ليس سواها ما يدعو للأمل

 الأربعاء 25 أيار 2022

 ناصر قنديل

كلما أصغينا أكثر للكلام السياسي في الشأن الداخلي، وكلما أمعنا النظر في أحوال الناس والبلاد، زاد الشعور بالعبث يسيطر على كل شيء، والأنا المتضخّمة تتغوّل على حساب المصلحة الوطنية، والابتعاد عن أولويات الناس لحساب استرضاء صناع الأضواء من قنوات تلفزيونيّة وسفارات، فيصير الأبيض أسود والأسود أبيض. فالتسابق على تسمية الكتلة المسيحية الأكبر ضرورة على طريق السباق الرئاسي، وبالوقت ذاته إدارة الظهر لإجماع نواب طائفة على ترشيح رئيس مجلس النواب، والسيادة شعار يرفع بوجه المقاومة وسلاحها، وتسقط جدرانها عندما يزف السفير السعودي بشرى النصر في الانتخابات معلناً أبوّته لما أسموه بنصر التغيير، ونواب التغيير الذين يتحدثون عن اللاطائفية بصفتها نصاً دستورياً ينسون أن يقرأوا المادة 95 من الدستور التي رسمت خريطة طريق للإلغاء. فتكريس التوزيع الطائفي قائم في النص الدستوريّ، بخلاف ما يقوله أحد منظري التغيير، وطريق الخروج منه واضح، هيئة وطنية لإلغاء الطائفية ومجلس نيابي خارج القيد الطائفي ومجلس للشيوخ، ثم إلغاء طائفية وظائف الفئة الأولى، قبل الوصول للرئاسات، التي تشكل المداورة فيها حلماً صعب التحقق. فكيف بإلغائها، فيصير النقاش بلا جدوى، حيث نواب لا يقرأون وإن قرأوا لا يفهمون، وإن فهموا لا يعرفون، وإن عرفوا لا يعترفون.

الدولار يقفز سريعاً، فيخرج البطريرك بشارة الراعي يقول إن المسؤول هو الخاسر في الانتخابات، والهدف هو الانقلاب على النتائج، والكلام على طريقة «الخسن والخسين بنات معاوية ولدتا في اسطمبول»، فمن يفترضه خاسراً لم يخسر، ومن يظنّه منتصراً لم ينتصر، ومن يقول إنه مسؤول ليس مسؤولاً، والمسؤول معلوم وسبق للبطريرك أن أعلنه خطاً أحمر. ومن قال إن الحل في الانتخابات، سواء كان رئيس القوات أو نواب التغيير، غير معنيّ اليوم بالتفسير، كيف يترجمون نظرية الانتخابات هي الحل، وقد وضعوا أهدافاً لما بعد الانتخابات لا مكان فيها لأولويات الناس، التي تتمثل بتسهيل استيلاد حكومة تكون خلال شهور ما قبل الاستحقاق الرئاسيّ، هيئة حوار لوضع كل القضايا الخلافية فوق الطاولة، وتضع ما يمكن اتخاذه من قرارات تنفيذيّة بسرعة لمعالجة ما يمكن معالجته بأسرع ما يمكن، وبدلاً من ذلك يتواصل خطاب التحدّي وهو حق لأصحابه، لكنه طريق للتعقيد فالتصعيد فقطع الطريق على أيّة تسويات، لا حكومة بدونها، ولا رئاسة بدونها، وبدونهما أيّ الحكومة والرئاسة، لا مؤسسات لدولة يفترض أن بناءها كان شعار التغيير. ونظرية إسقاط المنظومة طريقها هو الانتخابات، والانتخابات انتهت، ويُفترض أن ما بعدها عمل وأمل، لا صراخ وفخاخ وربما فراخ!

في مثل هذا اليوم قبل اثنين وعشرين عاماً خرج لبنان من العتمة إلى الضوء، وكل أصحاب الضجيج لم يكن لهم يدٌ في ذلك، وحدهم الذين يتلقون في صدورهم اليوم سهام التجريح والاتهام كانوا أصحاب الفضل، فتحقق النصر واندحر الاحتلال، ولولا هذه المقاومة ما كان أمن ولا كانت دولة، وتبع نصر التحرير نصر الردع وردّ العدوان في 2006، فتحقق للبنان استقرار ثابت وراسخ بخروجه من دائرة الاستهداف طوال ستة عشر عاماً، وبفضل هذه المقاومة فرض لبنان حضوره في البحر وثروات النفط والغاز، فاضطر الإسرائيليّ لانتظار التفاوض، واضطر الأميركي لإطلاق الوساطة. ولولا هذه المقاومة لبدأ الإسرائيلي استخراج ثرواتنا وتصرّف بها، وكل ما بين أيدينا وفقاً لوصفات المتربّصين بالمقاومة وسلاحها، الشكوى لمجلس الأمن، وقد خبرها اللبنانيون اثنين وعشرين سنة ما بين الاجتياح الإسرائيلي الثاني عام 1978 والتحرير عام 2000، فلم تسمن ولم تُغنِ عن جوع. وبفضل هذه المقاومة صار الخيار العسكريّ لفرض الهيمنة الخارجية والفتنة الداخلية معلقاً، حيث مَن يريد لا يقدر ومَن يقدر لا يريد، فتحصّن السلم الأهلي.

منسوب الكرامة الذي حققته انتصارات المقاومة كان فوق مستوى قدرة السياسة في لبنان على التحمّل، ولولا هذه المقاومة لما كان هناك ما يدعو للأمل.

مرة أخرى يبدو أن الحلول لن تأتي من نضج الداخل، بل من حاجة الخارج لتسويات يجبره على البحث عنها وجود المقاومة وقوتها، فنتحمل تخلف الداخل وتفاهة السياسة فيه وقصر نظر السياسيين وعبثهم، بقوة صبر وبصيرة هذه المقاومة.

مقالات متعلقة

مقالات متعلقة

Sunni Lebanese Sheikh: ‘In just 10 years our Axis has shifted global balance of power’

December 25, 2021

Description:

In a recent interview published on the Islam asil YouTube channel, Sunni Lebanese Sheikh Ghazi Yusuf Hunayna stated that ‘within only 10 years, the Resistance Axis managed to shift the global balance of power’.

The ‘Resistance Axis’ referenced here by Sheikh Hunayna broadly refers to a strategic anti-Israel/anti-US imperialist alliance composed of, but not limited to, Iran, Syria, Hezbollah, Iraq’s Hashed al-Shaabi, Yemen’s Ansarullah, and various Palestinian armed factions.

Source: Islam asil (You Tube)

Date: November 8, 2021

( Please help us keep producing independent translations for you by contributing a small monthly amount here )

Transcript:

Sheikh Ghazi Yusuf Hunayna, Sunni Lebanese Scholar:

There is no doubt that the Islamic Unity Project – or so to put it more precisely and broadly, that the Resistance Axis Project – is facing a very big opponent, which is the United States, along with several Western states, the Zionist lobby, and a great deal of Arab hypocritical states that are unfortunately secretly colluding behind the scenes with the Zionist enemy and with the American enemy. This Islamic Unity Project and this Resistance Axis Project is facing all of these enemies with, of course, a clear disproportion in (each side’s) capabilities.

The Americans and their allies have a huge media apparatus as well as strong financial capabilities. It is correct that we are still treading the first steps of (establishing) the authentic Muhammadan Islamic media, which calls for the unity of the (Muslim) nation, (which promotes) the culture of Islamic unity among the members of the Ummah and the renunciation of disagreement and of fragmentation.

In addition, we hold on to the Resistance Axis Project along with the idea of the Islamic Unity Project for the sake of liberating Palestine, thereby leading other sides to unite against us and (seek to) influence our internal coherence. However, this does not mean that we are not concerned about cultural, social, and political issues in terms of the Islamic Unity Project, (in contrast), the project shoulders additional dimensions.

The Islamic Republic of Iran is concerned with addressing such topics, but we must keep in mind the Resistance Axis (in comparison with the) other side’s capabilities. However, despite the imbalance in capabilities, we were able, and within 10 years (only), to alter the international equations (in our favour). 

The Security Council was led by a singular pole, which is the United States, however, today a tripartite international balance has been generated consisting of America-Russia-China. With Russia and China stands the allies: Syria, Iran, Yemen, Palestine, Lebanon, Venezuela, and many other free states of the world.

Therefore, within the (context) of the Islamic Unity Project we must expand the scope of our work and build and open (new) bridges (that connect us) with others, even though we know that those others whom we hope will reach the same awareness that we have reached are experiencing a lot of pressure that might even threaten their livelihoods and occupations.

Resistance Forces In The ME Stronger Than Ever, But Not If You Read Western-Gulf Media

24 Nov, 2021

Source: Al Mayadeen Net

Robert Inlakesh

The media establishment controlled by Riyadh, Abu Dhabi, and Western corporate elites is attempting to mislead supporters of the regional resistance and make them turn on the groups they currently support.

As the regional ‘Axis of Resistance’ to Western hegemony in the Middle East advances on multiple fronts, a desperate attempt is being made by Western and Arab reactionary regime media outlets, to portray the alliance, led by Iran, as being on its last legs.

Iran currently leads a successful alliance of forces, including; Ansarallah in Yemen, Hezbollah in Lebanon, Hamas and Islamic Jihad in Gaza, the PMU in Iraq, among many others. Although Washington puts on that its primary concern about the Islamic Republic of Iran is its alleged pursuit of nuclear weapons, its regional alliance is what truly bothers policymakers in the US beyond all other considerations. This regional alliance, dubbed the ‘Axis of Resistance’, is what makes Iran an impossible target for war and all attempts to weaken its cross-border presence have been tried and so far failed. 

The latest in attempts to dislodge Iran from its allies is in fact coming in the form of media psyops, designed to inflame local tensions in places like Iraq, Syria, and Lebanon. In Iraq, as a clear example of such attempts to stir division is the narrative that is pushed by Western, Persian Gulf regime media, that seeks to paint Iraq as shifting away from groups allied with Tehran.

One of the biggest challenges to the US, preventing it from reigning supreme over Iraq, is the Iraqi Popular Mobilisation Units (PMU). After becoming the Iraqi ground force to rid the country of Daesh and Al-Qaeda terrorists, the PMU gained huge credibility for its efforts and later began to focus its attention on expelling the US from their country, especially in the wake of the 2020 drone strikes which killed leading PMU commanders such as Abu Mahdi al-Muhandis, along with Iran’s General Qassem Soleimani. A vote in the Iraqi parliament that year did in fact conclude that the US be ordered out by the government in Baghdad.

Whilst the Iraqi parliament once had a large presence of the PMU-aligned Fateh bloc, who were democratically elected by the Iraqi people, this October saw a dramatic decrease in the seats won by the Fateh Alliance; from 48 seats in 2018 to 16 seats in the recent election. This was instantly pounced upon by Western media and their allied media outlets in the Middle East. The election was called to be fraudulent by the likes of Kataeb Hezbollah and Asaeb Ahl Al-Haq, with claims being widely made of UAE interference in the democratic process. 

But for the sake of argument, let’s put aside the claims of the PMU – about election rigging – and just look at what the results actually show. The Western and Arab reactionary regimes media-machine are using the dramatic drop in seats to corroborate their claims that Iraqis are shifting politically and are turning on the PMU. On the surface, 16 seats out of a 329-member parliament seem pretty damning, especially when the leading Sadrist movement won 74 seats. However, instead of delving deeper into this issue, the media of the empire stop there, because when you look at the popular votes, their narrative begins to look rather ridiculous. So, yes the PMU lost a large number of seats, but when we compare their popular vote count to that of the leading party, headed by Moqtada al-Sadr, these claims of a massive drop in support for the PMU are debunked entirely. The PMU aligned parties of the Fateh alliance won a total of 470,000 votes, meaning that they actually won the popular vote over the Sadrists who received 450,000 votes. The reason why the seats were lost was not due to a lack of support, in fact, they are the most popular in parliament, instead, it came down to the amendments made to the electoral system in Iraq. 

Additionally PMU ally, Nouri al-Maliki, won an astounding victory, this is to go along with other parties who are favorable to the PMU also winning seats. So the narrative that Iran and its allies are losing in Iraq is just a lie.

Then came the attempted assassination of Iraqi Prime Minister, Mustafa al-Kadhimi, earlier this month. Instantly, media outlets belonging to Saudi Arabia, such as al-Hadath, and other media groups operating out of the United Arab Emirates, reported in a way which would make it seem like the PMU were responsible. Although Kataeb Hezbollah and Asaeb Ahl Al-Haq have been widely blamed for the assassination attempt, using three drones to do so, they themselves have denied it and pointed to irregularities indicating an American role in the attack. Most notably, the PM’s residence is based in Baghdad’s US Embassy ‘Greenzone’, which is protected by C-RAM air defense systems and has a relatively effective siren system. It wasn’t until explosions were heard, resulting from the drone attack, that the sirens went into effect and the C-RAM systems were never used to confront the threat.

With the assassination attempt, coupled with the loss of seats for the Fateh Alliance, a stream of stories ranging from Al-Arabiya, to Politico and the Telegraph, began producing pieces on Iran’s alleged weighing influence in Iraq and the fall of support for the PMU. But as we established above, the election example is completely invalid and in the case of the PMU being accused of attempting to assassinate PM Kadhimi, there is no proof. So ultimately there is no proof whatsoever of their claims.

If we then turn to Yemen, the Ansarallah movement is rapidly gaining ground in the northern, resource-rich, Marib area. The advance of the Yemeni resistance against the Saudi-backed forces of Abdrabbuh Mansour Hadi has been steady, despite deadly airstrikes from the Saudi coalition. But if you turn to Western media and the media establishment in Saudi Arabia or the UAE, you would be made to believe that Ansarallah isn’t gaining territory at all.

Furthermore, if we take the example of Hezbollah inside of Lebanon, after the mass shooting of unarmed demonstrators by the Lebanese Forces, resulting in the deaths of 7 innocents in mid-October, the group could have easily been dragged into civil war. The situation could have been very different, but Hezbollah kept the peace and despite the severe economic crisis in Lebanon, the resistance group has not buckled under the pressure. Instead of reacting irrationally, Hezbollah has provided co-ops for the Lebanese people and has brought in fuel, whilst making it very clear to the groups’ enemies that they are ready to defend themselves. 

After liberating most of southern Lebanon from the Zionist army in 2000, later defeating the occupation’s military in 2006, Hezbollah has only grown in its strength and according to its Secretary-General, Sayyed Hassan Nasrallah, now possesses a military structure of over 100,000 fully trained and armed men.

The Kingdom of Saudi Arabia and the Gulf Regimes have recently attempted to squeeze Lebanon, by cutting off diplomatic ties and trade, over a comment made by Lebanon’s Minister of Information, George Kordahi, prior to him assuming office. With this, Gulf Regimes have used their media to coordinate a dis-information war against Hezbollah, after failing all other attempts to weaken it domestically.

Saudi Arabia’s broadcaster al-Hadath, owned by al-Arabiya, has also been producing outrageous propaganda, claiming that the Syrian President Bashar al-Assad has kicked out the Iranian Islamic Revolution Guard Corps (IRGC) Commander, Javad Ghaffari, for so-called violations of Syrian sovereignty, in order to sow division between supporters of the two-sides. Yet, Javad Ghaffari was rotated weeks prior to the claims of Saudi media and it was said to have been an Iranian decision. 

In all, the media establishment controlled by Riyadh, Abu Dhabi, and Western corporate elites is attempting to mislead supporters of the regional resistance and make them turn on the groups they currently support. This is simply a last-ditch attempt to attack the Axis of Resistance after a long-term failed campaign, which has only damaged the civilian populations residing in the countries of the resistance, whereas the parties and armed groups maintain their power. 

The opinions mentioned in this article do not necessarily reflect the opinion of Al mayadeen, but rather express the opinion of its writer exclusively.

البرغي

 السبت 13 تشرين الثاني 2021

البرغي - أنواع وقياسات مختلفة من البراغي
إبراهيم الأمين كما عرفته..وأعرفه! – الحوار نيوز

سياسة  ابراهيم الأمين 

لم أكن يوماً مضلَّلاً، أو تعرضت للغش ولم أكن أعرفك. بل كنتُ أرى فيك صحافياً ناجحاً، وأقبلُك كما أنت. صحافياً نمت علاقاته المهنية والشخصية كغيره في ظل هذا النظام الذي تقول اليوم إنك ضده.

لكنني أعرف، ولا ينتقص ذلك منك شيئاً، أنك لم تكن يوماً رأس حربة، لا ضد الوصاية السورية، ولا في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، كما لم تكن يوماً رأس حربة في مواجهة الظلم والتعسّف والدولة الأمنية اللبنانية والعربية والدولية التي حكمت لبنان باسم التحقيق في جريمة اغتيال رفيق الحريري. ولا في مواجهة الفساد الذي أطل برأسه قبل وأثناء وبعد رحيل رفيق الحريري.

ولم أكن، كغيري، لأطالبك بما لا تريده أو لا قدرة لك عليه. لم يسألك أحد، في «الأخبار»، لا قبل 17 تشرين ولا بعده، عن علاقاتك الوطيدة بكل أركان النظام، من رؤساء جمهورية وحكومات ورئيس مستمر لمجلس النواب وحاكم دائم لمصرف لبنان، ولا عن علاقاتك الوثيقة بكل نادي الوزراء والنواب وقادة الجيش ورؤساء الأجهزة الأمنية وأركان «الاقتصاد الحر»، وبكل زعماء القبائل اللبنانية، والقيادات الحزبية على اختلافها. كما لم يسألك أحد عن نفوذك القوي في قلب الدولة العميقة التي أدارت البلاد ولا تزال، والتي قرّرت أنت، في لحظة ما، الثورة ضدها.

حتى في سياق عملك المهني مع بيار الضاهر، الرجل الذي حار ودار ولم يتوقف عن القيام بكل ما يقنع أو لا يقنع، لحماية المؤسسة، كنت أنا ممن يحترمون حقّك في الحفاظ على مسافة تقيك شرّ الظلم المهني، وتمنحك عدلاً حتى في العقد المالي المجحف مع هذه المؤسسة، وما كان أحد يلومك على كل أنواع التسويات التي أبرمتها باعتبارها حقاً لك.

وعندما كتبتُ دفاعاً عنك في «الأخبار»، قبل تسع سنوات، في وجه من أراد النيل من حريتك، لم أفعل ذلك محاباة أو مراضاة، وأظنّك تعرفني جيداً، وتعرف أنني ما كنت لأقف صامتاً عندما يصيب الظلم أياً كان. أنت شخصياً، تعرف، عن قرب، موقف سعد الحريري مني شخصياً ومن الجريدة. مع ذلك، وحْدنا في «الأخبار» دافعنا عنه يوم اعتقله الدبّ الداشر، بطل العروبة الأغرّ كما تصورونه في قناتكم اليوم. فعلنا ذلك عن قناعة، بينما ران الصمت على كل المنصات، بما فيها حيث كنت تعمل، وحيث تعمل اليوم.

لكن، ثمة ما تغير فيك يا عزيزي، ومنذ ما قبل مغادرتك المؤسسة اللبنانية للإرسال. ما تغير لم يكن (فقط) تعبيراً عن طموح مهني محقّ في تطور تطمح إلى تقديمه، بل هو أنك قررت في لحظة سياسية ومهنية ومالية – وهذا خيارك الحر أيضاً – أن تنتقل إلى ضفة لها وجهها الأكثر وضوحاً في الإعلام، وفي السياسة والاقتصاد والاجتماع أيضاً. قرّرت أن تطلّ، هذه المرة، من بوابة مفتاحها في يد شاب تعرف، وأعرف، ما الذي جرّب فعله في العديد من المحطات، حتى إبان اعتقال صديقك الحريري الذي لم تنتفض يومها من أجل حريته الشخصية أو دفاعاً عن كرامة بلدك. مع ذلك، لن ألومك على عدم الإقدام على فعل لست مقتنعاً به، أو لا قدرة لك عليه.

«صار الوقت»: هدية مصرفية إلى «الديمقراطية» اللبنانية

ما حدث، يا عزيزي، أنك انضممت إلى ماكينة تعرف مسبقاً إلى أين تقود. وصدمتي أنك قبلت بأن ينتهي بك الأمر مجرد «برغي» في ماكينة صدئة لا تملك فكرة أو قولاً أو عملاً أصيلاً، وقبلت الانضواء في برنامج قاده أنطون الصحناوي الذي رتّب كل عملية انتقالك إلى محطة الـ«مر تي في». وأنت تعرف، أيضاً، أن آل المر لا يفعلون سوى بيع الهواء. ويسرقون الأفكار مما هو رائج في الغرب، كما سرقوا الإنترنت والاتصالات أيضاً بحسب التحقيقات والأحكام القضائية. وهم اليوم يعرضون منصتهم لمن يدفع أكثر. ولا مانع لدى ابن المر في أن يختار الشاري الآلية التي تناسبه للتمويل، مباشرة أو عبر رعاية إعلانية أو غيرها. فالمهم، بالنسبة إليه، هو أن يحتل الموقع الأول في عالم «التتفيه» لا «الترفيه»، على ما كان يقول الراحل رمزي نجار. لكن الرجل لم يعد يكتفي بذلك. ولو أنك قرأت تفاصيل مفاوضاته مع السعوديين لبيعهم حصصاً في قناته، لكنت عرفت، وأعتقد أنك تعرف جيداً، مع من تعمل. فالرجل اليوم مصاب بعارض أصاب كثيرين في لبنان. من المخلّص سمير جعجع الذي أرسله الله لتطهيرنا من خطيئتنا الأصلية والمستمرة فينا، مروراً بالمحقق العدلي الذي نزل عليه وحي إلهي بإنقاذ لبنان من الفاسدين والزعران، وصولاً إلى «الثائر» ميشال المر الذي لن يقبل بأقل من كتلة نيابية يقودها من أجل تحرير لبنان من الاحتلال الإيراني، بعدما قاد عملية تحرير لبنان من الاحتلال السوري… ألم يقل هو ذلك؟

لم أكن يوماً مضلّلاً حيالك. تعلم جيداً أنني أعرفك، وأعرف من أي بيت خرجت، لذلك أحزن على ما آلت إليه أمورك، وعلى أنك صرت واحداً ممن يرى فيهم الناس بومة تحرض على الفتنة. كما أحزن كيف تعطينا درساً في أصول العمل الصحافي، من دون أن تكلّف نفسك التدقيق قليلاً قبل استقبال «شاهد» مسكين أنقذه تقرير طبي من ورطة كان برنامجك مدخلاً لها.

مارسيل غانم إعلامي جريء ينتظره اللبنانيون كل خميس | صلاح تقي الدين | صحيفة  العرب

وحْدنا في «الأخبار» دافعنا بقناعة عن سعد الحريري يوم اعتقله الدبّ الداشر، بطل العروبة الأغرّ كما تصورونه في قناتكم اليوم، بينما ران الصمت على كل المنصات


ثم، هل أنت مقتنع حقاً بأن السعودية وسفارتها في بيروت ومخابراتها المتخلفة لا تقرّر كل كبيرة وصغيرة ليس في قناتك فحسب، بل في كل النادي السياسي الذي انضممت إليه من دون مقدّمات؟

ألا تعرف أنت، وتفصيلياً، عن دور السفارة الأميركية في عوكر، ومسؤولين في واشنطن من أصدقاء الصحناوي، في رعاية «إعلام التغيير»، ومنه القناة التي تعمل فيها، وتوفير التمويل، رغم أن بين الأميركيين، في بيروت وفي واشنطن، من لا يستهضم ابن المر نفسه. ومع ذلك، يساهمون في تمويل ودعم «التدريب على الديموقراطية» في الإعلام اللبناني، وفي برنامجك بالتحديد. وهل تعتقد أن الوثائق التي تكشف عمليات التمويل والتجنيد، ولو صُنّفت على أنها فائقة السرية، عصية على أن تصبح متاحة بفعل قوانين وقواعد وأعراف… وفوق ذلك بقدرة وإصرار من يريد أن يعرف أيضاً…

ألم تسأل نفسك يوماً، أو هل حاولت أن تعرف، عن مصير الداتا التي تخص كل من يريد المشاركة في البرنامج حضوراً أو مساهمة في صفوف الجماهير – عفواً الجمهور. لن أسألك عن كيفية الاختيار بينهم، لكنني أسألك إن كنت تعلم بمصير الداتا – وما هو أكثر – التي تحوي الأسماء وأرقام الهواتف وعناوين البريد الإلكتروني الخاصة بهم، والتفاصيل الخاصة بميولهم السياسية وطوائفهم ومذاهبهم وتعليمهم وأين يعيشون وماذا يعملون؟

هل فكرت من يستعمل هذه الداتا، وكيف صُرف جزء منها في حراك تشرين وما بعده في المجموعات التي نبتت كالفطر، و«صودف» أن الثائر الأممي ديفيد شينكر، ومن سبقه وخلفه، ظلوا يعملون على الاستثمار فيها؟

ألا تعرف أن كل البرنامج الأميركي عندما تقرر تفعيله في لبنان وتمت ترجمته إعلامياً عبر أشكال مختلفة في مقدمها رعاية «قنوات الفتنة»، كانت المهمة وحيدة، وعنوانها أوضح من الشمس: شيطنوا حزب الله وما يسمى المقاومة وأنصارها، واضربوا التيار الوطني الحر من ميشال عون وجبران باسيل إلى آخر نصير لهم، واصرخوا عالياً، ولو شمل سبابكم غالبية الشعب اللبناني.

لماذا يهتاجون لتحقيق هذا الهدف، وهل من مشكلة عندهم مع المقاومة غير أنها تهزم إسرائيل وتقاوم بقية الهيمنة الأميركية في بلادنا، وتتصدى لشياطينهم؟

وهل أنت مقتنع فعلاً بأن برنامجك لم يتحول منصة لشعارات وأحقاد تعيدنا إلى أيام المحافظين الجدد الذين أرادوا تغيير وجه الكون بعد 11 أيلول؟ ولا بأس لو سُمح لك، نعم لو سُمح لك، بتلوين المشهد بأصوات «الرأي الآخر»، على طريقة ما فعلته القنوات التي فتحت باب التطبيع مع العدو. أم أنك تصدق الرواية عن تدريب الشباب اللبناني على الحوار والديموقراطية، وصرت تعتقد فعلاً أنك صاحب دور استثنائي لا يقتصر دوره على صداقة الطبقة السياسية، بل على صناعة بديلها أيضاً.

اقرأ الفقرة التالية وابحث عن مصدرها – وأعتقد أنه ليس مستحيلاً عليك العثور عليه، أما بقيتها فجرّب حظك – وفيها يرد الآتي: «يأمل مارسيل غانم والـ mtv بأن نشر ثقافة المناظرة في لبنان وإثبات قدرة التلامذة على النقاش سيفسحا المجال لاستضافة أولى المناظرات في لبنان بين القيادات السياسية الوطنية قبيل الانتخابات النيابية القادمة التي يفترض أن تقام في عام 2022».

أسفي عليك كبير لأنك قبلت أن تكون «برغياً» في ماكينة صدِئة، لن تنفع أموال الدنيا في إعادتها إلى العمل. وإذا كنت لا تجيد القراءة، وهذا أمر غريب عليك، فتذكّر بأن ما أشرتُ إليه في مقالتي عن دور وليد البخاري لا صلة له بالفيديو الذي وُزّع بعد الحلقة. وأنت تعرف أنني لست بالخفة التي تجعلني أصدق كل ما يشاع من هنا أو هناك، ولديّ مثلك، أو أقل منك، خبرة في كيفية إدارة الحلقات عن قرب أو عن بعد. ويمكنك أن تسأل العزيز جورج، الذي حدثته عن الحلقة وعن الفيديو نفسه، وكررتُ على مسامعه ما قلتُه له مرات ومرات من ملاحظات كنت أشعر دوماً أنني ملزم بها من باب الحرص. وأقرّ هنا، علناً، بأنني أهملت من تسريبات «أقبية السوء» في ممالك القهر والإذلال، ما كتبه سفراؤهم أو نسبوه إلى غيرهم، قولاً وتوصيفاً وتقديرات… أهملتُ عن وعي كل ما قد يشكّل إساءة لك، وخاصة أنني أحفظ للراحلة والدتك، ولو عن بُعد، مكانتها الخاصة، كما حفظت الودّ لجورج ودوللي، ولك أيضاً.

أما وأنك تلبّستَ دور البطل القادر على هزم جيوش وتحرير البلاد وقيادة العباد إلى الصالح، وقررتَ دخول معركة تستخدم فيها ما تعتقد أنه حق لك، واستلّيت من الكلام سيوفاً أثقل من قدرتك على حملها، وشتمت وحقّرت واستخدمت ما وجدته مناسباً في القول والنبرة والاتهام… فلا مانع من المنازلة.

لكن، نصيحتي لك، احصر معركتك معي ومع «الأخبار»، ولا تقحم حزب الله في الأمر. وأنت، كما جورج، والبقية، تعرفون جيداً على أي أرض أقف أنا ورفاقي. كل ما أنصحك به هو التالي: واجهني مباشرة، وها أنا أبلغك مسبقاً بأن ليس في مقدورك اختيار المسرح والتوقيت والطريقة. وبما أننا نعمل في منصات تمثل كل أسلحتنا، فدعوتي لك بأن تكون في المرات المقبلة أقل توتراً وأكثر استعداداً!

مقالات متعلقة

وحدها الحرب الأهلية تُعيد السعودية إلى لبنان

4 نوفمبر، 2021

المصدر: الميادين نت

غسان سعود

من يقفز إلى عبارة ابن فرحان الثانية، يتأكد أكثر فأكثر، إذ يقول إن المطلوب من الشعب اللبناني إنهاء سيطرة حزب الله على المشهد السياسي اللبناني، لكن كيف؟

لم يكد وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان يتحدث عن هيمنة حزب الله على لبنان، حتى انطلقت أبواق السعودية من كل حدبٍ لبنانيٍّ وصوب، لترديد العبارة الغبية نفسها، محاولين إقناع أنفسهم بأنَّ حزب الله يهيمن على لبنان أولاً، وأن هذه الهيمنة هي سبب بلاء الشعب اللبناني ثانياً، وهو ما يفرض التوقف عند كذبته هذه، لدحض ما يحاولون زرعه في الرؤوس اليوم، بالمنطق والأدلة دوماً: 

·  سياسة لبنان الماليّة يرسمها ويقرّها وينفّذها حاكم مصرف لبنان رياض سلامة (الأميركي الهوى والخلفية)، من دون تشاور مع أحد.

·  سلطات لبنان القضائية يقودها ويتحكّم فيها رئيس مجلس القضاء الأعلى سهيل عبود (الأميركيّ الهوى والخلفية أيضاً)، من دون تشاور مع أحد. 

·  سلطات لبنان الأمنيّة تقودها مؤسَّسة الجيش ومؤسَّسة قوى الأمن الداخلي، وعلاقة المؤسَّستين بالأميركيين أوطد على جميع المستويات مع السفارة الأميركية منها مع حزب الله.

·  الفضاء الإعلامي اللبناني المحلي غير الحزبي تختزله التلفزيونات الثلاثة، (الجديد) و(المر) و(المؤسسة اللبنانية للإرسال)، التي تفتح هواءها بجميع برامجها من دون استثناء للتحريض على حزب الله وحلفائه. وغالباً ما يخصّص هؤلاء حلقات كاملة لشتم الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، من دون أن يرفّ جفن للهيئات الرقابية أو القانونية أو الإعلامية.

متحدث بارع ولد في بلد أوروبي... من هو فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي  الجديد؟ - Sputnik Arabic
المملكة واضحة وحاسمة: إما تلعبون في ملعب حزب الله الحقيقيّ وإما أن المملكة لا تريد اللعب، إما حرب أهلية وإما لا شيء آخر.

·  في الساحات اللبنانية والشوارع، يمكن لمناوئي حزب الله تنظيم تظاهرات شتامة ورفع الصور المسيئة وتعليق المشانق، فيما يحاولون منع حزب الله من تنظيم تظاهرة أو اعتصام أو وقفة احتجاجية.

·  على مستوى الاستثمارات الخارجية، يؤكّد الصينيون والروس أنهم لا يفكّرون في الاستثمار في لبنان، لمعرفتهم بأن تسهيل الحكومة أو الوزير المعني لا يكفي، لأنَّ الإدارة اللبنانية تزدحم على جميع المستويات الوظيفية بأصدقاء الولايات المتحدة الذين يتقنون وضع العراقيل.

·   حزب الله يهيمن على الدولة اللبنانية، لكنه يعجز عن إدراج بند واحد في جدول مجالس الوزراء المتعاقبة منذ أكثر من 10 سنوات، لبحث العروضات الإيرانية الخاصة بإنشاء معامل للكهرباء أو غيرها.

·   حزب الله يهيمن على الدولة اللبنانية، لكن السفارة الأميركية تحضر في خلية طوارئ رسمية تابعة لوزارة الخارجية اللبنانية، وتذهب وتجيء بين المجالس البلدية والإدارات العامة والقضاة، فيما تصدر وزارة خارجيتها البيان تلو الآخر في ما يخص عمل القضاء اللبناني.

·   حزب الله يهيمن على الدولة اللبنانية التي تسرح وتمرح فيها مئات الجمعيات غير المرّخصة، التي تحول لها الخزينة الأميركية وبعض الدول الأوروبية نحو ملياري دولار سنوياً، لإنفاقها من دون أي حسيب أو رقيب، بهدف تحقيق أجندات الممولين.

بناء عليه، إنَّ القرار المالي والقضائي والإداري والإعلامي والأمني والإنمائي هو أبعد ما يكون عن هيمنة حزب الله في أقل تقدير. أما كارتيلات الدواء والمواد الغذائية ومواد التنظيف والبنزين والمازوت والغاز والحديد والإسمنت والمقاولات، فهي معروفة أيضاً بولائها المطلق للأفرقاء المناوئين لحزب الله.

ومع ذلك، فإن فيصل بن فرحان يتحدث بكل وقاحة عن وجوب “تحرير لبنان من هيمنة حزب الله”، وهو ما يؤكد أنه لا يقصد إلا “تحرير لبنان من حزب الله”، فوجود الأخير في لبنان هو ما يستفز الخارجية السعودية، وليس “هيمنته” على لبنان.

ومن يقفز إلى عبارة ابن فرحان الثانية، يتأكد أكثر فأكثر، إذ يقول إن المطلوب من الشعب اللبناني إنهاء سيطرة حزب الله على المشهد السياسي اللبناني، لكن كيف؟ 

طبعاً ليس بالوسائل الدبلوماسية، بدليل أن المملكة التي لا تؤمن بالدبلوماسية في حالات كهذه أنهت العلاقات الدبلوماسية مع لبنان، ولا بصناديق الاقتراع، لأن المملكة لا تريد استمرار الحكومة اللبنانية الضرورية لإجراء الانتخابات، ولا بـ”الأخذ والعطاء”، كما يفعل الرئيس سعد الحريري، بدليل نقمتها المتواصلة عليه. 

كيف إذا؟ كما يفعل سمير جعجع الذي خصه السفير السعودي بآخر زياراته، تأكيداً على افتخارهم الشديد به، وكما فعل قبله بعض أفراد العشائر الذين غرر بهم، وكما فعل قبل هذا وذلك حشد التكفيريين الذين عبدت لهم المملكة الطرقات نحو منطقتنا.

المملكة العربية السعودية ملّت الوسائل الدبلوماسية والمفاوضات والبيانات وتشاطر اللبنانيين عليها؛ الأقربين قبل الأبعدين، فلا نفع لتغريدات الأمين العام السابق لقوى 14 آذار فارس سعيد ورئيس حزب الكتائب سامي الجميل، ولا نفع لكل العراضات البطولية في مواقع التواصل الاجتماعي وكل الذباب الإلكترونيّ، ولا نفع للإعلانات التي تُنشر باسم الجالية اللبنانية في الصحف السعودية، ولا نفع لبيانات النواب اللبنانيين، أمثال نعمة طعمة (نائب جنبلاطي)، الذين يوزعون أسبوعياً البيان نفسه عن “طويل الباع”، ولا نفع لكل الغزل الذي يكتبه الإعلاميون والإعلاميات عن الأبراج والجسور وشبكات المجارير ومستوى السعادة والرفاهية، طمعاً بإقامة ذهبية هنا وهناك.

لا نفع لهذا كله، فالمعركة ليست افتراضية أو إعلامية أو إعلانية. لقد اقتنعت المملكة أخيراً بأن المعركة ميدانية بامتياز، وتحتاج إلى مقاتلين حقيقيين، لا مقاتلين افتراضيين، من بعيد إلى بعيد، تصلهم الريالات في ما هم في أسرّتهم يشاهدون آخر إصدارات “نتفليكس”. في يد يأكلون الفوشار، وفي اليد الأخرى يغرّدون مهددين متوعدين. 

من يقف فعلاً مع المملكة، عليه أن يستبدل “الشورت” بـ”يوفو” عسكري، ويستر صدره بـ”فيلد” زيتي، ويفتعل كميناً أو أية مواجهة من شأنها “إنهاء سيطرة حزب الله على المشهد السياسي اللبناني”. ولاحقاً، بعد أن يفعل ما عجز المارينز، ثم “إسرائيل”، ثم “التكفيريون”، عن فعله، يمكن أن يراجع المملكة ليحصل على مكافأته، وتتكرم “مملكة الخير” بالعودة إلى لبنان.

هذا المواطن اللبناني الذي أمضى العمر عمرين لشراء شقة فخمة في عين الرمانة أو وسط بيروت أو الحدت أو فرن الشباك أو الأشرفية، أو بنى بيت أحلامه في بعبدا أو بيت مري أو بكفيا أو عجلتون أو بشري، ويريد انتزاع ثقة المملكة به، لا تكفيه تغريدة افتراضية، إنما عليه اقتلاع الأشجار الجميلة التي أحاط بها منزله لتثبيت المتاريس، ونصب “دوشكا” فوق السطح، ونشر القناصات خلف الشبابيك، وتوضيب ثياب زوجته والمرايا وكل الأحذية، تحضيراً لتهجير جديد أو نزوح، فاللبنانيّ (ة) الذي تبحث عنه المملكة ليس اللبنانيّ الجميل الذي يهتم بأناقته وبحسابه في “إنستغرام”، إنما اللبناني المستعد للموت من أجلها. اللبناني الذي تبحث عنه المملكة ليس اللبنانيّ الذي ينظم المهرجانات الصيفية، ويتباهى بالثلج الجبليّ، إنما اللبناني الذي يشمّر عن ساعديه ويشرع في القتال.

المملكة واضحة وحاسمة: في المال، لا توجد هيمنة لحزب الله، وكذلك في الإعلام والدبلوماسية والإعلان والقضاء والإدارة العامة والفضاء السياسي العام والعالم الافتراضي والكارتيلات والغناء، ولا حاجة بالتالي إلى إضاعة الوقت في هذه جميعها: إما تلعبون في ملعب حزب الله الحقيقيّ وإما أن المملكة لا تريد اللعب، إما حرب أهلية وإما لا شيء آخر. لا حلول وسط بعد اليوم.

وها هو الذكيّ ابن فرحان يذهب أبعد في عباراته المقتضبة، ليقول إن أصول الأزمة مع لبنان ترجع إلى “التكوين السياسي اللبناني الذي يعزز هيمنة جماعة حزب الله”، وهو يحدد المشكلة بالتالي بأنها مع النظام اللبناني، بديمقراطيته أولاً، وتوافقيته ثانياً، وميثاقيته ثالثاً.

هذه الديمقراطية التوافقية الميثاقية تستفز السعودية، فهي تريد نظام حكم آخر في لبنان. وعند التدقيق، سيتبين أن ما يقوله بعض الحمقى السعوديين على شاشات التلفزيون، يقوله ابن فرحان نفسه بطريقة دبلوماسية: نريدكم جزءاً من المملكة، وعلى صورتها ومثالها: نظام ملكيّ أكثريّ قمعيّ، لا يوجد فيه شيء يشبه حرية التعبير، أو لا نريدكم. أما كيف يُغيّر النظام، فليس بالانتخابات، لأنهم لا يريدون استمرار الحكومة الضروية لإجراء الانتخابات، ولا بالضغط الدبلوماسي، لأنهم قطعوا العلاقات الدبلوماسية، إنما بالاقتتال الداخلي والحروب الأهلية. 

إنها عبثية ما بعدها عبثية. تخيلوا أن حاكماً يتهم حزب الله بتدريب “أنصار الله” الذين يهزمونه في الحرب، يقرّر أن ينتقل من المواجهة العبثية مع “أنصار الله” الذين لم يستطع أن يهزمهم إلى مواجهة مع مدربهم. وفق مصطلحاته، فإن الحوثي هو الطالب، والحزب هو الأستاذ. يهزمه الطالب، فيفكر في مواجهة الأستاذ. إنه الانتقال من العبثية إلى العدمية.إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Lebanese Information Minister Kordahi: ‘No Question’ Of Resigning Over Saudi Crisis

Nov 1,2021

Lebanese Information Minister Kordahi: ‘No Question’ Of Resigning Over Saudi Crisis

By Staff, Agencies

Lebanese Information Minister George Kordahi said that resigning is “out of the question” after his remarks on Yemen’s war sparked a diplomatic uproar between Beirut and Gulf states.

“My resignation is out of the question,” Kordahi told Lebanese television channel Al-Jadeed on Sunday, without elaborating.

The row began after George Kordahi, currently Lebanon’s information minister, said during a television program, which was aired last Monday, that the 2015-present Saudi Arabia-led war on Yemen was an act of aggression by Riyadh and the United Arab Emirates [UAE], the kingdom’s most significant ally in the military campaign.

He called the war “absurd,” saying it had to stop because he was opposed to wars between Arabs. The minister also said the Yemeni army forces and their allied fighters from the Popular Committees were “defending themselves … against an external aggression.”

The Saudi kingdom subsequently recalled its ambassador from Beirut and expelled the Lebanese envoy from the Saudi capital.

Related Videos

Related Articles

Saudi Arabia Has It All Figured Out in Lebanon – As It Had With the War in Yemen!

October 31, 2021

Saudi Arabia Has It All Figured Out in Lebanon – As It Had With the War in Yemen!

By Mohammad Yossef

Beirut – Saudi Arabia is escalating its aggression against the nearly completely devastated and ravaged Lebanon. The so called kingdom of goodness is venting its anger and expressing its frustration because of its humiliating defeats in Yemen. Hence it has exhausted all possibilities in other places; Lebanon continues to function as a venue for Riyadh to send its poisonous messages through!

Nonetheless, these messages will definitely fall on deaf ears, as the world is busy in other places and more important issues, and the Kingdom of Saudi Arabia [KSA] will have to wait  for years before it could restore little of dignity, if any!

The Ansarullah or better known as the Houthis have put the kingdom into shame as its military, regardless of all the support it is receiving, has been receiving devastating blows from the Yemenis.

Aside of all its heavy loss, the hotheaded Saudi leadership continues to carry out its merciless war against the Yemenis with no slightest opportunity to win a battle, let alone the war.

The continuous massacres and war crimes by the Saudi forces and its backers have not been able to break the will of the Yemenis to fight and they have been able to achieve real victories across the whole front.

The United States and the United Nations, as many other governments, have dubbed the war as absurd and futile.

Many governments in the world have called upon Riyadh to put an end to the war without any positive answer from the latter.

The Saudi government, in its struggle to draw the attention to its dilemma and big plight in Yemen, has chosen Lebanon as a mail box to send messages to the West, namely the US.

The Americans are busy minding other issues and would not accept any further political turmoil in Lebanon as they are organizing groups of so called civil society and NGOs, and orchestrating efforts to win the majority in the next parliamentary elections due in the few coming months.

Saudi Arabia is exercising pressure on Lebanon and blackmailing the government to force minister of information George Kordahi to resign because of an opinion about the Saudi war against Yemen that he expressed before assuming his office.

The Kingdom threatened to severe relation with Lebanon and to send tens of thousands of Lebanese citizens working there back to Lebanon.

Not only that, but Riyadh has also forced other gulf countries to adopt similar positions against Lebanon.

This Saudi pressure has been shamefully supported by many Saudi-financed Lebanese media outlets and Lebanese parties and figures. Many of the Lebanese tools who work for Saudi Arabia have sided with Riyadh against their country and government calling for its resignation.

This attitude of vengeance by the Saudis was not well received by the French government which still believes that Lebanon should have a government to be able to address its dire situation.

As such, the Saudi pressure will not substantiate any successful possibility to bring the government down, and if it otherwise did, then Riyadh will be held responsible for all the repercussions and consequences that will come after.

Lebanon would wait for friendly countries to support and help in one of its most dangerous critical situations and not like what the Saudis did by pressuring it.

A time for the Lebanese to contemplate about who their real friends are and who are their adversaries and opponents.

Whatever the case is; Saudi Arabia who was defeated in Yemen will not win in Lebanon. Definitely!

Related Video

Related Articles

الهدف إسقاط الحكومة

29.10.2021

 ناصر قنديل

القرار السعودي بقطع العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع لبنان، والسعي لتعميمه خليجياً، رداً على تصريح سابق لوزير الإعلام جورج قرداحي، هو كمن يطلق طائرة حربية بزعم ملاحقة عصفور يزعجه، لا يفسر إطلاقها حجم الهدف المدعى، فالقرار وما سبقه من حملة غضب مفرط يثيران تساؤلات أبعد مدى بكثير من الحدث ورد الفعل عليه، لو سلمنا باعتباره أزعج حكام السعودية، وأبعد مدى حتى من محاولة تحطيم الشخصية الوطنية وروح الكرامة فيها وإذلالها وصولاً لتطويعها، بداعي التمنين بالحاجة للمال، وفي توقيت تبدو السعودية مثقلة بهمها اليمني الآخذ في التسارع نحو الخسارة الكبرى، ويبدو لبنان في ظل حكومة تعاني صعوبة التعافي، فكلما تعافى فيها جرح تفتحت جروح، والمنطقة ولبنان على أبواب استحقاقات كثيرة، تتيح تفسير حال الاضطراب التي تعيشها قوى إقليمية ومحلية، ما يدفعها مواقف وخطوات تصعيدية تحتمل الكثير من المخاطرة والمغامرة وصولاً للمقامرة، كما كانت حال ما فعله التورط في مجزرة الطيونة، أملاً بتداعيات أكبر منها تجعلها في النسيان.

لا يمكن النظر لحجم الضغط السعودي، والسعي لجعله خليجياً، بالتناسب مع ما تعلنه الحكومة السعودية عن إدارة ظهر تجاه لبنان، أو انزعاج مما يقال بحقها من قبل أطراف لبنانية، فالسعودية منخرطة عميقاً في السياسة اللبنانية، لكن على قاعدة لا للاستقرار في لبنان، ولا لحكومة، أي حكومة في لبنان، وألم يثبت أنه لم يكن مع الرئيس سعد الحريري حصراً، تحت شعار لا للحريري، بل لا للحكومة، لأن شرط اللااستقرار هو اللاحكومة، والذهاب إلى الضغط الأقصى في استعارة لمصطلحات الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، له وظيفة واحدة، هي الدفع بالانقسام اللبناني تحت عنوان الابتزاز الذي تمثله العلاقة مع السعودية، لوضع مستقبل الحكومة على بساط البحث، عبر دفع فريق لبناني للضغط باتجاه التضحية بالحكومة استرضاء للسعودية إذا تعذر ضبطها تحت سقف الرضا السعودي، وبعد إسقاط الحكومة وما يرتبه من فوضى وانهيار، وإقفال لباب البحث بالحلول السياسية والاقتصادية، والذهاب للانتخابات، يفتح الباب للتدهور الأمني، حيث القوى الحليفة للسعودية تحاول ملء الفراغ في ساحاتها الطائفية.

خلال سنوات مضت على تولي العماد ميشال عون رئاسة الجمهورية، لم يقم الرئيس بزيارة أي من سورية وإيران، بل بادر في أول زيارة خارجية إلى زيارة السعودية، وضبط إيقاع علاقته بالعرب الآخرين وبسواهم، كالحال مع إيران، على ساعة توقيت عدم إزعاج السعودية، وعندما تحدث وزير الخارجية السابق بكلام تسبب بالغضب السعودي، كان يكفي الاعتذار عن مضمون عنصري ورد فيه بحق البدو، ذهب رئيس الجمهورية لطلب الاستقالة من الوزير شربل وهبة، وخلال كل الفترة الماضية قبل احتجاز الرئيس سعد الحريري وبعد احتجازه، ولبنان بكل أطرافه يدفع فواتير السير تحت سقف ما يرضي السعودية، لكن لبنان لم ينل من كل ذلك سوى المزيد من التجهم والعبوس والتعالي، ومن يراهن أن إقالة أو استقالة الوزير جورج قرداحي ستغير الوضع واهم ومشتبه، ومن يظن أن استقالة الحكومة سيغير الوضع سواء تجاه لبنان أو تجاه من يكون سبباً في استقالة الحكومة، رئيساً أو وزراء، سرعان ما سيكتشف أن لا شيء تغير سوى أخذ لبنان إلى الأسوأ، فليس ثمة مطلب سعودي واقعي من لبنان يتم الضغط لأجل تحقيقه، هناك قرار سعودي بالانتقام من الفشل في لبنان، بدفعه نحو الفوضى واللااستقرار، فما دامت السعودية تفشل في اليمن فيجب إسقاط لبنان على رؤوس أهله، هكذا ببساطة.

كلام رئيس الحكومة تعليقاً على القرار السعودي عاقل وحكيم، تجاه تأكيد الحرص على السعي لفعل كل ما يخدم تحسين العلاقات مع السعودية، لكن دعوة وزير الإعلام للاستقالة تحت عنوان دعوته لتحكيم ضميره لفعل ما يخدم المصلحة الوطنية، في غير مكانها، وإن ذهبت الأمور بهذا الاتجاه ستكون إهانة مجانية ألحقها لبنان بنفسه بلا مقابل، أما إن تفاقمت الأمور وأودت بالحكومة ووصل رئيسها لحد الاستقالة، فلن تكون بعدها في لبنان حكومة وربما لا انتخابات، ولن يجد الذين فعلوا بنا ذلك لا باباً سعودياً مفتوحاً، وربما لا يجدون وطناً يرجعون إليه بعد السفر.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

تعلموا الديموقراطية في السعودية؟

27.10.2021

تعلموا الديموقراطية في السعودية؟ 

ابراهيم الامين – صحيفة الاخبار

الديموقراطية، وفق القاعدة التي تديرها السعودية، تقول إن ما يرضي قياداتها هو رأي حر يجب احترامه، وما يعاكسها أو يخالفها هو اعتداء على سيادتها. وليست هذه حال السعودية فقط، بل حال كل مجانين إمارات القهر والموت، من السعودية إلى الكويت والبحرين وقطر والإمارات العربية المتحدة. لكن المأساة أن صبيان هذه الدول، عندنا، يتبنّون هذه القاعدة في محاكمتهم كل من يخالفهم الرأي. ويُظهرون حساسية منقطعة النظير لإدانة كل من ينتقد هذه الدول المحكومة بقوانين القرون الوسطى، ولا يصدر منها – ولم يصدر يوماً – سوى الموت والقهر.

قامت الدنيا ولم تقعد لكون وزير الإعلام جورج قرداحي عبّر، قبل توليه منصبه الحكومي، عن رأيه الشخصي في مسائل خلافية قائمة في العالم العربي، وقال ما يؤمن به كثيرون في هذا العالم: إنه ضد الحرب الكونية التي هدفت إلى تدمير سوريا، وضد الحرب العدوانية على اليمن، وإنه مع المقاومة.
يا لطيف!
ما الذي يجب أن يحصل؟
أحزاب وقوى وشخصيات وسياسيون ومثقفون وإعلاميون انتفضوا لكرامة حكومات الموت في ممالك الصمت طالبين رأس الرجل، فقط لأنه ممنوع انتقاد أحد مثل الدبّ الداشر محمد بن سلمان الذي قطّع الصحافي جمال الخاشقجي، والذي وصفه سعد الجبري، في محطة أميركية، بأنه ولد مجبول بالحقد، ومهووس بقتل منافسيه وخصومه، وأنه خطط يوماً لقتل الملك عبدالله بخاتم مسموم، وأنه، كما حكام الإمارات، لا يترددون في مطاردة خصومهم من أبناء بلدهم في أي مكان في العالم لقتلهم، أو خطفهم في أحسن الأحوال.
كل الإعلام اللبناني، ما عدا «الأخبار»، لم يجرؤ على انتقاد هؤلاء القتلة الذين يفتكون بشعب اليمن كما فعلوا في سوريا. هلا تراجعون كم أنفقت قطر على الإرهابيين الذين دمروا سوريا، وكيف تنافس حكام قطر والإمارات على سرقة آثار العراق وسوريا بعد تدميرهما والعبث بأمن شعبيهما. وهلا يشرح لنا هؤلاء ما الذي كانت قوات هذه الدول تفعله في اليمن منذ نحو عقد، مع ست سنوات من القتل اليومي.
إنه «الغضب الإلهي» على رجل قرّر أن يعلن رأيه، من دون الدعوة إلى إطاحة هؤلاء القتلة أو المطالبة بمحاسبتهم. ومع ذلك، يريد مسؤولون عندنا، إلى جانب جيش المرتزقة من إعلاميي تركي آل الشيخ وطحنون بن زايد وتميم بن حمد وأزلام حكام الكويت، إعدام جورج قرداحي لأنه انتقدهم… وكل من يقود هذه الحملة يذكّرنا بأن هذه الدول إنما تستضيف مئات الآلاف من اللبنانيين الذين من دونهم لا نأكل ولا نشرب.
ما من داع لكثير من النقاش مع هؤلاء. بل يجب تذكيرهم، وتذكير حكام إمارات وممالك القتل والقهر وأزلامهم هنا، بأن الصمت هو أفضل ما يقومون به. أما جورج قرداحي فهو حر في ما يقول. وفي ما يؤمن به. هو حر. ونقطة على السطر.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

George Kordahi Faces a Saudi Campaign

27 Oct 21:07

Prepared By: Al Mayadeen

Executed By: Al Mayadeen

Saudi Arabia is waging a campaign against the Lebanese Minister of Information for criticizing the Saudi-led aggression on Yemen.

«قضية جورج قرداحي»والرقيق السياسي والإعلامي

28.10.2021


 ناصر قنديل

– للمرة الثانية ومن دون أن يقصد، بل ربما من دون أن يخطر في باله، يتحول الوزير جورج قرداحي إلى عنوان استهداف سياسي وإعلامي ودبلوماسي من دول الخليج، فالوزير والإعلامي والمثقف جورج قرداحي الذي أصابته الدهشة من رد الفعل الذي قابل كلاماً سابقاً له حول الحرب على سورية، دعا فيه إلى الوقوف مع الدولة السورية ورئيسها الدكتور بشار الأسد، كان يعتقد أنه يقول ما قاله بنية صافية لقول ما يعتقده حقيقة، ويرى في قبوله من قادة الخليج وحكامه مصلحة لهم، يجب أن ينظروا إليه من موقع معرفتهم بشخصية جورج قرداحي المحب والحريص والصادق في صداقته معهم، وهو كان يومها أحد رموز أهم مؤسساتهم الإعلامية، لكنه كان ذات جورج قرداحي الذي لا يبيع كرامته بخبزه، ولا يقبل يداً طلباً للرضا، ولا يملك إلا صداقته وصدقه يعرضهما على من يقبل، وإلا فالرزق على الله، فعندما طلب منه الاعتذار أجاب كما هذه المرة لم أخطئ بحق أحد كي أعتذر، تاركاً وراءه عقداً دسماً يحلم بمثله الكثير من الذين يتمرغون على الأعتاب تمسحاً وهم يحاولون كسب الرضا بالتهجم على قرداحي.

– هذه المرة فعلها جورج مجدداً، ومجدداً من دون أن يقصد أو يتوقع، وقد تم وصل ما انقطع بينه وبين من عاتبوه وظلموه يوم تحدث منصفاً لسورية، بعدما بدأوا هم بالعودة إليها للتسليم بما دعاهم إليه جورج قرداحي قبل سنوات وأرادوا منه الاعتذار عنه، ولم يطلب منهم اعتذاراً، وهذه المرة تحدث جورج مجدداً بلغة الحريص والصديق، ناصحاً بوقف الحرب الظالمة على اليمن، ووضع حد لأبشع كارثة إنسانية معاصرة، كما وصفها الرئيس الأميركي جو بايدن، وإنهاء حرب عبثية ما عاد ممكناً الرهان عليها لتحقيق أي إنجاز، كما قال وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن، ومن خارج توقع جورج وقصده، مجدداً قامت القيامة ولم تقعد، ولم يشفع لجورج كون الكلام مسجلاً من أيام لم يكن فيها وزيراً بعد، ولا قبل كلام رئيس الحكومة ووزارة الخارجية، تحت عنوان هذه وجهة نظر شخصية لا تمثل الحكومة، وبدا أن الحملة التي يستحيل أن يلاقي مثلها أي مسؤول غربي عن كلام أشد قسوة في انتقاد الحرب، ويستحيل أن يطال بعض من بعضها أي إعلامي غربي يقول كلاماً أشد وضوحاً في توصيف الحرب بجريمة بحق الإنسانية، وأنه في لبنان فقط يمكن ويجب تحريم أي كلام لا يطابق النص الرسمي لحكومات الخليج، التي يقال في صالوناتها كلام أكثر وضوحاً من كلام قرداحي، ولسان حال بعض اللبنانيين عاملونا بالعطاءات كمشيخة لها حقوق قبل أن تطبقوا علينا واجباتها.

– نموذج جورج قرداحي يتيح طرح القضية من زاوية مختلفة عن أي كلام يمكن أن يصدر عن سواه، من منطلق تموضع سياسي أو حزبي، فجورج حريص على البقاء في خانة المثقف العربي المستقل، بل هو لا يخفي حرصه على قياس خطابه بصفته صديقاً لحكومات الخليج وحريصاً على صداقته مع رموزها وقادتها، وهو يمثل نبل الرسالة الإعلامية في قول الحقيقة استباقاً والتحذير من المخاطر، لكن بلغة الود والحرص والصداقة، وفقاً لمعادلة صديقك من صدقك لا من صدَقك، لكن المشكلة هي أن الذين يتوقع منهم ملاقاة النوايا بمثلها ما زالوا يفضلون الرقيق الإعلامي والسياسي على الأصدقاء، على رغم ما تقوله التجربة بأن الأصدقاء عند الأزمات يبقون، بينما جماعة الرقيق السياسي والإعلامي فهم أول من ينقلبون.

نصيحة بجمل كما يقال، لكنها بلا مقابل، احفظوا الأصدقاء من أمثال جورج قرداحي لأنهم لا يخونون ويبقون في الملمات، ولا يغرنكم تطبيل وتزمير جوقات الرقيق السياسي والإعلامي فإنهم أول من ينقلبون.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

الثلاثيّ غير المقدّس

29 تموز 2021

ليس في العالم بلد يكرهه بعض أبنائه ويتمنون الشر له ويجهدون لتسخيف كل إشارة خير لتعميم اليأس، كحال لبنان.

يلفت نظر المتابع للمواقف الإعلامية والسياسية وجود حلف إعلامي حزبي يضم ناشطين في جمعيات تسمّي نفسها بالثورية، مهمته شيطنة كل مبادرة أو خطوة تتصل بمعالجة وجه من وجوه الأزمة الضاغطة على اللبنانيين.

لم تكن مبادرة السيد حسن نصرالله بالدعوة لاستيراد البنزين والمازوت من إيران بالليرة اللبنانيّة الهدف الوحيد الذي تم التصويب عليه من هذا الثلاثيّ، كي نقول إن الخصومة السياسية هي السبب، علماً أن أي لبناني يفترض أن ينظر لكل مبادرة يمكن أن تسهم في حلحلة معاناة اللبنانيين بإيجابية ويناقشها بانفتاح وعقلانية بعيداً عن الكيد والشيطنة لمجرد ان المبادر هو خصم سياسيّ.

عندما عرضت شركات صينية استثمارات في لبنان بمليارات الدولارات، خرج هذا الثلاثي يشكك في مبدأ وجود هذه الشركات، بالرغم من أن لهذه الشركات ممثلين ظهروا على وسائل الإعلام وخبراء شاركوا في اجتماعاتها مع المسؤولين الرسميين، وذلك فقط للقول إن الطريق مسدود أمام أية حلول إلا بالسياق الذي ترسمه السفارات الغربية والخليجية، والتشكيك بالشركات الصينية ومؤهلاتها وقدراتها التمويليّة مثير للسخرية، خصوصاً في مجال المرافئ وتجهيزها وتشغيلها، فالمعدات والشركات الصينية تشغّل كبريات موانئ العالم من دبي الى بوسطن وصولاً الى امستردام.

عندما جاء وفد رسمي روسي يرافق شركات روسية وجال بمشاركة السفير الروسي على عدد من المسؤولين عارضاً مشاريع استثمار في المرفأ والكهرباء ومصافي النفط كرر الثلاثي المعزوفة التشكيكية ذاتها، وقامت قنوات تلفزيونية تنتسب لهذا الثلاثي بالحديث عن أن الشركات الروسية وهمية، بصورة تثير الضحك، فهل يعقل أن السفير الروسي ووزارة خارجية دولة عظمى كروسيا سترسل شركة وهمية الى أي بلد في العالم وبأي هدف، بينما ذهبت قناة تلفزيونية أخرى الى فبركة تقرير يربط بين الشركة وباخرة النترات التي تفجّرت في مرفأ بيروت.

بعد توقيع لبنان على عقد مبادلة النفط بالخدمات بالليرة اللبنانية مع العراق نشطت قوى الثلاثي الشيطاني، ولم يرق لها الأمر فخرج بعضها يتساءل عن ماهية الخدمات التي سيقدّمها لبنان بهدف القول إن العقد لن ينفذ، بينما المنطق أن يتعاضد اللبنانيون لإنجاح هذا العقد الذي يوفر على لبنان نزيف 500 مليون دولار، وبعض آخر وضع أسئلة حول كيفية مبادلة النفط بالفيول وصولاً لتشكيك لا يهدف لتحصين الخطوة بل للطعن بها، وبعض ثالث لم يتورّع عن تصوير العقد بأنه بيع نفايات عراقيّة نفطيّة للبنان بهدف التخلص منها.

ليس في العالم بلد يكرهه بعض أبنائه ويتمنون الشر له ويجهدون لتسخيف كل إشارة خير لتعميم اليأس، كحال لبنان.

مقالات متعلقة

Western Media Parrots “Israeli” Lies: July 2006 War An Example

18/07/2021

Western Media Parrots “Israeli” Lies: July 2006 War An Example

Western Media Bias towards ‘Israel’: 

By Dr. Ibrahim al-Moussawi*

Western media generally has always played a pivotal role in misinforming rather misleading the public instead of supplying them with correct information and news; in short not telling them the truth.

All preaching and rhetoric of honesty, fairness, accuracy and transparency become obsolete, especially when it comes to our region and specifically to what used to be called the Arab Israeli conflict. To be more specific, the Western-backed ‘Israeli’ occupation to Palestine has the lions share in the field of propaganda. A propaganda which aims at polishing the ‘Israeli’ Image and distorting the Palestinian one.

This issue was not only limited to occupied Palestine and the resistance there but it has extended and stretched to include all those who resist or fight the US ‘Israeli’ occupation in any place in the region. Lebanon is not an exception.

The examples about the Western media bias towards ‘Israel’ are numerous. If we recall the ‘Israeli’ occupation of Lebanon we can find so many.

First and most importantly, the terminology.

The Western media presents ‘Israel’ as “a peaceful democratic ‘state’ which is always “defending itself against fanatic terrorists and dictator regimes and countries.” These definitions are not only misleading and incorrect but they are very dangerous because they justify the ‘Israeli’ continuous crimes against its enemies in most of the cases they are innocent civilians and children.

The big lie that ‘Israel’ and its Western allies tried to sell was that Palestine was empty without people and the ‘Israelis’ made a miracle as they came and turned the desert into a heaven on earth. This is the translation of the ‘Israeli’ slogan: a land without people to people without land.

In July 2006 war, the writer of this article has had the opportunity to meet scores of Western journalists from different European and American nationalities. I did so many interviews and answered hundreds of questions. It was a real and complete shock how most of the media personnel are grossly misinformed about the basics or the alphabet of the issue.

I had to inform many of them about the nature of the struggle and how it started and how does it unfold and manifest itself every now and then.

The ‘Israeli’ narrative is the one prevalent: “‘Israel’ is a civilized tolerant entity, it is a victim, and it is seeking to live in harmony, coexistence and peace with its surroundings, while its ‘enemies’ are pursuing every effort to destroy it.”

The ‘Israeli’ aggressions, incursions, occupations are crucial and necessary and they are actions of “self-defense.” ‘Israel’ resorted to them as a last choice and only after it has exhausted all other means.

The mainstream media in the West and in many so-called Arab outlets especially in the Gulf region has the ‘Israeli’ narrative as their official line of news. This is very telling about the size and severity of the distortion taking place.

If the journalists and media people who are supposed to inform people with accuracy about the real ongoing events and the facts are that ignorant, manipulated and biased, what one can expect from the average person in the street. This is a systematic distortion of facts with catastrophic consequences on many levels.

If the Western official line of media is biased to ‘Israel’ and telling lies to people to support ‘Israel’, then the responsibility of the informed activists and human rights advocates is very big. With the presence of social media and public applications and platforms the alternative media should be activated.

An urgent action is needed to be organized and coordinated by all those individuals and organizations who are fully aware of the situation to inform the world public about the real facts.

The task and mission performed by our media outlets as an axis of resistance is very distinguished and significant but it is not sufficient to strike the necessary balance with pro-‘Israeli’ media.

More voices are needed here, they are there we only need to make them join the circle to build our system and narrative. This is very urgent, crucial and vital now more than any time in the past.

*Dr. Ibrahim al-Moussawi is a Member of Hezbollah’s Bloc at the Lebanese Parliament. He is also a Professor of Media Studies and Social Studies at the Lebanese University. He obtained his PhD from the University of Birmingham, UK.

صبية السفارة….صيدا تصوّب البوصلة

See the source image

ابراهيم الأمين 

الخميس 17 كانون الأول 2020

«اللي بجَنبو مسلّة بتنعَروا»!

التسريبات عن دور الحكومات الغربية في رعاية «الأنشطة المدنية التغييرية» ليست جديدة. والمعلومات المتداولة كثيرة حول أدوار تفصيلية تقوم بها هذه الجهة أو تلك. وفي كل مرة، يلجأ المشار اليهم بعنوان «المتعاونين» مع هذه الجهات الدولية الى الاحتجاج، بعد إشهار ما يخص «تعاونهم»، سواء على شكل محاضر اجتماعات جرت معهم (وثائق الخارجية الاميركية)، أم على شكل خلاصات وتوصيات تشير الى أدوارهم (وثائق السعودية والامارات). مع ذلك، يمارس هؤلاء دفاعاً فيه حياء من يشعر بأنه بات من دون غطاء، إلى درجة تستحق الشفقة، كما هي حال معارضين سوريين (تحولوا إلى أدوات في معركة تدمير الدولة والمجتمع في سوريا) امتنعت «الأخبار» – عن سابق تصميم – عن نشر ما يتعلق بـ«تعاونهم» أيضاً، رغم أن تفاصيل ذلك باتت مباحة على موقع «ويكيليكس»!

لكنَّ ثمة أمراً غريباً يحصل منذ أيام في بيروت. لم تنشر «الأخبار» سوى الاطار العام للوثائق المسرّبة من جهات بريطانية حول برامج الدعم التي قدمتها حكومة صاحبة الجلالة الى «المتمردين» في لبنان. ما نُشر لا يُقارن بما نُشر سابقاً حول البرامج نفسها في سوريا، ولا يمثّل سوى رأس جبل الجليد في ملفات موثّقة، بصورة رسمية وغير رسمية، حول تفاصيل العمل البريطاني المستمر في لبنان منذ عقدين على الاقل، مع حرارة أعلى منذ نحو عقد. مع ذلك، ثارت ثائرة «صبية السفارة» ممن استشعروا «خطر» الكشف عن صلاتهم العميقة بهذا المشروع، وبادروا الى حملة ردود لها عنوان واحد: إذا كنا متّهمين بالعمالة للغرب، فأنتم عملاء لإيران… ما يعني عودة من جديد الى لعبة الأشقياء المحبّبة والتي لها عنوان واحد: «بيّي أقوى من بيّك»!

حقيقة الأمر تكمن في أن هذه المجموعات وعدت مشغّليها بكثير من الانجازات. أساساً، لم تتحمّل رؤوس هؤلاء أورام 17 تشرين عندما تخيّلوا أنفسهم أمام قصر الشتاء في لينينغراد، وهم الذين لم يتقدموا مرة واحدة صفوف الشباب المحتج. بل كانوا يتكلون، طوال الوقت، على «أطفال اليسار» أو «فقراء الضواحي وطرابلس». وإلا، هل في ذاكرة أحد خبر عن اعتقال أحد هؤلاء أو توقيفه أو ضربه من قبل جلاوزة السلطة؟ لم يحصل ذلك… ولن يحصل، لأن هؤلاء الصبية تعلّموا وتدرّبوا ليتولّوا إدارة البلاد، ولكي يُطلّوا منظّرين على الشاشات، خصوصاً «شاشات الثورة» التي اهتمت بها مشاريع صاحبة الجلالة ايضاً، تماماً كما تهتم بها اليوم مشيخة الامارات العربية المتحدة أو برنامج الدعاية الاميركية؛ إذ لم يعد سراً ما تدفعه دولة الامارات والولايات المتحدة لقنوات «الجديد» و«مر تي في» و«المؤسسة اللبنانية للإرسال» مقابل خدمات التحريض ضد حزب الله، حيث أمكن، وضد حلفاء الحزب، حيث يجب. ولن تكون مقدمة نشرة أخبار «الجديد» المليئة بالقبح والحقد والسفالة تجاه الرئيس ميشال عون، قبل يومين، آخر الأنشطة الثورية لهذه الموبقات الموجودة على شكل هياكل خراسانية أو بشرية!

المهم أن هؤلاء «الصبية» انزعجوا من فتح الملف فقط. وهم في حال قلق من المستور الذي لم يكشف بعد. وربما يدرسون، الآن، كيفية إعادة النظر في حساباتهم، لأنه عندما تُنشر أرقام الاموال التي حصلوا عليها، ستطرح الاسئلة في دوائرهم الضيقة، وعندما تُنشر البرامج سيسأل القريبون منهم عن حقيقة ما أنجز. إلا أن هذا القلق لم يجعل توترهم يقتصر على الهجوم الأعمى دفاعاً عن أنفسهم، بل دفعهم الى قطع «شرش الحياء»، لأنهم وجدوا أنه لم يعد هناك من داع للتبرؤ من الانتماء الطوعي الى مشروع له هدف واحد أحد: ضرب المقاومة في لبنان، سواء كان ذلك عبر تدمير الدولة بحجة مكافحة الفساد، أم تدمير المؤسسات بحجة أنها خاضعة لسيطرة حزب الله، وشن حملة إعلامية بأدوات مختلفة تحت عنوان الدفاع عن الحريات، من «تمكين المرأة» و«حقوق المثليين» الى «إدارة النفايات الصلبة» وتقليص حجم القطاع العام بحجة تطهيره من حشو أزلام السلطة.

ما نُشر حول تفاصيل العمل البريطاني في لبنان لا يمثّل سوى رأس جبل الجليد في ملفات موثّقة


هؤلاء الصبية لا يهتمون لبقاء شيء في لبنان، ويظهرون استعدادا لتدمير صروح من داخلها. ترى، مثلاً، كيف يتصرف «العلمانيون» الذي حصدوا الحكومة الطلابية في الجامعة الاميركية مع خطط فضلو خوري وبرامجه لتدمير الجامعة وتفريغها من أصحاب الرأي الآخر وإبعاد الخبرات الجدية ودفع كثيرين الى الهجرة، بحجة تقليص النفقات، وهو الذي لم يقل لنا ما هو حجم التبرعات التي حصلت عليها الجامعة لترميم ما دمره انفجار المرفأ من زجاج فيها. هل لأحد أن يسأل عن الرقم؟ ما يقوم به خوري في هذه المؤسسة بات يرقى الى مصاف التآمر على تدمير صرح كبير، لأنه صار واحداً من مجموعة تعتبر أن بيروت لا تستحق مؤسسة لها سمعة أكاديمية مقبولة، إلا في حال صمتنا عن سوء سمعتها الأخلاقية والسياسية، وامتنعنا عن التدقيق في طريقة إدارتها اليومية لشؤون العاملين فيها، علماً بأنه في الوقت نفسه الذي قرر فيه رفع الاقساط بنسبة 160 في المئة، وهو يعرف أن النتيجة تعني إبعاد ثلث الطلاب من ذوي الاصول الاجتماعية المتوسطة، أطلق معركة في وجه العاملين بعقود مع الجامعة (غير المتفرغين)، أي ممن لا يتقاضون راتباً شهرياً مع بدلاته وضرائبه. فوضع ميزانية لهم تجعل عملهم أقرب الى السخرة، صارفاً لهم زيادات لا تتجاوز قيمتها ثلاثين دولاراً، فيما يوقّع عقوداً خاصة لمن يعملون على العلاقات العامة بآلاف الدولارات الطازجة شهرياً. أكثر من ذلك، فقد قرر تعديل آلية احتساب مداخيل العاملين لديه من حملة الجنسية الأميركية، بقصد رفع نسبة الضريبة على دخلهم، والنتيجة، أنه يحتسب الدخل على أدنى سعر للصرف، بينما يدفع للحكومة الأميركية ضرائب أكبر… لكن بالدولار الطازج نفسه.

«صبية السفارة» هؤلاء «يصادف» أنهم تلامذة وأساتذة ومتعاونون ومتعاملون وخبراء في «دكانة فضلو خوري وشركاه». وهؤلاء يريدون اليوم نقل المواجهة الى مستوى جديد، لكنهم لا يزالون يخشون إشهار علاقتهم بالغرب الاستعماري، ويرفضون الإقرار بأنهم يعملون عنده وفي خدمة أهدافه. ولو كان بينهم من يملك شجاعة القول لخرج علينا ليقول: نحن أحرار في اختيار الدولة التي نتأثر بأفكارها، وفي اختيار الجهات والحكومات التي نعمل وفق برامجها، وفي تلقّي الأموال من دون الحاجة الى شروحات أو توضيحات أو تبريرات.

لكن مهلاً. هل تعتقدون أنكم إذا رفعتم صوت صراخكم فستوقفون عملية فضحكم، أو أن ذبابكم الإلكتروني قادر على غسلكم من عار التآمر على أبناء بلدكم والمشاركة في ارتكاب أفظع الجرائم في حقهم، والتورط في أكبر عملية إعداد لأكبر عدوان وحشي يعدّ له الغرب على لبنان، أو أن كل برامجكم عن محاربة الفساد والدفاع عن الحريات ستؤهلكم لقيادة البلد… اللهم إلا إذا كان ارتفاع معنوياتكم سببه رأفة «أهل الأمر» بكم، أو لأنكم تشعرون بـ«وهم القوة» لأن مموّليكم في عواصم القبح قد أشهروا علاقتهم مع العدو؟

مشكلتكم أنكم مجرد صبية. لكن لم يتح لكم اللعب في أحياء طبيعية. لذا لا تجيدون الركل ولا حتى السباب. كل ما تعرفون القيام به، هو تقمّص شخصية الرجل الأبيض الذي حبذا لو تجيدون سماعه في تقييم أحوالكم كمجرد فقراء العقل وحقيري الأنفس!

البناء
صيدا تصوّب البوصلة

في خطوة غير عاديّة رغم كونها تعبيراً هو الأقرب لتاريخ هذه المدينة العريقة في نضالها الوطني والقومي، فصيدا هي ذات موقع وبصمة في كل تاريخ النضال لأجل فلسطين وهي عرين المناضل الوطني والقومي الشهيد معروف سعد ومن بعده نجله الشهيد مصطفى سعد، لكن السياق السياسي الراهن يجعل الموقف الاحتجاجيّ الفاعل الذي عطل زيارة السفيرة الأميركية الى بلدية صيدا ذا قيمة مختلفة، والإعلان عن إلغاء الزيارة من السفارة الأميركية لا تعوّضه صورة للسفيرة من القلعة البحريّة في ظل العواصف لمجرد القول إنها قبلت التحدّي وهي تعلم أن التحدّي كان ينتظرها وهربت.

قيمة الحدث بزاويتين جديدتين، الأولى أنه في زمن العقوبات الأميركية وانقسام الوسط السياسيّ بأغلبيته بين نصفين، نصف يتأقلم مع السياسات الأميركية ونصف يتفادى الظهور في الصفوف الأمامية للمواجهة، هذا بمعزل عن الذين يمثلون فرق التطبيل والتزمير للسياسات الأميركية، والاعتقاد السائد بأن الذين يقفون خارج كل ألوان هذا السياق جذرياً هم حكر على لون طائفي وعقائدي يتوسطه حزب الله، فتأتي المدينة الجنوبية التي كانت دائماً تمنح المقاومة بعدها الوطني والقومي بانتمائها الطائفي المختلف لتؤكد موقعها كعاصمة للمقاومة وتُعيد الكرة وتقول إن ليس للمواجهة مع السياسات الأميركية لوناً طائفياً.

الزاوية الثانية هي أن الذين قادوا الحراك بوجه السفيرة الأميركية لا ينتمون الى الخط العقائديّ الذي يمثله حزب الله، أي الخط الإسلامي، بل إنهم لا ينتمون الى أي من المجموعات الحزبية الكبرى التي تتصدّر المشهد الصيداوي، فالمجموعة التي نظمت التحرك هي مجموعة يساريّة قوميّة من الحزب الديمقراطي الشعبي الذي يمتلك في صيدا قاعدة نضالية متجذّرة وله حضور مميز في الحراك الصيداوي الذي مثل حضور صيدا في انتفاضة 17 تشرين ومن حوله مجموعات يسارية بعضها ينتمي للحزب الشيوعيّ وبعضها للتنظيم الشعبيّ الناصريّ.

نموذج حراك صيدا كما ظهر أمس يصوّب البوصلة الوطنية، في الرسالة التي يحملها للأميركيين، الذين ربما توهّموا أنهم نجحوا بترويض النخب اللبنانية والشباب اللبناني وهم يستقبلون عشرات نشطاء جماعات المنظمات «المدنية» طالبة التمويل، ومثلهم من الساسة التقليديين، وكذلك يصوّب الحراك الصيداويّ البوصلة في شأن الحراك نفسه فيقدّم نموذجاً لقيادة شعبيّة ميدانيّة فاعلة في الحراك تدرك حجم الترابط بين النضال لأجل التغيير وبين التمسك بخيار المقاومة.

مقالات ذات صلة

التهويل بالحرب

ناصر قنديل

امتلأت خلال يوم أمس، الصحافة الأميركيّة والإسرائيليّة ووسائل الإعلام المموّلة خليجياً بالتقارير التي تصف الشهور الباقية من ولاية الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالشديدة الحساسية متضمنة الإشارات لفرضية توجيه ضربة موجعة لإيران قبل نهاية ولاية ترامب وفي السياق استهداف قوى المقاومة، خصوصاً في سورية بضربات متلاحقة. والتقارير لا تُخفي أن المقصود هو قطع الطريق على إمكانية قيام تسويات بين ايران ومعها قوى محور المقاومة في المنطقة من جهة وادارة الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن من جهة مقابلة، بخلق أمر واقع يفرض سياقاً مختلفاً للعلاقات يصعب تخطيه ويدفع المنطقة نحو استقطاب جديد بطابع عسكري تجد الإدارة الجديدة أنها محكومة بالبقاء ضمنه.

الأكيد أن فرضية القيام بحماقة أمر لا يمكن استبعاده مع وجود شخص كدونالد ترامب في البيت الأبيض، علماً أنه أظهر عقلانية عالية في تحمل الضربات الموجعة تفادياً للتصعيد، عندما أُسقطت الطائرة الأميركيّة التجسسيّة العملاقة في الأجواء الإيرانيّة، بحيث بدا تهوره دوراً تمثيلياً يؤديه لشعبويّة انتخابية، وبالتوازي عملياً لا يمكن لإيران ولمحور المقاومة إلا أخذ هذه الفرضيات بحذر شديد والبقاء على جهوزية لمواجهة كل تهديد، لكن السؤال هو من الزاوية التحليلية هل يمكن منح هذا الاحتمال فرصاً حقيقية؟ وهل يشكل سياقاً منطقياً وارداً للتطورات؟

العقبة الأولى التي تعترض هذا الطريق، طالما لا نتحدّث عن عمليات كبرى تغيّر سياق الأحداث في المنطقة، وليس عن عمليات إعلاميّة أو ضربات لأهداف تكتيكيّة تمّ استطلاعها، هي أن قبول ترامب دخول المرحلة الانتقاليّة مع فريق الرئيس المنتخب جو بايدن رغم التمسك بالطعن بالنتائج، له موجبات من أهمها أن تصل التقارير الاستخبارية والتحليلات الأمنية الصادرة عن وكالات المخابرات والبنتاغون للرئيس المنتخب وفريق عمله بالصورة ذاتها التي تصل فيها للرئيس الحالي طيلة الفترة الانتقالية حتى دخول الرئيس المنتخب الى البيت الأبيض، وتالياً فإن القرارات الكبرى التي يفكر بها الرئيس المنتهية ولايته موجبة التداول والتشاور مع الرئيس المنتخب، خصوصاً ما قد يرتب تبعات وتداعيات تحكم ولاية الرئيس المنتخب، فكيف إذا كان قصدها أن تفعل ذلك.

العقبة الثانية هي أن خلق هذا المناخ المطلوب من ترامب وفريقه وحلفائه الإقليميين، خصوصاً ثنائي بنيامين نتنياهو وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، يستدعي القيام بعمل كبير لا يمكن لإيران وحلفائها عدم الرد عليه بقوة، خصوصاً أن تفادي الرد على الاستفزازات يطبع أداء محور المقاومة خلال المرحلة الانتقاليّة، وهذا يعني الحاجة الأميركية للقيام بعمل عسكري أمني كبير يجبر محور المقاومة على ردّ يخلق سجالاً عسكرياً، ويفرض إيقاعاً مختلفاً يقطع طريق السياسة أمام إدارة بايدن، وهذا يعني استدراج رد يصيب القواعد العسكرية الأميركية والأساطيل الأميركية في المنطقة، بصورة تلزم واشنطن الدخول في حالة حرب، لكن بلوغ هذه المرحلة لن يكون من دون أن تسبقه مرحلة تكون فيها منشآت كيان الاحتلال الحيويّة ومستوطناته قد تلقت آلاف الصواريخ الثقيلة والدقيقة، وأن تكون منشآت النفط في الخليج، وخصوصاً القواعد العسكرية الخليجية في دول التطبيع قد تلقت نصيبها من الردّ. وهذا في حال حدوثه سيخلق تدحرجاً لتطورات يصعب تحمل نتائجها. فمدن الزجاج قد تتهاوى ومعها حكوماتها واقتصاداتها، وعمق الجليل قد يكون هدفاً لتوغل المقاومة، وكلها ارتدادات يصعب احتواؤها.

العقبة الثالثة أن مثل هذه المواجهة التي تفاداها ترامب طيلة ولايته يحتاج للقيام بها إلى سبب جوهري يتمثل بعمل عدائي قامت به إيران يمكن تسويقه وشرحه للرأي العام الأميركي والعالمي، وهذا لا يبدو وارد الحدوث، كما أن ترامب يعلم بأن المباحثات والتنسيق الاستباقي لمنع التلاعب بمستقبل التفاهم النووي خلال المرحلة الانتقالية من جانب إدارته هو موضوع تنسيق يجري في باريس بين مبعوثي إدارة بايدن برعاية جون كيري ومبعوثي الخارجية الإيرانية برعاية محمد جواد ظريف، حيث تدرس كل الفرضيات وتبحث كل الاحتمالات.

يقول أحد الخبراء، إذا وقعت الحرب فتشوا عن دبي وأبو ظبي على الخريطة، وعن ديمونا وناتانيا، ونيوم، قبل أن تسألوا عن تل أبيب والرياض.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

حرب فضربة فعمليّة

طبّلت وزمّرت وسائل الإعلام الخليجية لمشروع حرب يشنها الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب وتقلب معادلات المنطقة، انطلاقاً من خبر قيام ترامب بإقالة وزير دفاعه مايك إسبر. وخلال أيام وبعد تعيين وزير جديد كتبت الصحف الأميركية عبر تسريبات ترامب نفسه أنه كان يفكر بضرب المفاعل النووي الإيراني في نطنز، لكنه صرف النظر عن الفكرة بعد تلقيه تحذيرات من مستشاريه بخطورة فتح حرب كبرى في المنطقة.

في الخبر نفسه أن وزير خارجية ترامب مايك بومبيو كان الوحيد في فريقه المؤيّد للعمل العسكري في المدة المتبقية من ولاية ترامب ووجاءت جولة بومبيو الخارجية تعبيراً عن سعيه لتسويق مشروعه وربط الخطوات السياسيّة في المنطقة بنتائج هذا المشروع.

في باريس كان واضحاً أن بومبيو سعى لتجميد ولادة الحكومة اللبنانية الجديدة تحت شعار أن متغيرات كبرى مقبلة وستقلب الوقائع في المنطقة ومنها لبنان ولاستبعاد أي فرضية تربط كلام بومبيو بفرضية عمل عسكري أميركي أصدرت وزارة الدفاع الأميركية بياناتها عن تنفيذ قرار انسحاب متدرّج من المنطقة بتوجيهات ترامب.

لم يكن كافياً تقلّص الحرب الى ضربة فتقلص المرجع أيضاً من ترامب الى بومبيو الذي حط رحاله في كيان الاحتلال وقام بجولات استفزازية وصلت الى الجولان تعبيراً عن الوقوف الأعمى مع الكيان في كل خطواته العدوانية وفي طليعتها ضم الجولان، لكن يبدو أن زيارة الجولان كانت تعبيراً رمزياً عن أبوة بومبيو لتقلص جديد حيث الضربة صارت عملية تنفذها قوات الاحتلال على تخوم الجولان المحتل وتمنحها وسائل الإعلام الخليجية تغطية استثنائية بصفتها تغييراً نوعياً لقواعد الاشتباك وإصابة استراتيجية لمحور المقاومة.

الشهداء عندما يسقطون مهما كانت رتبهم ومهما كان عددهم هم إصابات موجعة، لكن التغيير الاستراتيجي شيء آخر.

بلغ الهزال في حالة المشروع الأميركي حدّ أن يكون الردّ على قرار الانسحاب الجزئي صواريخ على السفارة الأميركيّة وأن يكون سقف المقدور عليه أميركياً وإسرائيلياً هو تكرار لما سبق وتمّ اختباره من عمليات توجع بسقوط الشهداء، لكنها لا تغير معادلات باتت فوق طاقة الأميركي والإسرئيلي والمطبع الخليجي معهم ولا تعوّض عجز الفقاعات الإعلاميّة ولا النقل المباشر للقنوات الخليجية وخروج بعض المعلقين المدفوعي الأجر ليكرروا عبارة تحول استراتيجي.

مقالات متعلقة

لماذا أنفق الأميركيون 10 مليار دولار في لبنان؟

ناصر قنديل

الكلام الذي قاله نائب وزير الخارجية الأميركية ديفيد هيل أمام لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس هو كلام رسميّ موثّق يُقال في مناسبة مدوّنة ضمن علاقة دستورية بين الإدارة والكونغرس، فلا يحتمل الارتجال، ولذلك فإن كلام هيل لجهة الكشف عن إنفاق مبلغ عشرة مليارات دولار خلال السنوات الماضيّة لدعم القوى المسلحة، ومنظمات المجتمع المدني، يستحقّ وحده التساؤل عن وجهة إنفاق هذا المبلغ الضخم، والأهداف من إنفاقه.

تقدّم واشنطن مساعدات للجيش اللبناني، وغالب هذه المساعدات مسقوف بما لا يتيحُ للجيش امتلاك ما يتيح مواجهة الاعتداءات “الإسرائيلية”، يُقدّر سنوياً وفقاً لما يُنشَر على ألسنة المسؤولين الأميركيين، وما تتضمّنه تقارير المساعدات العسكرية الأميركيّة لبلدان العالم على مواقع عسكرية أميركيّة، بمئة مليون دولار، منذ العام 2005، وأقلّ من ذلك بكثير قبلها، ما يعني أن سقف هذه المساعدات لا يصلُ الى ثلاثة مليارات دولار خلال ثلاثين عاماً، فأين ذهبت السبعة مليارات دولار الأخرى؟

أن تكون الإدارة الأميركيّة قد أنفقت سبعة مليارات دولار خلال أربعة عشر عاماً، يعني نصف مليار دولار سنوياً، على ما أسماه هيل بمنظمات المجتمع المدني، وهي وفقاً لما يمكن للمتابع أن يعرفه، موزعة بين ثلاثة مستويات، مساهمات ومشاريع لمنظمات تتعاقد بتمويل أميركي مع الوزارات والمؤسسات الحكومية، وقد بات معلوماً أنها أكبر مصادر الفساد في الدولة، حيث يتقاضى مستشارون مبالغ طائلة خارج أي إطار رسمي وأية رقابة رسمية، وأغلبهم لا يقدم شيئاً يذكر، والأهم أنهم بلا استثناء محسوبيات لزعامات، ينطبق على توظيفهم مفهوم المشاركة الأميركيّة بتوفير الاحتياط المالي لإعادة إنتاج نظام الفساد السياسي والمالي من خارج الموازنات الرسميّة.

المستوى الثاني هو مساهمات تقدّمها المؤسسات الأميركيّة الماليّة لمؤسسات لبنانيّة خاصة يسمّيها هيل بمنظمات المجتمع المدني، وهي جمعيات سياسية تابعة لزعامات مناطقية وطائفية تساعد هذه الزعامات بإعادة إنتاج زعامتها بصورة منافية لأبسط شروط التكافؤ والمنافسة الديمقراطية، عبر تقديم خدمات مموّلة من الخارج لمواطنين حرمتهم الدولة من حقوقهم، ووفّرها لهم الزعيم المدعوم من التمويل الأميركي.

المستوى الثالث هو مساهمات تستفيد منها مؤسسات ناشطة سياسياً وإعلامياً، عبّر عنها التحالف الذي تصدّى لقيادة انتفاضة تشرين، والذي لم يعُد خافياً انضباط أغلبه الإعلاميّ والسياسي، بما في ذلك أحزاب ناشئة، ومنظمات بعناوين إنسانية وسياسية ولدت تحت عنوان تعزيز الديمقراطية أو حماية حقوق الإنسان أو الاهتمام بالنازحين السوريين، وبمثل ما ينضح سجل أغلب هذه المؤسسات بالفساد، فإن دورها السياسي كأدة للسياسة الأميركيّة ليس خافياً ولا مخفياً.

بعض وسائل الإعلام المستفيدة من برامج عنوانها التشجيع على الديمقراطيّة، لم يتأخر عن إعداد تقارير ترويجيّة للتطبيع الذي قامت واشنطن برعايته بين كيان الاحتلال والإمارات والبحرين، والتزم بقرارات أميركيّة لمنع بث خطابات الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، تحت حجج واهية، بمثل ما التزم بلا مبرّر بنقل خطابات شخصيات منضوية تحت العباءة الأميركيّة وتخدم المشروع الأميركي.

الأميركيون الذين يحجبون الأموال عن الشعب اللبناني وينفذون سياسة خنق وحصار وتجويع، يجدون المال بوفرة عندما يكون المطلوب تجنيد عملاء خمس نجوم، وهم يفرضون العقوبات تحت عناوين ملاحقة الفساد يقيمون ويشجعون قيام إمبراطوريات الفساد المنتشرة في كل المناطق وكل القطاعات.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

كلن يعني كلن… ولكن

ناصر قنديل

عندما انطلقت الجموع الغاضبة في 17 تشرين الى الشوارع لم تكن للشعب قيادة يؤمن بمرجعيتها، ويثق بأهليتها، ولم تتح لأحد من المشاركين المنفردين الذين شكلوا الطوفان الشعبي الكبير يومها، أن يشترك لا في صوغ الشعارات ولا في تحديد السقوف السياسية، بل وضعت مجموعة مكوّنة من مصدرين اثنين يدها على التحرك ونالت فرصتها لاكتساب ثقة الجمهور الواسع، عبر ما يسمّى بالتصويت بالأقدام، اي المشاركة اللاحقة والمستدامة بتلبية دعوات التظاهر، وكان شعار «كلن يعني كلن» هو عنوان المعركة التي قررت هذه القيادة خوض شرعيتها على أساسها، اما المصدران لتكوين القيادة فقد تشكلا من المجموعات المنظمة القادرة على تنظيم حشود مؤيديها او ادارة الحشود الوافدة من جهة، والقنوات التلفزيونية التي منحت بثها المباشر للتحرك وصار مراسلوها ومذيعوها رموزاً للتحرك يشتركون عبر أثير قنواتهم في صناعة القيادات وتظهيرها، وفي رسم الخطوات وتحديد وجهتها، وفي الترويج للشعارات ومحاولة تعميمها، ويمكن القول في الحصيلة بعد أقل من عام على التحرك، إن التصويت الشعبي جاء في غير صالح هذه القيادة، وأنهى مهمتها رغم إصرار مجموعاتها على احتكار تسمية فضفاضة الثوب على أصحابها، «الثوار»، وفي ظل جفاف موارد المشاركة الواسعة في التحركات، رغم بقاء الأسباب وتفاقم الأزمات.

في الغالب لعب المال دوراً محورياً في عملية تظهير القيادة وشعاراتها، فبلا المال تتوقف القنوات التلفزيونية عن البث في ظل شح موارد الإعلان، وهي الحامل الأقوى للقيادة، ولولا المال تصاب الجماعات المنظمة بالشلل، والمال ليس مجانياً ومصادره ليست وافرة، ولا مبهمة، فهي في الغالب أيضاً من دول مقتدرة لها سياسات ومشاريع، وهي بالتحديد ثلاث دول إقليمية خليجية هي قطر والإمارات والسعودية تتوزّع تمويل ثلاث قنوات تلفزيونية كبرى رعت الحراك وتولت توحيد الشعارات رغم تباينات دولها، ما يجعل القيادة عند مرجعية أعلى هي المصدر الدولي للقرار والتمويل الذي تتوزّعه ثلاثة مصادر واشنطن وباريس والاتحاد الأوروبي، ولن نحتاج لكثير عناء لنكتشف أن واشنطن كانت من يتولى القيادة، وليس من خارج السياق الكلام الذي صدر عن الأميركيين والفرنسيين بعد انفجار مرفأ بيروت عن التوجّه نحو منظمات المجتمع المدني لتوزيع المساعدات بدلاً من مؤسسات الدولة تلافياً للفساد، الذي تصاعدت فضائحه بسرعة مع تدفق المال والمساعدات على هذه المنظمات، كما ليس خافياً إصرار معاون وزير الخارجية الأميركية ديفيد شينكر في زيارته الأخيرة إلى بيروت على تظهير مكانة هذه الجماعات في سياسة واشنطن، رغم الكلام القاسي الذي سمعوه منه داخل اللقاءات.

الشعار «كان يعني كلن» لم يكن عبثياً، فقد كانت له وظيفتان، الأولى نفي أي شبهة تورط للجماعات المنظمة بالتحالف مع أي من مكوّنات السلطة رداً على تشكيك شعبي واتهامات علنية بتلاقي الجماعات الواقفة وراء قيادة التحرك مع سياسات خارجية تستهدف نصف السلطة بخلفية موقفها من المقاومة، وتدعم بالمقابل نصفها الآخر، فيحقق الشعار كلن يعني كلن النفي المطلوب لهذا الاتهام والتشكيك. أما الوظيفة الثانية فهي شيطنة الفريق الواحد الموجود خارج منظومة الحكم والسلطة، الذي يمثله حزب الله ويرمز للمقاومة، وضمه للاستهداف تمهيداً لجعله العنوان الأول المستهدف تالياً، كما حدث لاحقاً بالفعل، بحيث بقي شعار «كلن يعني كلن» بداية أسير العجز عن توجيه الاتهام للمقاومة كشريك في الفساد فكان الاتهام ناعماً باتهامها بأنها لم تحارب الفساد، وصولاً إلى الاتهام الشديد الخشونة والحصري نحوها في تظاهرة 6-6 تحت شعار تطبيق القرار 1559.

بعد كل هذا سيحقّ لنا أن نستعير الشعار «كان يعني كلن» مرة في ضوء انضمام منظمات المجتمع المدني إلى نظام الفساد والطائفيّة بصورة رسمية مكرّسة، ليصير مدى الشعار أوسع فيطال تحت مظلته هذه المنظمات، ومرة ثانية في ضوء الأزمة الراهنة التي تنوء البلاد تحت ثقلها، وانسداد الباب أمام الحلول ولو المؤقتة، والتقاء كل القوى السياسية المكوّنة للسلطة ومؤسساتها للتبشير بأن الحل بدولة مدنية وبأن النظام الطائفي قد سقط، وليس من باب الصدفة أن تلتقي معها منظمات المجتمع المدني في التبشير ذاته، لنقول أيضاً «كلن يعني كلن» ليس بمضمون ما نسمع منهم من دعوات، بل كلن يعني كلن غير مؤهلين لقيادة البلد نحو الدولة المدنيّة، ذلك أن الطرح يأتي باباً للتلاعب بالمضمون والشكل، وهروباً من مواجهة أزمة جدية يعرفون أن ربط حلها بقيام دولة مدنية على أيديهم أقرب لحلم ليلة صيف.

لا تستقيم الدعوة للدولة المدنية مع الدفاع عن مصالح طائفية، وهذا يشمل الجميع مهما اختلفت مشروعية التبريرات المستوحاة من قلب النظام الطائفي، الذي لا يزال يشكل أرض الصراع وتشكل وصفة الدولة المدنية دعوة تعجيزية متبادلة بين أركانه وليست مشروعاً جدياً ينطوي على التسليم بالخروج من النظام الطائفي. فحصرية حقيبة المال التي يطلبها الثنائي مطلب طائفي، بغض النظر عن مندرجاته كعرف أو كمطلب مشروع للتوازن الطائفي في نظام الطوائف، وتاريخ تولي وزراء الثنائي لحقيبة المال لا يقدّم سجلاً مغايراً لمسار السياسات المالية التي أودت بلبنان الى الأزمة الخانقة بشكلها الراهن تجعل المطلب عنواناً إصلاحياً، ودعوة رئيس الجمهورية والتيار الوطني الحر لإلغاء طائفية الحقائب السيادية لا تجعلهما أكثر مدنية، في ظل احتجاز مراسيم الفائزين في مباريات مجلس الخدمة المدنيّة تحت ذرائع حقوق الطوائف، ولو خالفت نص الدستور بإلغاء طائفية الوظيفة بما دون الفئة الأولى، ومداورة الوزارات بين الطوائف المنطلقة من أن لا نصّ على تخصيص وزارة بطائفة، تدحض صدقيتها إدارة الظهر لنص دستوري واضح على رفض تخصيص وظيفة من وظائف الفئة الأولى بطائفة، والتمسك بهذا التخصيص خلافاً للنص مقابل المطالبة بنص لقبول تبرير تخصيص وزارة حيث لا نصّ يمنعه بمثل أن لا نص يدعو إليه. اما نادي رؤساء الحكومات السابقين الذي تحمل رموزه مسؤولية رئاسة الحكومة لإدارة البلد نحو الهاوية خلال ثلاثة عقود، فلا مصداقية لدعوته لتحرير الحكومة من الحصص بعدما وضع يده عليها كحصة كاملة من خلال احتكار تسمية رئيسها من دون امتلاك الأغلبية النابية، والطعن بالمصداقية مكرّر عندما يكون مبرر نيله «حق» التسمية قد جاء بقوة ميثاقية طائفية يرفض معاملة الغير بمثلها، ولذلك يصير شرعياً ومشروعاً القول «كلن يعني كلن» لا يشكلون قيادة صالحة لأخذنا نحو الدولة المدنية.

كلن يعني كلن، تطال أيضاً هنا منظمات المجتمع المدني والكثير من النخب التي تتحدث بلغة لاطائفية لإدانة من تتهمهم بالطائفيين، ثم تدافع بلغة طائفية عندما يتصل الأمر بجماعتها الطائفية، فكيف تكون جمعية أو يكون مثقف من الطراز المدني، ويصرّحون بالتمجيد لمرجعية طائفية، خصوصاً في اطلاق مواقف تنضح بالشحن والتحريض الطائفيين، وكيف يكون لاطائفياً ومدنياً من يصف طائفة بالسوء ويتحدث عن أمجاد طائفة أخرى بالمقابل، وبماذا يختلف هذا العقل عن العقل الميليشياوي الذي هتف لطائفته او يحمل شعارَ اعرف عدوك لتوصيف طوائف اخرى؟

لكن، وهنا نقول لكن، لنفتح قوسين على معادلتين، الأولى أن لبنان بقواه السياسية ونخبه يحتاج للكثير كي ينضج للانتقال نحو الدولة المدنية عاجز بالقوة ذاتها عن المضي في ظل النظام الطائفي الى غير الهاوية، لذلك فالمطلوب هو عدم التذاكي بطرح تعجيزي للدولة المدنية والذهاب لتطبيق الدستور الذي تفوّق على التذاكي الطائفي في رسم المخارج الواقعية والتدريجية، خصوصاً المادتين 22 و95، بإقرار قانون انتخاب خارج القيد الطائفي وتشكيل مجلس للشيوخ، والإسراع بتشكيل الهيئة الوطنية لإلغاء الطائفية

فضيحة منظمات المجتمع المدنيّ

عندما تتخطى منظمات نخبويّة تهتم لشؤون بعينها وتتخصص بتقديم الخدمات ورفع الصوت بشأنها، حدود مهمتها واختصاصها وتتقدم لتصير مشروعاً سياسياً متكاملاً، يصير السؤال مشروعاً عن السبب، خصوصاً ان ذلك يحصل تحت شعار شيطنة السياسة وأهلها والتقدم كبديل مموّه عنها، ويصير الحاصل الأول لذلك هو تغييب القضايا المحورية في حياة الشعوب وصراعاتها عن الواجهة، وغالباً تحميل هذه القضايا واهلها مسؤولية الأزمات تحت شعار «تركونا نعيش»؛ فيصير الاحتلال والعدوان وانتهاك السيادة الوطنية أموراً ثانوية، وتصير المقاومة عبثاً يخرّب طريقة العيش.

نظرياً منظمات المجتمع المدني هي مؤسسات لا تبغي الربح يريد أصحابها بعيداً عن التورط في السياسة الاهتمام بقضايا مثل السجون والمخدرات والبيئة والفساد والحريات الإعلامية، تقف على مسافة واحدة من السياسيين بقياس القضية التي تشكل عنوان تحركها، ولكنها عملياً وفي زمن التحوّلات التي أصابت السياسات الغربية وتسببت بفشل مشاريعها صارت صيداً ثميناً وضالة منشودة لتحقيق هذه السياسات، فأغدقت عليها أموالاً غير خاضعة لرقابة الدول والمجتمعات، وأنيطت بها مهام تتخطى أحجامها وأدوارها، خصوصاً ان الغرب لا يمانع ان تتولى الإدارة السياسية في بلاد المستعمرات والمحميات نخب تقول إنها لا تتدخل في السياسة وتهتم لشؤون العيش، وترى في تدفق مساعدات الغرب سبباً للحياة ولو كان ذلك باسترهان البلد وثرواته.

خلال عقود مضت صعدت هذه المنظمات الى الواجهة في الكثير من بلدان العالم وليس الحال في البلاد العربية أولى التجارب. ولنتذكر ان ما سمي بالربيع العربي كان نتاج ادارة غربية بواسطة هذه المنظمات، التي قال الأميركيون إن تسميتها تغيرت وصارت تسمّى بالفاعلين غير الحكوميين، لكنهم قالوا في هذا السياق إن ثلاثة اطراف تتصدر قائمة هؤلاء الفاعلين غير الحكوميين، المقاومة وتنظيم القاعدة ومشتقاته، والفضائيات العربية الليبرالية وفي مقدمتها كانت قناة الجزيرة يومها، وإن المشروع الأميركي يستهدف تنشيط بعضها لإلغاء بعضها الآخر. والمطلوب إلغاؤه طبعاً هو المقاومة. أما المنظمات التي نعرفها فهي كومبارس الصف الخلفي في هذه العملية، لذلك في الربيع العربي ظهرت القاعدة وريثاً شرعياً لما بدأه ناشطو المنظمات المدنية، وواكبته قناة الجزيرة ومن بعدها قناة العربية، وليبيا وسورية مثال حيّ.

الفساد المالي مرادف دائم لحال هذه المنظمات التي جرّبها الغرب في مرحلة داخل كل من فلسطين والعراق لإفساد نخب الشعبين. فصارت ظاهرة ومصدر اتهام شعبي للمنضوين في صفوفها، ومن ثم تمّ اختبارها في تونس والجزائر والسودان واليمن، تحت شعارات سقوط القضايا الكبرى و«بدنا نعيش»، وفي لبنان لهذه المنظمات سيرة من السرقات والفساد وروائحه الكريهة مع المساعدات الخاصة بالنازحين السوريين، وفي سورية درّة تاج هذه المنظمات «الخوذ البيضاء» ذات التاريخ الملازم للتلاعب بقضية السلاح الكيميائي كما فضحتها التقارير الدبلوماسية والمخابراتية الروسية وبعض الصحف الغربية الوازنة. والمتتبع للجوائز العالمية في مجالات مختلفة سيكتشف «المعلم» الذي يصنع نجومية الرموز التي يعدها للأدوار المقبلة.

منظمات المجتمع المدني فضيحة متنقلة ما عدا قلة قليلة منها تواكب قضايا شعوبها بصدق، لكن صوتها في العالم لا يسمع كحال المنظمات الحقوقية في البحرين.

فيديوات متعلقة

مقالات متوقعة

%d bloggers like this: