The Lebanese Color Revolution Is a Defining Moment for the Resistance

Global Research, November 21, 2019
Image result for feltman march 14 movement

What originally began as an expression of legitimate outrage at the Mideast country’s dysfunctional government and endemic corruption quickly transformed into a Color Revolution aimed at carrying out regime change in Lebanon through the removal of Hezbollah from its government, the threat of which makes this a defining moment for the Resistance because its supporters’ loyalty is being tested to the core.

Lebanon is undoubtedly in the throes of an ongoing Color Revolution that’s already succeeded in securing the resignation of Prime Minister Hariri in response to large-scale protests against the Mideast country’s dysfunctional government and endemic corruption, sparked as they were by a proposed tax on WhatsApp calls that served as the proverbial straw that broke the camel’s back. The unrest has been condemned by two key members of the Resistance, Ayatollah Khamenei and Hezbollah leader Nasrallah, who warned against the participants becoming useful idiots in the US, “Israel“, and the GCC’s plot against their homeland. The first-mentioned tweeted that “I recommend those who care in #Iraq and #Lebanon remedy the insecurity and turmoil created in their countries by the U.S., the Zionist regime, some western countries, and the money of some reactionary countries. The people have justifiable demands, but they should know their demands can only be fulfilled within the legal structure and framework of their country. When the legal structure is disrupted in a country, no action can be carried out”, while the second urged his supporters to stay away from the scene of the disturbances and emphasized how much the government’s fall could destabilize their fragile country.

Nevertheless, the situation still remains unresolved despite Hariri’s resignation, and ever-louder demands have made within Lebanon and through some Alt-Media outlets that Hezbollah should leave the government in order to resolve the crisis. The Resistance group, which functions as a socio-political and military force, had nothing to do with the trigger event that sparked this explosion of unrest, though the very fact that it’s now increasingly being targeted for removal from its elected positions in the government proves that there are forces that had intended for this to be the outcome all along when they encouraged the unfolding of events there. It shouldn’t be forgotten that US Secretary of State Pompeo ominously hinted at an ultimatum being made to Lebanon during his visit there in March when he thundered that “Lebanon faces a choice; bravely move forward as an independent and proud nation or allow the dark ambitions of Iran and Hezbollah to dictate your future”, which strongly suggests that the US at the very least tacitly has a hand in guiding developments to that aforementioned end. What’s so disturbing about the latest narrative twist is that it appears to have the support of a critical mass of protesters, including those who have outwardly supported Hezbollah prior to this moment but evidently harbored deep feelings of antipathy towards it that are only now being publicly expressed through this “anti-corruption” “populist” pretext.

It’s impossible to accurately generalize every one of these supposed Resistance supporters feels this way, though sharing some plausible explanations could nevertheless still help to make sense of this previously unexpected trend. Hezbollah’s military might is appreciated by most patriotic Lebanese after it liberated their country from “Israeli” occupation in 2000 and prevented a second such occupation in 2006, though some look suspiciously upon its social activities because they wrongly interpret them through a sectarian lense. In addition, the group’s involvement in fighting terrorism in Syria side-by-side with the IRGC reinforced the weaponzied fake news perception among some that Hezbollah is just an “Iranian proxy”. These growing doubts about the group’s long-term strategic intentions might not have been able to be publicly expressed in such a direct way without risk of receiving accusations that the person voicing such views is unpatriotic, hence why they may have hitherto been outwardly supportive of Hezbollah despite internally cultivating hatred towards the organization and waiting for the “opportune” moment to express it in a way that couldn’t be as easily framed as part of a self-serving sectarian agenda on their part. That chance arrived when the proposed WhatsApp tax served as the catalyst for large-scale protests against the government as a whole, during which time it became “acceptable” among some to attack Hezbollah for its supposedly “corrupt” alliance with certain political forces.

It should be said at this point that Hezbollah is a responsible stakeholder in Lebanon’s stability and therefore understands the need to make tactical decisions in pursuit of the larger strategic end of preventing external forces from driving wedges between the country’s cosmopolitan socio-religious groups, hence why it’s entered into the certain political partnerships that it’s had out of its interest in working within the legal system to carry out responsible reforms to the best of its ability. These noble intentions have been deliberately misportrayed by those who have wanted to remove Hezbollah from the government for some time already as part of their never-ending campaign to delegitimize it, after which they believe that it’ll become more susceptible to the joint US-“Israeli”-GCC Hybrid War against it. A similar modus operandi is being pursued in nearby Iraq, where Resistance forces also hold considerable sway within the government but are plagued by the same accusations of allying themselves with corrupt figures, which is being used by agenda-driven forces to misportray them as “guilty by association” despite the reason for these tactical partnerships being the same as Hezbollah’s. Even worse, the similar events in both countries are being described by Mainstream Media as a “new Arab Spring“.

There’s no question at this point that legitimate anti-corruption protests have been hijacked for regime change ends aimed at removing Resistance forces from power in those countries, especially since both the Ayatollah and Nasrallah touched upon this in their recent statements on this topic, though there are still those who outwardly profess to support the Resistance’s broader mission but refuse to stop participating in the unrest there. This represents a true moment of reckoning for the Resistance that will ultimately separate its true supporters who have faith in this movement’s leaders from the opportunistically fraudulent ones who betrayed the cause as soon as they “conveniently” saw the “publicly plausible pretext” to do so. It doesn’t help any either that many Alt-Media outlets that used to have Resistance-friendly editorial lines are portraying the protests in a positive light despite the Iranian and Hezbollah leaders warning against the credible risk that they could spiral out of control and end up advancing the strategic goals of the Resistance’s enemies, which further confuses the audience at large who can’t countenance how or why this is happening, preferring instead to put their faith in those media forces instead of the leaders whose movement they had previously professed to support. As the situation remains unresolved, it’s anyone’s guess what will happen next, but it certainly doesn’t look good.

*

Note to readers: please click the share buttons above or below. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

This article was originally published on OneWorld.

Andrew Korybko is an American Moscow-based political analyst specializing in the relationship between the US strategy in Afro-Eurasia, China’s One Belt One Road global vision of New Silk Road connectivity, and Hybrid Warfare. He is a frequent contributor to Global Research.

Featured image is from OneWorld

Related Articles

حسمت في إيران فبدأت التراجعات وعاد التفاوض بين فيلتمان وشينكر وفارنو… نصائح العقلانية

نوفمبر 21, 2019

ناصر قنديل

– استثمر الأميركيون ومن ورائهم الغرب وأغلب حكام العرب مالاً وجمعيّات وتحالفات وإعلاماً ممولاً ومشغلاً من الثنائي الغربي العربي، لتهيئة مناخ التفجير المالي في لبنان عبر تجفيف مصادر التمويل التي كانت توفّرها منذ سنوات، وكانت تتيح بقاء منظومة الفساد المستحكم بالاقتصادين اللبناني والعراقي ممسكة بمقاليد القرار الاقتصادي، وهي غالباً من كنف المحور الغربي العربي نفسه، ولاحقاً في محاولة السيطرة على الحراك الشعبي في البلدين، لربط الخلاص المالي والاقتصادي والاجتماعي بتحييد قوى المقاومة عن المشهد السياسي، وتوفير ضمانات لأمن «إسرائيل» ولسيطرتها على سوق النفط والغاز على حساب لبنان، بالتحريض على سلاح قوى المقاومة، والزجّ بالقوى التابعة للمحور الغربي العربي التي تفوح منها روائح الفساد للتقدّم بصفتها من يُصغي لصوت الشعب، الذي جرى تلبيس حراكه شعارات وضعتها هذه القوى مبكراً، كشعار حكومة التكنوقراط الذي دعت إليه القوات اللبنانية قبل انطلاق الحراك الشعبي وتحوّل مطلباً رئيسياً للحراك يتبنّاه ثلاثي قوى الرابع عشر من آذار التي رعاها جيفري فيلتمان يوم كان سفيراً لواشنطن في بيروت، فتناغم كلام تيار المستقبل والحزب التقدمي الاشتراكي مع دعوة القوات بعدما صارت شعار الحراك، وبعدما كانت من قبل مضمون النصيحة الفرنسية للرئيس سعد الحريري في مناقشات مؤتمر سيدر قبل شهور، والمطلوب عملياً حكومة لا يتمثل فيها حزب الله علناً.

– ظنّ جماعة فيلتمان أنهم يربحون وأن المعركة تصحيح لمسار معركتهم التي انتهت بالفشل في السيطرة على السلطة عام 2005 وتوّجت في 2008 باتفاق الدوحة وحصول قوى المقاومة على الثلث المعطل في الحكومات اللاحقة وصولاً لإمساكها بالأغلبية النيابية ونجاحها قبلها بإيصال العماد ميشال عون إلى رئاسة الجمهورية. وافترضوا أن هناك مساراً لبنانياً منفصلاً في السياسات الأميركية عما يجري في المنطقة، ولم ينتبهوا لما انتبهت له قوى المقاومة من أن ما نشهده يسمّى عسكرياً واستراتيجياً خطة التقرّب من القلعة، والقلعة هي إيران. وعندما يصل الاختبار إلى إيران سيتقرّر على ضوء النتائج، حدود الدفع بالوضعين اللبناني والعراقي نحو المزيد من التصعيد، او الاكتفاء بإنجازات تكتيكية تحدث عنها فيلتمان في معرض تحدّثه أمام الكونغرس الأميركي عن لبنان، كمثل تشويه صورة حزب الله، والنيل من صورة التيار الوطني الحر والعهد، ليحذر من خطورة التصعيد المفتوح، وما سيؤدي إليه من تسليم لبنان لروسيا والصين. وكلام فيلتمان الذي نزل كالماء البارد على رؤوس أيتامه في لبنان، ووصل بنصائح فرنسية وأميركية وبريطانية نتجت عن اجتماع أول أمس في باريس المخصّص للبنان، والذي ضم مدير الشرق الأوسط في الخارجية الفرنسية السفير كريستوف فارنو، والمبعوث الفرنسي لمؤتمر سيدر السفير بيير دوكين والمسؤول عن الشرق الأوسط في قصر الرئاسة الفرنسية باتريك دوريل، ومساعد وزير الخارجية الأميركي للشرق الأوسط دافيد شينكر ومديرة الشرق الأوسط في الخارجية البريطانية ستيفاني القاق، وخلص إلى ضرورة التخلّي عن شروط تتصل بتركيبة الحكومة المقبلة، بل ربط المساعدات باعتماد الإصلاحات التي أقرّت في مؤتمر سيدر من أي حكومة مقبلة أياً كان رئيسها وأياً كان أعضاؤها كما قال ديفيد شنكر لصحافيين أوروبيين وعرب ونشرته صحف عديدة باسم مصدر دبلوماسي أميركي رفيع. ومضمون النصائح التي وصلت إلى بيروت، أن العودة للتفاوض تحت عنوان القبول بتولي رئاسة حكومة يتمثل فيها حزب الله أفضل من ترك الحكومة لرئيس حليف لحزب الله، مع لفت النظر لأهمية الترسيم البحري للحدود، وضرورة الضغط للسير بمقترحات ديفيد ساترفيلد التي رفضها لبنان، والتي تضمن مصلحة «إسرائيل».

– ما الذي تغيّر يتساءلون اليوم في قوى 14 آذار، ومن أين هبطت الحكمة على فيلتمان وشينكر وفارنو، ولماذا الحديث عن الحاجة لخطة على المدى البعيد، كما قال فيلتمان، والسعي لإضعاف حلفاء حزب الله في الانتخابات المقبلة، ولماذا تذكّروا اليوم خطر روسيا والصين، ولماذا يكررون ما حذر منه ديفيد أغناسيوس الذي نقل نصائح النائب السابق وليد جنبلاط، في مقالته في الواشنطن بوست عشية الحراك وقبل بدئه، فيتكرّر ما حدث مع الجماعات المسلحة في سورية من خذلان أميركي غربي ستتبعه جماعتهم من العرب. ويصيب الخذلان هذه المرة مَن راهن عليهم من اللبنانيين، والجواب الذي لم ينتبهوا له، هو ببساطة أن الخطة فشلت في القلعة التي أنهت الاضطرابات، واستردت هيبة الدولة وإمساكها بالشرع، الذي خرج بملايينه يهتف مجدداً «الموت لأميركا».

– العقلانية الأميركية والعقلانية الفرنسية والعقلانية الحريرية، تعني العودة للتفاوض على حكومة بالتعاون مع رئيسي الجمهورية والمجلس النيابي والتيار الوطني الحر وحركة أمل وحزب الله، بشروط ليس بينها السقف العالي الذي فجّر التفاوض سابقاً. فماذا سيفعل الذين ذهبوا عالياً بسقوفهم في استعداء بيئة المقاومة والتطاول على رموزها؟

Related Videos

Related Articles

تظاهرات لبنان تدخل شهرها الثاني واتساع السجال حول تسمية الصفدي لتشكيل الحكومة

الميادين نت

التظاهرات في لبنان تدخل شهرها الثاني في ظل اتساع السجال بين تياريّ المستقبل والوطني الحر حول تسمية محمد الصفدي لرئاسة الحكومة قبل انسحابه.

من مظاهرات وسط بيروت أمس الأحد (أ.ف.ب)

من مظاهرات وسط بيروت أمس الأحد (أ.ف.ب)

أعيد فتح معظم الطرقات التي تمّ إغلاقها مساء أمس الأحد في كل من بيروت وخلدة والبقاع والشمال، بينما قطع عدد محدود من الطرقات صباح اليوم في طرابلس وعكار والبقاع الغربي.

الاتحاد العام لنقابات عمال لبنان نفى ما تردد عن دعوات إلى إضراب عام وقطع للطرقات وإغلاق للمدارس والجامعات اليوم الإثنين، مؤكداً أنّ الإضراب مقرّر غداً الثلاثاء.

يأتي ذلك مع دخول التظاهرات شهرها الثاني وسط اختلافات في المطالب والتوجهات، فيما شهدت ساحات وسط بيروت وطرابلس تظاهرات أمس الأحد تحت شعار “أحد الشهداء”.

المتظاهرون في ساحتي الشهداء ورياض الصلح في بيروت تضامنوا مساء أمس مع قطاع غزة المحاصر بعد العدوان الاسرائيلي الأخير، رافعين العلم الفلسطيني ومطلقين شعارات داعمة للقضية.

 

سياسياً، اتسع السجال بين تياري المستقبل والوطني الحر بشأن تسمية الوزير السابق محمد الصفدي لرئاسة الحكومة قبل انسحابه.

التياران تبادلا الاتهمات بشأن وقائع المفاوضات التي أفضت إلى الوضع الحالي.

الجدال انفجر مع صدور بيان المكتب الاعلامي للوزير اللبناني الأسبق محمد الصفدي، نفى فيه علمه بالأسباب التي حالت دون التزام رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري بـ”الوعود” التي على أساسها تمّ قبول التسمية لخلافته.

وأعرب الصفدي في بيانه عن تفاجئه ببيان المكتب الإعلامي لرئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري، ورفض الخوض في تفاصيل المفاوضات معه.

الصفدي دعا إلى التكاتف والتضامن في هذه المرحلة المفصلية الخطيرة، ووضع الخلافات السياسية جانباً.

الرد جاء سريعاً من المكتب الإعلامي للحريري، والذي نسب في بيان له تسمية الصفدي والتمسك به إلى رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، ما جعل الحريري يسارع إلى إبداء موافقته عليه.

وأشار مكتب الحريري إلى أنه “منذ طلب الصفدي سحب اسمه كمرشح، يُمعن التيار الوطنيّ الحر في تحميل الحريري مسؤولية هذا الانسحاب”.

هذه الاتهامات استدعت رداً قاسياً من التيار الوطنيّ الحر. ففي بيان أعربت فيه اللجنة المركزية للإعلام عن “التفاجىء بافتراءات الحريري ومغالطاته وتحريفه للحقائق”.

وأرجع التيار الوطني الأوضاع الحالية الصعبة الى السياسات المالية والاقتصادية والفساد طوال 30 عاماً، وإلى “تمسّك تيار المستقبل بها وحماية رجالاتها”.

التيار الوطني أكد “تقديم كل التسهيلات الممكنة برُغم انتهاج الحريري مبدأ (أنا ولا أحد) في الحكومة”، مطالباً رئيس الحكومة السابق بملاقاته لـ”الإتفاق على رئيس حكومة جامع عوضاً عن الاستمرار بنحر لبنان إفلاساً وفساداً”.

في سياق منفصل، أعلنت جمعية المصارف في لبنان أنها وافقت على مجموعة من الإجراءات المؤقتة للبنوك التجارية، تتضمّن تحديد سقف أسبوعي للسحب من الحسابات الدولارية بألف دولار أميركي.

وأضافت الجمعية في بيان لها أن التوجيهات تشمل أيضاً “السماح بأن تكون التحويلات بالعملة الصعبة إلى الخارج لتغطية النفقات الشخصية العاجلة فقط”، لافتة إلى أن هذه الخطوات “تستهدف توحيد المعايير وتنظيم العمل في البنوك وسط الظروف الإستثنائية التي تمرّ بها البلاد”.

Related Videos

Related News

الغاز مقابل الغذاء.. كيف سيواجه حزب الله خطة الحصار الأميركي المقبل؟

نوفمبر 16, 2019

نضال حمادة – باريس

يروي خبير في صندوق النقد الدولي يزور لبنان حالياً على هامش ندوة حول الدول الهشّة عن الأزمة المالية الخانقة التي شهدتها سورية عام 1986 عندما فرغت صناديق البنك المركزي السوري من العملة الصعبة، قائلاً إن البنك الدولي عرض على الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد إقراض سورية، غير أنه رفض. وكانت نقطة قوة سورية يومها والتي جعلته يرفض الاقتراض وجود استراتيجية الأمن الغذائي في سياستها، كانت سورية مكتفية غذائياً، تصدّر القمح والمواشي وتنتج كل ما تحتاجه من غذاء، مضيفاً في الفترة نفسها تم اكتشاف النفط في دير الزور وأتت الأموال دون حاجة للاقتراض.

على عكس سورية يبدو الغذاء هو الأزمة الكبرى في لبنان في حال استمرت الضغوط الأميركية تلاحق اللبنانيين في اقتصادهم. فالبلد لا يمتلك الأمن الغذائي ويستورد كل غذائه من الخارج، ويكفي ذكر بعض ما يستورده لبنان لنعرف حجم الكارثة والخطر الذي يتربّص بنا في حال استمرت الضغوط الأميركية ولم نعمل لمواجهتها.

يستورد لبنان القمح الشعير الحبوب على أنواعها اللحوم المواشي – الكثير من الفاكهة والخضار – الأدوية على أنواعها ويدفع ثمن كل هذه المواد بالعملة الصعبة التي أصبحت صعبة المنال فعلاً في لبنان. من هنا تستعد أميركا للتحرك ضدنا في عملية الضغط المالي وعدم توفر الدولار والعملات المعتمد في شراء المواد الأولية، ومن هنا يعرف حزب الله أن أميركا سوف تمسك لبنان وشعبه بيدهم التي تؤلمهم.

لم يكن كلام أمين عام حزب الله عن الصين وروسيا وإيران ومصلحة لبنان في تغيير تحالفات دولته العميقة إلا تعبيراً عن القلق من فقدان الأمن الغذائي للدولة، والحاجة السريعة إلى إيجاد بدائل لمواجهة المرحلة الثانية من الخطة المتمثلة بالغاز مقابل الغذاء كما حصل مع العراق في تسعينيات القرن الماضي في عملية النفط مقابل الغذاء. فكل البنية الاقتصادية والغذائية في لبنان مهيأة لهذا النموذج ولا تحتاج أميركا هنا لقرار من مجلس الأمن لكون لبنان بلداً مفلساً ولا يستطيع دفع ثمن الدواء والقمح وما يحتاج من غذائه بالعملة الصعبة.

لقد دمّرت سياسة رفيق الحريري الاقتصادية منذ تسعينيات القرن الماضي الزراعة اللبنانية بشكل ممنهج وأوصلت البلد الى استيراد غالبية غذائه اليوم حتى تلوّث الأنهار في هذا البلد يعود أصله إلى استراتيجية القضاء على الزراعة وإفراغ البلد من أمنه الغذائي. وتكاملت هذه الاستراتيجية مع استراتيجية آخرى لا تقل عنها كارثية تمثلت بالاستدانة. والاستدانة من البنك الدولي والمؤسسات النقدية الأجنبية بفوائد عالية في ما سمي هندسات اقتصادية لم تكن في الحقيقة سوى أضخم عملية سرقة واحتيال تشهدها دولة من دول العالم.

يعمل حزب الله بصمت منذ مدة على هذا الأمر، بدءاً بمسألة الدواء الذي يأتي من إيران بالعملة المحلية ويمكن للحزبيين شراؤه من مستودعات الحزب بالمواصفات والجودة العالمية وبسعر مخفض. وهذا النموذج سوف يطبق على الغذاء والوقود وكل ما يدخل في الأمن الغذائي والحياتي، عبر الدول الحليفة التي تحدث عنها السيد حسن نصرالله في خطابه الأخير. فالصين مستعدّة للاستثمار والتمويل وروسيا أيضاً وإيران مستعدة للمساعدة والدعم وبأقساط طويلة الأمد وبالعملة المحلية لإيصال لبنان إلى الاكتفاء النهائي بالطاقة الكهربائية ومستعدة لتزويدنا بالوقود مع تسهيلات في الدفع. وينطبق هذا على قطاع الأدوية والبناء. كما أن حزب الله المنتشر عسكرياً في معبر البوكمال مستعدّ أن يجعل هذا المعبر ممراً لتصدير ما ينتجه لبنان من محاصيل الخضار والفاكهة، لبيعها في السوق العراقية الكبيرة. وفي استراتيجية حزب الله أيضاً سياسة التكامل الأمني الغذائي مع سورية التي تنتج القمح والشعير والحبوب بكميات تفيض عن حاجتها ومن السهل على لبنان سدّ حاجته من القمح والحبوب والمواشي عبر شرائها من سورية بأسعار أقل من الأسعار العالمية وبالليرة اللبنانية.

استفاق لبنان بعد حراك 17 تشرين الأول الماضي على وضع جديد وجد فيه اللبنانيون بكل فرقهم وألوانهم بلداً من دون مؤسسات. وتأكد للجميع الخصم والصديق أن حزب الله يشكل المؤسسة الوحيد في لبنان وهذا ما شاهده الجميع إعلامياً وعلى أرض الواقع من خلال تجربة شهر كامل من فلتان الشارع.

يعي حزب الله تماماً أن أميركا دخلت على خط الحراك، وأنها سوف تستغله الى الحد الأقصى للوصول الى سلاح المقاومة، وهو يعمل حالياً على مبدأ ان مدة هذا الحراك مفتوحة أميركياً وأن سبل مواجهته تحتاج الى اتخاذ القرارات المناسبة والصعبة في الوقت المناسب والصعب. ويعي جيداً ان استخدام السلاح في هذه الأزمة لن يجدي نفعاً إلا على الحدود لذلك يعمل حزب الله على بناء خطوط البلد الدفاعية في هذه الأزمة مدعوماً بالأدلة والمعلومات التي نشرنا بعضها في هذه السلسلة، ولا شك أن ما بقي مخفيّ ولم يُكشف أدهى وأعظم.

خطيئتان للحراك لا يجيب عليهما المدافعون

نوفمبر 15, 2019

ناصر قنديل

– مع المناخ الذي أطلقه الحراك الشعبي في التعبير عن الغضب المقدس بوجه الفشل والفساد معاً، وبالتعبير الموحّد عن إرادة جامعة للبنانيين تعبر الطوائف والمناطق، وقع الحراك فوراً بخطيئتين يصعب أن يتحرّر من آثامهما. الأولى، استجابته لدعوات بعض المتحمّسين أو المتطرفين أو المندسين، لاعتبار قطع الطرقات وسيلة سلمية وديمقراطية للتعبير، وتبرّع عدد من قادة الرأي الذين راهنوا على الحراك للدفاع عن قطع الطرقات، على الأقل في الأيام العشرين الأولى من عمر الحراك. والثانية، مغادرة الحراك شعاراته الاجتماعية والمالية، المرتبطة بمكافحة الفساد ومعالجة الأزمات الضاغطة، إلى دخول اللعبة السياسية وتقديم منصته كواحدة من أدوات التفاوض حول التوازنات داخل المجلس النيابي، من باب الدعوة لاستقالة الحكومة وتشكيل حكومة تكنوقراط.

– بقطع الطرقات منح الحراك الشرعية لمجموعة من الأطراف والقوى التي تملك مشاريعها الخاصة لاستغلاله واستثماره واستعارة اسمه وأهدافه، للنزول بشوارعها في ساحاتها، والإمساك بطرقاتها، وصولاً لتقطيع أوصال المناطق ومعاقبة اللبنانيين، والتعدّي على حرياتهم وكراماتهم، والنيل من معنويات ومهابة الجيش والقوى الأمنية، وشيئاً فشيئاً تحوّل قطع الطرقات إلى مشروع منفصل عن الحراك تقوده مافيات وعصابات من جهة، وميليشيات من جهة أخرى، وصار الحراك يتلقى العائدات السلبية لقطع الطرقات، ويقطف السارقون ما يريدونه من عائدات إيجابية لهم وفق حساباتهم، فمن يُردْ المال وجد باباً لتحصيله عبر الخوّات التي فرضها على عبور شاحنات المحروقات والمواد التموينية والخضار والفواكه والطحين، متسبباً بارتفاع الأسعار على المواطنين الذين تقطع الطرقات باسم فقرهم، ومَن يُردْ تعزيز وضعه التفاوضي السياسي وإيصال رسائل بالتصعيد والتهدئة، صارت الطرقات بريده المعتمد خارج حسابات الحراك ومشروعه الأصلي.

– بطرح استقالة الحكومة والدعوة لحكومة جديدة، قدّم الحراك المنصة مرة أخرى للعبة ليست لعبته، فتجمّد كل شيء يتصل بالمطالب، ملاحقات الفاسدين، وصارت استقالة الحكومة فرصة لها كي لا تتحمل مسؤولية أي حلول فورية، كالتسعير بالليرة اللبنانية لكل السلع والخدمات على سبيل المثال، وصار الحراك ورقة ضغط لتسريع الاستشارات النيابية ورقة ضغط بيد رئيس الحكومة المستقيلة والمعني الأول برئاسة الحكومة المقبلة بتسميته أو قيامه بتسمية بديل يرضاه، دون أن يكون مضطراً لدفع فواتير سياسية لشركائه في الحكومة السابقة، وينال ضمانات على الأقل بعدم تمثيل أي من منافسيه في طائفته وإحكام قبضته على كل تمرّد على زعامته لها، حتى عندما يرشح سواه فهو يتصرّف بقوة الإمساك بهذه الزعامة، ويضع الحراك خصوصاً في طرابلس حيث الحيويّة المشهودة لساحتها أمام اختبارات ليست من جيبه.

– صار الحراك وسط طريق زحام، لا يقدر على التراجع ولا يملك قوة الدفع للتقدّم، حتى تولد الحكومة الجديدة، وعندها لو رفض هذه الحكومة فسيمنح الرئيس الحريري فرصة العودة كمخلّص. وهذا هو المأزق الذي صنعه أصحاب قطع الطرقات وشعار استقالة الحكومة، وهو مأزق رفض التخلّي عنهما مبكراً ضمن مبادرة لتجسير المسافة بين الحراك والمقاومة.

Related Videos

Related News

The Chinese Silk Road to Lebanon Blocked by US Allies

The Chinese Silk Road to Lebanon Blocked by US Allies

By Mona Issa

Beirut – That the political class in Lebanon profits off of the sectarian system is old news. Sectarianism poses as a blockade against class consciousness and solidarity, which in turn wades the necessary conditions for popular struggle against the power structure.

Lebanon was one of the earliest experiments for sectarianism by France and other imperial powers. While it suffers from corruption and sectarianism, it also suffers from accumulated financial burden. The economic basis of the country is founded on the fiscal terms of the old aristocrats, who are what we call the “international financial class” today. This class, according to the Economist, monopolizes 18 out of 20 of all major banks in Lebanon. However, the Lebanese banking sector is hardly ever Lebanese. Engineered and driven by IMF, neoliberal fiscal policy, and their Lebanese billionaire minister-proxies, the West bloc in the Lebanese parliament barely ever passed up an opportunity to benefit off of the sectarian nature of their workplace. What is good for the banks, is good for them – the imperialism business is a thriving one.

The international financial class – the Lebanese West bloc – which is inherently capitalist, then inherently imperialist, functions on finance and militarism, entailing that it functions on the oppression and abuse of human capital and conflict. In a post-colonial state like Lebanon, conflict just might be on its way with the right amount of mass manipulation, play on identity politics, and painful economic conditions. The latest painful imposition is the high dollarization rate, which struck as a shock to the already-collapsing economy in Lebanon. This ultimately weakens the country much further than it already is, instills financial fragility and draconian living expenses.

However, another narrative threatens US interests on the ground today. The escalating threat of Chinese influence to replace US power in the region makes America’s friends anxious. The recent economic war on China is based on this anxiety, that they could soon be proposing investments in countries plagued by colonial theft. For this reason, there has been increasing efforts to contain Chinese influence in the Middle East by the United States; the only thing blocking Lebanon from making trade with the East is the West bloc, which is one of the many ways the Lebanese parliament engages in self-defeating behavior. China, through the reconstruction initiatives in Syria, has offered substantial infrastructural deals to the Lebanese government. This year, they’ve offered not only to build a conservatory in Dbayeh, but also a railway which connects Beirut to Tripoli, Tripoli to Aleppo, then Aleppo to Damascus.  Historically speaking, any sort of connectivity in the Arab world let alone the country stands as a threat to sectarian profit. Such projects, furthermore, would jeopardize the WB’s relationship with Washington.

The same West bloc, namely Jumblatt, Hariri, Geagea – are making said profit from the protests. The consecutive resignation of Geagea and Hariri opens up the sectarian vein among the Lebanese who already are geopolitically divided, and fuels protesters to stay in the streets, calling for complete overthrow. They have been using their key positions to serve their superiors, while the people bathe in the illusion that Geagea and Hariri’s resignations were an overthrow.

The threat of civil conflict through sectarian strife and complete overthrow all push Hezbollah into a balancing act they could do without – they become torn between keeping the situation under control and succumbing to the pressures of the protesters and the international community. The protests have attained most of their legitimacy from the working class who today face an economic war as a result from suffocating neoliberal foreign policy instantiated by Hariri the father, whose legacy lives on into a nation sunken by billions of dollars in debt. However, it would only be naive and shortsighted to see that the economic crisis is merely a direct result of corruption. The plight of the working class comes from the direct and eventual effects of US foreign and economic policy. With the lethal combination of corruption and US ambition, the parliamentary West-bloc have managed to “blend in” with the protests, express solidarity with popular grievance, while serve as proxies for the US to drive Hezbollah into resignation and overthrow.

In parallel, Chinese influence has been kept at bay simultaneously keeping socialist ideological influence – such as those of Iran and Syria – marginalized and within limited power.

The world is witnessing a new political horizon; a post-post-Cold War, where US hegemony is challenged by other powers [not to mention also “illegitimate”, “terrorist” groups] and is very desperate.

Hezbollah is invincible: Sayyed Safieddine

November 15, 2019

Sayyed Hashem Safieddine

Head of Hezbollah Executive Council Sayyed Hashem Safieddine stressed that the party’s creed and power are invincible, adding that none can pose any danger against it.

Sayyed Safieddine called on the protesters in Lebanon to choose a clear leadership that disintegrates the popular movement away from the political forces which have been plotting to exploit it.

On October 17, dozens of thousands of protesters took to streets in rejection of the government’s tax policy; however, the demonstrations were utilized by certain forces for political aims.

In this context, bandits blocked key highways in various Lebanese cities and towns, hampering the citizens’ daily life activity.

Prime Minister Saad Hariri submitted his government’s resignation to President Michel Aoun on October 29, leaving a political stalemate as parties started mulling a very complicated cabinet creation.

Source: Al-Manar English Website

See also

%d bloggers like this: