Hezbollah: 77 out of 128 MPs support resistance to Israel in new Lebanese Parliament

May 27, 2022

Description:

Hezbollah’s Deputy Secretary General, Sheikh Naim Qassem, asserted in a recent interview on Al-Manar TV, that 77 out of the 128 MPs in Lebanon’s new Parliament support the strategic path of military resistance to Israel.

Source: Al Manar TV via Kalam Siyasi (YouTube)

Date: May 24, 2022

(Please help MEO keep producing independent translations for you by contributing a sustainable monthly amount https://www.patreon.com/MiddleEastObserver)

Transcript:

Sheikh Naim Qassem, Hezbollah Deputy Secretary General:

If I want to go back to the former formal division (of the Lebanese Parliament), we have 62 (MPs of Hezbollah and its allies), (and this is) the formal (division), I reiterate, I do not call for a (Parliamentary) majority, and I don’t want (to speak about a parliamentary) majority, nor will we carry on (our discussion) based on (exploring the possibility of a parliamentary) majority. I only wish to read out numbers so that the image would become clear for the people.

There are the ‘independents’ – before I speak about the independents, we have 62 (MPs). There’s something called ‘remnants of the March 14 (coalition)’, who are composed of the Lebanese Forces, the Phalanges, the Progressive Socialist Party, and the Future Movement – the Future Movement took a certain position. (However,) at that time, those were –

Host:

– (you mean back) in 2018…

Qassem:

(Indeed,) in 2018, these (remnants of the March 14 coalition) were 47 (MPs) –

Host:

– and today?

Qassem:

Now they are 36 (MPs). So, we have ‘March 14 remnants’ – although there is no connection between them, yet if we formally divided them, they are 36 (MPs). We have the independents with 16 (MPs), (and) these 16 independents are divided into two segments; a segment which we call ‘moderate’ and another which we call ‘negative’ –

Host:

– the moderates (are ones) which you have open (dialogue/communication) with? –

Qassem:

– The moderate ones are those with whom we have ties. The moderate ones are those who are with the path of strategic resistance (against Israel), yet they (chose to) take a certain position on their own.

Host:

What’s the percentage of the moderate (segment) among those 16 (independent MPs)?

Qassem:

The percentage of moderates out of those 16 (independent MPs) is 8. There are 8 ‘moderate’ (MPs) and 8 ‘negative’ (MPs). Actually, I didn’t want to mention names, but (I will) for the sake of credibility. What would you say about Michel al-Mur in Matn (District)? He’s among the moderates. What about Ghassan Skaf in Western Bekaa? He (too) is among the moderates. (So is) Mohammad Suleiman in Akkar. Abdul Rahman al-Bizri in Sidon is among the moderates. I will not mention the others, I’m just giving examples to show what ‘moderate’ means, so that public opinion would understand that we are not only throwing (random) numbers. Now we have: the independent (MPs) that are two segments, 8 moderate (MPs) and 8 negative (MPs).

Host:

– ‘negative’ in what sense, your eminence?

Qassem:

‘Negative’ (refers to the MPs who) are against the resistance –

Host:

– Completely (against the resistance)? –

Qassem:

(Indeed,) completely against the resistance –

Host:

– And you have (had) open communication channels with them, but you haven’t reached?…

Qassem:

– They are completely against the resistance and the majority probably have ties with the US Embassy and the Saudi Embassy, and their (political path) is settled.

Moving to the fourth segments, now we have four groups (in the new Lebanese Parliament): (1) ‘Hezbollah and its allies’; 2) the ‘March 14 remnants’; ‘the independents’; and 4) ‘the NGOs’. 14 (MPs) of ‘the NGOs’ have won (seats in the parliament). And these NGOs are divided into two segments: 7 moderate (MPs) and 7 (MPs who are) followers of the (US) embassy. That’s a surprise (isn’t it)! Allow me to give examples, as people may be wondering how NGOs may include moderate (MPs), and yes there are moderates (among them).

Host:

Such as?

Qassem:

What would we say about Charbel Massaad in Jezzine? He’s among the moderates. What about Rami Fanj in Tripoli? He (too) is among the moderates. Elias Jradi in Southern (Lebanon) is among the moderates, and (so are) other (MPs from the NGOs).

So, if we want to make a calculation, who is with the resistance and who is against the resistance – I’m not speaking about internal (calculations, because with regards to internal (political matters), all (the blocs) are separate blocs, we no longer have one bloc, not in a formal manner, nor in a non-formal manner. (Therefore), we would have those who are with the path of resistance as (military) resistance (against Israel) but have (other separate) calculations with regards to internal (affairs), (all of such people become) 62 + 8 + 7 = 77 MPs.

If we want to speak about those who are against the path of the resistance, the March 14 remnants are 36, the negative (section) of the independents includes 8, the negative (section) of the NGOs includes 7, (added together), they are equal to 51 (MPs).

(So in total), 51 + 77 = 128 (i.e. the total number of MPs in the Lebanese Parliament). If we would categorize the Parliamentary based on who is with the resistance to Israel and who is against the resistance to Israel, we would have 77 (MPs) with the resistance to Israel.

مبادرة السيّد موجهة إلى كتلتين ومجموعة نواب

الجمعة 27 أيار 2022

 ناصر قنديل

خلال مرحلة ما قبل الانتخابات شكل خطاب العداء للمقاومة عنوان حملة خصومها في الداخل والخارج، وقد كان واضحاً أن في كلام الأمين العام لحزب الله عن المقاومة والسلاح تفنيداً واضحاً لذرائع هؤلاء، وإسقاطاً لحججهم، واستعراضا لتاريخ مواقفها، وأكذوبة الإجماع حول المقاومة قبل التحرير، وصولاً لتأكيد مضي المقاومة في مشروعها غير آبهة بهؤلاء، وهي التي لو أبهت لهم في الماضي لكان الاحتلال لا يزال قائماً، بينما كان مجلس النواب كله بين أيديهم والرئاسات والحكومة والمؤسسات، وكانت المقاومة أضعف بكثير وكثير، فكيف تأبه وهم باتوا في الداخل والخارج أشدّ ضعفا وباتت المقاومة أشد قوة؟

بالمقابل شملت خطابات التمايز وصولاً للخصومة مع المقاومة مروحة من الكتل الحليفة أبرزها كان التيار الوطني الحر، الذي سجل ملاحظة تتصل بسلاح المقاومة لجهة ما وصفه بدوره في المنطقة، وثانية تتصل بمضمون التحالف في قضايا بناء الدولة والتي يختصرها انتقاد التيار لتمسك حزب الله بالتحالف مع حركة أمل. وإذا كان الحزب يجدّد تمسكه بالتحالف مع أمل، ويفتح الباب لحوار منفصل مع التيار الوطني الحر ومسعى تفعيل قنوات الحوار الثلاثي بين الحزب والتيار وأمل، إلا أن خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في عيد المقاومة والتحرير يتوجّه في الجزء الخاص بسلاح المقاومة إلى مجموعة داخلية بدا أن التيار من ضمنها، رغم وقوف التيار على ضفة التمسك بالمقاومة وسلاحها كأداة حماية للبنان، ورغم كونه غير معني بالجزء الذي خاطبه السيد نصرالله مؤكداً التمسك بالجاهزية للحوار حول الاستراتيجية الدفاعية، إلا أنه قد يكون المعني الأول بالإشارة اللافتة للسيد نصرالله حول نهاية الحاجة في المنطقة لما سُمّي بـ تدخلات الحزب وسلاحه، والاستعداد لربط دور السلاح بمقتضيات حماية لبنان وثرواته، وصولاً لطلب السيد تشكيل أغلبية داخلية تقف وراء معادلة تضع قوة المقاومة وقدراتها في كفة ضامنة لتسريع تثبيت حقوق لبنان والبدء باستخراجها واستثمارها، فيما أسماه كنز لبنان المهمل في البحر، والذي يصحّ في حال اللبنانيين تجاهه، وهم يبحثون عن مصادر للتسوّل، ما قاله الشاعر العربي طرفة بن العبد، “كالعيس في البيداء يقتلها الظمأ والماء فوق ظهورها محمول”، منتظراً من التيار مواكبته في الحملة الخاصة بهذا الملف، ومن رئيس الجمهورية في ما تبقى من ولايته الرئاسية وضع ثقله الدستوري كمسؤول عن ملف المفاوضات، الى جانب الحزب ورئيس المجلس النيابي الذي قال إنه يلتزم بمنح التفاوض مهلة شهر حتى يبدأ التنقيب عبر الشركات التي تمّ تلزيمها او تلزيم سواها، ووضع سلاح المقاومة على الطاولة لحماية الاستخراج والاستثمار.

الجهة الثانية التي يبدو أن السيد قد خاطبها، هي الحزب التقدمي الاشتراكي، الذي ترسم العلاقة معه مسيرة إشكالية، فهو ليس من الذين كانوا في الضفة الأخرى خلال الثمانينيات ومعركة إسقاط اتفاق 17 أيار، رغم التباسات تتصل بموقفه من المقاومة، وهو لم يكن في التسعينيات من الذين شككوا بجدوى المقاومة، ولكنه بالمقابل من الذين شنوا حملات ظالمة على المقاومة وسلاحها، وبالتوازي حافظ عبر رئيسه على علاقة تعاون مع رئيس حركة أمل حليف حزب الله الرئيسي في الانتخابات، وفي مقاربة سلاح المقاومة ودوره في حماية لبنان، فيما كان الحزب الاشتراكي خلال الانتخابات حليفاً للقوات اللبنانية، أما وقد انتهت الانتخابات والحزب الاشتراكي يضع ملاحظاته على نقطتين في سلاح المقاومة، الأولى الدعوة لانسحابه من ملفات المنطقة، والثانية الدعوة لإقرار استراتيجية دفاعية ومطالبة حزب الله بجدية أعلى في التعامل مع هذا العنوان. فجاء كلام السيد ليلقي الكرة في ملعب أصحاب هذا الخطاب، ليقول ملفات المنطقة حسمت ولم يعُد أصلاً ثمة حاجة لدور، إلا إذا كان الاشتراكي يريد من المقاومة الحياد إذا اندلعت معركة القدس، وبالتوازي يضيف السيد جدول أعمال واضحاً، تعالوا نبدأ بالإجابة عن سؤال عملي في الاستراتيجية الدفاعية، هو كيف نحمي ثروات النفط والغاز، ثم كيف نبني قدرة الدولة وقوتها، وبعد هاتين سيسهل البحث في تحديد دور المقاومة في الاستراتيجية الدفاعية على المدى القريب والمتوسط، فهل يقرأ الاشتراكي متغيرات العالم والمنطقة ويتموضع في الوسط مجدداً بعدما انتهت الانتخابات؟

الجهة الثالثة التي خاطبها السيد كانت عدداً من النواب المستقلين، الذين كان بعضهم حليفاً للمقاومة مثل النائب أسامة سعد والنائب عبد الرحمن البزري، ونواب جدد بعضهم مستقل وبعضهم تحت راية جماعات 17 تشرين، ظهرت لهم مواقف غير عدائيّة تجاه المقاومة، أكدوا خلالها أن المطلوب السير ببناء قدرات الدولة، ولكن خلال الفترة الفاصلة عن اكتمال قدرة الدولة على الحماية لا يمكن قبول تجريد لبنان من القوة التي تمثلها المقاومة، وحصروا ملاحظاتهم بما وصفوه بالدور الإقليمي لسلاح المقاومة من جهة، والحاجة للحوار حول الاستراتيجية الدفاعية، فقال السيد نحن جاهزون، وكنا دائماً جاهزين، فتعالوا الى الحوار، حول كيف نحمي سريعاً كنزنا المهمل في البحر ونستثمره في الخروج من الانهيار، وكيف نبني قدرات الدولة وننهض بمؤسساتها، ونسلّح جيشها، ونستكشف من يقدم لنا السلاح النوعي الذي يحقق التوازن، وتكون بين أيدينا القدرة على تمويل الجيش وحاجاته للحضور والتماسك، من جهة، وشراء السلاح إذا وجد البائع من جهة مقابلة.

المنتظر أن نسمع من هذه الأطراف أجوبة، تقول إذا وجدت جديداً في كلام السيد، وما اذا كانت تعتبره إعلاناً لمد اليد وتستجيب لدعوته، لتتشكل أغلبية من نوع آخر عن الذي عرفناه، أغلبية حول ملف عنوانه سلاح المقاومة لحماية لبنان حصراً، والبداية بحماية ثروات النفط والغاز، وإطلاق الحوار حول استراتيجية الدفاع الوطني، انطلاقاً من بناء قدرات الجيش وتسليحه وصولاً لتحقيق التوازن الذي يحمي لبنان ويردع العدوان، وفي قلبه يتم الجواب على سؤال دور المقاومة وسلاحها.

مقالات متعلقة

Politics today with writer and political analyst Faisal Abdel Sater
A Common Word – The harvest was liberation and victory
Syrian border guards and Russian military points are the first obstacles for Turkey to establish a safe zone

مقالات متعلقة

The Post-Lebanese Elections Era: Will Newly-elected MPs Lead the Country on the Way to Salvation?

May 22, 2022

By Mohammad Youssef

The results of Lebanon’s parliamentary elections 2022 have presented a new political scene that would show a new shift in the conduct of the voters. The success of those who refer to themselves as independents and change-seekers would necessarily present a new approach to the whole spectrum.

All of the above is true, with the exception of the US hopes to undermine the credibility of Hezbollah, and to show a kind of decline in the people’s trust towards the resistance. Hezbollah as a party gained more parliamentary seats than before. The party’s parliamentary bloc has gained two more seats, one in Jbeil and the other one in Baalbek.

The importance of this gain is that it comes against the backdrop of a fierce American-Saudi campaign against the party.

Lebanon and the Lebanese now are waiting to see what kind of alliances will take place inside the parliament, especially that the elections did not produce a clear majority.

Hezbollah is convinced that the majority is not a crucial factor to help make the state machines work smoothly, rather it could be a hindrance and a burden at this time.

Hezbollah and its allies had the majority in the previous parliament, which did not serve its goals in any way.

This new race has brought 29 new parliamentarians who do not belong to the traditional parties. The way they might choose to make their alliances and the political platform they might adopt will necessarily effect the whole scene.

The free patriotic movement has emerged to have the largest number of deputies in the new parliament, while Hezbollah parliamentary bloc has won the highest preferential votes in the country which clearly reflects the wide popularity, and the large support it continues to enjoy in the Lebanese society.

The continuous pressure, siege and sanctions against Lebanon and the Lebanese, particularly against Hezbollah supporters by the United States and its western and Arab Gulf allies did not bring any tangible result and did not lead to any rift or wedge between the party and its popular base, contrary to this, it led to consolidate its popularity.

The new parliament has to shoulder a host of chronic and very complicated monetary, financial, economic, social, and health problems in the crisis-rotten country. The situation is so critical that it cannot tolerate any political adolescence or amateurish behavior and immature political statements that the Lebanese started to hear from certain new MPs.

Lebanon is on the verge of collapse and needs an urgent effort to secure a way to salvation.

Any escalation or counter escalation in any level will aggravate the situation and make any glimpse of hope almost impossible.

The voice of wisdom should prevail and a statesman policy should be advocated to address the numerous critical problems.

Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah has always represented this voice, and extended a hand of cooperation to this end. Will the other party or parties receive and respond to this positively? This is what we expect to see in the few coming days.

Meanwhile, we pray that the other parties make only pure Lebanese calculations away from the diktats of foreign countries who only look after their own interests and not ours!

Sayyed Nasrallah Reiterates Call on Lebanese Authorities to Exploit Maritime Gas Resources to Face Economic Crisis

 May 20, 2022

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah addressed on Friday the Party’s ceremony held to mark the sixth anniversary of the martyrdom of the Resistance military commander, Sayyed Mustafa Badreddine, indicating that the martyr was one of the symbols of the resistance generation which rebelled against the official regime in Lebanon and the region.

Sayyed Nasrallah reiterated that martyr Badreddine was brave, determined, smart, innovative, and eloquent, adding that he gained all the medals of honor as a martyr, injured, fighter, leader and prisoner.

Sayyed Nasrallah highlighted a number of political and military occasions which occurred in May.

Palestine’s Catastrophe (Al-Nakba: May 15, 1948)

Sayyed Nasrallah indicated that the Palestinian Catastrophe is still affecting the Palestinians and all the Arabs, citing the ongoing Israeli crimes against the Palestinian people.

His eminence added that, in light of Al-Naksa which stormed the Palestinians, Egyptians, Syrians and Lebanese in 1967, the Palestinian people decided to resort to the resistance choice, adding that the Palestinian Resistance is now stronger than ever.

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah pointed out that the Israeli enemy wanted to repeat the Nakba in Lebanon in 1982, adding that the Israeli invasion reached the second Arab capital, Beirut, after Al-Quds.

Sayyed Nasrallah noted that the Lebanese people were divided in 1982 into three categories: those who helped the invaders, the neutral, and the resistance groups.

Sayyed Nasrallah indicated that the Lebanese resistance did not resort to the Arab official support as most of the regional regime had surrendered and normalized ties with ‘Israel’ publicly or secretly.

Sayyed Nasrallah maintained that martyr Badreddine was one of the resistance members that started immediately after the invasion fighting the Zionist enemy, adding that martyr Badreddine was injured in Khaldeh battle against the Israeli enemy.

Sayyed Nasrallah pointed out that the cooperation with the Arab countries may help Lebanon economically, not militarily, adding that the Arabs can never enable Lebanon to face the Israeli enemy.

May 17 Pact

Hezbollah Secretary General said that, after the Israeli invasion in 1982, the Lebanese state engaged in a humiliating negotiation with the enemy and concluded a surrender agreement with it on May 17, 1983.

Ironically, those who approved May 17 Pact are now chanting slogans of sovereignty and establishment of ties with Arab states, Sayyed NAsrallah said.

Sayyed Nasrallah added that various Lebanese parties opposed the pact and rebelled against it, including Amal Movement, adding that clerics, including Sayyed Mohammad Hssein Fadlollah, rejected the agreement.

Sayyed Nasrallah affirmed that the resistance overthrew May 17 pact, questioning the state’s ability, willingness, and bravery to face the Israeli enemy, the US administration and all the enemies.

In this regard, Sayyed Nasrallah underscored the role of martyr Badreddine and his companions in liberating Lebanon from the Israeli occupation in 2000 after a large number of military operations, including Ansariyeh, which is still influencing the Zionist collective conscience.

Sayyed nAsrallah also spot light on the role of martyr Badreddine in dismantling the gangs collaborating with the Zionist enemy in cooperation with the security service, hailing the performance of the public institutions in this field and calling on the military judiciary  to issue firm sentences against the collaborators.

Qusseir Battle

Sayyed Nasrallah stressed that martyr Badreddine’s last stage was in Syria battle where the plot aimed at striking the resistance axis in Lebanon, Syria, and Palestine, adding that the martyr attended the field in person.

Sayyed Nasrallah indicated that, in 2013, Hezbollah surprised all the enemies by interfering militarily in Syria, adding that liberating Al-Qusseir changed the course of the battle.

Sayyed Nasrallah addd that Al-Qusseir liberation enhanced the resistance operation to liberate all the border areas, winch protect all the Lebanese areas from the car bombs booby-trapped in Qalamoun, noting that martyr Badreddine was the commander of those battles.

Moreover, Sayyed NAsrallah recalled that some Lebanese political parties supported the terrorist gangs secretly, adding that they could not announce that publicly.

Hezbollah

Sayyed Nasrallah said that Hezbollah has been sacrificing for the sake of the nation for 40 years, adding that it is the most party committed to protecting Lebanon and preserving its identity.

Sayyed Nasrallah added that Hezbollah members do not have more than one ID or visa and do not have any choice but to live and dies in Lebanon.

Local Issues

Hezbollah Secretary General called on all the parties to cooperate in order to cope with the socioeconomic crisis, underlining the prices hike and scarcity of commodities locally and internationally due to the Ukrainian war.

Sayyed Nasrallah cited David Schenker, former United States Assistant Secretary of State for Near Eastern Affairs, who described the pro_US groups and figures in Lebanon as egoistic and narcissistic.

Sayyed Nasrallah also quoted economic experts as saying that 64 countries in the world will collapse in 2022, adding some of those countries are Arab and have normalized ties with ‘Israel’.

Sayyed Nasrallah noted that Lebanon is on the collapse list, urging the various parliamentary blocs to prioritize coping with the socioeconomic crisis, away from any other issues, including the resistance weaponry.

Hezbollah leader also called for rebridging ties with Syria, away from any narcissistic attitude, adding that Lebanon needs this step more than Syria.

This paves way to address a basic crisis in Lebanon represented by hosting more than 1.5 million Syrian refugees, according to Sayyed Nasrallah.

Sayyed Nasrallah further urged the Lebanese authorities to start extracting the maritime gas resources, adding that the only hope to overcome the economic crisis is selling the Lebanese gas amid the prices hike.

Finally, Sayyed Nasrallah called on all the Lebanese parties to assume their responsibilities to face the exceptional conditions dominating Lebanon and the world.

Source: Al-Manar English Website

Washington Voices Dissatisfaction with Outcome of Lebanese Parliamentary Vote: It Could not Undermine Hezbollah Power

 May 19, 2022

Former US Undersecretary of State for Political Affairs David Hale reflected Washington’s dissatisfaction with the results of the Lebanese parliamentary elections which occurred on May 15, 2022.

“There was a lot of wishful thinking before Lebanon’s parliamentary elections on Sunday, May 15,” Hale wrote in an article.

One fantasy is that reducing Hezbollah’s parliamentary presence and alliances reduces its power. In reality, Hezbollah’s sway in elections and parliament is merely a useful by-product of its parallel power structure outside the state, based on arms, fighters, services, and illicit funds.

Hale added that there was also speculation the results would deal a blow to Hezbollah and its Christian allies, adding that they just suffered reverses in the vote.

According to Hale, the withdrawal of the former premier Saad Hariri from the Lebanese politics resulted in a low Sunni participation level.

“This proves Hariri still leads his constituency, and his absence opened up most of those few contests won by independents.”

On May 15, Lebanon witnessed a parliamentary election which synchronized with an unprecedented crisis caused by the US-backed siege and corruption. Despite the US scheme, the Resistance alliance managed to emerge victorious.

Source: Al-Manar English Website

Sayyed Nasrallah: Hezbollah, Allies Emerged Victorious… Supporters Provided Resistance with Safety Network

MAY 18TH, 2022

By Al-Ahed news

Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah delivered on Wednesday a speech tackling the Lebanese parliamentary elections and he latest political developments on the internal arena.

At the beginning of his speech, Sayyed Nasrallah thanked every person who voted during the Lebanese parliamentary electoral process. “We highly appreciate all those who performed this duty despite every hardship,” he said.

His Eminence further thanked all volunteers who contributed to Hezbollah’s electoral machine during the Lebanese Parliamentary Elections.

In addition, the Resistance Leader thanked those who voted for the Resistance by saying: “I thank you very much and I can’t say but that I’m speechless when it comes to thanking you.”

“The massive popular participation and the results of the elections convey a message of adhering to the resistance and its weapons,” he viewed.

Sayyed Nasrallah continued by thanking the resistance people for establishing a shield of protection for their resistance via elections’ results noting that “The voters provided the resistance with a safety network against the campaign of targeting that followed the daily financial and media campaigns.”

In parallel, His Eminence hailed the fact that “The Resistance men were performing two roles at once; the first was to contribute to the success of the electoral day and the second by staying ready to defend Lebanon [against any attack].”

Denouncing the fact that “The US and its Lebanese allies are responsible for the greatest theft that Lebanon has suffered all over the past 3 years,” he confirmed that “Neither intimidation nor threatening the people with their future yielded any result.”

“On the level of Resistance, the outcome is a major victory which we are proud of given the circumstances of the battle, the tools that have been used, and the money that was spent in it,” Sayyed Nasrallah mentioned, noting that “Hezbollah’s electoral achievement came after a major media and psychological attack on the resistance and its allies added to the economic pressures, sanctions and various crises.”

According to His Eminence, “The massive popular participation and the results of the elections convey a message of adhering to the resistance and its weapons. What happened is a great victory that we in Hezbollah are proud of, especially when we study the battle’s conditions and what was used and spent in it.”

On another level, he underlined that “What we witnessed concerning the elections and the honorable Sunni sect’s stance particularly the ‘Future Movement’s’ boycott is a very important issue that needs a calm, responsible and accurate approach.”

Regarding the new parliamentary map, Sayyed Nasrallah praised the fact that “The resistance and its allies achieved a strong and big presence in the new parliament,” noting that “It isn’t true that the parliamentary majority has shifted from one place to another.”

As His Eminence rejected the talk that a political camp in the country can claim to have won the parliamentary majority, Hezbollah Secretary General explained that “We’re in front of a parliament that is composed of different and diversified blocs that include independent representatives, all the alliances will affect its shape, but it is clear that nobody could claim to have the parliamentary majority.”

“The interest of the Lebanese people might be in what happened,” he emphasized, pointing out that “When no one has the majority, this means that everyone is responsible, and no one is allowed to relinquish the responsibility.”

Urging all political sides for pacifying the political rhetoric, Sayyed Nasrallah underscored that “We’re all concerned with pacifying the country and bickering will not lead to a result.”

Meanwhile, His Eminence called for calming the situation in Lebanon and tending to deal with the issues that concern the people through partnership and cooperation rather than rivalry.

“The extent of the financial, economic and life crises in the country can’t be solved by a single team even if it obtains the majority,” he stated, noting that “The state could have set up seven or eight mega centers to make voting easier for the people.”

Warning that “The entire world is moving into a crisis as fuel and wheat’s prices have risen and there are things that may be cut off in the market,” Sayyed Nasrallah advised Hezbollah rivals by saying: “If you think that we might feel tired or abandon defending the resistance, you’re delusional and your debates won’t reach a place.

Moreover, he urged all political sides to review their practical performance and alliances. “The recent experience carries many lessons in which everybody reviews their practical performance, alliances, and rhetoric. Crises couldn’t be dealt with but through partnership and cooperation.”

Sayyed Nasrallah also called for calming the situation in Lebanon and tending to deal with the issues that concern the people through partnership and cooperation rather than rivalry

Responding to certain political fabrications that accompanied elections, His Eminence reminded that “Among the lies that have been promoted is the one about how to hold elections amid the presence of the resistance’s weapons… isn’t it high time for this lie to come to an end?”

Another lie is about the ‘Iranian occupation’. On this level, he wondered: “We’ve witnessed the US embassy and the Saudi ambassador’s intervention who were the most active during the elections, did you witness the Iranian ambassador or any embassy employee intervening in the elections?”

To “Someone” [former PM Fouad Siniora] who formed lists all over Lebanon and was financed by the foreign embassies, who won two or three seats, claims that the people have expelled the resistance, Sayyed Nasrallah sent a sounding message: “How does this ‘someone’ dare to talk on behalf of the Lebanese people as he didn’t gain more than a few thousand votes

Elaborating that “Those who claim that a certain choice is the most popular in Lebanon have to return to the majority of votes to identify this,” he went on to say: “Under such an electoral system, the numbers of MPs do not truly reflect the popular will. One must look at the number of voters, not MPs.”

“The distribution of electoral districts happened in this unscientific manner as they are cut and pasted upon the interests of some political leaders. The numbers of votes for the Loyalty and Hope lists in some districts is way above 500,000… don’t those represent the popular will?” His Eminence said.

According to Hezbollah Secretary General, “Lebanon must be a single electoral district based on proportional and non-sectarian representation and youths from the age of 18 must have the right to vote, so that the number of MPs can reflect popular choices.”

Sayyed Nasrallah assured the people of resistance: “We won’t spare any effort, especially for those who sacrificed their blood and gave us their votes,” urging supporters not to stage motorbike rallies.

“More than once I repeated that shooting in the air is forbidden, and this is the fatwa of our scholars, because this terrifies people. Any Hezbollah member who shoots in the air will be expelled,” he stressed, noting that “We have told our supporters that the ‘Shia, Shia, Shia’ slogan is inappropriate. We want calm and stability and we don’t want provocations.”

In Numbers: Hezbollah Winners in the Lebanese Parliament

Designed By Al-Ahed News

In Numbers: Hezbollah Winners in the Lebanese Parliament

MORE ON THE TOPIC

كشف حساب انتخابيّ مشفر

 الاربعاء 18 أيار 2022

 ناصر قنديل

يسارع البعض إلى محاولة اختصار نتيجة الانتخابات النيابية بالقول، «خسر حزب الله وحلفاؤه الأغلبية النيابية»، متجاهلاً أولاً أن الحزب والحلفاء لم يقولوا يوماً إنهم يريدون انتخابات مبكرة او في موعدها لأن لديهم وصفة سحريّة لحل الأزمات تحتاج هذه الأغلبية، بل سواهم مَن قال ذلك وخرج من الحياة السياسية لسنتين وهو يقول ننتظر الانتخابات، وثانياً أن الحزب وحلفاءه الذين كانت معهم الأغلبية كانوا يرددون دائماً أن لا مجال للحكم وفقاً لمنطق أغلبية وأقلية في لبنان بسبب تركيبته الطائفية، وأن قدر اللبنانيين حكومات الشراكة الوطنية، وحتى عندما اضطروا لتشكيل حكومة ضرورة عبر الأغلبية لم يقدموا لها ما يجب من دعم لتنجح بل تعاملوا معها كمحطة انتظار تمنع الفراغ حتى تلوح فرصة العودة لحكومة شراكة في الأفق فقاموا بإطاحتها بأيديهم، وثالثاً أن الأغلبية التي لم يكن يجمع مكوناتها سوى تفاهمها حول المقاومة، بينما تقسمها التباينات في أغلب قضايا الحكم، هي أغلبية قائمة من هذه الزاوية، فعدد النواب الذين يطرحون الأولوية لنزع سلاح المقاومة هو أقل من ثلث أعضاء مجلس النواب، والنواب الباقين الذين ليسوا جزءاً من كتل المقاومة وحلفائها، يشاركون المقاومة باعتبار الأولوية للأزمة الاقتصادية والمالية، واعتبار الخلاف حول دور سلاح المقاومة موضوعاً للحوار لا للمواجهة، بمن في ذلك الكثير من نواب التغيير الذين دخلوا حديثاً إلى مجلس النواب.

النتيجة الأولى للانتخابات هي فشل محاولة إنتاج أغلبية تضع نزع سلاح المقاومة كأولويّة، وتتمكن من تشكيل حكومة مواجهة مع المقاومة، فعدد النواب الذين ينتمون إلى هذا المعسكر هم ربع مجلس النواب فقط، إذا أضفنا نواب القوات اللبنانية والكتائب إلى بعض النواب المستقيلين وبعض نواب المجتمع المدني، وهذا الفشل ترافق مع معادلات ولدت من سياق رفعه كأولوية للانتخابات، أبرزها حجم الالتفاف الشعبيّ الذي أظهرته البيئة المباشرة للمقاومة حولها، سواء في مهرجانات الدعم الحاشدة وغير المسبوقة عشية الانتخابات، أو في حجم التصويت الذي نالته لوائحها، أو من خلال إفراز نتيجة قوامها إغلاق التمثيل الشيعي لصالح مؤيدي خيار المقاومة، بما يشكّل خط دفاع ميثاقيّ غير قابل للخرق بوجه أية محاولة لاستخدام آلة الدولة ومؤسساتها بوجه المقاومة، حيث لا رئاسات ولا حكومات بلا شراكة هؤلاء النواب، بغياب وجود أي نواب من طائفتهم يمكن مشاركتهم.

بحصيلة الانتخابات كما تقول النتائج، نالت لوائح دعاة أولويّة نزع السلاح ومرشحيها على لوائح مشتركة مع آخرين، بمن فيهم مرشحو القوات والكتائب ونواب سابقون مثل مصطفى علوش وحاليون مثل أشرف ريفي وميشال معوض وفؤاد مخزومي ونعمة فرام ولوائح المجتمع المدني ومرشحيه الذين يشتركون بهذا الشعار، ما مجموعه 478000 صوتاً، مقابل نيل اللوائح والمرشحين الواقفين في منتصف الطريق بدرجات مختلفة كالحزب التقدمي الاشتراكي وعدد من نواب التغيير الذين يدعون للحوار حول السلاح، ونواب مستقلين مثل النائبين أسامة سعد وعبد الرحمن البزري مجموعاً شبيهاً بـ 47500 صوت، بينما نالت لوائح ومرشحي القوى المؤيدة للمقاومة 880000 صوت، منهم 550000 صوت للثنائي المكوّن من تحالف حركة أمل وحزب الله وحدهما، بحيث يكون مجموع مؤيدي المقاومة ومؤيدي ربط مستقبل السلاح بالحوار الوطني 1355000 صوت، يعادلون ثلاث مرات عدد الذين يعتبرون حسم مستقبل السلاح أولويتهم.

اذا اخذنا بالاعتبار عدد الأصوات، التي كان يفترض ان تنال القوى المؤيدة للمقاومة الأغلبية، لو أنها تخلّت عن الثقة المبالغ بها بالنفس، التي تسببت بارتكاب جملة من الأخطاء، أولها التهاون مع إجراء الانتخاب الاغترابي رغم انعدام تكافؤ الفرص بين اللوائح المتنافسة، خصوصاً في الدول التي تصنف المقاومة إرهاباً، وتمنع مؤيديها من تنظيم حملاتهم الانتخابية واستخدام وسائل الإعلام وتسمية مندوبين ودعوة المرشحين لجولات على الناخبين لديها، ومعلوم أن هذا العيب الدستوري عامل كافٍ للطعن بنتائج الانتخابات في الاغتراب من جهة، ورسالة كافية للناخبين لتفادي المساءلة والملاحقة أحياناً إن منحوا أصواتهم بعكس المناخ السائد في الدول التي يحصلون رزقهم فيها، وثاني هذه الأخطاء الناجمة عن المبالغة بالثقة ما شهده سوء إدارة اللوائح الانتخابية بين الحلفاء ما أدى الى خسارة مدوية في جزين، ويكفي النظر الى أن مجموع ما ناله مرشحو اللوائح المختلفة للحلفاء حازت ما كان يكفي للفوز بمقعدين على الأقل، لمعرفة نتائج الأسلوب العبثيّ الذي تسبب بخسائر سياسية كبيرة في خلافات لا نتيجة لها سوى تفكيك البيئة الشعبية الواحدة المستهدفة كفريق واحد من الخصوم الداخليين والخارجيين ذاتهم.

كما أسقطت الانتخابات مقولة تأجيل كل شيء حتى الانتخابات، وأثبتت أن ذلك لم يكن الا هدراً للوقت، فليس بعد الانتخابات إلا ما كان قبلها، حتمية التعاون لبلورة حلول للأزمات التي يكتوي كل اللبنانيين بنارها، والتي لا حل لها ولا خلاص منها إلا عبر مؤسسات الدولة، برلماناً وحكومة ورئاسات، كذلك أسقطت فرضية قدرة فريق سياسي او طائفي على ادعاء القدرة على التصدّي لهذه المشكلات أو صياغة الأولويات أو تشكيل المؤسسات، كذلك أسقطت الصورة النمطية التي رافقت ظاهرة المجموعات الوليدة من ساحات 17 تشرين، فمثلما يوجد بين هؤلاء من يوضح خطابه الغربة عن الواقع والسعي لتلبية متطلبات مشغل خارجي، فإن بينهم وجوهاً جديدة واعدة تملك وجهات نظر ومواقف وطنيّة جديرة بالاحترام، ويمكن أن تمثل ظواهر لافتة في تركيبة المجلس النيابي الجديد، وبين قرابة الـ 20 نائباً مستقلاً ونائباً منضوياً في قوى التغيير، ستتاح فرصة تبلور مجموعة من عشرة نواب على الأقل، يملكون شجاعة الإقدام على وضع الأولويات الإصلاحية على الطاولة، صادقين في مكافحة الفساد، وفي مواجهة المنظومة المصرفيّة، وفي تصحيح الوضع المالي، ويملكون رؤى ومقاربات جديدة تضيف نكهة علمية شبابية يفتقدها العمل السياسي، كما بين هؤلاء وجوه نسائيّة لم ترث موقعها ولا نالته في ظروف ملتبسة، يشوبها فساد العلاقات السياسية بالداخل والخارج، بل انتزعته بجدارة علميّة وعمليّة، ستشكل سقوفاً لسواها وتشجيعاً على تسريع السير بالكوتا النسائيّة، وبينهم شباب ومناضلون خرجوا من جروح الناس ولغتهم وبلاغتهم، سيشكلون وضوحاً وتحدياً للغة المجاملات والصفقات، ويضعون تخفيض سن الاقتراع على الطاولة.

هناك خسارات في هذه الانتخابات تسبب بها من أطلق الرصاص على قدميه فخرج من المعركة، وخسارات أخرى برصاص طائش، وخسارات ثالثة برصاصات صديقة، لكن كما أن الانتخابات ليست نهاية السياسة لجهة كونها المحطة المفصلية التي توهم البعض أنها تحسم مصير القضايا التي لا يحسمها إلا التوافق، كذلك ليست الانتخابات نهاية السياسة لجهة كونها المحطة المفصلية التي تحدد مصير الأحزاب والشخصيات، بل هي محطة لأخذ العبر والدروس.

الحلّ بالانتخابات… ها هي قد جرت

منذ 17 تشرين 2019 قرّر فريق كبير في البلد تجميد السياسة تحت شعار أن الأولويّة هي للانتخابات النيابيّة، مبكرة إن أمكن وفي موعدها إذا تعذّرت المبكرة، وتشارك في ذلك بصورة رئيسيّة حزبا القوات اللبنانية والكتائب والنواب المستقيلون وجمعيات المجتمع المدني وقوى التغيير، وقالوا للبنانيين إن حلّ الأزمة يبدأ بإجراء الانتخابات، وقد نجح هؤلاء في إقناع كتلة واسعة من اللبنانيين بأن الانتخابات هي الحل، وإن لا صوت يعلو فوق صوت الانتخابات.

الآن وقد جرت الانتخابات، ماذا سيفعل هؤلاء، هو السؤال الذي يجب أن يوجّه إليهم، وليس لمن كان يقول ويردد إن الإنتخابات مهمة لتجديد دوري في موعد دستوري للتمثيل السياسي، لكن في بلد كلبنان فإن الانتخابات النيابية لا تشكل طريقاً لحل الأزمات، لأنه في نظام مبنيّ على التمثيل الطائفي، لا تستطيع أغلبية نيابية أن تحكم، وأن قدر اللبنانيين التعاون والحكم معاً، كما كان يردد دائماً الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، في زمن وجود الأغلبية في صف حزب الله وحلفائه، وكان يردد إن أي اغلبية لا تستطيع تغيير ما يعتقده اللبنانيون قضايا كبرى، حتى لو كان منصوصاً عليها في الدستور، مثل تشكيل الهيئة الوطنية لإلغاء الطائفية، أو منع تخصيص وظائف الدولة العليا لطوائف بعينها، أو الذهاب نحو تطبيق المادة 22 من الدستور لانتخاب مجلس نيابي خارج القيد الطائفيّ وإنشاء مجلس الشيوخ، فكيف عندما يتعلق الأمر بقضايا أشد حساسية مثل سلاح المقاومة، التي قال دعاة الأولوية للانتخابات إنها ستكون موضع حسم بنيل الأغلبية.

واقعياً فشلت حملة نيل الأغلبية المعادية للمقاومة وسلاحها، والمقصود ليس النواب الذين يمتلكون رأياً مخالفاً للمقاومة، بل النواب الذي يرون قضية مصير سلاح المقاومة وصولاً لنزعه، أولوية تتقدم على كل شيء الى درجة اعتباره هدفاً أول يجب البدء بمواجهته، وهؤلاء هم أقل من ثلث مجلس النواب الجديد، وإذا اضفنا الى كتلة القوات اللبنانية نواب الكتائب والأحرار وعدداً من النواب المستقيلين لا يتعدى عدد أصابع اليد الواحدة، واثنين أو ثلاثة من الفائزين تحت مسمّيات المجتمع المدني، سنصل الى عدد 33 نائباً فقط، وإذا أخذنا بالاعتبار المسافات الجنبلاطيّة الخاصة، وموقع النواب الآتين من تيار المستقبل، وما قاله العديد من نواب التغيير حول هذا العنوان، لجهة اعتباره ملفاً للحوار لا للمواجهة، بالإضافة لنواب يعتبرون الأولوية لمواجهة ما يسمّونه بالمنظومة، وبالتالي يصير السؤال لأصحاب أولوية عنوان سلاح المقاومة، ودعاة الأولوية للانتخابات الآن، ماذا ستفعلون الآن وقد تمّت الانتخابات، وماذا ستخترعون كأولوية بديلة؟

يقول هؤلاء إنهم لن يشاركوا في حكومة وحدة وطنية تضمّهم مع حزب الله والتيار الوطني الحر، على الأقل، ولكنهم عاجزون بالمقابل عن تشكيل أغلبيّة تسمح لهم بتشكيل حكومة، ومن حسن حظ حزب الله وحلفائه أنهم لم ينالوا أغلبية المجلس النيابي، بما يلزمهم بالقيام بمسؤوليّة تشكيل حكومة، كما حدث مع حكومة الرئيس حسان دياب، ما يبقي الكرة في ملعب دعاة الانتخابات هي الحل.

قولوا لنا كيف ستكون الانتخابات هي الحل، وكيف ستكون الانتخابات مدخلاً لتغيير واقع اللبنانيين، وما هي وصفتكم لخروجهم من الأزمة؟

بقي أمامكم إحدى وصفتين إذا بقي شعاركم أن لا حل بوجود سلاح المقاومة، الأول هو الحرب الأهلية، والثاني هو التقسيم، فأي الانتحارين ستختارون، وتجعلون الفراغ السياسي والدستوري والحكومي طريقاً نحوه؟

السؤال الثاني للنواب الجدد التغييريين، وهو ماذا سيقول دعاة التغيير عن مشروع التقسيم ومشروع الحرب الأهليّة، تحت شعار حملة لا يشبهوننا، ما دام هؤلاء التغييريون يقولون إنهم يؤمنون بالسلم الأهلي ووحدة لبنان، وإذا كان مفهوماً أن تكون دعوة هؤلاء سابقا للانتخابات تعبيراً عن رغبتهم بالمساهمة في الحياة السياسية من موقع القرار، فهم اليوم وقد باتوا نواباً يعلمون أن كلامهم عن طبقة سياسية صار يشملهم، وبعد شهور سيُقال لهم ماذا فعلتم وقد انتخبناكم نواباً، ويجب أن يتذكروا أنهم تنمروا كثيراً على سواهم عندما قال ما خلونا؟

خريطة الطريق نحو الحل تبدأ بحكومة، لها توصيفها وبرنامجها وصيغتها الواقعية لـ إبصار النور، فهل يملك نواب التغيير وصفتهم لإخراج البلد من خطر الفراغ، عبر حكومة جديدة، وهل سيشاركون فيها عبر السعي لتشكيل أغلبية جديدة، ومع مَن مِن الكتل النيابية، ووفقاً لأي نوع من التفاهمات من جهة، وربط النزاع من جهة أخرى، وأمامهم اليوم خياران لا ثالث لهما خيار حكومة تشكلها أغلبية تشكل القوات اللبنانية نواتها الصلبة وأولويتها سلاح المقاومة وتصعيد الانقسام السياسي، تربط النزاع حول الخلافات على الرؤية الاقتصاديّة وحل الأزمة المالية حتى لو تواصل الانهيار، أو أغلبية عنوانها الأولوية لمواجهة الانهيار وربط النزاع حول سائر القضايا الخلافية، ونقلها الى طاولة حوار جامع، يشكل حزب الله وحركة أمل والتيار الوطني الحر وحلفاؤهم أركاناً فيها، وينضم إليها حكما الآخرون باستثناء الـ 33 أصولياً من المحافظين الجدد؟

سؤال أخير للتغييريين، وهل يمكن أن يوصف لنا من يقصدون بالمنظومة التي يريدون إسقاطها، وكيف، واذا كانوا يتحدثون عن تدريب اللبنانيين والسياسيين خصوصاً، والنواب بالأخص، على الممارسة الديمقراطية، فهل سينجحون بالتصرف كما تفعل القوى النيابية الديمقراطية في برلمانات العالم، ويملكون شجاعة صياغة تفاهمات تمنحهم فرصة نيل رئاسة لجنة الإدارة والعدل، المطبخ القانوني البرلماني، مقابل التفاهم على رئيس مجلس النواب ونائب رئيس مجلس النواب؟

السؤال نفسه للطرفين المعنيين بتسمية الرئيس ونائب الرئيس، أي حركة أمل والتيار الوطني الحر، هل سيواصلان تبادل الكيديات، وقد تسببت بخسارة ثلاثة مقاعد أو مقعدين على الأقل في جزين، بينما كان أمامهما فرصة لتثبيت المواقع النيابية بتفاهمات مشرّفة لكليهما، وأمامهما اليوم فرصة أهم لما هو أهم أيضاً؟

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

باسيل يُعلن «الانتصار»: نحن «الكتلة الأكبر»

 الثلاثاء 17 أيار 2022

(هيثم الموسوي)

الأخبار

أكد رئيس التيار الوطني الحر، جبران باسيل، اليوم، فوز تياره بالكتلة النيابية الأكبر في مجلس النواب، داعياً إلى الحوار وعدم احتساب التيار ضمن أي محور. كذلك، رفض باسيل الموافقة على أي حكومة مكوّنة من «تكنوقراط».

وأعلن باسيل، في مؤتمر صحافي عقب إعلان نتائج الانتخابات النيابية، انتصار التيار وحصوله على «الكتلة والتكتل الأكبر في المجلس النيابي»، معرباً عن الاستعداد لـ«العمل مع الجميع واستخلصنا الكثير من العبر من هذا الاستحقاق».

وطلب باسيل أن «لا يحسبنا أحد على أي محور في الداخل والخارج (…) كل من يقوم بحسابات أكثرية وأقلية يعمل معروف ما يحسبنا محل وما يدخلنا بحسابات حدا».

وقال باسيل إن «مع الانتصار الوهميّ الذي أعلنوه بالأمس ارتفع الدولار وطابخ السّم آكله والثلاثي بري ـــ جنبلاط ـــ القوات عملوا على لعبة الانتشار ودفعوا حقها ودفع الناس حقها، لأنّ الأصول أن ينتخب المغتربون نوّابهم».

وأشار باسيل إلى أن «هناك كتلة ظهرت لما يُسمى بالمجتمع المدني وحان الوقت لأن يظهر من الجادّون عبر العمل التشريعي والنيابي».

وعن خسارة التيار في جزين، علّق باسيل بأن «جرحنا في التيار هو جزين حيث حصل الخطأ بسبب أداء التيار وبسبب الحصار السياسي الذي واجهناه هناك».

أمّا بالنسبة للحكومة المقبلة، فاعتبر باسيل أن «خبرية التكنوقراط في الحكومة: باي باي، فهناك شرعية شعبية يجب الاعتراف بها بغض النظر أين سنكون».

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Lebanon votes in 2022 parliamentary elections

May 15, 2022

Source: Al Mayadeen English

By Al Mayadeen English 

The Lebanese people are heading to the polls in the first legislative elections in the country since it underwent several political and economic crises that put it on the world map of turbulence.

The polls opened at 7 am local time in Lebanon

The people of Lebanon are heading to the polls on Sunday for the first time since simultaneous, consecutive crises hit the country and brought upon public outrage due to the living conditions rendered intolerable and exacerbated by mounting international pressure on the country.

The parliamentary election comes to test the opposition – a vast majority of whom is backed and funded by the US – that came to life during the widespread 2019 protests that saw demonstrators taking to the streets all over Lebanon.

The election campaign faced many obstructions due to the stifling economic condition in the country, but Beirut overcame the obstacles, with now 3.9 million Lebanese people being eligible to vote as soon as the polls opened at 7:00 am (4:00 am GMT) and until 7:00 pm (4:00 pm GMT).

This comes days after former US Assistant Secretary of State for Near Eastern Affairs David Schenker said he did not think the status-quo in Lebanon would shift due to the election, i.e., the situation would not change in the interest of the United States.

A key aspect of Schenker’s talking point was his claim of “growing discontent with Hezbollah amongst the Shia constituent”, adding that the US could have done more to “exploit” that discontent.

The senior diplomat cited the Bush administration’s siding with the Lebanese March 14 coalition in 2005 as an exception. The US had sided with the coalition in a bid to undermine the March 8 coalition comprised of Hezbollah and its allies, according to Schenker.

Since the state held its last election, Lebanon has been hit by a pandemic, a blast labeled one of the largest non-nuclear explosions in history, a political crisis, a diplomatic crisis, and widespread protests, all of which have exacerbated the economic situation and stocked surging inflation in the country.

Here is what you need to know about the parliamentary elections

The national currency has lost more than 95% of its value, people are blocked from accessing their savings in banks, and the minimum wage cannot cover basic necessities throughout the month, putting more than 80% of the population under the poverty line.

Due to the hardship the Lebanese people are suffering, the country landed at the very bottom of the 2022 World Happiness Index released in March. The country only came second-to-last to Afghanistan, a nation that has just ended a US occupation that lasted 20-years and brought it to the brink of collapse.

Check: Global Happiness Index 2019-2021

Related Videos

special coverage | Lebanon elects its new parliament

حديث الساعة – استحقاق الانتخابات النيابية قبل الصمت الانتخابي ويوم الاقتراع الكبير

Evening-news-Washington and the failed-policies-in-Lebanon
Sheikh Sadiq Al-Nabulsi responds to Gibran Bassil regarding peace with Israel…and warns of troubles and blood in the coming months
Gad Ghosn before the electoral silence: The fiercest response to Sami Gemayel and the Phalange, to the forces and Ibrahim Kanaan!
Protectors of Banks “a cross-party parliamentary bloc and civil society”
Your opinion program 05-14-2022

Sayyed Nasrallah’s Father Casts Ballot: Photo More..

May 15, 2022

Sayyed Abul Karim Nasrallah, father of Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah cast ballot in Lebanon’s parliamentary elections on Sunday.

Photo circulated on social media showed Sayyed Abdul Karim Nasrallah raising his finger marked with blue ink, in an indication that he cast his ballot, near a polling center in the southern village of Bazourieh.

Earlier on Sunday, photo of Sayyed Hasan Nasralah’s son, Sayyed Jawad Nasrallah raising his finger marked with ink was also circulated on social media.

Sayyed Jawad Nasrallah

Source: Al-Manar English Website

Schenker Acknowledges: US Exploited 2019 Protests, Fastened Lebanon Economic Collapse: Video

May 15, 2022

On eve of parliamentary elections in Lebanon, David Schenker, former United States Assistant Secretary of State for Near Eastern Affairs, made remarks on the dangerous role played by the former US administration to fasten the economic collapse in Lebanon and to maintain the siege on the country.

During The Washington Institute’s virtual Policy Forum entitled “Hezbollah-Shia Dynamics and Lebanon’s Election: Challenges, Opportunities, and Policy Implications,” Schenker acknowledged that the former US administration of Donald Trump exploited the 2019 protests in a bid to defame and weaken Hezbollah along with its allies.

The US official said that former US administration imposed sanctions on financial organizations affiliated with Hezbollah and on Jammal Trust Bank, noting that the step was directly after Moody’s Investors Service downgraded Lebanon’s issuer rating to C from Ca.

The US was behind downgrading Lebanon’s rating and the Trump administration was keen to synchronize this move with sanctioning Jammal Trust Bank, Schenker told the forum.

In this context, the US official said that Washington also sanctioned Hezbollah’s major ally Gebran Bassil as part of efforts aimed at laying siege on Hezbollah and its allies.

He noted that while he was in his post he visited Lebanon for two or three times, adding that during these visits he met anti-Hezbollah Shiite businessmen and journalists.

https://english.almanar.com.lb/ajax/video_check.php?id=107329

Furthermore, Schenker said he was not optimistic about 2022 elections and that he did not think the results will sway the current political situation in the country, noting that the US administration should not bet on these elections.

In an assessment of Hezbollah rival candidates, Schenker described them as “individualistic, self-centered and narcissistic leaders.”

He claimed that they are mostly seeking to obtain titles and the benefits of leadership rather than creating actual change in the political composition of the country.

Source: Al-Manar English Website

Lebanon Elections 2022: Lebanese Cast Ballots for New Parliament Amid Economic Crisis

May 15, 2022

By Staff, Agencies

The Lebanese people started voting this morning in key parliamentary elections, which many hope can set the stage for a recovery from economic woes fueled by US-led sanctions on the country.

Polling stations opened at 7:00 a.m. local time across 15 electoral districts on Sunday, with nearly four million people eligible to vote and 718 candidates competing to win 128 parliamentary seats.

The vote comes as the country has been rocked by an economic meltdown that the World Bank has blamed on the ruling class and the 2020 devastating port blast in the capital, Beirut.

The economic crisis, which began in 2019, led to a currency collapse of some 95 percent and the plunging of more than 80 percent of the Lebanese population into poverty.

Lebanon’s parliament is equally divided between Christians and Muslims.

The last vote in 2018 saw Lebanon’s Hezbollah resistance movement and its allies, the Christian Free Patriotic Movement [FPM] of President Michel Aoun and the Shia Amal party of Speaker Nabih Berri, secure a majority by winning 71 of the parliament’s seats.

The absence of former Prime Minister Saad Hariri has left a vacuum for Sunni votes, which both Hezbollah allies and opponents are seeking to fill.

Hezbollah has said it expects few changes to the make-up of the current parliament, though its opponents, including the Saudi-aligned Lebanese Forces party, say they are hoping to scoop up seats from the FPM.

The economic and financial crisis in Lebanon is mostly linked to the sanctions that the United States and its allies have imposed on the country as well as foreign intervention in the Arab nation’s domestic affairs.

The final results of the parliamentary elections in Lebanon are expected to be announced on Monday, with the new legislature set to elect a new president after Aoun’s term ends in October.

Israeli interest in the Lebanese parliamentary elections
Lebanon.. Elections of options

نقاش داخل عقول محبطة حلمت بالتغيير عشيّة الانتخابات

May 13, 2022

 ناصر قنديل

لو تخيّلنا مشهداً انتخابياً طبيعياً في لبنان بعد الانهيار المالي والاقتصادي وثورة 17 تشرين، لكان المنطقي أن نتوقع أن النقاش الأساسي في البلد يدور حول الخيارات والبرامج الاقتصادية والمالية والاجتماعية، نحو عقد اجتماعيّ جديد وسياسة اقتصادية ومالية جديدة، وأن نتوقع تراجع الجدل حول القضايا التي كانت تطفو على السطح وهي ليست أولويات اللبنانيين، كنقاش جنس الملائكة، فلا إلغاء الطائفية وإقرار الزواج المدني يتمان بأغلبية نيابية، ولا تقرير مستقبل سلاح المقاومة تحسمه أغلبية نيابية، وليس هناك بالأصل أغلبية لبنانية علمانية كاسحة تمنح الأمل لدعاة الدولة المدنية لينقلوا الخلاف حولها إلى مرتبة الأولوية في الاستحقاق الانتخابي. ولا لدى مناوئي سلاح المقاومة مثل هذه الأغلبية ليشجعهم الأمل بالفوز الفئوي لمشروعهم على نقل الأمر إلى صدارة الأولويات. ولا البديل الوطني المتمثل بجيش قوي قادر جاهز لتولي حماية لبنان، أو يمكن أن يجهز بفترة وجيزة في ظل الفيتو المانع لتسليح الجيش اللبناني بأسلحة نوعيّة، بحيث يصير نقل هذه العناوين الى مرتبة الأولويات الانتخابية مجرد كيد سياسي بلا طائل، أو تخديم لرغبة خارجية بتسجيل نقاط على المقاومة.

غاب البرنامج الاقتصادي والمالي عن الأولويات، وصار سلاح المقاومة عنوان الاصطفاف الذي يقود الاستحقاق الانتخابي، والقوى التي خرجت من ساحات 17 تشرين صارت ضمن هذا الاصطفاف على جبهة المناوئين لسلاح المقاومة، وحشد السفراء أموالهم وتصريحاتهم ووسائل الإعلام التي يمولونها لجعل هذا العنوان جامعاً لتشكيلات كان يبدو مستحيلاً أن تجتمع، وأبعد الرئيس سعد الحريري عن المشهد السياسي والانتخابي لمجرد انه اقترح بدلاً من المواجهة مع سلاح المقاومة، ربط النزاع معها حوله، وهو المنطق الأقرب واقعياً لكل مناوئ للمقاومة يفكر بوضع البلد بعقل سياسي لا مخابراتي، وصار الانتخاب مجرد استفتاء يراد منه تشكيل محطة اختبارية لقياس نتائج حملة الضغوط التي تعرضت لها بيئة المقاومة، وقراءة نتائج الحصار الذي فرض عليها، لأن الخارج الذي بات هو مدير الحملة الانتخابية ضد المقاومة بوضوح يعرف ان نيل الأغلبية ضدها لا يفيده في تغيير موازين القوى الفعلية ضدها، لكنه يفيده في الإجابة عن سؤال، هل ثمة جدوى من مواصلة الضغوط والحصار؟ وهل يفعلان فعلهما في إنشاء بيئة لبنانية معادلة لها يمكن البناء عليها، وهل يمكن الرهان عليهما لتفكيك التأييد الذي تناله في بيئتها؟

أما وقد صار الأمر كذلك، فماذا يفعل من يرغب بالتصويت لصالح التغيير في نظام فاشل سياسياً واقتصادياً ومالياً، حتى الانهيار، والمقاومة لم ولن تضع ثقلها وفائض قوتها لتلبية رغبته بإنجاز هذا التغيير بالقوة، وحجتها في ذلك الحرص على السلم الأهلي وخشيتها من الفتنة. وهو يدرك أن خياره الأول الذي كان خلال أيام الحماسة بعد 17 تشرين شبه محسوم في وجدانه، بالتصويت لقوى تغييرية، قد بدأت تشوبه الشكوك وهو يرى هذه القوى قد اصطفت تحت لواء خطاب العداء للمقاومة، وهو يعلم أن لا سبب لبنانياً لذلك، ولا مبرر وفق أولوية مواجهة قوى النظام أن تكون المقاومة العدو الأول، والمكونات التاريخية للنظام قد بدلت ثوبها وصارت قوى ثورة وتغيير. فيسقط هذا الخيار بالضربة القاضية، وهو يرى مَن يسمون أنفسهم دعاة ثورة وتغيير قد تحولوا إلى مجرد أبواق تصطف وراء مومياءات النظام القديم، وتقدم التبريرات لتبييض سياسي يشبه تبييض الأموال، في نظرية الحلف السيادي، الذي لا تشغل باله أدوار السفراء في رعاية نشاطاته وحملاته.

هنا يتقدم الخيار الثاني الذي يتبادر لذهن هذا المؤمن بالتغيير، والذي لا يرى العداء للمقاومة مبرراً، ولا جعل البحث بسلاحها أولوية، وأغلب هؤلاء لم يروا من هذا السلاح إلا التحرير والحماية، وينتمي كثير منهم إلى بيئتها التاريخية. والخيار الثاني هو عدم المشاركة بالانتخابات. وهنا تنطرح الإشكالية، فهو يعلم أن في لبنان معادلة ونظام، معادلة حررت وحمت وتمنع الحرب الأهلية، ونظام فاسد فاشل، والمواجهة الدائرة هي حول تغيير المعادلة لجهة كسرها بحجة تغيير النظام، وهو كتغييري معني بأن يمنع سرقة هويته وتجييرها لأعداء المعادلة الذين ينتمي أغلبهم للنظام، أو الحالمين بدخول جنته باسم التغيير، وهو معني أكثر إذا لم يكن التغيير الى الأفضل ممكناً أن يمنع التغيير الى الأسوأ. وهو يعلم أن نيل خصوم المقاومة للأغلبية وتشكيلهم حكومة تملك هذه الأغلبية مشروع حرب أهلية يهدد بتخريب كل الإيجابيات والمكاسب التي تحققت ما بعد الطائف، لصالح تعزيز السلبيات التي حملتها تلك المرحلة، من التحرير الى حماية البلد بمعادلة المقاومة بوجه الأطماع الاسرائيلية إلى تحصين السلم الأهلي وفق معادلة أن من يقدر عليها لا يريدها، فلا خوف إن أرادها من لا يقدر عليها، لكن نيل الأغلبية وضم مقدرات الدولة لمن يريدها سيجعله يتوهم أنه قادر عليها.

عند عتبة التفكير بالخيار الثالث وهو المشاركة بالانتخابات والتصويت للوائح المقاومة، تلمع فكرتان، الأولى تشجع على المشاركة والثانية تدعو للتردد والتبصر. الأول هو أنه يراقب هذا الحماس الخارجي للتصويت ضد المقاومة، والاهتمام بقراءة نتائج التصويت لمعرفة ما اذا كانت خيارات مواصلة الضغوط والحصار ذات جدوى، وهو كمواطن لبنانيّ أولاً صاحب مصلحة بوقف الضغوط والحصار وإيصال أصحابها باليأس، وهو معني أن يقول بأن المقاومة التي يعتب عليها في عناوين داخلية، سواء كان مصيباً أم مخطئاً، وسواء كانت حجتها في مخالفته صحيحة أم خطأ، هي مقاومة تحظى بكل الدعم والتأييد شعبياً في ما تمثله المعادلة، أما الثانية فهي شعوره بالإحباط تجاه مستقبل البلد، بلا كهرباء بلا ودائع بلا ليرة، فما جدوى الدخول بلعبة معلوم سلفاً أنها مجرد تفليسة ميؤوس منها؟

هنا يستمع هذا التغييري الى آخر معادلات السيد حسن نصرالله، التي تضمنت وضع معادلة الردع في كفة ومستقبل ثروات النفط والغاز في كفة، واعتبار هذه الثروات بوليصة تأمين كافية لانتشال لبنان من قعر الانهيار ورد الاعتبار لودائع الناس وللعملة الوطنية، وإطلاق النهوض وحل مشكلات الكهرباء، فهل يصدق الوعد؟

تجربته تقول إن السيد هو سيد الوعد الصادق، وهو الذي سبق في حملات انتخابية سابقة أن قال لا تنتخبونا طلباً للخدمات، وإن كانت همكم فنحن لن نفيدكم، فيستحيل أن يكون وراء كلامه مجرد حملة انتخابية. فغداً تنتهي الانتخابات ويبقى وعد السيد، فيقرر المشاركة والتصويت، ومن باب التحفظ يقول سأنتخب اللائحة ولكنني سأقرأ الأسماء بتمعن، وان لم أجد اسماً يقنعني فلن اضع صوتاً تفضيلياً.

مقالات متعلقة

Sayyed Nasrallah Calls for Capable State: Lebanon is Rich & Strong, Why Remain Beggars?

May 10, 2022

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah assured on Tuesday that the mass attendance today and yesterday in Hezbollah’s election festivals sends a clear message to all those who bet that the resistance environment would turn against it.

Addressing a massive electoral rally in Dahiyeh, Sayyed Nasrallah said “your message today and the message of the South yesterday and the upcoming one in Bekaa on Friday is a clear notice that this environment is loyal to its Lebanon, Palestine, its sanctity, its resistance, its martyrs, its wounded and its captives.” Sayyed Nasrallah hailed the expatriates who voted for the resistance lists as “an act of courage and sincerity.” “We respect this as and concerning the pressure and intimidation that took place in some countries we will talk about it later.”

“After Quds Day speech, I received a message via diplomatic channels that Israelis affirmed their unwillingness to take any action against Lebanon. However, our combat readiness and alertness will remain in place until the end of the Israeli maneuvers,” Hezbollah’s leader said.

Partnership vs. Unilateralism

Emphasizing that Lebanon cannot be ruled in a unilateral manner regardless of who wins the parliamentary majority, Sayyed Nasrallah said: “We call for partnership, non-abolition and exclusion. Elimination and exclusion under the slogans of majority and minority would plunge Lebanon into adventures.”

In this regard, Sayyed Nasrallah stressed that everyone must have their eligible representation as per their natural sizes, adding “Lebanon cannot bear one sect, one movement, one party, or a leading bloc, regardless of how much this party enjoys representation or excess of power.”

His eminence vowed that Hezbollah will keep insisting on being present in any government, regardless of its nature, structure and program, in order to protect the resistance’s back. “Nobody should expect that all problems will be tackled if we took part in the state.”

“We must all aspire to a just and capable state through which many objectives can be achieved, this is what we called for in our electoral program,” Sayyed Nasrallah said, stressing that the existence of a state is totally important “because the alternative to it is chaos.” He also addressed the voting age as a violation to the youth rights aging 18 and above, saying they should enjoy this right as they duly have civil responsibilities.

“A just and capable state is able to protect its sovereignty and wealth from any aggression, domination, or derogation, and not impose the burdens of liberation on its people,” Hezbollah’s leader said, deploring that “the navy in Lebanon doesn’t have the ability to reach depths of 300 meters to rescue the bodies of the victims in the death boat in Tripoli,” and stressing that “security is the responsibility of the state and without distinction between a region and another.”

“We are among the advocates of national partnership in building a just and capable state in order to get Lebanon out of its crises. In Hezbollah, we feel that we are more responsible than ever,” his eminence pointed out, adding that the judiciary in Lebanon is stumbling, a matter that must be addressed. “A just state means the existence of an impartial and fair judiciary and efficient judges.”

Hezbollah No Alternative to State

In the same context, Hezbollah’s S.G. maintained that the party’s not addressing itself as an alternative state, saying “no one can play this role in any aspect.”
“Even concerning the resistance matter, we do not address ourselves as an alternative to the state, that’s why we always refer to the army-people-resistance formula,” he assured.

“In 2005 we found ourselves obligated to enter the government in order to protect the resistance’s back from a political team that was allied with the administration of George Bush and the neo-conservatives in America and was planning for a New Middle East scheme,” Sayyed Nasrallah explained, adding, “We did not ask the state to protect the resistance, nor do we ask it to protect it. All we ask is that no one stab the resistance in its back or conspire against it.”

His eminence pointed out that electoral and political alliance does not mean the absence of differences between allied parties and blocs, indicating that all what Speaker Nabih Berri said expresses the concept and contents of the national duo stance, hailing his position regarding the exploration of gas and oil.

“Civil war is a red line, Lebanese people should regard those rallying for it as committing an act of treason,” his eminence assured.

Treasure in Sea

“The state’s insistence on not opening the doors to eastern companies to appease the US means that we will not progress in the economic and living situation,” he explained, “We have a treasure in the sea while the Lebanese people suffer from unemployment, hiked prices and poverty.”

“What can the US do other than what it already did till now, from siege and starvation to rallying ‘Israel’ to attack us?” Sayyed Nasrallah wondered, affirming that it’s Lebanon’s legitimate right to explore for gas and oil in the disputed area, as though ‘Israel’ is doing so. The secretary general warned the Israeli enemy, however, that if it attempted to stop us, we’re able to stop it.

“Lebanon is rich and strong, so why turn into beggars and sit on the doorstep of the International Monetary Fund that imposes humiliating conditions on us?” Sayyed Nasrallah inquired.

“It is a major injustice for depositors to bear the responsibility for losses and the main culprit is Lebanese banks. What preserves the rights of depositors is the signature of the new MPs on the bill submitted by the Loyalty to the Resistance Bloc.”

Lebanese are Ought to Choose

Within this context, His eminence asked the Lebanese to choose between those who call for civil peace and cling to it despite being killed in Tayyouneh and those who offer their services to foreign forces and are ready to make a civil war in Lebanon.

The S.G. argued those accusing Hezbollah of being an Iranian tool, saying: “We are neither tools nor agents or chess pieces. Iran does not interfere in Lebanon, neither in politics nor in elections, and you have seen which ambassadors are touring Lebanon for that purpose.”

“There is a group that brings money from abroad to increase its bank accounts and does not spend a penny on people, where is the 20 billion dollars donated from Saudi Arabia and the 10 billion dollars from the US?” he wondered, “You have a choice between a team that is concerned about Lebanon and a team whose only concern is to satisfy America, the West and some world countries.” He continued, “You have a choice to choose those who shoulder their responsibilities and those who renounce their responsibility, resign and suddenly become an opposition, a revolution, and an oppressed one.”

Sayyed Nasrallah said there are political parties today participating in the elections and presenting themselves as an opposition although they’ve been in power since the fifties and sixties. He added, “You must choose between the honest who bears responsibility and the deceiver who deceived you and will deceive you and abandon you in hard times.”

“You have a choice between the real sovereigns who want a strong, impregnable and secure Lebanon, and the fake sovereigns who want to strip the real Lebanese power and turn Lebanon again into a weak state exposed to Israeli ambitions,” he ended up by saying.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Related Articles

Sayyed Nasrallah: Lebanon Has the Right to Drill in Its Territorial Water, We Seek A Strong State

May 10, 2022

By Al-Ahed news

Sayyed Nasrallah to the Lebanese: You are between two choices..Lebanon is a master or idles in front of the doors of an embassy
Sayyed Nasrallah: “When we entered the government in 2005, we did so against the background of protecting the back of the resistance.”

Welcoming the audience in the Dahiyeh’s electoral festival and thanking them for their massive participation, Sayyed Nasrallah underlined that “The massive contribution in Today’s [Tuesday] festival, and the one we witnessed yesterday in South Lebanon, and that we expect in Beqaa is the biggest message to those betting on the overturning of the people of resistance.”

Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah delivered a speech in Beirut’s southern suburb [Dahiyeh] ahead of May 15th parliamentary elections.

“Neither there is Arabism without Palestine and al-Quds nor with normalizing ties with the ‘Israeli’ entity,” His Eminence confirmed.

Hailing the vote of the Lebanese expatriates, Sayyed Nasrallah stressed that “Voting for the lists of resistance express expatriates’ bravery and loyalty.”

“In the past days and after al-Quds Day’s speech and the mobilization of the resistance in Lebanon. I have received a message via a diplomatic channel that the ‘Israelis’ do not want a war with Lebanon, but we do not trust the enemy nor its premier, and we will maintain the state of alert that we declared on Quds Day,” he announced.

The Resistance’s leader further announced that “Our mobilization and preparedness will remain as they are until the end of the ‘Israeli’ maneuvers, and the situation is the same for the Palestinian resistance groups,” noting that “All what have been voiced by Parliament Speaker Nabih Berri conveys the thoughts of the national duo.”

On the internal front, Sayyed Nasrallah confirmed that “The presence of the state is important and essential since the alternative isn’t but chaos.”

“Hezbollah doesn’t present itself as a state within the state, and nobody can replace the state on all levels; even in the issue of resistance, it doesn’t propose itself as a replacement for the state, it’s why we always talk about the Army, people and the Resistance,” he emphasized.

Warning that “Lebanon’s situation is very precise and sensitive and tackling its issues couldn’t happen through enthusiasm and revolutions like other countries,” His Eminence underlined that “The civil war is a redline which the Lebanese people must view as a treason.”

On this level, he recalled that “During the previous period, many tried to bring about dramatic changes, and the country was heading towards a civil war,” noting that “Through lies, accusations and siege, some bet over the past years that the resistance’s environment would turn against it.”

As he reiterated that Hezbollah doesn’t present itself as an alternative to the state, even in the issue of resistance, Sayyed Nasrallah declared that “What we seek is a fair, strong and capable state. This is what we announced in our 2009 political document. The state’s wealth belongs to all of the people and they have the right to access this wealth through fair and developmental projects.”

He also mentioned that “We neither did nor will ask the state to protect the resistance, rather we demand that nobody within the state stab the resistance’s back.”

“The Parliament is the mother of institutions that results from elections. This means that the electoral law is the key. The majority law was biased, while the proportional law is the most equitable one,” he stated, pointing out that “A fair state is that presents an electoral law whose citizens feel that they are able to be represented in the parliament.”

According to His Eminence, “There is great injustice when things are related to the voting age. The youth under 21 works and pays taxes, and the struggle must concentrate on giving the 18-year-olds the right to vote.”

Meanwhile, he detailed the aspects of the aspired strong state: “A strong state is one that can protect its sovereignty from any aggression. A fair state is one that practices balanced development among all regions, because state funds are for people and must reach them through development projects. The state should take care of citizens who are unable to work, including the elderly, orphans and those with incurable diseases. The fair and capable state is the one that is able to protect its sovereignty in land and water. It’s a state with an army capable of defending the land and does not place the burdens of liberation and protection on its people. A fair and capable state is the one that provides security to its citizens so that they feel that they are safe and away from any regional discrimination.”

Hoping that “A day comes when we have a strong state and a strong army that assumes the responsibility of defense,” Sayyed Nasrallah lamented the fact that “The Lebanese naval force can’t reach a depth of 300 or 400 meters to rescue the drowned victims in the ‘death boat’ in Tripoli.”

“We have been and will always be against taxes on the poor and the tax system must be progressive,” he highlighted, pointing out that “Given the sectarian Lebanese system, any talk of majorities and minorities is not realistic.”

In parallel, the Resistance Leader clearly stated: “If I say that Hezbollah alone is capable of building a fair and capable state, I won’t be honest. No one can do that alone in Lebanon. Rather, this needs cooperation between parties and movement, as we are in a country based on partnership.”

“Our country is built on partnership and non-elimination. Everyone must be represented in parliament according to their natural sizes, and the majoritarian electoral law did not do that but rather the proportional representation law,” he explained, warning that “Elimination and exclusion under the slogans of majority and minority would plunge Lebanon into adventures. I stress that we are with national partnership in order to pull Lebanon out of its crises.”

In addition, Sayyed Nasrallah declared that “Hezbollah feels that it is more responsible than before. From 1992 until 2005 we weren’t represented in the government because of our opposition to the policies that led to the current economic situation in Lebanon. We entered into the government because of the tense atmosphere in the country and in order to protect the resistance’s back from the political party that was allied with George Bush seeking a ‘New Middle East’.”

Once again, Hezbollah Secretary General clarified that “Lebanon can’t handle a leading sect nor a leading party, no matter how much this party may enjoy strength and popular support.”

“We insist on being present in any government, regardless of its nature, structure and program, in order to protect the resistance’s back. Now we insist to be present in the state with efficiency, seriousness, and responsibility,” he declared, noting that “The economic, living and financial situation needs a recovery plan that must be discussed honestly and seriously, without turning Lebanon into a dependent country. Hezbollah will seriously discuss this issue in the Parliament.”

However, His Eminence hinted that “The electoral and political alliances don’t mean that there are no differences between the allied parties and political groups.”

Urging the state to head towards both the east and the west, Sayyed Nasrallah viewed that “The government’s decision not to open the doors to companies from the east because of the US, means that we’ll achieve no progress.”

“We have treasure in the Lebanese water while the Lebanese people suffer from unemployment, hiking of prices, and starvation; why don’t we extract our treasure? Do we fear the Americans? If Lebanon goes to find its treasure, it will receive tens of billions of dollars. What can they do more than what they did in terms of sanctions, money smuggling, etc.?” he asked.

Meanwhile, His Eminence raised some points regarding the Lebanese maritime wealth: “Why doesn’t ‘Israel’ wait for the demarcation of the borders and explore the disputed regions? Why doesn’t Lebanon work within its waters and borders? I say that Lebanon has the right to drill as it believes that it is its territorial waters. Had the ‘Israeli’ enemy been able to prevent our exploration, Hezbollah can also prevent it from doing so.”

“Lebanon is neither poor nor bankrupt, but there are those who are conspiring against it to destroy it completely. There are those who rush to sell the state’s property. It’s not permissible to turn Lebanon into a country of beggars,” he went on to say, pointing out that “We are able to prevent the ‘Israeli’ enemy because Lebanon is rich and strong, so why should we turn to beggars and wait for the International Monetary Funding?”

Back to the internal files, Sayyed Nasrallah emphasized that “The file of bank depositors resembles a tragedy for hundreds of thousands of Lebanese.”

“The new parliamentarians’ signatures on the draft resolution presented by the Loyalty to Resistance bloc preserve the rights of the depositors. It is a major injustice for depositors to bear the responsibility for losses and the main culprit is Lebanese banks,” he said.

Moreover, His Eminence added that “The Lebanese judiciary must be dealt with, and a fair state means having a fair and transparent judicial system as well as qualified judges.”

To the Lebanese, Sayyed Nasrallah said: “Some call for partnership and cooperation while others call for exclusion; and you have to choose between those two choices. Had those who have this exclusionist mentality been able to exclude us, they would’ve done this since ages ago, but indeed they couldn’t. There are political parties today that present themselves as the opposition, while they are from the 1950s in politics.”

“Today you are in front of either choosing a team that insists on civil peace and serving the people and another team that kills people in broad daylight. The Lebanese are asked to choose between those who call for civil peace and cling to it despite being killed on the roads of Tayouneh and those who offer their services to foreign forces and are ready to make a civil war in Lebanon. Today you choose between those who employ their foreign relations to make Lebanon a strong nation, and the other team that brings the foreign money to add it to their bank accounts. Today you choose between a team whose main concern in Lebanon, and another team whose main concern is to please the US and other countries. You have to honestly select between those who shoulder the responsibility no matter what are the difficulties and between the team that has been deceiving you for years. You are in front of electing the real sovereigns who want Lebanon a strong nation, and the fake sovereigns who want it an exposed country,” he addressed the crowd.

Highlighting that “We, in Hezbollah, are neither tools nor agents nor chess pieces,” Sayyed Nasrallah explained that “The Islamic Republic does not interfere in Lebanon, neither in politics nor in elections, and you have seen which ambassadors are touring Lebanon.”

“The truthful are the ones who did not abandon Lebanon. As for the deceivers, they are the ones who will jump from the boat of responsibility, with what they earned from their money, and then present themselves as saviors. You the people of resistance, those whose houses and companies have been destroyed, who sacrificed thousands of martyrs and endured, we’re certain about your response and that your votes belong to the resistance and its allies,” he concluded.

كلمة السيد نصرالله في المهرجان الإنتخابي في صور والنبطية

 9 May، 2022

فيما يلي كلمة الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله في المهرجان الانتخابي الذي اقامه حزب الله في مدينتي صور والنبطية 9-5-2022.

أعوذ بالله من الشَّيطان الرَّجيم، بسم الله الرَّحمن الرَّحيم، والحمد لله رب العالمين، والصَّلاة والسَّلام على سيدنا ونبينا ‏خاتم النَّبيين أبي القاسم محمَّد بن عبد الله، وعلى آله الطيبين الطَّاهرين، وأصحابه الأخيار المنتجبين، وعلى جميع ‏الأنبياء والمرسلين‎.‎ السَّلام عليكم جميعاً ورحمة الله وبركاته..‏‎

يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه المجيد: ‏
بسم الله الرّحمن الرَّحيم
‏(يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ ۖ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ ۚ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ) (27)‏
صدق الله العليّ العظيم

إنني في البداية أرحّب بكم جميعاً الإخوة والأخوات والأهل الكرام في مدينة النبطية مدينة الإمام الحسين عليه السلام، ‏وفي مدينة صور مدينة الإمام السَّيد عبد الحسين شرف الدّين والإمام السيد موسى الصّدر أعاده الله بخير.‏

نرحب بكم وأنتم الذين أتيتم من كل أنحاء الجنوب، من جبل عامل، من أقضية محافظتي الجنوب والنبطية، من كل ‏المدن والقرى والبلدات، لتعبّروا دائماً وكما كنتم طوال العقود الماضية عن صدقكم ووفائكم وإخلاصكم وعظيم ‏حضوركم ووقفتكم وإبائكم وصمودكم ومقاومتكم وانتصاركم، اشكركم على هذا الحضور الكبير. ‏

قبل أن أبدأ بالكلمة، من واجبي أيضاً أن أتوجه بالتعزية بفقد العلاّمة الكبير سماحة السيد محمد ترحيني إلى عائلته ‏الشريفة، إلى أهل بلدته الكرام بلدة عبّا، الى أهلنا في الجنوب، الى كل اللبنانيين، الى علمائنا الكرام، الى طلبة العلوم ‏الدينية، الى الحوزات العلمية بفقد هذا العالم الجليل والفقيه المجاهد والاستاذ المعلم والناصر المؤيد للمقاومة بيده ‏ولسانه وقلمه وقلبه ودعائه وموقفه.‏

أيها الإخوة والأخوات، نحن اليوم في مهرجان انتخابي، شاءت الظروف ان تأتي الانتخابات بعد شهر رمضان، جاء ‏العيد، جاءت أيام الصّمت الانتخابي، ضاق وقتنا، لم يبق امامنا سوى يوم الاثنين ويوم غد الثلاثاء ويوم الجمعة، اي ‏اننا نخطب ونلتقي بين أيام الصّمت الانتخابي، هذا اضطرنا لأن نجمع الاحتفالات والمهرجانات وإلاّ كل دائرة بحدّ ‏ذاتها تستحق مهرجاناً منفصلاً وإحياءً كاملاً، لذلك اليوم نحن مع الجنوب وغداً إن شاءالله مع بيروت وجبل لبنان ‏ويوم الجمعة القادم مع أهلنا الكرام في البقاع.‏

وأنا أشاهد هذا المنظر الكبير والجميل من أعماق قلبي كنت أتمنى أن أكون بينكم وأن أقف أمامكم وأن أخاطبكم ‏مباشرةً، ولكن على كل حال هذا جزء من مقتضيات المعركة القائمة أن اتكلم إليكم من بعيد. عندما نتحدث في هذه ‏الأيام ما يخطر في البال وما يجب أن يُقال سأضطر أن أقسمه إلى ثلاثة أقسام، وما اقوله اليوم هو لكل لبنان وإن كان ‏فيه خصوصية الجنوب، كنا نودّ في مهرجاناتنا الانتخابية أن نبدأ من هموم الناس الحقيقية، من آلام الناس وأوجاع ‏الناس المباشرة، في شهر كانون الثاني وشباط وآذار ونيسان هناك جهات ومراكز دراسات أجرت إستطلاعات رأي ‏في كل الدوائر في الـ 15 دائرة، وسألت الناس عن أولوياتها، عن اهتماماتها والاغلبية الساحقة كانت تتحدث عن الهم ‏الاقتصادي والمعيشي والمالي عن أموال المودعين، عن الكهرباء، عن الماء، عن البطالة، عن فرص العمل، عن ‏غلاء الاسعار عن المحتكرين عن الفساد، وأنا قرأت كل استطلاعات الرأي هذه لأنها كانت موضع اهتمام بطبيعة ‏الحال، وقليل من الناس في كل الدوائر من كان يطرح سلاح المقاومة، لم ترد مسألة سلاح المقاومة كإهتمام وكأولوية ‏وكمشكلة وكمعاناة وكمسألة ملحة ومستعجلة يجب على المجلس النيابي الجديد والحكومة الجديدة ان تعالجها، ولكن ‏للأسف الشديد جاءت بعض القوى السياسية مبكراً واستلّت من كعب لائحة الاهتمامات سحبت موضوع سلاح ‏المقاومة وجعلته عنوان المعركة الانتخابية الحالية، ومنذ عدة اشهر والى اليوم نسمع صراخاً وخطاباً وتحريضاً ‏وكلاماً ليس بمستوى قائليه حتى، جعلوا هذا الموضوع عنوان المعركة الانتخابية الحالية، ولذلك لنبدأ من هنا، ‏لنتحدث من هنا، كنت اود أن اتحدث عن المساهمة في بناء الدولة العادلة والقادرة، عن أموال المودعين، عن الملفات ‏المختلفة، على كل حال اليوم أنا سأركز على هذا الموضوع وإذا تبقى وقت أدخل الى موضوع آخر، لكن بالتأكيد يوم ‏غد ويوم الجمعة ان شاءالله سأتناول بقية الملفات، سأناقش معكم بالمنطق بالحجّة بالدليل بالوقائع من موقع المسؤولية ‏من الميدان العنوان الذي فرضوه هم للمعركة الانتخابية:‏

أولا، أريد أن يعرف اللبنانيون جميعا أن اولئك الذين يدعون اليوم إلى نزع سلاح المقاومة، بل ذهب بعضهم قبل أيام ‏في خطاب إنفعالي صوتوا لنتخلص من حزب الله ومن حلفاء حزب الله، أي تجاوز الموضوع مسألة مقاومة وسلاح ‏مقاومة، أريد أن يعرف اللبنانيون أولاً، أن هؤلاء أصلاً يجهلون ويتجاهلون ما عاشه الجنوب وما عاناه اهل الجنوب ‏منذ قيام الكيان الغاصب المؤقت في فلسطين عام 1948، انا لا أفتري عليهم، في عام 2006 عندما دعا دولة الرئيس ‏نبيه بري الى طاولة حوار وذهبنا وشاركنا في طاولة الحوار ووصل الكلام الى الحديث عن الاستراتيجية الدفاعية، ‏أحد هؤلاء الزعماء السياسيين – يلي هوي اليوم معلي صوتو ومكتر زيادة – قال في الجلسة، ويوجد تسجيلات ‏المجلس النيابي موجودة، قال اسرائيل لم تعتد على لبنان،”هذا الذي يطالب بنزع سلاح المقاومة، اسرائيل منذ ‏‏1948 الى 1968 اي في بدايات العمل الفدائي في جنوب لبنان، اسرائيل لم تعتد على لبنان، إسرائيل لم تشكل ‏تهديداً للبنان، اسرائيل لم تفتعل مشكلة مع لبنان، هذا إما جاهل وإما متجاهل، والغريب أيها الإخوة والأخوات وأيها ‏اللبنانيون أن لبنان بلد صغير وأن أهل الشمال يعرفون ماذا يوجد في الجنوب، البلد ليس 100 الف او 200 الف كلم، ‏ونحن نتكلم عن تاريخ قريب معاصر اي قبل 70 أو 80 سنة، ومع ذلك يقولون لنا ذلك، اذكر على طاولة الحوار ‏حصل نقاش، أجابه دولة الرئيس نبيه بري وأجبته أنا، ثم قام احد الاخوة من المشاركين في الوفود، وذهب وجاء ‏بكتاب وثائق من جريدة السفير وعرضه على الحضور، وقال لهم انظروا هذه الوثائق ماذا فعلت اسرائيل منذ عام ‏‏1948، أيها الإخوة والأخوات يا أهل الجنوب ويا أيّها اللبنانيون، الكيان الغاصب أعلن عن وجوده وكيانه في مثل ‏هذه الايام في 15 أيار 1948 في وقت لم يكن هناك بعد عمل فدائي ولا مقاومة فلسطينية ولا مقاومة لبنانية في ‏جنوب لبنان، قام بمهاجمة القرى الحدودية، هجّر الكثير من سكان القرى الحدودية، وهرب الناس مع أثاثهم وأنعامهم ‏وما استطاعوا ان ينقلوه، دخل الى بلدة حولا ونفذ فيها مجزرة مهولة قضى فيها عشرات الشهداء من الرجال والنساء ‏والاطفال والصغار و الكبار. هذه هي إسرائيل بالـ 48 والـ49 والـ 50 واكملت، الامام السيد عبد الحسين شرف الدين ‏في ذلك الوقت ارسل رسالته المعروفة لرئيس الجمهورية آنذاك، وطالبه بأن تأتي الدولة لتحمي الجنوبيين ولترسل ‏الجيش الى الحدود لتدافع عن سكان القرى الحدودية ولكن لا حياة لمن تنادي، وقال له ان لم تكن قادرا على الحماية ‏فلتكن الرعاية، فليكن هناك ملاجئ، فليكن هناك دائماً دعم للجنوبيين ليبقوا في أرضهم حتى لا يهجّروا حتى لا يتحول ‏الجنوب سريعاً الى فلسطين ثانية، ولكنهم لم يصغوا! في الخمسينات كان جيش العدو يدخل الى القرى الجنوبية، ‏فيقتل ويخطف ويهدم المنازل ويحرق المزروعات ويخطف حتى رجال قوى الأمن الداخلي ويدخل حتى الى مخافر ‏الدرك القليلة التي كانت موجودة هناك.

في الستينات قام العدو الاسرائيلي بقصف منشآت الوزّاني التي كان يراد ‏ان يستفيد الجنوبيون منها، من مياه الوزاني وكانت مشروعاً مدعوماً لجامعة الدول العربية، ولكن لم يحرك احد ساكنا، وهكذا استمر الحال في الستينات والسبعينيات.

اذا الجنوب وأهل الجنوب بدأت معاناتهم منذ بداية قيام هذا الكيان الغاصب لفلسطين المحتلة، اما من يأتي ويقول اسرائيل هاجمت الجنوب واعتدت على الجنوب كرد فعل على العمليات الفلسطينية، هذا كذب وهذا افتراء، من 48 لـ 68 لم يكن هناك عمليات فلسطينية ولا عمليات مقاومة.

إذاً هؤلاء إما جهلة أو متجاهلون، أساساً هذا يكشف أنهم لا ينظرون إلى إسرائيل على أنها عدو وعلى أنها تهديد وعلى أنها صاحبة أطماع لا بالوزاني ولا بالليطاني ولا بمياه لبنان ولا بأرض لبنان ولا اليوم بغاز ونفط وثروة لبنان، هذا أولاً.

ثانيًا، في سياق هذه المعركة أيضًا هذه الأيام لجأوا إلى التضليل والتزوير للنيل من المقاومة، ‏واختبأوا خلف عمامات كبيرة وقيادات جليلة خصوصًا في الطائفة الشيعية، وإن كانت هذه القيادات ‏على المستوى الوطني وعلى مستوى الأمة عندما أرادوا أن يميّزوا بين المقاومة الحالية، أو ‏بتعبيرهم شيعة المقاومة وبين سماحة الإمام السيد موسى الصدر أعاده الله بخير، وسماحة آية الله ‏السيد محمد حسين فضل الله رضوان الله عليه، وسماحة آية الله الشيخ محمد مهدي شمس الدين ‏رضوان الله عليه. واسمحوا لي هنا أن أدخل من هنا لأذكّر بمواقف ومقاومة وخطاب الإمام ‏الصدر والسقوف العالية لسماحة الإمام موسى الصدر التي لم تصل إليها حتى اليوم، لا مقاومة ‏حزب الله ولا مقاومة حركة أمل ولا أيّ مقاومة وطنية أو إسلامية في لبنان.‏

من هذا الباب وسأكتفي ببعض النصوص والوقائع من سيرة الإمام السيد موسى الصدر لأنّه كان ‏هو فعلًا المؤسس للمقاومة والقائد للمقاومة إلى حين اختطافه عام 1978. الإمام الصدر منذ أن ‏جاء إلى لبنان واصل الخطاب في هذه المسألة، كما كان الإمام شرف الدين كان يرى بأمّ العين ‏الاعتداءات والتهديدات والتجاوزات الإسرائيلية ولطالما تحدّث عنها، وبدأ يطالب الدولة اللبنانية، ‏يطالبها بالجيش، يطالبها بتقوية الجيش اللبناني وبإرسال قوات كافية من الجيش اللبناني إلى ‏الحدود، ولم يكن هناك احتلال وقتها، نتحدث بداية الستينات لم يكن هناك احتلال. ‏

لاحقًا في عام 1967 جرى احتلال مزارع شبعا وتلال كفرشوبا، لكن الاعتداءات كانت متواصلة. الإمام ‏الصدر كان يخاطب الدولة ويقول لهم إذا كان عديد الجيش غير كافٍ تعالوا درّبوا شبابنا، أنا ‏حاضرـ كان يقول أنا الشيخ، المقصود بالشيخ، المعمم، عندها الإمام كان شابًا وقتها أنا الشيخ حاضر ‏أن أتدرّب على السلاح، وأن أقاتل مع الشباب، دّربوا شبابنا، سلّحوا شبابنا. أنتم قاتلوا بشبابنا ‏لندافع عن الجنوب لكنهم لم يكونوا يصغون إليه، تعرفون لماذا؟ مثل البند الأول لأنّ الجنوب ‏والقرى الحدودية لم تكن في يوم من الأيام منذ 1948 موضع لا أولويات الدولة ولا اهتمامات ‏الدولة أصلًا، وهذا لم يكن فقط شأن الجنوب هذا شأن الجنوب، شأن البقاع، شأن عكار، شأن الشمال، ‏الأطراف التي تمّ إلحاقها بلبنان الكبير عام 1920. هذا جزء من سياسة الإهمال وإدارة الظهر من ‏قبل الدولة لكلّ هذه المناطق لم يكونوا يصغون للإمام الصدر.

الإمام الصدر حاول، إنتقل من عاصمة عربية إلى عاصمة عربية، أنا كنت أقرأ، واقعًا يحترق قلب الإنسان على هذا الرجل الكبير الذي قضى أيامه يسافر من عاصمة عربية إلى أخرى، من دمشق ‏إلى القاهرة، إلى الرياض، إلى عمّان، إلى الكويت إلى إلى إلى… ليتكلّم مع الملوك والأمراء ‏والرؤساء العرب من أجل أن يتحمّل العرب مسؤوليتهم في الدفاع عن الجنوب. وعندما جاءت ‏قوات الردع العربية إلى لبنان حاول الإمام الصدر أن يدفع بقوات الردع العربية إلى الجنوب ‏ليدافع العرب عن الجنوب، ولم يوفّق، هو يقول أنا بقيت في الـ 74 و75 أنا بقيت عشر سنوات ‏أطالب الدولة بأن تأتي إلى الجنوب لتدافع عن الجنوب، ولكن لم يصغوا إلي، ولم يستمعوا إلي، ‏ولم يقبلوا منّي.‏

ولذلك ذهب الإمام الصدر إلى الخيار الآخر، هذا يجب أن نعرفه جميعنا في لبنان كلّ اللبنانيين في ‏كل المناطق اللبنانية يجب أن يعرفوا لماذا لجأ الجنوب وأهل الجنوب إلى خيار المقاومة المسلّحة ‏بشكلها الحالي والقائم، واستندوا في مقاومتهم المسلحة إلى بقية أهلهم في بقية المناطق اللبنانية في ‏البقاع وبيروت والجبل والشمال. لم يكن هذا حماسًا أو انفعالًا أو هوى نفس، وإنّما كان الخيار ‏الذي اضطروا إليه وأجبروا عليه نتيجة تخلّي الدول العربية، وجامعة الدول العربية وأيضًا، وأولا ‏نتيجة تخلّي الدولة اللبنانية وحكوماتها المتعاقبة عن الجنوب وأهل الجنوب والدفاع عنهم، لذلك ‏ذهب الإمام الصدر مبكّرًا في السبعينات إلى الخيار الآخر.‏

أقرأ لكم بعض النصوص التي هي موجودة في عشر مجلدات، حتى يعرف ‏هؤلاء أي مقاومة يريدون أن يطالبوا بنزع سلاحها. لا أقول أي مقاومة يريدون نزع سلاحها، ‏‏”فشروا أن ينزعوا سلاحها، فشروا أن ينزعوا سلاحها”، ولكن أقول المقاومة التي يريدون أن ‏ينزعوا سلاحها. يقول الإمام الصدر في 21 – 1 – 1971 في ذكرى عاشوراء في الكلية ‏العاملية، إسمعوا جيّدًا هذا كلام الإمام، واجب كلّ إنسان أرادت السلطة، أم لم ترد، يعني لم يعد ‏مباليًا بالدولة، فقد يئس أنّه نريد أن ننتظر قرار من الدولة، عليكم خير، واجب كل إنسان أرادت ‏السلطة، أم لم ترد أن يتدرّب ويتسلح كعلي بن أبي طالب والحسين بن علي وإذا لم يُجِد استعمال ‏السلاح، فذلك انحراف عن خط علي والحسين على كل شاب أن يتدرّب ويحمل السلاح لتأسيس ‏مقاومة لبنانية تلقّن العدو درسًا، “خلص” ذهب إلى هذا الخيار. ليس هناك خيار، ننتظر الجيش، ‏الدولة، الدول العربية، قوات الردع العربية، المجتمع الدولي، الإمام الصدر من واقع التجربة ‏والحرص وصل إلى هذا الخيار.‏

إسمعوا مقطع آخر يقول في 26 – 3 – 1975 في نادي الإمام الصادق في عيد المولد النبوي ‏الشريف إنّ التدريب على السلاح واجب كتعلّم الصلاة ،هذه المقاومة إنّ التدريب على السلاح ‏واجب كتعلّم الصلاة واقتنائه ولو بعت فراشك واجب. الإمام الصدر يدعونا أن نشتري السلاح، ولو ‏بعنا فراشنا. واجب كاقتناء القرآن أقول لكم ذلك في يوم مولد محمد وعلى منبر محمد وفي بناء ‏الإمام الصادق اللهمّ اشهد أنّي تعلّمت التدريب على السلاح وأقتني السلاح من عندي. الإمام بشيبته ‏تدرّب على استخدام السلاح واشترى السلاح ووضعه في بيته ليقاتل.‏

في مقطع ثالث في 20 – 1 – 1975 يتفقّد الإمام المهجرين من أهل كفرشوبا في مرجعيون ‏كانوا في المدرسة، وممّا قال إنّ بداية الاحتلال ظاهرة والخطر يهدّد الوطن، ولم نكن وصلنا ‏للاحتلال في 78 الإمام الصدر كان يتحدّث عن الاحتلال، ونخشى أن تبقى السلطة في درس ‏الخطة الدفاعية، نتحدث متى؟ سنة 75. مازالت السلطة في لبنان أيها الجنوبيون أيها الشعب اللبناني ‏من 1975 تدرس الخطة الدفاعية، ولم تنتهِ من دراستها ونحن في عام 2022. والبحث عن ‏الموقف ويقول الإمام الصدر مع العلم إنّ البحث عن الدفاع عن النفس والكرامة جزء من وجود ‏الإنسان لا يحتاج إلى اتخاذ قرار لذلك. لا نحتاج نحن أن ننتظر الدولة حتى نتخذ القرار، “أكثر من هيك” ‏الإمام الصدر مبكًرا كان يتحدّث عن إزالة إسرائيل من الوجود، من يستغرب الآن خطابنا يقول ما ‏هذا الخطاب. الإمام الصدر كان سابقًا قبل أن تقوم الجمهورية الإسلامية في إيران وتنتصر الثورة ‏الاسلامية في إيران، وتطرح قيادة الثورة استراتيجية إزالة إسرائيل من الوجود، إسمعوا الإمام ‏الصدر ماذا كان يقول. كان يقول في 6 – 10 – 1974 بالأونيسكو يجب إزالة اسرائيل من ‏الوجود، يجب إزالة إسرائيل من الوجود، فإسرائيل وينظر لهذا الموضوع لماذا يا سيدنا؟ فإسرائيل ‏بهيئتها الحاضرة عنصر عدواني ووجودها يخالف المسيرة الإنسانية، وبعكس التحرّك الأساسي ‏للحضارة الإنسانية، فلذلك لا مقام لها معنا ولا لها بيننا مكان.‏
هذا الإمام الصدر وهذه مقاومة الإمام الصدر، أنا أقول لكم بكل صدق ما أشرت إليه قبل قليل ‏السقف الذي كان يخطب ويتحدّث ويفكّر فيه الإمام الصدر حتى نحن الآن لم نلامس هذا السقف، لم ‏نجرؤ على قول ما كان يقول رغم أنّ الظروف الإقليمية اليوم أفضل بكثير، وظروف المقاومة ‏أفضل بكثير، وظروف بيئة المقاومة أفضل بكثير.‏

أذكر فقط شاهدين، الشاهد الأول وأنا أقول لمن يختبئ اليوم في مكان ما من لبنان خلف عباءة ‏الإمام الصدر، هل يقبل بهذا المنطق؟ هذا منطق الإمام الصدر، إسمعوا ماذا يقول سنة 1974 في ‏المسجد العمري الكبير في صيدا؟ يقول الإمام الصدر في المسجد وكان احتفالًا كبيرًا وقتها. نحن ‏نريد الجنوب ونحن في قلب الجنوب في صيدا، نريده أن يكون منطقة منيعة صخرة تتحطّم عليها ‏أحلام إسرائيل، وتكون اسمعوا وتكون نواة تحرير فلسطين، وطليعة المحاربين ضدّ إسرائيل، ‏الجنوب رأس الحربة ضد إسرائيل وقاعدة لتحرير الأرض المقدسة، لا نريد جنوبًا هزيلًا مثل ‏اليوم في ذاك اليوم. أو في شكل دويلات، نريد جنوبًا متمسّكا بلبنان مرتبطًا بهذه الأمة، مرتبطة ‏بهذه الأمة يا دعاة الحياد، مرتبطة بهذه الأمة موحّدًا مع العرب، رأس حربة لهم لا جنوب هزيلًا ‏مفصولًا، بل نريده جنوبًا مانعًا قويًا. هل نستطيع نحن أن نقول رغم كلّ الظروف الأفضل بكثير ‏من ظروف الإمام الصدر؟ هل يتحمل أحد أن أقول أنا أو الرئيس نبيه بري أو أي مؤمن بالمقاومة ‏هذا الكلام الذي كان يقوله الإمام الصدر؟ نحن مازلنا تحت السقف. في يوم القدس أقصى ما ‏تجرّأت أن أقوله أنا مثلًا أقوله أنا وأمثالي كنا نقول إنّ القدس ‏هي جزء من عقيدتنا قبل أيام، هي جزء من عقيدتنا وديننا وكرامتنا وعرضنا، ونحن أمة وقوم لا نتخلى لا عن عقيدتنا ولا عن ديننا ولا عن كرامتنا ولا عن أرضنا، لكن اسمعوا الجرأة في خطاب الامام الصدر، يقول في 17/8/1974 في حي السلم: “عندما إحتلوا القدس حاولوا أن يقصموا ظهر الإسلام ويُحطموا واقع المسيحية”، إسمعوا أيها اللبنانيون، أيها المسلمون والمسيحيون، يقول الإمام الصدر:” عيشنا من دون القدس موتٌ وذل، عيشنا من دون القدس موتٌ وذل، وعندما يتنازل الإنسان المسلم أو المسيحي عن القدس فهو يتنازل عن دينه، وعندما يتنازل الإنسان المسلم أو المسيحي عن القدس فهو يتنازل عن دينه”، من يَجرؤ أن يقول هذا الكلام اليوم؟ أنه عندما نتنازل عن القدس يعني نحن خرجنا من الإسلام وخرجنا من المسيحية.

على كلٍ، هذا الإمام ذهب إلى هذا الخيار بعد كل هذه التجربة، ما أود أن أقوله هنا في ختام هذا ثانياً، أن علماءنا وقادتنا وكبارنا منذ 1948 كان خيارهم الدولة والجيش، وأن تأتي الدولة ويأتي الجيش ومؤسسات الدولة لِتدافع عن الجنوب وان يُقاتلوا هم معها وإلى جانبها وتحت رايتها، ولكن للأسف الشديد دائماً كانت الدولة تُدير ظهرها للجنوب ولأهل الجنوب.

ثالثاً: هؤلاء الذين يُطالبون اليوم أو يُنادون بإلغاء المقاومة ونزع سلاحها، يتجاهلون ويتنكرون لكل إنجازاتها الوطنية والقومية، لسنا نتكلم عن شيء عابر أو عن شيء يمكن أن نُلغيه أو شيء يمكن ان نتجاهله أو شيء يمكن أن نَتجاوزه أو شيء وجوده هامشي في بلدنا وفي تاريخنا وفي مجتمعنا، بل نتكلم عن مقاومة لها إنجازات هي الأعظم في تاريخ لبنان، أكبر إنجاز في تاريخ لبنان منذ 1948 إلى اليوم هو تحرير الجنوب والبقاع الغربي في 25 آيار 2000، حيث تُصادف ذكراه السنوية بعد عدة أيام.

يتجاهلون إنجازات وإنتصارات هذه المقاومة، التي بإختصار شديد حررت كامل الأراضي اللبنانية المحتلة، والعدو الإسرائيلي وصل إلى بيروت وإلى جبل لبنان وإلى البقاع الغربي والساحل واحتل كل الجنوب، هذه المقاومة وحدها هذه المقاومة بكل فصائلها، بين هلالين عندما أتكلم عن المقاومة فإنني أتكلم عن حزب الله وأتكلم عن كل الذين حملوا السلاح وكل الذين قاتلوا وكل الذين قدموا الشهداء، نحن لم نحتكر المقاومة في يوم من الأيام ولم نُصادر إنجازاتها في يوم من الأيام، بل نَعترف بفضل كل صاحب فضل، المقاومة حررت كامل الأراضي اللبنانية، “بَعد عِنا ” مزارع شبعا وتلال كفر شوبا والقسم اللبناني من بلدة الغجر .

المقاومة حررت الأسرى، بكرامة وعز عادوا مرفوعي الرؤوس من سجون العدو في مراحل مختلفة، نعم بقي لدينا بعض الملفات، كملف الأسير يحيى سكاف، وملف محمد عادل فران وملف عبدالله عليان هذان الأخوان المفقودان، هذه الملفات نُتابعها، بعض المفقودين الآخرين، بعض أجساد الشهداء.

المقاومة في لبنان دقت المسمار الأخير في مشروع “إسرائيل الكبرى”، في حرب تشرين 1973 الجيشان السوري والمصري أوقفا هذا المشروع، جمداه مؤقتاً، اندفعت “إسرائيل” 1982 وكانت تُريد أن تَبتلع لبنان كجزء من مشروع “إسرائيل الكبرى”، هزيمتها في لبنان دق المسمار الأخير في مشروع “إسرائيل الكبرى” ، لماذا؟ وكذلك تحرير غزة بعد ذلك، لماذا؟ لأن “إسرائيل” التي لا تستطيع أن تبقى في لبنان كيف تستطيع أن تحتل سوريا أو تحتل مصر؟ نتحدث عن الحلقة الأضعف في دول الطوق، وعجزت عن البقاء فيه، راح “إسرائيل الكبرى”، هذا إنجاز المقاومة في لبنان ومعها أيضاً المقاومة في فلسطين.

هذه المقاومة في 2006 حطمت مشروع “إسرائيل العظمى” التي تعتدي على كل المنطقة وتَتكبر وتُهدد وتُعربد و.. و.. و..و…. إلى آخره.

وكذلك فعل الفلسطينيون في غزة في الحروب المتلاحقة، وآخرها في معركة “سيف القدس” العام الماضي، ويَفعلونه اليوم، في كل يوم يفعله الفلسطينيون، يُحطمون صورة “إسرائيل العظمى”.

من إنجازات المقاومة أنها أسقطت مقولة “الجيش الذي لا يُقهر”. من إنجازات المقاومة في لبنان أنها عطلت ألغام الفتنة الطائفية بعد إنسحاب العدو من جزين ومن الشريط الحدودي، خلافاً لما حصل في مناطق لبنانية أخرى عندما خرج منها الصهاينة واشتعلت الفتنة الطائفية.

أعادت المقاومة للبنان ولشعوب المنطقة الثقة بالنفس والإيمان بالقدرة على صُنع الإنتصار، هذا الإحساس بالكرامة والعزة والحرية والسيادة هذا صنعته المقاومة، هذا ليس مجرد كلام، هذا لم يَصنعه الشعر، بل هذا صُنع بالدماء والعرق والآلام والتضحيات وفقدان الأحبة والأعزة بالتهجير والصمود، واليوم وهو الأهم، بعض الناس في لبنان يقول لك: الله يعطيكم العافية، قاومتوا وحررتوا، الله يعطيكم العافية، طيب ولكن هناك أمر يحصل اليوم هو أهم من التحرير، وهو الحماية، حماية جنوب لبنان وحماية القرى الحدودية في لبنان وحماية الوزاني والليطاني من أطماع “إسرائيل”، حماية كل لبنان من العدوان الإسرائيلي، من الذي يَحمي لبنان الآن؟ بصراحة بصدق بدون مجاملة المقاومة، بصراحة بصدق بدون مجاملة المقاومة، كجزء أساسي في المعادلة الذهبية “الجيش والشعب والمقاومة”، لكن الذي يَصنع معادلات الردع وتوازن الرعب مع العدو اليوم هي المقاومة.

هذا الأمن الذي يَعيشه الجنوب وأهل الجنوب والقرى الأمامية، من الذي صنعه أيها اللبنانيون؟ هذا خطاب للكل، لكل الناس،”خليه يجاوبونا”، خصوصاً أُؤلئك الذين يَسمعون خطابات نزع سلاح المقاومة، بالحد الأدنى منذ 14 آب 2006 إلى اليوم، كم مضى من الوقت حيث كانت فيه القرى الأمامية تنعم بالأمن، كل القرى الأمامية؟ بمعزل عن طائفة من يسكنها، مسلم أو مسيحي، شيعي أو سني أو درزي، الكل في القرى الأمامية يشعرون بالأمن والطمأنينة والأمان والسلامة والعزة والكرامة والسيادة والقوة والعنفوان، يبنون عند الشريط الشائك، ويزرعون عند الشريط الشائك، هذا من صنعه؟

اليوم إذا تخلى الناس عن المقاومة، وتخلت المقاومة عن سلاحها وعن مسؤولياتها كما تُطالب، من يحمي جنوب لبنان؟ ومن يحمي لبنان؟ هذا هو الإنجاز الأهم الذي ما زال قائماً وموجوداً.

رابعاً: هؤلاء الذين يُريدون أو يُطالبون بنزع سلاح المقاومة، عندما تُطالبهم بالبديل، لبنان في دائرة الخط إلا إذا كانوا يُصدقون بأن “إسرائيل” صديق وحمل وديع وليس لديها أطماع وليس لديها تهديدات، ما هو البديل؟ لا يُقدمون لك بديلاً.

أنا في سياق كل النقاشات منذ العام 2006 إلى اليوم، نحن نُقدم إستراتيجية دفاعية ونُقدم خيارات ونُقدم بدائل، ولا نَسمع منهم سوى كلمة واحدة “سلموا سلاحكم للدولة”، ” لا دولة إلا في سلاح واحد”، “ماشي الحال” لكن كيف نَحمي البلد؟ لا يوجد جواب، نُناقش ونَطلع، أتذكر جيداً خطابات الإمام الحسين (عليه السلام) يوم عاشوراء، عندما كان يُخاطب اهل الكوفة ويَستدل لهم” يا عمي أنا قتلت حدا أنا تعديت على حدا أن عملت شي أنا إبن بنت نبيكم أنا … أنا.. أنا.. أنا.. أنا.. ” وأصحابه طلعوا وخاطبوهم وأخر شيء ماذا كانوا يقولون له؟ ” يا حسين لا نَفقه ما تَقول إنزل على حكم يزيد وإ\بن زياد”، أليس نسمع ذلك في مجالس عاشوراء؟

حقيقةً أنا إحساسي منذ العام 2006 ، منذ أن بدأ نقاش الإستراتيجية الدفاعية في لبنان هذا هو، “لا نفقه ما تقولون”، ” سلموا السلاح والله يعطيكم العافية”، يا “حبيباتي” من الذي يحمي البلد؟ ومن الذي يحمي الجنوب؟ ومن الذي يحمي الضِيع؟ ومن الذي يَحمي القرى الأمامية؟ لا يوجد جواب.

ولذلك، في تلك الطاولة أنا قَدمت إستراتيجية دفاعية، لم يُجاوبوني، قال لهم الرئيس بري:” طيب جاوبوا؟ علقوا؟”، طلبوا رفع الجلسة مع العلم أننا لم نبدأ سوى منذ ساعة!!! قالوا: كلا، هذا يحتاج إلى درس ويحتاج إلى عقول ويحتاج إلى خبراء”، ومنذ العام 2006 إلى اليوم لم يُقدموا ملاحظات على الإستراتيجية الدفاعية، لا يوجد إلا “لا نفقه ما تقول”.

قبل أشهر عندما دعا فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون إلى طاولة حوار، ووضع بند الإستراتيجية الدفاعية، لماذا قاطعوا؟ لأنهم لا يُريدون أن يُناقشوا!!!

أنا أقول لكم بكل صدق، يوجد إخوان يقولون لي أحياناً: ” ليك سيد أحسن شي ننهي هذا الموضوع، إطلع أنت شي يوم وقل: يا خيي نحن خلص، معش حدا يحكي معنا بإستراتيجية دفاعية، نحن معش جاهزين….”، كلا كلا كلا، نحن اليوم وغداً وأمس ومثلما كُنا في العام 2006 وحتى آخر نفس: “جاهزون لنناقش إستراتيجية دفاعية وطنية” لماذا؟ لأنه لدينا منطق وحجة ودليل وتجربة وتجارب تاريخ ووقائع، الذي يَهرب من النقاش هو الضعيف ومن لا حجة له ولا دليل له، لذلك لم يُقدموا البديل.

طيب، يطلع أحد ليقول للناس: الجيش، أكيد الجيش موضع إحترام، الجيش اليوم ومنذ مدة طويلة لديه عقيدة وطنية جيدة وممتازة، لديه قادة وضباط وجنود أكفياء وشجعان وأوفياء، ولكن السؤال: هل الجيش اللبناني حالياً هو قادر على تحمل هذه المسؤولية؟ هل الجيش اللبناني بِعديده الحالي في مقابل “إسرائيل” الجيش الاقوى في الشرق الأوسط، هل الجيش اللبناني بِتسليحه الحالي، بصواريخه وطائراته ودفاعه الجوي، سيقولون: طيب أعطوه سلاح، طيب هل الجيش اللبناني بطريقة إنتشاره وجيشه الكلاسيكي وثكناته وقواعده قادر لِوحده على حماية لبنان؟ كلا، الجيش والمقاومة والشعب مع بعضهم بالكاد نقدر أن نَحمي البلد.

إذاً، هم لا يُقدمون بديلاً، هم يَدفعون بالجيش اللبناني، لأنه المشكلة الأخرى غير الجيش اللبناني ستكون مشكلة القرار السياسي، من في لبنان يُريد أن يأخذ قرار سياسي، إذا قصفت “إسرائيل” قرانا، أن يقصف المستوطنات؟ من ؟ دُلوني من؟ الإمام الصدر كان دائماً يحتج عليهم بهذا الأمر، كان يقول لهم: “هذا جيش شجاع، ولكن أنتم لا تَجرؤون على اتخاذ القرار”.

خامساً: الذين يَدعون إلى نزع سلاح المقاومة هم من حيث يَعلمون أو لا يَعلمون، حتى لا يقول أحد أن السيد “يُخون”، لكن أنا أعرف أن بعضهم يعلمون، لكن لِنُحسن الظن، ونَقول: الذين يُطالبون بنزع سلاح المقاومة، من حيث يعلمون أو لا يعلمون، يُريدون أن يُصبح لبنان مكشوفاً أمام العدو الإسرائيلي، في البر أعود أيام الأربعينات والخمسينات والستينات والسبعينات والإجتياحات والإحتلالات، في الجو، في البحر، أن يَعود الإسرائيلي لِيعتدي على أي مكان في لبنان، هل يَجرؤ الآن؟ ليطلع سلاح الجو الإسرائيلي ليقصف أي مكان في لبنان، ليس في الجنوب، بل في أي مكاان في لبنان، هل يجرؤ؟ لماذا؟ فليجاوبونني لماذا؟ هل بسبب قرارات دولية أم مجتمع دولي أو جامعة الدول العربية؟ لماذا؟ هذا جوابه واضح، واضح ومن البديهيات “مثل الشمس الطالعة”، ولكنهم يتنكرون للحقيقة، هم يُريدون وهذه هي النقطة الأهم التي أُريد أن أتكلم بها الان هم يريدون أن يتخلى ‏لبنان عن أهم ورقة قوة له في موضوع إستخراج النفط والغاز من مياهه، ‏اليوم أيها اللبنانيون وأيها الجنوبيون اليوم لدينا أزمة إقتصادية ومالية ‏ومعيشية، فلنتكلم بصراحة، هنا يريدون رفع الدعم وهنا يرفعون الضرائب ‏وهنا يتكلمون بال ‏tva‏ هناك يريدون ان يطردوا الموظفين وهنا يريدون أن ‏يرفعوا الاسعار، وهنا يريدون أن يشحذوا من صندوق النقد الدولي وهنا نريد ‏مساعدات وهنا نريد قروض، حسنا، لدينا ثروة هائلة بمئات مليارات ‏الدولارات على بعض التقديرات، أنا لست خبيراً، لكن هكذا قال المسؤولون ‏اللبنانيون، لدينا ثروة في مياهنا من الغاز والنفط، مئات المليارات من ‏الدولارات، يعني بالتأكيد نستطيع أن نسدد ديننا وأن نحسّن وضع بلدنا وايضا ‏ان نقوم بنهضة هائلة دون ان نخضع لشروط أحد، حسنا لماذا لا نستخرج ‏النفط والغاز؟ “والله” اسرائيل لا تسمح لنا بذلك، مختلفين على ترسيم الحدود، ‏حسنا اليوم الفرصة الذهبية، أنا أقول للبنانيين، اليوم لبنان أشد ما يكون من ‏‏1948، لليوم لبنان أشد عوزا وفقرا وأشد حرمانا، يومها كان الامام الصدر ‏يتكلم عن الجنوب والبقاع وعكار المحرومين، اليوم الحمد لله الذي لا يحمد ‏على مكروه سواه، كل المناطق اللبنانية باتت محرومة، الفقر والحرمان ‏والعوز والحاجة والبطالة عابرة للطوائف وعابرة للمناطق، حسنا، متى ‏سنستخرج هذه الثروة؟ عندما نموت؟! عندما نذل؟! عندما يصادر لبنان؟! ‏عندما لا يعود هناك سيادة في البلد ومع ذلك 3 أو 4 مليارات من صندوق ‏النقد الدولي ماذا تفعل؟ القليل من القروض من سيدر وغير سيدر ماذا تفعل؟َ ‏نحن بلد منكوب، منهوب، جائع، فقير، مهمل، نحتاج الى مئات المليارات من ‏الدولارات، من جاهز في العالم؟ حتى الدول العربية، الدول العربية في الشتاء ‏الدنيا برد وصقيع لم يرسل أحد منهم سفينة مازوت، هذه المئات المليارات من ‏الدولارات موجودة في بحرنا ومياهنا، أنا أقول للدولة اللبنانية اليوم أمامكم ‏فرصة ذهبية والان أكثر، بعد الحرب في اوكرانيا أوروبا تبحث عن الغاز ‏وعن النفط وهي على مرمى حجر من شواطئنا اللبنانية، بالتأكيد هناك من ‏سيشتري منا، من لبنان هذا النفط وهذا الغاز، حسنا، هذه فرصة ذهبية ‏تاريخية، تفضلوا، أنا لا أريد كما قلت سابقا أن أتدخل في ترسيم الحدود ‏البحرية، لبنان رسم بلوكات، حيث تعتقدون أن هذه مياهكم، ولديه بلوكات ‏اعرضوها على التلزيم للتنقيب ولإستخراج النفط والغاز في الجنوب هنا، وأنا ‏أؤكد لكم أن هناك شركات عالمية ستقبل، لا يقول أحد إسرائيل ستمنعنا، أنا ‏اليوم وأنا أخاطب أهل الجنوب المجتمعين في النبطية والمجتمعين في صور ‏أقول للدولة اللبنانية وللشعب اللبناني وللبنانيين لديكم مقاومة شجاعة وقوية ‏ومقتدرة وتستطيع أن تقول للعدو الذي يعمل في الليل وفي النهار على ‏التنقيب وعلى إستخراج النفط والغاز من المناطق المتنازع عليها أن تقول ‏للعدو، إذا منعتم لبنان نمنعكم، نعم، نحن قادرون على ان نمنعهم، نملك ‏الشجاعة والقوة والقدرة، وأنا أضمن لكم ذلك ولن تجرؤ شركة في العالم ‏أن تأتي الى كاريش او إلى اي مكان في المنطقة المتنازع عليها إذا أصدر ‏حزب الله تهديدا واضحا جديا في هذه المسألة، تفضلوا، اليوم لا يشكنا أحد ‏أن المقاومة قادرة على فعل ذلك، ولا يشكنا احد ان العدو سيتراجع لان ما ‏يأخذه هو وما يحتاجه خصوصا في هذه المرحلة وهم يعرفون جيدا كيف ‏يغتنموا الفرص، هم يعرفون حاجة أوروبا للغاز والنفط، سيتراجع، ‏وسيطنّش، وفي كل الأحوال هذا حقنا الطبيعي، على ماذا يستند لبنان ليتمكن ‏من إخراج ثروته من الغاز والنفط من مياهه الاقليمية؟َ! يخرج من يقول لك، ‏يستند الى الحق، الحق يا حبيبي في هذا العالم؟َ تتكلم معي عن الحق؟! هذا ‏الشعب الفلسطيني منذ العام 1948 قرارات دولية صدرت وأعطته حقوق ‏ومنها حق العودة ولكن هذا الحق الذي لا يستند الى قوة لا يحترمه أحد في ‏العالم، لبنان اليوم إذا أتى الاميركي في زمن ترامب وكوشنير شخصيا الذي ‏يستثمر الان أموالاً عربية في إسرائيل، كوشنير شخصيا صهر ترامب كان ‏يهتم بموضوع ترسيم الحدود البحرية، إذا الأميركان ذاهبون قادمون ‏يفاوضون لبنان من أجل سواد عيون لبنان؟ كلا، لأن للبنان الحق؟ كلا، لأنهم ‏يحترمون لبنان؟ كلا، لأنهم يعرفون أنه يوجد في لبنان مقاومة ستدفّع العدو ‏ثمنا إذا منع لبنان من الاستفادة من حقوقه ومن ثرواته، لأنهم يخافون من ‏ردة فعلنا، هم يأتون ويفاوضون ويضغطون ويحاولون أن يأخذوا ‏بالمفاوضات ما يحقق مصلحة إسرائيل، وأنا أقول للدولة اللبنانية تريدون أن ‏تكملوا في المفاوضات، هذا شأنكم، لكن لا في الناقورة ولا مع هوكيشتيان ‏ولا مع فرنكشتاين ولا مع أينشتاين يأتي إلى لبنان، من طريق المفاوضات ‏وخاصة مع الوسيط الاميركي الغير نزيه والمتآمر والمتواطىء والداعم ‏لإسرائيل لن نصل إلى نتيجة. لكي يخرج لبنان من فقره ومن عوزه ومن ‏حرمانه ومن إهماله ومن ديونه ومن جوعه، لا نقول مثلا نحلم بذلك، هذا ‏متيسر الان ولكن يحتاج الى قرار والى موقف كبير، وقادرون على ذلك، ‏لبنان بتضامنه، إذا تضامنا نحن قادرون أن نفرض على العالم كله وليس على ‏العدو فقط أن تأتي الشركات لتبدأ بإستخراج النفط والغاز من مياهنا الاقليمية.‏

خامسا أو سادسا، الذين يطالبون بنزع سلاح المقاومة، هم يريدون أن يبيعوا ‏هذا الموقف للأميركي وللغربي من أجل ان يحصلوا على الحماية السياسية ‏والمالية، ليقولوا نحن حماتكم ومشروعكم وحلفاؤكم، والا هذا ليس مطلبا ‏شعبيا، كل إستطلاعات الرأي قالت ذلك، مع ذلك أنا أريد أن أخاطبهم، ‏‏”لنفترض جدلا”، أنكم وصلتم الى هذه النتيجة، هل تتوقعون أن الأميركي ‏سيكتفي بذلك؟ خذوا تجارب كل الدول العربية المحيطة بنا، بعد مسألة ‏المقاومة سيقولون لكم يجب أن يعترف لبنان بدولة إسرائيل، أميركا أيها ‏الأخوة ترسل وفودا من وزرائها إلى أندونيسا، أندونيسيا أين وفلسطين أين؟ ‏من أجل أن تعترف أندونيسيا بإسرائيل، كيف بلبنان؟ سيطلبون منكم أن ‏يعترف لبنان رسميا بإسرائيل في الحكومة اللبنانية وفي المجلس النيابي، ‏سيطلبون منكم ليس فقط الاعتراف، سيطلبون منكم التطبيع مع إسرائيل، ‏سيطلبون منكم توطين الفلسطينيين في لبنان، أنتم دعاة نزع سلاح المقاومة، ‏هل تؤيدون توطين الفلسطينيين في لبنان؟ نحن نريد للفلسطينيين ان يعودوا ‏إلى ديارهم وارضهم وإلى وطنهم، وإلى حقوقهم اعزاء كرماء، سيطلبون ‏منكم ويطلبون منكم، يوجد شيء عند الاميركيين أسمه المطالبات ليس لديها ‏حد نهائي، لا يقف عند حد، عندما تستسلم للشرط الاول يخرج الشرط الثاني ‏والثالث والرابع والخامس، حسنا، لنفترض البعض يقول إذا سلمنا سلاح ‏المقاومة ستحل أزمتنا المعيشية والاقتصادية، لنفترض أننا سلمنا السلاح ‏وإعترفنا بإسرائيل وطبعنا مع إسرائيل ووطنا الفلسطينيين وقبلنا بتوطين ‏اللاجئين أو النازحين السوريين، بعد ذلك؟ هل ستحل مشكلتنا الاقتصادية ‏والمعيشية؟ بلا كثرة إستدلال، هذه مصر أمامكم، مصر التي تعاني في ‏أزماتها المعيشية والاقتصادية وتتخبط في ذلك وتعمل في الليل وفي النهار ‏لتخرج من هذه المأساة، هذه الاردن وهذه السلطة الفلسطينية، هذه السودان، ‏يا أخي فلتأتوا لي بدولة كانت في صراع مع العدو، لا تقول لي الامارات، ‏الامارات دولة غنية، هي من تعطي أموالا لإسرائيل، لا تحتاج إلى من يعطيها ‏أموالا، فلتأتي لي بدولة كانت في صراعا مع العدو أو لها موقفا من العدو ‏وإعترفت وصالحت وسلمت وطبعت، والان تعيش رخاء إقتصاديا بفعل ‏إستجابتها لهذه الشروط الاسرائيلية،

أيها الإخوة والأخوات، ما شهدناه خلال الحملات الانتخابية والاعلامية والسياسية، خلال كل الأسابيع الماضية، من حرب سياسية وإعلامية وتحريض طائفي ومذهبي على المقاومة يصح فيه قول أحد إخواننا الأعزاء أن ما نواجهه في هذه الانتخابات حرب تموز سياسية. البعض في لبنان اعترضوا على هذا التوصيف، لا هذا توصيف صحيح، لماذا؟ في حرب تموز 2006 التي كانت أدواتها عسكرية وسلاح جو وقصف وصواريخ ونار وقتل وتدمير، ماذا كان هدف الحرب؟ إلغاء المقاومة، التخلص من المقاومة – اليوم هم يقولون أنهم يريدون أن يتخلصوا من المقاومة – ونزع سلاحها، ألم تكن هذه أحد أهداف حرب تموز العسكرية؟! الآن ما يطرحه هؤلاء حرب تموز سياسية، لأن الهدف الذي ينادون به، يقولون للناس صوتوا لنا حتى نذهب إلى المجلس النيابي ونشكل حكومة لننزع سلاح حزب الله، لننزع سلاح المقاومة، أليس كذلك؟ هذه أدبياتهم، إذاً هذه حرب تموز سياسية بأدوات سياسية وليس بأدوات عسكرية، بالخطاب وبالتحريض وبالتلفزيون وبالكذب وبالافتراءات وبالاتهامات وبالدجل وبالوعود الكاذبة ووو إلى آخره…
أيها الإخوة والأخوات، يا أهلنا في الجنوب وفي كل لبنان، أنتم الذين انتصرتم على حرب تموز العسكرية فبقيت المقاومة وبقي سلاح المقاومة، انتصرتم بصمودكم، بدمائكم، بعرق جبينكم، بسهركم، بشجاعتكم، بثباتكم، اليوم نحن نتطلع إليكم في كل الدوائر الانتخابية لنقول لكم يجب أن تنتصروا في حرب تموز السياسية بإرادتكم، بأصواتكم، بوفائكم وبصدقكم. في حرب تموز العسكرية تطلب الأمر أن نضحي بالأبناء، بالأعزاء، بالأحبة، كثير من الشهداء، كثير من الجرحى، عشرات آلاف البيوت المهدمة، أما اليوم في حرب تموز السياسية نخرج من بيوتنا صباح الخامس عشر من أيار، من بيوتنا التي بنيناها بعرق جبيننا ونحن مرفوعي الرأس نشعر بالعزة والكرامة والحرية ونمارس المقاومة السياسية لتبقى لنا المقاومة العسكرية المسلحة، هذا هو المطلوب في الخامس عشر من أيار. أقول للبنانيين، لبعض المترددين، يقول لك المقاومة على رأسنا، سلاح المقاومة على رأسنا، لكن نحن لا نريد أن نصوت لأنه عندنا أزمة معيشية، يعني إذا لم تصوت للمقاومة ستُحل أزمتك المعيشية، أصلاً يا أخي ويا أختي إذا كان هناك أمل في لبنان أن تحل أزمتك المعيشية هي بسبب المقاومة التي ستضمن للبنان استخراج النفط والغاز من المياه الإقليمية.

أيها الإخوة والأخوات، على الجميع أن يعرف في لبنان أن هذه المقاومة ليست شيئاً عابراً يمكن للبعض – لا أريد أن أستعمل أي عبارات ولا أن أسيء لأحد – يمكن أن يتوهم البعض أو يتصور البعض أنه يمكن التخلص من هذه المقاومة ومن سلاح هذه المقاومة، هذه المقاومة هي الإرث الانساني والحضاري والأخلاقي والروحي والمعنوي والمادي لشعبنا ولمناطقنا وخصوصاً للجنوب منذ عام 1948، يعني 74 عاماً، هذه المقاومة اليوم هي إرث، هي بقية، هي تجسيد، هي خلاصة 74 عاماً من الآلام والدموع والتهجير والخوف والقتال والدماء والدموع والشهداء والجرحى والمهجرين والمنكوبين والبيوت المهدمة، هي حصيلة تضحيات قادتنا الكبار من الإمام الصدر إلى بقية علمائنا وقادتنا، هذه المقاومة التي أدعوكم اليوم إلى أن تقفوا إلى جانبها وإلى جانب حلفائها، لأن حلفاءها مستهدفون أيضاً، هي ليست مقاومة فلان وفلان عام 2022، هي مقاومة الإمام شرف الدين، هي مقاومة الإمام موسى الصدر، هي مقاومة سماحة آية الله السيد محمد حسين فضل الله، هي مقاومة سماحة آية الله الشيخ محمد مهدي شمس الدين، هذه المقاومة قُدم من أجل أن تتواجد وتنمو وتكبر وتتعاظم وتنتصر أغلى التضحيات، شيخ الشهداء الشيخ راغب حرب، سيد الشهداء السيد عباس الموسوي، خيرة شبابنا وقادتنا، من محمد سعد إلى خليل جرادي إلى عماد مغنية وفي طريق الدفاع عنها مصطفى بدرالدين. هذه المقاومة حتى وصلت إلى ما وصلت إليه اليوم هي حصيلة آلاف الرجال والنساء الذين ذهبوا إلى المعتقلات، إلى معتقل الخيام، معتقل عتليت، معتقل أنصار، السجون الإسرائيلية، وعاشوا معاناة طويلة. هي حصيلة تضحيات آلاف الجرحى الذين ما زالوا يعانون حتى اليوم من آلام الجراح. إذاً هذه ليست مقاومة عابرة، وشعبها لن يتخلى عنها، لأنهم هم المقاومة، لأنهم هم أصحابها، نعم، من العوامل المهمة لتعاظم هذه المقاومة إنتصار الثورة الإسلامية في إيران، وقوف الجمهورية الإسلامية إلى جانب المقاومة ودعمها لها بكل وسائل الدعم، وقوف سوريا إلى جانب المقاومة ودعمها لها بكل وسائل الدعم، ولكن في نهاية المطاف هذه المقاومة هي مقاومة هذا الشعب وأهل هذه القرى وهذه البلدات وهذه العائلات وهؤلاء العلماء وهذه المدارس وهذه الحوزات، هي مقاومة الشعب اللبناني، مسلمين ومسيحيين وشيعة وسنة ودروز وبالتالي لا يتوقع أحد أن يتخلى شعب المقاومة عن المقاومة.

اليوم أيها الإخوة والأخوات – الآن خطابنا اليوم كله ذهب على المقاومة لأنها عنوان الانتخابات – من يريد أن يحافظ على لبنان فليصوت للمقاومة وحلفائها، من يريد أن يدافع عن لبنان، من يريد أن يحمي لبنان، من يريد أن يتمكن من استخراج ثروة لبنان النفطية والغازية فليصوت للمقاومة وحلفائها، من يريد أن يحافظ على مياه لبنان فليصوت للمقاومة ولحلفائها، من يريد أن يبقى لبنان في قلب المعادلة الإقليمية، من يريد أن يبقى لبنان محترماً في نظر العالم، يزوره العالم ويأتي إليه العالم فليصوت للمقاومة وحلفائها.
هذا نداؤنا لكم، طبعاً بالمناسبة في ختام الكلمة اليوم، الاسرائيليون أعلنوا عن بدء مناورتهم الكبرى في فلسطين المحتلة وكما قلت في يوم القدس اليوم نحن نجتمع هنا وفي بقية الأيام سوف نستمر في العمل الانتخابي ولكن كما قلت في يوم القدس الآن أعلن وأقول لكم الآن الآن – يعني في الساعة السابعة – لأن اليوم بالنهار الجنرالات بدأوا يلملموا أنفسهم، ابتداءً من الساعة السابعة نحن طلبنا من تشكيلات المقاومة الإسلامية في لبنان أن تستنفر سلاحها وقياداتها وكادرها ومجاهديها ضمن نسب معينة ترتفع مع الوقت وتكون في أتم الجهوزية، اللبنانييون سيكونون منشغلين في الانتخابات، هناك من يهاجم المقاومة وهناك من يدافع عنها ولكن المقاومة لا تأبه بكل أولئك الذين لا يعرفون ما يقولون وتسهر في ليلها وفي نهارها لتكون على أهبة الاستعداد ولتقول للعدو وأجدد القول للعدو أي خطأ باتجاه لبنان، أي خطأ باتجاه لبنان لن نتردد على مواجهته، لسنا خائفين لا من مناوراتك الكبرى ولا من جيشك ولا من وجودك، ونحن الذين كنا نؤمن منذ أكثر من عشرين عاماً أنك أوهن من بيت العنكبوت فكيف بنا اليوم.

اليوم أيها الإخوة – بقيّة الملفات غداً إن شاء الله – اليوم يا أهلنا في الجنوب أيها الشرفاء يا أكرم الناس وأطهر الناس وأشرف الناس موعدنا معكم في الخامس عشر من أيار مع المقاومة، مع الإمام موسى الصدر، مع السيد عباس، مع الشيخ راغب، مع كل الشهداء والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

لقراءة وتحميل كلمة السيد نصرالله كاملة بصيغة pdf، اضغط هنا

بالفيديو | أبرز ما جاء في كلمة السيد نصرالله خلال المهرجان الإنتخابي في الجنوب

للإطلاع على أبرز ما جاء في كلمة السيد  نصرالله، اضغط هنا

المصدر: العلاقات الاعلامية

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Sayyed Nasrallah : We’re To Confront ‘Political July War’, Resistance on Alert To Face Any “Israeli” Folly

May 9, 2022 

By Al-Ahed news

Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah delivered on Monday a speech during the electoral festival the party held in South Lebanon ahead of the Lebanese Parliamentary Elections.

Welcoming all the participants in the electoral festival held in in the cities of Nabatieh and Tyre, Sayyed Nasrallah thanked them for their massive contribution.

As His Eminence wished he had been among the huge crowd in person, he underscored that “this is part of the battle’s requirements.”

“There are study centers that conducted opinion polls on people’s priorities and concerns, and the vast majority were talking about living, economic, financial, and electricity concerns, high prices and corruption, and few people were tackling the resistance arms,” He elaborated.

However, Sayyed Nasrallah lamented the fact that “Some political forces have unfortunately made the issue of the resistance weapons the main topic of their electoral campaigns.”

“I want all the Lebanese to know that those who call today for the disarmament of the resistance are ignorant of what the south has experienced and what its people have suffered since the establishment of the temporary usurper entity in Palestine,” he confirmed.

On this level, the Resistance Leader unveiled that “A political leader calling for disarming the resistance claimed during the national dialogue that ‘Israel’ has not practiced aggression against Lebanon since its establishment.”

“On days like these in the 1948, the Zionist enemy invaded the southern villages, sanctified the lands and terrorized the people,” he recalled, pointing out that “‘Israel’ displaced the residents of the border towns in the South and carried out a horrible massacre in Hola prior to the establishment of any resistance movement.”

He further stressed that “Those saying that ‘Israel’ attacked the South in response to Palestinian operations are ignorant or liars. In the 1950s, the “Israeli” enemy’s army used to enter into southern villages and to even kidnap security forces. In the 1960s, “Israel” even bombed the al-Wazzani project and the state remained silent.”

As he cautioned that “Some Lebanese parties have recently resorted to falsification and disinformation to face the resistance,” he reminded that “South Lebanon, and its border villages have never been set on the list of the Lebanese state’s priorities or interests.”

According to His Eminence, “The southerners adopted the choice of resistance as it was their sole option after being abandoned by the Arab states and the Lebanese state.”

“Some politicians do not consider ‘Israel’ an enemy and do not believe that it has ambitions regarding Lebanon’s water and gas,” Sayyed warned, sending a sounding message to all who is concerned: “Let those who want to disarm the resistance understand what this resistance is. No one will be able to disarm the resistance.”

Meanwhile, he urged the Lebanese to acknowledge that “their state has been studying a defense strategy since 1975.”

Recalling the words of Imam Sayyed Musa Sadr who spoke of “the eradication of the ‘Israeli’ entity even before the establishment of the Islamic Republic of Iran,” Hezbollah Secretary General reminded that “Imam al-Sadr, who has trained and acquired weapons, considered that training on using arms is a duty like learning to pray and acquiring the Qur’an.”

“Imam al-Sadr stressed that self-defense and dignity are part of a human’s decision that does not need permission from the state,” he stated, noting that “until today, Hezbollah didn’t dare to say what Imam al-Sadr used to say about ‘Israel’.”

In parallel, His Eminence reminded that “Imam al-Sadr established the resistance and planned for it. Ever since he arrived in Lebanon, he called on the Lebanese state to protect the South from the “Israeli” attacks.”

“Our scholars and leaders chose the state to fight under its banner, but the state was the one that abandoned the south and its people,” he emphasized, viewing that “Those calling for abolishing the resistance and disarming it are overlooking achievements that are the greatest in Lebanon’s history.”

Reiterating that “The resistance alone, with all its factions, liberated the entire occupied Lebanese lands and prisoners behind ‘Israeli bars,” Sayyed Nasrallah went on to say: “By liberating Lebanon, the resistance has destroyed the image of “Great Israel”, which is unable to stay in Lebanon, given that Lebanon is the weakest among the countries. How can it occupy Syria and Egypt?”

“The resistance restored to Lebanon and the countries of the region self-confidence and faith in the ability to liberate, and this was achieved by blood. The resistance in Lebanon defused the mines of sectarian strife after the ‘Israeli’ defeat and withdrawal from the South, contrary to what happened in other regions. The resistance is doing something that is much more important than liberation, which is protecting entire Lebanon from ‘Israeli’ greed and aggression,” he detailed.

In addition, His Eminence wondered: “Who will protect the South and Lebanon if the resistance abandons its duties? Are they offering us an alternative to face ‘Israel’?”

“When asking those who demand the disarmament of the resistance on the alternative they have nothing but ‘hand over your weapons to the state’, while Hezbollah has presented a defensive strategy,” he said, pointing out that “They have boycotted the dialogue table called for by President Aoun because they do not want to engage in discussions.”

Expressing Hezbollah’s readiness for discussing a national defense strategy because we have reason and evidence, Sayyed Nasrallah asked: “Who in Lebanon can take a political decision to bomb the ‘Israeli’ settlements in case ‘Israel’ attacked Lebanon? We respect the army and it has a national creed and competent officers and soldiers, but is it capable of shouldering this responsibility at the current moment?”

He also warned that “Those who call for the disarmament of the resistance, whether they know or not, want Lebanon to be exposed to the enemy in the land, sea and air.”

“Does ‘Israel’ dare today to bomb any area in Lebanon? On what does Lebanon rely on to extract its wealth from gas and oil? On its right? Force is the only way to gain your rights.”

Uncovering that “Hundreds of billions of dollars are present in our sea and waters,” the Resistance Leader confirmed that “The Americans come to negotiate the demarcation of borders because they know that Lebanon has a resistance.”

To the Lebanese, Sayyed Nasrallah said: “You have a resistance that can tell the enemy when it bans Lebanon from extracting its energy resources it will also be banned and not a single company will come to operate in the Karish Field.”

“They want Lebanon to abandon its biggest strength for extracting its oil and gas,” he cautioned, assuring that “We have a golden opportunity to extract our resources especially amid the Ukrainian war and the demand on gas.”

According to His Eminence, “Those calling for disarming the resistance are doing so to sell their stance to the US.”

“Even if Hezbollah is disarmed, the Americans will ask you to normalize with the ‘Israeli’ entity and naturalize the Palestinians in Lebanon. The goal in the July military war was to abolish the resistance, and these demands are the same today, which means that this ‘is a political July war’.”

In response, Sayyed Nasrallah addressed Hezbollah supporters by saying: “You who triumphed in the July war after which the resistance remained, we look for you today and tell you that you must triumph in the ‘Political July War’. We have to go out on the 15th of May and practice political resistance to preserve the military one.”

“Some say that he will not vote for the resistance because of the economic crisis, and we say the resistance will ensure that oil and gas are extracted from regional waters to resolve the crisis,” he stressed.

Urging the Lebanese to stand by the resistance and by its allies, because they are also targeted, Sayyed Nasrallah assured the Lebanese state and people that “they have a brave resistance that can prevent the enemy from exploring for oil and gas.”

“Resistance is the civilizational heritage and the personification of 47 years of pain, fighting, and martyrs, beginning with Imam Musa Sadr and all our honorable figures. This resistance is not a transient resistance and its people will not abandon it. This resistance is the resistance of Imam Sharafeddine, Imam al-Sadr, Sayyed Mohammed Hussein Fadlallah and Sheikh Mohammed Mahdi Shamseddine.”

Commenting the announced “Israeli” military drills, Sayyed Nasrallah declared that “Starting from 7 o’clock we asked the resistance formations in Lebanon to mobilize their weapons, cadres and leaders within certain percentages that would rise with time to be fully prepared.”

To the “Israeli” enemy, the Resistance Leader sent a clear message: “We’ll not hesitate to face any folly towards Lebanon. We’re not afraid of your drills and your presence, and we are the ones who said 20 years ago that ‘Israel’ is weaker than the spider’s web.”

الانتخابات والأولويّات: خطر الحرب الأهليّة بين السطور

 May 6, 2022

 ناصر قنديل

السؤال الرئيسيّ الذي يجب أن تمتلك القوى السياسية التي تخوض الاستحقاق الانتخابيّ هو عن خطتها في اليوم الذي يلي الانتخابات في حال نيلها التصويت الذي طلبته من الناخبين. والمقصود هو التصور الواقعيّ لما سيحدث وكيف سيكون المسار الذي توضع عليه البلاد. وهنا يظهر لدى أي مراقب أن هناك ثلاثة أنواع من الخطاب السياسي، الأول هو خطاب قوى كبرى مناوئة للمقاومة، ربطت كل الأزمة بحضور المقاومة وسلاحها، واتهمتها بالهيمنة على قرار الدولة وتجييره لمشروع خارجي، واعتبرت ذلك هو السبب بالأزمة المالية والاقتصادية التي أوصلت لبنان للانهيار، واختصرت رؤيتها للانتخابات باعتبارها فرصة لاستعادة الدولة من هذه الهيمنة وتغيير مسارها، عبر نيل أغلبية نيابية تمثل تفويضاً لتشكيل حكومة تتولى مهمة المواجهة مع المقاومة وسلاحها، من موقع مؤسسات الدولة الدستورية والسياسية والأمنية والعسكرية والقضائية. والنوع الثاني من الخطاب هو للمقاومة وقوى كبرى حليفة لها، يقوم على طرح أفكار لحلول لبعض عناوين الأزمة لكنه يقول إن الأصل يبقى في التوافق السياسي سواء لتطبيق الحلول الاقتصادية، أو لمعالجة الخلاف حول المقاومة وسلاحها، وحول النظام السياسي وفرص إصلاحه، ولذلك يدعو هذا الخطاب الى حكومة وحدة وطنية تضمن أوسع تمثيل سياسي للقوى التي تفوز بالانتخابات.

الخطاب الثالث هو الذي يحاول التميّز على الضفتين، فبعضه يشترك مع مناوئي المقاومة في خطابهم الذي يحملها مسؤولية الانهيار ويضيف اليها تركيبة النظام والفساد والسياسات المالية، وبعضه يشترك مع القوى المؤيدة للمقاومة في رؤيته لها كحاجة وضرورة في حماية لبنان واستقراره، لكنه يضيف خصوصية في خطابه للملفات الداخلية الاقتصادية والإصلاحية، ويقدم تعهدات بملاحقتها سواء بما يتصل بمواجهة الفساد أو بعناوين مثل أموال المودعين وإصلاح النظام المصرفي، ومشكلة هذين الفريقين أنهما يعرفان ويعترفان باستحالة قدرتهما على نيل أغلبية مستقلة تمكن أياً منهما بوضع خطابه الخاص في موقع تسيير الدولة ومؤسساتها، فيصير الجواب عن سؤال ماذا في اليوم الذي يلي الانتخابات، مربوطاً بالجواب على سؤال في أي من الأغلبيتين سيقف كل منهما، حيث يبدو وبوضوح أنه مهما كان هامش مناورة البعض المناوئ لسلاح المقاومة بنكهة مجتمع مدنيّ، فسوف يجد الخطاب الذي يقول بتزكية حكومة أغلبية للفائزين من مناوئي سلاح المقاومة، ويقتصر تميزه على طلب مراعاته بترشيح نواف سلام بدلاً من فؤاد السنيورة، بينما على مستوى البعض الآخر المتميز بين حلفاء المقاومة، فسوف يجد نفسه أمام استحقاق تشكيل حكومة جديدة يكرر ما سبق وفعله، بالسعي للحصول على أفضل فرص التمثيل فيها، مع إدراك صعوبة بل استحالة تشكيل حكومة أغلبية من حلفاء المقاومة، وحتمية السير بحكومة أوسع تمثيل ممكن، كما جرى مع تشكيل حكومة الرئيس نجيب ميقاتي.

في الخلاصة سيتم صرف فائض قوة التصويت في الانتخابات بوضع لبنان أمام أحد مسارين، الأول إذا فاز خصوم المقاومة، وواضح جداً أنه سيترجم بتسمية شخصية تتراوح بين فؤاد السنيورة ونواف سلام لتشكيل حكومة لون واحد تستند الى الأغلبية ولو كانت طفيفة، وستكون جمعيات المجتمع المدني فرحة بالانضمام، بما في ذلك تشكيلاتها التي تشعل الإشارة نحو اليسار، لكنها تعطف في النهاية الى اليمين، ولو سلمنا جدلاً بفرصة تحقيق هذه الفرضية فهي ستعني ان حكومة جديدة بلون واحد ستضع يدها على مقدرات الدولة وتحاول استخدام هذه المقدرات القانونية والقضائية والأمنية والعسكرية والدبلوماسية لرفع أي غطاء شرعي عن المقاومة، وبدء حملة لمواجهتها، ستكون خلالها الحرب الأهلية وتفكيك مؤسسات الدولة العسكرية والأمنية أقل المخاطر المتوقعة، لأن الوصفة التي تمثلها حكومة الأغلبية، هي نسخة ما بعد اتفاق الطائف، الذي نقل صلاحيات رئيس الجمهورية الى مجلس الوزراء، كما جرى خلال حكم الرئيس أمين الجميل، حين كانت المقاومة أضعف، ولم يكن هناك سلاح فلسطيني، وقرّر تصفية هذه المقاومة بقوة الدولة وزج بعشرات الآلاف في السجون، واجتاح الجيش المناطق وقصفها، وكانت النتيجة تدمير الدولة والجيش والبلد.

المسار الثاني هو ما ستؤول إليه الأمور إذا فاز حلفاء المقاومة بالأغلبية، حيث سنكون أمام مشاورات لتسمية شخصية توافقية لرئاسة الحكومة، ربما تطول منعاً للوقوع في حكومة اللون الواحد، ومثلها سنكون بعد التسمية أمام مشاورات لضمان أوسع مشاركة في الحكومة، وربما تطول أيضاً، وربما نبلغ الانتخابات الرئاسية والحكومة الحالية في حال تصريف أعمال، وعندما تتشكل حكومة سيكون برنامجها الحوار للتوافق على حلول للأزمات ومنها الأزمة المالية، وهو مسار لا يعد بحلول جذرية ولا بحلول سريعة، لكنه يعد بحماية نعمتين كبيرتين حققهما اللبنانيون، تصح فيهما مقولة “الصحة والأمان نعمتان مفقودتان”، أي أننا لا ندرك مكانتهما حتى نفقدهما، والنعمة الأولى هي ردع الخطر الإسرائيلي والثانية هي عدم المخاطرة بالسلم الأهلي، وفق معادلة تقول إن أكبر الخسائر الناتجة عن طول الأزمة حتى تحقيق التوافق، هي أقل بكثير من الخسائر التي ستنتج عن التهاون ليوم واحد بتعريض السلم الأهلي للخطر بداعي فرض رؤية فريق بالقوة.

الذين سيذهبون للانتخابات مدعوون قبل النظر في الوعود الانتخابية والانفعالات والعواطف والشعارات، إلى السؤال، هل تصويتهم سيجعل خطر الحرب الأهلية أقرب أم أبعد؟

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Leaked files expose Britain’s covert infiltration of Palestinian refugee camps

Under the guise of improving the plight of Lebanon’s Palestinian refugees, an initiative by the British Foreign Office has ulterior motives that impact Lebanese domestic politics.

April 13 2022

The British government has infiltrated Lebanon’s Palestinian refugee camps, ostensibly to use those demographics to political advantage. Otherwise, why not assist them through UNRWA?Photo Credit: The Cradle

By Kit Klarenberg

In February, Lebanese journalist Mohammed Shoaib was arrested on suspicion of collusion with Israel’s Mossad spy agency. The writer who worked for Al-Jaras, confessed that the notorious spy agency secretly paid him to author “dozens” of anti-Hezbollah articles, receiving a paltry $30 to $70 per article.

In particular, Shoaib was tasked with writing hit jobs on the “Iranian occupation” of Lebanon, and falsely linking Hezbollah with the August 2020 Beirut port blast, drug trafficking, and murder of political activists.

It is also alleged that Mossad specifically requested his work incite hostility towards Palestinian refugees in the country who number almost 300,000. In all, Lebanon hosts more than 1.7 million refugees and has the largest per capita population of refugees in the world.

Roughly half inhabit camps administered by the United Nations Relief and Works Agency (UNRWA), where they endure abysmal living conditions, overcrowding, poverty, unemployment, lack of access to justice, and other unspeakable hardships. The 11-year, foreign-backed crisis in neighboring Syria has also prompted Palestinian refugees there – and Syrian citizens – to seek sanctuary in Lebanon.

Given Israel’s track record of multifaceted crimes against the Palestinian people, that they are targeting an already vulnerable refugee population for propaganda purposes is hardly surprising. Nonetheless, Israel is not the only hostile foreign country resorting to these tactics.

Leaked files reviewed by The Cradle reveal the British Foreign Office has for many years secretly meddled in Lebanon’s refugee camps, courtesy of ARK, a shadowy intelligence cutout run by probable MI6 operative Alistair Harris. London’s agenda is rather different than Tel Aviv’s, however – it seeks to subtly stir up revolutionary fervor, and exploit them as unwitting foot soldiers in its ongoing clandestine war against Lebanon’s ruling elite.

‘Community Engagement’

The documents indicate ARK has been operating in all 12 camps since 2009, implementing British-funded “programming” of various kinds. This experience has granted the company “granular understanding” of their internal political, economic, ideological, religious and practical dynamics, and led to the establishment of a “diverse delivery team” and array of “local contacts” with “access throughout all camps and gatherings,” meaning community-level discussions and activities of residents can be spied upon and influenced.

This intimate, insidious insight is reinforced by “daily monitoring of neighborhood-level WhatsApp groups,” with “any new information, such as affiliation between a local group and a faction, or conflict between factions” documented by ARK’s in-house “stakeholder tracker.”

Typically, ARK has engaged in small-scale initiatives in the camps, including the restoration of streets and cemeteries, recycling initiatives, assisting in the launch of small businesses, providing income to disadvantaged and disabled residents, creating nurseries and daycare centers, and even launching a community hub, Sawa Coffeeshop. It serves to this day as “a popular place for youth to gather and promote civic engagement in their community and a shared Palestinian identity that bridges factional differences.”

In submissions to the Foreign Office dating to May 2019, ARK proposed ramping up these activities significantly. It pledged to create “Community Leadership Committees” in each camp, composed of hand-picked “stakeholders” – including NGOs, youth activists, women’s organizations, and representatives of neighborhood armed groups – to identify “quick impact projects” that could be implemented therein. These projects aim to “counter threats to social stability in the camps, create or improve livelihood opportunities, and provide better access to services.”

A social media platform created by ARK, Nastopia – which boasted 20,000 “highly invested” followers on Facebook at the time, a figure that has almost doubled since – was forecast to be fundamental to these efforts.

The page, run by a 24-strong team of ARK-trained “youth reporters”, would be used to recruit local participants, increase awareness and demand for “community engagement and improved conditions” among camp residents.  Other activities include the promotion of Foreign Office-financed projects and to publicize “success stories” generated by them, while “promoting Palestinian culture and a sense of belonging, and tackling social injustice.”

Nastopia was “already [an] effective voice for connecting Palestinian communities, particularly youth” by that point. ARK cited a recent “Camps Films Festival” organized by the platform, covered by Al-Jazeera, which showcased “films portraying life in the camps and what it means to be Palestinian,” and in the process provided “positive examples of a shared identity.”

All along, the Nastopia page was to be monitored with “community feedback” on the assorted initiatives gauged to identify areas in which these activities “could be adapted to maximize impact.” Specialist training provided to its staff meant the platform could also serve “as a forum for online and offline discussion about social injustices [and] virtual space to talk about topics considered taboo in the camps,” allowing ARK to burrow even deeper inside the heads of refugees.

‘Active Citizenship’

If the obvious surveillance and manipulation dimensions of ARK’s project weren’t troubling enough, it takes on an acutely sinister character when one considers a key objective of “highlighting successful initiatives” in the camps was to “[enhance] the audience’s confidence in their own ability to contribute to social change.”

A Foreign Office-commissioned Target Audience Analysis conducted by ARK in March 2019 sought to pinpoint a segment of Lebanon’s population that could be mobilized to “affect positive social change,” and methods by which tensions between sectarian communities could be reduced, in order to unify them in opposition to the country’s ruling elite. Reading between the lines, it gives every appearance of a blueprint for the overthrow of the Lebanese government.

An ideal audience was duly identified, representing 12 percent of the population, who disavowed violence but did not reject “other forms of contentious politics,” and could be “influenced” to engage in “behaviors leading to positive social change,” such as protests and community initiatives.

The only questions for ARK were: “What might be done to enable other Lebanese to have similar confidence in their potential to contribute to positive social change?” and “how might this segment of the population … be grown to include a larger fraction of the public?”

The answer, ARK proposed, was to both covertly and overtly promote the message that “change is possible and ordinary citizens have a role to play in achieving change,” by way of propaganda campaigns and civil society initiatives “[highlighting] where change has been achieved or where threats to Lebanon’s stability have been countered.” This would demonstrate to the country’s diverse population that “barriers” to reform can be overcome, by taking matters into their own hands.

Providing evidence of “responsive government at local levels” was crucial for reinforcing “principles of active citizenship” among Lebanon’s population – and the analysis specifically cited Syrians and Palestinians, who are mostly Sunni Muslims, as representing an “important part” of the country’s demography, to be motivated in this manner.

In other words, Foreign Office activities in the refugee camps form just one fragment of a wider, clandestine, multi-channel assault on public perceptions in Lebanon that Britain has been waging against its democratically-elected government.

A mobilized force

One can judge these efforts by their fruits. In October 2019, seven months after ARK’s Target Audience Analysis was supplied to the Foreign Office, large-scale protests engulfed the streets of Beirut, which have ebbed and flowed ever since, and generated enormous amounts of western media coverage along the way.

The extent to which ARK’s Foreign Office-funded meddling in Lebanon influenced this incendiary unrest may never be fully quantifiable, but it may be significant that in July that year, thousands of refugees across several camps began demonstrating in unison, demanding the government immediately reform employment laws barring them as “foreign workers” from numerous professions.

This turmoil was arguably the spark that ignited the entire “October Revolution” – and in one of its Foreign Office submissions, ARK refers to how it “takes pride” in ensuring refugees recruited to its illicit schemes receive “annual leave, sick leave, and health insurance,” despite this not being “legally necessary” due to local legislation “discriminating against Palestinians.”

Who benefits?

The influence of ARK on Lebanon’s impending general election in May, the country’s first since the riots began, is even more unambiguous. Several news outlets have hailed the unprecedentedly high profusion of young candidates vying for office – 80 in total, many of them women.

A clandestine Foreign Office project influenced by the aforementioned Target Audience Analysis sought to enlist Lebanese youth as “agents of change”, fostering among them a culture of active political participation, in order that they could better “hold political institutions and individuals accountable,” and increase “electoral participation” in favor of opposition parties.

Under its auspices, ARK convened “boot camps” in “priority areas” of Lebanon, cultivated “a national group capable of pushing for greater change” composed of young women, and created social media assets and youth-focused websites featuring political interviews, question-and-answer sessions, coverage of boot camp meetings, “calls to action,” and “humorous messaging campaigns.” Activity on these assets was scheduled to ramp up ahead of the 2022 elections.

Clearly, irrespective of the outcome of the Lebanon May elections, the ultimate victors won’t be the parties and candidates that secure office, or the average Lebanese citizens who elected them, but Britain – for whatever form the next government takes, one way or another, it will serve London’s financial, ideological, military, and political interests.

The views expressed in this article do not necessarily reflect those of The Cradle.

من يملك مفاتيح تأجيل الانتخابات؟

ناصر قنديل

لم يعد الحديث عن المصلحة بتأجيل الانتخابات يحتمل الكثير من البحث عن الجهة القلقة الخائفة من المسار الانتخابيّ، الذي تجمع كل الدراسات الإحصائية أنه ذاهب لصالح حفاظ الأغلبية النيابية الحالية على حجمها التمثيلي مع احتمال زيادته، وليس خافياً ما يعنيه ذلك على القوى الدولية والإقليمية والأحزاب والجمعيات والقيادات المحلية التي جعلت لعملها السياسيّ طوال سنتين ونصف منذ 17 تشرين الأول 2019، الانتخابات لتغيير الأغلبية، وبالغت بالتحدّي بالدعوة للانتخابات المبكرة تحت هذا العنوان، وامتنعت عن القيام بأي شيء وتقديم أية حلول، تحت هذا الشعار، الانتخابات ستقلب الأغلبية من ضفة الى ضفة وسيتغير معها الوضع، بحلم الازدهار، كما قال جيفري فيلتمان، إلى تخفيض سعر صرف الدولار، كما وعد سمير جعجع.

المضي نحو الانتخابات يعني القدرة على تحمل تبعات هزيمة مدوّية، لمعسكر يمتدّ من واشنطن الى الرياض قبل أن يحطّ رحاله في معراب وكل الجمعيات التي خرجت تتوعّد تحت شعار نحن الشعب وفي الانتخابات سنريكم النتائج، وما لم تكن هناك أدوات سياسية ومالية عاجلة تتيح تغيير الوجهة، سيكون التفكير بتخريب الانتخابات تمهيداً لطلب تأجيلها لوقت كافٍ يتيح إعادة تنظيم الصفوف بطريقة جديدة قد يكون من بين عناوينها، مصالحة ولي العهد السعودي لرئيس تيار المستقبل وضمان عودته على حصان أبيض لإعادة إنتاج مشهد يضمن حفظ ماء الوجه بأغلبية ذات مرجعيّة خارجيّة واحدة مناوئة للمقاومة، ولو كانت قواها المحلية تحمل الخناجر على بعضها وراء ظهورها، ولو كان الثمن تحجيم مكانة القوات اللبنانية وجمعيات المجتمع المدني لصالح الحريري كمنقذ من الكارثة.

القرار بالمضي بالانتخابات أو تخريبها تمهيداً لتأجيلها، خارجيّ وليس داخلياً، لأن أدوات التخريب الداخلية مفضوحة ومحدودة، وتعديل الخطط الانتخابية في فترة التأجيل فوق طاقة القوى المحلية المتضررة من الانتخابات، وفي طليعتها القوات اللبنانية الي تستطيع تصنيع بعض الأحداث الأمنية، لكن القدرة على تحويلها الى أزمة تطيح بالانتخابات غير مضمون بغياب الرعاية الخارجية والتجاوب الداخلي، وما بعد التأجيل سيكون وضع القوات أسوأ مما قبل، بينما بيد الخارج أدوات فاعلة غير مرئية من جهة، تتيح فرض التأجيل. كما تتوقف على هذا الخارج، خطة العمل البديلة التي تمثل العودة لاستنهاض تيار المستقبل ومصالحة رئيسه عنوانها الأبرز.

رئيس الحكومة وحاكم المصرف المركزي يمثلان مفتاح التأجيل، فبيدهما منع تلبية مطالب الفئات الغاضبة مالياً، والتي تتوقف على مشاركتها في العملية الانتخابية ضمان انتظامها، كالقضاة وأساتذة التعليم الرسمي وموظفي البعثات الدبلوماسية، وبيد الحاكم افتعال أزمة خبز وأزمة بنزين، ورفع سعر صرف الدولار، وكلها مفاتيح إشعال للشارع يمكن أن يترتب عليها تلقائياً وبصورة منظمة مناخ من الفوضى يجعل إجراء الانتخابات مستحيلاً، ولنتخيل أزمة رغيف وبنزين متصاعدتين من أول أيار، ومعهما ارتفاع متصاعد بسعر الدولار وصولاً لسقف الـ 40 ألف ليرة أو 50 الف ليرة، ونتساءل عن أحوال الشارع والبلد، وقطع الطرقات والفوضى وكيفية إجراء الانتخابات.

في طريقة تفكير القوى المناوئة للمقاومة معادلة التأجيل بعد التخريب موجودة تجاه الانتخابات، فعندما كانت حسابات هذه القوى تقول بأرجحيّة الفوز بالأغلبية، كانت الفكرة الأولى التي قفزت الى السطح في خطابها، التحذير من قيام المقاومة وحلفائها بتخريب الانتخابات بهدف تأجيلها. وهذا يعني شيئاً وحيداً، هو أن منهج التفكير لدى هذه القوى يقوم على معادلة أن أول ما يفكر فيه الطرف الذي يخشى خسارة فرصة نيل الأغلبية النيابية هو السعي لتخريب الانتخابات، وافتعال ما يلزم لذلك أملاً بتبرير السعي لتأجيلها.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

%d bloggers like this: