Trump on Borrowed Time and Potential Dangers

Trump on Borrowed Time and Potential Dangers

By Ali Abadi, Al-Ahed News

Why are we witnessing the intensification of normalization efforts between Arab regimes and the Zionist entity following the US presidential elections? What options does Donald Trump have during the remainder of his time in office?

Prior to the US elections, it was clear that the goal of the normalization agreements was to boost Trump’s reelection campaign. But the extension of the normalization current beyond the election that Trump lost has other potential objectives:

–    Attracting additional support for Trump in his battle to cling to power by sharpening the capabilities of the Zionist constituencies to support his electoral appeals that don’t have a great chance of success. But Trump has not given up yet in his efforts to reverse the results.

–    Sending important signals to those concerned at home and abroad that Trump still has vigor, as he plans to complete the goals he set and stay on the political scene. If he were to lose the presidency now, he may return in 2024, as those close to him have hinted. In the meantime, he seeks to gain support from the Jewish and Christian Zionist circles as a “man of word and action” in supporting “Israel” absolutely and without hesitation.

With Trump preoccupied with the battle to cling to power at home, his Secretary of State, Mike Pompeo, is abroad – touring as “Israel’s” minister of foreign affairs accompanied by Arab ministers to sign more normalization agreements. He is legalizing “Israeli” settlements and the occupation of the West Bank and the Golan Heights and declaring a move to criminalize the campaign of the Boycott, Divestment and Sanctions movement (BDS). 

It’s worth noting that months before the US elections, Pompeo reportedly had his sights set on the 2024 presidential race. As such, Pompeo, who identifies with Trump’s approach and acts as his obedient supporter, plans to be the natural heir to the Trumpian current in the event that its leader is absent due natural causes like death or unnatural causes such as imprisonment due to his legal issues. 

He is also preparing the groundwork for the birth of an “Israeli”-Arab alliance (Saudi, Bahraini, and Emirati) standing in the face of the Islamic Republic of Iran and adding further complications to any possible return of the Biden administration to the nuclear deal.

Saudi and “Israeli” officials are now speaking in one voice about a “no return” to the nuclear agreement, as they set the conditions and limits that they feel the next American administration should abide by. This is also a reflection of widespread concerns over the failure of Trump’s so-called maximum pressure campaign against Iran. 

This was the background for news reports about Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman meeting “Israeli” Prime Minister Benjamin Netanyahu on Saudi territory – a get-together arranged by Pompeo.

The choice for war is in the balance

All of the above are possibilities. But does that give way to expectations for a military adventure against Iran, for example, during the transitional period before Joe Biden takes office on January 20?

No sane person can absolutely deny such a possibility. In this context, news about the US strategic B-52 bomber’s flight to the region, the possibility of supplying US bombs that penetrate fortifications to the Zionist entity, the dismissal of US Secretary of Defense Mark Esper, and the withdrawal of US units from Iraq and Afghanistan trickled in. 

The last move may be aimed at withdrawing targets near Iran in the event Washington takes military action against Tehran. However, attacking Iran militarily is not an American desire as much as it is an “Israeli” and Saudi one. The Pentagon has previously opposed military action against Iran, at a time when the US military has not recovered from its wounds in Iraq and Afghanistan. 

This view does not appear to have changed, and US military commanders are unlikely to agree to put the military during the transition period on the course of a new war in the Middle East for personal or populist purposes. 

There are other considerations too. The costs of the war and its consequences are difficult to determine. Trump also knows that the mood of the American public can’t bear sacrifices abroad, financially or on a humanitarian level.

What about other possibilities?

Based on Trump’s behavior over the past four years, it appears the US president prefers to score goals and make quick deals. He is not inclined to get involved in prolonged duels. As such, it’s possible to predict that Trump will resort to localized strikes in Syria, Iraq, or Yemen (there is talk about the possibility of placing Ansarullah on the list of terrorist organizations) or cover a possible “Israeli” strike in Lebanon under one pretext or another. 

He could also resort to assassinating figures affiliated with the axis of resistance, and this possibility is more likely, especially in Iraq and Syria. Trump revealed in recent months that he thought about assassinating the Syrian president, and there are also American threats directed at leaders of the resistance factions in Iraq.

In conclusion, any aggressive military action against Iran appears to be a rooted “Israeli” option that Netanyahu tried to market to the Americans since the Obama era but failed. He is trying to strike Iran via the Americans, but Washington has other calculations and options. 

The Saudis have also urged successive US administrations to strike Iran, according to what appeared in WikiLeaks documents quoting the late King Abdullah bin Abdul Aziz. The window of opportunity for major military action before Trump’s departure appears narrow. He may consider the rapid operations approach followed by similar actions against Iran’s allies to deal a moral blow to Tehran, cut back its regional leadership role, and besiege its growing influence in the power equation with the Zionist entity that is challenging the US hegemony over the region.

However, we should add that the axis of resistance has its own plans for the confrontation. It withstood the maximum pressure and is able to turn any adventure into an opportunity, relying on its vigilance and accumulated capabilities.

Biden and the Middle East: Misplaced optimism

Khalil al-Anani

25 November 2020

The Arab region in general will not rank high on the list of foreign priorities for the incoming US president

US president-elect Joe Biden speaks in Wilmington, Delaware, on 19 November (AFP)

There has been a state of optimism in the Arab world since the announcement of Democratic candidate Joe Biden’s win in the US presidential election.

Even if the optimism is justified, especially in light of the disasters and political tragedies that the Arab region has witnessed and lived through over the past four years under President Donald Trump, this optimism is somewhat exaggerated. Some believe that the region under Biden will witness radical changes, breaking with Trump’s negative legacy – but I don’t think that will happen.

We need to dismantle the various issues that Biden is expected to engage with over the next four years in order to understand whether the situation will remain as it is, or undergo radical change. 

During the Biden era, the Arab region in general is not expected to rank high on the list of US foreign priorities. There are many reasons for this, including Biden’s vision, which does not stray far from the view of former US President Barack Obama on global issues and international conflicts, with Asia and the Pacific given priority over all other matters. 

The US relationship with China is an important file for any US administration, whether Republican or Democratic. As the rise of China represents an economic and security threat to the US, the Obama administration moved its foreign-policy compass towards China and the Pacific region. For Biden, China will continue to represent a top priority. 

The issue has become even more urgent in the wake of Trump’s more hostile policies towards China over the past four years. Observers will be watching as to whether Biden can put an end to what the average US citizen sees as Chinese encroachment and hegemony in global markets, at US expense. Some saw Trump’s China policies as a historic victory, due to the imposition of tariffs on US imports from China. 

The importance of accountability for China might be one of the few issues that has consensus among Americans of all orientations, but there are differences in how the issue is approached and handled. While Republicans, especially under Trump, use the confrontational method through the well-known strategy of “maximum pressure”, the Democrats prefer dialogue and cooperation with Beijing.

Iran, Israel and Arab authoritarians

In the Arab region, the three issues expected to dominate Biden’s agenda are the US relationships with Iran, Israel and the authoritarian regimes in Egypt, Saudi Arabia and the UAE.

We may witness an important shift in US policy towards Iran, especially on the nuclear file and Trump-era sanctions, which resulted in unprecedented levels of pressure on Tehran since the unilateral US withdrawal from the nuclear deal in 2018.

It is expected that Biden will bring the US back to the nuclear deal, but with new conditions – unless the Trump administration, in alliance with Israel, Saudi Arabia and the UAE, launches military strikes, as Trump has reportedly contemplated.

Biden and Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu meet in Jerusalem in 2010 (Reuters)
Biden and Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu meet in Jerusalem in 2010 (Reuters)

As for the US-Israel relationship, and in particular the issue of a two-state solution and normalisation with Arab countries, we can expect the status quo to continue. Despite Biden’s embrace of the two-state solution and rejection of Israeli attempts to impose a fait accompli on Palestinians, Biden is not expected to prevent Israel from annexing parts of the occupied West Bank.

US pressure on more Arab countries to normalise with Israel, as Trump pushed with the UAE, Bahrain and Sudan, may diminish. But this does not mean the Biden administration would impede any such normalisation. On the contrary, Biden welcomed the Gulf normalisation deals with Israel.

The issue of Israel’s security and qualitative superiority is a subject of agreement among Republicans and Democrats alike; none can imagine this changing under the Biden administration.

Condemnation without action

As for the US relationship with Arab authoritarian regimes, particularly with respect to support for human rights and democracy, while Biden may not support human rights violations – especially in Egypt, Saudi Arabia and the UAE – he is not expected to exert great pressure on these countries if the violations continue.

A Biden administration, for example, would not likely cut off military aid to Egypt, or halt arms sales to Saudi Arabia or the UAE as an objection to the Yemen war or their miserable record on issues of democracy and human rights – despite Biden’s pledge to the contrary during his election campaign. 

Statements and condemnations may be issued from time to time, but it is unlikely that they will translate into real policies and actions. While Biden will not consider someone like Egyptian President Abdel Fattah al-Sisi his “favourite dictator”, as Trump did, he will not likely sever the relationship or punish Sisi seriously for his flagrant violations of human rights in Egypt.

Perhaps optimists in the Arab world should be wary of getting too hopeful about the incoming Biden administration and the potential for regional change. If it is true that the number of bad guys around the world will decrease due to Trump’s departure from power, this does not necessarily mean that the good guys will make a comeback with Biden coming to power.

Khalil al-AnaniKhalil al-Anani is a Senior Fellow at the Arab Centre for Research and Policy Studies in Washington DC. He is also an associate professor of political science at the Doha Institute for Graduate Studies. You can follow him on Twitter: @Khalilalanani.

JCPOA-phobia! ‘Israelis’, Saudis ‘Express Views’ on US Return to Iran Nuclear Deal

JCPOA-phobia! ‘Israelis’, Saudis ‘Express Views’ on US Return to Iran Nuclear Deal

By Staff

In yet another futile joint attempt to hurdle the growing Iranian might in defense and science, ‘Israeli’ and Saudi efforts met once again, this time to fight the Iran nuclear deal, officially known as the Joint Comprehensive Plan of Action [JCPOA].

With rumors that the upcoming US administration of President-elect Joe Biden will rejoin the Iran nuclear deal that was signed in 2015 with the P5+1 world powers, Zionist Prime Minister Benjamin Netanyahu warned that “There must be no return to the previous nuclear agreement.”

Claiming that there is a “military” aspect to Tehran’s nuclear energy program, Netanyahu added: “We must stick to an uncompromising policy to ensure that Iran does not develop nuclear weapons.”

Hebrew media outlets, meanwhile, said Netanyahu’s remarks were clearly addressed at Biden, who has signaled to return to the nuclear accord.

Many inside the Zionist occupation entity believe Netanyahu’s policy of playing hardball against Iran is a tactic to deflect attention from his current political problems as he is facing probe over several corruption cases and frequent protests which have drawn people in tens of thousands taking to the streets to also denounce his mishandling of the coronavirus pandemic.

Meanwhile, Saudi Arabia’s ambassador to the United Nations Abdallah Al-Mouallimi said on Sunday that the incoming US administration is not “unexperienced enough” to return to the JCPOA

He then called for negotiations for a new deal with the Islamic Republic involving his country.

Al-Mouallimi dismissed the idea that the United States would re-enter the nuclear deal with Iran under Biden’s administration.

He said nobody would be “naive enough” to go back to a deal that has “proven its failure to the entire world.”

Speaking during an appearance on Fox News’ ‘America’s News HQ’, al-Mouallimi said he did not believe Biden’s administration would pivot from the Gulf states back to Iran and the nuclear deal.

“No, I think that the Iran nuclear deal has proven its failure to the entire world. And I don’t think that anybody is going to be naive enough to go back to the same deal,” he claimed.

“If there is a new deal in which Saudi Arabia is involved in the discussion and which covers the shortcomings of the previous deal … then we will be all for it.”

Relatively, Iran’s nuclear program has been subject to the most intensive inspections ever in the world, and the International Atomic Energy Agency [IAEA] has repeatedly verified the peaceful nature of the activities.

Meanwhile, the Islamic Republic has clearly distanced itself from pursuing non-conventional weapons, citing religious and humanitarian beliefs. According to a fatwa issued by Leader of the Islamic Revolution His Eminence Imam Sayyed Ali Khamenei, acquisition of nuclear weapons is haram or forbidden in Islam.

Imam Khamenei’s Advisor: US Attack on Iran Could Trigger ‘Full-Fledged’ Regional War

Imam Khamenei’s Advisor: US Attack on Iran Could Trigger ‘Full-Fledged’ Regional War

By Staff, Agencies

A military advisor to Leader of the Islamic Revolution His Eminence Imam Sayyed Ali Khamenei warns that an act of military aggression by the US against Iran that could lead to an even limited conflict is likely to set off a full-scale war that would afflict other parts of the region too.

The remarks were made by Brigadier General Hossein Dehqan, defense minister during Iranian President Hassan Rouhani’s previous tenure and former commander of the Air Force of Iran’s Islamic Revolution Guards Corps [IRGC]. He made the comments to the Associated Press on Wednesday that the news agency published a day later.

“A limited, tactical conflict can turn into a full-fledged war,” Dehqan said.

He, however, not only clearly distanced Iran from any intention to trigger such a conflict, but also cautioned strongly about such confrontation’s repercussions for the region and, by extension, the world.

“We don’t welcome a crisis. We don’t welcome war. We are not after starting a war,” he said.

“Definitely, the United States, the region, and the world cannot stand such a comprehensive crisis,” the military expert noted.

He, accordingly, warned against any American military escalation in President Donald Trump’s final weeks in office.

Dehqan, meanwhile, addressed the likelihood of fresh negotiations with the US and the quality that such talks could partake of.

He reminded that the US’ atrocities under Trump had made it extremely difficult for Iran to accept its return to the negotiation table. Among the rest, he referred to the US’ assassination of Iran’s senior anti-terror commander Lieutenant General Qassem Soleimani on Trump’s direct order near Baghdad airport in January.

He called the IRGC’s retaliatory missile strikes against US bases in Iraq that came almost immediately after the assassination a mere “initial slap,” and asserted that the Islamic Republic continued to seek the expulsion of all American forces from the region as revenge for the barbaric assassination.

“We do not seek a situation in which [the other party] buys time to weaken our nation,” he also said – apparently signaling that Tehran would not tolerate any American trickery in the event of any fresh talks – and said, “We are not after negotiations for the sake of negotiations either.”

Further, the advisor reiterated the country’s principled stance that its missile power is non-negotiable due to its forming part of Iran’s “deterrent” might.

“The Islamic Republic of Iran will not negotiate its defensive power … with anybody under any circumstances,” Dehqan said. “Missiles are a symbol of the massive potential that is possessed by our experts, young people, and industrial centers.”

The official also warned about the “Israeli” entity’s regional expansionist ambitions that saw the regime normalizing its relations with the United Arab Emirates, Bahrain, and Sudan earlier in the year. Dehqan warned that the ambitious march was a “strategic mistake” that could put Tel Aviv in a parlous state.

“It is opening an extensive front,” he said. “Just imagine every ‘Israeli’ in any military base can be a target for groups who are opposed to ‘Israel’”.

Separately, the official said the United Nations nuclear agency could keep monitoring Iran’s nuclear activities as long as no inspector is a “spy.” He was seemingly referring to a case of apparent attempted sabotage last year that came amid the US and the “Israeli” entity’s escalated attempts at demonizing Iran’s nuclear energy program.

Last November, Iran revealed that a detector for explosive nitrates had gone off at the country’s Natanz uranium enrichment plant when an inspector with the watchdog, the International Atomic Energy Agency, attempted to enter the facility on October 28.

Kazem Gharibabadi, Iran’s envoy to the agency, noted back then that the woman “sneaked out” to the bathroom while officials looked for a female employee to search her.

After her return, he added, the alarms did not go off again, but authorities found contamination in the bathroom and later on her empty handbag during a house search.

Global arms embargo on Iran lifted, Tehran hails victory: Al Mayadeen TV Report

Global arms embargo on Iran lifted, Tehran hails victory: Al Mayadeen TV  Report | Middle East Observer

October 24, 2020

Description:

Al Mayadeen TV report on the implications of the lifting of the international arms embargo on Iran.

Source: Al Mayadeen TV (YouTube)

Date: October 18, 2010

(Important Note: Please help us keep producing independent translations for you by contributing as little as $1/month here)

Transcript:

Reporter:

The 13-year (UN) arms embargo on Iran has (finally) ended. Another (major) page in the (story) of international sanctions (on Iran) has been turned. In 2023, the restrictions imposed on Iran’s missile program will be lifted. Thereafter, the (UN) Security Council will  close the Iranian nuclear file two years later. This timeline (for the nuclear file) was set by the (UN) Security Council, just after the signing of the (Iran) nuclear deal. 

This would have been a normal (step) had the US administration not withdrawn from the (Iran) nuclear deal more than two years ago. It would have gone unnoticed had the US not done everything possible to reinstate the (UN) sanctions against Iran through various legal and illegal means that got to the point of issuing threats (against other states).

Abbas Aslani, the Director-General of the World and Foreign Policy Department at Tasnim News Agency:

The termination of the arms embargo reveals that the US has failed (to weaken) Iran, and has itself become (internationally) isolated. If the (arms) embargo was not lifted, the nuclear deal would have fell through. This (progress) shows that no great power can unilaterally impose its own will on the world.

Reporter:

Tehran has hailed this (new development) as a victory in the battle of wills (with the United States). This is a political and economic victory that will allow Iran to import and export weapons. 

Mohammad Mehdi Malaki, Researcher in Iranian and International Affairs:

Lifting the (arms) embargo is a legal and diplomatic achievement. It is a triumph against US pressure and an indication that the international community no longer sees Iran as a security threat.

Reporter:

Many believe that this triumph serves as another indication that the US is facing (international) isolation and is slowly losing its international influence. It will open the way for Iran to further cooperate with Europe in order to preserve the (Iran) nuclear deal. 

All eyes will remain fixed on the US election results which will determine how the US will deal with the new reality. (The US) will either rejoin the nuclear deal, or will (impose) more sanctions (on Iran).

Subscribe to our mailing list!

Related Posts:

PREVIOUS

Naqqash: I predict US civil war after 2020 Presidential Election

يوم إقليميّ دوليّ فاصل: 18 تشرين الأول

ناصر قنديل

خلال العقدين الأولين من القرن الحادي والعشرين، تحوّل المشهد الدولي القائم من جهة، على وجود مشروع سياسي عسكري اقتصادي للقوة الأميركية العظمى التي فازت بنهاية الحرب الباردة مع سقوط جدار برلين وتفكك الاتحاد السوفياتي، ومن جهة مقابلة على بدء تبلور ممانعة دولية متعددة المصادر لهذا المشروع من قوى كبرى ومتوسطة، على خلفيات مصالح إقتصادية وإستراتيجية قومية تحت عنوان رفض عالم أحادي القطبية، وشكلت روسيا الجديدة مع الصعود السريع للرئيس فلاديمير بوتين، والصين الجديدة مع الصعود التدريجي للرئيس جين بينغ، لكن إيران التي كانت تتعافى من نتائج وتداعيات الحرب التي شنّها النظام العراقي عليها، كانت تدخل معادلة القرن الجديد من باب واسع، فهي تتوسّط قلب المنطقة الساخنة من العالم، التي ستشهد حروب الزعامة الأميركيّة للقرن، وهي الداعم الرئيسي للمقاومة التي انتصرت بتحرير لبنان عام 2000، وقد بدأت برنامجاً نووياً طموحاً ومشاريع للصناعات العسكرية تحاكي مستويات تقنية عالية، وتشكل خط الاشتباك المتقدّم مع المشروع الأميركي ضمن حلف يتعزز ويتنامى على الضفتين الروسية والصينية، ويحاكي خصوصية أوروبية فشل المشروع الأميركي باحتواء تطلعاتها ومخاوفها.

خلال العقدين الماضيين كان الخط البياني التراجعي للمشروع الأميركي، بعد فشل الحروب الأميركية على العراق وافغانستان وسورية والحروب الإسرائيلية المدعومة أميركياً على لبنان وغزة، تعبيراً ضمنياً عن خط بياني صاعد لموقع ومكانة إيران، التي وقفت بصورة مباشرة وغير مباشرة وراء الفشل الأميركي، وفي قلبه صعود في خلفية الصورة لمكانتي روسيا والصين وتقدم لتمايز أوروبي عن السياسات الأميركية، ويمثل ما كان العام 2015 نقطة تحوّل في السياسة الدولية، مع توقيع الاتفاق الدولي بقيادة أميركية مع إيران على ملفها النووي. كان هذا الاتفاق تسليماً بمكانة إيران الجديدة، دولياً وإقليمياً.

جاء الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي ترجمة لهجوم معاكس يقوده ثلاثي أميركي إسرائيلي خليجي، يقوم على إنكار حقائق المواجهات السابقة، ومحاولة لصياغة معادلات بديلة، وكان عنوان هذا الهجوم على جبهتين، جبهة إقليميّة تشكلت من جهة على ترجمة الحلف الجديد بمشروع إقليميّ حمل اسم صفقة القرن لحل القضية الفلسطينية وعزل إيران عن التأثير بمساراتها، وانتهى بالتطبيع الخليجي الإسرائيلي من جهة وتوحّد الساحة الفلسطينية كمعني أول بالمواجهة، خلف شعارات المقاومة التي تدعمها إيران. من جهة موازية، كانت الجبهة الثانية دولية تشكلت على خلفية السعي لتعميم نظام العقوبات وصولاً لخنق الاقتصاد الإيراني، وفرض تفاوض جديد بشروط جديدة عليها، وكانت النتيجة من جهة تعاظم الضغوط الناتجة عن العقوبات الأميركيّة القصوى على إيران، ومن جهة موازية عزلة أميركية دولية في فرض منهج العقوبات على إيران، وفشل واسع في الحصول على دعم أمميّ لها، بما تخطى الرفض التقليدي لروسيا والصين لسياسة العقوبات، مع انضمام أوروبا إلى المصوّتين ضد الدعوة الأميركية.

في 18 تشرين الأول عام 2020، يسقط بموجب الاتفاق النووي، الحظر الأممي على السلاح بيعاً وشراء بالنسبة لإيران، بعد محاولات مستميتة فاشلة بذلتها واشنطن لتجديد الحظر، وكان واضحاً ان إيران بذلت جهوداً دبلوماسية معاكسة مع اوروبا تضمنت ضبط إيقاع المواقف الإيرانية من الاتفاق النووي بما يحفظ بقاءه كإطار دبلوماسي قانوني على قيد الحياة، وقد كانت فرصة اللقاء مع وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف في مطلع العام بعد نهاية زيارة مفوض السياسات الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزف بوريل إلى طهران، مناسبة لسماع موقف إيراني عنوانه، انتظروا 18 تشرين، إنه الموعد الفاصل بين مرحلتين، والفوز الإيراني بحلول هذا الموعد وتثبيت حق إيران بسقوط حظر السلاح عنها، سيكون فاتحة مرحلة جديدة نوعيّة، يتقاطع انطلاقها زمنياً من باب الصدفة مع اقتراب الاستحقاق الرئاسي الأميركي.

Harris Says Trump’s Iran Policy Makes US More Isolated

Harris Says Trump’s Iran Policy Makes US More Isolated

By Staff, Agencies

US Democratic vice-presidential nominee Kamala Harris said the United States is more isolated now than ever from its allies due to President Donald Trump’s anti-Iran policies, noting that his approach has led to an “alone America”.

“The Trump administration took the issue of the arms embargo against Iran to the [UN] Security Council recently and only one other country voted with us. I think it’s fair to say this [Trump’s] America First approach has been America alone which is not in our best interest or in the interest of our allies,” she said.

Harris further noted: “I serve on the Intelligence committee and I believe that we are more isolated than ever from our allies and that we need help for us to meet this challenge.”

“Our administration will hold Iran’s government accountable and rejoin a diplomatic agreement if Iran comes back into compliance. And we will work with our allies, of course, to strengthen the Iran deal and push back Iran’s other destabilizing actions,” the first-term Senator from California said at a virtual fundraiser.

Earlier in August, the United Nations Security Council rejected a US resolution to extend an arms embargo on Iran that is due to expire in October as part of the 2015 Iran nuclear deal, known as the Joint Comprehensive Plan of Action [JCPOA], which has been endorsed by Security Council Resolution 2231.

The US resolution needed support from nine of 15 votes to pass. Eleven members abstained, including France, Germany and Britain [nuclear deal signatories], while the US and the Dominican Republic were the only “yes” votes.

The Trump administration had repeatedly threatened to trigger the so-called snapback provisions of the 2015 nuclear deal if it cannot secure an arms embargo extension.

Elsewhere in her remarks, Harris said, if voted to power, Democratic presidential candidate Joe Biden’s administration would offer unwavering support for ‘Israel’ and would never let Iran obtain a nuclear weapon.

“Joe has made it clear he will not tie security assistance to any political decisions that ‘Israel’ makes and I couldn’t agree more,” Harris added.

السياسة الأميركيّة: أوراق تحترق لتفتح الطريق إلى التسويات

العميد د. أمين محمد حطيط

 في سباقه إلى ولاية رئاسية ثانية يلقي ترامب بكلّ ما يستطيع استعماله من أوراق بعد أن فشلت سياسة الضغوط القصوى ضد إيران وتعثّرت استراتيجية إطالة أمد الصراع في سورية وفشلت خطة بومبيو في إخضاع لبنان ومحاصرة مقاومته كما شاءت وخططت أميركا. وبات الآن السؤال في مواجهة هذه النتائج السلبيّة ما هي اتجاهات السياسة الأميركية المحتملة بعد الفشل وإحراق هذه الأوراق ومتى يبدأ التغيير؟

أسئلة تطرح بعد تقليب جملة من الملفات لم تحصل منها أميركا إلا على خيبات ترتدّ سلباً على صورتها وهيبتها وتؤثر على نزعتها الاستفرادية في السيطرة على العالم ونهب ثرواته. ونكتفي هنا بالتوقف عند بعض من أهمّ تلك الملفات كالتالي:

1

ـ العلاقات الأميركية ـ الإيرانية. رغم كلّ ما يُقال عن محادثات سرية مباشرة أو غير مباشرة بين إيران وأميركا، فإنّ المعلن من المواقف يظهر بأنّ أميركا تسعى الى تفاوض تحت الضغط وإيران ترفض الجلوس الى طاولة تفاوض مع أميركا لا تطمئن فيها إلى صدقية في الحديث وجدية بالوصول الى نتائج وتأكيد على الوفاء بالالتزامات، وهذه المسائل كلها اليوم مفقودة مع ترامب الذي لحس توقيع أميركا على الاتفاقية المتعلقة بالملف النووي وتنكّر لقرار مجلس الأمن الذي أكد على هذه الاتفاقية ثم ذهب بكلّ وقاحة الى مجلس الأمن ليطالبه بتمديد حظر الأسلحة التقليدية عن إيران استيراداً وتصديراً. لكن مجلس الأمن وبأكثرية عالية (13 من 15) صفع ترامب وأظهر عزلة أميركية غير مسبوقة ساهم في إنتاجها حلفاء أميركا الأطلسيون الأعضاء الدائمون وغير الدائمين في مجلس الأمن. أما عن المستقبل ورغم سعي أميركا الأحادي الجانب لإعادة فرض العقوبات على إيران فإننا نرى أنّ الورقة هذه أحرقت ولن يكون لها من الأثر والفعالية ما عوّلت عليه أميركا في ظلّ بحث عن نظام مالي واقتصادي وتجاري عالمي جديد يتجاوز النظام الأميركي وعملته الدولار، أما الحديث عن المواجهة العسكرية فيجد الجواب عليه في قاعدة “عين الأسد” وبواخر النفط الإيراني الى فنزويلا ما يسقط الفرضية… وبالتالي لن يكون هناك حلّ مع إيران إلا التفاوض الذي ذكرنا شروطه… بعد أن سقطت أوراق العقوبات واستمرت مقفلة طريق القوة.

2

ـ المحكمة الخاصة بقتل رفيق الحريري في لبنان. من اللحظة الأولى التي فُجّر فيها موكب الحريري ذهب فكرنا وتحليلنا الى القول بأنّ الذي فشل في تطبيق القرار 1559 بالوسائل السياسية لجأ الى العنف في سبيل ذلك، وكنا ولا نزال نقصد بشكل رئيسي أميركا و”إسرائيل”، وأنّ الغاية الرئيسية من عملية الاغتيال كما رأينا يوم حدوثه وتأكد لنا طيلة السنين الـ 15 الماضية هي سلاح المقاومة. وكانت المحكمة تشكل بيد المعسكر الأميركي الإسرائيلي الخليجي سيفاً مسلطاً على لبنان ومقاومته من باب فتنة تقود الى اقتتال داخلي لمحاصرة المقاومة وتعطيل سلاحها. وانطلاقاً من فهم حزب الله للموضوع وإدراكه العميق للخطة الأميركية ومعرفته بأنّ الجريمة ارتكبت من أجل إلصاقها به والنيل من سلاحه وثقته بأنّ ذاك المعسكر قتل الحريري لينقض بدمه على المقاومة، لكلّ ذلك فإنّ الحزب اتخذ قراره بعدم الاعتراف بالمحكمة وبكلّ ما يصدر عنها لأكثر من سبب واعتبار، أولها رفضه مشاركة القاتل في مسرحية إخفاء الحقيقة، إلا أنّ أصحاب المشروع ظلوا على أملهم بأن يشكل قرار المحكمة صاعقاً يفجر الوضع اللبناني ويحقق لهم أحلامهم. ولأجل ذلك ماطلوا وسوّفوا واستهلكوا الوقت الطويل حتى تلقى القنبلة في الوقت المناسب بما يمكنهم من الاستثمار الى الحدّ الأقصى.

بيد أنّ الظروف الدولية والإقليمية كما يبدو اضطرت الفريق المستثمر بالمحكمة لاستعمال الورقة الآن، لتستغلّ بشكل يحجب الخسائر ويعوّض بعضها، فتم اختيار شهر آب الحالي من أجل هذا الهدف، وإذ بالقرار يصدر بشكل محبط في أكثر من اتجاه حيث أخرج بما لا يشبه أيّ قرار صادر عن محكمة جزائية في العالم، وجاء مطالعة سياسية تصلح لتكون قصة تروي تاريخ العلاقات الدولية كتبها بانحياز فاضح أحد المعنيّين بها، كما تضمّن ابتداعاً لأدلة جنائية غير مسبوقة في العلم الجنائي (دليل الاتصالات والدليل الظرفي والاقتران المكاني) ما أفرغ القرار من أيّ قيمة قانونية جزائية، ولن أضيف أكثر إلا القول بأنّ القرار الذي صدر لم يحقق ما رمى إليه مؤسّسو المحكمة الدولية تلك، وصحيح أنه أتى بصيغة واهنة اكتفت بإقامة ربط نزاع بين أطراف معنيين ولتحفظ استمرارية المحكمة ودوام عملها سنوات طويلة أخرى ولتفتح الطريق أمام التفاوض والتسوية، إلا أنه وبالطريقة التي جاء فيها القرار نسف الغاية التي من أجلها أسّست المحكمة، نقول نسفها رغم المحاولات البائسة التي يبذلها البعض من السياسيين والمحللين الذي ينصّبون أنفسهم قضاة يدينون ويعاقبون على هواهم متناسين انّ إدانة واحد من أصل 5 متهمين وبشكل واهن وبحجة لا تقنع أحداً ويمكن نسفها في الاستئناف باستحضار من ورقة واحدة تطيح بالـ 2500 صفحة التي سكب فيها القرار ما يعني انّ وهناً رهيباً وسم التحقيق الذي عجز عن معرفة الجاني أو الوصول اليه، لأنّ الجاني الحقيقي بعيد عن متناول المحكمة التي ما شكلت إلا من أجل حجب مسؤوليته ومنع الاقتراب منه. وعلى أيّ حال استنفدت ورقة المحكمة ولم تحقق اغراضها… وحتى حفظ ماء الوجه فيها لم يتحقق لأصحابها… ولم يبق منها إلا الباب الذي فتحته للتسوية لكن الطرف الذي وجهت له الدعوة للتسوية غير معني بها.

3

ـ نبقى في لبنان لنشير إلى ورقة استعملتها أميركا في إطار تنفيذ خطة بومبيو وأصبحت اليوم منتفية الصلاحية او أقله محدودة الأثر، وتتضمّن الحصار الاقتصادي وإقصاء حزب الله عن السلطة، وتبيّنت أميركا اليوم أنّ الحصار أعطى نتائج عكسيّة ودفع لبنان الى التفكير ببدائل أخرى غير الوجهة الغربية ما جعل أميركا تتراجع عنها، وإنْ بشكل محدود، لكن يكفي أن نقول إنّ الحصار كسر وبحدّ معقول، أما إقصاء حزب الله عن السلطة فقد تبيّن لأميركا أنه أمر مستحيل لا بل سمع مبعوثها هيل نقلاً عن الحزب أنه لا يمكن أن تقوم سلطة في لبنان لا يشارك الحزب فيها، ما اضطر أميركا الى التراجع وعلى لسان هيل نفسه الذي قال بالأمس “إنّ أميركا تعايشت وتعاملت مع حكومات يشارك فيها حزب الله” في إشارة واضحة لاستعداد أميركا للتعامل مع الحكومة المقبلة التي لن تُشكَّل إنْ لم يكن الحزب شريكاً فيها…

4

ـ أما في ما خصّ الاحتلال الأميركي لشرقي الفرات في سورية. فإنّ مستجدّات خطيرة حصلت من شأنها ان تفهم أميركا انّ أهدافها هناك لن تتحقق. وما حصل في الأسبوع الأخير يؤشر الى انّ هذه الورقة باتت تنذر بمخاطر كبرى وتشكل عبئاً على أصحابها من دون ان يكون هناك أيّ استعداد سوري للمساومة عليها أو التنازل عن شيء يتصل بالحقوق السيادية الوطنية السورية. وفي هذا الإطار نسجل المواجهة العسكرية التي حصلت قرب القامشلي بين حاجز الجيش العربي السوري ودورية من جيش الاحتلال الأميركي وما حصل بين الأهالي وعصابات “قسد” وطردها من أكثر من قرية وبلدة.

فالاشتباك بين عناصر من الجيشين الأميركي المحتل والعربي السوري يتعدّى في دلالاته حجم القوى المشتبكة ونتائج الاشتباك التي أدّت الى منع الدورية الأميركية من اجتياز الحاجز السوري وإصابة بعض عناصرها، في رسالة واضحة لأميركا بأنّ الجيش العربي السوري مستعدّ عندما تفرض الظروف أن يكون في مواجهة الاحتلال ليلاقي في ذلك المقاومة الشعبية السورية التي انطلقت في المنطقة والتي يخشاها الأميركي الذي لا زال يحمل عقدة فيتنام ولهيب مقاومة العراق.

نكتفي بهذا القدر من المواضيع التي تسجل خيبة وتراجعاً أميركياً يفرض على أميركا في الأشهر المقبلة أياً كان الرئيس الذي سيتسلّم مقاليد الحكم فيها، أن يراجع السياسة الأميركية وأن يتحوّل الى التفاوض المجدي بدل العنتريات والأعمال العقيمة، وعليه نرى أن التحضير لتسويات في المنطقة سيبدأ حتى قبل الانتخابات الأميركية، وعندما أقول تسوية يكون بين أطرافها مكوّنات من محور المقاومة فإنني أعني بأنّ الحلول ستأتي لتحفظ حقوق هذا المحور مع حفظ ماء وجه الطرف الآخر وليس تنازلاً عن حقوق ومواقع بُذلت الدماء لحمايتها.

استاذ جامعي خبير استراتيجي

Hillary Clinton Says It’s in US interest to rejoin JCPOA

Hillary Clinton Says It’s in US interest to rejoin JCPOA

By Staff, Agencies

Former US secretary of state Hillary Clinton criticized the administration of US President Donald Trump for abandoning the 2015 Iran nuclear deal, saying it is in America’s interest to return to the multinational agreement.

During an Atlantic Council Front Page event broadcast on Monday, Clinton gave her views on how the next US administration should move forward with several domestic and international issues, among them the Iran policy.

Clinton, who served as secretary of state under ex-president Barack Obama, said the Trump administration could have tried to fix what it viewed as problems with the deal instead of abruptly pulling the US out of the accord in May 2018.

One consequence of Washington’s withdrawal from the Obama-era Joint Comprehensive Plan of Action [JCPOA] was that Iran and China strengthened their relations, she claimed.

The politician highlighted a 25-year partnership agreement that Iran and China are working to finalize and said, “I put that directly at the door of the Trump administration— that pulled the United States out of the Iran agreement that I began the negotiations for as secretary of state, and my successor John Kerry was able to bring to a very important conclusion.”

Clinton, the 2016 Democratic presidential nominee, said the next US administration should thus return to the Obama-era deal as a means of restricting the Iranian nuclear program and preventing an arms race in the Middle East.

“I think it would be in the United States’ interest to rejoin the Iran agreement, just as it would be to rejoin the climate agreement,” which was similarly abandoned by Washington under Trump.

Clinton, however, cast doubt on whether Iran would be “receptive to that,” saying, “I think they may have moved on.”

After pulling out of the landmark Iran nuclear deal in May 2018, Trump has been running what he refers to as a “maximum pressure” campaign, which has been seeking, in vain, to pressure Iran into negotiating a new deal that addresses its ballistic missile program and regional influence.

The Trump administration has also been attempting to fully kill the agreement, recently through a fruitless resolution to secure an extension a UN arms embargo on Iran.

Iran has repeatedly said it will not renegotiate the JCPOA, calling on the US to abandon its unilateral pressure policy and return to its commitments under the agreement.

Tel Aviv Anticipates: Sino-Iranian Partnership Will Change the Rules of the Game ترقّب في تل أبيب: التعاون الإيراني ــ الصيني سيُغيِّر قواعد اللعبة

Tel Aviv Anticipates: Sino-Iranian Partnership Will Change the Rules of the Game

Tel Aviv Anticipates: Sino-Iranian Partnership Will Change the Rules of the Game

By Ali Haydar, Al-Akhbar

Amid the official “Israeli” silence regarding the upcoming Sino-Iranian deal, commentators in the “Israeli” entity have attempted to demonstrate the atmosphere in Tel Aviv. However, this temporary silence does not change the fact that the bodies concerned with assessment and decision are strongly interested in the aforementioned course. For this reason, it is not difficult to foresee the evaluations of the authorities of this event, which, after signing the agreement, will create a critical stage in the movement of the international and regional conflict, particularly in facing the United States’ economic warfare against Iran.

Substantively, the particularity of the deal in the current international and regional context is that it embodies cooperation between the US’ two arch-rivals. On the one hand, it is a reinforcement of the Chinese’s “One Belt, One Road” initiative they push forward by constructing ports and leading huge infrastructure projects around the world, which Washington seeks to thwart and encircle. On the other hand, it evades the latter’s economic embargo on Iran aimed to weaken Tehran amid a $400 billion investment for over 25 years. “Israel” Hayom daily concluded in the light of the deal’s results that it would lead to a new strategic reality that would change the rules of the game in the Middle East.

Over the past years, Tel Aviv was eager to boost its economic ties with Beijing, to the point that Washington has had to raise a red card to stop it from going farther. Military Affairs commentator for the “Israeli” daily Haaretz, Amos Harel, described the deal as “a clear Chinese line-up alongside Iran that will relieve pressure on it”, which is the most important challenge from the enemy entity’s perspective because Tehran did not provide any concessions concerning neither the nuclear and missile issues, nor its position on Palestine and the resistance forces amid the extreme economic pressures; so imagine how things will be after it gets stronger? In the longer-term, Harel did not rule out that China will form “in more extreme circumstances… an alliance that could serve as a counterweight to American-‘Israeli’ friction with the Iranian regime over its nuclear program”. Consequently, Harel invited Washington and Tel Aviv to seriously consider Beijing’s response to any economic escalation against the Islamic Republic.

The approach of Yedioth Ahronoth’s Military Affairs commentator, Ron Ben-Yishai, who saw the deal as “a lifeline for the Iranian economy steeped under American sanctions”, and at the same time, “would strengthen China’s position as an international power and its engagement in the Middle East.” This would deliver a heavy blow to President Donald Trump’s policies in the Middle East, as well as the position of the US as an international power. Based on his analysis, what interests “Israel” and the US more is more or less related to technological and military cooperation, a “cyber defense cooperation”, as the deal stipulates. Bin Yishai expected that the deal affects the “Israeli”-Chinese relations because it will undermine the global position of the US, and it will also strengthen Iran’s position and power in the face of American and “Israeli” efforts to thwart its nuclear program. Other commentators also considered that the political timing of the momentum of pushing towards the deal implied a negative indication for Tel Aviv and Washington, a thorn in Trump’s side, and an expression of a Chinese approach opposed to any additional Security Council sanctions against Iran.

Conversely, “Israel” is not expected to remain passive in the face of mounting cooperation between Beijing and Tehran. Rather, it may try to revitalize its diplomatic channels with China to discourage it from pursuing this option, or to influence its content. In this context, the Jerusalem Post called not to grant China huge tenders in “Israeli” infrastructure, due to be submitted by the end of next month, noting that all Chinese companies operating in the “Israeli” entity are directly or indirectly owned by the government. However, the “Israeli” daily said that this position is not in response to American interests, but rather is a fulfillment of “Israeli” national security interests.

ترقّب في تل أبيب: التعاون الإيراني ــ الصيني سيُغيِّر قواعد اللعبة

علي حيدر 

الإثنين 20 تموز 2020

ترقّب في تل أبيب: التعاون الإيراني ــ الصيني سيُغيِّر قواعد اللعبة
وسط الضغوط الاقتصادية على إيران يجري الحديث عن استثمار 400 مليار دولار خلال 25 عاماً (أ ف ب )

وسط الصمت الرسمي الإسرائيلي، حتى الآن، إزاء الاتفاقية الصينية ــ الإيرانية المرتقبة، عمد المعلقون الإسرائيليون إلى محاولة تظهير الأجواء في تل أبيب. مع ذلك، لا يغير هذا الصمت المؤقت من حقيقة حضور هذا المسار بقوة لدى جهات التقدير والقرار، إذ ليس من الصعوبة استشراف تقديرات الجهات المختصة لهذا الحدث الذي سيشكل، بعد التوقيع على الاتفاقية، محطة مفصلية في حركة الصراع الدولي والإقليمي، وتحديداً في مواجهة الحرب الاقتصادية الأميركية ضد الجمهورية الإسلامية. خصوصية الاتفاقية في السياق الدولي والإقليمي الحالي أنها تجسّد تعاوناً بين الخصمين اللدودين للولايات المتحدة. فمن جهة، هي تشكل تعزيزاً لاستراتيجية الصينيين، «حزام واحد طريق واحد»، التي يدفعون بها قدماً عبر بناء موانئ وقيادة مشاريع بنى تحتية ضخمة في أنحاء العالم، والتي تسعى واشنطن إلى إحباطها وتطويقها، ومن جهة أخرى، تشكل التفافاً على الحصار الاقتصادي الذي تراهن عليه الأخيرة من أجل إخضاع طهران وإضعافها، فيما يجري الحديث عن استثمار بنحو 400 مليار دولار على مدى 25 عاماً. من هنا، كان تقدير نتائج الاتفاقية في صحيفة «يسرائيل هيوم» أنها ستؤدي إلى واقع استراتيجي جديد ينتج عنه تغيير في قواعد اللعبة في الشرق الأوسط.

خلال السنوات الماضية، أبدت تل أبيب حرصاً شديداً على تعزيز علاقاتها الاقتصادية مع بكين، إلى درجة أن واشنطن اضطرت إلى رفع بطاقة حمراء للحد من اندفاعها بعيداً في هذا المسار. لكن هذا لم يحل دون أن يرى معلق الشؤون العسكرية في صحيفة «هآرتس»، عاموس هرئيل، في الاتفاقية «اصطفافاً صينياً واضحاً إلى جانب إيران سيخفّف الضغط عنها»، وهو التحدي الأهم من منظور كيان العدو، لأنه وسط الضغوط القصوى الاقتصادية لم تقدم طهران أي تنازلات في أي من القضايا النووية والصاروخية والموقف من فلسطين وقوى المقاومة، فكيف سيكون الأمر بعد تعزيز وضعها. في مدى أبعد، لم يستبعد هرئيل أن تشكل الصين «في ظروف أكثر تطرفاً… توازناً مضاداً في حال احتكاك أميركي ــ إسرائيلي مع النظام الإيراني حول البرنامج النووي». وتوَّج معلق الشؤون العسكرية تقديره بدعوة واشنطن وتل أبيب أن تأخذا في الحسبان وبجدية رد فعل بكين على أي تصعيد اقتصادي ضد الجمهورية الإسلامية.

ما يثير الاهتمام الأميركي والإسرائيلي في الاتفاقية هو البنود التكنولوجية والعسكرية


في الاتجاه نفسه، جاءت مقاربة معلق الشؤون العسكرية في صحيفة «يديعوت أحرونوت»، رون بن يشاي، الذي رأى في الاتفاقية «طوق نجاة للاقتصاد الإيراني الغارق تحت العقوبات الأميركيّة»، وفي الوقت نفسه أنه «سيعزز مكانة الصين كقوّة دولية، وانخراطها في الشرق الأوسط». وهو إضافة إلى ذلك سيوجّه ضربة قويّة إلى سياسات الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في الشرق الأوسط، ومكانة الولايات المتحدة كقوّة دوليّة. وطبقاً لتحليله، ما يثير اهتمام إسرائيل والولايات المتحدة خاصّة الجزء المتعلّق بالتعاون التكنولوجي والعسكري، كما ينصّ الاتفاق على «تعاون للدفاع السيبراني». وبخصوص التداعيات، توقع بن يشاي أن تترك الاتفاقية آثاراً على العلاقات الإسرائيلية ــ الصينية، لأنها ستقوّض مكانة الولايات المتحدة العالمية، كما أنها ستُعزز مكانة إيران وقوتها في مواجهة المساعي الأميركية والإسرائيلية لإحباط البرنامج النووي. وفي إطار التداعيات، رأى بعض المعلقين أن التوقيت السياسي لتزخيم الدفع نحو الاتفاقية ينطوي على مؤشر سلبي لتل أبيب وواشنطن، كأنه إصبع في عين ترامب، وتعبير عن توجه صيني معارض لأي عقوبات إضافية من مجلس الأمن على إيران.

في المقابل، لا يُتوقع أن تبقى إسرائيل مكتوفة الأيدي أمام التعاون التصاعدي بين بكين وطهران، بل قد تحاول تنشيط قنواتها الدبلوماسية مع العاصمة الصينية لمحاولة ثنيها عن هذا الخيار، أو التأثير في مضمونه. في هذا السياق، دعت صحيفة «جيروزاليم بوست» إلى عدم منح الصين مناقصات ضخمة في البنى التحتيّة الإسرائيليّة من المقرّر أن تقدّم أوراقها نهاية الشهر المقبل، مع الإشارة إلى أن جميع الشركات الصينية العاملة في إسرائيل مملوكة للحكومة مباشرة أو غير مباشرة. لكن الصحيفة قالت إن هذا الموقف ليس تلبية لمصالح أميركية، وإنما هو تحقيقٌ لمصالح الأمن القومي الإسرائيلي.

هذا ما ينتظر لبنان… ثلاثة سيناريوات محتملة!

 د. فادي علي قانصو

إن ّالأوضاع السياسية الهشّة التي شهدها لبنان خلال العقدين المنصرمين من فراغ على المستوى الرئاسي والحكومي والتشريعي، إضافة إلى العجوزات المتراكمة في المالية العامة، والمُماطلة في تنفيذ الإصلاحات المالية والهيكلية اللازمة، لا سيّما لناحية مكافحة الفساد وتعزيز أُطر المحاسبة والحوكمة للدولة اللبنانية، جميعها عوامل أرخت أوزارها على عامل الثقة وعلى اضطراد توافد الرساميل إلى لبنان، وأثقلت كاهل الاقتصاد اللبناني الذي أصبح اليوم بأمسّ الحاجة إلى بيئة سياسية واقتصادية خصبة وحاضنة على كافّة الصُعد.

في الواقع، لقد كثُرت في الآونة الأخيرة التحليلات والتوقعات التي قد ترسم ملامح المرحلة المقبلة في لبنان خاصةً في المدى المنظور إلى المتوسّط. عليه، فإنّ تقييم كافة المؤشرات الاقتصادية بالترافق مع قراءة معمّقة لكلّ ما استجدّ من أحداث مترابطة على الصعُد المحلية والإقليمية وحتى العالمية، تجعلنا نستنتج بأنّ ما ينتظر لبنان في المرحلة المقبلة ثلاث سيناريوات محتملة لا بديل عنها.

بدايةً مع السيناريو الأفضل (أو السيناريو التفاؤلي)، وهو رهن الاستقرار السياسي والأمني في لبنان وفي المنطقة بشكل خاص. إنّ هذا السيناريو المُحتمل مرتبط بشكل رئيسي بتأثير الانتخابات الرئاسية المقبلة في الولايات المتحدة الأميركية على المنطقة، وذلك في ضوء هزيمة، على ما يبدو مرتقبة حتى الآن، للرئيس الأميركي الحالي دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني المقبل، ما من شأن ذلك أن يحمل في طيّاته ارتياحاً إقليمياً ومحلياً في ظلّ الحصار الاقتصادي الخانق على إيران وسورية ولبنان، لا سيّما أنّ المرشح عن الحزب الديمقراطي جو بايدن يعتقد أنّ الاتفاق النووي كان يخدم مقصده في ما يتعلّق بعرقلة مسارات طهران المحتملة إلى القنبلة النووية وأنّ موقف الولايات المتحدة الأميركية أصبح أسوأ بعد انسحابها من الاتفاق.

في الواقع، إنّ سيناريو كهذا ينبغي أن يترافق حُكماً مع برنامج إنقاذ شامل ينخرط فيه صندوق النقد الدولي من أجل إعطاء مصداقية للمساعي الإصلاحية المطروحة وتعزيز القدرة على استقطاب المساعدات المرجوّة من الخارج. إذ لا يمكن أن يتحقق النهوض الاقتصادي الآمن في لبنان من دون المساعدات الخارجية نظراً إلى الثغرات التمويلية الكبيرة التي أصبح لبنان يعاني منها اليوم، ودور صندوق النقد بشكل خاص محوري كونه الضمانة الأساسية للحكومة لتنفيذ الإصلاحات الموعودة، كما يشكّل الضمانة للدول المانحة بشكل عام وتحديداً دول الخليج. ومع أنه لم يجرِ الكشف حتى الآن عن حجم الدعم المالي الذي سيقدّمه الصندوق، إلا أنّ لبنان يحاول الحصول على عشرة أضعاف حصته في صندوق النقد الدولي والمقدّرة بحوالي 880 مليون دولار، مما قد يعوَّل عليه لتحرير جزء من مساعدات مؤتمر «سيدر» والتي تصل في الإجمالي إلى 11 مليار دولار. وبالتالي فإنّ ضخ ما يوازي 20 إلى 25 مليار دولار خلال السنوات الخمس المقبلة كفيل بإحداث صدمة إيجابية تُعيد ضخّ الدمّ من جديد في شرايين الاقتصاد الوطني المتعطّشة إلى السيولة بالعملات الأجنبية، ما من شأن ذلك أن يُؤمّن الاستقرار الاقتصادي المنشود والقادر على إخراج لبنان من فخّ الركود في فترة لا تتجاوز العامين، وذلك بالتوازي مع استقرار مالي ونقدي من شأنه أن يوحّد أسعار الصرف عند مستويات تعكس القيمة الحقيقية لليرة اللبنانية مقابل الدولار والتي لا تتجاوز عتبة الـ 5.000 ليرة لبنانية للدولار الأميركي الواحد كحدّ أقصى. وهو ما كانت تطمح إليه فعلياً خطة الإصلاح الحكومية التي أُقرّت في نيسان المنصرم، قبل أن تنقلب عليها الحكومة مؤخراً وتنطلق إلى البحث عن خطة بديلة، شرط أن يتغيّر النهج السائد في طريقة التعامل مع الملفّ الاقتصادي وإطلاق جدّي وسريع لعجلة الإصلاحات الهيكلية المطلوبة.

وفق تقديراتنا، فإنّ سيناريو كهذا لا يبدو أنه قد يتحقق في المدى المنظور، بل قد يحتاج إلى ما يقارب العام على الأقلّ حتى تتبلور معالم أيّ تسوية مرتقبة في المنطقة بشكل عام، لا سيّما أن الإدارة الجديدة لبايدن، في حال فوزه، لن تكون قادرة بهذه السهولة على عكس نتائج سياسات ترامب المتشدّدة التي غيّرت المشهد السياسي الإيراني بطرق تجعل الدبلوماسية أكثر صعوبة في المستقبل، خاصّةً أنه من المرجح أن يبقى إرث ترامب بسياساته الخارجية رابضاً لفترة ليست بقصيرة بعد رحيله. والسؤال الذي يُطرح هنا، هل أنّ الاقتصاد اللبناني قادر فعلياً على الصمود لعام أو أكثر؟

في الواقع، إنّ الإجابة على هذا السؤال تضعنا أمام السيناريو الثاني، أو سيناريو المراوحة، وهو الأكثر احتمالاً حتى هذه اللحظة في ظلّ هذا التراخي المُستهجن من قبل الدولة اللبنانية. ويفترض هذا السيناريو أنّ لبنان لن يحقّق أي خرق جدّي على صعيد الإصلاحات الهيكلية الضرورية أو حتى على صعيد مفاوضاته مع صندوق النقد الدولي لا سيّما في ظلّ غياب التوافق على أرقام الخسائر المالية بين مختلف العملاء الاقتصاديين حتى الآن، وبالتزامن مع فرضية أنّ لبنان باقٍ في عين العاصفة الإقليمية، أيّ دون تغيير ملموس في السياسة الأميركية المتّبعة في المنطقة في ما يخص ملفات إيران وسورية وحزب الله. وهو ما ينطبق فعلياً في حال فاز دونالد ترامب لولاية ثانية أو حتى لا تبدو هذه الفرضية مستبعدة نظرياً في حال فاز منافسه جو بايدن الذي على ما يبدو ليس بوارد التراجع عن «قانون قيصر» أقلّه في المدى القريب، وهو الذي يشارك ترامب في العديد من وجهات النظر حول السلوك الإقليمي لإيران والاقتناع بأنه لا ينبغي السماح لإيران أبداً بأن تصبح دولة مسلّحة نووياً. في ظلّ هذا السيناريو، فإنّ احتياطيات مصرف لبنان الأجنبية والبالغة اليوم حوالي 20 مليار دولار (دون احتساب احتياطيات لبنان من الذهب والمقدّرة بحوالي 16 مليار دولار)، ستبقى عرضة للاستنزاف المستمرّ منذ ما يقارب العام نتيجة تمويل حاجات الاقتصاد الوطني الأساسية من النفط والقمح والأدوية. عليه، فإذا اعتبرنا بأنّ حاجات لبنان من العملات الصعبة تُقدّر بحوالي 10 مليارات دولار سنوياً (بعدما تقلّصت إلى النصف في ظلّ التراجع الملحوظ في حجم الاستيراد)، فإنّ احتياطيات المركزي قد تكفي «نظرياً» لما يقارب العامين حتى تُستنزف بالكامل.

غير أنّ هذا الاستنزاف التدريجي في الاحتياطيات الأجنبية ستكون له تداعيات خطيرة على سعر صرف الليرة مقابل الدولار الأميركي وبالتالي على القدرة الشرائية ومعدلات البطالة ونسب الفقر المدقع، بحيث من المتوقع أن يتّبع سعر الصرف مساراً تقلبيّاً تصاعدياً ليبلغ مستويات قياسية وهمية قد يصعُب توقّع سقوفها، لا سيّما أن العوامل الهيكلية التي تساهم عادةً في تخفيض سعر الصرف في السوق السوداء تبدو غائبة تماماً اليوم، أولّها الحاجة إلى عرض أو ضخّ للدولار عن طريق توافد رساميل من الخارج على شكل ودائع أو قروض أو مساعدات أو هبات. ثانيها، كبح الطلب على الدولار نتيجة تعزّز عامل الثقة بالليرة اللبنانية (والطلب، بالعكس، إلى ارتفاع نتيجة طبع كميات كبيرة من الليرات لتمويل حاجات الدولة). وثالثها، تدخّل للمصرف المركزي في السوق نتيجة تعزّز احتياطياته بالعملات الأجنبية (وهو اليوم غير قادر فعلياً على المراوغة في ظلّ الضغط المستمرّ على احتياطياته نتيجة تمويله حاجات لبنان الأساسية). وبالتالي، فإنّ كلّ محاولات القمع أو الملاحقات القضائية والأمنية التي يمكن أن تطال صرافي السوق السوداء، وإنْ تبقى ضرورية منعاً لتفلّت السوق، لن تساهم في خفض ملموس في سعر الصرف طالما أنّ قوى العرض والطلب تتصارع على حلبة سوق الصرف والغلبة المضمونة حتى هذه اللحظة للطلب الشرس على الدولار الأميركي. تجدر الإشارة هنا إلى أنّ حجم سوق الصرف السوداء في لبنان لا يتعدّى 15% من إجمالي السوق، إلا أنها تبقى هي المتحكّمة في سعر الصرف الموازي، كونها الجهة الوحيدة القادرة اليوم على توفير الأوراق النقدية بالدولار الأميركي، مع العلم بأنّ المصارف اللبنانية قادرة على توفير هذه الأوراق النقدية من خلال الأموال المحوّلة حديثاً أو «الأموال الطازجة» الوافدة عبر حسابات مصرفية خاصة تسمّى بالحسابات الخارجية، إلا أنّ هذه الأوراق النقدية تتجّه إما إلى المنازل أو تُحوّل مباشرةً إلى الليرة اللبنانية في السوق السوداء للاستفادة من سعر الصرف المرتفع. من هنا، وفي ظلّ سيناريو كهذا، فإنّ لبنان قد يلجأ مُرغماً إلى «تسوّل» بعض المساعدات الإنسانية من مواد نفطية وغذائية وطبّية، كحدّ أقصى، إذا ما طالت فترة المراوحة.

أما السيناريو الثالث، أيّ السيناريو الأسوأ (أو السيناريو التشاؤمي)، فهو قابل للتحقّق إذا ما طالت فترة السيناريو الثاني (أيّ سيناريو المراوحة) لأكثر من عام ونصف العام، أو حتى إذا ما ترافق السيناريو الثاني مع مواجهة عسكرية قريبة قد تنطلق من جبهة الجنوب اللبناني (وإنْ تبدو مستبعدة في الوقت الراهن)، أو تزامن مع اضطرابات سياسية وأمنيّة في الشارع بين مختلف مكوّنات المجتمع السياسي اللبناني قد تدفعنا باتجاه «الفوضى الخلّاقة»، أو مع اضطرابات اجتماعية قد تدفع إلى ارتفاع معدّل الجريمة وحالات النشل والسرقة، أو حتى قد تدفع بالحكومة الحالية إلى الاستقالة تحت ضغط التحركات الشعبية في الشارع إذا ما استمرّ الوضع الاقتصادي والمعيشي في التردّي، ما يعني الدخول في فراغ سياسي طويل قد يكون مدمّراً، لا قدّر الله، لما تبقّى من أنقاض للاقتصاد اللبناني.

إنّ هذا السيناريو، للأسف، قد تردّد صداه في الآونة الأخيرة في أروقة بعض الباحثين الدوليّين تحت مسمّى «صَوْمَلة» لبنان، أيّ تحويل لبنان إلى صومال ثانٍ. إلا أنّ تفادي سيناريو كهذا ممكن جدّاً وهو يتطلّب منّا أقصى درجات الوعي والحكمة، مع إجماع داخلي وانخراط ملائم لكافة قوى المجتمع اللبناني، ومع الحاجة إلى تقديم كلّ التنازلات الملحّة وتخفيض منسوب التباينات وتعزيز القواسم المشتركة في ما بيننا، ناهيك عن أنّ كلّ المؤشرات تدلّ على أنّ المجتمع الدولي لا يزال حريصاً على دعم الاستقرار الأمني والاجتماعي في لبنان وعلى تفادي الفوضى على الساحة المحلية.

في الختام، لا شكّ بأنّ لبنان يتأرجح اليوم بين السيناريو الأفضل (أو السيناريو التفاؤلي) الذي يبقى رهن تسوية سياسية إقليمية تحمل معها ارتياحاً نسبياً على الساحة المحلية، وبين السيناريو الأسوأ (أو السيناريو التشاؤمي) الذي يبقى لُغماً متفجّراً يتربّص بنا، ولكننا قادرون على تخطّيه بوحدتنا ووعينا الجماعي. وبانتظار ما ستؤول إليه الأوضاع في المدى القريب، فإنّ سيناريو المراوحة يبقى هو الغالب في الوقت الراهن، وبما أننا لم نعد نملك ترف الوقت، فإنّ أيّ تلكّؤ في اتخاذ كافّة الإجراءات اللازمة لكسر حلقة المراوحة، قد يكون استنزافياً ويجرّنا في نهاية المطاف نحو سيناريو هو أكثر ما نخشاه، نظراً لتداعياته المؤلمة على الاستقرار السياسي والأمني والاقتصادي والاجتماعي في البلاد. من هنا، ينبغي أن نحافظ على إيماننا رغم صعوبة ودقّة الوضع الراهن دون أن ننسى أننا مررنا بفترات عصيبة في تاريخ لبنان الحديث وكنّا نقول في كلّ مرّة أنها آخر الدنيا وقد استطعنا أن نتجاوز هذه الخضّات مع الوقت بصلابتنا وعقيدتنا، دون أن نغفل للحظة بأنه «ليس عاراً أن نُنكَب، ولكنه عارٌ إذا كانت النكبات تحوّلنا من أشخاص أقوياء إلى أشخاص جبناء».

*خبير اقتصادي وأستاذ جامعي

إيران تستعدّ لعمل كبير

ناصر قنديل

منذ عشرة أيام وعملية التفجير التي أصابت جزءاً من المنشأة النووية الإيرانية في نطنز، محور اهتمام ومتابعة في الأوساط الدبلوماسية والأمنية والإعلامية. فقد جاء التفجير في مناخ تصعيدي تشهده المنطقة مع منظومة العقوبات الأميركية المتشددة على قوى وحكومات محور المقاومة وشعوبها، ومحاولة الضغط لإيصال القيادة الإيرانية لقبول التفاوض على شروط جديدة لملفها النووي من جهة، ولدورها الإقليمي من جهة أخرى، مع رفع شعار العودة إلى ما قبل العام 2011 في سورية من قبل المبعوث الأميركي الخاص جيمس جيفري في شرحه لأهداف قانون قيصر للعقوبات على سورية، عارضاً التسليم بنصر الرئيس السوري وجيشه مقابل خروج أميركا وإيران بالتوازي من سورية.

خرج الصحافي ايدي كوهين المعروف بعلاقته بمكتب رئيس الحكومة في كيان الاحتلال بنامين نتنياهو بتغريدة يقول فيها إن مصادر استخبارية غربية قالت إن طائرات حربية لجيش الاحتلال تولّت قصف منشأة نطنز، ثم نشرت صحيفة نيويورك تايمز تقريراً نسبت المعلومات الواردة فيه لمصادر موثوقة، لتقول إن جهاز استخبارات في الكيان يقف وراء القنبلة التي تسببت بتفجير في منشأة نطنز، ثم خرج وزير الحرب والخارجية السابق في الكيان أفيغدور ليبرمان ليتحدث عن اتهام لنتنياهو بالوقوف وراء التسريبات للتباهي، معرضاً أمن الكيان للخطر.

تلا ذلك بأيام ظهور رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية الجنرال محمد باقري في دمشق موقعاً اتفاقيات تعاون عسكري أهمها ما يتصل بالدفاعات الجويّة السوريّة، وما قالت تعليقات صحف الكيان، إنها نقلة نوعية لوضع حد للغارات التي تشنها طائرات جيش الاحتلال داخل سورية وهي تستهدف بصورة خاصة مواقع إيرانية، ما يعني استعداداً لمرحلة أكثر تصعيداً في المواجهة، من جهة، ورداً شديد اللهجة على قانون قيصر، وتبشيراً استباقياً برفع الحظر عن بيع وشراء السلاح المفروض على إيران والذي ينتهي مفعوله خلال شهور مقبلة.

أول أمس، وقع حريق كبير انتهى بتدمير البارجة الأميركية يو اس اس ريتشارد، في مرفأ سان دييغو العسكري، وسرت تكهنات باختراق سيبراني تسبب بالتلاعب بمنظومات حرارية في البارجة أدى لنشوب الحريق وتعطيل أنظمة التبريد، واتجهت الكثير من أصابع الاتهام نحو إيران، خصوصاً مع حرب سيبرانية تشهدها مواقع داخل الكيان تؤدي لتعطيل منصات مطارات ووزارات وهيئات حكومية، تظهر حجم الحضور الإيراني في هذا النوع من الحروب، في ظل الربط بينها وبين حال التصعيد الشامل الذي تشهده المنطقة.

أمس، تحدّث الناطق بلسان الخارجية الإيرانية وقال «إنه في حال ثبت ضلوع كيان أو دولة في الحادث، فإن ردّ إيران سيكون حاسماً وهاماً وستثبت أن «زمن اضرب واهرب قد ولّى». ونفى المتحدث أن يكون لإيران علاقة بحادث البارجة الأميركية في سان دييغو، واعدا بإعلان قريب لمجلس الأمن القومي الإيراني لنتائج التحقيقات التي يجريها في حادث نطنز.

الترقب سيد الموقف خلال الأيام القليلة المقبلة، وحبس الأنفاس سيستمرّ حتى تعلن إيران نتائج التحقيقات، والاتصالات على أعلى المستويات لاستكشاف اتجاه هذه النتائج وما إذا كانت ثمة احتمالات بتوجيه إتهام مباشر لكيان الاحتلال، وماهية الدور المقرر، والعيون شاخصة نحو مفاعل ديمونا كهدف محتمل، إذا سارت الأمور بهذا الاتجاه، وهو ما يعني نذر حرب كبرى تخيّم على المنطقة، والوسطاء التقليديّون بين إيران والغرب يقولون إن أشدّ المراحل خطورة تمر على المنطقة، وإن العروض لتفادي التصعيد الإيراني المرتقب إذا صحّت التوقعات، قيد التداول، وإن أشياء كثيرة من طروحات كانت على الطاولة قد تغيّرت.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

JCPOA: The Deal That Wasn’t

Source

July 11, 2020 Soraya Sepahpour-Ulrich

JCPOA Joint Comprehensive Plan of Action - Iran USA EU China Russia Germany France UK
July 14th, 2020, marks the fifth anniversary of the Joint Comprehensive Plan of Action (JCPOA) Agreement, often referred to as the Iran Nuclear Deal (or simply the Deal) – the Deal that wasn’t.   It was yet another attempt at regime change. 
Of all the plans to control Iran beginning from Operation Ajax to Operation JCPOA and everything in between, the Iran Nuclear Deal was by far the most devious attempt at undermining the sovereignty of Iran – one way or another.   The Greek’s Trojan Horse pales compared to this dastardly scheme.  Years in the making, the crafty plan even prompted Stockholm International Peace Research Institute (SIPRI) to nominate John Kerry and Javad Zarif to recipients of the Nobel Peace Prize.  
As such, it is high time that the Deal’s planners, their motivations and their associations were discussed in order to grasp the depth of the deception.

Iran, due to its geopolitical position, has always been considered a jewel in the crown of the colonial powers.   Attempts to conquer Iran through a proxy which started with Operation Ajax in August 1953, at the behest of the British and carried out by the CIA were not abandoned even with the ousting of America’s man, the Shah.    Although the Islamic Revolution reclaimed Iran’s sovereignty,  America was not ready to abandon its plans of domination over Iran, and by extension, the Persian Gulf.

The Persian Gulf has been the lynchpin of US foreign policy. “To all intents and purposes,” a former senior Defense Department official observed, “‘Gulf waters’ now extend from the Straits of Malacca to the South Atlantic.” Nevertheless, bases nearer the [Persian] Gulf had a special importance, and Pentagon planners urged “as substantial a land presence in the as can be managed.” (Anthony H. Cordesman, “The Gulf and the Search for Strategic Stability”, Boulder: Westview, 1984).



https://www.google.com/maps/d/embed?mid=1FGmy1KGMlllXpX4-jmpuJa259fyPdBUs

Having failed in numerous attempts including the Nojeh coup at the nascent stages of the IR Iran’s newly formed government, war, sanctions, terrorism,  and a failed color revolution,  the United States needed other alternatives to reach its goal.  Unlike the illegal war against Iraq, war with Iran was not a feasible option.  The United States was aware of its inability to wage a successful war against Iran without serious damage to itself and its allies.  

When George W. Bush took office, he commissioned a war exercise to gage the feasibility of an attack against Iran. The  2002 Millennium Challenge,  was a major war game exercise conducted by the United States Armed Forces in mid-2002. The exercise, which ran from July 24 to August 15 and cost $250 million,  proved that the US would not defeat Iran.   The US  even restarted the war games changing rules to ensure an American victory, in reality, cheating itself.  This led to accusations that the war game had turned from an honest, open, playtest of U.S. war-fighting capabilities into a controlled and scripted exercise intended to end in a U.S. victory to promote a false narrative of US invincibility. 

For this reason, the United States continued its attempts at undermining Iran’s sovereignty by means of sanctions, terror, and creating divisions among the Iranians.   The JCPOA would be its master plan.

A simple observation of Iran clearly suggests simple ideological divisions among the Iranian people (pro-West, anti-West, minorities, religious, secular) which have all been amply exploited by the United States and allies.   None of the exploits delivered the prize the US was seeking.  And so it was that it was decided to exploit the one factor which united Iranians of ALL persuasion.  Iran’s civilian nuclear program.

In an interview with National Public Radio (25 November 2004), Ray Takyeh (Council on Foreign Relations CFR and husband to Iran expert Suzanne Maloney  of Brookings) stated that according to polls 75-80% of the Iranians rallied behind the Islamic Republic of Iran in support of its nuclear program, including the full fuel cycle.   In other words, the overwhelming uniting factor among the Iranians for the Islamic Republic was the nuclear program.  (USIA poll conducted in 2007 found that 64% of those questioned said that US legislation repealing regime change in Iran would not be incentive enough to give up the nuclear program and full fuel-cycle).    The next phase was to cause disunity on an issue that united Iranians of all stripes:  negotiate away the nuclear program.

The first round of nuclear negotiations 2003-2005 dubbed the Paris Agreement between Iran and the EU3 proved to be futile, and as  one European diplomat put it: “We gave them a beautiful box of chocolate that was, however, empty.”  As West’s fortune would have it, the same Iranian officials who had participated in the 2003-2005 negotiations would negotiate the JCPOA.

Around the time of the end of the first round of negotiations, another Brookings Fellow, Flynt Leverett , senior advisor for National Security Center, published a book “Inheriting Syria, Bashar’s Trial by Fire” (Brookings book publication, April 2005).  In his book, Leverett argued that instead of conflict, George W. Bush should seek to cooperate with Syria as Assad was popular, but instead seek to weaken Assad’s position among his people by targeting the Golan (induce him to give it up) so that he would lose popularity among the Syrians.   The JCPOA was designed in part along the same line of thinking.   And more.  His wife Hillary Leverett had a prominent role in ‘selling’ the Deal.

Secret negotiations between the Americans and ‘reform-minded’ Iranians never ceased, bypassing both Ayatollah Khamenei, Iran’s supreme leader, and the President at the time – Mahmood Ahmadinejad.  In a 2012 meeting at the University of Southern California, present members of the Iran Project team had no reservations about suggesting that it was more beneficial to engage Iran rather than attack.  They went as far as stating in the Q&A session to this writer that “they had been engaged with the “Green” (the opposition movement in the failed 2009 color revolution) for years, but Ahmadinejad won” (referring to the 2009 elections).  But Ahmadinejad would soon leave office and be replaced by Rohani – a more amenable player.

Why Negotiate?

Fully appreciating the challenge of attacking Iran, in 2004, the pro-Israel  Washington Institute for Near East Policy (WINEP), presented its policy paper “The Challenges of U.S. Preventive Military Action” authored by Michael Eisenstadt.   It was opined that the ideal situation was (and continues to be) to have a compliant ‘regime’ in Tehran.   Eisenstadt was of the opinion that unlike the Osiraq nuclear power plant which was bombed and destroyed, Israel/US would not be able to bomb Iran’s Bushehr reactor with the same ease.  In particular, Eisenstadt claimed that Israel may have benefited from French aid in destroying Osiraq. French intelligence reportedly emplaced a homing beacon at Osiraq to help Israeli pilots locate the facility or target a critical underground structure there.

In this light, it was recommended that the principal goal of U.S. action should be to delay Iran’s nuclear program long enough to allow for the possible emergence of new leadership in Tehran.  Failing that, war would have been facilitated.

It was thought the Paris Agreement talks would fail (as the JCPOA was designed to fail) and as such, the following were some of the suggestions made:

  • harassment or murder of key Iranian scientists or technicians;
  • introduction of fatal design flaws into critical reactor, centrifuge, or weapons components during their production, to ensure catastrophic failure during use;
  • disruption or interdiction of key technology or material transfers through sabotage or covert military actions on land, in the air, or at sea;
  • sabotage of critical facilities by U.S. intelligence assets, including third country nationals or Iranian agents with access to key facilities;
  • introduction of destructive viruses into Iranian computer systems controlling the production of components or the operation of facilities;
  • damage or destruction of critical facilities through sabotage or direct action by U.S. special forces.

As with the murder and terror of the nuclear scientists, and the Stuxnet virus into the reactor, the JCPOA enabled personnel on the ground in Iran to carry out extensive sabotage as has been recently observed in recent days and weeks.  Rohani’s visa free travel opened the flood gates to spies and saboteurs – dual citizens,  who easily traveled with passports other than American, British, and Australian.  Iran even managed to prevent an IAEA inspector who triggered an alarm at Iran’s nuclear facility.  But it would seem, Iran has not been able to stop other intruders and terrorists – not yet. 

Other Motivational Factors for Negotiating

According to studies, as of 2008 Iran’s Bushehr nuclear reactor had 82 tons of enriched uranium (U235) loaded into it, according to Israeli and Chinese reports.  This amount was significantly higher pre and during negotiations.  History has not witnessed the bombing of a nuclear power plant with an operational nuclear enrichment facility.  Deliberate bombing of such facilities would result breach containment and radioactive elements released.  The death toll horrifying.  The Union of Concerned Scientists has estimated 3 million deaths would result in 3 weeks from bombing the nuclear enrichment facilities near Esfahan, and the contamination would cover Afghanistan, Pakistan, all the way to India.

The JCPOA significantly reduced the amount of enriched uranium reducing the potential casualty deaths in the event that a strike is carried out.

The Deal buys time –  Iran’s strength has been its ability to retaliate to any attack by closing down the Strait of Hormuz. Given that 17 million barrels of oil a day, or 35% of the world’s seaborne oil exports go through the Strait of Hormuz, incidents in the Strait would be fatal for the world economy. Enter Nigeria (West Africa) and Yemen.

In 1998, Clinton’s national security agenda made it clear that unhampered access to Nigerian oil and other vital resources was a key US policy. In the early 2000s, Chatham House was one of the publications that determined African oil would be a good alternate to Persian Gulf oil in case of oil disruption. This followed a strategy paper for US to move toward African oil. Push for African oil was on Dick Cheney’s desk on May 31, 2000. In 2002, the Israeli based IASPS suggested America push toward African oil. In the same year Boko Haram was ‘founded’.

In 2007, AFRICOM helped consolidate this push into the region. The 2011, a publication titled: “Globalizing West African Oil: US ‘energy security’ and the global economy” outlined ‘US positioning itself to use military force to ensure African oil continued to flow to the United States’. This was but one strategy to supply oil in addition to or as an alternative to the passage of oil through the Strait of Hormuz.  (See HERE for full article).

JCPOA as a starting point

It has now been made abundantly clear that the Deal was simply JCPOA1.  Other Deals were to follow to disarm Iran even further, to stop Iran’s defensive missile program, and to stop Iran helping its allies in the region.   This would have been relatively easy to achieve had Hillary Clinton been elected – as had been the hope.  The plan was to allow trade and neoliberal polices which the Rohani administration readily embraced, a sharp increase in imports (harming domestic production and self-reliance) while building hope – or as Maloney called it ‘crisis of expectation’.   It was thought that with a semblance of ‘normalcy’ in international relations and free of sanctions, Iranians would want to continue abandoning their sovereignty, their defenses, and rally around the pro-West/America politicians at the expense of the core ideology of the Islamic Revolution, the conservatives and the IRGC.   In other words, regime change.  (several meetings speak to this; see for example, and here). 

The players

The most prominent, one could argue, was President Obama.  Obama was not about peace.   The biggest threat to an empire is peace.  Obama had chosen feigned diplomacy as his weapon.   But before picking up the mantle of diplomacy, he had proposed terrorism – sanctioned terrorism.  Obama, while a junior senator introduced S. 1430 in 2007  and had “crippling sanctions” in mind for the Iranian people.   As president, his executive orders assured this. 

Addressing AIPAC as a candidate, he said: “Our willingness to pursue diplomacy will make it easier to mobilize others to join our cause. If Iran fails to change course when presented with this choice by the United States it will be clear to the people of Iran and to the world that the Iranian regime is the author of its own isolation and that will strengthen our hand with Russia and China as we insist on stronger sanctions in the Security Council. And we should work with Europe, Japan, and the Gulf States to find every avenue outside the United Nations to isolate the Iranian regime from cutting off loan guarantees and expanding financial sanctions to banning the export of refined petroleum to Iran to boycotting firms associated with the Iranian Revolutionary Guard whose Kuds forces have rightly been labeled a terrorist organization.”

No wonder he was dubbed ‘the first Jewish president’!

Not to be left unmentioned was the darling of the theatrics of this Deal – Federica Mogherini.  So enamored were some of the Iranian parliamentarians with her that to the embarrassment of Iran, the internet was abuzz with these MPs taking pictures with her.   Perhaps they looked at her and not her years as a German Marshall Fund Fellow.

The German Marshall Fund (GMF) sounds harmless enough, but perhaps Russia may not view it that way.  And Iran shouldn’t.  The GMF pushed for bringing Ukraine into NATO’s fold.  Furthermore, the GMF gives funding to American Abroad Media.    AMA boasts of some of the most dangerous anti-Iran neoconservatives who have shaped America’s policies such as Dennis Ross, James Woolsey, Martin Indyk (responsible for the Iran-Libya Sanctions Act later to become ISA and still in place after the JCPOA), Tom Pickering (one of the main proponents of the Iran Deal and member of the Iran Project).  Supporters are not limited to the GMF.   Others include Rockerfeller, Ford Foundation, and NED.

And the most active proponent of the JCPOA was none other than NED recipient, Trita Parsi/NIAC.    Trita Parsi was personally thanked for his role in pushing the JCPOA through.  Job well done for a 3-time recipient of NED funds.  No wonder the George Soros – Koch foundation Quincy Institute selected him as their Executive Vice President.

And last but not least, Hillary Mann Leverett (wife of aforementioned Flynn Leverett) who persuaded her audiences that the JCPOA was akin to “Nixon going to China”.   While some in Iran naively believed this to be the case, and even defended her, they failed to realize that when Nixon went to China it was to bring China on board against Russia.   And Israel was not a player.   It was not an opening to befriend Iran any more than Nixon’s trip had altruist motivations.

Russia and China’s role

The Russians and the Chinese were so eager to embrace a long-awaited peace after all the calamity caused by the United States that they fully embraced this Deal, even though it was detrimental to their interests in so doing.

America’s animosity and never-ending schemes encouraged cooperation between Russia, China, and Iran.  Although the lifting of sanctions post JCPOA would have facilitated trade and enhanced diplomacy between Iran and the West, at a cost to China and Russia, they  stood steadfast by the Deal.  Peace was more valuable.  But far more importantly, the two powerful nations allowed the United States to be the arbitrator of an international treaty – the NPT. 

During the Shah’s reign, President Ford had signed onto a National Security Decision Memorandum (NSDM 292, 1975) allowing and encouraging Iran to not only enrich uranium, but sell it to neighboring countries to profit America.  The United States then decided that since the Islamic Republic of Iran did not serve the interests of the United States, the United States would determine how the NPT should apply to Iran.    

But their efforts at peace and the West’s efforts at regime change all came to naught.  What is important to bear in mind is that America’s efforts at war, sabotage, and terrorism have not ended.  Imposing unilateral sanctions – terrorism against the Iranian people, has not ceased.  Although the Iranian people and their selected representative in the new Iranian parliament are far more aware of, and have an aversion to America’s ploys and the Deal, China and Russia must do their part not only as guarantors of peace, but also to maintain their integrity in a world where both aspire to live in multilateralism.   The world already has a super power without morals and integrity; it does not need other great powers that act similarly.

Iran has fended off another assault on its sovereignty.  However,  saboteurs and terrorists are soliciting war with their recent string of terrorism in Iran.  As the fifth anniversary of this trap approaches, the world needs to understand and step up in order to defend peace, international law and social justice.   The future of all depends on it. 

And to American compatriots:  Make sure Trump understands war will not get him re-elected.

Soraya Sepahpour-Ulrich is an independent researcher and writer with a focus on U.S. foreign policy and the role of lobby groups in influencing US foreign policy. 

Intercontinental Wars – Part 2: The Counterattack

https://www.syrianews.cc/intercontinental-wars-part-2-the-counterattack/embed/#?secret=bnZ0gj7yPs

Intercontinental Wars – Part 3 The Open Confrontation

«الإسرائيليون»: قنبلة نوويّة إيرانيّة خلال أشهر ولا نريد الحرب مع حزب الله…!

محمد صادق الحسيني

في تقرير هامّ وخطير يكشف العقل الباطني الإسرائيلي تجاه الأحداث المتسارعة في المنطقة رئيس الموساد الإسرائيلي السابق يضعه في كتاب سيرى النور قريباً اليكم أهم ما جاء فيه لأهميته :

نشر الموقع الالكتروني لصحيفة “ذي تايمز أوف إسرائيل”، يوم 8/7/2020، مقابلة موسعة مع رئيس الموساد السابق، من سنة 1989 حتى 1996، شابتاي شافيط، أجراها معه الصحافي الإسرائيلي ديفيد هوروڤيتس ، بمناسبة قرب نشر كتابه في شهر ايلول المقبل.

واهمّ ما جاء في المقابلة هو التالي :

1

رغم ان عملية السلام (العربي الإسرائيلي) لم تكن ترق لرئيس الوزراء الإسرائيلي، اسحق رابين، الا انه كان ينوي الاستمرار في عملية السلام، مع الفلسطينيين ومع سورية، رغم التعثر الذي كانت تشهده.

2

بعد لقاء الرئيس السوري، حافظ الاسد، مع الرئيس الاميركي، بيل كلينتون، في جنيف في شهر 1/1994، استدعاني رئيس الوزراء، اسحق رابين، وقال لي إنه، وعلى الرغم من تلقيه الكثير من المعلومات حول الموضوع، الا انه لا زال غير قادر على تقييم موقف الرئيس السوري، حافظ الأسد، وما حجم التنازلات التي لديه استعداد أن يقدمها (في مقابل السلام). وقد طلب مني التوجه الى ملك المغرب، الحسن الثاني، والطلب منه ان يحاول جسّ نبض الرئيس الأسد في هذا الخصوص. وقد ذهبت الى المغرب فعلاً، وقابلت الملك الحسن الثاني وأطلعته على الموضوع. وقد قام بدوره بتكليف رئيس جهاز المخابرات المغربية آنذاك، عبد اللطيف الحموشي، الذهاب الى سورية ومقابلة الرئيس الاسد لاستطلاع موقفه من موضوع التنازلات. وعندما قام المبعوث المغربي بطرح الموضوع على الرئيس السوري، بصورة غير مباشرة وبطريقة لا توحي بأن رابين هو مَن يريد سبر موقفه، قال له الأسد إنه يريد وضع قدميه في بحيرة طبريا. وهذا ما جعله (الحموشي) يستنتج بأن الرئيس السوري ليس على استعداد لتقديم تنازلات. وقدم رئيس جهاز المخابرات المغربي لطرفي وأبلغني بذلك.

3

أن كل ما يقوم به نتنياهو، في الداخل والخارج، بما في ذلك موضوع صفقة القرن وضم الضفة الغربية وأزمة الكورونا وغير ذلك، انما يستخدمه لهدف واحد، يتمثل في حماية نفسه من القضاء / المحاكمة / وهو لا يفكر إطلاقاً بمصلحة “إسرائيل” (بمعنى انه لا ينطلق من مصلحة إسرائيل).

4

بعد انتخابه رئيسًا للوزراء، سنة 1996، طلب مني نتنياهو ان اعمل معه وان اتولى ملف إيران. فوافقت شرط ان تكون رسالة التكليف موقعة منه ومن وزير الدفاع، كي توفر لي غطاءً في السيطرة على جميع الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، الموساد والشاباك وأمان / وزارة الدفاع ولجنة الشؤون النووية. لكن نتنياهو رفض أن يشاركه وزير الدفاع التوقيع على رسالة التكليف واعتبر فذلك انتقاصاً من مقامه، وهو ما أدى الى فشل العملية. وقد أراد نتنياهو من وراء ذلك اظهار نفسه كالمنقذ الوحيد وكي يقول للناس إنه الوحيد الذي يقوم بحمايتهم.

5

إن أولى اولويات نتنياهو هي الهروب من المحاكمة… فبعد طرح مشروع ترامب، الذي يسمى صفقة العصر، اعتبر نتنياهو ان هذا المشروع مخصص لبيبي (بنيامين نتنياهو) وليس لدولة “إسرائيل”، اذ انه لم يتشاور، حتى الآن، لا مع وزارة الدفاع ولا مع وزارة الخارجية، ولم يطلع أي أحد على الخرائط المتعلقة بالمشروع.

6

إن بالإمكان قول أي شيء عن نتنياهو، الا انه ليس غبياً.. فباستطاعته تقييم المواقف بشكل أفضل من الآخرين… وضعنا السياسي مهلهل… اذ يمكن ان تسقط الحكومة في اي لحظة… الاقتصاد في أسوأ أحواله… وضعنا في العالم، ما عدا الولايات المتحدة، هو أسوأ وضع منذ عقود…

7

في شهر نوفمبر المقبل ستجري الانتخابات الرئاسية الأميركية، التي يتوقع ان يفوز فيها المرشح جو بايدن، وهو يقول لنتنياهو: معي (في عهدي) لا يوجد ضمّ. ونتنياهو يعرف ذلك ويبحث عن مخرج وعن جهة ما يحملها مسؤولية ذلك (فشل موضوع الضم).

8

وحول سؤال عن أن إيران ستعلن نفسها قوةً نووية، في وقت ما، أجاب شافيت بالقول: إنني أتكلم الآن كرجل استخبارات، يجمع المعلومات ويقيمها ويرفعها لرئيسه مع التوصيات، وعليه فإنني انطلق دائماً من أسوأ السيناريوهات… المتمثل في أن الإيرانيين لن يتراجعوا عن هدفهم وأن يصروا على امتلاك قدرات تسليحيةٍ نووية، فإنني أرى أنه ليس من الضروري، او المؤكد، ان يستند موقفهم دائماً الى انهم يريدون امتلاك القنبلة من أجل إلقائها على تل أبيب، وانما اعتقد ان منطقهم يرتكز الى انهم يريدون القول بان أحداً لن يكون قادراً على ارتكاب اي أخطاء تجاههم عندما يمتلكون القنبلة (هو استخدم تعبيراً بالانجليزية. تماماً كما حصل مع كوريا الشمالية. فعلى الرغم من استمرار المفاوضات فإن كوريا احتفظت بسلاحها النووي وتعمل على تطوير تكنولوجيا جديدة.

9

وعندما يتحدث الإيرانيون عن امتلاك المناعة (بمعنى الردع او ان يكونون محصنين) فإنهم لا يقصدون “إسرائيل” فقط وإنما يقصدون الولايات المتحدة وتركيا والعراق أيضاً. فهم لا يمكنهم ان ينسوا حرب الثماني سنوات. اما من ناحية تركيا، فعلى الرغم من الزيارات المتبادلة فإن هناك تنافساً إيرانياً تركياً على الشرق الاوسط وبامتلاك إيران للسلاح النووي فإنها ستوجه ضربةً للنفوذ / الدور التركي (هذا ما يعتبره رئيس الموساد مناعة ضد تركيا… تضييق هامش المناورة عليها في مقابل توسيع هامش المناورة الإيراني).

10

كما أن هناك “إسرائيل” ايضاً، فأنا لست ممن يقولون بأن إيران ستقصف “إسرائيل” بسلاح نووي، حال امتلاكها القنبلة، ولكنني اقول بان الدولة التي تملك القنبلة يصبح بإمكانها اقامة كل انواع التحالفات، لتوسيع نفوذها وحماية مصالحها. إن امتلاك إيران للقنبلة يوسع تأثيرها ويغير وضعها في الإقليم وفي العالم.

11

اتفاقية 2015 (يقصد الاتفاق النووي بين إيران ودول الـ 5 +1) أعطتنا 15 عاماً من الزمن (لتأخير البرنامج النووي الإيراني) بينما انسحاب ترامب منها قد جعل إيران تمتلك ما يكفي، من اليورانيوم المخصب، لصناعة قنبلةٍ نووية خلال أشهر. وفي حال اعلنت إيران عن امتلاكها القنبلة النووية فان علينا ان نجد طريقةً لردعها. لكن هذا الردع لن يكون باستخدام السلاح النووي ضدها، وذلك لان من غير الممكن ان نكون ثاني دولة تستخدم السلاح النووي بعد هيروشيما، وانما بإيجاد طريقة ردع حقيقية، وان نضمن امتلاكنا للقدرات التي تمكننا ان نقول للإيرانيين: اذا ما فقدتم عقلكم، وقررتم استعمال القنبلة ضدنا، فعليكم أن تضعوا في حسبانكم أن إيران لن تبقى موجودة )، وان الثمن الذي ستدفعونه، في حال استخدمتم القنبلة ضدنا، سيكون باهظاً.

12

إذا أعيد انتخاب ترامب فإن ذلك سيكون بمثابة كارثة على أميركا وعلى العالم الحر أجمع… انني ضابط استخبارات ويمكنني ان اكون مثالياً، لكن المثاليات لا مكان لها في تقييماتي. لذا فإنني براغماتي وهذا ينبع من طبيعة مهنتي…. (قال ذلك في معرض رده على سؤال للصحافي حول الصورة القاتمة التي رسمها في كتابه عندما انتقد كلاً من أوباما وترامب على حدٍ سواء).

13

وتابع، عائداً الى سياق الردع الذي تحدث عنه تجاه إيران، تابع قائلاً: يجب تطبيق نفس استراتيجية الردع أعلاه ضد حزب الله ايضاً. نحن لا نريد ان نبدأ (الحرب) ولكن اذا، لا سمح الله، بدأ (الحزب) بإطلاق عشرات الصواريخ ( فعلينا التقدم داخل جنوب لبنان وتسويته بالأرض.

هكذا يجب أن تكون استراتيجيتنا: اولاً الردع واذا لم يفد الردع، فالضرب بلا رحمة.

14

وحول سؤال، عن احتمالات تطور علاقة “إسرائيل” مع إيران، أجاب شافيط بالقول :

هناك احتمالان :

الاول: أن تحدث انتفاضة شعبية تطيح النظام. ولكن هذا الاحتمال ضئيل.

الثاني: ان يستولي الحرس الثوري على السلطة وأن يبعد رجال الدين عنها. وهذا الاحتمال الذي أُرجِحَهُ.

وعندما سأله الصحافي عن تداعيات تطور كهذا، أجاب بالقول :

الأخبار الجيدة هي انه سيكون بالإمكان التحاور مع أناس براغماتيين وعقلانيين.
أما الأخبار السيئة فهي أن تؤثر السلطة على عقولهم وتدفعهم الى اتخاذ قرارات ليست مريحة او مزعجة.
ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.

بعدنا طيبين قولوا الله.

‘Israel’ Struck Iran’s Nuclear Facility in Natanz: Zionist Media

Source

July 4, 2020

Capture

The Zionist media outlets have indirectly claimed the enemy’s responsibility for the explosion which occurred in Natanz nuclear facility in Iran, describing the strike as a battle between two wars.

The Israeli officials have not publicly commented on the incident, yet security sources in the entity pointed out that it comes in the context of coping with the Iranian nuclear program and revealing an IED was planted inside the facility to carry out the attack.

The Zionist analysts expressed fear of a possible Iranian response, highlighting the open confrontation between the two sides in several military and cyber domains.

The Israeli political commentators claimed that Iran anticipates an electoral defeat for the Republicans in the USA to conclude an agreement with the Democrats and get rid of the US pressures, adding that the Isralei strikes will fail to hamper the Iranian nuclear program.

Source: Al-Manar English Website

THE CHALLENGES AND OPPORTUNITIES OF THE EMERGING NEW WORLD ORDER

 A

Source: New Eastern Outlook

By James O’Neill
One of the many difficulties in interpreting the statements of United States President Donald Trump is to decide what category to put his many statements (and even more prolific tweets) in.

Is it another thought bubble similar to his pronouncements on a cure for COVID-19 that was more likely to kill rather than to cure those who followed his advice? Is the latest pronouncement said with an eye to his re-election this coming November, to be discarded once that hurdle has been passed?

The answer to that question is perhaps best found by looking at his track record over the past 3 ½ years. There have been many pronouncements in the foreign policy field, but vanishingly small achievements have followed. The much-heralded nuclear deal with North Korea is one of the latest to fall by the wayside with North Korea’s president Kim announcing a resumption of nuclear testing.

Kim’s cited reason was the total absence of any concrete moves by the United States in settling their multiple outstanding issues. Kim noted, with some justification, that Trump’s negotiating technique was to demand concessions from the North Koreans which had to be fulfilled before the US would make any moves itself, such as reducing troop numbers in South Korea, or ceasing its economic warfare on the North.

It is a well-established principle that what a person does is a much more reliable indicator of future behaviour than what they say. Since becoming president, Trump has withdrawn from, or announced the United States’ intention of withdrawing from, a significant number of major treaties. These included, a by no means exhaustive list, the nuclear arms deal with Iran negotiated with the other United Nations Security Council permanent members plus Germany and European Union; the International Postal Union; the Paris climate agreement; the Trans-Pacific Partnership; UNESCO; and the Human Rights Council.

Whatever else these moves may mean; they are not the actions of a country committed to solving international problems in a multi-national format. Given this track record over the past 3+ years there is no basis for believing that they are temporary measures designed only to enhance Trump’s re-election prospects. Rather the attitude has been, “as long as you do what we want, we will stay.”

Given also the lack of any serious opposition to these moves in the US Senate or his putative presidential opposition candidate Joe Biden, it is probably safe to assume that these moves reflect a broader US approach to multilateral relations. That is, “as long as you do what we want we will stay” in any given organisation.

The reaction to unfavourable decisions by international bodies does however go further. The International Criminal Court (that the United States does not belong to) recently announced it was reopening its investigation into war crimes committed by the United States (and its allies) in Afghanistan. One might argue that this is long overdue, given that these alleged crimes have been a feature of the long 18+ years of warfare carried out on that country. This is before one even begins to contemplate the manifest lies on which the original invasion was based.

Trump’s reaction to the ICC announcement was to threaten both the organisation and its investigating staff, implying a military response if they had the temerity to indict any Americans for war crimes. The principles established in the Nuremberg and Tokyo war crimes trials are, it seems, but an historical aberration when even the investigation of what are, in reality, well documented crimes, invokes such a lawless and violent response.

It is in this context that one has to look at Trump’s sudden enthusiasm for an arms control treaty with Russia. This is the topic to be discussed at the forthcoming meeting between the United States and Russian representatives at a 22 June 2020 meeting in Vienna.

There are a number of ways to interpret the United States’ sudden enthusiasm for an agreement with Russia. The first and most obvious is that it is that the United States has realised that the modern Russian arsenal, partially detailed in President Putin’s March 2018 speech to the Russian parliament, is vastly superior to anything in the United States arsenal and that gap is unlikely to narrow, little alone close, for the foreseeable future.

The Russian (but United States resident) writer and military analyst Andre Martyanov is particularly scathing on this point, both in his books and all his website.

While that is possibly part of Trump’s motivation, this is far from being the whole explanation. One has only to look at the continuing role of the United States in Ukraine, not to mention the farcical trial of four alleged perpetrators of the shooting down of MH 17 (three Russians and one Ukrainian) to gauge a measure of United States sincerity.

Far more likely a motive is that Trump is using the meeting as part of his much wider campaign of trying to disrupt the burgeoning Russia China partnership that is going from strength to strength. Trump wants a new deal on nuclear arms that includes China, but he is silent on the other nuclear powers (Great Britain, India, France, Pakistan and Israel) all of whom have a similar or greater number of nuclear weapons than China.

China has long since passed the United States as the world’s largest economy in terms of parity purchasing power. It has formed a close and growing relationship with Russia, not only in its huge Belt and Road Initiative (with now more than 150 countries) but in a series of other organisations such as the Shanghai Corporation Organisation and ASEAN that is presenting a radically different model of economic co-operation and development than the exploitative western model that has dominated for the past 300 years.

This threat to the United States’ self-defined role as the world’s dominant power did not commence during Trump’s presidency, and the United States reaction to it will not cease with the ending of that presidency, either at the end of this year or in four years’ time. If Biden wins in November, we may be spared the endless tweets and bombastic behaviour, but it would be naïve to anticipate any significant change in United States foreign policy.

Therein lies the greatest danger to world peace. The likely future trends arising out of the growing might of China and its relationship with Russia have recently been analysed by the imminent Russian academic Sergey Karaganov. His analysis of the developing China Russia relationship and its geopolitical implications was recently published in an Italian outlet and conveniently summarised in English by Pepe Escobar in his article “Russia Aiming to Realise Greater Eurasian Dream”.

Karaganov argues that Russia’s growing relationship with China represents a wholly new non-aligned movement centred in the greater Eurasian landmass. Unlike the British and the later United States models which depended on invasion, occupation and exploitation of the natural resources of the conquered nations, the new Eurasian model is much more likely to recognise the individual rights and aspirations of the participating nations and pursue policies of mutual benefit.

None of which is seen as other than a threat to the United States and the model it seeks to impose upon the world. Trump’s recent gestures towards Russia need to be interpreted in that light. The United States has no genuine interest in the welfare and prosperity of either Russia or China. Rather, they exist as pieces to be used in the United States version of the world chess board, manipulated to try and maintain the old model of Western, and in particular, United States dominance.

The reluctance of a growing number of European countries to subscribe to that version is more apparent by the day. Therein lies the challenge, the prospect for a better future for the countries joining the pivot to the east, and the greatest danger from a desperate United States unwilling to acknowledge that its days of dominance are rapidly disappearing.

As the Indian commentator M.K. Bhadrakumar says: “Trump’s diatribe against the ICC exposes the hypocrisy of American policies, which keeps blabbering about a rules based international order while acting with impunity whenever it chooses, for geopolitical reasons.” He cites examples and then concludes that “America under Trump has now become the rogue elephant in the international system.” That is, with respect, a perfect summation of where we are at present.

ترامب يخوض حرب شوارع في أوروبا والهدف ميركل وبوتين…!‏

محمد صادق الحسيني

منذ أن اتخذ بروكسيل مقراً له وهو يغامر بشنّ حروب خفيّة لا يمكن الإمساك بكافة خيوطها بسهولة، فمَن هو هذا الرجل وماذا يمثّل..!؟

من جهة أخرى فقد شهدت مدينة شتوتغارت الألمانية الجنوبية ليلة أمس الاول حرب شوارع عنيفة حتى الصباح، فيما يشبه الحروب الأهلية في بلاد العرب والمسلمين، فمن يقف وراء هذه الاحداث حقاً..!؟

على الرغم من أن المستشارة الألمانية، انجيلا ميركل، ليست القائدة الشيوعية روزا لوكسمبورغ، التي اغتالها النازيون سنة 1919 من القرن الماضي، ولا هي حتى اشتراكية ديموقراطية، كي نقول إن ترامب يتهمها بأنها يسارية، الا انه يواصل شن حربه عليها وعلى بلادها، منذ أن تسلم الحكم في واشنطن. حيث عاملها بفظاظة وقلة احترام، في كل اللقاءات التي أجراها، او اضطر لإجرائها معها.

فلماذا يا ترى؟ وما هي الأسباب الحقيقية وراء هذا الموقف؟ وما هي الأدوات التي يستخدمها ترامب في حربه هذه؟ وهل تمكن من لَيِ ذراع المستشارة ميركل وذراع بلادها، العملاق الاقتصادي الأوروبي، الذي يطمع ويطمح الرئيس الأميركي في إخضاعه بشكل شامل وكامل لمتطلبات واحتياجات السوق الأميركية، وبالتالي إخضاعه (العملاق الاقتصادي) لمصالح رؤوس الأموال التي تحكم الولايات المتحدة، من خلال القوى العميقة والخفية، التي ترسم سياسة ترامب.

إذن، فالقضية ليست عدم وفاء ألمانيا بالتزاماتها تجاه حلف شمال الاطلسي، وهي بالطبع تهمة غير صحيحة، وإنما هناك قطبة مخفيةً في هذه القضية.

فما هي هذه القطبة يا ترى؟

إنها قطبةٌ مزدوجة تتكوّن من شقين:

الأول: اقتصادي محض، سببه إصرار المستشارة الالمانية وحكومتها على تنفيذ مشروع خط أنابيب الغاز الروسي، المسمّى: السيل الشمالي / رقم 2 / وهو قيد الإنشاء وينطلق من الأراضي الروسية الشمالية الغربية، بالقرب من لينينغراد، ويسير تحت بحر البلطيق، بطول 1222 كم مباشرةً الى الأراضي الالمانية، ومن هناك الى فرنسا وغيرها من الدول الأوروبية الغربية.

وهو المشروع الذي يعارضه ترامب والقوى العميقة، التي تقف وراءه ويمثل مصالحها، بشدة وذلك لأنهم يريدون او يخططون لما يلي:

أ) لإرغام الدول الاوروبية على شراء الغاز الأميركي المسال، والذي قام محمد بن سلمان بتمويل إنشاء إحدى عشرة محطة شحن له، في الولايات المتحدة قبل سنتين. ولكن هذه الدول لا ترغب في ذلك لأسباب عديدة منها المالي ومنها البيئي ومنها السياسي ايضاً.

ب) لإلحاق الضرر بالاقتصاد الروسي بدايةً، عبر تقليص واردات الدول الاوروبية من واردات الغاز الطبيعي الروسي، غير المسال ، وذلك تمهيداً لإخراج روسيا من سوق الطاقة الاوروبي وما يعنيه ذلك من ضربة للصادرات الروسية من ناحية وإحكام السيطرة والهيمنة الأميركية على الاقتصادات الأوروبية، من خلال سيطرتها على قطاع الطاقة والتحكم بالتالي بمستويات النمو والتطور في اقتصادات جميع الدول الأوروبية.

الثاني: هو سبب سياسي محض، يتعلق بموقف ألمانيا من الاتفاق النووي الإيراني، حيث ترفض ألمانيا سياسات ترامب المتعلقة بالموضوع، وهي بذلك تشكل رافعة لبقية الدول الأوروبية، التي وقعت الاتفاق، أن تبقى على موقفها الهادف الى منع انهيار هذا الاتفاق (وان كانت تصب في النهاية لجانب الموقف الأميركي بسبب كونها دولة محتلة من أميركا لم تستطع ومعها الدول الأوروبية الأخرى من الخروج على القرار الأميركي).

كما أن الموقف الفعلي، الذي اتخذته المانيا، تجاه موضوع العقوبات الدولية، المفروضة على بيع السلاح لإيران، والتي سينتهي العمل بها في بداية شهر 10/2020، يثير غضب القوى العميقة (الدوائر الإنجيلية المتطرفة في الولايات المتحدة) التي تدعم ترامب وتستخدمه رأس حربة لها، في مواجهة الجمهورية الاسلامية الايرانية. اذ ان هذا الموقف بالذات هو الذي جعل الرئيس الأميركي يتخذ قراره بتخفيض عديد الجنود الأميركيين الموجودين في القواعد العسكرية الأميركية في المانيا.

ولكن حسابات ترامب وداعميه كانت خاطئةً كالعادة، حيث أفاد مصدر دبلوماسي أوروبي، انه وعلى العكس من كل ما يتردد في الإعلام، حول تداعيات هذه الخطوة الترامبية على أمن المانيا، فإن الحكومة الألمانية والمستشارة انجيلا ميركل لا تكترثان لهذا التخفيض، خاصة أن المانيا لا تتعرّض لأي تهديد، أمني او عسكري، من اي جهةٍ كانت، سوى التهديدات المستمرة، التي تشكلها محاولات زيادة السيطرة الأميركية على كل شيء في أوروبا، وتلك النشاطات التي تنفذها ادوات اليمين الأميركي الإنجيلي المتطرف في اوروبا.

فإلى جانب الضغوط المباشرة، التي يمارسها الرئيس الأميركي وإدارته، على العديد من الدول الأوروبية وفي مقدمتها المانيا، هناك ضغوط هائلة غير مباشرةٍ، لكنها مرئيةً وملموسةً، تمارس على المستشارة الالمانية وحزبها، الحزب الديموقراطي المسيحي الالماني، والذي يمثل رأس الحربة فيها كبير مستشاري ترامب الاستراتيجيين في البيت الابيض سنة 2017، ستيف بانون ، الذي يدير مدرسة تدريب القيادات اليمينية في أوروبا (من مقرّه في بروكسل) وحقنها بما يطلق عليه تسمية القيم اليهودية المسيحية الغربية. هذه المدرسة التي يدير نشاطاتها اليومية ويقرّر توجّهاتها الفكرية، النائب البريطاني الجنسية والسيرلانكي الأصل، نيرج ديڤا، بالاعتماد على معهد أبحاث متطرف ومرتبط بحزب المحافظين البريطاني، اسمه:

اذ كان للنشاط، المتعدد الأشكال والأنواع، الذي قام به ستيف بانون قبيل الانتخابات التشريعية الالمانية، في ايلول 2017، الأثر البالغ في حصول الحزب الألماني النازي الجديد، حزب البديل لألمانيا على 94 مقعداً في البرلمان الألماني، من اصل 709، حيث احتل المرتبة الثالثة بين الأحزاب، بعد حزب المستشارة الديموقراطي المسيحي والحزب الاشتراكي الديموقراطي، الأمر الذي يشكل خطراً على النظام السياسي ليس فقط في ألمانيا، كما يعلمنا التاريخ.

اما آخر المحاولات، التي قام بها «تلامذة» ستيف بانون لمعاقبة المستشارة الالمانية وهز الاستقرار في بلادها فكانت أحداث الشغب الواسعة النطاق، التي قامت بها أعداد كبيرة من المشاغبين، مقسمة على مجموعات صغيرة، في مدينة شتوتغارت الصناعية الهامة (مركز شركة مرسيدس) ليلة السبت الأحد 20/21-6-2020 والتي استمرت من منتصف ليلة الاحد حتى الصباح، وفشلت خلالها قوات الشرطة في السيطرة على الوضع، رغم استدعاء تعزيزات شرطية من كل أنحاء المقاطعة. وهو ما خلف دماراً وتخريباً كبيراً في الأملاك الخاصة والعامة، تخللتها عمليات نهب واسعة النطاق، في المدينة.

ومن أهم القضايا اللافتة للنظر في أحداث الليلة الماضية، في مدينة شتوتغارت الألمانية، ما يلي:

*التنظيم العالي المستوى، الذي تمتعت به هذه المجموعات المشاغبة، خلال الاشتباكات مع الشرطة.

*مرونة وسرعة حركة هذه المجموعات والتنسيق العالي بينها، ما يدل على وجود مركز قيادة وسيطرة موحّد، يدير هذا التحرك.

*العنف الشديد الذي مارسته هذه المجموعات، سواءً في تخريب الأملاك العامة والخاصة ونهبها، او تجاه وحدات وآليات الشرطة، حتى تلك الآليات المتوقفة في أنحاء المدينة ولا تشارك في المواجهات. وذلك على الرغم من ان الشرطة لم تطلق اي غازات مسيلة للدموع او القنابل الدخانية او غير ذلك من وسائل مكافحة الشغب طوال فترة المواجهات والتزمت بضبط نفس شديد.

اذن، كان هذا النشاط عنفياً بامتياز قامت به مجموعات ذات ارتباطات سياسة واضحة، مع جهات تريد إرسال رسالة جليةً للمستشارة الالمانية، مؤداها أننا قادرون على ضرب الاقتصاد الالماني، بوسائل أخرى / القوة الناعمة / اذا ما واصلت المانيا عنادها في موضوع السيل الشمالي وموضوع الاتفاق النووي الإيراني ورفع حظر بيع الأسلحة لإيران. وهذا بالطبع نوع من انواع الحرب الاقتصادية، ولو أنها لا تتخذ شكل العقوبات المباشرة، تماماً كالحرب الاقتصادية التي يمارسها ترامب ضد 39 دولة في العالم، على رأسها إيران وروسيا وسورية والصين وكوريا الشمالية، اضافة الى حزب الله اللبناني.

عبثاً يحاول ترامب أن يخرج سالماً من هذه الحروب العبثية..!

لأن سهامه كلها سترتدّ الى نحره إن عاجلاً او آجلاً.

هكذا هي السنن الكونية.

بعدنا طيبين، قولوا الله.

The implications of declining U.S. leadership

By Mahmood Monshipouri

June 5, 2020 – 20:14

The Trump administration’s ongoing policy of withdrawal from international institutions—including the 2015 Iran nuclear deal, the 2016 Paris Climate Change Accord, the Open Skies Treaty, and now the World Health Organization (WHO) in the middle of the greatest global health crisis—demonstrates the declining U.S. leadership ever since the post-World War II order was created.  This latest move is made at a time when the world relies heavily on the WHO’s leadership to steer the COVID-19 pandemic response.  

While as recently as two months ago praising China in the hope of salvaging bilateral trade ties between the two countries, Trump has now turned against China and the WHO.  The latter has been instrumental in managing and treating the worldwide spread of malaria, tuberculosis, SARS, HIV-AIDS, and other infectious and non-communicable diseases.  Trump’s recent announcement (May 29, 2020) to permanently end the U.S. contribution to the WHO, and even to withdraw U.S. membership, is yet another attempt to distract the public from his mishandling of the current coronavirus crisis—a move that will lead to further global U.S. isolation, ironically putting China in a much stronger position to influence that organization’s  policies.
      “Trump’s policies have been consistently unsuccessful both at home and abroad.”     
Over its more than seventy-year life, since its inception in 1948 within the UN framework, the WHO has had major achievements, such as eradicating smallpox, and failures, such as its sluggish reaction to the Ebola outbreak in 2014.  On balance, however, the World Health Organization’s raison d’être has never been called into question.  The significance of the organization will be amplified when and if a second wave of the coronavirus returns, again posing an existential threat to all the countries around the world.   Second waves have a history of striking back even harder than the initial outbreak, as was the case for the 1918 Spanish flue pandemic.
What does the U.S. withdrawal from this organization mean?  It means, among other things, that the United States is retreating from its global leadership role—morally and from the standpoint of its soft power.  On both accounts, the Trump administration’s unilateral approach has dramatically undercut the ability of the United States to influence the behavior of other states through the attractiveness of its culture and the persuasiveness of its policies.  The U.S. withdrawal from the WHO will further accelerate the ongoing decline in the perceived competence of the United States to effectively address new global challenges.  Most ominously, however, this development is likely to fuel a great-power discord between China and the United States, dehumanizing the former while damaging the long-term relationship between the two countries.
To fully understand the implication of the U.S. withdrawal from the WHO, one needs to note that the WHO relies on assessed and voluntary contributions from its member states.  In 2019, according to one study, the United States provided the WHO an estimated $419 million, representing roughly 15 percent of the World Health Organization’s total revenue over its current two-year budget period.  This move will most likely delay the discovery phase as well as clinical trials necessary to develop a global vaccine.  Perhaps, more importantly, this decision will weaken the effectiveness of the organization and the broader cooperation among countries to stem the spread of COVID-19 pandemic around the word.
“Instead of healing the wounds of racial and systemic discrimination and police brutality, Trump’s rhetoric, tweets, and public gestures have deepened the divides in an already polarized nation, significantly diminishing trust in his leadership skills and damaging his populist image beyond repair. “
Trump has ceaselessly harkened back to his outdated notions of building walls and imposing travel bans in pursuit of his populist policies at a time when the stakes have never been higher.  All of this flies in the face of the clear lesson to be learned from the COVID-19 crisis that the virus knows no boundaries and that walls and borders cannot separate one nation’s public health and safety from those of others.  Needless to say that a virus anywhere is potentially a virus everywhere in a world that has become increasingly globalized, hence the need for collaborative, multilateral governance.  Trump’s claim that virus is “going away very soon” runs counter to the growing spike in confirmed cases around the world.
Furthermore, Trump’s disregard for the detrimental effects of climate change, as well as his policies reversing pollution standards, have exacerbated the deleterious effects not only on environmental sustainability but also, more subtly, on human sustainability.  Earth scientists remind us that humans are altering the environment at a much quicker pace than at any other time in history, a fact that has contributed to the evolution, the mutation, and the spread of all types of viruses.  Human encroachment into animal habitats—consider, for example, how deforestation and forest degradation have contributed to global warming—has created further contact between humans and animals, rendering disease transmission more likely than ever before.At home, Trump’s mishandling of nationwide and global protests over the death of George Floyd—an African-American man who died at the hands of a white police officer while still in custody—was on vivid display on the Internet, as captured on several bystanders’ smartphones.  The incident has dramatically weakened Trump’s presidency, is likely to defang his entourage, and could possibly demoralize the riot police in the face of widespread national and global protests.  The nationwide and racially diverse protests, dominated by youth and vibrant civil society movements, have captured the world’s imagination, while posing the most serious challenge to the Trump administration.  Instead of healing the wounds of racial and systemic discrimination and police brutality, Trump’s rhetoric, tweets, and public gestures have deepened the divides in an already polarized nation, significantly diminishing trust in his leadership skills and damaging his populist image beyond repair.  The result has been obvious: Trump’s policies have been consistently unsuccessful both at home and abroad.           

Mahmood Monshipouri, Ph.D., is a professor of international relations at San Francisco State University and a lecturer at UC-Berkeley. He is the editor, most recently, of Why Human Rights Still Matter in Contemporary Global Affairs. (mmonship@sfsu.edu and mmonship@berkeley.edu) 

IRAN WARNS GERMANY OF CONSEQUENCES FOLLOWING HEZBOLLAH BAN

South Front

Iran Warns Germany Of Consequences Following Hezbollah Ban

On May 1st, Iran condemned Germany’s move to ban all Hezbollah activities in the country, and designate it as a terrorist organization.

The Iranian foreign ministry warned that there would be consequences of its decision, because it gave in to the wishes of the US and Israel.

Iranian government spokesman Seyyed Abbas Mousavi “vehemently condemned” the move in a statement.

The foreign ministry described it as a “measure serving the objectives of the US and the Zionist regime of Israel,” on Twitter.

FM Spokesman @SAMOUSAVI9 strongly condemns the German government’s blacklisting of the Lebanese Hezbollah as a measure serving the objectives of the US and the Zionist regime of Israel.https://en.mfa.gov.ir/portal/NewsView/593483 
View image on Twitter


30 people are talking about this

The statement further said that the ban and designation isn’t “considering the realities in the West Asia region” and only takes into account “the objectives of the propaganda machine of the Zionist regime and the confused US regime.”

“It appears that certain countries in Europe are adopting their stances without considering the realities in the West Asia region and by paying regard only to the objectives of the propaganda machine of the Zionist regime and the confused US regime,” Mousavi said.

“The German government’s decision has been made with a complete disrespect for the Lebanese government and nation, as Hezbollah is an official and legitimate part of that country’s government and Parliament, and has always been an influential political party in the arena of creating political stability in that country,” he said, adding that Hezbollah enjoys massive popular backing in Lebanon and in the region.

“The German government’s decision has been also made with utter imprudence against a force that has had and still has a key role in the fight against the violent terrorism of Daesh (ISIS) in the region. The German government, therefore, must be held accountable for the negative consequences of its decision for the fight against the true terrorist groups in the region,” Mousavi concluded.

On April 30th, the German Interior ministry announced that all Hezbollah activities are banned in Germany, including political ones.

The move was hailed by both Washington and Tel’Aviv.

Activities of the group’s military wing have been banned in the European Union since 2013.

“Hezbollah openly calls for the violent elimination of the State of Israel and questions the right of the State of Israel to exist,” the German interior ministry said.

On the morning of May 1st, shortly before Iran’s response, Syria reported that Israel has targeted Hezbollah outposts in Syria, with potential casualties and disruption.

Up until now Germany refrained from any sort of actions that play into the “maximum pressure” campaign carried out by the United States against Iran. This action underlines that the vehement supporter of the effectiveness of the Iran Nuclear Deal may be switching camps to the US-led agenda on the matter.

MORE ON THE TOPIC:

Friday’s Talk from Tehran- 2- Nasser Kandil حديث الجمعة من طهران (2)– ناصر قنديل

Friday’s Talk from Tehran- 2- Nasser Kandil

The regional and the international files are as a number of carpets or water supply systems operated simultaneously: (Nuclear file between raising the enrichment, leaving the treaty, and abolishing the arms embargo) ( Afghanistan is an open battlefield where settlements are conditioned by the American departure) ( Iraq is an operations arena unannounced by the Americans – the popular and political resistance escalation) ) Syria is a field of integration with Russia and the containment of Turkey under the ceiling of the Syrian sovereignty) ( the backgrounds of the Deal of Century after the elections and turning the challenge into an opportunity).

For the second week, I devote this Friday’s Talk for Tehran and my visit for six days along with the accompanying meetings with decision-makers and important leaders who made it possible to know how the Iranian leadership sees the regional and the international files. After I devoted the previous Friday’s Talk to the Iranian interior, in this edition, I will deal with analyses, readings, positions, and decisions that form the pillars of the Iranian position in approaching the different files from the nuclear file to the situation in Afghanistan, Iraq, and Syria, and what is beyond the Deal of the Century and how to deal with it.

The discussion of files together, why not?

Many people think that except the major countries which have enormous financial and military capacities it is not possible to follow up the complicated files without falling into the problem of priorities. While Iran seems smoothly capable to combine between presence and effectiveness in issues that have no link other than being issues that concern Iran, it may be important to Iran that they are issues that concern America too. Iran does not need to manage the different intertwined issues together from the history of heritage and culture that the Iranians inherit since they have two main resources for that. First, their professionalism of weaving carpets, this profession does not only need patience, the ability to wait, perfectness, accuracy, and distinction but also the ability to gather many things at once. The tradition of an Iranian family for thousands of years begins with weaving a carpet with every newborn, where the carpets are weaved together simultaneously one is preceded while the other is delayed according to the need and sometimes for the dates of marriages. This is the same as making canals for drawing water from dozens of springs and wells to dozens of towns and villages. For 2700 years, Iran is still drinking and watering more than forty villages and towns in Khorasan from canals that do not leak, it reaches to all homes, fields, and orchards, by running under the ground. They are run by the villagers who make maintenance, as hundreds of water supply systems spread in Iran, which imposed the living in the lower part of the foothills to facilitate the flow of water by the force of gravity. Second, The Iranians are accustomed to the state of linkage and intertwining of many files. It does not confuse them to manage their nuclear file while they are concerned with the battles of Yemen and Palestine and present in Afghanistan and Iraq, and partners in the political equations and the battlefields in Syria.

The nuclear file:

The politicians, diplomats, and those who are concerned with the Iranian nuclear file technically converge with those concerned in security that the political complicated path is still active despite the escalation in the Iranian- American relationships. Iran has progressed much than it was at the date of signing the nuclear agreement at the technical level; now it is enough to say that it possesses modern centrifuges of a high enrichment capacity equivalent to twice of what it was before at 20%, it has now what it can double the enriched quantities throughout the one day to be equal to what it needs six weeks of enrichment at a rate of less than three or four times. Technically, Iran is of no less experience than the capable nuclear countries which have the full scientific cycle. Politically and diplomatically, a senior official who is concerned with the foreign affairs sees that the open confrontation with Washington about the nuclear file and other files after the assassination of the Commander Qassem Soleimani does not mean that official contacts across the Swiss who sponsor the American interests in Iran have stopped but may be they could more effective than before, along with indirect communication network that includes Oman, Qatar, Russian, Japan, and France. All of these countries have reasons as Iran which kept them for political solutions that are restricted on resolving some outstanding issues just as issues of detainees and humanitarian needs and the import of some of the Iranian needs from America that are not covered by the ban, and which do not take the first place politically because in Iran the priority is to show ability to impose the American withdrawal from the region even if there were opportunities of understandings they will be postponed, and because the American electoral time is not suitable for any serious political research. Many ministers and senior advisors assure that Iran is not concerned with what will result from these elections; it does not have plans for the post- elections. The Iranians consider that the American withdrawal from the nuclear understanding is not a nuclear matter rather it is political and related to the region affairs especially the unstable security of Israel, and the seeking to extract Iran through the sanctions on the nuclear file is just to bargain Iran to stop its support of the resistance movements. The Iranians distinguish between Europe’s desire and its inability to protect the nuclear understanding and Washington’s lack of desire and its ability to disrupt the nuclear understanding. They explain the European desire of the political and economic interests towards the higher interest in stability and fighting the terrorism which lives in anxiety, chaos, and vacancy and the lack of the American desire due to the absence of the economic and political interests and the priority of the security interests governed mainly by Israel that makes the nuclear file, siege, and sanctions mere arenas and tools to express the American need of negotiation, hoping to get gains for the Israeli security. Therefore, the Iranians graduate in the nuclear escalation from within the agreement, they threatened Europe of the difficult exit from the treaty on the non-proliferation of Nuclear Weapons if they leave the understanding or if they go to the Security Council to present the Iranian nuclear file, despite the fact that Iran does not concern to that due to the reliable Russian and Chinese vetoes, but according to Iran the protection of the agreement is a common interest. In this Fall Iran will benefit from lifting the ban on its sale and purchase of weapons and this is known by the Europeans. Just for that an Iranian official says that the Foreign Minister of the European Union Josep Borrell has ended his mission successfully through drawing the rules of engagement while Europe was unable to perform its obligations in accordance to the agreement.

Afghanistan

Since the first days of their entry to Afghanistan, the Americans knew that Iran is their partner in the Afghani file. The geographical neighboring along with the spreading of Pashtun between the borders of the two countries has contributed in playing a role in the great demographic intertwining just as the presence of Hazara (the Shiites of Afghanistan) who play a role in another intertwining. Most of Afghanistan’s needs of fuel, vegetables, meat, and flour come from Iran. Furthermore, many of the Afghani middle class people teach their sons at the universities of Iran where the rich of Afghanistan and the sheikh of their tribes spend their vacancies on the Caspian Sea or in its cold places and where they find in Iran modern services that are not available in Afghanistan. The Iranian military presence in Afghanistan does not need a proof, since many of the armed factions have been coordinating with Iran and consulting its leaders since the days of Ahmed Shah Masoud and Gulbuddin Hekmatya. According to the Iranian leaders regarding the situation nowadays the negotiations of the Americans and Taliban Movement are moving from failure to another and will fail except if the Americans accept the complete withdrawal from Afghanistan. Few days ago a ministerial conference has been held in which Afghanistan, the governments of India, China, Russia, Pakistan, Tajikistan, Iran, and Turkmenistan participated. The Iranians do not hide their conviction of the fragility of the government of Ashraf Ghani and the demonstration of Taliban on two-thirds of Afghanistan which the Americans were unable to confront. More importantly, the Iranians are aware that Taliban is a false arena of Islamic religiousness that is divided between moderation and extremism and has an incubating environment for Al-Qaeda along with a national Afghani arena that focuses on ousting the Americans and the preparation for a constitution and elections through a government of national unity that supports Iran. The Iranians know that their call for the American departure from the region has supported the Afghani movements, formations, and factions whether from the traditional friends of Iran or from the national and moderated environments of Taliban in addition to the Brigade of Tatemiyoun whom the Commander Qassem Soleimani supervised on its support, supplied it with capabilities, and set up its regular formations, where the most prominent units of it participated in the defense of Syria against ISIS and Al-Qaeda formations and whose its leader Mohammed Jaafar Al-Husseini nicked as “Abu Zainab” died of his wounds during the battles in Syria. The Iranian expectations concerning Afghanistan revolve around one goal; the inescapable American withdrawal.

Iraq

The Iranians take into consideration the historiographical factors of their relationship with Iraq and the effect of the presence of a Shiite Majority in Iraq whether by virtue of greatening the role of Iran or weakening it, but today they focus on a pivotal role of a collective ceiling represented by the reference of Al Najaf on which the Americans and the Gulf People try to create a fabricated clash between it and the Holy status of Qom or the reference of the Leader of the Islamic Republic Al Imam Ali AL Khamenei according to the rules of the Wilayat Al Faqih. Under the ceiling of this reference the Iranians aspire at the unity of the Shiite arena as a safety way to confront the American project and to the repercussions of the economic intertwining and the ethnic and security intertwining with Kurdistan. They depend on three critical elements that ensure the impossibility of the success of the Americans in manipulating the decision of their withdrawal from Iraq. The first factor is the position of Al Sayyed Moqtada Al-Sadr as a partner in the battle of ousting the Americans due to his independent national privacy that defies all the words that Iran imposed on the Iraqis to oust the Americans. The positions of Al Sayyed Al-Sadr stem from his relationship with the Sunni environment and his principled position against the occupation in addition to his refusal of the participation in the political process and his early calls for resistance. The second factor is the martyrdom of the Iraqi beloved Commander Abu Mahdi Al-Muhandis who is different from the leaders who participated in the political process and were accused of charges of corruption and wealth, he preserved the purity of the revolutionaries and mujahideen and their modesty and austerity, and he took care of the poor and the needy. The martyrdom of Abu Mahdi Al-Muhandis made the issue of ousting the Americans an Iraqi issue that concerned the resistance forces, and everyone who is committed to the concept of Iraqi sovereignty. The third factor, Iran is open to all the forces which link its call for the expel of the American occupation with the exit of all foreign forces from Iraq and neutralizing it from the regional conflict and with the confrontation of corruption. The Iranian leaders sympathize with this slogan and consider it capable of ensuring an Iraqi national state that reassures them and makes them less preoccupied with the Iraqi concerns. The Iranian leaders speak out publicly that there is an urgent need for a new kind of ruling different from that established by Paul Bremer during the occupation and formed the main reason for the widespread of corruption and sectarianism, and a suitable environment for quotas and strife. But the Iranians as governmental officials and concerned in Iraq in leading the Revolutionary Guards and follow-up analysts meet on the fact that the Americans are losing daily through killed and wounded in the resistance operations which they hide them, but the days to come will show the facts that will no longer be hidden.

Gulf and Yemen

The Iranian-Gulf communications exist once directly and once indirectly, but these relationships are tensioned not due to the American-Gulf relationships or the Gulf role in the Deal of Century as much as because they are related to the prolonged aggression against Yemen. The Iranians express their admiration of Ansar Allah and say that we do not negotiate on the behalf of any ally but we pave the way for the direct negotiation with them. This has happened before Stockholm Agreement concerning Al Hodeida. They consider that the continuation of the war on Yemen has become nonsense since the security of the Gulf countries is subject to danger and there is no hope from changing the military equation to weaken Ansar Allah, where the western allies of the Gulf countries do not hide their tiredness from the Gulf stalemate in getting out of war and finding a realistic political exit without impossible conditions that cannot be imposed on Ansar Allah. They say that they advised the Gulf people repeatedly to accelerate in finding a political solution as well as they contributed in creating a suitable environment to help the UN envoy in his negotiating endeavors, but the Gulf stubbornness and the pretension of cleverness of being positive and the preparation for a new round of war is still dominant on the thought of the Saudi and Emirati governments despite the repetitive Emirati promises of withdrawal. A senior Iranian official said maybe the Americans after the new rounds of confrontation with Iran try to keep the Gulf in the face of confrontation in order to extort them with an illusion of danger that threats their security and in order to sell them more weapons. But this means more losses and developments that are not controlled. The Iranian official added that the owners of the glass cities are right in their fear but they have to move quickly to find political solutions to avoid the worst.

Syria

A senior Iranian official concerned with the Syrian issues, Astana Talks and Sochi Conference and concerned with the military and political cooperation with each of Syria and Russia said that the end of the war on Syria is imminent and that the situation of Syria has been resolved, the issue is just a matter of time, Syria with its borders which we knew in 2011 will return unified once again under the control of the Syrian army, but Syria which we knew politically in 2011 is difficult to return to what it was before. Since the victory of the Syrian state against division, fragmentation, and occupation is something and the need of the political reform is something else. He explained that this is agreed upon through a Syrian-Russian-Iranian understanding from the beginnings, other Iranian officials think that there is an indispensable need to deal with Turkey under the title of containment, Turkey which played a destructive role in Syria throughout the past years and now is playing in its last card to obstruct the ability of the Syrian army of imposing its control on more geography. The containment means the repelling when needed even by force and the involvement into settlements and understandings. The Iranians think that the Turks will repeat what they did in Aleppo battles, they will bet on the battlefield and will adapt with the outcomes, as the Muslim Brotherhood whom embraced by Turkey which tries to impose their role in the coming Syrian political process, after they drove Syria to war. The Iranians officials wonder about how to contain the sectarian division especially the effects left by war as the extremism in the Sunni arena and the Gulf finance which had dangerous consequences. They still think of the possibility of the inclusion of the Muslim brotherhood in a well-studied political process although they know that the Syrian President Bashar Al-Assad is opposing their participation and consider their participation a danger that must be avoided. The Iranians think that these contradictory trends with the Syrian leadership will not affect anything since any work in Syria must be under the Syrian constants; they recognize that the behavior of the Turks and the Muslim Brotherhood grants credibility to the fears of the Syrian leadership. They think that in the end of imposing the Syrian sovereignty in the battlefield three issues must be dealt; first, how to work according to Adana Agreement in a way that ensures the reassurance of the security Turkish fears. Second, how to redistribute the constitutional powers between the President of the Republic and the Prime Minister. Third; how to arrange the parliamentary elections in a way that gets popular and international legitimacy where no one is excluded. The main concern of Iran in Syria is the Israeli threats of a war of attrition with the Americans. The Iranians hope that this happens because now Iran has offers of power that can show the magnitude of remorse of the Israelis as a result of any military tampering or security folly. The officials who are concerned with security and military affairs reveal that the response to any Israeli aggression against the Iranian forces in Syria will be carried out this time from inside Iran according to Iranian military official statement.

The Deal of the Century

The Iranians who follow-up the official political files agree with the talk that the timing of the announcement of the Deal of Century comes as a result of electoral backgrounds, they try to deeply explain this folly by unifying the Palestinians under the option of confrontation and affecting the meditate position of America between the Palestinians and the Israelis and the influence which it grants to Washington among the Palestinian leaderships. They did not see a logical reason for the situation of the Arab rulers who are undergoing the normalization with Israel, and who did not mind to end the Palestinian cause despite the embarrassment of expressing publicly of the acceptance of the American plan, while neither the American nor the Israeli has what makes it possible to impose it even by force or with a Palestinian partner who can accept it. The only interpretation after the assassination of the Commander Qassem Soleimani is the despair from imposing a settlement because the initiative has been turned to the resistance forces in the region and the inability of the supposed partners in the settlement of ensuring security to the occupation entity. Knowing that in the past this security was a sufficient reason for the accepting the ideas of abandoning geography, but now the full control on geography after the absence of a settlement that ensures security has become the way for security that needs an American guarantees to continue the flow of the American money and weapons despite the processes of annexation and Judaism which form an alternative to a settlement with a American- Israeli consensus. The announcement of the Deal of Century was a political legal framework to ensure that. Therefore, Israel has resorted to the procedures of annexation, expansion, and displacement under the title of more security. The Americans and the Israelis think that the occupation entity will become securer with these procedures; they think that it becomes safer after the assassination of the Commander Soleimani. While the follow-up officials say that what is needed is that the Americans and the Israelis discover that the entity becomes less secure whether through the popular resistance represented by the intifada or through the armed resistance which will find its way towards to the West Bank, Jerusalem, and the occupation territories in 1948. The Deal of the Century has renewed the fate partnership between these movements and the people of the occupied territories in 1967 after they were separated by the projects of negotiation and settlement which do not cover the people of the occupied territories in 1948. The Iranians know that the resistance has capacities and know their impact on the security of the occupation entity and its vital installations whenever the Israelis think of a new war on Gaza, which will form a strategic base for the resistance in all the territories of Palestine.

The Fifth decade

Iran is entering the fifth decade of revolution and is still vivid, it refuses the theory of the Iranian influence in the region, but it sees it a formation of the sources of power against the American and Israeli projects, as it refuses the theory of the state and the revolution and their contradiction as the theory of spreading the concept of the revolution. The state’s legitimacy comes from its commitment to the issue of the first liberation humanly, religiously, and morally (Palestinian cause) which means the continuation of revolution. Iran since the victory of revolution is progressing according to a plan. The first decade was through steadfastness and repelling the attacks especially the war launched by the former Iraqi president under Gulf support and armament and western support. The second decade was for construction, the third decade was for possessing the capacities, the fourth decade was to stabilize the balances of power and drawing equations. While the fifth decade was for achieving the goals and turning them into an agenda while the bloods of the martyr the Commander Soleimani will be a decade of liberating Jerusalem and ousting the American occupation from the region.
Translated by Lina Shehadeh,

حديث الجمعة من طهران (2)– ناصر قنديل

الملفات الإقليميّة والدوليّة مجموعة سجّادات أو شبكة أقنية مياه تُدار في آنٍ واحد: ‭}‬ الملف النوويّ بين رفع التخصيب والخروج من المعاهدة وإلغاء الحظر على السلاح ‭}‬ أفغانستان ساحة اشتباك مفتوح والتسويات مشروطة بالرحيل الأميركيّ ‭}‬ العراق ساحة عمليّات لا يعلن عنها الأميركيّون وتصعيد المقاومة الشعبيّة والسياسيّة ‭}‬ سورية ميدان تكامل مع روسيا واحتواء لتركيا تحت سقف السيادة السوريّة ‭}‬ خلفيّات صفقة القرن ما بعد الانتخابية وتحويل التحدّي فرصة

للأسبوع الثاني أخصص حديث الجمعة لطهران وما رافق زيارتها لستة أيام من لقاءات أتاحت التعرّف من مواقع صناعة القرار وقادة الرأي، على كيفية تفكير ونظرة القيادة الإيرانية للملفّات الإقليمية والدولية، بعدما خصّصتُ حديث الجمعة الماضي للشأن الداخلي الإيراني، سأخصص هذا الحديث لتناول تحليلات وقراءات ومواقف وقرارات تشكل أرضيّة وسقوف وأعمدة الموقف الإيراني في مقاربة الملفات المختلفة من الملف النووي إلى الوضع في أفغانستان والعراق وسورية والنظرة لما وراء صفقة القرن وكيفية التعامل معها.

الملفات معاً ولمَ لا؟

يفترض الكثيرون أنه باستثناء الدول الكبرى التي تملك مقدرات مالية وعسكرية هائلة لا يمكن التفرّغ لمتابعة العديد من الملفات المعقدة، دون الوقوع في مشكلة الأولويات، بينما تبدو إيران قادرة بسلاسة على الجمع بين الحضور والفعالية في ملفات لا رابط بينها سوى كونها ملفات تهم إيران، وربما يكون مهماً لإيران أنها أيضاً ملفات تهم الأميركيين، الذين يشكلون كيفما أدرت رأسك القطب المقابل لإيران. ففي إيران لا حاجة للتدرب على الإدارة المتشابكة لمجموعة ملفات معاً، من تاريخ التراث والثقافة التي يتوارثها الإيرانيون، مصدران رئيسيان لهذه السلاسة، الأول هو احترافهم كشعب حياكة السجاد، وهي حرفة لا تدرّب صاحبها فقط على الصبر وقدرة تحمّل الانتظار، وعلى الإتقان والدقة والتمييز، بل أيضاً على جمع الملفات. فالتقليد العائلي الإيراني منذ آلاف السنين يبدأ حياكة سجادة مع كل مولود جديد ويتوازى حبك السجادات معاً بالتزامن، تتقدّم إحداها وتتراجع إحداها وفقاً للحاجة، وأحياناً لمواعيد الزواج، ومثل حياكة السجاد صناعة قنوات جرّ المياه للري والشرب، من عشرات الآبار والينابيع إلى عشرات البلدات والقرى، ومنذ 2700 سنة لا تزال تشرب وتروي أرضها أكثر من أربعين بلدة وقرية في خراسان من قنوات لا يتسرّب منها الماء، تصل إلى كل البيوت والحقول والبساتين، وتسير تحت الأرض، ويديرها القرويون ويقومون بصيانتها، ومثلها مئات الشبكات المنتشرة في إيران، والتي فرضت على هندسة القرى والبلدات السكن في النصف السفليّ من سفوح الجبال تسهيلاً لسير المياه بقوة الجاذبيّة. وهكذا يعتاد الإيرانيون أن يكون بين أيديهم هذا الربط والتشابك بين ملفات عديدة، فلا يربكهم أنهم يديرون ملفهم النووي، وفي الوقت ذاته معنيّون بمعارك اليمن وفلسطين وحاضرون في أفغانستان والعراق وشركاء المعادلات السياسية ومعارك الميدان في سورية.

الملف النوويّ

يلتقي كلام السياسيين والدبلوماسيين والمعنيين بالملف النووي الإيراني تقنياً، مع كلام المعنيين أمنياً، بأن المسار السياسي المعقّد لم يتوقف، وليس مقفلاً رغم كل التصعيد في العلاقات الإيرانية الأميركية، فإيران على المستوى التقني تقدّمت كثيراً عما كانت عليه بتاريخ توقيع الاتفاق النووي، ويكفي القول إنها صارت تملك أجهزة طرد حديثة بطاقة تخصيب مرتفعة تعادل أضعاف ما كان سقفه أيامها التخصيب على نسبة 20%، وبات لديها ما يتيح مضاعفة الكميات المخصبة على مدار اليوم الواحد ليعادل ما كانت تحتاج إلى ستة أسابيع لتخصيبه على نسبة أقل بثلاث أو أربع مرات من قبل، وإيران تقنياً لا تقلّ خبرة وقدرة عن أي من الدول النووية المقتدرة، والتي تملك الدورة العلمية الكاملة. أما على الصعيدين السياسي والدبلوماسي فيصف مسؤول إيراني كبير معني بالاتصالات الخارجية، أن المواجهة المفتوحة مع واشنطن حول الملف النووي وسواه من الملفات خصوصاً بعد الاغتيال الإجرامي للقائد قاسم سليماني، لا تعني أن خطوط الاتصال الرسمية عبر السويسريين الذين يرعون المصالح الأميركية في إيران قد قطعت، بل ربما تكون فاعلة أكثر من قبل، ومعها شبكة تواصل غير مباشرة تضم عُمان وقطر وروسيا واليابان وفرنسا. ولكل من هذه الدول أسباب، ولإيران أسباب لمنحه دوراً في هذا الاتصال، كرصيد سياسي يحضر عندما يصير للحلول السياسية مكان، وتقتصر اليوم على حلحلة بعض الأمور العالقة كقضايا معتقلين وحاجات إنسانية، وتوريد بعض الحاجات الإيرانية من أميركا غير المشمولة بالحظر، لكن لا توقعات لبلوغها مرتبة السياسة. فالمناخ غير مناسب إيرانياً لأن الأولوية هي لتظهير الاقتدار وصولاً لفرض الانسحاب الأميركي من المنطقة ولو تيسرت فرص تفاهمات راهناً فهي مؤجلة، وثانياً لأن الزمن الانتخابي الأميركي غير مناسب لأي بحث سياسي جدّي. وإيران المهتمة باستقراء زوارها لما يتوقعون في الانتخابات الرئاسية الأميركية من باب معرفة الشيء وتحليله، تؤكد بألسنة العديد من الوزراء والمستشارين الكبار أنها غير معنية بما ستسفر عنه هذه الانتخابات، وليست لديها خطط لما بعد الانتخابات تختلف حسب طبيعة الفائز. فما تريده إيران واضح وواحد، وليست له نسخ متعددة، ولا يغيب عن بال الإيرانيين أن الانسحاب الأميركي من التفاهم النووي ليس نووياً، بل هو سياسي يرتبط بشؤون المنطقة وفي مقدمتها أمن «إسرائيل» المهتز والسعي لابتزاز إيران عبر العقوبات التي يتم ربطها تعسفاً بالملف النووي لمفاوضة إيران على وقف دعمها لحركات المقاومة في المنطقة. وفيما يميز الإيرانيون بين رغبة أوروبا وعدم قدرتها على حماية الاتفاق النووي، وعدم رغبة واشنطن وقدرتها على تعطيل الاتفاق، يعيدون الرغبة الأوروبية للمصالح السياسية والاقتصادية وصولاً للمصلحة العليا بالاستقرار ومكافحة الإرهاب الذي يعيش على التوتر والفوضى والفراغ، ويفسرون عدم الرغبة الأميركية بغياب المصالح الاقتصادية والسياسية وغلبة المصالح الأمنية، والمصالح الأمنية المحكومة بمأزق «إسرائيل» بصورة رئيسية، تجعل الملف النووي والحصار والعقوبات مجرد مسارح وأدوات، للتعبير عن الحاجة الأميركية للتفاوض الساخن أملاً بتحصيل مكاسب للأمن الإسرائيلي، ولذلك يلعب الإيرانيون أوراقهم بهدوء، فهم يتدرّجون في التصعيد النووي من داخل الاتفاق، ولا يخرجون منه، لكنهم يلوّحون لأوروبا بالخروج الأصعب وهو الخروج من معاهدة عدم الانتشار النووي، إذا خرجوا من الاتفاق أو ذهبوا إلى مجلس الأمن لعرض ملف إيران النووي، رغم عدم قلق إيران من هذا الاحتمال لوجود فيتو روسي وفيتو صيني تثق إيران بهما، إلا أن حماية الاتفاق بنظر إيران تتم بالتهديد بالخروج من المعاهدة، خصوصاً أن حماية الاتفاق مصلحة مشتركة. فإيران ستستفيد في خريف هذا العام من رفع الحظر على بيعها وشرائها للسلاح، وفقاً للاتفاق وهي حريصة على بلوغ هذه النتيجة، وهذا يعرفه الأوروبيون، ولذلك يقول مسؤول إيراني معني بأن وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل أنهى مهمته بنجاح برسم قواعد الاشتباك في غياب قدرة أوروبا على أداء موجباتها وفقاً للاتفاق.

أفغانستان

منذ الأيام الأولى لدخولهم إلى أفغانستان والأميركيون يعلمون أن إيران شريكهم في الملف الأفغاني، فعدا عن الجوار الجغرافي يلعب توزّع البشتون بين حدود البلدين دوراً في تشابك ديمغرافي كبير كما يلعب وجود الهزارا وهم شيعة أفغانستان دوراً في تشابك من نوع آخر، بينما أغلب حاجات أفغانستان من المشتقات النفطية والخضار واللحوم والطحين تأتي من إيران، والكثير من أبناء الطبقة الوسطى الأفغانيّة يعلّمون أبناءهم في جامعات إيران ويمضي أغنياء أفغانستان وشيوخ قبائلها مواسم الاصطياف على بحر قزوين أو في مناطقها الباردة خلال الصيف الأفغاني الحار، وفي ظل تجهيزات خدمية عصرية في إيران لا تتوافر في أفغانستان، والحضور الإيراني في أفغانستان عسكرياً لا يحتاج إلى إثبات. فالكثير من الفصائل المسلحة تنسق مع إيران وتتشاور مع قيادتها منذ أيام أحمد شاه مسعود وقلب الدين حكمتيار. وعن الحال اليوم يقول القادة الإيرانيون إن مفاوضات الأميركيين وحركة طالبان من فشل إلى فشل وستفشل حكماً إلا إذا قرّر الأميركيّون القبول بمبدأ الانسحاب الكامل من أفغانستان، الذي يشكل قاسماً مشتركاً بين الأفغان وإيران، التي تدعم حكومة الرئيس أشرف غني المدعوم من الأميركيين، وقد عقد قبل أيام مؤتمر وزاري شاركت فيه أفغانستان مع حكومات الهند والصين وروسيا وباكستان وطاجكستان وإيران وتركمانستان، لكن الإيرانيين لا يخفون قناعتهم بهشاشة وضع حكومة أشرف ولا كذلك بسيطرة طالبان على ثلثي مساحة أفغانستان، وعجز الأميركيين عن مواجهتها، والأهم قناعة القادة الإيرانيين الذين يتابعون ملف أفغانستان بأن طالبان مساحة هلامية لتدين إسلامي يتوزّع بين الاعتدال والتطرف، وفيها بيئة حاضنة لتنظيم القاعدة، لكنها فيها مساحة موازية لوطنية أفغانية تتركز على إخراج الأميركيين والتمهيد لدستور وانتخابات، من خلال حكومة وحدة وطنية تدعم إيران تشكيلها بالترابط والتزامن مع الانسحاب الأميركي. ويعلم الإيرانيون أن دعواتهم لرحيل الأميركيين من المنطقة منح حركات وتشكيلات وفصائل أفغانية سواء من أصدقاء إيران التقلدييين أو من البيئات الوطنية والمعتدلة في طالبان، هذا إضافة إلى لواء فاطميون الذي أشرف على دعمه ورفده بالمقدرات وبناء تشكيلاته النظامية الجنرال قاسم سليماني، وشاركت وحدات بارزة منه في الدفاع عن سورية بوجه تنظيم داعش وتشكيلات القاعدة، والذي توفي مؤخراً قائده محمد جعفر الحسيني الملقب بـ «أبو زينب» متأثراً بجراحه التي أصيب بها خلال المعارك في سورية، والتوقعات الإيرانية حول أفغانستان تتجه نحو بوصلة واحدة لا ترى بديلاً لها، هي حتمية الرحيل الأميركي خلال فترة غير بعيدة.

العراق

يأخذ الإيرانيون بالاعتبار العوامل التاريخية والجغرافية لعلاقتهم الخاصة بالعراق، والتأثير الذي يلعبه وجود أغلبية شيعية في العراق، سواء ما يؤثر من هذه العوامل لجهة تعظيم دور إيران أو إضعافه، لكنهم يركزون اليوم على دور محوري لسقف جامع هو موقف مرجعية النجف التي يشتغل الأميركيون والخليجيون على افتعال صادم وهميّ بينها وبين موقع قم المقدسة، أو مرجعية مرشد الجمهورية الإسلامية الإمام علي الخامنئي وفقاً لقواعد ولاية الفقيه، وتحت سقف المرجعية ينظر الإيرانيون لوحدة الساحة الشيعيّة كصمام أمان لمواجهة المشروع الأميركي، واستطراداً لتأثيرات التداخل الاقتصادي والتشابك الأمني والعرقي مع كردستان، ويتوقفون أمام ثلاثة عناصر حاسمة تجعلهم على يقين من استحالة نجاح الأميركيين في التلاعب بقرار رحيلهم من العراق: العامل الأول هو موقع السيد مقتدى الصدر كشريك كامل في معركة إخراج الأميركيين، وما له من خصوصية وطنية استقلالية تجعل الكلام عن أن معركة إخراج الأميركيين هي معركة إيران المفروضة على العراقيين مصدر سخرية، ولموقع السيد الصدر نتائج نابعة من تاريخه بعلاقاته مع البيئة السنية من جهة، وموقفه المبدئي من الاحتلال ورفضه المشاركة في العملية السياسية ودعواته المبكرة للمقاومة. والعامل الثاني هو استشهاد القائد العراقي المحبوب أبي مهدي المهندس الذي يختلف عن القادة الذين شاركوا في العملية السياسية ولاحقتهم تهم الفساد والثراء بمحافظته على نقاء الثوار والمجاهدين وتواضعهم ونمط عيش تقشفي ورعايته للفقراء والمساكين، واستشهاد أبي مهدي المهندس جعل إخراج الأميركيين قضية عراقية تعني قوى المقاومة والحشد الشعبي بالتأكيد، لكنها تعني كل ملتزم بصدق بمفهوم السيادة العراقية؛ أما العامل الثالث فهو أن إيران منفتحة على القوى التي تشترط لشراكتها بطرد الاحتلال الأميركي ربط هذه المعركة بالحديث عن خروج جميع القوات الأجنبية من العراق وتحييده عن الصراعات الإقليمية، ولا ترى أن لديها سبباً لرفض هذا الشعار، كما ربط معركة إخراج الاحتلال بمواجهة الفساد. والقادة الإيرانيون يتعاطفون مع هذا الشعار ويرونه قادراً على تأمين بناء دولة وطنية عراقية تطمئنهم وتجعلهم أقل انشغالاً بالهموم العراقية، ويجاهر القادة الإيرانيون بأن الحاجة ملحّة لصيغة حكم مختلفة عن تلك التي أسسها بول بريمير في زمن الاحتلال، وشكّلت السبب في تفشي الفساد والطائفية وإيجاد بيئة مناسبة للمحاصصة والفتن، لكن الإيرانيين مسؤولين حكوميين ومعنيين بالعراق في قيادة الحرس الثوري ومحللين متابعين يُجمعون على أن الأميركيين يخسرون يومياً بين صفوفهم شهداء وجرحى في عمليات مقاومة يتكتمون عليها، ولا ترى المقاومة سبباً للإعلان، لكن الأيام ستتكفل بتظهير الحقائق التي لا يمكن الصمت عنها أكثر.

الخليج واليمن

الاتصالات الإيرانيّة الخليجية قائمة، أحياناً مباشرة وأحياناً بصورة غير مباشرة، لكن العلاقات متوترة بسبب لا يتصل بالعلاقات الأميركية الخليجية أو بالدور الخليجي في صفقة القرن بقدر ما يتصل بالعدوان على اليمن، وقد طال أمد هذا العدوان أكثر مما يجب، ويبدي الإيرانيون إعجابهم بأنصار الله، ويقولون نحن لا نفاوض نيابة عن أي من الحلفاء بل نمهّد الطريق للتفاوض المباشر معهم وهذا ما حدث قبيل اتفاق استكهولم حول الحُديدة، ويعتبرون أن استمرار الحرب على اليمن بات فاقداً للمعنى، حيث أمن دول الخليج هو المعرّض للخطر، وحيث لا أمل يرتجى من تغيير المعادلات العسكرية لجهة إضعاف أنصار الله، وأن الحلفاء الغربيين لدول الخليج لا يخفون علناً التعبير عن أنهم سئموا الماطلة الخليجية في الخروج من الحرب وإيجاد مخرج سياسي واقعي دون شروط تعجيزية يستحيل فرضها على أنصار الله، ويقولون إنهم نصحوا الخليجيين مراراً بالإسراع في التوجه نحو الحل السياسي وساعدوا في خلق مناخ ملائم لمساعدة المبعوث الأممي في مساعيه التفاوضية، لكن التعنت الخليجي والتذاكي بالإيحاء بالإيجابية والتحضير لجولة حرب جديدة لا يزال طاغياً على تفكير الحكومتين السعودية والإماراتية، رغم وعود الإمارات المتكررة بالانسحاب. ويقول مسؤول إيراني بارز، ربما يكون الأميركيون بعد الحلقات الجديدة من المواجهة مع إيران يريدون بقاء الخليجيين في قلب المحرقة، لابتزازهم بوهم مخاطر تهدّد أمنهم وبيعهم المزيد من السلاح، لكن ذلك سيعني في حال أي تطور في المواجهة مع اليمن خسائر وتطورات يصعب حصرها والسيطرة عليها. ويضيف المسؤول الإيراني، أن أصحاب المدن الزجاجية محقون في خوفهم، لكن عليهم التحرك سريعاً نحو الحلول السياسية لتفادي الأسوأ.

سورية

يقول مسؤول إيراني بارز متابع للملف السوري وفي محادثات أستانة ومؤتمر سوتشي، ومعني بالتعاون العسكري والسياسي مع كل من سورية وروسيا، إن نهاية الحرب في سورية باتت وشيكة، وإن مصير سورية حُسم، والمسألة مسألة وقت. فسورية التي كنا نعرفها عام 2011 بحدودها ستعود موحّدة وتحت سيطرة الجيش السوري، لكن سورية التي كنا نعرفها سياسياً عام 2011 يصعب أن تعود كما كانت، ويرى أن انتصار مشروع الدولة السورية بوجه التقسيم والتفتيت والاحتلال شيء، والحاجة للإصلاح السياسي شيء آخر. ويوضح ان هذا موضع تفاهم سوري روسي إيراني منذ البدايات، ويعتقد كما مسؤولين إيرانيين آخرين أن تركيا التي لعبت دوراً تخريبياً في سورية طوال السنوات الماضية وهي اليوم تلعب آخر أوراقها لشل قدرة الجيش السوري عن التقدم وفرض سيطرته على المزيد من الجغرافيا التي تقع تحت سيطرة الجماعات الإرهابية، لا غنى عن العمل المستديم معها تحت عنوان الاحتواء، وللاحتواء معنى الصدّ عند الحاجة ولو بالقوة كما يحصل الآن، والدخول في تسويات وتفاهمات عندما تنضج. ولا يعتقد الإيرانيون أن الأتراك سيذهبون بعيداً فهم سيعيدون ما فعلوه في معارك حلب، يراهنون على الميدان حتى تتوضح الاتجاهات فيتأقلمون معها، ومثل حال الأتراك حال الأخوان المسلمين الذين تحتضنهم تركيا، وتحمل مشروعهم وتسعى لضمان فرض دورهم في العملية السياسية السورية المقبلة، وقد كانوا رأس الحربة في أخذ سورية إلى الأزمة فالحرب، لكن المسؤولين الإيرانيين يتساءلون عن كيفية احتواء التشققات الطائفية خصوصاً ما تركته الحرب من آثار تطرف وتمذهب في الساحة السنية والتمويل الخليجي الذي ترك بصمات خطيرة، ولا يزالون يعتقدون بإمكانية ضم الأخوان إلى عملية سياسية مدروسة يعلمون أن الرئيس السوري بشار الأسد يرفض مشاركتهم فيها ويعتبر إشراكهم مخاطرة يجب تفاديها، بمثل ما ينظر للدور التركي. ويعتقد الإيرانيون أن هذا التباين في الاجتهاد مع القيادة السورية، لن يؤثر على كون أي عمل في سورية يجب أن يجري تحت الثوابت السورية، ويعترفون أن سلوك الأتراك والأخوان يمنح مصداقية كبيرة لشكوك ومخاوف القيادة السورية، لكنهم يعتقدون أنه في النهاية بعد فرض الإرادة السورية في الميدان تجب معالجة ثلاثة عناوين: أولها كيفية تطبيق اتفاق أضنة كإطار للسيادة السورية وضمان طمأنة المخاوف التركية الأمنية، وثانيها كيفية إعادة توزيع الصلاحيات الدستورية بين رئيسي الجمهورية والحكومة، والثالثة كيفية ترتيب الانتخابات النيابية بطريقة تحوز شرعية شعبية ودولية لا يتم فيها استبعاد أحد، لكن الشغل الشاغل في سورية لإيران اليوم هو التهديدات الإسرائيلية بحرب استنزاف ضمن تقسيم عمل مع الأميركيين، يرد الإيرانيون أنهم يتمنّون وقوعه، لأن إيران في التوقيت المناسب لعروض قوة تظهر للإسرائيليين حجم الندم الذي سيُصيبهم من جراء أي عبث عسكري أو حماقة أمنية، ويكشف مسؤولون معنيون بالشؤون الأمنية والعسكرية أن الرد على أي عدوان إسرائيلي على القوات الإيرانية في سورية سيتمّ هذه المرة من داخل إيران وبموجب بيان رسميّ عسكريّ إيرانيّ.

صفقة القرن

يشارك الإيرانيون المتابعون للملفات السياسية الرسمية الكلام عن خلفيات انتخابية وراء توقيت الإعلان عن صفقة القرن، لكنهم يحاولون استكشاف أسباب أعمق تفسر هذه الحماقة بتوحيد الفلسطينيين وراء خيار المواجهة، وإسقاط المكانة الوسيطة لأميركا بين الفلسطينيين والإسرائيليين، والنفوذ الذي كانت تؤمنه لواشنطن بين القيادات الفلسطينية، ولا يرون سبباً منطقياً لوضع الحكام العرب الذين يخوضون التطبيع مع «إسرائيل»، ولا يمانعون بتصفية القضية الفلسطينية أمام إحراج يمنعهم من المجاهرة بقبول الخطة الأميركية، فيما لا يملك الأميركي ولا الإسرائيلي ما يتيح فرضها بالقوة أو إيجاد شريك فلسطيني وازن يقبلها. والتفسير الوحيد الذي يجدونه بالترابط مع اغتيال القائد قاسم سليماني هو اليأس من فرص التسوية بسبب انتقال زمام المبادرة إلى يد محور المقاومة في المنطقة، وعجز الشركاء المفترضين في التسوية عن تأمين الأمن لكيان الاحتلال. وهذا الأمن كان في الماضي سبباً كافياً لقبول فكرة التنازل عن الجغرافيا، بينما باتت السيطرة الكاملة على الجغرافيا بغياب فرص تسوية تحقق الأمن، هي الطريق للمزيد من الأمن. وهذه السيطرة تحتاج تغطية أميركية وضمانات بمواصلة تدفق المال والسلاح الأميركيين رغم عمليات الضم والتهويد التي تشكل البديل عن التسوية بتوافق أميركي إسرائيلي، فجاء الإعلان عن صفقة ترامب إطاراً سياسياً وقانونياً يضمن ذلك، لتذهب «إسرائيل» لإجراءات الضم والتوسع والتهجير، والمعيار هو المزيد من الأمن. وكما يظن الأميركيون والإسرائيليون أن الكيان يصير اكثر أمناً بهذه الإجراءات يعتقدون انه يصير أشد أمناً بعد اغتيال القائد سليماني، وعن المواجهة يقول المسؤولون المتابعون للعلاقة بفصائل المقاومة، إن الأمر لا يحتاج إلى الكثير من التفكير. فالمطلوب هو أن يكتشف الأميركيون والإسرائيليون أن الكيان بات أقل أمناً، سواء بالمقاومة الشعبية التي تجسّدها الانتفاضة، أو بالمقاومة المسلحة التي ستجد طريقها إلى الضفة الغربية والقدس والأراضي المحتلة العام 1948، وقد جدّدت صفقة القرن شراكة المصير بينهم وبين أبناء الأراضي المحتلة عام 1967 بعدما فرقتهم مشاريع التفاوض والتسوية التي لا مكان فيها لسكان الأراضي المحتلة العام 1948. ولا يخفي الإيرانيون أنهم يعلمون ما لدى المقاومة من مقدرات وحجم تأثير هذه المقدرات على أمن كيان الاحتلال ومنشآته الحيوية كلما فكّر الإسرائيليون بحرب جديدة على غزة، التي ستشكل قاعدة استراتيجية وعمقاً لكل المقاومة في كل فلسطين.

العقد الخامس

تدخل إيران العقد الخامس للثورة ولا تزال فتيّة، وهي ترفض نظرية النفوذ الإيراني في المنطقة بل تراه تشكيلاً لمصادر قوة في جبهة مقاومة للمشروعين الأميركي والإسرائيلي، كما ترفض نظرية الدولة والثورة وتناقضهما، ومثلها نظرية تصدير الثورة. فشرعية الدولة تأتي من التزامها بقضية التحرر الأولى إنسانياً ودينياً وأخلاقياً وهي قضية فلسطين، أي من استمرار الثورة، وإيران منذ انتصار ثورتها تسير وفقاً لخطة وقد كان العقد الأول للصمود وصد الهجمات، خصوصاً الحرب التي شنها رئيس النظام العراقي السابق عليها بدعم وتمويل خليجي وتسليح وإسناد غربي، والعقد الثاني كان للبناء، والعقد الثالث كان لامتلاك المقدرات، والعقد الرابع لتثبيت موازين القوة ورسم المعادلات، وها هو العقد الخامس للاقتراب من تحقيق الأهداف، وتحويلها إلى برنامج عمل، وهو بدماء الشهيد القائد قاسم سليماني، يقول مسؤول إيراني كبير، سيكون عقد تحرير القدس وإخراج الاحتلال الأميركي من المنطقة.

%d bloggers like this: