Ibn Khaldoun and The American Empire ابن خلدون والإمبراطوريّة الأميركيّة

By Nasser Kandil

       There has been no agreement between European and Arab social scientists about the precise  roots of the historic scholar Ibn Khaldun’s political sociology theories in in his examination of phenomena associated with the rise, disintegration, and  demise of states. Any reader of Ibn Khaldun’s texts in the current American epoch will believe that this great scholar had written his work to explain what is going on in America today, with his phenomena having a degree of congruence approaching prophesy.

       With the departure of the ex-President Donald Trump and President Joe Biden in the White House, world and regional attention has been focused on new American policies. Part of the discussion about the Trump phenomenon will remain in the background of the American scene, along the political competition which will dominate the future mid-term elections two years from now, and the Presidential election in four years, both preceded by the outcome of Trump’s impeachment trial before the Senate.

        The cardinal long-range question is whether what America is witnessing is a political crisis, or a structural crisis, or is it more the beginning of the demise of the empire? The beginning of the end of the American Empire era in response might be seen by many as an exaggeration and a prevalence of wishful thinking over reality. However, a systematic examination impervious to political cacophony will reveal a reality more profound than political discourse, economic outlook, durability of institutions, concept of deep state, and foreign policy headlines, despite their great importance. An examination from the perspectives civilization, culture, and society is even more important today than an examination from political, economic and military perspectives.

       Ibn Khaldun draws the course for the rise of states, and not any state, but rather of empires.  He points to the presence of a zealotry which becomes the foundation for the establishment of a state, and the success of such zealotry in possessing the might to hold power. He maintains that it is followed by legitimizing dominance through a project of statehood and nationhood, which succeeds in convincing the people and enfolding them, and provides them with opportunities for agriculture, production, trade, cultural, educational, and artistic activity.  It instills in them a belief and hope in the value of such effort and its role in the development of civil and political peacefulness based on stable legal standards. In turn, such ascent establishes the ground for expansion through raids and the accumulation of sources of power and stature, which results in  a spread in means of comfort and an increase in demand for them, new economic endeavor, and new consumption. He posits that it continues until it reaches the stage when further expansion becomes impossible, and such lack of possibility coincides with an imbalance in the standards for ascent and descent in the social ladder, when excessive luxury juxtaposes harsh poverty, and standards to energize economic activity become absent. As a consequence, hope dies, stature declines with the insurgence in foreign dominions, exaggerated spending on armies emerges and depletes resources, disease and epidemics spread and become widespread, the economy freezes and shrinks, and zealotry becomes divided unto itself.  The people who had accepted its project of nationhood and statehood becomes dissatisfied, merchants and industrialists no longer find the security necessary to continue their activity, and the decline of the empire begins.

       A review of the course of the decline of the Soviet Union will reveal many intersections with the course outlined by Ibn Khaldun, in that the Communist Party and its Russian branch constituted the zealotry nucleus, while a reading of the American course will reveal even more intersections with Ibn Khaldun’s outline. In the United States, the European Whites who founded the country constitute this nucleus of zealotry, and the revolt against the results of the 2020 Presidential elections and accompanying sharp vertical national divide with tens of millions on either side, signals only the tip of the iceberg of historic exhaustion and the beginning of decline.  The zealots are no longer satisfied with the grounds they had laid for their project of state and nation, and want a more exclusive hold on power and resources, while the rest of the American population comprised of non-whites are no longer accepting of a second-class citizenship.

       All indicators suggest that in the last two decades all US wars failed as defense spending increased, protection for the poor decreased, poverty doubled, and the gap between rich and poor widened. The scale for socio-economic mobility became unbalanced, the 2008 banking and real estate crisis emerged, along with the phenomena of extreme richness versus wide sector of poverty, leading to widespread talk about despair and the plummeting of standards.  Procurement of weapons by individuals and groups became more rampant, while the political discourse reached moral rock bottom, and the White zealotry fractured into a majority represented by racists calling for exclusivity, and a minority holding on to the project of country and nation backed by the rest of the non-White population.

       A point of note is that Ibn Khaldun believes that pandemics are a sign of the decline of the state, “ the empire”, because it is the result of opulence and irresponsible behavior towards natural resources. In the scholar’s words:” A pandemic is mostly from air pollution due to over-building and associated decay and putrefied dampness…When purification is strong, illness befalls the lungs, which is what plagues and its associated illnesses specific to the lung are, with the reason for such excessive rot and putrefied dampness and abundant over-development being the decline of the state.”

       Ihsan Abdel Kuddus’ novel  ”I Will Not Live In My Father’s Robe”  summarizes the perspectives of the White Majority and Non-White Minorities across the United Sates. The White Fathers invested in civil decades to build an economy, the basis for labor of which were the non-Whites, who in turn found a great accomplishment in the semi-justice meted by the  White Fathers in comparison to bloodthirsty racism.  The sons of the White fathers feel constricted by the robe of the civilized decades with the dwindling in resources and regression in development. More importantly they became apprehensive about demography and the fear of the slip of their control over the state because of legislature they had forged for the country’s  administrations, and now talk about the country as theirs in which they host others.  This has coincided with a feeling of constriction by the father’s robe among the sons of non-Whites who no longer are accepting of the gap between the civilized culture and racism, translated into an existential apprehensiveness with the rise in calls for ethnic cleansing and militant extremism, along with the widening in differential in securing a living and procuring means of comfort.

       The United States, balanced in the number between Whites and Non-Whites, will become an arena of bloody confrontation, and will not be assuaged by Biden’s incantations. States with a majority of one of the two groups will organize according to the desires of the ethnic majority, the hold of the central authority will diminish, and independence projects in some States will be witnessed, while the empire reels for the duration of the pandemic

ابن خلدون والإمبراطوريّة الأميركيّة

ناصر قنديل

تباينت آراء علماء الاجتماع الأوروبيّين والعرب في تحديد جذور النظريّات التي صاغها العلامة التاريخي ابن خلدون حول علم الاجتماع السياسيّ، في تعامله مع ظواهر نهوض الدول وتفككها وأفولها، لكن قراءة نصوص ابن خلدون في الزمن الأميركي الحالي سيجعل القارئ يعتقد أنه كتب نصوصه لتفسير ما يجري اليوم في أميركا، حيث العقل نسبة التطابق في رسم الظواهر التي يشير اليها ابن خلدون عن حدود، ليبدو بعضها أقرب للنبوءة.

مع المشاهد التي طواها يوم أمس، لرحيل الرئيس السابق دونالد ترامب، ودخول الرئيس الحالي جو بايدن الى البيت الأبيض، ينصبّ الاهتمام في المنطقة والعالم حول السياسات الأميركية الجديدة، وقدر من النقاش حول ظاهرة ترامب التي ستبقى حاضرة في خلفيّة المشهد الأميركي، والتنافس السياسي الذي سيحكم اللعبة الأميركية في استحقاقات انتخابية مقبلة، من الانتخابات النصفيّة للكونغرس بعد عامين، والانتخابات الرئاسية المقبلة بعد أربع سنوات، وقبلهما مصير الملاحقة القضائية التي سيشهدها مجلس الشيوخ بحق ترامب.

السؤال الجوهريّ الأبعد مدى، هل ما تشهده أميركا هو أزمة سياسية، أم أزمة بنيوية، أم أكثر بداية أفول الإمبراطورية، والجواب بالاعتقاد ببدء نهاية العهد الإمبراطوري الأميركي قد يبدو مبالغة بنظر الكثيرين، ويبدو تغليباً للرغبات على الوقائع، لكن التدقيق المنهجي البعيد عن ضجيج السياسة سيفتح العين على حقيقة أعمق من الخطاب السياسي، والرؤية الاقتصادية، ومتانة المؤسسات، ومفهوم الدولة العميقة، وعناوين السياسة الخارجية، وكلها أمور غاية في الأهمية، لكن ما يفوقها أهمية اليوم في مقاربة ما يجري في أميركا، حضاري وثقافي واجتماعي قبل أن يكون سياسياً واقتصادياً وعسكرياً.

يرسم ابن خلدون مساراً لنهوض الدول، والأصح هو الإمبراطوريات وليس كل الدول، بوجود عصبية تشكل أساس مشروع الدولة، ونجاح العصبية بامتلاك القوة اللازمة للإمساك بالسلطة، ثم قوننة سيطرتها بمشروع دولة وأمة، ينجح بإقناع من يسمّيهم بشعب الدولة والأمة بالانضواء في هذا المشروع، وتوفير فرص المتاجرة والمصانعة والمزارعة، والنشاط الثقافي والتعليمي الفني، وبث الأمل بجدوى النشاط ودوره في توفير التقدم في السلم الاجتماعي والسياسي وفقاً لمعايير مستقرة، قانونية، ويؤسس هذا النهوض الأرضيّة للتوسّع عبر الغزوات، وزيادة مصادر الثروة والمهابة، فتنتشر وسائل الرفاه ويزداد الطلب عليها فتنشأ أنشطة اقتصادية جديدة، واستهلاك جديد، حتى بلوغ مرحلة تجتمع فيها حالة العجز عن المزيد من التوسّع مع اختلال استقرار قواعد الصعود والهبوط في السلم الاجتماعي، وانتشار الترف المبالغ فيه مقابل ظهور الفقر الشديد، من دون معايير تتصل بالنشاط الاقتصادي، فيموت الأمل، وتتراجع المهابة مع تمرّد الأمصار، اي مناطق السيطرة في الخارج، وتظهر المبالغة في الإنفاق على الجيوش وتستنزف الموارد، وينتشر الوباء ويتفشى، فيتجمّد الاقتصاد ويضمُر، وتنقسم العصبيّة على نفسها، ولا يعود الشعب الذي قبل مشروعها لبناء دولة وأمة راضياً، ولا يجد التجار والصناعيون الأمن لمواصلة نشاطهم، وتكون بداية أفول الإمبراطورية.

مَن يقرأ مسار انهيار الاتحاد السوفياتي سيجد الكثير من التقاطعات مع السياق الذي رسمه ابن خلدون، حيث الحزب الشيوعيّ وفرعه الروسي هو نواة العصبية، ومَن يقرأ المسار الأميركي اليوم سيجد تقاطعات أكثر، حيث نواة العصبية هي الجماعة الأوروبيّة البيضاء التي أسست الولايات المتحدة الأميركية، والإشارة التي مثلها العصيان على نتائج الانتخابات الرئاسية مسقوفاً بانقسام عمودي حادّ بين عشرات الملايين المصطفين على طرفي الصراع، ليس إلا رأس جبل الجليد لبلوغ هذا المشروع الإمبراطوري مرحلة الاستنفاد التاريخي وبدء الأفول. فالعصبية لم تعد راضية بقواعد هي وضعتها لمشروعها للدولة والأمة، وتريد الانفراد أكثر بالسلطة والموارد، والشعب الذي يشكله في الحالة الأميركية غير أصحاب البشرة البيضاء، لم يعد راضياً بمواطنة الدرجة الثانية، وكل شيء في أميركا يقول إنه خلال عقدين فشلت كل حروب اميركا، وتزايد إنفاقها العسكري، وتراجعت الحماية الاجتماعية للطبقات الفقيرة التي توسعت وتضاعفت، واختلّ نظام الصعود والهبوط بين طبقات المجتمع، فخرجت من أزمات 2008 المصرفية والعقارية، ظواهر فاحشة الثراء وشرائح واسعة من الفقراء، وصار الحديث عن فقد الأمل شائعاً وعن سقوط المعايير، وانتشر التسلح، وهبط مستوى الخطاب السياسي الى أدنى مستوياته أخلاقياً، وانقسمت العصبية البيضاء بين أغلبية يمثلها عنصريون هم دعاة التفرّد، وأقلية تتمسك بمشروع الدولة والأمة، تقف وراءها فئات الشعب والأمة من غير البيض.

بالمناسبة يعتقد ابن خلدون أن الوباء هو من علامات سقوط الدولة، “الإمبراطورية”، لأنه من ثمار الترف والتصرّف غير المسؤول تجاه الثروات الطبيعية، ويقول العلامة “وقوع الوباء سببه في الغالب فساد الهواء بكثرة العمران لكثرة ما يخالطه من العفن والرطوبات الفاسدة… فإن كان الفساد قوياً وقع المرض في الرئة، وهذه هي الطواعين وأمراضها مخصوصة بالرئة… وسبب كثرة العفن والرطوبات الفاسدة في هذا كله، كثرة العمران ووفوره آخر الدولة”.

في رواية الكاتب احسان عبد القدوس «لن أعيش في جلباب أبي»، اختصار لمعادلة نظرة الأغلبية البيضاء والأقليات من غير البيض، على مساحة الولايات الأميركية، حيث الآباء من البيض استثمروا على العهود المدنية لبناء اقتصاد قاعدته العاملة من غير البيض، ووجد غير البيض من الآباء في شبه عدالة إنجازاً كبيراً بالقياس للعنصرية الدموية المفرطة، أما الأبناء من الغالبية البيضاء ضاق عليهم ثوب العهود المدنيّة مع ضيق الموارد وتراجع النهوض، والأهم الشعور بالقلق الديمغرافي وخطورة انزلاق السيطرة على الدولة من بين أيديهم بسبب تشريعاتهم هم لإدارتها، ويتحدثون عن هذه الدولة بصفتها دولتهم ويستضيفون فيها آخرين، بينما ضاق ثوب الآباء بين أبناء غير أصحاب البشرة البيضاء وما عادوا يقبلون بالفجوة بين المدنيّة والعنصريّة، وترجمتها بقلق وجودي مع تصاعد دعوات تطهير عرقي وتطرف ميليشيوي، وتراجع الفورة واتساع التفاوت في الوصول لوسائل الرفاهية، وقبلها ضمانات العيش.

الولايات الأميركية المتوازنة عددياً بين مكوناتها من البيض وغير البيض ستكون مسرحاً لمواجهات دمويّة لن تنفع معها تعويذات بايدن، والولايات التي تسودها أغلبية من أحد الطرفين ستنظم أمورها على هوى الأغلبية العرقية، وستضعف قبضة السلطة المركزية، وستشهد مشاريع استقلال لبعض الولايات، والى أن ينتهي عهد الوباء ستترنّح الإمبراطورية.

ماذا يعني انتقال السلطة في واشنطن في ظلّ حراب الجيش الأميركي؟

حسن حردان

تجري اليوم، 20 كانون الثاني 2021، عملية انتقال السلطة في الولايات المتحدة إلى الرئيس الفائز في الانتخابات جو بايدن، في ظلّ حراب الجيش الأميركي، الذي حول، انتشاره الكثيف، العاصمة الأميركية واشنطن إلى ثكنة عسكرية، في قلبها البيت الأبيض والكونغرس، رمزاً السلطة بشقيها التنفيذي والتشريعي…

ماذا يعني ذلك وما هي دلالاته؟

أولا، للمرة الأولى منذ انتهاء الحرب الأهلية الأميركية وتحقيق الاستقرار وسيادة النظام الديمقراطي في عملية تداول السلطة عبر الانتخابات، يحصل مثل هذا الاهتزاز في العملية الديمقراطية… والذي تجسّد في اقتحام الكونغرس من قبل أنصار الرئيس الخاسر في الانتخابات دونالد ترامب، في محاولة يائسة وفاشلة لقلب نتيجة الانتخابات ومنع تسليم السلطة لـ بايدن، بدعوة انّ عمليات تزوير شابت الانتخابات، سرقت الفوز من ترامب.. الذي امتنع عن حضور حفل تسليم السلطة للرئيس الفائز، في تأكيد على رفضه الاعتراف بفوزه، وبشرعيته، وهذه سابقة تحصل للمرة الأولى في الولايات المتحدة..

ثانياً، من الواضح أنّ نشر أكثر من 25 ألف جندي من الحرس الوطني لتأمين حفل تنصيب بايدن، يكشف حجم القلق من إمكانية حصول عمليات عنف من قبل جماعات متطرفة مسلحة مؤيدة لـ ترامب، ما يؤشر إلى سيادة شعور لدى المسؤولين العسكريين والأمنيين بالقلق من حصول اضطرابات تعطل عملية تسليم السلطة، وتؤدّي إلى انتشار الفوضى وإقدام الجماعات اليمينية المتطرفة على اقتحام واحتلال المباني والمؤسسات الحكومية والبرلمانية في العديد من الولايات وبالتالي دخول أميركا في مسار من الحرب الأهلية…

ثالثاً، هذا المشهد يكشف إلى أيّ مدى تشهد الإمبراطورية الأميركية حالة من الانقسام والتصدّع في الداخل تهدّد وجودها بالتفكّك والدخول في صراعات داخلية تودي بوحدتها، دولة ومجتمعاً.

رابعاً، يظهر انتقال السلطة وسط احتدام الصراعات السياسية والعرقية، انكشاف أكذوبة الحديث عن النظام الأميركي كنموذج متقدّم في الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان والمساواة بين المواطنين، يجب أن يُحتذى.. إنّ ما يجري يؤكد انّ هذا النظام إنما كان مطلياً بمساحيق التجميل الخادعة عن صورة الحلم الأميركي، الذي روّج له على مدى العقود الماضية، لا سيما بعد خروج أميركا من الحرب العالمية أقوى دولة اقتصادية وعسكرية، تتربّع على عرش العالم، وتحتكر المعرفة والتقنية.. لكن انتهاء عقود الازدهار الاقتصادي والرخاء والرفاه الذي نعمت به أميركا والطبقة الوسطى فيها، كشف زيف هذا الحلم، وأذاب مساحيق التجميل، وأظهر للرأي العام الطبيعة الوحشية للنظام الرأسمالي الأميركي الإمبريالي، القائم على التمييز العنصري، وتحكّم الأثرياء بالثروة، مقابل الحرمان والفقر الذي يرزح تحته عشرات الملايين من الأميركيين…

خامساً، يكشف تفجّر أزمة النظام الأميركي، انّ الأزمة التي تشهدها الإمبراطورية إنما هي أزمة بنيوية واجهت جميع الإمبراطوريات عبر التاريخ، والتي أدّت إلى اضمحلالها وتلاشيها أو تحجيم قوتها وحضورها ودورها العالمي، كما هو حال الإمبراطورية البريطانية اليوم… وهذه الأزمة مردّها غرق أميركا في الأزمات الاقتصادية والمالية، وعجزها عن حلّ هذه الأزمات عبر شنّ الحروب الاستعمارية الفاشلة التي عمّقت أزماتها بدلاً من حلها.. حيث تضاعف الدين العام إلى ما يفوق الـ 23 تريليون دولار، وتراجعت معدلات النمو الاقتصادي، مما أدّى تراجع المداخيل والعائدات المالية، في مقابل استمرار الإنفاق الهائل للحفاظ على نفوذ الإمبراطورية..

انطلاقاً مما تقدّم فإنّ ما هو متوقع ان يستمرّ الصراع ويحتدم بعد انتهاء حفل النصيب اليوم.. وهذا الصراع يتغذّى من الأزمات الاقتصادية والمالية والاجتماعية، والانقسام السياسي والشعبي، واستناد ترامب إلى تأييد كتلة شعبية يمينية متطرفة ستقف معه في مواجهة إصرار الحزب الديمقراطي، الذي بات مسيطراً في مجلسي النواب والشيوخ، على محاكمة ترامب بتهم التحريض على التمرّد واقتحام الكونغرس وإساءة استخدام السلطة والفساد.. وهو الأمر الذي سيؤدّي إلى زيادة الانقسام داخل الحزب الجمهوري بين رافض لمحاكمة ترامب، وبين مؤيد لها…

هذا يعني انّ إدارة بايدن ستكون من اليوم الأول لتسلمها السلطة في مواجهة تحديات كبيرة داخلياً، الى جانب تحدّي السعي الى ترميم الدور الأميركي العالمي وإصلاح الأضرار التي أصابته، وتسبّبت بها سياسات ترامب…

The first worried about the decline of the American empire and the loss of its serum أول القلقين من انحدار الإمبراطورية الأميركية وفقدان مصلها

**Please scroll down for the English Machine translation**

حسن حردان

شكل حدث اقتحام مبنى الكونغرس الأميركي من قبل أنصار الرئيس الأميركي دونالد ترامب للإطاحة بنتائج الإنتخابات وضمان بقائه في البيت الأبيض بعد 20 الشهر الحالي، شكل منعطفاً في مسار الأزمة البنيوية السياسية والاقتصادية والاجتماعية، التي تعاني منها الإمبراطورية الأميركية، والتي تفاقمت في عهد إدارة ترامب..

واذا كان العالم اعتبر هذا المشهد علامة من علامات التصدّع الذي تشهده الإمبراطورية الأميركية ودليلاً على دخولها في مسار من اشتداد الصراعات الداخلية، يفاقمها انتهاء مرحلة صعود الإمبراطورية وازدهارها، ودخولها مرحلة التراجع والأفول والاضمحلال على غرار الإمبراطوريات التي سبقتها في التاريخ.. الا انّ هذا المشهد كان صادماً في الدول الحليفة لأميركا، والتي تعتمد على قوّتها وهيمنتها الدولية، لا سيما كيان العدو الصهيوني الذي يستند في استمرار وجوده وتفوقه العسكري والاقتصادي إلى المصل الأميركي، الذي إذا ما انقطع فإنه سيحرم الكيان من هذا المصل الحيوي لوجوده المصطنع القائم على قوة الإرهاب والقمع..

وأهمية هذا المصل الأميركي في وجود كيان العدو عبّر عنه أخيراً، قبل حدث اقتحام الكونغرس، نائب رئيس وزراء العدو موشيه يعلون الذي اعتبر انّ تراجع الهيمنة الأميركية في المنطقة يثير القلق في «إسرائيل»، التي تعتبر الولايات المتحدة مركباً هاماً من مركبات أمنها… لذلك فإنّ «إسرائيل» قلقة من تآكل مكانة أميركا، وأنّ هذا التآكل يتجسّد في الصعوبات التي تواجهها واشنطن في كبح منافسيها في المنطقة والحفاظ على ثقة حليفاتها..

هذا القلق «الإسرائيلي» من تراجع الهيمنة والمكانة الأميركية في المنطقة والعالم، يؤشر إلى مدى العلاقة العضوية التي تربط «إسرائيل» بأميركا، فإذا كانت أميركا قوية ومهيمنة فإنّ ذلك ينعكس إيجاباً بتعزير قوة «إسرائيل»، أما إذا ضعفت أميركا وتراجعت هيمنتها، فإنّ «إسرائيل» سوف تضعف قوتها، ويتراجع سلطان احتلالها..

يقول أحد المعلقين، في إشارة بليغة إلى حيوية الدعم الأميركي بالنسبة لـ «إسرائيل»: «إذا غيّمت السماء في واشنطن فإنّ على الإسرائيليين حمل المظلات خشية التبلل».

من هنا فإنّ استمرار تراجع وضعف أميركا واضمحلال قوتها سوف يؤدّي إلى انعكاسات سلبية كبير وصاعقة على كيان الاحتلال الصهيوني، في كلّ النواحي، العسكرية والاقتصادية والسياسية..

على أنّ تراجع الهيمنة والقوة الأميركية وانشغالها في أزماتها الداخلية المتفجّرة، والذي لعب حلف المقاومة دوراً أساسياً فيه، من خلال استنزاف القوة الأميركية وإفشال وإحباط أهداف حروبها المباشرة وغير المباشرة، إنما يشكل الفرصة المواتية لتحقيق ما يلي:

أولاً، تشديد ضربات المقاومة ضدّ قوات الاحتلال الأميركية وأدواتها وأعوانها لتسريع إلحاق الهزيمة النهائية بها وإجبار إدارة الرئيس جو بايدن على أخذ قرار الانسحاب من سورية والعراق..

ثانياً، إحداث التحوّل الكبير في موازين القوى لمصلحة حلف المقاومة، وعودته إلى توجيه جهوده وطاقاته باتجاه مواجهة كيان العدو الصهيوني لأجل تصعيد حرب المقاومة المسلحة ضدّه لاستنزافه ومفاقمة أزماته الداخلية وإجبار على التراجع تلو التراجع…

انّ ما يجري من تفجر للنموذج الأميركي وتصدّعه ما كان ليتمّ لولا:

1

ـ المقاومة الضارية التي واجهت القوة الاستعمارية الأميركية الصهيونية العربية الرجعية، في العراق ولبنان وسورية وفلسطين واليمن وفي مواجهة إيران، ونجاح المقاومة في إلحاق الهزائم المتتالية بالمشروع الأميركي للسيطرة والهيمنة على المنطقة.

2

ـ ولولا المقاومة التي خاضتها روسيا والصين ودول أميركا اللاتينية وكوريا الديمقراطية إلخ… في مواجهة الهيمنة الأميركية الأحادية.

ولهذا فإنّ استمرار هذه المقاومة هو الكفيل بإلحاق الهزيمة الحتمية بمشروع الهيمنة الاستعمارية في العالم وتسريع ولادة نظام عالمي جديد متعدّد الأقطاب، وإسقاط أحلام الصهاينة في تصفية قضية فلسطين، واستطراداً تحرير فلسطين وكلّ الأرض العربية من الاحتلال الصهيوني على طريق تحقيق تحرّر الأمة واستقلالها الحقيقي السياسي والاقتصادي، وكلّ تطلعاتها في الوحدة والتنمية والتقدّم…


The first worried about the decline of the American empire and the loss of its serum

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-233.png

By Hassan Hardan

The storming of the U.S. Capitol by supporters of U.S. President Donald Trump to overthrow the election results and ensure his stay in the White House after the 20th of this month marked a turning point in the political, economic and social structural crisis plaguing the American Empire, which worsened under the Trump administration.


If the world considered this scene as a sign of the cracking in the American empire and a sign of its entry into a path of intensification of internal conflicts, exacerbated by the end of the stage of the rise and prosperity of the empire, and its entry into the stage of decline, decline and decay, similar to the empires that preceded it in history .. However, this scene was shocking to America’s allies, which depend on its international power and hegemony, especially the Zionist enemy, whose continued existence and military and economic superiority relies on the American serum, which, if cut off, will deprive the entity of this serum vital to its artificial existence based on the power of terror and oppression.

And the importance of this American vaccine in the presence of the enemy entity was finally expressed, before the event of the storming of Congress, the enemy’s deputy prime minister, Moshe Ya’alon, who considered that the decline of American hegemony in the region raises concern in “Israel”, which considers the United States an important component of its security vehicles … Therefore, “Israel” is concerned about the erosion of America’s standing, and that this erosion is reflected in the difficulties Washington faces in curbing its its regional rivals and maintaining the trust of its allies.

This “Israeli” concern about the decline of American hegemony and position in the region and the world indicates the extent of the organic relationship that binds “Israel” to America. If America is strong and dominant, then this will be reflected positively by strengthening the power of “Israel”, but if America weakens and recedes its hegemony, ” Israel » will weaken, and the power of its occupation will retreat.

“If the sky gets cloudy in Washington, the Israelis have to carry umbrellas for fear of getting wet,” said one commentator, eloquently referring to the vitality of US support for “Israel”.

Hence, America’s continued decline and weakness and the erosion of its power will lead to significant and shocking negative repercussions on the Zionist occupation entity, in all respects, military, economic and political.

However, the retreat of US power and hegemony and its preoccupation with its explosive domestic crises, in which the Resistance Alliance played a fundamental role, by draining American power and thwarting the objectives of its direct and indirect wars, this constitutes the appropriate opportunity to achieve the following:

First, to intensify the resistance strikes against the U.S. occupation forces and their tools and aides to speed up their final defeat and force the administration of President Joe Biden  to take the decision to withdraw from Syria and Iraq.

Secondly, changing the balance of power in favour of the Resistance Alliance, in order to direct its efforts towards confronting the Zionist enemy entity in order to escalate the armed resistance against it in order to exhaust it and exacerbate its internal crises and force it to retreat after retreat.

The explosion of the American model and its cracking would not have been possible without:

1 – The fierce resistance that confronted the American colonial power, Zionist Arab reactionary, in Iraq, Lebanon, Syria, Palestine, Yemen and in the face of Iran, and the success of the resistance in inflicting successive defeats on the American project to dominate the region.

2 – The resistance of Russia, China, Latin American countries, North Korea, etc. In the face of unilateral American hegemony. Were it not for the resistance that Russia, China, the Latin American countries, the DPRK, etc. waged against US hegemony.

Therefore, the continuation of this resistance is the guarantor of the inevitable defeat of the project of colonial domination in the world and the acceleration of the birth of a new multi-polar world order, the overthrow of the Zionists’ dreams of liquidating the Palestine cause, liberation of Palestine and all Arab lands from Zionist occupation on the way to achieving the liberation of the nation and its true political and economic independence, and all its aspirations for unity, development and progress

الغياب التدريجي للعصر الأميركي أصبح قريباً

د. وفيق إبراهيم

غياب الدول يبتدئ بمؤشرات وهنٍ تظهر بشكل تدريجي ككل كائن، فتفتك بصاحبها حتى يتولاه التاريخ ويسجنه في صفحاته الصفراء.

هكذا حال الولايات المتحدة الأميركية التي تسطع منذ 1945 وتضع يدها منذ ثلاثة عقود على العالم بأسره بما يحتويه من سياسة واقتصاد وثقافة.

هذه الإمبراطورية تتعرّض اليوم لانتفاضة ضخمة من أقلياتها السوداء التي تشعر بغبن جراء ثقافة عنصريّة تشكل اساس النظام التاريخي الأميركي مع حرمان اقتصادي يجمّدها في أسفل السلم الاجتماعي وتدهور إضافي بسبب جائحة كورونا أوصل العاطلين عن العمل الى 50 مليوناً تقريباً.

لكن هذه الانتفاضة السوداء تتوسّع بأعمال عنف تضرب عشرات الولايات وتتسبب بأضرار مادية مع سقوط قتلى اغتالهم مجهولون لإثارة الهلع في صفوف المتظاهرين، هؤلاء يتّجهون الى تصعيد “انتفاضتهم” وتزويدها بشحنات سياسية قوية عنوانها ما فعلوه بحصار البيت الابيض الأميركي مقر الرؤساء، ومنهم بالطبع الحالي دونالد ترامب الذي يبدو مذعوراً يهدّد المتظاهرين بالكلاب والجيش.

هناك عنصر ثانٍ يدعم انتفاضة الأقليات السوداء وهم ذوو الأصول اللاتينية الذين بدأوا ينخرطون في الحركات الاحتجاجيّة الى جانب كتل وازنة من الأميركيين البيض يسجلون بدورهم استياءهم من سياسات ترامب التي يصفونها بالحمقاء المدمّرة للدولة.

إن انهيار الإمبراطوريات يحتاج عادة لتضافر عوامل داخلية وخارجية. وهذا ما يجري تماماً على الصعيد الأميركي.

خارجياً تتعرّض القطبية الأحادية الأميركية لمنافسة بنيوية عميقة مع نظام اقتصادي صيني نجح في مدة بسيطة من التهام قسم هام من اسواق العالم بوسائل جاذبة قامت على رخص سعر السلعة وجودتها مع الاستفادة من نظام العولمة الذي فتح الحدود السياسية للدول امام التبادلات التجارية.

كان المعتقد أن العولمة سلاح أميركي للمزيد من هيمنة الاقتصاد الأميركي على العالم، وبالفعل هذا ما حدث إنما بمشاركة صينية يابانية وألمانية أدّت الى تراجع الاقتصاد الأميركي نسبياً.

الملاحظ هنا أن هناك تزامناً بين الخارج والداخل في دفع الهيمنة على الأسواق، هذا ما يصيب ترامب بالجنون، فيبدأ بتحميل الصين وزر الكورونا والسطو على الاختراعات الأميركية والاعتداء على هونغ كونغ ودعم كوريا الشمالية ومحاولات التحرش ببوارج أميركية في بحر الصين الجنوبي، لكن ما يطالب به برامب يفضح ما يريده وهو وقف تدفق السلع الصينية الى أسواق بلاده أولاً وتحالفاتها ثانياً. وهذا يعني تسديد ضربة قاتلة للاقتصاد الصيني.

قد يعتقد البعض ان القوة النووية الأميركية كافية لإرهاب الصين، لكن الكرة الأرضية لا تحتاج الى آلاف الاسلحة النووية الأميركية لتدميرها، لربما فإن ما تملكه الصين من أعداد قليلة منها أكثر من كافية لإثارة الذعر الأميركي والابتعاد عن اللجوء إليه.

كذلك فإن الروس عادوا الى التمدد الاستراتيجي في دول تشكل بالنسبة إليهم رؤوس جسور لعودتهم الى فضاءاتهم السوفياتية السابقة.

أما الضربة الثالثة فهي كورونا التي شلت الاقتصاد الأميركي بحركتيه الداخلية والخارجية، وأنتجت حتى الآن خمسين مليون عاطل عن العمل من أبناء الطبقات الفقيرة والوسطى، ولولا المساعدات الاجتماعيّة الحكوميّة لانفجر الوضع منذ أكثر من شهر.

هناك اذاً ظروف خارجية وأخرى تتعلّق بجائحة كورونا تضع الدولة الأميركيّة في وضع صعب.

لقد استلزم الأمر “قشة” صغيرة تقصم ظهر البعير الأميركي. وهذا ما حدث باغتيال مواطن أميركي من ذوي البشرة السمراء خنقه بركبته ضابط شرطة أميركي في ولاية مينيابوليس فهبّت الأقلية السمراء في عشرات الولايات في أكبر انتفاضة شعبية تنفذها الأقلية السمراء بشكل غاضب أحرق مقارّ رسمية وممتلكات خاصة في تظاهرات لم تتوقف حتى الآن وتذهب نحو مزيد من التصعيد؛ يكفي ان الشرطة الأميركية اعتقلت حتى الآن 1400 أميركي أسمر البشرة في سبع عشرة ولاية ولم تتمكن من تفريق متظاهرين يطوقون البيت الأبيض الرئاسي محاولين اقتحامه.

المشكلة هنا، تتمحور في أن ترامب يريد من حكام الولايات إنزال الحرس الوطني لقمع التظاهرات. وهذا من صلاحيات مناطقهم الفدراليّة، وذلك كي يهرب من اللجوء الى صلاحياته الرئاسية باستخدام الجيش، لأن ما يفكر فيه هو الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني المقبل.

وقد يذهب لتأجيج الصراع بين أبناء الطبقات الفقيرة والمتوسطة البيضاء ومع الاقلية السمراء وذلك لكسب أصوات فقراء أميركا المحسوبين تاريخياً مع الحزب الديمقراطي المنافس.

بذلك ينجح ترامب بأصوات بيضاء صافية من أغنياء أميركا في حزبهم الجمهوري والفقراء من البيض الذين يوهمهم ترامب ان الأقليّة السمراء تحاول التهام ما يتمتعون به من امتيازات.

إن هذا النمط من التعامل هو أسلوب اتسم به الرئيس ترامب من طريق تحريض البيض من كل التنوّعات الاقتصادية على السود والمسلمين واللاتينيين ذوي الأصول الصينية والمكسيكية، حتى أنه هو أكثر من حرّض على الدين الإسلامي لكسب أصوات اليهود الأميركيين مُهدياً ما تبقى من فلسطين المحتلة للإسرائيليين المحتلين.

هذه العوامل مجتمعة، تجب إضافتها الى اهتزاز الهيمنة الأميركية في مشروعها الفاشل في الشرق الأوسط.

فبعد فشله في سورية والعراق وغزة واليمن، وإيران وعودة منظمة طالبان الى الحرب على حلفاء الأميركيين في موقفه من الاتفاق النووي مع إيران وانسحابهم من منظمة الصحة الدولية، وبيعهم الضفة الغربية لكيان المحتل، وخروجهم من اتفاق الأجواء المفتوحة، هذا الخروج الذي يضع العالم على كف عفريت اسمه ترامب.

كل هذه العناصر المجتمعة في آن واحد تكشف ان انتفاضة الأقليات الأميركية السمراء او اللاتينية مع تأييد قسم وافر من البيض الأميركيين، هي مقدمة تراجع بنيوي تدخل فيها الامبراطورية الأميركية إنما بشكل تدريجي، لأن قوتها الاقتصادية لا تزال قوية وأولى بين اقتصادات الدول وتتمتع بقدرات عسكرية هائلة توازي إمكانات روسيا.

لذلك فإن تعميق التحالف الصيني – الروسي واستمرار انتفاضة الأقليات الأميركية، هي عناصر دفع الهيمنة الأميركية الى تدهور سريع على أساس سيادة قطبية جديدة وإعادة العمل بالقانون الدولي كمرجع للخلافات الدولية، وتسديد ضربة للنظام العنصري الأميركي خصوصاً والغربي عموماً، قد لا تكفيه، لكنها تمنعه من ممارساته الوحشية وتؤسس لتدريس وبناء نظام ثقافي عالمي جديد لا يميز بين البشر على أساس ألوانهم ومستوى ثرواتهم.

%d bloggers like this: