‘Israelis’ Obsessed with Hezbollah’s UAVs, Launch Missiles at Own Drone [Video]

  May 19, 2022

Israeli occupation military: A drone belonging to us was mistakenly identified as a hostile drone and intercepting missiles were launched as a result of this mistake

By Al-Ahed News

Once again the ‘Israelis’ themselves expose their obsession with the drones the Lebanese Hezbollah resistance movement possesses.

In yet another embarrassing incident, the Zionist occupation military activated its ‘Iron Dome’ and launched missiles towards a supposedly infiltrating aircraft that at the end of the day turned to be an ‘Israeli’ one.

According to ‘Israeli’ military spokesman, sirens were activated in several northern settlements on Thursday morning after a suspected drone infiltration coming from the Lebanese airspace. The Iron Dome launched several missiles towards the drone that was found later as belonging to the ‘Israeli’ occupation army, which was mistakenly identified as a hostile aircraft, the Zionist military explained.

Before figuring out that it was an ‘Israeli’ drone, the Zionist military was claiming that the aircraft was brought down; however, after admitting that the drone was an ‘Israeli’ one, the claim of downing it was refuted.

The Zionist military started telling conflicting stories, but remained consistent on the fact that the sirens were activated in the Upper Galilee as a result of a wrong identification of the aircraft.

Earlier, ‘Israeli’ Channel 12 alleged that the sirens were activated after launching missiles to intercept and bring down an unmanned aerial vehicle belonging to Hezbollah that infiltrated the northern occupied Palestinian airspace coming from South Lebanon.

It is worth noting that the confusion among the Zionist military members comes at the climax of security alertness amid the “Chariots of Fire” maneuvers, the ‘Israeli’ entity’s largest wargames in several years, which simulate a month-long all-out war against Hezbollah and Hamas on all fronts from the North to the South.

This is the second aircraft the ‘Israeli’ occupation army downs before figuring out that it belongs to it. Such incidents come as a result of the security obsession and loss the Zionists are through due to the major and numerous transformations unfolding in the region, namely Hezbollah’s growing might, and its Secretary General, His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah’s threats about a direct and a rapid response to any attack the ‘Israeli’ army might commit during their military exercises.

خمس دلالات أكّدتها عمليّة الفدائيّ الشهيد رعد حازم

الأخبار السبت 9 نيسان 2022

حسن حردان

عملية فدائية جديدة قام بها بطل من أبطال فلسطين الشهيد رعد حازم، في قلب أكبر مجمع استيطاني يشكل الثقل الاقتصادي ومركز الكيان الصهيوني، عملية هزّت الكيان وأسقطت هيبته ومنظومته الأمنية… وجعلت حكومة العدو في مهب الريح.. ودفعت القوات الخاصة الصهيونية للنزول إلى الميدان لمواجهة فدائي واحد نجح في تحويل تل أبيب إلى ساحة حرب وفوضى…https://www.al-binaa.com/archives/334432

بعد فشل أكثر من ألف شرطيّ تولوا البحث عن الفدائي الذي نجح في تنفيذ عمليته بقتل ثلاثة مستوطنين وجرح 14 بواسطة مسدس والتواري عن الأنظار لمدة 9 ساعات وفي نهاية المطاف اشتبك مع جنود الاحتلال قرب مسجد في يافا واستُشهد…

هذه العملية التي وقعت كالصاعقة على رؤوس المسؤولين الصهاينة والمستوطنين، عكست جملة من الدلالات الهامة التالية:

الدلالة الأولى، عجز الإجراءات الأمنية الصهيونية عن منع العمليات الفدائية في قلب الكيان، وهو الأمر الذي جعل المستوطنين يفقدون الثقة بقدرة أجهزتهم الأمنية على حمايتهم وتوفير الأمن والاستقرار لهم.. لقد كشف تواتر العمليات الفدائية في المناطق المحتلة عام 1948 أنّ هذه الأجهزة لا تملك ايّ معلومات أمنية تنذر بحصول مثل هذه العمليات، وتبيّن انّ هذه الأجهزة كانت تتوقع حدوث عمليات في القدس والضفة الغربية المحتلتين، ولهذا فوجئت وصدمت بحدوث العمليات في العمق الصهيونيّ، وأصيبت بالارتباك نتيجة فشلها الأمني…

الدلالة الثانية، إضافة الى الفشل والعجز الأمني الصهيوني، ظهر جلياً حجم هشاشة الكيان وعدم كفاءة قوات شرطته المدرّبة على مواجهة العمليات الفدائية، مما اضطرها إلى الاستعانة بوحدات خاصة من جيش الاحتلال، والتي بدورها أخفقت على مدى تسع ساعات من الليل في العثور على الفدائي منفذ العملية رعد حازم، الذي نجح في قطع مسافة طويلة وصولاً الى مدينة يافا المحتلة، متجاوزاً كلّ الحواجز الصهيونية التي انتشرت كالفطر في الطرقات والشوارع.. وعندما عرف الشاباك بمكان بوجود الفدائي رعد قرب مسجد في يافا لم يتمكن من اعتقاله، لأنّ الشهيد البطل سارع إلى فتح النار على جنود الاحتلال في المنطقة مواصلاً عمليته، قبل أن يسقط شهيداً برصاصهم..

الدلالة الثالثة، أثبت الفدائي رعد للمستوطنين الصهاينة بأنهم لا يستطيعون العيش على أرض فلسطين وينعمون بالأمن والاستقرار على حساب حقوق الشعب الفلسطينيّ في أرضه ووطنه، وأنّ جيشهم وشرطتهم وأجهزتهم الأمنية لا تستطيع حمايتهم من رصاص الفدائيين الفلسطينيين من أبناء فلسطين الذين يرفضون العيش بذلّ وهوان تحت الاحتلال، وقرّروا مواصلة الكفاح لتحرير أرضهم واستعادة حقوقهم المسلوبة منذ أكثر من سبعة عقود على احتلال أرضهم…

الدلالة الرابعة، برهن شباب فلسطين أنّ كلّ إجراءات القمع والإرهاب والتنكيل والاعتقالات الصهيونية لا يمكنها أن تمنعهم من مواصلة عمليّاتهم الفدائيّة، وأنهم يملكون الإرادة والإصرار والتصميم على مواصلة المقاومة جيلاً بعد جيل حتى تحرير فلسطين كلّ فلسطين، وانّ الاحتلال كلما زاد من ممارساته المتوحشة وارتكب الجرائم ضدّ الشعب الفلسطيني، فإنه يزيد في الوقت نفسه من تأجج مقاومة شباب فلسطين…

الدلالة الخامسة، أثبتت العمليات الفدائية الأخيرة انّ محاولات طمس القضية الفلسطينية وتجاهلها، والقفز فوقها من خلال إقامة العلاقات مع الكيان الصهيوني، وعقد اللقاءات التطبيعية مع المسؤولين الصهاينة، لن تنجح في تحقيق أهداف الصهاينة في شطب وتصفية قضية فلسطين…

إنّ العملية الفدائية الجديدة وما سبقها، أو سيتبعها من عمليات هي التي تبقي القضية حية وفي صدارة الأحداث، وتحبط كلّ المؤامرات والمخططات الصهيونية الأميركية والرجعية لتصفية قضية فلسطين.. وواهم مَن يعتقد أنه يستطيع إلغاء هذه الحقيقة، طالما هناك شعب حيّ يعيش على أرضه ويرفض الخنوع والاستسلام، وطالما انّ أبناء فلسطين جيلاً بعد جيل، يتربّون على حب فلسطين والاستعداد للمقاومة والشهادة في سبيل تحريرها…

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

The Tel Aviv Operation Exposed the ‘Israeli’ Military Establishment

April 8, 2022

By Staff

As the repercussions of the self-sacrifice Tel Aviv operation continue to emerge, ‘Israeli’ daily ‘Israel Hayom’ reported that the Zionist military’s Special Forces are convinced that they caused a very dangerous security damage that amounts to failure, especially that the live broadcast in news bulletins after the ‘tough operation’ was hysterical, and perhaps historic.

“In a while after the operation, when it was clear that the armed ‘perpetrator’ was still free, the ‘Israeli’ army’s elite Special Forces were summoned to the place to help in rapid intervention in case of possible extremist cases, such as taking hostages. Among other measures, the General Staff’s Special Observation Unit, Shaldag Unit, and Lotar Unit were also deployed.”

The daily also noted that different TV correspondents who were covering the incident took photos of the selected fighters in the heart of Tel Aviv as they were getting their equipment and weapons from their vehicles. “At the same time, graduates from the same units warned that what is being aired on TVs amounts to a “state secret”, and the army and military observation made huge efforts to hide it.”

An informed source, additionally, told the ‘Israeli’ newspaper that “There are soldiers in the army who don’t know what do the other units possess, they keep it as a secret, and suddenly you see everything live on TV.”

“The special observation unit, the Shabak, the equipment, the features of the Shaldag leaders and leaders of other units were simply disclosed in this chaos. The enemy is learning, and this requires that those units undergo quick transformations regarding their tools,” the source went on to warn.

Other Zionist military sources described the incident as a ‘failure.’

The sources advised that information security officers should have been summoned as well to make sure that no photos of the deployed units have been taken.

“We keep out mouths shut and we try not to share anything, then the media comes and exposes everything,” the source further lamented.

How serious are Israel’s latest war threats against Iran? (Mayadeen Report)

December 31, 2021

Description:

A recent Al Mayadeen TV news report questioning the seriousness of Israel’s recent, almost non-stop war threats against Iran.

Source: Al Mayadeen Channel (YouTube)

Date: December 29, 2021

( Please help us keep producing independent translations for you by contributing a small monthly amount here )


Transcript:

Reporter:

Israel – with its government, military and security establishment – sleeps while dressed with its military attire, ever since the (Iran) nuclear negotiations were set to launch in Vienna. Its government ministries and spokesmen, along with its high-ranking military figures, have been transmitting a non-stop series of (potential) Iran war scenarios . Not a single day passes anymore without Israel issuing threats against Iran, politically and militarily, as if the war is to take place tomorrow.

Israelis know very well that Iran’s capabilities today are (totally) different than in previous years, and they (very well know) that (Iran) has alongside it a huge axis that stretches from Yemen to Iraq, Syria and Lebanon, and most importantly Palestine. Furthermore,  the Israelis know very well that Iran’s military capabilities do not exist to be stored away, for they witnessed Iran in the (Persian) Gulf pursuing and warning off American and British warships, rather even landing (its troops on ships) and liberating vessels, and striking American bases in Iraq.

Similarly, such is the case for (Iran’s) allies in Yemen who have proven their capabilities in the battlefield, and who reaffirm every day their readiness to defend Palestine and its people. Likewise in Lebanon, where its resistance succeeded in liberating (Lebanese) land and in forcing the (Israeli) occupation to ‘stand on a leg and a half’ more than once. Likewise in Syria and its victories, and in Iraq with its powerful Hashed (al-Shaabi). As for Palestine, the (recent) Sword of al-Quds (Battle) speaks volumes, (not to mention) the youths of al-Quds and the (West) Bank who produce new epics every day.

‘Israel attacking Iran is like one who hits his head against the wall’, this is what the former (Israeli) Minister of Justice Daniel Friedmann thought of the (Israeli) threats (against Iran).  (Friedmann argues) that Israel lacks the (necessary) readiness to be struck with one thousand missiles per day, and that it would be better for (Israel) to continue burying its head in the sand.

In addition to the (non-stop) statements and psychological warfare (tactics) against Iran, a large number of officials well aware of Israel’s military capabilities believe that it is not certain whether the (Israeli) Air Force is capable of destroying Iran’s nuclear facilities, at least not in the coming years.

As Hezbollah’s Military Might Grows, So Does ‘Israeli’ Fear

Nov 1, 2021

As Hezbollah’s Military Might Grows, So Does ‘Israeli’ Fear

By Staff

‘Israel’ Hayom published an analysis piece by Lilach Shoval, in which she considered that ‘Israel’s’ most severe security threat in 2021 and perhaps over the next several years is Lebanon.

While the ‘Israeli’ military and Hezbollah have established mutual deterrence, officials in Tel Aviv estimate that the risk of an escalation is on the rise because tactical events could change the dynamics.

Hezbollah has its own fighters and weapons and continues to strengthen its military capabilities, Shoval wrote.

Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah has in recent years created a kind of blood-for-blood discourse, threatening to retaliate against every ‘Israeli’ attack in Lebanon. He has also vowed to retaliate if an attack attributed to the Zionist entity on Syrian soil inflicts harm to Hezbollah members in the country.

Over the past 12 months, the Zionist military has grown increasingly concerned over a possible escalation because of repeated rocket launches from Lebanon, most recently during the 11-day ‘Israeli’ war on Gaza.

The author went on to say that “Hezbollah has more than 70,000 rockets that have a variety of ranges. It also has tens of thousands of mortar shells. Some of the rockets can strike a target at an accuracy of several meters. All this is a source of great concern for the ‘Israeli’ military.”

Additionally, the ‘Israeli’ military estimates that Hezbollah has about a hundred precision-guided munitions as well as the capability to produce more on an industrial scale. Zionist officials are worried that if Hezbollah’s efforts on this front are successful, the balance of power with the ‘Israeli’ would change dramatically.

Another threat posed to the ‘Israeli’ occupation regime is Hezbollah’s drones, antitank missiles, cruise missiles, and of course, its elite Radwan Unit, which includes several thousand fighters who cut their teeth in the Syrian war, Shoval added.

This accumulated experience has led to a perpetual change within the resistance group.

In this context, the author claimed that Hezbollah is preparing for a surprise operation against the ‘Israeli’ regime, during which if a war were to break out, it would deploy its forces to infiltrate the occupied territory and take over outposts or towns close to the border, thereby disrupting the ‘Israeli’ military’s ground maneuver capabilities.

Additionally, Hezbollah’s rockets pose a major challenge to the Iron Dome.

Meanwhile, the author concluded that the Zionist military has to bolster the combat worthiness of its ground forces, which are currently, not in their best shape.

The Big Bad Wolf Doesn’t Scare Anyone Anymore! “Israel” Fails to Deter Hezbollah, Turns to Lebanese Voices

9 August 2021

By Fatima Haydar

Last week, the Lebanese Resistance group Hezbollah fired its largest rocket salvo toward the “Israeli”-occupied Palestinian territories in 15 years.

The rocket fire on Friday morning surprised “Israeli” settlers and the “Israeli” Occupation Forces [IOF]’s Iron Dome missile system tried to intercept the rockets as they came raining down.

Hezbollah’s rocket fire came as a retaliation to the “Israeli” entity’s continuous breach of Lebanese sovereignty.

An eye for an eye… an open land in the occupied territories for an open land in Lebanon. A new deterrence equation which Hezbollah has set in the aftermath of the “Israeli” airstrikes on occupied Shebaa Farms.

A Hezbollah statement said the group fired dozens of 122 mm rockets at open ground in retaliation for two “Israeli” airstrikes on open ground in south Lebanon early Thursday.

“The Islamic Resistance rocketed open ground near positions of ‘Israeli’ occupation forces in the Shebaa Farms with tens of rockets,” it said.

Furthermore, in a speech on Saturday night, Hezbollah Secretary-General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah referred to the “Israeli” airstrikes saying, “What happened days ago was very dangerous and a development that did not happen for 15 years”.

“It was necessary for the response to the ‘Israeli’ airstrike to be quick or else it would have lost its value,” Sayyed Nasrallah continued, adding that the rocket barrage “was aimed at consolidating the equation of deterrence”.

IOF Spokesman Brig.-Gen. Ran Kochav confirmed the new equation imposed by the group telling reporters after the strikes that the rocket fire “shows Hezbollah’s deterrence as it fired at open areas”.

Now, the “Israelis” are aware that Hezbollah, as the “Israeli” regime, does not seek an all-out war no matter how significantly the group increased its capabilities 15 years since the 2006 July aggression.

“We are not seeking a war,” Sayyed Nasrallah said. “But we are ready for it, and we do not fear it.”

Based on “Israeli” estimates, Hezbollah has rebuilt its arsenal since 2006, and it is now believed to have between 130,000 and 150,000 rockets and missiles. Many of them can reach deep into the “Israeli”-occupied Palestinian territories, including ballistic missiles with a range of 700 kilometers.

It is believed that in the next war, Hezbollah will try to fire 1,500 to 3,000 rockets per day until the last day of the conflict.

But an “Israeli” military intelligence assessment released in February said more limited rounds of violence could be expected. But those limited rounds of violence always have the possibility of causing an all-out war.

During these limited rounds, similar to the most recent altercation with Hezbollah, “Israeli” settlers in settlements on the Northern border will hide in shelters.

“Israelis” across the entity are now aware that they need to be ready for that, because Hezbollah has made it clear it will continue to challenge the “Israeli” entity, despite the real risk of it deteriorating into a full-blown war.

This being said, the once feared “invincible” army, seems more like a barking dog than a biting one!

As military means failed to deter Hezbollah, the “Israeli” entity had one more trick up its sleeve. It took advantage of the already complex sectarian-divided Lebanon, encouraging figures and parties opposing Hezbollah, heading the list are various political and religious Lebanese persona of different affiliations.

“The country of Lebanon and the army of Lebanon have to take responsibility [for] what happens in its backyard,” the entity’s Prime Minister Naftali Bennett told his Cabinet on Saturday.

And on Sunday, Lebanon’s Maronite Patriarch Bechara Boutros al-Rahi called for the Lebanese army to take control of the southern part of the country, and strictly implement UN Security Council Resolution 1701.

“We call upon the Lebanese army, which is responsible with the international forces for the security of the south, to take control of the entire lands of the south, to strictly implement Resolution 1701, and to prevent the launching of missiles from Lebanese territory, not for the sake of ‘Israel’s’ safety, but rather for the safety of Lebanon,” said al-Rahi during Sunday Mass, according to Lebanon’s National News Agency [NNA].

“We want to end the military logic and war and adopt the logic of peace and the interest of Lebanon and all the Lebanese,” stated the patriarch.

This is not the first time the Maronite patriarch echoed “Israeli” views, in August of last year, after the Beirut port blast he incited the Lebanese against the Resistance and called for the state to take control over weapons in Lebanon and to confine decisions of war and peace to the state.

The head of Lebanon’s Kataeb Party and former MP, Sami Gemayel, expressed support for the patriarch on Monday, saying that the party is “convinced” that there are many Lebanese citizens who agree with the patriarch and Kataeb Party.

Not to mention, “Israeli” media, most notably the Jerusalem Post, welcomed the entity’s idea. The “Israeli” outlet on Monday, posted a report detailing the stance of a Lebanese religious figure to the recent confrontation between Hezbollah and the IOF.

ISRAEL-LEBANON-CHRISTIANITY-RELIGION-MARONITE : News Photo
Lebanese Maronite Patriarch Beshara Rai (C) holds his national flag as he blesses exiled members of Israels former South Lebanon Army (SLA) proxy militia and their families on May 28, 2014, outside Saint Peter’s church in the Israeli village of Capernaum on the shores of the Sea of Galilee. The Maronite patriarch celebrated mass with former members of the mainly Christian-led disbanded Lebanese militia as part of his controversial trip to the Jewish state. Those who attended, a fragment of the thousands who fled across the border with Israeli forces in 2000 when Israel ended its 22-year occupation of Lebanon, said Beshara Rai’s historic visit would do little to change their circumstances. AFP PHOTO/MENAHEM KAHANA (Photo credit should read MENAHEM KAHANA/AFP via Getty Images)

In 2014, Al-Rahi visited Occupied Palestine during a visit by Pope Francis – a step condemned by the Lebanese and seen by many as a sort of indirect normalization with the occupying entity.

However, the Lebanese who have gone through a bloody civil war that has lasted for 15 years, know better than to have history repeat itself over again.

Lebanese of all walks of life took to social media platforms to express outrage at the patriarch’s comments using the hashtags “Patron of bias” and “patron of surrender”.

As the “Israeli” entity tries whatever means possible to deter Hezbollah, but in vain; all it can do now is keep on huffing and puffing, hoping that, in an alternative world, the brick wall Hezbollah has built to defend Lebanon will come crumbling down.

Israeli Soldiers, Hiding for Months for Fear of Hezbollah, Dare to Appear on Lebanon’s Border Just in Company with UNIFIL Troops

March 9, 2021

A number of Israeli soldiers appeared Tuesday on Lebanon’s border off Khallet Al-Mahafer in the southern town of Adaisseh, knowing that the enemy’s military command has decided to hide troops away from the border area for fear of Hezbollah.

However, what enabled the Zionist soldiers to come close to Lebanon’s border was the military reinforcement of the UNIFIL troops in the area.

Al-Manar reporter indicated that after the UNIFIL troops left the area, the enemy soldiers returned to hide away from the borders.

EwCtttuXEAcJjae

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah has reiterated that the Resistance will certainly respond to the Israeli crime of killing the mujahid (fighter), martyr Ali Mohsen, in an air raid on Syria in 2020.

Source: Al-Manar English Website

Israeli’ Soldiers Place Metallic Wires outside Technical Fence in Lebanon’s Odaisseh [Video]

‘Israeli’ Soldiers Place Metallic Wires outside Technical Fence in Lebanon’s Odaisseh [Video]

By Staff

In yet another violation of the Lebanese sovereignty, ‘Israeli’ occupation armys soldiers continue to place metallic wires outside the technical fence on an occupied Lebanese land that belongs to the southern village of Odaisseh.

Two ‘Israeli’ military Merkava tanks and several soldiers came from inside the occupied territories escorted by UNIFIL members to the Lebanese area, named Khallet al-Mahafer.

The ‘Israeli’ intrusion happened amid massive presence of Lebanese Army soldiers and UNIFIL troops on the Lebanese side.

The Technical Fence runs approximately 50 meters south of the Blue Line, which marks the ‘Israeli’ troops’ withdrawal from south Lebanon in May 2000 after 22 years of occupation.

Related News

Sayyed Nasrallah Has Consecrated “Spider Web” Theory in Confrontation with ‘Israel’: Zionist Studies Institute

March 5, 2021

Capture

The Zionist circles continued scrutinizing the recent speech of Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah in which his eminence warned the Israeli officials against waging an all-out war on Lebanon.

Experts at the Zionist Institute for “National Security” Studies considered that Sayyed Nasrallah is determined to maintain the balance of deterrence by striking the Israeli cities in response to any aggression on the Lebanese cities and killing an Israeli soldier whenever ‘Israel’ kills any of Hezbollah fighters.

The experts also indicated that Hezbollah aims at accumulating its military power and focuses on obtaining precision-guided missiles, adding that such capabilities will inflict heavy losses upon the Israeli ‘home front’ during any upcoming war.

The Zionist experts stressed that Sayyed Nasrallah has consecrated the “Spider Web” theory in the confrontation with ‘Israel’, adding that this notion managed to target the collective conscience of the Israelis.

Source: Al-Manar English Website

Hezbollah “Will Make Israel See Stars” in Case of Any Attack on Lebanon: Sheikh Qassem

 March 4, 2021

Hezbollah deputy Secretary General Sheikh Naim Qassem

Hezbollah Deputy Secretary General Sheikh Naim Qassem warned that the Resistance movement will make the Zionist occupation ‘see stars’ if it attacks Lebanon.

In an interview with Al-Mayadeen on Wednesday night, Sheikh Qassem said Hezbollah “remains in state of defense, but we will make ‘Israel’ see stars if it attacks” Lebanon.

“Hezbollah clearly declares that it has no intention of starting a war. Israel must understand that the arena is not open to it, and today the battle will be within the Israeli entity.”

On Hezbollah’s retaliation to the killing of one of Hezbollah fighters in Syria last summer, Sheikh Qassem stressed that the equation set by Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah is still in place.

“When they attacked a brother of ours in Syria, we decided that we will respond to this attack, and such decision is still in place,” Hezbollah deputy chief added.

Meanwhile, Sheikh Qassem revealed that the US Embassy in Beirut has contracted two Lebanese media outlets in a bid to tarnish Hezbollah’s image.

“The US Embassy in Beirut is paying much money to these two media outlets in order to publish daily reports on Hezbollah,” Sheikh Qassem told Al-Mayadeen.

On the issue of Beirut Port blast, Sheikh Qassem said the investigation is ongoing and is aimed at trying to determine whether the incident was caused by an act of sabotage, errors or an Israeli attack.

Investigations conducted by the US, France and Germany that were leaked found “mistakes committed, not an intentional criminal act.”

He demanded that the investigations be revealed so that families can receive compensation from insurance companies and stressed that it’s not Hezbollah’s job to announce the results of the investigation, but rather the job of the judiciary and concerned authorities.

In this context, Sheikh Qassem pointed to “a group of Lebanese politicians whose primary job is to link any incident directly to Hezbollah to discredit him.”

Touching upon the issue of forming government, he stressed that the problem lies in disagreements between President Aoun and Designate-PM Saad Hariri, stressing an urgent need to solve this crisis.

In this regard, Sheikh Qassem voiced Hezbollah’s continuous readiness to help solve disagreements between Aoun and Hariri.

Source: Al-Manar English Website and Websites

«إسرائيل» ترضخ للصواريخ الدقيقة

«إسرائيل» تحرّك «الخطّ الأحمر»: لن نتحمّل أكثر من ألف صاروخ دقيق في لبنان!

قضية اليوم 

يحيى دبوق 

الجمعة 26 شباط 2021

«إسرائيل» تحرّك «الخطّ الأحمر»:  لن نتحمّل أكثر من ألف صاروخ  دقيق في لبنان!

بعد التقليل من أهمية تهديد الصواريخ الدقيقة لدى المقاومة للجمهور الإسرائيلي، لجأ العدو إلى «تجزئة» هذا التهديد، قبل أن يبدأ بخفص سقوفه: في البداية، تحدّث عن وجود عدد ضئيل من الصواريخ، ثم تحدّث عن عشرات الصواريخ، قبل أن يرجّح وجود المئات منها في حوزة المقاومة. آخر ما «كشفه» العدو الذي يرفض تكبيل يديه تجاه أعدائه، هو أنه لن يتحمّل وجود أكثر من 1000 صاروخ دقيق في لبنان! العدّاد، بطبيعة الحال، مرشّح للارتفاع مستقبلاً

هي نتيجة مألوفة ومتوقّعة، وباتت طبيعية جداً، في معادلة بناء القوة العسكرية للمقاومة. تسعى إسرائيل لـ«الحؤول دون»، وتهدّد بأنها «لن تسمح وإلّا»، ومن ثم تتراجع لتتعايش قسراً مع واقع جديد بات يكبّل يديها أكثر في مقاربة الساحة اللبنانية عسكرياً. هذه هي حال إسرائيل مع سلاح حزب الله الدقيق، بل وفائق الدقة، كما يرد أخيراً من تل أبيب.

ما ورد في الإعلام العبري، وعلى لسان جهات رفيعة المستوى، يدفع إلى التهكّم. وفقاً لهذه الجهات: امتلاك حزب الله سلاحاً صاروخياً دقيقاً، وتحديداً ما بين 500 و1000 صاروخ هو سقف أعلى، إن جرى تجاوزه، فيلزم «إسرائيل» بالعمل.
حديث «الجهات الرفيعة المستوى» غير معلوم إن كان تهديداً أم «تعزية ذات». والمفارقة أنه يأتي بعد يومين فقط من حديث آخر لرئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو، أكّد فيه أنه «لن نساوم على تطوير صواريخ عالية الدقة، في سوريا ولبنان».

في السابق، قيل الكثير إسرائيلياً عن الصواريخ الدقيقة. الويل والثبور لحزب الله وللبنان وللبنانيين، إن أبصر «مشروع الدقّة» النور وخرج من مرحلة «التفكير به» إلى مرحلة الإنتاج، وأي خطوة في هذا الاتجاه وفقاً للتهديدات «تُلزم إسرائيل بالعمل».

التهديد كان قاطعاً، وعلى لسان كبار المسؤولين الإسرائيليين، بل كان التهديد في حينه جزءاً لا يتجزأ وحاضراً دائماً لدى أيّ موقف أو تصريح يصدر عن شخصيات أو محافل أو مصادر في «إسرائيل»، تتناول الشأن اللبناني. أيضاً، رسائل التهديد نُقلت إلى لبنان عبر زائريه من شخصيات رسمية وغير رسمية وفدت إلى لبنان، ومنها من جاء خصّيصاً كي ينقل التهديد ويؤكد جديته، بأن «إسرائيل» لن تهتم ولن تقف أمام ما سيجري لاحقاً لأنها قرّرت أن تتحرك لضرب «مشروع الدقة»، إن لم يتوقف.

استمر «مشروع الدقة»، فيما استمرت «إسرائيل» بإيصال تهديداتها علناً أو عبر آخرين. وفي السياق، كانت تعمد بين الحين والآخر إلى طمأنة جمهورها عبر إنكار الواقع باللعب على الكلمات بأن «مشروع الدقة» لدى حزب الله هو «مجرد فكرة» لم تجد تعبيراتها العملية، وبالتالي لا إنتاج لصواريخ دقيقة حتى الآن. السبب كما كانت الأذن الإسرائيلية تسمع، هو إصرار تل أبيب وعملها على الحؤول دونه. وكان هذا الموقف، الموجّه إلى الداخل، خليطاً من الأماني وإنكار الواقع وقلة الحيلة وارتفاعاً غير معقول وغير محتمل لمقاربة متطرّفة، قد تقدم عليها «إسرائيل» في مواجهة «الدقة».

في السياقات، لجأت «إسرائيل»، إضافة إلى التهديدات، إلى العمل على إدخال الآخرين في المعركة ضد «الدقة». والجهة التي كان يُعول عليها كثيراً، هي الولايات المتحدة الأميركية، التي سارعت بطبيعة الحال إلى تبني مقاربة «إسرائيل» والاصطفاف خلفها وإلى جانبها، في المعركة على الصواريخ الدقيقة. فواشنطن معنيّة تماماً، كما تل أبيب، في الحؤول دون امتلاك الحزب هذا النوع من الاقتدار العسكري. ليس هذا القرار محصوراً بما يتعلق بأمن «إسرائيل»، وهو أولوية واضحة جداً لديها، بل أيضاً بما يتصل بأجندتها الخاصة بها في المنطقة، التي لا يمكن أو يصعب تحقيقها، مع تعاظم قدرة أعدائها على الإيذاء، إن لها مباشرة أو لأتباعها، الأمر الذي يعني السياسة الأميركية في الإقليم على أكثر من صعيد.

المساندة الأميركية كانت تهديدية واستخبارية، مع العمل على الداخل اللبناني كي يكون وقوداً للمعركة ضد حزب الله. ووسّعت «إسرائيل» مواكبة تحرّكها الدعائي الذي وصل إلى منابر دولية لعرض «المظلومية» وللحديث عن أماكن مختلفة في لبنان ينشط فيه «مشروع الدقة». والمفارقة أنه في الوقت الذي كانت فيه الحملة تستعر ضد الصواريخ الدقيقة، كان يقال للجمهور الإسرائيلي إن مشروع الدقة «مجرّد فكرة».

سعت إسرائيل أيضاً لتحقيق غايتها عبر تحريض اللبنانيين وبيئة حزب الله المباشرة على المقاومة، عبر سرديات مختلفة. من بينها تقارير شارك فيها رئيس حكومة العدو، بنيامين نتنياهو، بشكل استعراضي، عما قيل إنها مصانع للصواريخ الدقيقة تنشط بين الأحياء السكنية. الغاية كانت الإشارة إلى الجمهور اللبناني أن حزب الله يتسبّب بتهديد له، عبر «زرع المصانع» بين المدنيين التي ستكون عرضة لهجمات إسرائيلية تدميرية. كان الأمل بأن يؤدي ذلك إلى انقلاب في لبنان والبيئة المباشرة للمقاومة على حزب الله وإن بوصفه مقاومة. وهو كما العادة، خطأ تقديري متوافق جداً مع أخطاء تقديرية إسرائيلية سابقة تتعلّق بالعلاقة بين حزب الله وجمهوره.

في كل سياقات «مشروع الدقة»، كانت إسرائيل تعمل وتعد العدّة، العسكرية والأمنية ورواية ما بعد الفعل على السواء، ضد الصواريخ الدقيقة لحزب الله. وكانت المحاولة الفاشلة في حي ماضي (شارع معوض)، في الضاحية الجنوبية لبيروت في آب 2019، واحداً من مساعي «إسرائيل» الأمنية التي تحولت نتيجة الفشل العملياتي من عمل أمني بلا بصمات دالة عليها، إلى عمل عسكري صاخب، أدى لاحقاً بعد الرد عليه إلى تكريس أكثر للردع في مواجهة العدو. كانت تل أبيب، حينذاك، أمام استحقاق غير سهل وما زالت، مع سجلّات وفرضيات وأفكار مختلفة وأحاديث عن ضغوط يعاني منها حزب الله، وأخرى ترى أن رد الحزب ليس أمراً حتمياً، أو أنه سيقتصر على أهداف عسكرية إسرائيلية وحسب، بما بات يُعرف بـ«جولة أيام قتالية». وحين كانت «إسرائيل» تجادل نفسها، كان إنتاج الصواريخ الدقيقة مستمراً.

لا يخفى أن أسهم العمل العدائي الأمني، وفي أحيان العسكري، كانت ترتفع ربطاً بمتغيرات تطرأ على الساحة اللبنانية والإقليمية، ظنت محافل القرار في تل أبيب أن بإمكانها لجم حزب الله أو تخفيف رده على اعتداءات قد تلجأ إليها ضد اقتداره العسكري الدقيق. في حينه، كانت أسهم الحرب مرتفعة، وألزمت المقاومة، كما بات معروفاً، باستنفار وحداتها المختلفة. كان الجانبان في تموضع حربي واضح. وكما العادة، عندما تدرك «إسرائيل أنها أخطأت تقدير فاعلية «الظروف» التي ترى أنها تضغط على حزب الله، تتراجع إلى الخلف، لتعود إلى سياسة التهديدات بلا أفعال.

التوثّب كان سمة السنوات الماضية، تماماً كما كان التوثّب المقابل للرد وربما المواجهة الواسعة اللاحقة على الرد. لم تكن المعركة تتوقّف. انتظرت «إسرائيل» الفرصة التي لم تأت. بل إن جاءت كما قدّرت، فوّت عليها حزب الله الفرصة، عبر إظهار إرادة وجدية الرد والذهاب بعيداً في أعقابه، مهما كانت التبعات.

معقولية الحرب، أو الأيام القتالية التي تؤدي إلى حرب، كانت تعلو وتنخفض وفقاً لتقدير توثّب العدو وقرار المواجهة لديه. ما حال دون المجازفة، ولا يزال، هو الكلفة والثمن اللاحقان على الاعتداءات، الأمر الذي أبعد العدوان، وإنْ أبقاه على طاولة اتخاذ القرار في تل أبيب من دون إبعاده بالمطلق.

في السياقات أيضاً، عمدت «إسرائيل» إلى تجزئة تهديد الصواريخ الدقيقة، وإن ظهّرت أن خطها الأحمر ثابت: لن نسمح بالسلاح الدقيق. الهدف كما كان واضحاً، وهو الداخل الإسرائيلي لطمأنته. قيل في البدء إن حزب الله نجح في توفير أجزاء من مكوذنات تصنيع الصواريخ الدقيقة، لكن ما زالت مكوذنات أخرى غير متوفرة. كان الهدف هو التأكيد على أن «مشروع الدقة»، رغم نجاحات حزب الله بالتزوّد بمكوّناته، ما زال «مجرد فكرة». من ثم تجاهلت إسرائيل وامتنعت عن الحديث عن المكوّنات، وعمدت إلى تجزئة التهديد الصاروخي الدقيق نفسه. وكانت هذه التجزئة تمهيداً لاقرار إضافي لم يعد الواقع يسمح بتجاوزه: هناك نوعان من التهديد الدقيق. يتعلق الأول بصواريخ موجودة في لبنان يُعمل على تطويرها كي تصبح دقيقة ومجنّحة وما إلى ذلك، والثاني يتعلق بتصنيع صواريخ تكون من الأساس دقيقة. وهنا جاءت التوليفة: الجزء الثاني أكثر تهديداً من الجزء الأول، وإن كان الجزءان تهديداً لا يُحتمل من ناحية «إسرائيل».

أعقب التجزئة إقرارٌ لاحق بأن حزب الله نجح في تطوير وتصنيع عدد محدود جداً من الصواريخ الدقيقة، التي لا تتجاوز عدد أصابع اليدين. ثم أعقب ذلك حديثٌ عن عشرات الصواريخ… ولاحقاً عن مئات. وما سيَرِدُ من المقبل من الأيام، واضح جداً وقابل للتقدير.

وللدلالة على حجم التهديد من ناحية إسرائيل، نعيد التذكير بأنه «يكفي أن يكون لديك عشرون صاروخاً دقيقاً لتغيّر وجه المعركة»، بحسب ما ورد على لسان أحد قادة العدو العسكريين، قائد المنطقة الشمالية السابق في جيش الاحتلال، اللواء يؤال سترايك، لدى إجابته على واحد من أسئلة الدقّة المتداولة في الكيان.

لفترة طويلة، واظبت «إسرائيل» على القول لجمهورها إن مشروع الصواريخ الدقيقة ليس أكثر من «فكرة»


في أخبار اليومين الماضيين، مفارقة مع ما ورد أمس. إذ أكد رئيس حكومة العدو، بنيامين نتنياهو أنه لن يسمح بصواريخ «عالية الدقة» في سوريا ولبنان. والمفارقة ليست إجمال سوريا في التهديد، بل إيحاؤه أن السلاح الدقيق غير موجود و«إسرائيل» لن تسمح بوجوده.

مع ذلك، معاينة كلمات نتنياهو كما وردت بالعربية على الموقع الرسمي لرئاسة حكومة العدو، من شأنها الإشارة أيضاً إلى نوع آخر من التجزئة، وإن من نوع آخر أكثر دقة. وفقاً لتهديده، «إسرائيل» لن تسمح بصواريخ «عالية الدقة». و«العالية» هنا هي الجديد في كلامه، فهل يقصد التفريق بين صاروخ دقيق مع هامش خطأ مترٍ أو مترين، وآخر مع هامش خطأ سنتمترات؟

ولكي لا نقع في خطأ التقديرات، والركون إلى امتلاك القوة و«إنتاجات» مشروع دقة الصواريخ وغيره من الوسائل القتالية الدقيقة، على أهمية ذلك، يشار إلى أن أصل امتلاك صواريخ متطورة لا يعني – ولا يمكن أن يعني – شيئاً من ناحية «إسرائيل»، إنْ لم تكن إرادة استخدام هذه القدرة موجودة، وهو ما تدركه تل أبيب جيداً، خاصة ما يتعلق منه بالموقف الدفاعي لحزب الله. وعلى هذه الحيثية تحديداً تدور معركة «إسرائيل» وتطلعاتها. وهي تتحيّن الفرصة لاستغلالها إنْ لاحت لها: متى؟ وكيف؟ وما هي مدة تأثير أي ضغوط على حزب الله أو أزمات أو غيرها مما يمنعه من تفعيل إرادة الرد على اعتداءات «إسرائيل»، الأمر الذي يتيح لها التحرك والاعتداء؟ المعركة الحالية بين الجانبين هنا، بعد أن كاد ما يغايرها ينتفي وبلا جدوى ملموسة في تحقيق النتيجة ضد حزب الله.

إذاً هي معركة على قراءة وتقدير نيات حزب الله وإرادته، وعلى قراءة وترقّب أي ظرف يمنعه من تفعيل قدراته رداً على «إسرائيل». في معركة كهذه، الخطأ وارد، ووارد جداً. إلا أنها طبيعة الأمور ونتيجة ملازمة لتوثّب دائم لدى عدو لا يرضى أبداً بتكبيل يديه ومنعه من فرض إرادته على الآخرين. فهل ما كفل إلى الآن منعَه عن الاعتداء العسكري، ينسحب أيضاً على المرحلة الراهنة؟

فيديوات ذات صلة

مقالات ذات صلة

Israeli Military Analyst: Hezbollah Elite Forces Deployed in Lebanon’s Border Towns to Invade Galilee and Occupy Settlements upon Command

February 13, 2021

The Israeli Military Analyst, Alon Ben David, considered that Hezbollah elite troops are deployed in the Lebanese border towns with the occupied Palestinian territories to invade Galilee and occupy a number of settlements for a number of days upon the command of the Resistance leadership, adding that period of calm which had prevailed in the area had ended.

Ben David pointed out that Hezbollah has been preparing to engage in short wars with the Israeli occupation army in case the latter responded to the inevitable military operation of the Resistance in retaliation for the Zionist crime of killing one of its fighters in an air raid on Syria in 2020.

In this regard, the Zionist analyst also indicated that the recent drills of the Israeli army on the northern border, Lightning Storm, simulate a military escalation that slides into an all-out war after Hezbollah supposedly snipes a Zionist soldier.

Meanwhile, Ben David also noted that the Israeli intelligence checks Hezbollah fighters are not present in the posts that the air force intends to strike in Syria in order to avoid any military confrontation with the Resistance Party.

Source: Al-Manar Eglish Website

The Israeli intelligence assessment confirms: Hezbollah is determined to defend and respond التقدير الاستخباري الإسرائيلي يقرّ: حزب الله مصمّم على الدفاع والرد

التقدير الاستخباري الإسرائيلي يقرّ:  حزب الله مصمّم على الدفاع والرد
(مروان طحطح)

Al-Akhbar

Ali Haidar

Thursday, February 11, 2021

It is clear that the annual Israeli intelligence assessment — specifically those relating to Hezbollah — is only a fraction of the size and details of the estimate, which usually deals with the picture of reality, the situation, the threats and opportunities involved, possible scenarios, to the intelligence recommendations of the political level that have never been mentioned about Hezbollah. However, Israeli media reports quoted what censorship allowed to be published, about the effects of the economic and health crisis and the extent to which it affects the will of Israel’s enemies, and Hezbollah’s determination to respond in the face of any attacks, through the intelligence assessment of the possibility of “combat days”, between the enemy army and Hezbollah, in a reference to the exclusion of war, while the parties will exchange strikes deliberately and precisely, with the aim of trying to strengthen the ability of both sides to strengthen its deterrence. Although the estimate acknowledged that developments in the region in the tenure of former U.S. President Donald Trump did not curb the growing capabilities of Israel’s enemies, he was careful to repeat the talk of precision missiles, as the greatest threat to Israel’s national security.

Israel’s hopes that the spread of Corona and the economic crisis that Lebanon is facing have not succeeded as a constraint on Hezbollah’s will to perpetuate and reinforce the deterrence equation that provided Lebanon with an umbrella of protection and strategic security, and the same concept applies to more than one regional arena that is hostile to Israel. The failure of this bet was evident in the annual intelligence assessment for the current year, upon acknowledging that all the challenges and difficulties did not harm “the will and capabilities of Israel’s enemies to act against them,” to confirm Israeli media reports that the assessment formed in the army and intelligence confirms that all of this did not harm “neither the capabilities nor the preparations. » This was also preceded by the army chief of staff, Aviv Kohavi, in his speech to the National Security Research Institute conference at the beginning of this year, that “missiles do not get sick, and the second party can decide at any time to operate them.”

Nevertheless, it seems clear that one of the most important characteristics of Hezbollah’s accomplishments is not only that it was able to impose field and strategic facts … It has also succeeded in making the enemy’s institutions of appreciation and decision aware of the institutions of appreciation and decision, which has been reflected in their perception, understanding and appreciation of reality and the threats and constraints involved. Threats and restraints restrictions. After more than six months have passed since the martyrdom of one of his resistance fighters in Syria, the intelligence assessment acknowledged that Hezbollah still has the determination and resolve to respond to the enemy’s army. This indicates Hezbollah’s keenness to curb any thinking of the enemy’s leaders in the persistence of attacks, and the ease of targeting its resistance fighters in Syria or Lebanon.

This statement by the intelligence establishment comes at a time when Lebanon is suffering from worsening economic, social and health crises.    

Precision missiles remain the most visible threat at the enemy’s decision-making table.

The head of military intelligence, Major General Tamir  Hayman,noted that “although the economies of the Middle East are deteriorating and [suffering] from the Corona epidemic, the effort to build force in the region has not been affected.” In previous days, the Israeli army’s “estimates” that Hezbollah now possessed hundreds of precision rockets were leaked to the Israeli media.

But as is customary in all arenas,the enemy blames the resistance forces, ignoring the fact that Hezbollah is in a position to defend Lebanon’s sovereignty and security.

التقدير الاستخباري الإسرائيلي يقرّ: حزب الله مصمّم على الدفاع والرد

التقدير الاستخباري الإسرائيلي يقرّ:  حزب الله مصمّم على الدفاع والرد

الأخبار

علي حيدر

 الخميس 11 شباط 2021

من الواضح أن ما تم السماح بعرضه في وسائل الإعلام من التقدير الاستخباري الإسرائيلي السنوي – وتحديداً ما يتعلق منه بحزب الله – ليس إلّا جزءاً يسيراً من حجم التقدير وتفاصيله التي عادة ما تتناول صورة الواقع والوضع وما تنطوي عليه من تهديدات وفرص، مروراً باستشراف السيناريوات المرجّحة والمحتمّلة والممكنة، وصولاً إلى التوصيات التي تقدّمها الاستخبارات للمستوى السياسي والتي لم تتم الإشارة إليها مطلقاً بشأن حزب الله. مع ذلك، فقد اقتبست التقارير الإعلامية الإسرائيلية ما سمحت الرقابة بنشره، حول مفاعيل الأزمة الاقتصادية والصحية ومدى تأثيرها على إرادة أعداء إسرائيل، وتصميم حزب الله على الردّ في مواجهة أيّ اعتداءات، مروراً بتقدير الاستخبارات إزاء إمكانية نشوب «أيام قتالية»، بين جيش العدو وحزب الله، في إشارة إلى استبعاد الحرب، وفي الوقت نفسه أن الطرفين سيتبادلان الضربات بشكل مدروس ومضبوط، بهدف محاولة كلّ من الطرفين تعزيز قدرة ردعه. ومع أن التقدير أقرّ بأن المستجدات التي شهدتها المنطقة في ولاية الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، لم تؤدِّ إلى كبح تعاظم قدرات أعداء «إسرائيل»، إلّا أنه حرص على تكرار الحديث عن الصواريخ الدقيقة، باعتبارها التهديد الأكبر على الأمن القومي الإسرائيلي.

لم تنجح آمال «إسرائيل» بأن يشكّل انتشار كورونا والأزمة الاقتصادية التي يواجهها لبنان قيداً على إرادة حزب الله في تكريس وتعزيز معادلة الردع التي وفّرت للبنان مظلة حماية وأمن استراتيجي، والمفهوم نفسه ينسحب على أكثر من ساحة إقليمية تعادي إسرائيل. تجلّى فشل هذا الرهان في التقدير الاستخباري السنوي، للعام الجاري، لدى الإقرار بأنّ كل التحديات والصعوبات لم تضرّ «بإرادة وقدرات أعداء إسرائيل للعمل ضدها»، ليؤكّد تقارير إعلامية إسرائيلية بأن التقدير المتشكّل في الجيش والاستخبارات يؤكّد أنّ كلّ ذلك لم يضر «لا بالقدرات ولا بالاستعدادات». وسبقت ذلك أيضاً إشارة رئيس أركان الجيش أفيف كوخافي، في كلمته أمام مؤتمر معهد أبحاث الأمن القومي مطلع السنة الجارية، إلى أن «الصواريخ لا تمرض، ويمكن في أي وقت أن يقرّر الطرف الثاني تشغيلها».

مع ذلك، يبدو واضحاً أن من أهم ما يميز إنجازات حزب الله، ليس حصراً أنه استطاع أن يفرض وقائع ميدانية واستراتيجية… بل أنه نجح أيضاً في كيّ وعي مؤسّسات التقدير والقرار لدى العدو، وهو ما انعكس في نظرتهم وفهمهم وتقديراتهم للواقع وما ينطوي عليه من تهديدات وقيود كابحة. فبعد مضي أكثر من ستة أشهر على استشهاد أحد مقاوميه في سوريا، أقرّ التقدير الاستخباري بأنّ حزب الله لا يزال يملك التصميم والعزم للردّ على جيش العدو. وهو ما يؤشّر إلى حرص حزب الله على كبح أيّ تفكير لدى قادة العدو في التمادي في الاعتداءات، واستسهال استهداف مقاوميه في سوريا أو لبنان.

يأتي هذا الإقرار من قِبل المؤسسة الاستخبارية في الوقت الذي يعاني فيه لبنان من أزمات اقتصادية واجتماعية وصحّية متفاقمة. حضرت بعض تفاصيله في ما تم نشره من التقدير. وهذه الأزمات كان يُفترض بحسب الرهانات الإسرائيلية أن تشكل قيداً على حزب الله، وبالتالي تبلور فرصة تؤدّي إلى اتّساع هامش اعتداءات العدو. لكن تصميم حزب الله وعزمه على المواجهة بدّدا هذا الأمل والرهان.

لا تزال الصواريخ الدقيقة تمثّل التهديد الأكثر حضوراً على طاولة صنّاع القرار لدى العدو


وقد لفت رئيس الاستخبارات العسكرية، اللواء تامير هايمن، إلى أنه «رغم أن اقتصادات الشرق الأوسط في حالة تدهور و[تعاني من] وباء كورونا، لكن لم يتضرر مجهود بناء القوة في المنطقة». وضمن هذا الإطار لا تزال الصواريخ الدقيقة، كما في السنوات الماضية، تمثّل التهديد الأكثر حضوراً على طاولة صنّاع القرار في كيان العدو، وعلى رأس أولويات أجهزة الاستخبارات والجيش. واتّسمت مقاربة التقدير لهذا التحدي في السنة الحالية، بكونها نسخة مطابقة للمبادئ التي حكمت تقديرات السنوات السابقة، عبر الحفاظ على صياغة مُحدَّدة يبدو أنها تهدف إلى إخفاء المعطيات الجدية. وفي الأيام السابقة، تسرّبت إلى الإعلام الإسرائيلي «تقديرات» جيش الاحتلال بأن حزب الله بات يملك مئات الصواريخ الدقيقة. لكن التقدير الاستخباري لم يجارِ هذه التسريبات التي تتقاطع مع ما ألمح إليه الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله. وهو أمر قد يكون مفهوماً في بعض خلفيّاته باعتباره جزءاً من سياسة تعتيم مدروسة لها سياقاتها ورهاناتها وأهدافها المتّصلة بالساحتَين الداخلية الإسرائيلية والإقليمية – الردعية.
وتناول التقدير الاستخباري سيناريو جولة «أيام قتالية» على الحدود مع لبنان، في أعقاب رد حزب الله. ولكن كما هي العادة في كل الساحات، يلقي العدوّ بالمسؤولية على قوى المقاومة، متجاهلاً حقيقة أن حزب الله هو في موقع المدافع والرد عن سيادة لبنان وأمنه. لكن هذا النوع من المقاربة يكشف عن أن مسعى العدو الأساسي يكمن في التأسيس لمعادلة ينفّذ فيها اعتداءاته من دون أن يتلقى ردوداً رادعة. وهو ما لم ينجح في تحقيقه حتى الآن.

Confused Israeli Soldier Leaves Helmet on Ground Near Lebanon’s Border

 February 8, 2021

Al-Manar reporter, Ali Shoeib, posted on his Twitter account a photo which shows a soldier’s helmet and bag abandoned on ground near occupied Palestine’s border with Lebanon.

The reporter mockingly addressed the officer in charge of the Zionist occupation army’s post to punish the soldier whose violation of the military rules reflects the case of confusion which has stormed the enemy’s forces.

The Israeli occupation army has been hiding troops on border with Lebanon for fear of Hezbollah military response to its crime of killing a Resistance fighter in an air raid on Syria in June, 2020.

Source: Al-Manar Eglish Website

Zionist Entity Admits Failure in Preventing Hezbollah from Possessing Precision Missiles

Hezbollah missiles

Sourt

Source

The Zionist entity finally acknowledged it has failed in preventing Hezbollah from having precision guided missiles, Lebanese daily Al-Akhbar reported on Monday.

In an article published on Monday, Al-Akhbar’s Yahya Dbouk reported, citing Israeli intelligence, that Hezbollah’s arsenal of now includes hundreds and not dozens of precision guided missiles.

“After a long time of denial, Israeli enemy’s intelligence has finally admitted that Hezbollah now possesses hundreds of precision missiles that are capable of hitting sensitive sites across the Zionist entity.

Hezbollah’s movements to develop its arsenal were “despite hundreds of strikes in Syria, which were aimed at preventing Hezbollah from transferring such missiles,” Dbouk said, noting that this “will have high influence on decision makers in Tel Aviv.”

“According to estimations by Israeli intelligence quoted by Israeli Channel 13, Israeli enemy’s efforts to prevent Hezbollah from having precision missiles have failed.”

“Syria strikes did not prevent Hezbollah from developing its capabilities to manufacture and install mid-range and long-range precision guided missiles, according to Israeli estimations, ” Dbouk said.

Source: Al-Akhbar Lebanese daiy

«إسرائيل» تعترف بعد طول إنكار: حزب الله يملك مئات الصواريخ الدقيقة

يحيى دبوق الإثنين 18 كانون الثاني 2021

«إسرائيل» تعترف بعد طول إنكار: حزب الله يملك مئات الصواريخ الدقيقة
(هيثم الموسوي)

بعد مدة طويلة من الانكار، أقرّت استخبارات العدو الاسرائيلي بأن حزب الله تمكّن من امتلاك عشرات الصواريخ الدقيقة، التي تصنّفها «اسرائيل» خطراً استراتيجياً لا يمكن التعايش معه. في السابق، كان العدو يتحدّث في احسن الاحوال عن عشرات الصواريخ، التي يمكنها اصابة المواقع الاستراتيجية والحساسة في الكيان. اليوم، اعترف بأن ترسانة المقاومة من السلاح الدقيق الاصابة، باتت تحوي مئات الصواريخ، رغم مئات الغارات التي شنها جيش الاحتلال في سوريا، لمنع نقل هذه الصواريخ او مكوناتها الى لبنان. اعتراف سيكون له اثر عميق على صانع القرار في تل ابيب، وخاصة لجهة الانكفاء عن العمل العسكري ضد لبنان.

أشارت التقديرات الاستخبارية الإسرائيلية إلى نجاح حزب الله في التزوّد بمئات من الصواريخ الدقيقة، التي عدّت حتى الأمس القريب خطاً أحمر لا يمكن لتل أبيب أن تسمح بتجاوزه. هذا الإقرار جاء بعد إنكار طويل، سعت تل أبيب خلاله عبر وسائل مختلفة وفي أكثر من اتجاه، للحؤول دون تحقّقه، لكن من دون جدوى.
هل يعني ذلك اقتراب موعد تنفيذ العدوّ تهديداته والتسبّب بمواجهة عبر استهداف عسكري مباشر لما يعرفه عن هذا السلاح، وخاصة أن المواجهة العسكرية الواسعة كانت محلاً لمناورة ضخمة نفّذها جيش الاحتلال في الفترة الأخيرة؟ أم أن السلاح الدقيق نفسه (وأخواته) الذي سعت «إسرائيل» إلى منع المقاومة من اقتنائه، هو نفسه عاملٌ مؤثر في تعزيز واقع انكفاء العدو عسكرياً عن لبنان، بعدما تحول «مشروع الدقة» المتعلق بصواريخ حزب الله إلى «ترسانة دقة»؟

وفقاً للتقديرات الإسرائيلية المنشورة في الأيام القليلة الماضية، والنشر في ذاته لافت (القناة 13 العبرية)، فشلت مساعي «إسرائيل» في منع حزب الله من التزود بالسلاح الصاروخي الدقيق. وهو فشل جاء بعد الضربات التي شنتها في سوريا والتي استهدفت إرساليات صاروخية دقيقة ووسائل نقل تتعلق بمكونات ما تسميه «مشروع الدقة»، وهي ضربات وفقاً للتقدير الإسرائيلي «لم تمنع حزب الله من تطوير قدرة ذاتية على تصنيع وتركيب صواريخ دقيقة متوسطة وبعيدة المدى».
الإقرار في ذاته، بعد إنكار، لا يغيّر واقع امتلاك حزب الله هذا النوع من الصواريخ، التي تؤكد التقديرات في تل أبيب أنها قادرة على «شل منظومات استراتيجية في إسرائيل». إذ سبق لحزب الله، على لسان أمينه العام السيد حسن نصر الله، أن أكد في أكثر من مناسبة، في الأشهر الأخيرة، النجاح في امتلاك ما يكفي من صواريخ دقيقة. وفي حينه حاولت «إسرائيل» الإبقاء على إيحائها بأن «دقة الصواريخ» مجرد فكرة وطموح لدى حزب الله لم تترجم ميدانياً نتيجة الجهود الإسرائيلية لصدّه، وهذا هو الهدف من إصرارها على مصطلح «مشروع الدقة». فما الذي تغيّر الآن؟

هذا التطور من شأنه تخفيف مستوى دافعية «اسرائيل» للاعتداء على لبنان، وإنْ كان لا يلغيه


الإقرار بعد إنكار، من شأنه أن يشير إلى اتجاه ومستويات المواجهة بين الجانبين للفترة المقبلة، وتحديداً من ناحية «إسرائيل»، التي باتت في موقع المتخلّف عن وعود أطلقها صنّاع القرار في تل أبيب، وفي المقدمة رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو، بأن «إسرائيل لن تسمح» لحزب الله بالتزوّد بالسلاح الدقيق، وأن «كل الخيارات مطروحة على الطاولة».

وهذا التغيير، أي امتلاك حزب الله صواريخ دقيقة بالمئات وهو مقبل على مراكمة المزيد منها، يعدّ سبباً في دفع «إسرائيل» إلى «اتخاذ قراراتها»: إما السعي إلى الصدّ والمنع، ولاحقاً محاولة تدمير الصواريخ مادياً، رغم ما يمكن أن يعقب ذلك من مواجهات يقدَّر بقوة أن تتحوّل إلى مواجهة شاملة؛ وإما الانكفاء، لأن استهداف بعض الصواريخ الدقيقة لا يلغي وجود بعضها الآخر الذي يتعذّر تحييده، ويمكن لحزب الله استخدامه في المقابل رداً على الاعتداء نفسه، وهو قيمة إضافية عسكرية مؤثّرة تضاف إلى القدرة العسكرية «التقليدية» التي كانت كافية في ذاتها لمنع «إسرائيل» من تفعيل خياراتها العسكرية ضد لبنان.
عملياً، قد تكون الدائرة مفرغة: الصاروخ الدقيق الذي يدفع «إسرائيل» إلى مباشرة اعتدائها العسكري، هو نفسه الذي يتسبب في امتناعها عن الاعتداء. كانت هذه المعادلة

قائمة ومؤثرة بين الجانبين في «السلاح التقليدي» الذي تراكم بعشرات الآلاف، رغم التهديدات الإسرائيلية. وهي معادلة باتت معززة أكثر مع السلاح الصاروخي الدقيق، القادر على الإيذاء المركّز والموجّه، وبما يتيح للمقاومة، كما يرد في التقرير العبري، إصابة مبنى الكريا في تل أبيب (وزارة الأمن وأركان الجيش).

ما تقدّم يعني أن العدو الذي سعى طويلاً للحؤول دون امتلاك المقاومة للصواريخ الدقيقة، بات معنياً الآن بمنع مراكمة إضافية عددية لهذه الصواريخ، مع سعي للحؤول دون استخدامها الفعلي. وهو تطوّر من شأنه تخفيف مستوى دافعية «إسرائيل» للاعتداء، وإن كان لا يلغيه. فخيارات «إسرائيل» الواقعية والهادفة إلى منع حزب الله من امتلاك «الدقة» شيء، وخياراتها في منع استخدامه لهذه الصواريخ التي باتت موجودة، شيء آخر. بل إن واحداً من محددات معظم الخيارات المتاحة، بداهة، أن تسعى «إسرائيل» إلى مواجهة هذه الصواريخ عبر امتناعها عن فعل ما يتسبب في دفع حزب الله لاستخدامها ضدها، الأمر الذي يؤدي بالتبعية إلى مواصلة انكفائها عن شن الاعتداءات المباشرة في الساحة اللبنانية.

وكان السؤال ليكون منطقياً أكثر، إزاء المواجهة واحتمالاتها، في الفترة التي سبقت امتلاك حزب الله الصواريخ الدقيقة، إذ إنّ ما بعدها مغاير لما قبلها. في التفصيل، يشار الى أن تحمّل «إسرائيل» تكلفة المواجهة المحتملة كنتيجة معقولة ومقدّرة لمحاولة منع حزب الله من امتلاك «الدقة»، أكثر منطقية وأكثر ترجيحاً من تحمل تكلفة حرب عوائدها وفوائدها تقتصر على تحييد مؤقت وجزئي لهذا السلاح. يعني ذلك أن «إسرائيل» باتت الآن معنية أكثر من السابق ــــ نتيجة نجاح حزب الله في تدعيم جهوزيته ومستويات ردوده بالسلاح الدقيق ــــ بتحييد المواجهة ومنع مسبباتها. إذ لا يعقل أن تتسبب في تفعيل سلاح ما ضدها، في سياق مساعيها التي باتت مركّزة أكثر على منع تفعيله. وهو ما ينطبق بشكل كبير جداً على السلاح الدقيق في لبنان.

قد يناقش البعض في أن هذا التغيير، أي الصواريخ الدقيقة، من شأنه دفع العدوّ الى فعل ما كان يهدد به، وإن أدى ذلك إلى مواجهة بين الجانبين، فهذه ترجمة فعلية لتهديداته. والإقرار بعد إنكار، مقدمة للاعتداء الإسرائيلي المقبل على هذه الأسلحة، عبر تهيئة الرأي العام الداخلي والخارجي لتلقّي تبعاتها.

فكرة العدوان على لبنان «لأهداف انتخابية» خاصة بنتنيناهو هي فكرة بلا دعائم منطقية


بالطبع، هذه المجادلة لا تخلو من وجه صحة. فالعدو غير مأمون الجانب، وهو يتحيّن الفرصة لتوجيه اعتداءات حتى في الساحة اللبنانية، وخاصة إن كان هدف الاعتداءات تحييد تهديد استراتيجي على شاكلة وبمستوى السلاح الصاروخي الدقيق لدى حزب الله. لكن في المقابل، العوامل التي من شأنها منع تنفيذ الاعتداءات، أقلّه تلك المباشرة التي تستدعي في أعقابها ردوداً مقابلة وتبادل ضربات، ومن ثم مواجهة واسعة، أكثر ثقلاً وتأثيراً على طاولة القرار في تل أبيب، من العوامل الدافعة لشن الاعتداءات، وإن كانت تلك العوامل الدافعة للاعتداء حاضرة دائمة كما هي حالها منذ سنوات، ومدار تقدير وإعادة تقدير على مدار الساعة.

يضاف إلى هذه المجادلة أيضاً، عامل التأثير في القرار الإسرائيلي المرتبط بالانتخابات المبكرة المقرر إجراؤها في آذار المقبل، وخاصة أن نتنياهو، صاحب القرار السياسي في تل أبيب، مأزوم جداً في معسكره اليميني حيث التنافس على أشده على قيادة هذا المعسكر، ما يعني أنه يحتاج الى رافعة تأثير على الجمهور اليميني للالتفاف حوله في الانتخابات، وهو ما يتساوق مع أفعال عدائية وإنجازات عسكرية، من بينها «إنجاز» تحييد صواريخ حزب الله الدقيقة، وإن كان ذلك عبر اعتداءات عسكرية مباشرة.

في الشأن الانتخابي بوصفه عاملاً دافعاً لتحسين موقف نتنياهو انتخابياً، الحديث مكرر جداً وبات عادة متّبعة تلقائية لدى البعض عشية الاستحقاقات الانتخابية في الكيان. وهذه المجادلة بلا دعائم منطقية، إذ لا يعقل لنتنياهو وغيره، إن سُمح له في الأساس بتفعيل خيارات متطرفة في لبنان بناءً على مصالح شخصية، أن يدعم موقفه الانتخابي عبر مواجهة تؤذي «إسرائيل» والإسرائيليين، وإن كانت تؤذي في المقابل الجانب الثاني أكثر. كان ليكون الدافع معقولاً أكثر في ساحات أخرى، حيث يمكن للإنجاز العسكري إن حصل بلا تبعات وردود فعل مقابلة، ومن دون مخاطرة في الانجرار إلى مواجهة واسعة، وهو واقع منتفٍ تماماً في الحالة اللبنانية. ما يمنع «إسرائيل» من «المعالجة العسكرية» للتهديدات التي تصفها بالاستراتيجية في لبنان، يمنعها وبشكل أكثر تأكيداً، إن كان الهدف منها تحسين الموقف الانتخابي لهذا السياسي أو ذاك، وإن كان رئيساً للحكومة.

الواضح أن «إسرائيل» خسرت، باعترافها، معركة منع حزب الله من امتلاك السلاح الدقيق، الذي كانت وما زالت تؤكد أنه يمثل تهديداً استراتيجياً «لا يمكن تحمّله والتعايش معه». إلا أن التهديد في المقابل منعة للبنان، وخاصة أنه يتكاتف مع عوامل المنعة الموجودة التي دفعت العدو إلى تقييد هامش مناورته العدائية قبالة الساحة اللبنانية وحيّدت بالنتيجة رافعة الضغط العسكرية الموجودة لديها، لفرض إرادتها وأطماعها على لبنان.
إلا أن النجاح في معركة الدقة لا يلغي الحرب الدائرة بين الجانبين على تعاظم القدرة العسكرية لدى حزب الله، التي تهدف إلى إشباع الموقف الدفاعي في وجه العدو، المعني في المقابل بأن يسعى لمنع هذا التعاظم.

Economic war on Lebanon, into 2021: Dr Marwa Osman

Dr Marwa Osman’s Press TV program, 13 January 2021

Israeli Army Prepares for “Horrible Scenario” in Mount Hermon: Major Rocketry Attack and Infantry Invasion

January 12, 2021

Capture

Source: Al-Manar English Website

Amid the Zionist military alert on border with Lebanon in anticipation of Hezbollah response to the Israeli crime of killing one of the Resistance fighters in an air raid on Syria in 2020, the enemy’s army conducted a drill in Moun Hermon which simulates a major rocketry attack on the area.

The Israeli army officers said they were preparing for the horrible scenario which supposes that Mount Hermon will be exposed to a rocketry attack and an infantry invasion during the presence of thousands of settlers for recreational purposes.

The Zionist military commanders pointed out that the drill concentrates mainly on the evacuation of the settlers and providing first aids to those would be injured by the missile fire.

The military drill also took into consideration the harsh weather conditions, according to the Israeli military officers who expected that a large number of Zionists would be wounded during the anticipated attack.

On July 20, 2020, the Israeli occupation army launched an air raid on Syria, claiming Hezbollah fighter Ali Mohsen.

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah vowed that the Resistance will certainly respond to the Israeli, which pushed the enemy’s military units to avoid the direct appearance on Lebanon’s border.

Related Videos

Related Articles

Chicken run: Lebanese boy risks life and limb to rescue runaway fowl from Israel

Hussein Shartoony becomes an unexpected hero after Israeli soldiers fire bullets into the air as he attempts to rescue his friend

By Nur Ayoubi

Published date: 16 December 2020 14:35 UTC | Last update: 5 hours 2 mins ago

Hezbollah may be Israel’s most pressing threat on the Lebanese border, but a chicken-related incident has indicated that the Israeli army is frightened of a military coop, too.

Hussein Shartoony, a young Lebanese boy from the southern village of Meiss el-Jabal, has won plaudits for his bravery after risking life and limb to rescue a runaway chicken that had made a break for Lebanon’s enemy to the south.

The youth is reported to have completed the rescue operation despite Israeli troops firing into the air in an attempt to shoo Shartoony away.

‘I wasn’t scared because I wanted my chicken’

– Hussein Shartoony

In a video that has been viewed over 100,000 times on Twitter, Shartoony explains how the day before the incident, his father had purchased two chickens for Hussein and two for his brother.

As the two brothers opened the chicken hutch the next morning, one of Hussein’s chickens escaped towards a fence guarded by Israeli soldiers.

Shartoony explains: “I went to catch my chicken, but from their fear, the Israelis started to shoot at the sky and the wind.”

When asked if he was scared, he assuredly replies that he was not. “I wasn’t scared because I wanted my chicken.”

Shartoony’s resolute statement of “I want my chicken” has resonated with social media users and was made into an Arabic hashtag.

Online, people have used the phrase in a hashtag to commend Hussein’s courage.

Translation: Whoever does not give up on his chicken cannot give up a homeland. Thank you to this southern cub who isn’t afraid of tanks and those who shelter in them and provided a lesson in dignity and patriotism. Please listen to him.

Translation: Oh the innocence of this child who carries within him the claim to his rights without abandoning them no matter what. He did not pay attention to the bullets as much as the demand for his right.

Others took the opportunity to ridicule the Israeli army for their reaction.

Translation: The chicken which terrorised the Zionists today at the border which led to bullets being fired by the occupation army. If a chicken did this to you what would happen if we sent a rooster?

Meanwhile, some regarded Hussein’s story as a metaphor for the Palestinian claim over their land.

Translation: We won’t even give up a chicken, you want us to give up Palestine?

Israel has invaded Lebanon several times, and occupied its south between 1982 and 2000.

Meiss el-Jabal is about 2km from the United Nations-demarcated Blue Line between Lebanon and Israel. The Blue Line is a border demarcation that the UN created in 2000 to measure whether Israel had fully withdrawn from the south. Lebanon says Israel still occupies some parts of its territory, including the Shebaa Farms.

Since the Israeli pullout, the border has been witness to multiple clashes, and work is ongoing to rid the area of landmines.

In 2018, Israel seized a Lebanese shepherd tending to his flock. His sheep returned to his town of Shebaa without him.

Middle East Eye has asked the Israeli military if it thinks firing live ammunition in the air is an appropriate way to warn a young child, and whether it would commit to returning any wantaway livestock in the future.

The Israeli military had not responded by the time of publication.

Hussein Al-Shartouni: A Boy with Nine Years of Age, A Lifetime of Dignity, Persistence

Source

Hussein Al-Shartouni: A Boy with Nine Years of Age, A Lifetime of Dignity, Persistence

Subtitled by Staff

This video shows a nine-year-old boy from South Lebanon, telling the story of his chicken that ran away towards the ‘Israeli’-occupied Palestinian territories, along the border of his village of Meis al-Jabal… 

As much as Hussein al-Shartouni’s words reveal his childish innocence, they also represent a very small example of how the free people pursue their rights in this piece of land, the land of dignity and resistance

.

Hide and Fire: ‘Israeli’ Soldiers Terrified by Boy Chasing Hen along Lebanon-Palestine Border!

By Staff

A nine-year-old boy from South Lebanon has frightened the ‘Israeli’ occupation soldiers stationed in a point near the Lebanese border with the occupied Palestinian territories, prompting the Zionist soldiers to open fire in the air.

In further details, al-Manar TV correspondent in South Lebanon, Ali Shoaib, posted on his Twitter account that the enemy forces fired ten bullets in the air along the border of Meis al-Jabal village, from where the boy comes.

He then added that the incident took place after the nine-year-old boy came near the border while chasing a hen beside his house that is next to the barbed wire.

ٌRelated Videos

Mission Accomplished: Hezbollah Drone Flew over Galilee, Returned Safely «السهم الفتّاك» تفشل في رصد طائرة استطلاع المقاومة

 December 3, 2020

Hezbollah drone

Hezbollah drone flew over the occupied territories’ Galilee and returned safely to Lebanon despite high alert among the ranks of the Israeli occupation army last October, a report said on Thursday.

Lebanese Daily Al-Akhbar reported that a Hezbollah drone managed to enter the airspace of occupied Palestine on October 26 as the Israeli occupation army was on high alert and waging the so-called “Lethal Arrow” maneuver.

“The maneuver was accompanied with high activity by the Israeli air force,” the Lebanese daily said.

“One of the maneuver’s goals was to prevent drones from getting into the Palestinian airspace,” Al-Akhbar said, highlighting the paradox.

The drone managed to capture photos and footage of the occupied region of Galilee and then returned to its base in Lebanon safely, the daily revealed.

Al-Manar will broadcast the photos and scenes captured by the drone in the last episode of “The Second Liberation” documentary series.

Source: Al-Manar English Website and Al-Akhbar

“Israel’s Lethal Arrow” Drill Fails to Spot Hezbollah Reconnaissance Plane

“Israel’s Lethal Arrow” Drill Fails to Spot Hezbollah Reconnaissance Plane

By al-Akhbar Newspaper, Translated by Staff

On October 25, the “Israeli” army launched a massive five-day drill dubbed ‘Lethal Arrow’. They were simulating a multi-front war with a special focus on the northern front with Lebanon and Syria. Among the key objectives was the defeat of Hezbollah and to “prevent drones of any type and size from crossing the borders.” 

The exercise was accompanied by an active movement of “Israeli” warplanes and helicopters. 

On the second day of the drill, and at the height of the enemy’s mobilization, Hezbollah reconnaissance aircraft managed to infiltrate the airspace of occupied Palestinian over the Galilee region, before returning to its base in Lebanon without being detected by the “Israeli” army’s radars. 

Al-Akhbar learned that the Al-Manar channel will broadcast images taken by the Lebanese reconnaissance plane. 

The images are set to be aired Friday evening during the final episode of “The Secrets of the 2nd Liberation” series.

«السهم الفتّاك» تفشل في رصد طائرة استطلاع المقاومة

تقرير إيمان بشير 

الخميس 3 كانون الأول 2020

في 25 تشرين الأول الماضي، بدأ جيش العدو الإسرائيلي تنفيذ مناورة ضخمة على مدى خمسة أيام سمّاها «السهم الفتّاك»، حاكت حرباً متعدّدة الجبهات، خصوصاً على «الجبهة الشمالية» مع لبنان وسوريا، وبين أهدافها الرئيسية «هزيمة حزب الله». رافقت المناورة حركة ناشطة للطائرات الحربية والمروحية الإسرائيلية. في اليوم الثاني من المناورة التي كان بين أهدافها أيضاً «منع منظومات طائرات الدرونز من أي نوع وأي حجم من تجاوز الحدود»، وفي ذروة استنفار العدو، تمكنت طائرة استطلاع تابعة للمقاومة من اختراق الأجواء الفلسطينية المحتلة فوق منطقة الجليل، قبل أن تعود إلى قاعدتها في لبنان من دون أن تكتشفها رادارات الجيش الإسرائيلي. وعلمت «الأخبار» أن قناة «المنار» ستبث، في الحلقة الأخيرة من سلسلة «أسرار التحرير الثاني»، مساء غد، مشاهد التقطتها طائرة الاستطلاع اللبنانية.

COMBING OPERATION AND STREET SHOOTING: ISRAEL DOES NOT SLEEP WELL AMID IRANIAN THREAT TO REVENGE

South Front

Combing Operation And Street Shooting: Israel Does Not Sleep Well Amid Iranian Threat To Revenge

Israeli Defense Forces (IDF) are allegedly providing a combing operation  in the northern part of Israel. An infiltration attempt was likely made on the Lebanese border.

Dozens of 155 mm flares were fired in the area of Margaliot – Manara, located in the Upper Galilee adjacent to the Lebanese border.

Intense Air Forces activity was reported over the area. Videos from the area proved that IDF helicopters were deployed in the operation. IDF drones were used over the area.

Read More

Combing Operation And Street Shooting: Israel Does Not Sleep Well Amid Iranian Threat To Revenge

Two persons were arrested.

Explosions and gunfire were reportedly heard in the Kafr Akab area, which is located North of Jerusalem. People armed with machine guns were seen going down  the streets of the town.

Amid the Iranian threat, Israel also increased security at its embassies across the globe, claiming that Israeli diplomats has already been targeted by Iran in the past. Tel Aviv also called on Jewish communities all over the world to be more vigilant.

MORE ON THE TOPIC:

Terribly Tired, “Israeli” Army Hides under Cloth along Lebanese Border

Terribly Tired, “Israeli” Army Hides under Cloth along Lebanese Border

By Staff

The “Israeli” army appears to have exhausted all camouflage options. It’s now resorted to using mere cloth along the Palestinian-Lebanese border. Settlers in the Metula settlement noticed enemy soldiers extending a large canvas over the border fence. The canvas hosts a painting of the sky and the local landscape.

“Israel’s” Channel 12 website indicated that the surprising move is aimed at camouflaging the fence or hiding the “Israeli” territory behind it. But the settlers there are suspicious.

According to the site, the occupation army recently completed the construction of a new fence in the area, in places where construction of the concrete wall was halted.

“Over the years, the ‘residents’ of Metula have gotten used to Hezbollah placing a kind of large canvas with messages along the fences on the Lebanese side of the frontier, and this is the first time that the ‘Israeli’ army hung similar signs on the fence,” the website stated.

Gil, an “Israeli” student who lives in Metula, told the website that she arrived morning to see the work getting underway and was disappointed when she discovered that this is what is happening in the area.

“It really interferes with the landscape scenery. It is ugly and also unnecessary,” she said.

Another student stated that “in Metula we live in peace with the fence, and we even have the view of Wadi al-Oyoun behind it. Everybody knows that there is a fence, and there is no need to hide it. Whoever believes that this will help prevent a retaliatory operation by Hezbollah, should know that every time I take out the garbage, it will make me laugh.”

The website stated that Zionist officials had previously opposed continuing the construction of a concrete wall in the northern and eastern part of the settlement. In the past, they hung a camouflage net on the fence that helped hide “civilian and military” activities. 

However, following the martyrdom of a Hezbollah fighter in Syria last summer and the party’s threat to retaliate, soldiers were prevented from approaching the area and even set up many checkpoints to prevent the entry of military vehicles and soldiers in uniform until recently when activities returned to normal, and on Wednesday, colorful cloth was hung.

For his part, the spokesman for the occupation army said, “The army placed a new camouflage canvas in the area of the Metula settlement instead of the old camouflage network that was in place, and there is talk about installing a routine infrastructure that serves the army’s activities by taking into account the civilian element.”

%d bloggers like this: