خمسة عناوين من دون اجتماعها… البحث في السلاح معصية Updated

 

أغسطس 23, 2019

ناصر قنديل

– يشكّك البعض في خلفيات الذين يدافعون عن سلاح المقاومة ويتمسّكون بما هو أكثر من بقائه، فيستنكرون مجرد وضعه في التداول ويستغربون أن يصدر ذلك عن أي وطني عاقل، لا تحرّكه حسابات خارجية لا علاقة لها بالمصالح الوطنية اللبنانية. ويحاول هذا البعض تشويه خلفية الموقف المتمسك بالسلاح والداعي لسحب الجدل حوله من التداول، لأنه تداول لن يكون بمنأى من الاستغلال الإسرائيلي، فيصوّرون الخلفية ذات صلة بمحاور إقليمية أو ترجيح موازين قوى محلية، بعكس ما تقول تجربة سلاح المقاومة على الأقل منذ أن اكتشف خصومه أنه أهم بكثير مما كانوا يتخيّلون، عندما كانوا يشككون بفاعليته في إجبار إسرائيل على الانسحاب من الجنوب اللبناني بعدما سقطت وصفاتهم البديلة و الجميلة تباعاً بضربات المكر الدولي والحماية المفتوحة الممنوحة لـ إسرائيل ، كما فاعليته في ردع إسرائيل عن العدوان وتوفير الحماية للبنان.

– إذا توقفنا عن تبادل الاتهامات وفكرنا بعقل بارد لبناني صرف، ونسينا التزامنا الأخلاقي والوطني والإنساني والعربي بفلسطين والقضية الفلسطينية، فإن بيننا وبين إسرائيل أربعة عناوين عالقة لا يمكن لعاقل أن يبحث في مصير سلاح المقاومة بدون اجتماعها كلها محققة ومنجزة على الطاولة، أولها الأراضي المحتلة، وثانيها تثبيت وتكريس الحق اللبناني في استثمار ثرواته المائية والنفطية والغازية، وثالثها ضمان عودة اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في لبنان، ورابعها وقف الانتهاكات البحرية والبرية والجوية للسيادة اللبنانية، وكلها اليوم قضايا ساخنة وراهنة، يشعر الإسرائيلي والأميركي بوطأة قوة سلاح المقاومة في منعه من فرض رؤيته لها، ولا يمكن فهم تناول مستقبل السلاح المقاوم في ظل هذه المعادلات الضاغطة، إلا كامتداد لطلب أميركي هادف لتوفير شروط أكثر ملاءمة لـ إسرائيل في التفاوض على ترسيم الحدود البرية، خصوصاً في مزارع شبعا، وترسيم الحدود البحرية خصوصاً في مناطق النفط والغاز، والسير بحلول لقضية اللاجئين الفلسطينيين ليس بينها العودة تطبيقاً لمندرجات صفقة القرن التي يرفضها الفلسطينيون ويفترض أن لبنان يرفضها أيضاً. فكيف يتعرّى لبنان من أهم مصادر قوته، وبماذا يمكن له التعبير عن حضوره في معادلات الرفض والقبول؟

– بالمعيار الوطني البسيط يصير مفهوماً بعض الكلام عن السلاح المقاوم، لو كنا أمام قوى سياسية قاتلت لسنوات لمواجهة الخطر الصهيوني، وأنتجت بناء دولة قوية وقادرة وجيش مجهّز بكل أسباب القوة والسلاح والمقدرة على منع العدوان وحماية الحدود والحقوق. والتحذير من هذا الخطر موجود منذ قرن في الأدبيات اللبنانية، كما وصفه مؤسسو اليمين الكياني اللبناني، ولا نتحدث هنا عن تحذيرات الزعيم أنطون سعاده أو مفكّري اليسار والقومية العربية، او الإمام السيد موسى الصدر، بل عن شارل مالك وميشال شيحا وموريس الجميل. ولذلك فالعنوان الخامس الذي لا تستقيم وطنية دعاة نقاش مصير السلاح من دونه هو جيش مجهّز على الأقل بقدرة دفاع جوي وقدرة ردع صاروخي، والمانع أمامهما هم أصدقاء واشنطن من اللبنانيين، لأنهم يمنعون الجيش من التزوّد بسلاح روسي تزوّد به الكثير من حلفاء واشنطن وأعضاء الناتو، وها هي تركيا مثال، لكنه ممنوع على لبنان.

– أيّها السادة، حديثكم عن السلاح اليوم معصية موصوفة، وإن ارتكبتم المعاصي فاستتروا!

Related Videos

أجتماع جيد جدا”  لحلف المهزومين”

Related News

 

Advertisements

«Israeli» Army: A Hezbollah Fighter Is Equal to A Tank جيش العدو: مقاتل حزب الله يساوي دبابة

By Ali Haidar – Al-Akhbar Newspaper

13 years after the 2006 war, which sought to crush Hezbollah and establish a new Middle East, the Chief of Staff of the “Israeli” army Aviv Kochavi held a session for the general staff on January 16 of this year. During the session, he displayed graphics about the “serious transformation process” Hezbollah has undergone [along with Hamas in the Gaza Strip] from being a militia to a “terrorist army” [not in an organizational sense but at the level of capabilities].

Image result for aviv kochavi

The chief of staff stressed that the “qualitative gap” between this “army” and the “Israeli” army is shrinking, and that Hezbollah [along with the Palestinian resistance factions] continues to develop and exploit its relative superiority in camouflaging and [hiding] underground as well as building its offensive force. It is also improving the quantity of its missiles and their precision while employing relatively new means of combat such as drones.

The content of this report summarizes the nature of the outcomes of the 2006 war and reveals the scale of the transformation to the equations of conflict. Most notable among them is that it laid the groundwork for the crystallization of a regional resistance force whose features are more evident today. Kochavi’s choice of words confirms the “Israeli” security establishment’s official reading of the extent of the challenge posed by the party [Hezbollah] in the face of “Israeli” ambitions in Lebanon and the wider region.

Calling Hezbollah an army is no longer just the work of a professional journalist in Tel Aviv or an estimate of an expert [regardless of whether the party adopts it]. It was proclaimed by the current chief of staff of the army. This reveals the magnitude of the challenge Hezbollah poses in the consciousness of the military decision makers as well as the political establishment in “Israel”.

This official assessment includes two dimensions: first, it reveals the magnitude of “Israel’s” defeat in the 2006 war [because its outcome was not limited to its failure in achieving its objectives, but Hezbollah imposed its will and achieved many of its objectives related to the next phase].

Second, it reveals the “Israeli” security establishment’s recognition of the strategic threat that Hezbollah has become. All this explains the senior leadership’s hesitation to embark on a direct military confrontation with Hezbollah over the years that followed. In the words of [Eliyahu] Winograd, a few thousand fighters during the 2006 war became an army that threatened the strategic depth of the “Israeli” entity with the ability to defend and attack as well.

What aggravates the problem for “Israel” and what Kochavi acknowledges is that Hezbollah is reducing the qualitative gap between itself and the developing “Israeli” army, raising the level of danger among military commanders. As for the political decision-makers, it has weakened their confidence in their choices and readiness to pursue objectives in any perceived war by “Israel”.

This danger in the “Israeli” conscience also stems from the fact that Hezbollah was able to achieve all these victories even before it came to possess these kinds of advanced capabilities and despite the fact that “Israel” has been and still is the most developed army, capable of destruction at all levels.

A senior military officer explained the race between Hezbollah’s defensive preparedness and the “Israeli” army’s aggressive preparedness in one of his lectures a few years back. He said the good news in the development of the level of preparedness is that the “Israeli” army is able to achieve in four days what took 33 days in the 2006 war. But he added that the bad news is that Hezbollah is also able to hit in four days what it hit in 33 days.

What is brilliant in this course is that the enemy’s army realized that Hezbollah did not fall into the trap of becoming a regular army. The resistance movement, however, employed the strategic capabilities in accordance with the tactic of guerrilla warfare. Thus, producing an unprecedented formula, which allowed it to succeed in confronting an army possessing the latest military and technological capabilities. This took away the resolve of the “Israelis’” and gave Hezbollah the element of survival and ability to continue fighting.

Kochavi pointed out the aforementioned by stating that the party “continues to exploit its relative superiority in camouflaging… and [hiding] underground”. This is in reference to the superiority of this tactic by which Hezbollah can contain the effects of the enemy’s military superiority in terms of intensity, speed, destruction and accuracy.

The party’s ingenuity, which is ever-present in the minds of the enemy’s leaders and experts, covered all areas. However, the most prominent these days is the sharp debate at all levels about whether the “Israeli” army possesses the readiness to fight a ground battle. This debate among senior experts and related institutions reveals the extent of concern over the issue of Hezbollah’s development and readiness to face the “Israeli” ground forces.

As a result, “Israel” is witnessing a continuing debate about the ability of its ground forces to be decisive in case of an incursion into Lebanese territory. It is striking that those who oppose this option directly acknowledge that Hezbollah is capable of confronting “Israeli” armored vehicles by relying on its fighters.

Image result for Major General Amir Eshel

In this regard, the former commander of the “Israeli” Air Force, Major General Amir Eshel, explained during the Herzliya conference a few days ago that the fighter is doing what the tank used to do in the past. He pointed out that even if a military squad penetrated deep into Lebanese territory, when it reaches the friction zone, Hezbollah fighters would emerge from the tunnels or behind them. This will lead to the crystallization of an equal field reality, which is very, very complicated!

—-

جيش العدو: مقاتل حزب الله يساوي دبابة

علي حيدر

الجمعة 12 تموز 2019

جيش العدو: مقاتل حزب الله يساوي دبابة

بعد 13 عاماً على حرب عام 2006 التي هدفت إلى سحق حزب الله وإقامة شرق أوسط جديد، عقد رئيس أركان جيش العدو أفيف كوخافي، جلسة لهيئة أركان الجيش في 16/1/2019، عرض فيها «غرافيكس» تشير إلى «عملية تحوّل خطيرة» يمرّ بها حزب الله (ومعه حركة حماس في قطاع غزة)، من ميليشيا إلى «جيش إرهابي» (ليس بالمعنى التنظيمي، بل على مستوى القدرات). رئيس الأركان شدد على أن «الفجوة النوعية» بين هذا «الجيش» والجيش الإسرائيلي تتقلص، وأن حزب الله (ومعه فصائل المقاومة الفلسطينية) يواصل التطور واستغلال تفوقه النسبي في التخفي وتحت الأرض، ويبني قوة هجومية ويحسِّن كمية صواريخه ودقّتها، ويُدخل إلى الخدمة وسائل قتالية جديدة نسبياً مثل المحلّقات والطائرات المسيّرة وغيرها.

يختصر مضمون هذا التقرير حقيقة نتائج حرب عام 2006، ويكشف عن حجم التحول الذي أحدثته في معادلات الصراع، وأبرزها أنها أسست لبلورة قوة مقاومة إقليمية باتت معالمها أكثر جلاءً اليوم. وتؤكد مفردات كوخافي القراءة الرسمية للمؤسسة الأمنية الإسرائيلية لحجم التحدي الذي يمثله الحزب في مواجهة الأطماع الإسرائيلية في لبنان والمنطقة.

لم يعد وصف حزب الله بالجيش مجرد اجتهاد صحافي مختص في تل أبيب، أو تقدير لأحد الخبراء (بغضّ النظر عمّا إذا كان الحزب يتبناه)، بل صدر على لسان رئيس الأركان الحالي للجيش. وهو ما يكشف عن حجم التحدي الذي يمثله حزب الله في وعي صناع القرار الأمني، ومن ورائهم المؤسسة السياسية في إسرائيل. وينطوي هذا التقويم الرسمي على بعدين: الأول أنه يكشف عن حجم الهزيمة التي تلقتها إسرائيل في حرب 2006 (لأن نتيجتها لم تقتصر فقط على فشلها في تحقيق أهدافها، بل إن حزب الله فرض إرادته وحقق كثيراً من أهدافه ذات الصلة في المرحلة التي تلت وبالاستناد إلى ما حققه من انتصار في تلك الحرب).

والثاني، أنه يكشف عن إدراك المؤسسة الإسرائيلية الأمنية للتهديد الاستراتيجي الذي أصبح يشكله حزب الله. ويفسّر كل هذا التردد لدى القيادة العليا في اتخاذ قرار بخوض مواجهة عسكرية مباشرة معه طوال السنوات التي تلت. فمَن كان بضعة آلاف من المقاتلين خلال حرب 2006، بحسب تعبير فينوغراد، أصبح جيشاً يهدد العمق الاستراتيجي للكيان الإسرائيلي، ويملك القدرة على الدفاع والهجوم أيضاً.

ما يفاقم المشكلة بالنسبة إلى إسرائيل، أن حزب الله، باعتراف كوخافي، يقلص الفجوة النوعية في مقابل تطور الجيش الإسرائيلي، وهو ما رفع مستوى الخطورة في وعي القادة العسكريين. وبالنسبة إلى صناع القرار السياسي، أضعف ثقتهم بكون خياراتهم وجاهزيتهم قادرة على تحقيق المؤمَّل من أي حرب مفترضة قد تشنها إسرائيل.

تنبع هذه الخطورة أيضاً، في الوعي الإسرائيلي، من حقيقة أن حزب الله استطاع أن يحقق كل هذه الانتصارات في مواجهة إسرائيل، ومن قبل أن يملك هذا المستوى من القدرات المتطورة، رغم أن إسرائيل كانت ولا تزال الأكثر تطوراً وقدرة على التدمير في كافة المستويات. وأبرز من اختصر سباق الجاهزية الدفاعية لحزب الله، والجاهزية العدوانية للجيش الإسرائيلي، أحد كبار ضباط المؤسسة العسكرية، الذي أوضح في محاضرة له قبل سنوات، أن الخبر الجيد في تطور الجاهزية، هو أن الجيش الإسرائيلي بات قادراً في أربعة أيام على ضرب ما احتاج إلى 33 يوماً في حرب عام 2006. لكنه يُضيف أن الخبر السيئ هو أن حزب الله بات قادراً أيضاً على أن يضرب في أربعة أيام ما قام به في 33 يوماً.

حزب الله بات قادراً على أن يضرب في أربعة أيام ما ضربه في 33 يوماً

ذروة التألق في هذا المسار أن جيش العدو أدرك أن حزب الله لم يقع في فخ التحول إلى جيش نظامي، بل طوَّع القدرات الاستراتيجية وفق تكتيك حرب العصابات، فأنتج صيغة غير مسبوقة نجح في ضوئها بمواجهة جيش يمتلك أحدث القدرات العسكرية والتكنولوجية، فسلب الإسرائيلي القدرة على الحسم ومنح حزب الله عنصري البقاء واستمرار النيران. وهو ما أشار إليه كوخافي أيضاً بالقول إن الحزب «يواصل استغلال تفوقه النسبي في التخفي… وتحت الأرض»، في إشارة إلى ما يوفره هذا التكتيك من تفوق يستطيع من خلاله حزب الله احتواء مفاعيل التفوق الناري لجيش العدو، كثافة وسرعة وتدميراً ودقة.

مع أن إبداعات الحزب، التي حضرت لدى قادة العدو وخبرائه، شملت كافة المجالات، إلا أن أكثرها حضوراً في هذه الأيام، هو السجال الحاد على كافة المستويات حول ما إذا كان الجيش الإسرائيلي يتمتع بالجاهزية لخوض معركة برية في مواجهة. يكشف هذا السجال والمديات التي بلغها بين كبار الخبراء وداخل المؤسسات ذات الصلة، عن حضور حجم تطور جهوزية الحزب لمواجهة سلاح البر الإسرائيلي. نتيجة ذلك، تشهد إسرائيل سجالاً متواصلاً حول قدرة سلاح البر على الحسم في حال اقتحام الأراضي اللبنانية. واللافت أن من يعارضون هذا الخيار، يقرّون مباشرة بأن حزب الله قادر من خلال الاعتماد على مقاتليه على مواجهة سلاح المدرعات الإسرائيلي. وفي هذا المجال أوضح قائد سلاح الجو الإسرائيلي السابق اللواء أمير إيشل، خلال مؤتمر هرتسيليا قبل أيام، أن المقاتل بات يقوم بما كانت تقوم به الدبابة في السابق. ولفت إلى أنه حتى لو توغلت فرقة عسكرية إلى عمق الأراضي اللبنانية، فإنها عندما ستصل إلى منطقة الاحتكاك سيخرج إليها (مقاتلو حزب الله) من الأنفاق ومن خلفها وما شاكل، وهو ما سيؤدي إلى تبلور واقع ميداني متساوٍ، وهو أمر معقد جداً جداً!

%d bloggers like this: