Palestine elections: A leap into the unknown for Fatah and Hamas

HearstDavid Hearst is co-founder and editor-in-chief of Middle East Eye. He is a commentator and speaker on the region and analyst on Saudi Arabia. He was The Guardian’s foreign leader writer, and was correspondent in Russia, Europe, and Belfast. He joined the Guardian from The Scotsman, where he was education correspondent.

David Hearst

18 February 2021 14:31 UTC

Both parties are going into the elections without an agreed vision for Palestine and a detailed plan for obtaining it

You can tell when elections are being planned in the occupied West Bank. 

This is the fifth time elections across Palestine have been attempted in the past 15 years since they were held in 2006, when Hamas, to everyone’s surprise, not least their own, swept the board. This time President Mahmoud Abbas appears to be serious about holding them.

How can one tell? Because between them his Preventive Security and Israeli forces are arresting anyone who opposes their candidates. The Palestinian Prisoners Club says that 456 civilians were arrested in January in the West Bank and on one night alone in February, 31 Palestinians were rounded up. 

A Palestinian member of Central Elections Commission displays an ID to a colleague as they check the work of the first Voter Information and Registration Centre in Gaza City on 10 February, 2021 (AFP)

A serious escalation

The arrests are politically colour blind. Every faction has been targeted – even those that have not yet been established. For over a year, Israeli forces have been targeting hundreds of young men and women from a left-wing social and political network.

Politically motivated arrests are nothing new in the West Bank. What may surprise some is that the Hamas leadership in Gaza is still pushing ahead with the election plan regardless

They face charges of  “terrorist activity,” “visiting an enemy state” or even vaguer “communicating with foreign agents”. Their interrogators put them in little doubt about why they are being detained . They want fear to spread in the community.  Detention and torture are tools to stop the network before it can grow. Hamas members in the West Bank are threatened they will be next if they dare to stand. 

Khaled al-Hajj, a Hamas leader in Jenin who supported President Abbas’s elections decrees, was arrested last week. Another Hamas member, who had just had surgery for cancer, was severely beaten.

Wasfi Kabha, a former Hamas minister, told MEE: “We are facing a dangerous and serious escalation, not only by the occupation, but also by the security services that belong to the PA. That arrest campaign aims to scare, intimidate and terrorise members of the movement and also those who have sympathy for Hamas. The arrests are meant to influence the election. There are many others that the Israeli forces threaten to arrest if they nominate themselves or take part in the elections.”

Kabha added: “The Palestinian security services severely beat Abdel Nasser Rabbi despite the fact he had suffered from cancer and had surgery a short time ago. Unfortunately, Palestinian security services finish the job of whoever Israel can not manage to arrest.”

Politically motivated arrests are nothing new in the West Bank. What may surprise some is that the Hamas leadership in Gaza is still pushing ahead with the election plan regardless.

A divided Hamas

The interesting question is why? During three rounds of negotiations with Fatah in Beirut and Ankara, the Hamas leadership insisted on holding all three elections for the Legislative Council , the presidency, and the National Council of the PLO simultaneously. This is because they did not trust Abbas to keep his word once he himself had been reelected as president.After 15-year wait, Palestinian elections face new obstacles following law amendments

Hamas also insisted that the PA end its security cooperation with Israel and the arrest campaign in the West Bank. For a while Abbas complied, only to abandon that strategy when it became clear to him last November that Donald Trump was out of office. In subsequent talks in Cairo, Hamas failed to get either demand. 

The other two factions, the Islamic Jihad and the Popular Front for the Liberation of Palestine (PFLP), both tabled reservations. Islamic Jihad announced it was not running for the elections, but the delegation from Hamas stayed in.

Proponents of the deal with Fatah claim that Hamas were given guarantees that some 38,000 civil servants in Gaza would not only be paid by the PA, but receive permanent tenure. They claim a new election court would be formed to avoid the heavily weighted constitutional court that Abbas created. They also claim Hamas would secure the collaboration of the international community, including renewing relations with the European Union. They also claim that no one could criminalise the resistance.

Opponents of the deal within Hamas say all of these promises are wishful thinking. They point out that the issue of civil servants, which is at least a decade old, has been put off until after the elections. A new election court has not been announced by Abbas and, even if it were to be formed, it could not supplant the existing constitutional court, which remains the highest legal authority in the West Bank. 

Lastly, they say that it is not in Fatah’s power to guarantee international recognition of Hamas, which is still designated as a terrorist organisation by both the US and the EU

This combination of pictures created on 11 January, 2019 shows (L) Palestinian president Mahmoud Abbas and Hamas leader Ismail Haniyeh (AFP)
This combination of pictures created on 11 January, 2019 shows (L) Palestinian President Mahmoud Abbas and Hamas leader Ismail Haniyeh (AFP)

Hamas’s senior leadership is clearly divided. Hamas in Gaza is hemmed in, unable to break out of the prison camp that has become Gaza following the 2006 elections, the attempted coup by Fatah leader Mohammed Dahlan, and the split with Fatah. They are fed up with being held responsible for the continuing siege and are desperate to find a way out. Money is also running out. Iran is no longer funding them as before, and there are signs that other foreign backers are pushing them into Fatah’s arms.  Israel’s arrest campaign aims to destroy a new Palestinian movement

But the anger at the crackdown on Hamas, Islamic Jihad and the PFLP members in the West Bank is mounting. While there is sympathy over the conditions they face in Gaza, the Hamas leadership, which is now based entirely in the enclave, will face mounting pressure to pull out of elections in which Hamas can only lose. 

No one expects a rerun of the 2006 result.

One measure of the backlash which the leadership in Gaza will face is spelled out in a leaked letter from one of the most prominent Hamas leaders in Israeli prisons. Ibrahim Hamid was a leader of the military wing in the West Bank during the Second Intifada and received one of the harshest terms: 54 concurrent life imprisonment sentences. Hamid called the decision by Hamas’ political bureau to run in the elections “hasty”.

He said the decision had been made independently of the Shura Council, a consultative body that elects Hamas’s politburo, and without the full knowledge of the prisoners’ movement. Ibrahim added that running for the elections would only serve Abbas’s purpose of reviving his legitimacy while curtailing that of Hamas.

In Hamid’s analysis, Hamas is facing a lose/lose scenario: should it win the elections, what is to prevent a repeat of the 2006 scenario, which launched the siege of Gaza and the split with Fatah? Should it lose the elections, would Hamas hand over both the administration and its rockets to Fatah in Gaza?

Even if Abbas kept his word and created a genuinely representative national Palestinian government, and Hamas was allowed to return to parliament and enter the PLO, what would stop Israel from arresting MPs as they do now? 

Fatah’s problems

Fatah is faring no better. Abbas’s drive to refresh his mandate and seek the legitimacy he has lost as one of the architects of Oslo is being threatened by two other Fatah leaders. Abbas has long been aware of the plan which I first revealed in 2016 to replace him with his arch-rival Dahlan.

The plan for a post-Abbas era was hatched by the United Arab Emirates, Jordan and Egypt. Since 2016, Egypt and Jordan have not stopped pressuring Abbas to reconcile with Dahlan. The latest message was passed to Abbas when Egypt and Jordan’s heads of intelligence visited Ramallah recently.

The new card in this operation is the man who ran against Abbas and then withdrew his candidacy in the 2005 presidential election, the Fatah leader Marwan Barghouti, a leader of the First and Second Intifadas who is in prison on five concurrent life sentences. 

Barghouti remains a consistently popular figure of the resistance. At one point he polled higher than both Abbas and Ismail Haniyeh, the Hamas leader, for the post of president. In April 2017 Barghouti organised a hunger strike of Palestinian prisoners in Israeli jails.

This time round, Barghouti announced his intention to run for the presidency and the PNC through one of his supporters, Raafat Ilayyan. Ilayyan quoted Barghouti as saying that a united Fatah list “should be open to all including those accused of taking sides and those sacked from the movement”.

A man holds a photo of prominent Palestinian prisoner Marwan Barghouti calling for his release during a rally supporting those detained in Israeli jails after hundreds of them launched a hunger strike, in the West Bank town of Hebron on April 17, 2017
A man holds a photo of prominent Palestinian prisoner Marwan Barghouti calling for his release during a rally on 17 April 2017 (AFP)

This was a clear reference to Dahlan, who lives in exile and has been sentenced in absentia to three years in prison on corruption charges and expelled from the party. Dahlan’s lawyer at the time called the conviction a “cleansing exercise” for Abbas.

Does Fatah want to liberate Palestine from the occupation, or does it want to govern as a surrogate for Israel, whatever conditions it is put under?

After nearly two decades behind bars, Barghouti wants to get out of jail. Is Dahlan, who is Israel’s preferred Palestinian leader, the Fatah leader’s get out of jail card? Barghouti’s announcement ruffled feathers in Fatah. Jibril Rajoub, secretary general of Fatah’s central committee, who led negotiations with Hamas, accused foreign countries of meddling in the Palestinian elections. 

Rajoub told Palestinian TV: “Some messages have been received from some countries trying to interfere in the path of dialogue, including Arab states which rushed [to normalise relations with Israel]. However, Fatah’s position is clear and does not take directions from any foreign capital.” 

In their campaign to position Dahlan as the next Palestinian leader, Egypt, Jordan and UAE are keen to exploit the distrust between Fatah and Hamas. The latest sign of this is the arrival of the first of what will be a large group of Dahlan men in Gaza after many years in exile. This could only have been achieved with the consent of Hamas leaders in Gaza. 

The true winner of the election may, therefore, be a man who does not even stand on the ballot. One way or another, Dahlan is determined to return to Palestine at the expense of both Abbas and Hamas. 

The jockeying for position within Fatah is about power. But aside from this, Fatah has a real problem with its identity and its purpose. Does Fatah want to liberate Palestine from the occupation, or does it want to govern as a surrogate for Israel, whatever conditions it is put under?

Rajoub and Dahlan are sworn enemies only because they are rivals. Neither has a vision for a free Palestine. Abbas momentarily found his voice as a Palestinian leader in pushing back against the normalisation of ties with Israel, which he called a betrayal. But as soon it became clear Trump was on his way out, Abbas tossed his principles out of the window and returned to business as usual both with Washington and Israel.

The real leaders

Who then are the real leaders of this struggle? For this, we should not look to elections but to what is happening on the streets because it is only here that liberation movements are reborn. That was the case when the late Palestinian leader Yasser Arafat started Fatah and when Hamas became a dominant force in the First Intifada. No one, either in Ramallah or Gaza, is leading or directing events that are now taking place in Palestine.

Israel is playing a delaying game, and unhappily, both Fatah and Hamas leaders are playing into its hands

It has been a long time since there were major demonstrations by Palestinian citizens of Israel. Earlier this month, protests erupted in several towns and villages. The spark this time is the crime rate and the lack of policing. But the Palestinian flags and the slogans tell a different story, one that has not been seen or heard since the First Intifada. 

There are more and more youth initiatives taking root in the West Bank, including the one Israeli forces are so keen to dismantle. There is clearly a new generation of protest underway that is independent of Fatah, Hamas or the now divided Joint List in the Israeli Knesset.

In the diaspora, the Boycott, Divestment and Sanctions movement (BDS) is becoming an international movement. This, too, is independent of any Palestinian leadership. Rudderless, there is every chance that a new Palestinian movement in and outside Palestine will seize control. 

Israel is playing a delaying game, and, unhappily, leaders of both Fatah and Hamas  – one crippled by its decision to recognise Israel, the other imprisoned by it – are playing into its hands. If this continues, the impetus to break the deadlock will come from the streets, as it always has done in the past.

No vision

What a contrast Palestinian leaders make to other liberation movements. When Nelson Mandela walked out of prison on 11 February 1990, he made a speech that resonates to this day. He said the armed struggle would continue until apartheid collapsed. He called on the international community to continue the boycott of the apartheid regime.

Mandela and the ANC showed determination and vision to the end. Both are sadly lacking in Palestine

“The factors which necessitated the armed struggle still exist today. We have no option but to continue. We express the hope that a climate conducive to a negotiated settlement would be created soon so that there may no longer be the need for the armed struggle… To lift sanctions now would be to run the risk of aborting the process towards the complete eradication of apartheid. Our march to freedom is irreversible. We must not allow fear to stand in our way,” Mandela said.

Compare this to what Fatah has done. It signed the Oslo agreement that criminalised the armed struggle and opened the way for Israel to normalise its relations with China, the Soviet Union in its last days, India and many African countries. Oslo gave nothing to the Palestinians. It ended up giving a lot to Israel, culminating in the opening of embassies in Abu Dhabi and Manama. 

The Palestinian Authority created by Oslo became a surrogate of Israeli forces, even when Israel was starving Ramallah of tax revenue collected on its behalf. In Abbas’s own words, the PA provided Israel with “the cheapest occupation in history”.

What did Abbas get in return? Another 600,000 Israeli settlers in the West Bank and East Jerusalem. 

Mandela and the African National Congress showed determination and vision to the end. Both are sadly lacking in Palestine. The mice of this struggle are in Ramallah. The lions are on the street – where they have always been.

The views expressed in this article belong to the author and do not necessarily reflect the editorial policy of Middle East Eye.David

Related

Palestinian elections: one path for many goals ‫الانتخابات الفلسطينية: مسارٌ واحد لأهداف كثيرة

**English Machine translation Please scroll down for the Arabic original version **

Cartoon – Mother #Palestine gives #Israel agent Mahmoud Abbas a lesson on  the Right of Return | Latuff Cartoons

All Palestinian factions have been plunged into a detailed debate about the elections, without even placing them in the balance of need and benefit. Everyone was silent on the way and timing chosen by the authority’s president, Mahmoud Abbas, to hold the elections, Hamas, accepted the decrees. Abbas wants to elect the “Legislative Council”, then the presidency, as the “National Council of the Liberation Organisation”, However, Abbas” wants to ensure that he remains in his chair, and to prepare plans to contain “Hamas” or reduce its representation, Fatah faces serious divisions that could fragment the movement in his life before he leaves, a scenario that he has not been accounted for and is now firmly working to prevent. The only constant is that as long as he is alive, he will not budge from his position, and that what forced him to hold elections is only the American-European, Arab, requests for the considerations of each party. Hamas, which advocates that it is “compelled” to run in elections and pressured it — in a repetition of the 2006 scenario — has decided to work to harvest the majority if possible, while Islamic Jihad remains on its previous position, with the possibility of participating in the “national” elections in whether it will lead to a change in the PLO’s doctrine. Between this and that, the organisation’s factions and “independent” figures assess the proportions they can get to cross the entry threshold, and better alliances if they are forced.

Three-way split threatens Fatah: The Solution in Barghouti’s Hand

Mai Reda

Monday, February 1, 2021

Ramallah | Since PA President Mahmoud Abbas issued a presidential decree setting a date for the elections, as a result of a U.S.-European-Arab request to renew “legitimacy” and arrange the region, internal “Fateh” differences have begun to surface, foreshadowing divisions within the movement that may contest the elections with three lists: one affiliated with the Central Committee and supporting Abbas, the second supported by the prisoner Marwan Barghouti and the youth group, and the third for the current dismissed leader Mohammed Dahlan (reformist) will continue to count on Fatah even if the latter rejects it.

PFLP has not resolved its position on participation because it doubts Abbas’s intentions (APA)

The “Fateh” projections indicate Barghouti’s intention to run for president, and to form a list in the legislative elections that precede it, a “nightmare” that haunts Fatah’s first-grade leaders. But Marwan’s son, Kassam Barghouti, said his father “does not yet have an official position on the matter… On Tuesday, the date of the lawyer’s visit to Barghouti will be conveyed from him, pointing out that “everything that is rumoured in the press is not official.” However, according to well-informed sources in the movement, who preferred not to be named, the subject is “very sensitive”, so within days he will meet the secretary of Fateh’s central committee, Jibril Rajoub, Barghouti in prison to dissuade him from running against Abbas, and to try to satisfy him by putting him at the top of Fateh’s list in the legislative council. The sources add: «Barghouti is very angry with the behaviour of the authority about his case, and feels that he was left alone, especially in the strike of dignity announced years ago,» but «it is unlikely to depart from the framework of the movement because it is one of its founders».

A few days ago, Fateh leaders Azzam al-Ahmad and Jamal Nazzal vowed that the movement would hold accountable any of its members who might fight it by running independently “difficult”, but Al-Ahmad added that “Barghouti is cut off from politics and spent his life in prison, and cannot meet the wishes of our people”! However, Fateh’s legislative member Hatem Abdel Kader told Al-Akhbar that, according to Barghouti’ lawyer, the man would run for president, but we do not know how the “Fateh” pressure will affect him. Barghouti entered his 19th year in Israeli prisons on charges of leading formations of the Al-Aqsa Martyrs Brigades, the military wing of Fateh, while circles close to him are rumoured to have many concerns about his fate, and what he is currently interested in getting out of prison, especially if there is a prisoner exchange at the hands of the resistance.

Away from the man’s position on running for the presidency, there is a “Fateh” approach calling, if the official movement’s list does not meet the conditions that would ensure its success (e.g., including competent, honest, experienced, professional and militant personalities), to create another list that meets the previous conditions, says Abdel Kader, noting that Abbas has threatened to use “force” against any other list called Fateh, a rival to that official. Other sources confirm Abdel Kader’s speech, saying that there is a list led by al-Shabaab ( young people), which will be supported by Barghouti, and that there may be figures from the Central Committee and other authority at the Level of the West Bank and Gaza. This list is “a haven for disgruntled people to power, and by the way they will not ally with Dahlan, but may be coordinated after the elections if they win, with the aim of restoring consideration to Fatah,” the sources added.

There is an official list of “central” and another for Dahlan and a third supported by Barghouti


ياسر عرفات – اليرموكYarmouk63

As for the “reformist”, he intends to participate in a parallel list and promote it with leaders Dahlan is working to buy the loyalty of some of them inf the West Bank and Gaza, and he appointed a few days ago two spokespersons of the current, the owners of the “shocking names of Fatah and the Authority”, according to sources close to his current. “Dahlan has monitored this list and its success in tens of millions of dollars with UAE funding.” The current spokesman, Imad Mohsen, has already said that if Fateh does not include them in its list, “we will go to the elections with an independent list of legal and academic Fateh figures, because the free Fateh will not be driven like a herd based on the whims of one person,” referring to Abbas.

Commenting on these divisions, Fatah leader Abdullah Abdullah told Al-Akhbar that Dahlan is no longer Fatah, and therefore his descent into the elections does not affect the unity of the movement. Barghouti will be contacted by the Central Committee, stressing that it is the frameworks of the movement (the central, the revolutionary council and the advisory council) that decide the presidential candidate, “and if you decide a name, everyone should abide by it… I don’t think Barghouti sings outside Fatah.” With regard to the electoral map and the official list, Abdullah said: “After the Cairo meeting, we will determine who will be at the top of the list based on the ideas that will be presented at the meeting, and we will decide whether the movement will be at the top of the list alone or with other factions of the PLO, and we will not anticipate the events.”

Dahlan’s current realises that Fatah’s polarisation will be a factor in his favour in the elections, as there has already been a split in the movement’s leaders’ statements about its presidential candidate. However, The Kaban’s egg remains in Barghouti’s hand, which public opinion polls show is the most popular Palestinian in the West Bank at least, the most recent of which was conducted by the Palestinian Center for Political and Research Research (PSR) a few days ago, with Barghouti winning 61% of the vote if he was placed not in front of Abbas, but in front of Hamas’ political bureau chief, Ismail Haniyeh. According to the same poll, if Haniyeh is placed in front of Abbas, the former will get 50% against 43% for the second. The Center also estimated that if Barghouti forms an independent list, he will get 25% of the public vote, while 19% of the public said that in this case they will vote for the official Fatah list, which is confirmed by a source in the Ramallah government who said that «50% of the official Fatah prefers Barghouti for the presidency over Abbas». As for Dahlan, the poll predicted that his current list would get 7% of the public, while in this case 27% would vote for Fateh’s official list against him.

Hamas seeks majority… And “Jihad” is studying its options

Rajab Al-Madhoun

«حماس» تسعى للغالبية... و«الجهاد» تدرس خياراتها
Recommendations have been issued to the government in Gaza to improve dealing with people and avoid any problems (AFP)

Hamas continues to prepare and prepare its initial list for legislative elections, while Islamic Jihad continues to consider the possibility of contesting elections of its origin and any parts it may participate in, and the two issues remain awaiting the outcome of the Cairo Dialogues

Gaza | As part of Palestinian preparations for the first part of the elections next May, a Hamas source told Al-Akhbar that the movement has prepared its initial list of legislative elections, including Gaza and the West Bank, but is “considering options other than entering a single list in its name,” including “the possibility of a list of alliances with resistance factions, and with independents, to achieve an appropriate number of seats,” stressing that the directives of the Political Bureau and the Shura Council approved the entry of the elections strongly and work to win more than 2006 elections.

Although Hamas has not begun to “mobilise the organisational cadre” for the elections and implement the popular mobilisation plan to vote for it in Gaza, it has completed the formation of its central and sub-committees to implement its campaign based on the Program of Resistance and Resilience in the Face of Occupation, the source says, which reveals instructions to the Government branch in Gaza to “complete the efforts that have been strengthened over the past two years to improve the reality of government work with the population, prevent any current crises, and provide all necessary services to citizens.” The initial list includes symbolic figures in the movement, as well as the young faces whose number swelled, noting that the largest share will be professional and community figures with a large presence within Gaza and the West Bank, as the movement seeks to avoid the problems of 2006, when the main criticism was that its list consisted mostly of sheikhs and graduates of sharia colleges.

Regardless of the nature of the list, Hamas has resolved its intention to participate strongly


At the same time, the source says, the movement has developed a number of scenarios for the elections, including a single list or a list with Fatah, a list with resistance factions or even a list with “independents,” but will wait for the outcome of the Cairo dialogues next week to determine the nature of their participation, and which scenarios will result in the biggest victory. These dialogues, it seems, will be a watershed in evaluating the elections and their seriousness, the source explains, adding that “we have formed committees to process the files for dialogue in the issues of justice, security, personnel and the reality of the situation in Gaza, the West Bank and freedom of expression… We have also formed a central high committee in the political bureau to follow up on the legislative elections.”

Although it seeks to win the most seats, Hamas does not want to form a government alone if it wins a majority, but rather favours a government of national unity or a competent government to avoid a new blockade. The “Hamas” position on the mobilisation for the National Assembly elections remains the same, but the decision to enter the presidential elections has not yet been decided, to be discussed after the results of the “legislative”

In contrast, The Islamic Jihad has not resolved its position on participating in the legislative council elections, preferring to discuss the move after the Cairo dialogues, according to statements by its leaders. However, sources said that there are opinions within the movement pushing towards partial participation, as opposed to a majority rejecting the origin of participation that the movement has avoided many times before while announcing that it continues to adopt the option of resistance, away from the secretions of the Oslo Agreement all. While Jihad has a strong desire to enter the National elections under certain conditions, it has postponed discussions on these conditions until it is sure that these elections, scheduled for the end of the eighth month, can take place, and the movement has not resolved its position on the presidential elections and any figures that could support them through its cadres.

«PFLP» hesitating… The rest are afraid to fall.

Rajab Al-Madhoun

Monday, February 1, 2021

«الشعبية» متردّدة... والبقية يخشون السقوط
PFLP has not resolved its position on participation because it doubts Abbas’s intentions (APA)

Palestine (PFLP), has not resolved its position on participating in the elections. This is because he continues to question the intentions of the authority’s president, Mahmoud Abbas, and the possibility of using the Constitutional Court against his opponents if Fatah does not win. Al-Shaabia (PFLP) shares its participation with consensus in Cairo on the points of contention, most notably “the formation of the electoral court by national consensus away from the uniqueness and manipulation that took place in the Supreme Council for the Elimination of Abbas”, as confirmed by the Deputy Secretary-General of the Front, Abu Ahmed Fouad.

A leading source in al-Shaabia (PFLP), told Al-Akhbar, that the Central Committee and the Political Bureau have not yet decided on the decision to participate, but confirms that “all options are available, including participation in a national list of all factions, alliance with Hamas, or a single list similar to the 2006 elections” in which the FRONT won 4.2% by three seats. The source points out that there is internal opposition to entering into a unified list with the organization’s factions, including Fatah, for fear of exploiting the list, strengthening its uniqueness with the Palestinian decision, strengthening its political program based on negotiations with the occupation, as well as differences with Fatah that have not been resolved at all.

The front refused to be under the umbrella of Fateh and shared one list


In parallel, Fatah is seeking to bring together PLO factions to enter into a single list with them in the legislative elections. Since the decision to hold the elections, the organisation’s factions have held meetings, most recently in the middle of last month, to discuss how they will enter the elections and achieve good results that will cover their weak popularity. Fearing the exposure of its low popularity, a number of them are seeking to form a unified list to bypass the threshold and entry of the Legislative Council, which was called for by The Democratic Front’s Central Committee member, Mahmoud Khalaf.

DPFLP meetings include the People’s Party, the Popular Struggle Front, the Palestine Liberation Front, the Palestine Arab Front, and the Palestinian Arab Front, factions that did not get the decisive percentage in the 2006 elections, and fear that their presence would end because some of them adhered to the positions of the authority, the latter’s use of them in many positions, as well as their ineffectiveness in the popular arena. Therefore, it wants to boost its chances now to achieve more than 10% for all of them, but the fear of disagreements over the formation of a unified list among them has led some to demand a reduction of the discount rate to 1% unlike the previous rate, 2%. Democracy wants to expand the alliance of the organisation’s factions this time to achieve better results than it did in 2006, when it allied itself with the People and Fida and garnered 2.7% of the vote, and is now struggling to include the Liberation Front, which won the last election 0.3%, in addition to the Palestinian Arab, which received 0.4%, and the Palestinian Initiative (Mustafa Barghouti and others.) which got 2.72%.

“Independents” find their chance

Rajab Al-Madhoun

The presidential decree on legislative elections does not allow “independents” to run individually, prompting a number of them to form their own lists, leaving themselves as a rival and alternative to factions, taking advantage of the decline in popular confidence of the majority of the organisations. “Independent” figures in the occupied West Bank and Gaza Strip are preparing to form several lists, while a number of factions are considering an alliance with those including Hamas and Fatah to consolidate the seats they will win in the elections.

With the “Gathering of Independent Personalities” welcomed the election decree, sources in the group revealed that a number of figures under his banner are seriously considering running in the elections on a special list, amid expectations that this list will get “satisfactory results with the high popularity of a number of them and the desire of the street to change and end the division.”

Al-Akhbar learned that the former prime minister, Salam Fayyad, is preparing to enter the elections at the top of a list of independents that includes personalities from Gaza and the West Bank, as happened in the 2006 elections in which he won two seats, but his partner in the last elections, Hanan Ashrawi, announced that she would not run This election, as well as her disagreement with him.

‫الانتخابات الفلسطينية: مسارٌ واحد لأهداف كثيرة

Cartoon – Mother #Palestine gives #Israel agent Mahmoud Abbas a lesson on  the Right of Return | Latuff Cartoons

غرقت الفصائل الفلسطينية كافة في النقاش التفصيلي حول الانتخابات، من دون وضعها أصلاً في ميزان الحاجة والفائدة. سكت الكلّ على الطريقة والتوقيت اللذين اختارهما رئيس السلطة، محمود عباس، لإجراء الانتخابات، وتحديداً «حماس» التي قبلت «المراسيم» كما هي من دون اعتراض. يريد عباس انتخاب «المجلس التشريعي»، ثمّ الرئاسة، فـ«المجلس الوطني لمنظمة التحرير»، والأخيران تحصيل حاصل لخريطة القوى التي ستظهر في الأول. لكن مع احتياطات «أبو مازن» لضمان بقائه على كرسيّه، وإعداده خططاً لاحتواء «حماس» أو تقليل نسبة تمثيلها، تواجه «فتح» انقسامات خطيرة قد تُشظّي الحركة في حياته قبل رحيله، وهو السيناريو الذي لم يكن يحسب له حساباً ويعمل الآن بقوة على منعه. الثابت الوحيد أنه ما دام حيّاً، فلن يتزحزح عن منصبه، وأن ما اضطره إلى إجراء الانتخابات ليس سوى الطلبَين الأميركي – الأوروبي، والعربي، لاعتبارات كلّ طرف. أمّا «حماس»، التي تدافع بأنها «مضطرة» لخوض الانتخابات وأن ضغوطاً تمارَس عليها – في تكرار لسيناريو 2006 -، فقرّرت العمل على حصاد الغالبية لو أمكن، فيما لا تزال «الجهاد الإسلامي» على موقفها السابق، مع إمكانية للمشاركة في انتخابات «الوطني» في ما إذا كانت ستؤدي إلى تغيير في عقيدة «منظّمة التحرير». بين هذا وذاك، تُقيّم فصائل المنظّمة والشخصيات «المستقلّة» النسب التي يمكن أن تحصل عليها لتتخطّى عتبة الدخول، والتحالفات الأفضل في حال اضطّرت لها.

انقسام ثلاثي يهدّد «فتح»: الحسم بيد البرغوثي

 مي رضا الإثنين 1 شباط 2021

رام الله | منذ أن أصدر رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، مرسوماً رئاسياً بتحديد موعد للانتخابات، جرّاء طلب أميركي ــــ أوروبي ــــ عربي تحت عنوان تجديد «الشرعيات» وترتيب الإقليم، بدأت الخلافات «الفتحاوية» الداخلية تطفو على السطح، ما ينذر بانقسامات داخل الحركة التي قد تخوض الانتخابات بثلاث قوائم: الأولى تابعة لـ«اللجنة المركزية» وتدعم عباس، والثانية يدعمها الأسير مروان البرغوثي وفئة الشباب، والثالثة لتيار القيادي المفصول محمد دحلان (الإصلاحي) ستبقى تُحسب على «فتح» حتى لو رفضتها الأخيرة.

لم تحسم «الشعبيّة» موقفها من المشاركة لأنها تشكّك في نيّات عبّاس (أي بي أيه )

تشير التوقّعات «الفتحاوية» إلى نية البرغوثي ترشيح نفسه للرئاسة، وتشكيل قائمة في انتخابات المجلس التشريعي التي تسبقها، وهو «كابوس» يؤرّق قيادات الصف الأول في «فتح». لكن نجل مروان، قسام البرغوثي، قال إن أباه «ليس لديه حتى الآن موقف رسمي حيال الأمر… غداً الثلاثاء موعد زيارة المحامي للبرغوثي وسينقل عنه موقفه»، مشيراً إلى أن «كلّ ما يشاع في الصحافة ليس رسمياً». مع ذلك، تقول مصادر مطّلعة في الحركة، فضّلت عدم ذكر اسمها، إن الموضوع «حسّاس جداً»، ولذلك سيلتقي خلال أيام أمين سرّ «اللجنة المركزية لفتح»، جبريل الرجوب، البرغوثي في السجن ليثنيه عن الترشّح ضدّ عباس، ولمحاولة إرضائه بوضعه على رأس قائمة «فتح» في المجلس التشريعي. تضيف المصادر: «البرغوثي غاضب جداً من سلوك السلطة حيال قضيته، ويشعر بأنه تُرك وحيداً وخاصةً في إضراب الكرامة الذي أعلنه قبل سنوات»، لكن «يُستبعد أن يخرج عن إطار الحركة لأنه من مؤسِّسيها».

وقبل أيام، توعّد القياديان في «فتح»، عزام الأحمد وجمال نزال، بأن الحركة ستحاسب أيّاً من أعضائها الذين قد يحاربونها بترشّحهم مستقلّين «حساباً عسيراً»، لكن الأحمد زاد على ذلك بالقول إن «البرغوثي منقطع عن السياسة وأمضى عمره في السجون، ولا يستطيع تلبية أمنيات شعبنا»! مع ذلك، يقول عضو «التشريعي» عن «فتح»، حاتم عبد القادر، لـ«الأخبار»، إنه وفقاً لما نُقل عن البرغوثي عبر محاميه، سيُرشّح الرجل نفسه للرئاسة، لكن لا ندري كيف ستؤثّر الضغوط «الفتحاويه» عليه. يُذكر أن البرغوثي دخل عامه الـ 19 في سجون الاحتلال بتهمة قيادة تشكيلات لـ«كتائب شهداء الأقصى»، الجناح العسكري المحلول لـ«فتح»، فيما تشيع أوساط مقرّبة منه أن لديه هواجس كثيرة حيال مصيره، وما يهمّه حالياً الخروج من السجن، وخاصة إن كان هناك تبادل أسرى على يد المقاومة.

بعيداً من موقف الرجل من الترشّح للرئاسة، ثمّة توجّه «فتحاوي» يدعو، في حال كانت قائمة الحركة الرسمية لا تلبّي الشروط الكفيلة بإنجاحها (كأن تضمّ شخصيات ذات كفاءة ونزاهة وخبرة وسيرة مشرّفة مهنياً ونضالياً)، إلى إنشاء قائمة أخرى تُلبّي الشروط السابقة، كما يقول عبد القادر، علماً بأن عباس هدّد باستخدام «القوة» ضدّ أيّ قائمة أخرى باسم «فتح» منافِسة لتلك الرسمية. وتؤكّد مصادر أخرى حديث عبد القادر، قائلة إن هناك قائمة يقودها الشباب، وسيدعمها البرغوثي، ويُحتمل أن تكون فيها شخصيات من «اللجنة المركزية» وأخرى من السلطة على مستوى الضفة وغزة. وهذه القائمة «ملاذ الساخطين على السلطة، وهم بالمناسبة لن يتحالفوا مع دحلان، لكن ربّما يجري التنسيق معه بعد الانتخابات في حال فوزهم، بهدف إعادة الاعتبار إلى فتح»، تضيف المصادر.

ثمّة قائمة رسميّة من «المركزية» وأخرى لدحلان وثالثة يدعمها البرغوثي


أمّا «الإصلاحي»، فينوي المشاركة بقائمة موازية وتعزيزها بقيادات يعمل دحلان على شراء ولاء بعضهم على مستويَي الضفة وغزة، وهو قد عيّن قبل أيّام متحدّثَين رسميَّين للتيار، هما من أصحاب «الأسماء الصادمة لفتح والسلطة»، كما تقول مصادر مقرّبة من تيّاره. وتضيف: «دحلان رصد لهذه القائمة وإنجاحها مبالغ ضخمة بعشرات الملايين من الدولارات بتمويل إماراتي». وسبق أن قال المتحدّث باسم التيار، عماد محسن، إنه في حال لم تُدخلهم «فتح» في قائمتها، «فسنذهب إلى الانتخابات بقائمة مستقلّة تحتوي على شخصيات فتحاوية اعتبارية وأكاديميين، لأن الفتحاوي الحر لن يساق مثل القطيع بناءً على أهواء شخص واحد»، في إشارة إلى عباس.
تعقيباً على هذه الانقسامات، يقول القيادي في «فتح»، عبد الله عبد الله، لـ«الأخبار»، إن «دحلان لم يعد من فتح، ولذلك نزوله في الانتخابات لا يؤثّر في وحدة الحركة. أمّا البرغوثي، فستتواصل معه اللجنة المركزية»، مؤكّداً أن أطر الحركة (المركزية والمجلس الثوري والمجلس الاستشاري) هي التي تُقرّر مرشح الرئاسة، «وإذا قرّرت اسماً، على الجميع أن يلتزم بذلك… لا أعتقد أن يغرّد البرغوثي خارج فتح». وفي ما يتعلّق بالخريطة الانتخابية والقائمة الرسمية، يقول عبد الله: «بعد لقاء القاهرة، سنُحدّد مَن يكون على رأس القائمة بناءً على الأفكار التي ستُطرح في اللقاء، وسنقرّر هل ستكون الحركة على رأس قائمة وحدها أم مع غيرها من فصائل منظّمة التحرير، ولن نستبق الأحداث».

يدرك تيار دحلان أن حالة الاستقطاب التي تعيشها «مركزية فتح» ستكون عاملاً لمصلحته في الانتخابات، إذ سبق أن ظهر انقسام في تصريحات قادة الحركة حول مرشّحها للرئاسة. مع ذلك، تبقى بيضة القبّان بيد البرغوثي، الذي تُظهر استطلاعات الرأي العام أنه الأكثر شعبية «فتحاوياً» وفلسطينياً ــــ في الضفة على الأقل ــــ، وآخرها استطلاع أجراه «المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والبحثية» قبل أيام، وكانت نتيجته تفوّق البرغوثي بحصوله على 61% من الأصوات في حال وُضع ليس أمام عباس، بل أمام رئيس المكتب السياسي لـ«حماس»، إسماعيل هنية. وبحسب الاستطلاع نفسه، فإنه في حال وُضع هنية أمام عباس، يحصل الأول على 50% مقابل 43% للثاني. كما قَدّر المركز أنه إذا شَكّل البرغوثي قائمة مستقلّة، فسيحصل على 25% من أصوات الجمهور، فيما قال 19% من الجمهور إنهم سيصوّتون في هذه الحالة لقائمة «فتح» الرسمية، وهو ما يؤكّده مصدر في حكومة رام الله قال إن «50% من فتح الرسمية تُفضّل البرغوثي للرئاسة على عباس». أمّا بشأن دحلان، فتَوقّع الاستطلاع أن تحصل قائمة تيّاره على 7% من الجمهور، في حين أن 27٪ سيُصوّتون في هذه الحالة لقائمة «فتح» الرسمية ضدّه.

«حماس» تسعى للغالبية… و«الجهاد» تدرس خياراتها

رجب المدهون الإثنين 1 شباط 2021

«حماس» تسعى للغالبية... و«الجهاد» تدرس خياراتها
صدرت توصيات للحكومة في غزة بتحسين التعامل مع الناس وتجنّب أيّ إشكالات (أ ف ب )

تُواصل «حماس» استعداداتها وتجهيز قائمتها الأوّلية للانتخابات التشريعية، فيما لا تزال «الجهاد الإسلامي» تتدارس إمكانية خوض الانتخابات من أصلها وأيّ أجزاء يمكن أن تشارك فيها، والمسألتان تبقيان في انتظار ما ستفرزه «حوارات القاهرة»غزة | في إطار الاستعدادات الفلسطينية للانتخابات المنوي عقد الجزء الأول منها (البرلمان) في أيار/ مايو المقبل، يقول مصدر في «حماس»، لـ«الأخبار»، إن الحركة أعدّت قائمتها الأوّلية للانتخابات التشريعية بما يشمل غزة والضفة، لكنها «تدرس خيارات أخرى غير الدخول بقائمة منفردة باسمها»، ومنها «إمكانية عقد قائمة تحالفات مع فصائل المقاومة، وأخرى مع مستقلّين، بما يحقق لها عدداً مناسباً من المقاعد»، مؤكداً أن «توجيهات المكتب السياسي ومجلس الشورى أقرّت بضرورة دخول الانتخابات بقوة والعمل على الفوز بنسبة أكبر من انتخابات 2006».

ومع أن «حماس» لم تبدأ «استنهاض الكادر التنظيمي» للانتخابات، وتنفيذ خطّة التحشيد الشعبي للتصويت لها في غزة، فإنها أكملت تشكيل لجانها المركزية والفرعية لتنفيذ حملتها القائمة على «برنامج المقاومة والصمود في وجه الاحتلال»، كما ينقل المصدر، الذي يكشف عن صدور تعليمات للجهاز الحكومي في غزة بـ«استكمال الجهود التي تَعزّزت خلال العامين الماضيين في تحسين واقع العمل الحكومي مع السكّان، ومنع ظهور أيّ أزمات حالياً، وتقديم كلّ ما يَلزم من خدمات إلى المواطنين». وتشمل القائمة الأوّلية شخصيات رمزية في الحركة، إلى جانب الوجوه الشابّة التي ازداد عددها، علماً بأن الحصّة الكبرى ستكون لشخصيات مهنية ومجتمعية ذات حضور كبير داخل غزة والضفة، إذ تسعى الحركة بوجودهم إلى تلافي إشكالات 2006، حين تمحور الانتقاد الرئيسي حول أن قائمتها تتشكّل غالبيتها من الشيوخ وخرّيجي الكلّيات الشرعية.

بغضّ النظر عن طبيعة القائمة، حسمت «حماس» نيّتها المشاركة بقوّة


بموازاة ذلك، يقول المصدر إن الحركة وضعت عدداً من السيناريوات للانتخابات، منها الدخول بقائمة منفردة أو بقائمة مع «فتح» أو بقائمة مع فصائل المقاومة أو حتى قائمة مع “المستقلّين”، لكنها ستنتظر ما ستفضي إليه حوارات القاهرة الأسبوع المقبل لتحديد طبيعة مشاركتها، وأيّ السيناريوات ستُحقّق لها أكبر فوز. هذه الحوارات، كما يبدو، ستكون محطّة فاصلة في تقييم الانتخابات وجدّيتها، كما يشرح المصدر، مضيفاً «(أننا) شَكّلنا لجاناً لتجهيز الملفّات الخاصة بالحوار في قضايا القضاء والأمن والموظفين وواقع الحال في غزة والضفة وحرية التعبير… أيضاً شَكّلنا لجنة عليا مركزية في المكتب السياسي لمتابعة الانتخابات التشريعية».
وعلى رغم سعيها إلى الفوز بأكبر قدر من المقاعد، إلا أن «حماس» لا ترغب في تشكيل الحكومة وحدها مجدّداً في حال نيلها الغالبية، بل هي تُفضّل تأليف حكومة وحدة وطنية أو حكومة كفاءات لتلافي حصار جديد. أمّا الموقف “الحمساوي” في شأن الحشد لانتخابات «المجلس الوطني» فلا يزال هو نفسه، لكن لم يُحسم بعد القرار بالدخول في الانتخابات الرئاسية، على أن يناقَش ذلك بعد نتائج “التشريعية”.

في المقابل، لم تحسم حركة «الجهاد الإسلامي» موقفها بخصوص المشاركة في انتخابات «المجلس التشريعي»، مُفضِّلة أيضاً مناقشة هذه الخطوة بعد حوارات القاهرة، طبقاً لتصريحات قياديين فيها. لكن مصادر قالت إن هناك آراء داخل الحركة تدفع نحو المشاركة الجزئية، مقابل غالبية ترفض أصل المشاركة التي تَجنّبتها الحركة مرّات سابقاً مع إعلان استمرارها في تبنّي خيار المقاومة، بعيداً من إفرازات “اتفاقية أوسلو” كافة. وبينما لدى «الجهاد» رغبة كبيرة في دخول انتخابات «الوطني» ضمن شروط معينة، أرجأت التباحث في هذه الشروط حتى التأكّد من إمكانية حدوث هذه الانتخابات المُقرَّرة نهاية الشهر الثامن، كما لم تحسم الحركة موقفها من الانتخابات الرئاسية وأيّ شخصيات يمكن أن تدعمها عبر كوادرها.


«الشعبية» متردّدة… والبقية يخشون السقوط

رجب المدهون الإثنين 1 شباط 2021

«الشعبية» متردّدة... والبقية يخشون السقوط
لم تحسم «الشعبيّة» موقفها من المشاركة لأنها تشكّك في نيّات عبّاس (أي بي أيه )

لم يحسم الفصيل الأكبر في «منظّمة التحرير الفلسطينية» بعد حركة «فتح»، «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين»، موقفه من المشاركة في الانتخابات. مردّ ذلك أنه لا يزال يُشكّك في نيّات رئيس السلطة، محمود عباس، وإمكانية استخدامه المحكمة الدستورية ضدّ خصومه في حال لم يحالف الفوزُ «فتح». وتربط «الشعبية» مشاركتها بالتوافق في القاهرة على النقاط الخلافية، وأبرزها «تشكيل محكمة الانتخابات بتوافق وطني بعيداً من التفرّد والتلاعب الذي جرى في المجلس الأعلى للقضاء على يد عباس»، كما أكد نائب الأمين العام للجبهة، أبو أحمد فؤاد.

يقول مصدر قيادي في «الشعبية»، لـ«الأخبار»، إن اللجنة المركزية والمكتب السياسي لم يحسما بعد قرار المشاركة، لكنه يؤكد أن «الخيارات كافة متاحة بما في ذلك المشاركة في قائمة وطنية تضمّ جميع الفصائل، أو التحالف مع حماس، أو قائمة منفردة على غرار انتخابات 2006» التي حصلت فيها الجبهة على 4.2% بواقع ثلاثة مقاعد. ويشير المصدر إلى وجود معارضة داخلية للدخول في قائمة موحّدة مع فصائل المنظّمة تضمّ «فتح»، خشية من استغلال الأخيرة تلك القائمة، وتعزيز تفرّدها بالقرار الفلسطيني، وتقوية برنامجها السياسي القائم على التفاوض مع الاحتلال، فضلاً عن وجود خلافات مع «فتح» لم يتمّ حلّها أصلاً.

رفضت الجبهة أن تكون تحت مظلّة «فتح» وتشاركها قائمة واحدة


على خطّ موازٍ، تسعى «فتح» إلى تجميع فصائل «منظّمة التحرير» للدخول في قائمة واحدة معها في الانتخابات التشريعية. ومنذ قرار إجراء الانتخابات، عقدت فصائل المنظّمة لقاءات، آخرها منتصف الشهر الماضي، للتباحث في كيفية دخولها الانتخابات وتحقيق نتائج جيدة تغطّي ضعف شعبيتها. وأمام خوف عدد منها من انكشاف شعبيّتها المتدنّية، فهي تسعى إلى تشكيل قائمة موحّدة لتجاوز نسبة الحسم ودخول «المجلس التشريعي»، الأمر الذي دعا إليه عضو اللجنة المركزية لـ«الجبهة الديموقراطية»، محمود خلف.

تضمّ تلك اللقاءات حزب «الشعب» و«جبهة النضال الشعبي» و«جبهة التحرير الفلسطينية» وحزب «فدا» و«الجبهة العربية الفلسطينية»، وهي فصائل لم تحصل على نسبة الحسم في انتخابات 2006، وتخشى من انتهاء حضورها بسبب التصاق بعضها بمواقف السلطة، واستخدام الأخيرة لها في مواقف كثيرة، فضلاً عن انعدام فعاليتها في الساحة الشعبية. ولذلك، تريد تعزيز فرصها الآن لتحقيق أكثر من 10% لها جميعاً، لكن الخشية من الخلافات حول تشكيل قائمة موحّدة بينها دفع بعضها إلى المطالبة بخفض نسبة الحسم إلى 1% بخلاف النسبة السابقة، 2%. أمّا «الديموقراطية»، فتريد توسيع تحالف فصائل المنظّمة هذه المرّة لتحقيق نتائج أفضل من التي حصلت عليها في 2006، عندما تحالفت مع «الشعب» و«فدا» وحصدت 2.7% من الأصوات، وهي الآن تجهد لضمّ «جبهة التحرير» التي حصلت في الانتخابات الماضية على 0.3%، إضافة إلى «العربية الفلسطينية» التي حصلت على 0.4%، و«المبادرة الفلسطينية» (مصطفى البرغوثي وآخرين) التي حصلت على 2.72% .

«المستقلّون» يجدون فرصتهم

رجب المدهون الإثنين 1 شباط 2021

لا يتيح المرسوم الرئاسي الخاصّ بالانتخابات التشريعية، لـ«المستقلّين»، الترشّح بصورة منفردة، ما يدفع عدداً من هؤلاء إلى تشكيل قوائم خاصة بهم، طارحين أنفسهم منافساً وبديلاً من الفصائل، مستغلّين في ذلك تراجع الثقة الشعبية لغالبية التنظيمات. وتستعدّ شخصيات «مستقلّة» في الضفة المحتلة وقطاع غزة لتشكيل قوائم عدّة، فيما يدرس عدد من الفصائل التحالف مع هؤلاء بِمَن فيها «حماس» و«فتح»، لتعزيز المقاعد التي ستحصل عليها في الانتخابات.

ومع ترحيب «تجمّع الشخصيات المستقلّة» بمرسوم الانتخابات، كشفت مصادر في التجمّع أن هناك عدداً من الشخصيات المنضوية تحت لوائه تبحث بجدّية خوض الانتخابات ضمن قائمة خاصة، وسط توقعات بأن تحصل هذه القائمة على «نتائج مرضية مع ارتفاع شعبية عدد منهم ورغبة الشارع في التغيير وإنهاء الانقسام».
وعلمت «الأخبار» أن رئيس الوزراء الأسبق، سلام فياض، يستعدّ لدخول الانتخابات على رأس قائمة من المستقلّين تضمّ شخصيات من غزة والضفة، كما جرى في انتخابات 2006 والتي حصل فيها على مقعدين، لكن شريكته في الانتخابات الماضية، حنان عشراوي، أعلنت أنها لن تخوض هذه الانتخابات، فضلاً عن خلافها معه.

تحت مظلة سليماني.. كيف عبر السلاح إلى فلسطين المحتلة؟

 الميادين نت

لا مستحيل أمام الشهيد سليماني عندما يتعلق الأمر بإيصال السلاح إلى فلسطين المحتلة وامتلاك المقاومة تقنية تصنيع الصواريخ، فأي نتائج استراتيجية لهذا المشهد التاريخي في ترابط محور المقاومة؟

الصواريخ أرسلت إلى غزة بعد التدرب عليها في ضواحي دمشق بقرار من الرئيس الأسد
الصواريخ أرسلت إلى غزة بعد التدرب عليها في ضواحي دمشق بقرار من الرئيس الأسد

خطوط عريضة ومعلومة في التعاون، هذا في الإطار والمسار العام، لكن في تفاصيلها ربما قيل بعض من كثير، وكشِف عن جوانب مجهولة كثيرة ومتعددة, هي باختصار خطى الشهيد قاسم سليماني على درب إيصال السلاح إلى فلسطين المحتلة.

الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة كشف للميادين أن كل الأسلحة الكلاسيكية والصواريخ البعيدة المدى وصلت إلى غزة عن طريق سليماني، وأن حماس راغبة في إعادة العلاقة مع دمشق.

وكشف أن مخططات تصنيع الصواريخ أرسلت الى غزة بعد التدرب عليها في ضواحي دمشق بقرار من الرئيس الأسد وأن سليماني أرسل عشر سفن من السلاح إلى القطاع.

مشهد يكتمل في حوار العام بألا خطوط حمراً أمام سليماني لإيصال السلاح الى فلسطين وامتلاك المقاومة تقنية تصنيع الصواريخ كما يؤكد الامين العام لحزب الله.. فأي نتائج استراتيجية لهذا المشهد التاريخي في ترابط محور المقاومة؟

وكان الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله قد فصل في حوار العام على شاشة الميادين دور الشهيد سليماني في دعم المقاومة الفلسطينية، من صواريخ الكورنيت وكيف طلب الشهيد سليماني أن يجري ايصالها إلى المقاومة الفلسطينية في غزة إلى الحديث، عنْ موافقة الرئيس السوري بشار الأسد على ذلك، وكيف سخّر الشهيد سليماني كل قدراته وعلاقاته منْ أجل ايصال السلاح إلى غزة، مشيراً إلى أن مخازن الأسلحة في السودان التي استهدفها الاسرائيليون دليلٌ على كلامه.

السيد نصر الله أضاف أنه في موضوع السلاح والصواريخ والإمكانات والذخائر لم تكنْ هناك خطوطٌ حمرٌ فكل ما يمكن إيصاله إلى المقاومة الفلسطينية لم يكن هناك من تحفظ عليه.

أبو أحمد فؤاد للميادين: فصائل المقاومة الفلسطينية تدربت في إيران وسوريا ولدى حزب الله

من دمشق، قال نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين اللواء أبو أحمد فؤاد للميادين إن سليماني أكّد لهم أن الخيار الوحيد للتحرير هو الكفاح المسلح، مضيفاً أن الشهيد سليماني أبدى استعداده لدعمهم بشكل مطلق ونقل تجربة تطوير وتصنيع الصواريخ إلى غزة.

ووفق فؤاد فإن فصائل المقاومة الفلسطينية المختلفة تدربت في إيران وسوريا ولدى حزب الله.

وأكّد فؤاد أن سوريا حاضنة للمقاومة تاريخياً وهذا أمر لا يمكن لأحد التشكيك به، مشدداً على أن سوريا مفتوحة للثورة الفلسطينية وكل فصائل المقاومة.

وبحسب فؤاد “يجب أن نبذل جهداً لكي تكون علاقة كل فصائل المقاومة ممتازة مع دمشق التي هي في خندق واحد معنا”، مؤكداً أن “معظم فصائل المقاومة الفلسطينية لديها معسكرات تدريب في سوريا”.

وقال أبو أحمد فؤاد إن مدير جهاز المخابرات المصرية الأسبق، الراحل عمر سليمان “كان يغض الطرف عن المجموعات التي كانت تخرج من غزة للتدرب في ايران وسوريا”.

النقاش للميادين:  الصواريخ التي ضربت حيفا عام 2006 هي سورية

أما منسق شبكة أمان للبحوث والدراسات الاستراتيجية أنيس النقاش، قال للميادين إن “هناك جريمة وتحالف شيطاني بين بعض الدول العربية وإسرائيل لتزوير الواقع”، مشيراً إلى أن “الصواريخ التي ضربت حيفا عام 2006 هي سورية”.

ولفت النقاش إلى أن “الشهيدين سليماني ومغنية أشرفا شخصياً على تحميل سفينة (كارين ايه) بالسلاح لدعم الراحل ياسر عرفات”، مضيفاً أن “إسرائيل” باتت تحسب ألف حساب لفصائل المقاومة “بعد المناورة المشتركة لها في غزة”.

وتابع النقاش “عندما كان يطلب بعض الشباب المقاوم من الرئيس عرفات الدعم وهو محاصر كان يوجههم نحو حزب الله”، وأن “جزءاً كبيراً من الحرس الجمهوري السوري تكفل بنقل الصواريخ إلى لبنان وكان جزءاً من حرب 2006”.

ووفق النقاش فإن واشنطن أرسلت إلى طهران عبر قطر أنها لا تريد مهاجمتها وسحبت حاملة الطائرات لتأكيد ذلك، مشيراً إلى أن الرسالة الأميركية إلى إيران عبر قطر تؤكد قلق الولايات المتحدة.

عطوان: الرئيس الراحل ياسر عرفات كان يعطي السلاح إلى حماس

ومن لندن قال رئيس تحرير جريدة رأي اليوم الإلكترونية عبد الباري عطوان إن واشنطن تحشد كل هذا الحشد العسكري لانها تعلم أن الانتقام للشهيد سليماني سيكون كبيراً جداً، لافتاً إلى أن محور المقاومة كان متماسكاً والمناورات المشتركة أكّدت وصول تقنية تصنيع الصواريخ إلى غزة.

كما كشف عطوان أن “الرئيس الراحل ياسر عرفات كان يعطي السلاح إلى حماس وكل حركات المقاومة”، مؤكداً أن اللواء الراحل فتحي البحرية “كان ضابط الاتصال بين حزب الله وياسر عرفات وكان يأتي إلى الضاحية الجنوبية”.

كذلك أوضح أن سوريا حاربت 5 حروب ضد “إسرائيل” ولا تتوقف عند التفاصيل عندما يتعلق الأمر بالقضية الفلسطينية، مشدداً على أن “حركة حماس كانت عبارة عن دولة داخل العاصمة السورية”.

لافي: تل أبيب قلقة جداً من عودة العلاقات بين حماس ودمشق

ومن غزة، قال الكاتب والباحث في الشؤون الإسرائيلية حسن لافي للميادين “الآن يعاد كتابة تاريخ محور المقاومة في ظل الانقسام الحاصل في المنطقة مع محور الشر والتطبيع”.

وأضاف لافي أن “مناورات الركن الشديد في قطاع غزة هي تتويج حقيقي لمحور المقاومة، ولا بد من إيضاح دور الشهيد قاسم سليماني الذي كان يخطط للحظة تصنيع المقاومة الفلسطينية للصواريخ”.

كما لفت لافي إلى أن “المقاومة وصلت في معادلة الردع إلى مرحلة إصابة أي نقطة في فلسطين المحتلة بصواريخ مدمرة”.

وأوضح أن “تل أبيب تحدثت عن طريق نقل السلاح من إيران إلى اليمن إلى السودان ثم سيناء فعبر الأنفاق إلى غزة”، مضيفاً أنه “بالتأكيد كان هناك دور مصري وإن لم يكن رسمياً في تسهيل تمرير السلاح من سيناء إلى غزة”.

وتابع لافي “إيران تريد محوراً قوياً ولا تسعى لاستغلال سياسي في عملها ونهجها”.

ووفق لافي فإن “تل أبيب قلقة جداً من عودة العلاقات بين حماس ودمشق والتقارب بينهما”، مشدداً على أن “حماس تمضي بخطوات ايجابية نحو تحسين العلاقات مع دمشق وطي صفحة الخلافات”.

فيديوات ذات صلة

مقالات ذات صلة

Detainee Maher Al-Akhras Released

Source

 NOV 26, 2020

Maher al-Akhras, a Palestinian political prisoner who held a hunger strike for 103 days, rejecting his arbitrary Administrative Detention without charges or trial, was released on Thursday morning.

The Palestinian Prisoners’ Society (PPS) has reported that Al-Akhras, 49, was released, and was moved to a Palestinian hospital.

Al-Akhras, from Sielet ath-Thaher town, south of the northern West Bank city of Jenin, went on hunger strike on the day of his abduction, on July 27th 2020, after Israel slapped him with a four-month Administrative Detention order.

During his hunger strike, Israeli intelligence officers tried to get him to quit his strike, by promising without guarantees that the Administrative Detention order will be renewed just one time.

Despite his seriously deteriorating condition during his strike, the detainee refused to end the strike, and insisted on being released.

He suspended the strike after the final commitment by the Israeli authorities to release him on November 26, 2020, and a firm commitment not to renew his administrative detention, as he will spend the remaining period until his release receiving hospital treatment.

Freed Prisoner Al-Akhras Hails Al-Manar TV for Supporting Palestinian Cause: Hezbollah Taught US to Not Negotiate Rights with Zionist Enemy

Capture

The Palestinian ex-prisoner, Maher Al-Akhras, who embraced martyrdom on Thursday thanked Al-Manar TV Channel for its continuous support to the Palestinian cause and resistance.

“Hezbollah taught us not to negotiate rights with the Israeli enemy, and we applied this lesson,”Al-Akhras stressed in an interview with Al-Manar TV.

Sayyed Nasrallah once told the Israelis that as they invaded Lebanon without negotiations, they would be expelled without negotiations, according to Al-Akhras who added that they he memorized this statement.

Al-Akhras was released two weeks after he ended his 103-day hunger strike in protest against the Israeli administrative detention policy.

Source: Al-Manar English Website

Maher Al-Akhras Embraces Freedom After Hunger Battle’s Win

Maher Al-Akhras Embraces Freedom After Hunger Battle’s Win

By Staff

‘Israeli’ occupation authorities released Palestinian detainee Maher al-Akhras Thursday morning.

In early November, the Palestinian Prisoner Club announced that the hunger-striking detainee, Maher al-Akhras, has put his hunger strike on hold, after 103 days without eating, following a deal that provides his release on November 26. He was set to spend the remaining period in hospital where he was receiving medical treatment.

In a statement, al-Akhras said that he went for the hunger strike “on behalf of our people and detainees,” adding that “the poor people are killed and detained while nobody is asking about them.”

The liberated detainee stressed that the occupation has been “exposed” through this strike, and thanked all those who stood by him and supported his cause.

Hence, al-Akhras, whose health hardly deteriorated in the last days of his strike, has emerged victorious against the occupation’s supreme court’s decision, which previously rejected all petitions presented by his lawyer to release him immediately, the last of which was in October.

Maher al-Akhras was detained on July 27. He was transferred to the ‘Hawara’ Prison where he started his open hunger strike. He was then transferred to ‘Ofer’ Prison before moving him to administrative detention for 4 months, and the court adopted his detention order later.

Related Videos

Related News

بين استقبال السعودية لنتنياهو وتلقيها صاروخ “قدس 2”.. كيف ردّت قيادات فلسطينية ويمنية؟

الميادين نت المصدر: الميادين

اليوم 23 نوفمبر2020

لجان المقاومة الفلسطينية تقول إنه “بزيارة الارهابي نتنياهو للسعودية تكتمل أركان جريمة التطبيع”. والقيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ماهر مزهر يؤكد أن “الأنظمة الفاسدة لن يحميها التحالف مع هذا العدو المجرم”.

بعد زيارة نتنياهو للسعودية... حركات وفصائل المقاومة ترد

قالت صحيفة  “واشنطن بوست” الأميركية إن استراتيجية ترامب الشاملة في الشرق الأوسط وصلت إلى طريق كارثي ومسدود من سوريا إلى العراق واليمن وبما هو أشمل، فإيران هي الهدف الأساسي من كل هذه الاستراتيجية.

وفي ظل هذا الواقع، يسرع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الخطى لفتح كوة في هذا الجدار المسدود، وتحقيق “إنجاز” يريد ترامب من خلاله أن “يتوّج” به ولايته. فهل يغيّر أي اتفاق تطبيع  مرجّح مع السعودية من حقيقة فشل الإدارة الأميركية؟ أم إن نتائجه ستنقلب على ترامب وحلفائه؟

الصحيفة ترى أنّ رعاية ترامب لاتفاقات سلام في الشرق الأوسط بين دول عربية و”إسرائيل” ستكون الجانب “الأكثر إيجابية” في إرثه من السياسة الخارجية.

الزهار للميادين: الشارع العربي يرفض التطبيع 

وتعليقاً على زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى السعودية، قال القيادي في حركة حماس محمود الزهار للميادين، إن “زيارة رئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي هي علامة فارقة في تاريخ العرب والمسلمين”.

وأشار إلى أن نتنياهو لن يكون سعيداَ بتزامن زيارته للسعودية مع استهداف جدة بصاروخ، موضحاً أن “الحدث في ذاته بغاية الأهمية وهي أن المقاومة قادرة على أن تطال المحتل أينما كان”.
 
إلى ذلك، رأى الزهار أن “زيارة نتنياهو هي محاولة لاستغلال الظرف بين رحيل ترامب وتولي بايدن الرئاسة”، مؤكداً أن الشارع العربي يرفض زيارة نتنياهو.

من جهته، قال عضو المكتب السياسي لحركة أنصار الله عبد الوهاب المحبشي، إن تطبيع السعودية مع “إسرائيل” قديم وكان في الخفاء وخرج الآن للعلن.

وخلال حديثه مع الميادين، أشار المحبشي إلى أنه “بعد التحالف في العدوان على اليمن خرجت التحالفات إلى العلن”، لافتاً إلى أن “إسرائيل” مشاركة في العدوان.

وأضاف، “نحن مع فلسطين وشعبها في الخندق نفسه والعدوان على اليمن وفلسطين مصدره واحد”، مشدداً على أنه “يجب على كل شعوب المنطقة الوقوف إلى جانب الشعبين اليمني والفلسطيني ضد العدوان”.

الجدير بالذكر أنه خلال 48 ساعة حققت القوات المسلحة اليمنية إنجازان، الأول مكشوف ولكن لم يعلن عنه رسمياً، يتمثل بالسيطرة على معسكر ماس الاستراتيجي، والثاني غير مكشوف تسارع القوات المسلحة للإعلان عنه وتبنيه، هو قصف منشأة تابعة لأرامكو في جدة والتي تستهدف للمرة الأولى وبصاروخ مجنح جديد اسمه “قدس 2”. بالتزامن مع زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للسعودية.

من جهته، أكد عضو المجلس السياسي في أنصار الله محمد البخيتي أن اليمن تطور قدراتها الصاروخية والدفاعية بشكل مستمر”، مشيراً إلى أن ذلك ينعكس على الواقع الميداني، “فموازين القوى بدت بشكلٍ واضح لصالح اليمن على حساب العدوان”، على حد تعبيره.

وعن زيارة نتنياهو للسعودية، أعربت لجان المقاومة في فلسطين عن رفضها للزيارة، قائلةً “بزيارة الإرهابي نتنياهو للسعودية تكتمل أركان جريمة التطبيع مع كيان العدو الصهيوني”.

كما اعتبرت أن “الأنظمة الفاسدة لن يحميها التحالف مع هذا العدو المجرم، وسيبقى صراعنا مع العدو الصهيوني صراع وجودي وعقائدي لن يغيره هرولة المنجرفون نحو العدو الصهيوني”.

بالتزامن، صرح ماهر مزهر، القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين حول لقاء نتنياهو مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، مشيراً إلى أن “النظام الرجعي العربي ما زال يقدم الهدايا المجانية لقاتل الأطفال من أجل أن يستمر في عدوانه ضد شعبنا”.

واعتبر مزهر أن هذا اللقاء “يعبر عن الوجه والدور الحقيقي القذر الذي تلعبه عائلة بن سلمان في تطويع بعض الدول المارقة من أجل فتح علاقات مع هذا الكيان الغاصب”. 

كذلك، رأى مزهر أن “أوسلوا السوداء وما جلبته لشعبنا من كوارث هي من شجعت وقدمت غطاءً لهؤلاء الخونة من أجل الاستمرار في مسلسل البيع والتفريط”، مضيفاً “الأجدر على القيادة الفلسطينية أن تعلن عن موت ودفن أوسلو حتى تقطع الطريق على هؤلاء المرتزقة”.

وتابع “ما زلنا نراهن على الشعب السعودي الشقيق وكل أحرار الأمة من المحيط إلى الخليج للتحرك من أجل إسقاط كل من خان وباع تضحيات أمتنا من الشهداء والجرحى والأسرى”.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين اعتبرت بدورها أنّ هذا اللقاء، “يأتي في إطار استمرار السعي الأميركي الصهيوني لتوسيع دائرة التطبيع بين بعض الدول العربيّة الرجعيّة مع العدو الإسرائيلي، والذي كنا نتوقعه، ونعتقد أنّه سيكون فاتحة لتطبيع وخيانة دول عربيّة وإسلاميّة أخرى”.

وقالت “الجبهة الشعبية” أنّ “هذا اللقاء يؤكّد على الدور الخياني الذي تلعبه عائلة آل سعود الحاكمة، منذ إنشائها ودعمها من قبل الدول الاستعماريّة الغربيّة”، داعيةً إلى إقامة أوسع اصطفاف عربي وفلسطيني لمّجابهة ومقاومة هذه “الخيانة العلنيّة” التي تقوم بها هذه الأنظمة العربيّة.

وأكدت أنّ “الوحدة الوطنية المنشودة، هي الوحدة التي تقوم على أساس استراتيجيّة وطنيّة شاملة، وبرنامج سياسي مقاوم، يقف على أرضية مشروعه الأساسي، أي التحرير، وعودة شعبنا إلى قراه ومدنه التي هُجر منها”.

شهاب للميادين: زيارة نتنياهو الى السعودية هي مقدمة لشن عدوان على الفلسطينيين

بالتزامن، أشار مسؤول المكتب الاعلامي في حركة الجهاد الإسلامي داوود شهاب، إلى أن “واشنطن ترتب الملفات في المنطقة لصالح إسرائيل”، مضيفاً “تل أبيب تسعى للبقاء مهيمنة ومسيطرة في المنطقة من خلال المشروع التطبيعي”.

وخلال حديثه مع الميادين، حذر شهاب من تداعيات زيارة نتنياهو إلى السعودية لجهة تشكيل تحالفات ضد استقرار المنطقة وأمنها، مؤكداً أن “إدارة ترامب وتل أبيب حريصتان على إنهاء الملفات في المنطقة لصالح المشروع الاسرائيلي”. ولفت إلى أن “زيارة نتنياهو المشؤومة الى السعودية هي مقدمة لشن عدوان على الشعب الفلسطيني وقضيته”.
 
وبحسب شهاب، فإن “تل أبيب تسعى للبقاء مهيمنة ومسيطرة في المنطقة من خلال المشروع التطبيعي، لافتاً إلى أن “أنظمة خليجية تلهث وراء “إسرائيل” للحفاظ على عروشها وزيارة نتنياهو خيانة للقدس والمقدسات”.

وفي وقت سابق، أعلن المتحدث باسم أنصار الله، محمد عبد السلام، أن رئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو “يزور مملكة آل سعود تمهيداً للتطبيع الكامل بعد تصريحات مسؤلين سعوديين أنهم يرحبون بخطوات التطبيع”.

عبد السلام، قال إن “الدول المعتدية على اليمن والمحاصرة لشعبه تتجه لتصبح منخرطة كلياً وبشكلٍ رسمي ومعلن في المشروع الصهيوني”، مشيراً إلى أن “السعودية والإمارات والبحرين والسودان هي ذاتها الدول التي تضع من إمكاناتها العسكرية والمادية حرباً مفتوحة على الشعب اليمني”.

القيادي في حركة حماس سامي أبو زهري أكد أن “المعلومات عن زيارة نتنياهو للسعودية خطيرة إن صحّت”، داعياً  “السعودية لتوضيح ما حصل، لما يمثّل ذلك من إهانة للأمة، وإهداراً للحقوق الفلسطينية”.

وكشفت وسائل إعلام إسرائيلية في وقت سابق اليوم، عن رحلة سرية إلى السعودية أقلعت أمس الأحد من مطار بن غوريون، وقالت إن نتنياهو وبرفقته رئيس الموساد التقيا ولي العهد السعودي في مدينة نيوم السعودية بحضور وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو.

يشار إلى أن تصريح وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان على هامش “قمة العشرين” السبت، كان “لافتاً جداً” إذ أكّد أنّ بلاده “كانت دائماً داعمة للتطبيع الكامل مع إسرائيل”، مشيراً كذلك إلى أن السعودية “مع صفقة السلام الدائم والشامل التي تفضي إلى دولة فلسطينيّة تأتي قبل التطبيع”. 

الجدير بالذكر أنه بعد التطبيع الإماراتي الذي تلاه تطبيع بحريني للعلاقات مع “إسرائيل”، كانت الأنظار متجهة نحو السعودية وعمّا إذا كانت ستعلن تطبيع العلاقات هي الأخرى.

فيديوات مرتبطة

مقالات مرتبطة

“نصرٌ كبير”.. ماهر الأخرس نحو الحرية

المصدر: الميادين نت

6 تشرين ثاني 07:44

الأسير ماهر الأخرس يعلن وقف إضرابه عن الطعام بعد 103 أيام من المعاناة، التي أرغمت قوات الاحتلال على الموافقة على إطلاق سراحه، بعد تلقيه العلاج المناسب.

أعلن نادي الأسير الفلسطيني أن الأسير المضرب عن الطعام ماهر الأخرس، علّق إضرابه الذي استمر لـ103 أيام، بعد اتفاق يقضي بإطلاق سراحه في 26 تشرين الثاني/ نوفمبر، حيث سيقضي المدة المتبقية حتى الإفراج عنه، بتلقي العلاج في المستشفى.

وقال الأسير الأخرس في مقابلة خاصة مع الميادين، إنه خاض الإضراب عن الطعام “نيابةً عن شعبنا وأسرانا”، مضيفاً أن “الشعب المسكين يقتل ويسجن ولا أحد يسأل عنه”. 

وأكد أن الاحتلال “فُضح” من خلال هذا الإضراب، معرباً عن شكره لكل من تضامن مع قضيته ووقف معه.

وتابع: “خطوة إنهاء الإضراب عن الطعام جاءت استجابةً لطلبات أبناء شعبي بعد تحقيق النصر الكبير”، مؤكداً أن “الموت أسهل من سجون الاحتلال”. 

وأعلن الأخرس في حديثه للميادين، أن “القهر الذي زرعه الاحتلال في قلوبنا، سينفجر في انتفاضة قريباً”، وأضاف: “نريد أن نكون أحراراً وذلك يتطلب منا تقديم التضحيات”. 

وأصدر “نادي الأسير” بياناً، اليوم الجمعة، قال فيه أنه وبعد 103 أيام من “الإضراب البطولي عن الطعام الذي خاضه الأسير المناضل ماهر الأخرس، والذي أعاد قضية الحركة الأسيرة والاعتقالات الإدارية إلى الواجهة.. وبعد أن أوصدت الأبواب أمام ما يسمى الجهاز القضائي الإسرائيلي، ليمارس دوره بإنهاء هذا الاعتقال الإداري الظالم، انتصرت إرادة السجين على ظلم السجّان”.

وبأتي هذ الإعلان، بعد ساعات من تصريح رئيس “نادي الأسير” قدورة فارس للميادين، بوجود جهود قد تفضي “قريباً جداً” إلى الإفراج عن الأسير الأخرس. 

وبذلك يكون الأسير الأخرس، والذي تدهورت أوضاعه الصحية بشدة خلال الأيام الأخيرة، قد حقق انتصاراً على قرار المحكمة العليا التابعة للاحتلال، والتي رفضت كافة الالتماسات التي تقدمت بها محاميته للمطالبة بالإفراج الفوري عنه، وكان آخرها في 29 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

يذكر أن الأخرس اعتقل بتاريخ 27 تموز/ يوليو، وجرى نقله بعد اعتقاله إلى معتقل “حوارة” وفيه شرع بإضرابه المفتوح عن الطعام، ونقل لاحقاً إلى سجن “عوفر”، ثم جرى تحويله إلى الاعتقال الإداري لمدة 4 شهور، حيث ثبتت المحكمة أمر الاعتقال في وقت لاحق.

Palestinian Resistance Reiterates Commitment to Restore Palestine on Balfour Declaration’s 103rd Anniversary

Palestinian Resistance Reiterates Commitment to Restore Palestine on Balfour Declaration’s 103rd Anniversary

By Staff

On the 103rd anniversary of the ominous Balfour Declaration, the Islamic Jihad and Hamas Palestinian resistance movements stressed rooted rights to return the occupied Palestinian lands.

The Islamic stressed its rootedness in the Palestinian lands despite increasing conspiracies, adding that among the results of the ominous Balfour Declaration is the Arab regimes’ racing to normalize with the occupation.

It also noted that “what has been taken by force would never be restored without force, and the resistance won’t spare any effort to fight the criminal Zionist enemy.”

“Rights are not denied by obsolescence, and generations won’t have mercy on those who were behind the sufferings of their grandfathers, fathers, and sons,” the resistance group emphasized.

For its part, Hamas stated that: “Our right is deep-rooted, and normalization and conspiracies will fade away.”

Slamming the US’ similar role to its ally, the UK, Hamas added that such practices represent an attempt to clone similar promises covered with modern names.

The ‘Deal of the Century’ is not less ominous, and is more dangerous than the Balfour Declaration, the Palestinian resistance group reiterated.

The 1917 ominous declaration, was named after British Foreign Minister Arthur Balfour, who sent a letter to Lord Lionel de Rothschild voicing the British support for establishing a ‘nation home’ for the Jews over the land of Palestine. He guaranteed supporting the Jews’ aspirations to have a nation no matter how.

On Fathi Sheqaqi’s Martyrdom Anniversary, Islamic Jihad Stresses “Sole Option to Wipe Out Occupation”, Irish Lawmaker Demands Immediate Release of Maher al-Akhras

On Fathi Sheqaqi’s Martyrdom Anniversary, Islamic Jihad Stresses “Sole Option to Wipe Out Occupation”
Islamic Jihad founder Fathi Sheqaqi

By Staff

On the 25th anniversary on the martyrdom of Islamic Jihad founder Fathi Sheqaqi, the Palestinian movement stressed that resistance, in all kinds and on entire Palestinian lands, is the sole choice to wipe out the occupied and expel it from the Palestinian soil.

The Islamic Jihad emphasized that “it doesn’t recognize the fragile choices of settlement that led to the loss of Palestine and al-Quds, and granting legitimacy to the Zionist enemy on our land.”

“We will remain loyal to the track that was founded by martyr Sheqaqi, and we won’t abandon Palestine, the entire Palestine, as the central cause of the struggle, based on the belief, awareness and revolution, until the liberation of our land from the dirt of the occupier.”

The resistance movement further noted that “the normalizers’ rushing to start suspicious ties with the Zionist enemy will increase our insistence to adhere to our just cause. It won’t deny that Palestine is our central cause. And we fully trust the free people that love Palestine won’t accept the betrayal of their regimes.”

The movement also hailed hunger-striking detainee Maher al-Akhras who is adhering to his choice of achieving freedom.

Irish Lawmaker Demands Immediate Release of Maher al-Akhras

Palestinian detainee, Maher al-Akhras finally gets to meet and hug his little daughter after 92 days of hunger strike. (Photo: via Social Media)

Sinn Fein Member of the Legislative Assembly (MLA), Pat Sheehan, today called for the immediate release of Palestinian hunger striker Maher al-Akhras who has now reached a critical stage, according to a press statement.

“Palestinian prisoner Maher al-Akhras has now been on hunger strike for more than 90 days and is in a critical condition,” the West Belfast MLA said.

“Maher is protesting against the cruel and barbaric Israeli administrative detention policy under which he has been held since July 2020. This policy is currently being used on over 300 Palestinians,” he added.

Sheehan expressed concern that the Israel Prison Services has refused to move al-Akhras to a Palestinian hospital despite his clearly worsening condition.

“The international community must stand up and take action on the cruel and inhumane treatment of Palestinian prisoners by the Israeli government,” he said. “Maher al-Akhras must be released immediately.”

The latest reports said al-Akhras is in serious health condition as he struggles to survive 92 days of hunger strike demanding an end to his illegal administrative detention without charge or trial and based on secret evidence.

(WAFA, PC, Social Media)

Palestinian Resistance: Gaza Ceasefire ‘at Stake’ over Health of Hunger Striker غزّة أمام ساعات حاسمة: إضراب الأخرس يفجّر التهدئة؟

October 12, 2020

Palestinian hunger striker Maher Al-Akhras
Palestinian prisoner Maher Al-Akhras has been on hunger strike for more than 70 days

Palestinian Resistance factions threatened Israeli occupation that the ceasefire in Gaza is at stake over the deteriorating health of Palestinian prisoner Maher Al-Akhras who has been for 78 days on hunger strike.

Al-Akhbar Lebanese newspaper reported on Monday that the Palestinian factions threatened the Israeli occupation, through mediators, that any harm inflicted upon Al-Akhras will affect all understandings reached on the ceasefire between Gaza and the Zionist entity.

The prominent threat was by Islamic Jihad’s military wing, Al-Quds Brigades, which issued on Sunday a video showing the group’s missiles along with the photo of Al-Akhras. The video was entitled: “Our Patience Won’t Last,” according to Al-Akhbar.

Hamas spokesman Fawzi Barhoum also warned that the group was “ready for any scenario,” calling for the direct release of Al-Akhras.

Abu Ali Mustapha Brigades, the armed wing of the Popular Front for the Liberation of Palestine (PFLP), also warned that targeting the Palestinian prisoners “is a red line.”

Earlier on Sunday, head of the Commission of Palestinian Detainees and Ex-Detainees Qadri Abu Bakr said that Al-Akhras’ health condition has entered the stage of extreme danger.

The Palestinian official said that Al-Akhras is suffering from a weak immunity system, adding that his vital organs have begun to lose some functions.

Abu Bakr said the coming days will be decisive for Akhras’s demands as well as for his “dangerous” health condition.

Al-Akhras, 49, began his hunger strike after he was arrested and placed into administrative detention in late July.

Administrative detention is an Israeli policy that allows it to detain Palestinians without filing charges, sometimes for months at a time with multiple extensions.

Source: Al-Akhbar newspaper (translated and edited by Al-Manar English Website)

غزّة أمام ساعات حاسمة: إضراب الأخرس يفجّر التهدئة؟

رجب المدهون

الإثنين 12 تشرين الأول 2020

غزّة أمام ساعات حاسمة: إضراب الأخرس يفجّر التهدئة؟

يتزامن تدهور الوضع الصحّي للأسير ماهر الأخرس جرّاء إضرابه عن الطعام لشهرين ونصف شهر، مع ضغط إسرائيلي إضافي على غزة، بتعليق تفاهمات التهدئة حتى حلّ ملفّ الجنود الأسرى. معادلةٌ ترى المقاومة، بفصائلها كافة، أنها أمام واجب الردّ عليهاغزة | بعد 78 يوماً على إضراب الأسير الفلسطيني، ماهر الأخرس عن الطعام، ورفض العدوّ الإسرائيلي الاستجابة لمطلبه الإفراج عنه، انتقلت حالة الضغط من السجون إلى قطاع غزة؛ إذ أرسلت الفصائل الفلسطينية إلى سلطات الاحتلال، عبر وسطاء، «تهديدات قوية بأن أيّ ضرر يقع على الأخرس سيفجّر تفاهمات التهدئة» وفق مصادر المقاومة. يأتي ذلك في وقت يتجدّد فيه التصعيد الميداني على حدود القطاع، مقابل الضغط الإسرائيلي على حركة «حماس» لإجبارها على تخفيض شروطها في «صفقة التبادل»، خاصة مع رهن المنحة القطرية وباقي تفاهمات التهدئة بإنهاء ملفّ الجنود الأسرى في غزة.

وتتزامن التطوّرات المتّصلة بقضية الأخرس مع تعرقل تطبيق تفاهمات التهدئة، جرّاء تعثر جهود الوسطاء لإدخال الأموال القطرية والمساعدات إلى غزّة وبدء المشاريع المتّفق عليها في القطاع. وفي مواجهة ذلك، جاء التهديد الأبرز من الذراع العسكرية لحركة «الجهاد الإسلامي»، «سرايا القدس»، التي أصدرت فيديو قصيراً هَدّدت فيه العدوّ بثلاث كلمات: «لن يطول صبرنا»، مرفقةً تهديدها بصور لصواريخها، إلى جانب صورة الأسير المضرب. وبدأ الفيديو بكلمة للأمين العام للحركة، زياد النخالة، حذّر فيها الاحتلال من أيّ مكروه يُصاب به الأخرس، فيما نبّه الجناح العسكري لـ«الجبهة الشعبية»، «كتائب أبو علي مصطفى»، إلى أن «المساس بالأسرى خطّ أمر». وفي الاتّجاه نفسه كان موقف «حماس»، التي أكّد المتحدّث باسمها، فوزي برهم، أمس «(أننا) جاهزون لأيّ سيناريو… نريد الحرية والسلامة للأسير الأخرس»، مضيفاً: «حماس حاضرة في الميدان بكلّ قوة، وستشارك في كلّ فعل مقاوم على الأرض حتى ينعم ماهر بالحرية»، في إشارة إلى نية الحركة المشاركة بقوة في أيّ تصعيد مقبل.

هدّدت الفصائل العدوّ بـ«ردّ صاروخي» في حال «أصاب الأخرس مكروه»


ويواصل الأخرس رفضه حكم الاعتقال الإداري الصادر بحقه، وسط تحذيرات من دخوله مرحلة الخطر الشديد، علماً أنه لا يزال يقبع في مستشفى «كابلان» في الداخل المحتل، في حين أنه من المقرّر أن تعقد محكمة إسرائيلية جلسة للبتّ في قضيته، وهو ما استبقته «الهيئة القيادية لأسرى الجهاد» بإعلان «الاستنفار والإضراب المفتوح في حال لم يُفرَج عنه». وكانت مؤسّسة «مهجة القدس» قد قالت إن إدارة «كابلان» نقلت الأخرس إلى قسم آخر في المستشفى بعد اكتشاف إصابة أحد المرضى بجانبه بفيروس «كورونا». وبينما نفى المتحدّث باسم «لجان المقاومة الشعبية»، أبو مجاهد، وصول ردّ عبر الوسطاء، فقد أكّد أن «المقاومة أبلغت الأطراف المعنيّة بـ(ضرورة) إنقاذ الأسير، والّا فإن ردّ المقاومة سيكون بالصواريخ».

وعلمت «الأخبار»، من مصادر في «حماس» و«الجهاد»، أن الحركتين أجرتا اتصالات بالمصريين والقطريين والأمم المتحدة للتحذير من أن «استشهاد الأخرس سيُفجّر الوضع وينهي حالة الهدوء».
وفي رسالة بجدّية التهديدات، أطلقت المقاومة صاروخاً تجريبياً تجاه البحر صباح أمس، بالتزامن مع إطلاق «الوحدات الشعبية» دفعات من البالونات الحارقة تجاه مستوطنات «غلاف غزة». في المقابل، حاولت الصحافة العبرية حرف الأنظار عن التحرّك في قضية الأخرس، بادّعاء أن «حماس ستعود قريباً لإطلاق البالونات الحارقة والمتفجّرة والتصعيد في المنطقة الحدودية وإطلاق الصواريخ». والسبب في ذلك، كما رأت صحيفة «معاريف» في تقرير أمس، أن الحركة «تمرّ بأزمة كبيرة، وتتعرّض لضغوط داخلية كبيرة بسبب الوضع الاقتصادي للسكان وآثار كورونا». لكن «القناة الـ12» في التلفزيون الإسرائيلي أشارت إلى أن «حماس تطالب بتجديد المشاريع المدنية، مع التركيز على الماء والكهرباء»، مستدركة: «في إسرائيل صار استمرار المفاوضات والتوصّل إلى اتفاقات مشروطاً بإحراز تقدّم في قضية الأسرى والمفقودين الإسرائيليين، وهذا هو سبب استعداد الجيش لتصعيد قريب في الجنوب».

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Al-Quds Brigades Military Council: We Will Surprise The Enemy

Al-Quds Brigades Military Council: We Will Surprise The Enemy

By Staff

Military wing of Palestine’s Islamic Jihad resistance movement, al-Quds Brigades, stressed that it is in a state of ultimate readiness for any future confrontation, adding that it has what would surprise the enemy.

On the 33rd anniversary of its launching, member of al-Quds Brigades military council, Abo Mohammad, announced that the group possesses “the capabilities that inflict losses upon the occupation,” stressing that the brigades will keep developing its military work.

Abo Mohammad added that “we’ve been able to impose the equation of deterrence with the Zionist occupation, especially that the Zionist enemy was transgressing everything without having redlines, the equation after 2012 has altered the rules of engagement and forced the Zionist entity not to kill our people.”

He also pointed to the major role of martyr Bahaa Abu al-Atta to deter the occupation and confuse its security system.

Abo Mohammad went on to say that “after 33 years, we recall the al-Quds Brigades’ first military formation, and the mission that was shouldered by the one who set the foundation for the military work towards Palestine,” stressing that its launching was to preserve the heritage of martyrs, especially those who sacrificed their lives to raise the resistance. They are the nucleus of the military work.”

The man also made clear that the military wing started with humble operations, but was able to develop and turn to be a hard number: “The al-Quds Brigades proved strong presence in all wars over the last three decades, dealing painful blows to the occupation. It was pioneer in striking major Zionist cities.”

‘Israeli’ Military, Palestinian Resistance Trade Fire Amid Fallout Over Arab Normalization Deals

‘Israeli’ Military, Palestinian Resistance Trade Fire Amid Fallout Over Arab Normalization Deals

By Staff, Agencies

Palestinian resistance fighters (Islamic Jihad) in the Gaza Strip traded strikes with the Zionist military as the signing of contentious normalization treaties between the Tel Aviv regime and two Arab regimes provoked another flare-up in the blockaded territory.

Palestinian Arabic-language Ma’an news agency, citing local sources, reported that ‘Israeli’ warplanes bombed a training base run by Hamas resistance movement northwest of Beit Lahiya town early on Wednesday.

Eyewitnesses confirmed that huge explosions were heard in the northern Gaza Strip before the site caught fire.

The sources noted that ‘Israeli’ warplanes carried out four air raids against the site, while three others were launched by choppers.

Later, ‘Israeli’ jets targeted another Hamas-run site in an area located between Deir al-Balah city in the central Gaza Strip and Khan Yunis in the southern sector of the Palestinian enclave.

There were no immediate reports of casualties in either attack.

The raids came shortly after Palestinian resistance fighters in the Gaza Strip fired a barrage of rockets into the ‘Israeli’-occupied territories.

The rockets triggered sirens in the settlements of Ashkelon and Ashdod, potentially sending hundreds of thousands of ‘Israeli’ settlers rushing to bomb shelters just as Zionist Prime Minister Benjamin Netanyahu was signing agreements at the White House with Emirati Foreign Minister Sheikh Abdullah bin Zayed Al Nahyan and Bahrain’s Foreign Minister Abdullatif al-Zayani.

Two settlers were reportedly injured and several more treated for shock after a rocket slammed into a street in Ashdod, according to Zionist media.

Palestinians, who seek an independent state, view the US-brokered deals as a betrayal of their cause.

Related Videos

Normalization between some Arab governments and ‘Israel’: Facts and figures

By Khalid Qaddoumi

September 14, 2020 – 16:3

The term itself says that something is not “normal”. It needs to be normalized, or something that was a taboo is converted into permissible. This is the situation of the relations between Arabs and “Israel” since the Palestinians’ catastrophe (Nakba) in 1948 when the “Israeli” occupation started. Hence, no doubt this topic is controversial and paradoxical.

A few ideas on the subject is given below:

(1) Where has the normalization process reached after 42 years of the first attempt at Camp David 1978?

In 1978 the Egyptian government forged its official diplomatic relations with “Israel” brokered by the United States government. On the 20th of January 2000, The Economist published an article titled “Israelis whom Egyptians love to hate.” The article endorsed the negative “Israeli” character portrayed by the cinema producers in Egypt. “Their women are sluttish schemers. Their men scowling thugs, prone to blood-spilling and to strange guttural barking,” the Economist said. Irrespective of decades of relations, the Egyptians still have their “unwelcoming” attitude to the newly imposed and alien “friend.”

In 2016 another study was published where Dr. Abdulaleem, the senior advisor to the Center of Pyramids for political and strategic studies, said, “Egyptians are least interested in any sort of normalization with “Israel”. The paper mentioned that such a relationship is only at the security apparatus level and few desks at the Egyptian Foreign Ministry. It is a “cold peace,” it wrote.

Alzaytouna’s study center conducted an opinion poll in 2019 about the popularity of the relations with “Israel” among some Muslim countries. The poll concluded that only 3% of Egyptians, 4% of Pakistanis, 6% of Turkish, and 15% of Indonesians may welcome some sort of relations with “Israel”. Many conditioned it after a just solution for the Palestinians.

The study stated that such a process has nothing to do with any fair demands of the Arab nations nor brought any benefit for peace attempts or any economic interests for the nations that the politicians tried to market their causes.

After Israel protested over a contract to sell American F35 jets to the Emirates, the former chief of the “Israeli” army Gadi Eizenkot told “Israel Hayom”: “in the Middle East (West Asia) your new friends may turn to be your enemy. Hence, the “Israeli” surpassing quality power (over the Arabs) is highly essential.”

An obvious “Israeli” skeptical mentality and policy towards Arabs prevents any type of so-called normalization.

(2) Money talks, or something else?

If we agree to the mentioned pragmatic notion, one may expect some economic boost even at the bilateral level between the Emirates and “Israel.” On the 8th of September 2020, the Minister of “Intelligence” of “Israel”, Eli Cohen, said that “In three to five years the balance of trade between the Emirates and us may reach four billion dollars.”

 First, why should a minister of “Intelligence” announce such economic news?

 Second, let us compare this balance of trade with the balance of trade between the Emirates and a neighboring country like Iran. In that case, the figure may exceed 13.5 billion dollars. Here one may say that something else other than “Money talks.”

 Many analysts refer to such a process as an intense and vital need for the current leaders in “Israel” and the U.S. to get re-elected.

 Netanyahu is facing corruption trials, and many riots and rallies are being held against him that may qualify the situation for a fourth election. On the other hand, Trump faces a series of fiascoes at different levels; his government’s disastrous approach to the COVID- 19 pandemic that infected millions, the racial discrimination, and the people in the streets protesting the police behavior against the civilians.

Bibi and Trump initiated such a process to safeguard their own endangered political future. In conclusion, one cannot bet on the viability of such a deal.

Other analysts see this deal to jeopardize the security and stability of the region.
Some “Israeli” commentators have accused Netanyahu of forging new relations with “countries that have no geopolitical importance like Bahrain and the Emirates but at the same time are neighbors to Iran,” which may lead to more escalation and expected violence in the region.

(3) Finally, what such normalization can benefit the Palestinians as the victims who are supposed to wait for the fruits of peace out of this deal? On the contrary, all the Palestinians, irrespective of their political affiliations, have refused and denounced this deal.

Even those who tried to reach a peace with Israel based on the 1993 Oslo accords, unequivocally rejected the deal to the extent that Palestinian President Mahmoud Abbas and his Fatah party describing the process as “betrayal.” 

Other Palestinian factions, including Hamas and Islamic Jihad, who gathered lately in Beirut, announced their utmost discontent against the deal and consider it as a “reward for the “Israeli” criminals on their crimes.” 

The secretaries General of all Palestinian parties who convened in Beirut protested against the deal and called upon the Arab League to denounce it. 

In conclusion, the so-called “just solution” to the Palestinian issue cannot be achieved through such shortcuts of normalizations between Arabs and “Israel”. The Palestinians are the only side to decide their own destiny and no one else.
 

RELATED NEWS

Islamic Jihad Calls for Cutting Off All Ties with Zionist Entity, Says Jordan-EU Stance “Appreciated, yet Not Enough”

Source

June 19, 2020

manar-06849490015376483365

The Palestinian resistance movement, Islamic Jihad, called for cutting off all ties with the Zionist entity in order to expose its illegitimate existence in Palestine, stressing that ‘Israel’ has been committing crimes against the Palestinians for more than 70 years.

The group’s official, Ahmad Al-Modallel, stressed that the Jordanian and European stances are appreciated, but not enough, in light of the ethnic cleansing crime which the enemy intends to commit against the Palestinian people.

Al-Modallel pointed out that the Zionist narrative has been refuted and that the Palestinian people has been suffering from the Zionist oppression with all its forms of killing, displacing original residents, destroying constructions, arresting locals, imposing siege, carrying out the Judaization plot and building settlements.

The Zionist entity is scheduled to start annexing parts of the occupied West Bank in July in a move viewed by the Palestinian resistance and its supporters as a major escalation and aggression.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Related News

Obituary: Ramadan Abdullah Shalah

Source

June 7, 2020

Former Islamic Jihad leader Ramadan Shalah. (Photo: File)
An extraordinary life of resistance against colonizers of his homeland Palestine will be celebrated, though Shalah is no more.
Al Manar TV reported on Saturday that the former leader of Palestine’s Islamic Jihad (PIJ) movement Ramadan Shalah has died.
His leadership of Palestine’s freedom struggle will be remembered as an outstanding contribution despite enormous challenges.
Born in Gaza in 1958, Shalah’s distinguished career as an academic did not impede his commitment to liberate Palestine. His impressive resume lists a 1990 doctoral degree in Islamic and Middle Eastern studies from the University of Durham in England, authorship of scholarly articles on Middle Eastern economics, and fluency in English, Arabic, and Hebrew.
He was tasked with leading the PIJ following the assassination of its founder Dr. Fathi Shiqaqi in 1995.
Until his fateful illness in 2018, Shalah’s remarkable ability to position the PIJ as a formidable arm of Palestine’s liberation movements alongside Hamas will remain a beacon of hope for his people.
As has been the case of most liberation movements including South Africa’s ANC, Islamic Jihad was designated as a “terrorist organization” by the United States.
In the Alarmuk refugee camp in Damascus, funeral arrangements for former Islamic Jihad leader Ramadan Shalah have begun. Leading Islamic Jihad leader Ziad Nahala has come to say goodbye.
See ⎛⎝DH⎠⎞’s other Tweets
And to the eternal shame of America for having branded Nelson Mandela as a “terrorist”, Ramadan Shalah shared the same fate. He was listed as a “Specially Designated Terrorist” in 1995 and a decade later was placed on the FBI’s “Most Wanted Terrorists” list with a huge bounty on his head.
Though Israel will rejoice his death, Palestine will mark his passing in tribute to yet one more martyr who selflessly dedicated his life to attaining freedom, honor, and dignity.
Ramadan Shalah may be no more, but the movement for liberation which he led from exile in Damascus and Beirut, and the significant alliances he formed within the arc of resistance is assured to be as steadfast as he was.

– Iqbal Jassat is an Executive Member of the South Africa-based Media Review Network. He contributed this article to The Palestine Chronicle. Visit: www.mediareviewnet.com 

أكاديمي وخطيب ومجاهد.. من هو رمضان عبد الله شلح؟

الكاتب: الميادين نت المصدر

الميادين نت 6 حزيران

أثناء دارسته في الجامعة المصرية، تعرّف رمضان عبد الله شلح على الشهيد فتحي الشقاقي، اقترح شلح على صديقه الشقاقي، تشكيل تنظيم.. سيرة حياة رمضان عبدالله شلّح في سطور.

ولد الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، رمضان عبد الله شلح، في حي الشجاعية في غزة، بتاريخ 1 كانون الثاني/يناير عام 1958.

نشأ في قطاع غزة، ودرس فيه جميع المراحل التعليمية حتى حصّل الشهادة الثانوية، قبل أن يسافر إلى مصر لدراسة الاقتصاد في جامعة “الزقازيق”، ويحصّل شهادة البكالوريوس في علم الاقتصاد عام 1981.

وأثناء دارسته في الجامعة المصرية، تعرّف على الشهيد فتحي الشقاقي. وفي العام 1978، اقترح شلح على صديقه الشقاقي، تشكيل تنظيم، فأخبره الشقاقي أنه ينتمي لجماعة “الإخوان المسلمين”، ويترأس مجموعة صغيرة باسم “الطلائع الإسلامية”، لينضم شلح إلى هذه المجموعة، وتتأسس من نواتها حركة الجهاد الإسلامي.

بعد إنهاء دراسته الجامعية، عاد شلح إلى غزة، وعمل أستاذاً للاقتصاد في الجامعة الإسلامية، وعُرف حينها بخطبه الدعوية والجهادية، الأمر الذي دفع قوات الاحتلال إلى وضعه في الإقامة الجبرية، ومنعه من العمل في الجامعة.

وفي العام 1986، غادر شلح فلسطين إلى لندن، ليكمال دراسته العليا، وينال درجة الدكتوراة في الاقتصاد من جامعة “درم” عام 1990.

واصل شلح نشاطه في بريطانيا لفترة، ثم انتقل من هناك إلى الولايات المتحدة، حيث عمل كأستاذ لدراسات الشرق الأوسط في جامعة جنوبي فلوريدا، بين عامي 1993 و1995.

في عام 1995 جاء إلى سوريا راغباً في العودة إلى فلسطين، وبانتظار الانتهاء من أوراقه الخاصة بالعودة، التقى بصديقه الدكتور الشقاقي وعملا معاً لمدة 6 أشهر لوضع الخطط لتطوير العمل العسكري ضد الاحتلال، وفي ذلك العام اغتال الموساد الدكتور الشقاقي، وانتخبت الحركة رمضان عبد الله شلح أميناً عاماً لها. 

وخلال الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي اندلعت عام 2000، اتهمت “إسرائيل” شلح بالمسؤولية المباشرة عن عدد كبير من عمليات “الجهاد” ضد أهدافٍ إسرائيلية.

وأدرجته واشنطن على قائمة “الشخصيات الإرهابية” عام 2003، وفي نهاية عام 2017 أدرجه مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (إف بي آي) على “قائمة المطلوبين”، فيما كان أعلن موقع “المكافآت من أجل العدالة” الأميركي عن مكافأة مقدارها 5 مليون دولارٍ، لتحديد مكان شلّح.

استمر شلح في مهامه، أميناً عاماً لحركة الجهاد الإسلامي، حتى أيلول/سبتمبر 2018، حيث جرى انتخاب زياد نخالة لتولي الأمانة العامة في “الجهاد”، بعد أن حال المرض دون استمرار شلح في موقعه.  

وتوفي شلح مساء اليوم السبت، بعد معاناة مع المرض العضال، ونعته الفصائل الفلسطينية، مشيدةً بـ”جهاده الطويل والمشرّف”. 

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Statement of Leaders of Resistance Axis on Al-Quds Int’l Day

Statement of Leaders of Resistance Axis on Al-Quds Int’l Day

Translated by Staff, Live Coverage

Resistance Axis leaders and several figures are giving televised statements on the occasion of the al-Quds International Day organized by the International Committee to Revive al-Quds International Day in cooperation with Islamic Radios and Televisions Union [IRTVU].

The first statement was delivered by head of the Political Bureau of Hamas Movement, Ismail Haniyeh.

Hanyieh started his statement by shedding light on the situation in al-Quds saying it “is temporarily suffering three sieges,” warning “Israelis” of committing any stupid move in dealing with al-Aqsa Mosque.

Hanyieh then called for a comprehensive move in facing the so-called “deal of the century”, adding that “Al-Quds is suffering one of the most dangerous stages”.

Elsewhere in his statement, the Hamas leader said, “Iran has not hesitated to support the resistance in all its types”.

“We salute the Islamic Republic for its support for the Palestinian Cause and we salute Imam Khomeini, who launched the International al-Quds Day”, Haniyeh said.

The Hamas leader concluded his statement by reiterating that “al-Quds is the capital of the state of Palestine on all of its land, from its sea to its river”.

The second statement was delivered by al-Quds Bishop Atallah Hanna.

Hanna began his statement by insisting that “al-Quds must be liberated”.

He added, “We call for toppling all schemes and conspiracies against our Holy City in particular and the Palestinian Cause in general”.

Bishop Hanna further said, “Al-Quds in particular is a cause that directly concerns both the Christians and Muslims in this world”.

“We will not abandon Al-Quds, which was and will remain the capital of Palestine, despite all deals and schemes, all normalization and conspiracies,” the cleric added.

Moreover, Hanna addressed the Arabs saying, “The Zionists attack al-Quds on daily basis and every hour. The ‘Israelis’ seek to undermine its history and identity”.

The third statement was delivered by Head of the Sunni Endowment of Iraq Sheikh Abd al-Latif al-Humaym.

Sheikh al-Humaym asserted that “al-Quds is the key to liberation”, stressing that “unlike any other day, al-Quds Day is an eternal and historic one”.

“Terrorism is made by the Zionist,” Sheikh al-Humaym said, adding, “We confront the occupier with determination and stubbornness, because al-Quds will not return to us except by fighting, and we confirm that it will not be a memory of the past”.

He further declared, “Nobody thinks that al-Quds could be bought or sold, and no one thinks that the way to liberate it is close”.

Sheikh al-Humaym concluded his statement by emphasizing that “normalization with the Zionist entity is Haram [forbidden], because it resembles a betrayal of the nation’s principles by all standards”.    

The fourth statement was delivered by Bahrain’s top Shia cleric His Eminence Ayatollah Sheikh Isa Qassim.

Ayatollah Sheikh Isa Qassim in his statement said, “The International al-Quds Day is now more than necessary to preserve the nation and its unity,” and “The choice of the Bahraini people is resistance in face of the occupation”.

“Remembering Martyr Qassem Soleimani is remembering al-Aqsa Mosque, its sanctity and importance. He is a resemblance to the Palestinian Cause,” Ayatollah Qassim said.

However, the Bahraini cleric warned, “Seeking to establish an alliance with ‘Israel’ serves the enemies of the Arab nation”, explaining that “Today, we witness an escalation in media talk demanding normalization and submission to the American and Zionist will”.

The fifth statement was delivered by Secretary General of Asaib Ahl al-Haq Movement Sheikh Qais al-Khazali.

For his part, Sheikh Qais al-Khazali began his statement by hailing the Martyr Leaders, “The blood of martyr leaders will destroy the American and ‘Israeli’ interests”.

“This aggressive ‘Israeli’ entity is not only harmful to Palestine and the Palestinian people, but to the entire Arab and Islamic world,” al-Khazali declared.

He went on to say, “Imam Khomeini’s announcement of al-Quds Day is a renewal to the memory of this Cause and a reminder to the whole world about it”.

Sheikh al-Khazali remembered martyrs General Qassem Soleimani and Abu Mahdi al-Muhandis saying that their assassination was “an ‘Israeli’ decision in particular”.

“Ending the US military presence in Iraq and the region is an imperative thing and a matter of time,” said the SG of Iraq’s Asaib Ahl al-Haq.

The Iraqi leader concluded his speech declaring, “Ending the ‘Israeli’occupation to our Arab lands after the ending of the American military presence in our region is an inevitable issue”.

The sixth statement was delivered by Head of Yemen’s Ansarullah Movement Sayyed Abdul Malik al-Houthi.

Sayyed al-Houthi began his statement by condemning “all forms of normalization with the ‘Israeli’ enemy, considering them as prohibited by Islam”.

According to Sayyed al-Houthi, “the main reason behind the assassination of martyr Soleimani is his role in confronting the ‘Israeli’ enemy and the American hegemony, as well as standing by the peoples of the region”.

Sayyed al-Houthi further called for the liberation of the Palestinian detainees stating, “We are ready to raise the level of the deal by adding another Saudi pilot and 5 other officers to previous ones we have captured”.

The seventh statement was delivered by the Secretary General of Islamic Jihad Movement in Palestine Ziyad Nakhalah.

Al-Nakhalah said, “Imam Khomeini’s announcement of al-Quds Day is for rising the nation and achieving its unity in face of ‘Israel’”.

He explained that “Al-Quds International Day is a day to renew the pledge to al-Quds – that: we are coming!”

Al-Nakhalah slammed governments that prevent their people from reviving al-Quds Day saying that this acts is “under the pretext that it is an Iranian occasion”, stressing that to al-Quds would not be given up in favor of “Israel”.

In the conclusion of his statement, the SG of the Islamic Jihad Movement in Palestine said, “They are talking about the rights of the Jews in Palestine and not talking about the rights of the Palestinian people in Palestine”.

Finally, the eighth statement was delivered by Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah.

Sayyed Nasrallah began his statement by hailing al-Quds day as “one of the blessed announcements of late Imam Khomeini”.

His Eminence said, “Today, due to faith, steadfastness, patience, honesty, sincerity and communication between countries and powers of the Axis of Resistance, we find ourselves closer to al-Quds and to its liberation”.

“Al-Quds Day expresses Iran’s firm commitment to the Palestinian Cause,” Hezbollah SG stated.

Sayyed Nasrallah explained that the image of people normalizing with the enemy “is not the true image of our nation, but rather it is of those who were concealing their stance; and today they have been exposed”.

Moreover, martyr Qassem Soleimani was not absent from Sayyed Nasrallah’s statement, as His Eminence said, “We miss this year the martyr of al-Quds, Hajj Qassem Soleimani, who was a major pillar of the resistance in the region”.

In the statement, the Secretary General assured Hezbollah’s commitment to the Palestinian Cause and explained, “The Zionist officials are terrified of the Axis of Resistance’s victories and anxious from the defeat of their and the US’ allies”

Sayyed Nasrallah went on to say, “We will continue in the path of martyr Soleimani and vow to achieve his aspirations. We will proceed in this path and be present on the fronts, as he taught us”.

Elsewhere in his statement, His Eminence said, “All the conspiracies to divide us have failed, and the meeting between us confirms that attempts to isolate Palestine also failed”.

Moreover, Sayyed Nasrallah made a pledge to martyr Hajj Soleimani as well as to all the martyrs and all the Mujahedeen, that “the day to liberate al-Quds is coming”.

“We assure the spirit of martyr Soleimani that we will complete his path and achieve his dreams and his most precious aspirations, regardless of psychological wars, sanctions, sieges and threats,” Hezbollah SG declared.

Sayyed Nasrallah also said, “We are paving the ground for the day – that will inevitably come – when we will all pray in al-Quds”.

As a conclusion, Sayyed Nasrallah said, “Today, I appeal to all the people of our nation to revive al-Quds Day in ways that are appropriate: be it in the media or in the cultural, political, social and artistic terms, with taking into consideration all required preventive measures amid Covid-19”.

“This year, al-Quds Day must be strongly present in our conscience, minds, hearts, emotions, will, culture, programs and actions”, Sayyed Nasrallah ended his statement.

تصريحات نخالة والسنوار… النّفس بالنّفس ولن نموت وحدَنا

رامز مصطفى

التصريحات الصحافية التي أطلقها مؤخراً وزير جيش الاحتلال «نيفتالي بينت»، والتي ربط فيها السماح بإدخال أية مساعدات لقطاع غزة، تتعلق بمكافحة فيروس كورونا، بمدى التقدّم الذي تحرزه في محاولة استعادة الجنديين الأسيرين لدى فصائل المقاومة في غزة، عندما قال: «عندما يكون هناك نقاش حول المجال الإنساني في غزة فإنّ «إسرائيل» لها أيضاً احتياجات إنسانية تتمثل أساساً في استعادة مَن سقطوا في الحرب».

هذه التصريحات غير الأخلاقية أو الإنسانية، استدعت على الفور رداً حازماً جازماً، أولاً من قبل الأخ يحيى السنوار رئيس حركة حماس في قطاع غزة، واضعاً في معرض ردّه الخيار العسكري، عندما أكد على أنّ «المقاومة قادرة على إرغام الاحتلال على إدخال أدوات مواجهة فيروس كورونا، وسنأخذ ما نريده عنوة». مضيفاً: «في الوقت الذي نكون فيه مضطرين إلى أجهزة تنفس لمرضانا أو طعام لشعبنا، فإننا مستعدّون وقادرون على إرغام الاحتلال على ذلك. وإذا وجدنا أنّ مصابي فيروس كورونا في غزة لا يقدرون على التنفس سنقطع النفس عن 6 ملايين مستوطن».

الردّ لم يخلُ في المقابل من طرح مبادرة إنسانية في ظلّ تفشي فيروس «كورونا»، تتعلق بتقديم ما أسماه بـ «التنازل الجزئي» في موضوع الجنود الأسرى لدى المقاومة، مقابل الإفراج عن أسرانا الأبطال من كبار السنّ والمرضى في سجون العدو. وختم السنوار تصريحه، متوجهاً إلى أسرانا: «أقول لأسرانا إننا لن ننساهم، وإنْ شاء الله يكون لهم فرج قريب».

وأعقب تصريح الأخ السنوار، تصريح ثان للأخ زياد نخالة الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، قال فيه: «تحديات جديدة تنشأ ولن تنتظر أحداً، لذلك علينا جميعا ألاّ نترك شعبنا الفلسطيني لمزيد من الجوع، ولمزيد من الإذلال، وخاصة في قطاع غزة المحاصر منذ سنوات طويلة». مضيفاً: «أنّ الموت يطرق أبواب الجميع بقوة وبلا رحمة، فإننا نقول لن نموت وحدنا، وعلى قيادات العدو الصهيوني أن تدرك، أنّ استمرار الحصار والاستمرار بتسويق الوهم على أنّ «إسرائيل» محصّنة لن يجدي نفعاً». وموضحاً: «أنّ المقاومة تملك المبادرة، وفي أيّ لحظة للدفاع عن الشعب الفلسطيني والقتال من أجل حياة كريمة لشعبنا ومن أجل أسرانا». ومؤكداً: «أنّ أيّ تهديد لحياة الشعب الفلسطيني عبر استمرار الحصار سيشمل الجميع من دون استثناء. وعلى العدو أن يختار بين الملاجئ وما يترتب عليها، أو إنهاء الحصار والاستجابة لإطلاق سراح أسرانا».

التصريحات المزدوجة للأخوين أبو طارق نخالة وأبو إبراهيم السنوار، رسالة بالغة الأهمية، في توقيتٍ بالغ الخطورة، بسبب الانفلات السريع لفيروس «كورونا»، الذي يجتاح العالم من دون رحمة، وشعبنا وأهلنا الذين يعيشون في ظروف بالغة الحراجة والقسوة، بسبب حصار جيش الاحتلال المفروض على قطاع غزة، والأسرى القابعون في السجون والمعتقلات، الذين يتعرّضون لأبشع الممارسات والإجراءات التعسفية الإجرامية من قبل إدارة سجون كيان الاحتلال، في أمسّ الحاجة في هذه الظروف إلى رفع الظلم عنهم. وأيضاً هذه مسؤولية المجتمع الدولي الذي دعته مؤسّسة الضمير في بيان لها إلى الضغط على الكيان، من أجل إجباره على الالتزام بواجباته، والسماح بإدخال كافة الاحتياجات الطبية إلى قطاع غزة، وخاصة الأجهزة والمعدات الطبية اللازمة للفحص الطبي لفيروس «كورونا». كما طالبت المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية، بتوفير المستلزمات الطبية التي يحتاجها القطاع الصحي في غزة، للمساعدة في مواجهة انتشار الفيروس.

على قادة الكيان أن يدركوا جيداً ما حملته تلك التصريحات من الجدية في الذهاب إلى الخيار العسكري، إذا استمرّ جيش الاحتلال وقادته وحكومته في التعنّت في تنفيذ سياساتهم الهادفة إلى النيل من إرادة وعزيمة وإصرار شعبنا في استمراره على الصمود، بالرغم من كلّ التحديات وجسامتها.

المقاومة في فكر حافظ الأسد ونهجه

المناضل عز الدين القسام-كتاب يحكي سيرة حياته – S A N A

إبراهيم شير

الأول ولد في جبلة، والآخر في القرداحة. 23 كيلومتراً فقط تفصل بين الرجلين اللذين غيّرا وجه التاريخ في المنطقة.

فلسطين هي قدر الساحل السوري، فقد خرج من أرضه أهم رجلين رفعا راية فلسطين عالياً، وأشعلا نار المقاومة فيها.. عزالدين القسام وحافظ الأسد. الأول ولد في جبلة، والآخر في القرداحة. 23 كيلومتراً فقط تفصل بين الرجلين اللذين غيّرا وجه التاريخ في المنطقة.

 في العام 1930، العام الذي بدأت فيه كتائب القسام أولى عمليات المقاومة الحقيقية والنوعية ضد العصابات الصهيونية في فلسطين، ولد الرئيس الراحل حافظ الأسد.

كان للرئيس الأسد رؤيته للقضية الفلسطينية، وهي أن المقاومة المسلّحة خير سبيل لتحرير الأرض… هذا أولاً. ثانياً، إن المقاومة الفلسطينية يجب ألا تكون جزءاً من الأزمات العربية، أي أنها شيء سامٍ بعيدٌ كل البعد من الأزمات العربية التي سيتم حلها في ما بعد، ولكن تدخّل الفلسطينيين بها سيعقد قضيتهم أكثر، ويحرف بوصلة المقاومة عن القضية السامية، وهي تحرير الأرض من الاحتلال الإسرائيلي.

منذ أن كان الرئيس الأسد وزيراً للدفاع، كان همه الأول دعم المقاومين الفلسطينيين. ولذلك، تم فتح الثكنات العسكرية السورية لهم، وتخرّجت منها قيادات مهمة في المقاومة، مثل أحمد جبريل، قائد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة. 

وبعد أن وصل الرئيس حافظ الأسد إلى الحكم في العام 1971، بات دعم المقاومة الفلسطينية أكبر، وسلّمت القيادة السورية صلاح خلف، الذي يعرف باسم أبو إياد، معسكراً في منطقة الهامة في ريف دمشق، من أجل تدريب الفدائيين الفلسطينيين عند خروجهم من الأردن بعد أزمة أيلول الأسود. 

رؤية الرئيس الأسد للمقاومة الفلسطينية، وهي تحرير الأراضي المحتلة من دون أن تتدخل المقاومة في الأزمات العربية أو تخلق أزمات فيها، اصطدمت بمحاولات بعض القيادات الفلسطينية التي كانت تسعى إلى الهيمنة على الدول العربية الصغيرة أو الضعيفة نوعاً ما، لأن الرئيس الأسد كان يرى أن الصدام في لبنان بين الفلسطينيين واللبنانيين سيخلق أزمة عربية كبيرة قد يصعب حلها، وخصوصاً أن لبنان بلد متنوع الطوائف والأديان والأفكار القومية. 

ولذلك، إن أي صدام فيه سيخلق حرباً أهلية، وهو ما حصل فعلاً نتيجة بعض السياسات المتهورة، سواء من جناح ياسر عرفات أو بعض الفصائل اللبنانية المتطرفة. 

كان التدخل السوري في لبنان شرعياً بعد أن تمت دعوته من الرئاسات الثلاث في لبنان، وهدفه الأول الحفاظ على وحدة البلد ونسيجه الوطني. ثانياً، الحفاظ على المقاومة الفلسطينية الخالصة التي تهدف إلى مواجهة الاحتلال الإسرائيلي فقط.

 وعلى الرغم من قيام بعض الأجنحة الفلسطينية بارتكاب مجازر بحق الجيش السوري في لبنان، سواء في تل الزعتر أو بيروت، فإن الجيش السوري واصل دعم المقاومة، وفتح لها المعسكرات ومراكز التدريب ومستودعات الأسلحة في البقاع والجنوب اللبناني، وحافظ على هيكلة الجناح العسكري لحركة فتح من الانهيار، وهو ما أدى في ما بعد إلى تشكيل فتح الانتفاضة التي رفضت سياسات عرفات ضد دمشق والجيش السوري أو سياساته في خلق الأزمات في لبنان. 

في أوائل الثمانينيات، خرجت حركات مقاومة فلسطينية بعيدة عن فتح، وكانت دمشق حاضنتها الأولى، مثل حركة الجهاد الإسلامي، فمنذ اللحظة الأولى لولادة هذه الحركة، فتحت سوريا حافظ الأسد ذراعيها ومعسكراتها لها، وهو ما شكل نقلة نوعية في أسلوب الكفاح المسلّح الفلسطيني وفكره، فمن يتّهم سوريا حافظ الأسد بأنها ضد الحركات الدينية، يتم لجمه، إذ إن حركة الجهاد هي أول حركة دينية فلسطينية رفعت راية الجهاد في وجه الاحتلال الإسرائيلي، والرئيس حافظ الأسد يرى أن المقاومة، سواء كانت إسلامية أو ماركسية أو قومية، لا فرق بينها إن كان هدفها الأول هو تحرير الأراضي الفلسطينية من الاحتلال الإسرائيلي.

على سبيل المثال، إن الجبهة الشعبية القيادة العامة وفتح الانتفاضة هما حركتان علمانيتان ودمشق تدعمهما، والجهاد هي حركة دينية مقاومة ودمشق تدعمها، فلا فرق بينهم إن كان هدفهم تحرير الأرض والابتعاد عن المشاريع الأخرى التي تحرف بوصلة المقاومة. 

وفي العام 1987، ولدت حركة حماس التي حملت في بداية الأمر راية المقاومة فقط، واتخذت نهج حركة الجهاد نفسه، وطلبت من دمشق الدعم. وكعادتها، فتحت سوريا حافظ الأسد ذراعيها للحركة الجديدة أيضاً، وقدمت لها ما قدمته لشقيقتها الجهاد، إضافةً إلى المساكن الآمنة لقيادات الحركات الفلسطينية وعوائلهم، والأموال اللازمة من أجل المقاومين في الحركات.

 وبحسب ما قاله لي قيادي كبير في حركة الجهاد، فلولا سوريا لما استطاعت المقاومة في قطاع غزة الانتصار في أي مواجهة مع الاحتلال الإسرائيلي، ولولا سوريا لما انطلقت رصاصة فلسطينية واحدة على “إسرائيل” بعد حرب لبنان، ولولا سوريا لما انسحبت “إسرائيل” من قطاع غزة، ولولا سوريا لما كان هناك غزة أصلاً. إن سوريا حافظ الأسد لا فرق لديها بين مقاومة فلسطينية أو عربية ضد الاحتلال. 

وفي العام 1985، ولد حزب الله في لبنان؛ الحزب الذي أصبح في ما بعد الخطر الأول على أمن كيان الاحتلال، فكانت سوريا حافظ الأسد الحضن الحامي لهذا الحزب الذي أذاق الاحتلال الإسرائيلي المرّ منذ ولادته وحتى الآن.

لقد كانت معامل الدفاع السورية مفتوحة أمام المقاومة اللبنانية للحصول على الأسلحة لمواجهة الاحتلال، إضافة إلى التدريب في ثكنات الجيش السوري.

انتصر الرئيس حافظ الأسد على الاحتلال الإسرائيلي، سواء في الحرب المباشرة أو في دعم المقاومة أكثر من مرة، ولم يسلم روحه إلى بارئها حتى رأى انتصار المقاومة اللبنانية في جنوب لبنان، وانسحاب الاحتلال الإسرائيلي مكسوراً مهزوماً.

 وبعد هذا الانتصار بستة عشر يوماً فقط، وفي العاشر من حزيران/يونيو 2000، انتقل الرئيس حافظ الأسد إلى الرفيق الأعلى، بعد أن أوجد مقاومة فلسطينية وأخرى لبنانية، هي إلى الآن خنجر في قلب الاحتلال، وتواصل الانتصار عليه وتكسره عند كل مواجهة.

راية المقاومة حملها الرئيس بشار الأسد الذي رفض المساومة عليها، رغم غدر البعض به، إلا أنه مصر على دعم المقاومة، لأنه على يقين بأن الشعب الفلسطيني تمثله البندقية التي دعمها حافظ الأسد، ويحميها الآن بشار الأسد. 

Israel attempted to assassinate Islamic Jihad leader in Syria: Netanyahu

BEIRUT, LEBANON (2:00 P.M) – Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu commented on the IDF’s attack last night in Syria’s capital city, Damascus.

In an interview with Radio Jerusalem, Netanyahu said the operation was an attempt to target a senior leader of the Islamic Jihad Movement, but failed.

“The Israeli army tried to assassinate and target an Islamic Jihad leader in Damascus without mentioning his name, but failed and instead targeted two from his movement,” Netanyahu reportedly said, as quoted by Sputnik Arabic.

On the possibility of the Israeli army entering into a military operation in the Gaza Strip, Netanyahu said that “if Israel enters into a large-scale military operation in Gaza, it will be greater than the three previous wars,” pointing to “tension in the south and rocket fire in the vicinity of the Strip.”

The Israeli Prime Minister said: “They know they are attacking us and we are ready to attack and eliminate them.”

He pointed out that “there may be no escape but to go out in a battle to clean Gaza, but I do not rush to war.”

Netanyahu’s comments came just hours after the Israeli Defense Forces carried out several strikes in Damascus and the Gaza Strip.

Watch: Syrian air defenses confront Israeli missiles over Damascus

Syrian air defenses in Damascus brought down several ‘hostile targets’ coming from the direction of the occupied Golan Heights last night after the Israeli forces fired several missiles towards the southern outskirts of the capital.

The Israeli military launched a series of raids against what they called ‘terrorist targets’ belonging to the Palestinian Islamic Jihad (PIJ) in Syria and throughout Gaza, IDF spokesperson Avichay Adraee confirmed in a rare admission of strikes against its neighbor.

According to the Islamic Jihad Movement, at least two of their members were killed as a result of this attack by the Israeli Defense Forces (IDF) last night.

The Islamic Jihad Movement confirmed that the Israeli Defense Forces also targeted several of their sites inside the Gaza Strip.

The Syrian military did not report any casualties.

IDF claims attacks against Islamic Jihad in Gaza and Damascus

By News Desk -2020-02-24

The Israeli Defense Forces (IDF) say they have struck targets of the Islamic Jihad group who reportedly were preparing rocket attacks towards Israeli territory.

Earlier in the day, the IDF said the Iron Dome had intercepted 13 out of 21 missile launches from the Gaza Strip towards Israel. After 20 rockets had been launched, the IDF attached a map on Twitter showing the areas that came under fire. Israel holds Islamic Jihad responsible for the recent attacks.87% Van Die Mense Bedank by Hulle Werk Nadat Hulle Hierdie SuksesverhaalChannel7Ads by Revcontent

In Ashkelon, which also came under fire, classes at schools were suspended for Monday.

Hours earlier, Israeli soldiers shot at least one Palestinian dead and wounded several others allegedly for trying to plant a bomb Israel’s security fence in southern Gaza.

On Wednesday, the IDF targeted the snipers of Islamic Jihad which it said fired at IDF troops from across the border.

Tensions have been high in the region following the announcement of the so-called “deal of the century” plan for reconciliation in the Middle East that favors Israel over Palestinians.

%d bloggers like this: