The Fuel, Sayyed Nasrallah’s Equation and the Ungrateful, Contingent People

September 16, 2021

The Fuel, Sayyed Nasrallah’s Equation and the Ungrateful, Contingent People

By Charles Abi Nader

Now that the Iranian fuel has arrived to Lebanon via Syria – under the care, sponsorship and protection of Hezbollah – and now that it is available in the Lebanese market at the preferences identified by His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah as free or low-cost and to be distributed according to clear standards, it is the duty of every observer whether concerned or not [the unconcerned is definitely concerned but prefers not show it] to say what should be said neutrally. He should express his opinion objectively, if he could, about this achievement that has neither been fulfilled by Lebanon nor any other state with the challenges it carries. Of course, the challenges are not intended for internal parties who are completely ineffective and their words are nothing more than mere dust. But rather, the challenges confront regional and international parties which have been and still are laying a siege and pressuring major countries, and are somehow succeeding in that.

At first and foremost, the challenge facing the United States – which bet, through unprecedented economic and political pressure – that Lebanon and its entire component would surrender, in such a way that the Lebanese would yell at Hezbollah: “Enough! Yield to what the Americans want and engage in the game of subservience, normalization and surrender. Withdraw from the regional equations that you support or you had shaped, and have mercy on your people who are on the verge of collapse and have entered the tunnel of hunger, thirst and disease”.

The second challenge faced “Israel”, which also bet on Hezbollah’s reluctance to dare to transport the Iranian fuel, not only because that’s against Washington’s will, but also in transporting it via a sensitive sea route fraught with high risks, where “Israel” and its allies militarily control a large section of it to some extent, between the Arabian Sea, Bab al-Mandab, the Red Sea and Mediterranean Sea. “Israel” thought that Hezbollah would be afraid of launching even one ship in this sea route where it has frequently assaulted many Iranian ships. It was surprised by Hezbollah’s boldness, and what shocked it even more was when Hezbollah considered the ship or the ships that will transport Iranian fuel to Lebanon as a “Lebanese Territory” and the rules of engagement will apply to it just as they apply to the Lebanese land and facilities; asserting that any attack on it after it is loaded with fuel even if it is still docked in Iranian ports are tantamount to an attack on Lebanese territory.

The other challenge, despite lacking the importance and influence and does not pose any military danger such as the challenges confronting Washington or “Israel”, is the challenge facing some internal parties who bet – as usual – on the stances of Washington and “Israel”, believing that both would at least impede the transport of the Iranian fuel to Lebanon and ease the siege on the country. These parties remained at ease until they were certain that Iranian fuel had started flowing to Lebanon via the Syrian tankers. As they gasped its sweet scent, they were dumbfounded, silenced and tongue-tied, after being vocal and bold about the impossibility of Iranian fuel arriving.

It’s normal for these tongue-tied parties – after smelling the scent of Iranian fuel and hearing Sayyed Nasrallah’s detailed plan of fuel distribution to all the Lebanese; surely, those who desire and not by force, because oil by force has huge health and psychological repercussions – to keep their mouths shut, not to react positively with the event and never thank Hezbollah for this achievement. It’s typical of them because these people with their masters in the region and in the west attacked and conspired against Hezbollah when the latter was shedding blood in confronting the “Israeli” occupation or Takfiri terrorism in order to defend and protect the sons of these contingent and ungrateful people.

What’s worth noting in the reaction of these ungrateful parties is that their media refrained from reacting and appropriately reporting this event. Rather, they abided by the orders of their masters, benefactors and sponsors and overlooked broadcasting Sayyed Nasrallah’s speech regarding the details of transfer and distribution.

Last but not least, the event of the Iranian fuel will end soon and may stay for a little longer if the new government delays in carrying out its basic duties, but Hezbollah will always remain Lebanon’s safety valve and right hand to its legitimate military forces, if the political authorities fail to carry out their duties in protecting the country and its economic security. Accordingly, part of the contingent and ungrateful Lebanese will remain pawns and mouthpieces of their foreign masters, just the way we are used to them being.

Hezbollah Foes Desperately Tried to Underestimate Its Fuel Import Plan, Propaganda Failed: Video

September 15, 2021

Since Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah announced in his Ashura speech that the first fuel ship set off from Iran, the opponents of the Resistance Party in Lebanon, the region, and the whole world desperately tried to underestimate its fuel import plan.

Anti-Hezbollah forces launched a propaganda that depreciates the Resistance endeavor to confront the US siege by importing the Iranian fuel. That propaganda was based on misleading information about Hezbollah intentions and Iran’s ability to provide Lebanon with diesel and gasoline.

After Sayyed Nasrallah announced the arrival of the first oil ship, all the efforts of Hezbollah foes went in vain.

https://english.almanar.com.lb/ajax/video_check.php?id=106691

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

مخاطر الإرهاب الاقتصادي الأميركي ضدّ لبنان ووجوب المواجهة؟


أيلول 4 2021

 العميد د. أمين محمد حطيط _

بعد أن تيقنت أميركا مع ما تجرّه من أذيال إقليمية ودولية تسمّيهم حلفاء أو شركاء لها، طبعاً شركاء في العدوان والتآمر على الشعوب، بعد ان تيقنت من فشل عدوانها على سورية وتالياً على محور المقاومة ومع إرساء معالم هزيمتها الاستراتيجية المدوية في أفغانستان باتت تركز على الحرب الاقتصادية والإرهاب الاقتصادي الذي تعوّل عليه ليعوّض فشلها في ميادين المواجهة النارية والعملانية وكان لبنان مستهدفا مع سورية بهذه الحرب الوحشية التي طالت المواطن اللبناني في أهمّ حاجاته الحياتية كالدواء والغذاء والطاقة على أنواعها.

اعتقدت أميركا انّ هذه الوحشية التي تمارسها خنقاً وحصاراً ضدّ لبنان ومع وجود عملاء لها فيه خانوا بلادهم وخانوا شعبهم وانصاعوا لها في تحقيق ما تريد ارتكابه من جرائم بحق لبنان والمواطن اللبناني، اعتقدت أميركا أنها ستثير الشعب على المقاومة وتجعل الأخيرة تنكفئ عن مشروعها الاستراتيجي للتحرّر الوطني والقومي والإقليمي وتستسلم لها تحت ضغط المعاناة الشعبية وتقدّم رأسها منصاعة وتتنازل عن مكتسباتها التي حققتها خلال العقدين الماضيين.

اعتقدت أميركا أنّ حرمان الطفل في لبنان من الحليب وحرمان المريض من الدواء وحرمان المودع المصرفي من أمواله، وحرمان المواطن من الكهرباء والماء والبنزين والمازوت والغاز المنزلي، هذا الحرمان الموجع والمتعدد العناوين والأشكال سيتسبّب كما ظنّت بكسر إرادة لبنان ومقاومته وحمله على التراجع عن حماية الوطن والدفاع عن حقوقه والسكوت عن احتمال استجابة هذا او ذاك من المسؤولين في لبنان للإملاءات الأميركية والقبول برسم حدود برية جديدة مع فلسطين المحتلة طالما روّج لها لتعطي “إسرائيل” أكثر من ٢٠ مليون متر مربع من الأرض اللبنانية والقبول بترسيم حدود بحرية تعطي “إسرائيل” أكثر من ١٤٥٠ كلم٢ من المنطقة الاقتصادية البحرية الخالصة للبنان دون ان ننسى السعي الأميركي “الإسرائيلي” الدائم لتوطين الفلسطينيين في لبنان.

لقد منعت أميركا وبكلّ صلافة وفجور ووقاحة، منعت الاستثمار الأجنبي في لبنان خاصة الصيني والروسي والايراني وتسبّبت عبر عملائها في القطاع المصرفي في انهيار هذا القطاع، ما جعل الأموال بعيدة عن متناول يد أصحابها، وقادت لبنان الى الفراغ السياسي والانهيار النقدي والاقتصادي ووضعت لبنان على شفير المجاعة ما حمل الكثير من أبنائه على السفر الى الخارج هرباً من الجحيم المخطط أميركياً والمنفذ بأيدٍ لبنانية، وقد يكون إفراغ لبنان من شبابه أيضاً هدفاً من اهداف السياسة العدوانية الأميركية أيضاً.

لقد تسبّب الحصار الأميركي والاحتكار والوكالات الحصرية والجشع لدى التجار وممارسة النهب والفساد الميليشيوي في تداول المحروقات والدواء وبعض حاجات صناعة الرغيف، تسبّب في نشوء ظاهرة التجارة غير المشروعة وقيام السوق السوداء ووضع البلاد على عتبة مرعبة من التوتر والصدام داخل المجتمع والأخطر من ذلك خلق نوعاً من انغلاق المناطق على نفسها ممهّداً لما يمكن تسميته “الاقتصاد الذاتي” على صعيد المناطق وبعض شرائح الطوائف والأخطر من ذلك ما يمكن وصفه بأنه مقدّمات لـ “فيدرالية اقتصادية” تفرض بالأمر الواقع وقد يتخذها البعض مدخلاً لفيدرالية سياسية راج الحديث عنها او الدفع اليها خلال الأعوام القريبة الفائتة.

لقد وضعت السياسة الأميركية المخططة للبنان والمعتمدة في تنفيذها على لبنانيين، وضعت لبنان امام تحديات خطيرة لا تقتصر على الشأن المعيشي بل تتعداه وللأسف الى الشأن الوجودي والكياني من خلال الدفع الى الهجرة وتفكك المجتمع وضمور العلاقات الاجتماعية والحد من الزواج والتسبّب بانهيارات متعددة في مؤسسة الزواج ذاتها، بعد ان تعطلت عجلة الإنتاج الاقتصادي وتراجع الدخل الفردي والعام وانخفضت القيمة الشرائية للرواتب والأجور ورغم ذلك تستمرّ أميركا في سياستها في الإرهاب الاقتصادي وحماية عملائها من جلادي الشعب وأرباب النهب والفساد في أروقة السياسة والاقتصاد والمال والمجتمع مع رواج بدعة الـ N.G.O أيّ المنظمات غير الحكومة التي انتشرت بشكل عجائبي بإرادة أميركية واضحة رمت الى جعلها بديلاً عن دولة قيد التفكك والانهيار.

ورغم ما تقدّم من سوداوية المشهد اللبناني وحراجته وصعوبته وخبث أميركا ولؤمها ولا إنسانيتها في صنعه وسفالة ودناءة وإجرام لبنانيين ساعدوها في عدوانها وإرهابها فإننا لا نرى العلاج والدفاع أمراً ميؤوساً منه أو أنّ العدوان بات في وضع مقطوع بنجاحه. بل أقول رغم كل ذلك فإنّ منظومة العدوان والإرهاب الاقتصادي بوجهيها الداخلي والخارجي، على قدر من الوهن تنبئ فيه بأنّ مواجهة جادة مدروسة تمكن من إسقاط العدوان وتمنعه من تحقيق أهدافه ونقدّم دليلاً على ذلك ما قامت به المقاومة في موضوع استيراد النفط من إيران حيث تصرفت على أساس انّ الإرادة الأميركية ليست قدراً لا يُردّ او من قبيل الامور التي لا تواجه.

 فالمقاومة التي خبرتها أميركا و”إسرائيل” في الميدان، كان لها في النفط جواب وموقف يسفه غرور أميركا ويفضح سوء التقدير لديها ويكشف جهلها بطبيعة المقاومة ونهجها ومنهجها ومبناها العقائدي والتنظيمي ويُرسل لها الرسائل الواضحة والقاطعة بأن من هزم العدوان الأجنبي في الميدان لن يستسلم له تحت أيّ ضغط اقتصادي مهما كان نوعه ومهما كان أثره. فللمقاومة أساليبها التي تمكنها ان تتفلت من مكائد العدو مهما تنوّعت واشتدت.

وفي هذا السياق أيّ الردّ على الحصار الأميركي للبنان وإيران وسورية اختارت المقاومة ان تنفذ عملية اقتصادية مثلثة الأضلاع تشارك فيها الأطراف الثلاثة المستهدفة بالإرهاب الاقتصادي الأميركي (إيران لبنان سورية) فجهّزت سفينة شحن نفط، اعتبرتها المقاومة أرضاً لبنانية لنقل نفط إيراني الى ميناء سوري لسدّ حاجة مستهلك لبناني، فكانت عملية تجارية منظمة أحسن اختيار موضوعها وأسلوب تنفيذها ووسائل حمايتها.

لقد أربكت المقاومة بقرارها أميركا و”إسرائيل” وجعلتهما تتيقنا انّ المقاومة تعرف كيف تحوّل التحدي الى فرصة وكيف تنجح باستثمارها ما جعل أميركا تبدي استعداداً للتراجع عن بعض سلوكيات الحصار فكان موقف سفيرتها في بيروت المعلن لتسهيلات أميركية للبنان لتمكينه من استجرار الكهرباء من الأردن والغاز من مصر وكله عبر سورية، ثم كان موقف السناتور الأميركي مورفي المتحدث باسم وفد الكونغرس الى لبنان والذي رغم ظاهره فإنه يستشفّ منه تراجعاً أيضاً عبر قوله انّ “واشنطن تبحث عن سبيل لتزويد لبنان بالمحروقات من دون عقوبات”، لأنّ ما تقوم به المقاومة من استيراد من إيران هو على حدّ زعمه خاضع للعقوبات لأنّ “أيّ وقود يجري نقله عبر سورية خاضع للعقوبات”.

فإذا كان قرار واحد بالمواجهة جعل أميركا تتراجع امام المقاومة وتفك الحصار ولو جزئيا، رغم انها رفضت في السابق طلبات لبنان ذات الصلة وعلى مدار سنتين متتاليتين واليوم جاء قرار المقاومة فأجبرها على إظهار الاستعداد لفك جزئي للحصار لان المقاومة وضعتها أمام خيارين: “فكوا الحصار بأيديكم او نكسر الحصار بأقدامنا” أما التهديد والتهويل فإنه لن يلقى عند المقاومة أذناً تهتمّ ولن تكون مفاعيله إلا مزيداً من الجهوزية للمواجهة التي نعلم أنّ أمّيركا المنكفئة و”إسرائيل” المتخبّطة لن تبادرا اليها وإنْ فعلتا فإنهما ستندمان.

وعليه نقول ان على لبنان ان يتخذ من قرار المقاومة استيراد النفط من إيران وعبر سورية نموذجاً يُحتذى للتعامل مع أميركا ومواجهة حصارها وإملاءاتها، وعلى المسؤولين في الدولة ان يعلموا انّ المقاومة التي انطلقت لتحرير الأرض بعد ان عجزت الدولة عنه، ستكون جاهزة لسدّ أيّ عجز او تلكؤ وعلى طريقتها ووفقاً لأساليبها لمواجهة الحصار والإرهاب الاقتصادي الأميركي حتى تحمي لبنان وشعبه، أما القول بأنّ “أميركا ستستمرّ بالحصار حتى الاستسلام او الاندثار” فإنه قول فيه من الخنوع والتشاؤم ما لا يتوافق مع نهج المقاومة التي ترى انّ أميركا ستتراجع عن الحصار وسيبقى لبنان كما تريده المقاومة.

* أستاذ جامعي ـ باحث استراتيجي

كي لا تقولوا فوجئنا: بعد السفن التنقيب فسارعوا!

August 23, 2021

  ناصر قنديل

منذ الاجتياح الصهيوني للبنان عام 1982 والمستوى السياسي الحاكم في لبنان يستخفّ بما تستطيع المقاومة فعله، ويمارس لعبة التهوين تجاه كلّ خطوة تعلن عزمها عليها، فعندما كانت المقاومة تحرّر بيروت من الاحتلال كان المستوى السياسي الحاكم ينظر للهزيمة التي لحقت بجيش الاحتلال كخطوة تكتيكية طوعية يقدِم عليها لإنجاح المفاوضات التي تورّطت بها السلطة اللبنانية بوهم التوصل إلى اتفاق، بقي هو العنوان الذي يحظى بالتركيز والاهتمام كسياق يمكن له إنهاء الاحتلال، أو بعض هذا الاحتلال تحت شعار الممكن أميركياً، وعندما هُزم الأميركي ورحل دون إنذار مسبق وتلاه سقوط إتفاق الذلّ المعروف بإتفاق السابع عشر من أيار، لم يأخذ المستوى السياسي الحاكم خيار المقاومة على درجة الجدية اللازمة، فانعطف نحو البحث عن تسويات سياسية وإقليمية تحفظ له مكاسب السلطة، ناظراً إلى المقاومة كمجرد صدى لغياب هذه التسويات التي ستتكفل بإقفال الطريق أمامها، وعندما جاء اتفاق الطائف كنهاية لهذا السياق وتبدّلت توازنات هذا المستوى السياسي الحاكم، بقي هذا الوهم سائداً وحاكماً حتى تحقق التحرير التاريخي عام 2000، وبعد التحرير لم تؤخذ المقاومة بالجدية اللازمة كمشروع لحماية لبنان والدفاع عنه، حتى جاءت حرب تموز التي شارك في تصنيع أحداثها وواكبها جزء هام من المستوى السياسي الحاكم، وانتهت الحرب بهزيمة غير مسبوقة لجيش الاحتلال وللمشروع الأميركي المعلن من وراء الحرب، لكن هذا المستوى السياسي الحاكم رغم التغييرات التي لحقت بتوازناته مجدداً بقي يتعامل مع المقاومة بأقلّ من كثير من الجدية التي يمثلها مشروعها، وبقي التهويل الأميركي والتهوين الأميركي، الحاضر الأكبر في مقاربة المدى الذي يتحرك فيه مشروع المقاومة.

خلال الحرب على سورية تورّط الكثير من أركان المستوى السياسي الحاكم في لبنان في هذه الحرب، وعندما قالوا ان ما تقوم به المقاومة هو مغامرة، مستعيرين وصف حكام الخليج للمقاومة خلال حرب تموز، كانوا واثقين من أنّ المشروع الأميركي لن يُهزم، وأنّ المقاومة ستدفع ثمن مشاركتها في هذه الحرب، ولكنهم لم يتعلموا دروس هذه الحرب ولم يأخذوا منها العبر، فمع إطباق الحصار الإقتصادي الذي أحكم على لبنان تحت شعار إسقاط سقف البيت اللبناني على رؤوس ساكنيه بمن فيهم من يسمّون بحلفاء وأصدقاء واشنطن أملاً بأن تلحق بعض الشظايا رأس المقاومة، تحمّس هؤلاء للحصار رغم ما فيه من استهانة بهم لأنهم رأوا فيه فرصة لتحقيق بعض الأرباح المالية، سواء عبر المسارعة لتحويل أموالهم الى الخارج أو دخولهم على خط نهب عائدات الدعم الفوضوي الذي رسمت خطوطه برعاية واشنطن ونفذه مصرف لبنان بالتنسيق معهم، فتولى هؤلاء الذين وضعوا أيديهم على جزء رئيسي من هذا الدعم عبر التهريب والاحتكار، مهمة التبشير بقرب سقوط المقاومة، وأخذوا يعدّون الساعات لسماع صراخ المقاومة، وانقلاب بيئتها عليها، وهم ينتظرون جثتها على ضفة النهر، أو ينتظرون اتصالاً من قادتها يعلن الإستعداد للتفاوض على الشروط الأميركية لفك الحصار.

منذ بداية الحصار والمقاومة تعرض رؤيتها، وتقدّم بدائلها، وتدعو للأخذ بها ومناقشتها بجدية، لكن الصمغ كان محكماً على آذان من يجب أن يسمعوا، وهم لا يجيبون إلا بالسخرية من هذه الطروحات والبدائل، والمتهكمون نوعان، نوع يقابلها بعدائية عنصرية، ونوع يشكك بصحتها وقابليتها للتحقق، فلا التوجه شرقاً لاقى الاهتمام اللازم ولا مجيء الشركات الصينية والروسية وعروضها الواضحة والمحددة في القطاعات الحيوية، كمعامل الكهرباء ومصافي النفط وسكك الحديد، تمّت معاملتها بالجدية التي تستحق، لكن هؤلاء ركزوا تهكّههم وسخريتهم وعنصريتهم واستخفافهم على العرض الإيراني لتقديم المشتقات النفطية بالليرة اللبنانية، وهو عرض موجود منذ بدء الأزمة، وعائداته أوسع من مجرد فكّ الحصار ووقف الذلّ، فهو يتكفل بوقف الطلب على العملات الصعبة ويسهم بتثبيت سعر الصرف وتخفيضه، لكن لا الخصوم ولا الأصدقاء تعاملوا مع هذا العرض كما يجب، حتى وجدت المقاومة انها مجبرة على السير به منفردة، بعد شهور من المحاولات لجعله مشروعاً تتبناه الحكومة أو تشرعن السبل للاستفادة من عائداته، واليوم ما عاد الموضوع مطروحاً للنقاش تحت عنوان، يحدث أم لا يحدث، تفعلها المقاومة أم لا تفعلها، فالأمر انتهى وصار مساراً غير قابل للتعطيل.

بالأمس فتح الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، نافذة جديدة عنوانها البدء باستخراج النفط والغاز من البلوكات اللبنانية، دون انتظار الإذن الأميركي والرضا «الإسرائيلي«، معلناً انّ لدى المقاومة عرضاً إيرانياً للقيام بالمهمة إذا لم تكن هناك شركات أخرى مستعدة لذلك، داعياً للتعامل مع هذا العرض الجدية اللازمة، والذي يجب ان يفهمه المعنيون من التجربة وسياقها التاريخي، انّ عليهم أخذ هذا الكلام بالجدية التي لم تحكم تعاملهم مع الخطوات السابقة التي دعتهم اليها المقاومة قبل ان تجد أنها مضطرة للسير بها منفردة، وما يجب ان يكون معلوماً من الجميع، اصدقاء وخصوم، في الداخل، وأعداء في الخارج، أنّ المقاومة عندما تعلن لا تكون تفعل ذلك من باب الترف الفكري ولا الفضول العلمي، ولا السجال السياسي والإعلامي، بل هي تفعل ذلك بكلّ الجدية والمسؤولية، وتمنح الفرص للأخذ بما تعلن ومناقشته تقنياً وفنياً واقتصادياً، بعيداً عن الممنوع والمسموح أميركياً، وعندما تيأس المقاومة من قابلية المستوى السياسي لتحمّل المسؤولية، لن تنتظر، وستجد نفسها ملزمة بالسير منفردة، فلا تخرجوا غداً وتقولوا فوجئنا!

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

لا أريد لكم أن تكونوا سبّابين شتّامين

الخميس 12 08 2021

 ناصر قنديل

  الكلام الذي قاله الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في مخاطبته لجمهور المقاومة ونخبها وصناع الرأي فيها في سياق خطبته في مناسبة عاشوراء، متناولاً قواعد الحرب الإعلامية، وتوقفه أمام الحاجة إلى نبذ لغة الشتيمة والتجريح الشخصي، حتى في سياق الرد على الشتيمة والتجريح، مستعيداً قول الإمام علي لقادة جيشه أثناء حرب صفين، “لا أريد لكم أن تكونوا سبّابين شتّامين “، بعدما بلغه أنهم ردوا على شتيمة قادة جيش معاوية لعلي نفسه بمثلها، هام جداً وجدير بالتوقف أمام مشهد الخطاب السياسي والإعلامي الذي تحول إلى السباب والشتائم.

الدعوات التي أطلقت استنكاراً للتعرض لمقام البطريرك بشارة الراعي، عبرت عن جزء من المشكلة التي يعاني منها التخاطب السياسي في لبنان منذ سنوات، وهنا تجب المصارحة في جذور شيوع هذا المناخ، حيث يسجل لقادة قوى الرابع عشر من آذار سبق الفتح والمبادرة مع اغتيال الرئيس رفيق الحريري لابتكار نظرية الشتم السياسي تحت شعار الغضب، وقد نال الرئيس السوري بشار الأسد النصيب الأكبر منها، وزاره بعد سنوات اعتذاراً عن إطلاق الاتهام السياسي لسورية بالاغتيال، قائدان بارزان من قادة الحركة كان لهما باع طويل في إطلاق الشتائم منذ لحظة الاغتيال حتى زيارة كل منهما لدمشق، ودليلاً على أنّ الشتيمة كانت منهجاً سياسياً واعياً وليست تعبيراً عن الغضب، عاد هذان الزعيمان وغيرهما إلى لغة الشتيمة بحق الرئيس السوري بعد أحداث سورية عام 2011 من دون وجود أي مقدمات لنزاع يخصهما أو يخص لبنان في تلك الأحداث، والدلالة الأهم على أنّ الشتيمة كانت منهجاً، ما جرى مع السيد نصرالله نفسه إثر حرب تموز وتوصيف سلاح المقاومة بسلاح الغدر والخيانة، وهذا كان قبل أحداث 7 أيار 2008، التي يمكن فهم الغضب والانفعال خلالها، وفي تصريح علني لأحد قادة هذه الحركة قال: لقد حققنا إنجازاً بإسقاط الهالة عن السيد نصرالله، وجعله في التداول يُشتَم ويُهان، وفي ذلك كسر لمعادلة المهابة.

لم يُخفِ الأميركيون و”الإسرائيليون” قناعتهم بنظرية إعلامية عنوانها كسر المهابة، رافقها تنظير لموقع مهابة القادة في معادلات موازين القوى، خصوصاً عند الحديث “الإسرائيلي” عن مكانة ومهابة السيد نصرالله في صناعة موازين الردع، وبعد تجربة قوى الرابع عشر من آذار جاءت تجربة 17 تشرين التي خرج من اعتبروا أنفسهم قادتها ونصّبوا أنفسهم ناطقين بلسانها، للتنظير للشتيمة بصفتها جزء من صناعة موازين القوى لإسقاط ما يسمّونه بالطبقة السياسية، فصار “الهيلا هيلا هو “ الذي استهدف والدة النائب جبران باسيل، بالتعرُّض لشرفها، مدعاة تفاخر بصفته إنجازاً فكرياً وثقافياً، صنعته إحدى كبريات شركات الإعلان، وقبضت لقاءه مبلغاً دسماً، وهذا يؤكد النظرية وصاحبها الأميركي، فقد سبق ذلك كلام الدبلوماسي الأميركي جيفري فيلتمان عن أولوية النيل من باسيل كمهمّة راهنة في الحرب على حزب الله وكيفية استثمار الانتفاضة في ذلك.

في الحصيلة ثبت أنّ كلّ محاولات شيطنة الرئيس السوري والسيد نصرالله لم تغير في موازين الصراع، فانتصرت سورية في حربها ووقفت أغلبية الشعب السوري وراء رئيسها وزادتها الشتائم تمسكاً به وتماسكاً معه، وسجلت المقاومة بقيادة السيد نصرالله مزيداً من النمو الشعبي والعسكري وصناعة المعادلات الجديدة، ولم تفتّ الشتائم في عضدها ولم تفلح في إضعافها، وثبت بالفعل أنّ الشتيمة هي حجة الضعيف الفاقد للمنطق والحجة كما قال السيد نصرالله في دعوته جمهور المقاومة إلى الابتعاد عنها، لكن هذا لا يجب أن ينفي الحاجة إلى مراجعة فوارق حقيقية بين تورط بعض الغاضبين في جمهور المقاومة من كثافة الشتائم التي تلحق بهم وبرموزهم باللجوء إلى الرد على الشتيمة بمثلها، من دون أن يتورط قادة ورموز بمثل هذا الفعل، ومهم جداً أن يدعوهم السيد نصرالله إلى الامتناع عن ذلك، وبين كون التجريح بالمقاومة ورموزها لا يأتي في سياق ردّ فعل جمهور غاضب من الشتيمة والتجريح، بل هو متجذر وسابق لها عن سابق تصور وتصميم،  يأتي تعبيراً عن سياسة، ولمن يحتاج إلى دليل، نسأل ماذا يعني أن يغرد أحد قادة حركة الرابع عشر من آذار باسمه الصريح  فيقول “السيد نصرالله لا يستحي” ، وماذا يعني أن يغرد آخر علناً فيقول “السيد نصرالله يكذب”، وماذا يعني أن يخرج مقام محترم بالقول إن حزب الله كله ليس لبنانياً وهو مجرد امتداد إيراني في لبنان؟ ومعلوم أنّ هذا طعن يصيب في الكبد أسر آلاف الشهداء الذين سقطوا لتحرير لبنان من الاحتلال، وقد سبق للمقام المحترم نفسه أن قال إنه يقدّر لهم تضحياتهم، أليس هذا كله استفزاز لاستثارة الغضب؟ ورغم صحة دعوة السيد نصرالله إلى إجهاض الهدف بعدم الاستجابة للاستفزاز وكظم الغيظ والغضب والرد بالحجة والمنطق، يجب توجيه السؤال للذين استنكروا ما اسموه التعرض لمقام البطريرك، ألم يكن أفضل لهم وللبنان أن يلتزموا هم أولاً بوقف الشتائم، وأن يتبنوا بحصيلة التجربة المرة الدعوة إلى ميثاق شرف سياسي إعلامي يترفع عن التجريح والإهانات والشتائم، ومعيار ما هو مقبول وماهو غير مقبول يبدأ من عدم طعن أحد بلبنانية ووطنية أحد، وعدم تعرض أحد لأخلاق وقيمة أحد؟

نعم لا يجوز النيل من كرامة أحد، والشتيمة إساءة لصاحبها قبل أن تكون إساءة لمتلقيها، ومناقشة المقامات في قولها السياسي حقّ مشروع، لكن المطلوب أن يكف البعض عن وهم الاعتقاد بأنّ الشتيمة تعدل موازين القوى ويشجع على ممارستها ويرفضها انتقائياً ونفاقاً، لأنّ الطريق لنبذها، هو الإجماع على النبذ وفي كل اتجاه، ومهما كانت جهود السيد نصرالله وأمثاله عظيمة ومشكورة ومطلوبة، فيد واحدة لا تصفق لكنها تطلق النداء، فهل من مستجيب؟

Nasrallah suggests Lebanese politicians aiding militants in Syria behind nitrate stockpile at Beirut Port

August 10, 2021

Nasrallah suggests Lebanese politicians aiding militants in Syria behind nitrate stockpile at Beirut Port
“Poor” Hezbollah..”Poor” Syria

Original link: http://middleeastobserver.net/nasrallah-suggests-lebanese-politicians-aiding-militants-in-syria-behind-nitrate-shipment-to-beirut-port/

Hezbollah’s leader Sayyed Hassan Nasrallah comments on the political exploitation and investigation findings of the Port of Beirut Disaster that took place one year ago in Lebanon’s capital.Source: Spot Shot (YouTube)Date: August 8, 2021

(Please help MEO keep producing independent translations for you by contributing a sustainable monthly amount https://www.patreon.com/MiddleEastObserver?fan_landing=true)

Transcript:

Sayyed Hassan Nasrallah, Hezbollah’s Secretary General:

And after a year has passed, they (i.e. Lebanese groups leading the anti-Hezbollah campaign in relation to the Beirut Port explosion) found no evidence, proof, or investigation that could lead to this conclusion. They got lost, they were lost for a while; what can they say (in this regard)? They were waiting for the investigations, and they know that the official investigation by the Lebanese Army, the investigation by (Lebanon’s) Information Branch, the French investigation and the FBI investigation, and all the sides that took part and contributed to this investigation, reached a clear conclusion, which is now openly available and documented as well: there were no missiles, no weapons, and no munitions in Warehouse 12, nor anywhere in the entire Port (of Beirut). Nothing. And there was no (military or sabotage) action (from an external state/party). I’m not rushing (to conclusions), the (official Lebanese investigators) are obliged to announce the findings (of their investigation), but they don’t wish to announce (the results), and I’ll get back to this point.

In this case, what could they possibly do, having nothing (in hand) that can lead to (the accusation) of the Resistance and Hezbollah? They came up with a new story regarding the (Ammonium) nitrate. Who brought the nitrate (to Lebanon)? Great! The (Lebanese) judiciary should reveal who brought the nitrate, the ship that brought the nitrate. There are reports that say that (the ship’s intended) destination wasn’t Beirut, but it had an accident and resorted to the Port of Beirut. Its destination wasn’t Beirut to begin with.

So, who brought in the nitrate? Who stored them? Who kept them in (the warehouse)? Who prevented the transportation of these materials and (prevented) their sale? The same story all over again: ‘the one who brought the nitrate is Hezbollah, and Hezbollah is the one who knows about it because they brought it (into Lebanon), Hezbollah stored it in Warehouse 12 and kept it there, and the one who prevented the transportation (of the nitrate) is Hezbollah as well’.

Okay, what evidence do you have dear? What’s the evidence for this vile and atrocious accusation (against Hezbollah)? None, there is nothing. However, they have television stations, newspapers, media outlets, and an electronic army, and they can say whatever they want, and they’re (indeed) trying to frame a (particular) scenario.

Now, I want to answer (this campaign of accusations) in way that is somehow sarcastic. Poor Hezbollah, how saddening! They don’t have tons of weapons, munitions, missiles, and explosives that are manufactured in the best military factories in the world, which meet the (required) standards, poor (Hezbollah), they have nothing. They must bring nitrate and smuggle them into Lebanon, nitrate that is used for agricultural purposes and can also be used for manufacturing explosives, how poor (Hezbollah) is, it has no other choice. Poor Hezbollah, they’ve got no warehouses to transport nitrate to, they’ve got warehouses that can accommodate tens of thousands of missiles, but they do not have warehouses where they can put about 2,000 tons of this nitrate for example, so they had to leave them in the warehouse in the Port (of Beirut). Poor Hezbollah, for six or seven years, they haven’t been able to secure places to transport the nitrate to. Poor Hezbollah, they haven’t got any transportation (means) or trucks, they need to rent trucks, taxis, chauffeurs, or drivers to transport (these materials) directly to the south of Lebanon. Poor Hezbollah…

Could there be anything more ridiculous than this? Anything sillier? Anything more horrible? I’ll leave the judgement to you. If someone wishes to make an accusation, they need to make it a bit logical and make some sense. This is all absurd talk. Yet, it is intended; they know it is ridiculous and absurd, but they follow the method of telling lies upon lies as there are people who are ready to believe them, and this is a part of the battle, part of the open war.

They then developed their claim, they said: no, Hezbollah is not in need, those (stockpiles of nitrate) were brought by Hezbollah and placed in the Port so that they can move them to Syria. (I’ll use the) the same (sarcastic) approach. The poor Syrian regime, it doesn’t have ports, it doesn’t have a port in Latakia, nor in Tartus, it doesn’t have any, so, it is forced to bring them into Beirut, and burden Hezbollah with the process of transportation from Beirut to Syria. Poor Syrian regime, it has got no allies that could provide it, through aircrafts and ships, with weapons, munitions, explosives, and so on…Come on! Could someone sane believe such a thing?

Well, anyway, whatever has been said from one year till this very moment, especially the past few days, is not based on any logic or sense, and it doesn’t have any aim other than distortion, accusation, extortion, insulting, and misleading (people from) the truth. We could’ve done the same, from the first day, while people were still searching for the (bodies of the) martyrs, I could’ve went up on TV and said: The ones who killed your children and led to this (massive) explosion in the country are the ones who support the armed groups in Syria. The ones who need nitrate to manufacture explosives are neither Hezbollah nor the Syrian (government) forces. Rather, the ones who need the nitrate to manufacture explosives are the militants on the outskirts of Arsal, Qalamoun, and Al-Qusayr, and the armed groups in Syria. Certain Lebanese groups supporting (the armed militant groups in Syria) are the ones who brought the nitrate (into Lebanon), and they are known by name, and (these personalities) are present within (various levels of the Lebanese) state and security apparatus.

We could have accused them (from that very day). You have a voice and we have ours, you have (your) television (stations) and we have (ours), you have (your) social media networks and we have ours, you have your outlets and we have ours; and the people of the country would have fought each other with each side accusing the other. However, we didn’t adopt this approach, and even today, I’m only mentioning it as an evidence, you know why? Because we are a people of logic and proof, and because we have honor. Because we have honor. Because we know what if feels like to (have) martyrs, we know what it feels like to be wounded, we know how it feels for people to have their homes demolished, we know how it feels like when people have their livelihoods destroyed, we’ve been aware of this matter for many years.

However, you who are sitting behind television screens, running seminars, you and some politicians, who live with golden spoons in your mouths, how could you possibly understand these emotions? We refused to (engage in trying to) manipulate people’s emotions, the emotions of the families of the martyrs and the wounded, and the people affected (by the port explosion), or to exploit anything whatsoever – no matter how small it be – in such a serious event of this magnitude that affected everyone. This is because we are concerned about the country, the peace of the country, and harmony within the country, we didn’t exploit anything for our political interests, nor have we attacked (others) through the media; even when we were accused, insulted, and (our reputation was) distorted, we didn’t defend ourselves with (counter)attacks; we rather defended ourselves by clarifying (the situation) and by resorting to (the matter to the course of) investigations. We (reasoned with public opinion and) said that there are (findings from the) investigations which are not being made public, (and we questioned) why they are not being made public. This is the difference between you and us.

أمين عام حزب المقاومة وأمين عام حزب الحياد

 ناصر قنديل

لا تعني الصفة الدينية التي يحملها كلّ من البطريرك بشارة الراعي والسيد حسن نصرالله، أن ما يقوله كل منهما يملك قدسية المكانة الدينية التي يمثلانها، أو ان ما يقولانه يمثل الطائفة التي ينتميان إليها ويجعل كل تباين بينهما أساسا لتصادم قدسيتين دينيتين أو طائفتين لبنانيتين، أو حربا دينية، ولا يعني أن الكلام الصادر عن كل منهما يملك قدسية الموقع او النص الديني، ما يجعل رأي كل منهما محميا بالحرم الديني ويحوّل كل نقاش لهذا الراي الى تجديف، فطالما أنهما يتناولان قضايا سياسية ووطنية، فهما مرجعيتان وازنتان محترمتان تطرحان آراء ومواقف في التداول أمام الرأي العام للتأثير على قناعاته واصطفافاته، وله بكل طوائفه وتياراته أن يتبنى وأن يرفض، أن يتفق وأن يختلف، وأن يناقش ويقارن ويبني الاستنتاجات.

عندما نجرد كل من الشخصيتين من الصفة الدينية والزي الديني، يبدوان كوريثين لتيارين تناوبا على قيادة الرأي العام في لبنان خلال مئة عام، تيار المقاومة وتيار الحياد، فيبدو السيد نصرالله كأمين عام لحزب المقاومة، كحزب فكري عابر للطوائف والمناطق بين اللبنانيين، خلال قرن مضى، يضمر وينمو، يتراجع ويتقدم، ويبدو البطريرك الراعي كأمين عام لحزب الحياد كحزب فكري عابر للطوائف والمناطق يقدم للبنانيين مشروعاً سياسياً لقضايا السيادة وبناء الدولة، هو الآخر يضمر وينمو، يربح ويخسر، يتقدم ويتراجع.

خلافاً للظاهر الذي يحمل خداعاً بصرياً، بحيث يظن البعض أن تيار الحياد يطرح اليوم حلاً لمشكلة اسمها نتائج وجود سلاح المقاومة، فإنّ الحقيقة هي أن تيار الحياد كان يقود لبنان ويحكمه طوال القرن الماضي، وأن فشله في حماية لبنان من العدوان “الإسرائيلي” ولاحقاً من الاحتلال، وفشله في فرض الإنسحاب الإسرائيلي كما كان يعد بنظرياته عن دور العلاقات الدولية التي يوفرها ضعف لبنان، ينأى بلبنان عن امتلاك أسباب القوة العسكرية سيكون بوليصة تأمين لسيادة لبنان، هو الذي شكل أساس مشروعية وشرعية نشوء المقاومة التي تشاركت فيها أحزاب وتيارات لبنانية عديدة، وورث تجربتها وطوّرها حزب الله وجعلها قوة عظمى، حتى نجحت بفرض الإنسحاب الإسرائيلي من لبنان، ووفرت أمناً واستقراراً على الحدود خلال خمسة عشر عاماً مضت بعد تظهير قدرة الردع لدى المقاومة في حرب تموز 2006، من دون أن يملك حزب الحياد أي تجربة عملية تمسح خيبات تجربته السابقة، وتثبت وجود شيء جديد يتيح لها أن تضاهي تجربة المقاومة في التحرير والدفاع والردع، وتثبت أهليته لضمان ذات النتائج دون سلاح المقاومة.

في خطاب أمين عام حزب المقاومة أول أمس وفي خطاب أمين عام حزب الحياد أمس، مناظرة ضمنية بين منطقين كاملين، جديرة بالتوقف من اللبنانيين، بعقل بارد، حيث الانحياز إلى أي من الخطابين هو انحياز لوقائع لا لعقائد، ولمعيار مصلحة وطنية لا لهوية طائفية أو قدسية دينية، والإختلاف مع الخطاب الآخر ورفضه هو رفض لمنطق خاطئ او لإشتباه في التشخيص المناسب للوقائع، وليس اصطفافا في خندق طائفي بوجه خندق آخر، ولا انتقاص من قيمة مرجعية دينية وتعظيم لمكانة مرجعية دينية أخرى، إنه خيار وفقا لتقابل الوقائع بين مشروعين يريد كل منهما أن يقول للبنانيين انه الأصلح لمواجهة شيء يخصهم هم، ويخصهم بذات القدر وبذات المستوى ومن ذات الوجهة بكل طوائفهم وعقائدهم، بصفتهم لبنانيين فقط، بحيث ان مواقفهم تجاه كل من المشروعين يجب أن تنبع من صفتهم المشتركة كلبنانيين يختارون الأصلح لهم، وفقا لصحة ودقة الوقائع التي تضمنتها سردية كل من الخطابين لهذه الوقائع حصرا.

يقول أمين عام حزب المقاومة، أنّ استقراراً استثنائياً غير مسبوق ساد الحدود الجنوبية توقفت معه الاعتداءات “الإسرائيلية”، التي لم تهدأ طوال عقود طويلة، وأن ذلك تمّ بفضل امتلاك المقاومة لسلاح يحقق توازن الردع، وهذه واقعة صحيحة، ويقول أمين عام حزب الحياد إن سلاح المقاومة الذي أطلق بعض صواريخه تحت شعار تثبيت معادلة الردع، لا يحمي لبنان بل يستدرجه الى الخطر والحرب وقد سئم اللبنانيون وتعبوا من الحروب، وتقول الوقائع التي تلت فعل المقاومة أن ما حذرنا من وقوعه أمين عام حزب الحياد لم يقع، وأن جيش الإحتلال ارتدع، وبالنظر للوقائع وليس لغيرها، تثبت صحة مقاربة أمين عام حزب المقاومة ويخسر أمين عام حزب الجياد الجولة.

يقول أمين عام حزب المقاومة إن صواريخ تثبيت معادلة الردع جاءت لأنّ الاحتلال حاول كسر هذه المعادلة باستقدام طائراته لتنفيذ غارات جوية للمرة الأولى منذ خمسة عشر عاماً، والإحتلال كان قد رد على الصواريخ المجهولة قبل ساعات بقذائف مدفعية كما جرت العادة ضمن قواعد الاشتباك المعمول بها، وجاء استهداف مناطق مفتوحة بالغارات كما ورد في بيان جيش الاحتلال ليؤكد أن المقصود هو الغارات بذاتها وليس أهدافا لا يمكن استهدافها إلا بالطيران، وان هذا التغيير الخطير استدعى تذكير جيش الاحتلال بأن أي محاولة لتغيير قواعد الاشتباك ستعني استحضار معادلة الردع، وهذا معنى الصواريخ التي أطلقتها المقاومة من مناطق مفتوحة وتقصّدت القول إنها استهدفت مناطق مفتوحة، بينما صوّر لنا أمين عام حزب الحياد، ان صواريخ المقاومة كانت تحرّشاً من دون مقدمات، متجاهلا واقعة دخول سلاح الطيران على الخط، والوقائع أمامنا تجعلنا نميل لمنطق أمين عام حزب المقاومة حكما.

يقول أمين عام حزب الحياد أنه لم يعد مقبولا أن يستولي طرف على قرار السلم والحرب، الذي يجب أن يكون حصرا بيد الدولة، لكن أمين عام حزب الحياد لم يقل لنا إن كان القرار بيد الشرعية قبل ظهور المقاومة وفي زمن كانت الدولة تحت امرة حزب الحياد، أم أنه كان بيد جيش الإحتلال وحده، وطالما أن لا مشروع على الطاولة للسلم، كما يؤكد أمين عام حزب الحياد ويؤكد أمين عام حزب المقاومة، فالقضية المطروحة هي قرار الحرب، وهو قرار لم يكن بيد الدولة يوماً، والذي كان أن جيش الإحتلال كان يملك وحده حصرا هذا القرار فيعلن الحرب ساعة يشاء ويقوم بالأعمال الحربية ساعة يشاء، والذي تغير في زمن المقاومة الذي ورث زمن فشل الحياد، هو شل قدرة جيش الإحتلال على شن حرب أو القيام بأعمال حربية، وليس امتلاك قرار الحرب، وأمين عام حزب المقاومة يقول أول أمس نحن لا نريد حرباً لكننا نثبت معادلة ردع العدو عن شن الحرب، فهل نلام إذا قلنا إن الوقائع تميل لصالح كفة منطقة، خصوصاً ان حرص أمين عام حزب الحياد على امتلاك الدولة عبر جيشها لقرار الحرب لم يترجم بدعوة الجيش للرد على الغارات الجوية بل بتجاهل حدوث الغارات، ودعوة الجيش لمنع اطلاق صواريخ المقاومة ردا على الغارات؟

يقول أمين عام حزب الجياد أن على الجيش اللبناني أن يمنع إطلاق الصواريخ، ومنعاً للالتباس يضيف من بين السكان، كي لا نفهم أن المقصود الصواريخ المجهولة التي أطلقت قبل يومين من مناطق مفتوحة، ولنفهم أن المقصود هو صواريخ المقاومة التي أرادت الرواية المتداولة من حزب الحياد تعميمها بعد حادثة شويا للقول أن المقاومة أطلقت صواريخها من بين السكان، وهذا القول خطير جدا، لأنّ أمين عام حزب الحياد لم يكتف بمناقشة طروحات ومواقف حزب المقاومة، ولم يختم أطروحته بالدعوة لحوار وطني للتفاهم على القضايا المختلف عليها، بل توّج سرديته بالدعوة لعمل حربي يؤدي الى حرب أهلية مدمّرة يتواجه خلالها أعظم ما لدى لبنان، جيشه ومقاومته، وفيما هو يبدي حرصه على تظهير تعب اللبنانيين من الحروب ليرفض رد المقاومة على الغارات العدوانية، متهماً هذا الردّ باستجلاب حرب لم تقع ولم تصدق نبوءته بوقوعها، بقدر ما صدق وعد أمين عام حزب المقاومة بقدرتها على تثبيت الردع، لا يرفّ جفن أمين عام حزب الحياد وهو يدعو لحرب ستقع حكماً إذا أخذ بدعوته بتصدي الجيش للمقاومة، متجاهلاً تعب اللبنانيين من الحروب، فهل تعب اللبنانيين محصور بالحرب مع الإحتلال، وهم سيقبلون بفرح على الحروب الداخلية، بينما في المقابل كان أمين عام حزب المقاومة يقدّم لنا صورة مسؤولة عالية النبض بالترفع والتحمّل والصبر وهو يتحدث عن أحداث خطيرة كانت بوابات أكيدة للحروب الداخلية، لولا حكمته النادرة وصبره العظيم، ويقول ان اخطر ما يمكن ان نشهده هو التورط في حرب داخلية، فهل سنتردد في القول اننا ننحاز الى أمين عام حزب المقاومة، ونرفض دعوة أمين عام جزب الحياد؟

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

The Big Bad Wolf Doesn’t Scare Anyone Anymore! “Israel” Fails to Deter Hezbollah, Turns to Lebanese Voices

9 August 2021

By Fatima Haydar

Last week, the Lebanese Resistance group Hezbollah fired its largest rocket salvo toward the “Israeli”-occupied Palestinian territories in 15 years.

The rocket fire on Friday morning surprised “Israeli” settlers and the “Israeli” Occupation Forces [IOF]’s Iron Dome missile system tried to intercept the rockets as they came raining down.

Hezbollah’s rocket fire came as a retaliation to the “Israeli” entity’s continuous breach of Lebanese sovereignty.

An eye for an eye… an open land in the occupied territories for an open land in Lebanon. A new deterrence equation which Hezbollah has set in the aftermath of the “Israeli” airstrikes on occupied Shebaa Farms.

A Hezbollah statement said the group fired dozens of 122 mm rockets at open ground in retaliation for two “Israeli” airstrikes on open ground in south Lebanon early Thursday.

“The Islamic Resistance rocketed open ground near positions of ‘Israeli’ occupation forces in the Shebaa Farms with tens of rockets,” it said.

Furthermore, in a speech on Saturday night, Hezbollah Secretary-General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah referred to the “Israeli” airstrikes saying, “What happened days ago was very dangerous and a development that did not happen for 15 years”.

“It was necessary for the response to the ‘Israeli’ airstrike to be quick or else it would have lost its value,” Sayyed Nasrallah continued, adding that the rocket barrage “was aimed at consolidating the equation of deterrence”.

IOF Spokesman Brig.-Gen. Ran Kochav confirmed the new equation imposed by the group telling reporters after the strikes that the rocket fire “shows Hezbollah’s deterrence as it fired at open areas”.

Now, the “Israelis” are aware that Hezbollah, as the “Israeli” regime, does not seek an all-out war no matter how significantly the group increased its capabilities 15 years since the 2006 July aggression.

“We are not seeking a war,” Sayyed Nasrallah said. “But we are ready for it, and we do not fear it.”

Based on “Israeli” estimates, Hezbollah has rebuilt its arsenal since 2006, and it is now believed to have between 130,000 and 150,000 rockets and missiles. Many of them can reach deep into the “Israeli”-occupied Palestinian territories, including ballistic missiles with a range of 700 kilometers.

It is believed that in the next war, Hezbollah will try to fire 1,500 to 3,000 rockets per day until the last day of the conflict.

But an “Israeli” military intelligence assessment released in February said more limited rounds of violence could be expected. But those limited rounds of violence always have the possibility of causing an all-out war.

During these limited rounds, similar to the most recent altercation with Hezbollah, “Israeli” settlers in settlements on the Northern border will hide in shelters.

“Israelis” across the entity are now aware that they need to be ready for that, because Hezbollah has made it clear it will continue to challenge the “Israeli” entity, despite the real risk of it deteriorating into a full-blown war.

This being said, the once feared “invincible” army, seems more like a barking dog than a biting one!

As military means failed to deter Hezbollah, the “Israeli” entity had one more trick up its sleeve. It took advantage of the already complex sectarian-divided Lebanon, encouraging figures and parties opposing Hezbollah, heading the list are various political and religious Lebanese persona of different affiliations.

“The country of Lebanon and the army of Lebanon have to take responsibility [for] what happens in its backyard,” the entity’s Prime Minister Naftali Bennett told his Cabinet on Saturday.

And on Sunday, Lebanon’s Maronite Patriarch Bechara Boutros al-Rahi called for the Lebanese army to take control of the southern part of the country, and strictly implement UN Security Council Resolution 1701.

“We call upon the Lebanese army, which is responsible with the international forces for the security of the south, to take control of the entire lands of the south, to strictly implement Resolution 1701, and to prevent the launching of missiles from Lebanese territory, not for the sake of ‘Israel’s’ safety, but rather for the safety of Lebanon,” said al-Rahi during Sunday Mass, according to Lebanon’s National News Agency [NNA].

“We want to end the military logic and war and adopt the logic of peace and the interest of Lebanon and all the Lebanese,” stated the patriarch.

This is not the first time the Maronite patriarch echoed “Israeli” views, in August of last year, after the Beirut port blast he incited the Lebanese against the Resistance and called for the state to take control over weapons in Lebanon and to confine decisions of war and peace to the state.

The head of Lebanon’s Kataeb Party and former MP, Sami Gemayel, expressed support for the patriarch on Monday, saying that the party is “convinced” that there are many Lebanese citizens who agree with the patriarch and Kataeb Party.

Not to mention, “Israeli” media, most notably the Jerusalem Post, welcomed the entity’s idea. The “Israeli” outlet on Monday, posted a report detailing the stance of a Lebanese religious figure to the recent confrontation between Hezbollah and the IOF.

ISRAEL-LEBANON-CHRISTIANITY-RELIGION-MARONITE : News Photo
Lebanese Maronite Patriarch Beshara Rai (C) holds his national flag as he blesses exiled members of Israels former South Lebanon Army (SLA) proxy militia and their families on May 28, 2014, outside Saint Peter’s church in the Israeli village of Capernaum on the shores of the Sea of Galilee. The Maronite patriarch celebrated mass with former members of the mainly Christian-led disbanded Lebanese militia as part of his controversial trip to the Jewish state. Those who attended, a fragment of the thousands who fled across the border with Israeli forces in 2000 when Israel ended its 22-year occupation of Lebanon, said Beshara Rai’s historic visit would do little to change their circumstances. AFP PHOTO/MENAHEM KAHANA (Photo credit should read MENAHEM KAHANA/AFP via Getty Images)

In 2014, Al-Rahi visited Occupied Palestine during a visit by Pope Francis – a step condemned by the Lebanese and seen by many as a sort of indirect normalization with the occupying entity.

However, the Lebanese who have gone through a bloody civil war that has lasted for 15 years, know better than to have history repeat itself over again.

Lebanese of all walks of life took to social media platforms to express outrage at the patriarch’s comments using the hashtags “Patron of bias” and “patron of surrender”.

As the “Israeli” entity tries whatever means possible to deter Hezbollah, but in vain; all it can do now is keep on huffing and puffing, hoping that, in an alternative world, the brick wall Hezbollah has built to defend Lebanon will come crumbling down.

خرائط الفتن المتنقلة… و«الإسرائيلي» على الخط

 ناصر قنديل

لم يكد لبنان يتجاوز مشروع الفتنة المصممة من كمين خلدة الذي أسقط أربعة شهداء من حزب الله ومناصريه، حتى أطلت فتنة أخرى برأسها من حادثة اعتراض المقاومين في بلدة شويا في قضاء حاصبيا من بعض أهالي البلدة، حيث دخلت على الخط محاولات النفخ في الحادثة لتصويرها خلافاً طائفياً بين طائفتين، كما جرى السعي لتحويل كمين خلدة إلى صدام طائفي.

الملاحظة الأولى التي يجب تسجيلها على هذا الصعيد هي خطورة الحالة اللبنانية، وقابليتها شعبياً في ظلّ ضخ إعلامي مشبوه ومركز ووجود جماعات منظمة للنفخ في العصبيات، ولأن الطرف المستهدف استدراجه للفتنة هو حزب الله، أيّ الحزب الأهمّ والأكبر بين أحزاب وقوى المقاومة، وفي محطات تتصل بمقاومته وحركتها، واحدة في خلدة عنصر الربط بين بيروت والجنوب والممر الحيوي للمقاومة، وثانية في البيئة اللصيقة بالمقاومة في منطقة حاصبيا على أثر عودة مقاومين من مهامهم بوجه الاحتلال وعدوانه، يصعب تخيّل براءة الإحتلال وامتداداته من محاولة تحقيق أحلامه التي عبّر عنها علنا تكراراً، التي تدور حول السعي لتفجير العلاقات بين المقاومة وسائر المكونات اللبنانية على خلفية طائفية.

الملاحظة الثانية هي درجة حكمة وانضباط حزب الله، وقدرته على تفويت الفرص المحكمة الإعداد لجرّه إلى الفتنة، وهو ما بدا بأبهى صوره في كيفية تعامله مع كمين خلدة، ومفاجأته للجميع بالعضّ على الجرح وتحمّل وزر الدماء، والإصرار على رفض التورّط في أيّ ردّ، وترك الأمر في عهدة الدولة اللبنانية ومؤسساتها العسكرية والقضائية، لحفظ الأمن وملاحقة الجناة، ويصعب تخيّل تكرار تصرف مشابه من أيّ طرف حزبي يتعرّض لاختبار مماثل، ولو كان يملك مجرد بعض من القوة التي يملكها حزب الله، دون إغفال التنويه بانضباط البيئة المحيطة بالحزب وخصوصا عائلات الشهداء بالموقف الذي اتخذته القيادة، وعدم الانفراد بأيّ ردّ فعل خارج هذا الإطار.

الملاحظة الثالثة هي خطورة محاولات جدية جرت وتجري للاشتغال العصبي على بيئة المقاومة لمحاولة جرّها الى خطاب طائفي عنصري، يشكل المناخ المناسب للفتنة، ومثلما جرى بعد كمين خلدة دسّ تغريدات وتورّط محسوبين على مناصري المقاومة بتكرار مفرداتها في ربط عشائر العرب بالجريمة والقتل، ومخاطبتهم بلغة الشيطنة، والإساءة لتاريخهم ونسبهم، لكن الأمر بقي باهتاً أمام عظمة الانضباط الذي جرى في حضرة الدم النازف، لكن الأمر تكرّر بصورة أوسع نطاقاً مع حادثة شويا، بتداول تسجيلات لحوادث تظهر أعمالاً انتقامية من مواطنين ينتمون لمنطقة حاصبيا أو إلى طائفة الموحدين، واستدراج ردود أشدّ قسوة ودموية في منطقة عاليه بحق أبناء البقاع العابرين من مدن الجبل، ما يستدعي التأكيد على مسؤولية القيادات والإعلام بالحضور الفوري والسريع والتنبّه والحذر لما هو أبعد من الحوادث المنفصلة، بل لما يليها من تداول إعلامي، ومن احداث يتمّ تسويقها من موقع الدفاع عن بيئة طائفية تحت شعار تعرّضها للاستهداف من بيئة طائفية أخرى، وهذان الاستدراجان المستتران هما الفتنة بعينها بلبوس النخوة والحمية والغيرة.

الملاحظة الرابعة هي بطء التفاعل القيادي في البيئات المُراد استخدامها بوجه حزب الله، مع الأحداث بدرجة تتناسب مع خطورتها، والتهاون مع التصرفات المنسوبة والمحسوبة على هذه البيئات، وتقبّل مزاعم الحرص والنخوة من أصحابها، دون الانتباه الى من يبدأون الأفعال هم في الغالب مشبوهون، في البيئات المتقابلة، ومهمتهم إشعال نار الفتنة والتفرج على الحريق، هذا مع العلم أنّ مضمون الاستجابة السياسية بعد حادثة شويا كان بمستوى المطلوب في رفض الانجرار إلى أيّ تصادم مع المقاومة، ورفض تقديم أيّ تغطية لمن يناوئها، ومن الضروري هنا التنويه بموقف مشايخ البياضة، وما عبّر عنه من روح عربية مقاومة واضحة، وناصعة البياض، بالإضافة لما صدر عن حلفاء المقاومة، وصولاً لمن ليسوا من الحلفاء وسعي الجميع لتطويق الحوادث المتفرّقة ومنع تحوّلها الى مسار وسياق يخرج عن السيطرة.

الملاحظة الخامسة، أنّ الإحتلال محاصر في مأزق ولا طريق أمامه للخروج منه الا محاصرة المقاومة بمأزق مواز، فهو يعرف ويعترف بعجزه عن المضي في خوض التحدي بوجه المقاومة، ويدرك بعمق موازين الردع المتصاعدة، ومحاط بخطر التصاعد المفتوح على كل الاحتمالات في فلسطين، وصولاً لخطر ترجمة المقاومة لمعادلتها التي أطلقها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله تحت شعار، العدوان على القدس يعادل حرباً إقليمية، وليس أمامه لحصار المقاومة الا بالفتنة، التي تتقدّم اليوم على مشروع الحرب لديه، أو الرهان على تفادي خسارة الحرب في حال اشتعالها، ما يعني أنّ الموارد التي كان يخصصها كيان الاحتلال ومن معه في المنطقة، للإستعداد للحرب باتت عملياً بلا جدوى، بالمقارنة مع ما قد يحمله النجاح في جرّ حزب الله إلى الفتنة ومحاصرته بنيرانها، وهذا معناه أنّ أموالاً طائلة وإعلاماً عملاقاً ومخابرات متعددة الهويات، باتت مكرّسة لإشعال الفتن من حول المقاومة، ما يستدعي تكريس موارد من عيار آخر في مواجهتها، تكريس قادة الرأي وعلماء الدين وما تيسّر من إعلام نظيف، لضخ وعي كبح الفتنة ورفض كلّ خطاب عنصري طائفي يتيح تأجيجها، والاستنفار الدائم للملاحقة الفورية والسريعة لكل حادث يصبّ الزيت على نارها، مهما كانت بسيطة.

القومي يُحذّر جعجع: نشأنا نبحثُ عن القتال

الخميس 5 آب 2021

الأخبار

(مروان بو حيدر)

حذّر الحزب السوري القومي الاجتماعي، اليوم، رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع من الاستمرار بالدفاع عن «سلوك عصاباته القواتية» الذي تَمثَّل، وفق القومي، في «الاعتداء على المواطنين المشاركين في إحياء ذكرى شهداء مرفأ بيروت أمس».

وقال القومي، في بيان، إن جعجع تَذرّع بـ«أن ضحايا هذه الممارسات يَحملون أفكاراً وانتماءات عقائدية مختلفة، كالحزب السوري القومي الاجتماعي وغيره من الأحزاب، ولا سيما المواطن منير رافع الذي تعرض للضرب المبرح على يد زُمر القوات».

واعتبر القومي أن مجاهرةَ جعجع بـ«هذا السلوك، وقيام عصابات القوات بتصوير ضحاياهم من المواطنين، تُشبهُ تماماً ما كانت تقوم به العصابات الإرهابية المسلحة خلال السنوات الماضية، بهدف بثِّ الرّعب في صفوف أبناء شعبنا وتذكية النعرات الهدّامة واستثارة العصبيات الطائفية والمذهبية».

واتّهم القومي جعجع بأنهُ يحملُ «عقلية إلغاء فاشيّة عنصرية ضدّ كل من يخالفه الرأي والانتماء»، ويعتمدُ «لغة الحرب»، ومُستعدٌ لـ«توفير البيئة الفتنوية المناسبة لإشعال صراعٍ أهلي، تنفيذاً لرغبة العدو الإسرائيلي».

وختم القومي بيانه بتذكير «الخارج بعفو (جعجع)، بعدما تلطّخت يداهُ بتفجير الكنائس ودماء الأبرياء والتعامل مع العدو، بما قاله مؤسّس الحزب أنطون سعاده: الطغيان يسير إلى مصيره والتدجيل يسير إلى مصيره والخيانة تسعى إلى مصيرها… نشأنا نبحثُ عن القتال، ولا يبحث عنا القتال أبداً».

مقالات مرتبطة

Mortada to Al Mayadeen: Khalde Ambush Failed Dragging Lebanon into Civil War

August 1, 2021

Source: Al Mayadeen

By Al Mayadeen

Journalist and filmmaker at Al Akhbar newspaper, Radwan Mortada, tells Al Mayadeen that those behind the ambush failed to drag Hezbollah into the battle they were aiming for.

Visual search query image
Lebanese army mobilized in Khalde, south of Lebanon

Radwan Moratada, a journalist and filmmaker at Al Akhbar, told Al Mayadeen on Monday that “Hezbollah gave the security services a list of the killers’ names and a deadline to hand them over.”

الصحافي في جريدة الاخبار اللبنانية رضوان مرتضى لـ #الميادين: حزب الله اعطى القوى الأمنية قائمة بأسماء القتلة.@radwanmortada pic.twitter.com/OEt2n8ORjs— قناة الميادين (@AlMayadeenNews) August 2, 2021

Mortada told Al Mayadeen that the Lebanese army carried out an arrest campaign; however, they do not know if the suspects were arrested as part of the said campaign because many of them left their homes.

Mortada added that those behind the ambush failed to drag Hezbollah into the battle they aimed for, revealing information about a US-Saudi involvement in the ambush, with the aim of dragging Hezbollah into war.

رضوان مرتضى لـ #الميادين: معلومات عن ارتباط أميركي وسعودي بالوقوف وراء هذا الكمين لاستدراج حزب الله إلى حرب.#لبنان @radwanmortada pic.twitter.com/DcCvH6qvhM— قناة الميادين (@AlMayadeenNews) August 2, 2021

The Lebanese journalist indicated that what happened in Khalde on Sunday was not a revenge operation according to tribal law. He said that if it was, killing Ali Shibli at the wedding on Saturday would have sufficed.

Mortada also stated that since October 17, 2019, he had noticed that some entity was determined to lead the country to a Sunni-Shia war, and Hezbollah was not dragged into that.

“What happened yesterday crossed all the red lines,” he added, saying that there were women and children among the mourners, noting that the attackers were determined to shed the largest amount of blood.

Omar Ghosn

Moreover, the Lebanese Army Directorate of Intelligence announced Monday that it arrested Omar Ghosn and his son in light of the Khalde ambush.

Earlier today, the army also announced that two who were involved in the shooting were arrested.

On Sunday, the Lebanese army was deployed to Khalde after armed men ambushed a funeral for Ali Shibli that was being held in the area, which led to confrontations. In turn, the confrontations led to several soldiers and civilians getting injured.

Related Videos

Related Articles

Fadlallah to Al Mayadeen: What Happened in Khalde Is a Huge Turning Point… Now We Stand at a Major Crossroad فضل الله للميادين: ما حدث في خلدة تحوّل كبير.. ونحن الآن في مفترق أساسي

Fadlallah to Al Mayadeen: What Happened in Khalde Is a Huge Turning Point… Now We Stand at a Major Crossroad

August 1, 2021

Source: Al Mayadeen Net

By Al Mayadeen Net

Lebanese MP, Hassan Fadlallah, says to Al Mayadeen, “There is no sedition in Lebanon, and there is no dispute between two sects, and surely the problem is not between Hezbollah and the tribes, rather, it is between the gangs and the Lebanese State.”

Fadlallah to Al Mayadeen: Justice will prevail through the state

In an interview for Al Mayadeen, Member of the Loyalty to the Resistance Bloc in the Lebanese Parliament Hassan Fadlallah said “those who set the ambush and committed the hideous crime are armed gangs revolting against the state and the law. Such killers cannot be part of the [true] Arab tribes and their actions are criminal.”

He added, “Both the family of Martyr Ali Shibli and Hezbollah acted humanely yesterday, and we handed Shibli’s killer to the security services. We do not want the language of revenge to prevail, but rather, we want the language of law to conquer in order to punish the criminals accordingly.”

Fadlallah stressed that “Hezbollah demanded the security services and wise people to redress the matter, and Hezbollah acted with utmost national responsibility and composure.”

Fadlallah explained that “what happened today in Khalde is immense and dangerous, and it constitutes a major turning point, which is evident in these gangs’ actions who stationed themselves on the rooftops and opened fire at mourning civilians, at women and children, at civilians who were in the funeral procession of Ali Shibli, who was treacherously murdered.”

النائب في البرلمان اللبناني حسن فضل الله لـ #الميادين: كنا دائماً نطالب الأجهزة الأمنية والعقلاء أن يتداركوا الأمر، وما حصل اليوم كبير جداً.#لبنان #علي_شبلي #الجيش_اللبناني pic.twitter.com/3asvmG9xll— قناة الميادين (@AlMayadeenNews) August 1, 2021

He continued, “We have a basic demand, which is to dismantle these gangs and put an end to the endless suffering on the Beirut-South highway, and we call on all security forces to assume their responsibilities,” noting that “our people are demanding us to secure the Beirut-South highway because the security forces took no actions. Moreover, a lot of people are demanding a solution that ends the problem of the diorderly gangs occupying the coastal road.”

The Lebanese MP stressed that “whoever embraces these murderers adopts the logic of crime and gangs,” stressing that the killers “do not belong to [true] Arab tribes, and they came to this region to practice murder and criminality.”

Fadlallah stressed that “there is no sedition in Lebanon, and there is no dispute between two sects or two confessions, and surely the problem is not between Hezbollah and the tribes, rather, it is between these gangs and the Lebanese State.”

He continued, “The primary demand is imposing the law on these people,” stressing that “the killers committed their crime, thinking that they are above accountability, so if this demand is not met, we will act accordingly.”

حول الأحداث الأخيرة التي حصلت في #خلدة، النائب حسن فضل الله سيتحدث لـ #الميادين عن التطورات والمستجدات بعد قليل.#لبنان #علي_شبلي #الجيش_اللبناني pic.twitter.com/d0KNzE6cKq— قناة الميادين (@AlMayadeenNews) August 1, 2021

Fadlallah said, “We are now at a major crossroad. The armed gangs that control the coast must be dismanteled. What is required is serving justice for the aggrieved martyrs, and the security forces are well aware of the identity of the killers.”

He added, “We are patient and enduring only to make sure that there is no sedition in Lebanon, and averting sedition happens by handing over the killers.”

فضل الله لـ #الميادين: المطلوب إحقاق العدالة.. نحن نصبر ونتحمل.. ودرء الفتنة بتسليم القتلة.#لبنان #علي_شبلي #الجيش_اللبناني pic.twitter.com/QYpsJI2r94— قناة الميادين (@AlMayadeenNews) August 1, 2021

Fadlallah addressed the Resistance supporters, “You are facing all this because you are changing equations in the region, and your Resistance is strong and acts internally with utmost responsibility.”

He stressed that “the Resistance has a lot of capabilities, but they are meant for the protection of Lebanon, and it is the state’s duty to dismantle this gang, not ours.”

He stressed that “the real national stance demands standing up for the oppressed, but unfortunately some do not feel this pain. Justice for the martyrs will be served, and we will do so through the state institutions.”

He confirmed that “there are foreign parties lurking and trying to prey on Lebanon, and this is evident in the Israeli statements.”

On Sunday, reinforcements from the Lebanese Commando Regiment arrived at Khalde, south of the Lebanese capital, Beirut, after the funeral procession of Ali Shibli was targeted. According to the statement of the Lebanese army, “gunmen opened fire at the procession, which led to confrontations that resulted in a number of deaths, while others were wounded, including one soldier.”

Al Mayadeen correspondent reported, “What happened today in Khalde cannot be placed within the framework of family revenge, because the events that took place were premeditated and well-prepared, and things could have developed and gone out of control had there been any reaction from the targeted side,” noting that “Hezbollah supporters have exercised utmost self-restraint, which enabled the Lebanese army to take control of the situation.”

Commenting on the shooting incident, Hezbollah issued a statement in which it said that “during the funeral of the martyr Ali Shibli to his final resting place in the southern town of Kounine, and upon the arrival of the funeral procession at the family’s home in Khalde, mourners fell into a premeditated ambush and came under the heavy gunfire of armed men in the area, which led to the martyrdom of two mourners and a number of injuries.” 

The statement added that “Hezbollah’s leadership is following the issue closely and with great concern and high accuracy. The leadership calls on the army and security forces to take decisive actions to restore security and to spare no effort in arresting the criminal killers, in preparation for their trial.”

It is reported that Ali Shibli passed away on Saturday, after he was shot while attending a wedding in Jiyeh near Khalde, south of Beirut.


فضل الله للميادين: ما حدث في خلدة تحوّل كبير.. ونحن الآن في مفترق أساسي

This image has an empty alt attribute; its file name is d3ce9a35-6d2d-4b09-9e00-16287cb7264d.jpg
فضل الله للميادين: لا بد من أن نأخذ حق الشهداء، وسنأخذه من خلال الدولة

المصدر: الميادين نت

الكاتب: الميادين نت

النائب في البرلمان اللبناني حسن فضل الله يقول للميادين إنه “لا توجد فتنة في لبنان، ولا خلاف بين مذهبين أو طائفتين، ولا نريد أن نقول إن المشكلة مع العشائر، بل بين عصابة والدولة اللبنانية”.

قال النائب في البرلمان اللبناني، عن كتلة “الوفاء للمقاومة”، حسن فضل الله للميادين إن “من قام بالكمين والجريمة الموصوفة في خلدة جنوبي بيروت عصابات مسلحة متمردة على الدولة والقانون، وهؤلاء القتلة لا ينتمون إلى العشائر، وتصرّفوا بطريقة إجرامية”.

وأضاف فضل الله أن “أهل المغدور علي شبلي وحزب الله تصرفوا بطريقة إنسانية أمس، وسلمنا قاتل شبلي إلى الأجهزة الأمنية، ولا نريد للغة الثأر أن تكون هي السائدة، بل لغة القانون للاقتصاص من المجرم. ومن لديه هذه الثقافة وهذا البعد الإنساني يتصرف بهذه الطريقة”.

وأكد فضل الله أن “حزب الله طالب الأجهزة الأمنية والعقلاء بأن يتداركوا الأمر”، مشدداً على أنه “تصرف وفق أعلى درجات المسؤولية الوطنية وضَبط الأمور”.

وأوضح فضل الله أن “ما حدث اليوم في خلدة كبير وخطير جداً، وهو تحوّل كبير، فحواه أن تتمركز هذه العصابات على أسطح البنايات، وتطلق النار على مشيعين مدنيين، وعلى نساء وأطفال، وعلى أناس كانوا ينقلون جثمان علي شبلي المقتول غدراً”. 

النائب في البرلمان اللبناني حسن فضل الله لـ #الميادين: كنا دائماً نطالب الأجهزة الأمنية والعقلاء أن يتداركوا الأمر، وما حصل اليوم كبير جداً.#لبنان #علي_شبلي #الجيش_اللبناني pic.twitter.com/3asvmG9xll— قناة الميادين (@AlMayadeenNews) August 1, 2021

وتابع “لدينا مطلب أساسي يتمثّل بتفكيك هذه العصابات، ووقف هذا المسلسل الدائم الذي نراه على طريق بيروت – الجنوب، وأن تقوم جميع القوات الأمنية بمسؤوليتها”، مشيراً إلى أن “هناك بيئة تطالبنا بتأمين طريق بيروت – الجنوب، لأن القوى الأمنية لم تتحرك. وهناك فئة من الناس كبيرة تطالب بحل مشكلة العصابات المتمردة التي تحتل الطريق الساحلي”.

وشدّد النائب اللبناني على أن “من يتبنى هؤلاء القتلة يتبنى منطق الجريمة والعصابات”، مؤكداً أن القتلة “ليسوا من عشائر عربية، وهم جاءوا  إلى هذه المنطقة ليمارسوا القتل والإجرام”.

وأكد فضل الله أنه “لا توجد فتنة في لبنان، ولا خلاف بين مذهبين أو طائفتين، ولا نريد أن نقول إن المشكلة بين حزب الله والعشائر، بل بين عصابة والدولة اللبنانية”.

وأشار فضل الله إلى أن “المطلب الأول هو أن يتم تطبيق القانون على هؤلاء”، معتبراً أن “القتلة قاموا بجريمتهم نتيجة اعتقادهم أنهم فوق المحاسبة”، ومؤكداً أنه “إذا لم يُلَبَّ هذا المطلب فسنبني على الشيء مقتضاه”.

حسن فضل الله لـ #الميادين: إذا لم يتم تطبيق القانون على العصابات المتمردة فسنبني على الشيء مقتضاه.#لبنان #علي_شبلي #الجيش_اللبناني pic.twitter.com/GvIZz8QtQo— قناة الميادين (@AlMayadeenNews) August 1, 2021

وقال “نحن الآن في مفترق أساسي، ولا بدّ من تفكيك العصابات المسلّحة التي تسيطر على الساحل. والمطلوب إحقاق العدالة للشهداء المظلومين، والقوى الأمنية تعرف القتلة”.

وأضاف “نحن نصبر ونتحمل حتى لا تصبح هناك فتنة في لبنان. ودرء الفتنة يتم عبر تسليم القتلة”.

فضل الله لـ #الميادين: المطلوب إحقاق العدالة.. نحن نصبر ونتحمل.. ودرء الفتنة بتسليم القتلة.#لبنان #علي_شبلي #الجيش_اللبناني pic.twitter.com/QYpsJI2r94— قناة الميادين (@AlMayadeenNews) August 1, 2021

وتوجَّه فضل الله عبر الميادين إلى جمهور المقاومة، بالقول “تتعرضون لما تتعرضون له لأنكم تغيّرون معادلات في المنطقة، ومقاومتكم قوية ونتصرف في الداخل وفق أعلى مستويات المسؤولية”. وأكد أن “للمقاومة إمكانات وقدرات، لكنها لحماية لبنان، ونريد للدولة أن تفكّك هذه العصابة، لا نحن”. 

وشدّد فضل الله على أن “الموقف الوطني يكون بالانتصار للمظلومين اليوم، وللأسف هناك من لا يشعر بهذا الألم، ولا بدّ من أن نأخذ حق الشهداء اليوم، وسنأخذه من خلال الدولة”.

وقال فضل الله إن “هناك جهات خارجية تتربّص بلبنان”، داعياً إلى قراءة “التصريحات الإسرائيلية”.

ووصلت، يوم الأحد، تعزيزات للجيش اللبناني من فوج المغاوير إلى منطقة خلدة جنوبيّ العاصمة اللبنانية بيروت، في إثر تعرض موكب تشييع المواطن علي شبلي في المنطقة لإطلاق النار، الأمر الذي أدّى إلى وقوع اشتباكات، أسفرت عن سقوط ضحايا، وجرح عدد من المواطنين وأحد العسكريين”، وفق بيان للجيش اللبناني.

وقالت مراسلة الميادين إن “ما حدث اليوم في خلدة لا يمكن وضعه في إطار الثأر العائلي، لأن ما جرى تم التحضير له على نحو منظَّم، وكان يمكن أن يتطور وتفلت زمام الأمور لو حدثت أيّ ردة فعل مقابلة”، مشيرةً إلى أن “أنصار حزب الله مارسوا ضبط النفس، الأمر الذي مهّد الطريق أمام سيطرة الجيش اللبناني على الوضع”.

وتعقيباً على حادثة إطلاق النار، أصدر حزب الله بياناً  قال فيه إنه “في أثناء تشييع الشهيد المظلوم علي شبلي إلى مثواه الأخير في بلدة كونين الجنوبية، وعند وصول موكب الجنازة إلى منزل العائلة في منطقة خلدة، تعرّض المشيّعون لكمين مدبّر ولإطلاق نار كثيف من جانب المسلَّحين في المنطقة، الأمر الذي أدّى إلى استشهاد اثنين من المشيِّعين وسقوط عدد من الجرحى”. 

وأضاف البيان أن “قيادة حزب الله تتابع الموضوع باهتمام كبير ودقة عالية، وتطالب الجيش والقوى الأمنية بالتدخل الحاسم لفرض الأمن والعمل السريع على إيقاف القَتَلة المجرمين واعتقالهم، تمهيداً لتقديمهم إلى المحاكمة”.

يُذكَر أن علي شبلي فارق الحياة السبت، في إثر تعرّضه لإطلاق نار خلال وجوده في حفل زفاف في منطقة الجية قرب خلدة جنوبي بيروت.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

أزمة لبنان.. من هم أعداء الوطن والشّعب؟

Visual search query image

31 تموز 2021

المصدر: الميادين نت

حسني محلي

هذا هو سرّ كلّ الأحداث التي يعيشها لبنان الآن وسابقاً، ولنقل اعتباراً من قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1559 بتاريخ 2 أيلول/سبتمبر 2004.

Visual search query image
يريد الجميع أن ينتقموا من هذا البلد وشعبه، لأنه رفض الاستسلام للأعداء والعملاء والمتآمرين.

من دون العودة إلى تاريخ لبنان القديم والحديث، وخصوصاً بعد أحداث ما بعد الاستقلال، يكفي التذكير بما عاشه هذا البلد اعتباراً من الحرب الأهلية التي يعرف الجميع كيف بدأت ولماذا وكيف انتهت، ويعرف الجميع أيضاً أطماع الصهاينة، حتى قبل “قيام الدولة العبرية”، بلبنان أرضاً وبحراً ومياهاً، وهو ما يفسّر كلّ التدخلات الإسرائيلية اللاحقة بأشكالها المختلفة، كما يفسّر تآمر الأنظمة العربية والدولية المتحالفة مع “تل أبيب” ضد هذا البلد الذي كان، وما زال، محط أنظار الجميع، بسبب مقاومته الاحتلال وبسبب الخيانة بكلّ أشكالها الداخلية والعربية والإقليمية!

يريد الجميع أن ينتقموا من هذا البلد وشعبه، لأنه رفض الاستسلام للأعداء والعملاء والمتآمرين الَّذين لم يستطيعوا تحقيق أهدافهم، ليس في الحرب الأهلية فحسب، بل خلال الغزو والاحتلال الإسرائيلي للجنوب أيضاً، ثم في حرب تموز/ يوليو 2006، فاتّفقوا على تدمير لبنان بمن فيه، انتقاماً لصمود المقاومة، كما أقسموا على تدمير سوريا لأنها وقفت إلى جانب المقاومة ولبنان.

هذا هو سرّ كلّ الأحداث التي يعيشها لبنان الآن وسابقاً، ولنقل اعتباراً من قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1559 بتاريخ 2 أيلول/سبتمبر 2004، إذ أكد ضرورة انتخاب رئيس جديد للبنان وحلِّ الميليشيات اللبنانية، التي كانوا يقصدون بها “حزب الله”، ونزع سلاحها، وبالتالي انسحاب القوات السورية، وهو ما وافق عليه الرئيس بشار الأسد في نيسان/أبريل 2005 بعد المؤامرة الكبرى، ألا وهي اغتيال رفيق الحريري، وما تلاها من مؤامرة أكبر، وهي الحملة التي استهدفت سوريا سياسياً وإعلامياً، من دون أن يتذكر أحد أن كل الرؤساء الأميركيين الذين التقوا الرئيس الراحل حافظ الأسد وكانوا يشترطون عليه التخلي عن دعم المقاومة والقضية الفلسطينية مقابل إعطائه كل ما يشاء عربياً ودولياً، وهو ما رفضته دمشق دائماً.

وجاءت حرب تموز لتؤكّد من جديد عزم الأعداء وإصرارهم على الانتقام من لبنان وسوريا، إذ أرادت “تل أبيب” من خلال هذه الحرب أن تنتقم لهزيمتها وانسحابها من الجنوب اللبناني، وقبل ذلك لضحايا التفجيرات التي استهدفت في تشرين الثاني/نوفمبر 1982 مقر قيادة “الجيش” الإسرائيلي في صور، ومقر “الشاباك” الإسرائيلي قرب المدينة، والتي أدت إلى مقتل 131 إسرائيلياً. 

ويفسر كل ذلك أيضاً اهتمام واشنطن وباريس معاً بما يسمى “أزمة لبنان الحالية”، وعبر التدخلات المباشرة وغير المباشرة، من خلال حلفائهما في الداخل أو في المنطقة، إذ لم تنسيا معاً ضحايا الهجمات التي تعرَّضت لها الثكنات الأميركية والفرنسية في بيروت في 23 تشرين الأول/أكتوبر 1983، وأدت إلى مقتل 241 من العساكر الأميركيين و58 من الفرنسيين. 

وفي جميع الحالات، قد يرى البعض في هذه الذكريات أحداثاً طوى التاريخ صفحاته عليها، ولكن التاريخ علمنا أيضاً أن الدول الإمبريالية لا تنسى كلّ من انتصر عليها وأهانها بشكل من الأشكال، كما لا تنسى كل من خدمها ما دام مستمراً في هذه الخدمة، مهما اختلفت أشكال الخدمة المباشرة وغير المباشرة، كما هو الحال في لبنان. وقد صمد شعبه بكل فئاته أمام أعتى أنواع التآمر والخيانة داخلياً وإقليمياً ودولياً، وأثبت أنه صاحب المعجزات في الصبر والانتصار. 

ويبقى السؤال: إلى متى سيستمر تآمر المتآمرين اللبنانيين ضد شعبهم، وهم يعرفون أن أسيادهم لا يكنّون إلا مشاعر الحقد والعداء للبنان وكل شعوب المنطقة التي ترفض الاستسلام، وهو ما أثبتوه في سوريا ولبنان واليمن والعراق ودول أخرى في المنطقة؟

ليس للجميع إلا هدف واحد، هو التخلص من سلاح المقاومة وغطائها السياسي “حزب الله”؛ مصدر الذعر الحقيقي الوحيد لـ”إسرائيل”، وباعتراف قياداتها، وهي ترى دائماً في الأنظمة العربية والإقليمية ملاذها الوحيد، لأنها ساعدتها وتساعدها وستساعدها دائماً للتآمر على دول المنطقة وشعوبها برمتها.

ويفسّر ذلك كلّ التطورات الأخيرة التي يعيشها لبنان بكلّ فئات شعبه، الذي يريد له المتآمرون أن يكون ضحية خياناتهم، بعد أن أثبتوا جميعاً أنّهم لن يرحموا أحداً، أياً كانت انتماءاتهم الدينية والطائفية والقومية. وإلا، لماذا لا يريد البعض من أعداء الوطن والشعب للبنان أن يستورد المازوت والبنزين من إيران التي أعلنت استعدادها لتقديم هذه المساعدة من دون أي شروط؟ ثم لماذا هذا التأخير في الاتفاق مع العراق في هذا المجال؟

والسؤال الأهم: لماذا لا تفكر أنظمة الخليج المتآمرة في تغطية احتياجات الشعب اللبناني “الشقيق” من هذه المشتقات النفطية، ولو لمرة واحدة، بدلاً من أن تفكر في التعاون مع “إسرائيل” التي تغطي معظم احتياجاتها من هذه المشتقات من أذربيجان وكردستان العراق، وعبر الموانئ التركية؟ ومن ثم من يؤخّر التحقيق في حادث انفجار المرفأ، وبالتالي قصص الفساد الخطيرة التي طالت معظم رجال المال والسياسة، الذين يعرفهم المواطن اللبناني بالأسماء والألقاب؟ ولماذا؟ ولِمَ لا تفكر تركيا بدورها في تسخير بواخرها ذات المولدات الكهربائية المتورطة بقضايا فساد لتغطية احتياجات لبنان من الكهرباء مجاناً، وهي التي تغطي جميع احتياجات الفصائل المسلّحة في سوريا وليبيا؟

كما أنّها تقوم بما تقوم به في هذين البلدين، بعد أن أقامت قواعد عسكرية في العراق والصومال، وهي تتدخل في كل بلد عربي بشكل أو بآخر، وخصوصاً بعد ما يسمى بـ”الربيع العربي”. وكان هذا الربيع كافياً لوضع تركيا في خندق العداء لسوريا ومن معها، إذ دخلت أنقرة بعد ذلك التاريخ في حوارات وتحالفات سريعة مع كل الأطراف اللبنانيين (زارت أنقرة أكثر من مرة) المعادين لـ”حزب الله” وسوريا، على الرغم من زيارة رئيس الوزراء إردوغان الشهيرة إلى بيروت في 24 تشرين الثاني/نوفمبر 2010، إذ أعلن آنذاك “استعداد بلاده للانضمام إلى المساعي السورية السعودية من أجل إنهاء الخلاف حول المحكمة الدولية”.

وقد قال “إنَّ لبنان انتصر على إسرائيل في الحرب التي شنّتها عليه في العام 2006، وسينتصر عليها في أي حرب قادمة”، من دون أن ينسى آنذاك زيارة بلدة الكواشرة في عكار، ليفتتح آباراً ارتوازية، ويدشّن مدرسة أنشأتها تركيا في هذه البلدة التي يقطنها مواطنون من أصول تركمانية، ويتكلمون اللغة التركية، والذين أطلقوا هتافات “قومية”، ورفعوا لافتات كتبوا عليها بالتركية: “أهلاً بأحفاد السلطان عبد الحميد”، الذي أصبح اسماً لفصيل تركماني مسلّح يقاتل الآن في سوريا، وهو ما كان بداية الاهتمام التركي بلبنان داخلياً، في محاولة من أنقرة لموازنة الدور الإيراني/ السوري الذي تحول بعد ما يسمى بـ”الربيع العربي” إلى مصدر قلق جدي بالنسبة إلى تركيا وأنظمة الخليج ومن معها في المنطقة وخارجها، فكان لبنان منذ هذا “الربيع” هدفاً لكل المؤامرات الخفية والعلنية بكل أطرافها الداخلية والخارجية التي لم تبالِ بمقتل مئات الآلاف من أبناء العراق وسوريا واليمن، والتي شرَّدت الملايين منهم.

كما أنَّها لا تبالي بما يعانيه الشعب اللبناني، ولن تفعل، لأنها السبب في هذه المعاناة بكل أشكالها، وستكون معالجتها سهلة جداً عندما يرى المتواطئون أنّ لبنان للجميع، وهو أغلى بكثير من حفنة دولاراتهم، كما كان دائماً منذ زمن الكنعانيين، الذين عاشوا في لبنان وسوريا وفلسطين قبل زمن طويل جداً من اليهود ودويلاتهم، كما كانوا فيها قبل قرون عديدة من اكتشاف كولومبوس لأميركا وخرائط “سايكس بيكو”!

الثلاثيّ غير المقدّس

29 تموز 2021

ليس في العالم بلد يكرهه بعض أبنائه ويتمنون الشر له ويجهدون لتسخيف كل إشارة خير لتعميم اليأس، كحال لبنان.

يلفت نظر المتابع للمواقف الإعلامية والسياسية وجود حلف إعلامي حزبي يضم ناشطين في جمعيات تسمّي نفسها بالثورية، مهمته شيطنة كل مبادرة أو خطوة تتصل بمعالجة وجه من وجوه الأزمة الضاغطة على اللبنانيين.

لم تكن مبادرة السيد حسن نصرالله بالدعوة لاستيراد البنزين والمازوت من إيران بالليرة اللبنانيّة الهدف الوحيد الذي تم التصويب عليه من هذا الثلاثيّ، كي نقول إن الخصومة السياسية هي السبب، علماً أن أي لبناني يفترض أن ينظر لكل مبادرة يمكن أن تسهم في حلحلة معاناة اللبنانيين بإيجابية ويناقشها بانفتاح وعقلانية بعيداً عن الكيد والشيطنة لمجرد ان المبادر هو خصم سياسيّ.

عندما عرضت شركات صينية استثمارات في لبنان بمليارات الدولارات، خرج هذا الثلاثي يشكك في مبدأ وجود هذه الشركات، بالرغم من أن لهذه الشركات ممثلين ظهروا على وسائل الإعلام وخبراء شاركوا في اجتماعاتها مع المسؤولين الرسميين، وذلك فقط للقول إن الطريق مسدود أمام أية حلول إلا بالسياق الذي ترسمه السفارات الغربية والخليجية، والتشكيك بالشركات الصينية ومؤهلاتها وقدراتها التمويليّة مثير للسخرية، خصوصاً في مجال المرافئ وتجهيزها وتشغيلها، فالمعدات والشركات الصينية تشغّل كبريات موانئ العالم من دبي الى بوسطن وصولاً الى امستردام.

عندما جاء وفد رسمي روسي يرافق شركات روسية وجال بمشاركة السفير الروسي على عدد من المسؤولين عارضاً مشاريع استثمار في المرفأ والكهرباء ومصافي النفط كرر الثلاثي المعزوفة التشكيكية ذاتها، وقامت قنوات تلفزيونية تنتسب لهذا الثلاثي بالحديث عن أن الشركات الروسية وهمية، بصورة تثير الضحك، فهل يعقل أن السفير الروسي ووزارة خارجية دولة عظمى كروسيا سترسل شركة وهمية الى أي بلد في العالم وبأي هدف، بينما ذهبت قناة تلفزيونية أخرى الى فبركة تقرير يربط بين الشركة وباخرة النترات التي تفجّرت في مرفأ بيروت.

بعد توقيع لبنان على عقد مبادلة النفط بالخدمات بالليرة اللبنانية مع العراق نشطت قوى الثلاثي الشيطاني، ولم يرق لها الأمر فخرج بعضها يتساءل عن ماهية الخدمات التي سيقدّمها لبنان بهدف القول إن العقد لن ينفذ، بينما المنطق أن يتعاضد اللبنانيون لإنجاح هذا العقد الذي يوفر على لبنان نزيف 500 مليون دولار، وبعض آخر وضع أسئلة حول كيفية مبادلة النفط بالفيول وصولاً لتشكيك لا يهدف لتحصين الخطوة بل للطعن بها، وبعض ثالث لم يتورّع عن تصوير العقد بأنه بيع نفايات عراقيّة نفطيّة للبنان بهدف التخلص منها.

ليس في العالم بلد يكرهه بعض أبنائه ويتمنون الشر له ويجهدون لتسخيف كل إشارة خير لتعميم اليأس، كحال لبنان.

مقالات متعلقة

ماذا بعد التشكيلة الوزاريّة الحريريّة الكيديّة… والاعتذار؟

*أستاذ جامعي – خبير استراتيجي
 العميد د. أمين محمد حطيط _

عندما رشّح سعد الحريري نفسه لرئاسة لحكومة بعد أن دفع عبر حلفائه حكومة حسان دياب للاستقالة وأفشل مصطفى أديب في مهمة تشكيل حكومة وفقاً للمبادرة الفرنسية، ظنّ الحريري أنّ الظرف مؤاتٍ له ولحلفائه في الداخل ومناسب لمن يعمل بإمرتهم في الخارج، مؤات لصياغة وضع يستفرد به مع حلفائه بحكم لبنان بواسطة «مجلس إدارة» يُقصي به الأكثرية النيابية عن الحكم عبر مصطلح اختصاصيّين ويرمّم عبره العلاقة مع السعودية ويستعيد موقعه وموقع أبيه في تلك المملكة الغاضبة عليه اليوم.

لكن حسابات الحريري اصطدمت بالواقع المركّب داخلياً وخارجياً، ففي الداخل واجه الحريري صلابة من رئيس الجمهورية الذي لم يؤخذ بالضغط والتهويل ولم يرعبه الحصار الاقتصادي الأميركي الضاغط، ولم يفتّ من عضده ما قام به البعض لإحداث انقلاب داخلي أو تحميله مسؤولية عرقلة تشكيل الحكومة وتسليم الأمر والحكم لسعد الحريري ومَن معه في الداخل ومَن يديره من الخارج.

لقد تمسّك رئيس الجمهورية بنصوص الدستور وأحكامه الناظمة لتشكيل الحكومة والتي تعطيه حق المشاركة الفاعلة في تشكيل الحكومة خلافاً لما أراده الانقلابيّون من عمل مغاير لروح النص الدستوريّ وحرفه، وأفشل سعيهم إلى جعل توقيع رئيس الجمهورية لمرسوم تعيين الوزراء وتشكيل الحكومة عملاً آلياً إلزامياً لا موقع لإرادة الرئيس فيه قبولاً أو رفضاً.

أما خارجياً فقد وجد الحريري أنّ رهانه على متغيّر ما في الموقف السعودي منه، هو رهان خاطئ وتأكد له بشكل قاطع أنّ الصورة التي عاشها يوم اعتقاله قبل 4 سنوات على ولي العهد السعودي لا تزال هي هي لا بل اشتدّت قسوة عليه. تأكد له ذلك بعد سلسلة من الوساطات الخارجية العربية والدولية فشلت كلها في حمل السعودية على مراجعة مواقفها من سعد الحريري الذي بات مطروداً من «نعيم مملكة الخير» ولم تفلح الوساطات الإماراتية أو المصرية أو الفرنسية أو الأميركية في ثني السعودية عن موقفها السلبي الحادّ منه والذي أبلغته للوسطاء والمتضمّن القول إنّ سعد الحريري شخص سعودي الجنسية أساء لوطنه مالياً وسياسياً وعليه أن يؤدي الحساب قبل أي تقييم آخر للعلاقة به، وبالتالي عرف جميع الوسطاء أنّ باب السعودية مقفل بوجه سعد إلى إشعار آخر إنْ لم يكن إغلاقاً أبدياً.

هذه الخيبة وفشل الرهانات دفعت سعد الحريري الذي كلف بتشكيل الحكومة بعد أن «فاز بأصوات تكاد لا تتعدّى نصف أعضاء مجلس النواب وليس فيهم إلا أقلية مسيحية جعلت البعض يطعن بما يسمّونه «الميثاقية» في التكليف لكون الكتلتين المسيحيتين الأساسيتين استنكفتا عن تسميته، هذه الخيبة حوّلت الحريري من سياسي مكلف بمهمة عاجلة تتضمّن تشكيل حكومة إنقاذ لبنان إلى «سائح سياسي» يهدر الوقت وهو يستمرّ باحثاً عن طرق ينقذ بها نفسه حاضراً ومستقبلاً، وبدل أن تشكل الحكومة في أيام قليلة وتنصرف إلى العمل أهدر الحريري ما يقرب من الأشهر التسعة سائحاً جوالاً في الخارج وزائراً ظرفياً للبنان بحيث أنه أمضى معظم المدة في بلاد الوساطات والاغتراب بعيداً عن لبنان وهمومه، مهلة قفز فيها الدولار الأميركي من 6500 يوم تكليف الحريري إلى 20000 ألف ليرة اليوم. وترسّخ أكثر الانهيار المالي والانهيار الاقتصادي وتهدّد الأمن والسلم الوطني، أما الحريري فقد كان باحثاً في سياحته السياسيّة عن رضا السعودية، ومرتاحاً إلى دعم حلفائه في الداخل الذين لهم حساباتهم الشخصية في الموضوع حسابات منعت الحريري عن الاعتذار.

لقد استفاد الحريري من خلوّ الدستور من نص على مهلة قصوى للتشكيل يسقط بعده التكليف، واستفاد من وضعه داخل طائفته باعتباره «الأقوى تمثيلاً فيها» بحيث لا يجرؤ أحد على قبول المهمة إنْ لم يرضَ الحريري بذلك، كما استفاد من خشية أطراف داخلية من فتنة سنية شيعية إذا أزيح الحريري من غير رضاه عن مقعد رئاسة لحكومة أو تشكيلها، كما استثمر في علاقات تربطه ببعض الخارج الذي يرى مصلحة في وجود الحريري رئيساً للحكومة، استفاد من كلّ ذلك واتخذ من التكليف والتشكيل رهينة بيده يبتز بها حتى يحقق مصالح له ولحلفائه على حساب المصلحة الوطنية ومصالح الشعب.

ومن جهة أخرى تكامل تصرف الحريري مع خطة بومبيو الموضوعة ضدّ لبنان، لا بل شكل في تصرفه ذاك الوجه الآخر للحصار الأميركي الذي ارتكز إلى فساد الطبقة السياسية اللبنانية وتسبّب معه بالانهيار الاقتصادي والمالي بعد الفراغ السياسي، وبعد 9 أشهر من المماطلة والتسويف واثر تنازلات كثيرة قام بها الطرف الآخر من أجل الإنقاذ، قدّم الحريري تشكيلة حكوميّة انقلب فيها على ما كان اتفق عليه خلال الوساطات السابقة ووضع رئيس الجمهورية بين حلين سيّئين أو سيّء وأشدّ سوءاً، حيث إنّ الموافقة على تشكيلة الحريري كما وردت من غير نقاش وتفاهم أو اتفاق مع الرئيس يعني تخلي الرئيس عن الصلاحية وإطاحة بالدستور وإنشاء أعراف جديدة غير دستورية في الموضوع، ثم من يضمن ألا يستقيل الحريري بعد تعيينه وأن يمتنع بعد ذلك عن تصريف الأعمال كما هي عادته ويستمرّ الفراغ السياسي الذي أسّس له الحريري قبل سنتين؟ أما رفض التشكيلة صيانة للصلاحيات وتطبيقاً للدستور والتسبّب باعتذار الحريري سيعني استمرار الفراغ مع احتمال تسارع الانهيار المتعدد الأشكال.

في المحصلة لم يكن سهلاً على رئيس الجمهورية اتخاذ القرار بالقبول مع هذه الهواجس، كما لم يكن سهلاً عليه رفض التشكيلة مع ما يعني دفع الحريري إلى الاعتذار، كما يشتهي الحريري نفسه لأنه يخرجه «بطلاً طائفياً» على أبواب الانتخابات النيابية. والحريري الذي أيقن أنّ السعودية لن تفتح بابها له يعرف أنّ الحكم بالنسبة إليه مستحيل مع غياب الرضا السعودي، وأنّ مهلة الأشهر الطويلة التي استهلكها لم يكن يعالج فيها العقبات الداخلية بل جلها كان من أجل معالجة الغضب السعودي.

وعليه نرى أنّ ما فعله الحريري من تقديم التشكيلة الوزارية إلى رئيس الجمهورية وبالشكل الذي حصل وما تبعها من مواقف وتصريحات أطلقها مع إعطائه الرئيس مهلة 24 ساعة للإجابة، إنما هو فعل كيديّ يشكل فخاً للرئاسة وكميناً للبنان كان يتوخى منه الحريري صنع بيئة الاعتذار ليخرج بطلاً، لأنه يعلم جازماً أن ليس ميشال عون قائد الجيش السابق ورئيس الجمهورية الحاضر وصاحب المواقف الصلبة، ليس ميشال عون من يُفرَض عليه شيء بالأمر الواقع وتطاح بصلاحياته الدستورية، لذلك كان ينتظر الحريري الرفض وكان يحضر للاعتذار المؤكد الذي تأخر سبعة أشهر.

والآن وقد حصل الاعتذار ووضع لبنان أمام خيارات صعبة تتراوح بين الطموح بالحلّ وبين الرعب من الانفجار، فإنّ السؤال كيف نتلمّس طريق الحلّ؟

اعتقد أنّ الحلّ السريع بعد كلّ ما حصل لن يكون إلا عن طريق إيجاد صيغة دستوريّة ما لتفعيل الحكومة الحالية، وفقاً لقاعدة «الضرورات تبيح المحظورات»، وتوكل إلى هذه الحكومة رعاية الشأن الاقتصادي لمنع الجوع، ومتابعة الوضع الأمني لمنع الانفجار، إجراء انتخابات نيابية قبل موعدها بأشهر عدة مع مبادرة رئيس الجمهورية بالموازاة مع ذلك لإطلاق حوار وطني يكون بمثابة مؤتمر تأسيسي لتحديد مستقبل لبنان. هذا إذا نظرنا إلى الأمور بجدّية وعقلانية… وإلا فلننتظر انفجاراً لا يصمد بعده إلا من هيّأ لنفسه ما يحميه ويمنع الأخطار العظمى من النيل منه.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Sayyed Nasrallah Vows to Keep Serving the Lebanese People on Every Level: Iranian Fuel Promise Still Valid

25/06/2021

By Zeinab Abdallah

Sayyed Nasrallah Vows to Keep Serving the Lebanese People on Every Level: Iranian Fuel Promise Still Valid

Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah delivered on Friday, June 25th, 2021 a speech in which he tackled the latest developments on the Lebanese arena.

At the beginning of his speech, Sayyed Nasrallah reflected deep and warm condolences to Imad Hawila who has lost this week his wife and four daughters in a car accident that was caused by traffic of cars waiting their turn in front of a gas station on South Lebanon-Beirut highway. His Eminence also condoled the family of the deceased relative, Hussein Zein, who was driving them to Beirut when the accident happened, for the loss of their son.

Labelling Washington’s banning of websites in the region as an evidence on the fake claims of the US administrations, Sayyed Nasrallah denounced the American aggression against media outlets that majorly belong the culture of resistance.

Moving to the home front, Sayyed Nasrallah blasted the US media provocation targeting the Lebanese people against each other, underscoring that “the real goal behind the American rhetoric is to incite the people of resistance through making the fortifying of the Lebanese Army a suspicious matter.” Nevertheless, Sayyed Nasrallah made clear that Hezbollah always calls for fortifying the Army even if the US is the side in charge.

“When the US attempts to justify its logistic aid to the Lebanese Army it says that it is to confront Hezbollah,” His Eminence said, pointing, however, to that “even in Hezbollah’s practical behavior, we sought support for the Lebanese Army from friendly countries.”

The Hezbollah leader highlighted that “We find the establishment of the Lebanese Army as the real guarantor for Lebanon’s security, stability and unity,” adding that “in our culture, the Lebanese Army is a main part of the golden equation of Lebanon’s strength; which is the Army, the people, and the Resistance.”

Sayyed Nasrallah also explained that the US administration fears that the Lebanese Army would be in a serious and true position to confront the ‘Israeli’ enemy.

Ruling out any Iranian involvement in the Lebanese affairs, Sayyed Nasrallah stated that Iran refuses to discuss any issue other than its nuclear program in the Vienna Talks: “Neither does Iran negotiate on the ballistic missiles, nor on the regional issues.”

Additionally, in the entire course of the Saudi-Iranian talks, the Lebanese issue was not discussed, Sayyed Nasrallah assured citing Iranian allies whom he referred to as “people who don’t hide facts from us.”

The aforementioned talks, Sayyed Nasrallah said, “focused on bilateral ties, and not on the Lebanese issue that doesn’t make any difference in the Saudi-Iranian understandings.”

“Iran doesn’t negotiate on behalf of any side,” His Eminence emphasized, pointing to that it is ready to offer any help when asked to by a friend.

The resistance leader blasted some sides in Lebanon that seek to take advantage of any incident to defame others and settle political accounts and said: “Some sides insist in their political stances to hold Iran and Hezbollah responsible for not forming the Lebanese government, and the Americans are trying to link the Lebanese issue with the negotiations with Iran, but Tehran is the side that is rejecting it.”

While describing the practices of accusing Hezbollah of hindering the formation of a new Lebanese government as a calumny, deception and aggression, Sayyed Nasrallah shifted to an advise saying that “all efforts should consolidate at home to confront the government and lead the country to exit this impasse.”

Elsewhere in his remarks, Sayyed Nasrallah hailed the initiative of Parliament Speaker Nabih Berri which he said has led with different sides to reach an important point which is agreeing on the number of ministers.

Additionally, in comments on the Free Patriotic Movement’s Leader, Gibran Bassil’s proposal, and the reactions that followed, Sayyed Nasrallah slammed the political Takfirism, and sectarian and racial language that have been heard.

“The campaign that was launched after Bassil’s speech is a clear evidence that those who are responding to him don’t listen, and when they listen, they don’t understand, and if it happened that they understood, then they will deny it,” His Eminence explained.

“We started responding to Bassil’s call, we open our hands for help, and we defend the rights of every Lebanese person who has a right; this is our duty,” Sayyed Nasrallah said.

Then he went on to explain Bassil’s use of the word ‘judge’ which he said expresses trust and not the literal meaning of the word, adding that the judge needs to be accepted by either side; this is not suggested and I, myself, am not in place of playing this role, His Eminence noted.

On the level of the humanitarian crisis, Sayyed Nasrallah said that “what we are witnessing on the level of fuel, food, and medicine should be an ethical point of pressure on those concerned with forming the government.”

“We are not neutral regarding the issue of the government, we rather take the stand that supports righteousness, and on the level of the governmental crisis, we have been and we will always be by the side of righteousness,” the resistance leader made clear.

All administrative and logistic introductions to import gasoline and diesel oil from Iran to Lebanon and distributing it have been done, and this promise is still valid, Sayyed Nasrallah underscored, then reiterated the promise he has given a few days earlier that when the state fails to secure the shortage of oil derivatives, then Hezbollah will seek buying oil from Iran.

Expressing that Hezbollah’s perceptions didn’t ever include being involved in the sector of importing gasoline and diesel oil, Sayyed Nasrallah emphasized, without any hesitation, that “we are even ready to work as dustmen for our society and people to preserve their honor and dignity.”

He then addressed those who block paths towards solutions, and advised them to go to their Saudi, Gulf and American friends to help Lebanon in solving the problem of gasoline, diesel and fuel, telling them “we will wish you luck!”

Asking why doesn’t the state establish oil refineries and secure a huge share of the Lebanese market’s needs with lower costs, Sayyed Nasrallah uncovered that there is a company which is ready for this project and just needs an [official] signature.

Elsewhere on the livelihood crisis, Sayyed Nasrallah considered that the finance card could help many Lebanese families to survive amid the crisis.

Sayyed Nasrallah warned that the continued blocking of roads will lead to another line of humiliation aside from that of waiting for gasoline and medicines. “People should pay attention in this stage because vandalizing public facilities & blocking roads harm people & increase their pains.”

Despite the many crises in Lebanon, Sayyed Nasrallah said we have a blessing of security, stability, and civil peace, however, there are some sides that want to push the country to a blast, those are the ones serving the enemy.

His Eminence also mentioned that the Lebanese Forces don’t spare any occasion to attack Hezbollah, but the resistance movement doesn’t respond to them.

Sayyed Nasrallah underscored, from a religious perspective, that burying discord inside the country is the most important thing to do.

Before the end of his speech, Sayyed Nasrallah didn’t miss the opportunity to thank Iraq and every side that would contribute to helping Lebanon overcome its crises.

Sayyed Nasrallah finally hailed the Iraqi Kataib Hezbollah resistance group for joining the equation he has launched in a previous speech about being part of the front that is responsible for defending the holy occupied city of al-Quds in Palestine.

Sayyed Nasrallah Reiterates: Shia Muslims in Lebanon Are Not Seeking Tripartite Power-sharing

 June 25, 2021

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah indicated on Friday that some Lebanese parties unfairly insists on accusing Hezbollah of hindering the cabinet formation in Lebanon and attributing it to false assumptions related to Iran’s nuclear deal.

Delivering a televised speech to tackle the latest developments in Lebanon, Sayyed Nasrallah stressed that Iran has always rejected to include any issue in the Vienna talks other than the nuclear deal.

“The Islamic Republic does not accept to negotiate on behalf of anyone, neither the Lebanese, Syrians, Yemenis, Palestinians, nor the Bahrainis. Iran just helps as a friendly country upon request.”

Sayyed Nasrallah pointed out that Hezbollah has always rejected the governmental void, recalling that the Party rejected the resignation of PM Saad Hariri after the protests in 2019.

Calling for a speedy cabinet formation in light of the deteriorating living conditions and the fuel crisis in Lebanon, Sayyed Nasrallah mentioned that Hezbollah delegation has met with MP Gebran Bassil and that Speaker Nabih Berri has met with PM-designate to facilitate the government creation process.

Commenting on the call of MP Bassil pertaining the cabinet formation, Sayyed Nasrallah stressed that Hezbollah has started to help in the context of defending the rights of all the Lebanese.

Sayyed Nasrallah affirmed that the 8-8-8 formula does not exist in the government, warning all parties against taking false stances based on this assumption.

In this regard, Sayyed Nasrallah stressed that the Lebanese Shia Muslims are not seeking tripartite power-sharing, adding that they also reject such proposals.

“Minister Bassil dd not entrust me with the rights of the Christians and I think no one of the political forces with similar influence may accept the share which satisfies Hezbollah.”

Hezbollah has its distinct conditions that let it accept certain shares and reject the role of settling the governmental dispute, according to Sayyed Nasrallah who added that  MP Bassil is smarter enough to avoid driving a wedge between Hezbollah and Amal Movement.

Sayyed Nasrallah emphasized that Hezbollah supports only the righteous demands pertaining the cabinet formation, giving the example of backing the President’s power of participating in the creation of the government and the PM-designate rejection of granting one political team the veto share in the council of ministers.

Hezbollah Chief also commented on the reactions made by some Christian parties to MP Bassil’s call, stressing that sectarianism and racism have blinded them.

Sayyed Nasrallah reiterated that Speaker Berri’s initiative has contributed to the agreement among the concerned parties on the number of ministers and the sectarian distribution of the seats as well as portfolios, adding that this endeavor will continue till it resolves the rest of the controversial points.

Sayyed Nasrallah affirmed that Hezbollah has accomplished all the administrative and logistic preparations for importing gasoline and fuel from Iran, noting that, when the state in Lebanon declare failure to address the crisis, the final order will be given to bring the Iranian fuel.

In this context, Sayyed Nasrallah wondered how some Lebanese parties ignorantly claim that Iran has gasoline shortage, referring to the Iranian fuel ship dispatched to Venezuela.

Sayyed Nasrallah also called on the Lebanese parties that reject Hezbollah decision to import the Iranian fuel to find an alternative, pointing out that Hezbollah will hail any endeavor in this regard.

“If you reject the Iranian aids, why do not you seek that of the USA or the Gulf countries?”

In this regard, Sayyed Nasrallah asked why doesn’t the Lebanese government establish oil refineries to provide a huge portion of the Lebanese market’s needs at lower prices, citing experts as saying that a company from an Eastern country expressed readiness to invest in such a domain.

In this context, Sayyed Nasrallah thanked the Iraqi government for approving the fuel aid (one million tons) to Lebanon despite the hard economic conditions which Iraq suffer from.

Sayyed Nastrallah indicated the governmental subsidization will be certainly cancelled when the Central Bank’s liquidity runs out soon, considering that all the Lebanese parties must share in making this decision in order to assume the responsibility of its repercussions.

Sayyed Nasrallah pointed out that Hezbollah has supported the Ration Card which, upon the parliamentary approval, will help the Lebanese people keep steadfast in face of the crisis.

Meanwhile, Sayyed Nasrallah urged Hezbollah supporters to avoid engaging in social media quarrels which stir sedition, stressing that this is religiously forbidden.

Sayyed Nasrallah called on protesters across Lebanon to refrain from cutting off roads, explaining that such acts would just harm the citizens and might never contribute to any economic progress.

Blocking roads will add a new humiliation queue in addition to that people suffer from at gas stations and pharmacies, adding that vandalizing public properties augments the agonies of the Lebanese people.

Sayyed Nasrallah highlighted the importance of preventing strife in Lebanon, recalling how Hezbollah avoids responding to the remarks and statements which verbally abuse it.

Sayyed Nasrallah noted that Lebanon is still enjoying the bless of stability and civil peace despite all the crises, warning against the attempts of some parties to drag the nation into an all out blast in order to serve the interests of the enemy.

Hezbollah Leader denounced the US move of blocking and seizing dozens of the websites which support the Resistance and the Palestinian people against the Israeli enemy, adding the this exposes Washington’s false claims about the press freedom and religious freedom.

US statements about supporting the Lebanese Army to confront Hezbollah aims at stirring sedition among the Lebanese, according to Sayyed Nasrallah who denied that Hezbollah feels concerned about strengthening the Lebanese military.

Sayyed Nasrallah explained that the Lebanese army soldiers and officers belong to the Lebanese families and hold a patriotic creed, adding that the Army is, according to the Constitution, is commanded by the council of ministers.

Sayyed Nasrallah recalled that Hezbollah has always called for providing the Lebanese Army with missiles and air defenses in order to face the Israeli violations of the Lebanese sovereignty and protect Lebanon’s people, land, sea and airspace.

Sayyed Nasrallah finally thanked Iraq’s Hezbollah Brigades for vowing engagement in Al-Quds formula to defend the Holy City against any Israeli violation or aggression.

Hezbollah Secretary General started his speech by offering deep condolences to Hawila family which lost five of its members (mother and her four daughters) and Zein family which lost the youngster, Hussein, in a tragic car accident near a gas station on South-Beirut highway few days ago.

Source: Al-Manar English Website

الكاردينال الراعي في مواجهة صراعات داخليّة خطيرة

See the source image
 د.وفيق إبراهيم

يتمرّد الكاردينال المارونيّ بطرس الراعي كالعادة على حيادية رجال الدين مصراً على الانخراط في مواقف تضع الكنيسة المارونية في قلب النزاعات الأساسية التي تجعله مؤيداً للسياسات الفرنسية الأميركيّة، وصنيعة سياسية داخلية فيه هيمنة مارونية شبيهة بمرحلة 1920.

كذلك فإنه لا ينسى قط عداءه للأحزاب القومية (السورية والعربية) ومثيلاتها، ورفضه أي تقارب مع سورية وإيران وحزب الله.

هذه مواقف يتمسك بها الراعي معتقداً ان الزمن السياسي في لبنان لم يتغيّر، وبذلك يمكن له الإمساك بحزب القوات اللبنانية التابع لسمير جعجع والكتائب ومرتكزاً على السياسات الفرنسيّة والأميركيّة.

See the source image

إلا أنّ أخطر ما زال يتمسك به هو إصراره على طرد النازحين السوريين من لبنان مقابل تقارب مع محاولات إسرائيلية لديها القدرة على التسلل الى الداخل اللبناني عبر أمثال القوات اللبنانية وأحزاب مشابهة لها، وكذلك عبر الصراع السنيّ الشيعيّ الذي يرتدي أشكال صراعات دينية بين دور إفتاء أو قتال سوري – إيراني من جهة وإسرائيلي من جهة ثانية تحمله الأدوار الأميركية العالمية الى مختلف الشرق الاوسط.

الكاردينال الراعي موجود اذاً في قلب النزاعات الفرنسية – الأميركية والدور الروسيّ، متقرّباً من بناءات سعودية – خليجية تحاول تأسيس حلف كبير يربط الخليج بالأردن و»إسرائيل» ومصر مقابل الحلف الناهض السوري الإيراني مع حزب الله وهو بناء قوي جداً له اساساته المتمكنة في محور بلاد الشام ومنتصباً في وجه «إسرائيل» وحلفائها.

فهل يستطيع الكاردينال دفع لبنانه الخاص نحو صيغة جديدة لـ 1920؟

يحاول الراعي إعادة ضبط الحزبية المسيحية وتوجيهها نحو صدام مع الأحزاب الوطنية.

أليس هذا ما فعله بمحاولة اختلاق صدام بين القوات وبين القوميين الاجتماعيين؟ وفعل مثله عبر تأييد الصدامات بين مواطنين مسيحيين مدنيين وحزبيين مع مواطنين سوريين كانوا ينتقلون في شوارع المناطق المسيحية لانتخاب رئيس لبلادهم عبر المناطق الجبلية. وكاد أن يتسبّب بصراعات مفتوحة بين القوات الجعجعية والمواطنين السوريين الى ان انتهى بكيل شتائم للسوريين المدنيين داعياً الى طردهم نحو سورية.

كما يحاول الكاردينال إعادة الدفع بصيغة سياسية تشبه صيغة 1920 وهو العليم بعمق أن هذا أصبح من المستحيلات.

لكنه يحاول وبعنف الاستعانة بالطرفين الأميركي – الفرنسي نحو إعادة إحياء الصيغ الفاشلة بالتعاون مع الطرف السعودي – الخليجي، وذلك عبر تشكيل تحالف جديد يستند الى البطريركية المارونيّة والسعوديّة وذلك بانتفاء زعامة سنية جديدة تقف الى جانب القوات وتلعب دور المتصدّي بعنف للأدوار السورية – الإيرانية.

See the source image

لذلك بدا الكاردينال شديد العنف في هجومه على الحزب السوري القومي الاجتماعي الذي وجد فيه صاحب دور يجمع بين إمكانية أداء دور إقليمي وحركة داخلية نشطة، ما استفزه لأنّ هذا الحزب يجمع بين اللبنانية الشديدة الحركة والإطلالة على الدور السوري والفلسطيني وهذا ما يستفزّ الراعي ومعه القوات اللبنانية، ونفراً كبيراً من الأحزاب الطائفية التي ترفض ايّ تقارب مع الجوار السوري – الإيراني وتعاكس أيذ دور لحزب الله.

هذا ما يؤكد أن الكاردينال لا يزال معتقداً أنّ الزمن السياسي اللبناني لم يتغيّر، وذلك على الرغم من كلّ الانتصارات التي أنجزها حزب الله في لبنان وسورية بالتحالف مع الحزب القوميّ وبقية الأحزاب القوميّة ولم يعرف الراعي اليوم أنّ التركيبة السياسية اللبنانية لم تعُد صالحة لإدارة سياسة لبنان في زمن سقطت فيه صيغة 1920 وأصبحت أية صيغة جديدة تحتاج الى أدوار حزبية لقوى لبنانية تكاد تمسك بالأسس اللبنانية الأصلية.

لبنان الجديد اذاً يحتاج الى دور كبير للكنيسة المارونية تؤدي فيه مركز عصبية سياسية ليس لجعجع أي دور كبير فيها، بقدر ما تحتاج لدور كنسيّ بوسعه الاستعانة بالفاتيكان مع نظام تحالفات ماروني مع الطوائف اللبنانية الأخرى وذلك على اساس نظام تعادلي يدفع نحو لبنان جديد وقويّ بوسعه استدراج القوى الأوروبية وسورية وإيران وروسيا وأميركا نحو دعم اقتصاد لبناني قوي يقود لبنان نحو الازدهار والتطور.

Syrian Presidential Election Conducted Around the World – One Voter Killed in Lebanon

ARABI SOURI 

Sweden - Syrian Presidential Election

In the Syrian diplomatic missions abroad, the Syrian presidential election was conducted today from Australia to Argentina, a beautiful process marred only by a terrorist attack on Syrian refugees in Lebanon killing one of them while heading to the embassy to cast his vote.

The first Syrian mission to run the voting process was in Sydney, Australia, the Syrian consulate there carried out a peaceful, organized, transparent, and civilized democratic process to be followed by other Syrian missions around the globe as the sun moved through the time zones.

The Syrian Presidential Election abroad today is a milestone in Syria’s modern history, this is the first of two steps in this process, the Syrians inside Syria will be voting in less than a week from now on the 26th of this month.

More

Related Videos

Related News

A Brief History of Israeli Interventionism in Lebanon

Source

in World — by Yanis Iqbal — April 30, 2021

Israel has a long-standing interest in Lebanon. These interests have periodically manifested themselves in bloody attacks against the small Arab state. Two important sources on the Zionist plans for Lebanon are the diary of Moshe Sharett, who was the Prime Minster of Israel in 1954-1955 and who was considered a “soft Zionist”, and Livia Rokach’s “Israel’s Sacred Terrorism: A study based on Moshe Sharett’s Personal Diary, and other documents”. In the latter we find some very important information, and it is worth quoting at length:

“Then he [Ben Gurion] passed on to another issue. This is the time, he said, to push Lebanon, that is, the Maronites in that country, to proclaim a Christian State. I said that this was nonsense. The Maronites are divided. The partisans of Christian separatism are weak and will dare do nothing. A Christian Lebanon would mean their giving up Tyre, Tripoli, and the Beka’a. There is no force that could bring Lebanon back to its pre-World War I dimensions, and all the more so because in that case it would lose its economic raison-d’etre. Ben Gurion reacted furiously. He began to enumerate the historical justification for a restricted Christian Lebanon. If such a development were to take place, the Christian Powers would not dare oppose it. I claimed that there was no factor ready to create such a situation, and that if we were to push and encourage it on our own we would get ourselves into an adventure that will place shame on us. Here came a wave of insults regarding my lack of daring and my narrow-mindedness. We ought to send envoys and spend money. I said there was no money. The answer was that there is no such thing. The money must be found, if not in the Treasury then at the Jewish Agency! For such a project it is worthwhile throwing away one hundred thousand, half a million, a million dollars. When this happens a decisive change will take place in the Middle East, a new era will start. I got tired of struggling against a whirlwind.”

The next day Gurion sent Sharett a letter which contained the following argument:

“It is clear that Lebanon is the weakest link in the Arab League. The other minorities in the Arab States are all Muslim, except for the Copts. But Egypt is the most compact and solid of the Arab States and the majority there consists of one solid block, of one race, religion and language, and the Christian minority does not seriously affect their political and national unity. Not so the Christians in Lebanon. They are a majority in the historical Lebanon and this majority has a tradition and a culture different from those of the other components of the League. Also within the wider borders (this was the worst mistake made by France when it extended the borders of Lebanon), the Muslims are not free to do as they wish, even if they are a majority there (and I don’t know if they are, indeed, a majority) for fear of the Christians. The creation of a Christian State is therefore a natural act; it has historical roots and it will find support in wide circles in the Christian world, both Catholic and Protestant”.

Sharett responded a few weeks later:

“As far as I know, in Lebanon today exists no movement aiming at transforming the country into a Christian State governed by the Maronite community…This is not surprising. The transformation of Lebanon into a Christian State as a result of an outside initiative is unfeasible today… I don’t exclude the possibility of accomplishing this goal in the wake of a wave of shocks that will sweep the Middle East… will destroy the present constellations and will form others. But in the present Lebanon, with its present territorial and demographic dimensions and its international relations, no serious initiative of the kind is imaginable.

 [I should add that] I would not have objected, and on the contrary I would have certainly been favorable to the idea, of actively aiding any manifestation of agitation in the Maronite community tending to strengthen its isolationist tendencies, even if there were no real chances of achieving the goals; I would have considered positive the very existence of such an agitation and the destabilization it could bring about, the trouble it would have caused the League, the diversion of attention from the Arab-Israeli complications that it would have caused, and the very kindling of a fire made up of impulses toward Christian independence. But what can I do when such an agitation is nonexistent?…In the present condition, I am afraid that any attempt on our part would be considered as lightheartedness and superficiality or worse-as an adventurous speculation upon the well being and existence of others and a readiness to sacrifice their basic good for the benefit of a temporary tactical advantage for Israel…Moreover, if this plan is not kept a secret but becomes known a danger which cannot be underestimated in the Middle Eastern circumstances-the damage which we shall suffer… would not be compensated even by an eventual success of the operation itself”.

Civil War

The opportune moment for Israeli machinations arrived when a civil war broke out in Lebanon, involving a sectarian battle between Christians, who had monopolized politico-economic power, and Muslims, who lived in poverty and deprivation. These internal imbalances were exacerbated by the large presence of Palestinian refugees who – fearing a repeat of the September 1970 massacre in Jordan at the hands of Christians – were compelled to ally with the Muslims and their allies, namely Baathists, Communists, Nasserites and others. On April 9, 1976, the Syrian military intervened to fight against the National Movement (NM) and Palestinians. Kamal Jumblatt – the leader of the NM – was too radical for the liking of Damascus. With his anti-Zionist leanings, he could easily provoke Israel into invading Lebanon – increasing the strategic vulnerability of Syria. Thus, Hafez al-Assad proceeded to thwart any possibility of a leftist regime coming to power in Beirut.

Israel interposed itself in this cauldron of conflicts in early 1976 to begin a policy of open borders with some of the small Maronite villages in the far south that wished to have contact with the few Maronites still living along the border in northern Israel. Israel also armed and trained Christian militias who were driving their Muslim (mostly Palestinian) opponents from the towns along a strip between Tyre and Marjayoun. The Syrians, while issuing a statement refusing to bow to Israeli pressure, withdrew their troops from the posts they held furthest south, including those they held near the Greek Orthodox center of Marjayoun. These Israeli initiatives were just one step in a strategy of supporting those dissidents in south Lebanon who would eventually cooperate with the Israelis in the creation of a buffer jurisdiction. Major Sa’ad Haddad (followed by Colonel Antoine Lahoud) established the South Lebanese Army (SLA), allying himself with Israel.

Even before Menachem Begin became Prime Minister in May 1977, the Israelis had begun transporting Maronite militiamen from Junieh harbor to Haifa for training so that they could fight with Haddad’s forces in the southern enclave. After Begin-headed Likud government came to power in 1977, Israel’s troops provided sustained and overt assistance to the SLA, often crossing over into Lebanese territory to conduct their own operations. A massacre of 37 Israelis by a Fatah armed group that crossed into Israel for the purpose set the stage for the first large-scale Israeli Defense Forces (IDF) entry into Lebanon. The Litani Operation of 1978 was launched on March 14 and saw IDF forces advancing across southern Lebanon to the Litani River, occupying this area for a week-long period.

The operation involved 25,000 troops. It was intended to dislodge the Palestinian Liberation Organization (PLO) from the border area, destroy the PLO bases in southern Lebanon from where the attacks on northern Israel were emanating, and to extend the area of territory under the control of Haddad’s militia. In the course of the operation, the PLO was pushed back north of the Litani River, and a number of refugees headed for the north. 22,000 shells killed 2000, destroyed hundreds of homes and forced 250,000 to flee their homes. Israeli forces withdrew after the passing of United Nations Security Council Resolution (UNSC) 425. The resolution called for immediate withdrawal of Israeli forces from southern Lebanon and established a UN military presence in southern Lebanon. IDF forces departed southern Lebanon in the following weeks, handing over positions to the SLA of Major Haddad. The entry of United Nations Interim Force in Lebanon (UNIFIL) did not usher in a period of quiet.

Operation Peace for Galilee

Barely ten months later, on June 6, 1982, Israel launched a massive land, sea and air invasion of Lebanon code-named “Operation Peace for Galilee”. It was given covert consent by the US. In a speech given before the Chicago Council on Foreign Relations on May 28, 1982, then Secretary of State Alexander M. Haig Jr. said: “Lebanon today is a focal point of danger…and the stability of the region hangs in the balance…The Arab deterrent force [instituted in 1976 to end Syrian killings of Palestinians and Muslim forces], now consisting entirely of Syrian troops, with its mission to protect the integrity of Lebanon, has not stabilized the situation…The time has come to take concerted action in support of both Lebanon’s territorial integrity within its internationally recognized borders and a strong central government capable of promoting a free, open, democratic and traditionally pluralistic society.” With the ostensible goal of destroying Palestinian infrastructure, Israel invaded Lebanon with 60,000 troops, 800 tanks, attack helicopters, bombers and fighter planes, supported by missile boats, and spread pure terror in Muslim-inhabited areas. Over 15,000 Lebanese perished in the invasion, mostly civilians. Israel claimed portions of Lebanese territory and placed militias within Lebanon.

Upon reaching Beirut, the IDF began a nine-week siege, including saturation bombing and intermittent blockades of food, fuel, and water. On June 26, the US vetoed a UNSC resolution for an end to hostilities (saying it was “a transparent attempt to preserve the PLO as a viable political force.”) But sensing the siege’s impact on public opinion, former US President Ronald Reagan had Philip Habib begin talks for a cease-fire. Habib demanded that the PLO leave Lebanon. Even after this was agreed to, the IDF continued bombing, killing 300 on August 12, 1982. Reagan then told Begin to halt the “unfathomable and senseless” raids. Even the Israeli Cabinet was taken aback and stripped Sharon of the right to activate forces without higher approval.

Importantly, Israel used the invasion to place its own stooge Bashir Jumayil – a major leader of pro-Zionist Christian forces – at the presidential palace. Jumayil’s elevation was accomplished in the Fiyadiya barracks, just outside Beirut, where Phalangist militiamen formed an inner cordon, with Israeli soldiers just behind them. It had not been an entirely foregone conclusion; Ariel Sharon and his company had been obliged to exert themselves on his behalf with pressure, threats, cash – and even the helicoptering of one elderly parliamentarian from an isolated village in the Beqa’a before the Syrians could get at him. With its foremost ally elected to the highest office in Lebanon, Israel was basking in the glory of its military muscles. However, this period of grandeur proved to be fleeting. On September 14, 1982, he and 26 others died when a remote-controlled bomb went off in the Phalange party headquarters. This event precipitated an extremely murderous bloodbath of innocent Lebanese civilians.

On September 16, 1982, the day after Israeli forces had taken up positions overlooking the Palestinian camps, Phalangists entered the Sabra and Shatila refugee camps and carried out a revenge massacre. This pogrom was carried out by members of Bashir’s own militia, reportedly led by Elie Hobeika and joined by members of Haddad’s SLA militia. Although the IDF officials seemed to have taken responsibility for security in the area, they did nothing to stop the slaughter. Entire families were indiscriminately slaughtered. People were killed with grenades hung around their necks, others raped and disemboweled. Infants were trampled with spiked shoes. Throughout, high-ranking Israeli officers listened on radios to Phalangists discussing the carnage. After 3 days of butchery, the news began to leak out. Nearly 2,000-3,000 people were killed, mostly women, children, and the elderly.  The massacre created fractures in the intra-Israeli consensus over the war, leading to a rally of 400,000. Sharon’s only punishment, however, was to be shuffled to another cabinet post.

Increasing Resistance

With its main Maronite ally dead, Israel attempted to work with Bashar’s brother Amin Jumayil and to move forward toward a peace agreement under US mediation. Amin proved not strong enough to play the role envisioned for him according to this idea. Instead, Israel became increasingly concerned with protecting the lives of its own soldiers amid angry calls for the withdrawal of IDF forces. In August 1983, the slow process of withdrawal began, with Israel removing its forces unilaterally from the area of the Shuf mountains where it had been seeking to mediate between the Phalange and Druze forces loyal to Walid Jumblatt. Jumblatt at the time was allied to Syria and his forces were the clearest threat to Amin’s attempt to consolidate control over the country. When Souk al-Grarb – a town commanding the road from the mountains to the Presidential Palace, Defense Ministry and East Beirut – was nearly captured by Jumblatt’s militia, Amin appealed to the US for help, which had to withdraw in late 1983 due to growing resistance from Lebanese Muslims.

Meanwhile, an anti-Jumayil, anti-Israel and anti-American alignment was now emerging as the key political force in Lebanon. Among the various elements involved in this alignment, little noticed at first, were pro-Iranian Shia militants who had organized under the auspices of the Iranian Revolutionary Guards (IRG) in the Biqa. Israel’s withdrawal to the Awali river line removed the IDF from Beirut. But it left Israel entrenched as an occupying force in the Shia-dominated south of Lebanon. The result was that in the next period, Israel found itself the unexpected target of Shia attacks. A number of incidents deriving from Israel’s mistreatment of Shia Muslims contributed to the deterioration of the situation. The Shia violence against the Israeli forces was carried out by two organizations – the Amal militia, which had constituted the main political force among the Lebanese Shia since its establishment in the 1970s, and the smaller, pro-Iranian Hezbollah that would eventually eclipse Amal.

The IDF remained deployed along these lines for the next two years, in the course of which Hezbollah grew in popularity as a force combining opposition to Israeli occupation with a wider Shia Islamist ideology totally opposed to Israel’s existence and to the West. Israel’s peace treaty with Lebanon – signed in May 1983 – was abrogated in 1984. Israeli forces remained deployed along the Awali river line, under increasing attack from Hezbollah and Amal. In June 1985, the IDF again redeployed further south – leaving all of Lebanon save a 12-milewide “security zone” close to the Israeli border, which was maintained in cooperation with the SLA. In 1993, and again in 1996, the IDF undertook major operations beyond the security zone and deeper into southern Lebanon. Both operations – Accountability in 1993 and Grapes of Wrath in 1996 – were undertaken in order to weaken Hezbollah.

The maintenance of the security zone exacted a cost from IDF personnel. Israeli public discontent with the seemingly endless conflict in southern Lebanon began to increase after a helicopter accident claimed the lives of 73 soldiers in the security zone in 1997. An incident on September 5, 1997, in which 12 members of the IDF’s naval commando unit were killed, further helped to erode the Israeli public’s willingness to see the IDF stay in southern Lebanon. Ehud Barak was elected prime minister in 1999 with a clear promise to withdraw Israeli forces to the international border. Israel’s unilateral withdrawal from the security zone began on May 22, 2000. In its final phase, it turned into a humiliating rush for the border as the SLA collapsed. A considerable amount of military equipment, including armored vehicles, was left behind and fell into Hezbollah hands. Some of this equipment may still be seen in southern Lebanon, where Hezbollah has converted it into monuments for its victory. At the entrance to Bint Jbayl, for example, an ancient SLA tank may be seen, with a cardboard statue of Ayatollah Khomeini standing on it. By 2000, Hezbollah had claimed its first victory as Israel withdrew from Lebanon, although it insisted on occupying two areas, the Seven Villages and the Shebaa Farms.

Hezbollah’s victory solidified its legitimacy among a sizeable section of the Lebanese populace who had suffered greatly under the Israeli occupation. Prior to the Israeli withdrawal, Lebanese prisoners continued to be detained outside any legal framework in the Khiam detention centre where conditions were cruel, inhuman and degrading, and torture was systematic. After the Israeli withdrawal, the residents of Khiam village stormed the detention centre and released all the remaining 144 detainees. The horrendous treatment of these detainees is evident, for example in the case of Suleiman Ramadan who was arrested in September 1985. One of his legs was amputated as a result of lack of medical care after his arrest. During his interrogation he was beaten and given electric shocks. He was detained without charge or trial until his release in May 2000.

2006 Attack

In 2006, Israel launched another attack on Lebanon; the central goal of the onslaught was to destroy Hezbollah. The campaign aimed at cutting Hezbollah’s road of supplies, destroying much of its military infrastructure (stocks of rockets, rocket launchers, etc.), eliminating a large number of its fighters, and decapitating it by assassinating Hassan Nasrallah and other key party leaders. The Israeli generals opted for an offensive that was intended to be both rapid and powerful. Their idea was to sweep away all that they found in their path, clean up any remaining pockets of resistance and then pull back. To facilitate the ground offensive they subjected Lebanon to an air and sea blockade, while aircraft bombarded bridges and roads to isolate the enemy, sowing death and destruction in the towns and villages of South Lebanon, and devastating the southern suburbs of the Capital.

The aerial campaign massacred hundreds of Lebanese civilians. But it did not seriously reduce the operational capacity of the Hezbollah fighters. Not only did they continue to fire rockets into Israel, but the rocket campaign increased in intensity up to the final day. At the same time, the land incursions of Israeli units met with a resistance of ferocity and efficiency not expected by the Israeli commanders, incurring unusually heavy losses among the Israeli troops. Israel was not able to secure a significant part of Lebanese territory, even within the narrow strip of territory separating the Litani River from the Israeli-Lebanese border. Shaken by their lack of success, the military chiefs and the Israeli government hesitated between prolonging the phase of the aerial campaign and limited incursions, with the risk of further losses for little gain, and the option of staging a large scale ground offensive. A large scale offensive would mean moving into the Beka’a Valley – where the resistance of Hezbollah would be even more stronger than in the frontier zone – and then on to Beirut. The “grand” offensive was finally ordered. It turned out to be a face-saving operation. Its scope and duration were very limited. The attack did not reach any further than various points along the Litani River and its launch coincided with the declaration of a cease-fire within 48 hours. In the final analysis, while the Israeli attack caused heavy destruction – the death of more than 1,100 people, the displacement of over a quarter of the population, and an estimated $2.8 billion in direct costs with more than 60% of the damage affecting the housing sector – it failed to make a political impact upon Lebanon. Hezbollah shattered the invincibility of Israel and put an end to its interventionism in Lebanon.

Yanis Iqbal is an independent researcher and freelance writer based in Aligarh, India and can be contacted at yanisiqbal@gmail.com.

The Three Deadly Components of Entitized Lebanon Heading Towards Collapse

كيف دعم المسلمون انطلاقة لبنان الكبير؟ | اندبندنت عربية

Source

The Three Deadly Components of Entitized Lebanon Heading Towards Collapse

By George Haddad

A hundred years after the establishment of the “State of Greater Lebanon”, owned by the invading French General Henri Gouraud, this combination has miserably failed to achieve the fundamental geostrategic objective for that it was created in our view, which is the creation of a “Zionized Christian nationalist homeland”, in which the interests of French imperialism and the global European monopolistic financial bloc converge and merge with the interests of global Judaism; and in a race with the creation of the “Jewish nationalist homeland” in Palestine, in which the interests of universal Judaism converged with those of British [and later American] imperialism and the global monopolistic Anglo-Saxon Protestant financial bloc.

And in vain, colonial France is now trying to save the dismantled entitized Lebanon from drowning. The closest to historical logic is that colonial France itself will drown, before it can save the entitized Lebanon from drowning. The majority of analysts are now unanimously saying that the current Lebanese crisis is not a temporary crisis, but rather an existential one, entitled: Will the current entitized Lebanon remain or not?

And that’s why the sectarian heads of the entitzed Lebanon – terrified to the bone – degenerate to the point that they refuse the oxygen provided by Syria to help those affected by the coronavirus pandemic, destroy thousands of tons of flour provided by Iraq to help the Lebanese people, refuse to buy fuel in Lebanese pounds from Iraq and Iran, and refuse to accept the large unconditioned development offers made by China and Russia. All these crimes against the Lebanese people are committed in the name of the so-called “Lebanese sovereignty” and the preservation of Lebanon’s western “civilizational” identity.

This is why Lebanese entitized sectarians, instead of all of the aforementioned, have raised the so-called “neutrality” slogan and separated Lebanon from its Arab surroundings and affiliation, except through normalization regimes with “Israel” and even to demand the “internationalization” of Lebanon and call for foreign occupation of Lebanese territory on the pretext of preserving Lebanon’s “neutrality” and so-called “Lebanese sovereignty”.

And whatever the exits of the current crisis of forming a government in Lebanon may be, this will not eliminate – but it will further emphasize – the existential nature of crisis of the entitized Lebanon. Any scientific-historical and objective analysis of this crisis must take into account and start from the three cancerous components from which entitized Lebanon was formed, which are fundamentally hostile to the existence and life of the Lebanese popular masses of all categories and sects. These cancerous components are:

1-            Sectarianism

2-            Treason

3-            Corruption

It must be emphasized that these three “qualities” do not exist separately, but are organically related. Every sectarian is at the same time a traitor and a corrupt – corruptor. And every traitor is a corrupt and a sectarian. And every corrupt is a sectarian and a traitor. These three filthy channels pour into the swamp of association and dependency with colonialism, imperialism and Zionism.

Entitzed Lebanon found in these three cancerous components, not by coincidence, and not a defense or guarantee of the interest of any Lebanese group or community, but rather a key tool and means for the production of the “nationalist Christian Zionized homeland” project, its supplements from other communities, under the slogans of “Coexistence”, “National Pact” and “Consensual Democracy”. And the presence of the entitized Lebanon is in conjunction with the presence of its components. If these components fall, the entitized Lebanon will inevitably fall.

Perhaps it is necessary to look at the nature of the existence of this Lebanese entity, through each of its existential components:

First, the entitized Lebanon was based on a “fundamental principle” which is sectarian quotas, while giving a “preference” to Christian denominationalism in its western wing, because the leading elite in Western Christian denominationalism has a historical relationship with the colonial West. And everything in the Lebanese entity, even the installation of sidewalk tiles on any street in any Lebanese city or village, is linked to sectarian quotas. And of course, they call this “Christian-Muslim coexistence”, “religious brotherhood” and the “message to the world” conveyed by Lebanon, mentioned dozens of times in the Torah!! Belonging to the entitized Lebanon is synonymous with belonging to the sectarian quota system. There is no existence whatsoever for “their Lebanon” without the existence of the sectarian quota system, taken from the Ottoman system of “millet”, which is the system that was enshrined, “modernized” and “constitutionalized” by French colonialism and its partners and successors.

Second, the entitized Lebanon was founded on a second “fundamental principle”, which is subordination and employment to colonialism. The upper-hand in the “State of Greater Lebanon” was given to Lebanese politicians [the founding fathers of the Lebanese State] who contributed to the formation of the “Army of the Levant” in the French Army, that is the “French Armed Force” comprised of Lebanese and Syrian volunteers, and it is the same legion from which the armed forces of the “independent” Lebanese State later emerged. The “Lebanese volunteers” fought alongside the invading French forces at the Battle of Maysalun in August 1920, following which the “independence” of the “State of Greater Lebanon” was declared. They also fought in the French colonial forces during the Great Syrian Revolt [1925 – 1927], which extended to some “Lebanese” areas.

Hassan Hamadeh wrote in “Al-Akhbar” newspaper on September 17, 2019, that in 1938, the President of the Lebanese Republic, Emile Edde and Prime Minister Khair al-Din al-Ahdab supported the project of the “Jewish Agency for ‘Israel’” to settle Jews fleeing Nazi Germany in the area between Saida and Tyre, where this area must join the planned “Israel” in return for sums of money.

خير الدين الأحدب Archives | التاريخ السوري المعاصر
The Presidents Of Lebanon Since Its Independence In 1943

This project was supported by Jewish French Prime Minister Léon Blum. But then French High Commissioner De Martel, who opposed the expansion of the British influence at the expense of France’s, disrupted the project and scolded Emile Edde and Khair al-Din al-Ahdab.

The scandalous WikiLeaks also published English reports on the Lebanese families of top landowners who sold thousands of acres of land in Palestine to the Jews. These families include: the Sursock family, the Salam family, the Tien family, the Tueni family, the Khoury family, the Qabbani family, Madam Omran, the al-Sabbagh family, and Muhammad Bayhm. And Khair al-Din al-Ahdab [the Prime Minister], Wasfi al-Din Qaddura, Joseph Khadij, Michel Sarji, Murad Dana [a Jew] and Elias al-Hajj established a company in Beirut, specifically on 19 August 1935, to buy lands in southern Lebanon and Palestine and sell them to Jews.

During the “Israeli” invasion of Lebanon in 1982, the traitorous “sovereign” entitized Lebanese marched in the ranks of the occupiers and fought alongside them in Beirut, the South and all of Lebanon, and committed the Sabra and Shatila massacre.

When “Israel” failed to defeat the Resistance in 2006, Lebanese traitors shed tears over “Israel’s” defeat.

Today, on the verge of the historic defeat of American and Western imperialism, “Israel” and Zionism in the region, entitized traitors do not hesitate to call for the foreign occupation of Lebanon, under the slogans of “internationalization”, “neutrality” and so-called “Lebanese sovereignty”.

Third, in the era of foreign rule in the Arab region [including Lebanon] – in the Ayyubid era, the Mamluk, then the Ottoman – the prevailing socio-economic system was a feudal, oppressive, eastern-style system, where the and authoritarian State is a separate and strange to the people, and the oppressed people are separate and strange to the State. The relationship of the State with all its local followers [princes, governors, the Pashas, the Beiks, and aghas, etc.] and the people, was a relationship of tyranny, murder, looting and plunder. Beyond this scourge, the masses of the people were living in a closed family and village natural economy, ruminating or re-producing themselves from generation to generation. Fair and ethical trade-offs, social integration and interdependence prevailed in public relations: farmers, craftsmen, macaroons and small traders. In that system, corruption was widespread among the State apparatus and the ruling and wealthy classes associated with it. As for the poor and oppressed popular masses, they maintained the values of honor, dignity and genuine Eastern and Arab morality.

With the collapse of the Ottoman Empire, the eastern feudal tyranny system, in Lebanon, collapsed forever. And with the establishment of the “State of Greater Lebanon”, the French colonial administration worked to restore the capitalist system in Lebanon in its ugliest and lowest form based entirely on corruption, corrupting, fraud, lying, bribery, con, scam and theft. Within a few years, capitalism [with all its decadent morals] entered all aspects of political, economic, social, educational and cultural life in Lebanon. The geostrategic goal was to facilitate the project of transforming Lebanon into a “second ‘Israel’”, by weakening the national and cultural moral strength or immunity of the Lebanese people, and turning them into a torn “ragged rag” that global monopoly capitalism, namely imperialism, could control as it wanted.

رياض سلامة عاد الى ملجأ mtv

The blind can see today that all of Lebanon’s current complex crises: the formation of the Government, the criminal financial investigation, the price of the bread bundle, are linked to corruption, to the dollar and to the Governor of the Central Bank, that is, to the capitalist system that French colonialism has imposed on the entitized Lebanon.

The historical question today is: Can this entitized Lebanon continue to exist without its basic components: sectarianism, treason, and the corrupt capitalist system? Can the masses of the Lebanese people continue to live by the existence of this entity that is organically associated with American imperialism and global Judaism?

%d bloggers like this: