Declining US, West Expanding NGOs in Lebanon

September 18, 2021

Declining US, West Expanding NGOs in Lebanon

By Mohammad Youssef

NGOs have always been a place of skepticism and untrustworthiness, aside from their imperialistic nature.

Since their early creation, NGOs have been guided by the principles of neutrality, independence and impartiality as they claim; nonetheless, their conduct reveals a lot of contradictions and says the opposite.

Those principles could be easily challenged as they were tempered, all the time, with many reasons and circumstances. The Cold War era has produced a lot of situations where violations took place.

Later on, towards the end of the Cold War the mission of those organizations has been heavily politicized.

The donor countries have always favored their allies to provide them with help, this has resulted in a trend whereby those organizations have categorized victim countries or groups inside them as fit and unfit, such a policy that would necessarily put their credibility at stake. The principle of universality has been put at jeopardy.

The flaws go on, and with the excessive assistance provided by the donors, namely the Western countries, the victims have developed what might be called a dependency complex, while NGOs have bluntly turned to become tools in the hands of the West.

In many instances those organizations adopted the policies and reflected the positions of the donor Western countries. NGOs that should offer help to all needy people without discrimination have been guided by Western governments otherwise. The help that should reach all people equally has turned to be a conditional aid, only those countries or groups that could match the Western standards of possible change in their culture deserve help.

The donors have dictated their conditions and stated their rules. Only those who could change to adopt Western models have the right to deserve aid. This is very alarming, as it shows clearly the real nature of those organizations and the underlying goals of the help.

Aid is used as a tool to enhance and spread Western hegemony in the targeted countries or groups.

In our part of the World, where the military occupations have failed and the Western governments grow hopeless about the political developments, they try to compensate by trying to penetrate the local communities and seek change by creating and supporting elites who are fascinated by the Western model.

They use help as a tool to impose their Western model and to impact elections where they could tap the balance to bring their followers and accomplices to be deputies in the local parliaments. They aim to have those parliamentarians legislate and make laws that would perpetuate and propagate the Western norms and standards which do not reflect the nature or the culture of the people, but those of the West!

NGOs are mushrooming. In every place or country where Western governments seek power change, or to consolidate their grip, the number of licensed organizations increases.

In Lebanon recently, they have become ten times more than what they used to be before.

NGOs in Lebanon do not hide their agenda, nor are they that discrete about their aim, it has become like an open game that they seek to get the majority in the coming parliamentary elections, eight months from now. They are preparing to spend huge budgets to this end.

It would be too early or premature to judge the developments as one cannot make accurate predictions, but one thing is sure here, USA is on the decline, and Western culture is not the model that can be dictated or imposed. All their dreams in this context are futile and would turn to be mere illusions.

Syria and Lebanon’s Unbreakable Brotherhood: Against All Odds!

September 9, 2021

Syria and Lebanon’s Unbreakable Brotherhood: Against All Odds!

By Mohammad Sleem

Beirut – Unique of its kind, Hermel’s Al Assi river in north Lebanon, flows upwards towards Syria opposing the logical direction of any river and links between the Syrian and Lebanese borders. The link between the two neighbors is fed with social and political factors that has long bonded both countries for hundred years to date.

Since the 2011 Syrian crisis and the most recent Lebanese crises, the first official Lebanese delegation visited the Syrian capital last week to discuss the possibility of importing gas from Egypt through the Syrian territories in a bid to solve the fuel shortages in power plants, which has affected Lebanon’s economy and day-to-day life.

After a 10-year cut in diplomatic ties between the two governments and amid the ensuing calamities in Lebanon as the worst monetary inflation taking place, the Lebanese government has no time for any additional delays to enhance the country’s economy to a better level as much as possible.

In the light of the aforementioned, an official delegation including Lebanon’s Deputy Prime Minister Zeina Akar, Minister of Energy and Water Raymond Ghajar, Finance Minister Ghazi Wazne, Secretary-General of the Lebanese Syrian Higher Council Nasri khoury and General Security Director General Abbas Ibrahim headed to Syria on September 4 in the highest level visit in years to ask Syria to allow the passage of Egyptian gas through the Syrian territories.

The 4-hour meeting concluded with a declaration on behalf of the Syrian side of full assistance and cooperation and an agreement on the technical procedures to implement the move immediately.

The next day, Syrian President Bashar Assad met with a Lebanese Druze delegation at the Syrian Presidential Palace.

Head of the Lebanese Democratic Party MP Talal Arslan and head of the Arab Unitarian Party and former minister Wiam Wahhab asserted the importance of the strong ties between the two countries in face of any challenge.

The delegation also presented a warm greeting by Sheikh Nasseredine al-Gharib, the spiritual leader of the Druze community in Lebanon, congratulating Syria for its latest victories against terrorism, confirming that the Druze community will always be loyal to Syria and its people.

Forty-eight  hours were enough to put things back on track between the two neighbors, proving that no matter how vicious the battles and struggles both nations may face, given the boundless US-“Israel” meddling via political and military policies such as the Caesar Act and the backing of terrorist groups. Hence, Syrian-Lebanese cooperation has a direct beneficial impact for both countries, it struck US proxies in Lebanon calling for a full cut of ties with Syria in the heart revealing how wrong their visions and decisions are.

A whole decade of a conspiring to split Syria and Lebanon, reinforced by a brutal war led by the US and its proxies has failed, and all the facts lead to the reality that Syria is the only gateway for Lebanon and its true ally for better or worse, taking in consideration the recent crisis in Lebanon.

The brotherhood between Lebanon and Syria is as the Al Assi River, facing the calamities and all the struggles together, with a one-of-a-kind link, standing side by side at every precise moment, even when opposing nature itself – against all odds!

USA Wants Lebanese Proxies to Fight Hezbollah

September 2, 2021

In light of the US failure to defeat and eradicate Hezbollah through the Israeli war on Lebanon in 2006 and the takfiri invasion of the region during the past decade, Washington has decided to resort to the Lebanese proxies in order to fight Hezbollah.

Hundreds of NGOs have recently emerged in a weird manner and under the pretext of providing social aids amid the deteriorating socioeconomic conditions in Lebanon are ready to engage in a political warfare against the Resistance. Moreover, the traditional foes of Hezbollah will not miss any chance to confront the Resistance Party.

In this context, a delegation from the Foreign Affairs Committee at the US Congress headed by Senator Chris Murphy visited Lebanon, underestimating the oil crisis caused by the American siege imposed on the country.

Murphy briefed the reporters about the outcomes of the delegation’s meeting with President Michel Aoun, “We have discussed the parliamentary elections of 2022, which will bring new faces to power. The government must ensure that every Lebanese can vote next spring in a safe and free manner.”

In this context, Senator Richard Blumenthal described Hezbollah as a cancer that must be eradicated.

In response to journalists’ questions about the Iranian oil ship, the delegation alleged that “there is no need for Lebanon to depend on Iranian fuel, and the US is actively working to solve the fuel crisis in Lebanon.”

So, Washington wants the parliamentary elections to introduce new ‘faces to power’ and insists the Iranian fuel ships are needless. It is a clear call on the Lebanese proxies to reject Hezbollah honest and determined endeavor to cope with the oil crisis caused by the US sanctions and to utilize 2022 vote in their confrontation with Hezbollah.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Related News

360 NGOs Weirdly Emerged in Lebanon within One Month after Beirut Port Blast

September 1, 2021

In addition to the political disturbance and the governmental void in Lebanon, foreign powers are trying to add a new element to the confused and confusing scene in the country.

Hundreds of non-governmental organizations have recently emerged in a very small country to carry out weird missions in Lebanon. In light of 2019 protests and Beirut Port blast in 2020, those organizations have received huge financial and logistic aids from foreign powers.

The researcher Ali Mourad told Al-Manar that 360 NGOs emerged within one month just after Beirut Port explosion on August 4. Those organizations applied for the governmental approval during that period.

Ahead of the parliamentary elections next May, those organizations are intensively funded to face the traditional parties in Lebanon. According to Mourad, many corruption files, in which members from those NGOs are involved, will be exposed soon.

Source: Al-Manar English Website

Sayyed Nasrallah: US Responsible for Transferring Daesh Militants to Afghanistan, We Reject Investigative Judge’s Acts

August 28, 2021

By Fatima Haydar

Sayyed Nasrallah: US Responsible for Transferring Daesh Militants to Afghanistan, We Reject Investigative Judge’s Acts

Beirut – Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah delivered a televised speech on the 4th anniversary of Lebanon’s 2nd Liberation.

During his speech on Friday, August 27, 2021, Sayyed Nasrallah explained the importance of Lebanon’s 2nd Liberation and its implications regionally and internationally, in addition to several other Lebanese issues before concluding his speech with the anniversary of the disappearance of Imam Moussa Sadr and his companions.

The Resistance Leader asserted that Lebanon’s Second Liberation is considered “as a day of celebration; the first liberation was that of South Lebanon on May 25th, 2000, and the second was on August 28th, 2018”.

“Hezbollah insists on celebrating the 2nd Liberation day to take live lessons from the painful experience and to remind of the incoming dangers and threats,” His Eminence said, adding that “We celebrate to hail the huge sacrifices that the people offered and that led to this victory”.

More on the occasion, Sayyed Nasrallah asserted that the victory Hezbollah has scored “didn’t happen without a cost, it was the result of sacrifices, blood, patience and steadfastness”.

The SG further explained that “the ‘Joroud’ Victory came after a universal war on Syria and part of a dangerous scheme drawn for the region”.

According to Sayyed Nasrallah, the Wahhabi Daesh [Arabic acronym for “ISIS” / “ISIL”] “sought to take control of Syria entirely, and Lebanon was a part of its scheme as well”.

Furthermore, part of the Wahhabi group’s scheme was “to link Palmyra to Qalamoun,” His Eminence said, adding that “had it been able to do so, the battle would have been more difficult”.

In the light of the aforementioned, Sayyed Nasrallah highlighted the fact that “Daesh received international and regional support as well as major facilitations”. He went on to say that thousands of the terrorist group’s “militants were brought to the region”.

The Secretary General reminded that “Trump and other officials have over time repeated saying that Daesh is the product of Barack Obama and Hillary Clinton”.

In a parallel platform, His Eminence focused on the fact that “Daesh resembled a permanent threat to the outskirts [Joroud], Beqaa, Beirut and the Lebanese Army, and this was documented in their video tapes”.

Sayyed Nasrallah pointed out that “The state failed to take the initiative in face of the terrorist and to defend the towns and villages in face of Daesh”.

In a related notion, the Resistance Leader noted that “The US embassy prevented the Lebanese state from confronting Daesh by threatening it to stop aid to the Lebanese Army”.

However, Lebanese President Michel Aoun didn’t submit to American pressure to refrain from confronting terrorism, Sayyed Nasrallah stressed.

Elsewhere in his speech, the Secretary General reiterated that “When Hezbollah interfered in the Joroud battle, it has expressed the response to the people’s will, and the people of the outskirts, whether Muslims or Christians”.

During the Joroud Battle – also known as the Dawn of the Outskirt Battle – the resistance fighters offered many sacrifices to liberate the outskirts, and “there have been many volunteers among them”, Sayyed Nasrallah said. 

His Eminence made clear that Hezbollah interfered in the battle only “after the State refrained from shouldering its responsibility to liberate the land and defend the people”.

Sayyed Nasrallah restated that “liberation was the result of years-long sacrifices offered by the Syrian and Lebanese armies and people of both countries”.

Also in his address, the SG credited Iran for its support to Syria and Lebanon during their fight against terrorism, saying that this fight “happened thanks to the Islamic Republic of Iran”.

His Eminence noted that “The battle for liberating the outskirts was a new experience that was scored as part of the equation of ‘Army, People, and Resistance’”.

“Our battle”, according to Sayyed Nasrallah was “aimed at protecting Lebanon, liberating the land, and confronting the aggression”.

The SG warned that “Atop of the victory of the golden equation are the armaments of Resistance which some seek to disarm”.

And yet, His Eminence said, “The scheme being plotted for the region is collapsing,” giving the United States’ failure in Afghanistan as an example. “What we are witnessing in Afghanistan today is a complete US defeat and the entire failure and collapse of the Americans,” he clarified.

Sayyed Nasrallah made clear that “What is happening in Afghanistan represents a sounding ethical collapse, reflected in how the US dealt with those fleeing Kabul Airport”.

Relatedly, the SG expounded that “The US planes and helicopters transferred Daesh militants from Syria to Afghanistan” with the US aiming “to confuse all countries neighboring Afghanistan”.

“Daesh is an American tool and the Afghan experience must be a lesson for every country,” Sayyed Nasrallah emphasized.               

His Eminence elucidated to those betting on the US that they “should take lessons from the way it treated its allies in Afghanistan”.

On the issue of US sanctions, Sayyed Nasrallah spoke of sanctions targeting both, Lebanon and Syria. “There is a huge blockade targeting Lebanon in economic bans via the threat of US sanctions,” he said, adding, “The Caesar Act didn’t besiege Syria alone, but also Lebanon”.

“The Caesar Act closed the door in front of the Lebanese people who wanted to invest in Syria,” the SG noted and interpreted that “Any facilitation that might be able to revive the Lebanese economy, such as electricity, were banned”.

Still on the issue, Sayyed Nasrallah pointed out, “Being free from the US bans and veto, we could have revived the sectors of electricity and gas in Lebanon,” adding, “Had the Lebanese people raised their voice high against the Americans, we could have been excluded from sanctions”.

To the Americans, Sayyed Nasrallah said, “If you really do care about the Lebanese people, then lift sanctions against make Lebanon and stop your threats”.

Regarding the Iranian fuel vessels, His Eminence explained, “We agreed with the Iranians to start loading a third ship with oil derivatives”, noting that Lebanon needs “more than three ships to confront the near future phase”.

On the Lebanese arena, the Secretary General highlighted the importance of forming a government as soon as possible in order to start solving the problem.

The Resistance Leader regretted that “all the bloodshed and all the pains suffered in Lebanon didn’t push the officials to make the achievement of forming a cabinet”.

He further noted that “Everything circulating about linking the formation of the government with foreign factors such as the Vienna talks is a ‘mere talk’”.

A final point on the internal Lebanese affair, Sayyed Nasrallah said, “The investigating judge’s act is rejected and the judiciary is demanded to intervene and act according to the Constitution”.

On the anniversary of the abductions of Imam Sayyed Moussa Sadr and his companions, the Hezbollah Leader said, “What happened is and aggression and injustice against the nation, and a targeting of the Resistance”.

“Sayyed Moussa Sadr sought to protect the blood of all the Lebanese people, and to prevent sedition and destroying Lebanon,” Sayyed Nasrallah clarified.

Accordingly, His Eminence asserted, “We will continue in the path of Sayyed Moussa Sadr and will achieve his goals; his name will strongly remain present in all our practices”.

Sayyed Nasrallah concluded his speech by hoping “to remain in the position where we can move from one victory to another and to overcome the economic war imposed on our people”.

Consequently, the SG reiterated, “If it weren’t for the American veto, we would have been able to revive the electricity and gas sectors in Lebanon”.     

بين لبنان وسورية وإيران وأفغانستان: حكاية المحروقات والكهرباء

الثلاثاء 24 آب 2021

 ناصر قنديل

لم يقع على لبنان زلزال ولا نشبت فيه حرب، وهو في أزمات تصل حدّ الانهيار الشامل، تنفي الإدارة الأميركية مسؤوليتها عن الحصار الذي فجر أزمات نظام الفساد والمحاصصة، وينفي جماعة السفارة الأميركية أيّ دور للأميركيين من جهة ولنظام الفساد والمحاصصة من جهة أخرى، فيروّجون لنظرية أن السبب تتحمّله المقاومة التي تستخدم وزنها في لبنان لتأمين مقومات الحياة لسورية، فسعر الدولار يرتفع في السوق لأنّ حزب الله يشتري الدولارات ويؤمّنها لسورية، والمحروقات تنفد من الأسواق لأن حزب الله يقوم بتهريبها الى سورية، وبالرغم من أنّ هؤلاء يتنمّرون على وسائل التواصل الإجتماعي على مقاتلي المقاومة لأنهم يقبضون روابتهم بالدولار، ما يعني انّ حزب الله يضخ دولارات في السوق اللبنانية، لا يرفّ لهؤلاء جفن بالزعم انّ حزب الله يسحب الدولارات من هذه السوق، والتناقض صارخ بين الأمرين، لكن هؤلاء تراجعوا مؤخرا عن حكاية الدولار وسعره، لكنهم متمسكون بنظرية المحروقات وتكرارها وراءهم الكثير من المؤسسات الإعلامية والشخصيات السياسية ورهط جديد يسمّى بالمحللين السياسيين.

بعض هؤلاء لم يتردّد بالتساؤل من موقع التنمّر أيضاً، على إعلان إيران عن استئناف تصديرها للبنزين والغاز المسيل الى أفغانستان ليقول، إنّ إيران تدعم جهة أصولية متطرفة، متجاهلاً بصلافة وجلافة ووقاحة، أصل الخبر، وهو أنّ لدى إيران فائضاً من المشتقات النفطية يجعل مسار السفن الى لبنان واقعياً بخلاف الأكاذيب التي قام هؤلاء بنشرها عن أنّ إيران تعاني شحاً في المحروقات ولا تملك فائضاً للتصدير، وهي بالمناسبة تبيع الكهرباء لأفغانستان وتركيا وباكستان، وهو شكل من بيع منتج يتمّ توليده بواسطة المحروقات، والشق الثاني من الخبر هو أنّ إيران تستأنف، أيّ أنها كانت تصدّر المشتقات النفطية في ظلّ حكومة أشرف غني وفي ظل حكم اميركي مباشر لأفغانستان، دون ان تلحق بحكومة غني أي عقوبات يهددون هم لبنان بالمخاطرة بالتعرّض لها اذا وصلته السفن من ايران محملة بالمشتقات، والشق الثالث من الخبر هو أن وكالة «رويترز» العالمية قدرت الكمية التي صدّرتها إيران لأفغانستان بـ 500 مليون ليتر من البنزين خلال سنة تمتدّ بين شهري أيار للعامين 2020 و2021، تعادل ربع الاستهلاك السنوي لأفغانستان، وما يعادل أيضا ربع الإستهلاك اللبناني المقدّر بملياري ليتر سنوياً، لكن هؤلاء المتنمّرون تجاهلوا وتغاضوا عن كلّ ما هو جوهري واهتمّوا بما يظنونه فرصة للتنمّر، وهو يفضح تفاهتهم من جهة، لكنه يفضح بلاهتهم من جهة أخرى، لأنّ إيران تعرف ما تفعل مع طالبان كما كانت تعرف ما كانت تفعل مع حكومة أشرف غني، لأنّ الأمر يتصل بالحالتين من زاويتها بحاجات حيوية للشعب الأفغاني، كما تعرف ما تفعل مع لبنان لو طلبت منه الحكومة دعماً في قطاع المحروقات او طلب حزب الله أو طلب أيّ حزب لبناني لأنّ المطلوب يمثل حاجة حيوية للشعب اللبناني.

يعرف الخبراء في مكافحة التهريب، أنّ بين لبنان وسورية طريق واحد لوقف التهريب هو اعتماد لبنان لدعم محصور بحاملي بطاقات، كما هو الحال في سورية، وتسعير السوق المفتوح بسعر موحد في البلدين يقطع دابر التهريب، وعدم سلوك هذا الخيار كان مقصوداً من صنّاع آلية الدعم الفوضوي في لبنان، لاستنفاد مخزون الدولارات وتحويلها لأصحاب النفوذ شركاء كارتل النفط لتسريع السقوط الشامل من جهة وتأمين السيطرة على أموال طائلة من جهة موازية، وبعيداً عن هذا النقاش تعالوا الى الأرقام، تستهلك سورية في ظلّ أزماتها المتعددة وصعوباتها الناتجة عن سرقة مواردها النفطية الواقعة تحت الإحتلال الأميركي، قرابة 150 مليون ليتر من البنزين شهرياً توزع من خلال البطاقات على السيارات، فيما يشكل كلّ ما يستورده لبنان شهرياً 120 مليون ليتر يباع منها حسب تقارير الشركات في لبنان قرابة 100 مليون ليتر ويقدّرون التهريب والسوق السوداء بحجم 20 مليون ليتر، وهي كمية تعادل 15% فقط من حجم ما هو متداول في السوق السورية، لكنها تهرّب لتباع الى سورية لحساب الفئة التي تستهدفها عملية البيع في السوق المفتوح في سورية بسعر يعادل العشرين دولاراً لصفيحة البنزين من قبل الحكومة، فيأتي التهريب المموّل على سعر يعادل ربع القمية الحقيقية للكلفة ليبيعها بقرابة العشرة دولارات للصفيحة، ويحقق ربحاً خيالياً لأصحابه ويسحب الدولارات من السوق السورية الى لبنان، طبعاً يعرف المتنمّرون كلّ ذلك، لكنهم يكذبون أملاً بتشويش عقول اللبنانيين، كما فعلوا في قضية النترات وفعلت تلفزيوناتهم تحت شعار الإعلام التحقيقي، للإيحاء بأنّ دولة مثل سورية وقوة ضخمة كحزب الله، يخزنان آلاف أطنان المتفجرات الحديثة، سيحتاجان الى تخزين أقلّ من ثلاثة آلاف طن من النترات تعادل ثلاثة آلاف كلغ من المتفجرات الحديثة التي يملكان منها آلاف الأطنان، وابقائها لسبع سنوات، بينما تنتج سورية عبر أحد معاملها خلال ثلاثة أيام أكثر من هذه الكمية التي بقيت مخزنة سنوات، لكن معادلة غوبلز لا تزال تغري البعض تحت شعار اكذب اكذب فلا بدّ ان يصدقك الآخرون!

فضيحة الفضائح هي في الكهرباء، وايّ مقاربة لها تكفي لسقوط منطق هؤلاء بالضربة القاضية، فحتى صدور قانون قيصر بقي لبنان يشتري الكهرباء من سورية، ايّ ما يعنيه الخبر هو أنّ لبنان كان عاجزاً عن إنتاج حاجته من الكهرباء بينما كانت سورية تنتج فائضاً عن حاجتها، وجاء قانون قيصر فتوقف لبنان عن شراء الكهرباء السورية وتوقفت سورية أيضاً عن إنتاج فائض، ودخل البلدان كلّ في نوع مختلف من الأزمة، وإنتاج الكهرباء مرآة لسوق المحروقات، فالإنتاج يتمّ بالغاز والفيول، فكم ينتج لبنان اليوم وكم تنتج سورية، وكيف يقنن لبنان وكيف تقنن سورية، أليس هذا هو التعبير الدقيق عن واقع سوق المحروقات، وهنا مشكلة «الكذابين» انهم لا يستطيعون ممارسة مواهبهم وهوايتهم في الكذب، كي يقولوا انّ الفيول والغاز يتمّ تهريبهما من لبنان الى سورية، فليفسّروا للناس كيف انّ إنتاج كهرباء لبنان انخفض الى قرابة 800 ميغاوات، وانخفض التقنين الى أقلّ من أربع ساعات يومياً، بينما لم ينزل إنتاج سورية عن 2400 ميغاوات، ولم ينخفض التقنين عن 10 ساعات يومياً في المدن ولا يقلّ عنه إلا في مناطق محدودة حيث اصيبت الشبكات ومحطات التحويل بتخريب الجماعات الإرهابية.

ما مرّ على سورية من حروب وما تعانيه بفعل الحصار والعقوبات، يكفيان لتسقط فيها كلّ مقومات الحياة، ولكن لأنّ في سورية دولة، ولأنّ اللبنانيين أقاموا سلطة ولم يبنوا دولة، يسوء حال اللبنانيين دون حرب ودون زلزال، عن حال السوريين، لكن رغم هذا الإنهيار بقي بين من يسمّون ببعض صناع الرأي والسياسة من اللبنانيين من لا يجد أمامه إلا الكذب للتهرّب من مسؤوليته ومسؤولية مرجعيته الدولية والإقليمية في صناعة الانهيار، وفوق ذلك يملك وقاحة رمي المسؤولية زوراً وبهتاناً على سورية والمقاومة.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

المغامرة الجديدة لضرب المقاومة في لبنان

الخميس 19 آب 2021

ابراهيم الأمين

المغامرة الجديدة لضرب المقاومة في  لبنان
واشنطن تهدّد المسؤولين والشركات والمؤسسات بالعقوبات إن سهّلوا دخول المشتقات النفطية الإيرانية إلى لبنان (أ ف ب )

لم يكن يوم السفيرة الأميركية في بيروت دوروثي شيا عادياً نهار الرابع من آب الماضي. لكنها في ساعات الليل، غالبت نفسها وحاولت التخفيف عن فريقها بالقول: «كان من الجيد أننا لم نرسل تقديرات بناء على ما قاله لنا المنظّمون، وإلا لكنا وقعنا في فضيحة»!

الفضيحة، بحسب شيا، كانت عنوان اجتماع دعت إليه السفيرة ممثلي نحو 16 جمعية «مدنية» أنفق الأميركيون عليها أموالاً طائلة، وساندوها بحملة إعلامية ضخمة نظّمتها تلفزيونات طحنون بن زايد («أل بي سي» و«أم تي في» و«الجديد») ومواقع إلكترونية وعشرات الناشطين على صفحات التواصل الاجتماعي.

وكان ممثلو هذه الجمعيات قد أعدّوا برنامجاً لنشاط جماهيري قال بعضهم للأميركيين إنه سيحشد مليون لبناني على الأقل، ستتقدّم ثلة منهم وتقتحم مجلس النواب وتعلن السيطرة على البرلمان قبل السيطرة على السراي الحكومي. وهي فكرة أقرّ ناشطون بأنهم عملوا عليها، لكنهم اتهموا زملاء لهم بالخوف والجبن. لكن الفكرة من أساسها كانت مصدر قلق للأميركيين، باعتبار أنه عندما تسمّرت شيا وفريقها أمام الشاشات، لم يعثروا على المليون. وهذا ما دفعها في الاجتماع الذي عقدته في مكتبها في السفارة إلى وصف ممثلي «الثورة الإصلاحية الكبرى» بأنهم فاشلون، ويتحمّلون مسؤولية ما حصل، وأن أكثر ما قدروا عليه لا يتجاوز بضعة آلاف (حصل جدل لاحق حول تقديرات القوى الأمنية لحجم المشاركين في نشاط 4 آب، إذ تم التمييز بين الحشد العام، وبين الذين شاركوا في قداس البطريرك الراعي، وبين من خرجوا من الساحات فور اندلاع المواجهات، وينقل عن مسؤول جهاز أمني رفيع قوله إن المليون الذين انتظرتهم شيا لم يحضر منهم سوى عشرة آلاف على أكثر تقدير).

المهم، بالنسبة إلى السفيرة الأميركية، هو برنامج العمل للمرحلة المقبلة. وهي قرّرت مصارحة الحاضرين بأنه ستكون هناك من الآن وصاعداً رقابة على ما يقومون به. وكرّرت لهم أن ثقة بلادها أكبر بأهمية إنفاقها على الجيش اللبناني وكيفية التعامل مع قوى الأمن الداخلي، وأن واشنطن لا تزال تراهن على المجتمع المدني ووسائل الإعلام الخاضعة لبرنامج التعاون – التمويل، لكن صار من الضروري الانتقال إلى جدول أعمال أكثر وضوحاً: من الآن وصاعداً، مهمتكم محصورة في بند واحد، وهو تحميل حزب الله مسؤولية كل خراب يحصل في البلاد، وأن الحل هو باستسلام حزب الله. والضغط يجب أن يكون على كل من يتعامل معه.

وثمة كلام خطير قالته شيا أمام الحاضرين عن التحقيقات في جريمة مرفأ بيروت. وربما من الضروري أن يوضح المحقق العدلي ما إذا كان صحيحاً أنه يعقد اجتماعات مع سفراء عرب وغربيين وممثلين عنهم، وفي مقدمهم السفيرة الأميركية نفسها.

لكن شيا لم تتوقف عند هذا الحد. المراجعون لإدارتها في واشنطن مباشرة، سمعوا كلاماً عن ضرورة تشكيل الحكومة. لكن مهمة شيا ترتبط بمواجهة حزب الله. وهي مضطرة الآن لمواجهة التحدي الأبرز المتعلق بقرار حزب الله إدخال نفط إيراني إلى لبنان للمساعدة في مواجهة أزمة المشتقات النفطية. وهي، لذلك، قصدت نهاية الأسبوع الماضي الرئيسين ميشال عون ونجيب ميقاتي وقائد الجيش العماد جوزيف عون. وبعدما تلت معزوفة حماية لبنان وأمنه واستقراره وضرورة تشكيل حكومة مستقلين، عادت لتقول بأن هناك أهمية كبرى لضبط الحدود. وحتى لا يفهم المستمعون أنها تشكو من تهريب محروقات من لبنان إلى سوريا، أوضحت أن إدارتها «لن تكون مسرورة من أي مخالفة للقوانين الدولية أو قرارات العقوبات، وأن من يقدم على مخالفة من هذا النوع سيكون عرضة للعقوبات المباشرة».

طبعاً لم يكن ما قصدته شيا يحتاج إلى شرح لأن الكل يعرف، من الرئاسات القائمة أو المستقيلة أو المكلفة مروراً بالوزراء والنواب والمصارف وصولاً إلى الشركات العاملة في حقل النفط ومشتقاته، أن الولايات المتحدة قررت خوض معركة منع وصول أي دعم نفطي إيراني إلى لبنان، سواء عبر البحر أو البرّ أو أي وسيلة أخرى.

كل هذه المقدمة الخبرية الطويلة هدفها الإشارة بوضوح، لا يشبه كل كلام سابق، إلى الدور المباشر الذي تقوده الولايات المتحدة وسفيرتها في لبنان، بمساعدة سفراء بريطانيا وفرنسا وألمانيا والسعودية والإمارات العربية المتحدة، وتعاون غير خفي من سفراء دول عربية وأوروبية أخرى. وكل هؤلاء يعملون وفق نظرية واحدة مفادها أن هزيمة حزب الله تحتاج الآن إلى أمرين: فض الحلفاء عنه مهما كانت الكلفة، وخلق التوترات الناجمة عن أزمات معيشية أينما كان ومهما كانت الكلفة.

أنّبت السفيرة الأميركية ممثليها في الثورة على فشل خطة 4 آب وكرّرت طلبها التركيز على خطر حزب الله


قبل 15 سنة. قرر الأميركيون بمساعدة الرئيس الفرنسي الراحل – من دون محاكمة – جاك شيراك (الذي كان يتلو فعل الندامة على غلطته بمعارضة حرب العراق وعدم انخراطه في حرب مباشرة ضد سوريا والمقاومة في لبنان) الشروع في خطة إنهاك لبنان لدفعه، وسوريا، إلى التماهي مع التغييرات الكبيرة التي تلت أكبر عدوان أميركي على العراق. وتظهر وثائق ويكيليكس (النسخة السورية) أنه بدأت في ذلك الحين مشاريع العمل على المعارضة السورية ضد حكم الرئيس بشار الأسد. ولم يكن في لبنان عنوان سوى جمع أركان النظام نفسه، وتخييرهم بين البقاء كما هم لكن تحت المظلة الأميركية – الفرنسية – السعودية، وإما التعرض لضغوطات كبيرة. لم تكن مفاجأة كبرى للفرنسيين والأميركيين عدم موافقة ميشال عون على المقترح. كان الأخير يجد لبنان أمام فرصة استعادة تسوية داخلية كبيرة تتيح بناء حكم مختلف. لذلك قرر الحلف الجديد عزله ومعاقبته. وخرج وليد جنبلاط وسعد الحريري، ومعهما حتى البطريرك الراحل نصرالله صفير، بفكرة أنه يمكن تحييد حزب الله. لكنهم سارعوا إلى تلبية الطلب الأميركي بالضغط عليه، وهو ما دفع برنامج العمل على التحقيق في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري إلى الحدّ الأقصى مباشرة: تجييش الشارع ضد حلفاء المقاومة وسوريا، اعتقال الضباط الأربعة وترويع كل من يشكك في نزاهة التحقيق الدولي، الشروع في تغييرات كبيرة على مستوى إدارات الدولة، والسعي إلى الفوز بغالبية نيابية تتيح تنفيذ الانقلاب الكبير. ومع تراجع فرص نجاح المشروع، عاد الجميع وقبل النصيحة الإسرائيلية بالتصويب حصراً على حزب الله. فجأة، خرجت الأوراق التي تقول إن حزب الله، لا سوريا، مسؤول عن قتل الحريري. وبوشر الضغط السياسي عبر وسائل كثيرة قامت على فكرة عزل المقاومة، وصولاً إلى ما اعتُبر في حينه تمهيداً مناسباً لشن العدو «العملية العسكرية الساحقة» التي توفر القضاء على قوة المقاومة العسكرية… وهو ما جعل بعض العرصات – ليس هناك من تعبير لطيف أكثر – يتحدثون عن زنزانات جاهزة لاستقبال حسن نصرالله ورفاقه. ومع الصدمة التي أذهلت العالم كله بفشل الحرب الإسرائيلية، قرر الأميركيون رفع مستوى الضغط الداخلي، وتولى ثلاثي الحريري – جنبلاط – مسيحيي 14 آذار الانتقال إلى خطة الهجوم الداخلي، مع مستوى أعلى من التصعيد، حتى وصلنا إلى ما وصلنا إليه في 7 أيار. ذلك اليوم الذي سبقه إقناع الحريري بأنه يملك جيشاً قادراً على طرد حزب الله من بيروت الكبرى، وأن هناك جيشاً رديفاً ومدداً ينتظره في عاليه والشوف وطريقي البقاع وبيروت قادر على محاصرة المقاومة، وفي اللحظة المناسبة يمكن للجيش اللبناني أن يكون جاهزاً لإدارة استسلام حزب الله… لكنه فيلم أجهزت عليه المقاومة خلال ساعات قليلة. ولم تفشله فحسب، بل أدارت المعركة في حينه بطريقة تمنع إعادة البلاد إلى زمن خطوط التماس والتجمعات المسلحة والمناطق ذات الصفاء الطائفي والمذهبي.

فشل الأميركيون حينها في تدفيع المقاومة في لبنان ثمن انتصارها على إسرائيل بين تجربة العام 2000 والعام 2006. لكن تبدل الخطط العالمية في اتجاه قطع صلة الوصل مع سوريا، جعل العالم في مواجهة جديدة مع حزب الله، وصار لزاماً تدفيعه ثمن الدور الاستراتيجي الذي لعبه في منع إسقاط حكم الرئيس بشار الأسد، وضرب البنية الاستراتيجية للجهات التكفيرية في العراق. وفوق ذلك، مدّ يد العون – على تواضعها – لليمنيين الذين يواجهون إرثاً استعمارياً عمره أكثر من مئة عام. وفوق كل ذلك، ها هو حزب الله، يلعب دوراً في إعادة لمّ شمل قوى المقاومة في فلسطين ولبنان وسوريا والعراق واليمن، ويلعب دوراً محورياً حتى في المواجهة الأخيرة التي شهدتها فلسطين التي خاضت أكبر المعارك وأكثرها أهمية في «سيف القدس».

اليوم، لا يجد الأميركيون، ومعهم فرنسا وبريطانيا وألمانيا (غريبة الجرأة الألمانية في تولي أدوار قذرة في لبنان، وكأنهم لم يتعلموا من دروس الماضي في مواجهة حركات التحرر العربية، أو لا يعون حجم الثمن الذي سيضطرون لدفعه جراء التزامهم تعاليم الولايات المتحدة وإسرائيل). يجتمع كل هؤلاء، بالتعاون مع السعودية (بكل الحقد الذي يسيطر على عقل قادتها) والإمارات العربية (بكل التوتر الذي يسود قادتها جراء الهزائم المتتالية في أكثر من ساحة)، ويقررون استخدام حيلهم اللبنانية، القديمة منها (أحزاب وزعامات إقطاعية ومرجعيات دينية ومؤسسات أكاديمية)، والجديدة (جمعيات للنشاط المدني من نوع غب الطلب، وأفراد يطمحون لتولي أدوار خاصة وربما يفكرون الآن في كيفية مغادرة لبنان والمنطقة قبل رحيل القوات الأميركية لئلا يصيبهم ما أصاب أقرانهم في كابول)، والهدف وحيد: تنفيذ استراتيجية التوتر في حدودها القصوى ضد حزب الله. في السياسة والحصار الاقتصادي وفي الأمن وفي الاجتماع والتحريض الإعلامي، وفي كل ما يقود، في اعتقادهم، إلى محاصرة الحزب وعزله تمهيداً لمحاولة جديدة يفترضون أن إسرائيل ستكون قادرة على إنجازها في مواجهة المقاومة في لبنان.

مع الأسف، قد نشهد كثيراً من الأحداث التي تعكس هذا الفهم الأميركي للفوضى، من نوع مواجهات دامية في أكثر من منطقة لبنانية، أو حملات إعلامية موتورة، أو حتى إجراءات قضائية (كما يحصل في ملف المرفأ)، إضافة إلى ضغوط أكبر لمنع حصول لبنان على أي نوع من الدعم المباشر أو غير المباشر ما لم يخضع لإدارة الغرب. وغداً ستسمعون أن أي قرش يتقرر صرفه في لبنان من خلال صناديق دولية أو عربية، يجب أن يخضع لإدارة مختلفة. وسيطلب الغرب أن يكون الجيش اللبناني هو الإدارة التنفيذية، وأن يكون ممثلو الجمعيات «المدنية» هم الأدوات المشرفة على الأرض، وأن يكون هناك مراقب من قبل المؤسسات الدولية تصدر عنه الموافقة لصرف أي قرش…

حسناً، ها نحن أمام حلقة جديدة من فيلم أميركي لم يتوقف منذ مئة عام وأكثر، وعنوانه خلق الفوضى لمنع استقرار أي حكم يرفض الهيمنة الأميركية. لكن، من الجيد تذكير كل هؤلاء بأن الخصم الذي تواجهه الولايات المتحدة تعلّم الكثير من دروس الماضي. ويعرف كيف يتعامل مع أبناء جلدته، ويجيد التمييز بين المضلَّل وبين العميل المتورط. لكن، متى حانت اللحظة، فالضربات لا توجه إلا إلى المسؤول الفعلي عن كل هذا الشر…

لنصبر وننتظر!

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Sayyed Nasrallah: Iranian Oil Ship to Set Sail in a Few Hours

19-08-2020

Source: Al Mayadeen

By Al Mayadeen Net

Secretary-General of Hezbollah Sayyed Hassan Nasrallah vowed to retaliate if the ship is intercepted or attacked.

Sayyed Nasrallah: Iranian Oil Ship to Set Sail in a Few Hours
Sayyed Nasrallah: The ship has become linked to the pride of the Lebanese people

In a speech on the occasion of the tenth of Muharram, Secretary-General of Hezbollah, Sayyed Hassan Nasrallah, assured the Lebanese people that the first Iranian ship loaded with diesel is bound to set sail towards Lebanon in a few hours.

Nasrallah spoke about the rationale behind Hezbollah’s decision to request Iran’s assistance, citing the embargo imposed on Lebanon as the main reason. Nasrallah confirmed that several ships will eventually follow suit as well. 

The Secretary-General warned against any attempts to intercept the ship, which will become equated to Lebanese territory the moment it sets sail, vowing to retaliate as the matter “has become linked to the pride of the Lebanese people, and we refuse to humiliate them.”

This declaration comes in the context of the Lebanese economic crisis which was fueled by foreign meddling, leading to the scarcity of ubiquitous requirements such as petroleum, diesel, and natural gas.

The ship in question is loaded with diesel, given its paramount importance in supplying electricity to vital sectors.

Nasrallah subsequently thanked Iran for its “permanent support for Lebanon and its resistance in the fight to liberate our land and repel aggression,” reminding the world of General Qassem Soleimani’s amputated hand found in the perimeters of the Baghdad airport, which has come to symbolize the sacrifices Iran is willing to make for the sake of its friends and allies.

He pointed out Iran’s lack of interference in Lebanese politics for the past 40 years, stressing that the resistance is “not a tool that serves an agenda, nor does it act as a slave, contrary to other politicians,” affirming that the resistance is undefeatable while any attempt to lure it into internal conflict will eventually fail. 

Sayyed Nasrallah closed his remarks on Lebanon by describing the thugs who are sowing fear in the hearts of people by attacking them as “demagogues who do not represent our people,” calling for the state to do “the right thing by carrying out its responsibility,” promising to offer the party’s help. 

The US Embassy in Lebanon is Behind Incitement

Regarding the US embassy in Lebanon and its role, Sayyed Nasrallah warned that it “is leading the economic and media war against Lebanon and is behind the incitement,” he added that “this embassy is not a diplomatic representation, but rather an embassy of collusion against the Lebanese people.”

He addressed Americans by saying: “Your embassy in Beirut will fail as it failed in the past,” reminding those who rely on the Americans and their embassy in Beirut to consider the Afghanistan experience.

In the same light, he announced to those dependent on the Americans that their police dogs are more valuable to the Americans than them.

The Resistance’s Top Priority is Confronting “Israel” 

On the topic of the Israeli occupation of Palestine, Sayyed Nasrallah emphasized that the top priority for the resistance is to confront the usurping Zionist entity.

“We are looking forward to the day when the Zionist invaders will leave the land of Palestine because it is the fate of the occupation and all invaders,” he said, repeating his call to stand by the Palestinians in the West Bank, the besieged Gaza Strip, al-Quds, and the diaspora as they work to regain their land from the river to the sea.

Regarding the threats to occupied Jerusalem and the holy sites, Sayyed Nasrallah called for a regional equation to preserve these sites, emphasizing that protecting the holy sites is a task delegated to the entire resistance axis, not only confined to Palestinians. 

After US Defeat in Afghanistan, All Eyes on Iraq & Syria

Touching on the situation in Iraq and Syria, Sayyed Nasrallah linked it to the US defeat in Afghanistan, describing the Iraqi decision to push US troops out of the country as “a great achievement.” He called on the Iraqi people to be wary of American advisers given their failure in Afghanistan, considering the Popular Mobilization Forces (PMF) as the sole guarantee in the face of ISIS and Takfiris. 

Sayyed Nasrallah went on to describe the PMF as “one of the greatest manifestations and responses to the fatwa of the religious authority in Najaf.”

Regarding the pretext of the US presence in northern Syria to fight ISIS, the Secretary-General labeled it as a “flimsy argument,” emphasizing that the region’s governments are fully capable of ending ISIS without the US’ assistance. 

“American forces facilitate the persistence of ISIS and help it move from one region to another” he said, calling on the American forces to leave east of the Euphrates, considering that the real goal of their presence is to steal Syrian oil.

Sayyed Nasrallah extended his gratitude to the Iraqi factions for expressing their willingness to protect the holy sites in Palestine, stressing that the alliance of regional resistance forces alongside the Palestinian resistance will strengthen the hope for Palestine’s liberation.

Related Videos

Sayyed Nasrallah: Lebanon Facing Economic War, US Huge Defeat in Afghanistan Identical to Vietnam’s Saigon

17.08.2021 

Sayyed Nasrallah: Lebanon Facing Economic War, US Huge Defeat in Afghanistan Identical to Vietnam’s Saigon   
Video

By Staff

Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah delivered a speech in which he briefly tackled some internal Lebanese files.

Addressing mourners at the 8th night of Ashura, Sayyed Nasrallah underscored that “Some ‘senior people’ hold a press conference to attack us in Hezbollah, and they may address me personally. The best way is to ignore them. Some people work to insult us as if they don’t they won’t receive money from the Saudi and American embassies.”

“There are those monopolize fuel and gasoline on daily basis in various regions,” he added, noting that “Another reason for the crisis added to the monopoly of fuel is smuggling. There are those who took advantage of this matter and continue to smuggle fuel. The Lebanese state, the Central Bank, and many people are responsible for the problem of gasoline, diesel oil, and medicine.”

Reiterating Hezbollah’s stance from the issue, His Eminence stated: “We reject smuggling and do not approve of it. There is even religious refusal to this matter. Those who think that we approve smuggling to Syria, where we have sacrificed blood, is wrong, unjust, and suspicious.”

According to the Resistance Leader, “There are certain political leaders that are partners in covering those monopolizing fuel derivatives, and those leaders ignored monopoly and focused on the smuggling to attack Syria and its allies.”

Repeating Hezbollah’s rejection to smuggling and that it doesn’t cover anybody, he unveiled that the party is working to make diesel oil available for hospitals and municipalities.

“We contacted Syrian officials to have access to certain amounts of diesel oil to meet the needs of hospitals and bakeries, and I received calls from senior Syrian officials requesting to prevent smuggling that harms Syria’s economic plan,” he clarified.

He went on to say: “Some of those who smuggle fuel derivatives to Syria are apparently among Syria’s enemies. Controlling the borders with Syria is not Hezbollah’s responsibility but rather the state’s.”

In parallel, Sayyed Nasrallah elaborated that “What is happening in Lebanon is part of a state of economic war that aims at humiliating the Lebanese people and the Resistance.”

“The US wants Lebanon submissive and humiliated, but Lebanon is part of the front or the axis that has been dealing the US scheme blows time and again,” he confirmed, pointing out that “The war has started ahead of October 2019 with financing US embassy-affiliated civil societies. The Americans are the ones that pressed the then PM and forced him to resign. The aim of this economic war is to pressurize the Lebanese people and push them to collapse.”

Meanwhile, His Eminence assured that “Knowing that the ongoing situation is not only the result of internal problems makes our capability to be patient greater.”

However, he highlighted that “The Resistance is strong, solid and firm,” advising both “Israel” and the US not to mistaken their calculations. 

Commenting on the US withdrawal from Afghanistan, Sayyed Nasrallah said: “The Afghan situation is huge, which peoples of the region should learn its strategic dimensions.”

“[US President Joe] Biden withdrew his forces from Afghanistan because he could no longer stand it,” he mentioned, noting that “The scene in Kabul is identical to that of Vietnam’s Saigon.”

Shedding Light on some aspects of the US defeat in Afghanistan, His Eminence recalled that “Biden said he has spent more than $1 trillion, while his troops left the country failed and humiliated.”

As he viewed that “The US is still ignorant and doesn’t understand the region as it repeats its mistakes,” he reminded that “Biden wanted a civil war in Afghanistan that would take place through fighting between the Taliban and the Afghan forces.”

To all those betting on the US, Sayyed Nasrallah sent a clear message: “The Americans took with them their equipment and the police dogs, but didn’t take with them those who served as their collaborators. Biden said that it is not the Americans’ duty to fight instead of anybody; this is a message for those expecting that the US would fight on their behalf.”

Related Videos

Related Articles

البنزين والمازوت والأدوية في الطريق

 الجمعة 6 آب 2021

مع الكلام المنسوب للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في سياق التحضير لخطب مناسبة عاشوراء وما تضمّنه عن عزم على جلب المازوت والبنزين والدواء من إيران الى لبنان يعكس حقيقتين، الأولى انّ الآمال بسرعة ولادة حكومة جديدة تتراجع، بعدما ربط حزب الله بلسان السيد نصرالله إجراءات الحزب العملية باليأس من تحمّل الدولة لمسؤولياتها، وبوابة هذه المسؤوليات هي الحكومة، والثانية انّ بين جميع القوى اللبنانية التي تستثمر سياسياً في الأزمة بتعبئة طائفية بحسابات انتخابية دون ان تقدّم لا رؤية للحلول ولا أن تلتزم بخطوات عملية تخفف من وطأة الأزمات، يخرج الفصيل الرئيسي في حركات المقاومة الذي يمثله حزب الله، ليثبت انّ خيار المقاومة ليس طريقاً لمواجهة العدوان والدفاع عن الاستقلال، بل هو أيضاً الخيار الأكثر جدية في الالتفات لهموم الناس والسعي لمواجهتها.

خلال سنوات ماضية عرفت المقاومة مرحلة أولى كانت تنأى فيها خلالها عن مقاربة الملفات السياسية، ومسألة إدارة الحكم والسياسات، وترمي ثقلها لحصرية موقعها في مواجهة خطر الاحتلال والعدوان، وبقيت على هذه الحال حتى حرب تموز 2006، ولو لم تفعل ذلك لما تحقق التحرير عام 2000 ولا النصر في 2006، لكن المقاومة منذ ذلك التاريخ وهي جزء عضوي في المشهد السياسي اللبناني، خصوصا بعد خروج القوات السورية من لبنان، وقد شكلت منذ ذلك التاريخ محوراً مركزياً لتحالفات عابرة للطوائف نجحت في إجهاض المشاريع السياسية التي دبّرت لنقل لبنان بقعل الفراغ الناجم عن عودة القوات السورية الى بلادها بداية، والحرب التي استنزفت سورية لاحقاً، وبينهما المناخات الناجمة عن اغتيال الرئيس رفيق الحريري، والتي تمّ توظيفها لفرض المشروع الغربي الخليجي على لبنان، ويخطئ من يقيس الأمور بقياس السؤال هل نجحت المقاومة ببناء النظام الجديد أم لا، بينما السؤال هو هل نجحت المقاومة بصد المشروع الغربي الخليجي لبناء سلطة تابعة في لبنان أم لا؟

بنتيجة الفشل الغربي الخليجي، وصمود المقاومة وتحالفاتها، وتهيّب خصومها المحليين تلبية الطلبات الانتحارية للغرب والخليج، قرّر الغرب والخليج قلب الطاولة على رؤوس اللبنانيين جميعاً حلفاء وخصوم، أملا بالنيل من المقاومة، ومن لبنان، وشكل الحصار المالي وحرمان اللبنانيين من أبسط مقومات العيش الطريق لتأليب اللبنانيين على مقاومتهم، والمرحلة التي تستعدّ المقاومة لدخولها هي التصدي لمهمة عنوانها إحباط حرب التجويع، وفي هذه اللحظة المفصلية على الغرب والخليج الاختيار بين مواصلة الضغط وفتح الباب لتحوّلات ستقودها المقاومة نحو تغييرات هيكلية اقتصادياً، تضع الغرب والخليج خارج لبنان سياسياً، وتوفير مقومات صمود اقتصادي واجتماعي، او التراجع عن الحصار منعاً لوقوع لبنان في حضن الخيار المقاوم بدلاً من وقوعه على رأسها كما كان مدبّراً.

هذه نقطة بداية المسار الجديد لكنها ليست كلّ المسار فقضية التغيير السياسي والاقتصادي تبدأ بتحويل تحدي الحصار الى فرصة لتعديل التوزان الشعبي حول الخيارات.

مؤشرات خطيرة تطرحها أحداث خلدة

الثلاثاء 2 آب 2021

ناصر قنديل

تجتمع في أحداث خلدة مؤشرات لا يمكن للتحقيق القضائي والأمني تجاهلها، وأولى هذه المؤشرات توقيت الأحداث، فالبلد في مناخ من التوتر والاحتقانات المتعدّدة، بحيث يبدو كأنه برميل بارود ينتظر صاعق التفجير، والمرجعيات التي تقف وراء البيانات الموقعة باسم العشائر العربية في خلدة تظهر من بياناتها السابقة خلال سنوات مضت، درجة لا يستهان بها من التسييس، كما يظهر سجل علاقاتها، درجة عالية من الانخراط في علاقات داخلية وخارجية، وأظهرت في متابعتها لأحداث خلدة رغبة غير خافية بالتجييش بدلاً من التهدئة، ما يستدعي طرح السؤال حول وجود خلفية إشعال نار تتخطى مجرد مزاعم الثأر في مناخ ملتهب كالذي تعيشه البلد، ويستدعي مواكبة لاحقة لما وصف بالثأر بدعوات التهدئة، لا تنسجم مع الهجوم على موكب التشييع، بما بدا أنه محاولة لتعويض الاشتعال الذي لم يفلح ما سمي بالثأر بتحقيقه.

المؤشر الثاني هو أنّ الجماعات التي يرتبط بها التصعيد في خلدة كانت تقدم نفسها خلال سنتين كفرع لثورة 17 تشرين، يملك وكالة حصرية بقطع وفتح الطريق الرئيسي الذي يربط بيروت بالجنوب، وقد كان واضحاً أنّ هذه الجماعات وظفت قطع الطريق بما يتناسب مع شعارات الجناح الأكثر تسييساً وتطرفاً بين «فروع الثورة» ووكلائها الحصريين، وهو الجناح الذي يستثمر في شعارات الثورة لمهاجمة سلاح حزب الله، والضغط على بيئته والتنكيل بها واستفزازها أملاً باستدراجها إلى تفجير كان مطلوباً من استثمار ما عرف بـ»الثورة»، ولم يفلح بسبب تجنب حزب الله الدخول في منطق ردود الأفعال، وتحمله للتهجُّم والاستفزاز.

المؤشر الثالث هو دخول جماعات ما عرف بـ»الثورة»، خصوصاً جناحها الأشد تسييساً واتصالات بالسفارات تحت شعار المواجهة مع حزب الله على خط الاستثمار في قضية تفجير مرفأ بيروت، والسعي إلى تحويلها إلى جزء من أملاكه الحصرية، تحت شعار مواجهة الطغمة الحاكمة والفاسدين، ولكن بهدف الوصول إلى حزب الله، عبر اتهامه بتخزين النيترات في المرفأ ونقلها إلى سورية، وهو ما دأب ولا يزال رهط من محترفي التزوير على تكراره أملاً بتحويله إلى حقيقه، رغم ما يعرفه المعنيون من أنه إذا ثبت أنّ النترات كانت على صلة بتخديم الحرب في سورية فهي قامت بتخديم جماعات المعارضة التي تخشى السفارات كشف تورطها وتورط أطراف لبنانية معها في أي تحقيق جدي يتخذ هذا المنحى، ولذلك يكتفى بالاستغلال الإعلامي لهذا الاتهام والابتعاد عنه في التحقيق القضائي الغربي الداعم للتحقيق اللبناني وفي التحقيق اللبناني نفسه.

المؤشر الرابع هو دخول جماعات ما يسمى بالثورة ورموزها على خط أحداث خلدة، بلغة تبريرية لعملية الغدر التي فشلت بتفجير يستدرج حزب الله للتورط فيه، فكان الأمر المثير للاستغراب وغير المسبوق في عالم الثقافة والسياسة، هو أن تنبري شخصيات وجمعيات تحمل العناوين المدنية لتبهيت عملية القتل واعتبارها مجرد عملية ثأر مشروعة، ثم دخولها على خط كمين خلدة الذي نُصب للمشيعين، لتصويره اشتباكات بين أهالي خلدة وحزب الله كما خرجت بيانات وتصريحات الشخصيات والتجمعات، ومعها فضائيات لبنانية وعربية معروفة الدور والتمويل والشراكة في مرحلة الاستثمار قبل سنتين تحت اسم «الثورة»، من دون أن تشعر كل هذه التوليفة أو تنتبه بأنها منغمسة كما يفترض بالتحضير لشيء آخر، هو الصورة الكبرى لإحياء ذكرى الرابع من آب، والمنطقي ألا تسمح لأي حادث عرضي أو جانبي أن يطغى على هذه الصورة، إلا إذا كانت الصورة الكبرى هي هذه بالذات؟

كل شيء يقول إن قرار فتح النار بهدف القتل، مرتين متتاليتين في يومين متتاليين، على شباب وناس ينتمون لحزب الله وأنصاره، في نقطة الوصل والفصل بين بيروت والجنوب، هو قرار أكبر بكثير من مسألة ثأر، وأنّ الأمر أكبر من كاتب بيان العشائر ومن سوّقه وباركه، بصيغة التبني المتفاخر بالثأر بنية الاستفزاز مرة، وهذه ليست من عادات العشائر التي تلجأ للإدانة والتبرؤ رغم قبولها الضمني وتوسط العقلاء للاتصال والسعي للتهدئة، ثم مرة ثانية لتقديم صورة جغرافية عن الانتشار العشائري بنية التهديد، وهو استفزاز أكبر، وأن هذا الاستنفار التبريري الجريمتين، على نسق واسع إعلامي وسياسي، ليست مجرد أجزاء متفرقة تلاقت بالصدفة، بل هي أجزاء من سيناريو أكبر من أصحابه منفردين، أعد له ليكون الاحتفال الأكبر بذكرى تفجير المرفأ، وإحياء لثورة تشرين، بذات الوجهة المرسومة لاستدراج حزب الله، عبر تفجير مواجهة مسلحة يتورط بها حزب إليها وتصور سلاحه مجرد سلاح ميليشوي وتحتفل بها السفارات، فهل سيطرح التحقيق هذه الأسئلة، ويستدعي كلّ الذين يرمزون إلى هذا السيناريو؟

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Fadlallah to Al Mayadeen: What Happened in Khalde Is a Huge Turning Point… Now We Stand at a Major Crossroad فضل الله للميادين: ما حدث في خلدة تحوّل كبير.. ونحن الآن في مفترق أساسي

Fadlallah to Al Mayadeen: What Happened in Khalde Is a Huge Turning Point… Now We Stand at a Major Crossroad

August 1, 2021

Source: Al Mayadeen Net

By Al Mayadeen Net

Lebanese MP, Hassan Fadlallah, says to Al Mayadeen, “There is no sedition in Lebanon, and there is no dispute between two sects, and surely the problem is not between Hezbollah and the tribes, rather, it is between the gangs and the Lebanese State.”

Fadlallah to Al Mayadeen: Justice will prevail through the state

In an interview for Al Mayadeen, Member of the Loyalty to the Resistance Bloc in the Lebanese Parliament Hassan Fadlallah said “those who set the ambush and committed the hideous crime are armed gangs revolting against the state and the law. Such killers cannot be part of the [true] Arab tribes and their actions are criminal.”

He added, “Both the family of Martyr Ali Shibli and Hezbollah acted humanely yesterday, and we handed Shibli’s killer to the security services. We do not want the language of revenge to prevail, but rather, we want the language of law to conquer in order to punish the criminals accordingly.”

Fadlallah stressed that “Hezbollah demanded the security services and wise people to redress the matter, and Hezbollah acted with utmost national responsibility and composure.”

Fadlallah explained that “what happened today in Khalde is immense and dangerous, and it constitutes a major turning point, which is evident in these gangs’ actions who stationed themselves on the rooftops and opened fire at mourning civilians, at women and children, at civilians who were in the funeral procession of Ali Shibli, who was treacherously murdered.”

النائب في البرلمان اللبناني حسن فضل الله لـ #الميادين: كنا دائماً نطالب الأجهزة الأمنية والعقلاء أن يتداركوا الأمر، وما حصل اليوم كبير جداً.#لبنان #علي_شبلي #الجيش_اللبناني pic.twitter.com/3asvmG9xll— قناة الميادين (@AlMayadeenNews) August 1, 2021

He continued, “We have a basic demand, which is to dismantle these gangs and put an end to the endless suffering on the Beirut-South highway, and we call on all security forces to assume their responsibilities,” noting that “our people are demanding us to secure the Beirut-South highway because the security forces took no actions. Moreover, a lot of people are demanding a solution that ends the problem of the diorderly gangs occupying the coastal road.”

The Lebanese MP stressed that “whoever embraces these murderers adopts the logic of crime and gangs,” stressing that the killers “do not belong to [true] Arab tribes, and they came to this region to practice murder and criminality.”

Fadlallah stressed that “there is no sedition in Lebanon, and there is no dispute between two sects or two confessions, and surely the problem is not between Hezbollah and the tribes, rather, it is between these gangs and the Lebanese State.”

He continued, “The primary demand is imposing the law on these people,” stressing that “the killers committed their crime, thinking that they are above accountability, so if this demand is not met, we will act accordingly.”

حول الأحداث الأخيرة التي حصلت في #خلدة، النائب حسن فضل الله سيتحدث لـ #الميادين عن التطورات والمستجدات بعد قليل.#لبنان #علي_شبلي #الجيش_اللبناني pic.twitter.com/d0KNzE6cKq— قناة الميادين (@AlMayadeenNews) August 1, 2021

Fadlallah said, “We are now at a major crossroad. The armed gangs that control the coast must be dismanteled. What is required is serving justice for the aggrieved martyrs, and the security forces are well aware of the identity of the killers.”

He added, “We are patient and enduring only to make sure that there is no sedition in Lebanon, and averting sedition happens by handing over the killers.”

فضل الله لـ #الميادين: المطلوب إحقاق العدالة.. نحن نصبر ونتحمل.. ودرء الفتنة بتسليم القتلة.#لبنان #علي_شبلي #الجيش_اللبناني pic.twitter.com/QYpsJI2r94— قناة الميادين (@AlMayadeenNews) August 1, 2021

Fadlallah addressed the Resistance supporters, “You are facing all this because you are changing equations in the region, and your Resistance is strong and acts internally with utmost responsibility.”

He stressed that “the Resistance has a lot of capabilities, but they are meant for the protection of Lebanon, and it is the state’s duty to dismantle this gang, not ours.”

He stressed that “the real national stance demands standing up for the oppressed, but unfortunately some do not feel this pain. Justice for the martyrs will be served, and we will do so through the state institutions.”

He confirmed that “there are foreign parties lurking and trying to prey on Lebanon, and this is evident in the Israeli statements.”

On Sunday, reinforcements from the Lebanese Commando Regiment arrived at Khalde, south of the Lebanese capital, Beirut, after the funeral procession of Ali Shibli was targeted. According to the statement of the Lebanese army, “gunmen opened fire at the procession, which led to confrontations that resulted in a number of deaths, while others were wounded, including one soldier.”

Al Mayadeen correspondent reported, “What happened today in Khalde cannot be placed within the framework of family revenge, because the events that took place were premeditated and well-prepared, and things could have developed and gone out of control had there been any reaction from the targeted side,” noting that “Hezbollah supporters have exercised utmost self-restraint, which enabled the Lebanese army to take control of the situation.”

Commenting on the shooting incident, Hezbollah issued a statement in which it said that “during the funeral of the martyr Ali Shibli to his final resting place in the southern town of Kounine, and upon the arrival of the funeral procession at the family’s home in Khalde, mourners fell into a premeditated ambush and came under the heavy gunfire of armed men in the area, which led to the martyrdom of two mourners and a number of injuries.” 

The statement added that “Hezbollah’s leadership is following the issue closely and with great concern and high accuracy. The leadership calls on the army and security forces to take decisive actions to restore security and to spare no effort in arresting the criminal killers, in preparation for their trial.”

It is reported that Ali Shibli passed away on Saturday, after he was shot while attending a wedding in Jiyeh near Khalde, south of Beirut.


فضل الله للميادين: ما حدث في خلدة تحوّل كبير.. ونحن الآن في مفترق أساسي

This image has an empty alt attribute; its file name is d3ce9a35-6d2d-4b09-9e00-16287cb7264d.jpg
فضل الله للميادين: لا بد من أن نأخذ حق الشهداء، وسنأخذه من خلال الدولة

المصدر: الميادين نت

الكاتب: الميادين نت

النائب في البرلمان اللبناني حسن فضل الله يقول للميادين إنه “لا توجد فتنة في لبنان، ولا خلاف بين مذهبين أو طائفتين، ولا نريد أن نقول إن المشكلة مع العشائر، بل بين عصابة والدولة اللبنانية”.

قال النائب في البرلمان اللبناني، عن كتلة “الوفاء للمقاومة”، حسن فضل الله للميادين إن “من قام بالكمين والجريمة الموصوفة في خلدة جنوبي بيروت عصابات مسلحة متمردة على الدولة والقانون، وهؤلاء القتلة لا ينتمون إلى العشائر، وتصرّفوا بطريقة إجرامية”.

وأضاف فضل الله أن “أهل المغدور علي شبلي وحزب الله تصرفوا بطريقة إنسانية أمس، وسلمنا قاتل شبلي إلى الأجهزة الأمنية، ولا نريد للغة الثأر أن تكون هي السائدة، بل لغة القانون للاقتصاص من المجرم. ومن لديه هذه الثقافة وهذا البعد الإنساني يتصرف بهذه الطريقة”.

وأكد فضل الله أن “حزب الله طالب الأجهزة الأمنية والعقلاء بأن يتداركوا الأمر”، مشدداً على أنه “تصرف وفق أعلى درجات المسؤولية الوطنية وضَبط الأمور”.

وأوضح فضل الله أن “ما حدث اليوم في خلدة كبير وخطير جداً، وهو تحوّل كبير، فحواه أن تتمركز هذه العصابات على أسطح البنايات، وتطلق النار على مشيعين مدنيين، وعلى نساء وأطفال، وعلى أناس كانوا ينقلون جثمان علي شبلي المقتول غدراً”. 

النائب في البرلمان اللبناني حسن فضل الله لـ #الميادين: كنا دائماً نطالب الأجهزة الأمنية والعقلاء أن يتداركوا الأمر، وما حصل اليوم كبير جداً.#لبنان #علي_شبلي #الجيش_اللبناني pic.twitter.com/3asvmG9xll— قناة الميادين (@AlMayadeenNews) August 1, 2021

وتابع “لدينا مطلب أساسي يتمثّل بتفكيك هذه العصابات، ووقف هذا المسلسل الدائم الذي نراه على طريق بيروت – الجنوب، وأن تقوم جميع القوات الأمنية بمسؤوليتها”، مشيراً إلى أن “هناك بيئة تطالبنا بتأمين طريق بيروت – الجنوب، لأن القوى الأمنية لم تتحرك. وهناك فئة من الناس كبيرة تطالب بحل مشكلة العصابات المتمردة التي تحتل الطريق الساحلي”.

وشدّد النائب اللبناني على أن “من يتبنى هؤلاء القتلة يتبنى منطق الجريمة والعصابات”، مؤكداً أن القتلة “ليسوا من عشائر عربية، وهم جاءوا  إلى هذه المنطقة ليمارسوا القتل والإجرام”.

وأكد فضل الله أنه “لا توجد فتنة في لبنان، ولا خلاف بين مذهبين أو طائفتين، ولا نريد أن نقول إن المشكلة بين حزب الله والعشائر، بل بين عصابة والدولة اللبنانية”.

وأشار فضل الله إلى أن “المطلب الأول هو أن يتم تطبيق القانون على هؤلاء”، معتبراً أن “القتلة قاموا بجريمتهم نتيجة اعتقادهم أنهم فوق المحاسبة”، ومؤكداً أنه “إذا لم يُلَبَّ هذا المطلب فسنبني على الشيء مقتضاه”.

حسن فضل الله لـ #الميادين: إذا لم يتم تطبيق القانون على العصابات المتمردة فسنبني على الشيء مقتضاه.#لبنان #علي_شبلي #الجيش_اللبناني pic.twitter.com/GvIZz8QtQo— قناة الميادين (@AlMayadeenNews) August 1, 2021

وقال “نحن الآن في مفترق أساسي، ولا بدّ من تفكيك العصابات المسلّحة التي تسيطر على الساحل. والمطلوب إحقاق العدالة للشهداء المظلومين، والقوى الأمنية تعرف القتلة”.

وأضاف “نحن نصبر ونتحمل حتى لا تصبح هناك فتنة في لبنان. ودرء الفتنة يتم عبر تسليم القتلة”.

فضل الله لـ #الميادين: المطلوب إحقاق العدالة.. نحن نصبر ونتحمل.. ودرء الفتنة بتسليم القتلة.#لبنان #علي_شبلي #الجيش_اللبناني pic.twitter.com/QYpsJI2r94— قناة الميادين (@AlMayadeenNews) August 1, 2021

وتوجَّه فضل الله عبر الميادين إلى جمهور المقاومة، بالقول “تتعرضون لما تتعرضون له لأنكم تغيّرون معادلات في المنطقة، ومقاومتكم قوية ونتصرف في الداخل وفق أعلى مستويات المسؤولية”. وأكد أن “للمقاومة إمكانات وقدرات، لكنها لحماية لبنان، ونريد للدولة أن تفكّك هذه العصابة، لا نحن”. 

وشدّد فضل الله على أن “الموقف الوطني يكون بالانتصار للمظلومين اليوم، وللأسف هناك من لا يشعر بهذا الألم، ولا بدّ من أن نأخذ حق الشهداء اليوم، وسنأخذه من خلال الدولة”.

وقال فضل الله إن “هناك جهات خارجية تتربّص بلبنان”، داعياً إلى قراءة “التصريحات الإسرائيلية”.

ووصلت، يوم الأحد، تعزيزات للجيش اللبناني من فوج المغاوير إلى منطقة خلدة جنوبيّ العاصمة اللبنانية بيروت، في إثر تعرض موكب تشييع المواطن علي شبلي في المنطقة لإطلاق النار، الأمر الذي أدّى إلى وقوع اشتباكات، أسفرت عن سقوط ضحايا، وجرح عدد من المواطنين وأحد العسكريين”، وفق بيان للجيش اللبناني.

وقالت مراسلة الميادين إن “ما حدث اليوم في خلدة لا يمكن وضعه في إطار الثأر العائلي، لأن ما جرى تم التحضير له على نحو منظَّم، وكان يمكن أن يتطور وتفلت زمام الأمور لو حدثت أيّ ردة فعل مقابلة”، مشيرةً إلى أن “أنصار حزب الله مارسوا ضبط النفس، الأمر الذي مهّد الطريق أمام سيطرة الجيش اللبناني على الوضع”.

وتعقيباً على حادثة إطلاق النار، أصدر حزب الله بياناً  قال فيه إنه “في أثناء تشييع الشهيد المظلوم علي شبلي إلى مثواه الأخير في بلدة كونين الجنوبية، وعند وصول موكب الجنازة إلى منزل العائلة في منطقة خلدة، تعرّض المشيّعون لكمين مدبّر ولإطلاق نار كثيف من جانب المسلَّحين في المنطقة، الأمر الذي أدّى إلى استشهاد اثنين من المشيِّعين وسقوط عدد من الجرحى”. 

وأضاف البيان أن “قيادة حزب الله تتابع الموضوع باهتمام كبير ودقة عالية، وتطالب الجيش والقوى الأمنية بالتدخل الحاسم لفرض الأمن والعمل السريع على إيقاف القَتَلة المجرمين واعتقالهم، تمهيداً لتقديمهم إلى المحاكمة”.

يُذكَر أن علي شبلي فارق الحياة السبت، في إثر تعرّضه لإطلاق نار خلال وجوده في حفل زفاف في منطقة الجية قرب خلدة جنوبي بيروت.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

مجتمع مدني؟

30 تموز 2021

تقول التجربتان العراقية والفلسطينية حيث يبلغ تعداد المنتسبين الى جمعيات تحمل اسم المجتمع المدني عشرات الآلاف، والبعض يقول مئات الآلاف، أنه يكفي أن تملك سجلاً لجمعية مع سبعة أشخاص حتى يتم إدراجك على لوائح المستفيدين من منح الهيئات الدولية والسفارات الأجنبية، وتكليفك بمهام تحت عنوان حقوق الإنسان والبيئة وقضايا الديمقراطية وفي بعض الحالات التمويه باسم جمعيات للتشجيع على تمكين المرأة وسكان الريف وحماية الغابات وربما الإرضاع من الثدي والحدّ من النسل، لكن في نهاية المطاف عليك الاستجابة للمشاركة في الدعوات التي تطلقها الجمعيات الشبيهة من أجل “أن يصير المجتمع مدنياً”.

الاسم يثير التساؤل علمياً، فكيف يكون سبعة اشخاص هم مجتمع، وليسوا مجرد جمعية، ومن الذي ابتكر إضافة مجتمع، والمفردة ترمز لما هو إنساني ونبيل في صفة التمثيل كأن يصير للأحزاب تسمية الوطن، كي يتعادل الوزن على الأقل، ثم مدني، كأن هناك مجتمع عسكري يقابله مجتمع مدني، أو مجتمع ديني يقابله مجتمع آخر يفترض أن يكون اسمه لا ديني وليس مدنياً، لأن الديني ليس ضد المدنية من زاوية المعنى المطلق للمفردات.

في لبنان ولدت خلال عشر سنوات ماضية، منذ نشوب الأزمة في سورية وتحوّلها الى حرب آلاف الجمعيات، التي بدأ أغلبها تحت عنوان الإهتمام بشؤون النازحين وتنظيمهم بذريعة مساعدتهم، لأن المطلوب كان جعل النزوح وسيلة للتجنيد لمن صعب تجنيده في سورية للمشاركة بالحرب ضد الدولة السورية، وسرعان ما بدأت تسند لهذه الجمعيات مهام داخلية، ومع تفجير المرفأ تحولت ببيانات رسمية الى بديل للدولة معتمد لتلقي المساعدات لكن دون مساءلة عن وجهة إنفاق الأموال والمساعدات العينية.

مع بدء العام الانتخابي تحدّدت مهمة الجمعيات بحشد الأصوات لمرشحين سيتم اختيارهم بإشراف السفارات، وخصوصاً الرباعي الأميركي الفرنسي الألماني البريطاني، والمال العربي ينفق بإشراف هذه السفارات على الحملات الانتخابية التي يفترض ان تخدم لوائح موحّدة تشرف على تسمية المشاركين فيها من السفارات.

لهذه الغاية تمّ تكليف المسؤولة السابقة في التنظيم العسكري للقوات اللبنانية لإدارة المجتمع المدني تعاونها موظفة حقوقية لدى السفارة الأميركية ووفقاً لقاعدة 6 و6 مكرر واحدة من السيدتين مسلمة والثانية مسيحية، وشركات الإحصاءات تعمل بعقود من السفارات للترويج للفكرة لحين تبلور اللوائح.

سيُصاب المشروع بالنتيجة ذاتها التي أصابته في العراق، لكن هناك قرر الأميركيون الإيعاز لمن يلزم بطلب تأجيل الانتخابات، والمجاهرة برفض المشاركة وإعلان الانسحاب من الترشيح، فهل يفعلون ذلك في لبنان؟

التعليق السياسي

Wakim to Al Mayadeen: Russia Prevented US from Dragging Lebanon Into Civil War

July 27, 2021

Source: Al Mayadeen

The President of the People’s Movement Najah Wakim accuses the US of encouraging rampant corruption and sponsoring its symbols in Lebanon.

Visual search query image

On Monday, the President of the People’s Movement Najah Wakim accused the US of “preventing reaching a firm conclusion on the investigation into the Beirut port explosion.”

In an interview for Al Mayadeen, Wakim stated that “The decision to blast Beirut port was American, and the executor might be Israel.” 

Wakim asked, “Who has an interest in disrupting transit, one of Lebanon’s most important resources?”

“Washington opens new lines of communication between Israel and certain Arab countries, yet it prevents Lebanon from opening its borders with Syria,” Wakim added.

In the same context, Wakim denounced the US for “encouraging rampant corruption and sponsoring its symbols in Lebanon,” adding that, “US instructions led Lebanon to bankruptcy.”

“The economic policies, which have been implemented in Lebanon since 1992, are American and were executed by Washington’s tools,” he added.

Wakim stated that “The Russian delegation that visited Lebanon was covered by the Russian state and the visit was not only limited to the economic aspect.”

“Lebanon is not on Washington’s map of the Middle East,” Wakim explained, “while there is a Russian-Chinese interest in Lebanon’s being.” 

“There is an interest for Russia not to fragment Lebanon,” he added.

Wakim also considered that the US was dragging Lebanon into civil war last year, stressing that “Russia prevented it from happening.”

Simultaneously, he noted that “Washington’s plan in Syria was to overthrow the state,” and, “What the US failed to apply in Syria, it tried to apply in Lebanon.” 

Wakim went on to say that “Maronite Patriarch Bechara Boutros al-Rahi is at the forefront of the confederalism project.”

On the designation of Najib Mikati, the President of the People’s Movement asked, “Who is the foreign party who gave guarantees to Mikati? What exactly are these guarantees?”

“There is no possibility for a solution in Lebanon in the presence of this political class,” Wakim added.

“Most likely, there will be no government in Lebanon,” he stressed.

“The local media propaganda pointed at the resistance conforms to the Israeli mindset,” Wakim concluded.

ماذا بعد التشكيلة الوزاريّة الحريريّة الكيديّة… والاعتذار؟

*أستاذ جامعي – خبير استراتيجي
 العميد د. أمين محمد حطيط _

عندما رشّح سعد الحريري نفسه لرئاسة لحكومة بعد أن دفع عبر حلفائه حكومة حسان دياب للاستقالة وأفشل مصطفى أديب في مهمة تشكيل حكومة وفقاً للمبادرة الفرنسية، ظنّ الحريري أنّ الظرف مؤاتٍ له ولحلفائه في الداخل ومناسب لمن يعمل بإمرتهم في الخارج، مؤات لصياغة وضع يستفرد به مع حلفائه بحكم لبنان بواسطة «مجلس إدارة» يُقصي به الأكثرية النيابية عن الحكم عبر مصطلح اختصاصيّين ويرمّم عبره العلاقة مع السعودية ويستعيد موقعه وموقع أبيه في تلك المملكة الغاضبة عليه اليوم.

لكن حسابات الحريري اصطدمت بالواقع المركّب داخلياً وخارجياً، ففي الداخل واجه الحريري صلابة من رئيس الجمهورية الذي لم يؤخذ بالضغط والتهويل ولم يرعبه الحصار الاقتصادي الأميركي الضاغط، ولم يفتّ من عضده ما قام به البعض لإحداث انقلاب داخلي أو تحميله مسؤولية عرقلة تشكيل الحكومة وتسليم الأمر والحكم لسعد الحريري ومَن معه في الداخل ومَن يديره من الخارج.

لقد تمسّك رئيس الجمهورية بنصوص الدستور وأحكامه الناظمة لتشكيل الحكومة والتي تعطيه حق المشاركة الفاعلة في تشكيل الحكومة خلافاً لما أراده الانقلابيّون من عمل مغاير لروح النص الدستوريّ وحرفه، وأفشل سعيهم إلى جعل توقيع رئيس الجمهورية لمرسوم تعيين الوزراء وتشكيل الحكومة عملاً آلياً إلزامياً لا موقع لإرادة الرئيس فيه قبولاً أو رفضاً.

أما خارجياً فقد وجد الحريري أنّ رهانه على متغيّر ما في الموقف السعودي منه، هو رهان خاطئ وتأكد له بشكل قاطع أنّ الصورة التي عاشها يوم اعتقاله قبل 4 سنوات على ولي العهد السعودي لا تزال هي هي لا بل اشتدّت قسوة عليه. تأكد له ذلك بعد سلسلة من الوساطات الخارجية العربية والدولية فشلت كلها في حمل السعودية على مراجعة مواقفها من سعد الحريري الذي بات مطروداً من «نعيم مملكة الخير» ولم تفلح الوساطات الإماراتية أو المصرية أو الفرنسية أو الأميركية في ثني السعودية عن موقفها السلبي الحادّ منه والذي أبلغته للوسطاء والمتضمّن القول إنّ سعد الحريري شخص سعودي الجنسية أساء لوطنه مالياً وسياسياً وعليه أن يؤدي الحساب قبل أي تقييم آخر للعلاقة به، وبالتالي عرف جميع الوسطاء أنّ باب السعودية مقفل بوجه سعد إلى إشعار آخر إنْ لم يكن إغلاقاً أبدياً.

هذه الخيبة وفشل الرهانات دفعت سعد الحريري الذي كلف بتشكيل الحكومة بعد أن «فاز بأصوات تكاد لا تتعدّى نصف أعضاء مجلس النواب وليس فيهم إلا أقلية مسيحية جعلت البعض يطعن بما يسمّونه «الميثاقية» في التكليف لكون الكتلتين المسيحيتين الأساسيتين استنكفتا عن تسميته، هذه الخيبة حوّلت الحريري من سياسي مكلف بمهمة عاجلة تتضمّن تشكيل حكومة إنقاذ لبنان إلى «سائح سياسي» يهدر الوقت وهو يستمرّ باحثاً عن طرق ينقذ بها نفسه حاضراً ومستقبلاً، وبدل أن تشكل الحكومة في أيام قليلة وتنصرف إلى العمل أهدر الحريري ما يقرب من الأشهر التسعة سائحاً جوالاً في الخارج وزائراً ظرفياً للبنان بحيث أنه أمضى معظم المدة في بلاد الوساطات والاغتراب بعيداً عن لبنان وهمومه، مهلة قفز فيها الدولار الأميركي من 6500 يوم تكليف الحريري إلى 20000 ألف ليرة اليوم. وترسّخ أكثر الانهيار المالي والانهيار الاقتصادي وتهدّد الأمن والسلم الوطني، أما الحريري فقد كان باحثاً في سياحته السياسيّة عن رضا السعودية، ومرتاحاً إلى دعم حلفائه في الداخل الذين لهم حساباتهم الشخصية في الموضوع حسابات منعت الحريري عن الاعتذار.

لقد استفاد الحريري من خلوّ الدستور من نص على مهلة قصوى للتشكيل يسقط بعده التكليف، واستفاد من وضعه داخل طائفته باعتباره «الأقوى تمثيلاً فيها» بحيث لا يجرؤ أحد على قبول المهمة إنْ لم يرضَ الحريري بذلك، كما استفاد من خشية أطراف داخلية من فتنة سنية شيعية إذا أزيح الحريري من غير رضاه عن مقعد رئاسة لحكومة أو تشكيلها، كما استثمر في علاقات تربطه ببعض الخارج الذي يرى مصلحة في وجود الحريري رئيساً للحكومة، استفاد من كلّ ذلك واتخذ من التكليف والتشكيل رهينة بيده يبتز بها حتى يحقق مصالح له ولحلفائه على حساب المصلحة الوطنية ومصالح الشعب.

ومن جهة أخرى تكامل تصرف الحريري مع خطة بومبيو الموضوعة ضدّ لبنان، لا بل شكل في تصرفه ذاك الوجه الآخر للحصار الأميركي الذي ارتكز إلى فساد الطبقة السياسية اللبنانية وتسبّب معه بالانهيار الاقتصادي والمالي بعد الفراغ السياسي، وبعد 9 أشهر من المماطلة والتسويف واثر تنازلات كثيرة قام بها الطرف الآخر من أجل الإنقاذ، قدّم الحريري تشكيلة حكوميّة انقلب فيها على ما كان اتفق عليه خلال الوساطات السابقة ووضع رئيس الجمهورية بين حلين سيّئين أو سيّء وأشدّ سوءاً، حيث إنّ الموافقة على تشكيلة الحريري كما وردت من غير نقاش وتفاهم أو اتفاق مع الرئيس يعني تخلي الرئيس عن الصلاحية وإطاحة بالدستور وإنشاء أعراف جديدة غير دستورية في الموضوع، ثم من يضمن ألا يستقيل الحريري بعد تعيينه وأن يمتنع بعد ذلك عن تصريف الأعمال كما هي عادته ويستمرّ الفراغ السياسي الذي أسّس له الحريري قبل سنتين؟ أما رفض التشكيلة صيانة للصلاحيات وتطبيقاً للدستور والتسبّب باعتذار الحريري سيعني استمرار الفراغ مع احتمال تسارع الانهيار المتعدد الأشكال.

في المحصلة لم يكن سهلاً على رئيس الجمهورية اتخاذ القرار بالقبول مع هذه الهواجس، كما لم يكن سهلاً عليه رفض التشكيلة مع ما يعني دفع الحريري إلى الاعتذار، كما يشتهي الحريري نفسه لأنه يخرجه «بطلاً طائفياً» على أبواب الانتخابات النيابية. والحريري الذي أيقن أنّ السعودية لن تفتح بابها له يعرف أنّ الحكم بالنسبة إليه مستحيل مع غياب الرضا السعودي، وأنّ مهلة الأشهر الطويلة التي استهلكها لم يكن يعالج فيها العقبات الداخلية بل جلها كان من أجل معالجة الغضب السعودي.

وعليه نرى أنّ ما فعله الحريري من تقديم التشكيلة الوزارية إلى رئيس الجمهورية وبالشكل الذي حصل وما تبعها من مواقف وتصريحات أطلقها مع إعطائه الرئيس مهلة 24 ساعة للإجابة، إنما هو فعل كيديّ يشكل فخاً للرئاسة وكميناً للبنان كان يتوخى منه الحريري صنع بيئة الاعتذار ليخرج بطلاً، لأنه يعلم جازماً أن ليس ميشال عون قائد الجيش السابق ورئيس الجمهورية الحاضر وصاحب المواقف الصلبة، ليس ميشال عون من يُفرَض عليه شيء بالأمر الواقع وتطاح بصلاحياته الدستورية، لذلك كان ينتظر الحريري الرفض وكان يحضر للاعتذار المؤكد الذي تأخر سبعة أشهر.

والآن وقد حصل الاعتذار ووضع لبنان أمام خيارات صعبة تتراوح بين الطموح بالحلّ وبين الرعب من الانفجار، فإنّ السؤال كيف نتلمّس طريق الحلّ؟

اعتقد أنّ الحلّ السريع بعد كلّ ما حصل لن يكون إلا عن طريق إيجاد صيغة دستوريّة ما لتفعيل الحكومة الحالية، وفقاً لقاعدة «الضرورات تبيح المحظورات»، وتوكل إلى هذه الحكومة رعاية الشأن الاقتصادي لمنع الجوع، ومتابعة الوضع الأمني لمنع الانفجار، إجراء انتخابات نيابية قبل موعدها بأشهر عدة مع مبادرة رئيس الجمهورية بالموازاة مع ذلك لإطلاق حوار وطني يكون بمثابة مؤتمر تأسيسي لتحديد مستقبل لبنان. هذا إذا نظرنا إلى الأمور بجدّية وعقلانية… وإلا فلننتظر انفجاراً لا يصمد بعده إلا من هيّأ لنفسه ما يحميه ويمنع الأخطار العظمى من النيل منه.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Lebanese PM-Designate Steps Down, Gives Up On Cabinet Formation his Supporters Block Highways in Several Cities, Throw Stones at Lebanese Army Units

16/07/2021

Lebanese PM-Designate Steps Down, Gives Up On Cabinet Formation   

By Staff, Agencies

Lebanon’s Prime Minister-designate Saad al-Hariri says he has abandoned his efforts to form a new government, citing differences with the country’s president.

Hariri announced on Thursday that he was unable to reach an agreement with President Michel Aoun on the formation of a new cabinet, and stepped down nine months after he was assigned to the task.

Hariri’s resignation came following a brief meeting with Aoun at Baabda Palace.

He said Aoun had requested fundamental changes to a cabinet line-up he had presented to him, and that the Lebanese president had told Hariri that they would not be able to reach an agreement.

“I met with the president, and we had consultation on the issue of the government,” Hariri told reporters shortly after meeting with Aoun, adding, “There were amendments requested by the president, which I considered substantial in the line-up.”

“It is clear that the position of Aoun has not changed… and that we will not be able to agree,” Hariri said.

Lebanon’s prime minister-designate added that he had offered to spend more time trying to form a cabinet, but he had also been told by the president that, “We will not be able to agree.”

The statement said Hariri had proposed that Aoun take one more day to accept the suggested proposal, but the president had responded, “What is the use of one additional day if the door to discussions was closed.”

The Lebanese president was said to be considering a date for parliamentary consultations as soon as possible after Hariri’s decision to give up on cabinet formation.

Hariri is the second candidate to have failed at forming a government in less than one year amid political bickering between Lebanon’s leaders and the economic crisis gripping the country.

Hariri was designated to form the new government in October, after the resignation of Prime Minister Hassan Diab in the aftermath of the deadly August 4 Beirut port explosion.

Since then, Lebanese political groups have failed to resolve their differences and form a government.

The World Bank has called Lebanon’s crisis one of the worst depressions of modern history, ranking it among the world’s three worst since the mid-1800s in terms of its effect on living standards.

The country’s currency has lost more than 90% of its value since fall 2019 and more than half of the population has been rendered jobless as businesses have shut down.

According to the World Bank, the gross domestic product [GDP] of the country of six million people nosedived by about 40 percent to $33 billion last year, from $55 billion in 2018.

The double blow of the COVID-19 pandemic and the Beirut port explosion has made the difficult situation even worse in the country.

The European Union, led by France – the former colonizer of Lebanon – is also seeking to ramp up pressure on the Lebanese authorities in an attempt to force the formation of a Western-friendly government.

Hariri Supporters Block Highways in Several Cities, Throw Stones at Lebanese Army Units

manar-07301680016263704267

July 15, 2021

Since the former premier Saad Hariri announced quitting the mission of forming the new Lebanese government earlier on Thursday, his supporter started blocking main highways and throwing stones at the Army units in several cities.

In this context, Hariri supporters blocked Cola highway in Beirut as well as other roads in Bekaa and the North, throwing stones at the Lebanese Army units.

Hariri announced his resignation after a meeting with President Michel Aoun who rejected the proposed cabinet line-up of the the PM-designate for several reasons.

Source: Al-Manar English Website

Related Video

Al Mayadeen Sources: Ambassadors’ Actions Prelude Lebanese State Failure Announcement

11 Jul 2021

Source: Al Mayadeen net

In light of the continuation of the stifling political and economic crisis that Lebanon is experiencing, sources express their fear to Al-Mayadeen Net about the dangerous slide that Lebanon is heading towards.

The foreign ministers of the US, France and KSA discuss the Lebanese crisis during the G20 summit
The foreign ministers of the US, France, and Saudi Arabia discuss the Lebanese crisis during the G20 summit

Lebanese political sources have expressed to Al-Mayadeen net their fear of the dangerous path Lebanon is heading towards, in light of the existing difficulty in forming a government, and the difficulty of producing local facilitations that secure the minimum level of political, economic, security, and social stability, to deal with the challenges and risks facing this country. 

The sources saw the escalating international movement, and the US-French-Saudi meetings devoted to the Lebanese situation, which took place on the sidelines of the G-20 summit, as a “preparation for a stronger and more dangerous rerun of the 2005 scene, following the assassination of former PM Rafik Hariri, which was followed by the coup against Syria and the expulsion of its forces from Lebanon, seizing power and besieging the resistance, in preparation for its isolation, and the consequences of this path on an internal level, as well as the July Israeli aggression in 2006.”

The same sources considered that “the same scene is being rehearsed, but with different tools, circumstances, and personalities, and with more insidious and influential titles, including tightening the financial and economic noose, pushing the country to collapse, ensuring the explosion of local contradictions, all while giving sensitive files, such as the explosion of the Beirut port on August 4, 2020, corruption and responsibility for the collapse, sectarian dimensions which would, in turn, dismantle the state and strengthen the disuniting logic of the cantons,” as the sources put it.

According to the sources, the American-French-Saudi movement “suggests a readiness to deal with the upcoming expected economic and social collapse in light of the political crisis, disintegration, and division, and the economic crisis and its effects on citizens and their choices, to invest in it, direct it towards opponents and hold them responsible for the collapse ahead of the parliamentary elections. The elections are expected to take place next year, which will allow them, according to their outlooks, to recover Lebanon from Hezbollah and its allies,” as they put it.

They added, “this expression is an initial title for the project of the new guardianship over Lebanon, and its inclusion in the maps of international-regional influence that are being redrawn on the shores of the Mediterranean, from Libya to Syria, where Western military bases are linked to sources of oil and wealth, while the people of the country quarrel among themselves,” according to the sources. 

What reaffirms the solemnity of this movement, according to the same sources, is “the international claim that it is impossible to form a government, despite the aforementioned trio’s ability to help in this matter, and talking about this political deadlock being a strictly internal issue is pure deception.” 

They went on to say that “whoever knows the Lebanese scenery is aware of the extent of overlap between internal and external factors, and anyone who is aware of the Lebanese economic formula knows that it is in the grip of the outside,” going even further in describing it as “a literal reflection of the external will, despite the responsibility of the Lebanese corrupt politicians for decades of poor governance and management and looting of public money.”

The sources considered that “neglecting to talk about consensus between the Lebanese and pushing them towards understandings that would reconfigure power dynamics, deal with challenges and alleviate the crisis, confirming that the (American-French-Saudi) trio does not want to help the Lebanese to overcome internal obstacles, but rather wants to invest politically in convolutions, as it thinks and works to manage them for its own benefits, rather than working to solve them.”

The sources wondered: “Otherwise, what does it mean to talk about the apparatuses of “humanitarian, health and educational aid for the Lebanese people?” Doesn’t this talk confirm the transition of these foreign forces towards the option of crisis management through further involvement in local affairs, under the humanitarian, nutritional, and health headings? Isn’t this an acknowledgment of the imminent collapse of institutions and the announcement of the state’s failure? 

In this context, the same sources consider that the recommendation issued by the Defense and National Security Council of the French Parliament is a “prelude to a sort of guardianship and external military intervention under humanitarian headings, regardless of its feasibility, and the possibilities of its success in achieving the desired goals, given the local balance of power.”

The sources added, “With the approaching PM-designate Saad Hariri’s resignation, the insane rise in the dollar exchange rate against the Lebanese pound, and the electricity and fuel crisis, there are those who are preparing for Lebanon to move to a new level of crisis and danger entitled: (A broken, divided and helpless country), and it is suffering from severe economic crises, social chaos, and more intervention and regional international involvement in the crisis.”

The sources confirmed to Al-Mayadeen Net that “the form reflects the content, as it has never occurred in the history of diplomatic relations that an ambassador assigned to one country traveled to another country to discuss issues related to the country in which they serve!” -referring to the travel of the American and French ambassadors in Lebanon to Saudi Arabia-, considering that “this is an indirect announcement of the fall of institutions, the state, presidencies and ministries, and a declaration of the country’s entry into the orbits of internationalization by establishing (consuls) as a reference point for the state.” 

The sources concluded by saying: “Never have these people met and discussed Lebanese affairs without storms and crises lurking behind their meeting.” 

Syria is Lebanon’s lung … and its oxygen سورية رئة لبنان… وأوكسجينه

**English Machine translation Please scroll down for the Arabic original version **

Syria is Lebanon’s lung … and its oxygen

Nasser Kandil

– Two sides of the same truth are revealed by the moment of Lebanese need and the Syrian response, imposed by the necessities of an open confrontation with the Corona epidemic, in extremely harsh conditions for the two countries. The first aspect is the superiority of what God had created over that which mankind could make. As the late President Hafez al-Assad used to say about the relationship between Syria and Lebanon, “What God combined cannot separate the human beings,” and what Napoleon described as the tyranny of geography, and common destiny in accordance with the ties of history, geography as formulated in the Lebanese constitution – Taif Accord, on the distinctive relationship between Lebanon and Syria. The second aspect is the spiritual view of Syria’s Assad towards Lebanon, though a lot of its politicians to attack and insult Syria, and though Syria is besieged and suffering more than Lebanon should not in a moment of hardship, and distress hold Lebanon accountable for the guilt of these people. Assad do not hesitate to meet the of Lebanon’s needs, shared the oxygen as bread with the Lebanese brother, without distinguishing who will receive this oxygen between supporters and opponents of Syria.

Lebanon is in the geography between the sea that is closed due to weather conditions, and occupied Palestine is a usurping enemy, and the brother Syria that evades most of Lebanon’s political ally and opponent of Syria, each with calculations and proportions,

– Yesterday, Lebanon faced a very dangerous black moment, with the Minister of Health reporting to the oxygen supply companies that it was impossible to cover the hospital’s needs from local production after the ship carrying imported oxygen could not arrive due to weather conditions that will last for days that cannot be expected. What would he do and hundreds of patients are living on oxygen, the time is narrowing, and the disaster is approaching, Lebanon is in the middle of a long-term conflict, in the geography between the closed sea due, and occupied Palestine and Syria, the brother of Lebanon, is politically divided between the ally and the opponent of Syria, and both have its calculations, pushing towards evading the responsibility of opening the channels of cooperation with Syria , once under the pretext of not angering the Americans, and once under the pretext of not angering Saudi Arabia, and times of fear of punishment, fear of media blackmail, or exposure to the tongues of haters or wage earners, and the Health Minister knew that the Syrian blame is too high on Lebanese officials. He knows that Syria is in more severe conditions than Lebanon, and is besieged and surgically injured, and may not be able to lend a helping hand, or it may hesitate to do so as a result of a sense of grievance and the assumption of intent, a kind of opportunism, but there is no choice, so the Minister knocked on the door. Within a few hours, the answer was met. The doors of Damascus are open to you, and President Bashar Al-Assad is directing to secure all possible surplus oxygen for Lebanon.

– The immediate answer in Syria is yes, when any request from a brother, especially Lebanon, Lebanon, in Syria’s view, is the resistance that defeated the occupation and defended the Arabs. Syria and its president have acted according to a value ladder that leads Syrian positions. And for those who do not know, they must learn to know that that there is no NO in such cases, even if it is the reason for it is the lack of capacity. It is a difficult decision for Syria, this has happened repeatedly with Lebanon, and it happened with others. On the day Jordan needed water and wheat, Syria did not hesitate to extend a helping hand without favor, without requesting in return, and without distinguishing between allies and opponents, which is difficult for many to understand, especially in Lebanon, whose officials praise Saudi Arabia morning and evening, seeks to appease it, under the pretext of its anger at Lebanese positions that do not satisfy it, and punishes all of Lebanon under its pretext, so President Michel Aoun, though he is a friend of Syria, and a Hezbollah ally choses to visited KSA, has not visited Syria and has not yet responded to an Iranian invitation to visit, and despite the “Saudi phobia” that the Lebanese live in, Saudi Arabia prevents its tourists who spend their luxury money from visiting Lebanon in the hope of its fall, hoping that some of its stones will fall at the head of the resistance.

– The thorn tree, no matter how hard it is, cannot give a reward to the needy, and the thorn trees of the shadows do not carry the needy from him.

In the past we used to talk about the Lebanese-Syrian relationship, so we metaphorically say that Syria is the lung of Lebanon, with the intention of referring to it being its economic and natural depth, and this fact that does not change, Syria, is Lebanon’s lungs and oxygen, what God has gathered can’t be divided by human beings.

Related Videos

سورية رئة لبنان… وأوكسجينه

ناصر قنديل

وجهان لحقيقة واحدة تظهرهما لحظة الاستعانة اللبنانية والتلبية السورية، التي فرضتها ضرورات المواجهة المفتوحة مع وباء كورونا، في ظروف شديدة القسوة على البلدين. الوجه الأول هو، تفوّق ما خلقه الله على ما يصنعه بنو البشر، كما كان يقول الرئيس الراحل حافظ الأسد عن علاقة سورية ولبنان، «ما جمعه الله لا يفرقه بنو البشر»، وما كان يصفه نابوليون باستبداد الجغرافيا، وما يصفه الدستور اللبناني وفقاً لما تمّت صياغته في اتفاق الطائف، بالعلاقة المميّزة بين لبنان وسورية وفقاً لروابط التاريخ والجغرافيا والمصير المشترك، والوجه الثاني هو الروحية التي تنظر من خلالها سورية نحو لبنان، وعلى رأس سورية رئيسها الدكتور بشار الأسد. فلبنان الذي يخرج الكثير من سياسييه للتطاول على سورية لا يجوز أن يحاسب شعبه في لحظة ضيق بجريرة هؤلاء، ولو كانت سورية محاصرة وتعاني ضيقاً أكثر من لبنان، وهو يتردد في تلبية حاجاتها في لحظات الضيق، فإنها تقتسم الأوكسجين كما الخبز مع الشقيق اللبناني، من دون تمييز في هوية مَن سيتلقى هذا الأوكسجين بين مؤيد ومعارض لسورية.

واجه لبنان بالأمس لحظة سوداء شديدة الخطورة، مع تبلّغ وزير الصحة من شركات توريد الأوكسجين، استحالة تغطية حاجات المستشفيات من الإنتاج المحلي بعدما تعذر وصول الباخرة التي تحمل الأوكسجين المستورد، فماذا عساه يفعل ومئات المرضى يعتاشون على الأوكسجين، والمهلة تضيق، والكارثة تقترب، فوضع الحسابات الصغيرة والمريضة جانباً، لبنان في الجغرافيا بين البحر المغلق بسبب أحوال جوية ستستمر لأيام لا يمكن انتظارها، وفلسطين المحتلة حيث عدو غاصب، وسورية الشقيق الذي يتهرّب أغلب لبنان السياسي الحليف والخصم لسورية، كل بحسابات وبنسب، من تحمّل مسؤولية فتح قنوات التعاون معها، مرّة بذريعة عدم إغضاب الأميركي، ومرة بذريعة عدم استغضاب السعودية، ومرات خشية العقوبات، وخشية الابتزاز الإعلاميّ، أو التعرّض لألسنة الحاقدين أو المأجورين أو المستأجرين، وكان يعلم الوزير أن العتب السوري كبير على المسؤولين اللبنانيين، ولو كان عتباً صامتاً على الحلفاء، وتجاهلاً لسواهم، ويعلم الوزير أن سورية في ظروف أشد قسوة من ظروف لبنان، وهي محاصرة ومصابة بالجراحات، وقد لا تكون قادرة على مد يد العون، أو قد تتردّد بفعل ذلك نتيجة الشعور بالمظلوميّة وافتراض القصد نوعاً من الانتهازيّة، لكن لا خيار، فغامر الوزير على الضفتين ودق الباب. وخلال ساعات قليلة لقي الجواب، أبواب دمشق مفتوحة لكم وتوجيه الرئيس بشار الأسد تأمين كل الفائض الممكن من الأوكسجين للبنان.

ليس في المشهد أي فرص ليكون الموقف محكوماً بالحسابات المتصلة بما يفكّر به المرضى النفسيّون الذين يتعاطون السياسة بعقدهم وأحقادهم، فقد تصرّفت سورية ورئيسها وفق سلم قيم يقود مواقف سورية بصورة تلقائية وعفوية نابعة من اليقين، لا تحتاج لفحص وحسابات ودراسة. فالجواب الفوريّ في سورية هو نعم، عند ورود أي طلب من شقيق، وخصوصاً لبنان، فلبنان بنظر سورية هو المقاومة التي هزمت الاحتلال وأعزّت العرب ونصرت سورية، ولمن لا يعرف، يجب أن يتعلّم أن يعرف، أن اللا في مثل هذه الحالات، حتى لو كان سببها عدم توفر القدرة، هي قرار صعب على سورية، وهو الذي يحتاج الى دراسات وفحص وتدقيق، فلربما أظهر ذلك فرصاً جديدة لنعم مخبأة، تفادياً لقول لا، وقد حدث هذا مراراً مع لبنان، وحدث مع غير لبنان، فيوم احتاج الأردن وهو يخاصم سورية للماء وللقمح، لم تتردّد سورية في مد يد العون من دون منة، ومن دون طلب مقابل، ومن دون تمييز من يحبها عمن يكيد لها. فهي سورية التي يصعب على الكثيرين فهم أن تفكر بهذه الطريقة، خصوصاً بين اللبنانيين، فلبنان الذي يكيل مسؤولوه صبح ومساء المديح للسعودية سعياً لاسترضائها، بذريعة غضبها من مواقف لبنانية لا ترضيها، وتعاقب لبنان كله بذريعتها، فيخصّها بأول زيارة لرئيسه نحو الخارج، وهو صديق سورية ولم يزرها بعد كرئيس، وهو شريك حزب الله في تفاهم تاريخيّ ولم يلبِّ بعد دعوة إيرانيّة للزيارة، ورغم «السعودية فوبيا» التي يعيشها اللبنانيون، تمنع السعودية سياحها الذين ينفقون مال ترفهم، من زيارة لبنان أملاً بسقوطه عسى تسقط بعض حجارته على رأس المقاومة. لبنان هذا يصعب عليه تصديق أن سورية المحاصرة والجريحة والمظلومة والمعتدى على سمعتها، لا تبخل بأوكسجينها الأبيض الذي خبّأته ليومها الكوروني الأسود عندما يقصدها لبنان، ولا تنتظر ثمناً ولا تعويضاً، لكنها الحقيقة بلا تدخل، وفي لحظة ترسم الأقدار فرصة لمفاجأة تظهر لتصيب الجميع بالذهول، خصوصاً السفيرة التي استعرضت أمام الكاميرات توزيعها للكمامات على بعض السيارات العابرة قرب سفارتها ورواد سفاراتها الذين أصابتهم الهيستيريا من المشهد.

شجرة الشوك مهما أجهدت نفسها لا تستطيع أن تمنح فيئاً لمحتاج، والشجر الوارف الظلال لا يحمِّل المحتاج منّة ظلاله.

كنّا في الماضي نتحدث عن العلاقة اللبنانية السورية فنقول مجازاً إن سورية رئة لبنان، بقصد الإشارة لكونها عمقه الاقتصادي والطبيعي، وهذه الحقيقة التي لا تتغير، فإذ بالأقدار الصعبة تريد لنا أن نرى سورية رئة لبنان وأوكسجينه للتنفس فعلاً، عسانا نفهم أن ما جمعه الله لا يفرّقه بنو البشر.

فيديوات ذات صلة

مقالات ذات صلة

Who was behind the assassination of Luqman and what were the objectives of the campaign to fabricate indictment against Hezbollah? من يقف وراء جريمة اغتيال لقمان وما أهداف حملة تلفيق الاتهام لحزب الله؟

**English Machine translation Please scroll down for the Arabic original version **

Who was behind the assassination of Luqman and what were the objectives of the campaign to fabricate indictment against Hezbollah?

Hassan Hardan

The assassination of activist Luqman Salim, which provoked many reactions, was noted that immediately after the crime, forces and groups of so-called civil society and elite figures launched a systematic campaign accusing Hizbullah of being behind the assassination, so that this accusation did not wait for any investigation from the security and judicial authorities, and issued a prejudgment, in the name of political prejudgment, which accused Hezbollah, Syria, forces and national figures, of being behind the assassination of President Rafik, minutes after the assassination

What does that demonstrate, and why immediately accuse Hezbollah, and choose this particular time?

What is required in the face of this suspicious accusation of its objectives?

First, the haste, as soon as the news of the assassination is announced, to indict Hezbollah, which makes any neutral observer draw major question marks and wonders about whether the crime was carried out by suspicious parties, because these parties realise and know in advance that the finger of blame will be directed at Hezbollah. Based on the fact that Luqman was assassinated in an area where Hezbollah enjoys great popular influence, and that Luqman is known for his fierce opposition to Hezbollah and its resistance against the occupation, which achieves these parties the goal that they seek, to undermine its role of the resisting patriot, and claim that it has transformed, according to her claim, from a party resisting the Zionist enemy, to an authority of “suppression, domination, exclusion and terror” of all those who criticise him, oppose his opinion and stand against his policy …

Secondly, the timing of the assassination seems to have been chosen in an attempt to extricate the “Injiz” forces and groups from their predicament, which have become in it, against the backdrop of the failure of their movements on the one hand, and enable them to make a breakthrough in the resistance environment by providing an atmosphere of sympathy with them that enables them to gain the support of the youth. Under the headings of rejecting the policy of “suppressing and terrorising the opponents”, after these forces and groups reached a dead end and failed to implement the American plan to bring about a political coup against power and exclude Hezbollah and its allies from it ..This failure has been evident recently through the inability of these forces and groups in their recent moves to revive popular protests by exploiting the worsening social and living suffering caused by the explosion of the economic and financial crisis, exacerbated and accelerated by the U.S. financial and economic blockade…

Thirdly, the position of suspects behind the crime is linked to the American-Zionist plot, but it is due to the efforts of these parties to achieve two things that clearly appeared behind the campaign against Hezbollah, and as long as the aim of this plan is:

The first is sedition and incitement against the resistance, which is part of the U.S. coup plan, and the poisonous campaign that followed the crime and aimed at resistance, in an open attempt to invest blood, points to the re-movement of the NGOs groups, funded by the United States and the West, as former U.S. official David Hill acknowledged in his testimony to Congress earlier last year.

The second is to try to penetrate the popular environment of the resistance, and to win supporters alongside the groups mentioned under the heading of accusing Hizbullah of exercising hegemony and suppressing freedom of opinion and expression. The popularity of these groups has been strengthened in preparation for the upcoming parliamentary elections with the aim of transforming the balance of parliamentary power in favor of the pro-American political team…

From the above, it can be emphasised that:

1. Anyone who hastened to accuse Hizbullah of being behind the assassination, directly or indirectly, is deliberately or unintentionally contributing to the American plan, which is behind the sanctions against pro-resistance figures,  the imposition of a financial and economic blockade on Lebanon and the increased suffering of the Lebanese with the aim of pitting them against Hezbollah and its resistance.

It is not a secret that Washington is seeking, through the groups loyal to it, and some American-funded media, to hold Hezbollah responsible for this suffering, to exclude it and its allies from sharing power, and to impose the formation of a pro-American government, to implement the goals of the United States in terms of isolating and disarming the resistance, protecting Lebanon and its wealth from Zionist aggression, and returning Lebanon to a time of “Lebanon strength is in its weakness”, subject to American control and hegemony … and realising the ambitions of the enemy’s entity in Lebanon’s wealth by imposing a demarcation of the sea and land borders with occupied Palestine that meets Zionist ambitions …

2. The history of Hizbullah and its national and Islamic resistance confirms that it cannot in any way be behind the assassination, or facilitate its occurrence, because it is contrary to its policy of giving priority to the eradication of sedition and cutting off the road to American Zionist projects and plans to ignite it, and in this context, Hezbollah has followed the policy of tolerance of agents after liberation. In this context, Hezbollah pursued a policy of tolerance with IOF agents after the liberation in 2000, despite the atrocities and crimes they committed during the period of the Zionist occupation of the south, Hezbollah prevented retaliation against agents, in order to protect national unity in the liberated areas, and cut off the path to sedition that the enemy sought to disturb And aborting the strategic and historical victory achieved by the resistance by defeating the Zionist occupation army .. And Hezbollah persisted, unrivaled, in the face of the fierce attacks and the fabricated accusations it was subjected to, and the attacks targeting its supporters, following the assassination of Prime Minister Rafik Hariri, in order to prevent sectarian strife. …

In 2000, despite the atrocities and crimes committed during occupation by the IOF and the so called “free southern army of the south, and the prevention of retaliation against them, in order to protect national unity in the liberated areas, and And cut off the path to the strife that the enemy sought in order to abort the strategic and historical victory achieved by the resistance by defeating the Zionist occupation army. .. Likewise, Hizbullah persisted, with unparalleled patience, in the face of the fierce attacks and fabricated accusations it was subjected to, and the attacks targeting its supporters, following a crime The assassination of Prime Minister Rafic Hariri, in order to prevent sectarian strife …

So would those who pursue such a policy to prevent sedition, and are keen on national unity and civil peace, could stand behind a crime that is well known to serve the enemies of the resistance, waiting to exploit any incident, small or large, to undermine the image and reputation of the noble resistance, which defeated the Zionist and terrorist enemies, raised the head of Lebanon aloft, protected security and stability, and enabled the state and its apparatus to regain its authority over the liberated areas …

3. The patriotic duty requires everyone who is keen to confront sedition and not fall into the trap of American incitement against the resisting Hezbollah .. to confront this plot, by linking the condemnation of the assassination of Lokman Salim, and the request of the security and judicial authorities to conduct the required investigations to uncover the circumstances of the crime and to know the perpetrators and the parties who Stand behind them … At the same time, to condemn and expose the objectives of the fabricated campaign organised by anti-Hezbollah political forces and “NGOs”, to restore some glare to its suspicious role, after its failure to realise Washington’s dreams of achieving a political coup d’état to surround, isolate and disarm Hezbollah, despite spending billions on supporting these groups and other political forces affiliated with .   

من يقف وراء جريمة اغتيال لقمان وما أهداف حملة تلفيق الاتهام لحزب الله؟

حسن حردان

شكل اغتيال الناشط لقمان سليم، مثاراً لردود فعل عديدة، حيث لوحظ أنه وفور حدوث الجريمة أقدمت قوى وبعض مجموعات ما يسمّى المجتمع المدني «الأنجيؤز» وشخصيات من النخبة، على شنّ حملة ممنهجة تتهم حزب الله بالوقوف وراء ارتكاب عملية الاغتيال، حتى أنّ هذا الاتهام لم ينتظر ايّ تحقيق من الجهات الأمنية والقضائية، فصدر الحكم المسبق، بما يذكر بالحكم السياسي المسبق الذي اتهم حزب الله وسورية وقوى وشخصيات وطنية، بالوقوف وراء تنفيذ جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، بعد دقائق معدودة على حدوثها…

على ماذا يدلل ذلك، ولماذا المسارعة فوراً إلى اتهام حزب الله، واختيار هذا التوقيت بالذات؟

وما هو المطلوب في مواجهة هذا الاتهام المشبوه بأهدافه وغاياته؟

أولاً، إنّ المسارعة فور إعلان نبأ الاغتيال، الى توجيه الاتهام إلى حزب الله، يجعل ايّ مراقب محايد يرسم علامات استفهام كبرى، ويتساءل بشأن ما إذا كانت الجريمة نفذت بتدبير من جهات مشبوهة، لإدراك هذه الجهات ومعرفتها المسبقة أنّ أصابع الاتهام ستوجه إلى حزب الله، انطلاقاً من انّ لقمان اغتيل في منطقة يحظى فيها حزب الله بنفوذ شعبي كبير، وانّ لقمان معروف في معارضته الشرسة لحزب الله ومقاومته ضدّ الاحتلال، الأمر الذي يحقق لهذه الجهات هدفها الذي تسعى إليه، وهو الصادق التهمة بحزب الله، والتحريض عليه، ومحاولة النيل من دوره الوطني المقاوم، والقول بأنه تحوّل، حسب زعمها، من حزب مقاوم للعدو الصهيوني، إلى سلطة «قمع وهيمنة وإقصاء وإرهاب» لكلّ من ينتقده ويعارض رأيه ويقف ضدّ سياسته…

ثانياً، انّ اختيار توقيت عملية الاغتيال يبدو انه تمّ في محاولة لإخراج قوى ومجموعات «الأنجيؤز» من مأزقها، التي باتت فيه، على خلفية فشل تحركاتها من ناحية، وتمكينها من إحداث اختراق في بيئة المقاومة عبر توفير أجواء من التعاطف معها تمكّنها من كسب تأييد الشباب تحت عناوين رفض سياسة «قمع وإرهاب المعارضين»، بعد أن وصلت هذه القوى والمجموعات إلى طريق مسدود، وأخفقت في تنفيذ الخطة الأميركية لإحداث الانقلاب السياسي على السلطة وإقصاء حزب الله وحلفائه عنها.. وظهر هذا الفشل بشكل واضح مؤخراً من خلال عجز هذه القوى والمجموعات في تحركاتها الأخيرة في إعادة إحياء الاحتجاجات الشعبية باستغلال تفاقم المعاناة الاجتماعية والمعيشية الناتجة عن انفجار الأزمة الاقتصادية والمالية، التي فاقمها وسرّع من انفجارها، الحصار المالي والاقتصادي الأميركي الغربي…

ثالثاً، انّ وقوف جهات مشبوهة وراء الجريمة مرتبطة بالمخطط الأميركي الصهيوني، إنما يعود إلى سعي هذه الجهات إلى تحقيق أمرين ظهرا بوضوح من وراء الحملة ضدّ حزب الله، وطالما هدف إليهما هذا المخطط، وهما:

الأمر الأول، إثارة الفتنة والتحريض ضدّ المقاومة، وهو أمر يندرج ضمن خطة الانقلاب الأميركية، وتؤشر إليه الحملة المسمومة التي أعقبت الجريمة وتستهدف المقاومة، في محاولة مكشوفة لاستثمار الدم، لإعادة الزخم لتحركات مجموعات «الأنجيؤز»، المموّلة أميركياً وغربياً، باعتراف المسؤول الأميركي السابق ديفيد هيل في شهادته أمام الكونغرس في وقت سابق من العام الماضي.

الأمر الثاني، العمل على محاولة إحداث اختراق في البيئة الشعبية للمقاومة، وكسب مناصرين إلى جانب المجموعات المذكورة تحت عنوان اتهام حزب الله بممارسة الهيمنة والقمع لحرية الرأي والتعبير. واستطراداً تعزيز شعبية هذه المجموعات تحضيراً للانتخابات النيابية المقبلة بهدف إحداث تحوّل في موازين القوى النيابية في البرلمان لمصلحة الفريق الموالي للسياسة الأميركية…

انطلاقاً مما تقدم يمكن التأكيد على ما يلي:

1

ـ إنّ أيّ جهة سارعت إلى توجيه الاتهام إلى حزب الله، بالوقوف وراء جريمة الاغتيال، بشكل مباشر، أو غير مباشر، إنما تسهم عن قصد، أو غير قصد، في خدمة المخطط الأميركي، الذي يقف وراء العقوبات على شخصات مؤيدة للمقاومة، وفرض الحصار المالي والاقتصادي على لبنان وزيادة معاناة اللبنانيين بهدف تأليبهم وتحريضهم ضدّ حزب الله ومقاومته..

فليس خافياً، انّ واشنطن تسعى، عبر القوى والجماعات الموالية لها وبعض وسائل الإعلام المموّلة أميركياً، تسعى إلى تحميل حزب الله المسؤولية عن هذه المعاناة، لإقصائه وحلفائه عن المشاركة السلطة، وفرض تشكيل حكومة أميركية الهوى، تنفيذ أهداف الولايات المتحدة لناحية عزل المقاومة ونزع سلاحها، الذي يحمي لبنان وثرواته من الاعتداءات والأطماع الصهيونية… ويقلق كيان العدو، واستطراداً إعادة لبنان إلى زمن «قوته في ضعفه»، وخاضعاً للسيطرة والهيمنة الأميركية… وتحقيق أطماع كيان العدو في ثروات لبنان من خلال فرض ترسيم للحدود البحرية والبرية مع فلسطين المحتلة يلبّي هذه الأطماع…

2

ـ انّ تاريخ حزب الله ومقاومته الوطنية والإسلامية، يؤكد أنه لا يمكن بأيّ حال من الأحوال أن يكون وراء ارتكاب عملية الاغتيال، أو تسهيل حصولها، لأنّ ذلك يتعارض مع سياسته التي تعطي الأولوية لوأد الفتنة وقطع الطريق على المشاريع والمخططات الأميركية الصهيونية لإشعالها، وفي هذا السياق فإنّ حزب الله اتبع سياسة التسامح مع العملاء بعد التحرير عام 2000، رغم الفظاعات والجرائم التي ارتكبوها خلال مرحلة الاحتلال الصهيوني للجنوب، ومنع الانتقام منهم، وذلك حرصاً على حماية الوحدة الوطنية في المناطق المحررة، وقطع الطريق على الفتنة التي سعى إليها العدو لتعكير وإجهاض الانتصار الاستراتيجي والتاريخي الذي حققته المقاومة بإلحاق الهزيمة بجيش الاحتلال الصهيوني.. كما أنّ حزب الله اعتصم بالصبر، المنقطع النظير، في مواجهة الهجمات الشرسة والاتهامات الملفقة التي تعرّض لها، والاعتداءات استهدفت انصاره، اثر حصول جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، وذلك لمنع الفتنة المذهبية…

فهل من ينتهج مثل هذه السياسة لمنع الفتنة، ويحرص الوحدة الوطنية والسلم الأهلي، يمكن أن يقف وراء جريمة يعرف جيداً انها تخدم أعداء المقاومة، الذين يتربّصون شراً بها، وينتظرون استغلال أيّ حادث، صغيراً كان أم كبيراً، للنيل من صورة وسمعة المقاومة النبيلة، التي هزمت العدوين الصهيوني والإرهابي ورفعت رأس لبنان عالياً، وحمت الأمن والاستقرار ومكّنت الدولة وأجهزتها من استعادة سلطتها على المناطق المحررة…

3

ـ انّ الواجب الوطني يقتضي من كلّ حريص على التصدي للفتنة وعدم الوقوع في فخ التحريض الأميركي على حزب الله المقاوم.. أن يتصدى لهذا المخطط، بأن يربط بين إدانة اغتيال لقمان سليم، ومطالبة الجهات الأمنية والقضائية بإجراء التحقيقات المطلوبة لكشف ملابسات الجريمة ومعرفة منفذيها واعتقالهم والجهات التي تقف وراءهم… وفي نفس الوقت يعمل على إدانة وفضح أهداف الحملة الملفقة التي تنظمها قوى سياسية ومجموعات «الانجيؤز» ضدّ حزب الله المقاوم، والتي سارعت إلى استغلال الجريمة وتوجيه الاتهام له، وتحريض اللبنانيين ضدّه.. في محاولة مكشوفة لاستعادة بعض الوهج لدورها المشبوه، بعد فشلها في تحقيق أحلام واشنطن بإنجاز انقلاب سياسي على السلطة لمحاصرة وعزل حزب الله والعمل على نزع سلاح مقاومته، رغم إنفاق المليارات على دعم هذه المجموعات وغيرها من القوى السياسية التابعة.. وهو ما عرّضها لانتقادات قاسية وجّهها لها المسؤول الأميركي السابق ديفيد شينكر خلال اجتماع مع ممثليها في بيروت…

فيديوات ذات صلة

مقالات ذات صلة

سورية ولبنان ليسا ضمن الأولويّات الأميركيّة؟

ناصر قنديل

ينقلب الذين كانوا يروّجون دائماً لكون لبنان وسورية تحت مجهر المتابعة الدوليّة، والأميركية خصوصاً، الى حد تصوير حال البلدين ترد في برقية موجزة للرئيس الأميركي كل صباح مع الفطور، للتحدث عن هامشية الاهتمام الأميركي بسورية ولبنان، والتبدّل ليس نتاجاً لوطنية هبطت عليهم فجأة، فما عاد يهمهم الاهتمام الغربيّ عموماً والأميركي خصوصاً، بل لسببين ظاهرين، الأول أن مصدر هذا الاهتمام عائد لما يكرهونه ويرفضونه في البلدين، وهو حال المقاومة والصمود التي يريدون تحميلها مسؤولية تهميش كل من البلدين، والثاني أن وجهة هذا الاهتمام ليست في الاتجاه الذي يرغبونه، وهو التحضير لمزيد من الحروب ومزيد من العقوبات، كانوا دائماً من المحرّضين عليها. وهكذا فجأة بتنا نقرأ لأقلام يسميها البعض مرموقة، أصحابها نجوم صحف عربية مموّلة خليجياً، ونجوم إعلام العلاقات العامة الذي يكثر من الضجيج ويفتقد السعي للحقيقة.

بالتوازي ينقلب هؤلاء لتبييض وجوههم عند المموّل المنتمي للعالم للحر ومنظومة حقوق الإنسان والديمقراطية من حكومات الحليج، للتحدّث عن أولوية حاكمة للسياسات الأميركية الجديدة، تتمثل بالاستثمار على الإنجاز المعجزة لعمليات التطبيع التي خلقت حلفاً جديداً في المنطقة يشكل ركيزة السياسات الأميركية سيتم استرضاؤه، والسعي لوضع أولوياته كأولويات أميركية جديدة، ويتغافلون حيث يكتبون ويعلقون كل ما ينشر ويُذاع عن أن حدود الالتزام الأميركي بثنائي التطبيع الخليجي الإسرائيلي، هو الحماية، أما صناعة السياسة فلن تكون لدعاة وأدعياء الالتزام، لا لشيء إلا لأنهم وكلاء تم الاعتماد عليهم قبل التورط الأميركي في حروب المنطقة وفشلوا فشلاً ذريعاً في مهمتهم المتمثلة بتجنيب أميركا التورط في الحروب، وبعد التورط الأميركي تم اعتماد وصفتهم بالانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران والذهاب الى لعبة التصعيد، والضغوط، وجاءت النتيجة كارثية، حيث يقول المسؤولون الأميركيون الجدد، إن تنامي مقدرات محور المقاومة وإيران نمت بصورة مرعبة في عهد هذا الرهان، من امتلاك المقاومة للصواريخ الدقيقة الى تطور برنامج إيران النووي والصاروخي الى تبلور حضور المقاومة في العراق وتدحرج الانتصارات السورية، وسيطرة أنصار الله على أمن الخليج، وفي قلب التغافل والتجاهل يتعامى هؤلاء ومؤسساتهم الإعلامية عن مجرد ذكر ما يصرّح به المسؤولون الأميركيون حول وقف صفقات السلاح، وإعادة النظر بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية، وبتصنيف أنصار الله على لوائح الإرهاب، وفتح ملف جريمة قتل الصحافي جمال الخاشقجي.

من الزاوية الواقعية لم يكن لبنان ولم تكن سورية يوماً في مكانة هامشية في السياسات الأميركية، لسبب بسيط هو أن «إسرائيل» ليست في مكانة هامشية في هذه السياسة، ومنذ فشلت إسرائيل في توفير شروط الحماية الذاتية، وصارت واشنطن مسؤولة عن حمايتها، ومنذ صار لبنان وسورية مصدر تهديد جدّي لأمن كيان الاحتلال، دخل البلدان قائمة الأولويات الأميركية، والذي يتبدّل مع السياسات هو وجهة الاهتمام الأميركي، فمع فشل الحروب والضغوط واعتماد الوصفات الغبية للثلاثي، بولتون وبنيامين نتنياهو وبن سلمان، بقي الاهتمام وتغيرت الوجهة نحو كيفية تفادي الأسوأ، وطريق تفادي الأسوأ الذي يحكم السياسة الأميركية الجديدة، انطلاقاً من مقاربة العودة للاتفاق النووي مع إيران، يجد أمامه مع مساعي العودة الآمنة للاتفاق تحت شعار تفادي امتلاك إيران مقدرات إنتاج سلاح نووي، أنه معنيّ بالسير بالتوازي بما يضمن تفادي الأسوأ في ساحات الاشتباك المحورية في المنطقة، والتي نصنع فيها بيئات التصعيد والتهدئة، وخصوصاً لبنان وسورية والعراق واليمن، وليس من باب الفراغ ولا المصادفات، أن تتحرّك واشنطن على الخط اليمنيّ، وأن تتحرّك باريس بإيعاز أميركيّ لاستكشاف وتعديل السياسات بما يتناسب مع مخاطبة المعادلات اللبنانية المحيطة بالمقاومة، وأن يتسابق صناع الرأي والنخب الدبلوماسيّة على تقديم التوصيات والمقترحات لمغادرة الفشل الذريع الذي كانوا رواده وصناعه في سورية، كما هو حال كتابات السفيرين السابقين روبرت فورد وجيفري فيلتمان.

تندّر أحد السفراء الذين رافقوا حقبة فيلتمان اللبنانية، والتي رسمت عبرها سياسات واشنطن نحو لبنان وسورية، وتساءل ماذا لو عين فيلتمان مبعوثاً أميركياً خاصاً في سورية وفقا لتوصياته بالاعتراف بانتصارات سورية ورئيسها، فهل سيجرؤ أصدقاؤه اللبنانيون على مواصلة ما يقولونه عن سورية؟

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة


%d bloggers like this: