For Trump’s Middle East allies, Joe Biden is a new nightmare

 Source

David Hearst
17 November 2020 14:19 UTC | Last update: 17 hours 25 mins ago

David Hearst is the editor in chief of Middle East Eye. He left The Guardian as its chief foreign leader writer. In a career spanning 29 years, he covered the Brighton bomb, the miner’s strike, the loyalist backlash in the wake of the Anglo-Irish Agreement in Northern Ireland, the first conflicts in the breakup of the former Yugoslavia in Slovenia and Croatia, the end of the Soviet Union, Chechnya, and the bushfire wars that accompanied it. He charted Boris Yeltsin’s moral and physical decline and the conditions which created the rise of Putin. After Ireland, he was appointed Europe correspondent for Guardian Europe, then joined the Moscow bureau in 1992, before becoming bureau chief in 1994. He left Russia in 1997 to join the foreign desk, became European editor and then associate foreign editor. He joined The Guardian from The Scotsman, where he worked as education correspondent.


The president-elect’s actions in the Middle East will be dictated by events. But the loss of Trump represents a body check for the ambitions and aspirations of Gulf hegemons
Then Vice President Joe Biden during a visit to Saudi Arabia in 2011 (Reuters)

You can detect the shadow of Donald Trump fading from the Middle East in the nervous twitches of his closest allies.

Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu is accelerating settlements before the inevitable freeze or pause in construction in January when President-Elect Joe Biden takes over. Egyptian President Abdel Fattah el-Sisi is releasing just a fraction of the estimated 60,000 political prisoners he has stashed in his jails.

Trump’s Middle East triumphs will soon turn to disaster

Read More »

Sisi’s television anchors are, from one day to the next, given different scripts to read out. Take the sad case of Nashaat al-Deehy. When Biden was a candidate, al-Deehy trashed him: “Joseph Biden will become the oldest US president in the history of the United States of America. On 20 November he will be 78 years old. This will impact his mental situation and he suffers from Alzheimer’s and therefore is not fit to be president of the United States of America.”

But once the US media had called Biden president-elect, al-Deehy became respectful. “We have just learned that President Abdel Fattah el-Sisi sent a congratulations cable to US President-elect Joe Biden. This man has great respect for Egypt and is known to be wise and he listens well. He does not take decisions frantically. He does not take decisions when he’s angry. All of this was missing in the case of Donald Trump, who was violent and stubborn and arrogant. All of this we’re seeing it.”

Small gestures

The Saudi ambassador in London is in an equal turmoil. One day he hints to the Guardian that jailed women activists could be freed during the G20 summit next week.

“The G20, does it offer an opportunity for clemency? Possibly. That is a judgment for someone other than me,” said Khalid bin Bandar bin Sultan bin Abdulaziz Al Saud. “People ask: is it worth the damage it is causing you, whatever they did? That is a fair argument to make and it is a discussion we have back at home within our political system and within our ministry.”

The next day he calls in the BBC to deny what he has just said.

Poor ambassador.

The king himself is by no means immune from wild policy swings. He has started being nice to Turkey.

A week after the earthquake in Izmir, Salman ordered the dispatch of “urgent aid” to the city. Then we learn that the king of Bahrain Hamad bin Isa Al Khalifa and the Turkish President Recep Tayyip Erdogan were in talks. The occasion was to present condolences for the death of the Bahraini Prime Minister Prince Khalifa bin Salman Al Khalifa. But direct contact with a satellite of Riyadh would have been impossible without a green light from the diwan, the Saudi royal court.

Ever since Erdogan refused to let the murder of the Saudi journalist Jamal Khashoggi in Istanbul drop, he has become a hate figure in Riyadh. Turkey has been declared – repeatedly –  a regional threat by Saudi social media and Turkish goods subject to a growing boycott. Now it has all changed.

These are small gestures, but telling ones, as Trump leaves office.

CIA bites back

Top of the list of nervous allies is the man who used Trump to fashion his rise to power.

Biden has every incentive to encourage MBS’ many enemies in the Royal family to step forward to prevent the over ambitious prince from becoming King

To become crown prince, Mohammed bin Salman (MBS) had to get rid of, and trash the reputation of his elder cousin Mohammed bin Nayef, who was at the time the CIA’s prime asset in the country and the Gulf region. Before he did this, bin Salman phoned Jared Kushner, Trump’s son in law and Middle East adviser, to ask permission. It was given, sources with knowledge of the call told Middle East Eye.

Biden knows bin Nayef personally. Bin Nayef’s chief of staff and former interior minister Saad al-Jabri has fled to Toronto. A few days after Khashoggi’s assassination in the Saudi consulate in Istanbul in October 2018, MBS despatched another crew from the Tiger Squad to kill al-Jabri, according to a lawsuit filed under the Torture Victim Protection Act in the US District of Columbia.

Al-Jabri was lucky. Border agents at Toronto International Airport detected the operation and sent it back home. All this is active evidence. None of this has been dealt with. The CIA’s own assessment that MBS ordered Khashoggi’s killing has never been published.

It is not just Biden himself the crown prince has to fear – although the presidential candidate reserved his sharpest words for the killing of Khashoggi – but the return of the CIA to the top table of decision making in the White House.

Overnight MBS goes from having a president in the White House who “saved his ass”, as Trump put it, to a successor who is not remotely interested in doing the same. Biden has every incentive to encourage MBS’s many enemies in the royal family to step forward to prevent the over-ambitious prince from becoming king. There are enough of them, by now.

Get out of jail card

An Oval Office under new management leaves MBS with relatively few options.

He could use Israel as his get-out-of-jail card, by pushing for recognition and normalisation. There is bipartisan support in Congress for the Abraham Accords signed between the United Arab Emirates, Bahrain and Israel.

How Mohammed bin Salman is quietly enabling an Israeli axis in the Arab world

Read More »

Although the incoming Biden administration will put more emphasis on restarting direct negotiations between the Palestinian Authority and Israel, it would not stop another major Arab state like Saudi Arabia from joining the party.

The opposition to Saudi normalisation with Israel would be at home, not abroad. Recognising Israel would be perilous domestically. However much Saud alQahtani’s social media trolls bully Saudi public opinion, it is ferociously pro-Palestinian and anti-Zionist.

Never more so than today, Palestine remains the key source of instability in the Middle East, the conflict that defines it, the conflict that endures as a symbol of European colonisation and Arab humiliation.

The custodian of the Two Holy Mosques recognising Israel? Not over many Muslims’ dead bodies.

Each time MBS has had to walk back on his wish to recognise Israel (and he was very near to flying to Washington and playing the role of smiling sponsor at the signing ceremony in the White House, before cancelling at the last minute) he has turned to his father, the king, to say that nothing has changed and reaffirm official state policy.

This is the Arab Peace Initiative published by his predecessor King Abdullah in 2002 and it only allows  recognition of Israel after a negotiated solution has been found based on 1967 borders.

US President Donald Trump waves to supporters on 15 November (Reuters)

US President Donald Trump waves to supporters on 15 November (Reuters)

The loss of Trump’s “крыша” – or protective roof – and the arrival of a hostile president in Biden will mean that MBS will need his father in the post as king even more than he has done in the past. We know from Saudi sources that at one point MBS was toying with the idea of forcing his father’s premature abdication on health grounds and seizing the crown himself.

The loss of Trump’s protective roof and the arrival of a hostile president in Biden will mean that MBS will need his father in the post as king even more than he has done in the past

In his latest round of purges, MBS targeted leading members of Hay’at al-Bayaa (the Allegiance Council) whose role is to approve a royal succession and the appointment of a new crown prince.

The latest arrests to purge the Allegiance Council of his critics would only have made sense if MBS himself was intending to becoming king. But that was in good times, when bin Salman’s star was rising and he could still visit London and Washington without creating flashmobs of human rights protesters.

In bad times, the king remains the tribal chief, who commands the loyalty of the royal family and the kingdom. Regardless of Salman’s actual mental condition, he is still the head of the family and there will be no rebellion against him. The same would not apply to his son if he pushed his father aside and seized the crown. He would be fair game for a palace coup. This is probably the main reason why the father is still king.

Regional alliance

The fate of the regional alliance that a future King Mohammed was attempting to build around himself also hangs in the balance. The real fight going on in the Sunni Arab world is about who would take over as leader and Western proxy.

Biden must end Trump’s alliance with Mohammed bin Salman

Read More »

The purpose of the alliance with Israel – in Emirati eyes – is not to increase wealth but power, power to become, with Saudi Arabia under King Mohammed, the regional hegemon.

That ambition still exists.

But the role that an “Arab Nato” alliance was intended to play to combat and curb Iran will now be diminished by Biden’s attempt to restore the nuclear agreement with Tehran. Iran’s rulers stared Trump in the eyes and did not blink first. They outlasted this US president as they have done to Jimmy Carter and every president who followed him.

The nuclear agreement (known as JCPOA) was Barack Obama’s crowning foreign policy achievement – although it was the fruition of years of negotiation involving many countries and past foreign ministers – the so-called P5 plus one, the permanent members of the UN Security Council plus Germany, and Turkey and Brazil before them.

However, each side’s moves are sequenced and whatever difficulties that lie on that path, Biden will pivot once more to restoring this nuclear agreement. Even if some sanctions continue, the policy of using them to exert “maximum pressure” will be over.

Detente will inevitably create a new reality in the Gulf region.

It will also create a new reality for members of the opposing alliance, Turkey and Qatar. Biden is no admirer of Erdogan, with whom he has spent many hours talking. He has apologised to Erdogan once for remarks suggesting that Turkey helped facilitate the rise of the Islamic State group. He is not about to do that again soon.

In a meeting with the New York Times’ editorial board filmed in December, Biden described Erdogan as an autocrat. Asked about how comfortable he felt with the US still basing 50 nuclear weapons in Turkey, Biden said his comfort level had “diminished a great deal” and that he would be making it clear to the Turkish leader that the US supports the opposition.

A volatile world

Once in power, Biden may find it more difficult to express this personal hostility. Whether he likes it or not, Turkey is a more confident regional military power than it was in Obama’s time.

Its military has proved itself as a counterweight to Russian military power in Syria and Libya, and it has just achieved a major breakthrough in Nagorno Karabakh, establishing for the first time access by road from the Turkish border to the Caspian Sea.

This is a strategic win for the Turkish state.

If he is going to partially lift sanctions on Iran, Biden will find that he needs Turkey as a regional counterbalance. There are today too many arenas, from Syria and Iraq to Libya, where Turkey has become a player. Biden has to deal with these “facts on the ground” whether he likes it or not.

Similarly, pressure will also now grow on Saudi Arabia to end its siege on Qatar. Their immediate neighbour, the UAE, will always regard Qatar’s pro-Islamist foreign policy as an existential threat. But the same does not apply to Riyadh, and quiet negotiations in Oman and Kuwait have already taken place.

Biden’s actions in the Middle East will be dictated by events. But the loss of Trump represents a body check for the ambitions and aspirations of Gulf hegemons.

It’s a more uncertain, volatile world.

The views expressed in this article belong to the author and do not necessarily reflect the editorial policy of Middle East Eye.

سيّد الكرامة وروح المسؤوليّة

ناصر قنديل

لم يكن ممكناً أن يمرّ كلام الرئيس الفرنسي أمانويل ماكرون، بما فيه من رواية لوقائع مفاوضات تأليف الحكومة التي تولاها علناً الرئيس المكلّف مصطفى أديب، وقادها فعلياً نادي رؤساء الحكومات السابقين كحزب حاكم جديد، من دون أن تقدّم المقاومة وحزب الله رواية موازية من موقع الشريك الكامل في صناعة الوقائع، والشاهد عن كثب وقرب لهذه الوقائع، ومن طالته سهام الاتهام وفقاً لرواية ماكرون. كما لم يكن ممكناً كلام ماكرون ألا يلقى تعليقاً وتفنيداً وتحليلاً من جانب حزب الله، طالما أن المعلوم للقاصي والداني، أنه كما كانت الأزمة التي تعصف بلبنان في شق رئيسيّ منها ثمرة قرار أميركي بإسقاط لبنان أملاً بأن يسقط حزب الله، وفقاً لكلام حرفي قاله ماكرون، فإن المبادرة الفرنسية التي قادها ماكرون تتركّز بنسبة كبيرة منها على فتح الطريق لمقاربة مختلفة للعلاقة مع حزب الله، وبالتالي يحتل حزب الله موقعاً موازياً لموقع ماكرون في الوقوف على طرفي ثنائية تمسك بخيوط المشهد، ما يعني أن مسار المقاربة للعلاقة الفرنسية بحزب الله يشكل المحور الحاكم لمسار المبادرة الفرنسيّة. وبعد سماع كلام ماكرون، لا بد من أن يخرج صوت حزب الله، لتكتمل صورة الثنائية وتتركز عناصر المعادلة.

بالتوازي مع هذا الاعتبار السياسي يحضر بقوة اعتبار أخلاقي ومعنوي وقيمي، ربما تزيد قيمته عن قيمة الاعتبار السياسي، فالحزب الذي يمثل المقاومة بكل قيمها وروح التضحية التي تمثلها، لن يصمت وقد تركزت عليه سهام ماكرون بصفته واحداً من أحزاب السلطة، ومن المتربّحين من المال العام، والمتعيّشين على المصالح الطائفية، والذين يفضلون مصالحهم على حساب مصالح شعبهم، وصولاً للدفع بحزب الله الأبعد بين أقرانه عن السلطة ومغانمها ومكاسبها وفسادها، لتصدُّر واجهة المستهدفين بالتهم السوداء، خصوصاً عندما يكون الاتهام بهذه اللغة الرعناء، وهذا التعالي المفعم بروح المستعمر، وعقل الوصاية، وما بين السطور من أستذة تدعو المقاومة للاختيار بين ما أسماه ماكرون بالخيار الأسوأ، وبين الديمقراطية، لمقاومة نال حزبها الرئيسي ديمقراطياً أعلى نسبة تصويت بين الأحزاب اللبنانية.

إطلالة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله التي جاءت في سياق ممارسة هذا الحق وهذا الواجب، تضمنت من حيث الشكل تحجيماً لكلام ماكرون، حيث توزع كلام السيد نصرالله على ملفات عدة، من تعزية الكويت برحيل أميرها، إلى تنامي خطر داعش منذ جريمة داعش الإرهابية في بلدة كفتون، وصولاً للتوقف بلغة التحدي أمام مزاعم رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو حول وجود مستودعات صواريخ في منطقة الجناح قرب منشآت الغاز، فكانت دعوة فورية لوسائل الإعلام للملاقاة في المكان، إسقاطاً لمشروع تشويش على الإطلالة أراده نتنياهو قبل دقائق من موعدها، ليأتي الردّ على طريق يوم ساعر، انظروا إليها إنها في البحر تحترق، ليصل بهدوء إلى الملف الحكومي وفي قلبه كلام ماكرون، وبدا أنه يتعمّد عدم منح كلام ماكرون مكانة الصدارة من خلال الدخول الى كلامه من سردية تفصيلية لمسار العملية الحكومية والتعامل مع المبادرة الفرنسية من جميع الأطراف ومن ضمنها حزب الله، وثنائي حزب الله وحركة أمل، كاشفاً بالتفاصيل كيف تحوّلت الحكومة من مشروع إنقاذ قائم على تشارك الجميع خارج قضايا الخلاف الى مشروع انقلاب واستفراد بالحكم من خراج الدستور والأعراف لصالح جهة ذات لون واحد سياسي وطائفي، بقوة التهديد بالعقوبات والعصا الفرنسية، وبتغطية فرنسيّة تحت شعار السعي لإنجاح المبادرة، بلغة التهديد بالعواقب الوخيمة، وصولاً لحكومة تستعيد مسار حكومة 5 أيار 2008، والتآمر على المقاومة، لتصير الحكومة حكومة مهمة حدّدها الملك سلمان بنزع سلاح حزب الله، وليست حكومة المهمة التي تحدّث عنها ماكرون ووافق عليها الجميع. وهذا ما لا يمكن التساهل مع تكراره مرة أخرى، فلن تقبل حكومة الانقلاب ولن تقبل حكومة توقِّع من دون نقاش على شروط مجحفة لصندوق النقد الدولي، أو حكومة تبيع اصول الدولة، وحكومة تفرض ضرائب مرهقة على اللبنانيين، وكل ذلك كان يجري بشراكة فرنسا وتحت عباءة تهديداتها، متسائلاً هنا من الذي لجأ للتهديد والترويع، فرنسا ماكرون أم حزب الله؟

بكل هدوء، انتقل السيد إلى مناقشة كلام الرئيس الفرنسي، طارحاً السؤال المفتاح، هل القضايا التي سقطت عندها الحكومة كانت من ضمن المبادرة الفرنسية، أم هي قضايا وعناوين ابتدعها نادي رؤساء الحكومات السابقين وحدهم، مورداً جواباً رسمياً فرنسياً يؤكد أن ما طرحه نادي الرباعي جاء من خارج المبادرة، ليسأل إذا كيف يكون الجميع مسؤولاً؟ والسؤال الأهم، ما هي عهود المقاومة التي تنكّرتْ لها، أليس ما قام به حزب الله وحلفاؤه ورئيس الجمهورية هو عين التسهيل المطلوب، وهو عين الوفاء بالوعود والعهود، وللمقاومة سجل حافل بمصداقية الوفاء بالوعود والعهود؟ أما الدعوة للاختيار بين ما أسماه ماكرون بالخيار الأسوأ والديمقراطية، فجوابها واضح بالتمسك بحقوق الغالبية النيابية بمنع انقلاب بعض الأقلية النيابية لوضع اليد على البلد في ظلال المبادرة الفرنسية عكس المسار الديمقراطي، والمقاومة عنوان خاطئ لكل توصيفات ماكرون حول الفساد والمصالح، وعنوان خاطئ حول السلاح وتوظيفه في السياسة، والمقاومة لم تشهر سلاحها إلا رداً لعدوان أو مواجهة لاحتلال، أو تصدياً لإرهاب.

تفوق السيد نصرالله على ماكرون بالقيمة المضافة لا بفائض القوة، بقوة الحق لا بحق القوة، بالوقائع والحقائق ودقة التدقيق لا بالمزاعم والتوهّمات والتلفيق. تفوّق السيد نصرالله بحفظ الكرامة من دون حرب، وخاض ماكرون حرباً فقد فيها كرامته، فرض السيد نصاً تفسيرياً لمبادرة خانها صاحبها، ووضع آلية لإنقاذها من تخاذل كان يصاحبها. ورسم السيد سياق الصداقة خارج نفاق المواربة خشية ترهيب أو طلباً لترغيب، وخسر ماكرون فرصة صداقة لأنه تحت ترهيب حليف وترغيب مغانم حليف آخر، لكن رغم كل ذلك مد السيد يده لكلمة سواء، وأغلق باب الهدم وفتح مجدداً باباً واسعاً لخيار البناء، فانتصر السيد بكلام في قمة المسؤولية من موقع خارج المسؤولية الرسمية على كلام بعيد عن المسؤولية من أعلى مواقع المسؤولية الرسمية، ورمى الكرة في ملعب ماكرون قائلاً، لمن قالوا إن كلمة ماكرون تعادل كش ملك لحزب الله، إن اللعبة مفتوحة ولم تنته، والرمية التالية لرئيس فرنسا فإن أحسن لاقيناه وإن أساء فليلاقينا.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

قراءة سياسيّة وهادئة لكلام ماكرون

ناصر قنديل

راجت منذ لحظة انتهاء المؤتمر الصحافي للرئيس الفرنسي امانويل ماكرون قراءة بدت موضع إجماع من خصوم حزب الله وأصدقائه، وهذا بحد ذاته أمر غريب ولافت للنظر، محورها ان خطاب ماكرون يمثل تحولاً في النظرة للعلاقة مع حزب الله باتجاه التصعيد، وأن ماكرون حمّل حزب الله مسؤولية إفشال مبادرته في لبنان، واستخدمت في تبرير هذا الإستنتاج مفردات الخطاب التنديدي بدور الحزب في سورية، وبوصفه مستقوياً بالسلاح في الداخل، يرهب به خصومه ويسعى للتصرف كأنه أقوى من الآخرين، ودعوته للاقتناع بعدم أخذ الشيعة اللبنانيين نحو الخيار الأسوأ، وقبول القواعد الديمقراطية، هذا من جهة؛ ومن جهة ثانية تركيز حجم رئيسيّ من كلام ماكرون في نص المؤتمر والإجابة عن الأسئلة حول حزب الله.

لا يخطئ الذين يقرأون ما قاله ماكرون بعين البحث عن عمق الموقف في التعامل مع حزب الله ورصد التحولات فيه، باعتباره القضية الرئيسية في الكلام، والقضية الرئيسية في جوهر المبادرة الفرنسية، والقضية الرئيسية في نظرة فرنسا لموقعها وموقفها من الصراعات الكبرى في المنطقة، والقضية الرئيسية التي تتمحور حولها الأزمة اللبنانية ببعدها الدولي والإقليمي، بمعزل عن نقاش آخر ضروري، لكنه بالمعنى السياسي والاستراتيجي أقل أهميّة من الأول، وهو مسار المبادرة الفرنسية وفرص نجاحها أو فرضيات تعطّلها، لجهة السعي لاستيلاد حكومة جديدة، تتولى الإصلاحات المتفق عليها بعيداً عن استثارة قضايا الخلاف، وفقاً لما تمّ تضمينه في كلام ماكرون في قصر الصنوبر كإطار لمبادرته، التي توجهت نحو حزب الله أسوة بسائر القوى والقيادات، لصياغة نقطة تقاطع افتراضية محلية في زمن الصراع المفتوح على مساحة المنطقة ولبنان في قلبها.

كي نقدّم قراءة صحيحة لما قاله ماكرون يجب أن نتحرّر من نبرة الكلمات ودرجة التكرار في بعض التوصيفات السلبية، لأنها تقنيات إقناع البيئة السياسية والنخبوية التي ينتمي إليها المتحدث، وتأكيد للموقع الذي ينتمي إليه المتحدث، والأهم لأننا ندرك بأن الأزمة اللبنانيّة الواقفة على شفا انفجار أو انهيار، هي رغم ما يتصل بأسبابها الداخلية الوجيهة من فساد وسياسات ماليّة مدمّرة، تعبير في تجلياتها الداخلية وبعديها الدولي والإقليمي، عن قرار أميركي شاركت فيه أوروبا وفرنسا ضمنها، وشاركت فيه حكومات الخليج بلا استثناء، محوره وقف التمويل الذي كان يضخّ في شرايين المصارف اللبنانية والنظام المالي اللبناني، ومن خلالهما في الأسواق الماليّة ومن خلالها جميعاً في القطاعات الإقتصادية وهو تمويل كان مستمراً لعقدين، رغم إدراك أميركي وغربي وعربي لتفاقم المديونية وصولاً للعجز عن السداد منذ العام 1998، وتصاعداً في 2002 و2012 وتكراراً بصورة أشد تفاقماً في الـ 2017، ورغم إدراك أنه تمويل لنظام سياسي اقتصادي قائم على لعبة الفوائد المرتفعة من جهة، لربحية غير مشروعة للنظام المصرفي، وبالتوازي الإنفاق القائم على المحاصصة والفساد والتوظيف العشوائي في سياق العملية التقليدية لإعادة إنتاج النظام السياسي نفسه، فقد قرّر الأميركيون أنهم غير معنيين بما ستؤدي إليه عملية وقف التمويل من انهيار، وشعارهم فليسقط لبنان كله إذا كان هذا الطريق يمكن أن ينتهي بسقوط حزب الله، ووفقاً لهذا الشعار سار معهم الحلفاء، بحيث يجب أن يبقى حاضراً في ذهننا أن القضيّة المحوريّة في الصراع حول لبنان هي القرار الأميركي بالمواجهة مع حزب الله، وهذا لا يحتاج إلى جهد لاكتشافه فكل سياق المواقف الأميركية علنيّ جداً في التعبير عنه، قبل تفجير مرفأ بيروت وبعده، وواشنطن لا تنفكّ تسعى لحشد الحلفاء لخوض هذه المواجهة، وصولاً لكلام الملك السعودي من منصة الأمم المتحدة حول توصيف حزب الله كمصدر لأزمة لبنان وأزمات المنطقة والدعوة لأولويّة نزع سلاحه.

– كي نضع الكلام الفرنسي في السياق الصحيح، يجب أن ننطلق من معرفة الموقع الذي يتحدّث من خلاله ماكرون، ففرنسا كانت ولا تزال العضو في حلف الأطلسي والحليف القريب من أميركا، والشريك في الحرب على سورية، المتوضّع فيها على ضفة مقابلة لحزب الله، حيث لغة السلاح تتكلم، والضنين بأمن ومستقبل “إسرائيل”، حيث لغة العداء تحكم علاقته بحزب الله. فرنسا هذه هي التي تتحدّث عن محاولة لفعل شيء مشترك مع حزب الله، على قاعدة عدم مغادرة الفريقين لمواقعهما، وربط النزاع حولها، لصناعة تسوية تحول دون الانهيار في لبنان، انطلاقاً من استكشاف مصالح مشتركة بذلك، حيث فرنسا تعتبر خلافاً لحلفائها ومعسكرها التقليدي دولياً وإقليمياً، أن خيار الضغط الأميركي المدعوم سعودياً وإسرائيلياً، حتى ينهار لبنان أملاً بأن ينهار حزب الله معه، خيار أرعن، سيرتب نتائج مؤذية للحلف الذي تقف فيه فرنسا، فبدلاً من الفراغ يأتي المنافسون الإقليميون والدوليون، وقبل أن تسقط بيئة حزب الله يسقط الحلفاء، وفي الفراغ والفوضى يتموضع الإرهاب على سواحل مقابل أوروبا وترتفع بصورة جنونية حالة النزوح، وينتظر الفرنسي من حزب الله أن يقرأ من موقعه كخصم، ومن موقع تحالفاته ومعسكره، أن منع انهيار لبنان مصلحة، فهو إنقاذ لشعب يعنيه، وتحقيق لاستقرار سياسي وأمني يفيده، وقطع لطريق الفوضى والفتن التي لا يرغبها، وفتح للباب نحو فرص لتسويات أكثر اتساعاً ربما تقبل عليها المنطقة خلال سنة مقبلة. وهذه المنطلقات التي تحركت من خلالها المبادرة الفرنسية، هي ترجمة سياسية لمضمون الدعوة التي أطلقها وزير مالية فرنسا برونو لومير في مؤتمر وزراء مالية قمة العشرين مطلع العام، عندما قال بالنص “تدعو فرنسا لفصل مساعي تعافي لبنان عن المواجهة التي تخوضها واشنطن ضد طهران وحزب الله”.

لنفهم أكثر وأكثر تنطلق فرنسا في مقاربة مبادرتها نحو لبنان، من حسابات مصلحية متمايزة عن حسابات حليفها الأميركي، بعضها يتصل بسعي فرنسي لاستعادة موقع تقليدي على المتوسط ورؤية فرصة لذلك من باب التمايز فيما فرنسا تخسر آخر مواقعها التقليدية في أفريقيا، وخسرت مع الذين خسروا الحرب على سورية، وبعضها يتصل بصراع وتنافس حقيقيين بين فرنسا وتركيا في المتوسط، وبعضها يتصل بالفرص الاقتصادية التي يوفرها لبنان للشركات الفرنسية في زمن الركود، لكن بعضها الأهم ينطلق من موجبات القلق من البدائل التي يفتح بابها طريق الانهيار الذي تتبناه واشنطن، ولكن الأهم أن منهج فرنسا في المقاربة المتمايزة يتم من داخل حلفها التقليدي وليس إعلان خروج من هذا الحلف لموقع منفصل يعرف ماكرون أنه فوق طاقة فرنسا، وربما يعتقد أنه في غير مصلحتها. والفهم هنا يصبح أسهل إذا اتخذنا المقاربة الفرنسية للملف النووي الإيراني والعلاقة مع إيران نموذجاً بحثياً، حيث لا تغيب الانتقادات واللغة العدائية عن الخطاب الفرنسي للسياسات الإيرانية، وباريس لا تتوانى عن تحميل إيران مسؤولية التوتر في المنطقة، من اليمن إلى سورية وصولاً إلى لبنان والعراق، وتحدّثت بلسان ماكرون عن تدخّلات إيرانيّة غير مشروعة في الأوضاع الداخلية لدول المنطقة، وحملت فرنسا دائماً إيران مسؤوليّة ما تسمّيه المبالغة بفرض نفوذ بقوة السلاح في المنطقة، بمثل ما كانت تسجل اعتراضاتها على بعض مفردات سلوك إيران في ملفها النووي، وتعلن مشاركتها للأميركي في الدعوة لوقف البرنامج الصاروخي لإيران، لكن فرنسا ومعها أوروبا لا ترى في الانسحاب من الاتفاق النووي وفرض العقوبات وتصعيد التوتر الطريق المناسب، لأنها تخشى تبعات مدمّرة لخيار المواجهة، وتؤمن بأنه لن يوصل إلى مكان. وهذا هو بالضبط ما شكل منهج المقاربة الفرنسية للوضع في لبنان، وبمثل ما عجزت فرنسا ومعها أوروبا عن ترجمة تمايزها في الملف الإيراني بخطوات مستقلة عن سياسات واشنطن كالتمرد على العقوبات وإقرار آلية مالية جدية للتعامل مع إيران من خارج منظومة العقوبات، يمكن طرح السؤال حول فرص نجاح فرنسا بترجمة تمايزها اللبناني، أي إنجاح مبادرتها، التي تحتاج من جهة إلى تجاوب حزب الله، ولكنها تحتاج أكثر إلى تسهيل حلفاء فرنسا لفرص النجاح.

تبدأ قراءة الكلام الفرنسي بعد فشل النسخة الأولى من المبادرة، من اختبار الرهان الفرنسي على ضوء أخضر من الحلفاء، أولاً، ومن كيفية تناول الرئيس الفرنسي لمواقف الحلفاء، قبل الحديث عن تقييمه لدرجة تعاون الخصم، أي حزب الله، وقبل الحديث عن النبرة التي تحدث من خلالها عن هذا الخصم، فالمبادرة تحوّلت منذ انطلاقتها إلى ساحة صراع، محورها من جانب حلفاء باريس الأميركيين والسعوديين واللبنانيين، السعي لكسب باريس إلى خيار المواجهة، وإقناعها بأن لا جدوى من الرهان على فرصة تسوية مع حزب الله، ودون دخول في التفاصيل، يكفي كلام ماكرون عن أن العقوبات الأميركية كانت أحد أسباب تعقيد المشهد، وأن الحلفاء الداخليين الممثلين بالرئيس السابق للحكومة سعد الحريري ورؤساء الحكومات السابقين حاولوا توظيف المبادرة للعبث بالتوازنات الطائفية فتسببوا بتعثرها، بمثل ما حمل حزب الله مسؤولية التشدد في شروط التعامل مع مبادرة الحريري لتصحيح “خطأ اللعب بالتوازنات”. وهذا يعني أن الذين انتظروا أن يخرج ماكرون بإعلان الانضمام إلى جبهة المواجهة مع حزب الله، وأن يحصر به مسؤولية فشل المبادرة الفرنسية ليحمله تبعات أخذ لبنان نحو الانهيار، وربما حلموا بتصنيفه على لوائح الإرهاب وإنزال نظام العقوبات الأوروبية عليه، قد أصيبوا بالخيبة والإحباط، فهل كان من حق حزب الله ومناصريه انتظار أن يخرج ماكرون ليعلن أن حزب الله كان دون الآخرين عنصراً إيجابياً للتفاعل مع المبادرة، أم أن مجرد تركيز ماكرون على القول بأن الطبقة السياسية اللبنانية قد فشلت بالمجمل وأن القيادات اللبنانية بلا استثناء خانت تعهداتها، وأن الحفاظ على المصالح تقدم عند القوى اللبنانية على دعم المبادرة لإنجاحها، يجب أن يكون كافياً ليعتبر حزب الله أنه ربح الجولة، ولا يدع خصومه الخاسرين يصورونه خاسراً بدلاً منهم؟

خلال خمسة عشر يوماً كانت المعركة السياسية والإعلامية، تدور حول نقطتين، الأولى هي هل طرح المداورة في المواقع الوزارية هو مجرد ذريعة تم دسها على المبادرة الفرنسية من نادي رؤساء الحكومات السابقين، لاستفزاز الثنائي وخصوصاً حزب الله، أم أنها طرح إصلاحي تضمنته المبادرة وانقلب عليه حزب الله؟ والنقطة الثانية هي هل العقوبات الأميركية جزء من سياق الضغوط لإنجاح المبادرة الفرنسية ام هي باستهدافها حلفاء لحزب الله، تعقيد لفرص المبادرة واستهداف لها؟ وقد قال ماكرون ما يكفي لترجيح كفة الرواية التي تبناها حزب الله وحلفائه في القضيتين.

هل استجابت فرنسا لدعوات الانضمام إلى جبهة المواجهة مع حزب الله، أم أنها وجدت من الأعذار والتبريرات ما يكفي للقول إن الفرصة لم تسقط ولا تزال متاحة لإنعاش التسوية على قاعدة الفرضيات ذاتها التي قامت عليها، وفي قلبها، فرضية المصلحة المشتركة مع حزب الله بتفادي المواجهة وتفادي الانهيار؟

ماكرون ليس حليفاً لحزب الله، بل هو في قلب معسكر الخصوم، وهذا معنى أن حزب الله ربح جولة الحفاظ على التفكك في هذا المعسكر الدولي والإقليمي، وعزّز انقساماته، ونجح بإبقاء فرنسا خارج هذا الخيار، وماكرون لم يكن ينتظر من حزب الله منح الاطمئنان لمبادرته بلا شروط الحذر الواجب مع خصم، واتهام حزب الله بهذا الحذر ولو استخدم من موقعه كخصم في وصفه نبرة عالية، متوقع ولا يفاجئ، لكنه كان ينتظر ممن يفترضهم حلفاء ألا يقوموا بتفخيخ مبادرته، لكنهم فعلوا، وقال إنهم فعلوا، بالعقوبات الأميركية والتلاعب بالتوازنات الطائفية من خارج المبادرة، والربح بالنقاط بالنسبة لحزب الله يجب أن يكون كافياً، بمعزل عن فرص نجاح المبادرة، كما هو الحال في الملف النووي الإيراني، بقاء فرنسا وأوروبا على ضفة التمسك بالاتفاق ورفض العقوبات كافٍ بمعزل عن قدرتهما على بلورة خطوات عملية بحجم الموقف.

من حق حزب الله، لا بل من واجبه أن يتناول بالتفصيل كل المنزلقات التي تورط فيها خطاب ماكرون، وأن يفند أي اتهام، ويتصدى لأي لغة عدائية ولكل تشويه لمسيرته النضالية، ولكل توصيف غير لائق، وأن يقدّم روايته لما جرى ويكشف كل ما يثبت تعامله بشرف الوفاء بالتعهّد خلافاً لاتهامات ماكرون، لكن على حزب الله أن يفعل ذلك وهو يضحك في سره، لأنه ربح جولة هامة، وأن لا يتيح لخصومه أن يضحكوا بشماتة مَن أصيب بالخيبة وينتظر تعويض خسارته بأن يتصرّف الرابح كخاسر، فربما يحوّل الخاسر خسارته انتصاراً.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

The House of Saud Struggles to Normalize Ties with “Israel” As It Sinks in the Yemeni Swamp

The House of Saud Struggles to Normalize Ties with “Israel” As It Sinks in the Yemeni Swamp

By Staff

The father and son relationship between Saudi King Salman and his son the Crown Prince – Mohammed bin Salman [MBS] – is at crossroads regarding the methods in which normalization with the apartheid “Israeli” entity would occur; though the sand kingdom is over its head regarding the consequences of the brutal war it waged on Yemen.

MBS is interested in a normalization with the entity, while King Salman likes the so-called “Arab Peace Initiative”, but the war in Yemen and threats to the Crown Prince at home are keeping them busy.

In a rare speech this week, Salman said Saudi Arabia still adheres to the so-called “Arab Peace Initiative”, which conditions normalization on an “Israeli” withdrawal to the 1967 lines and the establishment of a Palestinian state. But MBS wants to speed up normalization as part of his strategic and, above all, economic vision.

In his speech, King Salman focused on regional affairs: Iran and the “Israeli”-Palestinian so-called “peace” process – though he never mentioned the “Israeli’ entity’s normalization with the United Arab Emirates and Bahrain.

Was he trying to prove that he’s still in control of his kingdom and that he still sets foreign policy? Is this an intergenerational dispute, pitting the son’s project against the father’s traditional attitudes?

Saudi Arabia’s decision-making processes are enigmatic, as are relationships among members of the royal family and the kingdom’s domestic and foreign-policy considerations.

Yet, Saudi-“Israeli” normalization – which Jared Kushner, US President Donald Trump’s son-in-law and adviser announced will be happening very soon – seemed to be delayed.

Moreover, it’s not clear whether the delay is a matter of principle – that is, until a Palestinian state arises, or at least until “Israeli”-Palestinian negotiations resume – as King Salman said, or only a temporary one, until MBS manages to persuade him.

The difference in the two royals’ positions also raises another question. Saudi Arabia has provided an umbrella for the latest “peace” deals. Not only did it not condemn them, it praised the UAE and Bahrain for taking this step, which was coordinated with MBS, and opened its airspace to flights to and from the “Israeli” entity.

Not to mention, the public opinion in Saudi Arabia for a historic turnabout in the sand kingdom’s relationship with the “Israeli” entity is being paved.

Though, one issue stays unresolved.

It’s clear that Riyadh need to make peace with Washington, either before or as part of a deal with the “Israeli” entity. The main dispute between them is the war in Yemen, which began after King Salman was crowned in 2015.

In this war, the Saudi and UAE armies have treated Yemen’s civilian population brutally and used American weapons to do so. More than 125,000 people have been martyred, including 14,000 who were killed in deliberate attacks on civilian targets.

Hence, the Saudis’ aggression on Yemen has reappeared on the Washington agenda due to a partially classified report on US involvement in the conflict written by the State Department’s inspector general. The document’s unclassified sections, which were reported in the American media, reveal the magnitude of war crimes by Saudi and Emirati forces and their mercenaries, to the point that the US faces a risk of prosecution at the International Criminal Court.

Oona Hathaway, a former Department of Defense lawyer and now a Yale professor, told The New York Times: “If I were in the State Department, I would be freaking out about my potential for liability. I think anyone who’s involved in this program should get themselves a lawyer.”

Public and international pressure led Trump’s predecessor, Barack Obama, to freeze an arms deal with Riyadh in 2016 as a way of pressuring the Saudis to change their tactics in Yemen. One year later, Trump reversed that decision and opened the floodgates of US arms sales to the Saudis.

To Trump, Saudi Arabia, he said, has “nothing but cash,” which it uses to buy American services, protection and other goods. Regarding the slaughter of civilians in Yemen, he said the Saudis “don’t know how to use” American weapons.

Congress didn’t believe Trump’s explanations, and in April 2019, it passed a bipartisan resolution calling for an end to US military involvement in Yemen. Trump vetoed the resolution and circumvented the ban on arms sales to Riyadh by declaring a state of emergency over Iran, which allowed him to continue complying with Saudi requests.

The US government did budget $750 million to train Saudi soldiers and pilots on fighting in populated areas, with the goal of reducing harm to civilians. It also gave the Saudis a list of 33,000 targets they shouldn’t strike. But the Saudis don’t seem to have been overly impressed, and violations continue to this day.

Unlike Saudi Arabia, the UAE understood the dangers of its involvement in the war in Yemen and withdrew its forces, overcoming the ban on selling it F-35 fighter jets and other arms. It then overcame the “Israeli” obstacle by signing this month’s so-called “peace” deal.

MBS, who started the war in Yemen along with his father, is still wallowing in the Yemeni swamp that has complicated his relationship with the US. And that’s on top of his resounding failures in managing the Kingdom’s foreign policy, like forcing then-Lebanese Prime Minister Saad Hariri to resign, imposing a blockade on Qatar, waging an unsuccessful oil war with Russia that sent prices plummeting and abandoning the Palestinian issue.

Domestic issues haven’t gone that well for MBS either. His Vision 2030 is stumbling. The Kingdom’s treasury has had problems funding megalomaniac projects like his city of the future, which is supposed to involve three countries (Saudi Arabia, Egypt and Jordan), diversify Saudi Arabia’s sources of income and reduce its dependence on oil. So far, it remains on paper.

He did boast an impressive achievement in the war on corruption when he detained dozens of billionaires at the Ritz-Carlton Hotel and shook them down, but this was more about squeezing his political rivals’ windpipes than fighting corruption.

Accordingly, MBS can only envy his friend, Crown Prince Mohammed bin Zayed [MBZ], the UAE’s de facto ruler who extricated his country from the war in Yemen and became Washington’s darling – not only because he normalized ties with the “Israeli” entity. And above all, he isn’t surrounded by hostile relatives.

So the question arises: Did all this happen in defiance of Salman’s wishes?

MBS who according to US intelligence didn’t hesitate to put his own mother under house arrest and keep her away from his father for fear she would work against him – may also prove to be someone who doesn’t see obeying his parents as a cardinal virtue. King Salman may be able to give speeches in support of the Palestinians, but his son, as defense minister, has the power to stage a coup against his father if he thinks this will serve him or his agenda, which might yet include normalizing ties with “Israeli” entity.

الرئيس الفرنسي، بعد مصطفى أديب، يعتذر عن عدم التأليف: ماكرون يلتحق بواشنطن والرياض

الرئيس الفرنسي، بعد مصطفى أديب، يعتذر عن عدم التأليف: ماكرون يلتحق بواشنطن والرياض

الأخبار

الإثنين 28 أيلول 2020

اعتذر مصطفى أديب السبت. وبعد يوم واحد، لحق به الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. ليس السبب إصرار الثنائي على تسمية وزير المالية، بل إصرار أميركا على أن يكون حزب الله خارج الحكومة. تلك عقبة قد يطول الوقت قبل حلّها. ماكرون أسف لعدم قدرته على إنجاح مبادرته، ممدداً وقتها. كلمته اللبنانية أمس، التي بلغت ذروة الوقاحة منذ تنصيب نفسه مرشداً للجمهورية، جعلته أقرب من ذي قبل إلى تبنّي الخطاب الأميركي – السعودي حيال لبنان ومشكلاته، ويمكن اختصارها بعبارة: «أنا ما خصني» بفشل مبادرتيانتهت تجربة تكليف مصطفى أديب. كتاب اعتذاره عن عدم تأليف الحكومة، كان معه منذ اليوم الأول لتكليفه. هو الذي بدا مقيّداً بسلسلة من الالتزامات الداخلية والخارجية التي لم يتمكن من تخطيها. لكن مع ذلك، لم يبدُ هذا الاعتذار الذي تحوّل إلى واقع يوم السبت أكثر من ترجمة لموقف الملك السعودي، ثم موقف نائب وزير الخارجية الأميركي ديفيد هيل، وقبلهما وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو. في كل الحالات كانت الرسالة الأميركية – السعودية واحدة: حزب الله مسؤول عن الانهيار في لبنان، ويجب أن يكون خارج الحكومة. كلام بدا كافياً ليحمل أديب ملفاً أسود بيده يتضمن كتاب اعتذاره. لكن ليس أديب وحده من انحنى للموقف الأميركي. الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عاد إلى السرب الأميركي. تخلى، في مؤتمره أمس، عن دور الوسيط، الذي لعبه منذ السادس من آب. كان همه همّين: إبعاد مسؤولية فشل المبادرة عنه، وتحميل حزب الله هذه المسؤولية. وهو بالرغم من تأكيده أن المبادرة لم تمت، إلا أنه لم يقدم خلال مؤتمره الذي قارب ساعة من الوقت أي مقاربة تسمح بتفعيلها. بل على العكس، هو، بكلامه، أعلن نهاية المبادرة بشكلها الحريص على وحدة اللبنانيين، وزاد من صعوبة نجاحها في تصويبه المكثف على حزب الله. قال إن «الحزب لا يمكنه أن يكون جيشاً محارباً لإسرائيل وميليشيا الى جانب سوريا وحزباً محترماً في لبنان، وهو أظهر العكس، وعليه أن يفهم أنه يخسر لبنان بأسره». ولم يتوقف هنا، بل اعتبر أنه «حان الوقت لحزب الله أن يوضح اللعبة. لا يمكنه أن يُرهب الآخرين بقوة السلاح ويقول إنه طرف سياسي». لكن مع ذلك، أقرّ ماكرون بأثر العقوبات الأميركية، مشيراً إلى أنها لا تبدو خياراً مناسباً. كما أعلن أن لا دليل على أن إيران لعبت دوراً في منع تأليف الحكومة اللبنانية. ولفت الى عدم الخشية من وقوع حرب أهلية في لبنان.

مرّ ماكرون عرضاً على مسؤولية رئيس الحكومة السابق سعد الحريري في إفشال تأليف الحكومة، عبر إشارته إلى أنه أخطأ بإضافة المعيار الطائفي في توزيع الحقائب الوزارية. كما أوضح أن الورقة الإصلاحية لم تتضمن أي شرط طائفي في تأليف الحكومة، مشيراً إلى أن «حركة أمل وحزب الله قررا أن لا شيء يجب أن يتغيّر، وقالا بوضوح إنهما يريدان تسمية الوزراء الشيعة». أضاف: «حزب الله مسؤول لأنه لم يحترم وعده لي… أخجل ممّا يقوم به القادة اللبنانيون».

واعتبر ماكرون أنه من الآن حتى 6 أسابيع، إذا لم يحصل أي تقدّم في لبنان، فسنكون مضطرين إلى سلوك خيار آخر لإعادة تشكيل طبقة سياسية جديدة، والشهر المقبل سيكون أساس العمل. وأكد أنه لا أحد يثق بالنظام المالي الحالي، ولن يعرف لبنان أيّ عصر ذهبي في ظل هذا النهج.

مصادر في ٨ آذار اعتبرت أن ماكرون لم يكن منصفاً في تحميله المسؤوليات. وذكرت أن حزب الله وحركة أمل لم يخلّا معه بأي التزام، بل على العكس، وافقا على حكومة مهمّات مستقلة، يؤلفها مصطفى أديب وتوافق عليها الأحزاب، كما وافقا على ٩٠ في المئة من الورقة الإصلاحية. وقد تفهّم ماكرون اعتراضهما على الانتخابات المبكّرة. بهذا المعنى، تشير المصادر إلى أن الرئيس الفرنسي هو الذي أخلّ بالتزامه بتأليف حكومة تفاهم وطني. وهو الذي بدا متناقضاً في كلامه عن حكومة تتمثل فيها الطوائف، لكن من دون أن يكون للطوائف أي دور في التسمية. من يسمّي الوزراء إذاً؟ يسأل المصدر. ويقول: هل يريدنا أن نلتزم معه بتسليم البلد لرؤساء الحكومات السابقين؟ وهل يريدنا أن نلتزم بتسمية سعد الحريري لـ ١٤ وزيراً؟ وهل يريدنا أن نلتزم بإلغاء نتائج الانتخابات النيابية؟ ليخلص المصدر إلى أنه يبدو أن الالتزام الوحيد المطلوب هو ما قاله بومبيو عن وجوب تأليف حكومة من دون حزب الله.

حريريّون يحتفلون بخبر «روسيا اليوم» عن اتفاق ماكرون – بن سلمان على عودة الحريري


وفي السياق نفسه، بدأت الإدارة الأميركية الترويج لعقوبات جديدة ستُفرض في غضون أيام على سياسيين لبنانيين، بذريعة مسؤوليتهم عن تفجير المرفأ يوم 4 آب الماضي.

ماذا بعد الاعتذار؟ بعد كلام ماكرون، فإن التشاؤم في المسار الحكومي سيكون سيد الموقف. سعد الحريري أعلن مراراًَ أنه ليس في دائرة المرشحين لتولي رئاسة الحكومة. وهو صار واضحاً أنه لن يعود إلا بغطاء سعودي. ويوم أمس، بدأ بعض المقرّبين منه يحتفل بالخبر الذي نشرته قناة «روسيا اليوم» عن اتصال بين ماكرون وولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، اتفقا فيه على الحل في لبنان عبر سعد الحريري. أتى ذلك بعد معلومات عن اقتراح رفضته السعودية، يقضي بتأليف حكومة ثلثها من السياسيين وثلثاها من الاختصاصيين. في المحصلة، بعد تجربة مصطفى أديب، صارت مسألة قبول التسمية مغامرة كبيرة. في الظروف الحالية، لا أحد يمكنه أن ينجح في التأليف. ببساطة، لأن الشروط والشروط المضادة لن تتغير، ولأن ثمة فريقاً في الداخل والخارج يريد حكومة من دون حزب الله، فيما الأخير يزداد تمسكاً بتسمية الوزراء الشيعة بالتكافل مع حركة أمل.

مصادر 8 آذار: ماكرون أخلّ بالتزامه بتأليف حكومة تفاهم وطني


الانتخابات الأميركية ستجرى قبل انتهاء فترة الأسابيع الستة التي أعطاها ماكرون للأطراف اللبنانيين للاتفاق. هل هذا مقصود؟ ليس واضحاً، لكن زمنياً على الأقل، فإن الحديث عن عدم تأليف حكومة في لبنان قبل إجراء الانتخابات الأميركية يزداد واقعية. لكن المفارقة أن الانتخابات نفسها لن تكون كافية لتأليف الحكومة. بعد الانتخابات قد تدخل أميركا في صراعات كبيرة، ربما لا تنتهي قبل موعد انتقال الفائز إلى البيت الأبيض في شهر كانون الثاني. وفي حال خسارة ترامب وتبدّل الادارة، فإن أحداً فيها لن يلتفت إلى لبنان قبل الربيع المقبل.

بحسب المعطيات الأولية، وفيما لم يسجل أي خرق جدي في المراوحة الحكومية، فإن العام الحالي سيمر من دون تأليف حكومة. هذا يقود إلى مضاعفة التحديات التي تواجه الناس، والتي بدأت تباشيرها لحظة إعلان أديب اعتذاره. الدولار قفز ٥٠٠ ليرة دفعة واحدة، ويُتوقع أن لا يتوقف ارتفاعه، خاصة مع بدء عملية تخفيف الدعم. ربما، في نظر بعض السياسيين، لا بديل من تعويم حكومة حسان دياب.

مقالات متعلقة

الصاروخ الاستراتيجيّ «اڤانغارد» روسيا وحلفاؤها يغيّرون وجه العالم…!

محمد صادق الحسينيّ

إنّ التهديدات التي يُطلقها الرئيس المهرّج دونالد ترامب ووزيره المشعوذ بومبيو ضدّ إيران، وقراراتهما بفرض العقوبات يميناً وشمالاً ما هي الا دعاية انتخابية رخيصة على الطريقة الهوليودية لا تحمل في طياتها اي تأثيرات جدية على موازين القوى الدولية إنما هي مخصصة حصراً لإنجاح حملة ترامب الانتخابية…

ومن نافل القول طبعاً إنّ دعوات ملك السعودية، خلال كلمته التي وجهها للجمعية العامة للأمم المتحدة، لا قيمة لها ولا علاقة لها بالواقع ولا تدلّ إلا على تبعية مطلقة لواشنطن تستند الى اوهام بانها ستحمي العرش السعودي الآيل للسقوط بعدما تخبّط في أوحال المستنقع اليمني وأمعن في سفك الدم اليمني الطاهر وهو يلوذ اليوم بالقاعدة العسكرية المترنحة للأميركيين على اليابسة الفلسطينية ظناً منه أنها ستنقذه من الفتح اليمني المبين الذي بات على الأبواب.

ولعل من المفيد في هذا السياق تذكير آل سعود بأنّ إدارة الرئيس الاميركي جيمي كارتر لم تحرك ساكناً، لحماية عرش كلب حراستها شاه إيران وهو الذي اعتلى موقعاً أهم بكثير في مهمات الشرطة الاقليمية، اذ تركته الدولة العظمى يومها يتساقط كورق الخريف، وذلك لأنّ واشنطن ليست مستعدة لخوض حروب من أجل أحد خاصة الأجراء الرخيصين والصغار، بل إنها ستتركهم يتخبطون في دمهم وعماهم وسريعاً ما تذهب للبحث عن عملاء جدد بدلاً عن أولئك الذين يسقطون، ولا غير…!

ثم ان أميركا مشغولة عنه وعن أمثاله في هذه اللحظة التاريخية، وعن المنطقة كلها في معركة من العيار الثقيل على مستوى الحروب الكونية وموازين القوى الدولية في مكان آخر تماماً…!

فها هم رجالات ترامب منهمكون في تعزيز حشود واشنطن وقدراتها العسكرية، في المحيطين الهندي والهادئ، لمواجهة الخطر الصيني الروسي المشترك، كما يزعمون، اذ نشرت مجلة ديفينس وان الأميركية تصريحات هامة لضباط، من قيادة المحيط الهندي والهادئ ، من دون أن تسمّيهم واهمّ ما جاء فيها:

1)

ان البنتاغون يقوم حالياً باختبار منظومات اتصالات وقيادة وسيطرة متقدمة جداً، في قاعدة غوام الجوية البحرية البرية (تضم ايضاً وحدات من القوات البرية الأميركية). حيث يقوم ضباط من هذه القيادة بمساعدة سلاح الجو على اختبار نظام قيادة وسيطرة وادارة عمليات ومعارك، يسمى نظام إدارة المعركة المتقدم

2)

يجري حالياً، بين ‪15 – 25 / 9 /2020، تركيب وتجربة المنصة الثالثة من هذه الانظمة في قاعدة غوام الاميركية (غرب المحيط الهادئ)، كما اكد احد ضباط سلاح الجو الاميركي، الذي يشارك في العملية لمجلة ديفينس وان.

3)

اما قائد قيادة المحيط الهندي والهادئ ، الادميرال فيل ديفيدسون ، فقد صرح لمجلة ديفينس وان، بتاريخ 17/9/2020، صرّح قائلاً بأن قاعدة غوام هي عقدة اتصالات حيوية ولا بد من اقامة قواعد لنظام الدفاع الصاروخي ايجيس في هذه القاعدة قريباً.

4)

وأضاف الأدميرال ديفيدسون قائلاً: لهذا السبب (أهمية القاعدة) فإن قاعدة غوام ستكون اول قاعدة تجري فيها تجربة انظمة الاتصالات جي ايه سي دي 2 وهذا هو مختصر الاسم الانجليزي لمنظومة القيادة والسيطرة الشاملة: المجال المشترك – القيادة والسيطرة

5)

اما عن طبيعة هذه القيادة فهي عبارة عن غرفة عمليات يتم فيها تجميع كافة المعلومات الاستخبارية، التي تصل الى الجيش الاميركي وسلاح الجو وسلاح البحرية وسلاح المارينز وكافة فروع القوات المسلحة الاميركية الاخرى، لتتم معالجتها الفورية، من قبل الانظمة المشار اليها اعلاه والضباط الذين يديرونها، وذلك بهدف تحليل المعلومات واتخاذ القرار العملياتي النهائي بشأنها، وإبلاغه فوراً للقوات المكلفة بالمهمات القتالية، في كافة صنوف القوات المسلحة الأميركية، حسب ما قالة الادميرال ديفيدسون للمجلة.

6)

واضاف الادميرال ديفيدسون قائلاً: إن القدرات / الامكانيات الاستخبارية والاستطلاعية المدمجة (التي يتم جمعها ووضعها بتصرف مركز قيادة موحد) ستكون لها اهمية قصوى، في المناورة بالقوات، انطلاقاً من غوام، سواءٌ كانت تلك قوات جوية او بحرية او من سلاح المارينز. وهذا ما سيساعد القوات البريه، العاملة في المناطق القريبة من القاعدة، في تعزيز قدراتها الميدانية، خاصة أن قاعدة غوام ستكون أولى القواعد الأميركية المستهدفة، في حال وقوع المواجهة.

7)

وفِي معرض استعجاله نصب قواعد الاتصالات المدمجة هذه، الى جانب انظمة الدفاع الصاروخي، فان الادميرال ديفيدسون يتابع قائلاً، وفِي التصريح نفسه الذي ادلى به لمجلة ديفينس وان، يتابع قائلاً ان نظام الدفاع المدمج (المشار اليه سابقاً باسم نظام القيادة والسيطرة المدمج) ضروري جداً لمنع العدو من اخراجنا من المعركة (هزيمتنا التي لا يقولها مباشرة) بسرعة وبسهولة ودون تكلفة.

8)

بعد أن تم نصب المنصة الثانية لنظام ايه أم بي أس، اي لنظام القيادة والسيطرة وادارة العمليات، بداية هذا الشهر فإنه اصبح من الممكن رصد مجموعة من الصواريخ المجنحة وقدرة القادة الميدانيين من التعامل معها وإسقاطها / ابطال مفعولها لإخراجها، بواسطة مدافع عملاقة، كما وصفه ضباط الميدان هناك.

9)

الا ان الادميرال ديفيدسون أصرّ، في التصريح الذي أدلى به للمجلة، ان نظام الاتصالات المدمج، المذكور أعلاه، أساسي جداَ لأية عمليات هجومية (تنطلق من القاعدة). خاصة أن هدفنا هو، في نهاية الأمر، أن نكون قادرين على مواجهة أية وسائل استطلاع أو اسلحة هجومية معادية تستهدف القاعدة، وذلك بالاعتماد، يوماً ما، على دعم الذكاء الصناعي، الذي سيكون يعمل بشكل وثيق مع الطاقات البشرية (أي مع ضباط الاستخبارات الذين يعملون في غرفة العمليات المشتركة المذكورة أعلاه) وذلك بشكل يسمح بتزويد الجهات المعنية وفي الوقت المناسب لصياغة نتيجة العمل المشترك (يريد القول: لتمكين القيادة العسكرية في التصدّي للعدو بنجاح).

أي النجاح في تحقيق الأهداف التي ذكرها الأدميرال أعلاه.

إذاً من جديد تريد واشنطن التأكيد على مواصلة حشودها الاستراتيجية، ضد روسيا والصين، على المدى البعيد، وضد إيران على المدى القريب والمتوسط. وهو الامر الذي تؤكده عقوبات ترامب المتواصلة وتصريحاته وتصريحات مسؤوليه المتعاقبة في هذا الشأن كما ذكرنا اعلاه.

ولكن ماذا اعد ثلاثي القوة العالمية الصاعدة بقيادة روسيا من اسلحة خارقة ونادرة وقاصمة لكل موازين القوى التقليدية!؟

إنه الصاروخ الاستراتيجي الفرط صوتي اڤانغارد (الطليعة) والذي كرّم بوتين مصنعه قبل يومين في برنامج تلفزيوني علني معلناً عصر هيمنة السلاح الروسي وحلفائه على العالم الجديد..

فماذا نعرف عن اڤانغارد..؟

– اسمه بالانجليزية هو: Avangard.

اعلن الرئيس الروسي عن وجوده، الى جانب خمسة أسلحة جديدة أخرى لأول مرة، بتاريخ 1/3/2018.

Intercontinental balletic missile (ICBM)– تصنيف هذا الصاروخ: صاروخ حربي استراتيجي، يسمى بالانجليزية.

طبيعة هذا الصاروخ: بعيد المدى مخصص لحمل رؤوس نووية بقوة 2 ميغان (ميغاطن يعني مليون طن)، أي أن TNT القوة التفجيرية لهذا الرأس النووي الذي يحمله صاروخ أڤانغارد تساوي تفجير مليوني طن من مادة .

وزن الصاروخ 2 طن وطوله خمسة أمتار وأربعون سنتمتراً.

سرعته تتراوح بين 20 – 27 ضعف سرعة الصوت (يتم تحديد السرعة من قبل قيادة الصواريخ الاستراتيجية حسب الهدف الذي سيتجه اليه الصاروخ). وهذا يعني أن سرعته تتراوح بين 24,680 كم – 33,318 كم في الساعة (ثلاثة وثلاثون الفاً وثلاثمئة وثمانية عشر كيلو متراً في الساعة).

علماً ان المسافة بين موسكو والساحل الشرقي للولايات المتحدة (يعني بوسطن / نيويورك / واشنطن / ميامي) تبلغ حوالي 8000 كم (ثمانية آلاف). بينما تبلغ المسافة بين موسكو والساحل الغربي للولايات المتحدة (يعني لوس انجيلوس / سان فرانسيسكو / سياتِل – مصانع شركة بوينغ – حوالي 9000 كم (تسعة آلاف كم).

بتاريخ 27/12/2019 دخل اول فوج، من صواريخ أڤانغارد، الخدمة القتالية في قوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية. كما تم تجهيز فرقة الصواريخ الاستراتيجية الثالثة عشرة، ومقرها مدينة ياسني (الواقعة على بعد 500 كم من مدينة أورينبورغ وهي عاصمة المقاطعة التي تحمل الاسم نفسه. علماً ان هذه المدينة تقع على بعد حوالي الف وخمسمئة كيلو متر الى الجنوب الغربي من موسكو.

مدى الصاروخ: قادر على الوصول الى أي نقطة في العالم.

أما الأسلحة الأخرى التي تحدث عنها الرئيس الروسي، سنة 2018، فهي:

صاروخ بوريڤيستنيك النووي باللغة الروسية وتعني طير النوء / او النورس / (يعمل بالطاقة النووية) وبإمكانه التحليق في الاجواء لمدة سنوات. ويسمى في لغة الناتو SSC – X – 9 Skyfall.

صاروخ كينجال ، وهو صاروخ جو / أرض /، يطلق من الطائرات الحربية.

وزن الصاروخ: اربعة اطنان.

طول الصاروخ: سبعة أمتار وقطره متر كامل (يعني عيار 100 سم).

تسليحه: اما رأس نووي او رأس حربي تقليدي متشظٍ، زنة / 500 كغم /.

سرعته: فرط صوتي تصل سرعته الى اثني عشر الفاً وثلاثمئة واربعين كيلومتراً ( 12,340 كم) في الساعة. وهو قادر على تنفيذ كل انواع المناورات، التي يمكن تخيّلها، لتفادي الدفاعات الجوية المعادية، خاصة في المرحلة الأخيرة، قبل وصوله الى الهدف.

توجيهه: يتم توجيهه من خلال نظام توجيه ذاتي / داخلي مدمج في الصاروخ / ومن خلال نظام الاتصالات الروسي بالأقمار الصناعية المسمّى غلوناس).

مدى الصاروخ: الفا كيلومتر.

صاروخ تسيركون (Zirkon) ويطلق عليه حلف الناتو اسم: SS – N – 33 Zirkon.

طبيعة الصاروخ: فرط صوتي ويطلق من البوارج الحربية على أهداف بحرية.

سرعة الصاروخ: فرط صوتية وتصل الى تسعة آلاف وثمانمئة واثنين وسبعين كيلو متراً في الساعة.

مدى الصاروخ: يبلغ مداه بين 250 – 500 كم في الساعة.

الرأي الحربي: يمكن تسليح الصاروخ برأس حربي تقليدي، يحتوي على 300 – 400 كغم من المواد شديدة الانفجار (يتم تحديد وزن المواد المتفجرة حسب الاهداف التي يُراد تدميرها)، كما يمكن تسليح هذا الصاروخ برأس نووي.

الخدمة القتالية: المعلومات الاستخباراتية الغربية تدّعي أنه لم يدخل الخدمة القتالية حتى الآن وأنه سيصل هذه المرحلة مع نهاية العام الحالي، الا ان مصادر أخرى تؤكد دخوله الخدمة القتالية منذ بضعة اشهر.

صاروخ سارمات (Sarmat) الاستراتيجي العابر للقارات، الذي يسميه حلف الناتو: SS- X – 30 Satan 2.

وزن الصاروخ: خمسة عشر طناً.

مدى الصاروخ: سبعة عشر ألف كيلومتر.

تسليحه: هذا الصاروخ مسلح بسلاح نووي يحمل 15 رأساً نووياً يتجه كل منها الى هدف مختلف عند انفجار الرأس الاساسي.

نظام الليزر المسمى: بيريسڤيت (Perespvet).

استخداماته: يستخدم هذا النظام، حسب تصريح لرئيس اركان الجيش الروسي ڤالاري غيراسيموڤ، في حماية صوامع إطلاق الصواريخ الاستراتيجية. كما يستخدم في اعتراض الأجسام الذائقة، بمختلف انواعها واحجامها، وتدميرها قبل أن تصل الى اهدافها.

المعلومات المتوفرة عن هذا السلاح: لا معلومات استخبارية، لدى الولايات المتحدة والدول الاوروبية، عن هذا السلاح حتى الآن.

منصات الإطلاق: حتى الآن يتم اطلاق هذا السلاح من محطات إطلاق ارضية ثابتة لكنه سيصبح نظاماً متحركاً في القريب العاجل، حيث يجري تطويره كي يصبح قابلاً للإطلاق من المسيرات والمروحيات والطائرات الحربية والعربات العسكرية المدولبة.

الغواصات النووية المسيّرة، بوسايدون (Poseidon).

– غواصة مسيرة تعمل بالطاقة النووية.

– قدرتها على الغوص: تصل الى الف متر تحت سطح البحر.

– مداها: يبلغ مدى هذه الغواصة عشرة آلاف كيلومتر.

– طولها 24 متراً وسرعتها 200 كم في الساعة.

تسليح هذه الغواصة: يضم تسليح هذه الغواصة المسيرة رأسين نوويين بقوة خمسين او مئة كيلوطن (الكيلوين يساوي الف طن من مادة TNT الشديدة الانفجار).

– طريقة استخدام هذا السلاح: يستخدم هذا السلاح عن بعد، حيث تكون الغواصة اما راقدة / نائمة / قرب الهدف المعادي، كالقواعد البحرية او المنشآت الاستراتيجية القريبة من السواحل، او يتم توجيه هذه الغواصات الى اهدافها خلال الحرب. وعندما تلتقط أي من هذه الغواصات، الأمر بإطلاق سلاحها على الهدف / الأهداف / فإنها تنفذ ذلك فوراً ويتم التفجير بطريقة تحدث امواج تسونامي عاتية جداً تصل الى عشرات الكيلومترات داخل أرض العدو وتدمر كل شيء في وجهها.

اما النوع الأشد فتكاً من اسلحة هذه الغواصة فهو القنابل، التي يطلق عليها اسم القنابل المُمَلَحَة (Salted Bomb)، وهي قنابل اشعاعات نووية تلوث مساحات شاسعة جداً، من اراضي العدو، ولزمن طويلٍ للغاية.

علماً ان جميع هذه الاسلحة الاستراتيجية الروسية، التي لا ولن يكون هناك مثيل لها في العالم حتى نهاية هذا القرن، قد صنعت بعد انسحاب الولايات المتحدة الاميركية من اتفاقية الحد من انظمة الصواريخ المضادة للصواريخ (او الدرع الصاروخية)، التي تسمى باللغة الانكليزية: Anti – Ballistic Missile Treaty (ABM)، التي كانت قد وقعت، بين الاتحاد السوڤياتي والولايات المتحدة الأميركية، بتاريخ 28/5/1972.

وقد انسحبت الولايات المتحدة الاميركية من هذه الاتفاقية، بعد حادثة تدمير برجي التجارة في نيويورك، بتاريخ 11/9/2001، بحجة ضرورة صناعتها لصواريخ استراتيجية جديدة او جيل جديد من الصواريخ لحماية أراضيها كما ادعت، وكأن عملية التدمير نتجت عن قصف معادٍ بصواريخ استراتيجية عابرة للقارات.

بينما كان الهدف الحقيقي، من وراء الانسحاب، هو صناعة جيل جديد من الأنظمة الصاروخية العابرة للقارات، مستغلةً الضعف الذي كانت تعاني منه روسيا آنذاك، بهدف إخضاع روسيا للشروط الأميركية، تمهيداً لتجريدها من اسلحتها بالقوة، طبقاً للسيناريو الذي طبقته واشنطن في العراق منذ 1990 (تدمير القوة العسكرية كخطوةٍ اولى تمهيداً للغزو والاحتلال)، كي تمهد الطريق لاحتلال الاراضي الروسية والسيطرة عليها عسكرياً وتسليم ثرواتها الطبيعية (تبلغ 40% من الثروات الطبيعية في العالم بأسره) للشركات الاميركية العابرة للقارات، وتكريس الهيمنة الاميركية على العالم اجمع نتيجةً لذلك.

اذن فهذه هي الأسلحة الخارقة، التي تجعل صاروخ ترامب الخارق، الذي أسماه بالانجليزيه: Super Duper Missile، وهو ليس الا الصاروخ الاميركي من طراز AGM – 183 ARRW، الذي قال عنه الخبير العسكري الروسي الشهير، ڤيكتور موراخوفسكي، ان المهندسين الاميركيين عاجزون عن السيطرة على هذا الصاروخ، الذي يدّعي ترامب ان سرعته تصل الى حوالي عشرين الف كيلومتر في الساعة.

كما علّق رئيس المؤسسة الفضائية الروسية روس كوسومس، ديميتري روغوزين، على ادعاءات الرئيس الأميركي ساخرًا بالقول: ما العمل؟ إننا جاهزون للتسلّم.

في ضوء ما تقدم، مضافاً اليه ما هو قريب منه في صنوف الاسلحة الصينية، وما تمتلكه إيران من قوةٍ صاروخيةٍ وبحريةٍ وقوات برية قادرة، وإن بحدود الصعيد الاقليمي، فإن النتيجة الموضوعية الوحيدة لتقييم هذا التفوق التسليحي الهائل، الى جانب التفوق التكنولوجي في صناعة الصواريخ في كل من روسيا والصين، التي تعتبرهما الولايات المتحدة، حسب تصريحات وزيري الحرب والخارجية الاميركيين، الخطر الرئيسي عليها، نقول إن نتيجة التقييم الموضوعي الوحيدة تقول:

إن هذا هو السبب الرئيسي، الذي يجعل من انسحاب القوات الأميركية، من جميع مناطق “الشرق الاوسط”، امراً واقعاً مع وقف التنفيذ، الى ما بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية، وذلك لأن مواجهة ما تزعمه واشنطن من خطر روسي صيني استراتيجي يحتم عليها إعادة النظر في انتشار قواتها العسكرية في العالم أجمع ويجعل وجود هذه القوات في “الشرق الاوسط” عديم الفائدة تماماً، خاصةً في حال حصول نزاع عسكري دولي سيجعل وضع هذه القوات أشبه بوضعية اقراص الفلافل داخل شطيرة (ساندويش) الفلافل، وذلك بسبب سهولة حصارها من الجنوب (مضيق باب المندب ومضيق هرمز) ومن الشمال الغربي (مضيق جبل طارق الذي ستغلقه القوات البحرية والجوية الجزائرية)، بالإضافة الى بُعد هذه القوات عن مسرح العمليات المفترضة، بين الصين والولايات المتحدة، والذي سيكون بشكل أساسي في المحيط الهادئ وشرق المحيط الهندي.

عالم يتراجع ويتساقط وينحدر نحو الفناء

وعالم يتقدم وينهض ويتجه لولادة جديدة

وجه العالم يتغير رويداً رويداً ومحور المقاومة جزء لا يتجزأ من عالم النهوض.

بعدنا طيبين قولوا الله.

بين الموقف السعودي والفيتو الأميركي… ودور نادي الرؤساء!

حسن حردان

شكل موقف الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، لناحية توجيه الاتهام الى حزب الله بالإرهاب، واشتراط عودة الاستقرار للبنان بنزع سلاح المقاومة، شكل مؤشراً واضحاً لا لبس فيه على تماهي موقف المملكة مع الهدف الأميركي المُراد تحقيقه في لبنان في هذه المرحلة، كون الموقف السعودي إنًما هو يُجسّد ويُترجم السياسة الأميركية في لبنان وعموم الوطن العربي والشرق الأوسط.. ذلك أنّ السياسة السعودية إنما هي مرتبطة تماماً بالسياسة الأميركية، وليست مستقلة عنها…

والهدف الأميركي هو إخراج حزب الله وحلفائه من السلطة وتغيير المعادلة النيابية، في سياق خطة مدروسة، كان قد شرحها بالتفصيل السفير الأميركي السابق في لبنان جيفري فيلتمان في شهادته الشهيرة أمام الكونغرس الأميركي في شهر تشرين الثاني 2019.

ولتحقيق هذا الهدف، أقدمت واشنطن على تشديد الحصار المالي على لبنان وتفجير الاستقرار فيه وربط تسهيل الحلول للأزمة ورفع الحصار عن لبنان بإقصاء حزب الله وحلفائه عن السلطة التنفيذية، عبر فرض تشكيل حكومة من الاختصاصيين، يكون ولاؤهم للسياسة الأميركية، لضمان تنفيذ خطة إنجاز انقلاب سياسي في لبنان على غرار انقلاب 2005 للسيطرة على السلطة وتحقيق الأهداف الأميركية التي تنسجم أيضاً مع الأهداف الصهيونية… وهي:

فرض الهيمنة الأميركية على لبنان وإخضاعه بالكامل لتوجهات الولايات المتحدة، وإنهاء وجود المقاومة ونزع سلاحها، وتأمين أمن الكيان الصهيوني، وفرض اتفاق لترسيم الحدود البحرية والبرية بين لبنان وفلسطين المحتلة يحقق لكيان العدو أطماعه في ثروات لبنان النفطية والغازية والمائية، وصولاً إلى فرض خطة القرن لتصفية القضية الفلسطينية، والتي لا يمكن أن تفرض طالما هناك مقاومة تملك القدرات والإمكانيات الردعية وتشكل جزءاً من محور مقاوم يعيق تعويم مشروع الهيمنة الأميركي…

لذلك فإنّ طرح موضوع المداورة في حقيبة وزارة المالية، ومن ثم إعلان رئيس الحكومة السابق سعد الحريري اقتراح أن يسمّي الرئيس المكلف مصطفى أديب وزير شيعياً مستقلاً، إنما يضمر محاولة تمرير الخطة الانقلابية الأميركية السعودية الأشمل، والتي تقتضي قلب المعادلة في لبنان عبر تغيير قواعد اللعبة السياسية وفرض آليات جديدة لتشكيل الحكومة، يتولى نادي رؤساء الحكومات السابقون التحكم فيها من خلال إظهاره في صورة، أولاً، من يسمّي الرئيس المكلف، وثانياً، من يشكل معه الحكومة من دون أيّ مشاركة من الكتل النيابية ورئيس الجمهورية، وأنّ المطلوب ألا يعترض أحد على ذلك، والقبول بالتشكيلة الحكومية والطريقة المبتكرة في تأليفها، وإلا تكونوا، (أيّ الكتل النيابية التي تمثل الأكثرية)، تعرقلون المبادرة الفرنسية، وتقفون عقبة في طريق إنقاذ البلاد من الكارثة الاقتصادية والمالية إلخ…

والرهان في محاولة تمرير هذه الخطة من قبل نادي الرؤساء، إنما على…

أولاً، إحداث شرخ في العلاقة بين التيار الوطني الحر وحزب الله وصولاً الى تفكيكه.. من خلال محاولات فريق المستقبل والقوات اللبنانية، التصويب بشكل مستمر على هذا التحالف بتحميله مسؤولية الأزمة من جهة، وتغذية التناقضات والخلافات والعمل على تأليب قواعد الطرفين ضدّ بعضهما البعض من خلال إثارة الشائعات عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

ثانياً، إطلاق مناورات مستمرة مفخخة لوضع تحالف حزب الله ـ أمل في وضع حرج… فإذا قبل يكون قد وقع في فخ الموافقة على ولادة حكومة انقلابية يسمّيها، من ألِفها إلى يائها، الرئيس المكلف مصطفى أديب ومن ورائه نادي رؤساء الحكومات السابقين، أما إذا رفض التحالف فإنه يجري اتهامه بالعرقلة ويُحمّل المسؤولية عن تعطيل تشكيل الحكومة.

ثالثاً، ممارسة الضغط الاستثنائي على التيار الوطني عبر…

1

ـ استغلال المبادرة الفرنسية التي تلقى قبولاً وترحيباً عاماً، لا سيما في الوسط المسيحي، انطلاقاً من الارتباط الثقافي والعلاقات المصلحية الاقتصادية مع الغرب.

2

ـ الضغط الأميركي بسلاح العقوبات، والذي رفع الأميركي من منسوب التهديد به لقيادات في التيار الوطني وفي المقدمة الوزير جبران باسيل، إذا ما وقف ضدّ تشكيل حكومة يختارها أديب.. وكانت العقوبات على الوزيرين السابقين، علي حسن خليل ويوسف فنيانوس، في سياق هذه الخطة الأميركية لإرهاب حلفاء حزب الله ودفعهم إلى الرضوخ للمطلب الأميركي القاضي بفرض تشكيل حكومة تكنوقراط أميركية الهوى. تكون الأداة لتمرير جملة الأهداف المُراد تحقيقها في لبنان…

3

ـ ممارسة الضغوط من قبل بكركي على الرئيس ميشال عون، لمنعه من الاعتراض على تشكيل حكومة، منزلة عليه بالبراشوت، وبالتالي دفعه الى التخلي عن ممارسة صلاحياته الدستورية التي تضمن له الحق بالمشاركة في تأليف الحكومة مع الرئيس المكلف.

انطلاقاً مما تقدّم، باتت الصورة واضحة، مهما جرى تمويهها، وهي الضغط بكلّ الوسائل لفكّ عرى التحالف بين التيار الوطني الحر وحزب الله، وفرض تشكيل حكومة اللون الأميركي.. واقتراح الرئيس الحريري بأن يسمّي أديب وزيراً مستقلاً للمالية من الطائفة الشيعية، لا يخرج عن هذا السياق، وهو مناورة حيكت في مطبخ نادي رؤساء الحكومات السابقين، لتعلن باسم الحريري لضمان خطة الرجعة في حال فشلت محاولة تمريرها، والرئيس فؤاد السنيورة يتقن حياكة مثل هذه المناورات المفخخة، التي جرى تصويرها على أنها تنازل كبير في حين هي بالجوهر تريد دسّ السمّ في العسل، لتمرير حكومة يختار كلّ وزرائها نادي الرؤساء.. وفي الحالتين هي خروج على دستور الطائف الذي يحدّد بوضوح كيفية تشكيل الحكومة على أسس التمثيل البرلماني والطائفي والميثاقي.. كما يحدّد دور رئيس الجمهورية في المشاركة في عملية تأليف الحكومة مع الرئيس المكلف…

من هنا فإنّ المهمة الملحة الملقاة على عاتق تحالف حزب الله والتيار الوطني الحر إنما هي…

1

ـ التنبّه لخطورة المخطط الذي يستهدف النيل من تحالفهما، وإقصائهما عن السلطة وإضعاف تمثيلهما الشعبي والوطني.. وإعلان التمسك، أكثر من أيّ وقت مضى، بهذا التحالف، (وهو ما أكد عليه بالأمس الوزير باسيل)، والعمل على تحصينه والتصدي بخطة موحدة بالتنسيق مع كلّ القوى الوطنية، لمنع الانقلاب على قواعد دستور الطائف التي تضمن مشاركة الكتل النيابية وفق أحجامها التمثيلية، وعلى أسس التمثيل الطائفي والحفاظ على الميثاقية.. ريثما يتمّ تطبيق البنود الإصلاحية في اتفاق الطائف، لإلغاء الطائفية السياسية المنصوص عليها في المادتين 95 و22 من الدستور.

2

ـ الامتناع عن إطلاق أيّ تصريحات علنية حول مسائل الخلاف، والتركيز على أهمية القضايا المشتركة التي قام عليها التحالف، لا سيما في هذه المرحلة التي يستهدف فيها هذا التحالف بسهام أميركية مسمومة، وبسهام خصوم الداخل، الذين يراهنون على تفكيك التحالف لتحقيق ما يطمحون إليه من العودة إلى فرض هيمنتهم على السلطة، وإضعاف شعبية وتمثيل التيار الوطني الحر في الشارع المسيحي باعتبار ذلك مقدمة أيضاً لمحاصرة حزب الله المقاوم.. وهو ما يشكل أيضاً هدفاً مركزياً لرئيس حزب القوات سمير جعجع، الذي باتت تتمحور معظم مواقفه حول كيفية تحقيق هذا الهدف الذي يعتبره هو الأساس في نجاح أو فشل الخطة الأميركية الانقلابية للإمساك بناصية القرار السياسي في لبنان وقلب المعادلة النيابية…

صراع الحريري ونادي رؤساء الحكومات على السعوديّة؟

نادي رؤساء الحكومات: مفتاح التأليف حصراً بيد الحريري

د. وفيق إبراهيم

رئيس الحكومة السابق سعد الحريري يسعى لإرضاء الفرنسيين والأميركيين مخترعاً اقتراحاً بتوزير شيعي لوزارة المالية إنما لمرة واحدة فقط، وبشكل يسحب منها ميثاقيتها التي يصرّ عليها حلف حزب الله – حركة أمل.

اما حلفاؤه الثلاثة في نادي رؤساء الحكومة السابقين وهم فؤاد السنيورة وتمام سلام ونجيب ميقاتي، فاعتبروا في تصريح لهم أن موقف الحريري خاص به ولا يعنيهم، وذلك في موقف يقترب من رفضهم له.

هل هناك مرجع يفصل بين الفريقين المذكورين؟ نعم إنها السعودية التي تمسك بالقرار السياسي السني في لبنان منذ تسلم الراحل رفيق الحريري لرئاسات الحكومات المتعاقبة بين 1990 و2005 وورثته المتجسدين في ابنه سعد والسنيورة وتمام سلام والميقاتي ونجله الأكبر بهاء المتوثب لأداء دور لبناني.

ماذا يقول السعوديون؟

انتصر الملك سلمان للخط الأميركي الذي يريد تدمير إيران لأنها تكاد تحتل العالم؟ وتعمم الإرهاب في كل مكان، ما أتاح للملك السعودي تركيز استهداف كبير لإيران التي تريد نشر «شيعيّتها» في اليمن والعراق وسورية ولبنان والخليج وتدعم إرهابييها. وهنا ركز سلمان على حزب الله موجهاً هجوماً حاداً دعا فيه العالم بأسره الى تجريد حزب الله من سلاحه وضربه لأنه إرهابي، مضيفاً أن لا قائمة للبنان إلا بعد إلغاء الحزب الإرهابي، كما وصفه.

هذا الموقف الحاد يضع القوى اللبنانية الموالية للسعودية، خصوصاً الفريق السني في دائرة المحاسبة السعودية. فالقريب من هذا الموقف يتمتع بالرعاية السعودية السياسية والمالية والدينية، فيما يجد الرافض لها نفسه معزولاً.

لذلك يبدو نادي رؤساء الحكومات السابقين أقرب القوى السنية الى التصعيد السعودي ومعه أشرف ريفي والمشنوق ودار الإفتاء. وداعش والنصرة وهيئة تحرير الشام. فهؤلاء ذاهبون الى التماهي الكامل مع التصعيد السعودي.

لجهة سعد الحريري فلا شك في أنه نادم على إطلاقه مشروع حل لوزارة المالية أي تعيين شيعيّ مستقلّ يختاره الرئيس المكلف أديب ولمرة واحدة.

كيف يمكن لسعد أن يلتحق بالموقف التصعيدي السعوديّ من دون سحب اقتراحه الأخير من التداول؟

لا بدّ للشيخ سعد أن يطلق أكثر من تصريح إعلامي مخادع حول استقلالية الوزير الشيعي في وزارة المالية وابتعاده الكامل عن حركة أمل وحزب الله، بذلك قد يرضي السياسة السعودية نسبياً ويضيف بأنه لمرة واحدة ما يدفع الثنائي الشيعي الى رفض اقتراحه. ويتعمّد التأكيد على دوره الأساسي في تشكيل الحكومة المرتقبة. وهذا يؤذي مكانة رئاسة الجمهورية دستورياً وطائفياً.

هذا ما حدث بالفعل بصدور بيان من الرئيس ميشال عون أكد فيه أن رئاسة الجمهورية شريك كامل في إنتاج الحكومات ولا يمكن تجاوزها أو تجاهلها.

فيكون سعد باقتراحه الأخير دافعاً ومؤسساً لرفض شيعي من جهة ورئاسي وماروني من جهة ثانية، فتعود العلاقات بين القوى السياسية إلى حالة من الاحتراب الشديد تنعكس على الشارع على شكل مواجهات غير قابلة للتأجج لأن فريق حزب الله – امل لا يريدها ويعمل على إجهاضها.

فيتبين أن القوى اللبنانية الموالية للسعودية تتصارع لكسب ود الملك سلمان وابنه محمد بشكل لا تعير فيه أي انتباه لمدى حراجة الوضع اللبناني وخطورته.

لذلك، فإن الساحة اللبنانية يتحكم فيها حالياً مشروع أميركي سعودي يدفع في اتجاه السيطرة على حكومة لبنانية مرتقبة لا تضمّ القوى الرافضة للتطبيع مع العدو الإسرائيلي. بما يفسّر أسباب هذا الاستهداف السعودي المركز على دور حزب الله في قتال «اسرائيل» والإرهاب.

هل يمكن للمراقب أن يفترض انبثاق موقف سني رافض لهذا التصعيد السعودي؟

إن القوى الشعبية السنية، خصوصاً ذات البعد التاريخي ترفض أي تقارب مع «اسرائيل» وتشجع على محاربته، لكن الكلام هنا يتركز على فريق الحريرية السياسية ومتفرّعاتها، ويستثني أيضاً فريقاً كبيراً من النواب السنة المستقلين الذين يرفضون هذا الانهيار الوطني والقومي في صفوف رؤساء الحكومات السابقين والحريرية السياسية بكامل تنوّعاتها.

يتبين بالنتيجة ان لبنان ذاهب الى أشكال مختلفة من تصعيد سياسي واقتصادي واجتماعي يرعاه المحور الأميركي السعودي الذي يضع لبنان بين اقتراحين: اما الانهيار الاقتصادي الكامل او حكومة موالية لهذا المحور تعمل على تجريد حزب الله من سلاحه وإلغاء دوره اللبناني في وجه «إسرائيل» المحتلة، وخارجي في وجه الإرهاب المهدّد للمنطقة عموماً ولبنان خصوصاً.

لكن ما يدعو الى التنبه الشديد هو احتمال انعكاس الخلافات بين القوى السنية الى معارك بين أنصارها، او مشاريع حروب مع مذاهب وطوائف أخرى، لن تؤدي إلا الى انتاج مهزوم واحد هو الاستقرار اللبناني، وبالتالي الكيان السياسي وفقاً لمشروع كيسنجر الذي كان يعتبر لبنان فائضاً تاريخياً لا لزوم له.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Ansarullah Dares Saudi King to Directly Face Iran If He Has Scores to Settle

Ansarullah Dares Saudi King to Directly Face Iran If He Has Scores to Settle

By Staff, Agencies

A senior Yemeni Ansarullah official asked Saudi King Salman bin Abdulaziz to settle scores with Iran if he dares to face the Islamic Republic directly.

Chairman of Yemen’s Supreme Revolutionary Committee Mohammed-Ali al-Houthi made the remarks in a sarcastic tweet on Friday.

“King Salman well knows the Yemenis are only fighting the Americans who are using the Saudi soil and US-made weapons to wage a war against the Yemeni nation,” al-Houthi said.

“If the Saudi king has scores to settle with Iran, he’d better face the country directly,” he added.

The Ansarullah official made the remarks in reaction to the Saudi king’s virtual address to the 75th General Assembly of the United Nations, in which he said Riyadh would not take its hands off the Yemeni nation until it “gets rid of Iran’s domination.”

King Salman blamed the Islamic Republic for much of the Middle East’s instability, and repeated a host of baseless accusations against Iran, ranging from “sponsoring terrorism” to seeking weapons of mass destruction.

The video of the speech was released on Wednesday showing the aging monarch sitting at his office as he struggled to read the text from papers, which he was grasping with both hands, without looking at the camera.

The 84-year-old monarch accused Iran of providing support to Yemen’s popular Ansarullah movement, which has been defending the Arab country against the kingdom’s 2015-present war. He once again blamed Iran for the 2019 Yemeni attacks against Saudi Arabia’s Aramco oil installations.

The Saudi ruler also took aim at the 2015 Iran nuclear deal, claiming Tehran exploited the agreement to “intensify its expansionist activities.” He also claimed “the kingdom’s hands were extended to Iran in peace with a positive and open attitude over the past decades, but to no avail.”

Iran strongly dismissed the Saudi king’s claims, and highlighted the Saudi regime’s atrocities and civilian massacres in Yemen, of which King Salman made no reference during the speech.

Related Videos

Related Articles

Road to Saudi Ties with ‘Israel’ Being Paved, Cautiously

Road to Saudi Ties with ‘Israel’ Being Paved, Cautiously

By Staff, AP

Although Saudi Arabia has made its official position on the region’s longest-running conflict clear, claiming that full ties between the kingdom and the Zionist entity can only happen when ‘peace’ is reached with the Palestinians, state-backed Saudi media and clerics are signaling change is already underway with ‘Israel.’

It is a matter that can only happen under the directives of the country’s heir, Crown Prince Mohammed bin Salman [MBS].

“It’s no secret there’s a generational conflict,” said New York-based Rabbi Marc Schneier, who serves as an advisor to Bahrain’s king and has held talks in Saudi Arabia and other Gulf countries to promote stronger ties with the ‘Israeli’ entity.

Gulf capitals have been increasingly looking to the Palestine-occupier entity as an ally to defend against common rival Iran amid quiet concerns about the direction of US foreign policy and the uncertainty around the upcoming presidential election. But it’s not only countering Iran that’s brought ‘Israel’ and Arab states closer in recent years.

The rabbi said the former Saudi ambassador to the US, Prince Khalid bin Salman, told him that the top priority of his brother, MBS, is reforming the Saudi economy.

“He said these exact words: ‘We will not be able to succeed without ‘Israel’.’ So for the Saudis, it’s not a question of ‘if,’ it’s a question of ‘when.’ And there’s no doubt that they will establish relations with ‘Israel’,” Schneier said.

Prominent Saudi royal, Prince Turki al-Faisal, insisted that “any talk of a rift between the king and the crown prince is mere speculation.”

“We’ve seen none of that,” said the prince, who served for years as head of intelligence and briefly as ambassador to the US.

In a phone call with US President Donald Trump on September 6, King Salman repeated his commitment to the Arab ‘Peace’ Initiative, according to the state-run Saudi Press Agency. The initiative offers ‘Israel’ normal ties with Arab states in return for Palestinian statehood on territory the Zionist entity occupied in 1967 — a deal that starkly contradicts the Trump administration’s Middle East so-called ‘Deal of the Century’.

When the White House announced last month the United Arab Emirates and ‘Israel’ agreed to establish full diplomatic ties — a move matched by Bahrain weeks later — Saudi Arabia refrained from criticizing the deal or hosting summits condemning the decision, despite Palestinian requests to do so.

It also approved the use of Saudi airspace for ‘Israeli’ flights to the UAE, a decision announced the day after Jared Kushner, Trump’s son-in-law and senior adviser, met with Prince Mohammed in Riyadh. Kushner has been pushing Arab states to normalize ties with the Zionist entity.

Prince Turki said Arab states should demand a high price for normalizing ties with ‘Israel.’ He said ‘Israel’ remains “the stumbling block in all of these efforts.”

Relatively, Raghida Dergham, a longtime Arab columnist and co-chair with Prince Turki of the Beirut Institute Summit in Abu Dhabi, said younger generations in the Middle East want normality rather than a confiscation of ambitions and dreams.

“They want solutions not a perpetuation of rejection,” said Dergham, whose Beirut Institute e-policy circles have tackled questions about the future of the region and its youth.

When the UAE-‘Israel’ deal was announced in August, the top trending hashtag on Twitter in Saudi Arabia was against normalization with ‘Israel.’ Still, public criticism in Saudi Arabia, the UAE and Bahrain has largely been muted, in part because these governments suppress free speech.

“It is very hard to get accurate data, even when polling people,” said Yasmine Farouk, a visiting scholar at the Carnegie Endowment for International Peace.

Farouk said public opinion on ‘Israel’ in Saudi Arabia is diverse and complex, with opinions varying among different age groups and among liberals and conservatives. She said there is an effort to prepare the Saudi public for change and to shape public debate around ‘Israel.’

As Saudi Arabia prepares to mark its 90th National Day on Wednesday, clerics across the country were directed to deliver sermons about the importance of obeying the ruler to preserve unity and peace.

Earlier this month, the imam of the Grand Mosque in Mecca, Sheikh Abdul Rahman al-Sudais, delivered another state-backed sermon on the importance of dialogue in international relations and kindness to non-Muslims, specifically mentioning Jews.

He concluded by saying the Palestinian cause must not be forgotten, but his words caused a stir on social media, with many seeing the remarks as further evidence of the groundwork being laid for Saudi-‘Israeli’ ties.

The English-language Saudi daily, Arab News, which has been featuring op-eds by rabbis, changed its social media banner on Twitter this past Friday to say “Shana Tova,” the Jewish New Year greeting.

Saudi King Salman Called Trump for Permission to Invade Qatar

Saudi King Salman Called Trump for Permission to Invade Qatar

 By Staff, Agencies

In early August, the American news publication Foreign Policy revealed in detail that King Salman of Saudi Arabia had called Donald Trump to get permission for invading Qatar on June 6, 2017, that is just one day after the blockade imposition.

Although the US President had offered his full-throated support to the Saudi-led campaign, the military invasion was a flagrant violation of international law.

But it was, according to The Intercept, the efforts of Rex Tillerson, then US Secretary of State that dissuaded the Saudis and their ilk from attacking Qatar; and it was exactly the same efforts that cost Tillerson his career.

“We call on the kingdom of Saudi Arabia, the United Arab Emirates, Bahrain and Egypt to ease the blockade against Qatar. There are humanitarian consequences to this blockade.

We’re seeing shortages of food, families are being forcibly separated and children pulled out of school. “

Rex Tillerson, U.S. Secretary of State (2017-2018)

Frustrated by Tillerson’s attempts to mediate, the blockading countries lobbied hardest for his removal. According to New York Times, the UAE ambassador to Washington knew that Tillerson would be put aside three months before he was fired in March 2018.

Former US Senate Foreign Policy Analyst, James Jatras maintains: “As these details come out over time, it gives us a more of a sense of what the Saudis were prepared to do and also some of the internal politics on the American side.

In particular, I think it’s showing what kind of influence the Saudis have over Washington and its policy and even over its personnel.”

According to the leaked invasion plan, Saudi ground troops were supposed to cross the land border into Qatar. With military support from the UAE, they would advance about 70 miles toward Doha, the capital city of Qatar.  And finally after passing Al Udeid Air Base, which includes about 10,000 American soldiers, the Saudi would then take control over Doha.

The Saudis were going to mount the military invasion despite the fact their campaign against Yemen had already turned out to be a complete fiasco.

“I think you have to add that to the megalomania of Mohammed bin Salman who thinks he can do this successfully, despite the lesson of Yemen.

But there is a sort of addiction to the idea of power. There is a myth of invincibility. Perhaps, it’s been built up in Mohammad bin Salman’s mind that he could attack those countries.

Remember Saudi Arabia is one of the biggest spenders on military hardware on the planet. I think they may be actually third right after the U.S. and China.

So, maybe he feels all this hardware actually buys him certain amount of invincibility, even though their performance doesn’t show that.”  

James Jatras, Former US Senate Foreign Policy Analyst

After the Foreign Policy revelation, Doha waited a day for the Saudis to issue an official denial of the invasion plot, before announcing its shock.

In a series of tweets, Ahmed bin Saeed Al-Rumaihi of the Qatari Ministry of Foreign Affairs lashed out at the Saudis for their interventionist tendencies.  “The fact that the Kingdom of Saudi Arabia has not yet denied what the American magazine revealed indicates the truth of the matter, which is something extremely dangerous to the security and stability of the region.”

Al-Rumaihi also described the invasion plot as another nail in the coffin of the Persian Gulf Cooperation Council which was originally based on collective security.

In fact, the plot casts light on the darker side of the two Arab powers.  Both Saudi Arabia and the United Arab Emirates have shown again and again their desire to use military force in everyday politics.

 “Their resort to war is very high on the list of the Saudis’ way of looking at the world and looking at their neighbors. And I think that actually dovetails with their very strong support for international terrorism.

They point the finger at other countries like Iran but they’re actually the primary culprit in this regard.”

James Jatras, Former US Senate Foreign Policy Analyst

By many accounts, the incentive for the invasion plan was partially driven by the financial problems both countries were grappling with.

From the time Salman came to the throne as the Saudi king in 2015 to the time he decided to invade Qatar, the kingdom spent more than a third of its $737 billion in reserves.

Conquering Doha would potentially swell the Saudis’ coffer by taking control of the North Field of natural gas.

“An idea came to them to solve their gas problem by invading Qatar and occupying the largest gas in the world, and it could suffice them for 200 years. It would provide them with billions of dollars by laying a pipeline from the North Field to Saudi Arabia, and then by selling the gas on the global market.

Abdullah bin Hamad Al-Attiyah, Former Qatar Minister of Energy and Industry

The invasion plan, no matter how shocking, is not unprecedented. In fact, the tiny but gas-rich and – in the eyes of Riyadh – recalcitrant state of Qatar has always been coveted by and a concern for its neighboring kingdom.

In a May 2017 email thread with former US diplomat Elliott Abrams, the Emirati ambassador to the US Yousef al-Otaiba Otaiba wrote, “Conquering Qatar would solve everyone’s problems. Literally. And King Abdullah of Saudi came pretty close to doing something in Qatar a few months before he passed in January 2015.”

Saudi and UAE policies are creating more terrorism, conflict and chaos in the Middle East and Africa, Qatar

James Jatras, former US Senate Foreign Policy Analyst is of the view that there are several reasons for Riyadh’s severe hostility toward Qatar.

Saudi Arabia is the local hegemon of the pro-American camp in the Persian Gulf region. Most Gulf States, such as the UAE and Bahrain, largely take their cues from Riyadh.

“The fact that the Qataris – who also have a very good relationship with the U.S. and even host an American base there – are not under the thumb of the Saudis, I think, is very offensive to the Saudis.”

James Jatras, Former US Senate Foreign Policy Analyst

Leaked documents show the idea of invading Qatar by the four current blockading countries dates back to 1996. According to Paul Barrell, the leader of a French mercenary group, he was hired to lead a coup against the Qatari ruling family in 1996 but the coup was brought to a standstill after the then French President Jacques Chirac asked him to stop the operation, telling him to: “Stop committing anything foolish.”

The Saudi-led invasion of Qatar has not happened so far for the complexity of the situation and its far-reaching consequences, but it has clearly shown the rusty mentality of the Saudis and their all-weather allies who put war and bloodshed before peace and diplomacy.

It Is the Curse of Yemeni Children: Al Saud’s Economy Dries up – إنها لعنة أطفال اليمن.. ضرع آل سعود يجف

It Is the Curse of Yemeni Children: Al Saud’s Economy Dries up

Source: Al-Alam Website

Translated by: Al-Masirah Network

Saudi Finance Minister Abdullah Al-Jadaan has tried to justify the position of King Salman and his son towards the responsibility for the deteriorating economic and living conditions of the Saudi citizens, by placing full responsibility on the coronavirus, which has been a guest of the Saudis since only a couple of months.

Jadaan considered stopping the cost of living allowance starting from June, raising the value-added tax rate from 5% to 15% starting from July 1, canceling, extending or delaying some items of operating and capital expenditures for a number of government agencies and reducing the credits of a number of initiative programs and projects in 2020, as additional measures to address the financial and economic effects of the coronavirus pandemic.

Jadaan also blamed the virus for the decrease in oil revenues for Saudi Arabia, which reached half or more due to the significant drop in the price of a barrel, which fell from $ 60 to $ 20, pushing Saudi Arabia to borrow 220 billion riyals this year.

What Jadaan tried to cover up is known to the Saudis before others, corona is innocent of the deteriorating economic and living conditions of Saudi Arabia, innocent as the wolf of the son of Jacob is. The virus cannot blow up the Saudi budget in two months and make it borrow and remove subsidies from the poor. The one who brought Saudi Arabia to what it has now reached is Crown Prince Muhammad bin Salman personally and nobody else. We have not discovered this fact, but it is a clear fact for everyone and no two persons disagree on it.

Three disastrous mistakes committed by bin Salman and he still insist on them with incomprehensible obstinacy, the first is his major crime of waging war on the Yemeni people for six years, the second mistake is granting the keys of the Saudi treasury to a greedy person like US President Donald Trump to ensure America’s support for him in reaching a government. As for the third mistake, it is involuntary and it is due to a disease that bin Salman suffers from, which is a paranoia, driving him to play with major powers, believing that he leads a superpower.

Among the most catastrophic consequences of this disease was competing with Russia on oil markets, when he wanted to punish it by dumping the oil markets in an unprecedented manner, bringing the oil prices to less than zero!

Among these three mistakes, the aggression against Yemen remains the biggest, most serious and most influential mistake on the deteriorating economic situation of Saudi Arabia. The curse of the children of Yemen, whose bodies were torn apart by the Saudi aggression, and turned those who kept them alive into skeletons, would not only deplete the treasury of Al Saud, but would also destroy their regime on their heads.

When we say that the curse of the children of Yemen will continue to chase the Al Saud family until they are blown up, as it blew up their treasures, we say that from facts we see on the ground.

At a time when the sound mind says that the Al Saud should stop their aggression against the children of Yemen after six years of futile war that took lives and exhausted wealth without success, we see the mind of bin Salman instructing him to do just the opposite.

At a time when the countries of the world agree on the necessity of stopping wars and conflicts to face the threat of the corona epidemic, we see him ordering the intensification of raids on civilian areas, penetrating the blood of Yemen’s children and depriving them of life after depriving them of food and medicine.

At a time when facts are pressuring bin Salman to make a wise decision to stop the war on Yemen and save his country from the inevitable bankruptcy, we see his “genius” under this pressure giving ideas to reduce the costs of the aggression on Yemen, including the expulsion of members of the government of the resigned Yemeni President and the fugitive, Abd Rabbuh Mansour Hadi, from luxurious hotels that they lived in during the past years, to modest small apartments, most of the services that were provided to them such as open food services in hotels and restaurants were cut!

As long as this backward and arrogant mindset is the one that rules Saudi Arabia, the measures announced by Al-Jadaan recently will not be the last, but it will be a link from a long series of austerity measures that will be announced successively. It will shake, not the Saudi economy, whose signs of its collapse appear with the collapse of oil prices and the halt of Hajj and Umrah, only, but the entire Saudi entity. It is the curse of the children of Yemen.


إنها لعنة أطفال اليمن.. ضرع آل سعود يجف

إنها لعنة أطفال اليمن.. ضرع آل سعود يجف

حاول وزير المالية السعودي عبد الله الجدعان تبرير ساحة الملك سلمان وابنه من مسؤولية تدهور الاوضاع الاقتصادية والمعيشية للمواطن السعودي، عبر القاء المسؤولية كاملة على عاتق فيروس كورونا الذي لم يحل ضيفا على السعوديين الا منذ شهرين فقط.

العالم – يقال ان جدعان اعتبر ايقاف بدل غلاء المعيشة بدءاً من شهر حزيران/يونيو، ورفع نسبة ضريبة القيمة المضافة من 5% إلى 15% بدءاً من الأول تموز/يوليو، وإلغاء أو تمديد أو تأجيل بعض بنود النفقات التشغيلية والرأسمالية لعدد من الجهات الحكومية وخفض اعتمادات عدد من مبادرات برامج ومشاريع عام 2020، بانها اجراءات اضافية لمواجهة الآثار المالية والاقتصادية الناتجة عن جائحة فيروس كورونا.

كما القى جدعان على كورونا ايضا مسؤولية انخفاض الإيرادات النفطية للسعودية التي وصلت إلى النصف او اكثر بسب الانخفاض الكبير فى سعر البرميل الذى هبط من 60 دولارا إلى 20 دولارا، وهو ما سيدفع السعودية الى ان تقترض 220 مليار ريال هذه السنة.

ما حاول الجدعان التستر عليه يعرفه السعوديون قبل غيرهم ، فكورونا بريئة من تدهور الوضع الاقتصادي والمعيشي للسعودية كبراءة الذئب من دم ابن يعقوب، فكورونا لا يمكنها ان تنسف ميزانية السعودية في شهرين وتجعلها تقترض وترفع الدعم عن الفقراء، فالذي اوصل السعودية الى ما وصلت اليه الان هو ولي العهد محمد بن سلمان شخصيا ولا احد غيره، وهذه الحقيقة لم نكتشفها نحن، بل هي حقيقة واضحة للجميع ولا يختلف عليها اثنان.

ثلاث اخطاء كارثية ارتكبها ابن سلمان ومازال يصر عليها بعناد غير مفهوم، الاول جريمته الكبرى المتمثل بشنه الحرب على الشعب اليمني ومنذ ست سنوات، والخطا الثاني منحه مفاتيح الخزينة السعودية الى شخص جشع مثل الرئيس الامريكي دونالد ترامب لضمان دعم امريكا له في الوصول الى حكم ، اما الخطأ الثالث فهو خطأ غير ارادي ويعود الى مرض يعاني منه ابن سلمان وهو مرض جنون العظمة، الذي يدفعه الى ان يلعب مع الكبار، اعتقادا منه انه يقود دولة عظمى، كما يحلو لذبابه الالكتروني ان يصفوا السعودية، ومن اكثر تداعيات هذا المرض كارثية كانت منافسته لروسيا على اسواق النفط وذلك عندما اراد معاقبتها عبر اغراق اسواق النفط بشكل غير مسبوق فاوصل اسعار النفط الى اقل من صفر!!.

امام هذه الاخطاء الثلاثة يبقى خطا العدوان على اليمن هو الخطا الاكبر والافدح والاكثر تاثيرا على تدهور الوضع الاقتصادي للسعودية، فلعنة اطفال اليمن التي مزق العدوان السعودي اجسادهم وحول من تبقي منهم على قيد الحياة الى هياكل عظمية، لن تستنزف خزينة ال سعود فحسب بل ستهد اركان نظامهم على رؤوسهم وما ذلك على الله بعزيز.

عندما نقول ان لعنة اطفال اليمن ستبقى تطارد آل سعود حتى تنسفهم كما نسفت خزائنهم، فاننا ننطلق بذلك من حقائق نراها على الارض، ففي الوقت الذي يقول العقل السليم ان على ال سعود ان يوقفوا عدوانهم على اطفال اليمن بعد ست سنوات من الحرب العبثية التي ازهقت الارواح واستنزفت الثروات دون طائل، الا اننا نرى عقل ابن سلمان يأمره بعكس ذلك تماما، ففي الوقت الذي تتفق دول العالم على ضرورة وقف الحروب والنزاعات لمواجهة خطر وباء كورونا، نراه يأمر بتكثيف الغارات على المناطق المدنية ويوغل بدماء اطفال اليمن ويحرمهم من الحياة بعد ان حرمهم من الطعام والدواء.

في الوقت الذي تضغط الحقائق والوقائع على ابن سلمان لدفعه الى اتخاذ قرار حكيم بوقف الحرب على اليمن وانقاذ بلاده من الافلاس المحتم، نرى “عبقريته” تتفتق تحت هذا الضغط عن افكار للتقليل من نفقات العدوان على اليمن، منها طرد اعضاء حكومة الرئيس اليمني المستقيل والهارب عبد ربه منصور هادي من الفنادق الفاخرة التي كانوا يعيشون فيها خلال السنوات الماضية، الى شقق صغيرة متواضعة، كما تم قطع اغلب الخدمات التي كانت تقدم لهم مثل خدمات الطعام المفتوح في الفنادق والمطاعم!!.

ما دامت هذه العقلية المتخلفة والمتعجرفة هي التي تحكم السعودية، فإن الاجراءت التي اعلن عنها الجدعان مؤخرا لن تكون الاخيرة بل ستكون حلقة من سلسة طويلة من الاجراءات التقشفية التي سيعلن عنها تباعا وستهز ليس الاقتصاد السعودي الذي بدات بوادر انهياره تظهر مع انهيار اسعار النفط ووقف الحج والعمرة فحسب، بل الكيان السعودي بأكمله.. انها لعنه اطفال اليمن.

سعيد محمد

Leading Saudi Activist Dies in Detention: Amnesty International

Leading Saudi Activist Dies in Detention: Amnesty International

By Staff, Agencies

A leading activist serving an 11-year prison sentence has died in detention in Saudi Arabia, Amnesty International said, highlighting the kingdom’s human rights record.

Abdullah al-Hamid, 69, died after a stroke in his prison cell earlier this month, according to multiple rights groups, including Amnesty International.

“Dr. Hamid was a fearless champion for human rights in Saudi Arabia,” said Lynn Maalouf, Middle East research director at Amnesty.

“Our thoughts are with his family and friends, who for the past eight years had been deprived of his presence as a result of the state’s inhumane repression.”

“He, and all other prisoners of conscience in Saudi Arabia, should never have been in jail in the first place,” Maalouf added.

Hamid was a founding member of the rights group the Saudi Civil and Political Rights Association [ACPRA] and was sentenced to prison in March 2013, the rights groups said.

He faced multiple charges, including “breaking allegiance” to the Saudi ruler, “inciting disorder” and seeking to disrupt state security, Amnesty explained.

Other ACPRA members have also been imprisoned in the past, including another co-founder, Mohammad al-Qahtani, who was jailed for 10 years in 2013, Amnesty said.

Saudi Arabia has long faced international criticism over its human rights record. That criticism has grown since Mohammed bin Salman was named crown prince and heir to the Saudi throne in June 2017.

The murder of the Saudi journalist Jamal Khashoggi in October 2018 and the increased repression of dissidents have overshadowed so-called efforts by the prince to modernize the economy and society.

“ISIS Has Nothing Over Saudi Arabia”: Kingdom Reaches 800 Beheadings Under Salman

Profile picture for user Tyler Durden

by Tyler Durden

Thu, 04/23/2020 – 22:45

Another grim milestone was reached this week, but not on the COVID-19 front. Human rights monitors have recorded that Saudi Arabia has carried out its 800th execution since King Salman bin Abdulaziz (and by extension MbS) began his rule five years ago — most being in the form of the kingdom’s ‘favored’ beheadings.

The British nonprofit Reprieve said the kingdom’s rate of execution in Saudi Arabia has doubled since 2015 when King Salman took over following the death of his half-brother, King Abdullah. Of course, as Salman’s health was reportedly increasingly fragile from the start of his rule, it’s widely believed crown prince Mohammed bin Salman (MbS) has remained the true power and day-to-day decision maker.

King Salman attending a 2016 ‘sword dance’ ceremony, via Saudi Gazette.

MbS was widely hailed as a ‘reformer’ – among other things promising to greatly reduce the number of annual executions, which include the ghastly methods of beheading and crucifixion. But this is nowhere near the reality.

So much for empty talk of ‘reform’, ‘modernization’ and ‘progress’ – as Middle East Eye reports of Reprieve’s findings:

By comparison, Saudi authorities executed 423 people between 2009 and 2014.

Currently, there are at least 13 juvenile defendants on death row – including Ali al-Nimr, Dawood al-Marhoon and Abdullah al-Zaher – who are “at imminent risk of execution”, Reprieve and the European Saudi Organisation for Human Rights said.

Saudi Arabia executed six young men last year who were children at the time of their alleged offences, in a mass execution of 37 people. 

Riyadh’s concerns no doubt now lie far elsewhere regarding the prior MbS rhetoric of reform, given the kingdom is now scrambling to bring oil prices back up after the historic global price crash this week. 

Reform vs. Reality — public beheadings as a form of political suppression: 

23 people are talking about this

Apparently ‘Chop Chop Square’ was busy as usual even amid the more pressing crisis of the accelerating oil glut. As of only last week, Amnesty International recorded 789 executions under the king, which only days later grew to 800.

As one Newsweek headline years ago aptly observed“when it comes to beheadings, ISIS has nothing over Saudi Arabia.”

MbS condition will get worse after Salman death: Paul Pillar

March 13, 2020 – 12:42

TEHRAN – Professor Paul Pillar, who was CIA intelligence analyst for 28 years, tells that the death of Salman and the need to select a new king will bring to a head the competition between MBS and those members of the royal family who oppose his acquisition of absolute power.

Pillar says “But he has been able to do what he has done because his father, King Salman, has permitted him to grab power.”  

He also adds that “Once Salman is gone, other family members may feel better able to challenge MBS.”

Following is the text of the interview:

Q: What were the reasons for the arrest of the Saudi princes, including the brother of King Salman, by the Saudi government?

A: The arrests were another step in Mohammed bin Salman’s (MBS) consolidation of power.  The announced charges against the arrested individuals probably are contrived.  Two of those arrested–Prince Ahmed and Prince Mohammed bin Nayef–are along those who would have the greatest claim to power themselves, and evidently MBS considered it necessary to eliminate them as competitors.     

Q: The physical condition of King Salman seems to be inadequate and this has led to a power struggle in Saudi Arabia. How do you foresee the power equations after King Salman’s eventual death?

A: The death of Salman and the need to select a new king will bring to a head the competition between MBS and those members of the royal family who oppose his acquisition of absolute power.  MBS clearly has the insight track for becoming king.  But he has been able to do what he has done because his father, King Salman, has permitted him to grab power.  Once Salman is gone, other family members may feel better able to challenge MBS.

Q: Is Muhammad bin Salman also an American and Western option for the kingdom in Saudi Arabia?

A: The Trump administration seems to be satisfied with having a close relationship with MBS, even though this has meant largely looking the other way regarding the murder of Jamal Khashoggi. This policy risks associating the United States with controversial policies of MBS, and antagonizing elements in Saudi Arabia that may yet successfully oppose him. 

Q: Given Mohammed bin Salman’s actions in domestic politics, including music concerts and sidelines on social and cultural reforms, will the clergy and traditionalists tolerate his actions?

A: Whoever is the ruler in Saudi Arabia will face competing demands from the conservative religious establishment and from other Saudis, especially younger ones, who favor a more liberal society.  There is no reason to believe that MBS will be any better at striking this balance than another ruler would be.  Probably MBS will follow he example of earlier Saudi rulers and grant concessions to the religious establishment over matters most important to them, such as education, in exchange for MBS getting some more flexibility in making changes in other areas.    

Q: In your opinion, what economic and social impacts of a fall in oil prices will have on a country such as Saudi Arabia, whose economy is dependent on oil?

A: The negative impact is substantial, and it is likely to get worse for Saudi Arabia before it gets better. Russia has indicated it does not intend to cut oil production to boost prices, and that it would be happy to see low prices for a while to try to hurt U.S. oil producers using fracking technology. 

%d bloggers like this: