Sayyed Nasrallah to Macron: You’re Not Lebanon’s Ruler, Hezbollah Open to the French Initiative… US behind Failure

Sayyed Nasrallah to Macron: You’re Not Lebanon’s Ruler, Hezbollah Open to the French Initiative… US behind Failure

Zeinab Essa

Beirut-Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah delivered on Tuesday a televised speech in which he tackled various internal and regional issues.

At the beginning of his speech, Sayyed Nasrallah offered condolences to Kuwait and its people over the demise of Emir Sheikh Sabah al-Ahmed al-Sabah. “The late Kuwaiti leader played a personal and major role in ending Lebanon’s civil war. The Lebanese people neither forget the role of the late Emir in ending the civil war, nor the Kuwaiti role during the July 2006 war, supporting Lebanon and reconstructing it” he said, noting that “Kuwait still maintains its honorable stance towards Al-Quds and Palestine, unlike the train of normalization.”

Meanwhile, His Eminence praised the coherent stance of Kuwait under its late Emir against pressures on Gulf nations to join normalization with the Zionist entity.

On another level, Sayyed Nasrallah hailed the efforts and sacrifices of the Lebanese army and forces that had recently confronted the armed terrorist groups in Northern Lebanon. “The armed groups in north Lebanon were plotting major military action against the country.”

He further offered condolences to the Lebanese army and the families of the martyrs that have fallen in the battle. “We have previously warned against the attempts to revive Daesh [Arabic Acronym for the terrorist ‘ISIS’/’ISIL’ group] again in Iraq and Syria, and it is natural that preparations began in Lebanon to justify the American forces’ presence in the region,” His Eminence added, pointing out that “After the assassination of martyrs [Qasim] Soleimani and [Abu Mahdi] al-Muhandis, Washington started reviving Daesh.”

In parallel, the Resistance Leader declared Hezbollah appreciates the popular position in the north and the people’s rallying around the army and security forces.

According to His Eminence, “Washington is trying to justify its continuous presence in the region under the pretext of the international coalition to fight Daesh, which it seeks to revive in the region.”

On another level, Sayyed Nasrallah underscored that “The “Israeli” enemy’s army is still at the highest level of alert and is still hiding, and this is the longest period that the occupation army lives in this way without having its soldiers moving [from their places].”

Reiterating that Hezbollah still intends to retaliate to the martyrdom of one of its fighters in Syria, the Resistance Leader responded to “Israeli” PM Benjamin Netanyahu’s claims that Hezbollah is storing missiles near a gas station.

On this level, Sayyed Nasrallah announced that Hezbollah Media Relations is to invite local media outlets to the site at 22:00, to let the world discover his lies.

“We’re not obliged to invite journalists to any site mentioned by Netanyahu, but we are doing this now due to the sensitivity of the situation after the August 4 explosion,” he stressed, noting that c.”

According to His Eminence, “Our measure is to make the Lebanese people aware amid the battle of consciousness, and to let them know that we don’t put our missile between residential houses.”

On the political front, Sayyed Nasrallah highlighted that “The French initiative was published and we all agreed on it. We said we support it. The first step was to name a PM.”

“The work has started and the parliamentary blocs started to consult to agree on naming Hariri or whomever he names. Meanwhile, the club of the four former PMs was formed. We did not put any conditions when Mustafa Adib was nominated and did not make any prior agreement to show our intention to facilitate the process,” he recalled.

His Eminence went on to say, “There are those who said that the designated PM would hold negotiations, but the parliamentary blocs and the president of the republic have not been contacted.”

Moreover, Hezbollah Secretary General disclosed that “Adib did not consult with the President of the Republic, a prepared file was handed to him, and the most important authority for the President- i.e. to participate in forming the government- would have been dropped out.”

“The French must know where they erred, especially as to eliminating the President’s most important remaining power, which is participation in the formation of governments,” he added, noting that “The one who negotiated with us over the government wasn’t Adib, but PM Saad Hariri.”

Sayyed Nasrallah also mentioned that “The naming of ministers for all sects in Lebanon by a single person is dangerous for the country. The Ex-PMs club wanted to distribute portfolios and name the ministers alone.”

“Some wanted to eliminate the parliamentary blocs and the President’s powers and they sought to introduce new norms,” he stated, pointing out that “When we asked whether the French initiative included what was proposed by the club of ex-PMs, we were answered by ‘NO’.”

In addition, Sayyed Nasrallah confirmed that “We rejected what was presented to us because it forms a threat to the country and is not a subject of discussion. The French initiative neither mentions the number of ministers nor the rotation of portfolios.”

His Eminence underlined that “At one point there was an attempt to form a de-facto government. The way things were tackled with regard to the government is unacceptable in Lebanon, regardless of its sponsor or supporter.”

“We have always said that the reason for our presence in the government is to protect the back of the resistance,” he added, warning that “The coercion method does not work in Lebanon, regardless of its advocates and sponsors, be them the US, France or Europe.”

On the same level, Sayyed Nasrallah reminded that Hezbollah “must be in the government to protect the back of the resistance so that May 5, 2008 will not be repeated in Lebanon,” noting that “The second reason behind our participation in the government is fearing for what has remained from Lebanon economically, nationally and on all other levels.”

“What if a government accepts the conditions of the IMF without any discussions? Do we agree on a government that increases taxes on citizens? What if a new government decides to sell the state’s assets,” he asked, statin, “We fear for the state property and people’s money.”

Meanwhile, His Eminence addressed the French President Emanuel Macron by saying: “Did the French initiative say that the ex-PMs form the government and name ministers? Hajj Mohammad Raad told Macron that we agree to 90% of the French initiative, and here we ask, what is it that we agreed upon and did not respect? What you are asking from us contradicts with democracy. You are asking the parliamentary majority to bow and cede power to the parliamentary minority.”

To Macron, Sayyed Nasrallah sent a clear message: “Look for the party that wanted to control the country and eliminate the political forces under your cover. President Macron, who accused us of intimidation, is the one who practiced the intimidation policy against the heads of parties in order to pass the government.”

He also emphasized that Hezbollah “prevented the country from moving towards the worse, and we hope that the Lebanese will cooperate so that the country doesn’t move into the worst.”

Explaining that Hezbollah has not committed to hand over the country to any kind of government, he told the French President: “We know how we adhere to our promises, fulfill it and sacrifice in order to abide by it. Our enemies and friends know that we honor our pledges. We upset our friends to fulfill our promises.”

Once again, he repeated that Hezbollah “did not go to Syria to fight civilians. We went there at the invitation of the Syrian government to fight the groups that you named as terrorists.”

“It was not us who chose war, the Zionists rather occupied our land and attacked us,” he told Macron, stressing that “We do not accept that anyone speaks to us in this language. A settlement is different than surrender. We do not practice the game of terrorism and intimidation against anyone in Lebanon. We do not practice intimidation, but Arab countries that you protect and are friendly to you, doesn’t allow a tweet that criticizes the king to be written.”

In addition, Sayyed Nasrallah said: ‘Iran doesn’t interfere in Lebanon, and we in Hezbollah and Amal Movement decide what to do.”

He further sent the French President a clear advice: “If you want to search for those who thwarted your initiative, look for the Americans who imposed sanctions and complicated the situation.”

In a sounding message, His Eminence stated: “We do not accept the arrogant behavior and that you accuse us and other Lebanese with committing treason. We welcomed the role of President Macron and the French initiative to help Lebanon but not to be an Attorney General, inspector, judge, guardian or governor of Lebanon. There isn’t any mandate neither for the French president nor for others to be guardian or ruler of Lebanon.”

However, Sayyed Nasrallah kept the door open for discussion: “We still support the French initiative, but the language must be reconsidered because what was attacked the last two days ago is the national dignity,” he said, noting that “We are still open to the French initiative for the benefit of our country, and we insist on cooperation to pass from bad to good.”

On another level, Sayyed Nasrallah hailed the stance of the Bahraini people despite oppression and risks, particularly the Bahraini scholars’ rejection of Al-Khalifa regime’s normalization with the “Israeli” enemy.

“The stance of the Bahraini people is honorable and [truly] represents the people of Bahrain. The authority in Bahrain doesn’t own its decision, it rather operates as a Saudi-affiliated state,” he said, pointing out that “The people of Bahrain, despite their wounds, and despite the presence of many of their leaders and symbols behind bars, have said their resounding word of truth in the era of silence, subservience and submission.”

He also warned of Sudan’s move towards normalization.

In addition, Sayyed Nasrallah hailed the official and popular stances of Tunisia and Algeria against the normalizations, and urged the Sudanese people not to accept being part of the normalization under the pretext of lifting its name from the “terror list”.

“We’re not worried about all what is happening in the region as long as the Palestinian people keep adhering to their rights,” he assured.

سيّد الكرامة وروح المسؤوليّة

ناصر قنديل

لم يكن ممكناً أن يمرّ كلام الرئيس الفرنسي أمانويل ماكرون، بما فيه من رواية لوقائع مفاوضات تأليف الحكومة التي تولاها علناً الرئيس المكلّف مصطفى أديب، وقادها فعلياً نادي رؤساء الحكومات السابقين كحزب حاكم جديد، من دون أن تقدّم المقاومة وحزب الله رواية موازية من موقع الشريك الكامل في صناعة الوقائع، والشاهد عن كثب وقرب لهذه الوقائع، ومن طالته سهام الاتهام وفقاً لرواية ماكرون. كما لم يكن ممكناً كلام ماكرون ألا يلقى تعليقاً وتفنيداً وتحليلاً من جانب حزب الله، طالما أن المعلوم للقاصي والداني، أنه كما كانت الأزمة التي تعصف بلبنان في شق رئيسيّ منها ثمرة قرار أميركي بإسقاط لبنان أملاً بأن يسقط حزب الله، وفقاً لكلام حرفي قاله ماكرون، فإن المبادرة الفرنسية التي قادها ماكرون تتركّز بنسبة كبيرة منها على فتح الطريق لمقاربة مختلفة للعلاقة مع حزب الله، وبالتالي يحتل حزب الله موقعاً موازياً لموقع ماكرون في الوقوف على طرفي ثنائية تمسك بخيوط المشهد، ما يعني أن مسار المقاربة للعلاقة الفرنسية بحزب الله يشكل المحور الحاكم لمسار المبادرة الفرنسيّة. وبعد سماع كلام ماكرون، لا بد من أن يخرج صوت حزب الله، لتكتمل صورة الثنائية وتتركز عناصر المعادلة.

بالتوازي مع هذا الاعتبار السياسي يحضر بقوة اعتبار أخلاقي ومعنوي وقيمي، ربما تزيد قيمته عن قيمة الاعتبار السياسي، فالحزب الذي يمثل المقاومة بكل قيمها وروح التضحية التي تمثلها، لن يصمت وقد تركزت عليه سهام ماكرون بصفته واحداً من أحزاب السلطة، ومن المتربّحين من المال العام، والمتعيّشين على المصالح الطائفية، والذين يفضلون مصالحهم على حساب مصالح شعبهم، وصولاً للدفع بحزب الله الأبعد بين أقرانه عن السلطة ومغانمها ومكاسبها وفسادها، لتصدُّر واجهة المستهدفين بالتهم السوداء، خصوصاً عندما يكون الاتهام بهذه اللغة الرعناء، وهذا التعالي المفعم بروح المستعمر، وعقل الوصاية، وما بين السطور من أستذة تدعو المقاومة للاختيار بين ما أسماه ماكرون بالخيار الأسوأ، وبين الديمقراطية، لمقاومة نال حزبها الرئيسي ديمقراطياً أعلى نسبة تصويت بين الأحزاب اللبنانية.

إطلالة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله التي جاءت في سياق ممارسة هذا الحق وهذا الواجب، تضمنت من حيث الشكل تحجيماً لكلام ماكرون، حيث توزع كلام السيد نصرالله على ملفات عدة، من تعزية الكويت برحيل أميرها، إلى تنامي خطر داعش منذ جريمة داعش الإرهابية في بلدة كفتون، وصولاً للتوقف بلغة التحدي أمام مزاعم رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو حول وجود مستودعات صواريخ في منطقة الجناح قرب منشآت الغاز، فكانت دعوة فورية لوسائل الإعلام للملاقاة في المكان، إسقاطاً لمشروع تشويش على الإطلالة أراده نتنياهو قبل دقائق من موعدها، ليأتي الردّ على طريق يوم ساعر، انظروا إليها إنها في البحر تحترق، ليصل بهدوء إلى الملف الحكومي وفي قلبه كلام ماكرون، وبدا أنه يتعمّد عدم منح كلام ماكرون مكانة الصدارة من خلال الدخول الى كلامه من سردية تفصيلية لمسار العملية الحكومية والتعامل مع المبادرة الفرنسية من جميع الأطراف ومن ضمنها حزب الله، وثنائي حزب الله وحركة أمل، كاشفاً بالتفاصيل كيف تحوّلت الحكومة من مشروع إنقاذ قائم على تشارك الجميع خارج قضايا الخلاف الى مشروع انقلاب واستفراد بالحكم من خراج الدستور والأعراف لصالح جهة ذات لون واحد سياسي وطائفي، بقوة التهديد بالعقوبات والعصا الفرنسية، وبتغطية فرنسيّة تحت شعار السعي لإنجاح المبادرة، بلغة التهديد بالعواقب الوخيمة، وصولاً لحكومة تستعيد مسار حكومة 5 أيار 2008، والتآمر على المقاومة، لتصير الحكومة حكومة مهمة حدّدها الملك سلمان بنزع سلاح حزب الله، وليست حكومة المهمة التي تحدّث عنها ماكرون ووافق عليها الجميع. وهذا ما لا يمكن التساهل مع تكراره مرة أخرى، فلن تقبل حكومة الانقلاب ولن تقبل حكومة توقِّع من دون نقاش على شروط مجحفة لصندوق النقد الدولي، أو حكومة تبيع اصول الدولة، وحكومة تفرض ضرائب مرهقة على اللبنانيين، وكل ذلك كان يجري بشراكة فرنسا وتحت عباءة تهديداتها، متسائلاً هنا من الذي لجأ للتهديد والترويع، فرنسا ماكرون أم حزب الله؟

بكل هدوء، انتقل السيد إلى مناقشة كلام الرئيس الفرنسي، طارحاً السؤال المفتاح، هل القضايا التي سقطت عندها الحكومة كانت من ضمن المبادرة الفرنسية، أم هي قضايا وعناوين ابتدعها نادي رؤساء الحكومات السابقين وحدهم، مورداً جواباً رسمياً فرنسياً يؤكد أن ما طرحه نادي الرباعي جاء من خارج المبادرة، ليسأل إذا كيف يكون الجميع مسؤولاً؟ والسؤال الأهم، ما هي عهود المقاومة التي تنكّرتْ لها، أليس ما قام به حزب الله وحلفاؤه ورئيس الجمهورية هو عين التسهيل المطلوب، وهو عين الوفاء بالوعود والعهود، وللمقاومة سجل حافل بمصداقية الوفاء بالوعود والعهود؟ أما الدعوة للاختيار بين ما أسماه ماكرون بالخيار الأسوأ والديمقراطية، فجوابها واضح بالتمسك بحقوق الغالبية النيابية بمنع انقلاب بعض الأقلية النيابية لوضع اليد على البلد في ظلال المبادرة الفرنسية عكس المسار الديمقراطي، والمقاومة عنوان خاطئ لكل توصيفات ماكرون حول الفساد والمصالح، وعنوان خاطئ حول السلاح وتوظيفه في السياسة، والمقاومة لم تشهر سلاحها إلا رداً لعدوان أو مواجهة لاحتلال، أو تصدياً لإرهاب.

تفوق السيد نصرالله على ماكرون بالقيمة المضافة لا بفائض القوة، بقوة الحق لا بحق القوة، بالوقائع والحقائق ودقة التدقيق لا بالمزاعم والتوهّمات والتلفيق. تفوّق السيد نصرالله بحفظ الكرامة من دون حرب، وخاض ماكرون حرباً فقد فيها كرامته، فرض السيد نصاً تفسيرياً لمبادرة خانها صاحبها، ووضع آلية لإنقاذها من تخاذل كان يصاحبها. ورسم السيد سياق الصداقة خارج نفاق المواربة خشية ترهيب أو طلباً لترغيب، وخسر ماكرون فرصة صداقة لأنه تحت ترهيب حليف وترغيب مغانم حليف آخر، لكن رغم كل ذلك مد السيد يده لكلمة سواء، وأغلق باب الهدم وفتح مجدداً باباً واسعاً لخيار البناء، فانتصر السيد بكلام في قمة المسؤولية من موقع خارج المسؤولية الرسمية على كلام بعيد عن المسؤولية من أعلى مواقع المسؤولية الرسمية، ورمى الكرة في ملعب ماكرون قائلاً، لمن قالوا إن كلمة ماكرون تعادل كش ملك لحزب الله، إن اللعبة مفتوحة ولم تنته، والرمية التالية لرئيس فرنسا فإن أحسن لاقيناه وإن أساء فليلاقينا.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Sayyed Nasrallah to Macron: You’re Welcome as a Friend, Not as a Guardian

September 30, 2020

Marwa Haidar

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah on Tuesday firmly rejected accusations of betrayal by French President Emmanuel Macron, noting meanwhile that the Resistance party is still committed to the French initiative “but based on respect”.

In a televised speech via Al-Manar, Sayyed Nasrallah clarified fallacies made regarding the formation of the new government in Lebanon and Paris’ initiative regarding the current crisis.

He stressed, in this context, that Macron is welcome in Lebanon “as a friend and ally, not as a guardian of our country.”

His eminence also stressed that Hezbollah has been well known for his credibility and sincerity, calling on the French president to “ask the friend and the enemy” about this issue.

Sayyed Nasrallah affirmed, meanwhile, that excluding Hezbollah from taking part in the new government is “out of question”.

Elsewhere in his speech, Sayyed Nasrallah hit back at Israeli PM Benjamin Netanyahu who claimed that Hezbollah allegedly has a missile factory near a gas station south of the capital, Beirut.

The Hezbollah S.G. said the party’s Media Relation Office would hold a tour for media outlets’ reporters to head to the area Netayahu had spoken about in a bid to refute lies of the Israeli PM.

Sayyed Nasrallah, meanwhile, hailed the Lebanese Army for foiling attacks by terrorists in the country’s north, warning that the terrorists have been preparing for a major military action in Lebanon.

Emir of Kuwait Demise

Sayyed Nasrallah started his speech by offering condolences over the demise of Emir of Kuwait Sheikh Sabah Al-Ahmad Al-Jaber Al-Sabah.

His eminence praised Kuwait monarch for his role in stopping the civil war in Lebanon, noting that he also stood by Lebanon and contributed to reconstruction of Lebanese towns following the Israeli war on Lebanon in July 2006.

“Emir of Kuwait also adopted an honored stance on Palestine and Al-Quds,” Sayyed Nasrallah said, praising Sheikh Al-Sabah for not striking a deal with the Zionist entity echoing other Arab states.

North Lebanon Confrontations and ISIL Revive

Tackling the latest confrontations between the Lebanese Army and Takfiri terrorists in the country’s north, Sayyed Nasrallah described the Lebanese soldiers as heroes, hailing the Lebanese people for standing by the Lebanese Army.

His eminence warned that Lebanon is facing a threat of major military action by ISIL terrorist group.

“We appreciate the popular stance in the northern villages where people voiced support to the army and security forces.”

In this context, Sayyed Nasrallah said that since the assassination of Iranian Major-General Qassem Suleimani, head of the elite Quds Force and Deputy Commander of Iraq’s Hashd Shaabi paramilitary force, US has been working hard to revive ISI in the region.

He called for caution and awareness regarding this threat, urging the Lebanese people to rally behind the Lebanese Army and security forces.

Sayyed Nasrallah Hits back at Netanyahu

His eminence then hit back at Netanyahu claims that a facility south of Beirut allegedly contains Hezbollah missiles, calling on media outlets to tour the area.

“Lebanese media outlets are called upon to tour in the area at 22:00 today in a bid to refute Netanyahu’s lies.”

“We position our missiles neither in Beirut Port nor near a gas station, we know very well where can we preserve our rockets,” Sayyed Nasrallah stated, referring to similar claims by Israeli media shortly after the deadly explosion at Beirut Port on August 4.

Tackling the state of alert on the Lebanese-Palestinian border, Sayyed Nasrallah reiterated an earlier threat to retaliate to the martyrdom of Hezbollah fighter Ali Mohsen in Damascus earlier in July.

“Israeli occupation army has been on alert at the border with Lebanon for more than two months in the longest period of mobilization since 1948.”

Ex-PMs Setting Conditions on Gov’t Formation

Turning to the government issue, Sayyed Nasrallah stressed that Hezbollah has been facilitating the formation of the new government following the resignation of caretaker PM Hassan Diab’s government earlier last month.

He said that four ex-PMs Saad Hariri, Fuad Siniora, Najib Mikati and Tammam Salam formed a club in which they were setting conditions on Hezbollah and his allies, noting that they were leading the negotiations in this regard instead of the PM-designate Mustapha Adib, who recused himself from his mission last Saturday.

His eminence mentioned some of the conditions set by the ex-PMs: number of ministers in the government will be limited to 14, portfolios will be rotated and the ministers will be named by them.

In addition to taking the role of the PM-designate, Sayyed Nasrallah noted that the four ex-PMs were also going beyond the authority of President Michel Aoun who has the right to take part in the formation process.

In this regard, Sayyed Nasrallah said that Hezbollah repeatedly asked the ex-PMs if such conditions were stipulated by the French initiative, noting that the answer was no.

Excluding Hezbollah from the Gov’t ‘Out of Question’

Sayyed Nasrallah noted that Hezbollah did not agree on the process of naming the ministers, stressing that the Resistance party did not commit to follow a random government and to hand over the country to it.

In this issue his eminence said that Macron was asking the parliamentary majority in Lebanon to hand over the power to the minority, noting that this contradicts the principle of democracy.

Sayyed Nasrallah affirmed here that Hezbollah won’t accept to be excluded from the government, noting that this behavior aimed at defending the back of the resistance in the country and at preventing further collapse of Lebanon on the economic and financial levels.

Betrayal Accusations ‘Rejected’

Hezbollah S.G. hit back at Macron, rejecting his latest remarks when he accused the Lebanese parties of ‘betrayal and blamed Hezbollah and Amal movement of foiling the French initiative.

Sayyed Nasrallah then addressed Macron by saying: “We did not attack any one, we defended our land against the Israeli occupier. We went to Syria upon the request of the government there to fight those militants whom your state consider terrorists.”

“What are the promises which we did not keep? Our credibility and sincerity is well known to our enemies and our friends. Betrayal accusations are unacceptable and condemned.”

“If you want to know who foiled your initiative look for the US which imposed sanctions, and look for Saudi King Salman and his speech at the United Nations General Assembly,” Sayyed Nasrallah said addressing the French president.

In this context, Sayyed Nasrallah noted that Hezbollah stance since the beginning of the French initiative was to welcome and to facilitate such efforts, but stressed that Macron’s rhetoric of superiority is not accepted.

“You are welcome as a friend and an ally, not as a guardian and prosecutor who defends the interest of certain Lebanese camp,” the Hezbollah S.G. said.

He concluded this part of his speech by maintaining that Hezbollah is still committed to the French initiative, voicing readiness to hold discussions in this regard “but on base of respect.”

Bahraini People and Deals with ‘Israel’

Sayyed Nasrallah then praised the Bahraini people who took to streets to protest against the Manama regime’s decision to hold so-called peace deal with the Zionist entity.

“We appreciate the moves of the Bahraini people who despite oppression by the regime took to streets and voiced opposition to any deal with the Israeli enemy.”

Hi eminence also said that Hezbollah relies on the stance of the people of the Arab countries and their popular will to oppose their regimes and refuse deals with the Israeli enemy.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Related Articles

Hezbollah Invites Media Outlets to Inspect Site Falsely Claimed by Netanyahu as Missile Depot

Hezbollah flag

Hezbollah Media Relations Department issued a statement in which it invited the media outlets to inspect the Beirut site falsely claimed by the Zionist PM Benjamin Netanyahu as a missile Depot.

The statement added that the inspection visit, aimed at refuting Netanyhu’s claims, will be tonight at 22:00 (Local Time).

Netanyahu had alleged that Hezbollah stores missiles at a depot in a residential area in Jinah, adding that it lies near a gas facility and that its explosion will be similar to that of Beirut port.

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah announced the invitation during his televised speech, highlighting that it would be shortly after Netanyahu’s remarks so that the inspection will be very credible.

Video for Inspections will follow

Source: Hezbollah Media Relations (Translated by Al-Manar English Website)

قراءة سياسيّة وهادئة لكلام ماكرون

ناصر قنديل

راجت منذ لحظة انتهاء المؤتمر الصحافي للرئيس الفرنسي امانويل ماكرون قراءة بدت موضع إجماع من خصوم حزب الله وأصدقائه، وهذا بحد ذاته أمر غريب ولافت للنظر، محورها ان خطاب ماكرون يمثل تحولاً في النظرة للعلاقة مع حزب الله باتجاه التصعيد، وأن ماكرون حمّل حزب الله مسؤولية إفشال مبادرته في لبنان، واستخدمت في تبرير هذا الإستنتاج مفردات الخطاب التنديدي بدور الحزب في سورية، وبوصفه مستقوياً بالسلاح في الداخل، يرهب به خصومه ويسعى للتصرف كأنه أقوى من الآخرين، ودعوته للاقتناع بعدم أخذ الشيعة اللبنانيين نحو الخيار الأسوأ، وقبول القواعد الديمقراطية، هذا من جهة؛ ومن جهة ثانية تركيز حجم رئيسيّ من كلام ماكرون في نص المؤتمر والإجابة عن الأسئلة حول حزب الله.

لا يخطئ الذين يقرأون ما قاله ماكرون بعين البحث عن عمق الموقف في التعامل مع حزب الله ورصد التحولات فيه، باعتباره القضية الرئيسية في الكلام، والقضية الرئيسية في جوهر المبادرة الفرنسية، والقضية الرئيسية في نظرة فرنسا لموقعها وموقفها من الصراعات الكبرى في المنطقة، والقضية الرئيسية التي تتمحور حولها الأزمة اللبنانية ببعدها الدولي والإقليمي، بمعزل عن نقاش آخر ضروري، لكنه بالمعنى السياسي والاستراتيجي أقل أهميّة من الأول، وهو مسار المبادرة الفرنسية وفرص نجاحها أو فرضيات تعطّلها، لجهة السعي لاستيلاد حكومة جديدة، تتولى الإصلاحات المتفق عليها بعيداً عن استثارة قضايا الخلاف، وفقاً لما تمّ تضمينه في كلام ماكرون في قصر الصنوبر كإطار لمبادرته، التي توجهت نحو حزب الله أسوة بسائر القوى والقيادات، لصياغة نقطة تقاطع افتراضية محلية في زمن الصراع المفتوح على مساحة المنطقة ولبنان في قلبها.

كي نقدّم قراءة صحيحة لما قاله ماكرون يجب أن نتحرّر من نبرة الكلمات ودرجة التكرار في بعض التوصيفات السلبية، لأنها تقنيات إقناع البيئة السياسية والنخبوية التي ينتمي إليها المتحدث، وتأكيد للموقع الذي ينتمي إليه المتحدث، والأهم لأننا ندرك بأن الأزمة اللبنانيّة الواقفة على شفا انفجار أو انهيار، هي رغم ما يتصل بأسبابها الداخلية الوجيهة من فساد وسياسات ماليّة مدمّرة، تعبير في تجلياتها الداخلية وبعديها الدولي والإقليمي، عن قرار أميركي شاركت فيه أوروبا وفرنسا ضمنها، وشاركت فيه حكومات الخليج بلا استثناء، محوره وقف التمويل الذي كان يضخّ في شرايين المصارف اللبنانية والنظام المالي اللبناني، ومن خلالهما في الأسواق الماليّة ومن خلالها جميعاً في القطاعات الإقتصادية وهو تمويل كان مستمراً لعقدين، رغم إدراك أميركي وغربي وعربي لتفاقم المديونية وصولاً للعجز عن السداد منذ العام 1998، وتصاعداً في 2002 و2012 وتكراراً بصورة أشد تفاقماً في الـ 2017، ورغم إدراك أنه تمويل لنظام سياسي اقتصادي قائم على لعبة الفوائد المرتفعة من جهة، لربحية غير مشروعة للنظام المصرفي، وبالتوازي الإنفاق القائم على المحاصصة والفساد والتوظيف العشوائي في سياق العملية التقليدية لإعادة إنتاج النظام السياسي نفسه، فقد قرّر الأميركيون أنهم غير معنيين بما ستؤدي إليه عملية وقف التمويل من انهيار، وشعارهم فليسقط لبنان كله إذا كان هذا الطريق يمكن أن ينتهي بسقوط حزب الله، ووفقاً لهذا الشعار سار معهم الحلفاء، بحيث يجب أن يبقى حاضراً في ذهننا أن القضيّة المحوريّة في الصراع حول لبنان هي القرار الأميركي بالمواجهة مع حزب الله، وهذا لا يحتاج إلى جهد لاكتشافه فكل سياق المواقف الأميركية علنيّ جداً في التعبير عنه، قبل تفجير مرفأ بيروت وبعده، وواشنطن لا تنفكّ تسعى لحشد الحلفاء لخوض هذه المواجهة، وصولاً لكلام الملك السعودي من منصة الأمم المتحدة حول توصيف حزب الله كمصدر لأزمة لبنان وأزمات المنطقة والدعوة لأولويّة نزع سلاحه.

– كي نضع الكلام الفرنسي في السياق الصحيح، يجب أن ننطلق من معرفة الموقع الذي يتحدّث من خلاله ماكرون، ففرنسا كانت ولا تزال العضو في حلف الأطلسي والحليف القريب من أميركا، والشريك في الحرب على سورية، المتوضّع فيها على ضفة مقابلة لحزب الله، حيث لغة السلاح تتكلم، والضنين بأمن ومستقبل “إسرائيل”، حيث لغة العداء تحكم علاقته بحزب الله. فرنسا هذه هي التي تتحدّث عن محاولة لفعل شيء مشترك مع حزب الله، على قاعدة عدم مغادرة الفريقين لمواقعهما، وربط النزاع حولها، لصناعة تسوية تحول دون الانهيار في لبنان، انطلاقاً من استكشاف مصالح مشتركة بذلك، حيث فرنسا تعتبر خلافاً لحلفائها ومعسكرها التقليدي دولياً وإقليمياً، أن خيار الضغط الأميركي المدعوم سعودياً وإسرائيلياً، حتى ينهار لبنان أملاً بأن ينهار حزب الله معه، خيار أرعن، سيرتب نتائج مؤذية للحلف الذي تقف فيه فرنسا، فبدلاً من الفراغ يأتي المنافسون الإقليميون والدوليون، وقبل أن تسقط بيئة حزب الله يسقط الحلفاء، وفي الفراغ والفوضى يتموضع الإرهاب على سواحل مقابل أوروبا وترتفع بصورة جنونية حالة النزوح، وينتظر الفرنسي من حزب الله أن يقرأ من موقعه كخصم، ومن موقع تحالفاته ومعسكره، أن منع انهيار لبنان مصلحة، فهو إنقاذ لشعب يعنيه، وتحقيق لاستقرار سياسي وأمني يفيده، وقطع لطريق الفوضى والفتن التي لا يرغبها، وفتح للباب نحو فرص لتسويات أكثر اتساعاً ربما تقبل عليها المنطقة خلال سنة مقبلة. وهذه المنطلقات التي تحركت من خلالها المبادرة الفرنسية، هي ترجمة سياسية لمضمون الدعوة التي أطلقها وزير مالية فرنسا برونو لومير في مؤتمر وزراء مالية قمة العشرين مطلع العام، عندما قال بالنص “تدعو فرنسا لفصل مساعي تعافي لبنان عن المواجهة التي تخوضها واشنطن ضد طهران وحزب الله”.

لنفهم أكثر وأكثر تنطلق فرنسا في مقاربة مبادرتها نحو لبنان، من حسابات مصلحية متمايزة عن حسابات حليفها الأميركي، بعضها يتصل بسعي فرنسي لاستعادة موقع تقليدي على المتوسط ورؤية فرصة لذلك من باب التمايز فيما فرنسا تخسر آخر مواقعها التقليدية في أفريقيا، وخسرت مع الذين خسروا الحرب على سورية، وبعضها يتصل بصراع وتنافس حقيقيين بين فرنسا وتركيا في المتوسط، وبعضها يتصل بالفرص الاقتصادية التي يوفرها لبنان للشركات الفرنسية في زمن الركود، لكن بعضها الأهم ينطلق من موجبات القلق من البدائل التي يفتح بابها طريق الانهيار الذي تتبناه واشنطن، ولكن الأهم أن منهج فرنسا في المقاربة المتمايزة يتم من داخل حلفها التقليدي وليس إعلان خروج من هذا الحلف لموقع منفصل يعرف ماكرون أنه فوق طاقة فرنسا، وربما يعتقد أنه في غير مصلحتها. والفهم هنا يصبح أسهل إذا اتخذنا المقاربة الفرنسية للملف النووي الإيراني والعلاقة مع إيران نموذجاً بحثياً، حيث لا تغيب الانتقادات واللغة العدائية عن الخطاب الفرنسي للسياسات الإيرانية، وباريس لا تتوانى عن تحميل إيران مسؤولية التوتر في المنطقة، من اليمن إلى سورية وصولاً إلى لبنان والعراق، وتحدّثت بلسان ماكرون عن تدخّلات إيرانيّة غير مشروعة في الأوضاع الداخلية لدول المنطقة، وحملت فرنسا دائماً إيران مسؤوليّة ما تسمّيه المبالغة بفرض نفوذ بقوة السلاح في المنطقة، بمثل ما كانت تسجل اعتراضاتها على بعض مفردات سلوك إيران في ملفها النووي، وتعلن مشاركتها للأميركي في الدعوة لوقف البرنامج الصاروخي لإيران، لكن فرنسا ومعها أوروبا لا ترى في الانسحاب من الاتفاق النووي وفرض العقوبات وتصعيد التوتر الطريق المناسب، لأنها تخشى تبعات مدمّرة لخيار المواجهة، وتؤمن بأنه لن يوصل إلى مكان. وهذا هو بالضبط ما شكل منهج المقاربة الفرنسية للوضع في لبنان، وبمثل ما عجزت فرنسا ومعها أوروبا عن ترجمة تمايزها في الملف الإيراني بخطوات مستقلة عن سياسات واشنطن كالتمرد على العقوبات وإقرار آلية مالية جدية للتعامل مع إيران من خارج منظومة العقوبات، يمكن طرح السؤال حول فرص نجاح فرنسا بترجمة تمايزها اللبناني، أي إنجاح مبادرتها، التي تحتاج من جهة إلى تجاوب حزب الله، ولكنها تحتاج أكثر إلى تسهيل حلفاء فرنسا لفرص النجاح.

تبدأ قراءة الكلام الفرنسي بعد فشل النسخة الأولى من المبادرة، من اختبار الرهان الفرنسي على ضوء أخضر من الحلفاء، أولاً، ومن كيفية تناول الرئيس الفرنسي لمواقف الحلفاء، قبل الحديث عن تقييمه لدرجة تعاون الخصم، أي حزب الله، وقبل الحديث عن النبرة التي تحدث من خلالها عن هذا الخصم، فالمبادرة تحوّلت منذ انطلاقتها إلى ساحة صراع، محورها من جانب حلفاء باريس الأميركيين والسعوديين واللبنانيين، السعي لكسب باريس إلى خيار المواجهة، وإقناعها بأن لا جدوى من الرهان على فرصة تسوية مع حزب الله، ودون دخول في التفاصيل، يكفي كلام ماكرون عن أن العقوبات الأميركية كانت أحد أسباب تعقيد المشهد، وأن الحلفاء الداخليين الممثلين بالرئيس السابق للحكومة سعد الحريري ورؤساء الحكومات السابقين حاولوا توظيف المبادرة للعبث بالتوازنات الطائفية فتسببوا بتعثرها، بمثل ما حمل حزب الله مسؤولية التشدد في شروط التعامل مع مبادرة الحريري لتصحيح “خطأ اللعب بالتوازنات”. وهذا يعني أن الذين انتظروا أن يخرج ماكرون بإعلان الانضمام إلى جبهة المواجهة مع حزب الله، وأن يحصر به مسؤولية فشل المبادرة الفرنسية ليحمله تبعات أخذ لبنان نحو الانهيار، وربما حلموا بتصنيفه على لوائح الإرهاب وإنزال نظام العقوبات الأوروبية عليه، قد أصيبوا بالخيبة والإحباط، فهل كان من حق حزب الله ومناصريه انتظار أن يخرج ماكرون ليعلن أن حزب الله كان دون الآخرين عنصراً إيجابياً للتفاعل مع المبادرة، أم أن مجرد تركيز ماكرون على القول بأن الطبقة السياسية اللبنانية قد فشلت بالمجمل وأن القيادات اللبنانية بلا استثناء خانت تعهداتها، وأن الحفاظ على المصالح تقدم عند القوى اللبنانية على دعم المبادرة لإنجاحها، يجب أن يكون كافياً ليعتبر حزب الله أنه ربح الجولة، ولا يدع خصومه الخاسرين يصورونه خاسراً بدلاً منهم؟

خلال خمسة عشر يوماً كانت المعركة السياسية والإعلامية، تدور حول نقطتين، الأولى هي هل طرح المداورة في المواقع الوزارية هو مجرد ذريعة تم دسها على المبادرة الفرنسية من نادي رؤساء الحكومات السابقين، لاستفزاز الثنائي وخصوصاً حزب الله، أم أنها طرح إصلاحي تضمنته المبادرة وانقلب عليه حزب الله؟ والنقطة الثانية هي هل العقوبات الأميركية جزء من سياق الضغوط لإنجاح المبادرة الفرنسية ام هي باستهدافها حلفاء لحزب الله، تعقيد لفرص المبادرة واستهداف لها؟ وقد قال ماكرون ما يكفي لترجيح كفة الرواية التي تبناها حزب الله وحلفائه في القضيتين.

هل استجابت فرنسا لدعوات الانضمام إلى جبهة المواجهة مع حزب الله، أم أنها وجدت من الأعذار والتبريرات ما يكفي للقول إن الفرصة لم تسقط ولا تزال متاحة لإنعاش التسوية على قاعدة الفرضيات ذاتها التي قامت عليها، وفي قلبها، فرضية المصلحة المشتركة مع حزب الله بتفادي المواجهة وتفادي الانهيار؟

ماكرون ليس حليفاً لحزب الله، بل هو في قلب معسكر الخصوم، وهذا معنى أن حزب الله ربح جولة الحفاظ على التفكك في هذا المعسكر الدولي والإقليمي، وعزّز انقساماته، ونجح بإبقاء فرنسا خارج هذا الخيار، وماكرون لم يكن ينتظر من حزب الله منح الاطمئنان لمبادرته بلا شروط الحذر الواجب مع خصم، واتهام حزب الله بهذا الحذر ولو استخدم من موقعه كخصم في وصفه نبرة عالية، متوقع ولا يفاجئ، لكنه كان ينتظر ممن يفترضهم حلفاء ألا يقوموا بتفخيخ مبادرته، لكنهم فعلوا، وقال إنهم فعلوا، بالعقوبات الأميركية والتلاعب بالتوازنات الطائفية من خارج المبادرة، والربح بالنقاط بالنسبة لحزب الله يجب أن يكون كافياً، بمعزل عن فرص نجاح المبادرة، كما هو الحال في الملف النووي الإيراني، بقاء فرنسا وأوروبا على ضفة التمسك بالاتفاق ورفض العقوبات كافٍ بمعزل عن قدرتهما على بلورة خطوات عملية بحجم الموقف.

من حق حزب الله، لا بل من واجبه أن يتناول بالتفصيل كل المنزلقات التي تورط فيها خطاب ماكرون، وأن يفند أي اتهام، ويتصدى لأي لغة عدائية ولكل تشويه لمسيرته النضالية، ولكل توصيف غير لائق، وأن يقدّم روايته لما جرى ويكشف كل ما يثبت تعامله بشرف الوفاء بالتعهّد خلافاً لاتهامات ماكرون، لكن على حزب الله أن يفعل ذلك وهو يضحك في سره، لأنه ربح جولة هامة، وأن لا يتيح لخصومه أن يضحكوا بشماتة مَن أصيب بالخيبة وينتظر تعويض خسارته بأن يتصرّف الرابح كخاسر، فربما يحوّل الخاسر خسارته انتصاراً.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

سيد ماكرون: بعد ساعات سيأتيك الخبر اليقين والوعد الصادق!

السيد سامي خضرا

عزيزٌ على فرنسا أن تَفشل مساعيها في لبنان المُدَّعى «إبنها البار» والمُدَّعي بأنها «أمه الحنون»!

لا تريد فرنسا وليس من مصلحتها أن تُفشل مبادرتها أو أن تنكسر على الساحة اللبنانية التي كانت دوماً في جيبتها تفعل فيها ما تشاء تَرفَعُ قوماً وتُخفِضُ آخرين…

ولكنها اليوم ضُرِبَت مِمَّن تحت جناحها أو ينتسبون إليها!

فإذا أَرَدْتَ يا ماكرون أن تُعوِّض خسائِرَك وتُثبت وجودك وتَحْضر في الساحة المتوسطية والإقليمية فعليك أن تكون أكثر جُرأةً في تحديد مَن أفشَل تشكيل الحكومة ولا تكتفي بالعموميات والاتهامات التي تتجنَّب فيها تحديد المسؤوليات وتُحاول أن تتذاكى لتحافظ بحسب رأيك على مواقعك مع الأميركيين والأوروبيين واللاعبين الإقليميين!

ننصحك يا ماكرون أن تستمع بعد ساعات للأمين العام لحزب الله فلديه الخبر اليقين والوعد الصادق والجرأة المطلوبة والموقف الواضح الذي لنْ تجدَه عند غيره يقيناً.

يا ماكرون بعد ساعات سوف يتكلم السيد حسن نصرالله، فنصيحتنا أن تتغافل قليلاً عن المُطَبِّلين والمُزَمِّرين والانتهازيين والمُستَغلِّين والمُتَسلِّقين والمترصِّدين وأن تأخذ كلامه الجادّ والموثوق والمحتَرم والصادق حيث تجد خيرَ بضاعة لا يَخيب مَن أَخَذَ بها ومنها.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

من القوقاز إلى خليج فارس ومعادلة الصراع على حيفا…!

محمد صادق الحسيني

يخوض الأميركي المتقهقر والمأزوم في لحظاته الأكثر حرجاً كدولة عظمى حرباً مفتوحة ضدّ محور المقاومة والممانعة

وإصدقائه الدوليين في أكثر من ساحة.

وهو يناور علناً ومن دون مواربة بفلول داعش على هذه الساحات محاولاً مشاغلتنا عن المهمة الأصلية وهي كسره وكسر قاعدته على اليابسة الفلسطينية.

قبل فترة ليست ببعيدة وصلنا تقرير خاص وهامّ تحت عنوان:

خطط التفجير الأميركية القادمة في الدول العربية ودول آسيا الوسطى…

وجاء فيه ضمن ما جاء:

“أفاد مصدر استخباري أوروبي، متخصّص في تتبّع تحركات العناصر الإرهابية في الشرق الأوسط ودول آسيا الوسطى والصين… بأنه وفي إطار التحرك الاستراتيجي الأميركي، لاستكمال تطويق الصين وروسيا والاستعداد للتوجه الى بحر الصين والتمركز هناك، قامت الجهات الأميركية المعنية بانشاء قيادة عسكرية عامة موحدة لـ “المجاهدين”، على طريقة قيادة “المجاهدين” في ثمانينيات القرن الماضي.

وقد كانت أولى خطوات التنفيذ، في هذا المخطط، هي التالية:

تكليف تركيا بإقامة معسكرات تدريب لعناصر داعش، الذين سيتمّ نقلهم الى الدول الأفريقية، بما في ذلك مصر، والإشراف على عمليات تدريب وإعداد المسلحين ومتابعة عملياتهم الميدانية مستقبلاً في اكثر من ساحة عربية وإسلامية أخرى أيضاً.
تكليف قطر بتمويل كافة عمليات التدريب والتأهيل والتسليح
لهذه المجموعات.

أنجزت الجهات المعنية، تركيا وقطر، إقامة معسكرين كبيرين للتدريب في الأراضي الليبية، يضمّان الفين وستمئة وثمانين فرداً.
تكليف السعودية والإمارات بتمويل وإدارة معسكرات التدريب، الموجودة في مناطق سيطرة قوات حزب الإصلاح (اليمني)، والتي ستستخدم في إعداد المسلحين الذين سيتمّ نشرهم في دول وسط آسيا وغرب الصين.
تضمّ هذه المعسكرات ثلاثة آلاف وثمانمئة واثنين واربعين فرداً، من جنسيات مختلفة.
سيتمّ نقل ألف فرد منهم، بإشراف أميركي سعودي وبالتعاون مع الاستخبارات الباكستانية، الى مناطق بلوشستان، والذين سيكلفون بتعزيز المجموعات الإرهابية المتطرفة الموجودة في منطقة الحدود الباكستانية الإيرانية. علماً انّ هذه المجموعات مكلفة بالإعداد لتنفيذ عمليات عسكرية داخل إيران.
بينما سيتمّ نقل الف واربعمئة وستين فرداً منهم (عديد لواء مسلح)، وهم من قومية الايغور الصينية، الى ولاية بدخشان الأفغانية، المحاذية للحدود الصينية من الغرب.
كما سيتم نقل أربعمئة وستين فرداً من عديد اللواء المشار اليه اعلاه، الى الجزء الشمالي من بدخشان (تسمّى غورنو بَدْخَشان في طاجيكستان) والواقع في جنوب شرق طاجيكستان، بمحاذاة الحدود مع الصين، والذين سيجري نشرهم في جبال مقاطعة مورغوب وهي جزء من سلسلة جبال بامير الشاهقة. علماً أن مدينة مورغاب عاصمة هذه المقاطعة لا تبعد أكثر من ثمانين كيلو متراً عن حدود الصين الغربية.
علماً أنّ التكتيك الأميركي، المتعلق بالصين، والذي يتمّ تطبيقه عبر المناورة بفلول داعش التي يُعاد تدويرها، لا يعني أبداً الابتعاد عن استراتيجية الرحيل من الشرق الأوسط الى الشرق (مضيق مالاقاه وبحار الصين)، وإنما هو جزء من هذه الاستراتيجية، التي تهدف الى إضعاف الصين، عبر إثارة الفوضى وبؤر الصراع العسكري بين الأعراق المختلفة فيها، قبل الدخول في مفاوضات جدّية معها”.

انتهى نص التقرير.

وهدفنا من نقل هذا التقرير كما هو الآن أمران:

أولاً – ما يجري في شمال لبنان من عمل إرهابي تصاعدي منظم وممنهج.

ثانياً – ما يجري من معركة مفتوحة لجرح قديم عنوانه النزاع الاذربيجاني – الأرميني على إقليم ناغورنو كاراباخ.

في ما يخصّ لبنان لا بدّ لنا أن ننبّه كلّ من يهمّه الأمر في لبنان العزيز بأنّ الهدف هو ليس استنزاف الجيش اللبناني المظلوم فحسب، وإشغال القوى الحية والمقاومة ومحاولة حرفها عن القيام بالكفاح من أجل وقف الهجوم الأميركي الصهيوني على المقاومة وإنما:

محاولة فتح جبهة جديدة برعاية تركية أردوغانية لاستكمال ما بدأه الأميركان من خلال تفجير مرفأ بيروت الى توسعة المشاغلة بمجموعات إرهابية متجدّدة التدريب والمهام وبرعاية عملاء داخليين معروفين…!

والهدف النهائي هو السيطرة على ميناء طرابلس كقاعدة ارتكاز لكلّ المنطقة وصولاً الى حمص والساحل السوري…!

وإنْ لم يستطيعوا ذلك فقد يلجأون الى تفجير ميناء طرابلس كما حصل لميناء بيروت…!

المصادر المتابعة والمتخصصة في هذا السياق تؤكد بانّ هذا الهجوم الأميركي في الجوهر إنما هو الجناح الثاني للهجوم الأميركي الذي تقوم به فرنسا انطلاقاً من بيروت (المبادرة وحكاية قصر الصنوبر) لصالح أميركا والعدو الصهيوني وهدف الجناحين وإنْ اختلفا أو تمايزا بالمطامع والطموحات الخاصة الا أنهما يشتركان في الهدف الاستراتيجي الذي يقوده الأميركي لصالح العدو الصهيوني ألا وهو:

إعلان ميناءي حيفا واشدود بديلاً من كلّ موانئ بلاد الشام العربية المتوسطيّة…!

حيث يتمّ بذلك الآن بعناية بالغة من خلال ربط الجزيرة العربية إما من ميناء ينبع السعودي إلى اشدود أو عبر الأردن بحيفا…!

والهدف الاستراتيجي الأبعد هو تجاوز كلٍّ من قناة السويس وباب المندب ومضيق هرمز…!

وأما في ما يتعلق بالنزاع الاذربيجاني الأرميني فإنّ هدف أميركا النهائي (عبر أردوغان بالطبع) فهو تعزيز الحشد الاستراتيجي ضدّ كلٍّ من إيران وروسيا والصين..!

بالطبع ثمة مطامع تركية خاصة كأن تهتمّ تركيا كثيراً بوصل جغرافيتها بأذربيجان الغربية الميول من خلال مرحلتين:

العودة الى 1994 ايّ استعادة ما خسرته باكو هناك في تلك الفترة من اندلاع النزاع، ومن ثم استكمال القتال لضمّ كلّ الإقليم الأرميني الى أذربيجان…!

من المعلوم أنّ غرفة العمليات التي تقود المستشارين الأتراك في اذربيجان والقوات الاذربيحانية التي تقاتل على تخوم إقليم ناغورنو كاراباخ ومعها نحو ٤ آلاف مرتزق داعشي من عرقيّات دول آسيا الوسطى والقوقاز من إدلب، انما هم مجموعة جنرالات إسرائيليّون كبار ومعهم ضباط أميركيون…!

والهدف التكتيكي هو محاولة استدراج الروس والإيرانيين الى هذا النزاع الإقليمي في محاولة لجسّ نبض مدى صلابة الجبهة الأورا آسيوية التي تعمل عليها موسكو منذ مدة لمواجهة تمدّدات حلف الأطلسي هناك، والتي كانت مناورات القوقاز 2020 قبل يومين واحدة من أهمّ عمليات التنسيق الاستراتيجية الكبرى بين كلّ من روسيا والصين وإيران والباكستان لهذا الغرض…!

تجدر الإشارة الى أنّ هذا الحشد المضادّ لثلاثي دول الشرق الكبرى شمالاً، هو نفسه يجري في سياق ما سُمّي بالتطبيع مع بقايا قراصنة الساحل جنوباً، والمتمثل بالإنزال الإسرائيلي في أبو ظبي…

ايّ مشاغلة هذه القوى الثلاثية الصاعدة بصورة كماشة شمالاً من بحر قزوين (اذربيجان) وجنوباً من بحر خليج فارس…!

لكن ما غاب عن مخيّلة الكاو بوي الأميركي هو أنّ كلتا الساحتين الشمالية والجنوبية إنما يعتبران بمثابة البطن الرخوة لايّ معتد او غاز أجنبي سواء ذلك القادم من أعالي البحار او ذلك المتنطع لدور أكبر منه عثمانياً كان أو إسرائيلياً، ذلك بأنه يفتقد للعمق الاستراتيجي المفتوح على مدى الهضبة الإيرانية المقاومة والعصيّة على الاحتلال او التبعية والرضوخ منذ قرون، على الأقلّ منذ العام 1826 حيث توقفت آخر غزوات القياصرة الروس هناك على يد المصلح الإيراني الكبير أبو القاسم قائم مقام فراهاني، والذي دفع حياته ثمناً لهذه المقاومة والممانعة التي حفظت وحدة الأراضي الإيرانية الحالية في ما بعد، بتآمر القياصرة الروس ضده وقتله خنقاً في آخر عهد الملك القاجاري فتح عليشاه…!

وطهران الجغرافيا التي كانت محلّ اجتماع القوى العظمى عام 1943 يوم اجتمع روزفلت وستالين وتشرشل فيها، وهو ما عُرف بقمة النصر ومن ثم الانطلاق لكسر المدّ النازي في آسيا الوسطى والقوقاز عبر أراضيها والذي سُمّي بطريق النصر لإخراج جيوش هتلر من هذه المنطقة، وهي محتلة (أيّ طهران) من قبل الحلفاء، طهران هذه وقد باتت اليوم الثورية والمستقلة والمسلمة والمسدّدة بقيادة عالية الحكمة والحنكة لهي قادرة أكثر من أيّ وقت مضى لصدّ هجوم الشمال كما هجوم الجنوب الأميركيين بكلّ جدارة واقتدار…!

لن يمضي وقت كثير ونرى خروج المحتلين عثمانيين كانوا أم إسرائيليين وكلاء، او أميركيين أصلاء.

بعدنا طيبين قولوا الله…

اعتذار أديب… بين خطة هجوم 14 آذار والردّ المطلوب من التحالف الوطني!

حسن حردان

أعلن الرئيس المكلف لتشكيل الحكومة الدكتور مصطفى أديب اعتذاره عن عدم مواصلة العمل على تأليف حكومة جديدة.. وجاء في حيثيات اعتذاره، أنه «مع وصول المجهود الى مراحله الأخيرة تبيّن لي أنّ التوافق لم يعد قائماً»، مشيراً إلى أنه «سبق وأعلنتُ للكتل أنني لست في صدد الولوج في أيّ شأن سياسي وأبلغت الكتل أنني لست في صدد طرح أسماء تشكل استفزازاً لها».

وما أن انتهى أديب من تلاوة بيان اعتذاره، حتى شهدنا هجوماً منسّقاً ومحضّراً مسبقاً على فريق الأكثرية، وخصوصاً تحالف حزب الله أمل، شنّته قيادات فريق ١٤ آذار ومجموعات الانجيؤز، مصحوباً بالضغط على معيشة المواطنين، واتخذ الهجوم المنسّق عدة مستويات…

اولاً، اتهام التحالف الأكثري، لا سيما حزب الله وأمل، بالمسؤولية عن تعطيل تشكيل الحكومة وإفشال المبادرة الفرنسية وإضاعة ما وُصف بأنه الفرصة الأخيرة للإنقاذ وإخراج لبنان واللبنانيين من الأزمة الخانقة.

ثانياً، التلاعب بسعر العملة عبر القيام بدفع الأدوات المضاربة في السوق المالية إلى رفع سعر صرف الدولار والقول إنّ هذا الارتفاع الذي سيؤثر سلباً على القدرة الشرائية للمواطنين ويلهب الأسعار، إنّما هو نتيجة تصلّب أمل حزب الله في رفض تسهيل مهمة الرئيس أديب في تشكيل الحكومة مستقلة، ودفعه إلى الإعتذار.

ثالثاً، مسارعة مجموعات الأنجيؤز للنزول إلى الشارع ورفع شعارات تحمّل مسؤولية ارتفاع سعر الدولار وتدهور الوضع المعيشي لفريق الأكثرية بهدف تحريض المواطنين على العودة إلى الساحات وإحياء المطالبة بتشكيل حكومة مستقلة تتولى تنفيذ الانقلاب الأميركي.

لكن أيّ مدقق في ما تقدّم من اعتذار أديب إلى الحملة المنسّقة ضدّ فريق الأكثرية، يلحظ مدى الزيف وعدم الصدقية في توجيه الاتهامات، وأنها تستهدف التعمية على حقائق ما حصل فعلياً، ومن يقف وراء تعطيل تشكيل الحكومة… وبالتالي التهرّب من المسؤولية عن الأزمات التي يعاني منها اللبنانيون…

1

ـ إنّ الرئيس المكلف أديب، على عكس ما أوحى في بيان اعتذاره، لم يبذل أيّ جهد حقيقي لتشكيل حكومة توافقية، بل انه لم يتشاور مع الكتل النيابية وظلّ طوال الوقت على التشاور والانصات فقط لتوجيهات نادي رؤساء الحكومات السابقين، وإصراره على فرض تشكيلة حكومية «مستقلة» ينفرد هو في تسمية وزرائها، وعندما التقى أخيراً، بعد أن أحرج، بممثلي تحالف أمل وحزب الله، بقي على موقفه من دون أن يتزحزح قيد أنملة رافضاً الموافقة على أن يسمّي التحالف وزراءه من ذوي الاختصاص ومن غير الحزبيّين، وتمسك أديب بموقفه، وهو أمر لم يكن من ضمن أيّ اتفاق، كما زعم في بيان اعتذاره، حيث لم تتخلّ كتلتا أمل وحزب الله عن تسمية وزرائهما من الاختصاصيين غير الحزبيّين، في حين أنّ الرئيس أديب نفسه ليس مستقلاً منزلاً من السماء، وكان أول من سمّاه هو نادي رؤساء الحكومات السابقين، واتفق معهم فقط على تشكيلة حكومته، التي لم يعلنها ولم يسلم مسودة عنها لرئيس الجمهزرية العماد ميشال عون، لعدم حصول أديب على موافقة تحالف أمل حزب الله، واستطراداً لإدراكه أنّ رئيس الجمهورية سيكون له أيضاً رأي معاكس باعتباره شريكاً في عملية التأليف، والذي ظهر في انتقاده أديب والطلب منه التواصل والتشاور مع الكتل، وعندما لم يستجب أديب لذلك، تولى الرئيس عون مهمة الوقوف بنفسه على رأي الكتل بشأن طبيعة وشكل الحكومة…

2

ـ إنّ فريق 14 آذار ركز في حملته على دعم أديب في تشكيل حكومة مستقلين لا يسمّيها أحد غيره، وطبعاً من ورائه نادي الرؤساء، الذين كانوا يتولّون الإشراف على عملية تشكيل حكومة أديب بالاتفاق مع واشنطن والرياض… بحيث تكون حكومة مستقلين ويكون هواها أميركياً.

3

ـ إنّ اعتذار أديب يأتي من ضمن خطة منسقة مع نادي الرؤساء لشنّ حملة منظمة لخلق مناخ عام محلي لزيادة منسوب الضغط على حزب الله وحركة أمل ورئيس الجمهورية، معززاً بالمزيد من العقوبات الأميركية ومفاقمة الأزمة المعيشية للمواطنين في محاولة لإعادة تحرك الشارع… للضغط على التحالف الوطني لدفعه إلى الموافقة على تشكيل حكومة اختصاصيين «مستقلين» لا يشارك في تسمية وزرائها.. لأنّ ذلك هو الشرط الأميركي الذي وضع منذ البداية… إما الموافقة على حكومة من هذا النوع، تنفذ الشروط الأميركية، أو عليكم أن تواجهوا المزيد من الحصار والعقوبات والتجويع…

انطلاقاً من ذلك، فإنّ الفريق الأميركي السعودي لا يريد تسهيل تشكيل حكومة وفاق تؤدّي الى إحياء المساكنة التي كانت سابقاً مع الفريق الوطني، وإنما يريد تنفيذ انقلاب سياسي على المعادلة القائمة من خلال محاولة فرض حكومة موالية بالكامل للفريق الأميركي السعودي تحت اسم حكومة اختصاصيين «مستقلين»… وهو الأمر الذي صرفت من أجله واشنطن الأموال الطائلة، وتحديداً على منظمات الأنجيؤز ووسائل الإعلام، حيث اعترف مساعد وزير الخارجية الأميركي ديفيد هيل في شهادة له أمام الكونغرس قبل أيام، بأنّ الإدارات الأميركية المتعاقبة صرفت في لبنان منذ عام 2005 وحتى الآن عشرة مليارات دولار على القوى المسلحة ومنظمات المجتمع المدني…

أمام هذه الخلاصة، التي تأكدت مجدّداً من خلال اعتذار أديب والحملة الممنهجة التي بدأها الفريق الأميركي السعودي، بعد الاعتذار مباشرة…

ما هو الردّ المطلوب من قبل التحالف الوطني؟

في هذا السياق يمكن القول…

1

ـ إنّ الخطوة الأولى الأساسية الواجبة إنّما هي اقتناع كلّ أطراف التحالف الوطني بأنّ الفريق الأميركي يريد إقصاءهم عن السلطة، وإضعافهم وتفرقة صفوفهم وصولاً إلى استمالة بعضهم، اذا تمكّن، لإبعادهم عن حزب الله المقاوم… وبالتالي عزل المقاومة والعمل على نزع سلاحها باعتبار ذلك هو السبيل لتحقيق أمن كيان العدو الصهيوني، وفرض الهيمنة الأميركية الكاملة على لبنان، وتحويله إلى محمية أميركية صهيونية وجعله قاعدة لإعادة التآمر ضدّ الدولة الوطنية السورية المقاومة…

2

ـ إنّ هذا الاقتناع يستدعي الاتفاق على بلورة رؤية موحدة لمواجهة خطة الانقلاب التي يعمل، الفريق الأميركي السعودي، على تنفيذها، رؤية تضع في الأولوية كيفية مواجهة التحديات الراهنة التي يتمّ الاتفاق عليها، وتحييد كلّ ما عداها من قضايا ومسائل خلافية ليست أولوية ولا هي أولويات راهنة.

3

ـ إنّ الرؤية الموحدة للمواجهة تتطلب أن يحسم التحالف الوطني أمره بأن لا مخرج من الأزمة وإحباط خطة الإنقلاب الأميركية من دون تشكيل حكومة منسجة ومتماسكة وفق رؤية انقاذية اقتصادية ومالية تقوم على إعادة نظر جذرية بالسياسات الريعية المسبّبة للأزمة، ومغادرة سياسة إبقاء لبنان بعلاقة اقتصادية أحادية مع دول الغرب، التي تستخدم هذه العلاقة لابتزاز لبنان وفرض شروطها على لبنان… وبالتالي حسم القرار بتنويع خيارات لبنان الاقتصادية عبر أخذ قرار قبول عروض المشاريع والمساعدات الصينية والإيرانية والعراقية والروسية لمساعدة لبنان من دون شروط، وبالتالي تكريس توازن جديد في علاقات لبنان الاقتصادية مع الخارج انطلاقاً من أن لبنان يحتلّ موقعاً جغرافياً مميزاً كصلة وصلة وصل بين الشرق والغرب وهو ما لا يمكن أن يقوم به إلاّ إذا ترجم ذلك بالانفتاح اقتصادياً على الشرق، كما هو منفتح على الغرب… وإذا كانت الفعاليات الاقتصادية حذرة أو خائفة من تضرّر مصالحها من الإقدام على مثل هذا الخيار، فيجب أن تدرك أنها ستكون أول المستفيدين من ذلك وأنّ الغرب سوف يعمد إلى المسارعة لوقف حصاره وتقديم المساعدات للبنان للحفاظ على نفوذ فيه، انطلاقاً من أهمية لبنان في المنطقة والصراع العربي الصهيوني…

إنّ مثل هذا الردّ هو السبيل لوضع حدّ لتفاقم الأزمة الاقتصادية والمالية، والعمل على إعادة انعاش الاقتصاد من خلال البدء عمليا بمشاريع إقامة معامل الكهرباء والنفايات وسكك الحديد والسدود وغيرها من المشاريع التي عرضت الصين القيام بها، وفق نظام BOT، في حين أنّ لبنان يستطيع أيضاً وقف النزف الحاصل في احتياطه، من الدولارات في مصرف لبنان، من خلال قبول العروض العراقية والإيرانية للحصول على احتياجاته من النفط ومشتقاته مقابل الدفع بالليرة والمقايضة بالمنتجات الزراعية والصناعية..وهذا سوف يؤدّي إلى إنعاش قطاعات الإنتاج وتوسّعها وتوّفير فرص العمل للعاطلين، وبالتالي الحدّ من البطالة، وكذلك تنشيط حركة البناء وعمل المهن الحرة على اختلافها، مما ينعكس بتنشيط مجمل الحركة الاقتصادية…

فهل يحسم التحالف الوطني، الذي يمتلك الأكثرية النيابية، خياراته في هذا الاتجاه، الذي كان أمين حزب الله سماحة السيد حسن نصرالله قد دعا إليه، وأكد أنه حاضر لتوظيف كلّ جهوده لإنجاحه، من خلال توظيف علاقاته مع الصين وإيران والعراق وروسيا…

أما في حال عدم سلوك هذا الخيار، فالأرجح أن تستمرّ حكومة تصريف الأعمال إلى أن تنضج التسوية، وهو أمر غير منظور قبل انتهاء انتخابات الرئاسة الأميركية وإعلان نتائجها، والتي قد تأخذ وقتا غير معلوم، خصوصاً إذا لم يضمن الرئيس دونالد ترامب الفوز وامتناعه عن تسليم السلطة للرئيس الفائز، تحت عنوان، التشكيك بنزاهة الانتخابات… وهو ما مهّد له مسبقاً من خلال التشكيك بالتصويت عبر البريد…

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

الرئيس الفرنسي، بعد مصطفى أديب، يعتذر عن عدم التأليف: ماكرون يلتحق بواشنطن والرياض

الرئيس الفرنسي، بعد مصطفى أديب، يعتذر عن عدم التأليف: ماكرون يلتحق بواشنطن والرياض

الأخبار

الإثنين 28 أيلول 2020

اعتذر مصطفى أديب السبت. وبعد يوم واحد، لحق به الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. ليس السبب إصرار الثنائي على تسمية وزير المالية، بل إصرار أميركا على أن يكون حزب الله خارج الحكومة. تلك عقبة قد يطول الوقت قبل حلّها. ماكرون أسف لعدم قدرته على إنجاح مبادرته، ممدداً وقتها. كلمته اللبنانية أمس، التي بلغت ذروة الوقاحة منذ تنصيب نفسه مرشداً للجمهورية، جعلته أقرب من ذي قبل إلى تبنّي الخطاب الأميركي – السعودي حيال لبنان ومشكلاته، ويمكن اختصارها بعبارة: «أنا ما خصني» بفشل مبادرتيانتهت تجربة تكليف مصطفى أديب. كتاب اعتذاره عن عدم تأليف الحكومة، كان معه منذ اليوم الأول لتكليفه. هو الذي بدا مقيّداً بسلسلة من الالتزامات الداخلية والخارجية التي لم يتمكن من تخطيها. لكن مع ذلك، لم يبدُ هذا الاعتذار الذي تحوّل إلى واقع يوم السبت أكثر من ترجمة لموقف الملك السعودي، ثم موقف نائب وزير الخارجية الأميركي ديفيد هيل، وقبلهما وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو. في كل الحالات كانت الرسالة الأميركية – السعودية واحدة: حزب الله مسؤول عن الانهيار في لبنان، ويجب أن يكون خارج الحكومة. كلام بدا كافياً ليحمل أديب ملفاً أسود بيده يتضمن كتاب اعتذاره. لكن ليس أديب وحده من انحنى للموقف الأميركي. الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عاد إلى السرب الأميركي. تخلى، في مؤتمره أمس، عن دور الوسيط، الذي لعبه منذ السادس من آب. كان همه همّين: إبعاد مسؤولية فشل المبادرة عنه، وتحميل حزب الله هذه المسؤولية. وهو بالرغم من تأكيده أن المبادرة لم تمت، إلا أنه لم يقدم خلال مؤتمره الذي قارب ساعة من الوقت أي مقاربة تسمح بتفعيلها. بل على العكس، هو، بكلامه، أعلن نهاية المبادرة بشكلها الحريص على وحدة اللبنانيين، وزاد من صعوبة نجاحها في تصويبه المكثف على حزب الله. قال إن «الحزب لا يمكنه أن يكون جيشاً محارباً لإسرائيل وميليشيا الى جانب سوريا وحزباً محترماً في لبنان، وهو أظهر العكس، وعليه أن يفهم أنه يخسر لبنان بأسره». ولم يتوقف هنا، بل اعتبر أنه «حان الوقت لحزب الله أن يوضح اللعبة. لا يمكنه أن يُرهب الآخرين بقوة السلاح ويقول إنه طرف سياسي». لكن مع ذلك، أقرّ ماكرون بأثر العقوبات الأميركية، مشيراً إلى أنها لا تبدو خياراً مناسباً. كما أعلن أن لا دليل على أن إيران لعبت دوراً في منع تأليف الحكومة اللبنانية. ولفت الى عدم الخشية من وقوع حرب أهلية في لبنان.

مرّ ماكرون عرضاً على مسؤولية رئيس الحكومة السابق سعد الحريري في إفشال تأليف الحكومة، عبر إشارته إلى أنه أخطأ بإضافة المعيار الطائفي في توزيع الحقائب الوزارية. كما أوضح أن الورقة الإصلاحية لم تتضمن أي شرط طائفي في تأليف الحكومة، مشيراً إلى أن «حركة أمل وحزب الله قررا أن لا شيء يجب أن يتغيّر، وقالا بوضوح إنهما يريدان تسمية الوزراء الشيعة». أضاف: «حزب الله مسؤول لأنه لم يحترم وعده لي… أخجل ممّا يقوم به القادة اللبنانيون».

واعتبر ماكرون أنه من الآن حتى 6 أسابيع، إذا لم يحصل أي تقدّم في لبنان، فسنكون مضطرين إلى سلوك خيار آخر لإعادة تشكيل طبقة سياسية جديدة، والشهر المقبل سيكون أساس العمل. وأكد أنه لا أحد يثق بالنظام المالي الحالي، ولن يعرف لبنان أيّ عصر ذهبي في ظل هذا النهج.

مصادر في ٨ آذار اعتبرت أن ماكرون لم يكن منصفاً في تحميله المسؤوليات. وذكرت أن حزب الله وحركة أمل لم يخلّا معه بأي التزام، بل على العكس، وافقا على حكومة مهمّات مستقلة، يؤلفها مصطفى أديب وتوافق عليها الأحزاب، كما وافقا على ٩٠ في المئة من الورقة الإصلاحية. وقد تفهّم ماكرون اعتراضهما على الانتخابات المبكّرة. بهذا المعنى، تشير المصادر إلى أن الرئيس الفرنسي هو الذي أخلّ بالتزامه بتأليف حكومة تفاهم وطني. وهو الذي بدا متناقضاً في كلامه عن حكومة تتمثل فيها الطوائف، لكن من دون أن يكون للطوائف أي دور في التسمية. من يسمّي الوزراء إذاً؟ يسأل المصدر. ويقول: هل يريدنا أن نلتزم معه بتسليم البلد لرؤساء الحكومات السابقين؟ وهل يريدنا أن نلتزم بتسمية سعد الحريري لـ ١٤ وزيراً؟ وهل يريدنا أن نلتزم بإلغاء نتائج الانتخابات النيابية؟ ليخلص المصدر إلى أنه يبدو أن الالتزام الوحيد المطلوب هو ما قاله بومبيو عن وجوب تأليف حكومة من دون حزب الله.

حريريّون يحتفلون بخبر «روسيا اليوم» عن اتفاق ماكرون – بن سلمان على عودة الحريري


وفي السياق نفسه، بدأت الإدارة الأميركية الترويج لعقوبات جديدة ستُفرض في غضون أيام على سياسيين لبنانيين، بذريعة مسؤوليتهم عن تفجير المرفأ يوم 4 آب الماضي.

ماذا بعد الاعتذار؟ بعد كلام ماكرون، فإن التشاؤم في المسار الحكومي سيكون سيد الموقف. سعد الحريري أعلن مراراًَ أنه ليس في دائرة المرشحين لتولي رئاسة الحكومة. وهو صار واضحاً أنه لن يعود إلا بغطاء سعودي. ويوم أمس، بدأ بعض المقرّبين منه يحتفل بالخبر الذي نشرته قناة «روسيا اليوم» عن اتصال بين ماكرون وولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، اتفقا فيه على الحل في لبنان عبر سعد الحريري. أتى ذلك بعد معلومات عن اقتراح رفضته السعودية، يقضي بتأليف حكومة ثلثها من السياسيين وثلثاها من الاختصاصيين. في المحصلة، بعد تجربة مصطفى أديب، صارت مسألة قبول التسمية مغامرة كبيرة. في الظروف الحالية، لا أحد يمكنه أن ينجح في التأليف. ببساطة، لأن الشروط والشروط المضادة لن تتغير، ولأن ثمة فريقاً في الداخل والخارج يريد حكومة من دون حزب الله، فيما الأخير يزداد تمسكاً بتسمية الوزراء الشيعة بالتكافل مع حركة أمل.

مصادر 8 آذار: ماكرون أخلّ بالتزامه بتأليف حكومة تفاهم وطني


الانتخابات الأميركية ستجرى قبل انتهاء فترة الأسابيع الستة التي أعطاها ماكرون للأطراف اللبنانيين للاتفاق. هل هذا مقصود؟ ليس واضحاً، لكن زمنياً على الأقل، فإن الحديث عن عدم تأليف حكومة في لبنان قبل إجراء الانتخابات الأميركية يزداد واقعية. لكن المفارقة أن الانتخابات نفسها لن تكون كافية لتأليف الحكومة. بعد الانتخابات قد تدخل أميركا في صراعات كبيرة، ربما لا تنتهي قبل موعد انتقال الفائز إلى البيت الأبيض في شهر كانون الثاني. وفي حال خسارة ترامب وتبدّل الادارة، فإن أحداً فيها لن يلتفت إلى لبنان قبل الربيع المقبل.

بحسب المعطيات الأولية، وفيما لم يسجل أي خرق جدي في المراوحة الحكومية، فإن العام الحالي سيمر من دون تأليف حكومة. هذا يقود إلى مضاعفة التحديات التي تواجه الناس، والتي بدأت تباشيرها لحظة إعلان أديب اعتذاره. الدولار قفز ٥٠٠ ليرة دفعة واحدة، ويُتوقع أن لا يتوقف ارتفاعه، خاصة مع بدء عملية تخفيف الدعم. ربما، في نظر بعض السياسيين، لا بديل من تعويم حكومة حسان دياب.

مقالات متعلقة

لبنان لن ينهار مسيو ماكرون وأميركا هي المرشّحة للانفجار

محمد صادق الحسيني

تقول الحكاية مع هذا الأوروبي صاحب التجارب المليئة بالمجازر المباشرة وغير المباشرة ضدّ شعوب منطقتنا العربيّة والإسلامية إنّ: طعن الخديعة أخطر من عدو بلا خرطوش…!

أميركا لم يعد لديها ولا رصاصة في جعبتها لتطلقها ضدّ إيران…!

لكن خديعة أوروبا أخطر من هذا الموقف الأميركي العاجز…!

ظريف الأكثر تفاؤلاً يقول إنها لم تنفذ 11 تعهّداً لها تجاه إيران…!

تتظاهر أوروبا كذباً أنها لا تزال ملتزمة بالاتفاق النووي،

لكن لم يعد أحد في إيران يصدّق أوروبا حتى أكثر المراهنين عليها.

ولما كان المؤمن كيّساً فطناً، وليس كيسَ قطن، فإنّ على لبنان أن يأخذ الدرس مما حصل معه في ما بات يسمّى بالمبادرة الفرنسية أو خريطة طريق قصر الصنوبر…

ها هو ماكرون ينحاز عملياً وبشكل لا لبس فيه لصالح أميركا وينضمّ الى فريق ترامب الانتخابي…

إطلاق النار السياسية على حزب الله وتحميله مسؤولية فشل مبادرته والتلويح بالخيار «الإسرائيلي» السعودي الذي أبطنه عندما قال:

لا يستطيع حزب الله أن يكون جيشاً لمحاربة «إسرائيل» و»ميليشيا» في سورية وحزباً سياسياً «محترماً» في لبنان…!

وسنصبر 4 الى 6 أسابيع لنرى، هل سيختارون الخيار الديمقراطي أم الخيار الآخر…!؟

وهو الذي ضمّنه شروحه وهو يتحدث عن الكيانين «الإسرائيلي» والسعودي اللذين قال إنهما يطالبان بإعلان الحرب على حزب الله…

والذي وصفه في بداية المؤتمر الصحافي بأنه مغامرة…

بينما لوّح به في نهاية المؤتمر الصحافي…!

لكن ما لم يقله ماكرون في المؤتمر الصحافي هو المهمّ والأخطر، فما هو:

إنني، أي ماكرون، كلفت من قبل الإدارة الأميركية بتجريب فكرة المبادرة لحشر الحزب والمقاومة، فإنْ نجحت بها أكون قد أدخلت لبنان بنفق الحرب الناعمة التي تأخذ لبنان من خلال «حكومة المهمة»‏ الى الصلح والتطبيع مع الكيان الإسرائيلي، من بوابة ترسيم الحدود البحرية وووو…

وإنْ لم أنجح في ذلك، حمّلت الحزب وسلاح المقاومة المسؤولية، وعندها أترك المجال للأصيل الأميركيّ أن يخوض المعركة المباشرة وأنا ذيلٌ مراوغ له، كما فعلت مع الحالة الإيرانية في غمار لعبة البوليس السيّئ والبوليس الجيد التي يلعبونها هو وسيّده الأميركي مع إيران منذ انسحاب الرئيس المهرّج دونالد ترامب من الاتفاق النووي…!

وعودة إلى لبنان من جديد، فإنّ ما لا يعرفه ماكرون المدّعي، عن لبنان هو أنّ هذا البلد أكبر مما يتصوّر ولا تلخصه سلطة فاسدة ولا أحزاب تخون وطنها، كما قال وكلاهما اصلاً من صناعته وصناعة أسياده، بل إنّ لبنان بات راشداً وكبيراً وذا همّة عالية ومنغرسة أوتاده في أرض تطهّرت بدماء عشرات ومئات وألوف الشهداء القادة، ولم يعُد أحد، أيّ أحد، مهما تجبّر واستعلى أن يحرّك فيه حجراً عن حجرـ من دون إرادة سيد لبنان وسياج لبنان المحصّن بثلاثية الجيش والشعب والمقاومة…

ولبنان هذا غير قابل للانفجار ولا الانهيار أبداً…

تهويلكم مردود عليه إذ لدينا من خزائن المفاجآت ما سيجعلكم تنبهرون وتبلعون ألسنتكم…!

مَن سينفجر وينهار هي الولايات المتحدة الأميركية التي باتت كتلة ميليشيات متعدّدة بمئات الألوف تهدّد وحدة الاتحاد الأميركي وأمن أميركا القومي والحرب الأهلية على الأبواب مباشرة بعد الانتخاب فاز ترامب أم بايدن. فالأوّل سيأتي بالتقسيم والانفصال والتجزئة وصولاً الى الحرب، بينما الثاني سيقود مباشرة الى الحرب الأهلية كما يقرّ، ويعترف كبار محللي وكتاب الأعمدة الأميركيين ومنهم توماس فريدمان على سبيل المثال لا الحصر…

وسيّدك ترامب هذا يا مسيو ماكرون هو بعظمة لسانه قال إنه لن يسلم السلطة اذا فاز منافسه، ما يعني انّ كذبكم وخداعكم حول ديمقراطية الغرب باتت على المحكّ وبالمباشر على التلفاز وهو ما سنحضره جميعاً على الهواء مباشرة بعد الثالث من تشرين الثاني نوفمبر المقبل مجدّداً بكلّ شفافية ووضوح…!

فعلى مَن تكذب ولماذا تراوغ وعلى مَن تتحايل عندما تقول إنك تحبّ لبنان وتحبّ مساعدة لبنان..!؟

انت لا تحبّ إلا نفسك وعائلة روتشيلد، وما أنت إلا مدير بنك في هذه المجموعة، تصرّفت هكذا حتى في المؤتمر الصحافي وأنت تعامل طبقتك اللبنانية الفاسدة والخائنة كزبائن مفلسين تريد تغييرهم حسب هندسة مالية دولية جديدة صدرت تعليماتها إليك، ولم تكن رئيس جمهورية فرنسا أبداً…!

الآتي من الأيام والأسابيع سيبيّن للناس مَن هو الصادق ومَن هو الكذاب مع أول آذان بعد يوم نصر مبين آتٍ سنشهده نحن الممهّدون لجغرافيا آخر الزمان!

بعدنا طيّبين قولوا الله…

ماكرون وإعادة ترتيب الأوراق بانتظار الانتخابات الأميركيّة

ناصر قنديل

خلافاً لما كانت عليه توقعات المروّجين لفرنسا الأم الحنون وفاعل الخير، عن لجوء الرئيس الفرنسي امانويل ماكرون لإعلان سحب مبادرته عن الطاولة، جدّد ماكرون شباب مبادرته، مؤكداً ما قاله الذين يؤمنون بأن لا مشاعر في سياسات الدول بل مصالح، وأن ما دفع الرئيس الفرنسي نحو بيروت ليس الحب ولا الشعر ولا فيروز، بل المصالح، ولذلك لن يتراجع عن قرار التمركز على شاطئ المتوسط المليء بالغاز لأنه تحقق من اعتذار مصطفى أديب، ولن يترك تداعيات مخاطر انهيار اقتصادي في لبنان، تنتج ما يصيب الأمن الأوروبي وهو يرى بأم العين قوارب النازحين ونشاط الجماعات الإرهابية، بصورة متصاعدة، ولن يتخلى عن مقاربة أوروبية تتقدمها باريس نحو اعتماد الاحتواء مع محور المقاومة، من إيران إلى حزب الله، بدلاً من المواجهة التي تسلكها واشنطن، ليس حباً بالمقاومة ولا تشاركاً معها بأهدافها، بل لتقدير مختلف لمخاطر منهجي الاحتواء والمواجهة عن التقدير الأميركي الذي تتشارك فيه «إسرائيل» والسعودية». وهو يرى كيف تستثمر تركيا على الفراغ الناشئ بفعل سياسة المواجهة، وكيف تدفع فرنسا مزيداً من التراجع بفعل اتساع مساحات الفراغ ودنوها من لبنان، بالتوازي مع دنو الخطر التركي.

المبادرة الفرنسيّة لا تزال على الطاولة، ولن تسحب، وستبقى، كما قال ماكرون، وخريطة الطريق الجديدة، تقوم على تأجيل المواعيد، من اجتماع الدول الداعمة إلى المؤتمر الدولي، بانتظار حكومة جديدة، تنفذ المهمة التي كانت مرصودة لحكومة مصطفى أديب، ومواصلة المساعي ترافقها مواقف توضح مكانة فرنسا السياسية، من خريطة محلية وإقليمية ودولية، فرنسا تحمّل الرئيس الحريري وشركاءه في نادي رؤساء الحكومات السابقين مسؤولية الفشل بالتلاعب بالتوازنات الطائفية، وتحمل حزب الله والثنائي الذي يضمّه مع حركة أمل مسؤولية التشدد بالشروط بعد تراجع نسبي للحريري، وفرنسا لا تلاقي إيران والسعودية وتركيا في مقارباتها، وتجد في العقوبات الأميركيّة تشويشاً على مبادرتها، ورغم الانطباعات التي ولّدتها بعض التعابير السلبية بحق حزب الله، يمكن لمن يعلم بأن الكلام الفرنسي يُقال في بيئة سياسية غربية وعربية تدعو فرنسا للانخراط في المواجهة مع حزب الله، أن يعتبر أن الرسالة التي حملها كلام ماكرون يتضمنها كلامه في الشق الذي رفض فيه المواجهة مع حزب الله، وليس في الشق الذي تضمّن الانتقادات.

مرر ماكرون خلال كلامه تعديلاً على التصور الذي انطلقت المبادرة على اساسه، فكان واضحاً بين سطور أقواله، أن الهوية الطائفية السياسية للجهة التي سينبثق منها اسم الرئيس المكلف ستفرض بالتوازي هوية موازية طائفياً وسياسياً لتسمية الوزراء، بحيث يستدعي التمسك بحكومة بعيدة عن الأحزاب، ضامنة لموافقتها، سحب مهمة التسمية للرئيس المكلف من يد رؤساء الحكومات السابقين والرئيس السابق سعد الحريري، لصالح تشاور على اسم مقبول من الجميع، يوازيه تفاهم مشابه على أسماء الوزراء بالتشاور، بحيث يكون التكليف والتأليف أقرب للتزامن منعاً للمطبات، والفخاخ، وذلك كله مشروط بتغطية إقليمية ودولية أعلن ماكرون عن السعي لتوفيرها، وفي حال الفشل، هذه المرة لن تسحب فرنسا مبادرتها عن الطاولة بل ستعدّل وجهتها من الحكومة إلى الحوار الوطني نحو تعديل النظام السياسي، وهو ما يستدعي وقتاً في منطقة سريعة التقلب وكثيرة الأزمات، ومن دون أن يقول ماكرون ذلك، كانت مواقيته الجديدة على عقارب ساعة الانتخابات الرئاسية الأميركية، وما ستقوله حول وضوح الصورة أو غموضها أكثر.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Aoun Accepts Adib Resignation as Berri Says Committed to French Initiative

Aoun Adib

 September 26, 2020

Lebanese President Michel Aoun will take appropriate measures after Prime Minister-designate Mustapha Adib stepped down on Saturday.

“President of the Republic will take the appropriate measures in accordance with the requirements of the Constitution, after the recusal of the Prime Minister-designate, Mustapha Adib,” the General Directorate of the Lebanese Presidency said in a statement.

“President of the Republic, Michel Aoun, received at 11:00 am in the morning the Prime Minister-designate, Mustapha Adib, who briefed him on the difficulties and obstacles he faced in the process of forming a government,” the statement added.

“Adib then submitted his resignation letter to the President. In turn, President of the Republic thanked Prime Minister-designate for his efforts and informed him of his acceptance of his resignation,” the statement noted.

For his part, Speaker Nabih Berri said his group would stick to the French initiative after Adib’s decision to step down.

“Our position is to stick to the French initiative and its content,” Berri said in a statement.

SourceNNA and Reuters

Lebanon: Adib Steps down after Failing to Form Government

September 26, 2020

Lebanese Prime Minister-designate Mustapha Adib

Lebanon’s prime minister-designate quit on Saturday after almost a month of efforts to line up a new government.

After meeting with President Michel Aoun at Baabda Presidential Palace, Adib said he was stepping down from the task of forming the government.

“As efforts reached their last phase, it was clear that agreement is no more possible,” Adib was quoted as saying by local media.

Meanwhile, Adib called for going ahead with the initiative of French President Emmanuel Macron regarding the formation of a new government.

SourceLebanese media

بين الموقف السعودي والفيتو الأميركي… ودور نادي الرؤساء!

حسن حردان

شكل موقف الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، لناحية توجيه الاتهام الى حزب الله بالإرهاب، واشتراط عودة الاستقرار للبنان بنزع سلاح المقاومة، شكل مؤشراً واضحاً لا لبس فيه على تماهي موقف المملكة مع الهدف الأميركي المُراد تحقيقه في لبنان في هذه المرحلة، كون الموقف السعودي إنًما هو يُجسّد ويُترجم السياسة الأميركية في لبنان وعموم الوطن العربي والشرق الأوسط.. ذلك أنّ السياسة السعودية إنما هي مرتبطة تماماً بالسياسة الأميركية، وليست مستقلة عنها…

والهدف الأميركي هو إخراج حزب الله وحلفائه من السلطة وتغيير المعادلة النيابية، في سياق خطة مدروسة، كان قد شرحها بالتفصيل السفير الأميركي السابق في لبنان جيفري فيلتمان في شهادته الشهيرة أمام الكونغرس الأميركي في شهر تشرين الثاني 2019.

ولتحقيق هذا الهدف، أقدمت واشنطن على تشديد الحصار المالي على لبنان وتفجير الاستقرار فيه وربط تسهيل الحلول للأزمة ورفع الحصار عن لبنان بإقصاء حزب الله وحلفائه عن السلطة التنفيذية، عبر فرض تشكيل حكومة من الاختصاصيين، يكون ولاؤهم للسياسة الأميركية، لضمان تنفيذ خطة إنجاز انقلاب سياسي في لبنان على غرار انقلاب 2005 للسيطرة على السلطة وتحقيق الأهداف الأميركية التي تنسجم أيضاً مع الأهداف الصهيونية… وهي:

فرض الهيمنة الأميركية على لبنان وإخضاعه بالكامل لتوجهات الولايات المتحدة، وإنهاء وجود المقاومة ونزع سلاحها، وتأمين أمن الكيان الصهيوني، وفرض اتفاق لترسيم الحدود البحرية والبرية بين لبنان وفلسطين المحتلة يحقق لكيان العدو أطماعه في ثروات لبنان النفطية والغازية والمائية، وصولاً إلى فرض خطة القرن لتصفية القضية الفلسطينية، والتي لا يمكن أن تفرض طالما هناك مقاومة تملك القدرات والإمكانيات الردعية وتشكل جزءاً من محور مقاوم يعيق تعويم مشروع الهيمنة الأميركي…

لذلك فإنّ طرح موضوع المداورة في حقيبة وزارة المالية، ومن ثم إعلان رئيس الحكومة السابق سعد الحريري اقتراح أن يسمّي الرئيس المكلف مصطفى أديب وزير شيعياً مستقلاً، إنما يضمر محاولة تمرير الخطة الانقلابية الأميركية السعودية الأشمل، والتي تقتضي قلب المعادلة في لبنان عبر تغيير قواعد اللعبة السياسية وفرض آليات جديدة لتشكيل الحكومة، يتولى نادي رؤساء الحكومات السابقون التحكم فيها من خلال إظهاره في صورة، أولاً، من يسمّي الرئيس المكلف، وثانياً، من يشكل معه الحكومة من دون أيّ مشاركة من الكتل النيابية ورئيس الجمهورية، وأنّ المطلوب ألا يعترض أحد على ذلك، والقبول بالتشكيلة الحكومية والطريقة المبتكرة في تأليفها، وإلا تكونوا، (أيّ الكتل النيابية التي تمثل الأكثرية)، تعرقلون المبادرة الفرنسية، وتقفون عقبة في طريق إنقاذ البلاد من الكارثة الاقتصادية والمالية إلخ…

والرهان في محاولة تمرير هذه الخطة من قبل نادي الرؤساء، إنما على…

أولاً، إحداث شرخ في العلاقة بين التيار الوطني الحر وحزب الله وصولاً الى تفكيكه.. من خلال محاولات فريق المستقبل والقوات اللبنانية، التصويب بشكل مستمر على هذا التحالف بتحميله مسؤولية الأزمة من جهة، وتغذية التناقضات والخلافات والعمل على تأليب قواعد الطرفين ضدّ بعضهما البعض من خلال إثارة الشائعات عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

ثانياً، إطلاق مناورات مستمرة مفخخة لوضع تحالف حزب الله ـ أمل في وضع حرج… فإذا قبل يكون قد وقع في فخ الموافقة على ولادة حكومة انقلابية يسمّيها، من ألِفها إلى يائها، الرئيس المكلف مصطفى أديب ومن ورائه نادي رؤساء الحكومات السابقين، أما إذا رفض التحالف فإنه يجري اتهامه بالعرقلة ويُحمّل المسؤولية عن تعطيل تشكيل الحكومة.

ثالثاً، ممارسة الضغط الاستثنائي على التيار الوطني عبر…

1

ـ استغلال المبادرة الفرنسية التي تلقى قبولاً وترحيباً عاماً، لا سيما في الوسط المسيحي، انطلاقاً من الارتباط الثقافي والعلاقات المصلحية الاقتصادية مع الغرب.

2

ـ الضغط الأميركي بسلاح العقوبات، والذي رفع الأميركي من منسوب التهديد به لقيادات في التيار الوطني وفي المقدمة الوزير جبران باسيل، إذا ما وقف ضدّ تشكيل حكومة يختارها أديب.. وكانت العقوبات على الوزيرين السابقين، علي حسن خليل ويوسف فنيانوس، في سياق هذه الخطة الأميركية لإرهاب حلفاء حزب الله ودفعهم إلى الرضوخ للمطلب الأميركي القاضي بفرض تشكيل حكومة تكنوقراط أميركية الهوى. تكون الأداة لتمرير جملة الأهداف المُراد تحقيقها في لبنان…

3

ـ ممارسة الضغوط من قبل بكركي على الرئيس ميشال عون، لمنعه من الاعتراض على تشكيل حكومة، منزلة عليه بالبراشوت، وبالتالي دفعه الى التخلي عن ممارسة صلاحياته الدستورية التي تضمن له الحق بالمشاركة في تأليف الحكومة مع الرئيس المكلف.

انطلاقاً مما تقدّم، باتت الصورة واضحة، مهما جرى تمويهها، وهي الضغط بكلّ الوسائل لفكّ عرى التحالف بين التيار الوطني الحر وحزب الله، وفرض تشكيل حكومة اللون الأميركي.. واقتراح الرئيس الحريري بأن يسمّي أديب وزيراً مستقلاً للمالية من الطائفة الشيعية، لا يخرج عن هذا السياق، وهو مناورة حيكت في مطبخ نادي رؤساء الحكومات السابقين، لتعلن باسم الحريري لضمان خطة الرجعة في حال فشلت محاولة تمريرها، والرئيس فؤاد السنيورة يتقن حياكة مثل هذه المناورات المفخخة، التي جرى تصويرها على أنها تنازل كبير في حين هي بالجوهر تريد دسّ السمّ في العسل، لتمرير حكومة يختار كلّ وزرائها نادي الرؤساء.. وفي الحالتين هي خروج على دستور الطائف الذي يحدّد بوضوح كيفية تشكيل الحكومة على أسس التمثيل البرلماني والطائفي والميثاقي.. كما يحدّد دور رئيس الجمهورية في المشاركة في عملية تأليف الحكومة مع الرئيس المكلف…

من هنا فإنّ المهمة الملحة الملقاة على عاتق تحالف حزب الله والتيار الوطني الحر إنما هي…

1

ـ التنبّه لخطورة المخطط الذي يستهدف النيل من تحالفهما، وإقصائهما عن السلطة وإضعاف تمثيلهما الشعبي والوطني.. وإعلان التمسك، أكثر من أيّ وقت مضى، بهذا التحالف، (وهو ما أكد عليه بالأمس الوزير باسيل)، والعمل على تحصينه والتصدي بخطة موحدة بالتنسيق مع كلّ القوى الوطنية، لمنع الانقلاب على قواعد دستور الطائف التي تضمن مشاركة الكتل النيابية وفق أحجامها التمثيلية، وعلى أسس التمثيل الطائفي والحفاظ على الميثاقية.. ريثما يتمّ تطبيق البنود الإصلاحية في اتفاق الطائف، لإلغاء الطائفية السياسية المنصوص عليها في المادتين 95 و22 من الدستور.

2

ـ الامتناع عن إطلاق أيّ تصريحات علنية حول مسائل الخلاف، والتركيز على أهمية القضايا المشتركة التي قام عليها التحالف، لا سيما في هذه المرحلة التي يستهدف فيها هذا التحالف بسهام أميركية مسمومة، وبسهام خصوم الداخل، الذين يراهنون على تفكيك التحالف لتحقيق ما يطمحون إليه من العودة إلى فرض هيمنتهم على السلطة، وإضعاف شعبية وتمثيل التيار الوطني الحر في الشارع المسيحي باعتبار ذلك مقدمة أيضاً لمحاصرة حزب الله المقاوم.. وهو ما يشكل أيضاً هدفاً مركزياً لرئيس حزب القوات سمير جعجع، الذي باتت تتمحور معظم مواقفه حول كيفية تحقيق هذا الهدف الذي يعتبره هو الأساس في نجاح أو فشل الخطة الأميركية الانقلابية للإمساك بناصية القرار السياسي في لبنان وقلب المعادلة النيابية…

من دون مقاومة قوية لن يدفع الغرب بنساً …دعوات التقسيم الانفعاليّة غير واقعيّة

من دون مقاومة قوية لن يدفع الغرب بنساً

ناصر قنديل

يتعامل الكثير من المتعاطين في الشأن العام من اللبنانيين، سياسيين وكتاباً، بخفة وسذاجة مع الاهتمام الدولي بلبنان ومن ضمنه المبادرة الفرنسية. فبينما يتخيّل البعض أنه يأتي مساندة لفريق سياسي مؤيد لسياسات الغرب والخليج، أو مساندة لفريق طائفي بحكم العلاقات التاريخيّة والاجتماعية والثقافية، يظن البعض الآخر أنه يقترب من الواقع بالحديث عن ربط المبادرة الفرنسية حصراً بالمصالح الاقتصادية والجيوسياسية، حيث يفتح الغياب باب قدوم المنافسين الاقتصاديين كحال الصين، او الجيواستراتيجيين كتركيا؛ وعلى وجود تأثير متفاوت لكل من هذه العناصر، فإن التدقيق سيوصلنا الى ان هناك سبباً حاسماً يغيب عن كل هؤلاء.

عندما يقول الرئيس الفرنسي امانويل ماكرون إنه ناقش مبادرته مع الرئيس الأميركي وحصل على موافقته ودعمه. وعندما تتعثر المبادرة عند نقطة تشكيل الحكومة بفعل ما وصفه الفرنسيون بالتعطيل الأميركي، فالقضية تتمحور حول المقاومة. وعندما تتحرك المبادرات نحو الحلحلة يقول الفرنسيون إن ذلك لأنهم نجحوا بتنشيط الدعم الأميركي لمبادرتهم، وبين هذه السطور كلها معنى أن الاميركي ارتضى بالمبادرة الفرنسية لأن فرنسا وحدها بحكم موقفها من ايران ورفضها تصنيف حزب الله على لوائح الإرهاب تستطيع التكلم مع حزب الله وطمأنته الى ان تشكيل حكومة تعزل القضايا الخلافية لن يتم تحت عنوان استهدافه. وعندما يصف الفرنسيون العقوبات الأميركية على حلفاء للمقاومة بأنها تصويب على مبادرتهم، لأنهم يدركون معنى الربط بالضغط لنيل تنازلات من المقاومة وتزامنها مع العقوبات لتثبيت رمزية نيل التنازلات بقوة العقوبات، وإفهام حزب الله ذلك، بحيث يصير تمسك المقاومة برفض التنازل أكبر من حيثية وزارية وبُعدها الميثاقي، ليصير اختزالاً لموازين القوى بشمولية المعنى، فمن يتنازل عن حقيبة وزارية ميثاقية تحت الضغط يمكن انتزاع تنازلات أخرى منه تحت ضغط أشدّ.

التراجع الأميركي الذي عبر عنه موقف الرئيس الحريري بتشجيع فرنسي حاز على نسبة كافية من التغطية الأميركية، يعيد الموقف الاميركي الى معادلة رسمها ماكرون حول القلق من أن يؤدي انسداد الافق أمام التسويات إلى أخذ لبنان نحو انحلال الدولة، وخصوصاً نظامها المالي المحتضر، ومؤسساتها الأمنية والعسكرية التي تنوء تحت أثقال أحمالها الكبيرة بمقدرات مالية ورواتب مهددة بالاضمحلال، وانحلال الدولة بالعيون الأميركية والفرنسية سيجعل جبهة جنوب لبنان عرضة للاشتعال وربما الخروج عن السيطرة. وهذا القلق بالتأكيد ليس قلقاً فرنسياً فقط، بل هو قلق أميركي قبل أن يكون قلقاً فرنسياً، وثمة من يقول إن اللوبي اليهودي في فرنسا يدعم مبادرة ماكرون من هذا الباب، وإن تهديد ماكرون بسحب مبادرته حرك هذا اللوبي نحو واشنطن لتأمين عودة التغطية الأميركية.

المبادرة الفرنسية ومندرجاتها ليست مجرد تسوية سياسية لحكومة يرضى بها الجميع، بل هي مدخل لتعويم مالي نسبي للدولة يمنع الانهيار، ويمنع بالتالي انحلال الدولة، ومخاطر انتقال التوتر الى الجبهة الجنوبية. وهذا هو جوهر المبادرة، والباقي حاجات لنجاحها. ولهذا معنى وحيد، وهو أن الغرب الذي قادت مؤسساته المالية منذ نهاية التسعينيات مساعي تأمين التمويل اللازم للدولة اللبنانية عبر الاستدانة ومراكمة المزيد من الديون، وهو يدرك حجم المخاطر المترتبة لجهة تراجع القدرة على سداد هذه الديون، قد فعل ذلك بحساب سياسي وليس بحساب اقتصادي. والحساب السياسي بنظر البعض هو توريط لبنان بديون تفوق قدرته على السداد لابتزازه بطلب تنازلات تطال مصادر قوته التي تمثلها المقاومة. وبنظر بعض آخر هو حساب سياسي يهدف للحفاظ على الاستقرار السياسي في لبنان خشية انفلات الوضع من تحت السيطرة خصوصاً على الحدود الجنوبية، لكنه في الحالين حساب سياسي يشبه الحساب السياسي الذي سيحكم مشاريع التمويل التي يُحكى عنها في ظل حكومة جديدة، والسعي للحصول على تجاوب المقاومة مع تشكيلها، والعمل على تعطيل محاولات توظيف سياق ولادة الحكومة لفرض تنازلات على المقاومة، بقوة العقوبات، وهو ما تحقق بفتح نافذة إعادة قطار المبادرة الفرنسية الى السكة وفقاً لمواقف الرئيس الحريري الأخيرة، بعد نجاح محاولة الحريري وزملائه في نادي رؤساء الحكومات بتهديد القطار والسكة معاً، وفي الذهاب والإياب والتعطيل والعودة عنه، عنوان واحد هو المقاومة.

الغرب والخليج، في ضائقة مالية، ولو عاد الأمر لحسابات المصالح المحاسبية، فليس لديهم بنس يدفعونه للبنان، ومن دون قرار سياسي أميركي كبير لن تصل الى لبنان أموال تنتشله من الهاوية. وهذا القرار لا تنتجه إلا مخاوف كبرى بحجم القلق الأميركي على «اسرائيل». وهو قلق لا مكان له الا بمقاومة قوية عسكرياً، متمرسة سياسياً لحد الثبات بوجه التهويل والتهديد، بحيث لا يمكن فرض التنازلات عليها لا بالعقوبات ولا بالتلويح بالإفلاس، والطريق الوحيد لضمان هدوئها على الحدود هو رفع سيف العقوبات عن رقاب حلفائها ورفع سيف الإفلاس عن رقبة الدولة ونظامها المصرفي.

مشكلة أمر الذين لا يقرأون، وإن قرأوا لا يعرفون، وأن عرفوا لا يعترفون.

دعوات التقسيم الانفعاليّة غير واقعيّة

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-265-17.png

في مناخ الكثير من رواد وسائل التواصل الاجتماعي وبعض المشتغلين بالشأن العام، حديث انفعالي عن ثقافتين لبنانيتين وبيئتين مختلفتين، بما يعني الفوارق بين بيئة المقاومة والبيئة المناهضة لها، والأفكار والقيم التي ترتبط بها كل منهما، كالتناقض بين دعوات الحياد ودعوات الالتزام بفلسطين، والتناقض بين دعوات التوجّه شرقاً وتجذّر لبنان في العلاقات مع الغرب، وصولاً للقول إن الحل الوحيد هو بالطلاق الودّي، تحت شعار لي ديني ولكم دينكم، سواء بصيغة تقسيم كامل لدول مختلفة أو تقسيم جزئي بصيغة فدرالية، او بما يرسمه البعض من صور خيالية لدعوات اللامركزية لمحاكاة هذا النوع من الطلاق، وليس بحثاً عن وظائف تنموية للامركزية.

لا يهتم هؤلاء في النقاش لما ورد في الدستور حول رفض كل أشكال التقسيم والتجزئة فهم يتحدثون عن خروج كامل من فكرة الوطن الواحد، لكن لكونهم من غير المنطلقين من خلفيات تخريبية بل من غضب انفعالي يضيق معه صدرهم بتقبل الاختلاف، وعدم قدرتهم على الانتباه او الاقتناع بأن بمستطاع اللبنانيين إيجاد مشتركات كافية لجعل البعض من خلافاتهم مصادر قوة لهم، وتحسين قدرتهم على إدارة بعضها الآخر.

لذلك وجبت مناقشة فرضيات التقسيم بلغة الإمكانية الواقعية التي لا ينتبه لها اصحاب هذه المواقف الانفعالية. والسؤال الأول هو حول فرضية قيام دولتين أو اكثر بدلاً من لبنان كدولة واحدة. وهنا بعيداً عن كون هذا الكلام موضوع سخرية عالمياً، والبعد العالمي أساسي بمفهوم قيام الدول ونشوئها، فالعالم يتجه نحو أطر توسّع مدى الاتحادات وليس نحو تصغير الكيانات السياسية وتكثير عددها، ومثال الاتحاد الاوروبي أمامنا، ولبنان كله يعادل واحدة من مدن العالم الكبرى وليس بحجم ولاية من ولايات الدول المتوسطة الحجم؛ فيكف بالدول الكبيرة المساحة والكثيرة السكان، والأهم بعد هذا أن لبنان غير قابل موضوعياً للتقسيم. فالطوائف لا تعيش منعزلة جغرافياً، ورغم الحرب وما رافقها من تهجير بقي التداخل السكاني والجغرافي يجعل رسم خرائط دول بين اللبنانيين استحالة لا تتحقق بمليون قتيل، هذا عن حقيقة يجب أن يدركها هؤلاء الدعاة للتقسيم وهي أن قيمة مناوئي المقاومة بعيون الخارج الغربي والعربي وتشجيعهم على مواقفهم والإعلان عن الاستعداد لدعمهم او دعم لبنان من خلالهم نابع من كونهم مع المقاومة في دولة واحدة، يمكن لهم أن يمتلكوا من خلالها تأثيراً على خيارات المقاومة بقوه الشراكة، وبحال سقوطها لا تبقى لهم أي أهمية توجب الالتفات اليهم.

أما فرضية الفدرالية فتنسفها حقيقة أنها لن تحقق لأصحابها مرادهم، ففي الدولة الفدرالية سياسة خارجية موحدة وسياسة دفاعية موحّدة، ومثلها في اللامركزية، ومواضيع الخلاف اللبنانية هي هنا وليست في شكل إدارة الشأن الخاص بالمناطق، وستبقى قضايا الخلاف عنواناً للجمع الذي يريد هؤلاء لأجل التخلص منه الذهاب للفدرالية. وكذلك في الفدرالية ستبقى ليرة واحدة تجمع اللبنانيين، ومن يعتقد أنه بسبب المقاومة تشن حرب مالية لإضعاف لبنان مالياً، وبالتالي تصاب عملته بالأذى فلن يتخلص من تبعات هذه الشراكة عبر الفدرالية.

قضية العيش في ظل دولة موحّدة لتنوّع في الجذور الدينية او العرقية، او لتنوّع في الأفكار، ليس معضلة لبنان وحده، ففي القرن الحادي والعشرين تعيش أوروبا هاجس التوازنات الديمغرافية الناتجة عن موجات الهجرة، وما يرافقها من أزمات سياسية واقتصادية واجتماعية وأمنية وتجد أن قدرها هو بالتفكير بعقلانية بكيفية ضمان وحدة مجتمعاتها بصيغها الجديدة، ومثلها تعيش أميركا رغم كل ما تشير إليه الأرقام من تقدمها الصناعي والسياسي، في ظل هاجس استيقاظ العنصرية كعامل انقسام عمودي يهدد وحدتها.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Shia Duo Sources to Al-Manar: We Have Rescued Hariri Several Times from Ingesting His Allies’ Poison

September 22, 2020

أول ما شاهده في المطار رجال شرطة صادروا هواتفه.. كشف كواليس احتجاز “ابن  سلمان” لـ”سعد الحريري” | الوطن

In response to the statement of the former premier, MP Saad Hariri, about the cabinet formation, the Shia duo (Hezbollah and Amal Movement) sources told Al-Manar that the duo wonders how Hariri allows himself to set conditions for nominating the finance minister, wondering how he alleges that the French initiative includes this issue.

The sources added that the Shia duo do not want for Hariri to be poisoned, adding that that they have rescued him several times from his allies’ poison.

Hariri had stated that he decided to help the PM-designate Mustafa Adib by approving nominating a Shiite minister to hold the finance portfolio, considering that he has accepted again to ingest the poison.

The former prime ministers Fouad Siniora, Tammam Salam and Najib Miqati later issued a statement in which they pointed out that they are not committed to Hariri initiative pertaining the cabinet formation

Meanwhile, Al-Manar sources said that the cabinet formation process did not witness any progress, adding that President Michel Aoun has the right to propose whatever is suitable in this regard.

The Lebanese political system classifies the finance, interior, foreign affairs, and defense portfolios as sovereign and distributes them over the major sects. However, Taif Agreement grants the finance ministry to the Shia sect in order to have the third signature on most of the ministerial decrees.

The PM-designate Mustafa Adib and a group of former prime ministers reject granting the finance ministry to the Shia sect, while Hezbollah and Amal movement insist on the right to take the portfolio in line with the Constitution.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Related Posts

%d bloggers like this: