جريمة كفتون الإرهابيّة إلى المجلس العدليّ

ناصر قنديل

مع تصريح وزير الداخلية محمد فهمي بأن التحقيقات الجارية حول الجريمة التي أدّت لسقوط ثلاثة شهداء في بلدة كفتون في الكورة، قد حسمت لصالح اعتبارها جريمة إرهابيّة، وكشفت خلفيّات مرتكبيها وأهدافهم، صارت الحقيقة الثابتة بعيداً عن كل الفرضيات الأخرى، هي أن المجرمين الإرهابيين ليسوا مجرد أفراد بخلفيات إرهابية وسجل إجرامي إرهابي، بل هم كانوا في مهمة لصالح تشكيل إرهابي، ضمن إطار مخطط إرهابي كبير.

هذه الخلاصة تنصف الشهداء أولاً، لكنها ترتب مسؤوليات على الدولة بحجم الحقيقة الخطيرة ثانياً، فوجود مخطط إرهابي جاء العدوان على أمن الكورة في سياقه، أمر بحجم يستدعي استنفاراً على مستوى أجهزة الدولة الأمنية والقضائية، لكشف كل خيوط الشبكات الإرهابية وخلاياها النائمة من جهة، ومتابعة كل المتورطين في جريمة كفتون وسوقهم للعدالة من جهة مقابلة.

المطالبة بإحالة الجريمة أمام المجلس العدلي ليست طلباً تكريمياً للشهداء، وهم يستحقون أكثر من ذلك وقد كرموا لبنان بدمائهم التي بذلوها لحماية لبنان من خطر داهم، فالإحالة أمام المجلس العدلي هي تعبير عن الجدية في تقدير حجم الخطر ونوعية الجريمة، ورسالة للجدية في مواجهة هذا النوع من الجرائم، لأنه ببساطة من غير الطبيعي ألا تعتبر هذه الجريمة الإرهابية الموصوفة من نوع جرائم الاعتداء على أمن الدولة، التي وجد المجلس العدلي للنظر فيها.

مقالات متعلقة

Poland Coordinates Protests in Minsk. Why Russia Needs Runet as an Information Shield

Video by REDUX, it was then posted by Bornaya Solyanka, a successor channel to PolitRussia which has been deleted from YouTube since shortly before August 20th.

Poland Coordinates Protests in Minsk. Why Russia Needs Runet as an Information Shield

Translated by Sasha and captioned by Leonya.

The events in Belorussia bring on more than thoughts about the brotherly country’s internal and external political problems. The shutting down of the Internet over there and the phenomenon of the Telegram channel ‘Nexta’ (Belorussian word for ‘Someone’) make worth an examination of the informational aspect of such a thing as a street protest, particularly in view of the fact that in the era of Internet it is the information which brings people into the streets.

The rally and street protest as a sable form of the public city protest ritual have been considerably transformed under influence of the Internet and social networks. The methods for political mobilization and protest preparation have also changed with the appearance of the so-called new media. The key issue of these methods is naturally the conversion rate, the transformation of a social network reader and user into an active participant of a protest action in the street. The crux is that users can express their discontent at will and on mass in the social networks. But this does not result in people coming out into the streets. The thing is that joining the protests is practically always an emotionally rather than rationally validated action for an ordinary participant. Initially, according to sociologists, the propaganda is always directed to the young generation. The organizers play on the youths’ need to raise the self evaluation and to experience new emotions.

“The youth in any society is the most protest prone electorate,” explains sociologist, the director of the Enterprise group of the Sociology Institute, Maria Fil. “A generational conflict takes place here because the authorities are associated with a certain domineering of the older generation who allegedly are imposing their rules of play, the order of behaviour. In a wider sense it is the fathers and sons problem. The young want to announce themselves, want to have more opportunities and it seems to them that those opportunities are not as freely available as they would be, should the authorities be replaced. The opposition leaders arm themselves with an image of a modern advanced person.” Additionally it is important to evoke within a protester strong negative emotions. So the principal supporting factor for people’s emotions that make them come out in the streets can be the visuals of dispersing of rallies, when the security forces pound the protestors. After all it is a strong source for outrage. And the more such videos appear, the stronger probabilityfor those people appearing in the square who previously were not sure they needed to act. The advantage that the protest organizers have against their opponents, the authorities, is obvious: in most cases it is impossible to determine whether the attacked were the genuine protesters as opposed to those who attacked the police themselves. Of course you can spend a few hours in order to find out these nuances. But this has no bearing whatsoever on the target audience. So all that is left in the viewer’s mind is the violence of the law enforcement against the civilians.

After the first dispersals and arrests dozens of videos will appear on the Internet, which will trigger the chain reaction. The entire anger stowed withing the society will blaze up from one match strike, whose role will be performed by the right photos and videos. In these conditions the decision to block the Internet does not appear to be so stupid. It becomes rather logical. This way the authorities can kill two birds with one stone. Firstly, the interaction on the Internet has a direct influence on the formulating the rules for behaviour during the protest and at the point of detention. The protests are prepared on the Internet, there the problem is discussed, supporters are recruited. And next, when the protest moves into the street, the crowd’s movements are coordinated through the Internet. This means the demonstrators must be deprived of this possibility to coordinate their actions. But, as I said earlier, it is even more important for the authorities to deprive the protest of the new energy, which can be created by the same videos of protest dispersals and beatings. In this light, the situation in which Belorussia found itself is very interesting, when the country blocked everything it could, even to the detriment of its own economy, but was unable to block the Telegram with Nexta within it. The Belorussian authorities faced a completely new problem here, for whose solution they did not prepare in advance. Possibly they did not even suspect its existence. This problem can be briefly described as a punctured informational shield. In other words, to attempt blocking the social networks and fail at it is more effective than not trying to turn off anything.

According to the preliminary assessments the modest republic’s economy was losing up to $56 million a day. But this is not as bad as the informational vacuum which the authorities created with their own hands and which was filled by the oppositional channel ‘Nexta’, whose creators, the way, live in Poland by the way, and which gained almost 2 million subscribers in a couple of days, having become, in fact, the principle coordinator of the protests and the largest Russian language political Telegram channel. Compare: the popular and quite reputable channel “Nezygar’” has merely 348 thousand subscribers, which used to seem a huge number. Aleksei Navalny has only 176 thousand subscribers to his Telegram channel. I will not analyze the ‘Nexta’ channel in the context of Belorussian protests. I am more interested in something different. Everything points at the fact that a new anti-Russian media giant appeared under our noses, which, in addition to everything else, is practically out of range for the Russian law enforcement system. There should be no doubt in the Russophobic nature of the newly born Russian-language Polish media source. The channel simply gleams with outward Russophobia and a few times it transmitted fakes, one of which was the post about the ‘Russian spetsnaz’ beating up ordinary Belorussians. Have a look.

Besides this channel’s posts are soaked with calls for radicalization of the protest. Interesting are the personalities who created the channel. For instance the chief editor of ‘Nexta’ is Roman Protasevich, who used to work for the American ‘Radio Freedom’ and for the Lithuanian-Polish ‘Euro Radio’. The problem is that if some protests start in the territory of the Russian Federation, that channel will be able to easily tell the protesters what and how they should do all the way from Poland. And if the comrades from ‘Nexta’ calls for throwing Molotov cocktails into the law enforcement forces or shoot at them with fireworks, ‘Nexta’ could not be held into account. They are in Poland. Out of reach. In this hypothetical situation ‘Nexta’, calling for the protest radicalization, will not be acting in the people’s interest. Because this would cause casualties among both the law enforcement forces and among the protesters, and would bring to naught any possible concessions on behalf of the authorities, which would be quite possible in the case of a peaceful protest. As is the case in Khabarovsk, where there have been no dispersals of rallies, nor forceful detentions, nor beatings of citizens. On the contrary, the clerk in the rank of Prime Minister visited the region for the first time in thirteen years. Prior to Mishustin, it was Fratkov who visited the region in the remote year of 2007. All that time the leaders of the country demonstrated their attention to the region’s problems only from a distance. This illustrates perfectly the role of peaceful protests in Khabarovsk in the transformation of the Center’s attitude towards the entire Far East.

Russia should be thinking today how it should behave when the described above situation appears here. Because pinpoint strikes against particular agitators inside the country would be useless. Because the entire coordination of actions and the feeding the ever renewed videos and photos of beaten up teenagers to the undecided will be directed from abroad. Yes, Russia can repeat the mistake of Belorussian authorities and try to cover herself with a punctured informational shield. But here, it seems to me, the real help to Russia could be rendered by the sovereign Runet, of which there was so much talk some time ago. For instance, the Telegram channel ‘On Duty in Iran’ draws the example of the last year’s protests in Iran. This is what it says: “The Belorussian protests reminded me of the demonstrations in Iran back in November which was lucky to witness… the Iranian way of neutralizing the protest threat looks a lot more successful (than the Belorussian one). They didn’t just turn off the Internet within 24 hours, but launched the ‘national internet’, which meant that a widen local service remained: the state media sites continued working, so did banking systems, food deliveries and taxis, ticket sales – practically everything in the .Irzone, but no social networks, no messengers, youtubes or even email. The ‘national internet’ was prepared for almost two years but the result turned out impressive: it was practically impossible to bypass the blocking, while the basic infrastructure kept working. It is an extremely effective short term measure.”

This way, in case of events developing according to earlier described scenario, the sovereign Runet would help to prevent bloodshed and keep the protest within the peaceful framework, without causing damage to the country’s economy. Yes, technical questions arise as well as the danger of misuse of the instrument by the authorities. However the Kremlin and Russian society still have enough time to reach a compromise, having created a powerful shield against the external resources like ‘Nexta’, which, besides its role described above, could be used first and foremost for protection of important infrastructure of the country from cyber attacks during the cyber war, which I covered in my previous video. This is all for today. Write your comments, rate this video, subscribe to the channel and to my group in VKontakte (the link is in the description to this video), and see you soon.

من روسيا البيضاء إلى لبنان عالم ما بعد الأميركان

محمد صادق الحسيني

مرة أخرى ورغم افتضاح أمرها، تحاول الامبريالية الأميركية ذات الهيمنة الغاشمة محاولاتها البائسة لإطلاق «ثورات» ملونة مدفوعة الأجر وتعمل بالقطعة من البلطيق والبحر الاسود الى شواطئ المتوسط…!

والعين اليوم تشخص في كلّ مسارح عمليات الحرب الناعمة بقوة وتركيز على روسيا البيضاء…!

على الرغم من الجهود الإعلامية التضليليّة، التي تقوم بها آلة الإعلام الاميركية الاوروبية / الناتو /، والتي تحاول تصوير ما يجري في جمهورية روسيا البيضاء السوفياتيه السابقة، على انه صراع بين الرئيس الشرعي اليكساندر لوكاشينكو وربة المنزل سڤيتلانا تيخانوفسكايا، التي يسميها الغرب «زعيمة المعارضة» والتي هربت الى جمهورية لاتفيا، العضو في حلف الناتو، قبل أيام إثر هزيمتها في الانتخابات الرئاسية، التي جرت في روسيا البيضاء وفاز فيها الرئيس لوكاشينكو. نقول إنه وعلى الرغم من كل هذا الجهد الاعلامي والضغوط السياسية، التي تمارس على روسيا البيضاء وروسيا الاتحادية، الحليفة للرئيس لوكاشينكو، وهما عضوان في معاهدة الأمن الجماعي، التي تضم دولاً سوفياتية سابقة اخرى، رغم كل ذلك فإن الأهداف التي تعمل الولايات المتحدة وأذنابها الأوروبيون على تحقيقها في هذا البلد، ذي الأهمية الاستراتيجية الكبرى، للأمن الاستراتيجي الروسي، لا علاقة لها بالديموقراطية طبعاً ولا بأي هدف إنساني نبيل آخر على الإطلاق.

الهدف الحقيقي لكل ما يجري هو بالضبط ما صرّحت به ربة المنزل المذكورة أعلاه يوم أمس، عندما دعت الى اغلاق القواعد العسكرية الروسية، الموجودة على أراضي جمهورية روسيا البيضاء، وانسحاب الأخيرة من منظمة الأمن الجماعي، التي تضم جمهوريات سوفياتيه سابقة عدة..

من هنا تنبع ضرورة توضيح طبيعة هذه القواعد والأسس القانونية، التي تنظم وجودها على أراضي روسيا البيضاء، وتفضح الأهداف العدوانية للولايات المتحدت واذنابها في حلف الناتو، وتعرّي نفاقهم ورياءهم وكذبهم واستغلالهم لعناصر عميلة في هذه الدولة، تماماً كما هو الوضع في كل بلد يقررون محاصرته وخنقه كما في لبنان مثلاً، وذلك بهدف نشر الفوضى والخراب وتهديد السلم الأهلي فيها.

اما تلك القواعد، التي يدور الحديث حولها، فهي قاعدتان:

الأولى: هي قاعدة هانتاسافيتشي التي تبعد 48 كم عن مدينة بارانافيتشي في جنوب غرب البلاد. وهي قاعدة رادارات من طراز 70 . وهي قاعدة رادار للإنذار المبكر، تابعة للقوات الجوفضائية الروسية ومخصصة لرصد إطلاق الصواريخ الباليستية الثقيلة، التي تطلق من اوروبا الغربية، كما أنها مخصصة لرصد الأقمار الصناعية ايضاً. وهي تقوم بالمهمات التي كانت تقوم بها قاعدة سكروندا في لاتفيا المجاورة والتي تم تفكيكها منذ سنوات، في إطار إجراءات إدخال لاتفيا الى حلف الناتو.

الثانية: هي قاعدة ڤولغا للرادار وتقع على بعد 8 كم شمال شرق بلدة هانتافيتشي في مقاطعة بريست. ويطلق عليها في اللغة العسكرية الروسية اسم: كليتيك 2 . وهي مخصصة للإنذار المبكر وتحديد مواقع إطلاق الصواريخ الباليستية الاستراتيجية. ويبلغ مدى عمل هذه الرادارات ستة آلاف كيلومتر.

ولكن السؤال الذي يطرح نفسه بقوة، في هذا المجال، هو: ما هي الأسباب الكامنة وراء التركيز على محطات الرادار هذه، من قبل الولايات المتحدة وحلف الناتو، واستمرار محاولاتهما التخلص منها، عبر إسقاط روسيا البيضاء والسيطرة عليها، ودمجها في نسيج الحلف الغربي العدواني والمعادي لروسيا؟

لأن هذه المحطات تعتبر من عناصر الإنذار المبكر الروسية، ضد الهجمات المعادية بالصواريخ الاستراتيجية، وبالتالي فإن استراتيجيي البنتاغون وأذنابهم في بروكسل (قيادة حلف الناتو) يعتقدون انهم بذلك سوف يوجهون ضربةً لقدرات الإنذار المبكر الروسي ولسلاح الدفاع الجوي فضائي

بالنتيجة هذه الخطط، أي إغلاق القواعد الروسية وإسقاط الدولة في روسيا البيضاء والسيطرة عليها وتنصيب ربة المنزل، سڤيتلانا تيخانوفسكايا، رئيسة لروسيا البيضاء، تأتي في إطار تنفيذ مسلسل خطوات الحشد الاستراتيجي ضد روسيا الاتحادية وجمهورية الصين الشعبية والجمهورية الاسلامية في ايران، على الرغم من البعد الجغرافي بين هذه القواعد وكل من الصين وإيران، حيث إن إضعاف قاطع من قواطع المواجهة العسكرية، مع الولايات المتحدة والناتو، كقاطع الجبهة الغربية الروسية، الممتدة من اقصى شمال الدول الاسكندنافية شمالاً، مروراً ببولندا واوكرانيا ورومانيا وبلغاريا وتركيا، على البحر الأسود جنوباً، انما هو إضعاف للوضع الجيواستراتيجي لكل من الصين وروسيا ومعهما إيران، خاصة بعد دخولها في تفاهمات تعاون متعددة الجوانب وبعيدة المدى، مع هاتين الدولتين.

الإمعان في محاولات واشنطن وبروكسل (قيادة الناتو) الاقتراب من الحدود الروسية، وتكرار محاولات الاعتداء على السيادة الجوية الروسية، باستخدام طائرات الاستطلاع الأميركية والغربية، بشكل يومي، ونجاح انظمة الدفاع الجوفضائي والمقاتلات الروسية الاعتراضية، في التصدي لهذه المحاولات وإفشالها، قد جعلهم يسيرون خلف السراب والاوهام المتبخره برفع مستوى الضغط على روسيا، واهمين انهم بذلك سيستطيعون إجبارها على تقديم التنازلات، في الكثير من الملفات الدولية، بدءاً بملفات الحد من انتشار الاسلحة النووية واتفاقيات تنظيم الاسلحة الصاروخية، وصولاً الى الكثير من الملفات الدولية، والتي يتصدرها الملف الفلسطيني والسوري والإيراني والفنزويلي. وهذه كلها ملفات ترتبط بشكل وثيق بميزان القوى الجيواستراتيجيي بين الدول العظمى، وبالتالي فإنها ملفات شديدة التأثير، في مسار إلغاء او دحر الهيمنة الأميركية الأحادية على العالم، وتشكيل هرم قيادي جديد، يقود العالم لا تكون الولايات المتحدة هي من يجلس على كرسي القيادة فيه.

وهو الأمر الذي يقودنا الى الاعتقاد الراسخ بأن معركة الصراع على جمهورية روسيا البيضاء لن ينتهي الى نصر أميركي غربي وذلك للأسباب التالية:

أ) شجاعة الرئيس لوكاشينكو، وتعامله وتفاعله الديناميكي، في التصدي للمؤامرة الاميركية التي تحاول إسقاط الدولة، وفهمه العميق لطبيعة هذه المؤامرة والدول التي تقف وراءها وتمولها.

ب) الموقف الحازم الذي اتخذه الرئيس لوكاشينكو، منذ بداية التحركات المعادية، ليس فقط بالوقوف في وجه المؤامرة داخل البلاد، وإنما بإصداره الأوامر الفورية للقطعات العسكرية لروسيا البيضاء، المرابطة على الحدود الشمالية الغربية، مع كل من دولتي الناتو، ليتوانيا وبولندا، وضرورة اتخاذ كافة الإجراءات العسكرية الضرورية لحماية حدود البلاد. خاصة بعد تكرار محاولات جهات استخبارية اميركية، وتابعة لحلف الناتو، لإرسال أموال واسلحة ومعدات مختلفة الى داخل روسيا البيضاء لتزود بها مثيري الشغب داخل البلاد. علاوة على تكثيف واشنطن وبروكسل لمحاولات التجسس الجوي في المناطق الحدودية وذلك باستخدام الطائرات المسيرة والمناطيد وطائرات الحرب الالكترونية العسكرية.

ج) الزيارات التفقدية، لخطوط المواجهة مع بولندا ولتوانيا، التي يقوم بها الرئيس لوكاشينكو، مرتدياً الزِّي العسكري وممتشقاً سلاحه الرشاش وجاهزاً للدفاع عن سيادة واستقلال بلاده ومنع سقوطها في أيدي الغرب والحاق الضرر الاستراتيجي بجمهورية روسيا الاتحادية من جراء ذلك.

د) اما العامل الذي يزيد التأكيد على أن مخططات واشنطن وبروكسل، في حرمان قوات الدفاع الجوفضائي الروسية، من قواعدها للإنذار المبكر المنتشره في روسيا البيضاء حسب اتفاقيات بين الدولتين مطابقة تماماً للقوانين الدولية، فهو أن لدى روسيا القواعد البديلة، التي تقوم بعمليات تغطية أوسع بكثير من العمليات التي تنفذه القواعد الموجودة في روسيا البيضاء.

هـ) فعلى سبيل المثال لا الحصر، هناك قاعدة رادارات الإنذار المبكر، من طراز فورونيش ، التابعة لقوات الدفاع الجوفضائية الروسية والموجودة في قرية بيونيرسكي على بعد 27 كم شمال مدينة / ميناء كاليننغراد. علماً أن مدى عمل هذه الرادارات يزيد على ستة آلاف كيلومتر وهي مخصّصة للإنذار المبكر ورصد الصواريخ الباليستية الثقيلة والبعيدة المدى.

و) تُضاف اليها قاعدة الإنذار المبكر المقامة في قرية ليختوسي، على بعد 40 كم شمال لينينغراد، وتحمل اسم القرية نفسها. وهي تابعة لقوات الدفاع الجوفضائية الروسية وتعمل بنوع من رادارات فورونيش من الجيل الثالث، ويصل مدى عمل رادارات هذه المحطة الى اربعة آلاف وخمسمئة كيلومتر، وتغطي كامل منطقة عمليات شمال غرب روسيا، وهي موجودة في الخدمة القتالية منذ شهر شباط 2012.

وهذا يعني أن الإجراءات الاحترازية المسبقة، التي اتخذتها قوات الدفاع الجوفضائية الروسية، قد أفشلت كل مشاريع واشنطن وبروكسل حتى قبل ان يفكروا في وضع خططها.

وانطلاقاً من هذه القراءة الموضوعية، لحالة الشغب المُوَجَّهْ من الدول الغربية في روسيا البيضاء، ولما شهده لبنان والعراق في الأشهر الماضية، ولما كان «مستوراً» وأصبح مفضوحاً من تآمر وتعاون أمني عسكري، بين مشيخة أبو ظبي و»اسرائيل»، منذ عقدين من الزمن، ليس ضد إيران فقط وانما ضد كل جهة تنتمي الى المقاومة وتقاتل الاحتلال الإسرائيلي والهيمنة الأميركية، فإن بامكاننا ان نؤكد ان الاستعدادات التي اتخذتها أطراف حلف المقاومة لاسقاط مؤامرات اعراب الخليج وسيدهم في البيت الابيض وصِنْوهُمْ الصهيوني قد حققت الكثير من النجاحات، سواءٌ في إسقاط مخطط تدمير الدولة السوريه وتفتيتها او في لبنان وفلسطين او في اليمن الصامد، الذي سيستكمل هزيمة قوى العدوان ويعلن انتصاره الناجز، على قوى العدوان الاميركي البريطاني الفرنسي الاسرائيلي السعودي الاماراتي وبعض السماسرة والمرتزقة الآخرين، ويلحق بهم الهزيمة النكراء قبل نهاية هذا العام، بإذن الله.

نصر يعتقد المراقبون بأنه سيترافق مع سقوط متزعم الحرب الظالمة على اليمن، محمد بن سلمان، وتوقع قيام دولة في نجد والحجاز، تختلف جذرياً عن المملكة الوهابية الحالية التي باتت مثالاً ونموذجاً للقمع والاستبداد والتبعية والعبودية للأجنبي القادم من وراء البحار ونهوض عالم جديد لا مكان فيه لضعفاء النفوس المتسولين على موائد الدول التي كانت يوماً كبرى وهي في طريقها للأفول وإن بعد حين…!

عالم ينهار

عالم ينهض

بعدنا طيبين قولوا الله.

Belarus: Why Is Lukshenko Being Color Revolutioned Just Now?

By F. William Engdahl

Global Research, August 21, 2020

The globalist Powers That Be have clearly decided to topple the long-standing sole-ruler of Belarus, President Aleksander Lukashenko. The question is why at just this time? There is a case to be made that one reason is he is being destroyed for his unforgivable coronavirus defiance. In any case Belarus is being hit with a full force West-led Color Revolution. The protests over the August 9 election show every sign of the usual Color Revolution destabilization protests, manufactured by the usual Western NGOs, as well as private contractors using social media to steer the protests.

Under Lukashenko’s regime, the country defied WHO and the global coronavirus lockdown demands. He refused to order lockdown of his citizens or the economy. As of August 13 the country had recorded a total of 617 covid19 related deaths. Belarus stood together with Sweden and the US State of South Dakota as one of the very few places in the world to successfully disprove the bizarre and dangerous WHO demands for a global lockdown to control the pandemic. Belarus ordered no lockdown so most industry continued. Schools remained open other than a 3 week closing during Easter. There were no mask requirements, though volunteer groups distributed masks to some and in June the EU sent a shipment of PPE including masks to Health officials for distribution. Football and the May 9 Victory parade went as normal. And now the country stands as an example the WHO and friends do not want.

One very important point is that the Health Ministry ignored the very flawed WHO recommendations on loosely classifying deaths as Covid19 when only a “suspicion” is there. The basis for the Belarus pathologists to state the cause of death from coronavirus is the presence of a patho-morphological picture with laboratory confirmation of Covid-19.i

This all did not sit well with the globalist Powers That Be. The manifestly corrupt WHO, whose main private donor is the Gates Foundation, criticized Lukashenko’s government for lack of quarantine and in June, when announcing it would grant Belarus a $940 million loan, the IMF said it was conditional on the country imposing quarantine, isolation and closed borders, demands Lukashenko rejected as “nonsense.” He noted in a widely-quoted statement, “the IMF continues to demand from us quarantine measures, isolation, a curfew. This is nonsense. We will not dance to anyone’s tune.”

Color Revolution Begins

Clearly NATO and the Western globalist circles have been working on toppling Lukashenko well before the covid19 events. That coronavirus defiance may only have helped galvanize events. The West and its “democracy” NGOs have long had Lukashenko in their targets. During the Bush Administration in 2008 US Secretary of State Condoleezza Rice denounced Lukashenko as Europe’s “last dictator.” After that, Russia created the Eurasian Economic Union along with Kazakhstan and Belarus as members. Until now Lukashenko has refused Putin’s proposal to merge with Russia in one large Union State. That may soon change.

The protests broke out in Belarus after elections on August 9 gave Lukashenko some 80% of the vote against his last-minute opposition candidate, the ‘western’ candidate Svetlana Tikhanovskaya. Those protests are being run using the same model that the CIA and its various “democracy” NGOs, led by the National Endowment for Democracy (NED) developed in Serbia, Ukraine, Russia and numerous other states whose leaders refused to bow to the globalist dictates. A co-founder of the NED, Allen Weinstein, declared in the Washington Post in 1991, “A lot of what we do today was done covertly 25 years ago by the CIA.” The NED gets its financing from the US government, but poses around the world as a “private” democracy-promoting NGO, where it was instrumental in most every Washington-backed regime change destabilizations since the collapse of the Soviet Union in the early 1990s.

In 2019, the NED listed on its website some 34 NED project grants in Belarus. All of them were directed to nurture and train an anti-Lukashenko series of opposition groups and domestic NGOs. The grants went for such projects as, “NGO Strengthening: To increase local and regional civic engagement… to identify local problems and develop advocacy strategies.” Another was to “expand an online depository of publications not readily accessible in the country, including works on politics, civil society, history, human rights, and independent culture.” Then another NED grant went, “To defend and support independent journalists and media.” And another, “NGO Strengthening: To foster youth civic engagement.” Another large NED grant went to, “training democratic parties and movements in effective advocacy campaigns.”ii Behind the innocent-sounding NED projects is a pattern of creating a specially-trained opposition on the lines of the CIA’s NED model.

Belarus Kicks Off Large-scale Military Drills Near Poland, Lithuania

The Murky Nexta

A key role in coordinating the “spontaneous” protests was played by a Warsaw-based texting and video channel called “Nexta,” based on the Telegram messaging app. Nexta, which is Belarusian for “somebody,” is nominally headed by a 22-year old Belarus exile based in Poland named Stepan Putila. With the Belarus Internet shut by the government since days, Nexta, operating from Poland, has posted numerous citizen videos of protest and police crackdown and claims now to have 2 million followers. It quickly became the heart of the Color Revolution once Belarus shut its Internet access.

Stepan Putila is also known under the moniker Stepan Svetlov. Putila previously worked for the Warsaw-based Belsat channel which broadcasts propaganda into Belarus and is funded by the Polish Foreign Ministry and USAID. The co-founder and Editor in Chief at Nexta since March, 2020 is a Belarus exile named Roman Protasevich who used to work for the US Government’s propaganda media, Radio Free Europe/Radio Liberty. Protasevich also worked for the Polish-based Euroradio which is partly funded by USAID. He was active in the CIA’s 2013-14 Maidan Square demonstrations in Kiev and according to his Facebook likes is close to Ukrainian neo-nazi Pahonia Detachment. In April 2018, Protasevich ends up at the US State Department in Washington, a notable contact. On his Facebook then he noted, “The most important week in my life begins.” The same day he posted a picture of himself inside the US State Department, stating “Never had so many important and interesting encounters in my life.”iii After he left Washington he went to work for the USAID-funded radio in Belarus Euroradio.fm on August 31, 2018. Two years later Protasevich is coordinating the anti-Lukashenko events from Warsaw via Nexta. Coincidence?

Nexta which uses the London-registered Telegram, and is in NATO-member Poland, outside the country, so far has eluded shutdown. Nexta has been sending out, via social media, such information as plans for protests, at what time and where to gather for a rally, when to start a strike, where police are assembled and so on. Nexta has also circulated texts of protesters’ demands, updates about arrests, locations of arrests by riot police, and contacts for lawyers and human rights defenders as well as maps showing where police are located and addresses for protesters to hide in.

It has also advised subscribers how to bypass internet blocking by using proxies and other means. As Maxim Edwards, a pro-opposition British journalist at Global Voices, describes Nexta, “It is clear that the channel does not merely report on the protests, but has played a substantial role in organising them.”iv

No doubt such coordination from abroad would not be possible unless Nexta had some very sophisticated assistance from certain intelligence services. Nexta claims it depends on “donations” and ads for funding, but claims to get no “grants” from governments or foundations. Whether true or not, it is an answer that gives little clarity. Is USAID one of their “donors” or the Open Society Foundations? The relevant point is that Nexta uses cyber technology that Belarus is not able to shut down. In 2018 the Russian governments unsuccessfully tried to ban Telegram for refusing to reveal their source codes.

Global Stakes

The opposition political candidates to Lukashenko is also surprisingly clever in tactics, suggesting they are being guided by professionals. Svetlana Tikhanovskaya the alleged “political novice” who stepped in when her husband was arrested and forbidden to run, claims she won the election based on exit pollers. On August 14 Tikhanovskaya announced that she was forming a “coordination council” to secure a peaceful transfer of power. It echoed the earlier call by another opposition candidate, Valery Tsepkalo, a former Belarus Ambassador to Washington who, like Tikhanovskaya’s husband Sergei Tikhanovsky, was barred from running for president. Tsepkalo called it a “national salvation front.”

Though Belarus is a small country of less than 10 million, the stakes of this destabilization effort of the West are enormous. In 2014 the Obama CIA head John Brennan led a US-backed coup d’etat in Ukraine to prevent Ukraine joining Russia’s economic union. That coup has not given Ukraine anything positive. Instead it has resulted in rule but by other corrupt oligarchs, but friendly with Washington, especially under Obama.

The NED tried in 2018 to destabilize Armenia, another part of the Russian Eurasian Economic Union. Were they now to break off Belarus, the military and political consequences for Russia could be severe. Whether or not the Lukashenko defiance of the WHO coronavirus dictates had a role in the timing of the ongoing Minsk Color Revolution attempt, clearly some powers that be in the West, including the EU and Washington would love to collapse Belarus as they did in Ukraine six years ago. If they succeed we can be sure they will be emboldened to try Russia after.

*

Note to readers: please click the share buttons above or below. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

This article was originally published on the author’s blog site, williamengdahl.com.

F. William Engdahl is strategic risk consultant and lecturer, he holds a degree in politics from Princeton University and is a best-selling author on oil and geopolitics. He is a Research Associate of the Centre for Research on Globalization. 

Notes

Natalya Grigoryeva, How Belarus Ignored the WHO and Beat Coronavirus, FRN, June 21, 2020, https://fort-russ.com/2020/06/covid-19-psychosis-defeated-how-belarus-ignored-the-who-and-beat-coronavirus/

NED, Belarus 2019, https://www.ned.org/region/central-and-eastern-europe/belarus-2019/

Anonymous, Roman Protasevich, August 17, 2020, https://www.foiaresearch.net/person/roman-protasevich

Maxim Edwards, How one Telegram channel became central to Belarus protests, August 19, 2020, https://radioeonline.com/2020/08/19/how-one-telegram-channel-became-central-to-belarus-protests/

Featured image:  Protest rally against Lukashenko, 16 August. Minsk, Belarus License: The Creative Commons Attribution-Share Alike 3.0 Unported license Under Some Conditions https://bit.ly/325WwSw


seeds_2.jpg

Seeds of Destruction: Hidden Agenda of Genetic Manipulation

Author Name: F. William EngdahlISBN Number: 978-0-937147-2-2Year: 2007Pages: 341 pages with complete index

List Price: $25.95

Special Price: $18.00

This skilfully researched book focuses on how a small socio-political American elite seeks to establish control over the very basis of human survival: the provision of our daily bread. “Control the food and you control the people.”

This is no ordinary book about the perils of GMO. Engdahl takes the reader inside the corridors of power, into the backrooms of the science labs, behind closed doors in the corporate boardrooms.

The author cogently reveals a diabolical world of profit-driven political intrigue, government corruption and coercion, where genetic manipulation and the patenting of life forms are used to gain worldwide control over food production. If the book often reads as a crime story, that should come as no surprise. For that is what it is.The original source of this article is Global ResearchCopyright © F. William Engdahl, Global Research, 2020

European leaders bring flowers to honor a Belarusian terrorist (+important development!)

August 14, 2020

Source

Check out this video of diplomats of the EU (and a few others) laying flowers on the location where a Belarusian recently died:

This action is truly breathtaking in its hypocrisy and total delusion.

Why?

Well, for one thing, these guys don’t realize that their reputation has been roadkill ever since they “guaranteed” the deal between Ianukovich and the Urkonazis, a deal which, as we all know was broken the next day.  I would even argue that the moral authority of EU leaders has been exactly zero since they joined the AngloZionist in their war against the Serbian nation.  Oh, and did I mention that the Europeans are also the prime culprits for what happened in both the Ukraine and Libya?  Bottom line – unless your IQ floats somewhere in the low 70s, you know that the crocodile tears of EU politicians mean absolutely nothing.

But it gets “better”.

The guy who died did so while trying to toss some kind of home made bomb at law enforcement officers.  That makes him a terrorist, at least under US law.

Apparently, when a bad terrorists screws up and kills himself, that makes him a good terrorist.  At least in the eyes of the leaders of the AngloZionist Empire.

Can you imagine what would happen if, say, the Russian, Venezuelan, Iranian and Chinese diplomats came to every location where a wannabe cop-killer had been killed (by his own mistake or by cops) in the US or France?

It is also rather funny to see representatives of countries like the USA or France (which both brutally beat up and even kill demonstrators) giving lessons in “democracy” to a regime which killed far LESS people than in most “western democracies”.

Back to the real world now.

The reason why western diplomats engaged in this totally silly PR action is not the outcome of some kind of clever plan.  Not at all!  This is yet another case of “to a person with a hammer everything looks like a nail”: they engage in this behavior because that is all they are halfway good at.  Yanks and Israelis like to kill lots of civilians, Europeans love to virtue signal how “dignified” and “civilized” they are.  The fact that nobody takes them seriously anymore does not bother them one bit (they are mostly utterly unaware of this).

Truly – the Old World became the (cheap, or even unpaid) prostitute of the AngloZionist Empire.

How utterly disgusting.

Right now the Empire is basically reusing the “Ukrainian textbook” on Belarus.  All we miss is Nuland handing out bagels to rioters.

I can all repeat that left by itself Belarus will never be able to withstand the combined forces of the Empire, at least not in the long term.  A full return to Russia is the one and only possible option for Belarus to be free.

The Saker

UPDATE: I have just heard that all the Russians arrested by the Belarusian KGB have been returned to Russia.  This is very good and extremely important, as it shows that Lukashenko did not dare hand over a single man to the Ukronazi regime.  Excellent!

Opportunities still exist to rebuild Lebanon: retired general

By Mohammad Mazhari

August 12, 2020 – 18:30

TEHRAN – A retired Lebanese brigadier general says there is still the opportunity to make the required reforms to restore confidence and ability in Lebanon by learning from mistakes and rise again from the ashes.

Lebanon’s prime minister announced his government’s resignation late on Monday. The resignation followed a huge explosion in downtown Beirut on August 4 that triggered public outrage amid endemic corruption.
“The solution is the unity of people in the country over one goal, which is to preserve civil peace and restore the trust of the whole world in the ability of the Lebanese to overcome difficulties,” Baha Hallal tells the Tehran Times.
The text of the interview with Baha Hallal is as follows:

Q: What are the next scenarios in the aftermath of the resignation of the Diab government? 

A: After August 4, it is not the same as before. Beirut, before August 4, was a glorious city on the Mediterranean coast. After the blast, the city was ruined and lost its prosperity. This is an event that will create a new phase. Here we are facing one of two scenarios:
First, respond to the visit of the French president; it is expected that President Aoun to immediately conduct parliamentary consultations to name a new prime minister who will be internationally and domestically acceptable to head a national unity government. In this scenario, the new government should begin serious work with Western countries and the International Monetary Fund to take the necessary actions to save Lebanon. In this context, the visit by David Hill (the United States Under Secretary of State for Political Affairs) implies the same direction as the visit by Macron.

In the second scenario, after parliamentary resignations amid uproar over the Beirut blast, which has led to violent actions, it will be difficult to choose a consensual personality between the Lebanese parties, as the gap widens between the rival March 8 and March 14 blocs. 

However, a caretaker government will be incomplete due to the resignation of some of the ministers and protests with a new characteristic, as the August version differs from the October version, given the violent path that it is going to take.

Some parties express their political opposition by inciting people to pour into the street, which may push the country towards civil strife if it continues in this manner. Moreover, the caretaker phase will last longer in the shadow of a burning street.

Given the declaration of a state of emergency in Beirut for a period of two weeks, while the army is carrying out its tasks at all levels, the question is that will the country will resort to a military government to manage a transitional phase?

Q: How do you see the role of foreign interference in the resignation of government?

A: Some foreign countries have a fundamental role as the French president’s visit marginalized Lebanese Prime Minister Hassan Diab.  Macron said that he is not here to support the government, but he did not urge it to resign. I think that some of the parties supporting the government abandoned it at a critical moment.

There are parties influenced by Macron’s visit, which led to resignations in the parliament, followed by resignations of the government.

The next foreign interference, I think, is not like 2005, rather it will show itself as a protective umbrella.

Q: Do you think that Lebanon as a state has collapsed or failed? Is there a way out of the crisis?

A: No, I do not see Lebanon as a collapsed and failed state. We are undoubtedly suffering harshly of successive economic and financial, as well as political and even health crises (Coronavirus).

However, the opportunity still remains to make the required reforms to restore confidence and ability by learning from mistakes and rise again from the ashes.

The solution is the unity of people in the country over one goal, which is to preserve civil peace and restore the trust of the whole world in the ability of the Lebanese to overcome difficulties, by undertaking the required reforms to fight corruption.

The new government should be capable of dealing with urgent problems while preserving the country’s dignity and sovereignty.

Q: Do you expect chaos in the next phase in Lebanon, which may pave the way for the formation of a military government?

A: I do not believe that chaos on the street will lead to a military government. But I think that one of the proposed solutions is to form a government that includes military members whose mission is to calm the street and restore the citizen’s trust in the state through effective accountability. To make this process a transitional phase, we need a dialogue between the country’s different groups, with the addition of representatives of the protestors within this dialogue framework to create a new political consensus instead of generating successive crises.

Q: Do you think that the internationalization of the issue of the Beirut explosion will help Lebanon to overcome the current crisis? 

A: Internationalization is a far-fetched matter and is not at least seriously discussed at the official levels. But if you mean international demands to play a role in this issue, I do not see any regional, Arab, or international enthusiasm for internationalization of the case. The conditions today are completely different from 2005 when Lebanon’s former prime minister Rafic Hariri was killed in a bomb attack.

The internationalization of cases would not help Lebanon and its citizens, with what they hope for dialogue inside the country, to create realistic and constitutional opportunities for their children to live in dignity and freedom within the eternal homeland. It is noteworthy to remember that the international investigation of the Rafic al-Hariri case has lasted for a period of 15 years, without a final result.

Internationalization requires a consensus between the Lebanese constitutional mechanisms that are not available today, not to mention the international and regional conditions.
 

RELATED NEWS

A quick update on Belarus

A quick update on Belarus

The Saker

August 12, 2020

A quick update on the events in Belarus:

To make a long story short, two major developments have happened:

  1. My guess is that by now Lukashenko has now figured (again) that the West wants him dead AND he has figured out that he has been conned by the Ukie SBU and, most likely, elements inside his own KGB.
  2. The Belarusian security forces (riot police and KGB) have ruthlessly cracked down on the opposition and right now they seem to be in control of the situation.

I base my first conclusion on the clear and sudden change of tone of Lukashenko who, yet again, praises Putin and Russia and who is now playing nice hoping that the Kremlin will forget what just happened (it won’t)

As for the second conclusion, now that the Internet has been reopened (Belarus and the West accuse each other of having disconnected it), there is a lot of media (video and images) coming out of Minsk and other Belarusian  cities and it appears that the following has happened:

While many people did sincerely and peacefully protest, a number of criminal elements were recruited (for US dollars) and they instantly attacked the security forces with great skill and violence: cops were lynched, some were shot (at least one), agent provocateurs even ran over cops with their cars, one guy was caught with 10’000 USD in the streets during the riots and his explanation was “this is my money” (as if anybody in his right mind would carry large sums of money in the midst of riots), others were caught with knives, baseball bats, Molotov cocktails, radios, flash-bang grenades (from Poland), fireworks, etc. etc. etc.  Many of the hardcore rioters have multiple criminal convictions in the past and were well known by the authorities.  Last but not least, some of these rioters had Ukie-style Nazi tattoos all over their bodies.  What else is new….?

Predictably, the riot police retaliated in kind and started beating the crap out of anybody breaking the law and, alas, also beating the crap left and right of people who were not doing anything illegal (including severely beaten up journos, including Russian ones).

It appears that for the time being, the Belarusian KGB has the upper hand and that many of the subversives which were caught by the KGB were run by the Ukraine and Poland.

As for the main opposition figure (officially, she got 10% of the vote), she has now left for Lithuania (probably because her husband’s curators are located there).

Conclusion:

While the plot to create a major crisis between Belarus and Russia has been foiled thanks to the Russian FSB (молодцы ребята!), the plot to overthrow Lukashenko is still ongoing and might very well succeed.  For one thing, people are really angry at the violence of the Belarusian cops.  Second, the Belarusian economy is hurting and Russia cannot forever “carry” Belarus on her back. Third Lukashenko has been in power for way too long and for all this time he “sat between two chairs” – this has to change and it will change, the only question is will it change for the better or for the worse?

At the very least, Moscow should now demand that Lukashenko fire his Russia-hating foreign Minister, Makei, and the head of the Belarusian KGB, Vakulchik, (if these men had any sense of honor, they would immediately resign by themselves but, clearly, they do not…) and renew the talks on fully uniting Belarus and Russia.

As for Lukashenko, he has to put his actions were his mouth is and take retaliatory sanctions against the USA and the EU.  Now, obviously, Belarus has no economic levers to use against the West, but what Minks could and SHOULD do is to reduce the size of all the key diplomatic missions, embassies, consulates, etc. from the worst offending countries: USA, the Ukraine and Poland.  This would not only be fair, it would be prudent as it is 100% clear now that these countries stand behind the current crisis and they will do all they can to turn a (comparatively heavenly) Belarus into the kind of Banderastan they turned the long-suffering Ukraine into.

Finally, it appears that the opposition (law abiding and other) are now talking stock of their apparent initial failure and a regrouping for the upcoming week-end.

At this point, the AngloZionist Empire does not need to pretend to like Lukashenko anymore (that plan has failed), so they can do something which they are very good at: provoke more and more violence, forcing the state to resort to violent repression (that is the “action is in the reaction” tactic) and then all that is needed is what they have successfully done in Riga, Vilnius, Moscow (1993), Kiev, Aleppo and many other places: send in professional snipers to shoot at BOTH sides, thereby creating a civil war.

Will the Belarusian KGB be capable of intercepting all the teams which will probably be sent in?

Maybe.  The Belarusian KGB is, unlike its Ukie SBU counterpart, mostly formed of competent professionals who had all the time needed to carefully study what happened in the Ukraine, how it happened and why it happened.  So they can probably keep control of the situation for a while longer, but it is anybody’s guess for how long.

Personally, I can only repeat that I have zero confidence in Lukashenko and I don’t believe that an independent Belarus is viable.  The only solution I see is a full integration of Belarus into Russia.

مصير الطائف والحكومة والانتخابات المبكرة

ناصر قنديل

الترنّح الذي يعيشه النظام الطائفي منذ تحوّل الأزمة الاقتصادية والمالية إلى أزمة بنيوية للنظام، وظهور العجز عن معالجة الأزمات المتراكمة من خلاله، بدا بوضوح أن الانتقال من النظام الطائفيّ إلى نظام مدني يبدأ بقانون انتخاب خارج القيد الطائفي بات أكثر من ضرورة، ورغم اتساع دائرة المطالبين بالدولة المدنية بدا بوضوح أيضاً، أن الأمر لا يتعدّى كونه عملاً دعائياً، لأن المدخل الطبيعي للدولة المدنية عبر قانون انتخاب لاطائفي لم يلق التأييد ذاته الذي يوحي به كثرة المتحدثين بالدولة المدنية.

الانتخابات النيابية ليست أمراً تقنياً ولا إجرائياً، بل هي العملية السياسية الأهم والأخطر التي تتشكل على قاعدتها سائر السلطات، وقانون الانتخاب وإجراء الانتخابات ما لم ينتجا عن توافق وطني يضمن الاعتراف الجامع داخلياً وخارجياً بنتائج الانتخابات، يشكلان قفزة في المجهول لا يبرّرها حسن النيات، ولذلك يبقى حديث الانتخابات وقانون الانتخابات حديث «القرايا وليس حديث السرايا»، كما يقول المثل الشائع حتى تنطق به إحدى السلطات كما جرى في كلام رئيس الحكومة، محاولاً تنفيس المناخات التي تطرح الانتخابات المبكرة في الشارع ومن على المنابر.

السؤال الرئيسي قبل الحديث عن انتخابات هو قانون الانتخابات، فهل هو القانون الحالي أم قانون جديد، وهل يمكن الحديث عن انتخابات من دون التوافق على القانون من جهة وعلى مشاركة جامعة فيها تضمن ميثاقيتها من جهة موازية؟ وهنا يحضر السؤال الأهم، في ظل الضغوط الطائفية لاستقالة الوزراء والنواب، بالتزامن مع الدعوات لإسقاط الحكومة تمهيداً للذهاب لانتخابات نيابية مبكرة، ومع استقالات لنواب من كتل ومنابر، تطال الأسئلة مواقف مرجعيات بوزن بكركي، والرئيس السابق سعد الحريري، والنائب السابق وليد جنبلاط، وموضوع السؤال هو مصير اتفاق الطائف، فهل صارت ثوابت الطائف المتصلة باستقرار وشرعية النظام السياسي على الطاولة، وباتت موضوعاً للتفاوض؟

المخاطرة من خارج التوافق الوطني بتحويل الانتخابات المبكرة، والاستقالات الوزارية والنيابية، بأبعاد طائفية، إلى عنوان سياسي في التداول يعني أن اتفاق الطائف بات على الطاولة للبحث وإعادة النظر. وهذه مخاطرة بالاستقرار لأنها تسقط شرعية النظام السياسي قبل التفاهم على بديل. والفراغ هنا هو فوضى ومغامرة بوحدة البلد وأمنه وفكرة الدولة فيه، فهل هناك من يفكر بدفع الأمور نحو الفوضى السياسيّة لفتح النقاش داخلياً وخارجياً حول الفدرالية والحياد؟

الإطار الدولي الذي يحيط بلبنان لا يزال مفتوحاً على احتمالات، من بينها ما يرتبط بالوضع الإقليمي ومخاطر عروض المقايضات دولياً وإقليمياً، وأكبر الأخطاء قبل أن يوضح أصحاب المبادرات مقاصدهم بنظام جديد وعقد اجتماعي جديد، أن يسارع بعض الأطراف لوضع لبنان في حال فراغ ميثاقي، يجعله موضوعاً للتفاوض، بينما الأصح في مثل هذه الحالات هو التمسك بالتوافق الوطني كشرط لميثاقيّة وشرعيّة أي نظام جديد وعقد اجتماعي جديد، كي لا يمنح التفويض الذي تمثله دعوات بعض الداخل للخارج، ما ينتج عنه تفريط بهذا البعض نفسه في حاصل المقايضات والصفقات.

العبرة الأهم هي الابتعاد عن التذاكي بإعطاء الإشارات المتناقضة لطمأنة الضفتين المتقابلتين، كما يجري في اليوم عبر الاستقالات الفردية التي تحمل رسائل مشفرة تطرح أسئلة حول مواقف مرجعيّاتها.

هل تحقق أميركا أهدافها بـ «استراتيجية القوة الذكيّة الخفيّة»؟

العميد د. أمين محمد حطيط

كان السعي الأميركي ويكاد لا يزال مستميتاً من أجل السيطرة على العالم، ورغم كلّ الإخفاقات التي وقع فيها المشروع الأميركي العالمي القائم على فكرة الأحاديّة القطبيّة، فإنّ كثيراً من أرباب هذا المشروع لا يزالون مصرّين على المحاولة ويتصوّرون وجود فرص لإنقاذه، رغم أنّ أحداً من العقلاء لا يرى أنّ فرص نجاح الأحاديّة القطبيّة فيها شيء من العقلانية والموضوعية بل نكاد نرى إجماعاً بين الباحثين والاستراتيجيين العقلاء الموضوعيين، على القول بموت الأحادية وتشكل البيئة الدولية لنظام عالمي قيد التشكل حالياً قائم على تعددية المكونات والمجموعات الاستراتيجية، نظام لا ينفرد به أحد ولا يُقصى عنه إلا الضعفاء الخائرو القوى، ويكون للمكون فيه من الوزن والنفوذ مقدار ما يملك من قوة وقدرة ذاتية او تحالفية..

بيد أنّ أميركا التي خسرت منطقيّاً مشروعها الأحادي القطبية تصرّ على محاولة السيطرة وإسقاط الأعداء ومحاصرتهم، ويبدو لها الشرق الأوسط الميدان الرئيسي للعمل المجدي نظراً لخصائص هذا الميدان وجغرافيّته وثرواته، ومن أجل الإمساك الأحادي بالمنطقة عملت أميركا باستراتيجيات متتابعة مختلفة، كلما تعثرت في واحدة انتقلت إلى أخرى بدءاً من العام 1990 أيّ بعد تفكّك الاتحاد السوفياتيّ حيث سارعت إلى زجّ جيوشها وجيوش حلفائها في جبهات الشرق الأوسط عملاً بـ “استراتيجية القوة الصلبة” التي تعثرت في العام 2006، حيث عجزت في لبنان عن تحقيق أهداف “إسرائيل” وأميركا في الميدان عجزاً أجبر أميركا على التحوّل إلى “استراتيجية القوة الناعمة” التي سقطت هي الأخرى في العام 2009 في إيران بعد لبنان، فكان تحوّل أميركي إلى “استراتيجية القوة العمياء” والحروب البديلة التي تخوضها أميركا بتجميعات إرهابية شكلت واستجلبت وزجّت في الميدان تحت عناوين دينيّة تحاكي ما كان قاله رئيس “سي أي آي” (C.I.A.) السابق في محاضرته أمام معهد عسكري في أميركا في العام 2006 أيّ بعد هزيمة “إسرائيل” وأميركا في جنوب لبنان، حيث قال هذا المسؤول السابق “علينا ان نصنع لهم سلاماً يناسبنا فينقسمون حوله ويقتتلون حتى يتآكلوا ثم يستغيثوا بنا فنعود إليهم محتلين مجدّداً”.

وبمقتضى “استراتيجية القوة العمياء” هذه شنّت الحرب الكونية على سورية، لكن سورية صمدت في مواجهتها واستطاعت بعد ان كانت فقدت السيطرة على 80% من أرضها في العام 2015، استطاعت ان تستعيد السيطرة على أكثر من 80% من مساحتها ووجهت بذاك رسالة حاسمة وقاطعة لقوى العدوان وعلى رأسها أميركا بأنهم فشلوا وانّ استراتيجيتهم أخفقت كما فشلت سابقاتها الصلبة والناعمة، واصطفّت العمياء إلى جانب ما مضى.

وبدل أن تقرّ أميركا باستحالة مشروعها وتتحوّل عنه إلى نهج واقعي عادل تعترف فيه للآخرين بحقوقهم، أمعنت في النهج العدواني وابتدعت استراتيجية عدوان رابعة قد تكون الأكثر خبثاً وكيداً مما سبق، استراتيجية عبّر عنها أحد المنظرين الاستراتيجيين لديهم في محاضرة ألقاها في “إسرائيل” في 1/12/2018 أكد فيها أنّ المواجهة الجديدة ستكون مختلفة عما عداها ويجب أن تنجح هذه المرة في تحقيق المبتغى، فهذه المرة “ليس الهدف تحطيم المؤسسة العسكرية للعدو بل الهدف هو الإنهاك والتآكل البطيء لقوى العدو، ويكون ذلك بزعزعة الاستقرار في دولة الخصم وهو أمر ينفذه مواطنون من الدولة بوجه حكوماتهم، وحصار وتجويع يمارَس من الخارج حتى يثور الشعب بوجه الحكومة ويمارس ذلك بشكل متواصل وصولاً إلى إرغامه على المجيء راكعاً إلى طاولة التفاوض والخضوع لإرادتنا”.

هذه هي استراتيجية أميركا اليوم في المنطقة، الاستراتيجية التي تترجم في لبنان حصاراً ودفعاً إلى التآكل وعدم الاستقرار. وهذا ما يفسّر كلّ ما جرى من آذار 2019 حيث أطلق بومبيو خطة إسقاط لبنان من بيروت… انّ استراتيجية القوة الخفية الذكية التي تشنّ أميركا بمقتضاها الحرب على لبنان وتدّعي أنها حرب على حزب الله فقط، تترجم بالتلاعب بالنقد الوطني والحصار الاقتصادي والتهويل بالتجويع، وأخيراً بطرح “حياد لبنان” وما أنتجه الطرح من انقسام في لبنان ينذر بانفجار داخلي لم يعد أمره مستبعداً في ظلّ الاحتقان القائم بسبب طرح عقيم لا أرضية واقعية مطلقة لنجاحه، طرح علم صاحبه استحالة تطبيقه واستمرّ مُصراً عليه، وهنا الارتياب الشديد من الطرح وصاحبه، حيث يبدو أنّ المقصود هو التشرذم والانقسام وليس تنفيذ الطرح بذاته.

أما في سورية فإنّ “استراتيجية القوة الخفية الناعمة تترجم بالمقولة الأميركية “إطالة أمد الصراع” ومنع الحلّ السياسي ومنع الحسم العسكري ما يقود إلى الإنهاك والتأمّل وهذا ما تنفذه أميركا بيدها وعبر أدواتها تركيا والجماعات الإرهابية ويعطى الدور المتقدّم فيها لتركيا و”قسد” والآن تحرك جماعات المسلحين في الجنوب، طبعاً يُضاف إلى هذا ما جاء به “قانون قيصر” من حصار وخنق لسورية اقتصادياً ومالياً ورغبة في فرض عزلة دولية كامل عليها اقتصادياً.

ونصل إلى إيران، حيث تبدو تطبيقات “القوة الخفية الذكية” من طبيعة مختلفة قسوة وإيلاماً، فقد لجأت أميركا و”إسرائيل” إضافة إلى الحرب والإرهاب الاقتصادي ضدّ إيران، وبعد أن مارست عمليات الاغتيال الصريح المعلن عنها، لجأت إلى الحرب السيبيرانية وعمليات الخلايا الإرهابية لتنفيذ التخريب والإخلال بالأمن في الداخل الإيراني، وترجم هذا باغتيالات مسؤولين، وتفجيرات مراكز ذات صلة بالملف النووي الإيراني السلمي، وحرائق في مراكز اقتصادية استراتيجية واعتداءات على مراكز عسكرية، تطبيقاً لاستراتيجية “القوة الخفيّة الذكيّة” التي تسبّبت في إيران بخسائر بشرية ومادية أنتجت حذراً وفرضت تأهّباً لا بدّ منه.

وبهذا نقول وضوحاً إنّ المنطقة والعالم عامة ومحور المقاومة بشكل خاص دخلا في طور جديد من المواجهة مع أرباب المشروع الصهيو – أميركي، مواجهة تعتمد استراتيجية القوة الخفية الذكية المركبة من إخلال بالأمن، وحصار اقتصادي، وأعمال قتل وتخريب لا يُعلن عن الفاعل فيها (ولذلك هي قوة خفية) ويقوم بتنفيذها بشكل رئيسي مواطنون من الدولة المستهدفة، عملاء أو مغرّر بهم، وخلايا مسلحة خفية نائمة أو علنية رافضة للحكومة، وتدار بيد أميركية صهيونية تعلن عن نفسها حيناً وتبقى متخفية أكثر الأحيان.

بيد انّ الدفاع في مواجهة القوة الخفية الذكية المركبة ليس امراً سهلاً حيث لا بدّ ان يكون أيضاً دفاعاً مركباً فيه التدابير الداخلية لتحصين المناعة الداخلية منعاً للإنهاك المعنوي، وفيه اجتراح البدائل لتعطيل مفاعيل الحصار الاقتصادي، وفيه التدابير السياسية والأمنية للمحافظة على الاستقرار الداخلي ومنع زعزعته، وأخيراً وهذا الهامّ جداً فيه العمليات الانتقامية وردود الفعل المؤلمة ضدّ العدو عبر عمليات أمنية وهجومات سيبرانية وأعمال انتقامية تصيب بنيته، وهذا ما بدأت إيران بفعله ويقتضي تكثيف العمل على هذا المسار حتى يشعر العدو بالألم فيتوقف عن العدوان.

وعليه نرى انّ شروط نجاح أميركا في استراتيجية القوة الخفية الذكية المركبة هي أربعة…

ـ وجود مواطنين في الدولة يرتضون التحوّل إلى عملاء لها لزعزعة الاستقرار، وعجز الدولة عن احتوائهم ومنعهم من ارتكاب جرائهم، ثم عجز الدولة عن إيجاد البدائل الاقتصادية التي تمنع الجوع والانهيار، وأخيراً عجز الدولة عن القيام بالأعمال الدفاعية الانتقامية رداً على الحرب السيبيرانية والإرهابية التخريبية.

وفي تقييم أوّلي نجد انّ إيران بما لديها من قوة وإرادة وخبرة قادرة على المواجهة، وقادرة على إنزال الهزيمة بالعدو في استراتيجيته الرابعة هذه، أما سورية التي صمدت وانتصرت في مواجهة أعتى حرب كونية تستهدف دولة فإنها تملك القدرة والخبرة والثقة والإرادة على أفشال أميركا و”إسرائيل” في هذا النمط الجديد أيضاً، ويبقى لبنان الذي قد يشكل خاصرة الضعف في المشروع نظراً لاعتبارات ديمغرافية وسياسية وبنوية وطائفية، وهذا ما يستلزم الاستعداد والحذر، ورغم ثقتنا بقدرة المقاومة وحلفائها في السلطة وخارجها كما ومناعة بيئة المقاومة ثقتنا بقدرتهم على المواجهة حتى تحقيق فشل المشروع، إلا أننا نرى انه من الواجب التحذير من خطورة الموقف…

*أستاذ جامعي – خبير استراتيجي

هذا ما ينتظر لبنان… ثلاثة سيناريوات محتملة!

 د. فادي علي قانصو

إن ّالأوضاع السياسية الهشّة التي شهدها لبنان خلال العقدين المنصرمين من فراغ على المستوى الرئاسي والحكومي والتشريعي، إضافة إلى العجوزات المتراكمة في المالية العامة، والمُماطلة في تنفيذ الإصلاحات المالية والهيكلية اللازمة، لا سيّما لناحية مكافحة الفساد وتعزيز أُطر المحاسبة والحوكمة للدولة اللبنانية، جميعها عوامل أرخت أوزارها على عامل الثقة وعلى اضطراد توافد الرساميل إلى لبنان، وأثقلت كاهل الاقتصاد اللبناني الذي أصبح اليوم بأمسّ الحاجة إلى بيئة سياسية واقتصادية خصبة وحاضنة على كافّة الصُعد.

في الواقع، لقد كثُرت في الآونة الأخيرة التحليلات والتوقعات التي قد ترسم ملامح المرحلة المقبلة في لبنان خاصةً في المدى المنظور إلى المتوسّط. عليه، فإنّ تقييم كافة المؤشرات الاقتصادية بالترافق مع قراءة معمّقة لكلّ ما استجدّ من أحداث مترابطة على الصعُد المحلية والإقليمية وحتى العالمية، تجعلنا نستنتج بأنّ ما ينتظر لبنان في المرحلة المقبلة ثلاث سيناريوات محتملة لا بديل عنها.

بدايةً مع السيناريو الأفضل (أو السيناريو التفاؤلي)، وهو رهن الاستقرار السياسي والأمني في لبنان وفي المنطقة بشكل خاص. إنّ هذا السيناريو المُحتمل مرتبط بشكل رئيسي بتأثير الانتخابات الرئاسية المقبلة في الولايات المتحدة الأميركية على المنطقة، وذلك في ضوء هزيمة، على ما يبدو مرتقبة حتى الآن، للرئيس الأميركي الحالي دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني المقبل، ما من شأن ذلك أن يحمل في طيّاته ارتياحاً إقليمياً ومحلياً في ظلّ الحصار الاقتصادي الخانق على إيران وسورية ولبنان، لا سيّما أنّ المرشح عن الحزب الديمقراطي جو بايدن يعتقد أنّ الاتفاق النووي كان يخدم مقصده في ما يتعلّق بعرقلة مسارات طهران المحتملة إلى القنبلة النووية وأنّ موقف الولايات المتحدة الأميركية أصبح أسوأ بعد انسحابها من الاتفاق.

في الواقع، إنّ سيناريو كهذا ينبغي أن يترافق حُكماً مع برنامج إنقاذ شامل ينخرط فيه صندوق النقد الدولي من أجل إعطاء مصداقية للمساعي الإصلاحية المطروحة وتعزيز القدرة على استقطاب المساعدات المرجوّة من الخارج. إذ لا يمكن أن يتحقق النهوض الاقتصادي الآمن في لبنان من دون المساعدات الخارجية نظراً إلى الثغرات التمويلية الكبيرة التي أصبح لبنان يعاني منها اليوم، ودور صندوق النقد بشكل خاص محوري كونه الضمانة الأساسية للحكومة لتنفيذ الإصلاحات الموعودة، كما يشكّل الضمانة للدول المانحة بشكل عام وتحديداً دول الخليج. ومع أنه لم يجرِ الكشف حتى الآن عن حجم الدعم المالي الذي سيقدّمه الصندوق، إلا أنّ لبنان يحاول الحصول على عشرة أضعاف حصته في صندوق النقد الدولي والمقدّرة بحوالي 880 مليون دولار، مما قد يعوَّل عليه لتحرير جزء من مساعدات مؤتمر «سيدر» والتي تصل في الإجمالي إلى 11 مليار دولار. وبالتالي فإنّ ضخ ما يوازي 20 إلى 25 مليار دولار خلال السنوات الخمس المقبلة كفيل بإحداث صدمة إيجابية تُعيد ضخّ الدمّ من جديد في شرايين الاقتصاد الوطني المتعطّشة إلى السيولة بالعملات الأجنبية، ما من شأن ذلك أن يُؤمّن الاستقرار الاقتصادي المنشود والقادر على إخراج لبنان من فخّ الركود في فترة لا تتجاوز العامين، وذلك بالتوازي مع استقرار مالي ونقدي من شأنه أن يوحّد أسعار الصرف عند مستويات تعكس القيمة الحقيقية لليرة اللبنانية مقابل الدولار والتي لا تتجاوز عتبة الـ 5.000 ليرة لبنانية للدولار الأميركي الواحد كحدّ أقصى. وهو ما كانت تطمح إليه فعلياً خطة الإصلاح الحكومية التي أُقرّت في نيسان المنصرم، قبل أن تنقلب عليها الحكومة مؤخراً وتنطلق إلى البحث عن خطة بديلة، شرط أن يتغيّر النهج السائد في طريقة التعامل مع الملفّ الاقتصادي وإطلاق جدّي وسريع لعجلة الإصلاحات الهيكلية المطلوبة.

وفق تقديراتنا، فإنّ سيناريو كهذا لا يبدو أنه قد يتحقق في المدى المنظور، بل قد يحتاج إلى ما يقارب العام على الأقلّ حتى تتبلور معالم أيّ تسوية مرتقبة في المنطقة بشكل عام، لا سيّما أن الإدارة الجديدة لبايدن، في حال فوزه، لن تكون قادرة بهذه السهولة على عكس نتائج سياسات ترامب المتشدّدة التي غيّرت المشهد السياسي الإيراني بطرق تجعل الدبلوماسية أكثر صعوبة في المستقبل، خاصّةً أنه من المرجح أن يبقى إرث ترامب بسياساته الخارجية رابضاً لفترة ليست بقصيرة بعد رحيله. والسؤال الذي يُطرح هنا، هل أنّ الاقتصاد اللبناني قادر فعلياً على الصمود لعام أو أكثر؟

في الواقع، إنّ الإجابة على هذا السؤال تضعنا أمام السيناريو الثاني، أو سيناريو المراوحة، وهو الأكثر احتمالاً حتى هذه اللحظة في ظلّ هذا التراخي المُستهجن من قبل الدولة اللبنانية. ويفترض هذا السيناريو أنّ لبنان لن يحقّق أي خرق جدّي على صعيد الإصلاحات الهيكلية الضرورية أو حتى على صعيد مفاوضاته مع صندوق النقد الدولي لا سيّما في ظلّ غياب التوافق على أرقام الخسائر المالية بين مختلف العملاء الاقتصاديين حتى الآن، وبالتزامن مع فرضية أنّ لبنان باقٍ في عين العاصفة الإقليمية، أيّ دون تغيير ملموس في السياسة الأميركية المتّبعة في المنطقة في ما يخص ملفات إيران وسورية وحزب الله. وهو ما ينطبق فعلياً في حال فاز دونالد ترامب لولاية ثانية أو حتى لا تبدو هذه الفرضية مستبعدة نظرياً في حال فاز منافسه جو بايدن الذي على ما يبدو ليس بوارد التراجع عن «قانون قيصر» أقلّه في المدى القريب، وهو الذي يشارك ترامب في العديد من وجهات النظر حول السلوك الإقليمي لإيران والاقتناع بأنه لا ينبغي السماح لإيران أبداً بأن تصبح دولة مسلّحة نووياً. في ظلّ هذا السيناريو، فإنّ احتياطيات مصرف لبنان الأجنبية والبالغة اليوم حوالي 20 مليار دولار (دون احتساب احتياطيات لبنان من الذهب والمقدّرة بحوالي 16 مليار دولار)، ستبقى عرضة للاستنزاف المستمرّ منذ ما يقارب العام نتيجة تمويل حاجات الاقتصاد الوطني الأساسية من النفط والقمح والأدوية. عليه، فإذا اعتبرنا بأنّ حاجات لبنان من العملات الصعبة تُقدّر بحوالي 10 مليارات دولار سنوياً (بعدما تقلّصت إلى النصف في ظلّ التراجع الملحوظ في حجم الاستيراد)، فإنّ احتياطيات المركزي قد تكفي «نظرياً» لما يقارب العامين حتى تُستنزف بالكامل.

غير أنّ هذا الاستنزاف التدريجي في الاحتياطيات الأجنبية ستكون له تداعيات خطيرة على سعر صرف الليرة مقابل الدولار الأميركي وبالتالي على القدرة الشرائية ومعدلات البطالة ونسب الفقر المدقع، بحيث من المتوقع أن يتّبع سعر الصرف مساراً تقلبيّاً تصاعدياً ليبلغ مستويات قياسية وهمية قد يصعُب توقّع سقوفها، لا سيّما أن العوامل الهيكلية التي تساهم عادةً في تخفيض سعر الصرف في السوق السوداء تبدو غائبة تماماً اليوم، أولّها الحاجة إلى عرض أو ضخّ للدولار عن طريق توافد رساميل من الخارج على شكل ودائع أو قروض أو مساعدات أو هبات. ثانيها، كبح الطلب على الدولار نتيجة تعزّز عامل الثقة بالليرة اللبنانية (والطلب، بالعكس، إلى ارتفاع نتيجة طبع كميات كبيرة من الليرات لتمويل حاجات الدولة). وثالثها، تدخّل للمصرف المركزي في السوق نتيجة تعزّز احتياطياته بالعملات الأجنبية (وهو اليوم غير قادر فعلياً على المراوغة في ظلّ الضغط المستمرّ على احتياطياته نتيجة تمويله حاجات لبنان الأساسية). وبالتالي، فإنّ كلّ محاولات القمع أو الملاحقات القضائية والأمنية التي يمكن أن تطال صرافي السوق السوداء، وإنْ تبقى ضرورية منعاً لتفلّت السوق، لن تساهم في خفض ملموس في سعر الصرف طالما أنّ قوى العرض والطلب تتصارع على حلبة سوق الصرف والغلبة المضمونة حتى هذه اللحظة للطلب الشرس على الدولار الأميركي. تجدر الإشارة هنا إلى أنّ حجم سوق الصرف السوداء في لبنان لا يتعدّى 15% من إجمالي السوق، إلا أنها تبقى هي المتحكّمة في سعر الصرف الموازي، كونها الجهة الوحيدة القادرة اليوم على توفير الأوراق النقدية بالدولار الأميركي، مع العلم بأنّ المصارف اللبنانية قادرة على توفير هذه الأوراق النقدية من خلال الأموال المحوّلة حديثاً أو «الأموال الطازجة» الوافدة عبر حسابات مصرفية خاصة تسمّى بالحسابات الخارجية، إلا أنّ هذه الأوراق النقدية تتجّه إما إلى المنازل أو تُحوّل مباشرةً إلى الليرة اللبنانية في السوق السوداء للاستفادة من سعر الصرف المرتفع. من هنا، وفي ظلّ سيناريو كهذا، فإنّ لبنان قد يلجأ مُرغماً إلى «تسوّل» بعض المساعدات الإنسانية من مواد نفطية وغذائية وطبّية، كحدّ أقصى، إذا ما طالت فترة المراوحة.

أما السيناريو الثالث، أيّ السيناريو الأسوأ (أو السيناريو التشاؤمي)، فهو قابل للتحقّق إذا ما طالت فترة السيناريو الثاني (أيّ سيناريو المراوحة) لأكثر من عام ونصف العام، أو حتى إذا ما ترافق السيناريو الثاني مع مواجهة عسكرية قريبة قد تنطلق من جبهة الجنوب اللبناني (وإنْ تبدو مستبعدة في الوقت الراهن)، أو تزامن مع اضطرابات سياسية وأمنيّة في الشارع بين مختلف مكوّنات المجتمع السياسي اللبناني قد تدفعنا باتجاه «الفوضى الخلّاقة»، أو مع اضطرابات اجتماعية قد تدفع إلى ارتفاع معدّل الجريمة وحالات النشل والسرقة، أو حتى قد تدفع بالحكومة الحالية إلى الاستقالة تحت ضغط التحركات الشعبية في الشارع إذا ما استمرّ الوضع الاقتصادي والمعيشي في التردّي، ما يعني الدخول في فراغ سياسي طويل قد يكون مدمّراً، لا قدّر الله، لما تبقّى من أنقاض للاقتصاد اللبناني.

إنّ هذا السيناريو، للأسف، قد تردّد صداه في الآونة الأخيرة في أروقة بعض الباحثين الدوليّين تحت مسمّى «صَوْمَلة» لبنان، أيّ تحويل لبنان إلى صومال ثانٍ. إلا أنّ تفادي سيناريو كهذا ممكن جدّاً وهو يتطلّب منّا أقصى درجات الوعي والحكمة، مع إجماع داخلي وانخراط ملائم لكافة قوى المجتمع اللبناني، ومع الحاجة إلى تقديم كلّ التنازلات الملحّة وتخفيض منسوب التباينات وتعزيز القواسم المشتركة في ما بيننا، ناهيك عن أنّ كلّ المؤشرات تدلّ على أنّ المجتمع الدولي لا يزال حريصاً على دعم الاستقرار الأمني والاجتماعي في لبنان وعلى تفادي الفوضى على الساحة المحلية.

في الختام، لا شكّ بأنّ لبنان يتأرجح اليوم بين السيناريو الأفضل (أو السيناريو التفاؤلي) الذي يبقى رهن تسوية سياسية إقليمية تحمل معها ارتياحاً نسبياً على الساحة المحلية، وبين السيناريو الأسوأ (أو السيناريو التشاؤمي) الذي يبقى لُغماً متفجّراً يتربّص بنا، ولكننا قادرون على تخطّيه بوحدتنا ووعينا الجماعي. وبانتظار ما ستؤول إليه الأوضاع في المدى القريب، فإنّ سيناريو المراوحة يبقى هو الغالب في الوقت الراهن، وبما أننا لم نعد نملك ترف الوقت، فإنّ أيّ تلكّؤ في اتخاذ كافّة الإجراءات اللازمة لكسر حلقة المراوحة، قد يكون استنزافياً ويجرّنا في نهاية المطاف نحو سيناريو هو أكثر ما نخشاه، نظراً لتداعياته المؤلمة على الاستقرار السياسي والأمني والاقتصادي والاجتماعي في البلاد. من هنا، ينبغي أن نحافظ على إيماننا رغم صعوبة ودقّة الوضع الراهن دون أن ننسى أننا مررنا بفترات عصيبة في تاريخ لبنان الحديث وكنّا نقول في كلّ مرّة أنها آخر الدنيا وقد استطعنا أن نتجاوز هذه الخضّات مع الوقت بصلابتنا وعقيدتنا، دون أن نغفل للحظة بأنه «ليس عاراً أن نُنكَب، ولكنه عارٌ إذا كانت النكبات تحوّلنا من أشخاص أقوياء إلى أشخاص جبناء».

*خبير اقتصادي وأستاذ جامعي

أن يهرب المجرم الأميركي ماكينزي… فهذا يعني أنهم مهزومون

 د. جمال شهاب المحسن

أن يهرب ائد المنطقة المركزية الوسطى في الجيش الأميركي الجنرال ماكينزي بطوافة عسكرية من مطار بيروت الدولي فهذا فيه الكثير الكثير من الدلالات وأهمّها أنّ الأميركيين مهزومون ويجرّون أذيال الخيبة والفشل في لبنان والمنطقة أمام صلابة وانتصارات محور المقاومة…

ولمَن لا يعرف فإنّ هذا الموقع هو موقع لأهمّ مسؤول عسكري ميداني في الجيش الأميركي في الحروب التي خاضتها وشنّتها وحرّكتها الولايات المتحدة الأميركية على امتداد العالم… وبالمناسبة فإنّ أسلاف ماكينزي كان لهم دورٌ كبير في الحرب الإرهابية العالمية التي تُشنّ على سورية وقيادتها وجيشها وشعبها ودورها المحوري في المنطقة منذ أكثر من تسع سنوات… حيث كانوا «يجتمعون” مع بعض كبار المسؤولين في لبنان «وعينهم على سورية” فيشغّلون مَن يشغّلون في حربهم الفاشلة التي استخدموا فيها كلّ إمكانياتهم وقذاراتهم..

وكم كان ماكينزي وقحاً عندما قال في زيارته «اللبنانية” إنّ «لبنان شريك مهمّ للولايات المتحدة وسنستمرّ في دعم الجيش اللبناني بصفته الممثل المسلح الوحيد لحكومة لبنان… وأنّ لدى «إسرائيل” مصالح أمنية مشروعة ونتطلع الى اليوم الذي لا يكون فيه أيّ تهديد ضدّها ينطلق من جيرانها”.

على المكشوف فإنّ ماكينزي وغيره من المجرمين الأميركيين لا يُخفون أعمالهم وتآمرهم وخططهم العاملة ليل نهار لمصلحة الكيان الصهيوني الغاصب حيث لم يعد الدبلوماسيون منهم يتخفّون وراء ستار من الخطاب «الدبلوماسي المتحفِّظ” إعلامياً وشكلياً ليُخفوا أعمالهم القذرة، وها هو بومبيو وشينكر والسفيرة الأميركية في عوكر يتدخلون في شؤون لبنان الداخلية ويصرّحون بوقاحة ضدّ حزب لبناني كبير هو حزب الله، وضدّ مقاومتنا البطلة التي سجّلت في مثل هذه الأيام من تموز _ آب عام 2006 أروع الإنتصارات على العدو الصهيوني المدعوم أميركياً..

المجرمون الأميركيون يعملون بوضوح في استهداف حزب الله من خلال الأحداث اللبنانية، ولا تعنيهم سوى بالاستخدام والتوظيف

«الإصلاحات ومحاربة الفساد ومصلحة لبنان” في شيء وإنما تعنيهم في الأساس والجوهر مصالحهم ومصالح «إسرائيل» فقط عبر استهداف حزب الله الذي بات يمثّل خطراً وجودياً على الكيان الصهيوني المجرم…

وعلى الرغم من الأبواق المأجورة عبر بعض وسائل الإعلام المسخّرة من طرف الإنتهازيين والعملاء الذين يتستّرون وراء قناع «النضال والثورة” لأجل تنفيذ أهدافهم الخاصة وأهداف مشغِّليهم، حيثُ أن «القوة الناعمة” الأميركية تدخّلت كثيراً وانكشفت في التضليل الإعلامي والتلاعب بعقول الناس وركوب الموجات الجماهيرية والقضايا المطلبية المحقة والمشروعة، فيتأكد في كلّ لحظة من نهارٍ أو ليل ما قاله السفير الروسي في لبنان ألكسندر زاسبيكين قبل اندلاع الحريق والإنفجار الشعبي الكبير في لبنان حين أكد أنّ الأميركيين يهيّئون لفوضى في لبنان، وقال حرفياً: إنّ ما يحصل في لبنان على صعيد أزمة العملة الأجنبية المستجدة هو بسبب «الخطّة الأميركية لإحداث الفوضى في لبنان”.

وأضاف: إنّ «الفوضى كما يريدها الأميركيون هدفها ضرب حزب الله في لبنان ومِن خلفه خصوم أميركا في المنطقة”، وتابع: «إنّ مجموعة العمل لأجل لبنان والمُشَكَّلة من سفراء الدول الخمس الكبرى كانت دائماً تضع في بندها الأول مبدأ الحفاظ على الاستقرار الداخلي والوضع الأمني، لكنني مؤخّراً بتُّ أشعر أنّ الأميركيين يُهملون هذا المبدأ في خطّتهم التي توصِلُ إلى انهيار الوضع الاقتصادي وحصول غليان شعبي، وهم بذلك يهدّدون استقرار لبنان في حربهم لتطويع خصوم أميركا بدل الحفاظ على هذا البلد وحمايته”.

وسأل زاسبيكين: «ما هي الجهة الوحيدة التي ستحافظ على تماسكها في حال الانهيار الاقتصادي وانهيار الدولة؟ ثمّ أجاب بنفسه قائلاً: إنه «حزب الله”…

وليس دفاعاً عن الفاسدين في السلطة اللبنانية الذين يجب أن يُحاسَبوا وأن تُسترجعَ الأموالُ التي نهبوها من الشعب اللبناني، هناك ملفات وقضايا ستُفتح للذين يركِبون الموجة ويحاضِرون بالعفّة وهم «ما هم عليه” من عمالة وإجرام وفساد كبير يغطّونه من خلال محطات تلفزيونية فضائية يدّعي أصحابُها اليوم أنهم «ثوريون” وهم في حالة التُّخمة من جرّاء التمويل الخارجي والصفقات الداخلية والخارجية القذرة، حيث يتحدّثون في كلّ شيء ولكنهم «مؤدّبون” أمام حاكم مصرف لبنان الذي يعمل منذ فترة طويلة من الزمن لصالح الأميركيين لأنهم من طينته وعلى نفس المستوى بالعمالة والفساد والإفساد.

وهنا أجدّد التأكيد أننا نحن الثوّار ولآخر مدى ولن يستطيعَ شُذّاذُ الآفاق من خلال محاولات «الإحتلال المدني” سرقة نضالاتنا وأغانينا وثورتنا الحقيقية لمصلحة «ثورات الفوضى الأميركية” المدمِّرة كما جرى في العديد من بلدان المنطقة والعالم.

وأصِلُ الى بيت القصيد لأقول: إنه وعلى طريقة التخلّص من حسني مبارك وبن علي والبشير فإنّ «مركز اللعب” بالمخابرات الأميركية يعمل بجدية من خلال «الحرائق المشتعلة” على التخلّص من قيادات سياسية حاكمة وإحلال قيادات جديدة تدّعي أنها «حيادية” للوصول الى هدفها السرّي والعلني ألا وهو «القضاء” على حزب الله اللبناني المقاوم… وهذا مستحيلٌ لأن هذا الحزب متجذّرٌ في أرضنا الوطنية الطيبة ولأنّ قائده وعدنا دائماً بالانتصارات المحقّقة بإذن الله.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*إعلامي وباحث في علم الإجتماع السياسي

Day 4 in Belgrade – the unravelling of a popular revolt, or of the regime?

Source

SITREP: Day 4 in Belgrade – the unravelling of a popular revolt, or of the regime?

by Saker’s Johnny-on-the-spot in Belgrade for the Saker Blog

What started a few days ago as a vigorous grass-roots movement is slowly but surely being reconfigured (and not in the good sense) on the streets of Belgrade and other cities in Serbia.

Violent regime-infiltrated thugs and agents provocateurs are gradually gaining the upper hand around the parliament building in Belgrade, which is the focal point of the nation-wide protests. Their task is two-fold. Firstly, to provide a plausible rationale for the brutal response of regime’s police and gendarmerie. They pointedly taunt the police, throw flaming torches at them, and hurl bricks to cause as much damage as possible in order to elicit repression, and then move away. Secondly, their mission is to taint the overwhelmingly peaceful protesters by association. The few independent media outlets are doing a heroic job of keeping the public informed about the real situation. The director of one of them, srbin.infoDejan Zlatanović received anonymous death threats yesterday in retaliation for his persistently truthful reporting from the embattled streets of Belgrade. The mass media are almost entirely regime controlled and their mendacious spin is enough to make anyone puke. The thrust of it is to cast the tyrant and his cronies as defenceless victims of a coup attempt (it will be recalled that at a later stage in the Romanian game, colleague Ceausescu was spewing similar insults at his judges, calling them “putchists”). To drive the point home, upon returning from Paris, Vučić announced immediately that the protesters are to be treated as „terrorists“ and will be punished accordingly. The police have taken the cue from their leader and bones are breaking bones pitilessly.

The partly violent turn events have taken confirms once again that “leaderless” and “spontaneous” protest is a fiction that little children might believe in, but not many knowledgeable adults. What undoubtedly began as a spontaneous outburst will lead precisely nowhere unless it is given political direction and form, and clear demands comprehensible and acceptable to all are articulated. Otherwise, the energy will be dissipated and the ogre will remain a bit longer astride his shaky throne. The bane of the revolutionary situation that is emerging in Serbia is that virtually all figures in public life have been or are in bed with the system, in one form or another. The legendary “man on the street” no longer believes anyone, and in particular not those who have ever been linked to any of the abominable regimes that have ruled the country or the ghastly, utterly corrupt system that has sustained them. The so-called “opposition figures” who showed their faces at the protests were silenced and ejected, many physically, by the annoyed crowds. While the total discreditation of the venal political class may be seen abstractly as a good thing, actually the absence of anyone in public life with even minimal credibility to speak on behalf of the multitudes and to give their discontentment a cohesive purpose is resulting in disastrous consequences. It is hampering seriously the incipient insurrection and may even extend by default the tyrant’s lease on life.

Sidebar: Tonight there are some interesting new developments that strongly suggest that Vučić’s position is deteriorating. Employees of the government broadcasting service, the regime’s principal spin factory, are threatening to go on strike. That would be a serious blow to Vučić, although he does have more options in the form of several «private» broadcasters whose owners are allied to his regime. Doctors and nurses in hospitals are also threatening to walk off their jobs, which would cause great embarrassment to the regime, regardless of whether the pandemic is real or phony. Furthermore, there is a visible ramping up of anti-Russian propaganda, with elements of the regime claiming that Russia is behind the disorders and trying to provoke a coup (a spin reminiscent of the phony “Russian coup” in Montenegro a year or two ago), while other elements of the confused regime are blaming UK and Western agents for fomenting the disorders. The Israeli involvement is still a mystery, but it may not be on the official level at this point. Rather, the «dancing» Israelis caught in Belgrade (and quickly released, as is the custom in such situations) may simply have been hired chaos specialists, put in place by one of the interested foreign factions. Tonight there will be another huge rally in Belgrade, but we still do not have a full background picture. Spontaneous popular reaction is the largest component of it, but foreign elements are undoubtedly also making efforts to exploit the situation to their advantage.

The Serbian Savonarola, Orthodox monk Anthony, addressed the crowd in front of parliament to persuade them to expel regime provocateurs from their ranks and advised them soberly to overwhelm the regime by their resolve and numbers, not by pelting with stones the uniformed police, who are also Serbs:

The thought that comes to mind is that Western intelligence and Soros groups are trying to ramp up tension in order to put additional pressure on Vučić to sign off on Kosovo (there is supposed to be another meeting in Brussels on Sunday which he will be attending). But at this point they don’t want him gone, just sufficiently scared to do what is expected of him. Once he does it, of course, he will be eliminated and probably in the ensuing chaos Western intelligence agencies would try to manipulate the outcome by manoeuvring in another team of their loyal agents to replace him.

Meanwhile, Serbia’s tin-pot tyrant returned from his 15 minutes of fame in Paris, apparently missing totally the real reason why he was summoned there in the first place. The visit had its low and (in his mind) some high points. One low point was the welcome organized in his “honor” by Serbian students in France, who gathered in front of the Serbian embassy in Paris flaunting rather uncomplimentary placards such as “Tu es la Covid de Serbie,” translation hardly being required. But for an insecure Balkan ruler with Vučić’s colossal inferiority complex, there were some high points as well, masterfully arranged by his sophisticated French hosts pour épater les paysans. After returning, Vučić gushed to his Belgrade constituency that the cordial Macron took him to “apartments [within the Élysée Palace] other than his office, so that I was able to view the special private rooms reserved for French Presidents.” [Yes, and one hopes that Mme Macron had the good sense to chaperon this tour or it is anybody’s guess what level of cordiality the encounter may have attained out of her and the reporters’ sight.] “He [Macron] remembered the emotions he experienced in Belgrade,” Vučić recalled fondly. The star-struck Balkan parvenu then continued, “He showed me extraordinary hospitality.” Oh là là, but the poor thing apparently has no clue that he was brought to Paris not for a palace tour, but to receive his marching orders for Kosovo.

In sum, Serbian unrest will continue on Saturday, July 11, gathering place in front of parliament at 6 pm as usual, and we will see whether the politically untutored masses have learned any lessons from the previous few days. Will they begin keeping a healthy Covid-19 social distance from Vučić’s thugs and provocateurs, letting them slug it out, the more viciously the better, with Vučić’s equally contemptible policemen and gendarmes? Will they finally start writing their placards in Cyrillic, their Parisian student-colleagues justifiably deserving a pass for not doing so? And will some clever young Gavrilo Princip among them at last receive inspiration from on high to set forth concisely the reason for their sacrificial vigils in plain Serbian, for everybody’s benefit: “Alexander Vučić, you pestilence, begone!”

“Israel” Meddling in Serbia, Fueling Unrest

“Israel” Meddling in Serbia, Fueling Unrest

By Staff

Belgrade – Two “Israelis” had been arrested by Serbia’s Security Intelligence Agency [BIA] after taking part in violent anti-government protests in Belgrade, pro-state news outlet Kurir reported.

A day earlier Serbian President Aleksandar Vucic had said that foreign agents were fueling the unrest that has so far seen dozens of police officers injured.

The BIA identified the “Israeli” men as: Roman Levin, born on April 20, 1999 in Ukraine, and Arthur Furman, born on June 10, 2002 in Kyrgyzstan. Both men were caught pulling sacks of rubble on the road and pulling containers into the street which they overturned and tried to set on fire.

Levin and Furman were detained by members of the Serbian Ministry of the Interior the previous evening in order to clarify the basis of their stay in the country. However, both men had been released shortly after.

Furman entered Serbia on June 19, while Levin came to the country on July 3. Both entered Serbia through the Surcin border crossing.

The Kurir report published photos of the men’s “Israeli” passports.

According to unconfirmed media reports, the men are believed to have been involved in toppling the Ukrainian government in February 2014.

Related

Americans striving to return Lebanon to chaotic situation: West Asia commissioner for human rights

Source

By Mohammad Mazhari

July 3, 2020 – 13:28

TEHRAN – The commissioner for West Asia at the International Human Rights Commission is of the opinion that the U.S. is using all means to push Lebanon toward chaos.

“Americans are striving with all means to return the chaotic conditions in Lebanon again,” Haissam Bou-Said tells the Tehran Times when asked about U.S. Ambassador to Lebanon Dorothy Shea who last week accused “Hezbollah of destabilizing the country and jeopardizing Lebanon’s economic recovery.”

Shea’s statement was considered by many Lebanese as offensive, pitting rival groups against each other.

Analysts likened Shea’s words to pouring oil on the fire of sectarian strife in the country.

Bou-Said is among those who say the ambassadors must avoid interfering in the host country’s internal affairs.

“Interfering in the host country’s internal affairs, inciting any group to another group, calling for participation in demonstrations, gatherings, and meetings for a coup against the host authority or creating any riot is unacceptable.” Bou-Said points out.

Following is the text of the interview:

Q: Many Lebanese accuse U.S. ambassador of obviously interfering in Lebanese internal affairs and violating international conventions. What is your comment on it?

A: These are not just accusations, but a reality that has occurred since she arrived in Lebanon and assuming her duties as U.S ambassador to Lebanon. What Ambassador Dorothy Shea has done in the media through her statements is baseless, false, and offensive to the Lebanese people; few of the Lebanese people agree with what she said, for political and sectarian reasons. It is true that we, as an international human rights committee, cannot agree on the necessity of acquiring a weapon of any size, however by the principle of deterring the Israeli regime that occupied Palestine and still violates every day the rights of Muslims and Christians together, it becomes necessary to find ways to defend.

Q: What are the reasons for making such provocative statements in such a situation? Should we expect new developments?

A: The reasons to make such statements at this time and intentions of the American administration is obvious; They are striving with all means to return the chaotic conditions again, especially if we take many factors into account, including worldwide protests against racism in the United States. After the American police killed George Floyd, and their efforts to reinvigorating the extremist “takfiri” groups in West Asia and North Africa, as well as the Caesar Law passed in 2016 which was activated a few weeks ago.

Yes, in response to the second part of your question, we have to be somewhat cautious because the rapid developments in the Arab streets, especially in Lebanon, Syria, and Iraq, and probably soon in Tehran according to the information we receive, indicate malicious intent on the pretext of human rights. Still, the center for planning these developments is in another place designed to apply the “American and Israeli” agenda in the region.

Q: How do you evaluate Lebanese officials’ reaction to the controversial statements of the American ambassador?

A: We issued a statement supporting the Lebanese prime minister’s reform plan presented to the Lebanese Parliament. This plan is faltering as a result of conflicts between political groups in Parliament, and this reflects on the government’s performance in terms of making decisive decisions. However, in the case of Ambassador Dorothy Shea, the Minister of Foreign Affairs, Dr. Nassif Hitti summoned the American ambassador on Monday afternoon to inform her of the government’s dissatisfaction with her statements and interventions in Lebanese internal affairs under Article 41 of the Vienna Convention of 1961. But it seems that Ambassador Shea, who is not from President Trump’s school, in her military experience, has yet to understand how dangerous it is to break the law.

In the second part of your question, we have asked for the international article’s application that explicitly indicates the warning or expulsion of any diplomat doesn’t respect international conventions.

Q: What do international conventions say about missions of ambassadors?

A: Ambassadors in the Vienna Convention on Diplomatic Relations 1961 have many advantages that cannot be mentioned here, and the most important advantages are diplomatic immunity, which allows them not to appear in the judiciary and not be held accountable in any government department in the host country, but there are also regulations and standards for ambassadors prohibit engaging in any business or any work that might result in financial benefits for them.

Moreover, any kind of interfering in the host country’s internal affairs, inciting any group to another group, calling for participation in demonstrations, gatherings, and meetings for a coup against the host authority or creating any riot is unacceptable.

Q: What is the basic reason for the current economic crisis in Lebanon?

A: The economic crisis in Lebanon today is the result of the accumulations of wrong policies and financial engineering carried out by previous governments since 1992, when former Prime Minister Rafik Hariri came to power, bringing the economic sector under the control of his government. Lebanese central bank governor Riad Salameh occupied his position with absolute powers during Prime Minister Hariri’s term. Therefore the current economic crisis in the country is the result of those policies that did not succeed for many different reasons, including the failure of the peace negotiations in 1993, which was counted on by Hariri’s government, as well as financial waste in Lebanese administrations as a result of conflicts between political groups. There are also productive and non-productive projects that have also been the basis for being shared between political parties, each benefited according to the size of its parliamentary bloc and its representation in the government.

Today, Diab’s government tries to manage and contain the consequences of those policies; some political leaders in Lebanon are still active and sabotaging the efforts to support the Lebanese government, which decided to turn towards the East to find financial aid and rise again.

وزير الداخلية اللبناني: هناك تدخل خارجي تركي لتوتير الوضع في لبنان

المصدر: الميادين

4 تموز 2020

وزير الداخلية اللبناني يكشف أن السلطات اللبنانية أوقفت 4 أشخاص على متن طائرة تركية كانوا ينقلون 4 ملايين دولار، ويتساءل ما إذا كانت للتلاعب بسعر الدولار أم لتغذية تحركات عنفية في الشارع اللبناني.

أعمال شغب وحرق للمحال التجارية في وسط بيروت

كشف وزير الداخلية اللبناني محمد فهمي، اليوم السبت، عن  “تدخل خارجي تركي لتوتير الوضع في لبنان”، مشيراً إلى أن “تعليمات تصل من تركيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي  لبعض أطراف الحراك الشعبي”. 

وقال فهمي في حديث لصحيفة “اللواء” اللبنانية إن “السلطات الأمنية اللبنانية أوقفت 4 أشخاص كانوا على متن طائرة خاصة تركية، وكانوا ينقلون أربعة ملايين دولار”. 

وتساءل وزير الداخلية اللبناني عن سبب إحضار تلك الأموال، وما إذا كانت للتلاعب بسعر الدولار، أم لتغذية تحركات عنفية معينة في الشارع.

وكان مرجع أمني لبناني أفاد الميادين في 27 حزيران/يونيو الماضي بأن “تركيا هي أحد مموّلي أعمال التخريب في بيروت التي شارك فيها عرب”، وأشار إلى أنه “تمّ توقيف أكثر من 40 شخصاً من جنسيات لبنانية وعربية كانت تعد للتخريب والشغب في العاصمة بيروت”.

كذلك كان مصدر أمني قد كشف للميادين في 8 حزيران/يونيو الماضي أن الأجهزة الأمنية فككت 4 مجموعات كانت تعد لأعمال شغب، وأوقفت عدداً من عناصر مجموعات تخريبية، في حين أكد مراسل الميادين أن “لا ارتباط بين المخربين وتنظيمات إرهابية، وهي تنفذ سياسة دخلت حديثاً إلى الساحة اللبنانية”.

وتشهد العاصمة بيروت وعدد من المناطق اللبنانية منذ أشهر احتجاجات واسعة على وقع تدهور العملة الوطنية وصعود الدولار ، وتردّي الوضع المعيشي.

وكانت مجموعات قد وقعت في قبضة القوى الأمنية في 12 حزيران/يونيو بعد “قيامهم بأعمال شغب” بحسب القوى الأمنية.

الرئيس اللبناني ميشال عون كان قد أعلن في 25 حزيران/يونيو الماضي أن السلم الأهلي خط أحمر والمفترض أن يلتقي الكل لتحصينه لأنه مسؤولية الجميع،  مؤكداً أن هناك من يستغل مطالب الناس لتوليد العنف والفوضى لتحقيق أجندات خارجية مشبوهة.

هذا ويشهد لبنان يشهد أسوأ انهيار اقتصادي منذ عقود، يتزامن مع شحّ الدولار وتوقف المصارف عن تزويد المودعين بأموالهم بالدولار. وتسبّبت الأزمة بارتفاع معدل التضخم، وجعلت قرابة نصف السكان تحت خط الفقر.

وينعكس الانخفاض في قيمة العملة المحلية على أسعار السلع والمواد الغذائية وكل ما يتم استيراده من الخارج.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Foreign Security Apparatus Funding Riots, Seeking Chaos in Lebanon: Interior Minister

Source

June 27, 2020

Lebanese Interior Minister Mohammad Fahmi
Click for the Interview

Lebanese Interior Minister Mohammad Fahmi disclosed that there has been a foreign scheme aiming at creating chaos in Lebanon.

In an interview with Al-Manar on Friday, Fahmi cited information that a foreign security apparatus has been supporting and funding  riots which took place since June 11.

He said that he tasked security agencies to contact with Amal movement and Hezbollah during the riots, noting that they were positive and keen to preserve civil peace.

The minsiter told Hadith As-Saa’s Imad Marmal that security forces will prevent bandits from cuting off roads, adding that legal cases to take place against those responsible for those acts.

“We support freedom of speech and demonstration, but blocking roads is an attack on citizens and their dignity,” Fahmi said.

Source: Al-Manar English Website

مرجع أمني للميادين: تركيا أحد مموّلي أعمال التخريب في بيروت التي شارك فيها عرب

A field security reference: Turkey is one of the financiers of sabotage in Beirut, in which Arabs participated

الكاتب: الميادين نت

المصدر: الميادين

مرجع أمني لبناني يفيد الميادين بتوقيف أكثر من 40 شخصاً من جنسيات لبنانية وعربية كانت تعد للتخريب والشغب في العاصمة بيروت.

أفاد مرجع أمني لبناني لمراسل الميادين، اليوم السبت، بأنه تمّ توقيف أكثر من 40 شخصاً من مجموعات كانت تُعدّ للتخريب والشغب في العاصمة بيروت.

وقال المرجع الأمني إن “الموقوفين ما زالوا رهن التحقيق وهم لبنانيون ومن جنسيات عربية مختلفة”. 

وأضاف أن “الموقوفين اعترفوا بتقاضيهم مبالغ مالية، مقابل إحداث الفوضى في بيروت بدءاً من 6 حزيران/ يونيو الجاري”.

ووفق المرجع الأمني، فإن “تركيا هي أحد ممولي مجموعات التخريب في بيروت”.

مراسل الميادين قال إن الموقوفين بتهم التحضير لعمليات تخريب في بيروت هم من جنسيات سودانية وسورية وفلسطينية ولبنانية.

الرئيس اللبناني ميشال عون كان قد أعلن أن السلم الأهلي خط أحمر والمفترض أن يلتقي الكل لتحصينه لأنه مسؤولية الجميع،  مؤكداً أن هناك من يستغل مطالب الناس لتوليد العنف والفوضى لتحقيق أجندات خارجية مشبوهة.

و خلال لقاء حواري في القصر الجمهوري في بعبدا، قال عون “إزاء شحن النفوس والعودة إلى لغة الحرب، كان لا بد لي أن أدعو إلى هذا اللقاء الوطني الجامع”، مشيراً إلى أن لبنان يمر بأسوأ أزمة مالية واقتصادية، ويعيش شعبه معاناة يومية قلقاً على المستقبل.

وتشهد العاصمة بيروت وعدد من المناطق اللبنانية منذ أشهر احتجاجات واسعة على وقع تدهور العملة الوطنية وصعود الدولار ، وتردّي الوضع المعيشي.

وأعادت القوى الأمنية فتح معظم الطرقات التي أقفلها المحتجون في العاصمة ومناطق في جبل لبنان والشمال.

وكانت مجموعات قد وقعت في قبضة القوى الأمنية في 12 حزيران/يونيو بعد قيامهم بأعمال شغب” بحسب القوى الأمنية.

رايس وخلق المزيد من الفوضى في المشهد الفلسطينيّ

رامز مصطفى

وزيرة الخارجيّة الأميركيّة السابقة كونداليزا رايس، تستحقّ عن جدارة لقب صاحبة نظرية «الفوضى الخلاقة». فها هي منطقة الشرق الأوسط ومنذ عشر سنوات قد دخلت في تلك الفوضى التي لا سابق لها، حتى في ظلّ دول الاستعمار القديم (فرنسا وبريطانيا).

جديد رايس ما جاءت به صفحات كتابها «لا يوجد فخر أكثر من هذا… ذكريات سِنين حُضوري في واشنطن». هو ما ذكرته رايس في أحد فصول كتابها المتعلق بالموضوع الفلسطيني، وعلى وجه التحديد السلطة الفلسطينية برموزها السابقة والراهنة.

خطورة الكتاب في توقيته، حيث ينوي كيان الاحتلال الصهيوني تنفيذ عمليات الضمّ الشهر المقبل. وبالتالي ما تضمّنه لجهة نشر معلومات خطيرة، وإنْ كان الجمهور الفلسطيني بنخبه وفصائله يعرفون الكثير منها، ولكن من دون تأكيد. ليأتي كتاب رايس إقراراً بتلك الأحداث والتطورات التي أثرت في مسار العمل الفلسطيني. فالرئيس بوش الإبن وحسب رايس، قرّر التخلص من الراحل أبو عمار، على خلفية تحميله مسؤولية اندلاع الانتفاضة الثانية وتسليحها، وقبلها رفضه السير بمبادرة الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون والتوقيع على اتفاق كامب ديفيد في أواخر العام 2000. أولاً، من خلال استحداث موقع رئيس للحكومة من خارج نصوص اتفاقات «أوسلو»، ومن ثم نقل كافة الصلاحيات من رئيس السلطة إلى رئيس الحكومة.

ما ذكرته رايس في كتابها قد تحقق، عندما أقرّت أنها هي من اختارت السيد محمود عباس رئيساً للحكومة، لأنه يعتبر المقاومة إرهاباً، وقبِل بإعادة هيكلة الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة، وفق الشروط لكلّ من الولايات المتحدة وحكومة كيان الاحتلال، بإشراف الجنرال دايتون، صاحب نظرية «خلق الفلسطيني الجديد». وأيضاً تعيين سلام فياض وزيراً للمالية، ليكون بوابة لجلب أموال الدول المانحة. مما أتاح لكلّ من الإدارة الأميركية والكيان تحويل الراحل أبو عمار إلى واجهة من دون أية صلاحيات، بحسب مؤلفة الكتاب.

رايس قد كشفت في كتابها أيضاً، أنّ حكومة الإرهابي شارون قد عرضت على الإدارة الأميركية خطة لقتل أبو عمار، غير أنّ إدارتها رفضت الخطة. وهنا تفرض مجموعة من الأسئلة نفسها على ضوء ما كشفته رايس، أولاً، هل حقيقة أنّ إدارة الرئيس بوش رفضت الخطة فعلاً؟ وثانياً، ألم يكن في مقدور تلك الإدارة، طالما أنها رفضت الخطة، أن تمنع شارون من تنفيذ جريمة اغتيال أبو عمار؟ وثالثاً، من عرض تلك الخطة، مؤكد أنها تضمّنت أسماء المتورّطين، وعليه فهي وإدارتها يعرفون هؤلاء المتورّطين، وهم من داخل الدائرة الضيقة والمحيطة بالراحل أبو عمار؟

من الواضح أنّ ما تضمّنه كتاب رايس من معلومات في هذه المرحلة الخطيرة والحساسة التي تمرّ بها القضية الفلسطينية، يأتي في سياق خلق المزيد من الفوضى في المشهد الفلسطيني، بسبب الخيارات السياسية التي تنتهجها السلطة والمنظمة، وما تشهده الساحة أيضاً من انقسام حادّ ببعديه السياسي والجغرافي. وبالتالي تذكير لرئيس السلطة السيد محمود عباس، أنها وإدارتها من جاءت به رئيساً لحكومة السلطة، ومن ثم رئيساً لها بعد اغتيال الراحل أبو عمار. ولا بدّ أن يحفظ السيد أبو مازن هذا الجميل، والمُطالب وأركان سلطته وحركته فتح، ألا يُصعّدوا بالمواقف مع الكيان والولايات المتحدة بما يتعلق بـ «صفقة القرن»، من خلال التهديد بأنّ سيناريو التخلص من الراحل أبو عمار قد يتكرّر، وإنْ بأدوات غير التي تورّطت وسهّلت في الوصول للراحل أبو عمار واغتياله.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*كاتب فلسطينيّ.

ترامب يخوض حرب شوارع في أوروبا والهدف ميركل وبوتين…!‏

محمد صادق الحسيني

منذ أن اتخذ بروكسيل مقراً له وهو يغامر بشنّ حروب خفيّة لا يمكن الإمساك بكافة خيوطها بسهولة، فمَن هو هذا الرجل وماذا يمثّل..!؟

من جهة أخرى فقد شهدت مدينة شتوتغارت الألمانية الجنوبية ليلة أمس الاول حرب شوارع عنيفة حتى الصباح، فيما يشبه الحروب الأهلية في بلاد العرب والمسلمين، فمن يقف وراء هذه الاحداث حقاً..!؟

على الرغم من أن المستشارة الألمانية، انجيلا ميركل، ليست القائدة الشيوعية روزا لوكسمبورغ، التي اغتالها النازيون سنة 1919 من القرن الماضي، ولا هي حتى اشتراكية ديموقراطية، كي نقول إن ترامب يتهمها بأنها يسارية، الا انه يواصل شن حربه عليها وعلى بلادها، منذ أن تسلم الحكم في واشنطن. حيث عاملها بفظاظة وقلة احترام، في كل اللقاءات التي أجراها، او اضطر لإجرائها معها.

فلماذا يا ترى؟ وما هي الأسباب الحقيقية وراء هذا الموقف؟ وما هي الأدوات التي يستخدمها ترامب في حربه هذه؟ وهل تمكن من لَيِ ذراع المستشارة ميركل وذراع بلادها، العملاق الاقتصادي الأوروبي، الذي يطمع ويطمح الرئيس الأميركي في إخضاعه بشكل شامل وكامل لمتطلبات واحتياجات السوق الأميركية، وبالتالي إخضاعه (العملاق الاقتصادي) لمصالح رؤوس الأموال التي تحكم الولايات المتحدة، من خلال القوى العميقة والخفية، التي ترسم سياسة ترامب.

إذن، فالقضية ليست عدم وفاء ألمانيا بالتزاماتها تجاه حلف شمال الاطلسي، وهي بالطبع تهمة غير صحيحة، وإنما هناك قطبة مخفيةً في هذه القضية.

فما هي هذه القطبة يا ترى؟

إنها قطبةٌ مزدوجة تتكوّن من شقين:

الأول: اقتصادي محض، سببه إصرار المستشارة الالمانية وحكومتها على تنفيذ مشروع خط أنابيب الغاز الروسي، المسمّى: السيل الشمالي / رقم 2 / وهو قيد الإنشاء وينطلق من الأراضي الروسية الشمالية الغربية، بالقرب من لينينغراد، ويسير تحت بحر البلطيق، بطول 1222 كم مباشرةً الى الأراضي الالمانية، ومن هناك الى فرنسا وغيرها من الدول الأوروبية الغربية.

وهو المشروع الذي يعارضه ترامب والقوى العميقة، التي تقف وراءه ويمثل مصالحها، بشدة وذلك لأنهم يريدون او يخططون لما يلي:

أ) لإرغام الدول الاوروبية على شراء الغاز الأميركي المسال، والذي قام محمد بن سلمان بتمويل إنشاء إحدى عشرة محطة شحن له، في الولايات المتحدة قبل سنتين. ولكن هذه الدول لا ترغب في ذلك لأسباب عديدة منها المالي ومنها البيئي ومنها السياسي ايضاً.

ب) لإلحاق الضرر بالاقتصاد الروسي بدايةً، عبر تقليص واردات الدول الاوروبية من واردات الغاز الطبيعي الروسي، غير المسال ، وذلك تمهيداً لإخراج روسيا من سوق الطاقة الاوروبي وما يعنيه ذلك من ضربة للصادرات الروسية من ناحية وإحكام السيطرة والهيمنة الأميركية على الاقتصادات الأوروبية، من خلال سيطرتها على قطاع الطاقة والتحكم بالتالي بمستويات النمو والتطور في اقتصادات جميع الدول الأوروبية.

الثاني: هو سبب سياسي محض، يتعلق بموقف ألمانيا من الاتفاق النووي الإيراني، حيث ترفض ألمانيا سياسات ترامب المتعلقة بالموضوع، وهي بذلك تشكل رافعة لبقية الدول الأوروبية، التي وقعت الاتفاق، أن تبقى على موقفها الهادف الى منع انهيار هذا الاتفاق (وان كانت تصب في النهاية لجانب الموقف الأميركي بسبب كونها دولة محتلة من أميركا لم تستطع ومعها الدول الأوروبية الأخرى من الخروج على القرار الأميركي).

كما أن الموقف الفعلي، الذي اتخذته المانيا، تجاه موضوع العقوبات الدولية، المفروضة على بيع السلاح لإيران، والتي سينتهي العمل بها في بداية شهر 10/2020، يثير غضب القوى العميقة (الدوائر الإنجيلية المتطرفة في الولايات المتحدة) التي تدعم ترامب وتستخدمه رأس حربة لها، في مواجهة الجمهورية الاسلامية الايرانية. اذ ان هذا الموقف بالذات هو الذي جعل الرئيس الأميركي يتخذ قراره بتخفيض عديد الجنود الأميركيين الموجودين في القواعد العسكرية الأميركية في المانيا.

ولكن حسابات ترامب وداعميه كانت خاطئةً كالعادة، حيث أفاد مصدر دبلوماسي أوروبي، انه وعلى العكس من كل ما يتردد في الإعلام، حول تداعيات هذه الخطوة الترامبية على أمن المانيا، فإن الحكومة الألمانية والمستشارة انجيلا ميركل لا تكترثان لهذا التخفيض، خاصة أن المانيا لا تتعرّض لأي تهديد، أمني او عسكري، من اي جهةٍ كانت، سوى التهديدات المستمرة، التي تشكلها محاولات زيادة السيطرة الأميركية على كل شيء في أوروبا، وتلك النشاطات التي تنفذها ادوات اليمين الأميركي الإنجيلي المتطرف في اوروبا.

فإلى جانب الضغوط المباشرة، التي يمارسها الرئيس الأميركي وإدارته، على العديد من الدول الأوروبية وفي مقدمتها المانيا، هناك ضغوط هائلة غير مباشرةٍ، لكنها مرئيةً وملموسةً، تمارس على المستشارة الالمانية وحزبها، الحزب الديموقراطي المسيحي الالماني، والذي يمثل رأس الحربة فيها كبير مستشاري ترامب الاستراتيجيين في البيت الابيض سنة 2017، ستيف بانون ، الذي يدير مدرسة تدريب القيادات اليمينية في أوروبا (من مقرّه في بروكسل) وحقنها بما يطلق عليه تسمية القيم اليهودية المسيحية الغربية. هذه المدرسة التي يدير نشاطاتها اليومية ويقرّر توجّهاتها الفكرية، النائب البريطاني الجنسية والسيرلانكي الأصل، نيرج ديڤا، بالاعتماد على معهد أبحاث متطرف ومرتبط بحزب المحافظين البريطاني، اسمه:

اذ كان للنشاط، المتعدد الأشكال والأنواع، الذي قام به ستيف بانون قبيل الانتخابات التشريعية الالمانية، في ايلول 2017، الأثر البالغ في حصول الحزب الألماني النازي الجديد، حزب البديل لألمانيا على 94 مقعداً في البرلمان الألماني، من اصل 709، حيث احتل المرتبة الثالثة بين الأحزاب، بعد حزب المستشارة الديموقراطي المسيحي والحزب الاشتراكي الديموقراطي، الأمر الذي يشكل خطراً على النظام السياسي ليس فقط في ألمانيا، كما يعلمنا التاريخ.

اما آخر المحاولات، التي قام بها «تلامذة» ستيف بانون لمعاقبة المستشارة الالمانية وهز الاستقرار في بلادها فكانت أحداث الشغب الواسعة النطاق، التي قامت بها أعداد كبيرة من المشاغبين، مقسمة على مجموعات صغيرة، في مدينة شتوتغارت الصناعية الهامة (مركز شركة مرسيدس) ليلة السبت الأحد 20/21-6-2020 والتي استمرت من منتصف ليلة الاحد حتى الصباح، وفشلت خلالها قوات الشرطة في السيطرة على الوضع، رغم استدعاء تعزيزات شرطية من كل أنحاء المقاطعة. وهو ما خلف دماراً وتخريباً كبيراً في الأملاك الخاصة والعامة، تخللتها عمليات نهب واسعة النطاق، في المدينة.

ومن أهم القضايا اللافتة للنظر في أحداث الليلة الماضية، في مدينة شتوتغارت الألمانية، ما يلي:

*التنظيم العالي المستوى، الذي تمتعت به هذه المجموعات المشاغبة، خلال الاشتباكات مع الشرطة.

*مرونة وسرعة حركة هذه المجموعات والتنسيق العالي بينها، ما يدل على وجود مركز قيادة وسيطرة موحّد، يدير هذا التحرك.

*العنف الشديد الذي مارسته هذه المجموعات، سواءً في تخريب الأملاك العامة والخاصة ونهبها، او تجاه وحدات وآليات الشرطة، حتى تلك الآليات المتوقفة في أنحاء المدينة ولا تشارك في المواجهات. وذلك على الرغم من ان الشرطة لم تطلق اي غازات مسيلة للدموع او القنابل الدخانية او غير ذلك من وسائل مكافحة الشغب طوال فترة المواجهات والتزمت بضبط نفس شديد.

اذن، كان هذا النشاط عنفياً بامتياز قامت به مجموعات ذات ارتباطات سياسة واضحة، مع جهات تريد إرسال رسالة جليةً للمستشارة الالمانية، مؤداها أننا قادرون على ضرب الاقتصاد الالماني، بوسائل أخرى / القوة الناعمة / اذا ما واصلت المانيا عنادها في موضوع السيل الشمالي وموضوع الاتفاق النووي الإيراني ورفع حظر بيع الأسلحة لإيران. وهذا بالطبع نوع من انواع الحرب الاقتصادية، ولو أنها لا تتخذ شكل العقوبات المباشرة، تماماً كالحرب الاقتصادية التي يمارسها ترامب ضد 39 دولة في العالم، على رأسها إيران وروسيا وسورية والصين وكوريا الشمالية، اضافة الى حزب الله اللبناني.

عبثاً يحاول ترامب أن يخرج سالماً من هذه الحروب العبثية..!

لأن سهامه كلها سترتدّ الى نحره إن عاجلاً او آجلاً.

هكذا هي السنن الكونية.

بعدنا طيبين، قولوا الله.

النسخة الأميركيّة من بو عزيزي ونهاية التاريخ

سعاده مصطفى أرشيد

ينظر كثيرٌ من البشر عبر العالم، بمن فيهم نحن، للنظام الأميركي على انه النظام الأمثل والأكثر كفاءة ومقدرة على الإنتاج والإبداع وعلى رعاية المواطن صحياً واجتماعياً واقتصادياً، وهذه الرعاية لا تشمل المواطن الأميركي داخل بلادة فحسب، وإنما تمتدّ لترعاه أينما كان في العالم الفسيح، النموذج الأميركي لطالما بدا لامعاً وجاذباً، فهو مجتمع الفرص الفرص للأذكياء وأصحاب الحظ السعيد، مجتمع الحرية والمساواة والمواطنة. لقد كان لهذه الرؤية منظروها من أكاديميين وفلاسفة ورجال أعمال وسياسة ونجوم سينما، ولعلّ مَن يستحق أن يذكر من بين هؤلاء اليوم هو الفيلسوف الأميركي ذو الأصل الياباني فرنسيس فوكوياما الذي قدّم واحدة من أشهر وأقوى التعبيرات عن هذه الرؤيا من خلال نظريته التي شغلت أوساط الساسة والمثقفين في نهاية الألفية الراحلة والتي أسماها نهاية التاريخ.

رأى فوكوياما أنّ أنظمة الحكم عبر التاريخ الواضح والجلي قد أثبتت فشلها وتهافتها، من الأنظمة البدائية الرعوية المغرقة بالقدم وشيوخ الجماعات القبليّة مروراً بالملكيات الوراثية المطلقة المستبدّة أو الدستورية، إلى الأنظمة التي اعتمدت المشروعيّة الدينية الإلهية، وكذلك الأنظمة القوميّة والاشتراكيّة والشيوعيّة على أنواعها، فيما يرى أن النظام الراسخ والعصي على الزلل والفشل، إنْ هو إلا نظام الديمقراطية الليبرالية وفق النموذج الأميركي، فالديمقراطية الليبرالية تمثل لديه العقيدة (الايدولوجيا) الوحيدة الصالحة والعادلة والتي لا يمكن تجاوزها باعتبارها قد حققت حاجات الإنسان الفرد والمجتمع على حد سواء، لقد اعتبرها النظام الأكمل والذي لم ولن يأتي المستقبل بما هو خير منه، هذه القطعيّة المطلقة والتي تتسم بالمبالغة الشديدة لا تنسجم مع جميع نظريات التاريخ التي ترى أن للتاريخ حركة دائبة ودائمة لا تتوقف.

أعادني حادث مصرع جورج فلويد لأعود بذاكرتي إلى فوكوياما ونظريّته، ومع أن عمليات القتل والتنكيل بالسود وأبناء الأقليّات العرقيّة أمر يكاد أن يكون يومياً ودائم الحدوث، إلا أن عناصر ومستجدات غير محسوبة قد دخلت على خطوط مصرع جورج فلويد وأدّت إلى التداعيات المتدحرجة كما حصل في حادثة انتحار المواطن التونسي بوعزيزي والتي كانت عود الثقاب الذي أشعل الشارع التونسيّ المحتقن بسبب سياسات وفساد الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي، هذه الأحداث ما لبثت أن انتشرت بسرعة إذ كان قد أعدّ لها على مدى سنوات بصمت، لتطبيق نظرية الفوضى الخلاقة التي أطلق عليها تعسفاً اسم الربيع العربي، وكما قال المثل الدارج إن (طابخ السم لا بدّ له من تناوله)، كان لا بدّ للغرب أن يضرس بحوامضه ومراراته، في أوروبا كانت البداية على شكل موجات من اللاجئين والهاربين من جحيم تلك الفوضى، وفي الولايات المتحدة التي ظنت أن المحيط الأطلسي سوف يقيها شرّ زوارق المهاجرين، جاء حادث مصرع جورج فلويد ليمثل عود ثقابها الذي أشعل موجة الاحتجاجات العابرة لكامل الولايات، وهو الأمر الذي لم يكن بحسبان مراكز دراساتها واستطلاعاتها ومجسّاتها الاستخباريّة أن تتوقعه وبهذا الحجم، وبهذا المقدار من العنف الذي يتهدّد النظام (النموذج) الأميركي برمّته لا الحزب الجمهوري والرئيس دونالد ترامب فقط، هكذا أصبح النظام النموذج والأكثر تفوقاً ومنعة على مستوى العالم عسكرياً واقتصادياً عاجزاً عن التعامل مع فوضى داخلية ستقوده حكماً إلى أن لا يبقى على حاله، وقد يكون من المبكر الحديث بالأماني عن أفول هذه الشمس الأميركيّة المحرقة التي لطالما اكتوينا بنارها ومعنا العالم أجمع، فإن ذلك يبقى أمنية عزيزة على قلوب شعوب وأمم كثيرة.

مصرع جورج فلويد وما تلاه من أحداث له جذوره التاريخية التي تعود إلى الأيام الأولى لاكتشاف العالم الجديد والطريقة التي تعامل بها المستكشف الأوروبي الأبيض مع أهل البلاد الأصليين، ولاحقاً مع مَن تمّ استجلابهم مصفّدين بسلاسل الحديد من أفريقيا للعمل في مزارع القطن التي تزود مصانع مانشستر الإنجليزية بالقطن الخام، فمع كل مظاهر الديمقراطية ونظريات المساواة والمواطنة وأدبيات الحرب الأهلية وتحرير الرقيق، فإن التفرقة العنصرية تجاه ما هو غير أبيض بقيت قائمة ومتجذّرة في أعماق النفس الأميركية البيضاء، وهي إذ تنعكس داخلياً باتجاه معاداة السود والأقليات، فإنها تنعكس خارجياً تجاه العالم بأسره (ربما مع بعض الاستثناءات تجاه أوروبا الغربية)، كما أن عمليات القتل والتنكيل بأبناء العرق الأسود من قبل الشرطة تحدث بشكل دائم، ولكنها تحدث أيضاً على يد العنصريين وعصابات متطرفة مثل كولوكس كلان والتي وإن تراجعت حيناً فإنها كامنة لتنقض حيناً آخر.

اعتقدت المؤسسة الأميركية في العقد الماضي أنها تستطيع تجاوز الاحتقان الشعبي أو تأجيله أو على الأقل التخفيف من حدته بوجود رئيس أسود في البيت الأبيض، ولعل رئاسة اوباما استطاعت بالفعل تأجيل ذلك الانفجار، ولكنها لم تكن قادرة على أن تحول دونه خاصة وقد ترافق ذلك مع كساد اقتصادي وتراجع في أسعار النفط، وانعدام الرؤية الجمعية الأميركية التي تستطيع معالجة مشاكل البطالة وتسريح العمال والموظفين وتراجع خدمات الرعاية الصحية والمجتمعية وافتقاد القدرة على تلبية حاجات الطبقات الفقيرة والمهمّشة، ثم جاءت جائحة كورونا لتزيد من الأزمة الاقتصاديّة تدهوراً، وانتشر الوباء وتصاعدت أرقام المصابين والموتى، فيما الرئيس الأميركي ينحو باللائمة على الصين، ولم تستطع المؤسسات والمراكز الطبية والصيدلانية أن تجد دواء أو لقاحاً للوباء، مع ذلك يرفع الرئيس ترامب من سقف أزمته بقرع طبول الحرب على الصين وإيران وفنزويلا وسيف العقوبات القصوى (قانون قيصر) على دمشق وما إلى ذلك من هوس سياسي على غير هذه الدول بمقبلات الأيام.

على أحد ما أن يخبر فرنسيس فوكوياما أنّ مصرع جورج فلويد، المواطن الأميركي الفقير والمهمش والمجهول، قد أثبت تهافت نظريته، فالتاريخ لم ينتهِ بعد، ولن ينتهي، وأن النظام الأمثل والأكمل الذي حدث عنه قد أخذ يتهاوى على وقع دماء الضحية، وسوف تحدث انعكاسات خطيرة وربما سريعة على الدول التي تستظل بتلك الحماية، ومنها دول عربية لذلك علينا نحن أن نتذكر أن في عالمنا العربي أنظمة من هذا النوع يحكمها ملوك وأمراء ورؤساء هم خارج التاريخ وخارج الجغرافيا، فضائياتهم التي تنقل الأخبار وهي في الحقيقة ليست إلا ترجمة أخبار من فوكس نيوز( FOX NEO ) إذ تصور للمشاهدين أن ما يجري في أميركا وكأنها معركة أولئك الحكام لا معركة النظام الأميركي، وهم لا يدركون متى يأتي الدور عليهم ويطيح بعروشهم وتيجانهم على أيدي شعوبهم المقهورة.

*سياسي فلسطيني مقيم في فلسطين المحتلة.

هل سيعود لبنان إلى العام 1975؟ أم 2005؟ أم 2008؟ فتنة أم احتواء؟

العميد د. أمين محمد حطيط

بعد الفشل الذريع الذي أصاب مشاريع الغرب بقيادة أميركية في المنطقة، عاد المعتدون إلى الساحة اللبنانية لإنجاز شيء يشكل لهم جائزة ترضية بعد الإخفاق الاستراتيجي في سورية. فقد اندلعت الحرب الكونية على سورية تحت عنوان رئيسي: إسقاط القلعة الوسطى من محور المقاومة لتفكيك المحور وفرض التسوية التصفووية بتسليم فلسطين كلها لـ «إسرائيل» وشطب حق العودة للفلسطينيين وإعطاء «إسرائيل» ما تريد من أرض الجوار في لبنان وسورية.

بيد انّ الحرب الإرهابية على سورية تكاد تنتهي اليوم على إخفاق كبير وفشل في تحقيق أهدافها، وانّ الوقت المتبقي لترامب لفرض رؤيته للسلام المسماة «صفقة القرن» بات ضيقاً لا يسمح بترف التسويف والانتظار وان الأوضاع في أميركا تتدحرج بسرعة حتى باتت تهدّد ترامب نفسه، لذلك يبدو أنّ المخطط عاد إلى لبنان لدفعه إلى فتنة تحاصر حزب الله وتقود إلى ترويضه ووضع اليد على سلاحه لإراحة «إسرائيل» من هذا الهمّ الذي حرمها حرية قرار الحرب وفرض عليها معادلة ردع استراتيجي وقواعد اشتباك ندّية جعلت الردّ على عدوانها حتمياً ليعيد التوازن إلى الميدان. يريدون فتنة تحاكي ما حصل في العام 1975 وأدّى إلى إخراج المقاومة الفلسطينية أو فتنة الـ 2005 التي هيّأت البيئة لعودة الجيش العربي السوري من لبنان إلى سورية، ويرون الآن حاجة إلى فتنة ثالثة تؤدّي إلى التخلص من سلاح المقاومة التي يقودها وينفذها حزب الله.

لقد أدرك الصهاينة انّ وجود سلاح المقاومة في لبنان يمنع نجاحهم وهو السلاح الذي تحرّكه إرادة فولاذية صلبة واعية وتستعمله حيث يجب وكيف يجب، سلاح من شأنه أن يفسد عليهم خططهم لأنه يشكل رأس حربة محور المقاومة الاستراتيجي القادر رغم كلّ الضغوط والحروب عليه القادر على الاستمرار في رفض وتعطيل خطط تصفية القضية الفلسطينية كما أنّ هذا السلاح بموقعه وانتشاره الجغرافي على حدود فلسطين وبالنوعية والدقة التي بات عليها قادر على أداء المهام المطلوبة في مسيرة حفظ لبنان والدفاع عنه ومنع استباحة حقوقه، كما هو قادر للعمل في إطار محور المقاومة خدمة لاستراتيجية تحرير فلسطين وإعادة الحق فيها إلى أهله.

لقد بات سلاح حزب الله بعد التطورات التي حصلت في المنطقة والعالم الهدف الرئيسي البديل لكلّ الأهداف التي طرحت منذ العدوان على سورية وبات يشكل بالنسبة لأميركا و»إسرائيل» هاجساً تشكل معالجته والتخلص منه دليلاً على الانتصار في مسعى التصفية، أما الفشل فيه فيكون قرينة على الهزيمة الاستراتيجية.

بيد أنّ نزع السلاح هذا لا يمكن أن يتمّ بفرار من مجلس الأمن وقد جرّبوا حظهم منذ 16 سنة بالقرار 1559 وفشلوا، ولا يمكن أن يحصل بحرب ساحقة تدمّره وقد جرّبوا ذلك في العام 2006 وهزموا، ولا يمكن أن يحصل بالحصار وقطع طرق الإمداد وتجفيف مصادره وقد جرّبوا أولاً بالقرار 1701 ثم كان الأدهى والأعظم الحرب الإرهابية التي شنّت على سورية طيلة 10 سنوات والتي آلت إلى الفشل الذريع والهزيمة والإخفاق في المسّ بالمقاومة التي ارتقت في معارج الخبرة الميدانية والقوة العسكرية كمّاً ونوعاً. لذلك لم يبقَ بيدهم إلا ورقة الفوضى والفتنة في لبنان فتنة تغرق حزب الله وسلاحه في وحول الداخل وتشغله عن أهدافه الاستراتيجية الكبرى في مواجهة العدو الأساسي للعرب والمسلمين «إسرائيل» وراعيتها أميركا. فتنة تمهّد الطريق لـ «إسرائيل» لتنفيذ ما ربها باجتياح جديد.

ومن أجل هذه الفوضى التي تحدثها الفتنة والفراغ كان الأداء الأميركي في لبنان منذ مطلع العام 2019 وكانت زيارة بومبيو إلى بيروت واجتماعاته مع من يأمل انخراطهم في مشروع الفتنة والفوضى التي تحاصر حزب الله، ومن أجل ذلك كان الإعداد لاستغلال «ثورة» شعبية محقة انطلقت في 17 تشرين الأول مطالبة بمطالب معيشية محقة 100%، وهي ثورة تأخرت وكان يجب ان تحصل ضدّ طبقة الفساد السياسي قبل زمن. ثورة أيّدنا ونؤيّد كلّ ما طرحته في أيامها الأولى لأنها ثورة مظلومين محرومين ضدّ ظالمين ناهبين.

بيد انّ المخطط للفوضى فوجئ بحكمة الفريق الوطني في التعامل مع الثورة والفراغ الحكومي الذي تسبّبت به استقالة سعد الحريري، فكانت حكومة جديدة تتبنّى مطالب الثوار وتقطع الطريق على الفراغ وتحول دون انتشار الفوضى وتعقد السير في مسارب الفتنة، ثم جاءت جائحة كورونا لتحدث إخلالاً في الخطط الموضوعة وعرقلة ظاهرة في تنفيذها. وفقد المخطط ثلاثة أشهر ثمينة وشعر بأنّ الوقت يضيق عليه ويهدّد أحلامه التي لم يتبقّ لتنفيذها إلا أشهراً ستة هي ما تبقى من ولاية ترامب المهدّد بعدم العودة إلى البيت الأبيض والذي يرزح ويئنّ تحت وطأة الاحتجاجات والمظاهرات الشعبية رفضاً للعنصرية في أميركياً وطلباً للعدالة.

انّ لبنان وسورية الآن هدفاً لموجة عدوان أميركي متجدّد من طبيعة خاصة، طبيعة مركبة من عنصرين الأول يتمثل بالتضييق والحصار حتى الاختناق اقتصادياً ولأجل هذا يعدّ لتطبيق قانون قيصر الإرهابي في سورية اعتباراً من 17 حزيران/ يونيو2020، والثاني يتشكل بعمل شوارعي أساسه الفتنة المنتجة للفوضى التي تتلاقى مع الحصار لدفع البلد إلى الانهيار وإغراق السلاح في الوحول لا بل ودماء الداخل فيتحقق المطلوب، ولهذا تتوجه أنظار المخطط وعملائه إلى لبنان من أجل الإعداد للفتنة التي أسند تنفيذها إلى جماعات عرفت بارتباطها بالمشاريع الأجنبية الاستعمارية وتعمل اليوم بأمرة مباشرة من السفيرة الأميركية في عوكر/ بيروت التي حوّلت سفارتها إلى غرفة عمليات لشؤون الفتنة.

انّ لبنان اليوم على أبواب عدوان خطير عنوانه الفتنة والحرب الأهلية الممهّدة لعدوان إسرائيلي، خطة تذكر بما حصل في العام 1975 حيث رفع حزب الكتائب شعار نزع سلاح المقاومة الفلسطينية وافتعل مجزرة عين الرمانة بحق الفلسطينيين وأنتج بيئة قادت «إسرائيل» إلى تنفيذ اجتياحين في لبنان وصلت في الثاني منهما إلى بيروت فأخرجت المقاومة الفلسطينية ثم انقلبت الأمور إلى عملية مراجعة النظام السياسي مراجعة أدّت إلى خسارة حزب الكتائب والطائفة المارونية مواقعهم المتقدّمة في الحكم وباتوا واحداً من ثلاثة شركاء أساسيين يتولون السلطة واقعياً…

بيد انّ تلك الفتنة والحرب التي استمرّت 14 عاماً بين كرّ وفرّ تسبّبت في تدمير لبنان وانهيار عملته (كان الدولار يساوي 3 ليرات ووصل إلى 3000 ليرة، أيّ خسرت الليرة 1000 ضعف من قيمتها) كما هجر 50% من اللبنانيين إلى الداخل والخارج في أعظم وأقسى مأساة حلت بلبنان في العصر الحديث، فهل يريد من يخطط للبنان تكرار هذه التجربة الكارثية؟ وهل سينساق لبنانيون لتدمير بلدهم مقابل دراهم معدودة كما فعلوا في العام 1975؟

نطرح السؤال خاصة أنّ تجربة الاعتبار من التاريخ ليست مشجعة، فقد كانت محاولة أخرى في العام 2004 عبر القرار 1559 بالرعاية الأميركية محاولة ترجمت بقتل واغتيالات وحصار فأدّت إلى خروج الجيش العربي السوري ثم استدعاء الجيش الإسرائيلي إلى لبنان في عدوان فشل في تحقيق أهدافه في العام 2006 ثم تكرّرت بفتنة أطفأ نارها حزب الله بحسم الأمور في ذاك اليوم المجيد من أيار 2008.

أننا حتى الحظة نعتقد بأنّ العمل للفتنة والدعوة اليها لن تنجح في إشعال النار في لبنان، كما أنها حتى ولو نجحت فإنّ هناك عوامل تمنع انتشارها وتسهّل إخمادها، عوامل أهمّها قدرة الجيش اللبناني على إحكام السيطرة على الوضع في مناطق الاحتكاك، يضاف إليها قدرة الفريق المستهدف بالفتنة على حسم الأمور سريعاً في مناطق الخطر والاشتعال، دون ان نهمل أيضاً وجود أصوات وطنية عاقلة ترفض الانجرار اليها.

بيد أنه ومع الثقة وحسن الظنّ نرى أنّ على الجميع من رسميين وغير رسميين تحمّل مسؤولياتهم لأنّ الفتنة إذا انفجرت وسعرت نارها قد تفلت الأمور عن السيطرة خاصة أنّ من يقودها دولة عظمى (أميركا) يعمل تحت قيادتها دول إقليمية عربية وغير عربية تجمعهم رغم عدائهم مصلحة «إسرائيل» بنزع سلاح المقاومة. لذلك نرى أنّ وجوب اتخاذ التدابير الاحترازية على صعيد الإعلام والسياسة والميدان لتعقيد عمل الفتنويّين أمر واجب ولنا في ما حصل يوم 6\6\2020 عبرة حيث أدّى فشل الدعوة إلى التظاهر ضدّ سلاح المقاومة إلى انقلاب المظاهرة إلى غوغاء تكسر وتحرق ثم تطلق الإشاعات حول قتل وخطف ثم تثير النعرات المذهبية والطائفية… لكن الفتنة فشلت في ظلّ حكمة الجيش وقوّته ووعي القيادات وحرصهم.

نعم انّ لبنان مستهدف بفتنة كبرى تحاكي ما حصل في 1975 و2005، ورغم انّ الظروف مختلفة والمستهدف مختلف فإنّ الخطر لا يمكن تجاهله، ورغم ثقتنا بقدرة الجيش والمقاومة ومعهما معظم الشعب للتصدّي لها فإنّ الهواجس تقلقنا فيجب الحذر والحذر الشديد.

أستاذ جامعي ـ باحث استراتيجي

%d bloggers like this: