الغربُ المسعور يطبّقُ وصية عبد العزيز!

Image result for ‫عبد العزيز فلسطين‬‎

سبتمبر 20, 2019

د. وفيق إبراهيم

تتجاهل الدول الغربية أن العدوان السعودي الاماراتي المغطى اميركياً على اليمن، هو سبب القصف الذي تتعرّض له الاهداف العسكرية والاقتصادية في السعودية.

فترهنُ الاحداث المتتابعة في الخليج لمصلحة توجيه الاتهام وحصره بإيران لأنها دولة محورية تعادي النفوذ الاميركي والكيان الإسرائيلي ولها شبكة تحالفات في معظم دول المنطقة، لذلك يتغاضى الأميركيون عن اعلان دولة صنعاء مسؤوليتها عن قصف مصفاتي بقيق وخريص مركزين المسؤولية الحصرية لإيران، وهذه تتمة لمزاعم غربية وسعودية تعتبر منذ عقد تقريباً ان انصار الله اليمنيين والحشد الشعبي العراقي وحزب الله اللبناني هم ميليشيات إيرانية وسط تجاهل عالمي للحرب اليمنية حرصاً من الدول الكبرى على مصالحها مع السعودية اكبر مصدر نفطي في العالم.

هناك اذاً محاولات غربية أميركية لاستثمار قصف المصفاتين السعوديتين بخطة تقضي بحماية المراكز المحلية للنفوذ الغربي في منطقة الخليج وجوارها.

لكن المدهش أن الخطة الغربية تبدو وكأنها تطبيق لنصيحة عبد العزيز آل سعود لأولاده التي دعاهم فيها لإضعاف دائم لليمن والعراق.

Image result for ‫وصية عبد العزيز اليمن‬‎

هذا الغرب الاميركي الاوروبي المتجاهل مأساة اليمن يركز على ثلاث نقاط: تفتيت العراق الى دول مستقلة أو كانتونات، شرذمة اليمن الى دول او كانتونات متصارعة، اما النقطة الثالثة التي تبدأ بتطبيقها فتركز على منع أي تقارب سوري عراقي يؤدي الى فتح الحدود بينهما، وهذه من المحرمات الكبرى.

لكن تطبيق هذه الآليات يحتاج الى شعار كبير، هو الخطر الإيراني ومعادلة جامعة هي أمن الملاحة في الخليج والبحر الاحمر، فهذا كافٍ لتجميع المهتمين بثروات النفط والغاز على المستوى العالمي ومعهم انظمة دول النفط وبعض تحالفاتها العربية، لذلك سارعت كل من السعودية والإمارات الى اعلان انضمامها الى تحالف أمن الملاحة في الخليج في حركة تحشيد سياسية هدفها إضفاء شرعية خليجية على حلف غربي لا يزال يعمل لإعادة ترسيخ نتائج الحرب العالمية الثانية للاستحواذ الدائم على ما وفرت له من مغانم اقتصادية واستراتيجية.

ضمن هذه المعطيات تبدو الحرب السعودية على اليمن مرشحة للاستمرار بالوتيرة نفسها لأسباب تتعلق بتبرير العودة الغربية الى المنطقة، كما ان استعداء إيران على مستوى حوربة لا تؤدي الى حرب مطلوب ايضاً لاستمرار تمرير الذريعة الغربية التي تزعم انها تدافع عن المنطقة من هذا الخطر.

أين الخطر اذاً؟ فمنطقة الخليج مزروعة بالقواعد الاميركية وتخضع لسياسات البيت الابيض على نظام السمع والطاعة من دون أي تذمر؟ هذا الجديد يذهب نحو إيلاء العراق أهمية قصوى على اساس منعه من تعزيز وحدته الداخلية، ما يبقيه ضعيفاً واهناً تتحارب مناطقه الداخلية فتعطل حركته الخارجية، وهذه من نصائح المؤسس عبد العزيز.

العراق اذاً هو محور الحركة الغربية الحالية التي تنفذها أربع جهات: الاميركيون الذين يمتلكون عشر قواعد عسكرية فيه، وبعض القوى الداخلية المستفيدة من إضعاف العراق في كردستان والوسط وبعض المناطق الأخرى في الجنوب، و إسرائيل التي بدأت بتنظيم قصف متدرج بطائرات مسيرة على خط حدوده مع سورية.

لجهة الطرف الرابع فهو السعودية التي تعمل على تطوير تدخلها السياسي في العراق الى استهدافات نوعية عسكرية بتغطية أميركية إسرائيلية. وهذا مؤكد من خلال قصف جوي استهدف منذ يومين بعض انحاء محافظة الأنبار وتبين انه سعودي بذريعة استئصال ارهاب موجود في هذه النواحي، علماً ان العراق كان أعلن منذ يومين ايضاً عن فتح نقطة عبور مع السعودية عبر حدوده في الأنبار.

ان التبرير السعودي لهذا القصف غير منطقي. ويقول إن جهات إرهابية إيرانية تسللت الى الأنبار وقصفت المصفاتين السعوديتين من اراضيه.

هذه واحدة من الروايات السعودية الى جانب مزاعم ثانية تدّعي ان الرياض بصدد تحديد دقيق لمواقع القصف في الشمال، بما يشمل إيران ايضاً وربما الكويت.

العراق اذاً في جهاته الحدودية معرض لاستهدافات سعودية وإسرائيلية بأشكال مختلفة، لكن ردود فعله ممنوعة بسبب العرقلة الأميركية التي تسيطر على جزء من قواه الداخلية السياسية وتستعملها لمنع انتاج عراق قويّ، لذلك يعتبر الاميركيون ان منع التنسيق بين سورية والعراق مهمة استراتيجية يؤدي تحقيقها الى استمرار النفوذ الأميركي الكامل على المشرق العربي. وهذا ما يفسّر القصف المجهول تارة والأميركي طوراً والاسرائيلي في معظم الاحيان والسعودي المستجد على مناطق الحدود السورية العراقية، فخطورة هذا التنسيق استراتيجية وليست سياسية آنية، لأن ولادة معادلة من البحر المتوسط حتى مياه الخليج تجاور تركيا وإيران والخليج لهي من الكبائر التي لا يتحمّلها الجيوبوليتيك الاميركي، هذا بالاضافة الى انها تشكل بديلاً للانهيار المصري وبوسعها إعادة انتاج نظام عربي وازن يعيد للمنطقة شيئاً كبيراً من توازنها المسحوق اميركياً واسرائيلياً، ألم يعلن الرئيس المصري السيسي في مؤتمر علني منذ اسبوع فقط، ان الشرق لا يساوي شيئاً من دون سورية متهماً جهات عربية ودولية بمحاولة تفجيرها.

إن هذه المعطيات تكشف أن الحروب على اليمن والعراق وسورية وتحريم التنسيق بينهما، هي الاهداف الاساسية للعودة الغربية الى منطقة الشرق الاوسط وبحارها، فتحقيق هذه الأهداف يكفي لتحديد نتائج الحرب العالمية الثانية التي أخضعت الشرق بكامله لهيمنة غربية سجنته في كهوف التخلف.

فهل هذا ممكن وقابل للتجدد؟

صمود سورية وإصرار العراق على الخروج من بقايا السجن الاميركي وإدراك صواريخ اليمن لعمق معادلة الغرب في السعودية وانتقال إيران الى مستوى دول القرار، هي عوامل تؤكد ان الحرب العالمية الثانية ولت الى غير رجعة، مقابل تشكل منطقة جديدة يعمل اهلها على تحريرها من بقايا المستعمرين ومعهم الكيان الاسرائيلي وحلفاؤهم من عرب الانحطاط.

Related Videos

Related Articles

 

 

Advertisements

Iraq’s Hashd announces formation of Air Force

Hashd

Popular Mobilization Forces (PMF) are seen in Zumar, Nineveh province, Iraq October 18, 2017. REUTERS/Ari Jalal – RC1E698CF530

The Iraqi Hashd, Popular Mobilization Forces (PMF), said it is now forming its own ‘Air Force’ in order to respond to hostile air strikes.

The group’s deputy chief, Abu Mahdi al-Muhandes, said he had ordered to establish the air force directorate for the Hashd; naming Salah Mahdi Hantoush as its caretaker.

This comes a few weeks after suspicious airstrikes targeted the group’s positions in Baghdad and other provinces of Iraq.

A senior  US official said that Israel conducted “several strikes in recent days” in Iraq, including the July 19 attack north of Baghdad which targeted a base allegedly used by Iran’s Islamic Revolutionary Guard Corps “to transfer weapons to Syria”.

The claims come after Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu hinted at his country’s involvement in the latest attacks on ammunition depots in Iraq belonging to the Popular Mobilization Forces (PMF) composed of mostly Shia Muslim groups.

The Secretary of Iran’s Expediency Council (EC) Mohsen Rezaei said on Sunday that both Iraq and Syria would respond to the latest Israeli attacks on their soil.

“Measures that Israel and America are jointly implementing in Syria and Iraq are against the international rules. And Syrian and Iraqi defenders will soon respond to them,” Rezaie told ILNA on Sunday on the sideline of an event in Qazvin province.

Syria, Iraq To Reopen Strategic Border Crossing Within Few Days

South Front

Syria, Iraq To Reopen Strategic Border Crossing Within Few Days

Click to see full-size map. Via Google Earth.

The strategic al-Qa’im border crossing between Syria and Iraq will be reopened on September 7 after being closed for more than five years.

According to Sputnik, the security committee in Deir Ezzor and the governorate’s governor had inspected the crossing to make sure that all the preparations are completed ahead of the reopening.

“The [al-Qa’im] is fully ready to receive travelers,” a Syrian official told Sputnik, confirming that the crossing will be reopened on September 7.

The al-Qa’im crossing was set to be reopened on September 1. However, the ongoing renovation on the Iraqi side of the crossing delayed the reopening.

Iraqi government forces liberated the eastern part of Qa’im in November 2017. Within a few days, the Syrian military liberated the western part of the crossing, near the city of al-Bukamal.

The reopening of the al-Qa’im crossing is expected to boost the trade between Syria and Iraq, which would have a positive impact on the economic situation in both countries.

Syria, Iraq To Reopen Strategic Border Crossing Within Few Days

Click to see the full-size image

Related Videos

More on this topic:

Hezbollah Retaliates Netanyahu’s Aggression Killing and Injuring a Number of IDF Terrorists

from Al Mayadeen: Hezbollah Retaliates Netanyahu Aggression

‘The Group of the Martyrs Zbieb and Dhaher managed to destroy a military vehicle at the road of Ivivim colony killing and injuring who’s inside it.’ This was the statement by Hezbollah minutes ago.

Hezbollah has vowed to retaliate the unprovoked cowardly multiple aggressions by Israel against an apartment used by Hezbollah members in the village of Aqraba in Damascus countrysidekilling two members of the Hezb in their dorms.

At the same time, Netanyahu forces sent two suicide drones to the Southern Beirut residential neighborhood, the main base for Hezbollah supporters in the Lebanese capital.

This operation Hezbollah stated was carried out by the ‘Group of the martyrs Hassan Zbieb and Yassir Dhaher’ referring to the two martyrs killed in the attack on Aqraba, the Hezb’s reference means this is the retaliation against the aggression against Aqraba only.

Chief of Hezbollah Sayyed Hassan Nasrallah vowed to retaliate to both attacks separately, the two drones made Hezb bypass a previous understanding with the Lebanese government not to target Israeli drones over Lebanon, now the resistance movement will be targeting any intruding drones to set the rules of engagement in this regards.

Netanyahu forces are now retaliating against the plants on the Lebanese borders firing flaming bombs which are causing sporadic fires in the area.

Netanyahu carried out the multiple attacks against Syria, Lebanon and also against Iraqi PMUs, all of them engaged in fighting Al-Qaeda and its affiliates Nusra Front and ISIS in both Syria and Iraq, his motives were to gain more votes among the radical foreign imported settlers in occupied Palestine in the coming elections on 17th of current September. Netanyahu, who likes to call himself ‘Mr. Security’ promising his imported foreign settlers security, has instead brought them complete insecurity on the borders and deep inside occupied Palestine.

Al-Mayadeen further added from its exclusive sources: The target was a troop transporting vehicle, Hezb fighters allowed the ambulance to evacuate the killed and injured IDF members, and the operation was carried at the height of the Israeli ‘intelligence’ observation.

Related News

Will Bibi’s War Become America’s War?

Image result for Will Bibi’s War Become America’s War?
August 29, 2019

Patrick J. BUCHANAN

President Donald Trump, who canceled a missile strike on Iran, after the shoot-down of a U.S. Predator drone, to avoid killing Iranians, may not want a U.S. war with Iran. But the same cannot be said of Bibi Netanyahu.

Saturday, Israel launched a night attack on a village south of Damascus to abort what Israel claims was a plot by Iran’s Revolutionary Guards’ Quds Force to fly “killer drones” into Israel, an act of war.

Sunday, two Israeli drones crashed outside the media offices of Hezbollah in Beirut. Israel then attacked a base camp of the Popular Front for the Liberation of Palestine-General Command in north Lebanon.

Monday, Israel admitted to a strike on Iranian-backed militias of the Popular Mobilization Forces in Iraq. And Israel does not deny responsibility for last month’s attacks on munitions dumps and bases of pro-Iran militias in Iraq.

Israel has also confirmed that, during Syria’s civil war, it conducted hundreds of strikes against pro-Iranian militias and ammunition depots to prevent the transfer of missiles to Hezbollah in Lebanon.

Understandably, Israel’s weekend actions have brought threats of retaliation. Hezbollah Secretary-General Hassan Nasrallah has warned of vengeance for the death of his people in the Syria strike.

Quds Force General Qassem Soleimani reportedly tweeted from Tehran, “These insane operations will be the last struggles of the Zionist regime.” Lebanese President Michel Aoun called the alleged Israeli drone attack on Beirut a “declaration of war.”

Last Friday, in the 71st week of the “Great March of Return” protests on Gaza’s border, 50 Palestinians were wounded by Israeli live fire. In 16 months, 200 have died from gunshots, with thousands wounded.

America’s reaction to Israel’s weekend attacks? Secretary of State Mike Pompeo called Netanyahu to assure him of U.S. support of Israel’s actions. Some Iraqi leaders are now calling for the expulsion of Americans.

Why is Netanyahu now admitting to Israel’s role in the strikes in Lebanon, Syria and Iraq? Why has he begun threatening Iran itself and even the Houthi rebels in Yemen?

Because this longest-serving prime minister in Israeli history, having surpassed David Ben-Gurion, is in the battle of his life, with elections just three weeks off. And if Netanyahu falls short — or fails to put together a coalition after winning, as he failed earlier this year — his career would be over, and he could be facing prosecution for corruption.

Netanyahu has a compelling motive for widening the war against Israel’s main enemy, its allies and its proxies and taking credit for military strikes.

But America has a stake in what Israel is doing as well.

We are not simply observers. For if Hezbollah retaliates against Israel or Iranian-backed militias in Syria retaliate against Israel — or against us for enabling Israel — a new war could erupt, and there would be a clamor for deeper American intervention.

Yet, Americans have no desire for a new war, which could cost Trump the presidency, as the war in Iraq cost the Republican Party the Congress in 2006 and the White House in 2008.

The United States has taken pains to avoid a military clash with Iran for compelling reasons. With only 5,000 troops left in Iraq, U.S. forces are massively outmanned by an estimated 150,000 fighters of the pro-Iran Popular Mobilization Forces, which played a critical role in preventing ISIS from reaching Baghdad during the days of the caliphate.

And, for good reason, the aircraft carrier Abraham Lincoln, with its crew of 5,600, which Trump sent to deter Iran, has yet to enter the Strait of Hormuz or the Persian Gulf but remains in the Arabian Sea off the coast of Oman, and, at times, some 600 nautical miles away from Iran.

Why is this mighty warship keeping its distance?

We don’t want a confrontation in the Gulf, and, as ex-Admiral James Stavridis, former NATO Supreme Allied Commander, says:

“Anytime a carrier moves close to shore, and especially into confined waters, the danger to the ship goes up significantly. … It becomes vulnerable to diesel submarines, shore-launched cruise missiles and swarming attacks by small boats armed with missiles.”

Which is a pretty good description of the coastal defenses and naval forces of Iran.

Netanyahu’s widening of Israel’s war with Iran and its proxies into Lebanon and Iraq — and perhaps beyond — and his acknowledgement of that wider war raise questions for both of us.

Israel today has on and near her borders hostile populations in Gaza, Syria, Lebanon, Iran and Iraq. Tens of millions of Muslims see her as an enemy to be expelled from the region.

While there is a cold peace with Egypt and Jordan, the Saudis and Gulf Arabs are temporary allies as long as the foe is Iran.

Is this pervasive enmity sustainable?

As for America, have we ceded to Netanyahu something no nation should ever cede to another, even an ally: the right to take our country into a war of their choosing but not of ours?

lewrockwell.com

The views of individual contributors do not necessarily represent those of the Strategic Culture Foundation.

RECENT ATTACKS ON IRAQI PMU WERE LAUNCHED FROM US-OCCUPIED PART OF SYRIA – REPORT

ٍSouth Front

Recent Attacks On Iraqi PMU Were Launched From US-occupied Part Of Syria – Report

Illustrative image. Source: the PMU media wing.

Israel launched the last five attacks on the Iraqi Popular Mobilization Units (PMU) from bases in the US-occupied areas in northwestern Syria, an Iraqi intelligence source told the Middle East Eye on August 27.

The intelligence source added that Israeli drones were used in the attacks, claiming that Saudi Arabia is financing such operations.

“The drone attacks were launched from SDF [US-backed Syrian Democratic Forces] areas with the financing and backing of the Saudis,” the official, speaking on condition of anonymity, told the Middle East Eye.

Saudi Minister of State for Gulf Affairs Thamer al-Sabhan offered the SDF funds in return for their bases being used as a launchpad for the strikes, according to the source. Al-Sabhan visitied the SDF-held areas last June.

In the most recent attack, a commander of the PMU was assassinated in a drone strike near the al-Qa’im crossing on the border with Syria.

Related Videos

Related Articles

هل اقتربت الحربُ في الخليج؟

أغسطس 27, 2019

د. وفيق إبراهيم

هناك معادلتان يعمل عليهما الأميركيون في الخليج.

الاولى حصار إيران اقتصادياً الى حدود خنقها وتفجير الدولة فيها، والثانية توتير الأوضاع في بحار الخليج وميادينه وصولاً الى العراق وسورية ولبنان انما من دون إدراك الحرب المباشرة.

في المقابل تجاهد إيران وبكبرياء لتحقيق صمود اقتصادي على قاعدة الاستناد على تماسك اجتماعي إيراني عالي المستوى يفاجئ أخصامها، بالاضافة الى امكاناتها على مساحة الدولة التي تزيد عن مليون وسبعمئة الف كيلومتر مربع وتحالفاتها الاقليمية الوازنة.

هذه هي الشروط التي يتجابه فيها الإيرانيون والأميركيون، لكن الجديد هو اختراق أميركي جديد لشروط هذا الصراع ويتعلق باستخدام «إسرائيل» آلية جديدة جرى تكليفها بإرباك تحالفات إيران في العراق وسورية ولبنان.

وبشكل تلقائي اتخذ أنصار الله اليمنيون قراراً موازياً بتشديد دورهم في إرباك السعودية داخلياً من جهة وعلاقتها بالنظام الاقتصادي الغربي من جهة ثانية، مرسلين صواريخهم وطائراتهم المسيّرة الى أهداف اقتصادية وعسكرية نفطية على نقاط استراتيجية منتقاة بعناية من المساحة السعودية، بشكل يصيب إطلالتي السعودية على الخليج من ناحية والبحر الأحمر من ناحية ثانية.

لذلك يخدم هذا الدور اليمني المتصاعد اليمن اولاً الذي يتعرّض لأعنف عدوان خليجي غربي إسرائيلي منذ خمس سنوات، معلناً في الوقت نفسه انه جزء من حلف المقاومة على مستوى الإقليم.

ضمن هذه المعادلات تخترق أميركا مدى الصراع بإقحام «إسرائيل» الأمر الذي ينقل الكباش الإيراني الأميركي الى مستوى جديد، دافعاً قوى المقاومة في البلدان المستهدفة الى تبني قرارات معادلة لهذا الخرق الخطير.

لجهة الحشد الشعبي العراقي المستهدَف منذ أسبوعين تقريباً بهجمات من طائرات مسيرة على مخازنه ومواقعه في أنحاء مختلفة من العراق، فيعتبر ان الهجمات عليه ما كان يمكن أن تتم لولاً التنسيق الأميركي الإسرائيلي وهذا يجعله يفرّق بين صاحب القرار بمهاجمته وهو الأميركي والمُنفذ الإسرائيلي، فهما متعاونان لإرباك الحشد وتأزيم وضعه الداخلي في العراق على قاعدة أنه لا تجوز له المشاركة في حروب إقليمية. والقصد هنا هو دعم إيران في حربها مع الأميركيين وتجاهل الاحتلال الأميركي للعراق المستمر منذ 2003 والذي ينشر عشرة آلاف جندي أميركي في عشر قواعد في العراق متلاعباً بوحدته الداخلية وثرواته وأدواره.

على المستوى نفسه يرتفع معدل الغارات الجوية الإسرائيلية على سورية في محاولة واضحة تبدو وكأن هدفها سحب اهتمام الجيش العربي السوري من منطقة إدلب وشرقي الفرات نحو التحسب من الخطر الإسرائيلي المباغت.

وهذا يشمل ايضاً دور حزب الله في سورية الذي يصرّ الأميركيون والإسرائيليون على سحبه من سورية مع ما يزعمون انه قوات إيرانية.

لذلك يضغط الأميركيون لإعادة نصب الدور التركي على عداء كبير مع سورية وحزب الله وإيران.

وللمزيد من تقليص الدور الاقليمي لحزب الله اخترقت طائرات مسيّرة إسرائيلية الضاحية الجنوبية للعاصمة اللبنانية بيروت على علو منخفض ولم تتمكّن من تنفيذ مهامها لأسباب تقنية فسقطت منها اثنتان احداهما سليمة.

وهذا اختراق إسرائيلي لتوازن القوى العسكري المرسوم مع حزب الله منذ 2006 تاريخ الهزيمة الإسرائيلية لآخر عدوان بري إسرائيلي على لبنان.

هنا يكتشف المراقبون ان «إسرائيل» تضع حزب الله امام احتمالين: ان يرد على الاختراق بصليات صاروخية على أهداف استراتيجية إسرائيلية في فلسطين المحتلة، وهذا خيار له بعدان: داخلي يؤدي الى إعادة تجميع القوى اللبنانية المحسوبة على السعودية والأميركيين في اطار المطالبة بحصرية السلاح مع الدولة اللبنانية والحياد عن معارك الإقليم، والثاني معنوي وهو ان لا يرد حزب الله فيستجلب المزيد من الاعتداءات الإسرائيلية المشابهة، فيخسر صدقيته مع جمهوره دافعاً الإسرائيليين انفسهم الى عدم تصديق تهديدات حزب الله التي تثير عادة رعب الإسرائيليين المدنيين والعسكريين ولا تزال.

هذا السياق، يؤكد الخطة الأميركية التي تريد عزل إيران عن تحالفاتها للمزيد من الخنق الأميركي لها، الامر الذي يدفع نحو رفع مرتبة الصراع من درجة «شديد التوتر الى بداية الحرب الفعلية بأشكال متنوّعة. فليس معقولاً ان يكتفي بلد ما بمراقبة بلد يحاول قتله بقطع أنفاسه، وليس مقبولاً صمت العراق ولبنان الرسميين عن نشر الأميركيين للارهاب الإسرائيلي الجوي على مدنهما ودساكرهما.

لكن لحزب الله توجهات أخرى ارسلها بخطاب «مستعجل»، اكد فيه امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله أن الرد على «إسرائيل» لن يتأخر وبشكل حربي أوسع، وكذلك الحشد الشعبي الذي اعلن بدوره عن استعداده لإسقاط المسيرات الإسرائيلية، اما سورية فهي في حرب فعلية مع الأميركيين والأتراك والإسرائيليين وانواع الارهاب، وبذلك يجري نسف مشروع الأميركيين الذي يريد عرقلة حلفاء إيران داخل بلدانهم، الأمر الذي يمنحهم حرية حركة في الإقليم بدعم إيران القوة الإقليمية الوحيدة التي نجحت في مجابهة النفوز الأميركي الهائج الذي يرى فيها سبباً في تراجعه في العالم الاسلامي وبالتالي العالم.

فهل تذهب المنطقة الى حرب؟ الأميركيون لا يريدونها ويرغبون في السيطرة بالاقتصاد والحلفاء، اما إيران وتحالفاتها فإنهم ذاهبون للدفاع عن منطقتهم بكل الوسائل المتاحة بما فيها الجانب العسكري والضغوط الشعبية وإفساح المجال لتحالفات عميقة مع روسيا والصين.

%d bloggers like this: