President of Russia Vladimir Putin address to G20 member countries

Source

President of Russia Vladimir Putin address to G20 member countries

Vladimir Putin addressed the meeting of the heads of delegations of the G20 member countries, invited states and international organisations.

The summit chaired by Saudi Arabia is held via videoconference on November 21–22.

The forum’s agenda includes issues of tackling the impacts of the coronavirus pandemic, providing universal access to vaccines, strengthening healthcare systems, global economic recovery and employment, as well as cooperation in the digital economy, fighting climate change, environmental protection and countering corruption.

* * *

President of Russia Vladimir Putin:

Colleagues,

The scope of problems humanity has faced in 2020 are truly unprecedented. The coronavirus pandemic, global lockdown and frozen economic activity have launched a systemic economic crisis the world probably has not known since the Great Depression.

The growth of national economies has been severely undermined. The pandemic claimed dozens, hundreds of thousands of lives while millions of people have lost their jobs and incomes.

The main risk, obviously, even despite some positive signals, the main risk remains: mass long-term unemployment, a so-called “stagnant” unemployment with the subsequent growth of poverty and social insecurity. The role of the G20 is to stop this from happening.

Russia highly values Saudi Arabia’s efforts during its G20 Presidency. In the present situation, the forums’ agenda was re-focussed towards global economic recovery and the protection of people’s health and wellbeing.

Drawing on the experience of fighting the 2008–2009 global financial crisis, the G20 launched a number of multilateral initiatives to curb pandemic-related economic risks and to restore business activity including via key global management institutions, namely the United Nations Organisation, the World Health Organisation, IMF, the World Bank and others.

Our countries have designed a package of incentives for the world economy totalling $12 trillion. The US President has spoken now about the US efforts – indeed, it is a very big contribution to the recovery of the American economy, which also means the recovery of the world economy.

We all together facilitated the emergency mobilisation of $21 billion for essential medical needs and gave a start to international cooperation in developing, producing and distributing vaccines.

Like other nations, Russia took unparalleled anti-crisis steps as it gave top priority to the key and fundamental value – people’s lives and health.

To ensure the sustainability of the national economy and maintain social stability, Russia’s Government together with the Bank of Russia are implementing a comprehensive plan of assistance to the population, small and medium-sized businesses and industries in the risk zone. Support was provided to the banking sector and regional budgets, businesses were issued loans while government investments were increased. The current volume of anti-crisis budget support totalled 4.5 percent of the GDP.

The timely adoption of these targeted measures allowed Russia, as well as the majority of developed countries, to mitigate the economic decline, to enhance the healthcare system and get through the hard times without irreparable losses. Both our accumulated reserves and attracting loan resources in the domestic market helped to finance the above measures.

Yet we are aware that the developing economies and some emerging market economies objectively lack such resources. Their fiscal revenues have plunged while the need to allocate considerable funds for fighting the pandemic is growing practically daily. National currency devaluation carries a big risk, and respectively, the cost of servicing on the state debt, primarily for low income countries, which have two thirds of their loans in US dollars.

The IMF and the World Bank rendered significant assistance to developing countries. Following their proposal, G20 made a decision in April to install a temporary moratorium on developing nations’ debt payments. That is certainly a much-needed initiative, but it only covers the poorest countries. It does not include their debt to private creditors and concerns less than four percent of the developing countries’ overall costs of servicing state debt in the current year.

I believe additional measures are needed to prevent the deterioration of the situation and the growth of economic and social inequality.

Urgent issues that have accumulated in international trade also need to be addressed. Thus, it is necessary to try to contain protectionism, to abandon the practice of unilateral sanctions and to resume delivery chains. We spoke about this just yesterday at another international platform, APEC.

Adjustment of multilateral universal trade rules to e-commerce (much needs to be done in this area) and other new economic realities are also on the agenda.

On the whole, the G20 should continue searching for new approaches to reforming the World Trade Organisation to meet present-day challenges. This task defies a solution without a stable and effective multilateral trade system, but at present, there is no alternative to the World Trade Organisation.

Russia supports the draft key decision of the current summit aimed at making effective and safe vaccines accessible for everyone. Undoubtedly, immunisation drugs are and must be universal public domain. Our country, Russia, is ready to provide the countries in need with the vaccines developed by our researchers. This is the world’s first registered vaccine Sputnik V, based on human adenoviral vectors platform. The second Russian vaccine, EpiVacCorona from a Novosibirsk research centre, is also ready. The third Russian vaccine is coming.

The scale of the pandemic compels us to engage all the resources and research available. Our common goal is to form portfolios of vaccines and ensure reliable protection for the planet’s population. It means that there will be enough work for everyone, colleagues, and I think it is a case when competition may be inevitable but we must proceed primarily from humanitarian considerations and make it a priority.

Let me stress – this crisis must become an opportunity to alter the trajectory of global development, preserve the favourable environment and climate, ensure equal conditions for all nations and peoples, build up effective tools of multilateral cooperation and key international institutions while drawing upon the UN Charter and universally accepted norms and principles of international law. We see this approach to solving global issues as the key task and responsibility of the G20 as the main forum of the world’s leading economies.

Colleagues, I would like to once again thank the hosts of today’s event, Saudi Arabia. Thank you for your attention.

Ilhan Omar Urges Biden to Scrap Trump’s Arab-‘Israeli’ ‘Peace Deals’

Ilhan Omar Urges Biden to Scrap Trump’s Arab-‘Israeli’ ‘Peace Deals’

By Staff, Agencies

Democratic Congresswoman Ilhan Omar has sent the Biden “transition team” some foreign policy advice, encouraging it to scrap the recent peace/recognition deals between the “Israeli” entity, the UAE, Bahrain and Sudan. In a long-telegram style series of tweets on US President Donald Trump’s Mideast policy, the lawmaker accused the President of disguising arms agreements as “peace deals”.

“He recently inked so-called ‘peace deals’ between the United Arab Emirates, Bahrain, Sudan, and ‘Israel’. The only problem? They weren’t peace deals. They’re arms sales to human rights abusers, designed to empower the Gulf States and increase the risk of war with Iran,” Omar wrote.

“Trump proposed a staggering $23 billion in arms sales to the UAE, which the administration admitted was linked to the deal,” she added, pointing out that she had introduced resolutions in the House to try to stop these arms sales.

Suggesting that the diplomatic agreements have only “normalized the occupation” of Palestinian territories by the “Israeli” entity, Omar lamented that they’ve “made real peace for ‘Israelis’ and Palestinians increasingly unlikely.”

According to the congresswoman, Joe Biden now “has a tremendous opportunity to reverse” Trump’s foreign policy, and to position the US “at an equal distance” from all the Middle Eastern “dictators,” whether it be Saudi Arabia, or the Yemeni Saudi puppet government, or the UAE.

Omar, 38, is a member of the informal group of “progressives” within the Democratic Party known as ‘The Squad’, whose other members include Representatives Alexandria Ocasio-Cortez, Ayanna Pressley and Rashida Tlaib.

The lawmakers’ policy proposals include Medicare for all, a “Green New Deal” for America and major changes to US foreign policy. The Squad has been a favorite target of Republican-leaning media and politicians, who have alleged that it carries undue levels of influence within the Democratic Party and the Biden campaign. 

House Speaker Nancy Pelosi and Biden have repeatedly sought to distance themselves from the “progressive” wing of the party, however, promising that “nothing will fundamentally change” under a Biden presidency, and that Medicare-for-all, the Green New Deal and major changes to foreign policy were off the table.

Revolutionary Changes Awaiting the Middle East?

17.11.2020 

Author: Vladimir Odintsov

PLS342341

Although some of Donald Trump’s advisers still believe in his possible victory and support his attempts to fight, their number is gradually decreasing. Trump himself also is gradually realising the fact that the election results will not be canceled, and he has lost these elections…

The increasing reality of the failure of Trump’s four-year political activity is forcing politicians in many countries who have orientated towards him to look for a way to resolve their current situation, making adjustments to their rhetoric and actions. A certain group, imitating Trump himself, who has repeatedly abandoned former allies in the name of “his own political game”, are rapidly seeking to reorient themselves to the expected new master of the White House, sending flattering congratulations on “victory” instead of the previous criticism for the recent opponent of Trump in the elections.

As the Swiss newspaper Neue Zürcher Zeitung emphasised, “Europe collectively breathed a sigh of relief. The warm reaction of Brussels and representatives of the EU member states has once again confirmed: more than the election of Joe Biden, Europe is happy about the impending departure of President Donald Trump.”

And this is not only a typical reaction for Europe!

Almost all commentary states the obvious fact: the time after Trump will not be the same as the time before Trump. And therefore, the shifting of the “weather vane of political change” is very clearly traced not only in the list of those who have already congratulated Joe Biden “on victory” – even before the official announcement of the highly scandalous and controversial recent presidential elections in the United States – but also in the choice of the words themselves to express servility and plebeian devotion.

Thus, Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu congratulated Joe Biden, calling him “a great friend of Israel.” However most recently, Channel 7 of Israeli television published the results of a national poll, according to which 68% of Israelis expressed their devotion to Trump. Moreover, on November 2, according to Reuters, Israel even held a prayer service for the re-election of Donald Trump. And this is not surprising, since Trump suits Tel Aviv much more. Indeed, it was Trump who on December 6, 2017 recognised Jerusalem as the capital of Israel and moved the US embassy there. In May 2018, Trump pulled Washington out of the “nuclear pact” with Tehran. On March 25, 2019, Trump officially recognized Israel’s sovereignty over the Golan Heights. On October 15, 2020, Trump held a ceremony to normalize relations between Israel, Bahrain and the UAE in front of the White House in Washington. It was Trump who signed the Justice for Unpaid Survivors Act, which provides for the return of property lost during the Holocaust and other events of the 20th century. He signed a decree on the fight against anti-Semitism on American campuses.

But, in addition to Netanyahu, the leaders of Hamas and the extremist group “Muslim Brotherhood Politics” (banned in Russia – ed.) Sent their congratulations to Biden, calling on the new White House administration to abandon the old Trump policies in the Middle East and “Look towards Palestine.”

According to comments published in recent days by various media outlets, with the arrival of Biden in the White House, one can really expect a significant adjustment to the previous US Middle Eastern policy. In particular, it is believed that Joe Biden will return to the JCPOA (Joint Comprehensive Plan of Action) Agreement on Iran’s nuclear program, while changing some of the terms of the treaty.

In addition to countering Iran, the next US president will certainly face the need to resolve a number of other crises in the Middle East. As The Jerusalem Post believes, this is first of all, the growing extremism of Turkey, the settlement of the Palestinian problem, the issues in Libya and the Eastern Mediterranean, as well as the great catastrophe in the Sahel and the potential destabilization of Iraq.

According to former US Ambassador to Israel Daniel B. Shapiro, Biden’s undisputed foreign policy initiative related to the Middle East will be the question of creating a Palestinian state. Also, the new head of the White House may cancel the “deal of the century” – the Trump administrations deal to settle the Palestinian-Israeli conflict, which was indignantly rejected by the Palestinian authorities and a number of Muslim countries.

A possible adjustment of Trump’s Middle East policy by Biden is already, belligerently expected in Tel Aviv. On November 5, 2020, Israeli Settlement Minister Tsakhi has already voiced threats that the Israeli elite is ready to start a war with the Islamic Republic in response to Washington’s return to the “nuclear pact.”

In Riyadh, Biden’s arrival at the White House is expected with heightened vigilance.

As we are reminded from the November 8, edition of “Al-Arabia”, Biden promised to reconsider relations with Saudi Arabia in connection with the murder of journalist Jamal Khashoggi. Hence, even a number of Saudi experts do not exclude that Biden “poses a threat to the crown prince, since he will order the CIA to reveal all the details of the murder of journalist Jamal Khashoggi, and also force the prince to lift the blockade from Qatar, stop arming Riyadh with weapons and ammunition for the war in Yemen and compel him to release the detained activists and members of the royal family.” There is even a belief regarding the possible removal of bin Salman from his posts, in connection with which there are unequivocal hints that in this situation the crown prince has only one “weapon to withstand these dangers – rapprochement with Israel.”

Developing on this idea,   the head of the ‘Mossad’, Yossi Cohen, bluntly stated that “normalization of relations with Israel will be a gift from Riyadh to the new US president – regardless of whether Donald Trump or Joe Biden wins,” and that this decision could soften ‘Biden the Democrat’s’ stance on the KSA (Kingdom of Saudi Arabia).

Be that as it may (and obviously not without taking into account these points) on the evening of November 8, King Salman of Saudi Arabia and his heir Prince Muhammad finally congratulated Joe Biden and Vice President Kamala Harris on their election victory.

It will also be difficult time for Turkey starting when the real possibility of a new president of USA comes to power, as they reacted very sharply to the statements of Joe Biden, who, in an interview with The New York Times, spoke negatively about Recep Erdogan, calling him an “autocrat”, criticised his policy towards the Kurds and supported the Turkish opposition.  Although Joe Biden did this interview back in December 2019, the video of him appeared only on August 15. Now Ankara is preparing for the imposition of a number of sanctions against it on several issues at once, in particular, for Operation Peace Spring against the Syrian Kurds, since Biden may recognise them as their main ally in Syria. Ankara also takes into account Biden’s recent calls to increase pressure on the Turkish authorities in order to push them to reduce tensions in relations with Athens: “it is necessary to put pressure on Turkey so that it abandons provocative actions in the region against Greece, as well as threats to use force.”

They also recall how recently Joe Biden demanded that Donald Trump put pressure on Turkey to abandon the decision on the Hagia Sophia issue, saying that Ankara “should open this temple to all confessions.”

Hence how the recent resignation of both the head of the Central Bank   Murat Uysal, and the Minister of Finance and Treasury of Turkey Berat Albayrak (who was Erdogan’s son-in-law) gave rise to active discussions of the processes that have begun in the highest echelons of power against the background of the expected change of the US presidential administration.  After all, the previous head of the Central Bank worked at Halkbank, the investigation around which may enter an active phase under the new administration, and Albayrak may be connected with the “Halkbank case”. Recall that in January 2018, a court in New York found Halkbank Deputy Chairman Hakan Atilla guilty of the fact that he and the bank itself provided intermediary services in the transfer of funds received by the Iranian leadership from the sale of oil and gas.

The Middle East has always been an issue for US presidents, many administrations come to power wanting to “do something” about the region, but the problems and conflicts are not diminishing. Therefore, today many are asking the question: will Biden become the president who is really ready to make this region better and not just another inhabitant of the Oval Office?

Vladimir Odintsov, political observer, exclusively for the online magazine “New Eastern Outlook“.

بوادر هزيمة كبرى في مأرب: انسحابات سعودية وخسائر بالجملة

الأخبار

اليمن رشيد الحداد السبت 21 تشرين الثاني 2020

بوادر هزيمة كبرى في مأرب: انسحابات سعودية وخسائر بالجملة
تمكّنت قوات صنعاء من تأمين عدد من المناطق الصحراوية بين محافظتَي الجوف ومأرب (أ ف ب )

صنعاء | مع استمرار تقدّم قوات صنعاء في محافظة مأرب ومحيطها، وتمكّنها أخيراً من تأمين المساحات الصحراوية بين محافظتَي الجوف ومأرب بما يقطع خطوط الإمداد إلى الأخيرة، واستكمالها السيطرة على معسكر الماس الاستراتيجي ونقلها المعركة إلى ما بعده، تزداد الخلافات البينية داخل القوات الموالية للتحالف السعودي – الإماراتي، وسط حالة انهيار معنويّ في صفوفها، دفعت أحد كبار قادة تلك القوات إلى التوجّه إلى عناصره بالقول: «بيعوا منازلكم»، في إشارة إلى يأسه من استمرار القتال بلا جدوى. يأسه يصاحبه استمرار السعودية في سحب قواتها وأسلحتها الثقيلة من مأرب، في مؤشّر إلى تحسّبها لما بعد سقوط المدينة.

تَحوّلت المواجهات الدائرة غرب مدينة مأرب، خلال الأيام الماضية، إلى معركة استنزاف لقوات الرئيس المنتهية ولايته، عبد ربه منصور هادي. مردّ ذلك إلى امتداد المواجهات إلى المناطق الصحراوية غرب المدينة وشرقها، واتّسامها بالكرّ والفرّ نتيجة اشتداد غارات طيران العدوان التي تجاوزت الـ200 غارة منذ منتصف الأسبوع الماضي، وهو ما أدّى إلى ارتفاع الخسائر البشرية في صفوف قوات هادي التي أُجبرت من قِبَل الرياض على القتال.

وتعرّضت تلك القوات لمقتلة كبيرة في جبهات رغوان وحلحلان والصحاري الواقعة بين محافظتَي مأرب والجوف، حيث خسرت، وفقاً لمصادر قبلية، أكثر من 150 قتيلاً في غضون أيام. واتهمت المصادر أطرافاً موالية لتحالف العدوان بنقل صراعاتها الداخلية إلى الجبهات، والتخلّص من خصومها بطريقة غير مباشرة، عبر الدفع بهم تحت التهديد والوعيد إلى جبهات مفتوحة من دون تأمين ظهرهم، موضحة أن قيادة «التحالف» وجّهت تهديدات واضحة إلى قوات هادي مفادها أنها ستعتبر أيّ قوات تنسحب من مواقعها غرب مأرب هدفاً مشروعاً لها.

وبحسب مصادر استخباراتية، فقد وَجّهت قيادة «التحالف»، مطلع الشهر الجاري، قيادة قوات هادي في مأرب بسرعة تشكيل لجنة استخباراتية لاستقبال المعلومات الخاصة بالتشكيلات والوحدات التي تنوي تسليم المواقع العسكرية لقوات صنعاء والانضمام إليها. وطبقاً للمذكّرة التي حصلت «الأخبار» على نسخه منها، فقد نَفّذت «المنطقة العسكرية السابعة» الموالية لهادي قرار «التحالف»، ورفعت بكشوفات بأسماء المواقع العسكرية إلى وزير الدفاع في حكومة الرئيس المنتهية ولايته للبدء بمراقبتها جوّاً من قِبَل العدوان. وعدّ مراقبون تلك الخطوة دليلاً على اعتزام «التحالف» استهداف تلك الوحدات بغارات جوية مستقبلاً، في حال مخالفة أوامره.

اشتدّت المواجهات عقب إعلان الأمم المتحدة تأجيل مشاورات الأسرى


كذلك، وتنفيذاً لطلب تحالف العدوان، دفعت قوات هادي بمعظم قادتها العسكريين في مأرب إلى الصفوف المتقدّمة في جبهات غرب مأرب وشرق الجوف، فكانت الحصيلة مقتل عدد من كبار القيادات في غضون أيام. وسُجّل يوم الثلاثاء مقتل أربعة من كبار القيادات في معارك رغوان وحلحلان والصحاري الواقعة بين محافظتَي مأرب والجوف بنيران الجيش و«اللجان الشعبية»، ما أدّى إلى انهيار معنويات القوات في تلك الجبهات. واعتُرف رسمياً بمقتل رئيس عمليات «اللواء 72»، العميد حامد اليوسفي، ومساعد قائد «المنطقة العسكرية السابعة» التابعة لهادي العميد ناجي بن ناجي عايض، ورئيس أركان «اللواء الأول مشاة جبلي» العميد يحيى البكري، ورئيس عمليات «اللواء 141» العميد أحمد الذرحاني، فضلاً عن قائد «قوة التدخل السريع في المنطقة السابعة» العقيد سلميان الدماني السالمي. وعلى رغم ما تَقدّم، عُلم مساء أمس أن قيادة “التحالف” وَجّهت وزارة الدفاع في حكومة هادي باقالة عدد من القيادات العسكرية في “المنطقة السابعة”، بتهمة الهروب من الجبهات ورفض تنفيذ التوجيهات.

وكانت المواجهات، التي انحسرت نسبياً مطلع الأسبوع الجاري، عادت واشتدّت عقب إعلان الأمم المتحدة تأجيل جولة المشاورات الجديدة في شأن الأسرى التي كان مزمعاً انطلاقها الخميس الماضي. وتصدّت قوات صنعاء، الإثنين الفائت، لعدد من الهجمات التي نَفّذتها قوات هادي مسنودةً بعشرات الغارات الجوية بالقرب من معسكر الماس. كما خاضت مواجهات مماثلة في أطراف مديرية رغوان التابعة لمحافظة مأرب، وتَمكّنت – وفق مصادر مطلعة – من السيطرة على مناطق بشحر والمقاطر ويسيهر والدرم، ومن ثمّ تحقيق تقدّم على الأرض الأربعاء في منطقة آل مروان، وصولاً إلى محيط منطقة الحفار في المديرية نفسها. كذلك، تمكّنت قوات صنعاء، الأربعاء، من تأمين عدد من المناطق الصحراوية بين محافظتَي الجوف ومأرب، ومن بينها مناطق في جبهة الجدافر، وصدّت عدّة هجمات على منطقة عدوان، كما خاضت مواجهات عنيفة في جبهة الأقشع – خسف – البرش الواقعة شرق الجوف، وأحرزت تقدّماً في مناطق استراتيجية بين لقشع ورغوان في الخسف، يُمكّنها من الالتفاف على ما تَبقّى من مناطق خارج سيطرتها في مديرية رغوان غربي مأرب.

يأتي ذلك وسط تصريحات لافتة لعدد من القيادات العسكرية والمدنية الموالية لهادي، ومنهم قائد المنطقة العسكرية السادسة، العميد هاشم الأحمر، الذي توقع سقوط مدينة مأرب قبل أيام، فيما نصح الشيخ خالد العرادة، المقرّب من محافظ مأرب الموالي لهادي، السلطة المحلية بالتفاوض مع صنعاء لتجنيب المدينة الدمار. في هذا الوقت، واصلت القوات السعودية سحب السلاح الثقيل من مأرب خلال الأيام الماضية. وأفادت مصادر عسكرية في قوات هادي بأن الرياض سحبت المعدّات الثقيلة من منطقة صحن الجن في مدينة مأرب الأربعاء الماضي، مضيفة أن السعودية سحبت أيضاً 18 عربة عسكرية حديثة ومدفعين حديثين من صحن الجن خشية سقوطها تحت سيطرة قوات صنعاء.
على خطّ مواز، أعلنت «منظمة الهجرة الدولية» أن محافظة مأرب شهدت أعلى نسبة نزوح من الجبهات المحيطة بالمدينة إلى مخيمات النازحين خلال العام الجاري. وقالت المنظمة، في بيان الخميس، إنها سَجّلت أكثر من 150 ألف نازح في عموم المحافظات منذ بداية العام الجاري، مُعبّرةً عن قلقها من تصاعد المواجهات في محيط المدينة.

مقالات مرتبطة

فيديوات مرتبطة

“The End of the War in Syria Will Come as Part of the Agreement Between Iran and China,” Says Iranian Foreign Policy Analyst

By Polina Aniftou and Steven Sahiounie

Global Research, November 19, 2020

As the US changes leadership, new opportunities for re-alignment may open up for the Middle East and the wider region.  To understand more fully the implications presented in conflicts ranging from the US-Iran tension, the Syrian war, and the role of Turkey and Israel in the destabilization of the region, Steven Sahiounie of MidEastDiscourse, reached out to Polina Aniftou, analyst of the Iranian foreign policy, in a wide-ranging interview.

***

Steven Sahiounie (SS):  Once President-elect Joe Biden takes office on January 20th, will there likely be found a solution to ease the tension between Iran and Washington, in your view?

Polina Aniftou (PA):  We have to be honest and accept that the tensions have a unilateral character from the US side, and the way the US, on behalf of Israel, try to involve Iran into a conflict, or a war, in the region, is not strategically wise. The US tried with the assassination of Major Soleimani, explosions in Tehran, sanctions, the explosion in Beirut, and the war in Armenia to involve Iran into a regional conflict that would be expanded into war and to attack Iranian militias and army forces outside Iran. The US treats Iran as they treat Egypt, Jordan, Arab monarchies of the Persian Gulf, as states under colonization, and second-class citizens of the Middle East. The difference with Iran is that Iran has a long past and history of not asking for help and not accepting being treated as a weak state, and Iran has no interest to look to the West at this moment. Iran has influence in a region from Beirut to Kabul and the country is safe and secure. Economically, Iran has is self-sufficient with products and raw materials to survive with a good living standard for decades, and the US is aware of this. Given these facts, Biden will try to approach Iran for his benefit, to understand the objectives and the goals of Iran in order not to be humiliated in his foreign policy, unlike Trump. I strongly believe that Biden will start eliminating sanctions only when he realizes the weak position of Israel and Israel’s negative demographics and inefficiency which prevent it’s being a key-actor in the region. I would say that in the next 2-3 years we will see many changes and Iran will be liberated by the imposed sanctions, mainly due to the reaction of China after signing the 25-year agreement with Iran last summer, and China needs a strong Iran to secure the Silk Road from Beirut to Kashmir through its allies and Shia populations that are loyal to Imam Khamenei.

SS:  President Donald Trump broke with the nuclear deal that former President Obama had signed.  Do you see the former deal being renewed under the future Biden administration, or will Iran have some new conditions?

PA:  In a few months’ elections are coming to Iran and the new setup will be much closer to the army, Ayatollah’s opinion, and path of understanding. After the assassination of Soleimani, Ayatollah repeated a very important admonition to not trust the US, and he made relevant statements during the US elections recently. Iran has a philosophy in its foreign policy that if the enemy is threatening Iran, the enemy needs to take the steps to attack or to conquer Iran. Historically, this has never occurred, even Alexander the Great did not manage a foothold in Iran. Thus, as the US left the agreement from the Iranian side, the US dishonored themselves and cannot be trusted. The US did not pay the penalty to Iran for the unilateral withdrawal from the Nuclear Agreement. Iran has claims but will sit on the same table to listen and be present before the eyes of the international community, and not to be accused. Iran will never sit on the table if Biden is threatening, mistreating, and assaulting Iran and its political and diplomatic honesty. I doubt that the Nuclear Agreement will be fully executed or motivated by any of the parties, but Biden will eliminate sanctions, due to pressure by Russia and China, and will start monitoring the region by closely observing Israel, which has caused discrepancies and incompatibility with the US foreign policy.

SS:  In your view, if the relationship between Tehran and Washington were to be improved, could the tensions between Saudi Arabia and Iran be eased?

PA:  The tensions between Iran and Riyadh may have been initiated by the US, but behind this diplomatic distance there is a deep ideological and theological gap that I fear cannot be bridged. The monarchies in the region worried about their future after the Islamic Revolution of 1979. The values of the Islamic Revolution are against monarchy, oppression, and promote self-sufficiency, independence, and Muslim unity (Ummah). The way the Saudis face Shiism, the solitude of Shiism, the reactions against Prophet Succession, and the leadership that Iran claims for the creation of Ummah put Saudis in a difficult position as they are afraid of the systemic existence of their monarchies.  The fact that even today it takes at least 15 years for an Iranian, after the application to be granted a visa, to visit Mecca indicates the hostility of Saudis to Iran. The violence, the lack of respect for others, and human dignity in Saudi Arabia and the laws of Saudi Arabia, affect the relations between the two countries more than any involvement of a third power. How is possible, when in Iran there are so many Sayyed, that receive legitimacy and origin from the 12 Imams, that 11 of them were killed by the forefathers of the Saudis and the Caliphs, for Iranians to feel secure with Saudis? Though for Iranians it is not important, certainly it is essential for Saudis, that they have tortured the daughter of the Prophet for the leadership of Caliphs, from where the monarchies are founded.

SS:  The US sees the Israeli occupation as their main ally in the Middle East region. In your view, could the US keep ties with the Israeli occupation while establishing a relationship with Iran?

PA:  Iran is missing from the puzzle of the US and they cannot accept that they lost Iran. When the Islamic Revolution was at the door of the Shah, the US was afraid of a communist ‘red revolution’. The Shah did not believe that the clergies would support Imam Khomeini, and only Mossad and Israel understood that the Islamic Revolution was coming. This is important because in the 60s and 70s during the Arab-Israeli war, the US prepared the Periphery Doctrine, along with the founder of Israel, David Ben-Gurion. The objectives of the Doctrine was for Israel to be supported by two non-Arab, but Muslim countries, Turkey and Iran. It was during the time of making Iran a westernized society in the scheme of Turkey succeeded by Ataturk. Ataturk demolished all the links and ties of the Ottoman Empire with Islam and its eastern lands and introduced Turkey to the west, to westernize Turkey and control it via western legislators and education. It is similar to what Reza Shah tried to do by issuing a decree known as Kashf-e hijab banning all Islamic veils in 1935, which led to the massacre at the Goharshad Mosque in Mashhad in August 1935, and the White Revolution of 1963 by his son M. Reza, and introducing land reforms, education changes, and westernizing society. The Islamic Revolution stopped the Periphery Doctrine, something that the US cannot forgive Iran for, as this forced the US to be focused on the protection of Israel in the region and to invest in infrastructure and support of Turkey to become a regional power, as a Muslim country with imperial ambitions to protect Israel under the instructions of the US. I am sure that a government led by Mr. Rouhani could skip this detail between Israel and the US, but a new government that will be supported by Quds (Jerusalem) forces, cannot forget its invisible mission to end its task by liberating Quds.  The US will keep their ties with Israel, as Israel is a small, weak country, made by the US to keep Jews away from the west and for intervening in the region, thus Iran will discuss with the US to solve sanction issues, but not for accepting Israel and its ties with the US.

SS:  Iran has supported the fight against terrorism in Syria. Do you see Iran including the end to the war in Syria as part of their negotiations which may begin with the future Biden administration?

PA:  Iran never negotiates its positions in one table. Iran puts its demands in different baskets moving according to the reactions. The war in Syria will end as soon as Biden realizes that Israel will have implications and costs through this war, and the only way for that to happen is by enhancing the power of President Assad and by keeping Lebanon stable. Hezbollah will play a dramatic role in that and would need to take the initiation to empower Mr. Assad. But, the war in Syria will need to end to avoid re-mapping the region after the bad agreement in Armenia that got Turkey and Israel into the Caucasus, threatening the stability and peace. The end of the war in Syria will come as part of the agreement between Iran and China and will be imposed on the US, by annulling the plans of Ankara and Tel Aviv, that since the 60s have worked officially together with common grounds and targets in the regional policy. Iran will demand not only the end of the war, and the disarmament of terrorists, but also the terrorists to be convicted and to eave west Asia.

*

Note to readers: please click the share buttons above or below. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

This article was originally published on Mideast Discourse.

Steven Sahiounie is an award-winning journalist. He is a frequent contributor to Global Research.The original source of this article is Global ResearchCopyright © Polina Aniftou and Steven Sahiounie, Global Research, 2020

Read More: “Israel’s Presence Near the Iranian Border Would Also Put Them in Direct Confrontation with Iran.” Dr. Javad Heirannia

التطبيع مأزوم لاهتزاز تغطياته فإلى أين المفرّ؟

د.وفيق إبراهيم

كان متوقعاً ان يرتفع عديد الدول العربية والإسلامية الذاهبة الى التطبيع الكامل مع الكيان الإسرائيلي ليسجل ارقاماً كبيرة بعد مرحلة الانتخابات الرئاسية الأميركية مباشرة.

انتهت هذه الانتخابات الى غير المرتجى منها، لان القائد الأميركي للتطبيع الرئيس الأميركي دونالد ترامب خسرها، محاولاً تفجير الداخل الاجتماعي الأميركي باستثارة العصبيات العرقية والدينية والجهوية والطبقيّة آملاً الدفع نحو فوضى شعبية داخلية، قد تبقيه حسب ما يعتقد رئيساً لمدة اضافية طويلة.

لم يكتف هذا السعار الترامبي بهذا القدر من التوتير، فكلَّف فريقاً من المحامين والقضاة والمتخصصين بدهاليز الانتخابات بتقديم اعتراضات للمحاكم متهماً فيها منافسه الفائز جو بايدن بتزويرها، بمشاركة حزبه الديموقراطية.

إلا أن حظوظ ترامب في هذا المسار باتت في قلب الإفلاس ولن يتأخر طويلاً عن هزيمته لا سيما أن هناك شبه اعتراف سياسي داخلي أميركي بفوز بايدن وإقرار عالمي بذلك.

المسألة إذاً لن تطول أكثر من كانون الثاني المقبل حيث يشهد العالم التسلم والتسليم بين رئيسين أحدهما مهزوم والآخر منتصر، لكنهما لا يختلفان على المشروع المنحصر بتأمين أكبر قدر ممكن من النفوذ الأميركي العالمي، بل يتباينان في الأساليب المعتمدة.

إن تداعيات هذه الأساليب ترمي عادة برذاذها على العالم بأسره، لما للأميركيين من نفوذ عميق، اقتصادي وعسكري وسياسي وثقافي يشمل كافة الدول، لكنه يُمسك بشكل أكثر فاعلية الدول الضعيفة سياسياً والقوية بإمكاناتها الاقتصادية.

واحدة من هذه المناطق هي الدول العربية التي تشكل منذ تأسيسها المصطنع في النصف الاول من القرن العشرين، مجرّد آليات، صنعها الاستعمار البريطاني والفرنسي، لإدارة مناطق تختزن نفطاً وغازاً ومواقع استراتيجية وقدرة على الاستهلاك لأنها لا تصنع شيئاً.

كانت الاستراتيجية الأميركية بالتعامل مع هذه المنطقة تقدم على دعم الأنظمة العربية في وجه شعوبها على اساس الإمساك بالتاريخ ضمن القرون الوسطى، اما على مستوى الخطر الخارجي، فهو غير موجود لأن هذه الأنظمة تشكل حتى اليوم جزءاً من الجيوبولتيك الأميركي الذي لم يتجرأ أحد على مهاجمته في أي من مناطق نفوذه. باستثناء إيران التي تدافع عن نفسها وتحالفاتها في الإقليم لمنع الأميركيين من إلحاقهم بالقرون الوسطى.

هذا الرئيس المهزوم ترامب ذهب بعيداً في أساليبه في المنطقة العربية، مرغماً الإمارات والبحرين والسودان على التطبيع مع «إسرائيل» في إطار خطبة تدريجيّة كانت تضم السعودية وباكستان والمغرب وجزر القمر وقطر وعمان.

هناك سببان يضعان خطة ترامب في حجر زمنيّ قابل للتدمير، الأول هو باكستان التي فاجأ رئيسها عمران خان الأميركيين والسعوديين معاً برفض أي تطبيع لبلاده مع الكيان الإسرائيلي، مؤكداً أن هذا الأمر لا يتحقق إلا بعد إنشاء دولة فلسطينية، وقبول الفلسطينيين بها.

ألا يشكل هذا الموقف صفعة لترامب شخصياً وسياسته المطبقة في الشرق الأوسط، موجّهاً في الوقت نفسه ركلة لكل عرب التطبيع في الإمارات والبحرين والسودان، ومسدداً في العمق ضرباً مبرحاً لأداة الضغط الأساسية في العالم الإسلامي وهي السعودية، التي توزع الرشى والتحشيد من اجل دفع العرب والدول الإسلامية نحو التطبيع.

عمران خان اذاً بطل في زمن محنة، ولأنه استثنائي فلم يُعِرْه الاعلام الغربي أي أهمية مكتفياً بعرض موقفه بشكل موجز وهذا يشمل أيضاً الاعلام العربي، وإعلام المقاومة!!

لجهة السبب الثاني فهو فشل ترامب في الانتخابات الرئاسية، وهذا يعني ظهور أساليب أميركيّة جديدة خاصة بالرئيس بايدن الفائز وحزبه الديموقراطي.

لماذا هذا التغيير في الأساليب الأميركية في الشرق الأوسط العربي أكثر من ضرورة؟

عندما بدأ ترامب رئاسته في 2016، كانت المنطقة العربية، ملتهبة بمئات آلاف الإرهابيين تضرب الدول في المدن والقرى وتحاصر الانظمة السياسية في عواصمها.

لقد ورث ترامب هذه المميزات عن السياسة الأميركية التي دعمت هذا الإرهاب منذ 1990، ووضعت في ذلك التاريخ مشروع الشرق الأوسط الكبير، لذلك استعمل هذه المميزات في خطة فرض التطبيع العربي مع «إسرائيل». لكن ما يجري اليوم أصبح مختلفاً لأن هذا المشروع الأميركي متراجع بشكل كبير، ويتسلم بايدن الحكم في ظل موازنات جديدة في إطار الصراع على القطبية العالمية. فالصين لا تنفك تصعد فيما تُمسك روسيا بمنزلة أقوى قوة عسكرية تقليدية ونووية، هذا بالاضافة إلى أن الاقتصاد الأميركي لا ينفكّ يسجل الخسائر المتصاعدة، بسبب المنافسات الدولية من جهة والكورونا من جهة ثانية، والتي تسببت بضمور كبير في التفاعلات الاقتصاديّة.

هذا يعني أن بايدن متّجه الى تبني أساليب بعيدة عن نهج ترامب القتالي غير المحترف والغوغائي.

فبايدن بحاجة الى التخفيف من الصراعات العسكرية والسياسية لمصلحة جذب عناصر اقتصادية من الخارج بوسعها ترميم اقتصاده الأميركي المتعثر وكبح الصعود الصيني ـ الروسي. بنظام تحالفات جديد يضيف على ما يسيطر عليه الأميركيون حالياً.

هذا يؤشر الى إمكانية أميركية لتعامل جديد مع ايران التي برهنت أنها قوة أساسية في الشرق الأوسط، وذلك لأنها تمسك بالموقع الاستراتيجي ومعظم موارد الثروة والنفوذ السياسي في الإقليم.

فهل هذا ممكن؟

هذا ممكن، إذا توقف الأميركيون عن مسلسل الضغط من أجل التطبيع مع الانسحاب من العراق وسورية وفك الحصار عن إيران.

انها العناوين المقبلة للحوار المفترض الأميركي ـ الإيراني الذي قد يؤدي الى أساليب أميركية جديدة تعمل ايضاً من اجل المصالح الأميركية، الأحادية انما من خلال اساليب مختلفة جذرياً من أساليب البائد ترامب التزاماً فقط بموازنات القوى الجديدة.

Yemeni Revolutionaries Step up Retaliatory Attacks against Saudi Targets

October 26, 2020

Spokesman of Yemeni Armed Forces Brigadier General Yahya Saree

Yemeni revolutionaries stepped up attacks on Saudi targets in retaliation to continuous Saudi-led aggression on TH Arab improvised country.

Spokesman for the Yemeni Armed Forces Brigadier General Yahya Saree announced on Monday that Saudi Airport of Abha was subjected to an attack by Yemeni drone Qassif 2K.

The spokesman said that a military target at Abha Airport was accurately hit, noting that the attack in response to crimes committed by the Saudi-led coalition launching aggression on Yemen since 2015.

Hours earlier, Yemeni revolutionaries attacked the same airport late Sunday with another drone, Sammad-3, hitting “sensitive target.”

Earlier on Sunday, the Yemeni military carried out retaliatory attacks on an airbase in Saudi Arabia’s southwestern province of Asir, using domestically-manufactured combat drones.

Saree told Yemen’s al-Masirah television that “the attack hit aircraft hangars accurately,” noting that the attack was in response to the Saudi-led coalition airstrikes and blockade on the Yemeni people.”

The airbase, which is located in the vicinity of Khamis Mushait City, belongs to the Royal Saudi Air Force (RSAF).

Source: Agencies

Related Videos


The big question, why Yemen?

Related News

فرنسا وسلفيّوها.. هل بدأت الحرب؟

باريس – نضال حمادة

لم يمض عشرة أيام على خطاب الرئيس الفرنسي الذي شنّ فيه حملة غير مسبوقة على ما أسماه الإسلام السياسي الانعزالي (انظر مقالة البناء يوم 6 الشهر الحالي بعنوان: ماكرون يحارب الإسلام انتخابياً) حتى وقع ما حذّر ما منه وكنا نخشاه، وحصلت جريمة ذبح أستاذ الجغرافيا والتاريخ في مدرسة في إحدى ضواحي باريس على يد مهاجر شيشاني بسبب اتهام بعض أهالي الطلاب للمعلم بالإساءة للنبي محمد عبر تخصيص حصة حول الرسوم الكاريكاتوريّة التي نشرتها صحيفة شارلي أبدو قبل أعوام.

هذه الجريمة البشعة والتي لا يمكن سوى إدانتها وشجبها، لم تأت من فراغ ولم تحصل صدفة أو لأن هناك أشخاصاً أو شخصاً قرّر ارتكابها، كما أنها ليست حالة منفردة ونخشى أنها لن تكون الأخيرة في مسلسل الصدام الذي بدأ بين فرنسا وسلفيّيها الذين طالما احتضنتهم وربّتهم وسهّلت لهم كل سبل القوة طمعاً بالأموال القطرية والسعودية التي لا تتوقف عن إمداد هؤلاء السلفيين تحت أعين الأجهزة الفرنسية ومعرفة الساسة في فرنسا، فضلاً عن سعي فرنسا للعب دور سياسي وعسكري في العالم العربي عبر استخدام مجاميعها من السلفيين في ليبيا ومن ثم على نطاق أوسع في سورية.

الآن وبعد حصول هذه الجريمة التي نكرّر إدانتنا لها، وبدلاً من أن تعمل الحكومة الفرنسية والرئيس الفرنسي على إعادة النظر في الحملة التي بدأها ماكرون على الإسلام كدين وعلى مسلمي فرنسا بحجج واهية محملاً إياهم مسؤولية وجود مجموعات سلفية في أوساطهم متناسياً أن هؤلاء السلفيين كانوا الجهة المدللة للحكومات الفرنسية المتعاقبة منذ عهد شيراك حتى اليوم. هذه الحكومة وهذا الرئيس صعّدوا من هجومهم على الإسلام وعقد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اجتماعاً شبه عسكري وامني طارئ يوم أول أمس الأحد حضره كل من وزير الداخلية ووزير الدفاع والخارجية والتربية وقائد أركان الجيش ومدعي عام الجمهورية الخاص بقضايا الإرهاب نتج عنه قرار من الرئيس بتسريع الإجراءات والقرارات التي اتخذها قبل عشرة أيام؛ وهي في خلاصتها تضع الإسلام كدين في خانة التجريم والمسلمين كبشر في خانة الاتهام المستمر ووضعهم تحت نظام حالة طوارئ، في مسعى انتخابي واضح وفرت له جريمة الجمعة الماضية أسباب الاستغلال الرخيص والخطر.

أخشى ما أخشاه أن تكون جريمة الجمعة الماضية ليست سوى بداية الصدام بين متطرفي الحكم في فرنسا ومتطرفين سلفيين طالما عملوا سوياً وكانوا حلفاء في سورية وليبيا، والآن انقلبوا على علاقتهم القديمة لأسباب انتخابية وأمنية وسياسية سوف نشرحها في مقالات مقبلة..

’Blood and Oil’ Co-authors: MBS Only Cares Fir His Image, is ‘Allergic’ to Political Reform

’Blood and Oil’ Co-authors: MBS Only Cares Fir His Image, is ‘Allergic’ to Political Reform

By Staff, OCBS News

OCBS News’ Intelligence Matters host Michael Morell interviewed Bradley Hope and Justin Scheck, the co-authors of “Blood and Oil: Mohammed bin Salman’s Ruthless Quest for Global Power,” about the leadership style and strategic decision-making of Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman [MBS].

Hope and Scheck offered their assessment of MBS’ “dichotomy”, explaining how he has behaved as both a great reformer and ruthless dictator. They also discuss his likely awareness of the murder of dissident Jamal Khashoggi, his views on political reform, and attempts to diversify the Saudi economy.

On MBS’ reaction to the killing of Jamal Khashoggi, Scheck said: “I think he was very surprised by the outrage and by the fact that people in these other countries that he considers as important were going to harp so much on the death of one Saudi citizen.”

“This is a Saudi citizen he viewed as a traitor. ‘Why is this such a big deal?’ He told someone, he blurted out, ‘Oh now the world sees me as a journalist killer.’ His image is very important to him and because he’s not the king yet, he is the Crown Prince, and creating this image of someone who is fit to be king is very important. He was extremely concerned and surprised that he is now defined in the eyes of many foreign leaders as the guy he who killed the journalist,” Scheck added.

Commenting on MBS’ “allergy” to political reform, Hope said: “Mohammed bin Salman, despite being seen as a reformer, in the Western media and also among Saudi youth, he’s completely allergic to anything close to political reform. I’ve never in any of my reporting heard of him having anything close to a discussion of political reforms . . . He is completely politically illiberal, but he’s socially liberal. And that is something that everyone needs to know when they’re trying to think about Mohammed bin Salman.”

Regarding the Saudi kingdom’s future of economic development, Scheck explained that if MBS focuses on economic development, there are huge risks.

“If Saudi Arabia does not end its near total reliance on oil revenue, there’s not really a great future for it. It’s hard to envision the future of a country that doesn’t have a great source of revenue, has not enough fresh water for its people, virtually no arable land.”

Scheck went on to say that MBS has talked a lot about how he’s going to do that, but so far, the things that we’ve seen him do to get to a real economy haven’t been effective.

“Investing close to 50 billion dollars in foreign tech companies hasn’t produced meaningful dividends for the kingdom. But beyond that, it hasn’t produced a clear roadmap for how those tech investments are somehow going to fuel that economy.”

Ansarullah Releases Two US Prisoners in Exchange For 200 Yemeni Detainees

Ansarullah Releases Two US Prisoners in Exchange For 200 Yemeni Detainees

By Staff, Agencies

Yemen’s popular Ansarullah revolutionary movement released two American prisoners as part of a deal that also secured the return of more than 200 Yemenis stuck in Oman as a result of the Saudi-led blockade of the war-torn country.

The Wednesday swap apparently involved Saudi Arabia and Oman, which frequently plays the role of broker in the region.

Kash Patel, a deputy assistant to US President Donald Trump, who worked on the agreement, identified the freed US nationals as Sandra Loli, a “humanitarian worker” who was held in Yemen for three years, and Mikael Gidada, a “businessman” detained for a year, the Wall Street Journal reported on Wednesday.

The remains of a third American captive, Bilal Fateen, was also being sent back to the United States.

Little had been known about the Americans held in Yemen until the announcement of their release.

Ansarullah leaders have previously announced detentions of foreign humanitarian workers found to be spying and diverting some of the badly needed aid sent into impoverished Yemen.

Ansarullah also reported receiving some 240 Yemenis from Oman.

The movement’s spokesman Mohammed Abdulsalam tweeted that the Yemenis returned to the capital, Sana’a, included people who had either been stranded in Oman or were casualties of the Saudi-led war who had traveled there during UN-brokered peace talks held in Sweden in 2018.

The Yemeni official said Riyadh had blocked the Yemenis from returning home after they arrived in Oman two years ago.

“Today, we were pleased to receive some wounded brothers who were stuck outside the country as a result of the brutal and continuous siege on our country. The coalition obstructed their exit and entry, one of its war crimes against Yemenis,” Ansarullah tweeted.

He said the United Nations also failed to bring the wounded Yemenis back from Oman in line with the agreement reached in Sweden.

The exchange came a day before a planned UN-brokered exchange of more than 1,000 prisoners between the Ansarullah and Yemen’s former Riyadh-allied government.

The UN had said in September that the two sides agreed to exchange 1,081 conflict-related prisoners, including Saudi and Sudanese troops fighting on the side of the Saudi-led coalition of aggressors.

Saudi Arabia and a number of its regional allies launched the devastating war on Yemen in March 2015 in order to bring former president Abd Rabbuh Mansur Hadi back to power.

The US-based Armed Conflict Location and Event Data Project [ACLED], a nonprofit conflict-research organization, estimates that the war has claimed more than 100,000 lives over the past five years.

Saudi Arabia and the United Arab Emirates have purchased billions of dollars’ worth of weapons from the United States, France and the United Kingdom in their war on Yemen.

Riyadh and its allies have been widely criticized for the high civilian death toll resulted from their bombing campaign in Yemen.

The UN says over 24 million Yemenis are in dire need of humanitarian aid, including 10 million suffering from extreme levels of hunger.

Related Videos

Related News

الحريريّة السياسيّة نحو نموذج جديد؟

د. وفيق إبراهيم

رئيس الحكومة السابق سعد الحريري في حركة سياسية جديدة، وضاغطة يستأنف فيها نشاطه السياسيّ الأوليّ بعد سبات له أسبابه الخارجية، يريد العودة إلى رئاسة الحكومة على متن سياسات فرنسية خارجية تمهد له تأييد التغطيات الخارجية للبنان المتجسدة في الأميركيين والإيرانيين وآل سعود.

هذا يضع مستقبل المعادلة التي بناها والده رفيق الحريري في إطار معادلة جديدة تتأسس على نمط جديد من العمل في المعادلة السياسية اللبنانية.

فرفيق الحريري استثمر منذ بداية مشروعه في معادلة ثلاثية سعودية أميركية وسورية أصبحت إيرانية بعد انسحاب الجيش السوري من لبنان في 2005 وكان يريد الإمساك بكامل لبنان السياسي من خلال تطويع القادة السياسيين للطوائف ومرجعياتهم الدينية.

هذا يؤكد انه كان يعمل على إلحاق كامل لبنان في إطار حريرية سياسية مدعومة دولياً وإقليمياً.

هذا لا ينفي نجاح رفيق الحريري في كسب الجمهور الأكبر في الطائفة السنية بل معظمها، لكنه لم يذهب ناحية التحريض المذهبي او الطائفي بل للتأكيد على مرجعيته الداخلية انطلاقاً من طرابلس وبيروت، وذلك لمنع أي اختراقات سنيّة قد تعرقل أدواره اللبنانية.

لذلك حاول المرحوم رفيق الحريري الاستفادة من المشروع الأميركي الذي بدأ بالحركة منذ 1990 بعد عام فقط على انهيار الاتحاد السوفياتي، معتبراً أن المنطقة ذاهبة نحو سلام مع «اسرائيل»، فراهن عليها معتقداً بإمكانية أداء دور سياسي كبير في الداخل السوري.

يتضح أن مشروع الرئيس السابق رفيق الحريري ذهب نحو الإمساك بكامل الطوائف مراهناً على ولاءاتها الغربية من جهة وانتهاء أدوار حزب الله من جهة ثانية، وارتباط زعاماتها بتمويل أحزابهم من الوظائف في الادارات والمال العام من جهة ثالثة.

هذه مداميك مرحلة الحريري الأب فماذا عن معادلة نجله سعد؟

الاختلاف كبير لسببين مركزيين: التبدل الذي حدث في المشهد الإقليمي شاملاً موازنات القوى فيه وصعود أدوار حزب الله وتحالفاته في الداخل اللبناني، وما كان ممكناً في زمن «الرفيق» أصبح متعذراً في مرحلة ابنه او المنتمين اليه سياسياً مثل السنيورة وسلام والميقاتي.

إقليمياً تعرض المشروع الاقليمي الاميركي لإخفاقات بنيوية في اليمن وسورية والعراق، ومنيت «اسرائيل» بهزيمتين بين الألفين وألفين وستة وسقط المشروع الإرهابي بالقضاء على دولة خلافة كادت أن تتحقق على اراضٍ سورية وعراقية.

ما استتبع صعوداً اضافياً لحزب الله باعتباره جزءاً اساسياً من المنتصرين عسكرياً.

هذا هو الفارق بين الشيخ رفيق الذي أتى الى لبنان بمشروع اميركي مقبل على المنطقة وبين الشيخ سعد الذي يحاول إعادة «قولبة» مشروع ابيه و»دوزنته» ليتلاءم مع الموازنات الجديدة، وعصر الانسحاب الاميركي القريب من الشرق الاوسط.

لذلك فهو مضطر لهذه الهندسة الجديدة على أساس أن الدور السعودي الكبير يتراجع بسرعة.

الأمر الذي اضطره لاستعمال الدور الفرنسي الطموح وقدرته على إعادة كسب السياسة السعوديّة الى جانبه.

داخلياً يعرف الشيخ سعد أن مشروع أبيه بالسيطرة على كامل طوائف لبنان من خلال الإمساك بالكاردينال صفير ووليد جنبلاط والعلاقات العميقة مع الرئيس بري. هذه مرحلة انتهت لمصلحة تأسيس دفاعات خاصة بكل مذهب، وله رئيسه ومعادلته الحزبية او السياسية بما يؤكد أن على الشيخ سعد العودة بقوة الى الملاذ السنيّ والسيطرة عليه. فبذلك يستطيع الإمساك الدائم برئاسة الحكومة عبر وسيلتين: سيطرته على المركز الأوسع والأكبر في السنية السياسية في لبنان وإقرار مبدأ عرفي يقضي بتسلم القوى السياسية الأكبر في كل مذهب للمواقع الدستورية الخاصة بها في رئاسات الجمهورية والنواب والحكومة.

لإنجاح هذه الطريقة، المطلوب من الشيخ سعد العودة الى اسلوب التحشيد المذهبي بالتحريض السياسي على قيادات من مذاهب وطوائف اخرى، والعودة الى أسلوب توزيع المكرمات والنجدات عند الأزمات. وهذا ما يجري تطبيقه حالياً من قبل الشيخ سعد ومعظم قيادات الطوائف والمذاهب اللبنانية الأخرى ومن دون استثناء.

يتضح أن الحريرية السياسية انتقلت نهائياً من معادلة كانت تعمل على الإمساك بكامل لبنان السياسي الطوائفي الى مستوى التموضع في إطار مذهبها السنيّ واستخدامه لتحقيق مكانة تقليديّة على غرار صائب سلام وتقي الدين الصلح وأمين الحافظ وآخرين.

هذا هو سعد الحريري الجديد بجولته على رؤساء البلاد وقادة الأحزاب بمواكبة العودة الى تجميع قادة الأحياء والعائلات في صيدا وبيروت وطرابلس وعكار والبقاع الغربي وإقليم الخروب.

لذلك فإن زمن سعد الحريري هو مثابة مدد لنظام طائفيّ كان منهكاً وعلى وشك الانهيار، فتأتي المرحلة الجديدة لإعادة نصب الحواجز المذهبيّة بما يوفر دعماً كبيراً لنظام 1948 و1990 – 2020 وتمديد عمر سياسيّ لطائفية يعمل كامل الوسط السياسي الحالي على تعميقها في المجتمع اللبناني لتحقيق مصالحهم وسياساتهم.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Two Misfortunes Dissolve the Saudi Crown Prince within a Week

Two Misfortunes Dissolve the Saudi Crown Prince within a Week

By AlKhaleej Today

According to a high-level source to “Saudi WikiLeaks,” the recommendation of the European Parliament to reduce the level of representation at the G20 summit to be hosted by Riyadh, via video link on November 21-22, “was a strong shock to the Crown Prince.”

The source, who preferred to remain anonymous, said that bin Salman had “gone crazy” and proceeded to smash the contents of his office and shout at his aides.

The source stated that the Crown Prince made several contacts that evening with European personalities. To know the merits of the parliamentary decision, however, these personalities “did not give anything to the prince, who aspires to present his achievements at the next summit.”

The European Parliament called for a reduction in the level of representation at the G20 summit to be hosted by Riyadh, via video link on November 21-22. Because of human rights violations inside and outside the Kingdom.

Parliament issued its statement last Thursday with this recommendation to the European Union and its member states, and said that its goal is to avoid legitimizing impunity for human rights violations and illegal and arbitrary detentions in Saudi Arabia.

Parliament called in a letter to the President of the European Council, Charles Michel, and the President of the European Commission, Ursula von der Leyen, to place human rights at the center of all discussions of the G20.

The message urged that the summit event be used to demand the release of all prisoners of conscience and women human rights defenders in Saudi Arabia, and for real accountability for those involved in the assassination of Saudi journalist Jamal Khashoggi.

The other disaster, revealed by the “Tactical Report” website, concerned with intelligence affairs, after US President Donald Trump was infected with the Corona virus.

Reports from Riyadh quoted the Saudi crown prince as saying: The kingdom should be prepared for changes in Saudi-American relations if Democratic candidate “Joe Biden” wins over President Trump in the upcoming US presidential elections in November.

Bin Salman added: The election of Biden will turn the situation upside down in the United States, and will force the Kingdom to take new matters into consideration.

He revealed that these concerns increased regarding the results of the US elections after the announcement of President Trump’s infection with the Corona virus. In addition, there are many reports from the Saudi embassy in Washington indicating that Biden’s chances of winning are increasing.

The crown prince recently contacted a number of President Trump’s close aides, particularly his son-in-law and senior adviser, Jared Kushner.

“Kushner” assured the Saudi crown prince that the poll results are not confirmed and that the percentage of voters who support “Trump” will increase during the remaining four weeks before the elections. However, Kushner’s assurances did not convince Bin Salman.

Anticipating any “surprises”, bin Salman asked the Saudi ambassador to Washington, Princess Rima Bint Bandar bin Sultan bin Abdulaziz, to obtain details from within the Democratic Party regarding the current course of the situation.

Princess Reema was also tasked with inquiring about the opinions of senior Democratic officials about the future of Saudi-American relations in the event Biden becomes president.

The Saudi crown prince was also very concerned about Biden’s recent statements, which pledged to reassess US relations with Saudi Arabia if elected.

Until the past two weeks, bin Salman showed little interest in Biden’s statements, as he relied on President Trump’s confidence and on reports from Washington that claimed that Biden had no chances of winning.

However, recent events in the United States, including Trump’s admission to a military hospital, have changed the views of the Saudi crown prince in this regard.

And the famous American journalist Bob Woodward revealed in his latest book entitled “Anger” that Trump boasted that he had succeeded in “rescuing” Crown Prince Mohammed bin Salman after the assassination of Saudi journalist Jamal Khashoggi, on October 2, 2018, inside his country’s consulate in Istanbul.

The excerpts of the book revealed that Trump boasted, in one of their recorded interviews, that he had succeeded in “saving” bin Salman, whom Congress held responsible for the assassination of Khashoggi.

In his new book, “Anger,” which the Business Insider news site published excerpts from, Woodward recounts how Trump told him in an interview he had on January 22 that “I saved him,” in response to a question about bin Salman’s relationship with the murder.

According to the journalist, Trump made clear in the recorded interview that he had prevented Congress from pursuing bin Salman. Trump said, according to these excerpts: “I succeeded in getting Congress to leave it alone. I succeeded in stopping them.”

Saudi Arabia Biggest Buyer of UK Arms in West Asia

Saudi Arabia Biggest Buyer of UK Arms in West Asia

By Staff, Agencies

A new report by the British government indicated that the United Kingdom is the second-largest arms exporter over the past decade and the biggest buyer of these weapons is West Asia, especially Saudi Arabia.

The UK has been the world’s second-biggest arms exporter after the US for the past decade, according to government figures, the Independent reported.

Last year, UK companies signed £11bn worth of contracts for military equipment and services, down from £14bn in 2018; making it the second-highest year for UK arms sales since 1983.

It meant the UK had a 16 percent share of the global arms trade in 2019.

The Campaign Against the Arms Trade [CAAT] accused the British government of “arming and supporting repression around the world.”

However, the UK government claimed its arms deals to generate thousands of high-skilled jobs and help keep the country safe.

Since 2010, the UK government has signed £86bn worth of contracts, with 60 percent of those going to the Middle East, according to data from UK Defense and Exports. Saudi Arabia was the largest buyer by far.

Aerospace accounted for 88 percent of sales and contracts, including radars and missiles as well as aircraft.

The major buyers of UK-aerospace equipment include Saudi Arabia, Turkey, Oman, the USA, and Qatar.

The UK had a 16 percent share in the global arms trade in 2019, compared to the estimated US share of 47 percent and Russia and France, which have an 11 and 10 percent share respectively.

Andrew Smith, a spokesperson for CAAT said “Arms dealers will be celebrating, but these figures should be a source of great shame.”

“Boris Johnson and his colleagues are always talking about ‘Global Britain’ and the importance of human rights and democracy, but they are arming and supporting repression around the world,” he said.

“These sales are not just numbers on a spreadsheet: for people around the world they could be a matter of life and death.”

He added, “UK-made weapons have played a devastating role in the Saudi-led bombing of Yemen, helping to create the worst humanitarian crisis in the world.”

“Wherever there is conflict there will always be arms companies trying to profit from it. This profiteering does not just enable war, it actively fuels it.”

He concluded that the sales being approved today could be used in atrocities and abuses for many years to come.

سيد ماكرون: بعد ساعات سيأتيك الخبر اليقين والوعد الصادق!

السيد سامي خضرا

عزيزٌ على فرنسا أن تَفشل مساعيها في لبنان المُدَّعى «إبنها البار» والمُدَّعي بأنها «أمه الحنون»!

لا تريد فرنسا وليس من مصلحتها أن تُفشل مبادرتها أو أن تنكسر على الساحة اللبنانية التي كانت دوماً في جيبتها تفعل فيها ما تشاء تَرفَعُ قوماً وتُخفِضُ آخرين…

ولكنها اليوم ضُرِبَت مِمَّن تحت جناحها أو ينتسبون إليها!

فإذا أَرَدْتَ يا ماكرون أن تُعوِّض خسائِرَك وتُثبت وجودك وتَحْضر في الساحة المتوسطية والإقليمية فعليك أن تكون أكثر جُرأةً في تحديد مَن أفشَل تشكيل الحكومة ولا تكتفي بالعموميات والاتهامات التي تتجنَّب فيها تحديد المسؤوليات وتُحاول أن تتذاكى لتحافظ بحسب رأيك على مواقعك مع الأميركيين والأوروبيين واللاعبين الإقليميين!

ننصحك يا ماكرون أن تستمع بعد ساعات للأمين العام لحزب الله فلديه الخبر اليقين والوعد الصادق والجرأة المطلوبة والموقف الواضح الذي لنْ تجدَه عند غيره يقيناً.

يا ماكرون بعد ساعات سوف يتكلم السيد حسن نصرالله، فنصيحتنا أن تتغافل قليلاً عن المُطَبِّلين والمُزَمِّرين والانتهازيين والمُستَغلِّين والمُتَسلِّقين والمترصِّدين وأن تأخذ كلامه الجادّ والموثوق والمحتَرم والصادق حيث تجد خيرَ بضاعة لا يَخيب مَن أَخَذَ بها ومنها.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

من القوقاز إلى خليج فارس ومعادلة الصراع على حيفا…!

محمد صادق الحسيني

يخوض الأميركي المتقهقر والمأزوم في لحظاته الأكثر حرجاً كدولة عظمى حرباً مفتوحة ضدّ محور المقاومة والممانعة

وإصدقائه الدوليين في أكثر من ساحة.

وهو يناور علناً ومن دون مواربة بفلول داعش على هذه الساحات محاولاً مشاغلتنا عن المهمة الأصلية وهي كسره وكسر قاعدته على اليابسة الفلسطينية.

قبل فترة ليست ببعيدة وصلنا تقرير خاص وهامّ تحت عنوان:

خطط التفجير الأميركية القادمة في الدول العربية ودول آسيا الوسطى…

وجاء فيه ضمن ما جاء:

“أفاد مصدر استخباري أوروبي، متخصّص في تتبّع تحركات العناصر الإرهابية في الشرق الأوسط ودول آسيا الوسطى والصين… بأنه وفي إطار التحرك الاستراتيجي الأميركي، لاستكمال تطويق الصين وروسيا والاستعداد للتوجه الى بحر الصين والتمركز هناك، قامت الجهات الأميركية المعنية بانشاء قيادة عسكرية عامة موحدة لـ “المجاهدين”، على طريقة قيادة “المجاهدين” في ثمانينيات القرن الماضي.

وقد كانت أولى خطوات التنفيذ، في هذا المخطط، هي التالية:

تكليف تركيا بإقامة معسكرات تدريب لعناصر داعش، الذين سيتمّ نقلهم الى الدول الأفريقية، بما في ذلك مصر، والإشراف على عمليات تدريب وإعداد المسلحين ومتابعة عملياتهم الميدانية مستقبلاً في اكثر من ساحة عربية وإسلامية أخرى أيضاً.
تكليف قطر بتمويل كافة عمليات التدريب والتأهيل والتسليح
لهذه المجموعات.

أنجزت الجهات المعنية، تركيا وقطر، إقامة معسكرين كبيرين للتدريب في الأراضي الليبية، يضمّان الفين وستمئة وثمانين فرداً.
تكليف السعودية والإمارات بتمويل وإدارة معسكرات التدريب، الموجودة في مناطق سيطرة قوات حزب الإصلاح (اليمني)، والتي ستستخدم في إعداد المسلحين الذين سيتمّ نشرهم في دول وسط آسيا وغرب الصين.
تضمّ هذه المعسكرات ثلاثة آلاف وثمانمئة واثنين واربعين فرداً، من جنسيات مختلفة.
سيتمّ نقل ألف فرد منهم، بإشراف أميركي سعودي وبالتعاون مع الاستخبارات الباكستانية، الى مناطق بلوشستان، والذين سيكلفون بتعزيز المجموعات الإرهابية المتطرفة الموجودة في منطقة الحدود الباكستانية الإيرانية. علماً انّ هذه المجموعات مكلفة بالإعداد لتنفيذ عمليات عسكرية داخل إيران.
بينما سيتمّ نقل الف واربعمئة وستين فرداً منهم (عديد لواء مسلح)، وهم من قومية الايغور الصينية، الى ولاية بدخشان الأفغانية، المحاذية للحدود الصينية من الغرب.
كما سيتم نقل أربعمئة وستين فرداً من عديد اللواء المشار اليه اعلاه، الى الجزء الشمالي من بدخشان (تسمّى غورنو بَدْخَشان في طاجيكستان) والواقع في جنوب شرق طاجيكستان، بمحاذاة الحدود مع الصين، والذين سيجري نشرهم في جبال مقاطعة مورغوب وهي جزء من سلسلة جبال بامير الشاهقة. علماً أن مدينة مورغاب عاصمة هذه المقاطعة لا تبعد أكثر من ثمانين كيلو متراً عن حدود الصين الغربية.
علماً أنّ التكتيك الأميركي، المتعلق بالصين، والذي يتمّ تطبيقه عبر المناورة بفلول داعش التي يُعاد تدويرها، لا يعني أبداً الابتعاد عن استراتيجية الرحيل من الشرق الأوسط الى الشرق (مضيق مالاقاه وبحار الصين)، وإنما هو جزء من هذه الاستراتيجية، التي تهدف الى إضعاف الصين، عبر إثارة الفوضى وبؤر الصراع العسكري بين الأعراق المختلفة فيها، قبل الدخول في مفاوضات جدّية معها”.

انتهى نص التقرير.

وهدفنا من نقل هذا التقرير كما هو الآن أمران:

أولاً – ما يجري في شمال لبنان من عمل إرهابي تصاعدي منظم وممنهج.

ثانياً – ما يجري من معركة مفتوحة لجرح قديم عنوانه النزاع الاذربيجاني – الأرميني على إقليم ناغورنو كاراباخ.

في ما يخصّ لبنان لا بدّ لنا أن ننبّه كلّ من يهمّه الأمر في لبنان العزيز بأنّ الهدف هو ليس استنزاف الجيش اللبناني المظلوم فحسب، وإشغال القوى الحية والمقاومة ومحاولة حرفها عن القيام بالكفاح من أجل وقف الهجوم الأميركي الصهيوني على المقاومة وإنما:

محاولة فتح جبهة جديدة برعاية تركية أردوغانية لاستكمال ما بدأه الأميركان من خلال تفجير مرفأ بيروت الى توسعة المشاغلة بمجموعات إرهابية متجدّدة التدريب والمهام وبرعاية عملاء داخليين معروفين…!

والهدف النهائي هو السيطرة على ميناء طرابلس كقاعدة ارتكاز لكلّ المنطقة وصولاً الى حمص والساحل السوري…!

وإنْ لم يستطيعوا ذلك فقد يلجأون الى تفجير ميناء طرابلس كما حصل لميناء بيروت…!

المصادر المتابعة والمتخصصة في هذا السياق تؤكد بانّ هذا الهجوم الأميركي في الجوهر إنما هو الجناح الثاني للهجوم الأميركي الذي تقوم به فرنسا انطلاقاً من بيروت (المبادرة وحكاية قصر الصنوبر) لصالح أميركا والعدو الصهيوني وهدف الجناحين وإنْ اختلفا أو تمايزا بالمطامع والطموحات الخاصة الا أنهما يشتركان في الهدف الاستراتيجي الذي يقوده الأميركي لصالح العدو الصهيوني ألا وهو:

إعلان ميناءي حيفا واشدود بديلاً من كلّ موانئ بلاد الشام العربية المتوسطيّة…!

حيث يتمّ بذلك الآن بعناية بالغة من خلال ربط الجزيرة العربية إما من ميناء ينبع السعودي إلى اشدود أو عبر الأردن بحيفا…!

والهدف الاستراتيجي الأبعد هو تجاوز كلٍّ من قناة السويس وباب المندب ومضيق هرمز…!

وأما في ما يتعلق بالنزاع الاذربيجاني الأرميني فإنّ هدف أميركا النهائي (عبر أردوغان بالطبع) فهو تعزيز الحشد الاستراتيجي ضدّ كلٍّ من إيران وروسيا والصين..!

بالطبع ثمة مطامع تركية خاصة كأن تهتمّ تركيا كثيراً بوصل جغرافيتها بأذربيجان الغربية الميول من خلال مرحلتين:

العودة الى 1994 ايّ استعادة ما خسرته باكو هناك في تلك الفترة من اندلاع النزاع، ومن ثم استكمال القتال لضمّ كلّ الإقليم الأرميني الى أذربيجان…!

من المعلوم أنّ غرفة العمليات التي تقود المستشارين الأتراك في اذربيجان والقوات الاذربيحانية التي تقاتل على تخوم إقليم ناغورنو كاراباخ ومعها نحو ٤ آلاف مرتزق داعشي من عرقيّات دول آسيا الوسطى والقوقاز من إدلب، انما هم مجموعة جنرالات إسرائيليّون كبار ومعهم ضباط أميركيون…!

والهدف التكتيكي هو محاولة استدراج الروس والإيرانيين الى هذا النزاع الإقليمي في محاولة لجسّ نبض مدى صلابة الجبهة الأورا آسيوية التي تعمل عليها موسكو منذ مدة لمواجهة تمدّدات حلف الأطلسي هناك، والتي كانت مناورات القوقاز 2020 قبل يومين واحدة من أهمّ عمليات التنسيق الاستراتيجية الكبرى بين كلّ من روسيا والصين وإيران والباكستان لهذا الغرض…!

تجدر الإشارة الى أنّ هذا الحشد المضادّ لثلاثي دول الشرق الكبرى شمالاً، هو نفسه يجري في سياق ما سُمّي بالتطبيع مع بقايا قراصنة الساحل جنوباً، والمتمثل بالإنزال الإسرائيلي في أبو ظبي…

ايّ مشاغلة هذه القوى الثلاثية الصاعدة بصورة كماشة شمالاً من بحر قزوين (اذربيجان) وجنوباً من بحر خليج فارس…!

لكن ما غاب عن مخيّلة الكاو بوي الأميركي هو أنّ كلتا الساحتين الشمالية والجنوبية إنما يعتبران بمثابة البطن الرخوة لايّ معتد او غاز أجنبي سواء ذلك القادم من أعالي البحار او ذلك المتنطع لدور أكبر منه عثمانياً كان أو إسرائيلياً، ذلك بأنه يفتقد للعمق الاستراتيجي المفتوح على مدى الهضبة الإيرانية المقاومة والعصيّة على الاحتلال او التبعية والرضوخ منذ قرون، على الأقلّ منذ العام 1826 حيث توقفت آخر غزوات القياصرة الروس هناك على يد المصلح الإيراني الكبير أبو القاسم قائم مقام فراهاني، والذي دفع حياته ثمناً لهذه المقاومة والممانعة التي حفظت وحدة الأراضي الإيرانية الحالية في ما بعد، بتآمر القياصرة الروس ضده وقتله خنقاً في آخر عهد الملك القاجاري فتح عليشاه…!

وطهران الجغرافيا التي كانت محلّ اجتماع القوى العظمى عام 1943 يوم اجتمع روزفلت وستالين وتشرشل فيها، وهو ما عُرف بقمة النصر ومن ثم الانطلاق لكسر المدّ النازي في آسيا الوسطى والقوقاز عبر أراضيها والذي سُمّي بطريق النصر لإخراج جيوش هتلر من هذه المنطقة، وهي محتلة (أيّ طهران) من قبل الحلفاء، طهران هذه وقد باتت اليوم الثورية والمستقلة والمسلمة والمسدّدة بقيادة عالية الحكمة والحنكة لهي قادرة أكثر من أيّ وقت مضى لصدّ هجوم الشمال كما هجوم الجنوب الأميركيين بكلّ جدارة واقتدار…!

لن يمضي وقت كثير ونرى خروج المحتلين عثمانيين كانوا أم إسرائيليين وكلاء، او أميركيين أصلاء.

بعدنا طيبين قولوا الله…

The House of Saud Struggles to Normalize Ties with “Israel” As It Sinks in the Yemeni Swamp

The House of Saud Struggles to Normalize Ties with “Israel” As It Sinks in the Yemeni Swamp

By Staff

The father and son relationship between Saudi King Salman and his son the Crown Prince – Mohammed bin Salman [MBS] – is at crossroads regarding the methods in which normalization with the apartheid “Israeli” entity would occur; though the sand kingdom is over its head regarding the consequences of the brutal war it waged on Yemen.

MBS is interested in a normalization with the entity, while King Salman likes the so-called “Arab Peace Initiative”, but the war in Yemen and threats to the Crown Prince at home are keeping them busy.

In a rare speech this week, Salman said Saudi Arabia still adheres to the so-called “Arab Peace Initiative”, which conditions normalization on an “Israeli” withdrawal to the 1967 lines and the establishment of a Palestinian state. But MBS wants to speed up normalization as part of his strategic and, above all, economic vision.

In his speech, King Salman focused on regional affairs: Iran and the “Israeli”-Palestinian so-called “peace” process – though he never mentioned the “Israeli’ entity’s normalization with the United Arab Emirates and Bahrain.

Was he trying to prove that he’s still in control of his kingdom and that he still sets foreign policy? Is this an intergenerational dispute, pitting the son’s project against the father’s traditional attitudes?

Saudi Arabia’s decision-making processes are enigmatic, as are relationships among members of the royal family and the kingdom’s domestic and foreign-policy considerations.

Yet, Saudi-“Israeli” normalization – which Jared Kushner, US President Donald Trump’s son-in-law and adviser announced will be happening very soon – seemed to be delayed.

Moreover, it’s not clear whether the delay is a matter of principle – that is, until a Palestinian state arises, or at least until “Israeli”-Palestinian negotiations resume – as King Salman said, or only a temporary one, until MBS manages to persuade him.

The difference in the two royals’ positions also raises another question. Saudi Arabia has provided an umbrella for the latest “peace” deals. Not only did it not condemn them, it praised the UAE and Bahrain for taking this step, which was coordinated with MBS, and opened its airspace to flights to and from the “Israeli” entity.

Not to mention, the public opinion in Saudi Arabia for a historic turnabout in the sand kingdom’s relationship with the “Israeli” entity is being paved.

Though, one issue stays unresolved.

It’s clear that Riyadh need to make peace with Washington, either before or as part of a deal with the “Israeli” entity. The main dispute between them is the war in Yemen, which began after King Salman was crowned in 2015.

In this war, the Saudi and UAE armies have treated Yemen’s civilian population brutally and used American weapons to do so. More than 125,000 people have been martyred, including 14,000 who were killed in deliberate attacks on civilian targets.

Hence, the Saudis’ aggression on Yemen has reappeared on the Washington agenda due to a partially classified report on US involvement in the conflict written by the State Department’s inspector general. The document’s unclassified sections, which were reported in the American media, reveal the magnitude of war crimes by Saudi and Emirati forces and their mercenaries, to the point that the US faces a risk of prosecution at the International Criminal Court.

Oona Hathaway, a former Department of Defense lawyer and now a Yale professor, told The New York Times: “If I were in the State Department, I would be freaking out about my potential for liability. I think anyone who’s involved in this program should get themselves a lawyer.”

Public and international pressure led Trump’s predecessor, Barack Obama, to freeze an arms deal with Riyadh in 2016 as a way of pressuring the Saudis to change their tactics in Yemen. One year later, Trump reversed that decision and opened the floodgates of US arms sales to the Saudis.

To Trump, Saudi Arabia, he said, has “nothing but cash,” which it uses to buy American services, protection and other goods. Regarding the slaughter of civilians in Yemen, he said the Saudis “don’t know how to use” American weapons.

Congress didn’t believe Trump’s explanations, and in April 2019, it passed a bipartisan resolution calling for an end to US military involvement in Yemen. Trump vetoed the resolution and circumvented the ban on arms sales to Riyadh by declaring a state of emergency over Iran, which allowed him to continue complying with Saudi requests.

The US government did budget $750 million to train Saudi soldiers and pilots on fighting in populated areas, with the goal of reducing harm to civilians. It also gave the Saudis a list of 33,000 targets they shouldn’t strike. But the Saudis don’t seem to have been overly impressed, and violations continue to this day.

Unlike Saudi Arabia, the UAE understood the dangers of its involvement in the war in Yemen and withdrew its forces, overcoming the ban on selling it F-35 fighter jets and other arms. It then overcame the “Israeli” obstacle by signing this month’s so-called “peace” deal.

MBS, who started the war in Yemen along with his father, is still wallowing in the Yemeni swamp that has complicated his relationship with the US. And that’s on top of his resounding failures in managing the Kingdom’s foreign policy, like forcing then-Lebanese Prime Minister Saad Hariri to resign, imposing a blockade on Qatar, waging an unsuccessful oil war with Russia that sent prices plummeting and abandoning the Palestinian issue.

Domestic issues haven’t gone that well for MBS either. His Vision 2030 is stumbling. The Kingdom’s treasury has had problems funding megalomaniac projects like his city of the future, which is supposed to involve three countries (Saudi Arabia, Egypt and Jordan), diversify Saudi Arabia’s sources of income and reduce its dependence on oil. So far, it remains on paper.

He did boast an impressive achievement in the war on corruption when he detained dozens of billionaires at the Ritz-Carlton Hotel and shook them down, but this was more about squeezing his political rivals’ windpipes than fighting corruption.

Accordingly, MBS can only envy his friend, Crown Prince Mohammed bin Zayed [MBZ], the UAE’s de facto ruler who extricated his country from the war in Yemen and became Washington’s darling – not only because he normalized ties with the “Israeli” entity. And above all, he isn’t surrounded by hostile relatives.

So the question arises: Did all this happen in defiance of Salman’s wishes?

MBS who according to US intelligence didn’t hesitate to put his own mother under house arrest and keep her away from his father for fear she would work against him – may also prove to be someone who doesn’t see obeying his parents as a cardinal virtue. King Salman may be able to give speeches in support of the Palestinians, but his son, as defense minister, has the power to stage a coup against his father if he thinks this will serve him or his agenda, which might yet include normalizing ties with “Israeli” entity.

اعتذار أديب… بين خطة هجوم 14 آذار والردّ المطلوب من التحالف الوطني!

حسن حردان

أعلن الرئيس المكلف لتشكيل الحكومة الدكتور مصطفى أديب اعتذاره عن عدم مواصلة العمل على تأليف حكومة جديدة.. وجاء في حيثيات اعتذاره، أنه «مع وصول المجهود الى مراحله الأخيرة تبيّن لي أنّ التوافق لم يعد قائماً»، مشيراً إلى أنه «سبق وأعلنتُ للكتل أنني لست في صدد الولوج في أيّ شأن سياسي وأبلغت الكتل أنني لست في صدد طرح أسماء تشكل استفزازاً لها».

وما أن انتهى أديب من تلاوة بيان اعتذاره، حتى شهدنا هجوماً منسّقاً ومحضّراً مسبقاً على فريق الأكثرية، وخصوصاً تحالف حزب الله أمل، شنّته قيادات فريق ١٤ آذار ومجموعات الانجيؤز، مصحوباً بالضغط على معيشة المواطنين، واتخذ الهجوم المنسّق عدة مستويات…

اولاً، اتهام التحالف الأكثري، لا سيما حزب الله وأمل، بالمسؤولية عن تعطيل تشكيل الحكومة وإفشال المبادرة الفرنسية وإضاعة ما وُصف بأنه الفرصة الأخيرة للإنقاذ وإخراج لبنان واللبنانيين من الأزمة الخانقة.

ثانياً، التلاعب بسعر العملة عبر القيام بدفع الأدوات المضاربة في السوق المالية إلى رفع سعر صرف الدولار والقول إنّ هذا الارتفاع الذي سيؤثر سلباً على القدرة الشرائية للمواطنين ويلهب الأسعار، إنّما هو نتيجة تصلّب أمل حزب الله في رفض تسهيل مهمة الرئيس أديب في تشكيل الحكومة مستقلة، ودفعه إلى الإعتذار.

ثالثاً، مسارعة مجموعات الأنجيؤز للنزول إلى الشارع ورفع شعارات تحمّل مسؤولية ارتفاع سعر الدولار وتدهور الوضع المعيشي لفريق الأكثرية بهدف تحريض المواطنين على العودة إلى الساحات وإحياء المطالبة بتشكيل حكومة مستقلة تتولى تنفيذ الانقلاب الأميركي.

لكن أيّ مدقق في ما تقدّم من اعتذار أديب إلى الحملة المنسّقة ضدّ فريق الأكثرية، يلحظ مدى الزيف وعدم الصدقية في توجيه الاتهامات، وأنها تستهدف التعمية على حقائق ما حصل فعلياً، ومن يقف وراء تعطيل تشكيل الحكومة… وبالتالي التهرّب من المسؤولية عن الأزمات التي يعاني منها اللبنانيون…

1

ـ إنّ الرئيس المكلف أديب، على عكس ما أوحى في بيان اعتذاره، لم يبذل أيّ جهد حقيقي لتشكيل حكومة توافقية، بل انه لم يتشاور مع الكتل النيابية وظلّ طوال الوقت على التشاور والانصات فقط لتوجيهات نادي رؤساء الحكومات السابقين، وإصراره على فرض تشكيلة حكومية «مستقلة» ينفرد هو في تسمية وزرائها، وعندما التقى أخيراً، بعد أن أحرج، بممثلي تحالف أمل وحزب الله، بقي على موقفه من دون أن يتزحزح قيد أنملة رافضاً الموافقة على أن يسمّي التحالف وزراءه من ذوي الاختصاص ومن غير الحزبيّين، وتمسك أديب بموقفه، وهو أمر لم يكن من ضمن أيّ اتفاق، كما زعم في بيان اعتذاره، حيث لم تتخلّ كتلتا أمل وحزب الله عن تسمية وزرائهما من الاختصاصيين غير الحزبيّين، في حين أنّ الرئيس أديب نفسه ليس مستقلاً منزلاً من السماء، وكان أول من سمّاه هو نادي رؤساء الحكومات السابقين، واتفق معهم فقط على تشكيلة حكومته، التي لم يعلنها ولم يسلم مسودة عنها لرئيس الجمهزرية العماد ميشال عون، لعدم حصول أديب على موافقة تحالف أمل حزب الله، واستطراداً لإدراكه أنّ رئيس الجمهورية سيكون له أيضاً رأي معاكس باعتباره شريكاً في عملية التأليف، والذي ظهر في انتقاده أديب والطلب منه التواصل والتشاور مع الكتل، وعندما لم يستجب أديب لذلك، تولى الرئيس عون مهمة الوقوف بنفسه على رأي الكتل بشأن طبيعة وشكل الحكومة…

2

ـ إنّ فريق 14 آذار ركز في حملته على دعم أديب في تشكيل حكومة مستقلين لا يسمّيها أحد غيره، وطبعاً من ورائه نادي الرؤساء، الذين كانوا يتولّون الإشراف على عملية تشكيل حكومة أديب بالاتفاق مع واشنطن والرياض… بحيث تكون حكومة مستقلين ويكون هواها أميركياً.

3

ـ إنّ اعتذار أديب يأتي من ضمن خطة منسقة مع نادي الرؤساء لشنّ حملة منظمة لخلق مناخ عام محلي لزيادة منسوب الضغط على حزب الله وحركة أمل ورئيس الجمهورية، معززاً بالمزيد من العقوبات الأميركية ومفاقمة الأزمة المعيشية للمواطنين في محاولة لإعادة تحرك الشارع… للضغط على التحالف الوطني لدفعه إلى الموافقة على تشكيل حكومة اختصاصيين «مستقلين» لا يشارك في تسمية وزرائها.. لأنّ ذلك هو الشرط الأميركي الذي وضع منذ البداية… إما الموافقة على حكومة من هذا النوع، تنفذ الشروط الأميركية، أو عليكم أن تواجهوا المزيد من الحصار والعقوبات والتجويع…

انطلاقاً من ذلك، فإنّ الفريق الأميركي السعودي لا يريد تسهيل تشكيل حكومة وفاق تؤدّي الى إحياء المساكنة التي كانت سابقاً مع الفريق الوطني، وإنما يريد تنفيذ انقلاب سياسي على المعادلة القائمة من خلال محاولة فرض حكومة موالية بالكامل للفريق الأميركي السعودي تحت اسم حكومة اختصاصيين «مستقلين»… وهو الأمر الذي صرفت من أجله واشنطن الأموال الطائلة، وتحديداً على منظمات الأنجيؤز ووسائل الإعلام، حيث اعترف مساعد وزير الخارجية الأميركي ديفيد هيل في شهادة له أمام الكونغرس قبل أيام، بأنّ الإدارات الأميركية المتعاقبة صرفت في لبنان منذ عام 2005 وحتى الآن عشرة مليارات دولار على القوى المسلحة ومنظمات المجتمع المدني…

أمام هذه الخلاصة، التي تأكدت مجدّداً من خلال اعتذار أديب والحملة الممنهجة التي بدأها الفريق الأميركي السعودي، بعد الاعتذار مباشرة…

ما هو الردّ المطلوب من قبل التحالف الوطني؟

في هذا السياق يمكن القول…

1

ـ إنّ الخطوة الأولى الأساسية الواجبة إنّما هي اقتناع كلّ أطراف التحالف الوطني بأنّ الفريق الأميركي يريد إقصاءهم عن السلطة، وإضعافهم وتفرقة صفوفهم وصولاً إلى استمالة بعضهم، اذا تمكّن، لإبعادهم عن حزب الله المقاوم… وبالتالي عزل المقاومة والعمل على نزع سلاحها باعتبار ذلك هو السبيل لتحقيق أمن كيان العدو الصهيوني، وفرض الهيمنة الأميركية الكاملة على لبنان، وتحويله إلى محمية أميركية صهيونية وجعله قاعدة لإعادة التآمر ضدّ الدولة الوطنية السورية المقاومة…

2

ـ إنّ هذا الاقتناع يستدعي الاتفاق على بلورة رؤية موحدة لمواجهة خطة الانقلاب التي يعمل، الفريق الأميركي السعودي، على تنفيذها، رؤية تضع في الأولوية كيفية مواجهة التحديات الراهنة التي يتمّ الاتفاق عليها، وتحييد كلّ ما عداها من قضايا ومسائل خلافية ليست أولوية ولا هي أولويات راهنة.

3

ـ إنّ الرؤية الموحدة للمواجهة تتطلب أن يحسم التحالف الوطني أمره بأن لا مخرج من الأزمة وإحباط خطة الإنقلاب الأميركية من دون تشكيل حكومة منسجة ومتماسكة وفق رؤية انقاذية اقتصادية ومالية تقوم على إعادة نظر جذرية بالسياسات الريعية المسبّبة للأزمة، ومغادرة سياسة إبقاء لبنان بعلاقة اقتصادية أحادية مع دول الغرب، التي تستخدم هذه العلاقة لابتزاز لبنان وفرض شروطها على لبنان… وبالتالي حسم القرار بتنويع خيارات لبنان الاقتصادية عبر أخذ قرار قبول عروض المشاريع والمساعدات الصينية والإيرانية والعراقية والروسية لمساعدة لبنان من دون شروط، وبالتالي تكريس توازن جديد في علاقات لبنان الاقتصادية مع الخارج انطلاقاً من أن لبنان يحتلّ موقعاً جغرافياً مميزاً كصلة وصلة وصل بين الشرق والغرب وهو ما لا يمكن أن يقوم به إلاّ إذا ترجم ذلك بالانفتاح اقتصادياً على الشرق، كما هو منفتح على الغرب… وإذا كانت الفعاليات الاقتصادية حذرة أو خائفة من تضرّر مصالحها من الإقدام على مثل هذا الخيار، فيجب أن تدرك أنها ستكون أول المستفيدين من ذلك وأنّ الغرب سوف يعمد إلى المسارعة لوقف حصاره وتقديم المساعدات للبنان للحفاظ على نفوذ فيه، انطلاقاً من أهمية لبنان في المنطقة والصراع العربي الصهيوني…

إنّ مثل هذا الردّ هو السبيل لوضع حدّ لتفاقم الأزمة الاقتصادية والمالية، والعمل على إعادة انعاش الاقتصاد من خلال البدء عمليا بمشاريع إقامة معامل الكهرباء والنفايات وسكك الحديد والسدود وغيرها من المشاريع التي عرضت الصين القيام بها، وفق نظام BOT، في حين أنّ لبنان يستطيع أيضاً وقف النزف الحاصل في احتياطه، من الدولارات في مصرف لبنان، من خلال قبول العروض العراقية والإيرانية للحصول على احتياجاته من النفط ومشتقاته مقابل الدفع بالليرة والمقايضة بالمنتجات الزراعية والصناعية..وهذا سوف يؤدّي إلى إنعاش قطاعات الإنتاج وتوسّعها وتوّفير فرص العمل للعاطلين، وبالتالي الحدّ من البطالة، وكذلك تنشيط حركة البناء وعمل المهن الحرة على اختلافها، مما ينعكس بتنشيط مجمل الحركة الاقتصادية…

فهل يحسم التحالف الوطني، الذي يمتلك الأكثرية النيابية، خياراته في هذا الاتجاه، الذي كان أمين حزب الله سماحة السيد حسن نصرالله قد دعا إليه، وأكد أنه حاضر لتوظيف كلّ جهوده لإنجاحه، من خلال توظيف علاقاته مع الصين وإيران والعراق وروسيا…

أما في حال عدم سلوك هذا الخيار، فالأرجح أن تستمرّ حكومة تصريف الأعمال إلى أن تنضج التسوية، وهو أمر غير منظور قبل انتهاء انتخابات الرئاسة الأميركية وإعلان نتائجها، والتي قد تأخذ وقتا غير معلوم، خصوصاً إذا لم يضمن الرئيس دونالد ترامب الفوز وامتناعه عن تسليم السلطة للرئيس الفائز، تحت عنوان، التشكيك بنزاهة الانتخابات… وهو ما مهّد له مسبقاً من خلال التشكيك بالتصويت عبر البريد…

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Israel And The Emirates Sign The “Abraham Accords”

Written by Thierry MEYSSAN on 25/09/2020

The situation in the Middle East has been blocked since the Oslo Accords signed by Yitzhak Rabin and Yasser Arafat in 1993. They were supplemented by the Jericho-Gaza Agreement, which recognizes certain prerogatives of the Palestinian Authority, and the Wadi Araba Agreements, which concluded peace between Israel and Jordan.

At the time, the Israeli government intended to separate definitively from the Palestinians. It was ready to do so by creating a Palestinian pseudo-state, devoid of several attributes of sovereignty, including an independent army and finances. Labour’s Yitzhak Rabin had previously experimented with Bantustans in South Africa, where Israel was advising the apartheid regime. Another experiment took place in Guatemala with a Mayan tribe under General Efraín Ríos Montt.

Yasser Arafat accepted the Oslo Accords to derail the process of the Madrid Conference (1991). Presidents George W. Bush and Mikhail Gorbachev had tried to impose peace on Israel by removing Arafat from the international scene with the support of Arab leaders.

Despite all this, many commentators believed that the Oslo Accords could bring peace.

In any case, 27 years later, nothing positive has limited the suffering of the Palestinian people, but the state of Israel has been gradually transformed from within. Today this country is divided into two antagonistic camps, as evidenced by its government, the only one in the world to have two Prime Ministers at the same time. On the one hand the partisans of British colonialism behind the first Prime Minister, Benjamin Netanhyahu, on the other hand the partisans of a normalization of the country and its relations with its neighbors, behind the second Prime Minister, Benny Gantz. This two-headed system reflects the incompatibility of these two projects. Each camp paralyzes its rival. Only time will come to end the colonial project of conquering Greater Israel from the banks of the Nile to those of the Euphrates, the comet tail of an outdated era.

Since the attacks of September 11, 2001, the United States has implemented the Rumsfeld/Cebrowski strategy aimed at adapting the US army to the needs of a new form of capitalism based no longer on the production of goods and services, but on financial engineering. To do this, they began an “endless war” of destruction of state structures throughout the “broader Middle East” without taking into account their friends and enemies. In two decades, the region became cursed for its inhabitants. Afghanistan, then Iraq, Libya, Syria, Yemen are the theater of wars presented as lasting a few weeks, but which last indefinitely, without perspective.

When Donald Trump was elected president, he promised to put an end to the “endless wars” and to bring US soldiers home. In this spirit, he gave carte blanche to his special adviser and nevertheless son-in-law, Jared Kushner. The fact that President Trump is supported in his country by Zionist Christians and that Jared Kushner is an Orthodox Jew has led many commentators to portray them as friends of Israel. If they do indeed have an electoral interest in letting this be believed, it is not at all their approach to the Middle East. They intend to defend the interests of the American people, and not those of the Israelis, by substituting trade relations for war on the model of President Andrew Jackson (1829-37). Jackson managed to prevent the disappearance of the Indians he had fought as a general, although only the Cherokees signed the agreement he proposed. Today they have become the largest Native American tribe, despite the infamous episode of the “Trail of Tears”.

For three years, Jared Kushner travelled through the region. He was able to see for himself how much fear and hatred had developed there. For 75 years, Israel has persisted in violating all UN resolutions that concern it and continues its slow and inexorable nibbling of Arab territory. The negotiator reached only one conclusion: International Law is powerless because almost no one – with the notable exception of Bush Sr. and Gorbachev – has wanted to really apply it since the partition plan for Palestine in 1947. Because of the inaction of the international community, its application if it were to happen today would add injustice to injustice.

Kushner worked on many hypotheses, including the unification of the Palestinian people around Jordan and the linking of Gaza to Egypt. In June 2019, he presented proposals for the economic development of the Palestinian territories at a conference in Bahrain (the “deal of the century”). Rather than negotiating anything, the idea was to quantify what everyone would gain from peace. In the end, he managed, on September 13, 2020, to get a secret agreement signed in Washington between the United Arab Emirates and Israel. The agreement was formalized two days later, on September 15, in a watered-down version.”

Press in the Emirates
The press in the Emirates does not have the same version of the events as that of Israel. None of them has an interest in expressing itself frankly.

As always, the most important thing is the secret part: Israel was forced to renounce in writing its plans for annexation (including the territories allegedly “offered” by Donald Trump in the “deal of the century” project) and to let Dubai Ports World (known as “DP World”) take over the port of Haifa, from which the Chinese have just been ejected.

This agreement is in line with the ideas of the second Israeli Prime Minister Benny Gantz, but represents a disaster for the camp of the first Prime Minister, Benjamin Netanyahu.

Not having read the secret part of the agreements myself, I do not know if it clearly indicates the renunciation of annexing the Syrian Golan Heights, occupied since 1967, and the Lebanese Shebaa Farms, occupied since 1982. Similarly, I do not know whether compensation is provided for the port of Beirut, since it is clear that its eventual reconstruction would be detrimental both to Israel and to the Emirates’ investments in Haifa. However, the Lebanese President, Michel Aoun, has already publicly evoked a real estate construction project instead of the port of Beirut.

In order to make this treaty acceptable to all parties, it has been named “Abraham Accords”, after the common father of Judaism and Islam. The paternity was attributed, to the great joy of Benny Gantz, to the “outstretched hand” (sic) of Benjamin Netanyahu, his toughest opponent. Finally, Bahrain was associated with it.

This last point aims to mount the new regional role that Washington has granted to the Emirates in replacement of Saudi Arabia. As we announced, it is now Abu Dhabi and no longer Riyadh that represents US interests in the Arab world Other Arab states are invited to follow Bahrain’s example.

The Palestinian President, Mahmoud Abbas, has not had harsh words against the Emirati “betrayal”. He was taken up both by those who remain hostile to peace (the Iranian ayatollahs) and by those who remain committed to the Oslo Accords and the two-state solution. Indeed, by formalizing diplomatic relations between Israel and the new Arab leader, the Emirates, the Abraham Accords turn the page on the Oslo Accords. The palm of hypocrisy goes to the European Union, which persists in defending international law in theory and violating it in practice.

If President Trump is re-elected and Jared Kushner continues his work, the Israeli-Emirati agreements will be remembered as the moment when Israelis and Arabs regained the right to speak to each other, just as the overthrow of the Berlin Wall marked the moment when East Germans regained the right to speak to their relatives in the West. On the contrary, if Joe Biden is elected, Israel’s nibbling of Arab territories and the “endless war” will resume throughout the region.

Relations between Israel and the Emirates had long since stabilized without a peace treaty since there was never a declared war between them. The Emirates have been secretly buying arms from the Jewish state for the past decade. Over time this trade has increased, especially in terms of telephone interceptions and internet surveillance. In addition, an Israeli embassy was already operating under cover of an intelligence agency.

In addition, an Israeli embassy was already operating under cover of a delegation to an obscure UN body in the Emirates. However, the “Abraham Accords” challenge the dominant Arab-Israeli discourse and shake up internal relations in the entire region.

Source: Voltaire Network

الرئيس الفرنسي، بعد مصطفى أديب، يعتذر عن عدم التأليف: ماكرون يلتحق بواشنطن والرياض

الرئيس الفرنسي، بعد مصطفى أديب، يعتذر عن عدم التأليف: ماكرون يلتحق بواشنطن والرياض

الأخبار

الإثنين 28 أيلول 2020

اعتذر مصطفى أديب السبت. وبعد يوم واحد، لحق به الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. ليس السبب إصرار الثنائي على تسمية وزير المالية، بل إصرار أميركا على أن يكون حزب الله خارج الحكومة. تلك عقبة قد يطول الوقت قبل حلّها. ماكرون أسف لعدم قدرته على إنجاح مبادرته، ممدداً وقتها. كلمته اللبنانية أمس، التي بلغت ذروة الوقاحة منذ تنصيب نفسه مرشداً للجمهورية، جعلته أقرب من ذي قبل إلى تبنّي الخطاب الأميركي – السعودي حيال لبنان ومشكلاته، ويمكن اختصارها بعبارة: «أنا ما خصني» بفشل مبادرتيانتهت تجربة تكليف مصطفى أديب. كتاب اعتذاره عن عدم تأليف الحكومة، كان معه منذ اليوم الأول لتكليفه. هو الذي بدا مقيّداً بسلسلة من الالتزامات الداخلية والخارجية التي لم يتمكن من تخطيها. لكن مع ذلك، لم يبدُ هذا الاعتذار الذي تحوّل إلى واقع يوم السبت أكثر من ترجمة لموقف الملك السعودي، ثم موقف نائب وزير الخارجية الأميركي ديفيد هيل، وقبلهما وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو. في كل الحالات كانت الرسالة الأميركية – السعودية واحدة: حزب الله مسؤول عن الانهيار في لبنان، ويجب أن يكون خارج الحكومة. كلام بدا كافياً ليحمل أديب ملفاً أسود بيده يتضمن كتاب اعتذاره. لكن ليس أديب وحده من انحنى للموقف الأميركي. الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عاد إلى السرب الأميركي. تخلى، في مؤتمره أمس، عن دور الوسيط، الذي لعبه منذ السادس من آب. كان همه همّين: إبعاد مسؤولية فشل المبادرة عنه، وتحميل حزب الله هذه المسؤولية. وهو بالرغم من تأكيده أن المبادرة لم تمت، إلا أنه لم يقدم خلال مؤتمره الذي قارب ساعة من الوقت أي مقاربة تسمح بتفعيلها. بل على العكس، هو، بكلامه، أعلن نهاية المبادرة بشكلها الحريص على وحدة اللبنانيين، وزاد من صعوبة نجاحها في تصويبه المكثف على حزب الله. قال إن «الحزب لا يمكنه أن يكون جيشاً محارباً لإسرائيل وميليشيا الى جانب سوريا وحزباً محترماً في لبنان، وهو أظهر العكس، وعليه أن يفهم أنه يخسر لبنان بأسره». ولم يتوقف هنا، بل اعتبر أنه «حان الوقت لحزب الله أن يوضح اللعبة. لا يمكنه أن يُرهب الآخرين بقوة السلاح ويقول إنه طرف سياسي». لكن مع ذلك، أقرّ ماكرون بأثر العقوبات الأميركية، مشيراً إلى أنها لا تبدو خياراً مناسباً. كما أعلن أن لا دليل على أن إيران لعبت دوراً في منع تأليف الحكومة اللبنانية. ولفت الى عدم الخشية من وقوع حرب أهلية في لبنان.

مرّ ماكرون عرضاً على مسؤولية رئيس الحكومة السابق سعد الحريري في إفشال تأليف الحكومة، عبر إشارته إلى أنه أخطأ بإضافة المعيار الطائفي في توزيع الحقائب الوزارية. كما أوضح أن الورقة الإصلاحية لم تتضمن أي شرط طائفي في تأليف الحكومة، مشيراً إلى أن «حركة أمل وحزب الله قررا أن لا شيء يجب أن يتغيّر، وقالا بوضوح إنهما يريدان تسمية الوزراء الشيعة». أضاف: «حزب الله مسؤول لأنه لم يحترم وعده لي… أخجل ممّا يقوم به القادة اللبنانيون».

واعتبر ماكرون أنه من الآن حتى 6 أسابيع، إذا لم يحصل أي تقدّم في لبنان، فسنكون مضطرين إلى سلوك خيار آخر لإعادة تشكيل طبقة سياسية جديدة، والشهر المقبل سيكون أساس العمل. وأكد أنه لا أحد يثق بالنظام المالي الحالي، ولن يعرف لبنان أيّ عصر ذهبي في ظل هذا النهج.

مصادر في ٨ آذار اعتبرت أن ماكرون لم يكن منصفاً في تحميله المسؤوليات. وذكرت أن حزب الله وحركة أمل لم يخلّا معه بأي التزام، بل على العكس، وافقا على حكومة مهمّات مستقلة، يؤلفها مصطفى أديب وتوافق عليها الأحزاب، كما وافقا على ٩٠ في المئة من الورقة الإصلاحية. وقد تفهّم ماكرون اعتراضهما على الانتخابات المبكّرة. بهذا المعنى، تشير المصادر إلى أن الرئيس الفرنسي هو الذي أخلّ بالتزامه بتأليف حكومة تفاهم وطني. وهو الذي بدا متناقضاً في كلامه عن حكومة تتمثل فيها الطوائف، لكن من دون أن يكون للطوائف أي دور في التسمية. من يسمّي الوزراء إذاً؟ يسأل المصدر. ويقول: هل يريدنا أن نلتزم معه بتسليم البلد لرؤساء الحكومات السابقين؟ وهل يريدنا أن نلتزم بتسمية سعد الحريري لـ ١٤ وزيراً؟ وهل يريدنا أن نلتزم بإلغاء نتائج الانتخابات النيابية؟ ليخلص المصدر إلى أنه يبدو أن الالتزام الوحيد المطلوب هو ما قاله بومبيو عن وجوب تأليف حكومة من دون حزب الله.

حريريّون يحتفلون بخبر «روسيا اليوم» عن اتفاق ماكرون – بن سلمان على عودة الحريري


وفي السياق نفسه، بدأت الإدارة الأميركية الترويج لعقوبات جديدة ستُفرض في غضون أيام على سياسيين لبنانيين، بذريعة مسؤوليتهم عن تفجير المرفأ يوم 4 آب الماضي.

ماذا بعد الاعتذار؟ بعد كلام ماكرون، فإن التشاؤم في المسار الحكومي سيكون سيد الموقف. سعد الحريري أعلن مراراًَ أنه ليس في دائرة المرشحين لتولي رئاسة الحكومة. وهو صار واضحاً أنه لن يعود إلا بغطاء سعودي. ويوم أمس، بدأ بعض المقرّبين منه يحتفل بالخبر الذي نشرته قناة «روسيا اليوم» عن اتصال بين ماكرون وولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، اتفقا فيه على الحل في لبنان عبر سعد الحريري. أتى ذلك بعد معلومات عن اقتراح رفضته السعودية، يقضي بتأليف حكومة ثلثها من السياسيين وثلثاها من الاختصاصيين. في المحصلة، بعد تجربة مصطفى أديب، صارت مسألة قبول التسمية مغامرة كبيرة. في الظروف الحالية، لا أحد يمكنه أن ينجح في التأليف. ببساطة، لأن الشروط والشروط المضادة لن تتغير، ولأن ثمة فريقاً في الداخل والخارج يريد حكومة من دون حزب الله، فيما الأخير يزداد تمسكاً بتسمية الوزراء الشيعة بالتكافل مع حركة أمل.

مصادر 8 آذار: ماكرون أخلّ بالتزامه بتأليف حكومة تفاهم وطني


الانتخابات الأميركية ستجرى قبل انتهاء فترة الأسابيع الستة التي أعطاها ماكرون للأطراف اللبنانيين للاتفاق. هل هذا مقصود؟ ليس واضحاً، لكن زمنياً على الأقل، فإن الحديث عن عدم تأليف حكومة في لبنان قبل إجراء الانتخابات الأميركية يزداد واقعية. لكن المفارقة أن الانتخابات نفسها لن تكون كافية لتأليف الحكومة. بعد الانتخابات قد تدخل أميركا في صراعات كبيرة، ربما لا تنتهي قبل موعد انتقال الفائز إلى البيت الأبيض في شهر كانون الثاني. وفي حال خسارة ترامب وتبدّل الادارة، فإن أحداً فيها لن يلتفت إلى لبنان قبل الربيع المقبل.

بحسب المعطيات الأولية، وفيما لم يسجل أي خرق جدي في المراوحة الحكومية، فإن العام الحالي سيمر من دون تأليف حكومة. هذا يقود إلى مضاعفة التحديات التي تواجه الناس، والتي بدأت تباشيرها لحظة إعلان أديب اعتذاره. الدولار قفز ٥٠٠ ليرة دفعة واحدة، ويُتوقع أن لا يتوقف ارتفاعه، خاصة مع بدء عملية تخفيف الدعم. ربما، في نظر بعض السياسيين، لا بديل من تعويم حكومة حسان دياب.

مقالات متعلقة

لبنان لن ينهار مسيو ماكرون وأميركا هي المرشّحة للانفجار

محمد صادق الحسيني

تقول الحكاية مع هذا الأوروبي صاحب التجارب المليئة بالمجازر المباشرة وغير المباشرة ضدّ شعوب منطقتنا العربيّة والإسلامية إنّ: طعن الخديعة أخطر من عدو بلا خرطوش…!

أميركا لم يعد لديها ولا رصاصة في جعبتها لتطلقها ضدّ إيران…!

لكن خديعة أوروبا أخطر من هذا الموقف الأميركي العاجز…!

ظريف الأكثر تفاؤلاً يقول إنها لم تنفذ 11 تعهّداً لها تجاه إيران…!

تتظاهر أوروبا كذباً أنها لا تزال ملتزمة بالاتفاق النووي،

لكن لم يعد أحد في إيران يصدّق أوروبا حتى أكثر المراهنين عليها.

ولما كان المؤمن كيّساً فطناً، وليس كيسَ قطن، فإنّ على لبنان أن يأخذ الدرس مما حصل معه في ما بات يسمّى بالمبادرة الفرنسية أو خريطة طريق قصر الصنوبر…

ها هو ماكرون ينحاز عملياً وبشكل لا لبس فيه لصالح أميركا وينضمّ الى فريق ترامب الانتخابي…

إطلاق النار السياسية على حزب الله وتحميله مسؤولية فشل مبادرته والتلويح بالخيار «الإسرائيلي» السعودي الذي أبطنه عندما قال:

لا يستطيع حزب الله أن يكون جيشاً لمحاربة «إسرائيل» و»ميليشيا» في سورية وحزباً سياسياً «محترماً» في لبنان…!

وسنصبر 4 الى 6 أسابيع لنرى، هل سيختارون الخيار الديمقراطي أم الخيار الآخر…!؟

وهو الذي ضمّنه شروحه وهو يتحدث عن الكيانين «الإسرائيلي» والسعودي اللذين قال إنهما يطالبان بإعلان الحرب على حزب الله…

والذي وصفه في بداية المؤتمر الصحافي بأنه مغامرة…

بينما لوّح به في نهاية المؤتمر الصحافي…!

لكن ما لم يقله ماكرون في المؤتمر الصحافي هو المهمّ والأخطر، فما هو:

إنني، أي ماكرون، كلفت من قبل الإدارة الأميركية بتجريب فكرة المبادرة لحشر الحزب والمقاومة، فإنْ نجحت بها أكون قد أدخلت لبنان بنفق الحرب الناعمة التي تأخذ لبنان من خلال «حكومة المهمة»‏ الى الصلح والتطبيع مع الكيان الإسرائيلي، من بوابة ترسيم الحدود البحرية وووو…

وإنْ لم أنجح في ذلك، حمّلت الحزب وسلاح المقاومة المسؤولية، وعندها أترك المجال للأصيل الأميركيّ أن يخوض المعركة المباشرة وأنا ذيلٌ مراوغ له، كما فعلت مع الحالة الإيرانية في غمار لعبة البوليس السيّئ والبوليس الجيد التي يلعبونها هو وسيّده الأميركي مع إيران منذ انسحاب الرئيس المهرّج دونالد ترامب من الاتفاق النووي…!

وعودة إلى لبنان من جديد، فإنّ ما لا يعرفه ماكرون المدّعي، عن لبنان هو أنّ هذا البلد أكبر مما يتصوّر ولا تلخصه سلطة فاسدة ولا أحزاب تخون وطنها، كما قال وكلاهما اصلاً من صناعته وصناعة أسياده، بل إنّ لبنان بات راشداً وكبيراً وذا همّة عالية ومنغرسة أوتاده في أرض تطهّرت بدماء عشرات ومئات وألوف الشهداء القادة، ولم يعُد أحد، أيّ أحد، مهما تجبّر واستعلى أن يحرّك فيه حجراً عن حجرـ من دون إرادة سيد لبنان وسياج لبنان المحصّن بثلاثية الجيش والشعب والمقاومة…

ولبنان هذا غير قابل للانفجار ولا الانهيار أبداً…

تهويلكم مردود عليه إذ لدينا من خزائن المفاجآت ما سيجعلكم تنبهرون وتبلعون ألسنتكم…!

مَن سينفجر وينهار هي الولايات المتحدة الأميركية التي باتت كتلة ميليشيات متعدّدة بمئات الألوف تهدّد وحدة الاتحاد الأميركي وأمن أميركا القومي والحرب الأهلية على الأبواب مباشرة بعد الانتخاب فاز ترامب أم بايدن. فالأوّل سيأتي بالتقسيم والانفصال والتجزئة وصولاً الى الحرب، بينما الثاني سيقود مباشرة الى الحرب الأهلية كما يقرّ، ويعترف كبار محللي وكتاب الأعمدة الأميركيين ومنهم توماس فريدمان على سبيل المثال لا الحصر…

وسيّدك ترامب هذا يا مسيو ماكرون هو بعظمة لسانه قال إنه لن يسلم السلطة اذا فاز منافسه، ما يعني انّ كذبكم وخداعكم حول ديمقراطية الغرب باتت على المحكّ وبالمباشر على التلفاز وهو ما سنحضره جميعاً على الهواء مباشرة بعد الثالث من تشرين الثاني نوفمبر المقبل مجدّداً بكلّ شفافية ووضوح…!

فعلى مَن تكذب ولماذا تراوغ وعلى مَن تتحايل عندما تقول إنك تحبّ لبنان وتحبّ مساعدة لبنان..!؟

انت لا تحبّ إلا نفسك وعائلة روتشيلد، وما أنت إلا مدير بنك في هذه المجموعة، تصرّفت هكذا حتى في المؤتمر الصحافي وأنت تعامل طبقتك اللبنانية الفاسدة والخائنة كزبائن مفلسين تريد تغييرهم حسب هندسة مالية دولية جديدة صدرت تعليماتها إليك، ولم تكن رئيس جمهورية فرنسا أبداً…!

الآتي من الأيام والأسابيع سيبيّن للناس مَن هو الصادق ومَن هو الكذاب مع أول آذان بعد يوم نصر مبين آتٍ سنشهده نحن الممهّدون لجغرافيا آخر الزمان!

بعدنا طيّبين قولوا الله…

%d bloggers like this: