Syria: Trump & Erdogan Forces in War Criminal ‘Joint Patrol’

trump and erdogan forces patrol inside Syria - archive photo

US-Turkey NATO forces in Syria – Archive Photo

Trump and Erdogan regime terrorists continue their flouting of International Law and have begun war criminal ‘joint patrols’ in the territories of the Syrian Arab Republic. Both countries are signatories to the Geneva Agreements; ignoring the Treaty to which they pledged fidelity — and without complaints from transatlantic MSM — again shows Trump and Erdogan among the many unindicted war criminals of NATO countries.

Caliph-wannabe Erdogan’s imperialist plot involves his desire to annex more of Syria than was stolen by his Ottoman Empire predecessors.

foreign-terror-sponsor-erdogan

Rabid ErDOGan, war criminal
Erdogan: Syrian factories and economy thief

Trump — the POTUS elected on his promise to drain the swamp but who preferred to become addicted to huffing its decomposing fumes — also wants a share of a new Sykes-Picot partitioning.

Swamp Drunk Trump - Was elected to drain the swamp and instead became swamp drunk
Swamp Drunk Trump – Was elected to drain the swamp and instead became swamp drunk.

The Office of the Ministry of Foreign Affairs & Expatriates condemned the flagrant violation of Syria’s national sovereignty and integrity, which follows the colonial bragging of CENTCOM in the joint illegal invasion of Syrian airspace, two days ago.

Let us not expect any reporting on these illegals, by MSM, which is much too busy trying to keep the magic marker and the Hurricane Dorian map trending. Let us also not forget that all the MSM glorified Trump when he bombed Syria for al-Qaeda, based on the criminal lies of an illegal Brit, a de-licensed physician, via ‘fake news CNN!’.

Let us not expect any complaints from the un-anti-fascist Antifa on this joint fascist incursion into Syria; this gang of phony Trump-haters is aligned with his arrogant, colonial, illegal incursions.

syrian-democratic-forces

Fascist US wetworkers of the Syrian Democratic Forces.

Let us especially not expect grumbling from the bogus liberals who condemn the US president for everything but war crimes. That haughty gang of colonial serfs support the US armed and run separatist SDF, engaged in strategic depopulation, kidnapping, serial killings, torching of farms, bombing churches, theft of Syrian oil (to be sold to Israel) and the menticide of Syrian children via forcing them into armed militias.

The criminal alliance of the Trump and Erdogan regimes, in the rancid colonial arrogance of criminal ‘joint patrols’ in Syria, will not be permanent; Syria’s beloved President Bashar al Assad has promised that “every inch” of the SAR will be liberated.

syria

 Syria President Dr. Bashar al-Assad: “Every inch of Syria will be liberated”

You can follow Miri Wood on Twitter.

 

 

Russian Warplanes Rain Hell On Idlib

South Front

March 15, 2019

On March 13, warplanes of the Russian Aerospace Forces delivered a series of airstrikes on infrastructure of Hayat Tahrir al-Sham in the city of Idlib and in its southeastern countryisde. According to reports, at least 16 strikes hit weapon depots, HQs and a jail belonging to the terrorist group.

Opposition sources said that hundreds of prisoners, including dozens persons allegedly linked with the Syrian and Russian intelligence managed to escape the prison after the airstrike. Hayat Tahir al-Sham responded with a wide-scale security operation to trace and capture these people. This operation is still ongoing with varying results.

The Russian Defense Ministry confirmed the strikes in Idlib and said that they were coordinated with Turkey. According to the Russian side, the strikes hit depots in which the terrorist group was storing armed unnamed aerial vehicles. The eliminated UAVs were reportedly prepared for an attack on Russia’s Hmeimim airbase.

Despite comments about the coordination with Turkey, in the following days Turkish pro-government and state media released multiple reports accusing the Russians and the Assad government of causing casualties in Idlib.

On March 13, the Israeli Defense Forces (IDF) claimed that they had uncovered an alleged Hezbollah network in the Golan Heights. The network named by the IDF as “the Golan File” was reportedly led by Hezbollah operative Ali Musa Daqduq on the Syrian side of the contact line in order to prepare attacks on Israel.

The IDF stressed that Daqduq has been a Hezbollah member since 1983. During this period, he reportedly occupied various important posts and was even involved in an attack on a US military base in Iraq’s Karbala in 2007.

The IDF described the alleged Hezbollah network as a serious threat and threatened both Damascus and the Lebanese party with consequences.

On the same day, Israel’s ImageSat International released satellite images showing an alleged Iranian missile compound in Syria. The missiles manufacturing site is reportedly located in Safita.

Regardless of real facts besides these claims, this series of reports looks as a coordinated media campaign. According to experts, its main goal is to justify further Israeli military actions against supposed Iranian targets in Syria and to continue the militarization of the occupied Golan Heights.

الأسد في طهران المشهد الدمشقي ما بعد بعد الانتصار…!….محمد صادق الحسيني

محمد صادق الحسيني

كلّ المؤشرات والعلامات تفيد بأنّ الفصل الأخير من الهجوم الاستراتيجي للوصول الى القدس قد بدأ، وأنّ القيادة العليا في محور المقاومة قرّرت كتابة الصفحات الأخيرة من كتاب النصر الناجز…

المشهد الدمشقي في طهران يُعيد رسم الخريطة السياسية لتحالف المنتصرين على الوهابية الإرهابية والصهيونية العالمية…

إنه عناق ربع ساعة الأخيرة من زمن الصعود إلى القمم، قمم جبل الشيخ والجليل الأعلى وكلّ روابي فلسطين…!

هكذا يفسّر المتابعون لزيارة الأسد التاريخيّة المفاجئة وغير المعلنة مسبقاً لطهران ولقائه الحميم والمطوّل بالإمام السيد علي الخامنئي.

لقد أظهر الحليفان باجتماعهما الاستثنائي على بوابات طهران صورة الانكسار الأميركي على بوابات دمشق، وكتبا سوياً الفصل الأخير من فقه الصعود إلى النصر…!

نصر مؤكد ليس فقط على واشنطن وتل أبيب، بل وأيضاً على عواصم الأسر الآيلة الى الانقراض من غربان وعربان وعثمان…!

حزب الله كان حاضراً بالجنرال الحاج قاسم سليماني وكذلك عصائب الحشد الشعبي وأنصار الله والفاطميون والزينبيون وكلّ رجال الله المخلصون من أقصى الأرض إلى أقصاها من أسوار الصين إلى جبال الأطلس وكذلك أصدقاؤهم البوتينيون…!

بانتظار المزيد من مفاجآت النصر الكبرى وعلائم انكسار الإمبريالية والصهيونية والرجعية العربية ستظلّ أعيننا مشدودة إلى فلسطين التي نقاوم كلّ أشكال الطغيان والعدوان في حضرتها وبزخم عدالة قضيتها ونبل الأهداف التي تمثل وهي تشدّنا الى قمم الانتصار تلو الانتصار..!

اليد العليا لنا ونحن مَن سيعيد رسم صورة العالم الجديد…!

بعدنا طيّبين، قولوا الله…

البناء

Related Videos

Related Articles

When CNN Crew Blew Up the Oil Pipeline in Homs

Source

CNN and Other Pentagon War Propaganda Machines

February 20, 2019

CNN, along with all other Western corporate media, is not a news reporting establishment as people are told, it can be described as a News Faking Establishment, better even call it: The Pentagon’s Propaganda Arm.

They’re not innocent of any blood drop shed during any of the US and its cronies adventures worldwide throughout their lifespan. CNN is relatively new comparing with corporations like the BBC, New York Times, Washington Post, Reuters, and alike.

We have repeated many times and in many forums how the manager of Reuters office in Syria, a Jordanian Khaled Oweis, actually doctored an interview he made with a wounded Syrian Arab Army soldier who received a bullet from the ‘Peaceful Protesters’ in Daraa, and the Reuters ‘journalist’ covered his voice and repeated: ‘The Syrian security officer shot you because you refused to shoot at the protesters?’.

That’s just one sick example exposed by a vigilant Syrian presenter who caught the same interview on his camera and displayed in full on Syrian TV channels at the very early days of the crisis in Syria.

Reuters office manager in Syria was arrested and as you would expect the entire West went lunatic exerting super pressure on the Syrian state, aided with Syria’s own allies sad to say, to release the ‘journalist’ and ‘respect free speech’.

Eventually, the Syrian state released the criminal, dubbed journalist, and expelled him from the country, and expelled with him all foreign-based news channels, and allowed only selected ones with no previous lying track record, again to the madness of Western countries.

The expelling of Western news agencies, the likes of Reuters, AFP, AP, New York Times, Washington Post, DW, BBC, France 24, and their Arabic versions like Al Jazeera, and Al Arabiya, Qatari and Saudi state-owned channels respectively, their expelling from Syria at the critical early days have saved countless lives of innocent Syrians.

We have exposed numerous times the lies of these establishments and their ilks, especially in regards to the War of Terror the US and its lackeys waged against Syria.

The following is part of longer report how a Syrian activist Rafic Lutf managed to expose how the CNN crew led by anchor Arwa Damon (or Deamon) participated in blowing up an oil pipeline in Homs in one of the coldest winters the country witnessed just to have a news line accusing the Syrian state with this heinous crime they committed. The full report was deleted by YouTube when they suspended our channel with no proper justification. Watch:

We urge each state tha has an office or a representative of one of these news channels to treat them as criminals, or at least to deal with them with extra care, no one knows when they will be activated.

fox-news

Corporate Media: WMDs Weapons of Mass Deception

Just for a comparison: Syrian-based media are not allowed to air in the EU, USA, Canada, and Australia, since 2012, they’re also banned from satellite transmission on all Western and Arab owned satellites, that’s to ‘Promote Freedom of Speech’, we were told. Many Syrian media related individuals, private and public, are on Western sanctions lists.

I have a saying I kept repeating to Western citizens and it’s relative to all the crimes against humanity committed by their politicians in their names with their tax monies: ‘They fool you, they keep fooling you, and they enjoy fooling you, not because they’re smart, it’s because you’re foolable.

Sheeple Family
Sheeple: A typical western family following mainstream media

عودة النازحين أم عودة العلاقات؟

فبراير 21, 2019

ناصر قنديل

– يحتلّ ملف عودة النازحين السوريين إلى بلادهم أولوية اهتمامات المسؤولين اللبنانيين، في ملف العلاقات اللبنانية السورية. وهو ملف يستحق الاهتمام، خصوصاً لجهة فصله عن الشروط الدولية الهادفة لاستعماله للضغط على كل من لبنان وسورية الضغط على لبنان لفرض شروط تبقي حمل النازحين على عاتق الدولة والاقتصاد والمجتمع في لبنان، ليتحوّل بلداً متسوّلاً للمساعدات ومرتهناً لشروط المانحين، فيسهل تطويعه في الملفات الصعبة كمستقبل سلاح المقاومة، وما سماه المانحون في مؤتمر سيدر بإدماج العمالة السورية بالمشاريع المموّلة أو ما أسموه بالاستقرار عبر تسريع استراتيجية الدفاع الوطني التي يقصد أصحابها هنا «نزع أو تحييد سلاح المقاومة»، والضغط على سورية عبر تحويل كتل النازحين إلى ورقة انتخابية يمكن توظيفها في أي انتخابات مقبلة، بربط عودتهم بما يسمّيه المانحون بالحل السياسي، والمقصود تلبية شروطهم حول الهوية السياسية للدولة السورية أو استخدام النازحين لاحقا في ترجيح كفة مرشحين بعينهم لإقامة توازن داخل الدولة السورية يملك المانحون تأثيراً عليه.

– السؤال الرئيسي هنا هو رغم أهمية ملف النازحين، هل يمكن اختزال العلاقات اللبنانية السورية بعودة النازحين؟ وهل يمكن النجاح بإعادة النازحين بلا عودة العافية إلى العلاقات اللبنانية السورية؟ والجواب يبدأ من نصوص اتفاق الطائف حول اعتبار العلاقات المميزة بسورية التجسيد الأهم لعروبة لبنان، وما ترجمته معاهدة الأخوة والتعاون والتنسيق السارية المفعول حتى تاريخه، والتي تشكل وحدها الإطار القانوني والدستوري لمعالجة قضية النازحين، حيث يتداخل الشأن الأمني بالشأن الإداري بالشؤون الاقتصادية، وكلها لها أطر محددة في بنود المعاهدة يسهل تفعيلها لبلورة المعالجات، بحيث يصير البحث عن هذه المعالجات من خارج منطق المعاهدة والعلاقات المميزة، سعياً هجيناً لبناء علاقة تشبه الحمل خارج الرحم، وهو حمل كاذب لا ينتهي بمولود ولا بولادة.

– عند الحديث عن عودة العلاقات بين لبنان وسورية سيكون مفيداً الاطلاع على ما نشرته صحيفة الشرق الأوسط السعودية، من دراسة استطلاع رأي أجراها مركز غلوبال فيزيون لحساب مؤسسة بوليتيكا التي يرأسها النائب السابق فارس سعيد، حول عودة العلاقات اللبنانية السورية، والجهة الناشرة كما الجهة الواقفة وراء الاستطلاع وخلفياتهما السياسية في النظر لسورية والعلاقة معها، تكفيان للقول إن الأرقام التي حملتها الدراسة يجب أخذها من كل مسؤولي الدولة اللبنانية بعين الاعتبار، حيث 70 من المستطلعين أعلنوا تأييدهم لعودة العلاقات بين البلدين، ووقف 30 ضد هذه العودة. وفي تفاصيل توزّع أسباب المستطلعين يتضح أن نسبة تأثير الموقف السياسي والعقائدي تحضر في الرافضين للعلاقة بين البلدين، بينما أغلب المتحمّسين لعودة العلاقات ينطلقون من اعتبارات تتّصل بالمصلحة اللبنانية الصرفة، فيظهر المعارضون مجرد دعاة لمعاقبة بلدهم لأنهم يحملون أحقاداً أو خلفيات عدائية تخص موقفهم السياسي وهؤلاء أكثر من 90 من الرافضين، بينما لم تظهر الخلفية السياسية في صف دعاة عودة العلاقات إلا بنسبة ضئيلة لا تذكر، لكن من بين المؤيدين لعودة العلاقات الذين شكلوا 70 من اللبنانيين وفقاً للعينة المختارة لتنفيذ الاستفتاء، لم يحتل ملف عودة النازحين نسبة 10 من المستطلعين، بينما احتلت عناوين مثل عودة الترانزيت نسبة نصف المؤيدين أي ثلث المستطلعين.

– التعافي اللبناني بقوة الجغرافيا السياسية والاقتصادية له معبر واحد هو تعافي العلاقات اللبنانية السورية، والتذاكي في التعاطي مع هذا العنوان، أو التهاون بربطه بأطراف ثالثة، سيعقد التعافي اللبناني وضمناً سيجعل ملف عودة النازحين مربوطاً بأطراف ثالثة، فجعل ملف تجارة الترانزيت لبنانياً سورياً، لا لبنانياً سورياً خليجياً، يتوقف على جعل العلاقة اللبنانية السورية شأناً لبنانياً سورياً لا شأناً ينتظر ضوء الخليج الأخضر، وجعل قضية النازحين شأناً لبنانياً سورياً، لا لبنانياً سورياً أوروبياً، يتوقف على جعل العلاقة اللبنانية السورية شأناً يخصّ اللبنانيين والسوريين وحدهم ولا ينتظر إذناً أوروبياً.

– من المهم أن يلتفت اهتمام الحكومة إلى أن ما فعله وزير شؤون النازحين يستحقّ التقدير، لأنه نابع من خلفية إيمان بالعلاقة اللبنانية السورية، وما يستحق الاهتمام هو التفات الحكومة إلى حاجتها لهذه الخلفية بدلاً من وقوع البعض في أحقادهم أو حساباتهم التي قالت استطلاعات الرأي إنها لا تهمّ اللبنانيين.

Related Videos

Related Articles

‘Assadist list’ nothing more than McCarthyism paired with ‘hoodwink’ science

George Galloway
George Galloway was a member of the British Parliament for nearly 30 years.
He presents TV and radio shows (including on RT).
He is a film-maker, writer and a renowned orator.
‘Assadist list’ nothing more than McCarthyism paired with ‘hoodwink’ science

 

To paraphrase those Hollywood actors when dragged before the arc-lights of the House Committee on Un-American Activities (HUAC): “I am not now nor have I ever been an Assadist.”

In the long stand-off between Syria and Iraq, with all its ruinous consequences, I was with Iraq. Between 1980 and 2002 – 22 years – I never set foot in Syria and wouldn’t have been welcome if I had. I have a house named after the Beirut Palestinian refugee camp Tel al-Zaatar which was razed to the ground by the Syrians [Phalange party/Lebanons Forces/Arafat] with many residents massacred. My first ever solidarity mission – more than 40 years ago – was to collect bagpipes for the orphans’ band from Tel al-Zaatar.

Side Bar

  • In his biographical profile of Yasser Arafat, The broken revolutionary, Robert Fisk writes: “When he needed martyrs in 1976, he called for a truce around the besieged refugee camp of Tel el-Zaatar, then ordered his commanders in the camp to fire at their right-wing Lebanese Christian enemies. When, as a result, the Phalangists and “Tigers” militia slaughtered their way into Tel el-Zaatar, Arafat opened a “martyrs’ village” for camp widows in the sacked Christian village of Damour. On his first visit, the widows pelted him with stones and rotten fruit. Journalists were ordered away at gunpoint.”
  •  The Real Story of Tel al-Zaatar

I met the late president Hafez Assad only once – at a World Peace Conference in Damascus where I shared the stage with him, Yasser Arafat and others. I was 26 years old.

I have met the now-president Bashar Assad only twice – both times in formal meetings.

I have zero relations with the government in Syria and never have had. In fact I denounced sections of the regime under examination by Michael Mansfield QC in an inquest not that long ago.

Read more

©

It’s true that in the existential battle for the Syrian Arab Republic between the Assad government and its motley array of enemies I have stood foursquare with the Republic. It’s true that in a fight between the Assad forces and the head-chopping, heart-eating Islamist fanatics of Islamic State, Al-Qaeda and the alphabet soup of extremism they have spawned, I stand with the former rather than the latter. But then what sentient being without an ulterior agenda wouldn’t?

It’s true I have said that Assad is being targeted by imperialism, not for the bad things about his political system, but for the opposite reasons.

The West is not against authoritarian regimes in the Middle East, to the contrary – all of its best friends are such. The West is not against one-party – even one-family – rule in the Middle East, to the contrary – we have preferred them, armed them and had the closest possible relations with such states in the Middle East for a 100 years. The West is not against rigged elections in the Middle East, to the contrary. We have facilitated them ever since such farcical elections began.

Syria as been targeted by imperialism and its local satrapies for other reasons. Because of its historic relationship with Russia, it has been the victim of a proxy war, in effect a war against Russia by other means.

Because it refuses to make a surrender peace with Israel, giving up in the process its sovereign territory on the illegally annexed Golan Heights.

Because it refuses to break relations with the Lebanese resistance, and with the Islamic Republic of Iran.

Because it refused to allow its territory to be used as a back-door entry into Iraq to facilitate the Anglo-American illegal invasion and occupation of its neighbor.

For all these reasons I repeat what I have said many times: the Syrian Arab Republic is the last castle of Arab dignity.

Read more

© Omar Sanadiki

But none of that makes me an Assadist. It just makes me an enemy of his enemies.

Yet I have made the Assadist List, compiled by a student scribbler, a Kester Ratcliff, whose name needn’t detain us for long. He is his masters’ voice and his masters are whom we should focus on.

Mind you I am in good company on the list. My friend, Right Honourable Jeremy Corbyn PC MP, Leader of Her Majesty’s Most Loyal Opposition in the United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland for one. The multiply-commended award-winning, regularly British Foreign Correspondent of the year Patrick Cockburn is another. The Shadow Home Secretary Diane Abbott MP is another. As is Mother Agnes Mariam De La Croix, the Mother Superior of the Monastery of St James the Mutilated in Syria. The veteran Trotskyite leader Tariq Ali, who led my first ever demonstration against the war in Vietnam in 1968 when I was 14 years old, is another.

The redoubtable American author and journalist Max Blumenthal is apparently an Assadist, as is the Fox News host Tucker Carlson, as is Noam Chomsky! Baroness Cox of the British House of Lords makes the list as does Ireland’s finest MP Clare Daly. The American comedian Jimmy Dore is an Assadist, don’t you know!

Britain’s best known foreign correspondent Robert Fisk makes the cut as does future US presidential hopeful Tulsi Gabbard. The world’s most famous journalist Seymour Hersh is there –  an Assadist, who’d a thunk it?

The quintessential English Christian gentleman newspaperman Peter Hitchens is too, as is the doyen of English journalism Simon Jenkins or, Sir Simon Jenkins FSA FRSL, to give him his Sunday name. An Assadist (if only the Queen had known when she tapped his shoulder with her sword at Buckingham Palace).

Read more

FILE PHOTO: Members of the Civil Defence, also known as the 'White Helmets'. © Alaa al-Faqir

Boris Johnson, the erstwhile British Foreign Secretary – he’s an Assadist! (although possibly only because of his “foolishness”)

Owen Jones, the liberal milksop from the Guardian newspaper, who witch-hunted Mother Agnes from public platforms in England on the grounds SHE was an Assadist, well, you’ve guessed it, he’s an Assadist too (though a “milder” Assadist).

The British Shadow Foreign Secretary – a well known “Friend of Israel” – Emily Thornberry is an Assadist. As is the former Associate Editor of the Guardian, Seumas Milne.

I could go on, believe me, there are 151 of us – but you have probably already got the picture. This list of Assadists is a farrago of foolishness, a soupcon of silliness, a pile of what the Pope called at the weekend – “the material of the toilet bowl.”

As such it could be laughed off as the teenage student scribbling that it is.

But just like the McCarthyite witch-hunts in 1950s America, this kind of malignant list-making can have consequences for those listed. Many of those never worked or were able to travel again. For some on this list the potential consequences could be graver still. Some on the Assadist list should be subject to criminal sanctions, according to the author.

It is fitting perhaps that the list comes complete with a diagram which looks like the unhinged green-ink scrawling of a madman in a hospital for the criminally insane. It purports to map all of those listed as somehow connected even though many of us hate each other’s guts. I could make a diagram of the connections between the gun-runners, the financiers and the propagandists for the Jihadists and the crucifying Islamist Pol Pots doing their dirty work. Whilst it would make a more convincing case, ennui I’m afraid precludes it.

In any case the great Western effort to overthrow Assad and destroy the Syrian Arab Republic has failed. All their money, all their weapons, all the blood they shed have been to no avail – except for the hundreds of thousands of lives they destroyed. Come to think of it, a hospital for the criminally insane is perhaps the best place for the author and his patrons.

Think your friends would be interested? Share this story!

The statements, views and opinions expressed in this column are solely those of the author and do not necessarily represent those of RT.

واشنطن خسرت الرهان ولم يبق أمامها إلا تأجيل الإذعان بالهزيمة..!

 

محمد صادق الحسيني

ما تقوم به واشنطن من تحرّكات وتتخذه من سياسات وتمارسه من أفعال وردود أفعال على الساحتين العراقية والسورية، ميدانياً وسياسياً وأمنياً، بعد النصر الاستراتيجي الكبير المتمثّل بتطهير بلاد الشام والرافدين من داعش، يضعه المتابعون في خانة المساعي الحثيثة التي تبذلها الإدارة الأميركية الجديدة لتأخير تحقّق الكارثة الحتمية لبعض الوقت، والتي تقضي بضرورة الإذعان قريباً بهزيمتها الاستراتيجية أمام حلف المقاومة وصديقها الروسي الذي بات قوة دولية عظمى ولاعباً أساسياً في موازين القوى العالمية الجديدة والذي لا يمكن إنكار دوره بتاتاً…!

وذلك تماماً، كما حصل لدول المحور في نهاية الحرب العالمية الثانية والتي ظلت تتردّد في التسليم بخسارتها للحرب الى أن اضطرت ألمانيا النازية ولو بعد هجومات مضادة عديدة في قلب جبهة الاتحاد السوفياتي آنذاك بالقبول أخيراً بالاذعان لهزيمتها في العام 1945!

وفي هذا السياق تقوم الولايات المتحدة الأميركية بسلسلة من المحاولات الفاشلة لوقف تداعيات الهزيمة الاستراتيجية لمشروعها، الذي هو بالأساس مشروع الاستعمار الغربي الذي يسمّى بـ «الشرق الأوسط الإسرائيلي» بشكل عام، والذي كانت أدوات تنفيذه الرئيسية، بعد خروج الدول الاستعمارية التقليدية، فرنسا وبريطانيا، مهشمة بعد الحرب العالمية الثانية. وقد كانت أدوات تنفيذ هذا المشروع كما هو معلوم تتمثل في:

1 ـ خلق الكيان الصهيوني في فلسطين المحتلة او بالأحرى تسليم فلسطين، من قبل قوات الاحتلال البريطاني هناك، الى العصابات الصهيونية المختلفة من الهاغاناه وشتيرن الى منظمة ايتسل وليحي وغيرها… وهي الكناية عن داعش والقاعدة وأخواتهما في عصرنا الحاضر والتي تقوم بالدور نفسه تماماً.

2 ـ تثبيت الكيانات الوظيفية في الدول العربية المحيطة باللقيط الجديد، المسمّى «إسرائيل»، وذلك خدمة للمشروع الاستعماري الهادف الى استمرار السيطرة على العالم العربي والهيمنة عليه ونهب ثرواته ومقدراته، أيّ بهدف ضمان عدم ظهور أيّ حركات ثورية لمقاومة احتلال فلسطين وتحريرها من ذلك الاحتلال.

ولكن ظهور الثورة الفلسطينية في أواسط ستينيات القرن الماضي واشتداد عودها، بعد هزيمة الدول العربية في حرب عام 1967، قد أفشل جهود إسدال الستار على احتلال فلسطين وتكريس «إسرائيل» كأداة غربية مهيمنة على المنطقة العربية.

كذلك جاء انتصار الثورة الإسلامية في إيران عام 1979 وتحالفها مع محيطها العربي الناهض وبشكل أخصّ الثورة الفلسطينية والدولة السورية المعادية للمخططات الاستعمارية في المنطقة، بمثابة ضربة جديدة لمشاريع الهيمنة الاستعمارية على المنطقة. بينما جاء ظهور حزب الله في بداية ثمانينيات القرن الماضي بمثابة تعزيز وتكريس لخطّ مقاومة مشروع الاستعمار الغربي في المنطقة العربية والذي تُعتبر «إسرائيل» رأس حربته منذ إيجادها.

وقد شكّل انتصار حزب الله، على الجيش الإسرائيلي وإجباره على الانسحاب من جنوب لبنان مهزوماً في شهر أيار 2000، ومن ثم الانتصار المدوّي على الجيش الإسرائيلي سنة 2006، نقول إنّ هذه الانتصارات قد شكلت بداية الهزيمة الاستراتيجية الأميركية في المنطقة، خاصة بعد أن كانت كونداليزا رايس، ومعها بعض الأعراب، قد أعلنت بأنّ القضاء على حزب الله سوف يمهّد الطريق لإقامة ما أطلقت عليه الشرق الأوسط الجديد، أيّ تكريس وجود الكيان الصهيوني وتكريس الهيمنة الأميركية المطلقة على المنطقة، خاصة في ظلّ الاحتلال الأميركي للعراق، والاختلال الكبير الذي كان يعتري موازين القوى في المنطقة العربية.

وبالإضافة الى الهزيمة التي لحقت بالجيش الإسرائيلي في لبنان وتصاعد وتيرة المقاومة العراقية، المدعومة إيرانياً وعلى نطاق واسع، ضدّ قوات الاحتلال الأميركي، وصولاً الى إرغامها على الانسحاب من العراق دون تحقيق أهدافها في تفتيت العراق وتحويله قاعدة لدعم القوى الإيرانية العميلة والهادفة لضرب الثورة الإيرانية، وذلك بهدف ضرب المشروع المقاوم للوجود الإسرائيلي والذي تعتبر إيران سنده الحقيقي.

وانطلاقاً من وعي الولايات المتحدة لحجم الهزيمة التي مُنيت بها في حرب تموز 2006 واضطرارها للانسحاب من العراق تحت وطأة ضربات المقاومة العراقية الباسلة فقد انتقلت الإدارة الأميركية إلى البدء بتطبيق خطة بديلة، في محاولة لاستعادة زمام المبادرة في الميدان، والتي تمثلت في إطلاق مشروع الفوضى الخلاقة في الدول العربية. وكانت سورية قد شكّلت الهدف الأساس أو المركزي في هذا المشروع، وذلك بسبب الدور الداعم للمقاومة الفلسطينية واللبنانية الذي كانت ولا زالت سورية تقوم به على أكمل وجه.

وهذا يعني العمل على ضرب العمق الاستراتيجي لكلّ قوى المقاومة سواء اللبنانية او الفلسطينية التي تواصل مقاومتها للاحتلال الصهيوني لفلسطين، أيّ انّ مشروع الولايات المتحدة كان يهدف، من خلال تدمير الدولة الوطنية السورية وتفتيت سورية ككيان وطني مقاوم، الى حرمان المقاومة في لبنان وفلسطين من الدعم الإيراني الواسع بعد ان يتمّ القضاء على حلقة الوصل الاستراتيجية بين إيران الثورة وحركات المقاومة.

وقد أدّى فشل هذا المشروع، وعلى الرغم من قيام الولايات المتحدة ومعها أردوغان وآل سعود ومشيخة قطر بزجّ أكثر من نصف مليون مرتزق معلومات المخابرات الخارجيه الألمانية والتي نشرت رسمياً أحصت ما مجموعه ثلاثمئة وستين ألف مرتزق أجنبي دخلوا سورية وانضمّوا الى العصابات المسلحة هناك وتمويلهم وتسليحهم على نطاق واسع، وعلى مدار سبع سنوات كاملة. الآن وبعد الانتصارات الكبرى التي حققها الجيش العربي السوري وقوات حلف المقاومة، وخاصة بعد التدخل الروسي الفعّال والمباشر دعماً للدولة السورية، نقول بعد فشل مشروعهم هذا وبحجة محاربة داعش، الذي أوجدته القوى المشار اليها أعلاه، ومن ثم بحجة ضرورة الإبقاء على الانتشار العسكري الأميركي في كلّ من سورية والعراق، خوفاً مما يسمّونه عودة داعش الى الظهور ثانية وتهديد أمن المنطقة، فقد عمدت الولايات المتحدة إلى إقامة عشرات القواعد ونقاط الارتكاز العسكرية في البلدين والتي كانت آخرها القاعدة العسكرية التي تعمل الولايات المتحدة على أقامتها في منطقة معبر الوليد العراقي.

في حين أنّ نظرة عابرة على توزيع وأماكن وجود هذه القواعد ونقاط الارتكاز العسكرية الأميركية توضح، وبما لا يدع مجالاً للتأويل أنّ الهدف من ذلك هو:

أولاً: استكمال تطويق إيران بالقواعد العسكرية، بدءاً من حدودها الجنوبية الغربية، في مدخل الخليج وعُمان عبر قطر فالإمارات فالبحرين والسعودية والكويت وصولاً الى محافظات العراق الشمالية، حيث أقامت الولايات المتحدة الأميركية قواعد لها في كلّ من المنصورية/ حلبجة/ التونكبري/ كركوك/ على حدود إيران الشمالية الغربية مع العراق.

ثانياً: إقامة ما يشبه خط دفاع كاملاً، من خلال سلسلة من القواعد من شمال العراق وحتى داخل الحدود الأردنية مع العراق، إذ أنشأت قواعد لها في كلّ من: سنجار/ البغدادي/ الرمادي/ عين الأسد/ الوليد/ ومن ثم قاعدة الرويشد الجوية وقاعدة الأزرق وقاعدة المفرق الجويتين وكلها داخل الحدود الأردنية، وذلك لهدفين:

ـ إقامة تواصل جوي بري بين شمال العراق وفلسطين المحتلة بما يشبه الجدار العازل بين إيران وعمقها العربي من أربيل إلى حيفا…

ـ إنشاء ما يشبه المنطقة العازلة بين العراق وسورية لمنع التواصل البري بين المقاومة اللبنانية وإيران عبر العراق وسورية.

وهذا يعني أنّ الولايات المتحدة، وبعد تيقنها من الفشل الاستراتيجي الذي لحق بمشروعها في «الشرق الأوسط» تلجأ الآن إلى محاولة منع تعزيز انتصارات حلف المقاومة، عبر ما تسمّيه احتواء النفوذ الإيراني في المنطقة، وكذلك منع تكريس التحوّلات العميقة في الميزان الاستراتيجي الدولي والذي أدّى إلى إنهاء هيمنة القطب الواحد، الولايات المتحدة الأميركية على العالم، وما يعنيه ذلك من ولادة نظام عالمي جديد غير خاضع لإرادة واشنطن.

في حين أنّ كلّ هذه التكتيكات لا تؤكد إلا المؤكد، ألا وهو أنّ واشنطن تفتقد الى استراتيجية واقعية لإيجاد حلّ سياسي شامل لأزمات المنطقة بشكل خاص، والعالم بشكل عام، تكون قاعدته تفكيك دولة الاحتلال الصهيونية في فلسطين، وليس تفكيك سلاحها النووي فقط، وإعادة الحقوق الفلسطينية الى الشعب الفلسطيني صاحب الأرض والبحر والجو في فلسطين، أيّ تحقيق الهدف الاستراتيجي الذي تسعى أطراف حلف المقاومة الى تحقيقه عبر مواصلة هجومها الاستراتيجي على الجبهات كافة. أما ما عدا ذلك فلن يؤدّي إلا إلى مزيد من الخسائر للولايات المتحدة الأميركية وعلى الصعد الاقتصادية والسياسية والعسكرية كافة، ولن تفيدها لا المناورات المشتركة مع جيش الاحتلال الإسرائيلي ولا المناورات مع جيش مشيخة قطر «العظمى».

بعدنا طيبين، قولوا الله…

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: