روسيا والصين وإيران… وانتصار فيينا

يونيو 29, 2019

ناصر قنديل

– ما شهدته فيينا أمس، خلال الاجتماع الموعود للدول الموقعة على الاتفاق النووي بعد الانسحاب الأميركي منه، جاء على إيقاع تهديدين واحد أميركي لكل من يحاول المتاجرة مع إيران يختصره ما قاله المبعوث الأميركي الخاص حول إيران بريان هوك مخاطباً الأوروبيين، عليكم أن تختاروا بين واشنطن وطهران، وتهديد إيراني بخروج وشيك من موجبات الاتفاق النووي، يتم الاستعداد لتطبيق مفاعيله، عبر عنه الكلام الإيراني عن الصبر الذي نفد وعن رفض التطبيق الأحادي دون شركاء للاتفاق النووي لأكثر من سنة ونيّف كانت كافية لسائر الشركاء لإثبات شراكتهم، وجاءت النتيجة بالإعلان عن تفعيل فوري للآلية الأوروبية المالية البديلة للسويفت الذي تفادت عبره إيران العقوبات قبل الاتفاق النووي والذي سيطرت عليه أميركا مع انسحابها من الاتفاق.

– الآلية التقنية للسداد المسماة أينستيكس ، تقوم على صيغة تعامل مالي باليورو، تبيع بموجبها إيران نفطها لأوروبا، وتسدّد بموجبها اوروبا ثمن البضائع التي تشتريها إيران كحكومة وشركات للسوق الأوروبية، على أن تسدد ما يتبقى لإيران من مستحقات مالية في نهاية كل فترة تقاص بين ثلاثة شهور وستة شهور. ورغم أن الآلية تلحظ كبداية أن تبيع الشركات الأوروبية لإيران منتجات غذائية وطبية، فإن إيران وافقت شرط تفعيل الآلية لأنه ما لم يكن لدى إيران ما تشتريه مقابل كل نفطها المباع فإنها ستحصل على تدفقات نقدية باليورو، هي القضية المهمة في نهاية المطاف. وكان التفاوض الإيراني الأوروبي لا يدور حول الآلية، بل حول كمية النفط التي يمكن ان تستوعبها، فيما كانت إيران تصرّ على الكمية التي سبقت العقوبات والانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي كان الأوربيون يعرضون تقريباً نصف الكمية فقط ويقولون إن ذلك مجرد بداية يمكن أن تتطوّر، وتوقفت المفاوضات هنا، بين نصف مليون برميل يومياً تطلب إيران ضمان شرائها وربع مليون برميل يومياً تعرضها اوروبا.

– ما دار في محادثات الرئيسين الفرنسي والإيراني عشية اجتماع فيينا أعاد تأكيد الخلاف على الكمية رغم الاتفاق على المبدأ، لكن المفاجأة كانت لأوروبا في فيينا بأن الصين أعلنت نيتها الانضمام إلى الآلية الأوروبية، بحيث تحتضن الآلية تمويل الكمية التي تشتريها الصين والتي أكدت عزمها على العودة لمواصلة شرائها بعد توقفها لشهرين عن الشراء والدفع واستبدالها بالمقايضة، وتشكل هذه الكمية النسبة الأهم من مبيعات إيران النفطية فهي تقريباً ثلث مبيعات إيران بقرابة ستمئة وخمسين ألف برميل يومياً، ومثلها قال الروس إنهم سيكونون شريكاً في الآلية، وقد سبق لروسيا أن أسست شركات أوف شور محمية بمرسوم رئاسي من العقوبات، مهمتها شراء وإعادة بيع النفط الإيراني كمساهمة في حماية الاتفاق النووي.

– ما جرى عملياً هو أن روسيا والصين وإيران، وقد خاضوا المواجهة على حافة الهاوية تحت عنوان إسقاط التزامات إيران بالاتفاق النووي، نجحوا بجلب أوروبا إلى نقطة أوروبية، تقول لسنا واشنطن ولسنا طهران، فمصلحة أوروبا بأن يبقى الاتفاق النووي لأن واشنطن لا تملك بديلاً له إذا سقط، ولا تملك خريطة طريق لمنع امتلاك إيران للسلاح النووي، وهو ما تقوله واشنطن عن هدفها من الانسحاب من الاتفاق، وسقوط الاتفاق يعني دفع إيران نحو امتلاك ما يكفي للجلوس على مقعد حاملي الأسلحة النووية ولو لم تقم بتصنيعه وبلغت الجهوزية اللازمة للتصنيع، كما يعني دفع السوق النفطية للاشتعال من دون امتلاك وصفة إطفاء، ومع تقديم أوروبا للمنصة المالية للتبادل مع إيران لم يعد مهماً حجم التعامل الأوروبي وفقاً لهذه الآلية بقدر ما يهمّ وجودها، وستجد الشركات الأوروبية أن كل ما تتردّد ببيعه لإيران ستقوم الصين ببيع ما يعادله من منتجاتها، مقابل شراء النفط الإيراني وتحويل المال بواسطة الآلية الأوروبية.

– انتصار روسي صيني إيراني ستتبلور ملامحه بصورة أوضح مع الأيام المقبلة عندما يجتمع وزراء الخارجية لتفاهمات فيينا، ويضعون النقاط على الحروف، وفقاً لما قاله معاون وزير الخارجية الروسية سيرغي ريابكوف، عن أن إنقاذ الاتفاق النووي قد تم فعلياً.

Related Videos

Related Articles

Advertisements

A critical month in all issues: Comprehensive negotiating solutions or an inclusive confrontation? شهر حاسم في كل الملفات: حلول تفاوضيّة شاملة أم مواجهة شاملة؟

A critical month in all issues: Comprehensive negotiating solutions or an inclusive confrontation?

يونيو 25, 2019

Written by Nasser Kandil,

This month will witness a lot of deadlines; therefore, their approach will mean an escalation in the region in preparation for either a confrontation or a negotiation. The first deadline is that one determined by Iran, it is the end of 60-days for the withdrawal from its nuclear program. The seeking to bring Iran back to it will become more complicated and its presence outside it will be considered as an open path of escalation. Therefore, any development or negotiation in the region cannot be separated from the result of persuading Iran to extend the deadline if it was difficult to convince it to stay under the understanding. The persuasion here is not linguistic or mental, it is a persuasion in the language of interests and offers that meet Iran’s minimum demands according to this understanding and which are recognized by partners sticking to the understanding as Russia, China, and Europe, but they cannot secure them due to the US sanctions especially Europe. Therefore, any offers Iran will receive will be American offers in a European language and a Russian-Chinese guarantee.

The issue of the Iranian nuclear program cannot be separated from the issue of “the deal of the century” which is parallel to the besiegement of Iran in the American-Israeli-Gulf map based on the premise of the ability to encircle the resistance forces and imposing the concept of the Israeli security on them. Bahrain Conference which is going to be held at the end of June forms the first testing opportunity of balances that rule “the deal of the century”. Just as Washington seems confused in dealing with the consequences of its behavior regarding the nuclear program after a series of pressures that impose on it either the withdrawal or going to war, Washington seems confused too in dealing with the consequences of its behavior regarding the deal of the century, where the Prime Minister of the occupying entity is facing an enviable situation in the Israeli interior and where there is a Palestinian consensus to confront the deal of the century. These two factors are enough to hit it by the knockout. The American hesitation in the successive steps in confronting Iran is similar to the hesitation in announcing officially the content of the deal of the century.

These two issues which are open to the confrontation in the region coincide with two deadlines that form negotiating opportunities; it is difficult to talk about any positive result apart from what Washington will do in its dealing with Iran on one hand and with the deal of the century on the other hand. The American talk about reaching to a Russian-American solution in Syria and considering the meeting of the Russian- American-Israeli security advisers a step in that understanding and its inclusion in advance signs of the withdrawal of Iran and the resistance forces from Syria versus American recognition of the Syrian victory is doomed to failure if it is based on an implicit bet on tempting Russia or exerting pressure on it to accept a solution without any coordination with Iran or the resistance forces and that is refused by Syria, because as facts proved; Russia does not fall in such a trap and does not have a roadmap to implement it if it decides as America knows. But if Washington seeks for an opportunity of a mutual agreement with Iran and the resistance forces from the Russian gate and regardless of any terms of conditions but within a comprehensive solution that includes the besiegement on Iran and the deal of the century, then this means that there are many opportunities for this negotiating path.

Without this comprehensive path, it is difficult to talk about any value of any negotiations, especially a premise of a Russian-American summit on the sidelines of the G-20 in the end of June in Japan. Both Moscow and Beijing have a multi-titles clash with Washington commercially and strategically. The roles of Russia and China in the issue of the Arab-Israeli conflict and the siege on Iran are apparent in the decision of boycotting Bahrain Conference as in the positions towards the confrontation in Idlib which are apparent at the Security Council and the double veto on the American-British-French draft-statement.

If Washington decides to lift the siege on Iran even indirectly or under European cover and if it decides to ignore the project of the deal of century even under the title of the need of time and coordination with the international parties, it will be possible to search for compromises in Syria and Yemen that reflect the victories of the resistance axis and face-saving those who were defeated in wars by securing a safe withdrawal whether from Syria or from Yemen.

The resistance forces which are preparing for a meeting at the level of leaderships that may include the resisting movements in Lebanon. Palestine, Yemen, and Iraq with the resisting countries especially Syria and Iran will put under the control of the Russian ally in addition to their readiness for an open confrontation the possible negotiating solutions if this is the American option and if there are serious indicators towards it.

Translated by Lina Shehadeh,

 

شهر حاسم في كل الملفات: حلول تفاوضيّة شاملة أم مواجهة شاملة؟

يونيو 8, 2019

ناصر قنديل

– تزدحم في نهاية هذا الشهر الاستحقاقات، وطبيعي أن اقترابها يعني تصعيد التسخين في المنطقة استعداداً للمواجهة أو للتفاوض، ويشكل الاستحقاق الأول نهاية المهلة التي حددتها إيران بستين يوماً للإعلان عن خروجها من التفاهم على ملفها النووي، يصير بعدها السعي لإعادة إيران للتفاهم أشدّ تعقيداً، ويصير وجودها خارج التفاهم بحد ذاته تصعيداً ومساراً مفتوحاً للتصعيد، ولا يمكن قراءة أي تطوّر في المنطقة أو استحقاق تفاوضيّ بعيداً عن مضمون ما يقدّمه من إجابة على السؤال الرئيسيّ الذي تطرحه مهلة الستين يوماً لإقناع إيران بتمديد المهلة إذا تعذّر إقناعها بالبقاء تحت مظلة التفاهم، والإقناع هنا ليس لغوياً ولا عقلياً، بل هو إقناع بلغة المصالح وتقديم العروض، التي تلبي لإيران الحد الأدنى من متطلباتها المستحقة بموجب التفاهم، والتي يعترف بها الشركاء المتمسّكون بالتفاهم في روسيا والصين وأوروبا، لكنهم وخصوصاً أوروبا، يعتذرون عن توفير متطلبات إيران بسبب العقوبات الأميركية. وهذا يعني أن أي عروض ستتلقاها إيران هي عروض أميركية بلسان أوروبي وضمانة روسية صينية.

– لا يمكن الفصل بين هذا المسار الخاص بالملف النووي الإيراني وملف صفقة القرن، الذي يشكل مساراً موازياً لمسار حصار إيران في الخريطة الأميركية الإسرائيلية الخليجية المبنية على فرضية القدرة على تحجيم ومحاصرة قوى المقاومة وفرض مفهوم الأمن الإسرائيلي عليها. وبالتالي يشكل انعقاد مؤتمر البحرين أواخر شهر حزيران الجاري الفرصة الاختباريّة الأولى للتوازنات التي تحكم معادلة صفقة القرن. وبمثل ما تبدو واشنطن مرتبكة في التعامل مع تبعات خطواتها في الملف النووي مع إيران بعد ظهور حائط مسدود أمام الضغوط يضع واشنطن بين التراجع أو الذهاب للحرب، تبدو واشنطن أيضاً مرتبكة في التعامل مع تبعات خطواتها نحو صفقة القرن، حيث يواجه رئيس حكومة الاحتلال وضعاً لا يحسد عليه في الداخل الإسرائيليّ، وحيث الإجماع الفلسطيني على مواجهة صفقة القرن، عاملان كافيان لإسقاطها بالنقاط إن لم يكن بالضربة القاضية، والتردد الأميركي في الخطوات اللاحقة في مواجهة إيران يشبه التردّد في الإعلان الرسميّ عن مضمون صفقة القرن.

– يتزامن هذا الاستحقاقان المفتوحان على المواجهة في العناوين الكبرى في المنطقة، مع استحقاقيْن يشكلان فرصاً تفاوضية، لا يمكن الحديث عن نتاج إيجابي لها خارج سياق ما ستفعله واشنطن بصدد التعامل مع إيران من جهة، ومع صفقة القرن من جهة موازية. فالترويج الأميركيّ عن فرضيّة التوصل لحل روسي أميركي في سورية، واعتبار لقاء مستشاري الأمن الروسي والأميركي والإسرائيلي محطة لهذا التفاهم، وتضمينه سلفاً إشارات لانسحاب إيران وقوى المقاومة من سورية مقابل اعتراف أميركي بشرعنة النصر السوريّ، محكوم عليه بالفشل إذا كان قائماً على رهان ضمني على فرضية إغراء روسيا أو الضغط عليها لقبول حل من وراء ظهر إيران وقوى المقاومة ترفضه الدولة السورية. وهو ما تقول الوقائع أيضاً أن روسيا لا تقع بفخاخه، وتقول الوقائع إن الأميركي يعلم أن روسيا لا تملك خريطة طريق لتطبيقه إن رغبت، لكن إذا كان ما تريده واشنطن هو السعي لفرصة حلّ بالتراضي مع إيران وقوى المقاومة من البوابة الروسيّة، بمعزل عن فرص وشروط القبول بهذا العرض ضمن حلّ شامل يطال الحصار على إيران وصفقة القرن، فهذا يعني أن المسار التفاوضي أمامه حظوظ جيدة.

– من دون هذا المسار الشامل لا يمكن الحديث عن جدوى أو قيمة لأي استحقاقات تفاوضيّة أخرى، خصوصاً فرضية قمة روسية أميركية على هامش قمة العشرين نهاية شهر حزيران الجاري في اليابان، فموسكو وبكين في اشتباك متعدّد العناوين مع واشنطن، تجارياً واستراتيجياً، والدور الروسيّ والصينيّ في ملفي الصراع العربي الإسرائيلي، والحصار على إيران، ظاهر من قرار مقاطعة مؤتمر البحرين، كما الموقف من المواجهة في إدلب ظاهر من مداولات مجلس الأمن والفيتو المزدوج على مشروع البيان الأميركي البريطاني الفرنسي.

– في حال قرّرت واشنطن التراجع عن الحصار على إيران ولو مواربة، ومن تحت الطاولة بغطاء أوروبي، وقررت طي مشروع صفقة القرن ولو تحت عنوان الحاجة للوقت والتنسيق مع الأطراف الدولية، سيكون ممكناً البحث في مناطق وسط لتسويات في سورية واليمن تشرعن انتصارات محور المقاومة، وتحفظ ماء الوجه للذين هزموا في الحروب لفتح الباب لانسحاب آمن أمامهم، سواء من سورية أو من اليمن.

قوى المقاومة التي تستعدّ لاجتماع على مستوى قيادي جامع ربما يجمع الحركات المقاومة في لبنان وفلسطين واليمن والعراق مع الدول المقاومة في المحور، خصوصاً سورية وإيران، ستضع بين أيدي الحليف الروسي مع جهوزيّتها للمواجهة المفتوحة، إذا كان هذا هو الخيار الأميركي، الحدود الممكنة للحلول التفاوضيّة إذا ظهرت مؤشرات جدية باتجاهه.

Related Videos

Related News

 

ثبات طهران ومأزق ترامب

مايو 25, 2019

د. عدنان منصور

ظنّ الرئيس الأميركي ترامب أنّ الأسلوب والسلوك الوقح، والتعاطي الفوقي اللاأخلاقي الذي اتبعه منذ مجيئه إلى السلطة، حيال «حكام» ودول في المنطقة، يستطيع اعتماده مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، خاصة أن هذا السلوك أعطى أُكُله من خلال عقد الصفقات وبيع الأسلحة، وجلب الأموال، بعد سلسلة من التصريحات والتغريدات، أطلقها للعنان حملت في طياتها العنجهية والتهويل والتحذير، والتهديد والابتزاز، والتخاطب المهين والمذلّ، والتهكّم المتعالي، فكان له ما أراد، ليندفع أكثر باتجاه تصفية القضية الفلسطينية العالقة منذ عام 1948 ومقاومتها، التي تقضّ مضاجع الصهاينة باستمرار. لذلك أراد ترامب حسم مصير القضية معتمداً على حكام صوريّين يعرف كيف يبتزّهم ويتعامل معهم، وهم الذين ارتبطوا به مصيرياً، يحافظ على كراسيهم ومناصبهم وأنظمتهم، بعد أن آثروا السير في ركابه والخضوع له، أياً كانت النتائج الوخيمة والتداعيات الخطيرة عل بلدانهم وقضية أمتهم التي ستنجم عن الصفقة التي يروّج لها، وهي صفقة المتآمرين وعملائهم بكلّ ما تشكله من ضربة قاصمة لقضية الشعب الفلسطيني ووجوده وتاريخه وأرضه ومستقبله.

لم يعرف ترامب بعد، ولم يختبر معدن القيادة الإيرانية، ولا القرار الحاسم للشعب الإيراني بكلّ أطيافه، وإصراره على الخروج من دائرة الهيمنة والتبعية، والتمسك بكرامته الوطنية، أياً كانت التضحيات وطبيعة العقوبات التعسّفية الشرسة المفروضة على إيران. لقد ظنّ الرئيس الأميركي، أنّ التلويح بعمل عسكري، والتهديد، وحشد الأساطيل والسلاح الجوي، وتكثيف الوجود العسكري الأميركي في الخليج وغيره، يستطيع حمل إيران على الركوع والخضوع، وجرّها إلى مفاوضات الأمر، الواقع بالشروط الأميركية الكفيلة بإنهاء «الحالة الإيرانية» التي تشكّل العقبة الرئيسة في وجه سياسات دول الهيمنة وحلفائها، الرامية إلى احتواء المنطقة المشرقية بكلّ ما فيها، وفي ما بعد اقتلاع القضية الفلسطينية من جذورها ودفنها.

لم يرق للولايات المتحدة، وللعدو الصهيوني ولأتباعهما، أن يروا دولة كبرى في المنطقة، متحرّرة من النفوذ والوصاية والإملاءات الخارجية، تسير بخطى واثقة ثابتة في مجال التطوّر والتنمية المستدامة والقرار الحر، وامتلاك القدرات العسكرية الرادعة، وحيازتها على برنامج نووي سلمي، وتصدّيها لسياسات الاستعمار الجديد، ووقوفها بجانب القضايا العادلة للشعوب، لا سيما قضية الشعب الفلسطيني ومقاومته للاحتلال، ودعمها للأنظمة الوطنية وللمقاومة في لبنان وفلسطين.

بعد فرض المزيد من العقوبات، والتهديد والوعيد… كان الردّ الإيراني حازماً: لا مفاوضات بالطريقة التي تريدها واشنطن. وإذا كان ترامب يعتزم دفع المنطقة إلى مواجهة عسكرية، فإنّ طهران جاهزة للردّ، وهي بالمرصاد لأيّ عدوان على أراضيها، قد تشنّه الولايات المتحدة عليها. وليتحمّل من يتحمّل تبعات ونتائج الحرب المدمّرة التي لن توفر أحداً، حيث ستجرف في طريقها أكثر من دولة في المنطقة وأكثر من حليف لواشنطن.

أميركا تريد إيران دولة هشّة، لا قدرة لها، ضعيفة، منـزوعة من برنامج نووي سلمي يوفر لها التقدّم العلمي، يجعلها تستخدمه في المجالات الصناعية والطبية والزراعية والبحثية، وأيضاً خالية من الصواريخ البالستية التي توفر لها الحماية والأمن والدفاع عن أرضها في وجه أيّ عدوان.

لا تكتفي واشنطن بهذا القدر، بل تريد أن ترى إيران مكتوفة الأيدي، تلتزم الصمت حيال ما يجري وسيجري في المنطقة، وأن تنهي حالة العداء مع إسرائيل، وإنْ كان ذلك على حساب مبادئها وأمنها القومي ومجالها الجيوسياسي الحيوي، وفي ظلّ وجود ترسانة نووية وصاروخية متنامية لدى دولة الاحتلال الصهيوني، التي تشكل تهديداً دائماً لسيادة وأمن واستقرار المنطقة. وما يريده ترامب أيضاً، عزل إيران عن غربي آسيا، وإفشال أيّ تعاون أو تنسيق مع دول الجوار، كي تخلو الساحة لواشنطن وعملائها ليفعلوا ما يفعلون للإمساك بالفريسة من كلّ جانب.

الردّ الإيراني كان حاسماً وواضحاً لا لمفاوضات الأمر الواقع، لا للمفاوضات حول ملف نووي تنكّر له ترامب، بعد انسحابه اللاأخلاقي من الاتفاق الدولي… ولا مفاوضات حول القدرات العسكرية الصاروخية الدفاعية لإيران حيث تريد واشنطن تفكيك الصواريخ البالستية ووقف البرنامج الصاروخي بالكامل. ولا تراجع عن مواقفها المبدئية الداعمة للأنظمة الوطنية وحركات المقاومة للاحتلال والهيمنة وتصدّيها لصفقة العصر والعمل على إجهاضها من أساسها.

يوماً بعد يوم يتضح للرئيس الأميركي ترامب، كما يتضح لغيره، أنّ سياساته العنجهية والتسلّط والابتزاز والاحتقار التي يعتمدها، وإنْ وجدت طريقها إلى بعض الدمى في المنطقة، وحققت غاياتها، فإنّ هذا الطريق مقفل عند حدود إيران… إذ انّ الإيرانيين ليسوا كغيرهم ممن أدمنوا منذ عقود على الخضوع والركوع والذلّ وهم ينفذون ما يُملى عليهم ويؤمَرون.

على الرئيس ترامب أن يعيد حساباته من جديد، فطهران تعرف ما لها وما عليها، وهي المحصّنة بقيادتها وقواتها المسلحة وشعبها وإرادتها وعقيدتها… وعلى واشنطن أن تعرف جيداً حقيقة ما يتوجب عليها إثر انسحابها المتهوّر من الاتفاق النووي، واستخفافها بالدول الموقعة عليه، وبعد الردّ الحاسم والموقف الحازم للقيادة الإيرانية حياله.

يعلم الرئيس الأميركي جيداً أنّ عقوبات أميركا المفروضة على إيران منذ أربعة عقود، لم تستطع رغم قسوتها وبشاعتها، أن تلوي ذراع إيران وتحيدها عن مبادئها ومواقفها الثابتة، كما أنّ العقوبات الجديدة، رغم شراستها وضغوطها وتأثيراتها العميقة على الأوضاع الاقتصادية والمعيشية والتنموية، لن تحمل إيران على الخضوع، والإذعان والابتزاز…

أمام هذا الواقع، هل يتراجع ترامب عن سياساته العدائية إزاء طهران، ويخرج من مأزقه ويتخلى عن سلوك القرصنة الذي يتبعه حيالها وحيال البعض في منطقتنا منذ توليه السلطة وحتى اليوم؟! فإذا كان هذا السلوك قد حقق غايته بعد أن لقيَ تجاوباً من قِبَل البعض، فإنّ طهران – وهذا ما يجب أن تعرفه واشنطن – ليست كالبعض في المنطقة، الذي عليه أن يفهم ويقتنع أنه لم يكن يوماً إلا وقوداً لحروب أميركا في المنطقة، ومطيّة لها، بأمواله وبشره واقتصاده وخزائنه ونفقاته العسكرية، حيث لم يحقق المكاسب والغنائم منها إلا اثنان: الولايات المتحدة والعدو «الإسرائيلي»…

حان الوقت كي يأخذ العرب العبرة ويتّعظوا…

وزير الخارجية السابق

Related Videos

مقالات مشابهة

نظام القوة الأحادي يترنَّح في مياه الخليج

مايو 16, 2019

د.وفيق إبراهيم

الحروب الأميركية التي دمرت عشرات البلدان منذ ثمانينيات القرن الماضي من دون موافقات من مجلس الأمن الدولي، جاءت بمثابة إعلان عن ولادة نظام قوة عالمي بأحادية أميركية تمكنت من إسقاط المنافسين السوفيات واستيعاب الأوروبيين.

هذه الهيمنة الأميركية تعثرت في 2013 في الميدان السوري، فلم تتمكن من تنفيذ خطة كانت تشمل معظم الشرق الأوسط بتفتيت بلدانه إلى كيانات صغيرة على أسس طائفية ومناطقية وجهوية للتمديد للاحادية الأميركية.

لذلك بدت سورية آنذاك المعقل الأول للنيل من الفرادة الأميركية، حيث تحالفت دولتها الشجاعة وبالتتابع مع حزب الله وإيران والروس، لدحر أكبر قوة إرهابية في التاريخ تمتعت وحسب اعترافات سياسيين أوروبيين وقطريين بدعم أميركي إسرائيلي خليجي تركي يشمل كل أنواع المساندات التمويلية والتسليحية واللوجيستية والسياسية بمشاركة قصف جوي دائم اميركي وإسرائيلي لا يزال يستهدف الجيش السوري وحلفاءه. فبدأ الإرهاب مع هذا الإسناد مجرد معارضة تنشد التغيير الديموقراطي ببرامج عمل لبن لادن والظواهري.

يتبيّن أن الدولة السورية نجحت في تسديد ضربة قوية للأحادية الأميركية ارغمتها على التراجع نحو شرقي الفرات، حيث تحاول هناك استكمال جزء بسيط ومستحيل من خطتها المنكسرة.

وبما أن إيران دولة «شرق أوسطية»، تشارك في دعم سورية بكل إمكاناتها، وتمكنت من اختراق الأحادية الاميركية في افغانستان وباكستان واليمن والعراق وسورية ولبنان، وبنت نظام تسليح ضخماً ودولة متماسكة، تشكل تهديداً بنيوياً لمدنيين اميركيين من الحلبات الاساسية للاحادية الأميركية في الخليج النفطي، الغازي الاقتصادي، و»إسرائيل» الصمود الاستراتيجي للجيوبولتيك الاميركي في الشرق الأوسط.

أرتأت «امبراطورية الكاوبوي» الاميركية أن وقف تراجعها لا يكون إلا بإسقاط الدولة الإيرانية، وبما أن الهجوم العسكري المباشر على إيران صعب، لجأ الأميركيون إلى اسلوب الحصار والتجويع وقطع علاقات إيران الاقتصادية بالعالم، وذلك بالترافق مع نشر كميات كبيرة من البوارج والمقاتلات الأميركية في مياه العرب واراضيهم المقابلة للجمهورية الاسلامية.

أما الذرائع الأميركية فهي كالعادة واولها اسلحتها الصاروخية ودعم اليمن والعراق وسورية.

وهذه اتهامات تصب فقط في مصلحة داعش والنصرة وكامل التنظيمات الإرهابية وترميم التراجع الاميركي، وحماية «إسرائيل» والسعودية والإمارات.

لذلك ظهرت ردة فعل ثنائية بدت على شكل بناءات هدفها العلاقات الدولية وتوفير ظروف أفضل للاستقرار الدولي عبر وقف الحروب الاميركية التدميرية بوسيلتيها الاجتياحات العسكرية والحصار الاقتصادي الخانق.

ردة الفعل الأولى من إيران الدولة والمجتمع، فمقابل حصار تجويعي يمنعها من الاستيراد والتصدير الطبيعيين والمسموح بهما لكل دولة عضو في الأمم المتحدة، قدمت الجمهورية الإسلامية بشكل دولة قوية تجمع بين قوة التسليح والاكتفاء الزراعي مع تقدم ملموس صناعياً، بوسعه تلبية الحاجات الأساسية للإيرانيين.

لكن ما فاجأ الاميركيين هو الالتفاف الكبير للإيرانيين حول دولتهم على الرغم من المصاعب الاقتصادية الضخمة، كان الأميركيون يعولون على انفجار داخلي يطيح بالدولة، وما حدث كان على العكس تماماً بدليل أن إيران المتنوعة عرقياً ودينياً ظهرت جسماً واحداً في مواجهة الحصار الأميركي ـ الخليجي ـ الاسرائيلي.

كما قدّم جيشها نماذج عن مصادر قوته البحرية والصاروخية والبرية، بما يدحض أي إمكانية لغزو خارجي.. هذا إلى جانب وجود نظام متحرك لقوتها الصاروخية يستطيع نقل ادواته إلى أمكنة جديدة، قبل حدوث الغارات المتوقعة عليه.

هذه المعادلة، افهمت الأميركيين استحالة غزو إيران من الخارج أو قصفها جوياً، فذهبوا نحو التشدد في العقوبات وصولاً إلى منع الدول من شراء نفطها وامكاناتها الأخرى في محاولة لإفلاسها نهائياً وتفجير دولتها.

على المستوى الثاني لردود الفعل، فكان من تركيا والهند والعراق المصرّين على مواصلة شراء غاز ونفط من إيران إلى جانب الصين التي اكدت وبجملة واحدة أنها لن توقف وارداتها من الجمهورية الاسلامية، فرد عليها الرئيس الاميركي ترامب بمضاعفة رسوم جمركية بمعدل 25 في المئة على سلع صينية تدخل الأسواق الأميركية وقيمتها 300 مليار دولار.

مما يجوز فهمه على أنه جزء من حروب الاحادية الاميركية على منافسيها في السيطرة على القرار الدولي بواجهات اقتصادية وسياسية.

فالموقف الصيني المعترض على المشروع الأميركي بتفجير إيران يتطوّر على هوى تطور الموقف الروسي. وهنا يمكن الإشارة التي تشكل موقفاً معادياً للأحادية الاميركية، استناداً إلى ما يحدث في الخليج من احتمالات حروب وتدمير.. فهذه هي الفرصة المناسبة ليس لتفجير إيران، بل للنيل من الاحادية الاميركية على اساس إعادة بناء نظام جديد ينتمي اليه الاميركيون بالطبع انما إلى جانب تحالف ثلاثي ـ صيني، روسي، وإيراني، مدعوم من شبكة علاقات دولية في سورية وفنزويلا وكثير من الدول في أميركا الجنوبية والشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا.

الدور الإيراني هو إذاً الفرصة النموذجية والموضوعية لتقليص النفوذ الأميركي العالمي، متيحاً للروس مرة جديدة، وبعد الميدان السوري، مزيداً من التقدم لاستعادة دورهم العالمي المفقود منذ انهيار الاتحاد السوفياتي في 1990 وللشرق الأوسط مزيداً من الاستقلالية عن سياسات التأديب الأميركية.

وما يؤكد على صحة هذه الأهداف، ما صدر عن لقاء منذ يومين جمع وزيري خارجية روسيا والصين، أكدا فيه على التحالف مع إيران التي لم تنتهك الاتفاق النووي.

لكن الروس ذهبوا أكثر بدعوتهم لكل البلدان الى التعامل الاقتصادي مع إيران لأن القرارات الأميركية غير شرعية.. كاشفين عن عزمهم تزويدها بكل ما تحتاجه من سلاح للدفاع عن نفسها، فكيف يمكن لروسيا المصرّة على دورها العالمي أن تقبل بغزو اميركي لإيران المجاورة لها لجهة بحر قزوين والدولة الوحيدة مع سورية التي تجابه الهيمنة الاميركية في الشرق الأوسط.

ان منطق الضرورة والحاجة المتبادلة يؤسس بسرعة لحلف روسي ـ إيراني ـ سوري له مدى كبير في العالم، وهدفه المحوري هو إلحاق هزيمة بالأميركيين في بحر الخليج تستطيع إعادة تنظيم الاستقرار الدولي بتعددية المرجعيات الدولية المتوازنة والبلدان الإقليمية الوازنة ـ الأمر الذي يؤدي إلى تراجع لغة الإقناع بالتدمير والحروب لمصلحة إعادة تقديم لغة الحوار بين الأنظمة المتناقضة.

مقالات مشابهة

Related Videos

Netanyahu’s Latest UNGA Ticking Iran Bomb Stunt

Iran’s nuclear program is the most intensively monitored on the planet. It has no military component, no credible evidence suggesting otherwise.

All the huffing, puffing and posturing histrionics by Netanyahu and other Iranophobes can’t refute cold hard facts.

IAEA officials have unimpeded access to all Iranian sites designated for inspection.

Twelve consecutive agency reports unequivocally affirmed full Iranian compliance with JCPOA provisions. No Islamic Republic nuclear weapons program exists. No credible evidence suggests its leadership or military intends one.

Claims otherwise are bald-faced lies. On Thursday, Netanyahu once again used the UN General Assembly as a platform to turn truth on its head about Iran.

He was silent about Israel’s open secret. It’s the only nuclear armed and dangerous regional state. The whole world knows what he and other Israeli officials won’t openly admit.

In a 2012 General Assembly address, Netanyahu made a fool of himself before a world audience. His cartoon bomb presentation on Iran bombed.

So did his Wednesday histrionics,  a shameful presentation, a litany of beginning-to-end Big Lies.

Netanyahu: “We opposed (the JCPOA) because the deal paved Iran’s path to a nuclear arsenal.” 

“And by lifting the sanctions, it fueled Iran’s campaign of carnage and conquest throughout the Middle East.” 

“We oppose it because the deal was based on a fundamental lie that Iran is not seeking to develop nuclear weapons.”

Fact: The world community, including leaders and diplomats attending the UNGA session, knows all of the above accusations are disgraceful bald-faced lies. 

Not a shred of credible evidence supports them. Plenty of evidence debunks them, notably from IAEA inspectors.

Last May, coincidentally with Trump’s JCPOA pullout, Netanyahu claimed Israel has thousands of incriminating documents, charts, presentations, photos and videos, showing Tehran lied for years to the international community.

Without credible evidence backing his announcement, he falsely claimed Iran has a secret nuclear weapons program called Project Amad – to “design, produce and test 5 warheads, each of 10 kilotons TNT yield for integration on a missile.”

He turned truth on its head, claiming Iran built a secret underground facility for developing nuclear cores and implosion systems.

Intensive IAEA inspections refuted him, an agency statement repeatedly stating that “Iran is (fully) implementing its nuclear-related commitments.”

Time and again, Netanyahu turns truth on its head about Iran. His dissembling wore thin long ago. His Wednesday theatrics once again backfired, a clearly understood exercise of Iranophobic deception – new accusations as fabricated as earlier ones.

Netanyahu: “Today I’m disclosing for the first time that Iran has another secret facility in Tehran. A secret atomic warehouse for storing massive amounts of equipment and material for Iran’s secret nuclear weapons program.”

Fact: Not a shred of credible evidence supports his fabricated accusation.

Press TV called his Wednesday theatrics a “new vaudeville” act “without providing any proof to support his claims” because none exists.

Iranian Foreign Minister Mohammad Javad Zarif blasted him, saying “the boy who can’t stop crying wolf is at it again.”

EU foreign policy chief Federica Mogherini said his presentation failed to mention full Iranian compliance with JCPOA provisions.

In late August, Netanyahu disgracefully threatened Iran with “atomic annihilation,” adding “our enemies know very well what Israel is capable of doing” – virtually admitting that the Jewish state is nuclear armed and dangerous.

At the time, Zarif tweeted: “Iran, a country without nuclear weapons, is threatened with atomic annihilation by a warmonger standing next to an actual (Dimona) nuclear weapons factory,” adding: 

His remarks were “beyond shameless…No arts and craft show will ever obfuscate that Israel is only regime in our region with a secret and undeclared nuclear weapons program — including an actual atomic arsenal.”

“Time for Israel to fess up and open its illegal nuclear weapons program to international inspectors.

Israel refuses to join the Nuclear Non-Proliferation Treaty, Iran a signatory country since 1968 when NPT was opened for signatures.

The Islamic Republic fully complies with its provisions. The US and Israel flagrantly breach them unaccountably.

By Stephen Lendman
Source

%d bloggers like this: