Lebanon: Another Day of Civil War

July 1, 2019

Source

Mini civil war in Lebanon

Yesterday was a busy day in Lebanon that started with a Lebanese civil war and ended with an Israeli invasion. However it’s neither 1975 nor 1982, but rather it’s the year 2019 where the Lebanese warlords still have their weapons stashed and waiting for any danger to express their hate and deep evil.

Video also available on BitChute: https://www.bitchute.com/video/W1YmuSvpVQ9A/

Yesterday afternoon, an armed group from the Progressive Socialist Party led by Walid Joumblatattacked the convoy of the minister Hasan Al Ghareb in the town of Kafr-Mata. Hasan Al Ghareb, the minister tasked with the Syrian refugee crisis in Lebanon, was returning from a meeting with the controversial and the son in law of the sitting president Michel Aoun and minister of foreign affairs, Gebran Bassil. Gebran the current leader of the Free Patriotic Movement was on a visit to the Chouf district in an effort to boost his party’s presence and aiming to prepare the adequate condition to expand his party’s influence in all of the Lebanese areas as he had been doing for several years. His visits started to become more public and more covered by the media after the 2016 elections where his party with 276.610 votes secured 29 seats under the new election law.

However, to actually understand what happened yesterday and know why, we should go back to 2005, 2006, and then to 2016 to understand Gebran and Joumblat, as well as why Lebanon is the animal farm George Orwell talked about.

Back in 2005, General Michel Aoun returned from France after almost 25 years in exile after he lost the war against the Syrians in Lebanon. Aoun who formed a controversial government back then and seized control of the presidential palace as the head of the Lebanese army, who was famous with his anti-Syrian rhetoric and anti-Hezbollah statements, returned to Lebanon a different man with a goal said to the building block toward a functioning and prosperous state. However goals are never easy to achieve, and he faced the expected challenge by the Future Party, the Progressive Party, and the Lebanese Forces. But this did not stop his party from securing 21 out of 58 seats given to Maronite Christians out of 128 in the parliament and becoming the second biggest block in the parliament after Hariri’s in his major victory then. This partial win that Aoun achieved was secured in 2006 when he allied with Hezbollah and created the Mar Mikhayel Church agreement on the 6th of February 2006 a few months before the unjust criminal Israeli war on Lebanon. The agreement formed a strong Christian Shia alliance and ended officially the grudge between Aoun and Syria. Add to that, the 2006 war unexpectedly actually fortified this agreement because of Aoun’s brave stand with Hezbollah politically in the war and his assistance in the refugee crisis to a certain extent, unlike others who the Secretary-General of Hezbollah Hasan Nasrallah said about: “Spoke something on TV and stabbed us in the back; Wikileaks stripped all”.

At that time, the presidency term of General Émile Jamil Lahoud was ending so General Michel Aoun was preparing to run, but it was too early. The parties that “won the civil war”, that actually had only looser, controlled all the power and took control of all the sectarian distributed positions in the government and army to an extent that it took almost a year of the government shutdown to secure for the FPM a seat in the government. The bottom line is that the FPM wanted to share the power and regain what it lost after Aoun was exiled thus the political drama started to shape between pro-Syria and anti-foreign intervention 8 march alliance versus anti-Syria and pro-KSA 14 March alliance.

Forwarding to 2016 and skipping 2007-2008, when Joumblat and Hariri formed and armed a 3000 men large militia to accomplish what Israel failed to do in 2006 and punish no other than Nasrallah and Hezbollah leaders who left the government and were peacefully protesting in Beirut, the Lebanese elections shaped the end of an era and the beginning of another. It might sound dramatic but actually, it’s simply the end of the power of the winners of the civil war and the takeover of the ones who lost the war. Gebran Bassil the current head of the FPM and General Michel Aoun is on a crusade to end the trinity of Saad Hariri, Walid Joumblat, and Nabih Berri. Regardless of where the corruption lies and anyone’s effort to fight corruption it’s a war for power and governmental representation knowing that the one who actually had the highest number of votes )343.220( in the last elections and the one with actual power, Hezbollah, is in a state of asceticism.

Lebanon

Then things get more complicated after knowing that Hezbollah is allied to Amal Movement that is led by the head of Parliament Nabih Berri, the FPM led by Gebran Bassil and previously by the President of Lebanon General Aoun, and the Marada party led by a presidential candidate Sleiman Frangieh. Amal Movement is allied to the Socialist Progressive Party led by Joumblat. Joumblat is allied to the Future Movement led by Hariri and the Lebanese Forced led by the war criminal and imprisoned Samir Geagea. Moreover, FPM is allied to Hezbollah, the Future Movement from time to time, the Lebanese forces from time to time, and is anti-Amal Movement, Marada Party, Progressive party, and occasionally the Future Movement and Lebanese forces. Ironically any sane man will be lost so welcome to Lebanese politics.

Exactly a year ago the tensions between FPM and Amal led to a limited confrontation in the Hadath area and Merna Al-Shalohi where FPM’s headquarter is located. This fight almost led to a Christian- Shia war if Hezbollah did not mediate and force both parties to sit on the same table, shake hands, and stop the aggressive talk that started with Gebran’s harsh talk against Nabih Berri in a leaked video by a pro-Kataeb Party activist. Yesterday was no different, however, this time the thug tier actions of Joumblat’s party were unacceptable.

Lebanon

Two of out of three critically injured bodyguards of minister Hasan Al Ghareb died after they were ambushed by Joumblat’s party under the banner of protecting the house of the Druze and the special case of the mountain. However, what keeps one is awe that it is Joumblat no other who once said he agrees to the murder of all pro-Syrian government Druze back in 2012. Joumblat did not even bother calming things down but rather sent a representative to talk to the media and claim that whoever closed the roads and did not allow Gebran’s visit to the Christian areas in the mountain were young kids who were acting spontaneity and that Hasan’s guards probably shot themselves somehow. It did not end here but rather was made more clear when his son, who failed to give a single good speech since he was presented as the new leader of the Socialist progressive party two years ago, said that Gebran and others should never trespass and should take into consideration the existing power distribution and not cross that red line. This proves what was said earlier in the article that it is a battle for power and the unnecessary and unjustified tensions are not because of Gebran’s attitude or sectarian talk and actions.

Lebanon Junblat son tweet

Gebran is trying to pass FPM as a secular party that has approximately 4500 Muslim members, however this did not stop his party from issuing a ban on Muslims who want to buy in the area of Hadath-Beirut and is Hampering the presidential signature that gives thousands their right in a job in the government after they passed exams in the Civil Service Council claiming that there is no fair Muslim-Christian distribution in the results. However, Gebran is just one of many. Joumblat exiled Christians from the mountain and doesn’t allow any purchase of land there by Muslims, Hariri always uses sectarianism to get votes and is also hampering the results of another Civil Service Council exam because there is not enough Sunnis, and Berri’s party unexpectedly objected the name of a Turkish ship called Aisha that was tasked with docking in south Lebanon.  Lebanon was accurately presented once by a British explorer who I quote:” Sunni hate Shia- both hate the Maronites. The Maronites, who don’t love any, share the hate of the Druze with the Muslim. All hate the Jews. Lebanon is a divided country that will never unite under one political rhetoric and party, and will always be prone to foreign intervention and invasions”.

On the other hand, after this Lebanese woke up, at 12.04 am, in a shock after the Israel Defense (Aggressive) Forces launched up to 12 Delilah missiles from over south Lebanon toward Damascus. The attack resulted in the martyrdom of a family and the injury of at least 20 Syrian soldiers. Lebanon lived in a single day a mini civil war and a mini-invasion. However many will ask why does Israel treat the Lebanese airspace as a free real estate, and the simple answer is the USA.


To help us continue please visit the Donate page to donate or learn other ways.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.
Advertisements

Bassil from Tripoli: We Will Not Accept Dividing of Lebanon into Cantons

manar-025844600156208195710

July 6, 2019

Minister of Foreign Affairs Gibran Bassil, said Saturday afternoon, during a meeting with FPM cadres in the city of Tripoli that he wouldn’t “accept that Lebanon be divided into cantons or restricted areas in the face of the Lebanese.”

“Lebanese citizens will not be isolated in a region or a district,” he said, “We have the right to opinion and freedom of expression, and I thank all those who gathered to protest my visit.”

“A lot was said about this visit. The purpose of visiting Tripoli today is to distort its meaning because they want us to stay away from each other,” he went on.

The minister stressed that his visit to the Mountain last Sunday was not “to provoke any quarrel,” noting that the FPM did not participate in any war and was always with the Lebanese army against the militias.

Finally, he considered that his visit to Tripoli aims to promote coexistence in this city.

SourceNNA

Related

 

 

ماذا بعد موقف رئيس الجمهورية من الكانتونات؟

يوليو 6, 2019

ناصر قنديل

– ربما يكون الموقف الذي صدر عن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون حول رفض السماح بتحويل لبنان إلى كانتونات مغلقة بعضها على البعض الآخر هو أهم المواقف التي تتمتع بالقيمة السياسية، ولا تندرج في سياسة التذرّع بالخطأ لتبرير الخطيئة، أو تقع في باب المجاملات التي تبلغ حدّ النفاق السياسي أحياناً بالجمع بين ادعاء الحرص على مشروع الدولة واتفاق الطائف ونسيان موجبات هذا الحرص عند مواجهة محاولة جديّة للانقضاض على فكرة الدولة، وتطيير اتفاق الطائف.

– ما جرى في الجبل ليس المقصود به الموقف من خطاب الوزير جبران باسيل المليء بانفعالات ومفردات يسهل انتقادها، خصوصاً عند التحدّث بلغة طائفية تستنفر مثيلاتها وتبررها. ولا المقصود به البعد الأمني المتضمّن في معنى جمع جمهرة حزبية مسلحة مكلفة من قيادتها بمهمة قطع طريق المرور أمام موكب رسمي ولو اقتضى الأمر بالقوة، والقوة تتضمّن إطلاق النار، ويبدو أنها تتضمن أيضاً إطلاق النار المسدّد نحو الرؤوس، ورغم ذلك ليس هذا هو ما جرى في الجبل، ما جرى في الجبل هو خروج مكوّن سياسي رئيسي في البلد شريك في لتفاق الطائف، ليعلن شروطه لتطبيق معدل لمفهوم دولة ما بعد الطائف، ولمفهوم معدل للطائف نفسه، بالكلام الصريح الذي كرّره أكثر من قيادي في الحزب التقدمي الاشتراكي عن نظرية «المناطق والأبواب والشبابيك».

– المضمون السياسي لما جرى في الجبل هو أن المصالحة المسيحية الدرزية التي جرت في الجبل لا تعني أبداً أن الجبل يقوم على تساوي الحقوق السياسية للمكوّنين الدرزي والمسيحي عبر القوى الأوسع تمثيلاً بينهما، أي الاشتراكي والتيار الوطني الحر، بل على التسليم بمرجعيّة درزية يمثلها الاشتراكي، وتجاهل أن قضاءي الشوف وعاليه وحدهما يمثلان في لبنان منطقة توازن عددي بين المكونين الرئيسيين الطائفيين للمسيحيين والدروز. فالتراجع العددي الإجمالي للمسيحيين أمام المسلمين لا ينطبق على التوزان العددي الدرزي المسيحي في قضاءي عاليه والشوف، ومضمون المعادلة الاشتراكية الجديدة أن الخصوصية الدرزية كأقلية ممثلة بحزبها الأبرز يجب أن تحظى بنسبة من الحصة المسيحية وربما غير المسيحية في الشوف وعاليه، من دون الذهاب لمنطق الدولة المدنية، بل في قلب الدولة الطائفية نفسها، تعبيراً عن الاعتراف بالخصوصية، ومراعاة للتوازنات. وهذا مغزى الخلاف الذي أشعل حرباً سياسية إعلامية بين الاشتراكي وتيار المستقبل، بسبب قيام مدير عام قوى الأمن الداخلي برعاية وحماية من رئيس الحكومة، بتعيين آمر لسرية بيت الدين وهو تقليدياً مسيحي يختاره الاشتراكي، من غير أصحاب الحظوة الاشتراكية، بل من الذين يستظلون اللون البرتقالي.

– الرسالة الاشتراكية واضحة أيضاً للشركاء الدروز في الجبل من غير أنصار الحزب الاشتراكي، بأن حدود وهوامش حضورهم مشروطة بابتعادهم عن شريك مسيحي وازن، يتطلع لحضور يناسب وزنه الطائفي في الجبل، وأنهم موضع ترحيب إذا رغبوا بالانضمام لمعادلة درزية داخلية بوجه المطالبة المسيحية التي يمثلها التيار الوطني الحر، وإلا فهم في عين الاستهداف السياسي وربما الناري، كما جرى في قبرشمون. والواضح أن الرسالة الاشتراكية تحظى بالتفهّم السياسي الواسع من خصوم التيار الوطني الحر ليس بداعي ما يسمّونه استفزازات خطاب باسيل، بل لأن التوازن السياسي القائم على قاعدة ما بعد الطائف حيث يشكل النائب السابق وليد جنبلاط أحد ركائز النظام الجديد يتعرّض للاهتزاز، ما بعد قانون الانتخابات النيابية الأخير ونتائجه التي قالت إن التمثيل المسيحي الذي توزعته بشكل رئيسي كتلتا المستقبل والاشتراكي خلال التطبيق السابق للطائف يتبدّل لونه، وأن ذلك سينسحب على التعيينات والتوظيفات، وأن تيار المستقبل الذي يحظى برئاسة الحكومة بموجب التسوية الرئاسية يجد تعويضاً عن هذه الخسائر، لكنه لا يستطيع تعويض الاشتراكي بدلاً عن خسائره، فعليه إما أن يتضامن مع الانتفاضة الاشتراكية أو ينتقل إلى جبهة الخصوم .

– مشكلة خطاب باسيل وضعفه أمام خطاب الاشتراكي أنه تشارك معه لغة الحساسيات والتوازنات والخصوصيات في مثال بلدة الحدث وقرارات بلديتها، وخطاب رئيس الجمهورية عن رفض الكانتونات مطالب بالتصرف العملي بعدما قال رئيس بلدية الحدث إن قراره البلدي الذي ينتهك الدستور يحظى بدعم رئيس الجمهورية. والقرار المناقض لمبدأ التساوي بين اللبنانيين أمام القانون وفقاً لمقدمة الدستور، لم يجد بالمناسبة أي منظمة مدنية أو هيئة حقوقية تطعن به قضائياً، رغم كثرة أدعياء الحرص على المدنية، وبدلاً من أن يقوم خطاب باسيل الساعي للتفوق على خطاب الاشتراكي على رفض الكانتونات، صارت معادلة الجيوش الإلكترونية المتقابلة «كانتوني أحلى من كانتونك».

– المشكلة التي لم يتمّ وضع الأصبع على الجرح فيها، هي أن زمن الحرب انتهى، ولن يعود، ولا يملك أحد القدرة على إعادته، وسيدفع كل مَن يحاول ذلك الثمن غالياً، لكن النظام الطائفي يحتضر، وهذه إحدى علامات موته، إنه لم يعد يتسع لأصحابه، فتطبيق الطائف وقيام دولة الطائف يمر على حساب بوابة الحزب الاشتراكي عملياً، وإسقاط الكانتونات يمرّ عبر إسقاط حدود جمهورية الحدث عملياً.

– الحوار حول تطبيق الطائف سيجد تعويضاً عن الكانتون في الجبل، بمراعاة جرى نقاشها في الطائف للخصوصية الدرزية، وفي قلبها الزعامة الاشتراكية، كان عنوانها رئاسة مجلس الشيوخ، مع السير بانتخابات نيابية خارج القيد الطائفي، وانتخاب مجلس للشيوخ على أساس تمثيل طائفي كامل، بمثل ما وجد في تثبيت المناصفة في وظائف الفئة الأولى وتخصيص بعضها المهم لمسيحيين والأهم بالحفاظ على رئاسة الجمهورية للمسيحيين تعويضاً عن التغيير الديمغرافي وتراجع حجم الحضور المسيحي العددي، لكن شرط ذلك كله التسليم بأن الدولة لن تقوم على قاعدة التقاسم الطائفي، «على السكين يا بطيخ»، إلا إذا شهر أركانها سكاكينهم بوجه بعض وطعنوا بها ظهور بعض وخواصر بعضهم للبعض، وقد آن الأوان للقول إن قيام دولة وإزالة الكانتونات يتفوقان على ما عداهما، وإن خطاب التفوق السياسي أو الطائفي هو مشروع حرب أهلية لن تقع، لكنها ستمنع لبنان من الحياة، ومَن لا يصدق فلينظر إلى موسم الصيف كيف تسقط أحلام اللبنانيين فيه سقوطاً مدوياً بسبب «الأبواب» و«الشبابيك»، والحكاية ستكون كحكاية إبريق الزيت، لأنه وفقاً لمنطق الطائف والطوائف والخصوصيات ومراعاة التوازنات، الكل يشعر أن لديه ما يكفي من القوة والحماية كي يضرب بيده على الطاولة، ويشعر أن له الحق بخصوصية ومراعاة ويمثل ركناً في توازنات، وقد تسقط الطاولة لكن أحداً لن يتراجع.

Related Videos

Related News

ليست القضية بالإحالة إلى المجلس العدلي

يوليو 3, 2019

ناصر قنديل

– لم يعُد خطاب الأبواب والشبابيك حكراً على حزب سياسي واحد أو فريق سياسي واحد. فقد ظهر بوضوح أن هناك جبهة سياسية وطائفية تتبنّى النص القائم على اعتبار ما جرى في الجبل نتيجة للخطاب الاستفزازي لرئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل. والأمر بالتأكيد ليس في تحديد ما إذا كان الخطاب استفزازياً أم لا، ومعلوم أنه من السهل إيجاد ما يتيح وصف الخطاب الباسيلي بالاستفزازي، لكن القضية هي في تشريع ضمني لجعل الدخول إلى مناطق لبنانية مشروطاً بموافقات مسبقة من زعاماتها الطائفية، تحت التهديد بالأمن، وتحت شعار جديد صار هو عنوان الخطاب الرسمي، بدلاً من أن يتم وضع القادة السياسيين واللبنانيين بين حدّين، حماية حرية التعبير في الخطاب، وملاحقة مَن يلعب بالنار طائفياً بخطابه أمام القانون، أو محاسبته سياسياً، فصار الموقف الذي تمت صياغته بطريقة أخرى، أن أي طرف يستطيع قول ما يشاء لكن عليه تحمل المسؤولية، والمسؤولية هنا تتضمّن فرضية ظهور أحداث أمنية، فتصير لعبة الأمن جزءاً مشروعاً من الحياة السياسية، وبذلك يصير التحقيق القضائي والأمني محكوماً بإقامة نوع من التعادل بين سلاح حماية وزير وسلاح آخر في الشارع، ويتحول الرد بإطلاق نار قاتل على إطلاق نار في الهواء إلى اشتباك مسلح، تتساوى فيه المسؤوليات تحت شعار البدء بإطلاق النار أدى إلى خلط الحابل بالنابل وضياع الطاسة. والتعادل هنا ليس على صلة بالقانون بل هو امتداد للمعادلة الأهلية التي تحكم حرباً أهلية باردة.

– التسوية الهشة تُعاد صياغتها بطريقة أشد هشاشة من خلال معادلة، الجميع على حق، والجميع له حق، حق الذين سقطوا قتلى بملاحقة الفاعلين، و حق الذي حمل السلاح احتجاجاً على عدم دخول البيوت من أبوابها، بتثبيت معادلته، وحق الذي أراد لصاحب الخطاب الاستفزازي أن يدفع ثمن خطابه، بأن يكون الثمن بجعل منطقة لبنانية رهينة أمنية، ومحمية حزبية تدخلها الدولة بالتراضي. وضمن الشروط المتفق عليها بين أركان النظام الطائفي لعدم السماح بتغيير قواعد اللعبة السياسية لصالح تنمية فكرة الدولة على حساب الزعامات الطائفية، حتى لو لجأت هذه الزعامات إلى المحرّمات، والمحرّمات هنا يتعامل معها الجميع بصفتها من مكتسبات الزعامة، فجمهورية الحدث ولو بدون سلاح، كجمهورية قبرشمون المسلحة، والعنوان هو خصوصية القانون الذي يطبّق في كل جمهورية بخصوصية الزعامة وما تشرّعه ليصير قانوناً.

– التهديد بخطاب الحرب من الذي لم يكن جزءاً منها إلا في آخر جولاتها التي تباهى بها من الكحالة بهدف شدّ العصب وتثبيت القاعدة الطائفية، أو التلويح بأدوات الحرب ممن كان ركناً من أركانها وتمّ استحضارها في قبرشمون، بهدف الحفاظ على المكتسبات الحزبيّة والفئويّة، مشرَّعان بالتساوي والتوازي، والدولة تتكرس كضابط إيقاع بين المعادلات الطائفية وزعاماتها وليس على حسابها، والذي بات واضحاً هو أنه يستحيل لأحد هذين الخطابين أن يحقق شرعيته بدون أن يمنح الشرعية للخطاب الآخر. فخطاب الوزير جبران باسيل وطموحاته، الذي تشكلت جبهة في وجهه، كأداء النائب السابق وليد جنبلاط الذي تشكلت جبهة من حوله، والخاسر هو مشروع الدولة التي لا تقوم على خطاب الحقوق الطائفية، ولا على منطق المناطق المغلقة، فلا استعادة التوازن الطائفي في الجبل ممكنة تحت مظلة خطاب الحقوق الطائفية، دون إضعاف فكرة الدولة ومشروعها في مناطق أخرى ظهرت بلدة الحدث نموذجاً لها، ولا التمسك بالمكتسبات المحققة في ظروف تغيّرت، ممكنة بلا إضعاف هيبة الدولة وتهديد أمنها. وها هي الحصيلة أمامنا، الحفاظ على الاستقرار والسلم الأهلي يمران عبر إضعاف فكرة الدولة ومشروع قيامها، وعلى اللبنانيين تقبل أن تجاوز محنة الفتنة بحد ذاته كافٍ ليصفقوا للجميع، لأنهم فهموا أن القضية ليست قضية إحالة للمجلس العدلي، بل الحفاظ على التوازنات بين جبهتين متوازنتين أمام استحقاق رئاسي جرى استحضاره مبكراً، ومقتضيات التأجيل تستدعي الخروج من الأزمة وفق معادلة لا غالب ولا مغلوب، وتصبحون على وطن.

Related Videos

 

Related Articles

 

Lebanon Rejects US-Led Summit in Bahrain, Backs Palestinian Boycott

By Staff, Agencies

Lebanese Foreign Minister Gebran Bassil says his country is boycotting the forthcoming US-led conference in Bahrain in support of President Donald Trump’s controversial proposal for “peace” between the “Israeli” regime and Palestinians, dubbed the “Deal of the Century,” because Palestinians are not taking part in the event.

“We will not participate in the Bahrain conference [scheduled for June 25-26] because the Palestinians are not participating and we prefer to have a clear idea about the proposed plan for peace. We were not consulted regarding [the plan],” Bassil said on Tuesday.

The statement came after an unnamed senior White House official said Jordan, Egypt and Morocco had informed the administration they would send representatives to Manama.

The United Arab Emirates, Qatar and Saudi Arabia announced in May that they would participate in the conference.

The Palestine Liberation Organization [PLO] and the Hamas resistance movement have called for an Arab boycott of the Bahrain conference.

Hamas, in a statement issued on May 20, also called on Arab countries to provide the Palestinian people with every support to confront and frustrate the US “deal of the century.”

“We are following with great concern the American announcement about holding an economic workshop next June in the Bahraini capital of Manama,” Hamas said, describing it as the first American conference in support of the so-called “Deal of the Century”.

The movement also denounced any Arab participation in adopting and executing the deal, saying any attendance in the American-led Bahrain conference would be considered a deviation from Arab and Islamic values.

Trump’s “peace plan” has already been dismissed by Palestinian authorities ahead of its unveiling at the end of the holy fasting month of Ramadan and the formation of the new “Israeli” cabinet, most likely in June.

Speaking in the occupied West Bank city of Ramallah on April 16, Palestinian Authority Prime Minister Mohammad Shtayyeh lashed out at the initiative, asserting it was “born dead.”

Shtayyeh noted that negotiations with the US were useless in the wake of the country’s relocation of its embassy from Tel Aviv to al-Quds [Jerusalem], which Palestinians consider the capital city of their future state.

Related Videos

Related News

جبران باسيل وزير خارجية العرب

أبريل 17, 2019

ناصر قنديل

– لولا تفاصيل السياسة اللبنانية وما تطرحه في التداول من اصطفافات وخنادق، لكانت المواقف التي يحرص وزير الخارجية جبران باسيل على تثبيتها كخط لا حياد عنه كافية لتحفظ له في السياسة مكانة يصعب أن ينالها وزير خارجية لبناني أو عربي آخر. فالبلد هو لبنان البلد الصغير الواقع تحت ضغوط دولية كبرى، في ملفات يظن الكثير من اللبنانيين أنها تستدعي ملاطفة مصادر الضغط وصنّاعه، وفي مقدمتهم واشنطن، والوزير هو رئيس التيار الوطني الحر الآتي من موقع زعامة مسيحية لبيئة عاشت مع خطاب تقليدي بعيد عن المواقف التصادميّة مع السياسات الغربية، وهو على رأس أكبر كتلة وزارية وأكبر تكتل نيابي، ويفترض أنه يستعدّ لخوض غمار الترشح لرئاسة الجمهورية، التي يعرف كما يقول العارفون، إن لواشنطن كلمة مؤثرة إن لم تكن فاصلة فيها.

– يسبح جبران باسيل عكس تيار المزاج اللبناني السياسي العام الداعي للنأي بالنفس، والمزاج المسيحي التقليدي الداعي للتصالح مع الغرب، والحسابات الرئاسية الخاصة التي تفترض مراعاة الأميركي كناخب رئيسي، وإن لم يكن الناخب الرئيسي، ويسير على نهج في ترسيخ دبلوماسية ممارسته لمسؤوليته في وزارة الخارجية، قوامها فلسفة الحق قوة، والانتماء هوية. وللذين ينطلقون من تبسيط الأمور بالنظر لتحالف التيار الوطني الحر مع حزب الله، أن يتذكروا أن المواقف التي تصدر عن باسيل في كل مناسبة ومنبر حول القضايا العربية، لا تُسمع من وزراء دول كالعراق والجزائر، في أيام عزّها السياسي، وخياراتها المعلنة بالتمسك بالثوابت العربية، خصوصاً قضية فلسطين.

– في اجتماع لوزراء الخارجية العرب اواخر العام 2017 وقبل إعلان واشنطن اعترافها بالقدس عاصمة لـ»إسرائيل» دعا باسيل الدول العربية، إلى النظر في فرض عقوبات اقتصادية على الولايات المتحدة، لمنعها من نقل سفارتها في «إسرائيل» إلى القدس، وقال باسيل، إنه يجب اتخاذ إجراءات ضد القرار الأميركي «بدءاً من الإجراءات الدبلوماسية مروراً بالتدابير السياسية ووصولاً إلى العقوبات الاقتصادية والمالية»، ودعا باسيل الدول العربية إلى مصالحة عربية عربية لاستعادة الأمة العربية ذاتها، «أنا هنا أقف أمامكم وأدعوكم لمصالحة عربية عربية سبيلاً وحيداً لخلاص هذه الأمة واستعادة لذاتها، وأن ندعو من أجل ذلك إلي قمة عربية طارئة عنوانها القدس.. الويل لنا إذا خرجنا اليوم بتخاذل، إما الثورة وإما الموت لأمّة نائمة». وأكد باسيل أن «القدس ليست قضية بل هي القضية».

– أثناء التحضير للقمة العربية الاقتصادية في بيروت تحدث باسيل لوزراء الخارجية العرب، وقال لهم »سورية هي الفجوة الأكبر في مؤتمرنا ونشعر بثقل فراغها ويجب أن تكون في حضننا بدل أن نرميها في أحضان الإرهاب كي لا نسجّل على أنفسنا عاراً تاريخياً بتعليق عضويتها بأمرٍ خارجي وبإعادتها بإذنٍ خارجي». وبالأمس في اللقاء العربي الروسي في موسكو وقف باسيل وقال «لا يجوز أن نخطئ في العدو ولا أن نضيع البوصلة. فالعدو هو «إسرائيل» والبوصلة هي فلسطين، وكل ما يشتت من تركيزنا عن هدف إعادة حقوق الشعب الفلسطيني هو إلهاء لنا عن مصالحنا ومصالح شعوبنا. وأنا أدعو الى مراجعة الحسابات وإعادة تحديد الأهداف. أقول هذا للتاريخ ولتسجيل موقف في ما نحن على وشك ضياع القضية وضياع الأرض والقدس والمسجد الأقصى وكنيسة القيامة. وإذا ارتضى أحد اليوم بذلك. فنحن على ثوابتنا باقون، فلسطين عربية، وعاصمتها مدينة القدس، والجولان سورية، وسكانها عرب سوريون، وشبعا لبنانية وصكوكها عائدة لنا، كما كرامتنا لا يأخذها أحد منا».

– باسيل يثبت في كل منتدى ومناسبة أنه مهما تلبّدت الغيوم اللبنانية، ومهما تباينت الآراء تجاه القضايا المحلية، فإن الثوابت لا تمسّ ولا يجب أن تتغيّر، وهي ليست مواضيع مساومات تتبدل بتبدل السياسات أو تتغير بتغير الحسابات، فلا هي تتقدّم بحساب المجاملات ولا هي تتراجع بحساب النكايات، ولجبران باسيل وجب القول قد نختلف كثيراً في السياسة اللبنانية أو نتفق، لكن الأهم أننا نفخر بك وزيراً لخارجيتنا تحمل مشعل ثوابتنا وراية فلسطين الحق دائماً بلا تردّد، وتشهر حاجة العرب لمكانة سورية ومكانها، فما دمت كذلك نحن معك، ولعلك في هذا الجمع وحدك من يصحّ فيه أن يكون وزير خارجية العرب.

 

Lebanon Shows Entire World Pride in Face of US Tyrant

 March 23, 2019

US Secretary of State Mike Pompeo and his entorage waiting for President Michel Aoun at Baabda Palace

Mohammad Salami

US officials’ visits to the world countries in most of the cases seem to be political raids aimed at imposing certain conditions which serve the interests of Washington and its allies.

Secretary of State Mike Pompeo arrived on Friday (March 22) in Beirut to convey the Israeli demands and conditions to the Lebanese officials, pertaining the demarcation of the marine borders and the natural resources investments.

Pompeo also wanted to pressure the Lebanese officials against tackling the displaced Syrians file in order to exploit their crisis in the US scheme which targets Damascus.

Pompeo and his entourage started touring the various decision-making centers in Beirut in order to provoke the Lebanese against Hezbollah resistance which has protected the country from the Zionist and the takfiri enemies.

The victorious country decided to show the heavy guest and the entire world how power can never defeat national dignity and pride, blocking the way of the US tyrants’ schemes in Lebanon and the region.

President Michel Aoun coldly shook hands with Pompeo and disregarded his assistant David Hale, stressing during the meeting that Hezbollah is a Lebanese party stemming from a popular base that represents one of the main sects in the country.

Aoun also asked Pompeo for his country’s assistance in the return of the Syrian refugees to the safe areas in Syria, stressing that the refugees’ return operations administered by the General Security will continue.

House Speaker Nabih Berri received Pompeo and highlighted the importance of maintaining stability in Lebanon and the need to deal with the maritime borders issue, including Lebanon’s Special Economic Zone.

Berri also stressed that Hezbollah is a “Lebanese party represented at the parliament and the government. Its resistance and that of the Lebanese are the result of the continued Israeli occupation of Lebanese territory.”

Foreign Minister Gebran Bassil explained to pompeo the dangers posed by the issue of the displaced Syrians in Lebanon, asking for US help in this regard and stressing that Hezbollah is a non-terrorist party that has a great popular support.

The US Secretary of State, consequently, failed to impose on the Lebanese officials any of Washington’s and Tel Aviv’s conditions, stating that his talks in Beirut were “negative”.

As coincidences may convey truth more than planned events, Pompeo’s “yellow” necktie says so much about the yellow flag which have been always squeezing the US plots in Lebanon and the whole region.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Related News

%d bloggers like this: