2006 July War Diary: Sayyed Nasrallah’s Resounding Call on First Day

July 12, 2021

Sayyed Hasan Nasrallah July war 2006 press conference

Al-Manar Website Editor

It was 9:05 a.m. on Wednesday, July 12, 2006 when the Lebanese Resistance movement carried out a cross-border raid in which Hezbollah fighters killed three Israeli soldiers, injured two and captured other two near Ayta Al-Shaab border town.

See the new Videos here

The border attack was orchestrated and overseen by senior Hezbollah commander Hajj Imad Mughniyeh. It was dubbed Operation Truthful Promise, referring to a promise made by Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah to free all Lebanese prisoners at Israeli jails.

Few minutes after the news was circulated, jubilant Lebanese in southern towns and in Beirut’s southern suburb (Dahiyeh) took to streets to celebrate the Operation Truthful Promise, which was aimed at releasing Lebanese prisoners at Israeli jails through a swap deal with the occupation regime.

At 11:00 a.m., the Israeli occupation started its aggression on Lebanon, by launching ground, air and sea attacks on several areas across the southern towns. The Israeli strikes targeted numerous roads and bridges linking the southern towns with each other, as well as with the Lebanese capital, Beirut.

The Israeli attacks killed three Lebanese and injured at least 20 others, prompting the Resistance to retaliate by firing Katyusha rockets at Israeli settlements in the occupied territories.

At 3:00 p.m., Sayyed Nasrallah held a press conference at Al-Hassanein Mosque in Dahiyeh, in which he clarified the nature of the operation, noting that the aim of it was to release the Lebanese prisoners. During the conference, Sayyed Nasrallah said the Resistance was ready for de-escalation, but warned of ‘surprises’ in case the Israeli enemy chose the escalation.

“Had the whole world ganged up on, captured soldiers won’t return but through one way: indirect talks, full stop,” Sayyed Nasrallah said at the conference.

The Israeli occupation went ahead with the aggression, with attacks expanding to hit more areas in south Lebanon during the afternoon of the day. Former Israeli Prime Minister Ehud Olmert vowed a “very painful and far-reaching response.”

Former Lebanese President Emile Lahoud stressed that the Israeli threats won’t intimidate Lebanese people.

Lebanese government convened late Wednesday (July 12), issuing a statement announcing that the government didn’t know previously about the operation, and condemning the Israeli aggression which targeted Lebanese civilians and vital installations across the country.

Source: Al-Manar English Website

Wednesday, July 12, 2006, at about 9 am, a Zionist military force, of eight soldiers in two Humvees, moved on the internal road that links the colonies of “Zar’it” and “Shtola”, particularly at the border numbering “105”. A group of the Islamic Resistance fighters was waiting for them at the other side in Khallet Warda, which is located in the outskirts of Ayta al-Sha’ab town, on the border with occupied Palestine, the operation goal was to capture Israeli soldiers. The leadership of the operation instructed the fighters to carry out the plan, after the patrol was monitored coming from the direction of “Zarit” settlement to the ambush point. A special unit of the Islamic Resistance, targeted the second “Hammer” with direct shells, resulted in the death of 4 soldiers, in parallel with targeting the first “Hammer” with three “B7” (RPG) shells by another group, with the aim of stopping it, due to its heavy armor. Here, the “Swooping Group” set out towards the first “Hammer”. After the fighters detonated the technical fence with a special device making a hole in it, they crossed the border in the midst of heavy fire cover. They have been waiting for several weeks – intermittently – in “Khallat Warda”, deployed over several points previously determined by the Operation Command. The martyr Commander Khaled Bazzi “Al-Haj Qassem” was assigned the responsibility of the field command of the operation. As for the martyr commander Ibrahim Mahmoud Al-Hajj, “Abu Muhammad Salman”, he was responsible for securing the scene of the operation, by preventing any hostile reinforcements from advancing, hitting and obstructing them in case it happen, where he was appointed to the vicinity of the Ramya site, and was the supervisor of “Khallat Warda”. Hajj Qassem has explored the scene of the operation himself over and over for months before it was carried out. He prepared a plan, carried out training and maneuvers under the direct supervision of the great leader, martyr Imad Mughniyah, “Hajj Redwan”. Many maneuvers were carried out by the team assigned on the capturing operation, in a very similar environment to where it was actually carried out, and a personal presence of “Hajj Redwan”, where he provided precise guidance and operational observations. The fighters reached the first “Hammer”, two Israeli soldiers escaped, one of them was instantly killed while the other one escaped towards a nearby forested land. Two soldiers “Goldwasser” and “Regev” remained in the “Hummer” and were captured. The fighters seized four guns, one team was assigned to transport the two soldiers to the “safe zone”, after exploding the “Hammer” with a special device to clear any evidence that could help the enemy to discover what happened, or to know the fate of the two soldiers. All of this was in accordance with the accurately and carefully prepared plan. His Eminence, the Secretary General of Hezb Allah, Sayyed Hassan Nasr Allah (may God preserve him), called the process “The Sincere Promise,” stressing that “the two prisoners will only return through indirect negotiations or exchange …”. The Central Military Media documented some of the #Sincere_Promise operation, the scene survey by Hajj Qasim, the last maneuver supervised by “Hajj Redwan” and some of his observations, in addition to the scenes of the capturing process.

لحّود: لإعادة تكوين السلطة بقانون انتخاب يُفرز طبقة جديدة

رأى الرئيس العماد إميل لحّود، أن «متابعة مناقشات قانون الانتخاب في المجلس النيابي تُعيدنا بالذاكرة إلى فترة مناقشة القانون الحالي التي بدأت باقتراحات وطنية وانتهت بصيغة على قياس البعض، ولعلّ الخشية من حدث 17 تشرين، أدّت إلى محاولة جديدة لتطويع أكبر للقانون خدمةً للبعض، ما يفسّر الكلام التجييشي الطائفي الذي نسمعه في الفترة الأخيرة».

وإذ شدّد لحّود في بيان أمس، على أن «بناء الوطن لا يبدأ إلاّ بقانون انتخاب يعتمد لبنان دائرة واحدة مع نسبية»، توجّه بالتهنئة إلى نقيب المحامين في بيروت ملحم خلف ومن ساهم معه بـ»المبادرة التي طرحها، وتحديداً ما يتعلّق منها بقانون الانتخاب، فهو يعرف، انطلاقاً من لا طائفيته ومن خبرته القانونية، أن ما اقترحه هو الأنسب للبنان».

وعلى صعيد آخر، رأى الرئيس لحّود أن «التدقيق المالي ضرورة، شرط أن يشمل إدارات الدولة كلّها، أي الطبقة السياسية برمّتها والتي يستحيل أن تحاسب نفسها، من هنا فإنّ توقيت طرح التدقيق اليوم غير مجدٍ، بل يجب التركيز على إعادة تكوين السلطة عبر إقرار قانون انتخاب وطني يُفرز طبقة سياسية جديدة ونزيهة قادرة على تطبيق التدقيق الجنائي وسائر قوانين مكافحة الفساد».

ولفت إلى أنه «بقدر الأهمية الكبرى للوضع اللبناني الداخلي، حيث تتراكم المشاكل وتغيب الحلول، يجب ألاّ نغفل عن أن ما يحصل له خلفيات إستراتيجية، وقد بدأ منذ عشرات السنوات عبر إفراز طبقة سياسية فاسدة أوصلت البلد إلى انهيار، ما يخدم العدو الإسرائيلي الذي يقوم بعملية تطبيع تشمل دولاً عرببة عدّة، وتبقى عينه على لبنان، الجار الأكثر إزعاجاً، ما يعني أن استمرار هذه الطبقة الفاسدة في الحكم سيجعل من مقاومة هذا العدو أمراً لا طائل منه، إذ أن ما نربحه عسكرياً نفقده بالفساد والطائفية المسيطرين على البلد».

وختم الرئيس لحّود «آن أوان اليقظة، وليكن حدث 4 آب عبرة، حيث سلب انفجار المرفأ دوره لصالح مرفأ حيفا، وما نخشاه، إنْ بقينا على المسار نفسه، أن يُصبح لبنان كلّه على صورة المرفأ، بناءً محطّماً ودوراً مفقوداً».

استراتيجيّة التفاوض مع الأميركيّ والإسرائيليّ: الشروط مقابل التوقيت والحقوق مقابل الأمن

لبنان والمقاومة بين ملفي الترسيم والحكومة 

ناصر قنديل

تتيح أربع جولات من التفاوض غير المباشر خاضها لبنان مع كيان الاحتلال في زمن المقاومة، استخلاص قواعد يمكن أن تشكل الأساس في استراتيجية التفاوض، وهي قابلة للتحوّل إلى أسس لمدرسة جديدة في التفاوض، المتعدّد الأطراف، واللامتوازن على صعيد أوراق الضغط والقوة، ومن خلال مراقبة هذه الجولات التي تمتدّ منذ تفاهم نيسان عام 96 والتحقق من الانسحاب الإسرائيلي عام 2000 وصولاً للقرار 1701 كتتويج لنتائج حرب تموز 2006 وانتهاء باتفاق الإطار للتفاوض حول ترسيم المناطق الاقتصادية، يمكن تتبع خط ناظم مكرر في هذه الجولات، يصلح للتحوّل إلى منهج تفاوض لقوى المقاومة، خصوصاً عندما يتزاوج وجودها المقاوم مع وجودها في ممارسة السلطة في الكيان السياسيّ الوطنيّ.

تشترك هذه الجولات التفاوضية في كونها غير مباشرة، وفي أنه يحضر خلالها الأميركي مباشرة ومن خلال الأمم المتحدة الخاضعة لسيطرته، منهجية واحدة تحدد خلالها المقاومة وفريقها السياسي المفاوض، الذي مثله الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد والرئيس الراحل رفيق الحريري في تفاهم نيسان ومثله الرئيس السابق اميل لحود في العام 2000، وقد لعب رئيس مجلس النواب في المرتين دوراً محورياً، ليصير المفاوض المفوّض والمعتمد من المقاومة في جولتي 2006 و2010 -2020، كما تتشارك في حقيقة كون التدرّج في المواقف تنازلاً وتراجعاً في المضمون كان يجري على جبهة واحدة، هي الجبهة الإسرائيليّة كما ينقلها المفاوض الأميركي والشريك الأممي، بينما الثبات يكون على جبهة واحدة في مضمون المطالب والمواقف، هي جبهة المقاومة ومفاوضها المعتمد، ففي عام 96 رسمت المقاومة سقف التفاوض بتحييد المدنيين وحصر المواجهة بالأهداف العسكرية، بينما رفض الإسرائيلي بقوة هذا المطلب في البداية، وراهن على ما وصلت المواجهة حتى فرض التراجع عن هذا الشرط أو تخفيض سقفه، وصولاً للقبول. ومثلها عام 2000، حددت المقاومة ومفاوضها المعتمد هدفها برفض التسليم بإنجاز الإنسحاب من دون تثبيت الحقوق اللبنانية في الخط الحدودي، وواجه الضغوط والتهديدات وصولاً للتسليم بمطلبه، وعام 2006 كان السقف التفاوضي، رفض القوات المتعدّدة الجنسيات، ورفض المساس بحق المقاومة في الدفاع، وفي التفاوض حول الترسيم، رسم السقف بالتمسك بالتفاوض غير المباشر، وبربط الترسيم البحريّ بنقطة انطلاق من الخط البريّ، من جهة، ومن جهة مقابلة بالإصرار على الحصول على المنطقة الاقتصادية الخالصة للبنان من دون نقصان، وقد ثبّت اتفاق الأطر ولو بعد عشر سنوات النصف الأول، ويتجه الى التفاوض حول النصف الثاني.

السؤال هو كيف تنجح المقاومة وما هي استراتيجيتها؟ والجواب هو أن رسم السقف التفاوضي المؤسس على الحقوق، والاستعداد للصمود حتى ينضج المفاوض المقابل، للقبول، مهما كان الثمن في الحرب أو في الضغط الدبلوماسي والسياسي أو في الحصار المالي والعقوبات والدفع نحو الانهيار وحافة الهاوية، فيكون الصمود الذي يمكن أن يتحقق بلا ثلاثة شروط، قدرة على مواصلة المواجهة، ومفاوض صلب، وبيئة شعبية حاضنة متماسكة، بما يضمن التفوّق على قدرة العدو على تحمل توازن الكلفة مع العائدات، فيضغط عليه التوقيت، وتحدث المقايضة بين الشروط والتوقيت، وفي تفاهم نيسان نال الإسرائيلي ومَن معه التوقيت بعدما ضاقت قدرته على تحمّل الاستنزاف ومثلها في حرب تموز، بينما في العام 2000 ضاقت قدرته على تحمّل الطعن بصدقية الانسحاب. وهذه المرة كانت حاجته للتوقيت اقتصادية، كما كانت بالنسبة للأميركي سياسية وانتخابية، وهكذا تمت في كل منها مقايضة الشروط بمضمون ما رسمته المقاومة، مقابل نيل ربح التوقيت.

بالتوازي يتحقق للمقاومة خلال مسار غير صاخب لما يتلو التفاهمات الناتجة عن التفاوض تثيبت الحقوق، مقابل لهاث اسرائيلي وراء الأمن، فالأمن كان في الظاهر مطلب المقاومة عام 96، لكنه صار هدفاً إسرائيلياً بينما نالت المقاومة حقها كدفاع مشروع عن شعبها، ما اسس بسلاسة على مدى سنوات قليلة للتحرير، وفي العام 2000، كان أمن الانسحاب السياسي والميداني هو ما سعى إليه الاحتلال، بينما تحول تثبيت الشروط إلى مسار سلس لنيل الحقوق. وعام 2006 ظن كثيرون أن القرار 1701 باعتباره عهدة أممية تحت المظلة الأميركية سيكون أداة لخنق المقاومة، فإذ بالمقاومة تفوز بتثبيت الحقوق، مقابل السعي الإسرائيلي لنيل الأمن بعد حرب فاشلة تحوّلت عبئاً وجودياً واستراتيجياً، وتدريجاً وبشكل سلس يتحول ذلك إلى فوز المقاومة بما يضمن لها مراكمة المزيد من اسباب القوة، فيقول الأميركي والإسرائيلي أن المقاومة بعد الـ 1701 صارت أقوى مما كانت قبله، واليوم وبسبب قوة المقاومة يضطر الكيان لتقديم العروض ثم قبول التفاوض، ثم قبول شروط التفاوض، لأنه يحتاج لأمن وهو استثمار تملك المقاومة قدرة تهديده، ويصير بائناً أن مسار التفاوض سيكرر ما سبق وأظهرته النماذج السابقة، لجهة مقايضة الشروط بالتوقيت ومقايضة الحقوق بالأمن.

خط هوف وسلاح المقاومة

يتحدّث البعض في سياق تقييم اتفاق إطار التفاوض حول ترسيم الحدود البحرية للبنان عن تنازل قدمه لبنان من خلال رئيس مجلس النواب نبيه بري تحت تأثير الضغط الأميركي، خصوصاً عبر العقوبات التي طالت معاونه السياسي. وهذا ما يفسر الإعلان عن اتفاق الإطار بعد العقوبات بفترة وجيزة، ويتحدّث بعض آخر عن أن التفاوض يجري في وقت سيئ لبنانياً يجعل قدرة كيان الاحتلال المدعوم أميركياً على انتزاع التنازلات أكبر بغياب أي مصادر قوة لدى لبنان المأزوم مالياً والمفكك داخلياً ويصلون للقول إن توقيت التفاوض لصالح كيان الاحتلال.

الأمر الأول الذي يطرحه الاتفاق على هؤلاء هو أن معيار التنازل يُقاس بالمضمون السياسي والاقتصادي للمفاوضات الذي كان قبل وصار بعد لمعرفة مَن الذي تنازل. وقد كان المطلب الأميركي الإسرائيلي سياسياً هو التفاوض المباشر واقتصادياً هو خط فريديريك هوف الذي رسمه الأميركيون لصالح كيان الاحتلال ورفضه لبنان سابقاً وبقي يرفضه. ولو وافق لما كانت هناك حاجة للتفاوض وكما في رفض خط هوف بقي لبنان عند موقفه الرافض للتفاوض المباشر لصالح تفاوض غير مباشر كما هو واضح في النص المعلن بالتزامن من قبل كل الأطراف.

الأمر الثاني هو أن الاتفاق كان مبرماً في تموز الماضي واحتجزه الأميركي أملاً بتعديله وجاءت العقوبات لتكشف موضوع رهانه لفرض التعديل والاتفاق الذي أعلن هو نص تموز نفسه قبل العقوبات بما يعني أن الأميركي عاد للاتفاق لاكتشافه أن العقوبات لم تنفع ولو كان لها مفعول لتغير الاتفاق، ومعنى التوقيت بعد العقوبات هو اليأس الأميركي من التعديل.

الأمر الثالث هو أن أصل القبول الأميركي الإسرائيلي للتفاوض نابع من الإقرار بقوة لبنان وهو ما لا ينتبه له خصوم المقاومة بسبب عمى ألوان الحقد، فالنيّة الإسرائيليّة كانت الدخول في استثمار المناطق التي وضعها كيان الاحتلال ضمن منطقته الاقتصادية وهي حقوق لبنانيّة خالصة ولولا المقاومة وتهديداتها وقوتها لما إضطر الكيان ومن ورائه واشنطن لعرض خط هوف ولا للبحث بالتفاوض، ولولا الخوف من قدرات المقاومة واستهداف أي استثمار تقوم به الشركات العالمية لحساب الاحتلال لبدأ استثمار المناطق الإقتصادية اللبنانية من قبل الكيان منذ سنوات ومن دون محاولة التوصل لاتفاق، وهذه هي القوة التي أجبرت الأميركي والإسرائيلي على تقبل الذهاب لاتفاق إطار يرضاه لبنان كي يتمّ التفاوض سعياً وراء الحاجة للاستثمار الآمن، والتيقن من أن لا استثمار آمناً من دون التوصل لترسيم المناطق الاقتصادية مع لبنان، وهذه القوة التي فرضت اتفاق الإطار باقية وفاعلة خلال مسار التفاوض.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

في زمن الذلقراطيّة والرهابقراطيّة ماذا نفعل؟

د. لور أبي خليل

تمارس القوى الامبريالية وعلى رأسها الولايات المتحدة الاميركية «الذلقراطية» كما عرّفها المهدي المنجرة في كتابه «الاهانة في عهد الميغا إمبريالية» على دول المشرق العربي. ويفسر هذا المفهوم أن النظام السياسي الأميركي يستغل التفاوت في علاقات القوة الداخلية والخارجية لبسط سيطرته المطلقة على منطقتنا من دون ان يراعي أي كرامة لحكامنا وشعبنا ومؤسساتنا. هنالك إهانة واضحة في الهيمنة الاميركية على ثرواتنا وعلى حقوقنا. فالولايات المتحدة تضرب بعين الحائط كرامتنا وإرادتنا الشعبية. وهنا نستطيع ان نلاحظ ان قواعد الذلقراطية تتمثل في خرق مبادئ الديمقراطية لتقديم دروس في السلوك الحسن والاخلاق الحميدة.

كيف ذلك ونحن منذ عام 2007 نعيش قواعد الذلقراطية. فبعد انتهاء عهد اميل لحود نعيش سلسلة لا متناهية من المهانات تجاه محور المقاومة ورموزه وبالرغم من ان جبهة محور المقاومة متحدة وأثبتت أنها جاهزة لأي اعتداء، إلا ان الهجوم من قبل القوى الامبريالية عليها تضاعف وتغيرت استراتيجيته تحديداً بعد انتصار حرب تموز لان الامبريالية الاميركية رأت بأن فعل القوة لم يأت بالنتيجة المرجوّة فحوّلت مسارها الى ضرب المستوى السياسي – الاجتماعي ومن ثم الى ضرب المستوى الاقتصادي فوصلنا الى ما وصلنا اليه حالياً.

وصلنا الى مصاف الدول الأكثر استدانة في العالم نسبة لعدد سكانها، وصلنا الى فساد مستشر في مؤسساتنا وإداراتنا كافة، وصلنا الى انتفاخ في فاتورة الإنفاق الحكومي، وصلنا الى قطاع مصرفي متضخم يمنح أسعار فائدة خيالية على الودائع، وصلنا الى انهيار كامل لنماذج التنمية التي فرضتها المحافل الدولية. ونحن نقرأ في آخر تقرير لبرنامج الامم المتحدة الإنمائي انّ لبنان في المرتبة 93 من ترتيب التنمية البشرية اي في مرتبة منخفضة جداً. كلّ هذه الأسباب مدروسة مسبقاً إذ انها تهدف نحو تحويل المسار من فعل القوة الى فعل الاستعمار الفكري والثقافي. سعت القوى الامبريالية ان يكون النظام السياسي الاجتماعي الاقتصادي مأزوماً لكي تستطيع القوى التحكم في تنفيذ أجنداتها الخارجية وسياساتها الدولية.

كيف نستطيع ان نفسر الاستعمار الفكري _ الثقافي؟

ترافقت خطوات الانهيار في النظام السياسي والاقتصادي بالتعدي على أنظمة القيم أيّ بما يسمّى بـ «الاستلاب الثقافي» وهو التطاول على رموز المقاومة وعلى موقع رئاسة الجمهورية ورئاسة مجلس الوزراء ورئاسة مجلس النواب وحتى الوجوه الجديدة التي وصلت الى السلطة التنفيذية والتي كانت أهدافها إصلاحية أخذت نصيبها من هذا التعدي. وكان هذا الأمر مصحوباً بتعليقات بعض من وسائل الإعلام اللبنانية التي استخدمت المذلة والعجرفة في حربها على الرموز والمواقع. وهذه الوسائل لا تعرف حدوداً وتتوجه مباشرة الى إذلال الآخر. فهنا تكون بداية تنفيذ خريطة الطريق الجديدة خريطة طريق أميركية تقود لا محالة الى فقدان الأمن والسلام في لبنان.

اننا نعيش الآن أزمة أخلاقية حقيقية في لبنان ناجمة عن غياب العدالة الاجتماعية وعن غياب المثقفين الذين يدافعون عن قضايا أمتنا (عن القضية الفلسطينية، عما يحصل في سورية وفي العراق) لم يعد أحد يقوم بردّ فعل إزاء أية إهانة لمعتقداتنا سواء من قبل أعداء الداخل الذين يعملون لمصلحة القوى الامبريالية او من قبل القوى الخارجية. وهذا الغياب للعدالة سيؤدي حتماً الى العصيان والانفجار الاجتماعي لأن البيئة الحاضنة للمقاومة سوف ترفض المذلة الوطنية والدولية لرموز المقاومة فلولا المقاومة لكنا اليوم في حضن داعش والنصرة والمنظمات المتطرفة على أنواعها ولولا المقاومة لكان جنود العدو الإسرائيلي في بيروت والشام وبغداد فهم الذين وقفوا ودافعوا واستشهدوا بوجه الاحتلال الصهيونيّ وبوجه المنظمات الإرهابية.

ما الذي تفعله القوى الامبريالية؟

إن القوى الامبريالية تحاول تطويع الأذهان. والهدف من التطويع هذا هو إضعاف محور المقاومة واذاعة ثقافة الرهابقراطية اي ان كل الذي يحصل في لبنان سببه وجود سلاح المقاومة. نحن أمام حرب استعمارية بأشكال جديدة وأدوات جديدة ووجوه جديدة. فالمناضلون الحقيقيون يجب ان يكون منطلقهم فلسطين وان يعود سلم القيم الى اساسه في محاربة القائمة الاستعمارية الجديدة لأن النضال الحقيقي هو في إعادة الحق الى أصحابه. ومن الخجل ان يتم ربط المقاومة بالإرهاب من اجل مصالح ضيقة. فأقول للشباب الذين يحملون شعارات المجتمع المدني ان التغيير لا يكون بإضعاف الاحزاب التاريخية التي لها مجد وماض ومناضلون لأن التغيير لا يأتي بالخيانة بل بالشفافية وتكاثف الجهود والعمل والجدية. فنحن ندخل نهاية الامبراطورية الاميركية الاحادية المبنية على «الذلقراطية والرهابقراطية». ويجب ان لا تنصب جهودكم على الشتائم وانما على معرفة حقيقة اهداف المعسكر اليهودي واستراتيجيته وخطة عمله لأن الضعف الذي نعيشه هو الذي سوف يدمرنا وزرع الفتنة هو الذي سيضعفنا. فالمستقبل يصنع بالتكاتف والتماسك بين ابناء المجتمع الواحد وتوحيد الهدف يكون بدعم المقاومة فهي الأداة الوحيدة التي نملكها للمواجهة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*أستاذة محاضرة في كلية الحقوق والعلوم السياسية ومعهد العلوم الاجتماعية، الجامعة اللبنانية، باحثة وخبيرة في شؤون مكافحة الفساد ورسم السياسات العامة.

العماد الثائر والرئيس المقاوم

شوقي عواضة

شهد تاريخنا المعاصر رجالاتٍ وقادةً مضوا على طريق الحقّ الذي لم يستوحشوه لقلّة سالكيه بل كانوا من الثّابتين الأشداء واستطاعوا بمواقفهم الأبيّة أن يغيّروا التّاريخ وأن يصنعوا مجد الأمّة وعزّتها، تميّزوا بقلّتهم التي تحوّلت إلى مدرسةٍ أنتجت أمّةً أبيّةً ومقاومةً لا ترضخ ولا تلين فشكّلوا بارقة أملٍ وعزّزوا للأمّة يقينها بالانتصار بالرّغم من قلّة قدراتها، وقد قرأنا عن زعماء ورؤساء تركوا بصمة عزٍّ في تاريخنا مثل الرئيس الراحل جمال عبد النّاصر والرئيس الراحل حافظ الأسد وقيادات مقاومة قدّمتِ الغالي والنّفيس على طريق المقاومة، أولئك الرّجال الرّجال حقّاً الذين كانوا استثنائيين بل رُسل المقاومة للأمّة التي لم تخلُ من الأبطال والنّجباء، إذ شكّلوا خطّ الدّفاع الأوّل في مواجهة الغطرسة الأميركية الإسرائيليّة وهزيمة مشروعها شرّ هزيمة، من بين أولئك الرّجال جنرال تمرّد على المتآمرين وثائرٌ أرعب العدوّ «الاسرائيليّ» وأعداء المقاومة وشكّل لهم صدمةً بمواقفه وثباته وثقته بوطنه وجيشه وشعبه ومقاومته ليقلب المشهد ويغيّر المعادلات ويقف في زمن الرّدّة والتّخاذل ليقول بأنّ لبنان قوّته في جيشه وشعبه ومقاومته وليس كما يقول العدوّ لبنان قوّته في ضعفه ليرسي ثلاثيّةً ذهبيّةً صانت لبنان وحمته من مؤامرات الدّاخل والخارج. إنّه فخامة الرّئيس المقاوم العماد إميل لحود الذي حمى المقاومة من المؤامرات منذ أن كان قائداً للجيش، فهو العين التي قاومتِ المخرز الاسرائيليّ وكسرته.

لم ننسَ مواقفه التي يخلّدها التّاريخ منذ توليه لقيادة الجيش اللّبناني وإبّان عدوان (تصفية الحساب في تموز عام 1993، إذ طلب منه رفيق الحريري العائد من دمشق بعد انتهاء العدوان ضرب حزب الله ونزع سلاحه (بقرارٍ سوري) مدعوماً بقرارٍ سيصدر من مجلس الأمن واضعاً مساعدة قوّات الطوارئ في عمليّة (تنظيف الجنوب) من حزب الله ومصادرة سلاحه إضافةً إلى التخلّص من الجبهة الشّعبية في الناعمة محاولاً إغراء العماد لحود بوعده أن يكون الرئيس القادم للبنان بعد تنفيذ العمليّة فكان ردّ العماد لحود البديهي والصّاعق (ضميري لا يسمح بأن أضرب لبنانيين يريدون العودة إلى منازلهم وإسرائيل تحتلّ أرضهم فتشوا عن غيري) فكان ردّ الحريري بأنه سيقوم بتعيين قائدٍ جديدٍ للجيش غيره. وبالرّغم من التّرهيب والتّرغيب بقي العماد لحود ثابتاً على موقفه رافضاً حضور اجتماع المجلس الأعلى للدّفاع، ومع إصرار رفيق الحريري ووزير الخارجية اللّبناني آنذاك فارس بويز ووزير الدّفاع محسن دلول واللّواء غازي كنعان وأمين عام مجلس الأمن الدّولي بطرس غالي لم يتزحزح موقف العماد الثّائر قيد أنملةٍ، ليؤكّد ردّه الصّارم والحاسم للجميع بكلمتين قائلاً لهم (عيب عليكم) ليلتقي بعدها بالرّئيس الرّاحل حافظ الأسد الذي لم يكن على علمٍ بقرار ضرب المقاومة وكان اللّقاء الأوّل الذي جمعهما فسأله الرّئيس عن سبب رفضه تنفيذ القرار بضرب المقاومة فكان جوابه لأنّني منذ ولادتي ووالدي يوصيني بأنّ: «حياتك لا شيء أمام ضميرك وكرامتك»، لذلك رفضت لأنّي إذا نفّذت هذا الأمر أخسر الاثنين معاً، ليخرج العماد مؤيّداً من الرئيس الأسد ومنتصراً على المتآمرين على المقاومة مسجّلاً انتصارين بانتصاره للوطن والمقاومة التي حماها بموقفه وإصراره على استمرار مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، فكان عدوان 1996 الذي شنّه العدوّ الاسرائيلي باسم عمليّة (عناقيد الغضب) حينها تصدّى الجيش لطائرات العدوّ من وزارة الدفاع ممّا دفع رئيس الجمهورية آنذاك الياس الهرواي للاتصال بالعماد لحود ويخبره بأنهم سيقصفون القصر فكان ردّ العماد ليقصفوا (وإذا ما عاجبكم أقيلوني) ليستمرّ القائد المقاوم في مسيرة المقاومة والتّصدي للاحتلال التي تكلّلت بهزيمة الجيش الذي لا يُقهر، فكان الانتصار التّاريخي الأكبر للبنان والعرب ولكلّ شرفاء الأمة وأحرارها في عمليّة تحرير الجنوب عام 2000 التي كان له دورٌ بارزٌ بدعمه للمقاومة التي تعزّزت في عهده.

Twitter -இல் أرشيف لبنان Lebanon Archives: "١-٢-٣-٤: رئيس ...

انتصار تكلّل بزيارة الرّئيس لحود للمناطق المحرّرة ليشارك النّاس والمقاومة فرحة الانتصار في سابقةٍ لم يشهدها الجنوب اللّبناني، زيارة أرعبتِ العدوّ وأثلجت قلوب المنتصرين الذين استقبلوه برشّ الورود والأرز وذبح الأضاحي، حينها بدأ المنهزمون التّصويب على الرّئيس لحود الذي لم تهزّه مؤامرتهم بل ازداد صلابةً وثباتاً في موقفه، فكان عدوان تموز 2006 وتحت غزارة النّيران والغارات توجّه إلى الضّاحية، مخاطباً الشّعب بأنّنا نملك أشدّ الرجال الذين يقدّمون التّضحيات من أجل لبنان وسننتصر يداً بيدٍ مع سماحة السّيد بإرادتنا وعزمنا وسنهزم هذا العدو. تصريح أثار حفيظة الرّعاديد أشباه الرّجال وعلى رأسهم رئيس الحكومة آنذاك فؤاد السنيورة ومعه مروان حمادة الذي توجّه بالقول للرّئيس لحود (شوف أصحابك شو عملوا (حزب الله)، وكان ردّ الرّئيس الأبيّ (وصلوا ع بيروت في 82 لأنو ما كان فيه مقاومة بس هالمرّة حتماً سننتصر) ردّ يحمل اليقين بالانتصار مثلما يحمل الثبات في الموقف والاستعداد للتضحية والشّهادة تجلّى ذلك الموقف من خلال اتصال السّفير الفرنسي خلال العدوان بالرّئيس لحود ليحذّره من أنّ الطّائرات الاسرائيليّة ستقصف القصر الجمهوري خلال عدوان تموز فكان جوابه كالسّيف الصّارم سأبقى في القصر الجمهوري وليكن قدري الشّهادة.

ذلك هو العماد الثّائر والجنرال العنيد والرّئيس المقاوم من وقف في وجه رئيس الحكومة فؤاد السنيورة الذي كان يقاتل من أجل نزع سلاح المقاومة، قائلاً له توقّف عندك لن أسمح بتحقيق أهداف العدوان وتسليم سلاح المقاومة، فحمى المقاومة دستوريّاً وقاتل معها ميدانيّاً وتصدّى للمتآمرين عليها ومنهم قائد الجيش حينها العماد ميشال سليمان الذي طرده الرّئيس لحود أثناء تلاوته لخطّة نزع السّلاح في تموز 2006.

ذلك هو العماد الثّائر على المتآمرين والفاسدين والرئيس المقاوم والمقاتل على جبهات الدّاخل والخارج. فهنيئاً لمن عاش عصر العماد والرّئيس الذي استحقّ أن يكون فخامةَ المقاوم…

Sayyed Nasrallah’s Advisor Reveals Behind-the-Scenes Details of 2006 July War

July 31, 2020

Hussen Khalil, political advisor of Sayyed Nasrallah
Video here

The political advisor of Hezbollah Secretary General Hajj Hussein Khalil revealed on Thursday behind-the-scenes details of July War’s political process in 2006.

In an exclusive interview with Al-Manar’s Panorama of Victory, Khalil stressed that the political process was aimed at preserving the achievements made by Resistance fighters on battlefield, noting that it was a harsh process that saw complicity of several Lebanese political figures with pressures exerted on Hezbollah during the war.

“Every honorable man in Lebanon is indebted to sacrifices of martyred civilians and fighters.” Khalil told Panorama of Victory’s Manar Sabbagh.

Talking about the behind-the-scenes details, Sayyed Hasan Nasrallah’s advisor revealed that then-Prime Minister Fuad Siniora had asked for a meeting with him at the beginning of the Israeli aggression in July 2006.

“At the meeting Siniora told me that Israeli occupation forces will enter Lebanon and invade the capital, Beirut. I told him: “Wait, we are not in 1982. Lebanon now has the most powerful Resistance in the Middle East. The Israeli forces can’t invade Lebanon as simple as that.”

Khalil, meanwhile, said that Siniora had offered that Hezbollah must hand over the two Israeli soldiers captured by the Resistance Fighters during the Truthful Promise operation in July 12, 2006.

“I told Siniora that Sayyed Nasrallah has said that the two captured soldiers will be handed over only through indirect talks with the Zionist entity. At time, he even tried to convince me that we hand over at least one of the two soldiers, but I told him that Hezbollah completely rejects this offer, and that this issue is not for discussion.”

“When Siniora heard my answer he told me that the Lebanese government will tell all the concerned parties that it has nothing to do with the capture of the two Israeli soldiers, warning the Resistance that the government is not responsible for the repercussions of such scenario.”

Sayyed Nasrallah’s advisor also revealed another “dishonorable” stance by then-Prime Minister Fuad Siniora, when the latter suggested that refugee camps should be established for Lebanese who were displaced from southern towns due to the Israeli aggression.

“This issue was a card played by the US through the Lebanese government in a bid to press the Resistance,” Khalil said.

Rice Visit

Talking more about the behind-the-scenes events of July War, Khalil described the meeting between Siniora and former Secretary of State Condoleezza Rice as “shaming”.

“Rice was coming just to serve the interests of the Israeli enemy. She refused to be received by the Lebanese foreign minister, insisting that then-PM should receive her. She even refused to get out of the car unless Siniora personally opened the door for her.”

Khalil then talked about details of the meeting between Rice and Speaker Nabih Berri.

“Rice, at time, didn’t mention the two Israeli soldiers. She stressed that Hezbollah should be pushed north of Litani River and that multinational forces (not UNIFIL) should be deployed south of the river.”

“Speaker Berri stressed in that meeting that direct cessation of hostilities should take effect first, and that the two Israeli soldiers can return as part of indirect swap deal with the Zionist entity. However, Rice told Speaker Berri that these issues were ‘out of question’.”

Sayyed Nasrallah’s Message to Speaker Berri

Khalil stressed, meanwhile, that Sayyed Nasrallah was relying on Speaker Berri to lead the political process during the 33-day-war.

“Sayyed Nasrallah won the bet when he relied on Speaker Berri. On the fifth day of the war, I conveyed a message from Sayyed Nasrallah, in which the Resistance Leader asked Speaker Berri to handle the political process.”

In the message, Sayyed Nasrallah told Speaker Berri that the situation in the battlefield was excellent and that morale of the Resistance fighters was high, Khalil said, noting that the Hezbollah S.G., in his letter, asked Speaker Berri not to bet on the stance of the government but rather to inform then-President Emile Lahhoud on the developments of the political process the speaker was leading.

Also in his letter, Sayyed Nasrallah hoped that the Resistance and Lebanon would emerge dignified after the war, stressing that Rice’s conditions were humiliating and that the Resistance would not accept.

Meeting with Sayyed Nasrallah and Saudi Envoy

On the other hand, Khalil disclosed that the contact between him and Sayyed Nasrallah were by telephone (the internal telephone network).

“I managed to meet Sayyed Nasrallah personally at the end of the war. It was an emotional meeting. Sayyed Nasrallah was calm and assured during the war. His appearances were source of our hearts ease,” Khalil told Sabbagh.

The political advisor of Sayyed Nasrallah also talked about his meeting with former Saudi ambassador Abdulaziz Khoja.

“The envoy asked to meet me. We met at the house of mutual friend, MP Abbas Hashem, who was not present at the gathering. Up till now, I don’t know the aim behind that meeting, but it was clear the difference between the stance announced by the ambassador during the meeting and the stance announced by Riyadh towards the Resistance. The envoy voiced sympathy with what he called ‘battle of courage’, while the official Saudi stance was talking about the Resistance’s ‘adventures’.”

Source: Al-Manar

Former Lebanese president elaborates on Rafik Hariri’s bribe to bomb southern Lebanon

Source

By  Fadi Boudieh and Mehdi Azizi

May 8, 2020 – 11:24

TEHRAN– The former Lebanese president Emile Lahoud referred to Rafik Hariri’s half a million-dollar bribe to bomb southern Lebanon which made Lahoud demand his own resignation.

Emile Lahoud is the 15th President of Lebanon from Nov. 24, 1998, to Nov. 23, 2007. He was born on January 12, 1936, in the town of Baabdat. He is the son of General Jamil Lahoud, who played a key role in establishing the Lebanese army and strived to achieve independence for the country.

In an interview with Mehr News Agency, Emile Lahoud discussed a number of regional and global issues. This is the second and final part. The first one was previously published on Monday.

What is your assessment of the latest events in Lebanon? Are there still efforts to destroy the weapons of The Resistance and Hezbollah in Lebanon? Especially since all the plans and scenarios for disarming the Resistance failed?

Since the beginning of 2005, when Rafiq Hariri was assassinated, I have only spoken to the media once a year, after the anniversary of Lebanon’s independence, because I was the army commander at the time and was speaking on the anniversary of the army’s feast.

Rafiq Hariri was a businessman and was always looking for making more profit. When I was commander of the army, he offered me half a million dollars a month to buy army officers, but I strongly opposed him. When I became president, he offered me the same thing again, but as someone who believed in the rights and interests of the Lebanese people and the importance of resistance to deter Israeli threats, I strongly opposed the offer. Due to my thorough familiarity with military affairs, I strongly opposed the merger law (Hezbollah’s integration into the military), while the Lebanese authorities at the time insisted on doing so.

In 1993, I was the commander of the army, and I did not know Hafez al-Assad, the then president of Syria, and all Lebanese politicians opposed the merger of the army and complained to Hafez al-Assad. He further told them that Lahoud is right and that the merger should take place.

In 1993, when bombing Israel was planned, Rafik Hariri, Abu Jamal, al-Shahabi, and Ghazi al-Kanaan said that it was the right of the Lebanese government to get rid of Hezbollah. Hariri told me that the Lebanese Supreme Council of Defense was going to pass a resolution in order to terminate Hezbollah and that all I had to do was to hit (bomb) Hezbollah in the south.

My conscience would not allow me to bomb the Lebanese in their homes, and I demanded my resignation and told them to find someone else as commander of the army. Of course, I had predicted that they would not be able to pass the resolution in the Supreme Council of Defense. Despite this, they made their decision and informed me of the order to attack Hezbollah in southern Lebanon.

After the order was issued, as I entered my office, I saw a map prepared by the commander of the international forces for the destruction of Hezbollah. The commander of the international forces was affiliated with the intelligence service in which Jamil al-Sayyid and Michel Rahbani were playing a part in. I asked them to ignore the plan, but they refused, then I told them to look for another commander for the army.

The then foreign minister Farès Boueiz called and asked me to launch a missile attack on Hezbollah’s positions. I told him I was no longer in the army. During a trip to Damascus, Jamil al-Sayyid met with Mohammed Nasif and informed Hafez al-Assad of this issue, which surprised him. It was later revealed that Abu Jamal, al-Shahabi, Ghazi Kanaan, together with Rafik al-Hariri had made the decision.

For the first time, Hafez al-Assad wanted to meet with me. At that time, if this decision was made, Hezbollah could only resist for 2 hours. I said this to show that Lebanon is built on a mountain of corruption and commercial profit. Here, I need to mention the election law in Lebanon. I consider the election law in Lebanon to be a purely Israeli because each of the foreign parties, including France, the United States, and Saudi Arabia, is working to secure Israel’s consent to support their tribes in the Lebanese elections. I believe that the new election laws in Lebanon can save the country politically from the shackles of religious tribalism.

Can the government of Hassan al-Diab make a serious change? Given your political experience and knowledge of Lebanese political leaders, can the new prime minister implement these changes, especially since the region is undergoing new developments?

Hassan Diab is able to make changes, and he is an honorable man and follows a school that has taught us responsibility. It should be noted that the credentials of the cabinet ministers have been approved by Parliament, which has come to power on the basis of religious divisions. Most cabinet members are out of politics, and each has its own authority in parliament. Therefore, al-Diab had no choice but to make some concessions. In my opinion, Hassan al-Diab has done 100 times better than al-Hariri. If Hariri remained prime minister, things would certainly not have gotten any better.

In the tenth month of last year, when the entire Lebanese nation sought the survival of al-Hariri as prime minister, I explicitly stated that Hariri should leave because, due to his presence, the country’s affairs would not improve. So I announced that he should be replaced by al-Diab whom I didn’t know well at the time. However, after watching him closely for a while, I realized that he is a very good person and has taken the right path. I also stated that we must form an interim government to assume certain duties and responsibilities.

These tasks include monitoring individuals who have transferred their money out of Lebanon and whose assets must be transferred to Lebanese banks and the Lebanese economic cycle; the policy brings in $ 20 billion in foreign currency to the country. Unfortunately, they deny this today. Recently, Lebanese central bank governor Riad Salamé falsely claimed that there was no such amount, despite the $ 20 billion. Therefore, I believe that returning such money to Lebanon could solve the problem of the dollar or foreign currency in the country and reduce prices.

Today, decisions are being made in the Lebanese cabinet, but it is clear that cabinet members will not be able to prosecute the powerful corrupted individuals and punish them. It seems that today everyone is satisfied that we cannot provide the necessary foreign currency for our country; We have not borrowed money for seven months, and this is due to the fact that the Lebanese authorities have decided to use the deposited property instead of borrowing.

Here, I warn the government and the country’s political rulers not to encroach upon people’s property, because protecting this property is part of the people’s sacred rights. If the government plays with this property, I will be the first to stand up to it. We did not allow Israel to take our rights, so how can we allow government officials to oppress the rights of the people with their corruption.

End of part 2 of the interview

الجيش والمقاومة أعظم ما لدينا

أغسطس 2, 2019

ناصر قنديل

– يندر لبلد بحجم لبنان جغرافياً واقتصادياً وسكانياً أن يمتلك أهميته الاستراتيجية من قوته، بدلاً من أن تكون هذه الأهمية نابعة من تسلّط عيون الآخرين عليه بقوة ما لديه من مزايا، وعجزه عن توفير الحماية لمزاياه فيتحول إلى مجرد ساحة صراع للأقوياء. وهكذا كان حال لبنان قبل أن تنمو عضلاته، منذ أن بدأت عملية إعادة بناء الجيش في ظل قيادة العماد إميل لحود، وإلى جانبها تنمو مقدّرات المقاومة ويكبر حضورها، وينجحان معاً في تقديم مشهد رائع لعروض القوة كلما فكر العدو الإسرائيلي باستعراض قوته واختبار قوتنا.

– الشعب الحاضر شريكاً لهذه الثنائية كان حاضراً في الميادين مباشرة إلى جنبهما يوم استدعى الأمر ذلك، كما قالت مسيرات عودة الجنوبيين في نهاية حرب تموز 2006، فحسمت العودة مضمون الشروط الأميركية لتطبيق القرار 1701، وكذلك يوم فتحت البيوت للنازحين من الجنوب والضاحية في كل مناطق لبنان فسقط الرهان على خطة الحرب والتطويق كآلية لإخضاع المقاومة، لكن الشعب بالبزة العسكرية كان حاضراً دائماً بلباسي الجيش أو المقاومة، اللذين تفوقا على كل رهانات التنافس والتصادم، وبقيا في كل محطة اختباراً لقوة لبنان مصدر اعتزاز للبنانيين.

– للجيش خصوصيّاته وللمقاومة خصوصياتها، لكن لا المقاومة بدون الجيش كانت لتفعل ما فعلت وتحقق ما حققت، ولا الجيش بدون المقاومة كان قادراً أن يثبت كما ثبت أو أن يكبر كما كبر، ويظهر القوة كما أظهرها، سواء في مواجهة العدوان أو في الحرب مع الإرهاب، وتبدو الرهانات على تصادم الجيش والمقاومة هي كل ما يملكه أعداء لبنان، كما تبدو هذه الرهانات عنوان كل الخطط التي تستهدف المقاومة، بعدما ثبت أن لا أمل بتفوق استراتيجي ممكن لجيش الاحتلال يعيد إليه قدرة الدرع وقدرة خوض الحروب وتحقيق النصر فيها، فصار الرهان على الحرب وما سواها من خطط التمهيد للوقيعة بين الجيش والمقاومة.

– في عيد الجيش، وأمام التشظي السياسي الذي يعيشه لبنان، والضعف والوهن والهبوط، كسمات للمشهد السياسي، يعرف اللبنانيون عظمة ما لديهم، في قوة وتماسك هذا الثنائي الذي يشكله الجيش والمقاومة، كضمانة للسلم الأهلي، ورادع لكل من يفكر في المساس به، وكضمانة لحماية لبنان من خطر الإرهاب او خطر الحروب التي لا تزال تشكل هدفاً يومياً لقادة كيان الاحتلال، ولا يخشى اللبنانيون إلا من العبث السياسي الداخلي المفتوح الآذان والجيوب لبعض الأطراف السياسية نحو الخارج، للتلاعب بهذه العلاقة، ودفعها للتأرجح، كطريق وحيد لمنح الرهان على سقوط لبنان فرصة التحقق، ولسان حال كل حريص، لو سقط كل المستوى السياسي اللبناني فلا سبب للقلق طالما العلاقة بين الجيش والمقاومة بخير، وبالمقابل لو كان كل شيء في السياسة والاقتصاد والإدارة بخير، وتعرضت هذه العلاقة للاهتزاز فلبنان إلى السقوط حتماً.

– ليس لدى اللبنانيين رجاء من العابثين من الوسط السياسي وقد قالت تجاربهم إنهم يقامرون ولا يتعلمون من التجارب، والأمل كل الأمل، أن قيادة الجيش وقيادة المقاومة تتكفلان بصناعة صمامات الأمان لهذه العلاقة التي تشكل أعظم رأسمال يملكه لبنان.

Related News

Lebanon: Another Day of Civil War

July 1, 2019

Source

Mini civil war in Lebanon

Yesterday was a busy day in Lebanon that started with a Lebanese civil war and ended with an Israeli invasion. However it’s neither 1975 nor 1982, but rather it’s the year 2019 where the Lebanese warlords still have their weapons stashed and waiting for any danger to express their hate and deep evil.

Video also available on BitChute: https://www.bitchute.com/video/W1YmuSvpVQ9A/

Yesterday afternoon, an armed group from the Progressive Socialist Party led by Walid Joumblatattacked the convoy of the minister Hasan Al Ghareb in the town of Kafr-Mata. Hasan Al Ghareb, the minister tasked with the Syrian refugee crisis in Lebanon, was returning from a meeting with the controversial and the son in law of the sitting president Michel Aoun and minister of foreign affairs, Gebran Bassil. Gebran the current leader of the Free Patriotic Movement was on a visit to the Chouf district in an effort to boost his party’s presence and aiming to prepare the adequate condition to expand his party’s influence in all of the Lebanese areas as he had been doing for several years. His visits started to become more public and more covered by the media after the 2016 elections where his party with 276.610 votes secured 29 seats under the new election law.

However, to actually understand what happened yesterday and know why, we should go back to 2005, 2006, and then to 2016 to understand Gebran and Joumblat, as well as why Lebanon is the animal farm George Orwell talked about.

Back in 2005, General Michel Aoun returned from France after almost 25 years in exile after he lost the war against the Syrians in Lebanon. Aoun who formed a controversial government back then and seized control of the presidential palace as the head of the Lebanese army, who was famous with his anti-Syrian rhetoric and anti-Hezbollah statements, returned to Lebanon a different man with a goal said to the building block toward a functioning and prosperous state. However goals are never easy to achieve, and he faced the expected challenge by the Future Party, the Progressive Party, and the Lebanese Forces. But this did not stop his party from securing 21 out of 58 seats given to Maronite Christians out of 128 in the parliament and becoming the second biggest block in the parliament after Hariri’s in his major victory then. This partial win that Aoun achieved was secured in 2006 when he allied with Hezbollah and created the Mar Mikhayel Church agreement on the 6th of February 2006 a few months before the unjust criminal Israeli war on Lebanon. The agreement formed a strong Christian Shia alliance and ended officially the grudge between Aoun and Syria. Add to that, the 2006 war unexpectedly actually fortified this agreement because of Aoun’s brave stand with Hezbollah politically in the war and his assistance in the refugee crisis to a certain extent, unlike others who the Secretary-General of Hezbollah Hasan Nasrallah said about: “Spoke something on TV and stabbed us in the back; Wikileaks stripped all”.

At that time, the presidency term of General Émile Jamil Lahoud was ending so General Michel Aoun was preparing to run, but it was too early. The parties that “won the civil war”, that actually had only looser, controlled all the power and took control of all the sectarian distributed positions in the government and army to an extent that it took almost a year of the government shutdown to secure for the FPM a seat in the government. The bottom line is that the FPM wanted to share the power and regain what it lost after Aoun was exiled thus the political drama started to shape between pro-Syria and anti-foreign intervention 8 march alliance versus anti-Syria and pro-KSA 14 March alliance.

Forwarding to 2016 and skipping 2007-2008, when Joumblat and Hariri formed and armed a 3000 men large militia to accomplish what Israel failed to do in 2006 and punish no other than Nasrallah and Hezbollah leaders who left the government and were peacefully protesting in Beirut, the Lebanese elections shaped the end of an era and the beginning of another. It might sound dramatic but actually, it’s simply the end of the power of the winners of the civil war and the takeover of the ones who lost the war. Gebran Bassil the current head of the FPM and General Michel Aoun is on a crusade to end the trinity of Saad Hariri, Walid Joumblat, and Nabih Berri. Regardless of where the corruption lies and anyone’s effort to fight corruption it’s a war for power and governmental representation knowing that the one who actually had the highest number of votes )343.220( in the last elections and the one with actual power, Hezbollah, is in a state of asceticism.

Lebanon

Then things get more complicated after knowing that Hezbollah is allied to Amal Movement that is led by the head of Parliament Nabih Berri, the FPM led by Gebran Bassil and previously by the President of Lebanon General Aoun, and the Marada party led by a presidential candidate Sleiman Frangieh. Amal Movement is allied to the Socialist Progressive Party led by Joumblat. Joumblat is allied to the Future Movement led by Hariri and the Lebanese Forced led by the war criminal and imprisoned Samir Geagea. Moreover, FPM is allied to Hezbollah, the Future Movement from time to time, the Lebanese forces from time to time, and is anti-Amal Movement, Marada Party, Progressive party, and occasionally the Future Movement and Lebanese forces. Ironically any sane man will be lost so welcome to Lebanese politics.

Exactly a year ago the tensions between FPM and Amal led to a limited confrontation in the Hadath area and Merna Al-Shalohi where FPM’s headquarter is located. This fight almost led to a Christian- Shia war if Hezbollah did not mediate and force both parties to sit on the same table, shake hands, and stop the aggressive talk that started with Gebran’s harsh talk against Nabih Berri in a leaked video by a pro-Kataeb Party activist. Yesterday was no different, however, this time the thug tier actions of Joumblat’s party were unacceptable.

Lebanon

Two of out of three critically injured bodyguards of minister Hasan Al Ghareb died after they were ambushed by Joumblat’s party under the banner of protecting the house of the Druze and the special case of the mountain. However, what keeps one is awe that it is Joumblat no other who once said he agrees to the murder of all pro-Syrian government Druze back in 2012. Joumblat did not even bother calming things down but rather sent a representative to talk to the media and claim that whoever closed the roads and did not allow Gebran’s visit to the Christian areas in the mountain were young kids who were acting spontaneity and that Hasan’s guards probably shot themselves somehow. It did not end here but rather was made more clear when his son, who failed to give a single good speech since he was presented as the new leader of the Socialist progressive party two years ago, said that Gebran and others should never trespass and should take into consideration the existing power distribution and not cross that red line. This proves what was said earlier in the article that it is a battle for power and the unnecessary and unjustified tensions are not because of Gebran’s attitude or sectarian talk and actions.

Lebanon Junblat son tweet

Gebran is trying to pass FPM as a secular party that has approximately 4500 Muslim members, however this did not stop his party from issuing a ban on Muslims who want to buy in the area of Hadath-Beirut and is Hampering the presidential signature that gives thousands their right in a job in the government after they passed exams in the Civil Service Council claiming that there is no fair Muslim-Christian distribution in the results. However, Gebran is just one of many. Joumblat exiled Christians from the mountain and doesn’t allow any purchase of land there by Muslims, Hariri always uses sectarianism to get votes and is also hampering the results of another Civil Service Council exam because there is not enough Sunnis, and Berri’s party unexpectedly objected the name of a Turkish ship called Aisha that was tasked with docking in south Lebanon.  Lebanon was accurately presented once by a British explorer who I quote:” Sunni hate Shia- both hate the Maronites. The Maronites, who don’t love any, share the hate of the Druze with the Muslim. All hate the Jews. Lebanon is a divided country that will never unite under one political rhetoric and party, and will always be prone to foreign intervention and invasions”.

On the other hand, after this Lebanese woke up, at 12.04 am, in a shock after the Israel Defense (Aggressive) Forces launched up to 12 Delilah missiles from over south Lebanon toward Damascus. The attack resulted in the martyrdom of a family and the injury of at least 20 Syrian soldiers. Lebanon lived in a single day a mini civil war and a mini-invasion. However many will ask why does Israel treat the Lebanese airspace as a free real estate, and the simple answer is the USA.


To help us continue please visit the Donate page to donate or learn other ways.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

It Is A Day of Hope For Continuing The Liberation!

 

Source

By Pierre Abi Saab, Al-Akhbar Newspaper

This year’s commemoration of the liberation of southern Lebanon from “Israeli” occupation, which falls on May 25, comes at a time of difficult national and regional conditions. Perhaps these present-day challenges give the Resistance and Liberation Day greater importance and a broader dimension, at an emotional, political, symbolic and strategic level. After nineteen years, there are still people who will spare no effort to undermine the heroic moment that paved the way for subsequent historical achievements and victories on Lebanese land, along its borders and in the Arab strategic depth. There are those who want to erase a historic moment that upset the balance of power in this existential and fateful struggle, which the Lebanese people have been fighting for the past seven decades, in order to subjugate colonialism, liberate the land and restore dignity and rights.

May 25 is the culmination of our people’s painful and costly struggle against a brutal, bloody, racist and arrogant enemy that has founded its entity on massacres, settlements and Apartheid. It took some of them decades to discover this fact with the adoption of the Jewish State Law. There are still those that have not seen it yet! May 25 is a victory over the colonial West, which is biased in favor of our murderer. The West protects it, supports it, arms it, covers up its crimes, justifies its massacres and legitimizes its criminal policies. And finally, May 25, is a defeat for the regimes of tyranny and surrender in the Arab world. These regimes are responsible for perpetuating the lie of ‘“Israeli” superiority”. That myth, which began to teeter in 2000 before finally shattering in the summer of 2006, fed itself for a long time on the inability of the Arab regimes, their weakness and collusion with the occupation. “Israel” is trying to pick up the pieces and repair the cracks by causing civil strife in our countries and utilizing Arab betrayals that have come out openly in recent years.

On May 25, 2019, more than ever, we realize that liberation is a difficult and an ongoing process. There are those who celebrate the occasion shamefully in Lebanon, and dare not name those who liberated the land and actually defeated the Takfiris. There are those who face the occasion with denial and disregard, as if it never happened. Do they prefer the “Israeli” occupation? Of course not, except for a small handful of conspirators, mercenaries and agents. The rest are hostages of fanaticism and interests, campaigns of ignorance and brainwashing, colonial pressures, national illiteracy and perhaps cowardice, regardless of their rank or position in the decision-making circle. If it is true that resisting the occupation in any place or time does not wait for a popular referendum or consensus of the elites who have been defeated or preoccupied with increasing their privileges, the task of fortifying the Mujahideen who conquered “Israel” depends on building national awareness that transcends regions, sectarian barricades and wraps around the resistance, embraces it and supports it. Resistance also means confronting efforts to infiltrate that awareness, exposing the distortion discourse that obscures the essence of the conflict and exposing the mechanisms that promote a culture of surrender and submission.

The regimes that surrendered to “Israel” are the same regimes that exploit their people and enslave their citizens. Lebanon is an example of that. The sectarian system incapable of confronting “Israel” is the same corrupt system that starved the Lebanese people and is today confidently dragging them into disaster. The people who have offered martyrs and resistance fighters are threatened with poverty and deprivation. It is the responsibility of the resistance to liberate the people and the land as well as to resist political injustice, just as it resisted the oppression and brutality of the occupation. On the other hand, the struggle for social and civil rights as well as the development of the society towards greater justice, democracy and progress cannot be achieved or obtain national legitimacy if it is not based on a fundamental principle. It may even result in an unknown destination for a disguised subordination and a dangerous shallow display. This principle is: “Israel” is the enemy. Resisting it with all means is an individual, collective, religious, secular, civil, partisan and political responsibility.

May 25th is the culmination of sacrifice and heroism that began with the national resistance, leftist and nationalist, and then continued and expanded and grew with the Mujahideen of the Islamic Resistance in Lebanon who broke the myth of “Israeli” superiority. Thanks to them, the enemy is now fading behind its defensive lines. It is being increasingly isolated inside the ghetto, surrounded by walls and fences, trying to compensate in misguided ways all it lost in the decade of decisive Arab victories. The resistance today stands against the American cowboy who thinks he can still subjugate the world. This alone is proof of the resistance’s firmness and strength as well as the legitimacy of its struggle.

The soft wars, disinformation campaigns, global fraud, internal collusions, strategy of extortion, siege and sanctions are but a desperate attempt to circumvent and weaken the resistance and prevent it from continuing its struggle. At this difficult juncture when a group of white fundamentalists surround the happy idiot in the White House, who is beating the drums of war against Iran, we celebrate the Resistance and Liberation Day loudly.

We also celebrate that key moment, which saw the defeat of the enemy, paying attention to the need to maintain, consolidate and complete it by all means! On May 25, we celebrate the coming defeats of that vast cosmic machine that is desperately trying to besiege Hezbollah. We recall the images of the liberation of Khiam Detention Center with its high symbolism. We imagine another liberation that ‘must come’ in the near future. The liberation of the Kafrshuba Hills and the Shabaa Farms is a foregone conclusion today. All eyes are directed at the occupied territories, which are within range of a rifle of the resistance fighters. We look forward to the moment when we will celebrate the liberation of all of Palestine. May 25 is the day of hope of continuing resistance and liberation!

President Lahoud to Al-Ahed: Liberation One of the Most Beautiful Days in My Life

Fatima Salameh

25-05-2018 | 08:49

It would not be a “Resistance and Liberation” holiday without hearing from him. He holds the title of the pro-resistance president and the “man” – described as such by the master of victory.

Emile Lahoud

His national and historic positions, which never abandoned the resistance, testify to that. The path of President Emile Lahoud, the nationalist, is full of honorable stances that carried Lebanon from the age of dependency to liberation. He defended the resistance before he knew them. It is enough that he is one of those who sought to liberate the land. The historic victory of 2000 was the pride of his reign and the result of his courageous positions that supported the path of Jihad at a time when the entire world stood against him. He was offered a lot in exchange for abandoning this path. He chose to work with conscience and in accordance with his convictions, which are not bought and sold.

In an interview with al-Ahed, President Lahoud recalls many stages, from his time as commander of the Lebanese army to the time he took over the presidency. His does not conceal his “joy” with the liberation of the land during his reign. He describes this event with pride. He tells how he learned about Hezbollah and its leader for the first time and how very proud he was of meeting him [the leader]. He often expresses his happiness that he is living in the time of the resistance fighters, who have returned Lebanon’s stolen dignity.

Emile Lahoud

Below is the script of the interview:

Eighteen years after liberation, what does President Emile Lahoud remember from that era?

It is the most beautiful day of my life. Before that date, there was no hope that we would be able to regain our dignity. Our land has been occupied for 22 years. All the officials who inherited the government were accustomed to this issue until it became obvious. Truthfully, I never heard of Hezbollah. When I took over as army commander, I was living in Rayak. The atmosphere was charged against Hezbollah. When I wanted to visit my family in the north, they used to send me telegrams asking me to be careful and watch out for Hezbollah members who intended to kill me. However, the teaching inside the house, which does not know a path of sectarianism, made me not interested in the matter, even though the picture in my mind drawn about Hezbollah is that it was a Takfiri group. When did I learn of Hezbollah? It was in 1991, when I took over the army command. A decision was issued by the Lebanese state to position the army in the South. I went to Tyre. One of the officers told me: “For 22 years, I was deployed here. I was a company commander and we received instructions that ‘if a militant is caught, we must hand him over to the intelligence services, who in turn will imprison him.’ You are a new army commander, what are your instructions for me in such a case?”

I asked him, what is their nationality, are they Palestinians? He said no, they are Lebanese who want to return to their villages, which are occupied by the “Israelis”, and they carry out operations against them. Sometimes we catch them before they arrive as they are on their way to the valleys. What do you want us to do in such a situation? I told him: “Lebanese who want to return to their villages that are occupied by the Zionists are resistance fighters. You have to support them.” He told me, “appreciated” and he rejoiced. It was the first time an officer thought in this way. ” To me, as Emile Lahoud, any nationalist army commander should not ask permission from anyone to issue such an order. Should I stand in the face of those who seek to liberate the land! On the contrary, I should be an absolute support for them.

Then I returned to Beirut and the President of the Republic, Elias Hrawi, told me:

“Emile are you crazy? You are supporting people who are causing trouble at the border. Tomorrow an “Israeli” soldier will be killed and [“Israel”] will attack all of Lebanon.” Do you want to ‘destroy’ Lebanon?

I told him:

“Have you ever heard of an army commander whose land is being occupied and he gives an order to his officers that whoever liberates the land should be imprisoned? We must support them. He told me: I give you an order to confront them. I told him: I will not obey.

In 1993, the resistance became stronger than before. The Zionists were annoyed and exerted pressure on the Americans, who in turn pressured the Lebanese state and the Security Council. The latter took a decision to get rid of Hezbollah. The Lebanese state at the time issued a decision. I remember an incident that took place at the time. Members of the army spoke to me. They told me that a Zionist tank bombed a Lebanese area and killed a woman. What do you want us to do? It was the first experience with “Israel”. I asked them: is there a Lebanese tank in range? They said yes. I said, what are you waiting for? Respond. At this point, the President of the Republic summoned me and told me: “Emile, what is happening? How could you do that and give an order to respond? I told him this is what I must do. He asked me more than once to eliminate Hezbollah with the support of the UNIFIL forces. I told him: You are not understanding me, I will not do it. He told me: ‘Tomorrow is the meeting of the Supreme Council of Defense and you have to attend.’ I said, ‘I will not attend.’ He replied, ‘then we will take the decision without you. Someone else will be the army commander.’ I told him: let him come. I am doing my duty and what my conscience tells me. The next day I came late to the meeting. I found them meeting with the UNIFIL commander. They designed a map for the elimination of Hezbollah. I told them: what are you doing? Fold this map. The commander of the UNIFIL forces replied: ‘they have taken the decision in the Security Council.’ I told him: let them take whatever they want. I will not comply. Let them bring another army commander to carry out what they want. What right does the Lebanese state have to order a national army to strike its people because the “Israelis” are annoyed?

Emile Lahoud

All this and you had no interaction with Hezbollah. When was your first direct contact with them?

After all these years, there was no contact between us. But there was absolute support on my part.

The first contact in which I got to know Hezbollah was in 1997 when I got a call saying that Hadi, the son of the Secretary General of the party, Sayyed Hassan Nasrallah, was martyred. I told them, this is the first time that an Arab leader presents his son as a martyr. I want to get to know him. Indeed, the measures were taken. I found him relaxed although the news of his son’s martyrdom was announced an hour before my visit. We spoke for about ten minutes as I consoled him. I felt that we would win and triumph with this leader. Days passed, and we did not meet. In 2000, at the time of the liberation, Sayyed Nasrallah asked me to meet him. So we met and he presented me with an “Israeli” rifle. After that, I never saw him until I left the presidency. At the time, we sat for about three hours and talked about everything. He told me, ‘I do not know you.’ I told him, ‘We met in good conscience.’

What does to Emile Lahoud that the land was liberated during his reign as you have always described this event with pride?

It means my dignity. I take pride in this event very much. I am glad that the dignity of the Lebanese had been restored during my days. Is it possible that the “Israelis” occupy our land for 22 years and no one is shaken. Only a handful of resistance fighters met and liberated the land and defended us. Without them, “Israel” would have been among us.

How did the liberation of the land contribute to your military experience?

We can achieve the impossible. Many asked me what I was doing. No one can resist “Israel”. I told them, you will see. The resistance is the immunity of Lebanon. I am surprised how some people speak after the conclusion of the elections on the need to disarm the resistance, after all that it has done! They certainly get money from their masters who incite them to do so.

How do you perceive the golden equation, which you supported early on?

Without the golden equation, Lebanon would no longer exist, especially after the events that took place in Syria and Iraq, which made Lebanon strong and able to stand up to “Israel”. Unfortunately, we did not learn that we must preserve it through national action and not through sectarianism.

Today, the Palestinians are doing all they can to liberate their land. What is your advice for them given the experiences with the liberation of Lebanese lands?
There is no talk with “Israel” except in the language of force. I do not want to criticize, but when I hear some Palestinian officials talking about the need for a settlement, this does not return the land. The solution is only by force, just as we did in Lebanon. Here, I recall an incident. At one of the closed summits of the Arab heads of state in Khartoum, Palestinian Authority President Mahmoud Abbas said ‘how can I possibly pay for the salaries for the ‘Strip’ when the Zionists are not allowing the funds to arrive. I ask you Arabs to mediate with the concerned parties to put pressure on “Israel” so that the money can reach us. I told him, ‘Abu Mazen, behave like we did in Lebanon. It is shameful to beg for our salaries. We have to attack them by force. If you acted like Lebanon, you will not be here right now.’

You have always said that the the crisis in Syria will conclude with a victory. How do you describe the situation seven years after the crisis started?

Syria triumphed. The losers including the Zionists and the Arabs are coveting a winning card. That is why they are pressing in the last quarter. But they will not triumph. The crisis will soon be over and with it the conspiring mentality in Lebanon will end.

A final word

How lucky we are that we have lived in the time of the resistance and the men who sacrificed themselves for the homeland.

Source: Al-Ahed

Related Articles

نصرالله: حلفاء النصرة وداعش لن يمثّلوا بعلبك ـ الهرمل

القوات تعلن انفراط تحالفها مع المستقبل

هل يُعقل أن يسأل أحدنا ماذا قدم حزب الله وما زال أهالي الشهداء يرتدون الأسود؟ (هيثم الموسوي)

على مسافة 10 أيام من موعد انتهاء مهلة تسجيل اللوائح الانتخابية في وزارة الداخلية، بدأت طلائع اللوائح والتحالفات تطل من معظم الدوائر، وآخرها إعلان التحالف بين حزب الله وحركة أمل والتيار الوطني الحر في دائرة بعبدا، فيما انتكست الأمور على خط معراب ــ بيت الوسط مع إعلان القوات اللبنانية أن المفاوضات بين القوات وتيار المستقبل «لم تصل الى أي نتيجة في أي مكان بعد». في هذه الأثناء، خاطب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الجسم الحزبي في البقاعين الشمالي والأوسط، مؤكداً ضرورة شحذ الهمم

يوم الانتخابات لم يعد بعيداً. وفيما لا تزال بعض الأحزاب مشغولة بتحالفاتها، كان حزب الله يستشعر خطر تصاعد النبرة الاعتراضية في بعلبك ــ الهرمل. عنوان الاعتراض: ماذا فعل نواب المنطقة لها؟ ولأن للمنطقة حساسيتها بالنسبة إلى المقاومة، جاءت الإجابة على لسان السيد نصرالله نفسه.

أمس توزّع الحزبيون على 9 مدن وبلدات في البقاعين الأوسط والشمالي للقاء السيد، عبر الشاشة. العنوان استنهاض الهمم في مواجهة الحملة التي تطال مرشحي الحزب. بلغ الأمر بالسيد حدّ الإشارة إلى أنه مستعد للتوجه شخصياً إلى منطقة البقاع «إذا رأينا أن هناك وهناً في الإقبال على الانتخابات»، وأنه لن يتردد في التجوال في قرى المنطقة ومدنها وأحيائها للسعي إلى إنجاح هذه اللائحة «مهما كانت الأثمان ولو تعرضت للخطر». وأكد أنه «لن نسمح بأن يمثل حلفاء النصرة وداعش أهالي بعلبك – الهرمل»، كما لن يسمح أهالي المنطقة لمن سلّح التنظيمات الإرهابية بأن يمثلوها.

لم يهضم «حزب الله» قول أحد قياديي تيار المستقبل إن المعركة هي معركة هزيمة حزب الله في بعلبك – الهرمل… ليس الفوز بمقعد أو اثنين انتصاراً بالنسبة إليه، فعنوان هزيمة حزب الله هو سحب أحد المقاعد الشيعية الستة منه. ذلك يساوي الـ127 نائباً في البرلمان، بحسب الأمين العام لتيار المستقبل أحمد الحريري. لكن نصر الله قال: لا يفترض أحد أنه يسجل انتصاراً إذا خرقنا بمقعد أو اثنين، فنحن حين وافقنا على النسبية فتحنا المجال أمام ذلك، مشيراً إلى أنه «كما سنخسر في مكان سنربح في أماكن أخرى».

استعاد نصر الله أيام شبابه في بعلبك الهرمل. قال: منذ ١٩٧٩ الى ١٩٨٦ كنت مسؤول منطقة وكنت أتجول في شوارع كل المدن والقرى البقاعية، سائلاً: كيف كان وضع هذه المناطق قبل الـ٨٢، وكيف أصبح بعد الـ٨٢ والـ٩٢ الى يومنا هذا؟ هناك الكثير الكثير من الانجازات.

وتطرق نصر الله إلى الشق الاقتصادي، قائلاً: تسألون كيف وصل الدين العام إلى 80 مليار دولار. انظروا إلى المسؤولين الذين اغتنوا عندما صاروا في الحكم. وقال إن مؤتمرات الدعم التي تعقد، كباريس 4، ليست مخصصة لتقديم الهبات للبنان، بل لتقديم قروض سترتّب علينا فوائد وسندفعها من جيوبنا.

ووجّه نصر الله أصابع الاتهام إلى «المستقبل» من دون أن يسميه، قائلاً إنه «ما عدا فترة حكم سليم الحص، فإنه من 92 إلى الآن، كان الفريق الثاني في الحكم، وكان الصرف ومجالسه ووسائله بيده»، مشيراً إلى أن النهب الكبير في الدولة هو من مسؤولية هذا الطرف. وأكد تبنّي الحزب شعار محاربة الفساد في المرحلة المقبلة.

كذلك ذكّر بقول رئيس بلدية عرسال السابق علي الحجيري، من دون أن يسميه، إنه أصبح هناك نواة دولة من عرسال الى رنكوس (في سوريا). وسأل: هل من كان يريد سيطرة المسلحين على بعلبك ــ الهرمل يريد أن يمثلها اليوم؟ أضاف: أين كان القوات وتيار المستقبل حينها؟

ليجيب بنفسه:

كانوا يذهبون بنوابهم إلى حيث توجد النصرة وداعش للتضامن معهما.

وفي ما يتعلق بالحرب في سوريا، أشار نصر الله إلى أن تدخل حزب الله جاء لمصلحة لبنان، وكذلك مساهمته في تحرير معظم الجرود، مع الجيش اللبناني، مشيراً إلى أنه

«لولا هذه الثلاثية، المقاومة وصمود الأهالي والجيش، لكان لبنان مسرحاً للارهاب ولما كانت ستحصل هذه الانتخابات في بعلبك الهرمل».

وتطرق إلى ما رافق حرب تموز من مفاوضات، وقال:

«يا عمي الاسرائيلي تنازل والحكومة كانت تصرّ على نزع السلاح، ولولا وجود وزرائنا وحلفائنا والأستاذ نبيه بري والرئيس إميل لحود حينها لما حصل ما حصل لحماية المقاومة»، ليخلص، مستذكراً أعوام ١٩٨٢، ١٩٩٦، ٢٠٠٠ و٢٠٠٦، إلى أنه لولا المقاومة لكانت إسرائيل احتلت لبنان بكامله.

القوات ــ المستقبل: أفق مسدود

من جهة ثانية، أعلن موقع القوات اللبنانية ان المفاوضات بين القوات وتيار المستقبل لم تصل الى اي نتيجة في اي مكان بعد، إلى درجة ان الاتفاق الذي كان أنجز مبدئياً في بعلبك ــ الهرمل، يعمل المستقبل على التراجع عنه، إما عن طريق الإصرار على إدخال التيار الوطني الحر في اللائحة، وإما عن طريق تمييع الإعلان عن اللائحة من أجل التراجع عن الاتفاق. وأضاف ان المستقبل «يريد ان يستبدل مقاعد القوات بمقاعد للتيار الحر، علماً بأن القوات بإمكانها التفاهم مع التيار الحر بمعزل عن المستقبل، وهذه ذريعة واضحة إما للتراجع عن التفاهمات المتفق عليها أصلاً، أو للتذرع من أجل عدم التفاهم، وفي مطلق الأحوال وصلت الرسالة».

وكشف موقع القوات أن الاتفاق في الشوف – عاليه هو بين القوات والحزب التقدمي الاشتراكي «وليس بين القوات والمستقبل، ويبدو أن التفاهم بين الاشتراكي والمستقبل لم تكتمل عناصره بعد، في ظل الخلاف حول ترشيح النائب محمد الحجار أو السيد بلال عبدالله».
(الأخبار)

Related Articles

Breaking: Lebanon considers Saad Hariri detained in Saudi Arabia – Aoun

 

BEIRUT, LEBANON (11:30 A.M.) – Lebanese President Michel ‘Aoun stated on Wednesday that his government considers former Prime Minister Saad Hariri detained in Saudi Arabia because he hasn’t returned in 12 days.‘Aoun added that Hariri’s detainment is a violation of the Vienna Convention and an act of aggression towards Lebanon.

Saad Hariri recently tweeted he is returning to Lebanon in two days after an Iranian official also accused Saudi Arabia of holding him against his will.

 

Hariri maintains he is simply a guest in Saudi Arabia and that he is not under any kind of arrest.

Saudi Goes Ahead with Hariri’s Farce

November 15, 2017

Hariri Rahi

Lebanese Prime Minister Saad Hariri, who is believed to be held by Saudi authorities in Riyadh, met Maronite Patriarch Beshara Rahi on Tuesday and announced that he will return to Lebanon in the coming days.

As Hariri and Rahi met in Raiyadh, journalists were barred from covering the meeting in a move seen by many observers that raises doubts over the “freedom” which Hariri enjoys in the Gulf Kingdom.

Separately, it was announced on Hariri’s Twitter account that he will return back to Lebanon within days.

“Guys, I am perfectly fine, and God willing I will return in the coming days. Let’s calm down,” a tweet on the Lebanese premier’s Twitter account said.

However, Hariri’s family will stay in Saudi Arabia, according to the Tweet.

On November 4, Hariri resigned in a surprise announcement from Riyadh. International, Arab and local media then reported that Hariri was forced by Saudi Arabia to do so, in a move aimed at toppling the Lebanese government. Media also reported that Hariri has been under house arrest in Riyadh.

On Sunday (November 12), Hariri appeared in an interview. As the move was aimed at denying reports’ that Hariri has been held, it raises more questions about his situation in Saudi Arabia. The Lebanese premier appeared to be exhausted and concerned during the interview.

Shortly before the interview, President Michel Aoun, who refused so far to accept Harrir’s resignation, stressing that the ambiguity of his situation makes all what he has states unreliable.

Source: Al-Manar

عون: الحريري محتجز في السعودية ونعتبر ذلك عملاً عدائياً ضدّ لبنان

عون يعتبر احتجاز الحريري في السعودية عملاً عدائياً ضدّ لبنان ويعلن استعداد بلاده البحثَ في أسباب الاستقالة مشترطاً عدم المس بالسيادة اللبنانية.

عون: مستعدون للبحث باسباب استقالة الحريري بشرط ألا تمس بالسيادة اللبنانية

أكد الرئيس اللبناني العماد ميشال عون أنّ رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري “محتجز” في السعودية، معتبراً ذلك “عملاً عدائياً” ضدّ لبنان.

كلام عون جاء أمام وفد من المجلس الوطني للإعلام، حيث أوضح أنّ ما حصل مع الحريري يعدّ “انتهاكاً لحقوق الإنسان.. لا يمكننا إطالة الانتظار وخسارة الوقت، إذ لا يمكن إيقاف شؤون الدولة”.

ورفض الرئيس اللبناني التبرير لعدم عودة الحريري، مضيفاً ” لا شيء يبرر عدم عودة الحريري بعد مضي 12 يوماً..نعتبره موقوفاً ومحتجزاً بما يخالف اتفاقية فيينا وشرعة حقوق الإنسان”.

وبحسب عون فإنّه لا يمكن البتّ باستقالة الحريري التي قُدّمت من الخارج مطالباً بعودة رئيس مجلس الوزراءلتقديم استقالته أو للرجوع عنها أو لبحث أسبابها وسبل معالجتها.

وكان الحريري أعلن في مقابلة له من الرياض الأحد الماضي أنه سيعود إلى لبنان قريباً جداً “خلال يومين أو ثلاثة” لتأكيد استقالته طبقاً للدستور، موضحاً أنه سيحاور رئيس الجمهورية ميشال عون وكل الفرقاء بعد عودته إلى البلاد “بشأن كيفية إتمام التسوية”، ملمّحاً إلى إمكانية التراجع عن استقالته بشرط “احترام النأي بالنفس”.

الرئيس عون: لا شيء يبرر عدم عودة الرئيس الحريري بعد مضي ١٢ يوماً. وعليه نعتبره محتجزا وموقوفا، ما يخالف اتفاقية فيينا وشرعة حقوق الانسان

 وعرض عون إمكانية البحث في أسباب استقالة الحريري مشترطاً “عدم المس بالسيادة اللبنانية”، متعهداً بأن يقوم لبنان بكل ما يتوجب عليه للمطالبة بالإفراج عن الحريري والتواصل مع الدول العربية والغربية لأجل ذلك.

وحول تأثير “إعلان استقالة” الحريري من السعودية على الأوضاع في لبنان، قال الرئيس اللبناني “الوحدة الوطنية هي المدخل الفعلي للاستقرار ولا خوف على السوق المالية والوضع أكثر من جيد”.

وطمأن عون اللبنانيين بالقول “لا تخافوا لا اقتصادياً ولا مالياً ولا أمنياً”.

الرئيس عون: لا تخافوا، لا اقتصادياً ولا مالياً ولا أمنياً، البلد آمن والسوق المالية تعمل كما يجب، والوحدة الوطنية صمام الأمان

 المصدر : رئاسة الجمهورية اللبنانية

Related Videos

Related Articles

Emil Lahoud: Exposing Lebanon’s and Arab zionists

Related Videos

Related Article

 

ماذا لو لم تجر الانتخابات وفق النسبية؟

نوفمبر 2, 2016

ناصر قنديل
– يتساءل الكثير من المعنيين والمتابعين عن المفتاح الذي يمكن من خلاله قياس مدى قدرة العهد الجديد على التبشير بتغيير سياسي اقتصادي اجتماعي، أو التحوّل إلى عهد إدارة للتوازنات والمصالح، فالنقاش المقارن بين عهدي الرئيسين العمادين إميل لحود وميشال عون، لا يمكن أن يطال ملف السياسة الخارجية، ولا الموقف مع المقاومة وسورية، والفارق الذي يستطيع عهد العماد الرئيس ميشال عون تقديمه مقارنة بعهد الرئيس العماد إميل لحود، هو بالقدرة على صياغة مشهد داخلي مختلف لتحقيق الوعود ذاتها بالتغيير التي بشر بها عهد الرئيس لحود، وكانت موضع التفاف شعبي مشهود بداية العهد، والمصدر الذي يستند إليه الأمل بالقدرة على تحقيق ما لم يتحقق في عهد الرئيس لحود هو حجم الكتلة الشعبية المساندة بثبات للرئيس العماد عون، والزعامة السياسية والشعبية التي تمنحه صفة أقوى الزعماء المسيحيين، مقابل ما أخذ من نقطة ضعف على عهد الرئيس لحود بافتقاده الحاضنة الشعبية المسيحية، ووقع عهده على خط الاشتباك مع الشارع المسيحي الذي كان يتقاسم قيادته تيار العماد عون ومناصرو حزب القوات الذي يرأسه سمير جعجع.

– الفارق الذي نتحدث عنه هنا ليس بالتأكيد التطلع لحلول سحرية لأزمات نظام تفاقمت وتراكمت إلى الحدّ الذي بات معها كلّ إنقاذ وإصلاح محكوم بتواضع السقوف، خصوصاً أنه يجري في ظلّ الحفاظ على الصيغة الطائفية للنظام السياسي التي تشكل مصدراً رئيسياً من مصادر الأزمات، وسيكون القياس بعين التطلع لمثل هذا التغيير الجذري واعتباره أساساً للحكم على العهد فيه ظلم كبير للعهد، وتهاون في تقدير حجم الأزمات من جهة وحجم تجذر وقوة النظام الطائفي من جهة أخرى ودوره في تفاقم الأزمات وتعقيد مسيرة الإصلاح من جهة ثالثة، لكن الفارق الذي نتحدث عنه أيضاً ليس الفارق الذي سيحدثه مجرد وصول العماد عون للرئاسة بحجم ما يمثل كركن مقرّر في معادلات الدولة والمجتمع، سواء بالقدرة على إدارة التوازنات والمصالح في قلب معادلة الحكم، أو بحجم الحصانة السياسية والشعبية التي سيمنحها للخيارات الإقليمية الداعمة للمقاومة وسورية، من الموقع المزدوج للرئاسة والزعامة معاً، إنه الفارق الذي يتمثل بإحداث تراكم تصاعدي لحساب فكرة الدولة وعبرها لفكرة المواطنة، ومعهما لمنطق القانون، وما سيمثله هذا التراكم من نقلة نوعية في بنية الدولة وهيبتها، وتضعف معها أحجام المساحات التي تحتلها الطوائفيات، من الدولة وعلى حسابها.

– الفارق المنشود يتوقف على إقامة توازن جديد، في قلب معادلات الحكم، فهل تكفي مهابة الرئاسة المستندة إلى الوزنين السياسي والشعبي للعماد الرئيس، أم أنّ ذلك يحتاج إلى توازن جديد، هذا هو السؤال المفتاحي في مطلع العهد، والجواب تقوله الوقائع السياسية والدستورية، وفيها أنّ الرئيس سيملك حكماً قدرة التعطيل، بحق الفيتو الذي يملكه من جهة، وبامتلاكه قدرة تحويل الفيتو إلى سبب كافٍ لمنع ما يجب منعه، بحكم استناد الرئاسة إلى الزعامة، زعامة شارع شعبي وازن سيزداد نهوضاً، وزعامة تكتل نيابي لا يمكن تخطيه، ومعهما تحالفات وازنة نيابياً وقادرة على إشهار البطاقة الحمراء لحماية موقع الرئاسة عند الضرورة، وقد فعلت ذلك لسنتين ونصف السنة حتى أوصلت العماد بأمان إلى قصر بعبدا. لكن السؤال يطال الفعل الإيجابي القائم على قدرة العهد وفقاً لرؤية واقعية، بسقوف متواضعة، تعرف تركيبة النظام وتراعيها، وتعرف المصالح الحيوية للقوى المشاركة في الحكم وتضعها في الحساب، لكنها رغم ذلك وفوق ذلك تستطيع الدفع بقوة وثبات وبلا تصادمات كبيرة تعطل الدولة، وتحقق التراكم المنشود.

– الأكيد هو أنّ التوازن القائم في المجلس النيابي، يتكفل بتعطيل قدرة الرئيس على إحداث ما يتخطّى قدرة ممارسة الفيتو وصولاً للتعطيل، منعاً لإفشال العهد، وجعله رهينة لعبة إدارة الأزمات، وأيّ تغيير منشود وبسقوف متواضعة يستدعي توازنات جديدة في المجلس النيابي تبرّر توازنات جديدة في الحكومة المقبلة، والانتخابات على مسافة شهور قليلة، لكنها ستنتج مجلساً عمره أربع سنوات هي العمر المجدي للعهد الجديد، ومثلما سيكون التمديد للمجلس النيابي الحالي إعلان وفاة للآمال التغييرية المعقودة على العهد، وهو الذي رفض بشخص الرئيس العماد ومعه تياره وشارعه عمليات التمديد السابقة، وصولاً إلى معادلة لا شرعية المجلس الحالي التي أثارت إشكاليات كثيرة، لا تزال حاضرة، فإنّ إنتاج مجلس نيابي جديد تحكمه توازنات المجلس الحالي ذاتها سيكون إعلان اكتفاء العهد بإدارة توازنات النظام، والإقرار سلفاً عن رومانسية وطوباوية التطلع للتغيير وبالعجز عن إحداثه.

– وفقاً لمعادلة الواقعية والحاجة لمراعاة التحالفات والتفاهمات التي أنتجت الرئاسة بالصيغة التي عرفناها، ستكون العملية الانتخابية المقبلة إذا جرت وفقاً للنظام الأكثري، سواء قانون الستين أو سواه، ممراً إلزامياً لإعادة إنتاج مجلس نيابي يشبه المجلس القائم، حيث سيكون التيار الشعبي المساند للرئيس سواء في الساحة المسيحية أو في ساحات أخرى مقيّداً بعدم إثارة الاشتباك المبكر مع أطراف التفاهمات التي أنتجت الرئاسة. ولا مفرّ من هذا القيد إلا بقانون انتخابي يحرّر الجميع من التحالفات، ويجعلها مستحيلة، وهذا لا يتحقق إلا بقانون يعتمد النسبية حيث تبدأ التحالفات بعد الانتخابات، وبدلاً من إلزامية تقاسم مقاعد الدوائر مع الشركاء في الخيار الرئاسي بالتراضي، الذي لن يجد أمامه لا مراعاة التوازن النيابي الحالي مقياساً، سيكون مع التمثيل النسبي طبيعياً أن يخوض كلّ فريق تجربته الانتخابية منفرداً، والتوجه بعد الانتخابات نحو التحالفات، لكن بأحجام نيابية أفرزتها الانتخابات، وسيكون طبيعياً عندها التطلع لصرف الفائض الشعبي الذي أضافته الرئاسة إلى الزعامة في طائفتها وسائر الطوائف بكتلة نيابية أكبر وتحالفات نيابية تتيح تشكيل أكثرية، تغييرية إصلاحية، لكن عاقلة وغير تصادمية، وقادرة على صياغة مشروع حكومي، لا مانع من بقاء رئاسة الحكومة فيه للرئيس سعد الحريري، طالما التمثيل الحكومي للكتل النيابية سيراعي أحجامها.

– قد تكون من المرات النادرة التي يشكّل فيها قانون إصلاحي انتخابي وفقاً للنسبية، مخرجاً من المأزق لقوى طائفية كانت تراه مصدراً لخسارتها. فالرئيس الحريري الذي يتطلع نحو طرابلس بقلق انتخابي، سيكون مرتاحاً لقانون يضمن له حصته النيابية وفقاً للنسبية، بينما قد يهدّد النظام الأكثري بوضعه خارج معادلتها النيابية كلياً. والنائب وليد جنبلاط في الشوف في وضع لا يخرجه من القلق تجاه ثلاثي التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية وتيار المستقبل، إلا التمثيل النسبي الذي يمنحه فرصة حصاد مقاعد خارج طائفته لن يكون ممكناً في ظلّ النظام الأكثري. والتحالفات القائمة، التي قد لا تعرض على جنبلاط أكثر من ضمان مقاعد طائفته، ومن موقع الضعيف، ومثلهما، سيكون في العلاقة بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية، الذهاب للنظام الأكثري تكريساً لثنائية تقتل مشروع التيار الذي يحيا بتعددية خياراته التحالفية مسيحياً، والحفاظ على حرية الحركة داخل هذا التعدد، وهو ما لا يحققه دون تصادم غير وارد بالتأكيد مع القوات، إلا النظام النسبي، حيث سيتقاسم التيار والقوات والمردة والقوميون مثلاً تمثيل دائرة تضمّ بشري وزغرتا والكورة والبترون، ومثلها المتن مع حلول الكتائب بدلاً من المردة، ومن دون أيّ إخلال بالتفاهم والتعاون مع القوات.

– المفتاح واضح كما القفل واضح، النظام النسبي في دوائر متوسطة الحجم تتشكل من الأقضية التي يبلغ عدد نوابها ثمانية، ومن دمج الأقضية التي تنتج دوائر يتراوح عدد نوابها بين ثمانية واثني عشر نائباً، وهذا قد يكون ممكناً بتوظيف زخم العهد لإنتاجه، وبشرح هادئ لمصالح الجميع باعتماده وهو ما تقول مقاربة سريعة لنتائجه إنه سيطلق دينامية سياسية وشعبية ونيابية ستمنح العهد البداية التي يحتاجها للتبشير بآمال تليق بالرئيس وتاريخه والوعود الكبيرة التي يضعها الناس لأنفسهم ولبلدهم مع وصوله إلى سدة الرئاسة.

Related Articles

They Killed him in Mecca after they failed in Beirut: Martyr Ghadanfar Roknabadi

شهيدُ مجزرةِ منى السفير غضنفر ركن ابادي يبقى حياً في ذاكرةِ لبنان ، والرئيس اميل لحود يتذكرُ خصالَ الدبلوماسي الايراني الذي وقفَ على مسافةٍ قريبةٍ من كلِّ السياسيين.

Related Articles

Jamil al-Sayyed speaks on the occasion of the 10th anniversary of his arrest

A must see

 

Related Articles

AngloZionist Empire: Hezbollah wanted before Moderate Nusra Front

حزب الله مقابل النصرة؟

ناصر قنديل
– لم يعُدْ محرجاً لـ«إسرائيل» ولا محرجاً للسعودية وتركيا ولا محرجاً للقاعدة الظهور كحلفاء في حرب واحدة، فاغتيال الشهيد القيادي في المقاومة مصطفى بدر الدين لا يأتي كحلقة في تصفية حساب مفتوح بين «إسرائيل» والمقاومة وحسب، وهي تقيم الحساب الدقيق لمخاطر الانزلاق لمواجهة تحكمها موازين ردع تعرف جيداً نتائج الاحتكام إليها والذهاب حتى النهاية، وكلّ شيء يقول إنّ تشكيلات القاعدة المتعددة مستفيدة مباشرة من العملية، بتوجيه ضربة لقيادة القوة المحورية في المواجهة التي تخوضها في سورية والتي تستعدّ لجولة حاسمة في شمال سورية.

– لو لم تكن «إسرائيل» ولو لم تكن أميركا على خط الاغتيال، لما كانت «جيروزاليم بوست» سجلت سبقاً بنشر خبر قيام طائرة «إسرائيلية» بإطلاق صاروخ موجّه على مقرّ عمليات حزب الله قرب مطار دمشق، واغتالت الشهيد القيادي بدر الدين، بل لبادرت «إسرائيل» إلى نفي أي صلة لها بالعملية، مضيفة أنّ بدر الدين كان على لائحة أهدافها، لكنها ليست من اغتالته، وثمة سوابق مشابهة فعلت فيها «إسرائيل» ذلك، على عكس أميركا التي تنفي في معرض التأكيد أن تكون إحدى طائراتها فوق منطقة اغتيال الشهيد بدر الدين في توقيت العملية، ما يعني أننا وفقاً لما تقوله الوقائع في السياسة لا مبرّر لانتظار النتائج التحقيقية الميدانية إلا لمعرفة حدود الدور الأميركي والدور «الإسرائيلي» ودور كلّ من تركيا والسعودية و«القاعدة».

– تقدُّم أميركا و«إسرائيل» على العملية لتقولا أشياء كثيرة، أولها أنّ اتفاقاً بين أطراف حلف الحرب هذه قد تمّ على عدم السماح بأن تتمّ نهاية حرب سورية وفقاً لصيغة تتيح لحزب الله أن يخرج منتصراً، وتكون «إسرائيل» فيها تحت سيف التهديد، وأنه إذا كان لا بد من حرب فلتكن والجميع منخرط فيها، فمستقبل المنطقة مترابط ومتشابك، وهزيمة تركيا والسعودية بجيشهما الموحّد الذي يمثله تنظيم القاعدة، بما تعنيه من نصر لسورية ومحور المقاومة، تعني تهديداً للمصالح الأميركية، خصوصاً لأمن «إسرائيل»، ولذلك فالعجز عن خوض حرب رابحة بوجه محور المقاومة لا يجب أن يرتّب تسليماً بالهزيمة الكاملة، بل خوض حرب تحديد سقف تسوية لا منتصر فيها من زاوية الخيارات المفصلية لمستقبل المنطقة، تسوية لسورية التي لا تستطيع العودة قاعدة للمقاومة، ولا سنداً لفلسطين، تسوية تبقى فيها جيوب سياسية واجتماعية وأمنية فاعلة لكل من السعودية وتركيا تحمي المصالح الأميركية وتحفظ أمن «إسرائيل».

– تعرف أميركا و«إسرائيل» ويعرف التركي والسعودي أن هذه التسوية غير ناضجة، وأن قبولها من كل أطراف محور المقاومة مستحيل، وأن حرباً فاصلة لا بدّ منها لرسم توازنات استحالة النصر، وعرض مقايضة تقسيم سورية بتسوية تفخِّخ سورية وتحول دون عودتها قلعة لمحور المقاومة. وهذه وظيفة حرب الشمال، ولو تحوّلت إلى مشروع حرب إقليمية كبرى تنتهي بتسوية إقليمية كبرى، تكون «إسرائيل» شريكاً فيها وتحظى عبرها بالضمانات اللازمة لأمنها، ومستقبل وجودها، أو حرب استنزاف متصلة تنهك القوة التي يمثلها حزب الله في محور المقاومة حد إخراجه من المعادلة، وجعله شريكاً كسيحاً في هذا المحور، وإلغاء حضوره كقيمة مضافة يمنح وجودها في احتفال النصر بريقاً استراتيجياً، يؤشر على مستقبل المنطقة، ولذلك تلتقي طرق هذه الحروب الثلاثة عند حزب الله وتتقاطع عند إضعافه وحصاره واستنزافه، وقتل قادته، وملاحقته بالعقوبات والحملات الإعلامية وصولاً لتصنيفه إرهاباً ومعاملته على هذا الأساس، وهو ما قالته عملية الاغتيال، وقالت معه كيف يتوزّع الحلفاء الأدوار والمسؤوليات.

الاغتيال إعلان أميركي «إسرائيلي» بأن الحرب المفتوحة مع حزب الله لن تخاض بعد إقفال الجرح السوري، وإعلان للتركي والسعودي للقاعدة بالقتال حتى الفوز بالشمال السوري ومقايضته بتسوية تضمن حصصاً يتوزّعها الجميع، ويتقاسمون عائداتها وفي المقدّمة «إسرائيل»، وأن أميركا ستتولى رعاية تسويات مؤقتة، كلما بان في الأفق نصر لمحور المقاومة، وصولاً لحسم أمر السيطرة على شمال سورية وعرض التسوية التي تناسب حلف الحرب، وفي قلب هذه التسوية مكانة جديدة لحزب الله، خروج مهين من سورية والتزام بمقتضيات الأمن «الإسرائيلي»، وارتضاء دور متواضع في الداخل اللبناني، والاغتيال يترافق مع حملة لبنانية خبيثة تكشف الأهداف، ومع تولي جيفري فيلتمان ملف القرار 1559 تحضيراً لفتح ملف سلاح المقاومة مجدداً. فالحرب على كل الجبهات، وعنوانها حزب الله مقابل النصرة، وهذا هو تفسير قرار الاحتلال بإعلان ضمّ الجولان مجدداً، إما تعويم النصرة على حدود الجولان أو إبعاد حزب الله كخطر عن هذه الحدود أو تسوية تضمن أمن «إسرائيل» الاستراتيجي وتكون هي جزء عضوياً في تكوينها. وها هي الطلقة الحاسمة في الحرب التي تبدأ ويُراد لها رسم مسار تحقيق هذه الأهداف.

– ستقول المقاومة قراءتها وتحدّد منهجها في التعامل مع الاغتيال كفصل من فصول الحرب، وسيكون الرد، وستكون حرب شمال سورية كما كانت بالأصل هي حرب الشهيد مصطفى بدر الدين.

Related Videos

Related Articles

Resisting President LAHOUD: We Must Defend Lebanon Whenever Being under Attack

Lahoud: We Must Defend Lebanon Whenever Being under Attack

Local EditorLebanon: Former President Emile Lahoud

Former Lebanese President Emile Lahoud stressed on Monday that “Lebanon did not abandon the Arab consensus, but Arabs abandoned it as they are working to reach consensus on Israel,” attributing the reason of Saudi escalating policies towards Lebanon to the losses of Kingdom in the Syrian battlefield.

During an interview with Al-Manar TV channel, President Lahoud pointed out that Saudis wanted to deliver a message to the Lebanese people that the existence of their country depends on its sponsorship, stating that whenever there is an attack on Lebanon, the Lebanese people must defend themselves and not distance themselves.

Lahoud expressed beliefs that the root problem of the region is ‘Israel’, which is plotting conspiracies sponsored by the United States within the Persian Gulf states, and implemented by the so-called ‘Islamic State of Iraq and the Levant’ (ISIL) takfiri group.

The outline is made by Israel and the executioners are some regional states with the help of Washington, whose foreign policy is influenced by the Zionist lobby,” the ex-President said, adding that the United States wanted to topple Syrian President Bashar al-Assad as a punishment for his stand with the resistance against Israel.

“His [Assad’s] stance rescued Lebanon, especially Christians who are being exterminated in the region at the hands of ISIL and other terrorist groups,” he said.

He noted that the first loser in Syria will be ‘Israel’, which is trying to compensate for its defeat by provoking sedition in Lebanon.

“If the Saudi claims about fighting ISIL were true, so why they would have stopped the aid to the army that is fighting terrorist groups?” Lahoud asked in reference to halting the Saudi ‘grant’ promised for Lebanon, stressing that those terrorist groups are being supported by the countries that halted aid to the Lebanese army.

“Saudi Arabia is confused today, therefore it is behaving this illogic in Lebanon, while the Lebanese politicians who are walking the Saudi path receive monthly salaries from the Kingdom, while the Saudi aid for Lebanon is being allocated for the leaders and not for the impoverished people in the North, Akkar and other poor regions.

Ex-president Lahoud stressed that we were able to liberate the land because our dignity is very dear, where as the biggest threat is coming from the refugees whom are being used as a card to put pressure on Lebanon and to blow up the situation.

Moreover, putting pressure on the Resistance by threatening the Lebanese abroad with their livelihood, will be in vain, Lahoud stressed, noting that our dignity comes in the first place before our livelihood,” reassuring that the economic situation is stable and strong amid the presence of Governor of the Bank of Lebanon Riyad Salameh.

Regarding the apology demanded by Saudi Arabia from Lebanon’s cabinet, Lahoud said that the Lebanese people didn’t commit any mistake and they are not slaves for anyone.

Lahoud highlighted that the Resistance in Lebanon has defeated ‘Israel’, and today “we are stronger than before by our army and resistance, and we can defeat the countries that are conspiring against Lebanon and Syria.”

Source: Al Manar TV

01-03-2016 – 15:24 Last updated 01-03-2016 – 15:25

 

Related Videos

 Related Articles

‘Erdogan backs extremist fundamentalists’ : Lahoud


River to Sea Uprooted Palestinian  

 

The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

%d bloggers like this: