The Road to Damascus: How the Syria War was Won

The Road to Damascus: How the Syria War was Won

October 18, 2019

by Pepe Escobar : posted with permission and crossposted with Consortium News

What is happening in Syria, following yet another Russia-brokered deal, is a massive geopolitical game-changer. I’ve tried to summarize it in a single paragraph this way:

“It’s a quadruple win. The U.S. performs a face saving withdrawal, which Trump can sell as avoiding a conflict with NATO ally Turkey. Turkey has the guarantee – by the Russians – that the Syrian Army will be in control of the Turkish-Syrian border. Russia prevents a war escalation and keeps the Russia-Iran-Turkey peace process alive.  And Syria will eventually regain control of the entire northeast.”

Syria may be the biggest defeat for the CIA since Vietnam.

Yet that hardly begins to tell the whole story.

Allow me to briefly sketch in broad historical strokes how we got here.

It began with an intuition I felt last month at the tri-border point of Lebanon, Syria and Occupied Palestine; followed by a subsequent series of conversations in Beirut with first-class Lebanese, Syrian, Iranian, Russian, French and Italian analysts; all resting on my travels in Syria since the 1990s; with a mix of selected bibliography in French available at Antoine’s in Beirut thrown in.

The Vilayets

Let’s start in the 19thcentury when Syria consisted of six vilayets — Ottoman provinces — without counting Mount Lebanon, which had a special status since 1861 to the benefit of Maronite Christians and Jerusalem, which was a sanjak (administrative division) of Istanbul.

The vilayets did not define the extremely complex Syrian identity: for instance, Armenians were the majority in the vilayet of Maras, Kurds in Diyarbakir – both now part of Turkey in southern Anatolia – and the vilayets of Aleppo and Damascus were both Sunni Arab.

Nineteenth century Ottoman Syria was the epitome of cosmopolitanism. There were no interior borders or walls. Everything was inter-dependent.

Ethnic groups in the Balkans and Asia Minor, early 20th Century, Historical Atlas, 1911.

Then the Europeans, profiting from World War I, intervened. France got the Syrian-Lebanese littoral, and later the vilayets of Maras and Mosul (today in Iraq). Palestine was separated from Cham (the “Levant”), to be internationalized. The vilayet of Damascus was cut in half: France got the north, the Brits got the south. Separation between Syria and the mostly Christian Lebanese lands came later.

There was always the complex question of the Syria-Iraq border. Since antiquity, the Euphrates acted as a barrier, for instance between the Cham of the Umayyads and their fierce competitors on the other side of the river, the Mesopotamian Abbasids.

James Barr, in his splendid “A Line in the Sand,” notes, correctly, that the Sykes-Picot agreement imposed on the Middle East the European conception of territory: their “line in the sand” codified a delimited separation between nation-states. The problem is, there were no nation-states in region in the early 20thcentury.

The birth of Syria as we know it was a work in progress, involving the Europeans, the Hashemite dynasty, nationalist Syrians invested in building a Greater Syria including Lebanon, and the Maronites of Mount Lebanon. An important factor is that few in the region lamented losing dependence on Hashemite Medina, and except the Turks, the loss of the vilayet of Mosul in what became Iraq after World War I.

In 1925, Sunnis became the de facto prominent power in Syria, as the French unified Aleppo and Damascus. During the 1920s France also established the borders of eastern Syria. And the Treaty of Lausanne, in 1923, forced the Turks to give up all Ottoman holdings but didn’t keep them out of the game.

Turkish borders according to the Treaty of Lausanne, 1923.

The Turks soon started to encroach on the French mandate, and began blocking the dream of Kurdish autonomy. France in the end gave in: the Turkish-Syrian border would parallel the route of the fabled Bagdadbahn — the Berlin-Baghdad railway.

In the 1930s France gave in even more: the sanjak of Alexandretta (today’s Iskenderun, in Hatay province, Turkey), was finally annexed by Turkey in 1939 when only 40 percent of the population was Turkish.

The annexation led to the exile of tens of thousands of Armenians. It was a tremendous blow for Syrian nationalists. And it was a disaster for Aleppo, which lost its corridor to the Eastern Mediterranean.

Turkish forces under entered Alexandretta on July 5, 1938.

To the eastern steppes, Syria was all about Bedouin tribes. To the north, it was all about the Turkish-Kurdish clash. And to the south, the border was a mirage in the desert, only drawn with the advent of Transjordan. Only the western front, with Lebanon, was established, and consolidated after WWII.

This emergent Syria — out of conflicting Turkish, French, British and myriad local interests —obviously could not, and did not, please any community. Still, the heart of the nation configured what was described as “useful Syria.” No less than 60 percent of the nation was — and remains — practically void. Yet, geopolitically, that translates into “strategic depth” — the heart of the matter in the current war.

From Hafez to Bashar

Starting in 1963, the Baath party, secular and nationalist, took over Syria, finally consolidating its power in 1970 with Hafez al-Assad, who instead of just relying on his Alawite minority, built a humongous, hyper-centralized state machinery mixed with a police state. The key actors who refused to play the game were the Muslim Brotherhood, all the way to being massacred during the hardcore 1982 Hama repression.

Secularism and a police state: that’s how the fragile Syrian mosaic was preserved. But already in the 1970s major fractures were emerging: between major cities and a very poor periphery; between the “useful” west and the Bedouin east; between Arabs and Kurds. But the urban elites never repudiated the iron will of Damascus: cronyism, after all, was quite profitable.

Damascus interfered heavily with the Lebanese civil war since 1976 at the invitation of the Arab League as a “peacekeeping force.” In Hafez al-Assad’s logic, stressing the Arab identity of Lebanon was essential to recover Greater Syria. But Syrian control over Lebanon started to unravel in 2005, after the murder of former Lebanese Prime Minister Rafiq Hariri, very close to Saudi Arabia, the Syrian Arab Army (SAA) eventually left.

Bashar al-Assad had taken power in 2000. Unlike his father, he bet on the Alawites to run the state machinery, preventing the possibility of a coup but completely alienating himself from the poor, Syrian on the street.

What the West defined as the Arab Spring, began in Syria in March 2011; it was a revolt against the Alawites as much  as a revolt against Damascus. Totally instrumentalized by the foreign interests, the revolt sprang up in extremely poor, dejected Sunni peripheries: Deraa in the south, the deserted east, and the suburbs of Damascus and Aleppo.

Protest in Damascus, April 24, 2011. (syriana2011/Flickr)

What was not understood in the West is that this “beggars banquet” was not against the Syrian nation, but against a “regime.” Jabhat al-Nusra, in a P.R. exercise, even broke its official link with al-Qaeda and changed its denomination to Fatah al-Cham and then Hayat Tahrir al-Cham (“Organization for the Liberation of the Levant”). Only ISIS/Daesh said they were fighting for the end of Sykes-Picot.

By 2014, the perpetually moving battlefield was more or less established: Damascus against both Jabhat al-Nusra and ISIS/Daesh, with a wobbly role for the Kurds in the northeast, obsessed in preserving the cantons of Afrin, Kobane and Qamichli.

But the key point is that each katiba (“combat group”), each neighborhood, each village, and in fact each combatant was in-and-out of allegiances non-stop. That yielded a dizzying nebulae of jihadis, criminals, mercenaries, some linked to al-Qaeda, some to Daesh, some trained by the Americans, some just making a quick buck.

For instance Salafis — lavishly financed by Saudi Arabia and Kuwait — especially Jaish al-Islam, even struck alliances with the PYD Kurds in Syria and the jihadis of Hayat Tahrir al-Cham (the remixed, 30,000-strong  al-Qaeda in Syria). Meanwhile, the PYD Kurds (an emanation of the Turkish Kurds’ PKK, which Ankara consider “terrorists”) profited from this unholy mess — plus a deliberate ambiguity by Damascus – to try to create their autonomous Rojava.

A demonstration in the city of Afrin in support of the YPG against the Turkish invasion of Afrin, Jan. 19, 2018. (Voice of America Kurdish, Wikimedia Commons)

That Turkish Strategic Depth

Turkey was all in. Turbo-charged by the neo-Ottoman politics of former Foreign Minister Ahmet Davutoglu, the logic was to reconquer parts of the Ottoman empire, and get rid of Assad because he had helped PKK Kurdish rebels in Turkey.

Davutoglu’s Strategik Derinlik (“Strategic Depth’), published in 2001, had been a smash hit in Turkey, reclaiming the glory of eight centuries of an sprawling empire, compared to puny 911 kilometers of borders fixed by the French and the Kemalists. Bilad al Cham, the Ottoman province congregating Lebanon, historical Palestine, Jordan and Syria, remained a powerful magnet in both the Syrian and Turkish unconscious.

No wonder Turkey’s Recep Erdogan was fired up: in 2012 he even boasted he was getting ready to pray in the Umayyad mosque in Damascus, post-regime change, of course. He has been gunning for a safe zone inside the Syrian border — actually a Turkish enclave — since 2014. To get it, he has used a whole bag of nasty players — from militias close to the Muslim Brotherhood to hardcore Turkmen gangs.

With the establishment of the Free Syrian Army (FSA), for the first time Turkey allowed foreign weaponized groups to operate on its own territory. A training camp was set up in 2011 in the sanjakof Alexandretta. The Syrian National Council was also created in Istanbul – a bunch of non-entities from the diaspora who had not been in Syria for decades.

Ankara enabled a de facto Jihad Highway — with people from Central Asia, Caucasus, Maghreb, Pakistan, Xinjiang, all points north in Europe being smuggled back and forth at will. In 2015, Ankara, Riyadh and Doha set up the dreaded Jaish al-Fath (“Army of Conquest”), which included Jabhat al-Nusra (al-Qaeda).

At the same time, Ankara maintained an extremely ambiguous relationship with ISIS/Daesh, buying its smuggled oil, treating jihadis in Turkish hospitals, and paying zero attention to jihad intel collected and developed on Turkish territory. For at least five years, the MIT — Turkish intelligence – provided political and logistic background to the Syrian opposition while weaponizing a galaxy of Salafis. After all, Ankara believed that ISIS/Daesh only existed because of the “evil” deployed by the Assad regime.

The Russian Factor

Russian President Vladiimir Putin meeting with President of Turkey Recep Erdogan; Russian Minister of Foreign Affairs Sergei Lavrov standing in background, Ankara, Dec. 1, 2014 Ankara. (Kremlin)

The first major game-changer was the spectacular Russian entrance in the summer of 2015. Vladimir Putin had asked the U.S. to join in the fight against the Islamic State as the Soviet Union allied against Hitler, negating the American idea that this was Russia’s bid to restore its imperial glory. But the American plan instead, under Barack Obama, was single-minded: betting on a rag-tag Syrian Democratic Forces (SDF), a mix of Kurds and Sunni Arabs, supported by air power and U.S. Special Forces, north of the Euphrates, to smash ISIS/Daesh all the way to Raqqa and Deir ez-Zor.

Raqqa, bombed to rubble by the Pentagon, may have been taken by the SDF, but Deir ez-Zor was taken by Damascus’s Syrian Arab Army. The ultimate American aim was to consistently keep the north of the Euphrates under U.S. power, via their proxies, the SDF and the Kurdish PYD/YPG. That American dream is now over, lamented by imperial Democrats and Republicans alike.

The CIA will be after Trump’s scalp till Kingdom Come.

Kurdish Dream Over

Talk about a cultural misunderstanding. As much as the Syrian Kurds believed U.S. protection amounted to an endorsement of their independence dreams, Americans never seemed to understand that throughout the “Greater Middle East” you cannot buy a tribe. At best, you can rent them. And they use you according to their interests. I’ve seen it from Afghanistan to Iraq’s Anbar province.

The Kurdish dream of a contiguous, autonomous territory from Qamichli to Manbij is over. Sunni Arabs living in this perimeter will resist any Kurdish attempt at dominance.

The Syrian PYD was founded in 2005 by PKK militants. In 2011, Syrians from the PKK came from Qandil – the PKK base in northern Iraq – to build the YPG militia for the PYD. In predominantly Arab zones, Syrian Kurds are in charge of governing because for them Arabs are seen as a bunch of barbarians, incapable of building their “democratic, socialist, ecological and multi-communitarian” society.

Kurdish PKK guerillas In Kirkuk, Iraq. (Kurdishstruggle via Flickr)

One can imagine how conservative Sunni Arab tribal leaders hate their guts. There’s no way these tribal leaders will ever support the Kurds against the SAA or the Turkish army; after all these Arab tribal leaders spent a lot of time in Damascus seeking support from Bashar al-Assad.  And now the Kurds themselves have accepted that support in the face of the Trukish incursion, greenlighted by Trump.

East of Deir ez-Zor, the PYD/YPG already had to say goodbye to the region that is responsible for 50 percent of Syria’s oil production. Damascus and the SAA now have the upper hand. What’s left for the PYD/YPG is to resign themselves to Damascus’s and Russian protection against Turkey, and the chance of exercising sovereignty in exclusively Kurdish territories.

Ignorance of the West

The West, with typical Orientalist haughtiness, never understood that Alawites, Christians, Ismailis and Druze in Syria would always privilege Damascus for protection compared to an “opposition” monopolized by hardcore Islamists, if not jihadis.  The West also did not understand that the government in Damascus, for survival, could always count on formidable Baath party networks plus the dreaded mukhabarat — the intel services.

Rebuilding Syria

The reconstruction of Syria may cost as much as $200 billion. Damascus has already made it very clear that the U.S. and the EU are not welcome. China will be in the forefront, along with Russia and Iran; this will be a project strictly following the Eurasia integration playbook — with the Chinese aiming to revive Syria’s strategic positioning in the Ancient Silk Road.

As for Erdogan, distrusted by virtually everyone, and a tad less neo-Ottoman than in the recent past, he now seems to have finally understood that Bashar al-Assad “won’t go,” and he must live with it. Ankara is bound to remain imvolved with Tehran and Moscow, in finding a comprehensive, constitutional solution for the Syrian tragedy through the former “Astana process”, later developed in Ankara.

The war may not have been totally won, of course. But against all odds, it’s clear a unified, sovereign Syrian nation is bound to prevail over every perverted strand of geopolitical molotov cocktails concocted in sinister NATO/GCC labs. History will eventually tell us that, as an example to the whole Global South, this will remain the ultimate game-changer.

 

تركيا رأس الحربة في العدوان الإرهابي… وسورية السيف والترس وراية النصر

أكتوبر 16, 2019

اياد موصللي

تتصدّر تركيا اليوم الدول التي احتضنت الإرهاب والمجموعات التكفيرية التي ظهرت وانتشرت في بلادنا قادمة من المصدر التركي وقد زوّدت بكلّ مستلزمات القتل والتدمير… وهم اليوم يحاربون معها..

صدّرت تركيا الإرهابيين الى الشام ولبنان والعراق.. خارطة الأطماع التركية منذ ان تكوّنت هذه الدولة هي في السيطرة على سورية الطبيعية.. فبعد الحرب العالمية الأولى وبالاتفاق بين فرنسا وبريطانيا حصلت تركيا على الاسكندرون ومحيطه وعلى قضاء الموصل وامتداده الى الحدود التركية..

اننا وعبر مراحل التاريخ حدّدنا اليهود عدواً شرساً طامعاً بأرضنا وترابها وروحانيتها..

ولكن هنالك أعداء مارسوا بحق امتنا العدوان قبل ظهور إسرائيل وفي طليعة هؤلاء الأتراك. معظم الذين احتلوا بلادنا من الهكسوس الى التتار، الرومان، الفرس، الصليبيين، البريطانيين، الافرنسيين… غادروها دون ان يتركوا آثاراً لما ارتكبوه فيها أثناء فترة وجودهم إلاّ الأتراك الذين تركوا بصماتهم في ساحاتنا العامة مشانق تتأرجح عليها جثث أبطال ندّدوا بالطغيان التركي..

ولمن نسي نقول يجب ان نحدّد بشكل واعٍ وعميق أعداءنا الداخليين والخارجيين. نحن نواجه عدواً يهودياً شرساً ولكن هنالك عدوا لا يقلّ خطراً علينا هم الأتراك. والكلمة التي يردّدونها دائماً «عرب سيس» ايّ أوغاد.

انّ مؤامرات الأتراك عميقة الجذور من أجل القضاء على سورية في امتدادها الطبيعي وعلى الشام عبر محاولات اقتطاع أقسام من ارضها المجاورة..

ان ما يجري اليوم من قبل تركيا وضدّ سورية تحت شعارات الأمن والحدود الآمنة والسلام ومحاربة الإرهاب هو إتمام لما حاولته جمعية الاتحاد والترقي وأفشلته يقظتنا..

انّ الحلف التركي اليهودي مستمرّ منذ عهد اتاتورك الى يومنا هذا داعماً لـإسرائيل» متستراً براية الإسلام..

انّ ما نراه اليوم وتقوم به تركيا على الحدود الشامية في سورية ليس جديداً ولم يكتشف هذه المرة ونذكّر بالمقال الذي كتبه «هـ. سايد بوتون» في جريدة الدايلي تلغراف سكنتس في 25 أيار 1938 بعنوان «أعز صديق لنا في الشرق الأوسط» حيث جاء فيه:

«أثناء وجودي في تركيا لفت نظري صداقة المواطينن الأتراك لبلادي بالرغم من انّ الأتراك كانوا بالصف المعادي خلال الحرب الكبرى، غير أنهم لم يظهروا ايّ روح عدائية ضدّنا، فقد أرجعوا المسؤولية على عاتق ألمانيا وحكومة تركيا الفتاة القديمة. انهم أفهموني انّ تركيا لن تكون قطعة غيار من أجل ألمانيا أو اية دولة أخرى. انّ مهمة النظام الجديد المختلف تماماً عن القديم، يتركّز على تطوير البلاد بفعل قوّتها الذاتية، فلا خضوع بعد الآن للمفتشين عن الاحتكارات. انّ القرض الذي قدّمته انكلترا لتركيا لا يتعارض مع سياستنا فهذا المبلغ سوف يستخدم لتطوير البلاد فقط.

انّ تركيا القديمة قد ماتت تماماً وتركيا الحديثة بكامل حيويتها وفكرها الاستقلالي ستصبح سداً منيعاً بوجه الاجتياحات الأجنبية، ومن الأكيد انّ تركيا القوية المزدهرة هي صديقة لانكلترا، نحن لم نطالب بأيّ احتكار وامتيازات فليست لنا أطماع توسعية ولكن يحلو لنا ألا نرى بلدان البحر المتوسط عرضةً لهجمات قوى عظمى أخرى بحيث تصبح تركيا بحالة الدفاع عن النفس، انّ كلّ مساعدة ومساندة نقدّمها اليوم تكون مفيدة بضمان وضع تركيا وتثبيت استقلالها لا يمكن ان نهمل قضايا البحر المتوسط، انّ الأهمية الكبرى لصداقتنا مع تركيا وخاصة اليوم الذي برهن فيه العرب عن عدم قدرتهم السياسية وعن معارضتهم للسير في ركاب الحضارة الحديثة، ونأمل من وزيرنا الى المستعمرات ان يرتب المسألة الفلسطينية بخلقه دولة يهودية قوية تصبح معها حيفا القاعدة المتينة للسلم».

لاحظوا بدقة كيف انّ مصالح بريطانيا ودول الغرب قائمة على الثنائي التركي اليهودي. ونعود الى ما كتبته جريدة «تلغرافو الايطالية» وفيه الوصف البليغ للأتراك تقول الجريدة «انّ نتانة الأتراك، بالرغم من تخفيف وطأتها بفضل بعض المطهّرات تبقى هي هي تنقل العدوى لكلّ الشرق الأوسط، انها نتانة مرعبة بالنسبة لمن يتنشقها».

ونذكر قول سعاده في الاول من آذار 1938.. ونبّه فيه الأمة بأنّ الخطر الثاني الذي يتهدّدنا هو الخطر التركي بعد الخطر اليهودي.

«اننا لا نريد الاعتداء على أحد ولكننا نأبى أن نكون طعاماً لأمم أخرى، اننا نريد حقوقنا كاملة ونريد مساواتنا مع المتصارعين لنشترك في إقامة السلام الذي نرضى به وإنني أدعو اللبنانيين والشاميين والعراقيين والفلسطينيين والأردنيين إلى مؤتمر مستعجل تقرّر فيه الأمة إرادتها وخطتها العملية في صدد فلسطين وتجاه الأخطار الخارجية جميعها وكلّ أمة ودولة إذا لم يكن لها ضمان من نفسها من قوتها هي فلا ضمان لها بالحياة على الإطلاق.

يجب أن نعارك يجب أن نصارع، يجب أن نحارب ليثبت حقنا. واذا تنازلنا عن حق العراك والصراع تنازلنا عن الحق وذهب حقنا باطلاً، عوا مهمتكم بكامل خطورتها ولا تخافوا الحرب بل خافوا الفشل».

نكاد لا نجد مقارنة بين ما نحن فيه وما كان يجب ان نكون عليه. من ملك المال ملك القوّة ومن ملك القوّة ملك السلطة والسيطرة.

وها انّ المال أحالنا ضعفاء أذلاء تعصف بنا رياح الفرقة تتقاسمنا الأطماع وتحكمنا الأهواء وتسيطرعلينا قوى غريبة تتحكم بمالنا ومصائرنا… والسلطة عندنا «مشيخة» عشائرية نذير ما يترك لنا من شؤون فيما المقدرات الأساسية تردنا بأمر يومي ننفذه صاغرين.

حياتنا السياسية مقرّرة… تعاملوا مع هذا ولا تتعاملوا مع ذاك، تنازلوا عن حقكم وعن أرضكم، عن هويتكم وما يستتبع ذلك من تنازل عن الكرامات ولا نقابل كلّ هذا الا ببصمة اصبع وطأطأة رأس.

هل كتب علينا بإرادتنا المشتتة وضعف نفوسنا ان نبقى للاستعمار ممراً وللاحتلال مقراً، اما آن الأوان ان نضع حداً للغزاة والطامعين الذين ملأوا ديارنا وصخورنا بآثارهم ونقوشهم وغادرونا تاركين إرثاً ثقيلاً من التفرقة والشرذمة والتعصب والطائفية والعرقية، وأنسونا أننا خير أمة أخرجت للناس». أمم عديدة داست أرضنا وسلبت خيراتنا الهكسوس، الفراعنة، العبرانيون، الفرس الرومان، اليونان، الاسبان، التتار، العثمانيون، الايطاليون، الفرنسيون، الانكليز، الأميركيون، الصهيونية. لقد جرّبنا كلّ هذا وشاهد أجدادنا هذه الفتوحات وقد آن الأوان لأن نضع نحن حداً للفتوحات؟ لأننا أمة أبت وتأبى ان يكون قبر التاريخ مكاناً لها في الحياة. انّ سورية بدأت كتابة التاريخ من جديد.

انّ المزاعم التركية وادّعاء محاربة الأكراد هي ستار لما تنويه من قضم وضمّ حلمت به في كلّ مراحل الحكم فيها..

انّ الأكراد في تركيا أمر يتعلق بالنظام والعلاقة القائمة بينهم وبين السلطة..

أما في سورية فهذا شأن داخلي يعود الى سلطة الدولة وإجراءاتها ولا يحق لتركيا اختلاق المبرّرات ضدّ جزء من الشعب السوري. فتهاجم دولة ذات سيادة بمزاعم محاربة جماعة سورية تنعتها بالإرهاب. فالسلطة في الشام لا تسمح لأحد من أبنائها بالخروج على المفهوم الوطني ووحدة البلاد. فما عدا مما بدا حتى تحاول السلطات التركية الحلول محلّ السلطة الوطنية صاحبة القيادة والسيادة؟

مهما اشتدّت المحن وقست الظروف والتعديات، الأكراد سوريون يحق لهم ما يحق لسواهم ولكلّ حق واجب، وواجب الأكراد دعم وحدة وطنهم وترسيخ روابطها أرضاً وشعباً وان يقبروا الفكر الانفصالي ودعاته. غير صحيح انّ الاكراد لم يتولوا مناصب سيادية لأنها لا تحق لهم: فلم يتول الاكراد المنصب الأول زمن الملكية في العراق لأنّ النظام ملكي والملك هاشمي، ومع هذا كان هنالك رئيس للوزراء هو جميل بابان وقائد للجيش بكر صدقي، وبعد زوال الملكية وتسلم حزب البعث الحكم برزت أسماء عديدة كنائب رئيس الجمهورية طه معروف وطه ياسين رمضان والعديد من الوزراء والقادة في الجيش والشرطة والأمن. والتشنجات السياسية والمواقف المتباينة لا يجوز ان تصبح عقدة قومية او عنصرية مهدّدة لوحدة الأمة والشعب، انّ تباعد النظرة واختلافها بين السلطة القائمة واية سلطة او مجموعة من الشعب لا تجعل الشعب الواحد شعبين فالشعب باقٍ والسلطة تزول.

وتركيا اليوم هي رأس الحربة ضدّ سورية وراعية الإرهاب وحاضنته.

لهؤلاء نقول: «إننا أمة ابت ان يكون قبر التاريخ مكاناً لها في الحياة…» والنصر طريقنا ولا مفرّ لنا منه…

سورية وتركيا… والنقاش حول قبول اتفاقية أضنة

يناير 29, 2019

ناصر قنديل

– قبل سنتين ماضيتين لم يكن بتصور أحد أن تبلغ الدولة السورية في مشروع بسط سيطرتها على هذه النسبة من الجغرافيا التي كانت تحت سيادة الدولة السورية وجيشها عام 2011، ولا أن تكون القوى الدولية والإقليمية التي تنازع الدولة السورية على هذه السيطرة، تنكفئ وينسحب بعضها، ويبحث البعض الآخر عن مخارج تجنبه المزيد من الخسائر. وتكفي نظرة منصفة نحو ما قبل سنتين لرؤية كيف كان حال المواقف الأميركية والتركية والإسرائيلية في مناخ التصعيد والتهديد، وكيف كانت مواقف القيادات الكردية، والجماعات المسلحة المنتشرة من حلب إلى الغوطة والجنوب ودير الزور بما فيها تلك التي يشغلها الأتراك والخليجيون وتلك التابعة لداعش وجبهة النصرة تبني إماراتها المدنية والعسكرية على حساب وحدة وسيادة سورية، وكيف تسلل مفهوم الفدرالية والحكم الذاتي إلى مفردات الحل السياسي، وصولاً لتحوله مشروعاً للحل الأمني في حلب على لسان المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا.

– اليوم صورة مختلفة كلياً، الدولة السورية تسيطر على كل الجغرافيا التي كانت تحت سيطرتها عام 2011 باستثناء الشريط الشمالي الذي يتوزّعه، من جهة الأميركيون والجماعات الكردية المسلحة، ومن جهة موازية الأتراك وجبهة النصرة وبعض الجماعات التي تشغلها تركيا، وبات واضحاً أن مساراً يتصل بمستقبل هذه المناطق سينقلها إلى السيادة السورية، في مناخ بات ثابتاً أنه محكوم بمعادلتي الانسحاب الأميركي، والانفتاح الكردي على حل سياسي مع الدولة السورية من جهة. ومن جهة مقابلة الانخراط التركي في تفاوض مع الدولة السورية تحت عنوان اتفاق أضنة الموقع عام 1998 لضمان الوضع على الحدود بين تركيا وسورية، والاتجاه للحسم العسكري مع جبهة النصرة، وسقوط الجماعات التي تشغلها تركيا بين فكي الخيار التركي السياسي أو خيار النصرة العسكري.

– في قلب هذه اللحظة تُطرح في التداول دعوة للنقاش حول اتفاقية أضنة، التي يريد البعض ربطها بنصوص مفترضة تتضمنها تمنح الأتراك ما يُسمّى بحق التعقب داخل الأراضي السورية، أو توحي بالقبول السوري بتجاهل مصير لواء الإسكندرون. ويعتبر هذا البعض أن العودة للاتفاقية مساس بسيادة ووحدة سورية، داعياً لرفض اعتبار السير بمندرجاتها انتصاراً لسورية. وتصويب النقاش هنا يبدأ من رفض الدخول في فرضيات ما تنص عليه الاتفاقية. فهي بالتعريف المتفق عليه، اتفاق حدودي بين الدولة السورية والدولة التركية كان ينظم الوضع بين الدولتين عبر الحدود قبل العام 2011، وبالتالي بمعزل عن تفاصيل مضامينها، يجب الإقرار بحقيقتين: الأولى أنها اتفاقية تعبر عن قرار سيادي سوري جرى اتخاذه في ظروف ليست من نتاج الحرب وما رتبته من انتهاك تركي لسيادة سورية ومن تهديد لوحدتها، وبالتالي القبول بأحكامها ليس ثمناً تؤديه سورية لقاء التراجع التركي عن هذين الانتهاك والتهديد، خصوصاً أن الدولة السورية حتى عشية الحرب عليها عام 2011 لم تطلب تعديل أحكام الاتفاقية أو تصرح باعتبار أحكامها مساساً بوحدة سورية وسيادتها. أما أن يكون طموح البعض هو تحسين شروط ممارسة السيادة وصيانة الوحدة، فهذا أمر مشروع، لكنه ليس على صلة بمعادلات خروج سورية بالانتصار على الحرب التي شنت عليها، والتي يتحقق النصر عليها بالعودة إلى ما كان عليه الحال قبلها.

– في حالة موازية ومشابهة ترتبط سورية عبر حدود الجولان باتفاقية فك الاشتباك بينها وبين إسرائيل والموقعة منذ العام 1974، ونظراً لحسابات القيادة السورية لا يزال الغموض يكتنف موقف الدولة السورية من العودة إلى هذه الاتفاقية التي يشكل القبول الإسرائيلي بالعودة إليها تسليماً بالنصر السوري، على الحرب التي كانت «إسرائيل» أحد محركاتها وشركائها منذ العام 2011، ولذلك تشكل الدعوة لرفض العودة إلى اتفاق فك الاشتباك ضغطاً معنوياً غير مشروع على الدولة السورية، بينما تدير القيادة السورية المعركة السياسية والعسكرية على هذه الجبهة بكل تعقيداتها بذكاء يأخذ بالاعتبار أن فك الاشتباك معطوف على التزام إسرائيلي بالانسحاب من الجولان تريد «إسرائيل» التملص منه، وفي مناخ تصاعد العدوانية الإسرائيلية عبر الغارات التي لم تتوقف على الأراضي السورية، دون أن يعني ذلك أنه عندما ترتئي الدولة السورية العودة لاتفاق فك الاشتباك، بعد نجاحها في منحه الأبعاد التي تطمئنها لمفهوم سيادتها ووحدة اراضيها بقياس ما كان عليه الحال قبل العام 2011، يمكن أو يحق لأحد الطعن بسلامة موقفها.

– في الحالين العودة إلى ما كانت عليه الأوضاع عشية الحرب عام 2011 هو ترجمة مفهوم النصر على الحرب، من دون أن يعني هذا أن ما كان عشية الحرب لا يتضمن احتلالاً تركياً للواء الإسكندرون، واحتلالاً إسرائيلياً للجولان، لكن توقيت وسياق التصدي لمهام تحريرها ملف مستقل عن ملف الانتصار على الحرب، التي يشارك سورية في التصدي لها حلفاء تنتهي مهمتهم عند تحقيق الانتصار على الحرب والعودة إلى ما كان عليه الحال قبلها. وفي قلب هذا النقاش يستحق القول إنه إن كان لسورية فرصة فتح أحد الملفين، احتلال الجولان واحتلال لواء الإسكندرون، فلن تكون فرصة فتحهما معاً، ومنطقي أن تكون الأولوية لفتح ملف احتلال الجولان إن تيسّر ذلك، وفقاً لحسابات الدولة السورية، وقراءتها للمعادلات المحيطة بحربها، وليس لضغوط معنوية غير محقة يوجهها محبّون ومخلصون في توقيت خاطئ.

Related Videos

Related Posts

%d bloggers like this: