Day 4 in Belgrade – the unravelling of a popular revolt, or of the regime?

Source

SITREP: Day 4 in Belgrade – the unravelling of a popular revolt, or of the regime?

by Saker’s Johnny-on-the-spot in Belgrade for the Saker Blog

What started a few days ago as a vigorous grass-roots movement is slowly but surely being reconfigured (and not in the good sense) on the streets of Belgrade and other cities in Serbia.

Violent regime-infiltrated thugs and agents provocateurs are gradually gaining the upper hand around the parliament building in Belgrade, which is the focal point of the nation-wide protests. Their task is two-fold. Firstly, to provide a plausible rationale for the brutal response of regime’s police and gendarmerie. They pointedly taunt the police, throw flaming torches at them, and hurl bricks to cause as much damage as possible in order to elicit repression, and then move away. Secondly, their mission is to taint the overwhelmingly peaceful protesters by association. The few independent media outlets are doing a heroic job of keeping the public informed about the real situation. The director of one of them, srbin.infoDejan Zlatanović received anonymous death threats yesterday in retaliation for his persistently truthful reporting from the embattled streets of Belgrade. The mass media are almost entirely regime controlled and their mendacious spin is enough to make anyone puke. The thrust of it is to cast the tyrant and his cronies as defenceless victims of a coup attempt (it will be recalled that at a later stage in the Romanian game, colleague Ceausescu was spewing similar insults at his judges, calling them “putchists”). To drive the point home, upon returning from Paris, Vučić announced immediately that the protesters are to be treated as „terrorists“ and will be punished accordingly. The police have taken the cue from their leader and bones are breaking bones pitilessly.

The partly violent turn events have taken confirms once again that “leaderless” and “spontaneous” protest is a fiction that little children might believe in, but not many knowledgeable adults. What undoubtedly began as a spontaneous outburst will lead precisely nowhere unless it is given political direction and form, and clear demands comprehensible and acceptable to all are articulated. Otherwise, the energy will be dissipated and the ogre will remain a bit longer astride his shaky throne. The bane of the revolutionary situation that is emerging in Serbia is that virtually all figures in public life have been or are in bed with the system, in one form or another. The legendary “man on the street” no longer believes anyone, and in particular not those who have ever been linked to any of the abominable regimes that have ruled the country or the ghastly, utterly corrupt system that has sustained them. The so-called “opposition figures” who showed their faces at the protests were silenced and ejected, many physically, by the annoyed crowds. While the total discreditation of the venal political class may be seen abstractly as a good thing, actually the absence of anyone in public life with even minimal credibility to speak on behalf of the multitudes and to give their discontentment a cohesive purpose is resulting in disastrous consequences. It is hampering seriously the incipient insurrection and may even extend by default the tyrant’s lease on life.

Sidebar: Tonight there are some interesting new developments that strongly suggest that Vučić’s position is deteriorating. Employees of the government broadcasting service, the regime’s principal spin factory, are threatening to go on strike. That would be a serious blow to Vučić, although he does have more options in the form of several «private» broadcasters whose owners are allied to his regime. Doctors and nurses in hospitals are also threatening to walk off their jobs, which would cause great embarrassment to the regime, regardless of whether the pandemic is real or phony. Furthermore, there is a visible ramping up of anti-Russian propaganda, with elements of the regime claiming that Russia is behind the disorders and trying to provoke a coup (a spin reminiscent of the phony “Russian coup” in Montenegro a year or two ago), while other elements of the confused regime are blaming UK and Western agents for fomenting the disorders. The Israeli involvement is still a mystery, but it may not be on the official level at this point. Rather, the «dancing» Israelis caught in Belgrade (and quickly released, as is the custom in such situations) may simply have been hired chaos specialists, put in place by one of the interested foreign factions. Tonight there will be another huge rally in Belgrade, but we still do not have a full background picture. Spontaneous popular reaction is the largest component of it, but foreign elements are undoubtedly also making efforts to exploit the situation to their advantage.

The Serbian Savonarola, Orthodox monk Anthony, addressed the crowd in front of parliament to persuade them to expel regime provocateurs from their ranks and advised them soberly to overwhelm the regime by their resolve and numbers, not by pelting with stones the uniformed police, who are also Serbs:

The thought that comes to mind is that Western intelligence and Soros groups are trying to ramp up tension in order to put additional pressure on Vučić to sign off on Kosovo (there is supposed to be another meeting in Brussels on Sunday which he will be attending). But at this point they don’t want him gone, just sufficiently scared to do what is expected of him. Once he does it, of course, he will be eliminated and probably in the ensuing chaos Western intelligence agencies would try to manipulate the outcome by manoeuvring in another team of their loyal agents to replace him.

Meanwhile, Serbia’s tin-pot tyrant returned from his 15 minutes of fame in Paris, apparently missing totally the real reason why he was summoned there in the first place. The visit had its low and (in his mind) some high points. One low point was the welcome organized in his “honor” by Serbian students in France, who gathered in front of the Serbian embassy in Paris flaunting rather uncomplimentary placards such as “Tu es la Covid de Serbie,” translation hardly being required. But for an insecure Balkan ruler with Vučić’s colossal inferiority complex, there were some high points as well, masterfully arranged by his sophisticated French hosts pour épater les paysans. After returning, Vučić gushed to his Belgrade constituency that the cordial Macron took him to “apartments [within the Élysée Palace] other than his office, so that I was able to view the special private rooms reserved for French Presidents.” [Yes, and one hopes that Mme Macron had the good sense to chaperon this tour or it is anybody’s guess what level of cordiality the encounter may have attained out of her and the reporters’ sight.] “He [Macron] remembered the emotions he experienced in Belgrade,” Vučić recalled fondly. The star-struck Balkan parvenu then continued, “He showed me extraordinary hospitality.” Oh là là, but the poor thing apparently has no clue that he was brought to Paris not for a palace tour, but to receive his marching orders for Kosovo.

In sum, Serbian unrest will continue on Saturday, July 11, gathering place in front of parliament at 6 pm as usual, and we will see whether the politically untutored masses have learned any lessons from the previous few days. Will they begin keeping a healthy Covid-19 social distance from Vučić’s thugs and provocateurs, letting them slug it out, the more viciously the better, with Vučić’s equally contemptible policemen and gendarmes? Will they finally start writing their placards in Cyrillic, their Parisian student-colleagues justifiably deserving a pass for not doing so? And will some clever young Gavrilo Princip among them at last receive inspiration from on high to set forth concisely the reason for their sacrificial vigils in plain Serbian, for everybody’s benefit: “Alexander Vučić, you pestilence, begone!”

“Israel” Meddling in Serbia, Fueling Unrest

“Israel” Meddling in Serbia, Fueling Unrest

By Staff

Belgrade – Two “Israelis” had been arrested by Serbia’s Security Intelligence Agency [BIA] after taking part in violent anti-government protests in Belgrade, pro-state news outlet Kurir reported.

A day earlier Serbian President Aleksandar Vucic had said that foreign agents were fueling the unrest that has so far seen dozens of police officers injured.

The BIA identified the “Israeli” men as: Roman Levin, born on April 20, 1999 in Ukraine, and Arthur Furman, born on June 10, 2002 in Kyrgyzstan. Both men were caught pulling sacks of rubble on the road and pulling containers into the street which they overturned and tried to set on fire.

Levin and Furman were detained by members of the Serbian Ministry of the Interior the previous evening in order to clarify the basis of their stay in the country. However, both men had been released shortly after.

Furman entered Serbia on June 19, while Levin came to the country on July 3. Both entered Serbia through the Surcin border crossing.

The Kurir report published photos of the men’s “Israeli” passports.

According to unconfirmed media reports, the men are believed to have been involved in toppling the Ukrainian government in February 2014.

Related

Americans striving to return Lebanon to chaotic situation: West Asia commissioner for human rights

Source

By Mohammad Mazhari

July 3, 2020 – 13:28

TEHRAN – The commissioner for West Asia at the International Human Rights Commission is of the opinion that the U.S. is using all means to push Lebanon toward chaos.

“Americans are striving with all means to return the chaotic conditions in Lebanon again,” Haissam Bou-Said tells the Tehran Times when asked about U.S. Ambassador to Lebanon Dorothy Shea who last week accused “Hezbollah of destabilizing the country and jeopardizing Lebanon’s economic recovery.”

Shea’s statement was considered by many Lebanese as offensive, pitting rival groups against each other.

Analysts likened Shea’s words to pouring oil on the fire of sectarian strife in the country.

Bou-Said is among those who say the ambassadors must avoid interfering in the host country’s internal affairs.

“Interfering in the host country’s internal affairs, inciting any group to another group, calling for participation in demonstrations, gatherings, and meetings for a coup against the host authority or creating any riot is unacceptable.” Bou-Said points out.

Following is the text of the interview:

Q: Many Lebanese accuse U.S. ambassador of obviously interfering in Lebanese internal affairs and violating international conventions. What is your comment on it?

A: These are not just accusations, but a reality that has occurred since she arrived in Lebanon and assuming her duties as U.S ambassador to Lebanon. What Ambassador Dorothy Shea has done in the media through her statements is baseless, false, and offensive to the Lebanese people; few of the Lebanese people agree with what she said, for political and sectarian reasons. It is true that we, as an international human rights committee, cannot agree on the necessity of acquiring a weapon of any size, however by the principle of deterring the Israeli regime that occupied Palestine and still violates every day the rights of Muslims and Christians together, it becomes necessary to find ways to defend.

Q: What are the reasons for making such provocative statements in such a situation? Should we expect new developments?

A: The reasons to make such statements at this time and intentions of the American administration is obvious; They are striving with all means to return the chaotic conditions again, especially if we take many factors into account, including worldwide protests against racism in the United States. After the American police killed George Floyd, and their efforts to reinvigorating the extremist “takfiri” groups in West Asia and North Africa, as well as the Caesar Law passed in 2016 which was activated a few weeks ago.

Yes, in response to the second part of your question, we have to be somewhat cautious because the rapid developments in the Arab streets, especially in Lebanon, Syria, and Iraq, and probably soon in Tehran according to the information we receive, indicate malicious intent on the pretext of human rights. Still, the center for planning these developments is in another place designed to apply the “American and Israeli” agenda in the region.

Q: How do you evaluate Lebanese officials’ reaction to the controversial statements of the American ambassador?

A: We issued a statement supporting the Lebanese prime minister’s reform plan presented to the Lebanese Parliament. This plan is faltering as a result of conflicts between political groups in Parliament, and this reflects on the government’s performance in terms of making decisive decisions. However, in the case of Ambassador Dorothy Shea, the Minister of Foreign Affairs, Dr. Nassif Hitti summoned the American ambassador on Monday afternoon to inform her of the government’s dissatisfaction with her statements and interventions in Lebanese internal affairs under Article 41 of the Vienna Convention of 1961. But it seems that Ambassador Shea, who is not from President Trump’s school, in her military experience, has yet to understand how dangerous it is to break the law.

In the second part of your question, we have asked for the international article’s application that explicitly indicates the warning or expulsion of any diplomat doesn’t respect international conventions.

Q: What do international conventions say about missions of ambassadors?

A: Ambassadors in the Vienna Convention on Diplomatic Relations 1961 have many advantages that cannot be mentioned here, and the most important advantages are diplomatic immunity, which allows them not to appear in the judiciary and not be held accountable in any government department in the host country, but there are also regulations and standards for ambassadors prohibit engaging in any business or any work that might result in financial benefits for them.

Moreover, any kind of interfering in the host country’s internal affairs, inciting any group to another group, calling for participation in demonstrations, gatherings, and meetings for a coup against the host authority or creating any riot is unacceptable.

Q: What is the basic reason for the current economic crisis in Lebanon?

A: The economic crisis in Lebanon today is the result of the accumulations of wrong policies and financial engineering carried out by previous governments since 1992, when former Prime Minister Rafik Hariri came to power, bringing the economic sector under the control of his government. Lebanese central bank governor Riad Salameh occupied his position with absolute powers during Prime Minister Hariri’s term. Therefore the current economic crisis in the country is the result of those policies that did not succeed for many different reasons, including the failure of the peace negotiations in 1993, which was counted on by Hariri’s government, as well as financial waste in Lebanese administrations as a result of conflicts between political groups. There are also productive and non-productive projects that have also been the basis for being shared between political parties, each benefited according to the size of its parliamentary bloc and its representation in the government.

Today, Diab’s government tries to manage and contain the consequences of those policies; some political leaders in Lebanon are still active and sabotaging the efforts to support the Lebanese government, which decided to turn towards the East to find financial aid and rise again.

وزير الداخلية اللبناني: هناك تدخل خارجي تركي لتوتير الوضع في لبنان

المصدر: الميادين

4 تموز 2020

وزير الداخلية اللبناني يكشف أن السلطات اللبنانية أوقفت 4 أشخاص على متن طائرة تركية كانوا ينقلون 4 ملايين دولار، ويتساءل ما إذا كانت للتلاعب بسعر الدولار أم لتغذية تحركات عنفية في الشارع اللبناني.

أعمال شغب وحرق للمحال التجارية في وسط بيروت

كشف وزير الداخلية اللبناني محمد فهمي، اليوم السبت، عن  “تدخل خارجي تركي لتوتير الوضع في لبنان”، مشيراً إلى أن “تعليمات تصل من تركيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي  لبعض أطراف الحراك الشعبي”. 

وقال فهمي في حديث لصحيفة “اللواء” اللبنانية إن “السلطات الأمنية اللبنانية أوقفت 4 أشخاص كانوا على متن طائرة خاصة تركية، وكانوا ينقلون أربعة ملايين دولار”. 

وتساءل وزير الداخلية اللبناني عن سبب إحضار تلك الأموال، وما إذا كانت للتلاعب بسعر الدولار، أم لتغذية تحركات عنفية معينة في الشارع.

وكان مرجع أمني لبناني أفاد الميادين في 27 حزيران/يونيو الماضي بأن “تركيا هي أحد مموّلي أعمال التخريب في بيروت التي شارك فيها عرب”، وأشار إلى أنه “تمّ توقيف أكثر من 40 شخصاً من جنسيات لبنانية وعربية كانت تعد للتخريب والشغب في العاصمة بيروت”.

كذلك كان مصدر أمني قد كشف للميادين في 8 حزيران/يونيو الماضي أن الأجهزة الأمنية فككت 4 مجموعات كانت تعد لأعمال شغب، وأوقفت عدداً من عناصر مجموعات تخريبية، في حين أكد مراسل الميادين أن “لا ارتباط بين المخربين وتنظيمات إرهابية، وهي تنفذ سياسة دخلت حديثاً إلى الساحة اللبنانية”.

وتشهد العاصمة بيروت وعدد من المناطق اللبنانية منذ أشهر احتجاجات واسعة على وقع تدهور العملة الوطنية وصعود الدولار ، وتردّي الوضع المعيشي.

وكانت مجموعات قد وقعت في قبضة القوى الأمنية في 12 حزيران/يونيو بعد “قيامهم بأعمال شغب” بحسب القوى الأمنية.

الرئيس اللبناني ميشال عون كان قد أعلن في 25 حزيران/يونيو الماضي أن السلم الأهلي خط أحمر والمفترض أن يلتقي الكل لتحصينه لأنه مسؤولية الجميع،  مؤكداً أن هناك من يستغل مطالب الناس لتوليد العنف والفوضى لتحقيق أجندات خارجية مشبوهة.

هذا ويشهد لبنان يشهد أسوأ انهيار اقتصادي منذ عقود، يتزامن مع شحّ الدولار وتوقف المصارف عن تزويد المودعين بأموالهم بالدولار. وتسبّبت الأزمة بارتفاع معدل التضخم، وجعلت قرابة نصف السكان تحت خط الفقر.

وينعكس الانخفاض في قيمة العملة المحلية على أسعار السلع والمواد الغذائية وكل ما يتم استيراده من الخارج.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Foreign Security Apparatus Funding Riots, Seeking Chaos in Lebanon: Interior Minister

Source

June 27, 2020

Lebanese Interior Minister Mohammad Fahmi
Click for the Interview

Lebanese Interior Minister Mohammad Fahmi disclosed that there has been a foreign scheme aiming at creating chaos in Lebanon.

In an interview with Al-Manar on Friday, Fahmi cited information that a foreign security apparatus has been supporting and funding  riots which took place since June 11.

He said that he tasked security agencies to contact with Amal movement and Hezbollah during the riots, noting that they were positive and keen to preserve civil peace.

The minsiter told Hadith As-Saa’s Imad Marmal that security forces will prevent bandits from cuting off roads, adding that legal cases to take place against those responsible for those acts.

“We support freedom of speech and demonstration, but blocking roads is an attack on citizens and their dignity,” Fahmi said.

Source: Al-Manar English Website

مرجع أمني للميادين: تركيا أحد مموّلي أعمال التخريب في بيروت التي شارك فيها عرب

A field security reference: Turkey is one of the financiers of sabotage in Beirut, in which Arabs participated

الكاتب: الميادين نت

المصدر: الميادين

مرجع أمني لبناني يفيد الميادين بتوقيف أكثر من 40 شخصاً من جنسيات لبنانية وعربية كانت تعد للتخريب والشغب في العاصمة بيروت.

أفاد مرجع أمني لبناني لمراسل الميادين، اليوم السبت، بأنه تمّ توقيف أكثر من 40 شخصاً من مجموعات كانت تُعدّ للتخريب والشغب في العاصمة بيروت.

وقال المرجع الأمني إن “الموقوفين ما زالوا رهن التحقيق وهم لبنانيون ومن جنسيات عربية مختلفة”. 

وأضاف أن “الموقوفين اعترفوا بتقاضيهم مبالغ مالية، مقابل إحداث الفوضى في بيروت بدءاً من 6 حزيران/ يونيو الجاري”.

ووفق المرجع الأمني، فإن “تركيا هي أحد ممولي مجموعات التخريب في بيروت”.

مراسل الميادين قال إن الموقوفين بتهم التحضير لعمليات تخريب في بيروت هم من جنسيات سودانية وسورية وفلسطينية ولبنانية.

الرئيس اللبناني ميشال عون كان قد أعلن أن السلم الأهلي خط أحمر والمفترض أن يلتقي الكل لتحصينه لأنه مسؤولية الجميع،  مؤكداً أن هناك من يستغل مطالب الناس لتوليد العنف والفوضى لتحقيق أجندات خارجية مشبوهة.

و خلال لقاء حواري في القصر الجمهوري في بعبدا، قال عون “إزاء شحن النفوس والعودة إلى لغة الحرب، كان لا بد لي أن أدعو إلى هذا اللقاء الوطني الجامع”، مشيراً إلى أن لبنان يمر بأسوأ أزمة مالية واقتصادية، ويعيش شعبه معاناة يومية قلقاً على المستقبل.

وتشهد العاصمة بيروت وعدد من المناطق اللبنانية منذ أشهر احتجاجات واسعة على وقع تدهور العملة الوطنية وصعود الدولار ، وتردّي الوضع المعيشي.

وأعادت القوى الأمنية فتح معظم الطرقات التي أقفلها المحتجون في العاصمة ومناطق في جبل لبنان والشمال.

وكانت مجموعات قد وقعت في قبضة القوى الأمنية في 12 حزيران/يونيو بعد قيامهم بأعمال شغب” بحسب القوى الأمنية.

رايس وخلق المزيد من الفوضى في المشهد الفلسطينيّ

رامز مصطفى

وزيرة الخارجيّة الأميركيّة السابقة كونداليزا رايس، تستحقّ عن جدارة لقب صاحبة نظرية «الفوضى الخلاقة». فها هي منطقة الشرق الأوسط ومنذ عشر سنوات قد دخلت في تلك الفوضى التي لا سابق لها، حتى في ظلّ دول الاستعمار القديم (فرنسا وبريطانيا).

جديد رايس ما جاءت به صفحات كتابها «لا يوجد فخر أكثر من هذا… ذكريات سِنين حُضوري في واشنطن». هو ما ذكرته رايس في أحد فصول كتابها المتعلق بالموضوع الفلسطيني، وعلى وجه التحديد السلطة الفلسطينية برموزها السابقة والراهنة.

خطورة الكتاب في توقيته، حيث ينوي كيان الاحتلال الصهيوني تنفيذ عمليات الضمّ الشهر المقبل. وبالتالي ما تضمّنه لجهة نشر معلومات خطيرة، وإنْ كان الجمهور الفلسطيني بنخبه وفصائله يعرفون الكثير منها، ولكن من دون تأكيد. ليأتي كتاب رايس إقراراً بتلك الأحداث والتطورات التي أثرت في مسار العمل الفلسطيني. فالرئيس بوش الإبن وحسب رايس، قرّر التخلص من الراحل أبو عمار، على خلفية تحميله مسؤولية اندلاع الانتفاضة الثانية وتسليحها، وقبلها رفضه السير بمبادرة الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون والتوقيع على اتفاق كامب ديفيد في أواخر العام 2000. أولاً، من خلال استحداث موقع رئيس للحكومة من خارج نصوص اتفاقات «أوسلو»، ومن ثم نقل كافة الصلاحيات من رئيس السلطة إلى رئيس الحكومة.

ما ذكرته رايس في كتابها قد تحقق، عندما أقرّت أنها هي من اختارت السيد محمود عباس رئيساً للحكومة، لأنه يعتبر المقاومة إرهاباً، وقبِل بإعادة هيكلة الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة، وفق الشروط لكلّ من الولايات المتحدة وحكومة كيان الاحتلال، بإشراف الجنرال دايتون، صاحب نظرية «خلق الفلسطيني الجديد». وأيضاً تعيين سلام فياض وزيراً للمالية، ليكون بوابة لجلب أموال الدول المانحة. مما أتاح لكلّ من الإدارة الأميركية والكيان تحويل الراحل أبو عمار إلى واجهة من دون أية صلاحيات، بحسب مؤلفة الكتاب.

رايس قد كشفت في كتابها أيضاً، أنّ حكومة الإرهابي شارون قد عرضت على الإدارة الأميركية خطة لقتل أبو عمار، غير أنّ إدارتها رفضت الخطة. وهنا تفرض مجموعة من الأسئلة نفسها على ضوء ما كشفته رايس، أولاً، هل حقيقة أنّ إدارة الرئيس بوش رفضت الخطة فعلاً؟ وثانياً، ألم يكن في مقدور تلك الإدارة، طالما أنها رفضت الخطة، أن تمنع شارون من تنفيذ جريمة اغتيال أبو عمار؟ وثالثاً، من عرض تلك الخطة، مؤكد أنها تضمّنت أسماء المتورّطين، وعليه فهي وإدارتها يعرفون هؤلاء المتورّطين، وهم من داخل الدائرة الضيقة والمحيطة بالراحل أبو عمار؟

من الواضح أنّ ما تضمّنه كتاب رايس من معلومات في هذه المرحلة الخطيرة والحساسة التي تمرّ بها القضية الفلسطينية، يأتي في سياق خلق المزيد من الفوضى في المشهد الفلسطيني، بسبب الخيارات السياسية التي تنتهجها السلطة والمنظمة، وما تشهده الساحة أيضاً من انقسام حادّ ببعديه السياسي والجغرافي. وبالتالي تذكير لرئيس السلطة السيد محمود عباس، أنها وإدارتها من جاءت به رئيساً لحكومة السلطة، ومن ثم رئيساً لها بعد اغتيال الراحل أبو عمار. ولا بدّ أن يحفظ السيد أبو مازن هذا الجميل، والمُطالب وأركان سلطته وحركته فتح، ألا يُصعّدوا بالمواقف مع الكيان والولايات المتحدة بما يتعلق بـ «صفقة القرن»، من خلال التهديد بأنّ سيناريو التخلص من الراحل أبو عمار قد يتكرّر، وإنْ بأدوات غير التي تورّطت وسهّلت في الوصول للراحل أبو عمار واغتياله.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*كاتب فلسطينيّ.

ترامب يخوض حرب شوارع في أوروبا والهدف ميركل وبوتين…!‏

محمد صادق الحسيني

منذ أن اتخذ بروكسيل مقراً له وهو يغامر بشنّ حروب خفيّة لا يمكن الإمساك بكافة خيوطها بسهولة، فمَن هو هذا الرجل وماذا يمثّل..!؟

من جهة أخرى فقد شهدت مدينة شتوتغارت الألمانية الجنوبية ليلة أمس الاول حرب شوارع عنيفة حتى الصباح، فيما يشبه الحروب الأهلية في بلاد العرب والمسلمين، فمن يقف وراء هذه الاحداث حقاً..!؟

على الرغم من أن المستشارة الألمانية، انجيلا ميركل، ليست القائدة الشيوعية روزا لوكسمبورغ، التي اغتالها النازيون سنة 1919 من القرن الماضي، ولا هي حتى اشتراكية ديموقراطية، كي نقول إن ترامب يتهمها بأنها يسارية، الا انه يواصل شن حربه عليها وعلى بلادها، منذ أن تسلم الحكم في واشنطن. حيث عاملها بفظاظة وقلة احترام، في كل اللقاءات التي أجراها، او اضطر لإجرائها معها.

فلماذا يا ترى؟ وما هي الأسباب الحقيقية وراء هذا الموقف؟ وما هي الأدوات التي يستخدمها ترامب في حربه هذه؟ وهل تمكن من لَيِ ذراع المستشارة ميركل وذراع بلادها، العملاق الاقتصادي الأوروبي، الذي يطمع ويطمح الرئيس الأميركي في إخضاعه بشكل شامل وكامل لمتطلبات واحتياجات السوق الأميركية، وبالتالي إخضاعه (العملاق الاقتصادي) لمصالح رؤوس الأموال التي تحكم الولايات المتحدة، من خلال القوى العميقة والخفية، التي ترسم سياسة ترامب.

إذن، فالقضية ليست عدم وفاء ألمانيا بالتزاماتها تجاه حلف شمال الاطلسي، وهي بالطبع تهمة غير صحيحة، وإنما هناك قطبة مخفيةً في هذه القضية.

فما هي هذه القطبة يا ترى؟

إنها قطبةٌ مزدوجة تتكوّن من شقين:

الأول: اقتصادي محض، سببه إصرار المستشارة الالمانية وحكومتها على تنفيذ مشروع خط أنابيب الغاز الروسي، المسمّى: السيل الشمالي / رقم 2 / وهو قيد الإنشاء وينطلق من الأراضي الروسية الشمالية الغربية، بالقرب من لينينغراد، ويسير تحت بحر البلطيق، بطول 1222 كم مباشرةً الى الأراضي الالمانية، ومن هناك الى فرنسا وغيرها من الدول الأوروبية الغربية.

وهو المشروع الذي يعارضه ترامب والقوى العميقة، التي تقف وراءه ويمثل مصالحها، بشدة وذلك لأنهم يريدون او يخططون لما يلي:

أ) لإرغام الدول الاوروبية على شراء الغاز الأميركي المسال، والذي قام محمد بن سلمان بتمويل إنشاء إحدى عشرة محطة شحن له، في الولايات المتحدة قبل سنتين. ولكن هذه الدول لا ترغب في ذلك لأسباب عديدة منها المالي ومنها البيئي ومنها السياسي ايضاً.

ب) لإلحاق الضرر بالاقتصاد الروسي بدايةً، عبر تقليص واردات الدول الاوروبية من واردات الغاز الطبيعي الروسي، غير المسال ، وذلك تمهيداً لإخراج روسيا من سوق الطاقة الاوروبي وما يعنيه ذلك من ضربة للصادرات الروسية من ناحية وإحكام السيطرة والهيمنة الأميركية على الاقتصادات الأوروبية، من خلال سيطرتها على قطاع الطاقة والتحكم بالتالي بمستويات النمو والتطور في اقتصادات جميع الدول الأوروبية.

الثاني: هو سبب سياسي محض، يتعلق بموقف ألمانيا من الاتفاق النووي الإيراني، حيث ترفض ألمانيا سياسات ترامب المتعلقة بالموضوع، وهي بذلك تشكل رافعة لبقية الدول الأوروبية، التي وقعت الاتفاق، أن تبقى على موقفها الهادف الى منع انهيار هذا الاتفاق (وان كانت تصب في النهاية لجانب الموقف الأميركي بسبب كونها دولة محتلة من أميركا لم تستطع ومعها الدول الأوروبية الأخرى من الخروج على القرار الأميركي).

كما أن الموقف الفعلي، الذي اتخذته المانيا، تجاه موضوع العقوبات الدولية، المفروضة على بيع السلاح لإيران، والتي سينتهي العمل بها في بداية شهر 10/2020، يثير غضب القوى العميقة (الدوائر الإنجيلية المتطرفة في الولايات المتحدة) التي تدعم ترامب وتستخدمه رأس حربة لها، في مواجهة الجمهورية الاسلامية الايرانية. اذ ان هذا الموقف بالذات هو الذي جعل الرئيس الأميركي يتخذ قراره بتخفيض عديد الجنود الأميركيين الموجودين في القواعد العسكرية الأميركية في المانيا.

ولكن حسابات ترامب وداعميه كانت خاطئةً كالعادة، حيث أفاد مصدر دبلوماسي أوروبي، انه وعلى العكس من كل ما يتردد في الإعلام، حول تداعيات هذه الخطوة الترامبية على أمن المانيا، فإن الحكومة الألمانية والمستشارة انجيلا ميركل لا تكترثان لهذا التخفيض، خاصة أن المانيا لا تتعرّض لأي تهديد، أمني او عسكري، من اي جهةٍ كانت، سوى التهديدات المستمرة، التي تشكلها محاولات زيادة السيطرة الأميركية على كل شيء في أوروبا، وتلك النشاطات التي تنفذها ادوات اليمين الأميركي الإنجيلي المتطرف في اوروبا.

فإلى جانب الضغوط المباشرة، التي يمارسها الرئيس الأميركي وإدارته، على العديد من الدول الأوروبية وفي مقدمتها المانيا، هناك ضغوط هائلة غير مباشرةٍ، لكنها مرئيةً وملموسةً، تمارس على المستشارة الالمانية وحزبها، الحزب الديموقراطي المسيحي الالماني، والذي يمثل رأس الحربة فيها كبير مستشاري ترامب الاستراتيجيين في البيت الابيض سنة 2017، ستيف بانون ، الذي يدير مدرسة تدريب القيادات اليمينية في أوروبا (من مقرّه في بروكسل) وحقنها بما يطلق عليه تسمية القيم اليهودية المسيحية الغربية. هذه المدرسة التي يدير نشاطاتها اليومية ويقرّر توجّهاتها الفكرية، النائب البريطاني الجنسية والسيرلانكي الأصل، نيرج ديڤا، بالاعتماد على معهد أبحاث متطرف ومرتبط بحزب المحافظين البريطاني، اسمه:

اذ كان للنشاط، المتعدد الأشكال والأنواع، الذي قام به ستيف بانون قبيل الانتخابات التشريعية الالمانية، في ايلول 2017، الأثر البالغ في حصول الحزب الألماني النازي الجديد، حزب البديل لألمانيا على 94 مقعداً في البرلمان الألماني، من اصل 709، حيث احتل المرتبة الثالثة بين الأحزاب، بعد حزب المستشارة الديموقراطي المسيحي والحزب الاشتراكي الديموقراطي، الأمر الذي يشكل خطراً على النظام السياسي ليس فقط في ألمانيا، كما يعلمنا التاريخ.

اما آخر المحاولات، التي قام بها «تلامذة» ستيف بانون لمعاقبة المستشارة الالمانية وهز الاستقرار في بلادها فكانت أحداث الشغب الواسعة النطاق، التي قامت بها أعداد كبيرة من المشاغبين، مقسمة على مجموعات صغيرة، في مدينة شتوتغارت الصناعية الهامة (مركز شركة مرسيدس) ليلة السبت الأحد 20/21-6-2020 والتي استمرت من منتصف ليلة الاحد حتى الصباح، وفشلت خلالها قوات الشرطة في السيطرة على الوضع، رغم استدعاء تعزيزات شرطية من كل أنحاء المقاطعة. وهو ما خلف دماراً وتخريباً كبيراً في الأملاك الخاصة والعامة، تخللتها عمليات نهب واسعة النطاق، في المدينة.

ومن أهم القضايا اللافتة للنظر في أحداث الليلة الماضية، في مدينة شتوتغارت الألمانية، ما يلي:

*التنظيم العالي المستوى، الذي تمتعت به هذه المجموعات المشاغبة، خلال الاشتباكات مع الشرطة.

*مرونة وسرعة حركة هذه المجموعات والتنسيق العالي بينها، ما يدل على وجود مركز قيادة وسيطرة موحّد، يدير هذا التحرك.

*العنف الشديد الذي مارسته هذه المجموعات، سواءً في تخريب الأملاك العامة والخاصة ونهبها، او تجاه وحدات وآليات الشرطة، حتى تلك الآليات المتوقفة في أنحاء المدينة ولا تشارك في المواجهات. وذلك على الرغم من ان الشرطة لم تطلق اي غازات مسيلة للدموع او القنابل الدخانية او غير ذلك من وسائل مكافحة الشغب طوال فترة المواجهات والتزمت بضبط نفس شديد.

اذن، كان هذا النشاط عنفياً بامتياز قامت به مجموعات ذات ارتباطات سياسة واضحة، مع جهات تريد إرسال رسالة جليةً للمستشارة الالمانية، مؤداها أننا قادرون على ضرب الاقتصاد الالماني، بوسائل أخرى / القوة الناعمة / اذا ما واصلت المانيا عنادها في موضوع السيل الشمالي وموضوع الاتفاق النووي الإيراني ورفع حظر بيع الأسلحة لإيران. وهذا بالطبع نوع من انواع الحرب الاقتصادية، ولو أنها لا تتخذ شكل العقوبات المباشرة، تماماً كالحرب الاقتصادية التي يمارسها ترامب ضد 39 دولة في العالم، على رأسها إيران وروسيا وسورية والصين وكوريا الشمالية، اضافة الى حزب الله اللبناني.

عبثاً يحاول ترامب أن يخرج سالماً من هذه الحروب العبثية..!

لأن سهامه كلها سترتدّ الى نحره إن عاجلاً او آجلاً.

هكذا هي السنن الكونية.

بعدنا طيبين، قولوا الله.

النسخة الأميركيّة من بو عزيزي ونهاية التاريخ

سعاده مصطفى أرشيد

ينظر كثيرٌ من البشر عبر العالم، بمن فيهم نحن، للنظام الأميركي على انه النظام الأمثل والأكثر كفاءة ومقدرة على الإنتاج والإبداع وعلى رعاية المواطن صحياً واجتماعياً واقتصادياً، وهذه الرعاية لا تشمل المواطن الأميركي داخل بلادة فحسب، وإنما تمتدّ لترعاه أينما كان في العالم الفسيح، النموذج الأميركي لطالما بدا لامعاً وجاذباً، فهو مجتمع الفرص الفرص للأذكياء وأصحاب الحظ السعيد، مجتمع الحرية والمساواة والمواطنة. لقد كان لهذه الرؤية منظروها من أكاديميين وفلاسفة ورجال أعمال وسياسة ونجوم سينما، ولعلّ مَن يستحق أن يذكر من بين هؤلاء اليوم هو الفيلسوف الأميركي ذو الأصل الياباني فرنسيس فوكوياما الذي قدّم واحدة من أشهر وأقوى التعبيرات عن هذه الرؤيا من خلال نظريته التي شغلت أوساط الساسة والمثقفين في نهاية الألفية الراحلة والتي أسماها نهاية التاريخ.

رأى فوكوياما أنّ أنظمة الحكم عبر التاريخ الواضح والجلي قد أثبتت فشلها وتهافتها، من الأنظمة البدائية الرعوية المغرقة بالقدم وشيوخ الجماعات القبليّة مروراً بالملكيات الوراثية المطلقة المستبدّة أو الدستورية، إلى الأنظمة التي اعتمدت المشروعيّة الدينية الإلهية، وكذلك الأنظمة القوميّة والاشتراكيّة والشيوعيّة على أنواعها، فيما يرى أن النظام الراسخ والعصي على الزلل والفشل، إنْ هو إلا نظام الديمقراطية الليبرالية وفق النموذج الأميركي، فالديمقراطية الليبرالية تمثل لديه العقيدة (الايدولوجيا) الوحيدة الصالحة والعادلة والتي لا يمكن تجاوزها باعتبارها قد حققت حاجات الإنسان الفرد والمجتمع على حد سواء، لقد اعتبرها النظام الأكمل والذي لم ولن يأتي المستقبل بما هو خير منه، هذه القطعيّة المطلقة والتي تتسم بالمبالغة الشديدة لا تنسجم مع جميع نظريات التاريخ التي ترى أن للتاريخ حركة دائبة ودائمة لا تتوقف.

أعادني حادث مصرع جورج فلويد لأعود بذاكرتي إلى فوكوياما ونظريّته، ومع أن عمليات القتل والتنكيل بالسود وأبناء الأقليّات العرقيّة أمر يكاد أن يكون يومياً ودائم الحدوث، إلا أن عناصر ومستجدات غير محسوبة قد دخلت على خطوط مصرع جورج فلويد وأدّت إلى التداعيات المتدحرجة كما حصل في حادثة انتحار المواطن التونسي بوعزيزي والتي كانت عود الثقاب الذي أشعل الشارع التونسيّ المحتقن بسبب سياسات وفساد الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي، هذه الأحداث ما لبثت أن انتشرت بسرعة إذ كان قد أعدّ لها على مدى سنوات بصمت، لتطبيق نظرية الفوضى الخلاقة التي أطلق عليها تعسفاً اسم الربيع العربي، وكما قال المثل الدارج إن (طابخ السم لا بدّ له من تناوله)، كان لا بدّ للغرب أن يضرس بحوامضه ومراراته، في أوروبا كانت البداية على شكل موجات من اللاجئين والهاربين من جحيم تلك الفوضى، وفي الولايات المتحدة التي ظنت أن المحيط الأطلسي سوف يقيها شرّ زوارق المهاجرين، جاء حادث مصرع جورج فلويد ليمثل عود ثقابها الذي أشعل موجة الاحتجاجات العابرة لكامل الولايات، وهو الأمر الذي لم يكن بحسبان مراكز دراساتها واستطلاعاتها ومجسّاتها الاستخباريّة أن تتوقعه وبهذا الحجم، وبهذا المقدار من العنف الذي يتهدّد النظام (النموذج) الأميركي برمّته لا الحزب الجمهوري والرئيس دونالد ترامب فقط، هكذا أصبح النظام النموذج والأكثر تفوقاً ومنعة على مستوى العالم عسكرياً واقتصادياً عاجزاً عن التعامل مع فوضى داخلية ستقوده حكماً إلى أن لا يبقى على حاله، وقد يكون من المبكر الحديث بالأماني عن أفول هذه الشمس الأميركيّة المحرقة التي لطالما اكتوينا بنارها ومعنا العالم أجمع، فإن ذلك يبقى أمنية عزيزة على قلوب شعوب وأمم كثيرة.

مصرع جورج فلويد وما تلاه من أحداث له جذوره التاريخية التي تعود إلى الأيام الأولى لاكتشاف العالم الجديد والطريقة التي تعامل بها المستكشف الأوروبي الأبيض مع أهل البلاد الأصليين، ولاحقاً مع مَن تمّ استجلابهم مصفّدين بسلاسل الحديد من أفريقيا للعمل في مزارع القطن التي تزود مصانع مانشستر الإنجليزية بالقطن الخام، فمع كل مظاهر الديمقراطية ونظريات المساواة والمواطنة وأدبيات الحرب الأهلية وتحرير الرقيق، فإن التفرقة العنصرية تجاه ما هو غير أبيض بقيت قائمة ومتجذّرة في أعماق النفس الأميركية البيضاء، وهي إذ تنعكس داخلياً باتجاه معاداة السود والأقليات، فإنها تنعكس خارجياً تجاه العالم بأسره (ربما مع بعض الاستثناءات تجاه أوروبا الغربية)، كما أن عمليات القتل والتنكيل بأبناء العرق الأسود من قبل الشرطة تحدث بشكل دائم، ولكنها تحدث أيضاً على يد العنصريين وعصابات متطرفة مثل كولوكس كلان والتي وإن تراجعت حيناً فإنها كامنة لتنقض حيناً آخر.

اعتقدت المؤسسة الأميركية في العقد الماضي أنها تستطيع تجاوز الاحتقان الشعبي أو تأجيله أو على الأقل التخفيف من حدته بوجود رئيس أسود في البيت الأبيض، ولعل رئاسة اوباما استطاعت بالفعل تأجيل ذلك الانفجار، ولكنها لم تكن قادرة على أن تحول دونه خاصة وقد ترافق ذلك مع كساد اقتصادي وتراجع في أسعار النفط، وانعدام الرؤية الجمعية الأميركية التي تستطيع معالجة مشاكل البطالة وتسريح العمال والموظفين وتراجع خدمات الرعاية الصحية والمجتمعية وافتقاد القدرة على تلبية حاجات الطبقات الفقيرة والمهمّشة، ثم جاءت جائحة كورونا لتزيد من الأزمة الاقتصاديّة تدهوراً، وانتشر الوباء وتصاعدت أرقام المصابين والموتى، فيما الرئيس الأميركي ينحو باللائمة على الصين، ولم تستطع المؤسسات والمراكز الطبية والصيدلانية أن تجد دواء أو لقاحاً للوباء، مع ذلك يرفع الرئيس ترامب من سقف أزمته بقرع طبول الحرب على الصين وإيران وفنزويلا وسيف العقوبات القصوى (قانون قيصر) على دمشق وما إلى ذلك من هوس سياسي على غير هذه الدول بمقبلات الأيام.

على أحد ما أن يخبر فرنسيس فوكوياما أنّ مصرع جورج فلويد، المواطن الأميركي الفقير والمهمش والمجهول، قد أثبت تهافت نظريته، فالتاريخ لم ينتهِ بعد، ولن ينتهي، وأن النظام الأمثل والأكمل الذي حدث عنه قد أخذ يتهاوى على وقع دماء الضحية، وسوف تحدث انعكاسات خطيرة وربما سريعة على الدول التي تستظل بتلك الحماية، ومنها دول عربية لذلك علينا نحن أن نتذكر أن في عالمنا العربي أنظمة من هذا النوع يحكمها ملوك وأمراء ورؤساء هم خارج التاريخ وخارج الجغرافيا، فضائياتهم التي تنقل الأخبار وهي في الحقيقة ليست إلا ترجمة أخبار من فوكس نيوز( FOX NEO ) إذ تصور للمشاهدين أن ما يجري في أميركا وكأنها معركة أولئك الحكام لا معركة النظام الأميركي، وهم لا يدركون متى يأتي الدور عليهم ويطيح بعروشهم وتيجانهم على أيدي شعوبهم المقهورة.

*سياسي فلسطيني مقيم في فلسطين المحتلة.

هل سيعود لبنان إلى العام 1975؟ أم 2005؟ أم 2008؟ فتنة أم احتواء؟

العميد د. أمين محمد حطيط

بعد الفشل الذريع الذي أصاب مشاريع الغرب بقيادة أميركية في المنطقة، عاد المعتدون إلى الساحة اللبنانية لإنجاز شيء يشكل لهم جائزة ترضية بعد الإخفاق الاستراتيجي في سورية. فقد اندلعت الحرب الكونية على سورية تحت عنوان رئيسي: إسقاط القلعة الوسطى من محور المقاومة لتفكيك المحور وفرض التسوية التصفووية بتسليم فلسطين كلها لـ «إسرائيل» وشطب حق العودة للفلسطينيين وإعطاء «إسرائيل» ما تريد من أرض الجوار في لبنان وسورية.

بيد انّ الحرب الإرهابية على سورية تكاد تنتهي اليوم على إخفاق كبير وفشل في تحقيق أهدافها، وانّ الوقت المتبقي لترامب لفرض رؤيته للسلام المسماة «صفقة القرن» بات ضيقاً لا يسمح بترف التسويف والانتظار وان الأوضاع في أميركا تتدحرج بسرعة حتى باتت تهدّد ترامب نفسه، لذلك يبدو أنّ المخطط عاد إلى لبنان لدفعه إلى فتنة تحاصر حزب الله وتقود إلى ترويضه ووضع اليد على سلاحه لإراحة «إسرائيل» من هذا الهمّ الذي حرمها حرية قرار الحرب وفرض عليها معادلة ردع استراتيجي وقواعد اشتباك ندّية جعلت الردّ على عدوانها حتمياً ليعيد التوازن إلى الميدان. يريدون فتنة تحاكي ما حصل في العام 1975 وأدّى إلى إخراج المقاومة الفلسطينية أو فتنة الـ 2005 التي هيّأت البيئة لعودة الجيش العربي السوري من لبنان إلى سورية، ويرون الآن حاجة إلى فتنة ثالثة تؤدّي إلى التخلص من سلاح المقاومة التي يقودها وينفذها حزب الله.

لقد أدرك الصهاينة انّ وجود سلاح المقاومة في لبنان يمنع نجاحهم وهو السلاح الذي تحرّكه إرادة فولاذية صلبة واعية وتستعمله حيث يجب وكيف يجب، سلاح من شأنه أن يفسد عليهم خططهم لأنه يشكل رأس حربة محور المقاومة الاستراتيجي القادر رغم كلّ الضغوط والحروب عليه القادر على الاستمرار في رفض وتعطيل خطط تصفية القضية الفلسطينية كما أنّ هذا السلاح بموقعه وانتشاره الجغرافي على حدود فلسطين وبالنوعية والدقة التي بات عليها قادر على أداء المهام المطلوبة في مسيرة حفظ لبنان والدفاع عنه ومنع استباحة حقوقه، كما هو قادر للعمل في إطار محور المقاومة خدمة لاستراتيجية تحرير فلسطين وإعادة الحق فيها إلى أهله.

لقد بات سلاح حزب الله بعد التطورات التي حصلت في المنطقة والعالم الهدف الرئيسي البديل لكلّ الأهداف التي طرحت منذ العدوان على سورية وبات يشكل بالنسبة لأميركا و»إسرائيل» هاجساً تشكل معالجته والتخلص منه دليلاً على الانتصار في مسعى التصفية، أما الفشل فيه فيكون قرينة على الهزيمة الاستراتيجية.

بيد أنّ نزع السلاح هذا لا يمكن أن يتمّ بفرار من مجلس الأمن وقد جرّبوا حظهم منذ 16 سنة بالقرار 1559 وفشلوا، ولا يمكن أن يحصل بحرب ساحقة تدمّره وقد جرّبوا ذلك في العام 2006 وهزموا، ولا يمكن أن يحصل بالحصار وقطع طرق الإمداد وتجفيف مصادره وقد جرّبوا أولاً بالقرار 1701 ثم كان الأدهى والأعظم الحرب الإرهابية التي شنّت على سورية طيلة 10 سنوات والتي آلت إلى الفشل الذريع والهزيمة والإخفاق في المسّ بالمقاومة التي ارتقت في معارج الخبرة الميدانية والقوة العسكرية كمّاً ونوعاً. لذلك لم يبقَ بيدهم إلا ورقة الفوضى والفتنة في لبنان فتنة تغرق حزب الله وسلاحه في وحول الداخل وتشغله عن أهدافه الاستراتيجية الكبرى في مواجهة العدو الأساسي للعرب والمسلمين «إسرائيل» وراعيتها أميركا. فتنة تمهّد الطريق لـ «إسرائيل» لتنفيذ ما ربها باجتياح جديد.

ومن أجل هذه الفوضى التي تحدثها الفتنة والفراغ كان الأداء الأميركي في لبنان منذ مطلع العام 2019 وكانت زيارة بومبيو إلى بيروت واجتماعاته مع من يأمل انخراطهم في مشروع الفتنة والفوضى التي تحاصر حزب الله، ومن أجل ذلك كان الإعداد لاستغلال «ثورة» شعبية محقة انطلقت في 17 تشرين الأول مطالبة بمطالب معيشية محقة 100%، وهي ثورة تأخرت وكان يجب ان تحصل ضدّ طبقة الفساد السياسي قبل زمن. ثورة أيّدنا ونؤيّد كلّ ما طرحته في أيامها الأولى لأنها ثورة مظلومين محرومين ضدّ ظالمين ناهبين.

بيد انّ المخطط للفوضى فوجئ بحكمة الفريق الوطني في التعامل مع الثورة والفراغ الحكومي الذي تسبّبت به استقالة سعد الحريري، فكانت حكومة جديدة تتبنّى مطالب الثوار وتقطع الطريق على الفراغ وتحول دون انتشار الفوضى وتعقد السير في مسارب الفتنة، ثم جاءت جائحة كورونا لتحدث إخلالاً في الخطط الموضوعة وعرقلة ظاهرة في تنفيذها. وفقد المخطط ثلاثة أشهر ثمينة وشعر بأنّ الوقت يضيق عليه ويهدّد أحلامه التي لم يتبقّ لتنفيذها إلا أشهراً ستة هي ما تبقى من ولاية ترامب المهدّد بعدم العودة إلى البيت الأبيض والذي يرزح ويئنّ تحت وطأة الاحتجاجات والمظاهرات الشعبية رفضاً للعنصرية في أميركياً وطلباً للعدالة.

انّ لبنان وسورية الآن هدفاً لموجة عدوان أميركي متجدّد من طبيعة خاصة، طبيعة مركبة من عنصرين الأول يتمثل بالتضييق والحصار حتى الاختناق اقتصادياً ولأجل هذا يعدّ لتطبيق قانون قيصر الإرهابي في سورية اعتباراً من 17 حزيران/ يونيو2020، والثاني يتشكل بعمل شوارعي أساسه الفتنة المنتجة للفوضى التي تتلاقى مع الحصار لدفع البلد إلى الانهيار وإغراق السلاح في الوحول لا بل ودماء الداخل فيتحقق المطلوب، ولهذا تتوجه أنظار المخطط وعملائه إلى لبنان من أجل الإعداد للفتنة التي أسند تنفيذها إلى جماعات عرفت بارتباطها بالمشاريع الأجنبية الاستعمارية وتعمل اليوم بأمرة مباشرة من السفيرة الأميركية في عوكر/ بيروت التي حوّلت سفارتها إلى غرفة عمليات لشؤون الفتنة.

انّ لبنان اليوم على أبواب عدوان خطير عنوانه الفتنة والحرب الأهلية الممهّدة لعدوان إسرائيلي، خطة تذكر بما حصل في العام 1975 حيث رفع حزب الكتائب شعار نزع سلاح المقاومة الفلسطينية وافتعل مجزرة عين الرمانة بحق الفلسطينيين وأنتج بيئة قادت «إسرائيل» إلى تنفيذ اجتياحين في لبنان وصلت في الثاني منهما إلى بيروت فأخرجت المقاومة الفلسطينية ثم انقلبت الأمور إلى عملية مراجعة النظام السياسي مراجعة أدّت إلى خسارة حزب الكتائب والطائفة المارونية مواقعهم المتقدّمة في الحكم وباتوا واحداً من ثلاثة شركاء أساسيين يتولون السلطة واقعياً…

بيد انّ تلك الفتنة والحرب التي استمرّت 14 عاماً بين كرّ وفرّ تسبّبت في تدمير لبنان وانهيار عملته (كان الدولار يساوي 3 ليرات ووصل إلى 3000 ليرة، أيّ خسرت الليرة 1000 ضعف من قيمتها) كما هجر 50% من اللبنانيين إلى الداخل والخارج في أعظم وأقسى مأساة حلت بلبنان في العصر الحديث، فهل يريد من يخطط للبنان تكرار هذه التجربة الكارثية؟ وهل سينساق لبنانيون لتدمير بلدهم مقابل دراهم معدودة كما فعلوا في العام 1975؟

نطرح السؤال خاصة أنّ تجربة الاعتبار من التاريخ ليست مشجعة، فقد كانت محاولة أخرى في العام 2004 عبر القرار 1559 بالرعاية الأميركية محاولة ترجمت بقتل واغتيالات وحصار فأدّت إلى خروج الجيش العربي السوري ثم استدعاء الجيش الإسرائيلي إلى لبنان في عدوان فشل في تحقيق أهدافه في العام 2006 ثم تكرّرت بفتنة أطفأ نارها حزب الله بحسم الأمور في ذاك اليوم المجيد من أيار 2008.

أننا حتى الحظة نعتقد بأنّ العمل للفتنة والدعوة اليها لن تنجح في إشعال النار في لبنان، كما أنها حتى ولو نجحت فإنّ هناك عوامل تمنع انتشارها وتسهّل إخمادها، عوامل أهمّها قدرة الجيش اللبناني على إحكام السيطرة على الوضع في مناطق الاحتكاك، يضاف إليها قدرة الفريق المستهدف بالفتنة على حسم الأمور سريعاً في مناطق الخطر والاشتعال، دون ان نهمل أيضاً وجود أصوات وطنية عاقلة ترفض الانجرار اليها.

بيد أنه ومع الثقة وحسن الظنّ نرى أنّ على الجميع من رسميين وغير رسميين تحمّل مسؤولياتهم لأنّ الفتنة إذا انفجرت وسعرت نارها قد تفلت الأمور عن السيطرة خاصة أنّ من يقودها دولة عظمى (أميركا) يعمل تحت قيادتها دول إقليمية عربية وغير عربية تجمعهم رغم عدائهم مصلحة «إسرائيل» بنزع سلاح المقاومة. لذلك نرى أنّ وجوب اتخاذ التدابير الاحترازية على صعيد الإعلام والسياسة والميدان لتعقيد عمل الفتنويّين أمر واجب ولنا في ما حصل يوم 6\6\2020 عبرة حيث أدّى فشل الدعوة إلى التظاهر ضدّ سلاح المقاومة إلى انقلاب المظاهرة إلى غوغاء تكسر وتحرق ثم تطلق الإشاعات حول قتل وخطف ثم تثير النعرات المذهبية والطائفية… لكن الفتنة فشلت في ظلّ حكمة الجيش وقوّته ووعي القيادات وحرصهم.

نعم انّ لبنان مستهدف بفتنة كبرى تحاكي ما حصل في 1975 و2005، ورغم انّ الظروف مختلفة والمستهدف مختلف فإنّ الخطر لا يمكن تجاهله، ورغم ثقتنا بقدرة الجيش والمقاومة ومعهما معظم الشعب للتصدّي لها فإنّ الهواجس تقلقنا فيجب الحذر والحذر الشديد.

أستاذ جامعي ـ باحث استراتيجي

The Wheel of Misfortune has sent the troops to Washington (Ruslan Ostashko)

جورج فلويد… 20 دولاراً مزوّرة ثمن خراب أميركا!

د. كلود عطية

الولايات المتحدة الأميركية التي أشعلت العالم وأرهقت الشعوب بشعار الديمقراطية وحقوق الإنسان، واقتحمت بالسلاح والمال والإرهاب العقول البشرية الضعيفة علها تغيّر في مشاعرها المناهضة للسياسات الأميركية في مناطق مختلفة من العالم.. سقطت في العراق وأفغانستان، وفشلت بتركيبتها وصفقتها الصهيونية للسلام في المشرق، وتشوّهت صورتها الى الأبد بافتعالها الحرب على ما يسمّى الإرهاب، إلى جانب قضايا أخرى أبرزها تجويع الشعوب وزرع الفقر والجهل والمرض…

الولايات المتحدة التي خططت باسم الحرية لـ «الفوضى الخلاقة» وحرّكت الشوارع العربية وأخرجت الإرهابيين من السجون وسهّلت انخراطهم في أجندتها العنفية والإرهابية! الدولة التي سرقت مليارات الدولارات من الأماكن التي تواجدت فيها؛ نراها الآن تدفع ثمن جبروتها وظلمها رقماً من الدولارات قد لا يساوي قيمتها؛ 20 دولاراً مزوّرة ثمن خرابها..

هي الحرب المرتدّة على الظالم! وهي الشوارع الملتهبة بغضب الشعب الناقم على كذب السلطة الأكثر إجراماً وعنصرية في تاريخ البشرية! ملايين الأطفال والنساء والشيوخ التي انقطعت أنفاس وجودها في الحياة، وبعد رحيلها الى الموت، بفعل جرائم البيت الأبيض، تشهد على انقطاع أنفاس «جورج فلويد» الإنسان، المقتول عمداً بركبة شرطي في مدينة مينيابوليس في ولاية مينيسوتا… ليشهد العالم مجدّداً على منظومة القيم الإنسانية والأخلاقية المفقودة في الولايات المتحدة الأميركية، والتأكيد على أنّ الأزمة المفتعلة في هذا الكون هي أزمة أخلاق…

في هذا الإطار، نرى أنّ ما يحصل في أميركا قد تنبّأ به أنطون سعاده منذ أكثر من تسعين عاماً بقوله «الظاهر أنّ لمعان الدولارات قد أعمى بصيرة الأميركيين حتى أنهم أصبحوا يوافقون على الاعتداء على حرية الأمم بدمٍ بارد وعجرفة متناهية، غير حاسبين أنّ مثل هذا العمل الشائن الذي يأتونه جارحين عواطف أمم كريمة كانت تعتبر الأميركيين وتعتقد فيهم الإخلاص الذي أفلس في الغرب إفلاساً تاماً، هازئين بشعور تلك الأمم صافعيها في وجهها جزاء محبّتها لهم، وبين تلك الأمم من قد ضحّت بكثير من شبانها وزهرة رجالها في سبيل الذوْد عن شرفهم وعلمهم أثناء الحرب العالمية الهائلة التي كان المحور الذي تدور عليه الذوْد عن الحياة لا عن الشرف، عملاً معيباً. أميركا ما هي إلا بربرية مندغمة في المدنية، وسقوط أميركا من عالم الأخلاقيات»!

ما يثبت لنا أنّ القضية لا تتعلق برجل ركع فوق رقبته شرطي عنصري وهو يتوسّله بأنه لا يستطيع التنفس، وأن لا يقتله! بل هي قضية عالم بأسره يصرخ منذ زمن، وحتى الاختناق، في وجه الولايات المتحدة الأميركية، يكفي قتلاً وعنصرية وإجراماً واحتلالاً وسرقة وتدميراً…

وهنا لا نقف عند حدود العنصرية التي ما زالت متغلغلة في المجتمع الأميركي، ضدّ ذوي البشرة السوداء، بل نحن أمام إمبراطورية من القتل والإجرام والحروب العشوائية لاحتلال الأرض وإذلال الشعوب وسرقة الموارد والثروات..

وبالتالي، التاريخ لا يرحم ولا يتوقف عند انقطاع أنفاس فلويد… بل هو راسخ في ذاكرة البشرية لتاريخ الولايات المتحدة الأميركية الأسود، المكتوب بدماء الملايين من القتلى والجرحى من الجنود والأطفال والنساء والشيوخ.. من حروب وغزوات واحتلال وتدخلات خارج أراضيها، تكاد لا تسلم دولة في العالم من حقدها واستغلالها..

الولايات المتحدة الأميركية التي أشعلت فتيل ما يسمّى بـ «الثورات العربية» ودعمت الاحتجاجات والتظاهرات في الشوارع العربية، وفي سورية، تتصدّر احتجاجات شعبها اليوم عناوين الصحف العالمية. إلا أنّ هذه المظاهرات العنيفة التي تجتاح المدن الأميركيّة قد تكون موجّهة ومفتعلة. وهذا ليس بالأمر الغريب على التركيبة السياسية الأميركية، خاصة أننا أمام مجتمع سياسي أميركي منقسم على ذاته، في الخطاب السياسي؛ وفي مخاطبة الجمهور، لنرى التشابه في الثقافة الأميركية القائمة على استغلال وتوجيه طاقات شعبها بما يخدم مصالحها الداخلية. وهي الثقافة نفسها، والخطاب السياسي نفسه، الذي يستخدم في السياسة الخارجية للولايات المتحدة الأميركية. والقائم على التقسيم، وتأجيج الصراع والعنف واستغلال الشعوب واضطهادها!

من هذا المنطلق، حادثة جورج فلويد، قد لا تكتفي بإعادة فتح ملف الاضطهاد الذي يتعرّض له المواطنون السود فحسب، بل هي تسير بخطى ثابتة وسريعة لتوجيه الاتهام الأساسي لإدارة الرئيس العنصري دونالد ترامب، وخطابه العنصري اللا إنساني واللا أخلاقي الذي زرع البغض والتفرقة في عقول المواطنين الأميركيين.

من هنا، كيف يمكن مقاربة ما افتعلته الولايات المتحدة الأميركية من إحداث شغب في العالم، مع ما تشهده من غضب وردات فعل قاسية وعنيفة على مقتل فلويد، من أعمال شغب، وسرقة محال تجارية وإحراقها، وإحراق سيارات الشرطة، ومهاجمة عناصرها!

هل تشبه «الفوضى الخلاقة» التي استخدمت في العالم العربي وسورية، هذه الفوضى العارمة غير الخلاقة في الولايات المتحدة الأميركية؟ يبدو أنّ التحليل المنطقي لحقيقة ما يجري، يبيّن بوضوح أنّ هذه الاحتجاجات لا تؤكد فقط على السلوك العدائي للأميركيين أصحاب البشرة البيضاء، تجاه مواطنيهم من السود، بل تؤكد على الوجه الحقيقي للإدارات الأميركية المتعاقبة الذي افتقد للمساواة والعدالة والإنسانية واحترام حقوق الإنسان… هذه الحقوق التي لم تستطع الإدارة الأميركية تحقيقها في المجتمع الأميركي، فكيف يمكن لها أن تحققها لدول العالم؟.. ما يبيّن لنا بوضوح أنّ جورج فلويد ليس وحده الضحية، ولا المواطنين السود؛ بل نحن أمام سياسة أميركية حصدت ملايين الضحايا من كلّ الفئات المجتمعية والثقافية/ ومن كلّ مجتمعات العالم.

في النهاية، قد لا يجوز الحديث الآن عن الإرهاب في أحداث الولايات المتحدة الأميركية، باعتباره مرتدّاً على من يصنع الإرهاب ويرعاه! الا أنّ التحليل السياسي، قد يجيز لنا، أن نتوقع عودة الإرهاب الى بلده الأمّ.. ومن المتوقع أيضاً أن يجنّد البيت الأبيض المواطنين السود لمكافحته!

مدير الفرع الثالث لمعهد العلوم الاجتماعية – الجامعة اللبنانية – الشمال‎

Syrian ‘Regime Change’ Architect: William Roebuck, US Ambassador of Destruction

By Steven Sahiounie

Global Research, May 06, 2020

Since 2006, William Roebuck, a US Diplomat, has been working toward ‘regime change’ in Syria at any cost. The destruction of Syria, hundreds of thousands of deaths and injuries, and the migration of one-third of the population have been the price of the US policy under Roebuck’s tenure.  The ultimate goal of ‘regime change’ has never been about greater freedoms, democracy, or human rights for Syrians, but has been with the single target spelled out by Roebuck in 2006: to break the relationship between Iran and Syria. 

William Roebuck, US Ambassador ‘to the Kurds in Syria’

William Roebuck is a 27 year veteran of the US State Department, having served under Presidents Bush, Obama, and currently Trump.  His current title is Deputy Special Envoy to the Global Coalition to Defeat ISIS. He is a former US Ambassador to Syria and Bahrain.  He has served in the US embassies in Iraq and chargé d’affaires in Libya under Obama. Seymour M. Hersh wrote about the US Embassy in Libya and its role in arming the terrorists used by the US in Syria.  For the past several years, he has been based in Northeast Syria and managing the Kurds.

Roebuck designed the 2011 “Arab Spring” in Syria

WikiLeaks founder Julian Assange revealed a plan concocted by William Roebuck, the former US Ambassador to Syria.  Wikileaks published US diplomatic cables, and chapter 10 of “The Wikileaks Files” concerns Roebuck’s cable sent on December 13, 2006.  Ambassador Roebuck wrote that the US should take action to try to destabilize the Syrian government by provoking it to overreact, both internally and externally. That plan was put into action in March 2011 at Deraa, where armed terrorists were interspersed among unarmed civilians in street protests. The terrorists were provoking the police and security forces by shooting at them, as well as shooting unarmed civilians which were blamed on the security forces.

The cables prove that ‘regime change’ had been the goal of US policy in Syria since 2006 and that the US promoted sectarianism in support of its policy, which built the foundation for the sectarian conflict which resulted in massive bloodshed. Roebuck advocated for exploiting Syria’s relationship with Iran, which makes Syria vulnerable to Israeli airstrikes. Roebuck advised that the US should destabilize the Syrian government by promoting sectarian divisions between Sunni and Shia, which at the time was not an issue in Syria, which is a secular government and a tolerant society. By promoting sectarian conflict, which he had observed in the oil-rich Arab Gulf monarchies, Roebuck was crafting the destruction of Syrian society.  The ultimate US goal in Syria was to destabilize the Syrian government by violent means, resulting in a change of government, and the new government would be pro-Israeli, and anti-Iranian.

Roebuck’s memo leaked

In November 2019 an internal memo written on October 31 by Roebuck was leaked to the press. He criticized Trump for failing to stop Turkey from invading the Northeast of Syria. “Turkey’s military operation in northern Syria, spearheaded by armed Islamist groups on its payroll, represents an intentioned-laced effort at ethnic cleansing,” Mr. Roebuck wrote, calling the abuses “what can only be described as war crimes and ethnic cleansing.”Empowering Terrorism to “Stop” Terrorism: America’s Foreign Policy in Syria Summed Up in Three Headlines

Roebuck praised the SDF as a reliable partner acting as guards to keep US troops safe while they occupied Syria illegally, to steal the Syrian oil, which is to be used to support the SDF, instead of the Pentagon payroll.

Two is the company, but three is a crowd

The US state department has a Syrian trio: William Roebuck, and the special representative for Syria engagement, James Jeffrey. Joel Rayburn is a deputy assistant secretary for Levant Affairs and special envoy for Syria.

Iraqi and Syrian Kurdish officials are often confused as to which US officials are in charge on any given issue, and whether their policies were personally driven, or reflected US foreign policy directives. Many analysts agree that the US foreign policy on Syria is a confusing mess.

Roebuck pushes the Syrian Kurds to unite

The Kurdish National Council (KNC) and the Kurdish Democratic Union Party (PYD) have begun direct talks which US diplomat William Roebuck has promoted. For the last two years, he has been working with the Syrian Kurds.  The goal is to unite all Kurdish parties in Syria in one body, which could be part of the UN peace talks in Geneva to end the Syrian conflict.  The KNC and PYD have had serious disagreements over the years.

The KNC is part of the Istanbul-based ‘Syrian opposition’ and aligned with the Kurdish nationalist Massoud Barzani and his Kurdistan Democratic Party (KDP) in Iraq.  The KNC received criticism as being pro-Turkish after the Turkish Army invaded the Northeastern region of Syria.

The PYD is part of the political arm of the Syrian Democratic Forces (SDF) who had been the US partner fighting ISIS.  PYD bases its political and organizational projects on the PKK’s ideology. The PKK is considered as an international terrorist group accused of thousands of deaths in Turkey over the decades.

The first direct negotiations between the KNC and PYD were held in early April at an illegal US military base near Hasakah, with William Roebuck, an SDF commander Mazlum Abdi in attendance.  Roebuck has met numerous times over the past three months with the KNC, trying to push the idea of unification among the Kurdish factions.

At an April 25 press conference in Qamishli, it was announced that Roebuck had presented a draft that called for a unified political vision for Syria.  After about four meetings, the two sides were in agreement on the following points: Syria is to be a federal, democratic, and pluralistic state; the current Syrian government in Damascus was not acceptable; the Kurdish northeast region was to be a political unit.  It was stressed that both parties were committed to resolving the Syrian crisis through the implementation of UN Resolution 2254, and the new Syrian constitution must recognize Kurdish national, cultural, and political rights.

The SDF and PYD do not have political representation in the Geneva talks because of Turkish opposition to their participation, given the fact that Turkey views the groups as terrorists.  Turkey rejects any project that would lead to Kurdish autonomous rule in Syria, which is the goal of the US. When Trump ordered the sudden withdrawal of US troops from the Northeast of Syria in October, the Kurdish leaders immediately turned to the Syrian government in Damascus to save them from extermination at the hands of the invading Turkish Army.  However, the US did not want the Kurds to be protected by Damascus. The US goal is ‘regime change’ using UN Resolution 2254 as their tool. To achieve that end, William Roebuck has continued to work with the Kurds of the Northeast and is now trying to get them united to be at the negotiating table in Geneva. The Kurds might unite, but they will always remain a small minority numbering only 7% of the population, but who are attempting to control 20% of the territory in Syria.  Will there be justice for the Syrian homeowners and landowners within the territory the Kurds call “Rojava”, who have been made homeless and destitute at the hands of the Kurds? Will the Syrians one day rise in a “Kurdish Spring” cleaning to regain their properties?

Ahed al-Hindi, a political analyst based in Washington, DC, told  Al-Monitor that the US goal to unify the Kurdish ranks in northeastern Syria is a part of a project designed to unify the entire Syrian north, including Idlib and the Kurdish Northeast.  The US goal is to prevent the Syrian government from access to the resources which could be used to rebuild Syria.

The next UN peace talks in Geneva

UN Special Envoy Geir O. Pedersen gave a UN Security Council briefing on the situation in Syria on April 29. He announced the agenda for the next session of the Constitutional Committee had been agreed between the co-chairs, and meetings in Geneva would resume as soon as the COVID-19 restrictions would allow. He continued to stress the importance of the current nationwide ceasefire, which was needed to combat and treat COVID-19.  He declared there is no military solution to the Syrian conflict, and the UN Security Council resolution 2254 must be used as the path to a political settlement that would be acceptable for the Syrian people while restoring the sovereignty, borders, and independence of Syria.

*

Note to readers: please click the share buttons above or below. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

This article was originally published on Mideast Discourse.

Steven Sahiounie is an award-winning journalist. He is a frequent contributor to Global Research.

بعد الميادين جاء دور النفط والغاز وتسقط مملكة آل سعود

محمد صادق الحسيني

عندما قرّرت الدول الأوروبية سنة 2003، وبضغط أميركي، إطلاق مبادرة لإنشاء خط أنابيب غاز، منافس لخطوط الغاز الروسية، التي تزوّد أوروبا بالغاز، وقامت، سنة 2004 بتأسيس شركة أوروبية، لتنفيذ هذا المشروع، أسمتها: Nabucco Gas Pipeline international، وسجلتها في النمسا كشركة مساهمة نمساوية، بمشاركة كل من النمسا وألمانيا والمجر وبلغاريا ورومانيا وتركيا، لم يكن النظام السعودي يدرك أن هذه الخطوة هي الحجر الأساس في انهيار مملكة آل سعود وباقي مشيخات النفط الخليجى.

فعلى الرغم من ان هدف المشروع الاستراتيجي تمثل في محاولة أميركية لتوجيه ضربة لسوق الغاز الروسي، ضمن محاولات واشنطن إضعاف النفوذ الروسي في القارة الأوروبية، فإنّ جهات التمويل الخفية لهذا المشروع العملاق، أوروبية وأميركية، قد هدفت الى تحقيق الهيمنة التامة، ليس فقط على جزء من أسواق الطاقة / الغاز / الاوروبية، وانما على مصادر الغاز الطبيعي ايضاً. وذلك عن طريق دمج كل من تركمنستان وكازاخستان وأذربيجان وإيران والعراق وسورية وكذلك مصر و»إسرائيل» في هذا المشروع. وهي دول تملك احتياطات كبرى من الغاز.

شكلت سورية وإيران مشكلة أساسية وعقبة كأداء في وجه تنفيذ هذا المشروع وذلك لرفضهما المشاركة في تنفيذ ما اعتبروه مشروع هيمنة واستعمار، وكذلك لكونه مؤامرة تستهدف إلحاق الأذى بالدولة الصديقة لهما، وهي روسيا، فكان لا بد من البدء بالعمل على ترويض الدولتين تمهيداً لعملية الدمج.

وهو ما تطلب اولاً احداث ما عرف بفتنة العام 2009، الشهيرة التي اعقبت انتخابات الرئاسة الإيرانية والتي أفرزت جدلاً واسعاً حول نتائجها، فعملت القوى الاستعمارية على تصعيد الوضع الداخلي الإيراني لعلّ ذلك يؤدي الى اسقاط النظام كما كانوا يتمنون وتزول العقبة الأهم في طريق تنفيذ المشروع، بحجمه الكامل.

لكن حكمة القيادة الإيرانية والالتفاف الشعبي حولها قد أسقطا تلك المحاولة، الأمر الذي عجل بدفع القوى الاستعمارية (القوى الخفية التي موّلت بدايات المشروع)، بتكليف مشيخة قطر بتولي موضوع فك الارتباط بين الدولة السورية والجمهورية الاسلامية في إيران. حيث قام أمير قطر آنذاك، حمد بن خليفة، بزيارة لدمشق والتقى الرئيس بشار الأسد في صيف عام 2010، وعرض عليه تقديم مساعدات مالية، تصل الى 150 مليار دولار، مقابل فك ارتباط سورية مع إيران والموافقة على الدخول في مشروع انابيب نابوكو، المذكور اعلاه.

ولكن رفض القيادة السورية المطلق لتلك المؤامرة أدى بمديريها الى الانتقال للمرحلة الثانية منها، الا وهي معاقبة الدولة الوطنية السورية على رفضها هذا، وإشعال فتنة داخلية تمهيداً لشن الحرب العالمية المعروفة ضدها. وقد قامت مشيخة قطر، وفِي اطار الدور الذي كلفت به كما أشرنا اعلاه، ومنذ شهر ايلول 2010 بإطلاق عملية تسليح واسع لعناصر خارجة عن القانون في سورية. كما أرفقت عمليات التسليح بعملية تمويل وشراء ذمم واسعة النطاق في الداخل السوري. وبحلول نهاية عام 2010 كانت قطر، وبمساعدة مخابرات دول عربية اخرى، قد ادخلت الى سورية ما يكفي لتسليح فرقة عسكرية كاملة (1800 جندي) الى جانب 500 مليون دولار، دفعت لشراء ذمم مجموعات كبيرة من ضعفاء النفوس، الذين شاركوا في تحريك الفتنة.

وقد اعترف شيخ قطر، خلال زيارته لإيران ولقائه الرئيس محمود أحمدي نجاد، وخلال تصريح صحافي يوم 26/8/2011، بأنه « قدّم النصح للاخوة في سورية بالتوجه نحو التغيير». وتابع قائلاً: «إن الشعب السوري لن يتراجع عن انتفاضته…».

وكما هي غلطة ذاك الأمير القطري، سنة 2011، فها هو اليوم محمد بن سلمان وعلى سيرة من سبقوه من ملوك آل سعود، يخطئون في تقييم الدول التاريخية، مثل روسيا وسورية وإيران، ويسقطون سقطات مميتة. فبعد فشل مشروع إسقاط الدولة السورية وتفتيت محور المقاومة، ها هو بن سلمان يدخل حرباً جديدة، بعد جريمة حرب اليمن، وهي حرب أسعار النفط، مع الدولة العظمى روسيا الاتحادية، التي لا قدرة لديه على حتى مناكفتها. علماً أن سياسته هذه قد أسست، فعلياً وموضوعياً، لسقوط مملكة آل سعود وانهيارها من الداخل.

ولأسباب محددة وواضحة، نورد أهمها، للإضاءة على عوامل داخلية وإقليمية ودولية في هذا السياق:

ان دخول اي معركة حول النفط سيؤدي الى خسارة محتمة وذلك لانعدام القيمة السوقية للنفط في العالم. وهو الأمر الذي يميِّز روسيا عن مملكة آل سعود، حيث تعتمد الموازنة الروسية بنسبة 16% فقط على عائدات النفط بينما يعتمد بن سلمان بنسبة 95% على عائدات النفط.
ان مستقبل قطاع الطاقة في العالم سيكون قائماً على الغاز، الطبيعي والمسال، وذلك لأسباب بيئية واقتصادية. وهذا هو السبب الذي دعا روسيا، وقبيل بدء العشرية الثانية من هذا القرن، بالعمل على إفشال مشروع انابيب نابوكو للغاز، الذي كان يفترض ان يضارب على الغاز الروسي في الاسواق الأوروبية، اذ قامت روسيا بخطوات استراتيجية عدة أهمها:
شراء كامل مخزون الغاز الذي تملكه جمهورية تركمنستان، التي تملك ثاني أكبر احتياط غاز في العالم بعد روسيا، والبدء بإنشاء خط أنابيب غاز باتجاه الشرق، من غالكينيش ( Galkynysh )، في بحر قزوين، الى هرات ثم قندهار في افغانستان، ومن هناك الى كويتا ( Quetta ) ومولتان ( Multan ) في باكستان، وصولًا الى فازيلكا ( Fazilka ) في الهند. وهو ما يعتبر خطوة هامة على طريق تحقيق المشروع الصيني العملاق حزام واحد / طريق واحد.
قيام روسيا بتنفيذ مشروعين استراتيجيين، في قطاع الغاز، هما مشروع السيل التركي مع تركيا والسيل الشمالي مع المانيا. وهما مشروعان يعزّزان الحضور الروسي في قطاع الغاز، وبالتالي قطاع الطاقة بشكل عام، في أوروبا والعالم.
مواصلة روسيا تقديم الدعم السياسي الضروري لجمهورية إيران الإسلامية، للمحافظة على قاعدة التعاون الصلبة بين البلدين، وكذلك الدعم السياسي والاقتصادي والعسكري للجمهورية العربية السورية، منعاً لسيطرة الولايات المتحدة وأذنابها عليها، وتمهيداً لإنشاء سيل غاز روسي إيراني عراقي سوري ( لدى سورية احتياط غاز هائل في القطاع البحري المقابل لسواحل اللاذقية طرطوس ) جديد، لضخ الغاز من السواحل السورية، عبر اليونان، الى أوروبا مستقبلاً.
أما عن أسباب الدور المتصاعد للغاز في أسواق الطاقة الدولية فيعود الى ثبوت عدم إمكانية الاستمرار في الاعتماد على النفط، سواءً في تشغيل وسائل النقل الجوية والبرية والبحرية او في تشغيل محطات توليد الطاقة الكهربائية. يضاف الى ذلك فشل مشروع التحول الى السيارات التي تعمل بالطاقة الكهربائية، وذلك بسبب استحالة التخلص من بطاريات الليثيوم بطريقة غير ضارة بالبيئة. وهذا يعني أن من يمتلك الغاز هو من يمتلك المستقبل، في عملية التطور الصناعي والتجاري، وبالتالي المشاركة في قيادة العالم، وليس من يغرق الأسواق بالنفط كما يظن إبن سلمان ذلك النفط الذي لم يعد يهتم به احد ولم تعد له أي قيمة مباشرة، علاوة على فقدانه قيمته كسلعة استراتيجية.
وبناءً على ما تقدم فانه يجب طرح السؤال، حول مستقبل السعودية بلا نفط. ففي ظل استمرار هبوط أسعار النفط واستمرار تآكل ارصدة الصندوق السيادي السعودي، الذي كان رصيده 732 مليار دولار، عندما تسلم الملك سلمان وابنه محمد الحكم بتاريخ 23/1/2015 ، وتراجع هذا الرصيد بمقدار 233 مليار دولار خلال السنوات الماضية، حسب بيانات مؤسسة النقد السعودية الرسمية، نتيجة لعبث بن سلمان بأموال وأرزاق الأجيال السعودية القادمة، وفي ظل عدم وجود بديل للنفط لتمويل الموازنة السعودية السنوية، الأمر الذي دفع البنك الدولي الاعلان عن ان دول الخليج، وليس السعودية فقط، ستتحول الى دول مفلسة بحلول سنة 2034. البنك الدولي الذي عاد واستدرك تقريره مؤكداً قبل ايام بان هذا الموعد سيحل قبل العام ٢٠٣٤ بكثير، وذلك لأن المحافظة على مستوى الحياة الحالي في السعودية لا يمكن تأمينه بأسعار نفط تقل عن 65 دولاراً للبرميل. وهذا عدا عن أن أرصدة الصندوق السيادي السعودي (بقي منها 499 مليار فقط، بينما يبلغ رصيد صندوق الإمارات السيادي تريليوناً ومئتين وثلاثين مليار دولار)، المشار اليها اعلاه، لن تكون كافية، بالمطلق، لتأمين استثمارات تدر على الدولة السعودية من المال ما يكفي لتمويل الموازنة السنوية.
وعندما يقول الكاتب البريطاني الشهير ديفيد هيرست، في مقال له نشره على موقع ميدل ايست آي بتاريخ 22/4/2020، يقول إنه وبالرغم من المرسوم الملكي السعودي حول ان الحكومة السعودية ستدفع 60% من معاشات الموظفين، طوال فترة الإغلاق التي تطبقها البلاد في ظل كورونا، الا ان موظفي مؤسسة الاتصالات السعودية لا يتقاضون سوى 19% فقط من مستحقاتهم، كما أبلغوني، يقول الكاتب.
والى جانب ذلك فإنّ وزارة الصحة السعودية، التي حوّلت عدداً من الفنادق الى مراكز صحية لمعالجة المصابين بوباء الكورونا، لم تكتف بعدم دفع أية مستحقات لأصحاب تلك الفنادق فحسب، بل طلبت منهم تحمل تكاليف عمليات التعقيم والتطهير لفنادقهم قبل تسليمها لوزارة الصحة.

اما ما يعزز أقوال الصحافي البريطاني، ديفيد هيرست، الشهير بالموضوعية والمهنية الصحافية، فهو ما نشرته وكالة بلومبيرغ، حول تقرير للبنك الدولي نهاية العام الماضي 2019، جاء فيه ان جميع احتياطات السعودية النقدية، سواء ارصدة الصندوق السيادي او البنك المركزي السعودي او مبلغ المئة وثلاثة وثمانين مليار دولار، الذي تحتفظ به السعودية في وزارة الخزانة الأميركية، لن تكون كافية، سنة 2024، سوى لتغطية المستوردات السعودية لمدة خمسة أشهر فقط، هذا اذا ما تراوح سعر برميل النفط بين 50 – 55 دولاراً، كما يقول الكاتب ديفيد فيكلينغ ( David Fickling )، في مقال له على موقع وكالة بلومبيرغ الالكتروني بعنوان: إن تراجع وسقوط امبراطورية النفط في الخليج بات يقترب / أو يلوح في الأفق.
وهذا يعني، وبكل موضوعية، ودون تحيُّز أن حرب اسعار النفط، الدائرة حالياً، والتي أشعلها محمد بن سلمان، لن تنقذه من مصيره المحتوم، وكذلك بقية دول الخليج النفطية، ولو بشكل متفاوت، لأن احتياطاتها النقدية سوف تواصل التآكل، مع اضطرار الحكومات المعنية لمواصلة السحب منها، لتغطية عجز الموازنات السنوية الناجم عن تدهور اسعار النفط وتراجع المداخيل المالية. هذا الى جانب ان تلك الصناديق او الاموال الاحتياطية لم تستثمر في مجالات تدر أرباحاً عالية لتكون قادرة على تغطية نفقات الدولة صاحبة الاموال، في حال انهيار اسعار النفط او نضوبه. اي ان تلك الدول ولأسباب سوء الادارة الاستثمارية قد فشلت في الاستفادة من تلك الأموال وتحويلها الى شبكة أمان لمستقبل أجيالها القادمة.
وهو الامر الذي سيؤدي حتمًا الى انهيار ثروات دول الخليج، واضطرار حكوماتها الى فرض ضرائب عالية على مواطنيها، وبالتالي حرمانهم من مستوى الحياة التي عاشوها حتى الآن، مما سيسفر عن زلازل اجتماعية، لا قدرة لحكومات تلك الدول على احتوائها، وبالتالي فإن نتيجتها الحتمية ستكون انهيار تلك الحكومات والدول وزوالها من الوجود. وهو الأمر الذي لن يأسف عليه حتى صانعي تلك المحميات، من الدول الاستعمارية الغربية، وذلك لانتهاء الحاجة لوجود الدول الوظيفية في المنطقة، ومن بينها الكيان الصهيوني، ذلك لأن مبررات وجود تلك الدول، مثل النفط والقواعد العسكرية، قد انتهت لأسباب عديدة، ليس هنا مقام التوسع فيها، بينما يكفي القول إن نهاية انتشار وباء الكورونا سيشكل ايضاً نقطة النهاية لسياسة الهيمنة الأحادية القطبية على العالم، مما سيضطر جميع الدول الغربية، دون استثناء، الى سحب قواعدها من دول المنطقة وترك شعوب المنطقة تقرر مصيرها بنفسها وتقيم نظاماً أمنياً اقليمياً، يضمن استقرارها واستكمال تحررها، في إطار النظام الدولي الجديد المرتقب، والذي لن يكون فيه مكان لقوى الاستعمار التي نعرفها.

عالم ينهار، عالم ينهض…

بعدنا طيبين، قولوا الله…

زمن انتصارات محور المقاومة في حروب الجيل الرابع والخامس

د. ميادة ابراهيم رزوق

عرف العالم عبر تاريخه عدة أجيال من الحروب، ولكلّ جيل سماته من حيث أنواع الأسلحة المستخدمة وطبيعة الخطط والتكتيكات والاستراتيجيات وميادين المعارك وغيرها. ووفقاً لرأي بعض المحللين الاستراتيجيين والعسكريين وأبرزهم ويليام ستركس ليند فإنّ معاهدة «صلح ويستفاليا» عام 1648 وارتباطها بنشأة الدول القومية وامتلاكها القوة والأسلحة العسكرية، كانت بداية نشوء الحروب الحديثة، حيث تميّزت حروب الجيل الأول وهي حروب الحقبة من1648 حتى1860 بأنها حروب تقليدية بين جيوش نظامية وأرض ومعارك محدّدة بين جيشين يمثلان دولتين في حرب ومواجهة مباشرة، وتعتبر حروب القرن الـ 17 وَ الـ 18 وَ الـ19 ضمن هذا التعريف ومن أمثلتها الحروب النابوليونية في أوروبا 1815-1803.

أما حروب الجيل الثاني فهي حرب العصابات التي كانت تدور في دول أميركا اللاتينية، وهي شبيهة بالحروب التقليدية ولكن تمّ استخدام النيران والدبابات والطائرات بين العصابات والأطراف المتنازعة. وتعرّف حروب الجيل الثالث بأنها الحرب الوقائية او الاستباقية والتي انطلقت من وحي نظرية «الردع بالشك» وهي نظرية سياسية عسكرية ظهرت في الولايات المتحدة الأميركية عقب انهيار الاتحاد السوفياتي السابق، وتعني عملياً الضربة الاستباقية وشنّ الحرب ضدّ كلّ ما من شأنه أن يهدّد الأمن القومي الأميركي او السلم العالمي. وتشكل الحرب على العراق نموذجاً عنها علماً أنه طور الألمان هذا الجيل من الحروب خلال الحرب العالمية الثانية باعتمادهم المرونة والسرعة في الهجوم فضلاً عن المفاجأة والحرب خلف خطوط العدو.

وبالانتقال إلى نوع آخر من الحروب الحديثة تدعى حروب الجيل الرابع والتي هي حرب أميركية صرفة طُورّت من قبل الجيش الأميركي وعرّفوها بـ «الحرب اللامتماثلة» حيث اعتمدت على أسلوب حرب العصابات والجماعات الإرهابية مثل (داعش والقاعدة والنصرة) لشنّ عمليات نوعية دون الحاجة إلى أرض معركة تقليدية كما في السابق ولا لنقاط التقاء بين جيشين متصارعين أيّ حروب بالوكالة أهمّ أدواتها «الإرهاب، وقاعدة إرهابية غير وطنية أو متعدّدة الجنسيات تستخدم تكتيكات حروب العصابات والتمرّد، حرب نفسية متطورة من خلال وسائل الإعلام الجديد والتقليدي والتضليل الإعلامي والتلاعب النفسي، منظمات المجتمع المدني والمعارضة، والعمليات الاستخباراتية والنفوذ الأميركي في أيّ بلد لخدمة مصالح الولايات المتحدة الأميركية وسياسات البنتاغون» وتستخدم فيها كلّ الضغوط المتاحة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعسكرية، بالإضافة إلى إحداث حالة الفوضى Creative chaos في مواقع الصراع بين أطراف محلية تتيح للدول الكبرى التدخل وتوجيهها لمصلحتها ومن التطبيقات العملية لهذه النظرية ما حدث في العراق عام2003 إلى ما عُرف باسم (الربيع العربي) الذي اجتاح عددا من الدول العربية من نهاية عام2010 ، ويمكن ربط ذلك بتوصيات تقرير لجنة «فينوغراد» بعد العدوان الصهيوني على جنوب لبنان في 12 تموز 2006 بعد فشل الحروب المباشرة بترميم قوة الردع واللجوء إلى الحرب الناعمة والذكية التي تستخدم الإعلام وشذاذ الآفاق كأدوات أساسية في تفاصيل أجندتها لصناعة الفوضى والفتن في سبيل الوصول إلى شرق أوسط جديد (إسرائيل) أحد أهمّ مكوّناته يُسند إليها الدور الاقتصادي والعسكري والسياسي والأمني في إدارته.

ولكن مع إرهاصات الفشل والهزائم التي مُنيَ بها محور حلف الولايات المتحدة الأميركية بمكوّناته «الأوروبية والإسرائيلية والتركية والسعودية وبقية حكومات الرجعية العربية» بكسر المهابة وعدم قدرة الردّ منعاً للتدحرج نحو حربٍ كبرى يخشون خوضها جميعاً، وذلك بدءاً من الانتصارات التي حققها الجيش السوري في الميدان إلى إنجازات أنصار الله في اليمن باستهداف المحمية الاقتصادية العسكرية الأميركية «منشأة أرامكو عملاق النفط السعودي»، إلى إسقاط إيران لدرة الصناعة العسكرية الأميركية الطائرة المسيّرة، إلى العملية النوعية التي قامت بها المقاومة الإسلامية «حزب الله» بتدمير آلية عسكرية صهيونية عند طريق ثكنة «أفيفيم» في الأراضي الفلسطينية المحتلة، إلى انهيار القبة الحديدية الإسرائيلية تحت وطأة صواريخ فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة، إلى تغيير قواعد الاشتباك مع العدو الصهيوني في لبنان وسورية وفلسطين، مما دفع بالولايات المتحدة الأميركية إلى الاستمرار بسيناريوهات بديلة تعتمد جيلاً أكثر حداثة من الحروب يدعى بحروب الجيل الخامس جوهره استنزاف طاقة الدول الرئيسية وتشتيت تركيزها من خلال تهييج الشعوب وتفجير الساحات من الداخل لإسقاط الدولة الوطنية مستخدمة العقوبات المالية والحصار الاقتصادي ووسائل الإعلام والفضاء الالكتروني من أجل الانفجار الاجتماعي والاقتصادي والذهاب إلى الفوضى للاستمرار بالابتزاز السياسي من تهويل وتهديد ومناورة أملاً بتحسين أوراق التفاوض عند التسويات لإرساء قواعد اشتباك جديدة تحفظ أمن الكيان الصهيوني المحتلّ، مستندة بذلك إلى إمكانياتها وقدراتها في الميدان الاقتصادي من خلال امتلاك والتحكم بالنظام المصرفي العالمي وأنابيب النفط والغاز والمال وشبكة العلاقات الدولية والدبلوماسية، فعمدت في الساحات اللبنانية والسورية والعراقية والإيرانية إلى العمل على تجويع الشعوب وتفجير التناقضات الاقتصادية والاجتماعية وبالتالي تعميم نموذج الدولة الفاشلة التي لا تمتلك الامكانيات لتلبية حاجات ونماء شعوبها… لتراهن بذلك على انتهاء التسويات بإعادة ترسيم الحدود البرية والبحرية بين لبنان وفلسطين المحتلة، وتقييد سلاح المقاومة وحرية حركته في مواجهة العدو الصهيوني، وخروج إيران وحزب الله من الأراضي السورية والعودة إلى قواعد اشتباك 1974 مع الكيان الصهيوني على حدود الجولان السوري المحتلّ، وإخراج الصواريخ الثقيلة من يد الحشد الشعبي ليد الجيش العراقي وإلزام قوى الحشد الشعبي بعدم التحرك خارج حدود العراق.

في زمن الانتصارات تؤول هذه السيناريوهات إلى فشل جديد وخاصة بعد اغتيال القائدين قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس التي وحدت كلمة وقرارات وطاقات الشعوب في محور المقاومة، إلى تصاعد انتفاضات شعبنل في فلسطين وتأييد العديد من الساحات العربية للقضية الفلسطينية بأنها قضية العرب المصيرية وصفقة القرن ميتة قبل ان تولد، وحكومات عراقية ولبنانية خارج الإملاءات الأميركية تعمل حثيثاً على إنقاذ البلاد من الانهيار المالي والاقتصادي والذهاب إلى الفوضى، وفي سورية دولة مؤسسات، دولة قوية وقائد حكيم مدرك ومحيط بتفاصيل المؤامرة بأبعادها العسكرية والاقتصادية والاجتماعية، وشرائح شعبية موالية بقوة تعمل على عزل أية حركات لها وظائف سياسية، وجيش أسطوري يحقق انتصارات في معركة إدلب تلقن أردوغان درساً وترسي معادلات جديدة تؤكد صعوبة العبث بالداخل السوري، فيكتب التاريخ أنّ صفقة القرن إلى مزبلته وأنه زمن إنجازات محور المقاومة بعد أن ولّى زمن الهزائم والنكسات والانكسارات.

The West Will Try Again to Blow Up Russia From Within – Year Results

January 14, 2020

by Ruslan Ostashko

Translated by Sasha

Captioned by Leo

The home front is the most complicated for Russia if only because it was by sabotage that our implacable partners destroyed the USSR in the previous century. This is why taking stock for 2019 on the home front is the most complicated.

During the holidays our channel (PolitRussia) subscribers were able to see a series of episodes dedicated to the results of the past year. This episode concludes the aforementioned series and I delayed writing this to the very last moment because it is the most complicated one. If 2018 was marked by the unpopular “pretend” pension reform which dropped the government’s popularity ratings, for 2019 it is rather difficult to name a single event which would characterise the entire year. In the meantime, the opinion polls reveal that the shadow of the pension reform disgrace continued to hover over the year 2019.

Take a look at Russian Public Opinion Research Centre poll: 10% of respondents named the pension “under-reform” the event of the year. To compare, only 4% of responders saw the Crimean Bridge as the event of the year. In the meantime, 74% altogether failed to point out an event that would have been the most important in the past year. And this is despite the possibility of choosing more than one event. What does it tell us? That the society is overall calm. There are no over optimistic expectations, nor there is an impression of a some illustrious victory by Russia in 2019, but neither is there any nagging or pessimism. Which is confirmed by the results of another poll.

Answering the question: “What are your feelings about the passing year and the new year?” 42% of our fellow citizens said they were in a rather good mood and felt optimistic. This is less than a half but just as many – 42% – said they do not feel particularly elated but neither they have negative emotions. If to sum up both groups, it will make 84% of positive or balanced people. As for the whiners, who are seeing the 2020 in a bad mood and bad expectations, they are 14%. This is 7% less than in 2018 but it is still quite a lot. The results of these polls can be interpreted in different ways, depending on the interpreter’s political orientation. Someone will call these results ‘stagnation’ in memory of Brezhnev’s epoch. Someone will say it’s stability, comparing it to the Yeltsin years.

In order to move the deep strata of the Russian nation, to provoke it to endless rallies, like it was at the end of the 80’s of the last century, considerable forces were put to action in 2019. Let me remind: the peak of this effort came during the summer when school pupils and students had excess of free time. In order to inflate the protests, all the ‘creatilibs’, from the Rubber Duckie Fuhrer to the Transformer Dhud’, rinsed the brains of the infantry’s lower ranks via YouTube for a long time. The entire ‘celebration’ was paid for, as it turned out, by Mikhail Khodarkovsky, as well as by his curators from the CIA. The pumping was ferocious. They came up with all sorts of things. They called for violence against the security forces, they invited super popular rappers in order to announce afterwords that everyone who came to the free concerts are the protesters against the ‘regime’. But that didn’t ‘fly’.

Stirring those 84%, who saw the coming of 2020 either positively or without negative emotions, failed. And even the terrorist act on St. Nicholas Day, when the Russian president was holding the Big Press Conference, did not have the effect required by its commissioners. Naturally the entire ‘libberish’ pack howled on command about the return of the 90s, that it was safer in the 90s, that the ‘regime’ is weaker than it seems, that it is a failure of FSB and etc., according to the textbook. But, with hand on heart, who remembered two weeks later, just before the New Year, that there had been a shootout in Moscow?

Even the ‘creatilibs’ themselves quickly switched attention to their own woes – the conscription of a drooling Navalnyinist and a Banderite lapdog Shaveddinov and a search in the UBK office. Because you always look after number one, and the dead Lubyanka shooter could no longer stir any excitement. In the meantime, the investigation continues and new most interesting facts come to surface. Here is one, for instance.

RIA Federal News Agency: “Yevgeny Manyurov who staged a shooting in the centre of Moscow on 19 December worked for a long time for the Russian branch of the British transnational military and security company G4S, marred in a long litany of scandals. According to the Russian media, 38 year old Manyurov dedicated his life to working for various private security enterprises,

including ‘DSL-Eurasia’. According to ‘The Journalist Pravda’, the killer worked there for the whole of 10 years from 1999 till 2009. A search of the name of ‘DSL-Eurasia’ in the Russian businesses database Rusprofile.ru yields only reference – to Association of Independent Services In Aid of Commercial Security. Its other name is Association of Security Services (OSB). OSB is the working organization registered back in April of 1995. All of 10 legal entities were its founders, whose list is headed by an even more interesting G4S Centre LLC., currently also liquidated. In turn its own founder was the currently operational ‘G4S-Eurasia.’”

In order to avoid bogging down in details, I’ll say that the long chain of legal entities intended to conceal the British ears, still leads back to the “G47 Plc.” – A transnational military security company based in London.

RIA Federal News Agency: “Manyurov himself confirmed he worked for the British. According to certain information, he posted his resume at HeadHunter.ru portal where he informs that at least as of 2009 he worked for the G4S Centre group of private security enterprises. There Manyurov was responsible, among others, for the security of Bloomberg information agency and cooperated with the head office in London. Next, he worked briefly in a certain private security company ‘Vizan Security’ which protected the British oil-gas company ‘British Petroleum’. According to the resume, Manyurov’s last posting was protection of the UAE Mission in Moscow.”

How do you like the version that putting into action a British sleeping agent was a desperate act on behalf of the Anglo-Saxon ‘partners’ who realised that the year was going while Putin and Russia remained unshaken. Unknown is only the answer how they convinced Manyurov to commit suicide. How did they wash his brain so he began a shootout with zero chances for survival? Have they really learned in the West how to program bio robots? And now, in the context of everything aforementioned, evaluate how stable has the Russian society become.

Yes, there are drama queens of both sexes who are easily led to the streets under the pretexts required by the commissioner. But their numbers are miserly small. And they are insufficient to cover up a coup attempt analogue to the Ukrainian Maidan. And so, taking into account all of these complex circumstances, we, the normal citizens, must continue the constructive efforts to better the life in our country. After all, if to sift away the obvious duds, that the clipped pigeons try to use as justification for their struggle against the ‘regime’, Russia has plenty of problems. There’s illegal construction covered up by the extremely insolent clerks. And problems with waste disposal which are solved sparingly instead of globally. There’s the ethnic question which the right wing political forces speculate upon. There’s also society’s dissatisfaction with the government’s unpopular reforms, which are speculated upon by the opportunists who pretend to be on the left. There are the zoo-schizoids pushing their human hating initiatives. There’s the party of power filled with rotten individuals who care only about their own profit. Why am I telling you this when you know it all all too well?

So what is the result of 2019 on the Russia’s home front? It is conflicting. On the one hand, the society is not rushing to destroy our state. On the other hand, there is an obvious and unambiguous demand for a change in the power system in the country. The external forces will surely try to saddle that. The core of this demand is not in a reshuffle of the card pack and swapping of a mock Ovsyannikov with a mock Razdrazhayev, but in forming the return communication, citizens’ influence over the clerks which the latter would not be able to ignore. There is a multitude of proposals as to what this cooperation should look like. I opt for digitization that is why I believe that we should influence through the Internet.

The federal government has no other choice but to form an online mechanism, which wouldn’t let the clerks to embezzle budgets, give the state contracts to their cronies, to steal, transfer the money out of Russia, and ignore the people in the regions intrusted to them. But in order for us to make the importance of such a mechanism to reach the Kremlin, we need to unite because the clerks surrounding Putin easily ignore single voices. It is for the sake of this unification that the Political Russia Club was created. We shall definitely turn it into a party. And our channel PolitRussia, the most popular patriotic channel on RuNet, is the Club’s bullhorn. Continue to interact with us online and in real life, support us financially. And we shall continue our struggle on the home geopolitical front, the most important, the most needed front, without a decisive victory on which no successes in the foreign affairs will be required.

Once again happy New Year 2020. You are the best. Together we will save our country for the future generations.

Ruslan Ostashko’s afterword to his PolitRussia YouTube channel subscribers:

Friends, thanks to your financial help, we’ve received full independence from external sources of financing. We got on our feet firmly, and continue to actively develop. A huge thank you to everybody that helps make our channel the main speaker of Russian patriots on YouTube. Thanks to your help, we are now planning to continue with our promise of creating similar channels in other languages; in English and Spanish.

The necessity in the creation of an English channel is something you have been asking us for a while. Considering this is the main language of our so-called “partners”, I genuinely believe that we can start our ideological expansion on their territory. The West in general and the US in particular has many people who can be considered a sane audience, who live inside of an information vacuum. And our YouTube channel in the English language can become for them a breath of fresh air. We plan to release this channel at the end of January 2020.

Our language in the Spanish language is already released and is aimed at particularly the audience of Latin America. “Putin’s Secret Plans: ‘What are the Russians doing?’ Is a question the Americans always ask us. I will tell you more on the YouTube channel: PolitRussiaLatino.”

This is a strategically important region for which right now a real geopolitical battle is going on. Our collective goal is to promote the interests of our country to this region through information means. And of course we don’t forget about the problems inside of Russia. Unfortunately, the clips about Ukraine, Georgia and the Baltics get much more views which ends up bringing more revenue through ads than the ones about internal topics.

Thanks to your financial support, we are able to allow ourselves to continue making clips about internal problems, because we consider them to be the priority and important. And in light of this, to not pay attention to them not being as popular. The popularity of internal topics is a question about whether or not it’s the “correct informational propaganda.”

Unless the Russian federal TV channels, which chase the ratings, are ready to cram us daily about Ukraine and other things, then the hope of popularity in our internal affairs depends on the shoulders of us. Which is why work in this direction will remain for our team the top priority. Friends, thank you so much for being around. It is due to your financial support that we exist and develop despite all the troubles.

Continue to support us with finances. Send us your material and information on your topics. Participate in our new English and Spanish language channels. Links on how you can financially support the Spanish language channel will be in the description. Again, a big thank you, all the best to you and goodbye.

Hezbollah MP: Resistance Preventing Country Collapse

Head of Hezbollah’s parliamentary bloc

Head of Hezbollah’s parliamentary bloc MP Mohammad Raad warned that the delay in forming the new government will lead to chaos.

“As the resistance wants to play a positive role in a bid to prevent the collapse of the country, some sides want to implicate the resistance in what it doesn’t want,” MP Raad said in a local ceremony on Sunday.

“Whoever feels afraid let him be afraid of not forming the new government since this would lead to chaos,” he said warning: “When this happens, the country will be ruled by the powerful ones.”

Source: Al-Manar

Related Videos

متابعة التحركات الشعبية مع د. قاسم حدرج – استاذ في العلاقات الدولية
متابعة التحركات الشعبية مع امل ابو زيد – المستشار الرئاسي للشؤون الروسية
ابي خليل: الوضع لم يعد يحتمل بدون حكومة
#سالم_زهران يكشف عن النقاط العالقة في تشكيل الحكومة و تحويلات المصارف للخارج
دياب في مواجهة “المهمّة المستحيلة”!

Related Articles

لتمرير صفقة القرن وتوطين الفلسطينيين في العراق والمواجهة مع العدو الصهيوني مواجهة مؤجلة الخزعلي: يريدون رئيس وزراء لحل “الحشد” وصالح “خان الدستور”

ديسمبر 28, 2019

ديسمبر 28, 2019

دعا الشيخ قيس الخزعلي، الأمين العام لحركة “عصائب أهل الحق”، الرئيس العراقي برهم صالح إلى “الاستقالة أو القيام بواجبه الدستوري”، واصفاً تلويح صالح بالاستقالة بأنه “مكر وخداع، لأن الدولة لا تدار بالنوايا”.

وطالب الخزعلي الكتل السياسية إلى تقديم صالح للمحكمة الدستورية وذلك بــ “تهمة خيانة الدستور”.

وأكد في مقابلة مع “الميادين” أن عدم قيام صالح بواجبه الدستوري بتكليف مرشح الكتلة الأكبر “سيؤدي إلى فراغ أمني ودستوري يدخل البلاد في الفوضى ويمكن أن يسبب حرباً أهلية”، معتبراً خطوة الرئيس العراقي الأخيرة “غير مبرّرة”.

ويحتّم الدستور على رئيس الجمهورية، بحسب الخزعلي، تكليف مرشح الكتلة الأكبر لرئاسة الوزراء، لافتاً إلى أن اعتراض الرئيس على مرشح معين “يجعله طرفاً غير محايد”.

ورأى الأمين العام لحركة “عصائب أهل الحق”، أن وظيفة صالح “ليست تحقيق التوافق لأن التوافق يعني المحاصصة”، معتبراً أن “الدستور رسم خارطة الطريق لتكليف المرشح لرئاسة الوزراء ومنحه الثقة في البرلمان”.

الخزعلي اعتبر أن صالح يقوم بدور بديل من دور المبعوث الأميركي للعراق الذي لم ترسله واشنطن.

وقال الخزعلي “يريدون رئيس وزراء لخدمة المشروع الأميركي وحلّ الحشد الشعبي وتمرير صفقة القرن وتوطين الفلسطينيين في العراق”، مشدداً على أن “المواجهة مع العدو الصهيوني مواجهة مؤجلة لكن سيأتي وقتها”.

وأهم شرط لاختيار رئيس الوزراء ألا يمتلك جنسية ثانية، وفق الخزعلي، الذي أضاف أنه من غير الممكن اختيار رئيس للوزراء متفق عليه من الجميع.

ولذلك فقد نصح بعدم وضع قيود كثيرة على اختيار رئيس الوزراء، لأن اختياره هو لمدة محددة ووظيفة محددة، مشيراً إلى أن “رئيس البرلمان حدّد في كتاب صريح لرئيس الجمهورية بأن “تحالف البناء” هو الكتلة البرلمانية الأكبر”.

الأمين العام لحركة “عصائب أهل الحق”، رأى أن إجراء الانتخابات في ظل ظروف غير مستقرة سيؤدي لحرب أهلية، محذراً من وجود مشروعات اغتيالات لإيقاع الفتنة بين “سرايا السلام” و”عصائب أهل الحق”.وقال الخزعلي “نحن مع إجراء الانتخابات بأسرع وقت ممكن شرط توفر الاستقرار الأمني. هناك من يتعمّد بقاء البلد من دون حكومة كاملة الصلاحيات ومن دون قائد عام للقوات المسلحة”.

فيديوات متعلقة

من العراق | 2019-12-27 | الشيخ قيس الخزعلي – الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق
من العراق | 2019-12-28 | خالد الملا – مهند العتابي
لقاء الامين العام لحركة عصائب اهل الحق الشيخ قيس الخزعلي مع عدد من وسائل الاعلام

US Contractor Killed, Soldiers Wounded in Rocket Attack in Iraq

By Staff, Agencies

One US contractor was killed and several American and Iraqi servicemen injured in a new rocket attack on a US military base in Iraq on Friday.

Some 30 Katyusha rockets, according to officials cited by the Times of “Israel”, rained down on the Iraqi compound near the town of Kirkuk in the country’s north.

CNN reports that “only a handful” of US soldiers were injured in the attack.

The incident comes as the latest one in a string of rocket attacks on bases hosting US troops in Iraq, which previously prompted a dire warning from US State Secretary Mike Pompeo.

Earlier this month, Pompeo warned Iran that attacks on US interests in Iraq would have repercussions.

Related Videos

مقتل اميركي بسقوط 8 قذائف على معسكر تتواجد فيه قوات أميركية في محافظة كركوك
الشيخ الامين: على الكتل تقديم رئيسِ الجمهورية للمحكمة الدستورية بتهمة خيانة الدستور
شرة الأخبار | المسائية | 2019-12-27

Related Articles

شرق المتوسط وإيران يهمّشان أحادية أميركا لصالح روسيا والصين

Western media excited about ‘new Iran revolution’, but polls tell a different story about protests

Sharmine Narwani

Sharmine Narwani is a commentator and analyst of Middle East geopolitics. She is a former senior associate at St. Antony’s College, Oxford University and has a master’s degree in International Relations from Columbia University. Sharmine has written commentary for a wide array of publications, including Al Akhbar English, the New York Times, the Guardian, Asia Times Online, Salon.com, USA Today, the Huffington Post, Al Jazeera English, BRICS Post and others. You can follow her on Twitter at @snarwani

Western media excited about ‘new Iran revolution’, but polls tell a different story about protests

Reuters/WANA/Nazanin Tabatabaee

Data from two foreign polls tell a very different story about protests in Iran. The economy is tough, but a majority of Iranians back their government’s security initiatives and reject domestic upheaval.

On November 15, angry Iranians began pouring onto the streets to protest sudden news of a 50% fuel price hike. A day later, peaceful demonstrations had largely dissipatd, replaced instead by much smaller crowds of rioters who burned banks, gas stations, buses and other public and private property. Within no time, security forces hit the streets to snuff out the violence and arrest rioters, during which an unconfirmed number of people on both sides died.

Western commentators tried in vain to squeeze some juice out of the short-lived protests. “Iranian protesters strike at the heart of the regime’s legitimacy,” declared Suzanne Maloney of the Brookings Institution. France 24 asked the question, is this “a new Iranian revolution?” And the LA Times slammed Iran’s “brutal crackdown” against its people.

They grasped for a geopolitical angle too: protests in neighboring Lebanon and Iraq that were based almost entirely on popular domestic discontent against corrupt and negligent governments, began to be cast as a regional insurrection against Iranian influence.

ALSO ON RT.COMIran has quashed ‘extensive & very dangerous conspiracy’ perpetrated by foreign enemies, Khamenei saysAnd despite the fact that the internet in Iran was disabled for nearly a week, unverified videos and reports curiously made their way outside to Twitter accounts of Iran critics, alleging that protestors were calling for the death of the Supreme Leader, railing against Iran’s interventions in the region and calling for a fall of the “regime.

Clearly, the initial protests were genuine – a fact that even the Iranian government admitted immediately. Reducing petrol subsidies on the cheapest fuel in the region has been an issue on Iran’s political agenda for years, one that became more urgent after the US exited the Iran nuclear deal last year and began to tighten the sanctions screws on Iran again.

To try and understand Iranian reactions in the past twelve days, let’s look at two opinion polls conducted jointly by the University of Maryland’s Center for International and Security Studies at Maryland (CISSM) and Toronto-based IranPolls in the immediate aftermath of the 2017/2018 protests/riots – and in May, August and October 2019, when the US “maximum pressure” campaign was in full gear.

What leaps out immediately from the earlier 2018 poll is that Iranians were frustrated with a stagnant economy – and 86% of them specifically opposed a hike in the price of gasoline, the main impetus for protests this November.

Ironically, this month’s gasoline price hike was meant to generate upward of $2.25 billion earmarked for distribution to Iran’s 18 million most hard-hit families. In effect, the government was softening the fuel subsidy reduction with payouts to the country’s neediest citizens.

The 2018 poll also lists respondents’ single biggest woes, ranging from unemployment (40%), inflation and high cost of living (13%), low incomes (7%),financial corruption and embezzlement (6%), injustice (1.4%), lack of civil liberties (0.3%), among others.

These numbers suggest the 2018 protests were overwhelmingly in response to domestic economic conditions– and not over Iran’s foreign policy initiatives or “widespread repression” that was heavily promoted by western media and politicians at the time.

The same Suzanne Maloney quoted above on this month’s protests, insisted in a 2018 Washington Post article:“The people aren’t just demonstrating for better working conditions or pay, but insisting on wholesale rejection of the system itself.”

In fact, in the 2018 poll, only 16% of Iranians agreed with the statement “Iran’s political system needs to undergo fundamental change,” with a whopping 77% disagreeing.

ALSO ON RT.COMIranian protesters should be angry at the regime in Washington, not Tehran

 

Like protests this month in Iran, the 2017-18 demonstrations also morphed into small but violent riots, and Iranian security forces hit the streets to stop the chaos. But in the aftermath of those events – and despite endless foreign headlines about the “brutality” of the security reaction – Iranians overwhelmingly sided with their government’s treatment of rioters.

Sixty-three percent of those polled in 2018 said the police used an appropriate amount of force, and another 11% said they used “too little force.” Overall, 85% of Iranians agreed that “the government should be more forceful to stop rioters who use violence or damage property.”

This Iranian reaction must be understood in context of Iran’s very insecure neighborhood, region-wide terrorism often backed by hostile states and a relentless escalation against Iranian interests after Donald Trump became US president. His “maximum pressure” campaign has only worsened matters, and Iranians consider themselves in a state of war with the United States – on constant guard against subversion, sabotage, espionage, eavesdropping, propaganda, border infiltration, etc.

Earlier this decade, the US military declared the internet an “operational domain”of war, and cyber warfare has already been widely acknowledged as the future battle frontier in conflicts. Iran was one of the early victims of this new warfare, when the suspected US/Israeli Stuxnet virus disrupted its nuclear program.

The US military has set up war rooms of servicemen dedicated to manipulating social media and advancing US propaganda interests. The British army has launched a “social media warfare” division, its initial focus, the Middle East. Israel has been at the online propaganda game forever, and the Saudis have recently invested heavily in influencing discourse on social media.

It should therefore come as no surprise that the Iranian government shut down the internet during this crisis. Expect this to become the new normal in US adversary states when chaos looms and foreign information operations are suspected.

The western media themes of corruption, violent repression, popular rejection of the Islamic Republic and its regional alliances have been consistent since the 2009 protests that followed contentious elections in Iran. They flared up briefly in early 2011, when western states were eager for an “Iranian Spring” to join the Arab Spring, and became popular narratives during 2017-18 protests when social media platforms adopted them widely.

This November, those narratives sprung to the surface again. So let’s examine what Iranians thought about these claims in October when CISSM/IranPolls published their latest, extremely timely survey.

Iran’s regional military activities

Sixty-one percent of Iranians support retaining military personnel in Syria to contain extremist militants that could threaten Iran’s security and interests. Polls taken since March 2016 confirm the consistency of this view inside Iran, with a steady two-thirds (66%) of respondents supporting an increase in Iran’s regional role.

Asked what would happen if Iran conceded to US demands and ended the US-sanctioned Islamic Revolutionary Guard Corps (IRGC) activities in Syria and Iraq, 60% of Iranians thought it would make Washington demand more concessions – only 11% thought it would make the US more accommodating.

Moreover, the October 2019 report says negative attitudes toward the United States have never been higher in CISSM/IranPoll’s 13 years of conducting these surveys in Iran. A hefty 86% of Iranians do not favor the US, and those who say their view of the US is very unfavorable has skyrocketed from 52% in 2015 to 73% today.

They could care less that Washington has sanctioned the IRGC and its elite Quds Force Commander Qassem Soleimani, who is the most popular national figure of those polled, with eight in ten Iranians viewing him favorably. If anything, a hefty 81% of Iranians said the IRGC’s Mideast activities has made Iran “more secure.

As for the IRGC’s role in Iran’s domestic economy – a favorite subject of western foes who cast the military group as a malign and corrupt instrument of the state – today 63% of Iranians believe the IRGC should be involved “in construction projects and other economic matters,” as well as continuing their security role. In times of crisis, they’re viewed as a vital institution: the IRGC and Iranian military scored top points with the public (89% and 90% respectively) for assisting the population during crippling floods last Spring, which displaced half a million Iranians.

Economy and corruption

Seventy percent of Iranians view their economy as “bad” today, a figure that has stayed surprisingly consistent over the past 18 months, despite the imposition of US sanctions last year. The majority blame domestic mismanagement and corruption for their economic woes, but a rising number also blame US sanctions, which is possibly why 70% of Iranians prefer aiming for national self-sufficiency over increasing foreign trade.

Asked about the “impact (of sanctions) on the lives of ordinary people,” 83% of Iranians agreed there was a negative impact on their lives. Oddly, since the US exited the JCPOA, economic pessimism has dropped from 64% in 2018 to 54% last month-mainly, the poll argues, because Iranians feel the US can’t realistically pressure Iran much further with sanctions. Accordingly, 55% of Iranians blame domestic economic mismanagement and corruption for Iran’s poor economy versus 38% who blame foreign sanctions and pressure.

The blame for much of this mismanagement and corruption is pinned on the administration of President Hassan Rouhani, whose favorability numbers dropped under 50% for the first time, to reach 42% this August. Fifty-four percent of Iranians think his government isn’t trying much to fight corruption.

In contrast, 73% believe the Iranian judiciary is much more engaged in fighting economic corruption, up 12% since May.

On the economic front, it appears that Iranians have largely been disappointed by the promises and vision of this administration, which could benefit its Principlist opponents in upcoming parliamentary elections. The fuel tax hike two weeks ago was a necessary evil and a brave move by Rouhani, despite the mismanagement of its public rollout. Unfortunately, Iranians, who have railed against subsidy removals for years, are unlikely to be forgiving anytime soon.

On the political front, Iranians appear to be largely in lockstep with their government’s foreign policy and military initiatives, viewing the IRGC’s activities – domestic and regional – very favorably, and supporting Iran’s involvement in neighboring Iraq and Syria, both for security reasons against terrorism and because they believe in an active regional role for Iran. In terms of support for their leaders, a majority of Iranians view favorably the IRGC’s Soleimani (82%), followed by Foreign Minister Mohammad Javad Zarif (67%) and Judiciary Head Ebrahim Raisi (64%), which covers an unexpectedly broad spectrum of political viewpoints in the country.

In light of these numbers, it is fair to say that there is no “second revolution” on Iran’s horizon, nor any kind of significant rupture between government and populace on a whole host of key political, economic and security issues. Foreign commentators can spin events in Iran all they want, but so far Iranians have chosen security and stability over upheaval every time.

*Poll numbers in this article have been rounded up or down to the nearest unit.

Think your friends would be interested? Share this story!

The statements, views and opinions expressed in this column are solely those of the author and do not necessarily represent those of RT.

%d bloggers like this: