Hezbollah SG’s Political Adviser: Al-Moallem Was the Resistance’s FM in All International Fora

Hezbollah SG’s Political Adviser: Al-Moallem Was the Resistance’s FM in All International Fora

By Ali Hassan

Damascus – He was a man that presided over Syrian diplomacy throughout many stages. He was the Minister of Foreign Affairs of Lebanon, Syria, and all the resistance in all international fora.

This is what Haj Hussein al-Khalil, the political advisor to the Secretary General of Hezbollah His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah, told the family of the late Syrian Foreign Minister Walid al-Moallem when the party’s delegation offered its condolences Wednesday night in Damascus.

Other members of the Hezbollah delegation included the head of the Baalbek and Hermel bloc, MP Hussein Hajj Hassan and Dr. Hassan Hammoud, the assistant of the SG political advisor.

Al-Khalil told al-Ahed News that the delegation “came to Damascus to convey the warm condolences of His Eminence, the Secretary General of Hezbollah, Sayyed Hassan Nasrallah and as well as all the Lebanese resistance fighters to His Excellency, the loyal and persevering President Bashar al-Assad, to the prime minister and members of the government in the Syrian Arab Republic, to the foreign ministry staff, and to the family of the late Walid al-Moallem, who was able to lead this diplomacy and defend the causes of Syria and the resistance.”

“Walid al-Moallem was a national, Arab, and Islamic figure par excellence. He raised the concerns and causes of the Arab nation to the entire world and in all fora,” al-Khalil added. “He diligently carried the cause of resistance and the concerns of Palestine. He sat on the throne of major diplomacy in the Arab world at a time when Syria was going through the most difficult circumstance, as it was being fiercely attacked and subjected to the biggest media war. He defended it with intelligence, sophistication, logic, and a distinguished calmness with which he coaxed the enemies and pleased the friends.”

In his interview with al-Ahed, Hajj Hussein Al-Khalil recalled two of al-Moallem’s stances. The first was when he came from Washington after the Zionist aggression in 1996 to take part alongside the resistance in drafting the April Understanding. This is considered the first foundation for establishing the deterrence base set by the Islamic Resistance in Lebanon with the support of Iran and Syria.

The second stance was in some of the meetings that brought together Arab and other officials during the 2006 “Israeli” aggression against Lebanon. He addressed the then-Lebanese prime minister as the men of the Resistance laid down the most wonderful epics on the ground against the Zionist enemy. Al-Moallem told the tearful Fouad Siniora,

إعتذر يا فؤاد...إعتذر :: موقع النبطية

“Why are you crying? You are the most powerful prime minister in the Arab world because you have the strongest resistance in the Middle East. You should laugh with pride.”

During the memorial service, the Hezbollah delegation stressed the role the late minister played in key events concerning Lebanon and the Resistance – the first of which was his prominent political role in the face of the “Israeli” enemy.

Related Videos

سلاح حزب الله ليس حديداً للبيع

د. وفيق إبراهيم

يتعامل قسم من السياسيين في لبنان والإقليم بدفع أميركي – غربي مع سلاح حزب الله وكأنه حديد جامد قابل للنقل والصدأ والبيع متجاهلين عن عمد أنه يجسد مشروعاً سياسياً كبيراً.

هو اولاً مشروع ناجح تمكن بواسطة هذا السلاح من إلحاق هزيمتين متتاليتين في 2000 و2006 بالعدو الإسرائيلي متصدياً للإرهاب في سورية ولبنان معززاً ثقافة التصدّي له في الإقليم من اليمن الى العراق.

ما هو هذا المشروع؟

خرج هذا المشروع الى العلن بعد سقوط لبنان بأسره في اجتياح إسرائيلي بلغ عاصمته بيروت وسط تأييد سياسي له من قوى لبنانية شاركته علناً في اجتياحاته في 1982 وقتلت آلاف اللبنانيين والفلسطينيين في هجمات إرهابية كاملة.

ومع احتلال الإسرائيليين لجنوب لبنان بشكل دائم منذ 1982 خرج حزب الله شاهراً مشروع التصدي للخطر الإسرائيلي الدائم على لبنان، وكان لزاماً عليه استعمال الأسلوب الناجع مع هذا الخطر وهو السلاح.

اما عن أسباب ولادة مشروع شعبي لهذا التصدي فعائد لغياب الدولة اللبنانية التي لا تمتلك سياسة وطنية موحّدة تجاه العدو الإسرائيلي، ورفض القوة الأساسية لهذه الدولة بهيمنة أميركية غربية، بتسليح الجيش اللبناني بأسلحة معادلة لردع «إسرائيل».

هذه الأسباب استولدت مشروع حزب الله في تلك المرحلة. وهي نفسها الدواعي التي تؤكد على ضرورة استمراره. والدليل ان الدولة اللبنانية المتعددة القوى الطوائفية الى درجة التناقض، لم تحسم أمرها وتتّحد في مواجهة الخطر الإسرائيلي كما أن الجيش اللبناني لا يزال محروماً من أسلحة نوعيّة بقرار أميركي، هذا جلي في منع الأميركيين للبنان بالتزوّد بالسلاح من روسيا او ايران؟ مع الحرص على تجهيزه بسلاح يفوق أسلحة الشرطة بعيارات خفيفة.

ضمن هذه المعطيات يتبين للمتابعين ضرورة استمرار مشروع الحزب بالدفاع عن الوطن ليس بالخطابات على الطريقة العربية التقليدية، بل بهذا السلاح الذي يشكل الوسيلة الوحيدة لردع الخطر الإسرائيلي الدائم والمتواصل، وإلا فليفسر لنا المطالبين بإلغاء هذا السلاح لماذا تحاول «إسرائيل» بدعم أميركي سرقة الآبار اللبنانية من موارد الطاقة وفي مياهه البحرية ومناطقه الحدودية؟

وليشرحوا الأسباب التي تُملي على السلاح الجوي الإسرائيلي اختراق الأجواء اللبنانية يومياً؟ ولماذا توقفت اختراقاتها البرية؟ وهل هو سحر البيان الأدبي الذي ردعها ام ذلك السلاح الممسوك بأيدي مجاهدين اختبرت ميادين القتال من الناقورة الى البوكمال عند الحدود السورية – العراقية؟

هناك اذاً مشروعية سياسية وطنية في لبنان والإقليم تجيز لهذا السلاح التصدي لـ»إسرائيل» والإرهاب، فلو كانت لهذا السلاح أبعاد مذهبية وطائفية، لكان احتكر قسماً هاماً من المواقع الادارية والسياسية في لبنان؟

لكنه نجح بإقصاء دوره الجهادي عن العاب الخفة السياسية في لبنان التي تحتكر التقنيات وسرقة المال العام.

هذه المعطيات الكافية تجيز الانتقال الى البحث في التغطية الشعبية لهذا السلاح في الأوساط الشعبية؟

إن هذا السلاح هو الأول في التأييد الشعبي في لبنان وسورية وله مكانة وازنة من العراق الى فلسطين حتى اليمن، بما يجعل له تغطية عربية وعالمية وازنة تعتبره ضرورة للأمن الاقليمي في الشرق الاوسط. متمتعاً بتأييد طوائفي إسلامي مسيحي في آن معاً.

لكن قوة هذا السلاح وصلابة مشروعه والتغطيات الوازنة التي تؤازره، لم تردع بعض المراهنين في لبنان والاقليم والحزب الجمهوري الأميركي وجماعات ناتنياهو على التلويح بضربة أميركية إسرائيلية لاستهداف سلاح حزب الله بضربات مميتة.

بما ان هذا السلاح ليس حديداً قابلاً للصداء بل يجسد أحاسيس رجال آمنوا بحريات بلادهم وعواطف شعوب بحثت عن الكرامة والاستقلال وإرادات بمجابهة المستعمرين، فإنه ليس معروضاً في واجهات للزينة كحال سلاح الانظمة العربية، بل ينتشر على مساحات واسعة بين جمهور يغطيه وشعب يخفيه بهاماته وتجارب استقاها هذا السلاح من ميادين قتال صعب وشرس في الأربعة عقود الاخيرة.

بما يؤشر على صعوبة اي محاولة أميركية او إسرائيلية لاستهدافه في ميادين سورية ومنطقتي البقاع والجنوب مع الضاحية الجنوبية.

فهذا السلاح لن يواصل نموه في حال تعرّضت مناطق اللبنانيين والسوريين للقصف، فأمامه «إسرائيل» والقوات الأميركية في شرقي الفرات السوري، ولن يكون بمأمن من اندلاع قتال عنيف معهما.

فإذا كان الرئيس الأميركي دونالد ترامب بحاجة لتطور نوعي في القتال، يعتقد أنه قد يبقيه رئيساً في البيت الأبيض، فإن سلاح حزب الله ليس ذلك الهدف القابل للخضوع للتجارب او لأحلام العابثين.

واذا كان رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي نتانياهو يشعر ان نجاته من الاتهامات الداخلية بالفساد وسوء الإدارة السياسية، لا تنتهي إلا بافتعاله حرباً على حزب الله، فإنه لا يفعل الا التعجيل بسقوطه السريع لان ردة فعل سلاح حزب الله قد تتجاوز هذه المرة صحراء النقب المحتلة مروراً بعشرات المدن الإسرائيلية ومنها عاصمة الكيان «تل أبيب».

عطفاً على ما تقدّم، يتضح أن ترامب يحاول الاستثمار بنتانياهو وهذا الأخير يسعى لاستخدام التباينات السياسية اللبنانية والتعامل التاريخي لأجزاء منها مع بلاده، مع محاولة الاستثمار بالدول العربية المطبعة مع بلاده الى ان ينكشف أخيراً ان كل تلك المحاولات قابلة للصدأ والانهيار فيما يبقى سلاح حزب الله أماناً للبنان وسورية متصدياً لكل الطامعين بالأرض والثروات والتاريخ.

Do Americans continue to strangle Lebanon? هل يواصل الأميركيّون خنق لبنان؟

Do Americans continue to strangle Lebanon?

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-370.png

Some Lebanese hope that the stage of new U.S. President Joe Biden will be less damaging to the situation of their country than that of his predecessor Trump, who has not yet acknowledged his election loss.

It must be emphasized that political relations are not based on hopes as much as on the balance of power and the possibility of achieving goals and alliances.

Accordingly, the U.S. project, which began after the collapse of the Soviet Union in 1989, took the forms of a U.S. military invasion from Afghanistan to Iraq using an Israeli attack on Hezbollah in July 2006 that focused on the south, but it covered most of Lebanon and was part of the Middle East fragmentation project, which the former Secretary of State described from her country’s embassy in Beirut in 2006 as a project for a large Middle East, and the Americans completed their attack in Libya and Syria, interfering in Egypt and covering the war on Yemen, and the players of Sudan and Tunisia.

This project has been hit hard in the Trump phase, unable to make any progress in any part of the region, so he tried to compensate for the imposition of normalization between the UAE, Bahrain and Sudan with the Israeli entity has no real value in terms of balances in the Middle East because all these countries are a historical part of American influence.

The Americans found another way to tame the Middle East: the method of economic blockade and sanctions as alternative means of persuasion from failed military wars.

Lebanon is one of the countries under the yoke of U.S. economic and political sanctions, considering that attempts to control its successive governments, which are under formation, have not succeeded in their goals.

Attempts to provoke the pro-American Lebanese alliance have not reached a useful conclusion, as the other party opposed to them holds very strong political and popular balances.

Therefore, the imposition of sanctions on the head of the Free Patriotic Movement Gibran Bassil is part of the American attempts to bring about a major change in the internal balance of power that was supposed to cause confusion for  Hezbollah..

But Bassil refrained from meeting u.S. orders, which led to the imposition of U.S. sanctions on his political and economic movement, accusing him of. corruption that the whole world knows includes the entire Lebanese political class from 1990 to the present without any exception, and most of those belonging to it are Allies of the Americans and the Gulf with some European rapproches.

The first is to target Hezbollah’s internal strength, and the second is to push the pro-American Lebanese Christian forces to gain near-total control over their social environment, which also leads to hizbullah’s confusion in its confrontational movement against the occupied entity in southern Lebanon and the fight against terrorism in Syria and Lebanon.

So far, all these attempts have belonged to the era of President Trump, inherited from the era of Bush, Son and  Obama..

But America today is emerging from a presidential election in which The Democratic Biden and Trump Republican failed..

Does the new president deal with Lebanon differently?

The reality is that the Americans deal with Lebanon on the basis of regional conflict and do not rely much on its internal issues, the region for them includes Iran, the Gulf, Iraq, Syria, Lebanon and Yemen, and these are so closely linked that one can only be separated from the other if there is a major change in one for the benefit of the Americans that requires it to be separated from the regional situation and reintegrated into the Gulf-Israeli package.

But the Lebanese balances are the same, as evidenced by the fact that the two parties’ insistence on amal and Hezbollah to mandate Saad Hariri to form a new government did not result in a preponderance of the U.S. axis in Lebanon as much as reflecting the tendency of the two to achieve an internal truce that prevents any internal sectarian or sectarian clashes on which U.S. policy works with Gulf support.

Is Biden  repeating the same policies. of his predecessor Trump in the region?

Therefore, logic is that the major military options in the Middle East have become more  excluded with the success of Iran in the steadfastness, as well as Yemen, Syria and Hezbollah in Lebanon..

This is with situations that are not what the Americans in Iraq desire.

In other words, Biden  finds himself forced to seek settlements with Iran first and foremost for multiple importances,the first of which has iran’s second gas in the world in terms of production, in addition to oil and huge amounts of uranium that are not yetinvested.

As for Iran, the political state of Sana’a is the victor, the popular mobilization in Iraq, the Syrian state and Hezbollah in Lebanon, meaning that any real truce with it or a real settlement includes most of the countries of the region, including of course Lebanon in such a way that it is possible to produce a new government represented by the alliance of the national current with the duo Amal, Hezbollah, future Hariri, Jumblatt, Franjieh and Armenians, while the party of the forces isolates itself refraining from participating.

This is the only way to reproduce normal U.S. relations in the entire region, including, of course, Lebanon, which is بايدن  eagerly awaiting Biden in the hope of lifting the sanctions on Bassil and lifting the blockade on Lebanon to restore balances to normal..

هل يواصل الأميركيّون خنق لبنان؟

د. وفيق إبراهيم

يأمل بعض اللبنانيين أن تكون مرحلة الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن أقل ضرراً على أوضاع بلدهم من مرحلة سلفه ترامب الذي لم يعترف بخسارته في الانتخابات حتى الآن.

لا بد أولاً من تأكيد أن العلاقات السياسيّة لا تستند الى الآمال بقدر ما تتكئ على موازين القوى وإمكانية تحقيق الأهداف والتحالفات.

بناء عليه فإن المشروع الأميركي الذي ابتدأ بعد انهيار الاتحاد السوفياتي في 1989 اخذ أشكال غزو عسكري أميركي من افغانستان الى العراق مستخدماً هجوماً اسرائيلياً على حزب الله في تموز 2006 تمحور حول الجنوب، لكنه شمل معظم مناطق لبنان وكان يشكل جزءاً من مشروع تفتيت الشرق الأوسط الذي وصفته الوزيرة الأميركية السابقة من سفارة بلادها في بيروت في 2006 بأنه مشروع لشرق اوسط كبير، واستكمل الأميركيون هجومهم في سورية وليبيا متدخلين في مصر ومغطين الحرب على اليمن، ومتلاعبين بالسودان وتونس والجزائر.

هذا المشروع أصيب بضربات قوية في مرحلة ترامب عاجزاً عن تحقيق أي تقدم في اي بقعة من المنطقة، فحاول التعويض بفرض تطبيع بين الإمارات والبحرين والسودان مع الكيان الإسرائيلي لا قيمة فعلية له على مستوى التوازنات في الشرق الأوسط لأن كل هذه البلدان هي جزء تاريخي من النفوذ الأميركي.

فوجد الأميركيون نهجاً آخر لترويض الشرق الأوسط وهو أسلوب الحصار الاقتصادي وفرض العقوبات كوسائل إقناع بديلة من الحروب العسكرية الفاشلة.

لبنان اذاً هو واحد من البلدان الواقعة تحت نير العقوبات الأميركية الاقتصادية والسياسية باعتبار ان محاولات السيطرة على حكوماته المتعاقبة والتي قيد التشكيل لم تفلح في مراميها.

كما أن محاولات استنهاض الحلف اللبناني المؤيد للأميركيين لم يصل الى نتيجة مفيدة باعتبار أن الطرف الآخر المناهض لهم يمسك بتوازنات سياسية وشعبية قوية جداً.

لذلك فإن فرض عقوبات على رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل هو جزء من المحاولات الأميركية لإحداث تغيير كبير في موازين القوى الداخلية كان من المفروض ان تتسبب بإرباكات لحزب الله.

لكن باسيل امتنع عن تلبية الأوامر الأميركية ما أدّى الى فرض عقوبات أميركية على حركته السياسية والاقتصادية مع اتهامه بفساد يعرف العالم بأسره أنه يشمل كامل الطبقة السياسية اللبنانية منذ 1990 حتى تاريخه من دون أي استثناء ومعظم المنتمين إليها هم من حلفاء الأميركيين والخليجيين مع بعض التقاربات الأوروبية.

بما يؤكد أن الاستهداف الأميركي لباسيل له سببان: الأول هو التصويب على القوة الداخلية لحزب الله، والثاني دفع القوى المسيحيّة اللبنانية الموالية للأميركيين الى تحقيق سيطرة شبه كاملة على بيئتها الاجتماعية، بما يؤدي أيضاً الى إرباك حزب الله في حركيّته المجابهة للكيان المحتل في جنوب لبنان والمكافحة ضد الإرهاب في سورية ولبنان.

حتى الآن تنتمي كل هذه المحاولات الى مرحلة الرئيس ترامب التي ورثتها عن عهود بوش الأب والإبن وأوباما.

لكن أميركا اليوم تخرج من انتخابات رئاسية نجح فيها بايدن الديمقراطي وفشل فيها ترامب الجمهوري.

فهل يتعامل الرئيس الجديد مع لبنان بشكل مختلف؟

الواقع يقول إن الأميركيين يتعاملون مع لبنان على اساس الصراع الإقليمي ولا يعولون كثيراً على مسألته الداخلية، فالمنطقة بالنسبة اليهم تشمل إيران والخليج والعراق وسورية ولبنان واليمن، وهذه شديدة الترابط بحيث لا يمكن فصل واحدة عن الأخرى إلا اذا حدث تغيير كبير في إحداها لمصلحة الأميركيين تتطلب فصلها عن الوضع الإقليمي واعادة ضمها الى الباقة الخليجية الإسرائيلية.

لكن التوازنات اللبنانية على حالها، بدليل أن إصرار الثنائي حركة امل وحزب الله على تكليف سعد الحريري بتشكيل حكومة جديدة لم ينتج عن رجحان للمحور الأميركي في لبنان بقدر ما عكس ميلاً من الثنائي لتحقيق هدنة داخلية تمنع أي صدامات داخلية مذهبية او طائفية تعمل عليها السياسة الأميركية بدعم خليجي.

فهل يكرّر بايدن سياسات سلفه ترامب نفسها في المنطقة؟ السياسات واحدة لا تتغير، لكن الأساليب هي التي تتبدل، والاهمية بالنسبة للأميركيين هي الاستئثار بأكبر كمية ممكنة من اقتصادات الشرق الاوسط لإعادة ضخّها في اقتصادهم الداخلي.

لذلك يعتبر المنطق أن الخيارات العسكرية الكبرى في منطقة الشرق الأوسط اصبحت اكثر استبعاداً مع نجاح إيران في الصمود وكذلك اليمن وسورية وحزب الله في لبنان.

هذا مع أوضاع ليست كما يشتهيها الأميركيون في العراق.

بمعنى أن بايدن يجد نفسه مضطراً الى البحث عن تسويات مع إيران أولاً وأخيراً لأهميات متعددة اصبحت بحوزتها واولها الغاز الإيراني الثاني عالمياً على مستوى الانتاج بالإضافة الى النفط وكميات ضخمة من الاورانيوم ليست مستثمرة حتى الآن.

اما إيران السياسية فهي حليفة دولة صنعاء المنتصرة والحشد الشعبي في العراق والدولة السورية وحزب الله في لبنان، بمعنى أن أي هدنة حقيقية معها أو تسوية حقيقية فهذا يشمل معظم دول المنطقة ومنها بالطبع لبنان بشكل يصبح فيه ممكناً إنتاج حكومة جديدة يتمثل فيها حلف التيار الوطني مع الثنائي أمل وحزب الله والمستقبل الحريري وجنبلاط وفرنجية والأرمن، فيما يعزل حزب القوات نفسه ممتنعاً عن المشاركة.

هذا هو الطريق الوحيد الذي يعاود إنتاج علاقات أميركية طبيعية في المنطقة بكاملها، ومنها بالطبع لبنان الذي يترقب بايدن بفارغ الصبر آملاً إلغاء العقوبات عن باسيل وفك الحصار عن لبنان لإعادة التوازنات الى طبيعتها.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Ron Arad is Dead, Israel Spent Millions of US Dollars to Confirm a Hezb Allah Statement

November 3, 2020 Arabi Souri

Israel IDF Pilot Ron Arad - South Lebanon

Ron Arad is Dead; after decades of fruitless efforts and spending millions of US dollars, if not tens of millions and if not more, the Israeli ‘intelligence’ confirmed what Hezb Allah already informed them through the UN.

Ron Arad was an Israeli IDF pilot terrorist, his US-supplied fighter jet was shot down while he was bombing southern Lebanon on 16 October 1986, he was captured alive by the AMAL movement, and then no more information about him.

In 2007, post the Israeli ruthless aggression on Lebanon and its defeat in that war it started in 2006, Hezb Allah, the Lebanese resistance movement, informed a German negotiator that the Israeli IDF terrorist is not alive. Hezb Allah was negotiating the exchange of Lebanese and Palestinians kidnapped by the Israelis with remains of Israeli terrorists killed in Lebanon.

Yet, the Israeli super corrupt officials launched a lengthy ‘high risky’ and very costly covert operations that reached ‘into several continents’ to try to prove their terrorist Ron Arad was moved from Lebanon to Iran, despite the confirmation of Hezb Allah, AMAL movement, and Iranian officials through the United Nations and direct German negotiators.

The Israelis do not care about the human cost in such operations knowing very well their ‘agents’ will not be treated badly if they are caught in other countries like how they treat those they kidnap, and knowing that many western countries that provide their passports to Israeli operatives abroad will interfere at all costs to release them, and at the end, the Israelis can kidnap hundreds of civilians and politicians and ask for an exchange with their operatives.

More importantly, the Israelis also do not bother about the monies wasted in their endeavors, they don’t pay for it, the US taxpayers do, mainly, and other wilful western citizens.

So the operation to find the non-existing continued for a decade before the Israeli ‘intelligence’ informed their regime officials on 11 October 2016 that their IDF terrorist Ron Arad is dead since 1988!

In January 2006, Hezb Allah chief said that Ron Arad is dead and his body is missing.

In 2006, the Lebanese resistance AMAL movement confirmed that Ron Arad is dead and his body is missing.

In 2008, the Israeli Prime Minister Ehud Olmert said ‘in 2008 I had no doubt that Ron Arad is not alive’.

Israeli commandos raided a Lebanese village and interrogated a family who the Israeli terrorist Ron Arad was held in a basement in their house and they confirmed that Ron Arad escaped his prison and was dead on his way to the occupied Palestinian territories.

Israel stopped the operation in October 2016!

US taxpayers must feel the pride of the insistence of their Israeli dependencies, German, British, Aussies, French, and other western nationals who Israeli operatives use their passports for cover, must also feel proud of the cover they provide for such terrorist operations to the extent they risk their own lives while traveling abroad as they become suspects of being also Israeli operatives, the precedent is set.

And once again, the constant fact is established: Hezb Allah is credible and consistent; on the other hand, all the information coming from Israeli officials are not.

There will be a report today, Tuesday, on one of the Israeli TV channels of the ‘wide military operation by the Israeli Mossad (overseas hitmen), and Shabak (internal spy agency), and the IDF terrorists since the beginning of 2007 in an attempt to solve the mystery of the disappearance of Ron Arad’, Lebanese Al Mayadeen news agency reported.

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

How Will Terrified “Israel” Avoid another Hezbollah in Syria?

How Will Terrified “Israel” Avoid another Hezbollah in Syria?

By Jihad Haidar, Al-Ahed News

Lebanon – The Hezbollah model in Lebanon terrifies “Israeli” leaders. These fears aren’t confined to Lebanon but include anxiety over a possible regional expansion. This concept doesn’t stem from a marginal commentator in the “Israeli” media. It doesn’t come from a figure who wanted to outbid Netanyahu, or from an obscure expert who wanted the spotlight.

Rather, it was issued by the head of the Military Intelligence Directorate’s Research Division [Aman], Brigadier General Dror Shalom, in two consecutive interviews.

The first interview was with the Yedioth Ahronot newspaper and the second with the Saudi website, Elaph. Shalom made clear that “Israel’s” goal was to prevent a second Hezbollah in Syria.

However, this was originally articulated over a year ago by the head of the political hierarchy, Benjamin Netanyahu, who clearly declared on the anniversary of the 2006 war that “Israel” would not allow “a second Lebanon in Syria.”

What does this mean exactly at a time like this? What messages regarding the previous stage and the reality in the region does it carry? And what are the indicators involved in the equation of the conflict with “Israel”?

Raising this slogan reveals the enemy’s priority at this stage of the conflict, both at the political and security levels. It outlines the objectives of the steps that are being pursued by Tel Aviv’s allies in the region. It also affirms that the top concern of the “Israeli” entity’s national security institutions is preventing the replication of the Hezbollah model in any regional arena, and of course, an attempt to depose this model in Lebanon.

This slogan, which carries many messages, did not materialize until an assessment of the situation in which the enemy’s leaders concluded that the regional threat posed by Hezbollah to “Israel’s” future imposes on them the urgency to prevent the recreation of the Hezbollah model.

It comes 14 years after the last direct military confrontation was launched by the “Israeli” army to eliminate Hezbollah. This confirms the extent of the defeat it suffered during the war and the subsequent stages that the region went through.

This slogan also reveals the magnitude of the deterrent force that Hezbollah was able to impose on the “Israeli” entity. Hezbollah succeeded in engraving into the conciseness of the political and security decision-makers that any aggressive initiative will be met with a response that will give them two options: Either deterrence or a rolling response towards a broad military confrontation.

It is clear that this vision has kept pace with the enemy’s decision-making establishment in recent years in which Hezbollah has succeeded in accumulating and developing its capabilities.

This slogan is an acknowledgment of the failure of all options and bets that defined policy throughout the last decade. Tel Aviv had hoped to remove the threat posed by Hezbollah without paying the price it knew it might not be able to withstand. But it found itself confronted by Hezbollah. What is new is that Hezbollah’s model of resistance, with all its tactics of response, defense, and deterrence has become a regional model.

Thus, Shalom and Netanyahu’s announcements represent a tacet admission that Hezbollah was a useful and effective model in confronting an entity the size of “Israel”, and that the entity’s concern is now to besiege this model and prevent its recurrence.

In the same context, the positions of the enemy’s leaders also reveal the truth about the objective behind “Israel’s” continuous attacks on the Syrian arena. This means that it aims to prevent the building up and development of Syrian capabilities, based on its experience in Lebanon.

Nevertheless, the “Israeli” leadership’s reactions to the Hezbollah model reveal their deep awareness that it represents a viable alternative for the peoples of the region in facing the threat posed by “Israel”.

The danger posed by this alternative is that it destroys one of the most important pretexts that are falsely marketed to justify normalization with the “Israeli” entity, as the balance of international and regional powers dictates acceptance of facts.

The fact is that the resistance movement in the smallest Arab country surrounding Palestine succeeded in imposing its will on the occupier in both liberation and deterrence.

لبعض المتفذلكين على المقاومة في مفهوم الصراع مع العدو

ناصر قنديل

من حيث المبدأ لا يستقيم نقد إلا مع سلوك وموقع صاحبه، فمن يريد توجيه الانتقاد لفريق في الصراع عليه أن يكون متجاوزاً له نحو الأعلى في سياق الموقف والموقع والفعل، إذا كان حزباً أو قوة سياسية، أو على الأقل منتمياً على المستوى الفكري والسياسي الثابت والمستدام لمدرسة ومنهج أشد جذرية من الفريق المنتقد في النظر لقضايا الصراع إذا كان فرداً وصاحب رأي. وبالتوقف أمام ما قيل وكتب من انتقادات تناولت الإعلان عن اتفاق الإطار لترسيم الحدود البحرية من قبل رئيس مجلس النواب نبيه بري، الذي لم يعد موضع نقاش لكونه حاصل تنسيق بالتفاصيل مع قيادة المقاومة منذ يوم التفاوض الأول مع الأميركيين حتى الخاتمة المتمثلة بالبيان المصوغ بلغة تفاهم نيسان، الذي لم يكن أحد يومها مستعداً لرؤية كلمة «حكومة إسرائيل» فيه مصدراً لتساؤل، لأن الصادقين رأوا فيه الجوهر الصراعي التراكمي، في سياق واقعية مقتضيات هذا التراكم، أما الآخرون فتجاهلوا الانتقاد يومها لأنهم كانوا يعتقدون أن المقاومة كلها قائمة أصلاً على المبالغة في تقدير قوتها وما تسميه إنجازاتها، وسوف لن يطول عمر «أوهامها وأحلامها» بالتفوق على الاحتلال. من هنا يجب الوضوح بالقول إن كل نقد يوجه للإعلان تحت شعار التشكيك بما يعبر عنه في سياق الصراع مع العدو، ولو حصر سهامه برئيس مجلس النواب من باب الكيد السياسي، فهو يعلم أنه يستهدف حزب الله والمقاومة تشكيكاً بصدقية الموقع من الصراع مع العدو، فهل يملك هذا التشكيك قدراً من الصدقية؟

ماذا يعني مفهوم الصراع المفتوح مع كيان الاحتلال، هو السؤال المنهجيّ الأول الذي يطرحه النقاش، فهل هو يعني أن حركة المقاومة والدولة المقاومة في أي بلد عربي مجاور لفلسطين، ستسعى لجعل بلدها مجرد منطقة محرّرة من الاحتلال في حرب تحرير مفتوحة نحو فلسطين، على قاعدة أن الأمة واحدة، سورية أو عربية، وهل هذا ممكن واقعياً، أم أن على حركات المقاومة أن تضع منهجاً يقوم على ثنائية، ربط نضالها وموقفها بسقوف وطنية. فالدولة السورية المقاومة تضع سقفها الوطني بتحرير الجولان حتى خط الرابع من حزيران، كما قال القرار الأممي 242 والقرار 338، والمقاومة في لبنان تضع سقفها الوطني بتحرير الأراضي اللبنانية المحتلة حتى الحدود الدولية المعترف بها، وفقاً لنص القرار 425، وبالتوازي التمسك بالالتزام بالقضية الفلسطينية والحقوق التاريخية في كل فلسطين، ولو فرضت منعرجات الصراع استعمال مفردات ولغة تتناسب مع موازين القوى الدولية، كإعلان سورية وقبلها مصر مع الرئيس جمال عبد الناصر، السعي للسلام العادل والشامل، لرمي كرة التعطيل في ملعب العدو، والرهان على الزمن لبناء توازنات جديدة تتيح ملف التحرير للأراضي الفلسطينية، وكما تفعل المقاومة في لبنان عندما تربط وجود سلاحها بعناوين مثل حماية لبنان من العدوان، وضمان حق العودة للاجئين الفلسطينيين، وهل يعني ذلك تفريطاً بالقضاياً المصيرية والاستراتيجية في الصراع؟

عندما ننطلق من فهم ضبط الأداء الهجومي للمقاومة بالسقوف الوطنية، وضبط منهجها السياسي برفض التخلي عن أسباب القوة لأنها جزء من مقتضيات الصراع الذي لم ينته ولن ينتهي بالنسبة لها، إلا بتحرير كامل فلسطين وزوال الكيان، ندرك معنى المسار المتعرج للصراع، الذي يعرف مراحل سكون وتصعيد، ويعرف مراحل هدنة وحروب، لكن ضمن معادلة الحفاظ على أسباب القوة، وخوض الصراع على الوعي في كل تفاصيل الصراع، ولا يمكن رؤية كل الحملة التي تستهدف إعلان اتفاق الإطار، إلا في سياق تعطيل مهمة مراكمة الوعي لصالح ثقافة المقاومة وخيار المقاومة وجعل المقاومة في حال دفاع، تحت وابل التشكيك كي لا تتمكن من ترسيخ خلاصة جوهرية محورها، ان كيان الاحتلال فقد القدرة على التسيّد في المنطقة. وهو رضخ مجبراً لشروط لبنان، القوي بمقاومته، لأن الكيان لن يستطيع توفير الأمن لاستثمار الغاز في فلسطين المحتلة، من دون أن يسلّم بحقوق لبنان التي كان يرغب بالسطو عليها. وهذا يعني بمفهوم معركة الوعي تظهير المقاومة كمصدر قوة للدولة الوطنية، بعد حروب فكرية وسياسية وإعلامية ممتدة خلال أعوام بشراكة دولية وعربية ولبنانية تريد تظهير المقاومة كعبء على بلدها وسبباً لاستجلاب العقوبات والحصار وفقدان الموارد. وإذ هي تظهر حامية للثروات ومصدراً للحفاظ على الموارد وتحصيل حقوق كانت ستضيع لولا وجود هذه المقاومة وقوتها، من دون أن تبيع للعدو شيئاً في السياسة، أو تفتح بازراً للبيع والشراء، فالتفاوض غير مباشر وعسكري وتقني وسينتهي بمحاضر وخرائط اسوة بما جرى في نقاط البر على مراحل متعددة.

السؤال الذي تجب الإجابة عليه بشجاعة، بعيداً عن التفذلك، هل يعيب المقاومة أن يكون معادل فرض شروطها في التفاهمات المؤقتة ضمن حركة الصراع، هو التوقيت، فالذي أجبر العدو على قبول تفاهم نيسان الذي قيل فيه إنه شرعن المقاومة وصولاً لتمكينها من إنجاز التحرير، هو نفاد الوقت منه ضمن مدى قدرته على الاحتمال، ومثل ذلك حدث في حرب تموز 2006 وفرض شروط المقاومة ضمن القرار 1701، فسقطت مشاريع القوات المتعددة الجنسيات ونزع سلاح المقاومة كشروط لوقف النار. وها هي المقاومة في ظل القرار 1701 باعتراف أعدائها أشدّ قوة ومصدر خطر وجودي على الكيان، ومثل ذلك حصل في عام 2000، مع نفاد الوقت المتاح لإعلان إتمام الانسحاب من لبنان، فنال لبنان ملايين الأمتار المربعة، ومثل ذلك يحدث اليوم، مع فرض شروط التفاوض غير المباشر والرعاية الأممية لعملية الترسيم، وما فرض على العدو ومن خلفه الأميركي القبول هو حاجته للتوقيت، سواء لجهة الاستثمار الذي يحتاجه في ما يمكن تحصيله من حقول الغاز، أو الاستثمار السياسي الذي يحتاجه الأميركي في سياق انتخاباته الرئاسية، وفي كل هذه المحطات هل كانت المقايضة على نصف الشروط بدلاً من مقايضة كل الشروط بالتوقيت هي الأصحّ والأسلم وفقاً لقوانين الصراع حيث التوقيت عابر، والشروط دائمة، أم أن الأفضل هو التخلّي عن فرصة تحقيق الشروط لحرمان العدو من كسب التوقيت، وهل تبني هذه العدمية العبثية مقاومة وتحقق تراكم وعي وإنجازات في الميدان؟

السؤال الذي لا يقلّ أهمية، هو أنه في كل هدنة ووقف نار، من تفاهم نيسان، وقبله فك الاشتباك في الجولان، وبعدهما بعد العام 2000، وبعد القرار 1701، تبادل مع العدو في الحصول على مقدار من الأمن التكتيكي، من دون منحه ضمانات للأمن الاستراتيجي الذي يبقى تعزيز مقدرات المقاومة والتذكير بمعادلاتها الرادعة مصدر تهديد دائم له ضمن التأكيد على الطابع المصيري والوجودي للصراع. فهل في هذا المفهوم لنيل الأمن من جانب العدو تكتيكياً ما يعيب المقاومة في صدقيتها؟ وهل في نيل العدو أمناً تكتيكياً لاستثماراته في حقول الغاز، مقابل التسليم بحقوق لبنان، التي كان يرغب العدو بالسطو عليها وأجبرته مخاوفه على أمن الاستثمار، على التسليم بالحقوق اللبنانية، وهل ينتقص هذا الأمن التكتيكي الذي يصاحب كل مراحل التفاهمات من جدية مشروع المقاومة وصدقيته في نهائية مواجهته مع الكيان وسعيه لإزالته عن الخريطة؟

المقاومة الصادقة في توجهاتها الاستراتيجية تحتاج لرسم خريطة طريق نجاحها، إلى عدم الوقوع تحت ابتزاز تطرفين، تطرف يقيس صدقيتها القومية بأن تتجاهل أنها حامل موضوعي لأسباب القوة لهوية وطنية، وأن تتجاهل قوانين الصراع وقواعد تراكم موازين القوة، ومن ضمنها مراكمة الوعي، وبنظر هؤلاء على المقاومة أن تمتنع عن كل هدنة، والهدنة أمن للعدو بمثل ما هي أمن للمقاومة، فتبقي جبهاتها مشتعلة حتى لو خسرت شعبها من ورائها، وتورطت بمواجهات تفقدها مصادر قوتها كي تثبت أنها مخلصة لفلسطين، وتطرّف آخر يقيس صدقيتها الوطنية بأن تتجاهل مسؤوليتها القومية، وتنسى فلسطين، وتبني على قواعد المعادلات الوطنية اللبنانية وحدها مصير حركتها، فتنتهي مهمتها في الصراع بمجرد تحقيق المصالح الوطنية، ولو كان الثمن التخلي عن مسؤوليتها القومية، فلا مشكلة لدى أصحاب هذا التطرف بالتطبيع والاعتراف بشرعية كيان الاحتلال إذا كان الثمن مكاسب لبنانية، والمقاومة لا تنتمي لهذا التطرّف ولا لذاك لسبب بسيط، لأنها تعي وطنيتها وقوميتها بصفتهما مصدري تكامل لا تنافر.

انطلاق مفاوضات الترسيم: من تنازل لمن؟

ناصر قنديل

مع إعلان رئيس مجلس النواب نبيه بري، التوصل الى التفاهم على إعلان إطار للتفاوض حول ترسيم الحدود، يحضر هذا الملف بقوة على طاولة النقاش والتقييم، بعيداً عن الخطابات الوظيفية، أي المكرّسة لمناقشة هادفة سلفاً لأداء وظيفة لا علاقة بمضمون البحث عن حقيقة، والتي تهدف مرة للإيحاء بأن المفاوضات ستكون تخلياً عن خيار المقاومة أو اعترافاً بكيان الاحتلال أو انخراطاً في التطبيع، ومرة بالتنمر على تهديدات المقاومة في حال إقدام كيان الاحتلال على شن حرب على لبنان بالرد الموجع وصولاً لتعريض الكيان لخطر الزوال، بالتساؤل عن مبرر الترسيم طالما المقاومة قادرة على تدمير الكيان، فغالب هؤلاء ليسوا من دعاة تدمير الكيان، ولا من رافضي الاعتراف به ولا من معارضي التطبيع، وخلفية كلامهم الغاضبة من إعلان الاتفاق تعكس تعارض معانيه مع مراميهم الآتية مرة تحت عنوان “الحياد” ومرة تحت عنوان نزع سلاح المقاومة، ومرات تحت عنوان تحميل القوى التي تؤمن بالمقاومة مسؤولية الانهيار المالي، لأنها تقف بوجه السياسات الأميركية والخليجية المتقاطعة عند النقطة الإسرائيلية تطبيعاً.

يعلم المتنمرون على الاتفاق أن لغته ليست لغة الطرف اللبناني فيه، بل هي لغة الاتفاقات التي سبقته من اتفاق الهدنة إلى تفاهم نيسان والقرارات الدولية طالما أنه موثق في الأمم المتحدة وتل أبيب وواشنطن مثلما سيوثق في بيروت، ولو كان الاتفاق يصبّ الماء في طاحونة المتنمّرين ودعواتهم ويعبّر عن انتصارها، وهي ليست بعيدة عن دعوات واشنطن لضرب المقاومة وثقافتها، لصفقوا له وساهموا بتمريره بدلاً من الهجوم عليه، ولعل ما يجعل غضبهم مفهوماً هو أنهم وجدوا أن الأميركي الذي ينظرون إليه كإله جبار، يخون ثقتهم فيرتضي التسليم بأن نزع سلاح المقاومة فوق طاقته، وأن المقاومة وحلفاءها من القوة بما لا يمكن كسرهم أو تطويعهم رغم الأزمات الضخمة التي تقع فوق أكتافهم والعقوبات التي تقع عليهم، وأنه لا بد من مقاربة بلغة المصالح للبحث عن تفادي خيار المواجهة معهم، لأنها تعبر عن خيار خاسر خاسر، وهذا سبب سعي الطرفين لتفاديها، وسبب بقائها بالنسبة للمقاومة رداً دفاعياً يضمن تدمير الكيان لكنه يدمّر الكثير مما يهمّها سواه، ولذلك لن يكون خياراً ابتدائياً عندها. ومع السعي الأميركي القائم على التسليم بمغادرة خيار المواجهة يظهر العقل الأميركي القابلية لاستبدال المواجهة بالبحث عن خيار رابح رابح، بشروط أقرب لمصالحه، وإلا ففي منطقة وسط طالما لم تنفع محاولات تليين موقف المقاومة وحلفائها من شروط البحث عنه، ويعرف المتنمّرون على الاتفاق أنه ضمناً جواب على لا جدوى دعواتهم الحياد ونزع السلاح والالتحاق الأعمى بدفتر الشروط الأميركي الخليجي الذي يترجمه التطبيع، طالما تثبت التجربة الحسية أن بمستطاع المقاومة وحلفائها خلق موازين قوة تفرض على الأميركي قبول التفاوض، وتفرض شروط هذا التفاوض، بما فيها عدم الاعتراف بالكيان وعدم التطبيع معه، وتفرض نيل الحقوق الاقتصادية وانتزاعها من بين براثنه في زمن يقدم بعض العرب نفطهم وغازهم وبلادهم وأسواقهم وأمنهم على طبق من ذهب للإسرائيلي بعدما صار الأميركي سيد قرارهم منذ زمان، ويراهم هؤلاء المتنمرون مثالاً يُحتذى.

صبر الأميركيون عشرة أعوام منذ بدء فتح ملف الحدود البحرية، رسمياً عام 2010 عندما بدأ الكشف عن الثروات الهائلة في البحر في المياه اللبنانية وبصورة مكثفة في المياه الواقعة جنوباً على حدود فلسطين المحتلة حيث العين الإسرائيلية حاضرة، لكنهم صبروا منذ ما قبل ذلك عشرة أخرى تمتد منذ العام 2000 بعد تحرير المقاومة لجنوب لبنان، وانطلاق الحملة العسكرية الأميركية على المنطقة في عهد المحافظين الجدد خلال ولايتي الرئيس جورج بوش، وعينهم على ثروات النفط والغاز التي لا يعرف عنها الكثير سواهم ولا عن مواطنها، ومنها البحر المتوسط، وفقاً لتقرير الطاقة الذي أقره الكونغرس عام 2000، وجاءت بعدها الحروب على المنطقة ترجمة له، وقد جسدت هذه التوجهات مباشرة في لبنان بصورة حربية عام 2006 بعدما سبقها الإعلان عن أنبوب للنفط من ميناء جيهان التركي إلى ميناء عسقلان في فلسطين المحتلة، وما يستدعيه تنفيذه وتفرضه الحاجة لحمايته من حرب تُنهي المقاومة، وأعقب الحرب التي فشلت عسكرياً مشروع عسكرة البحر المتوسط بموجب القرار 1701 استعداداً لخطط استثمار النفط والغاز بعيداً عن تأثير قوة المقاومة وشروطها السيادية، وقبل حرب تموز 2006 تم بصورة أمنية وسياسية التمهيد لفرض السيطرة على هذه الثروات عبر القرار 1559 عام 2004، وصولاً لربط اغتيال الرئيس رفيق الحريري لإشاعة الفوضى ونشر الفتن وإرباك سورية والمقاومة وإضعافهما خدمة لهذا الهدف، لكن صبر الأميركيين لم يحمل جديداً يتيح الرهان على المزيد من الصبر، فقوّة المقاومة تتزايد، ومعادلتها السياسية في لبنان تبدو غير قابلة للكسر أو للعصر.

بعد فشل رهانات 2004 و2005 و2006، جاء رهان 2010 على الحرب على سورية وتداعياتها لبنانياً بإضعاف المقاومة إذا قيض للحرب تحقيق أهدافها، ولكن خاب الرهان وجاءت النتائج عكسية، وبدت واضحة مسارات الحرب على سورية منذ نهاية العام 2016 ومعركة حلب، كما بدت المقاومة في ذروة صعودها السياسي مع وصول الرئيس ميشال عون كحليف للمقاومة إلى رئاسة الجمهورية في الفترة ذاتها، فحضر الرهان الأشد قسوة الذي ترجم حضوره عام 2016 ببدء العد التنازلي لموجودات المصرف المركزي من العملات الصعبة، وكانت الهندسات المالية التي نفذها تعبيراً عن هذا التراجع، الذي زاد تفاقماً عاماً بعد عام تحت ضغط أميركي مدروس هدفه خنق لبنان مالياً وتفجيره اجتماعياً، وصولاً لتسييل هذا التفجير بوجه المقاومة وخياراتها، وفي الطليعة فرض خط لترسيم النفط والغاز قدّمه الأميركيون تحت اسم سفيرهم فريديريك هوف منذ العام 2012 ورفضه لبنان رغم الضغوط التي تجدّدت مع خلفه في المفاوضات السفير الأميركي ديفيد ساترفيلد، ليعلن لبنان عام 2016 اشتراطه حصر الدور الأميركي بالوسيط وربط الترسيم والتفاوض غير المباشر برعاية الأمم المتحدة، وتتجمّد المفاوضات من حينها.

حاول الأميركيون خلال هذه السنوات، تصعيد الضغط الاقتصادي حتى الانفجار الشامل، حيث لم يخف الأميركيون رهانهم على توظيف انتفاضة 17 تشرين وتوجيهها بوجه المقاومة وحزب الله، والتركيز على موقع رئيس مجلس النواب نبيه بري، بصفته الممسك بحنكة وحزم بملف التفاوض، وكلام سفيرهم السابق جيفري فيلتمان وإشاراته للتفاوض على ثروات النفط والغاز أمام الكونغرس تلاقيها الكلمات الواضحة لمعاون وزير الخارجية الأميركية ديفيد شينكر، “لديكم معاناة كبيرة وتملكون ثروات واعدة في البحر المتوسط تتنازعون عليها مع “إسرائيل”، وقد قدمنا لكم تصوراً لحل النزاع فاقبلوه”، كانت كافية لتكشف جوهر الأهداف الأميركية من الضغوط، وصولاً لدفع لبنان نحو الانهيار، واللعب بتوازناته السياسية والطائفية، وبشوارعه المتعددة اجتماعياً وثقافياً حتى الاشتعال، أملاً بالحصول على موافقة لبنانية على خط هوف من بوابة تفاوض مباشر بين لبنان و”إسرائيل” برعاية أميركية، ولم يخف الأميركيون خلال هذه الحملة المركزة المتعددة الجوانب سعيهم لإخراج ملف التفاوض من يد الرئيس بري، أملاً بجعل الأماكن البديلة خواصر رخوة يمكن الضغط عليها بشوارعها أو بالعقوبات، فلم يحصدوا إلا الفشل.

كان الجميع من اللاعبين الكبار يدرك أن الزمن الأميركي محكوم بسقف الانتخابات الرئاسية، وأن كل الأوراق المطلوب لعبها يحب أن تستثمر قبل ذلك التاريخ، وعندما سلم الأميركيون مطلع تموز الماضي بالإطار اللبناني لمفاوضات الترسيم، لا مفاوضات مباشرة، بل إحياء للجنة التفاوض في تفاهم نيسان مع أو بدون فرنسا، ورعاية الأمم المتحدة، وحصر الدور الأميركي بالوسيط والمسهل بدلاً من الراعي، وربط حدود البحر بنقطة برية محورية في الناقورة، وهذا معنى التلازم البري والبحري، بقوا ينتظرون فرصة جديدة لاختبار إمكانيات التعديل مرة أخيرة على حافة النهاية، والاتفاق في جيبهم جاهز للإعلان، لتطل برأسها ثلاثية تفجير المرفأ وحملة التطبيع الخليجية والمبادرة الفرنسية نحو لبنان، والثلاثية مترابطة لدرجة تطرح أسئلة كبرى حول تلازمها ومرجعيّتها الأميركية. وتحرك الفرنسيون بالتنسيق مع الأميركيين وتحت نظرهم. كان الناظر الأميركي ديفيد شينكر وزميله ديفيد هيل يزوران بيروت، ويجسّان نبض الرئيس بري ومن خلاله المقاومة، حول شروط الترسيم، وفقاً لمعادلة، أن يحصل الأميركيون على ما يريدون في ملف الترسيم فيحصل بري ومن خلفه حزب الله على ما يريدون في الملف الحكومي، وعند التمسك بالشروط جاءت العقوبات، وعندما سقطت الفرصة ولم ينفع شيء في تغيير المواقف قرر الأميركيون الإفراج عن التفاهم، ليتمّ الإعلان عنه، متقبّلين معادلة رابح رابح، بعدما فشلت كل محاولات الفرض وقوبلت بالرفض، فيربح الأميركيون ومن خلفهم الإسرائيليون ما يستثمرون من خلاله النفط والغاز والسياسة والتسويق الرئاسي والترويج لإنجازات تحاكي إنجازاتهم في الخليج، ويربح لبنان ومقاومته سيادة غير منقوصة، وثروات كاملة، وإحباطاً لضغوط تحت عناوين الحياد ونزع السلاح.

الجولات المقبلة لن تكون سهلة، لكنها تحت سقف توازنات صنعتها مفاوضات الإطار، وستكشف الأيام يوماً أن إدارة الرئيس بري لملف التفاوض كانت تتمة مديدة لمفاوضات حرب تموز، وأنها خلافاً لكل ما يقوله المزايدون والمتنمّرون، والذين غالباً ما كانت مواقفهم تعبيراً عن صدى للضغوط الأميركية، وسيظهر كيف أن إدارة بري عبرت عن وطنية لبنانية صافية وصلبة وعن استعداد للتضحية ترجمه تحمل العقوبات والاستعداد لتحمل التهديد بأكثر منها، لتكتب صفحة إنجاز وطني لبناني، مؤسف أن لا يتلقفه اللبنانيون موحّدين، ومؤسف أكثر أن يضعوه على خطوط تماس مراهقات عصبيّاتهم المريضة، في لحظة وطنية تستحق الترفع عن لغة التفاهة والحقد والعبث.

مبارك للبنان وشكراً لنبيه بري وتحية للمقاومة.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Watch Netanyahu Crash and Burn! انظروا الى نتنياهو… إنه «يحترق»!

By Ali Haydar – Al-Akhbar Newspaper

Translated by Staff

Watch Netanyahu Crash and Burn!

Benjamin Netanyahu had never lost a media battle that was focused on international, ‘Israeli’, and domestic incitement against the resistance in Lebanon, in such a short period of time. He never saw it coming.

The problem isn’t that the enemy’s prime minister fell victim to his traditional showmanship. Rather, it was a professional mistake of strategic dimensions committed by one or both sides: Either Netanyahu himself needed an information, even a false one, to fuel incitement against Hezbollah in his speech at the United Nations, or the intelligence service was the one that committed a serious professional mistake when it presented the prime minister with what was supposed to be a “final piece of information” regarding a facility Netanyahu proudly claimed had been seized.

One of the reasons for the mistake by the intelligence apparatus may stem from the political leadership’s insistence on the need for information with specific characteristics that serve a clear goal in the context of the incitement policy.

In a matter of hours, ‘Israel’ received a media blow no less significant than the one that accompanied the bombing of the Sa’ar battleship at sea during the July 2006 war, when the Hezbollah Secretary General uttered his famous phrase “watch it burn.”

The information was handed to everyone, especially the media outlets that are allied with ‘Israel’, in both Lebanon and abroad, which didn’t have enough time to play with what Netanyahu said.

Hezbollah dealt a loud political, propaganda, and intelligence blow to the enemy’s entity, with its political and intelligence apparatuses. In more direct terms, the live broadcast featuring the Secretary General of Hezbollah, Sayyed Hassan Nasrallah, dealt the ‘Israeli’ premier a resounding slap, which will echo and perhaps have repercussions within the ‘Israeli’ intelligence establishment and contribute to undermining the credibility of the head of the pyramid in Tel Aviv.

It will also lead to a blame game over the failure at a sensitive time internally, as well as in the context of the conflict with Hezbollah. Of course, the repercussions of the slap inside the intelligence establishment may not go out publically, but it will represent an experience to draw lessons from and try to answer specific questions: Where did the intelligence make mistakes, where did Netanyahu make a mistake, and how can you weave the false information in subsequent positions?

The successful step taken by Hezbollah in undermining Netanyahu’s plan to exploit the UN platform represents a blow to the propaganda strategy that ‘Israel’ is pursuing in confronting Hezbollah. This blow has both intelligence and political dimensions. What exacerbates these dimensions is the fact that the tools for their implementation were neither soldiers in the army, nor a minister, nor an administrative official, nor a distinguished expert. Rather, it was the whole ‘state’, its top hierarchy, and from the highest international forum regarding a very sensitive issue.

Before the Beirut Port explosion on August 4, ‘Israel’ was pursuing a policy of inciting the resistance’s ecosystem and the entire Lebanese population against it and its weapons.

‘Israel’ saw in the incident as an ideal opportunity that could serve as solid ground and a driving force to take the incitement plan against the resistance to new horizons. Hence, it adopted a propaganda policy based on exploiting the fears of the Lebanese people of a recurring disaster. Netanyahu did not hide his goal. Rather, he directly addressed, during his speech before the United Nations, the residents of the Jnah area in Beirut’s southern suburbs, and the rest of the Lebanese, telling them to rise up against Hezbollah because “if this storage explodes, another tragedy will happen. And to the Lebanese citizens … you should ask them to dismantle these warehouses.”

On the other hand, Hezbollah took a two-way step aimed at exposing Netanyahu’s lies and blocking the way for him and his intelligence to benefit from them later. Sayyed Nasrallah announced that journalists are invited immediately to visit the place that Netanyahu mentioned, in order to eradicate the possibility of any subsequent allegations about the facility being evacuated.

In parallel, he was keen to block the road for the ‘Israeli’ intelligence [specifically] by affirming that this step “does not bind us to the principle that whenever Netanyahu talks about a place, we should call the media to check it out.”

The importance of this move is essential, as it’s aimed at preventing ‘Israel’ from transforming every allegation that a place contains missile stores into an opportunity to expose the resistance and Lebanon at the security level.

At the level of messages:

Hezbollah scored a qualitative achievement in the battle of awareness and public opinion. It is one of the most important arenas and axes of the ongoing conflict in Lebanon where internal and external parties try to distort the image of the resistance and its weapons.

It also undermined Netanyahu’s credibility in the battle for consciousness, as he was betting that this station would represent a qualitative asset on which to build his subsequent steps. He considers this one of the most important aspects in this type of battle. Instead of undermining the credibility of the resistance and inciting the Lebanese people against it, Netanyahu’s image and credibility were undermined. It can be said that any subsequent allegations of this kind will from now be questioned and neglected by large sectors of the public opinion in Lebanon and in the entity as well.

Hezbollah dealt a severe blow to the ‘Israeli’ intelligence, which was supposed to have provided Netanyahu with false and misleading information. It seems that the latter with its security and political staff were depending on the assumption that Hezbollah would either not invite the media to this place, in keeping with its policy of securely fortifying the resistance, or it will do so at a later time. Then Netanyahu and his apparatus, as it happened previously, could claim that Hezbollah emptied the site of the missiles.

Hezbollah provided tangible evidence to the public opinion that ‘Israel’s’ goal is nothing but incitement against the resistance, which was what Netanyahu called for during his speech [calling on the residents of Jnah to rise up], based on lies and misinformation. This station will remain engraved in the memory of the public as a witness and an indication of what will come next in terms of allegations.

انظروا الى نتنياهو… إنه «يحترق»!

علي حيدر الأربعاء 30 أيلول 2020

لم يسبق أن خسر بنيامين نتنياهو، في ساعات قليلة، معركة إعلامية تشكّل محور سياسة التحريض الدولي والاسرائيلي والمحلي على المقاومة في لبنان. ولم يخطر في باله للحظة أن يحصل ما حصل. المشكلة ليست في كون رئيس وزراء العدو وقع ضحية ألاعيبه الاستعراضية التقليدية، بل تكمن في خطأ مهني ذي أبعاد استراتيجية ارتكبه أحد طرفين أو كلاهما: إما نتنياهو نفسه الذي كان يحتاج الى معلومة ولو كاذبة للتحريض على حزب الله في كلمته في الامم المتحدة، أو جهاز الاستخبارات الذي ارتكب خطأ مهنياً خطيراً، عندما قدم إلى رئيس حكومة بلاده ما كان يفترض أنه «معلومة محسومة»، حيال منشأة قال نتنياهو، باعتزاز، إنه تم ضبطها. وقد يكون من أسباب وقوع الجهاز في هذا الخطأ إلحاح القيادة السياسية على ضرورة توفير معلومة ذات مواصفات محددة، تخدم هدفاً مرسوماً في سياق سياسة التحريض.

في ساعات قليلة، تلقّت إسرائيل ضربة إعلامية لا تقل حجماً عن الضربة التي رافقت قصف البارجة «ساعر» في عرض البحر خلال حرب تموز 2006، عندما نطق الأمين العام لحزب الله جملته الشهيرة «انظروا اليها تحترق».

(أ ف ب )
أُسقط في أيدي الجميع، خصوصاً وسائل الاعلام الحليفة لإسرائيل في لبنان وخارجه، والتي لم تجد فسحة زمنية للعب على ما قاله نتنياهو. وجّه حزب الله ضربة سياسية دعائية استخبارية مدوّية لكيان العدو، بجهازيه السياسي والاستخباري. وبتعبير أكثر مباشرة، وجّه الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، في بث مباشر على الهواء، صفعة مدوية لرئيس وزراء العدو ستترك صداها، وربما تداعياتها، داخل المؤسسة الاستخبارية الاسرائيلية، وستُسهم في تقويض مصداقية رأس الهرم في تل أبيب، وستؤدي الى تقاذف المسؤوليات عن الفشل في توقيت حساس داخلياً، وكذلك في سياق الصراع مع حزب الله. بالطبع، قد لا تخرج تداعيات الصفعة داخل المؤسسة الاستخبارية الى العلن، إلا أنها ستمثّل محطة لاستخلاص العبر ومحاولة الاجابة عن أسئلة محددة: أين أخطأت الاستخبارات وأين أخطأ نتنياهو، وكيف يمكن حبك المعلومة الكاذبة في المحطات اللاحقة؟

الخطوة الناجحة التي أقدم عليها حزب الله في تقويض خطة نتنياهو لاستغلال منبر الامم المتحدة، مثّلت ضربة ذات أبعاد استخبارية وسياسية، وللاستراتيجية الدعائية التي تنتهجها إسرائيل في مواجهة الحزب. وما يُفاقم من هذه الأبعاد أن أدوات تنفيذها لم تكن جنوداً في الجيش ولا وزيراً ولا مسؤولاً إدارياً، ولا خبيراً مرموقاً، بل الدولة بكيانها، من خلال رأس هرمها، ومن على أعلى منبر دولي، وفي قضية شديدة الحساسية.

ما قبل انفجار المرفأ في 4 آب، كانت إسرائيل تنتهج سياسة تحريض البيئة الحاضنة للمقاومة ومجمل الشعب اللبناني عليها وعلى سلاحها. ورأت اسرائيل في الحادثة فرصة مثالية يمكن أن تمثّل أرضية صلبة وقوة دفع للمخطط التحريضي ضد المقاومة نحو آفاق جديدة. فاعتمدت سياسة دعائية تستند الى استغلال مخاوف اللبنانيين من تكرار الكارثة، ولم يُخفِ نتنياهو هدفه من هذا التحريض، بل توجه بشكل مباشر، خلال كلمته أمام الامم المتحدة، الى سكان منطقة الجناح في الضاحية الجنوبية والى سائر اللبنانيين للانتفاض ضد حزب الله، لأنه «إذا انفجر هذا المخزن فستقع مأساة أخرى. وللمواطنين اللبنانيين… عليكم مطالبتهم بتفكيك هذه المخازن».

في المقابل، أقدم حزب الله على خطوة مركبة وفي اتجاهين، تهدف الى كشف كذب نتنياهو وقطع الطريق عليه وعلى استخباراته للاستفادة منها لاحقاً. فأعلن السيد نصر الله أن الاعلاميين مدعوون فوراً لزيارة المكان الذي حدده نتنياهو لقطع الطريق على أي مزاعم لاحقة بتفريغ المنشأة، وفي الموازاة حرص على قطع الطريق على الاستخبارات الاسرائيلية (تحديداً) بتأكيد أن هذه الخطوة «لا تلزمنا بمبدأ أنه كلما تحدث نتنياهو عن مكان ينبغي علينا دعوة الاعلاميين اليه». أهمية هذا القيد في هذه المحطة جوهري جداً، لكونه يهدف الى منع إسرائيل من تحويل كل ادّعاء عن مكان بأنه يحتوي على مخازن صواريخ الى فرصة لكشف المقاومة ولبنان أمنياً.

بكلمات قليلة، وخلال ساعات، خسر نتنياهو معركة إعلامية كبرى في سياق سياسة التحريض على المقاومة


على مستوى الرسائل:
حقق حزب الله إنجازاً نوعياً في معركة الوعي والرأي العام. وهي إحدى أهم ساحات ومحاور الصراع القائم في لبنان. حيث تحاول جهات داخلية وخارجية تشويه صورة المقاومة وسلاحها، وهو قوَّض مصداقية نتنياهو في سياق المعركة على الوعي، إذ كان يراهن على أن تمثّل هذه المحطة رصيداً نوعياً يبني عليه خطواته اللاحقة. وهي من أهم ما يستند اليه هذا النوع من المعارك. فبدلاً من المس بمصداقية المقاومة وتحريض الشعب اللبناني عليها، تقوّضت صورة نتنياهو ومصداقيته. ويمكن القول إن أي مزاعم لاحقة من هذا النوع، ستكون منذ الآن موضع تشكيك وإهمال لدى قطاعات واسعة من الرأي العام في لبنان وكيان العدو ايضاً.

وجّه حزب الله ضربة قاسية الى استخبارات اسرائيل التي يفترض أنها زوّدت نتنياهو بمعلومات خاطئة ومضللة. ويبدو أن الأخير وطاقمه الأمني والسياسي، كانوا يستندون الى فرضية أن حزب الله إما أنه لن يدعو الاعلاميين الى هذا المكان، كما هي سياسته في تحصين المقاومة أمنياً، أو أنه سيفعل ذلك في وقت لاحق. وعندها يمكن لنتنياهو وأجهزته، كما حصل سابقاً، زعم أن حزب الله أفرغ المكان من الصواريخ.

قدّم حزب الله دليلاً ملموساً للرأي العام على أن هدف إسرائيل ليس إلا التحريض على المقاومة، وهو ما نطق به نتنياهو خلال الكلمة (دعوة سكان الجناح إلى الانتفاض)، مستندة الى كمّ هائل من الأكاذيب وعمليات التضليل. وهو ما يفرض أن تبقى هذه المحطة محفورة في ذاكرة الرأي العام كشاهد ومؤشر على ما سيأتي لاحقاً من مزاعم وادعاءات.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقه

المعركة الأميركية في لبنان: التطبيع أو ما يؤدي إليه؟

د.وفيق إبراهيم

الصراع المندلع في لبنان حول الجهة التي يجب أن تؤول اليها وزارة المالية في الحكومة المرتقبة التي يعكف على تشكيلها الرئيس المكلف مصطفى أديب، ليست أكثر من عنوان قد يكون مهماً، إنما في إطار الحرص الأميركي للإمساك بالسياسة الأميركية.

هذا ما يكشفه الإصرار الحاد من قبل مجموعات لبنانية سياسية مرتبطة بالأميركيين والسعوديين ترفض تسلّم أي شيعي لوزارة المالية، ولو اقتضى الأمر اعتذار أديب ودفع البلاد نحو الفراغ.

فينكشف وجود مشروعين متناقضين الأول يزعم ان مصطفى أديب يشكل حكومة مستقلة بمفرده بشكل لا يأخذ فيه بأي اقتراح للقوى النيابية السياسية، فيما يؤكد المشروع الثاني، أن هناك محاولة تشكيل لحكومة، أعطى الأميركيون لفريق لبناني مكون من الرئيس السابق للحكومة سعد الحريري ومعه ثلاثة رؤساء سابقون للحكومة هم فؤاد السنيورة وتمام سلام ونجيب ميقاتي، الحق باختيار اسماء الوزراء وطبيعة الحقائب، على أن يلبوا في الدرجة الاولى مهمة إبعاد حزب الله والرئيس نبيه بري وحلفائهم عن الحقائب الاساسية، خصوصاً وزارة المال التي تمتلك التوقيع الثالث في الدولة على معظم المراسيم والقوانين الى جانب توقيعي رئيس الجمهورية والحكومة.

هنا، بدا الفرنسيون تائهين في مبادرتهم لسببين: انتقادات أميركية حادة تستهدفهم بزعم أنهم لطيفون مع حزب الله ويلتقون بقياداته، أما السبب فيتعلق برفض حزب الله والرئيس بري، التخلي عن وزارة المالية التي يجزمون اتفاقية الدوحة إناطتها بهم عرفياً كحال الإناطة العرفية التاريخية لرئاستي الجمهورية للموارنة والحكومة للسنة وقيادة الجيش ومديرية المخابرات والإنماء والإعمار ومطار بيروت وطيران الشرق الاوسط والأمن العام والقضاء الاعلى، كلها مواقع موزعة مذهبياً بما يكشف ان الصراع على المالية يضمر خفايا اشتباك كبير أميركي مع حزب الله للسيطرة على السياسة اللبنانية من خلال الإمساك بحكومة أديب المرتقبة وقراراتها.

فمن يتصوّر أن وزارة المالية التي يمسك بها رئيس المجلس نبيه بري منذ أكثر من عقد تنتزع هذه الأهميات المحلية اللبنانية والخليجية السعودية والفرنسية والأميركية..

مع أن هذا لا ينفي مطلقاً أهميتها الداخلية في تحقيق هيمنة على السياسة اللبنانية من خلال الثنائية المارونية ـ السنية الى ثلاثية تخترقها الشيعية الثلاثية..

لكن الواضح أن هذه الشيعية السياسية هي جزء من إنتاج القرار السياسي اللبناني منذ انتصار حزب الله على إسرائيل في معارك 2006، ونجاحه في طردها من الأراضي اللبنانية، فأين الجديد إذا؟

لا بد أنه موجود من خلال وضوح التقاطع الأميركي ـ الفرنسي الذي انتج المبادرة الفرنسية الاخيرة في لبنان، وتبين أن مكابحها أميركية الصنع تعتمد خطة السيطرة على لبنان عبر حنين بعض اللبنانيين الى الفرنكوفونية ويجب بالمفهوم الأميركي، ان تحاصر حزب الله بإبعاده عن الحكومة.

الأمر الذي يوضح أن الأميركيين عبر الوساطة الفرنسية، يريدون نصب كمين دستوري حكومي، يلوّح ببعض حسنات الصندوق الدولي ومؤتمر سيدر والبنك الدولي لوقف الانهيار الاقتصادي اللبناني.

إلا أن لهذه الحسنات ما يقابلها أميركياً، وهي مخفية بألاعيب بعض رؤساء الحكومات السابقين الذين نجحوا بإيهام الرأي العام بأن الصراع داخلي على حقائب وأوزان طوائف فيتبين بالعمق أن الأميركيين يريدون حكومة تستطيع ان تربط بين وقف الانهيار الاقتصادي الداخلي وبين امتناع القوى اللبنانية عن التدخل في حروب الاقليم.. وهذا يعني إلغاء مشاركة حزب الله في ضرب الإرهاب في سورية وحدود لبنان الشرقية، وانتهاء دوره في الجنوب عبر تسليم قوات الطوارئ الدولية حق انتهاك القرى والبلدات اللبنانية الى عمق يصل الى سبعين كيلومتراً.

علماً ان الصورة الحالية للجنوب، هي احتلال اسرائيلي لبلدة الغجر ومزارع شبعا وكفرشوبا واحتلال مساحة من الحدود البرية والبحرية.

فلماذا يريد الأميركيون استصدار هذه القرارات من حكومة أديب؟

لديهم هدفان: إغراق لبنان بفوضى مسلحة تطالب بنزع سلاح حزب الله ونقل هذا الخلاف الى منظمة الأمم المتحدة، مع محاولات إعلان هذه الحكومة لحيادية لبنان في الصراع مع «اسرائيل» كما يطالب البطريرك الماروني الراعي وحزب القوات والخليج الذي احتضن أخيراً «اسرائيل».

بذلك يتضح ان ما يجري في لبنان من صراعات طوائف ليست إلا حجاباً رقيقاً يستر محاولة أميركية لنقل لبنان الى حلف التطبيع مع «اسرائيل» ـ أو الحياد معها على الأقل ـ وهذا يتطلب مشاركة شيعية في حكومة أديب ليست على قدر وازن من الفاعلية الوطنية.

فهل هذا ممكن؟ إن إصرار الثنائي الشيعي على وزارة المال وتسمية وزرائهم ليس عملاً طائفياً، بقدر ما يؤسس قدرة دستورية على مجابهة المشروع الأميركي الذي يريد دفع لبنان الى احضان «إسرائيل».

في زمن الذلقراطيّة والرهابقراطيّة ماذا نفعل؟

د. لور أبي خليل

تمارس القوى الامبريالية وعلى رأسها الولايات المتحدة الاميركية «الذلقراطية» كما عرّفها المهدي المنجرة في كتابه «الاهانة في عهد الميغا إمبريالية» على دول المشرق العربي. ويفسر هذا المفهوم أن النظام السياسي الأميركي يستغل التفاوت في علاقات القوة الداخلية والخارجية لبسط سيطرته المطلقة على منطقتنا من دون ان يراعي أي كرامة لحكامنا وشعبنا ومؤسساتنا. هنالك إهانة واضحة في الهيمنة الاميركية على ثرواتنا وعلى حقوقنا. فالولايات المتحدة تضرب بعين الحائط كرامتنا وإرادتنا الشعبية. وهنا نستطيع ان نلاحظ ان قواعد الذلقراطية تتمثل في خرق مبادئ الديمقراطية لتقديم دروس في السلوك الحسن والاخلاق الحميدة.

كيف ذلك ونحن منذ عام 2007 نعيش قواعد الذلقراطية. فبعد انتهاء عهد اميل لحود نعيش سلسلة لا متناهية من المهانات تجاه محور المقاومة ورموزه وبالرغم من ان جبهة محور المقاومة متحدة وأثبتت أنها جاهزة لأي اعتداء، إلا ان الهجوم من قبل القوى الامبريالية عليها تضاعف وتغيرت استراتيجيته تحديداً بعد انتصار حرب تموز لان الامبريالية الاميركية رأت بأن فعل القوة لم يأت بالنتيجة المرجوّة فحوّلت مسارها الى ضرب المستوى السياسي – الاجتماعي ومن ثم الى ضرب المستوى الاقتصادي فوصلنا الى ما وصلنا اليه حالياً.

وصلنا الى مصاف الدول الأكثر استدانة في العالم نسبة لعدد سكانها، وصلنا الى فساد مستشر في مؤسساتنا وإداراتنا كافة، وصلنا الى انتفاخ في فاتورة الإنفاق الحكومي، وصلنا الى قطاع مصرفي متضخم يمنح أسعار فائدة خيالية على الودائع، وصلنا الى انهيار كامل لنماذج التنمية التي فرضتها المحافل الدولية. ونحن نقرأ في آخر تقرير لبرنامج الامم المتحدة الإنمائي انّ لبنان في المرتبة 93 من ترتيب التنمية البشرية اي في مرتبة منخفضة جداً. كلّ هذه الأسباب مدروسة مسبقاً إذ انها تهدف نحو تحويل المسار من فعل القوة الى فعل الاستعمار الفكري والثقافي. سعت القوى الامبريالية ان يكون النظام السياسي الاجتماعي الاقتصادي مأزوماً لكي تستطيع القوى التحكم في تنفيذ أجنداتها الخارجية وسياساتها الدولية.

كيف نستطيع ان نفسر الاستعمار الفكري _ الثقافي؟

ترافقت خطوات الانهيار في النظام السياسي والاقتصادي بالتعدي على أنظمة القيم أيّ بما يسمّى بـ «الاستلاب الثقافي» وهو التطاول على رموز المقاومة وعلى موقع رئاسة الجمهورية ورئاسة مجلس الوزراء ورئاسة مجلس النواب وحتى الوجوه الجديدة التي وصلت الى السلطة التنفيذية والتي كانت أهدافها إصلاحية أخذت نصيبها من هذا التعدي. وكان هذا الأمر مصحوباً بتعليقات بعض من وسائل الإعلام اللبنانية التي استخدمت المذلة والعجرفة في حربها على الرموز والمواقع. وهذه الوسائل لا تعرف حدوداً وتتوجه مباشرة الى إذلال الآخر. فهنا تكون بداية تنفيذ خريطة الطريق الجديدة خريطة طريق أميركية تقود لا محالة الى فقدان الأمن والسلام في لبنان.

اننا نعيش الآن أزمة أخلاقية حقيقية في لبنان ناجمة عن غياب العدالة الاجتماعية وعن غياب المثقفين الذين يدافعون عن قضايا أمتنا (عن القضية الفلسطينية، عما يحصل في سورية وفي العراق) لم يعد أحد يقوم بردّ فعل إزاء أية إهانة لمعتقداتنا سواء من قبل أعداء الداخل الذين يعملون لمصلحة القوى الامبريالية او من قبل القوى الخارجية. وهذا الغياب للعدالة سيؤدي حتماً الى العصيان والانفجار الاجتماعي لأن البيئة الحاضنة للمقاومة سوف ترفض المذلة الوطنية والدولية لرموز المقاومة فلولا المقاومة لكنا اليوم في حضن داعش والنصرة والمنظمات المتطرفة على أنواعها ولولا المقاومة لكان جنود العدو الإسرائيلي في بيروت والشام وبغداد فهم الذين وقفوا ودافعوا واستشهدوا بوجه الاحتلال الصهيونيّ وبوجه المنظمات الإرهابية.

ما الذي تفعله القوى الامبريالية؟

إن القوى الامبريالية تحاول تطويع الأذهان. والهدف من التطويع هذا هو إضعاف محور المقاومة واذاعة ثقافة الرهابقراطية اي ان كل الذي يحصل في لبنان سببه وجود سلاح المقاومة. نحن أمام حرب استعمارية بأشكال جديدة وأدوات جديدة ووجوه جديدة. فالمناضلون الحقيقيون يجب ان يكون منطلقهم فلسطين وان يعود سلم القيم الى اساسه في محاربة القائمة الاستعمارية الجديدة لأن النضال الحقيقي هو في إعادة الحق الى أصحابه. ومن الخجل ان يتم ربط المقاومة بالإرهاب من اجل مصالح ضيقة. فأقول للشباب الذين يحملون شعارات المجتمع المدني ان التغيير لا يكون بإضعاف الاحزاب التاريخية التي لها مجد وماض ومناضلون لأن التغيير لا يأتي بالخيانة بل بالشفافية وتكاثف الجهود والعمل والجدية. فنحن ندخل نهاية الامبراطورية الاميركية الاحادية المبنية على «الذلقراطية والرهابقراطية». ويجب ان لا تنصب جهودكم على الشتائم وانما على معرفة حقيقة اهداف المعسكر اليهودي واستراتيجيته وخطة عمله لأن الضعف الذي نعيشه هو الذي سوف يدمرنا وزرع الفتنة هو الذي سيضعفنا. فالمستقبل يصنع بالتكاتف والتماسك بين ابناء المجتمع الواحد وتوحيد الهدف يكون بدعم المقاومة فهي الأداة الوحيدة التي نملكها للمواجهة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*أستاذة محاضرة في كلية الحقوق والعلوم السياسية ومعهد العلوم الاجتماعية، الجامعة اللبنانية، باحثة وخبيرة في شؤون مكافحة الفساد ورسم السياسات العامة.

9/11 ended the American dream, says Lebanon’s Talal Atrissi

By Mohammad Mazhari

September 12, 2020 – 18:21

TEHRAN- Head of the Center for Political Studies at the University of Lebanon says the American dream promoted by its cinema has come to an end and “we are facing a country that hires soldiers to fight, occupy and kill.” 

 In an exclusive interview with the Tehran Times, Dr. Talal Atrissi says that the American dream has become an “ugly image” for the nations around the globe.
“There is no longer what we call the American dream,” adds Atrissi.
Following is the text of the interview: 

 Q: Who are the main beneficiaries of the September 11 attacks?

A: The September 11 attacks helped neoconservatives in the U.S. advance their project of changing the Middle East (West Asia) under the pretext of “war against terror.” 

After 9/11, Washington was involved in regional wars, and its policy turned into a direct military offensive policy.

 It occupied Afghanistan and then occupied Iraq, and demanded Syria close Palestinian organizations’ offices, and encouraged Israel to launch the 2006 war on Lebanon. 

So, after the September 11 attacks, American foreign policy turned into a direct occupation policy in order to implement the vision and project of the neoconservatives in the world.

Q: What are the repercussions of the wars that the U.S. launched against Afghanistan and Iraq after 9/11?

A: The wars launched by the United States on Afghanistan and Iraq showed the fact that the United States has become a direct occupying power in the region.

 In Afghanistan, the U.S. becomes a neighbor to Iran and Russia, and other countries in Asia.

 In Iraq, it became close to Iran and Syria, with a large military force that could threaten the countries that disagreed with its policies or oppose American hegemony.

As a result, the United States faced violent resistance, whether in Afghanistan or Iraq, as far as U.S. presidents from Obama to Trump have admitted that the country has paid thousands of billions of dollars and human losses due to these wars.

That is why Obama decided to withdraw from Iraq, and Trump came to say that he does not want to wage new wars in the region. As a result of these wars, the United States of America is declining and losing its influence in the region.

The resistance has become stronger and more experienced, and the idea of resistance has been welcomed and has spread, whether in Iraq, Lebanon, or even Afghanistan.

So, the occupation brought complete havoc for the United States besides failure for neoconservatives in their projects.

Q: Why have the Americans embraced negotiations with the Taliban, whom they called terrorist, after two decades of war?

A: The U.S. negotiations with the Taliban reveal that Washington does not make a deal according to principles, but rather uses slogans and then outweighs its interests.

 During the war against the Soviet army in Afghanistan, America and its media used to call the fighting groups, including the Taliban, “Mujahideen,” and not terrorists.

After the Soviet army left Afghanistan, and these groups started to fight the U.S., these groups were classified as “terrorists.”

So, the United States of America is negotiating today with the Taliban because it really failed in Afghanistan. This means the admission of failure in Afghanistan after paying huge losses. 

 For this reason, the U.S. wants to withdraw the largest number of its forces from there and negotiate with the Taliban about its participation in the government of Afghanistan.

But Al-Qaeda organization is originally an American-backed entity that was exploited in Afghanistan, Syria, and Iraq, and when its date expired, Trump accuses Clinton and Obama of being involved in the manufacturing of al-Qaeda.

This is why all America’s claims about terrorism are uncovered and unacceptable, and it has become known that the United States allied with al-Qaeda in more than one place in West Asia. 

“All evidence indicates that Saudi authorities indirectly were involved in the 9/11 attacks.”

Q: What happened to the American dream after 9/11?

A: The American dream is over, and the United States no longer can present itself as a globally attractive destination.

After September 11, using force, oppression, occupation, torture, and prisoning of civilians in Iraq and Afghanistan has become the United States’ predominant face.

The mutual accusations between the American presidents showed the true face of America. 

Even the American lifestyle is no longer the one that anyone in the world dreams of having, and therefore there is no longer what we call the American dream. 

The American dream was ruined, in a cracked structure, which was no longer coherent. The American dream created by cinema has ended, and we are facing a country that hires soldiers to fight, occupy, and kill, and does not respect human rights.

 From that time until now, we can say that the American dream has become an ugly image for the world’s nations.

Q: Why doesn’t the U.S. sue Saudi Arabia for the 9/11 attacks? 

A: The U.S. doesn’t want to sever its relations with the Kingdom of Saudi Arabia, while it has become clear that most of those who carried out the September 11 attacks were Saudis.

 Although there were discussions and calls to cut ties with Saudi Arabia or impose sanctions on it, the matter met American silence because the relationship with Saudi Arabia is profitable for Washington.

The Saudi Kingdom is the largest buyer of weapons, and it is an ally of the United States in the face of Iran; and therefore, the United States is silent about such an operation and does not directly accuse the Saudis.

 All evidence indicates that Saudi authorities indirectly were involved in the 9/11 attacks, but the Trump administration tries not to ruin the ties.

 So, the issue of terrorism is an optional issue to Washington.  The U.S. president is who chooses when to fight terrorism or fight the countries accused of being behind terrorism. 

That’s why the United States of America was silent and did not talk about accusing Saudi Arabia directly, although some information indicates that some figures in the Saudi ruling family provided funding to the attackers. 

Q: What have been the consequences of 9/11 for U.S. internal security, especially when the freedoms were restricted under the pretext of fighting terrorism?

A: On the American domestic level, what happened was the U.S. policy reversed into a militant policy, a policy of suppressing freedoms and spying on citizens.

Suppressing freedoms under the pretext of fighting terrorism and concerns about individuals’ relations with terrorists has become a prevailing issue in the U.S. A big debate heated in the United States on the importance of freedoms, but the government continues to restrict citizens. The Americans lost a large part of their freedoms under the motto of “fighting terrorism.”

Q: How could the September 11 attacks spread Islamophobia in the West? 

A: Islamophobia is a complex topic that has historical roots and cultural reasons and causes related to terrorist operations. The American and Western media, in general, shed light on the September 11 attacks and emphasized that Muslims were the main actors who carried out this operation.

Of course, this approach contributed to creating an anti-Muslim atmosphere in the United States of America for a long time.

But at the same time, Islamophobia is also widely widespread in Europe, and this is partly because of terrorist operations that were carried out on European territories.

Still, Islamophobia has been misused inside the United States and Europe in the struggle between political forces and accusing Muslims of economic, social, and cultural problems.

In fact, some Muslims cannot integrate into Western culture. Thus they face the isolation process and tend to engage in terrorist groups.

In addition to that, Muslims in Europe, for example, live in the suburbs and lack adequate services, which encourages young generations to join extremist organizations.

The United States of America, because of its anti-Muslim policies, has created an atmosphere of extremism among some Muslims. That’s why it can be said that the September 11 attacks contributed to the spread of Islamophobia.

Moreover, the American media has a pivotal role in creating this Islamophobia wave by inciting Muslims and covering up the Saudi Kingdom’s crimes.

RELATED NEWS

Why Does The World Ignore «Israeli» Violations of Lebanese Sovereignty?

Why Does The World Ignore «Israeli» Violations of Lebanese Sovereignty?

By Denijal Jegic, TRT

Last week, civilians in several towns on Lebanon’s southern border were faced with illumination flares and phosphorus munitions fired by the “Israeli” army into Lebanese territory.

The “Israeli” regime initially spoke of a “security incident” and later announced it was conducting strikes on “Hezbollah posts” without presenting any evidence.

Numerous international media outlets adopted official “Israeli” statements as headlines. It became breaking news that “Israel” took action “in response” to fire coming from Hezbollah. Lebanese narratives remain absent, as does “Israel’s” structural aggression.

But Tuesday’s incident and the reactions to it are part of a familiar pattern.

While international media focuses on the tense situation at the border every once in a while, “Israeli” incursions into Lebanon are neither new nor accidental. “Israel” violates Lebanese sovereignty several times a day, as the “Israeli” military infiltrates Lebanon by land, sea, and air.

Within the first five months of 2020, the Lebanese government registered over 1,000 “Israeli” violations of Lebanese sovereignty by land, sea, and air. The “Israeli” army has also repeatedly used Lebanese airspace to launch airstrikes on Syria.

“Israeli” military jets and spy drones are omnipresent. In fact, they have become part of the landscape in the south of Lebanon and are often heard and felt in Beirut as well. “Israeli” incursions include mock raids and reconnaissance flights.

Whether “Israel” intends to scare or intimidate civilians, collect intelligence, or provoke a reaction from Hezbollah, “Israeli” violations of Lebanese sovereignty are a form of state violence that affects millions of people daily – in particular the country’s south with its majority Shia population.

Lebanon has, on several occasions filed complaints at the United Nations, to no avail. Lebanon’s Supreme Defense Council condemned the latest Israeli assault and announced it would bring the issue again to the UN.

“Israeli” violations of Lebanese sovereignty and international law are a continuous component of “Israel’s” structural aggression towards Lebanon. This aggression needs to be viewed within the colonial and expansionist nature of the “Israeli” regime in Palestine and its role as a US proxy whose supremacy is guaranteed by its Western allies.

“Israeli”-Lebanese tensions precede the formation of Hezbollah by more than three decades. Lebanon and “Israel” have been officially at war since 1948 when the Zionist movement proclaimed the “state of ‘Israel’” in Palestine and forcefully expelled the majority of Palestinians into neighboring countries.

“Israel” has had a destabilizing and destructive impact on Lebanon and played a significant role in the Lebanese Civil War. “Israel” kept South Lebanon under military occupation until the year 2000, with help from its local proxies. In 2006, “Israel” launched another war against Lebanon, targeting civilians and the country’s infrastructure.

Hezbollah, which in the 1980s emerged as a resistance and liberation movement against the “Israeli” occupation and “Israeli” proxies in south Lebanon, has naturally been labelled a “terrorist organization” by “Israel” and its allies.

The “Israeli” threats continue today. Genocidal provocations accompany “Israeli” military jets in Lebanese skies. In the past years, some “Israeli” officials have threatened to destroy Lebanon altogether and bomb Lebanon back to the Middle Ages or the Stone Age.

On social media, “Israeli government-linked accounts continue to ridicule Lebanese in general, and the country’s Shia population, in particular. Israel made clear it would target all of Lebanon – not only Hezbollah.

Meanwhile, several Western journalists and correspondents in Beirut rarely address this issue in detail. While the daily incursions of the “Israeli” military in Lebanon are nearly entirely absent from foreign media coverage, there seems to be a significant emphasis on Hezbollah’s reactions.

When Hezbollah shot down an “Israeli” drone that was illegally infiltrating South Lebanon last week, there was some “breaking news.” But, like with Tuesday’s incident, there is a tendency among many Western media outlets to base their headlines on official “Israeli” statements.

This is in line with “Israel’s” colonial tactic of dehumanizing indigenous peoples, which is shared by “Israel’s” Western allies.

Tel Aviv usually presents any “Israeli” attack against Lebanon as a necessary self-defense against “terrorism.” This is not different from “Israel’s” violence in Gaza or the West Bank, where every Palestinian victim is either in advance or posthumously rhetorically converted into a terrorist, i.e., a legitimate target. Resistance is terrorism, and civilian homes are terrorist strongholds.

In Lebanon, those that “Israel” warplanes target are rarely presented as human beings, civilians, as survivors of previous “Israeli” violence, but rather as part of terrorist infrastructure. Sometimes even their indigeneity in Lebanon and loyalty to the country is questioned, as supporters of Hezbollah are referred to as “Iranian” agents.

There is of course, also a strategic component to “Israel’s” ongoing violations of Lebanese sovereignty. Hezbollah remains “Israel’s” nearest threat. Tel Aviv has, along with other US proxies and partners, aggressively pushed for a broader conflict against Hezbollah, Iran, and their allies.

The “Israeli” army has also seemed nervous about a potential retaliation by Hezbollah, ever since the IOF [“Israeli” Occupation Forces] killed Hezbollah member Ali Kamel Mohsen through an airstrike in Syria in July.

Following the assassination, the IOF has shown increased activity at the Lebanese border. On several occasions, “Israeli” residents have been ordered to stay indoors, and roads have been closed heightening fear that there may be an escalation.

We also have to pay attention to the ongoing protests against “Israeli” Prime Minister Benjamin Netanyahu, who is on trial for corruption. An increasingly desperate Netanyahu keen on presenting himself as a hero defending “Israel” may well like to see a skirmish with Hezbollah or increase violations of Lebanese sovereignty to sure up his beleaguered position at home.

One thing is for sure the so-called Hezbollah threat is a potential lifeline for Netanyahu one that he is likely to grasp firmly with grave consequences for Lebanon.

قراءة في مذكّرات الرئيس أمين الجميل [2]: عن تجربة خالية من المراجعة والمحاسبة الذاتية

الشيخ ماهر حمود

الثلاثاء 1 أيلول 2020

قراءة في مذكّرات الرئيس أمين الجميل [2]: عن تجربة خالية من المراجعة والمحاسبة الذاتية
(هيثم الموسوي)

سادساً: صلاحيات رئيس الجمهورية

أما عن صلاحيات رئيس الجمهورية، فقد كان من حقّك في لحظة تاريخية، سواء كان الاتفاق الثلاثي أو غيره، ألّا تسجل على نفسك أنك قرّرت طواعية تقليص صلاحيات رئيس الجمهورية المطلقة والتي كانت أشبه بصلاحيات رئيس في نظام رئاسي، ولكننا نظام برلماني يفوز فيه الرئيس بفارق صوت واحد، ومع ذلك يتمتع بصلاحيات الملك. ولكن الواقع يقول إن واحداً فقط قبل «الطائف» كان يستحق هذه الصلاحيات، هو بالتأكيد الرئيس فؤاد شهاب، وواحد فقط بعد «الطائف» يستحق هذه الصلاحيات هو الرئيس إميل لحود، عدا ذلك لقد أساء جميع الرؤساء هذه الأمانة وأعطوا صورة بشعة عن الرئيس الماروني، بمن فيهم بطل الاستقلال بشارة الخوري، فكان لا بدّ من هذا التغيير. حصل هذا التغيير بعد التدمير الذاتي الذي مارسته أكبر قوتين مسيحيتين (بين التحرير والإلغاء ثم دمرت الأخرى بظرف تاريخي يستحيل أن يتكرر)، والله أعلم، ولكن كان لا بد من هذا الأمر. صحيح أنّ الوضع، الآن، ليس أفضل وأصبح كل وزير وكأنه رئيس، كما أننا لا نأمن أن تكون سطوة رئيس الوزراء فوقية، فيمرر ما يشاء بالمال أو بالتخويف أو بأي سلطة أخرى، ولكن بعيداً من كل القوانين يبقى الأصل هو الإنسان: هل نضمن أن يتسلّم المقاليد الإنسان المستقيم؟ عندما نضمن أن المسؤول مستقيم نسلمه كل الصلاحيات. ولكن تقييد صلاحيات رئيس الجمهورية كان خطوة ضرورية للإصلاح، بعد التجارب الأليمة التي مر بها لبنان، وتبقى خطوة ناقصة إذا لم تدعّم بإجراءات معينة ترفع مستوى المصلحة الوطنية على كل المصالح الفئوية والطائفية والمذهبية.

سابعاً: الاتفاق الثلاثي

بالتأكيد، لم يكن الاتفاق الثلاثي مؤهّلاً لأن يحلّ المشكلة البنانية، ولم يكن الوضع ناضجاً أصلاً، وهو لم ينضج إلا بعد «التحرير» و«الإلغاء»، كما ذكرنا، ولكن كانت فرصة اهتبلها عبد الحليم خدام عندما رأى أن قائد ميليشيا متطرفاً يوافق على الورقة التي وصلته من إيلي حبيقة، بعد اتصالات غير مباشرة اطلع عليها نبيه بري ووليد جنبلاط… من دون توقيع، فقال: هل تدريان من أين هذه الورقة، قالا: من أحد القادة «الوطنيين»، قال: بل من فلان، فتفاجآ، وهكذا بدأ الموضوع… من حقه وحق القيادة السورية أن يحاولا اغتنام هذه الفرصة النادرة، وكانت محاولة من المحاولات التي تذكر بمسرحية «فيلم أميركي طويل» لزياد الرحباني، حيث صوّروا لنا أنّ الطبيب المعالج يتّصل من الخارج ويصف علاجاً فيفشل ثم يجرب غيره… أصبح اللبنانيون حقل تجارب، والحقيقة أنني التقيته أيضاً بعد سقوط الاتفاق الثلاثي مباشرة، فكان محبَطاً يسأل عن الأحاديث النبوية التي يظنّ أنها تصف الفتنة في جبل لبنان، فقال له من معي: مدّة الحرب اللبنانية حسب قناعتي (وكان من معي يؤمن كثيراً بهذا الجانب من الأحاديث النبوية)، اثنا عشر عاماً، فتفاءل بهذا، باعتبار أن الحرب قد مرّ عليها أحد عشر عاماً… عندما يعتمد سياسي كبير على ما يشبه «التنجيم»، فهذا يدلّ على مدى المغامرة التي كان يخوضها، ولكن السؤال: هل كان هناك أي احتمال لأي حلّ آخر؟ في النهاية، كانت محاولة جريئة أضيفت إليها حوارات ولقاءات وتجارب كثيرة حتى كان اتفاق «الطائف».

ثامناً: مرسوم التجنيس

أما عن مرسوم التجنيس، فلا وألف لا يا فخامة الرئيس، لقد تضمّن أخطاء لا شك ولا ريب، ولكن هناك أصحاب حق باليقين والدليل والبرهان ــــــ أهالي وادي خالد ــــــ أبناء القرى السبع كثير من مكتومي القيد بغير سبب، ولا يجوز أبداً أن نرى الأخطاء من دون أن نرى أصحاب الحقوق، ولا يزال يدوّي في ذهني ذلك العنوان في جريدة متواضعة كنّا نساهم في إصدارها في أوائل السبعينات «في وادي خالد: الدولة تجنّس البقر ولا تعترف بالبشر». نعم لقد جاء موظفو وزارة الزراعة، عام 1974، إلى وادي خالد لإحصاء الثروة الحيوانية اللبنانية، وأهالي الوادي لا يملكون إلا جنسية قيد الدرس. وهنا، أذكر ما يشبه النكتة من مقرّرات «سيدة البير»، أوائل الحرب اللبنانية: عتب على المسلمين لماذا يكثرون النسل، هذا مخالف للتطوّر البشري وما إلى ذلك، (أنقل ذلك من الذاكرة وليس من الوثائق). وعلى كل حال، العامل الديموغرافي فعل فعله، والهرم السكاني اختلف كثيراً عن عام 1943، فهل يمكن إعادة عقارب الساعة إلى الوراء والعالم يتغيّر؟ هل نغيّر عقول الناس أو نقطع ألسنتهم خوفاً على الخصوصية المارونية؟ ألا يكفي أنّ كلّ القوى التي تمثّل المسلمين على تنوّعها مقرّة ومصرّة على المناصفة؟ العالم يتغيّر، ألم يصبح الزعيم المسلم القوي في فترة من الفترات، أقرب إلى الأم الحنون من كلّ المسيحيين؟ والحديث يطول! ولكن قانون التجنيس في الغالبية العظمى حقّ راسخ لا مراء فيه ولا يجوز أن يكون موضع مزايدة.

تاسعاً: مسؤولية الفلسطينيين!

لا ينبغي تحميل الفلسطينيين مسؤولية أكبر بكثير ممّا يتحملون. نعم لهم أخطاؤهم الكثيرة الناتجة عن أوضاعهم المعقّدة، ولكن اختصار أسباب الحرب اللبنانية تقريباً بالمقاومة الفلسطينية تزوير حقيقي للتاريخ، ألم تذكر قول بن غوريون عام 1954: إننا نحتاج إلى ضابط لبناني لنقيم دولة مسيحية في الجنوب بحسب تعبيره؟ يعني المخطّط الإسرائيلي موجود قبل المقاومة الفلسطينية بوقت طويل، وهنا سؤال أتمنى أن يكون الجواب عليه للجميع وليس لي فقط، ذكر ألان مينارغ، الكاتب الفرنسي المميّز، في كتابه «أسرار حرب لبنان»، أنّ الشيخ بيار الجميل المؤسّس، طلب من إسرائيل مبلغ عشرة آلاف دولار لدعمه في حملته الانتخابية عام 1951، فأرسلت له إسرائيل ثلاثة آلاف. إن كان هذا صحيحاً، ومينارغ يوثّق كتاباته بالأدلّة الدامغة، فمعنى ذلك أنّ الانحراف المتمثل بالعلاقة مع إسرائيل بدأ مبكراً، حيث لم يكن هنالك وقتها خوف من القومية العربية، ولا من شعارات عبد الناصر، ولا من الوحدة العربية، ولم يكن هنالك مقاومة فلسطينية، ولم تكن فكرة الوطن البديل والتوطين موجودة. فكيف نحصر أسباب الحرب اللبنانية بالفلسطينيين وهناك من لا يرى إسرائيل عدواً، والمعلومات نفسها ذكرها الكاتب الإسرائيلي المعروف رؤوفين آرليخ، في كتابه «المتاهة اللبنانية» مع تغيّر في الأرقام، ومع تفاصيل أكثر بكثير.

كيف يمكن إغفال حدث تاريخي بحجم الوثيقة التي وقّعها العماد ميشال عون مع السيد حسن نصر الله في كنيسة مار مخايل في 6 شباط؟


هذا فضلاً عن الكثير ممّا ذكره الكاتبان المذكوران، وغيرهما، بأدلة ووثائق، عن علاقة «الكتائب» ولقاءاتها المتعدّدة مع الإسرائيليين، ابتداءً من عام 1947 وصولاً إلى الحرب اللبنانية مع محطّات متعدّدة، فضلاً عن علاقة الكنيسة المارونية مع الصهيونية… ومنها، أن الدبلوماسي الصهيوني إلياهو إيلات، قام بزيارة البطريرك عريضة بعد تنصيبه (ونسج معه علاقات وطيدة).
كما ذكر أنه في 30 أيار 1946 بعد النكبة مباشرة، تمّ توقيع اتفاق بين الوكالة اليهودية والكنيسة المارونية للاعتراف بمطالب «الشعب» اليهودي في فلسطين، مقابل دعم إقامة دولة مسيحية في لبنان، إلخ، والكتاب مليء بالوثائق والأدلّة والتفاصيل المفجعة. كذلك، هالني على سبيل المثال لا الحصر، يوم السبت 25 تموز 2020، على شاشة الـ«إم تي في» مع دنيز رحمة، قول وزير «الكتائب» السابق سجعان قزي: «بدأنا بالمقاومة عام 1975 وقالوا لنا تصمدون أشهراً، فصمدنا سنوات وانتصرنا عام 1982». من الذي انتصر؟ الاجتياح والدماء والقتل الصهيوني انتصار لـ«الكتائب» وللمقاومة اللبنانية كما تسمّونها؟ هل هذه فلتة لسان تكشف مكنونات النفس (كما يقول علم النفس) أم خطيئة ينبغي تصحيحها؟ أفِدنا يا فخامة الرئيس.

عاشراً: وثيقة مار مخايل

كيف يمكن إغفال حدث تاريخي بحجم الوثيقة التي وقّعها العماد ميشال عون مع السيد حسن نصر الله في كنيسة مار مخايل في 6 شباط 2006، وهي من أهم التحوّلات في التاريخ اللبناني الحديث، بل في تاريخ المنطقة حيث أصبحت أكبر قوة مسيحية مارونية في لبنان، الداعم الرئيسي للمقاومة الإسلامية التي تواجه إسرائيل بالنيابة عن العالم الإسلامي كلّه، بل عن الأحرار في العالم كلّه. لقد جعلتَ كلمة رئيس ليتوانيا لاند سبيرجس، عنواناً في الكتاب «العالم يتغيّر كل يوم»، عنواناً لطيفاً لنصيحة مميّزة أسداك إياها الرئيس المغمور في البلد المغمور. نعم العالم يتغيّر، لقد كانت هذه الوثيقة علامة فارقة رعت المقاومة على الأقل عشر سنوات من توقيعها، إلى انتخاب الرئيس عون في 31 تشرين الأول 2016 بعد التسوية الرئاسية. أقول من خلال هذه السنوات العشر، وليس بعد ذلك، لأن الأمور تغيّرت نسبياً بالممارسات المنسوبة إلى جبران باسيل، والتي غطّاها الرئيس عون بشكل كامل للأسف الشديد، أما قبل ذلك فقد كانت هذه الوثيقة داعماً لأهم انتصارات لبنان، إثر عدوان تموز 2006، فكانت تحمي السلم الأهلي وتفتح آفاقاً للمستقبل، ولا تزال بالتأكيد مع بعض الفوارق. ولقد كتبتُ مرة في «النهار» على ما أذكر، أنّ تاريخ 6 شباط 2006، قد يكون للبنان من التواريخ المشهورة منذ 1860 إلى 1920 إلى 1943 إلى 1975 إلى 1982. كان تاريخاً مميّزاً وحدثاً مشرّفاً، كيف يمكن أن تغفل مذكراتك مثل هذا الحدث التاريخي؟ وما هو رأيك في الموضوع؟ لقد استمعنا إلى ملاحظاتك عن العماد عون في محطّات عدّة، وهذا من حقّك ولكن كيف لا يُذكر مثل هذا الحدث الذي أثّر على لبنان إيجابياً في مرحلة دقيقة وحرجة. وقد تزداد قيمة هذه الوثيقة، عندما نقرأ تاريخ العماد عون، وعلاقته ببشير الجميل، والثقة العميقة التي كان يتمتّع بها من الأطراف المسيحية كافة وعلى مساحة المراحل كافة.

أما ما نتج من هذا الاتفاق من تعطيل وجمود سياسي لفترة طويلة، فهو مؤذٍ من دون شك، ولكن الأشد منه أذى هو ما كان سيحصل من دون هذا الاتفاق ومفاعيله. ولا يجوز أن ننسى بأي حال، أنّ هذا الاتفاق كان يهدف إلى ما كان يطلبه المسيحيون جميعاً: أن يكون رئيس الجمهورية هو الأكثر تمثيلاً للمسيحيين، كما يفترض ذلك في رئيس مجلس النواب ورئيس الحكومة! فلا ينبغي أن يتم القفز عن هذه الفكرة الرئيسية.

أحد عشر: عين الرمانة

أعترف لفخامتك أن الاعتداء على المصلّين في عين الرمانة، قبل حادثة إطلاق الرصاص على الباص، لم يكن في ذهني ولا أذكره، وبالتالي كأنّك تبرِّر للذين أطلقوا النار على الباص بأنّهم قاموا بذلك كردّة فعل. لم يصل الأمر إلى حدّ التبرير الكامل، ولكن قارب ذلك، وهكذا كلّ شيء تقريباً، فقبل مجزرة الدامور 1976، المستنكَرة والبشعة والمؤلمة، كان هناك من يقطع طريق صيدا بيروت ويقتل على الهوية. حصل هذا تكراراً، وكان ما حصل في الدامور ردّة فعل (غير مبرّرة على الإطلاق)، والأفضل أن نضع في أذهاننا دائماً أنّ الاختراق الصهيوني موجود عند الجميع، وقد ثبت ذلك بالدليل والبرهان ولا أستبعد أبداً أن يكون الذين أشعلوا الفتائل هنا وهناك كانوا جميعاً من العملاء الصهاينة، الذين عملوا بدقة واحتراف لإيصالنا إلى ما نحن عليه. وهنا يُطرح سؤال: وكأنّك تعلم تماماً مَن الذين أطلقوا النار على الباص؟ ألم يحن الوقت للكشف عن أسمائهم، أو عن الجهة التي أمرتهم بذلك؟ لأنّك أشعرتنا بالحرج بسبب اتهام الكتائب (البريئة) من هذا العمل الشنيع. أليس من تمام الأمر إعطاء الصورة الكاملة خاصة وما ترمز إليه حادثة الباص كمنطلق للحرب اللبنانية؟ وبعد مرور هذا الوقت الطويل؟

ثاني عشر: العلاقة مع القادة الفلسطينيين

المقاومة الفلسطينية أخطأت كثيراً، ولكن في الوقت نفسه تحمل قضيّة مقدّسة. ويظهر تناقض واضح بين تحميلك الفلسطينيين مسؤولية خراب البلد، فيما هم كانوا في تل الزعتر حيث شاركت كما كتبت صاحب الفخامة. كانوا مستضعفين محاصَرين مظلومين، وكذلك في محطات أخرى، والسؤال: كيف ينسجم تحميلك الفلسطينيين هذه المسؤولية الكبرى، في الوقت الذي تفخر فيه بعلاقتك بالشهيد ياسر عرفات وخليل الوزير وأبو إياد وغيرهما؟ وهل العناصر والجنود مسؤولون عن الدمار والقادة مبرّؤون من المسؤولية؟ أم أنّ في الموضوع أموراً أخرى؟

ثالث عشر: الاستعراض

لقد كنتُ دائماً كمراقب، أتّهم شخصك الكريم بالاستعراض، يعني كأنّك تهتم بالصورة والشكل أكثر بكثير من اهتمامك بالمضمون، ولا بدّ أن نعترف أنك كنت في أكثر الأحيان توفّق بالشكل، ولكن يكون المضمون هباء، وهذا ينطبق على خطابك في ثكنة هنري شهاب في عيد الاستقلال، وعلى خطابك في الملعب البلدي في الطريق الجديدة، وعلى أكثر لقاءاتك وزياراتك، خاصّة المفاجئة منها واللطيفة، وعلى الاهتمام بالصغيرة ريميه بندلي وأغنيتها الجميلة «اعطونا الطفولة»، أو ذهابك وأنت تقود السيارة الشخصية لحضور الفيلم العالمي «غاندي»، أو توزيعك «سبحات» جميلة وثمينة على المسؤولين المسلمين كهدية، واللائحة تطول. وأظنّ أنّ الاهتمام بالشكل كان على حساب المضمون، لذلك والله أعلم فاتت فرص كثيرة كان يمكن الاستفادة منها. هذا أمر في تركيبة الشخص، ولكن يمكن تلافي الأمر بقرار حاسم يُلزم الإنسان نفسه ويغيّر حتّى من شخصه.
ولا بدّ من ملاحظات سريعة:

1

ــ تصوير المسلمين وسائر أنصار المقاومة الفلسطينية، على أنهم يناصرونها خوفاً فقط، افتئات على الحقيقة. كذلك، تصوير السياسيين اللبنانيين المسلمين الموالين للسياسة السورية، بأنّهم يفعلون ذلك خوفاً فقط، فيه مبالغة كبيرة، فإن كثيراً منهم اقتنعوا بالسياسة السورية فساروا بها طوعاً لا خوفاً، وأرجو ألا أُفهم خطأً عندما أذكر بيت الشعر للمتنبي: إذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه وصدق ما يعتريه من توهم

1

ــ اتهام الجيش اللبناني باغتيال معروف سعد، لا ينبغي أن يكون مجرّد اتهام. إنّ الذي أطلق الرصاص جندي في الجيش اللبناني اسمه معروف، والسؤال: هل كان بأمر من قيادته أم لا؟ هنا المعضلة التي لم تُكشف: أخبرني هنا الرئيس ميشال عون في منزله في الرابية، عام 2007، أنه كان وقتها قائداً للجيش في الجنوب، وكان منزله في بيوت الضبّاط في صيدا، وأنّه تعاون مع التحقيق وأرسل كلّ من طُلب إلى التحقيق، ولا نعلم بقية التفاصيل التي ذهبت أدراج الرياح، وكانت جزءاً من المخطّطات التي أشعلت الحرب اللبنانية.

2

ــ صورة فخامتك مع رشيد الصلح، وأنت تمسكه من الخلف وتجرّه بحجّة أنه يجب أن يسمع تعليق «الكتائب»، لم تكن أمراً موفَّقاً ولا يمكن أن تضعه في سجل حسناتك وإنجازاتك. كان يمكن إسماعه رد «الكتائب» من دون هذه الوقفة الاستعراضية المؤذية للمشهد السياسي.

3

ــ أيضاً إغفال مجزرة إهدن أمر ليس مقبولاً.

4

ــ لم يكن الدخول السوري إلى لبنان بطلب من «الكتائب» ولا من فرنجية، كيف؟ ما هي الحقيقة وما هي الوثائق؟
5

ــ سررت بذكرك لوظيفتك المتواضعة في مجلس المشاريع الكبرى التي كانت السبب في تعرّفك إلى مناطق لا تعرفها من لبنان.

6

ــ عندما تكثر الحديث عن تجاوز الإرادة اللبنانية: قرارات تؤخذ من دون استشارة اللبنانيين كاتّفاق «مورفي ــــــ الأسد»، أو الدخول السوري إلى بيروت في شباط 1987، أو غير ذلك، أليس في ذلك مبالغة؟ يجب الاعتراف بأنّ السبب هو الخلافات اللبنانية الحادّة، بل الانقسامات، وأنّ فخامتك في تلك الفترة، كنت لا تمثل أحداً في لبنان تقريباً، المسيحيون رفضوا دورك وقراراتك، والمسلمون كذلك على حدّ سواء، ومؤسّسات الدولة منهارة، من يُستشار وكيف ولأيّ سبب. كانت تلك المرحلة كأنّها مرحلة انعدام الوزن، والسبب الرئيس هو التردّد في شخصيّتكم الكريمة وعدم الوضوح، والتناقض بين ما يقال في الاجتماعات وما يمارَس في الواقع، كما يقول كلّ من تعامل معك من السياسيين، سواء كانوا مؤيّدين أو معارضين.

7

ــ حذّرت كثيراً من غدر الأميركيين وتخلّيهم عن أصدقائهم، واستشهدت بفرح ديبا ونيكسون وغيرهما، ولكن ذلك لم يظهر في سياستك وقراراتك، فظللت تعتمد عليهم وتثق بهم في الظاهر على الأقل. ولقد ذهبت مباشرة بعد خروجك من بيروت إلى هارفرد وغيرها من جامعات أميركا… وكأنك تقول مع الشاعر: «وداوني بالتي كانت هي الداء». ولن يلخِّص السياسة الأميركية في لبنان تجاه المسيحيين أفضل من هنري كيسنجر، حين قال للرئيس سليمان فرنجية: «هذه البواخر تنتظركم، تذهبون جميعاً إلى أميركا وتعيشون هناك أفضل حياة»، هكذا بكل بساطة.

8

ــ سررت بذكرك تقرير لجنة التحقيق البرلمانية، التي برّأتك من تهمة الحصول على عمولة من صفقة طائرات «البوما»، والحق أنّ هذا الأمر ليس مشهوراً، وكان ينبغي أن يكون إعلانه أكثر شهرة. هذا مع العلم أنّ مثل هذه «البراءة»، يمكن أن تكون جزءاً من صفقة أو تسوية سياسية، فأنت تعلم تماماً أن الجمهور فقد الثقة بكل ما هو رسمي تقريباً، حتى لو كان الذي أعلن هذه البراءة، صاحب الوجه البشوش والصيت الحسن الرئيس إيلي الفرزلي حفظه المولى.
وللأسف أقول، تحتاج فخامتك إلى جهد أكبر لإقناع الرأي العام أنّك مبرّأ من كل التهم المالية المنسوبة إليك، من المشاركة الإجبارية لبعض المشاريع في المتن، إلى كثير من الاتهامات التي لا تعتبر «البوما» أهمّها. نتمنى أن يحصل ذلك للتاريخ.


9

ــ سؤال يطرحه الجميع: لقد نُفّذت أحكام إعدام متعدّدة في عهدك، أذكر منها إبراهيم طراف الذي قطّع ضحيّتَيه إرباً، ورماهما في حديقة الصنائع، وغيره، لماذا لم يتم إعدام حبيب الشرتوني، طالما أنّ التهمة قد ثبتت عليه؟ هل كان هناك ضغوط؟ هل كنتم تنتظرون أن يكشف عن معلومات أكثر؟ حقيقة يجب أن تُعلن، ولا يجوز فقط أن تذكر فخامتك على سبيل الإدانة، أنّ قوة من الجيش السوري ذهبت إلى رومية وأطلقت سراحه بعد 13 تشرين 1990 (هذا طبعاً بغض النظر عن رأينا بالموضوع، والذي لا شكّ يختلف تماماً؛ إنما هو تساؤل كبير ينتظر التوضيح من فخامتك).

10

ــ أبرزت فخامتك دورك في مقاطعة انتخابات 1992 كدور بطولي. هل كانت هذه المقاطعة فعلاً بطولة، أم كانت خطأ كبيراً تمّ تلافيه في انتخابات 1996؟

11

ــ ذكرتَ أنّ تبوُّء الرئيس ميشال عون منصب رئيس مؤقت للحكومة كان باختيارك، المشهور بالإعلام، والله أعلم، أنّ جعجع قام بإرغامك على هذه الخطوة التي كنت ترفضها، وكانت صورة وجهك تنبئ بمثل هذا، أين الحقيقة؟

12

ــ صدّرت الكتاب بكلمتك المشهورة: أعطونا سلاماً، وخذوا ما يدهش العالم، لقد رأيتك على الشاشة تستمع إلى كلام يوجّهه إليك جوزيف جريصاتي، فيذكر هذه الجملة امتداحاً لفخامتك، فعلقت مازحاً: «أنت الذي قلتها وليس أنا»، باعتباره كان يكتب الخطب لفخامتك. برأيي المتواضع لا بأس من ذكر هذه الملاحظة مثلاً: كلمتي هذه التي صاغها فلان وتبنيتها فأصبحت شعاراً للعهد، ولهذا الكتاب… من باب العرفان لمن كتبها ثم لمن أطلقها شعاراً؟

13

ــ لا شك أنني في هذه الصفحات لم أذكر كلّ شيء، ولم أعلّق على كل شيء، الجعبة مليئة بالذكريات والتعليقات والتفاصيل التي عشناها يوماً بيوم، وساعة بساعة، ولكن ما كتبناه قد يكون عنواناً للذي لم نستطِع كتابته خوفاً من الإطالة، أو من أمور أخرى… ولا بد أن ياتي يوم نؤرّخ فيه لهذا الوطن بلغة واحدة، إن شاء الله، على صعوبة هذا التمنّي، ولكن الله على كلّ شيء قدير.

خاتمة

أخشى فخامة الرئيس أن تكون النتيجة التي يخرج بها القارئ من هذه المذكّرات، هي اليأس من بناء لبنان من جديد، طالما أنّ فريقاً من اللبنانيين ينظر إلى إسرائيل كحليف دائم أو محتمل، وليس كعدو تاريخي وجودي كما ينظر الآخرون. ولا يبدو أنّ التجارب تدفع الفرقاء والذين أوغلوا في الأخطاء، إلى مراجعة حساباتهم وإجراء محاسبة ذاتية ومواجهة الجمهور اللبناني بنتيجة هذه المراجعات. ولكنّ اليأس لن يدخل إلى قلوب المخلصين، نستطيع مثلاً أن ننتقي من المشاهد المتناقضة، ما يدفعنا إلى الأمام كمن يرى النصف المليء من الكوب، فمثلاً بالنسبة إلى فخامتك: صورتان متناقضتان إحداهما تدعو إلى اليأس: كلامك الجازم على قناة «الجزيرة» أنّ إسرائيل هي الوحيدة التي كانت تدعم «صمود» المسيحيين في وجه الآخرين خلال الحرب اللبنانية… صورة مؤلمة. والصورة التي تدعو إلى التفاؤل، أي ردّة فعل فخامتك عند اغتيال ولدك البكر والوزير المميّز الواعد بيار الجميل، حيث دعوت إلى أن تكون تلك الليلة ليلة صلاة ودعاء بعيداً عن الانتقام والدماء. ثم ما لبثت أن قمت بزيارة لسماحة السيد حسن نصر الله، في تلك الفترة التي كان فيها الانقسام عامودياً حاداً.
سنبقى نبحث عن الأمل حتى يفرِّج الله تعالى عن هذا الوطن، وعلى هذا الأساس سيكون جوابنا على العنوان: نعم ستنفع الكتابة بإذن الله.

* الأمين العام لاتحاد علماء المقاومة

 [1]

Hezbollah vs Israel 2006: Who has upper hand 14 years on?

Hezbollah vs Israel 2006: Who has upper hand 14 years on?

Original links:
Part 1: http://middleeastobserver.net/hezbollah-vs-israel-2006-who-has-upper-hand-14-years-on-pt-1/
Part 2: http://middleeastobserver.net/hezbollah-vs-israel-2006-who-has-upper-hand-14-years-on-pt-2/

Description:

Senior Lebanese political analyst Nasser Qandil explores what has changed between Hezbollah and Israel over the last 14 years since the ‘July War’ or ‘The Second Lebanon War’ in 2006.

After tracing the major changes and transformations in the military balance of power between the two sides over the last 14 years, Qandil then explores the current challenges facing Hezbollah inside Lebanon, particularly regarding the deepening economic and political crises in the country.

Note: we have added our own sub-headings in the below transcript to make for easier reading

Source: Al Mayadeen News

Date:  July 12, 2020

(Important Note: Please help us keep producing independent translations for you by contributing as little as $1/month here: https://www.patreon.com/MiddleEastObserver?fan_landing=true)

Transcript:

Hezbollah 14 years on from the July War

Nasser Qandil:

Actually, regarding (Hezbollah’s) achievement of liberation (in the year 2000) free from any conditions or negotiations, any analyst can figure out that after the year 2000, the region was involved in a race between the Resistance and (Israeli) Army of occupation in which both (sides) tried to reinforce the reality that they wanted to reflect on May 24, 2000 (i.e. just before the liberation).

Israel wanted to say that it has positioned itself on the borders with the purpose of protecting the interior (of Israel); that the era of (the war of) attrition has ended; and that it is moving into a stage where it is able to direct (its) deterrent capacity at will. In contrast, the Resistance wanted to say that Israel has humiliatingly and forcefully withdrawn (from Lebanon); and that this withdrawal is not only the beginning of a countdown of the (Israeli) entity’s capacity to hold onto (occupied) land, but also (its capacity) to go to any (new) war again as well.

Israel’s withdrawal from Gaza in 2005 and the Al Aqsa Uprising (“Al Aqsa Intifada”) certified what the Resistance was saying. (Israel’s) 2006 war on Lebanon was the contest that had to settle the previous contests and the (side) who wins this round, cements what it has said. Israel has worked on a plan, theory, mechanisms and appraisals, that is, it didn’t go haphazardly to war (in 2006). In short, Israel counted on “air warfare” theory and put it into practice the (2006) war. However, the Resistance was aware of that, so it opted to strengthen its power on land, in order to cancel out the theory of air warfare, and to bring the enemy to the land to fight, engage in (battles) of attrition, and (ultimately) defeat it.

The Resistance was the victor. This was the outcome (of the war), because when we talk about ‘victory’ we are not referring to the historic and final defeat. Rather, we are just discussing this war (in 2006) in which the Resistance achieved victory and Israel was defeated again. As in the Lebanon war of the year 2000, or (more accurately) as reflected by the liberation in the (year) 2000, Israel lost its first pillar, that is, its ability to occupy (Lebanon) and remain in it. It also lost its second pillar in the 2006 war, which is its ability to wage war and achieve the goals (that it sets) as it wills.

After the 2006 war, the issue (between both sides) persisted. They entered a totally new and different race. The entity of the (Israeli) occupation is fighting to restore its honor and rehabilitate its image, whereas the Resistance is fighting the battle of becoming a regional power able to make the deterrence weapon (itself as) the policymaker. Since the year 2006, America put its weight behind (Israel’s goals) since Israel is not able to survive any longer without American protection and support. America went to Iraq after realizing that Israel superiority is (gradually) being eroded, and that it is important to rehabilitate its power and control through the American military presence to compensate for the deficiency in Israel’s ability that came about after Lebanon’s liberation in the year 2000 and the Al Aqsa intifada.

Host:

We all remember Condoleezza Rice and the ‘New Middle East Project’.

Nasser Qandil:

Exactly, and this was at the heart of the 2006 war. However, before this (war), America went to Iraq in order to redress the imbalance occurred after Lebanon’s liberation in 2000 and the Al Aqsa intifada, but they failed. The “July War” (2006) came as a second rehabilitation supported by American pressure, calculations and backing. It was a new failure that was added to the accumulated record of failures.

The only available alternative (choice) then was going to a great war, i.e. to topple Syria. This was like Armageddon. Nevertheless, other different battles, the Yemen war and the battle over the future of Iraq, occurred alongside the war (in Syria). They were no less important than the (war in Syria). Today, 14 years after the July War (in 2006), we can talk about facts and not about general trends only. The resistance (movements) transformed from being a resistance force into an Axis of Resistance. This becomes a fact; it is not just words. Today, when his eminence Sayyed (Hassan Nasrallah) speaks and says “I will kill you” – we’ll discuss this later – this (statement) reflects the (powerful reality) of the Axis of Resistance, from Beirut, to Palestine, to Iraq, to Yemen, to Iran and to Syria. This is the first major transformation that occurred between the years 2006 to 2020 during the heat of the several wars that raged over the map of the region.

The second (major transformation during these years): the ‘missile belt’ is now able to strike – from any point (within the Axis of Resistance) – any target in occupied Palestine (i.e. Israel). This means that as the resistance in Palestine is able to target all (areas of Israel) north of Gaza, the resistance in south Lebanon can target the entire (area of Israel) south (of Lebanon); the resistance from Iraq is even able to reach the (Mediterranean) sea; the resistance in Yemen can cover the whole territory of Palestine; and that’s besides (the missiles capabilities of) Syria and Iran.

The Host:

The entire Israeli intelligence efforts have lately been centered on the missile capabilities of the resistance.

Nasser Qandil:

This ‘(missile) belt’ has been completed; it is not a subject of discussion anymore.

The third (major) development is the entrance of the drones (UAVs).  The use of this weapon is not restricted to the Lebanese front line. Israel has evidence that confirms that. How many times were drones sent by the resistance from Lebanon? How many times were the Israelis lost because they failed to track the drones sent from Gaza? (Further evidence lies in) the drones in Yemen, and the achievement of the Aramco attack (in Saudi Arabia) that the godfather of the Dimona (Israeli nuclear program) and Thomas Friedman wrote about it an important article in the New York Times. The article states that what happened in Aramco (can be) repeated on all American military bases in the Middle East, and can be repeated (in a strike) on Dimona. Moreover, one of the Israeli generals quoted by Thomas Friedman during a telephone conversation says that it seems that we must now relinquish the status of being the number one technicians in the Middle East, (and cede that status) to Hezbollah and its allies, and (we ought to) call upon our people to carry hand rifles  in any coming wars in which drones are used.  Henceforth, the third factor is the drones.

The fourth (major) new factor is the precision-guided missiles which formed the center of the struggle during the last two or three years of the Syrian war. The Israeli (air) raids which initially aimed at stopping the supply of weapons to the resistance (from Syria to Lebanon) turned into a specific goal (during these years) which became ‘preventing the resistance from the possibility of transforming their missiles into precision-guided ones’. Today, the Israelis speak about precision-guided missile factories and this signifies that they have surrendered to this fact.

The last issue we are ignorant of was revealed by the video published (recently) by (Hezbollah’s) military media which says “Mission accomplished”. Certainly, it is not referring to the precision-guided missiles because his eminence Sayyed (Hassan Nasrallah) has already announced clearly and publicly that ‘yes, we have enough precision-guided missiles to hit any vital Israeli military installation in occupied Palestine’.  But we still don’t know what is meant by “Mission accomplished”. This will stay one of the resistance’s surprises in the coming wars.

Israel 14 years on from the July War

Nasser Qandil:

What have Israel and America achieved in return? Their situation now is similar to that in the July War (2006); they go to war today on one foot only. It was the air force in (the) July (War) that they relied upon, and it is the financial sanctions (that they rely upon) today. Did the Resistance succeed in breaking this foot?  I say “Yes, and we will expand on this discussion later.

Host:

We will continue discussing why the resistance succeeded…

Nasser Qandil:

In the first section we talked about the progress achieved by the resistance (Hezbollah) from 2006 to 2020. Israel also worked (on building its power) during these 14 years. Let u see what it did.

Host: …and of course (Israel) was given a green light by the US.

Nasser Qandil:

First of all, Israel focused on the home front. Its main aim was not to draw up a plan to seize the initiative, but to face the fallout of the July War. The resistance (Hezbollah) has risen higher and higher in its level of readiness, its networking capabilities (i.e. greater integration of the Resistance Axis across the region), and its ability to wage war. Meanwhile, what did the (Israeli) entity do?

(First), the Iron Dome that (Israel) was preparing (in order to intercept) Katyusha missiles is now threatened by precision-guided missiles and drones. (The Israelis) went back to saying that they will shoot down missiles with hunting rifles!

(Second), the (Israeli) home front has further collapsed, and now in the time of Corona, it is even worse.

Third, political fragmentation, which is one of the repercussions of the July War. Since the July War, the (Israeli) entity has been mired in its inability to reestablish a historical (political) bloc capable of leading the entity politically. This fragmentation reached its peak with three (consecutive) repeats of the election.

The last point that (Israel) has discovered (over the last 14 years) is that there is no solution to is broken spirit, because we are not only talking about equipment, armies, weapons and logistical plans, we are talking about human beings, about their mental condition. The resistance (Hezbollah) is now becoming more and more confident that it can bring down the (Israeli) entity. When his eminence Sayyed (Nasrallah) comes out and says in one of his recent appearances that there is a real possibility that the (Israeli) entity will collapse without war, and that this generation is going to witness the liberation of Jerusalem…On the other hand, we find the (Israeli) entity in a state of frustration. No matter how many (Israeli) generals say “We will win. Victory is ours in the coming war. We are waiting for the right opportunity to wage war”…what are you (Israelis) waiting for? You and the Americans said: “Time is not in our favor. Yesterday’s war is better than a war today, and a war today is better than a war tomorrow.”

Host:

Who is going to achieve Israel’s goals today? Who is the principal agent? The US? Because, as you said in one of your articles, Sayyed Nasrallah’s recent speech on 7/7/2020, presents the most vivid example of the (resistance’s) ability to defeat the Israeli occupation and American hegemony. But how is he (Nasrallah) able today to combine this (military) resistance with economic resistance?

The third pillar of the Resistance: economic reconstruction

Nasser Qandil:

What I want to get to is that in one of his appearances, his eminence Sayyed Nasrallah cut to the chase and said: “The resistance (Hezbollah) has already overtaken Israel. Israel is still standing thanks to US protection.” In 1996, the Resistance discovered – and this was the secret behind the liberation in the year 2000 – that the Israelis remained (in Lebanon) because they were under the illusion that the border buffer zone (that Israel established within Lebanese territory) protects the (Israeli) entity from the missiles of the resistance. So if (Israel) realizes that the border (buffer zone) is pointless and that the entity will be targeted no matter what, it will withdraw. And this is what happened (in the year 2000).

Today, his eminence Sayyed (Nasrallah) tells us that the resistance is certain that the (Israeli) entity continues to survive only because of the American presence (in the region), and that the decisive battle with the entity is a battle to expel the Americans from the region.

Whoever analyses the (American) sanctions and the logic behind them will discover that they are not aimed at escalating the situation such that it provokes a full-scale confrontation. This is nothing but propaganda. In fact, these sanctions have direct political goals. I mean, (Lebanese) parties affiliated to the US (in Lebanon) are proposing (very high demands such as) the disarmament (of Hezbollah) and the implementation of Resolution 1559 because this is the American approach. Just as they (Americans) did in 1983 with (Lebanese) President Amine Gemayel when they told him that they were (about to attack) Syria at the same time in which they were engaged in negotiations with (Syria). Two months later, McFarlane) the special US envoy to the Middle East) was asked: “why did you back out (of the attack)? You would have put (Gemayel) in big trouble.” McFarlane answered: “if we told (Gemayel) that we were (negotiating) with Damascus, he would have beat us to it. We trick our allies to make them think that we are escalating for the sake of imposing stronger terms in the negotiations.”

What do Americans want from the Caesar Act? Why are the Americans putting pressure on Lebanon, blocking access to US dollars in the (Lebanese) market, preventing the transfer of dollars to the country, and closing lines of credit – via the Central Bank of Lebanon’s accounts -for the purchase of fuel? What do they want? The Americans are not hiding (their intentions). They told us what they want. James Jeffrey (US Special Representative for Syria Engagement) told us. Why the Caesar Act? He said in the live appearance he made in which he spoke about the Act. He said ‘we wish to go back to (the balance of power) that existed before 2011. What does he mean by “before 2011”? He means the time when “we (Americans) will acknowledge the victory of President Assad. We were not present (in Syria before 2011), but Hezbollah and Iran were not there either. We leave (Syria), but (Hezbollah and Iran must) leave too.”

So he (Jeffrey) wants to ensure the security of the (Israeli) occupying entity in southern Syria by hinting at sanctions against Russia as the main target of the Caesar Act. Syria will be hit by sanctions anyway and Iran is drowning in a sea of sanctions. Therefore, these sanctions are actually against Russia. The Caesar Act was introduced originally at the beginning of 2016 in order to reach a compromise with Russia in relation to the battle in Aleppo. However, (the Caesar Act) now aims at reaching an agreement with Russia over the terms of the withdrawal of US forces from Syria and is not aimed at (prolonging) their stay.

Second, regarding Lebanon, David Schenker (US Assistant Secretary of State for Near Eastern Affairs) publicly appeared on TV and said that Hezbollah is involved in ‘corruption, smuggling, money laundering, causing devastation, and that it is the cause of the crisis (in Lebanon)’ etc. Give it to me directly (Schenker), what do you want? He (Schenker) told us directly that “you are suffering greatly (due to the economic crisis). You have promising gas reserves in the (Mediterranean) sea, but they are in a region that is the subject of a dispute with Israel. We (the US) presented you with a plan, so accept it! So the US wants an exit strategy that provides the (Israeli) occupying entity with a security belt on the Syrian and the Lebanese fronts, and (the US seeks to achieve this) by exerting “maximum pressure on the resistance”.

———

Nasser Qandil:

This is the third pillar of the power of the Resistance. The first pillar is military capability. The second pillar is the political front, meaning the Axis of Resistance. The third pillar is economic reconstruction. Without a resistance economy, the resistance cannot speak of an ability to maintain a level of cohesion within its support base and environment. What I want to say here is that the measures and steps taken by the resistance are not new. It is not true that the resistance, being under pressure at the moment, is now discovering or searching (for solutions). This was in fact its original program. Its original program was and is ‘Openness to the East’, that (Lebanon) have multiple sources (for economic, financial, and political relations). Its original program is aimed at breaking the borders (created by) Sykes-Picot between the countries of the region to form a single (economic) market. Its original program is aimed at relying on industry, agriculture and the national currency for exchange with neighboring countries and where possible. This is the original plan of the resistance. But this plan is now being put into action. It is not a negotiating weapon to lure Americans into easing conditions. If the Americans want to cooperate they are welcome, but if they don’t we will proceed (with this plan). Either way, this plan is not subject to review. Industry and agriculture are objective needs (of Lebanon).

In terms of industry and agriculture, Lebanon … Lebanon, by the way – in the year 1960, the Iraqi market was running 60% of the Port of Beirut and 30% of Lebanese industrial production. Today, Lebanon, which used to export milk, cheese, juice, clothing and shoes to the Gulf, imports 200 million dollars worth of milk and cheese only! Thus, the revival of the agricultural and manufacturing sectors, which were destroyed by the rentier economy, was and is the original plan. We are not talking about a knee-jerk reaction.

Host:

Has the goal (behind the sanctions) become counter-productive? Because the Lebanese internal consensus over the economic resistance that Sayyed Nasrallah called for was remarkable. I want you to comment briefly because we exceeded the time allocated for this file. The Patriarch (Bechara Boutros) al-Rahi said today: “The Lebanese people today do not want any majority (group in Lebanon) to tamper with the constitution and to keep them away from (Lebanon’s) brothers and friends.” This is noteworthy as well Mr. Nasser, is it not?

Nasser Qandil:

The truth is, the speech of his Beatitude (al- Rahi), at certain points, was vague and unclear. It seemed like he was targeting the resistance by talking about neutrality and keeping Lebanon out of conflicts. However, today there may be another direction. I think the Lebanese people know that when we talk about buying oil products in Lebanese pounds… if you don’t want to buy them from Iran, then buy them from Saudi Arabia. Aren’t you friends with Saudi Arabia and the UAE? Let these countries sell us oil products in Lebanese pounds. Half of the demand for dollars in the Lebanese market is because of oil imports. We are depleting the reserves of the Central Bank of Lebanon. They will last us for five years instead of ten if we keep using them for oil imports.

His eminence Sayyed Nasrallah announced that Iran is ready to help, and since oil imports are consuming half of the budget, the resistance is proposing to remove half of the pressure on the US dollar, meaning (that the exchange rate) would return to 3000 or 4000 (Lebanese pounds per dollar) if we buy these oil products in Lebanese pounds. We are not bound to (importing) from Iran exclusively. Bring any offer from any other country.

Host:

True…for the Americans, the (economic) war was aimed at Hezbollah. However, the entirety of Lebanon is suffering the consequences of this war.

Nasser Qandil:

Here, I want to say something so we can put things in the right perspective. When the uprising began in October (2019), Pompeo and his team went beyond warnings. (Jeffery) Feltman (Former Assistant Secretary of State for Near Eastern Affairs) said before the American Congress: “Do not overestimate the influence of this uprising. Let’s not allow Lebanon to become prey for China and Russia.” He said frankly that China wants Lebanon to be a base for its 5G (technology) in the Middle East.

The Americans are backtracking from this (maximum economic pressure) approach not only because of economic (considerations). Do not be mistaken. This is because a highly powerful security message was delivered to the Americans about what the resistance might do if the situation (in Lebanon) deteriorated further.

—————-

Nasser Qandil:

When someone with the great prominence, status, and figure of Sayyed Nasrallah comes out and says: “I will kill you, I will kill you, I will kill you” … These words were written down (on paper). He did not say them out of anger during his speech. He was establishing a (new) equation. He said: “You are making me choose me between hunger or death. My answer is: I will kill you, I will kill you, I will kill you.” Mediators received questions asking them “what is going on? (what does Nasrallah mean here by ‘I will kill you’)” Then they got the answer. The answer might be – I do not know the answer, only the resistance knows it – but it might be in the form of strong military strike that the US and Israel would never expect. Is it the announcement of the zero hour for the expulsion of US forces from Iraq and Syria? Maybe. Is it a precision guided missile attack on the Dimona (nuclear reactor in Israel), for example? Maybe. Is it a (codeword) for opening up the (military) front in the south of Lebanon, and the Golan Heights front (from Syria) under the title of liberating the Shebaa Farms and the Golan Heights in one go? Maybe. This is the level and size (of the warning that Nasrallah directed).

The resistance will not stand idly by while its people suffer (from the deteriorating economic crisis). It will fight hunger by establishing the foundations of economic reconstruction because this is its project. This (economic reconstruction) has nothing to do with merely fighting (US) sanctions. (The resistance) found an opportunity to launch this project. Other (Lebanese parties) did not accept these proposals (before). Now it is the chance (to put them forward).

Do we want to change Lebanon’s identity by (economically) cooperating with China and giving rise eastern totalitarianism and who knows what, as some (in Lebanon) claimed? No. But does it make sense that the NATO (member) Turkey dares to go to Russia and buy S400 (missile systems), while we (Lebanese) don’t dare to buy Kalashnikov bullets that former Prime Minister Saad Hariri pledged to buy but did not dare to allocate funds for? We have 10 billion dollars’ worth of offers from China to build power plants, factories and tunnels under BOT (Build–operate–transfer) contracts, but we don’t have the courage to accept these offers because we are afraid that the US might be upset with us!

Host: Saudi Arabia itself is now negotiating with China over avenues of cooperation…

Nasser Qandil:

Everyone is turning to China. (Check) the Boston Harbor now, all the equipment for loading, operating, and unloading are Chinese!

Host: This all goes back to the American-Israeli concerns, Mr. Nasser.

Nasser Qandil:

This is the economic vision of the resistance. The (military) dimension (of this whole picture) is something else. The (military) dimension is the following: when they raise the bar of the financial threat, we raise the bar of the military-security threat.

معارك تحرير الشرق… من تل مندو إلى عرسال [1/2]: فجر المقاومة بين عصرَين

الاخبار

فراس الشوفي الخميس 27 آب 2020

معارك تحرير الشرق... من تل مندو إلى عرسال    [1/2]: فجر المقاومة بين عصرَين
الهجوم على قارة شهدَ أوّل دمج للتشكيلات بين المقاومة والجيش السوري (هيثم الموسوي)

ثلاثة أعوامٍ مرّت على طيّ صفحة تهديد لبنان من الشرق، والبلد مثخنٌ بالجراح من تهديدات الداخل والخارج. هي سنوات صعبة منذ 2011، قدّم فيها ثلّة من اللبنانيين دماءهم ووقتهم وأحلامهم في مواجهة أعتى المقاتلين التكفيريين مدعومين من الولايات المتّحدة الأميركية وأتباعها الغربيين والإقليميين الذين سرعان ما اقتتلوا فيما بينهم، فتعددّت المشاريع والحروب والمصالح والأجندات. لكن، بقيت وجهة المقاومة الوحيدة هي حماية لبنان من شرقه وضرب المشروع التكفيري في مهده، من حمص إلى حلب ودير الزور. ولئن كان لبنان منقسماً كما دائماً، ولا يتّفق أهله لا على عدوٍ ولا على صديق، لم ينتظر المدافعون إجماعاً، بل كانوا حيث يجب أن يكونوا، في اللحظة الحاسمة، حاملين معهم روح الإبداع والإيمان. وبدل أن تكون الظروف تهديداً فحسب، تحوّل التهديد إلى فرصة، ونهلت المقاومة من معرفة الاختبار والميدان، فتغمّست الخبرة بالدّم وأنتجت قوّةً حوّلت المقاومة إلى جيش متكامل من القوّات الخاصّة المدرّبة التي يعصى على أقوى المجتمعات والدول تشكيلها. في مناسبة الذكرى الثالثة لتحرير كامل الجرود الشرقية، أجرت «الأخبار» مقابلة مع ضابط رفيع المستوى في المقاومة، أبو حسن، سرد فيها الأخير سلسلة المعارك التي خاضها حزب الله خلال أربع سنوات، من 2013 إلى 2017، مع تركيز كبير على الجانب العسكري من الأحداث. وتحفل المقابلة بتفاصيل عسكرية مثيرة، تعكس مدى التطوّر الذي وصلت إليه المقاومة على الصعيد البشريّ واللوجستيّ والتقنيّ والتسليحيّ. إلّا أنّ هذه المكتنزات، تصبّ في خلاصة واحدة: تحوّل المقاومة إلى مصدر تهديد عسكري استراتيجي لجيش العدوّ الإسرائيلي، يفوق بأضعاف ذلك التهديد الذي أسقط مقولة «الجيش الذي لا يُقهر» في هزيمتَين عسكريتَين عام 2000 و2006. ويستخلص أبو حسن من روايته الخاصة للمعارك، أن «تشكيلات حزب الله هي تشكيلات دفاعية بالأصل وتنفّذ عمليات خاصة ذات طابع هجومي، لكنّ تجربة سوريا أعطتنا حافزاً لتنفيذ العمل الهجومي بتشكيلات كبيرة وواسعة وأساليب جديدة ودمج أسلحة مع بعضها». فحزب الله، يتألف من مستويات عدّة في التشكيلات (النخب/ النظامي/ التعبئة). «كنّا نهاجم بقوات التعبئة مثلاً»، يقول أبو حسن، «استفدنا من الفرصة، وحوّلنا هذه التشكيلات من شبه عسكريّة إلى هجوميّة، وهذه النخب تتطلّب لدى الجيوش جهوداً كبيرة لإنتاجها. بينما نحن، الطبقة الأدنى لدينا من المقاتلين، هي تشكيلات هجومية قتالية أثبتت فعاليّة في الميدان ضدّ أشرس مقاتلين يمتلكون إرادة الحرب، وبظروف مناخية صعبة من 50 درجة فوق الصفر إلى 20 درجة تحت الصفر، مستفيدين من أسلحة ووسائل لم تكن موجودة بين يدينا في السابق». في المقابل، يبدو جيش العدو الإسرائيلي، وإن كان مدرّعاً بأحدث الأسلحة، حفنة من الجنود، لم يخوضوا اشتباكاً حقيقياً منذ 14 عاماً على الأقل، وجنرالاتهم اليوم هم أبناء هزيمة حرب تموز 2006 ولجنة «فينوغراد» الشهيرة. تحرير السلسلة الشرقية، إعلان فجرٍ جديد للمقاومة، بين عصرين من الحرب: عصر قتال إسرائيل في لبنان وعصر قتال إسرائيل في فلسطين المحتلة.

بعينين مُتَّقدَتَيْن، وصوتٍ عميق، يفرد القائد العسكري الرفيع المستوى في حزب الله، أبو حسن (اسم مستعار)، أمام «الأخبار»، استعادة لبعض جوانب وأسرار المعارك التي خاضتها المقاومة إلى جانب الجيش السوري ولوحدها، ضدّ الجماعات الإرهابية، منذ بدء القتال في حوض نهر العاصي وتل مندو في 2013، وحتى تحرير آخر شبرٍ من سلسلة جبال القلمون والسلسلة الشرقية اللبنانية في آب 2017، بعد مرور ثلاث سنوات على هذا الحدث التأسيسي.
سنوات مريرة ومضنية بالدم والدموع، ودّع فيها الضابط المقاوِم قافلة من الشهداء، من إخوته وزملائه وأساتذته وتلاميذه، كان يُفرِج خلال المقابلة عن أسمائهم شهيداً تلو الآخر، مع كلّ غيمة من حريق سجائره، ومع كلّ مفصلٍ في معركة، تطلّب النصر فيها تقريب الأجساد الفانية.
لكن، كان للجلجلة مقصد، وهو الدفاع عن سوريا ولبنان بكل القوّة والإرادة، بتكتيكات عسكريّة فرضتها ظروف المعارك وغذّتها العقول المشتعلة إبداعاً، والقلوب الفيّاضة بالشجاعة والإيمان. حتى تحوّلت التجربة إلى مستوى جديد ومتقدّم من العلوم العسكرية الهجينة، أكسَبت المقاومة معرفةً ونضجاً، يؤهّلها لخوض أعتى الحروب، كقوّة «خاصة» بأكلمها، ذات تدريب وتسليحٍ عالٍ، يهابها أعداؤها، ويأنس حلفاؤها إلى قدراتها وتفوّقها.

تل مندو البداية
من حمص، يبدأ القائد العسكري روايته، وهو يُؤَشر بيده نحو شاشة على الحائط تعكس خارطة عسكرية. «من اختار حمص لتنطلق الحرب منها ذكيّ جداً»، يدلّ أبو حسن: «هي أكبر المحافظات، وامتداد من شرق سوريا إلى غربها، أي الوسط والقلب، مع قيمة استراتيجية تصل الشمال بدمشق، ومنها مع ريف دمشق يمكن حصار العاصمة وعزلها عن لبنان والساحل السوري. وفي بُعدها الخارجي تلاصق لبنان والأردن والعراق، ومن خلالها يصل الإرهابيّون إلى البحر لاتصالها بالحدود اللبنانية. وفوق ديموغرافيتها الواسعة والمتنوّعة، تضم حمص أبرز المطارات العسكرية الشعيرات/ T4 (التّياس)/ تدمر/ الضبعة، ومخازن السلاح الأساسيّة والاستراتيجيّة للجيش السوري».
أمّا القصير، فهي عقدة العقد لـ«ملاصقتها الحدود اللبنانية ووادي خالد وأكروم، تحوّلت في 2013 إلى قاعدة رئيسية لاستقبال المقاتلين الأجانب، وطبعاً نذكر زيارة أحمد الأسير إليها، لأنّ المطلوب كان تظهير هذا الجانب. كانت القصير مركزاً كبيراً للتدريب وتجميع وتوزيع المقاتلين والسلاح، أي خلفية لوجستية لكلّ العمل العسكري للمعارضة، والأهمّ أنها أُعِدّت لتكون القاعدة الأساسية لمذهبة الحرب في سوريا، وكانت تتزوّد من معابر التهريب المفتوحة من الحدود اللبنانية».
لماذا شعرت المقاومة بالخطر واتّخذت قرار التحرّك؟ يقول الضابط إن «المجموعات المسلّحة التي بدأت بالتشكّل في منطقة حوض العاصي أظهرت تطوّراً لافتاً، ومارست في 2011 و2012 اعتداءات عديدة ضد سكّان الحوض، وبعض هذه القرى تقطنُها غالبية لبنانية أيضاً. ونحن أحدثنا وجوداً دفاعياً صغيراً في قرى مثل الحمّام وصفصافة والحوش لمساعدة أهلها». لكن كانت «السيطرة على تل مندو في آذار 2013 نقطة التحوّل وخطوة مهمة في تطوّر المشروع المعادي. إذ يرتفع التل ذو الحيثية التاريخية حوالى 70 متراً عن محيطه السهلي الشاسع، مع طولٍ مقدّرٍ بـ 450 وعرض حوالى 250 متراً، ما يمنحه إشرافاً على كامل المنطقة المحيطة بـ360 درجة. ويؤمّن مع القصير إشرافاً على الخطوط المفتوحة من البادية إلى الساحل، وعلى مساحات واسعة من حدود لبنان، ويسمّى عسكرياً عارضاً حساساً مفتاحياً للمنطقة». سقوط تل مندو «أضاء مؤشّر الخطر لدى قيادة المقاومة، فتم اتّخاذ القرار بالانتقال من الدفاع إلى الهجوم، وكانت قوّات العدو مؤلّفة حينها من فصائل ما سُمي بالجيش السوري الحرّ وكتائب الفاروق مع امتداداتها إلى حماه وحلب والجنوب، وكان على رأس قيادة المدينة المدعوّ موفق الجربان، الملقّب بأبو السوس (انتقل إلى تنظيم داعش لاحقاً)».
عملية تحرير تل مندو، هي «عمل هجومي ذو طبيعة خاصّة قاتلت فيه تشكيلات المشاة، مع تشكيلات قليلة من الدعم الناري، وكان القتال أفراداً مقابل أفراد». الصعوبة في هذه العملية، أن التلّ يتوسّط مسطّحَين من الماء متفرّعَين عن نهر العاصي، ويقدّر أقلّ عرض بـ 24 متراً، ما يشكّل مانعاً لتحرّك أيّ قوة عسكرية باتّجاهه». ومنذ اللحظة التي اتّخدت فيها المقاومة قرار استعادته، «قمنا بمحاولتين، في الأولى غرق شاب واستشهد، أما في الثانية فلم يسقط أي شهيد. العقبة التي واجهناها أن المسلحين فجّروا الجسر الرابط بين التل والبرّ، واستعملنا جسوراً متحرّكة للجيش السوري لكن لم تكن كافية. وهنا دخل الإبداع عبر تصنيع جسور عائمة لتحمل المقاتلين واستخدام آليات صغيرة لنقل الذخائر والأعتدة».
ويتابع أبو حسن أنه «بعد التسلّل والسيطرة على التلّ، استفاد المسلّحون من إمكانيّاتنا المحدودة كتشكيلات صغيرة ومن قرار متخّذ في قيادة المقاومة بالسيطرة على التلّ فقط وعدم التوسّع حوله، فزجّ بحوالى 400 مسلح بهجوم مضاد. لكن هذا الهجوم كانت كلفته عالية عليهم: قُتِل 50 مسلّحاً حاولوا التقدّم بثمانية أنساق هجومية بقيادة أبو أحمد عماد جمعة الذي ألقى الجيش اللبناني القبض عليه لاحقاً وإثر ذلك حصلت معركة عرسال. صحيح أنه سقط لنا 8 شهداء في معركة الدفاع عن التلّ، لكنّ الثمن الذي دفعه المسلّحون كان مرتفعاً مع خسارتهم أبرز قادة العمل الهجومي بالالتحام والقتال المباشر مع مقاتلي المقاومة».
ومع استعادة تل مندو، ردّ المسلّحون بالسيطرة على مطار الضبعة، «ما يعني سيطرتهم على غالبية منطقة شمال وغرب النهر، ومن بحيرة قطينة إلى حمص. وهنا اتُّخذ قرار بعمليّة هجومية للدفاع عن التلّ من خارجه، بتشكيل يوازي 3 سرايا قتال على 3 محاور. وصار الهجوم يتوسّع شيئاً فشيئاً حتى اتُّخذ قرار تحرير كامل منطقة غرب النهر، والاستعداد للانتقال إلى شرقه، وهكذا كان».

من شرق العاصي إلى القصير
الغاية الرئيسية لعمليّة شرق النهر بحسب أبو حسن، كانت «حماية بلدة ربلة، وإيجاد موطئ قدم باتجاه منطقة القصير، عبر تحرير وتحصين قرى جوسيه والزرّاعة والعاطفية والعبودية. والغاية الثانية هي قطع خطوط الإمداد من المعابر التي تصل القصير بعرسال، والتي تمرّ حكماً من منطقة جوسيه وقراها، وبهذه العملية تمتّ السيطرة على 22 قرية بمساحة حوالى 130 كلم مربّعاً، سقطت جميعها بـ48 ساعة من الهجوم».
ويعلّق الضابط على هذه المعركة، شارحاً خلفيتها العسكرية، والتجربة الجديدة التي خاضتها المقاومة، «استفدنا بأقصى شكلٍ مُمكنٍ من مجموعة الأسلحة الجديدة، وعملنا على عدةّ محاور وبعدة أساليب ومناورات، وهذا ما يحتاج إلى الكثير من الضبط والسيطرة والتنسيق. يعني تعدّد أنواع المناورات: مناورة جبهوية/ مناورات اختراقية/ مناورات التفافية/ مناورات إحاطة، كان لدينا قتال بالمشاة، وكذلك بدأنا الاستفادة من وجود المدرّعات. بدأت المعركة مع صلاة الظهر وانتهت عند صلاة المغرب، في أحد أيام نيسان 2013».

تحرير القصير بداية سقوط المشروع
خلال الحديث عن تحرير القصير، يكشف أبو حسن أنّ «قيادة المقاومة كان لديها فكرة عن القيمة الاستراتيجية للقصير، لكن خلال المعارك اكتشف الإخوان حجم هذه القيمة التي تدفع باراك أوباما (الرئيس الأميركي السابق للاتصال بميشال سليمان (الرئيس اللبناني السابق)! وتستنفر كل الشخصيات الأخرى من رجب أردوغان وحمد بن جاسم والقرضاوي إلى وليد جنبلاط».
يجزم القائد أن عملية الهجوم على القصير لم تبدأ قبل أن تأكّد قادة العمليات من خروج المدنيين منها. في بداية المعركة، كان «هناك محظور يمنعنا من الاستفادة من سلاح الطيران، فالسؤال هو هل يوجد مدنيون، أم لا يوجد؟ وهذا النقاش أخذ وقتاً وتأجّلت العملية يومين، وقام الطيران السوري برمي المناشير التي تطلب مغادرة المدنيين، ولم يتم العمل الهجومي إلّا بعد أن أبلغَنا السوريون بأن الناس خرجوا عبر المعابر».
عسكرياً، تبلغ مساحة القصير حوالى 15 كلم مربعاً، وكان في داخلها بضعة مواقع للجيش السوري معزولة أو محاصرة وتتعرّض لهجمات انتحارية يومية، من قِِبل «كتائب الفاروق» وتشكيلات جديدة من «جبهة النصرة» وما سميّ بـ«مغاوير بابا عمرو»، الخارجين من الحي الحمصي بعد استعادة الجيش السوري السيطرة عليه.
يقول القائد الميداني إنه «قاتلنا آلاف المسلّحين في القصير، وعبد الجبار العقيدي (قائد الجيش الحر) قال بعد هزيمتهم إنهم سحبوا 10 آلاف مقاتل، نحن نعتقد أننا قاتلنا 6 آلاف مقاتل في معركة طاحنة. استفدنا أوّلاً من وجود نقاط للجيش فأدخلْنا التشكيلات إليها بصورة سريّة، وعند بدء الهجوم فُتحت محاور اختراقية منها في وسط المدينة، وهاجمنا نحن من 8 محاور بهجوم رئيسي من الجنوب باتجاه الشمال، مستخدمين المناورات الالتفافية، والإ¥حاطة لتأمين المحيط. ومع بدء المعركة سيطرنا في اليوم الأول على 45% من المدينة مع كلفة بشريّة عالية علينا. هذه كانت المرّة الأولى التي تستخدم فيها المقاومة هذا النوع من القتال في المدن».
ويختصر القائد العسكري مراحل العمل في المدينة بأربع: مرحلة الهجوم الواسع (السيطرة على حوالى 45 %)، السيطرة على «خطّ السكّة»، مرحلة القضم حيث كان يتمّ القيام بعمليات قضم لمبانٍ أو بيوت بدل الهجومات الواسعة بـ«عمليات معقّدة جداً لمهاجمة كلّ مبنى على حدة، وخلالها تكون التحضيرات مستمرّة لعمليات هجومية واسعة». أمّا المرحلة الرابعة فهي «العمليّة الهجومية النهائية للسيطرة على هدف واحد وهو القصر البلدي في المدينة، الذي سقط بمجرد سيطرتنا عليه. وهذا الأمر حاولنا فعله في اليوم الأول من الهجوم بعملية اختراق معقّدة أيضاً وكانت واحدة من المناورات الناجحة نسبياً. نجحنا في الوصول إلى قرب المبنى لكن لم نستطع التثبيت، إلى أن أنجزنا ذلك في الهجوم الأخير».
ويلفت أبو حسن الانتباه إلى شراسة المعارك في القصير، «فنحن لم ندخل إلى بيت إلّا وخضنا فيه اشتباكاً، حيث دخلنا إلى ميدان يعجّ بالمقاتلين على امتداد حافة طولها حوالى 4 كلم وبخط متعرّج حوالى 6 كلم. وخلال المعارك أُدخل مسلّحون من أسود الشرقية، والقائد العسكري في المعارضة عبد القادر صالح (حجي مارع) والعقيدي (العقيد المنشقّ عن الجيش السوري) و 300 مسلّح من حلب».
وتلك التعقيدات في القتال، دفعت باتّجاه الإبداعات العسكرية في معركة القصير، «مثلاً أحضرنا شاحنات كبيرة وملأناها بالرّمال وقطعنا بها الطريق، فعرض خط السكة حوالى الـ 60 متراً، ومقاتلو المقاومة مضطرون إلى قطعه مشياً تحت نيران القنص. وفّرنا دماء كثيرة بهذه الطريقة، ونجحت العملية حتى خرج المسلحون ليلة سقوط المدينة تحت أعيننا بحوالى 600 آلية، وطبعاً لم نتعرّض لهم مع أنه كان بالإمكان إبادة القوات المنسحبة. حتى إن مجموعة من حوالى 40 مسلّحاً جريحاً، طلبت من مختار إحدى القرى أن يتمّ إسعافها، وعندما وصل الأمر إلى سماحة السيّد حسن نصر الله أمر بمساعدتهم، وقمنا بنقلهم وتسليمهم إلى الصليب الأحمر الدولي الذي أدخلهم لبنان وعالجهم. طبعاً كانوا يشتمون حزب الله فوق ذلك. لكن على إثر سقوط القصير سقطت كل المنطقة من حوض العاصي إلى مدينة حمص، وغالبيتها من دون قتال».

التهديد من السلسلة الشرقية
مع انتهاء معركة القصير، انتقل التركيز إلى قرى وبلدات سلسلة جبال القلمون، أي يبرود وفليطة وقارة والسحل وعسال الورد والجبة وراس المعرة. بحسب القائد، «تمركز مسلّحو السلسلة الشرقية على معابر الجبال، في سلسلة تمتدّ من جوسيه شمالاً حتى جبل الشيخ جنوباً، يقطعها وادي طريق الشام. وكذلك الأمر تمركزوا في الزبداني واستفادوا من المعابر الطبيعية إلى أقصى حدود».
أمّا على مستوى قيادة المقاومة، فقرار التوغّل في السلسلة الشرقية والسيطرة على بعض المرتفعات الحساسة فيها، اتُّخذ بعد هجوم متقطّع استمر 28 يوماً خلال كانون الأول 2013، ضدّ مواقع المقاومة في جوسيه، و«تم حسم المعركة لصالحنا ليلة رأس السنة 2014، وبدأنا التخطيط والعمل باتّجاه المرتفعات، وعندها سيطرنا على بعض التلال على ارتفاعات بين 1470 و1500 متر، وتمركزنا فيها وأحبطنا الهجوم نهائياً، بظروف مناخية قاسية جداً في ذلك الوقت من العام فوق السلسلة الشرقية». ولم تكن السلسلة وقتها سوى معبر للمسلحين، يُستفاد منه عسكرياً في تهديد مواقع المقاومة والجيش السوري، وأمنياً بزعزعة لبنان عبر السيارات المفخّخة التي بدأت تخرج من يبرود وعرسال عبر إصبع الطفيل، نحو بريتال والداخل اللبناني».

الهجوم على القصير لم يبدأ قبل أن تأكّد قادة العمليات من خروج المدنيين منها


وتطوّر الأمر أيضاً، حين قام المسلحون في كانون الثاني 2014، بالهجوم على مخزن قارة الاستراتيجي، وأثناءها «كنا نجري مناورة قتالة لجميع التشكيلات في القصير، فطُلب منا حماية المخزن، وأدركنا أنه لا بدّ من السيطرة على المرتفعات، وهكذا انفتحنا على العمل باتجاه البادية أيضاً».
ومع تزايد المخاطر العسكرية، كان العدو يتطوّر، فـ«لم نعد نواجه كتائب الفاروق أو الحرّ، بل بتنا نواجه جبهة النصرة بقيادة أبو مالك التلّي، لأن صدمة القصير دفعت بالمشّغلين إلى الاعتماد على تشكيلات تكفيرية أكثر تطوّراً، وهذا أيضاً توسّع نحو الجنوب السوري وفي الشمال باتجاه حماه، حيث شنّ أبو محمد الجولاني هجوماً ضد المطار، وقام الجيش السوري بصدّه واستعادة المناطق القريبة».

دمج تشكيلات بين المقاومة والجيش السوري
في مرحلة تحرير قارة، يهتمّ أبو حسن، بالإشارة إلى أن «كلفة الهجوم كانت شهيداً واحداً من المقاومة بانفجار قذيفة معادية، لكن الأبرز هو أن «هذه العملية الهجومية شهدت دمجاً للتشكيلات بين المقاومة والجيش السوري». كذلك قام المسلّحون بطلب الدعم، فوصلت قوات من المهزومين في القصير، وكان لاستخدامنا أجهزة الاتصال المفتوحة إيجابية كبيرة، حيث تعرّف هؤلاء إلى نداءاتنا فتراجعت الروح المعنوية لديهم، وكثير منهم لم يلتحق في القتال، وهذه تداعيات غير مباشرة لهزيمة القصير، كما أن الجيش السوري تمكّن سريعاً بعدها من استعادة تل كلخ ثم منطقة قلعة الحصن، وكذلك القريتين في البادية».
ومنذ ذلك الحين، تمّ خوض معارك بلدات القلمون، «بتشكيلات هجينة من الجيش السوري والمقاومة في تجربة جديدة، وكانت غاية العمليات اقتلاع جذور الإرهاب وتفكيك معامل الموت والسيارات المفخخة التي استهدفت العمق اللبناني». وفي ذلك الوقت أيضاً، «بدأنا نشهد تهديداً عسكرياً باتّجاه الداخل اللبناني بعد التهديد الأمني، انطلاقاً من السلسلة». وتوّج هذا التهديد بالهجوم على مراكز الجيش في عرسال، في آب 2014، و«نحن نعتقد أنه لولا تنفيذ هذه العمليات الخاطفة لكان المسلّحون توسّعوا في تهديد بعلبك وزحلة والمصنع، وتالياً يتهدّد لبنان بأكمله، لأن هذا كان جزءاً من مشروعهم أصلاً».

قائد عسكري في المقاومة: هزمنا ستة آلاف مسلّح مدرّب في القصير خلال أقل من شهر


في خلاصة الجزء الأوّل من الرواية، يرسم أبو حسن إطاراً لتطوّر العمل العسكري وأساليبه لدى المقاومة، «في تل مندو قاتلنا في طبيعة مع موانع مائية ضخمة ومنطقة سهلية مكشوفة، وتعلّمنا وطورنا قدراتنا ومهاراتنا، وفي معركة شرق النهر وغربه، قاتلنا في بيئة من الأشجار المثمرة الكثيفة والأحراش، وفي مدينة القصير قاتلنا في بيئة عمرانية متراصّة، ثم انتقلنا ظغلى القتال الجبلي المعقّد تحت ظروف مناخية وجغرافية صعبة. وفي كل هذه المراحل هجّنت المقاومة عملها وطوّرته، مستفيدة من المزج بين قتال العصابات ووسائل وأدوات الجيوش النظامية».


البحر هو الحلم الدائم
على مراحل زمنيّة متعدّدة، لم يغِب حلم الوصول من البحر إلى الداخل السوري عبر شمال لبنان، عن تفكير العصابات المسلّحة، باختلاف أشكالها، من «الجيش الحر» و«الفاروق» إلى «النصرة» و«داعش». وهذا الحلم، هو واحد من أبرز أسباب سعي المسلحين إلى الوصول إلى العمق اللبناني. «المسلحون وعدونا بقتالنا في الضاحية، لكن الطموح الاستراتيجي هو الوصول إلى الضنية من البقاع، ثمّ إلى طرابلس»، يقول القائد العسكري في المقاومة. ويؤكّد أن «لدينا وثائق وهي موجودة عند القوى الأمنية، أن مشروع داعش هو فصل قضاء الهرمل والوصول إلى الضنية ليكون له وصول إلى البحر». وهذه المعلومات أكدها قائد الجيش السابق العماد جان قهوجي، في غير مناسبة، إضافة إلى وزير الخارجية البريطاني الأسبق، ديفيد كاميرون، الذي صرّح بذلك علناً في آب 2014.


محاولة تفجير «الكلور» في العاطفية

(هيثم الموسوي)


أثناء حديثه عن معركة شرق النهر، يستذكر القائد العسكري في المقاومة، حادثةً مهمّة، وهي أن أول عمليّة قام بها حزب الله بتشكيلات صافية في سوريا، كانت استعادة الموقع 14 التابع للجيش السوري قرب معبر جوسيه، وسقط شهيد للمقاومة.
وكان أول احتكاك لقوّات المقاومة مع القصير في بلدة العاطفية، حيث اتُّخذ قرار استعادة منشأة المياه. ودافعت العصابات المسلّحة عن المنشأة لأكثر من 24 ساعة، قبل أن تسقط ظهر اليوم التالي على بدء الهجوم. لكن الحادث الأبرز في هذه العمليّة، هو قتل رجال المقاومة لأحد المسلّحين المكلّفين تنفيذ عمليّة انتحارية داخل المنشأة، بهدف تفجير مستوعبات تضمّ آلاف الليترات من مادة الكلور، لكنّه قُتل قبل القيام بتنفيذ مهمّته.

International Tribune: A non-closed chapter

By Abir Bassam

August 20, 2020 – 0:16

Fifteen years, the Lebanese people have been waiting for fifteen years for the alleged justice that should be brought by the International Tribune. The tribune was commissioned to investigate the assassination of the Lebanese Prime Minister Rafic Hariri.

But, after the long waiting for the indefinite results, the indictment list on the 18th of August was clearly a “U” turn back to the starting point. The declaration was internationally needed as a damned sword on the necks of Syria and Hezbollah.

However, it is difficult to trust the results of the international investigations because it was doubted from the start by judges and investigators who were directly involved in it.  

According to an article published by the Lebanese newspaper al-Akhbar, the president of the International Tribune, Sir David Baragwanath, forced the vice president of the tribune Robert Roth to resign because his wife was working with an editor to unspecified Israeli newsletter. And Mrs. Roth was accused of tampering with the evidence.

Former UN investigator Bo Astrom announced another accusation of deliberately dropping crucial evidence. In a recorded interview, he said many facts involved the inquiry was totally ignored by the investigators, especially the facts related to the Wissam al-Hassan assassination in 2012. Al-Hassan was the only person who had information about the road or roads Hariri parade was supposed to take.

In addition, the tribune announcement was politically manipulated. Judge David Ray revealed on the 18th of August, as he was reciting the verdict that most of the evidence depended on telephone communication data.  Telephones were used to orchestrate the assassinator(s). However, the investigations could not link the numbers to its users.

Furthermore, the persons who were charged with the assassination were all Shiites.  As if Hezbollah was foolishly pointing the fingers towards him. In fact, the accusations were pointed to freedom fighters, who were preparing exploding charges that allegedly targeted the Israelis in South Lebanon.
The final investigation revealed that three of the accused persons were discharged. Hezbollah and Syria are the main parties that benefited from the assassination of Hariri; however, there are no proofs to support the accusations. Hence, the carefully planned assassination was declared as an act of political vendetta. And it took the stupid tribune fifteen years to announce these results.

It is important to dissect the political gain, especially the one that was achieved by Syria and Hezbollah from the assassination! Before the assassination, Hezbollah was leading fruitful talks with Hariri, relations with the late prime minister were about to become at its best since 1991. Total coordination in the next elections was about to be reached.

Secondly, Hezbollah, before the 14th of February 2005, did not aim to be part of the Lebanese political maze.

Meanwhile, the Syrians, with their presence in Lebanon, protected his back. The Hezbollah was indeed presented in the Lebanese Parliament, but it was not among its plans to be part of Lebanon’s corrupt governments since the Taif Agreement in 1989. Hezbollah’s main focus was on protecting the South, liberating the Shebaa and Kafer-Shoba farms, and liberating the Lebanese war prisoners in the Israeli dungeons. Three aims were not to be granted to Lebanon on a silver plate, and the Israeli knew that if it were accomplished, they would distort his image as the ultimate power in the region.

On the other hand, the Syrians were perfectly aware of the winds of international political changes accompanied by electing George Bush junior.

The Syrians were alerted by U.S. Secretary of State Colin Powell about the consequences of their continuous support for the resistance against Israel in Lebanon.
They urged the Syrians to disarm Hezbollah military wing. Nonetheless, the Syrians refused American demands. Resolution 1559 appeared on the horizon, and the Syrians refused to leave Lebanon unless the Lebanese government asked them. It seemed that the situation was still water running deep. When Hariri was assassinated, it was the huge eruption that made it possible for the Americans to fulfill at least one part of their demands: the Syrian Army withdrew from Lebanon.

The Syrian departure resulted in non-humanitarian results. Syrian workers were attacked in the streets, more than 100 were killed, and no official investigations were seriously held. Until today no indictments were directed to anyone. This, for sure, created sentiments of fear and hatred among the Syrians towards the Lebanese. Even Syrian businesspeople were kidnapped in several areas of Lebanon. The same was about to happen in Syria; however, the Syrian police arrested several attackers, and restrictive rules were issued in 2005 to control such irregularities. It was the Israeli war in 2006 that could bring back the Syrians and the Lebanese sentiments of pride.

The Americans thought they had created a deep ditch of hate among the brothers; nonetheless, it was in vain.

It is important to study the atmosphere that prevailed after 2005, on the political and social level, to understand who benefited from the assassination. The ridiculous legal pleading of Judge David Ray was totally dependent on the testimonies given by the same people and parties that have benefited from Hariri’s assassination, which paved the way for a golden era for all the parties who became fully in control.

Walid Jumblatt became the defender of Hariri. He took the family and the country under his “wings.” Fouad Siniora was nominated to be the next prime minister after the resignation of Omar Karami. The main beneficiary was Samir Geagea, the murderer of Lebanese politicians, and the executor of massacres in Lebanon was given a full pardon.

The previous group worked closely with the Americans to disarm Hezbollah during the 2006 war and later in 2007 during the attempt to control Hezbollah’s communication sector, which provided protection for the secret telephone lines among the freedom fighters and with their commandants.

There was a far greater conspiracy to displace the Shiites in South Lebanon if Israel had won the war in 2006. This was the end means of the assassination of an important man as much as Hariri was. The International Tribune has failed to read in politics these facts, as much as it was able to read the other version.

When Marwan Hamadeh’s attempt of assassination took place in 2005, Syria, without a certified investigation, was directly accused. In a paradox, the same technique of detonation was used in the attempt to kill Hamadeh was used to kill Harir; and before that was executed in Damascus in 1981. The French blamed the Syrians for the killing of their ambassador in Beirut and revenged it by blasting 500 kg of TNT in al-Azbakia neighborhood using almost the same technique. However, in Syria, it was a time bomb, while in other two it was remotely activated.

Bernard Emie, the French ambassador, was the first to go around giving consultation and provoking the different parties after the attempt to end Hamadeh’s life. Judge Ray called it a Syrian warning.

However, it can be easily called as the first attempt to threaten the Syrians. In case they failed to comply with the American demands in disarming Hezbollah.
It seems that we need to wait another month before the date of the sentence on the 21st of September. Nothing is special about the date. Salim Ayyash is going to be sentenced after declaring the innocence of the three other suspects. The next month, Ayyash, a simple man, will be accused of plotting, preparing, and killing a state’s man for personal vengeance. And that is why the Lebanese taxpayers paid 800 million American dollars so that an American cliche verdict is achieved.

RELATED NEWS

Nasrallah: If Israel is behind Beirut blast, our response will be devastating

Date: 16 August 2020

Author: lecridespeuples

Speech by Hezbollah Secretary General Sayed Hassan Nasrallah on August 14, 2020, on the occasion of the celebration of the 14th anniversary of the 2006 victory.

Source: moqawama.org

Translation: resistancenews.org

This video only captions the last section of the excerpt transcribed below

Transcript:

[Israel assassinated a Hezbollah fighter in Syria, and our retaliation in kind is inevitable]

[…] Today there is an equation that protects Lebanon, namely the deterrence equation (against Israel). And this equation grows stronger and stronger (to our advantage) day after day through the development of our equipment, our state of readiness, our personnel, our abilities, our human, military and material capacities (and our experiences on various battlefields —Syria, Iraq, Yemen…). And Israel and its (American) masters know it (very) well, and they fear and dread it. This is the equation that protects Lebanon today. There is nothing else that protects Lebanon. It is the golden equation Army-People-Resistance, and essentially (the) Resistance (Axis) through the equation of deterrence, that protects Lebanon. It is neither the Arab League, nor the Organization of the Islamic Conference —which is now called the Organization of Islamic Cooperation— nor the United Nations, nor the Security Council, nor the international resolutions (that protect Lebanon). And anyone who claims otherwise, let him come forward and enlighten us with his perspective. […]

[Having spoken at length about the 2006 victory and the reasons for America’s fierce hostility towards us], I will now address three points. The first is about the atmosphere that prevailed in southern Lebanon for several weeks. The second is the historic peace agreement between the United Arab Emirates and Israel. The third point relates to claims that Israel is responsible for the explosion in Beirut. And while speaking of the explosion in Beirut, I will follow up with several points relating to the internal (Lebanese) situation.

First point: two or three weeks ago, or even more, an Israeli aggression in the suburbs of Damascus led to the martyrdom of dear brothers, including a Lebanese martyr of Hezbollah, the martyr Ali Kamel Mohsen. Of course, since (this equation) had already been announced (before), the Israelis were well aware that ultimately, Hezbollah would not remain silent about this aggression and would retaliate (inevitably). And that is why on its own, with no need for any speech of mine, (nor any Hezbollah promise to retaliate and without) any communiqué or statement (from us), Israel has taken drastic (security) measures on the whole length of the border, from Naqqoura to the Golan Heights, over the entire Lebanese-Syrian border with occupied Palestine and with the occupied Golan. Israel remained (standing) on one leg and a half (ready to flee at the slightest alert), and took all necessary measures so that none of its soldiers would be exposed (to Hezbollah) and thus deny us any opportunity to strike back.

See What happened —and didn’t happen— at the Israel-Lebanon border?

Of course, as far as we’re concerned, from day one our decision was to strike back. Naturally, our decision to retaliate, and the retaliation we will conduct, will be aimed at confirming the rules of engagement. Therefore, it needs to be a well-prepared, well-studied (and proportionate) attack, and a serious one (with casualties on the Israeli side). Our aim is not to make any fuss in the media, to show off, or to get on or off our high horses as soon as we are given the opportunity [reference to the pseudo Hezbollah incursion repelled by Israel, with the probable aim of defusing the real response while allowing Hezbollah to save face]. You misunderstood us. We are not looking for media (attention), we are not bragging, and we don’t seek any recognition. There is a real equation, there are rules of engagement in place and very present, and we want to preserve and uphold them. And we will confirm them with a serious, studied and calculated attack: this is (the only way) to confirm them.

See Hezbollah denies carrying out attack on Israel, vows imminent retaliation

And that is why everything that happened since the first day of the martyrdom of our dear martyr Ali Kamel Mohsein and until this day is part of the punishment. Just imagine… And of course, this has caused a great debate within the Zionist entity, the fact that for three weeks this (alleged) powerful regional army has been on high alert along the entire length of the border, taking all safety, prudence and precautionary measures, canceled training & maneuvers, and canceled (the majority) of the movements and patrols in the border area, pending the (imminent) Hezbollah response. It is all part of the punishment. If you kill one of our fighters, then you must expect a response which can come at any time and at any point on the border, and you will have to pay the price for your crime.

See Fearing imminent retaliation, IDF sends apology letter to Hezbollah

And tonight, I (only) want to say that this decision (to retaliate) is still valid, that absolutely nothing has changed (following the explosion in the port of Beirut). It’s just a matter of time. And they must continue to wait (our attack which can come at any time).

[The UAE-Israel Peace Agreement]

Second point: Yesterday, US President Trump announced a historic peace agreement between the United Arab Emirates and the Israeli enemy. Of course, he had some sort of (party) at the White House, (just like a wedding, surrounded by his administration officials standing) to his right and left (and clapping). As a member of this (Arab-Muslim) Community, as a person believing in God the Most High and the Exalted and in the Day of Judgment, and considering that I will be questioned in the Hereafter on my stance about this issue, on a personal level, and on behalf of Hezbollah and the Islamic Resistance in Lebanon, I must say certain things about this.

Of course, I’m not going to get into (long) historical and geographic analyzes, or dwell (at lenght) upon the reasons that prompted the Emirates to do this. I only have a few clear and unequivocal words to say (on this subject).

First, we were (not at all) surprised by what the leaders, or some leaders of the Emirates, did. We were hardly surprised. It was the logical consequence and the inevitable destination of the path they were on. Anyway, normalization (of relations) was already a reality: planes were already flowing back and forth between the two countries, Israeli ministers were already (often) traveling to the Emirates, Israel was already participating in conferences and events (held in the Emirates), economic and medical aid, agreements and cooperation against the coronavirus were in place, etc. It was already a reality.

But it seems (manifest) that the need to announce a (peace) agreement was first and foremost an American need, a need for President Trump to put forward some accomplishment, for (the Emirates and Israel) could very well have continued at this pace for months, a year, two years, three years, etc. I mean if the goal was normalization (of relationships), it was already in force and (almost) total. So there is nothing surprising (in this announcement), which is the natural culmination of the path the UAE leadership has been trodding (for a long time). The current result (was eminently predictable).

The timing (of this announcement) confirms how some Arab regimes are just (docile) servants of the US administration. Trump needs a foreign political accomplishment because his term is coming to an end, and he has no foreign policy accomplishment to show off. (Not to mention) the internal situation (which sees the United States ravaged by) the coronavirus, unemployment, lock-downs, the (disastrous) economic situation, which constitute Trump’s great predicament. But even at the level of foreign policy, he left the Iran nuclear deal in the hope of breaking (the regime), but he failed; in North Korea, he got nowhere; as far as China is concerned, nothing has happened; the Deal of the Century was unanimously rejected by the Palestinians, and there was no real opportunity to get it accepted (by the Palestinians or the international community). (All his foreign policy) is nothing but a series of failures. That’s why he needs (any kind of) accomplishment. Who is ready to provide him with (illusory) accomplishments? His tools in the Middle East!

What the Emirates have done is an electoral, political and personal favour to President Trump, so that he can benefit from it during the (upcoming) election. That’s the reason for its timing. (This peace agreement was achieved) during Trump’s weakest electoral period, according to all polls in the United States (which, unsurprisingly, predict that he’ll lose the elections by a great margin). Likewise, it is a personal and political favour to Netanyahu. Within the Zionist entity, Netanyahu is today weaker than ever since the beginning of his political life: he is accused of corruption, he awaits a trial, demonstrations against him (are organized every day), his government is in decomposition, there have been three elections and there will perhaps be a fourth… He therefore needs to assert something in order to be able to present himself to his people —the people who occupy Palestine— as the one who achieved this historic peace agreement, an historic achievement, (has an) exceptional diplomacy, etc. Unfortunately, such is (the opportunity) that (the Emirates) provide (to Trump and Netanyahu).

And we must expect, until the US elections, that a number (of other) Arab countries and Arab regimes (do the same), and they are ready and (obediently) waiting their turn in the queue, just waiting for a snap of the finger not from Trump, but from (his special envoy to the Middle East Jared) Kushner. As soon as he signals them, they will travel (one after the other) to Washington, to the White House, and there will be several such historic peace agreements between certain Arab regimes (and Israel).

In truth, just as Trump wanted to strengthen America’s economic situation for years, and did it by milking —I use the verb ‘to milk’ (like dairy cows, as Trump said during his campaign) on purpose— financially some Arab Gulf regimes, extracting (hundreds of) billions of dollars from them, today, in order to improve his electoral situation until the presidential elections, he wants to milk them politically. He will extract from them (evertyhing, to the last drop) of their dignity, their image, their history and their religion, if they still have a religion. He is going to strip them of everything they have left, just for his sake and the sake of his friend Netanyahu, who is in disarray within the (Zionist) entity. And that’s why we shouldn’t be surprised if tomorrow such or such country, and maybe even more than that, (announces a peace agreement with Israel). It has to do with (Trump’s) electoral needs. It’s not a necessity. Maybe one country will suffice, or maybe the US administration will think they need two or three countries. All these (subservient Arab) countries are ready, and waiting their turn in the queue. This will not be a problem for the United States.

Either way, what was announced is now common knowledge and will be ratified within days or weeks by the current ruler of the Emirates. It was something to be expected, and reflects many Arab (treacherous) policies in our region, in which the (only) criterion is the approval of the United States. Whatever pleases the United States, they do (eagerly). What pleases the United States is to be at the service of Israel, to make peace with Israel, to recognize Israel, and so they all line up (obediently to do whatever their US master asks of them). (Likewise, when Washington asks them) to be hostile to the enemies of Israel, to fight the enemies of Israel, to fight (the Axis of) Resistance, to turn their backs on the Palestinian people, to abandon Al -Quds (Jerusalem), they all cry out ‘We hear and obey’ (Quranic verse adressed by believers to God and His Messenger) and just do it. This is the real situation today.

Anyway, day after day, it is shown that what the official Arab media and a large number of Arab regimes have done, especially in the Gulf, by speaking (constantly) of “the Iranian enemy”, by portraying Iran as a great threat, etc., it was all just smoke bombs to make peace with Israel, to recognize Israel and to establish relations with Israel, in order to (enable it to) devote itself (to its) real enemy, namely Iran. But at the same time, many of all (these countries) who speak of Iran as an enemy are trying to contact Iran behind the scenes, reassure Iran, and build relationships with Iran. Their public statements are hostile and aggressive, but behind the scenes they are saying something quite different. And they hope to get to a point where they will have very good relations with Israel, and very good relations with Iran, because they are weak, and have no color, no taste and no smell. In truth, the smallest storm from here or there can shake their thrones. I will say no more and I will express our position in two points.

The first point is that we all have a humanitarian, religious, legal, jihadist, moral, national and community obligation to stand up and say (loud and clear) that we denounce, reject and condemn this (peace agreement). It is a betrayal of Islam, a betrayal of Arabity, a betrayal of the (Muslim) Community, a betrayal of Al-Quds (Jerusalem) and of the Palestinian people, a betrayal of the (Muslim and Christian) holy places. What the Palestinians said is true: it was an act of treason, a stab in the back. Any similar words (of condemnation) are fair to characterize this position (of the Emirates). If we cannot do anything concrete to fight this most execrable and detestable act perpetrated by the rulers of the Emirates, we can at least reject it by words (of condemnation). And the weakest degree of faith (for those who are at risk if they speak out publicly, especially inside Arab dictatorships) is to cast it into our hearts. But many can denounce it through a public stance (without endangering their life, freedom or livelihood), and if they keep silent today, they will pay (for this silence) on the Day of Judgment. The first point is therefore the necessary denunciation and condemnation of this peace agreement.

And in the second point, I address the Palestinian people who is oppressed and betrayed today, as well as the Arab and Muslim peoples who remain (committed) to the heart of the Palestinian cause, and to the Resistance movements: I tell them that we have to be angry in our hearts, and view this heinous act as despicable betrayal, but we are not to be saddened. Don’t be saddened. On the contrary, it is good that the masks fall off. It is good that what was happening under the table is done above the table. It is good that what was done in secret is now done in public. Basically, it is one of the divine, historical and social customs, as we have seen (time and time again) through the ages and in societies, just as it is something clearly established in the Holy Quran: when God the Most High decrees that the Front of Truth is approaching (the ultimate) victory, it must get rid of its burdens, purify itself, cleanse its ranks, expel hypocrites, liars and those who plot (against it), the submissive, those who stab him in the back. The fact that these people get out of the Front of Truth, the Position of Truth and the Cause of Truth —in this case the Palestinian cause—, far from being harmful, will on the contrary make the Resistance movements, the peoples of the Resistance and the regimes that believe in the Resistance (stronger), because this will allow the Resistance Front to clearly distinguish its friends from its enemies, to purge its ranks by getting rid of the hypocrites. This is a natural condition (for success).

Therefore, just as we are well aware of the hateful aspect of this betrayal of the Emirates, which must make us angry, we must say “You may hate something, and it may be (yet) a blessing for you” (Quranic verse). When the ranks of the (Muslim) Community become clean, healthy and purified of all those people who (can) stab you halfway, at a quarter of the way or (just) before the end of your journey and thus upset the equations, of those who plot against you, who present themselves as your friends but are your enemies, your adversaries and are nothing but spies (in the service of the enemy), on the contrary, it is a (very) good thing, even if it is painful. This is a (very) good thing, even if it is painful, just as it is painful to get rid of unhealthy parts of the body so that the body can regain its health, and get stronger and healthier.

The third point with regard to Israel is the explosion at the port of Beirut… (Before getting to this) I just want to mention one last thing: in Lebanon, we were always accused of going against the “Arab unanimity” (in the Israeli-Palestinian question) and we were accused of “leaving Arab unanimity” (by making the choice of the armed Resistance), but where is the Arab unanimity? The Emirates are going their own way. Where is the Arab peace initiative on the table? Is there even a table (of negotiations) and an Arab peace plan left? Does the Arab League still exist? Do we still have official Arab regimes? I’m not asking the question “Are there any Arabs left” because (these Arab rulers) are not the (genuine) Arabs. Arabs are other people (the resistant peoples of Lebanon, Syria, Iraq, Yemen, Palestine, etc.).

[Beirut explosion: accusations against Israel cover up slanderous accusations against Hezbollah]

The third point is (the explosion at) the port of Beirut. I will approach this issue by mentioning Israel’s (alleged implication) and continue with the Lebanese internal situation. Of course, we in Hezbollah do not (yet) have a conclusion as to the causes of the explosion in the port of Beirut. If anyone asks us what the analysis (and conclusion) of Hezbollah are, we will say that we have no account (certain and proven of how the events unfolded). The correct conclusions will be made by the authorities conducting the investigation, and we are not in charge of the investigation. We have not been charged with this responsibility. It is not our responsibility (anyway), it is that of the State, justice and security authorities of Lebanon. And now we hear that they have asked for help from American experts, we have heard that FBI experts are coming or are already there, as well as French experts, etc.

In theory, there are two main possibilities. Either the first or the second (must be true). The first possibility is that it was an accident. It’s a possibility. I did not discuss these assumptions in my previous speech. Maybe there was this stockpile of nitrate (ammonium) on one side, a stockpile of fireworks nearby, some workers were using blowtorches, the flames hit the fireworks and started the fires, and the fireforws exploded (in all directions) and detonated the nitrate. This explosion would therefore be an accident (according to this theory). And all this would only be due to negligence, corruption of the administration, irresponsibility, recklessness, etc. Therefore, the first theory excludes the intentional act. The second theory is that this is an intentional act. It could have been executed in various ways: some have spoken of warplanes or drones carrying out strikes, which is not supported by any evidence so far. Another theory is a direct human intervention which would have started the fire or placed a small explosive charge which would have caused this fire and these successive explosions. Who could be the instigator of this intentional criminal act? Maybe this or that part, or maybe Israel. No one can rule out this possibility.

As for us, Hezbollah, we are awaiting the results of the investigation. Some claim that Hezbollah (already) knows how this explosion occurred, and that anyway Hezbollah knows (absolutely) everything about Lebanon, and that it has intelligence capabilities that keep it informed of everything that happens inside Lebanon. I’ve said in the past that (most of the time) we’re either underestimated or overestimated (by both friends and enemies). But I swear by God that we are not (omniscient nor omnipotent)! There are a lot of things, a lot of regions, a lot of organizations and a lot of events that we ignore, and it’s not our job (to know everything) anyway. This is the job of the State and its security agencies. What concerns us is the Resistance, it is Israel. Of course, the direct security of the Resistance concerns us. But let me be clear, because there are some of our friends and supporters who speak out on TV (asking from us the impossible): We don’t have the capacity to take responsibility for internal national security. We are incapable of it. I’m not (merely) saying we don’t want to do it. Of course, we don’t want to do it anyway (if we were tasked with police tasks, it could lead to many problems and ultimately civil war), but (even if we wanted to), we wouldn’t be able to! Why do you want to place an unbearable burden on us? This is the responsibility of the State, which has a budget, collects taxes, has a very large number of soldiers, security forces, an Army, (legions of public servants), etc. Either way, we do not have a full account of what happened, we are not in charge of the investigation, and we do not have precise (and definitive) information about the way this explosion happened. We are therefore awaiting (the results of) the investigation.

If the investigation establishes that it was an accident, then the judiciary will have to establish who is legally responsible for the carnage and punish them. If it is an act of sabotage, then there will still be (Lebanese) officials to identify and punish, because the fact that these explosives were stored for 6 years and that fireworks were stored nearby is in itself criminal negligence. But it will be necessary to identify who is the instigator of this act of sabotage. If this is Israel, then everything will be turned upside down.

I have read certain statements, and listened to certain press conferences, just as I have been informed that in Lebanon and outside Lebanon is said the following: the person responsible for this act of sabotage is the Israeli enemy… But of course, the purpose of these allegations is not to condemn Israel, but Hezbollah! (These rumors therefore say that the responsible for the explosion is Israel), that Hezbollah knows it (very well) but that we remain silent and hide this truth because we don’t want an escalation by retaliating against Israel, and that we are weak and incapable of retaliating against Israel. These are the rumors that prompt me to bring up this point.

Anyway, the investigation must continue, and give (clear) answers to the Lebanese people, and not to Hezbollah: to the Lebanese people as a whole and to the entire Lebanese State, because it is a huge national and humanitarian disaster that affected everyone. And God’s mercy has (largely) spared us. The mercy of God caused a large part of the explosion to be absorbed by the sea, and it is now said that a large part of these explosives did not explode, for if the 2,750 tons of nitrate of ammonium had exploded, the disaster and tragedy would have been much more serious. Either way, I’m not the one leading the investigation, and I’m not the one making the accusations. We are awaiting (the results) of the official Lebanese investigation.

Of course, I have to say that if the FBI steps in, and if Israel is really involved in this explosion, that means Israel will be cleared of all accusations. (This is sure to happen) if the FBI leads the investigation. Likewise, if Lebanon accepts an international investigation, its primary role will be to clear Israel of all responsibility for the explosion —if Israel is indeed involved. And this is why if some voices say that they do not trust a Lebanese investigation, just as you are Lebanese and it is your right not to trust a local investigation, we are also Lebanese and we declare that we have no trust (whatsoever) in an international investigation.

[If Israel is to blame, Hezbollah’s response will be more devastating than the explosion in Beirut]

If the Lebanese investigation concludes that this is an act of terrorism and sabotage, and that Israel is involved, it is not just Hezbollah that will have to respond. The Lebanese State in all its institutions, the Lebanese people in all its components, all forces and all political parties and all the Lebanese will have to stand up and respond to this Israeli aggression against the port of Beirut, against a warehouse storing such (quantities of) explosives. This is not an operation that targets Hezbollah, but all the Lebanese people, the Lebanese State and all the sects of Lebanon —I regret to have to specify it (because some Lebanese are still locked in a sectarian logic). So what will be your position, O Lebanese State, O Lebanese people? Are you going to say that since it was Israel that killed, wounded and massacred us, we must forget about it because we can’t do anything against Israel? What will be your position (if it turns out that Israel is responsible)? In truth, every Lebanese and all Lebanese political forces must be ready to respond to this theory, before Hezbollah responds to it.

But with regard to the response of Hezbollah and the Resistance, I tell you right now, I tell you right now (very clearly): (this) Hezbollah for whom it is impossible to remain silent & idle about the assassination of one single of its fighters, and which forces the Israeli Army to remain (on high alert) on one leg and a half across the whole border for weeks, and who is firmly committed to upholding the equation (of deterrence), (this) Hezbollah can in no way be silent in the face of a huge crime of this magnitude against the Lebanese people if it turns out that it Israel is the one who perpetrated it. And Israel will pay a price commensurate with the crime it has committed, if Israel did it, without the slightest thought required, without the slightest hesitation. It is not our answer that is unclear. If this theory turns out to be correct, it is the other political forces and the Lebanese people who must begin to wonder right now what will be their response to those who target them with such colossal violence. Because if it is indeed an attack, (the culprits) will have to pay not only for what happened, but for everything that might have happened (in terms of further bloodshed and desolation). But God the Most High and the Exalted (saved us from much worse). […]

The last part concerning the Lebanese internal situation will be translated soon.

Donate as little as you can to support this work and subscribe to the Newsletter to get around censorship.

“Any amount counts, because a little money here and there, it’s like drops of water that can become rivers, seas or oceans…” Hassan Nasrallah

As Some Arabs Normalize Ties with ‘Israel’, Lebanese Recall 2006 Divine Victory

August 13, 2020

Return of displaced Lebanese July War 2006

Marwa Haidar

Fourteen years ago, on August 13, 2006, the Zionist occupation committed horrible crime by killing dozens of Lebanese at a residential complex in Beirut’s southern suburb, Dahiyeh. In two minutes, eight buildings turned into rubble when Israeli warplanes threw 23 tons of smart bombs on Al-Imam Al-Hassan Complex.

The massacre took place shortly after the Zionist government announced on that day it had agreed to a cessation of hostilities with Lebanon, in a clear proof that this regime breaks its words and is hostile by nature.

Fourteen years on the war which was full of massacres, devastation and a lot of pain, this entity appears with a new language. Few days after the massive blasts at Beirut Port on August 4, 2020, Tel Aviv lit up its city hall with the Lebanese flag, in a move that was even met by protest inside the Zionist entity.

Moreover, the Israeli regime, which was established on the blood of the Palestinians, offered to send aid to devastated Beirut following the tragedy of the port.

“I expressed Israel’s willingness to send humanitarian aid which must be delivered directly to the population,” Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu told French President Emmanuel Macron in a phone call on Tuesday (August 11).

Netanyahu’s “tenderness” didn’t stop here. The Israeli PM, and out of his “keenness” on the safety of the Lebanese people, told the French president that the arms of the “devil” Hezbollah must be taken out of populated areas across Lebanon.

Such language may deceive some countries like the UAE, which announced on Thursday it was normalizing ties with the Zionist entity, in a move that is expected to be echoed by other Arab states.

Unlike other countries, the honored people of Lebanon will never be fooled. They know very well that all the Israeli moves towards Lebanon are aimed at one goal: Disarming Hezbollah.

Since its defeat on the hands of Resistance fighters in 2006, the Zionist entity spared no effort to reach its goal. However, this enemy has forgotten major fact: The people who witnessed the divine victory in 2006 know very well that the Resistance weapons have been the source of this pride, and they will never accept that the Resistance would abandon its weapons.

The people who rushed to return to their destroyed houses as soon as the cessation of hostilities took effect at 8:00 a.m. on Monday, August 14, 2006 are now more determined to defend their land.

The children who were displaced from their southern towns in 2006 have now joined the Resistance ranks and are well prepared to take part in the game-changing surprise promised by Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah if a new aggression is launched against Lebanon by the Israeli enemy.

Some Arab states may follow in UAE’s tracks, but surely Lebanon won’t be one of them, not only because the Zionist brutality can’t be forgettable, but also because the Lebanese people are still enjoying the divine victory of 2006 and preparing for the day when they will pray, along with the Palestinians, in Al-Quds!

Source: Al-Manar English Website

السيد نصرالله والأجوبة الشافية

ناصر قنديل

في لحظة مفصليّة وذكرى تاريخيّة مميّزة، رسم السيد حسن نصرالله لجمهور المقاومة، وعبره للعدو والصديق، إطاراً لقراءة المقاومة للمشهد السياسي المحلي والإقليمي والدولي المحيط بمسار المقاومة، وحدّد الموقف من تقييم عناصر هذا المشهد وكيفية التعامل معها، وإذا كان التذكير باستنتاجات ومعاني الانتصار التاريخي في حرب تموز ضرورياً لإعادة رسم الذاكرة وبناء الوعي وتحديد إطار المعادلات الحاكمة للحاضر والمستقبل، فإن أبرز الجديد الذي قاله السيد نصرالله في التشخيص والموقف، يتلخص بنقطتين، والرسائل المتضمنة فيما لم يقله تتلخص بنقطتين أيضاً.

في الكلام الواضح والجديد، ما يخص كيان الاحتلال، بتأكيد السيد على أن الردّ على غارة مطار دمشق، وفقاً لمعادلات الردع قادم لا ريب فيه، والمسألة مسألة وقت فقط. وفي الانتظار، ما مضى منه وما سيأتي بعض العقاب، وتأكيد السيد على أن الفرضية الإسرائيليّة في تفجير مرفأ بيروت موجودة على الطاولة، وهي كافية لنفي أي تفكير بتحقيق دوليّ سيتعمدّ تخريب كل مسار يوصل لكشف الحقيقة إذا كانت توصل لترجيح هذه الفرضيّة، وفي حال ثبوت هذه الفرضية فإن اللبنانيين مطالبون بسؤال أنفسهم وسؤال بعضهم لبعض عن موقفهم وكيفية تعاملهم مع هذه الفرضية، أما المقاومة فلا تردّد لديها بأن الرد سيكون حتمياً، وبحجم يستحقه هذا الإجرام.

في الكلام الواضح الجديد، ما يخصّ الداخل اللبناني، بعضه في رسم المشهد وكشف مشروع لإسقاط الدولة في استثمار للتفجير والدمار والخراب والفاجعة، بما يهدّد بأخذ لبنان نحو الفراغ والفوضى والحرب الأهلية، وموقف داعٍ لجمهور المقاومة للصبر على الاستفزاز، ولكن حفظ الغضب ليوم مقبل، والكلام لم يحدّد وجهة لتوظيف هذا الغضب، خصوصاً مع تمسك المقاومة بالبقاء تحت سقف حفظ السلم الأهلي، ما يعني فتح الباب لاحتمال مواجهة مع الاحتلال، في سياق الردّ والردّ المتوقع على الردّ، على قاعدة تلتزمها المقاومة مضمونها أن تغيير الداخل يبدأ بفرض معادلات جديدة تضعف كيان الاحتلال ومن خلاله المشروع الأميركي.

فيما لم يقله السيد نصرالله، رسائل تتصل بإبقاء الباب مفتوحاً أمام المبادرات الخارجية، وفي طليعتها المبادرة الفرنسية، التي وصفها بالمسعى الإيجابي في إطلالته السابقة، ولم يتطرق إليها في هذه المرة، ما يعني ارتياحاً للمسار السياسي الجديد الناتج، كما يقول الرئيس الفرنسي في تغريدة جديدة، عن الخشية من خسارة الغرب للبنان، ومما لم يقله السيد هو أن البحث الجاري في التمهيد للحكومة الجديدة مريح وليس فيه ما يقول بخطر الفراغ، ومصدر الاطمئنان واضح في الإشارة لإسقاط مشروع الفراغ.

وفقاً لكلام السيد، المقاومة ومحور المقاومة من القوة بمكان، ما يجعلهما أصحاب اليد العليا في معادلات المنطقة، وما يجري في الميدان وما سيجري، وما يجري في السياسة وما سيجري، سيؤكد مقولة حرب تموز الرئيسيّة، وهي أن زمن الهزائم قد ولّى وجاء زمن الانتصارات، وأن المبادرات في الملفات كلها نحو لبنان ما كانت لتتمّ لو لم تكن هذه المقاومة بهذه القوة.

السيد نصرالله في ما قاله وما لم يقله قدّم الاطمئنان لمؤيدي المقاومة في ذكرى عزيزة على قلوبهم، وقدّم الأجوبة الشافية على الأسئلة الكبرى.

Sayyed Nasrallah: If “Israel” is behind Beirut Blast then It will Pay A Heavy Price

Sayyed Nasrallah: If “Israel” is behind Beirut Blast then It will Pay A Heavy Price

By Zeinab Essa

Beirut – Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah delivered on Friday a speech commemorating August’s 2006 historic victory over the “Israeli” enemy.

Sayyed Nasrallah: If “Israel” is behind Beirut Blast then It will Pay A Heavy Price

Hailing the sacrifices of the martyrs and their families, Sayyed Nasrallah congratulated all the Lebanese and all free people of the world on this victory.

He further thanked all those who had a role in this battle and in writing this epic of steadfastness and victory. Sayyed Nasrallah also thanked those who contributed to the political administration of this war, particularly President Emile Lahoud. “President Lahoud was unable to manage the negotiations because of the isolation decision that was taken regionally and internationally so this mission was assigned to Lebanese House Speaker Nabih Berri.”

According to His Eminence, “Lebanon fought alone militarily against an army that considers itself the most powerful army in the Middle East and among one of the most powerful armies in the world.”

“2006 war had great strategic, military, security, and cultural results. I will just mention three of them,” he added, noting that “The first result is toppling the new Middle East scheme that the American administration was aiming at implementing.”

In parallel, the resistance Leader underscored that “The new Middle East scheme and the huge push that began with the occupation of Afghanistan and reached Iraq, was toppled in Lebanon.”

“The capture of the two “Israeli” soldiers expedited the timing of the US scheme,” he mentioned, stating that “For the first time, the “Israelis” are living the fear of the existence and survival of this entity in the region is questioned.”

Sayyed Nasrallah also highlighted that “Resilience and resistance in Lebanon toppled the US scheme,” mentioning that “The effects of the military, political and psychological defeat are still strongly present in this entity, and we are still enjoying victory as hope is strongly present.”

“The achievement of the 2000 is liberation, and the achievement of 2006 is protection through the balance of deterrence,” he confirmed.

In addition, His Eminence confirmed that “There is an equation that protects Lebanon, called resistance, through the deterrence equation, and nothing else protects it.”

“Lebanon is strong by this equation, while they seek to get rid of this force,” he stressed, confirming that “The balance of deterrence is getting stronger day after day.”

Meanwhile, Sayyed Nasrallah affirmed that “The Americans cannot tolerate the survival of a force in Lebanon that will protect Lebanon, its sovereignty, pride, honor and people.”

“Only the balance of deterrence and the ‘army-people-resistance’ equation are protecting Lebanon at the moment,” he said, noting that “They failed in the military war and they know that no military war will be able to affect Hezbollah, so they are trying with other wars, and what is happening with us in Lebanon is part of this battle.”

In addition, His Eminence underlined that “Claims that Hezbollah is practicing hegemony over the Lebanese political life are mere lies and they know this.”

“To us, the resistance is an existential matter. It is the air that we breathe and the water that we drink to stay alive,” Sayyed Nasrallah confirmed highlighting that “Until further notice, and as long as no alternative has been presented, the resistance will remain our choice.”

“For Lebanon and its people, resistance is a condition of existence, and it is our choice,” he asserted, noting that “From the very first day, our choice was to respond to “Israel’s” airstrike in Syria.”

Sayyed Nasrallah went on to say: “What happened since the first day of martyr Ali Mohsen’s fall until today is part of the punishment for the Zionist enemy. The decision to respond aims at fixing the rules of engagement, it doesn’t aim at media exhibition. This is proven by the calculated and serious action.”

In a sounding message to the apartheid “Israeli” entity, Sayyed Nasrallah stated: “The decision to respond to the “Israeli” strike in Syria is still on the table. It is a matter of time and they have to wait. The “Israeli” is still standing on a “one and a half leg” so that his soldiers are not targeted, and this is part of the punishment.”

Commenting on the recent Emirati step of announcing normalization with the apartheid “Israeli” entity,” Sayyed Nasrallah said:

“We have not been surprised by the move of some of the UAE’s rulers. The timing of the agreement between “Israel” and the UAE confirms that some Arab regimes are servants to the Americans. The UAE’s deal is a personal electoral service for Trump and Netanyahu,” he clarified.

Moreover, His Eminence predicted that “We have to expect from now until the time of the American elections that some Arab regimes sign ‘peace’ agreements with ‘Israel’.”

“Until the US Presidential Elections, Trump will continue ‘milking’ the Gulf regimes financially and religiously in what serves him and his friend [“Israeli” PM Benjamin] Netanyahu,” he expected.

Sayyed Nasrallah also said: “The humanitarian, religious, jihadist, national and regional duty makes it a must for me and everybody to stand up and condemn this act which is a betrayal of Islam, Arabism, al-Quds and sanctities.”

“Let us reject with our tongue and the weakest faith is to reject by our hearts,” he stressed.

To the Palestinians, he stated: “We should be angry in our hearts, but not be sad because the masks fell and this is a good thing. When it is destined that the front of right approaches victory, the traitors and stabbers in the back are to get out of it. Their departure from the cause of right, which is the Palestinian issue, will make the resistance front acknowledge well its friend from its enemy.”

“Hezbollah does not have an account of events about the Beirut port blast,” His Eminence asserted noting that “Hezbollah is awaiting the results of the investigation.”

Sayyed Nasrallah underlined that “Theoretically, there are two hypotheses about the causes of the Beirut Port explosion, whether it is accidental or sabotage. Hezbollah is concerned with the resistance’s direct security and we are not capable of shouldering the responsibility for the entire national security with its internal dimension.”

“If the FBI want to investigate in Beirut Port Blast, it means that they will rule out any ‘Israeli’ responsibility in case ‘Israel’ was involved in it,” the Resistance Leader declared, pointing out that “The investigation should be continued and answers should be offered to the Lebanese people.”

He also announced: “Hezbollah, that would never turn a blind eye to killing one of its fighters and insists on fixing this equation, would never remain silent towards a major crime such as the Beirut Port blast if it was committed by ‘Israel’.”

“We do not trust any international investigation,” Sayyed Nasrallah said.

To the enemy and the friend, Hezbollah Secretary General explained: “The account won’t be only for what happened. It will also be for what could have happened. ‘Israel’ will pay a similar price to the size of this crime [Beirut Port blast] if it had committed it. If the investigation determines that ‘Israel’ is involved, the Lebanese state and people should have a say in the issue.”

In addition, he underscored that “The most dangerous thing is that in front of a national calamity of this level, we have witnessed a scheme to topple the state, from which Lebanon escaped. Any political movement must be limited with preventing the collapse of the state and its institutions and the outbreak of a civil war in Lebanon.”

Slamming that “Some Lebanese political forces and media outlets exploited people’s pain to target not only Hezbollah, but also Lebanese President Michel Aoun,” Sayyed Nasrallah announced “In the name of Hezbollah, I do thank PM Hassan Diab and his cabinet, and hail their courage amid all circumstances as they made the best they could, and we understand their resignation.”

“It was not those who toppled the government. The government was toppled by a host of circumstances and difficulties. In fact, a blast of such magnitude would have made it difficult for any government to continue. The Lebanese political forces had sought in the past days to topple the state and put Lebanon on the brink of civil war to serve personal and foreign interests. Hezbollah have always demanded a national unity government or a most possible political and popular representation government,” he said.

Moreover, His Eminence revealed that “The second institution that was targeted is the parliament, with collective resignations, and under the pretext of the constitution, they are practically heading towards toppling the parliament and then calling for early parliamentary elections, and this attempt is doomed to fail.”

According to the Resistance Leader, “Whoever does not abide by the ceiling of not toppling the state, he must have his nationality under question.”

“The caretaker government will assume its responsibilities until a new government is formed,” he said, demanding “a strong, capable and politically protected government.”

Once again, Sayyed Nasrallah reiterated that “The talk of a neutral government is a waste of time. Many unethical and provocative practices are suspicious and some embassies which stand behind them will be named someday. The government’s priorities are reforms, reconstruction, and healing the wounds after the port bombing, the financial, economic, and livelihood issue, the criminal and financial investigation, and the fight against corruption.”

Moving to the Special Tribunal of Lebanon [STL], His Eminence repeated: “We’re not concerned with the STL’s rulings. The content of the international tribunal’s decision is not the important thing, it is rather some people’s attempts to abuse it to target the resistance. We cling to the innocence of our brothers should unjust STL verdicts be issued against them.”

To the resistance people, Sayyed Nasrallah said: “There was a state of anger among our supporters over the past days and we sought to control the situation, because clearly some were trying to incite strife. Preserve your anger, as we might need it one day to end the attempts seeking to drag Lebanon into a civil war. As Lebanese, we should be aware that some will try to exploit the rulings and we should show awareness.”

Commenting on the coronavirus developments in Lebanon: Sayyed Nasrallah said: “The Covid-19 pandemic in Lebanon is out of control, we have to live with the Coronavirus measures and those who infects others and lead to their death are killers and have to pay their blood money.”

“With God’s help and the people’s support, we and our allies are the strongest in the region,” he concluded.

Related Videos

Related News

%d bloggers like this: