ماكرون مكلّف بملف لبنان بشروط ومهلة!

ناصر قنديل

تأتي زيارة الرئيس الفرنسي امانويل ماكرون إلى بيروت تمهيداً لزيارة ثانية في أول أيلول للاحتفال بذكرى إعلان دولة لبنان الكبير وبدء عهد الانتداب الفرنسي على لبنان، والزيارة لا تنفصل عن استثمار تفجير المرفأ الذي أصاب لبنان بخسائر فادحة لا يمكن معها تأمين تمويل إعادة الإعمار من دون مساعدة خارجية، بحيث حل التفجير وحاجات الترميم والبناء مكان استخدام ارتفاع سعر الصرف في الضغط على لبنان واللبنانيين، وفي ظل خشية من تورط “إسرائيلي” في التفجير وتحوّل العملية إلى مدخل تصعيد كبير يهدّد بحرب شاملة، يصير خلالها أمن الكيان في خطر، وتأتي الزيارة لمواكبة نشاط سياسي داخلي ليس بعيداً عن التوظيف المبرمج للتفجير، تحت عنوان الحياد الدولي، وتحت عنوان التحقيق الدولي، وصولاً لدعوات وضع لبنان تحت الوصاية والانتداب مجدداً.

يتحدث ماكرون عن نظام جديد، ويتخطى الحظر الذي فرضته حكومته على العلاقة مع حزب الله بعد انضمامه إلى قطيع تصنيف الحزب على لوائح الإرهاب، بينما يشير الأميركيون إلى تبدّل في التعامل “الإسرائيلي” مع قضية ترسيم الحدود بما يرضي لبنان، بما يوحي بوجود جزرة ما يُراد عرضها على المقاومة لقاء ثمن يتصل بما ركز عليه ماكرون في زيارته، وهما أمران، المرفأ والحدود مع سورية، بالتوازي مع ما يطرحه جماعة فرنسا وأميركا في لبنان من دعوات لتحقيق دولي وانتخابات مبكرة، وحركة ماكرون التي تشبه حركة الرئيس جاك شيراك نحو بيروت عام 2005 تختلف عنها لجهة أن ماكرون يتحرّك في ظل تكليف أميركي، لأن المهمة تستدعي التواصل مع حزب الله، مقابل إغراء لفرنسا بتولي الانتداب على لبنان إذا نجحت في المهمة، ولو كان انتداباً من دون إطار قانوني بل بصيغة مرجعية تحل مكان الدور السوري بعد اتفاق الطائف، لقاء صيغة سياسية جديدة يعرض فيها على المقاومة تحت عنوان دور الشيعة السياسي مكاسب على حساب أدوار سائر الطوائف المسيحيّة والإسلاميّة.

الخشية من مجيء الصين إلى المرفأ وهي تبدو جاهزة لذلك، والخشية من رد المقاومة على عملية مطار دمشق، والخشية من انكشاف تورط “إسرائيلي” في عملية تفجير المرفأ، وما يعنيه من تصعيد خطير، أسباب تقف وراء الزيارة السريعة الناعمة لماكرون، تمهيداً لزيارة أول أيلول، وبينهما سيتابع سفيره في بيروت المهمة، ومقابل جزرة ماكرون المعروضة على المقاومة، بدور أكبر في النظام الجديد، وبتمويل كافٍ ينهض به لبنان، ورفع الحظر عن العلاقة معها، عصا تحقيق دولي ومعركة إسقاط الحكومة واستثمار الشارع المبرمج تحت عناوين ثورة مزوّرة، وانتخابات مبكرة، يعرفون أن المقاومة لا تخشاها، لكنهم يراهنون على أن تكون رياح الأزمة قد أضعفت رصيد التيار الوطني الحر والعهد، كحليف للمقاومة، وفقاً لنصائح الدبلوماسي الأميركي السابق جيفري فيلتمان، بتدفيع العهد والتيار ثمن علاقتهما بالمقاومة، تمهيداً لتغيير مكان الأغلبية النيابية والسياسية.

تبدو مهلة ماكرون حتى الأول من أيلول، لكن ربما تكون نهايتها في كلام الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، الذي سيرسم اليوم إطار ما جرى وما سيجري.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Al-Moallem affirms, in a phone call with the Lebanese Foreign Minister, Syria’s support and solidarity to brotherly Lebanon

Source

Wednesday, 05 August 2020

Damascus, (ST) – Deputy Premier, Minister of Foreign Affairs and Expatriates Walid al-Moallem in a phone call to Lebanese Foreign Minister, Charbel Wahba, expressed  the sorrow and  sympathy of the Syrian Arab Republic upon hearing the news of the horrific explosion in the Beirut port, which killed a number of innocent people and injured others and caused enormous damage to public and private buildings and facilities.

Al-Moallem affirmed Syria’s sympathy and solidarity with brotherly Lebanon and its willingness to  to help Lebanon overcome the tragic accident.

Al-Moallem expressed his deep sympathy and sincere condolences to the brotherly Lebanese people, the families of the bereaved victims and wishes for a speedy recovery for the wounded.

The Lebanese Foreign Minister expressed gratitude for this fraternal stance, which reflects the true relationship between the two brotherly peoples.

Raghda Sawas

Ambassador Abdul Karim: Syrian Embassy doors are open to help the Syrians affected by Beirut port explosion

Beirut, (ST) – The Syrian Ambassador to Lebanon, Ali Abdul Karim, affirmed that the doors of the embassy are open to provide aid and assistance to the Syrians in Beirut, especially those affected by the massive explosion that hit Beirut port and killed dozens of people.

Abdul Karim in a telephone call with the Syrian TV channel on Wednesday spoke about the procedures that could be taken by the Embassy to help the Syrians in Lebanon , “The doors of the Embassy are open to all who need help, and the Embassy staff monitor, follow up and receive humanitarian cases that want to return to Syria and provide them with facilities”.

He indicated that there is full cooperation and substantial facilities from the relevant authorities in Syria, as well as from the concerned authorities in the Lebanese Public Security and the Lebanese Ministry of Interior.


Ambassador Abdul Karim expressed Syria’s sympathy and solidarity with brotherly Lebanon, and that it was affected as government and people by the horrific explosion in the port of Beirut on Tuesday, which killed a number of innocent people and injured others, and caused enormous damage to buildings and public and private facilities.

Raghda Sawas

Related Videos

Related Articles

Sayyed Nasrallah’s Full Speech on July 7, 2020: The Day He Launched Battle to Confront Economic Crisis

Source

Sayyed Nasrallah’s Full Speech on July 7, 2020: The Day He Launched Battle to Confront Economic Crisis
Click here for Video

Translated by Staff

Televised speech by Hezbollah’s Secretary General, His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah, on the latest local and regional developments (7/7/2020)

I seek refuge in Allah from the accursed Satan. In the name of Allah the Most Gracious the Merciful. Praise be to Allah, Lord of the Worlds, and prayers and peace be upon our Master and Prophet, the Seal of Prophets, Abi al-Qassem Muhammad Bin Abdullah and his good and pure household and his good and chosen companions and all the prophets and messengers.

Peace and Allah’s mercy and blessings be upon you all. 

I apologize for the delay. We took up a few minutes for prayer time. God willing, we will address this matter in the future.

In the name of Allah the Most Gracious the Merciful. Before I begin talking about tonight’s main topics, I would like to briefly shed light on some occasions.

First, we are nearing the anniversary of the July 2006 war, which the “Israeli” enemy calls the second Lebanon war. It was a war in the full sense of the word.

We remember the enormous sacrifices, the great victories, and the great failure of the American-“Israeli” project in our region that was called the New Middle East.

I just wanted to say as the anniversary is nearing – from July 12 to August 14 – that we have ample time to talk about this war and this occasion as well as speak with the families of the martyrs, the wounded, the mujahideen, those who made sacrifices, were patient, gave their support, the victors, and about those defeated in this war.

The anniversary of the defeat of the takfiri terrorists that were controlling the Jaroud in the Bekaa area is coming in a few days. The Jaroud, as the Lebanese people remember, was liberated in two stages. The first stage was following the confrontation with the Nusra Front. The second stage was following the confrontations with Daesh. The former stage was achieved in the month of July around this time.

The third occasion that I would like to point to is the tenth anniversary of the passing of His Eminence Ayatollah Sayyed Mohammad Hussein Fadlallah, who was a compassionate father, a wise guide, and a strong pillar in all stages. He was all this to us and to this faithful, jihadi, and resisting generation.

After ten years, we still feel that his pure spirit is with us. I am repeating the same text that was in the obituary ten years ago. We feel that his pure spirit, his kind words, his kind smile, and his solid positions have remained in us, will continue to guide us, and be a strong renewed motivation for us to persist and continue jihad.

This is the last point in the introduction. In the past few days, we lost a great scholar and investigator, who came from a long line of scholars and martyrs. His Eminence, the late Allamah Sheikh Mohammad Jaafar Shamseddine, may he rest in peace. He provided Islam, the Islamic culture and thought as well as the youth and the Hawzas with great scientific and educational services. He was also a supporter and a backer of the resistance in Lebanon through all the stages. He made great efforts, even risking his well-being, to unite all the ranks, and face sedition during the most difficult days of the resistance.

On behalf of Hezbollah and myself, I extend our deepest condolences and heart-felt sympathies to his honorable family. And I ask God Almighty to grant them patience and solace and receive him in His mercy. May He accommodate him in his spacious paradise and join him with his loved ones and with Muhammad and his pure household (peace be upon them all).

I intend to discuss three topics.

First part: The economic and the living situation in Lebanon as well as the attempts to address and confront it – this is the Lebanese people’s daily concern

Second part: Lebanese politics

Third part: Regional developments

Before we start talking about the first topic, things must be corrected and stirred in the right direction. The current situation people are living – at the financial, economic, and political levels – requires unity among all Lebanese and cooperation. Therefore, I do not want to enter into quarrels with anyone regarding everything I will present or say, but rather I will try to be as positive as I can. 

Economic collapse or starvation doesn’t affect one area of Lebanon or one group. Unfortunately, some speak this language. So, anyone trying to confront this must do so with the awareness of how to solve the problem for all Lebanese in every area. I should not only care about my people, area, or a couple of villages. It should be a national approach. 

This cannot be simply be disassembled or simplified as some people think. We need a continuous integrated national effort. Each one of us must think of all the Lebanese people and residents on Lebanese territory. This includes the Palestinian refugees, the displaced Syrians, non-Lebanese residents residing in Lebanon. 

At the end of the day when certain things collapse or certain dangers occur, the repercussions will be on everyone. This is a main issue that should be present in any approach. The approach should stem from what our humanity, morals, our religion, and our patriotism tell us. 

Based on the aforementioned, I said that we need to correct some things to be on the right track. 
In the context of correction, when we raised the issue of turning eastward, I was clear in my last speech that this didn’t mean turning our back on the West. I was clear when I said that we must be open to the whole world except “Israel”. 

And I had the courage to say that even though America is an enemy in our political and cultural thought, we will not be an obstacle if it is going to help Lebanon, like any country in the world, and take it out of its crisis.

Turning eastward does not mean being cut off from the rest of the world. On the contrary, it’s turning east, west, north, and south. Turning to any country except for the usurper entity. Any country that is ready can come to Lebanon, invest in Lebanon, work in Lebanon, put deposits in the central bank, provide aid and loans, open lines of credit. We’re completely open to this.

Unfortunately, some tried to improperly classify the matter and say we’re pitting one axis in Lebanon against the other. We never said this. Some have said that the U.S. and the West are Lebanon’s indispensable oxygen. We are not asking you to cut it off. Breathe it. But my question is what will you do if the U.S. cuts it off? Will you die or look for another source of oxygen to stay alive?

We do not want to cut off oxygen from anyone in Lebanon at all. We are also putting all our ideological, jihadist, and political considerations aside, with the exception of the “Israeli” issue. I say, let Lebanon be open to everyone so that it can overcome this difficult stage.

Others said that the goal of turning eastward was to change the face of Lebanon’s civilization and the identity of its economic system – honestly when one looks at the comments and responses, he can only laugh at them – as if Lebanon isn’t in the Middle East but in South or North America. Lebanon is part of the East. Nobody raised this matter. 

For example, if we said that China is going to invest in Lebanon and will commit to projects without taking a penny from the Lebanese state, that is according to the B.O.T. format, does that mean we want to transform Lebanon’s economic structure into a communist or socialist one? This talk is just to disrupt. It is not based on any reason.

Regarding Iran, some said we are trying to turn Lebanon into an Iranian model. We never said this. All we said was that we have a friend called Iran who can sell us fuel/petroleum byproducts in Lebanese pounds. We are asking it for help. Otherwise, they need hard currency, they need dollars and the euros.

When the Iranians accept to sell Lebanon fuel/petroleum byproducts in Lebanese liras, they are making a big sacrifice. What does this have to do with applying the Iranian model or the Iranian economic model. It is like “Lebanon is on the Mediterranean Sea; thus, Brazil exists.” What does this have to do with that? It is just intended to scare and intimidate people and instill doubt. 

Even though we do not have a problem regarding this matter. We only have a few countries in the world that we are friends with or have relations with. We have no problem with you bringing fuel/petroleum byproducts to Lebanon using Lebanese pounds. We will not be intimidated. We will not accuse you of imposing their model onto Lebanon. 

Also, you can rest assured. Lebanon doesn’t currently have the components to be transformed into the Iranian model, not that the Iranian model is a bad thing. The Iranian model enabled Iran to withstand 40 years of wars, sanctions, and blockade. Iran eats what it grows. It has a semi self-sufficient agriculture. It has advanced industries and very sophisticated military industry.

A few months ago, Iran sent a satellite into space. The Iranian model has self-sufficiency in gasoline, diesel, fuel and electricity. It sells electricity and fuel to neighboring countries. It produces over 90% of its medicinal needs. It also sells medicine to neighboring countries.

Hence, this model produces results. Why are you scared of it? Nonetheless, Lebanon doesn’t have the components for the Iranian model. So, rest assured. 

If the brothers in Iran extended a helping hand to their brothers in Lebanon in some way, this should be respected and appreciated, and not a point of intimidation or skepticism.

Iran has withstood 40 years of sanctions and still is. Of course, it has a problem with the hard currency because the world is connected to the dollar, to New York, to America, and to this process. This is problem of the world today. The dollar is what is left of the America’s strength, apart from the military power. The U.S. holds on to the dollar and imposes financial and economic sanctions. However, despite all the threats and the sanctions, Iran was steadfast for 40 years. No country in the world, regardless of its economic model, would have been able to resist for 40 years the way Iran did amid all the wars, sanctions, and blockade.  

Look at Lebanon. It was subject to some sanctions and intimidation, and some people and political forces are ready to cave in and abandon everything.

In any case, we said we did not want to create debates. But I would like to reassure everyone that no one is trying to impose the Iranian model on Lebanon’s economy or change the face of Lebanon’s civilization. We do not want to transform the economic system into a communist or a socialist system.

All we mean by turning eastward is that since France won’t disburse CEDRE funds, the U.S. is imposing sanctions, and the Arab countries won’t help for different reasons, we should accept help from whomever offers.

So, if China, Iran, Iraq, Russia, or any country in the world – be it in the east or the west – is ready to provide assistance, Lebanon should be open to it. It must communicate with this country. It must look for opportunities.

This is just to clarify matters.

We come to where we are today. When approaching the economic, living, financial, and monetary crisis, we must talk about them while people keep pace. We all must have the knowledge and the awareness so that we can together face this challenge and threat.

A lot of the Lebanese have political awareness and culture. Many of them have awareness and culture of the economic and financial issue. But we must generalize this culture so that we can all keep pace and shoulder the responsibilities.

The first part:

There are two levels in the economic crisis.

The first level: There is a big and huge topic when talking about getting Lebanon out of its economic crisis and reaching a stage of economic recovery and stability. This is because there is a debt of about 80 billion to one hundred billion dollars. We have deep economic crises. There is a discussion regarding the old and current economic policies. This is a big topic, of course, that needs the state with all its institutions, the society, and perhaps external help. We are not talking about this topic. 

The second level: There are risks of economic and financial collapse. There are risks of hunger. How do we prevent economic collapse and hunger and their repercussions on the Lebanese people and residents in Lebanon?

We are talking about the second level. How do we prevent collapse and starvation? This must be addressed first before we can deal with the first level.

Of course, if we can achieve this, we will enable the country, the state, the government, the state institutions, the army, the Lebanese people, and the security forces to withstand and continue the path in addressing the first level – getting out of the economic crisis. 

So today I will be talking about several points related to the second level.

1- The first thing we call for when talking about the second level is that we shouldn’t confine ourselves to one path in trying to prevent collapse like confining ourselves to IMF negotiations and awaiting their results before starting on alternative paths. What if these talks fail in six months or a year? Do we only then start looking?

We must not derail this path – negotiations with the IMF. But we must open up all possible pathways that would prevent Lebanon’s collapse and starvation. On this basis, we spoke about a set of ideas, and the topic of turning eastward came up in the general methodology. There must not be a state of despair or surrender among the Lebanese people. Passive waiting must not take over the general performance – to wait and see what the IMF will decide; will the U.S. forgive Lebanon or not? What are the developments that might take place in the region? by doing so, we are not being active. Rather we are waiting passively. This is wrong.

As a state and a people, we must be active. We should not stay home and wait. Whatever path can be opened, we must open it. Whatever path leads to a solution, even if we are not sure it will to results, we must take it. We must knock on all doors to reach a possible outcome.

Today, the Lebanese state and people are facing a threat – the threat of collapse and starvation. This is the most serious threat that can face a people or a state. Should we give up to the threat? Or should we turn it into an opportunity? I say to all the Lebanese people: we as a state and people – we will not talk about the tripartite equation because we need a different and new equation – are able to turn the threat into an opportunity. This threat can even be an occasion to take very important steps that will not only save Lebanon, but they will also put Lebanon on the track for economic prosperity and not repeating the failed policies of the past.

I will say how. We must have hope, confidence in our ability to rise and transform threats into opportunities, and not despair, surrender, and submit. We must have the mentality that we can do so much when it comes to, for example, moving the wheel of the economy. I will shed light on the agricultural and industrial productions later.

The Lebanese government and we were told that Chinese companies are ready to invest billions of dollars in Lebanon. I will not delve into numbers. It is natural for Lebanon to initiate talks – just as PM Hassan Diab did – and not wait since the Chinese did not talk to us or send us anything. 

You can see that the country is in danger. You as an official must initiate talks with China. Ask the Chinese about their conditions and see whether these conditions are in the interest of Lebanon and if Lebanon can accommodate them. So, we opt for this option instead of waiting around ad putting doubt like some Lebanese people are doing. Some said that China is not ready and has no desire to invest in Lebanon. China will not make a problem with the U.S. for Lebanon. 

Hold on. Why are we disagreeing on this? Let us ask the Chinese. What is the point of diplomacy, the Foreign Ministry, and the people concerned with the economy? Let the Lebanese state – not Hezbollah, the Amal movement, the Free Patriotic movement, or any political party – talk to the Chinese. There should be no mediation regarding this matter.  

If you want an indication of the effectiveness of the Chinese offer, just look at the angry American response, from Pompeo, to Schenker, to US State Department aides, to the US ambassador in Lebanon. All of them started saying that the Chinese aid won’t help. China will spy on Lebanon, as if the CIA isn’t. And if something went wrong regarding the financial obligations, they will confiscate the state’s assets. They started talking in this sense to spread fear. This is evidence that this is a useful and serious option. Otherwise, why else would the Americans do this? Why would they want to launch a clear and open campaign? They are launching this campaign to scare the Lebanese people from doing business with the Chinese. This is only evidence that the Chinese offer will release the American stranglehold on Lebanon, and I’ll talk about that shortly. 

Now, the Lebanese government should contact China, send delegations to China, and engage in direct discussions, and through some media outlets. This is one.

2- We also thank our Iraqi brothers. Ministers from the Iraqi government came and met with Lebanese officials, including the prime minister and competent ministers. There was a positive atmosphere that was reflected in the media. We should follow up on this matter.

I repeat and affirm, Iraq is a very great opportunity for Lebanon. It is an open country, a friendly country, and a loving country. The relationship between Iraq and Lebanon as two countries and two peoples are excellent. Iraq is a very large and capable country economically. We can start cooperation at the level of agriculture, industry, medicine, and tourism – there is mutual religious tourism. All these are opportunities. They will allow the flow of money, create job opportunities, and revive the different sectors. 

We already have naysayers saying we shouldn’t pursue the Iraqi option because the U.S. might pressure the Iraqi government. So, should we just sit and despair? Or should the Lebanese government send a delegation, like the Iraqis did, and continue negotiations to reach results. This is also another option to be explored. 

We spoke about these two propositions. Thank God, there are options to be explored. 

3- The third issue that we raised was the central bank. The central bank has to pay billions of dollars. There is a problem in numbers in Lebanon. But there are billions of dollars to cover Lebanon’s need for oil derivatives. If we asked our brothers in Iran to sell us gasoline, oil, gas, oil derivatives, and diesel in Lebanese pounds, this would relieve pressure off the central bank, which is hard-pressed for dollars. 

This amount, if it is available to the central bank, would allow it to give to the banks to solve the depositors’ problems. 

This proposition has a lot of advantages. I will not talk about them because if I did, it would be understood as putting pressure on the Lebanese. 

I don’t want to speak ahead of the brothers in Iran. but eventually, they will declare an official position. But I can tell the Lebanese people this: I guarantee you this.

In any case, we started discussions and presented it to Lebanese officials. There is a calm discussion regarding this matter. let us see how the matter unfolds away from the media and explanations made in the media. Let us where this option will lead. But this option has great advantages on the assets of Lebanon’s central bank, on banks, on depositors, on agriculture, on industry, on electricity plants, on electricity, on the value of the national currency, on the trade balance. We will talk about this detail later.

Of course, there are some who are spreading doubts and intimidation. What’s the end result we will get? I don’t know, but we must still explore all options, so our conscience is clear – we tried everything to rescue Lebanon economically.

In the same context, the Lebanese government should also initiate. It should contact other states. It seems that there is something of this sort. Let them say no. but at the very least, we are trying and looking for options. 

We must also not forget the option of opening up to Syria. The situation should not remain that the whole country has surrendered to the Caesar Act. We must challenge this law. There are loopholes and exceptions. We must not surrender to this law.

In any case, what does this methodology mean? It means that there is a movement towards confronting hunger and collapse. This gives hope to the Lebanese, meaning that we are not powerless, and we did not surrender. At the same time, it sends a powerful message to the Americans and others who wants to strangle Lebanon: we have alternatives, and you won’t be able to blockade, strangle, starve, or defeat Lebanon. This will force America to despair and to do so quickly. This is the importance of this methodology.

Based on the above, one of the options we have in Lebanon is right in front of us. I am not imposing this option as we have agreed from the beginning that there are more than one road and more than one choice. Decades of economic policies in the country – I will not criticize whether they were right or wrong – turned Lebanon into a service-oriented economy with the focus on the banking sector, tourism – that is airport expansion and building ports, highways, and hotels. A country reliant on the service industry. 

These policies were within a vision – a true or false vision is another discussion. What happened due to these policies? These policies led to collapse of two sectors: the agricultural and industrial sectors. These two sectors remained steadfast despite all the conditions that Lebanon went through before and during the civil war and after the invasion in 1982 to 1990s.

The policies that were adopted led to the collapse of these two sectors. In the agricultural sector, you find that the farmer is not supported. There is no budget. There is no financing of agricultural projects. There are no agricultural investments. This of course increases the cost of production. When the farmers are not being supported with the production costs, the cost of production becomes increases. When the cost of production increases, it would difficult for marketing this agricultural product in the Lebanese or foreign markets since other produce are cheaper. Thus, the farmer will be forced to throw them on the streets like we see every year.

Also, some invested in the agricultural sector when the rates the central bank or the banks were high. This person looked at the profit he would be from investing in agriculture or industry. It is more or less 5 or 10%. So, he put his money in the bank and waited for his profit. Basically, these policies destroyed the agricultural and industrial sectors. Thus, we became a consumer country, a country that buys everything. We even import basic foodstuffs from abroad. We became almost completely a consumer country.

Now, we’re feeling the mistake and the danger. But we can still turn this into an opportunity and address the problem. The Lebanese people are afraid of collapse and hunger. What should we do? We have to turn Lebanon into a productive country, regardless of the international economic situation. 

Regardless of the future of the world economy after COVID-19, whatever happens to the U.S. economy or the economy in the region, being productive is essential for any country to live a decent life. Can we survive without oxygen? Can we live without water? Agriculture and industry are like oxygen and water to any people. Former policies asked us to live off imported oxygen and water. I’m just giving an analogy here. our industry and agriculture were put aside. Everything we wear, use, eat, and drink should come from abroad. Today, we can change the equation and start producing.

Here lies the responsibility of the Lebanese state, the Council of Ministers, the Parliament, and officials. Meanwhile, the people’s responsibility is to support the state. We must all cooperate. The Lebanese state should revive the agricultural and industrial sectors. All the political forces as well as the parliamentary blocs, the government, and the officials should all shoulder their responsibilities in reviving these sectors to enable the country to stand on its feet and prevent it from going hungry. The Lebanese people also have a responsibility. They are a big part of this battle and its main driving force.

In other words, we must plant. We have vast swathes of arable land. Lebanon’s climate is suitable as is the environment. It has rivers and springs. The water is only wasted because it flows into the Mediterranean. Land reclamation for agriculture is not a difficult and complicated process if all the possibilities are available. So, what do we need?

We need to make a decision. We need will power and start planting. Let us take the agricultural sector and based on it approach the industrial issue. What do we need?

First, the people should believe in the option to cultivate. Secondly, there should be motivation, will, and determination. Thirdly, we have to cultivate the land. We as Lebanese people, state, political parties, cooperatives, merchants, etc. should help people who are cultivating and reduce the cost of production. We should help those planting and producing sell their produce in the local and external markets. We should cooperate in this whole process. We need guidance; what should be cultivated and how much. The same goes to industry. We might start with craft (handmade) industry or something to do with food that is low cost because we want to stave of hunger. This is the path required now.

What I am saying today is on behalf of Hezbollah and not the Lebanese government. on behalf of Hezbollah, we call on the Lebanese people to fight the battle of reviving the agricultural and industrial sectors. We call for an agricultural and industrial renaissance as a necessary condition for resilience, facing hunger, and living in dignity.

This matter was part of our interests. But our priority was and still is resistance. Then we have the political work. We also have activities related to agriculture and craft industry as well as of social and medical nature. But these activities are limited.

But today we in Hezbollah took the decision to confront collapse and hunger. We say that this is Lebanon’s battle, just as the resistance’s military battles to liberate the land or to fight the takfiri terrorists are Lebanon’s and the Lebanese people’s battles, even though some are not fighting them. This is Lebanon’s battle as well as the Lebanese people’s and people residing on Lebanese territory. Everyone should be fighting it.

That is why the entirety of Hezbollah will be fully committed to this, not just a certain apparatus, unit, or institution. 

Today, I want to announce that we have taken the decision that all of Hezbollah, with its human and material capabilities, relationships, friendships, and alliances will be at the heart of this confrontation, challenge, and battle. And we want to cooperate with everyone, just as we did in the fight against COVID-19. We came out in full force. We saw how the situation in the country was when all the Lebanese people cooperated with each other in the fight against the pandemic – even though we need to emphasize on this again. 

In the same context, I would like to address the supporters of the resistance and tell them that in the past decades and years, we adopted the slogan: “Where we should be, we will be”. So, we were present wherever we were needed. We achieved victory and accomplished goals during every challenge; this is what happened during the resistance and liberation battle, during the confrontations with the takfiri terrorists, and in the face of projects, such as the new Middle East. We assessed whether the challenges required us to be there, and we achieved victory.

Today, I would like to tell our brothers and sisters, men and women, young and old, in the battle of agriculture and industry, we will be where we are required. We will be in this new field.

In other words, we must all become farmers and manufacturers, within the available capabilities. Being a farmer is not shameful. It is a glory and not shameful when our young and old plough the land and cultivate it. Many of the prophets, messengers, and saints throughout history were farmers and peasants grazing sheep, livestock, etc. We have to be farmers not only to save ourselves but also to save our country. We are thinking about all the Lebanese areas and all the Lebanese people. 

Now some may say that Hezbollah is only concerned about its people and its environment. We’re concerned about all Lebanese areas, factions, and people. We are human being with morals and faith. We are nationalists. This is how we think. This is how we think because we are humane. To all my brothers and sisters, this is the new phase we must confront. Wherever we have potential arable land, even a front yard, balconies, and rooftops in Dahiyeh and in cities, we must cultivate it. This is our new battle. 

As for how to agricultural guidance and reducing the cost of production, we will talk about them in future addresses. We have a complete vision on this matter, and we have extended our hand to everyone. 

The same applies to the industrial sector. As I said, we should opt for light homemade products and food products that do not cost much. We have to follow in the footsteps of other people who attained their independence. When we eat what we plant and wear what we manufacture, then we are a people worthy of independence, freedom, dignity, and sovereignty. Here we go back and open the file of the national industry and import from abroad. All these details will come later.

The date 7-7-2020 (Tuesday) is an easy one to remember. Let us say that on this day we want to declare an agricultural and industrial jihad at the popular level. This is not an official decision. In 1988, the resistance in Lebanon was not established by a government or official decision, but rather a popular decision. Today, we should head towards agricultural and industrial jihad, resistance, or renaissance. Call it what you want, we’ll decide on a name later, but this should be our direction.

We should engage in an organized work or individual initiatives. All the Lebanese must cooperate. Popular efforts must also integrate with the efforts of the state to overcome the stage of hunger, the stage of collapse, and the stage of fear and anxiety. We should establish a strategic exit from the coming economic crisis.

The second part: 

Regarding domestic politics, I want to confine myself to one issue that we consider dangerous in Lebanon – the American interference and blatant performance of the State Department in Lebanon, particularly that of the U.S. ambassador to Lebanon.

During the past few months, since Ambassador Shea came to Lebanon – welcome to and to the other ambassadors – we’ve seen the way has been acting in Lebanon – as military governor, a high commissioner, or someone with military authority. She expects everyone in Lebanon to fear her, submit to her, appease to her, listen to her, appease to her, and ask for her approval.  

When we talk about U.S. interference, we can say that they are numerous. As I have mentioned, her movements were clear and blatant. For example, what is the U.S. ambassador’s business with financial appointments. What right does she have in accepting this person and refusing that? This happened, and she spoke with many officials and threatened many others. She demanded that a certain person be appointed deputy governor of the central bank. She also demanded that if this certain person was not appointed deputy governor, then he must be appointed as head of the Banking Control Commission. Some might say that this is not a new thing. 

What is new is that today this matter is being done in the open. All the Lebanese have sensed it. I don’t know what they used to do in the past. Of course, I know. But I don’t have proof. But go ask the officials she spoke to. They’ll tell you the U.S. ambassador told them to appoint specific people and not others as deputy governor of the central bank and if not head of the Banking Control Commission, otherwise the U.S. would withhold funds. Is this how an ambassador should behave? Is this a friendly country or a colonialist country?

This is how a colonialist country acts. Let me give you another example. This might have given some people last week the impression that there will be a change of government and that it will be toppled. This is because they believe and are accustomed to the U.S. being divine. If America said something, then it must be done. 

In the past few days, the U.S. ambassador was quoted by more than one party and person that she said last week that the government is finished, that it must be toppled, and must resign. What is your business? The Lebanese people are the one who determine if the government remains or goes. The Lebanese Parliament determines if the government remains or goes, not the American ambassador or the U.S. State Department. However, she continues to interfere in this issue. She discusses the identity, nature, and composition of the next supposed government. Is this not a blatant interference in Lebanese affairs?

Let me tell you what is more serious and dangerous – the American ambassador appearing on Lebanese, Arab, and non-Arab television channels and attacking a prominent Lebanese party. I do not want to praise Hezbollah and describe its popular, organizational, political and parliamentary size and its impact on the country and the region. Others will talk about this. 

But Hezbollah is a Lebanese party with a huge popular support. It is represented in the parliament and is part of Lebanon’s political life. 

Every day the ambassador attacks Hezbollah, insults it, calls it a terrorist organization, accuses of it stealing and selling drugs, and all this non-sense. Meanwhile, the Lebanese state is silent. However, some politicians, media personnel, and political parties respond to her. But it seems that this lady is comfortable. She sees no problem in insulting, attacking, and offending it on a daily basis.

But what is more dangerous is pitting the Lebanese against each other. The U.S. ambassador is pitting Lebanon’s parties and officials against Hezbollah and its allies, pushing Lebanon towards internal strife and civil war. Should this be met with silence? 

We can add to this the role of the US Embassy in the sanctions, the blockade, the threats, preventing investments in Lebanon, scaring off foreign investors, intimidating the Lebanese officials and government. They are doing this around the clock. This is unacceptable. 

I put this in front of the Lebanese people, all the political forces in Lebanon, the government in Lebanon, and the state in Lebanon, as well as the political forces that claim to be sovereign. An ambassador of country in Lebanon is interfering with appointments, the government, the economic situation, while the Lebanese people are watching. 

Meanwhile, an honorable, brave, patriotic judge made a decision concerning the ambassador’s movement and her dealings with the media. Whether this decision was legitimate or not, constitutional or not, is beside the point. For a Lebanese judge to make such a decision shows that there are honorable and courageous Lebanese judges. The U.S. embassy and the American ambassador were annoyed and demanded an apology from the Lebanese government.

If Lebanon’s ambassador in America spoke about what is happening now in the U.S. and criticized the performance of the Trump administration in dealing with the coronavirus and racism, what would have they done to him? 

We do not want to talk about this issue, but many people stood up to defend freedom of the press in Lebanon. What about Lebanese sovereignty? Defend freedom of the media, but what about Lebanese sovereignty? Are these two things separate? How can freedom and slavery meet? Abandoning sovereignty is slavery. They do not go hand in hand. 

In any case, Judge Mohammad Mazeh made the decision based on his patriotism, awareness, sense of responsibility, and realization that there is an ambassador who is inciting, accusing, insulting, pushes towards sedition, and attacking the Lebanese people.

Personally, because this is the first time I speak after this incident, I am proud of him. We [in Hezbollah] are proud of judge Mohammad Mazeh and in every patriotic, honorable, and brave person who dares in this difficult time to stand in the face of American policies and American administrations because the best kind of jihad is saying the truth in the face of an unjust ruler. 

Today, the most unjust, criminal, terrorist, and brutal ruler on the face of this earth is the American administration. I hope the Lebanese judiciary and the Lebanese Ministry of Justice will reconsider their approach. They should treat this judge and his resignation with the same level of patriotism, honor, courage and respect that he expressed.

Hence, to limit the movement of the ambassador, legal methods must be followed. Great! God willing, the Loyalty to the Resistance Bloc will be submitting a petition to the Lebanese Ministry of Foreign Affairs to summon the U.S. ambassador and ask her to adhere to diplomatic protocol and Vienna Convention. Our deputies will do this. We will not ask other deputies. We do not want to put anyone under the spotlight. This is the first step, but it is not enough.

The people in Lebanon also have a responsibility. Politicians and political forces, the Lebanese people, elites, media personnel, young and old, must raise their voice not in the defense of Hezbollah – we do not want anyone to defend us – but to defend Lebanon. They must raise the voice against starving Lebanon, besieging it, pitting the Lebanese people against each other, the pretentious intervention, the imposition of options or wills on the Lebanese people. You have to defend yourself, or else you can let her be.

Also, in this part, I wish that – I am keen to remain within the limits of decency while addressing her – I request that the U.S. ambassador not appear on our TV stations and lecture us and the Lebanese people about democracy, human rights, and sovereignty. Please do not talk about these because you represent a country that has waged wars, killed and displaced millions, the money and natural resources that you have plundered. Your country is still waging wars and killing all over the world.

Not to mention what is going on in the US, the inhumane actions taken against your people, racial discrimination, etc. You do not have any right to talk about human rights in Lebanon and lecture us. You, your country, and your administration. 

Let’s just talk about America’s behavior in Lebanon, backing “Israel” and its wars on Lebanon before 1982 and the invasion in 1982. Tens of thousands of people were killed and wounded, and homes were destroyed.

You protected and supported all of “Israel’s” wars against Lebanon. We are in July. The July 2006 war was an American decision and an American management. The blood of all the men, women, and children killed in the July war is in the hands of your criminal and murderous country that supports “Israel” and defend it. We do not need to prove this. All the Lebanese people know this.

Even regarding the takfiri terrorist organizations, your President, Trump, admits that it was the previous administration of your country that created Daesh and these terrorist organizations in the region. He accuses Clinton. Is Clinton Lebanese? Is Barak Obama Syrian or Palestinian? They are Americans. They were a president and a Secretary of State. They were the ones who created the takfiri terrorists. You are the one supporting the “Israeli” terrorism and are today empower “Israel” in oppressing the Palestinians and usurping the rest of their land in the West Bank. 

So, you have no place saying these words. You should respect yourself, remain respectful, and know your boundaries. America has been exposed to the people of the region. This, of course, I am speaking to her as a representative of her country. Otherwise, this includes the entire State Department and every American administration – all of who are repeating the same thing.

One last advice for the American administration, and it is also good for the ambassador to hear and pass it on to her administration. You are waging a war on Lebanon. You are taking advantage of a circumstance in Lebanon that is a result of 30 to 40 years of accumulations of bad policies that led it to the current economic situation.

All Lebanese know that the economic, financial, monetary, and living conditions in Lebanon are caused by successive policies – corruption, waste, theft, irresponsible management of the situation, local and regional conditions, immigration, wars, etc.

As for pinning the situation in Lebanon on the resistance is something the Lebanese people will not allow. 

The Lebanese people have reached a point where they are saying that is an economic crisis. While you have come to take advantage of this crisis and besiege the Lebanese people to impose options on them. Your most important objective is to isolate and weaken Hezbollah and end the resistance in Lebanon by starving the people and turning the Lebanese and its supporters against it. Wars have failed; the assassinations have failed; “Israel” has failed; the takfiris have failed; and all your efforts have failed. This is the last weapon in your hands.

I would love to advise you not to waste your time. First, this option will not bear fruit. Hezbollah will never surrender. The resistance in Lebanon will never surrender. Second, the policy that you are adopting regarding Lebanon – the blockade and the sanctions – will not weaken Hezbollah but rather strengthen it. 

This policy will weaken your allies and influence. It will not make the resistance’s environment turn against it. Rather its adherence to the resistance will increase. The policy you are adopting will eventually make the rest of the Lebanese groups turn to the resistance and its local and regional allies because it will have no refuge after you push the country to collapse and starvation. With this policy, you are pushing Lebanon to be completely in this axis and with this team. Go and study it well. 

Therefore, I invite you to abandon this policy. Do not torture the Lebanese people and do not punish them. Do not let the Lebanese people endure this ordeal that will not lead to a result. 

In the first place, international law does not allow you to punish an entire people, starve them, and besiege them, as you did with many countries in the world from Syria to Iraq to Iran to Venezuela, Cuba, and North Korea, as a means to punish or pressure a specific group. This will not lead to a result. Do not play this game and do not waste time.

The third part:

Regarding the regional part, I will talk briefly because I have already taken up a lot of your time. I apologize. 

The most dangerous thing occurring now is the “Israeli” annexation of lands from the West Bank and the Jordan Valley. The Palestinian people are the only ones standing alone in this confrontation, with all their movements, factions, and forces. We’re in constant contact with the different leadership of the Palestinian resistance factions. 

Yesterday I received a message from the dear brother and head of Hamas’s political bureau, Mr. Ismail Haniyeh. We are in contact with the rest of the leadership. 

What I want to say and call for at the end of this address regarding Lebanon and the countries and peoples of the region is that we must not forget the Palestinian cause despite our worries and the economic and living condition we are in. We must stand by our Palestinian brothers as a state, people, and resistance.

Anything we, the Lebanese state, and the other Lebanese factions alongside our Palestinian brothers can do in confronting this dangerous conspiracy, we must do because the its repercussions not only target Palestine and the Palestinian but also threatens Lebanon. it is known how its most dangerous repercussions will be on Lebanon.

Regionally, everyone must raise their voices, take a stand, be in contact with the Palestinian leaders and Palestinian forces, and cooperate in everything that can happen in the face of the annexation scheme.

Of course, we were like this in the past, but I liked to say today that this matter must be escalated because it is a sensitive, fateful, and historic moment.

Peace and Allah’s mercy and blessing be upon you. 

Related

WHEN HEZBOLLAH FLAGS UP THE CHINA AND IRAN OPTIONS THE US TREMBLES

Source

Meeting Between The Lebanese Cabinet With Ambassador Wang Kejian, The Chinese Ambassador To Lebanon

By Elijah J. Magnier: @ejmalrai

Hastily and under the watchful eye of Israeli and US drones, Hezbollah is storing hundreds of tons of food stock, supplied by Iran, in dozens of improvised warehouses on the Syrian-Lebanese border. This new and unusual step by Hezbollah reflects Secretary General Sayyed Hassan Nasrallah’s recent promise to prevent the starvation threat looming for the Lebanese population. 

The US-Israel war against the “Axis of the Resistance” continues but with different tools. It is progressing from waging wars with armies on the ground as the US did in Afghanistan in 2001 and in Iraq in 2003, and as Israel did in Lebanon in 2006, to the assassination of key figures in Iraq. And now it is the sanctions war on Iran, Syria and Lebanon and the intimidation of Iraq. Last January, following the US’s unlawful targeted killing of Brigadier General Qassem Soleimani – UN rapporteur Agnes Callamard described it as “an act of war” – President Donald Trump threatened to slap sanctions on Iraq “like they’ve never seen before” if Baghdad were to ask for US troops to withdraw from Mesopotamia. Iran has survived 40 years of continuous and escalating US sanctions, and Syria has just been faced with the unilateral and harsh “Caesar’s Act” sanction: the country has already been under EU-US sanctions for the last nine years.

The dire economic situation and the sharp devaluation of the local currency that led to prices of foodstuffs skyrocketing are pressing the Lebanese government and the quasi-state actor, Hezbollah, to look for solutions distinct from the US dictate and objectives. For this purpose, Sayyed Nasrallah proposed that the government look towards the East, to China and Russia, without necessarily turning its back on the West, unless the US continues its harsh punishment which is hitting the entire Lebanese population. 

Sayyed Nasrallah’s suggestion that the government “go East” created a storm in Washington, aware of the growing threat of the colossal Chinese economy and its partners around the globe that are threatening US hegemony. US ambassador to Lebanon Dorothy Shea criticised Lebanon’s overture to China in a move indicating the confusion of the US administration. Sayyed Nasrallah’s blow “below the belt” pushed the US administration off balance. Sayyed Nasrallah proposed turning the country’s compass towards the two countries (China and Iran) declared most despicable by the Trump administration. These countries have the capacity to counteract US actions against Lebanon.

This economic strangulation is known as the “soft war” because it costs the US and Israel no human losses. Nevertheless, what US planning did not foresee is the reaction of the opposite camp. The “Axis of the Resistance” has been pushed to be more creative, to learn ways to survive in solidarity, and to overcome the difficult challenges posed by the US and Israel.

Iran promised to support its allies in the Middle East (and in the Caribbean) by exporting oil to Venezuela under the watchful but impotent eyes of the US. Whereas the US treats those who believe they are allies as disposable pawns, interested only in the well-being of Israel. Indeed, the US ambassador, in a private meeting with Prime Minister Diab, raised the Israeli request to establish maritime and land borders between Lebanon and Israel, a request the government in Beirut has always turned down. The US is trying to offer temporary solutions to Lebanon to keep it in limbo and dependent on Washington’s mood and blessing, as long as the Lebanese government doesn’t take that real step towards China for alternative energy and infrastructure.

Hezbollah’s military capability has confirmed a robust seat for the organisation in many theatres around the Middle East. Sayyed Nasrallah’s last speech was not aiming to increase his popularity but was a road map and a plan of action preparing his group to cover some of the needs of the population. The US may indeed be thinking of even further sanctions and other ways to counter Hezbollah. The so-called “soft war” is only just beginning, but the “Axis of the Resistance” seems indubitably ready to produce counter-measures.

Proofread by:  C.G.B. and  Maurice Brasher

Copyright © https://ejmagnier.com   2020 

لبنان: من الانهيار إلى الصعود (1)

زياد حافظ

في لقاء افتراضي عقده منتدى «الحوار» في واشنطن والذي يديره الأستاذ صبحي غندور، كان معنا عدد من النخب العربية المقيمة في الولايات المتحدة وكندا ولبنان والأردن والمملكة المتحدة وفرنسا على ما نذكر، وعرضنا فيه مقاربة للمشهد الاقتصادي والمالي اللبناني وعلاقته بالمشهد السياسي المحلّي والإقليمي والدولي. ليس هدفنا تلخيص المقاربة بل التوسع في ما وصلنا إليه في الختام لأننا تطرّقنا إلى بُعد لم نقاربه من قبل وإنْ كان في ذهننا منذ فترة طويلة. خلاصة المقاربة كانت أن رغم المشهد القاتم السائد حاليا والذي ينذر بالوقوع في هاوية خالية من القاع فإنّ لبنان يقف على أبواب نهضة اقتصادية لم يشهدها بعد في التاريخ المعاصر وحتى القديم نسبيا. وكل ما يحتاجه هو إرادة فقط لا غير لأنّ الظروف الموضوعية لتلك النهضة متوفرة وما ينقصها إلاّ القرار الذاتي.

لكن هذا القرار ليس متوفّراً عند الجميع بل فقط عند بعض الفئات ولبنان لا يستطيع أن ينهض إن لم يكن هناك توافق بين مكوّناته السياسية والاجتماعية. صحيح أنّ هناك أكثرية تستطيع أن تفرض التغيير ولكن فد يكون ذلك على حساب السلم الأهلي. وهذا ما لا تريده أكثرية اللبنانيين الذين ما زالوا يذكرون ويلات الحرب الأهلية. وهذا الوعي بمخاطر الحرب الأهلية هو ما حمى لبنان من الوقوع في فخ الفتنة التي حاول أعداء لبنان من جرّه إليه.

بطبيعة الحال نتوّقع الاستهزاء من هذا التفاؤل الذي نعتقد (أي التفاؤل) أنه في مكانه والمرتكز إلى قواعد موضوعية قد تغفل عن بال العديد من المحلّلين والتي سنسردها لاحقا.

فـ «الموضوعية» و»الواقعية» التي يتغنّى بها العديد من النخب التي تملأ الفضاء السياسي والإعلامي في لبنان ليست إلاّ التبرير لإعفاء النفس عن الجهد والتفكير، كما أن «التشاؤم» أصبح تجارة مربحة وقليلة الكلفة طالما تخدم أهدافاً خارجية بشكل موضوعي أو ذاتي. فالاستهزاء مثلا من العودة إلى الاقتصاد الإنتاجي انصبّ على التهكم على الزراعة وكأنها عودة إلى الوراء! فالمجتمعات المتقدّمة كما يزعم البعض انتقلت من الزراعة إلى الصناعة ثم إلى الخدمات فلماذا العودة إلى الوراء؟ هذا المنطق المغلوط يخفي أن التوجّه نحو اقتصاد منتج هو التوجّه إلى المحاسبة والمساءلة، بينما الاقتصاد الريعي يلغي تلك المساءلة والمحاسبة. ويمكن التوسّع في تفسير ذلك إلاّ أنه يخرجنا عن صلب الموضوع الذي نريد التركيز عليه.

الحجة الرئيسية التي يقدّمها المشكّكون هي المشهد الاقتصادي الحالي القاتم والأزمة المالية التي تتفاقم يوماً بعد يوم وكأنها قدر وقائمة حتى يوم الدين هي أنّ خلاص لبنان هو عبر المساعدات الخارجية فقط لا غير. والتشخيص المتشائم للواقع هو كلام حق، إلى حدّ ما، ولكن يُراد به باطل على الأقلّ للحفاظ على البنية القائمة كما هي، وفي الحد الأقصى تنفيذاً لأجندات خارجية لا تخدم إلاّ الكيان العدو. والخطورة في ذلك التشخيص هو «ثباته» وأنه غير قابل للتغيير وكأنه منزل أو محفور بالصخر. فهو ليس مُنزلا ولا محفورا بالصخر بل عناصره افتراضية أكثر مما هي عينية. فهي تغيّب الإرادة أو تعتبرها مشلولة ولا حول ولا قوّة لها وهذا غير صحيح موضوعيا. فالتغيير ممكن والإرادة موجودة على الأقل عند بعض القيادات التي تسعى بشكّل جدّي إلى التغيير. لكنها بحاجة إلى حشد توافق مع سائر القوى التي كانت تستفيد من الوضع الحالي الذي وصل إلى طريق مسدود.

ما نريد أن نقوله هو أن الأزمة الاقتصادية والمالية ظاهرها تقني ولكن جوهرها سياسي. فالحلول التقنية موجودة ولكن ينقصها القرار السياسي الذي يصبّ في جوهر الأزمة. وإذا أردنا أن نكون أكثر وضوحا نقول إن أزمة شحّ الدولار والارتفاع غير المسبوق لسعر الصرف والشلل الاقتصادي العام والبطالة الناتجة عن كل ذلك هي ظواهر لأزمة مصطنعة وإْن ارتكزت على بعض المعطيات الموضوعية الاقتصادية والمتظافرة مع جائحة كورونا، لكنها لا تبرّر ذلك الارتفاع لسعر الدولار وما ينجم عن ذلك. فالتحكّم بعرض الدولارات لأسباب لا علاقة لها بالواقع الاقتصادي كضرورة الحفاظ على احتياط كاف لسدّ الحاجات الاستيرادية من المواد الأساسية كالمشتقات النفطية والدواء وبعض المواد الغذائية الأساسية لا تصمد أمام الحلول التي يمكن تطبيقها وتخفّف الضغط على طلب الدولار والتي عرضناها سابقا كما عرضها العديد من الخبراء في هذا الموضوع. من ضمن تلك الحلول التعامل بالليرة اللبنانية مع المورّدين الذي يقبلون ذلك وخاصة في المشتقات النفطية التي تشكّل الجزء الأكبر من الاستيراد اللبناني وذلك على سبيل المثال وليس الحصر. لكن التحكّم بالعرض للدولار والتلاعب بسعره فرصة للمتحكّمين للثراء غير المشروع وأيضا لفرض المزيد من الضغط السياسي على المقاومة عبر الضغط على المواطنين بشكل عام. فالساحة اللبنانية أصبحت ساحة المواجهة المباشرة بين الولايات المتحدة والمقاومة خدمة للكيان الصهيوني. كلام وزير الخارجية بومبيو وكلام مساعده دافيد شينكر وكلام قائد المنطقة الوسطى كينيت ماكنزي واضح مفاده أن القرارات الأميركية تجاه لبنان هي لمصلحة الكيان فقط لا غير. فالحصار الاقتصادي ومنع وصول الدولار إلى لبنان هو قرار سياسي يغذّي الأزمة الاقتصادية والمالية بل يساهم عمدا في تفاقمها للضغط السياسي على لبنان.

إذاً، الأزمة المالية هي أزمة سياسية وحلّها في السياسة عبر ممارسة الضغط المضاد الذي تقوم به المقاومة في لبنان والذي يجب أن تساندها القوى الشعبية والهيئات النقابية. فإطلالات أمين عام حزب الله الأخيرة مكّنت الحكومة من استعمال ورقة الانفتاح «إلى الشرق»، فظهر العراق، لينذر بانفتاح على كل من سورية والجمهورية الإسلامية في إيران والصين وروسيا، ليساهم في تعديل اللهجة الأميركية تجاه لبنان. وهذا الانفتاح إلى تلك الدول المغضوب عليها أميركيا أدّى إلى جنوح نحو الانفتاح الخليجي تجاه لبنان بعدما كان أداة للحصار على لبنان. فخسارة لبنان خسارة استراتيجية لا تستطيع الولايات المتحدة وحلفاؤها في المنطقة تحمّلها.

إذاً، قوانين الاشتباك السياسي والاقتصادي أصبحت واضحة يضاف إليها التهديد الواضح بقلب الطاولة على الجميع من قبل المقاومة عبر الكلمة المكتوبة والتي ردّدها ثلاث مرّات الأمين العام، أي إذا أردتم قتلنا عبر التجويع فلن نجوع وسنقتلك، سنقتلك، سنقتلك! ترجمة هذا التهديد تمّ التبليغ عنها عبر «الوسطاء» الذين أرادوا معرفة ما المقصود. النتيجة كانت واضحة تجلّت في تخفيف حدّة اللهجة الأميركية في مخاطبة الحكومة. كما أنّ الوفد المفاوض من قبل صندوق النقد الدولي اعتمد بدوره أسلوباً ولغة أكثر دبلوماسية مما كان عليه قبل توقف الحوار مع الحكومة اللبنانية. فالأخيرة استطاعت الاستفادة من ضغط المقاومة لتحسين شروط التفاوض مع الولايات المتحدة والصندوق عبر المباشرة بخيارات بديلة وهذا ما يُسجّل لها رغم البطء والتردّد الذي سبق هذه الخطوة.

خطوة أولى للخروج من الأزمة

ضغط المقاومة يفتح باب المقاومة الاقتصادية كخطوة أولى للخروج من الأزمة وتمهّد لمسار اقتصادي يصون الاستقلال والسيادة الوطنية في الاقتصاد ويفتح مجالات البحبوحة الاقتصادية التي ستعمّ المنطقة تحت شعار إعادة اعمار الدول المنكوبة من الحروب الكونية التي شُنت عليها أي كل من سورية والعراق، وعبر التشبيك الاقتصادي الذي سنعرض فوائده لاحقا.

أما الخيارات الاستراتيجية الاقتصادية الموجودة التي تحمل في طيّاتها الحلول فهي أولا إعادة هيكلة الاقتصاد عبر الانتقال من اقتصاد ريعي بامتياز إلى اقتصاد إنتاجي وهذا ما تبنّته تصريحات رئيس الوزراء الدكتور حسّان دياب. ثانيا، إن إعادة هيكلة الاقتصاد اللبناني تطلّب أيضا المباشرة بإعادة هيكلة الدين العام كخطوة استراتيجية في تصحيح الوضع المالي. ثالثا، من ضمن شروط إعادة هيكلة الدين العام إعادة هيكلة القطاع المصرفي لاسترجاع الثقة التي بدّدها القطاع بسوء إدارته ولا مبالاته لحاجات اللبنانيين بشكل عام والمودعين بشكل خاص. رابعا، ما يرافق هذه الخطوات هو الانفتاح على الدول المستعّدة للتعاون مع الدولة اللبنانية بالعملة الوطنية أي الليرة اللبنانية. ومن ضمن هذه الدول دول الشرق بشكل عام بما فيها دول الكتلة الأوراسية وبطبيعة الحال الدول العربية المجاورة وفي مقدمتها سورية ثم العراق والأردن. أما دول الخليج فهي أيضا مرّحب بها إن كانت على استعداد للتعامل مع الدولة اللبنانية كما أعربت عن ذلك دولة الكويت.

هذه الحلول تطلّب قرارا سياسيا واضحا من قبل الحكومة التي ما زالت تتأرجح بين المضي في تنفيذ خطّتها الإصلاحية والتعامل مع التجاذبات الداخلية وإن كانت في معظمها من رحم القوى التي دعمتها. ولكن عاجلا أم آجلا، والأرجح عاجلا، ستستأنف الحكومة تنفيذ خطّتها رغم العراقيل التي تُوضع بوجهها والتي أشار إليها رئيس الحكومة، ورغم الضغوط الخارجية التي تمارس عليها. فلا خيار إلا عبر الحلول المعروضة أعلاه التي العديد من عناصرها متوفّرة في الخطّة الإصلاحية والمعطوفة على التوجّه الأخير نحو العراق كبداية. في المقابل، فإنّ العروض التي يروّجها ما يُسمّى بالمجتمع الدولي غير قابلة للتنفيذ لأنها لن تفي بالغرض لإنقاذ الاقتصاد اللبناني كما أنّ شروطها غير مقبولة. فهذه الشروط لا تفي بالغرض أولا، لأنّ قيمة المساعدات المرتقبة منها لا تشكّل إلاّ الجزء الصغير من حجم الأزمة وثانيا، لأن ما تضمّنته تلك الشروط هي خصخصة ما تبقّى من مرافق للدولة. من جهة أخرى إن القطاع العام رغم الثغرات المعهودة فيه اقلّ ضررا من تجاوزات القطاع الخاص في ما يتعلّق بسلامة ومصلحة المواطنين. هذا لا يعني أننا ندعو إلى سيطرة القطاع العام على حساب القطاع الخاص بل القول إنّ الخصخصة ليست الحل بل هي باب لمشاكل قد تصبح مستعصية على الحل بسبب الجشع الذي يسود في القطاع الخاص وخاصة عند ارباب الطبقة السياسية التي هي جزء من «الفعّاليات الاقتصادية».

فإذا كانت حلول «المجتمع الدولي» غير قابلة للتنفيذ ألاّ بكلفة عالية سياسيا وماليا لن يقبلها اللبنانيون وإذا في المقابل الحلول التي نقترحها هي قابلة للتنفيذ وبكلفة مالية واقتصادية أقلّ بكثير من حلول «المجتمع الدولي» فيبدو أن لا مفر من إقرار خطة الحكومة وإن كانت فيها ثغرات لا ترضينا. على الأقل لدى الحكومة خطّة بينما الحكومات السابقة لم يكن لديها إلاّ الخطّة غير المعلنة الا وهي النهب المنظّم عبر الانتقال إلى اقتصاد ريعي والسيطرة على الريع ومصادره. أما القوى التي تعرقل الخطة فستكتشف أن مصلحتها المستقبلية ستكون في تنفيذ الخطة وإنْ كانت كلفتها التضحية ببعض الرموز حفاظا على سيطرتها على مجريات الأمور. فرفضها للتنازل عن بعض الامتيازات والرموز سياسة قصيرة المدى وسلبياتها أكثر من الإيجابية التي تعتقد أنها ستحصل عليها عبر التمسّك بالوضع القائم. فلا عودة إلى ما قبل 17 تشرين والطريق الأفضل لهذه القوى أن تكون شريكة في التغيير بدلا من أن تكون مصدر العرقلة.

تحويل المخاطر إلى فرص

بالنسبة لما يعتقده البعض بـ «التفاؤل» غير المبرّر فنحن من مدرسة تعوّدت على مقاربة المشاهد عبر تحديد المخاطر والتحدّيات وتحويلها إلى فرص، وعبر تقوية عناصر القوّة الموجودة وتحييد مواطن الضعف إن لم نستطع تحويلها إلى مواطن قوّة. التشاؤم ليس «واقعية» ولا «موضوعية» بل موقف مسبق لتبرير عدم الجهد.

فما هي العناصر الموضوعية التي تجعل لبنان على أبواب نهضة لم يشهدها في تاريخه المعاصر؟

العنصر الأول هو أن لبنان بلد غني بحد ذاته وذلك دون التطرّق إلى الثروات الغازية والنفطية القادمة. والدليل على أن لبنان غني بالرغم من استغلال المواد الأولية والمعادن في جوفه هو أن الطبقة الحاكمة استطاعت أن تسرق أكثر من 130 مليار دولار على الأقل وفقا لأرقام الدين العام والتقديرات العائدة للهدر والاسراف المبرمج! وما زالت تلك الطبقة تفكّر في وسائل جديدة للنهب (ربما عبر «الخصخصة») مما يدلّ على أن الثروة غير المنهوبة ما زالت موجودة وإلاّ لرحلت تلقائيا تلك الطبقة!

ثانيا، إن التاريخ هو مؤشّر على قوّة لبنان في قدرته على تحويل التحدّيات إلى فرص. ففي التاريخ القديم استطاع الكنعانيون أن يبحروا ويكتشفوا قارات ويبنوا شبكات تجارية واسعة رغم التنافس التآمري المدمّر بين ما يمكن تسميته كونفدرالية المدن كجبيل وصيدا وصور. أما في التاريخ المعاصر استطاع لبنان بسبب موقعه الاستراتيجي أن يكون فعلا جسرا بين الشرق والغرب وبالتالي الاستفادة من عولمة لم تكن تعرف آنذاك وسائل التواصل والنقل والاحتساب التي أصبحت اليوم سمتها. إن الجغرافيا لها دور لا يلغيها التاريخ ولا التطوّرات بل تؤكّدها.

ثالثا، وهنا دور الديمغرافيا التي تتلاحم مع الجغرافيا، فإن الثروة الأساسية في لبنان هي في الطاقة البشرية الموجودة التي استطاعت أن تتكيّف مع أصعب الظروف التي مرّ بها البلد. فالحرب الأهلية التي شهدت انهيار مؤسسات الدولة لم تؤدّ إلى انهيار المجتمع. فالأخير برهن آنذاك وحتى الساعة أنه أقوى من الدولة في مواجهة التحدّيات. صحيح أن التكيّف كان وما زال مكلفا ولكن غريزة البقاء كانت الأقوى والقدرة على التكيّف أمّنت الحد الأدنى رغم الفساد الذي تمّت مأسسته في حقبة الطائف ورغم تقاعس الدولة عن تقديم الخدمات التي كان يجب أن تقدّمها. هذه الطاقة البشرية لم تنجح في التكيّف فحسب بل أيضا ابدعت في العديد من القطاعات. وخير دليل على ذلك هو نجاح اللبنانيين في التنافس مع العقول الدولية سواء في العلوم أو في الاقتصاد والمال أو حتى في السياسة (إلاّ في لبنان؟!؟!) اللبنانيون لم ينجحوا حتى الساعة في إدارة شؤونهم الوطنية لأسباب عديدة لكن ما حصل في 17 تشرين 2019 غيّر الكثير.

صحيح أنّ انتفاضة تشرين لم تؤدّ إلى نتائج ملموسة في مجال التغيير لكنّها وضعت على الطاولة قضايا كثيرة لم تكن تريد معالجتها الطبقة السياسية. استطاعت الأخيرة استيعاب حدّة الحراك موقّتاً ساعدها في ذلك جائحة كورونا لكن لم تستطع القضاء على جوهر الحراك. المارد خرج فعلا من عنق الزجاجة وبالتالي مهما طال الأمر فإنّ التغيير آت. لسنا متأكدّين متى سيحصل ذلك كما لسنا متأكدّين أن اللبنانيين سيعودون إلى مبايعة الطقم السياسي بعد كلّ ما حصل. يمكن للطبقة السياسية تأجيل الاستحقاق ولكنها لا يمكنها إلغاء الخطر عليها إن لم تبادر هي بالإصلاح لضبط إيقاع الإصلاح دون المساس بقضايا تعتبرها جوهرية. وهنا الفرصة، فبعض الإصلاح أحسن من لا إصلاح وبعض الإصلاح سيليه اصلاحا آخرا.

رابعا، هناك من سيهزأ من حصول التغيير. نقول في هذا الشأن ان التغيير آت لأن موازين القوّة في الإقليم تغيّرت لصالح قوى التغيير. فمهما كانت قوّة الدولة العميقة أو المجتمع الطائفي العميق فإنها لن تستطيع أن تصمد أمام التغيير في وجه موازين القوّة الجديدة. ولدينا دليل من تاريخ لبنان المعاصر. فالاحتقان الذي تراكم بعد حصول لبنان على الاستقلال وصل إلى ذروة الانفجار سنة 1958 تزامنا مع تغيير في موازين القوّة الإقليمية. فالمد القومي آنذاك بقيادة جمال عبد الناصر استطاع أن يفرز في لبنان قيادة من داخل النظام أقدمت على إجراء إصلاحات لا لتغيير النظام بل لتثبيته على قواعد أكثر صلابة مما كانت عليه بعد الاستقلال. فبعثة ارفد أشارت إلى الخلل في البنية الاقتصادية واللاتوازن في التنمية بين المناطق ما جعل القيادة السياسية تقدم على إنجازات كبيرة في إنشاء مؤسسات للدولة ما زالت قائمة.

التغيير في موازين القوّة بعد 1967 على الصعيد الإقليمي لصالح ما يمكن تسميته بالثورة المضادة في الوطن العربي وخاصة في مشرقه بعد رحيل جمال عبد الناصر مكّنت البيوت السياسية اللبنانية من الانتفاضة ضدّ النهج الذي نتج عن إصلاحات رسخها فؤاد شهاب. فكان الصراع بين «النهج» الذي ضمّ آنذاك القيادات السياسية المؤيّدة لتلك الإصلاحات بقيادة الرئيس الشهيد رشيد كرامي وبين تحالف «الحلف الثلاثي» و»تجمع الوسط» الذي ضمّ معظم البيوت والقوى السياسية المناهضة للإصلاح. وبما أن اختلال ميزان القوّة في المنطقة ازداد لصالح الثورة المضادة والكيان الصهيوني كانت كارثة الحرب الأهلية التي استمرّت 15 سنة. حقبة الطائف التي أمّنت حدّا أدنى من الاستقرار السياسي والأمني والاقتصادي عكس موازين القوّة الجديدة التي أفرزتها التحوّلات في المنطقة بعد انتصار الثورة الإسلامية في إيران والتحالف الاستراتيجي معها الذي أقامه الرئيس الراحل حافظ الأسد مقابل القوى التي ظنّت أن عالما جديدا ولد من رحم خرب الخليج وبعد سقوط الاتحاد السوفيتي ووهم مشاريع السلام في المنطقة. فالوكالة العربية الإقليمية والدولية لسورية أمنّت ذلك الاستقرار حتى 2005 على قاعدة ذلك الوهم في السلام. أما الحقبة التي بدأت مع تحرير لبنان سنة 2000 وبعد اجتياز امتحان العدوان الصهيوني على لبنان بقرار أميركي سنة 2006، وبعد إخفاق المشروع الأميركي في العراق بدأت موازين قوة جديدة ترتسم. أما الحرب الكونية على سورية والعدوان المتكرّر على قطاع غزّة فكانت محاولات لكسر تلك الموازين. فشل هذه المحاولات ثبّت فعّالية الموازين الجديدة التي ستنعكس بشكل مباشر على لبنان.

ما نريد أن نقوله إن تاريخ لبنان المعاصر يُقرأ من خلال قراءة ومعرفة موازين القوّة العربية والإقليمية والدولية. وما كان صحيحا في الماضي البعيد والقريب ما زال قائما حتى الساعة. وبالتالي الموازين الجديدة سينتج عنها قوى في لبنان تقود التغيير.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*كاتب وباحث اقتصادي سياسي والأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي

الصين تسرّع الخطى عالميّاً فهل يُسرّع لبنان؟

ناصر قنديل

رسمت الصين كقوة صاعدة على المستوى الاقتصادي الدوليّ مشروعها للانتقال خارج الحدود من خلال ما عُرف بخطة الحزام والطريق، الذي يتوزع على محاور عدة أبرزها خطوط سكك حديد وجسور بريّة ضخمة، وطرق بحريّة حديثة بمرافئ مجهزة، تؤمن ربط الصين بأجزاء القارة الآسيويّة كلها وصولاً إلى أوروبا من نوافذ متعددة أهمها روسيا وتركيا، وبمشاركة دولتين أوروبيتين هما اليونان وإيطاليا انضمّتا إلى الخطة الصينية، وفتحتا الباب لاستثمارات صينية تعبيراً عن ذلك، وتقع باكستان آسيوياً في قلب الخطة الصينية عبر استثمار يقارب مئة مليار دولار في مرفأ غوادر، بينما جاء الاتفاق الموقع بين الصين والعراق والذي بلغت قيمته خمسمئة مليار دولار، تطال بناء كل شيء في العراق من الجامعات إلى المستشفيات وسكك الحديد والكهرباء ومحطات المياه وخطوط النفط والغاز، والتي شكلت وفقاً للخبراء سبباً لتحريك الضغوط تحت عنوان ثورة الشارع على حكومة الرئيس عادل عبد المهدي وصولاً لاستقالته، ولا يتبرأ الأميركيّون من مسؤوليتهم عن إسقاطها، من دون أن يتمكن خليفته مصطفى الكاظمي من التبرؤ من الاتفاق الذي وقعه سلفه.

مع غموض مصير الاتفاق الصيني العراقي وبقائه فوق الطاولة، يثبت اتفاقان صينيان كبيران، كل منهما بخمسمئة مليار دولار، واحد مع إيران والآخر مع روسيا، وفيهما عناوين في حقول الطاقة وصناعة الطائرات المدنيّة، وصناعة تكنولوجيا الاتصالات، وتجهيز المرافئ وبناء شبكات متطوّرة لسكك الحديد ومدن سياحية، وعبرهما تصل الصين إلى حدود أوروبا من خلال روسيا، وإلى مياه الخليج وحدود المتوسط عبر إيران، ومن خلالها نحو العراق أو تركيا أو كليهما، بينما يتشارك الروس والإيرانيّون في تشجيع الصين على الاستثمار في سورية، خلافاً لكل التحليلات التي تتحدث عن تضارب مصالح على هذا الصعيد.

يناقش بعض اللبنانيين الانفتاح على الصين بسذاجة وجهل، متخيلين أن الحديث يجري عن دولة نامية، حيث يقع هذا البعض في أوهام ماضي التفوق الأوروبي التقني والصناعي، والتفوق الأميركي الاقتصادي، متجاهلين معنى انضمام إيطاليا لمبادرة الحزام والطريق الصينية، ومتجاهلين معنى نشر أبراج شركة هواوي الصينية في سويسرا وبريطانيا وألمانيا، لاستثمار تقنية الجيل الخامس من أجهزة الاتصالات، الذي يشكل محور الثورة العالمية في التكنولوجيا، ونقطة الارتكاز في الاقتصادات الرقمية الحديثة، ومتجاهلين أن صناعة الدواء العالمي، بما في ذلك الأميركي والأوروبي تتم بنسبة 90% في المصانع الصينية، وأن شركات أميركية عملاقة مثل أبل تصنّع هواتفها الذكية في الصين، وأن مرافئ عالمية كبرى مثل بوسطن وأمستردام تعمل بمعدات صينية بنسبة 80%، وأن اكبر مخزون عالمي من السلع والأموال والمعدات الصناعيّة موجود لدى الصين، وأن الاستثمار الأكبر في سندات الخزينة الأميركية هو الاستثمار الصيني بقيمة تزيد عن ثلاثة تريليونات دولار.

لبنان الذي يملك قيمة استراتيجية في موقعه على البحر المتوسط، وكان الصينيون قد أعربوا عن اهتمامهم بمرفأ طرابلس وبخطوط سكك الحديد وبناء مدن صناعية حرة، يملك أيضاً قيمة مضافة يمثلها القطاع المصرفي الذي ورّطه أصحابه والقيّمون عليه سياسياً ومالياً بعملية تدمير ذاتي، يمكن أن يشكل مصدر اهتمام صيني عبر عن نفسه بسعي الصين ضمن عروضهم للبنان بامتلاك مصرف ومؤسسة مالية، هذا بالإضافة لتوافر أجيال من خبراء بالتقنيات الحديثة في المعلوماتية والاتصالات بين متخرجي الجامعات من اللبنانيين، يندر وجود مثله في العالم العربي يؤهل لبنان لتشكيل منصة تقنية متقدمة للعالم العربي في مجال اقتصاد المعرفة.

الغباء وحده قد يحول دون إفادة لبنان من الفرصة الصينية، بما فيها ما سيحصل عليه إذا وضع ذلك شرطاً لاتفاق اقتصادي استراتيجي، لجهة طلب توظيف صيني برقم قد يصل إلى عشرين مليار دولار في سندات الخزينة اللبنانية بفائدة منخفضة ولمدة تزيد عن عشر سنوات، ما يؤهل لبنان السيطرة على أزمة الديون، والسيطرة على سعر الصرف، فهل يملك اللبنانيون شجاعة الإقدام، أم أن لدعوات الحياد علاقة بمسعى تعطيل هذا التوجّه، تحت شعار الهوية الدينية مرة والثقافية مرة؟

واشنطن والمراوحة نحو خطوة إلى الأمام أو إلى الوراء؟

ناصر قنديل

الثابت هو أن هناك تبدلاً في النبرة الأميركية تجاه لبنان والوضع الاقتصادي فيه، ونسبة من التبدل في سلوك دول تقيم حساباً للموقف الأميركي توحي بالتحوّل إلى خطوات إيجابية لا تزال في طور الترقب، وتحريكاً لمسار ترسيم الحدود البحرية بما لا يضع الأمور ضمن الثنائية التقليدية، هذه خطة فريدريك هوف فاقبلوها أو لا بحث بالترسيم. والثابت أيضاً أن هذا التبدل جاء عقب نبرة تصعيدية عالية في خطاب المقاومة عبر عنه بوضوح كلام الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله بمعادلة القتل ثلاثاً. والثابت أيضاً وأيضاً أن مؤشرات ترجمة التوجه شرقاً، المعادلة التي دعا إليها نصرالله نحو تبادل المشتقات النفطية مع إيران بالليرة اللبنانية، وفتح الباب لتعاون كبير مع الصين، وإقامة تبادلات واسعة عبر الحدود مع سورية والعراق، بالتوازي مع الجهاد الإنتاجي الذي دعا إليه، قد جعلت القلق الأميركي من خسارة استراتيجية كبرى، سبق وحذر منها الدبلوماسي السابق جيفري فيلتمان، يترجم بالتحرك لتجميد ما أمكن من الاندفاعة الحكومية بهذه الاتجاهات، عبر الإيحاء بالاستعداد للمساعدة، وفقاً لكلام وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو، وهو ما نقلته بوضوح وتفاصيل السفيرة الأميركية دوروتي شيا لرئيس الحكومة حسان دياب، وصولاً لتحريك ملف التفاوض على ترسيم الحدود في لقائها برئيس مجلس النواب نبيه بري.

لم تكن الأمور بالأصل، كما يتخيّلها البعض، بين تسليم أميركي بنتائج انتصارات محور المقاومة أو هجوم أميركي عنوانه الضغط المالي وصولاً لفتح ملف نزع سلاح المقاومة، ولو أدى للانهيار الشامل في لبنان، ومثله في سورية وصولاً لاستعادة زمام المبادرة في رسم مستقبل سورية، بعدما فشلت الحروب المتغيرة والمتعددة في فرض ذلك، فالأميركيّون يعرفون ويعترفون بأن مثل هذه الأهداف تفوق قدرة الضغوط المالية على تحقيقها، ولذلك فهم رغم تحريض جماعاتهم على التحرّك تحت عنوان طرح مستقبل سلاح المقاومة، ومشاركتهم بتحميله مسؤولية الأزمات، كانوا واضحين في رسم الأهداف التفاوضيّة لحملة الضغط المالي على لبنان وسورية، وهي من جهة أولى كما قال معاون وزير الخارجية ديفيد شنكر، في لبنان الدعوة لقبول ترسيم الحدود البحرية وفقاً لخط فريديريك هوف الذي يغلّب مصالح كيان الاحتلال على مصالح لبنان، وصولاً لفتح ملف الترسيم البري وفقاً لنتائج البحر، وربما تمهيداً لتعديل مهمة اليونيفيل لتوفير شبكة متعددة الطبقات من الأمن الاقتصادي والعسكري لكيان الاحتلال. ومن جهة ثانية كما قال المبعوث الأميركي إلى سورية جيمس جيفري، العودة بسورية إلى معادلة 2011، تسليم باستعادة الدولة السورية ورئيسها وجيشها للسيطرة حتى الحدود كما كانت يومها، مقابل مقايضة انسحاب أميركي بانسحاب إيران وقوى المقاومة، والتمهيد لتعزيز ترتيبات فك الاشتباك في الجولان، بما يشبه 1701 سوريّ يضمن شبكة أمان إضافية لكيان الاحتلال. والأجوبة العملية التي تلقتها واشنطن، هي أن العرضين مرفوضان، وأن مواصلة الضغط ستغير قواعد الاشتباك، وتنشئ وضعاً أشدّ صعوبة على المصالح والخطط الأميركيّة.

المرونة الأميركيّة حتى الآن هي التقاط أنفاس لإعادة التقييم، ورسم البدائل، حيث الخيارات مرّة أخرى، ليست بين التسليم بالأمر الواقع الناتج عن انتصارات محور المقاومة، أو الهجوم لإسقاط قوى هذا المحور. فالبدائل هي عرض مشاريع تفاوضية بسقوف جديدة، يعتقد الأميركي أنها تملك حظوظاً أفضل من الذي كان مطروحاً، ويضمن أنها ستجمّد مفاعيل الكثير من الخطوات الراديكالية والتصعيدية، التي تمثلت بتفاهم سوري إيراني على نشر منظومات صاروخية متطورة للدفاع الجوي، وبمضمون ما ورد في تهديدات السيد نصرالله، والخطوات التي دعا إليها، والسؤال حول البدائل سيبقى مربوطاً بحجم قدرة الأميركي على الفرض وقدرة كيان الاحتلال على التحمّل والتقبّل، واستعداد قوى محور المقاومة للقبول، في العناوين ذاتها، حدود أمن الكيان عبر الحدود مع لبنان بحراً وبراً، وحدود استثناء لبنان من العقوبات على سورية، وعبر الحدود مع سورية وعمقها في الجغرافيا السورية لجهة تواجد قوى المقاومة والحضور الإيراني كمصدر للقلق الدائم من وجود نيات سورية بفتح جبهة الجولان في توقيت مناسب، رداً على القرار الأميركي بتغطية قرارات حكومة الاحتلال بضمّ الجولان، فهل يفتح الباب لبحث انسحابات لجيش الاحتلال مما تبقى في جنوب لبنان وفتح التفاوض حول الجولان كسقف جديد، أم لما هو أقل عبر قبول خط ترسيم حدودي يرضي لبنان نسبياً واستثناء لبنان نسبياً من العقوبات على سورية وتقبل نسبي لبقاء إيران والمقاومة في سورية ضمن تموضع يبتعد عن خطوط الاشتباك، أم أن كل شيء بات معلقاً على التسويات الكبرى أو الحرب الكبرى؟

فيديوات متعلقة

مع الحدث – النائب حسين الحاج حسن

مع الحدث – العميد أمين حطيط & بيار أبي صعب & النائب عبد الرحيم مراد

مع الحدث – قاسم حدرج

مقالات متعلقة

Iranian Ambassador to Al-Manar: Tehran Will Always Support Resistance, Ready to Admit Lebanese Pound in Trade Exchanges with Lebanon

Source

 July 14, 2020

Capture
Click the pic or here to listen

The Iranian ambassador to Lebanon Mohammad-Jalal Firouznia stressed Monday that his country will always support the axis of resistance, adding that if the Zionist enemy commits any foolish act against Hezbollah, it will receive a humiliating blow.

In an exclusive interview with Al-Manar TV Channel, Firouznia added that Iran will support Lebanon in all the domains (electricity, medical drugs, agriculture, industry,…) upon its request, pointing out that Tehran is ready to admit the Lebanese Pound in the trade exchanges with Beirut.

The Iranian diplomat added that he is meeting with the Lebanese officials to coordinate the economic cooperation, reiterating the US  not only avoids supporting Lebanon but also prevents any country from doing that.

بين تموز 2006 وتموز 2020… المقاومة المنتصرة والمستهدفة ومعركة تنويع خيارات لبنان الاقتصادية

حسن حردان

في مثل هذه الأيام من شهر تموز عام 2006 كان رجال المقاومة في جنوب لبنان يسطرون ملاحم البطولة ويحطمون جبروت جيش الاحتلال الصهيوني ويلقنونه دروساً في القتال بكلً أنواعه، في ميادين بنت جبيل ومارون الراس وعيتا الشعب وسهل الخيام… فانهارت معنويات جنود النخبة الصهاينة الذين وجدوا أنفسهم امام قتال حقيقي أصبحوا فيه شخوصاً يصطادهم المقاومون في الليل والنهار. فيما دبابات الميركافا التي كان يحتمي فيها جنود العدو تحوّلت إلى توابيت لهم بعد أن احرقها المقاومون بصواريخ الكورنيت…

وفي مثل هذه الأيام كان يُصنع النصر في كل يوم من أيام العدوان الصهيوني الأميركي رغم الدعم والغطاء اللذين حظيا به من الحكومات الرجعية العربية التابعة، وقوى في الداخل اللبناني امتهنت التآمر مع الأعداء لطعن المقاومة في ظهرها.. كان المطلوب سحق المقاومة وإنهاء النموذج الذي جسّدته بإلحاق الهزيمة بجيش الاحتلال بإجباره على الرحيل مهزوماً ذليلاً عن معظم المناطق التي كان يحتلها في الجنوب والبقاع الغربي، بلا قيد ولا شرط او أيّ ثمن مقابل وذلك للمرة الأولى في الصراع العربي الصهيوني… لكن ميادين القتال كانت تقول انّ من كان يسحق وتدمر قوّته هو جيش العدو الذي حاول دون جدوى تبديد صورة هزيمته عام 2000 امام المقاومة فإذا به يتعرّض لهزيمة ثانية أقسى محدثة زلزالاً في قلب الكيان وجيشه الذي يشكل أساس وجوده…

نفس قوى العدوان وأدواتها تشنّ هذه الأيام عدواناً جديداً على لبنان لكن عبر وسائل الحرب الاقتصادية، بعد أن اخفقت الحرب الإرهابية الكونية بقيادة أميركا في إسقاط ظهر وحصن المقاومة، الدولة الوطنية السورية، وفشلت في القضاء على المقاومة وإخماد شعلتها، وانتصاراتها التموزية التي زلزلت كيان الاحتلال وحوّلت جيشه إلى قوة مهزومة ومردوعة.. واشنطن نقلت الحرب من الميدان الصلب إلى الميدان الناعم حسب نظرية جوزيف ناي.. والهدف طبعاً تقويض عوامل قوة المقاومة المنتصرة والمتنامية، قدرة وشعبية…

لكن المقاومة التي يتألم جمهورها من الحرب الاقتصادية نتيجة تفاقم الأزمات الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية.. والتي عرفت كيف تهزم العدو الصهيوني وقوى الإرهاب التكفيرية، هي اليوم قرّرت خوض غمار التصدي للحرب الاقتصادية.. وتحويلها إلى فرصة لإحداث التغيير في السياسات الريعية التي تسبّبت بالأزمات المالية والاقتصادية وأوجدت الثغرات التي استغلتها الإدارة الأميركية لتسعير نار هذه الأزمات ومحاولة النيل من التفاف الناس حول مقاومتهم بتحمّلها مسؤولية تدهور أوضاعهم المعيشية…

مواجهة هذه الحرب ليست سهلة، وهي تحتاج إلى رؤية واستراتيجية متكاملة مرحلياً واستراتيجية لإحباط أهدافها وصناعة النصر في ميدان الحرب الاقتصادية كما صنع في ميادين مقاومة الحروب العسكرية والإرهابية.. وهذه الرؤية والاستراتيجية أعلنها قائد المقاومة سماحة السيد حسن نصر الله، وعنوانها إعلان الجهاد الزراعي والصناعي، ايّ تحويل الاقتصاد الريعي إلى اقتصاد إنتاجي.. أما العنوان الثاني في مواجهة الحرب الاقتصادية، فهو التوجه شرقاً لحلّ الأزمات الراهنة وإبطال النتائج السلبية التي ادى إليها الحصار الاقتصادي والمالي الأميركي.. وهذا التوجه يرتكز إلى عوامل قوة تقوم على التشابك الاقتصادي مع العراق وإيران وسورية وتلقف العروض الصينية.. بدءاً من الإسراع في توقيع عقود مقايضة المنتجات الزراعية والصناعية اللبنانية بالنفط ومشتقاته والفيول من العراق.. والاتفاق مع الشركات الصينية للبدء بتنفيذ مشاريع بناء وتأهيل البنية التحتية وانشاء معامل إنتاج الكهرباء ومعالجة النفايات إلخ… انها معركة مقاومة حرب الاستنزاف الاقتصادية الأميركية، بإيجاد بدائل تكسر الحصار وتضع حدا لهذا النزف الذي يرهق الشعب اللبناني..

إنّ إمكانية الانتصار في هذه الحرب الجديدة مرتبطة بترجمتها من الحكومة اللبنانية إلى خطوات عملية سريعة بأن تسارع إلى توقيع الاتفاقيات مع العراق والاستفادة من أيّ عروض مماثلة قد تبدي ايّ دولة عربية او إسلامية او عالمية الاستعداد لتقديمها إلى لبنان.. وفي طليعة هذه الدول التي قدمت العروض المغرية للبنان وغير المشروطة، إيران والصين..

وقد أعلن الرئيس حسان دياب عزمه على السير في هذا الاتجاه وغيره من الاتجاهات طالما انها تحقق مصلحة لبنان الاقتصادية وتساعده على حلّ أزماته.. وأبلغ ذلك للسفيرة الأميركية التي زارته مؤخراً لاحتواء تنامي الغضب ضدّ التدخلات الأميركية السافرة وتوحي بأنّ بلادها تريد مساعدة لبنان. بعد أن كانت وراء دفعه إلى الانهيار الاقتصادي وتدهور قيمة العملة الوطنية والوضع المعيشي للبنانيين…

فهل نشهد في الأيام المقبلة إنجازات في مواجهة الحرب الاقتصادية على غرار الإنجازات التي كانت تحققها المقاومة في مثل هذه الأيام خلال تصدّيها للعدوان الصهيوني في تموز عام 2006؟

هذا ما ننتظره لنسجل انتصارات جديدة لكن في ميادين مواجهة الحرب الاقتصادية وإسقاط أهدافها القاتلة للناس.. فكل الشروط متوافرة لتحقيق ذلك، لا سيما انّ المقاومة المنتصرة والمقتدرة تحمي اليوم ليس فقط ثروات لبنان النفطية والمائية من الأطماع الصهيونية، وإنما تحمي أيضاً أيّ قرارات تأخذها الحكومة في تنويع خيارات لبنان الاقتصادية وعلاقاته مع كلّ دول العالم في الشرق والغرب وفي الجنوب والشمال انطلاقاً من مصلحة لبنان وهو أمر يسهم في تحرير قرار لبنان الاقتصادي من التبعية عبر وضعه على طريق تحقيق الاستقلال الاقتصادي المرهون بالنهوض بالإنتاج الوطني والتنمية المستقلة..

Lebanon economic crisis: Sovereignty and solidarity are the keys to prevent collapse

Source

9 July 2020 11:14 UTC | 

By Hicham Safieddine, He is a lecturer in the History of the Modern Middle East at King’s College London. He is author of Banking on the State: The Financial Foundations of Lebanon (Stanford University Press, 2019).

As the US ramps up financial pressure, a political struggle is underway over whether Lebanon should turn eastwards to China, Russia and Iran for relief

Lebanese protesters take part in a symbolic funeral for the country in Beirut on 13 June (AFP)

Lebanon has joined the club of sanctioned nations by proxy. Limited sanctions were already in place, but the US Caesar Act targeting Syria has cast its net over Lebanon’s entire economy. 

The country’s crumbling financial system had been gasping for fresh foreign funds. It is now stuck between the anvil of morbidly corrupt Lebanese elites obstructing reform, and the hammer of financial coercion by western powers.

On top of accelerating inflation that has rippled into Syria, the spectre of sanctions in the wake of failed International Monetary Fund talks has triggered a political tussle inside Lebanon over turning eastwards to China, Russia and Iran for relief.

Wedded to the West

This is not the first time that Lebanon has been unhinged by shifts in the global and regional balances of power. But it is one of the most dangerous crises. Sanctions on top of financial bankruptcy, oligarchic manipulation, regional instability, coronavirus and a global slump, are a recipe for total collapse.

There is no denial of the impending calamity. But the undignified media spectacle of apocalyptic suffering, divorced from a serious discussion of the tough choices Lebanon faces, borders on sanctions-mongering and accentuates this very suffering.

Aside from being a historic fiction, Lebanese neutrality today is wishful thinking

The first choice is clinging to the West and forgetting the rest through negative neutrality. In real terms, this means passive normalisation with Israel and active distancing from Syria, both of which meet western expectations. Aside from being a historic fiction, Lebanese neutrality today is wishful thinking. 

Firstly, calls for neutrality underestimate the nature and extent of the ongoing geo-economic war, of which the Caesar Act is the latest salvo. Having lost the proxy war militarily, Washington is flexing its powerful financial muscle – powered by dollar supremacy in global markets – to spoil reconstruction efforts in Syria by its lesser rivals, Russia, China and Iran. 

More broadly, financial sanctions are now a fixture of US foreign policy, with the majority of affected states in the Middle East. These sanctions are part of a multi-front war that involves tertiary actors such as Turkey, Egypt and the Gulf states and are tied to reconstruction in Iraq and Syria, geo-military rivalries in Yemen and Libya, settler-colonial expansion in Palestine, and control over gas fields in the Eastern Mediterranean. Lebanon is engulfed by these conflicts from all four cardinal directions.

Political suicide

Secondly, neutrality vis-a-vis Syria in particular is economic euthanasia and political suicide given the two countries’ shared borders, common history, interdependent economies, joint threat of Israeli aggression, oligarchic and authoritarian governing elites, and – as these sanctions have shown – converging financial crises. 

Neutrality would cut Lebanon off from its only land lifeline to Syria and the wider region at a time when air and sea travel are grounded thanks to Covid-19. It would also revive animosity between the two peoples while doing little to alleviate the crisis or topple ruling elites. 

Lebanon protests: We should not let the ruling class reproduce itself again Read More »

In addition, western powers continue to play the game of double standards, feigning concern while tightening the noose. While Washington slapped criminal sanctions on the entire population of Lebanon, its ambassador in Beirut singled out the usual suspect, Hezbollah, for destabilising the country. The accusation was parroted by her British counterpart, while a sniffer dog at London’s Heathrow Airport – as this author witnessed firsthand – frisked Lebanese expatriates carrying much-needed cash back home. Travellers caught “red-handed” were interrogated without cause. 

To top it off, Gulf states within the western orbit are also withholding aid while awash with trillions of dollars in sovereign funds.

Finally, US allies themselves, such as German Chancellor Angela Merkel, are anticipating a decline in the global role of the US. More to the point, European states, as well as the US, have multibillion-dollar trade and financial ties with China and the rest of the east – but they have no qualms about denying Lebanon and the region their sovereign share of ties.

Going East

Despite these realities, resistance to seeking eastern alternatives persists. Dependency on western and Gulf capital runs deep within Lebanese society, beyond the banking and business sectors. 

The private education and NGO sectors, home to large segments of highly visible pro-uprising activists, are heavily reliant on western funding. These material ties are augmented by an internalised cultural affinity to all things western and prejudice against all things eastern. Some resistance is also driven by a blind rejection and immature ridicule of any proposals uttered by status-quo forces.

A man walks past a money exchange company in Beirut on 1 October (AFP)
A man walks past a money exchange company in Beirut on 1 October (AFP)

In theory, turning eastwards increases bargaining power vis-a-vis the West, diversifies sources of foreign investment, and could offer practical and quick solutions to pressing problems such as power generation, waste management and transportation infrastructure. But in reality, it is not the easy way out it is being portrayed to be.

Firstly, its current proponents reduce the turn eastwards to a tool against western intervention that would strengthen ties with the Syrian regime without holding the latter accountable for its role in the killing, displacement and destruction in Syria, or curbing the stranglehold of Syrian oligarchs associated with the regime on the country’s economic future. 

Nor is the turn eastwards preconditioned by cleaning house in Lebanon itself. The oligarchs who looted public wealth for so long will not bear the costs of financial loss, let alone face justice for their crimes. Without these corrective measures, Chinese or other foreign investments are likely to turn into dividing up the spoils of sanctions. It will reinforce existing structures of oppression, clientelism and inequality.

Secondly, Chinese capital is not manna from heaven or a communist free lunch. Reports of plans for nine development projects worth more than $12bn sound promising and may offer some respite, but these come with strings attached.

They include possible privatisation of state assets, government guarantees to compensate potential losses that will ultimately come out of citizens’ pockets, continued – even if partial – reliance on dollar-based banking systems, and access to energy resources, which in the case of Lebanon are confined to potential energy reserves in a hotly contested sea zone. 

Sovereignty deficit

Formal state-to-state protocols are preconditions for all of the above, the same way they are for requesting legal assistance to return stolen assets deposited in Switzerland or other offshore financial havens. 

Whether turning west, east or inwards, fixing Lebanon’s political regime is crucial to restoring external and internal sovereignty

Government decrees are also needed internally to to implement the basic demands of the uprising and resolve the crisis in a fair and expedited manner. These include legislating capital controls, forcing the oligarchs and their banking agents to bear the costs of collapse, implementing universal healthcare, redistributing wealth through progressive taxation, clearing up violations of coastal beaches to revive tourism in a competitive neighbourhood, reforming unjust labour and personal status laws, and subsidising productive economic activity. 

In other words, whether turning west, east or elsewhere, fixing Lebanon’s political regime is crucial to restoring external and internal sovereignty, without which major change is unlikely to happen.

Since its founding, Lebanon has had a sovereignty deficit in relation to foreign powers and its ruling oligarchy. It is now facing the twin challenge of restoring both amid unfavourable conditions. 

The path to sovereignty does not place all foreign actors in the same basket. Aware of its own economic limitations and position as part of the Global South, and in the face of US threats, Lebanon should adopt a strategy of positive neutrality that plays on the contradictions of the ongoing geo-economic war to maximise the gains of its people – not its usurping elites or neocolonial masters, old or prospective. 

Dignity and social justice

Fighting for sovereignty on both fronts, external and internal, in the face of global powers, requires the mustering of tremendous political strength. This is not possible without a well-organised mass movement that is still missing in Lebanon, let alone the absence of regional solidarity stretching from Iraq to Palestine, which incorporates geopolitics into revolutionary struggle. 

In Lebanon, the starting point is necessarily Syria. Whatever the sensitivities, prejudices and complications associated with Syrian-Lebanese relations, they need to be reconfigured in a manner that serves rather than sidelines the fundamental demands of both uprisings for political dignity and social justice. 

Lebanon protests: The people want the downfall of the banks Read More »

This includes, first and foremost, confronting the contradictions of fighting against the two major historical forces impacting them today: oppressive regimes on the one hand and Zionist colonisation and occupation on the other.

All proclamations to the contrary, this is not a straightforward matter given the alignments on the ground. 

Another would be redrawing the terms of struggle across class, rather than nationalist, lines. This means finding common cause with Syrian and Palestinian workers in Lebanon, beyond the liberal paradigm of refugee rights, as well as uniting efforts to dislodge the ruling elite in both countries without further foreign intervention.

A third would be a united vision of managing the global shift from West to East in coordination with fellow Global South nations.

Devising solutions to these and other thorny issues that are both morally defensible and politically viable is not an obvious or easily achievable task. But with street mobilisation on the wane and community solidarity in the face of hardship taking a front seat, they may be the necessary rites of passage for both struggles beyond the current stalemate.

The views expressed in this article belong to the author and do not necessarily reflect the editorial policy of Middle East Eye.

نفط العراق للبنان عبر سورية يعني بدء التوجّه شرقاً رغم أميركا وقانون قيصرها…

د. عصام نعمان

كل ما جرى ويجري في شوارع مدن لبنان من عنف وتخريب منذ أسبوعين كان بفعل الولايات المتحدة ووكلائها المحليين. الغرض؟ محاولة تعطيل توجّه أهل السلطة شرقاً، نتيجةَ ضغطٍ شعبي جارف، للانفتاح والتعاون اقتصادياً مع الصين وروسيا وإيران مروراً بسورية والعراق.

كان محكوماً على أميركا ووكلائها أن تتراجع وتختار بين ما تعتبره «أهون الشرّين»: نفط العراق للبنان بدلاً من نفط إيران. حلفاء أميركا الإقليميّون امتنعوا عن تقديم أيّ عون مالي أو اقتصادي لبلدٍ كان لهم دائماً ساحة نفوذٍ ومربط خيل ومرتع متعة قبل أن ينتهي قياده، في زعمهم، إلى حزب الله وأنصار إيران.

الصديق وقت الضيق. لكن لبنان في ضائقته الشديدة لم يحظَ بعونٍ محسوس من صديقه التقليدي (أميركا) الحريص على أن يبدو دائماً الدولة المقتدرة والقادرة على فعل كل شيء في كل الأزمنة والأمكنة. بعضٌ من أصدقاء الغرب في سدّة السلطة حاروا وداروا وحاوروا وانتظروا طويلاً أن تمدّ أميركا وفرنسا يد المساعدة لكن دونما جدوى.

ما مردّ الإحجام؟

مردّه أسباب عدّة. قيل إن «اسرائيل» المتوجّسة من تنامي قدرات المقاومة (حزب الله) هي مَن دفع ادارة ترامب الى اتخاذ هذا الموقف بغية إضعاف لبنان وإنهاكه اقتصادياً واجتماعياً ما يمكّن اصدقاء الغرب ووكلاءه المحليين من إلقاء المسؤولية والملامة على حزب الله وحلفائه فيسهل أمر إخراجهم من السلطة.

قيل إن فريقاً من حكام الخليج ساءه أن يرتضي سعد الحريري مشاركة خصومهم في السلطة وأن يرعاهم ويُراعيهم حتى باتوا الشريك الأقوى في شركة الحكم.

قيل إن معارضين من أهل السنّة كما من المسيحيين المتعطّشين الى السلطة ساءهم وأساء الى رغائبهم ومصالحهم تحالفٌ وتشارك بين الرئيس العماد ميشال عون ومحازبيه من جهة ومحازبي «الثنائية الشيعية» (تحالف حركة امل وحزب الله) من جهة اخرى ما أبعد هؤلاء المعارضين عن جنّة السلطة ومنافعها ومباهجها ودفعهم الى الضغط على أصدقائهم ومتعهّديهم من المسؤولين في أميركا وأوروبا والخليج للإحجام عن مدّ يد المساعدة الى مَن صنفوهم أعداءً محليين عتاة للغرب عموماً وحكام الخليج خصوصاً.

الحقيقة أن كل هذه الأسباب والدوافع أسهمت بقليل او كثير في إيصال البلاد الى الوضع المأساوي الراهن الذي وصفته المفوّضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشيله بقولها «إن لبنان يواجه أسواء ازمة اقتصادية في تاريخه، وأن وضعه يخرج بسرعة عن السيطرة».

غير أن السبب الرئيس للتردّي وخروج الوضع عن السيطرة هو تراجع قدرات الولايات المتحدة ونفوذها ودورها في منطقة غرب آسيا الممتدة من شواطئ البحر الأبيض المتوسط غرباً الى شواطئ بحر قزوين شرقاً.

لتراجع قدرات أميركا وتأثيرها اسباب عدّة، محلية وإقليمية ودولية. محلياً، تراجع اقتصادها منذ ازمة صيف 2008 نتيجةَ هجرة الكثير من شركاتها الكبرى الى الخارج، ولا سيما الى جنوب شرق آسيا والشرق الأقصى حيث اليد العاملة الرخيصة والأسواق الواسعة، ما أدى الى تزايد نسبة البطالة وانحسار نسبة التثمير في مختلف ميادين اقتصادها.

إقليمياً، أصبح للولايات المتحدة منافسون مقتدرون سياسياً واقتصادياً وعسكرياً، ابرزهم ثلاثة: إيران، تركيا و«اسرائيل». فإزاء الكثير من القضايا والتحديات والأزمات أصبح لهؤلاء سياسات ومواقف وتدخّلات تتعارض في أحيانٍ كثيرة مع سياسات أميركا وسلوكيتها على الأرض ما أدّى الى إضعاف تأثيرها في الدول والمجتمعات المعتبرة تاريخياً مرتبطة بها او محسوبة عليها.

دولياً، فقدت الولايات المتحدة رتبتها السابقة كأول واكبر وأقوى أقطاب العالم، لا سيما بعد انهيار الاتحاد السوفياتي في مطلع تسعينيات القرن الماضي. اليوم، تنافسها الصين على الوحدانية القطبية وعلى النفوذ الاقتصادي في القارات الخمس، وثمة من يعتقد ان اقتصاد الصين اليوم أصبح الاول والاكبر في العالم. الى ذلك، استعادت روسيا الكثير من قدراتها ونفوها باجتذابها اوروبا اليها بعدما أصبحت المورِّد الاول للغاز الى مختلف دولها. كذلك اليابان والهند وكوريا الجنوبية وماليزيا التي استطاعت الارتقاء الى مراتب عليا في التصنيع والتبادل التجاري مع شتى الاسواق العالمية.

نتيجة هذه العوامل والتطورات عدّلت الولايات المتحدة مقاربتها للشؤون الدولية وذلك بالتخلي عن مفهوم الحرب الخشنة ومتطلباتها ووسائلها وذلك باعتماد مفهوم الحرب الناعمة Soft Power التي تمارسها بنشاط ومثابرة في شتى أنحاء العالم ولا سيما في غرب آسيا. خلافاً للحرب الخشنة التي تهدف الى كسر إرادة العدو بالعمل على احتلال ارضه وتدمير مرافقه الحيوية، تهدف الحرب الناعمة الى تعطيل ارادة العدو وإنهاكه باستخدام وسائل الحرب الأهلية، والحصار والعقوبات الاقتصادية، والعصبيات المذهبية المفرّقة، والحرب التجارية، والحملات الإعلامية، والخروق السيبرانية، كل ذلك بقصد إنهاك العدو في الداخل وشل حركته في الخارج والضغط عليه لتقبّل مفاوضة أميركا وفق شروطها وشروط حلفائها الأقربين، وفي مقدمهم «اسرائيل».

الى ذلك، ثمة مفاعيل نفسية، مادية ومدمّرة لجائحة كورونا (كوفيد-19) في شتى أنحاء العالم، ولا سيما في الدولتين الأكثر عداء للعرب. ففي الولايات المتحدة أُعلن عن ارتفاع قياسي في عدد المصابين بالفيروس القاتل اذ سُجلت اكثر من 63 الف إصابة يوم السبت الماضي، وانه استناداً الى ارقام جامعة جون هوبكنز ذهب ضحيته أكثر من 133 الف شخص، وان الولايات المتحدة تتصدر قائمة الدول الأكثر تضرراً من تفشي كورونا.

في «إسرائيل» تحدثت السلطات الصحية عن تسجيل قرابة 1,5 الف اصابة بفيروس كورونا يوم الجمعة الماضي. كما تحدثت وسائل الإعلام عن وضع أكثر من عشرة الآف جندي في الحجر الصحي واستدعاء آلاف من جنود الاحتياط للحلول محلهم.

تداعيات كورونا النفسية والاقتصادية في كِلتا الدولتين المناهضتين للعرب من شأنها الحدّ من هامش الحركة والعمل لديهما كما من اعتداءاتهما على دول الجوار الجغرافي، ولا سيما لبنان وسورية والعراق.

اخيراً وليس آخراً، تزويدُ لبنان بالنفط العراقي عبر سورية يعني بدء التوجّه العملي شرقاً رغم حصار أميركا و«قانون قيصر» وعقوباته القاسية، كما يعني ان سورية والعراق سيكرّسان فتح الحدود والمعابر بينهما لما فيه خير البلدين وتنشيط عمليات النقل البري بين موانئ البحر المتوسط وبلدان الخليج.

*نائب ووزير سابق.

قرار سوريّ إيرانيّ بتغيير قواعد الاشتباك ‏وحزب الله يسجّل هدفه الذهبيّ…!

محمد صادق الحسيني

أكدت مصادر مواكبة لقمة ‏باقري – ايوب التي انعقدت الأسبوع الماضي في دمشق ‏بأنّ قراراً سورياً إيرانياً بفتح جبهة الجولان قد اتخذ في هذه القمّة العسكريّة على مستوى أركان جيوش البلدين…

‏وأضافت المصادر بأنّ العام 2021 سيكون عام تحرير الجولان من لوث الاحتلال الصهيونيّ… وانّ غرفة عمليات المقاومة اتخذت قرارها والمشاركون في التحرير

‏سيكونون بالإضافة الى الجيش العربي السوري الذي سيكون هو عماد جيش التحرير كل من الحرس الثوري الإيراني وسائر الحلفاء ومنهم بشكل خاص قوات فاطميّون المعروفة في أدائها الاستشهادي الفذّ على امتداد معارك تطهير سورية من الإرهاب..

في هذه الأثناء فإنّ الأنباء الميدانيّة الواردة من أرض الصمود والمقاومة وكسر احتكار السلاح على إيران وسورية تفيد بأن نهاية السيطرة الجوية الاسرائيلية باتت قاب قوسين، بعد أن صار بإمكان حلف المقاومة هناك ضرب الطائرات الإسرائيلية وهي خارج الأجواء السورية بعد أن زوّدت طهران دمشق ‏بمنظومات من الدفاع الجوي الإيراني المقتدرة المحليّة الصنع والتي إحداها هي باور 373 الذكيّة المتقدّمة جداً والتي تحاكي أس 300 الروسية والتي تمّ التدرّب عليها من قبل رجال الدفاع الجوي السوري.

منظومة ‏»باور» هذه والتي تعني بالفارسية العقيدة، قد تمّ نصبها على الأراضي السورية وبإمكانها أن تكشف طائرات الخصم على بعد 350 كم وتصطادها من مسافة 250 وتضربها من مسافة 200 كم وهي على علو 27 كم…

هذه الخطوات المشتركة التي اتخذتها القيادة العليا السورية الإيرانية أخيراً ورافقتها بمجموعة خطوات ميدانية مهمة للغاية ستغيّر بالتأكيد في قواعد الاشتباك على الأرض، كما في السماء السورية…!

وتبقى العين على لبنان التي تنتظر حصول مفاجآت وإنجازات كبيرة في مجال انتصار المقاومة على مشروع الحصار المالي والاقتصادي الأميركي الغاشم…

وفي هذا السياق كلكم يتذكر ما سبق وذكرناه قبل أسابيع بأنّ مصادرنا الخاصة أفادت في حينها بأنّ الأسابيع المقبلة ستكون حافلة بالتطورات المفاجئة والمتلاحقة، والتي ستُتوّج بإنجاز «استراتيجي» غير مسبوق لحزب الله يُجبر الإدارة الأميركية فيه الى اتخاذ قرار «صادم» بمنزلة «هدف ذهبي» لصالح سورية ولبنان، باكورة مفاجآت محور المقاومة في الحرب الاقتصادية الجديدة…

والحقيقة انّ كلّ هذا بدأ يتبلور منذ ان قرّر الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله ردّ الصاع صاعين للأميركيين ولوّح لهم بالخيارين الصيني والإيراني…

الأمر الذي أجبر الأميركي أن يفكر بخطوط العودة سريعاً عن قراره بخنق لبنان آخذاً بالتقهقر خطوة خطوة محاولاً تسجيل تراجعات تكتيكية لعله ينقذ بعض ماء وجهه الذي سال بين أقدام رجال المقاومة في لبنان في زحمة تسارع استعدادات الحزب وحلفائه في السلطة والمجتمع لعمليات المقاومة الشاملة بوجه الحصار…

فلكم أن تتصوّروا مثلاً بداية مشهد السقوط الأميركي على الشكل التالي:

يقرر الجنرال كينيث ماكينزي قائد قوات السنتكوم أي القيادة المركزية الأميركية التي هي بمثابة أهم اعمدة الجيش الأميركي ومقرها الدوحة والتي كان مقرها هايدلبرغ في المانيا والتي كانت مسؤولة عن انتزاع صكّ الاستسلام من المانيا النازية نهاية الحرب العالمية الثانية والمسؤولة حالياً عن الجيوش الأميركية من الجزر البريطانية حتى الصين…

هذا الجنرال العظيم يقرّر أن يحتفل بقتلاه قرب مطار بيروت الذين سقطوا بالمئات في العام 1983 على يد الاستشهاديين الخمينيين، فإذ به يفشل في ذلك فشلاً ذريعاً ويضطر للهرب على متن حوامة الى سفارته في عوكر…

ومن ثم يظهر في ما بعد متسللاً الى القامشلي في شمال شرق سورية ليجتمع بقائد عصابة كردي متخصص في سرقة النفط السوري والمتاجرة بالمواشي والحبوب وبقايا داعش…

ليختفي من المشهد جاراً ذيول خيبته عائداً الى بلاده بخفي حنين…

ثم تبدأ سفيرته في «الحج» إلى رموز حلفاء حزب الله فتبدأ بالرئيس نبيه بري متمنية عليه تهدئة الموقف، لكنه يسمعها كلاماً قاسياً تخجل ان تظهر بعدها على الإعلام، ومن ثم تكر المسبحة فتذهب الى حسان دياب رئيس حكومة حزب الله كما كانت تسمّيها الذي يبقيها بدوره على الغداء، لتخبره قرار واشنطن بتجرّع الخيار العراقي للتجارة النفطية مع لبنان من خلال إعفاء تتبلّغه من قيادتها في واشنطن حول تطبيقات قانون قيصر الظالم خوفاً من أن يقع لبنان في حضن إيران الجمهورية الإسلامية فتفقد أميركا آخر حصة لها في هذا البلد الذي يرهقها منذ ثمانينيات القرن الماضي…

ويستمر التراجع والاندحار خطوة بعد أخرى، ليخسر الدولار الأميركي وهجه ويتسارع في الانخفاض أمام العملة اللبنانية رويدا رويداً…

في هذه الأثناء تفيد الأخبار بأنّ وزير خارجية فرنسا الشريكة في حصار لبنان من خلال سيدر وغيره، هو الآخر قادم الى لبنان نهاية الاسبوع ليحجز لبلاده مقصورة ذهبية في قطار الهزيمة الاقتصادية التي لحقت بالغرب امام صلابة الموقف اللبناني القائم على ثلاثية صمود الحزب والحكومة وجمهور المقاومة من أمة أشرف الناس…

إنّ ما يحصل في اللحظة التاريخية الراهنة هو ما كنا نتوقعه وقلنا وقتها جنرال الصبر سيهزم رعاة البقر..

وإن واشنطن ستضطر بالتراجع عن حصارها وسيسجل حزب الله هدفاً ذهبياً في الشباك الأميركية وها هو في طريقه للحصول…

قد تبرر واشنطن تراجعها هذا بكونه ليس الا تراجعاً تكتيكياً، لكن الواقع سيسجل ما حصل على جبهتنا بمثابة مكسباً استراتيجياً كبيراً في المواجهة الشاملة بين حلف المقاومة وحلف الاستكبار العالمي بقيادة الشيطان الأكبر…

والأيام المقبلة ستشهد المزيد سترضخ أميركا لفتح الحدود بين لبنان وسورية وفتح الحدود بين الأردن وسورية… وفتح حدود دول المشرق على بعضها، بحجة الإبقاء على «شعرة معاوية» مع لبنان الذي يسير وإن بخطى بطيئة، ولكنها ثابتة باتجاه الشرق الكاسر للأحادية الأميركية الممتد من طهران حتى بكين مروراً بباب المندب…

وأخيراً وليس آخراً فواشنطن هذه هي من أوعزت للصراف الآلي القطري وأخواته الخليجيات لوضع بعض الودائع في المصارف اللبنانية أو منح بعض التسهيلات للبنان الدولة ولبنان حكومة حزب الله كما يصفونها…

بعد ان كانت ودائع هؤلاء تخدم ماكينة تفريخ القاعدة وأخواتها من داعش والنصرة بعد ان خسروا تلك الحرب على المقاومة من بوابات الشام وعلى تخوم بغداد واسوار صنعاء…!

انه زمن الانتصارات الذي وعد به سيد المقاومة منذ ان وعد أيضاً بأن زمن الهزائم قد ولى، ونحن على أعتاب الاحتفال بوعده الصادق منذ 14 عاماً وتحقيق وعده الصادق الجديد الذي سيرى النور في أقرب الآجال.

انهم يرونه بعيداً ونراه قريباً.

بعدنا طيّبين قولوا الله…

هل عاد بومبيو إلى نصائح فيلتمان ودعوة لومير؟

ناصر قنديل

قبل تسعة شهور وغداة انتفاضة 17 تشرين الأول، استمعت لجنة الخارجية في الكونغرس الأميركي إلى السفير السابق جيفري فيلتمان في مداخلة مطوّلة، وكان أبرز ما ورد فيها دعوة فيلتمان للاستثمار على الانتفاضة وتزخيمها كفرصة يمكن لها أن تخدم السياسات الأميركية في لبنان والمنطقة، على قاعدة أن الأزمة المالية والاقتصادية مستمرة ومتصاعدة وهي في جزء منها ثمرة العقوبات الأميركية، بهدف محاصرة حزب الله كعنوان للمقاومة بوجه كيان الاحتلال، لكن فيلتمان وضع ضوابط لهذا الاستثمار على الأزمة والانتفاضة معاً، أولها عدم المبالغة بتحميلهما أوزار مهام فوق طاقتهما، كطرح مستقبل سلاح المقاومة في التداول، وبالتالي الدعوة للتواضع في رسم السقف الذي يمكن للأزمة والانتفاضة أن تخدمه على هذا الطريق، وحصره بمحاصرة وإضعاف التيار الوطني الحر كحليف للحزب والمقاومة، ساهم بتوفير مظلة وطنية لهما، ومنحهما من موقع وجوده في رئاسة الجمهورية مقداراً أعلى من الشرعية، رابطاً صرف رصيد هذا الاستهداف بالانتخابات النيابية المقبلة وليس المبكرة. الضابط الثاني الذي وضعه فيلتمان كان عدم المبالغة بالضغط المالي بالتوازي مع عدم المبالغة بالتوقعات، لأن المزيد من الضغط المالي قد يؤدي لانهيار غير محمود العواقب، والمزيد من الضغط قد يفتح أبواباً يصعب إغلاقها لاحقاً كاستحضار روسيا والصين، وتكامل دول المشرق وصولاً إلى إيران. والضابط الثالث كان الدعوة لوضع الاستعداد لتمويل لبنان على الطاولة، مستذكراً أن حجم كل ديون لبنان الخارجية أقل من كلفة سنة واحدة تنفقها السعودية على حربها في اليمن. والضابط الرابع هو عدم وضوع شروط سياسية تتصل بحضور حزب الله مقابل هذا التمويل، بل حصر الشروط بطلب الإصلاحات التي وردت في مؤتمر سيدر.

قبل ستة شهور عقد في الرياض اجتماع افتراضي لوزراء مالية الدول المشاركة في قمة العشرين، التي تترأس السعودية دورتها هذه المرة، وتكلم في الاجتماع وزير مالية فرنسا برونو لومير، وقال إن “فرنسا مستعدّة لدعم لبنان مالياً، في إطار ثنائي أو متعدد الأطراف»، ونقلت وكالة “رويترز” عن لومير تحذيره في نهاية الاجتماع من “خلط التعافي الاقتصادي في لبنان مع الجهود التي تقودها الولايات المتحدة لمواجهة إيران في المنطقة”، وتابع: “نعرف أن ثمة روابط بين المسألتين، لكننا لا نريد خلط قضية التعافي الاقتصادي في لبنان، وهو اليوم في حالة طوارئ واضحة، مع مسألة إيران”.

رفضت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ممثلة خصوصاً بوزير الخارجية مايك بومبيو، الإصغاء لصوتي فيلتمان ولومير، وحددت إطاراً لتعاملها مع الوضع في لبنان بما أسماه بومبيو ومعاونه ديفيد شينكر بالضغط الأقصى، ووضع المقابل على الطاولة وهو تحجيم حزب الله وصولاً لانتزاع تنازل من الدولة اللبنانية في ملف ترسيم الحدود البحرية بقبول خط الترسيم الذي اقترحه المبعوث الأميركي فريدريك هوف، وكان شينكر صريحاً بقوله، أنتم في معاناة كبيرة ولديكم ثروات واعدة في الغاز في البحر حولها نزاع مع “إسرائيل” وقد قدمنا لكم تصوراً للحل ومن مصلحتكم أن تقبلوا هذا التصور. وجاء تفعيل قانون قيصر للعقوبات على سورية، ليضيف للضغط الأقصى مزيداً من الضغط على لبنان، وحدد جيمس جيفري المبعوث الأميركي الخاص بسورية سقف المطلوب للتراجع، أسوة بما فعله شينكر، قائلاً إن حكومته تريد العودة إلى العام 2011، فتسلم بانتصار الرئيس السوري، مقابل أن تخرج قواتها من سورية ويخرج بالمثل حزب الله وإيران منها.

المطلبان يعنيان أمن ومصالح كيان الاحتلال، ولا علاقة لهما بالملفات الإصلاحية التي تحدث عنها سيدر، كما دعا فيلتمان، ويمثلان الحد الأقصى من الربط بين الأزمة اللبنانية والمواجهة الأميركية مع طهران، كما حذر لومير، والعنوان طلب أمن “إسرائيل” ومصالحها من حزب الله، فخرج الأمين العام لحزب الله بمعادلته الشهيرة، أنت تخيّرني بين الجوع والقتل، فلن نجوع وسنقتلك سنقتلك سنقتلك، ومنذ ذلك الإعلان، بدا أن المقاومة وضعت للجهوزيّة ترتيباتها وبنوك أهدافها، وأعقبتها بوضع أطروحة التوجه شرقاً على الطاولة، من المشتقات النفطية الإيرانية مقابل الليرة اللبنانية، إلى البوابة العراقية كبلد نفطي وسوق استهلاك، والتكامل السلعي الغذائي والاستهلاكي مع سورية، وصولاً لطرح حزمة مشاريع للتعاون مع الصين، وانتهاء بالإعلان عن الجهاد الزراعي والصناعي.

تراجع بومبيو وتراجعت سفيرته، ولم يعُد تغيير الحكومة مطلباً، وبات الحديث عن مساعدات للبنان مقابل الإصلاحات. وبدأ الحديث عن دول خليجية ستضع ودائع بالدولار لدى مصرف لبنان، بعد حصولها على إشارات أميركية، وزارت السفيرة الأميركية السراي الحكومي لتناول طعام الغداء مع رئيس الحكومة الذي دعت لاستبداله بالموظف الذي رفض رئيس الحكومة إعادة تعيينه نائباً لحاكم المصرف المركزي، وبعدما كانت السفيرة تقول إن التفاوض على الحدود البحرية مجمّد بانتظار تلقي موافقة لبنانية على خط هوف، بادرت لزيارة رئيس مجلس النواب لتستمع إلى شروط لبنان لاستئناف التفاوض وتعد بنقلها ودراستها للعودة مجدداً..

معادلة الردع في المواجهة المالية بدأت تتشكل أسوة بما جرى في معادلات الميدان، التي يبدو أن ما فيها من بنك أهداف قد تسبب بالقلق لبومبيو وإدارته في واشنطن، بمثل ما تسبب الذعر في تل أبيب.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

شارع المقاومة يُسقِط «قيصر» في عوكر… رسائل تهديد تُدجِّن السفيرة الأميركيّة!

تظاهرة منددة بالحصار الأميركي الجائر أمام السفارة الأميركية في عوكر

 محمد حميّة

انقلب المشهد السياسي الداخلي رأساً على عقب… فبعد الاستباحة الأميركية للساحة اللبنانية على مدى أسابيع، تغيرت الصورة خلال الأيام القليلة الماضية وتوّجت أمس، بحدثين: سياسي دبلوماسي تمثل بزيارة السفيرة الأميركية في لبنان دوروثي شيا الى السرايا الحكوميّة ولقائها رئيس الحكومة حسان دياب، الثاني شعبي أمني تمثّل بالتحرك الذي شهده محيط السفارة الأميركيّة في عوكر احتجاجاً على السياسة الأميركية العدوانية ضد لبنان ومحاولة اقتحام حرم السفارة والدخول اليها.

اجتماع بين دياب وشيا في السراي الحكومي... واستبقاء السفيرة الى ...

فما هي الوقائع والمعطيات التي أدت الى استبدال أجواء التصعيد الأميركي الى حدود التلويح بإسقاط الحكومة والتهديد بالحرب العسكرية، بأجواء حوارية وهادئة؟

فبحسب معلومات «البناء» فإن دوائر القرار المعنية في الولايات المتحدة تلقفت رسائل الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في خطابه ما قبل الأخير بجدية واهتمام كبيرين، لكنها لم توقف حربها على لبنان وكانت تراهن على خطوة سياسية أمنية تقلب توازن القوى السياسي والحكومي الداخلي وذلك عبر إسقاط حكومة الرئيس دياب في الشارع بمساعدة حلفائها من القوى السياسية المحلية وترك البلد في فراغ وفوضى اجتماعية مشرعاً أمام احتمالات الفتنة الطائفية والمذهبية، وبالتالي إجبار القوى السياسية على تأليف حكومة جديدة بشروط أميركية يرأسها أحد الموظفين المصرفيين النافذين المحسوبين عليها، وإما اجراء انتخابات نيابية جديدة تظن أميركا أنها تعبث بالخريطة السياسية للمجلس النيابي الحالي، وعلها بذلك تدفع حزب الله الى التنازل والتسليم بالشروط الأميركية في ملفات عدة أبرزها ملف النفط والغاز في البلوك المتنازع عليه في المياه الإقليمية.

أما هدف إسقاط الحكومة فيصب في هذا الاتجاه. فالمخطط الأميركي بحسب معلومات «البناء» تركز على إطاحة حكومة دياب وتحويلها الى تصريف أعمال كي لا تتمكن من اتخاذ اي قرار في الملفات السيادية لا سيما في موضوع النفط والغاز، وبالتالي يمنع لبنان من تلزيم أي من بلوكاته النفطية ولا عقد اي اتفاقات اقتصادية مع دول عدة مستعدة لمساعدته لكسر قانون العقوبات قيصر وإنقاذ البلد من الانهيار ليبقى أمامه خيار وحيد هو صندوق النقد الدولي.

وبحسب المصادر، بعد فشل مخطط إسقاط الحكومة والهجمة الحكومية المرتدة على صعد عدة لا سيما زيارة الوفدين الصيني والعراقي الى السرايا الحكومية واتفاق السلة الغذائية الجديدة، وتزامن ذلك مع خطاب حاسم للسيد نصرالله حمل رسائل تهديد للأميركيين وبعد تلمّس واشنطن جدية حكومية بالتوجه الاقتصادي الى دول كالعراق والصين وايران وسورية مع الإعلان عن أن بواخر المساعدات الايرانية المحملة بالمحروقات والمواد الغذائية ترسو في المياه الإيرانية تنتظر اشارة الانطلاق الى لبنان، أوعزت وزارة الخارجية الأميركية الى سفيرتها في لبنان بالتهدئة ولجم الاندفاعة التصعيدية والانفتاح على الحكومة ورئيسها للحفاظ على العلاقة مع لبنان وقطع الطريق على دخول دول أخرى الى الساحة اللبنانية. وتعزّزت القناعة الأميركية بضرورة التغيّر بعد سماع السفيرة الأميركيّة الموقف اللبناني الحاسم في عين التينة على لسان الرئيس نبيه بري برفض لبنان المطلق التنازل عن حقوقه في ملف النفط والغاز.

تظاهرة منددة بالحصار الأميركي الجائر أمام السفارة الأميركية في عوكر

أما انقلاب المشهد فتجلى أيضاً بعودة قوى وأحزاب المقاومة للسيطرة على الشارع عبر التحرّكات الشعبية باتجاه السفارة الأميركية في عوكر رفضاً للسياسة الأميركية العدوانيّة تجاه لبنان، بعدما تفردت واشنطن في التحكّم بالشارع منذ 17 تشرين الماضي عبر تحريك أحزاب 14 آذار ضد الحكومة وسلاح حزب الله وتنظيم تظاهرة داعمة للسياسة الأميركية في لبنان وتطبيق القرارات الدولية، فكانت تظاهرة الأمس ضربة مفاجئة للمخطط الأميركي تلقفتها السفارة الأميركية على أنها رسالة أمنية سياسية من حزب الله وحلفائه تحمل في طياتها غضباً وحنقاً من الشعب اللبناني بمختلف تلاوينه من العربدة الأميركية وسياسة حصار لبنان وتجويع شعبه، وبالتالي تشكل جرس إنذار لبداية التحرر اللبناني من الاجتياح الأميركي للبنان بوسائل اقتصادية والسطو على القرار السيادي. الأمر الذي يهدد المصالح الأميركية في لبنان والنفوذ التاريخي في هذه المنطقة. فأدت هذه الرسالة غرضها بأن دفعت الدبلوماسية الأميركية في لبنان للعودة الى «حضن» الشرعية اللبنانية، ولذلك تنقلت شيا بين مقرّي الرئاستين الثانية والثالثة للاحتماء من غضب الشارع.

هكاذ أجهض الشارع قانون «قيصر» قبل أن يولد وأمام «أمه وأبيه» أي في سفارة عوكر المكان الذي عقدت فيه الاجتماعات ونُسجت المخططات للإطاحة بالحكومة وضرب الاستقرار، بحسب ما أكدت معلومات رسمية لـ«البناء».

فالولايات المتحدة بحسب مصادر نيابية في فريق المقاومة تعمل على خنق لبنان لكن ليس قتله، فلا مصلحة لديها بدفع لبنان الى الفوضى الكاملة والحرب الأهلية لأن ذلك يدفع حزب الله وحلفاءه من أحزاب وقوى المقاومة لتنفيذ «الخطة ب» أي اعلان الولايات المتحدة عدوة للبنان وسفارتها موقع عدواني تجب إزالته وفتح لبنان لدخول دول أخرى لإنقاذه اقتصادياً، لذلك تلقفت أميركا رسائل التهديد المتنوعة ما دفعها الى تدجين سفيرتها في لبنان وتأنيبها على تصرفاتها الأخيرة.

علماً أن مصدراً دبلوماسياً لبنانياً سابقاً في واشنطن ومطلعاً على السياسة الأميركية يؤكد لـ«البناء» أن «واشنطن لا تريد إغراق لبنان بالانهيار الكامل بل تريد الضغط على لبنان لتحميل حزب الله المسؤولية وتقليب البيئة الشعبية عليه ودفعه للرضوخ للإملاءات الأميركية الإسرائيلية». وتوقع المصدر استمرار الضغط الأميركي على لبنان مع بعض الليونة في الموقف الأميركي وبعض الإجراءات للتخفيف من حدة الأزمة اللبنانية وذلك حتى الانتخابات الرئاسية الأميركية على أن تبدأ ملامح مرحلة جديدة في لبنان والمنطقة والعالم مطلع العام المقبل مع تلمس توجهات وسياسات الإدارة الأميركية المقبلة».

وبدا الربط واضحاً بين الليونة الأميركية تجاه لبنان والمؤشرات الإيجابية الخارجية التي لاحت مؤخراً، كزيارة الوفد الصيني تلاه الوفد العراقي الى بيروت ثم ورود إشارات إيجابية من دول خليجية لا سيما قطر والكويت وإحياء المفاوضات مع صندوق النقد الدولي والحديث عن زيارة وزير خارجية فرنسا الى بيروت. ما يشير الى ضوء أصفر أميركي لحلفائها في المنطقة للتأهب لمساعدة لبنان لقطع الطريق على الاندفاعة الإيرانية لكن متى يتحول الى ضوء أخضر؟

يجب الحذر من المناورات الأميركية ما يستوجب على الحكومة الاستمرار بخيار الانفتاح على الشرق ولا تراهن على الإيجابية الأميركية فقد تخسر الاثنين معاً، فالشرق بات حاجة ملحّة للبنان من دون إقفال الأبواب مع الغرب، لكنه وسيلة تعزز الموقف التفاوضي اللبناني.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

هكذا يتطوّر حزب الله

ناصر قنديل

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-311.png
 –
يجب أن يتذكّر اللبنانيون والعرب وكل معنيّ بمسار حركة التحرر في المنطقة والعالم تاريخ 7-7-2020، لأنه اليوم الذي قرّر الحزب الذي قدّم أبرز نماذج القدرة على إلحاق الهزيمة بالهيمنة الأميركية وبكيان الاحتلال، الانتقال لتقديم أهم نماذج التنمية، لتجتمع عنده بحجم ما يمثل من مقدرات وقوة ومهابة، الفرصة لإلهام شعوب وحركات في المنطقة والعالم، بالقدرة على الجمع بين مشروع المقاومة القادرة على التحرير وتحقيق الانتصارات في الميادين العسكرية والسياسية، ومشروع التنمية الاقتصادية الاجتماعية، الذي يشكل التتمة الضرورية لحماية مشاريع حركات المقاومة، التي كما في لبنان، في كل مكان، ستكون عرضة للحصار والتضييق في المجالات الاقتصادية والمالية.

لم يكن حزب الله قد خطط لذلك، وكان الكثيرون يعتقدون بصعوبة اقتناع حزب الله بضرورة منح الجوانب الاقتصادية حيزاً من الاهتمام يعادل الحيز الذي تحتله المقاومة وتنمية مصادر قوتها، وها هو حزب الله مع كلمة أمينه العام السيد حسن نصرالله، يثبت أنه حزب بحجم المهام التاريخيّة التي تصنعها التحديات، وهو الحزب الذي يظنّ كثيرون أن خلفيته العقائدية تشكل عقبة أمام نجاحه في مقاربة الملفات الاقتصادية، أو يظنون أن توافر موارد مالية تغنيه عن هذا الاهتمام سيجعله بعيداً عنها، أو أنه إن أبدى اهتماماً بها فسيكون ظرفياً في الزمان ومحدوداً في المكان، لجهة تغطية حاجات العبور من المحنة بتقديم دعم تموينيّ وصحيّ وماليّ للعائلات الفقيرة في بيئة الحزب، لكن كلام السيد نصرالله، يقول إن حزب الله شمّر عن ساعديه وقرّر خوض غمار النهوض الإنتاجيّ بالاقتصاد الوطني.

حجم الشرائح الشعبية التي يمثلها حزب الله والتي تنضبط بنداءات السيد نصرالله، وحجم البلديات التي تتبع توجيهاته، وحجم الاستثمارات الفردية التي سيستقطبها نداؤه، وحجم المقدرات التي سيتمكن من تسخيرها، ستجعل كلها من نداء السيد نصرالله لإطلاق نهضة زراعية وصناعية وإعلانه وضع الأمر تحت شعار سنكون حيث يجب أن نكون، نقطة انطلاق سريعة نحو ظهور مئات المشاريع الزراعية والصناعية المدروسة والمتنوعة، خصوصاً في مجالات كانت قائمة في البيئة القريبة من حزب الله في الثمانينيات، من صناعة الألبسة والأحذية والسكاكر والألبان والأجبان والعصائر والمكثفات الغذائيّة، ومثلها زراعة القمح والذرة والشمندر، وستحقق نسبة واسعة من الاكتفاء الذاتي الغذائي والاستهلاكي، إضافة لفتح أسواق تصدير نحو سورية والعراق وإيران للسلع المنتجة، وستخفف فاتورة الاستيراد بمئات ملايين الدولارات، وتخلق آلاف فرص العمل الجديدة، وستظهر قربها مزارع الأبقار وتنتعش حولها تربية الأغنام، وتعود الحياة إلى الريف، ويعود التوازن بينه وبين المدينة.

بالتوازي سينجح حزب الله بترتيب استيراد المشتقات النفطية من إيران بالليرة اللبنانية، لأن لا دولة من دول الخليج ستجرؤ على فعل ذلك بدلاً من إيران، وهو لا يمانع إن فعل ذلك أحد آخر، وسواء كان الاستيراد لحساب الدولة، أو بواسطة شركات خاصة جاهزة لتحمل تبعات العقوبات الأميركية، فإن النتيجة هي سحب كتلة بمليارات الدولارات من سوق الطلب على الدولار، أوضح السيد نصرالله مطالبته المسبقة بتخصيصها لتسديد حقوق المودعين، عدا عن دورها التلقائي في حل أزمات الكهرباء، ودورها في حماية سعر الصرف، وهي المشكلات الكبرى التي يشكو منها اللبنانيون. وإذا سارت الأمور كما يجب في مسارات التفاوض مع العراق والصين، فسيكون لبنان قد انتقل من مرحلة الخوف من الانهيار والجوع إلى النهوض والازدهار، ويعرف الأميركيون أن الأحزاب التي تقود مجتمعاتها وترسخ في وجدان شعوبها، هي الأحزاب التي تنجح في تقديم الحلول للمشاكل المستعصية، وقد يولد حزب الله العابر للطوائف بصيغة أو بأخرى من رحم هذا الإنجاز، وربما يكون هذا مقصد السيد نصرالله، من نصيحته للأميركيين بعدم الرهان على إضعاف الحزب عبر السياسات الأميركيّة، التي قال إنها ستزيد الحزب قوة.


تمادي السفيرة الأميركيّة بالدلال الرسميّ

خلال الأسبوعين الماضيين شغل المستوى الفاقع لتدخلات السفيرة الأميركية رقماً قياسياً بالنسبة لأسلافها وبالتأكيد قياساً بتدخلات سائر السفراء الذين يتصرّفون في لبنان كقناصل في حكم زمن المتصرفية وفي المقدمة سفراء منهم لم يزوروا بعد رئيس الحكومة والخارجية مرة واحدة وحوّلوا سفاراتهم غرف عمليات لإدارة المعارضة للحكومة.

تناول الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله تدخلات السفيرة الأميركية وعرض منها نماذج تحدّى نفيها كالضغط لتجديد تعيين محمد بعاصيري نائباً لحاكم المصرف المركزي أو تعيينه رئيساً للجنة الرقابة على المصارف أو جمع قيادات سياسية لدعوتها لبدء حملة لإطاحة الحكومة الحالية لأن رئيسها لا ينفّذ توجيهات السفيرة. وخص السيد نصرالله القاضي محمد مازح بالتفاتة تنويه وتحية، كما دعا مجلس القضاء الأعلى للتراجع عن إحالته للتفتيش مطالباً برفض استقالته.

الأكيد أن التعامل الحكومي والقضائي مع قضية القاضي مازح هو نموذج عن كيف يكون الدلال الرسميّ سبباً للمزيد من استهتار السفيرة بالمعاهدات والمواثيق والتزام حدود السيادة، كما كانت حملة التشهير بقرار القاضي مازح بذريعة الحديث عن حرية الإعلام نموذجاً آخر عن مساعي تبييض الوجوه وإثبات الولاء للسفيرة بالاختباء وراء أكذوبة الدفاع عن حرية الإعلام.

لا توجد دولة مستباحة بل دولة تسلّم نفسها، ولا سفيرة متمادية بل دولة لا تعرف كيف تحمي سيادتها، وعندما يكفّ المسؤولون عن التسابق على كسب رضا السفراء وعدم إغضابهم، ويضعون هيبة الدولة في المقام الأول. وعندما يفعل الإعلاميون ومؤسساتهم الشيء نفسه تصير لنا سيادة ويلتزم السفراء.

مقالات متعلقة

Sayyed Nasrallah Launches Battle to Confront Economic Crisis, To US: Your Policy Won’t Weaken Hezbollah

Zeinab Essa

Sayyed Nasrallah Launches Battle to Confront Economic Crisis, To US: Your Policy Won’t Weaken Hezbollah
Click the photo to watch the Video

Beirut- Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah delivered on Tuesday a televised speech on the latest developments, particularly the Lebanese internal situation.

At the beginning of his speech, Sayyed Nasrallah recalled the anniversary of the Divine victory scored July war “the resistance’s victories and the defeat of the American scheme in the region from the Lebanese Gate. He further announced that he is to tackle this victory as well as the triumph over the takfiri terrorism in the coming speeches.

Meanwhile, His Eminence remembered the ‘late dear and noble Ayatollah Sayyed Mohammad Hussein Fadlullah, who stood firm in support of the resistance. We feel him living with us despite a decade on his departure.”

On the internal Lebanese situation, Sayyed Nasrallah viewed that “What the Lebanese are suffering on the economic level requires the cooperation, solidarity and sincerity of all sides. The current situation at the economic, financial and social levels requires everyone’s efforts and intelligence.”

“He who deals with the economic crisis must think about all Lebanon and not a certain village or district because the repercussions of the crisis are affecting everyone,” he said, pointing out that “The starting point of the solution is to deal with this crisis in humanitarian, patriotic, moral and religious manner.”

Calling for following “a national approach” to solve the crisis, the Resistance Leader underscored that “One should think of all those living on Lebanese soil, including refugees.”

In parallel, he clarified that “Moving towards the east does not mean cutting ties with the West and we are open to any country that is willing to help Lebanon by setting deposits and providing loans. We are open to get help from any country in the world except from the “Israeli” entity.”

“Unfortunately, some people have begun to claim that we are seeking to make Lebanon as part of certain axes,” His Eminence added, saying “We are not seeking to cut off the ‘Western oxygen’ from anyone in Lebanon. Let them breathe it.”  

In addition, Sayyed Nasrallah declared that “Hezbollah will put all its considerations aside to make Lebanon pass this difficult stage.”

“I heard some people saying, ‘They want to turn Lebanon into the Iranian model.’ We did not say that. We asked the Iranians to help us, otherwise they need dollar,” he added.

Assuring everyone that “No one wants to implement the Iranian model nor change the face of Lebanon” Sayyed Nasrallah underscored that “We must be open to any country in the world willing to help Lebanon, We must knock its door and search for opportunities.”

“Hezbollah won’t be an obstacle if America wants to help Lebanon,” he said, pointing out that “We must set the way to prevent the state’s collapse and hunger as a goal.”

Regarding claims that Hezbollah seeks to turn Lebanon into an Iranian model, His Eminence confirmed that “Iran is making sacrifices when it agrees to sell oil products to Lebanon in Lebanese Pound. Iran’s economic example is a good example because it has dealt with the siege and sanctions and has reached self-sufficiency.”

Praising Iran’s resistance to US sanctions over the decades and compared Iran to Lebanon and said: “Be assured that Lebanon does not have the elements of the Iranian model; a model that has made Iran stand up to US sanctions.”

According to His Eminence, “It is not permissible for the public performance to be covered by negative wait for the results of negotiations with the International Monetary Fund or the regional developments without searching for other options.”

“What Lebanon is experiencing today is a threat of hunger and collapse,” Sayyed Nasrallah cautioned, noting that “Lebanon is able to turn the threat into an opportunity and to emerge from the accumulation of wrong policies.”

He also explained that “If we said that China should come invest in Lebanon, this does not mean turning the country into a communist system,” noting that “The effectiveness of openness to China was demonstrated through the American madness and the campaign against this choice.”

In addition, His Eminence stated that “The Americans have launched an aggressive campaign against the Chinese option to intimidate the Lebanese and prevent them from moving towards China.

Regarding openness to Iraq, he viewed that “it was a good thing. Iraq is an economically capable country, and there is religious and medical tourism between the two countries.” However, Sayyed Nasrallah mentioned that “There are people who started to doubt that Iraq will be open to Lebanon due to the American pressure.”

“It is required to send a delegation to Iraq as Baghdad did, and not to surrender to the talk about American pressure on the Iraqi government,” Hezbollah Secretary General said.

Sayyed Nasrallah added that “The central bank is obliged to pay billions of dollars to cover Lebanon’s need for oil derivatives, so if we ask the Iranian brothers to sell us oil derivatives in Lebanese pounds, how much this will save the central bank?”

“What we are going through today is the most dangerous threat that can face a people and a state, but we are capable as Lebanese state and people to turn the threat into a chance,” His Eminence predicted, pointing out that “We have an opportunity to carry out very important steps towards economic stability.”

On the Iranian readiness to sell Lebanon oil derivatives in the Lebanese pound, he declared “I do not want to precede the brothers in Iran, but I guarantee you this. This is a blessed matter.”

“This methodology gives hope to the Lebanese and sends a strong message to the American that whoever wants to besiege Lebanon and suffocate it, Lebanon has options, paths, and other gates, and you will not be able to starve and topple us,” His Eminence predicted.

According to His Eminence, “During decades of economic policies in the country, Lebanon was being prepared for the perception of peace in the region, and Lebanon was established as a country of services. As a result of this policy, two sectors, the agricultural and industrial sectors, were struck.”

Sayyed Nasrallah added that “We are a consuming country and today there is a chance to become a productive country and the State has a responsibility to revive the agricultural and industrial sectors.”

“Turning Lebanon into a productive country is a responsibility of the state and the people,” he stressed, urging the Lebanese to fight to revive the industrial and agricultural sectors as a prerequisite for survival in dignity.

Calling Lebanese community to wage ‘agricultural and industrial jihad and resistance.” Sayyed Nasrallah announced: “We in Hezbollah took a decision to confront collapse and hunger, and all Hezbollah, with all its capabilities, friendships and alliances, will be at the heart of this confrontation.”

To the people of the resistance, he sent the following message: “Over the past decades, we have raised on the slogan ‘We are to be present where we should be’ and we have achieved all our victories by this slogan. Today we are in the battle of industry and agriculture. This is our new battlefield. Let the date of 7-7-2020 be to declare jihad, resistance and renaissance at the agricultural and industrial levels.”

Warning the US that its state Department is playing an exposed role in Lebanon, Sayyed Nasrallah addressed the latest blatant US ambassador by saying: “The US ambassador is acting like a military ruler and what business does she have in intervening in the financial appointments?

“The US ambassador has no right to say if the current government should leave. She is also blatantly interfering in the nature of the next government, he added, noting that “The Lebanese people and the Lebanese parliament determine whether the government remains or leaves. The US ambassador is inciting the Lebanese against each other.”

Once again, His Eminence reminded he who’s concerned that “Hezbollah is a Lebanese party that has great popularity and participates in political life, and every day the US ambassador attacks it with the most horrific description while the Lebanese state remains silent.”

Expressing Hezbollah’s pride in Judge Moahmmed Mazeh’s ruling, Sayyed Nasrallah unveield that the “ Loyalty to the Resistance Bloc MPs will present a petition to the Lebanese Foreign Ministry to ask the American Ambassador to abide by diplomatic relations and international law.”

“The US is exploiting the accumulations of 40 years in Lebanon,” he went on to say, hoping that “the American ambassador does not talk to us about sovereignty and human rights.”

To the US Ambassador, Hezbollah SG sent a sounding message: “You are the ones who brought the takfiri terrorism and enabled the “Israeli” terrorism against the Palestinians. You represent a country that waged wars and plundered goods, and with what is happening in the US from racial discrimination, you are never entitled to speak, “Do not act as a teacher, professor, or counselor.”

“The US is trying to weaken and isolate Hezbollah through starving the people and turning them against the resistance,” he added, assuring that “the US schemes to Lebanon will not work and Hezbollah and the Resistance will not surrender.”

Sayyed Nasrallah further addressed the Americans by saying: “Hezbollah will not surrender, the resistance will not surrender, and your policies will lead to no result. Stop this game and end the waste of time. The policy of siege and sanctions you are following against Lebanon won’t weaken Hezbollah but rather your allies and influence.”

On the regional level, he emphasized that “Hezbollah’s preoccupation with our economic situation should not make us forget supporting the Palestinians.”

Related Videos

Related Articles

HEZBOLLAH BETWEEN TWO FIRES: ITS OWN SOCIETY AND ITS DOMESTIC ALLIES

By Elijah J. Magnier: @ejmalrai

Hezbollah between two fires: its own society and its domestic ...

Lebanese Hezbollah Secretary General Sayyed Hassan Nasrallah enjoys unparalleled support among Shia in Lebanon and more broadly among the “Axis of the Resistance” he is leading. He is the most famous leader in Lebanon and is highly respected and heeded by both followers and enemies, particularly Israel. However, since the financial situation in Lebanon has sharply deteriorated, he is no longer in an enviable position and will need exceptional skills to keep Lebanon united at a time when his supposed political allies are exhibiting unfriendly behaviour. Hezbollah’s followers and Hezbollah’s political allies are no longer in harmony. Tensions are now reaching unprecedented levels, not only in social media, but also with regard to political choices. The reasons are many.

Sayyid Nasrallah has uncontested influence over his supporters to the extent that most of them echo the word of “Sayyid”- as he is called by his followers who also use the acronym “Samahto”, the Arabic terms meaning his eminence, a religious title. His speeches become a roadmap to followers, analysts, journalists and politicians, and details of his political views and ideas are repeated on most media

But this does not prevent members of the society that bred Hezbollah – of which Hezbollah is an integral part – from disagreeing with the Sayyid’s statements with regard to his political bond to his allies, in particular the largest Christian party “Tayyar al Watani al-Hurr”, the Free Patriotic Movement (FPM). In fact, Hezbollah’s supporters have decided to bypass Sayyid’s recommendations and “ride the night as riding a camel” (an expression used by Imam Hussein Bin Ali to his followers the day before the last battle of Karbala, when he invited his followers to leave at nightfall to avoid been seen by the enemy and escape death the next day). On social media, another war is taking place where Hezbollah’s followers harshly vent their frustrations, impinging on Hezbollah’s comfort zone and challenging its political preferences.

In one of his latest speeches, Sayyid emphasized the importance of moderating social media platform exchanges among allies on all sides, affirming that the bond with his allies is robust and in good condition. Sayyid Nasrallah wanted to deflate the current level of tensions resulting from a series of events that have taken place in Lebanon. No doubt, Hezbollah’s leader hoped to tackle the real problem between allies from a different angle, away from public platforms.

As with similar demonstrations in Iraq, the US embassy attempted to subvert the popular wave of protest to divert protesters against Israel’s most feared enemy, Hezbollah. 

The “Future Movement” – founded by the late Prime Minister Rafiq Hariri and now led by his son Saad, both targets of the protestors – escalated the situation to the brink where its supporters closed the only road linking Beirut to the south of Lebanon. Hariri was upset that he had failed in this selection of a new government and was replaced by Hasan Diab. Hariri regretted having approved the selection of Diab and since then has sought to undermine any chances of success of the new cabinet.

Closing the South Lebanon – Beirut road means blocking the movement of Hezbollah to the south, necessary to maintain military readiness in the case of any possible war with Israel. Following repeated blockage of this vital road, Hezbollah called on its reserves located along this road to be prepared to clear it by force. At this point the Lebanese army intervened to avoid confrontation, defusing tensions and winning a commitment to keep the road open at all times. The goal was to preserve the rights of peaceful demonstrators while preventing rioters with a political agenda from jeopardising Lebanese co-existence among different religions.

Because the Americans are protecting him, Salameh is for Berri a bargaining chip to prove to Washington that he is also a protector of the US interests in Lebanon. Moreover, Berri doesn’t want to replace him because he, as Salameh’s protector, in effect controls the Christian Central Bank governor. This would not be the case if Salameh were replaced and a new governor appointed by the leader of the largest Christian parliamentary block, Tayyar al-Watani, the FPM led by Berri’s fiercest political enemy, the former minister Gebran Basil.

In fact, for many decades, Berri and his closest (late) partner Prime Minister Rafiq Hariri divided amongst themselves the key positions that were, according to the domestic agreement, the share of the Christians. Because the Syrians were in command in Lebanon, the Christians were not allowed to choose their own representatives. However, this imbalance led the FPM to a fierce battle to regain all the lost positions, making its leader Basil the enemy of all parties, Christian, Druse, Sunni and Shia, with the exception of Hezbollah.

There is another motive for Hezbollah to accommodate Speaker Berri at this time: why should Riyad Salameh be dismissed from his function when he is responsible for accomodating Presidents of the Republic to avoid sharing with the public the reality of Lebanon’s financial situation and for failing to warn depositors? Why did he agree to “buy time”, devise financial engineering and fabricate figures creating a time bomb that would explode without warning decades later, leaving more than 95% of the population without access to their savings? Let him stay and endure the consequences of his own policies since an immediate solution is not apparent.

The dollar has already come halfway towards the ominous target predicted by the speaker in the case of Salameh having been removed. It is fluctuating between 7,500 and 10,000 L.L. to the dollar; it was 1,500 several months ago. Berri has become the focal point of the 14th of March political groups. He is their mediator and protector. The speaker, who has held his position for 28 years and is fully supported by all those accused of decades of corruption, is also a “good guy” in the eyes of the US embassy because he holds back his powerful ally, Hezbollah (as Berri offers himself) from taking over the country and thus protects the allies of the US, the 14th of March group.

The Leader of the FPM is now left with only Hezbollah as an ally; unlike Geagea, he doesn’t enjoy US support. When the time comes for presidential elections, the Americans will not remember the apologies of all the FPM officials and ministers to ambassador Shea because the US quite simply has no allies but only interests. In any case, Washington is no longer in a position to decide who will be the next Lebanese president.

The current Lebanese government of Hassan Diab has decided not to give up on the West but to diversify its choices and to fast track its industrial collaboration with China. It is also signing agreements with Iraq to import fuel and gasoline in exchange for Lebanese agriculture and local products with generous facilities for payment. Lebanese are already receiving medicine and food from Iran. Starvation is not imminent as Hezbollah is supporting the Shia population to cultivate the land, offering fertilisers and other agricultural needs.

The possibility of civil war is remote. No one can stand against the Lebanese armed forces and Hezbollah. Both entities represent a wall against any possibility of a civil war whose existence is mainly limited to the social media.

Hezbollah is showing high tolerance even towards those Lebanese who manifested in front of the US embassy in Beirut and offered their condolences to the US Marines killed in Beirut during the suicide bomb attack in 1983, triggered by the US bombing of several Lebanese locations and for taking part of the civil war. Although these protestors represent a show of folklore, their weight in Lebanese politics is insignificant. Hezbollah is not behaving like the ultimate dominant of the ground or the government even if it is the strongest military force in the country and is part of the largest political coalition.

Hezbollah has always excelled in treading carefully the domestic and regional minefields and turning the tables on its enemies at the right time. Current alliances in Lebanon have been shaken by an economic crisis which is expected to last for a number of years. This crisis will certainly test Hezbollah’s diplomacy and the cohesion of its membership. 

Proofread by:  C.G.B. and  Maurice Brasher

US ambassador sends stern message to Lebanese PM: report السفيرة الأميركية تهدّد دياب

Source

By News Desk -2020-07-06

BEIRUT, LEBANON (11:40 P.M.) – A Lebanese newspaper revealed on Monday that the U.S.ambassador to Lebanon, Dorothy Shea, sent a stern message to Lebanese Prime Minister, Hassan Diab, with the aim of implementing what the U.S. government wants from him personally.

According to Al-Akhbar, quoting private sources, the American ambassador sent to the Prime Minister of Lebanon, through mutual acquaintances, strong-worded messages accusing him of implementing the Hezbollah agenda in the government.

The newspaper pointed out through its sources that these messages have increased in frequency, especially after information about the possibility of Lebanon opening up economically to cooperation with Iraq, and to accepting Chinese investments.

Al-Akhbar confirmed that the Lebanese Prime Minister ignored Shea’s messages and refuses to answer them.

According to their sources, these messages came after the ambassador pointed out the seriousness in opening doors to help relieve pressure on Lebanon in light of the American blockade.

She concluded that Diab had expressed in front of those who meet them, his anger over her actions and her blatant interference in the affairs of the country.

Related Articles

السفيرة الأميركية تهدّد دياب

السفيرة الأميركية تهدّد دياب
(مروان بوحيدر)

  الأخبار 

 الإثنين 6 تموز 2020

لا تكفّ سفيرة الولايات المتحدة الأميركية دوروثي شيا عن ممارسة الوقاحة. تصرّ على التصرف كما لو أنها حاكمة البلاد العليا. وبعد تصريحاتها العلنية التي حددت فيها مواصفات الحكومة اللبنانية التي ترضى عنها وخياراتها السياسية (حكومة اختصاصيين بلا حزب الله)، قررت شيا توجيه تهديدات إلى رئيس الحكومة حسان دياب، للضغط عليه بهدف تنفيذ ما تريده السفارة وحكومتها. وعلمت «الأخبار» أن شيا أرسلت إلى دياب، عبرَ أصدقاء مشتركين، رسائل قاسية اللهجة تتهمه بها بأنه ينفّذ أجندة حزب الله في الحكومة. وتقول مصادر مطّلعة إن «هذه الرسائل ازدادت وتيرتها، وخاصة بعد المعلومات عن إمكان انفتاح لبنان اقتصادياً على التعاون مع العراق، وعلى القبول باستثمارات صينية». وبحسب المصادر، أن السفيرة لمست جدية رئيس الحكومة في فتح أبواب تساعد على تخفيف الضغط عن لبنان في ظل الحصار الأميركي، مؤكدة أن «دياب يتجاهل رسائل شيا ولا يجيب عليها». وقد عبّر أمام من يلتقيهم عن غضبه من تصرفاتها وتدخّلها السافر في شؤون البلاد، مشيراً إلى أنها، كما بلادها، لا يريدون مساعدة لبنان ولا يريدون من لبنان أن يعمل وفق مصلحته.

إلى ذلك، أكد وزير الطاقة ريمون غجر أن زيارة الوفد العراقي كانت إيجابية، وقد بدأت الوزارة بمتابعة ما اتفق عليه. حيث تعكف حالياً على تحضير رسالة تتضمن ما تحتاج إليه من فيول، كماً ونوعاً. على أن ترسل إلى الجانب العراقي، ليصار بعدها إلى الاتفاق على التفاصيل اللاحقة، لوجستية ومالية. ونفى غجر أن يكون هنالك أي نقاش في عودة العمل بأنابيب النفط القديمة، مشيراً إلى أنها غير صالحة، وخاصة أن محطات الضغط في سوريا والعراق تعرضت للتدمير. وقال إنه جرى الاتفاق على استيراد الفيول، وسيتم ذلك عبر البصرة، مؤكداً في الوقت نفسه جودة الفيول العراقي.

وزارة الطاقة تحضّر رسالة تتضمن ما تحتاج إليه من فيول لإرسالها إلى العراق


في المقابل، أكدت مصادر عراقية أن الوفد العراقي متحمّسٌ لتوقيع مذكرة التفاهم الاقتصادي بين بغداد وبيروت. وأكد أن إمكانيّة نضوجها وتطويرها كبيرةٌ جدّاً، والعمل على ذلك جديٌّ وبدرجةٍ كبيرة. أضافت المصادر: هناك خياران، الأوّل النفط مقابل المنتجات الزراعية وبعض الخدمات. أما الثاني فالنفط مقابل الدفع بصيغةٍ لا تُرهق الدولة اللبنانية وبعد عامين من الآن. وأشارت إلى أن العراق قادرٌ على تلبية حاجات السوق اللبنانيّة من النفط، وخصوصاً أن إنتاجه ضخم وحجم التصريف لا يتناسب مع ضخامة الإنتاج.
من جهة أخرى، يعود ملف التدقيق في حسابات مصرف لبنان، بعدما نزع فتيل الخلاف على اسم الشركة، في اللقاء الذي جمع الرئيس نبيه بري والوزير جبران باسيل الأسبوع الماضي. اسم شركة «كرول» لم يعد له أثر في الاقتراح. وحلّ محلها طلب وزير المالية من مجلس الوزراء الموافقة على الصيغة النهائية للعقود المنوي توقيعها مع كل من شركة KPMG وشركةOliver Wyman، للقيام بالتدقيق المحاسبي. ولفتت مصادر وزارية إلى إمكان أن يقترح رئيس الحكومة، من خارج جدول الأعمال، اسم شركة للتدقيق الجنائي، بهدف تكليفها التحقيق في حسابات مصرف لبنان.

Americans striving to return Lebanon to chaotic situation: West Asia commissioner for human rights

Source

By Mohammad Mazhari

July 3, 2020 – 13:28

TEHRAN – The commissioner for West Asia at the International Human Rights Commission is of the opinion that the U.S. is using all means to push Lebanon toward chaos.

“Americans are striving with all means to return the chaotic conditions in Lebanon again,” Haissam Bou-Said tells the Tehran Times when asked about U.S. Ambassador to Lebanon Dorothy Shea who last week accused “Hezbollah of destabilizing the country and jeopardizing Lebanon’s economic recovery.”

Shea’s statement was considered by many Lebanese as offensive, pitting rival groups against each other.

Analysts likened Shea’s words to pouring oil on the fire of sectarian strife in the country.

Bou-Said is among those who say the ambassadors must avoid interfering in the host country’s internal affairs.

“Interfering in the host country’s internal affairs, inciting any group to another group, calling for participation in demonstrations, gatherings, and meetings for a coup against the host authority or creating any riot is unacceptable.” Bou-Said points out.

Following is the text of the interview:

Q: Many Lebanese accuse U.S. ambassador of obviously interfering in Lebanese internal affairs and violating international conventions. What is your comment on it?

A: These are not just accusations, but a reality that has occurred since she arrived in Lebanon and assuming her duties as U.S ambassador to Lebanon. What Ambassador Dorothy Shea has done in the media through her statements is baseless, false, and offensive to the Lebanese people; few of the Lebanese people agree with what she said, for political and sectarian reasons. It is true that we, as an international human rights committee, cannot agree on the necessity of acquiring a weapon of any size, however by the principle of deterring the Israeli regime that occupied Palestine and still violates every day the rights of Muslims and Christians together, it becomes necessary to find ways to defend.

Q: What are the reasons for making such provocative statements in such a situation? Should we expect new developments?

A: The reasons to make such statements at this time and intentions of the American administration is obvious; They are striving with all means to return the chaotic conditions again, especially if we take many factors into account, including worldwide protests against racism in the United States. After the American police killed George Floyd, and their efforts to reinvigorating the extremist “takfiri” groups in West Asia and North Africa, as well as the Caesar Law passed in 2016 which was activated a few weeks ago.

Yes, in response to the second part of your question, we have to be somewhat cautious because the rapid developments in the Arab streets, especially in Lebanon, Syria, and Iraq, and probably soon in Tehran according to the information we receive, indicate malicious intent on the pretext of human rights. Still, the center for planning these developments is in another place designed to apply the “American and Israeli” agenda in the region.

Q: How do you evaluate Lebanese officials’ reaction to the controversial statements of the American ambassador?

A: We issued a statement supporting the Lebanese prime minister’s reform plan presented to the Lebanese Parliament. This plan is faltering as a result of conflicts between political groups in Parliament, and this reflects on the government’s performance in terms of making decisive decisions. However, in the case of Ambassador Dorothy Shea, the Minister of Foreign Affairs, Dr. Nassif Hitti summoned the American ambassador on Monday afternoon to inform her of the government’s dissatisfaction with her statements and interventions in Lebanese internal affairs under Article 41 of the Vienna Convention of 1961. But it seems that Ambassador Shea, who is not from President Trump’s school, in her military experience, has yet to understand how dangerous it is to break the law.

In the second part of your question, we have asked for the international article’s application that explicitly indicates the warning or expulsion of any diplomat doesn’t respect international conventions.

Q: What do international conventions say about missions of ambassadors?

A: Ambassadors in the Vienna Convention on Diplomatic Relations 1961 have many advantages that cannot be mentioned here, and the most important advantages are diplomatic immunity, which allows them not to appear in the judiciary and not be held accountable in any government department in the host country, but there are also regulations and standards for ambassadors prohibit engaging in any business or any work that might result in financial benefits for them.

Moreover, any kind of interfering in the host country’s internal affairs, inciting any group to another group, calling for participation in demonstrations, gatherings, and meetings for a coup against the host authority or creating any riot is unacceptable.

Q: What is the basic reason for the current economic crisis in Lebanon?

A: The economic crisis in Lebanon today is the result of the accumulations of wrong policies and financial engineering carried out by previous governments since 1992, when former Prime Minister Rafik Hariri came to power, bringing the economic sector under the control of his government. Lebanese central bank governor Riad Salameh occupied his position with absolute powers during Prime Minister Hariri’s term. Therefore the current economic crisis in the country is the result of those policies that did not succeed for many different reasons, including the failure of the peace negotiations in 1993, which was counted on by Hariri’s government, as well as financial waste in Lebanese administrations as a result of conflicts between political groups. There are also productive and non-productive projects that have also been the basis for being shared between political parties, each benefited according to the size of its parliamentary bloc and its representation in the government.

Today, Diab’s government tries to manage and contain the consequences of those policies; some political leaders in Lebanon are still active and sabotaging the efforts to support the Lebanese government, which decided to turn towards the East to find financial aid and rise again.

وليد جنبلاط والصمود بوجه «الشموليّة الشرقيّة» ‏

Image result for ‫وليد جنبلاط كرتون‬‎

ناصر قنديل

أشار رئيس ​الحزب التقدمي الاشتراكي​ النائب السابق ​وليد جنبلاط​ في تصريح له عبر ​وسائل التواصل الاجتماعي​، إلى أننا «سنصمد بهدوء لكن بحزم، سنصمد في مواجهة ​التصحّر​ والتدمير وتغيير الهوية، سنصمد في مواجهة الشموليّة الشرقيّة دفاعاً عن حرية الفكر والمعتقد والمبادرة الفردية، سنصمد أمام تسخير ​القضاء​ وتطويعه، سنصمد في مواجهة الاستيلاء على القرار الوطني اللبناني المستقل، سنصمد أياً كانت الصعاب ولن نستسلم». ومناقشة جنبلاط هنا هي مناقشة لمن يحاول منح البعد الفكري والثقافي لمعارك يشترك معه بخوضها آخرون، لا يجيدون فعل ذلك، فيأتي كلامهم دون مستوى السياسة، فيكون سوقياً مرات وطفولياً مرات، ومراهقاً أو غرائزياً أو فاضحاً للنيات أغلب المرات، ويبقى جنبلاط أثقفهم وأحذقهم فيستحقّ النقاش.

كلام جنبلاط يربط بلغة اللعب على العقل اللاواعي بين الشرق كوجهة جغرافيّة، وبين أنظمة الحكم الاستبداديّة في الذاكرة الإنسانية التي حكمته، فيستنبط معادلة الشمولية الشرقية، ويربط من جهة موازية الدعوة للتوجه شرقاً بمحاولة تغيير الهوية، ويعلن حرباً هادئة لكن حازمة، لحماية حرية الفكر والمعتقد من جهة والقرار الوطني المستقل من جهة مقابلة، فهل يستقيم الربط الأول والربط الثاني كي يستقيم الإعلان الوارد ثالثاً، واللعبة بين الظلال والضوء والمفردات والذاكرة، فالمنادى به عملياً هو التوجّه الاقتصادي نحو الصين، وبالتوازي التوجه للتعاون التجاري مع سورية والعراق، وليس مطروحاً على الإطلاق أن يكون ذلك على طريقة الانقلاب على العلاقات مع سائر الأسواق العربية والدولية، فما هي صلته بالشمولية وبتغيير الهوية وحرية المعتقد والفكر والقرار الوطني المستقل؟

الهوية التي يتحدّث عنها جنبلاط هي ضمناً العادات الاستهلاكيّة للفرد اللبناني التي تطبّعت على الأحادية الغربية، وربما تبقى كذلك. فالعالم كله مستغرق في هذه العادات، بغض النظر عن صحتها أم لا، الصين مستغرقة فيها، ولم تتغير هويتها كي تغيِّرنا، وفي أميركا بالتأكيد فإن كل الأميركيين يعيشون صرعاتها وصرخاتها، لكنها لم تشكل لهم هم هوية لتشكل لنا هوية نخشى عليها، وإلا علام ينفجر المجتمع الأميركي وتنتصب الحواجز بين مكوّناته وتسقط مشاريع الاندماج على جدار العنصرية، إن لم يكن على صراع هويات لم يحسم أمرها، ماكدونالد ولا هوليوود ولا البوب والجاز والجينز، فأي هوية ستغير فينا المتاجرة مع الصين أو التوجّه لاستقطاب شركاتها نحو إقامة مشاريع سكك حديديّة وتطوير مرافئ وإقامة مدينة لصناعة المعرفة والتكنولوجيا الحديثة، وهل غيّر اعتماد مرفأ بوسطن ومثله مرفأ أمستردام على الشركات الصينية هوية الدول الغربية؟ وهل غيّرت تفاهمات الجيل الخامس لتكنولوجيا الاتصالات بين شركة هواوي الصينية والدول والشركات الغربيّة هوية أحد؟

السؤال عن حرية الفكر والمعتقد والمبادرة الفردية، إيحاء بنظام اقتصادي سياسي ثمة من يسعى لاستيراده إلى لبنان، ومعه الإيحاء بمخاطر على الاستقلال الوطني والقرار الوطني المستقل، والاشتغال هنا يتم على ربط رموز إيحائية ببعضها، فصاحب الدعوة هو حزب الله، الملتزم بولاية الفقيه، التي تشكل قاعدة الحكم في إيران، والقضاء الذي يجري التأشير نحوه، هو القاضي محمد مازح بعد قراره الخاص بتصريحات السفيرة الأميركيّة، ولكن لعبة الترميز هذه تسقط بمجرد نقلها من العتمة إلى الضوء، ومفتاحها تفكيك قضية القاضي مازح و”مشروع حزب الله” لمصادرة حرية المعتقد، وحكاية القرار الوطني المستقلّ المهدّد من تجارة مع الصين، وليس من تحكم استبدادي لا يسري على دول حلف الأطلسي، تفرضه واشنطن ويطيعها سياسيون لبنانيون ويرفعون التبعية الذليلة للفيتو الأميركي إلى مرتبة نظرية الشرف الوطني.

السؤال البسيط في قضية القاضي مازح هو، إذا كان حزب الله وراء موقف القاضي مازح في مسعى تهديد الحرية وتسخير القضاء، فقد أسقط بيد القاضي مازح من قلب مؤسسة الدولة، فهذا يعني أن حزب الله أضعف من أن يمثل قوة قائدة للدولة، وهذا يتكرّر معه بمثل ما جرى في قضية تهريب العميل عامر فاخوري، وإذا كان حزب الله قوياً وقادراً لكنه لم يفعل شيئاً لترجمة توجهات مخالفة لما انتهت عليه الصورة، فهذا يسقط مبرر الخوف المزعوم من وجود مشروع لتسخير القضاء ومصادرة حرية الرأي والفكر والمعتقد، حتى عندما يكون الرأي والفكر هما العمالة والإجرام بعينهما، كما هو الحال في قضية الفاخوري. أما حكاية القرار الوطني المستقل، فهي بالضبط ما تنشده الدعوة للتوجّه شرقاً، لأن الخضوع للحملة التي تنظمها الدبلوماسية الأميركية ضد تطوير العلاقات مع الصين، والعقوبات التي تفرضها على العلاقات مع سورية، هي بعينها مصادرة القرار الوطني المستقل، أليس لافتاً أن دولاً في حلف الأطلسي كتركيا تتجرأ على تنويع مصادر سلاحها، خلافاً لمقاصد التهديدات الأميركية، وتشتري من روسيا منظومة دفاع جويّ، قالت لها الدراسات العسكرية انها الأفضل، وهو وضع يشبه حال لبنان المنتهك عسكرياً كل يوم بجولات طيران جيش الاحتلال، لكن الفارق أن في تركيا يتفوق القرار الوطني المستقل، وفي لبنان يتفوّق الخضوع، وقد سمعنا سياسيين كباراً يحذرون من تنويع سلاح الجيش اللبناني، ومنهم جنبلاط نفسه، دفاعاً عن القرار الوطني المستقل!

يبقى موضع التوجّه نحو سورية، وهو أمر يدرك جنبلاط القارئ الجيد لتاريخ لبنان، أنه جزء مكوّن ملازم وتأسيسيّ في كل نقاش سياسي بعيد عن النرجسية والعقد والحسابات الضيقة والأحقاد، فالجغرافيا مستبدّة كما يقول بسمارك وصانعة للتاريخ كما يقول نابليون بونابرت، ولبنان في الجغرافيا غارق في حضن سورية، وتاريخ لبنان يقول في السياسة سلماً وحرباً بحثاً عن حليف يحمي أو عن وسيط يصالح ويرعى، وفي الاقتصاد هرباً من الجوع أو طلباً للازدهار، وفي الاجتماع الإنساني بحثاً عن الملجأ أو تشبيكاً في العائلات، كانت سورية دائماً هي الوجهة الحتمية للبنانيين، ففي السبعينيات قصدتها القيادات المسيحية عندما شعرت بخطر داهم، وفي الثمانينيات قصدها جنبلاط عندما استشعر الخطر، وفي المرتين قصدها الجميع اقتصادياً واجتماعياً كملجأ من الحرب والحصار الناجم عن تداعياتها. وهذه الحقيقة الجغرافية تاريخية، كانت وهي قائمة وستبقى.

الأمر ببساطة أن هناك من حيث يدري أو لا يدري، يواكب نغمة يريد لها الأميركيون أن تسود بين اللبنانيين، نموت في الظل الأميركي ولا نمد يدنا طلباً لشربة ماء، والأميركي لا يرحم ولا يترك رحمة الله تنزل علينا، ويخاطبنا بلغة “رماه في اليم مكتوفاً وقال له إياك ثم إياك أن تبتل بالماء”، أو “صحيح لا تقسم ومقسوم لا تاكل وكول وشباع”، بينما المطلوب ببساطة الانفتاح بلغة مشتركة بين اللبنانيين على صمود من نوع مختلف عن الذي تحدّث عنه جنبلاط، صمود بوجه الجائحة الاقتصادية، بمبادرات ومشاريع ورؤى، لا تنتمي لمشاريع تهدد القرار الوطني المستقل وتمسّ السيادة فعلاً، وكل إقفال لمنافذ التنفس على اللبنانيين يهدف لخنقهم على طريقة جورج فلويد، الذي صرخ لا أستطيع التنفس، والتوجه شرقاً مشروع تنفس لأجل الصمود. هو بالمناسبة بعض بسيط من دعوات تاريخيّة للمفكر الكبير الراحل كمال جنبلاط، الذي وجد في سحر ثقافة الشرق شيئاً آخر غير الشمولية.

فيديوات متعلقة

مواضيع متعلقة

%d bloggers like this: