This Is How the “Israeli” Intelligence Apparatus Studies Sayyed Nasrallah’s Personality

May 14, 2022

By Jihad Haidar

“Israel’s” military intelligence Aman takes a unique interest in the personality of the Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah. It goes beyond the agency’s traditional role in surveilling the leaders of the hostile camp, and evaluating their strengths, weaknesses, ideology, thought process, and factors affecting their decisions and choices.

According to the Yedioth Ahronoth Newspaper’s revelations last year, the agency has a team of 15 researchers affiliated with Aman’s research division, tasked with following everything related to Sayyed Nasrallah and using this to understand and estimate Hezbollah’s options as well as its responses to any moves by “Israel”.

This team reports directly to Aman’s current head of the Military Intelligence Research Division Gen. Amit Saar and belongs to the so-called “Lebanon arena” within the intelligence apparatus. It works all the time on updating its information about Sayyed Nasrallah using public sources and secret intelligence assets.

The researchers are compiling the “Nasrallah File”. In the same context, they are trying to work on forming a psychological profile and how it affects the way Hezbollah operates. The special team following Sayyed Nasrallah records, translates, and analyzes his speeches, focusing on the smallest details, including the expressions he uses and body language. They also attempt to get a sense of his health status by observing the state of his breathing during his speeches.

Based on the summary of the special team’s studies, the head of the Military Intelligence Research Division Gen. Amit Saar said that Sayyed Hassan Nasrallah and Hezbollah’s relationship with Iran is not a subordinate relationship, as is the case with many Lebanese leaders.

In an interview with the “Israel” Hayom newspaper, he indicated that Sayyed Nasrallah “is not subject to Iranian tutelage. He does not receive directions, but he is a partner in the decision-making process in Iran. He is the second figure in the Shiite system after Khamenei.”

It is noteworthy that this assessment contradicts the policy that “Israel” and the propaganda agencies at home and abroad that are hostile to Hezbollah, including high-ranking “Israeli” officials, work to promote when the purpose is to incite.

One of the most notable examples of this are the words of the commander of the northern region of the “Israeli” army, Major General Amir Baram, who addressed the Lebanese people in Arabic. Although the speech was in Hebrew he said “Hezbollah is an Iranian occupation of Lebanon, [and Sayyed Hassan] “Nasrallah does not care about you!” [Al-Akhbar / May 6, 2021].

There is another conclusion that many officials and experts, including Saar repeated. It constitutes a focal point from an “Israeli” perspective in understanding the personality of Hezbollah’s Secretary General. It also constitutes an explanatory framework for understanding his positions and foreseeing his options and future steps. This conclusion states that Sayyed Nasrallah “is not Iranian or Lebanese. He is both. He is Iranian and Shiite, and also Lebanese.”

If we take into account that the one who is expressing these positions is the head of a hostile apparatus whose vocabulary is derived from his ideological and political cache and is trying to form a picture closer to the reality of his enemy – that is, Hezbollah and Sayyed Hassan Nasrallah – then, the meaning of his words is that “Israel” realizes that Hezbollah is working in the interest of the Shiites and Lebanon, as well as being part of the resistance axis that extends from Lebanon to Tehran. These are concepts that Hezbollah does not deny. Rather, the party sees strength for Lebanon and the resistance in its regional alliances. Through these alliances, it was able to confront existential risks to Lebanon and the resistance and face the challenges and predicaments Lebanon is facing.

An additional conclusion is that Hezbollah, under the leadership of Sayyed Nasrallah, has turned into a major actor in the Lebanese and regional arenas. This is a departure from Lebanon’s historic role of being a mere arena that reflects regional developments. It absorbed their repercussions without having an active role in shaping its future, even though it is an integral part of the region, as its future depends on regional developments.

What is also noticeable about Saar’s words is that after 16 years, the intelligence is still exerting efforts to limit Sayyed Nasrallah’s influence on “Israel”. Since the 2006 war, “Israel” has adopted a different approach in dealing with his speeches and positions. This option crystallized as part of the lessons learned from that war.

“There is an insane and exaggerated glorification of Nasrallah. They say that he does not lie or make mistakes,” Brigadier General Saar says about the Secretary General of Hezbollah. This reveals that the results of the efforts exerted by the “Israeli” intelligence and propaganda apparatus were limited and unable to change that image and dimmish its impact on their morale and choices.

69% of Israeli settlers worried about the fate of the occupation

10 May 2022

Source: Agencies

By Al Mayadeen net 

An opinion poll published by the Israeli newspaper “Israel Hayom” exposes the settlers’ declining confidence in the Israeli occupation.

75% of the ’48-Palestinians believe Jews have no right to land in occupied Palestine.

In occupied Palestine, 69% of the Jews are worried about the destiny of the so-called “state”, and 67% say that action with weapons and the enforcement of penalties should be used to “avoid confrontations between Jews and Arabs.” This is the result of a poll conducted against the backdrop of the operations taking place in “Israel” and the anniversary of Seif Al-Quds Battle. 

According to the findings, just 25% of ’48-Palestinians feel that the “Jewish people have a claim to sovereignty in the [so-called] Land of Israel,” while the vast majority – around 75% – believe that the Jewish people do not have such a right.

According to the study, the majority of the public, around 66% of Israeli settlers, distrust the police; among ’48-Palestinians, the figure is 73%.

’48-Palestinians also report a higher sense of uneasiness – 71%, compared to 44% of Israeli Jews.

Public trust is becoming a growing concern for “Israel”. The decline in the trust of the public, from the very army of the occupation to the bottom of society, is expressed in numbers, according to a recent Israeli study by the “Israel Democracy Institute.” 

The Institute conducts annual consensus in the Israeli society, and the latest marks the nineteenth edition, which was revealed on January 6. There has been a significant decrease in the trust in the Israeli army, receding to 78% – the lowest number since the July 2006 war on Lebanon. 

The study is named the “Israeli Democracy Index for 2021” and it includes an update to the Institute’s previous poll in June 2021. 

حبيب الشرتوني: أتوقّع أداءً مختلفاً من القيادة الجديدة للحزب أقرب إلى فكر المؤسّس

الأخبار 

الثلاثاء 10 أيار 2022

رغم غيابه عن الساحة الإعلامية، يبقى اسم حبيب الشرتوني حاضراً على ألسنة اللبنانيين، عند كلّ مناسبة واستحقاق حيث تحضر النقاشات التقليدية حول موقع لبنان من الصراع ومستقبله والنظرة إلى العدو والصديق. في المقابلة التالية، يعلّق الشرتوني على التطورات السياسية في لبنان قبيل استحقاق الانتخابات النيابية ومطامع العدو الإسرائيلي بلبنان ودور المقاومة المسلّحة في حماية لبنان وموارده، من دون أن يفوّت الإضاءة على الحزب السوري القومي الاجتماعي

 ملفّك هو الوحيد الذي بقي عالقاً في القضاء منذ أيام الحرب الأهلية.
ملفي عالق لأسباب لوجستية أكثر مما هي قانونية أو ثأرية. الجهة الأكثر تأثيراً في القرارات السياسية والقضائية والإجرائية في لبنان معروفة، ويخشى قسطٌ حليفٌ أو صديقٌ لها من المنظومة الحاكمة تأثيري على شريحة لا بأس بها من المجتمع، ما قد يحدث تغييراً لا يخدمُ فسادَه وخططه القائمة على امتيازات طائفية، والمرتبطة بتمويلٍ خارجي، وخصوصاً أن إطلالاتي في الإعلام وعلى وسائل التواصل ــــ ولو كانت نادرة ــــ أثّرت عبر السنوات في جزءٍ وازن من الرأي العام لم يعد بسواده الأعظم يعتبرني ــــ كما في البداية ــــ مرتكباً لجرمٍ سياسي وفارّاً من وجه العدالة، بل بطلاً وطنياً منفذاً لحكم الشعب وفق الدستور، والأمثلة على ذلك باتت منتشرة من خلال الشعارات المحبّذة للمقاومة والمُدينة للعمالة.

ولا حاجة، بالتالي، إلى التذكير بوضع الحزب القومي طوال ثلاثين عاماً كمؤسسة سياسية لا كأفراد. إذ لم يعد خافياً كيف أُدير هذا الحزب وكيف أدّت سياساتُه وتحالفاته إلى التخلّي فعلياً لا شكلياً عني. كان من الممكن طيّ هذا الملف في فترة زمنية مؤاتية خلال وجود الجيش السوري وإعادة بناء الدولة على أسسٍ وطنية. وقد تولّينا مع بعض المحامين والقانونيين وضع دراستَين معمّقتَين لتفنيد المسألة في ضوء القوانين اللبنانية، لكن المخرج لم يكن يوماً في القانون بل في السياسة. لا أعني بكلامي هذا القيادة الحالية للحزب التي تشكَّلت منذ سنة ونيِّف، إذ نتوقَّعُ منها أداءً مختلفاً أقرب إلى منطلق الفكر القومي وغاية مؤسّسه. وقد بدا فعلاً هذا النوع من الأداء على المواقف التي سجَّلتها، رغم الصعوبات التنظيمية الموروثة والضغوط السياسية المفروضة عليها من القوى المتحكّمة بزمام الأمور.

 كيف تقرأ المرحلة الراهنة وما رأيك بالواقع السياسي والاقتصادي والأمني؟
من الواضح أن الشعب اختار سلطته ونوابه وحكامه بعدما وضع الانتدابُ له شكلَ النظام، وهو لم يحزِمْ أمورَه بعد لتغيير هذا النظام المتخلّف، ولا يزال يلجأ إلى الاستفادة مما تقدِّمه له الأحزاب الطائفية التي فرضتها تركيبةُ النظام ولو من موارد البلد، ولا يزالُ يؤيّد علانيةً زعماءها الذين أشعلوا الحروب المحلية وساهموا في الصفقات والتهريب عبر تغطية الفاسدين والسارقين والمهربين، وأداروا بعد انتهائها دفّة الفساد والرشى والمحاصصات وسوء الإدارة، ما أفلسَ الدولة. ومن الواضح أيضاً أن عدداً من المعارضين لهم والمنضوين في منظمات غير حكومية، تربطهم علاقات، مكشوفة أو مستورة، بالسياسيين أو بالسفارات الأجنبية والعربية مما لا يبشِّرُ بالسعي لتحقيق المصلحة العامة بتجرّد. وقد يكمنُ السبب في حاجتهم إلى المال ككل الأحزاب والمنظمات.

هؤلاء قد لا يوقعون الضرر بالقدْر الذي أوقعه الساسة وفي مقدمهم أمراء الحرب، لكن عدم اتحادهم في أشكال تنظيمية وائتلافية وعدم اتفاقهم على آلية التغيير وعلى لوائح انتخابية مكتملة وفاعلة في كل الدوائر، مردُّه تغليب المصالح الفردية لبعض وجوههم البارزة، ما يشيرُ أيضاً إلى بعدهم نسبياً عن العمل بمفهوم الوطن والمواطنة. ولا أرى في ظل أجواءٍ كهذه إمكانيةً للتغيير أو للإصلاح، رغم وجود أمل بالمستقبل طالما أن هناك بداية وعي شعبي ولو بطيء.
أما الوضع الأمني المرتبط بمصالح الجهات السياسية وقادتها وبمصالح التمويل الخارجي، فالثابت هو أنّ مؤتمر الطائف عُقِد لغايةٍ واحدة هي وقف الحرب الأهلية، فيما لم يكن الوضع العام ملائماً لتطبيق سائر بنوده التي بقيت نظرية، ما دفع مع حلول الألفية الجديدة إلى أزمةٍ كادت أن تشعل حرباً أهليةً ثانية، وساهم في إطلاق عدوان تموز لضرب قدرات المقاومة العسكرية وإضعافها في الداخل، وأدّى بعد فشل العدوان إلى اتفاق الدوحة. وقد تخلل هذا المسار اختراق أمني للتنظيمات التكفيرية بموازاة تحركاتها الإرهابية حول العالم، ما أدى إلى اغتيال بعض الشخصيات البارزة وأهمها رفيق الحريري، وبالتالي إلى انسحاب الجيش السوري في ظل المناخ السياسي الداخلي والخارجي.

ما موقعك الحالي بالنسبة إلى الحزب القومي؟

أطلقت موقعاً خاصاً لبيع بعض مؤلفاتِك افتراضياً بسبب منعِك من طباعتها وتوزيعها، لكنه لم يلقَ بعد رواجاً كموقعك السابق الذي نشرتَ فيه مقالات وصوراً للمرة الأولى تثبتُ تعاملَ بشير الجميّل مع إسرائيل.

أطلقتُ الموقع السابق عندما اعتُقل لفترةٍ وجيزة بعض الأصدقاء والرفقاء بسبب مؤتمر صحافي في بيروت عام 2005، وطلبتُ تطويره عام 2011 حتى لا يبقى جامداً بموادِّه وبتُّ أديره وأدرجُ مقالاتي فيه بالتوازي مع حسابي على وسائل التواصل ومع بعض الحوارات الصحافية، وقد سجَّل دخول 700 ألف زائر من أرجاء العالم، قبل أن أضطرّ لظروفٍ قاهرة إلى إغلاقه بعد عام 2012. أخيراً، وبعدما أيقنتُ أن لا مجال لإصدار أيّ كتاب الآن أو لاحقاً، أطلقت موقعاً خاصاً ببيع الكتب من دون أن أتمكن لأسباب ظرفية من إدارته أو الترويج له. بعدما أطلقتُ على الموقع الأول historylaw.com سمّيت الثاني history-law.com بحكم أن شركة قانونية يابانية أعجبها الاسم الأول فسرقتْهُ. وقد ضمَّت المؤلفات المدرجة في الموقع كتابَ شعرٍ كان الوحيد الذي طُبع في بيروت عام 2011، وكتاباً آخر جمعتُ فيه المقالات والمدوّنات التي نشرتُها في الموقع السابق، وكتاباً أرشفَ مجمل ما قيل حول مقتل بشير الجميّل، إضافةً إلى مؤلفات غير سياسية غير صادرة بعد.

في 24 نيسان بلغت الرابعة والستين وأنت تعيشُ حياةً في الظل. كيف تمضي أوقاتك؟
لست من النوع الذي يخشى شيئاً أو يختبئ كما يشيعُ البعض. لا ينهي حياتك البائسة إلا الذي منحك إياها، وليس الموت عقوبةً بحد ذاته كسَجنِ الجسدٍ وتعذيبه، بل بدايةً لحياةٍ أُخرى قد تكون أهمّ بكثير من التي نحياها هنا. أما عيشي حياةً شبه عادية كسائر الناس، لكن في الظل، فأمرٌ بديهي بالنسبةِ إلى شخصٍ لا محل له من الإعراب إلا معنوياً.

كيف ترى مستقبل لبنان والمنطقة؟
لا شكّ أن وجود الكيان الإسرائيلي في المنطقة يعيدُ دائماً خلطَ الأوراق بسبب التدخُّل العدائي في شؤوننا لتأمين مصالح هذا الكيان المركَّب والغريب وأمنه، ولا شكّ أيضاً أن الأطماع لدى بعض دول الجوار والمصالح الخاصة للدول الكُبرى تؤدي دوراً أساسياً في ما نمرّ به. فهم الذين يكتبون تاريخنا، ومن يجرؤ على كتابة أيّ فقرة من هذا التاريخ يدفعُ ثمنَ فعلتِه شخصياً ولا يتعرَّف عليه أحدٌ من بيئته. المستقبل يحمل دائماً الأمل، لكن التفاؤل من دون توفُّر المعطيات الإيجابية عبارة عن أملٍ فارغٍ من أي مضمون. لذلك، أستنتجُ من حيوية شعبنا في لبنان ومحيطه الطبيعي، رغم كل الأخطاء والتخلّف عن اللحاق بقطار البشرية السريع، مؤشراً إيجابياً يوحي بالسير إلى الأمام. ويدعم هذا التفاؤل وجود ثروات طبيعية إلى جانب الثروة البشرية ولو لم تستخرج بعد، ربما حتى لا تُسرق أو تُهدر. لقد شاهدنا عبور دولٍ عدة بأزماتٍ مشابهة تمكنت من تخطّيها. أما في مجال الدفاع عن النفس ومقاومة العدوان، فنشهَد لبسالة الفلسطينيين وما يقدمونه من تضحيات حتى أرسوا مدرسةً تلقّن شعوب العالم كيفية الصمود في وجه الاحتلال والحصار والاعتقال والتنكيل. ولا ريب أن للجيش السوري أيضاً، إلى جانب الجيش العراقي مع كل القوى المشاركة، فضلاً كبيراً في ضرب التنظيمات الإرهابية والتكفيرية وتحجيمها. أما الواجب القومي المتمثِّل بوضع حدّ لخطر التمدُّد التركي شمالاً فلا بدّ من الاستمرار في بذلِه من دون توقّف.

تحدّثتَ عن فكر أنطون سعادة في ما مرّت البشرية بتجارب فكرية عديدة.

صحيحٌ أن دولاً عدة خاضت تجارب سياسية مبنية على عقائد وأفكار دينية ودنيوية، ولكن لا يمكن وضع دستور ونظام على أساسٍ ديني فقط، بما أن الدِّين يخاطبُ الماوراء ولا يولي الاهتمام الأساس للدنيا، وهذا لا يتيحُ المجال لإيجاد صيغةٍ بنيوية تقومُ على أساسها الدولة، ما يحتّم اللجوء إلى التشريع الإنساني لوضع الدساتير والقوانين والنظُم الملائمة للمجتمعات. لكنّ بعض الدول ذات الصبغة الدينية، نجحت نسبياً، كإيران مثلاً التي وجدت ضالّتها بعد حكم الشاه في الخط الديني الملائم والموحّد لمجتمعها وقوميتها ومصالحها، فيما انقرضت الممالك والإمارات والسلطنات القائمة على أسس دينية عبر التاريخ، ولم تتمكّن الحركات الوهابية والسلفية والتكفيرية من إعادة إحيائها. وهذا المشروع الذي يخدمُ في عصرنا وجود دولة إسرائيل كدولة يهودية، كان يمكن أن ينجح ويُعمّم في المنطقة على دويلات سابحة في فلك الأقوى من بينها، أي إسرائيل، لو نجح في إقامة دولة في لبنان كالتي طمحت إليها فئة من اللبنانيين واعتبرتها حلماً مجسَّداً بشخصٍ لم يتوانَ عن ارتكاب الفظائع المبررة للغاية. وإلّا عن أي حلمٍ يتحدثون حتى يومنا هذا، فيما خرج هذا الشخص من جلدِ المنظومة التقليدية الحاكمة والفاسدة ولم يُحرم من أيّ امتيازات سخّرت البلد من أجله.
أما بالنسبة إلى الأيديولوجيا الماركسية ــــ اللينينية، أو الشيوعية، فلقد فشلت في تجربة الاتحاد السوفياتي لثلاثة أسباب رئيسة، وهي محاربة الكنيسة وقمع رجال الدين كما جرى منذ عهود الوثنية، وحرمان المواطن من الملكية الخاصة مما لا يشعره بالانتماء إلى وطنه، وعدم منافسة الغرب على الصناعات المتنوعة، بل التركيز على العسكرية منها، فيما نجحت الشيوعية نسبياً في تجربة الصين وكوبا وكوريا الشمالية وفيتنام لأسباب قومية وحّدت شعوبها حول قضايا محقّة وجرّاء اتباع سياسات إدارية وتنموية ودفاعية ملائمة لبيئاتها.

ونجدُ في المقابل تطوُّر النظام الغربي الرأسمالي في الأصل بشكلٍ عام، ليغدو أكثر اجتماعيةً واشتراكيةً من خلال الضمانات كالشيخوخة والتقاعد ومن خلال توفير الطبابة والعلم المجانيَّين أو الرواتب اللائقة. وفيما تقاتل المنتمون إلى أحزاب عالمنا العربي بسبب الاختلاف العقائدي، أدركوا أخيراً أن المعيار الأساس يكمنُ في مدى نجاحهم في تطبيق مفاهيمهم العقائدية على أرض الواقع، وأن الفرز ليس بين الأفكار والعقائد بل بين الوطنيين الراغبين في تحسين أوضاع بلادهم وبين العابثين بمصيرها وبمستقبل أجيالها.

في مقال لك عشيّة محاكمتك حسمتَ بحتمية صدور حكم الإعدام. كيف عرفت سلفاً بماهيّة الحكم، وما رأيك بالعهد الذي حاكمك وبالأحزاب اللبنانية؟
بعد بلوغ دولة لبنان عمر المئة، يمكن أن نستنتج مدى نجاح التجربة أو فشلها، بحسب الخلفية الفكرية والوطنية التي نعتمدُها في التحليل. وبما أن للبنانيين رأياً في مختلف المسائل، لا أعتقد أن هامش إعادة النظر بآرائهم وانتماءاتهم واسع بحكم الواقع الطائفي والسياسي والعام. فهم يعيشون قدراً لا يختارونه بالكامل، فيما تتقدَّم عادةً القوى الطليعية على عامة الناس في استشراف الآتي وفي تدارك المخاطر والدعوة للمعالجة والتغيير. فإن أعطيتُ رأياً غير إيجابي بأداء أحد الزعماء الطائفيين أو الأحزاب لا يعني ذلك تأييدي لزعيمٍ أو حزبٍ في الجهة المقابلة. الثابت هو تأييدي مع كل الوطنيين في بلادنا للمقاومة مهما تلوَّنت لافتاتُها حتى تقوم الدولة القادرة والعادلة والجامعة، وليست المقاومة حرفةً أو هواية أزلية وخصوصاً بالنسبة إلى المجتمعات والأوطان المظلومة والمحتاجة للدفاع عن نفسِها. لا ريبَ أن قسطاً وافياً من الآراء لا يزالُ يأخذ في الاعتبار سلوك الأحزاب خلال الحرب الأهلية. لكن إذا أردنا تقييم نجاح أيّ حزب أو فشله، نفعلُ ذلك بناءً على برنامجه وقوة حجته وصدقيّته والتزامه بقضايا الناس. ومن الأمثلة البارزة الممكن إعطاؤها: نجاح التيار الوطني الحر فترة تراجع، لا بل إفلاس، قرنة شهوان وعودة ميشال عون، ونجاح حزب الله فترة صموده وإعماره لما تهدَّم خلال حربه مع العدو التي أخذت اتجاهاً بطولياً ومحترفاً. وإذا لمّحنا إلى ممارسات الأحزاب تاريخياً، لن يكون من الصعب تقييم تلك الممارسات وما جلبته على الشعب من خيرات أو ويلات، أحياناً لأسباب مزاجية وشخصية وليس فقط لأسباب طائفية وميليشيوية. وحتى لا أقول ما لا لزوم له، أختصر جوابي بإشارة مازحة إلى شعار التيار العوني بمسدسٍ قاطعٍ للطريق بإصبعين وإلى شعار القوات بيدين ترمزان إلى العضو النسائي، من دون أن يكلِّف مسؤولو هذين الحزبين أنفسهم معرفة مصدر هذين الشعارين.

تتهمك تصريحات لمسؤولين كتائبيين وقواتيين بأنك عميلٌ مزدوج لسوريا وإسرائيل؟
أجبتُ في إحدى المقابلات بأني لم أكن، قبل حصول العملية، أعرف شخصياً أحداً من السوريين أو الفلسطينيين الذين اتهمتُ أيضاً بالانتماء إلى منظمتهم، ولو كنت على علاقة تنظيمية واستخباراتية بالسوريين كالعديد من السياسيين في لبنان، لربما ساعدوني باستصدار عفو فترة وجودهم في لبنان أو امتنعوا عن إزعاجي واستدراجي لمشاكل وحوادث جانبية في فترات معيّنة. أما بالنسبة لإسرائيل، فعندما لم يستطيعوا إقناعها باغتيالي بعدما فوجئوا بخروجي من المعتقل روّجوا بدعة عمالتي للعدو. ناهيك عن عدم عثورهم على ذريعة مخجلة ومعيبة حيال قيامي بما قمت به، ما لا يساعدهم على تبرير عمالتهم وخيانتهم للوطن والمجتمع للأسباب الطائفية المبررة بنظرهم.

ما رأيك بالجدل القائم حول ترسيم الحدود البحرية وربما البرية؟
لم يكن لبنان مهتماً في السنوات الماضية بترسيم حدوده البحرية ولم يكن الموضوع مطروحاً بإلحاح قبل اكتشاف ثروات طبيعية في حقول الغاز الواقعة على الحدود الجنوبية مع فلسطين. وبعد أن بدأ الإسرائيليون بالتحضير لاستخراج الغاز الذي قُدّر بكميات كبيرة، طرحوا موضوع الترسيم من خلال الأميركيين على بساط البحث، ومن البديهي أن تنحاز الإدارة الأميركية حتى لا يحصل لبنان على حقوقه كاملةً ما يخفّض الإنتاج الإسرائيلي لصالح الشركات التي ستتولى استخراج الغاز بالاتفاق مع الدولة اللبنانية، ونظراً لمعرفتها بأولويات حلفائها في لبنان.

لست من النوع الذي يخشى شيئاً أو يختبئ كما يشيعُ البعض. لا ينهي حياتك البائسة إلا الذي منحك إياها


وبما أن المسألة تتعلّق بالأمن القومي والاقتصادي وبما أن لبنان بات محاصراً وخاضعاً لشروطٍ مذلة حيال أزمة الشرق الأوسط، ومفتقداً لعوامل الازدهار والاستقرار، ويتعرّض لعملية إفقار تضع مجتمعه على حافة الانفجار، لا أجد شخصياً أي مخرج للأزمة غير منع الطرف الإسرائيلي من استخراج هذا الغاز قبل الاعتراف بحقوق لبنان البحرية المتمثّلة بالخط 29 وفق المسار القانوني والاتفاقيات الموقعة والوثائق المقدَّمة، ويتلخَّص هذا المنع في ضرب المقاومة لأي منشآت في حال تشييد إسرائيل لها، ولن تكون الخسائر التي سنتكبّدُها إن لم نحصل على حصتنا من هذه الثروة أقل من تلك التي سندفعها في تلك المواجهة العسكرية بل أكثر. وقد أعلن أخيراً رئيس كتلة نواب حزب الله عن موقفهم المشرّف من هذه المسألة، بعد أن تنازل أركان السلطة عن الخط، لأسباب مبهمة أو ربما من باب المناورة.

 هل يسعى حزبا القوات والكتائب للنيل منك وكيف تواجه ذلك؟

ليس سراً رصد حزب القوات ميزانية غير متواضعة لتحقيق هذا الغرض، كما لم يكن سراً أداء عائلة الجميل ومتابعتهم لهذه القضية منذ البداية، وفي المقابل لا نجد جهة رسمية تتولى حمايتي أو الدفاع عني وعن ذويّ كما يظن البعض، فكان بالتالي لزاماً عليّ الدفاع عن نفسي حتى لا يحصل معي ما حصل ويحصل مع كل الاستشهاديين أو المضحّين في سبيل هذه الأمة، وقد وفّقتُ حتى الآن في ذلك.

كيف تقيّم الأداء عشية الانتخابات النيابية؟
من المؤسف ألا نرى مرشحين إصلاحيين حقيقيين ومستقلين بأعداد كافية لتغيير النظام الطائفي والفاسد. ومن المؤسف أيضاً أن نرى هذا الكم من التهافت والتشنج والكذب والافتراء، واستثماراً لكل عملٍ اجتماعي في السياسة، بينما اكتفى اللبنانيون من الساسة ووعودهم ويحتاجون اليوم إلى تفعيل العمل الاجتماعي أكثر من أي عمل آخر. أعتقد أن اللبنانيين يعرفون تاريخ وحاضر مرشحيهم ولا يجهلون انتماءاتهم وولاءاتهم. وبعدما حُسمت معالم التحالفات والكتل والخيارات، لا أجدُ حاجةً لعملية تقييم شاملة، إنما أكتفي بالتعليق على ما يُسمى بفريق 14 آذار أو ما بقي منه من خلال حملة القوات الانتخابية. إن الذين يؤيدون القوات لأسباب طائفية يتجاهلون تاريخها منذ نشأتها كوحدات عسكرية تجاوزت بدمويتِها كل أحزاب تلك المرحلة. ويحاول حزب القوات منذ أعوام تبييض صفحته في العمل السياسي والإداري بعد أن نقل البندقية من الكتف الإسرائيلي في زمن الحرب إلى الكتف السعودي في زمن السلم. والجميع يعلم الجهة التي مولت اجتياحات لبنان ومولت الأطراف الموالية لسياسة أميركا المؤيدة لإسرائيل في المنطقة والمخاصمة للمصلحة الوطنية، ورغم ذلك يصطفُ فريقٌ إسلامي آخر في هذا الخندق متجاهلاً بدوره ما جرى ويجري حتى بحقِّه. وهنا بدأوا بتبرير موقفهم بانحياز الطرف الآخر إلى إيران إلى حد رفع شعار الاحتلال الإيراني. ومع أنني لا أؤيدُ نفوذَ طائفةٍ أو حزب على المجتمع، فإن امتلاك حزبٍ ذي انتماء ديني قدرات عسكرية استُعملت لحماية البلاد وليس ضدّ أهلها، لا يعني أبداً أننا نعيشُ تحت انتداب إيراني أو كأن اللبنانيين سيغضّون الطرف عن إيران لو سلكت مسار معاداة لبنان. ليس من عاقل يقبلُ بكلامٍ كهذا.

امتلاك حزبٍ ذي انتماء ديني قدرات عسكرية استُعملت لحماية البلاد لا يعني أبداً أننا نعيشُ تحت انتداب إيراني

وقد تمنيتُ من جهة ثانية، منذ أشهر، على أحد مسؤولي الحزب القومي أن يعلنوا عن موقفٍ حيال صدور حكم الإعدام كي لا يخسروا نسبةً مرتفعة من أصوات ناخبيهم في حال تحالفهم مع التيار الوطني الحر، وأن لا يتنازلوا عن دور الحزب وحقوقه، كما حصل مع القيادة السابقة لقاء الحفاظ على مواقع شخصية، أو أن يعزفوا عن المشاركة في الانتخابات إذا فُرض عليهم ما يشبه الرشوة الانتخابية، كي يعلنوا جهاراً انتصار فكر سعادة في تشخيصه لطبيعة النظام في لبنان وكي يتحولوا للعمل الاجتماعي. وفيما استمهلني هذا المسؤول وقتاً حتى يتمّ الاتفاق بحجة أن لا شيء محسوماً بعد، قدّرت أن الموقف لن يتعدّى الشكليات ولو تمّ الاتفاق، بحكم أنه لم يعد بإمكانهم فعل شيء في الملف الذي جرى تجاهله في الفترة السابقة التي كان من الممكن فعل شيء خلالها، وبعد أن بات الحزب في موقفٍ أضعف، خصوصاً أن كل ملفات الحرب أغلقت باستثناء هذا الملف. وقد شاهدنا بأُم العين ما توقَّعتهُ من تدهور حال العهد بعد إصدار الحكم لكسب أصوات مسيحية لم يكسبها بل انقلبت عليه، في وقت تطمح القيادة الحزبية الحالية لاستعادة كتلة نيابية فقدتها، علّها تحقق نجاحاً ولو محدوداً وتساهم في إحداث تغييرٍ ما، أو علّها تجري إحصاءً لأصواتها في مختلف الدوائر لتُحتسَب مع الحلفاء الافتراضيين في أية انتخابات مقبلة، نظراً إلى أن بعضَهم يهمّشُ دورَها، في الوقت الذي لم يؤسس الحزب عبر السنوات بنية تحتية للعمل الاجتماعي.


 منذ 4 آب 2020 كثُرَ الحديث عن انفجار مرفأ بيروت وتداعياته.
لستُ خبير متفجرات ولا قاضياً، ولا ملفات أو معطيات بين يديّ، ولكن لديّ نظرة عموماً بمختلف الأمور. وعندما لاحظتُ عدم معرفة معظم القضاة والسياسيين بنيترات الأمونيوم وكيفية عملها، بحثتُ وراسلتُ واستفسرت عن هذه المواد. المسؤول الأول عن إدخال هذه المتفجرات هي الأمم المتحدة المسؤولة عملياً عن دخول أي مواد حربية منذ عام 2006 وفق القرار 1701. وليس سراً أن هذا القرار هدفَ لمنع حزب الله من إدخال الأسلحة ومواد مستخدمة في صناعة الصواريخ. أما إضاعة التحقيق بإلقاء اللوم على وزراء مدنيين وموظفي المرفأ، فغايته عدم إلزام الأمم المتحدة بالتعويض على المتضررين وبناء المرفأ من جديد، وليس خفياً من هي الجهة النافذة في لبنان التي تقرر وتُملي على معظم السياسيين والمسؤولين والعسكريين ما تريدُه، ولا قدرة لهم على معارضتها خشية العقوبات. إذا كان الهدف مقتصراً على عبور النيترات نحو موزمبيق، كما أُشير في الوثائق والبوالص، لماذا سمحت الأمم المتحدة بإدخالها إلى المرفأ، ولم تتابعها طيلة سبع سنوات؟ أشير هنا إلى عدم فائدة اتهام المستورد لأنه غير مسؤول عن القرار القضائي الذي سمحَ بإنزال واحتجاز 2750 طناً من النيترات طيلة 7 سنوات. والغريب في مسار التحقيق أنه لم يُكشف حتى الآن عن حيثيات ملفتة للنظر وكامنة في الفارق الزمني بين انتهاء عملية التلحيم واشتعال المفرقعات والمواد الحارقة، ولا كُشف عن لغز تخزين مواد تشكّل خطورة إلى جانب النيترات في العنبر 12 ذاته. وأسمح لنفسي بطرح سؤال مقتصر على الثغرة غير المفهومة الكامنة في الفارق الزمني بين عملية التلحيم التي حصلت قرابة الثالثة بعد الظهر واشتعال المفرقعات بعد انتهاء التلحيم بأكثر من ساعتين، ولوقتٍ طويل نسبياً قُدّر بـ30 إلى 45 دقيقة ريثما وصلت فرق الإطفاء والدفاع المدني، قبل اشتعال المواد الحارقة في العنبر وحدوث الانفجار، مما يثيرُ الريبة ويشير إلى عملٍ تخريبي وليس إلى إهمال كما يريد التحقيق إثباته للحصول على تعويض شركات التأمين التي لا تعوّض في حالات العمل الحربي أو التخريبي.

كيف ترى الحرب بين روسيا وأوكرانيا؟
قرر الغرب منذ زمن محاصرة روسيا والمعسكر الشرقي السابق، وكتبتُ قليلاً عن ذلك سابقاً على مواقع التواصل. اليوم أرادوا محاصرة بوتين لأسباب استراتيجية ولانتزاع أوراق تعزز حربهم ذات الطابع الاقتصادي حتى الآن ضدّ الصين التي لا تُخفي حقَّها باستعادة جزيرة تايوان. من هنا دعمت الصين بشكلٍ غير مُعلن خطوة بوتين. وتذكّرني خطوته بسيناريو الاجتياح الإسرائيلي للبنان بحجة تجريد المقاومة الفلسطينية من سلاحها، فيما سعوا مع حلفائهم اللبنانيين لانتخاب رئيس للجمهورية مطلق الصلاحيات وترك وديعة متمثلة في نظامٍ موالٍ لهم، لأن لا غطاء شرعياً لإسرائيل في لبنان، بهدف العبور في الخطوة التالية إلى دمشق وتحقيق سلامهم الخالي من أية حقوق. وعندما فشل مشروعهم بسبب مقتل بشير، ولد مؤتمر أوسلو الذي وصفه الرئيس الأسد بأنه ولِد ميتاً.
لقد استبق بوتين الهجمة عليه وأيّد إعلان الجمهوريتين الروسيتين في أوكرانيا ثم دخل إلى كييف من أقرب نقطة جغرافية لها ليس لمجرد احتلالها، بل لترك نظام فيها لا يعادي مصالح بلاده ولا يهدد أمنها القومي، مراهناً بذلك على انطلاق عملية تغيير النظام العالمي المفروض بعد سقوط الاتحاد السوفياتي نحو نظامٍ جديد، ما يقتضي وقتاً ومواجهةً متعددة الوجوه وطويلة الأمد. وفيما لم يفعل ذلك السوريون واللبنانيون، ما أدّى للاجتياح واغتيال بشير، أكملوا بنفس الطريقة، أي لم يستفيدوا من مرحلة ما بعد الاجتياح لتفرضَ الأحزاب أو الحركة الوطنية مع الجيشين السوري واللبناني السيطرة العسكرية الكاملة على الأراضي اللبنانية، مما أطالَ سنوات الحرب.

لن أدخل الآن في تحليل الأسباب والخلفيات، إنما أرى أن خطوة بوتين التي كشفت عن مدى عنصرية الغرب وحرفيتَه في إدراج ثقافات ومصالح شعوب العالم ضمن قوالب جاهزة يفهمُها، والتي ستنعكس تصعيدياً على موقف دول عدة ممانعة أو رافضة للنظام العالمي المفروض من الولايات المتحدة وأتباعِها، ستعزز في النهاية وصول المفاوضات النووية مع إيران إلى خواتيمها.

Mind tricks: Why resistance to Israel and imperialism are called ‘Shia causes’

April 20 2022

The Arab and Muslim street remains firmly opposed to western imperialism and Israel. So their Arab Sunni rulers began calling all resistance ‘Shia.’

By Omar Ahmed

Would Sunni Arab monarchs be able to continue conspiring with the west and Israel without labelling those who resist collaboration as ‘Shia?’Photo Credit: The Cradle

The past several decades have seen the political ascendency of Shia Muslims in West Asian geopolitics. While initially ignited by Iran’s Islamic Revolution of 1979, it was the aftermath of the illegal US invasion of Iraq in 2003 which accelerated this political shift by paving the way for Iraq’s Shia majority to govern.

A year after US troops occupied Iraq and overthrew its Sunni president Saddam Hussein, Jordan’s King Abdullah II, fearing a growing influence of Iran among Iraq’s Shia majority and their regional coreligionists, coined the phrase “Shia Crescent.” This so-called ideological belt, it is hypothesized, runs from Tehran through several Arab capitals, including Baghdad, Damascus and Beirut, and later Sanaa.

The idea has been criticized as it treats the Shia as a monolith and greatly exaggerates the extent of control or influence Iran exerts over the region.

Tehran’s efforts to forge ties with friendly governments, powerful political parties, and militia forces are arguably based on pragmatism and self-interest rather than sectarian ideology. Among the state and non-state actors that provide Iran with its regional strategic depth – and therefore, influence – are Sunnis, Druze, Christians, Alawis, Zaidis, and other non-Shia populations. This alliance is more commonly – and accurately – known as the Axis of Resistance and its fundamental tenet is opposition to both western imperialism and the Zionist project, and a desire for self-determination.

Axis of Resistance

With Tehran at its nexus, this network consists of both state and non-state actors. Notable Shia factions include Iraq’s Popular Mobilization Units (PMUs), Lebanon’s Hezbollah movement and Afghan and Pakistani brigades.

Sunni Palestinian resistance movements Hamas and Islamic Jihad are also considered to be a part of the axis, and an armed affiliate of Hezbollah, the Lebanese Resistance Brigades (also known as Saraya), is composed of Sunnis, Maronite Christians and Druze. At the state level are the mostly Zaidi, Ansarallah-led, de facto government of Yemen and the Alawite-dominated government of Sunni-majority Syria.

While not part of the axis per se, Sunni-majority Algeria has also consistently opposed Zionism and could strengthen its ties with Iran, especially in light of growing tensions with neighboring Morocco whose government has recently aligned with Israel.

Traditional western-aligned Sunni Arab states such as Egypt, Saudi Arabia and Jordan have all expressed their own concerns about this Shia-majority, ‘Iran-led’ axis, and along with Israel have opposed the Resistance Axis. It is due to these mutual interests that there have been several proposals for a “Sunni-Jewish alliance.”

Arab normalization with Israel

This new public alliance tangibly materialized in 2020 with the signing of the Abraham Accords and the normalization of ties between Israel and the UAE, Sudan, Morocco and Bahrain (the latter is a Shia majority nation ruled by a Sunni royal family). Certainly, it ended years of speculation that there were indirect, covert ties between Tel Aviv and several Arab states.

However, it is important to differentiate between the policies of these governments and the popular sentiments among their citizens. According to an opinion poll carried out between 2019-2020 by the Qatar-based Arab Center for Research and Policy Studies (ACRPS), the majority of the Arab world (88 percent) opposes any normalization with Israel. This includes the Persian Gulf: “Refusal to recognize Israel is proportionally the highest in the Gulf region,” the report found.

Nevertheless, last month’s Negev Summit ushered in an unprecedented level of security cooperation between Israel and Arab states and may be a precursor to an ‘Arab-Israeli NATO‘ equivalent intent on confronting the Axis of Resistance, especially over heightened fears of a nuclear-powered Iran, should efforts in Vienna to revive the Joint Comprehensive Plan of Action (JCPOA) fail.

The Palestinian issue

After the humiliating and resounding failures of pan-Arab nationalism to liberate occupied Palestine following the Six Day War in 1967, Egypt lost its position as the leader of the Arab world. This was cemented after Egypt made peace with Israel under Anwar Sadat in 1979, the same year as Iran’s Islamic Revolution.

As one of, if not the most pressing and long-standing Arab and Muslim issues of our time, the Palestinian cause was essentially abandoned by the Sunni Arab leadership, only to be championed by the Islamic Republic of Iran and its regional allies. Symbolically, the first statesman to visit revolutionary Iran was Palestinian Liberation Organization leader Yasser Arafat who was given keys to what was once the Israeli diplomatic mission-turned Palestinian embassy, as it remains to this day. “We shall liberate the land of Palestine under the leadership of Imam Khomeini,” Arafat declared during his historic visit.

Significantly, during the 1990s, Iran’s support to Palestinians was not merely diplomatic but military too, as Iran has consistently been the main patron of Palestinian armed resistance factions Hamas and Palestinian Islamic Jihad (PIJ), something acknowledged by the movements themselves.

Lebanon’s Hezbollah movement, itself established with the help of Iran’s Islamic Revolutionary Guard Corps (IRGC), has also been instrumental in assisting Palestinian factions in training and developing weapons capabilities. Early last year, IRGC Aerospace Force commander Amir Ali Hajizadeh stated, “All the missiles you might see in Gaza and Lebanon were created with Iran’s support.”

‘Iranian-backed’ doesn’t make these ‘Shia causes’

Well before the Abraham Accords, there were signs that a regional narrative was being developed to aid Arab autocrats in breaking with the popular causes of the Arab/Muslim world, namely resistance to Zionism and western imperialism.

Two years after King Abdullah’s ‘Shia crescent’ narrative began to be employed, the 2006 Lebanon-Israel war broke out. Although a historic ‘Arab nation’ victory against Israel was achieved that year, in a new public turn, the Arab League and the Saudis in particular were instead scathing in their criticism of Lebanese resistance movement Hezbollah for what they said was an unprovoked and irresponsible conflict.

We have now reached an epoch, whereby vocal or material support for a plethora of resistance efforts in West Asia is seen as being ‘Shia’ or even ‘Persian’ rather than Arab or Muslim causes. These include the central issue of Palestine, as after all at the crux of it – that is to say armed struggle – it is only the Resistance Axis that now provides support where it materially matters.

The Palestinian cause has not always been a ‘Shia’ cause, argues Hussain Abdul-Hussain of the pro-Israel Foundation for the Defense of Democracies, who alludes to the anti-Palestinian sentiments in South Lebanon before the rise of Hezbollah. He claims – a criticism parroted by the pro-west Sunni monarchs – that Iran “found in Palestine a good tool to undermine the sovereignty of Arab Sunni governments” and to win over support from “Arab Sunni masses.” This assessment disregards the fact that even before the revolution, under the rule of Iran’s Shah, Iran’s religious and secular opponents were popularly pro-Palestine and opposed the Shah’s support of Israel.

Who else will oppose Zionism and western imperialism?

In Iraq, there is a lingering threat from pockets of ISIS remnants and legitimate grievances about continuing US military presence, which is likely to continue for years to come. Both of these threats to Iraqi sovereignty have been targeted by “Iranian-backed Shia militia,” many who are an integral part of Iraq’s armed forces in the form of the PMUs. Ironically, these anti-ISIS forces were in fact initiated by a religious ruling from within Iraq, independent of Iran’s diktats.

The world’s worst humanitarian crisis, according to the UN, is in Yemen which has been bombed and besieged almost relentlessly for seven years by a US/UK-backed and armed, Saudi-led coalition. Yemen’s resistance to this foreign aggression is led by the Ansarallah movement and its allied Yemeni armed forces. Here too, the Arab Sunni monarchs’ narrative has played a nefarious role, labelling Yemen’s resistance as ‘Shia,’ where in fact they are mainly Zaidis, who are in many ways closer to Hanafi Sunnis and who pray in Sunni mosques. As Iran and its regional axis support anti-imperialism, they are naturally more aligned to the Yemeni resistance, who are almost always now labelled as ‘Iran-backed’ or ‘Shia’ for their resistance against decades of exploitation and subjugation by Saudi Arabia.

For the divisive case of Syria, supporting the sovereignty and territorial integrity of the state against the aggressions of hostile states has also been cast as a ‘Shia’ cause, despite the fact that Syria’s Shia community – not to be confused with the Alawites – form a very small minority in the majority-Sunni country. Yet when contextualized as an important actor in the Axis of Resistance, in particular as a transit point between Iran and Lebanon and occupied Palestine, the sectarian designation becomes apparent.

The common denominator for these conflicts is that there is an opposing force to the Axis of Normalization and its US backer. It has become imperative, especially for the burgeoning Sunni Arab-Israeli alliance, for these forces to be deliberately cast as ‘Iranian-supported Shia proxies’ in order to dampen their own populations’ support for popular resistance.

Arab and Muslim populations everywhere would otherwise likely support operations to purge western military interventionism and Israel’s aggressions from West Asia. But say ‘Iran,’ ‘Persia’ or ‘Shia’ and the Arab Sunni elite manage to confuse and quash mass popular resentment of their own malign behaviors.

The views expressed in this article do not necessarily reflect those of The Cradle.

‘Israel’s’ Rational Enemy: Hezbollah, An ’Army’ Whose Surprises Never End

April 21, 2022

By Staff | Haaretz

In a lengthy article for Haaretz, Amos Harel cited the outgoing commander of the 91st Galilee Division of the ‘Israeli’ military as saying: “As the division commander who lives the front here on a daily basis, I constantly assume that there could be surprises and that Hezbollah might make an unexpected move.”

Next week, Brig. Gen. Shlomi Binder will conclude his tour of duty in the occupied northern border sector. He has been serving in his post for two years and eight months.

Binder says the main change that has occurred on the border in recent years relates to the arrival of the Radwan Unit, Hezbollah’s elite force, and its deployment in southern Lebanon, after years in which they garnered experience in the Syrian war.

“They have tools they didn’t have in 2006, notably an attack plan and capability in our territory,” he says, adding that they have expanded the firepower aimed at our front and they have improved their defensive capability in the face of an ‘Israeli’ military’s maneuver.

One of the blatant signs of the transition from guerrilla status to an army is the development of broad offensive formations, and not only point-specific offense or defense, Binder explains. “That is not necessarily bad for us. The more of an army they become and create permanent patterns, the more they generate targets for attack by us.”

At the end of the last war, there was a clear inclination in the ‘Israeli’ military to magnify Hezbollah’s combat capabilities and especially the fighting spirit of its troops, Binder says: “They know how to work with an envelope of intelligence, firepower and other means, as they did during the fighting in Syria. Our principal threat reference for many years is Hezbollah. We are planning, training and thinking about that.”

Still, the ‘Israeli’ military finds it difficult to define for itself the essence of victory in a confrontation with an enemy that is not exactly an army. “In the first Lebanon war, in 1982, ‘Israeli’ forces reached Beirut, but withdrew in a despondent atmosphere, despite the fact that Yasser Arafat and PLO officials left. In 2006, against Hezbollah, they advanced only 10 to 15 kilometers and left Lebanon with the sense of a frustrating stalemate. That is a problem the high command continues to contemplate, but it’s clear that the tendency today is more to degrade the enemy’s assets than to seize territory and hold it for the long term.”

The goal, Binder says, will be “to finish when Hezbollah has sustained a mortal blow. We will try to reduce significantly their arsenal of all types, to strike at commanders and fighters. The hope is that it will lead to deterrence of many years.”

“Hezbollah,” the outgoing general says, “has a great deal of advanced weaponry. It won’t be possible to portray them as an impoverished army that is just taking a beating.”

For years, he continues, ‘Israel’ made a mistake by describing its enemies not only as extremists motivated by ideological and religious hate for ‘Israel’, but also as irrational. That approach, regarding Hezbollah, and in the past two years has been voiced quite a bit even with regard to decisions made by Hamas’ leader in the Gaza Strip, Yahya Sinwar.

Binder says that Hezbollah Secretary General, His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah “is rational, but not necessarily with our rationality. Is he sane and judicious in making his decisions? In my opinion, yes. The question is whether that leads to expected decisions from our point of view – and the answer is: not always. I have a certain cognitive difficulty in trying to understand him: I am an ‘Israeli’, not a Lebanese Shiite.”

من نتائج الحرب الأوكرانيّة: ترتيب قوة حزب الله عالميّاً

الأربعاء 20 نيسان 2022

 ناصر قنديل

تعتبر الحرب الأوكرانية أول مواجهة عسكرية كبرى على الصعيد العالمي منذ الحرب العالمية الثانية، تدور في ظروف متكافئة سياسياً واقتصادياً وعسكرياً، بين أحد أقوى جيوش الغرب الذي يملك خلفية إمداد مالي ولوجستي مفتوحة، بصورة تتيح له التحوّل إلى طليعة مقاتلة لجيوش الغرب، تحظى بجسر برّي تتلقى عبره كل أنواع الأسلحة المفيدة، والمعلومات الاستخبارية، واستيعاب اللاجئين وتأمين الموارد البديلة للاقتصاد المدمر لمواصلة الحرب، والشراكة بالتضييق وفرض الحصار على الجهة المعادية اقتصادياً وسياسياً وعسكرياً وتكنولوجياً، وبالمقابل أقوى جيوش الشرق المدجّج بسلاح نوويّ والمتطور تكنولوجياً، والمستند الى عمق جغرافي وسكاني هائل، وصناعة حربية متطورة، واقتصاد يصعب تجفيف موارده المالية لاستناده الى موارد الطاقة التي لا غنى عنها للاقتصادات المعادية. وتتشكل ساحة المناورة العسكرية للحرب من مساحة تزيد عن مليوني كلم مربع، هي مساحة أوكرانيا نفسها، والبحار المحيطة والدول المجاورة.

تتزامن هذه الحرب الممتدّة منذ شهرين مع دعوات بعض الأطراف اللبنانية، بتشجيع عربي وغربي، على خوض الانتخابات النيابية تحت شعار نزع سلاح حزب الله، الذي يوازي شعار الحرب التي أعلنتها روسيا بنزع سلاح الجيش الأوكراني، فيما تقدم الحرب الأوكرانية فرصة لتقدير موقف عسكري حول مدى إمكانية جعل شعار نزع حزب الله واقعياً، من خلال مقارنة العناصر التي يمكن لها أن تجيب على هذا السؤال من الزاوية العسكرية الصرفة، بعيداً عن الرغبات والتمنيات، سواء بحفظ السلاح أو نزعه، فربما لا ينتبه البعض من غير المعنيين بالشؤون العسكرية وخبرائها، أن حجم القوى المتقابلة في حرب أوكرانيا، والتي يقدّرها الخبراء بـ مئة الف جندي من كل طرف، تعادل الرقم الرسمي المعلن من قبل الأمين العام لحزب الله لحجم القوة المنظمة للحزب عسكرياً. ومن أهم نتائج معارك الشهرين الماضيين في حرب أوكرانيا إثبات عدم فعالية سلاح المدرعات والدبابات على طرفي الحرب، حيث صارت أهدافاً سهلة لطائرات روسيا المروحية المزوّدة بصواريخ مضادة للمدرعات، على الجانب الأوكراني، وأهدافاً سهلة لصواريخ غربية موازية مضادة للمدرعات، على الجانب الروسي، بينما يجمع الخبراء على محدودية فاعلية سلاح الجو الروسي رغم تفوّقه الكبير كماً ونوعاً، بعدما تحول خشية صواريخ دفاع جوي محمولة، الى مصدر إطلاق صواريخ بعيدة المدى عالية الدقة، مثله مثل الغواصات، ومثل منصات اطلاق الصواريخ من البرّ، فظهر التفوق الروسي بذلك في القدرة الصاروخية العالية الدقة، سواء في استهداف البنية التحتية العسكرية للجيش الأوكراني او خطوط الإمداد الآتية من الغرب، او خزانات الوقود والأهداف الحيوية المزدوجة الاستخدام في الحروب، بينما ظهر التفوّق الأوكراني في فعالية مشاة البر المدربين وخصوصاً الجماعات العقائدية منهم، كفرقة آزوف التي خاضت ولا تزال معركة ماريوبول، ما استدعى لمواجهتها استحضار قوة توازيها في فنون حروب المشاة والتعبئة العقائدية يمثلها الجيش الشيشاني.

وفقاً لمراكز الأبحاث العسكرية الغربية يصنف الجيش الأوكراني في المرتبة الحادية والعشرين عالمياً، بينما انخفض تصنيف الجيش الإسرائيلي من المرتبة الخامسة عشرة إلى المرتبة العشرين، تحت تأثير حروبه مع حزب الله ومع المقاومة في غزة، ووفقاً لمقارنة بسيطة فإن الجيش السعودي يصنف في المرتبة السابعة عشرة عالمياً، وما آلت إليه حرب اليمن، التي خاضها تحت شعار نزع سلاح أنصار الله، تقدّم الكثير للراغبين في امتلاك فهم علمي لموازين القوى ومسارات حسم الحروب ومعاييرها، وقد نجح أنصار الله بقوة اعتمادهم على ثلاثة عناصر، هي صواريخ محدودة العدد وعالية الدقة، وشبكة فعالة من الطائرات المسيّرة، ولكن أساساً على جبهة داخلية متينة تحمي قوة مشاة بر شديدة الاحتراف والتماسك والقدرة، وبالمقارنة مع حرب اليمن ومع حرب أوكرانيا على ضفتيها الروسية والأوكرانية، ومع فوارق القدرة على تحمل الخسائر البرية بين روسيا وجيوش الغرب الأميركية والأوروبية، يمكن القول إن الجيش الأوكراني هو الجيش الأول بين جيوش الغرب القادر على مواجهة الجيش الروسي وتحمل الخسائر البشريّة، وأن ما يستطيعه الجيش الروسي في مواجهة الجيش الأوكرانيّ على هذا الصعيد، وما استطاعه الجيش السعوديّ على هذا الصعيد أيضاً، أي تحمل الخسائر البشرية لا يستطيعه الجيش الأميركي والجيش الإسرائيلي معاً في مواجهة حزب الله.

ساحة مناورة أية حرب لنزع سلاح حزب الله ستتسع على مساحة تزيد عن عشرة ملايين كلم مربع تصل الى إيران والخليج والبحر الأحمر والبحر المتوسط، وسيكون حجم الصواريخ العالية الدقة المستخدمة فيها أضعافاً مضاعفة لتلك التي استخدمت في الحرب الأوكرانيّة، ومجموع القوة البرية المحترفة التي ستشارك فيها على مساحة الحرب جغرافياً، من لبنان الى فلسطين واليمن والعراق وسورية وإيران، ستزيد عن مليون مقاتل عقائديّ محترف، فهي عملياً عشرة حروب من حرب أوكرانيا، لكن ما يلفت الانتباه أكثر هو أن حزب الله وحده يملك ميزات التفوق المجتمعة لدى الجيشين المتحاربين في أوكرانيا، الجيش الروسي والجيش الأوكراني، سلاح فعّال مضاد للمدرعات والأساطيل، 100 ألف من مشاة البر المحترفين والعقائديّين، وشبكة مكوّنة من آلاف الصواريخ العالية الدقة الشديدة الانفجار من نوعية متقدّمة، وشبكة موازية من الطائرات المسيّرة العصريّة، وشبكة استخبارات ومعلومات واستطلاع شديدة التميّز والفعالية. واذا كان الجيش الأوكراني بأقل منها استطاع مواصلة القتال بوجه الجيش الروسي لشهرين ولا يزال يقاتل، فهل نتحدّث عن سنة مثلاً لبلوغ المرحلة ذاتها إذا كان الجيش الأميركي والجيش الإسرائيليّ في موقع الهجوم وحزب الله هو الذي يواجه؟

بعض هواة السياسة المستجدّين والسذج يتحدثون عن الحاجة لقرار دولي، يضمنون معه نزع السلاح، وهؤلاء ربما فاتهم أن هذا القرار صدر وحمل الرقم 1559، وحظي يومها بموافقة روسيا والصين، وجاءت حرب تموز 2006 وفقاً لتصريحات غونداليسا رايس آلية تنفيذية للقرار، وفي ظروف نموذجيّة لن تتكرر لصالح فرض تنفيذه، لبنانياً وإقليمياً ودولياً، وكان الفشل نصيب أصحاب القرار وأصحاب الحرب، فعن أي مجتمع دولي نتحدّث اليوم والحرب تقسمه نصفين، وأي إقليم، وأي لبنان، وأي حزب الله وأية قوة عسكرية لديه، كلها تغيّرت لصالح جعل مجرد التفكير بفرض قرار دولي، وقدرة دولية، وفلسفة نزع السلاح، مجرد حماقة وغباء!

بقياس معايير تصنيف الجيوش العالمية بالتأكيد سيكون هناك خبراء متنوّرون، يعتمدون العلم كأداة قياس، وخبرات الحروب كمعايير، وسيكون بينهم من يصنف حزب الله كخامس أو سادس قوة عسكرية في العالم، وربما يتجرأ البعض للقول إن هناك معسكرين نوويين عالميين هما الغرب والشرق، ومقابلهما هناك قوة ثالثة هي محور المقاومة، وفي قلبه حزب الله يمثل القيمة المضافة والطليعة المقاتلة ورأس الحربة الفعال!

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

نقاط “حسّان” على حروف فلسطين

الجميس 23 شباط 2022

المصدر: الميادين نت

عماد الحطبة 

تفهم المقاومة تماماً أن الحرب ليست فعل مغامرة، وأن الهدف منها ليس تحقيق الشعبية، أو رضا وسائل الإعلام.

كعادته، قدّم إلينا سماحة السيد حسن نصر الله، في خطابه في ذكرى القادة الشهداء، جرعة كبيرة من الحماسة والتفاؤل بأن ساعة الانتصار على العدو تقترب. لم تكن تلك الجرعة عاطفية فحسب، لكنه دعّمها بمعلومات جديدة عن التطور النوعي في الترسانة العسكرية للمقاومة. اندرج هذا التطور تحت ثلاثة عناوين: امتلاك تقنية تحويل صواريخ المقاومة إلى صواريخ ذكية ودقيقة؛ امتلاك القدرة على تصنيع المُسيّرات؛ تفعيل وسائط الدفاع الجوي تجاه مسيّرات العدو.

يعرف العدو أن كشف المقاومة أيَّ تطور نوعي في تسليحها، يعني أنها تجاوزت ذلك التطور، وأن ما تملكه أكثر خطورة ونوعية.

كالعادة، تحظى خطابات سماحة السيد باهتمام الصديق والعدو. بعد الخطاب، انبرى الأعداء وعملاؤهم في حملات تشكيك واتهام، تحمّل المقاومة المسؤولية عن عدوانية العدو، وعن الأزمة المعيشية التي يربطونها بتخلي الدول العربية عن لبنان بسبب مواقف المقاومة تجاه العدو “الإسرائيلي”، وتجاه المجازر التي ترتكبها دول، مثل السعودية والإمارات وقطر، ضد المدنيين في اليمن وسوريا والعراق. لا يبالي هؤلاء بالتفريط بحقوق لبنان أولاً، وحقوق الأمة ثانياً، ما دامت دكاكينهم السياسية الفاسدة تحقق أرباحاً تذهب إلى البنوك الغربية.

تفهم المقاومة تماماً أن الحرب ليست فعل مغامرة، وأن الهدف منها ليس تحقيق الشعبية، أو رضا وسائل الإعلام. فالعدو مجهَّز بأحدث وسائل القتل وأخطرها، وهو لا يتورّع عن ارتكاب الجرائم ضد المدنيين والبنى التحتية. كما تدرك المقاومة أن أي معركة تخوضها مع العدو لا بدّ من أن تكون ضمن استراتيجية مدروسة، تضمن تحقيق أهداف مرحلية ترتقي بالفعل المقاوم. لذلك، اعتمدت المقاومة، منذ عام 1982، حتى اليوم، ثلاث مراحل للمواجهة مع العدو: مرحلة الدفاع عن المواقع والعمليات النوعية؛ ثم مرحلة صد العدوان وتكبيده أكبر خسائر ممكنة، ووصلت هذه المرحلة إلى ذروتها في حرب تموز/يوليو 2006؛ ومرحلة الردع القائمة على إدراك العدو أن أي عدوان على المقاومة يمكن أن يتحول إلى معركة كبرى قد تأتي نتائجها بما لا يقدر على تحمله.

ضمن هذا الفهم لم يكن من الممكن إطلاق صاروخ دقيق نحو العمق الفلسطيني، لأن ذلك يعني إعلان حرب. كان البديل إرسال المسيّرة “حسّان” في طلعة استطلاعية فوق فلسطين، في خطوة كانت ضرورية في سياق المواجهة مع العدو، إذ حملت المسيّرة “حسّان” مجموعة من الرسائل موجهة إلى من يهمه الأمر.

رسالة إلى العدو، الذي أصبح يعرف أن كشف المقاومة أيَّ تطور نوعي في تسليحها، يعني أنها تجاوزت ذلك التطور، وأن ما تملكه أكثر خطورة ونوعية. وبالتالي، دخلت الدوائر الاستخبارية والعسكرية الإسرائيلية في حالة من الارتباك، تجلّت بالطريقة المبالَغ فيها، والتي تعاملت بها مع المسيّرة “حسّان”، التي عدّها كثير من المعلقين والخبراء العسكريين نصراً مهماً للمقاومة في معركة الوعي. 

من الأهداف المهمة التي حققتها “حسّان” أنها قوَّضت ما يدَّعيه العدو في قوله إن تكرار العدوان على سوريا هو من أجل قطع إمدادات المقاومة من الأسلحة النوعية، ووضعت هذه الاعتداءات في مكانها الصحيح، وهو أنها استغلال لظرف مؤاتٍ، إقليمياً ودولياً، من أجل تحقيق بعض الإنجازات الإعلامية، من دون القدرة على تحقيق أي إنجاز، أو التأثير في قدرات أيّ طرف من أطراف محور المقاومة.

الرسالة الثانية كانت إلى الشعب الفلسطيني، الذي ينخرط منذ عدة أشهر في انتفاضة مَنسيّة إعلامياً، في الشيخ جراح ونابلس ورام الله وجنين. هؤلاء المنتفضون، الذين كانوا يخوضون، في الوقت نفسه لطلعة المسيّرة “حسّان”، مواجهاتٍ قاسيةً في حي الشيخ جراح مع المستوطنين الصهاينة، وخاضوا في الليلة ذاتها اشتباكاً مسلَّحاً في منطقة جنين، كانوا في حاجة إلى دعم يقول لهم إنهم ليسوا وحيدين في المعركة، وإن المقاومة لا تكتفي بإصدار البيانات، لكنها تلجأ إلى الفعل الذي يقضّ مضاجع العدو.

منذ أن بدأت المواجهات في حيّ الشيخ جراح، وما تلاها في معركة “سيف القدس”، شهدت الأراضي الفلسطينية نقلة نوعية في العمل النضالي. تمثَّلت هذه النقلة بانضمام فلسطينيي المناطق المحتلة عام 1948 إلى الفعل المقاوم، ليس كمتضامنين، بل كشركاء في القضية الواحدة. لن ينسى العدو العَلَم الفلسطيني يرفرف في سماء اللد بعد طرد المستوطنين، ولا المواجهات في عكا. لقد أدى هذا التغيير النوعي إلى إعادة تشكيل مفهوم الجبهة الداخلية “الإسرائيلية” في أي حرب مقبلة، وبناء الاستراتيجية الجديدة على اعتبار أن اندلاع المواجهات في المدن الفلسطينية، ومدن الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، إحدى أهم الثُّغَر في حال نشوب معركة في الجبهة الشمالية (سوريا ولبنان).

أولئك القادمون من عكا وحيفا واللد والنقب، والمجتمعون حول البيوت المحاصَرة في حيّ الشيخ جراح، كانوا في حاجة إلى رسالة من المقاومة لتشد أزرهم، وتقول لهم إن الصمود والإرادة قادران على صنع المعجزات. وهذا ما قالته المسيّرة “حسان”.

على الرغم من أهمية الأثر المعنوي الذي تركه تحليق المسيّرة “حسّان”، وعودتها إلى قواعدها سالمة، فإن أغلبية المحللين العسكريين سلّطت الضوء على الاستنتاجات العسكرية المرتبطة بهذا التحليق. أهم هذه الاستنتاجات أن “القبّة الحديدية” ووسائط الدفاع الجوي، بما فيها الطائرات الحربية، ستكون عاجزة عن التصدي لهجمات مئات الطائرات المسيّرة، وآلاف القذائف والصواريخ التي يمكن أن تنهال على العدو في حال اندلاع الحرب. كما أن التكلفة المرتفعة لصواريخ “القبة الحديدية”، والتي تصل إلى 50 ألف دولار للصاروخ الواحد، ستجعل الحرب المقبلة كارثةً، اقتصادياً وعسكرياً.

منذ انطلاق “الربيع الصهيوني”، تراجع موقع القضية الفلسطينية في سلّم الأولويات العربية. وجاءت موجة التطبيع العربي الأخيرة لتضع مزيداً من الضغوط على الشعب الفلسطيني. جاءت الدقائق الأربعون التي حلقت خلالها المسيّرة “حسّان” لتُعيد الاعتبار إلى الفعل المقاوم في سياق القضية الفلسطينية، والصراع العربي – الإسرائيلي، ولتقول إن المواجهة النهائية مع العدو ستكون في أرض فلسطين، وإن محور المقاومة يضع يده في أيدي المقاومين داخل فلسطين، وفي العالم العربي، ليكون النصر حليفهم.    

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Hiding behind one’s Mecca: Israeli-Saudi covert normalization

February 18, 2022

Source: Al Mayadeen Net

By Karim Sharara 

Saudi Arabia has constantly claimed that it is on the side of the Palestinian people against “Israel”. However, an examination of history reveals a darker side to the kingdom, as it shows that it has had secret dealings with the Zionist regime since 1962, extending up to the beginning of low-level public relations in 2015.

Saudi Arabia’s relations with the Israeli regime go back decades before the 2015 meeting between ex-intelligence heads

For the longest time, it’s been touted that Saudi Arabia was and is not a proponent of normalization, with people citing its past stances in support of Palestine and condemnation of Israeli violations against the Palestinian people. This is all well and good, but Saudi Arabia’s real-world practices reveal another dimension of its relationship with “Israel”, one of an increasing intersection of interests that is leading up to public normalization.

It would not be without benefit to detail the history of Saudi Arabia’s dealings with the Israeli apartheid regime, if for nothing else but to show the Kingdom’s dual standards in dealing secretly with the enemy of the Palestinian people, while at the same time using Palestine as a front in its rhetoric, in order to show its commitment to Arabhood and to advance its regional interests without arousing the anger of the Arab world.

The Kingdom’s history with “Israel” extends far before 2015, when Prince Turki Al-Faisal, the former head of the Saudi General Intelligence Directory, took part in a high-profile panel with the former Israeli Commander of the IOF’s Military Intelligence Directorate, hosted by the General Marshall Fund think tank. Some, like Alexander Bligh, the Chief Scientist at the Israeli Ministry of Science, found that the relationship between the two dates back to 1962.

The history

“In the early 1960s, following the 1962 revolution in the Yemen, ‘Israel’ and Saudi Arabia maintained continuous contacts aimed at depriving their common enemy – Egypt – of victory.” During the time of King Saud and then-prince Faysal, this cooperation proved feasible. [1] The reason was largely caused by Saudi Arabia’s concerns of Egypt becoming a powerful actor among Arab peoples, as Gamal Abd al-Nasser held high the mantle of pan-Arabism, and managed to rally Arab countries against Israeli presence in the region, and against Western imperialist influence. 

This is where Saudi and Israeli interests began to intersect. Although the Israeli lobby had up to then repeatedly attempted to block US weapons sales to the Saudi Kingdom, they were largely unsuccessful in doing so in the first few decades after 1948. In Egypt’s influence and Yemen, and its support of the Yemeni revolution in 1962, “Israel” and Saudi Arabia found each other to be unlikely bedfellows in order to prevent their then-common enemy, Egypt, from declaring victory in Yemen. 

It was then that contact between the two regimes was initiated outside of the region. This cooperation, which proved feasible at one time on account of the Saudis’ perception that Egypt was becoming a threat to its regional dominance, could prove feasible again whenever actors in the Kingdom perceive an external threat to its interests. Not only that, but Abdel Nasser’s popularity in the Arab world ran counter to both Israeli and Saudi interests if Egypt was to become the leader of the Arab world and rival Saudi Arabia for dominance.

Moreover, Israeli declassified documents also show that “Israel” was also secretly involved during the war, and supplied the royalists with military weapons and equipment against the republicans.

Yemen’s Ali Abdallah Saleh also revealed documents in 2017, showing a letter sent by then-Saudi King Faisal bin Abdel Aziz, asking US President Lyndon Johnson to support an Israeli war on Egypt in order to weaken Egypt’s influence with Yemen’s republicans (The Jerusalem Post also covered the leak with an article in English, which you can find here).

New Middle East

There is largely no information on any meeting between the Saudis and the Israelis after that date, though there is a lot of reason to think that a number of clandestine meetings security meetings took place before 2006, as after “Israel’s” 33-day war on Lebanon, Israeli Prime Minister Ehud Olmert secretly met with a high-ranking Saudi official in September, but Olmert said at the time that he did not meet the Saudi king, and sources later clarified that he met someone close to the king instead in a third country.

“I did not meet with the Saudi king and I did not meet with anyone who should cause a sensation in the media,” Olmert was quoted as saying at the time by Ynet news, and also said that Saudi Arabia showed “responsibility and judgment” during the war with Lebanon.

“Israel’s” history of relations with Saudi Arabia was again brought up in a May 2021 interview that Russia Today conducted with Olmert, wherein he said that “Israel” has held steady relations with Saudi Arabia since 2006, and that Saudi Crown Prince Mohammad bin Salman is very interested in changing the status of relations between “Israel” and Saudi Arabia.

“I can tell you that there has been communication between the Saudis and ‘Israel’ that dates back 15 years, and all throughout this period. They are not enemies.”

Intersecting interests

Putting aside public meetings between ranking Saudi and Israeli officials, there have been numerous reports over the years of intersecting interests between the colonial regime and Saudi Arabia (as evidenced by their interests against Egypt), particularly with regards to the resistance’s growing influence in the region, with both regimes showing similar concern of what they perceive to be a threat posed by Iran and its allies.

The horrible torture and murder of Saudi dissident Jamal Khashoggi by the order of Saudi Arabia’s de facto leader, Crown Prince Mohammad bin Salman, had global implications on Saudi Arabia’s standing; Moreover, it severely harmed business in the Kingdom, with international companies being hesitant to invest in it, lest their doing so is seen as support for the Kingdom that horribly murdered and dismembered a journalist.

Nevertheless, amidst all this, Netanyahu voiced support for Saudi Arabia, citing the primacy of the ‘Iran threat’, which necessitates that there be stability in the Kingdom so that it can use its regional power to counter the resistance.

“What happened at the Istanbul consulate was horrendous and it should be duly dealt with. But at the same time, it is very important for the stability of the region and the world that Saudi Arabia remain stable,” Netanyahu said during a visit to Bulgaria. The ex-PM, now on trial, added “I think that a way must be found to achieve both goals. Because the larger problem I believe is Iran.” Not only that but Netanyahu also lobbied for MbS and pushed the White House to maintain its support for him.

Even before Khashoggi’s murder, Israeli commentator Barak Ravid leaked a cable on Israeli Channel 10 in November 2017, in which the Israeli Foreign Ministry instructs its diplomats to lobby in favor of Saudi Arabia against Iran and Hezbollah.

Moreso, in June 2017, renowned journalist David Hearst published an article for the Middle East Eye, wherein he said that “Israel” and Saudi Arabia have forged an alliance against the resistance in Gaza, and that the Kingdom is financing “Israel’s” weapons build-up against Iran

The Saudi Ambassador to the UK released a statement denying that an alliance has been forged between his country and the Israeli regime, but did not deny that the meetings took place, and in fact stated that “any dealings by the Kingdom of Saudi Arabia with ‘Israel’ have been limited to attempts to bring about a plan for peace.”

Beginning of public relations

Public meetings between ranking Saudi Arabian and Israeli figures, however, have also been occurring over the past few years, just as clandestine relations between the two countries are increasing (like secret trade talks that took place in 2017, in a first). 

The first such meeting, as mentioned at the beginning of this article, took place in 2015, between Prince Turki Al-Faisal, the former head of the Saudi General Intelligence Directory, and Amos Yadlin the former Israeli Commander of the IOF’s Military Intelligence Directorate, who were brought together in a high-profile and public panel hosted by the General Marshall Fund.

Although the prince was invited for a visit to Al-Quds by the retired Major General, he turned it down, as no official could perform such a visit before a “comprehensive peace deal”. This entailed an indication of the Saudi rhetoric at the time that the Kingdom would not normalize with “Israel”, unless a comprehensive agreement was reached with the Palestinian factions. 

However, Turki Al-Faisal managed to keep the atmosphere chummy, replying to the former Mossad spy chief “Yeah, absolutely not,” as the attendance laughed, “and the general knows that.” To perform such a visit before a “peace deal” was “putting the chicken before the egg.” 

This visit by such a high-ranking Saudi official, who was the head of the Saudi General Intelligence Directory for 24 years, effectively broke the taboo on meetings with Israeli officials, allowing a delegation of Saudi academics and businessmen – led by retired Saudi General Anwar Eshki, who was a former advisor to the Saudi government – to visit the occupied territories in July 2016. 

Knesset Member Issawi Frej, one of the other MK members who took part in the meeting, said “The Saudis want to open up to ‘Israel’…It’s a strategic move for them. They want to continue what former Egyptian president Anwar Sadat started (with the 1979 Israeli-Egyptian peace treaty). They want to get closer with ‘Israel’, and we could feel it clearly.”

If that wasn’t enough, the Editor of Haaretz’s English Edition Avi Scharf revealed in November 2020, meaning when Trump and Netanyahu were both still in power, that a visit had occurred for the first time between former Israeli PM Benjamin Netanyahu and Saudi Crown Prince Mohammad bin Salman, during the time Mike Pompeo was visiting Saudi Arabia.

Netanyahu’s associates later leaked that a meeting indeed took place between the two, for which the Israeli PM received some flak from Defense Minister Benny Gantz, who called the leak “irresponsible”.

The history of relations between the two regimes showed that intersecting regional interests, allieviated by both of them being allies with the Western camp, was the basis on which they were able to build their covert relations. From, Israeli support for the war on Yemen, to Saudi Arabia’s inching towards increasingly overt security cooperation, and up to its outright criticism of the Palestinian leaderships and their stance against the normalization process adopted by the UAE, Bahrain and Morocco, as evidenced by ex-spy chief Bandar bin Sultan’s interview on Saudi Arabia’s official Al-Arabiya TV, all show that both regimes are drawing increasingly closer to normalizing ties.

It is one thing to be with normalization, or to have secret dealings with “Israel”, but it’s something else when Saudi Arabia claims to be on the side of the Palestinian people against “Israel” while holding and advancing relations with the apartheid regime, only to later stab Palestine in the back. 

Additional reference:

[1] Bligh, Alexander. 1985. “Towards Israel-Saudi co-existence?” Jerusalem Quarterly, no. 35, 24 – 35.

عن العماد… بعض ما يُقال من الذاكرة

الإثنين 14 شباط 2022

 ناصر قنديل

كم نحن محظوظون الذين قيّض لنا أن نعرفه عن قرب باسمه عماد مغنية، وأن ترتبط في ذاكرتنا محطات تاريخية عظيمة مليئة بالإنجازات بحضوره، وأن نشعر بدفء هذا الحضور دائماً، فلم نشعر يوماً أننا نحتاجه او ان الظرف يحتاجه إلا وكان حاضراً، وهو منذ البدايات قائد، فرغم أنني أكبر منه سناً، وفي البدايات أوسع منه حيلة وخبرة وقدرة، ورغم أنه بقي حتى الرحيل يعاملني بتواضع الكبار، أكتشف كلما راجعت دفاتر الذاكرة وقلبت صفحاتها، كيف أنه كان يضعني ضمن خطته و»يشغّلني» من حيث لا أشعر إلا بالفخر، فقد كان منذ التقينا مجدداً خلال الاجتياح الإسرائيلي لبيروت عام 1982، وتشاركنا القتال على موقع كنيسة مار مخايل وثغرة سينما لبنان في الشياح، اسمه الحاج فقط، وكانت مراسلاته تأتيني عبر شبكة قام هو بترتيبها، ومن ضمنها اختار مقربين بيننا، وصارت تأتيني المراسلات، الحاج يريد والحاج يعتقد والحاج يقترح، والغريب أنني اكتشف اليوم أن كل طلباته عاملتها يومها كأوامر، وفي كثير من الأحيان لم أسأل عن الغرض أو الخطة، وكنت أكتفي بالتلبية والتنفيذ في الجزء الذي يخصني، ونحن ليس بيننا من رابط تنظيمي، بل إن الذين كنت أقوم بدوري بتشغيلهم لتلبية طلبات الحاج يعرفون أن هناك قائداً مجهولاً يُعرف بالحاج يقول ويطلب ويريد، وهم مثلي وبعضهم قادة كبار يلبون وينفذون ولا يسألون، ثم اكتشف لاحقاً أن شبكات من التشغيل المشابهة كان ينظمها ويديرها العماد، بقوة هذا السحر الغامض وهذا الحضور الاستثنائيّ، ونكتشف ان السبب هو انه كان الأخلص والأصدق لفلسطين. كنا نعرف ذلك، ونثق بذلك، ونخجل من أنفسنا إن لم نُشعره بأننا حاضرون.

في مراحل لاحقة، كانت المقاومة قد صارت مؤسسة قويّة قادرة حاضرة ولاعباً محورياً في الإقليم، صار عماد عيناً ساهرة وأخاً كبيراً، رغم أنه الأصغر سناً بين كل من تربطه بهم صلة من هذا الماضي وتلك الذكريات؛ فكان يرعى ويهتم ويصون ويسأل ويتفقد عن بعد دائماً وعن كثب كلما سنحت له الظروف ليسرق بعضاً من وقت الراحة ليرتب موعداً او يداهم مناسبة أو يوصل رسالة.. وكلمة السر هي ذاتها، الحاج، فكما نقول السيد اليوم وليس هناك في بالنا وبال مَن يستمع الا السيد نصرالله، وكل سيد آخر يجب ذكر اسمه للتعرف إليه، حتى لو كان من الرجالات العظام والكبار، كنا عندما نقول الحاج لا ننتبه أننا نتصرف كأنه بين مئات ملايين الحجاج ليس بيننا الا الحاج عماد، وكل حاج آخر يجب ذكر اسمه بعد كلمة الحاج للتعريف ولو كان من ذوي الشأن والمكانة. وكانت كل رواية مذيّلة بكلمة قال الحاج، كما كل طلب مذيّل بـ «يريد الحاج»، لا تحتاجان التدقيق ولا تحتملان التردّد، بين جمع من الفاعلين والناشطين والسياسيين والقادة، يعرفهم ويعرفونه، وله معهم خلافات كثيرة وله على بعضهم مآخذ كثيرة، لكن مع حبّ كبير، وأمل كثير، وهم لا يخذلونه، لعله يحقق ما أخفقوا في تحقيقه، أو يكون استثمارهم السريّ في مستقبل لم يعد على جدول أعمالهم، أو ككفارة عن ذنب التموضع في لعبة الواجهة ومغرياتها بالمكاسب والمناصب، ولم يتغيّر الأمر عند الذين عرفوه لاحقاً باسم الحاج رضوان، فكانت كلمة الحاج وحدها كافية للتعريف.

لم يعرفني كفاعل في الإعلام، وأصل معرفتنا ساحات النضال أولاً، ومن ثم ساحات القتال من بنت جبيل في مواجهة الاجتياح الثاني عام 1978 الى الاجتياح الثالث عام 1982، لكنه كان فرحاً بانطلاق إذاعة صوت المقاومة عام 1985 وجريدة الحقيقة ولاحقاً تلفزيون المشرق عام 1988، وكان يدأب على زيارتنا كلما سنحت له الظروف، والسؤال عما يمكن فعله للمساعدة في خطط التطوير، وعندما التقينا عام 2007 بعد حرب تموز، توقف كثيراً في ختام اللقاء أمام الملف الإعلامي يسأل ويحاور، وكان على دراية عالية ودقيقة بتفاصيل المشهد وتقنياته ومشاكله، وعلى معرفة بحجم أهمية الحرب على العقول والقلوب، وعلى أهمية تعدّد منابر خوضها، وكان يقدّر كثيراً دور الشخصيات التي شاركت إعلامياً في الدفاع عن المقاومة خلال الحرب، ويذكرها بالأسماء، مؤمناً بتكامل الحق والحقيقة، والحاجة لمساحات من الحرية والإبداع والجاذبية، بشرط واحد هو عدم الوقوع في الابتذال والإسفاف والغرائزية، وكانت خطته التي قطع سياقها استشهاده رعاية نهضة إعلاميّة من نوع آخر.

قوله إن ما يقاتل فينا هو الروح كان يختصر مكانته في المقاومة، التي كانت روحها هي التي تقاتل، والحاج عماد هو هذه الروح، ولذلك لا يموت.

مصير الورقة الكويتيّة كمصير المبادرة الفرنسية

الخميس 3 شباط 2022

المصدر: الميادين نت

يبدو واضحاً أنّ ما وُصف بالمبادرة الخليجية ليس في واقع الأمر إلا وثيقة مكتوبة توثّق أحلام كلّ من “إسرائيل” أولاً، والسعودية ثانياً، والولايات المتحدة ثالثاً، وفرنسا رابعاً.

غسان سعود

إنها مبادرة تقوم على مطالبة الأقوى شعبياً وأمنياً وعسكرياً وانتخابياً بالاستسلام الكامل من دون أيّ مقابل.

في ذروة الاشتباك الإقليميّ والدوليّ عشية الجولات الحاسمة في المفاوضات الأمميّة بشأن البرنامج النوويّ، حمل وزير الخارجية الكويتي أحمد ناصر المحمد الصباح ما يُمكن وصفه بوثيقة الاستسلام للفريق السياسيّ اللبنانيّ الذي عجزوا عن هزمه بآلة الحرب الإسرائيلية في العام 2006، ثم بالمحكمة الدولية، ثم بشيطنته بجميع الوسائل الاحترافية، ثم بجيوش التكفيريين، ثم بالثورة الملونة، ثم بالتجويع والحصار، مع كلّ ما اقتضاه ذلك من إيقاف التنقيب عن الغاز، ومنع التحويلات المالية الكبيرة من الخارج، والتلاعب بسعر الصرف، مع منع المسّ بحاكم مصرف لبنان رياض سلامة، ومنع أيّ حلول إنسانية لأزمة اللاجئين السوريين. 

وفي مفارقة غريبة لا تختلف كثيراً عن جميع المقاربات السعودية لملفات المنطقة، قرَّرت المملكة أنَّها تستطيع، عبر ما يسمى “المبادرة الكويتية”، أن تأخذ بالسّلم كلّ ما عجزت هي و”إسرائيل” والجماعات التكفيرية وفرنسا والولايات المتحدة عن أخذه بالقوة والأمن والإعلام. 

أما الأغرب في هذه المفارقة، فهو أنَّها تطلب الاستسلام الكامل من دون أيّ مقابل، فلا يوجد تعهّد بحلّ أزمة المديونية مثلاً أو الإفراج عن الغاز اللبناني أو حلّ قضيتي اللاجئين والنازحين أو أيّ شيء آخر. على العكس تماماً، إنها مبادرة تقوم على مطالبة الأقوى شعبياً وأمنياً وعسكرياً وانتخابياً بالاستسلام الكامل من دون أيّ مقابل، لتقرر لاحقاً الدولة السعودية الكريمة ما تنوي فعله.

يأتي هذا كلّه بعد أسابيع قليلة من تقديم وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي استقالته مجاناً، ومن دون أيِّ مقابل متّفق عليه مسبقاً، ليتمّ تجاهل هذه الاستقالة من قبل الدول التي كانت تطالبه بها، والتي ما زالت تتمسّك بكلِّ ما اتخذته من إجراءات انتقامية قبلها وكأنَّها لم تحصل!

مبادرة من 12 بنداً أبرزها ضمان أمن “إسرائيل”

ما وُصف بالمبادرة الخليجية تألَّف من 12 نقطة. عند التدقيق بها، يتبيَّن أنّ هناك 7 بنود يمكن القول إنَّ لدول مجلس التعاون الخليجي الحق بمناقشتها مع لبنان، هي: 

البند الأوّل المتعلّق بالتزامه بكلّ استحقاقات مؤتمر “الطائف”. البند الثاني المتعلّق بالتزامه بكلّ قرارات الشرعية الدولية وقرارات جامعة الدول العربية. البند الرابع المتعلق بالنأي بالنفس قولاً وفعلاً. البند السادس المرتبط بوقف تدخل حزب الله في الشؤون الخليجية. البند السابع الخاصّ بوقف كلّ أنشطة الجماعات المناوئة لدول مجلس التعاون انطلاقاً من لبنان. البند التاسع الخاص بوضع آلية لضمان خلو الصادرات اللبنانية من أية ممنوعات. والبند الحادي عشر الخاص بوضع نظام تبادل معلومات أمنية بين دول مجلس التعاون والحكومة اللبنانية. 

في المقابل، هناك 5 بنود لا علاقة لأزمة لبنان مع دول الخليج بها، كما لا علاقة للبنان مع دول الخليج بها من قريب أو بعيد، فالبند الثالث مثلاً في المبادرة الخليجية يؤكّد “مدنية الدولة اللبنانية”، في مفارقةٍ تطالب فيها 6 دول غير مدنية الدولة اللبنانية باحترام “مدنيّة الدولة”، فيما يطالب البند الخامس بوضع موعد زمني محدد لتنفيذ قرارات مجلس الأمن، من دون أن تتضح علاقة “أمن إسرائيل” الذي تهدف هذه القرارات إلى حمايته بالأزمة بين لبنان ودول الخليج، إلا إذا كانت الأزمة ترتبط بأمن “إسرائيل” أساساً، وليس بتهريب الكبتاغون أو حرية الرأي والتعبير والانتماء والعقيدة في لبنان!

وفي البند الثامن، تطالب دول المبادرة التي لا تجري على أراضيها أية انتخابات حقيقية باحترام مواعيد الاستحقاقات الانتخابية اللبنانية، في وقت يتحدّث البند العاشر عن بسط سيطرة السلطات الرسمية اللبنانية على كلّ منافذ الدولة، من دون أن تتّضح هنا أيضاً علاقة هذا البند بالعلاقات اللبنانية – الخليجية، مع العلم أنَّ هذا البند تحديداً هو الشغل الشاغل للإسرائيليين الذين يضغطون بجميع الوسائل على الروس لأداء دور ما على طول الحدود اللبنانية – السورية لإيقاف تدفّق السلاح، بعدما باءت جميع المحاولات البريطانية والأميركية لتحقيق هذا الهدف بالفشل الذريع، رغم أبراج المراقبة والكاميرات وغيرهما.

أما البند الثاني عشر، فينصّ على العمل مع البنك الدولي لإيجاد حلول مالية للمودعين اللبنانيين، من دون أن تتّضح هنا أيضاً علاقة الأزمة اللبنانية – الخليجية بما يفترض بالحكومة اللبنانية أن تقرره، لجهة العمل مع البنك الدولي أو إيجاد أية مخارج اقتصادية أخرى.

وفي النتيجة، يبدو واضحاً أنّ ما وُصف بالمبادرة الخليجية ليس في واقع الأمر إلا وثيقة مكتوبة توثّق أحلام كلّ من “إسرائيل” أولاً (الأمن والأمان والتوطين ونزع السلاح)، والسعودية ثانياً، والولايات المتحدة ثالثاً، وفرنسا رابعاً، لكنها لا تقدّمها للنقاش أو تضعها على طاولة التفاوض، كما يحصل في العادة بين القوى المتصارعة، في ظلِّ تأكيد المطلعين أنَّ مضمون “المبادرة” وطريقة تقديمها أشبه بإعلان حرب رسميّ، لكنَّ لياقة الدبلوماسية الكويتية كانت أشبه بمن يفرغ دلو مياه باردة فوق الرؤوس الحامية، حيث نزعت صواعق التفجير، في ظلِّ قناعة الكويت وسلطنة عُمان وقطر بأن التهديد والوعيد لا يمكن أن يكونا الحلّ مع لبنان، بعد فشل جميع المحاولات التصعيدية الأخرى، من دون أن يتّضح للوفد اللبنانيّ الذي زار الكويت أخيراً ما إذا كان الموقف الإماراتي يتناغم بالكامل مع السعودية، في ظلّ وجود مناخ عربيّ عام ضاغط في تأكيده عدم جدوى التصعيد ضد لبنان، تزامناً مع المصالحة الخليجية مع سوريا، حيث لا تزال العِبر من عبثية التصعيد طازجة.

موقف لبنان الرسمي: عصفوران بحجر واحد

بدورها، تعاملت رئاسة الجمهوريّة اللبنانية مع “الأفكار” التي حملها وزير خارجية الكويت بوصفها فرصةً لـ”مخاطبة” الدول العربية ومن يقف خلفها بشكل علنيّ وواضح وشفاف، بحيث يرى الرأي العام اللبناني والعربي كلّ ما يحصل بوضوح تام، وستزداد الأمور إيجابية في حال تشكيل لجان مشتركة للتنسيق الأمنيّ ومنع تهريب الممنوعات، في حال عودة التبادل التجاري بين لبنان والدول الخليجية وغيره. 

هذا هو العصفور الأول. أما العصفور الثاني، فهو ما تضمّنته رسالة رئيس الجمهورية إلى أمير دولة الكويت في أداء دور مباشر في إيجاد الحلول لكلِّ المشاكل العالقة، سواء بسبب عجز مجلس الأمن عن إقناع “إسرائيل” بتنفيذ القرارات الدولية بكلِّ ما تتضمنه من إعادة للاجئين وانسحاب من الأراضي المحتلة أو غيره، مع العلم أنَّ الرئيس عون كان من أكثر المرحّبين بمبادرة الرئيس الفرنسي فرنسوا ماكرون، الذي سرعان ما أبلغ من الولايات المتحدة والخليج بأنه لا يستطيع المضي قدماً في مبادرته، فانكفأ إلى الخلف. وكذلك، زار رئيس الجمهورية الدوحة التي وعدت بزيارة وزير خارجيتها لبيروت بحثاً عن “ورقة” ما، لكنه لم يجد طريقه إليها بعد. 

وفي ظلِّ تأكيد المطّلعين على أجواء النقاشات الدبلوماسية أنَّ ما تضمَّنته الورقة الكويتية يشمل عدداً مهماً من مشاكل الدولة اللبنانية العالقة في الأمم المتحدة، وفي مشاكل الإقليم، وفي تجاذبات الداخل اللبناني، منذ أكثر من 3 عقود، وإذا كانت هناك فرصة لوضعها جميعها على الطاولة لإيجاد حلول جذرية لها تعالج أساس المشاكل لا تداعياتها أو تفرّعاتها، فإن هذا سيكون أكثر بكثير مما تتطلَّع إليه رئاسة الجمهورية.

مصير الورقة الكويتية كمصير المبادرة الفرنسية

في النّتيجة، يمكن القول إنَّ فرنسا حضرت بوصفها قوّة عظمى لها تأثيرها في فيينا، ولها تأثيرها المعنوي في حزب الله، في ظل تمنّعها عن تحقيق التطلّعات الإسرائيلية بوضعه في قائمة المنظمات الإرهابية، ولها نفوذها التاريخيّ في لبنان. ومع ذلك، فقد كانت متواضعة جداً في ورقتها، رافضةً البحث بأيِّ شكل من الأشكال في نزع سلاح حزب الله، باعتباره أمراً مستحيلاً يمثل مجرد مضيعة للوقت.

أما السعودية التي تتخبّط في الرمال المتحركة اليمنية، من دون أن يكون لها تأثير معنوي أو غيره في حزب الله في أكثر اللحظات تأكّلاً لنفوذها في لبنان، فقد أتت لتضع ورقة لا تجرؤ الولايات المتحدة في ذروة وقاحتها على وضعها. ومع ذلك، إنَّ اللياقة الدبلوماسية الكويتية تقتضي لياقة دبلوماسية لبنانية مقابلة، ويفترض بالورقة أن تقابل بورقة ليحكم العقل على الورقتين، مع التأكيد أنَّ تعامل رئاسة الجمهورية مع الورقة الكويتية من جهة، وحفلة التحريض القواتية على الدولة اللبنانية ووجوب معاقبتها من جهة ثانية، سمحا للرأي العام بأن يرى بوضوح كيف تسعى رئاسة الجمهورية لنزع فتيل التفجير والانحناء للعاصفة، وكيف تريد القوّات اللبنانية، في المقابل، من الدول الخليجية الانتقام من لبنان واللبنانيين، وهو بحد ذاته إيجابية كبيرة للورقة الكويتية. 

لكن هذه هي حدود اللعبة، ولا شيء أكثر يُعوّل عليه. بذلت الدولة اللبنانية – وما زالت – كلّ الجهد اللازم لاحتواء التصعيد السعودي بنوباته الهستيرية المتراكمة، من دون أن يصل ذلك إلى حدّ الانكسار أو الاستسلام أو إعلاء الرايات البيضاء والتسليم بالأوامر السعودية. احتواء التصعيد، لكن ليس الخضوع لهذا التصعيد. هذا هو سقفها، وما لم يُعطَ 1% منه لفرنسا التي عرضت الأثمان لأجله، لن يُعطى مجاناً أو مقابل أثمان للسعودية.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً

لبنان والقرارات الأمميّة والورقة الخليجيّة

 ناصر قنديل

اختارت دول الخليج في الورقة التي قدمتها للحكومة اللبنانية ثلاثة قرارات أمميّة طالبت الدولة اللبنانية بتنفيذها وهي القرارات 1559 و1701 و1680، وهي تتناول شؤون لبنان في الصراع مع “إسرائيل”، أو تنظيم علاقة لبنان وسورية والعلاقة اللبنانية الفلسطينية، ففيها المطالبة بالانسحاب السوري وحل الميليشيات المسلحة، كما يقول القرار 1559، ودعم ترسيم الحدود اللبنانية السورية وتأكيد دعم سحب السلاح الفلسطيني خارج المخيمات كما يقول القرار 1680، الذي نبش عليه الوزراء العرب في الأرشيف الأمميّ، لأن قلة قد سمعوا بهذا القرار، وتنظيم الوضع في جنوب لبنان بعد الحرب الإسرائيلية في تموز 2006، وما يفهم منه من تقييد لسلاح المقاومة عادة.

الشؤون التي تناولتها القرارات تتضمن بنوداً متداخلة رغم أن نسبة السوء في هذه القرارات ليست واحدة، رغم أن أسوأها وهو القرار 1559 ليس كله سيئاً، ولكن يبدو أن الجانب الخليجي لم ينتبه لدعوتها جميعاً للانطلاق من قرار نسيه وزراء الخارجية الخليجيون هو القرار 425، الذي لم تطوَ ورقته بعد في الأمم المتحدة بعدما فشلت الضغوط الأميركية عام 2000 في انتزاع الموافقة اللبنانية على اعتباره منفذاً، مع بقاء مزارع شبعا وتلال كفرشوبا محتلة. وهذا من باب إنعاش الذاكرة، يوم وقف رئيس الجمهورية العماد اميل لحود بوجه وزيرة الخارجية الأميركية مادلين أولبرايت، رافضا تحذيراتها وإملاءاتها لاعتبار الانسحاب الإسرائيلي تاماً والقرار 425 منفذاً، وتم ابتكار الخط الأزرق القائم حتى الآن، لأن القرار 425 لم يُعتبر منفذاً بنصه على الانسحاب الإسرائيلي حتى الحدود الدولية، ولذلك جاء نص القرار 1559 بالدعوة لانسحاب جميع القوات الأجنبية، وبعد الانسحاب السوري لم يبق الا الاحتلال الإسرائيلي لمزارع شبعا وتلال كفرشوبا، وهو بالحد الأدنى يتقابل ويتوازن ويتعادل مع الدعوة لما يقصده الوزراء العرب بحل الميليشيات وسحب السلاح وهو سلاح المقاومة، لكن السؤال الأهم لماذا تجاهل الوزراء الخليجيّون من ورقتهم القرار 425 الذي تورده كل القرارات الأمميّة حول لبنان في مقدّمتها وتنطلق منه؟

الأمر ليس سهواً بالتأكيد، لكن الدعوة لتطبيق القرارات تريد التصرف خليجياً بمظهر الدعوة لتطبيق القانون، وهي تتبنى المقاربة الإسرائيلية للقرارات الأممية، ولذلك فإن لبنان مضطر للرد بالقانون، فطالما أن الخيار الخليجي تناول ما يتصل بعلاقات لبنان بالاحتلال الإسرائيلي وبكل من سورية والوجود الفلسطيني، فمن واجب لبنان ومن حقه استعادة القرارات المتصلة بهذه العناوين، وهي على الأقل بما يعني لبنان، تبدأ بالقرار  194 الخاص بعودة اللاجئين الفلسطينيين والمتضمن في أصل نص المبادرة العربية الصادرة عن قمة بيروت، مطالباً العرب بتطبيقه، لأنه الجواب على أصل المشكلة بضمان حق العودة للاجئين، ومثله القرارات 242 و338 و181 التي تتناول حلّ قضية الاحتلال الإسرائيلي وفقاً لمفهوم القانون الدولي. والأهم يبقى القرار 425، وتقارير الأمين العام للأمم المتحدة حول مزارع شبعا وربط “إسرائيل” للانسحاب منها بمصير الجولان المحتل المرتبط بالقرارين 242 و338، كحد أدنى. وعلى الوزراء العرب أن يجيبوا هل تراجعوا عن الدعوة لتطبيق هذه القرارات، أم لا يزالون يتمسكون بها؟ فإن تراجعوا فليتخذوا قراراً بإلغاء المبادرة العربية للسلام الصادرة عن قمة بيروت عام 2002 بصورة رسمية وعلنية.

لعل أبسط جواب لبناني هو يا أصحاب المعالي طبقوا ما عليكم لنطبق ما علينا، ويا دار ما دخلك شر، وإن تخلّيتم عما عليكم تخلّينا عما علينا، وقد تضمّنت قراراتكم التزاماً باعتبار القرارات الدولية، اساس أي تعامل عربي مع كل ما يتصل بالاحتلال الاسرائيلي وتداعياته، وإن نجحتم نجحنا وان فشلتم وتراجعتم فشلنا وتراجعنا، أفيدونا يرعاكم الله!

فيديوات مرتبطه

مقالات مرتبطه

نقاط انسحاب الحريريّ يختتم ثلاثة عقود… نحو التصفير على الحروف

الثلاثاء 25 كانون ثاني 2022

ناصر قنديل

قبل ثلاثة عقود تماماً كان الدخول الأول للرئيس رفيق الحريري الى السراي الحكومي رئيساً للحكومة، دون أن يكون لديه تيار سياسي أو كتلة نيابية، مفتتحاً مساراً جديداً في الحياة السياسية والاقتصادية، في ظل تفاهم سوري سعودي على تمكينه من تشكيل الركن الثالث في الترويكا التي شكلت إطار النظام المنبثق من اتفاق الطائف، في ظل معادلة كان الخلل فيها قد أصاب شرعية الانتخابات النيابية بعد المقاطعة المسيحية. وكانت القيادات المسيحية الوازنة، مَن اشترك في دعم الطائف ومَن عارضه، قد بدأت الاصطفاف على الوقوف خارج النظام الجديد. وكانت السعودية غير راضية عن تمثيل الطائفة السنية السياسي بزعامات تمثل بيوتاً تاريخية في كل من بيروت وطرابلس وصيدا والبقاع تجمعها بسورية علاقات مميّزة. وصار نهوض الترويكا يعادل حصر التمثيل السني بالرئيس الحريري، وتصفير الساحة السياسية لطائفته، ومركزتها حوله، مقابل تقاسم ثنائي حركة أمل وحزب الله لتمثيل الساحة الشيعية، وإبقاء التمثيل المسيحي مفتوحاً على البيوتات السياسية بدلاً من الأحزاب التاريخية، وحتى قبيل اغتياله ومن ثم عودة القيادات المسيحية الغائبة او المغيبة الى المسرح، حاول الرئيس رفيق الحريري تقديم الغطاء السني والمسيحي معاً، لنظام الطائف.

تزامن رحيل الرئيس رفيق الحريري ودخول الرئيس سعد الحريري الى المسرح مع سقوط تدريجيّ ثم شامل، للمعادلة السورية السعودية، وصولاً لانخراط السعودية في الحرب على سورية، وتموضع الرئيس سعد الحريري في هذه الحرب. وتزامن ذلك أيضاً مع هجوم سياسي على المقاومة ترجم عسكرياً في حرب تموز 2006، وتبديلاً لأولويات السياسة في لبنان على الضفة الدولية التي نجحت واشنطن باحتكارها بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، من الانخراط في التسويات مع خيار الممانعة، نحو محاصرة المقاومة. وجاءت حرب العراق وسلسلة الحروب التي تبعتها على لبنان وغزة وصولاً لحرب إسقاط سورية ترجمة لهذا التبدل. وتموضعت السعودية ومعها الرئيس سعد الحريري في هذا الخيار، ووضعت القيادات المسيحية العائدة للانخراط في المسرح السياسي بين خياري التحالف مع المقاومة، كما فعل التيار الوطني الحر، أو الوقوف على ضفة العداء لها كما فعلت القوات اللبنانية وفعل حزب الكتائب، ونتج عن الفشل في هذه الحروب على المقاومة، وآخرها حرب الإسقاط المالي للبنان بعد حرب الإسقاط العسكري لسورية، بدء توزيع الخسائر في صفوف حلف الحرب، وكما حمّلت أميركا حلفاءها السعوديّ والإسرائيليّ والتركيّ والقطريّ مسؤولية الفشل، فرحل بنيامين نتنياهو، وأغلقت الأبواب في واشنطن بوجه محمد بن سلمان، وتم ترحيل أمير قطر (الأب) ورئيس وزرائه، وفرضت العقوبات على أردوغان ونظامه، قامت السعودية بقيادة ولي عهدها بتحميل الحريري مسؤولية الفشل، ووضعت عليه الحرم السياسي، من احتجازه عام 2017 وصولاً لفرض إعلان انسحابه أمس.

رغم إصرار الحريري على تبني الخطاب السياسي العدائي تجاه المقاومة يسجل له أنه يُعاقب على عدم انخراطه في اللعبة الدمويّة التي طلبها منه السعوديون وارتضاها سواه. وهو بذلك كان يقيم حسابات المصلحة، كما كان يسمّيها والده، عندما رفض السير بما طلبه منه الأميركيون والفرنسيون لجهة المضي في الوقوف بوجه التمديد للرئيس أميل لحود لفتح الباب لإسقاط سورية في لبنان كسياق لترجمة القرار 1559 الذي تذكره الخليج اليوم بقيادة السعودية كعنوان لمبادرتهم نحو لبنان، فصارت دماء الرئيس رفيق الحريري وقوداً أفضل من بقائه لتطبيق بند الانسحاب السوري من لبنان الذي نص عليه القرار، وإطلاق الرهان على حرب تموز 2006 لتطبيق البند الخاص بسلاح المقاومة، وهو البند الذي رافق مسار الرئيس سعد الحريري، كطلب أميركي سعودي ضاغط في أولويات السياسة، فوجد الانسحاب من المسرح السياسي أمس، أقلّ الأثمان المتاحة، تاركاً لهم الفرصة لترجمة خيار العودة لتصفير الساحة السياسية لما قبل مجيء والده وحضوره الى المسرح، بعدما قرر الأميركيون والسعوديون السير بهذا التصفير، منذ 17 تشرين أول 2019، سعياً لتحويل لبنان الى مستنقع من الفراغ والفوضى تغرق فيه المقاومة. والمقصود من التصفير، العودة بلبنان الى ما قبل اتفاق الطائف في ظل الانهيار المالي يوم كان سعر الدولار قد ارتفع أكثر من مئة ضعف، والتفتت السياسي، والتشظي الطائفي، والفلتان الأمني، وهامشية الدولة ومؤسساتها، وفتح الباب لولادة تجمّعات صغيرة تملأ المشهد بالضجيج والصراخ، دون أن تملك حضوراً شعبياً يخولها دخول المسرح السياسي التمثيلي بقوة، على طريقة السودان والصومال، حيث يلعب المجتمع المدني دوراً، جماعة الحرية والتغيير في السودان التي تستنجد بـ «إسرائيل» لطلب وساطة أميركية وإنتاج حل سياسي في السودان، يقابلها نموذج حركات متطرفة تشبه حركة الشباب في الصومال، التي تتحالف مع تنظيم القاعدة.

الذي يغيب عن حسابات جماعة مشروع التصفير، هو أن لبنان والمقاومة فيه قد بلغا مرحلة من المنعة والقوة، رغم كل نقاط الضعف، ما يجعل توازن نقاط الضعف بالمقارنة مع كل حلفاء واشنطن في المنطقة، مشابهاً لتوازن نقاط القوة، لصالح المقاومة، وخصوصاً مع «إسرائيل» والسعودية، لتصير هي الأقدر على رسم معادلة الخروج بسلام من مشروع التصفير. وفي واشنطن حيث ثمة من لا يريد للانسحاب من أفغانستان أن يتحول الى نهج واستراتيجية ويصرّ على تقديمها كسانحة عابرة لها خصوصيتها، أملاً باسترداد مهابة تفاوضية أقوى مع روسيا والصين وإيران، هناك من يقرأ تجارب كازاخستان وأوكرانيا كتأكيدات تجعل أفغانستان سياقاً سيتكرر حكماً في العراق وسورية، وفي واشنطن حيث من لا يريد لاستثناء لبنان من عقوبات قانون قيصر في استجرار الكهرباء الأردنية والغاز المصري عبر سورية، أن يتحول الى سياسة، ويسعى لإنعاش سياسة الضغوط والابتزاز وتشجيع الحلفاء على المزيد من الضغوط، وهو ما تحاول اختباره الورقة الخليجية. هناك من يقرأ في مخاطر التردد في ترسيم الحدود البحرية للبنان، فرصة قد تكرّر تجربة سفن كسر الحصار التي فرضت الاستثناء من العقوبات، بصيغة سفن للتنقيب عن النفط والغاز تقلب الطاولة، وترسم مشهداً جديداً، لا يريده الذين يرددون اليوم أن الاتفاق النووي مع إيران أحلى الأمرين، وأن التسليم بالفشل في الحرب على اليمن يشبه مرارة التسليم بالفشل في الحرب على أفغانستان، لكن ليس أمام السعودية والإمارات بدائل أفضل مما كان متاحاً لواشنطن.

مخاض التصفير، تحدّ وفرصة!

فيديوات مرتبطة

مقالات مرتبطة

Israel’s New Air Force Head Talks Scared and Tough on Iran: He Has Little Reason to be Either

January 05th, 2022

By Miko Peled

Source

Two things prevent an all-out war between Israel and Iran. The first is that Israel knows that attacking Iran will end in a total Israeli defeat. The second is Iran’s exercise of discipline in the face of ongoing threats by both the U.S. and Israel.

JERUSALEM – As 2021 came to a close, Israel had raised the so-called “Iran Threat” issue to a whole new level. Upon his promotion in December to Commander of the Israeli Air Force, General Tomer Bar was asked by the Israeli daily Yediot Aharonot (Ynet), “Are you able to attack Iran tomorrow?” His answer was “Yes!” He was then asked, “Will you be able to destroy Iran’s nuclear facilities?” His reply: “There is no scenario where we act over there, and I don’t return and say ‘mission accomplished.’”

In the summer of 2020, The Times of Israel reported that Israel had what it called a “Strategy and Third-Circle Directorate,” which focuses principally on “Israel’s fight against Iran.” The wording, “Israel’s fight against Iran,” is particularly apt: though more often than not it is described as “Iran’s fight against Israel,” it is, in fact, Israel that is a threat to Iran and not the other way around.

Returning to the interview with the Israeli Air-Force commander, it is as though Israel cannot wait for the opportunity to attack, and indeed, the Ynet reporter who interviewed General Bar was eager. “Bar,” the story continues, “who will be tasked with carrying out a strike against Iran’s nuclear facilities should one be ordered, understands that he may be required to carry out one of the most complex operations in the country’s history.” Interesting choice of words, considering this possible mission is described as a complex, even daring mission rather than pure madness.

Tomer Bar
General Tomer Bar, commander of the Israeli Air-Force on the front page of the Israeli daily Yediot Aharonot

Not leaving out any details, the interview with Bar continued, “I must assume that it might happen during my tenure, and I understand the magnitude of such an order… Preparations have been underway for a while, including procurement of the F-35 jets and missile defense systems.” If such an order is given, “there is no way that I will fly 1,000 kilometers and come home without succeeding in my mission.”

According to the Jerusalem Post, however, this might not be as simple as General Bar thinks. The U.S. has so far rejected an Israeli request to fast-track the delivery of two tanker aircraft, which are needed to allow the Israeli fighter jets to refuel on their way to Iran. If plans for a possible military option against Iran’s nuclear plan move forward, Israel will need these tankers. When asked about the U.S. refusal to expedite the sale of refueling aircraft despite Israel’s request, Bar said the matter has not been finalized and that he “remains hopeful the necessary aircraft would be supplied early.” One would think they were planning a party.

Iran under threat

Iran has been facing continuous threats of attack from Israel and the United States for far too long. With a population of close to 85 million and a record of not having invaded or initiated a war against another country, one is puzzled at the persistent anti-Iranian rhetoric in the United States and Israel. Furthermore, even if we consider Iran’s unrelenting support for the Palestinian struggle for freedom and justice and the Iranian refusal to recognize the legitimacy of the Zionist occupation of Palestine, the Israeli threats seem unjustified. Iran’s positions, while obviously unwelcome to the Israeli government, have remained essentially unchanged and stable for decades and there is no threatening drumbeat coming from Tehran.

Since Iran has had to live under these ongoing threats of attack and has been the victim of crippling U.S. sanctions, it is no surprise that it has invested in building what seem to be impressive military capabilities. According to a report by the Defense Intelligence Agency, or DIA:

Iran has adapted its military capabilities and doctrine to account for developments by the United States and its allies. Although still technologically inferior to most of its competitors, the Iranian military has progressed substantially over the past few decades.

Iran's Revolutionary Guard
Iraniran troops march during a military parade marking the anniversary of the Iran-Iraq war. Photo | AP

Furthermore, the report states:

Iran continues to rely on its unconventional warfare elements and asymmetric capabilities – intended to exploit the perceived weaknesses of a superior adversary – to provide deterrence and project power. This combination of lethal conventional capabilities and proxy forces poses a persistent threat.

The problem with this analysis is the idea that Iran is the one that poses a threat. On the contrary, Iran is the one under threat. Furthermore, at least one of the “proxy forces” the report refers to is Hezbollah, an organization created to respond to the brutal Israeli assaults against Lebanon and the consequent 20-year occupation of southern Lebanon.

Finally, the report points out that Iran has a “substantial arsenal of ballistic missiles” and that this arsenal is “designed to overwhelm U.S. forces and our partners in the region.” This is the most effective deterrent Iran has against an impending Israeli attack.

Iran versus Israel

Iran has over 80 million people with an official defense budget in 2019 of approximately $20.7 billion, or roughly 3.8% of GDP. Israel has a combined population of around 12 million, though fewer than half are actual citizens with rights, and has a defense budget of just under $19 billion. The debate over a possible war between Israel and Iran is a favorite among pundits. As a result, one can find a great deal of information comparing the sizes and capabilities of the two militaries.

piece in Business Insider from August 2021 titled, “A shadowy fight between Israel and Iran is at risk of becoming a bigger war. Here’s how their militaries stack up,” is one of many such articles. It concludes that an allout war between the two countries is unlikely but we are likely to see more of the “shadowy” assaults like the attack on a vessel in the Arabian Sea, which was owned by Israeli billionaire Eyal Ofer. In 2018 Newsweek published a piece called, “How Does Israel’s Military Compare to Iran?” The article claims that, while “Israeli military might is underscored by its top notch military-industrial complex, Iran’s military is aging and sub-par.” Still, Newsweek admits, “[b]oth nations have considerable military clout, and any prolonged confrontation between them would be bloody.”

One would do well to remember that, with all the admiration for Israeli military capabilities and technological superiority, Israel has never fought a war against a disciplined, well-trained, well-equipped, highly motivated military force.

Protesters wave Palestinians flags in front of Israeli solders on Gaza's border with Israel, east of Beit Lahiya, Gaza Strip, Wednesday, April 4, 2018. A leading Israel human rights group urged Israeli forces in a rare step Wednesday to disobey open-fire orders unless Gaza protesters pose an imminent threat to soldiers' lives. (AP Photo/Adel Hana)
Despite the IDF’s superior military might, most of Israel’s battlefield experience comes from facing off with unarmed protesters. Photo | AP

Israel did attack its neighboring countries and destroy their militaries several times, but then it retreated to the safety of its borders. Iran is not such a proximate neighbor and, should Israel need to deploy forces, something it never had to do in the past; it would be a logistical nightmare. Even assuming Israel would rely only on its air force, Iran is a large country, and it is a long flight to Iran and back. Logistically, this would demand an enormous effort by Israel while the Iranians would have to do nothing but wait and then use their air defenses and long-range missiles. Furthermore, should a war take place on Iranian soil, there is no military force large, effective or motivated enough to defeat Iran.

Israel’s last face-to-face encounter with a well-disciplined and motivated fighting force was in 2006 in Lebanon. Israeli ground forces encountered Hezbollah fighters, and things did not go well for the Israelis, who were forced to retreat in humiliation. Israeli officers who participated in that assault against Lebanon said there were serious logistical and intelligence flaws, and this was just a few short kilometers from their home base. Imagine what would happen if they were thousands of miles from home.

As the new year begins, we should be thankful that the United States, having suffered two colossal military defeats in the last two decades — one in Iraq and one in Afghanistan — has no stomach or resources to attack a formidable country like Iran. Apart from that, it would be fair to say that two things prevent an all-out war between Israel and Iran. The first is that Israel knows that attacking Iran will end in a total Israeli defeat. The second is Iran’s exercise of discipline in the face of ongoing threats by both the U.S. and Israel.

General Soleimani, the revolutionary, the martyr, the legend

5 Jan 2022

Source: Al Mayadeen

By Ali Jezzini

Qassem Soleimani was far from being just a military leader. He was a revolutionary, jumping from one angle of the region to the other overnight. His sole goal seemed to be fighting off the US-Israeli aggression that the people of West Asia suffered.

When security officials told him not to advance against terrorists in Syria, he retorted, “Are we terrified of a few bullets?” and proceeded to go to the fighting line

Many called him the “Shadow commander,” by others “Haj’ Qassem,” or “Sardar Soleimani” or just “Haji” depending on the describer’s perspective, or his political views. This is the story of a revolutionary, of Qassem Soleimani, the simple man and the hero from Kerman.

Born to a poor farmer in 1957, Soleimani joined the Ranks of the IRGC following the victory of the Islamic revolution in Iran in 1979. He quickly moved up the ranks as he was described as shrewd and courageous by his peers, even commanding a full division, the 41st Tharallah Division, during the Infamous Iran-Iraq war of the 80s when he was only in his 20′.

After the US-instigated war on the nascent revolution, Soleimani became the Head of the well-known al-Quds elite force in the IRGC in 1997. His main aim was focused on creating a regional basis from which the peoples of the region could rise and resist the western dominion that only produced war, death, and destruction for these people and their livelihood. 

“Gen. Soleimani created very good relations between battlefield and diplomacy” 

Quds force Commander, General Esmail Qaani

On the eve of his martyrdom anniversary, Soleimani is described in the words of his successor Brigadier General Esmail Qaani, as being “a man of logic” that “promoted ideas and theories.” In the words of Ayatollah Ali Khamenei Soleimani embodied two words “One was honesty and the other was sincerity.” A man down to earth, rarely cared for his safety, as described by many of those who had the fortune to know him. A real hero, like the revolutionary icons that broke the barrier of the limited time they lived on this earth to bust the doors of eternity.

It is hard not to resort to poetry when speaking about revolutionaries, Ghassan Kanafani, the Palestinian revolutionary writer spoke about revolution and imagination, where both elements organically correlate. There can be no revolution without imagination. To rebel against the established unjust order, one needs to have the capability to imagine a better world. General Soleimani was a Man of vision, or else, how can a human rebel against it in the first place?

Lebanon, 2006

The martyr Qassem Soleimani had announced that he was in Lebanon during the war in an interview 3 months before his assassination. He just could not stay away from the heat of the combat, standing side by with his companions in the face of what he described as an attempt to change the demography of Southern Lebanon by brut force. Solemani shared the dangers and the challenges of the perilous journey with Sayyed Hassan Nasrallah, moving from cover to cover, sustaining the Israeli bombing that was trying to find them. Soleimani told Sayyed Nasrallah “I either live with you or die with you.”

Following the War, Soleimani had a major role in the reconstruction efforts. The Quds Force commander returned to Tehran after the war and arranged aid to help build houses destroyed by the Israeli aggression. From the military aspect, he worked hastily to rebuild the resistance’s capabilities after the war, as he perceived another aggression from their warmongering was always around the corner.

Syria, Iraq, West Asia

The story of General Soleimani in the Western-backed war that engulfed western Asia during the last few years can be reassured in on incident: 

Breaking the arduous siege of Amerli was one of the most famous feats that General Soleimani and his brother-in-arms Abu Mehdi al-Muhandis (who was assassinated alongside General Soleimani) spearheaded. Amerli, a town encircled by Daesh terrorists, had roughly 20,000 families inside who had mounted a valiant armed fight against the jihadists.

General Soleimani and Abu Mehdi al-Muhandis, developed a plan that saw 50 armed Iraqi Hezbollah Brigades members airdrop into the town by helicopter. The insiders and the outsiders worked together to defeat the terrorists and break the siege. 20,000 inhabitants were prevented from being slaughtered and their women and children were most likely to be kidnapped, as Daesh had already done to other Iraqi Isolated communities.

Immediately after the siege of Amerli was broken, emotional footage showed Hezbollah Brigades officers crying with pleasure, including Abu Fadek (who replaced Abu Mehdi al-Muhandis following the latter’s martyrdom), being embraced by General Soleimani.

When security officials told him not to advance against terrorists in Syria, he retorted, “Are we terrified of a few bullets?” and proceeded to go to the first fighting line. Never he was observed with a flak Jacket or body armor at the front lines. “I don’t care if I fall as long as someone else picks up my gun and keeps on shooting,” Che Guevara, the international revolutionary, once said, General Soleimai was an embodiment of such belief. He melted in a sea of soldiers that were unknown to him. Iraqis, Iranians, Lebanese, Syrians… all cheered with joy when Soleimani rushed the front lines with them, equating himself with the most humble soldiers. 

A Brother-in-arms

“In the 22 years that I knew General Soleimani, he or the Islamic Republic of Iran never asked anything from us ever,” Sayyed Nasrallah, the leader of Hezbollah had once said. He always stressed that neither Iran nor General Soleimani had treated the resistance in Lebanon and like proxies, but as allies, brothers-in-arms fighting for the same cause. 

The only time when Soleimani had made a request to the Lebanese resistance was he asked for military advisors to assist the Iraqi people in defending themselves against the Daesh terrorists. “I don’t want any fighters, just advisors to train the Iraqis,” Brigadier General Qassem Soleimani told the Lebanese resistance leader.

“He was very affected by what was happening in Iraq… and he was ready to die in Iraq a thousand times.”

Sayyed Hassan Nasrallah, the Secretary General of Hezbollah

A New Reality: the West overmatched

In an article published in The NewYorkerKenneth McKenzie Jr., a Marine general who headed US forces across the West and South Asia, spoke about an “overmatch.” This “overmatch” is defined by the article as “a level of capability in which a country has weaponry that makes it extremely difficult to check or defeat.” The Islamic Republic in Iran reached this level according to the US General. McKenzie stated that “Iran’s strategic capacity is now enormous,” the US General added, “They’ve got overmatch in the theatre—the ability to overwhelm.”

The US, a global hegemon, imagined that by illicitly assassinating a General of its adversary on the territory of a third country while he was on a diplomatic mission, will be able to flip the tables, but it failed to do so. The leader of the Islamic revolution in Iran, Ali Khamenei, said: “Today in our region, Soleimani is a symbol of hope, self-confidence, and bravery and a manifestation of resistance and victory. As some people have correctly pointed out, ‘Martyr’ Soleimani is more dangerous than ‘General’ Soleimani for his enemies.”

“Martyr Soleimani is more dangerous than ‘General’ Soleimani for his enemies.”
Ali Khamenei, The leader of the Islamic revolution in Iran

The heavy price of resistance

In such a lengthy and costly fight against the biggest and wealthiest empire the world has ever seen, the “weaker” party is expected to give huge sacrifices. Against an empire that thrives off arms sales, pirating, colonization, the destruction of people’s dreams, hopes, and progress to eliminate competition, a huge price is due. Qassem Soleimani, the altruistic revolutionary, was ready to pay that price.

“He spent many nights crying when he remembered the martyrs,” Sayyed Nasrallah says in a speech commemorating General Soleimani’s martyrdom, continuing that was always eager to meet his friends and companions that he missed dearly, and that had departed in that path long ago.

He lived like the hero who inspired people, and he died like a legend that peoples across civilizations write poetry, songs, and stories to tell their children, the children that are due to live and grow in peace after the hard battle with the colonizers is won, as Suleimani promised and predicted.

More on the topic

Hezbollah Now 20 Times Stronger than It Used to Be on Eve of 2006 War: Israeli Analyst

 November 15, 2021

Military correspondent of Israel’s Begin-Sadat Center for Strategic Studies, Yaakov Lappin, indicated that Hezbollah is now twenty times stronger than it used to be on the eve of 2006 war.

It is important to recall that the Zionist army has intensified the military drills held in simulation of a war against Hezbollah.

Meanwhile, the Israeli Air Force Commander, Amikam Nurkin, ended his first visit to the United Arab Emirates, where he was a guest at the Air Force Commanders Conference, and also visited the Dubai Airshow.

The Zionist media said the visit to the UAE was part of the deepening of the connection and cooperation between ‘Israel’ and the United Arab Emirates – as part of the normalization deal signed about a year ago.

The visit is a continuation of the visit of the UAE Commander of the United Arab Emirates, General Ibrahim Nasser Muhammad al-Alwi, in a “Blue Flag” exercise held about two weeks ago, the Israeli media added.

It is worth noting that the Zionist media indicated that ‘Israel’ is exploiting such visits to the Gulf states to send warning messages to Iran.

Source: Al-Manar English Website

الثقب الأسود في ذاكرة الحاسوب السعودي

نوفمبر 2 2021

 ناصر قنديل

حسناً فعل وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان بالكشف عن الأسباب الحقيقية للخطوة السعودية التصعيدية ضد لبنان، لنقل النقاش من المكان السخيف الذي وضعه البعض فيه في الأيام الأولى إلى السياسة، أي حيث هو فعلاً، وحيث يجب أن يكون، فالقضية ليست قضية تصريح وزير الإعلام، بل قضية موقف الدولة ومؤسساتها من حزب الله، باعتبار أنه وفقاً للوزير السعودي، يكفي أن لا تقوم الدولة بإعلان الحرب على حزب الله ليستنتج بأن حزب الله يهيمن على الدولة، ومفهوم ألا يستطيع الوزير أن يتخيل للبنان مصلحة بحجم استرضاء السعودية، وصندوق مالها، وهو في أزمة خطيرة، وعلى شفا انهيار شامل، والثمن لفتح صندوق المال أمامه هو مواجهة حزب الله، فماذا تنتظرون إن لم يكن حزب الله مهميناً عليكم، هكذا ببساطة هي النظرية السعودية، وهي بجوهرها تقول إنه ما دامت الدولة اللبنانية تتلكأ في القيام بالمهمة فقد قررت السعودية معاقبة لبنان وصولاً لإسقاطه، حتى يرضخ ويلبي الطلب.

ليس موضوعنا مناقشة تهافت نظرية هيمنة حزب الله على دولة، صاحب القرار المالي فيها حاكم المصرف المركزي صديق الرياض وواشنطن وصاحب القرار الأمني فيها مدير عام قوى الأمن الداخلي وفرع المعلومات، وصاحب القرار العسكري فيها قائد الجيش، وكلهم أصدقاء للرياض وواشنطن، وحزب الله يخوض مواجهة مع مسار قضائي ويعجز قضائياً وحكومياً، حيث يفترض أنه الحاكم، ووفقاً لوصف رئيس حزب القوات اللبنانية، أن حزب الله وصل إلى طريق مسدود قضائياً وحكومياً، ونعم الهيمنة إذا كانت كذلك، لكن بعيداً من هذا التهافت، السؤال هو هل أن المواجهة مع حزب الله هي أمر جديد يحدث الآن من دون تاريخ ومن دون ذاكرة، حتى ندخل في تحليل الفرضيات ونتساءل عن المسارات؟

في اجتماع وزراء المالية لدول قمة العشرين، في كانون الثاني 2020 وقف وزير المالية الفرنسية برونو لومير كاشفاً أن ما يتعرض له لبنان هو خطر انهيار مالي اقتصادي، داعياً إلى عدم استسهال دفع لبنان نحو السقوط لأن النتائج ستكون أشد قسوة من مساعدة لبنان على التعافي، مطالباً واشنطن والرياض بفك الارتباط بين مساعي مساعدة لبنان على التعافي، ومعاركهما مع طهران وحزب الله، وأسقط بيد فرنسا يومها وانضمت صاغرة إلى الصف الأميركي السعودي في الدفاع عن سياسة الإسقاط، تحت شعار، فليسقط لبنان على رأس حزب الله، وعندما وقع انفجار مرفأ بيروت أعادت فرنسا الكرة بمبادرة الرئيس إيمانويل ماكرون، لإقناع شريكيها السعودي والأميركي بنظرية فك الاشتباك وفشلت على مدار سنة ونيف، حتى اختبر الأميركي منهج التصعيد ومحاذيره ومخاطره، عندما أطلق حزب الله مسار سفن كسر الحصار، واستدار الأميركي تفادياً للتصعيد، وقرر الإفراج عن فرص لبنان بتشكيل الحكومة، وقرر الانتقال إلى منافسة حزب الله في تخفيف حدة الأزمة، فاستثنى استجرار الغاز المصري والكهرباء الأردنية عبر سورية من عقوبات قانون قيصر، وبقيت السعودية وحدها ترفض فك الاشتباك، تواكب النصف الثاني من السياسة الأميركية القائم على محاصرة حزب الله تحت سقف عدم الدفع بالأمور نحو الانفجار، كحال المسار القضائي للقاضي بيطار، والاشتغال لتحضير صيغ مناسبة للتأثير في مسار الانتخابات المقبلة، لكنها تستثمر على ما تعتقد أنه تعبير عن خيار المواجهة المفتوحة، وهذا هو مكان الرهان على حزب القوات اللبنانية، الذي فشل في تقديم ما كان يتوقعه منه السعوديون قبل أن يقرروا الدخول مباشرة على الخط، والسؤال هنا، أي ثقب أسود في ذاكرة الحاسوب السعودي لتراهن على أن تحقق منفردة ما عجزت عن تحقيقه وهي شريك في حلف تقوده واشنطن ويضم باريس معهما، وكيف ستتمكن من المضي بمواجهتها من دون أن تصطدم بالسقوف الأميركية الفرنسية للحفاظ على الحكومة وعلى الاستقرار من خلالها، بعدما كانت طليقة اليدين في الماضي ومعها كل زخم الشراكات الكبرى وفشلت؟

بعد عام 2006 وحرب تموز، التي لم تخف السعودية تغطيتها بشعار، مغامرون سيدفعون ثمن مغامرتهم، في توصيفها لحزب الله، لم تسلم السعودية بأن خسارة الحرب نهاية المطاف، فدفعت بالتناقضات اللبنانية التي كانت تتحكم بإدارتها عبر سيطرتها على حكومة الرئيس فؤاد السنيورة، نحو خطوات متسارعة للمواجهة، بدأت بتفجير الحكومة، مع إحراج وزراء ثنائي حركة أمل وحزب الله لإخراجهم، ثم استصدار قرارات عن الحكومة تترجم ما تريده السعودية من حكومة الرئيس نجيب ميقاتي اليوم، وهي تنسى أن هذا حصل سابقاً، واستجابت حكومة السنيورة التي قررت تفكيك شبكة الاتصالات العائدة للمقاومة في 5 أيار 2008، واتصل الملك السعودي بالحكومة متحدثاً مع أعضائها فرداً فرداً شاحذاً هممهم للمواجهة مؤكداً دعم السعودية لهم، وكانت أميركا والغرب كله مع الموقف السعودي، ويومها كانت العلاقات السعودية -السورية مقطوعة بالمناسبة، على خلفية الغضب السعودي من معادلة الرئيس السوري بشار الأسد في توصيف مواقف الحكام العرب من الحرب بأشباه الرجال، ولم تكن هناك حرب تغرق فيها السعودية كحرب اليمن اليوم، وتورطت أحزاب بتمويل سعودي لتنظيم مواجهة مسلحة مع حزب الله، فماذا كانت النتيجة، الفشل ثم الفشل، والانتقال لأول مرة إلى الدوحة بدلاً من الطائف أو الرياض لتحقيق المصالحة، واضطرار السعودية بعدها لمصالحة سورية، وإرسال الرئيس سعد الحريري إليها، ليعتذر عن اتهامها بقتل والده، فأي ثقب أسود في ذاكرة الحاسوب السعودي لتراهن أن دعوتها اليوم ستلقى أذناً تسمعها، ولسان حال الحكومة من جرب المجرب كان عقله مخرب، وقد تمت التجربة في ظروف أفضل بكثير وانتهت بالفشل الذريع، فكيف لعاقل أن يتوقع لها النجاح في ظروف زادت سوءاً وتعقيداً؟

الثقوب السوداء كثيرة، لكن ثمة ثقوباً بدأت تصيب الحملة السعودية، فسقف أميركي لحماية الاستقرار من جنون قد يتسبب بنتائج كارثية، كانت إشاراتها الأولى كافية لاستدارة الأميركي إلى منتصف الطريق، والأميركي يقول اليوم إنه لن يتدخل بالخلاف واضعاً الحكومتين اللبنانية والسعودية على مسافة واحدة، مؤكداً تمسكه بالاستقرار وبالحكومة اللبنانية بخطوط حمراء أمام المغامرة السعودية، فتبدأ وساطة قطرية، وأخرى فرنسية، وقد تورط السعوديون في مغامرة رسمها لهم بوم شؤم، والمثل يقول الحق البوم يدلك على الخراب!

ما بعد مأرب ليس كما قبلها


نوفمبر 1 2021

 ناصر قنديل

This image has an empty alt attribute; its file name is %D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%8A.jpg

تكاد تكون معركة مأرب في حرب اليمن وتوازنات الإقليم  شبيهة بمعركة حلب في الحرب السورية والتوازنات الإقليمية، فكما شكلت حلب نقطة الانطلاق لمسار ثابت في الحرب السورية تدحرجت بعده الانتصارات لصالح فريق واحد هو الدولة السورية مدعومة من حلفائها، من حلب إلى ريفي حمص وحماة والبادية وتدمر وصولاً إلى دير الزور وعودة إلى الغوطة وانتهاء بجنوب سورية، تشكل معركة مأرب المفتاح لمسار ستتدحرج بعده محافظات ومدن اليمن لتعود بين يدي الجيش واللجان وأنصار الله، ما لم تكن هناك تسوية مغرية ترضي أنصار الله وتغنيهم عن مواصلة خوض المعارك.

تشكل مأرب أهم مدن اليمن جغرافياً مع أنها ليست العاصمة الأولى ولا العاصمة الثانية، لكنها نقطة الوصل والربط بين محافظات اليمن في الشمال والجنوب، ويشكل الفشل في الاحتفاظ بها بالنسبة لفريق منصور هادي وحكومته والتحالف العربي الذي تقوده السعودية، يعني استحالة القدرة في الدفاع عن سواها، ونجاح الجيش واللجان والأنصار في حسم معركة مأرب يعني قدرتهم على حسم سواها من المعارك.

حسم اتجاه حرب اليمن لصالح أنصار الله في الجغرافيا اليمنية، بعدما حسمت الطائرات المسيرة والصواريخ البالستية السيطرة النارية لليمن على أمن الطاقة والملاحة التجارية في الخليج، وتأثيرها الحيوي والفعال على أمن المنشآت الحيوية لدول الخليج، يعني أن وضعاً إقليمياً جديداً سيتشكل مع حسم مأرب عنوانها صعود قوة أنصار الله كلاعب إقليمي كبير، بمثل ما كانت حرب تموز ومن بعدها الحرب في سورية بالنسبة لصعود قوة حزب الله.

بقدر ما تشكل الضغوط السعودية على لبنان محاولة لوقف مسار مأرب التصاعدي، سيشكل حسم مأرب مدخلاً لتغير الأوضاع في أكثر من ساحة اشتباك ومنها لبنان.

البداوة القطرية والتمدن الفينيقي اللبناني

Saudi Arabia’s ’Lavish Gifts’ to Lebanon

Oct 30, 2021

By Al-Ahed News

Saudi Arabia’s ’Lavish Gifts’ to Lebanon

The ‘Israeli’ Army Assesses Scenarios for Its Next War with Hezbollah

23.10.2021

The ‘Israeli’ Army Assesses Scenarios for Its Next War with Hezbollah

By Staff

The military correspondent at the Maariv Newspaper, Tal Lev-Ram, discussed several potential scenarios that the ‘Israeli’ army is preparing for in case of a war with Hezbollah. The ‘Israelis’ are conducting assessments and developing strategies in an upcoming military exercise.

“The army expects two incidents related to hazardous materials in the city of Haifa over a three-week period, in addition to the targeting of the port with precision missiles that can be fired from the Lebanese side,” Lev-Ram explained.

He indicated that “the home front, the police, and the various rescue services will maneuver on this basis next month.”

“Amid Hezbollah’s developing capabilities in terms of the number and accuracy of missiles, our army has prepared several assessments of the damage that will occur in the war,” he added.

“These assessments are considered to be highly likely for the next confrontation scenario. After examining the data about Hezbollah’s capabilities as well as the capabilities of the ‘defense’ systems in the ‘Israeli’ army, the latter took into account that approximately 6% of the rockets launched by the party will hit urban areas and will not be intercepted by ‘defense’ systems.”

He pointed out that “in the industrial zone adjacent to Haifa Bay, there are many facilities housing hazardous materials that are expected to be targeted and cause a very large explosion, while releasing these hazardous materials.”

According to Lev-Ram, Tel Aviv is “very seriously considering the possibility of damage and the great threat from this scenario as the area is inhabited by a number of settlers who may inhale these dangerous materials.”

“Every year, prior to the home front exercise, the authorities assess scenarios attributed to the extent of the expected damage in their cities, so that they can prepare accordingly. Among other things, the heads of the emergency services and agencies in each local authority are required to plan their activities in order to be ready to evacuate about 4% of their settlers after their homes are directly or indirectly hit.”

Lev-Ram claims that “in recent years, efforts have been made to reduce the size of the threat by fortifying facilities in Haifa Bay or reducing the quantity and type of materials stored there, but it is still considered a strategic target for Hezbollah fire, as well as the seaports in Haifa and Ashdod.”

“The qualitative difference between the situation in the Second Lebanon War in 2006 and the situation today is that Hezbollah is accumulating accurate capabilities, a given that makes this threat very significant in the upcoming confrontations with the party,” the Maariv correspondent added.

“After the end of the maneuvers, which will begin on November 10 of this year, a joint exercise will be conducted by the Home Front Command and the various rescue services in Kiryat Shmona, which will simulate a missile hitting a factory containing dangerous materials.”

Lev-Ram notes that when it comes to hazardous materials, “one war room is supposed to work for all the relevant rescue services: the home front, the fire department, the police, the Magen David Adom, and additional government agencies.”

“After a complete fortification, the forces are supposed to work together with the factory management to determine the source of the leak of hazardous materials, in return the police will block roads to prevent citizens from entering the dangerous area.”

“The Home Front soldiers will work to evacuate the residents in accordance with the standards of the leakage of hazardous materials, the severity and level of danger, and the extent of its impact on residential communities in the area,” Lev-Ram said.

Anxious “Israel” Expects 2k Rockets A Day in Any War with Hezbollah

Oct 18, 2021

Anxious “Israel” Expects 2k Rockets A Day in Any War with Hezbollah

By Staff, Agencies

The “Israeli” entity does not want war with Lebanon’s Hezbollah, however, in order to avoid going through the 2006 war events again, it said it is prepared to face about 2,000 rockets a day from the resistance group if conflict breaks out, a senior “Israeli” military official told AFP.

In May this year, the “Israeli” Occupation Forces [IOF] waged an 11-day war against Palestinian resistance movements in the besieged Gaza Strip, who fired around 4,400 projectiles towards the apartheid entity.

The entity said its Iron Dome system intercepted around 90 percent of the rockets.

The rate of fire surpassed that seen in the entity’s 2006 war against Hezbollah, when a similar number of rockets were launched from Lebanon – but over the course of around a month – the IOF said.

In May, cities like Tel Aviv and Ashdod experienced the “highest number of fire towards them in the history of ‘Israel’”, said Uri Gordin, chief of the IOF’s “Home Front” Command.

“We saw a pace of more than 400 rockets fired towards ‘Israel’ on a daily basis.”

He said that in the case of “conflict or a war with Hezbollah, we expect more than five times the number of rockets fired every day from Lebanon to ‘Israel’”.

“Basically we are looking between 1,500 and 2,500 rockets fired daily towards ‘Israel’,” he told AFP.

Set up in 1992 after the first Gulf War, Gordin’s Home Front Command is responsible for readying the entity in case of threat, conflict or disaster. The unit was criticized for its response to the 2006 war with Hezbollah.

That war was a “wake-up call” for the “Home Front” Command, Gordin said, adding that it had since beefed up its liaison units, which are now active across 250 “Israeli” municipalities to provide assistance in case of any attack.

The “Home Front” Command uses computer projections to predict a rocket’s trajectory after it has been launched, and advises “Israelis”, within a specific range, to head to bomb shelters.

During the Gaza conflict in May, this allowed emergency services to “go to every incident within less than five minutes”, Gordin said from the control room of the unit’s headquarters in Ramla, near Tel Aviv.

He said preparations had been made for any incidents on the border with Lebanon.

%d bloggers like this: