Resistance Groups: US Sanctions Won’t Weaken Our Resolve to Defend Iraq

11 Aug 2021

Resistance Groups: US Sanctions Won’t Weaken Our Resolve to Defend Iraq

By Staff, Agencies

The Iraqi resistance groups targeted by US sanctions said the restrictive measures show that their counter-terrorism campaign poses a challenge to the Americans, stressing that the bans will fail to weaken their resolve to protect the homeland and restore its sovereignty.

The Asaib Ahl al-Haq and Kataib Hezbollah, both subdivisions of Iraq’s Popular Mobilization Units [PMU], better known in Arabic as Hashd al-Shaabi, said on Tuesday that they would remain impervious to the US sanctions.

A day earlier, the US State Department said it had imposed sanctions on the two Iraqi resistance factions under the so-called Iran, North Korea, and Syria Nonproliferation Act [INKSNA], which prohibits arms transfer to those targeted.

Asaib politburo spokesman Mahmoud al-Rubaie told Iraqi al-Ahad news website that the US restrictive measures against resistance groups as “a battle between right and wrong,” saying they represent the extent of the failure that successive US administrations have suffered in the Middle East.

The US sanctions did not catch Asaib by surprise since the group “expects anything from them [the Americans],” he added. “Whatever they do will not affect us because we are strong.”

Rubaie also said that the United States “is concerned about the political presence of the resistance and is therefore seeking a way to escape … Of course, the [Iraqi] government is also weak and cannot counter US pressure.”

Washington wants a “poor Iraq,” where the youths are jobless, he said.

Similarly, Asaib politburo member Ahmad al-Mousavi said that Washington was trying to drive the resistance out of the Iraqi political equation because it had brought about the failure of US schemes in the Arab country.

“US sanctions will not affect the performance of the Asaib Ahl al-Haq and will not remove this resilient Iraqi group from the political scene,” he added.

Mousavi expressed hope that the Iraqi government would take a clear stance on the new US bans, complaining, however, about Baghdad’s silence in the face of US restrictions against resistance groups over the past year.

Meanwhile, the Kaf Telegram channel, a Kataib Hezbollah-affiliate, said, “Let them impose on us whatever sanctions they have at their disposal. It is an honor that we are still a difficult challenge in their calculations.”

“We will continue our path to restoring [Iraqi] sovereignty and dignity by relying on God,” it said.

In early 2003, the US invaded Iraq under the later debunked pretext that the regime of Saddam Hussein possessed weapons of mass destruction.

It withdrew soldiers from Iraq between 2007 and 2011, but redeployed them in 2014 along with other partners to allegedly counter the threat of Daesh.

Iraq managed to end the territorial rule of the Takfiri terrorist group in the country thanks to the sacrifices of the national army and Hashd al-Sha’abi, which had the backing of neighboring Iran.

On January 3, 2020, the US assassinated Iran’s anti-terror commander General Qassem Soleimani and his Iraqi trenchmate Abu Mahdi al-Muhandis, deputy head of Hashd al-Sha’abi, two influential figures in the fight against Daesh.

Two days later, the Iraqi parliament unanimously approved a bill, demanding the expulsion of all foreign military forces led by the United States from the Arab country.

Since then, however, Washington has been dragging its feet on the troop pullout and targeting anti-terror groups from time to time.

Fruitless Strategy: US Targets Lebanon’s Hezbollah, Resistance Groups in Syria & Iraq with New Sanctions

10 Aug 2021

Fruitless Strategy: US Targets Lebanon’s Hezbollah, Resistance Groups in Syria & Iraq with New Sanctions

By Staff, Agencies

As part of its unlimited pressure on the Resistance axis, the US State Department has imposed a new round of sanctions on resistance groups in Iraq, Syria and Lebanon, in what appears to be a sign of Washington’s anger over the successful role they have been playing.

In a notice issued on Monday, the Department’s Bureau of International Security and Nonproliferation said the restrictive measures target Iraq’s Asa’ib Ahl al-Haq and Kata’ib Hezbollah, which are both subdivisions of Popular Mobilization Units [PMU] or Hashd al-Sha’abi along with the Lebanese Hezbollah resistance movement.

The sanctions were imposed under the so-called Iran, North Korea, and Syria Nonproliferation Act [INKSNA], which bans arms transfer to those targeted.

Two Syrian entities, Wael Issa Trading Establishment and Ayman Al Sabbagh Trading, as well as three Russian firms, Charter Green Light Moscow, Asia-Invest LLC and NPP Pulsar LLC, were also included in the US sanctions list.

According to the notice, the sanctions were applied on July 29 under the INKSNA, which authorizes Washington to sanction foreign individuals, private entities, and governments that it deems to be engaged in proliferation activities.

The ban forbids US government departments, agencies and personnel from signing contracts with or from providing licenses or government assistance to the targeted groups and organizations.

“These measures shall be implemented by the responsible departments and agencies of the US government and will remain in place for two years from the effective date, except to the extent that the Secretary of State may subsequently determine otherwise,” read the notice.

In response, Saad Al-Saadi, a member of the Asaib politburo, said that the sanctions show that the US sees the resistance factions as a “stumbling block” to the Zionist-American projects in Iraq.

“This indicates that we have achieved the results that the Iraqi people want and thwarted these projects that were and still remain the cause of all the crises that the country is going through on the economic, political, and security levels,” he told Iraq’s Shafaq news agency.

Al-Saadi further stated: “We, the sons of resistance and national movements representing the Iraqi people, consider these sanctions as a pride and dignity for the Iraqi people…These sanctions only increase our resolve and steadfastness in adhering to our principles and values and the project of resisting the occupation and the illegal foreign presence in Iraq.”

Iraqi Resistance Groups Vow to Force US Troops to Leave Humiliated

 July 30, 2021

Visual search query image

By Staff, Agencies

Iraqi Kataib Hezbollah resistance movement has emphasized that the American military troops must withdraw from the Arab country, vowing that it is ready to force the occupation troops to do so.

The anti-terror group, which is part of the Popular Mobilization Units, better known by the Arabic word Hashd al-Shaabi, announced in a statement on Thursday that it has and will firmly oppose the dominance of “evil” colonial powers over the natural resources of Iraq.

The statement noted that Kataib Hezbollah will continue to carry out its duties regardless of pressures and challenges it might face.

“All resistance groups have become a thorn in the eye of the American enemy. We are fully prepared to once again drive US forces out of Iraq in humiliation,” it also read.

Kataib Hezbollah warned that further surprises await American occupation forces in case they insist on their presence on the Iraqi soil.

Jafar al-Hussaini, spokesman for the resistance movement, said the Iraqi factions would not target diplomatic missions in the country, describing attacks on the US embassy in Baghdad’s fortified Green Zone as false-flag operations aimed at deceiving the Iraqi nation.

“Diplomatic facilities in Iraq are not on the list of targets by resistance forces. Attacks on the evil US embassy in Baghdad are meant to disrupt equations and trick Iraqi people,” Hussaini told Beirut-based Arabic-language al-Mayadeen TV on Thursday.

“The perpetrators of attacks on the evil embassy are pursuing destructive interests, and their affiliations are suspicious,” he added.

In the same context, Leader of Asaib Ahl al-Haq Movement, Qais al-Khazali, said the United States does not intend to withdraw its forces from Iraq, stressing that the cost of continued presence of American forces in the country will be heavy.

“US overflights in Iraq are aimed at espionage purposes. Baghdad-Washington negotiations will not result in the withdrawal of US troops from Iraq. This is just a deception game,” he added.

Khazali described the Iraqi government’s negotiations with the United States and the agreement purportedly ending the US combat mission in Iraq by the end of 2021 as “deceptive” and “bogus.”

He said the agreement does not explicitly state the withdrawal of American forces from Iraq, and fails short of addressing the violation of the Iraqi airspace by US military aircraft.

“The agreement has simply been struck in order to change the title of US forces. This is what we had earlier reported about. US overflights in Iraq are being carried out to spy on resistance groups. Our demand concerning the pullout of foreign military forces is legitimate,” Khazali said.

US President Joe Biden and Iraqi Prime Minister Mustafa al-Kadhimi on Monday sealed an agreement formally ending the US combat mission in Iraq by the end of the current year, more than 18 years after US troops were sent to the Arab country.

Under the agreement, however, US military forces will continue to operate in Iraq in what has been termed as an “advisory role.”

A joint Iraq-US statement issued after the meeting said the “security” relationship will be focused on “training, advising and intelligence-sharing.”

Speaking to reporters following the White House meeting, Biden claimed that the US would continue to “train, to assist, to help and to deal with Daesh [the Arabic acronym for terrorist ‘ISIS/ISIL’ group] as it arises,” when the combat mission comes to an end.

The US currently has about 2,500 troops in Iraq. It is not known how many troops will stay in the country beyond 2021. White House press secretary Jen Psaki said “the numbers will be driven by what is needed for the mission over time.”

Anti-US sentiment has been growing in Iraq since the assassination in January 2020 of Abu Mahdi al-Muhandis, deputy head of the Popular Mobilization Units, along with the region’s legendary anti-terror commander Lieutenant General Qassem Soleimani in Baghdad.

They were targeted along with their companions on January 3, 2020 in a drone strike authorized by former US president Donald Trump near Baghdad International Airport.

Two days after the attack, Iraqi lawmakers approved a bill that requires the government to end the presence of all foreign military forces led by the US.

Related Articles

PMU Faction Says US Responsible for Massacre of Iraqis in Daesh Bombing

July 21, 2021 

PMU Faction Says US Responsible for Massacre of Iraqis in Daesh Bombing

By Staff, Agencies

The leader of Iraq’s Asa’ib Ahl al-Haq resistance movement, which operates under the command of Popular Mobilization Units [PMU], has held the United States responsible for the loss of dozens of lives in a deadly Baghdad bombing claimed by the Daesh terror group, which he described as a creation of the US, “Israel” and their Gulf allies.

Qais al-Khazali said in a statement on Tuesday that political motives lie behind the bloody carnage in the bustling Woheilat market of Baghdad’s eastern neighborhood of Sadr City a day earlier.

He said the terror attack tooisraek place on the eve of Eid al-Adha [Feast of Sacrifice] and as Iraqi Prime Minister Mustafa Al Kadhimi prepares to visit Washington within the next few days.

“The United States is seeking justification for its overstay in Iraq through the presence of Daesh [Arabic acronym for ‘ISIS’ / ‘ISIL’] terrorists. Everyone knows that Daesh was created by the US, the “Israeli” regime and certain Gulf Arab states, and their intelligence services are in control of the group,” Khazali said.

The Iraqi PMU leader said the United States is behind the upsurge in Wahhabi Daesh terror attacks, adding that Washington is responsible for the massacre of Iraqi people and its crimes will be responded appropriately.

He added that some individuals are complicit in aiding and abetting terrorist elements to carry out the market bombing.

A bomber killed at least 35 people and wounded dozens in a crowded market in the Sadr City neighborhood of Baghdad on Monday night. More than 60 people were wounded.

The Daesh terrorist group claimed responsibility for the attack.

Hospital sources said the death toll could rise as some of the wounded are in critical condition.

The Asa’ib Ahl al-Haq resistance movement, in a separate statement, strongly criticized the performance of Kadhimi’s government and Iraqi security forces in response to the market blast in Baghdad.

“We call on the government to take immediate actions to stop criminal acts,” the group said.

The movement stressed that Kadhimi, who is also the commander-in-chief of Iraqi Armed Forces, in addition to security forces are primarily responsible for the occurrence of such bombings.

Asking for an inquiry into the failure to prevent the tragedy, Asa’ib Ahl al-Haq said intelligence measures and pre-emptive operations should be taken to destroy terrorist lairs.

The anti-terror movement also stressed that the Popular Mobilization Units, better known by the Arabic word Hashd al-Shaabi, should be given a greater role to guarantee security and that their experiences should be used.

Backed by the PMU, Iraq put an end to Daesh’s territorial rule on its soil in late 2017, more than three years after the terror group emerged in the Arab country and captured swaths of land in its western and northern parts.

However, Daesh sleeper cells have continued to launch terror attacks against security forces and civilians from time to time.

The latest bombing, one of the largest since the victory against Daesh, signaled a rise in the strength of the remaining terrorists in Iraq, which are widely believed to have the support of the United States.

Kata’ib Hezbollah: Saudi Intelligence Behind Electricity Pylon Sabotage in Iraq

7 Jul 2021

Source: Al-Mayadeen

Hezbollah-Iraq: Government investigations will be under great pressure to hide the true saboteurs

Kata’ib Hezbollah confirms that it possesses irrefutable evidence pointing to the role of Saudi intelligence behind the sabotage of electricity pylons in Iraq, doing so to stir chaos and make use of ISIS fighters.

Kata’ib Hezbollah (Hezbollah Brigades) announced that it has confirmed “with irrefutable evidence that Saudi intelligence is behind the sabotage of electricity pylons in Iraq,” noting that government investigations “will be under a great deal of pressure so as to not reveal the true culprit behind the sabotage.”

The movement added that “by sabotaging the electricity pylons, Saudi Arabia seeks to create chaos and ‘recycle’ “ISIS” terrorists,” accusing Riyadh of planning to present itself as a “savior to improve its criminal image before the Iraqi people.”

Two days ago, a force of the PMU’s “25th Brigade” had foiled attempts by ISIS to blow up electricity pylons south of Nineveh province.

During the operation, the force was able to find three locally manufactured bombs that were set to be used to blow up pylons in the area.

The Iraqi Ministry of Electricity had also earlier said that a terror attack targeted the Salaheddin thermal plant in Samarra in late June. The attack was done using two explosive devices, causing great material damage to the facility.

ISIS claimed responsibility for the attack that targeted a pylon and a main power line that feeds into areas in Bakouba and Baghdad.

Iraq’s Hezbollah: ‘We have entered Quds equation announced by Nasrallah’: Report

June 19, 2021

Visual search query image

Description:

A news article reports that Iraq’s Kata’ib Hezbollah (Hezbollah Brigades) group – a key component of Iraq’s Hashed al-Shaabi – has pledged to be a part of the regional military equation recently put forward by the leader of Lebanon’s Hezbollah, Sayyed Hassan Nasrallah.

Nasrallah had stated that the ‘Resistance Axis’ is currently working to establish an equation whereby future Israeli attacks against al-Quds (Jerusalem) and the ‘Muslim and Christian sanctities’ in the city will trigger a regional war with the Axis.

The ‘Resistance Axis’ broadly refers to a strategic anti-Israel/anti-US imperialist alliance composed of, but not limited to, Iran, Syria, Hezbollah, Iraq’s Hashed al-Shaabi, Yemen’s Ansarullah, and various Palestinian armed factions.

Source: Al-Mayadeen TV (Website)

Date: June 16, 2021

(Note: Please help us keep producing independent translations by contributing a small monthly amount here )

Translation:

(Article):

“Iraq’s Hezbollah”: We have entered the equation of deterrence aimed at defending al-Quds which Sayyed Nasrallah had announced

Iraq’s Hezbollah Brigades resistance group issued a statement saying that “the savagery of the Zionists was not limited to the innocent Palestinians, but has reached the whole region”.

Iraq’s Hezbollah Brigades announced today (Wednesday) that “the Zionist entity has tried, over the past decades, to impose a security equation in which it confronts any power that threatens (the existence of) its entity inside and outside the occupied Palestinian territory”. (The statement) stressed that it has “entered the equation of deterrence aimed at defending al-Quds that Sayyed (Hassan) Nasrallah had announced”.

The Hezbollah Brigades also said in its statement that “the (Zionist) entity allowed itself to attack, taking advantage of the support of the US and that of its allied traitorous rulers (in the region),” reaffirming that (Israel) has committed major crimes against the peoples of the region, including Iraq, which it has struck with multiple raids, and is still threatening to do more against its people. 

It pointed out that “the savagery of the Zionists was not limited to the innocent Palestinians, but has reached the whole region”.

Iraq’s Hezbollah Brigades revealed that “Israel” assassinated leaders and fighters who were deployed to fight the criminal ISIS, considering that “this is what puts the free Iraqis before the choice of defending their people and sanctities, especially al-Aqsa Mosque”. 

It also pointed out that “the peoples of the region are now convinced that they will not be safe with the presence of this (Israeli) enemy,” stressing that “Iraq’s Hezbollah Brigades affirms its pledge to preserve the sanctities and never falter to defend it”.

The Israeli attacks on the Gaza Strip and occupied al-Quds continue, as Israeli aircraft shelled today at dawn several resistance positions in Gaza, including “Quraysh” and “Yarmouk”. The occupation army claimed that the raids were a response to the release of incendiary balloons from the Strip, which sparked fires in the adjacent settlements.


Subscribe to our mailing list!

Related Posts:

US Launches Heavy Attack on Kataib Hezbollah in Eastern Syria

Posted by INTERNATIONALIST 360° on 

Albukamal

Leith Aboufadel
BEIRUT, LEBANON (1:00 P.M.) – The U.S. Coalition carried out heavy strikes over eastern Syria on Thursday evening, targeting a number of Iraqi paramilitary personnel near the border city of Albukamal. According to reports from eastern Syria, the U.S. Coalition targeted the troops of Kata’ib Hezbollah at a base near the Iraqi border; this resulted in heavy damage to the installation.

The number of casualties from the U.S. strikes is still unknown at this time, as Kata’ib Hezbollah has not released any figures regarding their losses.

The attack was the first carried out by the administration of U.S. President Joe Biden since he took office on January 21st, 2021.

The Biden administration said the attack on Thursday night was carried out in retaliation for a rocket attack in Iraq that killed one American contractor.

Related Videos

Related News

Biden Administration Launched Its First Strikes On Iranian-backed Groups In Syria And Iraq

South Front

You can read this article in German. LINK

After nearly two months of daily attacks against United States convoys and positions in Iraq, on February 25th Washington carried out airstrikes in response.

US Secretary of Defense Lloyd Austin said that Washington was confident in what it attacked, and that it was the right target. There was no information about this incident or any damage caused by the strike from officials in Damascus or Tehran. Pentagon Press Secretary John Kirby said that the US had carried out a “defensive precision strike”.

This involved airstrikes that struck alleged Kata’ib Hezbollah (KH) and Kata’ib Sayyid al-Shuhada (KSS) facilities. They were located at a border control point in Eastern Syria.

The press release misspells the names of both KH and KSS, which is showing in how clearly the US is aware of who continues attacking its interests.

Both groups are part of the Iraqi Armed Forces, as they are in the ranks of the Popular Mobilization Units. One of the key forces in the fight against ISIS. Many PMU factions historically have had close relations with Iran and thus they were struck as an authorized response for the strikes on US interests in the Middle East.

According to Washington, the strikes aren’t aimed at an escalation, but rather to de-escalate the situation. Any casual observer would note that it is far more likely that US President Joe Biden will get an escalation as a result.

Two days before the “defensive precision strike” Kata’ib Hezbollah released an official statement denying that it had anything to do with the rocket strikes on US positions. Evidently, to no avail.

The last straw for the US happened during the day on February 25th. Two convoys were attacked by IED blasts. These attacks led to no casualties, similarly to the previous ones. It appears that material damage was the purpose of the incidents. The declared purpose of the attacks was to push the US forces out of Iraq. This, too, is unlikely to happen anytime soon.

NATO is increasing its presence in Iraq. The US also said it could deploy more troops to the Middle East. When Joe Biden was elected US President, the MSM claimed that the two-faced international policy was done with, after Donald Trump had vacated office. This is a testament to the opposite.

On one side, Washington says that it is ready to sit at the negotiating table with Iran, and discuss restoring some normality. One the other side, it strikes Iran’s allies and accuses them of carrying out attacks that they vehemently deny.

MORE ON THIS TOPIC:

IRANIAN-BACKED FORCES RECEIVE NEW MISSILES AS TENSIONS GROW IN IRAQ

South Fronts

The second month of 2021 began with preparations by Iraq’s Popular Mobilization Units (PMU) for new round of hostilities.

Kata’ib Hezbollah received short and medium range rockets through Syria, according to the Syrian Observatory for Human Rights. Kata’ib Hezbollah is a key member of the PMU, actively participates in the fight against ISIS since the emergence of the group in Iraq, and is a vocal supporter of the current attempts to oust the US presence from Iraq.

At the same time, the PMU are subject to more and more frequent ISIS attacks in recent days. As the terrorists appear to be popping up all around. On January 31st, the PMU said they repelled an ISIS attack in the region of Jurf al-Sakhar in the province of Babil.

These apparent appearances by ISIS members coincide with reports by pro-Iranian sources blaming the US for airlifting them. On January 31st, in an interview with the al-Maloumeh news website, Sabah al-Akili claimed that the US military airlifts ISIS units into areas behind PMU positions in the Jurf al-Sakhar region.

So far, US President Joe Biden’s policy for the Middle East is incredibly unsurprising. Any potential withdrawals appear to be nothing more than a pipe dream. The first-ever African American Defense Secretary Lloyd Austin said that the Trump Administration’s decision to withdraw was being reconsidered. Not only that, but it is likely that the deployments need to be increased.

Attacks on US supply convoys have become commonplace, all of them being blamed on the PMU. However, responsibility for the most recent attack was assumed by the Qasim Al-Jabbarin group, which does not declare its affiliation with the PMU.

With the US still leading the way for NATO in the entire region, any exit also from Afghanistan becomes more fiction than reality. This will, in turn, lead to increased Taliban activity, since the peace deal is not being honored.

US troops remaining in Syria is also indisputable, judging by the deployments that have recently taken place.

The responses to these refusals to withdraw will lead to more frequent attacks and accusations from the Axis of Resistance. The answer from the Iran-led group will be not only against the US presence, but also against its allies in the face of Israel and Saudi Arabia. Yemen’s Houthis are responsible for dealing with Saudi Arabia.

Saudi Arabian fighter jets continue their attacks on reported Houthi targets, but mostly civilians. The ceasefire in al-Hudaydah is not being honored. Despite the Kingdom’s best efforts, the Houthis still have the upper hand in the conflict. On January 28th, at least 150 members of the Saudi-backed forces switched sides and went over to the Ansar Allah movement (the formal name of the Houthis). Additionally, drone attacks are more frequent. The Kingdom reported that it repelled several attacks, but such reports were not as common until recently.

That is when Iran deployed brand-new loitering munitions to the Houthis, and a new group made its appearance to target Riyadh’s ambitions on the Arab Peninsula.

Tensions in the Middle East continue deepening. The advent of reports of the airlifting of terrorists is something that’s been rare since the Obama-era. It appears that the region is once again subject to this known and proven method of “diplomatic intervention.”

Iraq’s Nujaba Leader: Popular Forces Ready to Give Crushing Response to Any US Threat

Iraq’s Nujaba Leader: Popular Forces Ready to Give Crushing Response to Any US Threat

By Staff, Agencies

Secretary-General of Iraq’s al-Nujaba resistance movement Sheikh Akram al-Kaabi said that the resistance front and popular forces of Iraq will give a powerful response to any possible military adventurism by the US president.

“The resistance front is fully prepared and vigilant and will reciprocate any threat by the mad Trump with twice more powerful response,” al-Kaabi wrote on his twitter account on Tuesday.

He stressed that the resistance front will not withdraw, fail or fear, adding that occupiers will be confronted until their complete pull-out from Iraq.

In a relevant development in August, the Iraqi resistance groups in a statement threatened to target the American interests in the Arab country if the US fails to withdraw its forces from the Iraqi soil.

The statement was released concurrent with the premier’s meetings with American officials at the White House — by the resistance groups that form part of Iraq’s Popular Mobilization Units [PMU] anti-terror force, better known in Arabic as Hashd al-Shaabi, Lebanon’s al-Mayadeen television network reported.

The PMU, which includes Kataib Hezbollah and Harakat Hezbollah al-Nujaba resistance groups, has been integrated into the Iraqi Defense Forces as a result of its successful and indispensable contribution to the country’s defeating the Daesh [the Arabic acronym for ‘ISIS/ISIL’] terrorist group in late 2017.

The groups considered expulsion of the troops to be Baghdad’s top priority, urging the PM to accord primacy to a law approved by the parliament that mandates the forces’ withdrawal.

The legislature passed the law in January shortly after a US drone strike assassinated Lieutenant General Qassem Soleimani, commander of the Quds Force of Iran’s Islamic Revolution Guard Corps [IRGC], and Abu Mahdi al-Muhandis, the PMU’s second-in-command, in Baghdad alongside many others. The attack came while General Solemani was paying an official visit to the Iraqi capital.

“If an agreement on the expulsion of US forces from Iraq is not concluded in Washington, we reserve the right to target America’s interests in Iraq,” the statement warned.

Related

Rockets Target US Embassy in Baghdad – Reports

أميركا تستجدي وقف العمليات ضدها في العراق.. هل تبحث عن كسب الوقت؟

المصدر: الميادين 12

تشرين اول 00:10

تبحث الإدارة الأميركية عن تهدئة في المناطق التي تحتلها قواتها، ولا سيما في العراق تجنباً لما ينغص على ترامب رهاناته الانتخابية، وقد وصل الأمر حد استجداء وقف العمليات، فهل ستشهد مرحلة ما بعد الانتخابات تصعيداً ضد الأميركيين في المنطقة؟

“فلترحل القوات الأجنبية طوعاً أو كرهاً” بذلك حسم العراقيون موقفهم سياسياً.. ومن بعد بالسلاح

تقر القوانين الدولية والأعراف، وتجمع الدساتير المحلية، على حق أي شعب بمقاومة الاحتلال. وفي التاريخ شواهد على أن الاحتلال مهما تجبر، فإنه لا يدوم. وتثبت التجارب أن القوة وحدها السبيل إلى ضمان الحرية وصون الكرامة.

“فلترحل القوات الأجنبية طوعاً أو كرهاً”، بذلك حسم العراقيون موقفهم سياسياً، ومن بعد بالسلاح.

لا فرق عند المقاومة العراقية أن يحدث انسحاب أميركي كامل بين رئاستين أو في حال استمرار الرئاسة الأميركية الحالية، فلا بديل أمام الأميركيين إلا جدولة انسحابهم بشكل واضح ودونه تصعيد في القتال.

لكننا قلما نسمع عن احتلال يستجدي المقاومة عدم استهداف جنوده حتى ينسحبوا، كحال الاحتلال الأميركي للعراق، وفقاً لما كشفه الناطق باسم كتائب حزب الله العراق للميادين.

من اللافت أن ترسل أميركا برسائل استجداء للمقاومة العراقية تناشدها وقف عملياتها ضد القوات الأميركية، خطوة أبلغتها الميادين على لسان المتحدث باسم كتائب حزب الله العراق محمد محيي، فبعد أن تمادى الاحتلال في جرائمه، وبعد طلب رسمي نيابي وحكومي بخروج القوات الأجنية من العراق، كان الحل الرد على المماطلة، عسكرياً.

مشاريع الأميركي وخططه فشلت في أفغانستان والعراق وسوريا، وبات أمام خيارين الانسحاب طواعية أو الانسحاب بالقوة.

قد يكون تكتيكاً من الرئيس الأميركي الذي يريد استخدام التهدئة كورقة انتخابية، وقد ينسحب الأمر على سوريا إذ تخاطب واشنطن الحكومة السورية خطاباً دبلوماسياً، فتدعوها إلى اتخاذ إجراءات لمكافحة الحرائق حماية للأرواح.

وفي غزل متبادل، تشيد طالبان بالرئيس الأميركي وتبرق بأمنياتها أن يكون الفوز من نصيبه، ما يثير تساؤلات حول ذاك الخطاب إن كان بناء على طلب من إدارته.

تبدو أميركا في انقطاع كامل عما يحدث في العالم، فصمتها ميزة رافقت حرب القوقاز رغم تداخل المصالح وتضاربها إقليمياً ودولياً، وأهمية المنطقة استراتيجياً، فهل تحاول إدارة ترامب إيهام الناخبين بنجاحات دبلوماسية في بؤر عديدة للتوتر؟ 

يؤكد الباحث السياسي والاستراتيجي، ريتشارد ويتز، أن “واشنطن ترغب بوقف الهجمات ضدها في العراق”، لافتاً إلى أن “واشنطن تعزل نفسها عن الازمات الخارجية حتى لا تلحق أي ضرر بالانتخابات”.

وقال ويتز للميادين، إن “الانسحاب الأميركي لن يتم خلال شهر أو اثنين لكن هو أمر تريده واشنطن”، مشيراً إلى أن “التطورات الميدانية والسياسية في العراق أدت الى تراجع النفوذ الأميركي هناك”.

من جهته، الباحث في مركز الهدف للدراسات، كاظم الحاج، يقول إن “المشروع الأميركي في العراق على وشك الانهيار، وقرار الشعب العراقي سيسرع ذلك”.

وأضاف الحاج للميادين، أن “الشعب العراقي لا يهتم من هو رئيس أميركا، وقرار إخراج القوات الأميركية لا رجعة فيه”، مؤكداً أن “مؤشر محور المقاومة ماض في اتجاه صحيح بافشال المشروع الأميركي في المنطقة”.

الحاج أوضح أن “في العلاقة بين طالبان وواشنطن تبادل منفعة ومصالح”، لافتاً إلى أن “أحلام الأميركيين في المنطقة تم دفنها عام 2006 بعد هزيمة إسرائيل في لبنان”.

 وقال إن “دول محور المقاومة واعية لما يخطط له الأميركي في المنطقة”، معتبراً “الإرادة والشجاعة لدى محور المقاومة ستنهي الأحلام الأميركية في المنطقة”.

وشدد الحاج على أن “الوكيل الأميركي في المنطقة أوهن من بيت العنكبوت”، منوهاً إلى أن “لا الوكيل الإسرائيلي ولا الأصيل الأميركي يستطيع فرض أي شيء على شعوب المنطقة”.

بدوره، الكاتب والمحلل السياسي، مهند الضاهر، قال إن “ما يفكر به ترامب حالياً ليس الانسحاب بل الفوز بالانتخابات”.

وأضاف الضاهر للميادين، أن “المشروع الأميركي وصل إلى مرحلة الانحسار في المنطقة”، مشيراً إلى أن “لغة السفارة الأميركية في دمشق تجاه سوريا ليست لغة دبلوماسية”.

الضاهر اعتبر أن “الأميركي يبحث عن المزيد من الفوضى في سياسته في المنطقة”، مؤكداً أن “الأميركي يدرك أن القادم من الأيام صعب جداً عليه”.

SYRIAN FORCES ARE HUNTING DOWN ISIS TERRORISTS IN DESERT

South Front

South Front

The military situation in Syria continued deteriorating in the recent days.

On August 21, the Syrian Army and its allies increased their anti-ISIS raids in the Palmyra-Deir Ezzor-Al-Mayadin triangle. According to pro-government sources, these efforts are being actively supported by recently deployed reinforcements from the Iranian-backed Liwa Fatemiyoun armed group.

On August 20, ISIS claimed responsibility for the recent attack on Russian troops in the province of Deir Ezzor.  The attack, which took place on August 18, killed Maj. Gen. Vyacheslav Gladkih and injured two other Russian service members. In a statement released by its news agency, Amaq, ISIS claimed that a number of improvised explosive devices (IEDs), which had been planted by its terrorists east of the town of al-Sukhnah in eastern Homs, struck a Russian patrol that was combing the region.

Earlier, the Russian military said that the incident took place near the al-Taim oil field, which is indeed located to the east of al-Sukhnah, in the western Deir Ezzor countryside. These details play into the hand of the ISIS propaganda. According to Syrian government sources, a few hundreds of ISIS members take shelter in the Homs-Deir Ezzor countryside. These terrorists pose a notable security threat to pro-government forces, but they claim that the full elimination of the ISIS cells in the desert is not possible as long as the US occupies the al-Tanf area.

Kata’ib Hezbollah, the Iraqi pro-Iranian group, is reinforcing its military positions in the southern countryside of Syria’s Deir Ezzor, according to pro-government sources. Kata’ib Hezbollah fighters are currently building fortifications around their positions in the outskirt of the city of al-Mayadin.

The situation is also tense on the contact line between the army and militants in southern Idlib. According to pro-militant sources, at least 2 opposition fighters were killed in Syrian Army strikes in al-Bara and other areas in the al-Zawiya mount.

The string of assassinations of former rebel commanders continues in southern Syria. An attack with an improvised explosive device killed Issa Al-Janati, a former rebel commander in al-Quneitra. The IED attack took place near the commander’s house in the town of al-Zubaidah in the al-Quneitra countryside on August 17. Al-Janati died of his wounds, while his wife was slightly injured. Al-Janati, who is known by his nom de guerre “Abu Wassim,” used to be a senior commander in the Free Syrian Army. In 2018, he joined the reconciliation process. Nevertheless, he refused to enlist in the Syrian Arab Army or any pro-government faction.

This was the first assassination of a former rebel commander in al-Quneitra. Such assassinations take place in Daraa province on a regular basis. Local sources link them with the increased activity of Israeli special services that are not happy to see how their former proxies are changing their public position.

Related

حسان دياب لن يكون «كاظميّاً جديداً»؟

د. وفيق إبراهيم

يضعُ الأميركيون كامل إمكاناتهم اللبنانية والإقليمية لإسقاط حكومة حسان دياب وإعادة تشكيل أخرى جديدة تحاكي حكومة «الكاظمي العراقية».

يشمل هذا الولاء مثلاً، حرصاً من حكومة الكاظمي على حصر السلاح بيد الدولة، وهذا يعني تجريد الحشد الشعبي منه، ويتوجّه لنصب حكومة لبنانية جديدة لديها شعار سياسي وهو حصر السلاح اللبناني في يد الدولة، وباللغة الأوضح تجريد حزب الله من سلاحه، أي تماماً كما تطالب الأحزاب اللبنانية الموالية للأميركيين و»إسرائيل».

يبدو بشكل منطقي أن الأميركيين هنا يرون في حكومة حسان دياب سداً يحول دون تطبيق هذه المشاريع، ما دفع بومبيو وفريقه الدبلوماسي والعسكري لطلب إقالة حكومة دياب واستبدالها بحكومة جديدة لا تضمّ وزراء من حزب الله.

هناك أيضاً حظر أميركي على استيراد الكهرباء من سورية ومشتقات نفطية من إيران، فالأميركيون يعرفون أن رئيس الحكومة حسان دياب لا ينتمي للمنظومة السياسية التاريخية التي تعمل على تطبيق ما يريده الأميركيون والأوروبيون، وتلتبس في الموقف مع «إسرائيل».

بما يتبين في معظم الأحيان أن حكومة دياب ليست من نتاج الطبقة التقليديّة التي اعتاد الأميركيون على انصياعها، ولا تشكل جزءاً من منظومة تاريخية فاسدة أفلست لبنان بنهبه وسرقته منذ ثلاثين عاماً بغطاء أميركي وأوروبي وخليجي، وتحاول تحميل وزر هذه المأساة لحكومة دياب.

فلا أحد يصدّق مشاهد الحريري وجنبلاط والجميل وجعجع وهم يتهمون الحكومة الحالية بأنها لم تفعل شيئاً لوقف هذا الانهيار، وهم على علم عميق بأنه نتائج انهيار متراكم منذ ثلاثين عاماً لا يحصل ببضعة أشهر ولا يمكن معالجته في ظل حصار أميركي مباشر على لبنان التجاري والمصرفي، أصاب أيضاً المغتربين اللبنانيين في العالم.

ومن الصعب مجابهة هذا الانهيار وسط ضغط أميركي على صناديق النقد الدولية ومؤتمرات سيدر كي تمتنع عن إمداد لبنان بأي شيء.

يمكن أيضاً اتهام الأميركيين وبضمير مرتاح أنهم يمنعون دول الخليج وخصوصاً السعودية والإمارات عن مدّ يد العون إلى لبنان.

فكيف يمكن لحكومة دياب إيجاد حلول في مثل هذه المناخات الغربية العدائية والعربية الصامتة إلى حدود التآمر؟

وهل بوسعها العمل فيما تقطع القوى اللبنانية «المتأمركة» الطرق الأساسية في البلاد، حتى وصل الأمر بـ «الشيخ سعد الحريري» إلى حد اتهام الحكومة بالنفاق، لأنها «تزعم أنها تريد العمل وليس لديها كهرباء»، متناسياً أن الحكومات التي تولاها أبوه الراحل رفيق الحريري وحكوماته وحكومات السنيورة هي التي منعت إصلاح الكهرباء، وعملت مع آخرين على استئجار باخرتين تركيتين لتزويد لبنان بكهرباء هي الأغلى من نوعها في العالم لأن أسعارها تحتوي على عمولات إضافية ضخمة للرعاة «الأذكياء» و»الخواجات» منهم.

لماذا يريد الأميركيون إذاً نسف الحكومة؟

هذه حكومة لا تأتمر بالخارج السياسي وترفض الانصياع لمطالبه، ولا تقترب إلا ما ترى أنه لمصلحة عموم اللبنانيين، أما لماذا لم تنجز المطلوب؟

فالإجابة واضحة وجلية وتتمركز في الحصار الأميركي الأوروبي المفروض عليها والمستورد خليجياً، فكيف يمكن لهذه الحكومة أن تعتبر أن الخطورة في سلاح حزب الله فيما الطيران الإسرائيلي يختال في أجواء لبنان، وأجهزة مخابراتها تسرح في محافظاتنا ودوائرنا، وتخترق دورياً الشريط الشائك عند الحدود وتحتل قرية الغجر اللبنانية ومزارع شبعا وكفرشوبا والقرى السبع وآبار نفط وغاز عند الحدود مع فلسطين المحتلة؟ وكيف تقبل أيضاً بإبعاد حزب الله عن الحكومة وهو الذي يحوز على أعلى نسبة مؤيدين في لبنان؟ولا علاقة له وباعتراف أخصامه السياسيين بكل أنواع الفساد الذي أوقع لبنان في انهيار اقتصادي عميق جداً.

هذا ما يوضح أن استهداف حكومة دياب يرتبط بنيوياً بمشروع يحاول ترميم تراجع النفوذ الأميركي في الإقليم، فيسدّد على الحكومة اللبنانية من خلال استهداف حزب الله والسعي إلى حكومة جديدة يترأسها سياسيّ بإمكانات الحريري أو البعاصيري ونواف سلام أو ربما الريفي، أي بمستويات لا تطمح إلى دور وطني بل تعتمد على نفوذ «قيصر» للاستيلاء على السلطة.بما يوضح أن «قيصر» يمرّ بدباباته الثقيلة على لبنان وسورية مجتاحاً العراق ومحاولات خنق إيران وإبادة اليمن بقصف جوي بريطاني سعودي لا يرمي إلا على المدنيين.

بالمقابل لا تدخل حكومة حسان دياب في الصراع الوهمي بين شرق وغرب، لأنها تعرف أن العلاقات الدولية لم تعُد مبنية على هذا النحو منذ سقوط الاتحاد السوفياتي في 1989.

بمعنى أن هناك بلداناً تتعاقد حسب مصالحها وفي كل الاتجاهات.. والعلاقات الاقتصاديّة بين الصين والأميركيين تزيد عن 250 مليار دولار فضلاً عن ديون تصل إلى 3 تريليونات دولار.فأي شرق يجري الحديث عنه وأي غرب نريد الخروج منه؟

لذلك فإن على اللبنانيين الضغط على مؤسساتهم الحزبية لتنضبط في إطار دعم الحكومة لأن طبيعة الصراع اللبناني أصبحت بين البحث عن المصالح الشعبية أو الانصياع للمصالح الأميركية، والدليل أن الأميركيين يعملون على تحالفات بين قوى سياسية ودينية لإعادة تعميق لبنان الطائفي المنزوي في قاع التخلف.

لذلك يكفي تسجيل مدى الضغط الأميركي على حسان دياب عبر تسريب معلومة للشهم العريق وليد جنبلاط بأن رئيس الحكومة يطالب بتعويضات من الجامعة الأميركية عن مرحلة تدريسه لمدة طويلة فيها.

والغريب أن هذا أمر طبيعي يفعله الأساتذة الجامعيّون الذين يقبضون تعويضات أو رواتب تقاعديّة عند خروجهم من التدريس.

فلماذا تعتبر السفارة الأميركية أنها حادثة «يمكن ابتزاز دياب بها»؟

وهل يعتقد أبو تيمور أن تعويضات دياب الجامعية هي جزء الريوع والمغانم الإدارية التي يجب تقاسمها على الطريقة الحريرية المعتادة؟

لا بد أخيراً من تأكيد أن موازنة القوى الحالية داخلياً وخارجياً، لا تسمح بأي تغيير حكومة ينقلها من الحيادية والإنتاج إلى واحدة من حكومات الحريري والسنيورة التي تبيع مصالح الوطن لسياسات الخارج مقابل ترسيخها في سلطة جعلتها من أصحاب المليارات والمزارع في بلد يتجه للغرق وهم ثابتون على سياستهم الموالية للأميركيين وحلفائهم.

الاغتيالات آخر حروب أميركا المأزومة

شوقي عواضة

يشهد العراق ارتفاعاً في وتيرة الأحداث المتسارعة لا سيّما بعد اغتيال قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشّعبي أبي مهدي المهندس مطلع العام الحالي. واحتدمتِ المواجهة على أثر اندلاع حركة الاحتجاجات الشّعبية إذ تطالب بتحسين الأوضاع المعيشيّة في العراق، والتي حاولت إدارة البيت الأبيض استثمارها بالتزامن مع بداية انتشار جائحة كورونا للتّحريض على الحشد الشّعبي الذي شكّل سياجاً منيعاً للعراق، وكان الحصن الذي تحطّمت على أعتابه أحلام واشنطن والرياض من خلال الانتصارات الكبيرة التي حقّقها الأحرار من الشعب العراقي والحشد والشّرطة الاتحادية والقوى الأمنية بالقضاء على داعش ووأد المؤامرة الشّيطانية في مهدها لتحوّل إدارة ترامب المعركة إلى معركةٍ سياسيّةٍ مارست خلالها المزيد من الضغوط على حكومة عادل عبد المهدي لإسقاطها بعد رفضه الخنوع للشّروط الأميركية في ظلّ كرٍّ وفرٍّ ديبلوماسيٍّ أدّى إلى تعيين مصطفى الكاظمي رئيسا للحكومة، تعيين لم يغيّر من سياسة الولايات المتحدة وعدائيتها للعراق ولحشده الذي أصبحت بعض فصائله قوّةً كبيرةً لمحور المقاومة، إذ شكّلت تهديداً حقيقيّاً للولايات المتحدة الأميركية والكيان الصهيوني وعلى رأس تلك الفصائل كتائب حزب الله من أوائل الفصائل التي أدرجتها الإدارة الأميركيّة على قوائم الإرهاب في ظلّ اعتبار تلك الفصائل للتواجد الأميركي على أرض العراق هو احتلال وسيتمّ التعامل معه على أساس ذلك في حال لم يعلن برنامج انسحابه وفقاً للاتفاقية الأمنيّة بين البلدين وبعد مطالبة البرلمان العراقي ببرنامجٍ زمنيٍّ واضحٍ للانسحاب الأميركي الذي لم يستجب لذلك بدأت إدارة ترامب وحلفاؤها بتحريك بعض المجموعات الداعشيّة في محاولة لقلب الموازين وتغيير قواعد الاشتباك لتبرير استمرار وجودها تحت عنوان محاربة الإرهاب ومع إدراك فصائل الحشد للأهداف الأميركية بدأت عملية الاستهداف للقواعد والمصالح الأميركية بالصّواريخ ممّا دفع ترامب إلى شنّ حربٍ على الحشد دون تقديمه أيّة خسائرَ عسكريّةٍ أو ماديّةٍ في محاولة منه للردّ على الهجمات ولإيجاد شرخٍ بين الحشد الشعبي الذي هو جزء من المؤسّسات العسكريّة والحكومية العراقيّة وبين جهاز مكافحة الإرهاب الذي أقدم بتاريخ 25 _ 6_ 2020 على اعتقال 14 شخص من كتائب حزب الله في منطقة الدّورة في بغداد، وهي عملية استدعت استنفار فصائل الحشد وتطويق المنطقة الخضراء ومن ضمنها السّفارة الأميركية، وبعد إجراء العديد من الاتصالات تمّ الافراج عن المعتقلين لتتحوّل الفتنة التي أرادها الأميركي بين أبناء الخندق الواحد إلى صفعةٍ وهزيمةٍ جديدةٍ لم تيأس واشنطن من تكرارها لتستعمل أسلوباً شيطانيّاً جديداً مستهدفة رأس الهرم المتمثّل بسماحة آية الله السّيد علي السيستاني الذي كان له دورٌ أساسيٌّ في تأسيس الحشد الشعبي من خلال فتواه الشهيرة فلجأت أدوات ترامب للإساءة إلى المرجعية من خلال نشر رسمٍ كاريكاتوريٍّ يسيء للمرجعيّة في صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية في عددها الصّادر في 3_ 7_ 2020، إساءة وحّدتِ الشّارع العراقي بكلّ مكوّناته وأشعلته فخرجت مسيرات الغضب مندّدةً بإساءة الإعلام السعودي للمرجعيّة، موقف استدعى ترامب إلى المحاولة مجدّداً لإيجاد شرخٍ يضرب مشهد الوحدة العراقيّة ويضع العراق في دائرة الفوضى وعدم الاستقرار بعد الفشل الذريع في عملية الاغتيال المعنوي للمرجعيّة، الأمر الذي دفع بالأميركيين وأدواتهم إلى عمليّة اغتيال الباحث والخبير الاستراتيجي هاشم الهاشمي في السّابع من الشّهر الجاري، واكبتها تغطيةٌ إعلاميّة واسعةٌ أطلقتها أبواق واشنطن والرياض موجّهة الاتهام لكتائب حزب الله بعد أقلّ من ساعة على عملية اغتيال الهاشمي مستبقةً التّحقيقات ومستشهدةً ببعض الإعلاميين والمحلّلين ومرتزقة السفارات الأميركيّة والإسرائيليّة والسّعودية، عملية اغتيال بتخطيطٍ أميركيي وتمويلٍ سعوديّ وتنفيذ بعثيين سابقين درّبوا في معسكرات “بلاك ووتر”. يبرز ذلك من خلال دقّة رصد الهاشمي وتتبّعه واستغلال اللّحظة المناسبة لتنفيذ العملية بأعصابٍ باردةٍ تدلّ على وجود مجموعاتٍ داعمةٍ للقتلة في محيط منطقة الاغتيال كانت على استعداد للتدخّل في حال وقوع أيّة مفاجأة لحماية القاتلين وتغطيتهم للانسحاب أو حتى تصفيتهم بعد التنفيذ، سيناريو هوليودي الهدف منه صناعة قضية رأي عام كما حصل في عملية اغتيال الرئيس رفيق الحريري في لبنان لاستثمار الدّم سياسيّاً ومن ثمّ اتهام حزب الله بالاغتيال كمقدّمةٍ لتجريده من سلاحه.

هو أسلوب واحد لأمّ الإرهاب في العالم تجدّد باغتيال الهاشمي في بغداد لتلصق التهمة بكتائب حزب الله وتصنيفها بمنظمةٍ إرهابيّة لإضعاف قوّتها وإجبارها على تسليم سلاحها ردّاً على استهداف قوّات الاحتلال الأميركي في العراق، تلك الكتائب التي كان ولا يزال هدفها الدّفاع عن العراق والأمّة في وجه الغطرسة الأميركية وقوّاتها التي لا يمكن التعامل معها إلّا على أساس أنّها احتلالٌ مأزومٌ ومهزومٌ لا محال.

Iraqi Hezbollah: Iraq’s PM sought to prove US loyalty by raiding our HQ

Iraqi Hezbollah: Iraq’s PM sought to prove US loyalty by raiding our HQ

From Middle East Observer

Description:

The military spokesman of the Iraqi Kataib Hezbollah (Hezbollah Brigades), Ja’far al-Husseini, said in a recent interview that Iraq’s prime minister Mustafa al-Kadhimi unmasked his real intentions by raiding one of the group’s logistical headquarters in Baghdad.

Al-Husseini said that the Iraqi prime minister’s real intention is to confront the Hezbollah Brigades and the Popular Mobilization Units (PMU) as a whole, and to protect the presence of American forces in the country.

More than a dozen members of Kata’ib Hezbollah were reportedly detained during the raid in southern Baghdad in the early hours of Friday (June 26, 2020). Initial reports said several commanders of the anti-US group, which is integrated into Iraq’s security forces, were among those arrested.

Kataib Hezbollah is a key faction within the Popular Mobilization Units (PMU).

Source: Al Mayadeen News (YouTube)

Read transcript: 
Ja’far al-Husseini, military spokesman for the Iraqi Hezbollah Brigades (Kataib Hezbollah):

First, we must start with the US that chose a specific target in Iraq. (The US) chose to directly target a specific faction (i.e Hezbollah Brigades), even though it knows that all Iraqi (resistance) factions work side by side with the (Iraqi) Islamic Resistance, the Hezbollah (Brigades). The Iraqi (resistance) factions say openly and publically that they work as a single bloc to confront the US. Their belief in these words was reinforced on the ground after the martyrdom (of Soleimani and al-Muhandis), through which the Americans wanted to break up our united country.

The US chose a target in Iraq (Hezbollah Brigades) and chose to attack us, which made us hold on more to our decision to expel the American forces (out of the Iraq) and fight them with all means. We announced from day one that we are open to all options and we acted accordingly.

Then the Americans tried to manipulate some political parties, and unfortunately, they succeeded in convincing the (Iraqi) prime minister (Mustafa al-Kadhimi) who obeyed their orders and stood against not only the Hezbollah Brigades but the entire Popular Mobilization Forces (PMF). This was his (Kadhimi’s) choice. If we want to talk about the motive behind his decision, we believe that there are advisers around him who have deluded him that by doing this, he will win the support of the Iraqi people and give the Americans a clear concrete proof (of his loyalty), such that if he travels to the United States with a record that shows that he stood against and put pressure on the (Iraqi) Hezbollah Brigades. What happened in Bo’aitha (a district within Baghdad) was only (for Kadhimi) to give (Americans) a proof (of his loyalty). However, he chose the wrong path.

Instead of focusing on serving the Iraqi people and following up on essential files inside Iraq, he decided to confront the PMF that protected the Iraqi state – not only the government and officials, but (protected) the entire country when it collapsed in 2014. Security services didn’t have (the capacity)…I am talking (about an area beginning) from Baghdad to the western borders (of Iraq), and to the northern borders with Kurdistan. There were no clear borders for the Iraqi state, even inside Baghdad and the Green Zone. The country collapsed completely.

The factions of the resistance are the ones who stopped the expansion of ISIS and had fierce confrontations with it, way before the establishment of the PMF. Therefore, when the fatwa was issued, these factions joined the PMF and exercised their work with sincerity to protect the Iraqi state. We never cared if the people of a certain province belong to a different sect, or if this province is controlled by a different (political) bloc. We were defending the entire country. We left the matter to the government at that time to deal with problems in Iraqi society and the political process. Our focus was to carry on these (military) operations.

Therefore, he, and I mean the (Iraqi) prime minister, who decided to stand up against the PMF, will find himself in confrontation with the Iraqi people as a whole because the people fully believe that the PMF is the reason for this state’s existence and preservation. I am not only talking about a specific section (of people) that support the resistance, but about all the Iraqi people who still remember (our sacrifices).

The prime minister’s move to stand against the PMF was wrong. At the time, it revealed to us his intentions which we (had) talked about in the past when we said that the prime minister came up with a deal – even if it was temporary- that masks (his real) intentions of confronting the Hezbollah Brigades and protecting the American forces.

What does the prime minister want from the arrest of a young group at a PMF logistical support headquarter (that was targeted)? A headquarter that provides logistical support to (resistance) factions across the Iraqi borders and the provincial borders. He (Kadhimi) claims (that the PMF) are attacking the US forces – the same forces which every Iraqi wants out of the country.Important note: Please help Middle East Observer keep producing independent translations for you by contributing as little as $1/month here: https://www.patreon.com/MiddleEastObserver

الأميركيّون يَتعسّرونَ مجدّداً‎ ‎في الشرق الأوسط

د. وفيق إبراهيم

محاولات الأميركيين لترميم تراجعاتهم في الشرق الأوسط تصطدم بعقبات حادة جداً، تدفع بهم نحو مزيد من الخسائر وسط ترقبين صيني وروسي يتحيّنان الفرص للاستثمار.

كما أنّ إيران تواصل اختراقاتها للنفوذ الأميركي فتذهب أكثر نحو وضعية الدولة الإقليمية الأساسية، وتدعم بذلك التقدم الروسي –الصيني.

لذلك فإنّ عالماً متعدد القطب يتسلل من خلال رائحة البارود في الشرق الأوسط والصراعات المتفاقمة في معظم دوله.

كيف يحاول الأميركيون ترميم تراجعهم؟

يبدو واضحاً أنهم يعملون على إعادة إحياء معارك جديدة في معظم البلدان التي كان الإيرانيون قد بنوا فيها مواقع تحالفات هامة.

فبدأوا باستخدام شعارات متشابهة في العراق ولبنان بواسطة تحالفاتهم في هذين البلدين.

هذا التشابه استند إلى وجود سلاح خارج إطار الدولة في البلدين، أيّ الحشد الشعبي في العراق وحزب الله في لبنان.

فهل من باب المصادفات أن تفتح القوى العراقية المؤيدة للأميركيين داخل حكومة الكاظمي وأحزاب الوسط وكردستان وبعض الأطراف الجنوبية ملف سلاح الحشد الشعبي وضرورة وجود سلاح شرعي واحد خاص بالدولة؟

وهل من باب الحرص على الأمن العراقي، الهجوم الذي شنته المخابرات العراقية مدعومة من الجيش على مكاتب «حزب الله العراق» بذريعة أنه يهاجم المنطقة الخضراء في بغداد، حيث تمركزت قوات أميركية؟ وسرعان ما ترتفع أصوات بضرورة تجريد الحشد الشعبي من سلاحه؟

للتنبيه فإنّ هذا الحشد هو الذي قضى على الإرهاب القاعدي والداعشي الذي كان مدعوماً منذ 2016 من تركيا وأميركا. ولم يكتفِ الحشد بالدفاع عن المناطق الشيعية بل حرر الموصل والمناطق الوسطى وكركوك مانعاً سقوط العاصمة بغداد وكردستان في الشمال.

أما العنصر الإضافي فهو أنّ الجيش العراقي لم يتمكن من إعادة بناء قواه وألويته بسبب الممانعة الأميركية الواضحة.

هذا يعني أنّ الأميركيين يمنعون تشكل قوة عسكرية مركزية، لإبقاء العراق ممزّقاً بين جهات ثلاث، وبالتالي سياسات ثلاث إلى أن تحين مرحلة تشكّل ثلاث دول على أنقاض العراق الواحد.

هذا الموضوع جرى نسخه في لبنان أيضاً.

فبدأ السياسيون الأميركيون في واشنطن بالمطالبة بتجريد حزب الله من سلاحه وحصره بالدولة اللبنانية. فانتقل الأمر إلى السفيرة الأميركية في بيروت دوروثي شيا التي بدأت بإطلاق تصريحات تربط بين تجريد السلاح من أيدي حزب الله والمساعدات المالية للبنان من الأميركيين وصندوق النقد الدولي.

ولم تكتفِ بهذا القدر، بل حرّضت تحالفاتها اللبنانية على استهداف سلاح حزب الله بشكل يوميّ، وكادت أن تدفع الأوضاع الداخلية اللبنانية إلى احتراب داخلي خطير.وتبيّن في غضون الشهر الأخير أنّ هناك عودة ملحوظة لتنظيمات إرهابية من داعش والنصرة إلى شرقي سورية وأنبار العراق ووسطه متواكباً مع رفض أميركي في مجلس الأمن الدولي على رفض وضع منظمة حراس الدين المتفرّعة من القاعدة على لائحة الإرهاب الدولي.

فاتضح على الفور أن الأميركيين يراهنون على حراس الدين الذين يمتلكون نحو ألفي مسلح في منطقة إدلب السورية، لوقف تقدم الجيش السوري مع فتح الباب مجدداً لآلاف المقاتلين من داعش والنصرة للعودة العسكرية الفاعلة إلى البادية السورية والمناطق المحاذية لآبار النفط في شرقي سورية.

أما لجهة إيران فنظم الأميركيّون عقوبات جديدة عليها، متجهين لدعم هجمات سعوديّة على شمالي اليمن ومُحرّضينَ تحالفاتهم على اقتسام الجنوب.

ما هي نتائج هذا التحرك الأميركي الجديد؟

على مستوى العراق أعاد «الحشد الشعبي» تنظيم قواه ووحدة تنظيماته، دافعاً نحو الإفراج عن مقاتلي «حزب الله العراق» الذين اعتقلتهم حكومة الكاظمي.

بذلك تمكن هذا الحشد من الكشف عن «أميركيّة الكاظمي»، وهذا لن يتأخر في إحراق مزاعمه بالوسطية والدور المتوازن داخل العراق، واعتباره هدفاً رديفاً للاحتلال الأميركي فيه، أي أن الأميركيين خسروا ورقة كادت أن تنجح بإيهام العراقيين بإدارتها المتوازنة.

هنا يجب التنبه إلى أن العراق عاد إلى أداء دور ميدان مفتوح الصراع بين الحشد الشعبي وتحالفاته وبين الأميركيين المحتلين وتحالفاتهم، وذلك بعد هدنة لم تزد عن أقل من شهرين.

لجهة لبنان، طوّق حزب الله وتحالفاته الهجمات المطالبة بتجريده من سلاحه، مستثيراً أجواء تأييد شعبية، تمكنت من تطويق حركة السفيرة الأميركية وتحالفاتها الداخلية، على قاعدة أن لسلاح حزب الله دوراً وطنياً متواصلاً بمواكبة استمرار المخاطر الإسرائيلية على لبنان من جهة والإرهاب الإسلامي من جهة أخرى.

أما اليمن، فنجح باستيعاب هجمات جوية سعودية، معيداً إطلاق صورايخ ومسيّرات أصابت وزارة الدفاع السعودية في الرياض وإدارة المخابرات وقواعد عسكرية عدة، كما نجح بتحرير مديرية ردمان بالكامل.

ولم تتأثر إيران بالعقوبات الأميركية الإضافية التي مرت من دون أي ضرر يذكر.

هذه الخيبات شجعت الأميركيين على تشجيع منظمة «قسد» الكردية على سرقة غلال السوريين الزراعية في الشرق والسكك الحديدية والإقدام على عمليات قتل وسرقة وخطف لنشر الفوضى.

يتبين أن محاولات الترميم الأميركية أصيبت بخسارة جديدة قد لا ترمي بها خارج الشرق الأوسط، لكنها تضعها في مأزق جديد وتحشرها في صراعات جديدة لن تكون لها فيها الريادة والسيادة.ما يعني أن الورقة الأميركية الأخيرة هي حرب إسرائيلية على لبنان بمواكبة هجمات أميركية في شرق سورية وإدلب والعراق فهل هذا ممكن؟

إذا حدثت هذه الحرب، فلن تكون أكثر من إعلان عن انتهاء العصر الأميركي في الشرق الأوسط أو ولادة نظام متعدّد القطب تشارك فيه إيران على مستوى العالم الإسلامي.

لا تبالغوا في أوهام إنهاء الحشد الشعبيّ وتكراره!‏

ناصر قنديل

شهدت بغداد خلال الأسبوع الماضي سلسلة عمليات حملت رسائل من فصائل المقاومة لواشنطن، مضمونها التذكير بالدعوة لرحيل قواتها من العراق، وتأكيد أن التراضي على حكومة مصطفى الكاظمي كان بغرض تسهيل تنفيذ قرار الخروج الأميركي من العراق، وليس فتحاً لباب تشريع هذا الاحتلال. وفي ليل 22 حزيران قامت وحدات في جهاز مكافحة الإرهاب التي تتبع بقرارها للكاظمي، كقائد أعلى للقوات المسلحة، بحملة اعتقالات لعدد من مقاتلي الحشد الشعبي، خصوصاً المنتمين لكتائب حزب الله، والحملة التي تم تسويقها من مناصري الكاظمي لدى الأميركيين بصفتها إثباتاً على استقلاله عن الحشد وشجاعته وقدرته على وضع حد لـ «الميليشيات»، تمّ تسويقها لدى قيادات الحشد بصفتها عملاً شكلياً لحفظ ماء وجه الحكومة ورئيسها بوجه الضغوط الأميركية والخليجية، فيما تمّ تسويقها إعلامياً وخصوصاً في وسائل الإعلام الخليجية بصفتها بدء العد التنازلي لمرحلة الحشد الشعبي، ونموذجاً قابلاً للتكرار في لبنان. وبدأت تخرج تحليلات في بعض المواقع اللبنانية تثير الضحك عن مشروع شبيه للكاظمي عنوانه النائب السابق لحاكم مصرف لبنان محمد البعاصيري.

في ليل 23 حزيران أقفل الحشد الشعبي كل مداخل المنطقة الخضراء، بوحدات مقاتلة ووجه إنذاراً للكاظمي عنوانه، أن محاولة الاستفراد بكتائب حزب الله لن تمرّ، وأن التمييز بين فصائل المقاومة لعبة مكشوفة، وأن ما جرى كان انتهاكاً صريحاً للاتفاق السياسي الذي تمت تسمية الكاظمي على أساسه، وبعد مفاوضات امتدت لساعات، تم التوصل إلى اتفاق يقضي بالإفراج عن عناصر الحشد الذين تمّت مداهمة منازلهم، خلال يومين، مقابل انسحاب وحدات الحشد الشعبي، وحفاظها على حال الاستنفار والجهوزية، وليل أمس خرج المعتقلون من السجن وقاموا بإحراق الأعلام الأميركية والإسرائيلية في الساحات العامة وتحت الكاميرات، وهتفوا ضد الكاظمي، وتم إسدال الستار على سيناريو بهلواني، يفترض أن بالمستطاع تغيير وقائع تمّت صياغتها بالدماء، بقرارات صنعت من الحبر، واستعادت التوازنات التي أنتجت حكومة الكاظمي، كإطار رسمي لانسحاب أميركي من دون معركة عسكرية، مكانها في السياسة العراقية، وصمتت طبعاً الأبواق الإعلامية التي كانت تتحدث قبل ساعات عن نظرية حجارة الدومينو، متوقعة تهاوي فصائل الحشد تحت مقصلة الكاظمي، واحداً تلو الآخر.

في لبنان لا تختلف الأوهام عن العراق، ولا يختلف أصحابها، لكن الوقائع اللبنانية أشد صعوبة عبر تاريخ عقود من المقاومة، والتجارب والاختبارات الصعبة لمناوئيها، والذين رفعوا الدعوات لنزع سلاح المقاومة كانوا من أصحاب الأوهام المستمدّة من قراءة المبالغات الخليجية حول المشهد العراقي، ويُفترض بهم إعادة حساباتهم في ضوء التطورات العراقية، وفي ضوء المستجدات على جبهة النفط والغاز، وما تؤكده من مكانة المقاومة اقتصادياً، في حماية المورد الرئيسي الذي يعول عليه لبنان لأجيال قادمة، وكذلك في ضوء المستجدات المعيشية، حيث بعيداً عن نقاش عقيم حول النمط الغربي للعيش أو نمط شرقي، كأن المطروح هو استبدال اللبنانيين لمطبخهم وأزيائهم وكتابة نشيدهم الوطني باللغة الصينية، تقول المعلومات إن المقاومة تقود مشروعاً لتعزيز صمود اللبنانيين بتأمين سلع استهلاكية أساسية من مصادر لا تستبدل نمط العيش الغربي، لكنها تترجم معنى التوجه شرقاً لجهة الأسعار الأرخص، ومستوردة بالليرة اللبنانية بحيث لا ترتب ضغطاً على سوق الصرف وسعر الدولار.

لو يخفف المتذاكون من أوهام رهاناتهم، ويبقون أقدامهم على الأرض، فيرتاحون ويريحون.

يا أهل العراق .حذارالكاظمي رجل المخابرات!بسام ابو شريف

‎2020-‎06-‎29

كواليس" صعود رجل المخابرات.. كيف قاد مقتل سليماني الكاظمي إلى القصر؟

كان المنسق مع واشنطن وبقي كذلك وسوف يتآمر على المقاومة. وما زيارته لقيادة الحشد الا تهيئة لضربها.

بسام ابو شريف

لم يعد لدى الرئيس ترامب الوقت الكافي لاستخدام ” لعبة الصين الخطرة ” ، في حملته الانتخابية ، فالمعركة مع الصين أعقد بكثير مما كان يظن .

وبدلا من ذلك يحاول ترامب ، وفريقه تهديد دول عديدة ” منها دول اوروبية ” ، واسرائيل بعدم الانجذاب لعروض صينية سخية تتصل بمشاريع أساسية ومكلفة في هذه الدول ، وكانت اسرائيل أول الذين استجابوا لأوامر ترامب ، وأقصيت الصين عن مشروع اسرائيلي كبير كانت الصين قد قدمت عرضا لايستطيع أحد أن ينافسه ، لكن نتنياهو أخرج غرض الصين من السباق .

لم يبق لدى ترامب من ألاعيب ومغامرات لخدمة حملته الانتخابية سوى ايران ، وعندما نقول ايران نعني كل ماله صلة بايران بدء بالعراق ، ثم سوريا ، ثم لبنان وفلسطين ، ونستطيع أن نعني نفس الشيء ان قلنا فلسطين ولبنان وسوريا والعراق وايران ، فالطريق التآمري الذي يتبعه ترامب وفريقه هو طريق بالاتجاهين ، ووصلت آخر قرارات ترامب بفرض عقوبات على ايران حدود ” اللامعقول والجنون ” ، تماما كما حصل مع سوريا ، فهو يتخذالآن قرارات عقابية تستهدف الغذاء والدواء ، والهدف تجويع الشعبين الايراني والسوري لارضاخ البلدين لمشيئة ” العنصري دونالد ترامب ” .

واشنطن تتبع بدقة كافة الخطوات لشن حرب على الأعمال البطولية التي يقوم بها الايرانيون لتقليل الاعتماد على النفط كمصدر للدخل ، وكذلك ضاعف الشغيلة الايرانيون مرات عديدة انتاجهم في الحقول والمصانع اعتمادا على انفسهم ، وجن جنون ترامب مع انطلاق مشروع أنبوب النفط الذي سيمكن ايران من تصدير مليون برميل يوميا من ميناء نفطي يقع على الساحل الايراني بعد مضيق هرمز متجنبا بذلك كل ما انفقت عليه الولايات المتحدة من برامج عسكرية والكترونية عند مضيق هرمز ، فأعلن فرض عقوبات على صناعات الغذاء في ايران لم يجد أكثر من ذلك لأنه لم يبق شيئا يعاقب ايران عليه الا وفعله ، وأصدر قرارا به وحوله .

تبدو هذه العقوبة ، وكأنها القشة التي ستقصم ظهر البعير خاصة اذا راقبنا ودققنا فيما يرتكبه ترمب في العراق وسوريا ولبنان وفلسطين ، وهي بلدان يقول ترامب عنها أنها تميل لصالح تنظيمات ، هي وكيلة لايران كحزب الله بلبنان ، والجيش العربي السوري ، والحشد الشعبي في العراق ، ويهمنا هنا أن نركز على أولويات ترامب الذي لم يبق لديه كثير من الوقت فواشنطن وترامب تركزان بقوة على العراق بهدف نشله نهائيا ” حسب ظنهما ” ، من يد ايران وتحويل العراق الى قاعدة للعدوان على ايران ، ولاشك أن الأمر ليس خافيا كثيرا على من يهمه الأمر .
مفتاح القاء القبض على العراق مرة اخرى بشكل كامل ، هو رئيس الوزراء الذي كان مديرا للمخابرات ، والتي تؤكد معلوماتنا أنه كان على علم وتنسيق بعملية واشنطن لاغتيال المهندس وسليماني ، ليس هذا فقط بل انه أعطى الاميركيين موعد هبوط الطائرة بالضبط .

( وسبق أن نشرنا وحذرنا من ذلك ) ، أما العامل الآخر أو المفتاح الآخر فهو ابتزاز واشنطن لمجموعة كبيرة من القيادات السياسية والعسكرية العراقية ، وذلك بتهديدها بنشر أرقام أرصدتها في البنوك الخارجية ” أموال منهوبة ” ، وتجميدها اذا لزم الأمر .

والفاسدون يجب أن يعاقبوا ، والا يسمح لهم بالامساك بخيوط القرار السياسي أو العسكري وكل من يحكم على المقاومة ، ويعتقلها بسبب مقاومتها الاحتلال يجب أن يعاقب ، انهم يريدون تركيع العراق ، وهذا مايجب أن يرفضه شعبنا العربي الأبي في العراق ، ويجب أن تعود بغداد قلعة الأسود ، فالأمر يستهدف العراق خوفا منه ومن دوره العربي لافشال تصفية قضية فلسطين ، ودعم سوريا .

ماذا سيبحث ترامب مع مدير المخابرات السابق ، الذي كان ينسق خطط اميركا في العراق ؟

أترك الجواب لكم …. لكنني أجزم أن الأمر يتصل بالتآمر على المقاومة ، سيذهب الكاظمي الى واشنطن وبيده أوراق اعتماده ، وهي العملية الصهيونية التي شنت على أحد مقرات الحشد الشعبي فريق تحت اسم جهاز مكافحة الارهاب هاجم فريقا عسكريا رسميا ، هو الحشد الشعبي بحجة الامساك بمن أطلق صواريخ على المنطقة الخضراء ، وسيدور الحديث بدهاء الكاظمي حول خطأ ما ارتكب ، وأنه سيتعهد باصلاح هذا الخطأ ” كذب طبعا ” ، ذلك بعد أن زور الاميركيون نص بيان أصدره مكتب العمليات المشتركة باسم الجهتين يتضمن تعابير مليئة بالحقد والتآمر ، طبعا دون ورود كلمة حول انسحاب القوات الاميركية .

وسيضغط كل الذين هددتهم واشنطن بنشر أرقام أرصدتهم لعدم تحويل ” الحادثة ” ، الى موضوع صراع ؟!!
وسيغادر الكاظمي الى واشنطن ، وهو يلبس لباس الحشد وسيغيره على الطائرة لينزل في واشنطن حاملا جثة الحشد الشعبي كأوراق اعتماده لدى الصهيوني دونالد ترامب .

لاشك أن الشيخ الخزعلي يعلم جيدا مايدور، وعملية التعبئة حان وقتها ، فتركيا تغزو جزء من العراق بالجنود والدبابات وتقصف بالطيران ، والبرازاني يفتح أبواب كردستان لاسرائيل ويتحرش الأتراك بايران ، ويخططون لضرب الحشد ، ويطلقون آلاف الدواعش الذين كانوا مخزونين لوقت ” الشدة ” ، ويصعد الاميركيون في منطقة الحدود السورية العراقية لقطع طريق الاتصال بين دمشق وبغداد ، ويحرق أتباعهم المزروعات ” خاصة القمح ” ويستخدمون مصارف لبنان لضرب الليرة السورية والليرة اللبنانية ، ويمنعون من خلال عملائهم عروض الصين للمساعدة في الوصول الى البلدان التي تحتاجها بشكل مصيري .

يا أهل الخير …. يا أمتنا العظيمة كوني عظيمة ، وقاومي بالهجوم وليس بالدفاع … الهجوم هو أفضل وسائل الدفاع ، وسترون جنودهم يرحلون كما رحل أبطال لبنان قوات المارينز بعد عام 1983 ، لقد نهبت واشنطن ومازالت تنهب ثروات العراق ، وتعطي الفتات لقادة لايستحقون هتافكم … يا أهل العراق اذا لم يستعص عليكم ملوك حكموا باسم الانجليز، فلن يستعصي عليكم موظفو ترامب .

( الحشد الشعبي العراقي يتحمل مسؤوليات تاريخية ، وقد يكون الوقت قد حان ليتوسع بحيث يضم مقاتلين من كافة مكونات العراق ، فالمعركة تتسع وقد بشكل الأكراد رافدا هاما ليقاوموا العملاء وخدام اميركا واسرائيل في مناطقهم تحت راية الحشد ، ولاشك أن هنالك نسبة كبيرة جدا من الأكراد المناضلين الذين يرون في واشنطن وتل ابيب عدوا رئيسيا ، هو الذي يتآمر على شعوب المنطقة ، وهذا الأمر يتطلب مواجهة ومقاومة ) .

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة



الشيخ الخزعلي: لا توجد مذكرة قبض قضائية بحق عناصر الحشد.. وبيان العمليات المشتركة كتبه الأمريكان

ألعهد العراقية

2020/6/26

العراق

كشف الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق الشيخ قيس الخزعلي، الجمعة، أنه لا توجد مذكرة قبض صادرة من القضاء بحق عناصر الحشد الشعبي، مبينا ان ورئيس الحكومة مصطفى الكاظمي هو من أصدر الأمر.

وقال الشيخ الخزعلي خلال كلمته بمناسبة الذكرى الـ (22) لاستشهاد اية الله السيد محمد الصدر، إن “كل رؤساء الوزراء السابقين لم يقوموا باستهداف المقاومين الا الكاظمي حاول استهداف الحشد الشعبي”.

وتابع  الشيخ الخزعلي: “نصيحة الى الكاظمي لا تقف ضد ابناء الحشد الشعبي لأنهم يمثلون الشعب”.

وبين ان “بيان العمليات المشتركة الخاص باعتقال عناصر الحشد كتب من قبل الامريكان”.

الشيخ الخزعلي : رئيس الحكومة لا يستطيع الوقوف بوجه الحشد الشعبي المطالب بالسيادة

أكد الامين العام لحركة عصائب اهل الحق الشيخ قيس الخزعلي، الجمعة، ان رئيس الحكومة لا يستطيع الوقوف بوجه ابناء الحشد الشعبي المطالبين بالسيادة.

و قال الشيخ الخزعلي خلال كلمة له ” لا رئيس الوزراء ولا غيرة يستطيع الوقوف بوجه ابناء الحشد الشعبي المطالبين بالسيادة، “مؤكدا ان ” حكومة الكاظمي مؤقتة عملها اجراء انتخابات مبكرة وعبور التحديات الاقتصادية”.

و اضاف ” كل عمليات القصف التي حدثت بالاونة الاخيرة استهدفت مقرات القوات والسفارة الامريكية، ولايوجد اي فصيل من المقاومة يستهدف المؤسسات بالمنطقة الخضراء”.

Related Videos

US Suspected of Role behind Raiding Hezbollah Brigades Headquarters in Baghdad

Source

By Staff, Agencies

US Suspected of Role behind Raiding Hezbollah Brigades Headquarters in Baghdad

The headquarters of Iraqi anti-terror group within the Popular Mobilization Units [PMU], better known as Hashd al-Sha’abi, came under attack in Baghdad, raising suspicions about the US role in Iraq.

More than a dozen members of the Hezbollah Brigades [Kata’ib Hezbollah] were reportedly detained during the raid in southern Baghdad in the early hours of Friday. Initial reports said several commanders of the anti-US group, which is integrated into Iraq’s security forces, were among those arrested.

Their fate remains unclear, with some unnamed officials saying they are in the custody of Iraqi security services, but according to PMU sources, all those detained have been handed over to US forces.

An Iraqi official initially told Reuters that at least three of the group’s detained commanders had been transferred over to the US military.

A number of local media outlets also reported that American forces were involved in the raid.

One tweet by a PMU member said that Iraqi Prime Minister Mustafa al-Kadhimi had apologized to the anti-terror group’s head Hadi al-Ameri over the incident.

Back on April 6, a member of the Iraqi parliament’s security and defense committee warned against the ulterior motives behind the redeployment of US troops to various military sites across the Arab country, saying Washington was drawing up plans to target PMU commanders.

On March 27, the New York Times newspaper reported that the Pentagon had ordered a secret directive, which called on US military commanders to prepare a campaign against the Hezbollah Brigades, which is part of the PMU.

But the top US commander in Iraq had warned that such a campaign could be bloody and counterproductive.

Lieutenant General Robert P. White wrote in a blunt memo that a new military campaign would also require that thousands more American troops be sent to Iraq.

PMU fighters have played a major role in the liberation of areas held by Daesh [the Arabic acronym for Takfiri ‘ISIS/ISIL’ group] terrorists ever since the group launched an offensive in the country, overrunning vast swathes in lightning attacks.

In November 2016, the Iraqi parliament voted to integrate the PMU, which was formed shortly after the emergence of Daesh in Iraq in 2014, into the country’s military.

The popular group, however, is a thorn in the side of the United States which is widely believed to be managing an array of terrorist groups, including Daesh, to advance its ‘Israel’-centric agenda in the region.  

%d bloggers like this: