‘Avenging Sabra and Shatila’: On Israeli Massacres and Palestinian Resistance

September 14, 2022

On September 16, in 1982, several thousand Palestinians at the Sabra and Shatila refugee camps in Lebanon were brutally massacred. (Photo: File)

By Ramzy Baroud

September 16 marks the 40th anniversary of the Sabra and Shatila massacre, the killing of around 3,000 Palestinians at the hands of Lebanon’s Phalangist militias operating under the command of the Israeli army.

Four decades have passed, yet no measure of justice has been received by the survivors of the massacre. Many of them have died, and others are aging while they carry the scars of physical and psychological wounds, in the hope that, perhaps, within their lifetime they will see their executioners behind bars.

However, many of the Israeli and Phalange commanders who had ordered the invasion of Lebanon, orchestrated or carried out the heinous massacres in the two Palestinian refugee camps in 1982, have already died. Ariel Sharon, who was implicated by the official Israeli Kahan Commission a year later for his “indirect responsibility” for the grisly mass killing and rape, later rose in rank to become, in 2001, Israel’s Prime Minister.

Even prior to the Sabra and Shatila massacre, Sharon’s name was always affiliated with mass murders and large-scale destruction. It was in the so-called ‘Operation Shoshana’, in the Palestinian West Bank village of Qibya in 1953, that Sharon earned his infamous reputation. Following the Israeli occupation of Gaza in 1967, the Israeli general became known as ‘The Bulldozer’, and following Sabra and Shatila, ‘The Butcher’.

The Israeli Prime Minister at the time, Menachim Begin, also died, exhibiting no remorse for the killing of over 17,000 Lebanese, Palestinians and Syrians in the 1982 invasion of Lebanon. His nonchalant response to the killings in the West Beirut refugee camps epitomizes Israel’s attitude toward all the mass killings and all the massacres carried out against Palestinians in the last 75 years. “Goyim kill Goyim, and they blame the Jews,” he said.

Testimonies from those who arrived at the refugee camps after the days of slaughter depict a reality that requires deep reflection, not only among Palestinians, Arabs and especially Israelis, but also humanity as a whole.

The late American journalist Janet Lee Stevens described what she had witnessed:

“I saw dead women in their houses with their skirts up to their waists and their legs spread apart; dozens of young men shot after being lined up against an alley wall; children with their throats slit, a pregnant woman with her stomach chopped open, her eyes still wide open, her blackened face silently screaming in horror; countless babies and toddlers who had been stabbed or ripped apart and who had been thrown into garbage piles.”

Dr. Swee Chai Ang had just arrived in Lebanon as a volunteer surgeon, stationed at the Red Crescent Society in the Gaza Hospital in Sabra and Shatila. Her book, ‘From Beirut to Jerusalem: A Woman Surgeon with the Palestinians’, remains one of the most critical readings on the subject.

In a recent article, Dr. Swee wrote that following the release of photographs of the “heaps of dead bodies in the camp alleys”, a worldwide outrage followed, but it was all short-lived: “The victims’ families and survivors were soon left alone to plod on with their lives and to relive the memory of that double tragedy of the massacre, and the preceding ten weeks of intensive land, air and sea bombardment and blockade of Beirut during the invasion.”

Lebanese and Palestinian losses in the Israeli war are devastating in terms of numbers. However, the war also changed Lebanon forever and, following the forced exile of thousands of Palestinian men along with the entire PLO leadership, Palestinian communities in Lebanon were left politically vulnerable, socially disadvantaged and economically isolated.

The story of Sabra and Shatila was not simply a dark chapter of a bygone era, but an ongoing moral crisis that continues to define Israel’s relationship with Palestinians, highlight the demographic and political trap in which numerous Palestinian communities in the Middle East live, and accentuate the hypocrisy of the West-dominated international community. The latter seems to only care for some kind of victims, and not others.

In the case of Palestinians, the victims are often depicted by western governments and media as the aggressors. Even during that horrific Israeli war on Lebanon 40 years ago, some western leaders repeated the tired mantra: “Israel has the right to defend itself.” It is this unwavering support of Israel that has made the Israeli occupation, apartheid and siege of the West Bank and Gaza politically possible and financially sustainable – in fact, profitable.

Would Israel have been able to invade and massacre at will if it were not for US-western military, financial and political backing? The answer is an affirmative ‘no.’ Those who are in doubt of such a conclusion need only to consider the attempt, in 2002, by the survivors of the Lebanon refugee camps massacre to hold Ariel Sharon accountable. They took their case to Belgium, taking advantage of a Belgian law which allowed for the prosecution of alleged international war criminals. After much haggling, delays and intense pressure from the US government, the Belgian court eventually dropped the case altogether. Ultimately, Brussels changed its own laws to ensure such diplomatic crises with Washington and Tel Aviv are not to be repeated.

For Palestinians, however, the case will never be dropped. In her essay, “Avenging Sabra and Shatila”, Kifah Sobhi Afifi’ described the joint Phalangist-Israeli attack on her refugee camp when she was only 12 years old.

“So we ran, trying to stay as close to the walls of the camp as possible,” she wrote. “That is when I saw the piles of the dead bodies all around. Children, women and men, mutilated or groaning in pain as they were dying. Bullets were flying everywhere. People were falling all around me. I saw a father using his body to protect his children but they were all shot and killed anyway.”

Kifah has lost several members of her family. Years later, she joined a Palestinian resistance group and, following a raid at the Lebanon-Israel border, was arrested and tortured in Israel.

Though Israeli massacres are meant to bring an end to Palestinian Resistance, unwittingly, they fuel it. While Israel continues to act with impunity, Palestinians also continue to resist. This is not just the lesson of Sabra and Shatila, but the bigger lesson of the Israeli occupation of Palestine as well.

– Ramzy Baroud is a journalist and the Editor of The Palestine Chronicle. He is the author of six books. His latest book, co-edited with Ilan Pappé, is “Our Vision for Liberation: Engaged Palestinian Leaders and Intellectuals Speak out”. Dr. Baroud is a Non-resident Senior Research Fellow at the Center for Islam and Global Affairs (CIGA). His website is www.ramzybaroud.net

خريطة طريق لمناقشة سلاح حزب الله

السبت 4 حزيران 2022

 ناصر قنديل

قبل الدخول في الموضوع بلغة الحوار، لا بدّ من تثبيت مقدمات وثوابت، أولها أن من لا يريد الحوار ويقول إنه ماض في معركته لنزع سلاح المقاومة عليه ألا يغضب إذا قيل له من أهل المقاومة سننزع عيون مَن يريد نزع السلاح، وثانيها أن حمل السلاح رداً على احتلال او عدوان تهرّبت السلطة من مواجهتهما، أجازته الشرعة العالمية لحقوق الإنسان وميثاق الأمم المتحدة. وحمل السلاح هنا لا يحتاج الى إجماع، إنما نزع هذا السلاح هو ما يحتاج الى إجماع أعلى مرتبة من قرار أية مؤسسة دستورية في الدولة، كما الدفاع عن وحدة الوطن بوجه خطر مشروع لتقسيمه لا يحتاج الى إجماع، بل إن التقسيم هو الذي يحتاج إلى الإجماع، والمناداة بلبنانية مزارع شبعا والدعوة لتحريرها، لا تحتاجان الى إجماع، بل التخلي عنها هو ما يحتاج إلى الإجماع، وملاحقة المطبعين مع الاحتلال والمتعاملين معه لا تحتاج الى إجماع، بل إن التطبيع هو الذي يحتاج إلى الإجماع.

قبل الدخول أيضاً في الموضوع بلغة الحوار، لا بد من تثبيت ركائز له، أولها أن نقطة الانطلاق في الحوار وهدف الحوار، ليس البحث في كيفية نزع سلاح المقاومة، بل كيفية توفير الحماية المثالية للبنان من خطر العدوان الإسرائيلي، والأطماع الإسرائيلية بثروات لبنان ومزاياه الاستراتيجية، وهذا يعني ثانياً أن الحوار يجري بين مؤمنين بأن لبنان يواجه تحدياً اسمه الخطر الإسرائيلي، ويبحث عن سبل المواجهة المثالية لهذا الخطر، على قاعدة أن الدولة التي كانت غائبة عن مسؤولياتها في ما مضى ما استدعى ظهور المقاومة وتجذر حضورها، مستعدة اليوم لتحمل مسؤولياتها، في حماية بلدها، على قاعدة اليقين بأن تخلي الدولة عن هذه المسؤولية تحت شعار الرهان على الموقفين الدولي والعربي يجب أن يكون كافياً كي لا يقول أحد، أن مثل هذا الرهان يحل مكان بناء أسباب القوة، حيث لا قيمة للدبلوماسية إلا إذا وجدت هذه القوة التي تحمي وتدافع وتحرّر.

هذه الحال تشبه حال الأب الذي تخلى عن ابنه طفلاً وجاء إليه بعد أن أصبح رجلاً ناجحاً ذا حضور مرموق يطلب منه أن يسامحه ويسمح له لعب دور الأب. وهذا شرطه أن يجري النقاش بلغة وطنية يعترف فيها الذين غابوا عن المقاومة، سواء من تهرّبوا من الواجب الوطني أو من خانوا هذا الواجب ومدّوا أيديهم للعدو، بأنهم يطلبون التسامح من الذين ضحّوا بكل ما لديهم حتى حققوا السيادة الحقيقيّة لبلدهم وحرّروا أرضه وصانوا كرامته. والبدء من هنا للسؤال كيف نكمل معاً مسيرة الحماية، وكيف تكون الدولة شريكاً يعوّض الغياب المديد عن ساحة المسؤولية، مع الاعتراف والتقدير بما قام به الجيش وما قدّمه من تضحيات، وحاله كحال شعبه، يواجه منفرداً باللحم العاري، بغياب أية رعاية تقدمها الدولة ومؤسساتها ليكون جيشاً على مستوى الجيوش القوية القادرة على خلق التوازن بوجه جيش هائل المقدرات هو جيش الاحتلال.

هكذا أصبحت البداية بسيطة، فالذين يريدون نقاش مستقبل سلاح المقاومة من موقع وطني، يريد حماية لبنان، سيبدأون بالقول نحتاج إلى فترة انتقالية تبقى فيها المعادلة القائمة على حالها، تمتدّ من ثلاث إلى خمس سنوات، ربما نصرف خلالها حضور فائض قوة المقاومة لضمان وحماية ثروات النفط والغاز بتفويض وطنيّ، وتتجه خلالها كل الجهود والقدرات لبناء الدولة القوية القادرة. وهذا يعني بناء دبلوماسية تسليح للجيش بأسلحة نوعيّة تضم شبكات متطوّرة للدفاع الجوي وقدرات نارية متعددة جواً وبحراً وبراً قادرة على إقامة توازن ردع بوجه القوة النارية لجيش الاحتلال، وسنتفق على رصد المال اللازم لذلك، واستدراج الدعم الخارجي من الدول الغربية والعربية التي يغيظها سلاح المقاومة، ونبحث عن مصادر السلاح والدول التي تقبل تزويدنا بالأسلحة النوعيّة، ونميز علاقتنا بها على حساب مَن يرفض، حتى لو كان من يقبل في النهاية هو إيران ومن يرفض هو أميركا، وبالتوازي وكي لا نتوهمّ بأن الجيش وحده يكفي فلا بد من بناء الشعب المقاوم الى جانب الدولة القوية القادرة، ولذلك نسارع بإقرار قانون الخدمة الإلزاميّة لثلاث سنوات على الأقل، يخضع خلالها كل القادرين على حمل السلاح، بين 18 و60 عاماً، للتدريب والتنظيم ضمن وحدات للحماية الشعبيّة تعرف أدوارها ومواقعها وسلاحها عند أي عدوان، وسنوياً ضمّ الذين بلغوا الـ 18 من الذكور والإناث الى الخدمة الإلزاميّة، وإقرار بناء الملاجئ المحصنة وانشاء جبهة داخلية تعنى بمقومات الصمود خلال فترات الحرب، كما يفعل عدوّنا.

إن معيار جدية الذين يتحدثون عن أنهم يرون “إسرائيل” عدواً، ويقولون لا نقبل أن يزايد علينا احد في العداء لـ”إسرائيل”، وانه عندما تعتدي “إسرائيل” سنكون كلنا مقاومة، هو الذهاب لإقرار مثل هذه الخطة من أعلى مستويات القرار التشريعي والتنفيذي في الدولة، ومؤيّدو المقاومة يشاركون معهم، ويتحقق إجماع على استراتيجية للدفاع الوطني، تتيح بعد خمس سنوات أن نجلس ولدينا جيش قادر قويّ وشعب منظم مقاوم، لنبحث مرتبة جديدة من العلاقة بين الجيش والمقاومة، تكون فيها الكلمة العليا للجيش بصفته المسؤول الأول عن حماية البلد، وصولاً لمرحلة بعد خمس سنوات لاحقة قد لا نحتاج فيها لبقاء تشكيل منفصل للمقاومة خارج الجيش وتشكيلات الشعب المنظم. فهل من يرفع يده ويقول هيا بنا، ولنتذكر أننا منذ عشرين سنة نسمع الحديث عن نزع سلاح المقاومة من مواقع العداء، وبلا جدوى، وهذه خطة عشر سنوات من موقع الشراكة في مواجهة العدو، فهل تقبلون؟

عدم التجاوب يعني أن ما نسمعه في الداخل تحت عنوان “التيار السيادي الرافض للسلاح” هو مجرد صدى لصوت العدو، الذي يغيظه سلاح المقاومة، ويريد طابوراً خامساً في الداخل ينال من المقاومة أو يحاول، وعندها من حق الناس أن تقول، هذه المقاومة وسلاحها هي فلذات أكبادنا الذين سقطوا شهداء، ومن يريد نزع السلاح سننزع روحه وعيونه!

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

كشف حساب انتخابيّ مشفر

 الاربعاء 18 أيار 2022

 ناصر قنديل

يسارع البعض إلى محاولة اختصار نتيجة الانتخابات النيابية بالقول، «خسر حزب الله وحلفاؤه الأغلبية النيابية»، متجاهلاً أولاً أن الحزب والحلفاء لم يقولوا يوماً إنهم يريدون انتخابات مبكرة او في موعدها لأن لديهم وصفة سحريّة لحل الأزمات تحتاج هذه الأغلبية، بل سواهم مَن قال ذلك وخرج من الحياة السياسية لسنتين وهو يقول ننتظر الانتخابات، وثانياً أن الحزب وحلفاءه الذين كانت معهم الأغلبية كانوا يرددون دائماً أن لا مجال للحكم وفقاً لمنطق أغلبية وأقلية في لبنان بسبب تركيبته الطائفية، وأن قدر اللبنانيين حكومات الشراكة الوطنية، وحتى عندما اضطروا لتشكيل حكومة ضرورة عبر الأغلبية لم يقدموا لها ما يجب من دعم لتنجح بل تعاملوا معها كمحطة انتظار تمنع الفراغ حتى تلوح فرصة العودة لحكومة شراكة في الأفق فقاموا بإطاحتها بأيديهم، وثالثاً أن الأغلبية التي لم يكن يجمع مكوناتها سوى تفاهمها حول المقاومة، بينما تقسمها التباينات في أغلب قضايا الحكم، هي أغلبية قائمة من هذه الزاوية، فعدد النواب الذين يطرحون الأولوية لنزع سلاح المقاومة هو أقل من ثلث أعضاء مجلس النواب، والنواب الباقين الذين ليسوا جزءاً من كتل المقاومة وحلفائها، يشاركون المقاومة باعتبار الأولوية للأزمة الاقتصادية والمالية، واعتبار الخلاف حول دور سلاح المقاومة موضوعاً للحوار لا للمواجهة، بمن في ذلك الكثير من نواب التغيير الذين دخلوا حديثاً إلى مجلس النواب.

النتيجة الأولى للانتخابات هي فشل محاولة إنتاج أغلبية تضع نزع سلاح المقاومة كأولويّة، وتتمكن من تشكيل حكومة مواجهة مع المقاومة، فعدد النواب الذين ينتمون إلى هذا المعسكر هم ربع مجلس النواب فقط، إذا أضفنا نواب القوات اللبنانية والكتائب إلى بعض النواب المستقيلين وبعض نواب المجتمع المدني، وهذا الفشل ترافق مع معادلات ولدت من سياق رفعه كأولوية للانتخابات، أبرزها حجم الالتفاف الشعبيّ الذي أظهرته البيئة المباشرة للمقاومة حولها، سواء في مهرجانات الدعم الحاشدة وغير المسبوقة عشية الانتخابات، أو في حجم التصويت الذي نالته لوائحها، أو من خلال إفراز نتيجة قوامها إغلاق التمثيل الشيعي لصالح مؤيدي خيار المقاومة، بما يشكّل خط دفاع ميثاقيّ غير قابل للخرق بوجه أية محاولة لاستخدام آلة الدولة ومؤسساتها بوجه المقاومة، حيث لا رئاسات ولا حكومات بلا شراكة هؤلاء النواب، بغياب وجود أي نواب من طائفتهم يمكن مشاركتهم.

بحصيلة الانتخابات كما تقول النتائج، نالت لوائح دعاة أولويّة نزع السلاح ومرشحيها على لوائح مشتركة مع آخرين، بمن فيهم مرشحو القوات والكتائب ونواب سابقون مثل مصطفى علوش وحاليون مثل أشرف ريفي وميشال معوض وفؤاد مخزومي ونعمة فرام ولوائح المجتمع المدني ومرشحيه الذين يشتركون بهذا الشعار، ما مجموعه 478000 صوتاً، مقابل نيل اللوائح والمرشحين الواقفين في منتصف الطريق بدرجات مختلفة كالحزب التقدمي الاشتراكي وعدد من نواب التغيير الذين يدعون للحوار حول السلاح، ونواب مستقلين مثل النائبين أسامة سعد وعبد الرحمن البزري مجموعاً شبيهاً بـ 47500 صوت، بينما نالت لوائح ومرشحي القوى المؤيدة للمقاومة 880000 صوت، منهم 550000 صوت للثنائي المكوّن من تحالف حركة أمل وحزب الله وحدهما، بحيث يكون مجموع مؤيدي المقاومة ومؤيدي ربط مستقبل السلاح بالحوار الوطني 1355000 صوت، يعادلون ثلاث مرات عدد الذين يعتبرون حسم مستقبل السلاح أولويتهم.

اذا اخذنا بالاعتبار عدد الأصوات، التي كان يفترض ان تنال القوى المؤيدة للمقاومة الأغلبية، لو أنها تخلّت عن الثقة المبالغ بها بالنفس، التي تسببت بارتكاب جملة من الأخطاء، أولها التهاون مع إجراء الانتخاب الاغترابي رغم انعدام تكافؤ الفرص بين اللوائح المتنافسة، خصوصاً في الدول التي تصنف المقاومة إرهاباً، وتمنع مؤيديها من تنظيم حملاتهم الانتخابية واستخدام وسائل الإعلام وتسمية مندوبين ودعوة المرشحين لجولات على الناخبين لديها، ومعلوم أن هذا العيب الدستوري عامل كافٍ للطعن بنتائج الانتخابات في الاغتراب من جهة، ورسالة كافية للناخبين لتفادي المساءلة والملاحقة أحياناً إن منحوا أصواتهم بعكس المناخ السائد في الدول التي يحصلون رزقهم فيها، وثاني هذه الأخطاء الناجمة عن المبالغة بالثقة ما شهده سوء إدارة اللوائح الانتخابية بين الحلفاء ما أدى الى خسارة مدوية في جزين، ويكفي النظر الى أن مجموع ما ناله مرشحو اللوائح المختلفة للحلفاء حازت ما كان يكفي للفوز بمقعدين على الأقل، لمعرفة نتائج الأسلوب العبثيّ الذي تسبب بخسائر سياسية كبيرة في خلافات لا نتيجة لها سوى تفكيك البيئة الشعبية الواحدة المستهدفة كفريق واحد من الخصوم الداخليين والخارجيين ذاتهم.

كما أسقطت الانتخابات مقولة تأجيل كل شيء حتى الانتخابات، وأثبتت أن ذلك لم يكن الا هدراً للوقت، فليس بعد الانتخابات إلا ما كان قبلها، حتمية التعاون لبلورة حلول للأزمات التي يكتوي كل اللبنانيين بنارها، والتي لا حل لها ولا خلاص منها إلا عبر مؤسسات الدولة، برلماناً وحكومة ورئاسات، كذلك أسقطت فرضية قدرة فريق سياسي او طائفي على ادعاء القدرة على التصدّي لهذه المشكلات أو صياغة الأولويات أو تشكيل المؤسسات، كذلك أسقطت الصورة النمطية التي رافقت ظاهرة المجموعات الوليدة من ساحات 17 تشرين، فمثلما يوجد بين هؤلاء من يوضح خطابه الغربة عن الواقع والسعي لتلبية متطلبات مشغل خارجي، فإن بينهم وجوهاً جديدة واعدة تملك وجهات نظر ومواقف وطنيّة جديرة بالاحترام، ويمكن أن تمثل ظواهر لافتة في تركيبة المجلس النيابي الجديد، وبين قرابة الـ 20 نائباً مستقلاً ونائباً منضوياً في قوى التغيير، ستتاح فرصة تبلور مجموعة من عشرة نواب على الأقل، يملكون شجاعة الإقدام على وضع الأولويات الإصلاحية على الطاولة، صادقين في مكافحة الفساد، وفي مواجهة المنظومة المصرفيّة، وفي تصحيح الوضع المالي، ويملكون رؤى ومقاربات جديدة تضيف نكهة علمية شبابية يفتقدها العمل السياسي، كما بين هؤلاء وجوه نسائيّة لم ترث موقعها ولا نالته في ظروف ملتبسة، يشوبها فساد العلاقات السياسية بالداخل والخارج، بل انتزعته بجدارة علميّة وعمليّة، ستشكل سقوفاً لسواها وتشجيعاً على تسريع السير بالكوتا النسائيّة، وبينهم شباب ومناضلون خرجوا من جروح الناس ولغتهم وبلاغتهم، سيشكلون وضوحاً وتحدياً للغة المجاملات والصفقات، ويضعون تخفيض سن الاقتراع على الطاولة.

هناك خسارات في هذه الانتخابات تسبب بها من أطلق الرصاص على قدميه فخرج من المعركة، وخسارات أخرى برصاص طائش، وخسارات ثالثة برصاصات صديقة، لكن كما أن الانتخابات ليست نهاية السياسة لجهة كونها المحطة المفصلية التي توهم البعض أنها تحسم مصير القضايا التي لا يحسمها إلا التوافق، كذلك ليست الانتخابات نهاية السياسة لجهة كونها المحطة المفصلية التي تحدد مصير الأحزاب والشخصيات، بل هي محطة لأخذ العبر والدروس.

الحلّ بالانتخابات… ها هي قد جرت

منذ 17 تشرين 2019 قرّر فريق كبير في البلد تجميد السياسة تحت شعار أن الأولويّة هي للانتخابات النيابيّة، مبكرة إن أمكن وفي موعدها إذا تعذّرت المبكرة، وتشارك في ذلك بصورة رئيسيّة حزبا القوات اللبنانية والكتائب والنواب المستقيلون وجمعيات المجتمع المدني وقوى التغيير، وقالوا للبنانيين إن حلّ الأزمة يبدأ بإجراء الانتخابات، وقد نجح هؤلاء في إقناع كتلة واسعة من اللبنانيين بأن الانتخابات هي الحل، وإن لا صوت يعلو فوق صوت الانتخابات.

الآن وقد جرت الانتخابات، ماذا سيفعل هؤلاء، هو السؤال الذي يجب أن يوجّه إليهم، وليس لمن كان يقول ويردد إن الإنتخابات مهمة لتجديد دوري في موعد دستوري للتمثيل السياسي، لكن في بلد كلبنان فإن الانتخابات النيابية لا تشكل طريقاً لحل الأزمات، لأنه في نظام مبنيّ على التمثيل الطائفي، لا تستطيع أغلبية نيابية أن تحكم، وأن قدر اللبنانيين التعاون والحكم معاً، كما كان يردد دائماً الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، في زمن وجود الأغلبية في صف حزب الله وحلفائه، وكان يردد إن أي اغلبية لا تستطيع تغيير ما يعتقده اللبنانيون قضايا كبرى، حتى لو كان منصوصاً عليها في الدستور، مثل تشكيل الهيئة الوطنية لإلغاء الطائفية، أو منع تخصيص وظائف الدولة العليا لطوائف بعينها، أو الذهاب نحو تطبيق المادة 22 من الدستور لانتخاب مجلس نيابي خارج القيد الطائفيّ وإنشاء مجلس الشيوخ، فكيف عندما يتعلق الأمر بقضايا أشد حساسية مثل سلاح المقاومة، التي قال دعاة الأولوية للانتخابات إنها ستكون موضع حسم بنيل الأغلبية.

واقعياً فشلت حملة نيل الأغلبية المعادية للمقاومة وسلاحها، والمقصود ليس النواب الذين يمتلكون رأياً مخالفاً للمقاومة، بل النواب الذي يرون قضية مصير سلاح المقاومة وصولاً لنزعه، أولوية تتقدم على كل شيء الى درجة اعتباره هدفاً أول يجب البدء بمواجهته، وهؤلاء هم أقل من ثلث مجلس النواب الجديد، وإذا اضفنا الى كتلة القوات اللبنانية نواب الكتائب والأحرار وعدداً من النواب المستقيلين لا يتعدى عدد أصابع اليد الواحدة، واثنين أو ثلاثة من الفائزين تحت مسمّيات المجتمع المدني، سنصل الى عدد 33 نائباً فقط، وإذا أخذنا بالاعتبار المسافات الجنبلاطيّة الخاصة، وموقع النواب الآتين من تيار المستقبل، وما قاله العديد من نواب التغيير حول هذا العنوان، لجهة اعتباره ملفاً للحوار لا للمواجهة، بالإضافة لنواب يعتبرون الأولوية لمواجهة ما يسمّونه بالمنظومة، وبالتالي يصير السؤال لأصحاب أولوية عنوان سلاح المقاومة، ودعاة الأولوية للانتخابات الآن، ماذا ستفعلون الآن وقد تمّت الانتخابات، وماذا ستخترعون كأولوية بديلة؟

يقول هؤلاء إنهم لن يشاركوا في حكومة وحدة وطنية تضمّهم مع حزب الله والتيار الوطني الحر، على الأقل، ولكنهم عاجزون بالمقابل عن تشكيل أغلبيّة تسمح لهم بتشكيل حكومة، ومن حسن حظ حزب الله وحلفائه أنهم لم ينالوا أغلبية المجلس النيابي، بما يلزمهم بالقيام بمسؤوليّة تشكيل حكومة، كما حدث مع حكومة الرئيس حسان دياب، ما يبقي الكرة في ملعب دعاة الانتخابات هي الحل.

قولوا لنا كيف ستكون الانتخابات هي الحل، وكيف ستكون الانتخابات مدخلاً لتغيير واقع اللبنانيين، وما هي وصفتكم لخروجهم من الأزمة؟

بقي أمامكم إحدى وصفتين إذا بقي شعاركم أن لا حل بوجود سلاح المقاومة، الأول هو الحرب الأهلية، والثاني هو التقسيم، فأي الانتحارين ستختارون، وتجعلون الفراغ السياسي والدستوري والحكومي طريقاً نحوه؟

السؤال الثاني للنواب الجدد التغييريين، وهو ماذا سيقول دعاة التغيير عن مشروع التقسيم ومشروع الحرب الأهليّة، تحت شعار حملة لا يشبهوننا، ما دام هؤلاء التغييريون يقولون إنهم يؤمنون بالسلم الأهلي ووحدة لبنان، وإذا كان مفهوماً أن تكون دعوة هؤلاء سابقا للانتخابات تعبيراً عن رغبتهم بالمساهمة في الحياة السياسية من موقع القرار، فهم اليوم وقد باتوا نواباً يعلمون أن كلامهم عن طبقة سياسية صار يشملهم، وبعد شهور سيُقال لهم ماذا فعلتم وقد انتخبناكم نواباً، ويجب أن يتذكروا أنهم تنمروا كثيراً على سواهم عندما قال ما خلونا؟

خريطة الطريق نحو الحل تبدأ بحكومة، لها توصيفها وبرنامجها وصيغتها الواقعية لـ إبصار النور، فهل يملك نواب التغيير وصفتهم لإخراج البلد من خطر الفراغ، عبر حكومة جديدة، وهل سيشاركون فيها عبر السعي لتشكيل أغلبية جديدة، ومع مَن مِن الكتل النيابية، ووفقاً لأي نوع من التفاهمات من جهة، وربط النزاع من جهة أخرى، وأمامهم اليوم خياران لا ثالث لهما خيار حكومة تشكلها أغلبية تشكل القوات اللبنانية نواتها الصلبة وأولويتها سلاح المقاومة وتصعيد الانقسام السياسي، تربط النزاع حول الخلافات على الرؤية الاقتصاديّة وحل الأزمة المالية حتى لو تواصل الانهيار، أو أغلبية عنوانها الأولوية لمواجهة الانهيار وربط النزاع حول سائر القضايا الخلافية، ونقلها الى طاولة حوار جامع، يشكل حزب الله وحركة أمل والتيار الوطني الحر وحلفاؤهم أركاناً فيها، وينضم إليها حكما الآخرون باستثناء الـ 33 أصولياً من المحافظين الجدد؟

سؤال أخير للتغييريين، وهل يمكن أن يوصف لنا من يقصدون بالمنظومة التي يريدون إسقاطها، وكيف، واذا كانوا يتحدثون عن تدريب اللبنانيين والسياسيين خصوصاً، والنواب بالأخص، على الممارسة الديمقراطية، فهل سينجحون بالتصرف كما تفعل القوى النيابية الديمقراطية في برلمانات العالم، ويملكون شجاعة صياغة تفاهمات تمنحهم فرصة نيل رئاسة لجنة الإدارة والعدل، المطبخ القانوني البرلماني، مقابل التفاهم على رئيس مجلس النواب ونائب رئيس مجلس النواب؟

السؤال نفسه للطرفين المعنيين بتسمية الرئيس ونائب الرئيس، أي حركة أمل والتيار الوطني الحر، هل سيواصلان تبادل الكيديات، وقد تسببت بخسارة ثلاثة مقاعد أو مقعدين على الأقل في جزين، بينما كان أمامهما فرصة لتثبيت المواقع النيابية بتفاهمات مشرّفة لكليهما، وأمامهما اليوم فرصة أهم لما هو أهم أيضاً؟

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Lebanon Heading to Blackout, Humiliation in Lines under a US Embassy Decision – Info-graphics

March 9, 2022

By Al-Ahed News

Reading in the positions of Mr. Nasrallah with d. Waseem Bazzi

Al-Manar Discloses Details on Lebanese Journalist Recruited by Israeli Occupation

 February 20, 2022

Mohammad Shoeib, Lebanese journalist recruited by Israeli occupation.

Al-Manr disclosed on Saturday details on Lebanese journalist Mohammad Shoeib who was arrested by Lebanese authorities for being an Israeli collaborator.

Security sources told Al-Manar that Sheoib, 36, was arrested last January, adding that he worked at several Lebanese media outlets including Jaras TV, Lebanon 24 and Jaroudi Media.

He read an online ad by a foreign media outlet and contacted it, the sources said, noting that a deal was reached to write a number of articles in the month.

Few weeks later, an Israeli operator, called Tom, contacted Shoeib from a British number and ordered him to write article on controversial issue in Lebanon, Al-Manar reporter Mona Tahini said, citing the sources.

Shoeib was ordered to write the article in way that serves the interest of Gulf states and to adopt anti-Iran and anti-Hezbollah policy, the sources said.

Such articles were published on several local website including Al-Kalima Online, Lebanon 24 and VDL News.

The articles, which Shoeib received $50 or $75 for each, aimed at defaming Hezbollah and accusing him of several cases like Beirut Port blast and smuggling of drugs and arms.

Earlier on Wednesday, Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah said several Lebanese journalists were recruited by Israeli enemy as part of the anti-Hezbollah media campaign.

The Lebanese security authorities have busted earlier in January more than fifteen Israeli spy rings in one of the biggest security operations since 2009. At least 20 suspects were arrested, including journalists, Lebanese media reported.

Source: Al-Manar English Website

مستشار وزير “القوات” اللبنانية يتوسّل إلى الإسرائيليين: جَنِّدوني

الاربعاء 16 شباط 2022

المصدر: الميادين نت

غسان سعود 

أُوقف أنطوان جرمانوس ُوْجِه بأدلة لا يمكن نكرانها، لكنه أكد أنه لا يتذكر الحادثة، أو ما جرى، أو علاقته بالرقم الإسرائيلي، أو إذا كانت هذه الرسائل ترمز إلى شيء ما.

في قسم التحقيقات، في الطابق الخامس من مبنى جريدة “النهار”، كانت حماسة أصغر الصحافيين الشبان، أنطوان جرمانوس، تطغو في صخبها على كل الأصوات. شابّ مرح ومندفع، لا يتسع العالم لبهجته.

اكتشف الأمن العام اللبناني إرسال أنطوان جرمانوس، 17 مرة، رسائل نصية من رقم هاتفه اللبناني إلى رقم إسرائيلي

كان ذلك عام 2005؛ عام التحولات الكبرى في المشهد السياسيّ اللبناني. وغاب من بعده عامَين، ليعود مع إجازة حقوق من الجامعة اليسوعية، قبل أن يعيَّن مستشاراً إعلامياً وسياسياً لوزير القوات اللبنانية إبراهيم نجار، الذي حُمِّل حقيبة العدل. وبعيد شهور قليلة عُيِّن كاتباً للعدل.

ابن بلدة العاقورة الجبيلية يتحدّر من أسرة متواضعة مالياً. والده أستاذ جامعيّ متقاعد، ووالدته أستاذة أدب عربيّ متقاعدة أيضاً، لكنه أحسن اختيار مكان مكتبه ككاتب للعدل (في أوتوستراد جل الديب)، محصِّناً نفسه بشبكة واسعة جداً من العلاقات، على نحو سمح لمكتبه بتجاوز النِّسَب الطبيعية للمعاملات، الأمر الذي مكّنه من تكوين ثروة كبيرة خلال فترة قياسية. ومع ذلك، فإن الشابّ الذي انتقل من منزل أهله (في بلدة الحازمية) إلى حيّ سرسق الفاخر في الأشرفية، لم يتمتع بلحظة استقرار واحدة، سواء مهنياً، أو سياسياً، أو عائلياً.

أخيراً، اكتشفت الأجهزة الأمنية (تحديداً الأمن العام الذي بذل جهداً مميزاً، وحقق إنجازاً بالكشف عن الملف) إرساله، سبع عشرة مرة، رسائل نصية من رقم هاتفه اللبناني إلى رقم إسرائيلي، بين الـ21 والـ24 من نيسان/أبريل 2020. وتضمّنت الرسائل جميعها الكلمة نفسها: HI. أُوقف جرمانوس، وحُقِّق معه. وُوْجِه بحقائق وأدلة لا يمكن نكرانها، لكنه أكد أنه لا يتذكر الحادثة، أو ما جرى، أو علاقته بالرقم الإسرائيلي، أو إذا كانت هذه الرسائل ترمز إلى شيء ما. 

وعند البحث أكثر، تبيّن أن جرمانوس يحتفظ بالرقم الإسرائيليّ، الذي سبق أن أرسل إليه الرسائل النصية من هاتفه اللبناني. وهو يُدير، عبر هذا الرقم الإسرائيليّ، حساباً في مواقع التواصل الاجتماعي (“فايسبوك”)، في اكتشاف مثّل سابقة أمنية لجهة استخدام خط هاتف إسرائيليّ بصورة مباشرة. 

ومع التوسع في التحقيق، تبيّن أن جرمانوس قال لأحد محاوريه الإسرائيليين إنه ما كان ليتردد في الذهاب إلى “تل أبيب” والمجيء منها، لو كان لديه مركب بحري، مؤكداً محاولته الحثيثة، طوال 3 أعوام، الوصول إلى أحد النافذين في الحكومة الإسرائيلية من أجل “تغيير الواقع اللبناني”، لكنه لم ينجح في ذلك. 

وفي التحقيق معه، أكد جرمانوس أنه زار الولايات المتحدة الأميركية بصفته مستشاراً لوزير القوات اللبنانية السابق، إبراهيم نجار، بحيث التقى مسؤولاً في الحكومة الأميركية، وتحاور معه في الشأن اللبناني. وذكر له محاوره الأميركي أنه حاول جاهداً التواصل مع أحد مسؤولي حكومة الاحتلال الإسرائيلي، لكنه لم يوفَّق في ذلك. واعترف جرمانوس بإرساله تسجيلاً صوتياً إلى المسؤول الأميركي، يطلب منه فيه “ربطه” بالسفارة الأميركية في “تل أبيب”، للعمل إلى جانب الإسرائيليين، كونه لا يستطيع التواصل مباشرة معهم. أمّا الغاية من كل ذلك، فهي تغيير الواقع اللبناني.

وخلال التحقيق، أكد جرمانوس أنه سعى، عبر جميع الوسائل، لـ”تحقيق مصلحة لبنان عبر تحقيق السلام مع إسرائيل”، نافياً وجود أي انتماء حزبي مباشِر له، على الرغم من تأييده “ثقافة 14 آذار” بصورة عامة، والقوات اللبنانية بصورة خاصة. أمّا “مشروعي السياسي والتغييري فيتمّ بالتنسيق الشخصي مع رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، على الرغم من عدم انتمائي الرسمي إلى القوات”. وهو نفى تلقيه أيَّ دعم مالي أو طلبه الدعم المالي. أمّا الدعم المعنوي فيأتيه من “مكانتي المميزة لدى الدكتور سمير جعجع والرئيس سعد الحريري وعدة سياسيين آخرين”. وفي المقابل، نفى جرمانوس أن يكون جعجع على علم بأنشطته، أو على اطّلاع عليها، وخصوصاً السعي الحثيث للتواصل مع مسؤولي حكومة العدو الإسرائيلي.

من جهة أخرى، أشار جرمانوس إلى تسجيل نفسه في كثير من الدورات الأمنية الأميركية عن ُبعد، وتنزيله تطبيقات كثيرة تسمح له بتحسين صورته أمام وزارة الدفاع الأميركية، وإظهار نفسه سياسياً مؤيداً للولايات المتحدة، في موازاة نفيه تكليفه أيَّ مُهمّات أمنية لمصلحة الاستخبارات الخارجية، سواء الأميركية أو الإسرائيلية، مع العلم بأن التدقيق في هاتفه الخلوي أظهر وجود أرقام لكل من شركة هاتف إسرائيلية، وشركة تأمين وصحيفة إسرائيليتين وصيدلية إسرائيلية، في ظل نفيه القيام بأي زيارة لـ”إسرائيل”، علماً أيضاً بأنه سجّل نفسه، في أحد هواتفه الخلوية، بصفته إسرائيلياً، مستخدماً عنوان سكن إسرائيليّاً. وهو لم يترك صحيفة إسرائيلية، أو وسيلة إعلام إسرائيلية مخصَّصة للأخبار العاجلة الخاصة بالكيان الإسرائيلي، إلاّ وحمّل تطبيقها، على نحو لا يفعله حتى أكثر المتحمسين للشأن الإسرائيلي.

وفي إحدى جلسات التحقيق، قال جرمانوس إنه تواصل مع أحد مستشاري الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بصفته مستشاراً لوزير العدل اللبناني إبراهيم نجار، وحاول إقناعه بوجوب تدخُّل الخارجية الأميركية من أجل تعيينه وزيراً في لبنان، بعد أن أعلمه المنجّم ميشال حايك بأن لديه مستقلاً باهراً، مع العلم بأنه يحمل رقم هاتف بريطانياً، وآخر أميركيّاً، إلى جانب اللبنانيّ والإسرائيليّ.

وشملت التحقيقات معه جوانب شخصية، لها علاقة بحياة جرمانوس، اجتماعياً وجنسياً. ومع إحالة الملف في الـ20 من كانون الأول/ديسمبر الماضي على النيابة العامة العسكرية، بدأت الملاحقة القضائية ليقرّر القاضي فادي عقيقي في الـ7 من شباط/فبراير توقيف جرمانوس رسمياً بموجب جرم التواصل مع العدو والعمل من أجل التطبيع معه.

التحقيق الأوليّ يُظهر جرمانوس شخصيةً غير جديّة، ويركض خلف الإسرائيليِّين والأميركيِّين، ويرجوهم أن يجنّدوه، بينما هم لا يبالون به من قريب أو بعيد. ومع ذلك، فإن الرقم الإسرائيلي والرسائل الموجودة في الهاتف، تفتح الباب أمام التوسُّع أكثر في التحقيق، إلاّ إذا تكثّفت الضغوط، وخصوصاً أن قريب جرمانوس هو رئيس المحكمة العسكرية السابق بيتر جرمانوس، الذي يتشارك مع قريبه في كثير من التوجهات السياسية، وهو فَقَدَ توازنه السياسيّ بالكامل منذ فترة ليست بعيدة.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

لماذا يتمنّى بعضُ اللبنانيين الفشل للترسيم؟

الجمعة 11 شباط 2022

 ناصر قنديل

خلال شهور رافقت مسار التفاوض على ترسيم الحدود البحرية بدا أن الملف يشكل موضوعاً رئيسياً في الاستثمار السياسي، بصورة لا تعبّر فيها المواقف عن حقيقة ما يرغبه أصحابها تجاه مضمون مفردات الترسيم، بقدر ما تحكمهم رغبات سياسية تتصل بإظهار الفشل ثمرة لحلف سياسي يضم ما يسمونه بالطبقة السياسية، ويقصدون فيه بصورة تثير الاستغراب كلاً من الرئيس ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري والتيار الوطني الحر وحزب الله وحركة أمل، رغم المسافة التي تفصل الرئيسين والحركة والتيار، ويستثنون منه كل من هو خارج هذا الثلاثي. وعندما يتحدثون عن الحكومة ورئيسها يقاربون مسؤوليتها مخففة، بصفتها مشروع تدوير زوايا بين الرئاستين، كما يضع كثيرون من هؤلاء قيادة الجيش في موقع فوق النقاش رغم موقع الجيش الرئيسي في عملية الترسيم.

الطرفان الأميركي والإسرائيلي ينطلقان في مقاربة التفاوض من منطلق الرغبة بالسيطرة الإسرائيلية على الحقول الغنيّة بفرص استخراج النفط والغاز، لكن مع الأخذ بالاعتبار أن هذا ليس ممكناً بسبب امتلاك لبنان لورقة قوة تمثلها المقاومة وسلاحها، وعزمها على الدفاع عن حقوق لبنان السيادية وتهديدها مراراً باستهداف أية محاولة استثمار إسرائيلية في حقول يعتبرها لبنان ملكاً اقتصادياً خالصاً له. ومشكلة الذين يقاربون ملف الترسيم من موقع الخصومة مع حليفي المقاومة التي يمثلها حزب الله، وهما حركة أمل والتيار الوطني الحر، أنهم ينكرون هذه الواقعة المتصلة بكون التفاوض ما كان ليكون لولا المقاومة التي يتجاهلون تأثيرها، ويتذكرونها فقط عندما يريدون مساءلتها ولو من موقع المزايدة عن أي خط للترسيم يمكن أن يرسو عليه التفاوض. وهم يعلمون أنه لو كان الأمر عائداً للإسرائيلي والأميركي لتركت “إسرائيل” تستثمر ما تشاء وبالقوة، وترك للبنان بكائيات التعاطف اللفظي من منبر مجلس الأمن الدولي أسوة بما حصل مع كل جنوب لبنان طيلة عشرين عاماً من الاحتلال رغم وجود قرار دولي يلزم “إسرائيل” بالانسحاب حتى الحدود الدولية المعترف بها.

بالنسبة للمقاومة كان موقف الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله واضحاً، لجهة عدم التدخل في ترسيم الحدود السيادية للمنطقة الاقتصادية الخالصة للبنان، رغم تمني أن تكون الأوسع والأبعد مدى بما تتيحه افضل الاجتهادات في مقاربة القوانين المعمول بها دولياً. والمقاومة التي تترك ترسيم الحدود كخيار نهائيّ للدولة برئاساتها وحكومتها ومؤسستها العسكرية، وقد بات واضحاً أنها تتراوح بين الخطين 23 و29، بحيث لا يوجد من يقبل من مسؤولي الدولة ومؤسساتها بما هو دون الخط 23، وينظر البعض للخط 29 بصفته خطاً لا يقبل التفاوض، بينما يعتبره آخرون خطاً تفاوضياً، كما قالت الرسالة اللبنانية الموجهة لمجلس الأمن الدولي، وتعتبر المنطقة الواقعة بين الخطين منطقة متنازع عليها لحين نهاية التفاوض بالتوصل إلى نهاية إيجابية. وبالتالي فالمقاومة حتى حين الوصول لحل تفاوضي نهائي تعتبر أنها قوة ردع لمنع أي استثمار “إسرائيلي” في كل المناطق والحقول الواقعة شمال الخط 29، ولولا هذا الموقف من المقاومة، ما كان بيد لبنان أية ورقة قوة تفرض التسليم باستحالة تمرير ما هو دون الخط 23، وتلزم بأخذ الخط 29 على محمل الجد طلباً للتوصل إلى الحل التفاوضي.

الواضح اليوم أن التراجع الأميركي عن الصيغة التشاركية لاستثمار المناطق المتنازع عليها، لما تتضمنه من مضامين تطبيعيّة، هو أبرز ما تضمنه كلام الأمين العام لحزب الله تجاه ملف التفاوض عشية وصول المبعوث الأميركي آموس هوكشتاين. والأوضح أن هذه الرسالة التي سمعها هوكشتاين من رئاستي الجمهورية ومجلس النواب، قد ظهر مفعولها بسحب مشروع التشارك من التداول، وتبدو الرغبة الأميركية بتسريع التوصل لحل تفاوضي محكومة بالقلق من نتائج وتداعيات بقاء النزاع حول ثروات النفط والغاز مفتوحاً، واحتمال تحوله الى مدخل لتصعيد يمكن أن تلجأ المقاومة في مواجهته الى خطوات نوعيّة. وبفعل هذا القلق جاءت التعديلات التي تضمنتها المقاربة الأميركية الجديدة لجهة تقديم عرض يقوم على توزيع السيادة على حقول النفط والغاز، وفق معادلة شمال الخط 23 للبنان وحده، وجنوب الخط 29 ضمن فلسطين المحتلة، وما بينهما يتم تناوله حقلاً بحقل فيحسب حقل قانا من حصة لبنان ويحتسب حقل كاريش من ضمن حقول فلسطين المحتلة.

لبنان يفاوض، والأمر لا يحتمل التلاعب، ومن يتمسك بالخط 29 موقفه أشد جذرية على الصعيد الوطني إذا كان من الذين يؤمنون بالاستثمار على قوة المقاومة، ويعترفون بأن الفضل كله يعود لوجود هذه المقاومة في جعل لبنان في موقع قوة، ويدعون المسؤولين في الدولة لحسن استثمار هذا العامل، للحصول على الأفضل، لأنه ممكن، أما الذين يتاجرون بالخط 29 وهم يقولون ان المسؤولين في الدولة يفرطون بالحقوق الوطنية، لكنهم يتموضعون على خط العداء للمقاومة أو التهرب من الاعتراف بكونها نقطة القوة الوحيدة التي تفرض على “إسرائيل” التفاوض، وعلى أميركا البحث عن حلول وسط والتراجع عن الحل التطبيعي، فهو مزايد، وخائف من نجاح مفاوضات الترسيم وانعكاسها قوة لدولة يطمح بالتسلل الى مؤسساتها عشية الانتخابات النيابية بتعابير ثورية، ما لم يقدم وصفة واضحة لمصادر قوة بديلة للبنان عن قوة المقاومة.

فيديوات مرتبطة

مقالات مرتبطة

Lebanese Security Dismantle 17 Israeli Spying Networks, Arrest Dozens

ARABI SOURI

The Lebanese security dismantled a large number of spying networks working for the Israeli Mossad in different cities and towns in Lebanon, the operation included arresting over 30 individuals many of whom were not aware they working for Israel.

Seventeen networks and counting, the Lebanese Internal Security ISF confirmed the operation is still ongoing after the initial disclosure of the discovery of large isolated networks, some of the networks comprised of one spy, and other networks had multiple members, the targets were the Lebanese Resistance Hezb Allah, the Palestinian Resistance, and one of the spies arrested was in Syria.

This is the largest security operation carried out by the Lebanese security in over a decade, the country is devastated by an inhumane siege and a blockade imposed on it by the USA and the Gulfies spearheaded by the Saudis, this did not hinder the patriotic members of the ISF from cooperating with the Lebanese Hezb Allah, and the Syrian authorities to uncover these networks of spies. The operation took so far 5 weeks of investigations until the final sweep arrests. The ISF thought at first the networks were connected.

This security operation also comes as a major blow to the efforts by the USA and the Saudis in shifting the mood of the Lebanese people to accept Israel as a normal country in the region defying all reasoning, logic, geography, history, and humanity. It proves that the billions of US dollars and Saudi Riyals spent to woo away the Lebanese from the resistance movement and the Resistance Axis (Syria, Iran, Iraqi PMU, Palestinian liberation factions, Yemen, and Hezb Allah), all the billions were wasted.

Lebanon, like Syria’s only crime, is neighboring Palestine which was selected by the European colonial powers to force-export their unwanted poorer Jews from their continent in order to serve many of their evil goals, one of which is to prevent an Arab unity across West Asia, the Arabian Peninsula, and North Africa, another was to keep a control on the ancient trade routes, among other reasons not one of them has a shred of humanity in it.

A number of those arrested weren’t aware who their real employers were, most of who thought they were working for international humanitarian and survey organizations, and the rest have been referred to the public prosecution for trial.

Syria News is a collaborative effort by two authors only, we end up most of the months paying from our pockets to maintain the site’s presence online, if you like our work and want us to remain online you can help by chipping in a couple of Euros/ Dollars or any other currency so we can meet our site’s costs.

Donate

Manama to Beirut: Persecute our Exiled Dissidents

17 Dec 2021

موقع درج | قرر وزير الداخلية اللبناني بسام المولوي المحسوب على فريق رئيس  الحكومة نجيب ميقاتي ترحيل ناشطين بحرينيين من جمعية "الوفاق" المعارضة بعد أن  شاركوا في نشاطات تنتقد الممارسات القمعية في

By Sondoss Al-Asaad

Bahrain’s Ministry of Foreign Affairs sent a strongly-worded protest to the Lebanese Government regarding Beirut’s hosting of a conference allegedly “for hostile persons designated as supporters and sponsors of terrorism, with the purpose of disseminating and promoting abusive and malicious allegations against the Kingdom of Bahrain.”

The Bahraini al-Wefaq’s press conference was held to launch a human rights report entitled “An Epidemic of Violations,” which covers a far narrower period between the start of 2019 and the mid of this year [2021].

Undoubtedly, the ministry knows that those activists have been forcibly and illegally banished from their own land, after arbitrarily stripping their citizenship.

Al-Wefaq’s report has documented a staggering 20,068 arbitrary arrests of Bahraini men, women and children, since the onset of pro-democracy protests on Feb, 14th, 2011. According to the findings, most of the 1320 violations against Bahraini detainees involve severe torture, whereby two torture victims were even executed. It further reveals that there were 1941 politically-motivated court rulings, with hundreds of those resulting in citizenship revocations and life sentences.

Al-Wefaq believes the findings are serious enough to warrant the formation of an international commission of inquiry to look into these grave violations, calling for an international pressure on Manama over its refusal to grant visit requests to the UN’s special rapporteurs.

Commenting on the ministry’s allegations, Jawad Fairooz, al-Wefaq’s former MP, said that “after systematic and ongoing oppression by all means against freedom of expression inside Bahrain, the government wants to restrict this freedom abroad,” asking: “Isn’t this a clear proof that Bahrain is a police state?”

Besides, Bahraini human rights advocate, Sayed Yousif al-Muhafda, said that the statement is marred by fallacies, pointing out that “None of the participants in the human rights conference are internationally or locally listed in the terror lists,” adding that “holding conferences does not violate international conventions as the statement claims.”

Sayed al-Muhafda revealed that those who had wrote the statement are “not familiar with international law, human rights law, humanitarian law and Lebanon’s domestic laws that guarantee freedom of expression.”

The Bahraini government’s comments come amid the Saudi-led hostile campaign against Lebanon.

Today [Thursday], Bahraini London-based activists will organize a press conference in front of the Bahrain Embassy, with the participation of members of the British Parliament and human rights organizations, to condemn the ongoing flagrant violations against human rights in the country.

Meanwhile, a growing number of British lawmakers is rallying around Bahraini exiled activist Ali Mushaima’s campaign calling on Manama to release the detained opposition leader Dr. Abduljalil al-Singace, along other political prisoners, including his own father, Shiekh Hassan Mushaima.

Al-Singace has been on hunger strike since more than 150 days, demanding the return of his confiscated academic research. Meanwhile, Mushaima has been on hunger strike outside Bahrain’s London embassy for 16 days so far where he receives near-daily visits from British MPs.

Thus, the questions that pop up are: “Will the Bahrain government send a letter of protest to the UK?” Then, “Does the Ministry of Foreign Affairs know why are these Bahraini activists practicing their freedoms in Beirut and not in Manama?”

Related Videos

Related Posts

المنازلة مع العدو داخل لبنان وعلى حدوده

الأربعاء 24 تشرين الثاني 2021

الأخبار

ابراهيم الأمين

«في خضم «معارك الأيام العشرة» في يوليو 1948: قال ديفيد بن غوريون: يجب أن تنتهي الحرب بمثل هذا القصف لدمشق وبيروت والقاهرة، حتى لا يعود لديهم أي رغبة في تحدّينا [في] الحرب وصنع السلام معنا. وأوضح أنه يجب أن نكتسب قلب العرب، وبطريقة واحدة فقط يمكننا تعليمهم احترامنا. إذا لم نقصف القاهرة فسيعتقدون أن بإمكانهم نسف تل أبيب».

(من محضر اجتماع 11 يوليو 1948، المحفوظ في أرشيف الكيان الإسرائيلي، دولة بأي ثمن – قصة حياة ديفيد بن غوريون، 2018, p.416).

قبلت إسرائيل بقواعد اللعبة مع حزب الله في لبنان. لا عمليات عسكرية أو حتى أمنية تؤدي إلى سقوط عناصر أو كوادر من الحزب. وقررت، بناء على ذلك، الطلب إلى أجهزتها العملانية، الاستخباراتية والتنفيذية، ابتداع وسائل تتيح لها تحقيق المطلوب من دون ترك أثر. لكنها أعطت نفسها حق القيام بما هو أكثر في ساحات أخرى. لدى العدو وحدة مستقلة تعمل على حزب الله. تطارده في لبنان وخارجه. في كل ساحة، تضع إسرائيل تصوراً خاصاً لمواجهة الحزب. وغالباً، يبرر العدو أعماله بـ«الإجراء الوقائي» لاعتقاد قيادة العدو بأن الحزب يسعى إلى إيقاع الضرر بإسرائيل، إما انتقاماً لعمليات اغتيال أو كرد على رسائل لا يعرف الجمهور الكثير عنها.

في سوريا والعراق ومناطق أخرى، يركز العدو على عمل أكثر مباشرة، لأن الخطر بالنسبة إليه في لبنان، يتعلق بعملية لوجستية – أمنية – عسكرية. بمعنى أدق، يسعى العدو إلى توجيه ضربات مباشرة للحزب في مجال تعزيز قدراته العسكرية ولا سيما الصاروخية منها. والتعديل الذي قبلت به إسرائيل، في سوريا كما في العراق، هو أنها ملزمة بعمليات «نظيفة». أي أن على قواتها تجنب التعرض لعناصر المقاومة أو كوادرها خلال أي عمل أمني أو عسكري. لذلك، يعمد العدو في حالات كثيرة إلى إبلاغ الروس مسبقاً أنه في صدد توجيه ضربة جوية إلى هذا الموقع أو تلك الآلية، ليتولى الروس إبلاغ السوريين أو الإيرانيين، أو حتى حزب الله مباشرة، لتجنّب وقوع خسائر بشرية. وفي حالات أخرى، يوجّه العدو طلقات تحذيرية لدفع عناصر الحزب إلى مغادرة مركز أو عربة قبل ضربها بقليل. ووصل الأمر في بعض الحالات إلى إيجاد وسائل اتصال تقني تتيح له الطلب من عناصر الحزب مغادرة نقطة معيّنة لأنها ستتعرض للضرب.

لكن، في كلا الحالتين، لا يمكن للعدو الوقوف مكتوف الأيدي إزاء ما يسميه «برنامج تعاظم القدرات لدى حزب الله»، كما هي الحال مع قوات الحرس الثوري الإيراني أو فصائل المقاومة العراقية في سوريا أو العراق، لأن لدى العدو برنامجاً آخر اسمه «منع تمركز إيران في المناطق القريبة». والعدو، هنا، يجبر نفسه على خيارات عملانية من النوع الصعب والمعقّد، بما في ذلك القيام بعمليات أمنية بالغة الحساسية خلف خطوط العدو لتوجيه ضربات مباشرة، نوعية أو وهمية. لكنه يقوم بما يريد من خلال إبلاغ إيران وحلفائها في المنطقة بأن إسرائيل لن تقف متفرجة على ما يحصل بالقرب منها.

إسرائيل تدعم الفتنة الداخلية لعجزها عن حرب واسعة والمقاومة ترفض الفتنة لكنها لن تكبّل نفسها بالصمت والموت


وإذا كان لدى العدو برنامج عمل يستهدف فقط ضرب المقاومة في لبنان أو سوريا أو العراق، أو حتى إيران، فإنه ينظر بقلق إلى تطورين بارزين في السنوات الأخيرة. الأول يتصل بواقع المقاومة في فلسطين وخصوصاً بعد معركة «سيف القدس» وتطور علاقة المقاومة في فلسطين مع محور المقاومة الذي تقوده إيران ويفعّله حزب الله. والثاني يتعلق بما يجري في اليمن. إذ يتصرف العدو بأن ما يحصل في هذا البلد ليس سوى عملية بناء لقدرات صار مضطراً لأن يضعها في الحسبان، ليس لكونها في يد قوة معادية فقط، بل لكون هذه القوة تعلن جهاراً أنها جزء من معركة تحرير فلسطين. أضف إلى ذلك أن العدو يعرف معنى أن يتحول اليمن قاعدة متماسكة في قلب محور المقاومة. وهو اكتشف، خلال مواجهة «سيف القدس»، أن «أنصار الله» في اليمن، اتخذوا خطوات عملانية وأبدوا استعداداً للدخول في الحرب متى اقتضى الأمر. ورصدت استخبارات العدو اتصالات بين فصائل المقاومة في لبنان وفلسطين وبين «أنصار الله» تضمّنت معطيات يدرك العدو أن فيها ما يؤذيه في ما لو دخل اليمنيون في الحرب. ولذلك، اضطر، للمرة الأولى منذ عقود طويلة، إلى إعادة تفعيل قيادة الجبهة الجنوبية التي أقفلت منذ الاتفاق مع مصر والأردن.

This image has an empty alt attribute; its file name is 202.jpg

عملياً، ليس بيد العدو اليوم سوى النظر في وسائل محاصرة المقاومة في لبنان وبقية المواقع. صحيح أن جيش الاحتلال لا يتوقف عن التدريب على حرب واسعة تشمل جبهات عدة، لكنه يتصرف بحذر شديد مع الجبهة الشمالية، وهو يعي تماماً أن قدرات المقاومة في لبنان أو سوريا أو حتى العراق ليست من النوع الذي يقارن بما هو موجود في قطاع غزة. كما أن الهشاشة التي ظهرت بها جبهته الداخلية جراء تساقط صواريخ المقاومة الفلسطينية في أيار الماضي، تشي بمخاطر لا قدرة له على ضبط نتائجها ولا حدودها، فكيف وهو مضطر لأن يتصرف على قاعدة أن المقاومة في لبنان يمكنها ليس فقط إطلاق الصواريخ بطرق مختلفة، بل استخدام أنواع من الأسلحة الفتاكة على أكثر من صعيد، إضافة إلى احتمال قيام المقاومة بعمل هجومي يستهدف السيطرة على مناطق في الجليل الأعلى، وهو ما لم يكن يعتقد بأنه سيأتي يوم يضطر للتعامل مع هذا الأمر كاحتمال حقيقي، وهذا ما يوجب على العدو اللجوء إلى وسائل أخرى في مواجهة المقاومة في قلب لبنان.

في هذا السياق، ينبغي النظر إلى جانب من الأزمة اللبنانية. صحيح أن المشكلة هنا لا تتعلق حصراً بالمساعي الإسرائيلية، وأن اللبنانيين عموماً، وبينهم حلفاء للمقاومة، يتحملون مسؤولية الخراب الداخلي. لكن ما يجب عدم التغافل عنه، ولو رفض لبنانيون ذلك، هو أن سعي مجموعات لبنانية، بدعم من دول عربية وجهات غربية، لأن يكون ملف المقاومة هو عنوان المواجهة الداخلية، لا يمكن عزله عن المشروع الإسرائيلي. ولا ضير هنا من اتهام هذه المجموعات بأنها تقوم بعمل يخدم فعلياً العدو، ويجب قول هذا الكلام صراحة حتى ولو اعتبره البعض اتهاماً له بالخيانة، علماً أن «لاجئي الإمارات» من اللبنانيين توقفوا عن الخداع والمداراة وصاروا يتحدثون علناً عن «خطأ عدم اللحاق بركب السلام مع إسرائيل».

وفق هذا المنطق، يجب النظر إلى المرحلة الجديدة من المواجهة الداخلية القائمة، سواء في ما خص عمل الحكومات أو الانتخابات النيابية أو السياسات الاقتصادية والمالية، وصولاً إلى العلاقات الخارجية للبنان. والجديد هنا، أنه مثلما لا يهتم الأميركيون والغربيون وبعض العرب بالعمل في وضح النهار ضد المقاومة، مستفيدين من وجود مرتزقة لبنانيين يطلقون على أنفسهم ألقاباً تحت مسمى السياديين، فإن على هؤلاء الأخذ في الاعتبار أن المقاومة باتت مضطرة للتشهير بهم علناً، وأن هذا التشهير لا يمكن وضعه في خانة التحضير لعمل أكبر، لكنه إجراء بديهي وعادي إزاء من يعمل على تهيئة المناخ لحروب أهلية جديدة في لبنان. ومثلما تتمسك المقاومة بخيارها تحمل الضغوط وعدم الانجرار إلى حرب أهلية، فهي تتمسك بحقها في الدفاع عن نفسها في مواجهة هذه المجموعات ومشغّليها بمعزل عن طبيعتها وعناوينها وحجمها وطريقة عملها.

لبنان اليوم مقبل على مستوى جديد من المواجهة. وإذا كان بيننا من يستعد لمغامرات متجاهلاً حقائق التاريخ، فإن بيننا أيضاً من يهتم للحفاظ على مكتسبات معارك التحرير في الجنوب وسوريا وحتى الداخل. وهذا الاهتمام بات يوجب علينا، في لحظة الحسم، الاستعداد للمنازلة الكبرى مع هؤلاء، بقسوة لا تقودنا حتماً إلى المواجهة التي يريدون. إنها لعبة تتطلب، إلى جانب الهدوء والصبر، الكثير من الحكمة والذكاء والفعالية، وهي عناصر خبرناها مرات ومرات عند المقاومة وجمهورها خلال أربعة عقود، ولا نزال.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

صهاينة لبنان : استمرار قرداحي بالحكومة يشكّل خطراً على العلاقات اللبنانية العربية

رؤساء الحكومات السابقون: استمرار قرداحي بالحكومة يشكّل خطراً على العلاقات اللبنانية العربية

رؤساء الحكومات السابقون: استمرار قرداحي بالحكومة يشكّل خطراً على العلاقات اللبنانية العربية

السبت 30 تشرين الأول 2021

الأخبار

استنكر رؤساء الحكومات السابقون، ​فؤاد السنيورة​ و​سعد الحريري​ و​تمام سلام​، «المواقف الخارجة عن الأصول والأعراف والمواثيق العربية والدبلوماسية والأخلاقية، التي صدرت عن وزير الإعلام في الحكومة ​جورج قرداحي،​ سواءٌ تلك التي أدلى بها قبل تشكيل الحكومة، أو بطبيعة التبريرات التي صدرت عنه بعد ذلك، لأنّها أصبحت تشكل ضربة قاصمة للعلاقات الأخوية والمواثيق والمصالح العربية المشتركة، التي تربط لبنان بالدول العربية الشقيقة، وتحديداً مع دول مجلس التعاون الخليجي، ولاسيما مع المملكة العربية ​السعودية».

وشددوا على أن «الخطوة الأولى المطلوبة، وفي الحد الأدنى، هي في أن يدرك الوزير المعني إلى ما أوصلته مواقفه من إِضرار بالمصلحة الوطنية العليا للبنان، وبالتالي، في أن يبادر ويسارع إلى تقديم استقالته»، معتبرين أن «استمرار قرداحي في الحكومة أصبح يشكّل خطراً على العلاقات اللبنانية- العربية، وعلى مصلحة لبنان وعلى مصالح اللبنانيين في دول الخليج العربي وفي العالم».

ورأى رؤساء الحكومات السابقون، أن «هذه الانحرافات والاختلالات الخطيرة في التوازنات الداخلية والخارجية للدولة اللبنانية، هي التي تفاقمت بدءاً من العام 2011، وتعاظمت منذ العام 2016، والتي ظهرت نتائجها المدمّرة من خلال جميع المؤشّرات الاقتصادية والمالية والنقدية، والتي كان من نتيجتها الانهيارات المعيشية، وكذلك على الصعد الوطنية والسياسية التي أصبح يئنّ منها اللبنانيون الآن. فلقد أصبح واضحاً أن لا حلول تكفي لمعالجة هذه الانهيارات التي يعاني منها لبنان واللبنانيون، من دون تصحيح وتصويب حقيقي لذلك الاختلال الكبير في السياسات المتّبعة من قبل الفرقاء المسيطرين على القرار في لبنان».

وأوضحوا أن «ازدواجية السلطة تفاقمت إلى أن ظهرت على السطح إطباق الدويلة على الدولة، فبات لبنان يتحمّل أوزار مواقف لا تمتّ لمصالحه بصلة، ولا تتناسب مع تقاليده ونمط عيشه وأصول العيش المشترك». وأضافوا: «لقد طفح الكيل أيها السادة، ولبنان لا يمكن أن يكون إلا عربياً مخلصاً متمسكاً بإخوانه الذين أسهموا في دعم استقلاله وحريّاته وسيادته وتألّقه وتفوّقه».

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Geagea Summoned by Military Court over Tayouneh Ambush, Refuses to Testify

October 22, 2021

Samir Geagea

Head of Lebanese Forces militia Samir Geagea was summoned by Lebanon’s military court for questioning over the deadly ambush which killed seven civilians earlier last week in Tayouneh.

Both Reuters news agency and local media reported the move late Thursday, noting that it was based on confessions made by militants who were arrested on the day of the deadly shooting.

“The government commissioner to the military court Judge Fadi Akiki gave a signal to listen to the testimony of the head of the Lebanese Forces Party, Samir Geagea, in the Tayouneh file,” Reuters news agency quoted informed sources as saying.

“Confessions made by the detainees in this file… Judge Akiki’s reference requires that Geagea be heard before him in the military court,” the sources added.

Commenting on the summoning, Geagea said he has not yet received a request to listen to his statement, but noted that if this happens he will not appear before the Military Court if Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah is not also summoned.

“The commissioner should listen first to Sayyed Nasrallah,” he said in an interview with MTV local channel.

The head of the notorious militia who committed massacres during the 15-year civil war claimed that his party “has a license,” while Hezbollah has not, without referring to the deadly shooting in this regard.

On October 14, seven Lebanese civilians were martyred as Lebanese Forces (LF) militants and snipers opened fire at peaceful demonstrators protesting against politicization of investigation into last year’s powerful Beirut Port blast.

Among the victims were a passerby and a woman who were shot in their heads by (LF) snipers.

Sayyed Hasan Nasrallah lashed out at the LF, saying that its project is to ignite a civil war in the country. In a speech on Monday (October 18), Sayyed Nasrallah hit back at Geagea threat that the LF has 15,000 militants, warning him against miscalculation with the powerful Lebanese Resistance movement.

Source: Al-Manar English Website

في تل ابيب الخبر اليقين .. الموجة المسيحية من الربيع العربي

 2021/10/20

 بقلم: علي سلمان

عندما كنت أنتظر خطاب السيد حسن نصرالله كنت أحس انني لاأحسده على الموقف الذي وجد نفسه فيه .. وكنت أشفق عليه من صعوبة الخطاب الدقيق لأنه يجب ان يكون لكل حرف وزن ولكل حركة وسكون قيمة .. وتكاد كيمياء الكلام في هذا النوع من الخطابات تخضع وتنتقى من جدول مندلييف الدوري في كيمياء اللغة كما لو انها عناصر جديدة في كيمياء الحروف .. وكل كلمة مكونة من كوانتومات ضوئية ولها أمواج .. وفي كل سطر ميزان ريختر للزلازل .. لأن السيد حسن ان صمت تأدبا فان صمته سيثير هياج الضباع في بيروت الشرقية ويجعها تتوهم انها مقبلة على وليمة من لحم السباع .. وان زأر وتمطى غضبا .. فان عواء الكلاب سيملأ الكون .. ولذلك فان كل كلمة يجب ان تكون مفصلة على مقاس كل شخص يسمع بأذنيه .. ولها وزن ذري وكتلة .. وهذا يعني انه يجب ان يفصل من كل كلمة ملايين المقاسات والاوزان كي تناسب جميع الآذان والقلوب والارواح وكل من يستمع ..

فالمشكلة تتلخص في أننا نرى شخصا فارسا نبيلا أحاط به الصعاليك .. وهو لايحب مبارزة الصعاليك .. وسيفه ليس عصا لقتل الضباع ولا لابعاد الكلاب .. فهؤلاء ليس لهم الا العصا والدبوس والدرة .. والسيف الصارم المصقول يتركه الفارس لقتل لمن يستحق ان يقتل به ..
انا على يقين ان كل من استمع للخطاب أحس أنه عصارة العقل والحكمة .. الا سمير جعجع والقواتيين الذين ليست لهم أذان ولا عيون ولاقلوب .. لأنها حسب الاسطورة أكلتها الثعالب التي تبحث عن الاعضاء التي لاتستعملها المخلوقات .. وسنكون في منتهى السذاجة ان ظننا ان مخلوقا قواتيا او شخصا مثل جعجع قد فهم كلمة واحدة مما قيل او أنه استوعب الرسالة أو انها لينت قلبه وسقت عقله الخشبي اليابس فاخضوضر وأورق ..


الخطاب ألقى الرعب في اسرائيل وألقى الرعب في قلوب كل من يخشى على اسرائيل .. فالرجل يتحدث عن مئة ألف مقاتل بالحد الادنى وهم مئة ألف رجل كوماندوس حسب تصنيفات وخبرات المعارك .. ولذلك فان اسرائيل وأميريكا ستعملان بكل جهد على ان يدفع بسمير جعجع الى فك السبع ولو تمزق لحمه .. كيلا تنغرز نيوب الليث في أجساد الاسرائيليين والامريكيين .. سيكون سمير جعجع الدرع البشري الذي ستدفع به اسرائيل وسيكون القواتيون هم القرابين الغالية الثمن التي ستشتريها اسرائيل واميريكا طالما انها ستشغل الليوث عن اسرائيل فترة ريثما تستعد لمواجهة هذا الرعب الجاثم في الشمال ..

تحتوي هذه الصورة على سمة alt فارغة؛ اسم الملف هو d984d8a7d8b9d8a7d984.png


سمير جعجع بكل غباء ونرجسية القاتل المحترف سيجد انه صار أهم شخصية في نظر اسرائيل لأنه تحدى السيد حسن نصرالله وصار حصان الرهان وأنه الرجل الذي سينقذ اسرائيل وتنتظره اسرائيل كالمسيح المخلص .. وسيحمل الافعى تحت أبطه حتى انه سينال لقب (تأبط شرا) .. وستضحكون ان اسرائيليين نشروا بوستات لرأس جعجع الاصلع وكتبوا تحت صاحب الصلعة الكبيرة: (ان للبنان حكيما الآن) ..وهناك في بيروت الشرقية من سيملأ رأسه بالخرافات والاوهام .. وهناك من سيضخ في آذان القواتيين المزيد من الغباء والرعونة والكراهية .. ولاأظن ان اسرائيل ستترك جيش حزب الله في الشمال متفرغا لها بل ستدفع جعجع للانتحار طالما انه يؤجل معركتها مع جيش حزب الله ..


وبعد ان انتهى دور الاسلاميين في تأخير المعركة بين محور المقاومة واسرائيل وتلقوا كل الضربات نيابة عنها وذادوا بارواحهم وأجسادهم في سبيلها .. وبذلوا الغالي والنفيس ذودا عنها .. وماتوا في سبيل اسرائيل كالجراد .. بعد ان احترقوا وحرقوا .. وقتلوا وقتلوا .. وانتهت لعبتهم .. لم يبق أمام اسرائيل سوى تنسيقية بيروت وقائد الجيش الحر اللبناني سمير جعجع وكتيبة الجعاجعة .. الذين ان اندلع القتال سيعيدون سيناريو الانسحابات التكتيكية الشهيرة .. وسنتهي المعركة بالباصات الخضراء تقف على مشارف بيروت لتنقل القواتيين خارج بيروت من غير سلاح وترمي بهم خارج بيروت ..
اسرائيل تعلم مدى قوة حزب الله ومدى شراسته في القتال وهو الذي اكتسب خبرة لاتقدر بثمن في الحرب السورية وواجه مع السوريين أشرس انواع القتال والانتحاريين في التاريخ .. ولذلك فانها لن تدخر وسيلة لدفع الحمار جعجع الى فك الاسد .. والحمار سيظن ان حافريه كافيان لكسب المعركة ..
ربما يعرف السيد حسن ان القواتيين هم نسخة مسيحية من داعش .. وأذكر انه توجه لكل نية صادقة للدواعش وللقاعدة في بداية الحرب السورية وحذرهم من انهم قرابين يدفع بها الغرب للتخلص منهم ولضرب أعداء الغرب .. ونصحهم ان يفكروا بعقل وحكمة وأن يوفروا دماءهم ودماء المسلمين .. ولكن هيهات .. كان الاسلاميون مثل الحجارة التي تنحدر من الشواهق وكالأنعام الطائشة لايمكن ايقاف رعونتها .. انتحروا وسحقوا وماتوا بالمجان .. ولم يسمعوا النصيحة .. والقواتيون على خطاهم لاأعتقد انهم سيسمعون النصيحة ولن يوقفهم شيء .. الا اسرائيل نفسها .. عندما تضرب عقابا لها على هذا الاسلوب الرخيص في اطلاق الانتحاريين والمجانين في الشرق من أجل سلامتها ..


لذلك ربما لتوفير المعركة واضاعة الوقت .. على جيش حزب الله ان يؤدب اسرائيل كي يتأدب القواتيون وغيرهم .. ربما تكون معركة مع اسرائيل صعبة علينا وعلى الاسرائيليين .. وربما يكون ثمنها كبيرا .. ولكنه ثمن سندفعه من جيب اسرائيل ايضا وليس من جيوب بلادنا وابنائنا .. كما انها ستكون أم المعارك وهي التي ستجبر الاسرائيليين على أيقاف المجانين وربطهم وحزمهم حزم السلمة حفاظا على سلامتها .. اما الضرب في القواتيين فان سيكون أمنية اسرائيلية ومرحلة ثاتية من الربيع العربي الذي ستسميه (الربيع المسيحي) كي يموت القواتيون نيابة عنها كما مات الاسلاميون .. وكي ينشغل حزب الله ويستدرج الى الزواريب بدل مارون الراس وكفر كلا والجليل ..
أعتقد ان اسلوب اسرائيل صار معروفا وهو تقديم القرابين والدفع بالخدم للموت بدلا عنها .. ويجب على المقاومة الان ان تفكر بطريقة مختلفة .. لأن اسرائيل ستكرر التجربة طالما انها نجحت سابقا .. وعلينا ان نطور التجربة .. وهذه المرة للجم العملاء وتأديبهم .. يجب ان يصدر لهم الامر من اسرائيل بالعودة الى الاوكار والحجور لانقاذها .. ويجب ان يؤمروا بالتوقف عن ازعاج حزب الله والانصياع للهدوء .. ويجب ان تصبح المعادلة ان اي اعتداء قواتي على المقاومة سنفسره على انه امر عمليات اسرائيلي .. ويرد على صاحب امر العمليات .. في الجليل .. وليس في بيروت الشرقية ..


من يضرب الجليل فكأنما ضرب مقر القوات اللبنانية وغرفة نوم ستريدا وسمير .. ومن يدخل الجليل فانه كمن دخل كل بيوت العصيان والخيانة والجريمة .. هذا خيار يستحق ان ندرسه وان ننظر اليه بكل تأن وهدوء وحساب للربح والخسارة .. فلقد جربنا ضرب الاسلاميين الذين كانوا جيوشا بلا نهاية ولم يسمعوا النصيحة ولم يعيروا توسلاتنا اي اهتمام بأن لايقعوا في الفخ والمواجهة العبثية .. ولم يتعلموا وماتوا وهم يزحفون نحو الجنة ..

والقواتيون لايختلفون البتة ولهم نفس العقلية .. ويكاد الملقن والمعلم هو نفسه حتى انني أحس انهم يدرسون كتب محمد بن عبد الوهاب .. لأن لهم نفس الغباء والعقلية والعنف والتشنج والعصبية والعمى والصمم .. وكأني بهم من خريجي مساجد السعودية ..

اضربوا تل أبيب .. فيسقط سمير جعجع وجرذان القوات اللبنانية .. وسترتجف كل 14 آذار .. ولن تجرؤ على لوم حزب الله واختراع الاتهامات له مرة بقتل الحريري ومرة بتفجير بيروت .. ومرة بتفجير الحروب الاهلية .. ومرة بجر لبنان الى حروب ايران .. الكل سيكف عن النباح ..


في تل أبيب الخبر اليقين .. خبر الاسلاميين والاخوانيين والقواتيين وكل عملاء هذا الزمن .. انها دار المجانين .. ودار رعاية كل المرتزقة والصعاليك .. مسلمين ومسيحيين

Snipers Shoot at Peaceful Protesters Heading to Rally against Politicizing Beirut Port Blast Investigations

October 14, 2021

Snipers Shoot at Peaceful Protesters Heading to Rally against Politicizing Beirut Port Blast Investigations

By Staff

Tension in Lebanon prevails across the Tayouneh Roundabout – Badaro region, with ongoing sporadic shooting amid the deployment of army units in the area.

Shooting was recorded as Hezbollah and Amal Movement supporters were heading towards the Palace of Justice to hold a peaceful rally, which resulted in injuries.

At least one martyr has been reported, and several others sustained critical injuries amid fears that the number of casualties would rise.

As ambulances rushed to the Tayouneh area to transfer the victims, Lebanese security forces and an army Commando unit were deployed near the Palace of Justice, and Lebanese Army fortifications were sent to Tayyouneh area after the renewal of shooting.

According to al-Mayadeen network, the Lebanese Army arrested at least one sniper among those who were shooting on the peaceful demonstrators heading to protest in Beirut.

Relatively, and exceptional meeting for the Central Security Council will be held at 13:00 and will be headed by Lebanese minister of interior.

After several casualties were reported, Lebanese Prime Minister Najib Mikati called people for calm and to avoid taking the country to discord.

The peaceful rally was organized for Thursday, 11:00 in front of the Palace of Justice to denounce politicizing the investigations in the Beirut Port Blast case.

Later, the Lebanese Army Command issued a statement saying that: “As protesters headed to the Adliya area, they were exposed to live fire in the Tayouneh area – Badaro. The army hastened to cordon off the area and deployed in the neighborhoods and its entrances.”

On Wednesday, Lebanese Member of Parliament from the Loyalty to Resistance bloc, Hassan Fadlallah, lambasted the US intervention in the issue of Beirut Port Blast, labelling it as intimidation.

The Hezbollah MP added that the US State Department’s rejection of claims about politicizing the judiciary aims to avert the return of investigations to their track, and to ban the Lebanese officials from getting those investigations out of the circle of politicization.

“This American stance reflects part of the direct American intervention in the investigation to change its right track and keep it inside the circle of American politicization to settle account with the Resistance,” Fadlallah warned.

Hezbollah, Amal Movement: “Lebanese Forces” Snipers Deliberately Opened Fire at Protesters, Claiming Martyrs and Injured

manar-01765710016274015558

Hezbollah and Amal Movement issued on Thursday a joint statement which indicated that “Lebanese Forces” party’s armed groups, deployed in Tayouneh area, opened fire, deliberately killing and injuring that big number of protesters.

The statement clarified that the “Lebanese Forces” snipers resorted to the roofs of the buildings and the close neighborhoods to carry out their attacks on the protestors who were peacefully demonstrating off the Justice Palace against the politicization of the Beirut blast probe.

Hezbollah and Amal Movement called on the Army and security forces to assume their responsibilities by arresting the culprits whose identities are well-known.

The statement also called for arresting the instigators who administered the operation from their dark chambers and inflicting the severest penalties on them.

Hezbollah and Amal Movement hailed the protestors for participating in the peaceful demonstration, offering deep condolences to the families of the martyrs and vowing to pursue their case until justice is served.

Six martyrs and around 30 injured were reported during the armed attack carried out by the “Lebanese Forces” gunmen on the peaceful protestors in Tayouneh area.

Source: Al-Manar English Website

Related News

ترحيب سيادي بالوزير عبد اللهيان

أكتوبر/ 7 تشرين الأول 2021

في علم القانون والعلاقات الدولية ليست مفردة السيادة تعبيراً انتقائياً يمكن إطلاقه وفقاً للأهواء والمشاعر، والتدقيق بمعايير انتهاك السيادة لا يحتاج الكثير من البحث، فمعاهدة جنيف التي وصفت الاحتلال ربطته بممارسة السيطرة وفرض إرادة أجنبية وتشريعات غير صادرة عن مؤسسات الدولة المعنية، بل هي تشريعات الدولة المهيمنة التي تقع عليها صفات انتهاك السيادة، هي ذاتها التي قالت إنّ تلكؤ الدولة التي تتعرض لانتهاك السيادة أو عجزها أو تغاضيها عن هذا الانتهاك توجب على الشعب ولا تمنحه الحق فقط، مقاومة هذا الانتهاك، ويقع فعل المقاومة هنا في مرتبة الدفاع عن السيادة بما في ذلك حمل السلاح بصورة غير مقوننة، لأن شرعية المقاومة تنبثق من شرعة أعلى من القوانين في ظل إرادة الدولة المشلولة بحكم العدوان الواقع على سلطتها السيادية.

عرف لبنان من أربعة عقود اجتياحاً إسرائيلياً بلغ عاصمته وفرض على اللبنانيين اتفاقاً للإذعان عرف باتفاق 17 أيار، وخرجت المقاومة الوطنية والإسلامية لمواجهة هذا العدوان على السيادة بعدما تلكأت الدولة وعجزت وتغاضت، فكانت المقاومة هي الفعل السيادي، وسلاحها هو الحامي لمفهوم السيادة، وعندما وقفت الجمهورية الإسلامية في إيران إلى جانب المقاومة وأمدتها بما احتاجت من أسباب للقوة، كانت إيران تقف على ضفة الدفاع عن السيادة اللبنانية المنتهكة، وكان الذين رضخوا لمشيئة الاحتلال أو راهنوا عليه واستفادوا منه واستثمروا على تداعياته مجرد خونة وعملاء باعوا وطنيتهم وسيادتهم، وعندما وقفوا ينددون بالمقاومة كانوا يفعلون ذلك من موقع خدمة الاحتلال والتفريط بالسيادة.

مع بدء نظام العقوبات الأميركية باستهداف العديد من دول العالم بما فيها دول صديقة وحليفة لواشنطن، كانت تشريعات العقوبات انتهاكاً موصوفاً لسيادة هذه الدولة، وشكلاً من أشكال الاحتلال، طالما أنها تفرض على هذه الدولة تطبيق تشريعات غير صادرة عن مؤسساتها السيادية، وكان لبنان من بين هذه الدول، سواء بما يخص شموله بالعقوبات على إيران أو سورية، وهي عقوبات صادرة عن السلطات الأميركية وليس عن مؤسسات لبنانية، وتلكؤ أو عجز أو تغاضي الدولة اللبنانية عن مهمة مقاومة هذه التشريعات المنتهكة للسيادة يفرض على الشعب مقاومتها، وكل مقاومة من خارج الدولة تمتلك مشروعية أعلى من مشروعية خضوع الدولة أو تلكؤها أو تغاضيها.

قيام المقاومة في لبنان بكسر الحصار المفروض على لبنان عبر سفن النفط الإيراني فعل سيادي يسقط مفعول قرارات تنتهك السيادة صادرة عن مؤسسات غير لبنانية، ولا تتمتع بصفة القانون الدولي كحال القرارات التي تصدر عن مجلس الأمن الدولي، وكل مندد بقيام المقاومة بمبادرتها السيادية يقع في دائرة الشبهة لمساندة الاحتلال غير المباشر الذي يفرض تشريعات تنتهك السيادة ويندد بمقاومتها المشروعة خدمة للمحتل العابر للحدود بتشريعاته.

لأن إيران في كل مرة تعرض فيها لبنان لانتهاك لسيادته وقفت إلى جانب مقاومته النابعة من روح سيادية شرعية أعلى مرتبة من أي معايير أخرى، ولأن إيران لم تطلب يوماً ولم تحصل يوماً على مقابل لهذه المساندة المتعددة الأشكال، فإن كل سيادي لبناني غير مزور، معني بالترحيب بزيارة وزير خارجية إيران إلى لبنان.

أهلاً وسهلاً معالي الوزير حسين أمير عبد اللهيان صديقاً للبنان واللبنانيين.

أخبار متعلقة

Serious Concerns as Lessons in Normalization Hit Lebanese Schools

September 25, 2021 

Source: Al Mayadeen

By Rasha Reslan

Lebanese parents are left distraught after their kids are “spoon-fed” the Israeli rhetoric in their textbooks. Al Mayadeen English investigates the matter in depth.

Visual search query image
Many parents described what is happening as a reductive and suspicious contrivance

A parent of a Lebanese student blew the whistle after what she discovered in her 16-year-old’s “History Geography” textbook. The textbook, published by Nathan Publishing House and used by French international schools in Lebanon, depicts a version of history that fits the Israeli narrative exclusively. Despite Lebanese law sanctioning such publications being circulated in the Lebanese curriculum, books containing such narratives continue to be used.

Visual search query image
Histoire Géographie, Hachette Éducation, Programme 2020, p. 129

How to ‘innocently’ justify an ethnic cleansing

The school textbook mentioned above includes a whole chapter under the title “The creation of the state of Israel” and it is used by many high schools operating in Lebanon and using the French Baccalauréat system. The main problem lies in the complete and shocking absence of any mention of the existence of a Palestinian people on this land, or of the process of ethnic cleansing that was conducted gradually until it culminated in the 1948 war, i.e. the an-Nakba. 

Zionism is described in the textbook as a mere “political movement” aimed at creating a “national home for the Jews in Palestine”, without any mention of how it intended to do so or how it (the movement) actually proceeded to colonize the land and expel the natives. There is no counter to the “Israeli Declaration of Independence” arguments about the “right of Jewish people” to declare a sovereign state on the land of another existing people, neither does it point out the countless contradictions within the “declaration” itself.

Reports from Lebanese high schools

A secondary school supervisor who spoke on the condition of anonymity disclosed to Al Mayadeen English that the aforementioned chapter has been taught in the school unfiltered and with no consideration whatsoever to Lebanese laws or to the ideology of students who reject such narrative. Some students risk losing grades as they refuse to respond to any questions related to “Israel” during examinations.

Another school principal affirmed that since the institution is on Lebanese soil, it must abide by Lebanese legislation. However, the principal didn’t give a clear response on whether or not the aforementioned chapter is taught at his school.

On her part, Maria, a 16-year-old student, told Al Mayadeen English that she was obliged to complete the curriculum requirements, which include studying the aforementioned book and being examined on its content in order to obtain her French Baccalaureate (BF).

“My village was occupied by ‘Israel’ and my family still mourns our martyred relatives who were killed by Israeli airstrikes in the 2006 war; no textbook can change or alter my memories. This narrative should be banned from our textbooks,” she ardently declared. 

Visual search query image
Mass destruction after the Israeli war on Lebanon in 2006

One parent feared that such thoughts would influence students in educational institutions if teachers and parent committees failed to hastily address the issue.

Jad, a 16-year-old student, said, “I read the aforementioned chapter. I went home and had a talk about it with my dad whose narrative contradicted what I was being taught. I was confused. He explained the Nakba and the Naksa, detailing the atrocities ‘Israel’ committed against both Palestine and Lebanon. None of that was mentioned in the book.”

A Déjà-vu

These experiences are not new to Lebanese families, who constantly feel the need to recall the oppression and sufferings inflicted on them by the Israeli occupation. 

Many parents described what is happening as a reductive and suspicious contrivance.

“We are noticing that the minds of our kids are being infiltrated in many ways. As a Lebanese national whose country is still under Israeli occupation, I absolutely oppose and reject the inclusion of such misleading and hurtful information in my kids’ textbooks,” one parent said.

“My teacher explained the aforementioned chapter from a different perspective. The majority of the students in my classroom don’t know the history of wars with ‘Israel’ and what really occurred. In my opinion, such critical historical information should be part of our curriculum. We can’t resist our enemies without knowing the reasons behind our hatred,” a student from a francophone school told Al Mayadeen English. 

The role of teachers, as well as parents, seems to be critical in that regard. 

Adding insult to injury

In 2017, a textbook had “Israel” and not Palestine on the map. Instantly, the Ministry of Education issued a decree preventing the use of textbooks that include “Israel” instead of Occupied Palestine.

Dr. Samah Idriss, a founding member of the Campaign to Boycott Supporters of “Israel” in Lebanon (CBSI), spoke with Al Mayadeen English about the dangerous implications of the Israeli narrative in school textbooks, stressing that it doesn’t reflect the official Lebanese position, which considers “Israel” as an enemy.

“Lebanon condemns the Israeli occupation which violates universal principles and the right of people to self-governance,” he said.

Idriss vilified the role of the Israeli lobby in France, which he described as firmly authoritative, affirming that it persistently updates the French curricula to meet the standards of the Zionist propaganda. 

“The lobby controls the content of the textbooks and where they are distributed. The fact that such textbooks are taught in Lebanese schools is not a mere or innocent coincidence,” Idriss added.

In an exclusive interview for Al Mayadeen English, Idriss revealed that “the goal is to brainwash children, forcing them into accepting the Israeli narrative and becoming empathetic towards Zionism, paving the way for a future conceding generation with no intention of resistance.”

“Our children and youth are being indoctrinated through school curricula and extra-curricular activities, such as video games, sports, movies, and books”, Idriss said.

In a recent development, a new edition of the History Gerophraphy textbook published by Belin Publishing House had a section with false information about the Beirut Blast.

Visual search query image

The textbook included a section falsely stating that “Israel” helped Lebanon after the explosion.

Two ways to act

While several Lebanese teachers filed personal complaints against the Publishing House, the Lebanese Ministry of Education didn’t take any official action.

Al Mayadeen English contacted the Ministry of Education to no avail. 

On her account, a university professor and a member of the Campaign to Boycott Supporters of ‘Israel’ in Lebanon, Dr. Rania al-Masri, stressed that “it is an atrocity to present the Israeli narrative in our school textbooks”, adding that “’Israel’ never helped any country. It just killed our people.”

Al-Masri detailed that there are two things that the Lebanese government should do. “Firstly, the Lebanese Boycott Law should be implemented, and secondly and most importantly, our enmity with ‘Israel’ needs to be asserted on all levels.”

“Subsequent governments in Lebanon reassert our enmity with ‘Israel’, yet that enmity is not translated into action throughout our governmental institutions! It is not enough to liberate our land if our youth are not properly taught how the Zionist project is an existential threat to Lebanon.”

The Fuel, Sayyed Nasrallah’s Equation and the Ungrateful, Contingent People

September 16, 2021

The Fuel, Sayyed Nasrallah’s Equation and the Ungrateful, Contingent People

By Charles Abi Nader

Now that the Iranian fuel has arrived to Lebanon via Syria – under the care, sponsorship and protection of Hezbollah – and now that it is available in the Lebanese market at the preferences identified by His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah as free or low-cost and to be distributed according to clear standards, it is the duty of every observer whether concerned or not [the unconcerned is definitely concerned but prefers not show it] to say what should be said neutrally. He should express his opinion objectively, if he could, about this achievement that has neither been fulfilled by Lebanon nor any other state with the challenges it carries. Of course, the challenges are not intended for internal parties who are completely ineffective and their words are nothing more than mere dust. But rather, the challenges confront regional and international parties which have been and still are laying a siege and pressuring major countries, and are somehow succeeding in that.

At first and foremost, the challenge facing the United States – which bet, through unprecedented economic and political pressure – that Lebanon and its entire component would surrender, in such a way that the Lebanese would yell at Hezbollah: “Enough! Yield to what the Americans want and engage in the game of subservience, normalization and surrender. Withdraw from the regional equations that you support or you had shaped, and have mercy on your people who are on the verge of collapse and have entered the tunnel of hunger, thirst and disease”.

The second challenge faced “Israel”, which also bet on Hezbollah’s reluctance to dare to transport the Iranian fuel, not only because that’s against Washington’s will, but also in transporting it via a sensitive sea route fraught with high risks, where “Israel” and its allies militarily control a large section of it to some extent, between the Arabian Sea, Bab al-Mandab, the Red Sea and Mediterranean Sea. “Israel” thought that Hezbollah would be afraid of launching even one ship in this sea route where it has frequently assaulted many Iranian ships. It was surprised by Hezbollah’s boldness, and what shocked it even more was when Hezbollah considered the ship or the ships that will transport Iranian fuel to Lebanon as a “Lebanese Territory” and the rules of engagement will apply to it just as they apply to the Lebanese land and facilities; asserting that any attack on it after it is loaded with fuel even if it is still docked in Iranian ports are tantamount to an attack on Lebanese territory.

The other challenge, despite lacking the importance and influence and does not pose any military danger such as the challenges confronting Washington or “Israel”, is the challenge facing some internal parties who bet – as usual – on the stances of Washington and “Israel”, believing that both would at least impede the transport of the Iranian fuel to Lebanon and ease the siege on the country. These parties remained at ease until they were certain that Iranian fuel had started flowing to Lebanon via the Syrian tankers. As they gasped its sweet scent, they were dumbfounded, silenced and tongue-tied, after being vocal and bold about the impossibility of Iranian fuel arriving.

It’s normal for these tongue-tied parties – after smelling the scent of Iranian fuel and hearing Sayyed Nasrallah’s detailed plan of fuel distribution to all the Lebanese; surely, those who desire and not by force, because oil by force has huge health and psychological repercussions – to keep their mouths shut, not to react positively with the event and never thank Hezbollah for this achievement. It’s typical of them because these people with their masters in the region and in the west attacked and conspired against Hezbollah when the latter was shedding blood in confronting the “Israeli” occupation or Takfiri terrorism in order to defend and protect the sons of these contingent and ungrateful people.

What’s worth noting in the reaction of these ungrateful parties is that their media refrained from reacting and appropriately reporting this event. Rather, they abided by the orders of their masters, benefactors and sponsors and overlooked broadcasting Sayyed Nasrallah’s speech regarding the details of transfer and distribution.

Last but not least, the event of the Iranian fuel will end soon and may stay for a little longer if the new government delays in carrying out its basic duties, but Hezbollah will always remain Lebanon’s safety valve and right hand to its legitimate military forces, if the political authorities fail to carry out their duties in protecting the country and its economic security. Accordingly, part of the contingent and ungrateful Lebanese will remain pawns and mouthpieces of their foreign masters, just the way we are used to them being.

Hezbollah Foes Desperately Tried to Underestimate Its Fuel Import Plan, Propaganda Failed: Video

September 15, 2021

Since Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah announced in his Ashura speech that the first fuel ship set off from Iran, the opponents of the Resistance Party in Lebanon, the region, and the whole world desperately tried to underestimate its fuel import plan.

Anti-Hezbollah forces launched a propaganda that depreciates the Resistance endeavor to confront the US siege by importing the Iranian fuel. That propaganda was based on misleading information about Hezbollah intentions and Iran’s ability to provide Lebanon with diesel and gasoline.

After Sayyed Nasrallah announced the arrival of the first oil ship, all the efforts of Hezbollah foes went in vain.

https://english.almanar.com.lb/ajax/video_check.php?id=106691

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

مخاطر الإرهاب الاقتصادي الأميركي ضدّ لبنان ووجوب المواجهة؟


أيلول 4 2021

 العميد د. أمين محمد حطيط _

بعد أن تيقنت أميركا مع ما تجرّه من أذيال إقليمية ودولية تسمّيهم حلفاء أو شركاء لها، طبعاً شركاء في العدوان والتآمر على الشعوب، بعد ان تيقنت من فشل عدوانها على سورية وتالياً على محور المقاومة ومع إرساء معالم هزيمتها الاستراتيجية المدوية في أفغانستان باتت تركز على الحرب الاقتصادية والإرهاب الاقتصادي الذي تعوّل عليه ليعوّض فشلها في ميادين المواجهة النارية والعملانية وكان لبنان مستهدفا مع سورية بهذه الحرب الوحشية التي طالت المواطن اللبناني في أهمّ حاجاته الحياتية كالدواء والغذاء والطاقة على أنواعها.

اعتقدت أميركا انّ هذه الوحشية التي تمارسها خنقاً وحصاراً ضدّ لبنان ومع وجود عملاء لها فيه خانوا بلادهم وخانوا شعبهم وانصاعوا لها في تحقيق ما تريد ارتكابه من جرائم بحق لبنان والمواطن اللبناني، اعتقدت أميركا أنها ستثير الشعب على المقاومة وتجعل الأخيرة تنكفئ عن مشروعها الاستراتيجي للتحرّر الوطني والقومي والإقليمي وتستسلم لها تحت ضغط المعاناة الشعبية وتقدّم رأسها منصاعة وتتنازل عن مكتسباتها التي حققتها خلال العقدين الماضيين.

اعتقدت أميركا أنّ حرمان الطفل في لبنان من الحليب وحرمان المريض من الدواء وحرمان المودع المصرفي من أمواله، وحرمان المواطن من الكهرباء والماء والبنزين والمازوت والغاز المنزلي، هذا الحرمان الموجع والمتعدد العناوين والأشكال سيتسبّب كما ظنّت بكسر إرادة لبنان ومقاومته وحمله على التراجع عن حماية الوطن والدفاع عن حقوقه والسكوت عن احتمال استجابة هذا او ذاك من المسؤولين في لبنان للإملاءات الأميركية والقبول برسم حدود برية جديدة مع فلسطين المحتلة طالما روّج لها لتعطي “إسرائيل” أكثر من ٢٠ مليون متر مربع من الأرض اللبنانية والقبول بترسيم حدود بحرية تعطي “إسرائيل” أكثر من ١٤٥٠ كلم٢ من المنطقة الاقتصادية البحرية الخالصة للبنان دون ان ننسى السعي الأميركي “الإسرائيلي” الدائم لتوطين الفلسطينيين في لبنان.

لقد منعت أميركا وبكلّ صلافة وفجور ووقاحة، منعت الاستثمار الأجنبي في لبنان خاصة الصيني والروسي والايراني وتسبّبت عبر عملائها في القطاع المصرفي في انهيار هذا القطاع، ما جعل الأموال بعيدة عن متناول يد أصحابها، وقادت لبنان الى الفراغ السياسي والانهيار النقدي والاقتصادي ووضعت لبنان على شفير المجاعة ما حمل الكثير من أبنائه على السفر الى الخارج هرباً من الجحيم المخطط أميركياً والمنفذ بأيدٍ لبنانية، وقد يكون إفراغ لبنان من شبابه أيضاً هدفاً من اهداف السياسة العدوانية الأميركية أيضاً.

لقد تسبّب الحصار الأميركي والاحتكار والوكالات الحصرية والجشع لدى التجار وممارسة النهب والفساد الميليشيوي في تداول المحروقات والدواء وبعض حاجات صناعة الرغيف، تسبّب في نشوء ظاهرة التجارة غير المشروعة وقيام السوق السوداء ووضع البلاد على عتبة مرعبة من التوتر والصدام داخل المجتمع والأخطر من ذلك خلق نوعاً من انغلاق المناطق على نفسها ممهّداً لما يمكن تسميته “الاقتصاد الذاتي” على صعيد المناطق وبعض شرائح الطوائف والأخطر من ذلك ما يمكن وصفه بأنه مقدّمات لـ “فيدرالية اقتصادية” تفرض بالأمر الواقع وقد يتخذها البعض مدخلاً لفيدرالية سياسية راج الحديث عنها او الدفع اليها خلال الأعوام القريبة الفائتة.

لقد وضعت السياسة الأميركية المخططة للبنان والمعتمدة في تنفيذها على لبنانيين، وضعت لبنان امام تحديات خطيرة لا تقتصر على الشأن المعيشي بل تتعداه وللأسف الى الشأن الوجودي والكياني من خلال الدفع الى الهجرة وتفكك المجتمع وضمور العلاقات الاجتماعية والحد من الزواج والتسبّب بانهيارات متعددة في مؤسسة الزواج ذاتها، بعد ان تعطلت عجلة الإنتاج الاقتصادي وتراجع الدخل الفردي والعام وانخفضت القيمة الشرائية للرواتب والأجور ورغم ذلك تستمرّ أميركا في سياستها في الإرهاب الاقتصادي وحماية عملائها من جلادي الشعب وأرباب النهب والفساد في أروقة السياسة والاقتصاد والمال والمجتمع مع رواج بدعة الـ N.G.O أيّ المنظمات غير الحكومة التي انتشرت بشكل عجائبي بإرادة أميركية واضحة رمت الى جعلها بديلاً عن دولة قيد التفكك والانهيار.

ورغم ما تقدّم من سوداوية المشهد اللبناني وحراجته وصعوبته وخبث أميركا ولؤمها ولا إنسانيتها في صنعه وسفالة ودناءة وإجرام لبنانيين ساعدوها في عدوانها وإرهابها فإننا لا نرى العلاج والدفاع أمراً ميؤوساً منه أو أنّ العدوان بات في وضع مقطوع بنجاحه. بل أقول رغم كل ذلك فإنّ منظومة العدوان والإرهاب الاقتصادي بوجهيها الداخلي والخارجي، على قدر من الوهن تنبئ فيه بأنّ مواجهة جادة مدروسة تمكن من إسقاط العدوان وتمنعه من تحقيق أهدافه ونقدّم دليلاً على ذلك ما قامت به المقاومة في موضوع استيراد النفط من إيران حيث تصرفت على أساس انّ الإرادة الأميركية ليست قدراً لا يُردّ او من قبيل الامور التي لا تواجه.

 فالمقاومة التي خبرتها أميركا و”إسرائيل” في الميدان، كان لها في النفط جواب وموقف يسفه غرور أميركا ويفضح سوء التقدير لديها ويكشف جهلها بطبيعة المقاومة ونهجها ومنهجها ومبناها العقائدي والتنظيمي ويُرسل لها الرسائل الواضحة والقاطعة بأن من هزم العدوان الأجنبي في الميدان لن يستسلم له تحت أيّ ضغط اقتصادي مهما كان نوعه ومهما كان أثره. فللمقاومة أساليبها التي تمكنها ان تتفلت من مكائد العدو مهما تنوّعت واشتدت.

وفي هذا السياق أيّ الردّ على الحصار الأميركي للبنان وإيران وسورية اختارت المقاومة ان تنفذ عملية اقتصادية مثلثة الأضلاع تشارك فيها الأطراف الثلاثة المستهدفة بالإرهاب الاقتصادي الأميركي (إيران لبنان سورية) فجهّزت سفينة شحن نفط، اعتبرتها المقاومة أرضاً لبنانية لنقل نفط إيراني الى ميناء سوري لسدّ حاجة مستهلك لبناني، فكانت عملية تجارية منظمة أحسن اختيار موضوعها وأسلوب تنفيذها ووسائل حمايتها.

لقد أربكت المقاومة بقرارها أميركا و”إسرائيل” وجعلتهما تتيقنا انّ المقاومة تعرف كيف تحوّل التحدي الى فرصة وكيف تنجح باستثمارها ما جعل أميركا تبدي استعداداً للتراجع عن بعض سلوكيات الحصار فكان موقف سفيرتها في بيروت المعلن لتسهيلات أميركية للبنان لتمكينه من استجرار الكهرباء من الأردن والغاز من مصر وكله عبر سورية، ثم كان موقف السناتور الأميركي مورفي المتحدث باسم وفد الكونغرس الى لبنان والذي رغم ظاهره فإنه يستشفّ منه تراجعاً أيضاً عبر قوله انّ “واشنطن تبحث عن سبيل لتزويد لبنان بالمحروقات من دون عقوبات”، لأنّ ما تقوم به المقاومة من استيراد من إيران هو على حدّ زعمه خاضع للعقوبات لأنّ “أيّ وقود يجري نقله عبر سورية خاضع للعقوبات”.

فإذا كان قرار واحد بالمواجهة جعل أميركا تتراجع امام المقاومة وتفك الحصار ولو جزئيا، رغم انها رفضت في السابق طلبات لبنان ذات الصلة وعلى مدار سنتين متتاليتين واليوم جاء قرار المقاومة فأجبرها على إظهار الاستعداد لفك جزئي للحصار لان المقاومة وضعتها أمام خيارين: “فكوا الحصار بأيديكم او نكسر الحصار بأقدامنا” أما التهديد والتهويل فإنه لن يلقى عند المقاومة أذناً تهتمّ ولن تكون مفاعيله إلا مزيداً من الجهوزية للمواجهة التي نعلم أنّ أمّيركا المنكفئة و”إسرائيل” المتخبّطة لن تبادرا اليها وإنْ فعلتا فإنهما ستندمان.

وعليه نقول ان على لبنان ان يتخذ من قرار المقاومة استيراد النفط من إيران وعبر سورية نموذجاً يُحتذى للتعامل مع أميركا ومواجهة حصارها وإملاءاتها، وعلى المسؤولين في الدولة ان يعلموا انّ المقاومة التي انطلقت لتحرير الأرض بعد ان عجزت الدولة عنه، ستكون جاهزة لسدّ أيّ عجز او تلكؤ وعلى طريقتها ووفقاً لأساليبها لمواجهة الحصار والإرهاب الاقتصادي الأميركي حتى تحمي لبنان وشعبه، أما القول بأنّ “أميركا ستستمرّ بالحصار حتى الاستسلام او الاندثار” فإنه قول فيه من الخنوع والتشاؤم ما لا يتوافق مع نهج المقاومة التي ترى انّ أميركا ستتراجع عن الحصار وسيبقى لبنان كما تريده المقاومة.

* أستاذ جامعي ـ باحث استراتيجي

كي لا تقولوا فوجئنا: بعد السفن التنقيب فسارعوا!

August 23, 2021

  ناصر قنديل

منذ الاجتياح الصهيوني للبنان عام 1982 والمستوى السياسي الحاكم في لبنان يستخفّ بما تستطيع المقاومة فعله، ويمارس لعبة التهوين تجاه كلّ خطوة تعلن عزمها عليها، فعندما كانت المقاومة تحرّر بيروت من الاحتلال كان المستوى السياسي الحاكم ينظر للهزيمة التي لحقت بجيش الاحتلال كخطوة تكتيكية طوعية يقدِم عليها لإنجاح المفاوضات التي تورّطت بها السلطة اللبنانية بوهم التوصل إلى اتفاق، بقي هو العنوان الذي يحظى بالتركيز والاهتمام كسياق يمكن له إنهاء الاحتلال، أو بعض هذا الاحتلال تحت شعار الممكن أميركياً، وعندما هُزم الأميركي ورحل دون إنذار مسبق وتلاه سقوط إتفاق الذلّ المعروف بإتفاق السابع عشر من أيار، لم يأخذ المستوى السياسي الحاكم خيار المقاومة على درجة الجدية اللازمة، فانعطف نحو البحث عن تسويات سياسية وإقليمية تحفظ له مكاسب السلطة، ناظراً إلى المقاومة كمجرد صدى لغياب هذه التسويات التي ستتكفل بإقفال الطريق أمامها، وعندما جاء اتفاق الطائف كنهاية لهذا السياق وتبدّلت توازنات هذا المستوى السياسي الحاكم، بقي هذا الوهم سائداً وحاكماً حتى تحقق التحرير التاريخي عام 2000، وبعد التحرير لم تؤخذ المقاومة بالجدية اللازمة كمشروع لحماية لبنان والدفاع عنه، حتى جاءت حرب تموز التي شارك في تصنيع أحداثها وواكبها جزء هام من المستوى السياسي الحاكم، وانتهت الحرب بهزيمة غير مسبوقة لجيش الاحتلال وللمشروع الأميركي المعلن من وراء الحرب، لكن هذا المستوى السياسي الحاكم رغم التغييرات التي لحقت بتوازناته مجدداً بقي يتعامل مع المقاومة بأقلّ من كثير من الجدية التي يمثلها مشروعها، وبقي التهويل الأميركي والتهوين الأميركي، الحاضر الأكبر في مقاربة المدى الذي يتحرك فيه مشروع المقاومة.

خلال الحرب على سورية تورّط الكثير من أركان المستوى السياسي الحاكم في لبنان في هذه الحرب، وعندما قالوا ان ما تقوم به المقاومة هو مغامرة، مستعيرين وصف حكام الخليج للمقاومة خلال حرب تموز، كانوا واثقين من أنّ المشروع الأميركي لن يُهزم، وأنّ المقاومة ستدفع ثمن مشاركتها في هذه الحرب، ولكنهم لم يتعلموا دروس هذه الحرب ولم يأخذوا منها العبر، فمع إطباق الحصار الإقتصادي الذي أحكم على لبنان تحت شعار إسقاط سقف البيت اللبناني على رؤوس ساكنيه بمن فيهم من يسمّون بحلفاء وأصدقاء واشنطن أملاً بأن تلحق بعض الشظايا رأس المقاومة، تحمّس هؤلاء للحصار رغم ما فيه من استهانة بهم لأنهم رأوا فيه فرصة لتحقيق بعض الأرباح المالية، سواء عبر المسارعة لتحويل أموالهم الى الخارج أو دخولهم على خط نهب عائدات الدعم الفوضوي الذي رسمت خطوطه برعاية واشنطن ونفذه مصرف لبنان بالتنسيق معهم، فتولى هؤلاء الذين وضعوا أيديهم على جزء رئيسي من هذا الدعم عبر التهريب والاحتكار، مهمة التبشير بقرب سقوط المقاومة، وأخذوا يعدّون الساعات لسماع صراخ المقاومة، وانقلاب بيئتها عليها، وهم ينتظرون جثتها على ضفة النهر، أو ينتظرون اتصالاً من قادتها يعلن الإستعداد للتفاوض على الشروط الأميركية لفك الحصار.

منذ بداية الحصار والمقاومة تعرض رؤيتها، وتقدّم بدائلها، وتدعو للأخذ بها ومناقشتها بجدية، لكن الصمغ كان محكماً على آذان من يجب أن يسمعوا، وهم لا يجيبون إلا بالسخرية من هذه الطروحات والبدائل، والمتهكمون نوعان، نوع يقابلها بعدائية عنصرية، ونوع يشكك بصحتها وقابليتها للتحقق، فلا التوجه شرقاً لاقى الاهتمام اللازم ولا مجيء الشركات الصينية والروسية وعروضها الواضحة والمحددة في القطاعات الحيوية، كمعامل الكهرباء ومصافي النفط وسكك الحديد، تمّت معاملتها بالجدية التي تستحق، لكن هؤلاء ركزوا تهكّههم وسخريتهم وعنصريتهم واستخفافهم على العرض الإيراني لتقديم المشتقات النفطية بالليرة اللبنانية، وهو عرض موجود منذ بدء الأزمة، وعائداته أوسع من مجرد فكّ الحصار ووقف الذلّ، فهو يتكفل بوقف الطلب على العملات الصعبة ويسهم بتثبيت سعر الصرف وتخفيضه، لكن لا الخصوم ولا الأصدقاء تعاملوا مع هذا العرض كما يجب، حتى وجدت المقاومة انها مجبرة على السير به منفردة، بعد شهور من المحاولات لجعله مشروعاً تتبناه الحكومة أو تشرعن السبل للاستفادة من عائداته، واليوم ما عاد الموضوع مطروحاً للنقاش تحت عنوان، يحدث أم لا يحدث، تفعلها المقاومة أم لا تفعلها، فالأمر انتهى وصار مساراً غير قابل للتعطيل.

بالأمس فتح الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، نافذة جديدة عنوانها البدء باستخراج النفط والغاز من البلوكات اللبنانية، دون انتظار الإذن الأميركي والرضا «الإسرائيلي«، معلناً انّ لدى المقاومة عرضاً إيرانياً للقيام بالمهمة إذا لم تكن هناك شركات أخرى مستعدة لذلك، داعياً للتعامل مع هذا العرض الجدية اللازمة، والذي يجب ان يفهمه المعنيون من التجربة وسياقها التاريخي، انّ عليهم أخذ هذا الكلام بالجدية التي لم تحكم تعاملهم مع الخطوات السابقة التي دعتهم اليها المقاومة قبل ان تجد أنها مضطرة للسير بها منفردة، وما يجب ان يكون معلوماً من الجميع، اصدقاء وخصوم، في الداخل، وأعداء في الخارج، أنّ المقاومة عندما تعلن لا تكون تفعل ذلك من باب الترف الفكري ولا الفضول العلمي، ولا السجال السياسي والإعلامي، بل هي تفعل ذلك بكلّ الجدية والمسؤولية، وتمنح الفرص للأخذ بما تعلن ومناقشته تقنياً وفنياً واقتصادياً، بعيداً عن الممنوع والمسموح أميركياً، وعندما تيأس المقاومة من قابلية المستوى السياسي لتحمّل المسؤولية، لن تنتظر، وستجد نفسها ملزمة بالسير منفردة، فلا تخرجوا غداً وتقولوا فوجئنا!

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

لا أريد لكم أن تكونوا سبّابين شتّامين

الخميس 12 08 2021

 ناصر قنديل

  الكلام الذي قاله الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في مخاطبته لجمهور المقاومة ونخبها وصناع الرأي فيها في سياق خطبته في مناسبة عاشوراء، متناولاً قواعد الحرب الإعلامية، وتوقفه أمام الحاجة إلى نبذ لغة الشتيمة والتجريح الشخصي، حتى في سياق الرد على الشتيمة والتجريح، مستعيداً قول الإمام علي لقادة جيشه أثناء حرب صفين، “لا أريد لكم أن تكونوا سبّابين شتّامين “، بعدما بلغه أنهم ردوا على شتيمة قادة جيش معاوية لعلي نفسه بمثلها، هام جداً وجدير بالتوقف أمام مشهد الخطاب السياسي والإعلامي الذي تحول إلى السباب والشتائم.

الدعوات التي أطلقت استنكاراً للتعرض لمقام البطريرك بشارة الراعي، عبرت عن جزء من المشكلة التي يعاني منها التخاطب السياسي في لبنان منذ سنوات، وهنا تجب المصارحة في جذور شيوع هذا المناخ، حيث يسجل لقادة قوى الرابع عشر من آذار سبق الفتح والمبادرة مع اغتيال الرئيس رفيق الحريري لابتكار نظرية الشتم السياسي تحت شعار الغضب، وقد نال الرئيس السوري بشار الأسد النصيب الأكبر منها، وزاره بعد سنوات اعتذاراً عن إطلاق الاتهام السياسي لسورية بالاغتيال، قائدان بارزان من قادة الحركة كان لهما باع طويل في إطلاق الشتائم منذ لحظة الاغتيال حتى زيارة كل منهما لدمشق، ودليلاً على أنّ الشتيمة كانت منهجاً سياسياً واعياً وليست تعبيراً عن الغضب، عاد هذان الزعيمان وغيرهما إلى لغة الشتيمة بحق الرئيس السوري بعد أحداث سورية عام 2011 من دون وجود أي مقدمات لنزاع يخصهما أو يخص لبنان في تلك الأحداث، والدلالة الأهم على أنّ الشتيمة كانت منهجاً، ما جرى مع السيد نصرالله نفسه إثر حرب تموز وتوصيف سلاح المقاومة بسلاح الغدر والخيانة، وهذا كان قبل أحداث 7 أيار 2008، التي يمكن فهم الغضب والانفعال خلالها، وفي تصريح علني لأحد قادة هذه الحركة قال: لقد حققنا إنجازاً بإسقاط الهالة عن السيد نصرالله، وجعله في التداول يُشتَم ويُهان، وفي ذلك كسر لمعادلة المهابة.

لم يُخفِ الأميركيون و”الإسرائيليون” قناعتهم بنظرية إعلامية عنوانها كسر المهابة، رافقها تنظير لموقع مهابة القادة في معادلات موازين القوى، خصوصاً عند الحديث “الإسرائيلي” عن مكانة ومهابة السيد نصرالله في صناعة موازين الردع، وبعد تجربة قوى الرابع عشر من آذار جاءت تجربة 17 تشرين التي خرج من اعتبروا أنفسهم قادتها ونصّبوا أنفسهم ناطقين بلسانها، للتنظير للشتيمة بصفتها جزء من صناعة موازين القوى لإسقاط ما يسمّونه بالطبقة السياسية، فصار “الهيلا هيلا هو “ الذي استهدف والدة النائب جبران باسيل، بالتعرُّض لشرفها، مدعاة تفاخر بصفته إنجازاً فكرياً وثقافياً، صنعته إحدى كبريات شركات الإعلان، وقبضت لقاءه مبلغاً دسماً، وهذا يؤكد النظرية وصاحبها الأميركي، فقد سبق ذلك كلام الدبلوماسي الأميركي جيفري فيلتمان عن أولوية النيل من باسيل كمهمّة راهنة في الحرب على حزب الله وكيفية استثمار الانتفاضة في ذلك.

في الحصيلة ثبت أنّ كلّ محاولات شيطنة الرئيس السوري والسيد نصرالله لم تغير في موازين الصراع، فانتصرت سورية في حربها ووقفت أغلبية الشعب السوري وراء رئيسها وزادتها الشتائم تمسكاً به وتماسكاً معه، وسجلت المقاومة بقيادة السيد نصرالله مزيداً من النمو الشعبي والعسكري وصناعة المعادلات الجديدة، ولم تفتّ الشتائم في عضدها ولم تفلح في إضعافها، وثبت بالفعل أنّ الشتيمة هي حجة الضعيف الفاقد للمنطق والحجة كما قال السيد نصرالله في دعوته جمهور المقاومة إلى الابتعاد عنها، لكن هذا لا يجب أن ينفي الحاجة إلى مراجعة فوارق حقيقية بين تورط بعض الغاضبين في جمهور المقاومة من كثافة الشتائم التي تلحق بهم وبرموزهم باللجوء إلى الرد على الشتيمة بمثلها، من دون أن يتورط قادة ورموز بمثل هذا الفعل، ومهم جداً أن يدعوهم السيد نصرالله إلى الامتناع عن ذلك، وبين كون التجريح بالمقاومة ورموزها لا يأتي في سياق ردّ فعل جمهور غاضب من الشتيمة والتجريح، بل هو متجذر وسابق لها عن سابق تصور وتصميم،  يأتي تعبيراً عن سياسة، ولمن يحتاج إلى دليل، نسأل ماذا يعني أن يغرد أحد قادة حركة الرابع عشر من آذار باسمه الصريح  فيقول “السيد نصرالله لا يستحي” ، وماذا يعني أن يغرد آخر علناً فيقول “السيد نصرالله يكذب”، وماذا يعني أن يخرج مقام محترم بالقول إن حزب الله كله ليس لبنانياً وهو مجرد امتداد إيراني في لبنان؟ ومعلوم أنّ هذا طعن يصيب في الكبد أسر آلاف الشهداء الذين سقطوا لتحرير لبنان من الاحتلال، وقد سبق للمقام المحترم نفسه أن قال إنه يقدّر لهم تضحياتهم، أليس هذا كله استفزاز لاستثارة الغضب؟ ورغم صحة دعوة السيد نصرالله إلى إجهاض الهدف بعدم الاستجابة للاستفزاز وكظم الغيظ والغضب والرد بالحجة والمنطق، يجب توجيه السؤال للذين استنكروا ما اسموه التعرض لمقام البطريرك، ألم يكن أفضل لهم وللبنان أن يلتزموا هم أولاً بوقف الشتائم، وأن يتبنوا بحصيلة التجربة المرة الدعوة إلى ميثاق شرف سياسي إعلامي يترفع عن التجريح والإهانات والشتائم، ومعيار ما هو مقبول وماهو غير مقبول يبدأ من عدم طعن أحد بلبنانية ووطنية أحد، وعدم تعرض أحد لأخلاق وقيمة أحد؟

نعم لا يجوز النيل من كرامة أحد، والشتيمة إساءة لصاحبها قبل أن تكون إساءة لمتلقيها، ومناقشة المقامات في قولها السياسي حقّ مشروع، لكن المطلوب أن يكف البعض عن وهم الاعتقاد بأنّ الشتيمة تعدل موازين القوى ويشجع على ممارستها ويرفضها انتقائياً ونفاقاً، لأنّ الطريق لنبذها، هو الإجماع على النبذ وفي كل اتجاه، ومهما كانت جهود السيد نصرالله وأمثاله عظيمة ومشكورة ومطلوبة، فيد واحدة لا تصفق لكنها تطلق النداء، فهل من مستجيب؟

%d bloggers like this: