Chris Hedges: The Unraveling of the American Empire

April 19th, 2021

By Chris Hedges

Source

US leadership has stumbled from one military debacle to another, a trajectory mirroring the sad finales of other historical imperial powers.

Princeton, New Jersey (Scheerpost— America’s defeat in Afghanistan is one in a string of catastrophic military blunders that herald the death of the American empire. With the exception of the first Gulf War, fought largely by mechanized units in the open desert that did not – wisely – attempt to occupy Iraq, the United States political and military leadership has stumbled from one military debacle to another. Korea. Vietnam. Lebanon. Afghanistan. Iraq. Syria. Libya. The trajectory of military fiascos mirrors the sad finales of the Chinese, Ottoman, Hapsburg, Russian, French, British, Dutch, Portuguese and Soviet empires. While each of these empires decayed with their own peculiarities, they all exhibited patterns of dissolution that characterize the American experiment.

Imperial ineptitude is matched by domestic ineptitude. The collapse of good government at home, with legislative, executive and judicial systems all seized by corporate power, ensures that the incompetent and the corrupt, those dedicated not to the national interest but to swelling the profits of the oligarchic elite, lead the country into a cul-de-sac. Rulers and military leaders, driven by venal self-interest, are often buffoonish characters in a grand comic operetta. How else to think of Allen Dulles, Dick Cheney, George W. Bush, Donald Trump or the hapless Joe Biden? While their intellectual and moral vacuity is often darkly amusing, it is murderous and savage when directed towards their victims.

There is not a single case since 1941 when the coups, political assassinations, election fraud, black propaganda, blackmail, kidnapping, brutal counter-insurgency campaigns, U.S. sanctioned massacres, torture in global black sites, proxy wars or military interventions carried out by the United States resulted in the establishment of a democratic government. The two-decade-long wars in the Middle East, the greatest strategic blunder in American history, have only left in their wake one failed state after another. Yet, no one in the ruling class is held accountable.

War, when it is waged to serve utopian absurdities, such as implanting a client government in Baghdad that will flip the region, including Iran, into U.S. protectorates, or when, as in Afghanistan, there is no vision at all, descends into a quagmire. The massive allocation of money and resources to the U.S. military, which includes Biden’s request for $715 billion for the Defense Department in fiscal year 2022, a $11.3 billion, or 1.6 percent increase, over 2021, is not in the end about national defense. The bloated military budget is designed, as Seymour Melman explained in his book, “The Permanent War Economy,” primarily to keep the American economy from collapsing. All we really make anymore are weapons. Once this is understood, perpetual war makes sense, at least for those who profit from it.

The idea that America is a defender of democracy, liberty and human rights would come as a huge surprise to those who saw their democratically elected governments subverted and overthrown by the United States in Panama (1941), Syria (1949), Iran (1953), Guatemala (1954), Congo (1960), Brazil (1964), Chile (1973), Honduras (2009) and Egypt (2013). And this list does not include a host of other governments that, however despotic, as was the case in South Vietnam, Indonesia or Iraq, were viewed as inimical to American interests and destroyed, in each case making life for the inhabitants of these countries even more miserable.

I spent two decades on the outer reaches of empire as a foreign correspondent. The flowery rhetoric used to justify the subjugation of other nations so corporations can plunder natural resources and exploit cheap labor is solely for domestic consumption. The generals, intelligence operatives, diplomats, bankers and corporate executives that manage empire find this idealistic talk risible. They despise, with good reason, naïve liberals who call for “humanitarian intervention” and believe the ideals used to justify empire are real, that empire can be a force for good. These liberal interventionists, the useful idiots of imperialism, attempt to civilize a process that was created and designed to repress, intimidate, plunder and dominate.

The liberal interventionists, because they wrap themselves in high ideals, are responsible for numerous military and foreign policy debacles. The call by liberal interventionists such as Barack Obama, Hillary Clinton, Joe Biden, Susan Rice and Samantha Power to fund jihadists in Syria and depose Muammar Gaddafi in Libya rent these countries — as in Afghanistan and Iraq — into warring fiefdoms. The liberal interventionists are also the tip of the spear in the campaign to rachet up tensions with China and Russia.

Russia is blamed for interfering in the last two presidential elections on behalf of Donald Trump. Russia, whose economy is roughly the size of Italy’s, is also attacked for destabilizing the Ukraine, supporting Bashar al-Assad in Syria, funding France’s National Front party and hacking into German computers. Biden has imposed sanctions on Russia – including limits on buying newly issued sovereign debt – in response to allegations that Moscow was behind a hack on SolarWinds Corp. and worked to thwart his candidacy.

At the same time, the liberal interventionists are orchestrating a new cold war with China, justifying this cold war because the Chinese government is carrying out genocide against its Uyghur minority, repressing the pro-democracy movement in Hong Kong and stealing U.S. patents. As with Russia, sanctions have been imposed targeting the country’s ruling elite. The U.S. is also carrying out provocative military maneuvers along the Russian border and in the South China Sea.

The core belief of imperialists, whether they come in the form of a Barack Obama or a George W. Bush, is racism and ethnic chauvinism, the notion that Americans are permitted, because of superior attributes, to impose their “values” on lesser races and peoples by force. This racism, carried out in the name of Western civilization and its corollary white supremacy, unites the rabid imperialists and liberal interventionists in the Republican and Democratic parties. It is the fatal disease of empire, captured in Graham Greene’s novel “The Quiet American” and Michael Ondaatje’s “The English Patient.”

Afghanistan War
A young boy watches a US Marine scan the area during a patrol south of Kabul, Afghanistan, Nov. 3, 2010. Dusan Vranic | AP

The crimes of empire always spawn counter-violence that is then used to justify harsher forms of imperial repression. For example, the United States routinely kidnapped Islamic jihadists fighting in the Balkans between 1995 and 1998. They were sent to Egypt — many were Egyptian — where they were savagely tortured and usually executed. In 1998, the International Islamic Front for Jihad said it would carry out a strike against the United States after jihadists were kidnapped and transferred to black sites from Albania. They made good on their threat igniting massive truck bombs at the U.S. embassies in Kenya and Tanzania that left 224 dead. Of course, the “extraordinary renditions” by the CIA did not end and neither did the attacks by jihadists.

Our decades-long military fiascos, a feature of all late empires, are called “micro-militarism.” The Athenians engaged in micro-militarism during the Peloponnesian War (431-404 B.C.) when they invaded Sicily, suffering the loss of 200 ships and thousands of soldiers. The defeat triggered successful revolts throughout the Athenian empire. The Roman empire, which at its height lasted for two centuries, created a military machine that, like the Pentagon, was a state within a state. Rome’s military rulers, led by Augustus, snuffed out the remnants of Rome’s anemic democracy and ushered in a period of despotism that saw the empire disintegrate under the weight of extravagant military expenditures and corruption. The British empire, after the suicidal military folly of World War I, was terminated in 1956 when it attacked Egypt in a dispute over the nationalization of the Suez Canal. Britain was forced to withdraw in humiliation, empowering Arab nationalist leaders such as Egypt’s Gamal Abdel Nasser and dooming British rule over its few remaining colonies. None of these empires recovered.

“While rising empires are often judicious, even rational in their application of armed force for conquest and control of overseas dominions, fading empires are inclined to ill-considered displays of power, dreaming of bold military masterstrokes that would somehow recoup lost prestige and power,” the historian Alfred W. McCoy writes in his book “In the Shadows of the American Century: The Rise and Decline of US Global Power”: “Often irrational even from an imperial point of view, these micromilitary operations can yield hemorrhaging expenditures or humiliating defeats that only accelerate the process already under way.”

The worse it gets at home the more the empire needs to fabricate enemies within and without. This is the real reason for the increase in tensions with Russia and China. The poverty of half the nation and concentration of wealth in the hands of a tiny oligarchic cabal, the wanton murder of unarmed civilians by militarized police, the rage at the ruling elites, expressed with nearly half the electorate voting for a con artist and demagogue and a mob of his supporters storming the capital, are the internal signs of disintegration. The inability of the for-profit national health services to cope with the pandemic, the passage of a Covid relief bill and the proposal of an infrastructure bill that would hand the bulk of some $5 trillion dollars to corporations while tossing crumbs — one-time checks of $1,400 to a citizenry in deep financial distress — will only fuel the decline.

Because of the loss of unionized jobs, the real decline of wages, de-industrialization, chronic underemployment and unemployment, and punishing austerity programs, the country is plagued by a plethora of diseases of despair including opioid addictions, alcoholism, suicides, gambling, depression, morbid obesity and mass shootings — since March 16 the United States has had at least 45 mass shootings, including eight people killed in an Indiana FedEx facility on Friday, three dead and three injured in a shooting in Wisconsin on Sunday, and another three dead in a shooting in Austin on Sunday. These are the consequences of a deeply troubled society.

The façade of empire is able to mask the rot within its foundations, often for decades, until, as we saw with the Soviet Union, the empire appears to suddenly disintegrate. The loss of the dollar as the global reserve currency will probably mark the final chapter of the American empire. In 2015, the dollar accounted for 90 percent of bilateral transactions between China and Russia, a percentage that has since fallen to about 50 percent. The use of sanctions as a weapon against China and Russia pushes these countries to replace the dollar with their own national currencies. Russia, as part of this move away from the dollar, has begun accumulating yuan reserves.

The loss of the dollar as the world’s reserve currency will instantly raise the cost of imports. It will result in unemployment of Depression-era levels. It will force the empire to dramatically contract. It will, as the economy worsens, fuel a hyper-nationalism that will most likely be expressed through a Christianized fascism. The mechanisms, already in place, for total social control, militarized police, a suspension of civil liberties, wholesale government surveillance, enhanced “terrorism” laws that railroad people into the world’s largest prison system and censorship overseen by the digital media monopolies will seamlessly cement into place a police state. Nations that descend into crises these severe seek to deflect the rage of a betrayed population on foreign scapegoats. China and Russia will be used to fill these roles.

The defeat in Afghanistan is a familiar and sad story, one all those blinded by imperial hubris endure. The tragedy, however, is not the collapse of the American empire, but that, lacking the ability to engage in self-critique and self-correction, as it dies it will lash out in a blind, inchoate fury at innocents at home and abroad.

أمريكا في اللحظة السوفيتية America in the Soviet Moment

** Please scroll down for the ADJUSTED English Machine translation **

أمريكا في اللحظة السوفيتية

فاضل الربيعي يكتب أمريكا دخلت اللحظة السوفيتية :: الأنباط
See the source image

فاضل الربيعي

القليلونَ فقط -من المحلّلينَ والمتابعينَ- مَنْ يتذكّر اليوم، ما حدثَ في الماضي القريب، عندما شَهِدَ العالمُ ما يمكنُ تسميتهُ بـ(اللّحظةِ السّوفيتيّةِ عام 1989-1990) آنذاك كانَ الرئيسُ السّوفياتيّ بوريس يلتسين يترنّحُ من السّكرِ في اللّقاءاتِ الرسميّة، ومعه كانَ الاتّحادُ السّوفياتيّ يترنّحُ دونَ سكرٍ،و كان يلتسن زعيماً كحوليّاً وفاسداً ومُثيراً للسخريةِ، والعالم كلّهُ آنذاك سَخِرَ منهَ ومن بلاده، ومثل عملاقٍ بقدمين من طين، انهارَ الاتّحادُ السوفياتيّ العظيم فجأةً في لحظةٍ ماجنةٍ، حينَ وقعَ انقلابٌ عسكريٌّ انتهى بتفكّكه. ترنّحَ العملاقُ وسقطَ فجأةً وسطَ ذهولِ العالم

 . اليوم، تبدو الولاياتُ المتّحدةُ الأمريكيّةُ، وكأنّها دخلت (اللّحظةَ السّوفيتيّة) ذاتها، فثمّة زعيمٌ يترنح، وبلدٌ عملاقٌ يتصدّعُ بطريقةٍ مفضوحةٍ. ترامب الأمريكيّ من هذا المنظور يُكرّرُ صورةَ يلتسن السّوفياتيّ، ولكنْ بدلاً من أنْ يبدوَ ترامب سكّيراً، سيبدوُ مُهرِّجاً.. ماذا يعني هذا؟ يعني هذا ببساطة، أنَّ العالمَ دخلَ من جديد في حالةِ سيولة سبقَ وأنْ دخلَها مع انهيارِ الاتّحادِ السّوفياتيّ، بيد أنَّ العالمَ مع ذلكَ يُعيدُ تشكيلَ نفسهِ كمادّةٍ صلبةٍ من جديد، لأنّهُ يُغادرُ عصراً ويدخلُ عصراً جديداً. بكلامٍ موازٍ؛ دونالد ترامب الأمريكيّ هو بوريس يلتسن السّوفياتيّ، وهما معاً منْ يصنعا اللّحظة ذاتها. كِلاهما جاءَ للقيامِ بالواجبِ المطلوبِ منه. تفكيكُ البلد القديم ببنائِهِ المُتهالِكِ وجدرانِهِ المُتصدّعة. أحدهما اختارَ شخصيّة (السكّير) والآخر اختارَ شخصيّةَ (المهرّج)، إنّها حفلةُ إعادةِ بناءِ العالمِ من جديد، وعلى القادةِ

في عام 1987 نشر المستقبليّ الأمريكيّ آليفين توفلر ثلاثةُ كتبٍ هي الأشهرُ بين كتبه (الموجةُ الثالثةُ وخرائطُ العالمِ وتوزيع/ تشظّي السُّلطة .

See the source image

في الكتاب الأول، تنبأَ توفلر بانهيارِ الاتّحادِ السوفياتيّ في غضونِ بضعِ سنوات، وهذا ما تحقّقَ بشكلٍ مُذهل، فبعدَ بضعِ سنواتٍ بالفعلِ من صدورِ الكتابِ سقطَ العملاقُ ذو القدمين الطّينيتّين.

في هذا الوقتِ، وحين صدرَ كتاب توفلر، كنتُ أعيشُ مع أُسرتي في بلغرد (يوغسلافيا)، وصادفَ أنّني ومجموعةٌ من الشّبابِ الفلسطينيّينَ قرّرنا القيام برحلةٍ سريعةٍ لرومانيا المجاورة، في بوخارست – رومانيا، تحدثتُ مع الملحقِ الثّقافيّ في السّفارةِ الفلسطينيّة، فقال لي إنّهُ عَلِمَ من أصدقاءَ لهُ في قيادةِ الحزبِ الشّيوعيّ الرومانيّ أنَّ الرئيسَ شاوشيسكو طلبَ ترجمة كتابِ توفلر، ثمّ وزّعَ بنفسِهِ عشر نسخٍ منه فقط على أعضاءِ في المكتبِ السياسيّ للحزبِ الشّيوعيّ الرّومانيّ، وكان شاوشيسكو مرعوباً ممّا يجري في العالم، وأيقنَ أنَّ هذه النبوءةَ ليست مجرّدَ نبوءة.


حينَ عدتُ إلى بلغراد دعوتُ إلى منزلي رفاقاً لي من الحزبِ الشّيوعيّ اليوغسلافيّ، كنّا نسهرُ معاً باستمرار، فجاءَ ثلاثةٌ منهم فقط مع زوجاتِهم، وكنتُ أُلاحظُ أنَّ زوجاتِ رفاقي اليوغسلاف كُنَّ حزيناتٍ وهنَّ يُحدثنَ زوجتي عن (تنظيفِ البنادق). انتبهتُ إلى سياقِ الحديثِ لكنّني لمْ أفهم النقاشَ بدقّةٍ، ولذا بادرتُ إلى طرحِ السّؤالِ الآتي الذي كان يلحُ عليّ: “هل بدأتم حقاً بتنظيفِ (البواريد)؟ هذا يعني أنَّ يوغسلافيا تتّجهُ نحو الحربِ؟”، ثم سألتهم: “والآن قولوا لي ما الذي جاءَ من أجلهِ غورباتشوف اليوم، لقد رأيتُ في التلفزيون أنّهُ جاءَ لزيارةِ الرئيسِ اليوغسلافيّ (الشهيد) ميلوسوفيتش، لكنّه غادرَ بعدَ ساعةٍ واحدةٍ فقط، وكان مُتجهِماً وبدا عليهِ الانزعاجُ، ما الذي يحدث؟” فقال لي أحدهم: اسمع يارفيق، جاءَ غورباتشوف اليوم برسالةٍ من الأمريكيّينَ مفادُها الآتي: سيّد سلوبودان ميلوسوفيتش فكّكَ يوغسلافيا بهدوءٍ أو سنأتي لتفكيكِها بالقوّة، وأذكرُ أنّني في اليوم التالي، كنتُ ضمن المتظاهرينَ في شارعِ تيتو -في قلبِ بغراد- حينَ ذهينا إلى البرلمانِ نُحيّي الرئيسَ (الشهيد) سلوبودان ميلوسوفيتش الذي قالَ وهو يُخاطبُنا: سأموتُ دِفعاً عن يوغسلافيا موحّدة، سأقاتلُ إلى النهاية. كان الأمريكيونَ يريدونَ منه تفكيكَ يوغسلافيا إلى (فيدراليّات) وليس تحويلَ يوغسلافيا إلى دولةٍ فيدراليّة؛ أي كانوا يخطّطونَ لتمزيقِها، وكان رسولُهم غورباتشوف هو الدّمية التي تحكّمَ بها السكّير بوريس يلتسن.

See the source image

في هذهِ اللّحظة، وحين كانَ غورباتشوف يقومُ بتفكيكِ الاتّحادِ السوفياتيّ، تمّ تدبيرُ (الثورةِ الأمريكيّة) ضدّ شاوشيسكو التي انتهت بقتلِهِ بطريقةٍ بَشِعةٍ، وفي يومِ مصرعِ الرئيسِ الشّهيد شاوشيسكو الذي يُوصَفُ ظلماً بالمجرمِ والقاتل –وياللمفارقة- كانت بوخارست تعلنُ رسميّاً أنّها بلدٌ (دون ديونٍ خارجيّة)؛ أي صفر ديون.

في هذه اللّحظةِ السوفيتيّة المأسويّة، كانَ صدّام حسين يدخلُ الكويتَ، وكثيرونَ يعتقدونَ حتّى اليوم أنَّ الرجلَ الأحمقَ تصرّفَ بحماقةٍ وحسب، وبرأييّ؛ الأمرُ كان مُختلفاً، فكان العراقُ يُدركُ أنَّ خرائطَ العالم التي تَنبّأَ بها توفلر وُضِعَت قيد التطبيق، ولذا حاولَ صدّام حسين العبثَ بالخرائطِ، وكان أوّل ما فعلهُ أنْ جعلَ الكويتَ (محافظةً عراقيّةً)، وكانت المعادلةُ بالنسبةِ لبلدٍ طرفيٍّ صغير من بلدانِ العالمِ الثّالث، وهو يراقبُ تفكّك الإمبراطوريّاتِ والدولِ على النحو الآتي: ما دامَ الأمريكيّونَ سيعبثونَ بخرائطِ العالم، فعلى العالمِ أنْ يعبثَ بخرائطِ أمريكا. لمْ يكن صدّام حسين مجرّد أحمقٍ وحسب، هذه صورةٌ نمطيّةٌ مُزعِجةٌ ولا قيمةَ لها في أيّ تحليلٍ علميّ، وفي النهايةِ هو رئيسُ دولةٍ إقليميّةٍ مهمّةٍ كانَ لديها ما يكفي من المعطياتِ عمّا يجري في العالم، ومهما يكن، وأيّاً يكن (ما إذا كانَ غزو الكويت حماقةً أمْ لا) فليسَ هذا الأمرُ المهمُّ في هذا التحليل، المهمُّ أنْ نلاحظَ هذا الجو الدوليّ الذي بدأَ بالتشكّل.


وهكذا، وقُبيلَ احتلالِ العراقِ (مارس/ آذار 2003) بثلاثةِ أشهرٍ تقريباً، وحينَ مضى أكثرُ من عقدٍ من الزّمنِ على انهيارِ العالمِ القديم، وحينَ كنتُ أعيشُ مع أُسرتي في هولندا، ذهبتُ إلى بغدادَ بدعوةٍ من وزيرِ الخارجيِةِ المرحوم طارق عزيز، بالنسبةِ لي كانَ الأُستاذ طارق عزيز -رحمه الله- صديقاً، وكنتُ أعرفهُ منذُ وقتٍ طويل، وفي بغداد التي عُدتُ إليها من المنفى بعد نحو 30 عاماً -كمعارضٍ- التقيتُ السيّدَ عزة الدوري (عزة إبراهيم نائبُ الرئيسِ صدّام حسين). وسالتُه خلالَ لقاءٍ استمرَّ لساعاتٍ، (ما أرويه –هنا- هو تاريخٌ، وللجميعِ الحقّ في اتّخاذِ أيّ موقف، لكن يجبُ احترامُ الواقعةِ التي أرويها لأنّني أكتبُ بموضوعيّةٍ وللتاريخ).

See the source image

مالذي يريدهُ الأمريكيّونَ منكم، أعني ما الذي طلبوهُ منكم بالضبط؟ لماذا هذا الإلحاحُ على إسقاطِ النظامِ في بغدادَ، رجاء قلْ لي ماذا طلبَ الأمريكيّونَ منكم؟ فقالَ لي حرفيّاً ما يأتي (وباللّهجةِ العراقية):

– يا رفيق.. طلبوا منّا شيئاً قُلنا لهم لا نقدر عليه. خذوهُ بالقوّة.

فقلتُ لهُ على الفور:

– شكراً لكَ.. فَهِمت ما طلبوهُ منكم، لقد طلبوا منكم ما طلبوهُ من بلغراد.

في الواقعِ طلبَ الأمريكيّونَ من صدّام حسين عام 1990 ما طلبوهُ من سلوبودان ميلوسوفيتش عام 1987 (ثلاث سنوات فقط) : تفكيك يوغسلافيا/ تفكيك العراق. بعدَ عشرِ سنواتٍ من العِنادِ والحصارِ الرهيبِ جاءَ الأمريكيّونَ بأنفسِهم لتفيككِ العراق.

ما دامَ سلوبودان ميلوسوفيتش لم يُفككّ يوغسلافيا بهدوء، فقدَ جاءَ الأمريكيّونَ بأنفسِهم وقاموا بتفكيكِها، تماماً كما حذّرَ غورباغتشوف، وحين امتنعَ صدّام حسين عن تنفيذِ ما طلبهُ الأمريكيّونَ جاؤوا بأنفسِهم، وكانت هناك (خرائط العالم) الجديدةِ التي تنبّأ بها آلفين توفلر.

الأمريكيّونَ كانوا يعرفونَ أنّهم سوفَ يتفكّكونَ كبلدٍ عملاق، بعدَ عقودٍ ثلاثةٍ أو أكثرَ قليلاً من تفكّكِ الاتّحادِ السّوفياتيّ، لكنّهم قرّروا أنّهم يجبُ أنْ يُفكّكوا العالمَ كلّه خلال 30 عاماً. 

سأُلخّصُ الفكرةَ الجوهريّةَ في كتبِ آلفين توفلر الثلاثة ولمن لا يعرف؛ فإن المؤلّفُ كانَ عاملاً في مصانعِ سيّاراتٍ من أصولٍ تروتسكية، لكنّهُ درسَ وأصبحَ أستاذاً جامعيّاً، ثمَّ انضمّ إلى فريقِ المستقبليّين، وهو فريقٌ متخصّصٌ مهمّته التنبؤ بالمستقبلِ. توفلر قالَ وداعاً للشيوعيّةِ وأصبحَ مُوالياً للرأسماليّةِ.

ببساطة، مرّت البشريّةُ -برأي توفلر- بثلاثِ موجاتٍ كُبرى، الزراعيّة قبلَ 10 آلاف عامٍ، ثمَّ الموجةُ الصناعيّةُ قبلَ بضعةِ قرون، والآن، يدخلُ العالمُ عصرَ الموجةِ الثالثة (ما بعدَ العصرِ الصناعيّ: عصرُ السّلعةِ النّاعمةِ، أي الـ Software). برأي توفلر، إنَّ العصرَ الصناعيّ انتهى واختفى ولمْ يَعُد لهُ وجود، حتى تعبير (لندن مدينةُ الضبابِ) اختفى؛ لأنَّ لندن لمْ تَعُد كما كانت في القرنِ التاسعِ عشر تستخدمُ الفحمَ في التدفئةِ، وبحيث تتشكّلُ سحابةٌ من الضبابِ في سمائِها، لقد اختفى عصرُ المداخنِ والمحتشداتِ العمّاليّة، والأيديولوجيّاتِ الثوريّة (الشّيوعيّة واليساريّةِ وثورات اللّاهوت الثوريّ في أمريكا اللّاتينيّة)، وفي هذا السّياق وكما اختفت النّازيّةُ، فسوفَ تختفي الصّهيونيّةُ بما هي نتاجُ هذا العصرِ، وكما تزولُ المصانعُ والمحتشدات ويتلاشى الدُّخانُ، ويحلُّ محلّها نمطٌ جديدٌ من إنتاجِ (السّلعِ الناعمةِ) فسوفَ تذهبُ هذه الأيديولوجيّاتِ هباءً مع الدُّخان، والعالمُ سينتقلُ بالفعلِ إلى عصرِ السّلعةِ الناعمةِ؛ أي أنّه سوفَ يتحوّلُ إلى وادي سيلكون.
 

ولذا، اختفى الاتّحادُ السّوفياتيّ من الوجود. 

لكنَّ آلفين توفلر أضافَ ما يأتي: انتبهوا، بعدَ خمسة وثلاثينَ أو أربعينَ عاماً سوفَ تختفي الولاياتُ المتّحدةُ الأمريكيّة أيضاً، فقط لأنَّ العصرَ الذي وُلِدَت فيه ووُلد فيه الاتّحاد السوفياتي قد تلاشى وجاءَ عصرٌ جديدٌ، سوفَ يتمزّقُ المجتمعُ الأمريكيّ بثوراتِ السّودِ/ الزنوجِ وطموحِ الولاياتِ الغنيّة، وفي هذا الكتابِ أيضاً، تنبّأ توفلر بـ(أيديولوجيّاتٍ جديدةٍ) سوفَ تحلُّ محلَّ إيديولوجيّاتِ العصرِ الصناعيّ، وفي خرائطِ العالمِ تنبّأ بأوروبا أُخرى غير التي نعرفها، سوف تختفي أوروبا الغربيّة التي نعرفها، هذه التي قالَ عنها وزيرُ الدّفاعِ الأمريكيّ رامسفيلد بعدَ أسبوعٍ فقط من احتلالِ العراقِ ومن العاصمةِ بغداد: “وداعاً أوروبا العجوز”.

أنباء غير مؤكدة عن وفاة وزير الخارجية السوري وليد المعلم | الرجل

كثيرونَ لمْ يصدّقوا ما قالهُ وليد المعلّم أعظمُ وزيرِ خارجيّةٍ لسورية المُعاصرة، حين خاطبَ الصّحفيّينَ في مكتبةِ الأسد قبلَ أعوام: انسوا أوروبا، لقد شطبناها من الخريطةِ، هناك أوروبا جديدةٌ تولدُ هي أوروبا الشّرقيّة (الأرثوذكسيّة من بلغاريا حتّى اليونان). ولذا يحاولُ الناتو نشرَ أسلحتهُ في أراضيها بيأس، إنّها أوروبا الجديدة التي سوفَ تُلاقي روسيا الجديدة وأمريكا الجديدة (بعدَ عشرِ سنوات)، ولأنَّ الولاياتِ المتّحدةَ الأمريكيّةَ هي اليوم في اللّحظةِ السوفيتيّة، فهذا يعني أنَّ العالمَ دخلَ عصرَ (توريعِ السّلطةِ) أو تشظّي السُّلطة. 

في قلبِ هذه اللّحظةِ التاريخيّةِ أصبحت سورية مطبخَ العالمِ الجديد -ويا للأسف-؛ أيّ المكان الذي سوفَ تتقرّرُ فيه حصصُ وأحجامُ الدولِ. إنّها المكانُ الذي سوفَ يتمكّنُ فيه العالمُ من الانتقالِ النهائيّ من (حالةِ السيولةِ) إلى (حالةِ الصَّلابةِ).

لقد لَعِبَ بوريس يلتسن دورَهُ كسكّيرٍ ثمَّ سلّمَ الأمانةَ لبوتين، وترامب اليوم يلعبُ دورَهُ كمهرّجٍ قبلَ أنْ يُسلّمَ الأمانةَ لـ(بوتين أمريكيّ) يُعيدُ بناءَ أمريكا المُتهالِكة. في مزحةٍ عابرةٍ قال بوتين تعليقاً على قراراتِ ترامب “إنّهُ ينفّذُ ما تطلبهُ الآلة”. نعم، هناك (آلةٌ) تأمرُ الرئيسَ أنْ يبدوَ سكّيراً أو مُهرِّجاً، ولكن شرطَ أنْ ينفذَ، ليس مهمّاً ما هي هيئتهُ، سكّيراً يكونُ أو مهرّجاً، ليخترَ ما يشاء. المهمُ أنْ ينفّذَ.

في نبوءةِ توفل نقرأ الآتي: الولاياتُ المتّحدةُ الأمريكيّةُ على طريقِ الاتّحادِ السوفياتيّ سوف تختفي وتتفككّ، لكنّها سوفَ تَعودُ في شكلٍ آخرَ. عاملُ السيّاراتِ التروتسكي الذي أصبحَ من أنبياءِ أمريكا، لا ينطقُ عن هَوى، (إنْ هو إلّا وحيٌ يُوحى) كما في القرآن الكريم. إنّهُ مُتنبئ وليسَ نبيّاً، أي كاهنٌ في المؤسّسةِ الرأسماليّةِ التي تقبضُ على عنقِ العالمِ وقد خرجَ إلى الأسواِق ليتنبأَ مُحذِّراً أنَّ أمريكا دخلت اللّحظة السوفيتيّة، وسوفَ تنهارُ كما انهارَ الاتّحادِ السّوفياتيّ، وأنَّ المهرّجَ الأمريكيّ مثل السكّيرِ السّوفياتيّ يمكنُ أنْ يسقطَ في أيّ لحظةٍ وفجأةً. القوى العظمى كما قالَ ماو تسي تونغ ذاتَ يوم: عملاقٌ بقدمينِ من طين، وحين يترنّحُ العملاقُ في لحظةِ سكرٍ أو تهريجٍ لا فرقَ؛ فإنَّ القدمينِ الطّينيّين سوفَ تتداعيانِ وتتلاشى (المادّةُ الصمغيّة) اللّاصقةُ فيهما.

في مقالةٍ قادمةٍ سوفَ أروي لكم ما سمعتهُ من الرئيسِ بشار الأسد حين التقيتهُ مرتين وأهديتهُ نسخة من مؤلّفي الضّخم (فلسطين المُتخيّلة). 

الحربُ على سوريّةَ جرت على خلفيّةِ الطّلبِ نفسه:

فكّك بهدوءٍ أو نأتي لتفكيكِ سورية.

الأسد حين يتجوّلُ في الغوطةِ مع بدايةِ ربيعِ سورية؛ فإنّهُ يرسلُ رسالةً بليغةً:

أنا لا أترنّح.


America in the Soviet Moment

فاضل الربيعي يكتب أمريكا دخلت اللحظة السوفيتية :: الأنباط

See the source image

Fadel Al-Rubaie

Only a few analysts and followers remember today what happened in the recent past, when the world witnessed what might be called the Soviet moment of 1989-1990. The Soviet Union was reeling without sugar, Yeltsin was an alcoholic, corrupt and ridiculous leader, and the whole world at the time mocked him and his country, and like a giant with two feet of mud, the great Soviet Union collapsed at a crazy moment, when a military coup ended in its disintegration. The giant lurched and suddenly fell amidst the amazement of the world. Today, the United States of America seems to have entered the same (Soviet moment), a leader is reeling, and a giant country is cracking in a scandalous way. From this perspective, The American Trump repeats Yeltsin’s Soviet image, but instead of trump looking drunk, he will look like a clown. What does that mean? This simply means that the world has re-entered into a state of liquidity that had already entered it with the collapse of the Soviet Union, but the world is nevertheless reshaping itself as a solid material, as it leaves an era and enters a new era. In parallel, Donald Trump is the Soviet Boris Yeltsin, and they are together making the same moment. They both came to do the duty required of him. Dismantling the old country with its dilapidated structure and cracked walls. One chose the character of the drunk and the other chose the character of the clown, it’s a party to rebuild the world again, and the leaders have to master/disguise in a specific form.

In 1987 the American futurist Alvin Toffler published three books, most famous among his books (The Third Wave, Maps of the World, and The Distribution / Fragment of Power.

See the source image

In the first book, Toffler predicted the collapse of the Soviet Union within a few years, and this was achieved in an amazing way. Indeed, a few years after the publication of the book, the two-footed giant had fallen.

At this time, when Tofler’s book was published, I was living with my family in Belgrade (Yugoslavia), and it happened that I and a group of Palestinian youth decided to make a quick trip to neighboring Romania, in Bucharest I spoke with the cultural attaché at the Palestinian embassy, and he told me that he had learned from friends in the leadership of the Romanian Communist Party said that President Ceausescu requested the translation of Toffler’s book, and then distributed only 10 copies of it to members of the Political Bureau of the Roman Communist Party, and Ceausescu was terrified of what was going on in the world, and knew that this prophecy was not just a prophecy.

When I got back to Belgrade, I invited my comrades from the Yugoslav Communist Party to my home. Only three of them came with their wives, and I noticed that the wives of my Yugoslav comrades were sad while they were talking to my wife about (cleaning the guns). I paid attention to the context of the conversation, but I did not understand the discussion precisely, and so I asked “Did you really start cleaning the guns? This means that Yugoslavia is heading towards war?” Then I asked them: “Now tell me what Gorbachev came for today, I saw on television that he came to visit Yugoslav President (martyr) Milosevic, but he left only an hour later, and he appeared to be upset, what is going on? ”

See the source image

One of them said to me:“ Listen, comrade. Gorbachev came today with a message from the Americans saying the following: Mister Slobodan Milosevic, dismantled Yugoslavia calmly, or we will come to dismantle it by force, and I remember that the next day, I was among the demonstrators on Tito Street – in the heart of Belgrade – when we went to parliament to salute President (martyr) Slobodan Milosevic, he said, “I will die in defense of a united Yugoslavia, I will fight to the end. The Americans wanted him to dismantle Yugoslavia into federalism, not to turn Yugoslavia into a federal state, i.e., they were planning to tear it apart, and their messenger Gorbachev was the puppet ruled by the drunk Boris Yeltsin.

At this moment, when Gorbachev was dismantling the Soviet Union, the (American Revolution) was orchestrated against Ceausescu, which ended in a gruesome manner, and on the day of the death of the martyr president Ceausescu, who was unjustly described as a criminal and murderer— And ironically – Bucharest was officially declaring that it was a country (without foreign debts); That is, zero debts.

At this tragic Soviet moment, Saddam Hussein was entering Kuwait, and many believe to this day that the foolish man only acted foolishly, and in my opinion, it was different, Iraq was aware that the maps of the world that Toffler had predicted had been put into practice, so Saddam Hussein tried to tamper with the maps, and the first thing he did was to make Kuwait (an Iraqi province), and the equation for him was: As long as the Americans tamper with the maps of the world, the world must tamper with the maps. USA. Saddam Hussein was not just a fool, this is a disturbing stereotype that has no value in any scientific analysis, and in the end he is the head of an important regional state who had enough information about what is going on in the world.

Thus, about three months before the occupation of Iraq (March 2003), and when more than a decade had passed since the collapse of the old world, and when I lived with my family in the Netherlands, I went to Baghdad at the invitation of the late Foreign Minister Tariq Aziz, for me it was the professor. Tariq Aziz – may God have mercy on him – is a friend, and I have known him for a long time, and in Baghdad, to which I returned from exile after nearly 30 years – as an opponent – I met Mr. Azza al-Douri (Azza Ibrahim, Vice President Saddam Hussein). During a meeting that lasted for hours, I asked him, (What I am telling – here – is history, and everyone has the right to take any position, but the incident I tell must be respected because I write objectively and for history).

See the source image

What exactly do the Americans want from you? Why is this insistence on overthrowing the regime in Baghdad, please tell me what the Americans have asked of you? He “Comrade. They asked us for something that we told them that we cannot do. Take it by force.”

I said to him immediately:

– Thank you. I understand what they asked of you, they asked you what they asked Belgrade.

In fact, in 1990, the Americans asked Saddam Hussein for what they had asked Slobodan Milosevic in 1987 (before three years): to dismantle Iraq. After 10 years of stubbornness and terrible siege, the Americans themselves came to dismantle Iraq.

As long as Slobodan Milosevic did not quietly dismantle Yugoslavia, the Americans came themselves and dismantled it, just as Gorbachev warned, when Saddam Hussein refrained from doing what the Americans had asked for themselves, and there were new (world maps) predicted by Alvin Toffler. The Americans knew they would disintegrate as a giant country, three or a little more decades after the disintegration of the Soviet Union but decided that they should dismantle the whole world in 30 years.

I’ll sum up the core idea in Alvin Toffler’s three books and for those who don’t know; the author was a worker in Trotsky car factories, but studied and became a university professor, and then joined the Futures Team, a specialized team tasked with predicting the future. Toffler said goodbye to communism and became pro-capitalist.

Simply put, humanity, in Toffler’s view, went through three major waves, agriculture 10,000 years ago, then the industrial wave a few centuries ago, and now, the world is entering the age of the third wave (post-industrial era: the era of soft commodity, software). In Toffler’s view, the industrial age is over and disappeared and no longer exists, even the expression “London is the city of fog” disappeared, because London is no longer what it was in the 19th century, using coal for heating, and so that a cloud of fog is formed in its skies, the age of chimneys and labor tensions, revolutionary ideologies (communism, leftists and theology revolutions) has disappeared. In this context Just as Nazism disappeared, Zionism will disappear as it is the product of this era, and as factories and gatherings disappear and the smoke disappears, and a new pattern of production of (soft goods) will replace them, these ideologies will be wasted with smoke, and the world will indeed move into the era of soft commodity;. That is, it will turn into Silicon Valley.

The Soviet Union therefore disappeared from existence.

But Alvin Toffler added the following: Be careful, after thirty-five or forty years, the United States of America will disappear as well, only because the era in which the Soviet Union was born has disappeared and a new era has come, the American society will be torn apart by the black and black revolutions. In this book also, Toffler predicted (new ideologies) that will replace the ideologies of the industrial age, and in the maps of the world he predicted a Europe other than the one we know, the western Europe we know will disappear, this is what US Defense Secretary Rumsfeld said about a week after the occupation of Iraq and from the capital Baghdad: “Farewell, old Europe.”

Many did not believe what Walid al-Muallem, the greatest foreign minister of contemporary Syria, said when he addressed journalists in the al-Assad library years ago: “Forget Europe, we have removed it from the map, there is a new Europe that is being born, which is Eastern Europe” (Orthodoxy from Bulgaria to Greece). Therefore, NATO is trying to spread its weapons in its lands desperately, it is the new Europe that will meet the new Russia and the new America (after ten years), and because the United States of America is today in the Soviet moment, this means that the world has entered an era of (scourging power) or the fragmentation of power.

At the heart of this historic moment, Syria has become the kitchen of the new world, and, unfortunately, where the quotas and sizes of countries will be decided. It’s where the world will be able to make the final transition from (a state of liquidity) to a (a state of solidity).

Boris Yeltsin played his role as a drunkard and then handed over the trust to Putin, and today Trump is playing his role as a clown before handing over the trust to (an American Putin) rebuilding a rickety America.

In a passing joke, Putin said, commenting on Trump’s decisions, “He does what the machine requires.” Yes, there is a (machine) that orders the president to appear to be a drunkard or a clown, but on condition that he implement, it does not matter what his appearance is, whether he is a drunkard or a clown, to choose what he wants. The important thing is to carry out.

The Trotsky car worker, who became one of the “prophets” of America, does not utter a whim, (it is only a revelation that is revealed) as in the Holy Quran. He is not a prophet, but, a priest in the capitalist institution that grabs the neck of the world and has gone out to the markets to prophesy that America has entered the Soviet moment, and will collapse like the Soviet Union collapsed, and that an American clown like a Soviet drunk can fall at any moment and suddenly. The great powers, as Mao Zedong once said: a giant with two feet of clay, and when the giant staggers in a moment of drunkenness or clowning, it makes no difference. The clay feet will crumble and the (resin) sticking in them will dissolve.

In a forthcoming article, I will narrate to you what I heard from President Bashar al-Assad when I met him twice and presented him with a copy of the authors of the great (Imagined Palestine). The war against Syria took place against the background of the same demand: “Disassemble quietly, or we will come to dismantle Syria“. Assad when he wanders around Ghouta at the beginning of the Syrian Spring; It sends an eloquent message:

I am not reeling.

U.S. Joins Past Empires in Afghan Graveyard

President Biden announced a removal of all U.S. troops by September 11, but he failed to include some important details.

By Medea Benjamin and Nicolas J. S. Davies

Global Research, April 16, 2021

All Global Research articles can be read in 51 languages by activating the “Translate Website” drop down menu on the top banner of our home page (Desktop version).

***

An Afghan taxi-driver in Vancouver told one of us a decade ago that this day would come. “We defeated the Persian Empire in the eighteenth century, the British in the nineteenth, the Soviets in the twentieth. Now, with NATO, we’re fighting twenty-eight countries, but we’ll defeat them, too,” said the taxi-driver, surely not a member of the Taliban, but quietly proud of his country’s empire-killing credentials. 

Now, after nearly twenty years of a war that has been as bloody and futile as all those previous invasions and occupations, the last 3,500 U.S. troops and their NATO brothers-in-arms will be coming home from Afghanistan.

President Joe Biden tried to spin this as the United States leaving because it has achieved its objectives, bringing the terrorists responsible for 9/11 to justice and ensuring that Afghanistan would not be used as a base for a future attack on the United States. “We achieved those objectives,” Biden said. “Bin Laden is dead and Al Qaeda is degraded. It’s time to end the forever war.”

What Biden did not admit is that the United States and its allies, with all their money and firepower, were unable to vanquish the Taliban, who currently control about half of Afghanistan and are positioned to control even more in the coming months without a ceasefire. Nor did Biden admit that, in two decades, the United States and its allies have been unable to build up a stable, democratic, popular government or a competent military in the country.

Like the U.S.S.R., the U.S. is leaving in defeat, having squandered the lives of countless Afghans, 2,488 U.S. troops and personnel, and trillions of dollars.

A U.S. withdrawal—especially one not based on conditions on the ground—is, nevertheless, a bold move for Biden. He is going against the advice of the U.S. intelligence community and top Pentagon officials, including the head of the U.S.-Afghan Forces and the Chair of the Joint Chiefs of Staff.

Biden is also coming under attack from Republicans and Democrats in Congress. Senator Mitch McConnell artfully slammed Biden’s decision, accusing him of helping U.S. enemies “ring in the anniversary of the 9/11 attacks by gift-wrapping the country and handing it right back to them.” Democratic Senator Jeanne Shaheen, a member of the Foreign Relations Committee, said the withdrawal “undermines our commitment to the Afghan people, particularly Afghan women.”U.S. Joins “Rules-Based World” on Afghanistan

But while Biden is being pilloried by some for pulling out too soon, the truth is that he is violating a May 1 deadline for U.S. troop withdrawal that was painstakingly negotiated under the Trump Administration.

Ironically, Biden acknowledged in his speech on Wednesday that the withdrawal agreement the United States signed with the Taliban in February 2020 was a solemn commitment, but then he said U.S. forces would begin their withdrawal on May 1 and complete it by September 11, which is not what was agreed to.

After it was clear that the United States was going to break the May 1 withdrawal agreement, Mohammad Naeem, the Taliban spokesperson in Qatar, issued a statement that the Taliban would now not take part in the ten days of U.N.-led peace talks scheduled to begin in Istanbul on April 24, nor would it take part in any further peace negotiations until the last foreign soldiers leave Afghanistan.

This is a reversion to the Taliban’s long-standing position that it would not negotiate with a government backed by foreign occupation forces.

U.S. envoy Zalmay Khalilzad spent years of his life negotiating with the Taliban to arrive at the 2020 withdrawal agreement. Secretary Blinken took a potentially historic step back from U.S. unilateralism when he invited the United Nations to lead a new Afghan peace process. And Russian Foreign Secretary Sergei Lavrov set the stage for a ceasefire and a peaceful transition of power by bringing the two Afghan warring parties together in Moscow in March, where they agreed to keep talking.

By reneging on the May 1 deadline, President Biden has squandered much of the hard-won goodwill and trust that was painstakingly built up through these diplomatic efforts. It was not impossible to meet the May 1 deadline. The Trump Administration was steadily withdrawing troops, Biden’s transition began in November, and he’s been President since late January.

It is also unclear whether the United States will continue the war by providing airpower for the Afghan military and carrying out covert operations. Throughout these two decades, the United States has dropped more than 80,000 bombs on Afghanistan and waged a secret war with special forces, CIA operatives, mercenaries, and paramilitary units. Ending U.S. airstrikes and covert operations is as vital to peace as withdrawing U.S. troops.

It’s true that a U.S. withdrawal may lead to setbacks in the gains made by Afghan women and girls. But those gains have been mainly in the capital city of Kabul. Two thirds of girls in Afghanistan still receive no primary education, and Afghan women will never achieve significant advances while their country remains at war.

The United States and NATO military presence has made an end to violence impossible for twenty years, as the Taliban have long made clear that they will keep fighting as long as their country is under foreign occupation. And as long as the U.S. continues to prop up a weak, corrupt government in Kabul, instability and political fragmentation is inevitable.

Ending the fighting and investing a small fraction of U.S. war spending in education and health care would do far more to improve the lives of Afghan women and girls.

The United Nations, even with the full support and cooperation of the United States, will have its work cut out to convince the Taliban to rejoin talks. If the U.N. fails to negotiate a lasting ceasefire before the occupation forces withdraw, the U.S. and its NATO allies will be leaving a country still at war with the Taliban, the Afghan government, and various warlords vying for power.

We must hope that, in the coming months, the U.N. will find a way to bring the warring parties in Afghanistan together and craft a ceasefire and a workable peace process based on power sharing. After so many decades of war and intense suffering, much of it perpetrated by the United States and its allies, the Afghan people desperately need—and deserve—an end to this war.

*

Note to readers: please click the share buttons above or below. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

This article was originally published on The Progressive.

Medea Benjamin is co-director of the peace group CODEPINK. Her latest book is Inside Iran: The Real History and Politics of the Islamic Republic.

Nicolas J S Davies is the author of “Blood On Our Hands: the American Invasion and Destruction of Iraq.” He is a researcher for CODEPINK: Women for Peace, and a freelance writer.

Ibn Khaldoun and The American Empire ابن خلدون والإمبراطوريّة الأميركيّة

By Nasser Kandil

       There has been no agreement between European and Arab social scientists about the precise  roots of the historic scholar Ibn Khaldun’s political sociology theories in in his examination of phenomena associated with the rise, disintegration, and  demise of states. Any reader of Ibn Khaldun’s texts in the current American epoch will believe that this great scholar had written his work to explain what is going on in America today, with his phenomena having a degree of congruence approaching prophesy.

       With the departure of the ex-President Donald Trump and President Joe Biden in the White House, world and regional attention has been focused on new American policies. Part of the discussion about the Trump phenomenon will remain in the background of the American scene, along the political competition which will dominate the future mid-term elections two years from now, and the Presidential election in four years, both preceded by the outcome of Trump’s impeachment trial before the Senate.

        The cardinal long-range question is whether what America is witnessing is a political crisis, or a structural crisis, or is it more the beginning of the demise of the empire? The beginning of the end of the American Empire era in response might be seen by many as an exaggeration and a prevalence of wishful thinking over reality. However, a systematic examination impervious to political cacophony will reveal a reality more profound than political discourse, economic outlook, durability of institutions, concept of deep state, and foreign policy headlines, despite their great importance. An examination from the perspectives civilization, culture, and society is even more important today than an examination from political, economic and military perspectives.

       Ibn Khaldun draws the course for the rise of states, and not any state, but rather of empires.  He points to the presence of a zealotry which becomes the foundation for the establishment of a state, and the success of such zealotry in possessing the might to hold power. He maintains that it is followed by legitimizing dominance through a project of statehood and nationhood, which succeeds in convincing the people and enfolding them, and provides them with opportunities for agriculture, production, trade, cultural, educational, and artistic activity.  It instills in them a belief and hope in the value of such effort and its role in the development of civil and political peacefulness based on stable legal standards. In turn, such ascent establishes the ground for expansion through raids and the accumulation of sources of power and stature, which results in  a spread in means of comfort and an increase in demand for them, new economic endeavor, and new consumption. He posits that it continues until it reaches the stage when further expansion becomes impossible, and such lack of possibility coincides with an imbalance in the standards for ascent and descent in the social ladder, when excessive luxury juxtaposes harsh poverty, and standards to energize economic activity become absent. As a consequence, hope dies, stature declines with the insurgence in foreign dominions, exaggerated spending on armies emerges and depletes resources, disease and epidemics spread and become widespread, the economy freezes and shrinks, and zealotry becomes divided unto itself.  The people who had accepted its project of nationhood and statehood becomes dissatisfied, merchants and industrialists no longer find the security necessary to continue their activity, and the decline of the empire begins.

       A review of the course of the decline of the Soviet Union will reveal many intersections with the course outlined by Ibn Khaldun, in that the Communist Party and its Russian branch constituted the zealotry nucleus, while a reading of the American course will reveal even more intersections with Ibn Khaldun’s outline. In the United States, the European Whites who founded the country constitute this nucleus of zealotry, and the revolt against the results of the 2020 Presidential elections and accompanying sharp vertical national divide with tens of millions on either side, signals only the tip of the iceberg of historic exhaustion and the beginning of decline.  The zealots are no longer satisfied with the grounds they had laid for their project of state and nation, and want a more exclusive hold on power and resources, while the rest of the American population comprised of non-whites are no longer accepting of a second-class citizenship.

       All indicators suggest that in the last two decades all US wars failed as defense spending increased, protection for the poor decreased, poverty doubled, and the gap between rich and poor widened. The scale for socio-economic mobility became unbalanced, the 2008 banking and real estate crisis emerged, along with the phenomena of extreme richness versus wide sector of poverty, leading to widespread talk about despair and the plummeting of standards.  Procurement of weapons by individuals and groups became more rampant, while the political discourse reached moral rock bottom, and the White zealotry fractured into a majority represented by racists calling for exclusivity, and a minority holding on to the project of country and nation backed by the rest of the non-White population.

       A point of note is that Ibn Khaldun believes that pandemics are a sign of the decline of the state, “ the empire”, because it is the result of opulence and irresponsible behavior towards natural resources. In the scholar’s words:” A pandemic is mostly from air pollution due to over-building and associated decay and putrefied dampness…When purification is strong, illness befalls the lungs, which is what plagues and its associated illnesses specific to the lung are, with the reason for such excessive rot and putrefied dampness and abundant over-development being the decline of the state.”

       Ihsan Abdel Kuddus’ novel  ”I Will Not Live In My Father’s Robe”  summarizes the perspectives of the White Majority and Non-White Minorities across the United Sates. The White Fathers invested in civil decades to build an economy, the basis for labor of which were the non-Whites, who in turn found a great accomplishment in the semi-justice meted by the  White Fathers in comparison to bloodthirsty racism.  The sons of the White fathers feel constricted by the robe of the civilized decades with the dwindling in resources and regression in development. More importantly they became apprehensive about demography and the fear of the slip of their control over the state because of legislature they had forged for the country’s  administrations, and now talk about the country as theirs in which they host others.  This has coincided with a feeling of constriction by the father’s robe among the sons of non-Whites who no longer are accepting of the gap between the civilized culture and racism, translated into an existential apprehensiveness with the rise in calls for ethnic cleansing and militant extremism, along with the widening in differential in securing a living and procuring means of comfort.

       The United States, balanced in the number between Whites and Non-Whites, will become an arena of bloody confrontation, and will not be assuaged by Biden’s incantations. States with a majority of one of the two groups will organize according to the desires of the ethnic majority, the hold of the central authority will diminish, and independence projects in some States will be witnessed, while the empire reels for the duration of the pandemic

ابن خلدون والإمبراطوريّة الأميركيّة

ناصر قنديل

تباينت آراء علماء الاجتماع الأوروبيّين والعرب في تحديد جذور النظريّات التي صاغها العلامة التاريخي ابن خلدون حول علم الاجتماع السياسيّ، في تعامله مع ظواهر نهوض الدول وتفككها وأفولها، لكن قراءة نصوص ابن خلدون في الزمن الأميركي الحالي سيجعل القارئ يعتقد أنه كتب نصوصه لتفسير ما يجري اليوم في أميركا، حيث العقل نسبة التطابق في رسم الظواهر التي يشير اليها ابن خلدون عن حدود، ليبدو بعضها أقرب للنبوءة.

مع المشاهد التي طواها يوم أمس، لرحيل الرئيس السابق دونالد ترامب، ودخول الرئيس الحالي جو بايدن الى البيت الأبيض، ينصبّ الاهتمام في المنطقة والعالم حول السياسات الأميركية الجديدة، وقدر من النقاش حول ظاهرة ترامب التي ستبقى حاضرة في خلفيّة المشهد الأميركي، والتنافس السياسي الذي سيحكم اللعبة الأميركية في استحقاقات انتخابية مقبلة، من الانتخابات النصفيّة للكونغرس بعد عامين، والانتخابات الرئاسية المقبلة بعد أربع سنوات، وقبلهما مصير الملاحقة القضائية التي سيشهدها مجلس الشيوخ بحق ترامب.

السؤال الجوهريّ الأبعد مدى، هل ما تشهده أميركا هو أزمة سياسية، أم أزمة بنيوية، أم أكثر بداية أفول الإمبراطورية، والجواب بالاعتقاد ببدء نهاية العهد الإمبراطوري الأميركي قد يبدو مبالغة بنظر الكثيرين، ويبدو تغليباً للرغبات على الوقائع، لكن التدقيق المنهجي البعيد عن ضجيج السياسة سيفتح العين على حقيقة أعمق من الخطاب السياسي، والرؤية الاقتصادية، ومتانة المؤسسات، ومفهوم الدولة العميقة، وعناوين السياسة الخارجية، وكلها أمور غاية في الأهمية، لكن ما يفوقها أهمية اليوم في مقاربة ما يجري في أميركا، حضاري وثقافي واجتماعي قبل أن يكون سياسياً واقتصادياً وعسكرياً.

يرسم ابن خلدون مساراً لنهوض الدول، والأصح هو الإمبراطوريات وليس كل الدول، بوجود عصبية تشكل أساس مشروع الدولة، ونجاح العصبية بامتلاك القوة اللازمة للإمساك بالسلطة، ثم قوننة سيطرتها بمشروع دولة وأمة، ينجح بإقناع من يسمّيهم بشعب الدولة والأمة بالانضواء في هذا المشروع، وتوفير فرص المتاجرة والمصانعة والمزارعة، والنشاط الثقافي والتعليمي الفني، وبث الأمل بجدوى النشاط ودوره في توفير التقدم في السلم الاجتماعي والسياسي وفقاً لمعايير مستقرة، قانونية، ويؤسس هذا النهوض الأرضيّة للتوسّع عبر الغزوات، وزيادة مصادر الثروة والمهابة، فتنتشر وسائل الرفاه ويزداد الطلب عليها فتنشأ أنشطة اقتصادية جديدة، واستهلاك جديد، حتى بلوغ مرحلة تجتمع فيها حالة العجز عن المزيد من التوسّع مع اختلال استقرار قواعد الصعود والهبوط في السلم الاجتماعي، وانتشار الترف المبالغ فيه مقابل ظهور الفقر الشديد، من دون معايير تتصل بالنشاط الاقتصادي، فيموت الأمل، وتتراجع المهابة مع تمرّد الأمصار، اي مناطق السيطرة في الخارج، وتظهر المبالغة في الإنفاق على الجيوش وتستنزف الموارد، وينتشر الوباء ويتفشى، فيتجمّد الاقتصاد ويضمُر، وتنقسم العصبيّة على نفسها، ولا يعود الشعب الذي قبل مشروعها لبناء دولة وأمة راضياً، ولا يجد التجار والصناعيون الأمن لمواصلة نشاطهم، وتكون بداية أفول الإمبراطورية.

مَن يقرأ مسار انهيار الاتحاد السوفياتي سيجد الكثير من التقاطعات مع السياق الذي رسمه ابن خلدون، حيث الحزب الشيوعيّ وفرعه الروسي هو نواة العصبية، ومَن يقرأ المسار الأميركي اليوم سيجد تقاطعات أكثر، حيث نواة العصبية هي الجماعة الأوروبيّة البيضاء التي أسست الولايات المتحدة الأميركية، والإشارة التي مثلها العصيان على نتائج الانتخابات الرئاسية مسقوفاً بانقسام عمودي حادّ بين عشرات الملايين المصطفين على طرفي الصراع، ليس إلا رأس جبل الجليد لبلوغ هذا المشروع الإمبراطوري مرحلة الاستنفاد التاريخي وبدء الأفول. فالعصبية لم تعد راضية بقواعد هي وضعتها لمشروعها للدولة والأمة، وتريد الانفراد أكثر بالسلطة والموارد، والشعب الذي يشكله في الحالة الأميركية غير أصحاب البشرة البيضاء، لم يعد راضياً بمواطنة الدرجة الثانية، وكل شيء في أميركا يقول إنه خلال عقدين فشلت كل حروب اميركا، وتزايد إنفاقها العسكري، وتراجعت الحماية الاجتماعية للطبقات الفقيرة التي توسعت وتضاعفت، واختلّ نظام الصعود والهبوط بين طبقات المجتمع، فخرجت من أزمات 2008 المصرفية والعقارية، ظواهر فاحشة الثراء وشرائح واسعة من الفقراء، وصار الحديث عن فقد الأمل شائعاً وعن سقوط المعايير، وانتشر التسلح، وهبط مستوى الخطاب السياسي الى أدنى مستوياته أخلاقياً، وانقسمت العصبية البيضاء بين أغلبية يمثلها عنصريون هم دعاة التفرّد، وأقلية تتمسك بمشروع الدولة والأمة، تقف وراءها فئات الشعب والأمة من غير البيض.

بالمناسبة يعتقد ابن خلدون أن الوباء هو من علامات سقوط الدولة، “الإمبراطورية”، لأنه من ثمار الترف والتصرّف غير المسؤول تجاه الثروات الطبيعية، ويقول العلامة “وقوع الوباء سببه في الغالب فساد الهواء بكثرة العمران لكثرة ما يخالطه من العفن والرطوبات الفاسدة… فإن كان الفساد قوياً وقع المرض في الرئة، وهذه هي الطواعين وأمراضها مخصوصة بالرئة… وسبب كثرة العفن والرطوبات الفاسدة في هذا كله، كثرة العمران ووفوره آخر الدولة”.

في رواية الكاتب احسان عبد القدوس «لن أعيش في جلباب أبي»، اختصار لمعادلة نظرة الأغلبية البيضاء والأقليات من غير البيض، على مساحة الولايات الأميركية، حيث الآباء من البيض استثمروا على العهود المدنية لبناء اقتصاد قاعدته العاملة من غير البيض، ووجد غير البيض من الآباء في شبه عدالة إنجازاً كبيراً بالقياس للعنصرية الدموية المفرطة، أما الأبناء من الغالبية البيضاء ضاق عليهم ثوب العهود المدنيّة مع ضيق الموارد وتراجع النهوض، والأهم الشعور بالقلق الديمغرافي وخطورة انزلاق السيطرة على الدولة من بين أيديهم بسبب تشريعاتهم هم لإدارتها، ويتحدثون عن هذه الدولة بصفتها دولتهم ويستضيفون فيها آخرين، بينما ضاق ثوب الآباء بين أبناء غير أصحاب البشرة البيضاء وما عادوا يقبلون بالفجوة بين المدنيّة والعنصريّة، وترجمتها بقلق وجودي مع تصاعد دعوات تطهير عرقي وتطرف ميليشيوي، وتراجع الفورة واتساع التفاوت في الوصول لوسائل الرفاهية، وقبلها ضمانات العيش.

الولايات الأميركية المتوازنة عددياً بين مكوناتها من البيض وغير البيض ستكون مسرحاً لمواجهات دمويّة لن تنفع معها تعويذات بايدن، والولايات التي تسودها أغلبية من أحد الطرفين ستنظم أمورها على هوى الأغلبية العرقية، وستضعف قبضة السلطة المركزية، وستشهد مشاريع استقلال لبعض الولايات، والى أن ينتهي عهد الوباء ستترنّح الإمبراطورية.

ماذا يعني انتقال السلطة في واشنطن في ظلّ حراب الجيش الأميركي؟

حسن حردان

تجري اليوم، 20 كانون الثاني 2021، عملية انتقال السلطة في الولايات المتحدة إلى الرئيس الفائز في الانتخابات جو بايدن، في ظلّ حراب الجيش الأميركي، الذي حول، انتشاره الكثيف، العاصمة الأميركية واشنطن إلى ثكنة عسكرية، في قلبها البيت الأبيض والكونغرس، رمزاً السلطة بشقيها التنفيذي والتشريعي…

ماذا يعني ذلك وما هي دلالاته؟

أولا، للمرة الأولى منذ انتهاء الحرب الأهلية الأميركية وتحقيق الاستقرار وسيادة النظام الديمقراطي في عملية تداول السلطة عبر الانتخابات، يحصل مثل هذا الاهتزاز في العملية الديمقراطية… والذي تجسّد في اقتحام الكونغرس من قبل أنصار الرئيس الخاسر في الانتخابات دونالد ترامب، في محاولة يائسة وفاشلة لقلب نتيجة الانتخابات ومنع تسليم السلطة لـ بايدن، بدعوة انّ عمليات تزوير شابت الانتخابات، سرقت الفوز من ترامب.. الذي امتنع عن حضور حفل تسليم السلطة للرئيس الفائز، في تأكيد على رفضه الاعتراف بفوزه، وبشرعيته، وهذه سابقة تحصل للمرة الأولى في الولايات المتحدة..

ثانياً، من الواضح أنّ نشر أكثر من 25 ألف جندي من الحرس الوطني لتأمين حفل تنصيب بايدن، يكشف حجم القلق من إمكانية حصول عمليات عنف من قبل جماعات متطرفة مسلحة مؤيدة لـ ترامب، ما يؤشر إلى سيادة شعور لدى المسؤولين العسكريين والأمنيين بالقلق من حصول اضطرابات تعطل عملية تسليم السلطة، وتؤدّي إلى انتشار الفوضى وإقدام الجماعات اليمينية المتطرفة على اقتحام واحتلال المباني والمؤسسات الحكومية والبرلمانية في العديد من الولايات وبالتالي دخول أميركا في مسار من الحرب الأهلية…

ثالثاً، هذا المشهد يكشف إلى أيّ مدى تشهد الإمبراطورية الأميركية حالة من الانقسام والتصدّع في الداخل تهدّد وجودها بالتفكّك والدخول في صراعات داخلية تودي بوحدتها، دولة ومجتمعاً.

رابعاً، يظهر انتقال السلطة وسط احتدام الصراعات السياسية والعرقية، انكشاف أكذوبة الحديث عن النظام الأميركي كنموذج متقدّم في الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان والمساواة بين المواطنين، يجب أن يُحتذى.. إنّ ما يجري يؤكد انّ هذا النظام إنما كان مطلياً بمساحيق التجميل الخادعة عن صورة الحلم الأميركي، الذي روّج له على مدى العقود الماضية، لا سيما بعد خروج أميركا من الحرب العالمية أقوى دولة اقتصادية وعسكرية، تتربّع على عرش العالم، وتحتكر المعرفة والتقنية.. لكن انتهاء عقود الازدهار الاقتصادي والرخاء والرفاه الذي نعمت به أميركا والطبقة الوسطى فيها، كشف زيف هذا الحلم، وأذاب مساحيق التجميل، وأظهر للرأي العام الطبيعة الوحشية للنظام الرأسمالي الأميركي الإمبريالي، القائم على التمييز العنصري، وتحكّم الأثرياء بالثروة، مقابل الحرمان والفقر الذي يرزح تحته عشرات الملايين من الأميركيين…

خامساً، يكشف تفجّر أزمة النظام الأميركي، انّ الأزمة التي تشهدها الإمبراطورية إنما هي أزمة بنيوية واجهت جميع الإمبراطوريات عبر التاريخ، والتي أدّت إلى اضمحلالها وتلاشيها أو تحجيم قوتها وحضورها ودورها العالمي، كما هو حال الإمبراطورية البريطانية اليوم… وهذه الأزمة مردّها غرق أميركا في الأزمات الاقتصادية والمالية، وعجزها عن حلّ هذه الأزمات عبر شنّ الحروب الاستعمارية الفاشلة التي عمّقت أزماتها بدلاً من حلها.. حيث تضاعف الدين العام إلى ما يفوق الـ 23 تريليون دولار، وتراجعت معدلات النمو الاقتصادي، مما أدّى تراجع المداخيل والعائدات المالية، في مقابل استمرار الإنفاق الهائل للحفاظ على نفوذ الإمبراطورية..

انطلاقاً مما تقدّم فإنّ ما هو متوقع ان يستمرّ الصراع ويحتدم بعد انتهاء حفل النصيب اليوم.. وهذا الصراع يتغذّى من الأزمات الاقتصادية والمالية والاجتماعية، والانقسام السياسي والشعبي، واستناد ترامب إلى تأييد كتلة شعبية يمينية متطرفة ستقف معه في مواجهة إصرار الحزب الديمقراطي، الذي بات مسيطراً في مجلسي النواب والشيوخ، على محاكمة ترامب بتهم التحريض على التمرّد واقتحام الكونغرس وإساءة استخدام السلطة والفساد.. وهو الأمر الذي سيؤدّي إلى زيادة الانقسام داخل الحزب الجمهوري بين رافض لمحاكمة ترامب، وبين مؤيد لها…

هذا يعني انّ إدارة بايدن ستكون من اليوم الأول لتسلمها السلطة في مواجهة تحديات كبيرة داخلياً، الى جانب تحدّي السعي الى ترميم الدور الأميركي العالمي وإصلاح الأضرار التي أصابته، وتسبّبت بها سياسات ترامب…

The first worried about the decline of the American empire and the loss of its serum أول القلقين من انحدار الإمبراطورية الأميركية وفقدان مصلها

**Please scroll down for the English Machine translation**

حسن حردان

شكل حدث اقتحام مبنى الكونغرس الأميركي من قبل أنصار الرئيس الأميركي دونالد ترامب للإطاحة بنتائج الإنتخابات وضمان بقائه في البيت الأبيض بعد 20 الشهر الحالي، شكل منعطفاً في مسار الأزمة البنيوية السياسية والاقتصادية والاجتماعية، التي تعاني منها الإمبراطورية الأميركية، والتي تفاقمت في عهد إدارة ترامب..

واذا كان العالم اعتبر هذا المشهد علامة من علامات التصدّع الذي تشهده الإمبراطورية الأميركية ودليلاً على دخولها في مسار من اشتداد الصراعات الداخلية، يفاقمها انتهاء مرحلة صعود الإمبراطورية وازدهارها، ودخولها مرحلة التراجع والأفول والاضمحلال على غرار الإمبراطوريات التي سبقتها في التاريخ.. الا انّ هذا المشهد كان صادماً في الدول الحليفة لأميركا، والتي تعتمد على قوّتها وهيمنتها الدولية، لا سيما كيان العدو الصهيوني الذي يستند في استمرار وجوده وتفوقه العسكري والاقتصادي إلى المصل الأميركي، الذي إذا ما انقطع فإنه سيحرم الكيان من هذا المصل الحيوي لوجوده المصطنع القائم على قوة الإرهاب والقمع..

وأهمية هذا المصل الأميركي في وجود كيان العدو عبّر عنه أخيراً، قبل حدث اقتحام الكونغرس، نائب رئيس وزراء العدو موشيه يعلون الذي اعتبر انّ تراجع الهيمنة الأميركية في المنطقة يثير القلق في «إسرائيل»، التي تعتبر الولايات المتحدة مركباً هاماً من مركبات أمنها… لذلك فإنّ «إسرائيل» قلقة من تآكل مكانة أميركا، وأنّ هذا التآكل يتجسّد في الصعوبات التي تواجهها واشنطن في كبح منافسيها في المنطقة والحفاظ على ثقة حليفاتها..

هذا القلق «الإسرائيلي» من تراجع الهيمنة والمكانة الأميركية في المنطقة والعالم، يؤشر إلى مدى العلاقة العضوية التي تربط «إسرائيل» بأميركا، فإذا كانت أميركا قوية ومهيمنة فإنّ ذلك ينعكس إيجاباً بتعزير قوة «إسرائيل»، أما إذا ضعفت أميركا وتراجعت هيمنتها، فإنّ «إسرائيل» سوف تضعف قوتها، ويتراجع سلطان احتلالها..

يقول أحد المعلقين، في إشارة بليغة إلى حيوية الدعم الأميركي بالنسبة لـ «إسرائيل»: «إذا غيّمت السماء في واشنطن فإنّ على الإسرائيليين حمل المظلات خشية التبلل».

من هنا فإنّ استمرار تراجع وضعف أميركا واضمحلال قوتها سوف يؤدّي إلى انعكاسات سلبية كبير وصاعقة على كيان الاحتلال الصهيوني، في كلّ النواحي، العسكرية والاقتصادية والسياسية..

على أنّ تراجع الهيمنة والقوة الأميركية وانشغالها في أزماتها الداخلية المتفجّرة، والذي لعب حلف المقاومة دوراً أساسياً فيه، من خلال استنزاف القوة الأميركية وإفشال وإحباط أهداف حروبها المباشرة وغير المباشرة، إنما يشكل الفرصة المواتية لتحقيق ما يلي:

أولاً، تشديد ضربات المقاومة ضدّ قوات الاحتلال الأميركية وأدواتها وأعوانها لتسريع إلحاق الهزيمة النهائية بها وإجبار إدارة الرئيس جو بايدن على أخذ قرار الانسحاب من سورية والعراق..

ثانياً، إحداث التحوّل الكبير في موازين القوى لمصلحة حلف المقاومة، وعودته إلى توجيه جهوده وطاقاته باتجاه مواجهة كيان العدو الصهيوني لأجل تصعيد حرب المقاومة المسلحة ضدّه لاستنزافه ومفاقمة أزماته الداخلية وإجبار على التراجع تلو التراجع…

انّ ما يجري من تفجر للنموذج الأميركي وتصدّعه ما كان ليتمّ لولا:

1

ـ المقاومة الضارية التي واجهت القوة الاستعمارية الأميركية الصهيونية العربية الرجعية، في العراق ولبنان وسورية وفلسطين واليمن وفي مواجهة إيران، ونجاح المقاومة في إلحاق الهزائم المتتالية بالمشروع الأميركي للسيطرة والهيمنة على المنطقة.

2

ـ ولولا المقاومة التي خاضتها روسيا والصين ودول أميركا اللاتينية وكوريا الديمقراطية إلخ… في مواجهة الهيمنة الأميركية الأحادية.

ولهذا فإنّ استمرار هذه المقاومة هو الكفيل بإلحاق الهزيمة الحتمية بمشروع الهيمنة الاستعمارية في العالم وتسريع ولادة نظام عالمي جديد متعدّد الأقطاب، وإسقاط أحلام الصهاينة في تصفية قضية فلسطين، واستطراداً تحرير فلسطين وكلّ الأرض العربية من الاحتلال الصهيوني على طريق تحقيق تحرّر الأمة واستقلالها الحقيقي السياسي والاقتصادي، وكلّ تطلعاتها في الوحدة والتنمية والتقدّم…


The first worried about the decline of the American empire and the loss of its serum

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-233.png

By Hassan Hardan

The storming of the U.S. Capitol by supporters of U.S. President Donald Trump to overthrow the election results and ensure his stay in the White House after the 20th of this month marked a turning point in the political, economic and social structural crisis plaguing the American Empire, which worsened under the Trump administration.


If the world considered this scene as a sign of the cracking in the American empire and a sign of its entry into a path of intensification of internal conflicts, exacerbated by the end of the stage of the rise and prosperity of the empire, and its entry into the stage of decline, decline and decay, similar to the empires that preceded it in history .. However, this scene was shocking to America’s allies, which depend on its international power and hegemony, especially the Zionist enemy, whose continued existence and military and economic superiority relies on the American serum, which, if cut off, will deprive the entity of this serum vital to its artificial existence based on the power of terror and oppression.

And the importance of this American vaccine in the presence of the enemy entity was finally expressed, before the event of the storming of Congress, the enemy’s deputy prime minister, Moshe Ya’alon, who considered that the decline of American hegemony in the region raises concern in “Israel”, which considers the United States an important component of its security vehicles … Therefore, “Israel” is concerned about the erosion of America’s standing, and that this erosion is reflected in the difficulties Washington faces in curbing its its regional rivals and maintaining the trust of its allies.

This “Israeli” concern about the decline of American hegemony and position in the region and the world indicates the extent of the organic relationship that binds “Israel” to America. If America is strong and dominant, then this will be reflected positively by strengthening the power of “Israel”, but if America weakens and recedes its hegemony, ” Israel » will weaken, and the power of its occupation will retreat.

“If the sky gets cloudy in Washington, the Israelis have to carry umbrellas for fear of getting wet,” said one commentator, eloquently referring to the vitality of US support for “Israel”.

Hence, America’s continued decline and weakness and the erosion of its power will lead to significant and shocking negative repercussions on the Zionist occupation entity, in all respects, military, economic and political.

However, the retreat of US power and hegemony and its preoccupation with its explosive domestic crises, in which the Resistance Alliance played a fundamental role, by draining American power and thwarting the objectives of its direct and indirect wars, this constitutes the appropriate opportunity to achieve the following:

First, to intensify the resistance strikes against the U.S. occupation forces and their tools and aides to speed up their final defeat and force the administration of President Joe Biden  to take the decision to withdraw from Syria and Iraq.

Secondly, changing the balance of power in favour of the Resistance Alliance, in order to direct its efforts towards confronting the Zionist enemy entity in order to escalate the armed resistance against it in order to exhaust it and exacerbate its internal crises and force it to retreat after retreat.

The explosion of the American model and its cracking would not have been possible without:

1 – The fierce resistance that confronted the American colonial power, Zionist Arab reactionary, in Iraq, Lebanon, Syria, Palestine, Yemen and in the face of Iran, and the success of the resistance in inflicting successive defeats on the American project to dominate the region.

2 – The resistance of Russia, China, Latin American countries, North Korea, etc. In the face of unilateral American hegemony. Were it not for the resistance that Russia, China, the Latin American countries, the DPRK, etc. waged against US hegemony.

Therefore, the continuation of this resistance is the guarantor of the inevitable defeat of the project of colonial domination in the world and the acceleration of the birth of a new multi-polar world order, the overthrow of the Zionists’ dreams of liquidating the Palestine cause, liberation of Palestine and all Arab lands from Zionist occupation on the way to achieving the liberation of the nation and its true political and economic independence, and all its aspirations for unity, development and progress

الغياب التدريجي للعصر الأميركي أصبح قريباً

د. وفيق إبراهيم

غياب الدول يبتدئ بمؤشرات وهنٍ تظهر بشكل تدريجي ككل كائن، فتفتك بصاحبها حتى يتولاه التاريخ ويسجنه في صفحاته الصفراء.

هكذا حال الولايات المتحدة الأميركية التي تسطع منذ 1945 وتضع يدها منذ ثلاثة عقود على العالم بأسره بما يحتويه من سياسة واقتصاد وثقافة.

هذه الإمبراطورية تتعرّض اليوم لانتفاضة ضخمة من أقلياتها السوداء التي تشعر بغبن جراء ثقافة عنصريّة تشكل اساس النظام التاريخي الأميركي مع حرمان اقتصادي يجمّدها في أسفل السلم الاجتماعي وتدهور إضافي بسبب جائحة كورونا أوصل العاطلين عن العمل الى 50 مليوناً تقريباً.

لكن هذه الانتفاضة السوداء تتوسّع بأعمال عنف تضرب عشرات الولايات وتتسبب بأضرار مادية مع سقوط قتلى اغتالهم مجهولون لإثارة الهلع في صفوف المتظاهرين، هؤلاء يتّجهون الى تصعيد “انتفاضتهم” وتزويدها بشحنات سياسية قوية عنوانها ما فعلوه بحصار البيت الابيض الأميركي مقر الرؤساء، ومنهم بالطبع الحالي دونالد ترامب الذي يبدو مذعوراً يهدّد المتظاهرين بالكلاب والجيش.

هناك عنصر ثانٍ يدعم انتفاضة الأقليات السوداء وهم ذوو الأصول اللاتينية الذين بدأوا ينخرطون في الحركات الاحتجاجيّة الى جانب كتل وازنة من الأميركيين البيض يسجلون بدورهم استياءهم من سياسات ترامب التي يصفونها بالحمقاء المدمّرة للدولة.

إن انهيار الإمبراطوريات يحتاج عادة لتضافر عوامل داخلية وخارجية. وهذا ما يجري تماماً على الصعيد الأميركي.

خارجياً تتعرّض القطبية الأحادية الأميركية لمنافسة بنيوية عميقة مع نظام اقتصادي صيني نجح في مدة بسيطة من التهام قسم هام من اسواق العالم بوسائل جاذبة قامت على رخص سعر السلعة وجودتها مع الاستفادة من نظام العولمة الذي فتح الحدود السياسية للدول امام التبادلات التجارية.

كان المعتقد أن العولمة سلاح أميركي للمزيد من هيمنة الاقتصاد الأميركي على العالم، وبالفعل هذا ما حدث إنما بمشاركة صينية يابانية وألمانية أدّت الى تراجع الاقتصاد الأميركي نسبياً.

الملاحظ هنا أن هناك تزامناً بين الخارج والداخل في دفع الهيمنة على الأسواق، هذا ما يصيب ترامب بالجنون، فيبدأ بتحميل الصين وزر الكورونا والسطو على الاختراعات الأميركية والاعتداء على هونغ كونغ ودعم كوريا الشمالية ومحاولات التحرش ببوارج أميركية في بحر الصين الجنوبي، لكن ما يطالب به برامب يفضح ما يريده وهو وقف تدفق السلع الصينية الى أسواق بلاده أولاً وتحالفاتها ثانياً. وهذا يعني تسديد ضربة قاتلة للاقتصاد الصيني.

قد يعتقد البعض ان القوة النووية الأميركية كافية لإرهاب الصين، لكن الكرة الأرضية لا تحتاج الى آلاف الاسلحة النووية الأميركية لتدميرها، لربما فإن ما تملكه الصين من أعداد قليلة منها أكثر من كافية لإثارة الذعر الأميركي والابتعاد عن اللجوء إليه.

كذلك فإن الروس عادوا الى التمدد الاستراتيجي في دول تشكل بالنسبة إليهم رؤوس جسور لعودتهم الى فضاءاتهم السوفياتية السابقة.

أما الضربة الثالثة فهي كورونا التي شلت الاقتصاد الأميركي بحركتيه الداخلية والخارجية، وأنتجت حتى الآن خمسين مليون عاطل عن العمل من أبناء الطبقات الفقيرة والوسطى، ولولا المساعدات الاجتماعيّة الحكوميّة لانفجر الوضع منذ أكثر من شهر.

هناك اذاً ظروف خارجية وأخرى تتعلّق بجائحة كورونا تضع الدولة الأميركيّة في وضع صعب.

لقد استلزم الأمر “قشة” صغيرة تقصم ظهر البعير الأميركي. وهذا ما حدث باغتيال مواطن أميركي من ذوي البشرة السمراء خنقه بركبته ضابط شرطة أميركي في ولاية مينيابوليس فهبّت الأقلية السمراء في عشرات الولايات في أكبر انتفاضة شعبية تنفذها الأقلية السمراء بشكل غاضب أحرق مقارّ رسمية وممتلكات خاصة في تظاهرات لم تتوقف حتى الآن وتذهب نحو مزيد من التصعيد؛ يكفي ان الشرطة الأميركية اعتقلت حتى الآن 1400 أميركي أسمر البشرة في سبع عشرة ولاية ولم تتمكن من تفريق متظاهرين يطوقون البيت الأبيض الرئاسي محاولين اقتحامه.

المشكلة هنا، تتمحور في أن ترامب يريد من حكام الولايات إنزال الحرس الوطني لقمع التظاهرات. وهذا من صلاحيات مناطقهم الفدراليّة، وذلك كي يهرب من اللجوء الى صلاحياته الرئاسية باستخدام الجيش، لأن ما يفكر فيه هو الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني المقبل.

وقد يذهب لتأجيج الصراع بين أبناء الطبقات الفقيرة والمتوسطة البيضاء ومع الاقلية السمراء وذلك لكسب أصوات فقراء أميركا المحسوبين تاريخياً مع الحزب الديمقراطي المنافس.

بذلك ينجح ترامب بأصوات بيضاء صافية من أغنياء أميركا في حزبهم الجمهوري والفقراء من البيض الذين يوهمهم ترامب ان الأقليّة السمراء تحاول التهام ما يتمتعون به من امتيازات.

إن هذا النمط من التعامل هو أسلوب اتسم به الرئيس ترامب من طريق تحريض البيض من كل التنوّعات الاقتصادية على السود والمسلمين واللاتينيين ذوي الأصول الصينية والمكسيكية، حتى أنه هو أكثر من حرّض على الدين الإسلامي لكسب أصوات اليهود الأميركيين مُهدياً ما تبقى من فلسطين المحتلة للإسرائيليين المحتلين.

هذه العوامل مجتمعة، تجب إضافتها الى اهتزاز الهيمنة الأميركية في مشروعها الفاشل في الشرق الأوسط.

فبعد فشله في سورية والعراق وغزة واليمن، وإيران وعودة منظمة طالبان الى الحرب على حلفاء الأميركيين في موقفه من الاتفاق النووي مع إيران وانسحابهم من منظمة الصحة الدولية، وبيعهم الضفة الغربية لكيان المحتل، وخروجهم من اتفاق الأجواء المفتوحة، هذا الخروج الذي يضع العالم على كف عفريت اسمه ترامب.

كل هذه العناصر المجتمعة في آن واحد تكشف ان انتفاضة الأقليات الأميركية السمراء او اللاتينية مع تأييد قسم وافر من البيض الأميركيين، هي مقدمة تراجع بنيوي تدخل فيها الامبراطورية الأميركية إنما بشكل تدريجي، لأن قوتها الاقتصادية لا تزال قوية وأولى بين اقتصادات الدول وتتمتع بقدرات عسكرية هائلة توازي إمكانات روسيا.

لذلك فإن تعميق التحالف الصيني – الروسي واستمرار انتفاضة الأقليات الأميركية، هي عناصر دفع الهيمنة الأميركية الى تدهور سريع على أساس سيادة قطبية جديدة وإعادة العمل بالقانون الدولي كمرجع للخلافات الدولية، وتسديد ضربة للنظام العنصري الأميركي خصوصاً والغربي عموماً، قد لا تكفيه، لكنها تمنعه من ممارساته الوحشية وتؤسس لتدريس وبناء نظام ثقافي عالمي جديد لا يميز بين البشر على أساس ألوانهم ومستوى ثرواتهم.

%d bloggers like this: