‘Israeli’ Navy Checks Efficiency of New of Anti-ship Missiles Amid Fears of Hezbollah Action

22 Sep 2022

By Staff, Agencies

As the ‘Israeli’ military is worried about a possible action by the Lebanese resistance group, Hezbollah, over the dispute on the Karish gas field, the ‘Israeli’ Navy double-checked the efficiency of its latest generation of anti-ship missiles last month.

The Gabriel V is the fifth generation of the anti-ship missile developed by the ‘Israeli’ Aerospace Industries and the War Ministry’s research and development division, known by the Hebrew acronym MAFAT.

The “complex” trial in August witnessed a Saar 6-class corvette INS Oz launching a missile at a mock ship.

The Gabriel V missiles are being deployed on the navy’s Saar 6-class corvettes, replacing the Gabriel IV, developed in the 1990s.

The ‘Israeli’ announcement came amid fears of Hezbollah’s threats regarding the Zionist regime’s gas installations at the Karish Field before the US-mediated talks over a maritime dispute reach a solution.

The maritime dispute escalated in early July after the Zionist regime moved vessels into the Karish Gas Field, which lies in in the disputed territorial waters between the ‘Israeli’-occupied Palestine and Lebanon.

The Lebanese resistance movement of Hezbollah does not rule out going to war with the ‘Israeli’ occupation regime over the its attempts at impinging on Lebanon’s natural resources.

Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah has warned earlier that the resistance’s attitude and behavior towards the ‘Israeli’ regime in the case depend on the results of ongoing indirect negotiations between Beirut and Tel Aviv over the disputed maritime area.

The Zionist regime launched two wars against Lebanon. In both cases, it was forced to retreat after suffering a humiliating defeat at the hands of Hezbollah.

Netanyahu ‘blows a fuse’ over Lapid’s Karish concessions to Hezbollah

21 Sep 2022

Source: Al Mayadeen Net

By Al Mayadeen English 

Former Israeli PM Benjamin Netanyahu says Yair Lapid panicked and retreated following Sayyed Nasrallah’s threats, thus yielding to Lebanese demands.

Former Israeli occupation Prime Minister Benjamin Netanyahu and his political rival, Israeli PM Yair Lapid

    Former Israeli occupation Prime Minister Benjamin Netanyahu slammed Tuesday his political rival, Israeli PM Yair Lapid, saying that the latter retreated following Hezbollah Secretary-General Sayyed Hassan Nasrallah’s threats.

    In a video message posted on his Twitter account, Netanyahu said Sayyed Nasrallah threatened Lapid that Hezbollah will attack “Israel” in the event of operating the Karish field before signing an indirect gas agreement with Lebanon.

    The former Israeli Prime Minister considered that Lapid panicked and failed to operate Karish, noting that now, he [Lapid] wants to give Lebanon – without any Israeli supervision – a gas field worth billions of dollars that would help Hezbollah possess thousands of missiles and shells that will be target “Israel”.

    Addressing Israelis, Netanyahu said that on November 1, the Likud party, under his presidency, will replace Lapid’s weak and dangerous Israeli government with a stable right-wing government for the next four years; a government, according to Netanyahu, that will restore security and the dignity of “Israel”.

    “Israel” made concessions to avoid escalation in Karish: IOF official

    Earlier, the Israeli Maariv newspaper quoted Amos Yadlin, former IOF Military Intelligence Directorate as saying that “Israel has made concessions in favor of Lebanon to demarcate the border to ward off the danger of escalation.”

    “Israel is showing leniency in the demarcation of the maritime borders,” Yadlin said, threatening Lebanon that the IOF does not want it to turn into Gaza.

    He highlighted the prominent role played by Hezbollah Secretary-General Hassan Nasrallah in this case, “which is indicative of the fact that he controls what is happening in Lebanon politically and militarily, which may push the Lebanese and the Israelis to a place that the two do not want,” as he put it.

    The former IOF official claimed that “Israel today has accepted the Lebanese line, and therefore, there is no place for Nasrallah’s demands concerning the Ras Al-Naqoura area.”

    Read more: Lebanese-Israeli maritime talks to end in few days: official

    Referring to the area adjacent to an area the IOF usurped from the Palestinians and consequently occupied, Yadlin insolently demanded “compensation for ceding the maritime economic zone in Ras Al-Naqoura and all the region to the south Qana field.”

    “We insist on these points,” he said, claiming that Sayyed Nasrallah “here has been trying to cause distortion.”

    Furthermore, Yadlin claimed that Karish is “purely Israeli” and that “we have to pump gas from there,” continuing to say, “The moment you concede to Nasrallah just once, you have to follow it with setting limits, because if the situation deteriorates toward an inevitable war, we know that we have done everything we can to prevent it.”

    This comes as Israeli media reported Monday that the signing between “Israel” and Lebanon of the agreement “on the maritime borders” is very close, stressing that what remains are “some technical details.”

    Similarly, Lebanese President Michel Aoun confirmed that negotiations related to the demarcation of the maritime border with “Israel” are in their final stages.

    Read next: US mediator made new proposal to Lebanese-Israeli maritime issue

    Fearing escalation, IOF request clarification on Karish statement

    Last week, Israeli media said that “it was the Israeli army that requested that clarification be issued regarding [an Israeli statement regarding] the Karish field, in order not to provoke tensions against Hezbollah.”

    Israeli Channel 13 stated that “the fear of a confrontation with Hezbollah has increased in recent weeks regarding the Karish gas platform. Despite Israel’s announcement that the next stage regarding the activation of the platform will begin soon, it has indicated, exceptionally, that the talk is not about extracting gas from it.”

    Channel 13 political affairs correspondent, Moriah Wahlberg, pointed out that “this clarification was not made in vain, but is rather aimed primarily at the ears of Hezbollah, as they in Israel do not want to create, provoke, and increase tensions, especially since these tensions already exist on this issue.”

    Wahlberg pointed out that “there is a disagreement in the Israeli leadership regarding the text of this statement, which was issued by the Ministry of Energy,” stressing that “some parties believed that this clarification should not be given in the matter of natural gas extraction, but parties in the army requested that this clarification be issued in order to avoid tensions with Hezbollah.”

    Read more: “Israel” fears military escalation against the Karish platform

    It is noteworthy that a source familiar with the matter revealed to Al Mayadeen, on September 11, that the US envoy for the demarcation of the maritime border, Amos Hochstein, handed Lebanon the coordinates of the line of maritime buoys, explaining that these coordinates constitute the “last point that is being negotiated,” in preparation for sending his [Hochstein’s] “full offer” next week.

    On Russia vs. Ukraine, ‘I’m on US side’: Israeli general

    September 13, 2022 13:50

    Source: Israeli Media

    By Al Mayadeen English 

    The outgoing chief of the Israeli occupation’s Northern Command says “Israel” had learned “a lot” from the war in Ukraine that was “relevant” to a potential war with Hezbollah.

    The head of the Israeli occupation Military Intelligence, Aharon Haliva

    The head of the Israeli occupation Military Intelligence, Aharon Haliva, stressed Tuesday that he sides with the United States, “Israel’s” “most important strategic partner.”

    During a conference, Haliva said that “I’ve been asked if I’m on the Ukrainian or Russian side. I’m on the side of the US,” adding that the “relationship with the US is one of Israel’s most important assets.”

    In a similar context, the outgoing chief of the Israeli occupation’s Northern Command, Amir Baram, claimed that “Israel” had learned “a lot” from the war in Ukraine that was “relevant” to a potential war with Lebanese Hezbollah.

    “We are examining the conflict, and will implement lessons learned for a future war in the north,” Baram said during an IOF ceremony.

    Israeli firm selling anti-UAV systems to Ukraine through Poland

    However, Israeli media said Monday that an Israeli arms manufacturer is supplying anti-UAV systems to Ukraine via Poland, citing a source in the arms firm, noting that the sales were conducted through Warsaw to circumvent “Tel Aviv’s” refusal to sell advanced arms to Ukraine.

    The firm reportedly informed the Israeli Ministry of Security that it was selling arms to Poland, though it pretended not to know the latter was then giving the weapons to Kiev to use against Russia.

    The anti-UAV systems enable their users to intercept and disrupt drones. Classified as “advanced defensive technology,” the systems are not approved for sale to Kiev, though “Tel Aviv” did not seem to be interested in foiling the deal.

    It is noteworthy that the Israeli occupation uses anti-drone systems around the Gaza apartheid wall, the Palestinian-Lebanese borders, and the Palestinian-Syrian borders, with “Israel” claimed to be one of the world’s top developers and manufacturers of the technology with the involvement of various Israeli arms manufacturers, such as IAI, Elbit, and MCTECH.

    Russian-Israeli tensions rising in recent months

    In recent months, relations between Russia and the Israeli occupation have been tense.

    On July 15, Israeli media reported that Russian President Vladimir Putin had signed a new Russian law to “paralyze Jewish and Israeli organizations,” commenting that “the fear is that the new law will create an impossible situation for Jewish and Israeli organizations to operate in Russia.”

    Israeli media then reported on there being “great tension between Russia and Israel,” against the background of reports from Moscow that the Jewish Agency had been suspended, noting that this matter was linked to “Prime Minister Yair Lapid’s statement regarding the war in Ukraine,” describing the suspension of the agency as “political punishment”.

    Russian Foreign Ministry summons Israeli occupation Ambassador

    Last April, the Israeli newspaper website Haaretz reported that Russia summoned the Israeli occupation Ambassador to Moscow, Alexander Ben Zvi, to the Russian Foreign Ministry.

    This came after the Russian Foreign Ministry slammed Lapid for his statements following the suspension of Russia from the UN Human Rights Council over the war in Ukraine.

    Lapid had accused the Russian forces of committing “war crimes against a defenseless civilian population. I strongly condemn these war crimes.”

    Mathew Levitt: You Have to Take Hezbollah’s Radwan Forces Seriously

    September 13, 2022

    By Staff, Jpost

    While no one wants to drag the region into a war, the “Israelis” are more cautious to prevent the eruption of a full-fledged war with the Lebanese resistance group Hezbollah in the light of the worsening security situation in the “Israeli”-occupied Palestinian territories.

    In recent month, the apartheid “Israeli” regime has been preoccupied with the Iran nuclear deal, in addition to constantly delaying natural gas extraction from the Karish field after warnings by the resistance group. Thus, for “Israel”, going to war means that there is much at stake.

    For its part, Hezbollah, which launched drones toward the Karish gas field in July, has warned the “Israeli” entity of a military action against it if it proceeds with gas extraction from the gas rig.

    Referring to Karish, Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah warned in early August that “the hand that reaches for any of this wealth will be severed.”

    But Hezbollah’s warning to the “Israelis” do not come from void.  

    According to Matthew Levitt, director of the Jeanette and Eli Reinhard Program on Counterterrorism and Intelligence at The Washington Institute for Near East Policy, Hezbollah has grown “with an estimated 150,000 rockets and munitions that can hit anywhere” in occupied Palestine.

    Levitt believed that “in the next war, Hezbollah will try to fire close to 4,000 rockets per day to start, followed by some 2,000 per day until the last day of the conflict.”

    In a recent interview with Walla, the “Israeli” Occupation Forces [IOF]’s Northern Command, Maj.-Gen. Uri Gordin said the IOF will prioritize the northern part of the entity, “since 50% of Hezbollah’s arsenal is aimed at cities 15 km from the border with Lebanon, including Nahariya, Acre, Safed and Kiryat Shmona.”

    “Another 40% of Hezbollah’s missiles can reach Haifa and surrounding areas. Only 5% can reach targets further to the south,” he added.

    “Hezbollah has not given up on work on its precision munition project,” Levitt said. He believes that the majority of the “Israeli” airstrikes in Syria are part of the “Israeli” entity’s so-called “war between the wars” campaign and that these airstrikes have been targeting components for the project.

    Levitt adds that Hezbollah has sophisticated drones that can be used for reconnaissance missions or carry munitions to hit targets.

    To add salt to the wound, former “Israel” Air Force [IAF] Commander Maj.-Gen Amikam Norkin has said the IAF lost its aerial superiority over Lebanon.

    Nonetheless, Hezbollah is believed to have gained significant battlefield e experience throughout its involvement in Syria.

    Hezbollah’s elite Radwan forces are a force to be feared and are spread across southern Lebanon waiting for the order to wage a military action in the “Israeli”-occupied Palestinian territories.

    “You have to take the Radwan forces seriously,” said Levitt.

    In addition to the on-the-job training and weapons [including American-made AR-15s], the Radwan forces “are disciplined,” Levitt noted.

    RELATED VIDEOS

    Experts: Hezbollah’s threats over Karish field must be taken seriously
    New American attempts to shuffle the cards in Syria

    Related Stories

    قائد جهادي كبير يروي عن استعدادات المقاومة للحرب: هدفنا تدمير جيش العدو وسينتشـلون الجثث من تحت ركام المدن

     الجمعة 26 آب 2022

    (خاص الأخبار) إسرائيل تنتظر شتاء النار

    ابراهيم الأمين 

     لدى المقاومة قدرات غير موجودة حتى في ايران
     لن يجرؤ الأميركيون على القتال ضدنا لأن ذكرى الثمانينيات حاضرة في أذهانهم

    هو ليس آخر الأحياء من جيل المقاومين المؤسسين. بل واحد من قلّة لم يدر في خلدها، قبل أربعين عاماً، أن تعيش أكثر من أربعين يوماً. واحد من ثلّة تعرف لبنان القديم الخاضع والناس المقهورين بسبب الاستعمار وتوابعه. لكنه صار لاعباً في بناء لبنان آخر لم يكتمل قيامه بعد: لبنان القوة والعدالة والقادر على الانتقال بالمنطقة الى واقع جديد.

    هو واحد من جيل سمع الحكايات عن نضالات واجهت الاستعمار الفرنسي والتدخلات الخارجية. وعندما اجتاح العدو لبنان في حزيران عام 1982، لم يكن يشعر بالوحدة القاتلة، ولا بالغربة التي تكبّله وتجعله عاجزاً عن الفعل. فهو واحد ممن عاشوا لحظة خفقان راية الجهاد التي رفعها الإمام الخميني عندما أصدر فتواه بوجوب قتال إسرائيل ومواجهتها بكل ما يمكن.

    انقر على الصورة لتكبيرها

    في ذكرى أربعينية المقاومة، ليس هناك من هو قادر على جمع الصورة مثله. قائد جهادي. تعرّف على الحرب وفنون القتال، ولو أنه لم يشارك في الحرب الأهلية. وتأثّر، كأبناء جيله من سكان أحزمة البؤس، بخطب الإمام السيد موسى الصدر. وبعد انتصار الثورة الإسلامية في إيران، وجد نفسه مقبلاً على أمر آخر. فزاد انخراطه في العمل الجهادي ضمن حدود ضيقة. جمعته مع رفاقه المؤسسين، من الشهداء والأحياء، علاقات صداقة وأخوّة والصلاة في المسجد الذي كان الرابط الأوّل والأهم بينهم، والتعرف على واقع المقاومة الفلسطينية والأحزاب التي تقاتل في لبنان. حتى صار مع رفاقه مجموعة تعرف الكثير عما يجري، وتربطها علاقات وصلات مكّنتها في لحظة الاجتياح من تحويل نداء الإمام الخميني للقتال، الى فعل له إطار تنظيمي وليد. لكنه فعل لم يكن القائمون به يفتشون له عن عنوان أو اسم أو راية. وعندما تعرّضوا للمرة الأولى لسؤال عن هويّتهم، سادهم الإرباك، قبل أن يجيب القائد الجهادي نفسه سائله: «نحن الخمينيون»!
    على مر عقود أربعة، كان لهذا القائد دوره الميداني المباشر، منذ قتال اللحظة الأولى في خلدة. وهو واحد ممن رافقوا كل الذين تولّوا قيادة المقاومة. كان، ولا يزال، شريكاً أساسياً في قراءة الواقع وتحضير لوازم الحرب والاستعداد لفعل نوعي متى حانت لحظة الحرب الكبرى.
    في لقاء مع «الأخبار»، يروي القائد الجهادي عن رحلة المقاومة، وعن العمل الذي لم يتوقف منذ 14 آب 2006، ليس فقط في سياق بناء قوة قادرة على صدّ أي عدوان جديد وتدميره بالكامل، بل إلى أبعد من ذلك بكثير لتصل إلى القدرة على الهجوم وما بعده. وهي ورشة لم تترك أمراً للصدفة. واستندت الى مبدأ أن كل ما تحتاج إليه المقاومة يجب العمل على توفيره، سواء عبر الأصدقاء والحلفاء، أو من خلال برنامج إنتاج ذاتي أو حتى من مصادر بعيدة.
    خلال 16 عاماً، انتقلت المقاومة الى مستوى جديد ومختلف جذرياً عما كانت عليه عام 2006. مشاركة مجموعة كبيرة من كوادرها وعناصرها في مواجهة التكفيريين في سوريا والعراق، منحتهم خبرات كبيرة، وخصوصاً أن هذه المواجهة شهدت تنفيذ مناورات وتصورات عن مواجهات محتملة مع العدو، واختبار التنسيقات العسكرية بين الفرق والاختصاصات، وأمكن خلالها التعرف على تكنولوجيا وأسلحة جديدة، وتم تحصيل كميات كبيرة من الأسلحة النوعية التي وضعت في خدمة برامج المقاومة. أما العنصر المركزي الإضافي، فلم يتمثل فقط في رفع قدرات العاملين في التشكيلات العسكرية، بل في مستوى جديد من العمل الأمني والاستخباري من نوعيات تشبه ما تقوم به دول كبيرة. حتى وصلنا الى مرحلة تعرف فيها المقاومة عن العدو أكثر بكثير مما يعرف هو عنها، وهي علامة فارقة سيكون لها دورها في أي حرب مقبلة مع إسرائيل. «وربما يأتي اليوم الذي نخبرهم فيه ابتداءً عمّا يوجد في قاعة «شرفة غولدا» داخل ديمونا».

    الاستعداد الدائم
    يقول القائد الجهادي إن المقاومة في سباق دائم مع العدو منذ توقف إطلاق النار في 14 آب 2006 وحتى يومنا هذا، «وخصوصاً أن المهمة الجديدة التي ألقيت على عاتقنا بعد الحرب تركزت على بناء القدرة النوعية القادرة على تدمير الجيش الإسرائيلي، وليس فقط منعه من تحقيق أهدافه». ويضيف: «منذ انتهاء حرب تموز حتى اليوم، نعرف، بدقة، أن كل التقييم الذي قام به العدو ينتهي الى خلاصة بأننا متقدّمون عليه في مجالات لم يكن يعتقد أننا وصلنا فيها الى مراحل متقدمة. ومنذ صدور تقرير «فينوغراد» حول الحرب، مروراً بكل المناورات الكبرى، حتى مناورة مركبات النار الأخيرة، كان العدو يصل الى خلاصة مفادها أننا متقدمون عليه، رغم سعيه الدائم لمعالجة الثغرات لديه».
    ويوضح: «يتصرف العدو، على سبيل المثال، بين فترة وأخرى، على أساس أنه يعرف مستوى التسليح المتوافر لدينا. لكنه يكتشف لاحقاً أن المستوى الموجود لدينا أعلى وأكبر. نعرف أن هناك أموراً كان العدو يكتشفها بجهوده الاستخبارية. لكنّ هناك أموراً أخرى كنا نحن من يبادر الى الكشف عنها، ويحصل ذلك بأشكال مختلفة».

    الأسلحة الدقيقة
    عملت المقاومة، بعد عام 2000، على تطوير البنية الصاروخية بهدف الردع من جهة، وإيذاء العدو من جهة أخرى. كانت إسرائيل تعمل على عدّاد لإحصاء ما تفترض أنه موجود كمّاً في حوزة المقاومة، ثمّ تطوّر عملها لتحديد النوعية أيضاً. ويقول القائد الجهادي: «أخيراً، اكتشف العدو أن الأسلحة الدقيقة التي في حوزة المقاومة لم تصل إلينا في الوقت الذي اكتشف فيه الأمر، بل تأكد بأنها كانت عندنا قبل ذلك». ويضيف: «يحق للعدو أن يعيش حالة من الرعب بناءً على ما يعلمه فقط، فكيف الحال بما لا يعلمه». ويشرح: «عندما كان العدو يهدد بأنه إذا أصبح لدى حزب الله 20 صاروخاً دقيقاً فسيتحرّك ولن يسكت. كان لدينا المئات، وقد علم بذلك لاحقاً وصمت وأخفى ذيله واختبأ. وعندما اكتشف أن لدينا مئات من الصواريخ الدقيقة وتأكّد من ذلك، كان من حقه أن يعتقد أن ما لدينا تجاوز الآلاف.

    مهاجر

    أبابيل

    مرصاد

    وعندما كشف خطته العملانية لمنع وصول السلاح، قال سماحة السيد له بصراحة إن الأمر انتهى والسلاح وصل. وكذلك الأمر عندما تحدث عن برنامج لمنع تطوير القدرات لدى المقاومة، فخرج السيد ليقول له من جديد إننا نصنع أسلحتنا ومستعدون لبيع السلاح النوعي من صواريخ ومسيّرات، وهذا فيه دلالة على قدرتنا على الإنتاج».
    في هذا السياق، يلفت القائد الجهادي الى أن «من حق العدو الافتراض بأن لدى المقاومة – على صعيد سلاح المسيّرات مثلاً – كل ما لدى إيران. لكن الحقيقة الكبرى هي أن لدى المقاومة في لبنان قدرات تتناسب مع حاجاتها، وهي قدرات غير موجودة حتى في الجمهورية الإسلامية».
    وفي اعتقاد القائد الجهادي، فإن المعركة مع العدو «لم تتوقف رغم كل الظروف، ولن تتوقف في يوم من الأيام. العدو يدرك هذه الحقيقة، وهو يسعى جاهداً من أجل عدم الوصول إلى الحرب، لأنه إذا أوصلَنا إلى الحرب فسنخوضها بقوّة، وستكون مدمّرة له بكل ما للكلمة من معنى، ولن يستطيع مواجهة حزب الله في كل الميادين. وإذا كان يهددنا بالدمار كعادته دائماً، فإننا نؤكّد أن الدمار في الكيان سيكون أكبر مما يتصوّر. على العدو أن يعلم أن الحرب مع حزب الله تعني هذه المرة تدمير البنية التحتية للكيان الإسرائيلي، بما يحوّل حياة المستوطنين الى جحيم حقيقي لا يمكنهم العيش فيه تحت النيران والدمار. نحن على يقين بأن العدو سيعمل على سحب الجثث من تحت الأنقاض خلال الحرب. هذا لم يجرّبه هو وشعبه من قبل».

    أيوب

    سحاب

    النورس

    ويضيف بثقة عالية: «الجيش الإسرائيلي لا يمكنه حماية البحر عنده، وهو غير قادر على حماية منشآته الحيوية ولا حتى على حماية الحدود البرية، ولا يستطيع حماية الجبهة الداخلية من القصف، حتى إنه لا يستطيع حماية نفسه. هذا يؤدي الى خلاصة بأن العدو فقد القدرة الدفاعية، فكيف الحال واسم جيش هو «جيش الدفاع»، ما يعني أنه فقد علّة وجوده. وعندما يصبح فاقداً للقدرة الدفاعية، وهو فاقد أصلاً لحافزية الهجوم، فهذا يعني أنه أصبح جيشاً بلا قيمة، ويمكن التجرؤ عليه. ولذلك نقول بأنه في الحرب التي ستحصل بالتأكيد، يعلم الجيش الإسرائيلي علم اليقين أنه غير قادر على حماية السفن التي يفترض أن تدخل الى الموانئ الفلسطينية، فضلاً عن حماية السفن الحربية. كما يعلم أنه في اللحظة التي تقع فيها الحرب، لن نخوض حرباً دفاعية. لأول مرة في تاريخها، سيكون على إسرائيل الدفاع عن نفسها في أراضي 1948. نعلم أن العدو يخطط لإخلاء المناطق الحدودية بعمق 5 كلم على الحدود، وهذا بحد ذاته نعتبره انسحاباً مسبقاً، فكيف والعدو يعلم علم اليقين بأن كل مرابضه ومواقعه ستكون ضمن نيران المقاومة».
    وبحسب تقديرات القائد الجهادي «أكثر جهة لا تريد الحرب، هي الجيش الإسرائيلي نفسه، لأن المستوى العسكري يعرف أن إسرائيل استمدت قوتها من حالة التفرقة في محيطها، ومن قدرتها على الاستفراد بالجبهات واحدة بواحدة. لكن الصورة باتت اليوم معكوسة. القيادة الإسرائيلية والجيش بالتحديد يعرفان أن إسرائيل كيان مصطنع جمعت أوصاله في لحظة ضعف وخيانة وفرض على الشعب الفلسطيني الذي ترك وحده، وحاول هذا الكيان الصمود والبقاء والتوسّع بوهم الجيش الذي لا يقهر وبحماية خارجية (متعددة الأشكال). اليوم، الصورة معكوسة بالكامل». ويضيف إن الفرق هو أن ما تواجهه إسرائيل اليوم «مقاومة فرضت عليه خياراتها. وقد تجمعت اليوم مقاومات وشعوب على قتال إسرائيل مع الشعب الفلسطيني. إسرائيل اليوم تخاف من المقاومة. وهي تعيش خلافات داخلية لم يكن لها مثيل من قبل. بينما تقابلها مقاومة ذات عزم وإرادة قوية للقتال. وإسرائيل تعمل وفق خطة دفاعية لحماية نفسها وهي منكشفة أمام المقاومة التي تحضّر نفسها للهجوم عليها».

    مستعدون لكل الخيارات بما فيها التعامل مع كل من يوفر دعماً لإسرائيل


    وبحسب القائد الجهادي، فإن من المفيد تذكير الناس بمقولات رُدّدت منذ سنوات بعيدة وتصرّف معها الجميع باستخفاف. ويوضح: «أطلق سماحة الشهيد السيد عباس الموسوي مقولة إسرائيل سقطت. لم يفهم الكثير من الأصدقاء، فضلاً عن الأعداء، معنى كلمته حتى انسحبت إسرائيل، ولم تكن واقفة بل بفعل سقوطها. بينما نقول اليوم وبكل صراحة إن إسرائيل تفككت وهي تسير إلى الانهيار، والذي يفصلنا عنه هو الزمن والحرب فقط، ولن يوقف انهيارها شيء على الإطلاق. وكل من ربط نفسه بإسرائيل سينهار معها، لأن كل الموازين اليوم معكوسة».
    ويؤكد القائد الجهادي أن «أي حرب ستندلع معنا ستكون هذه نتيجتها، فكيف إذا لم نكن وحدنا. وفي حال اندلاع الحرب الواسعة، ستكون فصائل المقاومة الفلسطينية شريكة في المعركة، وسيتحرك الشعب الفلسطيني، وكذلك الحال في مناطق 1948، وهذا سيكون وبالاً على العدو الذي سيكون أمام خيارين: إما أن يذهب لتحمّل الأثمان الكبيرة والدموية، ثم يوقف الحرب مرغماً خاسراً، وهذا ما لا يحتمله، وإما إيقاف الحرب تحت نيران المقاومة منذ البداية».

    احتمالية توسع الحرب
    في الفرضيات العسكرية القائمة، يجري الحديث عن احتمالية حصول إسرائيل على دعم خاص من أميركا وغيرها، وأنه مثلما تستعد قوى المقاومة لأن تكون في جبهة واحدة فإن إسرائيل لن تترك وحيدة في المعركة. والمقاومة مستعدة لكل الخيارات، بما فيها كيفية التعامل مع كل من يوفر دعماً لإسرائيل، علماً بأن المعنيّين بشؤون الحرب مع العدو يعرفون أنه في الأيام العشرة الأخيرة من حرب تموز 2006، لم يستعن العدوّ بذخائر إضافية من الولايات المتحدة فقط، بل بخبراء أيضاً.

    لن نخوض حرباً دفاعية ولأول مرة سيكون على إسرائيل الدفاع عن نفسها

    ووصل به الأمر الى أن يستعين بطيارين أميركيين لمساعدة القوة الجوية الإسرائيلية وطياريها المنهكين بفعل الحرب التي فشلوا فيها، وهذا ما أخفوه عن العموم لكن ليس عنا». لكن، بحسب القائد الجهادي، «الأمر مختلف اليوم. نحن نعتقد بأن الأميركيين لن يجرؤوا على القتال المباشر الى جانب العدو، وهم ينعشون ذاكرتهم دائماً بما حلّ بقواتهم بين عامَي 1983 و1984».

    اللحظة الحاسمة
    «يعمل عقل المقاومة وفق قواعد ثابتة. وتتصرّف قيادتها وفق أسس ربما لا تكون مفهومة لدى العدو أو لدى آخرين لا يعرفون من نحن». يقول القائد الجهادي: «يجب على الجميع أن يعرفوا عنا أموراً تعكس حقيقتنا، وهي أمور لا تتعلق فقط بالقدرات، بل تخصّ عقيدتنا، وفكرة أننا نتبع ولاية الله الممتدة والمتّصلة بالنبي محمد، هي فكرة جوهرية في طريقة تفكيرنا وتصرفنا وتجعلنا متمرسين في ترجمة شعار هيهات منا الذلة».
    ويشدد القائد الجهادي على ضرورة استعادة قول خاص للسيد عباس الموسوي عندما خاطب العدو يوماً بأنه «رأى بعض بأسنا وسيأتي اليوم الذي سيرى فيه كلّ بأسنا، وهذا اليوم آتٍ لا محالة، وهو ما يخشاه العدو الإسرائيلي. لذلك فإنه بعدما كان يفاخر أمام شعبه بأعماله مقابل أعدائه، فإنه اليوم يخفي عن شعبه الحقائق معنا، حتى لا يصيبه الانهيار قبل الحرب. بينما تعرف قيادة المقاومة قوّتها وحقيقتها وتعرف قوّة عدوّها وضعفه وحقيقته، وتعمل وفق معايير وموازين ومعادلات وقواعد ثابتة وواضحة وحكيمة وشجاعة لم يعهد العدو مواجهتها من قبل».
    ويضيف: «الكيان بكل ما فيه نراقبه ونعرفه. الإسرائيلي يعتقد أنه يعلم كل شيء عنا، ويعتقد أنه يتفوّق علينا استخباريّاً. وكم من مرة تركنا العدو أسير معطياته واعتقاده. لكن، في كل مرة يكون هناك استحقاق، يكتشف العدو أنه جاهل بنا وبما عندنا. كمثال بسيط، في الفترة بين 2000 و2006، مرت 6 سنوات أثمرت ما حصل في حرب تموز وهو معلوم لديه. فكيف بعدما مرت 16 سنة على حرب تموز، ليعلم أن نتيجتها شيء آخر تماماً. العدو يعرف أن لدينا قدرات استخبارية نعرف من خلالها ما يفعله الآن، وما كان يفعله قبلاً، وما سيفعله لاحقاً، لأننا بتنا نفهم جيداً كيف يتصرف العقل الإسرائيلي».

    نعرف عن العدوّ أكثر مما يعرف عنّا وقد نخبره عما في قاعة «شرفة غولدا» في ديمونا


    وفي هذا السياق، يقول القائد الجهادي إن العدو «يعلم أننا نستفيد من أي فرصة، وأنه في حال ارتكاب أي خطأ، سنوجّه له ضربة كبيرة تجبره على عدم التفكير في مهاجمة لبنان. قد تكون مسألة ترسيم الحدود البحرية واحدة من هذه الفرص. وإذا فكر العدو بأي ردّ فعل، فسنردّ عليه مباشرة، وهذه تشكّل معضلة له. وهم يتذكّرون أنه عندما جاء الدبلوماسي الأميركي ديفيد ساترفيلد مهدداً بضرب موقع لنا في البقاع، تبلّغنا أمراً من سماحة السيد حسن بأن نجهّز صواريخنا، وعندما نسمع – مجرد أن نسمع – بضربة إسرائيلية، يطلب منا أن نضرب أهدافاً محددة مسبقاً على الفور ومن دون العودة الى القيادة. ولو وقع الهجوم، كان سيسقط للعدو عشرات القتلى. علمت إسرائيل لاحقاً بهذا. وحتى في عملية المسيّرات الأخيرة، نحن من تعمّد القيام بخطوات تجعل العدو يتعرّف على الطائرات المسيّرة. وإلا نحن قادرون على الدخول والخروج من دون معرفته وبهدوء كما فعلنا مراراً».
    ويختم القائد الجهادي الكبير: «حديثنا اليوم عن الماضي وعن تجارب العدو معنا وأحداث الساعة، لكن الذي يترقّبه العدو ليس ما يجري وما هو معلوم بل ما خفي عنه، لأنه سيصنع ما سيحدث لاحقاً. كما أن هاجس العدو وخوفه هو علمه بحقيقة ما سيصيبه من جرّاء ما يعلم، وكابوسه ورعبه الحقيقي هو جهله بما سيصيبه من خلال ما لا يعلم، ويحاول معالجة ضعفه وجهله قبل الحرب لأنه لن يستطيع معالجة شيء لا في الحرب ولا بعدها إن وقعت».

    من ملف : إسرائيل تنتظر شتاء النار

    فيديوات ذات صلة

    مقالات ذات صلة

    ‘Israel’ In Front of Hezbollah Warnings: We Have No Interest in Escalation

    July 21, 2022 

    By Staff, Agencies

    The Zionist entity’s prime minister, Yair Lapid, and war minister Benny Gantz toured the northern border area with Lebanon, from where they threatened that what they referred to as Hezbollah’s ‘aggression’ is unacceptable and could lead the entire region to an unnecessary escalation “We have no interest in escalation.

    “We have no interest in escalation,” Lapid admitted.

    Hezbollah has recently stepped up its warning to the Zionist occupation entity over Lebanon’s border dispute, after the ‘Israeli’ regime moved a natural gas drilling vessel into the Karish field in the disputed area.

    Hezbollah sent three unarmed drones toward the Karish platform some three weeks ago, and intended to keep the aerial mission there until the vehicles were targeted by the Zionist military, which Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah explained last week that the aim was to show the engineers operating on the platform the fire and to make them feel their zone of functioning as unsafe one.

    Sayyed Nasrallah further warned that drones sent at the Karish gas field were “only the beginning,” and that Hezbollah will not let the ‘Israeli’ occupation entity to extract the occupied Palestine’s gas and oil as long as Lebanon is not benefiting from its resources.

    During Tuesday’s tour, Lapid and Gantz received a briefing from security officials, and held an assessment of the situation on the Zionist entity’s northern frontier.

    Related Videos

    Israeli concern about Sayyed Nasrallah’s positions regarding the demarcation of the maritime borders
    Hossein Mortada after the Tehran summit: A fierce war awaits us and a truce on the other hand… The reason!?

    Related News

    “Israel” Admits: We Can’t Afford A War with Hezbollah, Their Soldiers Are Much More Experienced Than Us

    July 15, 2022 

    By Staff, Agencies

    As US President Joe Biden continues his visit to the region, it seems that he hasn’t succeeded in assuring “Israeli” fears from Hezbollah.

    According to “Israeli” media, Hezbollah is now believed to have upgraded abilities, making a war now pricier for “Israel”.

    “Recent events show that Hezbollah is shoring up its visibility toward ‘Israel’, demonstrating a chip in the deterrence that has existed for over a decade. There is a change in Hezbollah’s policy. They are showing more presence on the border, being more provocative and in general showing more willingness to go back to the reality that existed before 2006,” said Sarit Zehavi, a former “Israeli” military intelligence officer and founder of the Alma Research and Education Center.

     “‘Israel’ has yet to make the decision to initiate a major military offensive against the armament of Hezbollah,” said Zehavi.

    For his part, Dr. Eyal Pinko, an “Israeli” professor at “Bar-Ilan” University’s Political Studies Department and an expert on military strategy and intelligence warned that “The average Hezbollah soldier is much more experienced and trained than the average ‘Israeli’ soldier. Hezbollah is a highly organized army. ‘Israel’ cannot afford a war with Hezbollah; the losses will be immense.”

    “Hezbollah’s firepower is highly significant; it is not clear at all that ‘Israel’ will be able to handle it,” said Pinko, noting that “Its ability to use its force is not harmed, but its legitimacy to do so is reduced.”

    Meanwhile, the “Jerusalem Post” cautioned that Hezbollah is most dangerous and immediate enemy to “Israel”. “Israeli” intelligence officers estimate Hezbollah has accumulated around 150,000 unguided rockets, with Iranian assistance.

    “The multilayered ‘Israeli’ air systems, considered to be highly sophisticated, will likely have difficulty fending off barrages of thousands of rockets every day in the event of a war with Hezbollah,” the report said, pointing out that “The militant organization is also believed to have improved its precision missile abilities in recent years. ‘Israel’s’ air force is believed to be behind hundreds of strikes that have targeted this project. Yet the success appears to be limited, and the huge arsenal of rockets is also widely believed to be intact.”

    Head of IOF’s Northern Command: Hezbollah Keeps Us Busy All the Time

    July 9, 2022

    Translated by Staff, Hebrew Media

    The commander of the “Israeli” Occupation Forces’ [IOF] Northern Command, Major General Amir Baram, told the settlers of the northern border in Metula: “The Golan Heights is like a magnet, which attracts to it many things from Tehran through Iraq, to the Hermon [Jabal al-Sheikh] region. And with this we are busy daily in the command’s north-eastern front.”

    According to the “Israeli” website “Israel” Hayom, Baram said: “The Syrian army does not pose a threat to us, on the other hand, Hezbollah occupies us all our time,” adding: “Whoever lives in the Middle East must know how to prepare for war, this can happen from zero to a hundred”.

    In parallel, the website published a report detailing what it called “The ‘IOF’s interception of an additional Hezbollah drone” saying that “The IOF detection systems identified an unmanned plane on its way from Lebanon towards the economic waters.”

    The website quoted him as saying, “The IOF shot down the drone far from the maritime borders and did not pose any threat or danger,” noting that the drone belonged to Hezbollah and was shot down in the Lebanese maritime zone.

    “Israeli” security sources in the occupied northern territories told “Israel” Hayom that they “Do not expect the northern border to heat up in the near time,” considering that “The residents of the northern border have become accustomed to hearing the buzzing of drones several times a week”.

    ترميم الردع: مؤشّرات على رد إسرائيلي سلبي

    الجمعة 24 حزيران 2022

    الأخبار

    لا يمكن فصل المواقف الإسرائيلية في هذه المرحلة، وتحديداً تلك التي تصدر عن مسؤولي الصف الأول في تل أبيب، عن سياقات النزاع البحري مع لبنان. وأبرز هذه المواقف حتى الآن ما صدر على لسان وزير الأمن بني غانتس التي أتت في أجواء الذكرى السنوية لاجتياح العام 1982، وكانت مشبعة بالتهديدات، لكنها كانت مشروطة «بإنَّ» و»إذا» نشبت الحرب، وفي حال «اضطررنا». في المقابل، كانت مشبعة أيضاً بدرجة أعلى لدعوات غير مشروطة من أجل إيجاد تسوية ما للنزاع البحري، وهو أمر ينبغي التوقف عند ما يحمله من رسائل ومؤشرات.

    إن الاجتزاء الذي شهدته مواقف وزير الأمن الإسرائيلي، في بعض وسائل التواصل وبعض المواقع الإعلامية، كان مخالفاً للرسالة التي أراد غانتس إيصالها. أضف أن الاجتزاء شمل أيضاً كلمة كوخافي التي تحدث فيها عن «قدرات الجيش المتطورة في الدفاع والهجوم»، لكن لم يتم نقل إقراره بحجم الضربات غير المسبوقة التي ستتلقاها الجبهة الداخلية. وفي كلا الخطابين، لم يكن قادة العدو في مقام التمهيد لخيارات عدوانية ابتدائية، ولا الادعاء بأن جهوزية الجيش ارتقت إلى المستوى الذي يؤهّله لخيارات عملياتية برية واسعة، بعيداً عن معادلة الكلفة والجدوى.

    أيضاً، لم يرد على لسان غانتس أيّ تهديد مباشر، أو محاولة ردّ على تهديد يتصل بقضية الغاز. بل إن الذي برز هو تجنبه ربط أي تهديد بقضية الغاز، وهو موقف لا يتساوق مع أهمية المسألة وحساسيتها وأولويتها بالنسبة إلى تل أبيب. لكنه مفهوم في خلفياته وأهدافه، إذ يكشف ذلك عن حرص استثنائي لدى تل أبيب بإبعاد قضايا استخراج الغاز عن أي تهديدات متبادلة، خشية أن تتزعزع الثقة الأمنية بهذا المورد الاستراتيجي، وهو أمر ضروري بالنسبة إلى عملية استخراج الغاز وتعزيز صورة إسرائيل كلاعب غازي في المنطقة يؤدي دوراً دولياً في قطاعات الطاقة.
    في المقابل، فإن صورة إسرائيل كدولة مقتدرة تملك خيارات عسكرية هي مسألة ضرورية جداً لقوة الردع الإسرائيلية، ولا تستطيع إلا أن تبدو كذلك. واللحظة التي تتبدد فيها هذه الصورة ستكون متساوقة مع حالة الانهيار لكيان العدو. وفي هذا الإطار، ليس جديداً امتلاك إسرائيل قدرات تدميرية هائلة ولا توجيه تهديدات للمدن اللبنانية. بل هذا الخيار متأصل في الاستراتيجية التهويلية الإسرائيلية منذ تأسيسها على أيام بن غوريون. وليس جديداً أيضاً امتلاك إسرائيل قدرات دقيقة ولمدَيات بعيدة، بل هو ما ألفناه عن إسرائيل طوال تاريخها وبما يتناسب مع درجة التطور التكنولوجي الذي يكون متوفراً في كل مرحلة.
    لكن الجديد هو في ما يملكه حزب الله من قدرات تدميرية كبيرة جداً تطال المدن الإسرائيلية بما فيها تل أبيب. والجديد أيضاً في ما سمّاه رئيس قسم الأبحاث في الاستخبارات العسكرية العميد عميت ساعر، امتلاك المقاومة في لبنان والمنطقة، ما كان حكراً على الدول العظمى من الدقة والمسيّرات التي تقطع مئات الكيلومترات وتصيب أهدافاً

    غانتس: خيارنا التسوية وإذا اضطررنا فسنعود إلى بيروت!


    في السياق نفسه، قد يكون من الضروري التذكير بأن المنشآت الغازية الإسرائيلية وبنيتها التحتية، مكشوفة بالكامل على سلاح المقاومة، وربما يكون استهدافها أسهل وأقل كلفة وجهداً نسبيين من استهداف العديد من الأهداف في البر الفلسطيني المحتل.
    في ما خص التهديد باجتياحات برية جديدة تصل الى بيروت، من المفيد التذكير بأن التصدع الذي أصاب سلاح البر، يؤشر إلى تراجع المفاعيل الردعية لإسرائيل بالقياس إلى ما كانت عليه في العقود الأولى. وهو أمر أثار سجالات واسعة داخل الجيش وبين الخبراء وفي معاهد الأبحاث. وسبق أن حذّر منه أيضاً رئيس الأركان الحالي أفيف كوخافي، عندما انتقد في حفل تخرج طيارين تشجيع الشباب على الانخراط في وحدات السايبر وتجنب الخدمة في الوحدات القتالية، بأنه «فقدان للقيم». وقبل ثلاث سنوات، تم الكشف أيضاً عن وثيقة داخل الجيش كتبها نائب رئيس الأركان في حينه اللواء يائير غولان، أوضح فيها بشكل صريح أن «انعدام الثقة بسلاح البر انتقل إلى الشبان، وأن هذا الأمر ألحق ضرراً لا يمكن إصلاحه من حيث ثقة الضباط بأنفسهم وبقدرتهم على الانتصار». وبلغت حالة اليأس إلى حد أن الوثيقة رأت بأنه «…حتى الاستثمارات المالية الكبيرة في سلاح البر لن تفيد». (الأخبار/ 9/2/2019).

    بعيداً عن الاستعراضات الإسرائيلية التي تتطلبها المرحلة وظروف الجيش وسوابقه الراسخة في الرأي العام الإسرائيلي ولدى أعدائها، فإن كل الرسائل تهدف إلى تحقيق توازن بعد رسائل الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله إزاء استخراج الغاز من كاريش والذي أدى إلى تغيير المعادلة في المفاوضات. ومع ذلك، فقد حرص غانتس على التشديد على أن إسرائيل مستعدة للسير بعيداً جداً في مسار التسوية كما في الحدود البحرية مع لبنان.
    تؤشر هذه المواقف بمجملها والقرائن المحيطة بها إلى أن قادة العدو أظهروا فهمهم الدقيق لجدية رسائل حزب الله وخطورتها، وإلى أن المعادلة التي كانت سائدة خلال أكثر من عقد من المفاوضات لم تعد قائمة الآن.
    كذلك تشير هذه المواقف إلى أن الرد الإسرائيلي الذي سيحمله الموفد الأميركي إلى لبنان لن يكون رداً إيجابياً، في أول جولة تفاوضية غير مباشرة بين الجانبين في ظل المعادلة الجديدة. ولا يعني ذلك أن الرد السلبي سيكون بالضرورة نهاية المفاوضات، وخاصة أن استحقاقات ما بعدها، غازياً ولدى الطرفين، مرتبط بنتائجها.
    من ناحية إسرائيل، لا يمكنها، فوراً، أن تقبل بالخط 23 مع زياداته كما ورد في الاقتراح اللبناني المرسل إليها، ولن تسارع إلى القبول به، وهو ما كان منتظراً، لكن أن تقرن اللاقبول بإجراءات عملية ميدانية تخرق الوضع القائم في منطقة التنازع البحري، فقد يدفع ذلك الطرف المقابل إلى المبادرة وتوجيه رسائل مضادة بهدف صدّ هذا التوجه.

    على أنه يجب الإشارة الى أن البعض قد يتعامل مع خطوة التغيير الحكومي في الكيان على أنه إشارة الى وقف المفاوضات لأسباب قانونية أو ما شابه، إلا أن ذلك غير صحيح. فالحكومة تملك الصلاحية التامة في مواصلة المفاوضات الغازية مع لبنان، وأي تذرع إسرائيلي في هذا المجال سيكون فقط للتهرب من الموضوع ومحاولة كسب المزيد من الوقت. وهذا ما يوجب على لبنان الرسمي حزم موقفه في هذا المجال، لأنها ستكون محاولة استغباء مكشوفة للطرف اللبناني.

    من ملف : «إنرجين» تناور للتطبيع | إسرائيل متوترة: الردع بالتهديد

    فيديوات ذات صلة

    مقالات ذات صلة

    تهديد غانتس و«إسرائيل» «رجل المنطقة المريض»

     الجمعة 24 حزيران 2022

     ناصر قنديل

    لو اكتفى وزير حرب كيان الاحتلال بني غانتس بالقول إن دماراً كبيراً سيلحق بلبنان في أية حرب مقبلة، لما كان كلامه موضوعاً للتدقيق، انطلاقاً من أن القدرة النارية لجيش الاحتلال على إلحاق مثل هذا الدمار، ليست موضع نقاش، بل ما كان سيناقش هو المقارنة بين حجم الخسائر التي ستلحق بلبنان مقارنة بما سيلحق بكيان الاحتلال، في ضوء تطوّر قدرات المقاومة، خصوصاً بعدما أعلن الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله عن أن خسائر الكيان في أية حرب مقبلة ستزيد عن خسائر لبنان، وهذا أول تصريح من نوعه بهذا المضمون يصدر عن السيد نصرالله، الموصوف بدقة معادلاته، وعدم سماحه الانفعال والحماس أن يدخلا على صياغتها، واعتماده في الحرب النفسية التي يخوضها على معادلات واقعية مدروسة بتحفظ شديد، كما يصفه خبراء الكيان.

    كلام غانتس لا يأتي بعد عام 1982 والانسحاب الإسرائيلي من بيروت، ولا بعد العام 2000 والانسحاب الاسرائيلي من لبنان، بل بعد اختبار جيش الاحتلال فرضية امتلاكه قدرة الدرع الكافية لإلحاق الهزيمة بالمقاومة، في حرب عام 2006، والفشل الذريع الذي مني به جيش الاحتلال في هذه الحرب، ليس بمجرد الفشل في تحقيق هدف سحق حزب الله، أو تجريده من قدرته الصاروخية كحد أدنى أول، أو تطويقه بضوابط دولية رادعة محكمة تمثلت بمشروع نشر قوات متعددة الجنسيات في جنوب لبنان وفق الفصل السابع كحد أدنى ثان، بل بالفشل المكلف الذي أصاب جيش الاحتلال في محاولة الدخول إلى الأراضي اللبنانية، وهي مضمون الحرب البرية التي خاضتها أولية النخبة في جيوش البر والقوات المدرعة التابعة لجيش الاحتلال لأكثر من عشرين يوماً من أيام الحرب الثلاثة والثلاثين، بعدما فشل استنفاد القصف الجوي والبحري والبري فرصه في تحقيق وقف تساقط صواريخ المقاومة على عمق الكيان، وكانت الحصيلة خسائر موصوفة دمرت خلالها عشرات الدبابات وقتل خلالها وأصيب مئات الجنود والضباط، دون تحقيق أي اختراق جدي في خط الحدود، وليس فقط في الوصول إلى المدن الحدودية كبنت جبيل ومرجعيون، فكيف الحديث عن صور وصيدا …وبيروت!

    خلال السنوات التي أعقبت حرب 2006 امتلأت القراءات الاستراتيجية لمراكز الدراسات الإسرائيلية والأميركية، بما فيها الحكومية منها، ومثلها تصريحات كبار القادة السياسيين والعسكريين، بالحديث المتكرر عن تعاظم قوة حزب الله، بالتوازي مع الاعتراف بالفشل في امتلاك القدرة على احتواء هذا التعاظم، سواء عبر الغارات التي تستهدف سورية، او الرهان على تداعيات الحرب السورية، او الاستثمار على تغيير البيئة السياسية اللبنانية، والكلام عن مخاطر التورط في حرب جديدة تزامن مع نتائج أثبتتها مواجهات جيش الاحتلال مع قوى المقاومة في غزة، قبل عام خلال معركة سيف القدس، حيث فشل جيش الاحتلال في تحقيق الردع الموهوم، وعجز قادته عن اتخاذ القرار المكلف بخوض حرب برية، فكيف يستقيم القول عن أن هذا الجيش جاهز لخوض حرب يتجاوز فيها هدف استعادة المهابة، ورد الاعتبار، وتحقيق الردع للتهديد بالوصول، ليس الى بنت جبيل ومرجعيون، بل الى صور وصيدا… وصولاً الى بيروت؟

    كلام غانتس سيصبح موضوعاً للتندر والسخرية، كما هو كلام وزير حربية السلطنة العثمانية أنور باشا قبيل الحرب العالمية الأولى، عندما هدد بدخول موسكو، كما يهدد غانتس بدخول بيروت، والحرب بدأت بالمناسبة من بوابة مواجهة بحرية، وكما كانت تركيا العثمانية قد أصبحت رجل أوروبا المريض قبل أن تسقط بالضربة القاضية، يبدو كيان الاحتلال اليوم رجل المنطقة المريض، في حالة النزع يهلوس ويروّح عن النفس بالثرثرة.

    Al-Manar Reporter versus Israeli Soldier

     June 13, 2022

    Picture worth thousand words

    Al-Manar reporter Ali Shoeib published, via his Twitter account, a photo that shows him facing an Israeli soldier in the border area.

    Israeli media: “Israel” preparing for Hezbollah response over Karish

    June 10, 2022

    Source: Agencies

    By Al Mayadeen English 

    Israeli media say the occupation is preparing for various security scenarios in response to the placement of the new Energean platform in the Karish field, a contested maritime zone, to extract gas.

    The Energean vessel that will extract gas from the Karish gas field for “Israel”

    Israeli news website Walla reported on Friday that the Israeli occupation forces are preparing for a response by Lebanese Hezbollah to the Israeli activity at the Karish gas platform.

    According to the website, the IOF claimed that it was preparing for a “provocation”, adding that the current issue requires military and diplomatic thinking.

    In addition, the website said that Israeli security forces warned of a drone attack, a bombing, or even missiles fired at the Karish platform.

    It is noteworthy that the Karish field is located within borderline number 29, which the Beirut negotiating delegation considers a Lebanese border.

    Walla said that the Israeli occupation forces are preparing for various security scenarios after activating the platform in the disputed area, quoting security sources as saying that the IOF is not deploying sufficient forces around the Karish field.

    On Thursday, the Secretary-General of Hezbollah, Sayyed Hassan Nasrallah, stressed that “The main goal should be preventing the enemy from extracting oil and gas from Karish and impeding the activity that will start or that might have already started.”

    Sheikh Naim Qassem, the Deputy Secretary-General of Hezbollah, had said that the Lebanese Resistance is prepared to take appropriate measures against “Israel’s” attempts at gas exploration in disputed maritime zones.

    In the same context, the head of the Lebanese military-technical delegation and negotiator, Brigadier General Bassam Yassin, had explained that “Israel” would be violating the Lebanese sovereignty by extracting gas from the Karish field and exporting it.

    “Israeli” Drills: Ground Forces Needed to Face Hezbollah, Radwan Forces to Occupy Northern Posts

    May 27, 2022

    By Staff, Ynet

    As “Israel” continues its major military drills for the third week, its Chief of Staff Aviv Kochavi excluded the idea of defeating Hezbollah, if the entity’s ground forces don’t operate a across the Lebanese border.

    Speaking to high-ranking military commanders, Kochavi feared that “Hezbollah has a dedicated elite force they call the Radwan Force trained to breach the border and enter northern ‘Israel’ to occupy a military base or a one of the ‘Israeli’ communities.”

    The “Israeli” military further estimated that Hezbollah is also able to deploy their 45,000 short range rockets, 80,000 medium and long-range missiles – dozens of which are precise missiles, and mortar shells.

    It further cautioned that “As many as 1,500 rockets will be launched from Lebanon per day.”

    However, it tried to assure that “The forces will target Hezbollah command and control centers near the border, anti-aircraft positions and observation posts as well as Hezbollah’s troop movements to the South of the country.”

    Meanwhile, the “Israeli” army estimated that after nine days of fighting, that there may be thousands of casualties in Lebanon.

    The “Israeli” army has already prepared stores of food, medical supplies and other critical supplies on the ground.

    The joint infantry, armor and air forces are currently training for a ground war against Hezbollah along with intelligence units, satellite images and other technologies.

    ‘Israelis’ Obsessed with Hezbollah’s UAVs, Launch Missiles at Own Drone [Video]

      May 19, 2022

    Israeli occupation military: A drone belonging to us was mistakenly identified as a hostile drone and intercepting missiles were launched as a result of this mistake

    By Al-Ahed News

    Once again the ‘Israelis’ themselves expose their obsession with the drones the Lebanese Hezbollah resistance movement possesses.

    In yet another embarrassing incident, the Zionist occupation military activated its ‘Iron Dome’ and launched missiles towards a supposedly infiltrating aircraft that at the end of the day turned to be an ‘Israeli’ one.

    According to ‘Israeli’ military spokesman, sirens were activated in several northern settlements on Thursday morning after a suspected drone infiltration coming from the Lebanese airspace. The Iron Dome launched several missiles towards the drone that was found later as belonging to the ‘Israeli’ occupation army, which was mistakenly identified as a hostile aircraft, the Zionist military explained.

    Before figuring out that it was an ‘Israeli’ drone, the Zionist military was claiming that the aircraft was brought down; however, after admitting that the drone was an ‘Israeli’ one, the claim of downing it was refuted.

    The Zionist military started telling conflicting stories, but remained consistent on the fact that the sirens were activated in the Upper Galilee as a result of a wrong identification of the aircraft.

    Earlier, ‘Israeli’ Channel 12 alleged that the sirens were activated after launching missiles to intercept and bring down an unmanned aerial vehicle belonging to Hezbollah that infiltrated the northern occupied Palestinian airspace coming from South Lebanon.

    It is worth noting that the confusion among the Zionist military members comes at the climax of security alertness amid the “Chariots of Fire” maneuvers, the ‘Israeli’ entity’s largest wargames in several years, which simulate a month-long all-out war against Hezbollah and Hamas on all fronts from the North to the South.

    This is the second aircraft the ‘Israeli’ occupation army downs before figuring out that it belongs to it. Such incidents come as a result of the security obsession and loss the Zionists are through due to the major and numerous transformations unfolding in the region, namely Hezbollah’s growing might, and its Secretary General, His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah’s threats about a direct and a rapid response to any attack the ‘Israeli’ army might commit during their military exercises.

    الانتخابات والأولويّات: خطر الحرب الأهليّة بين السطور

     May 6, 2022

     ناصر قنديل

    السؤال الرئيسيّ الذي يجب أن تمتلك القوى السياسية التي تخوض الاستحقاق الانتخابيّ هو عن خطتها في اليوم الذي يلي الانتخابات في حال نيلها التصويت الذي طلبته من الناخبين. والمقصود هو التصور الواقعيّ لما سيحدث وكيف سيكون المسار الذي توضع عليه البلاد. وهنا يظهر لدى أي مراقب أن هناك ثلاثة أنواع من الخطاب السياسي، الأول هو خطاب قوى كبرى مناوئة للمقاومة، ربطت كل الأزمة بحضور المقاومة وسلاحها، واتهمتها بالهيمنة على قرار الدولة وتجييره لمشروع خارجي، واعتبرت ذلك هو السبب بالأزمة المالية والاقتصادية التي أوصلت لبنان للانهيار، واختصرت رؤيتها للانتخابات باعتبارها فرصة لاستعادة الدولة من هذه الهيمنة وتغيير مسارها، عبر نيل أغلبية نيابية تمثل تفويضاً لتشكيل حكومة تتولى مهمة المواجهة مع المقاومة وسلاحها، من موقع مؤسسات الدولة الدستورية والسياسية والأمنية والعسكرية والقضائية. والنوع الثاني من الخطاب هو للمقاومة وقوى كبرى حليفة لها، يقوم على طرح أفكار لحلول لبعض عناوين الأزمة لكنه يقول إن الأصل يبقى في التوافق السياسي سواء لتطبيق الحلول الاقتصادية، أو لمعالجة الخلاف حول المقاومة وسلاحها، وحول النظام السياسي وفرص إصلاحه، ولذلك يدعو هذا الخطاب الى حكومة وحدة وطنية تضمن أوسع تمثيل سياسي للقوى التي تفوز بالانتخابات.

    الخطاب الثالث هو الذي يحاول التميّز على الضفتين، فبعضه يشترك مع مناوئي المقاومة في خطابهم الذي يحملها مسؤولية الانهيار ويضيف اليها تركيبة النظام والفساد والسياسات المالية، وبعضه يشترك مع القوى المؤيدة للمقاومة في رؤيته لها كحاجة وضرورة في حماية لبنان واستقراره، لكنه يضيف خصوصية في خطابه للملفات الداخلية الاقتصادية والإصلاحية، ويقدم تعهدات بملاحقتها سواء بما يتصل بمواجهة الفساد أو بعناوين مثل أموال المودعين وإصلاح النظام المصرفي، ومشكلة هذين الفريقين أنهما يعرفان ويعترفان باستحالة قدرتهما على نيل أغلبية مستقلة تمكن أياً منهما بوضع خطابه الخاص في موقع تسيير الدولة ومؤسساتها، فيصير الجواب عن سؤال ماذا في اليوم الذي يلي الانتخابات، مربوطاً بالجواب على سؤال في أي من الأغلبيتين سيقف كل منهما، حيث يبدو وبوضوح أنه مهما كان هامش مناورة البعض المناوئ لسلاح المقاومة بنكهة مجتمع مدنيّ، فسوف يجد الخطاب الذي يقول بتزكية حكومة أغلبية للفائزين من مناوئي سلاح المقاومة، ويقتصر تميزه على طلب مراعاته بترشيح نواف سلام بدلاً من فؤاد السنيورة، بينما على مستوى البعض الآخر المتميز بين حلفاء المقاومة، فسوف يجد نفسه أمام استحقاق تشكيل حكومة جديدة يكرر ما سبق وفعله، بالسعي للحصول على أفضل فرص التمثيل فيها، مع إدراك صعوبة بل استحالة تشكيل حكومة أغلبية من حلفاء المقاومة، وحتمية السير بحكومة أوسع تمثيل ممكن، كما جرى مع تشكيل حكومة الرئيس نجيب ميقاتي.

    في الخلاصة سيتم صرف فائض قوة التصويت في الانتخابات بوضع لبنان أمام أحد مسارين، الأول إذا فاز خصوم المقاومة، وواضح جداً أنه سيترجم بتسمية شخصية تتراوح بين فؤاد السنيورة ونواف سلام لتشكيل حكومة لون واحد تستند الى الأغلبية ولو كانت طفيفة، وستكون جمعيات المجتمع المدني فرحة بالانضمام، بما في ذلك تشكيلاتها التي تشعل الإشارة نحو اليسار، لكنها تعطف في النهاية الى اليمين، ولو سلمنا جدلاً بفرصة تحقيق هذه الفرضية فهي ستعني ان حكومة جديدة بلون واحد ستضع يدها على مقدرات الدولة وتحاول استخدام هذه المقدرات القانونية والقضائية والأمنية والعسكرية والدبلوماسية لرفع أي غطاء شرعي عن المقاومة، وبدء حملة لمواجهتها، ستكون خلالها الحرب الأهلية وتفكيك مؤسسات الدولة العسكرية والأمنية أقل المخاطر المتوقعة، لأن الوصفة التي تمثلها حكومة الأغلبية، هي نسخة ما بعد اتفاق الطائف، الذي نقل صلاحيات رئيس الجمهورية الى مجلس الوزراء، كما جرى خلال حكم الرئيس أمين الجميل، حين كانت المقاومة أضعف، ولم يكن هناك سلاح فلسطيني، وقرّر تصفية هذه المقاومة بقوة الدولة وزج بعشرات الآلاف في السجون، واجتاح الجيش المناطق وقصفها، وكانت النتيجة تدمير الدولة والجيش والبلد.

    المسار الثاني هو ما ستؤول إليه الأمور إذا فاز حلفاء المقاومة بالأغلبية، حيث سنكون أمام مشاورات لتسمية شخصية توافقية لرئاسة الحكومة، ربما تطول منعاً للوقوع في حكومة اللون الواحد، ومثلها سنكون بعد التسمية أمام مشاورات لضمان أوسع مشاركة في الحكومة، وربما تطول أيضاً، وربما نبلغ الانتخابات الرئاسية والحكومة الحالية في حال تصريف أعمال، وعندما تتشكل حكومة سيكون برنامجها الحوار للتوافق على حلول للأزمات ومنها الأزمة المالية، وهو مسار لا يعد بحلول جذرية ولا بحلول سريعة، لكنه يعد بحماية نعمتين كبيرتين حققهما اللبنانيون، تصح فيهما مقولة “الصحة والأمان نعمتان مفقودتان”، أي أننا لا ندرك مكانتهما حتى نفقدهما، والنعمة الأولى هي ردع الخطر الإسرائيلي والثانية هي عدم المخاطرة بالسلم الأهلي، وفق معادلة تقول إن أكبر الخسائر الناتجة عن طول الأزمة حتى تحقيق التوافق، هي أقل بكثير من الخسائر التي ستنتج عن التهاون ليوم واحد بتعريض السلم الأهلي للخطر بداعي فرض رؤية فريق بالقوة.

    الذين سيذهبون للانتخابات مدعوون قبل النظر في الوعود الانتخابية والانفعالات والعواطف والشعارات، إلى السؤال، هل تصويتهم سيجعل خطر الحرب الأهلية أقرب أم أبعد؟

    فيديوات متعلقة

    مقالات متعلقة

    ‘Israel’s’ Rational Enemy: Hezbollah, An ’Army’ Whose Surprises Never End

    April 21, 2022

    By Staff | Haaretz

    In a lengthy article for Haaretz, Amos Harel cited the outgoing commander of the 91st Galilee Division of the ‘Israeli’ military as saying: “As the division commander who lives the front here on a daily basis, I constantly assume that there could be surprises and that Hezbollah might make an unexpected move.”

    Next week, Brig. Gen. Shlomi Binder will conclude his tour of duty in the occupied northern border sector. He has been serving in his post for two years and eight months.

    Binder says the main change that has occurred on the border in recent years relates to the arrival of the Radwan Unit, Hezbollah’s elite force, and its deployment in southern Lebanon, after years in which they garnered experience in the Syrian war.

    “They have tools they didn’t have in 2006, notably an attack plan and capability in our territory,” he says, adding that they have expanded the firepower aimed at our front and they have improved their defensive capability in the face of an ‘Israeli’ military’s maneuver.

    One of the blatant signs of the transition from guerrilla status to an army is the development of broad offensive formations, and not only point-specific offense or defense, Binder explains. “That is not necessarily bad for us. The more of an army they become and create permanent patterns, the more they generate targets for attack by us.”

    At the end of the last war, there was a clear inclination in the ‘Israeli’ military to magnify Hezbollah’s combat capabilities and especially the fighting spirit of its troops, Binder says: “They know how to work with an envelope of intelligence, firepower and other means, as they did during the fighting in Syria. Our principal threat reference for many years is Hezbollah. We are planning, training and thinking about that.”

    Still, the ‘Israeli’ military finds it difficult to define for itself the essence of victory in a confrontation with an enemy that is not exactly an army. “In the first Lebanon war, in 1982, ‘Israeli’ forces reached Beirut, but withdrew in a despondent atmosphere, despite the fact that Yasser Arafat and PLO officials left. In 2006, against Hezbollah, they advanced only 10 to 15 kilometers and left Lebanon with the sense of a frustrating stalemate. That is a problem the high command continues to contemplate, but it’s clear that the tendency today is more to degrade the enemy’s assets than to seize territory and hold it for the long term.”

    The goal, Binder says, will be “to finish when Hezbollah has sustained a mortal blow. We will try to reduce significantly their arsenal of all types, to strike at commanders and fighters. The hope is that it will lead to deterrence of many years.”

    “Hezbollah,” the outgoing general says, “has a great deal of advanced weaponry. It won’t be possible to portray them as an impoverished army that is just taking a beating.”

    For years, he continues, ‘Israel’ made a mistake by describing its enemies not only as extremists motivated by ideological and religious hate for ‘Israel’, but also as irrational. That approach, regarding Hezbollah, and in the past two years has been voiced quite a bit even with regard to decisions made by Hamas’ leader in the Gaza Strip, Yahya Sinwar.

    Binder says that Hezbollah Secretary General, His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah “is rational, but not necessarily with our rationality. Is he sane and judicious in making his decisions? In my opinion, yes. The question is whether that leads to expected decisions from our point of view – and the answer is: not always. I have a certain cognitive difficulty in trying to understand him: I am an ‘Israeli’, not a Lebanese Shiite.”

    ‘Israel’ Fears Hundreds of Hezbollah’s Drones, Thousands of Precision Missiles

    March 18, 2022

    By Staff, Agencies

    In the course of posing itself as the victim instead of the aggressor and the occupier, a Zionist regime’s mouthpiece claimed that Hezbollah’s efforts to obtain drones and precision-guided missiles heighten the threat along the ‘Israeli’ occupation regime’s already sensitive northern border with Lebanon.

    ‘Israeli’ regime’s Ambassador to the United Nations Gilad Erdan claimed in a letter to UN Secretary General Antonio Guterres that there are “troubling developments which threaten the ‘peace’ and ‘security’ of ‘Israel’ and Lebanon, as well as the region as a whole.”

    The letter, presented in advance of a Security Council discussion scheduled for Thursday on the secretary-general’s periodic report on adherence to Resolution 1701, which set the ceasefire terms that ended the ‘Israeli’ war on Lebanon in July 2006, added that the developments include “efforts by Hezbollah to obtain advanced weapon systems, including UAVs and Precision-Guided Missiles, underline a troubling reality on the ground.”

    Erdan referenced Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah’s February 16 speech in which he spoke of the Resistance movement’s “advanced capabilities in self-production of drones, and its acquired ability to convert rockets into Precision-Guided Missiles [PGM].”

    “Nasrallah once again referred to the expertise in transforming Hezbollah’s arsenal of rockets into PGM’s,” Erdan said.

    ‘Israel’s’ ALMA Research Center claims that Hezbollah has a minimum of “2,000 unmanned aerial vehicles, many of them advanced UAVs from Iran and others manufactured independently.”

    In the same regard, the ‘Israeli’ occupation regime’s military Air Force, considered the strongest air force in the Middle East, has admitted that identifying and intercepting drones – whether belonging to Hezbollah in Lebanon, Hamas in Gaza, or Iranian ones – is challenging, and considers drones to be one of the top five threats facing Tel Aviv.

    Last month, Hezbollah flew a small, remotely piloted aircraft into the ‘Israeli’-occupied Palestinian airspace. Hezbollah announced that the drone was able to fly inside the occupied territories for 40 minutes and returned unharmed. The Zionist regime’s Air Force dispatched several fighter jets but failed to take it down.

    Although the Zionist military has various ways to intercept drones – like electronic warfare, the ‘Iron Dome’ and fighter jets like the F-35 – Hezbollah’s drone platforms pose a serious challenge to identify and shoot down since they are small, fast and fly low to the ground, making it hard for ‘Israeli’ radar to detect them.

    In addition to its drones, Hezbollah has an arsenal of an estimated 150,000 rockets and missiles.

    Sayyed Nasrallah: Resistance Is Stronger Than Ever, “Israel” Will Be Eradicated

    February 24, 2022

    By Al-Ahed News

    In an interview marking the 30th martyrdom anniversary of Martyr Sayyed Abbas al-Moussawi, Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah recalled the late martyred leader and affirmed that the Resistance has followed his footsteps.

    “He is physically absent but is still present with his soul, culture, brothers, friends, students, family, and all those who followed his footsteps,” Sayyed Nasrallah said.

    Sayyed Nasrallah recalled times of religious studies in the Iraqi city of Najaf in which he got to know Sayyed Abbas al-Moussawi at the age of 16. He described the late Sayyed as very intelligent, present, and serious in both work and study.

    “Sayyed Abbas was a very hardworking student who had no time to waste; his first visit to Najaf lasted for three consecutive years, something that was not common among students there,” Sayyed Nasrallah said.

    According to Sayyed Nasrallah, Sayyed Abbas’s way of teaching and education was uncommon in Najaf; he used to test his students to make sure they have understood their lessons.

    “Sayyed Abbas used to check on his students on a daily basis, their issues and everything; he used to be in the place of their parents,” Hezbollah Secretary General explained.

    Sayyed Nasrallah reiterated that Sayyed Abbas worked to make leaders out of his students by shaping their culture and ideology.

    Elsewhere in the interview, His Eminence spoke of Sayyed Abbas’s perseverance, shedding light on the hardships they face while in Iraq.

    Sayyed Nasrallah explained that the Late martyred leader used to take a 3-kilometer walk to the holy shrine of Imam Ali [AS] on a daily basis just to attend the lesson there.

    Regarding Sayyed Abbas’s relationship with Martyr Sayyed Mohammad Baqir Sadr, Sayyed Nasrallah clarified that both leaders had a close relationship.

    “Sayyed Abbas’s relationship with Martyr Sadr was unique,” the Resistance chief said, adding that Sayyed Abbas “was very impressed with him [Sayyed Mohammad Baqir Sadr], believing in his leadership besides respecting all other religious leaders.”

    Relatedly, the Secretary General detailed their stay in Iraq, saying that Sayyed Abbas “was a target of the Iraqi intelligence, but he had already been back in Lebanon; so we sent him not to return to Najaf.”

    During the interview, Sayyed Nasrallah not only tackled the life of Sayyed Abbas al-Moussawi, but he also sent a stern warning to the apartheid “Israeli” entity, calling it a “temporary regime,” whose termination is only a matter of time.

    Sayyed Nasrallah pointed out that the Resistances’ project “is victory, protecting people, and defending freedom, the homeland, the nation, and the sanctities”.

    He further added, “What happened in Lebanon is evidence of the divine promise in the Holy Book, and ‘Israel’ will cease to exist. This entity will perish.”

    His Eminence said he endorsed a social media campaign that has proposed that the occupying regime be called a “temporary regime,” saying, “This entity is temporary. I support calling it the temporary entity.”

    Sayyed Nasrallah also asserted that Hezbollah “was completely prepared for battle,” adding, “If the ‘Israeli’ enemy happens to impose a war on Lebanon, it will [then] get to witness our bravery.”

    “When you choose silence and surrender your weapons, it is as if you are telling the enemy that ‘I am wretched and weak.’ [This is while] the enemy is arrogant and will render you weaker,” the Secretary General noted.

    Meanwhile, His Eminence asserted that the Resistance had become stronger in all areas, including its military power and devotion, more than ever.

    “There are no ceilings to this resistance,” he said, affirming that “the resistance’s supporters have grown larger in number.”

    “Hassan” Drone and the Mentality of Resistance

    February 23, 2022

    By Dr. Sheikh Ali Jaber

    Despite the surprise “Hassan” Drone has caused among people in general and the enemy in particular, in which it represented an incident that scrambled the cards yet another time, in addition to the equations of the struggle; however, the observer who is aware of the Resistance’s innovative mind was expecting such an event, or at least wasn’t surprised with it. This is because the Resistance, in different occasions, has underscored the principle of cumulating its power, surprising the enemy, and transforming the threat into an opportunity. The same concept was uttered by the Leader of the Resistance.

    This is how the Resistance is engaged in a sort of practical argument in which the threat is turned into an opportunity for yet another strength. The enemy responds by raising the level of its threats; then the Resistance changes the new threat into another opportunity, and so on… Once we add to this the concept of building a cumulative power, it is possible to imagine what will happen.

    The Mentality of Resistance

    The new logic the Arab struggle against ‘Israel’ didn’t know is that that produces the cumulative power all over the years of this struggle.

    The spying and practical threat posed by the enemy has triggered a response by the Resistance which was translated into drones that were first thought of and tested by Martyr Leader Engineer Hassan Lakkis. Several types of drones were witnessed, one of which is the “Ayyoub” Drone, the one named after self-sacrifice Martyr Hussein Ayyoub.

    The progressive development of military industries in the Islamic Republic of Iran has helped a lot, especially that martyr Lakkis was into that. Then the brutal war on Yemen represented an actual field to test the efficiency of the drones, their reconnaissance and practical capabilities at once.

    The Resistance was up to all of this silently, developing and producing a line that makes it sufficient for it not to import drones from Iran, and so was it.

    The Resistance, over decades, managed to prepare an army of young Resistance fighters, experts, and specialists who present their ideas and manufacture what is needed. Hence, it mingled efficacy with the field military power, the innovative mind, and belief. The equation of victory is composed of power which is added to both mind and belief.

    Upon this equation, the enemy must be surprised with a bigger might the Resistance has, while the pride of the people of Resistance, its supporters and lovers everywhere must grow bigger.

    To all those pissed off by the achievement of “Hassan” Drone: Do expect more from the Resistance!

    Hassan Drone: A Turning Point in the Lebanese “Israeli” Confrontation! -Updated

    20 Feb 2022

    Martyr Hassan al-Lakkis

    By Mohammed Sleem

    Beirut – A couple of days ago, Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah announced that the Lebanese party has transformed thousands of its missiles into precise ones.

    Sayyed Nasrallah had long assured that the Resistance possessed the ability to manufacture military drones and UAVs without the need to import them from Iran.

    The incident on Friday brings back the memory of martyr Hassan al-Lakkis, the father of Hezbollah’s Air Force Unit who was assassinated in 2013 by an “Israeli” special unit in a covert operation near his Beirut house, and who was described by Sayyed Nasrallah as ‘one of the brilliant and distinctive minds of this resistance’.

    That afternoon, Hezbollah announced that they had launch the “Hassan” drone, named after the founder of the group’s Air Force, into the occupied Palestinian territories.

    In its statement, the Resistance group confirmed that the drone, which hovered in the Palestinian skies for 40 minutes, had returned back to its base “unharmed despite the enemy’s multiple and successive attempts to take it down.”

    For its part, the “Israeli” entity admitted its failure stating that the drone had entered occupied Palestine from the northern borders.

    The northern territories of occupied Palestine were a total mess amid ongoing military drills, as “Israeli” army units increased their readiness. The condition of “Israeli” soldiers was not better; confusion was prevalent among them as the radars failed to detect the drone, exposing the “Israelis’” weakness in responding.

    Commenting on the operation, Hebrew media outlets held the army officers and Special Force Units responsible for failing to intercept the drone.

    Moreover, “Israeli” KAN Arab affairs correspondent said that if the supersonic air raid in the skies of Beirut were the “reaction” to Hezbollah’s UAV, then the equation created here for the “Israeli” entity is problematic.

    The “Israeli” Army Radio stated that Hezbollah’s drone entered the so-called “Israeli” airspace in the morning, after a few minutes it disappeared from radar, and its location remained unknown to the “Israeli” occupation forces.

    There is no one better than the Islamic Resistance in fulfilling promises, making the impossible possible and setting deterrence equations with the enemy. Coinciding with Sayyed Nasrallah’s announcement regarding the precision missiles and drones manufacturing a couple of days ago, a timely message has been signed, sealed and delivered by the Resistance through the skies of Palestine.

    Related Videos


    Interview with Sayyed Nasrallah and the effects of magic words
    Hassan’s drone breaches defenses and military crowds between Ukraine and Russia
    The development of military technology from Yemen to Beirut turns the equations / with Brigadier General Omar Maarbouni

    More on the Topic

    %d bloggers like this: