The Palestinian Authority Faces Two Options; Fight Israel or Fight Palestinians

23 Sep 23:47

Source: Al Mayadeen English

Robert Inlakesh 

The recent arrests came as a shock to Nablus locals, who took to the streets in order to protest the decision of the PA to target the Palestinian resistance.

    Violent clashes between Palestinian demonstrators and the Palestinian Authority (PA)’s security forces, this Monday, resulted in the death of a 53-year-old and represented a turning point in the relationship between the PA and the newly formed resistance factions inside the occupied West Bank.

    On Monday evening the PA’s Preventative Security Service arrested two Palestinian resistance fighters wanted by “Israel”, Musab Shtayyeh and Ameed Tabila, in the city of Nablus. Musab Shtayyeh, the most prominent of the two, had evaded multiple Israeli arrest campaigns since June of last year. Shtayyeh also managed to escape an Israeli assassination attempt on July 24, which left three other Palestinian resistance fighters dead, after “Israel” had stormed the city of Nablus with hundreds of military personnel, including special forces units.

    The arrests came as a shock to Nablus locals, who took to the streets in order to protest the decision of the PA to target the Palestinian resistance. In both Nablus and Jenin, the two locations where Palestinian armed groups have been the most active, armed fighters took to the streets to make announcements condemning the PA’s actions. Although the resistance forces in Nablus clearly stated that their guns were not aimed at anyone but the occupation, they stressed that their patience should not be tested. 

    It didn’t take long before young people took to the streets to burn tires in central Nablus and chanted in support of Shtayyeh and Tabila, to which the PA security forces responded with gunfire and tear gas. Palestinian resistance fighters also fired back towards the PA forces and it was later declared that a 53-year-old civilian had been shot and killed, the incident was blamed on the Palestinian Authority.

    The images coming out of the West Bank have been striking; young men hurling stones at militarized vehicles, as Western-trained forces fire tear gas and bullets back, except this time the militarised force is not Israeli, it calls itself the Palestinian. To add insult to injury, it has emerged that the PA took the decision to carry out its arrest campaign based upon a request given by the Israeli occupation regime. Hussein al-Sheikh, the Secretary General of the PA’s executive committee, seems to be the source of the order given to carry out the arrests.

    Right now, the PA has been put into its usual defensive mode, where it attempts to justify its actions and bids to convince Palestinians that its ‘Security coordination’ efforts are in the best interest of the Palestinian people, something that Palestinians see through. All of the explanations and excuses in the world will fail to cover up what took place this Monday. Just as was the case last year, when the PA’s security forces brutally beat the beloved activist, Nizar Banat, to death, after pulling him out of his home in front of his family. According to Amnesty International, it’s clear at this time that the PA failed to ensure accountability for the assassination of Nizar Banat and so it should come as no surprise that PA forces are sliding down a slippery slope into chaos.

    Just as the United States and its NATO allies have failed to adjust their mindsets to the current era, so too has the leadership of the Palestinian Authority. We must recognise that we are now witnessing the era in which the expression of a new Palestinian generation is being felt; armed resistance factions are rising, an armed resistance populated – primarily – by young people between the ages of 18-25. When we break down what this means; it suggests that today’s resistance fighters in the West Bank were only small children when the Second Intifada was happening. The fighters in Jenin and Nablus today, fit into a trend that began emerging in the early to mid 80’s, when Palestinian Islamic Jihad (PIJ) cadres would organise themselves with modest means to fight the occupation. 

    The Palestinian resistance in the West Bank do not remember what it felt like to see the resistance crushed, during “Israel’s” brutal ‘operation defensive shield’ of 2002, they are not afraid and believe in victory. The biggest problem they now face however, began in 2002, following ‘operation defensive shield’; that is the CIA’s dismantling and reformation of the Palestinian Authority’s security forces. Nobody likes to talk about this, but it is true and cannot be disputed, at the behest of Israeli, EU and US interests, the PA’s security forces were transformed into a Western-Jordanian trained and equipped “anti-terrorism” task force, designed to do the heavy lifting for the Israeli occupation army.

    Since the end of the Second Intifada, in 2007, we haven’t seen the energized armed struggle that we see today in the West Bank and so the PA’s forces have been capable of performing their duties, with little to no pushback. However, it has been way too long since the Oslo Agreements and the rhetoric of the Zionist entity has transitioned back to that which it maintained during the 1970’s, regarding Palestinian self governance. Palestinians don’t see any hope for change and the PA is not making any progress whatsoever towards achieving any form of Palestinian statehood. The Palestinian bourgeoisie of Ramallah are happy living in their imaginary fantasy world and the PA has now absorbed the Palestine Liberation Organisation (PLO). There has been no national elections since 2006 and the non-economy of the West Bank, which is completely controlled by the Zionist entity and Jordanian regime, is getting worse for the poorest in society.

    The PA is now beginning to face its worst nightmare, the ultimatum that we all knew was coming at some point; they can turn their guns on the Zionist entity, or they can turn their guns on the Palestinian resistance and face the end of their power as we know it. There is no more standing in the middle, attempting to please the West by collaborating with the Israeli occupation forces on “security coordination” and playing the game of condemning Zionist atrocities, whilst begging on their knees for peace. The next chapter is going to be violent, now it is on those within that Fatah Party leadership to decide where the PA is heading and what side of the violence they are going to be on, because asking for peace talks is not going to solve today’s issues. 

    The opinions mentioned in this article do not necessarily reflect the opinion of Al mayadeen, but rather express the opinion of its writer exclusively.

    In the West Bank, Resistance Rises as the PA Crumbles

    Posted by INTERNATIONALIST 360°

    The Palestinian resistance factions of the West Bank are no longer fractured and in disarray, and the results speak for themselves

    The Israeli army’s recent incursions into the cities and refugee camps of the northern occupied-West Bank are not going as smoothly as before.

    The occupation army’s incursions into the city of Jenin and Jenin refugee camp in early September required the mobilization of large forces, including special units and armored vehicles – in scale, unprecedented since 2014.

    On the night of 6 September, a force of about 100 vehicles carried out a raid in Jenin, supported by air with drones, and on land, by hundreds of soldiers from Israel’s elite military units.

    Their task? To demolish the house of Ra’ad Hazem, who carried out the Dizengoff attack in Tel Aviv on 7 April, 2022. More than anything, this excessive military build-up over a single home demolition illustrates that the Israeli military can no longer operate in the West Bank as they did before the May 2021 ‘Sayf Al Quds’ conflagration – and its subsequent developments.

    After the 6 September operation – which resulted in the death of three Israelis and wounded 14 – the occupation army launched Operation ‘Break the Waves’ in response to the rapid expansion of Palestinian resistance factions and fervor in the West Bank.

    The re-emergence of resistance in the West Bank

    Break the Waves’ objective, according to then-Prime Minister Naftali Bennett, was to “attack without borders in order to stop the [resistance] operations” – four of which were carried out in cities in occupied territories – and to destroy the infrastructure of the resistance factions in Jenin and Nablus.

    Five months after the Tel Aviv attack, the situation in the West Bank remains tense and is heading toward further escalation. In the interim, three new resistance battalions have been announced in Nablus, Tulkarm and Tubas.

    Between 2007 and 2021, the resistance factions, particularly Hamas and Palestinian Islamic Jihad (PIJ), remained stuck in a vicious cycle. The enemy’s surgical strikes were hindering their proactive initiatives, and until 2020, their activities were limited to the formation of fighting cells that were able to carry out one or two attacks before being incapacitated.

    Since Hamas took control of the Gaza Strip in 2007, Palestinian Authority (PA) security services have fully collaborated with the occupation authorities to pursue these resistance factions, for fear of having the Gaza model repeated in the West Bank.

    The genesis lies in Jenin

    The rejuvenation of resistance in the occupied West Bank can be attributed to the martyr Jamil al-Amouri. A prominent figure in the Jenin camp, Amouri was considered the most “wanted” by the occupation state for carrying out several shooting attacks against Israeli positions around Jenin, during the 2021 battle of Sayf al-Quds.

    He effectively contributed to the formation of active military cells inside the camp, which later went on to form the nucleus of the Jenin Brigade.

    In early June 2021, Amouri was assassinated, along with Lieutenant Adham Yasser Tawfiq Alawi from Nablus, and Captain Tayseer Mahmoud Othman Eissa from Jenin. The deaths of a PIJ commander along with two officers from the PA’s Military Intelligence effectively broke the ice between the PIJ on the one hand, and the Fatah movement and members of the security services in Jenin and Nablus, on the other.

    This also led to a subtle change in the popular resistance factions’ perception of the PA security services, who for years have been accused of being agents of the occupation.

    As political researcher Muhammad Dargham told The Cradle: “The martyrdom of Amouri with two officers from the security services removed the veil from the eyes of many supporters of the [Palestinian] Authority and the Fatah who woke up after thirteen years and found themselves guards of security coordination with Israel.”

    PIJ and Fatah: setting aside differences

    According to Dargham, the killing of Amouri, Alawi, and Eissa created harmony – at least in the Jenin camp – between the Al-Quds Brigades and the Al-Aqsa Martyrs’ Brigades – the respective armed wings of the PIJ and Fatah.

    Three months after Amouri’s murder, five Palestinian prisoners belonging to the PIJ movement, along with the leader of the Al-Aqsa Martyrs’ Brigades, Zakaria Al-Zubaidi, managed to escape from Gilboa Prison, the most fortified of all Israeli prisons. Two of the six, Ayham Kamamji and Monadel Nafeat, managed to reach Jenin refugee camp.

    By 19 September, 2021, all escapees were re-captured. However the date is also notable for the establishment of the Jenin Brigade – the first semi-organized resistance formation in the West Bank in 17 years. Importantly, while the Brigade was founded by PIJ operatives, it also consists of members of the armed wings of political rivals Hamas and Fatah.

    Resistance spreads like wild fire

    For many years, Israel ruled out the success of any semi-organized resistance action in the West Bank cities and refugee camps. This is due to the occupation’s adoption of a “maximum integration” policy that linked all aspects of the daily lives of Palestinians in the West Bank to Israel.

    The occupation also adopted its “mowing the lawn” policy, which sought to target all resistances cells by arresting or killing its members.

    These strategies were designed to send the message that any attempt to resist is doomed to failure, and the fate of those who undertake it will be life imprisonment or assassination.

    However, what transpired in September 2021 was different from all Israeli estimates. The Jenin Brigade maintained its military continuity, and the attempts to storm the Jenin refugee camp became much more costly for the Israelis.

    Previously, any Israeli force that invaded the camp was met with stone-throwing and firecrackers. But over the course of a year and three months, the alliance of Al-Quds Brigades and Al-Aqsa Brigades raised the bar considerably, and stands as testament to the benefits of a united armed front for the resistance.

    This was noticeable about a year after the launch of the Jenin Brigade. On 24 May, 2022, clashes erupted in the area of the Prophet Joseph’s tomb, near Balata and Askar refugee camps, east of Nablus. Israeli settlers used to enter this area without any confrontation except for stone throwing.

    On that day, though, the confrontations developed into an armed clash that seemed organized and with purpose. A few days later, Al-Quds Brigades issued a statement announcing the launch of the Nablus Brigade.

    One month earlier, three resistance fighters from the Al-Quds Brigades were killed in a clash with the Israeli army. One of the three, Saif Abu Libdeh, from the Ain Shams camp in Tulkarem, had worked for months to establish the infrastructure for a group that would be announced six weeks after his death, under the name Tulkarem Brigade. This was followed by the formation of another battalion – the Tubas Brigade in June.

    The occupation state: feeling the heat

    According to the Israeli army’s Chief of Staff Aviv Kohavi, the occupation forces have foiled “hundreds of operations” since the beginning of the Operation Break the Wave, and carried out more than 1,500 precautionary arrests.

    Indeed, the first half of this year witnessed more than 3,700 Palestinian attacks in the West Bank, during which 21 settlers were killed and 316 wounded, including 2,692 attacks with stones, 577 with Molotov cocktails, 542 with burning tires, 33 with explosive devices, 30 with fireworks, 25 with paint bottles, 14 shootings, 1 case of hit and run, 4 cases of stabbing (with 7 foiled).

    However, these numbers maybe underrepresented. For instance, in one week alone (28 August to 3 September 2022), 12 soldiers and settlers were injured, and about 90 points of confrontation were observed, including one stabbing attack, 22 shooting attacks, and 15 throwing explosive devices and Molotov cocktails.

    Point of no return

    There is consensus among the Israeli security establishment, think-tanks, and military analysts that the situation on the ground in the West Bank has reached a point of no return. The question that worries Israel is: Is it possible to eliminate the new resistance developments – or at least keep them confined to the northern West Bank and prevent their expansion to southern cities such as Hebron and Bethlehem, or central cities such as Jerusalem and Ramallah?

    This Israeli concern is justified considering that the beginning of September bore serious consequences for the Israelis. On 4 September, three Palestinians from Jenin (a father and his two sons) shot at a bus carrying Kfir unit recruits in the Jordan Valley, injuring more than seven Israeli soldiers.

    Until now, the results of the investigations have not been announced, but it seems that the attack was carefully planned in terms of timing, and choice of location, where there were fewer surveillance cameras at work.

    A few days later, the Israeli army aborted an attempt by a Palestinian youth from Nablus from carrying out an operation in central Tel Aviv. The police suggested that the young man “infiltrated through a hole in the wall in the Tulkarem area,” where the army deployed three infantry battalions to thwart further attempts.

    There is yet another event that suggests the resistance action in the West Bank is growing. At dawn, on Thursday 8 September, members of the Jenin Brigade detonated a locally manufactured explosive device targeting a military jeep during a raid of one of the neighboring camps.

    It turned out that the device was controlled remotely, which represented a major technical development for the resistance factions, whose infrastructure was destroyed at the end of the Second Intifada.

    Israelis are fanning the flames

    The Israeli Institute for National Security Studies in Tel Aviv believes that the PIJ has succeeded in transforming the northern West Bank into a hotbed of resistance, as well as in smuggling weapons and money to Palestinian cities and camps.

    These concerns coincide with expressed doubts over the efficacy of Israel’s “mowing the lawn” policy, which has fueled the “vicious cycle of blood,” according to Amos Harel, a military analyst writing for Haaretz newspaper.

    In an article he wrote earlier this month, Harel asked whether the Israeli army is quelling the West Bank’s flames, or actually fanning them.

    Avi Iskharov, an analyst in Yedioth Ahronoth newspaper, opined that Israel is facing a “new situation” that is not similar to the two previous intifadas of 1987 and 2000, pointing out that “there are pockets of Palestinian gunmen in Nablus and Jenin (in the northern West Bank), who clash almost every night with the army and shoot at Israeli targets.”

    Sources close to the resistance brigades in the West Bank told The Cradle that “Israel’s concerns are exaggerated for use in the upcoming election campaign.”

    “What we are seeing today is the result of years of [resistance] efforts. As the train has set off, returning to the starting point means acceptance of our mass killing, and this is out of the question,” says one Palestinian source.

    Israel: The PA is not collaborating enough

    The Israelis have sought to place the blame for their inability to eliminate the resistance brigades and to abort operations in the occupied territories squarely on the PA in Ramallah, who they feel are failing to fulfill their obligations.

    Israel’s Kan channel quoted an Israeli official as saying that “the Palestinian security services should increase their activity in the cities of the West Bank to prevent further escalation.”

    As for the Palestinians, the corruption-ridden PA is too weak to play a pivotal role in curbing the resistance which enjoys broad Palestinian popular support. Any further association made between the PA with the Israeli security campaigns will make it lose what is left of its flagging legitimacy.

    The Hebrew Walla website quoted Minister of Civil Affairs Hussein al-Sheikh, the PA’s channel of communication with the Israelis, as saying: “It is Israel that has weakened the [Palestinian] Authority through daily incursions into the Palestinian areas.”

    “The authority cannot accept a reality in which the army storms the occupied territories every night, then we are asked to work during the day against the militants,” added Sheikh.

    A dawn of a new era in the West Bank

    Meanwhile, the US has been keen to help prop up the PA and help it “restore stability,” by taking measures such as “increasing the number of work permits for Palestinians” in the occupied territories, “pumping economic aid to the Authority from various sources,” and facilitating the movement of Palestinians.

    US Assistant Secretary of State for Middle Eastern Affairs Barbara Leaf, who recently visited Israel and met with senior security officials, warned that “the situation in the West Bank is worse than it appears and the future of the entire PA is under threat.”

    In the early hours of 20 September, PA security forces in Nablus arrested Musab Shtayyeh, a Hamas commander wanted by Israel. Later that day, clashes broke out between the PA and hundreds of Palestinians who hit the streets in protest.

    Resistance factions are demanding Shtayyeh’s immediate release and are threatening to bar the PA from Nablus until this is done.

    In a video addressing the Palestinian Authority, the Palestinian resistance in Jenin cautioned: “we do not want to fight with you, but stay away from us. If you deal in kidnapping, we will also deal in kidnapping.”

    The Authority’s unelected President Mahmoud Abbas is in a bind: he fears mutiny from within for collaborating with Israeli security, and fears punishment from Israel for not doing so.

    By not adopting a conclusive direction, on a daily basis Abbas drains the PA of further legitimacy and authority, as demonstrated in Nablus today.

    In terms of the prospects for Palestinian national liberation, this at least will be a welcome development, as the decline or demise of the western and Israeli-backed PA will open a wide door to revitalized armed resistance in the occupied West Bank.

    Related Videos

    The resistance in the West Bank is disturbing the Israeli entity…and expectations for the birth of the government in Lebanon before the end of the month
    Jerusalemite consensus on the success of Monday’s school strike
    A new Nakba – the occupation notifies 15 families of Arab al-Kaabneh to leave their homes northwest of Jerusalem

    Related Articles

    كتائب المقاومة في الضفة: عندما يستفيق “الأسد النائم” (3/4)

     الإثنين 17 أيلول 2022

    عبد الرحمن نصار 

    يمكن لطوباس أن تجري عمليات مشاغلة، وأن تساهم في توسع رقعة الاشتباك. أما المحافظة على ديمومة العمل لوقت طويل، فهي تحدٍّ حقيقي، لكن يمكن لهذه المدينة أن تمثل مستقبلاً مصدر قلق حقيقياً لـ”إسرائيل”.

    إنَّ انطلاق كتيبة في مثل هذه الظروف (طوباس) يعني أنَّ هناك حالة تأثر كبيرة بتمدد حالات المقاومة في الضفة

    في الحلقة الثالثة، نستعرض تجربة آخر كتيبة معلنة حتى الآن: “طوباس”، واضعين في الإطار “العملية النوعية” الأخيرة في الأغوار الشمالية، مع قراءة سريعة لعمليات إطلاق النار في رام الله، فيما نتحرى وراء إعلان كتيبة في الخليل التي نستشرف واقع العمل فيها، لنكون بذلك قد كشفنا جزءاً كبيراً من المساحة الفعلية لـ”بقعة الزيت” التي تمددت في الضفة في عام واحد فقط، من دون أن تغفل العيون عن محافظات ومدن أخرى.

    لا تزال طوباس، الواقعة شمال شرقي الضفة المحتلة، بمحاذاة نهر الأردن، تجهد لتجد لنفسها متسعاً بين كتائب المقاومة المتصاعدة في الضفة، وخصوصاً أن السلطة الفلسطينية استطاعت خلال الشهر الماضي ومطلع هذا الشهر أن تشنّ حملات اعتقال وتنكيل بحقّ عدد من الكوادر الفعالين، وخصوصاً في “الجهاد الإسلامي”. وكانت كتيبة هذه المدينة قد خرجت إلى النور منتصف تموز/يوليو الماضي، عندما صدر البيان الأول الذي أعلن التصدي لاجتياح إسرائيلي.

    الفعل الأبرز لـ”كتيبة طوباس” كان رمزياً أكثر منه في التأثير العسكري، لكنه شكّل بادرة مهمة، حين أعلنت الكتيبة فجر الأحد 24 تموز/يوليو 2022 أنها أطلقت النار على حاجز “تياسير” في المحافظة “نصرة لنابلس” خلال حصار حي الياسمينة في البلدة القديمة فيها (محاولة اغتيال الشهيد إبراهيم النابلسي). 

    لكن المحافظة تعاني مشكلات من أكثر من ناحية، أولها أن سكانها لا يتجاوزون 70 ألفاً موزعين على مناطق شاسعة وبنايات قصيرة، فيما تشكل الأغوار الشمالية ما نسبته 70% من مساحة المحافظة، وهي مناطق منخفضة ومكشوفة، ويتحكَّم فيها عدد من الحواجز الثابتة والطيّارة التي تنغّص حياة السكان، وخصوصاً المزارعين.

    المشكلة الكبرى أن معظم أراضي طوباس تُصنف ضمن فئة “ج” في اتفاق أوسلو، بمعنى أن السلطة الفلسطينية هي المسؤولة عن تقديم الخدمات الطبية والتعليمية للسكان، فيما تسيطر “إسرائيل” على الجوانب الأمنية والإدارية والقانونية. 

    ولأن الأغوار الشمالية هي سلة غذاء الضفة من الخضراوات والفاكهة، وهي من أغنى مناطق الضفة بالمياه، فقد وقعت في طليعة الاستهداف الاستيطاني الإسرائيلي. لذلك، تتمحور سياسة الاحتلال حول عزل طوباس عن باقي محافظات الضفة بزيادة المواقع العسكرية فيها، إذ تحوي المحافظة 7 قواعد عسكرية تتربع على مساحة تزيد على 14 ألف دونم.

    كتيبة طوباس

    ما هو ممكن لطوباس

    مع ذلك، إنَّ انطلاق كتيبة في مثل هذه الظروف يعني أنَّ هناك حالة تأثر كبيرة بتمدد حالات المقاومة في الضفة، وخصوصاً في جنين ونابلس وطولكرم، في وقت لم يعد الاستقطاب يقوم على الطرق التقليدية القديمة، بل من الممكن أن تسهم أنشودة أو حكاية شهيد أو مقطع مصور أو خطبة مؤثرة تنتقل عبر مواقع التواصل في صناعة القرار لدى أي شخص للانخراط في المقاومة.

    وفي المدينة، عاصمة المحافظة، ثمة حضور متوازٍ للحركات الثلاث الكبرى: “حماس” و”الجهاد الإسلامي” و”فتح”، مع أفضلية محدودة للأولى أهّلتها للفوز في الانتخابات التشريعية عام 2006. الأهم أنَّ تأثير السلطة والأجهزة الأمنية السلبي في السكان محدود، إذ يحافظون على نقائهم القروي بعيداً من حالة التغريب المدني المادي التي تعيشها المدن الكبيرة.

    في النتيجة، يمكن لطوباس أن تجري عمليات مشاغلة، وأن تساهم في توسع رقعة الاشتباك. أما إمكانية المحافظة على ديمومة العمل لوقت طويل، فهي تحدٍّ حقيقي، لكن يمكن لهذه المدينة أن تمثل مستقبلاً مصدر قلق حقيقياً لـ”إسرائيل” بسبب التلاحم العشائري بين قاطنيها وأقربائهم في الجانب الأردني، وهذا ما يفسر كثرة الأخبار الإسرائيلية عن حالات إدخال السلاح من الأغوار بصورة أسبوعية تقريباً.

    اقرأ أيضاً: كتائب المقاومة في الضفة: عندما يستفيق “الأسد النائم” (1/4)

    عملية الأغوار في الميزان

    جاءت عملية الأحد 4 أيلول/سبتمبر 2022 التي وُصفت بالنوعية لجهة طبيعة المنفذين وطريقة التنفيذ والمكان، رغم بعض الإخفاقات الميدانية، لتزيد من حضور الأغوار الشمالية في مساحة المواجهة. وقد شرعت وسائل الإعلام العبرية في تقديم معطيات حول الحادثة لتبرير الإخفاقات، وخصوصاً أن الحافلة المستهدفة كانت تحمل جنوداً من لواء “كفير” الذين قيل إنهم التحقوا بالخدمة قبل نحو أسبوعين فقط. زِد على ذلك أنَّ الحافلة لم تكن مصفّحة، وقد تجاوزها المنفذون الثلاثة مستقلين مركبة “تندر”، ثم توقفوا إلى جانب الطريق، وأطلقوا عليها 25 رصاصة حتى توقفت نتيجة إصابة السائق، قبل أن يحاولوا إحراقها بزجاجات حارقة.

    تعقيباً على ذلك، رأى “معهد دراسات الأمن القومي” التابع لجامعة “تل أبيب” أن العملية “لم تكن مفاجئة حتى إن تضمنت تكتيكات غير عادية”، واضعاً إياها “علامةً أخرى” في ساحة المقاومة الآخذة بالاتساع. أما ما أراد المعهد التركيز عليه، فهو أن عملية الأغوار جزء من اتجاه ظهر في آذار/مارس الماضي، وبدأ بعمليات في المدن المحتلة عام 1948، “انطلاقاً من جنين التي استطاعت الجهاد الإسلامي أن تحولها إلى أهم بؤرة مقاومة في الضفة”، ثم “أقامت شبكات تعاون مع حماس وعناصر من فتح، وهي تقود جهوداً منهجية لتجنيد الشباب. وقد مولت مجموعات لا تتبع لها تنظيمياً”، أي إمكانية عمل خلايا ظل.

    النقطة اللافتة هي إقرار المعهد بأنَّه لا يمكن تفسير ظاهرة تنامي المقاومة من منطلق الصعوبات الاقتصادية، بل يجب الإقرار بأن هناك وعياً متزايداً بضرورة النضال ضد الاحتلال “جراء الفراغ الذي تركته السلطة… ثمن المقاومة ليس باهظاً، فالأبطال الفلسطينيون يولدون كل يوم، والشعور بالقدرة والدافعية للنضال المسلح يستقر في الوعي الجمعي لجيل الشباب، وهذا بحد ذاته سبب كافٍ لتوسع دائرة المواجهة في الضفة”.

    ماذا عن رام الله؟

    تتتابع على نحو شبه يومي، وأحياناً أسبوعي، الأنباء عن عمليات إطلاق نار في رام الله تستهدف حافلات للمستوطنين وحواجز لـ”الجيش” الإسرائيلي ومداخل مستوطنات، ما دفع كثيرين إلى تقديرِ إعلانِ كتيبةٍ في رام الله والبيرة، وهو الحدث الذي لم يقع بعد.

    لكن توالي العمل وحوادث إطلاق النار، وخصوصاً قرب بلدة سلواد شرقي رام الله، أو انطلاقاً منها، يثير علامات استفهام عن كتيبة فعلية يرجح أنها تؤجل إعلان نفسها لأسباب لها علاقة بالسلطة التي ترى أن مثل هذا الواقع في عاصمتها السياسية سيكون ضاغطاً عليها بشدة.

    وبينما تمتلك “حماس” قواعد عمل قوية في عدد من قرى رام الله قياساً بـ”الجهاد الإسلامي” التي لم تصرح أو تلمح إلى أي تفاصيل في هذا الشأن بعد، فإن الحضور الأقوى يبقى لمجموعات من “كتائب الأقصى” (فتح) أو عناصر من السلطة قد يتخذون هذا المنحى.

     وكانت أشهر عمليتين وقعتا في رام الله خلال السنوات القليلة الماضية هما “جفعات آساف” (أسفرت عن مقتل 3 جنود إسرائيليين وجرح 2 آخرين) و”عوفرا” (أسفرت عن إصابة 11 مستوطناً أحدهم كانت حالته خطرة)، اللتين نُفذتا (كانون الأول/ديسمبر 2018) بطريقة الكر والفر قرب بلدتي سلواد ويبرود شمال شرقي رام الله والبيرة.

    خاتمة: هل يستفيق “الأسد النائم”؟

    لا بدّ من عودة إلى بدء، أي الخليل، التي أطلقت شرارة “هبة القدس” (2015-2018) قبل أن تنطفئ، والسبب الأساسي أن المحافظة الملأى بالسلاح كان سلاحها مضبوطاً إلى حد ما بأمر كبار العشائر، وفي أيدي وازنين فيها، لكن سيل السلاح الذي سمحت كل من السلطة و”إسرائيل” بدخوله إلى المحافظة ووصوله إلى أيدٍ غير حريصة خلق فوضى وفلتاناً خلط أولويات سكانها، ولا يزال قائماً حتى اليوم، إضافة إلى مصالح شبكة التجار المعقدة، الأمر الذي نال دراسات وافية حوله، ولا يزال يستحق المتابعة على حدة.

    لكن الجمعة 17 حزيران/يونيو 2022 شهد حدثاً لافتاً؛ ففي هذا اليوم الذي استشهد فيه 3 مقاومين من “كتيبة جنين”  هم: يوسف صلاح (23 عاماً، شقيق الشهيد سعد)، وبراء لحلوح (24 عاماً)، وليث أبو سرور (24 عاماً، شقيق الشهيد علاء)، صدر بيان باسم “كتيبة الخليل” أعلن تنفيذ عمليتين استهدفت الأولى مرصداً أمنياً قرب مستوطنة “كريات أربع”، والأخرى حاجز “أبو الريش” جنوباً، ثم اختفت وأخبارها.

    مهما كانت الحقيقة وراء ما جرى، فإنه وجّه الأعين مجدداً إلى أقصى جنوبي الضفة، حيث المحافظة التي وصفها الرئيس الفلسطيني الراحل، ياسر عرفات، بأنها “الأسد النائم”، وخصوصاً أن الخليل من أكبر المدن في الضفة، إذ تبلغ مساحتها 997 كلم2، ويقدّر عدد سكانها بأكثر من 800 ألف نسمة، فيما تتغلغل عشرات المستوطنات الإسرائيلية داخلها وتطوّقها كتل أخرى، كما أنها تحمل مركزاً دينياً مهماً هو الحرم الإبراهيمي الذي يمثل شرارة اشتعال، لكنها مطفأة منذ عقدين على الأقل. وربما ما جرى قبل فترة من إشادة فصائل المقاومة بإحراق برج عسكري في الخليل يشي بالتعطش إلى مثل هذا الاشتعال.

    بينما تشتهر الخليل بصناعاتها التاريخية وأسواقها القوية، تحكمها تكتلات عشائرية تؤثر كثيراً في اتخاذ القرار. ويتوزع انتماء السكان فيها بين “فتح” أولاً، و”حماس” ثانياً، ثم باقي الفصائل، فيما لا يوجد حضور شعبي لافت لـ”الجهاد الإسلامي”، إذ تتشكل بنية الحركة في المدينة من بعض النخب والشخصيات ذات الكاريزما الاجتماعية أو العلمية العالية، لكن “الجهاد” تمتلك حضوراً جيداً في القرى هناك قياساً بالمدينة، مع أنه ليس حضوراً فعالاً كما شماليّ الضفة، والمشكلة التي تواجه الحركة أن غالبية الفتحاويين في الخليل هم ممن يتبنون خيارات السلطة حالياً.

    مع أنّ الخليل تعطي الأفضلية لـ”حماس” في الاستحقاقات الانتخابية، فإن تلك الأفضلية تنعكس في النقابات واستطلاعات الرأي فقط في أحسن الحالات، ولا تعطيها أي هوامش للعمل التنظيمي، إذ تحاصر الأجهزة الأمنية أنصار الراية الخضراء، فيما يشارك الاحتلال في القضاء على أي ظاهرة، مثل العمل الخيري والجماهيري وحملات المساجد. في النتيجة، لم تمتلك “حماس” و”الجهاد” أي غطاء فتحاوي لتتمددا عبره، وخصوصاً أن إجراءات السلطة والاحتلال ضربت أساسات العمل وفكرة بعثه من جديد.

    وإلى جانب تلك الضربات الأمنية القوية، وسياسة “الباب الدوار” التي تعتمدها السلطة والاحتلال في اعتقال الكوادر ومنعهم من الراحة، تركت كثرة التجارب السيئة وعياً سلبياً لدى الشباب الذين يمتلكون إرادة الفعل، مفادها بأن نهاية كل محاولة الاعتقالُ عامين إدارياً إذا اشتبه الاحتلال في فعل مقاوم، أو بمحكومية كبيرة إذا ثبت. رغم ما سبق، إذا قُدّر للخليل أن تعود إلى دورها التاريخي والفعال، كما في الانتفاضة الثانية، شرط أن يكون ذلك في الوقت المناسب، فإن هذا سيقلب الموازين بصورة كبيرة في الضفة، وهو أمر رهن السؤال المفتوح.

    اقرأ أيضاً: 

    كتائب المقاومة في الضفة: عندما يستفيق “الأسد النائم” (2/4)

    الخميس15 أيلول 2022

    عبد الرحمن نصار 

    عام 2022، انطلقت كتيبة نابلس ومعها مجموعتان من فتح، لتصبح نابلس ندّاً حقيقياً لجنين، ثم جاءت كتيبة طولكرم لتخفف العبء الميداني عن جنين ونابلس، مع زيادة استنزاف الإسرائيليين على صعيد القوات البرية والمجهود المخابراتي.

    كتائب المقاومة في الضفة: عندما يستفيق “الأسد النائم” (2/4)

    أخذت جنين حصة الأسد من الحلقة الأولى، ليس حصراً لأن انطلاق كتائب المقاومة المتصاعدة في الضفة بدأ منها، بل لأنها تمثّل الشعلة التي يجب ألا تنطفئ حتى تتّقد المدن الباقية، ولا سيما الخليل. فعلى الطريق إلى الجنوب، زرع الشهيد جميل العموري بذوراً أين ما حلّ، في نابلس وطولكرم، وليس أخيراً طوباس. 

    لكن مدناً أخرى، مثل نابلس، تسبب دخولها على خط المواجهة في انقلاب جذري للمعادلة، إذ ربما أمكن احتواء ظاهرة جنين عسكرياً (سياسة القضم البطيء والاستدراج والاغتيالات المركزة)، أو اجتماعياً (“التسهيلات” وزيادة التجارة وتصاريح العمل)، فيما أتى دخول مدن ومخيمات أخرى ليوسّع المأزق الإسرائيلي.

    بعد عام تقريباً على انطلاقة “كتيبة جنين” واستشهاد مؤسسها جميل العموري، ومن بعده عبد الله الحصري وشادي نجم وأحمد السعدي وآخرون، أثمر الزرع في نابلس. في 24 أيار/مايو 2022، شهدت منطقة ضريح النبي يوسف القريبة من مخيمي بلاطة وعسكر شرقي نابلس اشتباكات بين المستوطنين والمئات من الشبان الذين رشقوا القوات المقتحمة بالحجارة، قبل أن يتطور المشهد إلى اشتباك مسلح بدا أنه يأخذ الشكل المنظم والمدروس.

    بعدها بأيام قليلة، صدر البيان الأول لـ”كتيبة نابلس” شارحاً حيثيات الكمين الذي نفّذه 4 مقاتلين؛ “اثنان اعتليا أسطح أحد البنايات القريبة من القبر… في حين تمركز آخران بين الأشجار في الجهة المقابلة قبل الاقتحام بساعات… انتظروا وقت اطمئنان جنود الاحتلال، وأمطروهم بزخات الرصاص من مسافة قريبة جداً، قبل أن ينسحب مقاتلونا من المكان بسلام”.

    أيامٌ أخرى وبدأت عُصب “سرايا القدس” (الجهاد الإسلامي) بالظهور في المدينة التي كانت شبه محسومة لمقاتلي “فتح” (وسط غياب حمساوي مسلح رغم الحضور الجيد للحركة هناك)، وهذا ما كانت تعالجه خطابات الكتيبة بوضوح، إذ قالت في بيان لاحق: “لسنا وحيدين في الميدان… ظروف محافظة نابلس تستوجب العمل ضمن ضوابط في التشبيك والمتابعة والإعلان للمحافظة على أمد العمل المقاوم، فكل بندقيةٍ نفضت غبارها أفقياً هي شريكةٌ حتمية في الكفاح المسلح، لا نقدمها ولا نؤخرها، فنحن نتاج فكرة خرج بها الشهيد المجاهد جميل العموري حينما قال: رسالتي إلى شباب الضفة، لا تطلقوا رصاصكم في الهواء”.

    • مجموعات عرين الأسود – فتح
    • كتائب المقاومة في نابلس
    • كتيبة نابلس / بلاطة – سرايا القدس
    • كتائب الأقصى – فتح
    • مجموعات عرين الأسود – فتح
    • كتائب المقاومة في نابلس
    • كتيبة نابلس / بلاطة – سرايا القدس
    • كتائب الأقصى – فتح
    • مجموعات عرين الأسود – فتح

    “جبل النار”

    من المعروف أنَّ نابلس لا تُعدّ من معاقل “الجهاد الإسلامي” في الضفة، بل تقتسمها “حماس” و”فتح”، لكن العلاقة الجيدة بين “الجهاد” وعدد من عناصر “فتح”، والأزمة في العلاقة بين فتحاويي المدينة، وخصوصاً البلدة القديمة، والسلطة، والكاريزما التي كان يتمتع بها الشهيد العموري وزياراته إلى نابلس، عوامل ساهمت كلها في سحب قدم كثيرين إلى الظاهرة المستجدة، لكن “كتيبة نابلس” (سرايا القدس) تتركز أكثر في بلاطة الذي يمتاز بواقع أمني وديموغرافي يسمح بتمدد الفعل المقاوم.

    في بلاطة كثافةٌ سكانية عالية لأربعين ألف لاجئ يعيشون وسط هندسة مدنية تمثّل عامل احتضان أمني جيّد يحرم القوات المقتحمة حريةَ المناورة، لأنه يتكون من بيوت متجاورة وشوارع ضيقة تسمح بإمكانية التنقل من بيت إلى بيت من دون الحاجة إلى الخروج إلى الشوارع الرئيسية. هو أيضاً بيئة جيدة للعمل العسكري ضد الاحتلال، بالنظر إلى خروجه عن تبعية السلطة، فالعلاقة بين الفتحاويين هناك والأجهزة الأمنية علاقة شائكة وصلت إلى ذروتها في شباط/فبراير 2018، قبل أن تنفجر في 2020.

    مع أنَّ مدينةً مثل الخليل فيها كميات سلاح أكبر من نابلس، فإنَّ استغلال القيادي المفصول من “فتح” محمد دحلان حالة النقمة على الأجهزة الأمنية في نابلس لاختراق القواعد الشعبية للحركة هو ما أثار السلطة ضدهم أكثر من غيرهم.

    امتدّ هذا الاستغلال 7 سنوات ضخّ فيها دحلان أموالاً إماراتية اشترى بها ولاءات كثيرة، بعدما كان المسيطر من قبله اللواء توفيق الطيراوي، والأخير أيضاً سحب منه رئيس السلطة، محمود عباس، حديثاً عدداً من الامتيازات، منها حراسه الشخصيون، بعد صدامه مع الوزير الصّاعد بسرعة إلى سدة القيادة، حسين الشيخ، وعدد آخر من القيادات الفتحاوية.

    في النتيجة، سمحت حالة التوتر داخل “فتح” بإنشاء بيئة حاضنة لكل فعل يعارض توجهات السلطة، وهذا ما دفع “الجهاد الإسلامي” إلى التقاط الفرصة، تحديداً في بلاطة. الخطوة الأكثر ذكاء أنها لم تسعَ إلى تحويل الشبان انتماءهم التنظيمي إليها، بل طلبت منهم الاستمرار بالعمل باسم تنظيمهم كي يحافظوا على ما لديهم من امتيازات، وثانياً – ليس السبب الأخير – كي يستقطبوا عدداً أكبر للمقاومة المسلحة. ما ساعد في ذلك أنَّ الفتحاويين عموماً يتقبّلون التحالف مع “الجهاد” أكثر من “حماس”، وحتى “الجبهة الشعبية”، ولا سيما في مدن شمالي الضفة، ولهذا أسبابه التي تحتاج بحثاً منفصلاً.

    ما سبق جعل حتى مناصري “الجهاد الإسلامي” يرون في تشكيل هذه الكتيبة “أعجوبة”، وخصوصاً أن كوادر الحركة المنظّمين رسمياً في نابلس لم يكونوا يتعدّون المئة بقليل حتى وقت قريب. مما يزيد امتيازات دخول المدينة على خط كتائب المقاومة هو وفرة السلاح، ولا سيما في بلاطة، الّذي يمتاز شبابه بخصلة مشتركة مع أهالي جنين هي “شجاعتهم الشديدة واندفاعهم غير المحدود”.

    وبينما مثّل الأداء السيئ للأجهزة الأمنية و”فتح” على الصعيد الداخلي، ومن ذلك اغتيال نزار بنات وسرقة أموال بناء مستشفى الحسن للسرطان والتنسيق الأمني، عوامل منفرة، تسبب استشهاد أدهم مبروكة (28 عاماً) ومحمد الدخيل (22 عاماً) وأشرف مبلسط (21 عاماً) في 8 شباط/فبراير 2022 بحالة تأثر كبيرة، خصوصاً أن اغتيالهم جرى وسط نابلس، وفي وضح النهار، بالنظر إلى الحضور الشعبي الذي كانوا يتمتعون به، وهو الأمر الذي أدركت رام الله خطورته سلفاً. ولذلك، كانت ولا تزال تعمل قدر المستطاع على إيجاد شرخ بين العناصر المسلحين التابعين لـ”فتح” من جهة، وخلق عداوات بينهم وبين “الجهاد” من جهة، وأكبر مثال على ذلك الإشكال الذي وقع مع قيادات في الأخيرة (خضر عدنان مثالاً).

    منذ اغتيال الثلاثة، بدأت مطاردة شاب صغير يُدعى إبراهيم النابلسي (19 عاماً) لم يكن مشهوراً في ذلك الوقت بقدر شهرته بعد استشهاده (9 آب/أغسطس 2022)، لكن الأشهر الستة التي عاشها مطارداً كانت كفيلة، إلى جانب مقتله في معركة، بالدفع نحو تعزيز حالة المقاومة في نابلس. وجاء استشهاده، ومعه إسلام صبوح (في العشرينات) وحسين نزال (16 عاماً)، ليعطي دفعة جديدة للمقاومين، ويجعل عدداً من الفتحاويين الرافضين أوامر حركتهم يخلقون تشكيلاً جديداً حمل اسم “عرين الأسود”، أعلن نفسه بداية هذا الشهر. 

    النابلسي سبق أن نجا من محاولة اغتيال قبل استشهاده بأسبوعين، قضى فيها شهيدان كان لهما أيضاً تأثيرهما في الجمهور، هما محمد عزيزي (25 عاماً) وعبد الرحمن صبح (28 عاماً)، عقب حصار واشتباك. مع ذلك، تواجه الحالات العسكرية في نابلس مشكلة في القيادة الموحدة وتنظيم العمل وجعله يرتقي من وضعية التصدي للاجتياحات إلى المبادرة، وهذا ما يحتاج إلى زمن، لكنَّ آثار التحسن بدأت تظهر أكثر فأكثر مع عدد من الكمائن المتتالية، وخصوصاً التي تستهدف المستوطنين ممن يقتحمون قبر يوسف دورياً. 

    من جهة أخرى، تعني قوة نابلس تخفيف الضغط على جنين، وخصوصاً أن بلاطة يمثل أكبر مخيم لاجئين في الضفة، والعقبات اللوجستية بشأن إيصال الأموال والأسلحة إليه أقل من جنين، فضلاً عن أن زيادة حالة المنافسة الحزبية تقود إلى مزيد من الفعالية في العمل، خصوصاً بين “حماس” و”الجهاد الإسلامي”. ورغم سيئات الحالة التنافسية على المجتمع ظاهراً، فإن نتاجاتها على صعيد المقاومة إيجابية في هذه المرحلة.

    هكذا، حاول الاحتلال في البداية التقليل من قدر “كتيبة نابلس” وكذلك “طولكرم” و”طوباس”، حتى وصل فيه الحال إلى إهمال ذكر الأخيرتين في الإعلام العبري، لتتحول “كتيبة نابلس” ومجموعات “فتح” بالتدريج إلى ندّ حقيقي لـ”جنين”، وتزيد شعبيتها وحضورها مع توالي الشهداء والتصدي للاقتحامات.

    كتيبة طولكرم

    في 2 نيسان/أبريل 2022، وقع اشتباك في مدخل قرية عرابة في جنين قضى فيه الشهيد سيف أبو لبدة (25 عاماً)، ابن مخيم عين شمس بطولكرم، ليتضح أنه كان في طريقه لتنفيذ عملية استشهادية قبل أن تطارده قوة خاصة من الجيش. 

    أثناء المطاردة، وقعت القوة في كمين محكم شارك فيه عدد من عناصر “كتيبة جنين”، ودار اشتباك طويل مع قوات الاحتلال أدى إلى إصابة 4 من الجنود، أحدهم بصورة خطرة، واستشهاد كل من صائب عباهرة (30 عاماً) وخليل طوالبة (24 عاماً)، إلى جانب أبو لبدة.

    قاد حدثان مهمان جهاز “الشاباك” إلى أبو لبدة: الأول تنفيذه قبل أسبوع من اغتياله عملية إطلاق نار على قوة خاصة، أطلق فيها 52 رصاصة على وحدات الاحتلال (“لم يصب أي من الجنود بأعجوبة”، وفق وصف القناة العبرية 12)، والآخر أنه ظهر وهو يتحدث أمام مجموعة من عناصر “الجهاد”، مؤكداً لهم أن حدثاً كبيراً قريباً سيسمعون به. 

    في وقت لاحق، نشرت “سرايا القدس” مقطعاً مصوراً ظهر فيه وهو يقرأ وصيته على طريقة استشهاديي الانتفاضة الثانية، ليكون أبو لبدة، كما العموري، صاحب الدور التأسيسي الملهم في طولكرم، فيما توكّل الأمين العام للحركة، زياد النخالة، بنفسه إعلان ولادة “كتيبة طولكرم”.

    من الجيد التذكير بأنّ علاقة تاريخية مميزة تربط بين مخيمي جنين ونور شمس، فجذور اللجوء واحدة، لأن المخيم الصغير تأسَّس عام 1951، أي بعد 3 سنوات على نكبة فلسطين، وسكان نور شمس في الأساس كانوا يسكنون مخيماً في جنين مقاماً على سهل جنزور، لكن بسبب عاصفة ثلجية أطاحت به رحلوا إلى طولكرم، فكان المخيم الجديد الذي يقارب عدد سكانه 10 آلاف. ومثل نابلس، لم يسجّل عين شمس خلال سنوات انتفاضة الأقصى الثانية أنه كان معقلاً لـ”الجهاد الإسلامي”، لكن الحركة استطاعت أن تتمدد فيه بعدما كان ثقلها متركزاً في قرى مثل عتيل وعلار وصيدا.

    جاء اختيار هذا المخيم لتأسيس نواة الكتيبة جاء بسبب هندسته المكانية والتداخل العمراني وإمكانية الاتصال الجغرافي بينه وبين مخيم جنين، ليكون أكثر أماناً من مراكز المدن. وكما يبدو، احتاج الشهيد أبو لبدة وقتاً شبيهاً بالذي احتاجه العموري للتأسيس والتحشيد لإحياء العمل العسكري من جديد، فضلاً عن تنفيذه شخصياً عدداً من عمليات المشاغلة وإطلاق النار.

    في البداية، تجاهل العدو هذه الكتيبة على الصعيد الإعلامي، ولا يزال كذلك إلى حدّ ما، بل عمد إلى العمل عليها مخابراتياً من دون مواجهة مبْكرة كي لا يساهم في صناعة رموز ملهمين كما جنين، وهذا ما يفسر محاولة الاحتلال اعتقال أبو لبدة لا قتله، لكن وقوع القوة في كمين هو ما قاد إلى اشتباك دامٍ بين الجانبين. 

    مع ذلك، يَفهم الإسرائيلي أنَّ طولكرم لها بعض الخصائص التي تميزها عن كلٍّ من جنين ونابلس، إذ يمتاز شبابها، بالنظر إلى التجربة في الانتفاضة الثانية، بالهدوء الكبير والتفكير المعمّق والصبر الإستراتيجي في تنفيذ الفعل.

    هذا لا ينفي وجود هذه المميزات نفسها في جنين ونابلس، لكن لكلٍّ نقطة قوته. المثال على ذلك ما فعله الشهيد لؤي السعدي (“الجهاد الإسلامي”، 1979-2005) حين أسس مدرسة عسكرية كان قوامها التخطيط الطويل للوصول إلى الأهداف المدروسة بعناية، والقدرة العالية على العمل على نحو يتجاوز الفعل الطارئ إلى المستمر الذي يمكن أن يعاود نشاطه بعد كل ضربة، وأيضاً التخفي عن العدو، وأخيراً الحالة المتشعّبة في توزيع قواعد الفعل العسكري إلى قرى بعيدة ومدن خارج الحيز المكاني الذي تبدأ منه.

    السلوك نفسه ينطبق على قيادات أخرى في طولكرم على اختلاف انتماءاتهم الحزبية، منهم الأسير عباس السيد (1966)، أحد أكبر قادة “كتائب القسام” (حماس) في طولكرم، وهو مسؤول عن قتل مئات المستوطنين والجنود في عشرات العمليات الاستشهادية، وكذلك الشهيد رائد الكرمي (1974-2002)، أبرز مؤسسي “كتائب الأقصى” (فتح) وقائدها العام عقب اغتيال ثابت ثابت. وقد اتهمته قوات الاحتلال بالمسؤولية عن قتل العشرات من المستوطنين والجنود، وقالت إن الانتفاضة الثانية تزداد سوءاً بسببه. وكان من الممكن أنْ يؤدي الاستثمار المستمر في نهج الكرمي، الملقّب بـ”صائد المستوطنين”، إلى رفع كلفة الاستيطان في الضفة، وصولاً إلى تفكيك بعض المستوطنات.

    خاتمة: طولكرم إذا عادت

    إضافة إلى ما سبق، تحمل طولكرم جملة أخرى من المميزات، من أهمها التواصل الجغرافي والتداخل التاريخي بينها وبين مخيم جنين؛ ففي اجتياح 2002، انتقل القائد الشيخ الشهيد رياض بدير (الجهاد الإسلامي) على رأس العشرات من المقاومين من طولكرم، واستطاعوا المشاركة في القتال إلى جانب مقاومي جنين حتى الاستشهاد، وهو ما يفسر التدخل السريع لعناصر “كتيبة جنين” في الكمين. أيضاً، تمتلك بلدات طولكرم ومخيماتها إرثاً تاريخياً مرتبطاً بالشهداء والأسرى شبيهاً بالذي تمتلكه جنين، حتى إننا نتحدث عن أجهزة أمنية يفعل عناصرها ما يفعله عناصر في جنين.

    ومثلما تحظى جنين بسهولة وصول السلاح إليها من الداخل المحتل، تتميَّز طولكرم بأنها واحدة من أكبر المجمعات البشرية الفلسطينية التي تمتهن السرقة من المحتل، بل شكلت المدينة السوق الأبرز والأكثر ثراءً لسرقة السيارات ذات الأرقام الإسرائيلية لتنفيذ عمليات فدائية أو نقل الاستشهاديين إلى مدن العمق، لكن العنصر الأهم الذي يُبنى عليه هو ثقافة الاشتباك حتى النفس الأخير ورفض الأسر، التي أنشأها قادة “الجهاد” في الضفة، ولا سيما الشهداء السعدي وبدير وإياد حردان وآخرون.

    ساهمت “طولكرم” في تخفيف العبء الميداني عن “جنين” وكذلك “نابلس”، وخصوصاً مع زيادة استنزاف الإسرائيليين على صعيد القوات البرية والمجهود المخابراتي، لكن الأخطر على الاحتلال هو نضوج الفعل العسكري لـ”طولكرم”، لأن مثل هذا الحدث سيشكل فارقة نوعية في الضفة، ليس في تمدد خلايا المقاومة فحسب، إنما زيادة القدرة على اختراق الداخل المحتل أيضاً، وربما تحوّل العمل من الاشتباك التكتيكي ورد الفعل إلى المبادرة والعمل المنظم القادر على كيّ الوعي الإسرائيلي، كما فعل بطلان من جنين لن ينسى أحد اسميهما: رعد خازم، وضياء حمارشة الذي عبر من خلال طولكرم، وقبلهما وبعدهما أسرى وشهداء كثر.

    هذا ما يفسر أن أكثر من نصف الكتائب الإسرائيلية المنتشرة في الضفة تتركز حول طولكرم، لتعبّر عن المأزق الإسرائيلي في مواجهة هذه المدينة التي تشبه الرمح المغروز في خاصرة “إسرائيل”، بل يكفيها وصول سلاح بسيط في حسابات الجيوش، مثل قذائف الهاون، ليصير قلب “الدولة” تحت النار.

    اقرأ: كتائب المقاومة في الضفة: عندما يستفيق “الأسد النائم” (1/4) 

    كتائب المقاومة في الضفة: عندما يستفيق “الأسد النائم” (1/4)

    الثلاثاء 13 أيلول 2022

    عبد الرحمن نصار 

    كشفت مقاومة جنين أنَّ إمكانية العمل في الضفة متوافرة، وأن الاستثمار الصحيح في بيئتها من جديد، على يد تنظيمات كبيرة مثل “فتح” أو قوية مثل “حماس”، يمكن أن يعيد بناء حالة مشتبكة ومؤثرة.

    قدّمت الجهاد الإسلامي دليلاً دامغاً على إمكانية البناء من الصفر مجدداً

    كلَّما يتورط الجيش الإسرائيلي في الضفة أكثر، تقترب الانتفاضة الثالثة من أن تكون حقيقة. وبينما يزداد عدد الجنود في كل اقتحام ويصير بالمئات، يتأكد أن الأمور تخرج عن سيطرة “الجيش القوي” فعلاً. ومع عودة الطيران إلى سماء الضفة المحتلة، الاستطلاعي أو المروحي، يتبين أنَّ المواجهات المسلحة تنتقل إلى السيناريوات الأصعب… ليس أخيراً: كلَّما تحضر “إسرائيل” بنفسها، تغيب السلطة الضعيفة، ويقوى عود المقاومة. فما قصة كتائب المقاومة الآخذة بالتزايد والتصاعد في الضفة؟ ولماذا هذا العمل الإسرائيلي اليومي، وحتى اللحظيّ، ضدها؟ نجيب عن ذلك وأكثر في هذه الحلقات الأربع.

    المؤكّد بالبساطة والفطرة التي يتحدَّث بها من يخوضون المواجهات فجراً وصباحاً ومساءً في مدن الضفة المحتلة عامة، ومناطقها الشمالية خاصة، أنَّ الاحتلال الإسرائيلي مغناطيس جاذب لكلِّ ما يمكن أن يكون مقاوماً، حتى لأولئك الذين اعتادوا بطريقة ما العيش تحت الاحتلال.

    تقدّم “الميادين نت” في هذه المادة التي تأتي في 4 أجزاء معلومات خاصة من الميادين المشتعلة مباشرة، تسرد فيها الحكاية الكاملة لكتائب المقاومة المتصاعدة في الضفة، والسبب وراء السعي الإسرائيلي الحثيث لاجتثاث هذه الكتائب منذ سنة.

    بينما ينظر العدو الإسرائيلي إلى كتائب المقاومة كـ”عدوى” لا يمكن السيطرة عليها، في تشبيه بجائحة كورونا التي ثبت عجز حكومات ودول عن التصدي لها بنجاعة، يظهر يوماً بعد يوم أن هذا التشبيه لا يخدم الرواية الإسرائيلية بقدر ما يكشف مكنونات القلق الحقيقي مما يجري في الضفة، إلى حدّ وصف عدد من قادة الجيش والأجهزة الأمنية بأنه الخطر الأكبر حالياً من باقي ساحات المواجهة، من دون أن ينكروا ضمناً أن الصدارة تبقى لمناطق فلسطين الـ48، حتى إن التقديرات الأخيرة لدى الجيش وجهاز “الشاباك” تفيد بأن “انتفاضة ثالثة أو ما يشبهها/انتفاضة من نوع جديد” ستندلع في الضفة قبيل الأعياد اليهودية الشهر المقبل.

    بصرف النظر عن الهدف من هذه التقديرات التي تتزامن مع طلبات أميركية بـ”خفض التصعيد” و”مراجعة إجراءات إطلاق النار” في الضفة والقدس والرفض الإسرائيلي لها، يبدو أن الاندفاع والضرب بقوة كبيرة جداً والعقاب الجماعي والعائلي هي السمات التي يمكن بها توصيف السلوك الإسرائيلي، بل يمكن القول إنه لم يُعتقل أحد خلال هذين العامين في الضفة. 

    هنا، تفيد آخر الإحصاءات الصادرة الشهر الماضي أنَّ العدو أجرى منذ بداية العام الجاري نحو 4500 عملية اعتقال، وأنَّ نصفها جرى في مدينة القدس المحتلة، مع تنوع مصير المعتقلين بين من أُفرج عنه أو أُعيد اعتقاله أو سُجن إدارياً أو حوكم بتهمة محددة.

    طبقاً لتصريحات رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، جرت مطلع هذا الشهر 1500 عملية اعتقال (ضمن 4500) منذ بدء الحملة المسمّاة “كاسر الأمواج” (3/2022)، إلى جانب “إحباط مئات العمليات”. بعيداً من تضارب الأرقام والمبالغة في بعضها، مثل “مئات العمليات”، تعيد هذه الاعتقالات تعريف الفلسطينيين أنفسهم وارتباطهم بمشروع المقاومة، وإن كانت الإجابة عن الجدوى القريبة متعذرة حالياً، لأنها تخلق تجربة نضالية، حتى لو صغيرة، لدى الشباب والفتية.

    لا ضير في تتبّع الأرقام، الفلسطينية والإسرائيلية على سواء، لاستشراف الأفق الذي ينتظر جزءاً مهماً من فلسطين، أكلته المستوطنات إلى حدّ أن أحداً ما اقترح قبل سنوات قليلة ضمها إلى المناطق الفلسطينية المحتلة عام الـ48. 

    وفق موقع “0404” العبري، تُظهر دراسة للنصف الأول من العام الجاري وقوع أكثر من 3700 هجوم من الفلسطينيين في الضفة، قُتل خلالها 21 مستوطناً وجرح 316. وقد كان منها 2692 هجوماً بالحجارة، و577 بزجاجات المولوتوف، و542 بالإطارات المشتعلة، و33 بالعبوات، و30 بالألعاب النارية، و25 بزجاجات الطلاء، و14 إطلاق نار، وحالة دهس، و4 طعن (وإحباط 7)، وغيرها.

    من المهمّ من التوقف عند هذه الأرقام التي لم تحتسب عمليات التصدي للاقتحامات بالوسائل شتى، إنما رصدت ما سمّته “الهجوم”، فيما يقول الراصدون الفلسطينيون إنَّ الأعداد أكثر من ذلك بكثير، ويعطون دليلاً من أرقام أسبوع واحد (28/8/2022-3/9/2022) أصيب فيه 12 جندياً ومستوطناً مع رصد 90 نقطة مواجهة، من بينها عملية طعن و22 عملية إطلاق نار و15 إلقاء عبوات متفجرة وزجاجات حارقة. كما أنَّ الأرقام الإسرائيلية لم توضح الحالة المتصاعدة للمواجهات نوعاً وكماً في مناطق شرقي القدس المحتلة.

    لا ينظر الإسرائيلي إلى الأرقام الناتجة من عدوانه المتواصل (منذ بداية العام، قتلت “إسرائيل” أكثر من 85 فلسطينياً من سكّان الضفة والقدس، بينهم 17 قاصراً و6 نساء) إلا من زاوية ما يخدمه في قراءته للتصعيد ليس إلا. ففي التحليل، تعمد الدراسات إلى مقارنة أرقام في مدة محددة بالمرحلة/المراحل الزمنية الشبيهة بها في العام أو الأعوام السابقة، في طريقة رياضية سهلة من أجل رصد التصاعد أو التزايد، لكنَّها لا تجيب عن عوامل أخرى مهمة، وإن كانت تأخذها الأجهزة الأمنية، وخصوصاً الإسرائيلية والأميركية، بالاعتبار.

    لتفكيك هذه العوامل تحديداً، لا بدَّ من النظر إلى كل مدينة في الضفة على حدة، بسبب التباينات التي خلقها الاحتلال والتهجير، قبل الوصول إلى صورة عامة، مع التذكير بأن وجه الضفة تغير كثيراً منذ “هبة القدس” (2015-2018) واستشهاد باسل الأعرج (3/2017)، ومن بعدها سلسلة العمليات النوعية، مثل عملية “سلفيت” (2/2018) التي نفّذها الشهيد عمر أبو ليلى، وعملية منطقة “بركان” الصناعية في (10/2018) وما قبلهما ما وبعدهما، لكن استمرارية حدث المقاومة كانت صناعة امتياز لجنين.

    في البدء كانت جنين

    دوماً ما يُطرح السؤال عن السرّ في كون جنين شعلة النار التي عندما انطفأت في 2002 خمدت المقاومة في الضفة بصورة لافتة، ثم عندما هبّت في 2021 اتسعت بقعة الزيت شمالاً، إلى حدّ أنَّ العيون الآن تترقب وسط الضفة (رام الله، القدس) وجنوبيها (الخليل، بيت لحم). صحيح أنَّ للخليل دوراً كبيراً ولافتاً في “هبة القدس” المشار إليها، لكن سرعان ما وجد الإسرائيليون، ومعهم السلطة الفلسطينية، الحل الناجع لإرقاد “الأسد” مجدداً، ألا وهو: فوضى السلاح – الفلتان الأمني.

    في تلك السنوات تحديداً، سمحت السلطة و”إسرائيل”، كلٌّ بطريقته، في إغراق الخليل بالسلاح الذي وصل إلى الأيدي التي لا ترى الاحتلال هدفاً أول، فصار مطلب الأمان الشخصي يتقدم على غيره من الأولويات. في النتيجة، تراجع دور المحافظة التي قدمت خلال أول شهرين من الهبة (10-11/2015) 19 شهيداً من أصل 74. حاول الطرفان، ولا يزالان، تكرار اللعبة نفسها في جنين ونابلس وطوباس وطولكرم. ولما لم تنجح هذه اللعبة، عادا إلى جمع الأسلحة من جديد كي تستغل للمقاومة.

    في خطوة أخرى مهمة، لعبت رام الله على وتر التباين بين كوادر “فتح” و”الجهاد الإسلامي”، لكن لا نتائج كبيرة حتى اللحظة. من هنا، نعود إلى سؤالنا: لماذا جنين؟

    قبل الإجابة، لا بد من التذكير بأن فصائل المقاومة لم تستطع منذ 2007 حتى 2021 إعادة بناء تشكيلات نظامية أو حتى مجموعات متفرقة في الضفة عموماً، وجنين خصوصاً. ما يمكن تسجيله خلال تلك السنوات هو نجاح بعض المجموعات في تنفيذ عملية واحدة تنكشف بعدها الخلية أو يعتقل أو يقتل أفرادها. 

    وتُعد خلية الشهيد أحمد جرار (23 عاماً، “حماس”، عملية “حفات جلعاد”، 1/2018) أبرز الأمثلة على ذلك شماليّ الضفة، وخلية الأسير عاصم البرغوثي وشقيقه الشهيد صالح وسط الضفة (32 و30 عاماً، “حماس”، عمليتا “عوفرا” و”جفعات آساف”، 12/2018).

    بعد نحو سنة ونصف سنة، تحديداً خلال معركة “سيف القدس” (5/2021)، بدأت “سرايا القدس” (الجهاد الإسلامي) بتشكيل أولى خلاياها المنظمة في مخيم جنين، وكان يرأسها الشهيد جميل العموري (25 عاماً) الذي قاد مجموعته لتنفيذ عمليات إطلاق النار منذ بداية تلك السنة، فضلاً عن التصدي المستمر لاقتحام الاحتلال جنين ومخيمها. 

    من ثَمّ جاء اغتيال العموري في 10/6/2021 لتكون البداية الفعلية لمرحلة جديدة من العمل في جنين، علماً أن العموري قضى مع شهيدين من جهاز “الاستخبارات” العسكري التابع للسلطة، هما الملازم أدهم عليوي (23 عاماً) من نابلس، والنقيب تيسير عيسة (33 عاماً) من بلدة ميثون.

    ثمة هنا قطبة مخفية تتعلق بمؤسس الكتيبة، العموري، وكذلك الشهيد عبد الله الحصري (22 عاماً)، ولها ارتباط بعملية التحرر من سجن جلبوع التي اشتُهرت بـ”نفق الحرية” (2021). قيل آنذاك إن تحرر الأسرى الستة واستعداد جنين لاستقبالهم كلهم، أو بعضهم، سرّعا في تقوية كتيبة والتحام مقاتلي السرايا مع مقاتلي “كتائب شهداء الأقصى” (فتح) وتكوين ما سُمّي “حزام النار” لحماية الأسرى المتحررين، وخصوصاً أن منهم قائد الكتائب السابق في المخيم الأسير زكريا زبيدي (46 عاماً).

    لكنَّ هذا لا يكفي لتفسير اندفاعة قادة الكتيبة وعناصرها، وهو أمر ستتكفل تفصيله حلقات “الأبطال” التي ستُبث على شاشة “الميادين”، ولا سيّما العلاقة الخاصة التي كانت تربط العموري والحصري بمهندس عملية التحرر وقائدها، الأسير محمود العارضة (46 عاماً)، ودوره الحصري في ما بعد التحرر. أيضاً، يشار إلى دور الأسير وسام أبو زيد (23 عاماً) الذي أصيب خلال عملية اغتيال العموري.

    متى تأسست كتيبة جنين؟ وما أبرز عملياتها؟

    لماذا جنين؟

    في الإجابة عن سؤالنا المركزي: “لماذا جنين؟”، يظهر عدد من المعطيات التي لا يمكن للإعلام الغارق في الأحداث المتلاحقة استكشافها بسهولة. صحيح أنَّ العوامل التاريخية حاضرة بقوة في تجربة جنين تحديداً، لكنْ ثمة عوامل جديدة جديرة بالدراسة، وخصوصاً أن خطوةً إسرائيلية مثل فتح معبر “سالم” (3/2022) بين أراضي فلسطين 1948 وجنين للمرة الأولى منذ إغلاقه عام 2000 تشي بأنَّ الإسرائيلي يعيد تطبيق تجربة غزة (العصا والجزرة)، في إشارةٍ إلى فتح “إيرز-بيت حانون” لدخول العمال، وهي أيضاً الخطوة المتخذة بعد قرابة 20 سنة من وقفها.

    هذا ليس التقاطع الأول بين جنين وغزة، بل كان هناك تقاطع رئيسي أشعَرَ أهالي الأولى بأنهم “محافظة محررة”، وذلك حينما تقرر جراء ضربات المقاومة في خطة “فك الارتباط الأحادي” الإسرائيلية مع غزة عام 2005 تفكيك المنشآت العسكرية و”إعادة انتشار” الجيش الإسرائيلي حول جنين، مع إخلاء 4 مستوطنات هي: “غنيم”، “كديم”، “سانور”، “حومش”، علماً أن الأخيرة أُقيم فيها بعد سنوات بؤرة استيطانية لتصير مثل “مسمار جحا” وتتعرض لعملية مميزة من “كتيبة جنين” (16/12/2021) قادها الأسير محمود جرادات (41 عاماً) وأدت إلى مقتل مستوطن.

    إذاً، من الأساس، تمتلك مدينة جنين ومخيمها خصوصية كبيرة في العمل المقاوم تاريخياً، فقد شهدت آخر معارك الشيخ السوري عز الدين القسام الذي كان قد خرج من سوريا، وأقام في حيفا، ثم اعتصم في جنين، وتركت مقاومته أثراً كبيراً في اندلاع الثورة الكبرى والإضراب الكبير عام 1936. 

    منذ ذلك الزمن، عُرفت جنين كأبرز معاقل المقاومة التي أفرد لها رئيس الوزراء الإسرائيلي الميّت، أرئيل شارون، اهتماماً بالغاً، لكونها شكلت منطلقاً لعشرات العمليات في الداخل المحتل خلال انتفاضة الأقصى الثانية (2000-2005).

    بعد ذلك، تركت معركة المخيم عام 2002 مفاعليها في علاقة أبناء الفصائل الفلسطينية، ولا سيما “فتح” و”الجهاد الإسلامي”، إلى حد أنَّ الجيل الجديد، رغم أنَّه لم يعايش تلك المعركة الفاصلة، نشأ متأثراً بتلك العلاقة المميزة. بعد ذلك، تحضر عوامل أخرى، أبرزها التركيبة العائلية المقاومة في المدينة ومخيمها، وحتى قراها، إلى درجة أن مؤسس “الجهاد الإسلامي” الشهيد فتحي الشقاقي سبق أن وصف قرية مثل السيل الحارثية بأنها “طهران فلسطين”.

    إلى جانب تركيز الدراسات والتقارير على البنية الجغرافية للمدينة والمخيم، لا بدَّ من الانتباه إلى أنَّ التركيبة الاجتماعية والنفسية تؤدي دورها بقوة، فضلاً عن الانفتاح على الآخر فصائلياً، وهو ما يذوّب الفوارق التي سعى الاحتلال والسلطة عبرهما إلى كسر حالات كتائب المقاومة حين نشوئها في المحافظات الأخرى. كذلك، تحضر في جنين حالة الرفض لسياسات رام الله بين أبناء “فتح” وموظفي الأجهزة الأمنية، وهذا ما يشكّل حزام حماية، وخصوصاً أن لهؤلاء مساهمات مكشوفة وأخرى مخفيّة لدعم المقاومين.

    خاتمة: ما بعد “وحدة الساحات”

    في الخلاصة، تؤدي “كتيبة جنين” مهمّتها الأولى بجدارة، وهي مشاغلة الاحتلال والتصدي لاقتحاماته. وقد قدمت عدداً من الشهداء خلال السنة الأولى لانطلاقها، معظمهم من جنين، لكنَّ المهمة الثانية والأهم أنَّها تساهم يوماً تلو الآخر في زيادة التفاف الشارع حول المقاومة، وانخراط شباب جدد في العمل العسكري داخلها وفي مدن أخرى، وهذا ما يخشى الإسرائيلي نتائجه المستقبلية. وبينما كان الزخم الإعلامي الكفيل باستنهاض الحالة الثورية غير كافٍ بداية السنة الماضية، إذ اقتصر آنذاك على إعلام “الجهاد الإسلامي”، ها هو يجتاح الضفة كلها.

    بعد سنة من انطلاق الكتيبة، جاءت مواجهة “وحدة الساحات” لتشكّل علامة فارقة أخرى شعر معها المقاومون بوجود ظهير حقيقي لهم في غزة، الأمر الذي كان العدو يريد عكسه تماماً، وإذ بالسحر ينقلب عليه، ليبدو أنَّ المعركة الأخيرة – بصرف النظر عن جملة كبيرة من الملاحظات حولها سياسياً وميدانياً وأمنياً وإعلامياً – دفعت بالضفة نحو المواجهة المفتوحة، إلى جانب أن تكثيف الاحتلال عملياته اليومية، وحتى الساعيّة، وارتقاء الشهداء واحداً تلو آخر وكمّ الاعتقالات الهائل، يزيد بسالة الشبّان وحماستهم.

    في المحصلة، كشفت مقاومة جنين أنَّ إمكانية العمل في الضفة متوافرة، رغم سنوات من الأخطاء المتراكمة، وأن الاستثمار الصحيح والمدروس في بيئة الضفة من جديد، على يد تنظيمات كبيرة مثل “فتح” أو قوية مثل “حماس”، يمكن أن يعيد بناء حالة مشتبكة ومؤثرة، فقد أقامت “الجهاد الإسلامي” بشبابها الصغار الحجّة، وقدّمت على محدودية حضورها في بعض مدن الضفة دليلاً دامغاً على إمكانية البناء من الصفر مجدداً، وخصوصاً أنها أعادت إنتاج نفسها، حتى لو بحدود ضيقة وخطى بطيئة.

    Gilboa Prison: The Zionist Entity’s Guantanamo

    September 6, 2022

    Related videos

    Related Articles

    Gilboa Prison Break: The masters of their own jail

    September 6, 2022

    Source: Agencies

    By Rasha Reslan 

    Did you know that in Gilboa Prison, “Israel’s” maximum-security prison, six Palestinian heroes, driven by their thirst for freedom, outlined one of the most epic stories?

    The six Palestinian prisoners are incarcerated in deplorable conditions.

    On Monday morning of September 6, 2021, six Palestinian prisoners carried out a heroic operation to liberate themselves from the Israeli Gilboa prison, one of the most fortified Israeli prisons — nicknamed in “Israel” as the “iron safe”. with determination, they dug a tunnel that led them outside the prison walls. Despite the high-security facility, the six heroes were able to dig their way out of the prison through concrete and metal rebar floors.

    Their will to live freely inspired millions around the world.

    Know their names:

    The six Palestinian heroes, who’ve carried out Operation Freedom Tunnel and showed the world the true meaning of resistance and resilience, are Mahmoud Al-Arida, Zakaria Al-Zubaidi, Yaqoub Qadri, Mohammad Al-Arida, Ayham Kamamji, and Munadel Nafi’at.

    Mahmoud Abdullah Al Arida (46 years old)

    Al-Arida is the architect of the Gilboa prison escape operation – Operation Freedom Tunnel.
     
    He was born in the town of Arraba, Jenin District. He was arrested for the first time in 1992 and released in 1996, then arrested again in the same year on September 21, 1996.
     
    He was also sentenced to life in prison, in addition to 15 years, on charges of membership in the military wing of the Islamic Jihad Movement and participation in resistance operations.
     
    During his lengthy detention, prisoner Al-Arida was subjected to punishment and restrictive measures, as he was isolated on June 19, 2011, for four months, after which an internal court convened and renewed his isolation for 60 additional days with no justification.  
     
    Furthermore, the occupation prisons authority re-isolated him on June 11, 2014, upon the discovery of a tunnel in Shatta prison through which he intended to escape.
     
    In a heartfelt letter to his mother, in which he described his time outside the Gilboa prison before being recaptured, his words had a great impact: “I tried to go to you and embrace you dear mother before you leave this world, but God has decreed for us otherwise.”

    Zakaria Al-Zubaidi (46 years old)

    Born in the Jenin refugee camp, Al-Zubaidi is the former commander of the Al-Aqsa Martyrs Brigades, the military wing of the Fatah movement. Al-Zubaidi was elected as a member of the Fatah Revolutionary Council in 2006 and was arrested in the West Bank city of Ramallah on February 27, 2019.
     
    Prior to the prison break, Al-Zubaidi was still detained and no verdict was issued against him after he was charged with being a member of the Al-Aqsa Brigades.

    Mohammad Qassem Al-Arida (39 years old)

    He was born in the town of Arraba, Jenin District. He was arrested in an Israeli ambush on January 7, 2002, then released in mid-March 2002.
     
    On May 16, 2002, he was besieged and arrested in Ramallah and was sentenced to three life sentences and 20 years in prison.
     
    Al-Arida said, “My five-day journey through the streets of my country will compensate all the years of detention.”

    Yaqoub Mahmoud Qadri (49 years old)

    Qadri was born in the village of Bir Al-Basha, Jenin district. In 2000, he was chased by the occupation. He participated in the battle to defend Jenin camp in 2002 and was arrested on October 18, 2003. In 2004, Qadri was sentenced to two life sentences and 35 years in prison. In 2014, he planned an unsuccessful escape through a tunnel from Shatta prison with a group of prisoners. He said, “A five-day journey is great for a person who has been deprived of everything for 19 years.”

    Ayham Kamamji (35 years old)

    Born in the village of Kafr Dan, Jenin, the occupation began pursuing Kamamji in May 2003 and arrested him on July 4, 2006. He was sentenced to life in prison. Kamamji was the first to respond to the assassination of the martyrdom of the Al-Quds Brigades’ Muhammad Kamil, by carrying out a shooting on an Israeli bus in Ramallah.

    Munadel Nafi’at (26 years old)

    Nafi’at was born in the town of Ya`bad, Jenin district. He was arrested in 2006 and released in 2015. Then, he was re-arrested in 2016 and 2020 on charges of belonging to Saraya Al-Quds (Al-Quds Brigades) — the military wing of the Islamic Jihad movement — and participating in resistance operations against the occupation forces.

    It is noteworthy that the Israeli occupation re-arrested Yaqoub Qadri and Mahmoud Al-Arida on September 10, 2021, in occupied Al-Nasira. On September 11, 2021, the occupation re-arrested Zakaria Al-Zubaidi and Mohammad Qassem Al Arida and re-arrested Ayham Kamamji and Munadel Nafi’at on September 19, 2021. 

    “Israel’s” crushed pride

    “The first [goal] was to see my family and live in the West Bank under the Palestinian Authority’s protection, and the second was to prove to all Israeli security organizations and the Israeli government that they are a failure. We managed to dig a tunnel from Israel’s most secure prison,” Al Arida said as quoted by Israeli media during his investigation shortly after he was re-arrested after the operation.

    Simultaneously, Israeli media reported the occupation’s Interior Minister Ayelet Shaked as saying that the Gilboa Prison escape is a serious failure that cannot be covered up, as it exposed a series of failures in the prison service.

    According to Israeli Channel 12, Shaked said she believed that the PM’s decision to form an official inquiry on the Gilboa escape and the prison service’s failure was the right step to take.  
     
    She also added that the escape has revealed two things: the prison service’s many failures, and the living conditions of the “security prisoners”.
     
    Israeli Minister of Public Security Omar Bar-Lev considered the operation an immense failure of the Israeli establishment.
     
    In this context, Knesset Member Amichai Chekli told Channel 13 that “the Gilboa prison escape operation is one of the prison service’s most serious failures.”
      
    It was also reported by a senior security official that the escape of prisoners from Gilboa reflects a “series of dangerous failures,” noting that estimates reveal that the digging of the tunnel took years, not months.
     
    On his part, Israeli PM Naftali Bennett said “the incident is a serious one”.

    When a hole humiliates “Israel”

    In an exclusive interview for Al Mayadeen English, the Representative of the Islamic Jihad movement in the Prisoners Committee of the National and Islamic Forces Yaser Mizher commented on the systemic failure of “Israel” by saying, “the six prisoners managed to dig the tunnel over a period of 9 months, demonstrating the fiascoes of the Israeli security establishment”.

    “The six prisoners rubbed the occupation’s nose in the dirt”, he tersely explained.

    “Despite daily security inspections, the Israeli occupation was unable to detect any signs before the operation and was not aware of the prison break until six hours,” he added.

    After the operation, the Israeli enemy mobilized all of its military force to arrest the six heroes over a period of five days, he said.

    “Israel’s” clampdown

    In a blatant violation of the Fourth Geneva Convention, “Israel” unleashed a wave of torture and abuse against the six Palestinian heroes after their re-arrest, where they are imprisoned under inhumane conditions.

    Mizher told Al Mayadeen English that the six prisoners were subjected to brutal beating which left obvious bruises on their bodies.

    Mizher added that the Israeli occupation has also threatened and arrested the six prisoner’s family members, including the sister and brother of prisoner Mahmoud Al-Arida.

    The current Health conditions of the six prisoners

    Kefah Al-Arida, a former Palestinian prisoner, and cousin of Mahmoud and Mohammad Al-Arida, revealed to Al Mayadeen English the current health situations of the six Palestinian prisoners.

    Kefah divulged that Mohammad Al-Arida is suffering from severe back pain and was given painkillers only after his lawyer pressured the Israeli prison authorities.

    Meanwhile, Zakaria Al-Zubaidi who was severely beaten alongside Mohammad Al-Arida is suffering from a dislocated jaw with no access to medical care, according to Kefah.

    The ex-Palestinian prisoner told Al Mayadeen English that two prisoners, Yaqoub Qadri and Ayham Kamamji, are suffering from critical health issues.

    Kefah revealed that Qadri’s health is further deteriorating since he suffers from a heart condition with no access to medical care, stressing that Qadri also needs surgery. In addition, Kefah also noted that Qadri suffers from dangerous head injuries, due to consistent beatings.

    The ex-prisoner also told Al Mayadeen English that Ayham is suffering from a severe stomach disease with no access to medical care.

    In violation of the Fourth Geneva Convention and others, the Israeli occupation pursues a policy of medical neglect against Palestinian prisoners deliberately to aggravate their sufferings, Kefah concluded.

    Solitary confinement

    One of the harshest forms of torture in Israeli prisons is transferring prisoners to solitary confinement.
    After an unjust trial, the six Palestinian prisoners were charged with escaping in October by the Israeli Magistrate’s Court.

    The penalty for fleeing prison, where prisoners are constantly subjected to abuse, mistreatment, and deprivation of their basic human rights, is an additional five years.

    Simultaneously, the Israeli occupation authorities transferred the six Palestinian prisoners to solitary confinement in various prisons.

    since a year ago, the heroes have been incarcerated in deplorable conditions and subjected to inhumane treatment, including arbitrary beatings and denial of family visits.

    They are forcefully cramped in dark cells “unfit for the residing of humans,” subjected to illegal punitive measures, including being tied to their beds for hours or even days at a time, segregation from other prisoners, and subjection to unjustified, non-consensual strip searches. Prisoners prefer sleeping on the floor due to bed bugs festering the mattresses, while the walls are moldy and crumbling, in addition to mice and rats infesting the cells. As they suffer in abysmal conditions, strict routines govern every aspect of their lives.

    Furthermore, Palestinian prisoners suffer from acute mental health problems due to overcrowding and lack of sunlight, especially in solitary confinement. They have little or no access to medical care.

    Types of Solitary confinement in Israeli prisons:

    First type of Solitary confinement

    The first type of solitary confinement is not only the cruelest, most inhumane, and degrading form of punishment, but also a serious form of human rights violation.

    The cell is 180 cm long and 80 cm wide. It has no windows and no toilet. The Israeli occupation usually keeps the prisoner locked inside for 21 days; yet, that period can be extended to 37 days, breaking their own laws.

    The cell has one camera, and it is always directed at the prisoner, leaving no room for privacy whatsoever. 

    In this cell, a prisoner loses the track of time. The prisoner is kept alone in this cell for 24 hours a day.
    The six Palestinian prisons have been transferred to this type of solitary confinement before the Israeli court decision.

    Ex-Palestinian prisoners described this type of solitary confinement as a grave.

    “It doesn’t require much imagination to realize how horrid the situation is: there is no bathroom in solitary confinement, one could barely possess space to breathe, let alone the privilege to use a toilet more than the once-every-6-A.M. per day”, Kefah told Al Mayadeen English.

    “If you are forced to use the cell as a toilet, then you have to stay awake till the next day until they give you little water to clean the cell by yourself, he continued, adding, “this adds up to the culmination of diseases and health issues that the prisoner is already suffering from in the prison”.

    “This is part of a deliberate policy the Israelis use to create a ripple of intended effects on the psyche of the Palestinian prisoner, “he added.

    • Gilboa Prison Break: The masters of their own jailGilboa Prison Break: The masters of their own jail

    Second type of Solitary confinement

    The cell is 250 cm long and 200 cm wide. It has a small window and a toilet. The prisoner’s sentence in this type of solitary confinement is extended every 6 months. The six Israeli prisoners have been in this type of solitary confinement for almost a year now.

    It is worth mentioning that there are two cameras in this cell — one directed toward the prisoners and the other directed toward the toilet. Two prisoners occupy this cell. A prisoner can spend at least 5 years in this type of confinement.

    The prisoner is allowed to spend one hour a day outside the cell. He or she is handcuffed and taken to another room with half a meter concrete window.

    The prisoners are not allowed to wear their own clothing. They are also deprived of family visits, books, and essential personal hygiene products.

    Third type of Solitary confinement

    The cell is 300 cm long and 250 cm wide. It has a small window and a toilet. The prisoner’s sentence in this type of solitary confinement is extended for years. The prisoner is allowed to spend only one hour a day outside the cell. Two prisoners occupy this cell.

    We have seen many examples of how the Israeli entity has been humiliated time and time again, not only by the Gilboa prison break but even by its own crumbling internal politics. Or did their own crumbling internal dilemmas pave the way for the Gilboa break? One thing is certain, “Israel’s” image, no matter how security-tight, will never be the same.

    Read more: Hunger Strikes: Palestinian Prisoners’ Last Resort

    Related Videos

    Occupied Palestine a national festival in the Gaza Strip on the occasion of the first anniversary of Operation Freedom Tunnel

    Related Stories

    Arrests in the West Bank have become complicated: Israeli Media

    30 Aug 2022

    Source: Israeli Media

    By Al Mayadeen English 

    The Israeli media indicates that the Palestinian factions play an important role in Nablus, and the center of the confrontations that was in Jenin in recent months has now moved to Nablus.

    Palestinians hurl rocks at Israeli occupation vehicles during an Israeli raid in the West Bank village of Rujib, Palestine Tuesday, Aug. 30, 2022 (AP Photo/Majdi Mohammed)

    Any “arrest operation of a wanted Palestinian that turns into a violent clash with precision fire will force the Israeli forces to use rockets against homes,” Israeli media reported Tuesday.

    Arab affairs commentator Noam Benat told the Israeli Channel 13, “This event has turned into a normal scene,” adding that the security establishment is aware that “the process of arresting armed men which includes a clash and gunfire exchange has turned into a routine matter, and any arrest operation against wanted individuals will end with the same scenes we saw of the bombing of a house in Nablus in which wanted Palestinian men were barricaded.”

    The Israeli commentator added, “In my opinion, these pictures are dramatic, not because it is about dangerous gunmen, but because of the escalating courage in the neighborhood accompanied with accurate fire and snipers.”

    He pointed out that “when you see a soldier firing a rocket-propelled grenade from his shoulder at a house, destroying it from the inside and setting it on fire, and you see how they film it from the outside, you cannot refrain from asking, what if the person filming was holding a sniper rifle?”

    He added that “The northern West Bank is an arena of defiance.”

    Glorifying Palestinians for confronting Israeli forces in Nablus is dangerous 

    Israeli media pointed out that the arrests in the West Bank, which until recently have been simple, “have become very complicated,” adding that “the large media coverage that accompanies them makes the matter difficult for ‘Israel’.”

    Palestinian affairs correspondents on Channel 12, Ohad Hammo, said, “Hamas and Islamic Jihad are giving an important role to Nablus. The center of the confrontations, which was in Jenin in recent months, has moved to Nablus, and we have been seeing this in recent weeks.”

    The Israeli commentator pointed out that “what distinguishes the recent nights is that the arrests which have been until recently, simple, have become very complicated. Palestinian forces prefer now to fight and shoot.”

    He continued, “The narrative of the Palestinian side is also an important factor. We often hear that the young men in Nablus, for example, fought until the last bullet and until their ammunition ran out.”

    The Israeli commentator considered that what was mentioned was “a double danger, once at the tactical level, and a process like this could get complicated, and once again at the strategic level that could somewhat indicate the things are going in a bad direction in the West Bank.”

    The Israeli Yedioth Ahronoth website noted that according to the Shin Bet [Israeli security agency] data, shootings have increased to 15 in July while they were 11 in June.

    On Tuesday, 5 settlers were wounded by Palestinian resistance bullets at the entrance of Qaber Youssef (Joseph’s Tomb) in Nablus. Israeli media reported that the five settlers were shot when they got out of the car, adding that the Palestinians burned their vehicle.

    Related Stories

    When pictures speak volumes: Awawdeh facing death any moment

     August 28, 2022 

    Source: Al Mayadeen

    By Al Mayadeen English 

    Pictures of Palestinian prisoner Khalil Awawdeh speak volumes of the Israeli intransigence and brutality.

    And the international community still maintains silence…

    The Prisoners Authority published horrific pictures of prisoner Khalil Awawdeh, who has been on hunger strike for 6 months now.

    His wife and father took pictures of him today, exposing the truth of an ongoing “immoral and inhuman crime against him by the occupation prisons administration, and the Israeli intelligence service that insist on killing him,” even if slowly, according to a statement by the Prisoners Authority.

    The Authority’s statement added, “These images are more than enough to awaken the conscience of the world that should hold the [Israeli] occupation accountable.”

    Today, the Prisoners Information Office announced that Awawdeh is continuing his open hunger strike for the 166th day, amid critical health conditions.

    Awawdeh’s lawyer, Ahlam Haddad, said 3 days ago that he could die at any moment. 

    In March, Awawdeh began an open-ended hunger strike to demand his release, knowing that he was arbitrarily arrested as per the Israeli occupation’s arbitrary administrative detention policy, and his lawyer said he has only been only drinking water since.

    For their part, Egyptian mediators recently called for the release of Awawdeh under a ceasefire agreement that ended the recent 3-day Israeli aggression on the Gaza Strip.

    The freedom of Awawdeh was one of the clauses of the agreement between Palestinian Islamic Jihad (PIJ) and the Israeli occupation after several days of Israeli aggression on the Gaza Strip, killing dozens of Palestinian civilians and wounding hundreds of others.

    The head of the political department in the Islamic Jihad Movement, Muhammad Al-Hindi, said on August 7 that “a formula for the Egyptian declaration of the truce agreement has been reached, and it includes Egypt’s commitment to work for the release of the two prisoners, Khalil Awawdeh and Bassam Al-Saadi.”

    Related Videos

    In an escalating step… the prisoners dissolve the regulatory bodies
    The prisoner Khalil Al-Awawda faces the risk of death at any moment

    Related Stories

    DELIBERATE MISREPRESENTATION: WESTERN MEDIA BIAS MAKES ISRAELI WAR ON PALESTINIANS POSSIBLE

    AUGUST 26TH, 2022

    Children and relatives of the five Palestinian children from Najm family who were killed in the last conflict between Palestine and Israel, hold placards during a rally in Jabalia, northern of Gaza strip. (Photo by Nidal Alwaheidi / SOPA Images/Sipa USA)(Sipa via AP Images)


    RAMZY BAROUD

    While US and western mainstream and corporate media remain biased in favor of Israel, they often behave as if they are a third, neutral party. This is simply not the case.

    Take the New York Times coverage of the latest Israeli war on Gaza as an example. Its article on August 6, “Israel-Gaza Fighting Flares for a Second Day” is the typical mainstream western reporting on Israel and Palestine, but with a distinct NYT flavor.

    For the uninformed reader, the article succeeds in finding a balanced language between two equal sides. This misleading moral equivalence is one of the biggest intellectual blind spots for western journalists. If they do not outwardly champion Israel’s discourse on ‘security’ and ‘right to defend itself’, they create false parallels between Palestinians and Israelis, as if a military occupier and an occupied nation have comparable rights and responsibilities.

    Obviously, this logic does not apply to the Russia-Ukraine war. For NYT and all mainstream western media, there is no question regarding who the good guys and the bad guys are in that bloody fight.

    ‘Palestinian militants’ and ‘terrorists’ have always been the West’s bad guys.  Per the logic of their media coverage, Israel does not launch unprovoked wars on Palestinians and is not an unrepentant military occupier or a racist apartheid regime. This language can only be used by marginal ‘radical’ and ‘leftist’ media, never the mainstream.

    The brief introduction of the NYT article spoke about the rising death toll, but did not initially mention that the 20 killed Palestinians include children, emphasizing, instead, that Israeli attacks have killed a ‘militant leader’.

    When the six children killed by Israel are revealed in the second paragraph, the article immediately, and without starting a new sentence, clarifies that “Israel said some civilian deaths were the result of militants stashing weapons in residential areas”, and that others were killed by “misfired’ Palestinian rockets.

    On August 16, the Israeli military finally admitted that it was behind the strikes that killed the 5 young Palestinian boys of Jabaliya. Whether the NYT reported on that or not matters little. The damage has been done, and that was Israel’s plan from the start.

    The title of the BBC story of August 16, ‘Gaza’s children are used to the death and bombing’, does not immediately name those responsible for the ‘death and bombing’. Even Israeli military spokesmen, as we will discover later, would agree to such a statement, though they will always lay the blame squarely on the ‘Palestinian terrorists’.

    When the story finally reveals that a little girl, Layan, was killed in an Israeli strike, the language was carefully crafted to lessen the blame on her Israeli murderers. The girl, we are told, was on her way to the beach with her family, when their tuk-tuk “passed by a military camp run by the militant group Palestinian Islamic Jihad”, which, “at the exact moment, (…) was targeted by Israeli fire”. The author says nothing of how she reached the conclusion that the family was not the target.

    One can easily glean from the story that Israel’s intention was not to kill Layan – and logically, none of the 17 other children murdered during the three-day war on Gaza. Besides, Israel has, according to the BBC, tried to save the little girl; alas, “a week of treatment in an Israeli hospital couldn’t save her life”.

    Though Israeli politicians have spoken blatantly about killing Palestinian children – and, in the case of former Israeli Justice Minister Ayelet Shaked, “the Palestinian mothers who give birth to ‘little snakes’” – the BBC report, and other reports on the latest war, have failed to mention this. Instead, it quoted Israeli Prime Minister Yair Lapid, who reportedly said that “the death of innocent civilians, especially children is heartbreaking.” Incidentally, Lapid ordered the latest war on Gaza, which killed a total of 49 Palestinians.

    Even a human-interest story about a murdered Palestinian child somehow avoided the language that could fault Israel for the gruesome killing of a little girl. Furthermore, the BBC also labored to present Israel in a positive light, resorting to quoting the occupation army’s statement that it was “devastated by (Layan’s) death and that of any civilians.”

    The NYT and BBC have been selected here not because they are the worst examples of western media bias, but because they are often cited as ‘liberal’, if not ‘progressive’, media. Their reporting, however, represents an ongoing crisis in western journalism, especially relating to Palestine.

    Books have been written about this subject, civil society organizations were formed to hold western media accountable and numerous editorial board meetings were organized to put some pressure on western editors, to no avail.

    Desperate by the unchanging pro-Israel narratives in western media, some pro-Palestine human rights advocates often argue that there are greater margins within Israel’s own mainstream media than in the US, for example. This, too, is inaccurate.

    The misnomer of the supposedly more balanced Israeli media is a direct outcome of the failure to influence western media coverage on Palestine and Israel. The erroneous notion is often buoyed by the fact that an Israeli newspaper, like Haaretz, gives marginal spaces to critical voices, like those of Israeli journalists Gideon Levy and Amira Hass.

    Israeli propaganda, one of the most powerful and sophisticated in the world, however, can hardly be balanced by occasional columns written by a few dissenting journalists.

    Additionally, Haaretz is often cited as an example of relatively fair journalism, simply because the alternatives – Times of Israel, the Jerusalem Post and other rightwing Israeli media – are exemplary in their callousness, biased language and misconstruing of facts.

    The pro-Israel prejudices in western media often spill over to Palestine sympathetic media throughout the Middle East and the rest of the world, especially those reporting on the news in English and French.

    Since many newspapers and online platforms utilize western news agencies, they, often inadvertently, adopt the same language used in western news sources, thus depicting Palestinian resisters or fighters, as ‘militants’, the Israeli occupation army as “Israeli Defense Forces” and Israeli war on Gaza as ‘flare ups’ of violence.

    In its totality, this language misinterprets the Palestinian struggle for freedom as random acts of violence within a protracted ‘conflict’ where innocent civilians, like Layan, are ‘caught in the crossfire.’

    The deadly Israeli wars on Gaza are made possible, not only by western weapons and political support, but through an endless stream of media misinformation and misrepresentation. Though Israel has killed thousands of Palestinian civilians in recent years, western media remains as committed to defending Israel as if nothing has changed.

    Feature photo | Children and relatives of the five Palestinian children from the Najm family who were killed by Israel in its latest military assault on Gaza, hold placards during a rally in Jabalia, Gaza. Nidal Alwaheidi | Sipa via AP Images

    Dr. Ramzy Baroud is a journalist, author and the Editor of The Palestine Chronicle. He is the author of six books. His latest book, co-edited with Ilan Pappé, is ‘Our Vision for Liberation: Engaged Palestinian Leaders and Intellectuals Speak out’. His other books include ‘My Father was a Freedom Fighter’ and ‘The Last Earth’. Baroud is a Non-resident Senior Research Fellow at the Center for Islam and Global Affairs (CIGA). His website is www.ramzybaroud.net

    The views expressed in this article are the author’s own and do not necessarily reflect MintPress News

    At a Massive Rally, Islamic Jihad Leader Says Israel Reneged on Its Truce Committments (PHOTOS)

    August 26, 2022

    Hundreds of Palestinians took part in the first post-war rally organized by the Islamic Jihad Movement in Gaza. (Photo: Mahmoud Ajjour, The Palestine Chronicle)

    By Palestine Chronicle Staff

    Hundreds of Palestinians took part on Thursday in the first post-war rally organized by the Islamic Jihad Movement in the besieged Gaza Strip. 

    A Palestine Chronicle correspondent in Gaza attended the rally, entitled ‘The Road to Jerusalem’.

    During the rally, the leader of the group, Ziad Al-Nakhala, released pre-recorded remarks, accusing Israel of reneging on its commitments under a truce that ended a deadly three-day Israeli assault earlier this month.

    “The enemy is still evading the commitments it made to our brothers in Egypt,” The New Arab reported al-Nakhala as saying.

    “The enemy government must bear full responsibility for that,” al-Nakhala added. 

    On August 5, Israel launched what it called a ‘preemptive’ military operation on the Gaza Strip. The three-day intense bombardment killed 49 Palestinians, including 17 children, and wounded over 350 more.

    (All Photos: Mahmoud Ajjour, The Palestine Chronicle) 

    Sayyed Nasrallah Receives Nakhala: Leaders Discuss Future Role of the Axis of Resistance

    August 24, 2022 

    By Al-Ahed News

    Hezbollah Secretary General His eminence Sayyed Hassan Nasrallah received Palestinian Islamic Jihad Movement’s Secretary General Ziad Nakhala.

    The two resistance leaders tackled the latest events that took place in the Gaza Strip and the West Bank, assessed the battle the latest battle against the ‘Israeli’ enemy on the field, political, and media levels, and discussed all the political developments in the region and the roles the different sides of the Axis of Resistance are expected to play in the future.

    Related Videos

    The entity and the borders with Lebanon… and the open accounts with Hezbollah
    The equations of the resistance..and its decisive decision regarding oil wealth

    Related News

    ISRAEL’S PREMATURE ‘VICTORY’ CELEBRATION: THE DEFINING WAR IN GAZA IS YET TO BE FOUGHT

    AUGUST 17TH, 2022

    By Ramzy Baroud

    Source

    For years, Palestinians, as well as Israelis, have labored to redraw the battle lines. The three-day Israeli war on Gaza, starting on August 5clearly manifested this reality.

    Throughout its military operation, Israel has repeatedly underscored the point that the war was targeting the Islamic Jihad Movement only, not Hamas or anyone else.

    A somewhat similar scenario had transpired in May 2019 and again in November of the same year. The May clashes began when two Israeli soldiers were wounded by a Palestinian sniper at the fence separating besieged Gaza from Israel.

    Mass weekly protests had taken place near the fence for years, demanding an end to the Israeli siege on the Gaza Strip. Over 200 unarmed Palestinians were killed by Israeli snipers, who were dispatched to the fence area as early as March 2018. The unexpected Palestinian shooting of the Israeli snipers was a temporary reversal of the bloody scene in that area.

    Israel blamed the Islamic Jihad for the attack.

    On May 3, Israel responded by bombing Hamas positions so that the latter may put pressure on the Islamic Jihad to cease its operations near the fence. The unstated goal, however, was to sow the seeds of disunity among Palestinian groups in Gaza who have, for years, operated under the umbrella of the joint armed operation room.

    Like the latest August war, the 2019 war was also brief and deadly.

    Another brief war followed in November, this time around involving the Islamic Jihad alone. Many Palestinians were killed and wounded.

    Though Israel failed in breaking up Palestinian unity, a debate took place in Palestine, especially following the November clashes, as to why Hamas did not take a more active part in the fighting.

    The conventional wisdom at the time was that Israel must not be allowed to impose the time, place and nature of the fight on the Palestinians, as was often the case, and that it is far more strategic for Palestinian Resistance to make these determinations.

    That position might be defensible when understood in a historical context.

    For Israel, maintaining the status quo in Gaza is politically and strategically advantageous.

    Additionally, the status quo is financially profitable as new weapons are tested and sold at exorbitant prices, making Israel the world’s 10th-largest international weapons exporter over the past five years, as of 2022.

    Israeli wars on Gaza are also a political insurance, as they reaffirm Washington’s support for Tel Aviv, via word and deed. “My support for Israel’s security is long-standing and unwavering,” US President Joe Biden said on August 7, as Israeli bombs rained over Gaza, killing 49 Palestinians, 17 of whom were children. It is the exact same position of every US administration in every Israeli war.

    The Israeli military establishment too embraced this seemingly unchanging reality. The Israeli military refers to its occasional deadly war on Gaza as ‘mowing the grass’. Writing in the Jerusalem Post in May 2021, David M. Weinberg of the Jerusalem Institute for Strategy and Security explained the Israeli strategy in the most dehumanizing terms: “Just like mowing your front lawn, this is constant, hard work. If you fail to do so, weeds grow wild, and snakes begin to slither around in the brush.”

    For its part, the political establishment in Tel Aviv has learned to adapt and benefit from the routine violence. In 2015, former Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu summed up his country’s position in a short but loaded sentence: “I am asked if we will live forever by the sword – yes.”

    Ironically, in May 2021, the Palestinians were the ones unleashing the ‘sword’. Instead of keeping the tit-for-tat battle in Gaza confined to that small geopolitical space, the Resistance took the unusual step of striking at Israel in response to events transpiring in a small Palestinian neighborhood in Occupied East Jerusalem. Within hours, Tel Aviv lost the political plot and its control over the war narrative. It seemed as if every inch of Palestine and Israel suddenly became part of a larger battle, whose outcome was no longer determined by Israel alone.

    The Palestinians call those events “the Sword of Jerusalem”. The name was coined in Gaza.

    Ever since, Israel has been fishing for a new battle that would help it regain the initiative.

    Former Israeli Prime Minister Naftali Bennett, for example, attempted to provoke such a fight in May, but failed. He thought that by moving forward with the provocative Flag March in Occupied Jerusalem, he would be able to drag Gaza into another war. Instead of war, Palestinians responded with mass protests and popular mobilization.

    The latest August war was another such attempt, this time by the country’s new Prime Minister Yair Lapid. However, all that the militarily inexperienced Israeli leader could obtain was what Israeli military analysts refer to as “tactical victory”.

    It was hardly a victory. To claim any kind of victory, Israel simply redefined the war objectives. Instead of ‘destroying the terror infrastructure of Hamas’, as is often the declared goal, it instigated a fight with the Islamic Jihad, killing two of its military commanders.

    The typical Israeli media reporting on the war discreetly shifted, as if Hamas and other Palestinian groups were never enemies of Israel. It was all about Islamic Jihad.

    “Fighting with the terror group would eventually have to resume,” The Times of Israel wrote on August 12, citing Israeli military sources. No reference was made to the other ‘terror groups’.

    Unlike previous wars, Israel was in desperate need to end the fighting very quickly, as Lapid was keen on clinching a ‘tactical victory’ that will surely be heavily promoted prior to the general elections in November.

    Both Israeli military and political establishments, however, knew too well that they will not be able to sustain another all-out conflict like that of May 2021. The war had to end, simply because a bigger war was unwinnable.

    Hours after a mediated truce was declared, the Israeli military killed three fighters belonging to the ruling Fatah Movement in Nablus in the West Bank. Lapid aimed to send another message of strength, though in actuality he confirmed that the lines of the battles have been permanently redrawn.

    The Resistance in Gaza commented on the killing of the Nablus fighters by declaring that the conflict with Israel has entered a new phase. Indeed, it has.

    Feature photo |Fghters from Saraya al-Quds participate in a military march in Rafah in Gaza, August 7, 2022. Yousef Masoud | Sipa via AP

    Dr. Ramzy Baroud is a journalist, author and the Editor of The Palestine Chronicle. He is the author of six books. His latest book, co-edited with Ilan Pappé, is ‘Our Vision for Liberation: Engaged Palestinian Leaders and Intellectuals Speak out’. His other books include ‘My Father was a Freedom Fighter’ and ‘The Last Earth’. Baroud is a Non-resident Senior Research Fellow at the Center for Islam and Global Affairs (CIGA). His website is www.ramzybaroud.net

    The views expressed in this article are the author’s own and do not necessarily reflect MintPress News editorial policy.

    J-STREET, ANDY LEVIN, AND LIBERAL ZIONISM 

    AUGUST 15TH, 2022

    By Miko Peled

    Source

    JERUSALEM, PALESTINE – The liberal Zionist voice, which many people mistake for actual support for justice in Palestine, is toxic and dangerous and probably serves Israel and its brutal, racist agenda more than any other ideology.

    The most glaring example for this is of course J-Street and its followers. The following two statements are from the advocacy’s group’s website, and in light of Israel’s latest murderous assault on Gaza, they are particularly reprehensible:“We support Israel’s right to defend itself militarily and believe that maintaining Israel’s qualitative military advantage in the region is one essential element of a strategy to keep Israel secure for the long term.”

    “We believe that Israel’s military actions in Gaza have been both understandable and justifiable. No country can be expected to absorb thousands of rockets without the right to respond militarily.”

    J-Street claims Israel’s attacks on Gaza are “Understandable and justifiable!!” I think they should tell that to the parents of the children who Israel killed and maimed so effectively. Regarding Israel’s bloody assault on Gaza this month, and the criminal targeting of residential areas that caused death and severe injuries to children and other civilians, the best J-street could come up with was,

    Palestinian Islamic Jihad (PIJ) is a terrorist organization responsible for horrific attacks against Israeli civilians. Israel has the same right as any other country to defend itself from the threats posed by such an entity.”

    Barely mentioning the death of Palestinian children, they could not find the courage to condemn Israel for its reckless, bloody and unprovoked attack and all they could say is that Israel,

    [T]argeted top PIJ commanders in Gaza in order to preempt retaliation by PIJ against Israel. PIJ responded to the Israeli airstrikes comprising the operation with rocket fire into Israel, including into civilian areas.”

    J-Street added that:

    Israel’s airstrikes reportedly resulted in the death of both PIJ fighters and Palestinian civilians, including children. There are also reports that malfunctioning PIJ rockets resulted in Palestinian civilian deaths. We grieve for the civilian lives lost in this latest round of violence and call for the circumstances of their deaths to be credibly and independently investigated.”

    Yasser al-Nabahin and his three children killed in an Israeli airstrike in Gaza, Palestine - 08 Aug 2022
    The bodies of  two children, killed alongside their family by Israeli airstrikes on Gaza, are laid to rest in the central Gaza Strip. Sipa via AP Images

    Why are they not condemning Israeli aggression in the strongest possible terms? It is interesting what the organization says about the political candidates they decide to endorse:

    J Street supports political candidates who support Israeli security and peace in the Middle East. To be eligible for JStreetPAC endorsement, a political candidate must demonstrate that they support a two-state solution to the Israeli-Palestinian conflict, active U.S. leadership to help end the conflict, the special relationship between the U.S. and Israel, continued aid to the Palestinian Authority and opposition to the Boycott/Divestment/Sanction movement.”

    It was well reported that J-Street and AIPAC clashed over which candidate will represent the Democratic Party for Michigan’s 11th district. As things turned out, Rep. Haley Stevens defeated Rep. Andy Levine, who portrayed himself as the most progressive voice on Palestine in the United States Congress.

    However, looking at it from Palestine, representative Andy Levine’s claims to be “pro-Palestinian” are even more absurd than they are when seeing them from the U.S. Here are a few examples of Levin’s “pro-Palestinian” stance.

    After President Biden’s visit to Israel, Levin released a statement saying:

    I commend President Biden’s reaffirmation of [the] United States’ bedrock support for a two-state solution as the only way to ensure both Israel’s long-term security as a Jewish and democratic state and the political and human rights of the Palestinian people. After years of rightward shift under Trump that denied Palestinians’ right to self-determination, President Biden has restored our commitment to two states for two peoples to the heart of U.S. policy.”

    Biden had, in fact, not reversed the Trump administration’s anti-Palestinian policies and, as was well reported, stood by Israeli leaders and declared himself to be a Zionist. In other words, supporting racism, apartheid and unchecked violence against the Palestinian people.

    Furthermore, Levin stated:

    As a member of the House Foreign Affairs Committee, a proud Jewish American and the author of the Two-State Solution Act, I will continue to work with the President and his team and my colleagues in Congress toward advancing peace, justice and security for Israelis and Palestinians.”

    And in a tweet from 2021, he said, “I believe U.S. policy must support real human rights for Palestinians and real security for Israelis, who have a right to live without fear of deadly rocket fire.”

    MORE TOXIC THAN AIPAC

    The so-called liberal Zionist approach was the bedrock of Zionist public relations. Even though it was Zionist Labor and other “left leaning” political parties that conducted some of the most bloody attacks against Palestinians, somehow the lie of liberal Zionism survived. Over the years, the political parties in Israel dropped the facade of being “left leaning” or even “liberal” with regards to the Palestinian issue. They continued to pursue the violent racist policies of Zionism, and it became the work of Zionists in the West to continue the lie.

    J-Street came in at a time when it was clear that Zionist public relations required help. Zionist Jews needed an organization that would help them to continue their support for apartheid in Palestine, and so they needed a home, so to speak, that would continue to perpetuate the lie of a nicer, friendlier form of Zionism.

    Even as Israel showed less regard for its image, J-Street took on the role of fig leaf covering the true face of Israel and helping Zionist American Jews to talk about the possibility – which exists only in their minds – of this friendlier, pie in the sky, peace-loving Israel. It would seem an impossible task as the Israeli brutality towards Palestinians continued unabashed. And yet they succeeded. J-Street is a player among players, raising funds and promoting the lies of a democratic yet strong Israel that can one day live in peace with its neighbors.

    DECODING THE PROPAGANDA

    There are many areas in which it would seem unthinkable that the lie could survive, the most glaring of which is the Gaza Strip, an area with over two million people, more than half of whom are children. Israel imprisons Palestinians in the Gaza Strip and imposes a policy of calorie counting on them, meaning that they never starve to death but will just live on the brink of starvation.

    If J-Street and its supporters were concerned with the rights, life or safety of Palestinians they would see – as people of conscience around the world do – that it is incompatible with support for Israel. “Israeli security” is code for giving Israel license to kill indiscriminately. “A Strong Israel” is code for permitting the reckless arming of an apartheid regime that uses its massive military force to target a nation who never had a military force.

    “The Two-State Solution” is code for allowing the Israeli apartheid state to continue its crimes against Palestinians indefinitely. A “democratic Israel” is code for disregarding the fact that Israel was established as an apartheid state and that it is not even remotely interested in the rights of Palestinians, but rather promoting a Jewish supremacist agenda throughout all of Palestine.

    Opposing the Palestinian call for boycott and sanctions against Israel and referring to Palestinian resistance as “terrorism” is unconscionable. Yet it continues to be the foundation of Zionists, whether they are liberal or otherwise.

    ISRAEL’S WAR ON CHILDREN

    One would think that the safety and rights of children would be something we can all agree on. Israel’s treatment of Palestinian children is not only a violation of international law, but a violation of all the boundaries of humanity. Children are a real test of where one’s humanity stands, regardless of whether one calls oneself Jewish or not.

    Andy Levin constantly repeats that he is “proudly Jewish.” He even said he was “very Jewish” – whatever that means. When I asked Andy Levin to sign on to a bill presented in Congress by a colleague of his, Congresswoman Betty McCollum, which speaks to the need to protect Palestinian children, he said he would not do so. He then added that none of the Jewish members of Congress would ever support it because, “it is anti-Israel.” So what if it is? If justice, peace, freedom are all anti-Israel, it means there is a problem with Israel and those who support it.

    Death toll from Israeli aggression on Gaza rises to 49

    August 12, 2022

    Source: Agencies

    By Al Mayadeen English 

    The Israeli occupation’s aggression on Gaza Strip has killed 49 Palestinians so far, and the death toll is expected to rise even further considering the atrocity of the aggression.

    A wounded five-year-old Palestinian child is rushed to hospital after an Israeli air strike on Gaza City, on 5 August 2022. (AFP)

    The death toll from the Israeli occupation’s latest aggression on  Gaza Strip has risen to 49, the Palestinian Health Ministry reported on Friday.

    The latest death that brought the toll to 49 was a 22-year-old Palestinian who “died at the hospital from severe wounds he sustained” during the latest round of Israeli aggression on the Gaza Strip, the Ministry said in a statement, referring to the Israeli occupation’s three-day long offensive on Gaza.

    The Ministry had reported earlier that the aggression martyred 41 people, including 19 children and four women.

    The death toll is expected to rise even further considering the critical injuries a lot of Palestinians sustained by the aggression, as at least one death case is reported almost daily. 

    The Palestinian Health Ministry said there were at least 360 people injured as a result of the arbitrary atrocious Israeli attacks on the Strip.

    The Israeli occupation began on August 5 its aggression on the Gaza Strip, and Al-Quds Brigades announced that Tayseer Al-Jaabari, a military commander in the northern Gaza Strip, had been martyred.

    Consequently, Al-Quds Brigades launched an operation in response to the Israeli occupation’s aggression on the Gaza Strip by launching salvoes of rockets toward the occupied Palestinian territories, in retaliation for the bombing.

    Read next: Lian Al-Shaer, 10, killed by Israeli shrapnel brain tissue damage

    During the second day of aggression, the Israeli occupation committed a horrifying crime in the Jabalya refugee camp, located in the northern Gaza Strip.

    Five people were martyred, including three children, and many others were wounded. 

    Sources told Al Mayadeen Sunday that a ceasefire in Gaza has been reached agreeing to the Palestinian Islamic Jihad’s demands in full.

    PIJ political chief Mohammad Al-Hindi said that “a formula for the Egyptian declaration of the truce agreement has been reached, and it includes Egypt’s commitment to work for the release of the two prisoners, Khalil Awawdeh and Bassam Al-Saadi.”

    Read more: Gaza: ‘Israel’ butchers childhood, bereaved parents mourn in solitude

    further considering the atrocity of the aggression.

    Related Stories

    العدوان الإسرائيلي المُبيَّت ودور عرب التطبيع

     الخميس 11 آب 2022

    أليف صباغ 

    كان لا بد لحكومة الاحتلال أن توجّه عيون الرأي العام الإسرائيلي إلى موقع آخر، وأن تقوم بعمل يرفع أسهم الحكومة أمام الناخبين اليمينيين. إذن، لا بد من القيام بضربة استباقية لإضعاف الجبهة الجنوبية.

    العدوان الإسرائيلي المُبيَّت ودور عرب التطبيع

    ليست أول مرة، تتعاون فيها الرجعية العربية و”إسرائيل” على الشعب الفلسطيني، وعادة ما يأخذ هذا التعاون شكلاً خبيثاً، ظاهره “حماية” الفلسطينيين وباطنه كسب ودّ الاستعمار لمصالح ضيقة.

    هل كان العدوان على غزة مخططاً مسبقاً؟ وما أهدافه؟

    مذ اعتُقل الشيخ المجاهد بسام السعدي، ولاحظنا الحملة العسكرية الكبرى التي شنّت لتحقيق ذلك، والتي استخدمت فيها قوات الاحتلال الإسرائيلي طائرات مروحية وأخرى مسيّرة، ومصفحات وقناصين وكتيبة من الجيش والمستعربين وكلاباً بوليسية، لاعتقال شخص واحد، فهمنا أن هذه العملية العسكرية ليست عادية، إنما تشكل نموذجاً أو تجسيداً ميدانياً حقيقياً لعمليات من هذا النوع جرى التدرّب عليها من قبل. وعندما رافق ذلك حشد عسكري قرب السياج المحيط بقطاع غزة المحتل، واجتمع لبيد بالقيادات الأمنية يوم الأحد الماضي، وقرّر قطع إجازته المقررة سلفاً، وتذكرنا أن الإعلام الإسرائيلي سبق ذلك، بأسبوع، بحملة إعلامية اتّهم فيها المقاومة الفلسطينية باستخدام المدارس والمستشفيات في تخزين الصواريخ، فهمنا، يقيناً، أنه يجري الاستعداد لعملية عسكرية ضد السكان المدنيين والمقاومة في قطاع غزة، وأن المدنيين سيكونون هدفاً للعدوان. وكيف لا نفهم، ونحن من يتابع كل عدوان بما يسبقه، وما يجرى خلاله، وما يتبعه من تلخيصات ودروس وكشف ما كان مستوراً؟!

    أما عن الأهداف فهي كثيرة ومتعددة الاتجاه، منها المُعلن، ومنها غير المعلن، وفق الحاجات الإعلامية السياسية. 

    في الأسابيع الأخيرة شنت وسائل الإعلام اليمينية، مع اليمين الإسرائيلي المعارض حملة على حكومة لبيد-غانتس، واتهمتها بالجُبن والتقاعس عن مواجهة التحدي الذي أبدته المقاومة اللبنانية، وفق المعادلة الجديدة، التي أطلقها سماحة السيد، “ما بعد “كاريش” وما بعد بعد “كاريش”، و”إما أن نستخرج غازنا ونفطنا من البحر وإلا فلن نسمح لأحد بأن يستخرج”! هذه المعادلة شغلت الحكومة الإسرائيلية والرأي العام، وسرّعت وتيرة نشاط المبعوث الأميركي الصهيوني، أموس هوكستين، للوصول إلى حل لترسيم الحدود، وبدأت الحكومة الإسرائيلية ترجو من كل ذي صلة أن يتوسط لدى حزب الله بألا ينفذ تهديداته.

    وفي الأجواء يحلّق سؤال مُلِح ومقلق، ماذا لو حصلت الحرب المتوقعة مع المقاومة اللبنانية؟ هل تستطيع “إسرائيل” أن تصمد في هذه المواجهة؟ لا سيما أن كل التقديرات تقول إن المقاومة الفلسطينية قد تنضم إلى كل حرب بين “إسرائيل” والمقاومة اللبنانية، فتكون حرباً على جبهتين على الأقل.

    في مثل هذه الحالة السياسية والأمنية، كان لا بد لحكومة الاحتلال أن توجّه عيون الرأي العام الإسرائيلي وأذهانه إلى موقع آخر، وأن تقوم بعمل يرفع أسهم الحكومة أمام جمهور الناخبين اليمينيين، والرأي العام الذي يزداد يمينية وتطرفاً. إذن، لا بد من القيام بضربة استباقية لإضعاف الجبهة الجنوبية ومنعها من المشاركة في أي حرب مع حزب الله. لتحقيق ذلك كان لا بد من تقييم وضع المقاومة في القطاع المحتل. هل تستطيع قوات الاحتلال أن تشن حملة عسكرية محدودة على الجهاد الإسلامي من دون تدخل سائر الفصائل، وحماس تحديداً؟ ومن يضمن ذلك؟ 

    كما اعتادت حكومات “إسرائيل” السابقة، لا بد من سفك الدماء الفلسطينية على مذبح الانتخابات، ولا بد من إزهاق الأرواح الفلسطينية وتهديم الأبراج السكنية في غزة، لأن هذا ما يرضي الناخب الإسرائيلي الصهيوني المتعطّش إلى ذلك. لكن المشكلة التي كانت تواجه حكومة الاحتلال وجيشها، كيف ستخرج من المعركة؟ وهل تستطيع أن تستفرد بفصيل صغير تلقي عليه حممها البركانية لتشعر بالقوة بدلاً من الضعف، تعيد ثقة الجيش بنفسه وترضي جمهور الناخبين اليمينيين؟ ومن يضمن ذلك؟

    أما الأهداف المعلنة، التي صرحت عنها الجهات الرسمية بعد اجتماع لبيد بالكابينيت الأمني، واستبعاد السياسي، يوم الأحد 31 تموز/يوليو، فتتمثل “بالاستعداد لمنع الجهاد الإسلامي من تنفيذ عملية رد عسكرية على اعتقال القيادي بسام السعدي من مخيم جنين”. وادعت الجهات الأمنية والسياسية أن لديهم معلومات بالتخطيط للرد، ولذلك قاموا بإجراءات منع تجوال للمستوطنين في مستوطنات “غلاف غزة”، المقامة على أراضي اللاجئين الفلسطينيين الذين يعيشون ببؤس في القطاع المحاصر منذ 15 سنة. وفي الحقيقة كان كل ذلك ضمن حلقات الاستعداد النفسي والسياسي لسيناريو العدوان المُبيّت.

    في تقييم الظروف الملائمة للقيام بعدوان غادر

    لتقييم الظروف المناسبة للعدوان وشق صف المقاومة، اعتمدت سلطات الاحتلال على ثلاثة مصادر من المعلومات: 

    أولاً: خبرة ومتابعة وتقييم مراكز الأبحاث الإسرائيلية، ومنها مركز أبحاث الأمن القومي، وضمن ذلك، التمييز بين مصالح حماس من جهة، والجهاد الإسلامي من جهة ثانية، إضافة إلى مصلحة مصر والاستخبارات المصرية تحديداً في تقليم أظافر “الجهاد” من دون تدخل “حماس” وسائر فصائل المقاومة المسلحة، معتمدة في ذلك على دور الاستخبارات المصرية في معركة “سيف القدس”، وما تبعها من معارك صغيرة، الأخيرة فيها مسيرة الأعلام الاستفزازية في القدس القديمة، واقتحامات المستوطنين في حزيران/يونيو الماضي، ودور مصر وقطر في منع تدخل المقاومة من غزة. 

    ثانياً: أما المصدر الثاني، فهو ما تستخلصه الاستخبارات من خلال مئات المحادثات غير المباشرة التي تجرى مع عمال فلسطينيين تم السماح لهم دخول “إسرائيل” والعمل فيها خلال الشهر الماضي، وبلغ عدد التصاريح 14 ألف تصريح. هذه المحادثات لا تجري من خلال تحقيق يجريه الشاباك مع العمال، إنما هي أحاديث، تبدو عادية، تجري بين المشغل الإسرائيلي والعامل الفلسطيني، أو بين صحافي إسرائيلي وعامل فلسطيني، لتصل إلى الباحثين في صفوف الشاباك مادة تضاف إلى التقييمات والأبحاث، تعزز فرضية أو ترفضها.

    ثالثاً: الأهم من هذا المصدر وذاك التقييم المشترك مع الاستخبارات المصرية للأوضاع في غزة، وعلاقات الفصائل فيما بينها وقدرة الجمهور الفلسطيني على احتمال التضحيات، وقدرة مصر على ضبط إيقاع وردود المقاومة من غزة، وتدخلها في الوقت الملائم، لمنع تدحرج المعركة واتساعها وتورط قوات الاحتلال تالياً بما لم تكن مستعدة له. من هنا قال البيان الإسرائيلي الرسمي إن العدوان جاء بناء على توصيات القيادة العسكرية والشاباك، والمقصود هنا هم الباحثون الذي يتواصلون مع نظرائهم المصريين. وعليه، جاء التواصل الإسرائيلي المصري من اليوم الأول بعد اعتقال السعدي، وشن العدوان ضمن الأهداف المحددة له، كما راقب الطيران المسيّر تحركات القادة الفلسطينيين خلال لقائهم الاستخبارات المصرية حتى الساعة الأخيرة قبل العدوان، ويقول رئيس تحرير صحيفة “الأهرام”: “إن إسرائيل وعدت الاستخبارات المصرية أن تكون العملية العسكرية محدودة، وموجّهة ضد “الجهاد الإسلامي” فقط”.

    دور الاستخبارات المصرية وغيرها

    للتفصيل أكثر، يتمثل دور الاستخبارات المصرية وجهات عربية أخرى في ثلاثة مستويات ومراحل

    أولاً: في تقييم مشترك مع الاستخبارات الإسرائيلية والباحثين المختصين بالظروف الداخلية في القطاع، وفي العلاقة بين قوى المقاومة ومصالح كل منها، لمعرفة ما إن كانت الظروف ملائمة لشن العدوان وإمكان تحقيق أهدافه. ولا يتورع “الخبراء”، العسكريون والأمنيون المصريون عن الإدلاء بتقييماتهم هذه على شاشات التلفزة الإسرائيلية أيضاً.

    ثانياً: في ضبط إيقاع الرد من المقاومة، من خلال الضغوط والتهديدات.

    ثالثاً: في الوصول إلى وقف إطلاق النار أو تهدئة، حين تحتاج “إسرائيل” إلى ذلك، وفق الشروط الإسرائيلية، لكن إخراج هذه النهاية يتطلب أن تبدو وكأنها مبادرة مصرية، تقوم بموجبها الاستخبارات المصرية بتقديم “ضمانات” إلى المقاومة، وقد ثبت من تجربة المعارك السابقة، أنها ضمانات فارغة، وهي مجرد تضليل للرأي العام العربي عامة والفلسطيني خاصة، لأن “إسرائيل” لا تقدم إلى مصر إلا الفتات الذي يحفظ ما وجهها. في النهاية، هي جهود مصرية تهدف إلى إرضاء السيد الأميركي والإسرائيلي، بحثاً عن مصالح مصرية ضيقة أو مصالح شخصية لهذه الشخصية أو تلك. 

    ليس صحيحاً أن “إسرائيل” خدعت الاستخبارات المصرية، وهي تدعي في كل جولة أن “إسرائيل” خدعتها، وأن “إسرائيل” لم تفِ بوعودها، وفي تنفيذ الاتفاقيات، أين هي الاتفاقيات؟ إذا كان الأمر كذلك فلماذا تعلنون اتفاقيات وتفاهمات، وتعودون إلى تقديم الضمانات الفارغة؟ إن المشاركة الفعلية في تقييم الظروف الملائمة لشن العدوان يحتم المعرفة المسبّقة لنيات “إسرائيل” العدوانية.

    من يراجع تصريحات المسؤولين الإسرائيليين والمصريين قبل العدوان وخلاله، وغداة وقف إطلاق النار، والتعبير عن رضاهم عن الدور المصري، لا بد أن يصل إلى هذه الحقيقة. وكان أكثر التصريحات توضيحاً ودلالة على الدور المصري، هو المديح الذي كاله الرئيس بايدن، بعد بضع ساعات من وقف إطلاق النار، للدور المصري والقطري في الوصول إلى وقف لإطلاق النار، مع التذكير بأن أميركا هي من أعطى “إسرائيل” الضوء الأخضر لشن هذا العدوان من خلال الإعلان عن إبلاغ غانتس نظيره الأميركي، أوستن، بذلك، ووقوف بايدن إلى جانب “إسرائيل” في عدوانها منذ اليوم الأول، بذريعة “الدفاع عن النفس”. فلو كانت أميركا محبة لوقف إطلاق النار، أو منع سفك الدماء الفلسطينية فعلاً، لما أعطت الضوء الأخضر للعدوان؟ 

    في تقييم النتائج

    الحقيقة أن “سرايا القدس” لم “تنتصر”، بالمعنى التكتيكي لجولة واحدة، على “إسرائيل”، لكنها أثبتت أن “الجهاد الإسلامي” قادر على الصمود، وعلى إدارة معركة دفاعية ومعنوية تحفظ وفاءه لأرواح الشهداء ودماء الجرحى وعذابات الأسرى في معتقلات العدو الصهيوني، ووحدة الساحات الفلسطينية. الجهاد كانت وحدها في وجه جيش قوي يتمتع بقدرات عسكرية كبيرة، بل يدّعي أنه من أقوى الجيوش في العالم، وهذا الصمود هو ما يقلق الخبراء الإسرائيليين في الوقت الحاضر. وتساءل عدد منهم، على شاشات التلفزة الإسرائيلية، كيف ستواجه “إسرائيل” حزب الله، وهو يمتلك قدرات عسكرية ولوجستية أضعاف أضعاف ما تمتلكه سرايا القدس؟ كيف ستواجه حزب الله، وهو غير محاصر من دولة “شقيقة”، ولا يخضع لأي ضغوط من استخبارات عربية موجَّهة من الولايات المتحدة و”إسرائيل”؟

    في غضون ثلاثة أيام، وعلى الرغم من الخسارات الكبيرة التي تكبدها “سرايا القدس”، باغتيال القادة العسكريين الكبار منذ اللحظة الأولى للعدوان، وعلى الرغم من ضغوط “الأشقاء” العرب، وقدرات الطيران الحربي الإسرائيلي، إلا أن سرايا القدس استطاعت أن تطلق ما يقارب 1000 صاروخ باتجاه قوات العدو، أي بمعدل 300 صاروخ يومياً، وهذا يساوي المعدل اليومي لما أطلقته قوى المقاومة مجتمعةً في غزة إبّان العدوان الإسرائيلي في أيار/مايو 2021 المسمّى إسرائيلياً “حامي الأسوار”. ولم يكن هذا منتظراً قطّ.

    علينا أن نفهم، أنه لم يحن وقت الانتصار بعد، وأننا ما زلنا في حدود الصمود في وجه العدوان الصهيوني المدعوم من الاستعمار والرجعية العربية التابعة للبيت الأبيض. ومع ذلك، على منظمة الجهاد الإسلامي أن تراجع تجربتها بموضوعية ومسؤولية لتجنب نقاط الضعف، وتعزيز نقاط القوة، وبذل جهود أكثر لفهم مخططات العدو وخطر علاقاته بالأنظمة العربية المطبّعة، وخصوصاً الاستخبارات المصرية. على المقاومة الفلسطينية عامة أن تراجع مواقفها من هذه المعركة تحديداً، ومن معارك أخرى، وأن تحذر كل الحذر من التعاون القائم بين الاستخبارات العربية والإسرائيلية برعاية أميركية، على العامل الفلسطيني في “إسرائيل” أن يحذر أحاديث تبدو بريئة، وهي في الحقيقة أحاديث خبيثة تهدف إلى استطلاع الراي العام الفلسطيني وظروف المقاومة، وعلى قوى المقاومة أن تتخذ كل الخطوات التي من شأنها التحرر من ضغوط وقيود “الأشقاء”… 

    “من جرّب المجرّب كان عقله مخرّب”.

    فيديوات ذات صلة

    مقالات ذات صلة

    ’Unity of the Battlefields’: The Islamic Jihad Alone Humiliates ’Israel’, Shapes the Bitterer Future

    August 10, 2022

    By Mohammad Youssef

    The criminal ‘Israeli’ assassination of a Palestinian Islamic Jihad leader was the reason behind the recent confrontation between the ‘Israeli’ occupation forces and the resistance movement in Gaza.

    The ‘Israelis’ were testing their capabilities of isolating the movement and dealing a devastating blow that would undermine the group and pave the way to eliminate it; nonetheless, their calculations proved wrong and all their ambitions were futile.

    The Islamic Jihad’s steadfastness, efficiency, and readiness to go into a long battle has put the ‘Israeli’ enemy into shame.

    Although the ‘Israelis’ assassinated two of the movement’s prominent leaders, this did not change anything in the battlefield.

    The Islamic Jihad continued to launch rockets against the ‘Israeli’ occupation’s settlements.

    The major ‘Israeli’-occupied cities, mainly Tel Aviv, came under barrage of missiles from Gaza. The rockets and shells continued to fall till the last moment before the Egyptian-brokered ceasefire came into effect.

    Why did the ‘Israelis’ start this battle?

    It is evident that the ‘Israelis’ are in a bad shape politically, when their political system comes into a stalemate or a deadlock they use the Palestinians as blood cards to help one ‘Israeli’ party or another to tap the balance in the race for elections.

    The ‘Israelis’ attempted to plant a wedge among the resistance movements by saying they are only targeting Islamic Jihad leaders and not Hamas. However, Hamas movement was in full readiness to respond and join the Islamic Jihad in its battle had the situation required this.

    The ‘Israelis’ thought they would send a message to blackmail Lebanon and mainly Hezbollah to pressure it to accept what they have put on the table vis-à-vis the maritime problem with Lebanon.

    Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah warned the ‘Israelis’ not to commit any mistake or to fall into their miscalculations with the Islamic Resistance.

    The resistance leader asserted the full readiness of the party’s fighters to defend Lebanon. He directed his speech to the Lebanese people and to the ‘Israeli’ enemy. His Eminence reiterated the recent formula that without Lebanon being able to extract gas and oil, the ‘Israeli’ enemy would not be able to do so, because the Islamic resistance has taken the decision to prevent the ‘Israelis’ from this.

    As a result of this new battle in Gaza, the Islamic Jihad and all the Palestinian resistance factions have proved their steadfastness and unity.

    The situation did not exacerbate to a place where Hamas or other resistance factions were needed to intervene.

    The Islamic Jihad with its last barrage of rockets showering the Zionist settlements made a magnificent show of strength against the enemy.

    Hezbollah also has set its redlines for the ‘Israelis’ not to trespass. The ‘Israelis’ have confessed their military escalations and assassinations did not do them any good.

    A new chapter is on the making now, it is a chapter of victory and triumph written by the resistance. The ‘Israeli’ enemy is being humiliated and will continue to be until the last battle that will fully devastate the ‘Israelis’ and totally defeat them.

    Related Videos

    A thousand children have been martyred in Gaza since 2008
    “Duniana Al-Amour” a student was martyred in an Israeli bombing that targeted her house during the aggression on Gaza
    flashes | Martyrs of the children of Palestine

    Related Stories

    عدم مشاركة حماس وتعزيز قدرة الردع!

    الثلاثاء 9 آب 2022

     ناصر قنديل

    بات ثابتاً أن حركة حماس لم تشترك في الردّ العسكري على العدوان الإسرائيلي على غزة الذي استهدف مواقع وقيادات حركة الجهاد الإسلاميّ وجناحها العسكريّ سرايا القدس، وسقط خلالها عدد من المدنيين، كما بات ثابتاً أن حركة حماس كانت على تنسيق تام مع حركة الجهاد خلال أيام وساعات المواجهة، وأنها كانت تتابع مجريات المواجهة وتطمئن إلى ثبات معادلاتها، وتقدّم التغطية السياسية اللازمة للجهاد للظهور كممثل للإجماع الفلسطيني المقاوم، الذي تعبر عنه غرفة العمليات المشتركة، وقد قدّمت هذه المواجهة نموذجاً جديداً عن تقاسم أدوار بين الفصيلين الأساسيين في المقاومة، حماس والجهاد، وأنتجت معادلات تستحق القراءة والنقاش، لكن نقاش بقاء حماس خارج المواجهة العملية والميدانية تحول إلى الاعتبارات العاطفية، سواء بخلفية مواقف مسبقة من حماس على خلفية موقفها من الحرب على سورية، أو بخلفية الرغبة برؤية المقاومة موحّدة في الميدان، وبحكم ما تمثله حماس تقديم مزيد من أسباب القوة التي تنزل بالاحتلال المزيد من الخسائر والأذى، وترفع سقف المنجزات في نهاية الجولة، لكن هذه المخاوف التي تصل حد التشكيك وتفترض أن ما وراء هذه الجولة هو تفاهمات استراتيجية ليست مطروحة أصلاً لدى الجانب الإسرائيلي، لا مع السلطة الفلسطينية ولا مع حماس، ولا مع أي فلسطيني، أو التمنيات التي تصل حد تخيّل أن هذه الجولة هي آخر الحروب بين المقاومة والاحتلال وسيتقرر على اساس معادلات النار والسياسة فيها مستقبل الحرب. وهذا منافٍ للواقع الذي يحتمل جولات وجولات قبل بلوغ لحظة المنازلة الشاملة، ويفترض ابتكار أشكال من العمل والخطط التي تتيح تعزيز معادلات الردع وتصليب بنية المقاومة.

    النقاش العقلاني يجب أن يتحرّر من أية خلفية مسبقة وأن يناقش المشهد بما هو عليه، في المقدّمات والسياق والنتائج. ففي المقدمات من الواضح أن قرار العدوان الإسرائيلي استند إلى ثنائية قوامها، من جهة تبلور ملف أمني استخباري يتيح له تقدير إمكانية توجيه ضربة قاصمة لحركة الجهاد وقدرتها الصاروخية، تشارك في تكوينها مع أجهزة مخابرات عربية وأوروبية وأميركية، ومن جهة مقابلة إلى فرضية وضع معادلة استهداف غزة ومنشآتها المدنية والحكومية وأبراجها السكنية ومستشفياتها ومدارسها في كفة ومشاركة حماس في المواجهة في كفة ثانية. ومع الضربة الأولى التي نتج عنها اغتيال القائد في سرايا القدس تيسير الجعبري، أعلن الاحتلال عن أهدافه وأوصل الرسالة إلى حماس عبر الأقنية العربية التي يتم عبرها التواصل الأمني والسياسي والمالي، وإذا أردنا التحرّر من البعد العاطفي في القراءة، ووضعنا جانباً ما يسود قواعد الفريقين من مشاعر العتب والتباري والتنافس، نستطيع القول إن قيادات الجهاد وحماس توافقت على آلية في إدارة الحرب، عبّر عنها بيان غرفة العمليات المشتركة من جهة، وقيام الجهاد بتصدّر المواجهة وتحمل تبعاتها الرئيسية من جهة موازية، على قاعدة أنه في أية لحظة تبدو أعباء المواجهة فوق طاقة الجهاد منفردة، فلن تترك حماس الحرب تذهب نحو منح الاحتلال فرصة تحقيق نصر، ستدفع هي وكل قوى المقاومة أثمانه بصورة لا قدرة لأحد على تحمّلها.

    لقد كنا أمام مشهد غير مألوف، حيث تسنى للجهاد، من جهة التحرّر من أعباء حملة تدميرية شاملة تستهدف غزة وتحملها تبعاتها أمام الشعب الفلسطيني، وهو مكسب كبير يريح قيادة المقاومة في خوض حرب استنزاف طويلة، لكن شرطه وثمنه أن تبقى حماس خارج القتال، ومن جهة موازية وفّر ذلك لقيادة الجهاد حرية أكبر في قبول ورفض عروض وقف النار وشروطها وموعدها، بعد أن تحرّرت من شراكة حماس في القرار، وما يحمله من تأثر حماس بضغوط لا تقيم لها الجهاد اعتباراً، وشرط الإفادة من هاتين الميزتين هو أن تتمكّن الجهاد من النهوض منفردة بأعباء تثبيت معادلات الردع، رغم آلام الضربة الأولى ومفاجأتها، وما سيليها من ضربات مشابهة. وكان هذا هو التحدي الذي نهضت به الجهاد أيما نهوض، بصورة أبهرت الأعداء والأصدقاء في الوقت ذاته، حيث انتظمت التشكيلات العسكرية، والصاروخية منها خصوصاً التي تعمل تحت قيادة الشهيدين القائدين تيسير الجعبري وخالد منصور، وأدّت مهامها بصورة غير قابلة للتخيل، سواء في مهارة إدارة النيران وتدرجها، أو في إظهار نظام السيطرة والقيادة في وجبات صاروخية جماعية يستحيل إطلاقها بدون قيادة مركزية مسيطرة بالكامل على منصات الإطلاق، خصوصاً في اليوم الثالث عندما بدا ان الاحتلال يريد وقف الجولة وإنهاءها عند حدود ما اعتقد أنها إنجازاته.

    في الحصيلة ثبتت معادلة أراد الاحتلال كسرها، ولأجل كسرها كانت خطة الاستفراد للجهاد واغتيال قادتها، وهي معادلة استهداف العمق الإسرائيلي بصواريخ المقاومة بصورة تعطّل دورة الحياة فيها، وعندما حصل ذلك ظهر الاغتيال مجرد انتقام لا وظيفة عملياتية له ولا مردود عسكرياً يترتب عليه، ومثله بد أن تحييد حماس مجرد توفير فرصة لتحييد المدنيين والمنشآت المدنية تخفف الأعباء عن كاهل الجهاد، وفي الحصيلة، بعيداً عن نتائج الالتزام الإسرائيلي باتفاق وقف إطلاق النار لجهة مصير الأسرى من الضفة الغربية ووحدة الساحات، صارت الصورة الجديدة الناتجة عن هذه الجولة، تقوم على معادلة ردع جديدة مزدوجة مختلفة، تمتلك عبر شقها الأول حركة الجهاد فرصة قيادة المقاومة في الضفة والقدس والأرض المحتلة عام 48 تحت شعار وحدة الساحات، وتستطيع حمايتها عبر تكرار معادلة الردع التي فرضتها منفردة في هذه الجولة، وبالتوازي شقّ ثانٍ تمتلكه حماس عنوانه أن حماس سوف تتدخل في أية مواجهة إذا تم المساس بالمنشآت المدنية والمدنيين في أية مواجهة بين الاحتلال والجهاد على خلفية مشروع المقاومة ووحدة الساحات، وصولاً لأن تتحمل حماس مسؤولية وضع معادلة الردع التي تمتلكها في كفة مقابل المطالبة بفك الحصار وتبادل الأسرى، باعتبارها مرجعية غزة والمسؤولة عن توفير الحد الأدنى من شروط الحياة فيها.

    تكامل في الأدوار ولد من رحم التحدّي الذي فرضه الاحتلال على قوى المقاومة، وحولته قوى المقاومة إلى فرصة سترافق المواجهات المقبلة وتترك بصماتها على الإنجازات المقبلة.

    مقالات ذات صلة

    S. Nasrallah Warns ‘Israel’ against Miscalculation: We’ve Reached End of Line, Ready for All Options

    August 9, 2022

    Marwa Haidar

    Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah Warned the Zionist entity against any miscalculation towards Lebanon, stressing that Hezbollah has reached “the end of the line” regarding the issue of gas and maritime border.

    Addressing mourners in Beirut’s southern suburb (Dahiyeh) on Ashura Day, Sayyed Nasrallah affirmed that the Lebanese resistance group is fully ready to confront all options, in response to Israeli threats and in a clear message that Hezbollah is prepared for war.

    Sayyed Nasrallah hailed what he called the legendry steadfastness of Gaza’s people and resistance in face of Israeli aggression, voicing full commitment to Palestine as the central cause of the nation.

    His eminence also voiced sympathy and support to Nigeria’s Sheikh Ibrahim Zakzaky and people of Bahrain, Yemen and Syria.

    Sayyed Nasrallah also warned Iraqis against foreign schemes.

    Ashura and Nigeria

    Sayyed Nasrallah started his speech by offering condolences for Imam Mahdi (a.j.), the lord of the age, and all Muslims over martyrdom anniversary of Imam Hussein (a.s.).

    Talking via a video link, Sayyed Nasrallah renewed allegiance to Imam Hussein, noting that “throughout 40 years, we haven’t abandoned him, and we will never do so.”

    He voiced sympathy with Nigeria Shia cleric Sheikh Ibrahim Zakzaky, who has been for years subjected to repeated crackdowns by Nigerian authorities.

    “Ashura is the day when we shall voice support to all those who are oppressed. We voice sympathy with Sheikh Zakzaky, along with his supporters.”

    Palestine and Bahrain

    The Hezbollah S.G. then stressed that Palestine is the central cause of the nation, praising those who were martyred and injured to defend the occupied country.

    “Palestine is the central cause. We don’t expect mercy from the US, but we address those who claim they are Arabs. To be Muslims or Arabs is to support oppressed people.”

    “We feel proud of the martyrs and resistance fighters over their legendry steadfastness. We renew our commitment to this affair.”

    Sayyed Nasrallah, meanwhile, slammed Bahraini regime over normalizing ties with the Zionist entity, and over attacking Ashura ceremonies across the Arab island.

    “One of the ugliest parties who normalized ties with Israel is the regime in Bahrain who proved that it doesn’t tolerate a black flag,” he said referring to flags raised during Ashura ceremonies.

    “We recall the oppression of people of Bahrain, whose rights are stolen by their treacherous rulers who are embracing the enemies of this nation.”

    Yemen, Iraq and Syria

    Sayyed Nasrallah then reiterated the Lebanese resistance group’s stance towards Yemen.

    “In the day of oppressed (Ashura) we reiterate that we stand by the people of Yemen who have been for years tirelessly fighting for their dignity and confronting tyrants.”

    “People of Yemen are real personification of Karbala and supporting them is a duty.”

    The Hezbollah S.G. also urged Iraqis to solve their disagreements, calling on them to foil schemes set by the nation’s enemies.

    On Syria, Sayyed Nasrallah said the country has overcome the universal war launched by many international regional sides, but stressed that the blockade represented by the US Caesar Act.

    His eminence also praised Iran, describing the Islamic Republic, led by Supreme Leader Imam Sayyed Ali Khamenei, as the heart of the Axis of Resistance.

    In this context, Sayyed Nasrallah recalled sacrifices made by martyrs Qassem Suleimani and Abu Mahdi Al-Muhandis who were martyred by a US strike in Baghdad in 2020.

    In Lebanon, Another Account to Settle

    On Lebanon, Sayyed Nasrallah was very clear, as he responded to Israeli threats and warned the occupation regime against any miscalculation.

    “The Lebanese are the only people who decide their fates and make their decisions. Throughout 40 years we have confronted all forms of challenges including wars, blockades and assassinations.”

    “We look forward to a free and powerful Lebanon that is capable to defend its dignity and to invest its wealth. We look forward to Lebanon which is capable of cutting off any hand that would extend to its wealth.”

    Meanwhile, his eminence called on Lebanese sides to exert joint efforts in a bid to form a government and to cope with current crises, urging officials to feel the pain of the Lebanese citizens.

    On the issue of gas, oil and maritime border, Sayyed Nasrallah said Hezbollah will see the responses to the Lebanese State’s requests in the coming days.

    Addressing resistance supporters, and especially resistance fighters, Sayyed Nasrallah said they should be ready for all options.

    “We are dealing with this battle with utmost level of seriousness. I say to the Israelis and the Americans (US administration): Lebanon will never tolerate stealing its wealth.”

    “We have reached the end of the line and we will keep up on this way.”

    On the other hand, Sayyed Nasrallah responded to Israeli remarks regarding the “messages” behind the last 3-day aggression on Gaza.

    “Yes, I was watching the latest developments in Gaza and the message was delivered. We have seen heroism and steadfastness in Gaza as well as the unity of its resistance factions. Gaza managed to impose its own equation of deterrence. As for Lebanon, there is another account to settle.”

    In this context, his eminence warned: “any aggression on any person in Lebanon won’t go unpunished. We remind you that we are the lovers of Imam Hussein (a.s.) who once said ‘Humiliation, never!’.”

    Source: Al-Manar English Website

    Related Videos

    Israel returns to the policy of assassinating the leaders of the Palestinian factions

    Related Articles

    “Israel” Continues Targeting Resistance Leaders: Al-Aqsa Commander, 2 Others Martyred in Nablus

    August 9, 2022

    By Staff, Agencies

    Martyr Ibrahim Al-Nabulsi and his companions Islam Sabbouh and Hussein Taha

    Three Palestinians, including a senior armed resistance commander, have been martyred by “Israeli” occupation forces during a raid on the occupied West Bank city of Nablus.

    The “Israeli” army surrounded a building in the Old City at 5am local time on Tuesday, where Ibrahim al-Nabulsi – the commander of al-Aqsa Martyrs Brigades, had barricaded himself in. A gunfight lasted for several hours.

    Al-Nabulsi, 30, was martyred along with 32-year-old Islam Sabbouh and Hussein Jamal Taha, the health ministry said, adding at least 40 others were wounded. Four were in critical condition.

    According to media reports, Al-Nabulsi had “refused to surrender, and was defended by other armed Palestinians” before he was killed.

    Al-Nabulsi, known popularly as “the lion of Nablus”, had been on the run for many months, and survived several assassinations attempts by the Zionist entity. His public appearances at the funerals of his fellow comrades, such as in February and July, had further raised the ire of “Israeli” occupation.

    Hundreds of Palestinians shared Al-Nabulsi’s will, which he recorded in an audio message hours earlier.

    “Take care of the homeland,” he said. “I am surrounded now but I will fight until I become a martyr. I love my mother. Don’t abandon the gun.”

    Thousands bid farewell to the martyrs of Nablus Ibrahim al-Nabulsi, Islam Sabbouh and Hussein Taha
    flashes | Salute to the martyr Ibrahim Al-Nabulsi and to the Al-Aqsa Martyrs Brigade

    Related News

    %d bloggers like this: