هل تغيّرت «القوات» عن الثمانينيّات؟

الخميس 2 حزيران 2022

 ناصر قنديل

كلما قام أحد بتذكير القوات اللبنانيّة بتاريخها في ثمانينيّات القرن الماضي، تردّ بأن هذا هو أسلوب التخوين، وأن اللبنانيين طووا صفحة الحرب الأهلية في اتفاق الطائف، وأن التذكير بماضي الحرب نكء كيديّ للجراح. وفي السياق ترفض القوات كل تذكير لها ولقائدها باغتيال الرئيس الشهيد رشيد كرامي، الذي تحلّ ذكراه اليوم، وتتذرع بقانون العفو الذي ناله سمير جعجع في السياسة، وعلق تنفيذ الحكم القضائي دون أن يستطيع العفو إلغاء الحكم القضائيّ، الذي لا يلغيه إلا حكم آخر، كان بيد جعجع التقدّم لنيله عبر طلب إعادة المحاكمة، لكنه لم يفعل، ورغم ذلك يفوز جعجع بالأحكام في القضايا التي يرفعها بوجه كل مَن يستعيد واقعة قتل الرئيس رشيد كرامي المثبتة بحكم قضائي، لأن القضاء الذي صفعته السياسة بقانون العفو، وأسقطت مفاعيل حكم أصدره كبار قضاة لبنان، بات مليئاً بالذين يرون العبثية في قيامهم بتحدي المتحصنين بمراكز القوة، طالما أن هؤلاء يحصلون في السياسة على كل ما لا يقبل القضاء بمنحهم إياه، وهذا ما حصل مع سمير جعجع.

تدّعي «القوات» أنها تغيرت عن الثمانينيّات فهي سلمت سلاحها، واصبحت حزباً سياسياً، ولا تقبل من أحد أن يزايد عليها بالعداء لـ«إسرائيل»، وهي تتصدر دعوات السيادة، فهل هذا صحيح؟ وهل يستقيم مع أولويات «القوات» اليوم؟

سنبدأ من أن لا معيار للسيادة يسمو على معيار العداء لـ«إسرائيل» ونقبل حكمه، ثم نتخيل أن «إسرائيل» تملك القدرة على تأسيس حزب كبير في لبنان، فماذا ستجعل له من أولوية، وسيأتي الجواب سريعاً، نزع سلاح حزب الله، وتحميل حزب الله مسؤوليّة خراب لبنان، ودعوة اللبنانيين للابتعاد عن الحزب وخياراته طلباً للحد الأدنى من مقوّمات الحياة. ومن ثم نسأل، أليس هذا ما تفعله القوات؟ ثم نسأل: ما هي العبر التي قالتها تجربة القوات في الثمانينيات، من زاوية خدمة الأهداف ذاتها، وليس من زاوية إعادة النظر بها؟ وسنكتشف أن القوات خسرت كل الحروب التي خاضتها، وأن قوتها العسكريّة عبء على مشروعها، وأنها جهة ناجحة في العمليات الأمنية، ومنها اغتيال الرئيس الشهيد رشيد كرامي، وتتمتها اللاحقة عملية الغدر المبرمجة مخابراتياً التي نجحت بالاغتيال السياسي، الذي كاد يتحوّل الى تصفية جسدية، للرئيس سعد الحريري.

خطاب القوات العدائيّ نحو العروبة كانت ترجمته التوجه نحو العروبيين بالقول اذهبوا إلى البداوة الخليجيّة إذا كانت العروبة غرامكم، وكان العروبيّون هم الذين يدافعون عن الحضارة العربية الإسلاميّة بما فيها البداوة والمجتمعات الخليجية، بينما اليوم تقف القوات تحت سقف الدعوة لعروبة لبنان وبوابتها الخليج، فهل هذا تغيير؟

السؤال هو: مَن الذي تغيّر، الخليج أم القوات؟ فاذا كانت البوصلة هي الموقف من «اسرائيل»، فليس خافياً في زمن التطبيع أن حكومات الخليج هي التي تغيّرت. ومثله تبدو القوات التي كانت سابقا تناصب العداء العنصريّ لكل ما هو إسلامي، انها اليوم حليف قريب لعدد من القوى الإسلامية، لكن الا يتماهى هذا الموقف مع الوصف الذي أطلقه الاسرائيليّون على هذه القوى، فقالوا نأتمن النصرة على حدودنا مع سورية ولبنان، وردّد توصيف جماعاتها بالثوار بعض اللبنانيين، كما دعا جعجع أهالي بيروت عام 2006 والقاع عام 2014 لعدم الخشية منها، لأنها قوة حليفة؟

فلسفة الغيتو لم تتغيّر، وشعار من كفرشيما الى المدفون باقٍ، وحالات حتماً باقٍ أيضاً، لكن ضمن توليفة جديدة اسمها اللامركزية الموسعة، والفدرالية، بحسب المقتضى، وما تتيحه الموازين، والقتل هو القتل، وبدل بوسطة عين الرمانة، أحداث الطيونة.

سيبقى الرئيس الشهيد رشيد كرامي يطلب العدالة، وسيبقى القاتل معلوماً، كما أعاد التأكيد نجل الشهيد وولي الدم النائب السابق فيصل كرامي، ولا يستقيم أن يتحدّث أحد عن شهادة الرشيد ويقوم بتجهيل القاتل أو يحاول تبييض صفحته، ولعل صمت هؤلاء أفضل لهم ولذكرى الشهيد الرشيد، وقد قتل لأنه ركن بارز في جبهة الدفاع عن خط عنوانه العداء الحقيقيّ والعميق والجديّ والمبدئيّ لـ«إسرائيل»، وتم قتله تنفيذاً لطلبها.

فيديوات متعلقة

بانوراما اليوم – التكليف.. الاستحقاق التالي & الرئيس رشيد كرامي.. 35 عاماً على الجريمة

مقالات متعلقة

Washington Voices Dissatisfaction with Outcome of Lebanese Parliamentary Vote: It Could not Undermine Hezbollah Power

 May 19, 2022

Former US Undersecretary of State for Political Affairs David Hale reflected Washington’s dissatisfaction with the results of the Lebanese parliamentary elections which occurred on May 15, 2022.

“There was a lot of wishful thinking before Lebanon’s parliamentary elections on Sunday, May 15,” Hale wrote in an article.

One fantasy is that reducing Hezbollah’s parliamentary presence and alliances reduces its power. In reality, Hezbollah’s sway in elections and parliament is merely a useful by-product of its parallel power structure outside the state, based on arms, fighters, services, and illicit funds.

Hale added that there was also speculation the results would deal a blow to Hezbollah and its Christian allies, adding that they just suffered reverses in the vote.

According to Hale, the withdrawal of the former premier Saad Hariri from the Lebanese politics resulted in a low Sunni participation level.

“This proves Hariri still leads his constituency, and his absence opened up most of those few contests won by independents.”

On May 15, Lebanon witnessed a parliamentary election which synchronized with an unprecedented crisis caused by the US-backed siege and corruption. Despite the US scheme, the Resistance alliance managed to emerge victorious.

Source: Al-Manar English Website

Diary of the ’Israeli’ April 1996 Aggression

April 13 2022

By Al-Ahed News

In April, 1996, the “Israeli” entity waged a 16-day aggression on Lebanon. The “Israelis” called it “Operation Grapes of Wrath”, to us it is known as the April War. 146 people were martyred. 300 civilians were wounded. Four Lebanese soldiers were martyred and eight wounded. Two Syrian soldiers were martyred and five wounded. 14 Resistance fighters were martyred, among them eight who were on military duty. The rest were martyred in strikes.

Below is the series of events detailing every day of those 16 days of aggression.

Diary of the ’Israeli’ April 1996 Aggression

Day one of the April 1996 Aggression: April 11

It was at this time of year, back in 1996, that the “Israeli” enemy launched its military operation “Grapes of Wrath” against Lebanon, committing massacres, killing children and displacing many families.

The aggression was faced by the Resistance which was prepared to respond and confront; this Resistance overturned existing equations placing “Israel” in a tough position, forcing it to reconsider its calculations and, for the first time, take into account the existence of this “Resistance and its Mujahideen.”

All along, the United States backed “Israel” in its April aggression, on all levels.

US President Bill Clinton wanted Sharm al-Sheikh Conference of March 1996 held under the title of “Anti-terrorism”, to undermine resistance in occupied Palestine and Lebanon, to pressure the opponents of any negotiated settlement, and to give a lift to his ally, “Israeli” Prime Minister Shimon Peres’ tumbling ratings in the “Israeli” entity.

Shimon Peres, at the time, was eyeing the military option as the only way out of his domestic predicament.

And so, on April 11, 1996, “Israeli” Occupation Forces [IOF] began to evacuate the settlers’ population from occupation settlements in north occupied Palestine, as a prelude to its “Grapes of Wrath”, which the enemy began with an air raid on a hill west of Baalbek City, followed by constant shelling of Sujud and Rihan Heights, and Rafi’a Mountain.

Zionist shelling also targeted a Lebanese army checkpoint, wounding two of its personnel. And for the first time since the “Israeli” invasion in 1982, occupation forces shelled Beirut’s southern suburbs wounding a number of civilians.

With persistent Zionist shelling of the villages in the South and Western Bekaa, and Beirut’s southern suburbs, better known as Dahiyeh, the Islamic Resistance retaliated by bombing “Israeli” posts and those of its collaborators.

That evening, Hezbollah Secretary General announced that the Resistance would respond harshly to that attack, stressing that the “Beirut – Kiryat Shmona” balance of terror is unacceptable.

As the days of aggression unfolded, “Israeli” bombing pace, harshness and intensity increased, and with it the Resistance response as well.

Diary of the ’Israeli’ April 1996 Aggression

Day two of the April 1996 Aggression: April 12

The Zionist war machine continued its aggression using its artillery to systematically bombard villages and towns in the south and western Bekaa.

Shelling of Dahiyeh continued for the second day, and a Syrian officer was martyred when a Syrian army post came under attack in Raml al-Aali area, near airport road.

The first brutal mass crimes committed under the title of “Grapes of Wrath” were on this day when the southern town of Suhmur was targeted, and consequently, a massacre occurred.

People had been out stocking up on goods between curfew warnings, when without warning the “Israeli” occupation army – always thirsty for blood – did not honor the lifted curfew it had declared itself, and started shelling the town killing nine martyrs, including a child and three girls, and wounding another nine.

The Islamic Resistance in Lebanon responded to the aggression by raining down Katyusha rockets on enemy occupation settlements, in particular the settlements of Kiryat Shmona and Metula.

With the commencement of the rocket retaliations, a political message was also delivered to “Israeli” leaders connotatively stating that Hezbollah will continue to respond and confront the aggression, and maintain the vigor, pride and dignity of the Lebanese people and nation.

Zionist brutal actions and their targeting of unarmed civilians drew Lebanese, regional and international reactions of condemnation of the military operation.

Meanwhile, the steadfastness of the Islamic Resistance and its successful response to the aggression rallied wider popular support, and with that began the first steps toward over turning the existing equation in the confrontation, which, in the absence of deterrents or confrontation in Lebanon called “resistance”, had, until that moment, always been in “Israel’s” favor.

Diary of the ’Israeli’ April 1996 Aggression

Day three of the April 1996 Aggression: April 13

After the Suhmur massacre on the second day of the April aggression, al-Mansouri massacre followed on the third day.

Six people were martyred and seven wounded when the ambulance they were riding in, believing it would be exempted from “Israeli” shelling, was a bombing target for enemy helicopters.

The six martyrs were two women aged between 28 and 50; the remaining were children aged between 2 and a half months and 10 years old.

“Israel” continued to shell the villages and towns of Adsheet, Jibsheet, Haruf and Mayfadun. It also attacked a Lebanese army position in Habbush and carried out attacks on the districts of Tyre and Nabatiyeh.

In parallel, the Mujahedeen resistance shot down an Apache helicopter on the verge of bombing civilian homes, and a resistance rocket hit a Merkava tank in al-Dabshah enemy post, killing and wounding all its crew.

In the meantime, Katyusha rockets rained down on “Israeli” occupation settlements, Nahariya, Gideon and Kiryat Shmona in particular.

The Resistance response prompted “Israeli” Foreign Minister Ehud Barak to admit that “Hezbollah, despite ‘Israel’s’ military operations, is still capable of launching Katyusha rockets at any moment into the Galilee.”

With the aggression and targeting of civilians continuing, it was high time to mobilize the Resistance forces. The Secretary General of Hezbollah His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah, addresses the Mujahideen in a speech, saying, “Let us rise up to lift humiliation from our nation, killing from our people, and occupation from our land, and let’s be ready to meet God and His Prophet and the Imams [PBUT].”

Diary of the ’Israeli’ April 1996 Aggression

Day Four of the April 1996 Aggression: April 14

As the “Israeli” aggression on Lebanon ran on, April 14 witnessed the commencement of diplomatic talks, especially after the Mansoury massacre which revealed to the world the cruelty of those who caused it.

Bombardment continued on villages in south Lebanon and the western Bekaa. Meanwhile, the resistance kept the pressure on the enemy’s outposts.

Diplomatic calls between Egypt, Syria, France, Iran, US, the Zionist regime, Russia, and Lebanon were taking place in order to try and achieve an immediate cease-fire.

On the fourth day of the aggression, Lebanon’s former Prime Minister Rafik Hariri, made his way towards Arab countries and France. Meanwhile, Lebanon’s representative to the UN filed a complaint regarding the “Israeli” aggressions on Lebanon.

Although supportive to the “Israeli” entity, after Lebanon’s complaints, the US suggested an initiative that was more of a basket of “Israeli” demands.

In the meantime, the US initiative was faced with a French initiative which was tipped more to the endorsement of Lebanese’s expectations, despite requiring a few amendments.

As diplomatic talks were taking place, Lebanon preferred neither to accept nor reject any of the two initiatives.

The Islamic Republic of Iran had a prominent role in diplomatic talks, where it considered the Lebanese’s resistance truly countered the dark face of the “Israeli” enemy. Iran also sent aid and medical relief to Lebanon.

On the battlefront, “Israeli” bombardment continued, and the resistance’s response continued, marking it as the day with the greatest amount of Katyusha rockets, fired towards “Israeli” settlements. An “Israeli” officer stated, “The Katyusha rockets fired were so many we didn’t even count them”.

The major event of the fourth day of April aggression was the scene of 70 Islamic Resistance fighters broadcasted by al-Manar Channel, showing their sacrifice and will to take revenge from the “Israeli” enemy.

Diary of the ’Israeli’ April 1996 Aggression

Day Five of the April 1996 Aggression: April 15

Day five of the 1996 April Aggression was momentous due to the heavy bombing of the cities of Tyre and Nabatiyeh in South Lebanon in an “Israeli” bid to force the civilians who had remained in those areas to migrate north.

Some four hundred 155- and 175-mm caliber bombs of were fired on Nabatiyeh that day.

Military analysts in “Israeli” Haaretz daily revealed at the time that the “Israeli” army failed to force the migration of the people of Tyre, saying, “It’s not that easy that people leave this city”.

In an escalation of aggressions, the “Israeli” army broadcasted a statement via the enemy agents’ radio station [“Israel’s” collaborating army, the then Lahd army, had a radio station at the time which used to broadcast the “Israeli” army’s threats to Lebanon’s citizens], saying that they considered the expanding their assaults, including the evacuation of Zahraneh area, as well as the southern city of Saida.

In the afternoon, the Zionist artillery fired villages in the western Bekaa as “Israeli” warplanes executed nine raids with more than forty 500,000-pound bombs, in addition to vacuum missiles.

Three citizens were killed and scores were wounded in the raids.

Warplanes repeatedly targeted vital civilian facilities and buildings. A partial blackout occurred after abolishing the Bsalim electricity plant which provides electricity to Beirut, Mount Lebanon, North Lebanon, and the Bekaa.

“Israeli” raids also hit a two-story house in Mrayjeh in Beirut’s southern suburb, wounding eight. In addition, night raids took place on Soghbin in western Bekaa, abolishing a house and killing one civilian and wounded his wife and children.

Diary of the ’Israeli’ April 1996 Aggression

Day Six of the April 1996 Aggression: April 16

The “Israeli” aggressions went on.

Hostilities started at 4 a.m. when two planes struck the Palestinian official Mounir Makdah’s house in Ein al-Helwe refugee camp in southern Lebanon. The raids targeted the house directly. Makdah’s eight-month-old son was the victim.

Between 6 a.m. and 2 p.m., 700 bombs and rockets of different calibers were fired on southern and Bekaa areas.

The enemy agent’s radio station continued broadcasting statements and warnings; and on this day, it warned, “‘Israeli’ troops will prohibit any movement on the way South, will consider any vehicle on that road as hostile, and will immediately strike.”

A Zionist warplane hovered over a civilian car with two Lebanese army soldiers in Bazouriyeh, South Lebanon. The soldiers, taking notice of the chopper, hid in a deserted house, but the plane bombed the house, killing the soldiers.

At noon, warplanes struck consecutive raids on Jmayjmeh village, destroying two houses and a shelter with forty citizens; Ayda Obadi, Fatima Ali Hamza [25 years old], Fadel Atwi [25 years old], and wounded ten other civilians.

At 2 p.m., “Israeli” warplanes struck Beirut’s southern suburb, firing fourteen rockets at the airport and Hay el-Sellom, where four-year-old Israa Lakies was the victim.

In Bekaa’s Temnine Tahta village, an air raid killed a woman, Sanaa Khatib, and destroyed several cars.

At 5 p.m., “Israeli” warplanes raided over Borj Kalaway twice, killing a civilian, and wounded others.

Diary of the ’Israeli’ April 1996 Aggression

Day Seven of the April 1996 Aggression: April 17

The seventh day of the April 1996 aggression witnessed a clash on the diplomatic front between the American and French initiatives. Meanwhile, the operational situation remained unchanged with the occupying forces continuing to bomb villages and towns, leaving a number of martyrs and wounded among the civilians.

The Islamic Resistance countered this bombardment by pounding enemy positions and occupation settlements with Katyusha rockets, which continued to pour down on settlements in the North [of occupied Palestine] to the extent that conflicting reports on the number of missiles started to circulate inside the Zionist entity.

That day, “Israeli” warplanes bombed the cities of Tyre and Nabatiyeh, as well as surrounding towns. Two houses were bombed in Shakra town, where about 50 people were sheltering. Divine providence saved another blood bath from occurring, which would have been added to the “Israeli” enemy’s rich record of massacres, especially those of the April 1996 aggression.

In parallel, “Israeli” helicopters resumed bombing of ambulances in what appeared to be a daily habit of the occupation. Crew members of an Islamic Health Society vehicle were injured when their vehicle was bombed.

In response at this time, the Resistance Mujahideen continued to pound “Israeli” artillery positions that were bombarding our villages and towns. They Resistance also attacked “Israeli” occupation soldiers positions, inflicting their ranks with casualties.

On the diplomatic front, debate evolved on the French and American initiatives to the point of a clash between Washington and Paris. Moves made by former French Foreign Minister Ervé de Charette between Tel Aviv and Cairo, Damascus and Beirut, raised ire in the United States, especially with the Islamic Republic of Iran putting its full weight, in these consultations with the French.

The pace of the seventh day of the aggression was similar to the two preceding days – the 15th and 16th of April, 1996 – except for a most horrific scene ever witnessed by the Lebanese and the world. Thursday, April 18, was turned black when the Zionist forces committed a massacre in Nabatiyeh Fawka suburb and another massacre in Qana.

Diary of the ’Israeli’ April 1996 Aggression

Day Eight of the April 1996 Aggression: April 18

On Thursday morning on April 18, 1996, the Zionist enemy dropped its loads of bombs and hatred on Nabatiyeh town, to wipe out the entire al-Abed family, as they slept in their house. Zionist fighter jets turned the 3-story home to rubble, mixed with the flesh of a mother and her seven children, who were sleeping on the first floor; without a single utterance by the United Nations…

Successive massacres… Qana washes its children with blood…

At about 2 p.m. on Thursday April 18, 1996, southern families taking shelter from “Israeli” shelling, packed the Fijian contingent’s center, which was operating within the United Nations Interim Forces [UNIFIL] in the southern Lebanese village of Qana.

They came from all the surrounding villages of Jibal al-Butm, Qana, Rishkaniyeh, Seddiqine and many other villages in the Tyre district.

An estimated of 500 civilians were taking shelter in two sheds, only tens of meters apart, at the UN center when the massacre took place.

At 2:05 p.m., a bomb landed near one of the sheds… then a second, at which time everyone in the sheds tried to leave, when a third bomb landed on the first shed… and the massacre began.

Then artillery shells rained down on the center, specifically in blocks where dozens of refugees were sheltering.

The source of the shelling was determined, enemy sites of “Hamid” and “Rchaf” recorded the highest number of shells fired. “Spy planes” flew overhead, correcting the shelling target to wipe out all who took refuge in the two sheds.

More than one hundred martyrs fell in five minutes and before the eyes and ears… while the UN, and the Fijian contingent radio operator “howling” for this mad bombing to stop…But all fell on deaf ears.

At the end of April, the number of martyrs of the Qana Massacre reached 106. The remains of 18 martyrs were not identified. Among the martyrs, were two Christian females, who were buried with the rest of the Qana martyrs at the request of Christian religious reference authorities… by that making Qana the candle of national unity.

Diary of the ’Israeli’ April 1996 Aggression

Day Nine of the April 1996 Aggression: April 19

On the 9th day of the aggression, pictures of the bloody Qana Massacre – committed by the criminal bloody hands of Zionism – laid a heavy shadow over the world, generating waves of international reactions of condemnation and sympathy.

On the following day, after the Qana massacre, Leader of the Islamic Revolution His Eminence Guardian Sayyed Ali Khamenei sent Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah a telegram of denunciations and condemnation of the US-backed bloody events perpetrated by the “Israeli” enemy.

Since denunciations and condemnations did not deter the “Israeli” enemy, or put a limit to its aggressiveness, the Resistance and its Mujahideen avenged the martyrs of Qana and Nabatiyeh with a barrage of Katyusha rockets on occupation settlements, lasting from the eve of April 18 until morning of April 19.

Avenging the Nabatiyeh and Qana Massacres, Resistance groups bombed occupation settlements of Kiryat Shmona, Kafarborom, and others. The “Israeli” occupation authorities banned any transmission of the information describing the state of these settlements that were scorched du to the impact of the Katyusha rockets.

On the diplomatic front, Qana Massacre opened the door wide for international parties to escape embarrassment by the US, since the massacre proved that “Operation Grapes of Wrath” without a doubt was an operation against civilians.

Parallel to these reactions, Damascus was crammed with diplomats and foreign ministers at the time, all using the common phrase “cease-fire”.

Hezbollah’s presence in Damascus with a delegation headed by Party Secretary General Sayyed Hassan Nasrallah was akin to his continuous presence in the confrontation fields of the south and western Bekaa, with the same objective in mind, to make sure “Israel” is deprived the opportunity of politically exploiting its aggression.

The French initiative was welcomed and supported, while that of the United States was met with a blocked wall, especially, given that the Lebanese diplomatic movement – coordinated with Syria – did not spare efforts to give the Europeans an important role, while turning their back to US initiative.

With continued “Israeli” bombardment of villages and towns, the Resistance continued its retaliatory response.

Day after day and little by little, the scene was becoming clearer, the Resistance had overturned the balance of “Israeli” equations to impose a new equation based on the “balance of terror”.

Diary of the ’Israeli’ April 1996 Aggression

Day Ten of the April 1996 Aggression: April 20

After a marked decline of hostilities on April 19, renewed Zionist shelling and intensification of bombardment by battleships at sea was witnessed on April 20. Shelling continued at the average of two shells every five minutes throughout the entire day, leaving three civilians wounded, one car scorched and 4 cars careered out of control.

At dawn, 4:30 a.m. saw intermittent bombing from Jibchit to Adsheet on to Harouf and Shakra, one home was destroyed on the head of its occupants – the Abu Jaafar Murrah family.

At 7:30 a.m. “Israeli” warplanes and helicopters launched three raids on the villages of Ma’liyeh, Haniyeh, and Qlaiah in Tyre, leaving four martyrs and several others wounded.

Zionist warplanes intensified their attacks on villages and major highways, preventing International Emergency Forces food aid convoys from reaching villages where civilians refused to leave their homes despite Zionism’s brutality.

On this day, no village was spared from the raids of hate, which also targeted a Lebanese army check point in the Mansouri town, causing the martyrdom of Sergeant Ali Diab of Bourj Shimali and soldier Hussein Remmo of Baalbek, and wounding Sergeant Munir Hayek from North Lebanon, Sergeant Abdullah Mohsen of Aitit, and a third soldier. A civilian car near the checkpoint was also scorched.

Diary of the ’Israeli’ April 1996 Aggression

Day Eleven of the April 1996 Aggression: April 21

Failing to curb the firing of Katyusha rockets into its occupation settlements, the “Israeli” enemy continued to carry out raids of hatred on civilians and destructive shelling on villages and houses.

Its heavy machine gun firing on Habbush wounded army conscript Abbas Haidar Jaber, while a Zionist battleship hit a passing car on the coastal road, and the crew of an ambulance tending the hit car was scorched.

Warplanes and helicopters raided the town of Shakra, targeting Abu Reda Saleh’s house where a number of elderly people were taking shelter. Two citizens were wounded in the attack, Hadi Saleh [90 years] and his daughter Alawiyeh [65 years]; others survived and were rescued from the rubble.

At 3:00 p.m., enemy war planes attacked a civilian car on the road to Adsheet, wounding its five passengers Ali Khodr, Abbas Dhia, Najeeb Akhdar, Youseph Diab and Rabah Yassin.

Diary of the ’Israeli’ April 1996 Aggression

Day Twelve of the April 1996 Aggression: April 22

Today, April 22, Lebanon was in mourning for the souls of the martyrs who perished in the “Israeli” massacres.

Meanwhile, enemy attacks were stepped up at dawn by seven raids on the town of Sultanieh. Warplanes struck the town’s drinking water supply tank, which feeds dozens of villages in both the East and West regional sectors.

Fawwar Bridge, linking Halousiyah and Bediyas was hit by four raids that completely destroyed it.

Off the Zahrani shores, enemy battleships resumed heavy shelling of the Awali area coastal road wounding six people. A civilian vehicle was directly hit in the shelling of al-Zahrani-Adloun Road, its owner was martyred and an army recruit was wounded.

A UNIFIL Force convoy delivering food to the people of Kafra and surrounding villages was surrounded with “Israeli” firepower of raids and artillery shelling and prevented from moving for several hours.

At 3:00 p.m., warplanes conducted raids lasting for an hour and a half, at a rate of 1 raid every 7 minutes.

These raids targeted humanitarian centers of the Popular Front for the Liberation of Palestine-General Command in the Na’ameh Hills, dropping nearly 30 rockets in the assault.

Diary of the ’Israeli’ April 1996 Aggression

Day Thirteen of the April 1996 Aggression: April 23

Heavy Zionist artillery resumed heavy bombardment of villages in the south and western Bekaa, while warships continued targeting passing cars on the coastal road. One car was hit at the Awali Bridge; the three passengers onboard injured in the attack were Muwafak Sayyed, Omar Dali, and a third from al-Baba family.

“Israeli” warships focused their attacks on the Zahrani area, particularly the stretch between Khayzaran, Adloun and Abu al-Aswad towns, bringing traffic to a complete halt.

Meanwhile, a hostile helicopter raid on Samma’aiyeh town injured Hassan Khalil. Elsewhere, Mahmoud Qna’a was wounded during bombardment of the towns of Khirbet Silim and Yatar and the area between Mahrounah and Jwayya.

Shortly after mid-night, hostile aircraft launched three raids on the town of Maaroub, and cut the road leading to the villages of Bint Jbeil in the central sector.

Diary of the ’Israeli’ April 1996 Aggression

Day Fourteen of the April 1996 Aggression: April 24

The pace of the conflict remaining the same, the 14th day of the April Aggression witnessed diplomatic steps that were noticeably determined on seeking an understanding.

New York city and Lebanese town of Shtura were the center of diplomatic efforts between Lebanese President Elias Hrawi and US President Bill Clinton met in NY, and the Secretary of State Warren Christopher and Parliament Speaker Nabih Berri and Prime Minister Rafik Hariri, in Shtura.

A unified Lebanese stand in both places stressed the need to stop the aggression and for the “Israeli” enemy to implement resolution 425 and withdraw from all Lebanese territory.

In the meantime, the situation remained unchanged in the field with continued “Israeli” bombardment on one side and Resistance Katyusha retaliation on the other.

A three-year-old child was martyred on this 14th day of this aggression, when he fell from a building due to pressure caused by “Israeli” warplanes breaking the sound barrier. Two other citizens were also injured in bombardment of the vicinity of Nabatiyeh city, and the vicinity of Tyre city.

In a new aggression policy, hostile warplanes began to cut road-links between villages. Meanwhile, with the aggression persisting, occupation settlements of Kiryat Shmona, Sasa, Rishon and others continued to be pounded by resistance Katyushas, and its artillery, which targeted the occupation’s outposts in Izziyah and Barasheet. A Lahd military vehicle was destroyed in the process, wounding and killing its crew.

Diary of the ’Israeli’ April 1996 Aggression

Day Fifteen of the April 1996 Aggression: April 25

In its campaign to isolate villages, the occupying forces hit primary and secondary roads between towns and villages with large rockets leaving huge craters along the road networks.

Roads linking the following areas were cut off: But’m Mountains-Kafra, Siddinkin – Cana, Sultanieh-Tibnin, Der Antar- Bir Salasel, Hannoweih-Ain Baal, and Musharraf farm- Mahrounah.

Resumed Zionist air strikes wounded 4 civilians in Yatar town, they were transferred by an armored Nepalese UNIFIL forces carrier to Tibnin Hospital, and another citizen was injured on the Awali Bridge, when a shell fired from a warship exploded.

Helicopters returned to targeting Yatar town in the afternoon again, to hit a house that belonged to Ibrahim Amin Kurani, destroying it completely and wounding nine civilians that were sheltering inside. Among the wounded were 2 children Amin and Hussein Kurani.

Failing to curb rocket attacks, the enemy carried out an air strike on a Popular Front-General Command outpost in the Bekaa Valley. The raid hit a military vehicle, a bulldozer, fuel cargo trucks and three Bedouin shepherds’ tents, five hundred hives and a water tank transporter were also destroyed.

Diary of the ’Israeli’ April 1996 Aggression

Day Sixteen  the End of the April 1996 Aggression: April 26

The April aggression reached its sixteenth day with the enemy immersed in defeat… At dawn of Friday, 26 April 1996, the enemy bombed the vicinity of Markaba town using its artillery power, with the early morning hours the shelling, under “Israeli” Air Force cover, reached Jabour Hills, Abu-Rashid, Qatrani Forest and the Litani River.

This was followed by two air raids along the road linking Jibsheet-Harouf and areas along the Litani River… In the meantime, the Islamic Resistance bombarded Kiryat Shmona occupation settlement leaving destruction and devastation that shocked the occupier. Later Haaretz quoted senior officers of the so-called northern front that military intelligence erred in its evaluation of Hezbollah’s rocket firing capabilities…

The Islamic Resistance response rate increased as the Zionist aggression continued, particularly the resistance Katyusha rocket bursts, which reached a level that the last volley of Katyusha rockets was falling on settlements in the occupied Galilee only minutes before the April understanding was declared, marking the victory of the eighth war – when the “Grapes of Wrath” was undone by the hands of the Mujahideen.

Is the Petrodollar swaying?

March 20, 2022

Source

By Ghassan Kadi

The Russian special operation in Ukraine has created the potential for an avalanche of geopolitical and geo-economic changes. Some of them were bound to happen; just waiting for a trigger factor.

Is the end of the Petrodollar one of them?

To understand the importance of the Petrodollar, we need to go back to its origin and definition.

Many articles and definitions have been given over the years to explain what the Petrodollar is all about; but none in my opinion comes close to the one explained by Mamdouh Salameh. Back in 2015, he predicted that the Petrodollar might have outlived its use-by date. His prediction is perhaps now outdated, but that aside, an extract of the abstract of his article outlines the definition and the importance of the Petrodollar for the US economy

‘The Petrodollar came into existence in 1973 in the wake of the collapse of the international gold standard which was created in the aftermath of WWII under the Britton Woods agreements. These agreements also established the US Dollar as the reserve currency of the world. The Nixon Administration understood that the collapse of the gold standard system would cause a decline in the global demand for the US Dollar. Maintaining demand for the US Dollar was vital for the United States’ economy. So, the United States under Nixon struck a deal in 1973 with Saudi Arabia.

Under the terms of the deal, the Saudis would agree to price all of their oil exports in US Dollar exclusively and be open to invest their surplus oil proceeds in US debt securities. In return, the United States offered weapons and protection of Saudi oil fields from neighboring countries including Israel. For the Americans, the Petrodollar increases demand for the US dollar and also for US debt securities and allows the US to buy oil with a currency it can print at will. In 1975, all of the OPEC nations agreed to follow suit. Maintaining the Petrodollar is America’s primary goal’.

Do you get the picture?

The Petrodollar was meant to be a win-win agreement in which America propped up its economy, and in return supplied Saudi Arabia with security.

As time went by, the deal became increasingly one-sided, one in which Saudi Arabia was getting the spiky end of the pineapple. The Saudis have been feeling shafted for a long time, but they did not have enough intestinal fortitude to stand up and show their dismay to Uncle Sam.

When America asked old-school Saudi royals to jump, they asked how high. Love him or hate him, young Saudi Crown Prince Muhamed Bin Salman (MBS) is different.

Over the last few years, I have written many scathing articles about MBS’s character, ambitions, thirst for power, sneaky behind-the-scenes deals with Israel, but the biggest black mark against him will always be his war on Yemen. I will not suddenly make a 180 degree turn and start praising him. But credit must be given when credit is due.

MBS happened to rise to power on the eve of Saudi Arabia’s failure in Syria. For fairness, this was not a war he started.

When he took control, Saudi Arabia had already lost its war in Syria, its biggest ally in Lebanon (Hariri) proved to be a wimp and a hopeless ally despite all the support and bottomless funds he received in order to put Hezbollah under control. In Yemen, the Houthis had already taken control of the capital Sanaa. Iran was moving in on Saudi Arabia on 3 fronts; or at least this was how he perceived it.

This is not to forget the oil price war that Saudi Arabia waged on Russia. It is difficult to put all of those events in exact chronological order because they are all interwoven and happened almost concurrently. Back in 2016, Saudi Arabia decided to increase its oil production in order to drop the crude oil price and put pressure on Russia in Syria. The plan backfired and only resulted in a huge slump in the price of oil, and when MBS tried to reverse that decision and bring the crude price back up again, he was unable to.

MBS inherited a Saudi Arabia that was teetering on the edge. He had few options to restore its image and stature. It faced bankruptcy and for the first time since its oil boom nearly a whole century ago, it fell into debt and he took drastic domestic spending cut measures.

He had to do something.

His American allies during the Obama Administration convinced him that defeating the Houthis was going to be a walk in the park. MBS was led to believe that his venture in Yemen will be a swift blitz, and he gave it a name to that effect; Operation Decisive Storm.

The last thing that MBS wanted was a letdown from his American allies.

The Obama Administration however proved to be either unable or unwilling to provide him with what it took to win that war.

Trump, on the other hand, made his first overseas visit as a President to Saudi Arabia. He reassured the Saudis of America’s adherence to its obligations of protecting them and canceled Obama’s nuclear deal with Iran.

But the tables turned later on when Biden went further than Obama, making a 180-degree turn. He didn’t only threaten to cut off arms supplies to Saudi Arabia, but openly said that he is also desirous to resume talks with Iran in an attempt to resurrect the nuclear deal. In effect, Biden has breached the 1973 Petrodollar agreement and which clearly stipulates that the USA must protect Saudi Arabia.

A couple of weeks short of the seven years anniversary, nothing can excuse MBS for putting his ego before the lives and welfare of Yemeni people. That war has raged on for so long and created massive human tragedies.

So how do the events in Ukraine come into the picture?

With the global repercussions of the Russian operation in Ukraine reverberating all over the world, MBS is eyeing Uncle Sam, vowing that it is pay-back time.

America has actually requested ‘friendly’ countries to condemn the Russian action. Thus far, some, including Saudi Arabia and the UAE, have refrained from responding. This is an unprecedented Saudi stand.

In my previous article, I predicted that America’s sanctions against Russia would backfire. But, is MBS’s stand now related to the sanctions against Russia? The simple answer is yes.

America does not expect MBS to only condemn Russia and mirror the sanctions, but it also expects him to pump more oil into the global market in order to meet the shortfall created by the sanctions.

MBS is not playing ball the way America wants him to play. He is refusing to condemn Russia, thus far refusing to lift oil production. But most seriously, he is discussing with China doing oil transactions in the Yuan (Renminbi) instead of the USD.

Whilst the talks are not about doing all oil transactions in Yuan, it is however the beginning of a new trend that may see the eventual end of the Petrodollar. This is the first serious nail in its coffin.

If the Petrodollar collapses, quantitative easing (ie printing money) will constitute a more serious problem for the American economy.

Whilst writing the previous above-mentioned article, I did not expect that events were going to happen so quickly and that cracks alluding to the fall of the USD as the single global reserve currency were going show in less than a week. But here we are. The first steps have already been taken.

MBS seems to be maturing enough to know how to play the game of the big boys. What is really pertinent is that the so-called Petrodollar, and what is left of its future, rest in his hands; and America has no say in this. Even as I finalize this article, news of a USD collapse is already being reported on the mainstream media. With the deployment of the Kinzhal missile yesterday, the first-ever use of hypersonic weapons in combat, we can surely be certain that the changes we are witnessing now, economic or military, are not ones that the West ever desired or envisaged.

Hezbollah Expects Parliamentary Election on Time – Deputy SG

Jan 31 2020

By Staff, Agencies

Hezbollah said it expects Lebanon’s parliamentary election will be held on time in May, a few days after former Prime Minister Saad al-Hariri said he will not run in the election.

“All indications are that the parliamentary election will take place on time,” Hezbollah Deputy Secretary General His Eminence Sheikh Naim Qassem said in a speech on Sunday.

“There is no development that prevents these elections from taking place,” Sheikh Qassem added.

The senior Hezbollah official emphasized that the upcoming parliamentary election will be an important chance for the Lebanese people to express their opinions, adding that Hezbollah started preparing for the election four months ago.

Last Monday, Hariri said in a televised address that he saw no chance for a positive future for Lebanon “in light of international disarray, national division, sectarianism, and the collapse of the state.”

Hariri said he was suspending his role in power, politics, and parliament, urging members of his political party to do the same.

Meanwhile, Lebanese President Michel Aoun said on Saturday he saw no reason for an election delay.

Elsewhere in his remarks, Sheikh Qassem stressed that “we are committed to holding the election and are enthusiastic about it.”

He described Hezbollah as a “necessity,” saying the resistance is the basis of the existence of a sovereign, free, and independent Lebanon.

Sheikh Qassem pointed out that “this resistance is not a future project, but rather an existing situation that liberated and gave Lebanon its status.”

“Those who reject the resistance are putting Lebanon in a state of surrender and subordination to the interest of ‘Israel’,” the Hezbollah deputy secretary general added.

“We are working to achieve the recovery plan through the Lebanese government, to be a starting point for restoring the financial, economic, and social balance,” Sheikh Qassem added.

Related Videos

الزيارة المؤامرة… ١٧ أيّار جديد!

الثلاثاء 25 كانون ثاني 2022

محمد صادق الحسينيّ

 أكثر من مؤشر في الإقليم يشي بأنّ واشنطن لم تتعلم دروس انكساراتها على أكثر من صعيد وأكثر من ساحة في إقليمنا العربي والإسلامي ولا تزال تأمل زعزعة الاستقرار في أقطارنا من خلال إشاعة منظومة الفتن والحروب الداخلية المتنقلة وتستثمر المجموعات الإرهابيّة لهذا الغرض، كما تمنع تعافي أقطارنا وتدفع مكوناتها الاجتماعية إلى التقاتل في ما بينها او تعطل الحياة السياسية العامة فيها.

وآخر مثال حيّ على هذه السياسة دفع الحريري الابن للخروج هو وتياره السياسي بأمر همايوني أميركي ـ سعودي من الانتخابات والحياة السياسية اللبنانية!

 من جانب آخر، وعلى الرغم من مواصلة الولايات المتحدة الأميركية محاولاتها لإجراء اتصالات سريّة، مع بعض أطراف حلف المقاومة، بعيداً عن المفاوضات النووية الجارية في فيينا، إلا انّ واشنطن تواصل أيضاً عداءها لهذا الحلف وتستمرّ في تصعيد العدوان، بشكل غير مسبوق، على بعض أطرافه مثل اليمن، والتآمر وتوجيه التهديدات لأطراف أخرى لهذا الحلف، سواءٌ في إيران او العراق او سورية او فلسطين او لبنان.

لذلك لا بدّ من الربط، بين حلقات المؤامرة الأميركية الصهيونية السعودية الخليجية، ليس فقط ضدّ حلف المقاومة وانما ضد الأمتين العربية والإسلامية. فما قيام الولايات المتحدة الأميركية بإصدار الأوامر الى آل سعود وآل نهيان…

أ ـ بتصعيد القصف الجوي الإجرامي الوحشي على الشعب اليمني الأعزل المسالم، في محاولة لكسر معنويات هذا الشعب وثنيه عن الصمود ومواصلة معركة تحرير اليمن، من الاحتلال السعودي الإماراتي «الإسرائيلي» (جزيرة ميون وجزيرة سوقطرى).

ب ـ ومسرحية هجوم عناصر من فلول داعش على سجن تديره الوحدات العسكرية الكردية، العميلة لواشنطن وتل أبيب، وتهريب مئات من عناصر داعش، بغطاء جويّ أميركي، وبغضّ النظر عما يجري في محيط منطقة السجن من تبادل (مسرحيّ) لإطلاق النار.

ج ـ وقيام القوات الأميركية، المنتشرة في منطقة الحسكة السورية المحتلة، حيث يوجد السجن، او بالأحرى معسكر الاحتياط لعناصر داعش، نقول قيام القوات الأميركية المنتشرة هناك بإخلاء «الهاربين» من السجن ونقلهم جواً، بواسطة مروحيّات الجيش الأميركي، الى قضاء سنجار وقضاء البعاج في العراق، تمهيداً لقيامهم بسلسلة هجمات إجرامية، ضد المدنيين وضد القوات المسلحة العراقية، في قاطع سنجار / تلعفر، وقاطع البعاج / الشرقاط.

د ـ أو إصدار الأوامر، لوزير خارجية الكويت، من واشنطن وتل أبيب، بعد التحشيد المتواصل، ضدّ حلف المقاومة بشكل عام، وحزب الله بشكل خاص، بحمل قنبلة تفجير لبنان من الداخل وليس مبادرة «لحلّ الخلافات» مع لبنان، كما زعموا.

وبعيداً عن التنميقات الدبلوماسية والأغلفة المزيفة، التي يتمّ من خلالها توصيف أهداف زيارة هذا الوزير الى لبنان، وبالعودة الى ما صرّح به هو نفسه، في مؤتمر صحافي في العاصمة اللبنانية، بيروت، عندما قال إنه يحمل «مبادرة لحلّ الخلافات مع لبنان» بتكليف من دول الخليج مجتمعة ومن الجامعة العربية والولايات المتحدة وفرنسا، نقول إنه بعيداً عن ذلك فإنّ أهداف الزيارة مختلفةً تماماً عما هو معلن. والتي يمكن تلخيص أهمّها في النقاط التالية:

أولاً: الضغط على الحكومة اللبنانية لإعادة فتح موضوع سلاح حزب الله، وذلك من خلال العودة الى قرار مجلس الامن رقم ١٥٥٩، الصادر بتاريخ ٢/٨/٢٠٠٤، والذي يدعو في فقرته الثالثة، الى تفكيك جميع الميليشيات، اللبنانية وغير اللبنانية وتجريدها من السلاح.

وهذا هو الطلب الأول، الذي تقدّم به هذا الوزير الكويتي، الى كلّ من رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ورئيس مجلس النواب في لبنان.

وهنا يجب التذكير بأنّ مجزرة الطيونة، والتفجير الذي نفذه عملاء الموساد في مخيم البرج الشمالي قبل أسابيع، ما هي إلا حلقات في التحضير للوصول، عبر الازمة التي افتعلتها السعودية مع لبنان، الى إعادة طرح هذا الموضوع بقوة.

ثانياً: ولعلّ من الضروري، في هذا المقام، التذكير بالردّ اللبناني الرسمي، على قرار مجلس الأمن رقم ١٥٥٩، والذي نشر في حينه على الصفحة الرسمية للجيش اللبناني، وجاء في فقرته الثانية (باللغة الانجليزية) انّ المقاومة (في لبنان) ليست ميليشيا وهي قوة تدافع عن لبنان وحرّرت أجزاءً كبيرة من أرضه، وانّ الحفاظ عليها هو مصلحة استراتيجية لبنانية.

وتابعت رسالة الردّ اللبنانية قائلةً: اما بالنسبة للفلسطينيين في لبنان فهم يعيشون في مخيمات تديرها الأونروا، ويطوّقها الجيش اللبناني ولا يسمح بنقل الأسلحة الى خارجها، وهم يطالبون بحق العودة الى وطنهم، حسب قرار الأمم المتحدة رقم ١٩٤.

 ثالثاً: أما الطلب الثاني، الذي قدّمه هذا الوزير، للجهات اللبنانية المعنية، فقد كان أقرب الى التهديد منه الى الطلب. اذ انه أبلغ المعنيين بانّ استخراج النفط والغاز اللبناني، من المياه الإقليمية اللبنانية، مرتبط بتنفيذ طلب «معالجة» موضوع سلاح حزب الله.

رابعاً: إنّ الموافقة على إعادة إعمار ميناء بيروت مرتبطة بشرط «معالجة» موضوع سلاح حزب الله، بالإضافة الى شرط تلزيم الميناء لشركة «دولية» يتمّ إنشاؤها لهذا الغرض.

وهذا يعني انّ عمليات إعادة الإعمار، ومن ثم إدارة الميناء سوف تسلم لشركة ستضمّ، الى جانب الشركات الأميركية والفرنسية، شركة موانئ دبي وشركة ZIM «الإسرائيلية» للنقل البحري، ومقرها حيفا والتي تأسست سنة ١٩٤٥.

خامساً: لكن ما يغيب عن بال هذا الوزير هو انّ سلاح حزب الله ليس سلعة للتبادل التجاري او لعقد الصفقات، بل إنّ هذا السلاح، هو جزء من السلاح الاستراتيجي لحلف المقاومة برمّته، كما انّ هذا السلاح قد انتصر على الجيش «الإسرائيلي» مرتين في لبنان، ويردع هذا الجيش عن الاعتداء على لبنان، وهو بالتالي ذخر استراتيجي لبناني. وهو ما ورد في الردّ الذي أشرنا اليه أعلاه.

من هنا فإن لا أحد في لبنان يستطيع، او لديه الاستعداد، للتحدث في هذا الموضوع، بعد أن عجزت واشنطن وتل ابيب عن تحقيق هذه الأهداف. بالإضافة الى انّ سلاح حزب الله لم يعد شأناً لبنانياً خالصاً وإنما هو شأن اقليمي ودولي، بعد أن أصبح حزب الله قوة اقليمية فاعلةً، على كلّ الاصعدة. وخاصةً على صعيد الوقوف في وجه مشاريع توطين اللاجئين الفلسطينيين (والسوريين ايضاً) في لبنان، وتهديد وجود الدولة اللبنانية، من خلال إنهاء خصوصيتها وإخضاعها للهيمنة الصهيو ـ أميركية الكاملة.

سادساً: ولكل هذه الأسباب نقول لهذا الوزير إنّ بضاعته المعروضة على لبنان فاسدةً ولن تجد من يشتريها، وان ظروف اتفاقية ١٧ أيار اللبنانية الاسرائيلية قد ولّت الى غير رجعة.

ولبنان «الإسرائيلي» في العام ١٩٨٣ لن يعود إلا اذا تحقق حلم ابليس في الجنة!

ولبنان ٢٠٢٢ قوة عظمى لن يتنازل عنه أهله الشرفاء بالتأكيد.

بعدنا طيّبين قولوا الله…

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Lebanon’s political showdown… will it be confined to electoral competition?

Jan 09 2022

Source: Al Mayadeen Net

By Al Mayadeen Net

After the Lebanese Forces Party announced general “electoral rallying”, a multitude of questions arise on why its discourse is in harmony with the Saudi mobilization and US embargo against Lebanon.

The confrontation comes out by escalating the internal and regional fronts

The Lebanese Forces Party (LF) in Lebanon announced general “electoral mobilization” on Saturday amid attempts to finalize control over constitutional institutions and escalate the political confrontation.
The confrontation itself would take place by escalating the internal and regional fronts, which raises questions on whether Lebanon’s crisis is limited only to economic and social issues. 

Some factions are attempting to portray Lebanon’s electoral battle as a critical juncture. The LF’s announcement of general “electoral mobilization” is understandable as far as electoral races go, but the timing, the tools, and the discourse itself raise a multitude of questions. Why is their campaign primarily based on mobilizing people against Hezbollah and the Free Patriotic Movement (FPM) and throwing accusations against them? And why are these voices pushing toward further tension, division, and incitement?

It is under these circumstances that a call for national dialogue was launched from the presidential palace in Baabda by Lebanese President Michel Aoun in order to agree on three issues and work on their application in government institutions: administrative and financial decentralization, a defense strategy to protect Lebanon, and a financial and economic recovery plan.

The invitation was met with an apology by former PM Saad Hariri, whereas PM Najib Mikati told Aoun that now is not the time to hold a dialogue.

Saoud: Likely that Geagea would attempt to start security issues

In this context, journalist Ghassan Saoud stressed to Al Mayadeen that the campaign against Hezbollah and the President is derived from their renowned position regarding the “deal of the century” and the naturalization of refugees, adding that the one responsible for the crisis is the one that prevented Lebanon’s oil from being extracted: the United States.

Saoud also considered that it was the US’ policies that forced the Lebanese into migration. 
 
The Lebanese journalist also noted that the US axis was the one behind the displacement of Iraq’s Christians, whereas the Resistance axis protected Syria’s Christians against ISIS. He considered that whoever wishes to speak about sovereignty should go to extract oil from the sea [meaning in defiance of US interference], emphasizing that the real sovereign is the one that stands against all foreign parties interfering in Lebanon.

He clarified that it is likely that LF Executive Chairman Samir Geagea would resort to inciting security issues

Saad: Everyone counting on the upcoming elections

For his part, Professor of International Law Antoine Saad said that Lebanon has lost the makings of a state, and everyone is counting on the next elections, adding that there is a will to do away with the bankruptcy that has plagued all the elements of state-building.

He highlighted that Lebanon currently has no sovereign authority at its land, naval, and aerial borders.

Bazzi: The Lebanese Forces is the only party receiving a monthly payment from Saudi Arabia

Political affairs expert, Wassim Bazzi, saw that the concept of mobilization is usually employed in wars and considered that Geagea is fighting an electoral battle with a military legacy, stressing that the LF chief is the Saudi spearhead in the upcoming electoral project.

Bazzi also said that the Resistance’s weapons were the only means by which Lebanon’s presence and national pride were restored, further clarifying that the LF is the only party that is receiving monthly payments from Saudi Arabia.

Lebanese Forces Executive Chairman Samir Geagea had announced yesterday his party’s complete general mobilization for the electoral battle, calling on turning all of his party’s institutions into electoral centers that would serve the party in the upcoming elections.

The Lebanese Presidency had announced a week ago that President Michel Aoun signed a decree to hold the elections in May 2022.

Macron, the Gulf, and Islam

January 6, 2022

French President, Emmanuel Macron (L) welcomes Abu Dhabi’s Crown Prince Sheikh Mohammed bin Zayed Al-Nahyan prior to a working lunch at Fontainebleau castle on September 15, 2021 in Fontainebleau, France. Photo by Chesnot/Getty Images.

BY ALAIN GRESH


n December 3 and 4, 2021, French President Emmanuel Macron traveled to the Gulf for a short visit to the United Arab Emirates (UAE), Qatar, and Saudi Arabia. This is likely to be his last foreign trip outside of Europe, as France has entered election season. The presidential election will take place on April 10 and 24, 2022, and

Macron is preparing to run for re-election.

Macron’s trip highlights the importance of the Gulf countries on at least two levels. First, at a time of the United States’ disengagement from the region, France is trying to occupy its place economically, militarily, and politically.

Second, at a time when the issue of Islam and Muslims is at the center of the presidential campaign, Macron wants to seek support for the French position against “radicalism,” and especially so after the adoption of the “Law against Separatism,” renamed the “Law Reinforcing the Principles of the Republic,” which came into force in August 2021 and which has caused much misunderstanding in the Muslim world (and elsewhere) as it appears to be (and is in fact) a law against Islam and Muslims.

The most successful stopover was in Abu Dhabi, where President Macron has a close personal relationship with the Emirates’ strongman, Mohamed bin Zayed (MBZ). The signing of a record contract for the sale of 80 Rafale aircraft was accompanied by the sale of twelve Eurocopter EC725 Caracal helicopters, and the singing of various economic partnership agreements. “This is the biggest military contract with a French component in our history – worth some 17 billion euros,”  Macron said.

For Macron, this is proof of the close ties between Paris and Abu Dhabi. “I think that the Emirates and the Crown Prince saw that France was a solid partner in the fight against terrorism (…), that is to say that we kept our commitments in the region and that we were attached to its balance.” For it is not only a question of arms sales, but of a community of views and coordination between Abu Dhabi and Paris in the “war against terrorism” (notably in Libya), and in the fight against “political Islam,” as shown by the presence on the trip of Laurent Nuñez, the national coordinator of intelligence and the fight against terrorism. MBZ’s support for French laws against “separatism” is particularly appreciated.

We should notice that the French president said nothing about the authoritarian nature of the Abu Dhabi regime, which imprisons and tortures its opponents, about its involvement in the deadly war in Yemen, or about its use of Pegasus spy software. Yet, a few days later, a report by the International Federation for Human Rights (FIDH) highlighted the dark side of the regime and Paris’s complicity in it.

The second stop was Doha. Although it did not call into question the very good relations between the two capitals (the visit was fruitful), the meeting was marked by an incident that was barely reported. The French delegation reported that Nuñez gave the local authorities a list of approximately fifteen entities (mosques, associations etc.)  whose funding by Qatari sources, private or public, France requested comes to an end. Anonymously, a Qatari official reacted quite strongly,

“This is a pure invention by Mr Nuñez – no such list has been given to our government and there would be no reason to create one. This is an attempt at political gain at the expense of Qatar. (…) Our government is working closely with its French counterparts on several bilateral and international initiatives to combat illicit financing from source to destination.”

Beyond the controversy, the incident illustrates Macron’s emphasis on controlling France’s Muslims and his willingness to assert that he is doing all he can to counter “political Islam”.

The last and most controversial stop of Macron’s trip to the Gulf, in France at least, was his visit to Saudi Arabia. For the first time since the horrific murder of journalist Jamal Khashoggi in October 2018, a major head of state of the Western world agreed to meet Mohammed bin Salman (MBS), the Saudi crown prince, widely considered the mastermind of this crime.

Relations between MBS and Macron had not been rosy since the French president “rescued” Lebanese Prime Minister Saad Hariri in 2018, when he was reportedly kidnapped in Saudi Arabia by MBS and forced to announce his resignation from Riyadh.

Relations between MBS and Macron had not been rosy since the French president “rescued” Lebanese Prime Minister Saad Hariri in 2018.

While the aim of the meeting was also to give a boost to bilateral relations – and to take advantage of the rift between Washington and Riyadh, with President Joe Biden refusing any contact with MBS – one of the objectives was a new mediation with Lebanon, which the Saudis are subjecting to a trade embargo that is aggravating the economic crisis in the country. The result was modest: a conversation between Lebanese Prime Minister Najib Mikati and MBS on Macron’s phone. Nothing more came of the visit – no return of ambassadors and no lifting of the embargo.

Related Articles

انطلاق السعار الانتخابي ضد المقاومة

 الأربعاء 5 كانون الثاني 2022

الأخبار 

فجأة، وبسحر «طويل العمر»، استفاقت الجوقة كلها في أجواء يرجح أن تزيد الأزمة السياسية تعقيداً، وتمدّد عمر الأزمة الحكومية المفتوحة منذ ثلاثة أشهر.

«سعار» ضد المقاومة، هو أقل ما يمكن أن توصَف به المواقف التي أُطلقت رداً على ردّ الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله على اعتداء ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز بوصفه المقاومة بالإرهاب. الطمع في رضا المملكة، عشية الانتخابات وما تتطلّبه من مصاريف، أيقظ الجميع من سباتهم تذللاً وتزلّفاً، معتمدين المنطق السعودي نفسه في ابتزاز اللبنانيين المقيمين في دول الخليج في لقمة عيشهم.

رئيس حكومة «معاً لإنقاذ كرامة المملكة» نجيب ميقاتي كان أول من سدّد سهماً ضد المقاومة، فور انتهاء نصرالله من خطابه، مخرجاً حزب الله من «التنوع اللبناني»، في استمرار للدونية التي يتعاطى بها مع مملكة القهر منذ افتعالها الأزمة الديبلوماسية مع لبنان، وإصراره على إقالة وزير الإعلام جورج قرداحي مقابل «مكرمة» هاتفية. وبحسب مصادر مطلعة لـ«الأخبار»، فإن ميقاتي وصله جواب على ما قاله، وبأنه «لن يمر مرور الكرام».

سعد الحريري الذي يكاد اللبنانيون ينسونه، صوتاً وصورة، رمى أيضاً بسهمه طمعاً في أن «يُشهد له عند الأمير»، مذكّراً بأن السعودية التي «احتضنته» في 4 تشرين الثاني 2017 وأجبرته على الاستقالة، «احتضنت اللبنانيين ووفرت لهم مقوّمات العيش الكريم».

ونبّه من أن «التاريخ لن يرحم حزباً يبيع عروبته واستقرار وطنه ومصالح أهله لقاء حفنة من الشراكة في حروب المنطقة».

وليد جنبلاط، الطامح إلى نيل حظوة ملكية تماثل حظوة سمير جعجع، أخرج ما في جعبته من أسئلة، لم يكن سؤال «إلى أين» من بينها، وإنما «هل تقف حرب ​اليمن​ باعتبار اللبنانيين العاملين في ​السعودية​ منذ عقود رهائن؟» و«ماذا تريد ​إيران​ من لبنان ومن المنطقة؟»، وكأن من كان يتحدث أول من أمس إيراني لا يتكلم العربية، ولم يكن يردّ على اعتداء سعودي على أكبر الأحزاب اللبنانية وعلى شريحة واسعة من اللبنانيين.

ميقاتي وصله جواب على ما قاله وبأنه «لن يمر مرور الكرام»


وأدلى فؤاد السنيورة، صاحب جريمة الـ 11 مليار دولار بدلوه أيضاً في وصف كلام نصرالله بـ «الجريمة الموصوفة بحق لبنان واللبنانيين، وبما يعرض مصالحهم الوطنية للخطر»، متهماً نصرالله بأنه «يمعن في خنق لبنان وإقفال الأبواب والمنافذ عليه فوق ضائقته الاقتصادية والمعيشية والسياسية».

حزب الله، من جهته، لم يلتزم الصمت كعادته. فتولى بعض نوابه الرد على حملة التزلف للرياض. فقال النائب حسن فضل الله في بيان:

كنَّا ننتظر من رئيس الحكومة أن يُعلي من شأن الانتماء الوطني، وينتفض لكرامة وطنه في وجه الإساءات المتكرِّرة من ​السعودية​ ضد الشعب اللبناني»، لافتاً إلى أنه «بدل أن يُسارع دولته، الذي يُفترض أنه وفق الدستور رئيس حكومة جميع اللبنانيين، إلى الدفاع عن من يمثل دستورياً، فإنه ارتد ضد الداخل اللبناني، وأطلق عبارات التشكيك بولاءات جزء كبير من هذا الشعب، بكل ما يمثله تاريخياً وحاضراً ومستقبلاً». وأكد أن «انتماء المقاومة إلى وطنيتها اللبنانية لا يحتاج إلى شهادات بلبنانيتها، لأنها تمثل الانتماء الحقيقي الصادق لوطنها»، و«أكثر ما يسيء إلى لبنان ودوره ونديَّة علاقاته الخارجية، هو تخلي بعض مسؤوليه عن واجبهم الوطني في الدفاع عن دولتهم ومصالح شعبهم، وعدم الإقلاع عن مهاتراتهم، وتسجيل المواقف في حساب ممالك لن ترضى عنهم مهما قدّموا من تنازلات وهدروا من ماء وجههم».

فيما غرّد النائب إبراهيم الموسوي عبر «تويتر»:

«بئس الزمن الذي يطالب فيه البعض المقاومة بأن تكون جزءاً من التنوع اللبناني، هي التي حمت وضحت بدماء شهدائها وأرواحهم كي يبقى الوطن». وتوجّه إلى ميقاتي من دون أن يسميه: ««كلامك المتملق يمثّلك ويلزمك وحدك. وهو إساءة وإهانة لك قبل أن يكون كذلك لكل لبناني وطني شريف».

رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، من جهته، أكد «أننا نحرص على علاقات لبنان العربية والدولية لا سيما مع دول الخليج وفي مقدمتها السعودية»، لكنه شدّد على أن «هذا الحرص يجب أن يكون متبادلاً لأنه من مصلحة لبنان ودول الخليج على حد سواء».

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Hezbollah Media Managed to ‘Defame’ Saudi, Al-Manar Part of the Campaign: Leaks

November 9, 2021

Hariri Resignation
Hariri resignation

Iran and Hezbollah media considerably managed to ‘defame’ Saudi Arabia regarding the issue of 2017 abduction of former Lebanese PM Saad Hariri, a leaked document revealed.

In an article published on Friday (November 5), Al-Akhbar Lebanese newspaper revealed a leaked document on a paper conducted by Saudi Royal Diwan’s “Decision Support Center”, which is tasked with “supporting decision-making and public policies” in the Kingdom.

The paper tackled how the Kingdom failed to deal with two major issues: abduction of Saad Hariri and the killing of Saudi journalist Jamal Kashoggi in 2018.

According to Al-Akhbar’s Hussein Ibrahim, the paper criticized the performance of the Kingdom on both political and media levels.

In the case of Saad Hariri abduction, the paper by the “Decision Support Center” attributed the Kingdom’s failure to “gaps in the Saudi Government’s communication with the internal institutions as well as the international sides.”

Even more, the paper blamed Saad Hariri for “being vague in his stances” towards those who didn’t believe that his resignation was a decision by himself, Al-Akhbar added.

“Hezbollah considerably managed to turn the case into a national one, while Hariri failed to turn the tables on Hezbollah,” the paper said as cited by the Lebanese daily.

Meanwhile, the paper acknowledged that the Kingdom’s foes had the upper hand on the level of information warfare, as it named media outlets belonging to Iran and Hezbollah.

The “Decision Support Center” also pointed to the weak coverage of the issue (Hariri abduction) by Saudi media outlets, adding that Riyadh was not well-prepared to politically deal with case, Al-Akhbar reported.

According to the paper, Riyadh’s handling of Hariri abduction issue left negative impact on the foreign media’s coverage. Among Hezbollah-affiliated media outlets which the paper said have negatively impacted the foreign media coverage, was Al-Manar.

The paper also named three journalists of Al-Manar: Marwa Haidar (an editor at Al-Manar English Website), Yusuf Fernandez and Zahraa Tawbe (editors at Al-Manar Spanish Website).

In a surprising move, Saad Hariri announced resignation from Riyadh on November 3, 2017, claiming he was doing so over assassination threats. It was revealed then, that Hariri was abducted by Saudi Crown Prince Mohammed Bin Salman, who forced him to resign in a bid to turn the tables on Hezbollah.

Source: Al-Akhbar Newspaper and Al-Manar English Website

Saudi Arabia’s ’Lavish Gifts’ to Lebanon

Oct 30, 2021

By Al-Ahed News

Saudi Arabia’s ’Lavish Gifts’ to Lebanon

جريمة حسان دياب

See the source image
من الآرشيف
ناصر قنديل

يعرف الذين ينادون بمثول الرئيس حسان دياب أمام المحقق العدلي طارق البيطار، أنّ الأمر ليس مثولاً، بل قبول الاستدعاء كمُتهم، وهو ما يعني التعرّض لتجربة شبيهة بتجربة الضباط الأربعة في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، وهو ما تكشفه مذكرة الإحضار والتلويح بمذكرة توقيف، فعلى هؤلاء عدم التذاكي والقول علناً إنهم يطالبون بتوقيف الرئيس دياب كمُتهم بجريمة تفجير المرفأ دون مواربة، ودون حديث عن أنّ الجميع تحت سقف القانون، لأنّ الحقيقة هي انّ الجميع ليسوا تحت سقف القانون بدليل السؤال لماذا حصر الادّعاء بالرئيس دياب دون سائر رؤساء الحكومات، والنترات التي تفجرت في المرفأ بقيت ست سنوات في عهود ثلاثة رؤساء حكومة سواه، ولا يشفع لهؤلاء ما لم يقدّموا رواية مقنعة لانتقاء اتهام دياب، بأن يثقلوا آذاننا بالمقولة السمجة للثقة بالقضاء ورفع الحصانات، للتهرّب من النقاش الجدي في جريمة حسان دياب.

جريمة حسان دياب ليست أنه رئيس حكومة وأنّ الموقع يمثل طائفة، كما ذهب كلام بيان رؤساء الحكومات السابقين، وكلام مفتي الجمهورية، والا لماذا حصر به دون سواه من رؤساء الحكومات المتعاقبين على ملف النترات، أمر الاتهام والملاحقة، وليست جريمة حسان دياب التي تستوجب الملاحقة هي التهاون الوظيفي أو التقصير الإداري، كما تقول مطالعة القاضي بيطار، وإلا لارتضى المحقق العدلي المعادلة التي ينص عليها الدستور وتدعو لمحاكمته أمام المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء، لأنه لا يتطلع في حالة التقصير الإداري لما هو أكثر مما يخشى أن يفعله هذا المجلس، فلماذا يخوض معركة الصلاحيات ضدّ النص الدستوري غير آبه بالتبعات، هل هي الشجاعة في ملاحقة المجرم، طالما انه لن يستطيع فعل المثل مع الوزراء النواب المحميّين بالحصانة النيابية التي لن يجرؤ المحقق العدلي على كسرها، لأنّ كلّ اجتهاداته لن تنفع في تخطيها، وهو يسلّم بذلك بدليل طلبه رفع الحصانة عن الوزراء النواب تمهيداً للسير بملاحقتهم، وهكذا يصبح المجرم الذي يجب إذلاله وتوقيفه هو حسان دياب حصراً، وهذا هو التفسير الوحيد لإصرار المحقق العدلي على رفع سقف الملاحقة والسير بها منفردة أمام الإستحالة التي تواجهه في سواها، اي في حالة النواب والمدراء العامين الذين فشل في نيل الإذن بملاحقتهم.

حسان دياب مجرم الجمهورية، ليست قضية لإرواء عطش الغضب لدى أهالي شهداء التفجير من باب الشعبوية، بل العكس هو الصحيح، يتمّ الاستقواء بآلام هؤلاء الموجوعين للاحتماء بهم لمواصلة الملاحقة، والقضية ليست كما قال بيان رئاسة الجمهورية، بأنّ الخلاف مع ملاحقات المحقق العدلي وانتقادها، هو مشاركة بتهميش القضاء، وأن مجرّد أن تتمّ الملاحقة من المرجع القضائي المختص بحق الموقع الدستوري، فذلك لا ينتقص من هذا الموقع، فنحن يا فخامة الرئيس أمام حملة ديماغوجية للنيل من حسان دياب والاحتماء بالعنوان القضائي، ولا نريدك أن تتورّط في توفير الغطاء لها، فالرئيس دياب الذي تختلف معه على الكثير من الأداء خصوصاً عدم دعوته للحكومة الاجتماع لا يستحق هذا العقاب، ونحن مثلك لنا الكثير من الانتقادات على الرئيس دياب، لكننا نعذره، ونحمّلكم كحلفاء له جميعا دون استثناء مسؤولية الكثير مما ننتقده عليه، بسبب تحمّله منفرداً مسؤولية ضخمة في ظرف شديد القسوة، وفي وقت تخلى عنه جميع الحلفاء، واعتبارهم لوجوده على رأس الحكومة مجرد ملء لوقت ضائع، بعضهم لوهم المجيء بالرئيس سعد الحريري، وبعضهم لوهم المجيء بمرشح يعتقدون انه الأصلح لبرامجهم، لكن هل تعلمون جميعاً لماذا يلاحق الرئيس دياب وما هي جريمته؟ لو علمتم لقلتم كوطنيين لبنانيين رفضوا الانصياع للمشيئة الأميركية، أُكلنا جميعاً يوم أُكل الثور الأبيض!

هناك دبلوماسي أميركي شهير خرج عام 2005 وفي ذروة التحضير لاقتحام قصر بعبدا بتجيير مسيرات 14 آذار نحو القصر، وقال أمام زواره على العشاء وكانوا بالعشرات، اليوم سيدفع الرئيس إميل لحود ثمن تجاهله لوزيرة خارجية الولايات المتحدة الأميركية مادلين أولبرايت عام 2000، ونقول اليوم يُراد أن يدفع الرئيس حسان دياب ثمن تجاهله لتعلميات السفيرة الأميركية، يوم قال لها رداً على تدخلها في تعيينات مصرف لبنان، أجد نفسي مضطراً لتذكيرك بأننا نتحدث عن مصرف لبنان المركزي وليس عن المصرف الفدرالي الأميركي!

المطلوب صورة لحسان دياب مكبّل الأيدي، وراء القضبان، ليس للقول بأنّ القضاء أعلى من الجميع، ولا للقول لقد كشفنا المجرم الذي فجر المرفأ وها هو يلقى العقاب، بل للقول هذا هو مصير من يفكر ان يتجرأ على المشيئة الأميركية، فليكن عبرة لمن يفكر بالتجرّؤ، وواشنطن تثأر ولو متأخرة، قد لا يكون القاضي بيطار على علم بذلك، لكن هناك من يعلم ورسم هذا السياق وجعله سقفاً لمعيار نجاح المحقق العدلي في المهمة، وليس مهمّاً ان يزعج هذا الكلام الرئيس دياب، فهذا الكلام ليس لنيل رضاه، لكن قول الحق واجب ولا يجب ان نخشى فيه لومة لائم.

كيف تواجه المقاومة خطة بومبيو لتنقذ لبنان؟

 العميد د. أمين محمد حطيط _

بعد ان تأكد لأميركا انّ عدوانها على سورية ومحور المقاومة فشل في تحقيق أهدافه بعد حرب كونية اعتمدت «استراتيجية القوة العمياء» التي تقوم على الإرهاب والتدمير، انقلبت في العام ٢٠١٨ الى العدوان الانتقامي الإجرامي بالحرب الاقتصادية التي عوّلت عليها لمنع مكونات محور المقاومة من استثمار الانتصار وإطلاق عملية إعادة البناء لا بل وترمي الى التجويع والتركيع وتفجير المجتمعات من الداخل لتحيل الانتصار الذي تحقق الى جثة لا روح فيها. وبذلك تنتقم أميركا ومن معها في الإقليم ممن منعها من النجاح والانتصار وألحق بها هزيمة استراتيجية ستتوالى ارتداداتها السلبية على أميركا وموقعها وعلاقتها الدولية لزمن ليس بالقصير.

وفي إطار العدوان الأميركي بالصيغة الجديدة اعتمدت أميركا «قانون قيصر» لتحاصر سورية في إطار ما تسمّيه «عقوبات” أميركية ضدّها، أما لبنان فقد وضعت لتدميره وإسقاط مقاومته ما أسمي «خطة بومبيو» ذات المراحل الخمسة التي تبدأ بالفراغ السياسي وتنتهي بعدوان «إسرائيلي» ضدّ المقاومة يعوّل عليه لتفكيك هذه المقاومة ونزع سلاحها في حرب تكون مسبوقة بدفع لبنان الى الانهيارات الثلاثة المالي والاقتصادي والأمني.

كان الاطمئنان الأميركي لنجاح خطة تدمير لبنان الخماسية المراحل شبه تامّ خاصة أنها اتكلت في تنفيذها على لبنانيين يتولون مقاليد الدولة العميقة في كلّ مفاصلها السياسية والإدارية والمالية والاقتصادية والدينية، وهي تملك سيف إرهابهم بفرض العقوبات عليهم ومصادرة أموالهم التي نهبوها من خلال توليهم السلطة والهيمنة في تلك الدولة.

وبالفعل كان لأميركا ما تريد عندما وضعت «خطة بومبيو» موضع التنفيذ في ربيع العام ٢٠١٩ عندما جاء وزير خارجيتها آنذاك جورج بومبيو الى لبنان لإطلاقها والتقى تباعاً بكلّ «الأشخاص اللبنانيين القياديين» الموكل إليهم أمر تنفيذها، وفي هذا الإطار كانت استقالة سعد الحريري في خريف العام ٢٠١٩ إثر «ثورة الست سنتات على الواتس أب» وما تبعها من إغلاق المصارف وحبس أموال المودعين وتتالي الانهيارات التي أكدت أنّ المراحل الثلاث الأولى من خطة بومبيو تتحقق بنجاح.

امام هذا الواقع أدركت المقاومة انها تتعرّض لحرب من نوع جديد وأنها امام تهديد جدي، او بشكل أدقّ أمام حرب شاملة عليها وعلى بيئتها وكلّ من يرى فيها سيفاً للدفاع عن لبنان وحقوقه، تهديد لا يتعلق بموقع او ملف عابر، بل تهديد وجودي يتصل بأصل وجودها واستمرارها تهديد يتمثل في هجوم تنخرط فيه مواقع دينية وسياسية واقتصادية ومالية وإعلامية وفكرية، تهديد يكاد يكون في صيغته وحجمه وتعدّد عناوينه غير مسبوق منذ ان نشأت.

هذا التهديد ألزم المقاومة بوضع خطة دفاع متكاملة ومتدرّجة تعتمد مبادئ الاحتواء والتعطيل حينا وقواعد إطلاق البدائل حينا اخر والبقاء على أتمّ الجهوزية العسكرية والميدانية في كلّ المراحل والحالات، ومن هنا كان موقف المقاومة حيال الفراغ السياسي حيث انها تمسكت بحكومة سعد الحريري في خريف ٢٠١٩ ورفضت استقالتها لكنها لم تستطع الإبقاء عليها لأنّ الحريري كان ينفذ خطة موضوعة ويقوم بما طلب منه في إطارها. كما أنها رفضت استقالة حسان دياب وتمسكت به فلم تستطع إبقاءه أمام الضغوط التي فرضت عليه، وقدّمت كلّ التسهيلات في سبيل إنجاح مصطفى أديب ثم سعد الحريري ثم نجيب ميقاتي في تشكيل الحكومة لكنها لم توفق حتى الآن في مسعاها لأن القرار الأميركي بالفراغ الأمني كمرحلة مفتاحية من مراحل خطة بومبيو لا يزال ساري المفعول وسيبقى تشكيل الحكومة الجديدة متعذراً طالما انّ القرار هذا مستمرّ، وطالما انّ أميركا تدرك بأنّ تشكيل الحكومة يعني نقضاً للفراغ السياسي والشروع بوقف أو إفشال خطة بومبيو.

بيد انّ المقاومة التي ليس بيدها أمر التشكيل ولا يعود اليها القرار به تجد نفسها من غير اقتدار على معالجته، فإنها في الوقت عينه تجد نفسها قادرة على إفشال الخطة الأميركية من أبواب أخرى. منها الأمن والاقتصاد، وطبعاً التصدي لـ «إسرائيل».

وفي حين قام المولجون بتنفيذ خطة بومبيو بأكثر من استفزاز وتحرّش لإحداث التفجير الأمني في أكثر من مكان وموقع على الأرض اللبنانية، لم يكن آخرها حوادث الجية وخلدة وشويا، فإنّ المقاومة تعاملت مع الأحداث تلك بصبر وروية مع إحالة الأمر لصاحب الصلاحية القانونية في المعالجة أيّ الدولة، وتمسكت بشعار أنّ الأمن مسؤولية الدولة مع الإبقاء على جهوزية تمكن من الحسم إذا وصلت الامور الى محلّ لا يبقى متاحاً للدفاع عن النفس إلا طريق واحد هو الفعل الشخصي.

اما على الصعيد الاقتصادي والمالي فقد وقفت المقاومة على حقيقة مرّة هي انّ اللبنانيين بأنفسهم وفي ظلّ منظومة الاحتكار والسيطرة والهيمنة والفساد والوكالات الحصرية هم من قاد البلاد الى الانهيارين المالي والاقتصادي وأنتج بيئة العوز والفقر والجوع، وبادرت الى فعل من شأنه أن يخط شعار كسر الحصار الأميركي ويفتح أبواباً للبنان لا تستسيغ ولا تتقبّل أميركا فتحها لما فيها من انقلاب استراتيجي على صعيد الاقتصاد اللبناني.

لقد كان قرار المقاومة باستيراد النفط الإيراني رغم ما تفرضه أميركا عدواناً على إيران بما تسمّيه العقوبات، كان هذا القرار فعل تحدّ وشجاعة وقوّة يُفهم أميركا ومن معها بأنّ هناك بدائل للطرق التي تقطعها، ويكون وظيفة قرار المقاومة بشأن النفط واستيراده من إيران ليس تأمين كلّ احتياجات لبنان من النفط، وهو أمر يفوق طاقات المقاومة ويبقى في الأساس مسؤولية الدولة، والمقاومة لم تدّع يوماً بأنها ستحلّ محلّ الدولة، بل يكون القرار كسراً لحصار أميركي وإفهام أميركا انّ المقاومة القادرة في الميدان عسكرياً للدفاع عن لبنان وعن نفسها هي قادرة على إيجاد البدائل التي تعطل مفاعيل حصارها.

وهكذا تكون المقاومة التي تفلتت حتى الآن من محاولات جرّها الى الفوضى والانهيار الأمني، والتي تبادر لكسر الحصار والتخفيف من سلبيات الانهيار المالي والاقتصادي ومع البقاء في أعلى جهوزيتها وقوتها العسكرية تكون قد أرسلت رسالة قوية لكلّ من يعنيه أمر خطة بومبيو تخطيطاً وتنفيذاً ونتائج، مفادها انّ الخطة فاشلة وستضيف الى الفشل الأميركي في الحرب الكونية على المقاومة فشلاً آخر لأنها لن تصل الى تحقيق مبتغاها بشأن المقاومة ولن تفتح الطريق أمام «إسرائيل» لشنّ عدوانها وتفكيك المقاومة خاصة بعد ان تلقت الرسالة من مزارع شبعا بتثبيت قواعد الاشتباك التي تحمي لبنان ومقاومته.

ومع هذه الحقيقة الإيجابية تبقى هناك سلبيات تتصل بمعاناة الشعب اللبناني الذي لا تعبأ أميركا به بل فرضت عليه الوقوف بطوابير الذلّ أمام محطات المحروقات والصيدليات الخ… والأكثر إيلاماً في هذا المشهد انّ من ينفذه على أرض الواقع هم لبنانيون ممّن ارتهنتم أميركا وهدّدتهم بنفوذهم وأموالهم ومصالحهم فانقلبوا الى ذئاب ينهشون مواطنيهم ويحتكرون الدواء والبنزين والمازوت والغاز وقد يحتكرون غداً الرغيف مع السلع الغذائية… كلّ ذلك لتحصيل المال الحرام لجيوب العملاء وإرضاء أميركا في تنفيذ خطة تدمير لبنان من أجل تدمير المقاومة التي أثبتت قوّتها وأكدت أنها عصية على ذلك.

وعليه نقول إنّ المواجهة على أرض لبنان حتى الآن بين أميركا ومن معها من أدوات محلية او أجنبية من جهة وبين المقاومة ومحورها من جهة أخرى لم تلحق الضرر بالمقاومة ولا يبدو أنها قادرة على النيل منها في ظلّ إبداعات المقاومة في الأداء الدفاعي، لكنها أدّت الى إنزال الفظائع والمآسي بالشعب اللبناني الذي جعلته أميركا طريدة مباشرة لإرهابها الاقتصادي وضحية للفراغ السياسي وهدّدته في أمنه وماله وعيشه، وضع أنتجه الفكر الأميركي الشرير وصنعه بأيد لبنانية عملية. وضع لن يتوقف كما يبدو إلا عندما تقتنع أميركا بأنّ عدوانها لن يحقق أهدافه، أو أن يتراجع اللبنانيون الذين تتخذهم أميركا أدوات تنفيذية عن لعب هذا الدور الخسيس.

* أستاذ جامعي ـ باحث استراتيجي

مقالات متعلقة

نصر الله: استيراد المحروقات والدواء من إيران… قريباً

الأربعاء 4 آب 2021

الأخبار

نصر الله عن كمين خلدة: لا نذهب إلى حيث يريد العدوّ

منذ نحو شهرين، أعلن الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله استعداد الحزب للمساهمة في حل أزمة المحروقات التي يشهدها لبنان. وبينما كانت طوابير الذل أمام «محطات البنزين» من شمال لبنان إلى جنوبه، هي الصورة الغالبة وحديث الناس ومعاناة جزء كبير من السكان، ذكّر السيد نصر الله في كلمة له بـ«العروض الإيرانية واستعداد الجمهورية الإسلامية لبيع المواد النفطية للبنان، بالعملة اللبنانية». يومها وعد بأن «حزب الله لن يقف متفرجاً، وأنه في حال بقاء الدولة ساكنة، فإن الحزب سيأتي ببواخر البنزين والمازوت من إيران». ومنذ ذلك الوقت استغلّت جهات عدة هذا الكلام للتصويب على حزب الله، متهمة إياه بأنه لم يفِ بوعوده وبأن إيران غير قادرة على تأمين حاجة لبنان، لكن يبدو أن هذا الوعد سيُترجم على أرض الواقع قريباً، وذلك وفق ما نُقِل عن السيد نصر الله الذي أشار في اللقاء السنوي مع المبلّغين وقارئي العزاء، عشية بدء شهر محرم أمس، الى أن «مجموعة من الإخوة في حزب الله موجودون في إيران حالياً لاستكمال بحث موضوع البنزين والمازوت»، مؤكداً «أننا سنأتي به عمّا قريب وسندخله سواء براً أو بحراً». ولم يكُن ملف المحروقات هو الوحيد الذي تعهّد نصر الله بالمساهمة في حلّه، فقد أكد أيضاً أن أزمة الدواء تدخل ضمن أولويات الحزب، لافتاً إلى أن «الحزب سيأتي بالدواء الإيراني إلى السوق اللبنانية»، ورداً على الحملات التحريضية التي انطلقت منذ أسابيع ضد استقدام الأدوية الإيرانية قال «يبلطوا البحر، واللي بيقولوا عن الأدوية الإيراينة سمّ، ما ياخدوا منها». وتعليقاً على الأحداث الأخيرة في الجية وخلدة وارتفاع منسوب التحريض الطائفي والمذهبي في البلاد، أشار السيد نصر الله إلى أن «حزب الله لن ينجر إلى حرب أهلية، ونعلم ما يجب أن نفعله».

وتحدّث السيد نصر الله عن ثلاثة عناوين يجري العمل عليها في مواجهة حزب الله، وهي: (1) تشويه صورة حزب الله وضرب النموذج، (2) جر حزب الله الى حرب داخلية… مشيراً إلى أن ذلك «مبني على معطيات بدأت من حجز الحريري الذي كان الهدف منه إشعال الحرب الأهلية، ولكن موقف القوى السياسية في لبنان، ومنها حزب الله، فاجأ السعودية ودفعها إلى تغيير مسار عملها».
أما بالنسبة الى جريمة قتل علي شبلي في الجية يوم السبت الفائت، فقال نصر الله: «نحنا ما عندنا دم بروح على الأرض، ولكن لا نذهب الى حيث يريد العدو. فنزول الحزب الى الأرض كان سيعني قراراً بحرب داخلية، وهناك من يسعى إلى جلب السلاح لقتالنا»، مُثنياً على «وعي الشارع المؤيد للمقاومة في ما حصل من أحداث في الأيام الأخيرة».

نصر الله عن كمين خلدة: لا نذهب إلى حيث يريد العدوّ


والعنوان الثالث هو الحرب الاقتصادية التي اعتبر بأنها «ليست صدفة، وعلينا أن نصبر وأن نكون جديين في العمل». وأشار إلى أن «قرار استيراد المواد من إيران اتخذ، وبدأ العمل على ذلك وكلها قرارات صعبة تحتاج الى وقت. والمواد النفطية هي من الحاجات التي لا يمكن الاستغناء عنها، وتحديداً المازوت الذي لا يمكن ترك البلد من دون تأمينه».

حكومياً، وبعدما حملت زيارة الرئيس المكلف نجيب ميقاتي لرئيس الجمهورية ميشال عون قبل يومين أولى إشارات دخول مسار تأليف الحكومة في أزمة على خلفية تمسك ميقاتي بالإبقاء على التوزيعة الطائفية نفسها للحقائب السيادية الأربع، ورغبته في أن تكون وزارة الداخلية بيد وزير من الطائفة السنية، لم يطرأ أي جديد في اليومين الماضيين، بينما الجميع ينتظر ما ستؤول إليه الأمور يوم غد الخميس، حين سيزور ميقاتي بعبدا للمرة الخامسة استكمالاً للمداولات. مصادر مطلعة قالت إن «جو الرئيس عون تجاه ميقاتي سلبي جداً، فيما الأخير عبّر عن وجود صعوبات خلال تواصله مع الجهات السياسية، لكنه أكد أنه لا يريد استعجال النتائج».

في المقابل، أوضحت مصادر متابعة لمسار تشكيل الحكومة أن «طرح مسألة اعتماد المداورة الشاملة في توزيع الحقائب الوزارية لا يستجيب للمبادرة الفرنسية التي وافقت عليها جميع الأطراف فحسب، بل يهدف كذلك الى عدم تكريس أعراف جديدة مخالفة للدستور». ودعت المصادر الى العودة الى «مبدأ المداورة في توزيع الحقائب الوزارية كافة إحقاقاً للعدالة والمساواة بين اللبنانيين وحفاظاً على الشراكة الوطنية التي هي عماد الوحدة والعيش المشترك، ما يسهل عملية تشكيل الحكومة العتيدة لمواجهة الظروف الدقيقة التي يمر بها الوطن».

وفيما تتجه الأنظار إلى «يوم الغضب» في الذكرى السنوية الأولى لتفجير مرفأ بيروت وما ستؤول إليه الأوضاع الأمنية، أعلنت الرئاسة الفرنسية أن المؤتمر الدولي الذي تنظمه باريس والأمم المتحدة دعماً للبنان يهدف إلى جمع 350 مليون دولار للاستجابة لحاجات السكان مع تدهور الوضع في البلاد. وستتخلّل المؤتمر كلمات لكل من: الرئيس ميشال عون، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش والرئيس الأميركي جو بايدن، بالإضافة إلى الرؤساء: المصري، اليوناني والعراقي، والملك الأردني، والمديرة العامة لصندوق النقد الدولي والمدير العام لمنظمة الصحة العالمية، ورئيس وزراء كندا، ورئيس الاتحاد الأوروبي ورئيس وزراء الكويت.

كما يشارك في المؤتمر وزراء خارجية: ألمانيا، النمسا، هولندا، قبرص، بريطانيا، إيطاليا، بلجيكا، فنلندا، كرواتيا، إسبانيا، قطر وسويسرا. فيما ستنضمّ المملكة العربية السعودية، الإمارات، الصين والجامعة العربية عبر ممثلين لها.

مقالات متعلقة

Do Foreign Powers Want a Government in Lebanon Today? هل يريد الخارج حكومة في لبنان اليوم؟

Do Foreign Powers Want a Government in Lebanon Today?

Visual search query image

July 28, 2021

Source: Al-Mayadeen

Ghassan Saoud

Reliable sources have confirmed that France wants a government as soon as possible, one that can guarantee three principle things for it.

Visual search query image
The primary obstacle that prevented Hariri from forming the government is non-existent for Mikati.

Many wind up believing the lies they tell, ignoring, in terms of forming the Lebanese government (or impeding its formation), all internal and external talk of the Saudis’ refusal of a government presided by Saad Hariri. Instead, they continue to talk of internal obstacles and of swapping ministers here or there, which impeded the formation of a government for nine months.

When studying the odds of formation as far as the PM-designate is concerned, we need to dust off the many lies that have piled over the primary reason that has prevented Hariri from forming the government: France, Egypt, and Turkey have all asked Hariri to go ahead and pushed him in that direction, and at the same time, the President and the Free Patriotic Movement (FPM) made one concession after the other. It even got to the point where they made ten concessions to help him form; yet, he did not, for the sole reason that he received no Saudi signal that would allow him to do so.

This primary obstacle that has prevented Hariri from forming is non-existent for the new PM-designate. Mikati is not Hariri – the hated in the eyes of Saudi Arabia – and neither is the latter the great power Mikati cannot breathe without. 

Mikati is considerate to Saudi Arabia, tries not to displease it, and would never do anything to provoke it. However, (in contrast to Hariri) he never waited for its signals in his political career. On the other hand, the Kingdom has no veto against “a Mikati government” as it did with Hariri in terms of possible cooperation and finds nothing provoking about Mikati as it did with Hariri, which leads us to say that the first and primary reason that prevented Hariri from forming the government is non-existent today.

The second obstacle that worried Hariri was the removal of subsidies and the severe basket of procedures, which the international community calls reforms, that would have a huge impact on the regular citizen. Most of these procedures are now a fait-accompli, and the Mikati government must work on reducing their severity.

As for the traditional obstacles, such as ministerial quotas and the form of Hezbollah’s representation , these are all minor details that Mikati can find speedy settlements for, should an international decision to form a government exist. These settlements were never a reason to delay the formation or veto it, but they were mere tools used by the local forces waiting for external signals. Most importantly, Mikati is more capable here than anyone else in resolving issues and finding a middle ground that can please everyone, again if there is a definite international decision to form.

The question here is, do foreign powers want a government in Lebanon today? 

Diplomatic and political intel from multiple reliable sources confirms that France wants a government as soon as possible, one that can guarantee three principle things for it:

1- Quick cash for its companies: the French President is late in delivering on the promises he made for major companies benefiting from the “Cedre” finances, which the Lebanese people are borrowing, only for the money to be rerouted to French companies for projects (that no one knows if they are truly necessary). It should be noted that the French Foreign Ministry has for years been reduced to no more than a PR employee looking for projects for French companies.

2- An attempt to close in on Russia’s advances in the region: France and Germany notice that the US is withdrawing from the region and that Russia is investing heavily in Iraqi oil, coupled with its exceptional military presence in Syria and a unique drive towards Lebanon, the first of its kind.

3- Stop the security collapse because of its dangerous political repercussions in terms of Hezbollah’s endurance, the collapse of all other forces, and the loss of the West’s substantial financial investments in the army and security forces.

An additional explanation is necessary here: The French and their international partners do not want a security collapse, but they do want the financial and services collapse to continue, at least until the next parliamentary elections. The US allies’ electoral program consists of only one thing: “hunger, poverty, and humiliation.” They are working hard to pin this on Hezbollah and the FPM so that they can reap its electoral benefits in the FPM’s areas. If they lose this one thing, they have nothing to base their coming elections on. 

The unavailability of raw materials in the Lebanese market, under the direct, close supervision of the Central Bank, will definitely continue, with or without a government. Moreover, not giving depositors their money back, with or without a government, will also continue, and so will the surge in living expenses closely tied to the dollar exchange rate. The cries over the unavailability of medicines need to grow louder now that the pictures of children, the ill, and the elderly have become prime election material.

As such, they want the government to sign deals with them that would allow their companies to get their hands on money for long-term projects that add nothing to people’s lives or living conditions (more useless roads and bridges and dysfunctional treatment plants). They want a government that can put an end to the feeble attempts of some ministers to secure alternative solutions for the unavailability of medicine, electricity, and some foodstuffs. They want a government that can put an end to the Russian ambitions in the port, refineries, and oil. They want a government that would borrow more money to spend on futile projects without any serious work in accounting books, quality of execution, or economic feasibility studies, whilst threatening those who try to impede or modify these dangerous goals behind the formation with silly European sanctions.

In the end, the government will likely be formed: the foreign powers want a government. Hezbollah and its allies (except for the Strong Lebanon Bloc) have all supported designating Mikati and voted for him. The President respects the constitution in terms of cooperating with the person designated by the parliamentary majority, whomever that may be.

Both the President and the FPM will not shoulder the responsibility of standing in the way of all the aforementioned. However, they will prepare for the elections, in their own way, letting the majority that named Mikati shoulder the responsibility for everything his government might do, taking advantage of the opportunity that enables them to finally show that they do not have a parliamentary majority, nor a cabinet majority, nor a power majority. The President and the FPM had some suspicions, but their conviction today is definite and firm: we cannot turn the table, so the least we can do is not sit at it.

Visual search query image

هل يريد الخارج حكومة في لبنان اليوم؟

28 تموز 2021

غسان سعود

المعلومات الدبلوماسية والسياسية من مصادر موثوقة متعددة تؤكد أن الفرنسيّ يريد حكومة بأسرع وقت ممكن تضمن له 3 أمور رئيسية.

Visual search query image
العقبة الأولى التي منعت الحريري من التشكيل غير موجودة بالنسبة إلى ميقاتي.

غالباً ما ينتهي كثيرون إلى تكذيب الكذبة وتصديقها، فيتجاهلون في موضوع تشكيل الحكومة اللبنانية وتعطيلها مثلاً كلّ ما صدر من الداخل والخارج عن عدم القبول السعودي بتشكيل حكومة برئاسة سعد الحريري، ويواصلون الحديث عن عراقيل داخلية ووزير بالزائد أو بالناقص يمكن أن يوقف تشكيل الحكومة 9 أشهر.

ولا بدّ بالتالي عند البحث في احتمالات التشكيل بالنسبة إلى الرئيس المكلف من نفض الأكاذيب الكثيرة المتراكمة فوق السبب الأول الذي منع الحريري من التشكيل: طلب كلّ من الفرنسي والمصري والتركي من الحريري أن يُشكل، وضغطوا بهذا الاتجاه، في ظل تقديم رئيس الجمهورية و”التيار الوطني الحرّ” التنازل تلو التنازل، حتى بلغت 10 تنازلات لحثِّه على تدوير الزوايا والتشكيل، إلا أنَّه لم يشكّل لسبب وحيد أوحد هو عدم تلقّيه إشارة سعودية تسمح له بالتّشكيل. 

هذه العقبة الأولى التي منعت الحريري من التشكيل غير موجودة بالنسبة إلى الرئيس المكلّف الجديد؛ لا نجيب ميقاتي هو سعد الحريري (المغضوب عليه) بالنسبة إلى السعودية، ولا السعودية هي تلك القوة العظمى التي لا يمكن التنفس من دون إشارة منها بالنسبة إلى ميقاتي. 

ميقاتي يراعي السعودية، ويقف على خاطرها، ولا يمكن أن يفعل من قريب أو بعيد ما من شأنه استفزازها، لكنه (بعكس الحريري) لم ينتظر منها الإشارات يوماً في محطات مسيرته السياسية. في المقابل، إن السعودية لا تضع فيتو على “حكومة برئاسة ميقاتي”، كما كانت تضع فيتو على “حكومة برئاسة الحريري” لجهة التعاون المحتمل، ولا تجد في ميقاتي أي استفزاز لها كما كانت تجد في الحريري، وهو ما يدفع إلى القول إن السبب الأول والرئيسي الذي حال دون تشكيل الحريري للحكومة غير موجود اليوم. 

أما العقبة الثانية التي كانت تُقلق الحريري، فهي رفع الدعم وسلة الإجراءات القاسية بحق المواطنين العاديين، والتي يصفها المجتمع الدوليّ بالإصلاحات، وهي في غالبيتها باتت أمراً واقعاً يفترض بحكومة ميقاتي أن تتمكّن من الحدِّ من قسوته قليلاً. 

أما العقبات التقليدية، كالحصص الوزارية وشكل تمثيل “حزب الله”، فهذه جميعها تفاصيل صغيرة يمكن لميقاتي إيجاد حلول تسووية سريعة لها في حال وجود قرار دولي بالتكليف، وهي لم تكن بالمناسبة يوماً سبباً بحد ذاتها لتأخير حكومة أو تطييرها، إنما مجرد وسائل تعتمدها القوى المحلية في انتظار الإشارات الخارجية. والأهم هنا أن ميقاتي يتمتع أكثر من أي شخص آخر بالقدرة على تدوير الزوايا وإيجاد حلول وسطى ترضي الجميع، إذا كان ثمة قرار دولي حاسم بالتشكيل. 

والمؤكد في هذا السياق أن نجيب ميقاتي ما هو في نهاية الأمر إلا نجيب ميقاتي: إذا أشار إليه المجتمع الدولي ممثلاً بالولايات المتحدة وفرنسا بالتشكيل سيُشكل، وإذا طلب منه المجتمع الدولي التريث سيتريث، وإذا لفتوا نظره إلى وجوب عدم الترشح أو رفض التكليف أو الاعتذار عن التكليف فسيفعل قبل صياح الديك. مصالحه في الخارج، وثرواته الموزعة في عواصم العالم، وعدم امتلاكه وريثاً سياسياً يخشى على مستقبله السياسيّ، يدفعه كله إلى الالتزام الحرفي بتوصيات الخارج، مهما كانت الحالة في الداخل.

وعليه، هل يريد الخارج حكومة في لبنان اليوم؟ المعلومات الدبلوماسية والسياسية من مصادر موثوقة متعددة تؤكد أن الفرنسيّ يريد حكومة بأسرع وقت ممكن تضمن له 3 أمور رئيسية:

1. أموال سريعة لشركاته، بعد تأخّر الرئيس الفرنسي كثيراً في تحقيق وعوده للشركات الكبرى باستفادتها من أموال “سيدر” التي يستدينها الشعب اللبناني لتذهب إلى الشركات الفرنسية من أجل بناء مشاريع (لا أحد يعلم ما إذا كانت ضرورية فعلاً)، مع العلم أنَّ الخارجية الفرنسية تحوّلت منذ سنوات إلى موظف علاقات عامة يبحث عن مشاريع للشركات الفرنسية الكبرى لا أكثر.

2. محاولة مزاحمة معجلة مكررة لروسيا في المنطقة بعدما لاحظ الفرنسي والألماني أن الأميركيّ ينسحب من المنطقة تزامناً مع استثمار روسي كبير في النفط العراقي، وحضور عسكري استثنائي في سوريا، واندفاع جدي أول من نوعه نحو لبنان.

3. إيقاف الانهيار الأمني، نظراً إلى تداعياته السياسية الخطيرة لجهة صمود “حزب الله”، وانهيار جميع الأفرقاء السياسيين الآخرين، وضياع الاستثمارات الغربية الكبيرة في الجيش والقوى الأمنية.

وهنا، لا بدّ من شرح إضافي: لا يريد الفرنسيون وشركاؤهم الدوليون انهياراً أمنياً، لكنهم يريدون استمرار الانهيار المالي والخدماتي، أقلّه حتى موعد الانتخابات النيابية المقبلة، حيث يتألّف البرنامج الانتخابي لحلفاء الولايات المتحدة في لبنان من بند وحيد أوحد هو “الجوع والفقر والذل”، الذي يعملون جاهدين لتحميل “حزب الله” و”التيار الوطني الحر” مسؤولياته، ويذهبون إلى الانتخابات في مناطق نفوذ “التيار” تحديداً على هذا الأساس، وهم إذ يخسرون هذا البند، فإنهم لا يملكون أي عنوان آخر يخوضون الانتخابات على أساسه؛ فانقطاع المواد الأولية من السوق اللبناني بإدارة مباشرة ودقيقة من حاكم مصرف لبنان رياض سلامة سيتواصل حكماً، مع حكومة أو من دون حكومة، وعدم دفع المصارف مستحقات المودعين سيتواصل هو الآخر، مع حكومة أو من دون حكومة، والغلاء المعيشي المربوط بسعر الصرف سيبقى على حالته السيئة. ولا بدّ من أن يتعاظم البكاء من انقطاع الدواء بعدما باتت صور الأطفال والمرضى والمسنين هي المادة الانتخابية الرئيسية. 

وعليه، هم يريدون من الحكومة أن توقّع معهم الاتفاقيات التي تسمح لشركاتهم بالحصول على الأموال للبدء بمشاريع طويلة الأمد لا تؤثر من قريب أو بعيد في حياة المواطنين والظروف القاهرة (المزيد من الطرقات والجسور ومحطات التكرير التي لا تعمل)؛ حكومة تقطع الطريق على المحاولات الخجولة جداً لبعض الوزراء في حكومة تصريف الأعمال لتأمين حلول بديلة لانقطاع الدواء والكهرباء وبعض المواد الغذائية، حكومة تقطع الطريق أيضاً على الطموحات الروسية في المرفأ والمصافي والنفط، حكومة تستدين المزيد من الأموال لصرفها على المزيد من المشاريع العبثية من دون تدقيق جديّ بالحسابات ونوعية التنفيذ والجدوى الاقتصادية، مع تسليط سيف العقوبات الأوروبية السخيفة على كل من يحاول إعاقة التشكيل أو تعديل هذه الأهداف الخبيثة للتشكيل.

وفي النتيجة، احتمال التشكيل كبير جداً: الخارج يريد حكومة. “حزب الله” وحلفاؤه (باستثناء تكتل لبنان القوي) دفعوا باتجاه تكليف ميقاتي وسمّوه. رئيس الجمهورية يحترم الدستور لجهة التعاون مع من كلَّفته الأكثرية النيابية، أياً كان اسمه، وهو و”التيار الوطني الحر” لن يأخذا على عاتقهما من قريب أو بعيد مسؤولية الوقوف بوجه كل ما سبق تعداده، إنما سيستعدون على طريقتهم للانتخابات، تاركين للأكثرية التي كلّفت ميقاتي أن تتحمّل مسؤوليّة كلّ ما يمكن أن تفعله حكومته، بعدما سنحت الفرصة أخيراً لتظهير أنهم لا يملكون أكثرية نيابية، ولا أكثرية وزارية، ولا أكثرية سلطوية. كان لدى رئيس الجمهورية و”التيار الوطني الحرّ” بعض الشكوك، لكنَّ قناعتهما اليوم راسخة وحاسمة: لا قدرة لنا على قلب الطاولة. أقل ما يمكن أن نفعله هو عدم الجلوس عليها.

ماذا يعني تكليف ميقاتي في المقاربة الدوليّة والإقليميّة للبنان؟

ناصر قنديل

يقاطع نواب القوات اللبنانيّة تسمية رئيس مكلف لتشكيل الحكومة انطلاقاً من نظرية أن الرئيس ميشال عون هو واجهة لسيطرة حزب الله على البلد وأن أية حكومة هي تكريس لهذه السيطرة، طبعاً لا تنهمك «القوات» في الإجابة عن سؤال حول ما الذي سيتغير مع الانتخابات المقبلة حتى تصير المشاركة ممكنة، لكن السؤال الذي يتجاوز مزحة «القوات»، هو المعنى الذي يحمله تكليف الرئيس نجيب ميقاتي حول المقاربة الدولية الإقليمية للوضع في لبنان، وهي طبعاً عكس مقاربة «القوات» التي تورطت بموقف حتى صارت عبئاً على مرجعيتها الدولية والإقليمية، بمثل ما كان إصرار الرئيس سعد الحريري على الاحتفاظ بالتكليف تسعة شهور وهو يعلم أنه لن يستطيع تذليل الفيتو السعودي، حتى صار مَن يفترض أنهم رعاته من الفرنسيين والأميركيين والمصريين والإماراتيين، يخرجون يدعونه للمسارعة في الاعتذار لأن لا أفق أمامهم لتشكيل حكومة، وما كاد يعتذر حتى شدّدوا على دعوته ليفسح المجال لسواه بمباركة هذا الخارج، ويتولى مساعدته في نيل تكليف مناسب والسير بتأليف مماثل.https://www.al-binaa.com/archives/306558

تكليف ميقاتي والحظوظ الكبرى لنجاحه في تأليف حكومة، يحول نظرية دولة حزب الله الى مزحة سمجة، ويظهر الحديث عن هامشية موقع لبنان في النظرة الدولية والإقليمية مزحة مشابهة، فالاجتماع الثلاثي الأميركي الفرنسي السعودي على مستوى وزراء الخارجية، حسم القرار بعدم التساهل مع احتمالات انهيار لبنان، للأسباب ذاتها التي يُصرّح بها قادة كيان الاحتلال، وجوهرها أن الانهيار سيضع لبنان أمام خيارات مصيريّة كبرى أهمها منح المشروعية لقيام حزب الله بترجمة تهديداته باتخاذ إجراءات منفردة لتأمين المحروقات من إيران بالليرة اللبنانية، وما سيليها من فتح الأسواق اللبنانية والسورية على بعضها خصوصاً غذائياً أو دوائياً، ووفقاً لقواعد الاقتصاد فإن مجاري المياه التي تسلك لمرة واحدة ستصير دائمة، وستخلق لها منطقها ومصالحها وتداعياتها، وهذا سيعني أكثر من مجرد ظهور حزب الله كمخلص، لجهة نقل لبنان اقتصادياً من ضفة الى ضفة ستتبعها العروض الصينيّة والروسيّة التي سبق للدبلوماسي الأميركي جيفري فيلتمان أن حذر منها في تعقيبه على انتفاضة 17 تشرين.

الأكيد أن الرئيس ميقاتي ما كان ليقبل تولي رئاسة الحكومة لو كان عنده أية اشارة بوجود قرار دولي بدفع الأمور نحو الانهيار، وهو رجل أعمال وصاحب استثمارات خارجية وعلاقات دولية وقال مراراً إنه لن يخاطر باستعداء الخارج الغربي والعربي، بل إنه وضع شرطاً هذه المرة لقبول التكليف وهو أن يسمع تأكيداً من هذا الخارج لتمكينه من التأليف ومن الحصول على مساعدات مالية تمنع الانهيار، فيصير أمراً شكلياً معرفة أيهما قبل طرح ميقاتي لشروط قبول التكليف، وتجاوب الخارج معها، تأكيداً لرفض الانهيار، أم انطلاق هذا الخارج من قرار رفض الانهيار والبحث عن تسمية مناسبة للتكليف رست على اسم الرئيس ميقاتي، لأن المهم هو أن الانهيار لم يعد خياراً غربياً وعربياً، طلباً لإسقاط السقف على رأس حزب الله، ولو لم يكن هذا الخارج مهتماً بمنع الانهيار لما كانت لتقبل شروط ميقاتي، لترؤس حكومة تمتد عملياً لما بعد الانتخابات النيابية وحتى نهاية العهد، وبمساعدته على حلحلة عقد التأليف وتأمين تمويل مناسب لمنع الانهيار، ومساعدته في ضبط إيقاع الكتل بسرعة مناسبة لضمان تسمية بعدد مناسب من النواب، وتغطية وازنة في طائفته.

النقاش حول التسمية من موقع إصلاحيّ كما يحاول البعض إثارتها لا تتناسب مع حقيقة الوضع في لبنان. فبالتأكيد لا يشكل طرح اسم السفير السابق نواف سلام بوجه تسمية الرئيس ميقاتي خياراً إصلاحياً لسبب بسيط، هو ان كل النقاش داخل التسميات وخارجها بما في ذلك التيارات التي تلبس لبوس الثورة، حول نص واحد «حكومة تحظى برضا الخارج وثقته تفاوض صندوق النقد الدولي»، فأين الرؤية الإصلاحيّة في ذلك، وطالما يجري التسابق على مَن يُرضي هذا الخارج فدعوا هذا الخارج يقول، وقد قال وسيقول بصوت مرتفع بعد التكليف، فالإصلاح بمفهومه الصحيح يرتبط بتغير بنيوي اقتصادي وسياسي، يقوم على التوجه شرقاً من البوابة السورية، وبالسير بعيداً عن التنظيم الطائفي للدولة والمجتمع، وكلاهما لا يتوافر نصابه في الموازين الحاكمة للحياة السياسية وقواها السائدة.

تستطيع المقاومة القول إنها صاحبة الفضل بإسقاط نظرية دفع لبنان نحو الانهيار عبر التلويح بما يمكن أن يحدث إذا اقتراب الانهيار.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

حكومة الوقت الضائع قبل الانتخابات

17/07/2021

ناصر قنديل

لا يمكن إنكار حقيقة أن الرئيس المعتذر عن تشكيل الحكومة سعد الحريري لا يزال الرابح الرئيسي في نهاية لعبة السنتين اللتين أعقبتا بدء الانهيار في تشرين 2019، فهو انسحب من المشهد عندها مسلطاً الضوء على العهد والتيار الوطني الحر، مدّعياً الوقوف مع الشعب الغاضب بوجه الحكام، تاركاً كرة النار أمام حكومة اضطر الآخرون إلى تحمّل مسؤوليتها وتحمل مسؤولية سياساته بالنيابة عنه، من دون أن يسهّل عليهم المهمة، وبعد سنة تكرّم وأعلن أنه جاهز للعودة الى رئاسة الحكومة، لكنه لم يكن يريد تشكيل حكومة يتحمّل معها مسؤولية العجز عن تقديم الحلول، ومسؤولية المواجهة مع الفيتو السعوديّ عليه، فبقي يناور ويداور، حتى اعتذر، مكملاً المعركة التي بدأها يوم استقالته قبل سنتين تقريباً، معركة الانتخابات النيابية المقبلة، تحسباً لجهوزية سعودية لتشكيل حاضنة لائتلاف نيابي يرث زعامته، مستخدماً كل الأسلحة المحرّمة بما فيها الخداع، وزرع الأوهام، وهو اليوم على مسافة شهور قليلة من الانتخابات يمسك بلعبة شارعه التقليديّ على قواعد طائفيّة، وقد حاصر كل خصومه، وضبط إيقاع منافسيه، ووضع المرجعيّات السياسيّة والدينيّة في جبهة تقف خلفه، غير معنيّ بشيء آخر سوى مواصلة التعبئة والشحن الطائفيّين حتى موعد الانتخابات، لضمان الفوز بأكبر كتلة في طائفته تتيح له الترشح مجدداً لرئاسة الحكومة، من موقع أقوى بوجه السعودية قبل سواها، طلباً للاعتراف بحتميّة التفاهم معه، متخذاً لبنان رهينة، حيث لا حكومة برئاسة سواه تملك شروط النجاح ورئيسها محاصر في طائفته، في بلد يقوم على التنظيم الطائفي.

حتى ذلك التاريخ يبدو أن الحريري خسر خارجياً الكثير، فهي المرة الأولى التي يخرج من الحكم ولا يخرج بيان واحد من أي سفارة أو عاصمة دولية وإقليمية يُدين إخراجه أو إفشال مهمته، أو يتبنى روايته عن التعطيل، بل إن البيانات التي صدرت سريعاً بعد اعتذاره من كل مكان، وعلى مستوى عالٍ من المسؤولين، تجاهلت ذكر اسمه، وهو الذي كان في العشية ذاتها يتباهى بسفراته للخارج باعتبارها مصدر قوة للبنان بقوة تمسك هذا الخارج به، لا أسفاً على عدم تمكينه من تشكيل الحكومة كما كان مفترضاً، لو كانت أي من العواصم المعنية تعتبره مرشحها المفضل، أو لو كان أي منها يوافقه على شروطه ويتبناها، ولا لوم على رئيس الجمهورية الذي يتّهمه بالتعطيل، فقط دعوة للاستشارات النيابية بأسرع وقت لتسمية بديل والبدء بتشكيل حكومة جديدة، كأنه كان عبئاً تمّ التخلص منه، من دون أن تخلو الإشارة إلى تضييع تسعة شهور، ليس ضرورياً تحميله مسؤوليتها بالاسم طالما أن السياق يقول ذلك من خلال عدم تحميلها لسواه وعدم تبرئة ساحته من المسؤولية، وعدم تبنّي سرديته للفشل.

الحديث عن خيارات إنقاذيّة عبر حكومة جوهر مهمتها، كما تقول القوى الفاعلة داخلياً وخارجياً هو التفاوض مع صندوق النقد الدولي لبدء ضخ بعض الدولارات الإنعاشيّة في السوق، مجرد وهم وسراب، فسقف الحكومة الجديدة هو إدارة الوقت الضائع قبل الانتخابات النيابية، بإجراءات تحول دون الانهيار الأشد قسوة، وسقف عمرها هو ستة شهور من أول الخريف حتى نهاية الشتاء، تُقرّ خلالها مجموعة قوانين هيكليّة يطلبها صندوق النقد الدوليّ، تمهيداً لضخ أموال في حساب مصرف لبنان تمنح الأوكسجين اللازم لمنع المزيد من تفاقم الأزمة بصورة انفجارية، هذا علماً أن السيطرة على سوق الصرف التي تشكل نقطة الانطلاق في أية إجراءات مطلوبة تتوقف على أن يوقف مصرف لبنان مدّ يده إلى السوق لشراء الدولارات لتمويل شراء المحروقات، من خلال تحديد سقف كميّة مدعومة من المشتقات النفطية تباع بموجب بطاقات ويترك الباقي للسوق الحرة، فينخفض إلى أقلّ من الربع، ويتوقّف التهريب، لأن ما يدخل السوق من دولارات من عائدات التحويلات والتصدير يعادل ويزيد حجم المستوردات ما لم يكن نصف المستوردات يُشترى بسعر مدعوم لتباع للخارج بهدف تحويل الأموال للنافذين وسرقة الدولارات المدعومة عبر التهريب.

ما ورد من دولارات بفعل حجم الاغتراب والسيّاح العراقيين خصوصاً، الذي وصل ويصل الى لبنان، وما سيردُ لتمويل الانتخابات مع مطلع العام، وما تقرّر في البنك الدولي وصندوق النقد الدولي من دون البدء بالإجراءات المطلوبة، سيكون كافياً للسيطرة على سوق الصرف مع وقف الدعم، بما يعنيه من وقف التهريب والسرقات، وقد صار مطلباً للأسف كما بات ثابتا أنه آتٍ لا محالة، وفي الحصيلة الكل ينتظر الانتخابات التي يرجح أنها ستعيد إنتاج مشهد سياسيّ لا يختلف جذرياً عن المشهد الحالي، وهو المشهد التقليدي الذي يعيشه لبنان، حيث الطوائف أساس الانتظام السياسيّ، وتعود حليمة لعادتها القديمة، ننتظر انتخابات رئاسة الجمهورية، لنكتشف أن توقيت بدء وضع لبنان جدياً على جدول الأعمال الدولي سيكون مع مطلع العام 2023، وحتى ذلك التاريخ كل شيء يدور تحت عناوين تعزيز الأوضاع الانتخابية للاعبين التقليديين في طوائفهم، ومحاولات خارجية وداخلية لتعديل التوازنات بالمجيء بقوى أشدّ طواعية، وليست أكثر التزاماً بالتغيير، ومن سخريات القدر أن يصير الحفاظ على التقليديين حفاظاً على قوى أشد تعبيراً عن الاستقلال من القوى التي ترفع لواء التغيير ويدعمها الخارج وينتظر نتائج الانتخابات ليقرّر التعامل مع التوازنات الجديدة، ومن سوء الطالع أن تكون كل الحلول تتم تحت سقف رضا هذا الخارج وليس حساب المصلحة الوطنية.

مقالات متعلقة

ماذا بعد التشكيلة الوزاريّة الحريريّة الكيديّة… والاعتذار؟

*أستاذ جامعي – خبير استراتيجي
 العميد د. أمين محمد حطيط _

عندما رشّح سعد الحريري نفسه لرئاسة لحكومة بعد أن دفع عبر حلفائه حكومة حسان دياب للاستقالة وأفشل مصطفى أديب في مهمة تشكيل حكومة وفقاً للمبادرة الفرنسية، ظنّ الحريري أنّ الظرف مؤاتٍ له ولحلفائه في الداخل ومناسب لمن يعمل بإمرتهم في الخارج، مؤات لصياغة وضع يستفرد به مع حلفائه بحكم لبنان بواسطة «مجلس إدارة» يُقصي به الأكثرية النيابية عن الحكم عبر مصطلح اختصاصيّين ويرمّم عبره العلاقة مع السعودية ويستعيد موقعه وموقع أبيه في تلك المملكة الغاضبة عليه اليوم.

لكن حسابات الحريري اصطدمت بالواقع المركّب داخلياً وخارجياً، ففي الداخل واجه الحريري صلابة من رئيس الجمهورية الذي لم يؤخذ بالضغط والتهويل ولم يرعبه الحصار الاقتصادي الأميركي الضاغط، ولم يفتّ من عضده ما قام به البعض لإحداث انقلاب داخلي أو تحميله مسؤولية عرقلة تشكيل الحكومة وتسليم الأمر والحكم لسعد الحريري ومَن معه في الداخل ومَن يديره من الخارج.

لقد تمسّك رئيس الجمهورية بنصوص الدستور وأحكامه الناظمة لتشكيل الحكومة والتي تعطيه حق المشاركة الفاعلة في تشكيل الحكومة خلافاً لما أراده الانقلابيّون من عمل مغاير لروح النص الدستوريّ وحرفه، وأفشل سعيهم إلى جعل توقيع رئيس الجمهورية لمرسوم تعيين الوزراء وتشكيل الحكومة عملاً آلياً إلزامياً لا موقع لإرادة الرئيس فيه قبولاً أو رفضاً.

أما خارجياً فقد وجد الحريري أنّ رهانه على متغيّر ما في الموقف السعودي منه، هو رهان خاطئ وتأكد له بشكل قاطع أنّ الصورة التي عاشها يوم اعتقاله قبل 4 سنوات على ولي العهد السعودي لا تزال هي هي لا بل اشتدّت قسوة عليه. تأكد له ذلك بعد سلسلة من الوساطات الخارجية العربية والدولية فشلت كلها في حمل السعودية على مراجعة مواقفها من سعد الحريري الذي بات مطروداً من «نعيم مملكة الخير» ولم تفلح الوساطات الإماراتية أو المصرية أو الفرنسية أو الأميركية في ثني السعودية عن موقفها السلبي الحادّ منه والذي أبلغته للوسطاء والمتضمّن القول إنّ سعد الحريري شخص سعودي الجنسية أساء لوطنه مالياً وسياسياً وعليه أن يؤدي الحساب قبل أي تقييم آخر للعلاقة به، وبالتالي عرف جميع الوسطاء أنّ باب السعودية مقفل بوجه سعد إلى إشعار آخر إنْ لم يكن إغلاقاً أبدياً.

هذه الخيبة وفشل الرهانات دفعت سعد الحريري الذي كلف بتشكيل الحكومة بعد أن «فاز بأصوات تكاد لا تتعدّى نصف أعضاء مجلس النواب وليس فيهم إلا أقلية مسيحية جعلت البعض يطعن بما يسمّونه «الميثاقية» في التكليف لكون الكتلتين المسيحيتين الأساسيتين استنكفتا عن تسميته، هذه الخيبة حوّلت الحريري من سياسي مكلف بمهمة عاجلة تتضمّن تشكيل حكومة إنقاذ لبنان إلى «سائح سياسي» يهدر الوقت وهو يستمرّ باحثاً عن طرق ينقذ بها نفسه حاضراً ومستقبلاً، وبدل أن تشكل الحكومة في أيام قليلة وتنصرف إلى العمل أهدر الحريري ما يقرب من الأشهر التسعة سائحاً جوالاً في الخارج وزائراً ظرفياً للبنان بحيث أنه أمضى معظم المدة في بلاد الوساطات والاغتراب بعيداً عن لبنان وهمومه، مهلة قفز فيها الدولار الأميركي من 6500 يوم تكليف الحريري إلى 20000 ألف ليرة اليوم. وترسّخ أكثر الانهيار المالي والانهيار الاقتصادي وتهدّد الأمن والسلم الوطني، أما الحريري فقد كان باحثاً في سياحته السياسيّة عن رضا السعودية، ومرتاحاً إلى دعم حلفائه في الداخل الذين لهم حساباتهم الشخصية في الموضوع حسابات منعت الحريري عن الاعتذار.

لقد استفاد الحريري من خلوّ الدستور من نص على مهلة قصوى للتشكيل يسقط بعده التكليف، واستفاد من وضعه داخل طائفته باعتباره «الأقوى تمثيلاً فيها» بحيث لا يجرؤ أحد على قبول المهمة إنْ لم يرضَ الحريري بذلك، كما استفاد من خشية أطراف داخلية من فتنة سنية شيعية إذا أزيح الحريري من غير رضاه عن مقعد رئاسة لحكومة أو تشكيلها، كما استثمر في علاقات تربطه ببعض الخارج الذي يرى مصلحة في وجود الحريري رئيساً للحكومة، استفاد من كلّ ذلك واتخذ من التكليف والتشكيل رهينة بيده يبتز بها حتى يحقق مصالح له ولحلفائه على حساب المصلحة الوطنية ومصالح الشعب.

ومن جهة أخرى تكامل تصرف الحريري مع خطة بومبيو الموضوعة ضدّ لبنان، لا بل شكل في تصرفه ذاك الوجه الآخر للحصار الأميركي الذي ارتكز إلى فساد الطبقة السياسية اللبنانية وتسبّب معه بالانهيار الاقتصادي والمالي بعد الفراغ السياسي، وبعد 9 أشهر من المماطلة والتسويف واثر تنازلات كثيرة قام بها الطرف الآخر من أجل الإنقاذ، قدّم الحريري تشكيلة حكوميّة انقلب فيها على ما كان اتفق عليه خلال الوساطات السابقة ووضع رئيس الجمهورية بين حلين سيّئين أو سيّء وأشدّ سوءاً، حيث إنّ الموافقة على تشكيلة الحريري كما وردت من غير نقاش وتفاهم أو اتفاق مع الرئيس يعني تخلي الرئيس عن الصلاحية وإطاحة بالدستور وإنشاء أعراف جديدة غير دستورية في الموضوع، ثم من يضمن ألا يستقيل الحريري بعد تعيينه وأن يمتنع بعد ذلك عن تصريف الأعمال كما هي عادته ويستمرّ الفراغ السياسي الذي أسّس له الحريري قبل سنتين؟ أما رفض التشكيلة صيانة للصلاحيات وتطبيقاً للدستور والتسبّب باعتذار الحريري سيعني استمرار الفراغ مع احتمال تسارع الانهيار المتعدد الأشكال.

في المحصلة لم يكن سهلاً على رئيس الجمهورية اتخاذ القرار بالقبول مع هذه الهواجس، كما لم يكن سهلاً عليه رفض التشكيلة مع ما يعني دفع الحريري إلى الاعتذار، كما يشتهي الحريري نفسه لأنه يخرجه «بطلاً طائفياً» على أبواب الانتخابات النيابية. والحريري الذي أيقن أنّ السعودية لن تفتح بابها له يعرف أنّ الحكم بالنسبة إليه مستحيل مع غياب الرضا السعودي، وأنّ مهلة الأشهر الطويلة التي استهلكها لم يكن يعالج فيها العقبات الداخلية بل جلها كان من أجل معالجة الغضب السعودي.

وعليه نرى أنّ ما فعله الحريري من تقديم التشكيلة الوزارية إلى رئيس الجمهورية وبالشكل الذي حصل وما تبعها من مواقف وتصريحات أطلقها مع إعطائه الرئيس مهلة 24 ساعة للإجابة، إنما هو فعل كيديّ يشكل فخاً للرئاسة وكميناً للبنان كان يتوخى منه الحريري صنع بيئة الاعتذار ليخرج بطلاً، لأنه يعلم جازماً أن ليس ميشال عون قائد الجيش السابق ورئيس الجمهورية الحاضر وصاحب المواقف الصلبة، ليس ميشال عون من يُفرَض عليه شيء بالأمر الواقع وتطاح بصلاحياته الدستورية، لذلك كان ينتظر الحريري الرفض وكان يحضر للاعتذار المؤكد الذي تأخر سبعة أشهر.

والآن وقد حصل الاعتذار ووضع لبنان أمام خيارات صعبة تتراوح بين الطموح بالحلّ وبين الرعب من الانفجار، فإنّ السؤال كيف نتلمّس طريق الحلّ؟

اعتقد أنّ الحلّ السريع بعد كلّ ما حصل لن يكون إلا عن طريق إيجاد صيغة دستوريّة ما لتفعيل الحكومة الحالية، وفقاً لقاعدة «الضرورات تبيح المحظورات»، وتوكل إلى هذه الحكومة رعاية الشأن الاقتصادي لمنع الجوع، ومتابعة الوضع الأمني لمنع الانفجار، إجراء انتخابات نيابية قبل موعدها بأشهر عدة مع مبادرة رئيس الجمهورية بالموازاة مع ذلك لإطلاق حوار وطني يكون بمثابة مؤتمر تأسيسي لتحديد مستقبل لبنان. هذا إذا نظرنا إلى الأمور بجدّية وعقلانية… وإلا فلننتظر انفجاراً لا يصمد بعده إلا من هيّأ لنفسه ما يحميه ويمنع الأخطار العظمى من النيل منه.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Lebanese PM-Designate Steps Down, Gives Up On Cabinet Formation his Supporters Block Highways in Several Cities, Throw Stones at Lebanese Army Units

16/07/2021

Lebanese PM-Designate Steps Down, Gives Up On Cabinet Formation   

By Staff, Agencies

Lebanon’s Prime Minister-designate Saad al-Hariri says he has abandoned his efforts to form a new government, citing differences with the country’s president.

Hariri announced on Thursday that he was unable to reach an agreement with President Michel Aoun on the formation of a new cabinet, and stepped down nine months after he was assigned to the task.

Hariri’s resignation came following a brief meeting with Aoun at Baabda Palace.

He said Aoun had requested fundamental changes to a cabinet line-up he had presented to him, and that the Lebanese president had told Hariri that they would not be able to reach an agreement.

“I met with the president, and we had consultation on the issue of the government,” Hariri told reporters shortly after meeting with Aoun, adding, “There were amendments requested by the president, which I considered substantial in the line-up.”

“It is clear that the position of Aoun has not changed… and that we will not be able to agree,” Hariri said.

Lebanon’s prime minister-designate added that he had offered to spend more time trying to form a cabinet, but he had also been told by the president that, “We will not be able to agree.”

The statement said Hariri had proposed that Aoun take one more day to accept the suggested proposal, but the president had responded, “What is the use of one additional day if the door to discussions was closed.”

The Lebanese president was said to be considering a date for parliamentary consultations as soon as possible after Hariri’s decision to give up on cabinet formation.

Hariri is the second candidate to have failed at forming a government in less than one year amid political bickering between Lebanon’s leaders and the economic crisis gripping the country.

Hariri was designated to form the new government in October, after the resignation of Prime Minister Hassan Diab in the aftermath of the deadly August 4 Beirut port explosion.

Since then, Lebanese political groups have failed to resolve their differences and form a government.

The World Bank has called Lebanon’s crisis one of the worst depressions of modern history, ranking it among the world’s three worst since the mid-1800s in terms of its effect on living standards.

The country’s currency has lost more than 90% of its value since fall 2019 and more than half of the population has been rendered jobless as businesses have shut down.

According to the World Bank, the gross domestic product [GDP] of the country of six million people nosedived by about 40 percent to $33 billion last year, from $55 billion in 2018.

The double blow of the COVID-19 pandemic and the Beirut port explosion has made the difficult situation even worse in the country.

The European Union, led by France – the former colonizer of Lebanon – is also seeking to ramp up pressure on the Lebanese authorities in an attempt to force the formation of a Western-friendly government.

Hariri Supporters Block Highways in Several Cities, Throw Stones at Lebanese Army Units

manar-07301680016263704267

July 15, 2021

Since the former premier Saad Hariri announced quitting the mission of forming the new Lebanese government earlier on Thursday, his supporter started blocking main highways and throwing stones at the Army units in several cities.

In this context, Hariri supporters blocked Cola highway in Beirut as well as other roads in Bekaa and the North, throwing stones at the Lebanese Army units.

Hariri announced his resignation after a meeting with President Michel Aoun who rejected the proposed cabinet line-up of the the PM-designate for several reasons.

Source: Al-Manar English Website

Related Video

Lebanon: Saad Hariri steps down as prime minister-designate

Future Movement leader unable to agree with President Michel Aoun on government formation

Lebanese Prime Minister-Designate Saad al-Hariri speaks as he abandons cabinet formation, after meeting with Lebanon’s President Michel Aoun at the presidential palace in Baabda (Reuters)

By MEE and agencies

Published date: 15 July 2021 13:35 UTC | Last update: 4 mins 42 secs ago

Saad Hariri announced on Thursday that he would no longer try and form a Lebanese government, renouncing his role as prime minister-designate.

Hariri, who has had two spells as prime minister and was tasked with forming a cabinet after Hassan Diab’s government resigned following the 4 August Beirut port explosion, said he was unable to come to an arrangement with President Michel Aoun over its lineup.

“It is clear we will not be able to agree with his excellency the president,” Hariri told reporters after a meeting with Aoun that lasted just 20 minutes.

“That is why I excuse myself from government formation.”

The Future Movement leader was made prime minister-designate in October. However, reaching an agreement over which political parties would recieve which ministries quickly became a problem.

Related Videos

%d bloggers like this: