The Unwelcome Deal: People of Bahrain Breathe Palestine In, Rulers Betray

The Unwelcome Deal: People of Bahrain Breathe Palestine In, Rulers Betray

By Al-Ahed News

Life has taught many that it is the weaker who always suffers from the repercussions resulting from the mistakes of the stronger. However, this shouldn’t be a rule nor even the exception!

It is more questionable that: Who has the right to classify the levels of people’s strength and label them as it suits him? In several Arab countries, rulers mar their people with acts of betrayal they have nothing to do with.

What does it mean if a bunch of rulers decided to normalize ties with ‘Israel’? Does it necessarily reflect their peoples’ will? Here is the point, and this is our discussion.

Bahrainis has a long history of supporting the Palestinian cause and its people. Although little is known about this, they’ve indeed sacrificed martyrs in this path. However, once the regime of Bahrain announced a few days ago official and public normalization with the Zionist regime, the occupier of Palestine and the killer of Palestinian children, Bahrain was marred by shame.

It is indeed only the regime’s rulers who deserve this disgraceful view, while Bahrainis deserve, as usual, praise and respect. To comment on the ‘high treason’, Head of Beirut Political Bureau of Bahrain’s February 14 Youth Coalition, Dr. Ibrahim al-Aradi cemented the popular stance, and uncovered for al-Ahed News the coalition’s response in the making.

The Unwelcome Deal: People of Bahrain Breathe Palestine In, Rulers Betray
Head of Beirut Political Bureau of Bahrain’s February 14 Youth Coalition, Dr. Ibrahim al-Aradi

Tel Aviv Way May Be the Shorter

Commenting on the timing of the ‘high treason’, as he preferred to describe, Dr. al-Aradi explained that the Al Khalifah rulers were racing against time, especially after Bahrain’s February 14 Revolution, to close the issues of the ongoing popular protests and political rejection at any cost.

“They’ve chosen Tel Aviv and the Zionists’ path to remain on top of their thrones, make more gains and cement their children and grandchildren in power.”

The timing, he stressed, is not decided by the Al Khalifah ruler, it is instead decided by the American ruler who sets it. US President Donald Trump, al-Aradi added, has announced that all countries agreed on this ‘high treason normalization’, and he is just reading their names.

Beside their problems at home and abroad, the Al Khalifah rulers wanted to rescue themselves via normalization, and prove to Trump that they support him and are very responsive. They’ve sold the rest of their honor, if ever existed, Dr. al-Aradi pointed.

He went on to explain that Trump threatened the Bahraini rulers with their thrones, and told them that he can topple them in one day as he knows that they don’t have any popular legitimacy. This explains their quick submission.

Tyrants Normalize, People Bear the Brunt

Pointing to that the price for this deal discredits Hamad Al Khalifah, al-Aradi stressed that the people of Bahrain are suffering of injustice, falsehood and insanity. He urged via al-Ahed News website clarifying to the public opinion the following truth: “There is nothing called Bahrain normalizes. It is the Al Khalifah entity that normalizes. The people of Bahrain has never and will never normalize, and this is the point of focus.”

Voicing disappointment at killing the values, history, present and future of the Bahraini people and identity, Dr. al-Aradi stressed that the price they want to pay is unpayable no matter how much they colluded.

The Bahraini people are raged and won’t settle their anger. “This reaction won’t be just incidental, it is rather a strategic job, and a duty of an entire nation, not a sole people only,” Head of Political Bureau of February 14 Youth Coalition stressed to al-Ahed.

The ‘Israeli’ Gulf and Ruling Puppets

As for the prepared ploy for turning the Gulf region to the ‘Israeli’ Gulf, Dr. al-Aradi explained that Bahrain is always dealt with as the laboratory mouse to what happens in the region. They’ve all signed and accepted this normalization deal, but they wait to see what would happen with Bahrain and how would the Saudi regime take advantage of it in its future policies.

“They don’t make the decisions, neither the Riyadh kings, nor those in Manama. They are all mercenaries and tools to implement such agendas in the region.”

Dr. al-Aradi repeated that this ‘high treason’ is inapplicable in the presence of elected governments nor conscious figures. “It is only applicable in the presence of brutal figures such as Mohammad Bin Zayed, Hamad Al Khalifah, Al Saud, among others.”

They don’t care who comes first and who comes next, he stressed, adding that the Zionist entity’s plot for the ‘Great Israel’ is to name the Gulf region by the ‘Israeli’ Gulf. “They want to besiege the entire Arab region under the Zionist control via dirty tools that are represented by the tyrant rulers.”

Palestine at the Core of Bahrain’s Revolution

To clarify the Bahraini people’s stance toward the ruling regime’s practices, al-Aradi stressed that the people of Bahrain are suppressed by the Trump and UK government-backed regime.

“One of the most important reasons behind attacking the February 14 revolution was that its core and principles support the Palestinian cause.”

The Bahrainis are outraged. Social media platforms were stormed by hashtags that support Palestine despite all kinds of suppression, threats and fear. The snow has broken and it won’t be an incidental reaction, it is a rather a full track, Dr. al-Aradi affirmed.

He also insisted that all peoples must learn well that “The Al Khalifah regime is the one who normalized, but the Bahraini people has never and will never do. We share injustice with the Palestinian people, but we shouldn’t feel that we’ve been left alone here. All peoples must support us and back us to resist this most dangerous scheme to ‘Israelize’ the region.”

Bahraini Opposition Vows Escalating Action

Upon a question about the steps to be taken in face of the Bahraini regime’s normalization with the ‘Israeli’ enemy, Dr. al-Aradi stated that the February 14 Youth Coalition has never stopped supporting the Palestinian people whether in the field, where they are shot in their chests, detained or exiled, or via its events held abroad by its political bureau.

“We’ve dedicated all our personnel for the sake of Palestine, and we’ve held events in Beirut, South Lebanon, and London. We will hold all possible events to voice support and solidarity with the Bahraini people,” he emphasized.

In an exclusive piece of news, Dr. al-Aradi uncovered via al-Ahed News that “The February 14 Youth Coalition is set to carry out a new escalating revolutionary action, which has been left to be decided by the brothers on the ground. We will have a new media track through which new platforms will be opened to resist this dangerous scheme.”

All our personnel are sacrifices for Palestine, he noted, confirming that this is a central and cemented decision for the coalition.

“We’ve never rested, and we will never do. The steadfast Bahraini voice in support of Palestine will shake the world, and Palestine and the Palestinian people will never be abandoned.”

In Bahrain There Is A Coward Regime but A Valiant People

The irony is that the rulers of Bahrain do announce normalization cowardly, and silence their paid tools not to criticize their actions, while the people, despite suppression, raise their voice high, reject and condemn.

“The Al Khalifah regime is coward. It only observes what is happening in the region under an American-Zionist-Saudi-Emirati protection. The rulers know, however, that the Bahraini streets won’t be empty, and that people, not only in Bahrain, but the entire region, won’t be calm,” Dr. al-Aradi told al-Ahed.

He also didn’t rule out any new possible act of treason by the King of Bahrain: “All options are expected from this betrayer who wants to exit the swamp of February 14 revolution at any cost, whether through participating in the war on Yemen, normalizing with the Zionists, revoking Bahrainis’ citizenships, or torturing and raping their men and women.”

Nevertheless, Dr. al-Aradi made clear that “Our Bahraini people have nothing to do with all their deeds.”

He then concluded that the coalition is united with all brothers inside Bahrain and all other forces to confront this destructive scheme that doesn’t target Manama and Riyadh alone, but they aim at letting it pass through Sanaa, Baghdad, Beirut and the entire region as well.

For us, it is our duty to preserve the Bahraini people’s right by shedding light on their true face.

The so-called ‘peace’ deal is something they don’t accept. The real peace the Bahraini people know is when the pigeons spread their wings over the holy al-Aqsa Mosque in the holy city of al-Quds the moment it will be liberated.

Related Videos

Related News

التمدّد «الإسرائيلي» جنوباً بعد الفشل الشماليّ

ناصر قنديل

من التسطيح ربط التطبيع الخليجي “الإسرائيلي” بتوقيته، المستثمر في الانتخابات الرئاسية الأميركية أو بمساعدته لرئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو في مواجهة أزماته الداخلية، فالحاجات التكتيكية تحكمت بالتوقيت، لكن المشروع استراتيجي وأبعد بكثير من مجرد لعبة سياسية أو انتخابية، ولكن من الضعف التحليلي الاعتقاد أن هذا التطبيع هو تعبير عن قدرة صعود تنافسي تاريخي أو جغرافي أو استراتيجي لكيان الاحتلال، فهو يشبه سياسة بناء جدار الفصل العنصري حول الضفة الغربية والقدس إيذاناً بفشل مشروع الكسر والعصر، أي الإخضاع بالقوة أو الاحتواء بمشاريع التفاوض، وكيان الاحتلال العاجز عن خوض حرب الشمال التي كانت العمود الفقري لاستراتيجيّته للقرن الحادي والعشرين، والعاجز عن تسوية تُنهي القضيّة الفلسطينيّة برضا ومشاركة أصحاب القضية، وقد كانت العمود الفقري لاستراتيجيته في القرن العشرين، يدخل برعاية أميركيّة مباشرة المشروع الثالث البديل.

المشروع الجديد، يقتضي تبديل وجهة الدورين الأميركي والعربي في صراع البقاء الذي يخوضه كيان الاحتلال، بعد قرابة قرن على انطلاقه واعتقاد القيمين عليه ورعاته قبل ثلاثة عقود أنه يستعد لمرحلة “إسرائيل العظمى” بديلاً من “إسرائيل الكبرى”، أي الهيمنة الاقتصادية والأمنية بدلاً من السيطرة العسكرية والتوسع الجغرافي، لكن صعود مشروع المقاومة وإنجازاته، ونتائج دخول اللاعب الإيراني على معادلات الصراع، أحدثا ثقباً أسود في معادلات الخطة الأميركية الإسرائيلية، بحيث باتت التسوية والحرب مستحيلاً ينتج مستحيلاً، فسقط مبرر دور الراعي التفاوضي الذي كان يتولاه الأميركي لجذب الجزء الأكبر من الشارع العربي خارج خيار المواجهة، ويسقط مبرر بقاء عرب أميركا تحت سقف تسوية يقبلها الفلسطينيون لتجميد انضمامهم إلى خيار المقاومة، لأن كيان الاحتلال بات عاجزاً عن البقاء من دون حماية أميركية لصيقة، تترجمها صفقة القرن التي يعرف أصحابها أنها لن تجد شريكاً فلسطينياً لتكون صفقة قابلة للحياة، لكنها تقدّم الإطار القانونيّ لحماية أميركية لعمليات الضم والتهويد الضرورية لأمن الكيان، وكيان الاحتلال بات عاجزاً عن العيش من دون موارد يجب أن توفرها دورة اقتصادية يكون هو محورها وترتبط بالإمساك بمقدرات الخليج.

يطوي كيان الاحتلال ومن خلفه السياسات الأميركية رهانات السيطرة على الشمال العربي الذي تمثله سورية ومعها لبنان، وصولاً لتأثيراتهما على العراق والأردن والأراضي المحتلة عام 67 من فلسطين التاريخيّة، فيدخل سياساته نحوها في مرحلة إدارة من نوع جديد، مقابل تفرّغ الكيان لتجميد جبهات الشمال وتحصينها، ولو اقتضى الأمر تعزيز الحضور الدولي على الحدود والإقرار بترسيم يناقض تطلعاته التوسعيّة التاريخيّة، وإدارة التخريب الأمني والاقتصادي والاجتماعي في كيانات الشمال من دون بلوغ الاستفزاز حد إشعال الحرب، فتكون الحرب الاستخبارية السرية هي البديل، ويتوجه الكيان نحو الجنوب وجنوب الجنوب، لتظهير العلاقات القائمة أصلاً وشرعنتها، سعياً لحلف اقتصادي أمني يتيح الوصول إلى مياه الخليج كنقاط متقدّمة بوجه إيران، ويُمسك بثروات النفط ويحقق التمدد التجاري كوسيط بين ضفاف المتوسط ومال الخليج وأسواقه.

تتولى واشنطن رعاية منطقة وسيطة بين كيان الاحتلال والخليج، تضم مصر والأردن ويسعون لضم العراق إليها، تحت عنوان الشام الجديد، بعناوين أمنية اقتصادية، بهدف عزل تأثيرات مصادر القوة التي تمثلها سورية ولبنان عن الجبهة الجنوبية، بينما توضع الخطط لتخريب الأمن والاقتصاد وتفتيت الداخل الاجتماعي في كل من سورية ولبنان، لتحقيق فوارق زمنية كبيرة في مستويات الأدوار التي تلعبها بالمقارنة مع الاقتصادات الناتجة عن الحلف الخليجي الإسرائيلي، والتي يجب أن ترث أدواراً تاريخية لكل من سورية ولبنان، وسخافة بعض اللبنانيين وأحقادهم وعقدهم لا تجعلهم ينتبهون أو يعترفون، بأن مرفأ حيفا يستعد لوراثة مرفأ بيروت، وأن هذه الوراثة مستحيلة من دون تدمير مرفأ بيروت، وأن الحروب الاستخبارية تشترط عدم ترك الأدلة، وأن الإنهاك المالي الذي أصاب لبنان ونظامه المصرفي بتشجيع ورعاية من المؤسسات المالية الدولية والغربية، كانت خطة منهجيّة ستتوج لاحقاً بتصدر المصارف الإسرائيليّة لنظام خدمات جديد يُراد له أن يدير أموال النفط والغاز في مصر والأردن والخليج، والتجارة نحو الخليج ومعه العراق إذا أمكن.

دائماً كان إضعاف سورية وإنهاك لبنان شرطين للتمدد الإسرائيلي، ولمن تخونه الذاكرة، نمت دبي والمنامة، كمنظومة خدمات ومصارف وأسواق ومرافئ على أنقاض دور بيروت التي شغلتها الحروب ودمّرتها في السبعينيات والثمانينيات، وما كانت تلك إلا أدواراً بالوكالة كحضانات تستضيف الشركات العالمية الكبرى، آن الأوان ليستردها الأصيل “الإسرائيلي” اليوم لحيفا وتل أبيب، لكن المشكلة تبقى أن حيفا وتل ابيب مطوقتان بصواريخ المقاومة من الشمال في حدود لبنان، والجنوب في حدود غزة، وهذا هو التحدي الذي يسمّيه الاستراتيجيون الإسرائيليون برعب الشمال والجنوب معاً. وهو رعب يتجدّد ويتوسع ويتوحّد، ويتجذّر مع مسارات التطبيع القديمة الجديدة، وبالتوازي رعب شمال وجنوب لممالك وإمارات التطبيع يمثله اليمن حيث الصواريخ والطائرات المسيّرة وفقاً لنموذج أرامكو تهدد أمن مدن الزجاج التي يسعى الإسرائيلي إلى التسيّد عليها.

سقوط الجامعة العربية والمؤتمر الإسلامي معاً بتخليهما عن القضية التي بررت نشوءهما، وهي قضية فلسطين والقدس، لا يعني سقوط التكامل بين جبهات لبنان وغزة واليمن، وعند الحاجة سورية وعند الوقت المناسب العراق، وعند الكلمة الفاصلة إيران.

البحرين والخليج وصفيح ساخن

ليس في البحرين مجرد ديكور تم إنتاجه غبّ الطلب للتشويش على قرار التطبيع الذي قرر النظام الملكي الحاكم بمشيئة أميركية سعودية اللحاق بركبه بعدما دشنته الإمارات، ففي البحرين ثورة حقيقيّة متجذرة وأصيلة عمرها عقود من المعارضة السياسية النشطة المتعددة المنابع الفكرية والسياسية.

النخب البحرينية عريقة في تمسكها بالقضايا القومية والوطنية كعراقة دفاعها عن الديمقراطية، وثورتها كما حركتها السياسية لها في التاريخ جذوراً تمتد إلى خمسينيات القرن الماضي، توّجت خلال العدوان الثلاثي على مصر عام 56 بإضراب عمال مرفأ المنامة وامتناعهم عن ملء الوقود للسفن البريطانية والفرنسية، والانتفاضات المتلاحقة طلباً للديمقراطية وتعزيز دور البرلمان كمصدر لانبثاق الحكومات تلاقي في الستينيات مشاركة شعب البحرين في دعم ثورة ظفار بوجه الاحتلال البريطاني، وتشكل جبهات راديكالية للكفاح المسلح.

التطبيع الذي يسلكه حكام الخليج والذي يتم برعاية سعودية أميركية يعيد الخليج إلى مناخات الستينيات خلافاً لما يعتقده الكثيرون من خمود وخنوع، فانضمام عمان لمسيرة التطبيع سيفجّر استقرار السلطنة، والثورة الشعبيّة الأشد صدقاً بين ثورات الربيع العربي، والتي تضم كل مكونات الشعب في البحرين قد لا تبقى سلميّة لزمن مفتوح في ضوء خيارات بحجم التطبيع والخيانة والتآمر على القضية الفلسطينية.

على حكام الخليج المهرولين نحو تنفيذ الأوامر الأميركية السعودية تذكر أنهم لن ينعموا طويلاً بالسلام مع جارتهم القوية إيران وقد جلبوا لها الإسرائيليين إلى الجيرة، وأن البلد الأكبر عدداً في السكان والذي تتحدر منه كل قبائل الخليج وسكانه الأصليين اسمه اليمن، وهو بلد يملك شعباً همته لا تلين وقدرته لا يُستهان بها، وصواريخه ومسيراته تطال كل مساحات الخليج ومدن الزجاج فيه.

هذه هي لعبة الرقص على الصفيح الساخن

فيدوات متعلقة

مقالات متعلقة

%d bloggers like this: