إيران تستعدّ لعمل كبير

ناصر قنديل

منذ عشرة أيام وعملية التفجير التي أصابت جزءاً من المنشأة النووية الإيرانية في نطنز، محور اهتمام ومتابعة في الأوساط الدبلوماسية والأمنية والإعلامية. فقد جاء التفجير في مناخ تصعيدي تشهده المنطقة مع منظومة العقوبات الأميركية المتشددة على قوى وحكومات محور المقاومة وشعوبها، ومحاولة الضغط لإيصال القيادة الإيرانية لقبول التفاوض على شروط جديدة لملفها النووي من جهة، ولدورها الإقليمي من جهة أخرى، مع رفع شعار العودة إلى ما قبل العام 2011 في سورية من قبل المبعوث الأميركي الخاص جيمس جيفري في شرحه لأهداف قانون قيصر للعقوبات على سورية، عارضاً التسليم بنصر الرئيس السوري وجيشه مقابل خروج أميركا وإيران بالتوازي من سورية.

خرج الصحافي ايدي كوهين المعروف بعلاقته بمكتب رئيس الحكومة في كيان الاحتلال بنامين نتنياهو بتغريدة يقول فيها إن مصادر استخبارية غربية قالت إن طائرات حربية لجيش الاحتلال تولّت قصف منشأة نطنز، ثم نشرت صحيفة نيويورك تايمز تقريراً نسبت المعلومات الواردة فيه لمصادر موثوقة، لتقول إن جهاز استخبارات في الكيان يقف وراء القنبلة التي تسببت بتفجير في منشأة نطنز، ثم خرج وزير الحرب والخارجية السابق في الكيان أفيغدور ليبرمان ليتحدث عن اتهام لنتنياهو بالوقوف وراء التسريبات للتباهي، معرضاً أمن الكيان للخطر.

تلا ذلك بأيام ظهور رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية الجنرال محمد باقري في دمشق موقعاً اتفاقيات تعاون عسكري أهمها ما يتصل بالدفاعات الجويّة السوريّة، وما قالت تعليقات صحف الكيان، إنها نقلة نوعية لوضع حد للغارات التي تشنها طائرات جيش الاحتلال داخل سورية وهي تستهدف بصورة خاصة مواقع إيرانية، ما يعني استعداداً لمرحلة أكثر تصعيداً في المواجهة، من جهة، ورداً شديد اللهجة على قانون قيصر، وتبشيراً استباقياً برفع الحظر عن بيع وشراء السلاح المفروض على إيران والذي ينتهي مفعوله خلال شهور مقبلة.

أول أمس، وقع حريق كبير انتهى بتدمير البارجة الأميركية يو اس اس ريتشارد، في مرفأ سان دييغو العسكري، وسرت تكهنات باختراق سيبراني تسبب بالتلاعب بمنظومات حرارية في البارجة أدى لنشوب الحريق وتعطيل أنظمة التبريد، واتجهت الكثير من أصابع الاتهام نحو إيران، خصوصاً مع حرب سيبرانية تشهدها مواقع داخل الكيان تؤدي لتعطيل منصات مطارات ووزارات وهيئات حكومية، تظهر حجم الحضور الإيراني في هذا النوع من الحروب، في ظل الربط بينها وبين حال التصعيد الشامل الذي تشهده المنطقة.

أمس، تحدّث الناطق بلسان الخارجية الإيرانية وقال «إنه في حال ثبت ضلوع كيان أو دولة في الحادث، فإن ردّ إيران سيكون حاسماً وهاماً وستثبت أن «زمن اضرب واهرب قد ولّى». ونفى المتحدث أن يكون لإيران علاقة بحادث البارجة الأميركية في سان دييغو، واعدا بإعلان قريب لمجلس الأمن القومي الإيراني لنتائج التحقيقات التي يجريها في حادث نطنز.

الترقب سيد الموقف خلال الأيام القليلة المقبلة، وحبس الأنفاس سيستمرّ حتى تعلن إيران نتائج التحقيقات، والاتصالات على أعلى المستويات لاستكشاف اتجاه هذه النتائج وما إذا كانت ثمة احتمالات بتوجيه إتهام مباشر لكيان الاحتلال، وماهية الدور المقرر، والعيون شاخصة نحو مفاعل ديمونا كهدف محتمل، إذا سارت الأمور بهذا الاتجاه، وهو ما يعني نذر حرب كبرى تخيّم على المنطقة، والوسطاء التقليديّون بين إيران والغرب يقولون إن أشدّ المراحل خطورة تمر على المنطقة، وإن العروض لتفادي التصعيد الإيراني المرتقب إذا صحّت التوقعات، قيد التداول، وإن أشياء كثيرة من طروحات كانت على الطاولة قد تغيّرت.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

JCPOA: The Deal That Wasn’t

Source

July 11, 2020 Soraya Sepahpour-Ulrich

JCPOA Joint Comprehensive Plan of Action - Iran USA EU China Russia Germany France UK
July 14th, 2020, marks the fifth anniversary of the Joint Comprehensive Plan of Action (JCPOA) Agreement, often referred to as the Iran Nuclear Deal (or simply the Deal) – the Deal that wasn’t.   It was yet another attempt at regime change. 
Of all the plans to control Iran beginning from Operation Ajax to Operation JCPOA and everything in between, the Iran Nuclear Deal was by far the most devious attempt at undermining the sovereignty of Iran – one way or another.   The Greek’s Trojan Horse pales compared to this dastardly scheme.  Years in the making, the crafty plan even prompted Stockholm International Peace Research Institute (SIPRI) to nominate John Kerry and Javad Zarif to recipients of the Nobel Peace Prize.  
As such, it is high time that the Deal’s planners, their motivations and their associations were discussed in order to grasp the depth of the deception.

Iran, due to its geopolitical position, has always been considered a jewel in the crown of the colonial powers.   Attempts to conquer Iran through a proxy which started with Operation Ajax in August 1953, at the behest of the British and carried out by the CIA were not abandoned even with the ousting of America’s man, the Shah.    Although the Islamic Revolution reclaimed Iran’s sovereignty,  America was not ready to abandon its plans of domination over Iran, and by extension, the Persian Gulf.

The Persian Gulf has been the lynchpin of US foreign policy. “To all intents and purposes,” a former senior Defense Department official observed, “‘Gulf waters’ now extend from the Straits of Malacca to the South Atlantic.” Nevertheless, bases nearer the [Persian] Gulf had a special importance, and Pentagon planners urged “as substantial a land presence in the as can be managed.” (Anthony H. Cordesman, “The Gulf and the Search for Strategic Stability”, Boulder: Westview, 1984).



https://www.google.com/maps/d/embed?mid=1FGmy1KGMlllXpX4-jmpuJa259fyPdBUs

Having failed in numerous attempts including the Nojeh coup at the nascent stages of the IR Iran’s newly formed government, war, sanctions, terrorism,  and a failed color revolution,  the United States needed other alternatives to reach its goal.  Unlike the illegal war against Iraq, war with Iran was not a feasible option.  The United States was aware of its inability to wage a successful war against Iran without serious damage to itself and its allies.  

When George W. Bush took office, he commissioned a war exercise to gage the feasibility of an attack against Iran. The  2002 Millennium Challenge,  was a major war game exercise conducted by the United States Armed Forces in mid-2002. The exercise, which ran from July 24 to August 15 and cost $250 million,  proved that the US would not defeat Iran.   The US  even restarted the war games changing rules to ensure an American victory, in reality, cheating itself.  This led to accusations that the war game had turned from an honest, open, playtest of U.S. war-fighting capabilities into a controlled and scripted exercise intended to end in a U.S. victory to promote a false narrative of US invincibility. 

For this reason, the United States continued its attempts at undermining Iran’s sovereignty by means of sanctions, terror, and creating divisions among the Iranians.   The JCPOA would be its master plan.

A simple observation of Iran clearly suggests simple ideological divisions among the Iranian people (pro-West, anti-West, minorities, religious, secular) which have all been amply exploited by the United States and allies.   None of the exploits delivered the prize the US was seeking.  And so it was that it was decided to exploit the one factor which united Iranians of ALL persuasion.  Iran’s civilian nuclear program.

In an interview with National Public Radio (25 November 2004), Ray Takyeh (Council on Foreign Relations CFR and husband to Iran expert Suzanne Maloney  of Brookings) stated that according to polls 75-80% of the Iranians rallied behind the Islamic Republic of Iran in support of its nuclear program, including the full fuel cycle.   In other words, the overwhelming uniting factor among the Iranians for the Islamic Republic was the nuclear program.  (USIA poll conducted in 2007 found that 64% of those questioned said that US legislation repealing regime change in Iran would not be incentive enough to give up the nuclear program and full fuel-cycle).    The next phase was to cause disunity on an issue that united Iranians of all stripes:  negotiate away the nuclear program.

The first round of nuclear negotiations 2003-2005 dubbed the Paris Agreement between Iran and the EU3 proved to be futile, and as  one European diplomat put it: “We gave them a beautiful box of chocolate that was, however, empty.”  As West’s fortune would have it, the same Iranian officials who had participated in the 2003-2005 negotiations would negotiate the JCPOA.

Around the time of the end of the first round of negotiations, another Brookings Fellow, Flynt Leverett , senior advisor for National Security Center, published a book “Inheriting Syria, Bashar’s Trial by Fire” (Brookings book publication, April 2005).  In his book, Leverett argued that instead of conflict, George W. Bush should seek to cooperate with Syria as Assad was popular, but instead seek to weaken Assad’s position among his people by targeting the Golan (induce him to give it up) so that he would lose popularity among the Syrians.   The JCPOA was designed in part along the same line of thinking.   And more.  His wife Hillary Leverett had a prominent role in ‘selling’ the Deal.

Secret negotiations between the Americans and ‘reform-minded’ Iranians never ceased, bypassing both Ayatollah Khamenei, Iran’s supreme leader, and the President at the time – Mahmood Ahmadinejad.  In a 2012 meeting at the University of Southern California, present members of the Iran Project team had no reservations about suggesting that it was more beneficial to engage Iran rather than attack.  They went as far as stating in the Q&A session to this writer that “they had been engaged with the “Green” (the opposition movement in the failed 2009 color revolution) for years, but Ahmadinejad won” (referring to the 2009 elections).  But Ahmadinejad would soon leave office and be replaced by Rohani – a more amenable player.

Why Negotiate?

Fully appreciating the challenge of attacking Iran, in 2004, the pro-Israel  Washington Institute for Near East Policy (WINEP), presented its policy paper “The Challenges of U.S. Preventive Military Action” authored by Michael Eisenstadt.   It was opined that the ideal situation was (and continues to be) to have a compliant ‘regime’ in Tehran.   Eisenstadt was of the opinion that unlike the Osiraq nuclear power plant which was bombed and destroyed, Israel/US would not be able to bomb Iran’s Bushehr reactor with the same ease.  In particular, Eisenstadt claimed that Israel may have benefited from French aid in destroying Osiraq. French intelligence reportedly emplaced a homing beacon at Osiraq to help Israeli pilots locate the facility or target a critical underground structure there.

In this light, it was recommended that the principal goal of U.S. action should be to delay Iran’s nuclear program long enough to allow for the possible emergence of new leadership in Tehran.  Failing that, war would have been facilitated.

It was thought the Paris Agreement talks would fail (as the JCPOA was designed to fail) and as such, the following were some of the suggestions made:

  • harassment or murder of key Iranian scientists or technicians;
  • introduction of fatal design flaws into critical reactor, centrifuge, or weapons components during their production, to ensure catastrophic failure during use;
  • disruption or interdiction of key technology or material transfers through sabotage or covert military actions on land, in the air, or at sea;
  • sabotage of critical facilities by U.S. intelligence assets, including third country nationals or Iranian agents with access to key facilities;
  • introduction of destructive viruses into Iranian computer systems controlling the production of components or the operation of facilities;
  • damage or destruction of critical facilities through sabotage or direct action by U.S. special forces.

As with the murder and terror of the nuclear scientists, and the Stuxnet virus into the reactor, the JCPOA enabled personnel on the ground in Iran to carry out extensive sabotage as has been recently observed in recent days and weeks.  Rohani’s visa free travel opened the flood gates to spies and saboteurs – dual citizens,  who easily traveled with passports other than American, British, and Australian.  Iran even managed to prevent an IAEA inspector who triggered an alarm at Iran’s nuclear facility.  But it would seem, Iran has not been able to stop other intruders and terrorists – not yet. 

Other Motivational Factors for Negotiating

According to studies, as of 2008 Iran’s Bushehr nuclear reactor had 82 tons of enriched uranium (U235) loaded into it, according to Israeli and Chinese reports.  This amount was significantly higher pre and during negotiations.  History has not witnessed the bombing of a nuclear power plant with an operational nuclear enrichment facility.  Deliberate bombing of such facilities would result breach containment and radioactive elements released.  The death toll horrifying.  The Union of Concerned Scientists has estimated 3 million deaths would result in 3 weeks from bombing the nuclear enrichment facilities near Esfahan, and the contamination would cover Afghanistan, Pakistan, all the way to India.

The JCPOA significantly reduced the amount of enriched uranium reducing the potential casualty deaths in the event that a strike is carried out.

The Deal buys time –  Iran’s strength has been its ability to retaliate to any attack by closing down the Strait of Hormuz. Given that 17 million barrels of oil a day, or 35% of the world’s seaborne oil exports go through the Strait of Hormuz, incidents in the Strait would be fatal for the world economy. Enter Nigeria (West Africa) and Yemen.

In 1998, Clinton’s national security agenda made it clear that unhampered access to Nigerian oil and other vital resources was a key US policy. In the early 2000s, Chatham House was one of the publications that determined African oil would be a good alternate to Persian Gulf oil in case of oil disruption. This followed a strategy paper for US to move toward African oil. Push for African oil was on Dick Cheney’s desk on May 31, 2000. In 2002, the Israeli based IASPS suggested America push toward African oil. In the same year Boko Haram was ‘founded’.

In 2007, AFRICOM helped consolidate this push into the region. The 2011, a publication titled: “Globalizing West African Oil: US ‘energy security’ and the global economy” outlined ‘US positioning itself to use military force to ensure African oil continued to flow to the United States’. This was but one strategy to supply oil in addition to or as an alternative to the passage of oil through the Strait of Hormuz.  (See HERE for full article).

JCPOA as a starting point

It has now been made abundantly clear that the Deal was simply JCPOA1.  Other Deals were to follow to disarm Iran even further, to stop Iran’s defensive missile program, and to stop Iran helping its allies in the region.   This would have been relatively easy to achieve had Hillary Clinton been elected – as had been the hope.  The plan was to allow trade and neoliberal polices which the Rohani administration readily embraced, a sharp increase in imports (harming domestic production and self-reliance) while building hope – or as Maloney called it ‘crisis of expectation’.   It was thought that with a semblance of ‘normalcy’ in international relations and free of sanctions, Iranians would want to continue abandoning their sovereignty, their defenses, and rally around the pro-West/America politicians at the expense of the core ideology of the Islamic Revolution, the conservatives and the IRGC.   In other words, regime change.  (several meetings speak to this; see for example, and here). 

The players

The most prominent, one could argue, was President Obama.  Obama was not about peace.   The biggest threat to an empire is peace.  Obama had chosen feigned diplomacy as his weapon.   But before picking up the mantle of diplomacy, he had proposed terrorism – sanctioned terrorism.  Obama, while a junior senator introduced S. 1430 in 2007  and had “crippling sanctions” in mind for the Iranian people.   As president, his executive orders assured this. 

Addressing AIPAC as a candidate, he said: “Our willingness to pursue diplomacy will make it easier to mobilize others to join our cause. If Iran fails to change course when presented with this choice by the United States it will be clear to the people of Iran and to the world that the Iranian regime is the author of its own isolation and that will strengthen our hand with Russia and China as we insist on stronger sanctions in the Security Council. And we should work with Europe, Japan, and the Gulf States to find every avenue outside the United Nations to isolate the Iranian regime from cutting off loan guarantees and expanding financial sanctions to banning the export of refined petroleum to Iran to boycotting firms associated with the Iranian Revolutionary Guard whose Kuds forces have rightly been labeled a terrorist organization.”

No wonder he was dubbed ‘the first Jewish president’!

Not to be left unmentioned was the darling of the theatrics of this Deal – Federica Mogherini.  So enamored were some of the Iranian parliamentarians with her that to the embarrassment of Iran, the internet was abuzz with these MPs taking pictures with her.   Perhaps they looked at her and not her years as a German Marshall Fund Fellow.

The German Marshall Fund (GMF) sounds harmless enough, but perhaps Russia may not view it that way.  And Iran shouldn’t.  The GMF pushed for bringing Ukraine into NATO’s fold.  Furthermore, the GMF gives funding to American Abroad Media.    AMA boasts of some of the most dangerous anti-Iran neoconservatives who have shaped America’s policies such as Dennis Ross, James Woolsey, Martin Indyk (responsible for the Iran-Libya Sanctions Act later to become ISA and still in place after the JCPOA), Tom Pickering (one of the main proponents of the Iran Deal and member of the Iran Project).  Supporters are not limited to the GMF.   Others include Rockerfeller, Ford Foundation, and NED.

And the most active proponent of the JCPOA was none other than NED recipient, Trita Parsi/NIAC.    Trita Parsi was personally thanked for his role in pushing the JCPOA through.  Job well done for a 3-time recipient of NED funds.  No wonder the George Soros – Koch foundation Quincy Institute selected him as their Executive Vice President.

And last but not least, Hillary Mann Leverett (wife of aforementioned Flynn Leverett) who persuaded her audiences that the JCPOA was akin to “Nixon going to China”.   While some in Iran naively believed this to be the case, and even defended her, they failed to realize that when Nixon went to China it was to bring China on board against Russia.   And Israel was not a player.   It was not an opening to befriend Iran any more than Nixon’s trip had altruist motivations.

Russia and China’s role

The Russians and the Chinese were so eager to embrace a long-awaited peace after all the calamity caused by the United States that they fully embraced this Deal, even though it was detrimental to their interests in so doing.

America’s animosity and never-ending schemes encouraged cooperation between Russia, China, and Iran.  Although the lifting of sanctions post JCPOA would have facilitated trade and enhanced diplomacy between Iran and the West, at a cost to China and Russia, they  stood steadfast by the Deal.  Peace was more valuable.  But far more importantly, the two powerful nations allowed the United States to be the arbitrator of an international treaty – the NPT. 

During the Shah’s reign, President Ford had signed onto a National Security Decision Memorandum (NSDM 292, 1975) allowing and encouraging Iran to not only enrich uranium, but sell it to neighboring countries to profit America.  The United States then decided that since the Islamic Republic of Iran did not serve the interests of the United States, the United States would determine how the NPT should apply to Iran.    

But their efforts at peace and the West’s efforts at regime change all came to naught.  What is important to bear in mind is that America’s efforts at war, sabotage, and terrorism have not ended.  Imposing unilateral sanctions – terrorism against the Iranian people, has not ceased.  Although the Iranian people and their selected representative in the new Iranian parliament are far more aware of, and have an aversion to America’s ploys and the Deal, China and Russia must do their part not only as guarantors of peace, but also to maintain their integrity in a world where both aspire to live in multilateralism.   The world already has a super power without morals and integrity; it does not need other great powers that act similarly.

Iran has fended off another assault on its sovereignty.  However,  saboteurs and terrorists are soliciting war with their recent string of terrorism in Iran.  As the fifth anniversary of this trap approaches, the world needs to understand and step up in order to defend peace, international law and social justice.   The future of all depends on it. 

And to American compatriots:  Make sure Trump understands war will not get him re-elected.

Soraya Sepahpour-Ulrich is an independent researcher and writer with a focus on U.S. foreign policy and the role of lobby groups in influencing US foreign policy. 

Intercontinental Wars – Part 2: The Counterattack

https://www.syrianews.cc/intercontinental-wars-part-2-the-counterattack/embed/#?secret=bnZ0gj7yPs

Intercontinental Wars – Part 3 The Open Confrontation

«الإسرائيليون»: قنبلة نوويّة إيرانيّة خلال أشهر ولا نريد الحرب مع حزب الله…!

محمد صادق الحسيني

في تقرير هامّ وخطير يكشف العقل الباطني الإسرائيلي تجاه الأحداث المتسارعة في المنطقة رئيس الموساد الإسرائيلي السابق يضعه في كتاب سيرى النور قريباً اليكم أهم ما جاء فيه لأهميته :

نشر الموقع الالكتروني لصحيفة “ذي تايمز أوف إسرائيل”، يوم 8/7/2020، مقابلة موسعة مع رئيس الموساد السابق، من سنة 1989 حتى 1996، شابتاي شافيط، أجراها معه الصحافي الإسرائيلي ديفيد هوروڤيتس ، بمناسبة قرب نشر كتابه في شهر ايلول المقبل.

واهمّ ما جاء في المقابلة هو التالي :

1

رغم ان عملية السلام (العربي الإسرائيلي) لم تكن ترق لرئيس الوزراء الإسرائيلي، اسحق رابين، الا انه كان ينوي الاستمرار في عملية السلام، مع الفلسطينيين ومع سورية، رغم التعثر الذي كانت تشهده.

2

بعد لقاء الرئيس السوري، حافظ الاسد، مع الرئيس الاميركي، بيل كلينتون، في جنيف في شهر 1/1994، استدعاني رئيس الوزراء، اسحق رابين، وقال لي إنه، وعلى الرغم من تلقيه الكثير من المعلومات حول الموضوع، الا انه لا زال غير قادر على تقييم موقف الرئيس السوري، حافظ الأسد، وما حجم التنازلات التي لديه استعداد أن يقدمها (في مقابل السلام). وقد طلب مني التوجه الى ملك المغرب، الحسن الثاني، والطلب منه ان يحاول جسّ نبض الرئيس الأسد في هذا الخصوص. وقد ذهبت الى المغرب فعلاً، وقابلت الملك الحسن الثاني وأطلعته على الموضوع. وقد قام بدوره بتكليف رئيس جهاز المخابرات المغربية آنذاك، عبد اللطيف الحموشي، الذهاب الى سورية ومقابلة الرئيس الاسد لاستطلاع موقفه من موضوع التنازلات. وعندما قام المبعوث المغربي بطرح الموضوع على الرئيس السوري، بصورة غير مباشرة وبطريقة لا توحي بأن رابين هو مَن يريد سبر موقفه، قال له الأسد إنه يريد وضع قدميه في بحيرة طبريا. وهذا ما جعله (الحموشي) يستنتج بأن الرئيس السوري ليس على استعداد لتقديم تنازلات. وقدم رئيس جهاز المخابرات المغربي لطرفي وأبلغني بذلك.

3

أن كل ما يقوم به نتنياهو، في الداخل والخارج، بما في ذلك موضوع صفقة القرن وضم الضفة الغربية وأزمة الكورونا وغير ذلك، انما يستخدمه لهدف واحد، يتمثل في حماية نفسه من القضاء / المحاكمة / وهو لا يفكر إطلاقاً بمصلحة “إسرائيل” (بمعنى انه لا ينطلق من مصلحة إسرائيل).

4

بعد انتخابه رئيسًا للوزراء، سنة 1996، طلب مني نتنياهو ان اعمل معه وان اتولى ملف إيران. فوافقت شرط ان تكون رسالة التكليف موقعة منه ومن وزير الدفاع، كي توفر لي غطاءً في السيطرة على جميع الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، الموساد والشاباك وأمان / وزارة الدفاع ولجنة الشؤون النووية. لكن نتنياهو رفض أن يشاركه وزير الدفاع التوقيع على رسالة التكليف واعتبر فذلك انتقاصاً من مقامه، وهو ما أدى الى فشل العملية. وقد أراد نتنياهو من وراء ذلك اظهار نفسه كالمنقذ الوحيد وكي يقول للناس إنه الوحيد الذي يقوم بحمايتهم.

5

إن أولى اولويات نتنياهو هي الهروب من المحاكمة… فبعد طرح مشروع ترامب، الذي يسمى صفقة العصر، اعتبر نتنياهو ان هذا المشروع مخصص لبيبي (بنيامين نتنياهو) وليس لدولة “إسرائيل”، اذ انه لم يتشاور، حتى الآن، لا مع وزارة الدفاع ولا مع وزارة الخارجية، ولم يطلع أي أحد على الخرائط المتعلقة بالمشروع.

6

إن بالإمكان قول أي شيء عن نتنياهو، الا انه ليس غبياً.. فباستطاعته تقييم المواقف بشكل أفضل من الآخرين… وضعنا السياسي مهلهل… اذ يمكن ان تسقط الحكومة في اي لحظة… الاقتصاد في أسوأ أحواله… وضعنا في العالم، ما عدا الولايات المتحدة، هو أسوأ وضع منذ عقود…

7

في شهر نوفمبر المقبل ستجري الانتخابات الرئاسية الأميركية، التي يتوقع ان يفوز فيها المرشح جو بايدن، وهو يقول لنتنياهو: معي (في عهدي) لا يوجد ضمّ. ونتنياهو يعرف ذلك ويبحث عن مخرج وعن جهة ما يحملها مسؤولية ذلك (فشل موضوع الضم).

8

وحول سؤال عن أن إيران ستعلن نفسها قوةً نووية، في وقت ما، أجاب شافيت بالقول: إنني أتكلم الآن كرجل استخبارات، يجمع المعلومات ويقيمها ويرفعها لرئيسه مع التوصيات، وعليه فإنني انطلق دائماً من أسوأ السيناريوهات… المتمثل في أن الإيرانيين لن يتراجعوا عن هدفهم وأن يصروا على امتلاك قدرات تسليحيةٍ نووية، فإنني أرى أنه ليس من الضروري، او المؤكد، ان يستند موقفهم دائماً الى انهم يريدون امتلاك القنبلة من أجل إلقائها على تل أبيب، وانما اعتقد ان منطقهم يرتكز الى انهم يريدون القول بان أحداً لن يكون قادراً على ارتكاب اي أخطاء تجاههم عندما يمتلكون القنبلة (هو استخدم تعبيراً بالانجليزية. تماماً كما حصل مع كوريا الشمالية. فعلى الرغم من استمرار المفاوضات فإن كوريا احتفظت بسلاحها النووي وتعمل على تطوير تكنولوجيا جديدة.

9

وعندما يتحدث الإيرانيون عن امتلاك المناعة (بمعنى الردع او ان يكونون محصنين) فإنهم لا يقصدون “إسرائيل” فقط وإنما يقصدون الولايات المتحدة وتركيا والعراق أيضاً. فهم لا يمكنهم ان ينسوا حرب الثماني سنوات. اما من ناحية تركيا، فعلى الرغم من الزيارات المتبادلة فإن هناك تنافساً إيرانياً تركياً على الشرق الاوسط وبامتلاك إيران للسلاح النووي فإنها ستوجه ضربةً للنفوذ / الدور التركي (هذا ما يعتبره رئيس الموساد مناعة ضد تركيا… تضييق هامش المناورة عليها في مقابل توسيع هامش المناورة الإيراني).

10

كما أن هناك “إسرائيل” ايضاً، فأنا لست ممن يقولون بأن إيران ستقصف “إسرائيل” بسلاح نووي، حال امتلاكها القنبلة، ولكنني اقول بان الدولة التي تملك القنبلة يصبح بإمكانها اقامة كل انواع التحالفات، لتوسيع نفوذها وحماية مصالحها. إن امتلاك إيران للقنبلة يوسع تأثيرها ويغير وضعها في الإقليم وفي العالم.

11

اتفاقية 2015 (يقصد الاتفاق النووي بين إيران ودول الـ 5 +1) أعطتنا 15 عاماً من الزمن (لتأخير البرنامج النووي الإيراني) بينما انسحاب ترامب منها قد جعل إيران تمتلك ما يكفي، من اليورانيوم المخصب، لصناعة قنبلةٍ نووية خلال أشهر. وفي حال اعلنت إيران عن امتلاكها القنبلة النووية فان علينا ان نجد طريقةً لردعها. لكن هذا الردع لن يكون باستخدام السلاح النووي ضدها، وذلك لان من غير الممكن ان نكون ثاني دولة تستخدم السلاح النووي بعد هيروشيما، وانما بإيجاد طريقة ردع حقيقية، وان نضمن امتلاكنا للقدرات التي تمكننا ان نقول للإيرانيين: اذا ما فقدتم عقلكم، وقررتم استعمال القنبلة ضدنا، فعليكم أن تضعوا في حسبانكم أن إيران لن تبقى موجودة )، وان الثمن الذي ستدفعونه، في حال استخدمتم القنبلة ضدنا، سيكون باهظاً.

12

إذا أعيد انتخاب ترامب فإن ذلك سيكون بمثابة كارثة على أميركا وعلى العالم الحر أجمع… انني ضابط استخبارات ويمكنني ان اكون مثالياً، لكن المثاليات لا مكان لها في تقييماتي. لذا فإنني براغماتي وهذا ينبع من طبيعة مهنتي…. (قال ذلك في معرض رده على سؤال للصحافي حول الصورة القاتمة التي رسمها في كتابه عندما انتقد كلاً من أوباما وترامب على حدٍ سواء).

13

وتابع، عائداً الى سياق الردع الذي تحدث عنه تجاه إيران، تابع قائلاً: يجب تطبيق نفس استراتيجية الردع أعلاه ضد حزب الله ايضاً. نحن لا نريد ان نبدأ (الحرب) ولكن اذا، لا سمح الله، بدأ (الحزب) بإطلاق عشرات الصواريخ ( فعلينا التقدم داخل جنوب لبنان وتسويته بالأرض.

هكذا يجب أن تكون استراتيجيتنا: اولاً الردع واذا لم يفد الردع، فالضرب بلا رحمة.

14

وحول سؤال، عن احتمالات تطور علاقة “إسرائيل” مع إيران، أجاب شافيط بالقول :

هناك احتمالان :

الاول: أن تحدث انتفاضة شعبية تطيح النظام. ولكن هذا الاحتمال ضئيل.

الثاني: ان يستولي الحرس الثوري على السلطة وأن يبعد رجال الدين عنها. وهذا الاحتمال الذي أُرجِحَهُ.

وعندما سأله الصحافي عن تداعيات تطور كهذا، أجاب بالقول :

الأخبار الجيدة هي انه سيكون بالإمكان التحاور مع أناس براغماتيين وعقلانيين.
أما الأخبار السيئة فهي أن تؤثر السلطة على عقولهم وتدفعهم الى اتخاذ قرارات ليست مريحة او مزعجة.
ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.

بعدنا طيبين قولوا الله.

‘Israel’ Struck Iran’s Nuclear Facility in Natanz: Zionist Media

Source

July 4, 2020

Capture

The Zionist media outlets have indirectly claimed the enemy’s responsibility for the explosion which occurred in Natanz nuclear facility in Iran, describing the strike as a battle between two wars.

The Israeli officials have not publicly commented on the incident, yet security sources in the entity pointed out that it comes in the context of coping with the Iranian nuclear program and revealing an IED was planted inside the facility to carry out the attack.

The Zionist analysts expressed fear of a possible Iranian response, highlighting the open confrontation between the two sides in several military and cyber domains.

The Israeli political commentators claimed that Iran anticipates an electoral defeat for the Republicans in the USA to conclude an agreement with the Democrats and get rid of the US pressures, adding that the Isralei strikes will fail to hamper the Iranian nuclear program.

Source: Al-Manar English Website

THE CHALLENGES AND OPPORTUNITIES OF THE EMERGING NEW WORLD ORDER

 A

Source: New Eastern Outlook

By James O’Neill
One of the many difficulties in interpreting the statements of United States President Donald Trump is to decide what category to put his many statements (and even more prolific tweets) in.

Is it another thought bubble similar to his pronouncements on a cure for COVID-19 that was more likely to kill rather than to cure those who followed his advice? Is the latest pronouncement said with an eye to his re-election this coming November, to be discarded once that hurdle has been passed?

The answer to that question is perhaps best found by looking at his track record over the past 3 ½ years. There have been many pronouncements in the foreign policy field, but vanishingly small achievements have followed. The much-heralded nuclear deal with North Korea is one of the latest to fall by the wayside with North Korea’s president Kim announcing a resumption of nuclear testing.

Kim’s cited reason was the total absence of any concrete moves by the United States in settling their multiple outstanding issues. Kim noted, with some justification, that Trump’s negotiating technique was to demand concessions from the North Koreans which had to be fulfilled before the US would make any moves itself, such as reducing troop numbers in South Korea, or ceasing its economic warfare on the North.

It is a well-established principle that what a person does is a much more reliable indicator of future behaviour than what they say. Since becoming president, Trump has withdrawn from, or announced the United States’ intention of withdrawing from, a significant number of major treaties. These included, a by no means exhaustive list, the nuclear arms deal with Iran negotiated with the other United Nations Security Council permanent members plus Germany and European Union; the International Postal Union; the Paris climate agreement; the Trans-Pacific Partnership; UNESCO; and the Human Rights Council.

Whatever else these moves may mean; they are not the actions of a country committed to solving international problems in a multi-national format. Given this track record over the past 3+ years there is no basis for believing that they are temporary measures designed only to enhance Trump’s re-election prospects. Rather the attitude has been, “as long as you do what we want, we will stay.”

Given also the lack of any serious opposition to these moves in the US Senate or his putative presidential opposition candidate Joe Biden, it is probably safe to assume that these moves reflect a broader US approach to multilateral relations. That is, “as long as you do what we want we will stay” in any given organisation.

The reaction to unfavourable decisions by international bodies does however go further. The International Criminal Court (that the United States does not belong to) recently announced it was reopening its investigation into war crimes committed by the United States (and its allies) in Afghanistan. One might argue that this is long overdue, given that these alleged crimes have been a feature of the long 18+ years of warfare carried out on that country. This is before one even begins to contemplate the manifest lies on which the original invasion was based.

Trump’s reaction to the ICC announcement was to threaten both the organisation and its investigating staff, implying a military response if they had the temerity to indict any Americans for war crimes. The principles established in the Nuremberg and Tokyo war crimes trials are, it seems, but an historical aberration when even the investigation of what are, in reality, well documented crimes, invokes such a lawless and violent response.

It is in this context that one has to look at Trump’s sudden enthusiasm for an arms control treaty with Russia. This is the topic to be discussed at the forthcoming meeting between the United States and Russian representatives at a 22 June 2020 meeting in Vienna.

There are a number of ways to interpret the United States’ sudden enthusiasm for an agreement with Russia. The first and most obvious is that it is that the United States has realised that the modern Russian arsenal, partially detailed in President Putin’s March 2018 speech to the Russian parliament, is vastly superior to anything in the United States arsenal and that gap is unlikely to narrow, little alone close, for the foreseeable future.

The Russian (but United States resident) writer and military analyst Andre Martyanov is particularly scathing on this point, both in his books and all his website.

While that is possibly part of Trump’s motivation, this is far from being the whole explanation. One has only to look at the continuing role of the United States in Ukraine, not to mention the farcical trial of four alleged perpetrators of the shooting down of MH 17 (three Russians and one Ukrainian) to gauge a measure of United States sincerity.

Far more likely a motive is that Trump is using the meeting as part of his much wider campaign of trying to disrupt the burgeoning Russia China partnership that is going from strength to strength. Trump wants a new deal on nuclear arms that includes China, but he is silent on the other nuclear powers (Great Britain, India, France, Pakistan and Israel) all of whom have a similar or greater number of nuclear weapons than China.

China has long since passed the United States as the world’s largest economy in terms of parity purchasing power. It has formed a close and growing relationship with Russia, not only in its huge Belt and Road Initiative (with now more than 150 countries) but in a series of other organisations such as the Shanghai Corporation Organisation and ASEAN that is presenting a radically different model of economic co-operation and development than the exploitative western model that has dominated for the past 300 years.

This threat to the United States’ self-defined role as the world’s dominant power did not commence during Trump’s presidency, and the United States reaction to it will not cease with the ending of that presidency, either at the end of this year or in four years’ time. If Biden wins in November, we may be spared the endless tweets and bombastic behaviour, but it would be naïve to anticipate any significant change in United States foreign policy.

Therein lies the greatest danger to world peace. The likely future trends arising out of the growing might of China and its relationship with Russia have recently been analysed by the imminent Russian academic Sergey Karaganov. His analysis of the developing China Russia relationship and its geopolitical implications was recently published in an Italian outlet and conveniently summarised in English by Pepe Escobar in his article “Russia Aiming to Realise Greater Eurasian Dream”.

Karaganov argues that Russia’s growing relationship with China represents a wholly new non-aligned movement centred in the greater Eurasian landmass. Unlike the British and the later United States models which depended on invasion, occupation and exploitation of the natural resources of the conquered nations, the new Eurasian model is much more likely to recognise the individual rights and aspirations of the participating nations and pursue policies of mutual benefit.

None of which is seen as other than a threat to the United States and the model it seeks to impose upon the world. Trump’s recent gestures towards Russia need to be interpreted in that light. The United States has no genuine interest in the welfare and prosperity of either Russia or China. Rather, they exist as pieces to be used in the United States version of the world chess board, manipulated to try and maintain the old model of Western, and in particular, United States dominance.

The reluctance of a growing number of European countries to subscribe to that version is more apparent by the day. Therein lies the challenge, the prospect for a better future for the countries joining the pivot to the east, and the greatest danger from a desperate United States unwilling to acknowledge that its days of dominance are rapidly disappearing.

As the Indian commentator M.K. Bhadrakumar says: “Trump’s diatribe against the ICC exposes the hypocrisy of American policies, which keeps blabbering about a rules based international order while acting with impunity whenever it chooses, for geopolitical reasons.” He cites examples and then concludes that “America under Trump has now become the rogue elephant in the international system.” That is, with respect, a perfect summation of where we are at present.

ترامب يخوض حرب شوارع في أوروبا والهدف ميركل وبوتين…!‏

محمد صادق الحسيني

منذ أن اتخذ بروكسيل مقراً له وهو يغامر بشنّ حروب خفيّة لا يمكن الإمساك بكافة خيوطها بسهولة، فمَن هو هذا الرجل وماذا يمثّل..!؟

من جهة أخرى فقد شهدت مدينة شتوتغارت الألمانية الجنوبية ليلة أمس الاول حرب شوارع عنيفة حتى الصباح، فيما يشبه الحروب الأهلية في بلاد العرب والمسلمين، فمن يقف وراء هذه الاحداث حقاً..!؟

على الرغم من أن المستشارة الألمانية، انجيلا ميركل، ليست القائدة الشيوعية روزا لوكسمبورغ، التي اغتالها النازيون سنة 1919 من القرن الماضي، ولا هي حتى اشتراكية ديموقراطية، كي نقول إن ترامب يتهمها بأنها يسارية، الا انه يواصل شن حربه عليها وعلى بلادها، منذ أن تسلم الحكم في واشنطن. حيث عاملها بفظاظة وقلة احترام، في كل اللقاءات التي أجراها، او اضطر لإجرائها معها.

فلماذا يا ترى؟ وما هي الأسباب الحقيقية وراء هذا الموقف؟ وما هي الأدوات التي يستخدمها ترامب في حربه هذه؟ وهل تمكن من لَيِ ذراع المستشارة ميركل وذراع بلادها، العملاق الاقتصادي الأوروبي، الذي يطمع ويطمح الرئيس الأميركي في إخضاعه بشكل شامل وكامل لمتطلبات واحتياجات السوق الأميركية، وبالتالي إخضاعه (العملاق الاقتصادي) لمصالح رؤوس الأموال التي تحكم الولايات المتحدة، من خلال القوى العميقة والخفية، التي ترسم سياسة ترامب.

إذن، فالقضية ليست عدم وفاء ألمانيا بالتزاماتها تجاه حلف شمال الاطلسي، وهي بالطبع تهمة غير صحيحة، وإنما هناك قطبة مخفيةً في هذه القضية.

فما هي هذه القطبة يا ترى؟

إنها قطبةٌ مزدوجة تتكوّن من شقين:

الأول: اقتصادي محض، سببه إصرار المستشارة الالمانية وحكومتها على تنفيذ مشروع خط أنابيب الغاز الروسي، المسمّى: السيل الشمالي / رقم 2 / وهو قيد الإنشاء وينطلق من الأراضي الروسية الشمالية الغربية، بالقرب من لينينغراد، ويسير تحت بحر البلطيق، بطول 1222 كم مباشرةً الى الأراضي الالمانية، ومن هناك الى فرنسا وغيرها من الدول الأوروبية الغربية.

وهو المشروع الذي يعارضه ترامب والقوى العميقة، التي تقف وراءه ويمثل مصالحها، بشدة وذلك لأنهم يريدون او يخططون لما يلي:

أ) لإرغام الدول الاوروبية على شراء الغاز الأميركي المسال، والذي قام محمد بن سلمان بتمويل إنشاء إحدى عشرة محطة شحن له، في الولايات المتحدة قبل سنتين. ولكن هذه الدول لا ترغب في ذلك لأسباب عديدة منها المالي ومنها البيئي ومنها السياسي ايضاً.

ب) لإلحاق الضرر بالاقتصاد الروسي بدايةً، عبر تقليص واردات الدول الاوروبية من واردات الغاز الطبيعي الروسي، غير المسال ، وذلك تمهيداً لإخراج روسيا من سوق الطاقة الاوروبي وما يعنيه ذلك من ضربة للصادرات الروسية من ناحية وإحكام السيطرة والهيمنة الأميركية على الاقتصادات الأوروبية، من خلال سيطرتها على قطاع الطاقة والتحكم بالتالي بمستويات النمو والتطور في اقتصادات جميع الدول الأوروبية.

الثاني: هو سبب سياسي محض، يتعلق بموقف ألمانيا من الاتفاق النووي الإيراني، حيث ترفض ألمانيا سياسات ترامب المتعلقة بالموضوع، وهي بذلك تشكل رافعة لبقية الدول الأوروبية، التي وقعت الاتفاق، أن تبقى على موقفها الهادف الى منع انهيار هذا الاتفاق (وان كانت تصب في النهاية لجانب الموقف الأميركي بسبب كونها دولة محتلة من أميركا لم تستطع ومعها الدول الأوروبية الأخرى من الخروج على القرار الأميركي).

كما أن الموقف الفعلي، الذي اتخذته المانيا، تجاه موضوع العقوبات الدولية، المفروضة على بيع السلاح لإيران، والتي سينتهي العمل بها في بداية شهر 10/2020، يثير غضب القوى العميقة (الدوائر الإنجيلية المتطرفة في الولايات المتحدة) التي تدعم ترامب وتستخدمه رأس حربة لها، في مواجهة الجمهورية الاسلامية الايرانية. اذ ان هذا الموقف بالذات هو الذي جعل الرئيس الأميركي يتخذ قراره بتخفيض عديد الجنود الأميركيين الموجودين في القواعد العسكرية الأميركية في المانيا.

ولكن حسابات ترامب وداعميه كانت خاطئةً كالعادة، حيث أفاد مصدر دبلوماسي أوروبي، انه وعلى العكس من كل ما يتردد في الإعلام، حول تداعيات هذه الخطوة الترامبية على أمن المانيا، فإن الحكومة الألمانية والمستشارة انجيلا ميركل لا تكترثان لهذا التخفيض، خاصة أن المانيا لا تتعرّض لأي تهديد، أمني او عسكري، من اي جهةٍ كانت، سوى التهديدات المستمرة، التي تشكلها محاولات زيادة السيطرة الأميركية على كل شيء في أوروبا، وتلك النشاطات التي تنفذها ادوات اليمين الأميركي الإنجيلي المتطرف في اوروبا.

فإلى جانب الضغوط المباشرة، التي يمارسها الرئيس الأميركي وإدارته، على العديد من الدول الأوروبية وفي مقدمتها المانيا، هناك ضغوط هائلة غير مباشرةٍ، لكنها مرئيةً وملموسةً، تمارس على المستشارة الالمانية وحزبها، الحزب الديموقراطي المسيحي الالماني، والذي يمثل رأس الحربة فيها كبير مستشاري ترامب الاستراتيجيين في البيت الابيض سنة 2017، ستيف بانون ، الذي يدير مدرسة تدريب القيادات اليمينية في أوروبا (من مقرّه في بروكسل) وحقنها بما يطلق عليه تسمية القيم اليهودية المسيحية الغربية. هذه المدرسة التي يدير نشاطاتها اليومية ويقرّر توجّهاتها الفكرية، النائب البريطاني الجنسية والسيرلانكي الأصل، نيرج ديڤا، بالاعتماد على معهد أبحاث متطرف ومرتبط بحزب المحافظين البريطاني، اسمه:

اذ كان للنشاط، المتعدد الأشكال والأنواع، الذي قام به ستيف بانون قبيل الانتخابات التشريعية الالمانية، في ايلول 2017، الأثر البالغ في حصول الحزب الألماني النازي الجديد، حزب البديل لألمانيا على 94 مقعداً في البرلمان الألماني، من اصل 709، حيث احتل المرتبة الثالثة بين الأحزاب، بعد حزب المستشارة الديموقراطي المسيحي والحزب الاشتراكي الديموقراطي، الأمر الذي يشكل خطراً على النظام السياسي ليس فقط في ألمانيا، كما يعلمنا التاريخ.

اما آخر المحاولات، التي قام بها «تلامذة» ستيف بانون لمعاقبة المستشارة الالمانية وهز الاستقرار في بلادها فكانت أحداث الشغب الواسعة النطاق، التي قامت بها أعداد كبيرة من المشاغبين، مقسمة على مجموعات صغيرة، في مدينة شتوتغارت الصناعية الهامة (مركز شركة مرسيدس) ليلة السبت الأحد 20/21-6-2020 والتي استمرت من منتصف ليلة الاحد حتى الصباح، وفشلت خلالها قوات الشرطة في السيطرة على الوضع، رغم استدعاء تعزيزات شرطية من كل أنحاء المقاطعة. وهو ما خلف دماراً وتخريباً كبيراً في الأملاك الخاصة والعامة، تخللتها عمليات نهب واسعة النطاق، في المدينة.

ومن أهم القضايا اللافتة للنظر في أحداث الليلة الماضية، في مدينة شتوتغارت الألمانية، ما يلي:

*التنظيم العالي المستوى، الذي تمتعت به هذه المجموعات المشاغبة، خلال الاشتباكات مع الشرطة.

*مرونة وسرعة حركة هذه المجموعات والتنسيق العالي بينها، ما يدل على وجود مركز قيادة وسيطرة موحّد، يدير هذا التحرك.

*العنف الشديد الذي مارسته هذه المجموعات، سواءً في تخريب الأملاك العامة والخاصة ونهبها، او تجاه وحدات وآليات الشرطة، حتى تلك الآليات المتوقفة في أنحاء المدينة ولا تشارك في المواجهات. وذلك على الرغم من ان الشرطة لم تطلق اي غازات مسيلة للدموع او القنابل الدخانية او غير ذلك من وسائل مكافحة الشغب طوال فترة المواجهات والتزمت بضبط نفس شديد.

اذن، كان هذا النشاط عنفياً بامتياز قامت به مجموعات ذات ارتباطات سياسة واضحة، مع جهات تريد إرسال رسالة جليةً للمستشارة الالمانية، مؤداها أننا قادرون على ضرب الاقتصاد الالماني، بوسائل أخرى / القوة الناعمة / اذا ما واصلت المانيا عنادها في موضوع السيل الشمالي وموضوع الاتفاق النووي الإيراني ورفع حظر بيع الأسلحة لإيران. وهذا بالطبع نوع من انواع الحرب الاقتصادية، ولو أنها لا تتخذ شكل العقوبات المباشرة، تماماً كالحرب الاقتصادية التي يمارسها ترامب ضد 39 دولة في العالم، على رأسها إيران وروسيا وسورية والصين وكوريا الشمالية، اضافة الى حزب الله اللبناني.

عبثاً يحاول ترامب أن يخرج سالماً من هذه الحروب العبثية..!

لأن سهامه كلها سترتدّ الى نحره إن عاجلاً او آجلاً.

هكذا هي السنن الكونية.

بعدنا طيبين، قولوا الله.

The implications of declining U.S. leadership

By Mahmood Monshipouri

June 5, 2020 – 20:14

The Trump administration’s ongoing policy of withdrawal from international institutions—including the 2015 Iran nuclear deal, the 2016 Paris Climate Change Accord, the Open Skies Treaty, and now the World Health Organization (WHO) in the middle of the greatest global health crisis—demonstrates the declining U.S. leadership ever since the post-World War II order was created.  This latest move is made at a time when the world relies heavily on the WHO’s leadership to steer the COVID-19 pandemic response.  

While as recently as two months ago praising China in the hope of salvaging bilateral trade ties between the two countries, Trump has now turned against China and the WHO.  The latter has been instrumental in managing and treating the worldwide spread of malaria, tuberculosis, SARS, HIV-AIDS, and other infectious and non-communicable diseases.  Trump’s recent announcement (May 29, 2020) to permanently end the U.S. contribution to the WHO, and even to withdraw U.S. membership, is yet another attempt to distract the public from his mishandling of the current coronavirus crisis—a move that will lead to further global U.S. isolation, ironically putting China in a much stronger position to influence that organization’s  policies.
      “Trump’s policies have been consistently unsuccessful both at home and abroad.”     
Over its more than seventy-year life, since its inception in 1948 within the UN framework, the WHO has had major achievements, such as eradicating smallpox, and failures, such as its sluggish reaction to the Ebola outbreak in 2014.  On balance, however, the World Health Organization’s raison d’être has never been called into question.  The significance of the organization will be amplified when and if a second wave of the coronavirus returns, again posing an existential threat to all the countries around the world.   Second waves have a history of striking back even harder than the initial outbreak, as was the case for the 1918 Spanish flue pandemic.
What does the U.S. withdrawal from this organization mean?  It means, among other things, that the United States is retreating from its global leadership role—morally and from the standpoint of its soft power.  On both accounts, the Trump administration’s unilateral approach has dramatically undercut the ability of the United States to influence the behavior of other states through the attractiveness of its culture and the persuasiveness of its policies.  The U.S. withdrawal from the WHO will further accelerate the ongoing decline in the perceived competence of the United States to effectively address new global challenges.  Most ominously, however, this development is likely to fuel a great-power discord between China and the United States, dehumanizing the former while damaging the long-term relationship between the two countries.
To fully understand the implication of the U.S. withdrawal from the WHO, one needs to note that the WHO relies on assessed and voluntary contributions from its member states.  In 2019, according to one study, the United States provided the WHO an estimated $419 million, representing roughly 15 percent of the World Health Organization’s total revenue over its current two-year budget period.  This move will most likely delay the discovery phase as well as clinical trials necessary to develop a global vaccine.  Perhaps, more importantly, this decision will weaken the effectiveness of the organization and the broader cooperation among countries to stem the spread of COVID-19 pandemic around the word.
“Instead of healing the wounds of racial and systemic discrimination and police brutality, Trump’s rhetoric, tweets, and public gestures have deepened the divides in an already polarized nation, significantly diminishing trust in his leadership skills and damaging his populist image beyond repair. “
Trump has ceaselessly harkened back to his outdated notions of building walls and imposing travel bans in pursuit of his populist policies at a time when the stakes have never been higher.  All of this flies in the face of the clear lesson to be learned from the COVID-19 crisis that the virus knows no boundaries and that walls and borders cannot separate one nation’s public health and safety from those of others.  Needless to say that a virus anywhere is potentially a virus everywhere in a world that has become increasingly globalized, hence the need for collaborative, multilateral governance.  Trump’s claim that virus is “going away very soon” runs counter to the growing spike in confirmed cases around the world.
Furthermore, Trump’s disregard for the detrimental effects of climate change, as well as his policies reversing pollution standards, have exacerbated the deleterious effects not only on environmental sustainability but also, more subtly, on human sustainability.  Earth scientists remind us that humans are altering the environment at a much quicker pace than at any other time in history, a fact that has contributed to the evolution, the mutation, and the spread of all types of viruses.  Human encroachment into animal habitats—consider, for example, how deforestation and forest degradation have contributed to global warming—has created further contact between humans and animals, rendering disease transmission more likely than ever before.At home, Trump’s mishandling of nationwide and global protests over the death of George Floyd—an African-American man who died at the hands of a white police officer while still in custody—was on vivid display on the Internet, as captured on several bystanders’ smartphones.  The incident has dramatically weakened Trump’s presidency, is likely to defang his entourage, and could possibly demoralize the riot police in the face of widespread national and global protests.  The nationwide and racially diverse protests, dominated by youth and vibrant civil society movements, have captured the world’s imagination, while posing the most serious challenge to the Trump administration.  Instead of healing the wounds of racial and systemic discrimination and police brutality, Trump’s rhetoric, tweets, and public gestures have deepened the divides in an already polarized nation, significantly diminishing trust in his leadership skills and damaging his populist image beyond repair.  The result has been obvious: Trump’s policies have been consistently unsuccessful both at home and abroad.           

Mahmood Monshipouri, Ph.D., is a professor of international relations at San Francisco State University and a lecturer at UC-Berkeley. He is the editor, most recently, of Why Human Rights Still Matter in Contemporary Global Affairs. (mmonship@sfsu.edu and mmonship@berkeley.edu) 

IRAN WARNS GERMANY OF CONSEQUENCES FOLLOWING HEZBOLLAH BAN

South Front

Iran Warns Germany Of Consequences Following Hezbollah Ban

On May 1st, Iran condemned Germany’s move to ban all Hezbollah activities in the country, and designate it as a terrorist organization.

The Iranian foreign ministry warned that there would be consequences of its decision, because it gave in to the wishes of the US and Israel.

Iranian government spokesman Seyyed Abbas Mousavi “vehemently condemned” the move in a statement.

The foreign ministry described it as a “measure serving the objectives of the US and the Zionist regime of Israel,” on Twitter.

FM Spokesman @SAMOUSAVI9 strongly condemns the German government’s blacklisting of the Lebanese Hezbollah as a measure serving the objectives of the US and the Zionist regime of Israel.https://en.mfa.gov.ir/portal/NewsView/593483 
View image on Twitter


30 people are talking about this

The statement further said that the ban and designation isn’t “considering the realities in the West Asia region” and only takes into account “the objectives of the propaganda machine of the Zionist regime and the confused US regime.”

“It appears that certain countries in Europe are adopting their stances without considering the realities in the West Asia region and by paying regard only to the objectives of the propaganda machine of the Zionist regime and the confused US regime,” Mousavi said.

“The German government’s decision has been made with a complete disrespect for the Lebanese government and nation, as Hezbollah is an official and legitimate part of that country’s government and Parliament, and has always been an influential political party in the arena of creating political stability in that country,” he said, adding that Hezbollah enjoys massive popular backing in Lebanon and in the region.

“The German government’s decision has been also made with utter imprudence against a force that has had and still has a key role in the fight against the violent terrorism of Daesh (ISIS) in the region. The German government, therefore, must be held accountable for the negative consequences of its decision for the fight against the true terrorist groups in the region,” Mousavi concluded.

On April 30th, the German Interior ministry announced that all Hezbollah activities are banned in Germany, including political ones.

The move was hailed by both Washington and Tel’Aviv.

Activities of the group’s military wing have been banned in the European Union since 2013.

“Hezbollah openly calls for the violent elimination of the State of Israel and questions the right of the State of Israel to exist,” the German interior ministry said.

On the morning of May 1st, shortly before Iran’s response, Syria reported that Israel has targeted Hezbollah outposts in Syria, with potential casualties and disruption.

Up until now Germany refrained from any sort of actions that play into the “maximum pressure” campaign carried out by the United States against Iran. This action underlines that the vehement supporter of the effectiveness of the Iran Nuclear Deal may be switching camps to the US-led agenda on the matter.

MORE ON THE TOPIC:

Friday’s Talk from Tehran- 2- Nasser Kandil حديث الجمعة من طهران (2)– ناصر قنديل

Friday’s Talk from Tehran- 2- Nasser Kandil

The regional and the international files are as a number of carpets or water supply systems operated simultaneously: (Nuclear file between raising the enrichment, leaving the treaty, and abolishing the arms embargo) ( Afghanistan is an open battlefield where settlements are conditioned by the American departure) ( Iraq is an operations arena unannounced by the Americans – the popular and political resistance escalation) ) Syria is a field of integration with Russia and the containment of Turkey under the ceiling of the Syrian sovereignty) ( the backgrounds of the Deal of Century after the elections and turning the challenge into an opportunity).

For the second week, I devote this Friday’s Talk for Tehran and my visit for six days along with the accompanying meetings with decision-makers and important leaders who made it possible to know how the Iranian leadership sees the regional and the international files. After I devoted the previous Friday’s Talk to the Iranian interior, in this edition, I will deal with analyses, readings, positions, and decisions that form the pillars of the Iranian position in approaching the different files from the nuclear file to the situation in Afghanistan, Iraq, and Syria, and what is beyond the Deal of the Century and how to deal with it.

The discussion of files together, why not?

Many people think that except the major countries which have enormous financial and military capacities it is not possible to follow up the complicated files without falling into the problem of priorities. While Iran seems smoothly capable to combine between presence and effectiveness in issues that have no link other than being issues that concern Iran, it may be important to Iran that they are issues that concern America too. Iran does not need to manage the different intertwined issues together from the history of heritage and culture that the Iranians inherit since they have two main resources for that. First, their professionalism of weaving carpets, this profession does not only need patience, the ability to wait, perfectness, accuracy, and distinction but also the ability to gather many things at once. The tradition of an Iranian family for thousands of years begins with weaving a carpet with every newborn, where the carpets are weaved together simultaneously one is preceded while the other is delayed according to the need and sometimes for the dates of marriages. This is the same as making canals for drawing water from dozens of springs and wells to dozens of towns and villages. For 2700 years, Iran is still drinking and watering more than forty villages and towns in Khorasan from canals that do not leak, it reaches to all homes, fields, and orchards, by running under the ground. They are run by the villagers who make maintenance, as hundreds of water supply systems spread in Iran, which imposed the living in the lower part of the foothills to facilitate the flow of water by the force of gravity. Second, The Iranians are accustomed to the state of linkage and intertwining of many files. It does not confuse them to manage their nuclear file while they are concerned with the battles of Yemen and Palestine and present in Afghanistan and Iraq, and partners in the political equations and the battlefields in Syria.

The nuclear file:

The politicians, diplomats, and those who are concerned with the Iranian nuclear file technically converge with those concerned in security that the political complicated path is still active despite the escalation in the Iranian- American relationships. Iran has progressed much than it was at the date of signing the nuclear agreement at the technical level; now it is enough to say that it possesses modern centrifuges of a high enrichment capacity equivalent to twice of what it was before at 20%, it has now what it can double the enriched quantities throughout the one day to be equal to what it needs six weeks of enrichment at a rate of less than three or four times. Technically, Iran is of no less experience than the capable nuclear countries which have the full scientific cycle. Politically and diplomatically, a senior official who is concerned with the foreign affairs sees that the open confrontation with Washington about the nuclear file and other files after the assassination of the Commander Qassem Soleimani does not mean that official contacts across the Swiss who sponsor the American interests in Iran have stopped but may be they could more effective than before, along with indirect communication network that includes Oman, Qatar, Russian, Japan, and France. All of these countries have reasons as Iran which kept them for political solutions that are restricted on resolving some outstanding issues just as issues of detainees and humanitarian needs and the import of some of the Iranian needs from America that are not covered by the ban, and which do not take the first place politically because in Iran the priority is to show ability to impose the American withdrawal from the region even if there were opportunities of understandings they will be postponed, and because the American electoral time is not suitable for any serious political research. Many ministers and senior advisors assure that Iran is not concerned with what will result from these elections; it does not have plans for the post- elections. The Iranians consider that the American withdrawal from the nuclear understanding is not a nuclear matter rather it is political and related to the region affairs especially the unstable security of Israel, and the seeking to extract Iran through the sanctions on the nuclear file is just to bargain Iran to stop its support of the resistance movements. The Iranians distinguish between Europe’s desire and its inability to protect the nuclear understanding and Washington’s lack of desire and its ability to disrupt the nuclear understanding. They explain the European desire of the political and economic interests towards the higher interest in stability and fighting the terrorism which lives in anxiety, chaos, and vacancy and the lack of the American desire due to the absence of the economic and political interests and the priority of the security interests governed mainly by Israel that makes the nuclear file, siege, and sanctions mere arenas and tools to express the American need of negotiation, hoping to get gains for the Israeli security. Therefore, the Iranians graduate in the nuclear escalation from within the agreement, they threatened Europe of the difficult exit from the treaty on the non-proliferation of Nuclear Weapons if they leave the understanding or if they go to the Security Council to present the Iranian nuclear file, despite the fact that Iran does not concern to that due to the reliable Russian and Chinese vetoes, but according to Iran the protection of the agreement is a common interest. In this Fall Iran will benefit from lifting the ban on its sale and purchase of weapons and this is known by the Europeans. Just for that an Iranian official says that the Foreign Minister of the European Union Josep Borrell has ended his mission successfully through drawing the rules of engagement while Europe was unable to perform its obligations in accordance to the agreement.

Afghanistan

Since the first days of their entry to Afghanistan, the Americans knew that Iran is their partner in the Afghani file. The geographical neighboring along with the spreading of Pashtun between the borders of the two countries has contributed in playing a role in the great demographic intertwining just as the presence of Hazara (the Shiites of Afghanistan) who play a role in another intertwining. Most of Afghanistan’s needs of fuel, vegetables, meat, and flour come from Iran. Furthermore, many of the Afghani middle class people teach their sons at the universities of Iran where the rich of Afghanistan and the sheikh of their tribes spend their vacancies on the Caspian Sea or in its cold places and where they find in Iran modern services that are not available in Afghanistan. The Iranian military presence in Afghanistan does not need a proof, since many of the armed factions have been coordinating with Iran and consulting its leaders since the days of Ahmed Shah Masoud and Gulbuddin Hekmatya. According to the Iranian leaders regarding the situation nowadays the negotiations of the Americans and Taliban Movement are moving from failure to another and will fail except if the Americans accept the complete withdrawal from Afghanistan. Few days ago a ministerial conference has been held in which Afghanistan, the governments of India, China, Russia, Pakistan, Tajikistan, Iran, and Turkmenistan participated. The Iranians do not hide their conviction of the fragility of the government of Ashraf Ghani and the demonstration of Taliban on two-thirds of Afghanistan which the Americans were unable to confront. More importantly, the Iranians are aware that Taliban is a false arena of Islamic religiousness that is divided between moderation and extremism and has an incubating environment for Al-Qaeda along with a national Afghani arena that focuses on ousting the Americans and the preparation for a constitution and elections through a government of national unity that supports Iran. The Iranians know that their call for the American departure from the region has supported the Afghani movements, formations, and factions whether from the traditional friends of Iran or from the national and moderated environments of Taliban in addition to the Brigade of Tatemiyoun whom the Commander Qassem Soleimani supervised on its support, supplied it with capabilities, and set up its regular formations, where the most prominent units of it participated in the defense of Syria against ISIS and Al-Qaeda formations and whose its leader Mohammed Jaafar Al-Husseini nicked as “Abu Zainab” died of his wounds during the battles in Syria. The Iranian expectations concerning Afghanistan revolve around one goal; the inescapable American withdrawal.

Iraq

The Iranians take into consideration the historiographical factors of their relationship with Iraq and the effect of the presence of a Shiite Majority in Iraq whether by virtue of greatening the role of Iran or weakening it, but today they focus on a pivotal role of a collective ceiling represented by the reference of Al Najaf on which the Americans and the Gulf People try to create a fabricated clash between it and the Holy status of Qom or the reference of the Leader of the Islamic Republic Al Imam Ali AL Khamenei according to the rules of the Wilayat Al Faqih. Under the ceiling of this reference the Iranians aspire at the unity of the Shiite arena as a safety way to confront the American project and to the repercussions of the economic intertwining and the ethnic and security intertwining with Kurdistan. They depend on three critical elements that ensure the impossibility of the success of the Americans in manipulating the decision of their withdrawal from Iraq. The first factor is the position of Al Sayyed Moqtada Al-Sadr as a partner in the battle of ousting the Americans due to his independent national privacy that defies all the words that Iran imposed on the Iraqis to oust the Americans. The positions of Al Sayyed Al-Sadr stem from his relationship with the Sunni environment and his principled position against the occupation in addition to his refusal of the participation in the political process and his early calls for resistance. The second factor is the martyrdom of the Iraqi beloved Commander Abu Mahdi Al-Muhandis who is different from the leaders who participated in the political process and were accused of charges of corruption and wealth, he preserved the purity of the revolutionaries and mujahideen and their modesty and austerity, and he took care of the poor and the needy. The martyrdom of Abu Mahdi Al-Muhandis made the issue of ousting the Americans an Iraqi issue that concerned the resistance forces, and everyone who is committed to the concept of Iraqi sovereignty. The third factor, Iran is open to all the forces which link its call for the expel of the American occupation with the exit of all foreign forces from Iraq and neutralizing it from the regional conflict and with the confrontation of corruption. The Iranian leaders sympathize with this slogan and consider it capable of ensuring an Iraqi national state that reassures them and makes them less preoccupied with the Iraqi concerns. The Iranian leaders speak out publicly that there is an urgent need for a new kind of ruling different from that established by Paul Bremer during the occupation and formed the main reason for the widespread of corruption and sectarianism, and a suitable environment for quotas and strife. But the Iranians as governmental officials and concerned in Iraq in leading the Revolutionary Guards and follow-up analysts meet on the fact that the Americans are losing daily through killed and wounded in the resistance operations which they hide them, but the days to come will show the facts that will no longer be hidden.

Gulf and Yemen

The Iranian-Gulf communications exist once directly and once indirectly, but these relationships are tensioned not due to the American-Gulf relationships or the Gulf role in the Deal of Century as much as because they are related to the prolonged aggression against Yemen. The Iranians express their admiration of Ansar Allah and say that we do not negotiate on the behalf of any ally but we pave the way for the direct negotiation with them. This has happened before Stockholm Agreement concerning Al Hodeida. They consider that the continuation of the war on Yemen has become nonsense since the security of the Gulf countries is subject to danger and there is no hope from changing the military equation to weaken Ansar Allah, where the western allies of the Gulf countries do not hide their tiredness from the Gulf stalemate in getting out of war and finding a realistic political exit without impossible conditions that cannot be imposed on Ansar Allah. They say that they advised the Gulf people repeatedly to accelerate in finding a political solution as well as they contributed in creating a suitable environment to help the UN envoy in his negotiating endeavors, but the Gulf stubbornness and the pretension of cleverness of being positive and the preparation for a new round of war is still dominant on the thought of the Saudi and Emirati governments despite the repetitive Emirati promises of withdrawal. A senior Iranian official said maybe the Americans after the new rounds of confrontation with Iran try to keep the Gulf in the face of confrontation in order to extort them with an illusion of danger that threats their security and in order to sell them more weapons. But this means more losses and developments that are not controlled. The Iranian official added that the owners of the glass cities are right in their fear but they have to move quickly to find political solutions to avoid the worst.

Syria

A senior Iranian official concerned with the Syrian issues, Astana Talks and Sochi Conference and concerned with the military and political cooperation with each of Syria and Russia said that the end of the war on Syria is imminent and that the situation of Syria has been resolved, the issue is just a matter of time, Syria with its borders which we knew in 2011 will return unified once again under the control of the Syrian army, but Syria which we knew politically in 2011 is difficult to return to what it was before. Since the victory of the Syrian state against division, fragmentation, and occupation is something and the need of the political reform is something else. He explained that this is agreed upon through a Syrian-Russian-Iranian understanding from the beginnings, other Iranian officials think that there is an indispensable need to deal with Turkey under the title of containment, Turkey which played a destructive role in Syria throughout the past years and now is playing in its last card to obstruct the ability of the Syrian army of imposing its control on more geography. The containment means the repelling when needed even by force and the involvement into settlements and understandings. The Iranians think that the Turks will repeat what they did in Aleppo battles, they will bet on the battlefield and will adapt with the outcomes, as the Muslim Brotherhood whom embraced by Turkey which tries to impose their role in the coming Syrian political process, after they drove Syria to war. The Iranians officials wonder about how to contain the sectarian division especially the effects left by war as the extremism in the Sunni arena and the Gulf finance which had dangerous consequences. They still think of the possibility of the inclusion of the Muslim brotherhood in a well-studied political process although they know that the Syrian President Bashar Al-Assad is opposing their participation and consider their participation a danger that must be avoided. The Iranians think that these contradictory trends with the Syrian leadership will not affect anything since any work in Syria must be under the Syrian constants; they recognize that the behavior of the Turks and the Muslim Brotherhood grants credibility to the fears of the Syrian leadership. They think that in the end of imposing the Syrian sovereignty in the battlefield three issues must be dealt; first, how to work according to Adana Agreement in a way that ensures the reassurance of the security Turkish fears. Second, how to redistribute the constitutional powers between the President of the Republic and the Prime Minister. Third; how to arrange the parliamentary elections in a way that gets popular and international legitimacy where no one is excluded. The main concern of Iran in Syria is the Israeli threats of a war of attrition with the Americans. The Iranians hope that this happens because now Iran has offers of power that can show the magnitude of remorse of the Israelis as a result of any military tampering or security folly. The officials who are concerned with security and military affairs reveal that the response to any Israeli aggression against the Iranian forces in Syria will be carried out this time from inside Iran according to Iranian military official statement.

The Deal of the Century

The Iranians who follow-up the official political files agree with the talk that the timing of the announcement of the Deal of Century comes as a result of electoral backgrounds, they try to deeply explain this folly by unifying the Palestinians under the option of confrontation and affecting the meditate position of America between the Palestinians and the Israelis and the influence which it grants to Washington among the Palestinian leaderships. They did not see a logical reason for the situation of the Arab rulers who are undergoing the normalization with Israel, and who did not mind to end the Palestinian cause despite the embarrassment of expressing publicly of the acceptance of the American plan, while neither the American nor the Israeli has what makes it possible to impose it even by force or with a Palestinian partner who can accept it. The only interpretation after the assassination of the Commander Qassem Soleimani is the despair from imposing a settlement because the initiative has been turned to the resistance forces in the region and the inability of the supposed partners in the settlement of ensuring security to the occupation entity. Knowing that in the past this security was a sufficient reason for the accepting the ideas of abandoning geography, but now the full control on geography after the absence of a settlement that ensures security has become the way for security that needs an American guarantees to continue the flow of the American money and weapons despite the processes of annexation and Judaism which form an alternative to a settlement with a American- Israeli consensus. The announcement of the Deal of Century was a political legal framework to ensure that. Therefore, Israel has resorted to the procedures of annexation, expansion, and displacement under the title of more security. The Americans and the Israelis think that the occupation entity will become securer with these procedures; they think that it becomes safer after the assassination of the Commander Soleimani. While the follow-up officials say that what is needed is that the Americans and the Israelis discover that the entity becomes less secure whether through the popular resistance represented by the intifada or through the armed resistance which will find its way towards to the West Bank, Jerusalem, and the occupation territories in 1948. The Deal of the Century has renewed the fate partnership between these movements and the people of the occupied territories in 1967 after they were separated by the projects of negotiation and settlement which do not cover the people of the occupied territories in 1948. The Iranians know that the resistance has capacities and know their impact on the security of the occupation entity and its vital installations whenever the Israelis think of a new war on Gaza, which will form a strategic base for the resistance in all the territories of Palestine.

The Fifth decade

Iran is entering the fifth decade of revolution and is still vivid, it refuses the theory of the Iranian influence in the region, but it sees it a formation of the sources of power against the American and Israeli projects, as it refuses the theory of the state and the revolution and their contradiction as the theory of spreading the concept of the revolution. The state’s legitimacy comes from its commitment to the issue of the first liberation humanly, religiously, and morally (Palestinian cause) which means the continuation of revolution. Iran since the victory of revolution is progressing according to a plan. The first decade was through steadfastness and repelling the attacks especially the war launched by the former Iraqi president under Gulf support and armament and western support. The second decade was for construction, the third decade was for possessing the capacities, the fourth decade was to stabilize the balances of power and drawing equations. While the fifth decade was for achieving the goals and turning them into an agenda while the bloods of the martyr the Commander Soleimani will be a decade of liberating Jerusalem and ousting the American occupation from the region.
Translated by Lina Shehadeh,

حديث الجمعة من طهران (2)– ناصر قنديل

الملفات الإقليميّة والدوليّة مجموعة سجّادات أو شبكة أقنية مياه تُدار في آنٍ واحد: ‭}‬ الملف النوويّ بين رفع التخصيب والخروج من المعاهدة وإلغاء الحظر على السلاح ‭}‬ أفغانستان ساحة اشتباك مفتوح والتسويات مشروطة بالرحيل الأميركيّ ‭}‬ العراق ساحة عمليّات لا يعلن عنها الأميركيّون وتصعيد المقاومة الشعبيّة والسياسيّة ‭}‬ سورية ميدان تكامل مع روسيا واحتواء لتركيا تحت سقف السيادة السوريّة ‭}‬ خلفيّات صفقة القرن ما بعد الانتخابية وتحويل التحدّي فرصة

للأسبوع الثاني أخصص حديث الجمعة لطهران وما رافق زيارتها لستة أيام من لقاءات أتاحت التعرّف من مواقع صناعة القرار وقادة الرأي، على كيفية تفكير ونظرة القيادة الإيرانية للملفّات الإقليمية والدولية، بعدما خصّصتُ حديث الجمعة الماضي للشأن الداخلي الإيراني، سأخصص هذا الحديث لتناول تحليلات وقراءات ومواقف وقرارات تشكل أرضيّة وسقوف وأعمدة الموقف الإيراني في مقاربة الملفات المختلفة من الملف النووي إلى الوضع في أفغانستان والعراق وسورية والنظرة لما وراء صفقة القرن وكيفية التعامل معها.

الملفات معاً ولمَ لا؟

يفترض الكثيرون أنه باستثناء الدول الكبرى التي تملك مقدرات مالية وعسكرية هائلة لا يمكن التفرّغ لمتابعة العديد من الملفات المعقدة، دون الوقوع في مشكلة الأولويات، بينما تبدو إيران قادرة بسلاسة على الجمع بين الحضور والفعالية في ملفات لا رابط بينها سوى كونها ملفات تهم إيران، وربما يكون مهماً لإيران أنها أيضاً ملفات تهم الأميركيين، الذين يشكلون كيفما أدرت رأسك القطب المقابل لإيران. ففي إيران لا حاجة للتدرب على الإدارة المتشابكة لمجموعة ملفات معاً، من تاريخ التراث والثقافة التي يتوارثها الإيرانيون، مصدران رئيسيان لهذه السلاسة، الأول هو احترافهم كشعب حياكة السجاد، وهي حرفة لا تدرّب صاحبها فقط على الصبر وقدرة تحمّل الانتظار، وعلى الإتقان والدقة والتمييز، بل أيضاً على جمع الملفات. فالتقليد العائلي الإيراني منذ آلاف السنين يبدأ حياكة سجادة مع كل مولود جديد ويتوازى حبك السجادات معاً بالتزامن، تتقدّم إحداها وتتراجع إحداها وفقاً للحاجة، وأحياناً لمواعيد الزواج، ومثل حياكة السجاد صناعة قنوات جرّ المياه للري والشرب، من عشرات الآبار والينابيع إلى عشرات البلدات والقرى، ومنذ 2700 سنة لا تزال تشرب وتروي أرضها أكثر من أربعين بلدة وقرية في خراسان من قنوات لا يتسرّب منها الماء، تصل إلى كل البيوت والحقول والبساتين، وتسير تحت الأرض، ويديرها القرويون ويقومون بصيانتها، ومثلها مئات الشبكات المنتشرة في إيران، والتي فرضت على هندسة القرى والبلدات السكن في النصف السفليّ من سفوح الجبال تسهيلاً لسير المياه بقوة الجاذبيّة. وهكذا يعتاد الإيرانيون أن يكون بين أيديهم هذا الربط والتشابك بين ملفات عديدة، فلا يربكهم أنهم يديرون ملفهم النووي، وفي الوقت ذاته معنيّون بمعارك اليمن وفلسطين وحاضرون في أفغانستان والعراق وشركاء المعادلات السياسية ومعارك الميدان في سورية.

الملف النوويّ

يلتقي كلام السياسيين والدبلوماسيين والمعنيين بالملف النووي الإيراني تقنياً، مع كلام المعنيين أمنياً، بأن المسار السياسي المعقّد لم يتوقف، وليس مقفلاً رغم كل التصعيد في العلاقات الإيرانية الأميركية، فإيران على المستوى التقني تقدّمت كثيراً عما كانت عليه بتاريخ توقيع الاتفاق النووي، ويكفي القول إنها صارت تملك أجهزة طرد حديثة بطاقة تخصيب مرتفعة تعادل أضعاف ما كان سقفه أيامها التخصيب على نسبة 20%، وبات لديها ما يتيح مضاعفة الكميات المخصبة على مدار اليوم الواحد ليعادل ما كانت تحتاج إلى ستة أسابيع لتخصيبه على نسبة أقل بثلاث أو أربع مرات من قبل، وإيران تقنياً لا تقلّ خبرة وقدرة عن أي من الدول النووية المقتدرة، والتي تملك الدورة العلمية الكاملة. أما على الصعيدين السياسي والدبلوماسي فيصف مسؤول إيراني كبير معني بالاتصالات الخارجية، أن المواجهة المفتوحة مع واشنطن حول الملف النووي وسواه من الملفات خصوصاً بعد الاغتيال الإجرامي للقائد قاسم سليماني، لا تعني أن خطوط الاتصال الرسمية عبر السويسريين الذين يرعون المصالح الأميركية في إيران قد قطعت، بل ربما تكون فاعلة أكثر من قبل، ومعها شبكة تواصل غير مباشرة تضم عُمان وقطر وروسيا واليابان وفرنسا. ولكل من هذه الدول أسباب، ولإيران أسباب لمنحه دوراً في هذا الاتصال، كرصيد سياسي يحضر عندما يصير للحلول السياسية مكان، وتقتصر اليوم على حلحلة بعض الأمور العالقة كقضايا معتقلين وحاجات إنسانية، وتوريد بعض الحاجات الإيرانية من أميركا غير المشمولة بالحظر، لكن لا توقعات لبلوغها مرتبة السياسة. فالمناخ غير مناسب إيرانياً لأن الأولوية هي لتظهير الاقتدار وصولاً لفرض الانسحاب الأميركي من المنطقة ولو تيسرت فرص تفاهمات راهناً فهي مؤجلة، وثانياً لأن الزمن الانتخابي الأميركي غير مناسب لأي بحث سياسي جدّي. وإيران المهتمة باستقراء زوارها لما يتوقعون في الانتخابات الرئاسية الأميركية من باب معرفة الشيء وتحليله، تؤكد بألسنة العديد من الوزراء والمستشارين الكبار أنها غير معنية بما ستسفر عنه هذه الانتخابات، وليست لديها خطط لما بعد الانتخابات تختلف حسب طبيعة الفائز. فما تريده إيران واضح وواحد، وليست له نسخ متعددة، ولا يغيب عن بال الإيرانيين أن الانسحاب الأميركي من التفاهم النووي ليس نووياً، بل هو سياسي يرتبط بشؤون المنطقة وفي مقدمتها أمن «إسرائيل» المهتز والسعي لابتزاز إيران عبر العقوبات التي يتم ربطها تعسفاً بالملف النووي لمفاوضة إيران على وقف دعمها لحركات المقاومة في المنطقة. وفيما يميز الإيرانيون بين رغبة أوروبا وعدم قدرتها على حماية الاتفاق النووي، وعدم رغبة واشنطن وقدرتها على تعطيل الاتفاق، يعيدون الرغبة الأوروبية للمصالح السياسية والاقتصادية وصولاً للمصلحة العليا بالاستقرار ومكافحة الإرهاب الذي يعيش على التوتر والفوضى والفراغ، ويفسرون عدم الرغبة الأميركية بغياب المصالح الاقتصادية والسياسية وغلبة المصالح الأمنية، والمصالح الأمنية المحكومة بمأزق «إسرائيل» بصورة رئيسية، تجعل الملف النووي والحصار والعقوبات مجرد مسارح وأدوات، للتعبير عن الحاجة الأميركية للتفاوض الساخن أملاً بتحصيل مكاسب للأمن الإسرائيلي، ولذلك يلعب الإيرانيون أوراقهم بهدوء، فهم يتدرّجون في التصعيد النووي من داخل الاتفاق، ولا يخرجون منه، لكنهم يلوّحون لأوروبا بالخروج الأصعب وهو الخروج من معاهدة عدم الانتشار النووي، إذا خرجوا من الاتفاق أو ذهبوا إلى مجلس الأمن لعرض ملف إيران النووي، رغم عدم قلق إيران من هذا الاحتمال لوجود فيتو روسي وفيتو صيني تثق إيران بهما، إلا أن حماية الاتفاق بنظر إيران تتم بالتهديد بالخروج من المعاهدة، خصوصاً أن حماية الاتفاق مصلحة مشتركة. فإيران ستستفيد في خريف هذا العام من رفع الحظر على بيعها وشرائها للسلاح، وفقاً للاتفاق وهي حريصة على بلوغ هذه النتيجة، وهذا يعرفه الأوروبيون، ولذلك يقول مسؤول إيراني معني بأن وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل أنهى مهمته بنجاح برسم قواعد الاشتباك في غياب قدرة أوروبا على أداء موجباتها وفقاً للاتفاق.

أفغانستان

منذ الأيام الأولى لدخولهم إلى أفغانستان والأميركيون يعلمون أن إيران شريكهم في الملف الأفغاني، فعدا عن الجوار الجغرافي يلعب توزّع البشتون بين حدود البلدين دوراً في تشابك ديمغرافي كبير كما يلعب وجود الهزارا وهم شيعة أفغانستان دوراً في تشابك من نوع آخر، بينما أغلب حاجات أفغانستان من المشتقات النفطية والخضار واللحوم والطحين تأتي من إيران، والكثير من أبناء الطبقة الوسطى الأفغانيّة يعلّمون أبناءهم في جامعات إيران ويمضي أغنياء أفغانستان وشيوخ قبائلها مواسم الاصطياف على بحر قزوين أو في مناطقها الباردة خلال الصيف الأفغاني الحار، وفي ظل تجهيزات خدمية عصرية في إيران لا تتوافر في أفغانستان، والحضور الإيراني في أفغانستان عسكرياً لا يحتاج إلى إثبات. فالكثير من الفصائل المسلحة تنسق مع إيران وتتشاور مع قيادتها منذ أيام أحمد شاه مسعود وقلب الدين حكمتيار. وعن الحال اليوم يقول القادة الإيرانيون إن مفاوضات الأميركيين وحركة طالبان من فشل إلى فشل وستفشل حكماً إلا إذا قرّر الأميركيّون القبول بمبدأ الانسحاب الكامل من أفغانستان، الذي يشكل قاسماً مشتركاً بين الأفغان وإيران، التي تدعم حكومة الرئيس أشرف غني المدعوم من الأميركيين، وقد عقد قبل أيام مؤتمر وزاري شاركت فيه أفغانستان مع حكومات الهند والصين وروسيا وباكستان وطاجكستان وإيران وتركمانستان، لكن الإيرانيين لا يخفون قناعتهم بهشاشة وضع حكومة أشرف ولا كذلك بسيطرة طالبان على ثلثي مساحة أفغانستان، وعجز الأميركيين عن مواجهتها، والأهم قناعة القادة الإيرانيين الذين يتابعون ملف أفغانستان بأن طالبان مساحة هلامية لتدين إسلامي يتوزّع بين الاعتدال والتطرف، وفيها بيئة حاضنة لتنظيم القاعدة، لكنها فيها مساحة موازية لوطنية أفغانية تتركز على إخراج الأميركيين والتمهيد لدستور وانتخابات، من خلال حكومة وحدة وطنية تدعم إيران تشكيلها بالترابط والتزامن مع الانسحاب الأميركي. ويعلم الإيرانيون أن دعواتهم لرحيل الأميركيين من المنطقة منح حركات وتشكيلات وفصائل أفغانية سواء من أصدقاء إيران التقلدييين أو من البيئات الوطنية والمعتدلة في طالبان، هذا إضافة إلى لواء فاطميون الذي أشرف على دعمه ورفده بالمقدرات وبناء تشكيلاته النظامية الجنرال قاسم سليماني، وشاركت وحدات بارزة منه في الدفاع عن سورية بوجه تنظيم داعش وتشكيلات القاعدة، والذي توفي مؤخراً قائده محمد جعفر الحسيني الملقب بـ «أبو زينب» متأثراً بجراحه التي أصيب بها خلال المعارك في سورية، والتوقعات الإيرانية حول أفغانستان تتجه نحو بوصلة واحدة لا ترى بديلاً لها، هي حتمية الرحيل الأميركي خلال فترة غير بعيدة.

العراق

يأخذ الإيرانيون بالاعتبار العوامل التاريخية والجغرافية لعلاقتهم الخاصة بالعراق، والتأثير الذي يلعبه وجود أغلبية شيعية في العراق، سواء ما يؤثر من هذه العوامل لجهة تعظيم دور إيران أو إضعافه، لكنهم يركزون اليوم على دور محوري لسقف جامع هو موقف مرجعية النجف التي يشتغل الأميركيون والخليجيون على افتعال صادم وهميّ بينها وبين موقع قم المقدسة، أو مرجعية مرشد الجمهورية الإسلامية الإمام علي الخامنئي وفقاً لقواعد ولاية الفقيه، وتحت سقف المرجعية ينظر الإيرانيون لوحدة الساحة الشيعيّة كصمام أمان لمواجهة المشروع الأميركي، واستطراداً لتأثيرات التداخل الاقتصادي والتشابك الأمني والعرقي مع كردستان، ويتوقفون أمام ثلاثة عناصر حاسمة تجعلهم على يقين من استحالة نجاح الأميركيين في التلاعب بقرار رحيلهم من العراق: العامل الأول هو موقع السيد مقتدى الصدر كشريك كامل في معركة إخراج الأميركيين، وما له من خصوصية وطنية استقلالية تجعل الكلام عن أن معركة إخراج الأميركيين هي معركة إيران المفروضة على العراقيين مصدر سخرية، ولموقع السيد الصدر نتائج نابعة من تاريخه بعلاقاته مع البيئة السنية من جهة، وموقفه المبدئي من الاحتلال ورفضه المشاركة في العملية السياسية ودعواته المبكرة للمقاومة. والعامل الثاني هو استشهاد القائد العراقي المحبوب أبي مهدي المهندس الذي يختلف عن القادة الذين شاركوا في العملية السياسية ولاحقتهم تهم الفساد والثراء بمحافظته على نقاء الثوار والمجاهدين وتواضعهم ونمط عيش تقشفي ورعايته للفقراء والمساكين، واستشهاد أبي مهدي المهندس جعل إخراج الأميركيين قضية عراقية تعني قوى المقاومة والحشد الشعبي بالتأكيد، لكنها تعني كل ملتزم بصدق بمفهوم السيادة العراقية؛ أما العامل الثالث فهو أن إيران منفتحة على القوى التي تشترط لشراكتها بطرد الاحتلال الأميركي ربط هذه المعركة بالحديث عن خروج جميع القوات الأجنبية من العراق وتحييده عن الصراعات الإقليمية، ولا ترى أن لديها سبباً لرفض هذا الشعار، كما ربط معركة إخراج الاحتلال بمواجهة الفساد. والقادة الإيرانيون يتعاطفون مع هذا الشعار ويرونه قادراً على تأمين بناء دولة وطنية عراقية تطمئنهم وتجعلهم أقل انشغالاً بالهموم العراقية، ويجاهر القادة الإيرانيون بأن الحاجة ملحّة لصيغة حكم مختلفة عن تلك التي أسسها بول بريمير في زمن الاحتلال، وشكّلت السبب في تفشي الفساد والطائفية وإيجاد بيئة مناسبة للمحاصصة والفتن، لكن الإيرانيين مسؤولين حكوميين ومعنيين بالعراق في قيادة الحرس الثوري ومحللين متابعين يُجمعون على أن الأميركيين يخسرون يومياً بين صفوفهم شهداء وجرحى في عمليات مقاومة يتكتمون عليها، ولا ترى المقاومة سبباً للإعلان، لكن الأيام ستتكفل بتظهير الحقائق التي لا يمكن الصمت عنها أكثر.

الخليج واليمن

الاتصالات الإيرانيّة الخليجية قائمة، أحياناً مباشرة وأحياناً بصورة غير مباشرة، لكن العلاقات متوترة بسبب لا يتصل بالعلاقات الأميركية الخليجية أو بالدور الخليجي في صفقة القرن بقدر ما يتصل بالعدوان على اليمن، وقد طال أمد هذا العدوان أكثر مما يجب، ويبدي الإيرانيون إعجابهم بأنصار الله، ويقولون نحن لا نفاوض نيابة عن أي من الحلفاء بل نمهّد الطريق للتفاوض المباشر معهم وهذا ما حدث قبيل اتفاق استكهولم حول الحُديدة، ويعتبرون أن استمرار الحرب على اليمن بات فاقداً للمعنى، حيث أمن دول الخليج هو المعرّض للخطر، وحيث لا أمل يرتجى من تغيير المعادلات العسكرية لجهة إضعاف أنصار الله، وأن الحلفاء الغربيين لدول الخليج لا يخفون علناً التعبير عن أنهم سئموا الماطلة الخليجية في الخروج من الحرب وإيجاد مخرج سياسي واقعي دون شروط تعجيزية يستحيل فرضها على أنصار الله، ويقولون إنهم نصحوا الخليجيين مراراً بالإسراع في التوجه نحو الحل السياسي وساعدوا في خلق مناخ ملائم لمساعدة المبعوث الأممي في مساعيه التفاوضية، لكن التعنت الخليجي والتذاكي بالإيحاء بالإيجابية والتحضير لجولة حرب جديدة لا يزال طاغياً على تفكير الحكومتين السعودية والإماراتية، رغم وعود الإمارات المتكررة بالانسحاب. ويقول مسؤول إيراني بارز، ربما يكون الأميركيون بعد الحلقات الجديدة من المواجهة مع إيران يريدون بقاء الخليجيين في قلب المحرقة، لابتزازهم بوهم مخاطر تهدّد أمنهم وبيعهم المزيد من السلاح، لكن ذلك سيعني في حال أي تطور في المواجهة مع اليمن خسائر وتطورات يصعب حصرها والسيطرة عليها. ويضيف المسؤول الإيراني، أن أصحاب المدن الزجاجية محقون في خوفهم، لكن عليهم التحرك سريعاً نحو الحلول السياسية لتفادي الأسوأ.

سورية

يقول مسؤول إيراني بارز متابع للملف السوري وفي محادثات أستانة ومؤتمر سوتشي، ومعني بالتعاون العسكري والسياسي مع كل من سورية وروسيا، إن نهاية الحرب في سورية باتت وشيكة، وإن مصير سورية حُسم، والمسألة مسألة وقت. فسورية التي كنا نعرفها عام 2011 بحدودها ستعود موحّدة وتحت سيطرة الجيش السوري، لكن سورية التي كنا نعرفها سياسياً عام 2011 يصعب أن تعود كما كانت، ويرى أن انتصار مشروع الدولة السورية بوجه التقسيم والتفتيت والاحتلال شيء، والحاجة للإصلاح السياسي شيء آخر. ويوضح ان هذا موضع تفاهم سوري روسي إيراني منذ البدايات، ويعتقد كما مسؤولين إيرانيين آخرين أن تركيا التي لعبت دوراً تخريبياً في سورية طوال السنوات الماضية وهي اليوم تلعب آخر أوراقها لشل قدرة الجيش السوري عن التقدم وفرض سيطرته على المزيد من الجغرافيا التي تقع تحت سيطرة الجماعات الإرهابية، لا غنى عن العمل المستديم معها تحت عنوان الاحتواء، وللاحتواء معنى الصدّ عند الحاجة ولو بالقوة كما يحصل الآن، والدخول في تسويات وتفاهمات عندما تنضج. ولا يعتقد الإيرانيون أن الأتراك سيذهبون بعيداً فهم سيعيدون ما فعلوه في معارك حلب، يراهنون على الميدان حتى تتوضح الاتجاهات فيتأقلمون معها، ومثل حال الأتراك حال الأخوان المسلمين الذين تحتضنهم تركيا، وتحمل مشروعهم وتسعى لضمان فرض دورهم في العملية السياسية السورية المقبلة، وقد كانوا رأس الحربة في أخذ سورية إلى الأزمة فالحرب، لكن المسؤولين الإيرانيين يتساءلون عن كيفية احتواء التشققات الطائفية خصوصاً ما تركته الحرب من آثار تطرف وتمذهب في الساحة السنية والتمويل الخليجي الذي ترك بصمات خطيرة، ولا يزالون يعتقدون بإمكانية ضم الأخوان إلى عملية سياسية مدروسة يعلمون أن الرئيس السوري بشار الأسد يرفض مشاركتهم فيها ويعتبر إشراكهم مخاطرة يجب تفاديها، بمثل ما ينظر للدور التركي. ويعتقد الإيرانيون أن هذا التباين في الاجتهاد مع القيادة السورية، لن يؤثر على كون أي عمل في سورية يجب أن يجري تحت الثوابت السورية، ويعترفون أن سلوك الأتراك والأخوان يمنح مصداقية كبيرة لشكوك ومخاوف القيادة السورية، لكنهم يعتقدون أنه في النهاية بعد فرض الإرادة السورية في الميدان تجب معالجة ثلاثة عناوين: أولها كيفية تطبيق اتفاق أضنة كإطار للسيادة السورية وضمان طمأنة المخاوف التركية الأمنية، وثانيها كيفية إعادة توزيع الصلاحيات الدستورية بين رئيسي الجمهورية والحكومة، والثالثة كيفية ترتيب الانتخابات النيابية بطريقة تحوز شرعية شعبية ودولية لا يتم فيها استبعاد أحد، لكن الشغل الشاغل في سورية لإيران اليوم هو التهديدات الإسرائيلية بحرب استنزاف ضمن تقسيم عمل مع الأميركيين، يرد الإيرانيون أنهم يتمنّون وقوعه، لأن إيران في التوقيت المناسب لعروض قوة تظهر للإسرائيليين حجم الندم الذي سيُصيبهم من جراء أي عبث عسكري أو حماقة أمنية، ويكشف مسؤولون معنيون بالشؤون الأمنية والعسكرية أن الرد على أي عدوان إسرائيلي على القوات الإيرانية في سورية سيتمّ هذه المرة من داخل إيران وبموجب بيان رسميّ عسكريّ إيرانيّ.

صفقة القرن

يشارك الإيرانيون المتابعون للملفات السياسية الرسمية الكلام عن خلفيات انتخابية وراء توقيت الإعلان عن صفقة القرن، لكنهم يحاولون استكشاف أسباب أعمق تفسر هذه الحماقة بتوحيد الفلسطينيين وراء خيار المواجهة، وإسقاط المكانة الوسيطة لأميركا بين الفلسطينيين والإسرائيليين، والنفوذ الذي كانت تؤمنه لواشنطن بين القيادات الفلسطينية، ولا يرون سبباً منطقياً لوضع الحكام العرب الذين يخوضون التطبيع مع «إسرائيل»، ولا يمانعون بتصفية القضية الفلسطينية أمام إحراج يمنعهم من المجاهرة بقبول الخطة الأميركية، فيما لا يملك الأميركي ولا الإسرائيلي ما يتيح فرضها بالقوة أو إيجاد شريك فلسطيني وازن يقبلها. والتفسير الوحيد الذي يجدونه بالترابط مع اغتيال القائد قاسم سليماني هو اليأس من فرص التسوية بسبب انتقال زمام المبادرة إلى يد محور المقاومة في المنطقة، وعجز الشركاء المفترضين في التسوية عن تأمين الأمن لكيان الاحتلال. وهذا الأمن كان في الماضي سبباً كافياً لقبول فكرة التنازل عن الجغرافيا، بينما باتت السيطرة الكاملة على الجغرافيا بغياب فرص تسوية تحقق الأمن، هي الطريق للمزيد من الأمن. وهذه السيطرة تحتاج تغطية أميركية وضمانات بمواصلة تدفق المال والسلاح الأميركيين رغم عمليات الضم والتهويد التي تشكل البديل عن التسوية بتوافق أميركي إسرائيلي، فجاء الإعلان عن صفقة ترامب إطاراً سياسياً وقانونياً يضمن ذلك، لتذهب «إسرائيل» لإجراءات الضم والتوسع والتهجير، والمعيار هو المزيد من الأمن. وكما يظن الأميركيون والإسرائيليون أن الكيان يصير اكثر أمناً بهذه الإجراءات يعتقدون انه يصير أشد أمناً بعد اغتيال القائد سليماني، وعن المواجهة يقول المسؤولون المتابعون للعلاقة بفصائل المقاومة، إن الأمر لا يحتاج إلى الكثير من التفكير. فالمطلوب هو أن يكتشف الأميركيون والإسرائيليون أن الكيان بات أقل أمناً، سواء بالمقاومة الشعبية التي تجسّدها الانتفاضة، أو بالمقاومة المسلحة التي ستجد طريقها إلى الضفة الغربية والقدس والأراضي المحتلة العام 1948، وقد جدّدت صفقة القرن شراكة المصير بينهم وبين أبناء الأراضي المحتلة عام 1967 بعدما فرقتهم مشاريع التفاوض والتسوية التي لا مكان فيها لسكان الأراضي المحتلة العام 1948. ولا يخفي الإيرانيون أنهم يعلمون ما لدى المقاومة من مقدرات وحجم تأثير هذه المقدرات على أمن كيان الاحتلال ومنشآته الحيوية كلما فكّر الإسرائيليون بحرب جديدة على غزة، التي ستشكل قاعدة استراتيجية وعمقاً لكل المقاومة في كل فلسطين.

العقد الخامس

تدخل إيران العقد الخامس للثورة ولا تزال فتيّة، وهي ترفض نظرية النفوذ الإيراني في المنطقة بل تراه تشكيلاً لمصادر قوة في جبهة مقاومة للمشروعين الأميركي والإسرائيلي، كما ترفض نظرية الدولة والثورة وتناقضهما، ومثلها نظرية تصدير الثورة. فشرعية الدولة تأتي من التزامها بقضية التحرر الأولى إنسانياً ودينياً وأخلاقياً وهي قضية فلسطين، أي من استمرار الثورة، وإيران منذ انتصار ثورتها تسير وفقاً لخطة وقد كان العقد الأول للصمود وصد الهجمات، خصوصاً الحرب التي شنها رئيس النظام العراقي السابق عليها بدعم وتمويل خليجي وتسليح وإسناد غربي، والعقد الثاني كان للبناء، والعقد الثالث كان لامتلاك المقدرات، والعقد الرابع لتثبيت موازين القوة ورسم المعادلات، وها هو العقد الخامس للاقتراب من تحقيق الأهداف، وتحويلها إلى برنامج عمل، وهو بدماء الشهيد القائد قاسم سليماني، يقول مسؤول إيراني كبير، سيكون عقد تحرير القدس وإخراج الاحتلال الأميركي من المنطقة.

Friday’s Talk from Tehran- Nasser Kandil حديث الجمعة من طهران – ناصر قنديل

Friday’s Talk from Tehran- Nasser Kandil

Iran after the assassination of Soleimani celebrates the commemoration of the revolution and the preparation for the parliamentary elections.

The consensus around the choice of resistance thatSoleimaniwas asking for has been achieved by his martyrdom and has frustrated the external bet on the interior

The reformist movement faces the dangers of the loss of the parliamentary elections in which it dreamt of a majority.

The nuclear file is not for the negotiation with Washington, if Europe withdraws, Iran will leave the UN treaty.

The linkage between the ousting of the Americans and the fall of the Deal of the Century needs an Iranian country that can build a resilient economy.

The political diversity is present strongly and the vitality of discussions presents Iran as an example of a 41-year-old vivid revolution.

Introduction:

This Friday’s Talkwill be devoted for one file: Iran which is still living the repercussions of the assassination of the Commander QassemSoleimani and celebrates the forty-first commemoration of the victory of the Islamic Revolution and is preparing for the parliamentary electionsat the end of this month. My visit to Tehran has allowed me to meet a number of senior officials, to discuss many issues, ideas, hypotheses with a number of elites, intellectuals, and journalists, and to listen to some examples deprived from analyzing the trends of the public opinion and the points of view of its classes regarding many titles. So this pushed me to share these impressions, conclusions, and readings with the widest number of readers and followers.

The martyrdom of Soleimani is the earthquake of conscience:

The photos of QassemSoleimani fill the streets, the facades of the big buildings, the offices of the government officials and the armed forces, and the advisory offices working with the Leader of the Revolution Al Sayyed Ali Al Khamenei. Soleimani’s name is repeated tens of times in every talk with any official or a leader in Iran. The talk starts with an idea in which Soleimani is mentioned then it continues with another idea to mention Soleimani once again. The feeling of fulfillment to this leader is accompanied with the feeling of underestimation, and maybe with the feeling of guilt, but the feeling of the burden of responsibility and the collective love to him is felt by everyone.

This young man who is religious, devotional, and humble in his relationship with God, Prophets, and the People of the house, who is faithful in every word he says, who loves the poor and the needy, who is concerned about the future of Iran from all kinds of obsession, the obsession of authority, the obsession of money, the obsession of corruption, the obsession of bureaucracy, and the obsession of laziness and inactivity, and who is sixty-year old, has become the difficult number to Israel, America, and Al-Qaeda and ISIS organizations and a number of the Gulf countries until the date of his martyrdom. This leader made the contemporary glory of Iran, so that it turns through his leading position into a fearful superpower. As he was during his life the guard of the revolution and the republic behind the enemy’s lines amid a large political internal division over his role, he has become after his martyrdom the guard because of the deterrent popular gathering against every thought of escalation against Iran which is fortified with a popular flood that emerged to revenge for the blood of Soleimani contrary to the bets and hypotheses based on the decline of the popular support of the choice of revolution, republic, and their leader Al Sayyed Al Khamenei and his policies. Iran which is technically and militarily capable and which targeted Ain Al-Assad base showed that it has the resolution and the will along with the war techniques sufficient to evade from the targets of the American technical capacities. It frustrated the bet on the American technical superiority as it frustrated the bet on Iranian internal division.

Soleimani was spending a lot of time and effort before the nuclear file and after it to make out of the option of supporting the resistance against the American hegemony and the Israeli aggression a subject that gets a political consensus among the competing movements for the power in Iran. Despite his conviction of the decisive reference role of Al Sayyed Khamenei in such strategic matters, but he was seeing in neutralizing this trend a strength to Iran and a message to the abroad that enhances the position of Iran in the confrontation of its opponents and rationalizes the internal political conflicts by making them just political competition that deals with the problem of economy, construction, education, health, services, the constitutional organizations and their activation and combating corruption. But what has been achieved during the negotiation on the nuclear understanding and after signing it through unifying the position inside the ranks of the Iranian leaderships has enhanced the position of the Iranian negotiator through the abidance of the conservatives and fundamentalists especially the leadership of the Revolutionary Guard with this position which it started to be affected after the American withdrawal from the nuclear understanding and the emerge of positions that behold the role of the Guard especially the role played by Soleimani the responsibility of the deterioration of relationships with the Americans which has been culminated with the withdrawal from the nuclear understanding. However the martyrdom of Soleimani at the hands of the Americans and the subsequent announcement of the Deal of the Century reveal the goals of America in the region especially in Iran, and how Soleimani and his role were an additive value to Iran and an insurance policy that protects it, and how the resistance option was not mere an ally that is given capabilities from Iran to do its active role in the confrontation of the region but rather a partner in protecting Iran and raising its status. Therefore, every investment spent by Iran in supporting the resistance forces is a serious investment in favor of its national security and a protection of its political independence and food sufficiency, it is not an attrition of its resources which are supposed to be allocated to its internal affairs as some symbols of the reformist movement said, or as their supporters chant in demonstrations. Therefore, the funeral of Soleimani and the accompanied popular flood formed a message far from being addressed to the Americans and many people who deal with the public affairs in Iran in the authority and in the opposition only but to reveal the truth of the position of the Iranian people towards the confrontation with the Americans and towards the higher policies drawn by Al Sayyed Al Khamenei that most of which Soleimani was entrusted with.

The elections and the coming change:

The feeling of remorse expressed by those who did not respond to Soleimani’s efforts of the unification of the interior is no longer enough according to those who share with him the opinion and the choice and to the most of those belong to the conservative and fundamentalist movement who speak out in what they believe in terms of the call to question the reformist movement in the parliamentary elections since the martyrdom of Soleimaniwhich has no relation with the parties in the interior formed an end of a phase and a start of another, in other words the end of the bets promoted by the reformist movement on making understandings with Washington with good intentions. The announcement of the Deal of the Century completes what is interpreted by the assassination of Soleimani from the point of view of those who call to follow a strict policy regarding the future of the relationship with Washington, the nuclear file, the economic construction, and the social and cultural fortification, reforming the role and the position in the region in a way that is appropriate to the change caused by the assassination of Soleimani and the Deal of the Century. Those consider that this strategic burden that must be bear by the constitutional institutions cannot be entrusted to those who have opposite convictions because those cannot be entrusted to lead Iran according to the orders of Al Sayyed Al Khamenei while they are talking in their assemblies that they do not believe in them.

The traditional conservative movements expect the winning in the parliamentary elections. It is remarkable that the groups that support the former President AhmadiNejad are among them.  The expectations of relative neutral sources talk about a great winning of the conservatives that may range between two-thirds to third-quarters of the new parliament. It is remarkable as well that the speaker of the parliament Ali Larijani whose term is at its end did not submit his candidacy for the elections in preparation for the candidacy for the presidency of the republic which its elections will take place after a year and a half, where the former mayor of Tehran Mohammed BaqirQalibaf is the most prominent candidate for the presidency of the council. The President Hassan Rohani expressed his protest against the Guardians ’Council’s refusal of dozens of reformist candidates including nearly eighty deputies. The objections of the Guardian Council as shown by sources of reformists and conservatives have no bias or politicization rather these objections are based on an a fundamental factor related to the files of corruption and the illicit wealth which the council had investigated when it studied all the applications of candidacy, therefore, it refused the nominations of many reformists and conservatives, since it reflected what has happened to many politicians after forty years in power and after the winning of the revolution, but it reveals that the supervision strong independent institutions are still have the spirit of revolution and held accountability according to assets and rules where there is no favoritism or nepotism. Just for that, when the President Rohanirefused the nominations by saying we do not want to turn the elections into appointments he got a direct response from Al Sayyed Al Khamenei without mentioning his name, but it was understood that he was meant by his saying: those who object the role of a prestigious and efficient institution in ensuring the right electoral process; the Guardian Council forget that they reached to their positions through elections.

Those who follow-up and those who are interested along with the opinion polls do not expect that the Iranians who want to elect the parliament within less than twenty days are more than 50%. This ratio may decrease in Tehran to only 30%. One of the reasons of reluctance is that the voters do not know that the Supreme Leader needs a wider representation of options, demands, and objects in the parliament which represents people in all its different classes and moods, because some consider strongly that there is a part of voters cannot be ignored think that their participation will not cause a change as long as everything belongs to the country and its decisions is under the control of the Higher Leader so what is the advantage  of such participation? But those who are close from the source of decision say that this reluctance contradicts the understanding of the role of the Wilayat el Faqih who does not make a decision from nothing or illegally, but he makes balance between what is shown by the institutions that represent the choices of people in a legal wayand the interest, so he made out of them orders to authorities. So those recognize the weak needed mobilization under the title that the Higher Leader needs your participation to build on them decisions so your absence confuses his decision.

Those who are close from the authority refuse to say that this reluctance is a result of despair, on the contrary they consider it stems from trust, this trust is the same that appeared in the crowds of millions who pledged allegiance to the Higher Leader in order to revenge for the blood of the Commander QassemSoleimani. Furthermore, the people who participated in the festivals of the commemoration  of revolution after forty-one years of its founding do not do that out of courtesy or fear but because it knows the gains which it got from the revolution which brought Iran not only to the rank of the superpowers politically and militarily but also to be a country that lives a food sufficiency and a semi- industrial sufficiency, a scientific progress in which it competes the countries of the industrial world, and it provides the main services with cheap prices as electricity, gas, internet, and fuels which despite the increase of its price it remained the cheapest in the world, where the price of a liter of water equls twice times the price of a liter of gasoline.

In the commemoration of revolution: Independence and Development

The four decades that have passed since the revolution and the building of the country and what they have achieved at the levels of independence and development formed the criterion for the rise and the fall of the liberal projects in the third world. Iran has passed them but looking to pass them fully. The upcoming challenges which the conservatives, the fundamentalists, and the extremists are looking to wage to manage the country in the last period of the term of the President Al Sheikh Hassan Rohani are related to the nuclear file and the issues of poverty, corruption combating, and the issues of the regional environment whether they are related to the relationship with each of Iraq, Syria, Lebanon, Palestine, and Yemen as arenas of the resistance forces or  related to the Gulf and the management of the relationship with the positions which it lives at the forefront Saudi Arabia.

According to the conservatives there is no return to negotiation with the Americans regarding the nuclear file, but this does not mean the final exit from the nuclear agreement and from the treaty of non-proliferation of the Nuclear Weapons but it means leaving the issue related to how to deal with the remaining partner in the agreement, it means Europe including France, Britain, and Germany. If the Europeans go to the Security Council to work under the terms of leaving the agreement, the talk about the exit from the agreement and the treaty will become on table. The understanding with the Americans is hopeless and there is no interest for Iran to have an agreement with them, if the other partners dare to carry out the agreement despite the threat of the American sanctions, since the sanctions that concern Iran are those which restrict Europe, the American military exit from the region will not be a slogan, but rather an independent project that many countries do not dare to present. Iran bears the responsibility on the behalf of everyone to make it the title of the future stage, it does not matter how far it is. Iran cannot expect the results of the American elections, but until then Iran will interpret its commitment through cooperation with the peoples of the region and the resistance forces to impose that withdrawal, where the Iranian and the Iraqi people have said their word regarding along with the majority of the Lebanese and the Afghans. Syria is approaching form the moment of deciding the fate of the American troops on its land.

The relationship with Washington is determined by the issue of the blood of the Commander QassemSoleimani and the future of Palestine. The Deal of the Century which has shown the credibility of the options of the resistance forces has provided an opportunity to form a wide front, it is not important to be organized under one institution but rather it is a popular political resisting front spreading on the Islamic world rises up for the right of return of  the Palestinian refugees and against the tamper with the future of Jerusalem in favor of the occupation. Therefore, the region is going to confrontation. Iran cannot behave as if its issue is confined to how to build its international relationships but tohow to lead the region under the titles of the American withdrawal and the fall of the Deal of the Century and how Iran can be a component that integrates with the people and the Revolutionary Guard and under the supervision of the Higher Leader and can win in these two battles. So this requires a review of the economic and political approach taken by the governments which linked the fate of their plans with the hypothesis of partnership with the West whether through the nuclear understanding or through understandings in politics and economy that reflects the regional position of Iran. These hypotheses have led to a waste of time and money in the investment on an illusion that will not be realistic except by showing more ability and imposing more of the policy of fait accompli.

Many experts and thinkers from the conservatives and extremists see that one part of the problem of the Iranian people with the governmental policies is a result of the leakage of resources resulting from the siege, and one part is a result of the emergence of economic problems as the tyranny of the rentier economy in the real estate market and currencies in the major cities especially in Tehran, and the failure of integrating the national capital which most of it was accumulated during the revolution in a productive investment process, and another part is the result of the corruption phenomenon and the illicit wealth which is the main  concern of the political process and which must turn in the successive governments into an institution that is not affected by the authority circulation and the policy changes.

It is remarkable that the Iranians whom you meet in Tehran as officials, advisors, experts, and military leaders do not feel embarrassed to talk about the problems of state- construction experienced by the revolution and the country, but they consider that it is a courage to talk in such issues to show that the revolution is still vivid and capable to face these problems. Despite the economic and financial suffocation they feel comfortable with the situation of their country which they assure that it has passed the most difficult consequences of sanctions, and began to adapt to the economic and investment alternatives of the sectors which are linked to the opportunities of openness and transcended the foundational stage of turning the challenges into opportunities.

The vivid discussions experienced by Tehran and the diversity and the multiplicity of movements, ideas, and visions are an expression of the strong project launched by Imam Ruhollah Khomeini whichits leadership and patronage has been continued by Al Sayyed Al Khamenei. Iran is a real state and has real institutions, serious economy and judiciary, a highly prepared combating ability, a professional diplomacy, and a wide variety of media that expresses the opposing ideas in the community, a life cycle lived by the Iranians away from the austeritybut under controls related to Islam, and a high degree of tolerance found in restaurants, streets, and the public parks. This confidence is worthy to respect, the next generation which did not live in the time of revolution to owe it the getting rid of the previous regime gets the opportunities of modern education and the partnership of the scientific research and innovation,without forgetting that the creativity spreads in the atmosphere of dream and freedom will reflect in the young enthusiastic political interpretations that are not in their view a cause for concern but rather a hope, because the whole world changes where people searches for peace and the internal balance of individuals and peoples. The Iranians see that they get the high ratio of this balance comparing with what is known and lived by the peoples on these two levels.

Translated by LinaShehadeh,

حديث الجمعة من طهران – ناصر قنديل

إيران بعد اغتيال سليمانيّ تحتفل بذكرى الثورة وتلاقي الانتخابات البرلمانية: ‭}‬ الإجماع الذي كان يطلبه سليمانيّ حول خيار المقاومة تحقق باستشهاده وأسقط الرهان الخارجيّ على الداخل ‭}‬ التيار الإصلاحيّ يواجه مخاطر خسارة الانتخابات البرلمانيّة التي حلم بتحقيق الأغلبيّة فيها ‭}‬ الملف النوويّ ليس للتفاوض مع واشنطن وإن خرجت أوروبا ستخرج إيران من المعاهدة الأمميّة ‭}‬ الربط بين إخراج الأميركيّين وإسقاط صفقة القرن يحتاج دولة إيرانيّة تبني اقتصاداً قادراً على الصمود ‭}‬ التنوّع السياسي حاضر بقوة وحيوية النقاشات تقدّم إيران نموذجاً لثورة حيّة عمرها 41 عاماً

حديث الجمعة من طهران – ناصر قنديل

حديث الجمعة هذا الأسبوع سيكون مخصصاً لملف واحد هو إيران التي لا تزال تعيش ارتدادات زلزال اغتيال القائد قاسم سليمانيّ، وتحتفل بالذكرى الحادية والأربعين لانتصار الثورة الإسلامية، وتستعد للانتخابات البرلمانية نهاية هذا الشهر. وقد أتاحت لي الزيارة التي أقوم لها إلى طهران اللقاء بعدد من كبار المسؤولين ومناقشة الكثير من القضايا والأفكار والفرضيّات مع عدد من النخب والمثقفين والإعلاميين، والسماع لبعض النماذج المستقاة من تحليل اتجاهات الرأي العام وتوزّع شرائحه حول العديد من العناوين، ما جعلني أرغب بتشارك هذه الانطباعات والاستنتاجات والقراءات مع أوسع عدد من القراء والمتابعين.

استشهاد سليمانيّ زلزال الضمير

صور الجنرال قاسم سليمانيّ تملأ الشوارع وجداريات الأبنية الكبرى ومكاتب المسؤولين في الحكومة والقوات المسلحة، والمكاتب الاستشارية العاملة مع مرشد الثورة السيد علي الخامنئي، لكن اسم سليمانيّ يتردد عشرات المرات في كل حديث تجريه مع أي من المسؤولين والقادة في إيران، ويدور الحديث حول فكرة تبدأ بذكر سليمانيّ ثم يعود ليدخل فكرة ثانية من مدخل سليمانيّ آخر. فالشعور بالمديونيّة لهذا القائد لدى الكثيرين، يرافقه شعور بالتقصير في التقدير، وربما شعور بالذنب لدى آخرين، لكن الشعور بعبء المسؤولية التي خلّفها والحب الجامع الذي أظهره له الشعب تلمسه لدى الجميع.

هذا الشاب المفعَم بالإيمان الديني والمتعبّد والخاشع في علاقته بالله والأنبياء وأهل البيت، الصادق في كل كلمة يقولها، المحب للفقراء والمساكين، القلق على مستقبل الدولة الإيرانية، من كل أنواع التغوّل، تغوّل السلطة وتغوّل المال وتغوّل الفساد وتغوّل البيروقراطية وتغوّل الكسل والخمول، هو الستينيّ الذي صار الرقم الصعب بالنسبة لـ»إسرائيل» وأميركا وتنظيمي القاعدة وداعش وعدد من دول الخليج، حتى تاريخ استشهاده. وهو القائد الذي صنع مجد إيران المعاصر لتتحوّل بموقعه القيادي وشكل توظيفه لهذا الموقع إلى دولة عظمى مهابة الجانب. ومثلما كان في حياته حارس الثورة والجمهورية خلف خطوط “العدو»، وسط انقسام سياسي كبير داخلياً حول دوره، صار بعد استشهاده الحارس بقوة ما أظهره استشهاده من مناخ شعبي رادع تجاه كل تفكير بالتصعيد بوجه إيران المحصّنة بطوفان شعبي خرج يطلب الانتقام لدم سليمانيّ بعكس الرهانات والافتراضات القائمة على تراجع التأييد الشعبي لخيار الثورة والجمهورية وقائدهما السيد الخامنئي، وسياساته، وإيران المحميّة باقتدار تقني وعسكري أظهرته الصواريخ التي استهدفت قاعدة عين الأسد، قالت إنها تملك العزيمة والإرادة وتملك معهما تقنيات حربية كافية للتملص من قدرات التقنية الأميركية لبلوغ أهدافها الحربية، وأسقطت الرهان على التفوق التقني الأميركي بمثل ما سقط الرهان على الانقسام الداخلي الإيراني.

كان سليمانيّ ينفق الكثير من الوقت والجهد، قبل الاتفاق النووي وبعده، ليجعل من دعم خيار المقاومة بوجه الهيمنة الأميركية والعدوانية الإسرائيلية موضوع إجماع سياسي عابر للتيارات المتنافسة على السلطة في إيران، رغم قناعته بالدور المرجعي الحاسم للسيد الخامنئي في مثل هذه الأمور الاستراتيجية، لكنه كان يرى في تحييد هذا التوجه عن خطابات التنافس قوة لإيران ورسالة للخارج تعزّز موقع إبران في مواجهة أعدائها وخصومها، وتعقلن الصراعات السياسية الداخلية، وتضعها في نصابها كتنافس سياسيّ يطال مشاكل الاقتصاد والعمران ومكافحة الفساد والتربية والصحة والخدمات والمؤسسات الدستورية وتفعيلها، لكن ما نجح بتحقيقه في فترة التفاوض على الاتفاق النووي وبعد توقيعه على هذا الصعيد، بتوحيد الموقف داخل صفوف القيادات الإيرانية، عزّز موقع المفاوض الإيراني، بالتزام المحافظين والأصوليين، وخصوصاً قيادة الحرس الثوري بهذا الموقف، بدأ يتصدع بعد الانسحاب الأميركي من الاتفاق، وظهور مواقف أخذت تتسع بين صفوف الإصلاحيين تحمّل دور الحرس وخصوصاّ الدور الذي اضطلع به سليمانيّ مسؤولية تدهور العلاقات مع الأميركيين الذي توّج بالانسحاب من الاتفاق النووي، ليأتي استشهاد سليمانيّ على أيدي الأميركيين وما تلاه من إعلان لصفقة القرن، فيكشف طبيعة ما كان يعدّه الأميركيون للمنطقة، ولإيران في المقدمة، وكيف أن سليمانيّ ودوره كانا قيمة مضافة تملكها إيران وبوليصة تأمين تحميها، وكيف أن خيار المقاومة ليس مجرد حليف توفر له إيران مقدّرات تضمن قيامه بدور فاعل في مواجهات المنطقة، بل هو من الباب الخلفي شريك في حماية إيران نفسها ورفع مكانتها؛ وبالتالي كيف أن كل استثمار تنفقه إيران في دعم قوى المقاومة هو استثمار جدي لأمنها القومي ولحماية استقلالها السياسي واكتفائها الغذائي، وليس استنزافاً لموارد يُفترض تخصيصها للشؤون الداخلية، كما كان يقول بعض رموز التيار الإصلاحي، أو كما كان أنصارهم يهتفون في التظاهرات، لتشكل جنازة سليمانيّ وما رافقها من طوفان شعبي رسالة أبعد مدى من كونها موجّهة للأميركيين، بل أيضاً للعديد من متعاطي الشأن العام في إيران، في السلطة وفي المعارضة، لاكتشاف حقيقة موقف الشعب الإيراني من خيارات المواجهة مع الأميركيين، ومن السياسات العليا التي يرسمها السيد الخامنئي والتي كان سليمانيّ مؤتمناً على أغلبها.

الانتخابات والتغيير المقبل

الشعور بالندم الذي عبّر عنه الذين لم يستجيبوا لمساعي سليمانيّ الوحدويّة في الداخل، لم يعد كافياً بنظر الذين كانوا يشاركونه الرأي ويشتركون معه في الخيار، والذين ينتمي أغلبهم للتيار المحافظ والأصولي الذين يرون ويجاهرون بما يعتقدون، لجهة الدعوة لمحاسبة التيار الإصلاحي في الانتخابات البرلمانية، لأن استشهاد سليمانيّ شكّل نهاية مرحلة وبداية مرحلة. والأمر ليس انتقاماً لسليمانيّ من أطراف في الداخل، بل إن استشهاد سليمانيّ أعلن نهاية الرهانات التي سوّقها التيار الإصلاحي على فرص التفاهمات مع واشنطن، وفرص الأخذ بالنيات الطيبة، وما يعنيه إطلاق صفقة القرن يكمل ما يقوله اغتيال سليمانيّ، من وجهة نظر الداعين إلى سلوك سياسة متشدّدة تطال النظر لمستقبل العلاقة بواشنطن، والملف النووي، والبناء الاقتصادي، والتحصين الاجتماعي، والثقافي، وإعادة صياغة للدور والموقع في المنطقة بلغة تناسب التغيير الذي حمله تزاوج اغتيال سليمانيّ وصفقة القرن. وبرأي هؤلاء أن هذا العبء الاستراتيجي المطلوب أن تتحمّله مؤسسات الدولة الدستورية لا يمكن أن يركن لمن يحملون قناعات معاكسة ليتولوا مسؤوليّاتها، ولا يمكن أن يؤتمن هؤلاء على قيادة إيران وفقاً لتوجيهات السيد الخامنئي وهم يتحدثون في مجالسهم، أنهم لا يؤمنون بها.

التيارات المحافظة التقيلدية تتوقع فوزها في الانتخابات البرلمانية، واللافت أن جماعات مؤيدة للرئيس السابق أحمدي نجاد موجودة بين صفوف هؤلاء، وتوقعات المصادر المحايدة نسبياً تتحدّث عن فوز كاسح للمحافظين قد يتراوح بين نيلهم ثلثي أو ثلاثة أرباع المجلس الجديد. واللافت أيضاً أن رئيس المجلس الذي تنتهي ولايته علي لاريجاني لم يقدّم ترشيحه للانتخابات، في خطوة ربما تتصل بالتحضير للترشّح لرئاسة الجمهورية التي تستحق انتخاباتها بعد سنة ونصف، بينما ترشح للانتخابات البرلمانية رئيس بلدية طهران السابق محمد باقر قاليباف الذي يرجّح أن يكون أبرز المرشحين لرئاسة المجلس، بينما وجد السؤال حول كيفية تعامل الرئيس الشيخ حسن روحاني وحكومته مع هذا الوضع نصف جواب بكلام الرئيس روحاني الاحتجاجي على رفض مجلس صيانة الدستور لترشيحات العشرات من المرشحين الإصلاحيين، ومنهم قرابة ثمانين نائباً حالياً، واعتراضات المجلس كما تقول مصادر من خيارات متباينة بين إصلاحيين ومحافظين، ليس فيها تحيّز أو تسييس بل هي مبنية ومؤسسة على عامل جوهريّ يرتبط بملفات الفساد والثراء غير المشروع التي يحقق فيها المجلس عند دراسته لكل طلبات الترشيح، وقد رفض على أساسها ترشيحات لإصلاحيين ومحافظين، وهي تعبّر بالتالي عما لحق بعديد من المنتمين للطبقة السياسية بعد أربعين عاماً من الوجود في الحكم، ومن انتصار الثورة، لكنها تكشف بالمقابل أن مؤسسات الرقابة المستقلة والقوية لا تزال تحمل روح الثورة وتحاسب وفقاً لأصول وقواعد لم تدخلها المحسوبية والمحاباة، ولذلك عندما اعترض الرئيس الشيخ روحاني على رفض الترشيحات قال لا نريد للانتخابات أن تتحوّل إلى تنصيبات، لقي رداً مباشراً من السيد الخامنئي لم يذكره بالاسم، لكن كان مفهوماً أنه موجّه إليه بالقول، إن الذين يعترضون على دور مؤسسة مرموقة وكفوءة هي مجلس صيانة الدستور، في ضمان عملية انتخابية صحيحة ينسون أنهم وصلوا إلى مراكزهم عن طريق الانتخابات.

الإيرانيّون الذاهبون للانتخابات النيابية خلال أقل من عشرين يوماً، لا يتوقع المتابعون والمهتمون ومثلهم تفعل استطلاعات الرأي أن تزيد نسبة مشاركتهم عن الـ 50% إلا قليلاً، ويرجّح أن تنخفض في طهران إلى 30% فقط، وأحد أسباب العزوف هو أن الناخبين لا يعلمون أن المرشد يحتاج إلى أن يجسّد البرلمان أوسع تمثيل للخيارات والطلبات والاعتراضات التي تمثّل الشعب وشرائحه ومناخاتها ومزاجها، لأن البعض يعتقد بقوة أن نسبة من الناخبين لا يمكن تجاهلها تعتقد أن مشاركتها لن تغيّر كثيراً طالما أن المرشد سقف الدولة وقراراتها فما فائدة المشاركة؟ ويقول هؤلاء المقرّبون من مصدر القرار إن هذا العزوف بهذه الطريقة بالتفكير يتناقض مع فهم دور الولي الفقيه الذي لا يصنع قراراً من العدم، أو من فوق المؤسسات، بل يتولى إقامة التوازن بين ما تظهره المؤسسات من خيارات يريدها الشعب، ويقيسها بمعايير الشرع والمصلحة لتتحوّل إلى توجيهات للسلطات، ويعترف هؤلاء بضعف التعبئة اللازمة بهذا المضمون تحت عنوان، المرشد يحتاج مشاركتكم ليبني قراراته على بيّنة، وغيابكم يُربك القرار.

ويرفض هؤلاء المقرّبون القول بأن هذا العزوف باعتبار المرشد سقف القرار نابع من يأس، بل يرونه نابع من ثقة، هي الثقة ذاتها التي ظهرت في حشود الملايين التي بايعت المرشد للانتقام لدم القائد قاسم سليمانيّ، والناس التي تشترك في احتفالات ذكرى الثورة، بعد مرور واحد وأربعين عاماً على قيامها، لا تفعل ذلك مجاملة ولا خوفاً بل لأنها تعرف بتفاصيل حياتها المكاسب التي جنتها من الثورة التي لم تنقل إيران إلى مراتب الدول الهامة سياسياً وعسكرياً وحسب، وفي هذا مكانة وكرامة وعزة للإيرانيّين، بل نقلت إيران لتصير دولة تعيش اكتفاءً غذائياً وشبه اكتفاء صناعي، وتضاهي دول العالم الصناعي بتقدمها العلمي، وتوفر الخدمات الأساسية بأسعار رمزية من الكهرباء والغاز والإنترنت والمحروقات، التي رغم رفع أسعارها بقيت الأرخص في العالم، وبقي سعر ليتر المياه فيها أضعاف سعر ليتر البنزين.

في ذكرى الثورة: الاستقلال والتنمية

العقود الأربعة التي مضت من الثورة وبناء الدولة، وما حققته على مستوى مفهومي الاستقلال والتنمية اللذين شكّلا معيار صعود وهبوط المشاريع التحررية في العالم الثالث، وقد اجتازتهما إيران حتى الآن بدرجة جيد جداً، ولكن ذلك لا يجب أن يعني عدم التطلّع لنيل درجة ممتاز، لذلك فالتحديات المقبلة التي يرى المحافظون والأصوليّون والمتشدّدون أنهم سيخوضونها لإدارة الدولة حتى في المهلة الباقية من ولاية الرئيس الشيخ حسن روحاني، تطال التعامل مع الملف النووي كما تطال التعامل مع قضايا الفقر ومكافحة الفساد، وقضايا البيئة الإقليميّة سواء ما يتصل منها بالعلاقة بكل من العراق وسورية ولبنان وفلسطين واليمن كساحات لقوى المقاومة، أو ما يطال الخليج وإدارة العلاقة مع منوّعات المواقف التي يعيش في ظلها وأبرزها بالتأكيد ما تمثله السعودية.

في الملف النووي لا عودة للتفاوض مع الأميركيين، وفقاً لمنطق المحافظين، دون أن يعني ذلك حكماً الخروج النهائي من الاتفاق النووي، وكذلك من معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، بل ترك الأمر بالنسبة والتناسب مرتبطاً بكيفية تعامل الشريك الباقي في الاتفاق وهو أوروبا، بثلاثيتها الفرنسية البريطانية الألمانية، فإن ذهب الأوروبيون إلى مجلس الأمن بداعي العمل بموجب أحكام الخروج من الاتفاق، يصير الحديث عن الخروج من الاتفاق والمعاهدة مطروحاً على الطاولة، أما الأميركيون فميؤوس من التفاهم معهم ولا مصلحة لإيران لإبرام اتفاق معهم، إذا تجرأ الشركاء الآخرون على تنفيذ الاتفاق رغم التهديد بالعقوبات الأميركية، لأن العقوبات التي تعني إيران هي تلك التي تقيّد أوروبا وليس العقوبات المباشرة من أميركا، ومع أميركا ملفات وملفات لا فرص لحلها بالتفاوض. فالخروج العسكري الأميركي من المنطقة ليس شعاراً، بل هو مشروع استقلاليّ، تعجز دول كثيرة من المنطقة عن طرحه وإيران تتحمّل المسؤولية عن الجميع بجعله عنوان مرحلة مقبلة ليس مهماً كم تطول وكم تقصر، ولا يدخل في الحساب الإيراني التنبؤ بما سيحدث في الانتخابات الأميركية وتأثيراته من هذه الزاوية. فعندما تنتهي الانتخابات لكل حادث حديث وحتى ذلك الحين إيران تتقدم لترجمة التزامها بالتعاون مع شعوب المنطقة وقوى المقاومة لفرض هذا الانسحاب. وقد قال الشعبان الإيراني والعراقي كلمتهما في هذا الشأن وتشاركهم بذلك النسبة الغالبة من اللبنانيين والأفغان، بينما تقترب الدولة السورية من اللحظة التي ستضع فيها على الطاولة مصير القوات الأميركية على أراضيها.

مع واشنطن حساب يصعب إغلاقه بدمج عنواني دم القائد قاسم سليمانيّ، ومستقبل فلسطين، ولذلك توفر صفقة القرن التي أظهرت بقوة لشعوب المنطقة صوابية خيارات قوى المقاومة، فرصة لتشكيل جبهة واسعة، ليس مهماً أن تنتظم في مؤسسات واحدة، بل هي جبهة شعبية سياسية ومقاومة مترامية الأطراف على مساحة العالم الإسلامي خرجت تنتفض على تصفية حق العودة للاجئين الفلسطينيين والعبث بمستقبل القدس لصالح الاحتلال، ولذلك فالمنطقة ذاهبة للمواجهة وإيران لا تستطيع أن تتصرّف وكأن قضيتها تنحصر في كيف تبني كدولة علاقاتها الدولية، بل كيف تقود المنطقة نحو عنواني الخروج الأميركي وإسقاط صفقة القرن، وكيف تكون الدولة في إيران مكوّناً يتكامل مع الشعب والحرس الثوري، وتحت إشراف المرشد، لصناعة معادلة قادرة على الفوز في المعركتين. وهذا يستدعي مراجعة للنهج الاقتصادي والسياسي الذي سلكته حكومات ربطت مصير خططها بفرضية الشراكة مع الغرب، سواء عبر التفاهم النووي أو من خلال توقع تفاهمات في السياسة والاقتصاد تترجم موقع إيران الإقليمي، وقد ترتب على هذه الفرضيات إهدار وقت ومال كثيرين، في الاستثمار على وهم لن يتحوّل إلى فرضية واقعية إلا بإظهار المزيد من الاقتدار، وفرض المزيد من حقائق الأمر الواقع.

يرى الكثير من الخبراء والمفكّرين على ضفة المحافظين والمتشددين، أن مشكلة الشعب الإيراني مع السياسات الحكومية في جزء منه نتاج لضعف الموارد الناتج عن الحصار، لكنه في جزء آخر نتاج لبروز ظواهر مرضية اقتصادياً بطغيان الاقتصاد الريعي في سوق العقارات والعملات في المدن الكبرى، وخصوصاً في طهران، وعدم النجاح بإدماج الرأسمال الوطني الذي تمت مراكمة أغلبه في زمن الثورة، في عملية استثمارية منتجة؛ وفي جزء ثالث جراء ظواهر الفساد والإثراء غير المشروع التي تشكل اليوم الهاجس الرئيسي للعملية السياسية، والتي يجب أن تتحوّل مع الحكومات اللاحقة إلى مؤسسة لا تتأثر بتداول السلطة وتغييرات السياسة.

اللافت والمثير للإعجاب هو أن الإيرانيين الذين تقابلهم في طهران من مسؤولين ومستشارين وخبراء وقادة عسكريين، لا يحرجهم الحديث عن مشاكل البناء التي تعيشها الثورة والدولة، بل يعتبرون الشجاعة في التحدث عن هذه المشاكل علامة ثقة بأن الثورة لا تزال حية وقادرة على التصدي لهذه المشاكل. ورغم الضيق الاقتصادي والمالي فهم مرتاحون لوضع بلدهم التي يؤكدون أنها تخطت الأصعب من نتائج العقوبات وهي بدأت بأسواقها تتأقلم مع الاتجاه نحو البدائل الاستثمارية والاقتصادية للقطاعات التي ارتبطت بفرص الانفتاح، وتجاوزت المرحلة التأسيسية لتحويل التحديات إلى فرص.

الحيوية في النقاشات التي تعيشها طهران والتنوّع والتعدد في التيارات والأفكار والرؤى، تعبير عن مستوى قوة المشروع الذي أطلقه الإمام روح الله الخميني، وواصل قيادته ورعايته السيد الخامنئي، ففي إيران دولة حقيقية ومؤسسات دولة حقيقية، واقتصاد جدي، وقضاء جدي وبناء للقوة بكل جدية، وقدرة قتالية عالية الجهوزية والجدية ودبلوماسية شديدة الاحتراف، وإعلام متنوّع واسع التعبير عن مروحة الأفكار المتقابلة داخل المجتمع، ودورة حياة يعيشها الإيرانيون بعيداً عن التزمّت تحت سقف الضوابط المرتبطة بالإسلام، لكن بدرجة عالية من التسامج تلحظها في المطاعم والشارع والحدائق العامة، والجدير بالاحترام هو هذه الثقة بأن الأجيال الجديدة التي لم تعش زمن الثورة لتحفظ لها جميل التخلص من النظام السابق، تنال فرص التعليم الحديث وشراكة البحث العلمي والابتكار، مع معرفة صناع القرار بأن الإبداع يعيش في مناخ من الحلم والحرية سينعكسان بتعبيرات سياسية شابة واعتراضية وحماسية، لا تشكل بنظرهم سبباً للقلق بل للأمل، لأن العالم كله يتغير ويبحث الناس عن السكينة فيه وعن التوازن الداخلي للأفراد والشعوب. ويرى الإيرانيون أنهم يحصلون على النسبة الأعلى من هذا التوازن بالمقارنة مع مستويات ما يعرفه الأفراد وتعيشه الشعوب على هذين الصعيدين.

خلط الأوراق

سعاده مصطفى أرشيد

في أيار عام 2018 أعلنت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب انسحابها من الاتفاق النووي مع إيران والذي كانت قد أبرمته إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، وعادت العلاقات الأميركية الإيرانية تسير بشكل حثيث نحو مزيد من التأزّم والتعقيد، لا شك في أنّ لعقلية الرئيس ترامب دوراً في ذلك والذي يصفه المفكر الشهير نعوم تشومسكي بأنّ لديه إعاقة، ولكن لذلك علاقة مباشرة ومعلنة بالتحريض الإسرائيلي على الجمهورية الإسلامية، ثم ما لبثت واشنطن أن أعلنت عن مجموعة من الإجراءات العقابية المتدحرجة، وشنّت جملة من معارك غير مباشرة إلى أن وصلت مؤخراً إلى حرب إنتاج النفط التي قادتها السعودية برفع سقف إنتاجها بهدف إغراق السوق وخفض الأسعار، وذلك لضرب اقتصاديات مجموعة من خصوم واشنطن وعلى رأسهم إيران وفنزويلا وروسيا، ولكن مؤشرات عديدة تذهب باتجاه التأكيد أنّ هدف العقوبات على إيران لا يقتصر على المشروع النوويّ الإيرانيّ فقط وإنما يمتدّ ليشمل السلوك والتمدّد الإيراني المناهض للولايات المتحدة والذي كان رائده وفيلسوفه الجنرال الراحل قاسم سليماني.

أعلنت منظمة هيومان رايتس وواتش انّ العقوبات الأميركية على الجمهورية الإسلامية كان من شأنها تقييد قدرة طهران على تأمين الحاجات الإنسانية لمواطنيها بما في ذلك الدواء. وطالبت المنظمة الدولية الإدارة الأميركية بتخفيف العقوبات بالقدر الذي يسمح لطهران من استيراد مجموعة من السلع الأساسية والأدوية. رفضت واشنطن مطالب المنظمة الدولية، لا بل إنّ طهران لم تسلم من انتقادات الإدارة الأميركية التي عبّر عنها بومبيو منتقداً إيران بقوله إنّ نظام الرعاية الصحية الإيراني ضعيف وعاجز متناسياً أنّ ذلك كان بسبب إجراءاتهم العقابية.

إيران وبرغم همومها ومشاكلها لا زالت تتابع سياساتها بردّ الضربة بالضربة كما حصل في عين الأسد وهي ماضية في تمدّدها، وتملك عديداً من الأصدقاء والحلفاء والأدوات القادرة على قضّ مضاجع خصومها وعلى قضم أمنهم واستقرارهم قضمة اثر أخرى، لا زالت على تحالفها الثابت والمتين مع سورية منذ عام 1979، هذا التحالف الذي لم تهزّه الرياح التي عصفت بالإقليم في العقود الأربعة الماضية، وهي موجودة في لبنان حيث تدعم المقاومة الوطنية اللبنانية، وحيث حليفها حزب الله يحمل من أوراق اللعبة اللبنانية ما يفوق أيّ حزب سياسي آخر، وهي موجودة في غزة خاصة بعد التقارب الواضح مؤخراً بينها وبين قيادة حماس، وهي موجودة في العراق وحليفها الحشد الشعبي يمثل أكبر تجمّع مدجّج بالسلاح في عراق ما بعد صدام، ثم في اليمن حيث تدور حرب ضارية دخلت عامها السادس واستهلكت من خزائن الرياض ما يزيد عن نصف تريليون دولار. وقد ذكرت في مقال سابق أنّ هذه الأموال لو استثمرت في أعمال التنمية والبناء والعمران في اليمن لأعادته واقعاً إلى اسمه القديم بلاد العرب السعيدة.

اعتمدت السعودية في عدوانها على طيرانها وطيران التحالف الذي ضمّ دول الخليج والمغرب ومصر وآخرين، وعلى جيوش خليجية جنودها من المرتزقة غير المواطنين وعلى الجيش السوداني في حقبة الرئيس المخلوع. رأت السعودية في الطريقة القتالية الاسرائيلية الأسلوب الأنسب، القصف الجوي غير مدركة أنّ القصف الجوي قادر على القتل والهدم أكثر مما هو قادر على تحقيق النصر. فالإنسان بالنهاية هو مَن ينتصر لا الطائرة، أما العساكر فهم لا يحاربون من أجل قضية وإنما من أجل الراتب أو من أنّ ما تجنيه حكومتهم على حساب دمائهم كما في الحالة السودانية. ومع صمود اليمن وعجز التحالف عن تحقيق أيّ تقدّم سواء على الأرض أم على القرار اليمني العنيد تصبح الحرب خاسرة وغير ذات جدوى.

ما بين هذه الحرب التي بدأت عام 2015 وبين وباء الكورونا الذي حلّ ضيفاً ثقيلاً هذا العام عاشت اليمن أياماً تجاوزت هذه المصائب فقد فتكت بها المجاعة ثم الكوليرا، الأمر الذي دعا منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) لأن تحذر من أنّ نصف مليون طفل يمني يعانون من سوء التغذية، وأنّ 13 مليون يمني يعيشون حالة انعدام الأمن الغذائي، قرابة نصفهم يعجزون عن تدبير قوتهم اليومي الذي يبقيهم أحياء، ومع ذلك لا زال اليمن صامداً وقوياً لا يتزحزح ولا يترنّح حتى أمام الإعلان السعودي الأخير عن وقف إطلاق نار لمدة أسبوعين من جانب واحد، أملت الرياض أن تسارع صنعاء بالاستجابة للعرض والتقاط المبادرة والشروع بمفاوضات مع ما تبقى من عبد ربه منصور هادي، حيث لا زالت السعودية تدّعي في خطابها أنّ الحرب هي بين مكوّنات يمنية – يمنية، وأنّ التحالف الذي تقوده يهدف إلى دعم الحكومة الشرعية، لكن صنعاء رفضت العرض إلا إذا كان شاملاً، أما اليمن فهو قادر على إطالة أمد الحرب لسنة مقبلة أو حتى لسنوات، وعلى مَن يجادل في ذلك أن يراجع التاريخ اليمني الذي استعصى على الإمبراطوريات القديمة رومانية وفارسية وانتهاء بالعصيان اليمني الذي دام أربعة قرون بوجهه الدولة العثمانية.

متى تنتهي الحرب في اليمن وعلى اليمن؟ الإجابة على هذا السؤال تعرفها الرياض وتعرفها واشنطن وكلّ عواصم التحالف، إذ لا يمكن لهذه الحرب أن تضع أوزارها إلا بتفاهم مع طهران يبدأ من الآخر ثم يعود أدراجه إلى البدايات، البداية من حرب إنتاج النفط وإغراق الأسواق وحرق الأسعار التي عادت عنها الرياض مؤخراً بتعليمات من واشنطن التي لديها أسبابها الداخلية المتعلقة بشركات النفط وشركات الزيت الصخري، ولكن لها أسباب وعلاقة في الإجابة على سؤال متى تنتهي الحرب، وبالعودة إلى الوراء إيران تريد تفاهماً إقليمياً حدّه الأدنى يشمل الخليج وبحر العرب ومضائق البحر الأحمر، وحدّه الأعلى يشمل الإقليم بأسره من طرفه الغربيّ في غزة مروراً بسورية ولبنان والعراق.

عود على بدء، لقد كان «الإسرائيلي» من أشدّ معارضي الاتفاق النووي مع إيران، وكان من أهمّ محرّضي ترامب على إلغائه وعلى فرض العقوبات على إيران وبقي على الدوام رافعاً إصبعي الفيتو على أيّ تخفيف لتلك العقوبات، لكن صحيفة «نيويورك تايمز» نشرت في عددها الصادر الاثنين الماضي ما مفاده أنّ الموساد يرى أنّ إيران لم تعد تشكل تهديداً وشيكاً لـ «إسرائيل» بسبب تفشي وباء كورونا، وأنّ طهران تخفي الأرقام الحقيقيّة لعدد ضحايا الوباء الذين يفوق عددهم على الأرقام المعلنة.

هل نحن على أبواب مرحلة خلط أوراق جديدة؟ الجواب في مآلات وصيرورة الحرب على اليمن…

حرب علوم الجيل الرابع والخامس بين واشنطن وطهران…!

محمد صادق الحسيني

أقامت دوائر المحافظين الجدد، والقوى الخفيّة التي تحكم الولايات المتحدة، الدنيا ولم تقعدها على أثر اجتماع السيناتور كريس ميرفي مع وزير الخارجية الإيرانيّ على هامش مؤتمر الأمن الدولي، في مدينة ميونخ أواسط شهر شباط الماضي.

ولكن السيناتور كريس ميرفي Chris Murphy لم يكن الوحيد، الذي عقد لقاءات في أوروبا لمتابعة الملف النووي الإيراني. حيث إنّ السيناتور ليندسي غراهام Lindsey O.Graham (جمهوري) والسيناتور روبرت مينينديز Robert Menendez (ديمقراطي) قد سافرا الى مؤتمر الأمن في مدينة ميونخ الألمانية، بداية شهر شباط 2019، وعقدا العديد من اللقاءات مع سياسيين أوروبيين، بمن فيهم الرئيس الفرنسي ماكرون، لبحث خطتهم الرامية الى فرض اتفاق نووي جديد، ليس فقط على إيران وإنما على جميع دول الشرق الأوسط بلا استثناء، وعلى رأسها حلفاء واشنطن من دول الخليج.

وتقوم خطة عضوي مجلس الشيوخ الأميركي، المشار اليهما أعلاه على المبادئ التالية:

  1. تقوم الولايات بعقد اتفاقية نووية جديدة، مع كلّ من إيران ودول الخليج في الوقت نفسه. بحيث يكون الجزء الأول منها عبارة عن ضمانات، لإيران ودول الخليج، بالحصول على الوقود النووي، اللازم لإنتاج الطاقة (الكهرباء) السلمية، على ان تقدّم هذه الضمانات من قبل المجتمع الدولي بشكل دائم.
  2. في مقابل ذلك فإنّ على إيران ودول الخليج الالتزام الدقيق بالامتناع عن تخصيب اليورانيوم في دولها الى الأبد. والهدف من وراء ذلك، كما يقول غراهام نفسه، هو إعطاء إيران طاقة نووية (nuclear power) بدون تخصيب (أيّ دون السماح لها بالتخصيب). وهو الأمر الذي يجعل العالم غير قلق من القنبلة (النووية الإيرانيّة) لانّ صناعة القنبلة دون تخصيب غير ممكنة.
  3. بعد ذلك (أيّ بعد موافقة الأطراف المشار إليها أعلاه على المبدأ) فإنّ الولايات المتحدة وإيران، التي ستكون قد حصلت على تخفيف لبعض العقوبات، سيجلسان معاً للتفاوض على اتفاقية أكثر شمولية (من الاتفاق النووي الحالي) تتضمّن تقليصاً او تقييداً لبرنامج إيران الصاروخي (Restraints… فرض قيود) وكذلك وقف تمويلها للإرهاب كي يتمّ المزيد من تخفيف العقوبات عليها في المقابل.
  4. سيتمّ اعتبار الاتفاق الجديد بمثابة معاهدة وسيتمّ التصديق عليها من قبل الكونغرس الأميركي لإعطاء الثقة لإيران بأنّ الرئيس الأميركي القادم لن ينسحب من الاتفاق كما فعل ترامب.
  5. لكن ليندسي غراهام قد أبلغ كاتب المقال، جوش روبين Josh Rogin الموضوع، في «واشنطن بوست» بتاريخ 25/2/2020، بأنه ليس واثقاً من أنّ زملاءه في مجلس الشيوخ وكذلك البيت الأبيض سيقتنعون بخطته التي يعمل على تحقيقها، من خلال تحرّك دبلوماسي وذلك لأنّ ما يهدف إليه ترامب والجمود الحالي في الوضع غير قابلين للاستمرار.
  6. من هنا كان انطلاق خطة مينينديز/ غراهام، من فكرة محاولة المساعدة في كسر الجمود الحالي في الموقف، ومن منطلق المساعدة ديبلوماسياً في التوصل الى مخرج من المأزق الحالي، حيث يريد الرئيس التوصل الى اتفاق جديد ولكنه غير قادر على تحقيقه. وهذا ما يفتح المجال أمام مجلس الشيوخ لمساعدته في التوصل الى ذلك، كما يقول الكاتب جوش روبين.
  7. الا أنّ الدافع او المحرك الأساسي، لهذه التحركات الديبلوماسية الأميركية غير الرسمية، حسب تقديرنا انطلق من مكمن آخر. وهو حقيقة أنّ حظر استيراد او توريد الأسلحة لإيران سينتهي في شهر 10/2020 الأمر الذي تخشى الإدارة الأميركية ان يفتح المجال أمام الصين وروسيا لاستئناف تزويد إيران بأسلحة أكثر تطوراً او بتكنولوجيا صواريخ لا تمتلكها إيران حالياً، بحيث تصبح إيران أكثر مقدرة على تطوير برامجها الصاروخية وربما إنتاج صواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية وإيصالها الى أهداف أبعد من الشرق الأوسط.

وعليه فإن الإدارة الأميركية، ومن خلال وسائل عديدة، تحاول أن تقبض على ملف الصواريخ الإيرانية قبل انتهاء الحظر المشار إليه أعلاه. وهذا يعني انّ واشنطن تسعى لحرمان إيران من توسيع قاعدة تعاونها العلمي والمعرفي، خاصة في مجال التكنولوجيا الصاروخية وأدوات الحرب الالكترونية، اضافة الى وقف التقدّم الكبير الذي تحرزه إيران في مجال الأسلحة الكهرومغناطيسية وتكنولوجيا النانو الفرط دقيقة، والتي تدّعي أميركا انّ إيران تعمل على استعمالها في مجال التصنيع العسكري، على الرغم من أنّ كلّ التقارير المتوفرة لدى الجهات الدولية، ذات الاختصاص بهذه التكنولوجيا، تؤكد أنّ استخدامات إيران لها يقتصر على المجالات الطبية حصراً.

اذن هي حرب أميركية ضدّ التقدّم العلمي الإيراني، الذي ينتج تكنولوجيا أكثر حداثة، تخدم إيران في تطوير قطاعها الصناعي المدني قبل العسكري، ما يسمح لها أن تصبح قوة صناعية متطوّرة جداً خلال اقلّ من عقد من الزمن.

ومع ذلك فإنّ إيران ستواصل بناء قدراتها الدفاعية مهما كلفها ذلك من أثمان، كما يعتقد العارفون بالشأن الإيراني.

اذ ليس بإمكان ايّ قوة في الكون ان تمنع شعباً، يؤمن بعقيدته وصواب قيادته، وقراراتها وثباتها على مواقفها المبدئية الهادفة، الى تحقيق بناء الدولة الحديثة المقتدرة، والتي هي أساس الاستقلال الوطني الكامل والشامل، الذي يضمن الانفكاك من عبودية دولنا للدول الاستعمارية…

نقول إنه ليس بإمكان أيّ قوة في الكون ان تمنع شعباً كهذا من تحقيق أهدافه والانتصار في معركة الاستقلال والسيادة.

وبما انّ الاستقلال والسيادة يفرضان على الدولة، ايّ دولة في العالم، ان تؤمِّن وسائل الدفاع عنها فانّ القيادة الإيرانية تواصل السير، بتؤدّة شديدة، على هذا الدرب، رغم الحصار والعقوبات المالية والاقتصادية المفروضة عليها، منذ أربعة عقود.

وفي إطار الجهود الإيرانية، الرامية الى تعزيز قدرات البلاد الدفاعية، فقد نشرت مجلة ميليتاري ووتش (Military watch) الأميركية، بتاريخ 1/4/2020 موضوعاً موسعاً، عن خطط التسلّح الإيرانية المستقبلية، في ضوء انتهاء العقوبات الدولية او الحظر الدولي على بيع الأسلحة لإيران والذي سينتهي في شهر 10/2020، الأمر الذي يجعل إيران قادرة على التزوّد بالأسلحة الحديثة من أيّ دولة تختارها.

لذا فإنّ الجهات العسكرية، والقيادية الأخرى في إيران، قد بدأت بدراسة الخيارات المتاحة، او بالأحرى دراسة أفضل الخيارات لتعزيز القدرات الدفاعية، خاصة المتعلقة بسلاح الجو الإيراني. أيّ البحث عن الأسلحة الأكثر ملاءمة لتعزيز الدفاع عن أجواء البلاد، من خلال شراء أعداد كبيرة من طائرات التفوّق الجوي/ السيطرة الجوية/ من طائرات الجيل الرابع والجيل الخامس الأحدث في العالم. علماً انّ وسائل الدفاع الجوي الإيرانية قد اثبتت انها من الأنظمة الأكثر حداثة ودقة في العالم، وما إسقاط طائرة التجسّس الأميركية العملاقة «غلوبال هوك» في شهر حزيران 2019 إلا أكبر دليل على ذلك، إلا انّ طائرات التفوق الجوي تبقى في غاية الضرورة للأسباب التالية:

  1. لأنها تعتبر، في التخطيط العسكري للدفاع الاستراتيجي، عنصراً أساسياً لتأمين أجواء البلاد وكذلك بطاريات صواريخ الدفاع الجوي، من أية هجمات محتملة من قبل طائرات او صواريخ مجنحة معادية. اذ انّ بإمكان طائرات التفوّق الجوي الروسية، من طراز سوخوي/35 او ميغ/ 35 استخدام صواريخ جو/ جو فرط صوتية، روسية الصنع، من طراز R – 37 M والتي بإمكانها ضرب أهداف جوية معادية تتحرك في نطاق عمل رادار الطائرة والبالغ 400 كم. كما انّ بإمكان طائرات التفوّق الجوي الصينية استخدام صواريخ جو/ جو فرط صوتية، صينية الصنع، من طراز PL – 15 او حتى صواريخ YJ – 18، التي يبلغ مداها 560 كم وتطير بسرعة خمسة أضعاف سرعة الصوت.
  2. علماً انّ سلاح الجو الأميركي والإسرائيلي والإماراتي والسعودي لا تمتلك طائراته الا صواريخ جو/ جو / من طراز AIM 120 C بمدى 105 كم وصواريخ AIM D (فقط لدى سلاح الجو الأميركي منذ أشهر قليلة) ومداه 180 كم.

اما المبرّر الثاني لاقتناء إيران طائرات التفوّق الجوي فيتمثل في امتلاك جميع أعداء إيران لطائرات تفوق جوي، اذ يمتلك سلاح الجو الأميركي طائرات F 16 وطائرات F 15 s، في الوقت الذي يمتلك فيه سلاح الجو الإسرائيلي طائرات F 16 E، بينما يمتلك سلاح الجو السعودي طائرة F 15 وسلاح الجو الإماراتي طائرات F 16 E. وهذا يعني أنّ مقاتلات التفوق الجوي المعادية قد تشكل خطراً على الأجواء الإيرانية او منظومات الدفاع الجوي الإيرانية، إضافة الى المنشآت الحيوية الإيرانية العسكرية والمدنية، المحتمل ضربها اما بواسطة قاذفات القنابل المعادية، بمرافقة طائرات التفوّق الجوي، او بواسطة الصواريخ المجنحة بعيدة المدى، حيث تكون مهمة مقاتلات التفوّق الجوي، في هذه الحالة، منع الطائرات الاعتراضية الإيرانية أو/ ومنظومات الدفاع الجوي من اعتراض الصواريخ المعادية.
ولكن ما هي طائرات التفوّق الجوّي، التي نتحدث عنها، وما هي مصادرها؟

إنّ الدول المرشحة للفوز بطلبات التسلح الإيرانية الكبرى هي الصين الشعبية ثم روسيا واللتان تقومان بتصنيع طائرات تفوّق جوّي متقاربة جداً من ناحية القدرات القتالية، مع فوارق تكتيكية بسيطة، تتعلق بالتشغيل والصيانة وعمليات التحديث المستقبلية.

وحسب مجلة ميليتاري ووتش (Military Watch) فانّ وزارة الدفاع الإيرانية تقوم بدراسة مواصفات وميزات كلٍّ من:

مقاتلة التفوّق الجوّي الروسية، من طراز ميغ 35، وهي مقاتلة ثقيلة ذات قدرات قتالية عالية جداً.
مقاتلة التفوّق الجوّي الصينية، من طراز J-10 C / Next Generation، وهي مقاتلة خفيفة ذات قدرات قتالية لا تقلّ شأناً عن قدرات الطائرة الروسية الرديفة.
اما أهمّ العوامل التي سينبثق منها القرار الإيراني بشأن هذه المشتريات فهي التالية:

أ)انّ إيران تمتلك أسراباً عدة من طائرات ميغ 29 الروسية، وعليه فانّ كوادرها الفنية، المختصة بالتشغيل والصيانة، أكثر قدرة على التعامل مع طائرات ميغ 35. كما انّ إدماج هذا النوع من الطائرات، في شبكات الدفاع الجوي الإيرانية المستخدمة حالياً، سيكون أكثر يسراً، لكون هذه الانظمة اما روسية الصنع او شبيهة بتلك الروسية.

ب) أما نقاط القوة التي تعتبر في صالح المقاتلة الصينية فتتمثل في انخفاض سعرها عن ميغ 35 الى جانب انها أكثر سهولة في التشغيل والصيانة والتحديث، وبالتالي فهي مرشحة لحياة أطول في الخدمة. كما انّ ميزاتها القتالية قريبة جداً من ميزات الطائرة الروسية الرديفة.

يضاف الى ذلك العامل الاقتصادي والسياسي الهامّ والمتمثل في انّ الصين قد استثمرت أموالاً كبيرة في العديد من المشروعات الحيوية في إيران بينما كانت روسيا أكثر خطراً في هذا المجال لأسباب عديدة لا مجال للولوج في خباياها الآن.

من هنا، ومن باب المعرفة بالحنكة الإيرانية، فإننا نعتقد انّ الجهات المعنية باتخاذ القرار سوف تنطلق من ضرورة التوازن الدقيق في العلاقات مع الدولتين، مما يجعلنا نعتقد بأنها ستقوم بشراء أسراب عدة من الطائرة الروسية الى جانب أسراب عدة أخرى من الطائرة الصينية وذلك لفتح الباب، أمام إحالة طائرة التفوّق الجوّي، الأميركية الصنع، وهي من طراز F14 S، والتي خضعت لسلسلة من التحديثات، على مدى أربعين عاماً، جعلتها قريبة جداً من مقاتلات الجيل الرابع، سواء في القدرات القتالية او الملاحة الجوية، لفتح الباب لإحالتها الى التقاعد مع الشكر الجزيل لمن قام بتأهيلها على مدى كلّ هذه السنين!
بعدنا طيبين قولوا الله…

الحرب البيولوجيّة الأميركيّة ضدّ إيران

د. ساعود ساعود

على غرار عواصف الجراد في السعودية وباكستان، داهم فيروس كورونا ووهان، وأتبعها بإيران، دولٌ باتت في حيرة من أمرها إزاء هذا الفيروس اللعين، إلى درجة التشكيك به كمؤامرة ضدها. وحديثنا عن إيران، حيث تناقلت وسائل الإعلان قول عضو لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني، شهرور برزغر قائلاً: «ما فهمته من حديث وزير الصحة أن هناك نوعين من فيروس كورونا في إيران أحدهما فيروس ووهان والآخر مجهول المنشأ، وهذا برأيي يعزز احتمال وجود هجوم بيولوجي إرهابي أميركي في إيران».

وفي السياق نفسه، قالت القوات المسلحة الإيرانية إن لديها معطيات بشأن احتمال وجود «هجوم بيولوجي أميركي» على إيران عبر نشر فيروس كورونا في البلاد. وفي لقاء مع قناة العالم الإيرانية الناطقة بالعربية قال عراقي زادة: «أعتقد بأنّ لدينا بعض المعطيات ونتحدث عن الهجوم البيولوجي على أساس هذه المعطيات.

ونعتقد بأن الولايات المتحدة لديها مختبرات في مناطق مختلفة من العالم تعمل في هذه المختبرات على تطبيق بكتيريات وفيروسات وعلم هندسة الجينات وصناعة مواد بيولوجية. وبما أن فيروس كورونا حديث، فربما وبالإمكان ويمكن أن يكون هذا الفيروس قد تم خلقه في المختبرات الأميركية.

ونحن ننظر إلى هذا الموضوع كاحتمال، سندرس هذا الأمر وإن توصلنا لنتيجة فسوف نعلن عنها».

وما سأقوم به في هذه المقالة هو دراسة احتمال أن يكون فيروس كورونا سلاح بيولوجي ضد إيران، فحسب ما أراه ويراه الكثيرون غيري، أنّه ليس من عادة الولايات المتحدة الأميركية أن تترك خصومها والمهددين لأمنها بسلام. والأدلة والإثباتات كثيرة منها استراتيجية الاحتواء الأميركية للشيوعية أثناء الحرب الباردة، والاتحاد السوفياتي أيضاً خصم أميركا الذي كانت سبباً في انهياره 1991م، كذلك دول منطقة الشرق الأوسط التي تهدّد أمن «اسرائيل» – من وجهة نظرهم وحسب ما تقر به أدبياتهم – بداية بالعراق واتهامه أميركياً بامتلاك أسلحة تدمير شامل فكان غزو 2003م، وما شهدته سورية الدولة القوية التي تخشاها «اسرائيل» فكان عام 2011م وبداية حرب كونيّة ضد سورية لتدميرها وتفتيت قواها، وإيران مثال آخر ترى فيه أميركا تهديداً لها ولحلفائها مصادر الاستغلال الأميركي، فكان اتهام إيران بمشروعها النووي بحجة عسكرته لا سلميّته.

والنتيجة إن الولايات المتحدة الأميركية لم تترك على مدى التاريخ دولة من الدول أو قوة من القوى بلغت مستوى عالياً من التطوّر والتقدّم، ولا دولة ترى فيها تهديداً لمصالحها إلا وحاولت تدميرها بأسلوب من الأساليب عبر مؤسساتها العسكرية والأمنية والاستخبارية ومراكز بحوثها العلمية.

وهنا لا بد من ذكر بعض الأسباب التي تجعل إيران هدفاً أميركياً منها مثلاً:

أولاً: البرنامج النووي الإيراني قد بات نقطة مركزية في التوتر الأميركي – الإيراني.

ثانياً: البرنامج الصاروخي لطهران رغم أنّه عامل ردع بالنسبة لإيران لا أكثر، إلا أن الأميركي يصوّر الأمر كما يحلو له، ويعتبره تهديداً لمصالحها ولمصالح حلفائها في منطقة الشرق الأوسط.

ثالثاً: العداء والصدام بين إيران وحلفائها من جهة وأميركا وحلفائها، خصوصاً في منطقة الشرق الأوسط.

عموماً أنّ تاريخ الولايات المتحدة الأميركية، مليء بمثل هذه الأحداث والتجارب والشواهد كثيرة أهمها ما يخص التجريب على البشر مثال:

أولاً: في عام 1950، من أجل إجراء محاكاة هجوم الحرب البيولوجية، رشت البحرية الأميركية كميات كبيرة من البكتيريا السراتية الذابلة – كانت تعتبر غير مؤذية في هذا الوقت – فوق مدينة سان فرانسيسكو خلال مشروع يسمى عملية رذاذ البحر. أُصيب العديد من المواطنين بأمراض تشبه الالتهاب الرئوي، وتُوفي شخص على الأقل كنتيجة لذلك.

ثانياً: كتبت سان فرانسيسكو كرونيكل، بتاريخ 17 ديسمبر، 1979، صفحة 5 عن ادعاء الكنيسة العلموية بأن وكالة الاستخبارات المركزية أجرت تجربة حرب بيولوجية في الهواء الطلق في عام 1955 بالقرب من تامبا، فلوريدا ومناطق أخرى في ولاية فلوريدا ببكتيريا السعال الديكي. وزعمت أن التجربة زادت من إصابات السعال الديكي بمقدار ثلاثة أضعاف في فلوريدا وأصيب أكثر من ألف حالة وتسبب ذلك في زيادة حالات الوفاة بسبب السعال الديكي في الدولة من واحد إلى 12 عن العام السابق.

ثالثاً: في عام 1966، أطلق الجيش الأميركي بكتيريا جلوبيجي العصوية إلى نظام مترو أنفاق مدينة نيويورك كجزء من دراسة ميدانية تُسمى دراسة قابلية إصابة ركاب المترو في مدينة نيويورك بهجوم سري باستخدام العوامل البيولوجية. خضع نظام مترو أنفاق شيكاغو أيضاً لتجربة مماثلة من قبل الجيش. وهناك تجارب الإشعاع الذري والتلوث الإشعاعي.

وبناء على هذه الوقائع الموثقة تاريخياً، بنيت اعتقادي بأنّ الولايات المتحدة الأميركية قد خططت لنشر فيروس كورونا في إيران من قبيل حرب بيولوجية تريحها من تحريك أي ساكن، وأرباحها كثيرة لا تقدّر بثمن على الصعد الشتى.

إنّ العمل على نشر فيروس كورونا، وتضخيم أثاره السلبية على إيران، يندرج ضمن مخطط أميركي لضربها اقتصادياً وعسكرياً وثقافياً ضمن إطار ما يسمى اليوم بحروب الجيل الرابع والخامس؛ التي تقوم على خلق أزمات ونشر الأوبئة والأمراض تحت إطار الحروب البيولوجية، وبث الفتن والاشاعات وهدم القيم والتراث، وهدم المجتمع بشكل عام، والابتعاد نهائياً عن أسلوب الصدام المباشر. ولقد أتضحت وثبت هذه النتيجة في ضوء القرائن التاريخية للتجارب البيولوجية الأميركية، وللتعامل الأميركي مع القوى المنافسة لها وللقوى الصاعدة أيضاً.

وعلى هذا الأساس إنّ فيروس كورونا هو شكل من أشكال الحرب البيولوجية الأميركية لإيران.

*أستاذ جامعي.

Putin Marks 75th Anniversary of WWII With Speech Warning About Looming Global Conflict!

February 07, 2020

Full Transcript : http://en.kremlin.ru/events/president/news/62732

Presentation of foreign ambassadors’ letters of credence

February 5, 202013:45The Kremlin, Moscow

Vladimir Putin received letters of credence from 23 newly-appointed foreign ambassadors. The ceremony was held in the Grand Kremlin Palace’s Alexander Hall.

Letters of credence were presented to the President of Russia by Graeme Leslie Meehan (Australia), Lotfi Bouchaara (Kingdom of Morocco), Zhang Hanhui (People’s Republic of China), Malena Mard (Kingdom of Sweden), Geza Andreas von Geyr (Germany), Brian McElduff (Ireland), Miroslav Lazanski (Republic of Serbia), Sadasivan Premjith (Republic of Singapore), Eat Seyla (Kingdom of Cambodia), Ekaterini Nassika (Hellenic Republic),Abdulrahman Hamid Mohammed Al-Hussaini (Republic of Iraq), Mohamed Sherif Kourta (People’s Democratic Republic of Algeria), Dulamsuren Davaa (Mongolia), Tarak ben Salem (Republic of Tunisia), Kazem Jalali (Islamic Republic of Iran), Kamrul Ahsan (People’s Republic of Bangladesh), Deborah Jane Bronnert (United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland), Si’alei van Toor (New Zealand), Alison LeClaire (Canada), Pierre Levy (French Republic), John J. Sullivan (United States), Efrain Villarreal Arenales (Republic of Panama) and Yermek Kosherbayev (Republic of Kazakhstan).

* * *

President of Russia Vladimir Putin: Colleagues, ladies and gentlemen,

I would like to welcome you in the Kremlin at this ceremony to present your credentials and to congratulate you on officially commencing your diplomatic activities here in Russia.

You have an important and serious mission: to promote the development of comprehensive relations between the countries you represent and Russia. We proceed from the fact that you will be responsible for expanding our political dialogue and trade and economic ties as well as deepening cultural exchanges and promoting people-to-people contacts. And we are sincerely interested in making your embassies’ work in these key spheres successful. You can always count on the help of the Russian official agencies as well as businesses and civil circles. All your useful endeavours will definitely be supported.

This year marks the 75th anniversary of the end of WWII. In May we invite foreign leaders and delegations to attend celebrations marking the great Victory in Moscow to commemorate the memory of millions of victims, pay tribute to the veterans and show our committal to the ideals of peace, freedom and justice. The victor countries, members of the anti-Hitler coalition, made these ideals the foundation of the post-war world order embodied in the United Nations Charter 75 years ago.

Unfortunately, nowadays humankind is coming ever closer to a dangerous line. Regional conflicts are multiplying, the threats of terrorism and extremism are growing and the arms control system is being uprooted. The global economy is also unstable.

Ladies and gentlemen,

Today’s ceremony is attended by the heads of diplomatic missions of 23 countries of Europe, Asia, Africa, America and Australia. By tradition, I would like to say a few words about our bilateral relations.

Russia favours pragmatic and business-like cooperation with Australia. We are giving support to the business circles of both countries in their effort to implement mutually beneficial joint projects and are facilitating the expansion of humanitarian contacts.

We are satisfied with the present state of collaboration with Morocco. Our states have achieved decent results in mutual trade, agriculture, and deep-sea fisheries. There are opportunities for advanced Russian technologies and R&D results to reach the Moroccan market.

Our relations with the People’s Republic of China are at an unprecedentedly high level. In fact, this is a comprehensive strategic partnership. Bilateral trade is consistently being built up. The Power of Siberia gas pipeline has been put into operation. Ties in the field of defence and military-technical cooperation are developing successfully. In April, we are planning to launch the Russian-Chinese cross Year of Scientific, Technological and Innovation Cooperation. Our two countries coordinate their positions on key global and regional problems and work in unison at international organisations and associations, including the UN, BRICS, and the Shanghai Cooperation Organisation. China and all of us have come face to face with the threat of the coronavirus. Leaders of the PRC have been taking resolute and energetic measures to halt the epidemic. We are ready to render help and every kind of assistance to the friendly Chinese people.

We are keen to promote cooperation with Sweden in the spirit of good-neighbourliness and mutual respect. Held in St Petersburg last year, our talks with Prime Minister Stefan Löfven have confirmed that our two countries have the capacity for invigorating our economic, cultural and humanitarian contacts and for joint work on matters related to the Baltic Sea and other regional affairs.

Russia attaches much importance to promoting constructive collaboration with the Federal Republic of Germany. We regularly discuss with Ms Chancellor Angela Merkel current international and bilateral issues. We have supported the idea to hold a conference on a Libyan settlement in Berlin and participated in it in the most pro-active manner. Russia and the FRG are intensifying their mutually beneficial cooperation in trade, investment, and energy, and we intend to continue this joint positive work.

Russia and Ireland are striving for closer trade and economic cooperation, including in high technology, innovation and agriculture. There are opportunities for bilateral cooperation in education, culture and similar areas.

Russia and Serbia are linked by a strategic partnership that relies on traditions of friendship and the cultural, spiritual and historical affinity of our fraternal peoples. Last December, meaningful talks were held with President Aleksandar Vucic in Sochi. Important agreements were reached on bilateral cooperation in an entire range of areas: the economy, trade, the power industry, culture and coordination on regional matters. Russia is doing much to help maintain the situation in the Balkans stable and safe. We want Belgrade and Pristina to reach a mutually acceptable solution to the Kosovo problem on the basis of UN Security Council Resolution 1244.

Singapore is Russia’s highly promising partner in the Asia-Pacific Region. We appreciate our political dialogue that is actively promoting practical cooperation. The implementation of the free trade agreement signed by the Eurasian Economic Union and Singapore at the end of last year is designed to give an impetus to mutual trade and investment growth. We hope to conclude a Russia-Singapore bilateral agreement on services and investment.

We are friends and partners with the Kingdom of Cambodia. We are interested in further developing our relations in diverse areas, including politics and security, trade and investment, as well as educational and other people-to-people exchanges.

I am convinced that the further development of relations between Russia and the Hellenic Republic meets the interests of our states and certainly aligns with the centuries-old traditions of friendship and mutual affinity between our nations. In addition to our cooperation in politics, the economy and the power industry, there are good opportunities for expanding our contacts in tourism and culture. In this context, I would like to mention the current Cross Year of Language and Literature.

Russia and Iraq have accumulated a wealth of experience of mutually beneficial cooperation in many spheres, including the fuel and energy sector. Russia firmly stands for the preservation of Iraq’s sovereignty and territorial integrity and has helped to ensure Iraqi security. We believe that efforts towards internal political stability in Iraq should be taken within the framework of a broad national dialogue based on respect for the interests of all citizens, regardless of their ideological beliefs and ethnic and religious backgrounds.

Russia has strong and friendly ties with Algeria. The presidential election held there late last year was a big step towards political and social reform in your country. We support Algeria’s balanced policy in international and regional affairs. We see good possibilities for building up our economic and military technical cooperation and for coordinating our efforts in the interests of stronger stability and security in North Africa and the Sahel-Saharan zone. I recently had a short conversation with your President in Berlin. I hope to see him in Russia soon.

Mongolia is a good neighbour and a tried and tested friend. Last year Russia and Mongolia celebrated the 80th anniversary of victory in the Battle of Khalkhin Gol and signed a termless Treaty on Friendly Relations and Comprehensive Strategic Partnership. We consider it reasonable to complement our close political interaction with practical projects in trade, investment and humanitarian spheres. We are satisfied with the development of the trilateral Russia-Mongolia-China dialogue. We would like to see Mongolia more actively involved in operations of the Shanghai Cooperation Organisation as well.

We are resolved to further strengthen bilateral cooperation with Tunis, which is among Russia’s traditional partners in the Middle East and North Africa. We are ready to work together on current regional matters, including a settlement in Libya.

Russia enjoys friendly and mutually respectful relations with Iran. Major bilateral projects in the energy sector, including nuclear energy, in railway transport and other sectors of the economy are steadily expanding. An interim agreement to create a free trade area between Iran and the EAEU came into force in 2019 and gave an additional boost to Russian-Iranian trade and investment relations. We plan to promote cooperation with Iran in fighting international terrorism, coordinate our actions as part of the Astana process and facilitate a settlement in Syria. Russia will continue to make efforts to preserve the Joint Comprehensive Plan of Action for the Iranian nuclear programme. We believe this international agreement is critically important for global and regional stability.

Russian-Bangladeshi ties are quite dynamic. Trade is up, and a major project to build Bangladesh’s first nuclear power station, Rooppur, is in progress. Given the proximity of our respective states’ approaches to most pressing regional problems, we look forward to continuing close cooperation at the UN and other multilateral organisations.

The current state of relations between Russia and Great Britain can hardly be considered satisfactory by either side. We are convinced that restoring a mutually respectful political dialogue, strengthening trade and economic exchanges, and building up cultural and people-to-people contacts is in our common interest. We are ready for this.

We stand for promoting Russia-New Zealand ties in trade, investment and culture. We find it useful to interact on international issues, including counterterrorism, climate change and research in the Antarctic.

We are open to cooperation with Canada based on mutual respect for and consideration of each other’s interests. Canada and Russia are neighbours in the Arctic and share common responsibility for ensuring the sustainable development of this vast region, preserving the traditional way of life of the indigenous peoples and taking good care of its fragile ecosystem.

France is one of Russia’s key international partners. We maintain contacts with President Macron, hold regular meetings, discuss issues such as a settlement in Libya, Syria and the Middle East in general, and interact on the Ukraine crisis within the Normandy format. At a bilateral summit held in Fort de Bregancon last August, we agreed to work jointly on ensuring stability and security in Europe. Economic ties between Russia and France, including in industry and energy, continue to expand. On January 16, the Russian Seasons festival opened in France. It is designed to promote friendship and mutual understanding between the peoples of our countries.

Global peace and security largely depend on the state of relations between Russia and the United States, as well as on their stability and predictability. We are convinced that these relations should hinge on the principles of equality, respect for sovereignty and non-interference in each other’s domestic affairs. We are ready for detailed dialogue with the American side, including on arms control and strategic stability, the fight against terrorism and the peaceful resolution of regional crises. For us, it is absolutely obvious that resuming constructive bilateral collaboration meets the interests of Russia, the United States and the entire world.

We advocate the further development of ties with the Republic of Panama, efforts to streamline the legal framework, cooperation and expanded contacts on the economic agenda. We will continue to encourage educational exchanges and help train specialists for Panama.

Relations between Russia and Kazakhstan are an example of reliable strategic partnership and allied cooperation. Bilateral collaboration is based on solid historical, cultural and spiritual bonds between our nations. We appreciate the current level of trust and collaboration with the leaders of Kazakhstan. Last year, we held nine meetings with President Kassym-Jomart Tokayev. And, of course, we maintain close contacts with our good friend Nursultan Nazarbayev. Sustainable integration within the Eurasian Economic Union continues to develop largely through joint efforts of Russia and Kazakhstan. Trade and economic relations between our countries are expanding in all areas, including in industry, energy and investment. Russia and Kazakhstan closely coordinate their approaches to matters on the international agenda. It is common knowledge that our Kazakhstani partners provided a venue for launching the Astana negotiating process to achieve a Syrian peace settlement.

Ladies and gentlemen,

Intensive but highly interesting work awaits all of you. I hope that you will be able to get to know Russia better, feel its pulse and watch our country accomplish important and ambitious tasks of political, economic and social development. I also hope that you will provide real assistance in expanding bilateral ties between Russia and the states you represent and will facilitate stronger friendship and mutual understanding between our nations. I wish you every success and all the best.

Thank you.

الأولوية لكسر منظومة الهيمنة الأميركية

رأي وليد شرارة الأربعاء 29 كانون الثاني 2020

لن يتمكّن دونالد ترامب وزمرته من نسيان اسم الفريق الشهيد قاسم سليماني بسرعة. الرئيس الأخرق قال في أحد مهرجاناته الأخيرة، مخاطباً جمهوره من «الرقاب الحمراء»، إنهم كلّما رأوا جنوداً سابقين مبتوري الأيدي أو الأرجل في شوارع المدن الأميركية، عليهم أن يتذكروا أن عبوات سليماني هي التي تسبّبت بذلك. لن تنسى نخب المستوطنة البيضاء الكبيرة، ولا شعبها، القائد الذي دفّعهم من لحمهم ودمهم ثمن استباحتهم لدماء «الآخرين»، ولبلادهم وثرواتهم. ومع توالي «الأخبار غير السارّة» في الأيام الأخيرة بالنسبة إلى زمرة المعتوهين، من التظاهرة المليونية في بغداد، مروراً بقصف السفارة الأميركية فيها، وصولاً إلى إسقاط الطائرة الأميركية في أفغانستان، يرى هؤلاء شبح سليماني يطوف فوق مسرح عمليات يشمل الإقليم برمّته. ربما بدأ الرئيس الأميركي وزمرته، بإدراك العواقب الوخيمة التي ستترتب على قرار اغتيال قائد بهذا الوزن، أو من المحتمل أن يتوصلوا إلى مثل هذه القناعة بعد وقوع عمليات أخرى مشابهة. الأكيد هو أن «العقلاء» في النخبة الأميركية، بحسب مقال لأوري فريدمان على موقع «ذي اتلانتيك»، وكذلك قطاع واسع من الأميركيين ومن المرشحين الرئاسيين «التقدميين»، يدفعون في اتجاه الحد من الوجود العسكري في الشرق الأوسط. واذا كان الرئيس الأميركي الأسبق، دوايت ايزنهاور، هو من فتح «صندوق باندورا»، وفقاً لتعبير الرئيس نفسه، أي ورّط الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، عبر التدخل عسكرياً في لبنان ضد ثورة 1958، فإن «العديد من المسؤولين الأميركيين اليوم يخشون النتائج الكارثية لإبقاء هذا الصندوق مفتوحاً»، برأي فريدمان. معركة حاسمة تُخاض في منطقتنا، تثير نقاشاً جدياً في الولايات المتحدة، وستقرّر مآلاتها مستقبل «الوجود الأميركي» فيها، أي الاحتلال والحروب والهيمنة العاتية عليها وما نجم عنها من كوارث ودمار. لكنّ تيارات سياسية عربية بعينها، وعدداً من المثقفين، يصرّون على اعتبارها «حرب الآخرين على أرضنا»، كما عرّف البعض الحرب اللبنانية في زمن مضى. الطبيعة المصيرية لهذه المعركة تفرض الرد على أطروحات تيار «لا أميركا ولا إيران» المذكور، عبر تثبيت جملة من الحقائق تتعلق بخلفياتها، وبأسباب العداء الغربي العميق لإيران، لنخلص إلى تحديد موقعنا الصحيح، المنسجم مع مصالحنا وتطلعاتنا كعرب، منها.

حرب أميركا المديدة علينا وعلى إيران

سيسارع الكثيرون إلى القول بأن ما سيلي، هو بديهيات يعرفها أي مطّلع على شؤون السياسة الدولية منذ مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية، لكن التذكير بالبديهيات ضرورة قصوى عند ملاحظة انتشار السرديات المضلّلة التي تروّجها أجهزة الدعاية الأيديولوجية الأميركية والغربية، عمّا يجري في منطقتنا والعالم في أوساط محسوبة تاريخياً على الصف الوطني. إن أردنا تلخيص السياسة الخارجية الأميركية حيال دول الجنوب عامة، فإن أدقّ توصيف لها هو ذلك الذي قدمته الكاتبة الهندية أرونداتي روي، عندما قالت إنها حلّت في مكان القوى الاستعمارية الأوروبية في قتل الشعوب الملوّنة. يصحّ هذا الكلام، بشكل خاص، في آخر ثلاثة عقود على الفضاء العربي والإسلامي الذي يتعرّض لمعاملة استثنائية بكل ما للكلمة من معنى. هل يذكر جميع الداعين للتركيز على أولوية التغيير الداخلي، و«معالجة مشكلاتنا بدلاً من توجيه التهمة دائماً إلى الخارج»، عدد العراقيين الذين قتلتهم الولايات المتحدة منذ عام 1991؟ إذا جمعنا ضحايا الحرب التي شنّت على العراق بذريعة تحرير الكويت، عام 1991، إلى أولئك الذين قضوا نتيجة للحصار الإجرامي الذي فرض عليه حتى عام 2003، ومن ثمّ الذين سقطوا خلال الغزو والاحتلال الذي تعرّض له، سيتراوح عددهم ما بين 3,5 و5 ملايين عراقي، استناداً إلى دراسات مجلة «ذي لانسيت» وبرنامج «إحصاء الجثث في العراق»، وإلى العديد من التقارير التي أعدّتها منظمات وهيئات مدافعة عن حقوق الإنسان. لقد قامت الولايات المتحدة بـ«محو العراق» الذي عرفناه قبل الغزو، في سياق حربها المديدة على العرب وتطلعهم إلى الاستقلال والوحدة، والتي شنّت منذ ستينات القرن الماضي ضد مصر الناصرية ولم تنته إلى الآن. وقد وصلت الصلافة الأميركية إلى ذروتها، مع رفض إدارة ترامب سحب قواتها من العراق رغم طلب رئيس الوزراء العراقي منها ذلك، بعد تصويت البرلمان على قرار لإخراج هذه القوات، ولم تتردّد بتوعّد الملايين التي نزلت إلى الشوارع للمطالبة برحيلها. المسؤول الأول عمّا آلت اليه أحوال العراق من فساد ومحاصصة طائفية وإفقار مروّع لشعبه، هو الاحتلال الأميركي الذي دمّر الدولة وأسّس نظاماً سياسياً يقوم على المحاصصة والفساد. مهما كان الموقف من إيران و/أو الأحزاب والتنظيمات المتحالفة معها، ألا تشكل المواجهة المحتدمة حالياً بينهم وبين المحتل الأميركي مناسبة بنظر أي وطني عراقي أو عربي للنضال ضد الأخير لطرده من بلاد الرافدين، كمقدمة لدحره عن المنطقة؟ لا حاجة إلى التذكير بالدور المركزي الذي لعبته الولايات المتحدة ووكيلها الإسرائيلي في حرمان العرب من حقهم بتقرير المصير كأمة ونحن أمام فرصة تاريخية لتصعيد النضال لكسر منظومة الهيمنة التي فرضت عليهم منذ عقود طويلة. وأهم من يعتقد بأن بإمكان شعوب المنطقة الخروج من الحفرة التي رُموا فيها نتيجة للتجزئة وزرع إسرائيل في قلبها والاستتباع، وإطلاق دينامية للتنمية وبناء نظم سياسية تمثل هذه الشعوب وتعمل على تحقيق تطلعاتها، من دون كسر منظومة الهيمنة. والسبيل إلى ذلك، تغيير موازين القوى الميدانية والعسكرية الذي يسعى إليه محور المقاومة وفي قلبه إيران.

دور إيران في مواجهة إسرائيل سبب عداء الغرب لها

يكفي أن يصرّح مسؤول إيراني غداً بأنّ إيران مستعدة أن تقبل الحل الذي ترتضيه السلطة الفلسطينية للصراع مع إسرائيل، حتى ولو أنّ هذا الحل لم يعد مقبولاً من الإنجيليين الصهاينة المسيطرين داخل الإدارة الأميركية، لكي يتغيّر الموقف الأميركي والغربي منها. العداء الأميركي والغربي المسعور لإيران، لا مثيل له في مواقف هذه الأطراف من أية قوى أخرى في العالم. قامت الدنيا ولم تقعد على برنامج إيران النووي السلمي، بينما لم نشهد جنوناً شبيهاً تجاه القنبلة النووية الباكستانية مثلاً، رغم الشعبية الواسعة التي تحظى بها التيارات السلفية الجهادية في هذا البلد، بما فيه في أوساط الاستخبارات والجيش. ما يفسر هذا الأمر هو وظيفة القنبلة الباكستانية الهادفة إلى خلق توازن رعب مع الهند قبل أي طرف آخر. أما إيران، ورغم قبولها بالاتفاق النووي المجحف بحقها، فبقيت في دائرة الاستهداف وأصبح مشروعها الباليستي يعتبر مصدر التهديد الرئيسي للأمن والاستقرار في الإقليم وحتى في العالم، لأنه يفرض توازن رعب مع إسرائيل. مجلة «ذي إيكونوميست»، في عددها الصادر في 18 من الشهر الحالي، أشارت إلى التطوّر الكبير الذي أظهرته الضربة الإيرانية لقاعدة عين أسد الأميركية في مستوى دقة الصواريخ الإيرانية القصيرة المدى، لأنّ ما يسميه الخبراء «دائرة الخطأ المحتمل»، قد ضاق قطرها من كيلومترين، في الفترة التي أطلق فيها العراق صواريخه على إسرائيل عام 1991، إلى 5 أمتار مع ضربة عين أسد. وأكد كريستوفير كلاري، وهو خبير قابلته المجلة، أن «امتلاك إيران للصواريخ الدقيقة سيجعل أية خطة حرب أميركية أكثر صعوبة للتنفيذ. لن يستطيع البنتاغون أن يجمع قواته في الموانئ والمطارات والقواعد المنتشرة في المنطقة، كما فعل قبل حربَيه على العراق في عامَي 1991 و2003». إنّ تطوير تكنولوجيا الصواريخ من قبل إيران، ومدّ حلفائها بها ومساعدتهم على تصنيعها في بلادهم، إضافة إلى التحولات التي شهدتها الحروب المندلعة في الإقليم في السنوات الماضية لمصلحة محور المقاومة، هي عوامل تسريع لعملية التغيير التدريجية، ولكن المستمرة في موازين القوى. هذا هو الدافع لهلع الإسرائيليين والأميركيين، ولاعتمادهم سياسة الحرب الهجينة تجاهها، التي قد تنزلق إلى حرب مفتوحة ومروّعة. إيران آخر دولة في العالم تقف معنا في خندق المواجهة الميدانية ضد إسرائيل، وتساهم كمياً ونوعياً في مراكمة وتطوير قدراتنا ضدها. الغريب أن بعض القوى التي كانت ترفض أي نقد لموقف الاتحاد السوفياتي من التسوية السلمية للصراع مع إسرائيل، بحجة دعمه السياسي والعسكري لدول وأطراف عربية وفلسطينية وتفيض إطراء على أي موقف أوروبي يقرّ بأن للفلسطينيين «حقوقاً»، تهاجم اليوم إيران، رغم كلّ ما تتعرّض له، وما يمكن أن تتعرّض له من أهوال في ظل الاحتدام الراهن للصراع، بسبب موقفها المبدئي من قضية فلسطين. والحقيقة، هي أن هذه القوى لم تعد تعتبر قضية فلسطين أو النضال ضد الهيمنة الإمبريالية أولوية، وهي قدمت عليها أولويات أخرى. أما المعنيون بقضية فلسطين، وبالتحرر الحقيقي والوحدة والنهضة، وشرطهم الأول والأساسي كسر منظومة الهيمنة الأميركية ــ الإسرائيلية قبل أي شرط آخر، فلا خيار أمامهم سوى المشاركة الكاملة في معركة المصير الواحد الدائرة اليوم.

Imam Khamenei: IRGC’s Quds Force Knows No Frontiers, Supports Oppressed People

January 17, 2020

Supreme Leader of the Islamic Revolution in Iran Imam Sayyed Ali Khamenei stressed on Friday that the mass funeral of ‘great martyr’ Qassem Suleimani represented Iranian people’s pledge of allegiance to the path of late Imam Khomeni’s path.

In a Friday sermon for the first time in eight years, Imam Khamenei lashed out at European signatories of the nuclear deal, affirming that Germany, France, UK (known as E3) cannot bring the Iranian nation to its knees.

Retaliation to Suleimani Assassination

He described the day when Iran retaliated to the US’ assassination of Qassem Suleimani as “one of God’s days.”

“The day when Iranian missiles hit US base in Iraq is one of God’s days. These days are for history, they are not ordinary ones,” his eminence told mass crowds at Imam Khomeini Mosalla in Tehran University.

It was God’s power that led to the magnificent presence of people and their tears and passion in streets for the funeral of Gen. Suleimani, said the Leader, noting that this shows God’s determination in the continuation of this path by the Iranian nation till the final victory.

Imam Khamenei praised Gen. Suleimani as “one of the most powerful commanders in countering terror in the region.”

He said that the American “did not dare to confront Suleimani face-to-face,” stressing that the Iranian missile strike on Ain Al-Asad base in Iraq has ruined US’ prestige and hegemony.

The US government assassinated Suleimani, not in the battlefield but a cowardly manner and they admitted their act of terror, this is a true disgrace for Washington, he added.

The Leader affirmed that the IRGC’s Quds Force “knows no frontiers, it shows up wherever oppressed people need it.”

Quds Force offered support to Palestine, Lebanon, Syria, Iraq, Yemen, as well as securing Iran, Imam Khamenei added.

His eminence stressed that the US lies when it voices support to Iranian people.

“American clowns claim they are standing behind Iranians but they all lie,” Imam Khamenei said, adding that American officials only seek to put their dagger inside the body the Iranian nation.

Ukrainian Plane and Nuclear Deal

Talking about the downing of Ukrainian plane over Tehran on January 8, Imam Khamenei said the “horrible tragedy” truly saddened the Iranian nation and broken their hearts, but noted that the enemies sought to overshadow martyrdom of Gen. Suleimani with the tragic incident.

The enemy became so happy with the unintentional downing of the plane because they thought that they had found a pretext to destroy Iran’s face but they will certainly fail, Imam Khamenei said.
Meanwhile, the Leader said that one of the other measures to overshadow Iran’s strong response to Arrogance was the statement by the European signatories that warned to bring back UN sanctions.

The Leader went on to say that Germany, France, UK provided Saddam with weapons during the war against Iran and that the European countries are serving the US interests.

“After US withdrawal from the nuclear deal, I advised our people not to trust the European states,” his eminence said, adding: “Mean E3 governments wants to bring Iran to its knees, they will fail to do so.”

“In the foreseeable future, enemies even won’t be able to threaten Iranian people,” Imam Khamenei stressed.

Arabic Speech

Imam Khamenei also delivered a separate Arabic Speech addressing Arab crowds. In the speech, he stressed that “huge efforts have been exerted in a bid to sue discord between Iranian, Iraqi people.”

“Martyrdom of Suleimani, Muhandis foiled discord scheme aimed against Iraqi, Iranian people,” Imam Khamnei said, referring to Deputy Commander of Iraq’s Hashd Shaabu paramilitary force Abu Mahdi AL-Muhandis who was martyred alongside Suleimani in the US strike on Baghdad on January 3.

“Destiny of the region relies on getting free from the US hegemony and liberating Palestine,” his eminence concluded his speech.

Source: Al-Manar English Website and Mehr News Agency

Related Videos

خامنئي: مصير المنطقة يتوقف على تحرّرها
خامنئي يؤم صلاة الجمعة في مصلى طهران للمرة الأولى منذ 8 أعوام
المعلومات عن إصابات بين الجنود الأميركيين في العراق تتفاعل
محور المقاومة يعلن استراتيجية تحرير المنطقة من القوات الأميركية
خطبة قائد الثورة الاسلامية ومواجهة الهيمنة الاميرکية
أبرز المواقف الأميركية المتناقضة عقب اغتيال الفريق سليماني

Related Articles

US Reportedly Tells European Allies to Pressure Iran or Face 25% Auto Tariffs

Source

00:56 16.01.2020

Under the Trump administration, the United States has widely expanded its economic leverage to renegotiate international agreements which it considers inequitable to US economic or strategic interests.

The Trump administration quietly threatened last week to impose tariffs on key European nations, just before they officially accused Iran of breaching the 2015 Joint Comprehensive Plan of Action (JCPOA) nuclear deal, the Washington Post reported on Wednesday.

According to EU officials familiar with the talks, the United States threatened to impose a 25-percent tariff on European automobiles from Germany, France and Britain, if they refused to condemn Tehran’s actions and trigger a trade dispute mechanism within the deal.

Days after the alleged ultimatum, the 3 countries formally accused Iran of violating the agreement, triggering a fallback option which could reimpose United Nations sanctions on Iran, thus destroying the residual accords of the Obama-era nuclear deal.

“We’ve been very clear that the JCPOA was a horrible deal”, an unidentified senior US official within the Trump administration said, when asked about the tariff threat, cited by the WaPo.

The unnamed official acknowledged, however, that the Europeans were already moving towards triggering the dispute resolution before the US threat was issued.

“The consensus among the Europeans about the need to hold Tehran accountable took form weeks ago and was driven by Iran’s escalatory behavior and violations of the nuclear deal,” the official said, according to WaPo.

It is unclear whether the so-called EU 3 issued the criticism against Iran due to the US threat or whether interests just happened to align in this circumstance, as both blocs maintain an interest in triggering the mechanism.

The United States views the mechanism as a means of reimposing full sanctions on Iran within 65 days, while EU powers see it as a necessary way to ultimately restore the deal, reduce tensions, and prevent a nuclear-armed Iran.

Abbas Araghchi (Center R), political deputy at the Ministry of Foreign Affairs of Iran, and Helga Schmid (Center L), Secretary General of the European Union's External Action Service (EEAS), take part in a meeting of the Joint Commission of the Joint Comprehensive Plan of Action (JCPOA) attended by the E3+2 (China, France, Germany, Russia, United Kingdom) and Iran on July 28, 2019 at the Palais Coburg in Vienna, Austria.

© AFP 2019 / ALEX HALADAAbbas Araghchi (Center R), political deputy at the Ministry of Foreign Affairs of Iran, and Helga Schmid (Center L), Secretary General of the European Union’s External Action Service (EEAS), take part in a meeting of the Joint Commission of the Joint Comprehensive Plan of Action (JCPOA) attended by the E3+2 (China, France, Germany, Russia, United Kingdom) and Iran on July 28, 2019 at the Palais Coburg in Vienna, Austria.

A New Transatlantic Relationship

Trump has previously used tariffs against the EU to win favourable trade concessions, but has yet to use them to influence foreign policy.

The policy is, however, indicative of the way the Trump administration views geopolitics, seeing the world through an ‘America First’ lens and willing to use economic leverage to reorganise the global geopolitical balance.

Opposing the Iranian nuclear deal has been the position held by the US since Trump’s election in 2016, characterizing the Iran nuclear deal as “unfair” to the United States.

The Europeans, however, have maintained their dedication to the deal, with EU leaders repeatedly saying, in line with international nuclear inspectors, that Iran has consistently been found to be in compliance with the landmark peace deal.

“The tariff threat is a mafia-like tactic, and it’s not how relations between allies typically work” said Jeremy Shapiro, research director at the European Council on Foreign Relations.

A Deal Scrapped 

Due to the recent heating up of tensions between the US and Iran beginning with the withdrawal of the US from the JCPOA and the assassination of top Iranian General Qasem Soleimani on 3 Janurary, Iran has begun to enrich uranium beyond the limits set by the deal.

The JCPOA was signed and ratified in 2015 by the US, Iran, Russia, China, France, Germany, United Kingdom and the EU.

The purpose of the deal is to allow – but limit – Iran’s uranium enrichment program, to be used only for peaceful nuclear power and other research purposes, seeing Tehran agreeing to scrap its stockpile of medium-enriched uranium, cut its stockpile of low-enriched uranium by 98 percent, and reduce its number of gas centrifuges by around two-thirds.

Iran is very close from the usage of a nuclear bomb بين إيران والقنبلة النووية مسافة تصغر

الحلقة 01 # من برنامج ستون دقيقة مع ناصر قنديل 05 01 2020

Iran is very close from the usage of a nuclear bomb


يناير 8, 2020

Written by Nasser Kandil,

Everyone knows that a country as Iran abides by being within the limits of its objectives and the peaceful controls of its nuclear file, although it has all the capabilities to turn it into a military level and to protect it, but in return it gets such blocking of legitimization of that right, the right that is theoretically guaranteed according to the international law and conventions sponsored by the International Atomic Energy Agency. Iran has faced fierce UN sanctions due to the doubt of using its nuclear file for military purposes, so it has suffered for many years from these sanctions and paid the cost of its steadfastness from the growth of its economy and the welfare of its people till it reached by negotiation to the understanding signed and ratified by the UN and the permanent members of the Security Council, Germany, and the European Union. Iran accepted restrictive conditions of its peaceful nuclear capabilities equal times to the legal restrictions of the International Atomic Agency, just in order to prove the good intentions and in hope to be under legal diplomatic international auspices.

Within two years of implementing the understanding, the International Atomic Energy Agency assured along with the capitals involved including Washington the strict abidance of Iran by its controls of understanding, as they assured that there are no fears from any military intentions. But within the same years and in escalatory stages, Washington left the understanding without any excuse related to Iran’s breach of its controls, but due to the political disagreement with Iran about the situations of the region especially the position towards Israel. Iran continued its commitment despite the severe sanctions affected its economy, but the international institutions and the major powers which formed the backbone of these institutions kept assuring the illegality of the American hostile actions against Iran, but they say that they cannot commit to their obligations to Iran in accordance with the provisions of the understanding for fear of the American sanctions.

The assassination of the Commander of the Iranian military forces the General Qassim Soleimani was announced officially by the American President. That assassination assured that the world which sees that American action was illegal and a blatant attack on Iran does not dare to do anything but to be beside Washington and avoid its inconvenience calling Tehran to be restraint and to refrain from responding. The conclusion is clear, the world fears the strong and complies with its laws, and that the one who abides by law has no place realistically and is seen as a party which is asked unilaterally to make concessions whenever the equation of “keeping stability” is present. Once again Iran concludes that its faithful decision which is based on a religious belief of not having a nuclear bomb which it can produce turns into a burden on the right of its people to live and on its security which is threatened of violation, and on its national dignity which is subject to be affected. Most importantly, in Iran there is who wonders whether the way to maintain stability, sovereignty, and dignity is to possess a bomb instead of refraining from possessing it?

Today, the question being asked by the important circles in the Iranian elite is what if Iran possessed a nuclear bomb, would Trump dare to go on in his intervention, and would stability which is going to be affected soon be fragile. The answer which is not yet clear has been alluded to by the former President Barack Obama, who expressed his convention that the shortest way to make Iran possess a nuclear bomb is to make it feel the threat of war, since the technical distance between Iran and the bomb is much shorter than the ideological distance, but as soon as the ideological aspect falls and Imam Al Khamenei’s fatwa becomes “the possession of the bomb is something and its usage is another thing and that the legal restriction is related to the usage not production, in addition that the production of a bomb is a guarantor of peace and deterrent to aggression” many things will change quickly and those who tolerated with the American tamper in the security of the region, its balance, and economy will discover that they push Iran to the place where they tried to keep it away from.

Translated by Lina Shehadeh,

يناير 6, 2020

بين إيران والقنبلة النووية مسافة تصغر

ناصر قنديل

لم يعرف العالم دولة مثل إيران تحرص على بقائها ضمن حدود الأهداف والضوابط السلمية لملفها النووي، وتملك كامل المقدرات لنقله إلى المستوى العسكري وحمايتها، وتلقى بالمقابل هذا المستوى من الصدّ والتيئيس لفرصها بشرعنة هذا الحق المكفول نظرياً وفقاً للقانون الدولي والمواثيق التي ترعاها الوكالة الدولية للطاقة الذرية. فقد واجهت إيران عقوبات أممية قاسية تحت عنوان الشك في وجود نيات لأبعاد عسكرية لملفها النووي، وبقيت تعاني سنوات من هذه العقوبات، وتدفع من نموها الاقتصادي ورفاه شعبها ثمن صمودها، حتى توصلت عن طريق التفاوض إلى التفاهم الذي وقعته وصادقت عليه الأمم المتحدة، والدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا والاتحاد الأوروبي، وقبلت إيران في التفاهم شروطاً تقييدية لقدراتها النووية السلمية تعادل أضعاف القيود القانونية للوكالة الدولية إثباتاً لحسن النيات، وأملاً بالوقوف تحت مظلة دولية دبلوماسية قانونية.

خلال سنتين من تطبيق التفاهم أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ومثلها عواصم الدول المعنية بما فيها واشنطن التزام إيران بتطبيق صارم لموجباتها في التفاهم، كما أكدت عدم وجود أي مخاوف من شقّ عسكري للملف النووي الإيراني، ومنذ سنتين وعلى مراحل تصعيديّة خرجت واشنطن من التفاهم دون أي عذر يتّصل بإخلال إيران بموجباتها، بل بترجمة مباشرة للخلاف السياسي مع إيران حول أوضاع المنطقة وخصوصاً الموقف من “إسرائيل”، وواصلت إيران التزاماتها رغم العقوبات المشدّدة التي لحقت باقتصادها، لكن المؤسسات الدولية والدول الكبرى التي تشكل العمود الفقري في هذه المؤسسات والموقعة جميعها على التفاهم النووي مع إيران، بقيت وهي تؤكد لا قانونية الإجراءات الأميركية العدائية على إيران، تقول إنها عاجزة عن السير بموجباتها تجاه إيران وفقاً لنصوص التفاهم، والسبب الخوف من العقوبات الأميركية.

يأتي اغتيال القائد في القوات المسلحة الإيرانية الجنرال قاسم سليماني بإعلان رسمي من الرئيس الأميركي، ويؤكد أيضاً ان العالم الذي يرى الخطوة الأميركية عملاً غير قانوني، واعتداء سافراً على إيران، لا يجرؤ على فعل شيء، بل يجامل واشنطن ويتفادى إزعاجها وتنصبّ الدعوات نحو طهران للمطالبة بضبط النفس، ووصولاً لمطالبتها بالامتناع عن الرد على الاغتيال، والخلاصة واضحة أن العالم يخشى القوي ويخضع لقوانينه، وأن الملتزم بالقانون لا مكان له في الحسابات الواقعية، وسيبقى جانبه مهيضاً، وينظر إليه كجهة مطالبة أحادياً بالتنازلات كلما حضرت معادلة اسمها “الحرص على الاستقرار”، وإيران تستنتج مرة بعد مرة أن قرارها الصادق والمؤسس على عقيدة دينية، بعدم امتلاك قنبلة نووية، تملك القدرة على إنتاجها، يتحول إلى عبء على حق شعبها بالعيش، وعلى أمنها المعرّض للانتهاك، وعلى كرامتها الوطنية المعرضة للطعن، والأهم أن في إيران من بات يتساءل: هل بات طريق حفظ الاستقرار والسيادة والكرامة معاً هو امتلاك القنبلة بدلاً من الامتناع عن امتلاكها؟ – السؤال الذي تتداوله اوساط مهمة في النخبة الإيرانية اليوم، هو ماذا لو كان لدى إيران قنبلة نووية، هل كان ليتجرأ ترامب على التمادي، وهل كان الاستقرارالذي سيهتزاليوم في المنطقة حكماً معرضاً للاهتزاز، والجواب الذي لم يتوضح بعد كان قد لمح إليه الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، ن إيران والقنبلة أقصر بكثير من المسافة العقائدية، ومتى سقطت العقدة العقائدية وصارت فتوى الإمام الخامنئي أن امتلاك القنبلة شيء واستخدامها شيء آخر وأن التقييد الشرعي يطال الاستخدام وليس الإنتاج، لا بل إن إنتاج القنبلة ضامن للسلم ورادع للعدوان، سيتغير الكثير وبسرعة، وسيكتشف الذي تهاونوا مع العبث الأميركي بأمن المنطقة وتوازناتها واقتصادها، أنهم دفعوا إيران نحو الطريق الذي كانوا يظنون أنهم يبعدونها عنه

Related Videos

دهشة إسرائيلية من ضخامة أعداد المشاركين في تشييع الفريق سليماني ورفاقه
حشود كبيرة في تشييع الشهيد المهندس في البصرة
حشود كبيرة تشارك في تشييع الشهيد سليماني في كرمان
صعدة تندّد بالعدوان الأميركي
حوار خاص | 2020-01-06 | حسين دهقان – مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدفاعية
لروح سليماني والمهندس.. تحية من بيروت
الرد الحتمي | 2020-01-05 | تداعيات اغتيال سليماني والمهندس (5)

Short “intermission” of sorts with a few (apparently needed) explanations

January 05, 2020

The Saker

Dear friends,

I feel that there is a need to clarify a few things here which apparently baffle and perplex many.  Since the beginning of this crisis the Saker Community worldwide (literally!) has been crazy busy trying to keep up with the events and make sense of what seems totally insane.  I have been working nonstop for the past 2 days now and I ask you to forgive me for being even more curt than usual (nevermind my typos and grammar!).  Here we go:

1) Iranian nukes:  Iran never had a military nuclear program and Iran will never have one.  For two reasons: first, nukes were officially declared “haram” by Ayatollah Ali Khamenei.  But there is also another reason, unless you have a full spectrum of nuclear weapons (like Russia and the USA) your nukes are just targets and not only that, they become ideal targets from a PR point of you: the US and/or Israel can claim that they HAD to use nukes to destroy the Iranian ones.  The truth is that Iran does NOT need any nukes and that acquiring them would be a major mistake and would paint a huge bullseye on Iran.  I know that Iran has announce that it is now moving out of the international agreement about the Iranian nuclear program, but I don’t believe for one second that they are trying to manufacture nukes.  Beside, they have also added that they are still working with the IAEA and that they will resume compliance if US sanctions are lifted.

2) US/Israeli nukes: yes, unlike Iran, they have nukes. But what they lack are good targets.  Oh sure, then can (and will) strike at some symbolic, high-visibility, targets and they can nuke cities.  But “can” does not mean that this is a smart thing to do.  The truth is that Iran does not offer any good targets to hit with nukes so using nukes against Iran will only make the determination of Iranians (and they allies) go from “formidable” to “infinite”.  Not smart.

3) Iranian air defenses: they are pretty good, but no match for a determined USAF/USN attack.  Yes, if the US attacks there will be much more resistance from air defenses than over Syria, and the US will loose a number of missiles and aircraft.  But not enough to stop a determined attack.  As I said it a gazillion times, air defenses are a game of numbers.  Even if your missiles have a perfect hit ratio (1:1), this will not help you if the enemy has more incoming missiles than your stores. Speaking about stores, yes, air defense units can reload, but only if they are alive to do so in the first place!  Thus all the opponent needs to do is fire enough missiles at your battery to make darn sure that your battery is destroyed before it can reload.  Okay, this is a gross over-simplification, because in reality batteries can be mobile and batteries protect each other.  But you get the idea.  Only a totally modern and fully integrated air defense network on all levels (from MANPADs to long range missiles a la S-400/S-500) can deal with all the threats.  Iran is not there yet, in spite of having had some major successes on the air defense front.

4) How can Iran win if it gets nuked?:  US Americans are cursed with a special mental block: many (most?!) of them sincerely believe that war is an end in itself.  It is not.  Wars ALWAYS have a POLITICAL objective.  This is why the USA has both won each war it fought since WWII AND lost each one too.  If you just look at, say, casualty figures or which side suffered most destruction, then you can believe that the USA is a formidable military force.  But just look at the 2006 war of Israel against Hezbollah.  Both the US and Israel declared that they had “won” – yet it was one of the most abject military failures in history.  And for Hezbollah this was a “Divine Victory”.  Folks – you need to free yourself from the categories and slogans used by the AngloZionist propaganda machine.  Wars are ONLY won when a POLITICAL objective has been reached.  Just going on a rampage and killing civilians does NOT qualify, even if western political leaders think it does.

If the US uses nukes it will be a political suicide for the US.  Well, okay, murdering Solemani is already a form of political suicide.  But using nukes will only precipitate even a much faster collapse of the Empire.  Here is the unmentionable truth: nukes are USELESS as war weapons in 99% of all circumstances.  Yes, they ARE crucial to the balance of terror (kuz that is what this is) between Russia and the USA and, to a much smaller degree, China.  But as a WARFIGHTING instrument, they are quasi useless.  Yes, I know, we are all conditioned to believe that nukes are like a magic wand, or a silver bullet, or a Wunderwaffe (pick your metaphor) – but this is a lie.

So will the US and/or Israel use nukes?  Probably.  They will do that because they are dumb racists who believe only in violence and in their own, messianic and racial superiority, and because when they will realize that all is lost, they will do what ALL western leaders (including Hitler) would do: make the other guy pay.

The Iranians know that.  They have lived under that threat for decades.  I assure you that they are ready.

5) Will Russia intervene?  First things first.  There are NO legal/formal obligations between Russia and Iran and last time I checked, no Iranians have volunteered to die for Russia.  Next, yes, Iran is an important ally for Russia.  But what most folks are missing is that Iran does not need (or want) a direct Russian intervention.  There are lots of reasons (including historical ones) to this. But what most folks are completely misunderstanding is that the Iranians are confident that they can win without any Russian (or other) help.  I am in touch with a lot of folks from the Middle-East (including Iran) and I can tell you that their mood is one of not only total determination, but one of quiet confidence.  Nobody in the region doubts that it’s now over for Uncle Shmuel.  I know, this sounds incredible for folks living in the West, but that is the reality in the Middle-East.

Besides, you can be sure that Russia will help Iran, but behind the scenes.  First and foremost with intelligence: while the Iranian have an extremely sophisticated intelligence community, it is dwarfed by the much larger Russian one which, on top of being much bigger, also has technical means which Iran can only dream about.  Russia can also help with early warning and targeting.  We can’t know what is really going behind the scenes, but I am getting reports that the Russians are on full alert (as they were during the first Gulf war, alas – Saddam Hussein did not listen to the Russian warnings).

6) Should Russia declare that Iran is now under Russian protection? Absolutely not!  Why?  Think of what is taking place as if you were sitting in the Kremlin: the Empire is about to embark on its last war (yes, I mean that, see further below) and the Russian specialists all KNOW that the US will lose, and badly.  Why in the world would you intervene when your “main foe” (KGB/SVR/FSB expression for “USA”) is about to do something terminally stupid?

Besides, this is a cultural issue too.  In the West, threats are constantly used. Not only to scare the enemy, but also to feel less terrified yourself.  In Asia (and Russia is far more culturally Asian than European) threats are seen as a sign of weakness and lack of resolve.  In this entire career, Putin used a threat only ONCE: to convince the Urkonazis that attacking during the World Cup would have “severe consequences for the Ukrainian statehood”.  But you have to understand that from a Russian point of view, the Ukraine is militarily so weak as to be laughable as an enemy and nobody in his right mind will ever doubt the outcome of a Ukie war with Russia.  This is an extreme and exceptional case.  But look at the case of the Russian intervention in Syria: unlike their western counterparts, the Russians did not first spend weeks threatening ISIS or anybody else in Syria.  When Putin took the decision, they simply moved in, so quietly that THE BEST military in the galaxy never detected the Russian move.

So, IF, and I don’t think that this will happen, Russia ever decided to move in to protect Iran, the US will find out about it when US servicemen will die in large numbers.  Until then, Russia will not be issuing threats.  Again, in the West threats are a daily occurrence.  In the East, they are a sign of weakness.

Now you know why US threats are totally ineffective 🙂

7) US force levels in the Middle-East.  The US maintains a large network of bases all around Iran and throughout the entire planet, really.  The real numbers are secret, of course, but let us assume, for argument sake, that the US has about 100’000 soldiers more or less near Iran.  The actual figure does not matter (and the Iranians know it anyway).  What is crucial is this: this does NOT mean that the US has 100’000 soldiers ready to attack Iran.  A lot of that personnel is not really combat capable (the ratio of combat ready vs support ranges from country to country and from war to war, but let’s just say that most of these 100’000 are NOT combat soldiers).  Not only that, but there is a big difference between, say, many companies and battalions in a region and a real armored division.  For example, the 82nd AB is an INFANTRY force, not really mechanized, not capable of engaging say, an armored brigade.  Here is a historical sidebar: during the first Gulf war, the US also sent in the 82nd AB as the central force of the operation “Desert Shield”.  And here is where Saddam Hussein committed his WORST blunder of all.  If he had sent in his armored divisions across the Saudi border he would have made minced meat of the 82nd.  The US knew that.  In fact, Cheney was once asked what the US would have done if the Iraqis has destroyed the 82nd. He replied that the first line of defense was airpower on USN aircraft carriers and cruise missiles.  And if that failed, the US would have had to use tactical nukes to stop the Iraqi divisions.  That would be one of those instances were using nukes WOULD make sense from a purely military point of view (nukes are great to deal with armor!), but from a political point of view it would have been a PR disaster (vide supra).  The same is true today.  For the US to engage in any serious ground operation it would need many months to get the force levels high enough and you can be darn sure that Iran would NEVER allow that.  Should Uncle Shmuel try to send in a real, big, force into the KSA you can be sure that the Iranians will strike with everything they have!

The bottom line is this: the US has more than enough assets in the region to strike/bomb Iran.  The US has nowhere near the kind of force levels to envision a major ground operation even in Iraq, nevermind Iran!

8) What about the Strait of Hormuz?  There is no doubt in my mind that Iran can close the Strait of Hormuz.  In fact, all the Iranians need to do to close it is say that they reserve the right to destroy (by whatever means) any ship attempting passage.  That will be enough to stop all traffic.  Of course, if that happens the US will have no other option than to attack the southern cost of Iran and try to deal with that threat.  And yes, I am sorry of I disappoint my Iranian friends, I do believe that the US could probably re-open the Strait of Hormuz, but that will require “boots on the ground” in southern Iran and that is something which might yield an initial success, but that will turn into a massive military disaster in the medium to long run because the Iranians will have not only have time on their side, but they will have a dream come true: finally the US GIs will be within reach, literally.  So, typically, the US will prevail coming in, only to find itself in a trap.

9) Do the Iranians seek death?  This is an important one (thanks to Larchmonter 445 for suggesting this!).  The short answer is no.  Not at all.  Iranians want to live and they do not seek death.  HOWEVER, they also know that death in defense of Islam or in defense of the oppressed is an act of “witness to God”, which is what the Arabic word “shahid” is (and why the Greek work μάρτυς “martis” means).  What does that mean?  That means that while Muslim soldiers should not seek their death, and while they ought to do everything in their power to remain alive, they are NOT afraid of death in the least.  To fully understand this mindset, you need only become aware of the most famous and crucial Shia slogan “Every Day Is Ashura and Every Land Is Karbala” (see explanation here).  If I had to translate this into a Christian frame of reference I would suggest this “every day is Good/Passion Friday and every land is the Golgotha”.  That is to say, “no matter were you are and no matter what time it is, you have to be willing to sacrifice your life for God and for the defense of the oppressed“.  So no, Iranians are a joyful people (as are Arabs), and they don’t seek death. But neither do they fear it and they accept, with gratitude, the possibility of having to sacrifice their lives in defense of justice and truth.  This is one more reason why threats by terminal imbeciles like Pompeo or Trump have no effect whatsoever on Muslims.

10) So what is really happening now?  Folks, this is the beginning of the end for the Empire.  Yes, I know, this sounds incredible, yet this is exactly what we are seeing happening before our eyes.  The very best which the US can hope for now is a quick and complete withdrawal from the Middle-East.  For a long list of political reason, that does not seem a realistic scenario right now.  So what next?  A major war against Iran and against the entire “Shia crescent” ?  Not a good option either.  Not only will the US lose, but it would lose both politically and militarily.  Limited strikes?  Not good either, since we know that Iran will retaliate massively.  A behind the scenes major concession to appease Iran?  Nope, ain’t gonna happen either since if the Iranians let the murder of Soleimani go unpunished, then Hassan Nasrallah, Bashar al-Assad and even Ayatollah Ali Khamenei will be the next ones to be murdered.  A massive air campaign?  Most likely, and initially this will feel good (lots of flagwaving in the USA), but soon this will turn into a massive disaster.  Use nukes?  Sure, and destroy your political image forever and not only in the Middle-East but worldwide.

As a perfect illustration, just check the latest stupid threat made by Trump: “If they do ask us to leave, if we don’t do it in a very friendly basis, we will charge them sanctions like they’ve never seen before ever. It’ll make Iranian sanctions look somewhat tame”. Folk, this is exactly the kind of stupid language which will deeply offend any Iraqi patriot.  This is the kind of language which comes out of an empire in the late stages of agony.

Trump will go down in history as the man who thought he could scare the Iranian and Iraqi people with “tweets”.

Pathetic indeed.

CONCLUSION

I hope that these pointers will be useful, especially when you are going to be hit with a massive Tsunami of US flagwaving propaganda (Trump “we are THE BEST”).  Simply put: this is bullshit.  Modern wars are first and foremost propaganda wars, and what you see as the output of US ruling elites are just that – “information operations”.  Let them wave their (Chinese made) flags, let them declare “United we stand” (for what exactly they stand is never specified) and let them repeat that the US military is the MOST FORMIDABLE FORCE IN THE GALAXY.  These are nothing but desperate attempts to control the narrative, nothing else.

Oh, and one more irony: while the GOP controlled Senate is most unlikely to ever impeach Trump, is it not pathetically hilarious that Trump has now, indeed, committed acts ought to have him removed from office?  Of course, in the real world, the US Neocon deep-state controls BOTH parties and BOTH parties fully support a war against Iran.  Still, this is one of those ironies of history which should be mentioned.

I will resume my work tomorrow morning.

Until then, I wish you call a good nite/morning/day.

The Saker

PS: if you have any follow-up question, please post them in the comment section and I will try to reply to the most relevant ones.

Is Trump Preparing A New Iran Nuclear Deal?

Is Trump Preparing A New Iran Nuclear Deal?

By Simon Watkins – OilPrice.com

A moment of monumental importance for US-Iran relations took place early last week when a high-level exchange of prisoners took place in Switzerland. OilPrice.com can exclusively reveal that during the exchange the US, for the first time, made it clear that it would resume negotiations with Iran on the removal of sanctions “with no preconditions.”

Iran made it equally clear that it saw the prisoner exchange as the road to re-engaging in the Joint Comprehensive Plan of Action [JCPOA] nuclear deal, without the removal of sanctions by the US being required beforehand. “This is the beginning of the end of this extremely dangerous global stand-off between the US and Iran,” a senior oil and gas industry source who works closely with Iran’s Petroleum Ministry exclusively told OilPrice.com last week.

Where we are now in US-Iran relations is a product of two key factors that have occurred in just over the past six months. The first of these was the absolute absence of any support for any meaningful US retaliation against Iran for either the downing of the US ‘surveillance’ drone in June, or the attacks on Saudi Arabia’s Khurais oil field and the Abqaiq refinery in September.

In the case of the former, military retaliation was halted at the last moment, and subsequently John Bolton – the most insistent proponent of military action against Iran over the years – was fired as National Security Adviser. In the case of the latter, various high-level officials from the US State Department repeatedly tried to persuade US allies in NATO and other supposedly sympathetic states in the Middle East to take part in a joint naval task force to patrol the Strait of Hormuz, but to no avail.

This was followed by the decision from the US to effectively disengage from the rolling conflicts in Syria, even if it involved leaving its former allies in the fight against Daesh [the Arabic acronym for terrorist ‘ISIS/ISIL’ group], the Kurds, at the mercy of their longstanding mortal enemy, Turkey. Given the twin realization that the US was no longer willing to and/or could not meaningfully safeguard them and that Iran had everything to gain from further attacks on oil and gas targets in the region, Middle Eastern countries have been looking to row back on any hostility against Iran. Even the Saudi-led coalition that has been fighting the Ansarullah in Yemen since 2015 have begun releasing jailed Ansarullah members in an attempt to bring some resolution to the conflict.

From the US side, there is the realization that, without the option to have an enduring [and costly in blood and money terms] military presence in multiple countries across the Middle East, it needs to have Iran on side to protect its political and energy interests there.

“Wherever the US withdraws, China increases its presence, with Russia close alongside, and the US is finding itself marginalized not just in Syria but also in Iraq and further East in Afghanistan by China and/or Russia, as these places are central to China’s ‘One Belt, One Road’ project and to Russia’s attempts to isolate the US internationally,” the Iran source told OilPrice.com.

“The US is looking at being left with just Saudi, which is not the force that it once was either in political or energy terms and a country that is deeply unpopular amongst many segments of the US, including in both Houses [Senate and Representatives],” he added. “Iran, on the other hand, with Rouhani, is relatively moderate and has enormous influence across the entire Shia crescent of power [Iran, Iraq, Yemen, Lebanon, Jordan, and Syria] and into Pakistan and Afghanistan,” he underlined.

This ties in to the second game-changing reason that portends an end to sanctions and a resumption of the nuclear deal…

From both perspectives, then, an agreement makes sense and the prisoner exchange “marks an extremely important signal that we on the road to a lasting and workable resolution,” said the Iran source. As important as the exchange – Iran released Princeton PhD student Xiyue Wang [accused of spying], detained since 2016, and the US dropped [spying] charges against Iranian scientist Massoud Soleimani, who was arrested in the US in 2018 – was the rhetoric [and absence of rhetoric in interesting places] involved.

At the time of the exchange, US President Donald Trump Tweeted: “Thank you to Iran on a very fair negotiation… See, we can make a deal together!” Behind the scenes, US officials highlighted that Trump is willing to meet with Iran “without preconditions” and added that the administration was “hopeful [that the release of Wang] is a sign that the Iranians may be willing to come to the table to discuss all these issues.” Iran, in the meantime, signaled that it is willing to engage in more prisoner swaps and, crucially, according to the Iran source: “That it does not necessarily expect all sanctions to be removed before sitting down for negotiations with the Washington team.”

%d bloggers like this: