في ذكراها «38»… الحرب «المظلومة»

معن بشور

منذ أن عشنا أيام تلك الحرب المجيدة في حياة لبنان والأمّة قبل 38 عاماً، والتي استمرت حوالي 90 يوماً، وأنا أتساءل كلّ عام عن سبب “تهميش” تلك الحرب والنقص في الاهتمام بها شعبياً وثقافياً وإعلامياً وتوثيقياً، حتى بتنا نسمّيها “اجتياحاً” فيما هي في الحقيقة الحرب العربية – الإسرائيلية الأطول في تاريخ الصراع العربي – الصهيوني، والتي خسر فيها جيش الصهاينة المئات من جنوده وكبار ضباطه، فيما قدّم اللبنانيّون والفلسطينيون والجيش العربي السوري والمتطوّعون العرب، آلاف الشهداء من مدنيين ومقاتلين، وكنت أتساءل عن سبب عدم إقامة المهرجانات والندوات والتحقيقات الإعلامية والمؤتمرات البحثية إلاّ نادراً عن حرب غنية بكلّ المعاني.. بل كنت أشعر أنّ وراء محاولات تجاهل هذا الحدث التاريخي في الماضي رغبة بمحاولات لرسم حاضرنا وإعادة ترتيب مستقبلنا بأشكال معينة…

فهل ظُلمت هذه الحرب، لأنها كانت حرباً عربية بالمعنى الكامل للكلمة، شارك فيها وطنيون لبنانيون، ومقاومون فلسطينيون، وعسكريون سوريون ومتطوّعون عرب، فجسّدوا وحدة النضال القومي وعروبة المعركة التي لا يخشى أعداؤنا شيئاً كما يخشونها، بل يسعون بكلّ وسائلهم إلى تفتيت مجتمعنا العربي وتشجيع كلّ قطر أو مكون من مكوناته على الانسلاخ عن الجسد الأكبر الذي هو الأمّة.

بل هل ظُلمت هذه الحرب، لأنها حرب شعبية بكلّ ما في كلمة شعبية من معنى، حيث ارتسمت في أتونها معادلة ما زالت ترتعد منها فرائص الأعداء وهي معادلة مقاومة لبنانية وفلسطينية تواجه جحافل العدو من أقصى الجنوب إلى قلب العاصمة، وجيش سوري يوقف تقدّم العدو على أكثر من محور في الجبل (بحمدون، عين دارة)، والبقاع (السلطان يعقوب، وبيادر العدس) في محاولة مستميتة منه قطع الطريق بين بيروت ودمشق، وهو هدف استراتيجي لهذا العدو ما زال يسعى إليه حتى اليوم، وما قانون “قيصر” هذه الأيام إلاّ أحد عناوين هذا الاستهداف.

وهل ظُلمت هذه الحرب لأنه في رحمها ولدت مقاومة لبنانية وطنية وقومية وإسلامية، نجحت بدعم حلفائها العرب والمسلمين في دحر الاحتلال عن عاصمتها وأرضها وصولاً إلى ردع عدوانه عام 2006، فقبل هذه الحرب كان الدخول إلى أيّ منطقة لبنانية نزهة، وكانت كلّ حرب إسرائيلية في لبنان اجتياحاً (عام 1972، 1978)، ولكن بعدها بات الأمر مختلفاً..

ثم هل ظُلمت هذه الحرب لأنها كانت بداية تحوّل حقيقي في موازين القوى في المنطقة، وربما في العالم، فباتت للحق قوة، بعد أن كانت القوة هي “صاحبة” الحق أينما كانت..

هل ظُلمت هذه الحرب، لأنها كشفت عجز وفشل أصحابها في تحقيق أهدافهم الرئيسية منها، وهي إخراج المقاومة من لبنان، وفرض اتفاقية صلح عليه ليكون البلد الثاني بعد مصر يوقع مثل هذه المعاهدة..

صحيح أنّ تلك الحرب أخرجت قوات المقاومة الفلسطينية من جنوب لبنان وعاصمته، ولكنها في المقابل لم تنجح في إخراج روح المقاومة من لبنان، بل إنها زادتها توهّجاً واشتعالاً وقدرات وحوّلت حركتها إلى رقم صعب في معادلة المنطقة..

وصحيح أنّ ذلك الاحتلال، وبرعاية أميركية نجح في أن يفرض اتفاقية إذعان في 17 أيار 1983، لكنه بعد أقلّ من عام شهد ذلك الاتفاق المشؤوم سقوطه المدوي بعد حرب الجبل (آب 1983)، وانتفاضة (6 شباط 1983).

وقد يقول البعض إنّ من أسباب “الظلم” و “التهميش” الذي لحق بتلك الحرب المجيدة، هو أنّ إنجازاتها كانت صنع شعب رافض للغزو بكل مكوناته، وأمّة رافضة للعدوان بكلّ أقطارها، وبالتالي لا يمكن استخدامها للإيقاع بين لبناني ولبناني، وبين عربي وعربي، بين مسلم ومسلم..

ففي تلك الحرب، كما قاتل متطوّعون من سورية واليمن والعراق ومصر وأقطار المغرب العربي، قاتل أيضاً فلسطينيون من كل الفصائل، ولبنانيون من كلّ المشارب الفكرية والسياسية والاجتماعية، حتى يمكن القول إنّ ما شهدته العقود الأربعة التي تلت تلك الحرب لم تكن إلاّ محاولات لخلق شروخ وتعميق الانقسامات في ما بين أقطار الأمّة، وداخل كلّ قطر..

لقد جاءت معاهدة سايكس – بيكو في أوائل القرن الفائت لتجزئة المنطقة جغرافياً وأفقياً، ثم جاء المشروع الصهيوني – الأميركي، الحرب المظلومة في لبنان أحد تجلياته، من أجل تفتيت بلدان المنطقة ومجتمعاتها اجتماعياً وعمودياً.

وحين ندعو إلى إخراج تلك الحرب إلى الأضواء وتكريم شهدائها من خلال تخليد أسمائهم في شوارع وساحات مدنهم وقراهم كحدّ أدنى، والبحث الجاد في دروسها وعبرها ونتائجها، وتعميق معانيها ودلالاتها، فلأننا نعتقد أن انتصارات الأمم لا تتمّ إلاّ بتراكم إنجازاتها، وتكامل طاقاتها والبناء على ما جرى تحقيقه، وأن أبرز أسباب انتكاسات حركة تحرّرنا القومي في العقود السابقة هي أنّ كلّ جيل كان يريد إلغاء من سبقه من أجيال..

_ الأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي

Sayyed Nasrallah: “Israel” Will Demise, It Is an Artificial Entity

Sayyed Nasrallah: “Israel” Will Demise, It Is an Artificial Entity
Click the Photo to see the interview

By Zeinab Essa

Lebanon – Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah gave an exclusive interview to al-Nour radio station on the occasion of its anniversary in which he tackled various local and regional issues.

Sayyed Nasrallah started the interview by reiterating that the spirit of the Resistance that martyr Haj Imad Mughniyeh and which the “Israelis” recognize today an advantage for those who fought against him still exists, and that the 2006 war is its embodiment.

His Eminence began by saying, “Since 1982, the Resistance has been seeing what has happened in May 2000”.

Sayyed Nasrallah addressed the Jordanians telling them that, “‘Israel’ has been conspiring against Jordan since 1982, and today it is conspiring through the ‘Deal of the Century’,” adding that “the scheme of an alternative nation for the Palestinians in Jordan still exists for ‘Israel’”.

“The ‘Israeli’ withdrawal from 1985 towards the occupied borderline was not a gratitude from ‘Israel’,” Hezbollah SG said, adding, “The resistance toppled the theory of keeping settlements protected due to the security belt that the ‘Israeli’ preserved its occupation in south Lebanon by bombing the settlements in response to the enemy’s bombing of Lebanese civilians”.

Sayyed Nasrallah hailed the performance of the Resistance in 2000 saying that it “prevented Lebanon from a sectarian civil war the ‘Israeli’ sought to ignite”.

His Eminence further said: “We are convinced that the ‘Israeli’ apartheid entity will demise; it is an urgent entity and it is no longer as it was before 2000”.

“The ‘Israeli’ entity will be defeated in any future war by God’s willing,” said Sayyed Nasrallah, explaining that “When the foreign factor ‘Israel’ is relying on weakens, ‘Israeli’ will collapse”.

Hezbollah’s Secretary General gave his opinion on the matter of Zionists returning to the countries they came from, saying that issue “will definitely happen”.

For His Eminence, he doesn’t “believe that the internal atmosphere that was in 2000 was better that the current one”.

Sayyed Nasrallah explained that “the US’ direct presence in the region expresses the weakness of its allies and the strength of the Axis of Resistance”, assuring “Israel’s” awareness “that the Resistance became stronger [than before]”.

Furthermore, Sayyed Nasrallah didn’t fail to mention the popular support of the choice of Resistance among the Palestinians, saying, it “is higher than any other time. The power of Resistance today in the occupied Palestine is a strategic point of strength for the Axis of Resistance”.

His Eminence said, “The Resistance and the enemy are capable of taking the initiative, but the result of the balance of deterrence between them makes all accounts into consideration”.

Sayyed Nasrallah emphasized, “The strength of resistance in Palestine is a strategic point of strength for Axis of Resistance. We don’t say that the entire strategic environment serves out interests, but it doesn’t either serve the enemy”.

Nonetheless, the SG stated, “‘Israel’ knows that any bombing against Lebanon would never go unanswered, and this is a rule of the rules of engagement”.

“The Lebanese achievement after the liberation was protection and deterrence. The enemy confesses that this exists,” Sayyed Nasrallah added.

Elsewhere in the interview, Sayyed Nasrallah shed light on Syria, saying, “There are factions within the Syrian opposition that were in contact with ‘Israel’ and receiving support on all levels”.

“The ‘Israeli’ involvement in the battle in Syria is an evidence that the Axis of Resistance has triumphed”, His Eminence said, adding, “The ‘Israeli’ bet on the terrorist groups in Syria has fallen”.

Sayyed Nasrallah stated, “The equation today is that we respond to the ‘Israeli’ enemy if any of us is killed anywhere”.

His Eminence explained that “It is not of the interest of the Syrian leadership to be dragged into war with ‘Israel’ today”.

Consequently, Sayyed Nasrallah warned “Israel” that “the patience and endurance of the Syrian leadership over the ‘Israeli’ aggression have limits”.

Regarding the equation of downing drones in the Lebanese airspace, Hezbollah’s Secretary General said that “it is still standing”.

Sayyed Nasrallah further added, “The Resistance must have a goal of the kind to convert all its missiles into precise ones”.

His Eminence explained the car incident on the border with Syria saying, “The ‘Israeli’ hit an alarming missile so that our men are not killed in the missile strike because the Resistance launched an equation that killing any of our young men will have a response”.

On the issue of the United Nation resolution 1701, Sayyed Nasrallah said, “Increasing or reducing the number of UNIFIL forces is the same for us, and if they want to transfer them, this is their business, and we are not against the presence of UNIFIL, but I am speaking on this subject from the ‘Israeli’ angle”.

His Eminence pointed out, “They say that Hezbollah has a phobia from the civil war; that is a source of pride for us, and our rejection of this war comes from our concern for Lebanon”.

Internally, the Secretary General said: “The tools of change in the Lebanese internal arena must take into account the country’s composition and the fears it contains”.

Sayyed Nasrallah nonetheless added, “In Lebanon, we must have clear levels for any internal change, most notably being away from partition and not giving the enemy a chance”.

Also in the interview, His Eminence pointed out that “‘Israel’ is a racist entity, it’s not a religious state”.

“The resistance is at the top of the targeting list, and this gives us the right to think of every new situation”, Sayyed Nasrallah said.

Meanwhile, Sayyed Nasrallah warned that, “Any conflict in Lebanon over any issue will quickly turn into a sectarian dispute, as what happened with the appointment of a governor for Beirut”.

His Eminence further added, “Hezbollah, allows us to fight corruption in our own way and to proceed with our reform”.

Sayyed Nasrallah tackled the issue of the parliamentary elections saying it “is a station to hold corrupt people accountable in the election”.

He went on to say, “Our ministers, representatives, or employees affiliated with us will go to court for accountability if they are charged”.

In addition, Sayyed Nasrallah said, “The country needs self-sacrifice martyrdom judges to reform it from corruption, and it is not right to fight corruption in isolation from the judiciary”, shedding light on the need to “work to reform the judiciary, and let people express their convictions in the elections”.

His Eminence continued in the subject of Lebanese internal affairs stating, “We talked about developing the Taif Agreement and the Lebanese system needs to be developed and reformed, but not on the basis of blowing it up”.

The SG added, “There are laws that protect corruption and we have called for them to be changed, and this takes time to legalize it”.

Sayyed Nasrallah also said, “Whoever awaits revolutionary action at once in Lebanon must know that this is happening gradually”.

“Reforming the Lebanese system is difficult and the solution begins with people and the broad popular participation,” His Eminence said.

Sayyed Nasrallah continued, “Over time, the country can be put on the track of reform. We can get out of the economic crisis, and there are alternatives, ideas, and perceptions that need political will”.

His Eminence explained, “The economic situation cannot tolerate long years of treatment, and it must be dealt with urgently, and this is possible”.

“Part of our acceptance to negotiate with the International Monetary Fund [IMF] is to withdraw excuses. It is a mistake to go to the IMF as if there is no solution to the economic crisis except through it,” the SG said.

On the internal arena, Sayyed Nasrallah concluded by saying, “The issue of the economic plan is marred by many complications and ambushes”.

Regarding the American presence, His Eminence asserted that the confrontation with the US after the assassination of the martyr leader Hajj Qassem Soleimani is “a comprehensive confrontation, not just a military one”.

Sayyed Nasrallah further asserted that “there is a real popular will that the Americans should get out of Iraq, and that there forces in Syria are occupation forces,” adding, “there is popular will and resistance to get the American out of Syria, America has begun to rethink the presence of its forces in the region”.

The SG also said, “The war between the US and Iran is very unlikely, and the failure of the war on Yemen is an American failure, as well as the failure of the deal of the century that no Palestinians would sign it”.

On the war with the enemy, Sayyed Nasrallah said that “a war on multiple fronts is unlikely, and there are no ‘Israeli’ indications to launch a war on Lebanon unless there is any ‘Israeli’ folly or a rolling over of an event”.

Consequently, His Eminence warned “Israel” against starting the “Great War in the region”, saying that “the Axis of Resistance is discussing opening the various fronts together and the Great War will be the demise of ‘Israel’”.

Sayyed Nasrallah concluded by saying, “One form of deterrence is the preparation in the Axis of Resistance for the Great War”.

Related Videos

Related News

ماذا قال زاهر الخطيب يوم رفض اتفاق 17 أيار عام 1983؟

رمزي عبد الخالق

كلما مرّت الذكرى المشؤومة لاتفاق 17 أيار يتبادر إلى الأذهان فوراً اسما زاهر الخطيب ونجاح واكيم كونهما النائبين الوحيدين من بين أعضاء مجلس النواب المنتخب عام 1972، اللذين حضرا الجلسة ورفضا الاتفاق، رغم ما قد يستتبع ذلك الرفض يومها من تهديد لحياتهما الشخصية وما قد يطال عائلتيهما من مخاطر وأذى.

لقد آثر الرجلان أن يسجلا موقفهما للتاريخ في وقفة عزّ لم يكن لها نظير بين السياسيّين في تلك الفترة، حيث وافق 65 نائباً على الاتفاق وامتنع 4 عن التصويت وغاب 19 نائباً، فيما تعملق زاهر ونجاح من تحت قبّة البرلمان وتماهيا مع عمالقة المقاومة الذين كانوا يسجلون البطولات في الميدان تباعاً، بدءاً من سوق الخان في حاصبيا حيث انطلقت صواريخ القوميين الاجتماعيين على مستعمرات الجليل في 21 تموز 1982، وأسقطت شعار «سلامة الجليل»، ثم العمليات البطولية في الجبل، (عاليه والرملية وغيرها…) لتأتي العمليات النوعية في بيروت لا سيما عملية «الويمبي» وبطلها القومي الشهيد خالد علوان، وهي العملية المفصلية التي جعلت ضباط العدو وجنوده يولولون راجين أبناء بيروت ألا يطلقوا النار عليهم لأنهم منسحبون، ليبدأ من «الويمبي» زمن اندحار العدو عن عاصمتنا الجميلة بيروت ثمّ عن أرضنا الطيبة في الجبل والجنوب والبقاع الغربي، وصولاً إلى الانتصار الكبير في 25 أيار 2000، والذي نحيي اليوم عيده العشرين.

سمير (@samir_304) | Twitter

كان المقاومَان زاهر الخطيب ونجاح واكيم، كمَن يستشرف الزمن الآتي، كانا على يقين بأنّ هذا الاتفاق لن يعيش، لأنه ولد مشوّهاً وغير قابل للحياة، خاصة أنه يفترض موافقة دول وأطراف لم تشارك في المفاوضات، وتحديداً الدولة السورية التي لم تكتف برفض الاتفاق بل وفّر قائدها الرئيس الراحل حافظ الأسد كلّ سبل الدّعم للمقاومة، ما أدّى إلى إسقاط الاتفاق في أقلّ من عام واحد، حيث، وبعد شهر واحد على انتفاضة 6 شباط 1984، قرّرت الحكومة اللبنانية في 5 آذار 1984 اعتبار الاتفاق «باطلاً» وإلغاء «كلّ ما يمكن أن يكون قد ترتّب عليه من آثار».

هناك بالطبع الكثير من التفاصيل التي يمكن سردها في هذا السياق، لا سيما في ما يخصّ بطولات المقاومين جميعاً، وفي الطليعة الشهداء والاستشهاديون، وحكايات المجد والبذل والعطاء والتضحية بكلّ شيء حتى بالأرواح والدماء التي تجري في العروق، وهي ملك الأمة متى طلبتها وجدتها، وقد حصل هذا بالفعل، وها نحن نحتفل اليوم بعيد التحرير، تحرير لبنان من الاحتلال الصهيوني، وعسى أن نحتفل في يوم لم يعد بعيداً أبداً بتحرير كلّ أرضنا المحتلة في شبعا وكفرشوبا والجولان وفلسطين، كلّ فلسطين…

في هذا الحيّز سنعود إلى ما قاله النائب والوزير السابق زاهر الخطيب في جلسة مجلس النواب التي تمّ فيها إقرار اتفاق 17 أيار السيّئ الذكر… علماً أنّ أصحاب هذا الاتفاق في لبنان لا يزالون إلى اليوم، هم وورثتهم، عند النقطة نفسها التي توهّموا فيها أنهم أخذوا لبنان إلى حيث يريدون هم ومَن خلفهم، ولم يفطنوا بعد إلى أنّ مشروعهم بل المشروع «الإسرائيلي» كله سقط وهُزم وولّى مع رموزه إلى غير رجعة…

في قضايا الشعوب والأوطان، قد لا يحتاج المرء، كثيراً، لكثير من الأدلة والتحليلات ليستخرج الحقّ من الباطل، وليميّز الصحيح من الخطأ، وقد تبدو الأمور في مثل هذه القضايا المصيرية، محدودة في إطار خيارين اثنين لا ثالث لهما:

الخيار الأول: نعم، هو الالتزام بخيار المساومة على الحرية، وطرح الأمور على قاعدة التمييز والمفاضلة، بين السيّئ والأسوأ، أو بين مثالية وواقعية، أو إمكانية واستحالة، هذا خيار تُطرح فيه الأمور بهذا الشكل.

والخيار الآخر: هو خيار التمسك بالحقّ، خيار الالتزام بالقضية العادلة، بالحرية الكاملة غير منقوصة وغير مُجزّأة، لأنّ الذي يمنحك جزءاً من حريتك، هو في ذات الوقت يسلبك الجزء الآخر من هذه الحرية. والحقائق والوقائع التي أثبتها التاريخ، تؤكد أنّ الشعوب التي تدخل مع حكّامها، أو غزاتها، أو مستعمريها، بمساومة على جزء، ولو ضئيل من حريتها، فهي في ذات الوقت وعلى المدى الطويل، توقّع على وثيقة عبوديّتها.

في إطار هذين الخيارين، قد يبدو ما أقول كلاماً جميلاً، ويدخل في باب الخطب الحماسية، والتنظيرات الجميلة والمبادئ الفاضلة، كلّ ذلك قد يعطي هذا الانطباع، ولكنني من منطق علمي وحسب، أجد لهذين الخيارين في النهاية، جذراً موضوعياً علمياً على أساسه أطرح الأمور، وفي ضوئه أحدّد الموقف.

بين المساومة على الحرية، يجد كلّ من هذين المفهومين، معياره العلمي، أساساً في الالتزام بالمنهج الفكري العلمي السياسي الوطني المبدئي، بالمعيار الذي هو معيار الالتزام بالحقيقة الاجتماعية، معيار الالتزام بالحقيقة الإنسانية، في ضوء هذا المعيار، معيار الالتزام والولاء للفكر المنهجي العلمي، وقد لا أكون بحاجة إلى الدخول في التبحُّر، بمضمون الاتفاقية والنصوص، أقول مُسبقاً، قد لا أحتاج إلى قراءة النص لأرفض الاتفاق، وهذا، ليس لأنني من هواة الرفض المُطلق! وليس لأنني، عبثاً، من أصحاب الآراء الجاهزة والأفكار المسبقة والمواقف الجاهزة. لا!

قد لا أحتاج إلى قراءة النص لأرفض الاتفاق، لأنني، علمياً، أرى أنّ أيّ اتفاق في النهاية يأتي دائماً وأبداً حصيلة نسبة القوى القائمة بين الطرفين اللذين يتفقان.

إذن، ليس من موقع الرفض المطلق، أو من قاعدة عدمية، أقول أرفض الاتفاق، إنما أقول إنه جاء حصيلة موازين قوى، هي فعلاً، التي تحدّد في كلّ نص، سواء كان لدستور، أو اتفاق، أن يكرّس النصّ بأحكامه ومضامينه، هي نسبة القوى الفاعلة في هذا المجتمع، بقواه المتصارعة، ليكون دستوراً لصالح هذه الفئة الاجتماعية أو الطبقة أو تلك، وحين يكون نصاً لاتفاق فهو مُسبقاً، سيحدّد حتماً، نسبة موازين القوى لهذه الدولة أو تلك، وبالتالي مضمون النص، سيأتي حتماً ليس حصيلة وفاق، بقدر ما هي علمياً، حصيلة موازين للقوى.

هذا، في ما يختصّ بالجذر الموضوعي لرفض الاتفاق علمياً من حيث المبدأ. أما، ودون التبحُّر بالأسباب القانونية، لا شك أنّ رفض الاتفاق أيضاً، ليس فقط من حيث المبدأ، أو من زاوية علمية، بل من زاوية قانونية ومبدئية ووطنية، يجد مثل هذا الموقف جذره العلمي.

الفكر القانوني له أسسه العلمية، وإلا ماذا يعني في الفقه الحديث وفي القوانين الدولية، أن تُعتَبَر الاتفاقات التي تُبرم في ظلّ الاحتلالات باطلة بُطلاناً مطلقاً، أو قابلة للإبطال من قبل الدولة المقهورة؟ لماذا الفكر القانوني، والذي جاء نتيجة منطق تطوُّر الشعوب، لماذا يُقرّ مثل هذا المبدأ، لو كان هذا القانون لا يجد جذره في ثمار كفاح تطوُّر البشرية والفكر العلمي الذي أنتج الفكر القانوني في مساره؟ لماذا يعتبر الاتفاق قابلاً للإبطال، عندما يُبرَم في ظلّ الاحتلال؟ لأنّ من الطبيعي، أن تكون الدولة مسلوبة الحرية، مُنتقص من إرادتها، مكرهة، ومُفسدٌ، هذا الإكراه المادي أو المعنوي أو العسكري، مكرهٌ لهذه الإرادة، وبالتالي مفسد للرضى الذي هو أحد أهمّ أسباب شروط التعاقد، سواء الشخصي أو الدولي.

بهذا المقياس القانوني، دون أن أعرض وإياكم كلّ وجهات نظر الفقهاء الدوليين الباحثين في القانون الذين أقرّوا بديهيات تأتي لتردّ على تفاسير قانونية راجت في الوسط الشعبي، أجد أنه لا بدّ أن أعرض ولو موجزاً لبعضها، خاصة تلك التي جاءت، مثلاً لتقول إنّ هذا الاتفاق كان تطويراً لقرارات الهدنة وليس إلغاء لها، أو أنّه لا يقيم صلحاً أو سلاماً مع «إسرائيل»، أو أنّه لا يحدّ من الحرية أو ينتقص من السيادة، أو أنّه لا يقرّ مبدأ تطبيع العلاقات… وإلى ما هنالك.

ليس صحيحاً ما رُوِّج، وما أقوله، ليس من عندياتي، جهابذة القانون في هذا المجلس، عندما ناقشوا، داخل اللجان، وكبار المفكرين القانونيّين الذين تقدّموا بدراسات حول هذه الاتفاقية، أكدوا أنها تشكل صلحاً مع «إسرائيل»، لأنه وفق القانون الدولي، مجرّد إنهاء حالة الحرب، لا بدّ وأن تنتهي هذه الاتفاقية بصلح. كبار المفكرين في القانون الدولي أكدوا ذلك، وهنا يمكن العودة إلى الدكتور أبو غيث، الجلبي، الدكتور المجذوب، في دراسات قانونية تتناول هذا الجانب، لا أرى أنّ مهمّتي في هذه الجلسة أن أعرض، تفصيلياً، بدراسة قانونية ما يبرّر رفض هذا الاتفاق، إنما ليس صحيحاً أنّ يُقال إنه ليس معاهدة صلح، وهو معاهدة صلح، وليس صحيحاً أن يُقال إنّ هذا الاتفاق لا يشكل اعترافاً، هذا الاتفاق يشكل اعترافاً بـ «إسرائيل»، لأنّ الاعتراف بدولة ما هو التسليم بوجودها من جانب الدولة المُعترِفة وقبولها كعضو في الجمعية الدولية. وأيضاً لا يمكن القول للحظة من نهار، أنّ هذا الاتفاق لا يُنهي حالة العداء مع «إسرائيل»، أو أنه لا يحدّ من حرية نقد السياسة الصهيونية التوسعية الاستيطانية، وكشف مخاطرها وأطماعها، في لبنان قبل سائر البلدان، والمخاطر التي تطال لبنان، فيما لو قامت تسوية شاملة، هي أكبر بكثير من أن تطال سائر البلدان العربية، لأنّ لبنان شكّل، أولاً وأخيراً، بحكم موقعه وتركيبته، التحدّي الأول للصهيونية، وهو أكثر المتضرّرين (في) حالة عقد صلح مع «إسرائيل» في هذا المجال.

الاتفاق من الزاوية القانونية

عرضاً، أشرتُ إلى بعض البديهيات القانونية، أما من الزاويتين الوطنية والمبدئية، فهو كما يأتي: حتى في ذهن وقناعات أهل الواقعية، حتى في قناعات القابلين بالاتفاق، إنّ هذا الاتفاق لم يعد بوسع أحد من القابلين به، أن يدافع عنه من موقع مبدئي، أو من موقع وطني، بل إنّ الدفاع عنه انتقل من موقع اعتباره انتصاراً سياسياً، أو مكسباً وطنياً، أو موقفاً مبدئياً، انتقل الدفاع عن الاتفاق من هذا الموقع، بعد أن بان حجم التنازلات التي تمسّ وتنتقص من سيادته، وبعد أن باتت القناعة مُطلقة، أنّ هذا الاتفاق كان خيار أهون الشرور، وكانت رغبة، لو لم يكن هناك إكراه لكي نضطر إلى التوقيع عليه، أصبح الدفاع عن هذا الاتفاق، من موقع أنه… عملياً، براغماتياً، يحقق حلاً لا يمكن بالواقع أن نلجأ إلى حلول أخرى!

السؤال الذي تكثّف هنا، هو ذاك الذي يقول إلى أيّ مدى إذن، بصرف النظر عن المقياس العلمي والمقياس القانوني، أو المبدئي أو الوطني، يصبح من حقنا المشروع، عند إجابتنا، عند محاولة محاورتنا لأهل الواقعية، للعمليين، ونريد أن نكون عمليين، عندما نناقشهم، من حقنا المشروع أن نسأل، هل فعلاً وواقعياً، مثل هذا الاتفاق يحقق الانسحاب «الإسرائيلي»؟ إلى أيّ مدى، عملياً، مثل هذا الاتفاق يحقق الانسحاب؟ وإذا كان لا يحقق الانسحاب، ففي أيّ سياق أتى؟ ومن أجل أيّ غاية وُقِّع، أو يطالب بالإبرام عليه؟ وأكثر من ذلك، من سيكون المسؤول؟ من الذي سيتحمَّل في النهاية، المسؤولية السياسية، في حال، أنّ هذا الاتفاق لم يحقق الانسحابات؟ هل صحيح أنّ نهج التفاوض لم يكن لُيثمر أكثر مما أثمر؟

ما هو دور الموقف العربي في إنتاج مثل هذا الاتفاق؟ هل سقطت فعلاً كلّ البدائل؟ هل سقطت المقاومة الشعبية المسلحة أو سقط النهج الذي كان يقودها؟ هل، فعلاً لا يُمكن الإفادة من قرارات المجتمع الدولي ومجلس الأمن؟ هل، فعلاً، لا يشكل مثل هذا الإطار، إطاراً دبلوماسياً ملائماً للذين يريدون التحرير في ظلّ قرارات مجلس الأمن؟

أرى أنّ بحث الاتفاق، لا يمكن إلا أن يتناول هذه المسائل، إذا شئنا فعلاً أن نتحاور، إذا شئنا فعلاً أن نكون مثاليين، إذا شئنا فعلاً أن نكون واقعيين عمليين منطقيين، فنرى سويّة إلى أيّ مدى هذا الاتفاق يحقّق الغاية المرجوّة عملياً وواقعياً بتحقيق الانسحابات.

على السؤال الأول: إنني أدخل مباشرة في الإجابة على هذا السؤال، لأهميته، فهو يكثّف محور هذا الاتفاق ومبرّره.

هل فعلاً يحقّق الانسحاب؟ إنّ السببين الهامّين اللذين يقرّران ضرورة الإجابة على هذا السؤال هما التاليين:

أولاً: اتساع حجم التيار الذي يتوق إلى الخلاص بعد سنوات تسع من الإنهاك والتآكل، بعد الاجتياح الصهيوني الذي دمّر وارتكب المجازر والجرائم، هناك تيّار أصبح توّاقاً في ظلّ الذلّ والتخاذل العربي، أصبح توّاقاً للخلاص بأيّ ثمن، فكان أحد الأسباب.

السبب الثاني: والذي يجب أن لا يُغيَّب عند درس إمكانية تحقّق الانسحابات، في ضوء هذا الاتفاق، هو ضرورة فهم، وإعادة فهم الظروف التاريخية التي هُيّئت من أجل خدمة هذا الاتفاق. بمعنى آخر، منذ اللحظة الأولى التي وُقِّع فيها الاتفاق، بات الانطباع الشامل لدى الناس، وقد أقول لدى معظم الناس: نأمل أن تنسحب سورية كي نخلص من هذه الأزمة.

ومع الأسف، قدّم الإعلام، القابلين بالاتفاق أو المقتنعين بأنه يحقّق انسحاباً، قدّم صيغة الخلاص، مشروطة بالانسحاب السوري. فبات الانطباع الطبيعي المشروع عند المواطن، لم يعد البحث بالاحتلال «الإسرائيلي» والاجتياح، بل باتت المعزوفة التي تتكرّر لدى كلّ الناس: نأمل بأن ينسحب السوريون لأنه ربط مثل هذا الاتفاق كله، بهذا الشرط.

السؤال المطروح: لو سلّمنا جدلاً، علماً، إنني من حيث المبدأ أرفض الاتفاق، لو سلمنا جدلاً بالاعتبارات التي أشرت إليها، لو سلّمنا جدلاً بالمقياس العملي، أنّ سورية، إذا انسحبت يتحقّق الخلاص، فتنسحب «إسرائيل»؟

التساؤل الذي يطرح نفسه، عفواً، وبشكل بديهي، في حال لم تنسحب سورية: من الذي يتحمّل المسؤولية السياسية؟ أكثر من ذلك! دولة رئيس مجلس النواب صرّح بحذر، ومتخوِّفاً من أجل المصلحة الوطنية العليا، (صرّح) أكثر من مرة أنه إذا تمّ انسحاب «إسرائيلي» جزئي حتى الأوّلي، حتى يقول «إنّ هذا ما حذّرنا منه مراراً، فإنّ الاتفاق، يكون قد أضفى صفة الشرعية على الاحتلال «الإسرائيلي» وكان دائماً من المُنذرين الرافضين لمبدأ الانسحاب الجزئي.

في هذه الحالة نعطي الاحتلال صفة شرعية.

السؤال المطروح: من يتحمّل في حال لم تنسحب «إسرائيل» مسؤولية توفير الغطاء لشرعية الاحتلال؟ السؤال الأكبر، أو الأسئلة الكبرى، وهنا شأننا كنواب، أن نتوجّه للسلطة السياسية التي خاضت المفاوضات، نقول: ألم تكن الحكومة على علم مسبق بحدود الموقف السوري؟ رفضه…؟ مدى قبوله إلخ… ألم تكن أميركا تعلم بذلك؟ أكثر من ذلك! إذا كانت أميركا ترى أنّ الاتفاق ليس فقط لا يحقّق الانسحاب، إذا لم تنسحب سورية، فلماذا عجّل لبنان بالتوقيع على هذا الاتفاق؟ وهل (هناك) ثمة غاية أخرى، تبطنها أميركا أو «إسرائيل»، من خلال الحصول على مثل هذا الاتفاق؟ مثل هذا التساؤل يؤدّي بنا إلى التأكيد على ما يلي:

أولاً: نستخلص أنّ الاتفاق الذي عقد بين لبنان و»إسرائيل» بوصاية أميركية، مُعلقاً الانسحاب على توافر إرادة ثالثة ليست طرفاً في الاتفاق، وهي رافضة للانسحاب كما يبدو.

إنّ أميركا كانت على علم مُسبق بالموقف السوري، تبيّنته، طبعاً، من خلال مشاوراتها وتحليلاتها، ومع ذلك دفعت بلبنان، واستجاب لبنان ليوقع على مثل هذا الاتفاق.

لبنان، في النهاية، لا يستطيع فرض إرادته على سورية، «إسرائيل» لا تستطيع حمل سورية على الانسحاب طوعاً، إلا إذا كانت هناك احتمالات أخرى، أميركا تعلن أنها لا تستطيع أن تُكره سورية على الانسحاب، طالما أنّ مجرد التوقيع على الاتفاق لا يحقّق إذن، مجرد التوقيع لا يحقق الانسحابات المرجوة، وتنفيذها يبقى مُعلقاً على إرادة ثالثة ترفض الانسحاب. فلماذا، بالمنطق البراغماتي وقّع الاتفاق وما هي الغاية، في الاستعجال، من التوقيع؟

الجواب: لماذا وقع الاتفاق، في أيّ سياق، ومن أجل أية غاية؟ عندما يكون الطرف في المعادلة «إسرائيل»، حين نتكلم عن أسباب توقيع الاتفاق بالذات، والأهداف التي من أجلها وقع، الإجابة هنا، تصبح مرتبطة وغير منفصلة عن المعطيات التالية:

أولاً: ما هو الدور الذي تطمح إليه «إسرائيل» أصلاً منذ تأسيسها، والذي كان علّة وجودها؟ وما هي الأهداف المباشرة التي خاضت «إسرائيل» حربها في لبنان من أجل تحقيقها؟

صلة الاتفاق مع الشروط التاريخية لولادة «إسرائيل»

وبالتالي، هل كان لتوقيع الاتفاق، في هذه المرحلة بالذات، صلة عضوية مباشرة مع الشروط التاريخية لولادة «إسرائيل» وأطماعها التاريخية في المنطقة التي أشار إليها الزميل الأستاذ لويس أبو شرف؟ في هذا الإطار، تدعيماً للمطامح التاريخية التي أشار إليها زميلي، أقف بكلّ احترام عند ما سبق واستكشفه المرحوم الشيخ موريس الجميّل حول أطماع «إسرائيل» ومدى ارتباط توقيع هذا الاتفاق، في هذه اللحظة، مع الشروط التاريخية لأطماع «إسرائيل».

في دراسة له، عرضتُ مضامينها في جلسة اللجان المشتركة، وفي الجلسة السرية، أرى من واجبي أمام المجلس، منعقداً في هيئته العامة، أن أذكِّر بالأصالة عن نفسي، وبالرؤية العلمية، ومن خلالها، استخرج القانون الذي يؤكّد أنّ «إسرائيل» دفعت، مع أميركا، بلبنان أن يوقع هذا الاتفاق، لا ليُنفَّذ، بل ليشكل ورقة أساسية، تكون محطة في مسار مخطّطها التآمري، وأطماعها التاريخية في المنطقة. في كرّاس له تحت عنوان «مشاريع إسرائيل وسياسة النعامة» في هذه المحاضرة منذ 23 سنة، حول المؤتمر الصهيوني الأول المنعقد في القدس سنة 1947، صفحة 15 من الكراس يقول المرحوم الشيخ موريس الجميّل:

«ارتأى المؤتمر الصهيوني الرأسمالي العالمي المنعقد في القدس، أن يقرّ ضرورة تحمُّل عجز ميزانية دولة إسرائيل، إلى أن تصبح هذه البلاد مُجهَّزة، بحيث تستطيع القيام بدورها كمحطة عالمية لمفترق الطرق، ومستودع لتلقّي البضائع وتوزيعها، كما سيفرضه، حتماً، تقدّم فن النقل ووسائله في العالم.

وطلب المؤتمر الصهيوني من المتموِّلين الكبار، أن يتحمَّلوا عجز دولة إسرائيل إلى ما بعد تجهيز البلد لتأمين الدور المذكور. وعندئذٍ سيستعيضون، أيّ «المتموِّلون»، أضعاف أضعاف ما كانوا قد دفعوه لهذه الدولة، بفضل ما سيجنونه من مرور الصفقات التجارية، والتبادل التجاري والمالي على أرض إسرائيل»، ومن شاء أن يتعمّق في هذه النقطة، يقول الشيخ موريس، بإمكانه أن يراجع «هنري كوستو» في مؤلفه «رجال المال يقودون العالم». ثم ينتقل، دون أن أطيل عليكم إلى مطامع «إسرائيل» في مياه لبنان وأرضه، ويؤكد ما يجري اليوم على ساحة الجنوب من تجهيزات تقنية، طبعاً، هادفة إلى سرقة مياه الليطاني، وهذا ما تردّد على لسان أكثر من مسؤول لبناني، حذّر من مخاطر مثل هذه التجهيزات التي تقوم بها «إسرائيل» هناك.

من هذا المنطلق، يهمّني أن أؤكد أنّ هذا الكرّاس الذي وجدتُه في مكتبة المرحوم أنور الخطيب، أرى أن لو كان الشيخ موريس الجميّل لا يزال حيّاً، وكُتبت له الحياة حتى هذه اللحظة، لكان رفض هذا الاتفاق ورفضه معه أنور الخطيب، لأنهما، أدركا مسبقاً، أنّ لـ «إسرائيل» مطامع، وأنّ هذه المحطة، في هذه المرحلة بالذات، التي نعقد فيها اتفاقاً مع «إسرائيل» يأتي في سياق تحقيق أطماع آنية، في سياق تحقيق مطامع تاريخية، كانت دائماً سبب علّة «إسرائيل» في هذه المنطقة.

هذه حقائق نجد جذورها في رؤية سياسية علمية واضحة، ومن حقنا المشروع، في ضوئها، أن نؤكد أنّ هذه الوثيقة التي وُقّعت في النهاية، لا تحقق الانسحاب، بل تشكل مخرجاً سياسياً للمتفاوضين، يكفي «إسرائيل» أن تحصل على هذا الاتفاق موقّعاً «حبراً على ورق»، لأنها، بهذا الاتفاق، يمكن أن تحقق الأهداف التالية:

أولاً: هذا الاتفاق طالما لم تتحقّق الانسحابات الأخرى، أيّ بعد إبرام الاتفاق، يضفي على وجودها، أو على بقائها، وجوداً شرعياً، هذا الاتفاق يضفي على الاحتلال صفة الشرعية. أكثر من ذلك! يعطي «إسرائيل» صكّ براءة ذمة عن كلّ الجرائم والمجازر التي ارتكبتها. أكثر من ذلك، فهو يكرِّس الاعتراف بدولة «إسرائيل»، بشرعية وجودها، وبالتالي، إذا كانت هذه هي الأهداف التي دفعت أميركا و»إسرائيل» أن تستعجل لبنان بالتوقيع على هذا الاتفاق، عندها (تصبح) مقولة، اجتياح لبنان من أجل تخليصه، أو لتحريره، أو من أجل ضمان سلامة الجليل، أكذوبة، وإلا، لماذا رافق الغزو العسكري، لماذا واكبه تطبيع اقتصادي على الأرض؟ كان محور اهتمامنا في كلّ المرحلة التي سبقت، هذا التطبيع الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والإعلامي! حتى (الإعلام) الأميركي الصهيوني الذي كان يُروِّج لمنطق: إما احتلال دائم، أو ثمن ضروري لا بدّ من دفعه، وفي هذا السياق، كان أمام «إسرائيل» خياران أيضاً: إما، فعلاً، الهيمنة الكاملة، وتحقيق أهدافها الاستراتيجية بصلح مع لبنان و»صهينته»، وإما إعادة ترتيب المخطّط الزمني، واعتبار أنّ هذا الاتفاق، ولو كان حبراً على ورق، بحدّ ذاته، يحقق لها أهدافاً آنية، يُضفي معها على الاحتلال شرعية، وهذا ما (تبغيه) «إسرائيل» على الأرض، تستمرّ بالتطبيع، وبحكم هذا الاتفاق، باقية طالما أنّ الانسحابات لم تتحقّق.

أيها الزملاء الكرام، تكريس الاحتلال وتعزيزه في الجنوب، ممارسات الاحتلال، تجلّياته بسعد حداد، الحرس الوطني، اللجان المحليّة، التجهيزات التقنيّة، إلى ذلك وسواها…

الترويج أو التمهيد للانسحاب من الجبل، تفادياً لضغط العمليات التي تشنُّها مجموعات المقاومة الوطنية، تنظيم هجوم سياسي وإعلامي ودبلوماسي يعيد لـ «إسرائيل» الاعتبار الذي فقدته عالمياً إثر غزوها للبنان.

وُقِّع ليشكل مخرجاً سياسياً لـ «إسرائيل»

يعني مثل هذا الاتفاق ليس فقط يردّ الاعتبار لـ «إسرائيل»، بل يعيد التماسك الداخلي، داخل بنية الكيان «الإسرائيلي». عملياً: «نحن خلص اتفقنا مع لبنان»، وبالتالي، كلّ التناقضات التي كانت تهزّ هذا الكيان المصطنع، هذا الاتفاق، يأتي ليحلّ لها، (لإسرائيل)، المشكلة. نعم، هذا الاتفاق لا يحقق الانسحاب، بل وُقِّع ليشكل مخرجاً سياسياً لـ «إسرائيل» وهي مستفيدة منه، حتى لو لم يُنفَّذ، وهي أصلاً وقّعته ولا تريد تنفيذه..

إنّ «إسرائيل» تبغي من هذا الاتفاق، وفق قناعاتي، أن يبقى ورقة سياسية بيدها، طالما أنها على قناعة. وأنا أرى أنّ الحكومة مسؤولة، لأنها خاضت معركة التفاوض والاتفاق، وهي التي تتحمّل المسؤولية السياسية في حال لم تتحقّق الانسحابات.

أنا من شأني، من الموقع اللبناني أقول، كنائب، يا حكومة لبنانية، كان من المفروض أن تعي وتدركي مسبقاً مدى حدود القبول، (أو) الرفض السوري وعلى هذا الأساس تخوضين معركتك. أنا مهمتي كنائب لبناني، أن أجابه السلطة السياسية التي خاضت وتحمّلت مسؤولية التفاوض. شأن سورية وسواها شأن عربي.

إذن هذا الاتفاق لا يحقق الانسحاب ووقع ليشكل منفَذاً، في النهاية، حتى على هذا المستوى، لـ «إسرائيل» ويعطيها «صك براة ذمة» وتبريراً وشرعية لوجودها أو بقائها في سياق تحقيق أهداف آنية وتاريخية استراتيجية.

هل كان يمكن لهذا النهج من التفاوض، أو للتفاوض، أن يثمر أفضل مما أثمر؟ هل كان يمكن أن يكون بالإمكان أفضل مما كان؟ مثل هذه المقولة التي تتردّد: ما هو دور الموقف العربي في نتاج مثل هذا الاتفاق؟ أنا، برأيي، لا يمكن، فعلاً، الإجابة على هذين السؤالين: مدى ما يمكن أن يثمره نهج التفاوض، أو مسؤولية الموقف العربي، الذي ساهم في إنتاج مثل هذا الاتفاق، يقتضي تثبيت حقيقتين (نذكر بهما):

1

ـ موازين القوى هي في النهاية التي تحدّد حصيلة التفاوض.

2

ـ إنّ تكريس مبدأ المفاوضات، على هذه القاعدة، يشكل أحد أهداف «إسرائيل». يعني:

اسمحوا لي، بكلّ صدق، أن أعيد بعض ما سبق وأكدناه في حوارنا داخل اللجان، أو ما سبق وأعلنّاه، حول مبدأ رفضنا للتفاوض كنهج. وكان مبرّر رفض مبدأ التفاوض، أساسه، أيضاً، موقف علمي مسبق، وليس (موقفاً عدمياً أو سلبياً) بالمطلق. يعني للذين يقولون بمبدأ التفاوض، أنا أقول إنّ الشعوب في تاريخها تعرّفت على المفاوضات عندما احتُلّت، أو غُزيت في عقر دارها. هذا ليس بدعة في تاريخ الشعوب. التفاوض كحقيقة، أثبتتها وظهرت في التاريخ، يعني على سبيل المثل، الشعب الفيتنامي تفاوض مع الأميركيين، التقى في باريس 1968، على طاولة المفاوضات مع أعدائه.

هنا (إزاء) مبدأ التفاوض، قد يقول (ثمة) قائل: لماذا أنت، أيها اللبناني، ترفض مبدأ التفاوض مع عدوك «الإسرائيلي»، وتقرّ مبدأ التفاوض الذي خاضه الفيتنام، مثلاً؟

مشروع مثل هذا السؤال، أو مثل هذا التفاوض جرى أيضاً في سياق الثورات الأخرى. ولكن السؤال المطروح بأيّ أفق كان يُخاض التفاوض؟

عندما التقت، مثلاً، في التاريخ، وزيرة الخارجية الفيتنامية مع فيليب حبيب، آتي بهذا المثل لأنّ المفاوض يومها عن الأمريكيين كان فيليب حبيب! قالت له: في كلّ مفاوضات يجب أن يملك أحد الطرفين ورقة، أنت تملك حقّ الانسحاب، وتمكيني من استعادة سيادتي على بلادي. وأنا أملك حقّ أن أترك لجنودك الانسحاب بسلام، وعندما أستردّ سيادة بلادي وسيادتي على وطني. يعني، عندما كانت هذه المفاوضات تتمّ على الأرض، كان هناك شعار أساسي: قاوموا الاحتلال، وبالتالي لا بأس عندها عندما تأتون إلى طاولة المفاوضات، شرط أن يكون التفاوض يُخاض تحت شعار التحرير الشامل، ودون تقديم أيّ تنازلات مبدئية على السيادة والاستقلال.

من حيث مبدأ التفاوض، لم أعطِ مثلاً حركة المقاومة الفلسطينية، ولا الأنظمة العربية التي خاضت «حروب»، لا…

سبق وقال الزميل الأستاذ لويس أبو شرف ماذا أنتجت الحروب؟ لكي يخلص طبعاً بنتيجة أنّ الحروب لا تأتي (نتيجة) يعني في التاريخ هناك حروب عادلة خيضت بأفق التحرير الشامل، وهناك حروب أنتجت هزائم. من الحروب التي أنتجت هزائم طوال 35 سنة هي الحروب التي خاضتها إما الأنظمة، أو قيادة حركة المقاومة الفلسطينية، لماذا؟ لأنّ الحروب كانت تُخاض في إطار تحسين الموقع التفاوضي، مع التسليم سلفاً، والقبول مسبقاً، بالحلّ السلمي، والانخراط بمؤامرة التسوية السلمية، كحلّ للنزاع العربي ـ الصهيوني. يعني لم تخض المفاوضات ولم تخض الحروب العربية، بأفق التحرير الشامل كما خيضت لدى المقاومة الفرنسية عندما جابهت المحتلّ النازي، أو (الفيتناميين) أو (الكوبيين)، وهذا مقاس استخرجه من التاريخ، ولا يعني مطلقاً، أنني أصبحت كوبياً أو فيتنامياً أو فرنسياً عندما أقول لا، لم تسقط المقاومة الشعبية المسلحة، إنما الذي سقط هو النهج السياسي الذي قاد هذه المقاومة على أرضية القبول مسبقاً بـ «جنيف»، وعلى أرضية القبول مُسبقاً بأنّ الحرب التي نخوضها ليست حرب تحرير، بل حرب تحريك لتحسين الموقع التفاوضي، من أجل حلّ المشكلة، لا على أساس تحرير شامل، ولكن على أساس تحسين موقع تفاوضي… هذه حقائق يجب قولها، لأنه لا يجوز الانتقاص من شهادات ودماء لأبطال يستشهدون وهم يقاتلون المحتلّ. إنّ الطعن بالمقاومين الفرنسيين الذين تحدّوا «المحتلّ النازي» والمقاومين اللبنانيين الذين تصدّوا للمحتلّ الصهيوني، هؤلاء، لا يجوز أن يطعن بدمائهم أو شهادتهم، هؤلاء كان يمكن أن يحتضنوا، فيما لو تمّ التنسيق بين العمل الثوري، بين العمل المسلح، بين عمل الكفاح الشعبي المسلح، وبين الأطر الديبلوماسية تنسق كلّ واحدة في ما بينها تماماً، كما تمّ التنسيق لدى الشعوب المكافحة، ما بين العمل الدبلوماسي وما بين العمل الشعبي المسلح.

إنني من موقع الوفاء، للشهداء الذين سقطوا في الحروب التي خيضت بأفق وشعارات ليست غايتها التحرير الشامل.

إنني من موقع الوفاء لجماهير شعبنا في لبنان وفي ساحة الوطن العربي. من موقع هذا الوفاء أقول، إنّ المجابهة الشعبية المسلحة لم تسقط، ولكن الذي سقط هو النهج الذي ساد، من جهة حركة التحرُّر العربي، أو من جهة ثانية الأنظمة العربية.

من هذا الموقع أختم قائلاً: أنه، لمن يريدون التحرير في ظلّ قرارات المجتمع الدولي وقرارات مجلس الأمن، تبقى مثل هذه القرارات ومثل هذا الإطار صالحاً. أما أن تأتي «إسرائيل» لتموّل المقاومة، فهذه مقولة خاطئة باعتقادي كثيراً! لم تكن النازية لتموِّل المقاومة الفرنسية، ولم يكن الأميركيون ليموِّلوا المقاومة الفيتنامية! ولم تكن للحظة من نهار، «إسرائيل» لتموِّل الأبطال المقاومين الذين يتصدّون للاحتلال الصهيوني، وهي لن تسعى إلى تمويلهم، لأنّ الذين يقاتلون اليوم، هم الذين دفنوا في صبرا وشاتيلا كلّ التنظيرات وكلّ المساومات، وكلّ الأفكار البالية، وكلّ الايديولوجيات التي أدّت إلى توليد هذا الاتفاق، هذا النهج الذي أدّى إلى توليد هذا الاتفاق، كما سبق وولّد اتفاق «كامب دايفيد».

لا ذاك الاتفاق كان صاعقة في سماء صافية، ولا هذا الاتفاق جاء صاعقة في سماء صافية. إنه نهج سياسي ساد في الساحة مدة 30 – 35 سنة، وهو الذي ولّد هذه الاتفاقيات ولم تتمّ، والتي تنتقل بنا من انهيار إلى انهيار، ومن انتكاسة إلى انتكاسة.

إنّ الالتزام بالمقاييس الصحيحة، التي التزمت بها شعوب الأرض منذ بدء التاريخ، في مجابهتها للمحتلين، حقيقة تاريخية لا يمكن نقضها، لا يمكن رفضها، لا يمكن إدارة الظهر لتجارب الشعوب التي جابهت المحتلين. هذه حقيقة، ولكن لها شروطها: شروط عدم المهادنة والمساومة، عدم تحويل العمل السياسي إلى عمل ارتزاقي، عدم الطعن بالجماهير والإساءة إليها. وإنما كما سبق وأكدت، منذ اللحظة الأولى التي خيضت فيها المفاوضات: إننا معنيون كلنا، ولا يظننّ أحد أنّ مهمة التحرير في لبنان، هي وقف على المجلس النيابي. قلت ذلك وأكرّر، إنها مهمة تاريخية يقع عبئها على كلّ الشعب اللبناني، بجميع فئاته أن تتنظم طاقاته في إطار برنامج يوفّر مستلزمات الصمود، ويخوض معركة التحرير بأفق التحرير الشامل. من هذا المنطلق، جاءت لتؤكد صحة هذه المقولة، الإحصائيات التي نسمعها بلسان «إسرائيل»: خمسمئة قتيل «إسرائيلي» وثلاثة آلاف جريح.

ما يهزُّ الكيان الصهيوني، اليوم، أمرٌ لم تتمكن المقاومة الفلسطينية أن تحققه منذ 1965 حتى 1982. وهنا، لا طعناً بمبدأ المقاومة، ولا طعناً بالفداء فهو أشرف ما يمكن أن يكون في حياة الإنسان، وإنما طعن، نعم بالنهج الارتزاقي المرتبط الذي قاد هؤلاء المناضلين، والذي أجهض الثورة وأجهض إمكانية التحرير…

اسمحوا لي إذن، باسم شعبنا وباسم المقاومين الرافضين للاحتلال، باسم الصامدين والمتصدّين، وباسم المعتقلين في «أنصار» وفي سجون وأقبية «إسرائيل».. باسم عذابات جماهير شعبنا والأمهات الثكالى، والأطفال اليتامى..

باسمهم جميعاً، أرفض هذا الاتفاق، وأطلب من المجلس الكريم أن يرفض هذا الاتفاق من أجل لبنان، من أجل شعب لبنان، ومن أجل كرامة الوطن والمصلحة الوطنية العليا…

20 YEARS AFTER THE UNCONDITIONAL ISRAELI WITHDRAWAL FROM LEBANON: WHAT HAS BEEN ACHIEVED? (1)

Posted on  by Elijah J Magnier

A woman mocking an Israeli tank left behind when withdrawing from south of Lebanon in the year 2000, using its cannon as a hanger to dry cloths. Photo by @YounesZaatari

By Elijah J. Magnier: @ejmalrai

We were Hezbollah trainers. It is an organisation that learns quickly. The Hezbollah we met at the beginning (1982) is different from the one we left behind in 2000”. This is what the former Chief of Staff and former Minister of Foreign Affairs, Gabi Ashkenazi, said twenty years after the Israeli unconditional withdrawal from Lebanon.

For the first time we met a non-conventional army, but also an ideological organisation with deep faith: and this faith triumphed over us. We were more powerful, more technologically advanced and better armed but not possessing the fighting spirit …They were stronger than us”. This is what Brigadier General Effi Eitam, Commander of the 91st Division in counter-guerrilla operation in south Lebanon said. 

Alon Ben-David, senior defence correspondent for Israel’s Channel 13, specialised in defence and military issues, said: “Hezbollah stood up and defeated the powerful Israeli Army”.

Former Prime Minister Ehud Barak, the architect of the Israeli withdrawal from Lebanon, said: “The withdrawal didn’t go as planned. The deterrence of Hezbollah and its capability increased greatly. We withdrew from a nightmare”. Barak meant he had planned to leave behind him a buffer zone under the control of his Israeli proxies led by the “South Lebanon Army” (SLA) commander Antoine Lahad. However, his plans were dismantled and the resistance forced Lahad’s men to run towards the borders, freeing the occupied buffer zone. As they left Lebanon, the Israeli soldiers said: “Thank God we are leaving: no one in Israel wants to return”.

Israeli soldiers are happy to leave Lebanon in the year 2000.

In 1982, Israel believed the time had come to invade Lebanon and force it to sign a peace agreement after eliminating the various Palestinian organisations. These groups had deviated from the Palestinian compass and had become embroiled in sectarian conflict with the Lebanese Phalange, believing that “the road to Jerusalem passed through Jounieh” (the Maronite stronghold on Mt. Lebanon, northwest of Beirut, a slogan used by Abu Iyad). Israel intended Lebanon to become the domicile of its Palestinian conflict. It failed to realise that in so doing it was letting the Shiite genie out of the bottle. Signs of this genie began to appear after the arrival of Sayyed Musa al-Sadr in Lebanon and the return of students of Sayyed Muhammad Baqir al-Sadr from Najaf to their home country and residency in the Lebanese Bekaa. Also, the victory of Imam Khomeini and the “Islamic revolution” in Iran in 1979 was not taken into consideration by Israel, and the potential consequences for the Lebanese Shia were overlooked.

The 1982 Israeli invasion triggered the emergence of the “Islamic resistance in Lebanon”, which later became known as “Hezbollah”, and it forced Israel to leave Lebanon unconditionally in 2000. This made Lebanon the first country to humiliate the Israeli army. Following their victory over the Arabs in 1949, 1956, 1967 and 1973, Israeli officials had come to believe they could occupy any Arab country “with a brass band”.

Israeli soldiers exited through the “Fatima Gate” (on the Lebanese border, also known as Good Fence, HaGader HaTova) under the watchful eyes of Suzanne Goldenberg on the other side of the border. She wrote: “After two decades and the loss of more than 1000 men, the chaotic Israeli withdrawal from southern Lebanon leaves its northern flank dangerously exposed, with Hezbollah guerrillas sitting directly on its border. The scale of the Israeli fiasco was beginning to unfold… After the Israelis pulled out of Bint Jubayl in the middle of the night, their SLA allies, already in a state of collapse in the centre of the strip, simply gave up. Branded collaborators, they and their families headed for exile. Behind them, they left tanks and other heavy equipment donated by their patrons. Shlomo Hayun, an Israeli farmer who lives on Shaar Yeshuv farm, said of the withdrawal, “This was the first time I have been ashamed to be Israeli. It was chaotic and disorganised.”

Israeli withdrawal (2000) crossing Fatima Gate.

What did Israel and its allies in the Middle East achieve?

In 1978, Israel occupied a part of southern Lebanon and in 1982, for the first time, it occupied an Arab capital, Beirut. During its presence as an occupation force, Israel was responsible for several massacres amounting to war crimes. In 1992, Israel thought that it could strike a death blow to Hezbollah by assassinating its leader, Sayyed Abbas Al-Mousawi. He was replaced by his student, the charismatic leader, Sayyed Hassan Nasrallah. Nasrallah has proved to be more truthful than the Israeli leaders, and thus capable of affecting the Israeli public through his speeches, as Israeli colonel Ronen, chief Intelligence officer for the Central Command of Israel Defence Forces, has said.

The new Hezbollah leader showed his potential for standing up to and confronting Israel through TV appearances. He mastered the psychological aspects of warfare, just as he mastered the art of guerrilla war. He leads a non-conventional but organised army of militants “stronger than several armies in the Middle East,” according to Lieutenant General Gadi Eisenkot, the former Israeli Chief of Staff. 

The Israeli doctrine relies on the principle of pre-emptively striking what is considered as a potential threat, in order to extinguish it in its cradle. Israel first annexed Jerusalem by declaring it in 1980 an integral part of the so-called “capital of the state of Israel”. In June 1981, it attacked and destroyed the Iraqi nuclear reactor that France had helped build. In 2007, Israel struck a building in Deir Ezzor, Syria, before it was completed, claiming that the government had been building a nuclear reactor.

6 years after its withdrawal, Israel declared war on Lebanon in 2006, with the aim of eradicating Hezbollah from the south and destroying its military capacity. Avi Kober, a member of the department of political studies at Bar Ilan University and researcher at the Israeli BESA centre said: “The war was conducted under unprecedented and favourable conditions the like which Israel has never enjoyed – internal consensus, broad international support (including tacit support on the part of moderate Arab States), and a sense of having almost unlimited time to achieve the war objectives. The IDF’s performance during this war was unsatisfactory, reflecting flawed military conceptions and poor professionalism and generalship. Not only the IDF fail in achieving battlefield decision against Hezbollah, that is, denying the enemy’s ability to carry on the fight, despite some tactical achievements, throughout the war, it played into Hizballah’s hands.”

“Soon we shall pray in Jerusalem” (Portray Sayyed Hassan Nasrallah).

Israel withdrew from the battle without achieving its goals: it was surprised by Hezbollah’s military equipment and fighting capabilities. Hezbollah had managed to hide its advanced weapons from the eyes of Israeli intelligence and its allies, who are present in every country including Lebanon. The result was 121 Israeli soldiers killed, 2,000 wounded, and the pride of the Israeli army and industry destroyed in the Merkava Cemetery in southern Lebanon where the Israeli advance into Wadi al-Hujeir was thwarted. 

Hezbollah hit the most advanced class Israeli destroyer, the INS Spear saar-5, opposite the Lebanese coast. In the last 72 hours of the war, Israel fired 2.7 million bomblets, or cluster bombs, to cause long-term pain for Lebanon’s population, either through impeding their return or disrupting cultivation and harvest once they did return. “An unjustified degree of vindictiveness and an effort to punish the population as a whole”, said the report of the UN commission of inquiry conducted in November 2006 (Arkin M. W. (2007), Divining Victory: Airpower in the 2006 Israel-Hezbollah War, Air University Press, Alabama, pp 67-71).

The battle ended, Israel withdrew again, closed the doors behind its army, raised a fence on the Lebanese borders, and installed electronic devices and cameras to prevent any possible Hezbollah crossing into Palestine.

When Israel’s chief of staff Gabi Ashkenazi said “Israel instructed Hezbollah in the art of war”, he was right. Hezbollah has learned from the wars that Israel has waged over the years. In every war, Hezbollah saw the necessity of developing its weapons and training to match and overcome the Israeli army (which is outnumbered) and which enjoys the tacit support of Middle Eastern regimes and the most powerful western countries. Hezbollah developed its special forces’ training and armed itself with precision missiles to impose new rules of engagement, posing a real threat to the continuity of the permanent Israeli violations of Lebanon’s sovereignty.

Today, Hezbollah has sophisticated weapons, including the armed drones that it used in Syria in its war against the Takfirists, and precision missiles that can reach every region, city and airport in Israel. It has anti-ship missiles to neutralize the Israeli navy in any future attack or war on Lebanon and to hit any harbour or oil platform. It is also equipped with missiles that prevent helicopters from being involved in any future battle. The balance of deterrence has been achieved. Hezbollah can take Israel back to the Stone Age just as easily as Israel envisages returning Lebanon to the Stone Age.

Hezbollah is Israel’s worse nightmare, and it was largely created by the Israeli attempt to overthrow the regime in Lebanon, occupy Lebanon, and impose an agreement that Israel could then mould to its own liking. But the tables were turned: a very small force emerged in Lebanon to become a regional power whose powerful support was then extended to the neighbouring countries of Syria and Iraq. The harvest journey has begun.

Proofread by:  Maurice Brasher and C.G.B.

This article is translated free to many languages by volunteers so readers can enjoy the content. It shall not be masked by Paywall. I’d like to thank my followers and readers for their confidence and support. If you liked it, please don’t feel embarrassed to contribute and help fund it, for as little as 1 Euro. Your contribution, however small, will help ensure its continuity. Thank you.

Copyright © https://ejmagnier.com   2020 

Imam Khamenei: There Is No Crime Equivalent to the Theft of Palestine, ’Israel’ to Be Uprooted

Imam Khamenei: There Is No Crime Equivalent to the Theft of Palestine, ’Israel’ to Be Uprooted

By Staff

Leader of the Islamic Revolution His Eminence Imam Sayyed Ali Khamenei marked International al-Quds Day this year by referring to it as a smart announcement from late Imam Khomeini with smart innovation, which came to link Muslims with Palestine.

Imam Khamenei delivered the Quds Day Sermon with a plate behind him that read “We Will Pray in al-Quds”.

His Eminence urged the confrontation of the absenteeism of the Palestinian issue, which is woven by the agents of political and cultural enemies of the Islamic countries.

“In the recent ages, there is no crime that is equivalent to the theft of Palestine and the cultivation of the cancerous Zionist gland in it,” Imam Khamenei pointed out, adding that the main criminal in the tragedy of Palestine is the policy of western countries and the division of lands under the Ottoman government.

After World War II, Western countries took advantage of the regional countries’ negligence to declare the Zionist ‘state’, Imam Khamenei said, noting that “the main goal of Westerners and Jewish cartels in creating the Zionist entity was to build a base for their presence and influence.”

“Unfortunately, most Arab countries, that had shown resistance to the Zionist entity, began to gradually surrender. After their jihadist operations, the Palestinian fighting factions have followed a disappointing approach of negotiating with the occupier,” His Eminence underscored.

With the emergence of the resistance front, Imam Khamenei highlighted that the obstacles facing the Zionist entity became harder and harder, stressing that the Zionists and the global Arrogance are seeking to marginalize the Palestinian cause.

He noted, however, that the struggle for Palestine is a jihad for the sake of God and an Islamic obligation, then slammed that action of occupying a country and committing such crimes against its people for decades as being, in fact, a new record of barbarism in human history.

Imam Khamenei further said that negotiations with America and other western governments, and also negotiations with useless international groups, were bitter and unsuccessful experiences for Palestine.

Yasser Arafat's Speech at the UN General Assembly Olive Branch ...

Holding out an olive branch at the United Nations General Assembly had no result other than the injurious Oslo Accords, and it led to the eye-opening fate of Yasser Arafat, Imam Khamenei said.

His Eminence also noted that the Zionist regime will encounter even more problems in the future, God willing.

He further lashed out at human rights defenders, considering that “The slogan for defending the rights of women and children in international forums does not include defending the rights of women and children in Yemen and Palestine.”

His Eminence then asked: Who is responsible for all this blood that has been unlawfully shed in Afghanistan, Palestine, Yemen, Libya, Syria and other countries?

Praising the Islamic Resistance movements, Imam Khamenei said:

“The emergence of the faithful, young, self-sacrificing force of Hezbollah in Lebanon and the formation of Hamas and Islamic Jihad in Palestine unsettled and alarmed the Zionist ringleaders and the US.”

“The resistance front is moving with increasing power and hope, and it marches on towards attracting increasing elements of power,” he stressed.

On the other side, Imam Khamenei labelled the opposing front of oppression, unbelief and arrogance as being more hollow, hopeless and powerless.

Imam Khamenei also touched upon the struggle to liberate Palestine, saying it is Jihad in the way of God, and it is an obligation and an Islamic goal.

Imam Khamenei then warned those who consider the concessions made by a few Palestinian elements or rulers of a few Arab countries as a license to sidestep this Islamic and human issue, telling them that they are making a grave mistake.

“The aim of this struggle is the liberation of all the Palestinian lands – from the river to the sea – and the return of all Palestinians to their homeland,” Imam Khamenei emphasized.

His Eminence also lashed out at the world, which is today counting every victim of the coronavirus across the globe, but nobody of them has asked who is responsible for the hundreds of thousands of martyrdoms where America and Europe have waged wars.

Hamas and Islamic Jihad in Palestine and Hezbollah in Lebanon have been a proof for everyone, Imam Khamenei stated, stressing that the world has not forgotten and will not forget the day when the Zionist army broke through the Lebanese borders and marched till Beirut or the day when a criminal murderer named Ariel Sharon caused a bloodbath in Sabra and Shatila.

The “Israeli” army, which was pounded by Hezbollah, had no choice but to retreat from the borders of Lebanon and beg for a truce after sustaining heavy casualties and admitting defeat, Imam Khamenei said.

Meanwhile, “the European government, which should be eternally ashamed for selling chemical agents to the regime of Saddam Hussein, designate the devoted Hezbollah as illegal.”

“Illegal is a regime like the US that creates Daesh and a regime like the European governments whose chemical agents caused the death of thousands in Iran and Iraq,” Imam Khamenei stressed.

“My final word is that Palestine belongs to the Palestinians; therefore, it should be run as they wish,” Imam Khamenei concluded.

His Eminence, on this day, said he would like to remember the martyrs of Quds Sheikh Ahmad Yassin, Fathi Shaqaqi, Sayyed Abbas al-Moussawi, Martyr Soleimani, and also the great Iraqi Mujahid Martyr Abu Mahdi al-Muhandis.

Deputy Head of Hezbollah Executive Council Tells Al-Ahed the Untold Stories of Lebanon Liberation on 20th Anniversary

Deputy Head of Hezbollah Executive Council Tells Al-Ahed the Untold Stories of Lebanon Liberation on 20th Anniversary

By Al-Ahed News Website

The resistance from Taklif until the glory of May

On the occasion of the 20th anniversary of the glory of May – the Resistance and Liberation Day, Al-Ahd journeys back to the early days of the resistance and how Imam Khomeini (may God sanctify his secret) was the first to embrace it.

The deputy head of Hezbollah’s Executive Council Hajj Abdallah Kassir, a key witness from that period, recalls some of his expreeinces.

In 1982, Hajj Abdallah Kassir was with a group of al-Shabab al-Mu’min [Believing Youth]on a visit to the Islamic Republic of Iran to attend the Shaaban 15 Conference – The Day of the Vulnerable. The visit coincided with the “Israeli” invasion of Lebanon.

“At the time, the Imam sent a delegate to us after failing to secure an urgent appointment since we had decided to return to Lebanon after the invasion,” Hajj Kassir said.

He then quotes what the delegate conveyed to them from Imam Khomeini, “Your taklif [religious obligation] is to fight ‘Israel’, and ‘Israel’ fell into the trap as a mouse falls into a trap. You will definitely be victorious, and you must fight it with the capabilities available to you.”

According to Kassir, it was a religious position. “Therefore, everything that was built after our return – we returned to Beirut the day after the battle of Khaldeh – was built by the al-Shabab al-Mu’min based on this fatwa and Imam’s directions regarding the issue of fighting ‘Israel’.”

This impulse and sincerity – and thanks to the blood of the martyrs as well as the blessing of the leadership of Imam Khomeini and Imam Khamenei after him – led to the glory of May and the victories during that month.

Those victories were distinctive historical events in the Arab-“Israeli” conflict because the “Israelis” were forced to withdraw unconditionally for the first time. The May victory was called the clean victory since the enemy withdrew under fire from the resistance without any pledges or agreements.

The glory of May in Taybeh: One of God’s days

The second part of our overview of the history of the resistance with the deputy head Hezbollah’s Executive Council Hajj Abdallah Kassir, focuses on the liberation of Lebanon’s southern town of Taybeh. Hajj Kassir participated in that liberation and left his mark.

In May 2000, Kassir was a deputy for the south. He received a call from the resistance leadership telling him to head to the south.

“I arrived in Taybeh. In the town square, there was a popular celebration. Young men from the resistance asked us to wait until they cleaned the area. We went up with the men and women to Kamel Al-Assad’s old house, which was a headquarters for the Lahad forces. That house was overlooking the entire area. There we met a lot of our brothers that we knew, but we were separated by barriers that the occupiers had set up,” he said.

According to Hajj Kassir, the joy was “indescribable”.

“It was the happiness of a lifetime and one of God’s days … because it was a day of victory where people felt that the blood of the martyrs bore and yielded this beautiful, kind, and clean victory. No one can deny that this victory was the fruit of the Mujahideen’s jihad for 18 years – from 1982 until 2000.”

Hajj Kassir concludes by praising the role of the people who paved the way to liberation.

“We have people worthy of these sacrifices because they are the ones who supported and embraced the resistance. Therefore, this jihad and support for the resistance is what produced the glory of May.”

The untold story about Hajj Imad in his role in the media and arts

When speaking about liberation, the memory of the person who had a hand in it automatically comes to mind – the great jihadi leader Hajj Imad Mughniyeh whose spirit hovered over all the victories of the resistance.

The deputy head of Hezbollah’s Executive Council Hajj Abdallah Kassir has memories with Hajj Imad that must be written down.

“Hajj Imad was not only a military or security leader, he was also a strategic leader, meaning he looked at matters concerning the media, culture, spirituality, psychology and propaganda from a military and security point of view,” Hajj Kassir said. “Hajj Imad came up with the idea to employ media production in coordination with the military. He directly funded some artistic works that we, as a media department, did not have enough of a budget for.”

Hajj Kassir recalls the song “Your Victory Shook the World” during the July 2006 war. It was one of the artistic productions that had Hajj Imad’s fingerprints.

“The idea of the clip as well as the idea of Arab artists participating in and shooting it using a drone all came from Hajj Imad.”

In another clip, Hajj Imad gathered 40 launchers in the Bayt Lif valley. The move was forbidden within the rules of the military establishment.

“But Hajj did it because his priority was to portray a terrifying scene to the enemy and send it a message,” according to Hajj Kassir.

One of the first security documentaries produced was also the brainchild of Hajj Imad. He supported and funded it.

“Hajj Imad was the one who was following up with the directors, and he also produced the movie ‘Al-Mersad’ which documents the war between the resistance and the ‘Israelis’,” Kassir says.

Hajj Kassir goes back to 1984-1985 during the days of the Technical Committee for the Islamic Media.

“The first artistic work and the first camera that filmed the resistance at the time, was supported by Hajj Imad. He sponsored the volunteers in this committee and created the conditions for them to work. In some very special events, he asked for their presence,” Hajj Kassir adds.

«اتفاق 17 أيار»… ومحاولة التخلص من المقاومة التي أسقطته وهزمت القوة التي لا تقهر…

حسن حردان

تحلّ ذكرى اتفاق الذل والإذعان، اتفاق 17 أيار، الذي وقع بين السلطة اللبنانية عام 1983، والعدو الصهيوني، الذي كان جيشه يحتلّ لبنان آنذاك.. والذي استهدف من الاتفاق جعل لبنان محمية صهيونية وتشريع العلاقات رسميا مع كيان العدو الصهيوني ليكون لبنان البوابة الصهيونية الثانية في المشرق العربي، بعد أن نجح قادة العدو في تحويل مصر إلى بوابة أولى من خلال توقيع اتفاقيات كامب ديفيد معها، وكان المايسترو وطابخ هذه الاتفاقيات، في الحالتين، وزيرا خارجية أميركا هنري كيسنجر وجورج شولتز…

الحديث عن اتفاق17 أيار والظروف التي أحاطت بولادته واهدافه، يكتسب أهمية هذه الأيام انطلاقاً من المحاولات الدؤوبة لإعادة إنتاج مثل هذا الاتفاق، والسعي إلى تشريع وجود هذا الكيان الغاصب الاستعماري على أرض فلسطين العربية المحتلة، ومحاولة النيل والتخلص من المقاومة التي هزمت الجيش الصهيوني الذي قيل يوماً إنه لا يُقهر، وأسقطت اتفاق 17 أيار ودشنت عصر قوة لبنان بمقاومته وشعبه وجيشه، واضعة نهاية لمقولة «قوة لبنان في ضعفه» التي كانت تجعل من لبنان فريسة سهلة لاعتداءات وأطماع العدو الصهيوني.

لكن مع ذلك لا زال قادة العدو «الإسرائيلي» يحلمون بإعادة لبنان إلى كنف الوصاية والهيمنة الأميركية الصهيونية ليبقى ساحة للتآمر على العرب، ويعبثون من خلالها بأمن الدول العربية التحرّرية، وفي المقدّمة سورية التي دعمت المقاومة وأسهمت في إسقاط 17 أيار وصناعة انتصار المقاومة عام الفين والذي نحتفل فيه بعد أيام في 25 أيار الحالي.. ولهذا عملوا وما زالوا يعملون للقضاء على المقاومة التي شكلت المثال في إثبات القدرة على مقاومة جيش الاحتلال «الإسرائيلي» وإلحاق الهزيمة المذلة به…

لقد جاء القرار1559 «الإسرائيلي» الصنع كمحاولة أولى لإحداث انقلاب في لبنان ضدّ المقاومة ولإعادته إلى فلك الوصاية الأميركية الصهيونية، ولدى فشل الإنقلاب بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري عام 2005 شنّ العدو محاولة ثانية، حربه العدوانية على لبنان سنة 2006 بدعم غربي وغطاء من بعض الأنظمة العربية، لسحق المقاومة وضرب المثال الذي قدّمته في مقاومة الاحتلال وإمكان هزيمته وتحرير فلسطين والأراضي العربية. لكن فشل هذه الحرب وانتصار المقاومة التاريخي والاستراتيجي ضاعف القلق الأميركي الصهيوني، ودفع واشنطن و»تل أبيب» إلى التحضير لمحاولة ثالثة تمثلت في تنظيم الحرب الإرهابية على سورية لإسقاط نظامها المقاوم الذي كان له دور مهمّ في تمكين المقاومة من الصمود وتحقيق نصر تموز، ولهذا الغرض حشدت جيوش الإرهابيين من أنحاء العالم وقدمت إليهم مختلف إشكال الدعم العسكري والمالي والتسهيلات من دول جوار سورية، وشُكل تحالف دولي إقليمي عربي وفر الدعم السياسي لهؤلاء الإرهابيين، ومع ذلك فشلت هذه الحرب الأمريكية الصهيونية الرجعية في تحقيق أهدافها في السيطرة على سورية وتحويلها إلى دولة عميلة ومتابعة للاستعمار، وها هي سورية بقيادة الرئيس المقاوم الدكتور بشار الأسد تقف على أعتاب إعلان تحقيق النصر النهائي ضدّ أشرس حرب كونية إرهابية قادتها إدارة العدوان والارهاب العالمي في واشنطن..

إذا كان أمراً طبيعياً أن يعمل أعداؤنا على محاولة إنتاج اتفاق 17 أيار جديد، بلوغاً إلى تصفية القضية الفلسطينية من خلال محاولة إسقاط سورية، ظهير المقاومة، كي يسهل بعد ذلك القضاء على المقاومة، فمن غير الطبيعي أن تنخرط قوى لبنانية وعربية، بأشكال مختلفة، في هذه الحرب ضدّ المقاومة وسورية وعموم جبهة المقاومة، والسعي إلى إعادة إنتاج ظروف مماثلة لتلك الظروف التي أنتجت اتفاق 17 أيار..

إنّ بعض الأصوات الداخلية التي وقفت مع الاتفاق ودافعت عن الاتفاق وصوّتت له هي نفسها لا تزال تنخرط في الحرب الناعمة الأميركية الصهيونية لتشويه صورة المقاومة والإساءة إلى سمعتها في سياق العمل للنيل منها.. وهذه الأصوات هي التي تستمرّ في الدفاع عن الاتفاق وتصويره على أنه يحقق ما سموه جلاء القوات «الإسرائيلية» عن لبنان، بينما تشكل جميع بنود الاتفاق انتقاصاً من سيادة لبنان واستقلاله وتعطي «إسرائيل» مكاسب أمنية وسياسية واقتصادية كانت في طليعة الأهداف التي سعت إليها من اجتياح لبنان سنة 1982 إلى جانب ضرب المقاومة الفلسطينية وتنصيب نظام موالٍ لها في بيروت، والعمل على محاصرة سورية تمهيداً إلى محاولة فرض الاستسلام عليها، بعدما فشلت جميع محاولات الترغيب والترهيب والحصار وتقويض استقرارها الداخلي بثنيها عن التشبث بمواقفها الوطنية والقومية والدفاع عنها.

إنّ الذين يدعون الدفاع عن سيادة لبنان واستقلاله اليوم، والذين يشكّكون في صدقية ومناقبية المقاومة، كان بعضهم في طليعة من وقّع على الاتفاق وصوّت وسوّق له، والبعض الآخر لم يطلق طلقة واحدة ضدّ الاحتلال بل استقبل قادة العدو وسهل لهم دخولهم، ولم يتوان عن لعب دور أمني في حماية الاحتلال من عمليات المقاومة.

فهذا الاتفاق الذي صدّق عليه مجلس النواب اللبناني بتاريخ 13/6/1983 لم يرفضه من النواب، سوى النائبين زاهر الخطيب ونجاح واكيم، اللذين يسجل التاريخ لهما هذا الموقف المقاوم المشرّف للاحتلال وعملائه.. ولقد تمّ التوصل إلى الاتفاق بعد مفاوضات طويلة بين الجانبين «الإسرائيلي» واللبناني، وبرعاية أميركية مباشرة، في ظلّ ظروف وتطورات مهّدت للاتفاق.

ما هي تلك الظروف؟

1

ـ احتلال قوات الجيش «الإسرائيلي» لمعظم الأراضي اللبنانية، بما فيها العاصمة بيروت، وسيطرته على سائر المرافق الحيوية في البلاد، بعد انسحاب منظمة التحرير الفلسطينية من بيروت بموجب اتفاق رعته الولايات المتحدة الأميركية، وبلغ عدد القوات «الإسرائيلية» التي اجتاحت لبنان 120 ألف جندي.

2

ـ إجراء انتخابات لرئاسة الجمهورية في ظل الاحتلال وإشرافه وتدخله المباشر بدعم ترشيح بشير الجميّل الذي سارع البرلمان اللبناني، بضغط من «إسرائيل»، إلى التعجيل في عملية انتخاب أمين الجميّل، شقيق بشير الجميّل، بعد مقتل الأخير.

انطلقت المفاوضات بين فندق ليبانون بيتش في خلدة قرب بيروت، ومستوطنة «كريات شمونة» في فلسطين المحتلة قرب الحدود مع لبنان.

3

ـ قيام نظام أمين الجميّل بالتنسيق مع الاحتلال بحملة قمع منظمة للقوى الوطنية واعتقالات واسعة للقيادات والعناصر الوطنية، وحصل تواطؤ مع جيش الاحتلال في ارتكاب مجزرة صبرا وشاتيلا التي استهدفت بث الرعب في صفوف المواطنين وخلق مناخات من الاستسلام ومحاولة قتل إرادة المقاومة، والانتقام في الوقت ذاته.

4

ـ ممارسة عملية ترهيب وترغيب مع النواب، لدفعهم إلى الموافقة على الاتفاق أو الامتناع عن معارضته، وحصل تهديد مباشر للنواب الذين أعلنوا رفضهم للاتفاق إذا ذهبوا إلى الجلسة العامة في 17 أيار. (زاهر الخطيب، ونجاح واكيم).

هذه الظروف الذي نشأ فيها اتفاق 17 أيار المشؤوم ووقع عليه البرلمان اللبناني، تشير إلى أنه فُرض بالإكراه وقسراً في ظلّ الاحتلال والسيطرة «الإسرائيلية» الكاملة والضغط المباشر، وكان نظام أمين الجميّل من أشدّ المتحمّسين له.

يؤكد القانون الدولي في هذا المجال أن الاتفاقات التي تبرم في ظلّ الاحتلال باطلة بطلاناً مطلقاً أو قابلة للإبطال من قبل الدولة المقهورة، علماً أنّ لبنان كان عهدذاك مسلوب الحرية ومنتقص الإرادة، ولذلك فإن مثل هذا الاتفاق سمي باتفاق الإكراه والإذعان والاستسلام لشروط الاحتلال «الإسرائيلي».

إذاً كانت هذه الظروف التي جرى في ظلها إنضاج وتوقيع الاتفاق، فإنّ فكرة توقيع اتفاق صلح مع لبنان نشأت بعدما رأت «إسرائيل» أنّ اتفاقيات كامب ديفيد لم تلبّ أهدافها لناحية تحقيق الانفتاح الاقتصادي معه، وتحويل مصر إلى جسر عبور للدول العربية، بل رأت أنّ الفرصة مواتية لبلوغ ذلك عبر لبنان الذي اختير محطة ثانية بعد مصر لعدة عوامل ومبررات أبرزها:

العامل الأول: إن لبنان يشكل المنافس الاقتصادي الأول لـ«إسرائيل» والعقبة الأهمّ أمام أطماعها في تحقيق الهيمنة والسيطرة على الدول العربية، ولذلك أرادت استغلال روابط لبنان مع الدول العربية لتحقيق ذلك.

العامل الثاني: حالة التمزّق التي كان يعيشها لبنان نتيجة الحرب الأهلية، والتي اتخذت منحى تآكلياً فيما انهارت مؤسسات الدولة وتضرّر الاقتصاد اللبناني كثيراً.

العامل الثالث: التذرّع بأمن «إسرائيل» لتبرير اجتياح لبنان واحتلاله إن بحجة وجود المقاومة الفلسطينية، أو بحجة الدفاع عن المسيحيين.

العامل الرابع: توافر مناخ شجع «إسرائيل» على الاجتياح ويتمثل ببعض القوى المتعاملة والمتعاونة معها ولم تكن تخفي تأييدها لإقدام «إسرائيل» على غزو لبنان كي تتمكن، عبر الاستقواء به وبواسطته، من السيطرة على الحكم في البلاد.

إنها الظروف التي أنتجت توقيع اتفاق 17 أيار المشؤوم ونشوء الفكرة «إسرائيلياً» لاختيار لبنان كثاني بلد عربي بعد مصر لتوقيع اتفاق صلح مع «إسرائيل»، في سياق المخطط «الإسرائيلي» الأميركي الهادف إلى تشريع وجود الكيان الصهيوني الغاصب لفلسطين وجعله كيان طبيعي في المنطقة يملك جميع مقومات التفوق والهيمنة فيها، كما قال وأوضح موريس الجميّل في كراس له تحت عنوان «اسرائيل وسياسة النعامة».

انطلاقاً مما تقدّم، ان ما تتعرّض له المقاومة اليوم من حرب ناعمة تشنها ضدّها واشنطن والدول والأنظمة التابعة لها، إنما يندرج في سياق السعي الى تحقيق:

1

ـ محاولة اضعاف والقضاء على المقاومة، التي أسقطت اتفاق 17 أيار والحقت الهزيمة بجيش الاحتلال وحطمت اسطورته عامي 2000 و 2006.

2

ـ إعادة إخضاع لبنان إلى الهيمنة الاستعمارية.. وخصوصا بعدما أصبحت المقاومة تشكل العقبة الكأداء امام هذا المشروع الاستعماري وتسهم في اضعاف سيطرته في المنطقة، وكذلك بعد ان تحولت المقاومة إلى قوة رادعة تحمي لبنان وثرواته من الاعتداءات والأطماع الصهيونية، وتهدد وجود الكيان الغاصب وتجعله في حالة قلق على وجوده، لا سيما بعد انتصارات محور المقاومة في سورية واكتساب المقاومة المزيد من الخبرات والقدرات في الحرب ضد جيوش الإرهاب..

من هنا فإنّ الالتفاف حول المقاومة والتمسك بالمعادلة الماسية، جيش وشعب ومقاومة، هو الضمانة التي أثبتت انها القادرة على حماية لبنان من العدوانية والأطماع والصهيونية، ومنع إعادة لبنان إلى زمن الخضوع للمحتل الصهيوني، والحيلولة دون إنتاج اتفاق مشابه لاتفاق ١٧ إيار المشؤوم الذي اسقطته المقاومة الشعبية والمسلحة وتضحيات الشهداء والجرحى والأسرى…

Zulfiqar: A School Of Innovation From The First Shot To The Founding Of The Resistance Army

Zulfiqar: A School Of Innovation From The First Shot To The Founding Of The Resistance Army

By Mohammad A. Husseini

Little has been said of about the many qualities of Mustafa Badreddine, who was also known as Sayyed Zulfiqar. But no matter what is said or written about this man, he is a book with profound chapters and connected paths. This book doesn’t only talk about the years of his jihad or his many military accomplishments, but it also sheds light on the knowledge, thoughts, and enlightenment he possessed since the early years of his life.

He never adopted an unwavering position or relied on rigid conclusions. Instead when completing any task, he worked on proposing new approaches where he saw new paths. Those around him might have thought he spoke different languages or read different dictionaries. He was known for his thirst of knowledge and reading despite being preoccupied – deserving the title “the Man of Surprises”.

The heart of the story

Mustafa grew up in the neighborhoods of the southern suburbs [of Beirut]. Like most revolutionary men and international leaders, he endured hardship. His actions were not limited to reacting, but he chose to take the initiative. His vision was not limited to Lebanon. He also focused on ‘Israeli’-occupied Palestine and al-Aqsa Mosque in addition to the universality of the objective which is based on the centrality of the larger project – the broader confrontation with the forces of arrogance. And here lies the heart of the story.

It was the peak of the “Israeli” aggression and invasion of southern Lebanon. Sayyed Zulfiqar, along with his comrade in arms jihadist leader Hajj Imad Mughniyeh, received his initial military training in a camp affiliated with the Fatah movement in the south.

He soon utilized his training and developed it in his own style. He then initiated a military course for a group of young men in a playground of one of the schools in Dahiyeh, forming the first nucleus of a jihadi movement that took many names at the time from “Work Committees” to “The Gathering of the Faithful Youth”.

That period was synonymous with revolution. Its first episodes were the heroic confrontation at the Khaldeh triangle during the Zionist invasion in 1982 as well as at the axis of the Faculty of Sciences in Hadath and the eastern entrance to the southern suburb.

I don’t have time to sleep

This article is not about Sayyed Zulfiqar’s achievements during confrontations that he engineered – from planning and implementation to supervision and from the time of the first shots until his martyrdom. During each confrontation in Lebanon and abroad, he inched closer to martyrdom.

Rather, this article explores the depths of this man who did not sleep, as his companions recall.

“I have no time to sleep. My enemy does not sleep,” he often said.

He was the man who gradually advanced the performance, tactics, mechanisms, methods, and planning of the resistance. He never omitted any detail when it came to field implementation, adopting advanced technology. He even paid attention to the appearance of fighters. He was eager to present the Mujahid in a full suit as if he were a groom on his wedding day – his hairstyle, military uniform, and polished shoes.

The former chief of staff of the occupation army, Benny Gantz, said in the wake of one of the qualitative confrontations in 2005 that “Hezbollah’s field operations are in an advanced stage. Every fighter with his military equipment is able to open a front alone.”

The school of Zulfiqar

Some of Sayyed Zulfiqar’s contemporaries say that he was a man with a great mind. He had unmatched motivation. He always tried to take the lead in dealing the first strike and was eager to make the last blow a courtesy of the resistance.

All the victories he planned – whether in the face of the “Israeli” enemy in and outside Lebanon or in defeating the takfiri enemy in Syria and elsewhere – attest that one of his most prominent achievements was the resistance’s school of military and security innovation. Sayyed Zulfiqar combined guerrilla warfare tactics with conventional combat methods. This school was unrivaled in the history of liberation movements.

The element of strength that formed the pillar of this school was the accumulation of expertise, experiences, training methods, and comprehensive knowledge in the arts of war – at the security and media level, or psychological warfare. All of these integrated and formed a circle of fire that surrounded the enemy in every confrontation – a circle he drew with his sweat, blood, and wounds. And following every victory, he prostrated expressing thanks to Allah Almighty during which the grains of sand loved to embrace his face.

Former Lebanese president elaborates on Rafik Hariri’s bribe to bomb southern Lebanon

Source

By  Fadi Boudieh and Mehdi Azizi

May 8, 2020 – 11:24

TEHRAN– The former Lebanese president Emile Lahoud referred to Rafik Hariri’s half a million-dollar bribe to bomb southern Lebanon which made Lahoud demand his own resignation.

Emile Lahoud is the 15th President of Lebanon from Nov. 24, 1998, to Nov. 23, 2007. He was born on January 12, 1936, in the town of Baabdat. He is the son of General Jamil Lahoud, who played a key role in establishing the Lebanese army and strived to achieve independence for the country.

In an interview with Mehr News Agency, Emile Lahoud discussed a number of regional and global issues. This is the second and final part. The first one was previously published on Monday.

What is your assessment of the latest events in Lebanon? Are there still efforts to destroy the weapons of The Resistance and Hezbollah in Lebanon? Especially since all the plans and scenarios for disarming the Resistance failed?

Since the beginning of 2005, when Rafiq Hariri was assassinated, I have only spoken to the media once a year, after the anniversary of Lebanon’s independence, because I was the army commander at the time and was speaking on the anniversary of the army’s feast.

Rafiq Hariri was a businessman and was always looking for making more profit. When I was commander of the army, he offered me half a million dollars a month to buy army officers, but I strongly opposed him. When I became president, he offered me the same thing again, but as someone who believed in the rights and interests of the Lebanese people and the importance of resistance to deter Israeli threats, I strongly opposed the offer. Due to my thorough familiarity with military affairs, I strongly opposed the merger law (Hezbollah’s integration into the military), while the Lebanese authorities at the time insisted on doing so.

In 1993, I was the commander of the army, and I did not know Hafez al-Assad, the then president of Syria, and all Lebanese politicians opposed the merger of the army and complained to Hafez al-Assad. He further told them that Lahoud is right and that the merger should take place.

In 1993, when bombing Israel was planned, Rafik Hariri, Abu Jamal, al-Shahabi, and Ghazi al-Kanaan said that it was the right of the Lebanese government to get rid of Hezbollah. Hariri told me that the Lebanese Supreme Council of Defense was going to pass a resolution in order to terminate Hezbollah and that all I had to do was to hit (bomb) Hezbollah in the south.

My conscience would not allow me to bomb the Lebanese in their homes, and I demanded my resignation and told them to find someone else as commander of the army. Of course, I had predicted that they would not be able to pass the resolution in the Supreme Council of Defense. Despite this, they made their decision and informed me of the order to attack Hezbollah in southern Lebanon.

After the order was issued, as I entered my office, I saw a map prepared by the commander of the international forces for the destruction of Hezbollah. The commander of the international forces was affiliated with the intelligence service in which Jamil al-Sayyid and Michel Rahbani were playing a part in. I asked them to ignore the plan, but they refused, then I told them to look for another commander for the army.

The then foreign minister Farès Boueiz called and asked me to launch a missile attack on Hezbollah’s positions. I told him I was no longer in the army. During a trip to Damascus, Jamil al-Sayyid met with Mohammed Nasif and informed Hafez al-Assad of this issue, which surprised him. It was later revealed that Abu Jamal, al-Shahabi, Ghazi Kanaan, together with Rafik al-Hariri had made the decision.

For the first time, Hafez al-Assad wanted to meet with me. At that time, if this decision was made, Hezbollah could only resist for 2 hours. I said this to show that Lebanon is built on a mountain of corruption and commercial profit. Here, I need to mention the election law in Lebanon. I consider the election law in Lebanon to be a purely Israeli because each of the foreign parties, including France, the United States, and Saudi Arabia, is working to secure Israel’s consent to support their tribes in the Lebanese elections. I believe that the new election laws in Lebanon can save the country politically from the shackles of religious tribalism.

Can the government of Hassan al-Diab make a serious change? Given your political experience and knowledge of Lebanese political leaders, can the new prime minister implement these changes, especially since the region is undergoing new developments?

Hassan Diab is able to make changes, and he is an honorable man and follows a school that has taught us responsibility. It should be noted that the credentials of the cabinet ministers have been approved by Parliament, which has come to power on the basis of religious divisions. Most cabinet members are out of politics, and each has its own authority in parliament. Therefore, al-Diab had no choice but to make some concessions. In my opinion, Hassan al-Diab has done 100 times better than al-Hariri. If Hariri remained prime minister, things would certainly not have gotten any better.

In the tenth month of last year, when the entire Lebanese nation sought the survival of al-Hariri as prime minister, I explicitly stated that Hariri should leave because, due to his presence, the country’s affairs would not improve. So I announced that he should be replaced by al-Diab whom I didn’t know well at the time. However, after watching him closely for a while, I realized that he is a very good person and has taken the right path. I also stated that we must form an interim government to assume certain duties and responsibilities.

These tasks include monitoring individuals who have transferred their money out of Lebanon and whose assets must be transferred to Lebanese banks and the Lebanese economic cycle; the policy brings in $ 20 billion in foreign currency to the country. Unfortunately, they deny this today. Recently, Lebanese central bank governor Riad Salamé falsely claimed that there was no such amount, despite the $ 20 billion. Therefore, I believe that returning such money to Lebanon could solve the problem of the dollar or foreign currency in the country and reduce prices.

Today, decisions are being made in the Lebanese cabinet, but it is clear that cabinet members will not be able to prosecute the powerful corrupted individuals and punish them. It seems that today everyone is satisfied that we cannot provide the necessary foreign currency for our country; We have not borrowed money for seven months, and this is due to the fact that the Lebanese authorities have decided to use the deposited property instead of borrowing.

Here, I warn the government and the country’s political rulers not to encroach upon people’s property, because protecting this property is part of the people’s sacred rights. If the government plays with this property, I will be the first to stand up to it. We did not allow Israel to take our rights, so how can we allow government officials to oppress the rights of the people with their corruption.

End of part 2 of the interview

IS IRAN ILL-ADVISED TO FINANCE ITS REGIONAL ALLIES WHILE UNDER SANCTIONS?

Posted on  by Elijah J Magnier

By Elijah J. Magnier:@ejmalrai

Many Iranians question the benefits of arming and financing Iran’s many allies in the Middle East while Iran is suffering the harshest ever US “maximum pressure”. Iran’s allies are spread over Afghanistan, Yemen, Iraq, Syria, Lebanon and Palestine. Is Iranian support for these allies the main cause of the US’s aggressive attitude towards the Iranian people and their state, or there are other factors? What makes Iran finance these allies and strengthen them with the most advanced warfare equipment, and be ready to fight and die on their territory?

Since Iran’s “Islamic Revolution” prevailed in 1979 under the leadership of Imam Khomeini, the country has been heavily sanctioned, sanctions increasing with the advent of almost every new US President. In 1979, Iran had no allies but was surrounded by enemies.  Its regional neighbours joined western countries in supporting Saddam Hussein’s war (1980-1988) on the “Islamic Republic”. The US war on Iran has its origin in the fall of its proxy the Pahlavi Shah. It was disclosed how the CIA brought Pahlavi to power in an organised Coup d’état against the democratically elected Prime Minister Mohamad Musaddeq in 1953 in order to keep Iranian oil under US-UK control. Democracy has never been the real issue: western-provoked wars can be understood as motivated by self-interest and the quest for dominance. But attempts to overthrow regimes are always publicly justified by the West in the name of freedom and democracy.

In 1979, the US set a trap to drag the Soviets into invading Afghanistan by supporting the mujahedeen from whom al-Qaeda was born. This catastrophic result and similar destructive phenomena are habitually described as “unintended consequences” in order to rationalise the devastating costs of these savage interventions into other people’s lives and in world affairs. However, in 2001 the US fell back into exactly the same type of quagmire and invaded Afghanistan with tens of thousands of US troops. The US plan was to block the path of a possible return by Russia to Eurasia; to weaken the Russians and to encircle Iran with a chain of hostile elements; to bully all countries concerned into submission, particularly the oil-rich states, thus preventing any possible alliance with Russia and China. This is still the US objective in the Middle East. History has never been a good guide to powerful leaders and their administrations because they apparently consider themselves not subject to its lessons.

Iran found itself deprived of allies. With the consent of the Gulf states, notably Saudi Arabia, Israel invaded Lebanon in 1982 to remove and subdue the Palestinian Liberation Organisation (PLO) led by Yasser Arafat, who had rejected King Fahd’s peace initiative. However, the “unintended consequences” of the invasion and the occupation of the first Arab capital by Israel (Beirut) offered Iran an excellent opportunity to respond to the demands of a group of Lebanese asking for help to stand against the Israeli aggressor. Imam Khomeini replied to his Lebanese visitors (who described the horror and the killing committed by the Israeli war machine): “al-kheir fima waqaa”, meaning “What has happened is a blessing”. His visitors did not understand the meaning of Khomeini’s words until many years later. 

Iran found in the Lebanese Shia fertile ground to plant seeds for its ideology. The ground was already prepared in 1978. Lebanese Islamist followers of Sayyed Mohamad Baqer al-Sadr were already receiving training in various Palestinian camps, including the Zabadani training boot camp (Syria), and had embraced the Palestinian cause. When Imam Khomeini took power in Iran, Sayyed Mohammad Baqer al-Sadr asked his followers in Iraq and Lebanon to declare loyalty to Imam Khomeini and “melt into him as he has melted into Islam” (which means “adopt Imam Khomeini as your Imam and Marja’ al-Taqleed”). Iran established great ideological compatibility with the Lebanese Shia, who had historically been considered second-class citizens in Lebanon. Their territories in the south of Lebanon were considered disposable and were put on offer to Israel by Lebanese leaders (Maronite President Emile Eddé suggested to detach South of Lebanon and offer it to Israel to reduce the number of Muslim Shia) , elites and governments.

The Iranian constitution (articles 2 and 3) stipulates that the Iranian government will support any group or country suffering from an oppressor. Its outlook fit perfectly with the oppressed Lebanese Shia. 

The Iranian IRGC (Iranian Revolutionary Guard Corps) travelled to Lebanon and shipped their weapons via Syria to strengthen the Islamic Resistance in Lebanon, known later as Hezbollah, and defend their country from the occupier. It was, therefore, necessary to establish a strategic relationship with the Syrian President because most shipments arrived via Syria. 

The Iranian-Syrian relationship went through various ups and downs. It had reached its high point in the last years of President Hafez al-Assad’s rule when his son Bashar was responsible for the relationship with Lebanon and Hezbollah in particular. 

The destinies of Lebanon, Syria and Iran became linked. President Bashar al-Assad was struggling to keep his country out of the conflict when the US-occupied Iraq in 2003. The circle around Iran became tighter, and US forces occupied neighbouring Iraq. Even though getting rid of Saddam Hussein was a blessing for the Iranian regime, Saddam was so weak that he did not represent any real danger to Iran. The US embargo had weakened him, and he had no friends in the Gulf countries after his invasion of Kuwait and his bombing of Saudi Arabia.

The US prevented Iran from moving forward to support the Iraqi resistance to overthrow Saddam Hussein, instead of establishing its own control over Baghdad. The next US objective was Syria and Lebanon. Secretary of State Colin Powell warned President Assad that he was next on the list of presidents to be taken down if he continued offering support to Hamas and Hezbollah. The US declared itself an occupying power, and the Iraqi right to defend their country was acknowledged by the United Nations resolutions. Assad, like Iran and Saudi Arabia, supported the insurgency against the US occupation forces in Iraq. The Saudis rejected Shia-dominated governance over Iraq. The Iranians were next on the US list. So, Iran chose to fight the US on Iraqi ground, which was much less costly than fighting on Iranian ground. Strengthening Iraqi allies was, therefore, an essential component of Iranian national security and an important line of defence. 

In 2006, the Bush administration pushed an unprepared Israeli Prime Minister Olmert to agree to destroy Hezbollah and was expecting the war to be expanded to Syria. This was an opportunity to conquer Syria and cut the supply of Iranian arms. The US and its allies were aiming to close the circle around Iran by eliminating its strong ally in Lebanon. Hezbollah was an impediment to the US-Israeli project of bringing all the Arabs to the negotiating table, eliminating the Palestinian cause and its defenders, and weakening Iran as a prelude to overthrowing its government.

When Israel bombed and invaded Lebanon in 2006 with the goal of defeating Hezbollah, President Assad opened his warehouses and offered dozens of game-changing anti-tank missiles and anything Hezbollah needed to fight back, regardless of Israeli air force superiority. Assad became an essential partner in the successful defeat of Israel in Lebanon. The fall of Hezbollah would have had devastating consequences for Syria and Iran. Joining the destinies and alliances of the Lebanese-Syrian-Iraqi-Iranian front was necessary for the survival of each.

In 2011, the world declared war on Syria. It took President Assad two years before he realised the plot was both regional and international, aiming to create chaos in the Levant and to produce a failed state dominated by jihadists. The same ideological jihadists first planted in Afghanistan were expanding and offered a perfect tool for the US to destroy Iran and its allies. The regional and world intelligence services infiltrated the jihadists, and well understood their strengths and weaknesses. They were well suited to fighting the Iranian ideology and Iran’s ally. Wahhabi jihadism was perfect cancer to destroy Iran on many fronts.

Jihadists were growing in Iraq and expanding in Syria under the eyes of the US, as US intelligence sources themselves revealed. The Levant was the perfect and most desirable ancient place for jihadists to mushroom and expand. This was when President Assad asked his allies for support. Iran’s IRGC forces came to Damascus and the journey to liberate Syria started. Syria, like Iraq, offered a vital defence line to Iran. It was another platform to fight – on non-Iranian soil – an enemy that was about to migrate to Iran (had Syrian been defeated). An opportunity that Iran could not miss because of Syria’s strategic importance.

It took Russia until September 2015 to wake up and intervene in the Middle Eastern arena, in Syria in particular. All these years, the US was planning to leave no place for Russia to create alliances, preparing to vanquish Iran and its allies, the “Axis of the Resistance” standing against US hegemony in the Middle East. All Gulf countries succumbed to US power, and today they are hosting the largest US military bases in the region. The US had deployed tens of thousands of troops to these bases and through them enjoyed superior firepower to any country in the world. Still, Iran and the Levant (Syria and Lebanon) remained impervious to the US attempt at complete dominance.

Without Iran’s allies, all US military efforts would have been concentrated on Iran alone. The US would have moved from sanctions to military attack with little fear of the dire consequences. Today, the US needs to consider the now unquestioned fact that if Iran is attacked, its allies in Palestine, Lebanon, Syria and Iraq will open hell for the US and its allies in the Middle East. Forty years of Iranian support for its allies have created a wall of protection around it and a bond whereby the allies join their fate to that of Iran. There are no allies in the world any country could count on to sacrifice their men more readily and stand for a common ideological motivation and shared objectives.  Iran is not only investing in its partners, but it is also investing in its own security and well-being. Iran is prepared to offer the same sacrifices provided by its allies to support them when needed. 

Many Lebanese and Iraqis fought in the Iraq-Iran war. Thousands of Iranian, Iraqi and Lebanese Hezbollah (and other allies) lost their lives in Syria protecting the well-being of the Syrian ally and preventing the country from falling into the jihadists’ hands.

Many Iranians and Lebanese were killed in Iraq to support the Iraqis against the terror of ISIS. Iranians and Lebanese Hezbollah are today in Yemen, supporting it against the Saudi-led genocidal massacres. Iran and the Lebanese Hezbollah took the risk of supporting the Palestinians and their cause to free their land, to have their own state and the right to return home. No US allies anywhere in the world are ready to offer comparable solidarity to the US. Iran has created deep alliances whereas the US has failed to do so.

Iran openly attacked the US Ayn al-Assad military base following the unlawful assassination of Major General Qassem Soleimani. No other country in the world has dared to attack the US face-to-face and inflict over a hundred casualties on US service members while continuing to challenge US hegemony. There was no need for Iran to ask its allies to act on its behalf. Iran and its partners on the battlefield are united against their enemies. The US wants Iran without missiles, without armed drones, and without access to intelligence warfare. These vital programs have proved crucial to protecting the country and preventing it from becoming vulnerable. If Iran did not have the allies it has today and the missiles it has manufactured, the US would already have retaliated without hesitation.

The war is far from over. Iran and its allies are still in the heart of the struggle, and the US and Israel are not sitting idly by. Solidarity between Iran and its allies is needed more than ever. The question of how much of its annual budget Iran is spending on its partners is less than relevant, though ordinary Iranians may complain and even challenge its benefits. The spirit of sacrifice that unites allies in mutual protection cannot be limited to monetary considerations. It is priceless.

Proofread by: Maurice Brasher and C.G.B

This article is translated free to many languages by volunteers so readers can enjoy the content. It shall not be masked by Paywall. I’d like to thank my followers and readers for the confidence and support. If you like it, please don’t feel embarrassed to contribute and help fund it for as little as 1 Euro. Your contribution, however small, will help ensure its continuity. Thank you.

Copyright © https://ejmagnier.com  2020

عميلٌ يهدّد وطناً

شوقي عواضة

منذ أن تمّ توقيف العميل عامر فاخوري (جزار الخيام) في أيلول من العام الماضي وواشنطن لم تنكفئ عن ممارسة ضغوطها لإطلاق سراحه وهو المتهم بالتعامل مع العدو «الإسرائيلي» والمتورّط في اعتقال وتعذيب المئات من المعتقلين في سجن الخيام وقتل وإخفاء العديد من الأسرى الذين ما زال مصيرهم مجهولاً حتى اليوم. سيناريو التدخل الأميركي السافر في قضية جزار الخيام بدأ من اليوم الأول لتوقيفه. ففي التاسع عشر من أيلول من العام الماضي وعلى مرأى من الأسرى وجميع من كانوا أمام المحكمة العسكرية حضرت ثلاث سيارات تحمل أرقام السفارة الأميركية إلى المحكمة العسكرية إضافة إلى حضور محام أميركي يتولى الدفاع عنه. لتتصاعد الضغوطات الأميركية بعدها من خلال إرسال المزيد من الموفدين للمطالبة بالإفراج عن العميل الفاخوري. ولم تكتف واشطن بذلك بل أوفدت ديبلوماسياً أميركياً يحمل الجنسية (الإسرائيلية) إلى سفارتها في بيروت ليشكل غرفة عمليات لمتابعة قضية جزار الخيام. أمر استدعى قطع الشكّ باليقين حول أهمية هذا العميل ومدى خطورته مما يجعلنا نتساءل لماذا كلّ هذا الاهتمام والمطالبة الأميركية على أعلى المستويات بهذا العميل؟

ولماذا كلّ هذا التخوّف الأميركي من سوقه إلى التحقيق وتقديمه للمحاكمة بتهمة التعامل مع الكيان الصهيوني؟ ولماذا ولماذا…؟ أسئلة نستنتج منها أنّ التهمة الموجهة للعميل الفاخوري بالتعامل مع العدو واعتقال مواطنين لبنانيين وتعذيبهم هي قضية لم تقلق الأميركيين، إنما ما يقلقهم هو انزلاق العميل الفاخوري في التحقيق بالاعتراف عن المهمات الجديدة التي أوكلت إليه بعد عودته إلى لبنان واستقباله استقبال (الأبطال) ولقائه ببعض المسؤولين الذين أنكروا معرفتهم به.

إذن هناك جريمة أكبر وأخطر يخفيها طفل واشنطن المدلّل وهي جريمة ربما تكون أكبر من قضية العمالة واعتقال أسرى وتعذيبهم، وما يؤكد ذلك تصعيد وتيرة التهديدات الأميركية للبنان فمنذ توقيف العميل الأغلى ثمناً عند ترامب نشطت الاتصالات الأميركية مع لبنان والتي تولاها وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو شخصياً حيث أجرى اتصالاته بعدد كبير من المسؤولين اللبنانيين بهدف الإفراج عن الفاخوري بأية وسيلة وإلا فإنّ عملية توقيفه ستؤدّي إلى مشكلة كبيرة بين الإدارة الأميركية ولبنان، ليعيد الكرة بعده وكيل وزارة الخارجية ديفيد هيل خلال زيارته للبنان العام الماضي مطالباً بالعفو عن العميل فاخوري وإطلاق سراحه. تهديدات ديبلوماسية لن يكون آخرها تهديد السيناتور عن الحزب الديمقراطي جين شاهين التي هدّدت لبنان بعقوبات قريبة في حال لم يتمّ الإفراج عن العميل الفاخوري، إضافة إلى تهديدها للحكومة اللبنانية مع وعيدها بمعاقبة من تسبّب بتوقيفه، تهديدات وضغوطات أميركية جوبهت برفض لبناني للانصياع للبيت الأبيض الذي لم ييأس من محاولاته بل حوّل قضية العميل الفاخوري إلى معركة يريد ترامب استغلالها انتخابياً لا سيما أنّ العميل الفاخوري يحمل الجنسية (الإسرائيلية) لذا فإنّ اهتمام ترامب شخصياً بالإفراج عن جزار الخيام وعدم السماح باستمرار توقيفه في لبنان بأيّ ثمن أمر يحمل بعدين… الأول انتخابي والبعد الثاني فهو أمني وهنا تكمن خطورة العميل عامر الفاخوري وما يخبّئ من معلومات ومهمات غير تلك الجرائم الموصوفة والتي تمّ توقيفه بسببها والتي لم يكشف عنها بسبب عدم التوسّع بالتحقيق معه بحجة (مرضه).

ومع استمرار الضغوط والتهديدات بقي الموقف اللبناني ثابتاً وصامداً بانتظار ما سيصدر عن القضاء في الأيام المقبلة، أما الموقف الأميركي فسيتصاعد اتجاه لبنان سواء تمّ الإفراج عن هذا العميل أو تمّت محاكمته ستستمرّ إدارة ترامب بحصارها للبنان وستزيد واشنطن عدد الأسماء على لائحتها السوداء ليس حباً بفاخوري بالرغم من خطورته وإخلاصه لأسياده بل لأنّ أميركا خرجت بنفسها لتقود المعركة ضدّ المقاومة في لبنان بعدما عجز الجميع عن النيل منها أو القضاء عليها، وما كلام السفيرة الأميركية خلال زيارة رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني للبنان وتحذيرها من قبول لبنان أية مساعدات إيرانية إضافة إلى إعادة تأكيدها على الإفراج عن العميل الفاخوري سوى تأكيد على الإصرار باستهداف لبنان بسيادته ومقاومته. إذن هي معركة كرامة ووجود للبنان وليس المقاومة فحسب، فكما خضنا معركة الكرامة وتحرير الأسير الشهيد سمير القنطار ورفاقه وانتصرنا سنواجه اليوم الشيطان الذي يريد أن يمسّ سيادتنا ومقاومتنا، وعلى قدر ما نكون ثابتين وصامدين سنخرج منتصرين.

*كاتب وإعلامي

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

The Transnational Hezbollah Commander: Sayyed Abbas Mousawi

Israa al-Fass and Marwa Haidar

“This resistance is our source of pride. It taught us everything. The resistance taught us that we can make strength out of our weakness,” said Sayyed Abbas Al-Mousawi, former Hezbollah Secretary General who was assassinated by Israeli occupation on February 16, 1992.

Sayyed Abbas was known for his resistance movement that knew no boundaries. Starting by Lebanon and Palestine, and not ending by Syria, Iraq, Iran, Pakistan and Afghanistan, Sayyed Abbas considered Palestine as the primary cause of the Muslim nation. He saw the resistance as a transnational movement that can’t only operate in one battlefield.

Palestine Was the Spark

Sayyed Abbas AlMousawi

Inspired by a youth who was the first Lebanese to be martyred in a battle with Israeli occupation in 1968 in Jordan, Sayyed Abbas, who was 15 years old back then, went to Syria’s Zabadani to take part in a training camp established by Fatah Palestinian resistance movement.

The senior commander then decided to apply himself to Hawza studies. He affiliated with leading Lebanese Shia cleric Imam Sayyed Mousa Al-Sadr in the southern town of Tyre. After that, he joined Hawza of Grand Ayatollah Sayyed Mohammad Baqer Al-Sadr in the holy city of Najaf. Sayyed Mohammad Baqer Al-Sadr was an influential Shia cleric, philosopher, political leader, and founder of the Daawa Party of Iraq.

Upon his arrival to Lebanon in 1978, when the Baathist regime expelled all non Iraqi clerics, Sayyed Abbas founded Al-Muntathar Hawza in Baalbeck. He believed that the role of this Hawza was not limited to the Shiite arena in Lebanon. In March 1978, the Israeli enemy launched an aggression on Lebanon in which it managed to occupy areas located to the south of Litani River. At time, Sayyed Abbas played pivotal role in mobilizing the Lebanese people for resistance.

Sayyed Abbas was highly inspired by the victory of the Islamic Revolution led by Imam Sayyed Ruhollah Khomeini in 1979. The revolution in Iran represented for the former Hezbollah S.G. a glimpse of hope in face of the US hegemony and Israeli oppression.

Establishing Hezbollah

Following the Israeli occupation of south Lebanon in June 1982, Sayyed Abbas returned to Lebanon from Tehran along with Sheikh Ragheb Harb, Lebanese cleric who was well-known for his anti-Israel stances and then was a senior Hezbollah commander. The two men worked at the end of that year on establishing the resistance movement, Hezbollah.

“The Islamic Resistance in south Lebanon. We called it Islamic because its ideology ad spirit is Islam. However, it is for all the oppressed people across the world,” Sayyed Abbas said about Hezbollah, the Islamic Resistance in Lebanon.

In that year (1982), Sayyed Abbas headed a delegation representing Hezbollah to Iran, where they met Imam Khomeini who blessed their efforts, telling them that “he sees victory on their foreheads,” according to “Jihad and Martyrdom Leader” documentary which explores the life of Sayyed Abbas.

Sacred Defense in Ahvaz

Later in 1983, Sayyed Abbad headed for Iran’s Ahvaz to take part in the sacred defense during the war launched by the Baathist regime in Iraq.  Imam Khomeini dispatched his personal delegate Sheikh Abbas Al-Kaabi who urged Sayyed Abbas to go back to Lebanon, stressing that the Lebanese battlefield needed him more.

When he returned to Lebanon, Sayyed Abbas tried to strengthen ties with other Muslim clerics from outside the Shiite arena in a bid to boost Islamic unity and unify resistance movements allover Lebanon.

He coordinated resistance efforts with both Sheikh Said Shaaban in the northern city of Tripoli and Sheikh Maher Hammoud in the southern city of Sidon.

Resistance Path of Victory

ormer Hezbollah Secretary General Sayyed Abbas Al-Mousawi with resistance fighters (photo from archive)

“Sayyed Abbas presented the resistance as a path of victory not only as a path of martyrdom,” Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah described his predecessor in the documentary which was aired on Al-Manar TV.

Sayyed Abbas was the military commander of the Islamic Resistance in south Lebanon. He personally oversaw resistance operations which forced the Israeli enemy to withdraw from Beirut and then from Sidon to the southern villages and towns.

Visits to Pakistan, Afghanistan, Kashmir

In March 1990, Sayyed Abbas went to Pakistan, to take part in a pro-Palestine conference. In that visit he toured 17 Pakistani villages, where he tackled Israeli oppression, importance of resistance and US schemes in the region. After that, Sayyed Abbas visited Afghanistan, where he met with fighters against Soviet troops, and then he went to Kashmir.

Hezbollah S.G.

In April 1991, and following years of hard work in ranks of the Islamic Resistance, Sayyed Abbas was elected to be Hezbollah Secretary General. Sayyed Nasrallah narrates in the “Jihad and Martyrdom” documentary how long it took to convince Sayyed Abbas that he has to accept this post.

“After ten days of attempts to convince him, Sayyed Abbas accepted to assume his duties as the Secretary General of Hezbollah,” according to Sayyed Nasrallah.

Upon his election, Sayyed Abbas was maintained strong relation with resistance fighters as well as with Lebanese people whom was keen to serve them. He raised the slogan of “We Are All at Your Service,” referring to securing basic needs of the people in light of the state’s absence in several areas especially in south, Bekaa and Beirut southern suburb.

Martyrdom and Will

Sayyed Abbas was assassinated in February 16 1992, when he was returning from south Lebanon where there was a ceremony marking the martyrdom anniversary of Sheikh Ragheb Harb. Israeli Apache helicopters fired missiles at his motorcade, killing him, his wife, his five-year-old son, and four others.

Following his martyrdom, Sayyed Hasan Nasrallah succeeded Sayyed Abbas, whose primary will was to “preserve the Islamic Resistance.”

Source: Al-Manar Website

Voice Message from Former Hezbollah SG Martyr Sayyed Abbas al-Mousawi to His Family in 1983: Preserve Faith & Education (Video) 

كشف حساب في يوم العماد وأربعين القاسم

ناصر قنديل

خلال أربعين عاماً هي أعوام ما بعد انتصار الثورة الإسلامية في إيران، وهي الأعوام التي أمضى الشهيد القائد عماد مغنية ما تيسّر له من العمر منها منذ البدايات الأولى حتى يوم الرحيل قبل اثنتي عشرة سنة، كان العنوان الذي أعلنه الإمام الخميني وتعاهد عليه مع رفاقه في قيادة الثورة، بناء نموذج ثوريّ جديد يستند إلى الإسلام لا يصيبه التكلّس والفساد من الداخل، ولا يساوم على الاستقلال والتنمية مع الخارج، ويبقي جذوة المواجهة مع المشروع الأميركيّ الإسرائيليّ مشتعلة، وفي ذكرى انتصار الثورة، الحادية والأربعين، ومع مرور أربعين يوماً على استشهاد القائد قاسم سليماني، تحلّ الذكرى الثانية عشرة لرحيل العماد، ويستحق كشف حساب.

خلافاً لما يظنه الكثيرون من دعاة استنساخ ثنائية الدولة والثورة، ولما يظنه المتحدثون عن نفوذ إيراني في المنطقة، أو عن هلال شيعي، أو عن تصدير الثورة، كان المشروع الذي آمن به عماد مغنية ووهبه عمره، هو بناء مقاومة عالمية للهيمنة الأميركية، ومقاومة عربية إسلامية للمشروع الصهيوني، والإيمان بأن هذين المشروعين يلبّيان حاجات إنسانية وأخلاقية ويعبّران عن النظرة التي انطلقت منها القيادة الإيرانية في فهم الإسلام وجعله مرجعاً لها، وثلاثية هذا المشروع، ربط شرعية ومشروعية الجمهورية الإسلامية، أي الدولة، بالقدرة على بناء قاعدة متينة اقتصادياً وعسكرياً وسياسياً لحماية المشروع وتوفير المقدّرات لتقدّمه ونموّه، وجعل المقاومة من اجل فلسطين مشروعاً عابراً للعقائد والقوميات والديانات، والسعي لجبهة عالمية تناهض الأحادية الأميركية في مشروعها للهيمنة الاقتصادية والعسكرية والسياسية على العالم.

كان العماد هو عماد مشروع بناء المقاومة العربية لأجل فلسطين، وكان الحاج قاسم سليماني القاسم المشترك بين خطوط تلاقي المقاومتين العربية والعالمية، وجاء الاجتياح الصهيوني للبنان، كما كل إجراء عدوانيّ مشابهاً تبعته في فلسطين، فرصٌ ينتظرها مشروع المقاومة، لينمو ويكبر ويقدم وصفته ويستقطب المزيد من النخب والشباب ويبني المزيد من الاقتدار، ويخوض المزيد من المواجهات. ونجح عماد نجاحاً منقطع النظير في لبنان وفلسطين، وأسس في سورية، وفي العراق وفي اليمن، وكانت تجارب المواجهة أعوام 1996 و2000 و2006، تظهر النجاح وتؤسس لما بعده. فكانت فلسطين حاضرة في انتفاضتها وتحرير غزة مع عماد مغنية، كما كانت سورية شريكاً في أعوام 1996 و2000 و2006 في لبنان، وكان تأسيس المقاومة في العراق وتحضير اليمن ساحة مقاومة من الإنجازات العظيمة، بينما أسس القائد قاسم سليماني في باكستان وأفغانستان، مستنداً إلى ما كان يبنيه ويرعاه في إيران، وامتدّ نحو تأسيس مشابه للعلاقة بسورية بعلاقة مع روسيا، والصين وفنزويلا وسواها.

منذ رحيل العماد تحمل القائد قاسم سليماني بعضاً من أعباء مهمته، وتحمّل قائد المقاومتين العربية والعالمية السيد حسن نصرالله البعض الآخر، ومع رحيل القائد سليماني صار العبء كله على قائد المقاومتين، لكن أين نحن الآن من المشروع الأصلي؟ والجواب بالانتقال من مرحلة المقاومات المتفرقة إلى جبهة المقاومة الواحدة، تحت شعار واحد يترجم هتاف الموت لأميركا والموت لـ”إسرائيل”، ببرنامج عمل عنوانه، لا بديل عن المقاومة في فلسطين ولأجل فلسطين، بعدما صارت مشاريع التسوية بعضاً من الذكريات، وليس خافياً أن ربط أمن كيان الاحتلال بقبضات المقاومين وليس بتواقيع المهزومين، هو الذي أدّى لليأس الأميركي الإسرائيلي من رهان التسوية للخروج بالتمسك بالجغرافيا طريقاً للأمن بدلاً من مقايضتها بالأمن، الذي لم يعُد يملك منحه للكيان أياً من دعاة التطبيع وجماعات التفاوض والاعتراف. وجاءت صفقة القرن تعبيراً عن هذا التحول، الذي حشد الأمة بمفهومها الواسع والمركّب وراء خيار المقاومة كخيار وحيد. وتلعثم النظام الرسمي وارتبك وفقد الخطاب، واللغة، والدور، وصارت المقاومة سيدة الساحات، وفي المقاومة العالمية صار شعار إخراج الأميركي من المنطقة برنامج عمل للدولة الإيرانية وللمقاومات الموحّدة في محور، وقد أنجزت إيران ما توجب على دولة الاستقلال والتنمية من مقدرات. ومثلما كان رحيل العماد نقطة الانطلاق لتأسيس محور المقاومة وفاء لدوره وقيادته وما أشعل رحيله من مشاعر، جاء تعبيراً عن حاجة موضوعية لتلبية مقتضيات المواجهة، وتوزّع خرائط استثمار المقدرات العسكرية في المواجهات المقبلة، ومثل ذلك شكل رحيل القائد قاسم سليماني نقطة الانطلاق لمشروع عملي بدأ تنفيذه عنوانه تحرير المنطقة من الاحتلال الأميركي، بما هو أبعد من مجرد الوفاء للدماء، إلى طلب جواب يليق بحجم الانتقام عبر جعله الفقرة الرئيسية من برنامج الأهداف التي كانت حياة مغنية وسليماني مرصودة لتحقيقها، وعنوانها طرد المحتل الأميركي من المنطقة، وإنهاء كيان الاحتلال في فلسطين.

خلال أربعين عاماً بلغت إيران ساحة الاشتباك الكبرى بعدما أكملت عدتها، ولم تعد إيران التي كانت قبل الأربعين، كما لم تعُد أميركا كما كانت وقد شاخت وهرمت وهزمت مراراً، ولا عادت “إسرائيل” كما كانت وقد تضعضت أركانها، واهتزّ كيانها، وفي يوم العماد وأربعين سليماني تبدو الأهداف أقرب مما يتخيّل الكثيرون، وبدلاً من أن يكون الاحتلال أشدّ شعوراً بأمنه برحيل القادة هو في حال ذعر من الآتي. والمقاومون والثوار يشعرون العدو بحضورهم في الغياب أشدّ مما يعيش حضورهم في الحياة، اسألوا قادة الكيان وقادة البنتاغون، هل هم أشدّ أمناً بعد اغتيال العماد والقاسم، أم أشد ذعراً وخوفاً ورعباً؟

فيديوات متعلقة

أخبار متعلقة

6 شباط: إسقاط 17 أيار…. وإسقاط صفقة القرن!

صفقة القرن.. طريق للتحرير

ناصر قنديل

يتعامل الكثيرون باستخفاف مع التزام قوى وحكومات محور المقاومة بإسقاط صفقة القرن، ويستعينون بكل ما لديهم من وسائل التعجب للقول إنها أميركا يا جماعة، ومعها الغرب والعرب، وما تقوله ثمرة دراسة وتوظيف مقدرات، وليس من الواقعية توقع سقوط صفقة القرن بعدما أعلنها الرئيس الأميركي، بل يمكن الاكتفاء بإعلان الاعتراض عليها، ويستعينون بالذاكرة ليستحضروا مثال كامب ديفيد، ليضيفوا أن أربعة عقود مضت على توقيعه ولا يزال على قيد الحياة، ورغم وجود معارضة واسعة له بقي أمراً واقعاً. وكي يكون النقاش مبسطاً وسهلاً على هؤلاء، لن نغوص في الفوارق الكبيرة بين حالتي كامب ديفيد وصفقة القرن، حيث لا وجود لشريك فلسطيني في صفقة القرن مقابل وجود رئيس مصري يزور القدس ويعلن استعداده للتوقيع في كامب ديفيد، وحيث الموضوع في صفقة القرن يتصل بالقدس ومستقبلها، بينما يتعلق الأمر بسيناء في كامب ديفيد، ومقابل تضمين صفقة القرن منح القدس لكيان الاحتلال، قامت تفاهمات كامب ديفيد على عودة سيناء لمصر، لكننا سنتخطى كل ذلك ونخفض مستوى النقاش بالعودة إلى الذاكرة فقط والمقارنة مع مخزونها.

عندما اجتاحت قوات الاحتلال العاصمة اللبنانية بيروت، وكشفت بوضوح عن تفاهمات دولية وعربية سبقت الاجتياح مضمونها أن يكون لبنان الدولة العربية الثانية التي توقع اتفاق سلام مع “إسرائيل” بعد مصر، جاءت القوات الأميركية إلى بيروت من ضمن تشكيل إطار قوات متعدّدة الجنسيات شاركت فيها فرنسا وإيطاليا وبريطانيا وتمركزت في العاصمة بيروت. وقام الخبراء الأميركيون بإعادة بناء وتسليح وتنظيم الجيش اللبناني لمواجهة أي اعتراض قد يواجه مشروع الاتفاق المطلوب بين لبنان و”إسرائيل”. وبدأت المفاوضات فوراً، برعاية أميركية تولاها المبعوث الرئاسي الأميركي من أصل لبناني فيليب حبيب، وخلال شهور قليلة أنجز الاتفاق الذي عرف بتاريخ إقراره في 17 أيار 1983، وصادق عليه وزير الخارجية الأميركية آنذاك جورج شولتز، وخلال عشرة شهور امتدت حتى 6 شباط 1984 كان الأميركيون يتلقون الضربات القاتلة، وكان الجيش الذي بنوه يتشقق وينهار، وكانت المقاومة بوجه الاحتلال تبلغ مراحل متقدّمة تفرض انسحابات على جيش الاحتلال بعد الانسحاب الأول من بيروت، وخلال أسابيع رحل الأميركيون وبدأ مسار سياسي انتهى بإسقاط اتفاق 17 أيار.

ما أشبه اليوم بالأمس، لكن مع فوارق الغلبة لليوم، فـ”إسرائيل” تواجه اليوم في فلسطين والمنطقة ما لم يكن موجوداً يومها، حيث تقع منشآتها الحيوية في مرمى صواريخ المقاومة الفلسطينية واللبنانية والعراقية واليمنية، ومحور المقاومة يخوض مواجهة عنوانها إخراج الأميركيين من المنطقة، وأين مقدرات الذين أخرجوا الأميركي من لبنان قياساً بمقدرات الذي يسعون لإخراجه اليوم، ويومها كانت أميركا و”إسرائيل” في مرحلة صعود القوة، وهما اليوم في مرحلة الانحدار، أما الموقف العربي فيكفي أن نستعيدَ دعم قمة الدار البيضاء لتوقيع لبنان على الاتفاق باستثناء سورية ورئيسها الراحل حافظ الأسد الذي تعهّد بإسقاط الاتفاق، كما تعهّد السيد علي الخامنئي اليوم بإسقاط صفقة القرن وموتها تحت عين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وهو على قيد الحياة. وموضوع 17 أيار كان لبنان بينما موضوع صفقة القرن هو القدس والعودة وفلسطين، واللبنانيون كانوا منقمسين حول الاتفاق بينما يتوحّد الفلسطينيون في رفض الصفقة، وأميركا هي التي تدرس كل شيء وتخطّط وتحسب الاحتمالات، وتجهز الفرضيات وتصدر الأوامر للعرب، فلماذا لم يتجرأ أحد منهم على إعلان التأييد لصفقة القرن وقرّروا رفضها في الجامعة العربية، بينما أيدوا اتفاق 17 أيار قبل أن يولد، وكيف فاجأتهم الأحداث واضطروا للهرب بحراً، وترك الاتفاق يسقط؟

الشيء بالشيء يُذكَر، لأنها أميركا، التي طوت الصفحة ومضت عندما تحققت من أن شيئاً لن يغير المعادلة ويعيد الاتفاق إلى الحياة، فتركت الذين راهنوا عليها يواجهون مصيرهم وحدهم، وتتمة الحكاية المعلومة جديرة بالتذكّر للذين يقعون في وهم الرهان اليوم، وما أشبه الأمس باليوم، ونحن في ذكرى انتقاضة 6 شباط، التي ربما ينظر إليها بعض اللبنانيين كفصل من فصول الحرب الأهلية، وننظر إليها كبوابة عبور من زمن الاحتلال إلى زمن المقاومة، ومن بوابتها ننظر بعين التقدير والإجلال والإكبار لرمزها الرئيس نبيه بري، وننتظر نبيه بري عراقي يستثمر تضحيات كل المقاومين ليخرج الأميركيين، ونبيه بري فلسطيني يقود وحدة سياسية وعسكرية بوجه مشروع الاحتلال ليسقط صفقة القرن.

مقالات متعلقة

The Instability of the East: Between Western Arrogance and Iranian Influence

January 1, 2020

Maaz

Any observer, biased or not, can clearly notice that the east was always unstable throughout history, however, what puts someone in awe is the relative stability in the west and the insusceptible regimes there.

After the Middle East’s borders were drawn relatively randomly between weird zigzags in the deserts and strange lines in mountains, the years of peace there can be counted to a number less than 10. East Europe and South East Asia are no different, with proxy wars and regime changes every now and then.

However, the thing is that these countries, from Egypt, Lebanon, and Iraq to Yugoslavia, Romania, and Ukraine, to Vietnam and such, is that they lack a national identity and common conscious causing them to shift from a camp to another with every regime change. These countries with time proved to be no more than puppet states where the supreme leader, king, or dictator can dictate the foreign policy and type of governance then get scratched and set on different grounds and political camps by the successor.

Modern Middle Eastern politics, or to be more precise and free this area from this dehumanizing phrase by calling it southwest Asia, was shaped after Egypt signed the peace treaty with Israel and Iran emerged as a counterbalance in the Arab – Israeli conflict after the 1979 revolution. During those days, the central and most agonizing political and military crisis was the ongoing tug of war between Israel, an irregular entity in the east, and the homogenous Muslim Arab nations.

With Egypt out of this war along with Jordan and Lebanon sinking deeper in its own political sectarian war, the Palestinian nation and resistance groups found themselves vulnerable to a final attack by the Israel army, IDF, strong enough to end the core of this struggle and finally integrate Gaza and the west bank into the so-called ‘state of Israel.’ And as events unfolded, the IDF triumphed through its invasion of Lebanon in 1982 and laid the foundation of the day of victory against what it called ‘terrorist Palestinian groups’ that threatened the security and well being of the citizens in the Galilee. Yet what no one expected is the emerge of non-state actors that one day with the help of a new emerging regional power to challenge Israel and not only the Galilee with few unguided and ineffective M-21OF 122mm missiles launched from southern Lebanon.

When SL Khomeini’s long fought for revolution overthrew the US assigned and backed dictator of Iran, kings of the kings “Shah Mohammad Reza Pahlavi”, Iran like almost every eastern nation not only shifted political camps but changed its Persian identity to an Islamic identity. Yet Khomeini did not lead an Islamic revolution to end it at the borders of Iran, his ideology was a region-wide anti-oppression anti-imperialist Islamic movement aimed to aspire the Muslims in the east.

And regardless of how the post events of the revolution happened, between unfair excluding of several political parties and the exile after intimidation of thousands connected to the murderous dictatorship of the shah, the new regime in Iran was not established by force but rather with a national referendum with a 98% turnout and 99% support. Yet for a first glance, these numbers might look odd, but their genuineness was demonstrated by the internal unity and cooperation during the Iraq – Iran war. Khomeini set the foundation of a democratic state supervised by an Islamic constitution written by the elite from Iran, Iraq and even Lebanon. Add to that anyone can argue that Iran is a dictatorship, but why bother with biased prejudiced DC-based think tanks that never studied law or understood the power limitation of each official in the republic.

The foundation of the current work of the current IRI foreign policy started in the late 1960s-1970s before the establishment of the republic itself by educating the masses and building up a conscious. It started with the work and words of the unjustly killed Shia scholars Sayid Mohamamd Baqr al-Sadr and Sayid Mohammed Baqr al-Hakim by the then supported USA president Saddam Hussein and with the work of the prominent scientific and military figure Mustafa Chimran in Lebanon. Mohammad Baqr was laying the foundation of an Iraq free from the Baathist regime who not only oppressed a whole religious sect in Iraq but rather genocided a race and forcefully created a refugee crisis in northern Iraq by Arabizing Kurdish cities.

While in Lebanon, the Lebanese Resistance movement Amal, was founded by Lebanese, born in Iran, scholar Sayid Moussa al Sadr, who arrived in Lebanon in 1959 to lead a civil revolution in the favor of the marginalized and poor Shia citizens of south and north Lebanon. Although these two causes might be different in detail, they were related in one thing: “Western-backed regimes”. Saddam enjoyed a healthy relationship with the USA, France, and the USSR who assisted him with weapons and experts from Europe to fortify his rule. Germany had its fair share of experts in Saddam’s MOD too.

Similarly in Lebanon, the USA initiated for the first time its Eisenhower Doctrine in which the U.S. announced that it would intervene to protect regimes it considered threatened by international communism on the 17th of July 1958 and later in assisting against the SSNP led coup. And thinking about it, it was the 1950’s the decade when the USA became a hated nation for Iranians when it led a coup against the democratically elected government of Mohammad Mossadegh. The USA in this decade took UK’s rule and became the new world police deciding who is fit for democracy and who is not.

Therefore, throughout the ME and Asia, several nations were being nourished on the hate of the United States of America whom they considered a force that is willing to battle every movement and government it considered unfit to its ‘standards of democracy.’ And so it was, and events started to unfold with coups orchestrated by the CIA in more than 15 nations and invasions that went deep even into the jungles of Vietnam.

However, what sets the atrocities and brutality of what the USA did from those done by China or Russia or any other regime in modern times is that they were done under the banner of democracy and free rights and free speech.

It’s the hypocrisy and lies of the West that made it impossible to feel warm-hearted toward them again. Add to that, it’s the selectivity of how Americans deals with state and non-state groups and the unjust naming of groups on the terror list that made things worse. For example, it seems that the USA is fond of the Gulf states that have a very bad human rights record, no elections, and a long list of minority persecution and murder, while it seems to be going against Iran and Syria with maximum pressure through sanctions and limited confrontations although both have elections and remarkable minority coexistence.

Moreover, the USA labels Hezb Allah on its terror list way back from 1996-1997, although Hezb Allah was formed as a reaction to the USA backed IDF invasion of Lebanon in 1982. Hezb Allah kept resisting up to the year 2000 when IDF left Lebanon on the 25th of May. Hezb Allah, unlike the IDF, never deliberately killed civilians during its wars with Israel.

On the other hand, USA labels Kataeb Hezb Allah, Asaeb Ahl Al haq, and other Iraqi groups as terrorist although they were created only as a response to USA’s invasion to Iraq in 2003. The Invasion led by USA and its allies that not only killed and injured up to a million Iraqi, but devastated Iraq and crippled the state till today. Kataeb and Asaeb, Hezb Allah, and the likes did turn to Iran for help in military aid, but does this mean that Hezb Allah, Asaeb, and the likes are Iranian proxies?

Generally speaking, a proxy is a group of pawns doing the work on the behalf of another. However, it seems that the word proxy in Middle Eastern politics has taken a more dehumanizing and mercenary vibe to it aimed to underestimate and devalue the effort and work of a certain group and shorthand it into a sectarian maniac tier groups used by Iran to spread its ‘terror’ in the middle east. Yet this term that sounds childish to use in international circles, became the dominant word used by American foreign policymakers today. Although if anyone read the 2019 American MOD report about Iran, they’d notice that the term partner is used to describe Hezb Allah and other groups in the middle east that are aligned with Iran ideologically. Thus we can conclude without any doubt that the USA has chosen to put its political interest and bias ahead of any reasonable and fair understanding of events in a show of arrogance and childish understanding of the complexity of the Middle East. USA is failing in the exact way the UK failed to understand the Middle East when it tried to shape its boundaries and future.

What happened today in Iraq and the march on the American embassy by the families of the 30 Kataeb Hezb Allah members killed by USAF ‘in retaliation’ is another example of how dangerous things can escalate to. Kataeb Hezb Allah and Asaeb Ahl Al Haq have more than 60,000 veteran soldiers who are ready to storm every single American base in Iraq and massacre the soldiers in retaliation of the unjust killing of Iraqi and PMF soldiers but chose not to. They even refrained from entering the embassy compound and chose to pressure a parliamentary resolution that forces USA forces to leave. If the USA was wiser they would have asked the Iraqi security forces to investigate the 107mm missile launches and capture the people responsible.

Not only would they have respected Iraq’s sovereignty, but rather actually knew who is really after these attacks and presented them as the criminals for attacking an Iraqi base and killing Iraqi and American soldiers.

Things kept evolving and events unfolding to a day when the USA is being challenged by Russia and China over world power, and its ally KSA in Yemen over influence, and its ally Israel by Hezb Allah over existence. The Anti-American axis today massed power and strength enough to challenge the existence of Israel and USA in the Middle East, with only time that will show how the limited attacks by both sides will lead to the war that will end one of the two combatants once and for all.

Ahmad Kassir’s Final Moments

Ahmad Kassir’s Final Moments

Samir Alemeh

He came up with an idea and fulfilled his joy by defeating the Zionists.

What did Ahmad do before executing the operation and what were the circumstances that accompanied it?

“Machine guns and rocket-propelled grenades will not destroy this building. It needs something that would completely destroy it.”

Martyr Ahmad Kassir confided these words to one of his friends while they passed by the Azmi building in the Jal al-Bahr area in Tyre. The building housed the headquarters of the “Israeli” military governor. It was just an idea he had since the Zionist enemy occupied southern Lebanon in June 1982. That idea then grew into a proposal that he presented to officials from Hezbollah. It entailed him blowing himself up in the Azmi Building. By doing so, he became the prince of the self-sacrificing martyrs.

Whenever he saw the enemy’s aircraft violating the airspace in southern Lebanon, he would say, “Your turn will come soon, God willing.”

Thus, Ahmad began preparing to defeat the Jews. He was rushing things fearing that he might miss his opportunity. Yet, he did so without any changes in his behavior that would indicate that he is on a path to martyrdom.

People close to him described him as cheerful and happy. No one could have imagined that this young man had the spirit of martyrdom in him. At the same time, he continued with the acts of worship, especially reading the Quran and performing Salat al-Layl [Night Prayer].

Those who knew him spoke about his patience. Some said that prior to the execution of the operation, he stayed alone in one of the houses for two weeks. Due to security concerns, he was unable to use the heating or even the lights. Yet, he bore the cold and dark. He prayed to God to bestow him with victory and martyrdom.

He spent his nights, all the way to the last one, in worship. As dawn approached, he performed Ghusl al-Shahada [bath of martyrdom]. Due to the necessities of the execution, he performed the Morning Prayers in the car, which was driven towards the target with his determination and faith.

God has men who will what he wills. The large number of dead and wounded among the ranks of the Zionists was, first and foremost, the result of divine care. The operation was postponed for two days due to several reasons. On the night of the execution, it rained heavily and forced “Israeli” soldiers housed in tents to take cover in the Azmi building. They remained in the building all night and left the second day as stiff corpses and torn body parts.

One of the coincidences that came under the auspices of God Almighty is that days before the operation, the Zionists transferred the Lebanese detainees to the roof of the building after placing barbwire around it. Instead of using one of the floors below, the rooftop was transformed into a prison. When the explosion struck, the building was flattened and the roof was reduced to the same level as the ground below. Most of the Lebanese detainees were safe and sound. They were able to escape. Those who found themselves in the interrogation rooms at the time of the blast were martyred.

Ahmad Kassir drove his car slowly with a great deal of courage and trust. Moments before his arrival, one of the Zionist soldiers moved a vehicle blocking the main entrance. The martyr was meant to enter through that entrance. Another soldier lifted the shutters of the door. Thus, Ahmad’s way to martyrdom was cleared of any obstacles. He was able to defeat the Jews at a time when they were perceived as invincible.

And so Ahmad got his wish that always used to utter,

“my greatest joy is that, God willing, I will inflict losses on those Jews the way they harmed our dignity and our people.”

Source: Al-Ahed News

Related Videos

<span>%d</span> bloggers like this: