Che Guevara’s 54th Martyrdom Commemoration: The Revolution Continues

October 8, 2021

See the source image

Source: Al Mayadeen

By Ahmad Karakira

54 years after his martyrdom, Guevara’s historic visit to the Palestinian Gaza in 1959 continues to stand as a token of resilience for liberation and resistance movements in Palestine and the world.

Visual search query image
Che’s visit to Palestine came in support of Palestinian national liberation and revolutionary movements against imperialism and colonization

Mohammed was 13 years old when Marxist revolutionary Ernesto Che Guevara paid his first visit to the Gaza Strip that was, at the time, administered by Egypt.

Little did he know that he will become a resistance icon and nicknamed “Gaza’s Guevara” for his tremendous role in the resistance against the Israeli occupation in Gaza and his continuous revolt against injustice and colonialism, as well as his ability to hide and confuse the enemy.

Originally, Mohammed al-Aswad, or “Gaza’s Guevara” was born in the coastal city of Haifa in 1946. Later, the boy and his family sought refuge after they were displaced from their city as a result of the 1948 Nakba and eventually ended up in a refugee camp in Gaza.

Al-Aswad grew up to become a resistance activist against “Israel,” and was jailed for two years. After his release in 1970, he joined the Popular Front for the Liberation of Palestine and gradually got promoted to commander of the PFLP military wing in the Gaza Strip.

During that time, he focused on training and educating resistance forces, as well as organizing demonstrations and strikes against the occupation, applying Martyr Bassel al-Araj’s doctrine: “If you don’t want to be engaged (in fighting oppression), your intellect is pointless.”

His integrity made Moshe Dayan, former Israeli occupation Minister of Security, say, “We run Gaza by day, and Guevara and his comrades run it at night.”

Three years later, “Gaza’s Guevara” was martyred during a heroic battle in the Strip.

Ernesto Che Guevara’s visit to Gaza

Martyr Mohammed al-Aswad’s story is vivid proof of the significant and strong relationship between Che Guevara and the Palestinian cause, which Gaza has become the symbol of.

In fact, Che Guevara’s visit to the Strip on June 18, 1959, at the invitation of the late Egyptian President and leader Gamal Abdel-Nasser, came to establish a state of solidarity and harmony between Cuba and the Palestinian cause.

His visit to Gaza transformed the cause from regional to global and reflected his famous phrase: “Solidarity is a condition that must always be practiced.”

The Israeli occupation of Palestine and the systematic ethnic cleansing against its population triggered the establishment of Palestinian Resistance forces and the emergence of freedom fighters, legitimized by Abdel-Nasser, who was considered a leader against colonialism and imperialism.

To break the determination and resilience of the Resistance, Israeli occupation forces, led by Ariel Sharon, Prime Minister from 2001 till 2006, continuously attacked the Gaza Strip and its refugee camps, committing horrible massacres against many Palestinians and Egyptian soldiers, with no reaction from the international community that simply turned a blind eye to the Israeli atrocities.

A historic visit by all means

Che’s visit came in support of Palestinian national liberation and revolutionary movements against imperialism and colonization.

It was an exceptional visit that was met enthusiastically by resistance leaders and Palestinians.

He was accompanied to al-Bureij Camp, where Israelis committed some of the most horrible massacres, and saw the poverty and hardship that Palestinians were living in, advised Palestinian leaders to pursue the path of resistance, which they tread through their people’s resilience and steadfastness.  

During the visit, he addressed the camp leader Mustafa Abu Midyan, saying, “You should show me what you have done to liberate your country. Where are the training camps? Where are the arms manufacturing factories? Where are the people’s mobilization centers?” With these words, Guevara was trying to lay out the foundations necessary for any resistance movement. 

At the same time, he urged Palestinian refugees to continue their struggle in order to liberate their land from the occupation, offering to supply the Palestinian resistance with arms and training.

In an interview for Al Mayadeen, his daughter, Dr. Aleida Guevara, quoted her father as saying, “The Middle East is considered, with all of its contradictions, a region that is boiling, and it is not possible to predict how far the war between Israel – which is supported by imperialists – and progressive countries in the region will go.”

And the impact still echoes

Following the historic visit, Cuba offered scholarships, granted citizenships, and organized many conferences all in support of Palestine and the Palestinian people.

In addition, the island of Cuba was one of the first countries to recognize the Palestine Liberation Organization when it was founded in 1964.

Soon after his visit, the Marxist doctor became an icon for the Palestinian resistance and fighters and a symbol of revolution, especially for leftist movements.

Hasta Siempre

On this occasion, on the 54th anniversary of his martyrdom, it goes without saying that Che’s resistance, integrity, and solidarity is what we are in need of to liberate the oppressed nations, such as Palestine, Yemen, and any country in the world from Western imperialism, colonialism, and military occupation. His memory still brings forth devoted revolutionary resistance figures such “Gaza’s Guevara”, Mohammed al-Aswad. 

Armed with his forwardness and valor, he would have been on the frontlines in Gaza fighting the Israeli siege. He would have been digging, using a tool as simple as a spoon, alongside the other six, the freedom tunnel that liberates the whole of Palestine from the operators of the Gilboa Prison. 

Aleida Guevara to Al Mayadeen: “We Must Fight Alongside the Palestinians, as Che Believed”

The revolutionary commander’s daughter spoke about a multitude of subjects on her father’s 54th assassination anniversary, notably the Palestinian cause and the dangers of Arab division.

The revolutionary commander’s daughter spoke about a multitude of subjects on her father’s 54th assassination anniversary, notably the Palestinian cause and the dangers of Arab division.

Visual search query image
Aleida Guevara, daughter of Che

“My father would have always stood on the side of oppressed nations,” said Elaida Guevara, daughter of famed revolutionary Che Guevara on the 54th anniversary of his assassination.

In an interview with Al Mayadeen, Aleida revealed her belief that had her father remained alive, things would have been different in Bolivia and Argentina, as he most assuredly would not have surrendered due to his belief of “fight for the oppressed or die fighting.”

Che’s visit to the Middle-East was also recalled, with Aleida describing his conscious realization of the boiling nature of the region due to colonization, the harsh circumstances surrounding its populations, and the endless pressures performed by major powers trying to steal its resources, “notably its oil.”

Linking the current divisions of the Arab world with the Marxist revolutionary’s experience in Cuba, she stressed the importance of “people’s unification”, notably as the sectarian rifts sowed by European colonial powers are dangerously threatening the Arab World’s unity and ability to progress.

On Palestine

In this context, Aleida mentioned her father’s visit to Palestine in 1959. She decreed her love for Palestine, whom her father visited which she considers not only to be a historical nation but a major cause, as she decried “Israel’s” plan to colonize the whole of the Middle East and not simply the Palestinian lands illegally handed over by the UN.

Further diving into the cause, Che’s daughter assured that Lebanon, Syria, and Iran are the only regional countries actively championing a righteous stance towards Palestine, whilst the rest appear to apply a palliative treatment. She mentioned Cuba in this context, which despite being distant from the region, still recently severed all diplomatic relations with “Israel” in solidarity with the Palestinian people.

Regarding the 6 Palestinian prisoners who liberated themselves from the maximum-security Gilboa prison, Aleida considered the operation an “unusual heroism.”

“If you go to the South of Lebanon, you will find remains of Israeli prisons, where you can see with your own eyes what an Israeli prison means, let alone one with extreme security measures,” she added.

She called for the commandment of the prisoners, whose deed should be applauded, supported, and preserved given the historical nature of their struggle, notably under the occupation’s inhumane prison conditions.

Aleida Guevara concluded that the Palestinian people should be supported and that “we must fight with them side by side,” which is an extension of Che’s motto of “solidarity not only being the act raising our voices, but also coming to the aid of our comrades when they need us.”

El Commandante’s daughter has previously sent a letter to Al Mayadeen, on the occasion of the launch of its new website in English, in which she urged the world and the website to “defend the truth above anything else,” and stressing that “correct information, truthful information are essential, and that is what Al Mayadeen does with the stories it gives us every day.”

Who Really Runs the Middle East?

September 25, 2021

Who Really Runs the Middle East?

By Cynthia Chung for the Saker Blog

Afghanistan is on many people’s minds lately, though the sentiment is rather mixed. Some think of it as a cause for celebration, others for deep concern, and then there are those who think it an utter disaster that justifies foreign re-entry.

Most of the western concern arises out of 9/11 and the Taliban’s supposed connection to this through Al-Qaeda and Osama bin Laden, however, as Scott Ritter (who was the lead analyst for the 7th Marine Amphibious Brigade on the Soviet war in Afghanistan) wrote:

The entire Afghan conflict must be examined considering this reality – everything is a lie. Every battle, every campaign, every contract written and implemented – everything was founded in a lie…

Admiral McRaven, when speaking of the operation to kill Bin Laden, noted that there wasn’t anything fundamentally special about that mission in terms of the tactics. ‘I think that night we ran 11 or 12 [other] missions in Afghanistan,’ McRaven noted. Clearly there was a military focus beyond simply killing Bin Laden. It was secretive work, reportedly involving the assassination of Taliban members, that often resulted in innocent civilians beings killed.

It should be noted that, as of 2019, McRaven believed that this kind of special operations activity should be continued in Afghanistan for years to come. So much for the US mission in Afghanistan being defined by the death of Bin Laden. The mission had become death, and the careers that were defined by those deaths.

The fact is the war in Afghanistan did not need to be fought. We could have ended the threat posed by Bin Laden simply by negotiating with the Taliban in the aftermath of 9/11, providing the evidence we claimed to have linking Bin Laden to the terrorist attacks on the United States. Any student of Afghanistan worth their salt knows the fundamental importance of honor that is enshrined in the concepts of Pashtunwali, the unwritten ethical code that defines the traditional lifestyle of the Pashtun people. If, as we claimed, Bin Laden carried out an attack on women and children while he was living under the protection of Pashtunwali, then his dishonor is that of the Pashtun tribes. To clear their honor, they would seek justice – in this case, evicting Bin Laden and his followers from Afghanistan.

In fact, the Taliban made precisely this offer.

For America, however, this would have been an unsatisfying result. We needed blood, not justice, and we sent our troops to Afghanistan to stack bodies, which they did, in prodigious numbers. Most of these bodies were Taliban. We excused this by claiming the Taliban were providing safe haven to Bin Laden, and as such were complicit in the 9/11 attacks.

Which was a lie.

Scott Ritter (who was a former UN weapons inspector in Iraq from ’91-98) had also played a leading role in bringing to the public’s attention the lies told to justify the illegal war in Iraq, which was based off of cooked British intelligence.

It was not just based on the illusion of “justice,” there was a deeper and much more disturbing agenda under the patriotic trumpet blaring.

In this light, Afghanistan is indeed an incredible American “failure,” not only in failing to install their puppet government; it has also failed the American people, however, not in the way most are talking about.

The 20 year, some say occupancy others say terrorizing, of Afghanistan, is estimated at $1-2 trillion. This is only for the case of Afghanistan, it does not account for the total cost thus far of the War on Terror. Such extravagant spending with really nothing to show for it but destruction, the slaughter of innocents, instability and chaos; you would think the United States must be a very rich country to afford such a budget with no clear goal or objective. Instead, what we find is that the American economy is tanking and the living standard is plummeting, while drug use and overdose rates are sky-rocketing and suicide is among the top causes of death in the United States, especially among their youth.

What is going on here? Have the Americans gone mad? Or is there something much much more sinister afoot?

This situation cannot just be explained away as incompetence or the money-making business of war, or even the crazed end-of-world ideologies of neo-conservatives or Zionists, although these are all major factors.

The reason for this is because there has been something operating within the Middle East for much longer, it is even the reason why we call the Middle East and the Far East by such a name, it is the reason for why many countries in this region have the boundaries they do, and was the originator of the Palestine/Israel conflict.

It is also found at the center of the origin and funding of Islamic terrorism as we see in its modern form today.

Whose “Arab Awakening”?

The renunciation will not be easy. Jewish hopes have been raised to such a pitch that the non-fulfilment of the Zionist dream of a Jewish state in Palestine will cause intense disillusionment and bitterness. The manifold proofs of public spirit and of capacity to endure hardships and face danger in the building up of the national home are there to testify to the devotion with which a large section of the Jewish people cherish the Zionist ideal. And it would be an act of further cruelty to the Jews to disappoint those hopes if there existed some way of satisfying them, that did not involve cruelty to another people. But the logic of facts is inexorable. It shows that no room can be made in Palestine for a second nation except by dislodging or exterminating the nation in possession.” [emphasis added]

– the concluding paragraph of George Antonius’ “The Arab Awakening” (1938), graduate from Cambridge University, civil servant in the British Mandate of Palestine

Much of what is responsible for the war and havoc in the Middle East today has the British orchestrated so-called “Arab Awakening” to thank, led by characters such as E.G. Browne, St. John Philby, T.E. Lawrence of Arabia, and Gertrude Bell. Although its origins go as far back as the 19th century, it was only until the early 20th century, that the British were able to reap significant results from its long harvest.

The Arab Revolt of 1916-1918, had been, to the detriment of the Arab people, a British led rebellion. The British claimed that their sole interest in the affair was the dismantling of the Ottoman Empire and had given their word that these Arab territories would be freed and allowed independence if they agreed to rebel, in large part led and directed by the British.

It is a rather predictable feature of the British to lie and double cross and thus it should be of no surprise to anyone that their intentions were quite the opposite of what they had promised and thanks to the Sykes-Picot Russian leak, were revealed in their entire shameful glory.

Once the Arab Revolt was “won” against the Ottoman Empire, instead of the promised Arab independence, the Middle East was carved up into zones of influence under British and French colonial rule. Puppet monarchies were created in regions that were considered not under direct colonial subjugation in order to continue the illusion that Arabs remained in charge of sacred regions such as Mecca and Medina.

https://www.strategic-culture.org/wp-content/uploads/2021/06/sc15062101.jpg

In central Arabia, Hussein ibn Ali, Sharif of Mecca, the puppet leader of the Arab Revolt laid claim to the title Caliph in 1924, which his rival Wahhabite Abdul-Aziz ibn Saud rejected and declared war, defeating the Hashemites. Hussein (British Cairo Office favourite) abdicated and Ibn Saud (British India Office favourite), was proclaimed King of Hejaz and Najd in 1926, which led to the founding of the kingdom of Saudi Arabia.

The Al Saud (House of Saud) warriors of Wahhabism were a formidable strike force that the British believed would help London gain control of the western shores of the Persian Gulf.

Hussein ibn Ali’s son Faisal (under the heavy tutelage of T.E. Lawrence, Cairo Office) was bestowed as King of Iraq and Hussein’s other son, Abdullah I was established as the Emir of Transjordan until a negotiated legal separation of Transjordan from Britain’s Palestine mandate occurred in 1946, whereupon he was crowned King of Jordan.

While the British were promising Arab independence they simultaneously were promising a homeland in Palestine to the Jews. The Balfour Declaration of November 2nd, 1917 states:

“His majesty’s government view with favour the establishment in Palestine of a national home for the Jewish people, and will use their best endeavours to facilitate the achievement of this object…”

Palestine had been seized by the British during the so-called “Arab Revolt” on December 11th, 1917 when General Allenby marched into Jerusalem through the Jaffa Gate and declared martial law over the city. Palestine has remained occupied ever since.

https://www.strategic-culture.org/wp-content/uploads/2021/06/sc15062102.jpg

Britain would receive the mandate over Palestine from the League of Nations in July 1922.

Throughout the 1920s and 1930s violent confrontations between Jews and Arabs took place in Palestine costing thousands of lives. In 1936 a major Arab revolt occurred over 7 months, until diplomatic efforts involving other Arab countries led to a ceasefire. In 1937, a British Royal Commission of Inquiry headed by William Peel concluded that Palestine had two distinct societies with irreconcilable political demands, thus making it necessary to partition the land.

https://www.strategic-culture.org/wp-content/uploads/2021/06/sc15062103.jpg

The Arab Higher Committee refused Peel’s “prescription” and the revolt broke out again. This time, Britain responded with a devastatingly heavy hand. Roughly 5,000 Arabs were killed by the British armed forces and police.

Following the riots, the British mandate government dissolved the Arab Higher Committee and declared it an illegal body.

In response to the revolt, the British government issued the White Paper of 1939, which stated that Palestine should be a bi-national state, inhabited by both Arabs and Jews. Due to the international unpopularity of the mandate including within Britain itself, it was organised such that the United Nations would take responsibility for the British initiative and adopted the resolution to partition Palestine on November 29th, 1947. Britain would announce its termination of its Mandate for Palestine on May 15th, 1948 after the State of Israel declared its independence on May 14th, 1948.

The Rise of the Muslim Brotherhood

“We do not cut the head of religion except by sword of religion.”

– Jamal al-Din al-Afghani

In 1869, a man named Jamal al-Din al-Afghani, the intellectual founder of the Salafiyya movement, went to India where British led colonial authorities welcomed him with honors and graciously escorted him aboard a government owned vessel on an all-expenses paid voyage to the Suez. [1]

In Cairo he was adopted by the Egyptian prime minister Riad Pasha, a notorious enemy of the emerging nationalist movement in Egypt. Pasha persuaded Afghani to stay in Egypt and allowed him to take up residence in Cairo’s 900 year old Al Azhar mosque considered the center of Islamic learning worldwide, where he received lodging and a monthly government stipend (paid for by the British).[2]

While Egypt was fighting its nationalist fight from 1879-1882, Afghani and his chief disciple Muhammad Abduh travelled together first to Paris and then to Britain, it was in Britain that they would make a proposal for a pan-Islamic alliance among Egypt, Turkey, Persia and Afghanistan against Czarist Russia.[3]

What Afghani was proposing to the British was that they provide aid and resources to support his formation of a militant Islam sect that would favour Britain’s interest in the Middle East, in other words, Afghani was offering to fight Islam with Islam to service British interests, having stated in one of his works “We do not cut the head of religion except by sword of religion.[4]

Although it is said that the British refused this offer, this is not likely considering the support Afghani would receive in creating the intellectual foundation for a pan-Islamic movement with British patronage and the support of England’s leading orientalist E.G. Browne, the godfather of twentieth century Orientalism and teacher of St John Philby and T.E. Lawrence.

E.G. Browne would make sure the work of Afghani would continue long beyond his death by lionising him in his 1910 “The Persian Revolution,” considered an authoritative history of the time.

In 1888, Abduh, the chief disciple of Afghani, would return to Egypt in triumph with the full support of the representatives of her Majesty’s imperial force and took the first of several positions in Cairo, openly casting his lot with Lord Cromer, who was the symbol of British imperialism in Egypt.

Abduh would found, with the hold of London’s Egyptian proconsul Evelyn Baring (aka Lord Cromer) who was the scion of the enormously powerful banking clan (Barings Bank) under the city of London, the Salafiyya movement.[5]

Abduh had attached himself to the British rulers of Egypt and created the cornerstone of the Muslim Brotherhood which dominated the militant Islamic right throughout the twentieth century.

In 1899, Abduh reached the pinnacle of his power and influence, and was named mufti of Egypt.

***

In 1902, Riyadh fell to Ibn Saud and it was during this period that Ibn Saud established the fearsome Ikhwan (translated as “brotherhood”). From the 1920s onward, the new Saudi state merged its Wahhabi orthodoxy with the Salafiyya movement (which would be organised into the Muslim Brotherhood in 1928).

William Shakespear, a famed British agent, forged the first formal treaty between England and Saudi Arabia which was signed in 1915, which bound London and Arabia for years before Saudi Arabia became a country. “It formally recognized Ibn Saud as the independent ruler of the Nejd and its Dependencies under British protection. In return, Ibn Saud undertook to follow British advice.[6]

Harry St. John Bridger Philby, a British operative schooled by E.G. Browne and father to the legendary triple agent Kim Philby, would succeed Shakespear as Great Britain’s liaison to Ibn Saud under the British India Office, the friendly rival of the Cairo Arab Bureau office which was sponsoring T.E. Lawrence of Arabia.

In Egypt 1928, Hassan al-Banna (a follower of Afghani and Abduh) founded the Muslim Brotherhood (Ikhwan al-Muslimeen), the organization that would change the course of history in the twentieth century Middle East.

Banna’s Muslim Brotherhood was established with a grant from England’s Suez Canal Company[7] and from that point on, British diplomats and intelligence service, along with the British puppet King Farouq would use the Muslim Brotherhood as a truncheon against Egypt’s nationalists and later against Egyptian president Gamal Abdel Nasser. (For more on this refer to my paper.)

To get the Muslim Brotherhood off the ground, the Suez Canal Company helped Banna build the mosque in Ismailia that would serve as its headquarters and base of operation.[8] The fact that Banna created the organization in Ismailia is itself worthy of note. For England, the Suez Canal was the indispensable route to its prize possession, India, and in 1928 the town Ismailia happened to house not only the company’s offices but a major British military base built during WWI. It was also, in the 1920s a center of pro-British sentiment in Egypt.

In the post-WWI world, England reigned supreme, the flag of the British Empire was everywhere from the Mediterranean to India. A new generation of kings and potentates ruled over British dominated colonies, mandates, vassal states, and semi-independent fiefdoms in Egypt, Arabia, Iraq, Transjordan and Persia. To varying degrees those monarchies were beholden to London.

In the half century between 1875 and 1925 the building blocks of the militant Islamic right were cemented in place by the British Empire.

Islamic Banking Made in Geneva/London

Islamic banking [that is the banking system dominated presently by Saudi Arabia and the other Gulf States] was born in Egypt and financed by Saudi Arabia and then spread to the far corners of the Muslim world. Eventually the Islamic banking movement became a vehicle not only for exporting political Islam but for sponsoring violence. However, Islamic banking did not get off the ground on its own, as Ibrahim Warde (a renowned scholar of international finance) explains in his book “Islamic Finance in the Global Economy,” Islamic banking:

operates more out of London, Geneva, or the Bahamas than it does out of Jeddah, Karachi or Cairo…Ideologically, both liberalism and economic Islam were driven by their common opposition to socialism and economic dirigisme…Even Islamic Republics have on occasion openly embraced neo-liberalism…In Sudan, between 1992 and the end of 1993, Economics Minister Abdul Rahim Hamdi – a disciple of Milton Friedman and incidentally a former Islamic banker in London – did not hesitate to implement the harshest free-market remedies dictated by the International Monetary Fund. He said he was committed to transforming the heretofore statist economy ‘according to free-market rules, because this is how an Islamic economy should function.’ ” [emphasis added]

Perhaps the best case study to this phenomenon is the Bank of Credit and Commerce International (BCCI).

BCCI was an international bank founded in 1972 by Agha Hasan Abedi, a Pakistani financier. The bank was registered in Luxembourg with head offices in Karachi and London. A decade after opening, BCCI had over 400 branches in 78 countries in excess of $20 billion USD, making it the seventh largest private bank in the world.

In the 1980s investigations into BCCI led to the discovery of its involvement in massive money laundering and other financial crimes, and that the BCCI had illegally and secretly gained the control of a major American bank, First American, according to Robert Morgenthau (Manhattan DA) who had been investigating the bank for over two years.

BCCI was also to be found guilty for illegally buying another American bank, the Independence Bank of Los Angeles, using a Saudi businessman Ghaith Paraon as the puppet owner. The American depositors lost most of their money when BCCI was forced to foreclose since it was essentially operating a Ponzi scheme to fund illegal activity of all sorts.

According to Elizabeth Gould and Paul Fitzgerald’s book “The Valediction”:

Afghanistan offered the opportunity for BCCI to migrate the lucrative heroin business from Southeast Asia [Laos/Cambodia/Vietnam] to the Pakistani/Afghan border under the cover of destabilization. President Carter supported Brzezinski’s provocations into Soviet territory from the minute they got into the White House. He then sanctioned Brzezinski’s plan to use Afghanistan to lure the Soviet Union into its own Vietnam and lied to the public about it when they fell into the trap on December 27, 1979.

…The destabilization kills three birds with one stone. It weakens the Soviets…It acts as a cover for moving the heroin business out of Vietnam/Laos and Cambodia to a safe haven on the Pakistan frontier with Afghanistan – a trade that propped up the British Empire financially for over a hundred years.

…Afghan drug dealer and CIA asset Gulbuddin Hekmatyar…[then organizes] a deal with the renegade gangster, Afghan prime minister, and possible CIA asset Hafizullah Amin…to make Kabul the center of the world heroin trade…pays for the off-the-books operation with drug money brought in by Hekmatyar and laundered through a Pakistani bank…known as BCCI. Everything goes smoothly until the new US Ambassador Adolph Dubs launches a campaign against the destabilization…

US Ambassador Adolph Dubs was assassinated, just seven months after taking his post, under an extremely suspect situation, on February 14, 1979, to which Gould and Fitzgerald do a superb investigation of, as well as what really happened in Afghanistan in 1979, in their book “The Valediction.

Investigators in the United States and the UK determined that BCCI had been “set up deliberately to avoid centralized regulatory review, and operated extensively in bank secrecy jurisdictions. Its affairs were extraordinarily complex. Its officers were sophisticated international bankers whose apparent objective was to keep their affairs secret, to commit fraud on a massive scale, and to avoid detection.[9]

This is an incredibly sophisticated operation, and interestingly, uses the very same methods that the City of London has been using for centuries and presently operates to a diabolical perfection today. There is no way that a solo Pakistani financier, even if he was financed by the Sheik of Abu Dhabi, could rise in less than a decade, operating on the turf of ancient banking channels that go back several centuries, to rise to become the seventh largest bank in the netherworld of finance without a little help from the big boys.

On July 29th, 1991, a Manhattan grand jury indicted BCCI on twelve accounts of fraud, money laundering and larceny. Robert Morgenthau (Manhattan DA), who was in charge of the investigation, has described BCCI as “the largest bank fraud in world financial history.”

Through the Rabbit Hole and Out Again

Today, the actions of the United States can best be understood in the context of the Anglo-American Empire, with Wall Street operating as an extension of the ancient banking channels of the City of London and Geneva.

The disastrous foreign policy of namely Britain and the United States in the War on Terror Crusade has been exposed multiple times. That is, that the very governments who have been shouting the loudest against Islamic extremism and for stability in the Middle East, are the very ones who have been weaponising, training and funding such terrorist groupings. The Muslim Brotherhood, Al Qaeda, ISIS (and all its viral variants) would not exist today if it were not for namely Britain’s age old strategy.

So what is the goal?

Well, what does any empire seek? Global domination.

In this light, the War on Terror is exposed for what it truly is. It is meant to impoverish and destroy the national sovereignty of the people, not only of the Middle East (or more accurately Southwest Asia), but as we are seeing clearly today, it has also acted as a slow blood-letting of the western people, whose economies are much weaker today than they were 20 years ago.

While western countries are increasingly unable to provide a proper standard of living, with mass unemployment, lack of healthcare, increased crime and suicide rates, and increased overdoses and homelessness, and pretty much everything you would expect to rise during a Dark Age straight out of a Goya painting, these “first-world” governments are applying further austerity measures on the people, even after prolonged lockdowns, while openly pumping trillions of dollars into wars that not only fund the destruction of entire nations, but funds the global drug, arms and sex-trafficking trade. All of this dirty money then circles back into the London-Geneva fondi, benefitting a select class that has existed and thrived for centuries on this sort of backdrop.

Nobody has benefitted from this War on Terror except the global elite.

So stop getting sucked into the same old same old lies; stop being a slave to the system and let us finally unite and stand up against the true common enemy of the people of the world.

The author can be reached at https://cynthiachung.substack.com/

  1. Elie Kedourie, “Afghani and Abduh: An Essay on Religious Unbelief and Political Activism in Modern Islam” 
  2. Ibid. 
  3. The proposal to London from Jamal al-Din al-Afghani was reported by a British Orientalist and author W.S. Blunt, a friend of Afghani’s. It is cited in C.C. Adams, “Islam and Modernism in Egypt.” 
  4. Elie Kedourie, “Afghani and Abduh: An Essay on Religious Unbelief and Political Activism in Modern Islam.” 
  5. Ibid. 
  6. David Holden and Richard Johns, “The House of Saud.” 
  7. Richard P. Mitchell, “The Society of the Muslim Brothers.” 
  8. Ibid. 
  9. John Kerry “The BCCI Affair: A Report to the Committee on Foreign Relations.” 

سدّ النهضة: من تهديد إلى فرصة؟

Visual search query image
*باحث وكاتب اقتصادي سياسي والأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي
 زياد حافظ 

الملاحظة الأولى هي أنّ ما وصلت اليه الأمور هو نتيجة تراكم الإهمال المصريّ خلال العقود التي تلت رحيل القائد الخالد الذكر جمال عبد الناصر. فمصر خلال الخمسينيات والستينيات كانت منصة حركات التحرّر الأفريقية تجسيداً وتطبيقاً للرؤية الجيوستراتيجية التي بلورها القائد جمال عبد الناصر في “فلسفة الثورة” حيث الأمن القومي المصري يكمن في دوائر ثلاث: الدائرة العربية والدائرة الإسلامية والدائرة الأفريقية. كم كانت رؤيته الجيوستراتيجية ثاقبة آنذاك وكما هي صحيحة اليوم وفي الغد! لكن بعد رحيله أتيحت الفرصة للكيان الصهيوني التوغل في أفريقيا وبناء علاقات لم تكن ممكنة في وجوده وسياسته. الانكفاء المصري يعود إلى خروج مصر من دائرة الصراع العربي الصهيوني ما سمح للحضور الصهيوني بقوة في القارة الأفريقية.

ونلاحظ أيضاً أن بعد رحيل جمال عبد الناصر تحوّلت منصة حركات التحرّر من القاهرة إلى الجزائر مع الرئيس هواري بومدين. لكن رحيل الرئيس الجزائري سنة 1978 في ظروف تثير الريبة والشكوك تلت زيارة السادات للقدس في تشرين 1977 ومن بعد ذلك دخول الجزائر في العشرية الدامية فقدت الحركة التحررية الأفريقية منصة مؤثرة في نموها. حاولت ليبيا في ما بعد حمل العباءة الأفريقية، لكن مع خروج مصر من دائرة الصراع العربي الصهيوني غاب الدور العربي في أفريقيا وحيّدت محاولات القذافي للإمساك بالورقة الأفريقية. هذه الملاحظات تأتي للتأكيد على أنّ التوغّل الصهيوني في القارة الأفريقية لما كان لولا الغياب القسري العربي بشكل عام والمصري بشكل خاص. فمن الواضح أنّ أعداء الأمة العربية في الغرب وفي الكيان وفي بعض الدوائر العربية يمنعون أيّ دور عربيّ في أفريقيا يساهم في تنمية القارة من جهة ويمكّن استقلال وسيادة الدول المكوّنة من جهة أخرى وأخيراً لحماية الأمن القومي العربي وفقاً لرؤية جمال عبد الناصر. كما أنّ تقسيم السودان وبناء سدّ النهضة استهدف السودان في مرحلة أولى تمهيداً لاستهداف مصر. فالمطامع الصهيونية في مياه النيل معروفة والحذر من قبل بعض الدول العربية من مصر تقاطعت لفرض الضغوط على مصر وترويضها.

على صعيد خاص، كنا شاهدين على نتائج الغياب العربي في أفريقيا وذلك من خلال عملنا في التسعينيات في إحدى مؤسسات البنك الدولي حيث كنا نغطّي أفريقيا الغربية. لاحظنا امتعاض نخب أفريقيّة من التوغل الصهيوني فيما بينما كانت تذكر لنا فضائل مصر في دعم حركات التحرّر في البلدان المعنية. ما نريد أن نقوله إنّ الرأس المال المعنوي الذي كوّنته مصر كان محفوراً في ذاكرة الدول الأفريقية سواء في دعم حركة التحرر وفي ما بعد في دعم الاقتصاد والتعليم. هذا الرأس المال بدّدته سياسات اللامبالاة بعد كامب دافيد المدمّرة التي تحصد نتائجها مصر اليوم وكأن مستلزمات كامب دافيد قضت بالتخلّي عن الدور الأفريقي لمصر كما تخلّت عن دورها في الصراع العربي الصهيوني.

الملاحظة الثانية هي أن المواجهة الحقيقية في موضوع السد ليست مع الشعب الإثيوبي الشقيق ولا حتى مع حكومته. أحد المتكلّمين في الندوة الدكتور محمد حسب الرسول وهو نائب أمين عام المؤتمر القومي العربي أعطى إضاءات هامة حول المشتركات والروابط المصرية والسودانية مع الشعب الإثيوبي. فهناك حوالي 70 بالمئة من سكان اثيوبيا من المسلمين وأن الكنيسة الإثيوبية من أعرق الكنائس ولها ارتباطات مع الكنيسة المصرية، وحيث كادت اللغة العربية تكون لغة رسمية تجعلها مرشحة للانضمام إلى الدول العربية. ما نريد أن نقوله هو أن المواجهة ليست مع الإثيوبيين شعباً وحكومة بل مع رأس الأفعى الحقيقي وهو الكيان الصهيوني الذي ساهم على أكثر من صعيد في بناء ذلك السد. وإذا كان سد النهضة يشكّل تهديداً واضحاً للأمن القومي المصري والسوداني وبالتالي العربي فإن المواجهة هي مع العدو الصهيوني المحتلّ أولاً وأخيراً.

التخلّي عن الدور الريادي المصري في الشأن الأفريقي مبني على نظرية تمّ ترويجها أن 99 بالمئة من أوراق اللعبة تملكها الولايات المتحدة وأن البوّابة للولايات المتحدة هي الكيان الصهيوني المحتل. بغض النظر عن صحة ذلك التقدير آنذاك، أي في السبعينيات من القرن الماضي، فإن موازين القوّة الدولية والإقليمية الحالية والمرتقبة تدحض تلك النظرية وبالتالي الخيارات والسياسة المبنية عليها يجب أن تخضع لمراجعة. فمصر مهدّدة شرقاً وشمالاً من الكيان الصهيوني والخلايا الإرهابية المدعومة من الولايات المتحدة والكيان الصهيوني، وغرباً من أيضاً من جماعات التعصّب والغلو والتوحّش، واليوم من الجنوب عبر خطر التعطيش، وجميع هذه المخاطر مرتبطة بالكيان الصهيوني المحتلّ وداعمه الأساسي الولايات المتحدة. ألم يحن الأوان لمراجعة تلك السياسات لمواجهة التهديدات؟ بل نقول أكثر من ذلك ونعتبر أنه بإمكان تحويل التهديد إلى فرصة انطلاقة جديدة عبر قلب الطاولة على الكيان وجعل من سد النهضة منفعة مشتركة لكلّ من مصر والسودان وبطبيعة الحال إثيوبيا عبر تشبيك إقليمي بين دول وادي النيل والقرن الأفريقي لا مكان للكيان الصهيوني فيه.

الملاحظة الثالثة هي أنّ التشبيك الاقتصادي بين بلاد وادي النيل والقرن الأفريقي يتكامل مع التشبيك المرتقب بين بلاد الرافدين وبلاد الشام من جهة، ومع مشروع التشبيك في دول المغرب الكبير من جهة أخرى. والتكامل بين هذه المكوّنات الأربعة يساهم في وجود كتلة عربية وإقليمية تتكامل مع مشروع الطريق والحزام الواحد الصيني والمشروع الأوراسي الروسي. المستقبل هو في الشرق وليس في الغرب والأفول الغربي هو أفول استراتيجي لا يستطيع أحد إيقافه أو حتى إبطاءه. والمشروع العربي النهضوي الذي نناضل من أجله هو في صميم المواجهة مع الكيان الصهيوني حيث بوجود الكيان لا شيء غير التجزئة والضعف والتخلّف والانقراض. أما المواجهة فهي تأتي بالوحدة وبالوحدة تأتي القوّة وبالقوة تأتي النهضة.

تونس: تصحيح مسار أم انقلاب؟

July 26, 2021

تونس: تصحيح أم ثورة مضادة؟

ينطلق الرئيس التونسي قيس سعيّد من خلفيته كأستاذ للقانون الدستوريّ ليجعل النقاش حول دستورية قراراته بتجميد البرلمان ورفع الحصانات وحل الحكومة غير قابل للحسم، بين كون ما وصفه بعدم ممانعة الدستور لما قام به رغم عدم وجود نصوص تشرّع ذلك، مشيراً الى الفارق بين الشرعية والمشروعية، بينما يستند خصومه وفي مقدمتهم رئيس المجلس النيابي ورئيس حركة النهضة التي تمثل الإخوان المسلمين في تونس، راشد الغنوشي، الى عدم دستورية خطوات الرئيس سعيّد، فيما ينقسم رجال القانون في تونس بين الرأيين، ما ينقل النقاش من البعد الدستوري إلى البعد السياسي.

في السياسة يحفل سجل حركة النهضة بما يكفي لوصفها بواحدة من عناوين تصدير الإرهاب الى سورية، ووقوفها مع التدخل التركي في ليبيا، ومسؤوليتها عن اغتيال قادة ورموز نضالية وطنية في تونس، وتكوينها لميليشيات مسلحة تمارس الإرهاب على معارضيها، بينما يمثل الرئيس قيس سعيّد النخب التونسية المعتدلة التي لم تستطع التأقلم مع تطلعات النهضة وشهوة السلطة التي تدفعها لوضع اليد على تونس بطرق غير مشروعة، وصولاً لتصفية الخصوم، وارتباطها بالمشروع الذي بدأ مع ما عُرف بالربيع العربي وما تركه من مشاريع حروب أهلية وخراب في كثير من البلاد العربية، رغم محاولة الرئيس سعيّد البحث عن نقاط وسط للتعايش مع النهضة، التي دأبت بقيادة الغنوشي على إسقاط كل فرص الحلول الوسط.

يمثل موقف الاتحاد العام التونسي للشغل، وهو أكبر تجمع شعبي وطني تونسي، تعبيراً عن موقف مؤيّد للرئيس سعيد بالتوازي مع مطالبته بضمانات للمسار الديمقراطي، وبقياس الموقف من قضيتي الحرب على سورية والتطبيع مع كيان الاحتلال، يتفوق قيس سعيّد على النهضة بأشواط، ما يجعل الأمل بنجاحه في إعادة الاستقرار إلى تونس ورد الاعتبار لموقع تونس العربيّ من القضايا الكبرى وفي مقدمتها العلاقات التونسية السورية وموقع تونس من القضية الفلسطينية، حيث هناك غالبية تونسية دافعة بالاتجاهين، يلمس حضورها كل من يزور تونس متفاعلاً مع نخبها وشارعها، بمثل ما يلمس النقمة على النهضة وسياساتها والمخاطر التي جلبتها على الشعب التونسي، وفشلها في تقديم إدارة ناجحة لمشاكل تونس الصحية والاجتماعية والاقتصادية في الحكومات المتعاقبة التي شكلت قوتها الرئيسية والمهيمنة.

فيديوات متعلقة

المسائية | تونس.. هل يحسم الرئيس؟

الاتحاد التونسي العام للشغل يحسم المشهد إنحياز لسعيد وإدانة صريحة لحكومات النهضة، أي صورة للاصطفافات؟ بعد إقالة رئيس الحكومة وتعطيل العمل في الإدارات المركزية، ومنع الغنوشي من دخول البرلمان، هل ترضخ النهضة للقرارات الرئاسية، أم تذهب للمواجهة؟ وهل من تدخلات إقليمية ودولية في المشهد المستجد؟ وكيف تميل الاتجاهات وتتأثر التوازنات؟

إزاحة النهضة.. آخر قلاع حركات الإسلام السياسية؟
26 تموز 18:00

قرارات الرئيس التونسي تغير المشهد في البلاد، بعد أزمة سياسية طويلة، إزاحة النهضة من الحكم إن حسمت سقوط آخر قلاع الحركة الإسلامية السياسية؟ وهل فشل التجربة ناتج عن مشروع مواجه أم ضعف في الرؤية السياسية؟

محافظات تونسية تشهد تظاهرات للمطالبة بحلّ البرلمان ورحيل حكومة هشام المشيشي

فيديوات متعلقة

الاخوان المسلمون الطاعون الاسلامي .. أول الهولوكوست في مدرسة المدفعية في حلب

 2021/06/17 

 naram.serjoonn

صار من الخطأ ألا يتم ادخال تاريخ الاخوان المسلمين في المناهج الدراسية وان تكون هناك اصدارات دورية لكتب ومذكرات وبرامج وثائقية في كل سنة .. لأن الانتصار في المعركة عسكريا هو مؤقت .. وكما هي الزواحف كلما قطعت ذيلها نما لها ذيل جديد .. والتجربة علمتنا ان هذا الطاعون يعيد انتاج جائحاته او يدفع به العدو لاعادة انتاجه منا هي العبوات الناسفة في طريق السيارات والسكك الحديدية .. كلما تقدم قطار النهضة انفجرت المسألة الاسلامية عبر الاخوان المسلمين وتعطلت الرحلة .. وانقلب القطار وكل مايحمل من مسافرين انتظروا الرحلة طويلا ..


حدث هذا في مصر ايام الراحل عبد الناصر .. وفي سورية بعد وصول البعثيين الى السلطة في الستينات .. ثم في السبعينات والثمانينات .. وأخيرا في الربيع العربي .. وهم يظهرون للمفارقة فقط في الجمهوريات العربية التي تحاول النهوض .. ولم يظهر لهم نشاط في الممالك والامارات والمشيخات النفطية التي يجب ان تكون هدفا مشروعا وسهلا .. ولكن هذا الغياب عن المصالح الغربية والخصور في الدول القومية يدل على حقيقتين .. الاولى هي ان القيادة العميقة للاخوان موجودة في الغرب وغالبا في احد مكاتب المخابرات .. والثانية هي ان علاج هذا الطاعون لم يكن ناجحا .. فهو موجود في المدارس الدينية وفي بعض الكتب التراثية الاشكالية .. ولكن هل هو الجهل فقط ام ان عياب الخطة المضادة هو السبب ؟؟ وهل هو غياب المواجهة الثقافية والفكرية المتواصل معهم ورصد مايكفي لاطلاق الاعداء الطبيعيين للاخوان في المجتمع .. فالحركة الثقافية والفنية هي اكثر مايخشاه الاخوان المسلمون .. وخاصة اذا ماوصلت الى الارياف حيث الخزان الاخواني من البسطاء ..


السينما والدراما والوثائقيات والمدارس كلها يجب ان تعمل بحركة واحدة متناسقة .. ولايكفي تقرير صحفي كل سنة كي يتذكر الناس هذا الخطر .. وسيكون من الخطأ جدا ان تتجاهل الدولة هذا الجانب وهذه المراحل من تربية الاجيال على ان الدين يتحول الى مرض بيد الاخوان المسلمين .. ويجب الا نكون ساذجين بالتغاضي عما حدث بحجة ألا ننكأ الجراح .. لان الجراح التي ننام عليها ونتناسها ستتعفن .. ولن تشفى دون ان نعقمها عدة مرات .. والتعقيم يكون بذكر المصائب والجرائم والكوارث التي ارتكبوها .. فكيف لاينسى اليهود مثلا قصة الهولوكوست ويعيدون انتاجها وتوزربعها وكل يوم قصة وكل يوم خبر وكمل يوم فيلم وكل يوم وثائقي .. حتى صارت حزءا من التعليم والمناهج الرسمية في الغرب .. مهما قلنا عنها وعن حقيقتها .. الا ان العقل العربي تمت برمجته على ان الهولوكوست عمل حقيقي له ضحاياه وآلامهم لاتتوقف لأنه يتم توارث الالم ..


نحن الاولى بالالم .. ونحن الاولى بالوجع .. والطاعون يفتك بنا .. وكل نكسة تتلوها نكسة .. ولذلك يجب ان يجيب الجيل عن هذا المرض الذي يصيب أمتنا واسمه الحركات الدينية الاخوانية وهم سبب لجوءها للعنف الذي يستدرج العنف المضاد .. ماهذه الكراهية .. وماهذا الحقد المريض .. وكيف لايفهم هؤلاء ان الكراهية ليست حلا ..
كيف يفسر هؤلاء لأطفالهم انهم فصلوا الطلبة في مدرسة المدفعية وهم شبان بعمر الورد .. ثم قتلوهم بوحشية .. ماذا استفاد الله من هذا القتل؟؟ ماهذا الله الذي يسعد بقتل الناس بوحشية؟؟ ماالفرق بين هؤلاء القتلة وبين تعاليم التلمود التي ينتقدها المسلمون لانها عنيفة وتدعو الى قتل كل من ليس يهوديا .. ؟؟ كيف ننتقد الغرب على مجازره بجق المسلمين وعنصريته تجاههم ونحن لانحترم دماء بعضنا بل ونمارس بفعل الكراهية أعلى درجات الفصل العنصري ..


كيف يتعلم هؤلاء الجهلة والمرضى ان القتل المذهبي الذي بدأ منذ 1500 سنة لم ينتج الا القتل .. وانه لم يحل المشكلة .. ولن يحلها ..

في ذكرى هولوكوست مدرسة المدفعية في حلب .. الرحمة لأولئك الشهداء الفتيان والمهار السورية والطيور البيضاء التي قتلتها الافاعي والجرذان المحملة بالبراغيث والطاعون .. ولاشك ان لعناتنا ستلاحق الاخوان المسلمين الى يوم تقوم الساعة .. ولن نسامحهم .. ولن نغفر لهم .. ولن ترتاح الأرواح الا بعد موت هذا الطاعون ونهاية مواسم الكوليرا .. كما ماتت الاوبئة القديمة والجدري والطاعون ..

On Nasser’s Fight for Arabic Independence and a Free Palestine

Visual search query image

Cynthia Chung

June 15, 2021

Nasser became the catalyst for an Arab Revolution for independence, a revolution that remains yet to be finished, Cynthia Chung writes.

In the 1950s the so-called enemy of the West was not only Moscow but the Third World’s emerging nationalists, from Gamal Abdel Nasser in Egypt to Mohammed Mossadegh in Iran. The United States and Britain staged a coup d’état against Mossadegh, and used the Muslim Brotherhood, a terrorist movement and the grandfather organization of the militant Islamic right, in an attempt to remove Nasser, the leader of the Arab nationalists.

In the 1960s, left wing nationalism and Arab socialism spread from Egypt to Algeria to Syria, Iraq and Palestine. This emergence presented a threat to the old imperialist game of Great Britain, to which the United States was a recent recruit of, and thus they decided to forge a working alliance with Saudi Arabia intent on using Wahhabi fundamentalism as their foreign policy arm in the Middle East, along with the Muslim Brotherhood.

This paper will go through the carving up of the Middle East under Sykes-Picot, the British creation of Saudi Arabia and Israel and the British occupation of Palestine, the origin of the Muslim Brotherhood and Nasser’s fight for Arab independence. In a follow-up paper, I will discuss the role of the City of London in facilitating the bankroll of the first Islamic fundamentalist state Saudi Arabia, along with the Muslim Brotherhood and its terrorist apparatus.

An “Arab Awakening” Made in Britain

The renunciation will not be easy. Jewish hopes have been raised to such a pitch that the non-fulfilment of the Zionist dream of a Jewish state in Palestine will cause intense disillusionment and bitterness. The manifold proofs of public spirit and of capacity to endure hardships and face danger in the building up of the national home are there to testify to the devotion with which a large section of the Jewish people cherish the Zionist ideal. And it would be an act of further cruelty to the Jews to disappoint those hopes if there existed some way of satisfying them, that did not involve cruelty to another people. But the logic of facts is inexorable. It shows that no room can be made in Palestine for a second nation except by dislodging or exterminating the nation in possession.”

– the concluding paragraph of George Antonius’ “The Arab Awakening” (1938)

Much of what is responsible for the war and havoc in the Middle East today has the British orchestrated so-called “Arab Awakening” to thank, led by characters such as E.G. Browne, St. John Philby, T.E. Lawrence of Arabia, and Gertrude Bell. Although its origins go as far back as the 19th century, it was only until the early 20th century, that the British were able to reap significant results from its long harvest.

The Arab Revolt of 1916-1918, had been, to the detriment of the Arab people, a British led rebellion. The British claimed that their sole interest in the affair was the dismantling of the Ottoman Empire and had given their word that these Arab territories would be freed and allowed independence if they agreed to rebel, in large part led and directed by the British.

It is a rather predictable feature of the British to lie and double cross and thus it should be of no surprise to anyone that their intentions were quite the opposite of what they had promised and thanks to the Sykes-Picot Russian leak, were revealed in their entire shameful glory.

If the Sultan of Turkey were to disappear, then the Caliphate by common consent of Islam would fall to the family of the prophet, Hussein ibn Ali the Sharif of Mecca, a candidate which was approved by the British Cairo office as suitable for British strings. T.E. Lawrence, who worked at the Cairo bureau is quoted as saying:

If the Sultan of Turkey were to disappear, then the Caliphate by common consent of Islam would fall to the family of the prophet, the present representative of which is Hussein, the Sharif of Mecca….If properly handled the Arab States would remain in a state of political mosaic, a tissue of jealous principalities incapable of cohesion…” (1)

Once the Arab Revolt was “won” against the Ottoman Empire, instead of the promised Arab independence, the Middle East was carved up into zones of influence under British and French colonial rule. Puppet monarchies were created in regions that were considered not under direct colonial subjugation in order to continue the illusion that Arabs remained in charge of sacred regions such as Mecca and Medina.

In central Arabia, Hussein, Sharif of Mecca, the puppet leader of the Arab Revolt laid claim to the title Caliph in 1924, which his rival Wahhabite Abdul-Aziz ibn Saud rejected and declared war, defeating the Hashemites. Hussein abdicated and ibn Saud, the favourite of the British India Office, was proclaimed King of Hejaz and Najd in 1926, which led to the founding of the kingdom of Saudi Arabia.

The Al Saud warriors of Wahhabism were a formidable strike force that the British believed would help London gain control of the western shores of the Persian Gulf.

Hussein ibn Ali’s son Faisal (under the heavy tutelage of T.E. Lawrence) was bestowed as King of Iraq and Hussein’s other son, Abdullah I was established as the Emir of Transjordan until a negotiated legal separation of Transjordan from Britain’s Palestine mandate occurred in 1946, whereupon he was crowned King of Jordan. (For more on this history refer to my paper.)

While the British were promising Arab independence they simultaneously were promising a homeland in Palestine to the Jews. The Balfour Declaration of November 2nd, 1917 states:

His majesty’s government view with favour the establishment in Palestine of a national home for the Jewish people, and will use their best endeavours to facilitate the achievement of this object…

Palestine had been seized by the British during the so-called Arab Revolt on December 11th, 1917 when General Allenby marched into Jerusalem through the Jaffa Gate and declared martial law over the city. Palestine has remained occupied ever since.

Britain would receive the mandate over Palestine from the League of Nations in July 1922.

Throughout the 1920s and 1930s violent confrontations between Jews and Arabs took place in Palestine costing hundreds of lives. In 1936 a major Arab revolt occurred over 7 months, until diplomatic efforts involving other Arab countries led to a ceasefire. In 1937, a British Royal Commission of Inquiry headed by William Peel concluded that Palestine had two distinct societies with irreconcilable political demands, thus making it necessary to partition the land.

The Arab Higher Committee refused Peel’s “prescription” and the revolt broke out again. This time, Britain responded with a devastatingly heavy hand. Roughly 5,000 Arabs were killed by the British armed forces and police.

Following the riots, the British mandate government dissolved the Arab Higher Committee and declared it an illegal body.

In response to the revolt, the British government issued the White Paper of 1939, which stated that Palestine should be a bi-national state, inhabited by both Arabs and Jews. Due to the international unpopularity of the mandate including within Britain itself, it was organised such that the United Nations would take responsibility for the British initiative and adopted the resolution to partition Palestine on November 29th, 1947. Britain would announce its termination of its Mandate for Palestine on May 15th, 1948 after the State of Israel declared its independence on May 14th, 1948.

The Rise of the Muslim Brotherhood

In 1869, a man named Jamal al-Din al-Afghani, the intellectual founder of the Salafiyya movement, went to India where British led colonial authorities welcomed him with honors and graciously escorted him aboard a government owned vessel on an all expenses paid voyage to the Suez. (2)

In Cairo he was adopted by the Egyptian prime minister Riad Pasha, a notorious enemy of the emerging nationalist movement in Egypt. Pasha persuaded Afghani to stay in Egypt and allowed him to take up residence in Cairo’s 900 year old Al Azhar mosque considered the center of Islamic learning worldwide, where he received lodging and a monthly government stipend (paid for by the British). (3)

In 1879, Cairo nationalists in the Egyptian Army, led by the famous Egyptian hero Ahmed ‘Urabi, organised an uprising against the British role in Egypt. Afghani was expelled from Egypt by the Egyptian nationalists that same year.

Ahmed ‘Urabi served as prime minister of Egypt briefly, from July 1882 to Sept 1882, however, his movement for Egyptian independence was eventually crushed by the British with the shelling of Alexandria in July 1882 followed by an invasion which resulted in a direct British occupation of Egypt that would last until 1956. It would be Gamal Abdel Nasser who would finally end British colonial rule of Egypt during the Suez Crisis, whereupon the Suez canal was nationalised and the British military bases expelled.

While Egypt was fighting its nationalist fight from 1879-1882, Afghani and his chief disciple Muhammad Abduh travelled together first to Paris and then to Britain, it was in Britain that they would make a proposal for a pan-Islamic alliance among Egypt, Turkey, Persia and Afghanistan against Czarist Russia (4).

In addition, the crisis in Sudan, was in the middle of a tribal religious rebellion against the British led by a man named Mohammed Ahmad a Sudanese sheikh who proclaimed himself the Mahdi, or savior, and was leading a puritanical Islamic revolt. (5)

What Afghani was proposing to the British was that they provide aid and resources to support his formation of a militant Islam sect that would favour Britain’s interest in the Middle East, in other words, Afghani wished to fight Islam with Islam, having stated in one of his works “We do not cut the head of religion except by sword of religion.”(6)

Although it is said that the British refused this offer, this is not likely considering the support Afghani would receive in creating the intellectual foundation for a pan-Islamic movement with British patronage and the support of England’s leading orientalist E.G. Browne, the godfather of twentieth century Orientalism and teacher of St John Philby and T.E. Lawrence.

E.G. Browne would make sure the work of Afghani would continue long beyond his death by immortalising him in his 1910 “The Persian Revolution,” considered an authoritative history of the time.

In 1888, Abduh, the chief disciple of Afghani, would return to Egypt in triumph with the full support of the representatives of her Majesty’s imperial force and took the first of several positions in Cairo, openly casting his lot with Lord Cromer, who was the symbol of British imperialism in Egypt.

Abduh would found, with the hold of London’s Egyptian proconsul Evelyn Baring (aka Lord Cromer) who was the scion of the enormously powerful banking clan (Barings Bank) under the city of London, the Salafiyya movement. (7)

Abduh had attached himself to the British rulers of Egypt and created the cornerstone of the Muslim Brotherhood which dominated the militant Islamic right throughout the twentieth century.

In 1899, Abduh reached the pinnacle of his power and influence, and was named mufti of Egypt.

***

In 1902, Riyadh fell to Ibn Saud and it was during this period that Ibn Saud established the fearsome Ikhwan (translated as “brotherhood”). He collected fighters from Bedouin tribes firing them up with fanatical religious zeal and threw them into battle. By 1912 the Ikhwan numbered 11,000 and Ibn Saud had both central Arabia’s Nejd and Al-Ahsa in the east under his control.

From the 1920s onward, the new Saudi state merged its Wahhabi orthodoxy with the Salafiyya movement (which would be organised into the Muslim Brotherhood in 1928).

William Shakespear, a famed British agent, forged the first formal treaty between England and Saudi Arabia which was signed in 1915, which bound London and Arabia for years before Saudi Arabia became a country. “It formally recognized Ibn Saud as the independent ruler of the Nejd and its Dependencies under British protection. In return, Ibn Saud undertook to follow British advice.” (8)

Harry St. John Bridger Philby, a British operative schooled by E.G. Browne and father to the legendary triple agent Kim Philby, would succeed Shakespear as Great Britain’s liaison to Ibn Saud under the British India Office, the friendly rival of the Cairo Arab Bureau office which was sponsoring T.E. Lawrence of Arabia.

In Egypt 1928, Hassan al-Banna (a follower of Afghani and Abduh) founded the Muslim Brotherhood (Ikhwan al-Muslimeen), the organization that would change the course of history in the twentieth century Middle East.

Banna’s Muslim Brotherhood was established with a grant from England’s Suez Canal Company (9) and from that point on, British diplomats and intelligence service, along with the British puppet King Farouq would use the Muslim Brotherhood as a truncheon against Egypt’s nationalists and later against Egyptian president Gamal Abdel Nasser.

To get the Muslim Brotherhood off the ground, the Suez Canal Company helped Banna build the mosque in Ismailia that would serve as its headquarters and base of operation. (10) The fact that Banna created the organization in Ismailia is itself worthy of note. For England, the Suez Canal was the indispensable route to its prize possession, India and in 1928 the town Ismailia happened to house not only the company’s offices but a major British military base built during WWI. It was also, in the 1920s a center of pro-British sentiment in Egypt.

In the post-WWI world, England reigned supreme, the flag of the British empire was everywhere from the Mediterranean to India. A new generation of kings and potentates ruled over British dominated colonies, mandates, vassal states, and semi-independent fiefdoms in Egypt, Iraq, Transjordan, Arabia and Persia. To varying degrees those monarchies were beholden to London.

In the half century between 1875 and 1925 the building blocks of the militant Islamic right were cemented in place by the British Empire.

Nasser Leads the Fight for Arab Independence

In 1942, the Muslim Brotherhood would earn their well-deserved reputation for extremism and violence by establishing the “Secret Apparatus,” an intelligence service and secret terrorist unit. This clandestine unit functioned for over twelve years almost entirely unchecked, assassinating judges, police officers, government officials and engaging in goon squad attacks on labor unions and communists.

Throughout this period the Muslim Brotherhood worked for the most part in an alliance with King Farouq (and thus the British), using their clandestine forces on behalf of British interests. And throughout its entire existence it would receive political support and money from the Saudi royal family and the Wahhabi establishment (more on this in part 2 of this series).

The Secret Apparatus would be smashed into pieces by Nasser in 1954.

After WWII, the faltering Farouq regime lashed out against the left in an intense campaign of repression aimed at the communists. The Cold War was beginning. In 1946, prime minister Isma’il Sidqi of Egypt who was installed as head of the government with the support of Banna, openly funded the Muslim Brotherhood and provided training camps for its shock troops used in a sweeping anti-left campaign. Sidqi resigned in Dec 1946 after less than one year as PM due to massive unpopularity.

As King Farouq began to lose his grip on the Egyptian people, the Brotherhood distanced itself while maintaining shadowy ties to the army and to foreign intelligence agencies and always opposed to the left.

The Palestine War (1947-1949) resulted in the establishment of the State of Israel at the cost of 700,000 displaced Palestinian Arabs and the destruction of most of their urban areas.

The territory that was under British administration before the war was divided between the State of Israel (officially formed May 14th, 1948), which captured about 78% of it. In opposition to Israel, the Kingdom of Jordan captured and later annexed the West Bank, and Egypt captured the Gaza Strip, with the Arab League establishing the All-Palestine Government, which came to an end in June 1967 when the Gaza Strip, along with the West Bank, were captured by Israel in the Six-Day War.

The Egyptian people were furious over these developments, and the reign of British puppet King Farouq who had done nothing to prevent the dismantling of Palestine was on extremely shaky ground. In response to this, Farouq’s accord with the Muslim Brotherhood broke down, and in December 1948, the Egyptian government outlawed the Muslim Brotherhood. Weeks later a Brotherhood assassin murdered prime minister Mahmoud El Nokrashy.

Two months later, in Feb. 1949, Banna was assassinated in Cairo by the Egyptian secret police.

For Arab nationalists, Israel was a symbol of Arab weakness and semi-colonial subjugation, overseen by proxy kings in Egypt, Jordan, Iraq, and Saudi Arabia.

On the night of July 23, 1952, the Free Officers, led by Muhammad Naguib and Gamal Abdel Nasser, staged a military coup that launched the Egyptian Revolution of 1952, overthrowing the British puppet monarch. The Free Officers, knowing that warrants had been issued for their arrest, launched the coup that night, storming the staff headquarters in Cairo.

Cairo was now, for the first time, under the control of the Arab people after over 70 years of British occupation.

The seizure of power by the Free Officers in Egypt came during an era when the entire Arab world from Morocco to Iraq was locked in the grip of imperialism. Morocco, Algeria, and Tunisia were French colonies; Kuwait, Qatar, Bahrain, the UAE, Oman and Yemen were British colonies. Iraq, Jordan and Saudi Arabia were kingdoms ruled by monarchies installed by London. And Egypt under King Farouq was the political and economic center of the Arab world.

A growing surge of Arab nationalism arose in response to the Free Officers’ actions in Egypt. The powerful Voice of the Arabs radio in Cairo was reporting to the entire Arab world that they had found their independence movement, and that Nasser was at its helm.

From 1956 to 1958 Iraq, Jordan and Lebanon underwent rebellions, Iraq’s king was toppled, and Syria united with Egypt in Nasser’s United Arab Republic, part of Nasser’s strategy to unify the Arab world.

In Algeria, moral and material support was given from Cairo towards the Algerian revolution that finally won them independence from French colonial rule in 1962.

That same year, Yemen underwent a Nasser-inspired revolt, triggering a proxy war pitting Saudi Arabia against Egypt, with Nasser stating in a 1962 speech, “Yemen’s fight is my fight. Yemen’s Revolution is our Revolution.”

Nasser’s leadership and the inspiration he stirred were so strong that even as late as 1969 the year before Nasser’s death, Libya’s king was overthrown and Sudan’s right-wing regime was eliminated by military leaders loyal to Nasser.

Nasser had managed to threaten the very heart of Anglo-America’s post-WWII strategy in the Middle East. Nasser understood, that if the vast oil fields in Saudi Arabia were under Arab control, the potential for an economic boom would be enormous for all Arab states, such that the old game of imperialism by Britain and France could no longer retain its chokehold on Arab independence.

Not only was Egypt a military rival to Saudi Arabia, not only did Cairo clash with Riyadh in a shooting war in Yemen, not only did Nasser inspire Arabs in Saudi Arabia with republican ideals but the Egyptian leader even won over some of Saudi Arabia’s royal family. This group was led by Prince Talal to form the ‘Free Princes’, which defected to Egypt demanding the establishment of a republic in Saudi Arabia!

What was really going on during the period of 1954 to 1970, under Nasser’s leadership, was a war between two competing visions for the future of the Middle East; an Arab world of independent but cooperative Arab republics utilising their natural resources to facilitate an economic boom in industrialisation vs a semi-feudal scattering of monarchies with their natural resources largely at the West’s disposal.

The real reason why the British and Anglo Americans wanted Nasser removed, was not because he was a communist or because he was susceptible to communist influence; it was because he refused to obey his would-be foreign controllers and was rather successful in this endeavour, bringing their shadowy actions uncomfortably close to the light and inspiring loyalty amongst Arabs outside of Egypt including those sitting on top of the oil.

What especially worried London and Washington was the idea that Nasser might succeed in his plan to unify Egypt and Saudi Arabia thus creating a major Arab power. Nasser believed that these oil wells were not only for the government of those territories to do with as they wished but belonged to all Arab people and thus should be used for the advancement of the Arab world. Afterall, most Arabs are aware that both the monarchies themselves and the artificial borders that demarcate their states, were designed by imperialists seeking to build fences around oil wells in the 1920s.

Nasser understood that if Cairo and Riyadh were to unite in a common cause for the uplifting of the Arab people, it would create a vastly important new Arab center of gravity with worldwide influence.

In 1954 Egypt and the United Kingdom had signed an agreement over the Suez Canal and British military basing rights. It was a short lived. By 1956 Great Britain, France and Israel concocted a plot against Egypt aimed at toppling Nasser and seizing control of the Suez Canal, a conspiracy that enlisted the Muslim Brotherhood.

In fact, the British went so far as to hold secret meetings with the Muslim Brotherhood in Geneva. According to author Stephen Dorrill, two British intelligence agents Col. Neil McLean and Julian Amery, helped MI6 organize a clandestine anti-Nasser opposition in the south of France and in Switzerland, (11) in his book he writes “They also went so far as to make contact in Geneva…with members of the Muslim Brotherhood, informing only MI6 of this demarche which they kept secret from the rest of the Suez Group [which was planning the military operation via its British bases by the Suez Canal]. Amery forwarded various names to [Selwyn] Lloyd, [the British foreign secretary].”

British prime minister Anthony Eden, Churchill’s handpicked successor, was violently anti-Nasser all along and considered a British coup d’état in Cairo as early as 1953. Other than such brash actions, the only political force that could mount a challenge to Nasser was the Muslim Brotherhood which had hundreds of thousands of followers.

Nasser’s long postponed showdown with the Muslim Brotherhood occurred in 1954, this was timed to add pressure during the rising frustration concerning the British-Egyptian negotiations over the transfer of the Suez Canal and its military bases to Egypt. The British, after over 70 years of direct occupation in Egypt, were not going to give up on one of their most prized jewels, their gateway to the Orient, so easily.

From 1954 on, Anthony Eden, the British prime minister was demanding Nasser’s head. According to Stephen Dorrill’s “MI6: Fifty Years of Special Operations”, Eden had ranted “What’s all this nonsense about isolating Nasser or ‘neutralising’ him, as you call it? I want him destroyed, can’t you understand? I want him murdered…And I don’t give a damn if there’s anarchy and chaos in Egypt.”

Nasser would not back down, and in the first few months of 1954 the Muslim Brotherhood and Nasser went to war, culminating in Nasser outlawing them as a terrorist group and a pawn of the British.

On Oct. 1954, a Muslim Brotherhood member Mahmoud Abdel-Latif attempted to assassinate Nasser while he was delivering a speech in Alexandria, which was live broadcasting to the Arab world by radio, to celebrate the British military withdrawal.

Panic broke out in the mass audience, but Nasser maintained his posture and raised his voice to appeal for calm, and with great emotion he exclaimed the following:

My countrymen, my blood spills for you and for Egypt. I will live for your sake and die for the sake of your freedom and honor. Let them kill me; it does not concern me so long as I have instilled pride, honor, and freedom in you.”

The crowd roared in approval and Arab audiences were electrified. The assassination attempt backfired, and quickly played back into Nasser’s hands. Upon returning to Cairo, he ordered one of the largest political crackdowns in the modern history of Egypt, with the arrests of thousands of dissenters, mostly members of the Brotherhood.

The decree banning the Muslim Brotherhood organization said “The revolution will never allow reactionary corruption to recur in the name of religion.” (12)

In 1967, there was a Six-Day War between Israel and the Arab states Egypt, Syria, Jordan and Iraq, which was started by Israel in a coordinated aerial attack on Egypt, eliminating roughly 90% of Egyptian air forces that were still on the ground, followed by an aerial attack on Jordan, Syria and Iraq. Israel then went on to conduct a ground attack with tanks and infantry, devastating whole Arab regions.

Despite the disastrous loss to Israel, the people of Egypt refused to accept Nasser’s resignation and took to the streets in a mass demonstration calling for Nasser’s return. Nasser accepted the call of the people and returned to his position as president where he remained as until his death in Sept 1970.

Five million people turned out on the streets of Egypt for Nasser’s funeral, and hundreds of millions more mourned his death throughout the world.

Although Nasser had devastatingly lost a battle, the Egyptian people along with their Arab compatriots understood that the fight for Arab independence was not lost. The dream of dignity and freedom, in forever opposition to the shackles of tyranny could not be buried now that it had been stirred to its very core. Nasser would be the catalyst for an Arab Revolution for independence, a revolution that remains yet to be finished.

This image has an empty alt attribute; its file name is chung_1-175x230.jpg

Also by this author

Cynthia CHUNG

Cynthia Chung is a lecturer, writer and co-founder and editor of the Rising Tide Foundation (Montreal, Canada).

A Damned Murder Inc: Kennedy’s Battle Against the Leviathan

The U.S. Pivot to Asia: Cold War Lessons From Vietnam for TodayReturn of the Leviathan: The Fascist Roots of the CIA and the True Origin of the Cold WarBeyond Oil: How the UAE’s HOPE Mars Mission Is Breaking the Arab World Out of the Crisis of Scarcity

Newspeak in the 21st Century: How to Become a Model Citizen in the New Era of Domestic Warfare

Marwa Osman on Israel’s genocide of Gaza, and the new precedent of united regional Resistance

moi

Eva Bartlett 

A very informative discussion with Beirut-based journalist and political analyst Marwa Osman, on the litany of Israeli crimes against Palestinians in Gaza during Israel’s horrifying bombardment of the besieged and densely inhabited Gaza Strip.

Note: as of May 19: Ministry of Health in Gaza: 219 Palestinians massacred, including 63 children, 36 women and injuring 1530

Marwa also speaks of the unity not only among Palestinian resistance groups, but also Resistance movements throughout the region.

“Myself as a Shia Muslim, I believe that when there are people who are oppressed, it’s not only my duty, but if I don’t help that people, then I’m complicit.

This ideology has surpassed the Shi’ism ideology and has passed to a pan-Arabism ideology, the same ideology Gamal Abdel Nasser used to reiterated and emphasize when he was president of Egypt. That pan-Arabism is now being mirrored at the different factions, the different resistance, the allied forces of the resistance across west Asia, from Sana’a to Maghreb, up to Baghdad to Mosul, to the border between Iraq and Syria, to Damascus, Aleppo, to Daraa, down to Quneitra, down to south Lebanon, not forgetting the Islamic republic of Iran. This is very important, and historic.

What we are seeing is the same people that the Imperial powers, starting from WW2 to today, tried to dismantle, disintegrate, and break apart, they are coming all together to stand in the face of this cancer that was prepared for us in the late 1800s….”


Imperative listening.


Follow Marwa at:

Her Twitter

Her Youtube

السفينة الانتحارية ومحاولة اغتيال قناة السويس .. الرومانسية الناصرية والحلم

نُشرت بتاريخ 2021/03/28 بواسطة naram.serjoonn

لن عرف الحكاية اذا عرفت بدايتها فقط او نهايتها او جزءا منها .. ومن يظن ان حكاية السفينة العالقة في قناة السويس عابرة فليعلم انه لايعلم .. فحكاية السفينة الانتحارية ايفرغرين التي انتحرت في وسط القناة – مثل اي انتحاري ارهابي يفجر حزامه الناسف لالحاق الاذى بخصومه – لتخريب فكرة قناة السويس .. يعود سرها الى عام 1956 عندما انتحرت سفينة استشهادية لغاية أخرى يقودها الاستشهادي ضابط البحرية السوري المسيحي جول جمال في بورسعيد .. ذلك العمل الاستشهادي كان دفاعا عن قناة السويس المصرية ابان العدوان الثلاثي على مصر .. وكان ذلك اعلانا لاغلاق قناة السويس الى اشعار آخر الى ان تصبح مصرية بالكامل ..


في تلك اللحظة عام 56 ظهرت أسرار القناة .. فالقناة تبين انها عزيزة على قلب بريطانيا وانها احدى اهم جواهر التاج البريطاني .. ولكن أخطر الأسرار ظهرت عندما تبين ان الجغرافيا هي التي تقرر ملكية الطرق الدولية .. في تلك اللحظة المصرية المصيرية الناصرية تنبه البريطانيون الى حقيقة الجغرافيا وهي ان هذه القناة ليست في انكلترة بل في مصر .. ومن يملك الجغرافيا يملك القرار على الجغرافيا .. ولذلك فان البريطانيين لم يمانعوا في ان تقفل او تقتل قناة السويس وتردم اذا لم تكن لبريطانيا او فلتخلق قناة سويس بديلة او استنساخ القناة في النقب الفلسطيني .. وهذا ماكان في صلب التخطيط الغربي .. لذلك ظهرت فجأة منذ الستينات مشاريع شق قناة بديلة من العقبة (ايلات) الى البحر المتوسط عبر النقب في فلسطين المحتلة تحت رعاية اسرائيل ..


العالم الغربي لايحب النوم في العسل كما بعض البسطاء من السياسيين في الشرق .. لأن قرار قتل قناة السويس ظهر ووضع أخرى تحت رعاية اسرائيل يعني ان القناة ستكون نقلت وكأنها صارت في بريطانيا .. لأن اسرائيل مربوطة بالسلاسل الى الغرب ولاتقدر الا ان تكون طوع بنان الغرب لحاجتها اليه .. فهي مخفر متقدم ونواطير من المستوطنين اليهود الذين يرتبط مصيرهم بجرة قلم من أوروبة .. واذا فكرت اسرائيل في التمرد فان الغرب سيتركها لمصيرها في هذا البحر العربي الهائل بل وسيوجهه لتحطيمها .. واذا كان الرئيس الامريكي يقول للملك السعودي انك لن تبقى اسبوعين اذا تخلينا عن دعمك فان نفس الكلام يقال لاسرائيل .. فهذه الاسرائيل ستقع في خمسة ايام اذا قرر الغرب تركها لمصيرها ..
هذه بداية الحكاية .. اي منذ لحظة تحرير القناة وظهور ضابط بحري انتحاري يحول سفينته الى سفينة انتحارية وتغلق القناة الى اشعار آخر .. ولكن مابعد هذه البداية نصل الى وسط الحكاية الذي يبدو مشطوبا وخفيا وجزءا لايراه أحد ولايلتفت اليه أحد بسبب زحمة الاحداث التي غطت بضجيجها على صوت الحكاية الحقيقية .. ففي وسط الحكاية حدثت بداية الانتقام من قناة السويس وبداية الجريمة لاغتيالها .. الى ان نصل الى نهاية القصة التي ظهرت منذ أشهر ..


مشكلة اي جريمة اغتيال انها تحتاج تحضيرا .. وجريمة اغتيال قناة السويس والانتقام منها كانت تحتاج تحضيرا جيدا لمسرح واسع .. وتحضير المسرح يعني تدمير السيطرة المصرية على منظومة الفكر الناصري والقومي التي صنعت ظاهرة جول جمال المواطن المشرقي الذي يستميت من اجل الدفاع عن كل الشرق وهي الظاهرة التي صنعها زمن الضباط الاحرار والرومانسية الناصرية .. وتم كسر الرومانسية الناصرية عام 1967 لاحلال الحلم الساداتي محلها والذي هو باختصار النوم في العسل .. الحلم الساداتي كان يحلم بالرفاه ودولة اللاحرب ولذلك كان عليه تفكيك المنظومة الفكرية الناصرية القومية المشاغبة بطموحها بكل رومانسيتها والتخلص من تلك التركة في مصر وحول مصر .. وبناء منظومة كامب ديفيد .. ونجح الحلم الساداتي في استئصال النزعة العسكرية من نفوس المصريين بمعاهدة كامب ديفيد التي كانت مخدرا قويا فيما يتم انجاز العمل بصمت لتجريد مصر من كل اسلحتها التي كانت تحمي قناة السويس .. وأهم أسلحتها كان القومية العربية التي جعلت ضابطا سوريا مسيحيا يفجر نفسه في سفينة فرنسية (مسيحية) والذي كان يعني ان قناة السويس صارت محمية ب 200 مليون عربي .. وهذا هو رعب الغرب الذي وجد نفسه ان الحلم الرومانسي المصري وضعه وجها لوجه مع كتلة 200 مليون عربي مستعدين للموت..


وبعد 12 سنة فقط من كامب ديفيد تم ضرب العراق حيث تدربت القوات الامريكية في الصحراء المصرية بتسهيلات كامب ديفيد عبر كثير من المناورات على حروب الصحراء في ماسمي بسلسلة (مناورات النجم الساطع) والتي كانت تحاكي حربا في الصحراء وفيها عرفت مشاكل الحروب الحديثة في الصحراء وتم تجنبها كلها في حرب عاصفة الصحراء التي كانت تدريباتها تتم في صحراء مصر .. والمصريون لايعرفون انهم يحضرون مسرحا لقتل العراق ومن ثم اضعاف مصر واغتيال قناة السويس ونهر النيل ..

وبعد عشر سنوات اخرى تم الاجهاز على العراق نهائيا في احتلال مباشر .. فيما محبو منظومة كامب ديفيد في مصر ينامون في العسل ويسمع شخيرهم الى المريخ وهم يحمدون الله ان السادات كان فطنا وذكيا انه جنبهم هذه الصراعات والحروب .. فرغم كل ماقيل عن أسباب حرب العراق فان هناك سببا لم يتم التركيز عليه وهو ان التجارة القادمة من الصين تفكر في طريق بري على طريق الحرير من ايران الى العراق الى سورية .. وهذه قد تكون قناة سويس برية ..

ولذلك وضع اميريكا داعش في وسط الطريق .. وكان المراد قطع الطريق البري .. ليس من أجل قناة السويس بل من أجل الا تموت القناة البديلة الاسرائيلية التي صارت تتحضر بمشروع مدينة نيوم السعودي .. الذي لايوجد اي سبب لبنائها الا انه ليخدم مشروعا اسرائيليا ما ..

بعد تدمير طريق الحرير بما يسمى (الثورة السورية) .. وميناء بيروت .. وتعطيل قناة السويس .. صار الحل الوحيد لتجارة أسيا والغرب في اسرائيل فقط .. فكل الطرق الدولية تمر من اسرائيل .. طريق حيفا – دبي البري .. وقناة ايلات -المتوسط .. وهذه الطرق كلها بيد الغرب طالما هي بيد اسرائيل حيث لايوجد ناصر ولارومانسية ناصرية .. والغرب موجود في الخليج المحتل والذي تم نشر جاليات غير عربية بشكل واسع فيه لاعلان هوية جديدة لاعلاقة لها بمنظومة الناصريين والقوميين العروبيين الذين قد يهددون الطرق الدولية ..


من جديد سيخرج علينا أصحاب النوم في العسل ويسخرون من نظرية المؤامرة لان وظيفتهم هي تطبيع المؤامرة .. اي جعل المنظر التآمري منظرا طبيعيا لا يد للانسان فيه .. فهم يرون ان داعش ليست مؤامرة امريكية لقطع التواصل الجغرافي وقاعدة التنف التي تجثم على الطريق الواصل من العراق الى سورية ليست الا بالصدفة .. والربيع العربي ليس مؤامرة بل بسبب توق الشعوب العربية الى الكرامة والحرية .. وليس لان الشعوب البسيطة صارت لها وظيفة تنفيذ المشاريع الغربية دون ان تدري .. والقذافي قتل بسبب غضب الجماهير وليس لأنه اراد تحقيق فكرة نكروما بالولايات المتحدة الافريقية وصك عملة ذهبية لها ..
واليوم وبعد مرور 130 سنة على افتتاح قناة السويس يتقرر ان باخرة عملاقة تنفذ عملية انتحارية في قناة السويس .. لأن السفن تحركها الامواج وليس الرياح .. فاين هي الامواج في قناة السويس كي تجنح بها سفينة .. ولايمكن ان تحرك الرياح هذا الجبل العملاق الذي طوله 400 متر ويحمل مايعادل 100 الف سيارة .. ليجنح بهذه الزاوية مالم تكن عملية انتحارية للسفينة التي ارتطمت بالضفة الشرقية للقناة .. فما هذه الصدفة في انها حدثت بعد تفجير ميناء بيروت وبعد تفعيل الاتفاق التجاري بين دبي وحيفا؟؟ وبعد تعطل طريق الحرير السوري؟؟
ماذا سيحل المصريون اليوم من مشاكل خلقها لهم الوهم الساداتي والحلم الساداتي الذي كان نوما في العسل؟؟ سد النهضة يسرق مياههم وقناة السويس تسرق منهم ..

النيل سرق في اثيوبية .. وقناة النيل كثرت سكاكينها .. بين حلمين تصارعا .. بين سفينتين انتحاريتين .. سفينة قادها جول جمال الضابط البحري السوري من أجل قناة السويس في الحلم الرومانسي الناصري .. وسفينة انتحارية صنعها زمن الحلم والنوم في عسل كامب ديفيد .. سفينة نعلم ان من أرسلها هو نفسه من أرسل الانتحاريين الى بغداد ودمشق والى ابراج نيويورك .. ونسف موكب الحريري .. ونسف ميناء بيروت .. ومن أراد ان يكسر الشرق .. ويقيد كل جرائمه ضد مجهول ..

=============================

يذكرني هذا الحدث بفيلم مصري لمحمود ياسين (بعنوان وقيدت ضد مجهول) كأنه نبوءة عن اليوم لنوستراداموس .. كان يلعب فيه دور شرطي بسيط للحراسة ولكن في كل حي يحرسه كانت تزداد السرقات فقرر رئيسه وضعه لحراسة الاهرامات .. فلاشيء يسرق هناك .. ولكن الهرم الاكبر يختفي ويسرق .. فيقرر رئيسه وضعه في مناوبة حراسة على كورنيش النيل .. فماذا سيسرق هناك ؟؟ ولكن ينتهي الفيلم بتلفون مفاجئ لرئيس الشرطة ليبلغه بأن نهر النيل سرق !! في رمزية عن سرقة رمزية مصر ..

حملة إعلاميّة على كلام السيد… من دون خطاب إعلاميّ

ناصر قنديل

خلال سنتين يمكن إحصاء انخراط عشرات المنابر الإعلاميّة القديمة والجديدة والمستجدة في حملات مبرمجة تستهدف موقف حزب الله وتسعى إلى شيطنته، ربطاً بكلام قاله سابقاً وزير الخارجية الأميركية السابق مايك بومبيو، عن تحميل حزب الله مسؤولية كل أزمات لبنان، وإقفال الطريق على كل الحلول، وكلما كان للحزب موقف لافت تجاه الشأن الداخليّ خصوصاً على لسان أمينه العام السيد حسن نصرالله، تنطلق موجة من الصخب الإعلامي والسياسي، تحت عناوين تصل حد المبالغة في تضخيم أو تحجيم الوقائع التي ترد في الخطاب، للوصول الى نظرية محورها، أن حزب الله يرهن مستقبل لبنان وأوضاعه خدمة لعلاقته بإيران ومصالحها، ودائماً من دون تقديم أي دليل مقارن علمياً، بين حجم التدخل الأميركي وحجم التدخل الإيراني، طالما أن القضية تدور على توظيف النفوذ في لبنان ضمن مفاوضات طرفها الأول طهران وطرفها الآخر هو واشنطن، من دون أن ينتبه الذين يقولون إن طهران هي المشكلة وإن واشنطن هي الحل، فهم بذلك أول من يربط مستقبل لبنان يهذا التفاوض، ويجعل لبنان ورقة قوة لأحد الفريقين.

يترافق ذلك مع استنتاجات من نوع، التحذير من خطورة الحملة الإعلامية وقوتها واتساع مداها، بالاستناد إلى حجم المجندين فيها من سياسيين وإعلاميين ومنابر، لتأتي محطة حدث لاحق لتقول إن موازين القوى الإعلامية والسياسية لم تتغير، وإن حملة جديدة تنطلق، فيظهر ان حلفاء حزب الله لا زالوا حلفاءه، وأن بيئة حزب الله الشعبية لا تزال بيئته المتماسكة، وهنا تبدو دعوات جلد الذات التي يقوم بها بعض المؤيدين للحزب والمقاومة، تحت عنوان اختلال التوازن الإعلامي بين المقاومة وخصومها، في غير مكانها، بل يصحّ الحديث عن فشل الحملات، خصوصاً عندما يكون معيار النجاح والفشل، هو في مدى القدرة على تغيير الاصطفافات سواء للتحالفات، أو للبيئة المحيطة بالمقاومة. وهذا ما تقول أحداث السنتين رغم كثافة الحملات، إن شيئاً فيها لن يتغيّر، وإن حدث تغيير فهو باتجاه شدّ عصب البيئة الحاضنة للمقاومة لتتمسّك أكثر بخياراتها، وهذا يعني نجاحاً في الإعلام المقاوم، الذي يشكل كلام السيد نصرالله صواريخه الدقيقة، التي لا تصمد أمامها لا جبهة داخلية ولا جليل ولا قبة حديدية لدى الخصوم، تماماً كما لا تصمد الإمكانات الهائلة لجيش الإحتلال أمام التحدّي الذي تمثله المقاومة بإمكانات متواضعة قياساً بما لدى كيان الاحتلال.

كما هو الفارق بين جيش الاحتلال والمقاومة هو في الروح، وهو الذي يرتب نتائج معاكسة لموازين الإمكانات، يبدو الفارق بين كلام السيد نصرالله والحملات المنظمة ضده، هو في أن كلام السيد يقدم خطاباً إعلاميّاً تفتقده الحملات التي تستهدف خطابه، ونبدأ بالخطاب الأخير، أعلن السيد قبوله والتزامه بتعهّده السابق لجهة تسهيل حكومة اختصاصيين معلناً تفضيله حكومة تكنوسياسيّة أو حكومة سياسيّة، فقامت حملة ترى في كلامه تخلياً عن المبادرة الفرنسيّة، وتراجعاً تمهيداً للتعطيل، ونسي أصحاب الحملة ان يصيغوا خطاباً يجيب عن حقيقة أن الحكومة التي نصّت عليها المبادرة الفرنسيّة قامت على حكومة من غير السياسيين رئيساً وأعضاء، وأن هذه المبادرة تحورت إلى تكنوسياسيّة عندما صار رئيسها سياسياً ومن الصف الأول، وكل دعوة السيد تقوم على مواءمة تركيبة الحكومة مع هوية رئيسها، من دون جعل ذلك شرطاً. فهل هذا تعطيل ام تسهيل، أن يقول السيد رغم ان الحكومة صارت تكنوسياسية بشخص رئيسها فنحن لا نمانع ببقاء أعضائها من غير السياسيين ولا نعتبر ذلك ضرباً للمبادرة الفرنسيّة وتخلياً عن حكومة الاختصاصيين ونقترح توازناً يتيح شراكة سياسية أوسع تحمي الحكومة، لا تنحصر برئيسها فقط، لكننا لا نضع ذلك شرطاً مساهمة في تسهيل الحكومة.

في الماضي قال السيد إن داعش موجودة في عرسال، فقامت القيامة كما اليوم، وخرج وزير الدفاع يومها فايز غصن يتحدّث عن تقارير أمنية يؤكد ذلك، فنالته سهام الاتهام، وطبعاً قالت الأحداث بعدها إن كل الحملات كانت متواطئة مع وجود داعش ضمن رهانات ضيقة الأفق. واليوم عندما يحذّر السيد من حرب أهلية ويخرج وزير الداخلية ويقول إن هناك تقارير تؤكد وجود مخططات إسرائيليّة لتعميم الفوضى وإشعال حرب أهلية، يتذاكى البعض فيتهم السيد بالسعي للحرب الأهليّة، وهو نفسه يتهم الحزب بالسيطرة على مفاصل القرار في البلد، والاتهامان لا يستقيمان، بحيث يفرط حزب ممسك بالبلد بإنجازه بالذهاب الى حرب أهلية، وبالتوازي يخرج اتهام الحزب بالسيطرة على الدولة، وفي الدولة جيش يقولون عنه إنه جزيرة خارج سيطرة الحزب يدعمونها، وأجهزة أمنية تتباهى السفارات الغربية برعايتها والتعاون معها، ومصرف لبنان الذي قيل عنه خط دولي أحمر، وهو الممسك بالوضعين المالي والنقدي، وكلها خارج سيطرة الحزب، وبجانبها قضاء يُفرج عن العملاء، فأين تقع جزيرة نفوذ حزب الله في الدولة؟

بعض الحملات ارتكز على اللغة التي خاطب من خلالها السيد نصرالله، المعنيين في حالتي الارتفاع غير المبرّر في سعر الصرف، وقطع الطرقات، وحاول البناء عليها استنتاجات من نوع التصرف بلغة الحاكم مرة وبلغة التهديد مرة، والتدقيق في كلام السيد نصرالله يوصل لنتيجتين، الأولى أنه في شأن قطع الطرقات شرح وأوضح أنها ليست جزءاً من أي عمل ديمقراطي وان مظلة الحماية التي جيب توفيرها لكل احتجاج لا تطالها، وأنها عمل تخريبي وتحضيري للحرب الأهلية وإثارة الفتن الطائفية، ليصل الى مطالبة القوى الأمنية والعسكرية بمعاملتها على هذا الأساس، ولم نسمع أحداً من الوزراء او المراجع الأمنية يقول إن قطع الطرقات تعبير ديمقراطي سلمي، ما يطرح سؤالاً عن كيفية التصرف مع هذا الخطر إذا لم تقم القوى الأمنيّة بواجبها، بغير التعبير عن الغضب، وإعلان الاستعداد لتحمل المسؤوليّة، لمنع شرارة فتنة وليس سعياً لفتنة، ومن يريد الفتنة يشجع استمرار الاحتقان الناتج عن قطع الطرقات بدلاً من أن يحذّر منه، ومن لا يريدها هو من يحذّر وبالتالي فإن تصرّفه سيكون محكوماً بتفادي الوقوع في الفتنة، ومثله موضوع سعر الصرف الذي جنّ جنون الناس بسببه، فهل يعتبر التحذير من خطورته تجاوزاً؟ وهل تحميل مصرف لبنان وحاكمه المسؤوليّة تجاوز للأصول، أم ترك الناس تقتحم المصرف والمصارف هو الالتزام بالأصول؟

هناك حملات وليست حملة، لكن ليس هناك خطاب إعلاميّ، ولذلك تتحول الحملات الى مجرد صخب وضجيج وصراخ، لكنها في النهاية زبد، والزبد يذهب جفاء وما ينفع الناس يمكث في الأرض.

مقالات متعلقة

Maarouf Saad champion of Palestine and the poor معروف سعد مناصر فلسطين والفقراء

Marouf Saad… The Live Martyr in Saida’s (SIDON) memory

معروف سعد... الحيّ في ذاكرة الصيداويين

Amal Khalil, Ali Hashisho

Saturday, March 6, 2021 19:37

It is the first time in 45 years that Saida failed to track down Maarouf Saad’s last steps before he was shot in Nejmeh Square in 1975 while leading a protest demonstration for fishermen. The city and its environs to the south, even Iqlim al-Kharroub, to the rest of the patriots, were not late to participate in the annual loyalty march organised by the Nasserite Popular Organisation and the national forces to commemorate his assassination on February 26. However, the Corona virus prevented Al-Wafaa from tracking his last march from Al-Shakria to Riyadh Al-Solh Street and the commercial market towards Nejmeh Square opposite the municipality headquarters.

The pedestrian march was replaced by a car march. It gathered the allies and rivals who only meet under the image of Ma’ruf, the father of the poor. On March 6, the martyr surrendered his soul by the bullets of treachery. And like the majority of political assassinations, and despite their referral to the judicial investigator, the investigations did not determine the identity of the perpetrators.

Eyewitness accounts confirm the involvement of the army, who were deployed on the rooftops of the municipality and the buildings overlooking the sit-in square. While the Leb-authority accused a “fifth column” with the aim of removing the army from the south in favour of the Palestinian revolution. The assassination almost set off the security situation as soon as it happened, but on April 1 it turned into a fire under the ashes that dawned all of Lebanon into a civil war about a month later.

Saad was not a sectarian leader or the owner of a financial empire that linked people to him for benefit or sectarian incitement. He is the Policeman, the farmer, and the fighter in Palestine until the catastrophe of 1948, he was one of the people, without making up. Saad, and his family after him, presented an image worthy of ٍSaida the capital of the south. His Christian mother Maarouf Jamila Atta, of Darb al-Sim raised him on tolerance and non-sectarianism, and Arab nationalism, through advocating for the Palestinian cause, and building every resistance against the Israeli enemy and its agents.

«I stand this healthy body and mind on the service of tormented humanity»


On a rainy Wednesday, February 26, 1975, peaceful demonstrations were held for fishermen along the Lebanese coast, to protest against the establishment of the “Protén” company, which was granted by the state the privilege of fishing by modern ships in partnership with foreign companies, displacing poor fishermen and cutting off their livelihoods.

The company was a front for former president of the republic, Camille Chamoun, and a number of capitalists and financier politicians. However, it was reported at the time that they were a front for Amin Awar, the founder of the company and one of the major foodstuff dealers.

The demonstration started from the fishermen port of the and entered the old Sidon, passing through Al-Shakria, Al-Awqaf Street, and Riyadh Al-Solh, to reach Al-Najma Square opposite the headquarters of the Saida municipality. The fishermen were led by Maarouf Saad, and the deputy Nazih Al-Bizri. Upon its arrival at Nejmeh Square, which was witnessing a heavy military presence, Saad and a number of demonstrators were shot and wounded. In the initial reactions, army patrols in Sidon were attacked.

In Beirut, the company’s headquarters were blown up. The protest reactions escalated after the announcement of Saad’s death on March 6. During the funeral procession, the army was attacked.

Despite the 46 years since his martyrdom, the presence of Marouf Saad Tag is still in Sidon.

معروف سعد… الحيّ في ذاكرة الصيداويين

معروف سعد... الحيّ في ذاكرة الصيداويين

آمال خليل، علي حشيشو السبت 6 آذار 2021 19:37

إنها المرة الأولى منذ 45 عاماً، تتخلف صيدا عن تعقب آخر خطوات معروف سعد قبل إطلاق الرصاص عليه في ساحة النجمة عام 1975 خلال قيادته تظاهرة مطلبية للصيادين. لم تتأخر المدينة وجوارها جنوباً حتى إقليم الخروب إلى سائر الوطنيين، عن المشاركة في مسيرة الوفاء السنوية التي ينظمها التنظيم الشعبي الناصري والقوى الوطنية إحياء لذكرى اغتياله في 26 شباط. لكن فيروس كورونا منع الأوفياء من تعقب مسيرته الأخيرة من الشاكرية إلى شارع رياض الصلح والسوق التجاري باتجاه ساحة النجمة قبالة مقر البلدية.

استبدلت المسيرة الراجلة بمسيرة سيارات. العام الماضي، كانت مسيرة الوفاء آخر الأنشطة في بوابة الجنوب. ليست الأخيرة من حيث طابعها العام والشعبي فحسب، بل أيضاً الأخيرة من ناحية جمعها لسائر الحلفاء والأخصام الذين لا يجتمعون سوى تحت صورة أبي الفقراء.

في 6 آذار، أسلم الشهيد روحه متأثراً بالرصاصات التي غدرته من بين الجموع. ومثل غالبية الاغتيالات السياسية، وبرغم إحالتها إلى المحقق العدلي، إلا أن التحقيقات لم تحسم هوية الفاعلين.

روايات شهود العيان تجزم تورط عناصر الجيش الذين انتشروا على أسطح البلدية والمباني المطلة على ساحة الاعتصام. فيما اتهمت السلطة “طابوراً خامساً” بهدف إخراج الجيش من الجنوب لصالح الثورة الفلسطينية. كاد اغتيال سعد أن يفجر الوضع أمنياً فور حدوثه، لكنه تحول إلى نار تحت الرماد فجر لبنان برمته بحرب أهلية بعد حوالي شهر في 1 نيسان.

لم يكن سعد زعيماً طائفياً أو صاحب امبراطورية مالية ربطت به الناس انتفاعاً أو بالتحريض المذهبي. الدركي والبستانجي والمقاتل في فلسطين حتى نكبة 1948، كان واحداً من الناس، يشبههم حتى في استخدامه للضرب أحياناً للثأر لمظلوم كصفعه شرطي البلدية لتحريره ضبطاً بحق بائع خضر. من دون اصطناع، قدّم سعد، وأسرته من بعده، صورة تليق بعاصمة الجنوب. من الجذور، من والدة معروف جميلة عطا، ابنة درب السيم المسيحية المجاورة لصيدا التي ربته على التسامح اللاطائفية إلى الناصرية والقومية العربية وفلسطين مروراً بمناصرة القضية الفلسطينية وتبني كل مقاومة ضد العدو الإسرائيلي وعملائه.

«إني أقف هذا الجسم والعقل السليمين على خدمة الإنسانية المعذبة»


في يوم أربعاء ماطر بتاريخ 26 شباط 1975، انطلقت تظاهرات سلمية مطلبية للصيادين على طول الساحل اللبناني، ومنه صيدا، احتجاجاً على إنشاء شركة “بروتيين” التي منحت من قبل الدولة امتياز صيد الأسماك بواسطة بواخر حديثة بالاشتراك مع شركات أجنبية. ووجد الصيادون بـ”بروتيين” تشريداً لهم ولعائلاتهم عبر قطع أرزاقهم.
الشركة كانت واجهة للسلطة. فقد كان رئيسها الظاهر رئيس الجمهورية الأسبق كميل شمعون وعدد من الرأسماليين والسياسيين المتمولين. لكن تردد حينها بأنهم واجهة لأمين عور، مؤسس الشركة وأحد كبار تجار المواد الغذائية.
في صيدا، انطلقت التظاهرة من ميناء الصيادين ودخلت إلى صيدا القديمة مروراً بالشاكرية وشارع الأوقاف ورياض الصلح لتصل إلى ساحة النجمة قبالة مقر بلدية صيدا. وتقدم الصيادون كلاً من نائب صيدا ورئيس بلديتها السابق معروف سعد والنائب نزيه البزري. وفور وصولها إلى ساحة النجمة التي كانت تشهد تواجداً عسكرياً كثيفاً، أطلق الرصاص وأصيب سعد وعدد من المتظاهرين.
وفي ردات الفعل الأولية، تعرضت دوريات للجيش في صيدا للاعتداء. وفي بيروت تم نسف مقر الشركة. وتصاعدت ردات الفعل الاحتجاجية عقب إعلان وفاة سعد في 6 آذار. خلال تظاهرة التشييع الحاشدة، تعرض الجيش للاعتداء.
أما وزير التجارة فقد وعد بإعادة النظر بالامتياز الممنوح لـ”بروتيين”، لتأتي الحرب الأهلية بعد شهر ونيف، وتنسف المشروع برمته.
برغم مرور 46 عاماً على استشهاده، لا يزال حضور معروف سعد طاغ في صيدا. صوره في المنازل الفقيرة وفي غرف الصيادين. أقواله لا تزال ترن في آذان المستضعفين أبرزها: «إني أقف هذا الجسم والعقل السليمين على خدمة الإنسانية المعذبة».

فيديوات ذات صلة

شاهد ايضا

فيديو زمان ورجال – الشهيد معروف سعد

انتاج قناة المنار

أنيس النقاش: جدليّة الاستراتيجيا والإيديولوجيا

سيف دعنا

سيف دعنا 

الميادين

25 شباط 15:50

لم يكن أنيس يحلم باليوم التالي لتحرير فلسطين فحسب، بل كان يعرف أيضاً، أنه قادم حتماً.
لم يكن أنيس يحلم باليوم التالي لتحرير فلسطين فحسب، بل كان يعرف أيضاً، أنه قادم حتماً.


الاشتباك في حالة أنيس النقاش ومن سبقه وعاصره من رجال بذلوا أنفسهم من أجل فلسطين في مواجهة الصهيوني والإمبريالية الغربية هو وعي الأهمية لأن تصبح المقاومة حقلاً معرفياً قائماً بذاته.

“تكليفنا لا يقتصر على قتال إسرائيل، تكليفنا هو الانتصار عليها” (الشهيد عماد مغنية).

قبل أكثر من 100 عام بقليل، وتحديداً في تمام الساعة 9:40 من مساء السادس من تشرين الثاني/نوفمبر 1917 (25 تشرين الأول/أكتوبر، بحسب التقويم اليولياني)، أطلق الطراد “أورورا”، الراسي حينها على ضفاف نهر نيفا الَّذي يقطع مدينة بطرسبورغ الروسية، رصاصة مدوية في الهواء. كانت تلك إشارة لأنصار البلاشفة بأمر الهجوم على قصر الشتاء. بعدها بدقائق قليلة، كانت فرق الجيش الأحمر تقتحم قصر الشتاء كالإعصار، ليدخل بعدها تاريخ الإنسانية والعالم مرحلة جديدة سيتغيّر معها العالم. 

بعد تلك الليلة بتسعة وثلاثين عاماً، في 26 تموز/يوليو 1956، ومن ميدان المنشية في الإسكندرية، أعلن الرئيس جمال عبد الناصر تأميم قناة السويس. في 9 كلمات فقط (“قرار من رئيس الجمهورية بتأميم الشركة العالمية لقناة السويس”).

لم يكن الرئيس عبد الناصر يصدر الأمر للسيطرة على مكاتب “الشركة العالمية لقناة السويس” فحسب، بل كان يعلن بداية انقلاب العرب على اتفاق “سايكس بيكو” ووعد “بلفور” ومفاعيلهما، بفتحه الأفق والطريق للوحدة العربية كعملية تاريخية. هكذا كان إعلان المنشية إيذاناً بتحوّل فكرة الجماعة العربية والأمة العربية لقوة تاريخية فعلية ومضادة للاستراتيجية الاستعمارية القائمة على التجزئة. 

 بعدها بتسعة عشر عاماً (وأكثر من نصف قرن على رصاصة الطراد أورورا)، وتحديداً في 29 نيسان/أبريل 1975، أعطى الجنرال الفيتنامي فان تاين دونغ الأمر للجيش الشعبي الفيتنامي باقتحام سايغون. بعدها بيوم واحد فقط، كان العالم يشاهد مذهولاً اقتحام دبابات الفيتكونغ لبوابات القصر الرئاسي في سايغون، كإعلان صارخ لهزيمة الإمبراطورية الأعتى في التاريخ (والثالثة بعد فرنسا واليابان).

 بعد ذلك اليوم بخمسة وعشرين عاماً، وتحديداً في 25 أيار/مايو 2000، وفي نهاية مشهد مذلّ من الانسحاب الفوضوي لطّخ سمعة كلّ عسكري صهيوني إلى الأبد، أغلق ضابط صهيوني مهزوم ومكسور الروح اسمه بيني غانتس بوابة فاطمة في جنوب لبنان، ظناً منه ومن حكومته أن باباً حديدياً يمكنه أن يوقف مفاعيل تلك الهزيمة المُرَّة عند تلك النقطة، لكن ذلك اليوم وتلك الهزيمة المُرة والأولى في تاريخ الصراع العربي- الصهيوني أسست لمسار يقوده الأمين لحزب الله السيّد حسن نصر الله بعبقرية، وبَشَّرَنا بخاتمته بصلاة العرب في الأقصى الراحل أنيس النقاش في مقاله “اليوم التالي للصلاة في الأقصى”.

أنيس المثقّف المشتبك: جدليّة الفعل والفكر

خلف كلّ تلك المشاهد العظيمة والمدهشة التي غيّرت وستظلّ تغيّر العالم، فكرة ونهج تفكير عرفه الراحل أنيس النقاش وأتقنه جيداً، ولخّصه سيد المقاومة في ذلك اليوم العظيم من أيار/مايو بكلمتين: “مصيرك بيدك”، فخلف كلّ تلك المشاهد التي تختصر وتختزل جوهر حركة التاريخ وتغييره كانت جدلية الفعل والفكر، ديالكتيك الممارسة والنظرية. 

وليس غريباً أنها تجلَّت أولاً، وبوضوح، في مشهد الثورة البلشفية، فمع فلاديمير لينين فقط، يقول الفيلسوف الفرنسي لوي التوسير في “لينين والفلسفة”: “يمكن للعبارة النبوءة في الأطروحة الحادية عشرة لـ (الفيلسوف الألماني) لودفيغ فيورباخ أن تكتسب أخيراً الشكل والمعنى: حتى الآن، قام الفلاسفة بتفسير العالم بطرق مختلفة، بينما الهدف هو تغييره”، فزعيم الثورة البلشفية تجاوز معرفة ماهية الفلسفة إلى معرفة ماهية ممارسة الفلسفة، تجاوز النظرية للفعل والممارسة. هكذا أصبحت الماركسية عند لينين السياسي والقائد ممارسة (جديدة) للفلسفة، وهو ما لم يغير الفلسفة فحسب، ولكن غيّر العالم أيضاً في تشرين الأول/أكتوبر 1917.   

لهذا السبب بالضبط، يجادل التوسير بأنه مهما حاول أحد الإيديولوجيين دفنه (أي لينين) تحت دليل من التحليل التاريخي، فسيظل هذا الرجل يقف دائماً على سهل التاريخ والحياة، وسيواصل الحديث بهدوء أو بحماس. سيواصل الحديث عن شيء بسيط: “عن ممارسته الثورية وعن ممارسة الصراع الطبقي. سيواصل الحديث عما يجعل من إمكانية الفعل في التاريخ. وليس ذلك لإثبات أن الثورات حتمية، ولكن لجعلها (حقيقة) في حاضرنا الفريد”.

أنيس النقاش، المثقف المشتبك بامتياز، أدرك ذلك جيداً، فالاشتباك الثوري، كما هو في حالة المثقف المشتبك، من تشي غيفارا إلى وديع حداد، ومن عماد مغنية إلى غسان كنفاني، هو ديالكتيك الفعل والفكر في أرقى صوره على الإطلاق. 

الاشتباك، كما عرفه أبطال المقاومة، ليس الاشتباك الثقافي البحت مع مثقفي الطرف الآخر في صفحات الجرائد والمجلات أو في شاشات التلفزة فحسب، ولا حتى مجرد تسخير للمعرفة والثقافة المكتسبة في الأكاديميات والجامعات في خدمة النضال السياسي والقضايا الكبرى. 

الاشتباك في حالة أنيس النقاش ومن سبقه وعاصره من مقاومين عرب من أجل فلسطين في مواجهة العدو الصهيوني والإمبريالية الغربية هو وعي الأهمية الفائقة لأن تصبح المقاومة حقلاً معرفياً (علم المقاومة) قائماً بذاته فعلاً، مختبره الميدان الفعلي للمواجهة، وأن تصبح المقاومة أيضاً مادة المعرفة الأولى والأخيرة والهم الدائم للمثقف التي يختبرها بنفسه ومباشرة في الخنادق والدشم والمتاريس وبين أزيز الرصاص. 

في حواره مع صقر أبو فخر، عبّر النقاش عن هذه الفكرة بوضوح لا لبس فيه: “بدأت بالفعل البحث عن مجالات سياسية تلبي رغبة الفاعلية والجهد المباشر. وأكثر ما كان يضايقني، حتى الآن، قلة الفاعلية أو انعدامها، أي من يقول ولا يفعل، لأن أي قول، لكي يكون ذا أثر، يجب أن يقترن بالعمل المباشر، وإلا أصبح كلاماً وتنظيراً فقط، ولا سيما في القضايا الكبرى مثل الدفاع عن العدالة”.

الأهم من كل ذلك، أنّ أنيس لم يكن مثقفاً فقط، كما لم يكن مقاوماً فقط، بل جمع الصفتين، فكان لما يقوله كمثقف مشتبك وزن أكبر بكثير من أي قائل آخر لم يعرف المقاومة في الميدان، مهما كانت مستوى ثقافته، فلم يكن لمثقف غير مشتبك، مهما كانت درجة ثقافته فعلاً، أن يعرف متى يعطي إشارة اقتحام قصر الشتاء، أو تأميم قناة السويس، أو اقتحام سايغون، أو طرد الصهاينة وهزيمتهم في لبنان. لم يكن لأيّ مثقّف غير مشتبك، مهما كانت مستوى ثقافته، أن يتحدث بالثقة المطلقة والقناعة الحاسمة التي تحدث بها أنيس النقاش عن حتمية تحرير فلسطين، فالمعرفة في القضايا الكبرى تشترط انخراط المثقف في ميدان المواجهة المباشرة، ولا يمكن تحصيلها في الأكاديميات التقليدية. 

كانت هذه الفكرة لوحدها دليل أصالة روح أنيس المقاومة وصدق انتمائه المطلق إلى مشروع تحرير فلسطين، ففي عُرف أنيس النقاش، وفي عرف المقاومة، كل مقاوم لا يؤمن حتى النخاع بحتمية تحرير فلسطين وزوال الكيان الصهيوني، لم يُهزم قبل أن يبدأ فقط (وربما كان عليه أن يبقى في بيته)، بل أصبح بروحه المهزومة وعقله المستعمر عبئاً حقيقياً وخطراً جدياً على مشروع المقاومة. هذه هي معضلة بعض قادة الثورة الفلسطينية الأساسية وسبب فشلهم الأهم، فمن لم يكن منهم على اقتناع بحتمية زوال الكيان الصهيوني، انتهى إلى طاولة المفاوضات متنازلاً عن الأرض والشعب. 

أنيس الاستراتيجي

تعالوا إلى كلمة سواء: نحو استراتيجيا شاملة لبلاد الشام“. كان هذا عنوان وفكرة مقال نشره الراحل أنيس النقاش مباشرة عقب انتصار تموز 2006 في صحيفة الأخبار اللبنانية. ورغم أن العنوان يكشف عن محتوى المقال، كما يختزل ويختزن فكرته الأساسية إلى حد كبير، فإنه يكشف أيضاً بعض ملامح المنظومة المفاهيمية التي شكَّلت أسس التفكير السياسي للراحل.  

ويكشف منطق المقال أيضاً بعض ما يربط التفكير السياسي للنقاش بمنهجية وآلية تفكير سياسي لتيار عروبي وحدوي جنوبي الهوى ومتنوع المشارب الإيديولوجية (يساري، قومي، إسلامي)، تطور منذ عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر وثورة يوليو، وما زال سائداً عند كل من يعتقد من العروبيين وثوار الجنوب وأحرار العالم بكل مشاربهم العقائدية بأولوية اللحظة الإمبريالية على ما عداها في التحليل السياسي. 

فكرة الوحدة في هذا التقليد السياسي ليست مجرد اتفاقية بين بلدين أو أكثر أو اندماج بين شعبين أو أكثر، بل هي استراتيجية مؤسسة على وعي وإدراك عميق بجوهر السيطرة الإمبريالية وطبيعتها، فلا يمكن، وفق هذه الرؤية، تحقيق الاستقلال والسيادة والأمن لشعوب أمتنا ومنطقتنا في عصر الاستعمار الغربي وإمبراطورياته الكبرى، إلا عبر رؤية ترى في الوحدة أولاً وأساساً تكتلاً مضاداً من القوى المناهضة للهيمنة الإمبريالية والمتضررة منها. لهذا، إن منطق الوحدة العربية كاستراتيجيا في مواجهة الكيان الصهيوني، مثلاً، يستند إلى قاعدة سياسية بسيطة أجملتها في مقال آخر في “الميادين نت” سابقاً بعبارة: “كلما كبر العرب، صغرت إسرائيل”.    

هذا الفكر المؤسّس على الوحدة والعروبة كاستراتيجيا أكثر من كونها إيديولوجيا، يؤشر إلى إدراك صاحبه العميق بأن التجزئة الاستعمارية للوطن العربي، وللمنطقة بمجملها، هي من أهم متطلبات الهيمنة الامبريالية الغربية، ومن أهم متطلبات النهب الإمبريالي، ويؤشر كذلك بالتالي، وبالضرورة، إلى إدراك النقاش أن الوحدة ليست أهم آليات ومتطلبات المواجهة والانتصار فحسب، بل وأهم متطلّبات الدفاع عن النفس والوجود أيضاً. 

هذا المنهج في التفكير السياسي الذي اعتمده الراحل أنيس النقاش يتجاوز مجرد المعاداة الإيديولوجية والعقائدية للإمبريالية الغربية القائمة على أساس التناقض الاجتماعي أو الاقتصادي-السياسي البحت (الطبقي على مستوى عالمي)، كما في بعض الإيديولوجيات اليسارية، كما يتجاوز إدراك بعض الإيديولوجيات القومية ذات الفهم القاصر لمفهوم الأمة، والتي كانت ترى في الوحدة “فكرة مطلقة”، فالأولى بقيت أسيرة رؤية قطرية ضيقة تبحث عن عدالة اجتماعية غير ممكنة الإنجاز والتحقيق في سياق منظومة نهب عالمية تتحكّم بها القوى الإمبريالية الغربية، فيما اصطدمت الثانية بتباينات الواقع الاجتماعي القطري الذي يكشف ارتباط بعض شرائحه الاجتماعية عضوياً بالإمبريالية الغربية.

لهذا، كانت نتيجة هذه الاستراتيجيا، يقول النقاش، “التي عُرفت في الماضي بسياسة فرّق تسد، تُمارس اليوم على أكثر من صعيد، وأهم ما فيها أنها تستهدف المفاهيم المكونة للمجتمع وعقائده أكثر مما تستهدف تفريق الصفوف فقط، كما كان في السياسات القديمة لاستراتيجيات فرّق تسد، أو مجرد السيطرة على الأرض والمواد الأولية، فهي تحوي كل هذا في آن واحد”.

الأهم أنَّ هذه الرؤية القائمة على أساس الوحدة كاستراتيجيا، وجوهرها التأسيس لأكبر تكتل مضاد في مواجهة العدو، تستتبع بالضرورة مركزية قضية فلسطين ومركزية تحريرها، كما توفّر الآلية الأكثر فاعلية وإمكانية لتحقيق النصر وإنجاز التحرير.

 ولهذا، يستنتج النقاش: “على استراتيجيتنا الشاملة أيضاً أن تنقض على بقايا الاستعمار القديم وقراراته بتقسيم المنطقة، من خلال وحدة الجهاد والاجتهاد والصحوة والعمل التنموي، وخصوصاً العمل الوحدوي في مجتمعاتنا المستهدفة في وحدتها الاجتماعية وسلامها الأهلي، وبالتالي في مستقبلها وآمالها. إنها استراتيجيا بلاد الشام قاطبة، محورها بيت المقدس، وساحتها أكناف بيت المقدس كساحة جغرافية لحركتها”.

ولأنَّ هذه الفكرة كانت تعبيراً عن منهج تفكير عند النقاش، يمكننا رؤيتها في تعاطيه مع أغلب القضايا السياسية. هذا التفكير هو الذي يرى الأهمية الوجودية لعلاقة العرب مع إيران وفنزويلا وكوبا وبوليفيا وغيرها من مجتمعات الجنوب المتضررة من الهيمنة الغربية، والمهددة مثل أمتنا تماماً بوجودها، فليس انتصار العرب وغيرهم من أهل الجنوب وتحررهم فقط، ولكن استمرار وجودهم نفسه أيضاً، أصبح مشروطاً بهذه الاستراتيجية: أن نكون جزءاً من تكتّل مضادّ يدرك أنّ المعركة مع الإمبريالية الغربية، وليس فقط مع ممثلها في منطقتنا (العدوّ الصهيوني)، هي معركة وجودية بامتياز، تتطلب وتفترض اندماج هذه القوى، وليس مجرد تعاونها فقط. 

وداعاً أنيس فلسطين

لم يكن أنيس يحلم باليوم التالي لتحرير فلسطين فحسب، بل كان يعرف أيضاً، كما كتب عن ذلك اليوم، أنه قادم حتماً. كان يعلم أنَّ ثمة من يعمل لذلك اليوم في الليل والنهار. يومها، وبينما تقرع أجراس كنائسنا في المهد والقيامة إجلالاً للشهداء والمقاومين، سنسوّي صفوفنا، ونعتدل خلف إمامنا وقائد حركة التحرير العربية والأمين عليها، السيد حسن نصر الله، لنصلّي في المسجد الأقصى. ولأنَّ النّصر سيكون كبيراً، فإن الفرح سيكون أيضاً كبيراً، لكن ستكون في القلب غصة، لأنَّ بعض من أحبّ فلسطين، وأفنى عمره في سبيلها وفي سبيل أن نصل إلى ذلك اليوم، لن يكون معنا. 

يومها، سنفتقدك جداً يا أنيس، كما سنفتقد كل مقاوم استشهد على طريق فلسطين، لكنَّ عزاءنا يكمن في أنَّنا نعرف أنَّكم عشتم وقاومتم واستشهدتم وأنتم ترددون خلف سيد المقاومة: “اللهم إنّك تعلم أنه لم يكن الذي كان منا منافسةً في سلطان، ولا ابتغاء لشيء من الحطام، وإنما كان إحياءً للحق، وإماتةً للباطل، ودفاعاً عن مظلومي عبادك، وإقامةً للعدل في أرضك، وطلباً لرضاك والقرب منك. على هذا قضى شهداؤنا، وعلى هذا نمضي ونواصل العمل والجهاد، وقد وعدتنا يا رب إحدى الحسنيين: إما النصر وإما التشرف بلقائك مخضبين بدمائنا”.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Zionists’ Efforts to Coopt the BLM Movement: Can Racists Be Anti-Racist?

February 14, 2021

Palestinian artists painting George Floyed on the walls on UNRWA office, in Gaza. (Photo: via UNRWA Website)

By Benay Blend

On February 6, 2021, Black Lives Matter co-founder Alicia Garza announced that she was pulling out of a World Values Network online gala with Rabbi Shmuley Boteach, a prominent American Zionist.

“They approached me about having a conversation about the importance of solidarity between black communities and Jewish communities,” she explained, then thanked Palestinian American activist Linda Sarsour for amplifying the larger picture.

According to journalist Michael Brown, Garza has a history of denouncing other public figures who joined propaganda trips to Israel. Boteach’s gala, Brown continued, appears just as egregious, for it “follow[s] Boteach’s years of backing the racist Donald Trump, thereby making a mockery of the efforts promoted by Black leaders and the wider Black community to advance racial justice and decolonization.”

Placed within a larger context, Boteach’s move comes at a time when Zionists are increasingly fearful of the Boycott, Divestment Sanctions Movement (BDS)’s success. Coupled with the International Criminal Court (ICC)’s decision to investigate Israel for War Crimes, any support for Palestinian rights will undoubtedly come under attack.

There is a long history of Pan-African support for Palestine which has resulted in Zionists denouncing that alignment. In a lecture series “Palestine and Us: Black and Palestinian Solidarity,” Ahmad Abuznaid traced the history of Black support for Palestine as well as the fall-out from it. Referring to Malcolm X’s Zionist Logic (1964), Abuznaid explained that this statement drew from Malcolm X’s shift from Black Nationalist to a more Pan-Africanist position, particularly after he saw connections between Pan-Arabists, represented by Egypt’s Gamal Abdel Nasser, and Pan-Africanists that he was beginning to support.

After the 1967 war, Black Radicals began to move away from seeing Zionism as a liberation movement to viewing it as a colonialist venture, much like the colonialism that was oppressing Africans around the world. Following in this direction, Ethel Minor, a leader in the Student Nonviolent Coordinating Committee (SNCC), wrote a piece in their newsletter entitled “Third World Round-up: The Palestine Problem: Test Your Knowledge,” leading to a split between those, like Kwame Ture (Stokely Carmichael) who would continue to support Palestine on principle, and others who feared that without taking a more “balanced position,” one that included mention of the Holocaust, there would be loss of funding.

Indeed, as Ture made clear“immediately after the statement, phone calls rang in and the checks stopped coming.” Today, organizations, politicians and others who depend on funding are leery of taking a principled stance on Palestine, because, much like what happened with SNCC, Zionist supporters will use whatever means necessary to launch a targeted smear campaign of anyone who is critical of the Israeli state.

For example, in the aftermath of the Black Lives Matter movement’s 2014 platform that denounced the US government’s military aid to Israel, there were claims of “one-sided” and “unfair” from pro-Israel commentators who rejected the coalition’s critique. Several years before B’tselem’s quite similar statement, which was either ignored completely or applauded for its courage, BLM charged the following:

“The US justifies and advances the global war on terror via its alliance with Israel and is complicit in the genocide taking place against the Palestinian people. Israel is an apartheid state with over 50 laws on the books that sanction discrimination against the Palestinian people.”

The BLM platform also drew ire for its support of BDS. Fear of its success continues to motivate Zionists into the present time. In a piece for Haaretz, Rabbi Dan Dorsch of Atlanta declared that the mainstream Jewish community, and also Palestinian Government officials, have rejected BDS.

He continued that connecting the Black struggle in American to that of Palestinians is “unquestionably shortsighted and will only undermine the credibility of the movement and the important cause of civil rights in America”.

Like several years before, when pro-Israel donors withdrew their funds from SNCC, Rabbi Dorsch was warning that the pattern would continue as long as BLM lent its support to Palestine. Returning to the question of whether Zionists can be anti-racist, the short answer is an emphatic “no.” Quoting a message from Jewish Voice for Peace: “If you oppose racism, you should oppose Zionism too.”

As BDS successes grow and the ICC moves closer to investigate Israel for war crimes, pro-Israel groups will increasingly try to sever anti-racist movements in the US from their ties to Palestinians. Nevertheless, given several factors—the historic connections between Palestine and anti-colonial movements around the world, coupled with the waning acceptance of Progressive Except Palestine–Israel will not succeed.

For example, in a recent article Ramzy Baroud noted that

“Israeli efforts at co-opting Africa countries received a major setback on Saturday, February, 6 when the African Union issued a strong statement of solidarity with Palestine, condemning Israel’s illegal settlement activities and the US’s so-called ‘Deal of the Century’.”

In return, Palestinians have supported movements against injustice around the globe. Documenting a new round of Palestinian uprisings within the Zionist entity, Gaza-based journalist Wafaa Al-Udaini chose to use a photo from another protest against the Israeli regime.

Dating back a year to the shooting of Iyad al-Halak, an unarmed autistic Palestinian man, Palestinians in the picture also hold signs calling attention to the killing of George Floyd in Minneapolis the previous week, an extralegal murder that they link with al-Halak.

While Palestinians understand the connections between their struggles and anti-colonial movements in other countries, many liberals in the U.S. do not. Nevertheless, as Marc Lamont Hill and Mitchell Plitnick outline in their new book, Except for Palestine: The Limits of Progressive Politics, the days are over when so-called progressive public figures can join the anti-racist struggle at home while accepting gifts from Zionist organizations who fully support the Israeli apartheid state.

As Sarah Doyel notes in her review of Hill and Plitnick’s book, the authors observe that

“Democrats will take to the global stage to champion victims of other humanitarian crises, but Palestinians in Gaza living in what is commonly described as ‘the world’s largest open-air prison’ somehow merit little succor in the liberal worldview.”

Their work, Doyel concludes, is “a crucial and ultimately hopeful tool that better equips progressives to combat injustices within their own political circles.” Combined with the work of members of anti-colonial coalitions, some of whom convinced Alicia Garza to withdraw from Shmuley’s gala, perhaps anti-Zionists in the future will be strong enough to resist what will surely be increasing attacks on their political alignment with Palestinians.

– Benay Blend earned her doctorate in American Studies from the University of New Mexico. Her scholarly works include Douglas Vakoch and Sam Mickey, Eds. (2017), “’Neither Homeland Nor Exile are Words’: ‘Situated Knowledge’ in the Works of Palestinian and Native American Writers”. She contributed this article to The Palestine Chronicle.

13 years after the Departure of the Palestinian Revolution’s Hakim 13 عاماً على رحيل حكيم الثورة الفلسطينيّة

**Please scroll down for the Arabic version **

“الثوريون لا يموتون أبدا”

Machine translation

“Revolutionaries never die.”

Watan: Today marks the anniversary of the departure of the national, national and international leader, founder of the Movement of Arab Nationalists and the Popular Front for the Liberation of Palestine (PFLP), “Hakim” George Habash.

Born in the Palestinian city of Lod on August 2, 1926,to an affluent Christian Orthodoxfamily.

-He completed his studies for the primary and secondary stages in Jaffa and Jerusalem, and in 1944 enrolled in the Faculty of Medicine at the American University of Beirut, where he graduated as a doctor in 1951, and during his studies he was a prominent political figure who worked through the association “Al-urwa al-Wuthqa” at the university, and through the “Resistance to Reconciliation with Israel” association.

– One of the activists of the””Al-urwa al-Wuthqa”” association at the American University of Beirut, whose main engine was Dr. Constantine Zureik, then co-founded the “Arab Youth Organisation”, which was established in 1951 and then issued the publication “Revenge”, and held its first conference in 1954 under the chairmanship of George Habash and emerged from it the Movement of Arab Nationalists, and was the most prominent members of the movement, Wadih Haddad, Hani Al Hindi, Ahmed Al Yamani, Ahmed Al Khatib, Saleh Shibl, Hamad Al Farhan and Hamed Al Jubouri

– Nominated for parliamentary elections in Jordan in August 1956.

-The Movement of Arab Nationalists in Jordan was banned in 1957 and Habash was forced to hide and live in secret, and in 1958 he moved to Damascus.

عبد الناصر والحكيم - بوابة الهدف الإخبارية

– He married in Damascus in early 1961, and remained there throughout the period of unity with Egypt, and in the meantime the Movement of Arab Nationalists strongly supported President Gamal Abdel Nasser, and one of its founders (Hani al-Hindi) took over one of the ministries under unity.

– Following the defeat of June 1967, he and a group of his colleagues in the Movement of Arab Nationalists established the Popular Front for the Liberation of Palestine, which was officially declared on 11 December 1967, and since then the Front has not ceased its nationalist origins with a Marxist vision. Habash declared his affiliation and the Popular Front affiliation with the Marxist-Leninist ideology,

-His relationship with President Gamal Abdel Nasser remained very close, but began to break in in July 1970 when President Nasser approved the Rogers project.

In 1971, confrontations known as “Black September” broke out between the revolution and the resistance on the one hand and the Jordanian regime on the other hand, which resulted in the expulsion of the Fedayeen forces from Amman and the Ahrash later on.

– In 1971 after the movement of the Palestinian Resistance Forces to the south Lebanon and the camps of Beirut, Habash moved to Lebanon.

– On March 14, 1972, he announced the cessation of the hijacking strategy.

– The Popular Front announced the withdrawal from the Executive Committee of the PLO in September 1974 in protest against the new political direction of the PLO, known as the 10-point program approved by the 10th Palestinian National Council.

– He made a significant contribution to the establishment of the Arab Socialist Action Party in Lebanon and other Arab countries.

– Israel tried to arrest him and kill him more than once, most notably the attempt to hijack one of the planes immediately after taking off from Beirut airport for Baghdad because it believed that he was among the passengers and the incident took place on 10 August 1973.

-He left Beirut in August 1982 with Palestinian forces and resided in Damascus.

– He was significant in the establishment of the Palestinian National Salvation Front, made up of organisations opposed to the Leadership of PLO, which was based in Damascus.

– Opposed the Amman Agreement between PLO. and Jordan, which was signed in February 1986 and called for its cancellation.

-He suffered a stroke in Tunisia on 01/17/1992, as a result of which he was transferred to a hospital in Paris. His transfer sparked an internal political crisis in France, after which three Frensh officials resigned.

– Resigned from the General Secretariat of the PFLP in September 2000 during the sixth general conference of the Front.

-Founded the “Arab Ghad Center” in Damascus in 2002.

– Lived the last stage moving between Damascus and Amman.

-He was admitted to a hospital in Amman on 17 January 2008 for a heart attack and died on 26 January 2008.

From the sayings and sayings of the late Hakim (wise leader) George Habash

Willpower:

“Enemy aircraft can bomb our cities and camps and kill children, the elderly and women, but they cannot kill the will to fight against us.”

-“Don’t be afraid of the path of truth because of the few who walk in it.”

-“There is no excuse for those who realized the idea and abandoned it.”

Self-talk:

-I left home to study in Beirut to rise up, and I hope and insist on returning to it with my hopes, dreams and determination to continue my journey in my country. It is the most difficult moment in my life that has transformed me from a country-loving person and a life to a politician looking for a homeland. And at a distinct historical moment that cannot be erased from my memory .. I lost lost homeland .. !! I missed my being … and the wound deepened in my whole body.. It is the most difficult moment in my life that transformed me from a person who loved a homeland and life to a politician looking for a homeland..and a better life, that is the secret that prompted me to employ all my years of life in order to restore this homeland. , and regain all my dreams and hopes.

Speaking to young people:

The most important thing I can convey to the younger generations is the summary of my experience, and the lessons it contains, whether it be the lessons of failure or the lessons of success, they have to start from where we arrived, not to repeat our experience, but based on its precious lessons, for they are lessons paid for by sacrifices and precious and dear blood, And to strive and strive to overcome our failures and their causes, and this is conditional on possessing awareness, knowledge and knowledge as tools without which progress is impossible, and that they possess self-confidence and in the future, and that defeats do not mean compromising our goals, as they are true, scientific, just and humane to the greatest extent.

The tasks are great and the challenges are enormous, and our youth must sharpen their minds, roll up their sleeves and rush to work, they must overcome the dangers of marginalisation, alienation and develop a positive spirit of rebellion and overcome the mentality of submission, and strive to liberate women from everything that hinders their progress and limits their initiative and creativity, and to link always between its originality and the necessity to possess modernity and not to put it in a deadly confrontation, and to master production in order to be worthy of consumption, the production of thought, knowledge and civilisation, and material production in its various fields, and I hope in this context that the failure of the parties and the severity of defeats will not constitute a force to destroy the spirit of regularity and belonging among our young people, there is no room for progress and multiplication of action without broad regularity within parties, institutions, unions, associations and clubs, to raise social regularity to the level of comprehensive unification of energies, and to reduce their waste and direct them within a comprehensive strategy.

– I am confident that the successive and ascending generations of our youth will not need someone to teach them what to do. No one, individual or party, has the right to forfeit their right to define their ambitions and goals in advance. This is a fact, but an equally important fact stands next to it. The life of nations and peoples, their history and their future is not a disjointed chain that is not connected by a link, but rather it is a continuous, cumulative process, and whoever does not realise his history and is aware of it will not be able to comprehend his present and thus his future.

Conflict with occupation:

– We are in a state of open conflict, a continuous struggle, and a historical process in the face of the aggressor .. It is not surprising that on the sidelines of this struggle appear those who, consciously or unconsciously, tamper with the Palestinian right. Every attempt to tamper with these national rights, is a political and practical brake on the march of the Palestinian national struggle, and therefore all conferences, documents that detract from the Palestinian right will not succeed due to the Palestinian people’s adherence to all their rights and constants. Was Oslo and its documents able to end the Palestinian right, or restore part of the Palestinian right? “Israel” can say its nos. However, every one of these nos will be confronted by our people fiercely, militarily, politically and strategically .. Everyone must realise that the Palestinian issue is not confined to the headings of these nos .. it is the land and the people together, that is, historical Palestine.

-The struggle with an enemy, such as Zionism, Israel and imperialism, is an open historical struggle that will not be reduced to moments of of retreat, this understanding practically pushes towards the necessity of managing the conflict in a comprehensive manner, in a way that supports and intertwines the national liberation struggle with the democratic social struggle, and this means awareness of democracy as a tool for advancement There are values ​​of behaviour, thought, and practice for the liberation of society. Democracy, in itself, is not the solution, but rather a gateway to the solution. As for the solution, it is the strength and freedom of society capable of setting goals and ambitions and striving to achieve them.

Hakim and organizational issue (party):

– A Marxist-based organisation, guided by dialectic systematic thought, and adhering to the interest of the exploited and oppressed majority that lies in liberation, democracy and social justice, will prevail, while the organisation that is based on a petty-bourgeois foundation will fail.

-However, the need to build the self-factor/party is, until now, the central issue, that occupies an important and fundamental position in the hierarchy of priorities necessary for activating the dialectical relationship between the objective circumstance and the subjective factor as a condition that must be met to overcome the current reality.

-The pause of positive reflection that we want is – from my point of view – an invitation to delve into the critical vision of what we are and to diagnose our reality without any frills or falsity, far from being underestimated or arrogant, a meditation that does not call for stillness, but rather starts from the heartbeat of our forehead and its rising movement within the framework of the general political, social, national and democratic movement at the Palestinian level, with its close organic connection with the progressive Arab national project, as there is no longer any possibility to talk about the development and progress of the Palestinian national project by separating it from the Arab nationalist carrier, I say that, despite the severity of the current divergence or or separation between the national and the national.

– The most important merit of a system at the organisational level is our ability in the Popular Front to develop its buildings and institutions and perform them in accordance with the function and historical role that it must play in relation to what it represents historically and the ideological, political, social and combat vision it presents.

– The integration of different forms of struggle political, economic, struggle, media and mass all shovels must be used in a conscious and scientific way and invested in the highest possible capacity of efficiency and clarity of vision.

Hakim and right of return:

– The right of return is a natural, legal, collective and individual right, which no one in the world can tamper with, because the issue is as clear as the sun, there are refugees who have been forced to leave their land and homes. They have the right to return as a natural right, and they have the right to return in accordance with UN Resolution 194, a resolution that allows them to return.

George Habash and the question of the national struggle against imperialism:

– The process of national liberation and the process of social emancipation are linked to each other, and this brings us to talk about the fronts of the future confrontation, namely: the cultural front, which must address the causes of this reality and analyse it and think about solutions and alternatives, it is the front that secures the systematic intellectual basis for the awareness of the past, present and the future. Without it, underdevelopment and emotion will remain, and secondly the political front, where parties and fronts must govern the cultural front, and participate in the development of vision, analysis, treatment, and the transfer of awareness to the power of organised socio-political action, and there is a third social front, it is not permissible, no matter how focused on the Zionist side, to neglect the social issue that addresses the living concerns of people, and in this context, too, and whatever the reality is bitter and I agree with the diagnosis of this reality, I look forward to achieving a great Arab renaissance commensurate with the size of the energies of the Arab nation and its potential, heritage and civilisation.

-The rush to which the enemies of this nation, American imperialism and “Israel” are driving us, under the guise of globalisation, and through tools that control or control this country. This impulse or push must stop, because it leads us to dangers and disasters in front of which all risks or defeats will be neglected. Or the calamities throughout our modern and contemporary history, but we all aware that this crisis and defeated reality that we are living in today is due in one of its most important direct causes, to the accumulation of the crisis of the Arab liberation movement for many decades, which is an accumulation in which the factors of political decline, societal distortion and general backwardness are renewed, with increasing dependency in all its forms, but the major problem is that the inflation of this crisis would otherwise not have been possible by the political failure of the parties of the Arab Liberation Movement, and the failure of its parties and factions to lead the process of change in order to overcome the current reality.

– The first reason for the victory of the Zionist project is that its leaders managed the conflict comprehensively, and on the basis of an advanced strategy of conflict, and the mistake of those who think that the Zionist movement is just an uncontrolled gang, can be described morally by our side as gangs, but in fact they have done their part and their function in relation to their objectives from the point where Europe and the industrialised countries have reached the level of development. The other topic, in this context, is the formulation of criteria that fit the best interests of the project, which went beyond individuals and parties, and the need to raise individuals to the level of the need for the job and the role to be performed, not the other way around.

– While deepening my belief in the need for the unity of the Arab nation as a whole, and the importance of this to achieve the conditions for the liberation of Palestine, I do not see unity today as a slogan, nor as it was done between Syria and Egypt, but through the process of accumulation and integration, and through the smaller units: the unity of Egypt and Sudan, the unity of Morocco, the unity of the Fertile Crescent States, the unity of the Gulf states, but it is necessary to focus on the importance of Syria’s role in relation to the Asian section, and the importance of Egypt to the African section. The essence of socialism is that a society is not based on exploitation, and the failure of socialist systems does not mean a failure of socialist theory and all socialists in the world must be concerned with studyingthe reasons for the failure of the first socialist experiment.

Hakim and attitude of Oslo and national unity:

– The Oslo tragedy is not due to a particular event, it is in fact a historical outcome of the previous stages, but it can be said that it is the result of the defeats accumulated in the Arab and Palestinian areas, and I mean defeats not only the military defeat in front of “Israel”, but also , and more importantly, its own elements, i.e. the interior, in the sense of our inability to secure the advances of political, economic, scientific and cultural victory, and our inability to secure the advances of political, economic, scientific and cultural victory, and our inability, so how can it be imagined that a people will succeed in defeating an advanced enemy that has the causes of power such as the Zionist enemy as long as that people does not know the meaning of their inner freedom, and where the occult, ignorance and self-closing prevail, here lies the reference of the defeat of Oslo and other Arab-Palestinian defeats.

-National unity is an urgent necessity to confront the Zionist cancer, provided that it is based on a clear political basis, on a democratic basis, and not at the mercy of individual leadership.

The current political phase is not the same as the start of the contemporary Palestinian revolution. It must not make concessions under the weight of this unipolar world.

Hakim words before leaving:

– In the end I say that our generation tried to do its duty well, or less, or badly, and certainly could have done better, and give better, and was able to overcome some big mistakes, but this is what happened,

– In the end, I say that our generation tried to do its duty well, less, or badly, and it was certainly able to do better, give better, and it was in its ability to overcome some big mistakes, but this is what happened, and we are ready and we are ready to take responsibility for the people and history no matter how harsh, the goal in the end is not to protect the head, but not to waste the experience of years, decades and irreplaceable sacrifices that cannot be compensated.

– My word to the Palestinian people at this stage .. I remind them that colonialism in all its forms will depart from our land and we have in history a lesson .. but the matter first needs unity, then unity, then unity .. and Palestine is the goal, the current and strategic goal, so we do not make of our differences our internal struggles over phantom power, which are under occupation, are a field for the other to triumph over us.

Source: Target Portal

13 عاماً على رحيل حكيم الثورة الفلسطينيّة

“الثوريون لا يموتون أبدا”

وطن: يصادف اليوم، ذكرى رحيل القائد الوطني والقومي والأممي، مؤسّس حركة القوميين العرب، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، “الحكيم” جورج حبش .

– ولد في مدينة اللد الفلسطينية يوم 2/8/1926 لعائلة مسيحية أرثوذكسية ميسورة.

-أنهى دراسته للمرحلتين الابتدائية والثانوية في يافا و القدس ، ثم التحق سنة 1944 بكلية الطب في الجامعة الأمريكية في بيروت، تخرج فيها طبيبًا سنة 1951، وفي أثناء دراسته كان من البارزين في المجال السياسي الذين عملوا من خلال جمعية “العروة الوثقى” في الجامعة، ومن خلال “هيئة مقاومة الصلح مع إسرائيل”.

-من ناشطي “جمعية العروة الوثقى” في الجامعة الأمريكية في بيروت التي كان الدكتور قسطنطين زريق محركها الأساسي، ثم شارك في تأسيس “منظمة الشباب العربي” التي نشأت سنة 1951 ثم أصدرت نشرة “الثأر”، وعقدت هذه المنظمة أول مؤتمر لها سنة 1954 برئاسة جورج حبش وانبثق عنها “حركة القوميين العرب”، وكان أبرز أعضاء الحركة وديع حداد وهاني الهندي وأحمد اليماني وأحمد الخطيب وصالح شبل وحمد الفرحان وحامد الجبوري.

– ترشح للانتخابات النيابية في الأردن في آب 1956.

-منعت حركة القوميين العرب في الأردن سنة 1957 فاضطر إلى التخفي والعيش في السر، وفي سنة 1958 ذهب إلى دمشق.

– تزوّج في دمشق في أوائل سنة 1961، وبقي فيها طوال فترة الوحدة، وكانت حركة القوميين العرب في هذه الأثناء قد أيدت بقوة الرئيس جمال عبد الناصر، وتولى أحد مؤسسيها (هاني الهندي) إحدى الوزارات في عهد الوحدة.

-على اثر هزيمة حزيران 1967، قام مع مجموعة من رفاقه في حركة القوميين العرب بتأسيس “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين” التي تم الإعلان عن تأسيسها رسميًا يوم 11/12/1967، ومنذ ذلك التاريخ لم تنقطع الجبهة عن منطلقاتها القومية برؤية ماركسية، حرص الحكيم على صيرورتها وتطورها كتوجه ومنهج عمل رئيسي للجبهة الشعبية.

– أعلن انتماءه وانتماء الجبهة الشعبية إلى الفكر الماركسي – اللينيني وذلك بعد هزيمة حزيران 1967.

– استمرت علاقته بالرئيس جمال عبد الناصر وثيقة جدًا لكنها بدأت بالفتور في تموز 1970 عندما وافق الرئيس عبد الناصر على مشروع روجرز.

– عام 1971 اندلعت مواجهات عرفت بـ “أيلول الأسود” بين الثورة والمقاومة من جهة والنظام الأردني من جهة ثانية أسفرت عن إخراج قوات الفدائيين من عمان والأحراش فيما بعد.

– جاء إلى لبنان سنة 1971 بعد انتقال قوات الثورة الفلسطينية إلى الجنوب ومخيمات بيروت.

– أعلن في 14/3/1972 التوقف عن إستراتيجية خطف الطائرات.

– أعلن انسحاب الجبهة الشعبية من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في أيلول 1974 احتجاجًا على الاتجاه السياسي الجديد للمنظمة والذي عرف ببرنامج النقاط العشر الذي أقره المجلس الوطني الفلسطيني العاشر.

– كان له إسهام بارز في تأسيس “حزب العمل الاشتراكي العربي” في لبنان وبلدان عربية أخرى.

– حاولت إسرائيل اعتقاله وقتله أكثر من مرة وكان أبرزها محاولة اختطاف إحدى الطائرات فور إقلاعها من مطار بيروت متجهة إلى بغداد لاعتقادها انه كان بين الركاب وجرت الحادثة في 10/8/1973.

-غادر بيروت في آب 1982 مع القوات الفلسطينية وأقام منذ ذلك الحين في دمشق.

– كان له شأن في تأسيس جبهة الإنقاذ الوطني الفلسطيني المؤلفة من المنظمات المعارضة لقيادة م.ت.ف والتي اتخذت دمشق مقرًا لها.

-عارض اتفاق عمّان بين م .ت.ف والأردن الذي وقع في شباط 1986 ودعا إلى إلغائه.

–  أصيب بجلطة دماغية في تونس في 17/1/1992 نقل على أثرها إلى أحد مستشفيات باريس، وأثار نقله أزمة سياسية داخلية في فرنسا استقال في أعقابها ثلاثة مسئولين.

– استقال من الأمانة العامة للجبهة الشعبية في أيلول عام 2000  أثناء عقد المؤتمر العام السادس للجبهة.

– أسس “مركز الغد العربي” في دمشق سنة 2002.

–  عاش المرحلة الأخيرة متنقلاً بين دمشق وعمان.

–  أدخل إلى إحدى مستشفيات عمان في 17/1/2008 لإصابته بجلطة قلبية وتوفى يوم 26/1/2008.

من مأثورات ومقولات القائد الراحل الحكيم جورج حبش

قوة الإرادة:

– “تستطيع طائرات العدو أن تقصف مدننا ومخيماتنا وتقتل الأطفال والشيوخ والنساء ولكن لا تستطيع قتل إرادة القتال فينا”.

– “لا تستوحشوا طريق الحق لقلة السائرين فيه”.

– “لا عذر لمن أدرك الفكرة وتخلى عنها”.

حديث عن الذات:

-لقد غادرت الوطن للدراسة في بيروت لأجل الارتقاء، وكلّي أمل وإصرار على العودة إليه حاملاً معي آمالي وأحلامي وعزمي لأكمل مشواري بين أحضان وطني.. وفي لحظة تاريخية فارقة لا يمكن أن تمحى من ذاكرتي.. افتقدت هذا الوطن..!! افتقدت كياني.. وغار الجرح عميقًا في كل جسدي.. إنها اللحظة الأصعب في حياتي التي حولتني من إنسان عاشق لوطنٍ وحياة إلى سياسي يبحث عن وطن.. وحياة أفضل، ذلك هو السر الذي دفعني إلى أن أوظف كل سنوات عمري لأجل استعادة هذا الوطن. وأستعيد معه كل أحلامي وآمالي.

حديثه إلى الشباب:

– إن أهم ما يمكن أن أنقله للأجيال الصاعدة هو خلاصة تجربتي، وما احتوته من دروس، سواء كانت دروس الإخفاق أو دروس النجاح، عليهم أن ينطلقوا من حيث وصلنا، لا لتكرار تجربتنا وإنما بالاستناد إلى دروسها الثمينة كونها دروسًا دُفعت أثمانها تضحيات ودماء غالية وعزيزة، وأن يجتهدوا ويجاهدوا لتخطي إخفاقاتنا وأسبابها، وهذا مشروط بامتلاك الوعي والعلم والمعرفة كأدوات من دونها يستحيل التقدّم، وأن يملكوا الثقة بالذات، وبالمستقبل وبأن الهزائم لا تعني المساس بأهدافنا، فهي صحيحة وعلمية وعادلة وإنسانية إلى أبعد حد.

– إن المهمات كبرى والتحديات جسيمة، وعلى شبابنا أن يشحذ عقله ويشمر عن ساعده ويندفع للعمل، عليه أن يتخطى أخطار التهميش والاستلاب والاغتراب، وأن ينمّي روح التمرد الايجابي وتخطي نفسية الخضوع، وأن يجاهد لتحرير المرأة من كل ما يعوق تقدمها ويحد من مبادرتها وإبداعها، وأن يربط دائمًا بين أصالته وضرورة امتلاك الحداثة وعدم وضعها في مواجهة مميتة، وأن يجيد الإنتاج ليصبح جديرًا بالاستهلاك، إنتاج الفكر والمعرفة والحضارة، والإنتاج المادي بمختلف ميادينه، وآمل ضمن هذا السياق، ألا يشكّل فشل الأحزاب وقساوة الهزائم قوة تدمير لروح الانتظام والانتماء لدى شبابنا، فلا مجال للتقدم ومضاعفة الفعل من دون الانتظام الواسع ضمن أحزاب ومؤسسات ونقابات وجمعيات ونواد، للارتقاء بالانتظام الاجتماعي إلى مستوى التوحيد الشامل للطاقات، وتقليص هدرها وتوجيهها ضمن رؤية إستراتيجية شاملة.

–  انني على ثقة بأن أجيال شبابنا الصاعدة والمتتالية لن تحتاج إلى من يلقّنها ما يجب أن تفعله، فليس من حق أحد، فردًا أو حزبًا، أن يصادر حقها في تحديد طموحاتها وأهدافها مسبقًا، هذه حقيقة، لكن تقف إلى جانبها حقيقة لا تقل أهمية، وهي أن حياة الأمم والشعوب وتاريخها ومستقبلها ليست سلسلة مفككة لا يربطها رابط، إنما هي عملية تراكمية متواصلة، ومن لا يدرك تاريخه ويعيه لن يستطيع إدراك حاضره، وبالتالي مستقبله.

الصراع مع الاحتلال:

الذكرى التاسعة لرحيل حكيم الثورة الفلسطينية جورج حبش - الإعلام الحقيقي ::  ريال ميديا ::

-إننا في حالة صراع مفتوح، ونضال مستمر، وصيرورة تاريخية في مواجهة المعتدي.. وليس مستغربًا أن يظهر على هامش هذه الصيرورة النضالية من يعبث بالحق الفلسطيني بصرف النظر عن الأسماء والمسميات، وكل محاولة للعبث بهذه الحقوق الوطنية عن وعي أو بدون وعي هي بمثابة كوابح سياسية وعملية لمسيرة النضال الوطني الفلسطيني، وعليه فإن كل المؤتمرات واللاءات والوثائق التي تنتقص من الحق الفلسطيني لن يكتب لها النجاح بفعل تمسك الشعب الفلسطيني بكافة حقوقه وثوابته. هل استطاعت أوسلو ووثائقها أن تنهي الحق الفلسطيني، أو تعيد جزءًا من الحق الفلسطيني؟ إن «إسرائيل» تستطيع أن تقول لاءاتها. ولكن كل واحدة من هذه اللاءات سيواجهها شعبنا بضراوة كفاحيًا وسياسيًا واستراتيجيًا.. ويجب أن يدرك الجميع أن القضية الفلسطينية لا تنحصر في عناوين هذه اللاءات الأربع.. إنما هي الأرض والشعب معًا، أي فلسطين التاريخة.

–  أن الصراع مع عدو، كالصهيونية – وإسرائيل – والامبريالية، هو صراع تاريخي مفتوح لن تختزله لحظات انكفاء عابرة، هذا الفهم يدفع عمليًا نحو ضرورة إدارة الصراع بطريقة شمولية، وبصورة يتساند ويتشابك فيها النضال التحرري القومي مع النضال الاجتماعي الديمقراطي، وهذا يعني وعي الديمقراطية كأداة للنهوض وقيم للسلوك والفكر والممارسة لتحرير المجتمع، فالديمقراطية، هي في حد ذاتها، ليست هي الحل وإنما بوابة للحل، أما الحل فهو قوى المجتمع وحريته القادرة على تحديد الأهداف والطموحات والنضال من أجل تحقيقها.

الحكيم والمسألة التنظيمية (الحزب):

–  إن التنظيم الذي يقوم على أساس ماركسي، أي بمعنى الاسترشاد بالفكر المنهجي الجدلي، ويلتزم مصلحة الأغلبية المستغَلة والمضطهدة التي تكمن في التحرّر والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، سينتصر بينما التنظيم الذي يقوم على أساس برجوازي صغير سيفشل.

– إلا أن الحاجة إلى بناء العامل الذاتي/ الحزب، تشكّل حتى اللحظة القضية المركزية التي تحتل موقعًا هامًا أساسيًا في سلم الأولويات الضرورية من أجل تفعيل العلاقة الجدلية بين الظرف الموضوعي والعامل الذاتي كشرط لا بد من توفره لتجاوز الواقع الراهن.

– إن وقفة التأمل الايجابي التي نريدها، – من وجهة نظري – دعوة إلى التعمق في رؤية ما نحن عليه بصورة نقدية وتشخيص واقعنا بلا أية رتوش أو زيف، بعيدًا كل البعد عن الاستخفاف أو المكابرة، تأمل لا يدعو إلى السكون، بل ينطلق من نبضات قلب جبهتنا وحركتها الصاعدة في إطار الحراك السياسي الاجتماعي العام، الوطني والديمقراطي على الصعيد الفلسطيني بارتباطه العضوي الوثيق بالمشروع التقدمي القومي العربي، إذ لم يعد هناك أية إمكانية للحديث عن تطور وتقدم المشروع الوطني الفلسطيني بانفصاله عن الحامل القومي العربي، أقول ذلك، رغم شدة التباعد أو الانفصام الراهن بين الوطني والقومي.

– إن أهم استحقاق نظام على الصعيد التنظيمي يتمثل في قدرتنا في الجبهة الشعبية على تطوير بناها ومؤسساتها وأدائها بما يلبي الوظيفة والدور التاريخي الذي يجب أن تقوم به ارتباطًا بما تمثله تاريخيًا وما تطرحه راهنًا من رؤية أيدلوجية وسياسية واجتماعية وكفاحية.

– إن تكامل أشكال النضال المختلفة السياسية والاقتصادية والكفاحية والإعلامية والجماهيرية كلها معاول يجب أن تستخدم بطريقة واعية وعلمية واستثمارها بأعلى طاقة ممكنة من الكفاءة ووضوح الرؤية.

الحكيم وحق العودة:

-حق العودة هو حق طبيعي، وقانوني، وجمعي وفردي، ليس لأحد في العالم أن يعبث به، فالمسألة واضحة كالشمس، هناك لاجئون أرغموا على ترك أرضهم وديارهم.. لهم الحق في العودة كحقٍ طبيعي، ولهم الحق في العودة وفق قرار الأمم المتحدة 194، وهو قرار يجيز لهم العودة. والمنطق الطبيعي أن يعودوا لا أن يحل مكانهم مستوطنون قادمون من آفاق الأرض، وعليه فنحن ننظر إلى حق العودة كأساس وجوهر للمسألة الفلسطينية، ولا حلّ سياسيًا بدون ربط حق العودة بالأرض والوطن والكيان السياسي للشعب الفلسطيني.

جورج حبش ومسألة النضال القومي ضد الامبريالية:

-ترتبط عملية التحرّر القومي وعملية التحرر الاجتماعي إحداهما بالأخرى، وهذا ينقلنا إلى الحديث عن جبهات المواجهة المستقبلية، وهي أولاً: الجبهة الثقافية التي يجب أن تتناول أسباب هذا الواقع وتحليله والتفكير في الحلول والبدائل، إنها الجبهة التي تؤمن الأساس الفكري المنهجي لوعي الماضي والحاضر والمستقبل، ومن دونها سيبقى التخلف والانفعال، وهناك ثانيًا الجبهة السياسية، إذ يجب أن تقوم أحزاب وجبهات حكمًا بالجبهة الثقافية، وتشاركها في بلورة الرؤية والتحليل والعلاج، وتنقل الوعي إلى قوة فعل سياسي – اجتماعي منظم، وهناك ثالثًا الجبهة الاجتماعية، فلا يجوز، مهما نركز على الجهة الصهيونية، أن نهمل الموضوع الاجتماعي الذي يتصدى لمعالجة هموم الناس المعيشية، وفي هذا الإطار، أيضًا، ومهما يكن الواقع مرًّا وأنا أوافق على تشخيص هذا الواقع، فإنني أتطلّع إلى تحقيق نهضة عربية كبيرة تتلاءم مع حجم طاقات الأمة العربية وإمكاناتها وتراثها وحضارتها.

-إن الاندفاع الذي يسوقنا إليه أعداء هذه الأمة، الامبريالية الأمريكية و”إسرائيل”، تحت ستار العولمة، وعبر أدوات تحكم هذا الوطن أو تتحكم فيه، هذا الاندفاع أو الدفع لا بد له أن يتوقف، لأنه يسوقنا إلى مخاطر وكوارث ستهون أمامها كل المخاطر أو الهزائم أو النكبات على امتداد تاريخنا الحديث والمعاصر، لكننا جميعًا نُدرك أن هذا الواقع المأزوم والمهزوم الذي نعيشه اليوم يعود في أحد أهم أسبابه المباشرة، إلى تراكم أزمة حركة التحرّر العربية منذ عقود طويلة، وهو تراكم تتجدّد فيه عوامل الهبوط السياسي والتشوه المجتمعي والتخلف العام، مع تزايد التبعية بكل أشكالها، ولكن الإشكالية الكبرى أن تضخم هذه الأزمة لم يكن ممكنًا لولا ذلك القصور السياسي لأطراف حركة التحرّر العربية، وقصور أحزابها وفصائلها عن قيادة عملية التغيير من أجل تجاوز الواقع الراهن.

– ان أول أسباب انتصار المشروع الصهيوني يكمن في أن قياداته أدارت الصراع بصورة شمولية، وعلى أساس إستراتيجية صراعية متقدمة، ويخطئ من يظن أن الحركة الصهيونية مجرد عصابات منفلتة، يمكن وصفها خلقيًا من جانبنا بالعصابات، لكنها في الواقع قامت بدورها ووظيفتها ارتباطًا بأهدافها من النقطة التي وصلت إليها أوروبا والدول الصناعية على صعيد التطور. هذا عنوان أول، العنوان الثاني هو تركيم مكونات القوة. الموضوع الآخر، في هذا السياق، يتمثل في صوغ معايير تتلاءم مع مصلحة المشروع العليا، وهي معايير كانت تتخطى الأفراد والأحزاب، وفي ضرورة الارتقاء بالأفراد إلى مستوى حاجة الوظيفة والدور المطلوب تأديتها، وليس العكس.

– مع تعميق إيماني بضرورة وحدة الأمة العربية ككل، وأهمية ذلك لتحقيق شروط تحرير فلسطين، لا أنظر إلى الوحدة اليوم كمجرد شعار، ولا كما تمت بين سورية ومصر، وإنما من خلال عملية التراكم والتكامل، ومن خلال الوحدات الأصغر: وحدة مصر والسودان، وحدة المغرب، وحدة دول الهلال الخصيب، وحدة دول الخليج، لكن من الضروري التركيز على أهمية دور سورية فيما يتعلق بالقسم الآسيوي، وعلى أهمية دور مصر بالنسبة إلى القسم الإفريقي. جوهر الاشتراكية ألاً يقوم مجتمع على أساس الاستغلال، وفشل الأنظمة الاشتراكية لا يعني فشلاً للنظرية الاشتراكية ويجب أن يكون كل الاشتراكيين في العالم معنيين بدراسة أسباب فشل التجربة الاشتراكية الأولى.

الحكيم والموقف من أوسلو والوحدة الوطنية:

– مأساة أوسلو لا تعود إلى حدث بعينه، إنها في الواقع حصيلة تاريخية لما سبقها من مراحل، بل يمكن القول إنها حصيلة الهزائم المتراكمة عربيًا وفلسطينيًا، ولا أقصد بالهزائم فقط الانهزام العسكري أمام “إسرائيل”، بل أيضًا – وهذا هو الأهم – عناصرها الذاتية، أي الداخلية، بمعنى عجزنا عن تركيم وتأمين مقدمات الانتصار السياسية والاقتصادية والعلمية والثقافية، وعجزنا عن انطلاق فاعلية المجتمع العربي في كل الدول، وإبقاؤه تحت رحمة الاستلاب والخضوع وقمع الأنظمة البوليسية، فكيف يمكن تصوّر أن ينجح شعب في الانتصار على عدو متقدم يملك أسباب القوة كالعدو الصهيوني، ما دام ذلك الشعب لا يعرف معنى حريته الداخلية، وتسود فيه الغيبية والجهل والانغلاق على الذات، هنا تكمن مرجعية هزيمة أوسلو وغيرها من الهزائم العربية – الفلسطينية.

-الوحدة الوطنية ضرورة ملحّة لمواجهة السرطان الصهيوني، شرط أن تقوم على أساس سياسي واضح، وعلى أساس ديمقراطي، وألاّ تكون تحت رحمة قيادة فردية.

-إن المرحلة السياسية الراهنة ليست ذاتها التي انطلقت منها الثورة الفلسطينية المعاصرة.. وبالتالي الشيء الطبيعي أن تختلف وسائل وأشكال النضال، وأولويات النضال وفقًا للظروف المناسبة، وعلى القيادات الفلسطينية المناضلة أن تقرأ اللوحة الدولية بكل تضاريسها كي تعرف أين موقعها في هذا الصراع الدائر على مستوى العالم.. وابتداع الأشكال النضالية المناسبة، كما عليها أن تدرك أن هذا التوازن الآن، بل الاختلال بتوازن القوى الدولية ليس إلا مرحلة سياسية قد تقصر أو تطول. فلا يجب على هذه القيادات أن تقدم على تنازلات تحت وطأة هذا العالم الأحادي القطبية.. فهو عالم ليس سرمديًا وأبديًا.. إنما عليها أن تؤسّس لحركة وعي وطنية وقومية جديدة لدى الإنسان الفلسطيني والعربي، مضمونها بعث الهوية الوطنية والقومية لجهة عدم الاندماج في ما يسمى الهوية العالمية.. هذا تضليل من قبل الآخر لتسهيل مهمته في احتلال الأرض والعقل والثقافة.

كلمات الحكيم قبل الرحيل:

– في النهاية أقول إن جيلنا حاول أن يقوم بواجبه بصورة جيدة، أو أقل، أو سيئة، وبالتأكيد كان في إمكانه أن يعمل أفضل، وأن يعطي أفضل، وكان في قدرته أن يتخطى بعض الأخطاء الكبيرة، لكن هذا ما حدث، ونحن مستعدون لتحمل مسؤوليتنا وتحمل محاكمة الشعب والتاريخ مهما تكن قاسية، فالهدف في النهاية ليس حماية الرأس، وإنما عدم تبديد خبرة أعوام وعقود وتضحيات لا يمكن تعويضها.

– كلمتي إلى الشعب الفلسطيني في هذه المرحلة.. أذكّرهم بأن الاستعمار بكافة أشكاله سيرحل عن أرضنا ولنا بالتاريخ عبرة.. لكن الأمر يحتاج أولاً إلى الوحدة، ثم الوحدة، ثم الوحدة.. وإن فلسطين هي الهدف، والهدف الراهن والاستراتيجي، فلا نجعل من خلافاتنا وصراعاتنا الداخلية على السلطة الوهمية والتي هي تحت الاحتلال مجالاً لانتصار الآخر علينا.

المصدر: بوابة الهدف

فيدوات متعلقة

مقالات متعلقة

لبعض المتفذلكين على المقاومة في مفهوم الصراع مع العدو

ناصر قنديل

من حيث المبدأ لا يستقيم نقد إلا مع سلوك وموقع صاحبه، فمن يريد توجيه الانتقاد لفريق في الصراع عليه أن يكون متجاوزاً له نحو الأعلى في سياق الموقف والموقع والفعل، إذا كان حزباً أو قوة سياسية، أو على الأقل منتمياً على المستوى الفكري والسياسي الثابت والمستدام لمدرسة ومنهج أشد جذرية من الفريق المنتقد في النظر لقضايا الصراع إذا كان فرداً وصاحب رأي. وبالتوقف أمام ما قيل وكتب من انتقادات تناولت الإعلان عن اتفاق الإطار لترسيم الحدود البحرية من قبل رئيس مجلس النواب نبيه بري، الذي لم يعد موضع نقاش لكونه حاصل تنسيق بالتفاصيل مع قيادة المقاومة منذ يوم التفاوض الأول مع الأميركيين حتى الخاتمة المتمثلة بالبيان المصوغ بلغة تفاهم نيسان، الذي لم يكن أحد يومها مستعداً لرؤية كلمة «حكومة إسرائيل» فيه مصدراً لتساؤل، لأن الصادقين رأوا فيه الجوهر الصراعي التراكمي، في سياق واقعية مقتضيات هذا التراكم، أما الآخرون فتجاهلوا الانتقاد يومها لأنهم كانوا يعتقدون أن المقاومة كلها قائمة أصلاً على المبالغة في تقدير قوتها وما تسميه إنجازاتها، وسوف لن يطول عمر «أوهامها وأحلامها» بالتفوق على الاحتلال. من هنا يجب الوضوح بالقول إن كل نقد يوجه للإعلان تحت شعار التشكيك بما يعبر عنه في سياق الصراع مع العدو، ولو حصر سهامه برئيس مجلس النواب من باب الكيد السياسي، فهو يعلم أنه يستهدف حزب الله والمقاومة تشكيكاً بصدقية الموقع من الصراع مع العدو، فهل يملك هذا التشكيك قدراً من الصدقية؟

ماذا يعني مفهوم الصراع المفتوح مع كيان الاحتلال، هو السؤال المنهجيّ الأول الذي يطرحه النقاش، فهل هو يعني أن حركة المقاومة والدولة المقاومة في أي بلد عربي مجاور لفلسطين، ستسعى لجعل بلدها مجرد منطقة محرّرة من الاحتلال في حرب تحرير مفتوحة نحو فلسطين، على قاعدة أن الأمة واحدة، سورية أو عربية، وهل هذا ممكن واقعياً، أم أن على حركات المقاومة أن تضع منهجاً يقوم على ثنائية، ربط نضالها وموقفها بسقوف وطنية. فالدولة السورية المقاومة تضع سقفها الوطني بتحرير الجولان حتى خط الرابع من حزيران، كما قال القرار الأممي 242 والقرار 338، والمقاومة في لبنان تضع سقفها الوطني بتحرير الأراضي اللبنانية المحتلة حتى الحدود الدولية المعترف بها، وفقاً لنص القرار 425، وبالتوازي التمسك بالالتزام بالقضية الفلسطينية والحقوق التاريخية في كل فلسطين، ولو فرضت منعرجات الصراع استعمال مفردات ولغة تتناسب مع موازين القوى الدولية، كإعلان سورية وقبلها مصر مع الرئيس جمال عبد الناصر، السعي للسلام العادل والشامل، لرمي كرة التعطيل في ملعب العدو، والرهان على الزمن لبناء توازنات جديدة تتيح ملف التحرير للأراضي الفلسطينية، وكما تفعل المقاومة في لبنان عندما تربط وجود سلاحها بعناوين مثل حماية لبنان من العدوان، وضمان حق العودة للاجئين الفلسطينيين، وهل يعني ذلك تفريطاً بالقضاياً المصيرية والاستراتيجية في الصراع؟

عندما ننطلق من فهم ضبط الأداء الهجومي للمقاومة بالسقوف الوطنية، وضبط منهجها السياسي برفض التخلي عن أسباب القوة لأنها جزء من مقتضيات الصراع الذي لم ينته ولن ينتهي بالنسبة لها، إلا بتحرير كامل فلسطين وزوال الكيان، ندرك معنى المسار المتعرج للصراع، الذي يعرف مراحل سكون وتصعيد، ويعرف مراحل هدنة وحروب، لكن ضمن معادلة الحفاظ على أسباب القوة، وخوض الصراع على الوعي في كل تفاصيل الصراع، ولا يمكن رؤية كل الحملة التي تستهدف إعلان اتفاق الإطار، إلا في سياق تعطيل مهمة مراكمة الوعي لصالح ثقافة المقاومة وخيار المقاومة وجعل المقاومة في حال دفاع، تحت وابل التشكيك كي لا تتمكن من ترسيخ خلاصة جوهرية محورها، ان كيان الاحتلال فقد القدرة على التسيّد في المنطقة. وهو رضخ مجبراً لشروط لبنان، القوي بمقاومته، لأن الكيان لن يستطيع توفير الأمن لاستثمار الغاز في فلسطين المحتلة، من دون أن يسلّم بحقوق لبنان التي كان يرغب بالسطو عليها. وهذا يعني بمفهوم معركة الوعي تظهير المقاومة كمصدر قوة للدولة الوطنية، بعد حروب فكرية وسياسية وإعلامية ممتدة خلال أعوام بشراكة دولية وعربية ولبنانية تريد تظهير المقاومة كعبء على بلدها وسبباً لاستجلاب العقوبات والحصار وفقدان الموارد. وإذ هي تظهر حامية للثروات ومصدراً للحفاظ على الموارد وتحصيل حقوق كانت ستضيع لولا وجود هذه المقاومة وقوتها، من دون أن تبيع للعدو شيئاً في السياسة، أو تفتح بازراً للبيع والشراء، فالتفاوض غير مباشر وعسكري وتقني وسينتهي بمحاضر وخرائط اسوة بما جرى في نقاط البر على مراحل متعددة.

السؤال الذي تجب الإجابة عليه بشجاعة، بعيداً عن التفذلك، هل يعيب المقاومة أن يكون معادل فرض شروطها في التفاهمات المؤقتة ضمن حركة الصراع، هو التوقيت، فالذي أجبر العدو على قبول تفاهم نيسان الذي قيل فيه إنه شرعن المقاومة وصولاً لتمكينها من إنجاز التحرير، هو نفاد الوقت منه ضمن مدى قدرته على الاحتمال، ومثل ذلك حدث في حرب تموز 2006 وفرض شروط المقاومة ضمن القرار 1701، فسقطت مشاريع القوات المتعددة الجنسيات ونزع سلاح المقاومة كشروط لوقف النار. وها هي المقاومة في ظل القرار 1701 باعتراف أعدائها أشدّ قوة ومصدر خطر وجودي على الكيان، ومثل ذلك حصل في عام 2000، مع نفاد الوقت المتاح لإعلان إتمام الانسحاب من لبنان، فنال لبنان ملايين الأمتار المربعة، ومثل ذلك يحدث اليوم، مع فرض شروط التفاوض غير المباشر والرعاية الأممية لعملية الترسيم، وما فرض على العدو ومن خلفه الأميركي القبول هو حاجته للتوقيت، سواء لجهة الاستثمار الذي يحتاجه في ما يمكن تحصيله من حقول الغاز، أو الاستثمار السياسي الذي يحتاجه الأميركي في سياق انتخاباته الرئاسية، وفي كل هذه المحطات هل كانت المقايضة على نصف الشروط بدلاً من مقايضة كل الشروط بالتوقيت هي الأصحّ والأسلم وفقاً لقوانين الصراع حيث التوقيت عابر، والشروط دائمة، أم أن الأفضل هو التخلّي عن فرصة تحقيق الشروط لحرمان العدو من كسب التوقيت، وهل تبني هذه العدمية العبثية مقاومة وتحقق تراكم وعي وإنجازات في الميدان؟

السؤال الذي لا يقلّ أهمية، هو أنه في كل هدنة ووقف نار، من تفاهم نيسان، وقبله فك الاشتباك في الجولان، وبعدهما بعد العام 2000، وبعد القرار 1701، تبادل مع العدو في الحصول على مقدار من الأمن التكتيكي، من دون منحه ضمانات للأمن الاستراتيجي الذي يبقى تعزيز مقدرات المقاومة والتذكير بمعادلاتها الرادعة مصدر تهديد دائم له ضمن التأكيد على الطابع المصيري والوجودي للصراع. فهل في هذا المفهوم لنيل الأمن من جانب العدو تكتيكياً ما يعيب المقاومة في صدقيتها؟ وهل في نيل العدو أمناً تكتيكياً لاستثماراته في حقول الغاز، مقابل التسليم بحقوق لبنان، التي كان يرغب العدو بالسطو عليها وأجبرته مخاوفه على أمن الاستثمار، على التسليم بالحقوق اللبنانية، وهل ينتقص هذا الأمن التكتيكي الذي يصاحب كل مراحل التفاهمات من جدية مشروع المقاومة وصدقيته في نهائية مواجهته مع الكيان وسعيه لإزالته عن الخريطة؟

المقاومة الصادقة في توجهاتها الاستراتيجية تحتاج لرسم خريطة طريق نجاحها، إلى عدم الوقوع تحت ابتزاز تطرفين، تطرف يقيس صدقيتها القومية بأن تتجاهل أنها حامل موضوعي لأسباب القوة لهوية وطنية، وأن تتجاهل قوانين الصراع وقواعد تراكم موازين القوة، ومن ضمنها مراكمة الوعي، وبنظر هؤلاء على المقاومة أن تمتنع عن كل هدنة، والهدنة أمن للعدو بمثل ما هي أمن للمقاومة، فتبقي جبهاتها مشتعلة حتى لو خسرت شعبها من ورائها، وتورطت بمواجهات تفقدها مصادر قوتها كي تثبت أنها مخلصة لفلسطين، وتطرّف آخر يقيس صدقيتها الوطنية بأن تتجاهل مسؤوليتها القومية، وتنسى فلسطين، وتبني على قواعد المعادلات الوطنية اللبنانية وحدها مصير حركتها، فتنتهي مهمتها في الصراع بمجرد تحقيق المصالح الوطنية، ولو كان الثمن التخلي عن مسؤوليتها القومية، فلا مشكلة لدى أصحاب هذا التطرف بالتطبيع والاعتراف بشرعية كيان الاحتلال إذا كان الثمن مكاسب لبنانية، والمقاومة لا تنتمي لهذا التطرّف ولا لذاك لسبب بسيط، لأنها تعي وطنيتها وقوميتها بصفتهما مصدري تكامل لا تنافر.

ألاعيب أبناء وأحفاد البنا!

د. محمد سيد أحمد

لم نكتب منذ فترة طويلة عن جماعة الإخوان المسلمين، على الرغم من أنّ غالبية مقالاتي منذ 25 يناير/ كانون الثاني 2011 وحتى 30 يونيو/ حزيران 2013 وما بعد ذلك بعام تقريباً لم تكن إلا عن الجماعة وخطورتها على المجتمع المصري، وكنت دائماً ما أحذر من ألاعيب أبناء وأحفاد البنا، وذلك من واقع خبرة علمية بفكر التنظيم وحركته التاريخية، واليوم أجد إلحاحاً من بعض الأصدقاء بضرورة العودة للكتابة مرة أخرى عن التنظيم وفكره وحركته بعد أن عاد للعمل من جديد ويحاول زعزعة الأمن والاستقرار بالداخل المصري، والقضاء على كلّ منجز تقوم به الدولة المصرية على طريق النهوض والتنمية، مستغلاً بعض الأخطاء من ناحية، وعدم القدرة على الفهم والتعامل مع ألاعيب الجماعة من ناحية أخرى.

ونعود إلى الخلف قليلاً ففي أعقاب 30 يونيو/ حزيران 2013 والإطاحة بالجماعة من سدة الحكم تحدّثنا عن الخيارات المتاحة أمام الجماعة باعتبارها إحدى القوى الاجتماعية والسياسية الفاعلة على الساحة المجتمعية المصرية – فهذه حقيقة علمية سواء قبلها البعض أو حاول إنكارها – ولعلّ محاولات إنكارها هي ما أوصلنا إلى هذه الحالة الراهنة التي كبرت فيها الجماعة وتوحّشت وكادت تبتلع الوطن بكامله، فأخطاء السلطة السياسية عبر ما يقرب من الخمسة عقود الماضية كانت سبباً في ما وصلنا إليه الآن من مواجهة شاملة مع هذه القوى الإرهابية، فعندما ظنّ الرئيس السادات أنه بإمكانه القيام بثورة مضادة لثورة 23 يوليو/ تموز 1952 يتخلّص على أثرها من خصومه السياسيين من الناصريين والشيوعيين فاستعان على الفور بخصمهم العنيد جماعة الإخوان المسلمين فأخرجهم من السجون والمعتقلات وأطلق سراحهم لمواجهة هؤلاء الخصوم، لكن هذه المواجهة انتهت باغتياله شخصياً بعد أن ظنّ أنهم فرغوا من مهمّتهم التي أوكلها لهم، ثم جاء الرئيس مبارك ليسير في نفس الطريق حيث قرّر منذ البداية استمالة الجماعة وعقد صفقات تحتية معها، تمكنت على أثرها من التغلغل داخل بنية المجتمع انتظاراً للفرصة التي تمكنها من الانقضاض على السلطة السياسية وانتزاعها، وساعدتها على ذلك سياسات مبارك المنسحبة من الأدوار الرئيسية للدولة وتخليها عن مسؤوليتها الاجتماعية والاقتصادية تجاه مواطنيها، مما خلق فراغاً تمكنت هذه الجماعة وحلفائها من ملئه خاصة في الأحياء والمناطق الأكثر فقراً في الريف والحضر.

وفي أعقاب الإطاحة بالجماعة من سدة الحكم طرحنا مجموعة من الخيارات المتاحة أمامها، من خلال قراءة علمية نقدية في أدبيات الجماعة الفكرية، وحركتها التنظيمية، وتجاربها التاريخية داخل المجتمع المصري، وتوصلنا إلى ثلاثة خيارات متاحة أمامها في اللحظة الراهنة وهي:

1

ـ إلى الأمام، والاعتذار عن الفشل وإعادة النظر في تجربتها والاندماج مرة أخرى في المجتمع بعد مصالحة يتمّ على أثرها معاقبة من أخطأ.

2

ـ إلى الخلف، وخوض مواجهة مفتوحة مع الجميع المجتمع والدولة والسلطة السياسية، وهذا خيار اللاعودة، فإما الانتصار باستخدام الإرهاب على الشعب والحكومة والدولة، أو الانتحار.

3

ـ في المكان، واتّباع مبدأ التقية والعودة مرة أخرى لعقد صفقات وتحالفات مرحلية ومؤقتة مع السلطة السياسية، كما كان يحدث في الماضي، وهي لعبة تجيدها الجماعة تاريخياً، بل هي جزء من عقيدتها حيث اتقاء شرّ السلطة السياسية حين تكون الجماعة في مرحلة استضعاف، وهو ما تمّ على مدار حكم مبارك، ثمّ انتهاز الفرصة للانقضاض عليه والإطاحة به والجلوس محله، وهي المرحلة التي تعرف بمرحلة الاستقواء والتمكين.

وكنا قد أكدنا أنّ كلّ الشواهد والأدلة والبراهين تشير إلى أنّ الجماعة تسير بالفعل في اتجاه اللاعودة أيّ الخيار الثاني إلى الخلف، فالجماعة قد حسمت أمرها وقرّرت خوض معركة إلى الخلف للنهاية، وذلك من خلال تحالفها مع باقي الجماعات الإرهابية التي خرجت من تحت عباءتها والتي تطلق على نفسها مسمّيات مختلفة – سلفية وجهادية وغيرها – حيث أعلنوا النزول ضدّ الشعب والدولة والسلطة السياسية في مواجهة شاملة سيقومون من خلالها باستدعاء كلّ الحيل التاريخية لقوى الإسلام السياسي التي استخدمت من أجل الوصول إلى السلطة والسيطرة على مقاليد الحكم باسم الله والدين، والله والدين منهم براء، لكن الجديد في الأمر هو استخدام الجماعة وأعوانها حيل جديدة حيث استخدمت المنصات الإعلامية في الخارج سواء في تركيا أو قطر، وشكلت كتائب إلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي تعمل على مدار الساعة لنشر الفتن والأكاذيب وتضخيم الأحداث الصغيرة، والدعوة الدائمة للخروج والتظاهر مستغلين بعض السياسات غير الرشيدة من السلطة السياسية سواء على المستوى الاجتماعي أو الاقتصادي أو السياسي.

لذلك يجب أن يعي الشعب المصري والسلطة السياسية معا أنّ المعركة الراهنة، هي الخيار الأخير أمام هذه الجماعة الإرهابية، وعلى الجميع أن يتوحّد تحت مظلة الوطن فالمعركة لا يمكن أن تحسم من خلال الأجهزة الأمنية فقط – جيش وشرطة – وإنما تحتاج لدعم شعبي ومواجهة مجتمعية شاملة على كافة المستويات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية والدينية والإعلامية، وليدرك الجميع أنّ هذه المعركة ستطول ولن تحسم في المنظور القريب، وما المعركة الدائرة اليوم من خلال تحريض المواطنين الغاضبين من بعض السياسات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية إلا جولة من جولات الصراع بين الوطن وأعداء الوطن، لذلك لا بدّ أن تتحرك السلطة السياسية لنزع فتيل الغضب بمجموعة من السياسات المنحازة للفقراء والكادحين والمهمّشين، وإحداث إصلاح سياسي حقيقي ووقف العبث الذي تمّ في انتخابات مجلس الشيوخ، والذي يتمّ في انتخابات مجلس النواب، خاصة أنّ أبناء وأحفاد البنا ما زالوا يتلاعبون بالعقول وينفخون في النار، اللهم بلغت اللهم فاشهد.

جمال عبد الناصر زعيم الأمة العربية الخالد

  الصفصاف

بوفاة جمال عبد الناصر في الثامن والعشرين من أيلول سنة 1970 فقدت الأمة العربية قلبها النابض، عقلها الاستراتيجي ولسانها العربي القومي الفصيح. فقدت قائدها الثائر ومثور أجيالها من المحيط الى الخليج. رأس حربتها في مواجهة الاستعمار والصهاينة والرجعيين. ولأنه كان كذلك نجد أن كل أعداء الزعيم الخالد كانوا ولازالوا حاقدين عليه بالرغم من مرور عشرات السنين على رحيله. يأتي العدو الصهيوني على رأس الحاقدين والباغضين والكارهين والمعادين لعبد الناصر، فهذا الرجل الذي كان مبدعاً في تثوير الأمة العربية من محيطها الى خليجها ومن خليجها الى محيطها ضد الاحتلال الصهيوني وأعداء الأمة العربية وأعوانهم الرجعيين العرب. غرس العروبة والمقاومة والعداء لكل هؤلاء في عقول الملايين من الجماهير العربية. خير دليل على احترام ومحبة وتقدير الأمة العربية للزعيم الخالد كان يوم وفاته واثناء جنازته المهيبة التي شارك فيها نحو 5 مليون مصري. عداكم عن ملايين الجنازات التي أقميت في كل الوطن العربي وشاركت فيها ملايين الحشود من جماهير الأمة. فلو كان عبد الناصر كما يصفه الأعداء واعلامهم وجواسيسهم وأعوانهم لما لاقى هذا الوداع العظيم ولما بقي خالداً في قلوب العرب حتى يومنا هذا. ولما بقي احترامه موجوداً ومقدراً لغاية يومنا هذا في عدد كبير من دول العالم وبين قواها الحية وشعوبها. ولو كان عبد الناصر خائنا ومتخاذلا وذليلا ومستسلما ومطبعا ومهزوما وعاجزا و صغيراً كما الذين خلفوه في حكم مصر، لما قامت وسائل الاعلام المؤتمرة بإمرة الحكام وأشباه الحكام بتشويه سيرته وزرع ذلك في عقول الشباب المصري. فعبد الناصر سيبقى ملهماً للثورة وللنضال وللانتماء الأصيل للأمة. بقي هو ولازال حياً في أجيال العرب المقاةمة بينما مات أعداؤه في الحياة نفسياً ووطنياً وقومياً قبل أن يموتوا جسدياً.

عاش زاهدا مثله مثل أي مواطن عادي وأي فلاح وأي عامل وأي جندي مصري. تزوج من سيدة من طينته وعجينته تشابهت صفاتها مع صفاته وتواضعها مع تواضعه وطريقة معيشتها وحياتها العادية والبسيطة مع طريقة حياته ومعيشته العادية. عاشت في الظل ولم تبدل جلدها تماما كما فعل زوجها ورفيق عمرها الزعيم جمال عبد الناصر، زعيم مصر والعرب، هذا الجندي الذي قاتل في فلسطين اثناء النكبة وصمد ودافع عنها بضراوة وشراسة. ففي فلسطين عاش عبد الناصر النكبة والخيانة والألم على ضياعها واغتصابها واحتلالها من قبل الصهاينة المجرمين. فقرر عند عودته أن يفعل هو ورفاقه من أبناء الجيش المصري شيئاً يقلب مصر والمنطقة راساً على عقب، فكانت حركة الضباط الأحرار التي أزاحت عرش الملك وأعادت لمصر مكانتها في طليعة العرب وأفريقيا ودول العالم، وصار يحسب لمصر ناصر ألف حساب. منذ نجح ناصر ورفاقه في السيطرة على الحكم في مصر بدأت المؤامرات ضده من قبل الصهاينة والغرب الاستعماري ممثلا بالولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا وكل معسكر الأعداء من مملكة آل سعود الوهابية الى المجرمين الصهاينة اليهود في فلسطين المحتلة. وصولاً الى أعداء الداخل في مصر نفسها الذين كانوا يكيدون لعبد الناصر، ثم حاولوا اغتياله بالتنسيق مع المخابرات البريطانية وبتمويل ودعم من السعودية. لكنه صبر وصمد وقاوم وأستمر وانتصر عليهم.

الرئيس عبد الناصر توجه إلى قمة دول عدم الانحياز في باندونغ عام 1955، برفقة شوان لاي رئيس وزراء الصين الأسبق و نهرو وسوكارنو وأسسوا مجموعة دول عدم الانحياز، الحلف التضامني الآسيوي الافريقي واللاتيني الأمريكي. الذي ضم عظماء من ذلك الزمان منهم أيضاً تيتو ثم كاسترو. استطاع الزعيم عبد الناصر مع قادة عالميين بناء حلف عالمي كبير لأجل دعم قضية فلسطين وحركات التحرر العربية والافريقية والأسيوية والعالمية. وللتحشيد العالمي لنصرة شعب وقضية فلسطين.

كما دافع عبد الناصر عن فلسطين دافع عن البلاد العربية الأخرى من الجزائر الى اليمن وسوريا والعراق وليبيا ولبنان والخ. هذا كله لم يرق للأعداء ومعسكرهم الكبير، خاصة علاقات عبد الناصر مع الاتحاد السويفيتي واعادة بناء الجيش المصري استعداد لحرب التحرير الكبرى. لكن الأعداء هاجموه في العدوان الثلاثي رداً على المقاومة المصرية التي ألحقت خسائر كبيرة بالمستعمرين البريطانيين في سيناء قبل واثناء توقيع اتفاقية الجلاء سنة 1954. التي انتهت بطرد الاستعمار البريطاني من مصر نهائياً.

في ذلك الوقت كان موقف عبد الناصر واضحاً في عداءه للكيان الصهيوني ورفض الاعتراف بوجوده. وكرس ذلك عبر تضييق حركة الملاحة في قناة السويس وخليج العقبة على السفن الصهيونية. طبعاً لم يرق ذلك للصهاينة الذين قاموا بتعزيز قدراتهم العسكرية عبر ابرام صفقات سلاح كبيرة مع فرنسا. طلب عبد الناصر السلاح من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا لكنهما رفضتا تزويده بالسلاح فتوجه نحو الاتحاد السويفيتي الذي رحب بذلك وزود مصر بالسلاح والعتاد العسكريين. في ذلك الوقت كان السوفييت يريدون أن يكون لهم موطئ قدم وحلفاء في المنطقة. في ذلك الوقت أيضاً رفض عبد الناصر الدخول في حلف مع الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا حليفتا (اسرائيل). وأعلن يوم 26 تموز – يوليو 1956 تأميم قناة السويس. وعندما فشل معسكر الأعداء العالمي في ثنيّ مصر عن قرارها قررت بريطانيا مع فرنسا والكيان الصهيوني مهاجمة مصر عقابا لعبد الناصر على قرار التأميم ورفض الصلح والاعتراف بالكيان الصهيوني، أو توقيع اتفاقيات سلام (استسلام) معه والسيطرة والسيادة الكاملة على قناة السويس التي هي جزء من الأرض العربية المصرية.

هاجمت مصر قوات معادية بريطانية، فرنسية وصهيونية سنة 1956 وعرفت تلك الحرب بحرب السويس. تعتبر تلك الحرب العدوانية ثاني حروب وغزوات العدو الصهيوني على الأمة العربية بعد احتلال فلسطين في الحرب الأولى سنة 1948. لم تكن مصر في وضع عسكري قوي يسمح لها بمواجهة هذا العدوان لكنها واجهته ودحرته بعد معارك مشرفة وكان لموقف الاتحاد السوفيتي شديد الأثر في انهاء العدوان الثلاثي حيث وجه السوفييت انذارا شديد اللهجة للمعتدين وهددت القيادة السوفيتية بمحو العدوان. مما اضطر المعتدين الى الانسحاب. اعتبرت تلك الحرب نهاية لنفوذ وقوة بريطانيا كدولة عظمى في العالم. وهذا يضاف أيضاً لانجازات الزعيم جمال عبد الناصر.

اليوم ونحن على مشارف ذكرى رحيل الزعيم الخالد جمال عبد الناصر، الذي قال في خطبة من خطبه “إن جزمة جندي مصري بتاج آل سعود”. نقول للزعيم الراحل: تلك الجزمة بتيجان كل الذين خانوا مصر وخانوك وخانوا فلسطين والعروبة. عبيد أموال السعودية وأخواتها من الذين لازالوا يعيشون في عهد العبودية والاستعمار والتبعية والخيانة.

أما من وقعوا اتفاقيات مع الصهاينة معترفين بروايتهم التاريخية الزائفة ومتخلين عن روايتنا العربية المقدسة فقد أصبحوا خارج الصفين الوطني والقومي. وهذا ينطبق على المستسلمين الفلسطينيين أولا ثم على أشباههم من العرب.

في ذكرى رحيل زعيم الأمة العربية بلا منازع أقول للفلسطينيين الصامدين الصابرين المرابطين داخل الوطن المحتل وبالذات في القدس وأماكنها المقدسة، مساجد وكنائس. جهزوا نعالكم وأحذيتكم لاستقبال أي مستسلم ومطبع عربي سيتجرأ على زيارة أحياء المدينة العربية القديمة في القدس ولو حتى برفقة نتنياهو نفسه وليس فقط شرطته وجيشه.

نضال حمد

جمال عبد الناصر.. في ذكراه الخمسين: لا صلح.. لا تفاوض.. لا اعتراف

محب للجميع Twitterren: "من اقوال هذا الرجل ( اذا وجدتم امريكا راضية عني  فاعلموا اني اسير في الطريق الخطا ) http://t.co/ipHCFfZUeE"

د. جمال زهران

يأتي يوم 28 سبتمبر/ أيلول 2020، ليذكرنا بالذكرى الخمسين لرحيل الزعيم جمال عبد الناصر، أيّ نصف قرن من عمر الزمن والتاريخ، وذلك وسط متغيّرات وظروف بيئية في منتهى القسوة إقليمياً ودولياً، بل ومحلياً داخل الأقطار العربيّة. فنحن نعيش عصر التدهور العربي خاصة في محور الرجعية العربية، مقابل تصاعد محور المقاومة الذي يواجه ضغوطاً غير مسبوقة، ومع ذلك يحقق الانتصارات تباعاً.

ومن أهمّ المتغيّرات التي يواجهها الإقليم والقضية الفلسطينية، ما حدث من اختراق رسمي وعلني صهيوني لدول الخليج التي كانت عربية، لتسقط الدولة تلو الأخرى في براثن الكيان الصهيوني (إسرائيل)، بإعلان التطبيع وتأسيس العلاقات بينهم وبين “إسرائيل”. وفي المقدّمة رسمياً (الإمارات – البحرين)، والبقية في الطريق بقيادة رأس الرجعية العربية وهي المملكة السعودية، وذلك عدا دولة الكويت التي أعلنت رفضها القاطع للتطبيع مع الكيان الصهيوني.

تلك الإشارة هي التي تتعلق بالذكرى الخمسين لرحيل عبد الناصر الذي كان يمتلك رؤية كاملة وشاملة وواضحة إزاء العداء لهذا الكيان الصهيوني منذ بداية قيامه ورفاقه بثورة 23 يوليو 1952، ولعلّ السبب الرئيسي الذي ساهم في بناء رؤيته، هو مشاركته في حرب 1948، التي كانت بداية لتفتح ذهنه وعقله وإدراكه حقائق القضية، وعاد منها مكسوراً، حيث رأى أنّ الطريق لتحرير فلسطين هو تغيير الداخل في مصر والثورة عليه، لتكون البداية لقيادة مصر للصف العربي في مواجهة الاستعمار. فكيف نقضي على الاستعمار الصهيوني في فلسطين، والاستعمار الإنجليزي موجود في مصر، ورأس الحكم (الملك) يتحالف معه ضدّ الشعب والحركة الوطنية؟! فلا بد إذن من تحرير مصر أولاً، وهو ما حدث وقامت ثورة 23 يوليو/ تموز 1952، بقيادة جمال عبد الناصر.

فقد كان عبد الناصر، طبقاً لما هو وارد في “فلسفة الثورة”، وأكده في الكثير من خطبه، أنّ الأعداء السياسيين لمصر والوطن العربي كله، هم: (الاستعمار العالمي – الصهيونية – الرجعية العربية)، وأنّ الطريق للمواجهة الشاملة مع هؤلاء الأعداء تكون بتحقيق الاستقلال الوطني والتنمية المستقلة والشاملة لتحقيق النهضة الحقيقية بالاعتماد على الذات وتحقيق التقدم من خلال التعليم الواسع والصحة والثقافة والإعلام الجيد. فضلاً عن تبنّي مشروع تنموي حقيقي عموده الفقري “الصناعة والزراعة”. ولذلك أنجز بعد التمصير والتأميم، نهضة صناعية قوامها مشروع الـ (1400) مصنع، شاملاً الصناعات الاستراتيجية كالحديد والصلب والفوسفات والسيارات، وغيرها كما أنه في مواجهته للاستعمار خاض معركة بناء السدّ العالي الذي رفض تمويله البنك الدولي وصندوق النقد، فقرر الاعتماد على الذات ودعم الصديق الدولي (الاتحاد السوفياتي)، وتمّ بناء السدّ في (10) سنوات (1960 – 1970م).

حيث إنّ السدّ العالي، ساهم في توليد الكهرباء وهي أساس مشروع النهضة الحديثة في الصناعة والزراعة، وتوصيل الكهرباء للريف المصري وكلّ أنحاء مصر. كما أنّ كلّ ذلك – حسبما رأى وفعل – مهدّد إذا ما لم يتأسّس على تحقيق العدالة الاجتماعية وبناء طبقة وسطى، ودعم الكادحين، وعمودها الفقري العمال (صناعيين وزراعيين)، وموظفو الدولة والقطاع العام.

ولذلك، فقد أصدر جمال عبد الناصر، قانون الإصلاح الزراعي في 9 سبتمبر/ أيلول 1952، بوضع الحدّ الأقصى للملكية (200 فدان – صارت بعد ذلك إلى (50) فدانا، وقام بتوزيع الباقي على الفلاحين ليتحوّلوا من أجراء إلى ملاك، فيتم إصلاح حال البناء الطبقي في مصر في ضوء ذلك تدريجياً، وأعاد بذلك توزيع الدخل القومي والثروة لصالح الأغلبية.

ثم خاض معركة تأميم قناة السويس في 26 يوليو/ تموز 1952، ويستردّها للشعب، بعدما طرد الاستعمار الإنجليزي، وذلك بعقد اتفاقية الجلاء، وبعد رفض البنك الدولي والصندوق تمويل السدّ العالي، كعقبة أمام استقلال واستقرار مصر، فكان ردّه العاجل والمباشر هو تأميم قناة السويس، واستعادة ملكيتها للشعب المصري، فكان ردّ فعل الاستعمار هو العدوان الثلاثي (بريطانيا – وفرنسا – “إسرائيل”) على بور سعيد، والذي فشل، وانتصرت مصر التي أدركت ما وراء وجود هذا الكيان الصهيوني في المنطقة العربية كخنجر في ظهر الأمة العربية.

ولم يهدأ الاستعمار والصهيونية والرجعية، وذلك بافتعال أزمة، أسهمت في نكسة 1967، وكان عبد الناصر يتمتع بحسّ المسؤولية، حيث أعلن عن مسؤوليته وتنحى عن منصبه، إلا أنّ جماهير مصر الواعية أدركت عمق المؤامرة على مصر وفلسطين والعرب، وتمسكوا به، وأجبروه على التراجع فما كان منه إلا أن أعاد بناء القوات المسلحة بنفسه، وأدار حرب الاستنزاف على مدار (1000) يوم وأكثر من (1400) عملية عسكرية ضدّ “إسرائيل”، وأعدّ خطط الحرب النهائية (جرانيت1، جرانيت2، والخطة 200). ولكن القدر لم يمهله حتى يحقق النصر الكامل على الأعداء، ولكن ما حققه كان المقدمة لحرب أكتوبر 1973، بحسم.

وفي أعقاب النكسة، دعا عبد الناصر لعقد لقاء قمة عربية في الخرطوم، ليعلن اللاءات الثلاث وهي: (لا.. للصلح، لا.. للتفاوض، لا.. للاعتراف).

هذه هي مكونات الموقف العربي الشامل ضد الكيان الصهيوني ومن ورائه من استعمار ورجعية عربية متآمرة حذرنا جمال عبد الناصر، كثيراً، من خطورتها باعتبارها عميلة الاستعمار الأميركي.

فقد عرضت عليه مشروعات للتصالح مع “إسرائيل”، يستردّ بها كل سيناء مقابل الصلح، ورفض معلناً أنّ “فلسطين قبل سيناء”. إلا أنّ القوى المضادة لعبد الناصر ومشروعه، بدأت خطواتها من داخل مصر في عهد السادات. فلم يكن السادات ينوي الحرب لتحرير الأرض التي احتلتها “إسرائيل”، والدليل طرحه لمبادرة فتح جزئي لقناة السويس، في 4 فبراير/ شباط 1971، وفتح قنوات الاتصال بالمخابرات الأميركية وإدارتها، عبر المخابرات السعودية ومديرها آنذاك كمال أدهم، فضلاً عن قيامه بتأزيم العلاقات مع الاتحاد السوفياتي وطرد خبرائه في يوليو/ تموز 1972! لكن كان للقوات المسلحة المصرية بالتنسيق مع القوات المسلحة السورية (الجيش الأول)، والقيادة السورية، الكلمة الفصل وممارسة الضغوط عليه، حتى قبل الدخول في الحرب ووافق على قرار الحرب، وبعد العبور وتدمير خط بارليف في (6) ساعات، وفي اليوم نفسه (6) أكتوبر/ تشرين الأول بدأ فتح قناة الاتصال مع الأميركان للتراجع للأسف! وازدادت ضراوة القوة المضادة للناصرية بقيادة السادات، بعد حرب أكتوبر، إيذاناً بعصر الانفتاح، والرأسماليّة، وعودة الإقطاع، والتصالح مع الرجعية العربية، والتواصل مع أميركا.. لتصل الأمور لقمتها بالذهاب للقدس 1977، ثم كامب ديفيد 1978، ثم المعاهدة المصرية الإسرائيلية عام 1979! كمحاولة لطوي صفحة الصراع العربي الصهيوني، إلى صفحة “السلام الوهمي”! وكان الهدف هو تعبيد الأرض لسلامات وانكسارات باتفاقيات مشبوهة في وادي عربة وأوسلو، إلى أن تمّ مؤخراً مع الإمارات والبحرين، والبقية الخليجية في الطريق كما هو معلن للأسف مع الكيان الصهيوني، رسمياً، والداعم أو الراعي الرئيسي له وهو ترامب، الرئيس الأميركي، في محاولة لإنقاذه من الرسوب في الانتخابات المقرّر لها بعد شهر وأيام من الآن، وإنقاذ نتنياهو من السجن والعزل!

ختاماً: فإنه في ظلّ الذكرى الخمسين لرحيل الزعيم جمال عبد الناصر، مؤسّس فكر المقاومة الحقيقي، يمكن القول بأننا سنظلّ على الطريق مقاومين للتبعية، ومقاومين للكيان الصهيوني حتى الزوال وتحرير كلّ فلسطين من النهر إلى البحر.

وسنظلّ متمسكين باللاءات الثلاث، (لا صلح.. لا تفاوض.. لا اعتراف).

كما سنظلّ مقاومين لتحقيق الاستقلال الوطني والتقدم والحرية والاعتماد على الذات وتحقيق الديمقراطية، حتى بلوغ الوحدة العربية قريباً إنْ شاء الله…

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية، والأمين العام المساعد للتجمع العربي الإسلامي لدعم خيار المقاومة، ورئيس الجمعية العربية للعلوم السياسية.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

ما العمل لإنقاذ لبنان

زاهر الخطيب

ما هو عِلميَّا وعَمليَّا مُقتَرحُنا الخَلاصيّ؟

بين انتصار المقاومة 14 آب 2006 وانفجار الفاجعة 4 آب 2020 وفي أعقابِ التّطوراتِ والمستجِدّات الأخيرة…

سَواءٌ على صعيدِ الجائحةِ الكورونيّةِ وطنيّاً وإقليميّاً ودوليّاً…

أو على صعيدِ الانفجارِ الفاجعة في المرفأ التاريخيّ العريق لبيروت «اُمِّ الشرائع»، والتّداعيات المُزلْزِلة، التي أقلُّ ما خلّفت وراءها: رعباً… ودماً… وألماً… ودَماراً… وَرُكاماً… وتهجيراً…

بين الانفجار الزّلزلَة.. وتفرُّد الحكومة باستقالةٍ متسرِّعة!

فوَّتتِ الحكومةُ فرصةً ثمينةً بِرِهانِها الطويلِ المدى على صندوق النّقد الدولي، وبعدم التوجُّهِ شرقاً، لملاقاة عروضٍ سخيّةٍ قدّمتها دولٌ صديقةٌ لو استُجيبَ لها، لكانت فَتحت للحكومةِ منافذ واسعةً أمامَ حُلولٍ عمليّةٍ فوريَّة، وشقّت طُرُقاً لإنقاذِ لبنانَ من فظيعِ محنتِهِ والمآسي. أوَلم يكنِ الأجدى للبنانَ، بألّا تُقدِمَ الحكومةُ على تركِ المسؤوليةِ فجأةً بِلا استشارة؟ وفي تِلكُمُ الظروفِ العصيبة؟ وإذا كان في ما نقولُ الكثيرُ من الأسف وبعضُ العتب، فهو على قدرِ المودَّة. وتبقى الغلطةُ الكبيرةُ بالتردُّدِ والتفرُّد، وبعدمِ قراءةِ موازينِ القُوى موضوعِيّاً بعينِ العقل. ولو فعَلتِ الحكومة ذلك، لما خَذَلت أو خُذِلت، لأنّ موازينَ القُوى كانت لِتسمَحَ للحكومةِ بالفلاح، لو كانت لبَّت نداءَ التوجُّه شرقاً، ولكانت وضعت لبنانَ فوراً، على سكّةِ الخلاصِ الاستراتيجيّ. أمّا الأدلَّةُ الثبوتيةُ على صحّةِ ما نقولُ فعديدة، ويكفي أن نُشيرَ الى شاهدٍ من أهْلِهِ، هو نفسُهُ المبعوثُ الأميركيُّ السّيد هيل، الذي، في زيارته لبنان، جاءنا مُتكبِّراً مُتجبِّراً لِيفرِضَ شروطاً أميركيةً على لبنان، توحي بإقصاءِ حزبِ الله عن الحكومة اللبنانيّة تمهيداً لنزعِ سلاحِه، وإذ بالمبعوثِ نفسِهِ، بعد تصريحاته المزَلزِلة، وبعد صدورِ الحكمِ المهزلة عن المحكمةِ الدوليَّة، يُصرِّحُ بما معناه: إنّ أميركا تعايشت وتعاملت مع حكوماتٍ سابقةٍ شاركَ فيها حزبُ الله (وفي مثل هذا التّصريح الفصيح طبعاً) إشارةٌ واضحةٌ إلى أنَّ أميركا على استعدادٍ للتعاملِ مع الحكومة اللبنانيّة المُقبلة، التي لن تُشكَّلَ إنْ لم يكن حزبُ اللهِ، فيها، شريكاً.

أمّا بعدُ، وعلى ضوء ما سبق، وبحصيلة مشاوراتٍ دَؤوبةٍ مع الرِّفاق في القيادةِ المركزيَّةِ لرابطةِ الشَّغيلة… وكوادرَ ناشطةٍ في تيَّار العُروبةِ للمقاومةِ والعدالةِ الاجتماعيَّة.

ارتأيتُ ضَرورةَ التوجُّه لأبناءِ الوطنِ العربيّ ولا سِيّما فلسطين وسورية والعراق واليمن وسائر الأقطار، والى الأحرار والشرفاء في العالم بِنداءٍ وجدانيٍّ، أو فلنقُلْ بصريحِ بيانٍ عقلانيٍّ موضوعي، بعناوينَ ثلاثة، أُوجِزُ مضامينَها تمهيداً، كما يلي:

العنوانُ الأول: «المقاومة شرطُ وجودِ لبنان»

المقاومة شرطُ حماية انتصار شعبه في العام 2000.

المقاومة شرطُ صونِ سيادته بسمائهِ وأرضِهِ ومياهِهِ والثروات ما ظهرَ منها وما بَطَن.

أوَلم يؤكد ذلك أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله في ذكرى انتصار آب 2006؟

العنوان الثاني: أليسَ لِغاياتِها وأهدافِها السياسيّة تُشَنُّ الحروبُ العسكرية والعدوانية،

أوَليس الحِصارُ والعقوباتُ والاغتيالاتُ والفوضى الخلّاقةُ والثوراتُ الملوّنةُ والإرهابُ الوحشيُّ وقطعُ الطرقاتِ والأموالُ، هي البدائلُ الجاهزةُ للحروبِ الاقتصاديةِ عند فشلِ الحروبِ العسكريّةِ الظالمةِ من تحقيقِ غاياتِها وأهدافِها السياسية؟

العنوان الثالث: ما العملُ لإنقاذِ لبنان

وما هو عِلميّاً وعَمليّاً مُقتَرحُنا الخَلاصيّ؟

تمهيدٌ… في البُعد الفلسفيّ: المقاومةُ شرطٌ وجوديّ

إنّ المقاومةَ شرطٌ وجوديٌّ في حياةِ الإنسان، لأنه فطرةٌ طبيعية وسُنَّةٌ تواكِبُه مع نشأتِه وفي تكوينه، سواء بمناعته الجسدية، أم بمناعته النفسيّة، مناعةٌ جسدية لِدفع أذىً يطالُ الجسد، ونفسيّة لِردعِ ظلم ينالُ من النّفس… أولم تلِدْنا أمهاتُنا أحراراً؟

ألا تتجلّى هذه السِّمات في سِيَرِ الأنبياءِ والشهداءِ والعلماءِ والقادةِ العظماء؟ وعند الشعوب المناضِلة والأقوياءِ في نفوسهم مُذ كان التمرّد على الظلم والطغيان؟

أليس جدلُ الكونِ والإنسان قائمٌ على الدِّيالكتيّة، أي الثنائيّة في صراع الأضداد، كالصّراع الدائر بين الخير والشرّ على صعيد الإنسان والمجتمع، أو كالصّراع الدائرِ بين الحقِّ والباطل، أو بين النور والظُلمة، أما في الموضوعةِ التي نحن بصددها ففي الصّراع الدائرِ بين الحرية والعبودية.. بين حرية الإنسان في خِياراته بإعطاء المعنى الذي يريدُ لِوجودِه سيّداً حرّاً مستقلّا عن أيِّ ارتهان أو استلاب أو استغلال من أيِّ نوعٍ كان، وعبوديةٍ تكبِّلُهُ بالسلاسل الحديدية والأغلال الى الأذقان، أو عبودية أشدُّ وأدهى، تتبدّى خبيثًةً بالعبودية الفكريّة والعنصريّة والطائفيّة والمذهبيّة والفئويّة والمناطقيّة والعائليّة والعُصبويّة، وهي أخطرُ أنواعِ العبوديات. وفي حديثٍ شريفٍ عن التعصُّب والعصبيّة: «إنها لجاهليَّةٌ نتِنة».

1

ـ المقاومةُ شرطُ وجودِ لبنان

أربعةَ عشر عاماً مضت على انتصار شعبِنا على العدو الصّهيوني في حرب تموز 2006، استطاعت خلالها المقاومةُ مجابهةَ تحدِّيات الحرب الصُّهيو – أميركيّة العدوانيّة الهمجيّة، وإسقاطَ مشروع الشرق الأوسط الجديد، الذي كانت قد بشّرت به السيدة رايس الحكومة اللبنانية بشخصِ رئيسِها فؤاد السنيورة، ولم يكن قد مضى أكثر من ثلاثةٍ وثلاثين يوماً حتى خاب فألُ أميركا بعد أن ساء ظنُّها بقوةِ أداة التنفيذ الصُّهيونية، التي لم توفّر حتى أطفال قانا في ارتكاب مجازرها، فجعلتهم أشلاءَ متناثرة في مركز القُوات الدولية. وقد تمكّنت المقاومة بعد ذلك من تثبيت معادلاتٍ للرّدع، غلّت يد الصّهاينة عن استسهالِ العدوان على لبنان، بفضل القوةِ المتعاظمة للمقاومة وموقفها الثَّوريِّ المبدئيّ، وتطوير قدراتها التي قلّصت، إنْ لم نقل، كفّت الى حدٍّ بعيد شرَّ الصّهاينة الغادرين بغزو لبنان أو استمراء تَكرار اعتداءاته. ويعود الفضلُ الأول في ذلك الى المقاومة في خِيارها بتأكيدِ قوتها ورفضِها رفضاً مطلقاً قبولَ الذُلِّ والهوان لأبناء شعبها والوطن، فكانت لِتردعَ بقوةٍ، أيَّ عدوانٍ على سيادتنا، لا سيما بعد أن طوّرت المقاومةُ قدراتِها الرّدعية، وبذلت من الجهود والجهاد ما يوافرُ المقدرةَ على كبحِ جموح الحِلف الاستعماري الصُّهيوني ومنعِه من شنِّ حروبٍ جديدةٍ، فالمقاومةُ الباسلةُ باتت تفرِضُ على العدو الصُّهيوني حسابَ الكِلفة في حال إقدامِهِ على أيّ مغامرةٍ غير محسوبة، وذلك بفعل امتلاكها قوة قاهرة تُخفي المفاجآت، وتسهر لياليها بضناء في مواصلة بناء قوّتها وتعزيزها تدريباً وعدّةً وعتاداً بفضل الشراكة المصيريّة مع سوريّة وإيران، اللتين تواصلان دعم المقاومة في أقسى الظروف، ولَمْ يَصرِفهُما عن ذلك الالتزامِ المصيريِّ الأخويِّ الأخلاقيِّ، أيُّ عدوانٍ أو حصارٍ أو تهديدٍ أو تآمرٍ مع شياطينِ الداخلِ أو الخارج، وإنّ شرفاءَ لبنان وأحرارَ العالم لَمَدينون لتلك الأرواحِ الغاليةِ والدماءِ الزكيّةِ والجهودِ المضنية، التي تبذلُها المقاومة بعناءٍ وسخاء، والتي لا يجوز أن يطمسها أو يغيِّـبَها أيُّ جحودٍ أو نكران.

2

ـ المقاومةُ شرطُ حماية انتصار لبنان العام 2000 وردع أيّ عدوان على شعبه وترسيخ قوَّته وإسقاط مقولة قوة لبنان بضعفه، والثلاثية التي أرساها الشعب اللبناني هي «قوة لبنان بجيشه وشعبه ومقاومته» ضدّ العدو الصهيوني الاستيطاني الذي دسَّه الاستعمار في قلب الوطن العربي لدورٍ وظيفي، يقضي بتجزئة الوطن العربي وقمع حركات التحرُّر فيه طامعاً بعد احتلال فلسطين بجعل لبنان محمية صُهيونية بلا سيادة، مستبيحاً سماءنا وأرضنا ومياهنا ونفطنا والغاز والثروات، ما ظهر منها وما بطن.

أما وقد دخلنا بهذه المعادلة الثلاثية العصرَ الذي ولّى فيه زمن الهزائم وجاء زمن الانتصارات، وخاض فيه لبنان مع محور المقاومة معارك التحرير الظافرة.

«فقد أصبحت المقاومة تحمي لبنان وتردعُ العدو الصُّهيوني ورعاته في العالم، وشركاءَه في المنطقة، وهي بالشراكة مع الجيش اللبنانيّ، ومع غالبية الشعب الحاضنة والداعمة، تقيم منظومة الدِّفاع والحماية ضدّ التهديد الصُّهيوني… وضدّ الإرهاب التكفيري… وأخطارِه… وإجرامه الدموي. وقد بذل المقاومون بكلّ تواضع تضحيات جمّة في معركة وجودٍ مصيريّة، فدافعوا بالدماء عن حق شعبهم في الحياة والأمان، وحرسوا بأرواحهم مع أبطال الجيش اللبناني وحدة الشعب والوطن، كما منعوا الغزوة الإرهابية من تمزيق الشرق العربي، فكانوا خلال السنوات الأخيرة يبذلون الدماء والأرواح دفاعاً عن لبنان وعن سوريّة والعراق في ملحمة شرقيّة عربيّة تاريخية عظيمة، تؤكد وحدة مصير الشرق، رغم جميع خطط الهيمنة الاستعماريّة الهادفة لِتمزيقه وإخضاعه ونهبه. وقد كانت شراكة المقاومة المصيريّة، وبالذات مع الشقيقة سورية، مثالاً للأخوّة، ولوحدة المصير القومي. بينما كان لإيران الشقيقة الفضلُ العظيمُ، الذي لا يُنسى في تمكين سورية وفلسطين ولبنان والعراق واليمن من التّصدّي للغزوة الإرهابية، المدعومة من الحلف الاستعماري الصُّهيوني الرجعيّ العربيّ الأشدّ صهينًة أو قُل العِبري الأشدّ كُفراً».

العنوان الثاني: الحروبُ الاقتصاديةُ العدوانيةُ بديلاً عن الحروب العسكرية الظالمة عند فشلها في تحقيقِ غاياتها وأهدافها السياسيّة.

«لقد سارع حلف العدوان بعد تعثُّر مخططه الدمويّ الى إحكام أدوات الحصار والخنق الاقتصادي على سوريّة وإيران، وكذلك على لبنان، بينما كانت الحكوماتُ اللبنانية المتعاقبة قاصرةً بخططها وتوجهاتها عن ابتكار وتنفيذ البرامج الوطنية، التي ترعى فرصاً جِديّة لتوفير مستلزمات الصمود، ولتطوير القُدرة على كسر الحصار الغربي الاستعماري، والتصدّي لمسار الانهيار الاقتصادي والمالي، الذي كان أبرزُ وجوهِه النافرة اختناق القطاعات المنتجة، وتمادي الريعيّة والفساد. وما تزال الضرورة الوطنية تفرض على لبنان اعتمادَ خطةٍ للصمود الوطني، ترتكز الى تطوير قطاعات الإنتاج وإحياء الثروة الحقيقية، وتثبيت دعائم الاستقلال الوطني، والتحرُّر من الهيمنة الاستعمارية عبر التمسُّك بشراكة الحياة مع سوريّة والعراق وإيران وسائر دول الشرق. وإنّ عدم ملاقاة هذه الفرص بخطوات عملية يوقعُ لبنان رهينة في فخّ الهيمنة الغربية اللصوصية أيا كان غطاؤها الخادع، وهو ما يجب أن ينتبه إليه جميع اللبنانيين القادرين على توسيع الفرص ومضاعفة القدرات عبر تنويع الخيارات».

نداء إلى أبناء الأمّة جمعاء

بيننا وبين الاستعمار قضايا لن تُصفَّى بالمناشدة والخنوع أو التملّق العاطفي… بل هي تدعونا الى كفاح عمليٍّ شاقٍّ وطويل…

بيننا وبين الاستعمار قضية فلسطين التي شاؤوها لقمة سائغة للصُّهيونية المجرمة، ولكنها، لن تكون في معركة الوجود مهما أبطأ الزمن إلَّا لأبنائها بدمائنا وبجهادِ الأجيال ستكون. فلا صفقة قرنٍ ولا صفقاتِ قرونٍ تعيد فلسطين لأهلها عربيّةً أبيّةً. لقد ضاع عمرُنا الرّخيص بالمساومة، وفلسطين لن تعود إلّا بالمقاومة المسلّحة أساساً، وتجلياتها السياسيّة والدبلوماسيّة والجماهيريّة والثقافيّة، تكون في خدمة الكفاح المسلّح. قضية فلسطين هي قضيتُنا المركزيّة في الصراع العربيّ الصُّهيونيّ.

«لا صلح لا تفاوض لا اعتراف»، المقاومة وُجِدت لتبقى «ما أخذ بالقوة لا يُستردّ بغير القوة»، الرئيس الراحل جمال عبد الناصر.

«لا شراكة مشرقيّة وعربيّة إلّا والمقاومةُ جوهرها»، الرئيس بشار الأسد.

نهضة الأمة وتوحيدُ الوطن العربي رهنٌ بوحدةٍ وطنيةٍ قوميةٍ أمميّة لمعسكر الشرفاء والكادحين من أحرارِ العالم، على مبدأ «نُصادِقُ مَن يُصادِقُنا ونُعادي مَن يُعادينا».

العنوان الثالث: ما العمل لإنقاذ لبنان ما هو علميّاً وعمليّاً مقترحنا الخلاصي؟

«إنّ ابتكار خطة وطنية لكسر الحصار وللخروج من حلقة الاستنزاف والدمار، يوجبُ أمرين اثنين علميّاً وعمليّاً».

علميّاً: رؤية برنامجيّة سياسيّة اقتصاديّة اجتماعيّة إنتاجيّة وطنيّة.

عمليّاً: خطوات شجاعة عاجلة لإحياء قطاعات الإنتاج، والتحرُّر من الرَّيعيّة التّابعة، وبناءُ الشّراكات العربيّة والإقليميّة والدوليّة، التي تدعمُ إعادةَ بناءِ الاقتصاد الوطني، وتطويرُ موارد جديدة تُنعش الحركةَ الاقتصادية، وهذا يوجب خروج لبنان من الارتهان لأحادية الارتباط بالغرب الساعي الى الهيمنةِ والنّهبِ والسّلبِ والحلب. «والعملُ على اعتماد توجُّهات جديدة تحقِّق التوازنَ في البناء الاقتصادي، والخلاص من الريعية لردّ الاعتبار الى الصناعة والزراعة والصناعة السياحيّة وجميع فروع الإنتاج المعرفيّ، مما يُسهمُ في توسيعِ المجالاتِ الاقتصاديّة المجدية، والاعتمادُ على الشراكات المفيدة، وملاقاةِ الفرصِ، التي تمنعُ الاختناق في قبضة الهيمنة الغربية الاستعمارية. وقد أثبتت الكارثةُ، التي تعرّضت لها البلاد أنّ لنا في هذا الشرق دولاً شقيقة وصديقة، يمكن أن نستندَ الى الشراكة الوثيقة معها في المصالح والتوجُهات الاستقلالية بعلاقات متكافئة بعيدةٍ عن الأطماع والهيمنة والنهب، وقد قدّمت مساعدتِها لنا دون سؤال أو أيّ شكل من أشكال الاستثمار السياسي التملّقي الرخيص.

إنّ وضع حدًّ للنزف الخطير، الذي يعيشه اللبنانيون، ومنعَ الاختناقات المعيشيّة المتزايدة يستدعي التزامَ فكرةِ التحرُّر من الارتهان للغرب، وأقلُّه، الانتقال الى علاقات وشراكات متوازنة على أساس تكافؤ المصالح مع الشرق والغرب، والارتكاز على تنمية القطاعات الإنتاجية، وملاقاةُ فرصِ الشّراكة مع الجِوار القومي والإقليمي والشرقي على أساس المصالح المشتركة والمتكافئة. والبديل عن هذا الخيار ليس سوى المزيدِ من التسوُّلِ والاستدانة، وفي الاستدانة تبعيةٌ وإذلالٌ، وفي مطلق الأحوال لم تعد متاحة كالسابق، وباتت قرينةَ شروطٍ وإملاءاتٍ تخنقُ البلادَ مالياً واقتصادياً، وترهن إرادتَها السياسيّة للهيمنة الأجنبيّة».

أيُّها اللبنانيون: لماذا لا نُجاوِزُ اليأسَ والكآبةَ والاستسلام، ونبعثُ في نفوسنا والأذهان، آمالَنا والأحلام؟ لماذا لا نُزيحُ الغشاوةَ عن أعيننا، لنُحرِق بحرارةِ الشّمس نتنَ الفسادِ والعفن؟ لماذا القُصورُ في البَصرِ والبصيرةِ، فنُعادي مَن يصادِقَنا، ونُصادق مَن يُعادينا؟

أيها اللبنانيون: ألم يئنِ الأوانُ لإنقاذ لبنانَ ببناءِ دولةِ المواطنة؟ والتمسُّك بشُرعةِ حقوقِ الإنسان، والخياراتِ والثوابت الوطنية المنصوص عنها في وثيقة الوِفاق الوطنيّ الفقرة ب «لبنان عربيّ الهوية والانتماء. وفي الدُّستور اللبناني، الفقرة عينُها «لبنان عربيُّ الهويّة والانتماء»، (أحكام رئيسة).

أوَلم يئنِ الأوانُ بعدُ لنرفع في ساحات النّضال الجماهيري السلميّ شعارَ تطبيق الميثاقِ الوطني اللبناني، ووضع موضع التنفيذ الفوري المادة 95 من الدستور اللبناني بإلغاء الطائفية السياسية السمُّ الزعاف، الذي دسَّه الانتداب الفرنسي في دستور 1926. وتطبيق المادة 22 المعدّلة في دستور 1990 (مجلس نواب وطني لا طائفي ومجلس شيوخ تتمثّل فيه العائلات الرّوحية وتنحصرُ صلاحياتُه في القضايا المصيريّة، لا سيما في الأحوال الشخصية المادة 65 – بند 5) والمادة 27 (عضو مجلس النواب يمثّل الأمة جمعاء). (ما يستوجب الدائرة الوطنية الواحدة) وسواها من الإصلاحات.

أيها اللبنانيون: فلندفع بوعينا لتقوية النّفوس وإلغاء النصوص، وتحرير العقول من أوهام سلطان الهيمنة والارتهان، فدربُ النّضال شاقٌّ وطويل لاستكمال التحرّر والتحرير من عَوزٍ واحتلال، ولْنَدفع بمسار الإصلاح والتغيير، ومحاربة الفساد، ومعاقبة المفسدين بتطبيق الدستور والقوانين، وليكن مسارُ النضال الجماهيري سلميّاً، لا سيّما أنّ الجيشَ وقوى الأمن هم أهلنا بالبزّة العسكرية، وحَذارِ من المندسّين والإعلام التضليلي المأجور، وجمعيات الأنجوز» المشبوهة المموّلة بشعاراتِ الحريّة المزيّفة والديمقراطية!

وحَتَّامَ الانتظار لاسترداد المنهوبِ من أموالِ الشعب، وتطبيق قانون من أين لك هذا، وقانون العقوبات بمحاربة الفساد والاقتصاص من المفسدين والقتَلة والخونة المتعاملين جَهاراً نهاراً مع العدو الصُّهيوني، وليلاً في العتمةِ مع الموساد. فهل يندرجُ ذلك في بابِ حرية الرأي أو حرية التعبير عن وجهة نظر؟. وهل ثمةَ حياديّةٌ في الصراع الدائر بين الحقّ والباطل؟

وهل الحدودُ الجغرافية فواصلُ عنصرية تُسقط عن الشرفاء والأحرار المسؤولية والقيمَ الإنسانية. «وإذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى». «فلبــنان جمــهورية تعــدُّدِيّــة». قائمٌ نظامُها السياسي على الطائفيّة والمذهبيّة، فهل نقيم على بعضنا البعض الحواجز والمتاريس، ونحفرُ الخنادقَ، ونبني بيننا الجدران؟

أيها اللبنانيون

لا تجعلوا «نعمةَ التّعدُّدِيّة»، «نِقمةً فتنويّة»…

لماذا تعرفون الحقَّ فتتجنَّبونَه… وتُدرِكونَ الباطل فتجتلِبونَه؟ فلْنَعقِل ونرفع رايةَ الوَحدةِ الوطنيّة.. ولْنوئِدِ الفِتنة، فالفتنةُ أشدُّ من القتل… ولْتكن المعاملةُ بالِمثل، «فنعادي مَن يُعادينا… ونُصادِقُ مَن يصادِقُنا» أُمَمِيّاً، صوناً للسّلمِ الأهليّ وحبّاً بلبنانَ حُرّاً سيِّداً قويّاً على صورةِ أحلامِ أطفالِنا والشّهداء. ولْيكُن نضالُنا معاً من أجلِ الأجيال المقبِلة، لا من أجل الانتخابات المُقبِلة أو المُبكِرة، بل من أجل أن نحيا بعزَّةٍ في دولةِ القانون والمؤسسات، تساوي بالجَدارة والنّزاهة والأخلاق، ما يساوي القيِّمون عليها: دولة تُسمّى «دولةَ المواطنة والإنسان»، دولةَ العدلِ والمساواة، والحريةِ ونُصرةِ المظلومينَ والكادحينَ في نضالِهم والبؤساء، عسانا نتفكّرُ ونَعِي كمواطنينَ مسؤولين، حقوقَنا كلَّها وفرائضَ الواجبات…

أفــلا نــعــقِلُ ونتــوكّلُ… ونُلــبّي النِّــداء؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وزير ونائب سابق، الأمين العام لرابطة الشغيلة

The Architect and Director of the Arab Normalization Process with Israel from A to Z, Who is He?

Source

Erdogan the war criminal for Israel
Architect and Director of the Arab Normalization Process with Israel from A to Z, Who is He?
Written by: Naram Sargon (source in Arabic)

It is not enough for a bear to announce that it has decided to wear its feathers to move to the species of birds in order to fly and fly gracefully. And the Turkish bear, although it sings like birds and flops with its hands as if they are wings, does not rise from the surface of the earth. Only Muslim brothers [Muslim Brotherhood] can see that a bear can fly. They describe to us how it takes off, how it lands on the thin branches, and even how it lands lightly on roses like a bee… This Turkish bear has not bothered Israel except with chatter since it came to power, but it destroyed all the enemies of Israel… and led the Arabs to it to normalization…

Today, the prophecy of Gamal Abdel Nasser, [given when he] was visiting the Syrian city of Raqqa, is fulfilled. There he said a prophecy that was like an inscription in the Stone of Destiny. He said that Turkey would join Israel in an alliance against the Arabs to destroy them in the future. The prophecy was fulfilled as if it was issued by a prophet.

Gamal Abdel Nasser warning of Turkey - Israel alliance against the Arabs
‘Some Arab countries will become tails of the Turks and the West, and Egypt will be forced to confront and protect its national security in Africa. The Turkish danger may not appear today, but may appear in the future. Ankara is not serious about supporting the Arabs to confront Israel.’ ~Gamal Abdel Nasser

Turkey today paralyzes all countries that threaten Israel, and Israel roaming the length of the Arab world… And all the normalization movement today is a shift from secrecy to overt, but this timing of the transition to overtness is an Israeli decision because Israel wants to penetrate the collective Arab public consciousness in order to seize the decision of rejection and disobedience, a prelude to dispersing Arab societies and tearing them apart in a fatal blow, as it thinks… And what happened is forcing the Arab Gulf regimes that are existentially linked to the Zionist entity in a secret relationship since its establishment to announce this after they were afraid to announce this relationship.

And Turkey’s role was essential, it is the one that removed the ability of the rejection and disobedient countries to exercise threat and anger and stir up trouble for these regimes .. Iraq, although it is subject to the Turkish occupation, is completely exhausted in launching the ISIS state that Turkey sponsored from A to Z and if it were not for Turkey there won’t be ISIS, because all the financing and supply of ISIS was carried out from the Turkish – Syrian – Iraqi borders, which are the only borders available to ISIS – not the Iranian or Russian borders – and all the volunteer supply was through the reception camps in Turkey … and all the smuggling of oil and relics to finance and feed the ISIS project was done through Turkish crossings which Turkey supervises and monitors… and the massacres and intimidation operations were intended to empty the region of the population that Turkey was opening its borders as a crossing to absorb them across the Turkish borders in preparation for changing the demographic character and replacing non-Arab immigrants in the region.

Turkey has occupied Syria and all its military capabilities … and attracted Hezbollah to the battles of Aleppo, Idlib, and Tadmor (Palmyra,) and diverted part of its allocated energy for deterring Israel, and made the Hezb’s ability to devote itself to the fatigue and exhaustion of Israel linked to retrieving fighters from northern Syria. It maintains the presence of militants in northern Syria to keep part of the Syrian army and Hezb Allah distracted from Israel as much as possible, because Hezb Allah will not fight two battles on two fronts, of course, no matter how strong it is.

Recep Tayyip Erdogan - faithful servant of Israel

In Libya, the Turks entered for one mission, which is to prevent the stability of Libya so that there is no possibility of the emergence of a new Gaddafi who may have a speech against Israel. Also, keeping Libya in a state of chaos is a threat to the stability of Egypt and turning Libya into a reservoir of terrorism on the shoulders of Egypt and Algeria as it is in Idlib on Syria’s shoulder…

Of course, Turkey tore the Palestinians apart after Turkish intelligence took control of the Hamas decision and continued strengthening the Muslim Brotherhood movement and preventing Hamas from reconciling with the rest of the Palestinian factions… even though the Palestinians are in dire need of unity in their position…

The siege of the main Arab rejectionist countries was a reason for the Gulf states ’liberation from that fear of Arab nationalists in the North and in Africa. But the oil countries preferred secret relations with Israel because announcing them is not of great benefit as long as they do everything in secret… and Saudi Arabia was stalling because it does not want to lose its religious legitimacy with this normalization before the approval of the Palestinians… It was the Khashoggi operation in which the Turkish and Israeli intelligence were involved as Turkey wanted to seize the Islamic decision and take the lead in the Islamic core as a supreme reference in the region instead of Saudi Arabia… and the price for that was that Israel helps normalize with the Grand Islamic Center, which holds the holy lands in Mecca and Medina… The Turks and the Israelis have agreed that the Khashoggi operation will benefit Turkey in excluding Saudi Arabia from leadership and legitimacy in the Islamic world and that Bin Salman’s blackmail will push him to normalize overtly. This, too, will strip him of more legitimacy, and Erdogan will appear as the strong Islamic leader who criticizes normalization, receives Palestinians and protects them, and receives Arab refugees, he is the undisputed leader of the Islamic nation.

This Turkish bear, which the Muslim Brotherhood sees flying and flapping with two wings, as it flies towards Palestine, is still on the ground and did not rise a millimeter in the sky, but it is snapping in the Arab world and its mouth is filled with blood. This mouth full of blood was seen by Abdel Nasser, decades ago as if he was seeing what we are in today.

Nevertheless, this Turkish bear will be forced to vomit everything that it ate, just as it vomited Aleppo – after swallowing it – and vomited the king of ISIS who was in its stomach, and the news says that he will vomit Idlib soon, and whatever it flips with its hands and claws, we know that it does not fly and will not rise and will remain in the range of arrows, and we will follow it and we will hit it with spears until it leaves our fields or dies in it; and if Abdel Nasser sees this Turkish bear chewing our blood, I see it covered in its own blood, just as if Nasser’s prophecy were inscribed in stone, I see the fate of this Ottoman bear as drawn by fate, covered in its blood on the roadsides of the Middle East before the worms spread in it.


RELATED VIDEOS

RELATED ARTICLES

مخاض الدولة الوطنيّة العربيّة ـ مناقشة لمقالة رضوان السيّد

ناصر قنديل

في مقالة نادرة له يبذل الدكتور رضوان السيد جهداً واضحاً لاستعادة اللغة التي كان يكتب بها قبل عقدين وأكثر، متفادياً ذكر السعودية وملوكها كرموز لمشروع قومي عربي جديد، ومحاذراً تسمية إيران بهدف شيطنتها، ومبتعداً عن تناول المقاومة في لبنان وفلسطين وتسمية حركاتها وأحزابها، إلا بصفتها ميليشيات، وذلك ليمنح مقالته عن اندثار الدولة الوطنية العربية، صفة المقالة النظريّة، التي تحاول مجرد التفسير الموضوعي لظاهرة تاريخية، يستخلص بنتيجتها أن الاستبداد والفساد هما السوسة التي نخرت مشروع الدولة الوطنية العربية، ليبرر سقوط الدولة، وأحادية الشأن المعيشي، وسقوط القضايا الكبرى وزمانها، وفي الطليعة منها قضية فلسطين طبعاً، والدكتور السيد يتناسى أن ما يتحدث عنه من سقوط هو بلا شك أحد وجوه سقوط السلطة وليس الدولة، ليس في البلاد العربية فقط بل في كل بلد من بلاد العالم، والمثال الحي على ذلك هو الفارق بين دول عربية تتجه نحو التفكك ليست بينها سورية التي يزجها الدكتور السيد مثالاً لنظريته، ولا بينها مصر حيث كان النموذج الأهم لمرحلة صعود الدولة الوطنية العربية، رغم ما يعانيه المجتمع، وضعف مشروع الدولة في الاستجابة للتحديات الوطنية والقومية.

يغيب عن الدكتور رضوان السيد التمييز بين سقوط الدولة وسقوط السلطة، التي تشكل سيطرة نخبة سياسية أو عسكرية على مقاليد الحكم عنوانها، وهو دائماً عرضة للاستبدال بالتغيير السلمي أو الثورات المسلحة، من دون أن يشكل سقوطها سقوطاً للدولة، لأن سقوط الدولة شأن آخر، فهو يعني التفكك الوطني والاجتماعي، وغياب المشروع الجامع وقواه الحاملة، وأهدافه التي تحظى بشبه إجماع تلتف حولها شرائح المجتمع، كما كان الحال في مطلع القرن مع تفكك الإمبراطورية العثمانية، حيث نهض مشروع الدولة الوطنية على قاعدة بناء مقومات الاستقلال. وفي الخمسينيّات من القرن الماضي حيث تولّت النخب العسكرية قيادة مشروع الدولة الوطنية تحت عنواني فلسطين والوحدة، وما يجري في العالم العربي اليوم هو مخاض الدولة الوطنية العربية التي فشلت في حل المسألتين الوطنية والقومية، أي قضيتي فلسطين والوحدة، ربما كما كان يقول الدكتور السيد، في ما مضى.

فجأة يحضر عند الدكتور السيد المشهد في ليبيا، حيث تخرج التظاهرات في طرابلس وتقع الاشتباكات بين الميليشيات، مع معادلته الهادفة للقول إن السياسة هي التي تسقط وإن الشأن المعيشي هو المحرك الوحيد المتبقي، متجاهلاً طبيعة الصراع الدائر في ليبيا بين مشروعين ملتبسين مستندين على عمق شعبي قبلي متنافر، مشروع سقفه التخلف والاستبداد والتبعية التي تمثلها دول الخليج، ومشروع سقفه مشروع الأخوان المسلمين الذي تقوده تركيا، كعضو في الأطلسي وداعم للإرهاب كما تقول تجربة سورية، ومثلما تلتقي المرجعيتان الخليجية والتركية على التبعية لواشنطن تلتقيان على دعم الإرهاب بعناوين مختلفة، وتلتقيان على التطبيع مع “إسرائيل”، الذي ربما يكون تبسيط الترويج لتعميمه يستدعي الحديث عن سقوط السياسة والقضايا، من بوابة سقوط الدولة الوطنية، حيث سقوط الدولة الوطنية بمعناه العميق، أي تفكك الكيان السياسي والوحدة الاجتماعية، احتمال قائم لكن لاعتبارات أخرى تتصل بشروط العقد الاجتماعي المشوّه الذي بقي عاجزاً عن تشكيل إطار جامع قابل للحياة لمكوّنات الكيان الحديث الولادة، وهذا هو الحال في ليبيا وفي لبنان أيضاً.

ببساطة يتماهى المشهد الليبي عند الدكتور السيد مع المشهد السوري، حيث الدولة الوطنية شكلت بصمودها مفاجأة القرن الحادي والعشرين بنجاحها في مواجهة حشدت فيها الدول مخابراتها وجيوشها وأموالها وفتاويها وإعلامها، واستعادت الدولة زمام المبادرة، وحيث لا يمكن تجاهل أن التفاوت بين ما أظهرته الدولة في سورية من قدرة صمود ونهوض مقارنة بتفكك سواها، عائد لنجاحها في تمثيل مرجعية ذات مصداقية في القضيتين الوطنية والقومية، ولذلك لا يمكن أن تتشابه في سورية تظاهرات الحسكة بوجه الاحتلالين التركي والأميركي، ولو خالطها الشأن المعيشي، مع تظاهرات درعا، المموّلة من دول الخليج، ولو تداخل في بعض جوانب عناوينها شأن معيشي، وكل متبصّر يستطيع إدراك أن مشروع الدولة الوطنية العربية، قد نجا بنسخته السورية من مشاريع الفوضى الخلاقة المدمرة التي أطلقتها السياسات الأميركية علناً تحت شعار شرق أوسط كبير بشرت به غونداليسا رايس من منبر رئيس حكومة لبنان الأسبق، صديق الدكتور السيد، الرئيس فؤاد السنيورة، أثناء حرب تموز 2006، التي هزمت خلالها القوة الإسرائيلية، وفشل خلالها المشروع الأميركي، ليس لأن ميليشيا وقفت قبالته، بل لأن المشروع الأميركي الإسرائيلي واجه مقاومة وطنية مخلصة وذات مصداقية ورثت مهام الدولة الوطنية، التي عجزت منذ ولادتها عن التصدي لمسؤولياتها في حماية الحدود.

في لبنان الذي يحتفل بمئوية ولادته الحديثة، مأزق تاريخي نسي الدكتور السيد ما كتب عنه قبل قرابة نصف قرن، ومشروع الدولة الوطنية ولد مأزوماً لأسباب لا تتصل بالفساد ولا بالاستبداد اللذين يردان كنتائج لهذه الأزمة البنيوية لمشروع الدولة الوطنية، وفقاً لما كتبه مفكرون لبنانيون متعددو الاتجاهات، كان أبرزهم المفكر جورج نقاش الذي وصف اللاءين اللذين قامت عليهما صيغة 1943 برفض الوحدة مع سورية مقابل رفض الوصاية الفرنسية بالنفيين اللذين لا يبنيان وطناً، وحيث أزمة لبنان هي في سقوط كذبة الحياد، القديمة المتجددة، باعتبارها تحمي لبنان، تحت شعار قوة لبنان في ضعفه، عندما زجّ الأميركيون لبنان في حلف بغداد أيام الرئيس كميل شمعون في الخمسينيّات من القرن الماضي واستعملوا لبنان في معركتهم مع مشروع الدولة الوطنية العربية الأولى الذي مثلته مصر بقيادة الرئيس جمال عبد الناصر، ما استدعى من البطريرك الماروني بولس المعوشي التصدّي لجموح الرئاسة يومها، وتأييد موقف الزعيم العربي جمال عبد الناصر وتغطية انضواء الرئيس فؤاد شهاب تحت رايته، وتكرّس السقوط لفكرة دولة الحياد مجدداً مع هزيمة المشروع الناصري كرمز للدولة الوطنية العربية في حرب 1967، وصولاً إلى عجز دولة الحياد عن حماية لبنان وبيروت من الاجتياح الإسرائيلي عام 1982 ثم فشلها في استرداده من براثن الاحتلال، حيث نجحت المقاومة، والمقاومة وحدها، كعنوان لإعادة تأسيس مفهوم للدولة الوطنية، التي تتشكّل أصلاً على قاعدة تحقيق السيادة، ولا يزال المخاض اللبناني مستمراً، لأن لبنان المؤسس قبل مئة عام على نظريتي التوافق والتقاسم الطائفيين والحياد عن المواجهة مع “إسرائيل”، قد فقد قدميه مرتين، وباتت الولادة أشد عسراً من دون موازين جديدة وصياغات جديدة لمفهوم الدولة.

يخلط الدكتور السيد، عباس بدباس، لأنه لا يريد أن ينظر للدور السعودي في ضرب التجربة القيادية لمشروع الدولة الوطنية العربية التي كان يرمز إليها مشروع جمال عبد الناصر، ويريد إنكار حقيقة أنه منذ ذلك اليوم الذي نجحت فيه السعودية في ضرب المشروع الناصري، وصولاً لحرب عام 67، بقيت في المنطقة محاولات حفاظ على الحد الأدنى من مقومات الدولة الوطنية المخلصة لمسؤولياتها، كانت تتقدمها سورية، ومقابلها ظواهر التحاق فوق الطاولة وتحت الطاولة بالمال السعودي، مقابل التخلي عن مسؤوليات الدولة الوطنية، ومثلما تفككت مشاريع الدولة الوطنية حيث كان الالتحاق بالسعودية تحت الطاولة أو فوقها، وتفككت الثورات الملونة التي قامت على الركيزة ذاتها، ثبتت الدولة الوطنية وصمدت، حيث حافظت على الحد الأدنى من مقومات دورها القائم أصلاً على مفهوم الاستقلال الوطني، ولذلك خيضت عليها الحروب لاجتثاث آخر بقايا مفهوم الدولة، وانتصارها برمزها الذي تمثله سورية، هو بشارة خير لنهضة وقيامة هذا المشروع للدولة الوطنية، بوجه مشاريع التطبيع مع “إسرائيل”، في زمن يعرف الدكتور السيد، أنه زمن أفول الأحادية الأميركية، والتفوق الإسرائيلي، بمثل ما هو زمن حضور المقاومة وقوتها الرادعة، وفي هذه الحرب الخشنة، اليد العليا للمقاومة، وفي الحروب الناعمة يراد للشيطنة أن تبشر باليأس، كنسخة منقحة مستسلمة لدولة مسخ تسمّى زورا بالوطنية، تحت شعار كل شيء سقط إلا التطبيع فقط، لتقول طبعوا والله ولي التوفيق، ولا تنسوا الدعاء بطول العمر لولي الأمر، وستصلكم تباعاً شحنات حليب الأطفال والحفاضات، وربما الأمونيوم لضرورات لوجستية تحاربون به عدو الله وعدوكم، كما حال الميليشيات الإرهابية التي دمرت سورية برعاية ولاة الأمر، وعندما تنتهي المهمة يمكن لاستخدام تفجيره ان يمنح فرصة تحقيق ما فشل تحقيقه بتفجير سابق والتحقيق ممكن بواسطة “التحقيق” الدولي مرتين، وصولاً لرأس يوحنا المعمدان نقدمه على طبق من ذهب الحياد لسالومي، علها تقدم رقصة فاتنة على طاولة الأمير في زمن “الانفتاح” والتطبيع.

%d bloggers like this: