Deir Ezzor is a Sign of Things to Come

Deir Ezzor is a Sign of Things to Come

Source

January 23, 2021

The billowing wheat fields of Syria once were a staple that kept the people sated through times of struggle. Until the beginning of the war, Syria was a net food exporter, providing grain to neighboring countries and enjoying a healthy supply more than sufficient to feed its population. When the attempted overthrow of Bashar al-Assad began in 2011, the nation collapsed into chaos and food production plummeted. Syria’s borders shrank to a third of their pre-war size as ISIS took over huge swathes of desert, and US-backed Kurdish forces invaded the country’s northeast under the cover of fighting terrorism.

Russia’s intervention in 2015 secured the highly populated coastal regions, finally bringing an end to the jihadist occupation of Aleppo and removing ISIS from the country’s center. The coastal cities were hardened with the creation of permanent Russian bases in Khmeimim and Tartus, and Bashar al-Assad’s secular government was kept in power. The strategically significant northeast however, was lost.

The governorate of Deir Ezzor in northeastern Syria splits evenly across the Euphrates River, and is the site of an emerging fault line between the Empire and Resistance Axis. On the West bank of the Euphrates, Bashar al-Assad’s government rules, while the East is occupied by Kurdish and American forces. Unable to achieve complete regime change, the Empire has shifted gears and now is waging a war primarily based on starvation. Limiting the flow of food and energy in the country may not even succeed in directly impeding military operations, but it can effectively turn Syria into a third world country by grinding civilian life to a halt and starving the population.

Syria’s occupied northeast produces 60% of the country’s wheat and 95% of the country’s oil: 400,000 barrels per day of oil production has been lost due to the Kurdish invasion. The formerly oil-rich nation now pumps a mere 20,000 bpd and relies on Iranian tankers to import energy. These tankers are increasingly intercepted by Western powers as part of this war of starvation. Additionally, in the last two years five separate sanctions bills have been passed in Washington, targeting the country’s oil and grain trade.

Energy is not just needed for the tanks and planes of Assad’s military, it is required to power the factories, agricultural operations, businesses, and homes of the Syrian people. Strangling the flow of energy and food into Syria has created spillover effects that have crippled the nation’s economy. With no power for tractors to cultivate wheat or trucks to ship food, the remaining agricultural resources have become severely underutilized and the nation is at risk of famine.

This is nothing new. Just recall what US Secretary of State Madeleine Albright said when confronted with the fact that over half a million Iraqi children had died of starvation due to sanctions:

We think the price is worth it

Any price is “worth it” because Iraq, Syria, and Iran have been targeted for destruction for decades, part of the Empire’s longstanding plan to conquer all of Central Asia. We see the antecedents of such a foreign policy in the Wolfowitz Doctrine, the “Clean Break” white paper, and General Wesley Clark’s confession that these nations were slated for regime change well before whichever casus belli that prompted American intervention was manufactured. In addition to the territorial agenda, control of the planet’s oil resources upholds the phenomenon of petrodollar recycling, defending the dollar’s status as world reserve currency.

Accordingly, the Empire has no plans to leave northeast Syria. While the media spun up a narrative about Trump “abandoning the Kurds,” nothing could be further from the truth. The Trump administration gave drilling approval in the region to a little known oil company called Delta Crescent Energy LLC. One of the partners at this firm named James Reese is an ex Delta Force agent who served as a commander and operations officer in the invasions of Iraq and Afghanistan. Other partners include international oil executives and diplomats. These players will collaborate with the Kurds to pump oil through Syria and Iraq while fulfilling Washington’s agenda of denying the Syrian civilization the resources needed for survival.

So while imperial and resistance forces patrol either side of the Euphrates, we can see the new front in the northeast as a microcosm of what will come as a hawkish administration takes the helm in Washington.

On Aug 23 2020, Russian major general Vyacheslav Gladkikh was assassinated by IED while in Deir Ezzor governorate, the highest ranking soldier to be killed in the war. Immediately prior to his death, the general was coordinating with local Arab militiamen, giving us a window into the strategy of the Resistance Axis in the region. It has been the goal of Assad and the Russians to reintegrate this crucial territory by allying with the Arab majority in the governorate, who are being oppressed by the ruling Kurdish minority. Arab protests and discontent with the corrupt SDF leadership have accelerated, so while Western media blames General Gladkikh’s assassination on ISIS we can see other clear beneficiaries.

Speaking of ISIS, the way northeast Syria has evolved begs the question: what was the purpose of ISIS? Let us first review the multiple channels of American support:

1. Manpower: Immediately after the invasion of Iraq, America unilaterally disbanded the Iraqi army without pay, despite warnings that this would create a pool of manpower for terrorism. Many of these soldiers later filled the ranks of ISIS

2. Supply abandonment: M1A1 Abrams tanks, LAVs, and 2,300 Hummers were left conveniently unguarded in lots for ISIS to acquire during its rise

3. Direct airdrop: In Oct 2014, the US was caught airdropping weapons and ammunition directly to ISIS fighters and passed it off as an accident

4. Osmosis: Cash, supplies, and weaponry delivered to “vetted” rebel groups through the CIA’s Timber Sycamore program often ended up directly in ISIS hands. In one case a UN audit determined that TOW missiles were controlled by ISIS less than two months after leaving an American production line

5. Side switching: When ISIS began to fall many of its fighters simply left and joined other US-aligned groups such as the FSA and SDF

6. US ally funding: Leaked Clinton emails explicitly stated that Qatar and Saudi Arabia were providing direct financing

What of the strategic importance of ISIS? At its territorial height, the Islamic State was essentially a band down the center of Syria that separated Assad’s coastal strongholds from the oil and farmland necessary to the nation’s functioning. It also fulfilled the important role of impeding Iranian access to the region, one of the reasons for which Qasem Soleimani led Shi’ite brigades against ISIS to open up corridors of support for Syria and Lebanon.

And of course we cannot forget that the US had pockets of soldiers in ISIS territory throughout the entire conflict, monitoring the situation. The outcome in the Syrian war was rigged from the beginning, as even in the event that Assad managed to defeat ISIS and avoid regime change, the Empire would never allow him to achieve full territorial reintegration.

As soon as Russia began to reverse the tide in the conflict, the US swooped in to “liberate” the oil fields. American anti-ISIS bombings were greatly exagerrated (at one point PBS even took Russian bombing footage and labeled it as American). Furthermore these operations were concentrated in the northeast, while Syrians, Iraqis, Russians, and Iranians were allowed to do the leg work on the ground against ISIS. Essentially, Assad reclaimed infertile desert terrain at an enormous human cost and just as his forces reached Deir Ezzor the Empire took the resource-rich northeast and bombed any Syrian crossing of the Euphrates.

Merely one day after the inauguration of the Biden administration in Washington, the US began transferring hundreds of soldiers from Iraq to northeastern Syria in order to harden the imperial presence. Even under the Trump administration a ninth US army base in Deir Ezzor was commissioned in October, directly facing Syrian military positions west of the Euphrates. The new cabinet is stacked with career advocates of regime change, so we can foresee that the border in northeast Syria will be a debut at which the forces of imperialism seek to demonstrate their fanatical commitment to “involvement in the region.”

While unheard of by most Americans, this northern governorate is a litmus test for what is to come in the next four years of foreign policy. Whether it transforms into a frozen conflict zone like Donbass or the site of disastrous great power confrontation, it is a clear sign of the Empire’s unwillingness to “go gentle into that good night.” Though the lines in Deir Ezzor may already be drawn, it appears that a clash in the Idlib region is on the horizon as Turkish forward observation posts are abandoned and rumors circulate of heavy artillery moving to the border.

All eyes remain on Syria as the people bear the cost of a war of starvation and the Empire seeks to avenge its greatest humiliation at the hands of Russia.


The Ister is a researcher of financial markets and geopolitics. Author of The Ister: Escape America

Related Videos

KURD RUNNER 2020

South Front

The situation in the northern Syrian provinces of Aleppo and al-Hasakah is once again escalating amid speculations on the upcoming Turkish advance in the area.

In recent weeks, the Turkish military and its proxies increased the intensity of strikes on positions of the Kurdish-led Syrian Democratic Forces (SDF) and even on nearby positions of the Syrian Army along the contact line in the northeast of Syria. For example, on the evening of December 6, Turkish strikes hit a position of the Syrian Army near Tall Tamr destroying a BMP vehicle and reportedly injuring or killing several soldiers. Meanwhile, fighters affiliated with the SDF attacked a position of the Turkish Army near Bab al-Khayr. According to pro-Kurdish sources, 2 Turkish soldiers were allegedly killed or injured in the attack. On the same day, the Turkish military and its proxies launched over 150 artillery shells at targets near and inside the town of Ain Issa. The shelling that lasted for several hours reportedly killed at least one SDF member and injured several others.

The activity of Turkish forces near Ain Issa was permanently high in the last few months but in recent weeks the situation deteriorated even further. A nearby observation post of the Russian Military Police and a position of the Syrian Army did not stop the Turks from violating the ceasefire. In its own turn, pro-Ankara sources insist that the tensions in the region are a result of regular sabotage attacks by the SDF and affiliated Kurdish rebels near Ain Issa itself and in entire northern part of Syria in general. For example, Kurdish groups linked with the SDF regularly inflict casualties on Turkish forces and their proxies in Afrin.  While publicly the SDF pretends that it is not linked with these attacks, nobody with at least one brain cell believes in this.

The strong SDF links with the Kurdistan Workers’ Party (PKK), a Kurdish separatist armed group that seeks to create an independent Kurdish state on the territory of southeastern Turkey, and if it is possible northern Iraq and northern Syria, also does not contribute to stability. Turkey sees the group as a vital threat to its national security. Recently, the SDF Commander-in-Chief Ferhat Abdi Şahin officially confirmed that at least 4,000 PKK members died in the battles in Syria fighting on the side of the SDF. Abdi, better known by his nom de guerre Mazloum Kobani, is himself a senior member of the PKK and a personal friend of the group’s leader Abdullah Öcalan, who has been imprisoned in Turkey since 1999.

So, there is no surprise that Ankara sees claims of the United States leadership and SDF officials that the Kurdish-led group is not an offshoot of the PKK, but a ‘democratically-oriented multiethnic alliance’ as a bad joke and the highest level of hypocrisy. In these conditions, the fate of the SDF is predetermined and the group remains under the permanent threat of a large-scale Turkish military attack.

At the same time, the main backer of the SDF, the United States, has never hurried up to openly back the group against its own important ally in the Middle East and a member of NATO. Therefore, on the one hand, in its actions, the SDF relies on US support and has been consistently sabotaging Damascus’ proposals on the political and security reintegration into Syria. On the other hand, the Kurdish-led group has already lost a large part of the territories that it had controlled as a result of Turkish attacks.

This posture led to expected results and the last time the SDF even asked the Russians and the Syrian Army to rescue it from the Turkish advance in the northeast. The deployment of the Russian and Syrian units along the contact line put an end to Turkey’s Operation Peace Spring in 2019. Immediately after this, the Kurds turned their back on their rescuers and started cooperation with Washington in the field looting Syrian oil on the eastern bank of the Euphrates. Now, when the situation near Ain Issa is once again on the brink of military confrontation with Turkey, pro-SDF media have been crying and complaining about the alleged Russian demand to surrender the town to the Syrian Army to prevent the escalation. SDF sources call this ‘unfair’ and ‘unacceptable’.

It looks like that for the current Kurdish SDF leadership on Washington’s payroll it would be more acceptable to lose another chunk of territory and provoke a bloodbath than to finally normalize relations with Damascus.

Syria Falls Victim to US Highway Robbery

Source

Posted by INTERNATIONALIST 360° on 

https://journal-neo.org/wp-content/uploads/2020/12/OIL352354.jpg

Vladimir Platov
Recently, you can very frequently see in the reports of the Middle Eastern media information that the United States is exporting military personnel and special equipment from Syria to Iraq.

In November alone the world saw several such reports:

– on November 29, the Syrian news agency SANA reported the advance of a military caravan consisting of 25 heavy weaponry vehicles from the Kharab al-Jir US military base in Syria to the Al-Walid checkpoint on the border with Iraq;

– On November 23, the United States transferred a convoy of 50 armored vehicles again through the Alwaleed border crossing;

– On November 16 and 20, 2 more American convoys with tanks and military trucks followed the border with Iraq from Syria;

– According to Syrian media, several dozen American servicemen have already left the US base in the village of Al-Malikiya.

An uninformed observer may be given the false impression that the Pentagon, in pursuance of repeated public statements by President Trump, is actively withdrawing its military presence from Syria. However, this fundamentally contradicts reality: there is a regular rotation of American troops in Syria and the strengthening of the US military presence in the country, including by increasing the presence of Washington-controlled private military campaigns (PMCs).

Media and eyewitness reports about dozens of American military convoys that were heading to Iraqi territory from Syria are primarily due to the need for a “combat escort” of oil stolen by the United States from Syria. Syrian media and many international observers have already repeatedly reported US caravans with illegally extracted Syrian oil crossing checkpoints permanently controlled by Washington bordering Iraq, evidence was clearly documented, including that obtained by the space reconnaissance of the Russian Aerospace Forces. SAR is sure that these minerals are mainly exported from the territories of oil fields in Deir ez-Zor and Hassek controlled by the American military and Kurdish formations. According to SANA, in November alone, more than 120 tanks with the stolen “black gold”, guarded by US troops and armored vehicles, crossed the Syrian border and headed towards Iraq …

Oil exports are carried out by the US-controlled Sadkab company, created under the so-called Autonomous Administration of Eastern Syria. The income from this smuggling, which even by rough estimates reaches $ 30 million a month, goes through the brokerage companies interacting with Sadcab to the accounts of American PMCs and the US intelligence services. When escorting caravans of oil stolen in Syria, US special forces units, heavy military equipment, and even combat aircraft are periodically used. Due to the fact that in this case “real money” is involved, amounting to tens of millions, which you do not need to report to anyone, either to Congress or to senators, US intelligence services actively engage in these operations to finance their so-called “gray” and black operations. And this practice is nothing new for the American special forces, which, in particular, can be confirmed by the famous Iran-Contra scandal or the CIA’s operations to transport drugs to the US and Europe from Asia during the Vietnam War, etc.

However, one must not forget that absolutely all hydrocarbon deposits and other minerals located on the Syrian territory do not belong to “American defenders against the terrorists of DAESH (prohibited in the Russian Federation – ed.)”, but solely to the Syrian Arab Republic. Therefore, what Washington is currently doing, namely, seizing and retaining oil fields in eastern Syria under its armed control is, simply put, international state banditry. Neither US law nor international law justify American troops protecting Syria’s hydrocarbon deposits from the Arab republic itself and its people. But the reason for Washington’s actions lies far from the ideals of freedom and slogans for the fight against terrorism it so loftily proclaims, from any legislative viewpoint.

However, in addition to stealing Syria’s national treasure – oil, the United States is also responsible for the policy of economic strangulation that harms the Syrian population. Due to unilateral US sanctions, the humanitarian crisis is aggravated in the SAR, which is a real economic genocide. By now, as a result of measures carried out by the Syrian government with the support of Russia, 2.5 million Syrians have already been able to return to their homeland. However, due to the package of anti-Syrian sanctions initiated by the United States under the general title of the “Caesar Act”, the restrictions affect almost all spheres of the economy and life of the Syrian Arab Republic. That is why it becomes obvious that the United States, in the face of the failure of its plans to forcefully remove the President of the SAR Bashar al-Assad, began to carry out an economic attack on the Middle Eastern state, staging an outright invasion using military force and economic leverage, and such actions should be served a clear international verdict.

The US has been in Syria for over six long years. During this time, the Americans captured a third of the country, controlling the situation on the ground through their junior allies in the person of the Kurdish people’s self-defense units. The only exception is Et-Tanf, where they often have to do all the dirty work themselves, including administrative, because there is now at least some stable opposition to Damascus, and besides, they have the largest and most effective military base.

However, the defeat of the terrorists means the inevitable expulsion of the Americans from Syria; it’s just a matter of time. Indeed, unlike even Afghanistan, where Washington has a controlled government, in Syria, US troops are in an extremely hostile environment. Do not forget that, along with the American military, there are many different Arab tribes in the Middle East, among most of which anti-American sentiments are constantly growing and, under certain conditions, they might attack to defend their soil. Even the Kurds, whom the United States has repeatedly insulted, betrayed, abandoned to be devoured by Ankara, are greatly offended at the United States and at some point may show Washington that it is not the boss in the region.

In addition to a possible armed confrontation, the cessation of US predatory activities and their military aggression in Syria can, of course, be facilitated by an intensification of the diplomatic offensive against Washington on this issue through various international forums and threats of court, where Russia, China, and other states friendly to Damascus will play the first fiddle.

Related Videos

Related News

Syria: The complicated scene

By Abir Bassam

November 24, 2020 – 10:49

It is a dirty war that has been going on in Syria, Libya, and Yemen. Almost nine and a half tragic years have passed. The three countries were subjected to all kinds of terror and brutally destroyed. Actually, what has been going on is a world war! All weapons were used and tested and many countries were involved.

It was a real dirty war, in which the West and the Americans and their allies in the region have used the worst kind of men: a group of collaborators and barbaric terrorists. 

The worst kinds of mercenaries from all over the world were sent to Syria. They practices the ugliest inhumane deeds: they decapitated heads, literally ate hearts, and burned people alive to death. 

These groups were directly led by generals from the U.S., France, and Turkey. This information was supported by different informed resources that reported capturing French, British, and Turkish officers since 2015, in particular, during the invasion of Idlib. The district was invaded by a tenth of thousands of terrorists from Nusra, especially its group Fateh al-Sham which is directly supported and trained by Turkey, and Ahrar al-Sham which was directly supported by the Americans. The invasion was directly led by the Turkish tank battalions and the NATO alliances. 

By December 2015, the northeast of Syria was also invaded by another terrorist group, the Islamic State in Iraq and Syria [ISIS]. ISIS was created with the utmost attention of Hilary Clinton, during Barak Obama’s administration. This was revealed by Donald Trump during his election campaign in 2016. ISIS swept over the al-Jazeera region and extended to Palmira through the Syrian Desert and occupied Homos, the biggest Syrian district. It was directly protected by the American extending military bases in northern Syria and the eastern base in al-Tanf. ISIS attacked both the Syrian government forces and the opposition factions. 

The plan was to allow ISIS invasion of northern-eastern Syria territories and western-northern Iraqi territories in order to terminate the opposition factions in the region. It was carefully planned by Obama’s administration and in particular his vice president Joe Biden, the new president of the United States of America.

Under the pretense of fighting terrorism, the Americans were back in Iraq and restored bases in Iraq, built new ones in Syria and reestablished new militia groups in the area of the northeast, mainly Kurdish groups. They were trained and equipped by the Americans. For the U.S., it was a necessary step to launch a Kurdish federalism on the Syrian territories.  

Nonetheless, the U.S. had set the return plan before withdrawing from Iraq in 2010. Upon its departure, the American administration empowered the al-Qaeda group in Iraq, and supported its existence, as Trump declared and accused Hillary Clinton of being the mastermind behind it. ISIS was basically the American approach to siege Syria, and eventually, apply the plan of division in the region and establish a Kurdish state. 

Saying that may seem to be naive and simple. However, executing the plan required initiating “revolutions” in other Arab countries, recruiting media specialists, recruiting special personnel to initiate eruptions by social media, and consuming billions of dollars in the process, of which the Saudi kingdom and Qatar were the main contributors.

In 1992, I was on a visit to al-Hassaka and al-Qamishli. I was just a young beginner in journalism. I was conducting an investigation report about the Yazidis. At that stage, a large number of Yazidis and Kurds were immigrating to Syria. They escaped the biased and brutal treatment of Saddam Hussein and the fanatic Turks. These Kurds were building a wide network in Europe. They bought sympathy and support to establish a federation in Iraq in 1996. The process was facilitated by the Americans after the second Persian Gulf War in 1991 as Saddam’s power was fading.

The idea of having a similar kind of federation in Syria became appealing to both the Americans and Israelis. The size of Israeli foreign intelligence service Mossad’s presence in the Iraqi Kurdistan is not a secret anymore. It is an established fact. The Americans also facilitated the Israeli presence in northeast Syria, especially those who came with American nationality to work in the oil fields.

The Turkish president Erdogan was one of the supporters of the American plan to dismantle Syria. Erdogan was able to recruit Qatar to the best interest of Turkey. Both countries were discontent with the Syrian government’s refusal to allow building the Qatari gas pipeline to Turkey through its territories. Syria saw that a move that would discomfort its allies in Russia and Iran. However, Erdogan had bigger plans in Syria. In the northwest region, Erdogan mainly saw the Idlib and Aleppo districts as the extent of Turkey, and a head starts to initiate the Ottoman dream. 

This dream vanished to thin air when Syria started liberating the area occupied by ISIS in West Euphrates, and al-Gab plain after cleaning the Damascus area, Homos, and the center of Syria from terrorism with unlimited support from Russia. The second shock Erdogan received when the Americans started supporting the establishment of the Kurdish federation in al-Hassaka. 

The Kurdish militia was founded in October 2015 under the name Syrian Democratic Forces [SDF]. SDF in its formation includes Kurds from Syria and others who came mainly from Turkey and other countries, most of them do not speak Arabic, unlike the Syrian Kurds. 60% of the militia includes Arab Syrians, according to the Pentagon. There are other nationalities included among the formation of SDF, who are Turkmens, Armenians, Circassians, and Chechens, who came from all over Asia.

In 2016, SDF updated its constitution from a separate federal state into an Autonomous Administration of Northern and East Syria [NES] and declared SDF as its official defense force, which complicated the Syrian political scene, furthermore. Now NES or SDF are cooperating with the official American forces in east-north of Syria and serve as “the Southern Lebanese Army, [SLA]” in South Lebanon during the Israeli occupation in South Lebanon. As SLA has tried to establish an independent state in South Lebanon, SDF or NES is trying to acquire the same course. 

Since 2018 the Syrian army, with the help of allies – Russia, Iran, and Hezbollah- has been able to liberate most of the occupied lands. However, the liberation coincided with the rise of economic pressure on Syria. The price of the Syrian lira if compared to the American dollar dropped and its purchasing value decreased. It was due to the economic sanctions that were imposed on Syria, and lately “Caesar Law” which was activated in the mid of June 2020. 

In 2018, the American troops withdrew from the north of Syria and were redeployed in the al-Hassaka district around the Syrian richest oil fields. The American companies, in particular ARAMCO, are now draining the Syria oil to the interest of NES and financing the American troops stationed in the northern-eastern area of the Euphrates in Syria. Actually, Syria is facing an internal problem with the lack of petroleum resources. The hard winter is coming and the lines for buying the diesel needed for heating the houses will be crowded as much as the lines for gasoline.

After burning and stealing the wheat plains in the al-Jazeera district by the Americans and the Turks, the bread prices went 25% higher. Shortage in bread supplies was triggered by the government’s decision to set the bread rations. The Americans were literally applying Kissinger’s policy which states that nations are ruled by bread, not by arms. The shortage of bread and petroleum products is new to the Syrian population; therefore, the successive Syrian governments are facing major challenges since the beginning of 2019. 

Caesar Law added additional pressure on the countries that may establish economic and commercial deals with Syria. The law was imposed at a time in which the world is suffering from COVID-19 epidemic, which spread in Syria as well. In addition, Syria needs to deal with the issue of the Syrian refugees. It is a dilemma that needs to be dealt with appropriately. The refugees’ dilemma is used as a political card to force the Syrians to submit to the American political demands, which are set on two levels: national and international.

On the national level, the international community wants to pressure the Syrian government into implementing a new constitution based on the sectarian division of power, just like Lebanon, which would diminish the presidential authority and redistribute it, as it happened in Tunisia and Sudan, which would divide the power of the head of the state. The second issue is related to the question of the forcibly disappeared people, who were kidnapped or killed by the rebel groups, and treating the killers and kidnappers as political opponents without subjecting them to trials. This issue will be a matter of conflict, and will not be accepted by those whose families and friends were kidnapped or killed. This fact was revealed a few days ago by the new Syrian Foreign Minister, Mr. Feisal Muqdad. 

On the international level, the requirements of the international community, i.e. the U.S., have become common knowledge.  Since 2003, after the invasion of Iraq, the U.S. secretary of state, Colin Powell, came to Syria and laid down the U.S. demands: dismantling Hezbollah arms, ending Syrian support to the resistance groups in Lebanon, Palestine, and Iraq, and ending cooperation with Iran in the region. The end means, as usually explained, is ensuring the security of Israel. 

Naturally, the Syrians refused American demands. Therefore, we should make no mistake and assume that what had happened in the Arab region under the pretense of “Arab Spring” was meant for the destruction of Syria in order to dismantle it into minor sectarian states that can be easily controlled to the best interest of “Israel” and America.

Hence, Syria requires two essential needs to start its reconstruction process: the first is lifting the sanctions imposed on it; and the second is to end the American occupation in the northeast area. However, the West insists on linking lifting the sanctions to the political process. But when it comes to the achievement of the liberation from the Americans this process cannot be realized unless the national resistance would be highly activated in the northeast of Syria. It is America that we all know. It did not end its occupation of Vietnam, Korea, and eventually Iraq in 2010 until the number of causalities becomes unbearable in the American community.

Syria’s essential needs were clearly stated by its president Bashar Al-Assad on two occasions, the first was during a video call with Russian President Vladimir Putin on the 10th of November. The second time was in his speech at the opening of the International Conference on the Return of the Refugee in Damascus [ICRRD] on the 11th of November.

During his visit on the 5th of November to the exhibition “Producers 2020” in “Tekia Sulaymaniyah” in the capital, Damascus. It was attended by producers from the Aleppo governorate whose facilities, workshops, and shops were damaged during the war. President al-Assad talked about the economic impact of the issue of shortage of oil supplies and burning the wheat fields in northeastern regions. 

He also explained that the economic problem was clearly becoming worse when the banks in Lebanon blocked the Syrian deposits. President al-Assad said that there is vagueness about the Syrian deposit’s estimations. Its assessment ranges from 20 billion dollars to 42 billion dollars. The blockade has been going on for years. He added the crisis began years before the Caesar Law and began years after the siege. It coincided with the money disappearance in the Lebanese banks. Furthermore, al-Assad declared that we do not know what the real number is, and this figure for an economy like the Syrian one is a frightening number.

Al-Assad’s declaration became one week before ICRRD to which Lebanon was invited. Was this a message to Lebanon? It could be, although many observers have denied it. The denial is basically based on Syria’s previous special treatment of Lebanon. Lebanon in the Syrian considerations are two contradictory facts: the first, Lebanon is an opening to the western world with bipolar swings. The first swing expressed in the historical Arab and regional ideology.

And the second swing is expressed in the lining towards a Western ideology, with the tendency to sign normalization agreements with “Israel”. The second group was of great concern to the Syrians since the creation of Lebanon. It is known as the right-wing groups, who allied with the Americans and the Israelis. 

The second fact, Lebanon as a state is based on providing services and tourism. It is considered to be the lung that Syria needs to breathe with. However, this lung health became worse since 2011, when the United States accused the Lebanese Canadian Bank of laundering terrorism money. And then again in 2016, since many banks faced the same accusations and were prohibited to deal with customers that the U.S. listed them as Hezbollah members.

Accordingly, the Lebanese banks froze several balances for many customers and in particular the Syrian customers that were importing goods to Syria through Lebanon after imposing an embargo on Syria. It is clear for the Syrians, regardless of the unique relationship with Hezbollah, it is about time that Lebanon should release these balances, and pay its debts to Syria, especially the debts that have been accumulating since 1990, which are the revenues from selling electricity.

Syria, as President al-Assad explained, will need its money in the process of rebuilding the country’s main infrastructure and vital installations, which were destroyed during the liberation war against the terrorist groups. It is a call for Lebanon to join forces with Syria to demand lifting the embargo and to be excluded from Cesar Law consequences because Lebanon needs to open up to Syria for commercial trades towards the east, in particular, to Arab countries, or Lebanon will be demanded to pay back its debts. 

The Americans were pushing Syria and the region since 1973 towards peace and normalization treaties with “Israel”. However, Syria has proven that such an agreement would be difficult to execute unless it was a “peace for land” agreement, which would ensure the right of return of the Palestinian people. An equation, nor the Israeli, neither the Americans are willing to sign for. In addition, Syria’s main condition, during the negotiations held in Oslo in 1992, was the return of all occupied Arab territories. However, the series of recognitions Trump has approved throughout his reign made the return to the negotiation table almost impossible. It also pushed into more complications with the relation between Syria and Lebanon since the assassination of Rafiq al-Hariri in 2005. The need to separate the Syrian-Lebanese course in the peace process is becoming a must for the Americans. A need until today could not be achieved.

Syria now is subjected to American pressure that requires its approval to initiate peace and normalization agreements with Israel. This goal so far was difficult to achieve, especially after Trump’s recognition of the Golan Heights as part of Israel. Even Syria’s allies, in particular Russia, cannot force the Syrians to give up part of their land. Syria’s war on terror has spared all its allies the tragedy of dragging this war into their own territories. 

Hence, Syria prepaid in blood for the security of its “friends” now. History will, sooner or later, reveal this fact. Syria’s insistence on the unity of its land, and its refusal to have any divided authority is now a fact. The Syrians cannot compromise it, and the allies cannot go against it. The course of negotiations the allies led in Astana and Sochi has affirmed it. However, this fact has complicated the Syrian scene furthermore. It might even force the Americans to lead directly the war in the region, whether in arms or diplomacy, since the proxies have proven their disabilities.

RELATED NEWS

إردوغان بين بايدن وترامب.. أحلاهما مرّ

ترامب وإردوغان في البيت الأبيض - 13 نوفمبر 2019 (أ.ف.ب)
حسني محلي

حسني محلي 

المصدر: الميادين نت

22 تشرين اول 16:58

لا تخفي أنقرة قلقها من احتمالات فوز جو بايدن المعروف بمواقفه السلبية تجاه تركيا، وخصوصاً في خلافاتها مع اليونان وقبرص، على الرغم من تضامنه مع إسلاميي “الربيع العربي” عندما كان نائباً لأوباما.

بعد أن هدّد ترامب وتوعَّد بإعلان الإخوان المسلمين تنظيماً إرهابياً خلال حملته الانتخابية السابقة، وهو ما تراجع عنه لاحقاً بسبب السياسات الأميركية التقليدية، استمرت واشنطن في علاقاتها “المميزة” مع أنقرة، على الرغم من سياسات المد والجزر بين الطرفين، أي ترامب و”الإسلامي” إردوغان.

وعلى الرغم من اتهامات الرئيس إردوغان لواشنطن بتقديم كلّ أنواع الدعم لوحدات حماية الشعب الكردية في سوريا، فقد تهرّبت أنقرة من توتير العلاقة مع حليفتها الاستراتيجية الولايات المتحدة الأميركية، رغم تغريدات الرئيس ترامب على موقع تويتر، والتي هدّد من خلالها إردوغان وتوعّده في حال اعتدى على كرد سوريا، ثم الرسالة التي أرسلها، وفيها الكثير من الإهانات الشَّخصية له.

في المقابل، لم تمنع هذه التهديدات والإهانات إردوغان من الاستمرار في علاقاته مع بوتين، والتي شهدت بدورها الكثير من حالات المد والجزر التي استفاد منها ترامب، إذ عمل على ترسيخ الوجود العسكري الأميركي شرق الفرات، بعد أن أضاء الضوء الأخضر لإردوغان كي تسيطر قواته على المنطقة الممتدة بين تل أبيض ورأس العين بعرض 110 كم من الحدود السورية مع تركيا شرق الفرات، وهو ما تحقَّق للأخير بفضل الضوء الأخضر الروسي، فلولاه منذ البداية (آب/أغسطس 2016)، لما كان الحديث الآن عن خلافات روسية – تركية في إدلب أو ليبيا، وأخيراً القوقاز حيث الحرب الأذربيجانية الأرمينية.

ولم تمنع هذه الخلافات الطرفين من الاستمرار في التعاون الواسع في العديد من المجالات، ومنها الغاز الطبيعي وبناء المفاعل النووي جنوب تركيا، وأخيراً موضوع صواريخ “أس 400″، التي كانت، وما زالت، الموضوع الأهم في الفتور والتوتر بين واشنطن وأنقرة، من دون أن يتحول هذا التوتر إلى مواجهة ساخنة بين الطرفين، على الرغم من تهديدات ترامب والمسؤولين الأميركيين المستمرة لإردوغان، وكأنّ الجميع يمثل، ليس فقط في هذا الموضوع، بل في كل الأمور التي تحولت إلى قاسم مشترك في علاقات تركيا مع كل من روسيا وأميركا.

يأتي ذلك في الوقت الذي يراهن الكثيرون على المواقف المحتملة للرئيس إردوغان خلال المرحلة القريبة القادمة، أي بعد الانتخابات الأميركية التي ستنعكس بنتائجها على سياسات تركيا الداخلية والخارجية، وبشكل خاص تحركات إردوغان الإقليمية، أي في الساحات التي لها علاقة مباشرة وغير مباشرة بالتنسيق والتعاون أو الخلافات التركية – الروسية، فأنقرة لا تخفي قلقها من احتمالات فوز جو بايدن المعروف بمواقفه السلبية تجاه تركيا، وخصوصاً في خلافاتها مع اليونان وقبرص، على الرغم من تضامنه مع إسلاميي “الربيع العربي” عندما كان نائباً للرئيس أوباما.

ولم تهمل أنقرة حسابات التأقلم سريعاً مع تبعات هذا الاحتمال الذي تتوقعه استطلاعات الرأي الأميركية. في المقابل، تتخذ أنقرة كل التدابير لمواجهة مفاجآت المرحلة القادمة في حال بقاء الرئيس ترامب في البيت الأبيض، لأنه سيستمر في سياساته الحالية التي يريد لها أن تحقق انتصاراً حاسماً ومطلقاً لتل أبيب، وهو ما قد يحرج إردوغان، بعد المعلومات التي تتوقع لقطر أن تلحق بركب التطبيع، مع الحديث عن احتمالات المصالحة السعودية – القطرية قبل المصالحة السعودية مع “إسرائيل” أو بعدها. وقد تسبقها مصالحة أو استسلام سوداني وعماني ومغربي وجيبوتي لـ”إسرائيل”، إن صحَّ التعبير، في حال فوز ترامب. وسيدفع كل ذلك ترامب إلى الاستعجال في حسم مساوماته السياسية وحربه النفسية مع إردوغان، ليقول له: “اختر لنفسك موقعاً ما في مخطَّطاتي العاجلة، وأثبت لي ولنا جميعاً أنك حليف صادق وموثوق به دائماً”.

وقد يدفع ذلك إردوغان إلى التفكير في تقرير مصير علاقاته مع الرئيس بوتين بعد وعود واضحة من الرئيس ترامب بتقديم كل أنواع الدعم السياسي والمالي والاستراتيجيّ، ليساعده ذلك على تحديد إطار ومضمون الدور التركي في سوريا وليبيا والعراق والقوقاز، بل والعديد من دول البلقان والدول الأفريقية، وأهمها الصومال.

وفي هذه الحالة، هل سيستمرّ إردوغان في تحالفاته التقليديّة مع الإسلاميين في المنطقة، في حال رضوخ حليفه الأكبر الشيخ تميم لمطالب وشروط المصالحة الخليجية التي ستعني في الوقت نفسه المصالحة مع “إسرائيل”، وهي جميعاً ضدّ المزاج الشخصي للرئيس إردوغان، الذي لا يخفي عبر مقولاته في الداخل والخارج الحديث عن مشاريعه العقائدية على طريق إقامة الدولة الإسلامية بنكهتها العثمانية التركية التي تشجَّع لها إسلاميو المنطقة، وبايعوه ضد العدو التقليدي آل سعود وأميرهم الشاب محمد المتهم بجريمة جمال خاشقجي الشنيعة؟! وكيف سيحصل ذلك؟

وتتحدَّث المعلومات هنا، ولو كانت شحيحة، عن احتمالات الانفراج في العلاقات التركية مع مصر، لسدّ الطريق على التحركات السعودية والإماراتية، وهو ما قد يعني تجميداً مرحلياً في الدعم التركي للإخوان المسلمين. ولا يخفي السوريون تخوّفهم من مثل هذا الاحتمال، وخصوصاً بعد الانسحاب من نقاط المراقبة التركية في جوار إدلب، في الوقت الذي تراقب أنقرة، عن كثب، ما كشف عنه الإعلام الأميركي، وبشكل مقصود، عن خفايا زيارة مسؤولين من البيت الأبيض إلى دمشق، وصادف ذلك عودة الرحلات الجوية بين دمشق وكل من قطر والإمارات، فالأولى حليفة إردوغان، والثانية من ألد أعدائه.

وبات واضحاً أن إردوغان سيجد نفسه في وضع لا يحسد عليه، أياً كانت صحة الاحتمالات والتوقعات، أي بفوز ترامب أو هزيمته أمام الديموقراطي جو بايدن، الذي لا شك في أنه سيتحرك وفق توصيات هيلاري كلينتون، صديقة أحمد داوود أوغلو، وهو الآن من ألدّ أعداء إردوغان. كما سيضع بايدن توصيات نائبه كامالا هاريس وزوجها اليهودي بعين الاعتبار خلال تعامله مع كل الملفات ذات العلاقة المباشرة وغير المباشرة بسياسات إردوغان الخارجيّة، وهي لها أيضاً علاقة مباشرة بمجمل الحسابات الإسرائيلية.

وحينها، سيجد الرئيس إردوغان نفسه أمام خيارات صعبة ومعقَّدة جداً، ما سيضطره إلى وضع النقاط على الحروف في مجمل سياساته الخارجية بانعكاساتها المحتملة على سياساته الداخلية، بعد أن اعترف الأسبوع الماضي بفشله في تطبيق مشروعه الفكري العقائدي، أي أسلمة الأمة والدولة التركية.

ولا شكَّ في أنّ كلّ هذه التناقضات ستضعه أمام امتحان صعب جداً، سيدفعه إلى تحديد المسارات الجديدة لسياساته الخارجية التي ستتطلَّب منه تقرير مصير علاقاته مع الرئيس بوتين في سوريا في الدرجة الأولى، لينتقل منها إلى ملفات أبسط بكثير في ليبيا والقوقاز، فالجميع يعرف أن سوريا كانت بوابة الانفتاح والتدخل التركي باتجاه العالم العربي، حيث أصبحت تركيا طرفاً مباشراً وأساسياً في جميع ملفاته، بما في ذلك مساوماته مع الرئيس بوتين حول كل العناوين الرئيسية، ليس في سوريا فقط، بل لاحقاً في ليبيا، والآن في القوقاز، في الوقت الَّذي لم يهمل إردوغان تحدياته للدول الأوروبية بسبب دعمها لقبرص واليونان، وهو بحاجة إلى التوتر معها لتحريك المشاعر القومية والدينية “ضد أعداء الأمة والدولة التركية”!.

هذا بالطبع إن لم تكن كلّ هذه المعطيات الحالية جزءاً من سيناريوهات متفق عليها مسبقاً بين بوتين وإردوغان، وهو احتمال ضعيف، إن لم نقل مستحيلاً، إلا في حالة واحدة، وهي المعجزة، لأنها ستعني في هذه الحالة انتقال تركيا من خانة التحالف الاستراتيجي مع الغرب منذ العام 1946 إلى الخندق المعادي، وهو أيضاً مستحيل بسبب الكثير من المعطيات التاريخية والسياسية التي ستعرقل مثل هذا الاحتمال. وآخر مثال على ذلك حرص أنقرة على التحالف السياسي والعسكري والاستراتيجي مع الرئيس الأوكراني “اليهودي” زالانسكي، العدو الأكبر لموسكو، والمدعوم من واشنطن ومعظم عواصم الاتحاد الأوروبي.

وقد أثبتت معظمها، رغم خلافاتها مع إردوغان، أنها ما زالت في عقلية الحرب الباردة ضد روسيا بعد 30 سنة من تمزق الاتحاد السوفياتي الذي كان العدو الأخطر بالنسبة إلى تركيا بسبب العداءات التاريخية والخطر الشيوعي. وبسقوطه، تنفَّست تركيا الصعداء، ولم تخفِ فرحتها لاستقلال الجمهوريات الإسلامية في القوقاز وآسيا الوسطى، وهي ذات أصل تركي، حالها حال جمهوريات الحكم الذاتي داخل حدود روسيا الحالية، وكانت جميعاً جزءاً من نظرية الحزام الأخضر للثنائي الأميركي اليهودي كيسنجر وبريجنسكي.

وفي جميع الحالات، وأياً كانت حسابات كل الأطراف في ما يتعلق بالمنطقة، فقد بات واضحاً أن الأيام القليلة القادمة، سواء مع ترامب أو بايدن، ستحمل في طياتها الكثير من المفاجآت المثيرة بالنسبة إلى المنطقة عموماً، كما ستضع إردوغان وجهاً لوجه أمام اختباره الأكبر في سياساته الخارجية، وسنرى معاً وقريباً مؤشراتها الجديدة في سوريا، لأنها قفل المرحلة القادمة ومفتاحه بالنسبة إلى الجميع!

فهل دمشق مستعدة وقادرة مع حليفاتها على مواجهة مفاجآت هذه المرحلة بكل معطياتها الصعبة والمعقدة؟ وهل استخلصت الدروس الكافية والضرورية من جميع محنها وأخطائها، حتى يتسنى لها الانتصار على جميع أعدائها أم أنها ستبقى ورقة في مهب الرياح الإقليمية والدولية، كما هي عليه منذ 9 سنوات، والسبب في ذلك هو حسابات إردوغان في سوريا؟

إقرأ للكاتب

«قسد التركيّة» تُحيي الإرهاب وتدعم الأتراك بأمر أميركي

د.وفيق إبراهيم

ليس غريباً على الإطلاق أن تعمل «قوات سورية الديموقراطية» الكردية المعروفة باسم «قسد» بأوامر أميركية صرفة، لأن نشأتها ونموّها وسيطرتها على معظم شرقي سورية، هو وليد قرار أميركي وفّر لها التغطية العسكرية والسياسية والاقتصادية، مستغلاً الدور الخليجي لجذب عشائر سورية للتحالف معها، كما حماها من الغضب التركي الذي يخشى من تمدد أي مشروع كردي نحو الأكراد الاتراك الذين يزيد عديدهم عن 15 مليوناً فينتشرون على مساحات كبيرة في شرق تركيا ومدينة اسطنبول.

هي إذاً المرة الاولى منذ المجازر التي أباد فيها الاتراك مئات آلاف الاكراد في تركيا في 1920 ودفعهم الى النزوح الى سورية، هي المرة الاولى التي يظهر تعاون بين أكراد يعملون على الانفصال عن سورية التي استضافتهم قبل قرن تقريباً مع الاتراك الذين طردوهم من اراضيهم. وهذا سببه بالطبع المعلم الأميركي للطرفين بمشروعيهما التركي الاقليمي والكردي المتمركز في شرقي الفرات.

لكل هذه الاطراف الثلاثة الأميركي والتركي والكردي مبرراته لهذا الالتقاء، اولاً وقبل أي كلام تركي وكردي، فإن ما يجري هو استشعار أميركي بتراجع دور الأحادية القطبية الأميركية في العالم بالتوازي مع ضمور نفوذهم في الشرق الاوسط وجمودهم في العراق وتقهقرهم في سورية، وتقدم دور حزب الله في لبنان، ونجاح الدولة اليمنية في صنعاء بإلحاق هزائم بحلفاء أميركا الخليجيين، هذا الى جانب ان الأميركيين باتوا مقتنعين ان تحرير الدولة السورية مع تحالفاتها لمنطقة إدلب التي يسيطر عليها الاتراك ومنظماتهم الارهابية الاخوانية، يؤدي تلقائياً الى انطلاق الجيش العربي السوري لتحرير شرقي الفرات وقاعدة التنف الأميركية، أي إعادة بناء سيادة سورية على كامل أراضيها فابتكرت العدوانية الأميركية فكرة تحشيد التناقضين الكبيرين وهما أكراد قسد ودولة اردوغان التركية، على الرغم من التناقض العمودي، البنيوي بينهما، الذي يعرض بالعادة ضرورة وجود قتال مفتوح حتى هزيمة طرف وفوز آخر.

لكن الأميركيين وبمفردهم هم القادرون على الجمع بين الاعداد، وهذا ما فعلوه عندما افهموا الاتراك ان هزيمتهم في ادلب تعني خسارتهم مشروعهم، وبالتالي شرقي المتوسط، وأقنعوا آليتهم الكردية «قسد» ان تحرير الدولة لإدلب يعني ايضاً سقوط مشروعها الانفصالي في الشرق السوري، مقترحين التعاون الأميركي الكردي التركي المشترك لعرقلة تقدم الدولة السورية نحو ادلب.

بدا هنا أن رأس المهام لتنفيذ هذه الخطة ملقى على عاتق قسد او عبر أدائها أدواراً ترتدي اشكالاً انسانية لكنها تحمل في مضمونها مشروعاً لعرقلة الجيش السوري.

بأي حال، يجب إضفاء تبرير لحركات قسد، فزعمت ان لديها 19 عشر الف إرهابي داعشي في سجونها وتريد اطلاق سراحهم لأن معظمهم كان مغرراً به، والقسم الآخر تخلى عن الفكر الإرهابي وبات مقتنعاً بالتعايش مع الآخر.

ما يفرض اولاً سؤال «قسد» عن مواقع مئات السجون التي تحتوي على هذا القدر الكبير من الأسرى الداعشيين؟ وهل لدى قسد آلاف المدرسين الذين كانوا يلقنون اسرى داعش الهداية والرشد؟ والى أين تريد إرسالهم من طريق تركيا ام العراق وربما الأردن.

هذه اسئلة يمكن ان تتطور بسؤال داعش عن الطريقة التي أمنت فيها مئات ملايين الدولارات لرعاية 19000 الف أسير داعشي بالسجن والطعام والحراسة، مع الملاحظة ان «قسد» تخوض حروباً مع الأتراك تارة والإرهاب تارة اخرى والعشائر السورية مرة ثالثة… هذا استناداً لتصريحاتها، فينكشف بذلك ان إعادة إحياء الارهاب الداعشي هو مشروع اكبر من طاقات قسد ويتعلق بالأميركيين والاتراك وقسد. الأمر الذي يظهر ان هذه القوى تعيد دفع الارهاب الى الحيادية وبعض نواحي دير الزور وادلب، مع دفع بؤر منها الى الداخل السوري المحرر، فالمطلوب هو على قدر طموح الثلاثي المخطط وبالتناسب مع امكانات داعش على احداث تخريب وعرقلة، وليس إلحاق هزيمة كما كان المشروع الارهابي في نموذج 2015.

لذلك يعتقد اصحاب التعاون الكردي ـ التركي ان الدولة السورية هي أكثر خطر عليهما، من أي موضع آخر لأنه يستهدف كليهما ولا يتواطأ مع أي طرف ضد الطرف الآخر.

هذا ما يسمح بالجمع بين الكردي ـ التركي لإنقاذ دوريهما التفكيكي في سورية، الى التقاتل بعد وقف تقدم الدولة السورية نحو ادلب، اما الدور التركي في هذا المشروع فهو الاستمرار في مراوغة الروس في ادلب وتنظيم الارهاب في مناطقها، وارسال وحدات عسكرية نوعية اليها، لذلك تشهد ادلب حالياً معارك كبيرة بين الفصائل الارهابية التي تحتلها وذلك للإبقاء على التنظيمات الداعشية الموالية فقط للمشروع الأميركي الجديد وليس لإعادة بناء دولة خلافة مزعومة اصبحت بعد انتصارات الجيش السوري، سراباً له طابع الخرافة والاساطير.

هذه إذا «قسد» المتوجهة لأن تكون ضحية الاستخدام الأميركي في سورية، ولم تتعلم حتى الآن ان الدول الكبرى تستخدم بعض أحلام القوى التقسيمية لتحقيق مصالحها فقط.

كما ان تركيا لم تعرف حتى الآن ان سورية العثمانية انتهت الى الأبد، وليس عليها الا الانسحاب وتسليم المناطق التي تحتلها الى الدولة السورية لأنها لن تتمكن من حمايتها من سورية المصرّة على تحرير آخر حبة تراب من مساحاتها.

هل اقتربت الحرب النهائية في سورية؟

د. وفيق إبراهيم

تتراجع الموانع التي كانت تحول دون فتح معارك واسعة لطرد الأميركيين من شرقي الفرات والأتراك من منطقة ادلب.

هذا استنتاج روسي أطلقه وزير خارجيتهم لافروف الذي أعلن أن المعارضة السورية التقليدية انتهت ولم يبق إلا هيئة تحرير الشام وريثة منظمة القاعدة في ادلب المدعومة من قوات تركية منتشرة فيها، مضيفاً ان الاميركيين في شرق الفرات يحتلون المنطقة بالتعاون مع انفصاليين أكراد وتسرق شركاتهم الاميركية النفط السوري.

هناك اذاً تحولٌ عميقٌ في الموقف الروسي الذي يحدد للمرة الأولى ضرورة العمل على تحرير شرقي الفرات وطرد الهيئات الإرهابية من مناطق النفوذ التركي.

ولتجميل موقفه قال إن الاتراك يعملون على تضييق الرقعة التي يسيطر عليها الإرهاب في ادلب.

لماذا هذه الاندفاعة الروسية المفاجئة؟

يعتقد البعض أنها ردة فعل على التدخلات الاميركية الخطيرة في بيلاروسيا التي تستهدف النفوذ الروسي فيها بالإضافة الى الضغوط الأميركية على المانيا واوكرانيا وتركيا لإلغاء الخطوط التي تنقل الغاز الروسي الى اوروبا.

يمكن إضافة التحركات الاميركية العنيفة لإسقاط الرئيس الفنزويلي مادورو صديق الروس والصينيين.

قد تكون هذه الأسباب راسخة في العقل الروسي، لكنها ليست عناصر وحيدة تحكم المعطيات الحقيقية.

لذلك تجب العودة الى مركزية الأسباب المتعلقة بأمرين: انهيار المعارضات الداخلية السورية واستمرار الاحتلالين التركي والاميركي.

الى جانب حصار اقتصادي اميركي يقفل حدود سورية مع الأردن والعراق ويعمل على إقفالها نهائياً من جهة لبنان، خصوصاً أن معلومات فرنسية كشفت عن سرقة مصرفية مشبوهة أخلت فيها بنوك لبنانية ودائع سورية قيمتها أربعون مليار دولار تقريباً كان رجال أعمال سوريون يستخدمونها لاستيراد بضائع للزوم الأسواق السورية عبر حدود لبنان.

بما يعني أن هذا الحصار الأميركي للبنان وسورية يريد خنق البلدين معاً.

ولا يمكن ايقافه إلا بإلغاء الدور الاحتلالي الأميركي في شرق سورية وذلك لإلغاء المشروع الانفصالي الكردي وتحرير آبار النفط والغاز لإعادة استخدامها في تلبية الاستهلاك السوري الداخلي الذي يتعرّض حالياً لأزمة وقود كبيرة هي جزء كبير من ازمة اقتصادية عامة تدفع بسورية الى مزيد من الفقر.

هذا الى جانب اقتراب موسم الشتاء الذي يستهلك فيه السوريون عادة كميات أكبر من الطاقة.

أما الأسباب الأكثر عمقاً فلها علاقة بإصرار الدولة السورية على تحرير كامل أراضيها المحتلة، انسجاماً مع وطنيّتها وتطبيقاً للقانون الدولي الذي يعتبر أي قوة عسكرية تتموضع في أراضي بلد آخر غير دولتها ومن دون موافقة اصحاب السيادة هي قوة احتلال، يمكن التعامل معها بالقوة المسلحة.

الموضوع اذاً ليس موضوع قوانين دولية ينتهكها الأميركيون بشكل دائم منذ خروجهم الى ملعب المنافسات الدولية بعد انتصارهم في الحرب العالمية الثانية في 1945.

إنها مسألة موازين قوى تدفع مَن يحوز عليها الى تحصيل حقوقه. هذا في حالة سورية، او الاعتداء على الآخرين وفق النموذج الاميركي والتركي.

وفقاً لهذا المعطى المثبت بالأسانيد التاريخية، تستشعر الدولة السورية والحليف الروسي والصديق الايراني ان انتهاء المعارضات السورية الداخلية هو التوقيت الدقيق للبدء بالتعامل مع آخر المعوقات التي لا تزال تعرقل سيادة سورية على كامل أراضيها واستعادتها للموقع الداخلي والإقليمي والازدهار الاقتصادي.

ما يجب التأكيد عليه بعد هذه القراءة ان تصريح لافروف هو نتيجة مشاورات مع الرئيس الأسد وقيادته استناداً الى تغيير في موازين القوى الداخلية لمصلحة حلف الدولة السورية.

لجهة هذه الموازين، يكفي أن هناك تمرداً من أبناء شرق الفرات على الحلف الأميركي – الكردي يتطوّر بسرعة نحو التحالف مع الدولة السورية على الرغم من محاولات سعودية – إماراتية لإعادة جذب العشائر السورية في الشرق لحضن الأميركيين وبالتعاون مع قوات قسد الكردية الانفصالية.

كما أن أبناء ادلب وشريط الحدود السورية مع تركيا يعلنون سخطهم من الدور التركي الذي يصفونه بشبيه الاحتلالات الأميركية والتركية.

هل تندلع الحرب السورية على الأميركيين والأتراك في وقت قريب؟

الظروف أصبحت ناضجة إلا أن الواضح ان الروس يعوّلون على علاقاتهم بالأتراك لإقناعهم بالانسحاب من ادلب ويعتقدون ان انطلاق المقاومة الشعبية السورية في شرقي الفرات بالتنسيق مع الجيش العربي السوري هو الفيصل في إقناع التركي بالتراجع الى أراضيه من دون أي تسويات لا يزال يصرّ عليها بين الدولة السورية والاخوان المسلمين.

تشير هذه المعطيات الى أن الازمة السورية تدخل الحروب الأخيرة من معارك تحرير سورية واستعادتها لسيادتها من جهة ودورها الإقليمي في كبح مسلسل التطبيع من جهة ثانية وتحالفاتها العربية والإقليمية والدولية التي تعمل على إسقاط النظام الأحادي القطبي الاميركي لمصلحة عالم أكثر أماناً واستقراراً.

مقالات متعلقة

المواجهة بين الأوهام الأميركيّة والحقائق الميدانيّة…

العميد د. أمين محمد حطيط

ابتغت أميركا مما أسمته «الربيع العربي» عموماً، ومن الحرب الكونية على سورية ومحور المقاومة خصوصاً، إعادة صياغة الشرق الأوسط وفقاً لخرائط استراتيجية جديدة تحصّن الأحادية القطبية التي عملت من أجلها وتزيل أيّ عقبة من أمامها في هذا السياق، شجعها على ذلك أنّ العالم بشكل عام والدول التي تخشى من عرقلتها للمهمة بشكل خاص موزعة بين تابع تملكه (دول الخليج) وحليف تملك قراره (أوروبا بشكل عام) أو مترنّح أزيح من الخطوط الأمامية دولياً (روسيا) أو حذر يخشى على اقتصاده من أيّ مواجهة ذات طبيعة أو بعد عسكري (الصين) أو محاصر يئنّ تحت وطأة العقوبات الاقتصادية والحصار السياسي والتهديد العسكري (إيران وسورية).

أما الخريطة التي توخّت أميركا الوصول إليها فهي صورة لمنطقة تكون «إسرائيل» مديرتها الإقليمية بعد أن تكتمل عمليات «التطبيع» مع جميع البلدان العربية، وبعد أن تضع أيّ دولة بين خيارين أما التطبيع والاستسلام الكلي للمشيئة الأميركية او الحصار والعزل وصولاً الى الانهيار والتدمير الداخلي. فأميركا لا تتقبّل فكرة قيام رأي معارض لمشيئتها أياً كان صاحب هذا الرأي ـ لأنّ أميركا تتصرّف وللأسف وفقاً لنظرية «الحق الإلهي» التي تعتمدها والتي عبّر عنها بوش الابن في لحظة زهو في أوائل القرن الحالي، حيث قال «أرسلني الله لأنقذ البشرية» وإن «العناية الإلهية جعلت من أميركا قائدة للعالم».

وبعد نيّف وعقد من الزمن وبعد المآسي والدمار والقتل والتشريد الذي أحدثته الحرب الإرهابية الأميركية في المنطقة من تونس وليبيا غرباً الى سورية والعراق شرقاً مروراً باليمن طبعاً، اعتبرت أميركا انها حققت ما تريد وأنها أنهكت او دمّرت عدوّها وباتت قادرة على الاستثمار والانطلاق الى جني النتائج التي خططت للوصول اليها وهنا تكمن الخطيئة وسوء التقدير الأميركي الذي إنْ لم يعالج قبل فوات الأوان فإنه سيقود الى مرحلة دموية خطيرة في العالم تتقدّم في مستواها وشراستها عما سبق في العقد الأخير الماضي وتنقلب على أميركا سوءاً بدرجة لا تتصوّرها.

ولانّ أميركا تعتقد او تتصوّر بانّ حربها على العرب حققت نتائجها، فإنها أطلقت «صفقة القرن» في مطلع العام الحالي وراحت تسارع الخطى الى التطبيع بين العرب و«إسرائيل»، وتتوعّد إيران بعقوبات متجدّدة عليها وكأنّ الاتفاق النووي لم يحصل او أنها تمكّنت من الإمساك بقرار العالم كما كانت تمني النفس يوم أطلقت فكرة النظام العالمي القائم على الأحادية لقطبيّة بقيادتها.

تريد أميركا وبكلّ صلف وغرور أن تحمّل كلّ الدول العربية على التطبيع، وبعد أن كان لها تطبيع من دولتين خليجيتين، يروّج ترامب انّ 6 دول أخرى قيد الانتظار وانّ الباقي لن يطول تردّده في الالتحاق بالركب. اما الممانعون وبشكل خاص إيران وسورية ولبنان فقد أعدّت لكلّ منهم نوعاً من الضغوط تقود بالظنّ الأميركي الى الخضوع. وهنا يكمن سوء التقدير الأميركي لا بل الخطيئة الاستراتيجية الكبرى ايضاً.

تظنّ أميركا انّ ضغوطاً على إيران وحزب الله، قد تحملهما على مواجهة عسكرية تبرّر لأميركا استعراض قوتها العسكرية ضدّهما تحت عنوان دفاعي، ما يجعل ترامب يحصد مع كلّ صاروخ يطلقه الجيش الأميركي على «أعدائه» يحصد أصواتاً إضافية في الانتخابات وقد يكون بومبيو ومعه صقور الجمهوريين قد أقنعوا ترامب انّ السبيل الأقصر لربح الانتخابات التي يتأرجح المصير فيها الآن هو حرب محدودة مع إيران وحزب الله يقوم خلالها بضربة سريعة خاطفة ثم يتفرّغ للانتخابات التي ستكون نتائجها حتماً في صالحه.

بيد أنّ التقدير الأميركي يبسط الأمور الى حدّ الخفة والسطحية تقريباً ويتناسى المتغيّرات الدولية التي جعلت من عالم 2020 مختلفاً كلياً عن عالم 2010، وإذا كان المفهوم الاستراتيجي للحلف الأطلسي الذي وضع للعقد الماضي قد حقق شيئاً من أغراضه فإنّ النتائج الاستراتيجية التي كان يرمي إليها بقيت بعيدة المنال. وها هو الحلف الأطلسي يُخفق في اعتماد مفهوم استراتيجي جديد يلتفّ حوله الجميع من الأعضاء كما انّ كيان الحلف بذاته واستمراره بات في الأشهر الأخيرة تحت علامات استفهام ما يعني أنّ الحلف لن يكون شريكاً لأميركا في خططها.

اما أوروبا فإنها وجدت بعد العقد الماضي وعملها العسكري خارج نطاقها الإقليمي، كم هو التباين بينها وبين أميركا في المصالح بخاصة في الشرق الأوسط، ما جعل الدول الأساسية فيها تفكر بسياسة أوروبية مستقلة لا تغضب أميركا في بداياتها، ولكنها ستتمايز عنها في جوهرها ما يجعل أيّ حرب تشنّها أميركا على أحد حرباً أميركية فقط ليس لأوروبا ضلع فيها. وما الموقف الأوروبي في مجلس الأمن في معرض الطلب الأميركي لاستئناف العقوبات على إيران ربطاً بالملف النووي إلا أول الغيث.

وعلى الاتجاه الروسي، فنعتقد انّ أميركا تعاني من المرارة الكبرى فقبل «الربيع العربي» والحرب الكونية كانت روسيا دولة داخلية بعيدة عن مسارح التأثير العالمي، أما اليوم فقد باتت ركناً أساسياً في النظام الدولي قيد التشكل وفاعلاً رئيسياً في الشرق الأوسط لا يقتصر وجودها وتأثيرها على سورية فقط بل يتعدّاها الى أفريقيا (ليبيا) وتستعدّ ليكون لها كلمة في اليمن أيضاً. وبهذا يكون العدوان الأميركي على المنطقة شكّل بطاقة دعوة او استدعاء ذهبياً لروسيا لتخرج من عزلتها وتحتلّ مقعداً أمامياً ينافسها على الصعيد الدولي العام.

اما الصين التي تؤرق أميركا بشكل عميق فقد جعلت من اقتصادها متقدماً على الاقتصاد الأميركي ولم تنفع كل تدابير الإرهاب والحصار الاقتصادي في كبحه، فاجأتها الصين أيضاً حيث قدمت جديداً في مجال الصراع هو ايحاؤها الاستعداد لاستعمال القوة لحماية نفسها واقتصادها وتحضيرها مع حلفائها للاستغناء عن الدولار أيضاً.

وفي إيران التي تعوّل أميركا اليوم عليها لتكون الحقل التي تزرعه قذائف تحصدها أصواتاً انتخابية تثبت ترامب في البيت الأبيض لأربع سنوات أخرى، نرى أنها تتبع سياسة مركبة تهدف الى حرمان ترامب من الأوراق التي يريدها من المواجهة، وحرمان ترامب من إحكام الحصار عليها، وصيانة علاقتها مع الأوروبيين من دون تراخٍ أمامهم وتمتين علاقاتها مع روسيا والصين وتجنب الصدام مع تركيا، هذا من جهة؛ اما من جهة أُخرى فإنها تستمرّ في تحشيد القوة العسكرية الدفاعية التي تفشل أيّ عدوان عليها وتستمر في خوض الحرب النفسية المرتكزة الى عوامل ميدانية مؤكدة التأثير وما مناوراتها العسكرية الأخيرة إلا وجهاً من وجوه عرض القوة الدفاعية المستندة الى فكرة الهجوم بوجه أميركا.

وبالعودة الى سورية، نجد وبشكل يقيني انّ كلّ ما حلمت به أميركا هناك بات في غياهب التاريخ، وأننا ننتظر في الأشهر المقبلة معالجة متدرجة لملفي إدلب والجزيرة (شرقي الفرات) بشكل لا يبقي للمحتلّ الأميركي أو التركي إثراً في الميدان يعيق تثبيت سيادة سورية على كلّ أرضها، معالجة نراها منطلقة من عمل عسكري لا بدّ منه أولاً وتستكمل بتفاهمات وتسويات يضطر اليها الفريق المعتدي وتحرم الأميركي مما يتوخاه.

ونختم بلبنان ونجد أنّ المؤامرة الأميركية لعزل المقاومة وحصار لبنان ودفعه لتفاوض مباشر مع «إسرائيل» بضغط أميركي يقود للتنازل عن المناطق المحتلة في البر وعددها 13 بالإضافة الى الغجر ومزارع شبعا، والتسليم لـ «إسرائيل» بما تريد في المنطقة الاقتصادية في البحر واقتطاع ما يناهز الـ 400 كلم2 من أصل 862 كلم2 متنازع عليها، كلّ ذلك لن يحصل لأن المقاومة لن تتخلى عن حقها في التمثيل الحكومي ولأن قرار لبنان لن يكون كما تشتهي أميركا حتى ولو اشتدّ الحصار وتعاظم الانهيار الذي تصنعه أميركا للبنان.

وعليه نقول إنّ العالم في حقيقته ليس كما تراه أميركا بعينها، وإنّ تطبيع دولتين خليجيتين واهنتين لا يعني نجاح صفقة القرن، وإن وجود 800 جندي أميركي الآن في سورية و3000 في العراق لا يعني انّ الدولتين في القبضة الأميركية، وإن النطق بغير حق باسم مجلس الأمن ضدّ إيران والقول باستئناف العقوبات الأممية عليها لا يعني انّ العالم انصاع للقرار الأميركي. فأميركا توهِم نفسها أنها تربح أو انّ بإمكانها اختزال إرادة العالم، ولكن الحلم الأميركي يصطدم بصخور الحقيقة فيتكسّر وتبقى الحقيقة صارخة لمن يريدها، فأميركا اليوم ليست أميركا 1990 وزمن الطموح لحكم العالم ولّى الى غير رجعة مع اشتداد بأس خصومها وأعدائها وتراخي وضعف أتباعها وابتعاد وتفكك حلفائها عنها.

US SENDS M2A2 BRADLEY IFVS TO CHALLENGE RUSSIAN FORCES IN NORTHERN SYRIA

South Front

US Sends M2A2 Bradley IFVs To Challenge Russian Forces In Northern Syria
Videos

The US military has reinforced its troops, supposedly mostly withdrawn from Syria, with a new batch of military equipment, this time M2A2 Bradley infantry fighting vehicles.

In an official comment released on September 18, the US-led coalition said that mechanized infantry assets, including Bradley IFVs, were positioned to Syria in order to “ensure the enduring defeat of ISIS”, “ensure the protection of Coalition forces” and “provide the rapid flexibility needed to protect critical petroleum resources”.

The M2A2 Bradley is armed with a 25 mm chain gun, a 7.62 mm coaxial machine gun and a dual TOW anti-tank guided missile launcher. This makes the IFV the heaviest weapon deployed by the US on the ground in Syria.

As of September 21, the newly deployed armoured vehicles were already spotted during a coalition patrol in al-Hasakah province, where the US has a network of fortified positions and military bases. US forces regularly conduct patrols in the area. Another area of US interest in Syria’s northeast are the Omar oil fields on the eastern bank of the Euphrates. Washington reinforced its troops deployed there with M2A2 Bradley IFVs in October 2019.

The main difference is that, according to local sources, the vehicles deployed in al-Hasakah province will most likely be involved in patrols in the area and thus regular confrontations with the Russian Military Police and the Syrian Army.

Just a few days ago, Russian attack helicopters chased US Apaches after they had tried to harass a Russian Military Police patrol. Earlier, the US military claimed that US troops sustained “mild injures”, when a Russian vehicle rammed a US MRAP in the al-Hasakah countryside.

The US-led coalition regularly tries to limit the freedom of movement of Russian and Syrian forces in the northeast of the country and faces an asymmetric response. Now, US forces will have an additional argument in securing what they see as their sphere of influence.

Syrian government forces have suffered even more casualties from ISIS attacks in the provinces of Homs and Deir Ezzor. On September 19, at least five members of Liwa al-Quds, a pro-government Palestinian militia, died in an explosion of an improvised explosive device near the town of al-Shumaytiyah. On September 20, an explosion hit a vehicle of the Syrian Army near al-Mayadin reportedly injuring several soldiers. Also, a field commander of the National Defense Forces was killed in clashes with ISIS terrorists west of Deir Ezzor.

As of September 21, the Syrian Army, Liwa al-Quds and their allies continue a combing operation to clear the Homs-Deir Ezzor desert from ISIS cells. However, the strong ISIS presence is still a notable threat for the security situation in the central Syrian desert.

In Greater Idlib, the Russian Aerospace Forces continue their air campaign targeting training camps, weapon depots, HQs and fortified positions of Turkish-backed terrorist groups. The interesting fact is that with the resumption of active Russian strikes on targets across Idlib, terrorists have decreased the number of attacks on the Syrian Army and civilian targets along the contact line. It would appear that the airstrike diplomacy has all chances to become an integral part of the Idlib ceasefire.

ثلاثي الشرق يتقدّم شمالاً وأميركا تترنّح جنوباً…!

محمد صادق الحسيني

مع كلّ دورة لعقارب الساعة يتحرّك مركز ثقل العالم رويداً رويداً من الغرب الى الشرق…!

وإيران التي ظنّ الغرب أنه من خلال ممارسة أقصى الضغوط عليها قادر على تغيير سلوكها، قد تحوّلت بقدرة قادر الى دولة عظمى توازي جيرانها من الدول النوويّة وإن من دون سلاح نووي..

وما خطط له الغرب يوماً انّ بإمكانه من خلال نفاياته البشرية التكفيرية أن يسقط سورية الأسد ليرتع في سواحل شرق المتوسط فإنّ ما تبقى له هو حلم فرنسي بقطعة كرواسان في لبنان هذا إن نجحت مبادرة الخائب ماكرون…

ذلك أنّ حركة التحرر اللبنانية المتمثلة بثنائي المقاومة بشكل رئيسي قرّرت أن تقلم أظافر الأميركي الذي سقط ريشه على بوابات الشام وأن يلاعب الفرنسي على بوابات قصر الصنوبر بانتظار نتائج الانتخابات الرئاسية في واشنطن وسقوط مقولة نهاية التاريخ الأميركية…

وإليكم التفاصيل الميدانية:

وأنتم تقرأون المقال تكون قد انطلقت مناورات القوقاز 2020 الضخمة التي يقودها وزير الدفاع الروسي شويغو بنفسه في البحرين الأسود وقزوين والتي تمتد بقطر يبلغ مداه 500 كلم من شبه جزيرة القرم في روسيا شمالاً الى استراخان على الحدود مع إيران جنوباً والتي ستشارك فيها ثلاث دول نووية هي روسيا والصين والباكستان وعدد من الدول الأخرى الإقليمية، وذلك بهدف حماية الكتلة الاوروآسيوية من أي هجوم أطلسي، وهي مناورات تؤسس لحلف عظيم نواته روسيا والصين وإيران وما يؤسّس له من اتفاقيات كبرى بين هذه الدول الثلاث لربع القرن المقبل ما يغيّر وجه العالم الجيوسياسي…

من جهتها فقد فشلت واشنطن للمرة الثالثة في مجلس الأمن الدولي وبدت أميركا هي المحاصَرة من قبل إيران ولم يبق مع واشنطن الا دولة واحدة مساحتها بحجم طاولة مطبخ عالمياً…!

وها هي روسيا تعلن ومعها الصين بان الاتفاق النووي مع إيران مستمر وعلى واشنطن ألا تتكلم باسم مجلس الأمن وأن القرار 2231 حول إيران الخاص بالاتفاق النووي لا يزال سارياً بكل بنوده.

وبعد أن أوضحت موسكو ان «الحقيقة هي أن مجلس الأمن الدولي لم يتخذ أي إجراء من شأنه أن يعيد العقوبات السابقة على إيران وكل ما تفعله واشنطن لا يتعدى كونه أداء مسرحياً لجعل سياسة مجلس الأمن تابعة لسياستها القائمة على ممارسة أقصى الضغوط على إيران وتحويل تلك الهيئة ذات القرار لأداة طوع يديها».

دعت الولايات المتحدة إلى «التحلي بالشجاعة الكافية لمواجهة الحقيقة ووقف التحدث باسم مجلس الأمن الدولي»، مضيفة أن القرار 2231 لا يزال سارياً بكل بنوده وينبغي لذلك تنفيذه بالوضع المتفق عليه في البداية».

ما يعني ان إيران ستبدأ منذ الغد ببيع سلاحها المنافس للسلاح الأميركي كلفة وسلاسة وتقنية معلوماتية، للعالم من دون حدود، كما ستشتري كل ما تحتاجه من سلاح اكثر تطوراً من كل من الصين وروسيا..!

في سورية الأسد فإنّ كل التقارير الاستخبارية تفيد بأن الروس يحضّرون لمعركة حسم في شرق الفرات أولاً ومن ثم في إدلب ضد كل من الأميركيين والأتراك، وأنهم سيقدّمون دعماً لوجستياً واستخبارياً عالياً للجيش السوري مع غطاء جوي عالي المستوى، بعد أن سلموا الأخير سلاحاً متطوراً سيدخل المعركة لأول مرة وهي منظومة هيرمس القاذفة للصواريخ التي تستطيع تدمير دبابات ومدرعات العدو على بعد 100 كم، ما يجعل تفوق دمشق وحلفائها على منظومتي جاولين الأميركية وسبايكر الإسرائيلية التي لا تتجاوز الـ 25 كلم أمراً محتماً..!

واما لبنان الذي يحاول الأميركي يائساً أن يجره الى المفاوضات المباشرة مع الكيان الصهيوني بعد فشله مع مملكة السعودية المضطربة، فإنه سيلقى فيما لو استمرّ في ضغطه على القوى المقاومة، تصلباً غير مسبوقاً قد يكلفه مستقبل قاعدته العسكرية الأهم المزروعة على اليابسة الفلسطينية.

وأما محاولة الربط بين الإنزال الأمني الإسرائيلي في مشيخات خليجية تحت قناع التطبيع ووجود حزب الله في لبنان إلا محاولة بائسة وغير موفقة على الإطلاق.

فالعمليات الأمنية عمرها لم تحسم حروباً.

وحزب الله وحده يملك قوات برية قادرة على الدخول الى الجليل والسيطرة على الأرض والتثبت فيها. بينما هذا غير متوفر للإسرائيلي في الخليج بتاتاً رغم بعض قواعده في أريتريا وجيبوتي ومحاولة تمركزه في سوقطرة اليمنية.

كما أن لحزب الله احتياطاً استراتيجياً هاماً جداً وهو المقاومة الفلسطينية في غزة والضفة وغيرها، بمعنى أنّ المقاومة الفلسطينية مجتمعة بتنوّعات تشكيلاتها ومسرح عملياتها باتت من القدرة بمكان ليس فقط بمثابة حليف وإنما هي احتياط استراتيجي إضافي خطير وهام جداً.

أي أن تدخلها سوف يفاقم وضع العدو عسكرياً ويساعد في تحقيق النصر السريع لحلف ًالمقاومة. يُضاف الى ذلك أن لقوات الحلف حاضنة شعبية كبرى داخل فلسطين المحتلة، بينما الإسرائيلي لا يمتلك مثل هذه الحاضنة في داخل إيران على الإطلاق.

خاصة أن ما يسمّى بـ «مجاهدي خلق» او بعض فلول المعارضة البائسة ليسوا قوة عسكرية قادرة على مشاغلة القوات الإيرانية، في حال وقوع حرب أو تدخل خارجي محدود في إيران، لأنها مجموعات أمنية فقط وليست تشكيلات عسكرية تمتلك بنية تحتية في البلاد. يضاف الى ذلك ان قوات الأمن الإيرانية هي من أفضل الوحدات القتالية في العالم وقادرة على ضبط الوضع الداخلي تماماً.

فماذا لو أضفنا الى ذلك ما يستعدّ اليمنيون لخلقه من فضاء جديد في غاية الأهمية للجزيرة العربية برمّتها بما فيها مشيخات ما بقي من قراصنة الساحل..!

فالجيش واللجان وأنصار الله الذين يفاوضون الآن في صنعاء قبائل مراد اليمنيّة يعدّون العدة للدخول سلماً الى الحوض النفطي اليمني في مأرب بعد أن طردوا المحتلّ السعودي وأذنابه من قوات هادي المهترئة الى منفذ الوديعة المشترك بين البلدين ما يعني أن صنعاء تتحضر للتحوّل الى بلد نفطي مشرف على أهمّ المضائق والخلجان المطلة على بحر العرب والمانعة من تمدّد النظام الوهابي من الوصول إلى هذه المياه الاستراتيجية اقتصادياً، وبالتالي خنق نظام الرياض عملياً في نجد والقصيم…!

فماذا تتمكّن واشنطن من فعله بعد خروجها من الاستحقاق الرئاسي وهي منهكة من حروب الخارج وأزمات الداخل، وأمامها خطرا التجزئة والانفصال أو الحرب الأهليّة حسب نوع الرئيس الفائز…!؟

سؤال برسم يتامى أوباما من قبل ويتامى ترامب حالياً.. عليهم الإجابة عليه في نوفمبر المقبل…!

يوم نبطش البطشة الكبرى إنّا منتقمون..

بعدنا طيبين قولوا الله…

RUSSIAN AND SYRIAN FORCES PREPARE FOR EXPANSION ON EASTERN BANK OF EUPHRATES RIVER

South Front

27.08.2020 

Russian And Syrian Forces Prepare For Expansion On Eastern Bank Of Euphrates River

On August 26th, reports surfaced suggesting that the Russian Army, together with the Syrian Arab Army, are preparing to expand their area of control to the eastern bank of the Euphrates River.

The Russian military, together with the Syrian army, have built a temporary bridge across the Euphrates River in the province of Deir ez-Zor, the head of the ferry, Nikolai Glukhov told RIA.

He added that the location of the river crossing in the province was chosen taking into account the depth and strength of the current.

“More than four and a half meters (depth) – this is a critical water level. That is, the pontoon may not stay on the water’s edge, it can simply be carried away or flooded,” said Glukhov.

The bridge was deployed in cooperation between the Russian and Syrian armies who gained extensive experience during the operation.

“Our Russian comrades are very demanding. They have a work plan, and we stick to it, even if it seems to us that we can do everything,” said Ibrahim al-Amam, a participant in the construction of the crossing, lieutenant of the engineering service of the Syrian army.

After the crossing was established, the passage of military equipment under a smoke screen began.

In parallel with the established permanent ferry on the Euphrates, there is also a temporary ferry. It is necessary during the rainy season, when the water level in the river may rise above critical.

Ferry drivers are trained by Russian specialists using equipment that was also brought from Russia.

“We don’t have much experience so far, but we have good teachers from Russia. The ferry is simple and reliable, you can rely on it in difficult times for crossing. The most difficult thing is to transport tanks – they are very heavy. Almost at the limit of the capabilities. But I have already performed such tasks,” Ferry driver Abdel Qari Hani told reporters.

In addition to military equipment, civilian vehicles, for example, trucks with trailers, also pass through the temporary crossing.

There is an alternative route, but for those engaged in cargo transportation it is longer.

“I deliver various goods and travel here several times a day. There is another bridge down the river, it was built by the Iranians – mainly for their own needs. But it is much smaller, it is more difficult to ride on it. And you have to pay for it, for me – expensive,” said truck driver Khalid Dauth.

All equipment – military and civilian – is carefully checked before entering a ferry or crossing. The Euphrates River flows through the territory of three states, its total length is about 2.7 thousand kilometers.

It would appear that the time has come for the Russian Army and the Syrian Arab Army to begin clearing out the area which is reportedly a sort of breeding ground for ISIS militants.

MORE ON THE TOPIC:

السياسة الأميركيّة: أوراق تحترق لتفتح الطريق إلى التسويات

العميد د. أمين محمد حطيط

 في سباقه إلى ولاية رئاسية ثانية يلقي ترامب بكلّ ما يستطيع استعماله من أوراق بعد أن فشلت سياسة الضغوط القصوى ضد إيران وتعثّرت استراتيجية إطالة أمد الصراع في سورية وفشلت خطة بومبيو في إخضاع لبنان ومحاصرة مقاومته كما شاءت وخططت أميركا. وبات الآن السؤال في مواجهة هذه النتائج السلبيّة ما هي اتجاهات السياسة الأميركية المحتملة بعد الفشل وإحراق هذه الأوراق ومتى يبدأ التغيير؟

أسئلة تطرح بعد تقليب جملة من الملفات لم تحصل منها أميركا إلا على خيبات ترتدّ سلباً على صورتها وهيبتها وتؤثر على نزعتها الاستفرادية في السيطرة على العالم ونهب ثرواته. ونكتفي هنا بالتوقف عند بعض من أهمّ تلك الملفات كالتالي:

1

ـ العلاقات الأميركية ـ الإيرانية. رغم كلّ ما يُقال عن محادثات سرية مباشرة أو غير مباشرة بين إيران وأميركا، فإنّ المعلن من المواقف يظهر بأنّ أميركا تسعى الى تفاوض تحت الضغط وإيران ترفض الجلوس الى طاولة تفاوض مع أميركا لا تطمئن فيها إلى صدقية في الحديث وجدية بالوصول الى نتائج وتأكيد على الوفاء بالالتزامات، وهذه المسائل كلها اليوم مفقودة مع ترامب الذي لحس توقيع أميركا على الاتفاقية المتعلقة بالملف النووي وتنكّر لقرار مجلس الأمن الذي أكد على هذه الاتفاقية ثم ذهب بكلّ وقاحة الى مجلس الأمن ليطالبه بتمديد حظر الأسلحة التقليدية عن إيران استيراداً وتصديراً. لكن مجلس الأمن وبأكثرية عالية (13 من 15) صفع ترامب وأظهر عزلة أميركية غير مسبوقة ساهم في إنتاجها حلفاء أميركا الأطلسيون الأعضاء الدائمون وغير الدائمين في مجلس الأمن. أما عن المستقبل ورغم سعي أميركا الأحادي الجانب لإعادة فرض العقوبات على إيران فإننا نرى أنّ الورقة هذه أحرقت ولن يكون لها من الأثر والفعالية ما عوّلت عليه أميركا في ظلّ بحث عن نظام مالي واقتصادي وتجاري عالمي جديد يتجاوز النظام الأميركي وعملته الدولار، أما الحديث عن المواجهة العسكرية فيجد الجواب عليه في قاعدة “عين الأسد” وبواخر النفط الإيراني الى فنزويلا ما يسقط الفرضية… وبالتالي لن يكون هناك حلّ مع إيران إلا التفاوض الذي ذكرنا شروطه… بعد أن سقطت أوراق العقوبات واستمرت مقفلة طريق القوة.

2

ـ المحكمة الخاصة بقتل رفيق الحريري في لبنان. من اللحظة الأولى التي فُجّر فيها موكب الحريري ذهب فكرنا وتحليلنا الى القول بأنّ الذي فشل في تطبيق القرار 1559 بالوسائل السياسية لجأ الى العنف في سبيل ذلك، وكنا ولا نزال نقصد بشكل رئيسي أميركا و”إسرائيل”، وأنّ الغاية الرئيسية من عملية الاغتيال كما رأينا يوم حدوثه وتأكد لنا طيلة السنين الـ 15 الماضية هي سلاح المقاومة. وكانت المحكمة تشكل بيد المعسكر الأميركي الإسرائيلي الخليجي سيفاً مسلطاً على لبنان ومقاومته من باب فتنة تقود الى اقتتال داخلي لمحاصرة المقاومة وتعطيل سلاحها. وانطلاقاً من فهم حزب الله للموضوع وإدراكه العميق للخطة الأميركية ومعرفته بأنّ الجريمة ارتكبت من أجل إلصاقها به والنيل من سلاحه وثقته بأنّ ذاك المعسكر قتل الحريري لينقض بدمه على المقاومة، لكلّ ذلك فإنّ الحزب اتخذ قراره بعدم الاعتراف بالمحكمة وبكلّ ما يصدر عنها لأكثر من سبب واعتبار، أولها رفضه مشاركة القاتل في مسرحية إخفاء الحقيقة، إلا أنّ أصحاب المشروع ظلوا على أملهم بأن يشكل قرار المحكمة صاعقاً يفجر الوضع اللبناني ويحقق لهم أحلامهم. ولأجل ذلك ماطلوا وسوّفوا واستهلكوا الوقت الطويل حتى تلقى القنبلة في الوقت المناسب بما يمكنهم من الاستثمار الى الحدّ الأقصى.

بيد أنّ الظروف الدولية والإقليمية كما يبدو اضطرت الفريق المستثمر بالمحكمة لاستعمال الورقة الآن، لتستغلّ بشكل يحجب الخسائر ويعوّض بعضها، فتم اختيار شهر آب الحالي من أجل هذا الهدف، وإذ بالقرار يصدر بشكل محبط في أكثر من اتجاه حيث أخرج بما لا يشبه أيّ قرار صادر عن محكمة جزائية في العالم، وجاء مطالعة سياسية تصلح لتكون قصة تروي تاريخ العلاقات الدولية كتبها بانحياز فاضح أحد المعنيّين بها، كما تضمّن ابتداعاً لأدلة جنائية غير مسبوقة في العلم الجنائي (دليل الاتصالات والدليل الظرفي والاقتران المكاني) ما أفرغ القرار من أيّ قيمة قانونية جزائية، ولن أضيف أكثر إلا القول بأنّ القرار الذي صدر لم يحقق ما رمى إليه مؤسّسو المحكمة الدولية تلك، وصحيح أنه أتى بصيغة واهنة اكتفت بإقامة ربط نزاع بين أطراف معنيين ولتحفظ استمرارية المحكمة ودوام عملها سنوات طويلة أخرى ولتفتح الطريق أمام التفاوض والتسوية، إلا أنه وبالطريقة التي جاء فيها القرار نسف الغاية التي من أجلها أسّست المحكمة، نقول نسفها رغم المحاولات البائسة التي يبذلها البعض من السياسيين والمحللين الذي ينصّبون أنفسهم قضاة يدينون ويعاقبون على هواهم متناسين انّ إدانة واحد من أصل 5 متهمين وبشكل واهن وبحجة لا تقنع أحداً ويمكن نسفها في الاستئناف باستحضار من ورقة واحدة تطيح بالـ 2500 صفحة التي سكب فيها القرار ما يعني انّ وهناً رهيباً وسم التحقيق الذي عجز عن معرفة الجاني أو الوصول اليه، لأنّ الجاني الحقيقي بعيد عن متناول المحكمة التي ما شكلت إلا من أجل حجب مسؤوليته ومنع الاقتراب منه. وعلى أيّ حال استنفدت ورقة المحكمة ولم تحقق اغراضها… وحتى حفظ ماء الوجه فيها لم يتحقق لأصحابها… ولم يبق منها إلا الباب الذي فتحته للتسوية لكن الطرف الذي وجهت له الدعوة للتسوية غير معني بها.

3

ـ نبقى في لبنان لنشير إلى ورقة استعملتها أميركا في إطار تنفيذ خطة بومبيو وأصبحت اليوم منتفية الصلاحية او أقله محدودة الأثر، وتتضمّن الحصار الاقتصادي وإقصاء حزب الله عن السلطة، وتبيّنت أميركا اليوم أنّ الحصار أعطى نتائج عكسيّة ودفع لبنان الى التفكير ببدائل أخرى غير الوجهة الغربية ما جعل أميركا تتراجع عنها، وإنْ بشكل محدود، لكن يكفي أن نقول إنّ الحصار كسر وبحدّ معقول، أما إقصاء حزب الله عن السلطة فقد تبيّن لأميركا أنه أمر مستحيل لا بل سمع مبعوثها هيل نقلاً عن الحزب أنه لا يمكن أن تقوم سلطة في لبنان لا يشارك الحزب فيها، ما اضطر أميركا الى التراجع وعلى لسان هيل نفسه الذي قال بالأمس “إنّ أميركا تعايشت وتعاملت مع حكومات يشارك فيها حزب الله” في إشارة واضحة لاستعداد أميركا للتعامل مع الحكومة المقبلة التي لن تُشكَّل إنْ لم يكن الحزب شريكاً فيها…

4

ـ أما في ما خصّ الاحتلال الأميركي لشرقي الفرات في سورية. فإنّ مستجدّات خطيرة حصلت من شأنها ان تفهم أميركا انّ أهدافها هناك لن تتحقق. وما حصل في الأسبوع الأخير يؤشر الى انّ هذه الورقة باتت تنذر بمخاطر كبرى وتشكل عبئاً على أصحابها من دون ان يكون هناك أيّ استعداد سوري للمساومة عليها أو التنازل عن شيء يتصل بالحقوق السيادية الوطنية السورية. وفي هذا الإطار نسجل المواجهة العسكرية التي حصلت قرب القامشلي بين حاجز الجيش العربي السوري ودورية من جيش الاحتلال الأميركي وما حصل بين الأهالي وعصابات “قسد” وطردها من أكثر من قرية وبلدة.

فالاشتباك بين عناصر من الجيشين الأميركي المحتل والعربي السوري يتعدّى في دلالاته حجم القوى المشتبكة ونتائج الاشتباك التي أدّت الى منع الدورية الأميركية من اجتياز الحاجز السوري وإصابة بعض عناصرها، في رسالة واضحة لأميركا بأنّ الجيش العربي السوري مستعدّ عندما تفرض الظروف أن يكون في مواجهة الاحتلال ليلاقي في ذلك المقاومة الشعبية السورية التي انطلقت في المنطقة والتي يخشاها الأميركي الذي لا زال يحمل عقدة فيتنام ولهيب مقاومة العراق.

نكتفي بهذا القدر من المواضيع التي تسجل خيبة وتراجعاً أميركياً يفرض على أميركا في الأشهر المقبلة أياً كان الرئيس الذي سيتسلّم مقاليد الحكم فيها، أن يراجع السياسة الأميركية وأن يتحوّل الى التفاوض المجدي بدل العنتريات والأعمال العقيمة، وعليه نرى أن التحضير لتسويات في المنطقة سيبدأ حتى قبل الانتخابات الأميركية، وعندما أقول تسوية يكون بين أطرافها مكوّنات من محور المقاومة فإنني أعني بأنّ الحلول ستأتي لتحفظ حقوق هذا المحور مع حفظ ماء وجه الطرف الآخر وليس تنازلاً عن حقوق ومواقع بُذلت الدماء لحمايتها.

استاذ جامعي خبير استراتيجي

Syrian Army Repelled Militant Attack In Southern Idlib. US Air Force C-130 Plane Crashed In Iraq

South Front

The Syrian Army and the National Defense Forces have repelled an attack on their positions in southern Idlib.

On June 8, forces of the Ghurfat Eamaliat wa-Harid al-Mu’minin coalition of al-Qaeda-linked militant groups stormed the villages of Tanjarah and Fattirah. Militants captured the villages and reportedly killed at least 2 soldiers and destroyed a BMP vehicle. Clashes continued till the evening, when government forces finally retook the area. According to released photos and videos, at least 3 militants were killed, a vehicle and a motorcycle were also destroyed.

Pro-militant sources claimed that Syrian and Russian warplanes carried out over a dozen airstrikes on targets across the Al-Ghab Plain.

A few days earlier, Ghurfat Eamaliat wa-Harid al-Mu’minin and its allies from Hayat Tahrir al-Sham, which remains the most influential armed group in Idlib, deployed large reinforcements to the Zawiya Mount area.

Early on June 9, Syrian government forces shelled Hayat Tahrir al-Sham positions near Hantoteen, al-Ruwaihah and Benin.

Pro-government sources claim that several units of the 4th Armoured Division are now being deployed at this part of the contact line.

The Kurdish-led Syrian Democratic Forces (SDF) and the US-led coalition finished the second part of their anti-ISIS operation on the eastern bank of the Euphrates. According to the SDF, the raids took place in at least 15 villages and 12 ISIS terrorists were detained.

Late on June 8, a rocket launched by unknown gunmen landed in the vicinity of Baghdad International Airport. The Iraqi military said that the rocket was launched from the area south of the airport and that the rocket strike caused no material damage or casualties. On the same day, reports appeared that a C-130 military transport aircraft of the US-led coalition skidded off a runway at Camp Taji. The Pentagon confirmed the incident saying that 4 people had been injured.

Usbat al-Tha’ireen, an Iraqi anti-US armed group that already claimed responsibility for several attacks on the coalition, immediately reacted to the incident by posting the message “With patience, we are victorious”.

While it remains highly unlikely that any of the recently surfaced Iraqi anti-US groups were somehow linked to the incident, they will for sure exploit the situation for their own propaganda purposes.

Related News

ISRAELI MILITARY BUILDUP NEAR GOLAN HEIGHTS FOLLOWS STRIKES ON SYRIAN CAPITAL

Israel has deployed additional units of the Iron Dome and Patriot air defense systems near the borders of Lebanon and Syria. Pro-Israeli sources claim that the country’s military is preparing to repel possible retaliatory strikes from Hezbollah and other Iranian-backed forces following the recent airstrikes on alleged ‘Iranian targets’ near Damascus.

Over the past year, the Israeli Defense Forces have been steadily increasing their military presence in the area of the occupied Golan Heights under pretext of combating the so-called Iranian threat. Syrian sources describe these developments as a part of preparations for wider aggressive military actions against forces of the Damascus government and its allies in southern Syria.

Late on April 27, Turkish unmanned aerial vehicles dropped leaflets calling on Idlib residents to support actions of the Turkish Army in the area of the M4 highway. Such actions by the Turkish military likely demonstrate that the negotiations with Hayat Tahrir al-Sham, which were held after a military incident between the sides on April 26, likely ended with no real progress. If the Turkish Army continues its efforts to de-block the part of the M4 highway near Nayrab by force, it may find itself in the state of an open military confrontation with Hayat Tahrir al-Sham.

2 US soldiers were abducted after an attack on their vehicle near the Omar oil fields, on the eastern bank of the Euphrates, Syrian state media said on April 27. Arab media regularly report about security incidents involving US-led coalition forces and their proxies in eastern Syria. Earlier in April, Syria’s SANA claimed that a US soldier and 2 members of the Syrian Democratic Forces were killed in an attack near the village of al-Wasia in Deir Ezzor province.

On top of this, ISIS via its news agency Amaq regularly reports successful attacks against personnel of the Syrian Democratic Forces and civilians in the US-controlled area. For example on April 21, Amaq announced that ISIS forces had killed a “sorcerer” in the town of al-Sabhah. The victim was identified as Hassan Ghanem al-Osman. He became the third “sorcerer” killed by ISIS in eastern Deir Ezzor during the last two months.

The US-led coalition prefers to remain silent regarding the ISIS terror campaign, which is ongoing under the nose of its forces. However, it found time to comment on the April 27 report about the supposed casualties among US personnel calling it fake.

The Russian Military Police established a new observation point near the town of Tell Tamir in northeastern Syria. Kurdish sources claim that Turkish-backed militants regularly shelled the town and the surrounding areas during the past few weeks. They expect that the deployment of the Russians there should help to put an end to these regular ceasefire violations.

Also read

Trump Creates a New Terrorist Group Northeast of Syria to Loot the Oil

April 25, 2020 Arabi Souri

US Trump forces unwelcome by locals in northeast of Syria East of the Euphrates

Donald Trump has authorized the creation of a new terrorist group northeast of Syria, east of the Euphrates, to protect US mercenary forces looting Syrian oil.

The new ISIS-like group will most likely be financed from the spoils of war and from the US taxpayers with a few millions of dollars a year as salaries, and tens of times of that amount in weapons and logistics.

The new Trump terrorist battalion consists of 800 members all of youth Syrians who spent the best of their lives in constant fear from one US-sponsored terrorist group to another, starting with the terror inflicted upon them by the ‘peaceful protesters’ who were torching public buildings, farms, sniping and kidnapping villagers to force them into ‘protests for democracy’, to the terror by the FSA, assorted Gulfies terrorist groups like the Kuwaiti terrorists who massacred 61 women and children and one elderly cleric in Hatla, to later be intimidated and terrified by al-Qaeda, its Nusra Front derivative, followed by ISIS and not lastly by the Kurdish separatist militias of the SDF and Asayiesh. The Turks came later bringing back with them the remnants of the FSA and beefing them with new anti-Islamic Muslim Brotherhood radicalized pathogens brought in from all sides of the planet.

Taking advantage of the increased poverty and fear of other US-sponsored terrorist groups, the US taxpayers will generously pay each member of this newly found Trump group a monthly salary of US$ 350, which is a considerable amount in a country that the cost of living is less than US$ 100 a month for a whole family.

More in this report by the Lebanese-based Al Mayadeen news channel:

Transcript of the English translation of the above video report:

An American project that attracts hundreds of young Arabs in an armed faction east of the Euphrates, a faction that is reportedly tasked with facing the growing activity of ISIS, includes more than 800 members.

An attempt to go beyond what is stated to distribute the American military presence after a partial withdrawal which followed the Turkish offensive in October of last year.

Muhammad Al-Mashaali – Syrian MP for Deir Al-Zour: The Americans made this step by giving money or rather material temptations and I was told that the amount reaches $ 350 a month for those who volunteer with the American army.

The project is in line with US plans to establish new points in the vicinity of the Omar Fields, Koniko and the Jbeisah Gas Plant, while local sources confirmed to Al Mayadeen that the Americans are concerned about the growing state of civil resistance against their patrols and convoys in the Hasakah countryside.

Muhammad Al-Mashaali: The Americans recently found that there is an awakening from the Arab tribes to resist this occupier, whether Turkish or American or others, they want to stay and they do not want to fight us by themselves, they want tools, as previous tools were made they are now making new tools.

The American plans were met by a Russian move on the ground to cooperate with the tribesmen in Hasakah, in light of confronting American patrols in Khirbet Amo, Tal Ahmed, Boweir, and Hamu in the vicinity of Qamishli.

Resorting to a local force in the protection roles, whatever attempts to justify it, indicates an American predicament east of the Euphrates, a dilemma embodied by a number of titles, the most prominent of which is the growing popular rejection of the American forces and the steady increase of the Russian military presence reaching to Qamishli.

Report by: Muhammad Al-Khader – Damascus, Al-Mayadeen

End of the transcript.

Instead of simply withdrawing the troops from Syria which presence in the country is illegal and unfeasible taking in consideration the prices of crude oil lately, Trump doubles down on his anti-American anti-elections promise agenda, simply following the steps of his idol Barack Hussein Obama and the idols of the Oval Office all the way back to the first war criminal selected ‘democratically by the US people’ to serve their enemies on their account.

Turkish occupation and its mercenaries target residential areas in Hasaka northern countryside

Mr.Zero problems blames Erdogan himeself for the current events in north Syria

The Pentagon Threatening to Revive ISIS

Even Trump is Smarter than Erdogan: 37 More Turkish Soldiers Killed in Idlib

27 US-Sponsored Terrorists Surrender to the SAA from Tanf Area

العالم إذ يجنّ

سعاده مصطفى أرشيد

فيما يعاني العالم من وباء كورونا الخبيث وتداعياته الاقتصادية وثم السياسية والاجتماعية، وفيما نصف سكان المعمورة يعيشون أجواء الحصار دون عمل وإنتاج، وكثير منهم دون دخل ثابت أو متقطع، ترى الحكومات والدول نفسها حائرة ومضطرة لابتداع صيغ تزاوج بين دوران عجلة الحياة بمناحيها المتعدّدة وبين هذا الفايروس المعادي الذي لا تستطيع حتى أكثر الدول بوليسية اعتقاله.

بعض دول العالم بصدد اتخاذ قرار بتخفيف القيود على حركة المواطنين وتتجه نحو السماح بعودة الحياة إلى شيء من طبيعتها. في الولايات المتحدة يرى ترامب بأنّ إغلاق البلاد لفترة طويلة يلحق أضراراً فادحة، ويشير إلى انه سيتمّ فتح البلاد تدريجياً قبل نهاية نيسان الحالي، فيما ألمانيا تنوي فتح بعض المحال التجارية في الرابع من أيار ثم إعاده الحياة الدراسية في المدارس والجامعات. أما إيطاليا وهي الأكثر إصابة فإنها ستتخذ قرارها بإجراء تخفيف على قيود حركة مواطنيها في مطلع أيار المقبل. في مشرقنا اتخذت بعض الحكومات إجراءات مشابهة، هذا في حين أنّ منظمة الصحة العالمية WHO تصيح بأنّ أيّ تخفيف لإجراءات الإغلاق والعزل هو خطأ فادح، ولكن صراخها يذهب ويتلاشى في البرية أمام حيرة الحكومات وعجزها.

من تداعيات جائحة الوباء، جائحة لا تقلّ هولاً وخطراً لا بل تزيد في آثارها على العالم بأسره وهي الجائحة الاقتصادية وانهيار أسعار البترول انهياراً فاق الخيال ولم يخطر على بال بشر وأدّى إلى انهيارات حادة في مؤشرات الاقتصاد وأسواق المال بتسارع عجيب.

في عام 1973 واثر حرب تشرين الأول أوقفت الدول العربية تصدير النفط الأمر الذي أدّى في غضون أيام قليلة إلى ارتفاع ثمن برميل النفط من 3 دولارات إلى 13 دولاراً. هذه الدولارات العشرة أربكت العالم ونقلت دول البترودولار العربية من حالة إلى حالة، اذ ترافق صعود أسعار البترول مع تعاظم مداخيلها وبالتالي تعاظم دورها السياسي والاقتصادي، وبدأت تأخذ مكانة تنافس بها قلب العالم العربي القديم المتمثل في سورية والعراق ومصر، وفي بعض الأحيان استطاعت أن تملي على بعض من هذه الدول مواقف وتمارس نفوذها المستمدّ من مساعداتها المالية السخية والمشروطة بالطبع. بحساب بسيط استطاع منتجو النفط رفع أسعار برميل نفطهم بنسبة 400% (من 3 دولارات إلى 13 دولاراً) خلال أيام عام 1973، لكنهم احتاجوا بعد ذلك إلى قرابة النصف قرن ليصل سعر البرميل إلى حدود 70 دولاراً، ولكن تداعيات الجائحتين أعادته إلى ما دون الصفر، فالآبار من الصعب إغلاقها، ومخازن النفط امتلأت ولم تعد تستوعب المزيد، وإمكانيه إتلاف فائض البترول تختلف عن إتلاف المحاصيل الزراعية التي قد تتحوّل إلى أعلاف أو أسمدة أما مادة النفط فهي مدمّرة للبيئة… إنه عالم مجنون، عالم يسير بلا قوانين ضابطة، وما كان مهماً بالأمس أصبح اليوم عديم الأهمية، وما كان يستدعي حشد الجيوش والأساطيل والجنود من أجله في أيام ماضية أصبح القتال من أجل الخلاص منه والابتعاد عنه هو العمل.

حتى قبل أيام قليلة افترضت الولايات المتحدة الأميركية أنّ ما يهمّها في بلادنا هو مناطق شرق الفرات، حيث ثروات بترولية ضخمة، وكانت الولايات المتحدة تدعم حلفاءها وصنائعها وعملاءها هناك بشكل سخيّ وبما يجعلهم قادرين على مناجزة الدولتين السورية والعراقية، فما هي قيمة شرق الفرات اليوم؟ وهل لا زال لأولئك الصنائع أو الحلفاء أهمية طالما أنّ البترول لم يعد يساوي شيئاً لا بل تحوّل إلى عبء على مالكه وعلى منتجه والمستثمر في مجاله، دولاً كانت أم شركات نفطية وشركات زيت صخري؟

داعش والنصرة والأكراد ومن لفّ لفّهم من جماعات تكفيرية وإرهابية أو انفصالية والتي تلقت دعماً سياسياً واسعاً، بعضها أتاها الدعم من دول البترودولار وبعضها من تركيا ودولة بترودولارية إضافة للولايات المتحدة وشريكتها الإقليمية (إسرائيل)، لكن هؤلاء لم يعودوا في السنوات الأخيرة يحتاجون إلى الدعم المالي، وذلك بعد أن سيطروا على آبار النفط وسرقوا إنتاجها ووجدوا أسواقاً لبيعه، فهل تستطيع تلك الجماعات الاستمرار في حربها، وليس للنفط من يشتريه؟

حرب اليمن، وهي جزء من حروب السعودية على إيران وعلى ما يعتبرونه التمدّد الإيراني، هذه الحرب التي طحنت رحاها ما يزيد على نصف تريليون دولار ذهبت عبثاًً ولم تحقق سوى الهزائم والخيبات. فهل من الممكن للسعودية أن تستمرّ في تمويل حربها هذه، السعودية التي رفعت سقف إنتاجها وخفّضت الأسعار في الأسابيع الماضية بهدف ضرب اقتصاديات إيران وفنزويلا وروسيا، حق عليها القول: من حفر حفرة لأخيه وقع فيها، خاصة أنّ أزمة الوباء قد أوقفت السياحة الدينية من حجّ وعمرة والتي كانت مصدر الدخل الثاني للخزينة السعودية بعد النفط، ولا تزال إمكانيات استنهاض سعر برميل النفط في عالم الغيب وغير منظورة في القريب. فالشتاء قد ولى والصيف قد أقبل الأمر الذي يضعف الطلب، ومصانع كثيرة عبر العالم توقفت عن الإنتاج أو أنها تعمل بشكل جزئي، ووسائط النقل الجوية والبحرية والأرضية لا تكاد تبارح مطاراتها وموانئها ومواقفها.

في رام الله اعتقدت حكومة د. اشتية أنّ اتصالاتها بالأوروبيّين والعرب وبنك التمويل الإسلامي وسواهم من المانحين ستؤتي ثمارها، ولكن بعد هذا الانهيار في الاقتصاديات العالمية فلا يظنّن احد بأنّ دعماً سيأتي. فالداعمون قد أصبحوا يحتاجون إلى من يدعمهم وفاقد الشيء لا يعطيه، ولن يكون أمام الفلسطيني والأردني واللبناني سوى الصدق والصبر وربط الأحزمة إلى أقصى قدر ممكن، وربما انتظار جائحة ثالثة شبيهة بالتي أعقبت تهجير الكويت 1990-1991، وذلك بعودة أعداد ضخمة من المغتربين في الخليج من فلسطينيين وأردنيين ولبنانيين إلى بلادهم.

في تل أبيب أعلن مساء الاثنين عن التوافق بين «الليكود» و«أبيض – أزرق» على تشكيل حكومة واسعة، ويذهب البعض للقول إنّ ما دفع لهذا الاتفاق هو الجائحة الاقتصادية، والتي تصيب دولة الاحتلال الثرية وذات الاقتصاد القوي، والتي يمثل الغاز جزءاً من مداخيلها الراهنة والمستقبلية. مطلوب من الحكومة هناك تخفيف الأضرار وإدارة الأزمة والاستفادة من حالة الانشغال الدولي والمحلي بضمّ الأغوار وأراضي المستوطنات وشمال البحر الميت وبرية الخليل في تموز المقبل.

في الموروث الديني حديث نبوي يقول: من بات آمناً في سربه، معافى في بدنه، مالكاً قوت يومه، فكأنما ملك الدنيا وما فيها. ماذا يملك الإنسان الذي تفتك الكورونا في بدنه، ويحول الانهيار الاقتصادي بينه وبين قوت يومه، وتهدّد التداعيات الاجتماعية والأمنية التي ستلي ما تقدّم بأمنه…. لقد فقد العالم عقله…


*سياسي فلسطيني مقيم في جنين ـ فلسطين المحتلة.

HARD TIMES FOR U.S. FORCES IN NORTHEAST SYRIA. ARMY PREPARES FOR IDLIB ESCALATION

South Front

The Syrian Army and local self-defense forces have carried out an operation against ISIS cells hiding in the desert area on the administrative border of Raqqah and Deir Ezzor provinces. According to pro-government sources, Syrian forces eliminated up to 10 ISIS members and destroyed their hideouts.

The security operation came in response to the recently increased IED attacks and ambushes conducted by ISIS cells near Deir Ezzor city and the town of Mayadin. At least 5 Syrian service members and 8 civilians were killed during the past 2 weeks alone.

The Afrin Liberation Forces, affiliated with the Kurdish People’s Protection Units, conducted a new series of attacks on Turkish proxies in the region of Afrin. The attacks took place in Kafr Hashir and on the road between Chima and Deir Survan. A vehicle was destroyed and several Turkish proxies were killed.

Sources affiliated with Hayat Tahrir al-Sham and other Turkish-backed militant groups are accusing the Syrian Army of violating the ceasefire regime in southern Idlib. According to them, over the past few days government forces have repeatedly shelled their positions near Jisr al-Shughur, Sarmin and al-Barah. They also claimed that over the same few days Russian aircraft have increased reconnaissance flights over this area.

Pro-government sources say that these strikes were retaliatory actions to ceasefire violations by militants. However, it should be noted that the Syrian military is not hiding that it is actively deploying reinforcements and rearming troops on the frontline in southern Idlib. All the sides of the conflict understand that the current status quo in the area cannot last long. Al-Qaeda-linked militants and other radicals remain a constant source of terrorist threat in Greater Idlib and nearby areas.

On April 7, Syrian troops and patriotic activists blocked a US military convoy near the city of al-Qamishly in northeastern Syria and forced it to turn back to its permanent positions. This became the third such incident in the area in the last two weeks.

Since the very first moment of the deployment of the Syrian Army and the Russian Military Police in Syria’s northeast, US forces have been trying to limit their movement by blocking Russian and Syrian convoys. They apparently forgot that two can play at this game. So, now US troops prefer to stay put in their bases and conduct their own ‘patrols’ in a very limited area only.

The situation reached such an extent that the US-led coalition was forced to airdrop supplies to its forces deployed in the Omar oil fields area on the eastern bank of the Euphrates. Another problem is the terrorist threat from ISIS. For a long time, the US coalition and its proxies were turning a blind eye to actions of ISIS cells along the Euphrates because this allowed them to justify the seizure of the oil fields with the need of protecting them from ISIS. As might be expected, this allowed ISIS cells to strengthen their presence in the area and now they regularly conduct attacks on US-backed forces and intimidate locals.

Related News

SDF Releases Tens Of ISIS Members In Eastern Syria. Turkey, Russia Struggle With Idlib De-Escalation

South Front

On March 23, Russian and Turkish forces carried out a second limited joint patrol in southern Idlib. The patrol involved six armoured vehicles and took place along a short chunk of the M4 highway west of the government-controlled town of Saraqib. This part of the highway remains the only safe place within the entire security zone, which was set to be established in the framework of the Russian-Turkish de-escalation agreement.

After the March 23 patrol, the Turkish side got additional time to neutralize terrorists and radicals entrenched in the agreed to buffer zone. This was the second time when Moscow provided Ankara with such an opportunity. However, Ankara seems to be taking very little or no efforts to do so.

Over the past days, the Turkish Army established observation points near Khattab and Msheirfeh and made a formal attempt to de-block the highway removing earthen mounds made by terrorists. Despite these heroic efforts of the Turkish military, the M4 remains in the hands of al-Qaeda-linked groups and the security zone there exists only on paper. Such a situation on the ground is slowly but inevitably leading to the resumption of hostilities in the region.

Humanitarian conditions are deteriorating in the Rukban refugee camp within the US-controlled zone of al-Tanf. According to media reports, people in the camp have to pay money for tents and the bare necessities, and are forcefully recruited into the ranks of US-backed militant groups. Additionally, militants sabotage the evacuation of refugees from the camp.

A series of IED attacks rocked the town of Tabqah, controlled by the Kurdish-led Syrian Democratic Forces (SDF), on March 21. IED explosions targeted positions, vehicles and personnel of the SDF next to the Andalusia pool and the Maysalun roundabout. 6 SDF members were reportedly killed. Pro-opposition sources immediately blamed ‘Assad agents’ for the attack. Kurdish sources blame ISIS and Turkey.

On March 22, the SDF released 80 ISIS members that had been captured during the combat operations along the eastern bank of the Euphrates. All the released individuals are reportedly Syrian citizens, from the governorates of Raqqa, al-Hasakah and Deir Ezzor. During the last few years, the SDF has released hundreds of ex-ISIS fighters.

The group often does this for money or upon request from influential figures, like tribal leaders, businessmen and local commanders. This SDF behavior likely contributed to the reemergence of ISIS cells in eastern Syria. Last week, ISIS announced that its fighters had assassinated 40 people in the province of Deir Ezzor during the last 3 months alone.

Related News

العراق ميدان الحروب المقبلة!

د. وفيق إبراهيم

تتلاحق القرارات الأميركية بخصوص وضع قواتهم العسكرية في العراق، بشكل لا يخشون فيه من أي اتهام لهم باحتلاله.

فهم بالفعل محتلّون يُصدرون قرارات حاسمة معتمدين بتفتيته الى وجود مكوّنات ثلاثة متصارعة وشبه منقسمة بأبعاد عرقية وطائفية وجغرافية.

وهذا ينسحب على الرئاسات العراقية الثلاث الجمهورية «الكردية» والحكومية «الشيعية» والنواب «السنية» التي توالي سياسات مذاهبها، وبالتالي مناطقها بما ينتج ضياعاً للقرار الوطني الموحّد والتصاقاً بالسياسات الدولية والإقليمية.

هذه هي الوضعية التي يستفيد منها الأميركيون منذ احتلالهم للعراق في 2003، مرغمين سلطاته الدستورية في مراحل لاحقة بالاعتراف بهم في معاهدات الجديدة بأنهم قوى مساندة للدولة العراقية من أجل مكافحة الارهاب من جهة، ولتدريب القوات العراقية من جهة ثانية.

لكن هذه المهام لم تنته وكان يتوجب على الأميركيين الرحيل في 2013، ولم يفعلوا، بذريعة ان الارهاب لا يزال منتشراً حتى أنهم زادوا من قواتهم وقواعدهم في العراق وخصوصاً تلك المنتشرة على حدوده مع سورية.

بأي حال ليس هناك انتشار عسكري أميركي في بلاد غريبة من دون وظائف سياسية. وهذا يسري على العراق ايضاً.

بما يفرض الربط بين الحركتين الأميركيتين العسكرية والسياسية في بلاد الرافدين والجوار السوري.

فهل يمكن تجاهل زيارة الرئيس الأميركي ترامب لقاعدة أميركية في العراق من دون التقائه بالرؤساء العراقيين؟ صحيح أن هذا السلوك استخفافيّ بأصحاب الارض، لكن هناك ما هو أخطر ولم يكترث له السياسيون والعراقيون ولم يتجرأوا على انتقاده وهو تصريح لترامب اثناء «تسلله» الى العراق، يقول فيه إن بلاده باقية في العراق لادارة شؤون المنطقة وتبعه وزيرا الخارجية والدفاع الأميركيان بزيارات مماثلة أكملت ممارسة السياسة الاستخفافية الأميركية بالحكومات العراقية.

أما الخطوة الثالثة فترجمها الأميركيون على شكل تحصين عالي المستوى والمناعة لمقارهم الدبلوماسية في بغداد وكردستان وتزويد قواعدهم بأسلحة نوعية مع عديد ملائم.

وواكبوها بتعطيل متعمد وواضح لتشكيل أي حكومة عراقية جديدة إلا بمعادلة «مدبرة» تستطيع تعطيل أي مشروع لإخراج القوات الأميركية من العراق.

هناك أيضاً ما هو اخطر… وهو الاعلان الأميركي الصريح عن المباشرة بتزويد قواعدهم العسكرية بشبكة صواريخ متنوعة شديدة التطور للدفاع الجوي والقصف البري، هذا الى جانب إحداث ربط شديد ومحكم بين قواعدهم عند الحدود العراقية مع مناطق شرق الفرات السورية عبر دير الزور الى الحسكة والقامشلي والحدود السورية العراقية لناحية الشرق.

وتشير معلومات دولية أكيدة ان هذا الخط الأميركي له اهداف جيوبوليتيكية وسياسية واقتصادية.

لجهة الجيوبوليتيك فإن الاستمرار باحتلال هذه البقعة السورية العراقية تجعل الأميركيين على تماس مباشر مع تركيا والدولة السورية والعراق الرسمي في بغداد والجنوب، والسعودية لناحية الإنبار العراقية، وفي مواجهة إيران في كل مكان تقريباً وحيث توجد قواعدها في كردستان العراقية الى الكويت والبحرين والإمارات وعمان والسعودية وقطر، بما يمنع انهيار النفوذ الأميركي من منطقة الشرق الأوسط بكامله مع مواصلة خنق إيران ومنع روسيا من التمدد «السوفياتي الطابع». والحد من التوغل الصيني، يكفي ان هذا المشروع يجهض سياسياً تأسيس دولة عراقية قوية ذات دور إقليمي ويمنع استكمال الدولة السورية لسيادتها على كامل أراضيها، اي مشروع للتمديد للازمتين العراقية والسورية والاستيلاء على مساحات واسعة جداً هي الأكثر استراتيجية للمشروع الأميركي الجديد.

اقتصادياً يسيطر الأميركيون عبر هذه المساحة العراقية – السورية التي يمسكون بها على آبار النفط الاساسية في كردستان وشرق سورية وشمالها.

أليس هذا ما استشعره الرئيس التركي اردوغان، فحاول إشراك بلده في اللعبة الاستعمارية الأميركية، عبر تحاصص ثلاثي بين القوى الأكثر فاعلية في تلك المنطقة وهي الأميركية والروسية والتركية؟

يكفي هنا عرضه للأسباب التي دفعته الى هذا الاقتراع، وهي على حد زعمه ضرورة بناء مساكن للنازحين السوريين في الشمال والشرق بما يكشف عن استيعابه للمخطط الأميركي مع محاولة بناء منطقة حاجزة داخل الحدود السورية بعمق ثلاثين كيلومتراً يوطن فيها نازحين من جنسيات مختلفة، في مسعى لتغيير ديموغرافي بإبعاد الأكراد السوريين الى الداخل، فتصبح لأردوغان اهداف عدة: تفتيت سورية وطرد الأكراد والهيمنة على النفط مقابل طموح أميركي للسيطرة الجيوبوليتيكية بالاحتلال والسطو على النفط وتركيب أنظمة ومحاولة منع التراجع الأميركي.

بأي حال هذا ما يريده الأميركيون والأتراك.

فما هو الرد العراقي – السوري وبالطبع الإيراني. ومن خلفهم الردود الروسية – الصينية؟

إن كل هذه القوى المعنية تدرك ان الأميركيين يقطعون التواصل السياسي والاقتصادي بين العراق وسورية وإيران وروسيا بشكل مقصود.

لكنها تعي أيضاً ان معركة ادلب هي واحدة من الوسائل السورية – الروسية لمنع تحقيق المشروع الأميركي التركي في الشرق.

بما يوضح أسباب الإصرار الأميركي على منع استكمال عملية تحرير إدلب، مفسراً دواعي هذا الصراخ التركي المستمر.

لكن ما يتسبب بقلق فعلي، هو الوضع العراقي المطلوب منه مؤازرة السوريين إنما داخل العراق وليس خارجه، وذلك لأن الضغط على الأميركيين على طول المساحة المصرين على الإمساك بها يؤدي الى خسارتهم لمشروعهم، وتخفيف وقع عقوباتهم على إيران، بما يمنح الروس ظروفاً مناسبة للدخول في مجابهة فعلية في سورية وغيرها.

هذا إذا وثقوا بوجود وحدة وطنية عراقية تمهّد الشرعية السياسية لدورهم في العراق.

العراق إذاً هو النقطة الاستراتيجية التي يريد منها الأميركيون رعاية الخليج وخنق إيران وتفتيت سورية ومراقبة تركيا، والبدء بمشروع تأسيس دويلات كردية من إيران والعراق وسورية وربما تركيا.

لذلك فإن الميدان العراقي مرشح لصراعات قوية عراقية وإيرانية وأميركية وكردية وتركية وروسية، وربما اشتركت فيها قوى أوروبية.

فيبقى أن وحدة العراقيين هي وحدها الكفيلة بلجم هذه الحروب أو الانتصار عليها. وهذا يتطلّب الخروج من العرقية والطائفية والإيمان بأن الأميركيين لا يعملون الا في خدمة مصالحهم ويستعملون الآخرين حطباً لإضرامها.

تحرير إدلب.. انتصار للأسد أم هزيمة لإردوغان؟ …بقلم حسني محلي

حسني محلي – باحث علاقات دولية ومختصص بالشأن التركي

يبدأ الحديث، ولو مبكراً، عن الانعكاس المحتمل لتحرير إدلب على مجمل سياسات إردوغان الإقليمية والدولية، لأنَّ ذلك سيقرّر مصير مستقبله الشّخصيّ في السّلطة، بعد أن “فقدت مقولاته العقائدية رونقها” في سوريا والمنطقة.

يرى البعض في انتصار الأسد في إدلب هزيمة لإردوغان فيها (أ ف ب  )

بعد خطاب الرئيس السوري بشار الأسد، بات واضحاً أن دمشق مصمّمة على حسم مشكلة إدلب، مهما كلّفها ذلك، وهو ما يفسر حديث الأسد عن “الفقاعات الصوتية الآتية من الشمال”، كما يفسّر فشل مساعي الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في إقناع أميركا وحلف الأطلسي بالوقوف إلى جانبه ضد روسيا وسوريا وإيران، بعد “الموقف الصلب” للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في هذا الموضوع.

هذا الأمر سوف ينعكس، عاجلاً أم آجلاً، على مجمل رهانات إردوغان في سوريا، بما في ذلك مصير التواجد العسكري التركي شرق الفرات وغربه، الذي كان البعض يرى فيه جزءاً من الجغرافيا التركية.

يبدأ الحديث هنا، ولو مبكراً، عن الانعكاس المحتمل لتحرير إدلب على مجمل سياسات الرئيس إردوغان الإقليمية والدولية، لأنَّ ذلك سيقرّر مصير مستقبله الشّخصيّ في السّلطة، بعد أن “فقدت مقولاته العقائدية رونقها” في سوريا والمنطقة. 

لقد راهن إردوغان منذ بداية الأزمة على إسقاط الرئيس الأسد، وأدى دوراً أساسياً في مجمل التطورات في سوريا، لما لها من مكانة خاصَّة ومميزة في مجمل حسابات المنطقة، وخصوصاً أزمة الإسلام السياسيّ، الذي قال عنه الرئيس التركي السابق عبدالله جول “إنه فشل وسقط في العالم أجمع”، وهو ما يفسّر سقوط مشروع “الربيع العربي”، بصمود سوريا، والإطاحة بحكم الإخوان في مصر في تموز/ يوليو 2013، ليجد إردوغان نفسه في عزلة تامة على الساحة السورية، ومعه أمير قطر؛ الحليف الاستراتيجي لواشنطن.

هذه العزلة “القاتلة” إضافة إلى تحالف السعودية والإمارات مع مصر، دفعت الرئيسَ إردوغان إلى الاعتذار من الرئيس بوتين في حزيران/ يونيو 2016 عن إسقاط الطائرة الروسية في سوريا في 24 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015. 

وتحوَّلت موسكو ولاحقاً طهران بعد هذا الاعتذار، إلى “حلفاء” أنقرة في سوريا، بعد أن كانتا من “ألدّ أعداء” إردوغان وإعلامه، ليس سياسياً وعسكرياً واستراتيجياً فحسب، بل تاريخياً ودينياً وطائفياً أيضاً، لأنهما دعمتا “عدوه اللدود” بشار الأسد. 

وكان هذا الدعم كافياً لإفشال مشروع الرئيس إردوغان ذي العناصر المختلفة في سوريا، بعد أن راهن على سقوط الأسد خلال أسابيع، على إثر انشقاق رئيس الوزراء السوري السابق رياض حجاب وهروبه إلى الأردن في 8 آب/ أغسطس 2012، مقابل 30 مليون دولار.

وقال إردوغان في 5 أيلول/ سبتمبر 2012 إنه “إن شاء الله، سنذهب إلى دمشق في أقرب فرصة، وسنحتضن إخوتنا هناك بكل محبة. هذا اليوم ليس بعيداً. وإن شاء الله، سنقرأ الفاتحة أمام قبر صلاح الدين الأيوبي، ونصلّي في الجامع الأموي، وسندعو بكلّ حرية من أجل إخوتنا أمام ضريح بلال الحبشي وابن عربي والتكيّة السليمانية ومحطة الحجاز”. 

وكانت “الصّلاة في الأموي” الموضوع المشترك لهجمات المعارضة ضد الرئيس إردوغان الذي لم يستطع الصلاة في الجامع الأموي، وتجوَّل فيه الرئيس بوتين خلال زيارته الأخيرة لدمشق في 7 كانون الثاني/ يناير الماضي، قبل يوم من لقائه إردوغان في أنقرة، ليرسل من هناك رسائل ذكية ترجمها على الأرض في التحرك العسكريّ الأخير للجيش السوري.

دفع ذلك المعارضة التركية إلى شنّ هجوم عنيف، و”بشيء من الاستهزاء”، على الرئيس إردوغان، الَّذي سبق له أن قال إنَّه “لن يصالح إسرائيل إلا بعد رفع الحصار عن غزة”، إلا أنه تجاهل هذا الموضوع بعد أن اعتذر نتنياهو منه هاتفياً في حزيران/ يونيو 2015، ثم تبرّعت تل أبيب بمبلغ 20 مليون دولار لضحايا سفينة مرمرة، مقابل إسقاط كلّ الدعاوى المرفوعة على المسؤولين الإسرائيليين في المحاكم التركية والدولية.

وفي ظلّ استمرار هجوم المعارضة العنيف عليه في موضوع إدلب، مع مخاوف الشارع التركيّ من احتمالات مجيء عشرات الآلاف من إرهابيي “جبهة النصرة” من السوريين والأجانب إلى تركيا، بدأ البعض يتحدث عن سيناريوهات غريبة، ومنها اتفاق روسي- تركي مشترك، لوضع هؤلاء في مخيّمات خاصّة، إلى أن تتمّ معالجة أوضاعهم مع الدولة السورية بعد الحلّ النهائي أو مع الدول التي جاء منها الإرهابيون.

وهنا يبدأ الرهان على المستقبل السياسي لإردوغان، باعتبار أنَّ البعض يرى في انتصار الأسد في إدلب هزيمة لإردوغان فيها، وفي سوريا عموماً، بعد أن “اعتلى قمة الشجرة، وليس هناك من يساعده للنزول عنها”.

دفع ذلك البعض إلى الحديث عن العديد من السيناريوهات التي ينبغي لإردوغان أن يستعدّ لها، مع استمرار الفتور والتوتر الذي يخيّم على علاقات أنقرة مع معظم العواصم العالمية، بسبب مقولاته وسلوكه القومي الديني والتاريخي الذي يزعج الكثيرين في الغرب.

وفي الوقت الّذي تسجّل استطلاعات الرأي المستقلّة تراجعاً كبيراً في شعبية الرئيس إردوغان وحزب “العدالة والتنمية” الحاكم، ليخسرا معاً في أول انتخابات يتوقّعها البعض قريباً بسبب سلبيات الوضع الداخلي والخارجي، تتوقّع الاستطلاعات المذكورة لرئيس بلدية اسطنبول، أكرم إمام أوغلو، أن يحصل على 54.8% من الأصوات، مقابل 44.8% للرئيس إردوغان في حال إجراء الانتخابات الآن. كما تراجعت شعبية “العدالة والتنمية” من 42.5% في انتخابات حزيران/يونيو 2018 إلى 32.4% الآن.

هذه الأرقام تدفع إردوغان إلى وضع العديد من الخطط لمنع المعارضة من تحقيق أهدافها، وأهمها التخلص منها بأسرع ما يمكن. فالسيناريوهات تتوقّع للرئيس إردوغان أن يستنفر كلّ إمكانياته لشقّ صفوف المعارضة على جبهتين، فإما أن يقنع الحزب الجيد المنشقّ أساساً من حزب الحركة القومية، مهما كان الثمن، بالابتعاد عن تحالف الأمة الذي يضمه وحزب الشعب الجمهوري وحزب الشعوب الديموقراطي وباقي قوى المعارضة، وإما يدخل في مسار آخر يهدف إلى المصالحة مع حزب الشعوب الديموقراطي (الكردي)، عبر إغراءات مختلفة، أهمها إخلاء سبيل قيادات الحزب المعتقلة، والأهم إخلاء سبيل زعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله أوجلان، الموجود في السجن منذ شباط/فبراير 1999.

ويرى البعض في مثل هذا الاحتمال محاولة من إردوغان للالتفاف على مساعي دمشق للمصالحة مع وحدات حماية الشعب الكردية، الذراع السورية لحزب العمال الكردستاني، وهو ما سيحظى برضا وتأييدٍ ودعمٍ من واشنطن، الحليف الاستراتيجي لتركيا، التي سوف تبقى في وضعها الحالي، مهما قالت وفعلت، وستستمرّ أزماتها الماليّة والاقتصاديّة الصعبة جداً.

لقد رفضت المؤسَّسات المالية العالمية والأميركية والأوروبية تقديم أيّ قروض لتركيا، وما زالت ترفض ذلك، بحجة النظام السياسي غير الديموقراطي وانعدام استقلالية القضاء، فيما يسيطر الرأسمال الأجنبي على نحو 60% من تعاملات بورصة اسطنبول، و54% من قطاع المصارف، ومعها حوالى 20 ألفاً من الشركات الأجنبية العاملة في الأسواق التركية، وبمئات المليارات من الدولارات، ومعظمها من الدول الغربية العدوة لروسيا وإيران، التي لا تستطيع أن تساعد تركيا في الخروج من أزمتها، بعد أن زادت ديونها الخارجية على 460 مليار دولار.

وستزيد كلّ هذه المعطيات الطين بلّة بالنسبة إلى مجمل حسابات الرئيس إردوغان الذي يواجه الكثير من المشاكل الداخلية، على الرغم من سيطرته المطلقة على جميع مؤسَّسات الدولة ومرافقها، وأهمها الجيش والمخابرات والأمن والقضاء المدعوم من 95% من الإعلام الخاصّ والحكومي الموالي له، وهو ما سيكون كافياً لمواجهة أيّ تحركات من المعارضة، بما فيها حزب المستقبل الذي يتزعَّمه رئيس الوزراء السابق أحمد داوود أوغلو، والحزب الذي سيعلن عنه وزير الاقتصاد السابق علي باباجان بداية الشهر القادم. وقد أعلن الرئيس السابق عبدالله جول الثلاثاء تأييده له علناً.

وتتوقّع استطلاعات الرأي أن يحصل الحزبان على حوالى 10-12% من الأصوات في حال إجراء الانتخابات الآن، وهو ما سيشكّل خطراً جدياً على حسابات إردوغان، الَّذي قد يواجه مشاكل أكثر صعوبة في حال التزم داوود أوغلو وباباجان بوعودهما للكشف عن أسرار إردوغان الداخلية والخارجية، وأهمها سياساته في سوريا وليبيا والمنطقة عموماً.

وسيحرج ذلك الرئيس إردوغان بشكل جدّي، ما دام “الشاهدان من أهل البيت”، وكانا معه منذ استلام “العدالة والتنمية” السلطة في نهاية العام 2002. وسيدفع مثل هذا الاحتمال إردوغان إلى استخدام كلّ ما أوتي من قوة لسدّ الطريق على داوود أوغلو وباباجان، وهو ما قد يكون صعباً إذا دخلت العواصم الغربية على الخط للتخلّص من إردوغان.

وستضع كلّ هذه الحسابات المحتملة تركيا في مهبّ الرياح التي ستهبّ من إدلب، ما دام الرئيس إردوغان لا ولن يتقبل، وبأيّ شكل كان، هزيمته أمام الرئيس الأسد، ويبدو أن الأخير لا ولن يقبل بأيِّ مصالحة معه بعد الآن.

ويرى البعض في سقوط إدلب بداية نهاية الرئيس إردوغان، ليس في سوريا فحسب، بل في الداخل التركيّ أيضاً، إذ يرى بعض أوساط المعارضة في انتصار الأسد في إدلب انتصاراً لنضاله منذ 17 عاماً للتخلّص من إردوغان، الذي قد يقلب الطاولة على الجميع في اللحظة التي يشعر فيها بأنه لم يعد سلطاناً أو خليفةً، بل وحتى رئيساً لتركيا.

وهنا، لا يخفي البعض قلقهم من احتمالات الحرب مباشرةً مع سوريا، وإن كانت روسيا، بل وإيران وراءها، ما دام همّ إردوغان هو البقاء في السلطة، مهما كان ثمن ذلك، بحسب رأي المعارضة الّتي تذكّر بحرب صدام حسين ضدّ إيران.

الميادين

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

%d bloggers like this: