Netanyahu ‘blows a fuse’ over Lapid’s Karish concessions to Hezbollah

21 Sep 2022

Source: Al Mayadeen Net

By Al Mayadeen English 

Former Israeli PM Benjamin Netanyahu says Yair Lapid panicked and retreated following Sayyed Nasrallah’s threats, thus yielding to Lebanese demands.

Former Israeli occupation Prime Minister Benjamin Netanyahu and his political rival, Israeli PM Yair Lapid

    Former Israeli occupation Prime Minister Benjamin Netanyahu slammed Tuesday his political rival, Israeli PM Yair Lapid, saying that the latter retreated following Hezbollah Secretary-General Sayyed Hassan Nasrallah’s threats.

    In a video message posted on his Twitter account, Netanyahu said Sayyed Nasrallah threatened Lapid that Hezbollah will attack “Israel” in the event of operating the Karish field before signing an indirect gas agreement with Lebanon.

    The former Israeli Prime Minister considered that Lapid panicked and failed to operate Karish, noting that now, he [Lapid] wants to give Lebanon – without any Israeli supervision – a gas field worth billions of dollars that would help Hezbollah possess thousands of missiles and shells that will be target “Israel”.

    Addressing Israelis, Netanyahu said that on November 1, the Likud party, under his presidency, will replace Lapid’s weak and dangerous Israeli government with a stable right-wing government for the next four years; a government, according to Netanyahu, that will restore security and the dignity of “Israel”.

    “Israel” made concessions to avoid escalation in Karish: IOF official

    Earlier, the Israeli Maariv newspaper quoted Amos Yadlin, former IOF Military Intelligence Directorate as saying that “Israel has made concessions in favor of Lebanon to demarcate the border to ward off the danger of escalation.”

    “Israel is showing leniency in the demarcation of the maritime borders,” Yadlin said, threatening Lebanon that the IOF does not want it to turn into Gaza.

    He highlighted the prominent role played by Hezbollah Secretary-General Hassan Nasrallah in this case, “which is indicative of the fact that he controls what is happening in Lebanon politically and militarily, which may push the Lebanese and the Israelis to a place that the two do not want,” as he put it.

    The former IOF official claimed that “Israel today has accepted the Lebanese line, and therefore, there is no place for Nasrallah’s demands concerning the Ras Al-Naqoura area.”

    Read more: Lebanese-Israeli maritime talks to end in few days: official

    Referring to the area adjacent to an area the IOF usurped from the Palestinians and consequently occupied, Yadlin insolently demanded “compensation for ceding the maritime economic zone in Ras Al-Naqoura and all the region to the south Qana field.”

    “We insist on these points,” he said, claiming that Sayyed Nasrallah “here has been trying to cause distortion.”

    Furthermore, Yadlin claimed that Karish is “purely Israeli” and that “we have to pump gas from there,” continuing to say, “The moment you concede to Nasrallah just once, you have to follow it with setting limits, because if the situation deteriorates toward an inevitable war, we know that we have done everything we can to prevent it.”

    This comes as Israeli media reported Monday that the signing between “Israel” and Lebanon of the agreement “on the maritime borders” is very close, stressing that what remains are “some technical details.”

    Similarly, Lebanese President Michel Aoun confirmed that negotiations related to the demarcation of the maritime border with “Israel” are in their final stages.

    Read next: US mediator made new proposal to Lebanese-Israeli maritime issue

    Fearing escalation, IOF request clarification on Karish statement

    Last week, Israeli media said that “it was the Israeli army that requested that clarification be issued regarding [an Israeli statement regarding] the Karish field, in order not to provoke tensions against Hezbollah.”

    Israeli Channel 13 stated that “the fear of a confrontation with Hezbollah has increased in recent weeks regarding the Karish gas platform. Despite Israel’s announcement that the next stage regarding the activation of the platform will begin soon, it has indicated, exceptionally, that the talk is not about extracting gas from it.”

    Channel 13 political affairs correspondent, Moriah Wahlberg, pointed out that “this clarification was not made in vain, but is rather aimed primarily at the ears of Hezbollah, as they in Israel do not want to create, provoke, and increase tensions, especially since these tensions already exist on this issue.”

    Wahlberg pointed out that “there is a disagreement in the Israeli leadership regarding the text of this statement, which was issued by the Ministry of Energy,” stressing that “some parties believed that this clarification should not be given in the matter of natural gas extraction, but parties in the army requested that this clarification be issued in order to avoid tensions with Hezbollah.”

    Read more: “Israel” fears military escalation against the Karish platform

    It is noteworthy that a source familiar with the matter revealed to Al Mayadeen, on September 11, that the US envoy for the demarcation of the maritime border, Amos Hochstein, handed Lebanon the coordinates of the line of maritime buoys, explaining that these coordinates constitute the “last point that is being negotiated,” in preparation for sending his [Hochstein’s] “full offer” next week.

    When ‘Israel’ is Pissed off All ‘Mistakes’ Are Made on Purpose!

    August 26, 2022

    By Zeinab Abdallah

    ‘Israel’ claims that the UNIFIL serves as Hezbollah ‘human shield’; but it is either a Hezbollah shield or a human shield given that the group is a military one.

    A couple of days ago, the Jerusalem Post was campaigning “to prevent UNIFIL serving as Hezbollah’s “Human Shield” in a potential devastating conflict.”

    Combining both terms either means that the Resistance group is measured by its people who embrace it as a choice, an ideology, and a defender, or means that those selecting the term are anxious and confused enough not to be able to differentiate between the shield regular people need in case of a war and the techniques a giant regional and skillful power like Hezbollah would deploy in any confrontation to protect its weapons and personnel alike.

    In either option, Hezbollah remains weighty within its environment.

    ‘Israel’, however, would never be in a place to evaluate humanity. The child-killing regime that has been massacring families and wiping out entire households to avenge its consecutive defeats in the military confrontations against the resistance groups in Lebanon and Palestine is in no position to decide whether the UNIFIL is a ‘human’ or at least a ‘shield’ for Hezbollah and its people.

    Amid the heightened tensions over the demarcation of the maritime border in the Qana and the disputed Karish gas fields, the scenario of an imminent military confrontation looms, bringing to one’s mind, before anything else, the numerous ‘Israeli’ massacres committed against civilians. Those massacres amount to war crimes, international crimes, and crimes against humanity.

    Historical Flashback: April 1996, July 2006 and in Between

    During the Zionist regime’s aggression on Lebanon in 1996, dubbed “Grapes of Wrath,” ‘Israeli’ warplanes fired artillery shells at a United Nations compound belonging to the Fiji force on April 18. More than 106 men, women, and children lost their lives in this ferocious attack. 116 others sustained critical injuries. All civilians who fell victim of this massacre sought refuge in the UNIFIL’s headquarters, but even the international mission wasn’t spared in this attack.

    ‘Israel’ claimed the attack was carried out ‘by mistake’, although everybody knows that it was on purpose.

    The ‘Israeli’ massacres multiplied, and the snowball effect of the Tel Aviv regime’s criminality started enlarging. The sole difference was that it was not as white as snow, but as red as blood!

    Days have passed until July the 30th, when 50 people were martyred and injured in the ‘Israeli’ bombardment of a three-story residential building in the same southern Lebanese village, Qana, where number of the displaced people sought refuge in. This was in the July 2006 war on Lebanon, which the ‘Israeli’ occupiers named as “Second Lebanon War.”

    As this month marks the anniversary of the end of that war, it is good to mention that this war ended up with a humiliating defeat to the ‘Israeli’ occupiers. The 33-day war ended on August 14, imposing so far 16 years of deterrence on the ‘Israeli’ occupation forces.

    Mistake Me ‘Not!’

    For the time being, as everyone is anticipating a possible military confrontation, ‘Israel’ would never be mistaken… whatever ‘Israel’ does is what ‘Israel’ wanted to do!

    Infuriated by the UNIFIL’s ‘inaction’ towards Hezbollah’s building up of its arsenal, the Zionist regime would never hesitate to target the organization’s sites in any future war. History is a good proof in this regard, no matter how many claims about ‘shelling by mistake’ are made. The military that boasts of its aerial superiority in comparison with Hezbollah’s at the time would never carry out such strike but on purpose.

    Although it achieves no military goal, committing such massacres quenches the bloodthirst of the ‘Israeli’ occupiers, and fuels much hatred to this colonial regime among true humans.

    The Zionist irritation has been conveyed in several opinion pieces published by ‘Israeli’ media outlets.

    One of them lamented that “Unfortunately, the past few years have seen the force turn into a growing “white elephant.” It cannot prevent Blue Line violations, it is unable to deter clear Hezbollah infractions [such as Radwan light infantry activity], and is unable to rollback what is clearly a major Hezbollah intelligence collection effort.”

    Meanwhile, in a piece entitled “Hezbollah Undermines ‘Israel’s’ Air Superiority in Lebanon,” Amos Harel wrote for Haaretz that “Hezbollah creates facts on the ground, provokes ‘Israel’ and collects tactical intelligence without UNIFIL being able to fulfill its mission.”

    For his part, Yossi Mekelberg penned for Arab News that UNIFIL can only look on as ‘Israel’-Hezbollah tensions mount.

    The United Nations Interim Force in Lebanon [UNIFIL] is a UN peacekeeping mission established on 19 March 1978 by United Nations Security Council Resolutions 425 and 426, to confirm the withdrawal of the ‘Israeli’ occupation forces from Lebanon after invading it five days prior.

    It is seriously alarming that the systematic propaganda against the UN mission would add fuel to the flames of hatred within the Zionist establishment. The fact rules out the possibility that in case of any military confrontation, civilians would be safe by taking refuge in UNIFIL bases if they had to. But in case they had to, the survivors among us will be certain that ‘Israel’ killed them on purpose…

    ‘Israel’ fears people way more than it fears Hezbollah’s arsenal. It is people that Hezbollah weighs on. They are the group’s most honorable, most valuable, and purest asset to which it sacrifices everything, and for whom it is present on the forefronts to preserve their dignity and their wealth equally.

    Hezbollah implements travel ban over tense regional issues

    August 26 2022

    Resistance fighters were asked to stay put in Lebanon over the maritime dispute with Israel and growing political instability in Iraq

    Members of Hezbollah take part in Ashura commemorations in a southern Beirut suburb. (Photo credit: Anwar Amro/AFP/Getty Images)

    ByNews Desk- 

    Hezbollah has implemented a travel ban on all its members due to growing tensions with Israel and the current political situation in Iraq.

    The ban is deemed unusual, as many pilgrims had already booked travel tickets and reserved seats to visit Iraq’s holy sites.

    The situation between Hezbollah and Israel remains tense as a result of a maritime dispute over oil and gas exploration rights in the Mediterranean sea.

    The row over the Karish gas field escalated in June and has since drawn international attention.

    Negotiations between Israel and Lebanon are mediated by the US state department, under the oversight of US senior advisor for energy security Amos Hochstein.

    Hezbollah leader Hassan Nasrallah has warned that a response would be imminent should Israel fail to respect the interests of the Lebanese people and that the group would stand up “in defense of our resources of oil and gas.”

    In addition, the current political situation in Iraq likely contributed to the decision, as large numbers of supporters travel to Iraq to commemorate the forty days of martyrdom of Imam Hussein in Karbala.

    Iraq has been experiencing a ten-month-long political deadlock with mass mobilizations in the country’s capital.

    Supporters of the Coordination Framework (CF) demand the formation of a new government by the current parliament, while Sadrist supporters call for a dissolution of the parliament and fresh elections.

    While the Sadrist movement was able to win 73 out of 329 seats in the October 2021 election, Muqtada al-Sadr failed to create a coalition government, leading to the resignation of his MPs.

    Iraq’s judicial court resumed its activities on Wednesday, following mobilizations of Al-Sadr supporters around its headquarters. The country’s top court has announced it would hold a session on dissolving Iraq’s parliament, despite previous statements that it is not within its jurisdiction.

    Hezbollah on Maritime Talks: US Procrastinating, Denying Lebanon’s Rights

    August 21, 2022

    Member of Hezbollah’s Central Council Sheikh Nabil Kawouk (photo from archive).

    Member of Hezbollah’s Central Council Sheikh Nabil Qawouq lashed out at the United States for procrastinating and denying Lebanon rights in the issue of maritime talks with the Zionist entity

    In a ceremony in south Lebanon on Hezbollah’s 40th anniversary and the 16th anniversary of the divine victory in 2006, Sheikh Qawouq said the US policy of procrastination is aimed at giving the Israeli enemy an opportunity to drill for and extract oil and gas from the Mediterranean.

    “Equations imposed by the Lebanese resistance put an end to policy of pleasing the embassies in Lebanon in favor of the national interest and wealth.”

    Sheikh Qawouq stressed meanwhile, that Lebanon will triumph against the Zionist entity in the battle to restore its maritime rights.

    “The Resistance has drawn the red lines and has prepared to fight till the end of the line.”

    The Hezbollah official reiterated the Lebanese resistance’s party’s stance regarding the presidential election, calling for holding the vote on time and to form a government that is capable to face the current challenges.

    Sheikh Qawouq also saluted the Palestinian people for confronting the continuous Israeli aggression on Gaza and the West Bank.

    Source: Al-Manar English Website

    Related Articles

    المقاومة تكرّر لاءاتها… وجهات لبنانية تشيع مناخات سلبية | الترسيم: إرباك في إسرائيل ولا ردّ بعد

     الإثنين 15 آب 2022

     الأخبار

     سياسة قضية اليوم

    ليس معلوماً بعد السبب الذي دفع وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى نشر خبر، الأسبوع الماضي، عن زيارة سرية قام بها الوسيط الأميركي في ملف ترسيم الحدود اللبنانية – الفلسطينية المحتلة عاموس هوكشتين إلى تل أبيب، وما إذا كان هناك من ضلّل الإعلام العبري. إذ إن الجانب الأميركي بادر بنفي الأمر. وتم، بعيداً من الإعلام، إبلاغ جهات عدة في لبنان والمنطقة وأوروبا بأن الإسرائيليين ليسوا جاهزين بعد لتقديم جواب نهائي لانشغالهم بتطورات الحرب على غزة والاستنفار في الضفة الغربية. لكن اللافت أن هذه «التوضيحات» الأميركية رافقها الإصرار على ترداد لازمة أن الأمور «قابلة للحل»، وأضافوا على ذلك أن «كل القوى السياسية في إسرائيل تدرك أن ملف الترسيم شأن يخص الأمن القومي ولا يمكن إقحامه في المعركة الانتخابية الداخلية».

    (مروان بو حيدر)

    وإذا كانت حكومة يائير لابيد قد أملت في تحقيق تقدّم في العدوان على غزة تستثمره في ملف الترسيم مع لبنان، فإن الصورة ليست على هذا النحو حتى الآن. لكن المؤكّد أن كل الرسائل الإسرائيلية غير المعلنة التي وصلت إلى بيروت، عبر الأميركيين مباشرة أو عبر الأمم المتحدة أو عبر ناقلي رسائل من عواصم عربية، تركز على أن «المستوى السياسي في إسرائيل ينصت جيداً إلى المستوى العسكري والأمني، ويعرف أن الحل يجب أن يستند إلى حسابات تتصل بكلفة الرفض أو الحديث عن كلفة القبول بالمطالب اللبنانية».
    وبحسب مصادر معنية بالملف، فقد تلقّت إسرائيل، عبر جهات مختلفة، التوضيحات الكافية حول موقف الحكومة اللبنانية وحزب الله، وموجزه الآتي:
    أولاً، أن المهلة الزمنية للعدو لحسم الأمر لم تتغير ولا تتجاوز منتصف أيلول المقبل، وأي إشارات تسويف أو إطلاق مناورات سياسية أو حتى عمليات عسكرية ستدفع المقاومة إلى تقليص المهلة.
    ثانياً، أن المقاومة ترفض ربط الملف بالانتخابات الإسرائيلية، وهي غير معنية بأي نقاش حول الواقع السياسي في إسرائيل وانعكاسات الملف على الانتخابات وغيره من التفاصيل التي تهم السياسيين الإسرائيليين.
    ثالثاً، أن معادلة المقاومة لا تزال ثابتة، ومفادها أنه لا يمكن لإسرائيل البدء في استخراج الغاز من أي منصة في البحر الفلسطيني المحتل، وليس من منصة «كاريش» فقط، ما لم يُعلن رفع الحظر المفروض على عمل الشركات في التنقيب والاستخراج في البحر اللبناني بعد حسم حقوق لبنان في الحقول والخطوط وفق ما تسلّمه هوكشتين من الرؤساء الثلاثة في آخر زيارة له إلى بيروت.
    رابعاً، أن المقاومة جدية، وقد أرسلت إشارات عملانية تدل على استعدادها لضرب مجموعة من المنصات دفعة واحدة إذا لزم الأمر. وقد أُحيطت كل الشركات الأجنبية العاملة في هذه الحقول علماً بذلك وتبلّغت تحذيرات من مغبة الاشتراك في ما تعتبره المقاومة اعتداء إسرائيلياً على لبنان، ما دفع الجانب اليوناني الذي نفى بداية ملكيته لسفينة «إنيرجين» إلى التراجع والإقرار بذلك وبأن غالبية العاملين على متنها يونانيون. وقد أكّدت الحكومة اليونانية أنها لا تريد التورط في مشكلة، ورفضت تحميلها مسؤولية عمل «إنيرجين» لأنها شركة تجارية لا تمثل الحكومة. وقد تجدّد قلق أثينا بعدما لامست تهديدات المقاومة حدوداً فاجأت حتى العاملين على السفينة، وهي تتصرف بحذر كبير وتعرف أنها ستكون مسؤولة، بشكل أو بآخر، وباتت تدرك، كما شركات عالمية أخرى، أن الضمانات الإسرائيلية لم تعد كافية.
    خامساً، أن محاولة العدو المناورة من خلال تجميد العمل في منصة «كاريش» مقابل تجميد تهديد المقاومة أو تعطيله سيصار إلى الرد عليها بالتأكيد أنه لا يمكن للعدو استخراج الغاز من كل حقول المتوسط ما لم يقرّ بحقوق لبنان، وما لم تبادر الولايات المتحدة بتوقيع تعهد خطي علني يضمن حرية لبنان في استقدام أي شركة عالمية للعمل في حقوله.
    عملياً، تؤكّد المصادر المعنية أن التوقعات حول الجولة الجديدة من الاتصالات تتركز الآن على معلومة تفيد بأن هوكشتين ينتظر تأكيداً على مواعيد له في إسرائيل خلال هذا الأسبوع. وأنه في حال حصل الأمر، يفترض أن يتوجّه إلى تل أبيب للحصول على ما يمكن وصفه بالحل. وفي حال كانت المناخات سلبية فإن الموفد الأميركي ليس مضطراً للذهاب، بالتالي ستكون مهمته التالية في لبنان معقّدة، لأن فكرة التفاوض من جديد على إطار للبحث وترسيم وخلافه لم تعد ممكنة.

    المقاومة كرّرت لاءاتها: لا تسويف، لا ربط للملف بالانتخابات الإسرائيلية، لا استخراج إلا مقابل استخراج


    التسريبات السلبية… لبنانية
    وعلمت «الأخبار» أنه فور انتشار تسريبات في الأيام القليلة الماضية حول مناخات سلبية ورفض إسرائيلي لمقترحات لبنان، عمد هوكشتين إلى التواصل سريعاً مع مسؤولين لبنانيين مؤكداً لهم أن الأمر «غير صحيح ولم يحصل»، وأنه عندما غادر لبنان إلى فلسطين المحتلة، عقب زيارته الأخيرة لبيروت، أمضى هناك ست ساعات فقط التقى خلالها رئيس الحكومة الإسرائيلية، وأنه لا يزال في انتظار تحديد موعد جديد له.
    في هذه الأثناء، كان لافتاً أن التدقيق الذي أجرته جهات رسمية حول خلفية التسريبات أكّدت أنها «لبنانية المصدر والفبركة والنشر»، وأن جهات سياسية تقف خلف الأمر من زاوية أنها تعتبر أن مجرد إشاعة مناخ إيجابي حول الملف تحت ضغط حزب الله يعطي الحزب مكانة متقدمة، كما يفيد الرئيس ميشال عون. كما تخشى هذه الجهات، وعلى رأسها القوات اللبنانية، من أن يؤدي هذا المناخ الإيجابي – معطوفاً على مناخات الانفتاح في المنطقة – إلى توسع مروحة القوى والشخصيات التي تبادر بالحوار مع حزب الله كما فعل رئيس الحزب التقدمي وليد جنبلاط. علماً أن هاجس هذه الجهات يتركز على انعكاسات مثل هذا الحوار على التحضيرات للانتخابات الرئاسية المقبلة. مع الإشارة إلى أن «الهبل» السياسي وصل حدّ جهر مسؤولين في القوات بتفضيلهم عدم التوصل إلى حل لاستخراج النفط والغاز قبل التخلص من حزب الله وتأثيراته على الدولة اللبنانية. وهو الموقف نفسه الذي يفضّل العتمة على قبول هبة الفيول الإيرانية التي يتكل الأميركيون ليس على فريق 14 آذار لرفضها بل على رئيس الحكومة نجيب ميقاتي.

    استفتاء في إسرائيل
    إلى ذلك، أدخلت إسرائيل نفسها في تعقيدات «قضائية – دستورية» في ملف الترسيم مع لبنان، بعد تقديم منظمة «منتدى كوهلت للسياسات» التماساً أمام محكمة العدل العليا في القدس المحتلة، طالبت فيه بإصدار حكم قضائي يلزم تل أبيب إجراء استفتاء عام على أي «تنازل» للجانب اللبناني. ويفتح ذلك باب النزاع في أكثر من اتجاه وعلى أكثر من فرضية ما يزيد منسوب القلق من إمكان التسبب في مواجهة عسكرية مع حزب الله.
    فهل تفرمل المحكمة العليا خطوات الحل وتعيده إلى نقطة البداية مع إمكان التسبب بتصعيد وربما أيضاً بمواجهة؟ سؤال سيكون على طاولة مداولات قضاة المحكمة، المفترض بهم أن يحددوا حكمهم وفقاً للمصلحة الإسرائيلية التي تضع في رأس أولوياتها التهديدات الأمنية.
    ويعدّ الالتماس جزءاً من حركة «اعتراض» إسرائيلية، بعضها ضد أي اتفاق مع لبنان يعزّز مكانة حزب الله في الساحة اللبنانية بوصفه مقاومة، وبعضها الآخر من منطلق الخصومة السياسية الداخلية بين موالاة ومعارضة عشية الانتخابات التشريعية، رغم أن القرار في نهاية المطاف يستند إلى «فتوى» المؤسسة الأمنية التي يمكنها «إقناع» الجميع، بمن فيهم القضاء، بالتوجه إلى حل ديبلوماسي سواء تضمن «تنازلات» سيادية أم لا.
    مع ذلك، يطرح تأخر الوسيط الأميركي في إنجاز وساطته أكثر من علامة استفهام: هل يريد هوكشتين وإسرائيل استهلاك الوقت المعطى لهما في التسويف والمماطلة إلى أن تفرض تل أبيب وقائع ميدانية يتعذر الرجوع عنها؟ أو أن التسويف يأتي في سياق تمرير الوقت إلى حده الأقصى قبل الرد على الموقف اللبناني من الترسيم ما يخفّف وطأة «التنازل» عن إسرائيل؟ أم أن إرادة التسويف وترحيل الردود إلى ما قبل موعد استخراج الغاز من حقل «كاريش» يتيح لتل أبيب تضمين أجوبتها بنوداً ملغومة وحمّالة أوجه للاستناد إليها لاحقاً في حال التراجع عن الاتفاقات؟
    أما السؤال الأكثر حضوراً فهو ما يتعلق بالموقف الأميركي نفسه: هل يتحرك هوكشتين وفقاً لأجندة مسؤوليه في واشنطن، المفترض في أي حل أن يزعزع استراتيجيتهم في مواجهة حزب الله في لبنان، أم وفقاً لأجندة إسرائيل التي تسعى، ما أمكنها، إلى تجنب أي سبب يؤدي إلى مواجهة عسكرية مع حزب الله؟

    فيديوات ذات صلة

    مقالات ذات صلة

    Sayyed Nasrallah: Hezbollah Stronger than Ever, Serious and Ready for Any Scenario

    August 09, 2022

    By Al-Ahed News

    Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah delivered a speech on the Day of Ashura in which he conveyed messages all across the region, affirming mainly the readiness, capabilities, and preparedness of the resistance against any aggression, and renewing that Lebanon would never concede any of its rights and resources.

    Sayyed Nasrallah reminded the enemies that “We are the lovers and followers of the Imam who stood on the same day like this one during which he rejected any kind of humiliation.”

    At the end of the massive Ashura March that Hezbollah organized in Beirut’s Southern Suburb [Dahiyeh] on Tuesday morning, the Resistance leader underlined that on the day of defending the dignities, “I tell you and I tell all the Lebanese people, especially the people of the Resistance, and mainly the resistance fighters, that we have to be ready and prepared for any scenario.”

    At the beginning of his speech, Sayyed Nasrallah thanked the mourners and the participants in the Ashura commemorations, telling them: “Today, you express your loyalty, love, and faithfulness as you did over the past 40 years, no matter how harsh the circumstances were.”

    The Hezbollah leader started the speech by sympathizing with to the Nigerian people who have been shot by the regime forces while commemorating Ashura mourning procession, and condoling with Nigerian leader Sheikh Ibrahim al-Zakzaky on this massacre.

    Then Sayyed Nasrallah set the standard of humanity, Islam, honor, and for those who claim Arabism, which he identified as the stance towards Palestine, and what happens there and against its oppressed people.

    “The Palestinian people fight in Gaza and Nablus, impose their equations, and affirm that resistance is their sole way,” His Eminence said, renewing commitment to the Palestinian cause and supporting the resisting Palestinian people.

    Additionally, he said we are proud of the Palestinian resistance fighters and martyrs, but questioned the stance of those who claim to be Muslims regarding the blood that was shed in Palestine. His Eminence then affirmed Hezbollah’s stance being at the forefront of confronting the Zionist enemy.

    Slamming the Bahraini regime, Sayyed Nasrallah termed it as the ugliest among those who normalized ties with the ‘Israeli’ occupation entity as it doesn’t tolerate the presence of the Hussaini banners while it allows the Zionists to tour in the kingdom.

    Moving to praise the Yemeni people’s patience and defiance, Sayyed Nasrallah said: “On the Day of Ashura, we renew our unending support to the Yemeni people regardless of anything [consequences].”

    “The Yemenis don’t skip any of the Ummah’s occasions despite the blockade, pain and wounds they are suffering from; the Yemeni people are the true representation of Imam Hussein [AS]’s Karbala, and we believe that supporting them is the most urgent duty in this world.”

    Regarding the unrest in Iraq, the Hezbollah leader hoped that the Iraqi people solve their internal disputes to save their country from what is being plotted against it, cautioning as well that there are countries and peoples who are besieged in Gaza, Syria, and Yemen with the aim of being forced to surrender.

    As for the Islamic Republic of Iran, Sayyed Nasrallah said it will remain the strongest power of Islam and the Axis of Resistance, recalling on this day the prominent martyr Qassem Soleimani and his brother martyr Abu Mahdi al-Muhandis.

    On the local level, Sayyed Nasrallah said “In Lebanon we are facing the blockade and the sanctions, and we will keep looking forward to a better future for a strong, free, and dignified Lebanon,” warning that the hand that will touch our wealth will be cut, as it was cut when it touched the Lebanese soil.

    Meanwhile, Sayyed Nasrallah advised the Lebanese officials to experience the people’s pain to be able to ease it, and called for forming a true government that has authorities to shoulder the responsibilities whether a president of the republic was elected or not.

    As for the indirect negotiations on the maritime border demarcation and the disputed gas and oil in the sea, Sayyed Nasrallah said: “In this battle, we are serious to the maximum level, and as I addressed the Americans in the past, who present themselves as mediators but they are not, I tell the ‘Israelis’ that from now on, Lebanon and its people would never forgive looting their resources. We’ve reached the end, and let nobody test or threaten us.”

    “In the coming days we wait the enemy’s response regarding Lebanon’s demands over the maritime border demarcation,” His Eminence underlined, lecturing the enemy that “Lebanon and its people won’t accept from now on looting its wealth, and we are ready for any scenario.”

    As Sayyed Nasrallah noted that the Resistance has received the messages that were wanted to be conveyed in the war on Gaza, he added that “we have seen the defiance in Gaza, and we in Lebanon have another account to settle [with the ‘Israeli’ enemy].”

    “The resistance is stronger than any time before,” the Hezbollah leader told the enemy, advising it not to commit any mistake against Lebanon and its people. “The enemy has to recognize the side it is facing and that there is in Lebanon a resistance that has proven it can defeat the army that was referred to as ‘invincible’.”

    We have received some reports in the past days that plans to assassinate Islamic Jihad and Hamas leaders, and other Palestinian resistance factions’ figures outside Palestine, including Lebanon, Sayyed Nasrallah warned, answering such threat by the following warning: “Any attack against any person in Lebanon won’t go unpunished and won’t go unanswered.”

    By the end of his speech, Sayyed Nasrallah voiced Lebanon and the Lebanese people’s rejection of looting their wealth, violating their sovereignty, and imposing things against their will.

    “We foresee the promising future that has been shaped by the victory of the blood against the sword,” Sayyed Nasrallah concluded.

    Related Videos

    Israeli concern about the growing capabilities of the Palestinian resistance.. He retreated from the September date in Karish
    The Gaza war… The liquidation of jihad and the spark of the great war

    Related Stories

    إسرائيل تعرض تأخير الترسيم إلى ما بعد انتخابات الكنيست… وقلق في اليونان | المقاومة: إقرار كامل بالحقوق… وسريعاً

    الإثنين 8 آب 2022

    الأخبار 

    سياسة قضية اليوم 

    تطورات متسارعة ومتناقضة ترافق انتظار لبنان عودة الوسيط الأميركي عاموس هوكشتين، بعدما حمل من بيروت الى تل أبيب، الأسبوع الماضي، الموقف اللبناني الذي وثّقه اجتماع بعبدا بموقف موحّد من الرؤساء الثلاثة، يقوم على الإقرار بحق لبنان في الخط 23، مع كامل حقل قانا، وإعطاء ضمانات للشركات بالتنقيب بعد إنجاز الترسيم، ورفض أي كلام عن أي تنقيب مشترك تتولّاه شركة واحدة.

    ومع أن هوكشتين عقد اجتماعات مع كبار المسؤولين الإسرائيليين، وناقشت الحكومة الإسرائيلية المُصغرة الأمر الأربعاء الماضي، إلا أنه تبيّن أن العدو لم يصل إلى قرار في هذا الشأن، وأن التركيز كان على خطة العدوان على قطاع غزة. فيما يبدو أن الحكومة الإسرائيلية المؤقتة تميل إلى التسويف وتأخير بتّ الملف الى فترة لاحقة، مع إعطاء إشارات متناقضة، من بينها احتمال تأخير بدء الاستخراج من حقل «كاريش»، بالتزامن مع معلومات عن أن انشغال الإسرائيليين بالعدوان على غزة قد يؤخّر مهمة هوكشتين، علماً بأن الأخير حاول خلال زيارته لبيروت التقليل من أهمية تهديدات حزب الله، من زاوية أن «إسرائيل لا يمكنها الخضوع لابتزاز حزب الله لأن ذلك سيفتح الباب أمام ممارسة أطراف أخرى هذا النوع من الابتزاز»، بخلاف السفيرة الأميركية دوروثي شيا التي قالت لزوار لبنانيين ولمسؤولين في الإدارة الأميركية إنه ينبغي التعامل بجدية مع تهديدات الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله.

    وسيط عربي
    وعلمت «الأخبار» أن رسائل أميركية وصلت الى الجهات اللبنانية المعنية بالملف، ليس عبر القناة القطرية هذه المرة، بل عبر الكويت التي نقل مسؤول فيها أن الولايات المتحدة حصلت من إسرائيل على ضمانات بأنها ستعطي لبنان ما يريده في مسألة الترسيم، لكنها تميل إلى تأجيل الأمر الى ما بعد انتخابات الكنيست في إسرائيل. وبدا ناقل الرسالة مهتماً بمعرفة موقف المقاومة من هذا الطرح أكثر من أي أمر آخر.

    وأفادت المعلومات بأن الوسيط الكويتي سمع كلاماً واضحاً بأن المقاومة غير معنية بالانتخابات في إسرائيل، وهي أساساً لا تميّز بين حكومة وأخرى وبين حزب حاكم وآخر، بل تعتبر الجميع مسؤولين عن كيان عنصري يحترف الحروب وسرقة موارد العرب وثرواتهم وحقوقهم. كما أن المقاومة تعمل وفق أجندتها وليس وفق الأجندة الإسرائيلية أو الأميركية، وهي غير معنية من قريب أو بعيد بالتفاوض القائم المتروك للدولة اللبنانية، لكنها معنية بحصول لبنان على كامل حقوقه من دون زيادة أو نقصان. كما أنها معنية أيضاً بأن يفهم الأميركيون قبل الإسرائيليين أن حقوق لبنان تعني سيادة كاملة على المناطق الاقتصادية الخاصة به، وحرية العمل فيها وفق ما يراه مناسباً، وبالتالي فإن رفع الفيتو الأميركي عن عمل الشركات العالمية في التنقيب والاستخراج في الجانب اللبناني مطلب أساسي.
    وبحسب المعلومات، فقد أُبلغ الوسيط (لم يعرف ما إذا كان هناك لقاء مباشر بينه وبين المقاومة أو عبر وسيط) أن على العدو أن يتذكّر بأن المقاومة أعلنت أنها لن تنتظر طويلاً وأن المهلة الزمنية غير مفتوحة قبل أن توجّه ضربات مباشرة الى منصات العدو.
    ورغم أن الأميركيين سبق أن أشاروا الى ضرورة إنجاز الملف من دون ربطه بالانتخابات الإسرائيلية، انتشرت تحليلات بأن حكومة يائير لابيد ستجد نفسها أقوى في حال خروجها من معركة غزة قوية، ما يمكّنها الذهاب نحو اتفاق يتضمّن «تنازلات» في ملف ترسيم الحدود البحرية.

    شياطين التفاهمات
    وسط هذه التطورات، قالت مصادر رفيعة المستوى إن «لبنان ينتظِر الرد الإسرائيلي المكتوب»، وإن «اجتماع بعبدا تولّدت عنه مقاربة جديدة لملف الترسيم، بيّنت أن العدو الإسرائيلي يريد أن ينُجز حلاً في المضمون، لكنه يبحث في الشكل عن مخارج له»، علماً بأن «كل ما حصل منذ الزيارة لم يصل إلى مرتبة الإجراءات العملية»، معتبرة أننا في حالة من «اللاسلبية واللاإيجابية في آن».
    ولفتت المصادر إلى أنه في حال عودة هوكشتين حاملاً الجواب المكتوب «سيدعى الوفدان اللبناني والإسرائيلي إلى الناقورة مجدداً لتوقيع النصوص برعاية الأمم المتحدة».
    وقالت مصادر سياسية إن «التفاهمات المفترضة حول ملف الترسيم لن تكون رهن توافق عام فقط»، لأن «ما طرحه الوسيط الأميركي كان على أساس أن يتولى هو مواصلة المفاوضات وصياغة التفاهم، وأن يصار الى عقد اجتماع واحد أو اجتماعين في الناقورة لأجل الإقرار». لكن رئيس مجلس النواب نبيه بري قال لزواره إن «العناوين العامة جرى النقاش حولها، وهو (هوكشتين) سمع منا وذهب الى الإسرائيليين ليعود بجواب، ونحن ننتظر. وفي حال حصول تقدم، سيحال الأمر الى مفاوضات غير مباشرة في الناقورة».
    وبحسب المصادر، فإن «ما يهدف إليه الوسيط الأميركي ولو برعاية الأمم المتحدة هو توقيع اتفاق أو تفاهم بين لبنان والعدو برعاية دولية يشتمل على كل نقاط الخلاف». وبالتالي، يعتقد مطّلعون في بيروت أن مثل هذا الأمر «لا يقف عند حدود تفاهم عام، بل هو مرتبط بتفاهم مفصل». ما يعني أنه سيكون هناك جهد حثيث، له بعده القانوني والأمني والتقني، وهذا يتطلب فريقاً متخصصاً، ما يعيد الحديث عن تشكيل الوفد اللبناني الى جولات التفاوض غير المباشر في الناقورة.
    ورأت المصادر نفسها أن كلام رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد عن «أننا نريد أن نرى بأعيننا الاتفاق لا أن نسمعه مجرد أخبار»، يتضمن إشارة واضحة الى أن «المقاومة ملتزمة بموقفها منع العدو من أي عملية استخراج قبل الوصول الى تفاهم يحفظ كامل حقوق لبنان. وهو ما يعني ضمناً أن المقاومة التي تنسّق مع الرؤساء الثلاثة وتتواصل مع جهات دولية، لن تكون بعيدة عن تفاصيل الاتفاق، من دون أن تكون شريكة لا في التفاوض ولا في الصياغة».

    اليونان تتراجع وتقرّ بملكية سفينة الاستخراج وتخشى على حياة العاملين على متنها


    وكان لافتاً ما تمّت الإشارة إليه من أن لبنان لم يحصل بعد على إقرار إسرائيلي كامل بحقه في كل ما هو شمال الخط 23، بالإضافة الى بقية حقل قانا. إذ لفت مصدر مطّلع الى أن «نائب رئيس مجلس النواب إلياس بوصعب كان قد تهرّب من سؤال الصحافيين حول هذه النقطة بعد اجتماع بعبدا الأخير،. ليتبيّن أن الأميركيين يشيرون الى أن إسرائيل قد تقبل بأن يُصار الى التمييز بين الملكية والسيادة القانونية. بمعنى أن تحسب كامل حصة حقل قانا للبنان، على أن تحتفظ هي بحقها في جزء من الحقل عند الترسيم، وهو أمر يرفضه لبنان بصورة قاطعة».
    ورغم انشغال قيادة العدو بالعدوان على قطاع غزة، إلا أن الدبلوماسية الأميركية تتحدث كما الجهات الأوروبية (التي يقول دبلوماسيوها بشكل صريح إن الملف كله في عهدة الأميركيين) عن استمرار المساعي والاتصالات لضمان حصول الوسيط الأميركي على موقف إسرائيلي يعود به الى بيروت لضمان الأجواء الإيجابية، وخصوصاً أن هوكشتين لم يتمكن من الحصول على أي وعد من أي جهة لبنانية بأن المقاومة ستقف مكتوفة الأيدي أمام المماطلة.

    قلق يوناني
    إلى ذلك، طرأ تطور تمثّل في تبدّل الموقف اليوناني من مسألة ملكية سفينة الاستخراج «إنيرجيان». وقد طلبت سفيرة اليونان في لبنان كاثرين فونتولاكي موعداً للاجتماع اليوم مع وزير الخارجية عبد الله بوحبيب لمناقشة ملف ترسيم الحدود والسفينة.
    وكان الوسيط الأميركي قد استغرب نفي اليونان علاقتها بالسفينة، مؤكداً أن اليونانيين يملكون الحصة الأكبر من الشركة وأن مديرها العام يوناني. وفي وقت لاحق من الأسبوع الماضي، سارع اليونانيون الى تبديل روايتهم الأولى، بعدما أبلغوا لبنان، بعد تهديدات الأمين العام لحزب الله، عبر رسالة رسمية أن اليونان تملك حصة تأسيسية في الشركة. قبل أن تعود أثينا، في الأيام القليلة الماضية، إلى إبلاغ لبنان رسمياً أن يونانيين يملكون أسهماً كبيرة في الشركة، وأن المدير التنفيذي يوناني الجنسية وأن معظم البحارة العاملين على السفينة يونانيون. ويعكس هذا التطور، بحسب مصدر معني، القلق اليوناني المتعاظم من احتمال ضرب السفينة. وبحسب معلومات، سمع اليونانيون الذين تواصلوا مع مسؤولين في حزب الله كلاماً واضحاً بضرورة سحب السفينة، وأن أثينا وأصحاب السفينة يتحمّلون المسؤولية عن أي ضرر مادي أو بشري يصيبها.

    مقالات ذات صلة

    الأجهزة الأمنية والعسكرية في إسرائيل: عدم الاتفاق سيؤدي إلى أيام قتالية

     الخميس 4 آب 2022

    (أ ف ب )

    سياسة  قضية اليوم

     علي حيدر

    ليس أمراً عابراً أن يُجمع كبار القادة العسكريين والأمنيّين في كيان العدو على أن عدم التوصل الى اتفاق مع لبنان على ترسيم الحدود البحرية، سيؤدي الى تصعيد عسكري نتيجة خطوات عملياتية سيقدم عليها حزب الله، ستتدحرج بالضرورة الى «أيام قتالية»، كما كشف موقع «واللا» العبري. يظهر هذا الإجماع أن حزب الله نجح في أن يحفر في الوعي الجمعي لمؤسسات التقدير والقرار الأمني تصميمه وجديّته في فرض معادلته التي أعلن عنها أمينه العام السيد حسن نصر الله، وأن إسرائيل غير قادرة على ردعه. وأظهرت مشاركة رؤساء الأجهزة الأمنية والعسكرية (رئيس أركان الجيش أفيف كوخافي ورئيس الاستخبارات العسكرية أهارون حاليفا ورئيس دائرة الأبحاث عميت ساعر ورئيس الموساد ددي برنياع ورئيس الشاباك رونين بار ومستشار الأمن القومي إيال حولتا) أن المناقشات في جلسة المجلس الوزاري المصغر كانت شاملة لكل الجوانب الأمنية والسياسية والعسكرية، وتهدف استناداً الى ذلك إلى اتخاذ قرار حاسم في شأن المفاوضات حول الحدود البحرية مع لبنان، علماً بأن الجلسة أتت في أعقاب زيارة المبعوث الأميركي عاموس هوكشتين لـ«إسرائيل»، قادماً من لبنان حيث سمع بوضوح أن الوقت يضيق.

    ومع أن الدور الذي تقوم به الأجهزة الأمنية والعسكرية هو تقديم التقديرات والتوصيات، وأن القرار النهائي يبقى في يد المستوى السياسي، إلا أن ما أدلت به هذه الأجهزة وضع القيادة السياسية أمام خيارين: أولهما هدوء أمني يستلزم اتفاقاً يلبّي مطالب لبنان، وثانيهما عدم اتفاق يقود إلى مواجهة عسكرية، فيما لا يوجد أيّ بديل يمكن إسرائيل أن تراهن عليه لثني حزب الله عن خياراته التي التزم بها.

    افيغدور ليبرمان: آخر ما نبحث عنه هو مواجهة مع لبنان


    في هذا السياق، أكد وزير المالية وعضو المجلس الوزاري المصغر افيغدور ليبرمان بأن «الأمر الأخير الذي نبحث عنه هو مواجهة مع لبنان» في موقف يؤشر إلى الاتجاه العام للخيار الإسرائيلي. ولم يفوّت ليبرمان المعروف بمواقفه المتطرفة، فرصة تكرار التهديدات الإسرائيلية وإن بعبارات قديمة – جديدة انه في حال «هاجم حزب الله منصة الغاز وفرض علينا مواجهة سنمحو الضاحية الجنوبية»، مع انه يعلم بأن ذلك سيؤدي إلى تدمير مشابه في تل ابيب. وكشف بعض ما دار خلال جلسة المجلس الوزاري المصغر حول إمكانية نشوب مواجهة عسكرية محدودة بالقول: «لن نسمح بادارة تبادل ضربات محدودة»، موضحا أن «التجربة تدل على أن أمورا كهذه تخرج ببساطة عن السيطرة»، وهو ما يعني أن هناك توجه في المجلس الوزاري لتجنب هذا السيناريو أيضا.
    بالتوازي مع هذه المواقف، نقل موقع «واللا» عن مصدر مطّلع على تفاصيل النقاش في جلسة المجلس الوزاري المصغر أنه كان هناك إجماع على أن البديل من الاتفاق يمكن أن يؤدي الى تصعيد، وأنه في وضع كهذا، هناك احتمال كبير لما سمّاه «سوء تقدير» من قبل حزب الله، في إشارة الى قراره بالإقدام على خطوات عسكرية صاخبة، يمكن أن تؤدي الى عدة أيام قتالية. وهو موقف ينطوي أيضاً على إقرار بأن الطرفين لا يريدان التدحرج نحو حرب واسعة.
    وأضاف الموقع الإسرائيلي إن الجلسة شهدت تقديم صورة وضع عن المفاوضات مع لبنان وتفاصيل الاقتراح اللبناني، والاقتراح الأميركي، والموقف الإسرائيلي. وفي تعبير عن مدى القلق الذي يحضر لدى الجهات الأمنية والسياسية من عدم وجود ضمانات لما قد يقدم عليه حزب الله من رسائل عملياتية أو عمليات عسكرية، نوقشت خلال الجلسة أيضاً «استفزازات» حزب الله ضد منصة «كاريش»، والخوف من أن يقدم على عمليات أخرى، كما أكد المصدر. وكان لافتاً أن المجلس ناقش أيضاً انعكاس انتزاع لبنان حقوقه إيجاباً على صورة المقاومة لدى الرأي العام اللبناني، إذ رأى رئيس الأركان ومسؤولون رفيعو المستوى في الأجهزة الأمنية، بحسب «واللا»، أن حزب الله «معنيّ باستخدام الاتفاق كصورة نصر في الساحة الداخلية اللبنانية». والأهم أن النتيجة التي خلصت إليها الجلسة، بحسب الموقع الإسرائيلي نفسه، أنه لا يوجد اتفاق تستخرج بموجبه إسرائيل الغاز من دون أن يكون للبنان حق الاستخراج، وأنه في هذه الحالة فإن احتمالات الانفجار ستكون مرتفعة جداً. وكما هي العادة، علّق المتحدث باسم الجيش على تقرير «واللا»، بأن «الجيش لا يتطرّق الى ما يتم تداوله في جلسات مغلقة ومصنّفة سرية».

    فيديوات ذات صلة

    مقالات ذات صلة

    Israeli Circles: Indirect Maritime Talks with Lebanon Ongoing under Pressure of Time Set by Hezbollah

    August 3, 2022

    Source: Al-Manar English Website

    The Zionist circles indicated that the indirect talks to demarcate the maritime borders with Lebanon are ongoing under the pressure of the time set by Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah.

    Sayyed Nasrallah had set September as a deadline for either an agreement that gives Lebanon all its offshore gas rights or a war for the sake of defending the Lebanese maritime borders.

    On July 2, Hezbollah flew three drones over the Israeli platforms in Karish gas field which lies in the disputable zone, sending a poweful message that warns the enemy against any infringement.

    On July 31, Hezbollah military media released a video which shows the Israeli platforms operating in the Mediterranean, warning the Zionist enemy of its attempts to plunder Lebanon’s gas and oil fields.

    The video shows surveillance scenes taken from land and air, some form yesterday, for Israeli vessels at the Karish field near the Lebanese maritime borders.

    Accordingly, the Israeli enemy is engaging in the indirect negotiations under Hezbollah pressure and the need to sell the extracted gas.

    In this context, the Israeli prime minister Yair Lapid met with the US mediator Amos Hochstein just after the latter’s meetings with the Lebanese officials.

    The Zionist circles also indicated that ‘Israel’ is in a bad need of stability in order to invest the offshore gas, adding that, in case of any escalation, it will be the biggest loser.

    Confused by Sayyed Nasrallah’s Warnings, Zionists Expect Booby-trapped Drones, Divers

    July 22, 2022

    By Staff

    Military correspondent for ‘Israeli’ newspaper Yedioth Ahronoth Yossi Yehoshua said the officials in the Zionist security establishment take very seriously the warnings of Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah regarding the maritime borders with Lebanon and the Karish platform.

    The author unveiled that sensitive related arguments took place recently, in which ‘Israeli’ PM Yair Lapid, War Minister Benny Gantz, and Chief of Staff Aviv Kochavi participated and discusses the issue of a possible Hezbollah response and the possible ‘Israeli’ response that might follow.

    Hezbollah tries to hold ‘Israel’ responsible for the severe power crisis in Lebanon, and it is ready to risk a war for this, according to Yehoshua. He cited comments by Sayyed Nasrallah which the Lebanese al-Akhbar Newspaper quoted in a recent meeting with Ashura orators as saying: “We raise the limit to force the Americans and the ‘Israelis’ to submit as Lebanon’s collapse doesn’t come to an end.”

    The writer further considered that “Sayyed Nasrallah has a plenty of choices whether by attacking the platform with booby-trapped drones, divers, or highly likely, according to estimations by the ‘Israeli’ military, by launching a reconnaissance drone as it doesn’t want to risk harming civilians.” 

    Had it been this way, Yehoshua said, senior figures in the ‘Israeli’ occupation military believe that it is not appropriate to be satisfied with shooting the drone down, but rather to launch a counter attack.

    Hezbollah has recently stepped up its warning to the Zionist occupation entity over Lebanon’s border dispute, after the ‘Israeli’ regime moved a natural gas drilling vessel into the Karish field in the disputed area.

    Hezbollah sent three unarmed drones toward the Karish platform some three weeks ago, and intended to keep the aerial mission there until the vehicles were targeted by the Zionist military, which Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah explained last week that the aim was to show the engineers operating on the platform the fire and to make them feel their zone of functioning as unsafe one.

    Sayyed Nasrallah further warned that drones sent at the Karish gas field were “only the beginning,” and that Hezbollah will not let the ‘Israeli’ occupation entity to extract the occupied Palestine’s gas and oil as long as Lebanon is not benefiting from its resources.

    USA Threatens Lebanon: Accept Israel’s Conditions or You Won’t Be Able to Extract Maritime Gas for Decades

     July 20, 2022

    Source: Websites

    Caretaker Minister of Foreign Affairs Abdallah Bou Habib met on Wednesday with head of the American Task Force For Lebanon Edward Gabriel heading a delegation.

    After the meeting, Gabriel addressed the reporters, conveying an American threat to Lebanon.

    Gabriel considered that Lebanon has a small chance to extract its maritime gas resources by concluding a settlement after engaging in negotiations.

    Otherwise, Lebanon would not be able to extract its maritime gas for decades, Gabriel added.

    It is worth noting that Lebanon has insisted on obtaining its entire maritime rights preserved by a fair and legal border demarcation. However, the Zionist enemy has stubbornly rejected Lebanon’s demands.

    Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah warned the Israeli enemy and the United States that if Lebanon is prevented from extracting its maritime resources, none will be able to extract or sell gas and oil.

    In a televised speech, Sayyed Nasrallah indicated that Hezbollah military forces are monitoring all the Zionist platforms across the occupied Palestinian coast, adding that the Resistance may resort to ground, maritime or air capabilities in order to attack the enemy and secure Lebanon’s rights.

    According to Sayyed Nasrallah, the new equation is Karish, what’s beyond Karish and what’s far beyond Karish.

    Thus, Hezbollah military power has been writing the long story of Lebanon’s pride of victory that protects the nations and secures its all-leveled prosperity.

    Demarcation file: This is what the ambassador told officials two days ago

    غاز المتوسط بين غابرييل وجنبلاط ومعادلة المقاومة

     يوليو 19 , 2022

    ناصر قنديل

    ارتباك المشهد السياسي الدولي والإقليمي بعد خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، ومعادلته الواضحة والحاسمة بمنع تصدير الغاز من حقول البحر المتوسط ما لم يحصل لبنان على حقوقه كاملة في الترسيم المنصف والتنقيب والاستخراج، وحاول الأميركيون والأوروبيون والإسرائيليون إخفاء الارتباك بالتجاهل العلني والصمت السياسي، بينما شغل الثلاثة المحركات الدبلوماسية بأعلى القدرة الممكنة، لاحتواء التهديدات التي أطلقتها المقاومة في لبنان، عبر السعي للتوصل الى نتيجة تفاو ضية، فصدرت أول إشارة من لقاء الوسيط الأميركي عاموس هوكشتاين مع وزيرة الطاقة في كيان الاحتلال، وتعميم خلاصة تقول بردم بعض الفجوات التفاوضية في ملف التفاوض مع لبنان، وتبع ذلك قيام السفيرة الأميركية بنقل رسائل بالمضمون ذاته من هوكشتاين، ولمزيد من الاطمئنان أجرى هوكشتاين من جدة ولاحقاً من واشنطن اتصالات مباشرة بعدد من المعنيين اللبنانيين الذين يتابعون الملف، ونقل لهم تفاصيل خريطة الطريق التي يعمل عليها، والتي تتضمن زيارته بيروت هذا الأسبوع، كما تتضمن العودة مطلع آب المقبل لمفاوضات الناقورة توخياً لإنهاء الملف بما يرضي لبنان، وما يتيحه ذلك من رفع الحظر عن تنقيب الشركات العالمية عن الغاز والنفط في الحقول اللبنانية والبدء باستخراجه.

    وصل أمس وفد أميركي الى بيروت على خلفية القلق من تهديدات المقاومة التي تربط أمن الطاقة في البحر المتوسط، بنيل لبنان لحقوقه كاملة شاملة للترسيم والتنقيب والاستخراج، وحملت تصريحات صادرة عن رئيس الوفد السفير الأميركي السابق في بيروت ادوارد غابرييل تقول إن أمام لبنان فرصة اذا ضاعت فلن يستطيع لبنان التنقيب عن النفط والغاز قبل عشرين سنة، محذراً من أن الطرف الآخر والمقصود كيان الاحتلال سيقوم بالاستخراج في «مناطقه»، بينما لن يستطيع لبنان فعل ذلك، مضيفاً أن هذه الفرصة لستة أسابيع، سيعني انتهاؤها انتهاء الاهتمام الأميركي بلبنان والمنطقة أمام الاهتمامات الدولية الأشد جذبا للإدارة الأميركية، والكلام الأميركي العنجهيّ المعاكس للحقائق يستحق الرد، فهو يخالف كلام الرئيس الأميركي الذي كسرت معادلات المقاومة مهابة زيارته للمنطقة، وقد جاء يؤكد أن أميركا عادت للمنطقة ولن تتركها للفراغ الذي سيملؤه الروس والصينيون كما قال، فبلسان من جاء يتحدث ويقول، لم نعد مهتمين، أما ثانياً، فإن لبنان بعد معادلة المقاومة لا يستجدي اهتماماً أميركياً بل «إسرائيل» هي التي تفعل، فليذهب ويقول هذا الكلام للإسرائيليين، إنه اذا لم يتم التوصل الى اتفاق خلال ستة اسابيع سقطت الفرصة، لأنها لن تسقط بالنسبة للبنان، واذا لم يصدّق السيد غابرييل فليجرب ويختبر جدية المقاومة في وضع معادلتها قيد التنفيذ بمنع أي استخراج للنفط والغاز من شرق المتوسط. وثالثاً، هل يصدق السفير غابرييل نفسه عندما يقول إن عدم التوصل لاتفاق سيعني ان لبنان لن يستطيع التنقيب لعشرين سنة مقبلة، وإن غيره سيفعل، بينما معادلة المقاومة تقول ببساطة، اذا لم يتمكن لبنان ان يفعل، فلن يتمكن سواه، وليسأل الإسرائيليين من يصدقون، كلامه أم كلام السيد نصرالله؟

    الجدية الأميركية وجدت لساناً آخر عبر عنه النائب السابق وليد جنبلاط، ولكن على غير عادة لم يكن موفقاً، فهو كشف سبب الاهتمام الأميركي الأوروبي ودرجة هذا الاهتمام العالية مخالفاً كلام غابرييل، فيقول إن معادلة المقاومة ربطت لبنان بالحرب الأوكرانية، ويشرح مقصده بالقول إن المقاومة تهدد بمنع توريد الغاز من المتوسط الى أوروبا كبديل عن الغاز والنفط الآتيين من روسيا الى أوروبا، معتبراً ذلك إعلان تموضع الى جانب روسيا في حرب أوكرانيا حيث المواجهة بين روسيا وكل حلف الناتو، لكن كلام جنبلاط تجاهل حقيقة كونه لبنانياً أولاً، يفترض أن ينظر لحاجة الغرب لنفط وغاز المتوسط كفرصة للبنان للحصول على حقوقه، وفق معادلة المقاومة. وهنا أخطأ ثانيا ولكن عامداً متعمداً لأنه يعلم خلفية ومضمون تهديد المقاومة، فتصوير المقاومة كفريق في الحرب بين روسيا والناتو عكس الواقع تماماً، لأن المقاومة لم تقل لن يصدر أحد نفطاً وغازاً من المتوسط ما لم يتم التفاهم مع روسيا، بل قالت إن ذلك مشروط بالتفاهم مع الدولة اللبنانية، ولعل جنبلاط يتذكر أن الدولة اللبنانية وقفت من حرب أوكرانيا على الضفة الأميركيّة بالكامل.

    الواضح من الحرب الإعلامية والسياسية التي تستهدف معادلة المقاومة تهافت منطقها، بعكس مرات كثيرة سابقة، وعجز أصحابها عن صناعة معادلات موازية لمعادلة المقاومة، والسبب يعود إلى أن المقاومة هذه المرة لا تضع معادلاتها في خدمة قضايا وعناوين وطنية يمكن لأحد أخذها إلى انقسامات موالبروثة حول الهوية، فالصورة واضحة للبنانيين، الكارثة قادمة وداهمة ولن ترحم أحداً ولا تستثني أحداً، ولا أمل إلا بثروات النفط والغاز، ولا بديل لنيل لبنان فرصة استثمار هذه الثروات بالرهان على كرم أخلاق غير موجود عند الأميركيين، ولا على نزاهتهم المفقودة كوسيط، كما تقول التجربة المرة لأكاذيب الوعود حول استجرار الكهرباء الأردنية والغاز المصري منذ سنة كاملة، بل على القوة التي تمثلها المقاومة، وعليها فقط.

    فيديوات متعلقة

    مقالات متعلقة

    Hezbollah, The Protective Shield of Lebanon’s Soil, Water, Gas, and Oil

    July 19, 2022 

    By Mohammad Youssef

    The battle between the ‘Israeli’ occupation enemy and Lebanon about the maritime border has reached an unprecedented level of tension and escalation. Nonetheless, positive indications have started to appear after Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah has pledged to prevent the ‘Israelis’ from extracting or making use of the oil and gas in the occupied Palestinian territories if they continue to deny Lebanon its rights in this very valuable resource at this very critical time in the country’s history.

    The ‘Israeli’ enemy has long eyed Lebanon’s resources; whether soil, water, or nowadays gas.

    Since the beginning of the dispute between Lebanon and the ‘Israeli’ enemy about the demarcation of the maritime border a few years ago, both Washington and Tel Aviv exerted their utmost power to prevent Lebanon from extracting its gas and using it.

    The US envoy to Lebanon has been very active in his game of postponement and procrastination. After several meetings with the different Lebanese officials engaged in the issue, it has become very clear that both Americans and ‘Israelis’ are buying time, making Lebanon wait infinitely, while they are working day and night to extract gas and oil from the disputed area.

    Until this moment, the Lebanese position was unfortunately a weak one. Soon after, Sayyed Nasrallah issued an ultimatum and directed a very serious warning to the ‘Israeli’ enemy. It was not long before the Resistance leader ordered sending three drones close to the disputed gas platforms as a direct message to the ‘Israelis’ to take his warnings seriously.

    Directly after that, the ‘Israelis’ have made a major shift in their approach, and so did the Americans.

    The tone has abruptly become positive, and the US officials started to adopt a new approach while the ‘Israelis’ started to send messages expressing their intent for de-escalation.

    The Resistance leadership has examined the situation carefully and made its accurate calculations and precise assessment. The decision to send the drones comes within a gradual plan to mount the pressure on the enemy and its US allies to force them to acknowledge Lebanon’s rights and recognize its demands of extracting its natural resources whether oil or gas.

    The preservation of Lebanon’s right is another achievement the Resistance scored. Hezbollah proved once again that it is not only a safety valve for Lebanon on the security level, and a shield to defend the Lebanese territories from any threat whether ‘Israeli’ or takfiri but also a guarantee for Lebanon’s fortunes and natural resources.

    If there is any hope Lebanon can survive its current crisis it would be by using its gas and oil. If this is to happen, then it would be thanks to the Resistance. Hereby we come to recognize how critically important the Resistance is for Lebanon on all levels.

    A new constructive role emerges here. It reflects the economic investment the Resistance provides for Lebanon military safety and economic survivability and stability.

    حكومة تعوزها الكرامة… ونواب تعوزهم الوطنية

    الثلاثاء 5 تموز 2022

     ناصر قنديل

    البيان الصادر عن رئيس الحكومة ووزير الخارجية حول عملية المقاومة التحذيرية في بحر عكا، يشبه البيان الذي صدر حول الحرب في أوكرانيا، والبيانات التي صدرت حول الحرب في اليمن، غب الطلب الأميركي بلا خجل ولا حرج، لكنه هذه المرة أشدّ خطورة، ويجب أن يكون مجلبة للشعور بالمهانة والذل لهما، فتجربة الرئيس والوزير مع الوعد الأميركيّ الممتد منذ أكثر من سنة عن حل قضية استجرار الغاز المصري والكهرباء الأردنية والإعفاءات من قانون قيصر الذي يعاقب سورية، كافية كي يعرفا أن الحديث عن انتظار نتائج مساعيه الإيجابية في ملف الترسيم مجرد استهلاك للوقت، في قضية كلها قضية وقت، حيث الاحتلال لا يحتاج إلا للوقت والصمت؛ الوقت ليبدأ الاستخراج والضخ نحو أوروبا من حقول بحر عكا، والصمت لتوفير الاستقرار اللازم لإنجاز الأمرين. والأميركي يشتري له الوقت من الهبل اللبناني، والصمت يوفره له الرئيس والوزير وهما يشعران بالفخر.

    يقول بيان الرئيس والوزير «إننا بحثنا الوضع في الجنوب وموضوع المسيّرات الثلاث التي أطلقت في محيط المنطقة البحرية المتنازع عليها، وما أثارته من ردود فعل عن جدوى هذه العملية التي جرت خارج إطار مسؤولية الدولة والسياق الديبلوماسي». وفي ختامه يرد القول إن «لبنان يعتبر أن أي عمل خارج إطار مسؤولية الدولة والسياق الديبلوماسي الذي تجري المفاوضات في إطاره، غير مقبول ويعرّضه لمخاطر هو في غنى عنها. من هنا نهيب بجميع الأطراف التحلي بروح المسؤولية الوطنية العالية والتزام ما سبق وأعلن بأن الجميع من دون استثناء هم وراء الدولة في عملية التفاوض». وفي الفقرتين لا ترميز ولا لعب كلام ولا ذكاء دبلوماسي، فالحديث واضح انه يقصد المقاومة الإسلامية وحزب الله، فلماذا يخجل الرئيس والوزير من التسمية، ولم يبق البيان مكاناً للتخيل في التوصيف، وهل ممنوع عليهما ذكر المقاومة في أي بيان، أم يخشيان غضب الأميركي من مجرد ذكر المقاومة، والسؤال هل يصدقان نفسيهما بأن على المقاومة أن تكون جزءاً من السياق التفاوضي، أم أنها مصدر قوة يستقوي به المفاوض ويتجاهله دون إنكاره، ودون الوقوع في خطيئة القول إن عمل المقاومة غير مقبول، وهو بالمناسبة كلام لم يقله قبل الرئيس والوزير إلا الرئيس فؤاد السنيورة في حرب تموز 2006.

    عندما يقول الرئيس والوزير أن عمل المقاومة، هو «عمل خارج إطار مسؤولية الدولة والسياق الديبلوماسي الذي تجري المفاوضات في إطاره، غير مقبول ويعرّضه لمخاطر هو في غنى عنها»، لا ينسيان الإضافة «أن المفاوضات الجارية بمساع من الوسيط الأميركي أموس هوكشتاين قد بلغت مراحل متقدمة». «وفي هذا الإطار يجدد لبنان دعمه مساعي الوسيط الأميركي للتوصل إلى حل يحفظ الحقوق اللبنانية كاملة بوضوح تام، والمطالبة بالإسراع في وتيرة المفاوضات. كما أن لبنان يعوّل على استمرار المساعي الأميركية لدعمه وحفظ حقوقه في ثروته المائية ولاستعادة عافيته الاقتصادية والاجتماعية». وبذلك تتضح الصورة، فالرئيس والوزير واثقان بأن المفاوضات بلغت مراحل متقدمة، ويدعمان مساعي الوسيط هوكشتاين ويعوّلان عليها لشيء هام وخطير فيقولان بشجاعة واثقة «أن لبنان يعوّل على استمرار المساعي الأميركية لدعمه وحفظ حقوقه في ثروته المائية ولاستعادة عافيته الاقتصادية والاجتماعية». فالمقاومة تضر بلبنان والوسيط الأميركي موضع ثقة لبنان، والسؤال هو بكل صراحة فجّة، هل كان الأميركي ليعين وسيطاً ويبدي اهتماماً بلبنان والرئيس والوزير والمفاوضات لولا وجود هذه المقاومة، التي تسبب القلق لكيان الاحتلال المدلل الوحيد لدى الوسيط وأسياده في واشنطن؟ وإذا كان لدى الرئيس القدير والوزير الخبير قناعة أخرى فليخبرانا عنها؟ والسؤال الثاني هو هل هكذا تتصرف حكومة وطنية حريصة مع المقاومة التي تمثل مصدر قوة لبنان الوحيدة في التفاوض، ومع الوسيط الذي يعرف اللبنانيون أنه أشدّ حرصاً على مصالح «إسرائيل» مما يروج له الرئيس والوزير حول تعويلهما على مساعيه وتصديقهما كذبة المرحلة المتقدمة التي بلغتها المفاوضات؟

    كما الحكومة تعوزها الكرامة، بعض النواب الذين يختبئون وراء مزاعم تمسكهم بالخط 29 لانتقاد الحكومة، وقبولها بالتنازل عنه، تعوزهم الوطنية عندما يقولون إن عدم توقيع الحكومة لمرسوم تعديل خط الترسيم المعتمد، يجعل عمل المقاومة اعتداء على كيان الاحتلال، والسؤال لهؤلاء، شو خصّ عباس بدباس، ماذا لو كانت لدينا حكومة عميلة للاحتلال، هل يصير التسليم بمشيئة الاحتلال هو الموقف الوطني، تحت شعار أن الحكومة لا تقوم بواجبها وتعلن الاحتلال احتلالاً، فيسقط الحق بالمقاومة؟

    نقص الكرامة ونقص الوطنية ليسا جديدين علينا، فلو تخيّلنا أن هذا النقاش يدور عام 1983، لاستعاد البعض خطابه السابق، المقاومة تشويش على المسار التفاوضيّ حول اتفاق 17 أيار، وبعض آخر يقول طالما إن الدولة وقعت اتفاقاً، فالمقاومة اعتداء على دولة جارة تربطها اتفاقيات تعاون أمنيّ بالدولة اللبنانية… وعش رجباً ترى عجباً، واللهم احمني من أصدقائي (وأبناء بلدي) أما أعدائي فأنا كفيل بهم!

    فيديوات متعلقة

    مقالات متعلقة

    المقاومة وحقول الغاز: عيون مفتوحة وذراع جاهزة

    الإثنين 4 تموز 2022

     ناصر قنديل

    كان ختام في المقالة التي نشرت صبيحة عملية إطلاق المقاومة لطائراتها المسيّرة فوق بحر عكا، تحت عنوان، المقاومة وحقول الغاز آذان صماء، بالقول، «الاحتلال مردوع ويكثر الكلام، والمقاومة تفرض معادلاتها ولا تحتاج إلى الكلام، وواثقة بأن ما طرحه الرؤساء هو آخر الكلام «. وجاءت العملية المليئة بالمعاني والرسائل لتكمل رسم المشهد الخاص بمصير حقول النفط والغاز بين بحرَي صور وعكا، فبعدما اعتقد الكثيرون أنه تم تحييد فعل المقاومة عن هذا الملف مع مجيء الوسيط الأميركي عاموس خوكشتاين إلى بيروت، جاءت العملية لتقول إن المقاومة لا زالت طرفاً حاضراً في هذه المعادلة. وهذا بحد ذاته يعني الكثير.

    المضمون الثاني للعملية هو القول إن العرض الذي قدّمه لبنان لجهة الخط النهائي المقترح للترسيم، جاء مشفوعاً بإصرار لبناني رسمي على وقف كل العمليات في حقول بحر عكا، وأن محاولات التذاكي الأميركي الإسرائيلي باعتبار العرض اللبناني إعلان نهاية لمفهوم المناطق المتنازع عليها، وما يحكمها من معادلات الامتناع عن الإجراءات الأحادية، هو تلاعب وخداع لا يبشر بالخير لجهة التطمينات الأميركية بأن هناك تقدماً على مسار التفاوض، دون تقديم أية معلومات مفيدة محددة تشرح مضمون التقدم. فالمناطق المتنازع عليها تبقى متنازعاً عليها حتى توقيع الاتفاق النهائي للترسيم، والامتناع عن الإجراءات الأحادية في هذه المناطق يبقى موجباً لا نقاش حوله حتى إنجاز هذا الاتفاق. وبالتالي فإن العملية أعادت استحضار مفهوم المناطق المتنازع عليها، ومنع أي عمل فيها، قطعاً للطريق على أي رهان او وهم بإمكانية البدء بالعمل في حقول بحر عكا، تحت شعار أن هناك مساراً تفاوضياً، وهناك تقدماً فيه. وهو أمر قد يستمرّ شهوراً وسنوات، تستثمر خلالها الثروات من جانب كيان الاحتلال، ولبنان يتفرّج وينتظر زيارة الوسيط الأميركي.

    العملية تستمدّ قيمة إضافية من كونها أول تظهير عمليّ لجدية تعاطي المقاومة مع ملف الثروات البحرية، الذي تناولته قياداتها خلال السنتين الماضيتين بالكثير من التفصيل، ووفق آليات عمل المقاومة، فإن العملية هي إعلان انتقال الملف من يد القيادة السياسية للمقاومة إلى يد القيادة الميدانيّة للمقاومة، والاحتلال يعرف معنى ذلك جيداً؛ فهو يعلم أنه منذ الآن عليه أن يضع في الاعتبار أن المقاومة ترصد وتتابع على مدار الساعة كل تفصيل يخص حقول بحر عكا، وأنها تقف على الضفة الأخرى المقابلة له، وعليه أن يتوقع ردود أفعالها ويضعها في حساباته قبل الإقدام على أيّ خطوة عملية تخص هذه الحقول، ووفقاً لخبرة الاحتلال مع المقاومة فعليه أن يحلل ويفسر الكثير من رمزيات معينة تضمنتها العمليّة، بمدى توغّلها في العمق، وكيفية تجاوزها لأجهزة الرادار، ومبرّر اختيار ثلاث طائرات دفعة واحدة، ووظائفها، ومن كل ذلك الاقتناع أن حقول بحر عكا صارت جبهة اشتباك مفترضة مع المقاومة.

    العملية وهي تُعيد الاعتبار لمفهوم المناطق المتنازع عليها، والقواعد الصحيحة لمضمون ودور العروض التفاوضيّة، والمسار التفاوضي النزيه، لا شرعية الإجراءات الأحادية خلال فترة التفاوض، جاءت جواباً بمفهوم الحرب الناعمة على رسائل تحذير تلقاها لبنان، وتخصّ المقاومة، جاءت من أميركا وأوروبا تقول إن أي عمل يستهدف العمل في حقول بحر عكا هو مغامرة تعرّض لبنان للخطر، وإن هذه الحقول صارت من ضمن الأمن القومي الأوروبي، وإن احترام لبنان للمسار التفاوضي يجب أن يتزامن مع كف يد المقاومة عن التعامل مع الملف. والجواب هنا واضح لا يحتاج الى الاجتهاد، فالمقاومة لا تُعيد تحذيرها وحسب، بل تنتقل الى رفع مستواه الى درجة الإنذار، وعلى الأميركي صاحب الحل التفاوضي، أو الأوروبي صاحب البضاعة المشتراة من الحقول، إذا أرادا نجاحاً للعمليتين التفاوضية والتجارية، أن يضعا في الحساب أن أي خداع أو تلاعب مع حقوق لبنان، واستخدام خبيث للوقت، لفرض أمر واقع لن يمرّ دون أن تقول المقاومة كلمتها، والمقاومة تعيد التهديد الأميركي والأوروبي إلى أصحابه مع عبارة «مرتجع مع الشكر»، وإضافة «انتبه أنت في منطقة عمل المقاومة».

    الرسائل وصلت والمهمة أنجزت، طالما أن الجواب الإسرائيلي، الذي تضمنته التصريحات الصادرة عن مسؤولين وخبراء في الكيان، لم يلمح الى نية تصعيد، كانت المقاومة لا تريدها لكنها مستعدّة لها، ولا تخشاها، بينما ركز الموقف الاسرائيلي على ما يؤكد ظنون المقاومة، بالحديث عن سقوط صفة المناطق المتنازع عليها عن حقول بحر عكا، وتحريكه لبعض الأقلام والأصوات في لبنان لتكرار الكلام ذاته، ما يعني أن تحرك المقاومة جاء في وقته، وأن المهمة كانت ضرورية وملحّة، لأن ما كان مبيتاً هو ذهاب كيان الاحتلال لعملية استخراج الغاز، وتعليق لبنان على حبال انتظار الحديث عن إيجابيات، لا زال يتأرجح على شقيقتها في ملف الكهرباء الأردنيّة والغاز المصريّ من سنة.

    تضيف المقاومة الى الأذن الصماء عيوناً مفتوحة وذراعاً جاهزة.

    فيديوات متعلقة

    مقالات متعلقة

    With Fear and Concerns, ‘Israel’ Anticipating the Action of the Axis of Resistance

    July 2, 2022

    By Staff

    ‘Israeli’ journalist Amir Bohbot said in a report published by Walla! news that high-level intelligence figures in the Zionist establishment have been warning in the past week that the enemies of ‘Israel’ will take advantage of what is going on in different arenas to start provoking the situation along the border, including the military operations “they refrained from carrying out until the moment.”

    The estimation was based on the ongoing political tension within the Zionist entity and the normal sensitivity of the issue of the ‘Israeli’ regime’s transitional government.

    The ‘Israeli’ intelligence estimations also mentioned that Hezbollah might flare up the situation along the border amid the confrontation regarding the maritime borders and the attacks attributed to the ‘Israeli’ Air Force against weapons shipments in Syria, according to Bohbot.

    The ‘Israeli’ military correspondent further stated that “in certain scenarios, Hamas might unleash the Islamic Jihad’s desire to perform military operations against the Zionist regime. More than any other side, Bohbot says, the Iranians are also looking for a reprisal for the assassinations of the high-level Iranian figures that were attributed to the ‘Israeli’ Mossad.

    The Tel Aviv regime’s intelligence establishment estimated that the enemies of ‘Israel’ believe that the transitional government might dare to start a direct confrontation or fighting days in response to a tension along the border of a ‘terrorist’ attach inside the occupied territories. Hence, ‘Israeli’ security sources suggested in close conversations that the ‘Israeli’ occupation military is preparing for every possible scenario.

    Bohbot also said that the ‘Israeli’ military chief of staff’s warnings about developing the ‘Israeli’ army’s capabilities in the past years, especially on the northern front, are based on field information. Nevertheless, according to Zionist security estimations, it is highly likely that ahead of US President Joe Biden’s visit to the ‘Israeli’-occupied territories, Lebanon and the ‘Israeli’ entity might reach a US-mediated agreement on the maritime border line within two weeks.

    لغة التسوية ولغة المواجهة والتخوين

    السبت 2 تموز 2022

    التعليق السياسي

    عندما تستمع لفريق لبنانيّ قرّر منذ سنتين رفض لغة التسوية في الداخل اللبناني ولا يزال يعتبر أن اللغة الوحيدة التي يقبل بها هي لغة المواجهة، تتوقع أن يكون هذا الفريق أشدّ عناداً وثباتاً وتمسكاً بلغة المواجهة نفسها عندما يتصل الأمر بخلاف مع الخارج، خصوصاً عندما يصرّح هذا الخارج بأنه يحاصر لبنان ويتحمّل مسؤولية منع تزويد لبنان بالكهرباء من الأردن والغاز من مصر، كما هو حال الأميركي، فكيف عندما يكون الخلاف مع خارج آخر هو مَن يرفض هذا الفريق التشكيك باعتباره له عدواً، ويصف كل تشكيك بالتخوين، ورغم إصراره على أنه عدو يختار طريق التسوية لحل الخلاف معه، ورفض لغة المواجهة، واعتبارها تخريباً على المصلحة اللبنانية، كما هو الحال في قضية حقوق لبنان في النفط والغاز.

    هذا السلوك يدل فكرياً على انفصام يعيشه أصحابه في منهج التفكير، ويدلّ على ضياع معيار الهوية الوطنيّة لديه، لكن الأخطر هو أن هذا التباين بين اختيار اللغتين، لغة المواجهة ولغة التسوية، نحو الداخل ونحو الخارج المعتدي على الحقوق، ينسجم مع ما يريده هذا الخارج نفسه في منع أي إجماع وطني لبناني حول حقوق لبنان، ومنع تشكل وحدة لبنانيّة تضغط على هذا الخارج الأميركي والإسرائيلي وتلوّح بلغة المواجهة، من موقع اعتماد لغة التسوية داخلياً لحل الخلافات أو إدارتها. فيصير هذا الفريق مجرد امتداد لموقف الخارج الذي يريد انقساماً لبنانياً بدل الوحدة، وتصعيداً وتوتراً بين اللبنانيين بدل السلام الداخلي، وتكريس الانقسام والتوتر لفرض التنازلات عن الحقوق بالاستناد إليهما. وهذا معنى تسويق لغة التسوية مع الخارج المعتدي على الحقوق كجزء من التبعية للخطاب الأجنبيّ.

    التدقيق قليلاً في مواضيع الخلاف الداخلي التي ترفض حولها لغة التسوية، ويجري الإصرار على اعتماد لغة المواجهة بصددها، يكشف ما هو أخطر، فالقضايا الخلافيّة تنحصر بالموقف من المقاومة وسلاحها، وهي بالتحديد القضيّة التي يكرّس الخارج المعتدي على الحقوق كل جهده لمواجهتها. والأنكى أن أصحاب هذه المواقف ينزعجون عندما يقال لهم إنهم مجرد أبواق لهذا الخارج، ويرفعون أصواتهم برفض التخوين.

    اللبنانيون يفاوضون الإسرائيلي على ترسيم الحدود بوساطة أميركية، بينما الأميركي هو نفسه الذي يحتجز كهرباء لبنان رهينة لمقايضتها بشروطه للترسيم، ورغم ذلك بين اللبنانيين من يملك وقاحة القول إنه يرفض تفاوض اللبنانيين فيما بينهم، سواء على تشكيل حكومة، أو على إدارة أزماتهم، أو حتى حول قضايا الخلاف بينهم.

    الأنكى أن هناك مَن يملأون الشاشات ويطلق عليهم أسماء خبراء ومحللين ومثقفين يروّجون لهذه اللغة العمياء الصماء الـ بلا روح وبلا أخلاق، في بلد ينهار!

    أميركا وأوروبا تتدخّلان لحماية «إسرائيل»: «كاريش» جزء من أمن الطاقة العالميّ

     الخميس 30 حزيران 2022

    الأخبار 

    الكلام «الإيجابي» الذي سُرّب في اليومين الماضيين، في واشنطن وبيروت، حول مستقبل مفاوضات ترسيم الحدود البحرية مع فلسطين المحتلة لم يتجاوز حدود الرسائل التي لا تستند إلى وقائع صلبة. فحتى اللحظة، لا يبدو أن «الوسيط» الأميركي عاموس هوكشتين في صدد العودة إلى لبنان، فيما دخل الأوروبيون على الخط لمصلحة إسرائيل. في وقت شهدت المياه الإقليمية اللبنانية والفلسطينية المحتلة سلسلة خطوات عسكرية وأمنية توحي بدرجة عالية من التوتر.

    وبحسب معلومات «الأخبار»، فإن سفينة الاستخراج التابعة لشركة «أنيرجيان» تقدّمت مع سفينة أخرى نحو الخط 29، وتجاوزت إحداهما الخط بأميال قليلة، في وقت كشفت مصادر في قوات اليونيفل عن وصول بوارج حربية أميركية إلى قبالة حقل «كاريش»، ومباشرتها إجراءات لتوفير حماية للمنصة العائمة. وترافق ذلك مع قيام سرب من طائرات تجسس بريطانية وأخرى تابعة لحلف شمال الأطلسي بمسح لكل المنطقة البحرية التي تلامس الحدود اللبنانية وتجاوز المياه الإقليمية لكل من لبنان وفلسطين المحتلة.

    وأوضحت مصادر الأمم المتحدة في لبنان أن المناورة العسكرية البحرية التي أجرتها قوات بحرية من اليونيفل قرب الحدود خلال الأيام القليلة الماضية لا تستهدف أحداً، وأنها «تمرين عادي يواكب التطورات السياسية والأمنية في المنطقة». لكنّ مصادر معنية لفتت إلى أن طبيعة المناورة التي جرت بالذخيرة الحية «لا تقود إلى هذا الاستنتاج، خصوصاً أنها تزامنت مع نشر الأميركيين قطعاً بحرية عسكرية قبالة حقل كاريش، في وقت فعّل حلف الناتو عمل طائرات مُسيَّرة ذات طابع تجسسي في كل المنطقة البحرية، بالتزامن مع نشاط أمني إسرائيلي في محيط حقل كاريش».
    في غضون ذلك، سمع لبنان الرسمي «نصائح» أوروبية غير مباشرة، خصوصاً من فرنسا وبريطانيا وألمانيا، بعدم التصعيد في هذا الملف. وبحسب المصادر فقد شرح الأوروبيون لمسؤولين لبنانيين بأن «ما تقوم به إسرائيل هو استخراج كميات من الطاقة التي تحتاج إليها أوروبا، وهي بالتالي تحظى بغطاء دولي، أميركي وأوروبي، وأن عملية استخراج النفط أو الغاز من حقل كاريش باتت جزءاً من أمن الطاقة العالمي، وأن تهديدات حزب الله لن تفيد في معالجة الأمر». وفي الوقت نفسه، تحدّث الأوروبيون عن مساعٍ يقومون بها لإقناع إسرائيل بالتوصل إلى تسوية تتيح للبنان بدء التنقيب والاستخراج لمواجهة أزمته الاقتصادية والمالية المتفاقمة.
    إلى ذلك، علمت «الأخبار» أن المنسّقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان يوانا فرونتيسكا زارت تل أبيب أخيراً وبحثت مع المسؤولين الإسرائيليين في ملف ترسيم الحدود، وعادت إلى لبنان بـ«مناخات لا تتطابق مع الكلام المسرّب عن استعداد إسرائيلي لتقديم تنازلات جدية». وقد زارت الدبلوماسية الأممية الرئيس ميشال عون أمس ووضعته في أجواء زيارتها للكيان الإسرائيلي. وفيما يُفترض أن تتبلّغ الجهات الرسمية في لبنان تفاصيل المحادثات خلال الساعات المقبلة، فُهم أن الإسرائيليين يطرحون مجدداً الخط الـ 23 المتعرّج الذي سبق أن اقترحه هوكشتين على لبنان في شباط الماضي وتبلّغ رفضاً شفهياً له الشهر الماضي.

    منسّقة الأمم المتحدة تعود من تل أبيب بأجواء سلبية ومناورات عسكرية إسرائيلية وأممية وأميركية وأوروبية قبالة سواحل لبنان وفلسطين


    ويُفترض أن السفيرة الأميركية في بيروت دوروثي شيا، التي عادت إلى بيروت أمس، تحمل رسالة من هوكشتين بعد المحادثات التي أجراها مع مسؤولين إسرائيليين لمناقشة الردّ اللبناني. وقال مقرّبون من مرجع رئاسي إنه يجب الاستماع إلى الوسيط الأميركي بصورة أوضح قبل الركون إلى ما تسرّب عن لسان مسؤولين أوروبيين وأمميين. وكرّرت المصادر أن الجديد في ما نُقل عن الإسرائيليين يتلخّص بأن التنازل عن الخط 29 يعني أن حقل «كاريش» هو حصة إسرائيلية كاملة، وأن «الخط 23 هو خط التفاوض الجديد انطلاقاً من كون الخزان الكبير الموجود في حقل قانا يجب حسم حصة كلّ من الطرفين فيه، ما يشير مجدداً إلى فكرة الخط المتعرّج، الأمر الذي يرفضه لبنان».

    توضيحات يونانية

    في غضون ذلك، وبعد زيارة قام بها دبلوماسي يوناني رفيع إلى حزب الله لشرح موقف أثينا، أبلغت الخارجية اليونانية القائمة بأعمال السفارة اللبنانية في أثينا المستشارة رانيا عبدالله رسائل إلى لبنان تطابقت مع الكلام الذي أبلغه الدبلوماسي اليوناني لحزب الله، وفيه:
    أولاً، إن اليونان ترفض «الخطاب غير اللطيف» للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، انطلاقاً من أن اليونان ليست طرفاً في المشكلة.
    ثانياً، إن سفينة الاستخراج ليست يونانية ولا تحمل العلم اليوناني، بل تتبع لشركة عالمية ويوجد بين مالكيها من يحملون الجنسية اليونانية.
    ثالثاً، اليونان تدعم توصل لبنان وإسرائيل إلى اتفاق، وترفض أيّ اعتداء من إسرائيل على حقوق لبنان في المياه الإقليمية.
    رابعاً، اليونان ليست على عداء لا مع الحكومة اللبنانية ولا مع حزب الله ويُفضل عدم إقحامها في هذه القضية.

    فيديوات متعلقة

    فيديوات متعلقة

    ترميم الردع: مؤشّرات على رد إسرائيلي سلبي

    الجمعة 24 حزيران 2022

    الأخبار

    لا يمكن فصل المواقف الإسرائيلية في هذه المرحلة، وتحديداً تلك التي تصدر عن مسؤولي الصف الأول في تل أبيب، عن سياقات النزاع البحري مع لبنان. وأبرز هذه المواقف حتى الآن ما صدر على لسان وزير الأمن بني غانتس التي أتت في أجواء الذكرى السنوية لاجتياح العام 1982، وكانت مشبعة بالتهديدات، لكنها كانت مشروطة «بإنَّ» و»إذا» نشبت الحرب، وفي حال «اضطررنا». في المقابل، كانت مشبعة أيضاً بدرجة أعلى لدعوات غير مشروطة من أجل إيجاد تسوية ما للنزاع البحري، وهو أمر ينبغي التوقف عند ما يحمله من رسائل ومؤشرات.

    إن الاجتزاء الذي شهدته مواقف وزير الأمن الإسرائيلي، في بعض وسائل التواصل وبعض المواقع الإعلامية، كان مخالفاً للرسالة التي أراد غانتس إيصالها. أضف أن الاجتزاء شمل أيضاً كلمة كوخافي التي تحدث فيها عن «قدرات الجيش المتطورة في الدفاع والهجوم»، لكن لم يتم نقل إقراره بحجم الضربات غير المسبوقة التي ستتلقاها الجبهة الداخلية. وفي كلا الخطابين، لم يكن قادة العدو في مقام التمهيد لخيارات عدوانية ابتدائية، ولا الادعاء بأن جهوزية الجيش ارتقت إلى المستوى الذي يؤهّله لخيارات عملياتية برية واسعة، بعيداً عن معادلة الكلفة والجدوى.

    أيضاً، لم يرد على لسان غانتس أيّ تهديد مباشر، أو محاولة ردّ على تهديد يتصل بقضية الغاز. بل إن الذي برز هو تجنبه ربط أي تهديد بقضية الغاز، وهو موقف لا يتساوق مع أهمية المسألة وحساسيتها وأولويتها بالنسبة إلى تل أبيب. لكنه مفهوم في خلفياته وأهدافه، إذ يكشف ذلك عن حرص استثنائي لدى تل أبيب بإبعاد قضايا استخراج الغاز عن أي تهديدات متبادلة، خشية أن تتزعزع الثقة الأمنية بهذا المورد الاستراتيجي، وهو أمر ضروري بالنسبة إلى عملية استخراج الغاز وتعزيز صورة إسرائيل كلاعب غازي في المنطقة يؤدي دوراً دولياً في قطاعات الطاقة.
    في المقابل، فإن صورة إسرائيل كدولة مقتدرة تملك خيارات عسكرية هي مسألة ضرورية جداً لقوة الردع الإسرائيلية، ولا تستطيع إلا أن تبدو كذلك. واللحظة التي تتبدد فيها هذه الصورة ستكون متساوقة مع حالة الانهيار لكيان العدو. وفي هذا الإطار، ليس جديداً امتلاك إسرائيل قدرات تدميرية هائلة ولا توجيه تهديدات للمدن اللبنانية. بل هذا الخيار متأصل في الاستراتيجية التهويلية الإسرائيلية منذ تأسيسها على أيام بن غوريون. وليس جديداً أيضاً امتلاك إسرائيل قدرات دقيقة ولمدَيات بعيدة، بل هو ما ألفناه عن إسرائيل طوال تاريخها وبما يتناسب مع درجة التطور التكنولوجي الذي يكون متوفراً في كل مرحلة.
    لكن الجديد هو في ما يملكه حزب الله من قدرات تدميرية كبيرة جداً تطال المدن الإسرائيلية بما فيها تل أبيب. والجديد أيضاً في ما سمّاه رئيس قسم الأبحاث في الاستخبارات العسكرية العميد عميت ساعر، امتلاك المقاومة في لبنان والمنطقة، ما كان حكراً على الدول العظمى من الدقة والمسيّرات التي تقطع مئات الكيلومترات وتصيب أهدافاً

    غانتس: خيارنا التسوية وإذا اضطررنا فسنعود إلى بيروت!


    في السياق نفسه، قد يكون من الضروري التذكير بأن المنشآت الغازية الإسرائيلية وبنيتها التحتية، مكشوفة بالكامل على سلاح المقاومة، وربما يكون استهدافها أسهل وأقل كلفة وجهداً نسبيين من استهداف العديد من الأهداف في البر الفلسطيني المحتل.
    في ما خص التهديد باجتياحات برية جديدة تصل الى بيروت، من المفيد التذكير بأن التصدع الذي أصاب سلاح البر، يؤشر إلى تراجع المفاعيل الردعية لإسرائيل بالقياس إلى ما كانت عليه في العقود الأولى. وهو أمر أثار سجالات واسعة داخل الجيش وبين الخبراء وفي معاهد الأبحاث. وسبق أن حذّر منه أيضاً رئيس الأركان الحالي أفيف كوخافي، عندما انتقد في حفل تخرج طيارين تشجيع الشباب على الانخراط في وحدات السايبر وتجنب الخدمة في الوحدات القتالية، بأنه «فقدان للقيم». وقبل ثلاث سنوات، تم الكشف أيضاً عن وثيقة داخل الجيش كتبها نائب رئيس الأركان في حينه اللواء يائير غولان، أوضح فيها بشكل صريح أن «انعدام الثقة بسلاح البر انتقل إلى الشبان، وأن هذا الأمر ألحق ضرراً لا يمكن إصلاحه من حيث ثقة الضباط بأنفسهم وبقدرتهم على الانتصار». وبلغت حالة اليأس إلى حد أن الوثيقة رأت بأنه «…حتى الاستثمارات المالية الكبيرة في سلاح البر لن تفيد». (الأخبار/ 9/2/2019).

    بعيداً عن الاستعراضات الإسرائيلية التي تتطلبها المرحلة وظروف الجيش وسوابقه الراسخة في الرأي العام الإسرائيلي ولدى أعدائها، فإن كل الرسائل تهدف إلى تحقيق توازن بعد رسائل الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله إزاء استخراج الغاز من كاريش والذي أدى إلى تغيير المعادلة في المفاوضات. ومع ذلك، فقد حرص غانتس على التشديد على أن إسرائيل مستعدة للسير بعيداً جداً في مسار التسوية كما في الحدود البحرية مع لبنان.
    تؤشر هذه المواقف بمجملها والقرائن المحيطة بها إلى أن قادة العدو أظهروا فهمهم الدقيق لجدية رسائل حزب الله وخطورتها، وإلى أن المعادلة التي كانت سائدة خلال أكثر من عقد من المفاوضات لم تعد قائمة الآن.
    كذلك تشير هذه المواقف إلى أن الرد الإسرائيلي الذي سيحمله الموفد الأميركي إلى لبنان لن يكون رداً إيجابياً، في أول جولة تفاوضية غير مباشرة بين الجانبين في ظل المعادلة الجديدة. ولا يعني ذلك أن الرد السلبي سيكون بالضرورة نهاية المفاوضات، وخاصة أن استحقاقات ما بعدها، غازياً ولدى الطرفين، مرتبط بنتائجها.
    من ناحية إسرائيل، لا يمكنها، فوراً، أن تقبل بالخط 23 مع زياداته كما ورد في الاقتراح اللبناني المرسل إليها، ولن تسارع إلى القبول به، وهو ما كان منتظراً، لكن أن تقرن اللاقبول بإجراءات عملية ميدانية تخرق الوضع القائم في منطقة التنازع البحري، فقد يدفع ذلك الطرف المقابل إلى المبادرة وتوجيه رسائل مضادة بهدف صدّ هذا التوجه.

    على أنه يجب الإشارة الى أن البعض قد يتعامل مع خطوة التغيير الحكومي في الكيان على أنه إشارة الى وقف المفاوضات لأسباب قانونية أو ما شابه، إلا أن ذلك غير صحيح. فالحكومة تملك الصلاحية التامة في مواصلة المفاوضات الغازية مع لبنان، وأي تذرع إسرائيلي في هذا المجال سيكون فقط للتهرب من الموضوع ومحاولة كسب المزيد من الوقت. وهذا ما يوجب على لبنان الرسمي حزم موقفه في هذا المجال، لأنها ستكون محاولة استغباء مكشوفة للطرف اللبناني.

    من ملف : «إنرجين» تناور للتطبيع | إسرائيل متوترة: الردع بالتهديد

    فيديوات ذات صلة

    مقالات ذات صلة

    Lebanon Will Make It Impossible For ‘Israel’ To Steal From Akka “Karish” Field

    14 Jun, 2022

    Source: Al Mayadeen English

    Robert Inlakesh 

    “Tel Aviv” knows that it has the backing of Washington on the issue of resources – specifically the Karish field – and that the United States is not allowing either Lebanon or Syria to benefit from their own resources.

    Lebanon Will Make It Impossible For ‘Israel’ To Steal From Karish Field

    “Israel’s” attempts to impose its will on Lebanon and exploit the natural resources of the Karish field will result in a resounding failure. Knowing this, will the Zionist regime in “Tel Aviv” push this case to the brink of war as its only strategy?

    On June 5, Lebanese President, Michel Aoun, warned “Tel Aviv” that its planned activity in the disputed maritime border area represents “a provocation and an aggressive action“. This warning was issued by the Lebanese leadership following the incursion of a Greek-owned ship into the area where the resource-rich Karish field lies.

    In Western media, the Karish field has been portrayed as “West of Haifa”, which is the official Israeli description of the oil and gas-rich site. In reality, this description of the Karish field is geographically incorrect, and it is clear to see that the field is further north of the Israeli-occupied city of Haifa. Since October 2020, “Tel Aviv” and Beirut have entered in and out of negotiations, via a US intermediary, over the exact demarcation of the maritime border between Lebanon and the settler-colonial regime occupying Palestine. “Israel” already exploits the resources of all the other oil and gas fields, often called the Leviathan fields, but had for long refrained from exploring the natural resources of the lone field claimed to be part of Lebanese territory. 

    The position of the Lebanese government had been to hold back on exploring these resources in the Karish field, due to the failure to reach an agreement on maritime borders, which is what “Israel” was believed to have accepted as the status quo also. Yet, in the past week “Tel Aviv” provoked not only the Lebanese State, but also the Lebanese people, by not only sending a ship into the disputed area but also claiming that where the ship entered was “Israel’s” exclusive economic zone.

    “Israel” does not need the resources at Karish field; this issue is not nearly as contentious as disputes over land territory in places like the occupied Golan Heights, the West Bank, and Al-Quds. On the other hand, Lebanon is suffering from a crushing economic crisis and a political crisis, in addition to the country being squeezed by outside powers too. The Karish field is a potential treasure trove for Lebanon, with the ability to lift the country out of an economic meltdown and electricity shortages.

    For “Israel”, claiming the resources of the Karish field is not a life or death matter in economic terms, but militarily, this is a whole other issue. In response to Israeli provocations, the Deputy Secretary General of Lebanese Hezbollah stated that the Resistance is ready to use force to prevent “Israel” from looting the resources of the field. In response, “Tel Aviv” announced it was prepared to defend the ship, reportedly poised to begin extraction efforts within 3 months’ time. Then, on Wednesday, Hezbollah’s Secretary General, Sayed Hassan Nasrallah, gave a televised speech in which he assured the Karish field was just as valuable to liberate as Lebanese territory in the past, urging the Lebanese people to mobilize against the provocation. Nasrallah stated that the Resistance “has the capacity to prevent the enemy from beginning to extract from Karish, and all the enemy’s actions will not be able to protect this ship.”  Despite the Israeli preparations, military information has been leaked about “Israel’s” inability to protect the ship from Hezbollah.

    The reality here is that “Israel” is out of its depth, as it knows that it will never be able to get away with extracting the oil and gas from the Karish field and that the threats from Hezbollah alone are already making this a much more costly endeavor for them. What it is attempting to do now is push the envelope; they want to see how far they can get without the situation deteriorating into a full-blown war. “Tel Aviv” knows that it has the backing of Washington on the issue of resources – specifically the Karish field – and that the United States is not allowing either Lebanon or Syria to benefit from their own resources. The Israeli military has also been attempting to intimidate the Lebanese Civil Defense along the land border with Lebanon, in an attempted show of force, even using its tanks to undergo small incursions into south Lebanon. The US support puts the Israelis in a strong negotiating position, yet this American backing will not be able to outweigh the strength of the Lebanese resistance’s arms.

    Immediately after the Hezbollah threats over “Israel’s” attempts to try and get away with stealing the resources of the Karish fields, “Israel” then turned to its usual punching bag, Syria. The most recent Israeli airstrikes, launched unprovoked yet again, targeted the Damascus International Airport, destroying both the civilian and military runways. The claim, aired on Israeli television, was that “Tel Aviv” was seeking to send a message to Iran over what it claims have been attempts to smuggle weapon parts to Hezbollah.

    From aerial photographs provided of the Damascus international airport, the damage clearly shows that the Israeli attack did not hit any military equipment. This can be easily observed as there are no scorch marks to suggest a secondary explosion occurred anywhere, so the Israeli airstrikes did not actually take out weapons at the airport itself. Instead, the attack resulted in flight suspension. The airport was declared non-operational, and all flights have been diverted to the city of Aleppo. In addition to there being no proof that “Israel” was targeting Iranian weapon parts or sending a message to Syria, Tehran, and Hezbollah regarding weapons transfers, logic-based evidence would seem to point in a different direction. It would be more comprehensible to believe that “Israel” lashed out at Syria to undermine the Syrian people’s feeling of general safety, in addition to providing an opportunity in order to prove to the Israeli public that they are responding in a strong manner to the threats of Hezbollah. If “Israel” truly struck the airport over weapons transfers, why would it strike the civilian runway and why not actually target the weapons that the Israeli press is claiming get smuggled there?

    As long as the Resistance remains in Lebanon, there is no chance that “Israel” will ever come close to creating a reality in which they can exploit the Karish field, and soon “Tel Aviv” will realize that it has to give up its petty game.

    The opinions mentioned in this article do not necessarily reflect the opinion of Al mayadeen, but rather express the opinion of its writer exclusively.

    %d bloggers like this: