Yemeni Resistance Pounds King Khalid Airbase in Khamis Mushait Liberate Most Parts of Marib

Yemeni Resistance Pounds King Khalid Airbase in Khamis Mushait

By Staff

Yemeni Armed Forces Spokesman Brigadier General Yehya Saree announced in a statement that the Yemeni resistance targeted early on Tuesday the King Khalid Airbase in Saudi Arabia’s Khamis Mushait.

The operation involved a Qasef-2K drone, and hit its targets with high precision.

Saree concluded as usual that this operation comes in the course of the escalation of aggression against Yemen as well as its inclusive siege that is blocking all necessary materials to reach the Yemeni people.

Yemenis Liberate Most Parts of Marib

Yemenis Liberate Most Parts of Marib

By Staff, Agencies

Major parts of Marib governorate, including Marib dam, are now in the hands of the Yemeni armed forces and supporting local tribes as Yemen’s army continues its operations to liberate the strategic governorate.

Military experts say the Yemeni army holds its fire off the city to preserve the lives of the civilians and the infrastructure, however, the battles continue around the city and many terrorists are retreating.

Yemen is approaching the seventh year of war and siege imposed by the Saudi-led coalition, which has left tens of thousands of civilians, including women and children, dead.

Saudi Arabia is about to lose its last stronghold in northern Yemen, amid terrorist groups’ inability to confront the Yemeni army backed by the Yemeni tribes, both looking forward to cleaning the city from terrorists.

Last week, Leader of Yemen’s Ansarullah revolutionary movement Sayyed Abdul-Malik Badreddine al-Houthi said the country’s army and Popular Committees are fighting in Marib against the US-Saudi aggression as they have turned it into a main front for the aggression.

Sayyed al-Houthi said that since the beginning of the US-Saudi aggression, the enemies have turned Marib into a main front for their aggression, and moved in it militarily with their armies from various countries and Takfiri groups.

Related Videos

Related Articles/Posts

Yemen’s Marib Offensive Born of Desperation, with No Sign Saudis/US Will Cease Their War

Yemen Feature photo

By Ahmed Abdulkareem

Source

Having all but given up on the prospect of peaceful settlement under the administration of Joe Biden, the Houthis are now betting it all on retaking Yemen’s oil-rich Marib province from Saudi Arabia.

MARIB, YEMEN — Overcoming a rugged and Sahara-like desert climate and under the constant fire of Saudi warplanes, Tawfiq Hassan, a third-term Sufi law school student, along with a cadre of other young Yemeni fighters, partook in the recent liberation of the Nakhla Valley near the western gate of the city of Marib.

“To recapture Marib and its natural resources is the last chance to secure its oil,” Tawfiq told MintPress. But for Khaled Mudaher, a soldier in Yemen’s Republican Guard, liberating Marib is a sacred patriotic duty. ”They bomb us, kidnap our women, block medicine and fuel, and steal our wealth,” Mudaher lamented.

Battles over Yemen’s oil-rich Marib province, which lies only 100 kilometers east of the capital Sana’a, have raged on since 2015 when the war began. The clashes pit Saudi-led Coalition soldiers and their Salafist militant allies against Yemeni forces supported by the Houthis as well as partisans from local tribes. Those clashes have become more fierce as the war and Saudi-imposed blockade approach six years’ duration on March 26, and amid a new push by Sana’a to liberate the last strongholds of the Saudi-led Coalition from Riyadh’s control.

For the past few months, Yemeni forces have fought a grueling ground campaign to recapture strategic points on Marib battlefields, including villages and military positions surrounding Marib city. Across the western and north-western oil-rich fronts, fierce clashes have erupted as more and more local tribes join battles to reclaim ancient landmarks with evocative names from Saudi forces. From The Thunders and The Hunter’s Birthmark to the strategic Shower Heights overlooking the Dish of Jinn and the tribal Balkan Mountains near the famous Marib Dam itself, long battles slog on, peppered with small but frequent hit-and-run battles in outlying districts, including Altielat Alhamra. Coalition forces for their part claim that they are thwarting ٍSana’a’s advance and have recaptured many of the liberated sites.

Escalation born of desperation

The recent escalation is not only a result of the brutal siege and bombardment of Yemen, which has bred a communal sense of desperation, but it is also born from a recognition that there are no real intentions on behalf of the Saudis or Americans to stop the war. That sense of hopelessness has had fuel poured onto it in the form of violent acts carried out by Saudi forces that violate the core tenants and mores of Yemeni people, not to mention their very dignity.

On February 1, Saudi-backed militants raided the homes of an unknown number of displaced families in Marib and kidnapped seven women who were allegedly then sold to Saudi Arabia. Five of the women were kidnapped on a Saturday night and, as locals were still reeling, the militants returned the next morning and kidnapped two more women by force. The news quickly spread across Yemen and anger mounted, sparking dozens of protests against Saudi forces. Major tribes in Marib, who for decades have maintained either neutrality or loyalty to Saudi Arabia, held a meeting in Sana’a to declare their desire to create a united front and expel Saudi forces and their allies. The declaration came on the heels of historic non-aggression treaties signed between Houthi-backed Yemeni forces and elders from Marib’s indigenous tribes of Ubaidah, Murad, Jahm, and Jadaan in the weeks leading up to the kidnappings.

Tragic stories drive the fight

Yemen’s battlefields, especially those in Marib, are a picture of contradiction. On one side are the latest warplanes and weapons made by the likes of Raytheon and BAE; fighters from a variety of backgrounds, including al-Qaeda and ISIS; Egyptians; American and British experts; and an extensive network of intelligence agents from around the world monitoring everything. On the other, young partisans with Kalashnikovs and machine guns; sometimes artillery or missiles mounted to the back of an old pickup truck; and explosive charges, usually old Soviet-era RPGs. They advance under heavy airstrikes and bombings through the rugged terrain, usually wearing sandals but sometimes barefoot.

There are no paranormal forces aiding their advance, but incentives born out of desperation. Some are steeped in patriotism, some bear a sense of religious duty; but a majority are driven by some tragic story. A loved-one lost in an airstrike or to hunger or disease, unable to travel abroad for treatment. Others have had to pull family members from beneath the rubble of their own homes. Most have lost their jobs, homes, or farms. But all of their stories speak to the suffering endured by Yemenis.

Yemen
A Yemeni boy prays at the grave of a relative killed fighting Saudi-led forces, at a cemetery in Sana’a,. Mar. 2, 2021. Hani Mohammed | AP

The Saudi-led Coalition’s campaign in Marib is not limited to the massive airstrikes for which it is now known, but it relies heavily on ideologically-driven fighters from al-Qaeda and Daesh armed with the latest Western weapons. On the al-Murad battlefield, members of al-Qaeda led by Mansur Mabkhout Hadi al-Faqir al-Mouradi, known colloquially as “Zubair Al-Mouradi,” have many tasks including artillery bombardment, bomb-making, and their trademark across the Middle East, planting IEDs.

According to a recent report from Yemen’s Security and Intelligence Agency (SIA), the Saudi government has facilitated a massive al-Qaeda presence in the oil-rich Marib province. This includes a fully-equipped headquarters, shelters, houses, farms, camps, and hotels used openly by al-Qaeda-linked groups. The SIA released the names of more than 100 leaders and members of the so-called “State of Marib” and presented the tasks assigned to them.

According to the SIA, the leadership of the organization in the “State of Marib” has established a safe haven for the group in the Shabwa governorate, establishing medical and reception shelters to aid Saudi-led military operations. Moreover, the villages of Al-Khatla and al-Fageir, the al-Jufina region, and the Wakra region in Marib have all turned into al-Qaeda strongholds.

In fact, al-Qaeda has become more organized and publicly active. They have a fully-functioning organizational structure with Samir Rayan, also known as Mutaz al-Hadhrami, appointed as “Amir of the state of Marib,” and Jamal al-Qamadi, known as Abu Abdul Rahman al-San’ani, appointed as a medical officer and military logistics official. Osama al-Hasani, also known as Muath al-San’ani, has been appointed as head of al-Qaeda. Their organizational structure includes an official to oversee transportation, a medical representative at the Commission Hospital in the Marib, a procurement officer, and even an official to head the organization’s “housing.”

“No Iranians here”

Bakeil al-Murady’s face immediately began to redden and a thoughtful grin appeared when I asked the 35-year-old, who had been captured on Marib’s al-Alam battlefield, whether he really believed that he was on a sacred mission to defend against the Iranians. “There are no Iranians here, but there are Saudi Rials and we are in need,” he answered. Like most Yemenis, al-Murady was inundated by warnings of Iranian intervention in Yemen from Saudi-funded media but never saw it with his own eyes. Most hear tidbits of news about the Iranian nuclear program or other aspects of the country that lies two thousand kilometers away but has been tied ad nauseam to the war in Yemen.

As the media ties recent developments in Yemen to the Iranian nuclear issue or to Houthi attempts to position themselves favorably for potential American-led negotiations, the tragic truth on the ground is that the plight of 17 million Yemenis is being wholly ignored.

The offensive against Saudi Arabia taking place in oil-rich Marib, a province deep inside of Yemen, was launched as part of an effort to end, or at least deter, ongoing Saudi airstrikes against civilian targets and to force the Saudis to allow the entry of life-saving goods. It has nothing to do with the Iranian nuclear program or a future settlement. In fact, most Yemenis, including the Houthis, have announced repeatedly that their only demand is that the blockade against Yemen ends and that the airstrikes be halted. The simple reality of the battle over Marib is that, regardless of the outcome of the Iranian nuclear deal, it will rage on until Saudi Arabia’s deadly campaign in Yemen grinds to a halt.

Death from the air

On Sunday, scenes of frightened children and families fleeing their homes amidst plumes of rising smoke were repeated after Saudi warplanes bombarded the densely populated al-Nahdhah neighborhood in central Sana’a. The airstrikes hit near Halima Girls School, causing damage to the school and surrounding houses and civic facilities. The attack was one of more than a hundred Saudi airstrikes that targeted populated areas and military sites this week across Yemen, including a scientific center in Arhab.

Yemen
Smoke rises following Saudi airstrikes in a residential area of Sanaa, Mar. 7, 2021. Hani Mohammed | AP

In retaliation for the airstrikes, on Sunday the Houthi-backed Yemeni military launched 22 drone and missile attacks against Saudi targets, including an Aramco oil facility in the port of Ras Tanura, the largest of its kind in the world, located north of the capital of Saudi Arabia’s eastern province of Dammam. The attacks came on the back of other Yemeni strikes on Saudi targets, including on the Abha Airport and King Khalid Air Base, located near Khamis Mushait, some 884 kilometers south of the Saudi capital Riyadh. Both of the airbases have been used to launch airstrikes against targets in Yemen, according to officials.

Yemen’s Houthi-backed Army unveiled the ballistic missiles and drones that were used in Sunday’s attacks on Ras Tanura last Thursday in an event in which Mahdi al-Mashat, the president of the Supreme Political Council, reiterated that attacks on Saudi Arabia will stop if the Kingdom halts airstrikes in Yemen and lifts the blockade on the country.

“Sparkling words”

The UN has warned that the recent clashes in Marib could trigger the displacement of thousands of civilians. “An assault on the city would put two million civilians at risk, with hundreds of thousands potentially forced to flee — with unimaginable humanitarian consequences,” U.N aid chief Mark Lowcock said on Tuesday, urging de-escalation.

According to the UN, more than 8,000 people have been displaced in and around Sirwah since early February, many of them fleeing existing refugee camps. Sana’a said the camps are being used as human shields and that Saudi-backed militants are preventing civilians from leaving the province in order to obstruct the advance of Houthi-led forces towards Ma’rib or to spur anger from the international community should the advance continue.

Marib
A girl plays at a camp for internally displaced people in Marib, October 2, 2020. Ali Owidha | Reuters

The advance on Marib has sparked panic among Saudi Arabia and her allies, including the United States, which called on the “Houthis” to stop military operations, warning them that they should not interpret President Joe Biden’s public pivot on Yemen as a sign of weakness. “The Houthis are under the false impression that this administration intends to let its leadership off the hook,” U.S. State Department spokesman and former intelligence officer Ned Price said, adding, “They are sorely mistaken.”

On Thursday, Secretary of State Antony Blinken added that “The United States joins France, Germany, Italy, and the United Kingdom in condemning the Houthi attacks on Saudi Arabia and their offensive in Ma’rib,” concluding, “We call on all parties to engage in the diplomatic efforts through the Yemen process to bring peace to Yemen.”

Mohamed AbdulSalam, the official spokesman and chief negotiator for Ansar Allah, the political arm of the Houthis, responded by tweeting “The U.S. depicts the battle of Marib as an aggression, asking us not to defend ourselves and leave the terrorist recruitment centers to operate with freedom.” AbdulSalam insisted that the military operation in Marib was not a spur-of-the-moment decision, nor was it decided on January 20, when President Biden assumed power. He added, “So far, the American statements have been still [just] words. We have not noticed any actual progress; the airstrikes and the blockade are continued with American backing. Sparkling words will not deceive us.”

The Yemenis’ rush to liberate Marib, which is home to sizable oil reserves, may be understood in light of the stifling humanitarian crisis foisted upon the country for the past six years — especially the ongoing fuel crisis, which has plunged much of the nation into darkness. It is incomprehensible to many Yemenis that international criticism has now surfaced over the advance on Marib when the same critics cannot muster condemnation of the battles, airstrikes, and blockade that are battering and squeezing more than 30 million people already struggling against famine and Covid-19.

The region’s wars are concentrated in Yemen حروب المنطقة تتركّز في اليمن

**English Machine translation Please scroll down for the Arabic original version **

The region’s wars are concentrated in Yemen

The U.S. push to stop the war in Yemen, when the U.S. adopted Saudi conditions based on the separation of the request to stop the bombing of the Saudi rear by Ansar Allah, without asking to stop the Saudi-Emirati aggression on Yemen, and stop the blockade that closes Sana’a airport and the port of Hodeida, thus making the war the only way to end the Yemeni crisis.

The U.S. formula to stop the war, which was rejected by the Yemenis, coincided with a U.S. alignment behind the defense of Saudi Arabia by placing a priority on stopping the bombing of the depths of Saudi Arabia as a condition for any discussion of efforts aimed at stopping the war.

The Americans know that establishing a balance of fire allows making the bombing of the Saudi depth, which is very costly to the Yemenis, will not bring new results after the Saudi air strikes on the Yemeni rear have reached its highest extent, and that any change that can be bet on is the creation of a new field balance in the ongoing ground war in a number of Yemen’s governorates, especially in the strategic and highly sensitive governorate of Ma’rib.

The Saudis, backed by the Americans, are begging for Turkish and Qatari aid to seek a new equation in the ground war, and the Turkish-Qatari support is carried out by transferring fighters from Al-Qaeda and the Muslim Brotherhood from Libya and Syria to Yemen to fight battles in the governorates of Ab, Abyan and Marib.

Practically speaking, the Yemen war is turning into the Mother of Battles drawing new balances in the region, the regional map appears to be the subject of mixing papers against that could open the door to changes in the US- relationship, from the gate of improving Turkish-Egyptian relations, and the talk about improved relations Turkish with Saudi Arabia and the Emirates, and that can explain the circumstances in which the new Libyan government was born.

The Russian pursuit towards the Gulf and Turkey under the title of understandings concerning Russian efforts to move solutions in Syria, will not affect the real changes imposed by Yemen, and will not succeed in changing its equations, as much as it will make the defeat of the Saudis and Emiratis, more comprehensive, broader and an entry point for equations affecting the entire region. .

Related

حروب المنطقة تتركّز في اليمن

توقفت الاندفاعة الأميركيّة لوقف الحرب في اليمن، عند تبنٍّ أميركيّ للشروط السعوديّة القائمة على فصل طلب وقف قصف العمق السعودي من قبل أنصار الله، عن طلب وقف العدوان السعودي الإماراتي على اليمن، ووقف الحصار الذي يقفل مطار صنعاء وميناء الحديدة، ما يجعل الحرب ميداناً وحيداً لتحرك الأزمة اليمنية.

ترافقت الصيغة الأميركية لوقف الحرب التي رفضها اليمنيون، مع اصطفاف أميركي وراء الدفاع عن السعودية بخلفية السعي لوضع أولوية وقف قصف العمق السعودي شرطاً لأي بحث بالمساعي الهادفة لوقف الحرب.

يعرف الأميركيون أن إقامة توازن ناري يتيح جعل قصف العمق السعودي عالي الكلفة على اليمنيين بعدما بلغ العدوان بالغارات السعودية على العمق اليمني مداه الأعلى لن يأتي بنتائج جديدة، وأن التغيير الذي يمكن الرهان عليه هو إحداث توازن ميداني جديد في الحرب البرية الدائرة في عدد من محافظات اليمن، وتتقدّمها محافظة مأرب الاستراتيجية والشديدة الحساسية.

يستنجد السعوديون ويدعمهم الأميركيون بالمعونة التركية والقطرية، في السعي لخلق معادلة جديدة في الحرب البرية، ويتجسّد الدعم التركي القطري بنقل مقاتلين من تنظيم القاعدة، ومن تنظيم الأخوان المسلمين، من ليبيا وسورية الى اليمن، لخوض معارك في محافظات أب وأبين ومأرب.

عمليا تتحوّل حرب اليمن الى أم المعارك في رسم التوازنات الجديدة في المنطقة، وتبدو الخريطة الإقليمية موضوعاً لخلط أوراق على خلفية هذا التحول، ويمكن أن تفتح الباب لتغييرات في العلاقة الأميركية التركية، من بوابة ما بدأت طلائعه في تحسين العلاقات التركيّة المصريّة، والحديث عن تحسّن علاقات تركيا بالسعودية والإمارات، وما يمكن أن يفسر الظروف التي ولدت فيها الحكومة الليبية الجديدة.

السعي الروسي نحو الخليج وتركيا تحت عنوان تفاهمات تخصّ المساعي الروسية لتحريك الحلول في سورية، لن يغير حقيقة الخلفية الحقيقية للتغييرات التي فرضها اليمن، والتي لن تنجح في تغيير معادلاته، بقدر ما ستجعل الهزيمة التي مُني بها السعوديون والإماراتيون، أشمل وأوسع ومدخلاً لمعادلات تطال المنطقة كلها.

تركيا تخلط الأوراق الإقليميّة مجدداً؟

ناصر قنديل

قبل ست سنوات كانت تركيا رأس الحربة في الحرب المركزية التي تخوضها واشنطن في المنطقة، وكانت سورية المستهدف الرئيسيّ فيها، وكانت أوروبا ودول الخليج وكيان الاحتلال تصطف كلها في هذه الحرب، قبل أن تتموضع روسيا عسكرياً في سورية، وتنخرط مع إيران وقوى المقاومة في خطة موحّدة لدعم الجيش السوري في مواجهة هذه الحرب، وتدور رحى المواجهة الحاسمة في معركة حلب. وعند هذا المنعطف لم تتردد تركيا في خوض المواجهة مع روسيا وتسقط طائرة حربية روسية، حتى ثبت لها عدم وجود قرار أطلسي بالتصادم مع روسيا، فكانت الخطوة التركية الأولى نحو خلط الأوراق الإقليمية، بالانتقال من موقع رأس الحربة في الحرب على سورية، إلى موقع جديد عنوانه تفاهمات أستانة التي ربطت تركيا مع روسيا وإيران، الذي سلّمت بموجبه تركيا بخسارتها مع حلفائها من الجماعات الإرهابية التابعة لتنظيم القاعدة وتنظيم الأخوان المسلمين، في حلب وحمص وحماة ودرعا والغوطة، مقابل احتفاظها بنفوذها وحضورها في إدلب، كقوة فصل ورعاية لتفاهم يقضي بفصل المعارضة السياسية التي دعيت للانضمام الى العملية السياسية عن الجماعات الإرهابية التي يفترض نزع سلاحها وترحيلها، عبر التفاوض أو الحسم العسكري، وهو الأمر الذي لم ينفذ ولم تقُم خلاله تركيا بواجباتها.

خلال السنوات الفاصلة مضت تركيا تحت غطاء موقعها الجديد، الباقي في حلف الأطلسي والمنفتح على روسيا وإيران، فعقدت صفقة شراء صواريخ الأس 400 من روسيا، ولم تلتزم بالعقوبات الأميركية على إيران، واندفعت نحو فرض حضور إقليمي من ليبيا إلى ناغورني كاراباخ، ونجحت بتحقيق موقع متقدّم فيما كانت قوى دولية بحجم فرنسا تتراجع في ليبيا، وكانت قوى إقليمية أخرى كبرى مثل مصر والسعودية والإمارات تعجز عن بلورة هجوم معاكس يصدّ التقدّم التركي، وبدا أن تركيا التي يرى الكثيرون من خلال قراءة خطاب رئيسها رجب أدروغان انها تتسم بالرعونة والتهوّر، قد نجحت بالتفوق التكتيكي على دول مثل فرنسا ومصر والسعودية والإمارات، وتلاعب الدولتين الأعظم في العالم روسيا وأميركا، وتلعب بين خطوطها الحمر، لتحجز موقعاً بين الكبار وتظهر بصفتها بيضة القبان في التوازنات الإقليميّة، وقبلة اهتمام القوتين العظميين، وتنافسهما على اجتذابها.

مع وصول الرئيس جو بايدن وفريقه الى البيت الأبيض، ورسم عناوين سياسته الخارجية، تريثت تركيا وها هي تتحرك مجدداً، والتحرك التركي الجديد يسير على ثلاثة خطوط متوازية، الأول هو خط الدعم للسياسات الأميركية في الخليج وعنوانها محاولة فرض توازن يتيح التفاوض من موقع القوة في اليمن، لوقف الحرب بشروط مناسبة لواشنطن، بعدما بدا أن التوازن قد تمّ كسره لحساب أنصار الله على حساب السعودية، ومن هذا الباب يبدو الإصطفاف التركي مع السعودية والإمارات عبر نقل المسلحين التابعين لتنظيم القاعدة والأخوان المسلمين من سورية وليبيا إلى اليمن. والثاني هو خط التجاوب مع المساعي الروسية لتزخيم فرص الحل السياسي في سورية عبر قبول صيغ تتبناها موسكو للجنة الدستورية تتيح تحقيق مثل هذا التقدم، وكان الاجتماع الروسي القطري التركي إطاراً لبلورة تفاصيلها، وتفتح الباب لعودة سورية الى الجامعة العربية، بتفاهم يشترك فيه الثلاثي المصري السعودي الإماراتي، وتنضمّ إليه قطر. والثالث هو التحرك على خط التقاطع الروسي الأميركي لوقف الحرب في ليبيا، وتسهيل حل يبتعد من خلاله حليفها فايز السراج عن المسرح، وتمسك فيها تركيا فرص الشراكة الأمنية والسياسية في إنجاح حلقات الحل السياسيّ.

النقلة الجديدة لتركيا، التي ستترجم بتسوية تركية مصرية تطوي صفحة نزاع مديد، تشبه النقلة التي سبقتها من بوابة الانفتاح التركي على روسيا وإيران عبر بوابة أستانة، وتفتح الباب لتركيا لتشكل مع مصر ومن خلفها السعودية والإمارات ثنائي الرعاية المستقبلية للملف الليبي، ومقايضة تراجع الأخوان المسلمين من الواجهة المصرية، وربما الليبية مقابل حضورهم في اليمن من بوابة مأرب عسكرياً، تمهيداً لعودتهم إلى الواجهة سياسياً. والمغامرة التركيّة الجديدة، تصطدم هذه المرة بمعادلة يمنية تختلف عن ما شهده الأتراك في ليبيا، والقيادة التركية لا مشكلة لديها بانعطاف ثالث لتلافي المخاطر بعد انتزاع الاعتراف بالدور، نحو أستانة يمنيّة تمهد لحوار خليجي إيراني تكون تركيا شريكاً فيه.

رغم كل أوصاف التهوّر والمغامرة، تقدم السياسة التركية نموذجاً قادراً على المبادرة والمناورة، وتحقق تقدماً باللعب على خطوط التوازنات، وتنجح بخلط الأوراق، والتقدّم كبيضة القبان في اللعبة الإقليميّة، بينما تتراجع مكانة الثلاثي السعودي الإماراتي المصري، وتتأرجح دولة عظمى مثل فرنسا، على حبال الفشل اللبناني بعد الفشل الليبي، ربما بانتظار خطوة تركية جديدة تخلط الأوراق من بوابة أدوار جديدة وتحالفات جديدة.

مقالات متعلقة

اليمن على مفترق طرق… هل تصبح مأرب إدلب أم يثرب؟

محمد صادق الحسيني

يقترب «أنصار الله» رويداً رويداً باتجاه مركز مدينة مأرب ووسطها… المدينة التاريخية التي تعتبر بوابة الدخول الى الجنوب اليمني المحتلّ، ومركز الطاقة وحوض النفط والغاز اليمني المسيطَر عليه من قبل قوات الاحتلال السعودية، ومركز عمليات ما يُسمّى بالتحالف العربي، ايّ تحالف العدوان السعودي الإماراتي الأميركي «الإسرائيلي»…

وهي المدينة التي باتت تضمّ أيضاً تجمع بقايا نفايات القاعدة وداعش وأيضاً حزب الاصلاح اليمني الميليشياوي المتحالف مع المخلوع هادي رئيس حكومة الفنادق في الرياض.

وهي أيضاً وأيضاً الممرّ الحيوي لحكم الرياض الذي لطالما أرادها أن تكون بوابته الى الجنوب ومن ثم الى بحر العرب والمحيط الهندي للابتعاد بخطوط الطاقة التابعة لها عن مضيق هرمز الذي يتقاسم ضفتيه الإيرانيون والعُمانيون الذين لم يكونوا يوماً على وئام مع الوهابيين، عبر التاريخ.

لهذا ولتدافع الظروف المستجدة دولياً وإقليمياً وداخل اليمن الجديد، فقد قرّر «أنصار الله» أن تكون معركة مأرب هي المعركة التاريخية الفاصلة التي ستطيح عملياً بالدولة الوهابية في اليمن والتي كانت حاضنتها مأرب منذ نحو قرنين – أيّ منذ الدولة السعودية الأولى– وتفتح صفحة جديدة ليمن قال عنه مؤّسس المملكة عبد العزيز مخاطباً العائلة الحاكمة يومها: «انّ عزكم – أيّ أنتم السعوديون – في فقر اليمن، وفقركم في عز اليمن…»!

عزيز أنت يا يمن اليوم وأنت تجتاز هذه المرحلة التاريخية الحساسة والمصيرية في تاريخك الحديث.

على المستوى الميداني فإنّ ما يجري في الساعات الأخيرة في مأرب هو انّ التركيز يتمّ الآن من قبل قوات التحرير الزاحفة نحو قلب المدينة الذي باتوا يبعدون عنه ما بين ثلاثة الى عشرة كيلومترات من كلّ الجهات..

ولكن لأنها منطقة مفتوحة للطيران المعادي وهو الذي يقصف محيط المدينة بجنون… فقد لاحظ المتابعون لما جرى في الأيام الخمسة الماضية بأنّ التركيز تمّ على العمق السعودي وضرب منشآته ومطاراته إنما تمّ ذلك بهدف تحييد الطيران.

في هذه الأثناء فإن مصادر «أنصار الله» تؤكد بأنّ الأيام المقبلة سيتمّ خلالها الكشف عن أسلحة استراتيجية جديدة لخلخلة موازين القوى لصالح اليمن…

كلّ هذا تهيئة لاقتحام المدينة ولكن بمنهجية القضم من كلّ الجهات تماماً كما حدث في حلب والغوطة في معركة تحرير سورية، مع الفارق بأنّ مدينة مأرب محاطة بالتباب والصحراء ما يعني انّ المعركة هنا تدور بين الجيش واللجان الشعبية والطيران السعودي المعادي المدعم بطيران «إسرائيلي» وأميركي حتى الساعة…!

أما ما ظهر في الإعلام من تشويش على معركة تحرير مأرب فجأة من خلال إبراز جبهة حرب ثانية بعنوان تعز، فما هو إلا حرب إعلاميّة أكثر منها ميدانية، الهدف منها رفع معنويات المرتزقة في مأرب بالقول إنّ الجبهات الأخرى تساندهم والهدف الثاني للقول إنّ جيش الإصلاح اليميني الإخواني المتمركز في تعز وهو ثاني قوة بعد قوات هادي السعودية في مأرب، إنما يريد من ذلك التنصّل من التوجه الى مأرب بذريعة أنه يخوض معركة موازية، والهدف الثالث هو قدوم الشهر الكريم ليستجدوا بذريعته، من أسيادهم في الرياض مصاريف وتكلفة حضورهم في كلّ جبهات المواجهة…

التقارير الميدانية من الجبهات كافة، تؤكد أن أمر دخول مأرب بات بيد القيادة الميدانية العليا في صنعاء الأمينة على اليمن وهي التي تقاتل اليوم بتكتيك أقلّ الخسائر وبالذات البشرية لدى قوات التحرير. في المقابل فإنّ العالم تابع بدقة تصريحات محافظ مأرب المرتزق الذي اعترف بأنّ خسائر قوات المرتزقة 18 ألف قتيل وخمسين ألف جريح، هذا ما يدلّ على أنهم يعيشون وضعاً كارثياً…

حتى هذه اللحظة كان التسارع مطلوباً لتصل قوات التحرير الى هذا المحيط وكانت القيادة تخطط لأن تحسم المعركة بساعات لو تمّ تحييد الطيران تماماً، لكن رغم ذلك فإنّ المعركة باتت على بعد أيام قليلة لكن التقدّم بات أشبه بالتطهير المتدحرج…

المصادر المتابعة والمواكبة لجيش التحرير اليمني والتي تعتبرها المعركة الفاصلة بين يمن الوهابية واليمن المنصور بالله تؤكد بأن لا خوف ولا قلق على اليمن الجديد وان القيادة واعية تماماً خطورة وحساسية اللحظة التاريخية، ولن تسمح بدخول المساومات الدولية أو الإقليمية على خط التحرير، فمأرب يجب أن تعود لحضن الوطن وستعود أياً تكن التحوّلات السياسية المحيطة، والمعركة هي في أيامها الأخيرة…

انتظروا المفاجآت على كلّ المستويات

والآتي من الأيام سيقلب الكثير من المعادلات

والله يحب المنتظرين.

بعدنا طيبين قولوا الله.

فيديوات ذات صلة

المزيد هنا

اخبار ذات صلة

اختبار القوة الحاسم يمنيّ

ناصر قنديل

يترافق إعلان النيات الأميركي بالخروج من سياسات المراحل السابقة لعقدين ماضيين، التي توزعت بين الحروب المباشرة في عهد الرئيس السابق جورج بوش، والحروب بالوكالة في عهد الرئيس الأسبق باراك أوباما، والعقوبات القاتلة في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، مع محاولات تلمّس خريطة طريق لاستراتيجية بديلة تسعى لصناعة تفاهمات دولية إقليمية بأقل قدر ممكن من التنازلات التي تمسّ بهيبة ومكانة واشنطن العالمية، وتأمين ما يلزم لاستراتيجيتها القائمة على أولويّة المواجهة مع الصين وروسيا، من بوابة ما وصفه الرئيس الأميركي جو بايدن باستبدال مثال القوة بقوة المثال، بعناوين حقوق الإنسان وحماية البيئة ومكافحة الفساد، لأن واشنطن تدرك أن التخفف من أعباء المراحل السابقة بتسويات سيُبنى على موازين قوى أظهرتها مراحل المواجهة، كما تدرك أن الترسمل لمرحلة قوة المثال تستدعي تقليم أظافر وتحجيم حلفاء رئيسيين يترتب على إضعافهم تراجع النفوذ الأميركي لحساب الخصوم الإقليميين، ولذلك تختبر واشنطن بالتتابع سقوف التفاهمات التي تحاول تحقيقها، وكلما اكتشفت فشل تسويق سقف مرتفع تستبدله بسقف أدنى، وهي محكومة بالخشية من دفع أثمان يصعب ترميم التوازنات ما بعدها، أو الفشل بصناعة التفاهمات بسبب الأثمان المكلفة لها، أو تزعزع كيانات حليفة وتراجعها بسبب الترسمل على حسابها للمهمة المقبلة، أو ضياع فرص الترسمل بسبب الحرص على حماية هذه الكيانات وأدوارها الحليفة.

في الملف النووي الإيراني يتحكّم عامل الوقت الداهم على القرار الأميركي الذي لم يُخفِ الخشية من أن ينجم عن طول أمد التفاوض قبل العودة إلى الاتفاق النوويّ، نجاح إيران ببلوغ العتبة الخطرة، أي عتبة امتلاك إيران مقدرات كافية لإنتاج سلاح نووي. وهذا ما يشكل أولويّة أميركيّة عالميّة تختلف عن الأولويات الإقليمية المتمثلة بملفات تفرضها ساحات الاشتباك وتعقيداتها، حيث لا خارطة طريق أميركية واضحة بعد لكيفية التعامل معها، وفيما يبدو أن سورية تمثل أعقد الملفات، لتداخلها مع الأجوبة الصعبة على الأسئلة الصعبة، من نوع كيف سيكون أي تصوّر لسورية واقعياً من دون أن يضع في الاعتبار أن ميزان القوى لم يعد يسمح بفرض شروط على الدولة السورية التي تجاوزت مرحلة الخطر، وحيث روسيا وإيران وقوى المقاومة شركاء في الإنجاز، وكيف سيكون تأثير اي تصور واقعي على مستقبل أوزان وأحجام روسيا وإيران والمقاومة، التي لا يريد لها الأميركي أن تتعزّز، وكيف سيكون تأثير أيّ تصور واقعيّ لسورية على كل من «إسرائيل» وتركيا، ولكل منهما ملف خاص وحساس في رؤية الأمن والدور ضمن أي استراتيجية أميركية للمنطقة؟

يبدو أن الملف اليمني هو الملف المتقدم والأشد قدرة على رسم توازنات يمكن التأسيس عليها لملفات أخرى في الرؤية الأميركية، وفقاً للاختيار الأميركي الذي بدأ مقاربة أوضاع المنطقة بمقاربة الملف اليمني من زوايا عدة، واحد يتصل بإعلان واضح بالدعوة لوقف الحرب وتوصيفها ككارثة إنسانية يجب ان تتوقف وتحميل السعودية والإمارات مسؤولية استمرارها، وترجمة ذلك بإعلان وقف صفقات السلاح الأميركي إلى حكومتي البلدين، وثانٍ يتصل بالتقرب من أنصار الله عبر إلغاء تصنيفهم على لوائح الإرهاب، وثالث بإرسال وفد أميركي إلى عُمان لحوار أنصار الله. وهذه المقاربات الأميركية رغم وضوحها تبدو اختبارات تجريبية لما يمكن أن ترسو عليه التوازنات التي ستكون ذات تأثير موضوعي ومعنوي على سائر ساحات الاشتباكات، بحيث يبدو حجم المسافة الأميركية من الحليف السعودي مؤشراً يراقبه سائر الحلفاء في تل أبيب وأنقرة، وصولاً إلى منظمة قسد، ومشروع الدويلة الكردية شمال شرق سورية. وبالمقابل يمثل حدود ما يمكن قبوله في العلاقة مع أنصار الله مؤشراً يمكن القياس عليه لما سيكون ممكناً قبوله من خصوم واشنطن في ساحات أخرى كسورية ولبنان وسواهما، والفشل في التوصل لتفاهمات تنهي الحرب في اليمن كما النجاح مؤشرات لمستقبل المقاربة الأميركية في سائر الساحات.

يشهد الملف اليمني سخونة غير مسبوقة، واستثمار الحد الأقصى لأوراق القوة من الطرفين السعودي واليمني. والأكيد أن التوازنات التي سيرسو عليها مستقبل المواجهة، على جبهة مأرب من جهة، وتوازن الردع الصاروخي من جهة مقابلة، سيكتب تاريخ اليمن والخليج وربما المنطقة بأسرها.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

HOUTHIS’ INTELLIGENCE SERVICE REVEALS DETAILS ON AL-QAEDA’S STRUCTURE IN MA’RIB

South Front

Houthis' Intelligence Service Reveals Details On Al-Qaeda’s Structure In Ma’rib
The banner of the Yemeni General Intelligence Service

On March 6, the Yemeni General Intelligence Service, which is allied with the Houthis (Ansar Allah), revealed details on al-Qaeda’s structure in the central province of Ma’rib.

In a detailed report, the intelligence service revealed information on more than 100 leaders and members of al-Qaeda in the so-called “Wilayah Ma’rib.” The report included the names of about 20 persons who fought before in al-Bayda and eight leaders who fought in al-Jawf.

“Marib province represents the main artery of al-Qaeda organization, [including those] who were present in al-Bayda province, especially the Qifah area, before it was cleared,” the report reads.

The report names Wilayah Ma’rib’s commanders as it follows:

  • Samir Rayan, “Mutaz al-Hadrami,”: the General Emir [Commander] of Wilayah Ma’rib.
  • Akram Hussein Hussein al-Qalisi, “Auiys al-San’ani,”: the Military Commander of Wilayah Ma’rib.
  • Osama Hussein Hajam al-Hussni, “Muaz al-San’ani,”: Millitary Supplies Director.
  • Jamal Abdh Nasir Sa’ad al-Qumadi, “Abu Abdulrahman al-San’ani,”: Medical Director.
  • Salim al-Iraqi, “Bashir,”: Financial Director.
  • Munsir Mabkhut Hadi al-Faqir al-Muradi, “al-Zubir al-Muradi,”: Commander of Munt Murad Front.
  • Jalal Ahmad Sa’ad al-Sba’ai, “Hashid al-Dub,”: Commander of al-Alam Front.
  • Wail Hadish Nasir Urayj al-Waili, “Abu Musab al-Waili,”: Procurement Director.
  • Bashir Ahmad Qaid al-Omrani, “Abu Baker al-Ebi,”: Medical Director at Ma’rib Hospital.
  • Abdallah Ahmad Sa’aid Suhayb al-Zaydi, “Abu Turab al-Ma’ribi,” Saleh al-Hijazi, “Abu Amar al-Juhmi,” and Majd Ahmad Saleh al-Silmi, “Numr al-San’ani,”: Transportation and Movement Directors.
Houthis' Intelligence Service Reveals Details On Al-Qaeda’s Structure In Ma’rib

The General Intelligence Service also revealed the coordinates of many hideouts, camps, medical points, ammunition depots of al-Qaeda in Ma’rib. Some of the positions are hosting senior leaders of Wilayah Ma’rib. Others, are operating with the knowledge of Saudi-backed forces.

“Wilayah Ma’rib operates a number of camps, and they vary between preaching camps only, or military and advocacy camps if they are in a place that is an incubator for the organization, such as the village of al-Khatla al-Fuqa’ra,” the report reads.

According to the agency’s report, the recent operations by the Houthis and their allies in al-Bayda have pushed several cells of al-Qaeda to Ma’rib.

Currently, the Houthis are leading a large-scale attack against Saudi-backed forces and al-Qaeda in Ma’rib. The advance is slow. However, the situation on the ground is in favor of the Yemeni group and its allies.

MORE ON THIS TOPIC:

Ansar Allah’s “Concerning” Success In Operations Against Riyadh

South Front

You can read this article in German. LINK

Yemen’s Ansar Allah are on the offensive on Marib city, once again. The Saudi-led coalition is struggling.

The Houthis, as Ansar Allah, are colloquially known, reportedly captured 10 out of 14 districts of the region in their latest push on March 4th.

The Houthi government deputy foreign minister, Hussein al-Ezzi said that apart from the significant central district of Marib city, every other significant location was under their control. A key strategic location, home to one of the largest oil infrastructures in Yemen, Marib has seen intensified fighting and a renewed military offensive. It is also the last Saudi stronghold in the relatively calm area of Central Yemen. If entirely lost by the Saudi-led coalition, the city would allow the Houthis to carry out even more attacks on targets within the Kingdom’s borders.

Saudi-led coalition airstrikes have continued bombarding Houthi positions, according to Houthi media. These manage to impede the swift movement of forces, but haven’t deterred the offensive. As it usually happens when the Houthis get the upper hand anywhere in Yemen, the so-called Western world begins yelling “foul”.

UN Secretary General Antonio Guterres immediately said that widespread fighting could lead to the displacement of thousands. He called on Ansar Allah to halt their offensive on every front, and primarily on Marib. No calls for the Saudi-led coalition to stop their airstrikes or continuous ceasefire violations in al-Hudaydah were made.

In addition to Marib City, the Houthis struck behind enemy lines. This included two attacks.

The first one targeted the King Khalid Air Base in the southern Saudi province with a Qasef-2K suicide drone. It was reportedly successful. Ansar Allah claimed to have had fired a cross-border missile and struck a Saudi Aramco facility in the Read Sea city of Jeddah.

According to the Houthi military spokesman, Yahya Sarea, the attack took place at dawn on March 4th, and was carried out with a Quds-2 winged missile. It reportedly struck its target.

Riyadh has not admitted either of the attacks, and there are no other details. The UN also said it has received unconfirmed reports.

The Axis of Resistance appears to be really pushing its enemies back, with 4 US convoys being targeted in the same day in Iraq, and Israel having a lull in its activity in recent days.

Tel Aviv accused Iran of carrying out an “eco-terrorism” attack by spilling oil in the Mediterranean Sea. There are concerns that a large-scale, heavy retaliation is coming. Time will only show if a response will really come and in what form it will be.

Currently, the Houthis are pushing successfully and the US is suffering for its attack on the Iraqi-Syriain border, and Israel is plotting its next move.

More

TV report on “huge operation” targeting Saudi capital by Yemeni forces

March 5, 2021 admin

Description:

TV report on the “huge operation” targeting the Saudi capital & other cities by Sana’a-based Yemeni forces

Source: RT Arabic (You Tube)

Date: March 1, 2021

(Important Note: Please help us keep producing independent translations for you by contributing as little as $1/month here )

Transcript:

Reporter:

Sana’a sought to send several messages through its (latest) strikes that targeted what it described were “sensitive and important” sites in Saudi Arabia.

The operation was carried out using 15 drones and a ballistic missile, forming the “biggest operation” to date, targeting Riyadh, Abha and Khamis Mushait, according to the statement. Sana’a said that the launching of such offensive operations was its legitimate right. Sana’a

underlined that its operations would expand further, because they come in response to the continuing war and siege.

Brigadier General Yehya Saree’, spokesman of the Sana’a-led Yemeni Armed Forces:

Our UAV Unit and Missile Unit, with Allah’s grace, jointly carried out a huge operation targeting the Saudi depth, in an operation dubbed “Balance of Deterrence 5.” The Yemeni Armed Forces affirm that its operation will continue, and will expand further and further, so long as the aggression and siege on our country continue.

Reporter:

These developments come as fierce battles continue to take place in the oil-rich province of Ma’rib in eastern Yemen, leaving behind a large number of dead and injured for both sides.

The Defense Ministry in Sana’a said that the clashes (in Ma ’rib) take place amidst heavy (Saudi) coalition warplane activity, this while military reinforcements continue to arrive to the battle fronts.

Major-General Abdullah al-Jaffry, military expert:

Regarding the battles in the city of Ma ‘rib, the (Yemeni) army was actually able to gain these great victories on the outskirts of the city. Today, the city of Ma ‘rib is besieged from all sides, and this comes after the political and military decision had been taken (to retake it). What is going on now is merely the final steps to control the security situation in (in Ma ‘rib), in a bid to protect (Yemeni) civilians and save their lives as well as their assets.

Reporter:

With the continuing escalation, the scene (in Yemen) seems to be very unclear and is open to various scenarios.

The political deadlock and international inability to achieve progress in this regard has had repercussions on the battlefield situation, further complicating the current crisis which continues to grow day by day.

Jamal al-Ashwal

RT, Sana’a

——

Subscribe to our mailing list!

Related Posts:

A Saudi-American fiasco

Yemeni forces advance toward Marib despite U.S.-backed Saudi brutal campaign

March 1, 2021 – 21:29

TEHRAN – Yemen’s government forces have launched a liberation campaign to capture the strategic province of Marib while initiating a new operation against Saudi Arabia, a move that indicates the growing capabilities of the Sanaa government despite the Saudi-led war on Yemen.

The Saudis began a war on Yemen in 2015 in the hope of eradicating Yemen’s Asarallah movement, which they accused of being backed by Iran. 

But after more than five years of nonstop aggression, the Saudis not only failed to defeat Ansarallah, but they also helped the movement become even stronger than ever by continuing their aggression.

This fact was on full display in February when the Ansarallah-led forces launched to separate operations against Saudi Arabia and its allied groups inside Yemen.

On Sunday, Brigadier General Yahya Sare’e announced in a statement that Yemen’s Air Force along with the Missile Force successfully carried out a large and joint offensive operation deep inside Saudi Arabia.

The operation, formally called “5th Operation of Balanced Deterrence,” targeted sensitive sites in the Saudi capital of Riyadh.

“The 5th Operation of Balanced Deterrence came in retaliation for the kingdom’s ongoing escalating aggression and siege on our dear people,” Sare’e said.

He explained that the operation was carried out with a Zolfaghar ballistic missile and 15 drones, including 9 Sammad-3 drones, targeting sensitive sites in the enemy’s capital, Riyadh, according to Al-Masirah TV.

The spokesman pointed out that 6 Qasef-2K drones targeted military sites in Abha and Khamis Mushait, stressing that the hit was accurate.

Sare’e stated that the 5th Operation of Balanced Deterrence continued from Saturday evening until Sunday morning.

He confirmed that “our retaliatory attacks are continuing and will expand more and more as long as the aggression and siege on our country continues,” renewing caution to residents of these areas to stay away from all military sites and airports or places that may be used for military purposes.

The fact that the Yemeni forces were able to launch the fifth operation against Saudi Arabia while fighting with Saudi-backed forces inside Yemen is in itself a telling indication. The government in Sanaa has been under Saudi bombardment right from the start. It not only survived, but also managed to become strong enough to fight on various fronts.

The first Yemeni operation that targeted the oil-rich country was launched in mid-August in 2019 when ten drones targeted the Shaybah oil field in eastern Saudi Arabia.

The Yemeni Air Force launched one of its most consequential operations against Saudi Arabia in mid-September 2019, targeting Saudi Arabia’s eastern oil processing facilities of Abqaiq and Khurais, and cutting off half of the country’s oil production – nearly five percent of global oil supplies – for a few days.

Five months later, the Yemeni forces launched another operation in which they hit Saudi Aramco’s oil facilities in Yanbu with 12 drones, three medium-range and long-range missiles.

Last year in June, the Yemeni forces launched their fourth operation in which the Saudi capital of Riyadh was hit with a large number of ballistic and winged missiles as well as drones. 

The fifth operation carried a long-term strategic message at the regional level, especially with the ongoing battles between the Yemeni army and the coalition forces in Marib, according to Al-Masirah TV. 

Citing observers, the channel network said the operation proves once again the increase in Yemeni military capabilities and the failure of Saudi Arabia at the tactical and strategic level despite the capabilities it possesses.

The observers emphasized that the strike at this time is a warning message to stop the mobilization of takfiri and terrorist organizations to Marib. And also, that the Saudi regime may pay a lot for the consequences of not responding to it, in the event that the Yemeni forces are forced to carry out a Sixth Operation of Balanced Deterrence.

Marib has become a battleground that would determine the fate of the Yemen war. Over the past few days, the Sanaa-based government forces have increased their military activities in a bid to liberate Marib from the Saudi-backed forces who appeared to endure a series of defeats on various fronts. A military source close to the Saudi-backed forces told the AFP news agency that more than 20 members of the Saudi-backed forces were killed in the last 24 hours in the fighting. 

Marib is the last bastion of the Saudi-baked forces in northern Yemen. “Fighting continues unabated on all fronts in Marib province,” the source said.

In an attempt to prevent Marib city from falling in the hands of the Yemen forces, Saudi Arabia has launched an air campaign against the Yemeni forces in a number of provinces.

However, Saudi Arabia failed to stop the march of the Sanaa forces toward Marib. This debacle is the latest in a series of failures that Saudi Arabia has faced in Yemen in recent weeks despite enjoying overwhelming international support, including from the United States.

Of course, the U.S. has most recently sought to distance itself from the Saudi fiasco in Yemen by taking a series of measures that seemingly restrict American support for the Saudi war on Yemen.

The Biden administration has ended Washington’s support for offensive operations in Yemen. 

“This war has to end. And to underscore our commitment, we’re ending all American support for offensive operations in the war in Yemen, including relevant arm sales,” President Biden said in a recent speech at the State Department while underling the U.S. commitment to ensuring Saudi Arabia’s security and territorial integrity.

The Biden administration also removed Yemen’s Ansarullah movement from the U.S. government’s list of foreign terrorist organizations.

But these measures were taken only after the new U.S. administration took office with a clear understanding that the Saudi war on Yemen is bound to end in failure and thus American support for this war will make no difference in the fate of the war.

The U.S. threw its weight behind Saudi Arabia over the years of the Yemen war, selling it state-of-the-art offensive weapons. But this all-out earned the U.S. nothing but a heinous reputation as complicit in the worst humanitarian disaster of the world.

Related Videos

RELATED NEWS

Yemeni Army, Allies Target, Kill Saudi-led Forces in Marib

Yemeni Army, Allies Target, Kill Saudi-led Forces in Marib

By Staff, Agencies

Yemeni army forces and allied fighters from Popular Committees launched a missile strike against a position of Saudi-led militants in Yemen’s strategic central province of Marib, killing and wounding scores of them.

Yemeni military sources, speaking on condition of anonymity, told Lebanon-based and Arabic-language al-Mayadeen television news network that the missile struck with precision a gathering of Saudi-led military commanders and officers in the so-called Third Military Region of Marib on Thursday.

The sources added that a number of senior Saudi-led mercenaries were killed and wounded as a result.

Earlier in the day, an unnamed source said the Yemeni military forces and Popular Committees fighters had repelled an attack by Saudi-backed militants loyal to Yemen’s former president Abd Rabbuh Mansur against al-Zour area in the Sirwah district.

The source noted that a number of military vehicles belonging to Hadi loyalists and Saudi-led militants were destroyed, adding that several pro-Hadi militants and Saudi mercenaries were killed and injured as well.

The source said the Yemeni armed forces and their allies have purged the desert area of al-Jadafir, which lies between Marib and the northeastern Yemeni province of al-Jawf, of pro-Hadi and Saudi-led coalition forces following fierce clashes.

Saudi Arabia and a number of its regional allies launched the war on Yemen in March 2015, with the attempt to bring Hadi’s government back to power and crushing the Ansarullah revolutionary movement.

According to the United Nations, 80 percent of Yemen’s 30 million people need some form of aid or protection. About 13.5 million Yemenis currently face acute food insecurity, UN data shows.

Related Videos

MORE ON THE TOPIC:

The strategic importance of Ma’rib: Saudi-backed Hadi’s ‘last stronghold’

Middle East Observer

The strategic importance of Ma’rib: Saudi-backed Hadi’s ‘last stronghold’

February 25, 2021

Description:

TV report on the strategic importance of Ma’rib province for the fate of the ongoing conflict in Yemen, particularly following reports that Sana’a-led forces were on the verge of taking control over the entire Ma’rib governate.

Source: Al Maydeen TV

Date: Feb 20, 2021

(Important Note: Please help us keep producing independent translations for you by contributing as little as $1/month here )

Transcript:

Television presenter:

Welcome. The Yemeni army and armed forces are advancing in Ma’rib. We are witnessing a decisive battle because we are talking about the last northern city in Yemen that remains under the control of the government of Abd Rabbu Mansour Hadi. Establishing control over this city would deal a heavy blow to this government and would be a major advantage to the (Sana’a-led) armed forces and the tribes of Ma’rib. So why Ma’rib?

The strategic, oil-rich governorate of Ma’rib lies to the east of the capital, Sana’a, about 120 km away from it. Al-Mayadeen sources confirm that Sana’a-led forces have taken control of Tala’at al-Hamra and surrounding sites in the Sarwah district, west of the (Ma’rib) governorate. This is taking place after a series of concentrated military operations on multiple fronts over the past year. (Following these operations, Sana’a-led forces) have gained control over multiple regions in Ma’rib, including Mahliya and Rahba in the south, Serwah about 30 km west of Ma’rib, and have seized control over the Coufal camp (i.e. the largest Hadi government military camp). In the meantime, hit-and-run raids continue in the north and northeastern districts of Ma’rib, such as Raghwan, Hailan, Al-Kassara, Jabal Murad, and others.

For the forces of Sana’a, gaining control over Ma’rib represents the fall of the last stronghold of the Hadi administration, and a further step towards controlling northern Yemen as a whole. It also provides an open road to the southern governorates such as Shabwa and Hadramout, leading to “the liberation of every inch of Yemen”, as a military commander in Ansarullah says.

According to the Carnegie Middle East Center, for the Hadi administration, Ma’rib is the last resort in the north for its political team, especially for the Islah party. AFP says the city was seen as a Saudi protectorate in which Riyadh invested heavily. Perhaps this is what explains the information gained by Al Mayadeen sources indicating that Hadi’s forces and the Saudi coalition are trying to use refugee camps in Ma’rib as human shields to prevent the (Sana’a-led) army and (popular) forces from advancing.

——

Related Videos

Subscribe to our mailing list!

Related Posts:

Battle for Marib: Yemeni Army Close to Retaking City from Saudi-led Forces

Battle for Marib: Yemeni Army Close to Retaking City from Saudi-led Forces

By Staff, Agencies

Victory appears to be on the horizon in the heated battle for Yemen’s strategic central province of Marib as army troops, backed by allied fighters from Popular Committees, have reportedly taken control of most areas there and dislodged Saudi-led coalition forces and Riyadh-backed militants from those regions.

A Yemeni military source told the Arabic service of Russia’s Sputnik news agency that Yemeni soldiers and their allies had encircled Marib city, following weeks of fierce clashes with Saudi-led coalition forces and their mercenaries.

The source added that Yemeni forces had cut off the main supply route into the eastern flank of Marib, which leads to the Arab country’s largest province of Hadhramaut.

“After gaining complete control over all the heights overlooking the city of Marib from all directions, mopping up operations to clear the last remaining pockets of al-Qaeda elements and mercenaries of the aggressors [Saudi-led coalition] are only a matter of time,” he pointed out.

Meanwhile, the governor of Yemen’s southern province of Aden has warned that the al-Qaeda-affiliated Salafist Islah Party is transferring Takfiri militants from southern areas to Marib to join the ranks of Saudi-led coalition forces and Hadi loyalists in battles against Yemeni soldiers and their allies.

“The Islah Party, which is on the verge of collapse in Marib, is brining Takfiri militants from several regions, mostly from southern provinces under the occupation of Saudi Arabia and the United Arab Emirates [UAE], into Marib,” Tariq Salem told Yemen’s official Saba news agency.

He stressed the need to confront the deployment of such terrorists, who are seeking to carry out target killings and criminal schemes in Marib in the face of the anticipated triumph of Yemeni armed forces and their allies.

“What people in the southern [Yemeni] provinces are enduring is the result of continued [Saudi-UAE] occupation and the influx of Takfiri militants. It is highly worth taking into consideration that no Yemeni citizen, either in Marib or elsewhere in the country, must subject their families, their properties as well as public interests to danger,” Salem pointed out.

Separately, an unnamed source in Yemen’s Liaison and Coordination Officers Operations Room said that during the past 24 hours, forces of the Saudi-led military coalition and their mercenaries have breached 148 times an agreement reached between the warring sides during a round of UN-sponsored peace negotiations in Sweden in December 2018.

The source at the monitor added that the violations in the western coastal province of Hudaydah included formation of fortification lines near 50th Street, al-Jabaliya and al-Mandhar neighborhoods, a dozen reconnaissance flights over Hays, al-Durayhimi and al-Tuhayat districts, 35 counts of artillery and mortar shelling, as well as 95 shooting incidents in various regions.

Related Videos

MORE ON THE TOPIC:

Marib: Tribal coup against Saudi Arabia مأرب: انقلاب قبلي على السعودية

انقلاب شامل على الرياض: قبائل مأرب تجنح للسلام
Sanaa is expected to succeed in turning the tables on the “coalition” and the Hadi government from within (AFP)

Marib: Tribal coup against Saudi Arabia

Marib province is witnessing a real coup against Saudi Arabia, whose old tools for creating loyalties are no longer effective, after six years of control by militias loyal to it. One by one, tribes join the Peace Agreements with Sana’a, in order to spare their areas from fighting. Riyadh does not want to do everything in its power to nullify it, without succeeding in doing so, which is a great shock to it given the roots of its tools and obsolescence in Marib, and the historical relations that bring it together with its faces.

A full-scale coup against Riyadh: Marib tribes drift for peace

Yemen Rachid Al-Haddad Monday, February 22, 2021

Marib province is witnessing a real coup against Saudi Arabia, whose old tools for creating loyalties are no longer effective, after six years of control by militias loyal to it. One by one, tribes join the Peace Agreements with Sana’a, in order to spare their areas from fighting. Riyadh does not want to do everything in its power to nullify it, without succeeding in doing so, which is a great shock to it given the roots of its tools and obsolescence in Marib, and the historical relations that bring it together with its faces.

Sana’a | Far from any financial inducements, the rescue government in Sana’a has opened all channels of communication – official and otherwise – with the Marib tribes, and renewed its call for the people of the province, who are engaged in fighting alongside the Saudi-Emirati alliance, to spare the city, which is home to more than two million people, hundreds of thousands of whom are displaced, the consequences of the conflict, opening the door to return to Sana’a to officials loyal to the outgoing president, Abed Rabbo Mansour Hadi, military or civilian. This negotiating approach, which coincides with the progress of its forces towards the vicinity of Marib from more than one direction, comes after the success of Ansar Allah in concluding understandings with the Tribes of Al-Ja’an, which extends control over the directorates of Maserati, Medgul and Rajwan to the west of the city, and with the Tribe of Bani Abd, which controls the Abdiya district in the south of the province, and has avoided large areas of these fighting directorates. Despite Saudi Arabia’s bet on the position of the Murad tribe, which is a major force in the province and controls the directorates of Rahba, Al-Gobba, Jabal Murad, Al-Mahla and Hareeb, to repel the advance of the army and “popular committees” in the fronts of the south of the province, The Leadership of Sana’a was able, in early September, to conclude a number of agreements with the Murad tribes, including large areas of the directorates mentioned recently, which fell under the control of the army and the “popular committees”, except for some areas, while the fighting with Hadi’s forces intensified, supporting fighters from “Murad” loyal to Saudi Arabia, in parts of the Directorate of Jabal Murad.

Sana’a’s experience in removing barriers between them and the Marib tribes and reaching binding agreements with them is not new. Over the past years, I have been able to make several agreements with the Tribes of Jahm and Bani Jabr, which are spread in the directorates of Badda and Hareeb al-Qaramish, which are in contact with the directorates east of Sana’a, as well as bani Jabr’s control of the Saroah district. As the clashes reached the territory of the Obeida tribe, whose influence extends from the vicinity of Marib to Wadi Obeida, Safar and Ruwaik, near the Saudi-Yemeni depositary port, Sana’a finally opened all channels of communication with Obeida, whose leader, Sheikh Mohsen bin Ali bin Ma’ili, called before his death in 2018, the leader of Ansar Allah Abdul Malik al-Huthi, with a poem in which he expressed his tribe’s readiness to receive the army and committees and fight with them to liberate Marib. According to a tribal source who spoke to Al-Akhbar, the Sanaa government has been able to reach agreements with a number of sheikhs of the Obeida tribe in recent days, to spare a number of areas of the tribe confrontations. The source pointed out that «the recent agreements have been reserved and not officially announced for the sake of the safety of their parties, and they will be implemented as soon as the army and committees arrive in the areas concerned, adding that «communication and negotiation are still continuing between Sana’a and a number of tribes of Marib, through the sheikhs guaranteethem a great tribal weight.”

Sana’a’s experience in removing barriers between them and the new Marib tribes is not


Sana’a is expected to turn the tables on the Coalition and Hadi’s government from within, especially since the Marib tribes’ response to the “rescue” calls came not from a vacuum, but rather as a result of cumulative mistakes made by the Al-Islah (Brotherhood) party against the tribes over six years, where it forcibly controlled the province’s revenues and wealth, and attempted to subjugate an area that had not been subject to any central or local authorities over the past decades. Hence, it is unlikely that the Saudi threats and inducements of tribes cooperating with Ansar Allah will work, because the islah militias committed the most heinous crimes against the tribes during the past three years, raided the houses of the “Shafar” in early 2019 with tanks, bombed farms, burned houses, destroyed houses, and last year annicity, and fought al-Haq, Al-Shabwan, Jalal, Al-Muthanna and other tribes descending from Obeida, which controls the entire eastern province.

The coalition had finally raised its level of threats to tribes cooperating with Sanaa’s forces, and stressed pressure on others whose leaders were loyal to him to force them to break agreements with the army and the “committees.” Days after it deliberately foiled a new agreement with the Sheikh of al-Zawr, Mohammed Ali Ta’iman, east of the Saruh front, the enemy aircraft launched dozens of raids on the area, turning it into a battlefield that lasted for several days after Hadi’s forces stormed its borders, before the clashes ended with the army and “committees” on it. Under Saudi pressure, Hadi’s forces also reversed a tribal agreement that has been in place for years between Sana’a and the Bani Dabian and Kholan tribes, neutralizing large areas extending from Kholan, west of the capital Sana’a, to areas east of Sarawah.  The clashes that continued for hours and ended with the fall of the area under the control of Sanaa forces.

Saudi Arabia and Hadi’s forces are trying to thwart any agreements concluded in Marib, their fears of a sudden tribal coup against them, the failure of the policy of seduction and containment that they have used among Obeida and Murad during the past period, and the division of tribes that fought within hadi’s forces with direct Saudi support, as a result of the confiscation of 120 million Saudi Arabia handed over to a number of pro-government sheikhs in Marib to move Murad’s front, and did not act to tribal fighters late last year, in addition to accusing the tribes, Al-Islah and Saudi Arabia, of deliberately filtering their sons with friendly raids, after repeated in the past months against positions that were under the control of tribal gunmen.

Related



مأرب: انقلاب قبلي على السعودية

انقلاب شامل على الرياض: قبائل مأرب تجنح للسلام
يُتوقّع نجاح صنعاء في قلب الطاولة على «التحالف» وحكومة هادي من الداخل (أ ف ب )
This image has an empty alt attribute; its file name is 202122213731618637495546516185698.jpg

تشهد محافظة مأرب انقلاباً حقيقياً على السعودية، التي لم تَعُد أدواتها القديمة في ابتياع الولاءات فاعلة، بعد ستّ سنوات من سيطرة الميليشيات الموالية لها على المحافظة. واحدةً تلو أخرى، تنضمّ القبائل إلى «اتفاقيات السلام» المعقودة مع صنعاء، من أجل تجنيب مناطقها القتال. اتفاقيات لا تني الرياض تفعل كلّ ما في وسعها من أجل إبطالها، من دون أن تفلح في ذلك، وهو ما يُمثّل صدمة كبيرة لها بالنظر إلى تجذّر أدواتها وتقادمها في مأرب، والعلاقات التاريخية التي تجمعها بوجوهها

انقلاب شامل على الرياض: قبائل مأرب تجنح للسلام

اليمن  رشيد الحداد  الإثنين 22 شباط 2021

تشهد محافظة مأرب انقلاباً حقيقياً على السعودية، التي لم تَعُد أدواتها القديمة في ابتياع الولاءات فاعلة، بعد ستّ سنوات من سيطرة الميليشيات الموالية لها على المحافظة. واحدةً تلو أخرى، تنضمّ القبائل إلى «اتفاقيات السلام» المعقودة مع صنعاء، من أجل تجنيب مناطقها القتال. اتفاقيات لا تني الرياض تفعل كلّ ما في وسعها من أجل إبطالها، من دون أن تفلح في ذلك، وهو ما يُمثّل صدمة كبيرة لها بالنظر إلى تجذّر أدواتها وتقادمها في مأرب، والعلاقات التاريخية التي تجمعها بوجوهها

صنعاء | بعيداً عن أيّ إغراءات مالية، فتَحت حكومة الإنقاذ في صنعاء، خلال الأيام الفائتة، جميع قنوات التواصل – الرسمية وغيرها – مع قبائل مأرب، وجدّدت دعوتها أبناء المحافظة، المنخرطين في القتال إلى جانب التحالف السعودي – الإماراتي، إلى تجنيب المدينة التي يسكنها أكثر من مليونَي نسمة، مئاتُ الآلاف منهم من النازحين، تبعات الصراع، فاتحةً باب العودة إلى صنعاء أمام المسؤولين الموالين للرئيس المنتهية ولايته، عبد ربه منصور هادي، عسكريين كانوا أو مدنيين. تَوجُّه صنعاء التفاوضي هذا، والمتزامن مع تقدُّم قواتها نحو محيط مدينة مأرب من أكثر من اتجاه، يأتي بعد نجاح حركة «أنصار الله» في إبرام تفاهمات مع قبائل الجدعان التي تمتدّ سيطرتها على مديريات مجزر ومدغل ورغوان غرب المدينة، وأخرى مع قبيلة بني عبد التي تسيطر على مديرية العبدية جنوبي المحافظة، جنّبت مناطق واسعة من تلك المديريات القتال. وعلى رغم رهان السعودية على موقف قبيلة مراد، التي تُعدّ قوة كبيرة في المحافظة وتسيطر على مديريات رحبة والجوبة وجبل مراد والمأهلية وحريب، لصدّ تقدُّم الجيش و»اللجان الشعبية» في جبهات جنوب المحافظة، إلا أن قيادة صنعاء تمكّنت، مطلع أيلول/ سبتمبر الماضي، من إبرام عدد من الاتفاقيات مع قبائل مراد، بما حيّد مناطق واسعة من المديريات المذكورة أخيراً، والتي سقطت تحت سيطرة الجيش و»اللجان الشعبية»، ما عدا بعض المناطق، فيما احتدم القتال مع قوات هادي، بإسناد مقاتلين من «مراد» موالين للسعودية، في أجزاء من مديرية جبل مراد.

وليست تجربة صنعاء في إزالة الحواجز بينها وبين قبائل مأرب والتوصُّل معها إلى اتفاقيات ملزمة، جديدة. فخلال السنوات الماضية، تمكّنت من عقد عدّة اتفاقيات مع قبائل جهم وبني جبر، والتي تنتشر في مديريتَي بدبدة وحريب القراميش الواقعتَين على التماس مع مديريات شرقي صنعاء، فضلاً عن سيطرة «بني جبر» على مديرية صرواح. ومع وصول المواجهات إلى أراضي قبيلة عبيدة التي يمتدّ نفوذها من محيط مدينة مأرب وصولاً إلى وادي عبيدة وصافر والرويك القريب من منفذ الوديعة الرابط بين السعودية واليمن، فَتَحت صنعاء، أخيراً، جميع قنوات التواصل مع «عبيدة» التي نادى زعيمها، الشيخ محسن بن علي بن معيلي، قبل وفاته عام 2018، زعيم حركة «أنصار الله» عبد الملك الحوثي، بقصيدة شعرية أبدى فيها استعداد قبيلته لاستقبال الجيش و»اللجان» والقتال معهما لتحرير مأرب. وبحسب مصدر قبلي تحدّث إلى «الأخبار»، فقد تَمكّنت حكومة صنعاء من التوصُّل إلى اتفاقيات مع عدد من مشائخ قبيلة عبيدة خلال الأيام الماضية، لتجنيب عدد من مناطق القبيلة المواجهات. وأشار المصدر إلى أن «الاتفاقيات الأخيرة تمّ التحفُّظ عليها ولم تُعلَن رسمياً حرصاً على سلامة أطرافها، وهي ستُنفّذ حال وصول الجيش واللجان إلى المناطق المعنيّة بها»، مضيفاً أن «التواصل والتفاوض لا يزالان مستمرّين بين صنعاء وعدد من قبائل مأرب، عبر مشائخ ضمان لهم ثقل قبلي كبير».

ليست تجربة صنعاء في إزالة الحواجز بينها وبين قبائل مأرب جديدة

إزاء ذلك، يُتوقّع نجاح صنعاء في قلب الطاولة على «التحالف» وحكومة هادي من الداخل، خصوصاً أن استجابة قبائل مأرب لنداءات «الإنقاذ» لم تأتِ من فراغ، بل نتيجة لأخطاء تراكمية ارتكبها حزب «الإصلاح» (الإخوان) ضدّ القبائل على مدى ستّ سنوات، حيث سيطر بالقوة على إيرادات المحافظة وثرواتها، وحاول إخضاع منطقة لم يسبق لها أن خضعت لأيّ سلطات مركزية أو محلية على مدى العقود الماضية. ومن هنا، يُستبعد أن تُجدي التهديدات والإغراءات السعودية للقبائل المتعاونة مع «أنصار الله» نفعاً، لكون ميليشيات «الإصلاح» ارتكبت أبشع الجرائم بحق القبائل خلال السنوات الثلاث الماضية، فداهمت منازل «الأشراف» مطلع العام 2019 بالدبابات، وقصفت المزارع، وأحرقت المنازل، وأبادت العام الماضي أسرة آل سبيعيان، وقاتلت آل حتيك وآل شبوان وآل جلال وآل مثنى وقبائل أخرى تنحدر من «عبيدة» التي تسيطر على النصف الشرقي بأكمله من المحافظة.

وكان «التحالف» رفع، أخيراً، مستوى تهديداته للقبائل المتعاونة مع قوات صنعاء، وشدّد ضغوطه على أخرى يُعدّ زعماؤها موالين له لإجبارهم على نقض الاتفاقيات المبرَمة مع الجيش و»اللجان». كذلك، وجّهت قيادة قوات هادي، عناصرها، بعدم الالتزام بأيّ اتفاقيات من هذا النوع. وبعد أيام من تعمُّدها إفشال اتفاق جديد أُبرم مع شيخ منطقة الزور، محمد علي طعيمان، شرق جبهة صرواح، شنّت طائرات العدوان عشرات الغارات على المنطقة، وحَوّلها إلى ساحة حرب استمرّت لعدّة أيام إثر اقتحام قوات هادي أطرافها، قبل أن تنتهي المواجهات بسيطرة الجيش و»اللجان» عليها. وتحت ضغوط سعودية أيضاً، نقضت قوات هادي اتفاقاً قبلياً ساري التنفيذ منذ سنوات بين صنعاء وقبائل بني ضبيان وخولان، لتحييد مناطق واسعة ممتدّة من خولان غرب العاصمة صنعاء، وصولاً إلى مناطق شرق صرواح. ووفقاً لمصدر قبلي، فإن قوات هادي اخترقت، مساء السبت، بإسناد جوي سعودي، اتفاق السلام في منطقة الراك شرق صرواح، مُحاوِلةً فتح جبهة جديدة ممتدّة من شرق صرواح إلى غرب صنعاء، وساعيةً في السيطرة على آخر منطقتين في وادي ذنة وحصن مطول والراك التي توجد فيها المئات من الأسر النازحة، ما أدّى إلى اندلاع مواجهات عنيفة استمرّت لساعات، وانتهت بسقوط المنطقة تحت سيطرة قوات صنعاء.

وتعكس محاولات السعودية وقوات هادي إفشال أيّ اتفاقيات تُبرَم في مأرب، مخاوفها من انقلاب القبائل المفاجئ ضدّها، وفشل سياسة الإغراء والاحتواء التي استخدمتها في أوساط «عبيدة» و»مراد» خلال الفترة الماضية، وانقسام القبائل التي قاتلت في صفوف قوات هادي بدعم سعودي مباشر، من جرّاء مصادرة 120 مليون ريال سعودي سَلّمتها الرياض لعدد من المشائخ الموالين لها في مأرب لتحريك جبهة مراد، ولم تُصرَف للمقاتلين القبليين أواخر العام الماضي، إضافة إلى اتهام القبائل، «الإصلاح» والسعودية، بتصفية أبنائها بغارات صديقة بشكل متعمّد، بعد تكرارها خلال الأشهر الماضية ضدّ مواقع كانت تحت سيطرة مسلّحين قبليين.

فيديوات ذات صلة

مقالات ذات صلة

Six Years after Obama-Biden Approved Aggression against Yemen, Why is Yemen Biden’s Priority?لماذا اليمن والتخلّص من ابن سلمان أولوية بايدن؟

**Please scroll down for the Arabic original version published in Al-Mayadeen **

Six Years after Obama-Biden Approved Aggression against Yemen, Why is Yemen Biden’s Priority?

Source

Six Years after Obama-Biden Approved Aggression against Yemen, Why is Yemen Biden's Priority?

Yemen: In a letter signed by members of Joe Biden’s team, Secretary of State Antony Blinken and National Security Adviser Jake Sullivan convey that “the United States owes itself and the victims of the war (in Yemen) to learn something from the disaster.”

The thing that the Biden administration learns from the disaster is the recognition of the US responsibility in the tragedy of Yemen for moral and strategic reasons, in the words of Blinken, who said will return the file of the war on Yemen to the US State Department, and restore the relationship with Saudi Arabia to what it was in Barack Obama period.

Urgently, the Biden administration appointed the US special envoy, Tim Lenderking, along with a political and military team, to accomplish the mission, and it hopes to prepare a road map that will restore respect to the US that bin Salman has slurred it in the Yemeni mud.
In this context, the US State Department began to drive the vehicle, by reversing the classification of Ansarullah as part of the list of terrorism, and activating the decision of Congress and the Senate in 2019, which decided to withdraw from hostilities in Yemen.

Despite condemning the defense of Ansarullah and the Yemeni army in Marib and Al-Jawf, and the attacks of Abha airport and Khamis Mushait, Tim Lenderking is discussing with Saudi Foreign Minister Faisal bin Farhan what he called the “Yemeni political solution”, in reference to the cut off the backstage link between bin Salman and Trump.

This trend caused the UN envoy Martin Griffiths for the first time to visit Iran, seeking help in putting pressure on Ansarullah, seeking cheering Biden and waiting for the promised US hopes. However, Tehran guided him to Sana’a, which decided a solution and confronted the aggression, and he heard the Iranian initiative.

On the other hand, Mohammad Ali Al-Houthi clarifies that Sana’a does not accept wishes unless the Biden administration goes to stop the siege and aggression and acknowledge practical steps indicating atonement for crimes.

Tehran and Sanaa are indicating that the Biden administration should solve this crisis resulting from the US responsibility in the crime of aggression and the biggest humanitarian disaster in Yemen. This aggression led to a rift in the US Democratic Party between the Bernie Sanders wing, described as progressive on the left, and the traditional wing, as well as other sectors represented by Chris Murphy.

It is the rift that forces Biden to solve the Democratic Party’s crisis in the first place, hoping to overcome the crisis of his split, just as the crisis facing the Republican Party after the fall of Trump, especially since the anti-aggression wing on Yemen expresses structural changes in the US demography, which are indicated by the weight of “foreigners or the black race in American political life. This was the reason why Biden used the presidency for breaking the creep of white racism.

The US’s crisis that Biden hopes to alleviate in the same context, was caused by the Yemeni issue, not only before the Democratic Party, but also before the people of the world, especially the European peoples.

The United States is the one who covered the participation of European governments in crimes with Trump, and as soon as the coverage reduced the rhetoric so far, the European Parliament issues a resolution calling on the European Union to commit to halting the arms supplies for Saudi Arabia and to work for the withdrawal of Saudi Arabia and the UAE from Yemen.

The deeper crisis that exposed America’s racism inside and outside it is the loss of what Biden calls the US values. These values, exemplified by the theses of human rights, individual freedoms, and democracy … are a weapon in the hands of the US administration, to divert attention from the results of its brutality model in the misery of mankind and threatening the life of the planet.

It is a weapon of covering and launching the war to destabilize the fragile stability in some countries hostile to America, in order to open their markets and advance US interests and strategies on the other hand. The US’s responsibility for the Yemen disaster caused this weapon to rust for four years, which led Biden to make the Yemeni issue a priority, hoping to recharge it.

Mohammed bin Salman is the man whom Biden seeks to hang America’s dirt on; The front of the aggression against Yemen and America’s most brutal partner in killing. Biden is using him to relieve this heavy burden, not only because of the Yemen disaster, but also because of the human rights weapon.

In fact, Biden does not only turn the page of Trump, but also turns part of Obama’s page with Saudi Arabia and the partnership of Mohammed bin Salman. In his article in Foreign Affairs with Stephen Bomber, Robert Malley quotes a senior Obama administration official, at a National Security Council meeting in March 2015, as saying about bin Salman’s partnership: “We knew we might be riding in a car with a drunk driver.”

Iran and Sana’a intersect with Biden’s intentions to solve the US crises, if its solution helps in a solution for which Yemen made superhuman sacrifices for its sake and was subjected to various crimes against humanity, then the defeated is unable to impose conditions that he did not obtain in a destructive war, and he does not ask for free assistance to root out its thorns.

Translated from Al-Mayadeen

Related Articles

لماذا اليمن والتخلّص من ابن سلمان أولوية بايدن

قاسم عزالدين
كاتب لبناني في الميادين نت وباحث في الشؤون الدولية والإقليمية

قاسم عزالدين

المصدر: الميادين نت

13 شباط 18:10

في اختياره اليمن أولوية إدارته، يأمل بايدن تضميد جراح أميركا المتورّطة بالهزيمة فيه، لكنه في هذه الأولوية يضع نصب عينيه التخلّص من محمد بن سلمان.

لماذا اليمن والتخلّص من ابن سلمان أولوية بايدن؟
لماذا اليمن والتخلّص من ابن سلمان أولوية بايدن؟

في رسالة وقّع عليها أعضاء فريق جو بايدن، المرشّح للانتخابات الرئاسية في العام 2018، ينقل وزير الخارجية أنتوني بلينكن ومستشار الأمن القومي جيك سليفان أن “الولايات المتحدة مدينة لنفسها ولضحايا الحرب (في اليمن) بأن تتعلّم شيئاً من الكارثة”.

الشيء الذي تتعلّمه إدارة بايدن من الكارثة هو الإقرار بمسؤولية أميركا في مأساة اليمن “لأسباب أخلاقية واستراتيجية”، بحسب تعبير بلينكن، الذي أخذ على عاتقه إعادة ملف الحرب على اليمن إلى وزارة الخارجية الأميركية، وإعادة العلاقة مع السعودية إلى مرحلة باراك أوباما بطي صفحة ترامب وابن سلمان.

على وجه السرعة، عيّنت إدارة بايدن المبعوث الأميركي الخاص تيم ليذر كينغ، إلى جانب فريق سياسي وعسكري، لإنجاز المهمة، وهي تأمل إعداد خريطة طريق تعيد الاعتبار إلى أميركا التي مرّغ ابن سلمان وجهها في الوحول اليمنية، ما انعكس على الداخل الأميركي، وعلى أميركا في العالم، وفي السعودية نفسها.

في هذا السياق، بدأت وزارة الخارجية الأميركية الانتقال إلى مقود العربة، بالتراجع عن تصنيف “أنصار الله” ضمن لائحة الإرهاب، وتفعيل قرار الكونغرس ومجلس الشيوخ في العام 2019، القاضي “بالانسحاب من الأعمال العدائية في اليمن”.

وعلى الرغم من الإدانة الأميركية لدفاع “أنصار الله” والجيش اليمني في مأرب والجوف، وفي هجومي مطار أبها وخميس مشيط، فإن تيم ليذركينغ يبحث مع وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان ما سماه “الحل السياسي اليمني”، في إشارة إلى قطع صلة الكواليس بين ابن سلمان وجوقة ترامب.

هذا المنحى أطلق تحرّك “المبعوث الأممي” مارتن غريفيث لأول مرّة إلى إيران، طلباً للمساعدة في الضغط على “أنصار الله”، رجاءً بالتهليل لبايدن وانتظار الآمال الأميركية الموعودة، لكن طهران أرشدته إلى صنعاء التي تقرّر الحل ومواجهة العدوان، وتعيد على مسامعه المبادرة الإيرانية. في المقابل، يوضح القيادي محمد علي الحوثي أن صنعاء لا تأخذ بالأماني ما لم تذهب إدارة بايدن إلى وقف الحصار والعدوان والإقرار بخطوات عملية تدلّ على التكفير عن الجرائم.

طهران وصنعاء ترميان كرة اللهب في ملعب إدارة بايدن لحل أزمات أميركا الناتجة من مسؤوليتها في جريمة العدوان وفي أكبر كارثة إنسانية في اليمن. هذا العدوان أدّى إلى شرخ في الحزب الديمقراطي الأميركي بين جناح بيرني ساندرز الموصوف بالتقدمي اليساري، والجناح التقليدي، فضلاً عن تشقّقات أخرى يمثّلها كريس ميرفي.

هو الشرخ الذي يفرض على بايدن حلّ أزمة الحزب الديمقراطي في المقام الأوّل، أملاً بتجاوز أزمة انشقاقه، كما الأزمة التي يواجهها الحزب الجمهوري بعد سقوط ترامب، ولا سيما أن الجناح المناهض للعدوان على اليمن يعبّر عن متغيرات بنيوية في الديمغرافيا الأميركية، يدلّ عليها ثقل “الأجانب” من غير العرق الأبيض في الحياة السياسية الأميركية، وهو الذي حمل بايدن إلى الرئاسة على ظهر كسر زحف العنصرية البيضاء.

أزمة أميركا الأخرى التي يأمل بايدن تخفيف حدّتها في الإطار نفسه هي المسؤولية عن تمريغ وجهها في الوحول اليمنية، ليس فقط أمام الحزب الديمقراطي والأميركيين “الأجانب” فحسب، بل أمام شعوب العالم أيضاً، وفي مقدمتها الشعوب الأوروبية.

إن الولايات المتحدة هي التي غطّت مشاركة الحكومات الأوروبية في الجرائم بمعيّة ترامب، وما أن تخفّف التغطية بالكلام حتى الآن، يُصدر البرلمان الأوروبي قراراً يدعو فيه الاتحاد الأوروبي إلى الالتزام بوقف إمدادات العدوان بالسلاح، وإلى العمل لانسحاب السعودية والإمارات من اليمن.

الأزمة الأعم الأكثر عمقاً التي كشفت عنصرية أميركا في داخلها وخارجها، هي فقدان ما يسميه بايدن “القيَم الأميركية”، فهذه القيَم المتمثّلة بأطروحات حقوق الإنسان والحريات الفردية والديمقراطية الأميركية… هي سلاح ماضٍ في أيدي الإدارة الأميركية، لإشاحة النظر عن نتائج نموذج التوحّش الأميركي في بؤس البشرية وتهديد حياة الكوكب.

هي سلاح تغطية من جهة، وسلاح حرب لزعزعة الاستقرار الهشّ في بعض الدول المعادية لأميركا، من أجل فتح أسواقها وتعزيز المصالح والاستراتيجيات الأميركية من جهة أخرى. إن مسؤولية أميركا عن كارثة اليمن أصابت هذا السلاح بالصدأ طيلة أربع سنوات، ما أدّى إلى تعويل بايدن على أولوية اليمن، أملاً بإعادة شحذه.

المشجَب الذي يسعى بايدن إلى تعليق أوساخ أميركا عليه هو محمد بن سلمان؛ واجهة العدوان على اليمن وأكثر شركاء أميركا وحشية في القتل العاري، وهو يضع نصب عينيه التخفّف من هذه الورطة الثقيلة الأعباء، ليس بسبب كارثة اليمن فحسب، بل بسبب سلاح حقوق الإنسان أيضاً.

والحقيقة أن بايدن لا يقلب في هذا الأمر صفحة ترامب فحسب، إنما يقلب كذلك جانباً من صفحة أوباما مع السعودية وشراكة محمد بن سلمان. ففي مقالة روبرت مالي في “فورين أفيرز” مع ستيفين بومبر، ينقل عن مسؤول كبير في إدارة أوباما، في اجتماع لمجلس الأمن القومي في آذار/مارس 2015، قوله بشأن شراكة ابن سلمان: “كنا نعلم أننا ربما نستقلّ سيارة مع سائق مخمور”.

قد يكون هذا المسؤول الكبير هو بايدن نفسه الذي لم يسمّه روبرت مالي، بدليل قطع اتصال بايدن مع ابن سلمان وإزالته عن جدول الأعمال، بحسب المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، وبدليل آخر أكثر جدية عبّرت عنه إدارة بايدن في عزمها على ملاحقة ابن سلمان في جريمة قتل خاشقجي، بدءاً بنشر تقرير الاستخبارات الأميركية، وعزمها على ملاحقته بتحريك الدعوى التي قدّمها مستشار محمد بن نايف سعد الجبري أمام محكمة واشنطن ضد ابن سلمان وأعوانه.

أزمات أميركا الحادة التي تدفع بايدن إلى مساعي أولوية اليمن والتخفّف من ابن سلمان هي مشكلة أميركا وإدارة بايدن، فإيران وصنعاء معنيّتان بانسحاب قوى العدوان وفك الحصار والذهاب إلى حوار بين اليمنيين لإزالة آثار العدوان والاتفاق على الحل السياسي.

إيران وصنعاء تتقاطعان مع نيات بايدن لحل أزمات أميركا، إذا كان حلّها مساعداً في حل قدّم اليمن في سبيله التضحيات البطولية الخارقة، وتعرّض من أجله لشتى الجرائم ضد الإنسانية، فالمهزوم يعجز عن فرض شروط لم ينَلها بحرب تدميرية، ولا يطلب المساعدة المجّانية لقلع شوكه.

فيديوات ذات صلة

مقالات ذات صلة

Sanaa, beyond Ma’rib: Here is the Great Sabian fortress صنعاء ما بعد مأرب: هنا الحصن السبئي الكبير

Sanaa, beyond Ma’rib: Here is the Great Sabian fortress

Yemen

Doaa Sweidan

Saturday, December 5, 2020

Many battles have been immortalized in history. Some entered it as a pivot that changed paths and altered destinies; The battle to “liberate” Sana’a is perhaps the biggest joke in military history. The track-tracker hardly finds the zero point of its launch from what has been launched over the years. From “Coming, Sana’a”, to ” Victory 1″, then “Victory 2”, to “Victory 3”, the “liberation of Sana’a”, for the Saudi-Emirati coalition, was “a matter of time”, as often echoed by the former spokesman of the Alliance, Ahmed Asiri. However, this question of time has remained unverifiable for four years. (between 2016 and 2019).

This image has an empty alt attribute; its file name is 202012522718979637427320389792291.jpg

It is true that the forces loyal to the “coalition” were able to control the stages of the eastern gate of the capital from the side of Marib province, represented by the Directorate of Nahm, which is not more than 60 kilometers from the center of Sana’a, but this “achievement” benefited the Saudis and emiratis only in the “victories” in their media, and to provide the jokes represented by the “war correspondents” for those means absolutely hero. “We’re here, where are you?” A phrase that one of the most prominent of them became famous during his coverage of the battles of Nahm, where he was moving, and the military leaders of the outgoing President Abd Rabbo Mansour Hadi, from Hill to Hill, promising the proximity of “crushing the putschists”, “restoring legitimacy”, and “restoring Yemen to the Arab bosom”. The voice of those who represented them was extinguished, while their camp was confined to limited areas of Marib province. In the past few months since the beginning of this year, the ” putschists ” has been able to restore the entire directorate of Nahm, and to control large areas of al-Jouf and Marib provinces, until now at the gates of Marib city, whose fall appears to be, by war or negotiation, just around the corner (the series of setbacks began). In practice, in late 2018, as the army and popular committees gained control of most of the Saroah district in Marib, revealing the back of the forces opposed to them in Nahm, which caused Sarwah to receive a large share of the air strikes amounted to more than 25,000 raids.

The Coalition has always claimed the fighting in Sana’a for to two main reasons: taking care of civilian lives, and taking care of military life. Two reasons are that there is a lot of misinformation that has become inherent to Saudi-UAE media platforms, particularly in relation to the war in Yemen. In terms of civilian casualties, Riyadh and Abu Dhabi have proved that they do not need a major ground battle to expect massacres in the ranks of the unarmed, and what the number of casualties caused by the air strikes, which amounted to 257,000, is the clearest evidence of this. As for seeking to avoid the involvement of a large number of ground forces, this is another “lie” intended to disguise the fact of the inability to engage in such a kind, which is manifested in a minimodel of it in the battles of the southern border, where Saudi soldiers cannot stand up to the attacks of Yemeni fighters, while in the air Saudi aircraft are almost completely blind without the information support of the Western allies, yet they strike a random ness most of the time.

From the beginning, it appeared that both Riyadh and Abu Dhabi played a solo chord.


But even fighters from allied local forces, whose lives are not indifferent to their lives, have not succeeded in putting large numbers of them on the ground, too, at the heart of the equation in Sana’a for saudi arabia and the UAE. Unlike Ansar Allah fighters, they seemed to be friendly enemies of the land on which they were fighting, ignorant of its topography, concealment and ways of its own, and did not help them to reproduce the movement’s experience in generating enthusiasm among its members. It was further complicated by the loss of common motivation to achieve the goal. From the outset, it appeared that both Riyadh and Abu Dhabi played a solo chord. The main concern, for the latter, was how to bite Saudi influence on the eastern front, whether by grooming tribes historically loyal to the kingdom, by the path of the al-Islah (Muslim Brotherhood), a traditional ally of Riyadh, or by attempting to create formations similar to those built in the south, such as the “security belt”, the “Shibwaniya elite” and the “Hadrami elite”, or even by carrying out assassinations and bombings against Hadi’s leaders and forces, such as targeting meetings involving his defense minister once. Although the UAE failed to gain control of the front just before announcing its withdrawal from its base in Sarwah district in Marib province in early July 2019, the differences between it and Saudi proxies have had a bitter impact on their camp, where fragmentation, hatred and lack of motivation have become the main, if not the only, title. These features are compounded by Abu Dhabi’s continued efforts to clamp down on its rivals, through its loyal chief of staff, Sabir bin Aziz, who left no way to weaken the Islah unless he turned to it.

Despite all of the above, the coalition has not given up access to Sana’a. The coalition bet in December 2017 that the explosion of disagreement between Ansar Allah and the late President Ali Abdullah Saleh would push the capital to fall, but that did not happen. In 2018, “Dreams” took the coalition to imagine the possibility of reaching Sana’a through Hodeidah, but the sands of the west coast were not fixed under his feet. In 2019, the coalition wanted to reach his goal this time by igniting mobile tribal sedition in the vicinity of Sana’a (as happened in The Kosher district, the main stronghold of the Hajior tribes, in Hajjah province), but the army and the “people’s committees” quickly moved to quell those seditions and secure the areas where they grewup.

Sana’a, the fort, as it translates its name in The Sabre language, was increasingly, year after year, of the invaders, until it is now absolutely safe.


from file:    Marib expels invaders: Sana’a is an impregnable fortress

صنعاء ما بعد مأرب: هنا الحصن السبئي الكبير

اليمن 

دعاء سويدان 

السبت 5 كانون الأول 2020

كثيرة هي المعارك التي خلّدها التاريخ. بعضها دخلته بوصفها محورية غيّرت مسارات وبدّلت مصائر؛ وأخرى ولجته من بوّابة كونها الأغبى كما هي «معركة كارانسيبيس» التي قاتل فيها الجيش النمسوي نفسه، بينما كان من المفترض أن يحارب العثمانيين. أمّا معركة «تحرير» صنعاء، فلربّما تكون المَضحكة الأكبر في التاريخ العسكري. يكاد المتتبّع لمسارها لا يعثر، أصلاً، على النقطة الصفر لانطلاقها من كثرة ما أُطلقت على مرّ سنوات. من «قادمون يا صنعاء»، إلى «نصر 1»، ثم «نصر 2»، وصولاً إلى «نصر 3»، كان «تحرير صنعاء»، بالنسبة إلى التحالف السعودي ــــ الإماراتي، «مسألة وقت»، مثلما ردّد كثيراً الناطق السابق باسم «التحالف»، أحمد عسيري. على أن مسألة الوقت هذه ظلّت عصيّة على التحقّق طوال أربعة أعوام (ما بين 2016 و2019).

صحيح أن القوات الموالية لـ»التحالف» استطاعت السيطرة ــــ على مراحل ــــ على البوّابة الشرقية للعاصمة من جهة محافظة مأرب، والمُتمثّلة في مديرية نهم التي لا تبعد عن وسط صنعاء أكثر من 60 كيلومتراً، إلا أن هذا «الإنجاز» لم يُفِد السعوديين والإماراتيين سوى في اجترار «الانتصارات» في وسائل إعلامهم، وتقديم المهازل التي مَثّل «المراسلون الحربيون» لتلك الوسائل بطلها المطلق. «نحن هنا، أين أنتم؟»؛ عبارة اشتُهر بها أحد أبرز هؤلاء خلال تغطيته معارك نهم، حيث كان يتنقّل، والقيادات العسكرية التابعة للرئيس المنتهية ولايته عبد ربه منصور هادي، من تُبّة إلى تُبّة، مبشِّراً بقرب «سحق الانقلابيين»، و»إعادة الشرعية»، و»استعادة اليمن إلى الحضن العربي». انطفأ صوت أولئك بما يُمثّلون، فيما بات معسكرهم محصوراً داخل مساحات محدودة من محافظة مأرب. أمّا «الانقلابيون» فاستطاعوا، خلال أشهر معدودة منذ مطلع العام الجاري، استعادة كامل مديرية نهم، والسيطرة على مساحات واسعة من محافظَتي الجوف ومأرب، حتى باتوا اليوم على أبواب مدينة مأرب، التي يبدو سقوطها، بالحرب أو بالتفاوض، قاب قوسين (بدأ مسلسل الانتكاسات، عملياً، أواخر 2018، مع تمكّن الجيش واللجان الشعبية من السيطرة على معظم مديرية صرواح في مأرب، كاشفَين بذلك ظهر القوات المناوئة لهما في نهم، وهو ما جعل صرواح تنال نصيباً كبيراً من القصف الجوي بلغ أكثر من 25 ألف غارة).

دائماً ما عزا «التحالف» المراوحة في معركة صنعاء إلى سببين رئيسيين: الحرص على أرواح المدنيين، والضنّ بأرواح العسكريين. سببان يستبطنان الكثير من التضليل الذي بات ملازِماً للمنصّات الإعلامية السعودية ــــ الإماراتية، وخصوصاً في ما يتعلّق بالحرب على اليمن. على مستوى الخسائر المدنية، أثبتت الرياض وأبو ظبي أنهما لا تحتاجان إلى معركة برّية كبرى حتى تُوقعا مجازر في صفوف العزّل، وما أرقام الضحايا الذين حصدتهم الغارات الجوية التي بلغت حتى عام 2019، 257 ألف غارة، إلا أوضح دليل على ذلك. أمّا السعي إلى تفادي الزجّ بعدد كبير من القوات البرّية، فتلك «كذبة» أخرى يراد من ورائها تمويه حقيقة العجز عن خوض هكذا غمار، والذي تجلّى نموذج مصغّر منه في معارك الحدّ الجنوبي، حيث لا يستطيع الجنود السعوديون الثبات أمام هجمات المقاتلين اليمنيين، فيما في الجوّ تكاد تكون الطائرات السعودية عمياء تماماً لولا السند المعلوماتي من الحلفاء الغربيين، ومع ذلك فهي تضرب خبط عشواء في معظم الأحيان.

منذ البداية، ظهر أن كلّاً من الرياض وأبو ظبي تعزف على وتر منفرد


لكن، حتى المقاتلون من القوى المحلية الحليفة، والذين لا يبدي «التحالف» أدنى اكتراث لحيواتهم، لم يفلح الزجّ بأعداد كبيرة منهم في الميدان، هو الآخر، في قلب المعادلة في صنعاء لمصلحة السعودية والإمارات. بدا هؤلاء، خلافاً لمقاتلي «أنصار الله»، أعداء لدودين للأرض التي يقاتلون عليها، جاهلين تضاريسها وخفاياها وسبل مؤالفتها، ولم تشفع لهم في ذلك محاولتهم استنساخ تجربة الحركة في توليد الحماسة في صفوف عناصرها. زاد الأمرَ تعقيداً فقدانُ الدافعية المشتركة لتحقيق الهدف. منذ البداية، ظهر أن كلّاً من الرياض وأبو ظبي تعزف على وتر منفرد. كان الهمّ الرئيسي، بالنسبة إلى الأخيرة، كيفية قضم النفوذ السعودي في الجبهة الشرقية، سواء عبر استمالة القبائل الموالية تاريخياً للمملكة، أو من طريق مناكفة حزب «الإصلاح» (إخوان مسلمون) الحليف التقليدي للرياض، أو من خلال محاولة إنشاء تشكيلات شبيهة بتلك التي بُنيت في الجنوب كـ»الحزام الأمني» و»النخبة الشبوانية» و»النخبة الحضرمية»، أو حتى عبر تنفيذ عمليات اغتيال وقصف ضدّ القيادات والقوات التابعة لهادي مثلما حدث في استهداف اجتماعات تضمّ وزير دفاعه غير مرّة. وعلى رغم أن الإمارات فشلت في انتزاع السيطرة على الجبهة المذكورة قبيل إعلان انسحابها من قاعدتها في مديرية صرواح في محافظة مأرب مطلع تموز/ يوليو 2019، إلا أن الخلافات بينها وبين وكلاء السعودية خلّفت آثاراً مريرة على معسكرهما، حيث بات التشرذم والحقد وغياب الحافز العنوان الأبرز، إن لم يكن الوحيد. وهي سمات يضاعف تأثيراتِها استمرار أبو ظبي في مساعيها إلى تضييق الخناق على منافسيها، عبر رئيس الأركان الموالي لها، صغير بن عزيز، الذي لم يترك وسيلة لإضعاف «الإصلاح» إلا لجأ إليها.

على رغم كلّ ما تَقدّم، لم ييأس «التحالف» من إمكانية النفاذ إلى صنعاء. راهَن في كانون الأول/ ديسمبر 2017 على أن يدفع انفجار الخلاف بين «أنصار الله» والرئيس الراحل علي عبد الله صالح نحو إسقاط العاصمة، لكن ذلك لم يحدث. وفي عام 2018، أخذته «الأحلام» إلى تصوّر إمكانية بلوغ صنعاء من خلال الحديدة، إلا أن رمال الساحل الغربي لم تثبت تحت قدميه. وفي عام 2019، أراد الوصول إلى هدفه هذه المرّة عبر إشعال فتن قبلية متنقّلة في محيط صنعاء (كما حدث في مديرية كشر، المعقل الرئيسي لقبائل حجور، في محافظة حجة)، غير أن الجيش و»اللجان الشعبية» سرعان ما تحرّكا لإخماد تلك الفتن وتأمين المناطق التي شبّت فيها.

هكذا، كانت صنعاء ــــ الحصن، وفق ما تُترجم به تسميتها في اللغة السبئية، تزداد بعداً، عاماً بعد عام، عن الغزاة، إلى أن باتت اليوم في أمان مطلق.

 اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا
من ملف : مأرب تطرد الغزاة: صنعاء حصنٌ منيع

فيدوات ذات صلة

مقالات ذات صلة

بين استقبال السعودية لنتنياهو وتلقيها صاروخ “قدس 2”.. كيف ردّت قيادات فلسطينية ويمنية؟

الميادين نت المصدر: الميادين

اليوم 23 نوفمبر2020

لجان المقاومة الفلسطينية تقول إنه “بزيارة الارهابي نتنياهو للسعودية تكتمل أركان جريمة التطبيع”. والقيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ماهر مزهر يؤكد أن “الأنظمة الفاسدة لن يحميها التحالف مع هذا العدو المجرم”.

بعد زيارة نتنياهو للسعودية... حركات وفصائل المقاومة ترد

قالت صحيفة  “واشنطن بوست” الأميركية إن استراتيجية ترامب الشاملة في الشرق الأوسط وصلت إلى طريق كارثي ومسدود من سوريا إلى العراق واليمن وبما هو أشمل، فإيران هي الهدف الأساسي من كل هذه الاستراتيجية.

وفي ظل هذا الواقع، يسرع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الخطى لفتح كوة في هذا الجدار المسدود، وتحقيق “إنجاز” يريد ترامب من خلاله أن “يتوّج” به ولايته. فهل يغيّر أي اتفاق تطبيع  مرجّح مع السعودية من حقيقة فشل الإدارة الأميركية؟ أم إن نتائجه ستنقلب على ترامب وحلفائه؟

الصحيفة ترى أنّ رعاية ترامب لاتفاقات سلام في الشرق الأوسط بين دول عربية و”إسرائيل” ستكون الجانب “الأكثر إيجابية” في إرثه من السياسة الخارجية.

الزهار للميادين: الشارع العربي يرفض التطبيع 

وتعليقاً على زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى السعودية، قال القيادي في حركة حماس محمود الزهار للميادين، إن “زيارة رئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي هي علامة فارقة في تاريخ العرب والمسلمين”.

وأشار إلى أن نتنياهو لن يكون سعيداَ بتزامن زيارته للسعودية مع استهداف جدة بصاروخ، موضحاً أن “الحدث في ذاته بغاية الأهمية وهي أن المقاومة قادرة على أن تطال المحتل أينما كان”.
 
إلى ذلك، رأى الزهار أن “زيارة نتنياهو هي محاولة لاستغلال الظرف بين رحيل ترامب وتولي بايدن الرئاسة”، مؤكداً أن الشارع العربي يرفض زيارة نتنياهو.

من جهته، قال عضو المكتب السياسي لحركة أنصار الله عبد الوهاب المحبشي، إن تطبيع السعودية مع “إسرائيل” قديم وكان في الخفاء وخرج الآن للعلن.

وخلال حديثه مع الميادين، أشار المحبشي إلى أنه “بعد التحالف في العدوان على اليمن خرجت التحالفات إلى العلن”، لافتاً إلى أن “إسرائيل” مشاركة في العدوان.

وأضاف، “نحن مع فلسطين وشعبها في الخندق نفسه والعدوان على اليمن وفلسطين مصدره واحد”، مشدداً على أنه “يجب على كل شعوب المنطقة الوقوف إلى جانب الشعبين اليمني والفلسطيني ضد العدوان”.

الجدير بالذكر أنه خلال 48 ساعة حققت القوات المسلحة اليمنية إنجازان، الأول مكشوف ولكن لم يعلن عنه رسمياً، يتمثل بالسيطرة على معسكر ماس الاستراتيجي، والثاني غير مكشوف تسارع القوات المسلحة للإعلان عنه وتبنيه، هو قصف منشأة تابعة لأرامكو في جدة والتي تستهدف للمرة الأولى وبصاروخ مجنح جديد اسمه “قدس 2”. بالتزامن مع زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للسعودية.

من جهته، أكد عضو المجلس السياسي في أنصار الله محمد البخيتي أن اليمن تطور قدراتها الصاروخية والدفاعية بشكل مستمر”، مشيراً إلى أن ذلك ينعكس على الواقع الميداني، “فموازين القوى بدت بشكلٍ واضح لصالح اليمن على حساب العدوان”، على حد تعبيره.

وعن زيارة نتنياهو للسعودية، أعربت لجان المقاومة في فلسطين عن رفضها للزيارة، قائلةً “بزيارة الإرهابي نتنياهو للسعودية تكتمل أركان جريمة التطبيع مع كيان العدو الصهيوني”.

كما اعتبرت أن “الأنظمة الفاسدة لن يحميها التحالف مع هذا العدو المجرم، وسيبقى صراعنا مع العدو الصهيوني صراع وجودي وعقائدي لن يغيره هرولة المنجرفون نحو العدو الصهيوني”.

بالتزامن، صرح ماهر مزهر، القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين حول لقاء نتنياهو مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، مشيراً إلى أن “النظام الرجعي العربي ما زال يقدم الهدايا المجانية لقاتل الأطفال من أجل أن يستمر في عدوانه ضد شعبنا”.

واعتبر مزهر أن هذا اللقاء “يعبر عن الوجه والدور الحقيقي القذر الذي تلعبه عائلة بن سلمان في تطويع بعض الدول المارقة من أجل فتح علاقات مع هذا الكيان الغاصب”. 

كذلك، رأى مزهر أن “أوسلوا السوداء وما جلبته لشعبنا من كوارث هي من شجعت وقدمت غطاءً لهؤلاء الخونة من أجل الاستمرار في مسلسل البيع والتفريط”، مضيفاً “الأجدر على القيادة الفلسطينية أن تعلن عن موت ودفن أوسلو حتى تقطع الطريق على هؤلاء المرتزقة”.

وتابع “ما زلنا نراهن على الشعب السعودي الشقيق وكل أحرار الأمة من المحيط إلى الخليج للتحرك من أجل إسقاط كل من خان وباع تضحيات أمتنا من الشهداء والجرحى والأسرى”.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين اعتبرت بدورها أنّ هذا اللقاء، “يأتي في إطار استمرار السعي الأميركي الصهيوني لتوسيع دائرة التطبيع بين بعض الدول العربيّة الرجعيّة مع العدو الإسرائيلي، والذي كنا نتوقعه، ونعتقد أنّه سيكون فاتحة لتطبيع وخيانة دول عربيّة وإسلاميّة أخرى”.

وقالت “الجبهة الشعبية” أنّ “هذا اللقاء يؤكّد على الدور الخياني الذي تلعبه عائلة آل سعود الحاكمة، منذ إنشائها ودعمها من قبل الدول الاستعماريّة الغربيّة”، داعيةً إلى إقامة أوسع اصطفاف عربي وفلسطيني لمّجابهة ومقاومة هذه “الخيانة العلنيّة” التي تقوم بها هذه الأنظمة العربيّة.

وأكدت أنّ “الوحدة الوطنية المنشودة، هي الوحدة التي تقوم على أساس استراتيجيّة وطنيّة شاملة، وبرنامج سياسي مقاوم، يقف على أرضية مشروعه الأساسي، أي التحرير، وعودة شعبنا إلى قراه ومدنه التي هُجر منها”.

شهاب للميادين: زيارة نتنياهو الى السعودية هي مقدمة لشن عدوان على الفلسطينيين

بالتزامن، أشار مسؤول المكتب الاعلامي في حركة الجهاد الإسلامي داوود شهاب، إلى أن “واشنطن ترتب الملفات في المنطقة لصالح إسرائيل”، مضيفاً “تل أبيب تسعى للبقاء مهيمنة ومسيطرة في المنطقة من خلال المشروع التطبيعي”.

وخلال حديثه مع الميادين، حذر شهاب من تداعيات زيارة نتنياهو إلى السعودية لجهة تشكيل تحالفات ضد استقرار المنطقة وأمنها، مؤكداً أن “إدارة ترامب وتل أبيب حريصتان على إنهاء الملفات في المنطقة لصالح المشروع الاسرائيلي”. ولفت إلى أن “زيارة نتنياهو المشؤومة الى السعودية هي مقدمة لشن عدوان على الشعب الفلسطيني وقضيته”.
 
وبحسب شهاب، فإن “تل أبيب تسعى للبقاء مهيمنة ومسيطرة في المنطقة من خلال المشروع التطبيعي، لافتاً إلى أن “أنظمة خليجية تلهث وراء “إسرائيل” للحفاظ على عروشها وزيارة نتنياهو خيانة للقدس والمقدسات”.

وفي وقت سابق، أعلن المتحدث باسم أنصار الله، محمد عبد السلام، أن رئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو “يزور مملكة آل سعود تمهيداً للتطبيع الكامل بعد تصريحات مسؤلين سعوديين أنهم يرحبون بخطوات التطبيع”.

عبد السلام، قال إن “الدول المعتدية على اليمن والمحاصرة لشعبه تتجه لتصبح منخرطة كلياً وبشكلٍ رسمي ومعلن في المشروع الصهيوني”، مشيراً إلى أن “السعودية والإمارات والبحرين والسودان هي ذاتها الدول التي تضع من إمكاناتها العسكرية والمادية حرباً مفتوحة على الشعب اليمني”.

القيادي في حركة حماس سامي أبو زهري أكد أن “المعلومات عن زيارة نتنياهو للسعودية خطيرة إن صحّت”، داعياً  “السعودية لتوضيح ما حصل، لما يمثّل ذلك من إهانة للأمة، وإهداراً للحقوق الفلسطينية”.

وكشفت وسائل إعلام إسرائيلية في وقت سابق اليوم، عن رحلة سرية إلى السعودية أقلعت أمس الأحد من مطار بن غوريون، وقالت إن نتنياهو وبرفقته رئيس الموساد التقيا ولي العهد السعودي في مدينة نيوم السعودية بحضور وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو.

يشار إلى أن تصريح وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان على هامش “قمة العشرين” السبت، كان “لافتاً جداً” إذ أكّد أنّ بلاده “كانت دائماً داعمة للتطبيع الكامل مع إسرائيل”، مشيراً كذلك إلى أن السعودية “مع صفقة السلام الدائم والشامل التي تفضي إلى دولة فلسطينيّة تأتي قبل التطبيع”. 

الجدير بالذكر أنه بعد التطبيع الإماراتي الذي تلاه تطبيع بحريني للعلاقات مع “إسرائيل”، كانت الأنظار متجهة نحو السعودية وعمّا إذا كانت ستعلن تطبيع العلاقات هي الأخرى.

فيديوات مرتبطة

مقالات مرتبطة

Yemeni Army Take Control of Major Base in Marib

Yemeni Army Take Control of Major Base in Marib

By Staff, Agencies

In a new achievement, Yemeni army troops, backed by allied revolutionary Popular Committees, have taken full control of a sprawling military base in the country’s central province of Marib, following fierce armed clashes with Saudi-sponsored militiamen loyal to Yemen’s former President Abd Rabbuh Mansur Hadi.

Local news outlets reported late on Friday that the Yemeni soldiers and allied fighters had established control over the strategic Maas base, which lies approximately 57 kilometers from the provincial capital city of Marib, after they exchanged heavy gunfire with militants from the al-Qaeda-affiliated Salafist Islah Party.

The military base reportedly overlooks the city of Marib, and was the last major bastion of the militants in the area.

Meanwhile, Mohammed Ali al-Houthi, a member of the Supreme Political Council of Yemen, has hailed United Nations Secretary-General Antonio Guterres’ warning that the war-torn Arab country is in imminent danger of the worst famine the world has seen in decades, saying it sheds light on the plight of Yemenis as a result of the Saudi-led bombardment campaign and siege.

This comes as UN chief says an imminent danger of the worst famine threatens Yemen, warning against any unilateral moves by the US.

Al-Houthi, in a brief statement, called on the UN chief to condemn the Saudi-led blockade and work towards its removal as the siege violates international principles, and the Saudi-led coalition has illegally impounded Yemen-bound ships as the vessels have all acquired international permits beforehand.

He also called for a joint meeting between delegates from the Yemeni National Salvation Government and leading representatives of international organizations in order to work out workable solutions to the lingering problems.

Houthi highlighted that the failure of aggressor states and their mercenaries to comply with their obligations has resulted in the rapid depreciation of the Yemeni riyal and the enormous sufferings that Yemeni people are enduring.

Furthermore, SAM Organization for Rights and Liberties says more than 5,700 children have lost their lives in Yemen as a result of Saudi-led bombing campaign, rocket and mortar attacks, as well as shrapnel from mines.

The Geneva-based organization noted that airstrikes, shootings, or turning schools into military depots and barracks have barred more than 2 million children from attending school in Yemen.

Related Videos

Related News

ماذا تمثل استعادة القوات اليمنية لمعسكر ماس الاستراتيجي بالنسبة للتحالف السعودي؟

المصدر: الميادين

اليوم 21 نوفمبر 2020

القوات المسلّحة اليمنية تسيطر على معسكر ماس الاستراتيجي بالكامل، ما أهمية هذا المعسكر في الميدان بالنسبة لقوات هادي والتحالف السعودي؟

المناطق المحيطة بالمعسكر سيطرت عليها القوات المسلحة اليمنية أيضاً.

بعد سقوط مئات القتلى والجرحى من الأسرى من قوات التحالف السعودي على وقع  سيطرة القوات المسلحة اليمنية على معسكر ماس في مأرب، اليوم السبت، مراسل الميادين في اليمن يؤكّد أن السيطرة على معسكر ماس الاستراتيجي جاءت بعد معارك طاحنة وغير مسبوقة على مدى أشهر.

مراسلنا قال إن قوات صنعاء تمكّنت من الوصول إلى المعسكر وإسقاطه كلياً، ما دفع قوات هادي والتحالف السعودي إلى الهروب وترك المعسكر.

وأِشار إلى أن “هذا المعسكر يقع على بعد 25 كيلومتر من مدينة مأرب، وبالسيطرة عليه تكون قوات مأرب قد تمكنت من كسر أهم خطوط دفاع قوات هادي، رغم الغارات الجوية المكثفة بالأمس وخلال الأيام الماضية”.

وأضاف أن هذه الغارات حاولت منع تقدّم قوات صنعاء، “لكنها فشلت رغم أنها كانت مكثفة خلال الأيام الماضية، وفي النهاية تمت السيطرة على هذا المعسكر وجميع والمناطق والأودية والنقاط والمرتفعات المحيطة”.

وتابع أن “قوات صنعاء ما زالت تخوض معارك عنيفة في محاولة للتقدم باتجاه مدينة الدشوشة المطلة على معسكري صحن الجن وتداويل، وبالسيطرة عليهما نارياً تكون قوات صنعاء حققت خرقاً كبيراً في عملية السيطرة على مدينة مأرب الاستراتيجية والمهمة”.

وعن الإعلان الرسمي عن السيطرة على معسكر ماس، قال مراسلنا إنه “في جميع العمليات الأخيرة صنعاء تركز العملية ولا تعلن، وكذلك لا تترافق هذه العمليات بتغطيات إعلامية من حركة أنصار الله، وبعد انتهاء المعركة تعلن عنها بشكل كامل”.

وأكّد مراسل الميادين أن المناطق المحيطة بالمعسكر سيطرت عليها القوات المسلحة اليمنية أيضاً، مشيراً إلى أن المعسكر كان يستخدم لتدريب قوات هادي.

من جهته، أكّد وزير السياحة في حكومة صنعاء أحمد العليي أن معسكر ماس بات فعلياً بيد القوات اليمنية، وأضاف في حديث للميادين أنه “وبعد أكثر من 6 سنوات من القتل والإجرام لم يعد أمامنا من خيار سوى استرداد الأرض بقوة السلاح”.

العليي أضاف أن المناطق المحتلة تتعرض لعمليات إجرام وقتل يومياً، وبالتالي أصبح من واجب القيادة والجيش تحريرها.

في السياق، أكّد الخبير العسكري محمد عباس أن استعادة معسكر ماس يمثل ضربة قاصمة للتحالف السعودي في مساعيه لتهديد صنعاء، وأشار في حديثه للميادين أنه “لم يعد هناك بنك أهداف للتحالف السعودي، لذلك هو يحاول الضغط عبر قصف الأهداف المدنية”.

وتوقّع عباس أن تقدّم الولايات المتحدة حلاً سياسياً، و”ستنزل السعودي عن الشجرة”، وفق تعبيره. وأِشار إلى أن المقاومة ستصعّد من عملياتها في اليمن، خصوصاً في مأرب لأهميتها العسكرية والسياسية والاقتصادية، قبل نهاية ولاية الرئيس الأميركي دونالد ترامب. 

العقيد مجيب شمسان أشار من جهته إلى أن معسكر ماس من أهم القواعد التي كانت تعتمدها قوات التحالف منطلقاً لعدوانها على صنعاء.

وكشف في حديثه للميادين أن القبائل اليمنية تنسحب تدريجياً من صف تحالف العدوان وتعود إلى كنف الوطن، معتبراً أنه ومع تقدّم القوات اليمنية نحو مدينة مأرب أصبحت صنعاء آمنة على نحو كامل ومن جميع الجهات.

بدوره، قال الباحث في الشؤون العسكرية العميد الركن عابد الثور للميادين إنّ الجبهة الشرقية بما فيها الجوف ومأرب تمثل جبهة رئيسية، لأن التحالف جعلها مرتكزاً لتحركه. ورأى أن استعادة معسكر ماس تعطي امتداداً جغرافياً يصل إلى المناطق الجنوبية في مأرب. كما ذكر الثور أنه لدى القوات اليمنية وسائط قادرة على كشف حركة طائرات التحالف والتصدي لها.

من جهته، قال الأمين العام المساعد لحزب الشعب الديموقراطي اليمني سفيان العماري للميادين إنّ التحركات الدولية تظهر سعياً لإعادة ترسيم الجنوب. 

  • العماري للميادين: التحركات الدولية تظهر سعياً لإعادة ترسيم الجنوبالعماري للميادين: التحركات الدولية تظهر سعياً لإعادة ترسيم الجنوب

يذكر أن طائرات التحالف السعودي عاودت الخميس استهداف مديرية شدا الحدودية غربي محافظة صعدة شمال اليمن صباح أمس الجمعة.

وذكر العماري أنّ “مأرب هي هدف أساسي، ومنطقة مستهدفة بالنسبة لنا لأنها منطقة حيوية وفيها ثروات طبيعية”.

ورأى أنه هناك بعد سياسي للمنطقة كمدخل “مهم ومريح لتحرير المناطق الجنوبية”.

وأضاف أنّ التحركات الموجودة على الساحة الدولية تنم عن محاولة لإعادة ترسيم الجنوب وتقسيمه ما بين الدول المتدخلة والتي سوف تتدخل”.

وقتل وجرح، الخميس، العديد من قوات هادي، المسنودة بطائرات التحالف السعودي، إثر مواجهات عنيفة مع قوات حكومة صنعاء، في منطقة وادي حَلّحَلان بمديرية رغوان شمالي محافظة مأرب. فيما تتواصل المعارك بين الطرفين في مناطق محيطة بمعسكر ماس الاستراتيجي، على وقع غارات مكثفة لطائرات التحالف السعودي، على مناطق سيطرة الجيش واللجان الشعبية في مديرية مَدْغِل الجِدْعان شمالي غرب المحافظة. 

بوادر هزيمة كبرى في مأرب: انسحابات سعودية وخسائر بالجملة

الأخبار

اليمن رشيد الحداد السبت 21 تشرين الثاني 2020

بوادر هزيمة كبرى في مأرب: انسحابات سعودية وخسائر بالجملة
تمكّنت قوات صنعاء من تأمين عدد من المناطق الصحراوية بين محافظتَي الجوف ومأرب (أ ف ب )

صنعاء | مع استمرار تقدّم قوات صنعاء في محافظة مأرب ومحيطها، وتمكّنها أخيراً من تأمين المساحات الصحراوية بين محافظتَي الجوف ومأرب بما يقطع خطوط الإمداد إلى الأخيرة، واستكمالها السيطرة على معسكر الماس الاستراتيجي ونقلها المعركة إلى ما بعده، تزداد الخلافات البينية داخل القوات الموالية للتحالف السعودي – الإماراتي، وسط حالة انهيار معنويّ في صفوفها، دفعت أحد كبار قادة تلك القوات إلى التوجّه إلى عناصره بالقول: «بيعوا منازلكم»، في إشارة إلى يأسه من استمرار القتال بلا جدوى. يأسه يصاحبه استمرار السعودية في سحب قواتها وأسلحتها الثقيلة من مأرب، في مؤشّر إلى تحسّبها لما بعد سقوط المدينة.

تَحوّلت المواجهات الدائرة غرب مدينة مأرب، خلال الأيام الماضية، إلى معركة استنزاف لقوات الرئيس المنتهية ولايته، عبد ربه منصور هادي. مردّ ذلك إلى امتداد المواجهات إلى المناطق الصحراوية غرب المدينة وشرقها، واتّسامها بالكرّ والفرّ نتيجة اشتداد غارات طيران العدوان التي تجاوزت الـ200 غارة منذ منتصف الأسبوع الماضي، وهو ما أدّى إلى ارتفاع الخسائر البشرية في صفوف قوات هادي التي أُجبرت من قِبَل الرياض على القتال.

وتعرّضت تلك القوات لمقتلة كبيرة في جبهات رغوان وحلحلان والصحاري الواقعة بين محافظتَي مأرب والجوف، حيث خسرت، وفقاً لمصادر قبلية، أكثر من 150 قتيلاً في غضون أيام. واتهمت المصادر أطرافاً موالية لتحالف العدوان بنقل صراعاتها الداخلية إلى الجبهات، والتخلّص من خصومها بطريقة غير مباشرة، عبر الدفع بهم تحت التهديد والوعيد إلى جبهات مفتوحة من دون تأمين ظهرهم، موضحة أن قيادة «التحالف» وجّهت تهديدات واضحة إلى قوات هادي مفادها أنها ستعتبر أيّ قوات تنسحب من مواقعها غرب مأرب هدفاً مشروعاً لها.

وبحسب مصادر استخباراتية، فقد وَجّهت قيادة «التحالف»، مطلع الشهر الجاري، قيادة قوات هادي في مأرب بسرعة تشكيل لجنة استخباراتية لاستقبال المعلومات الخاصة بالتشكيلات والوحدات التي تنوي تسليم المواقع العسكرية لقوات صنعاء والانضمام إليها. وطبقاً للمذكّرة التي حصلت «الأخبار» على نسخه منها، فقد نَفّذت «المنطقة العسكرية السابعة» الموالية لهادي قرار «التحالف»، ورفعت بكشوفات بأسماء المواقع العسكرية إلى وزير الدفاع في حكومة الرئيس المنتهية ولايته للبدء بمراقبتها جوّاً من قِبَل العدوان. وعدّ مراقبون تلك الخطوة دليلاً على اعتزام «التحالف» استهداف تلك الوحدات بغارات جوية مستقبلاً، في حال مخالفة أوامره.

اشتدّت المواجهات عقب إعلان الأمم المتحدة تأجيل مشاورات الأسرى


كذلك، وتنفيذاً لطلب تحالف العدوان، دفعت قوات هادي بمعظم قادتها العسكريين في مأرب إلى الصفوف المتقدّمة في جبهات غرب مأرب وشرق الجوف، فكانت الحصيلة مقتل عدد من كبار القيادات في غضون أيام. وسُجّل يوم الثلاثاء مقتل أربعة من كبار القيادات في معارك رغوان وحلحلان والصحاري الواقعة بين محافظتَي مأرب والجوف بنيران الجيش و«اللجان الشعبية»، ما أدّى إلى انهيار معنويات القوات في تلك الجبهات. واعتُرف رسمياً بمقتل رئيس عمليات «اللواء 72»، العميد حامد اليوسفي، ومساعد قائد «المنطقة العسكرية السابعة» التابعة لهادي العميد ناجي بن ناجي عايض، ورئيس أركان «اللواء الأول مشاة جبلي» العميد يحيى البكري، ورئيس عمليات «اللواء 141» العميد أحمد الذرحاني، فضلاً عن قائد «قوة التدخل السريع في المنطقة السابعة» العقيد سلميان الدماني السالمي. وعلى رغم ما تَقدّم، عُلم مساء أمس أن قيادة “التحالف” وَجّهت وزارة الدفاع في حكومة هادي باقالة عدد من القيادات العسكرية في “المنطقة السابعة”، بتهمة الهروب من الجبهات ورفض تنفيذ التوجيهات.

وكانت المواجهات، التي انحسرت نسبياً مطلع الأسبوع الجاري، عادت واشتدّت عقب إعلان الأمم المتحدة تأجيل جولة المشاورات الجديدة في شأن الأسرى التي كان مزمعاً انطلاقها الخميس الماضي. وتصدّت قوات صنعاء، الإثنين الفائت، لعدد من الهجمات التي نَفّذتها قوات هادي مسنودةً بعشرات الغارات الجوية بالقرب من معسكر الماس. كما خاضت مواجهات مماثلة في أطراف مديرية رغوان التابعة لمحافظة مأرب، وتَمكّنت – وفق مصادر مطلعة – من السيطرة على مناطق بشحر والمقاطر ويسيهر والدرم، ومن ثمّ تحقيق تقدّم على الأرض الأربعاء في منطقة آل مروان، وصولاً إلى محيط منطقة الحفار في المديرية نفسها. كذلك، تمكّنت قوات صنعاء، الأربعاء، من تأمين عدد من المناطق الصحراوية بين محافظتَي الجوف ومأرب، ومن بينها مناطق في جبهة الجدافر، وصدّت عدّة هجمات على منطقة عدوان، كما خاضت مواجهات عنيفة في جبهة الأقشع – خسف – البرش الواقعة شرق الجوف، وأحرزت تقدّماً في مناطق استراتيجية بين لقشع ورغوان في الخسف، يُمكّنها من الالتفاف على ما تَبقّى من مناطق خارج سيطرتها في مديرية رغوان غربي مأرب.

يأتي ذلك وسط تصريحات لافتة لعدد من القيادات العسكرية والمدنية الموالية لهادي، ومنهم قائد المنطقة العسكرية السادسة، العميد هاشم الأحمر، الذي توقع سقوط مدينة مأرب قبل أيام، فيما نصح الشيخ خالد العرادة، المقرّب من محافظ مأرب الموالي لهادي، السلطة المحلية بالتفاوض مع صنعاء لتجنيب المدينة الدمار. في هذا الوقت، واصلت القوات السعودية سحب السلاح الثقيل من مأرب خلال الأيام الماضية. وأفادت مصادر عسكرية في قوات هادي بأن الرياض سحبت المعدّات الثقيلة من منطقة صحن الجن في مدينة مأرب الأربعاء الماضي، مضيفة أن السعودية سحبت أيضاً 18 عربة عسكرية حديثة ومدفعين حديثين من صحن الجن خشية سقوطها تحت سيطرة قوات صنعاء.
على خطّ مواز، أعلنت «منظمة الهجرة الدولية» أن محافظة مأرب شهدت أعلى نسبة نزوح من الجبهات المحيطة بالمدينة إلى مخيمات النازحين خلال العام الجاري. وقالت المنظمة، في بيان الخميس، إنها سَجّلت أكثر من 150 ألف نازح في عموم المحافظات منذ بداية العام الجاري، مُعبّرةً عن قلقها من تصاعد المواجهات في محيط المدينة.

مقالات مرتبطة

فيديوات مرتبطة

خطوط دفاع مأرب تنهار: معسكر الماس في أيدي قوّات صنعاء

الأخبار

 رشيد الحداد السبت 14 تشرين الثاني 2020

خطوط دفاع مأرب تنهار: معسكر الماس في أيدي قوّات صنعاء
جرى التحام مباشر بين قوّات هادي وصنعاء قبيل سقوط المعسكر (أ ف ب )

أحكمت قوّات صنعاء، بعد أسبوعَين من المعارك، سيطرتها على معسكر الماس الاستراتيجي الذي يُعدُّ آخر وأهمّ خطوط الدفاع عن مدينة مأرب. تَطوّرٌ فَتح الطريق أمام الجيش و«اللجان» للتقدُّم في اتجّاه المدينة، سواء من صحراء الجدعان، أم من الخطّ الرئيس الرابط بين صنعاء ومأربصنعاء | سقط معسكر الماس الاستراتيجي الواقع غربي مدينة مأرب بأيدي قوّات صنعاء، فجر يوم أمس، ما أدّى إلى انهيار مَن تبقّى مِن قوّات موالية للرئيس المنتهية ولايته، عبد ربه منصور هادي، في محيط المعسكر. هذا التقدُّم الاستراتيجي الذي خاضت قوات الجيش و”اللجان الشعبية” من أجله معركةً مصيريّة مع قوّات هادي، في الأسبوعين الماضيين، يتيح المجال للتقدُّم نحو مدينة مأرب من صحراء الجدعان، أو من الخطّ الرئيس الرابط بين العاصمة ومأرب.

سقوط المعسكر الذي يُعدُّ آخر وأهمّ خطوط الدفاع عن مدينة مأرب، مَنح قوات الجيش و”اللجان الشعبية” هامشاً واسعاً للسيطرة على ما تبقّى من المناطق الصحراوية المحيطة بالمدينة، والتقدّم في اتّجاه منطقة الدشوش المطلّة على معسكرَي صحن الجن وتداوين ووزارة دفاع هادي الواقعة عند البوابة الغربية لمأرب، وكذا السيطرة على مساحة جغرافية كبيرة في صحراء الجدعان المحيطة بالمدينة، وتأمين القوّات المتقدّمة نحو مأرب من أيّ هجمات غادرة من الخلف، أو أيّ التفاف عسكري للقوّات المعادية.

وأكّد مصدر قبلي في مأرب، في حديث إلى “الأخبار”، سقوط معسكر الماس الاستراتيجي ووادي الماس وجميع المناطق والأودية والمواقع المحيطة به، مشيراً أيضاً إلى سقوط الخطّ الإسفلتي الرئيس الرابط بين صنعاء ومأرب بعد سيطرة الجيش و”اللجان الشعبية” على منطقة حلحلان بالكامل، ونقل المعركة إلى ما بعد نقطة الكسارة في اتّجاه مأرب. وكانت قوات صنعاء أحكمت سيطرتها، بعد معارك عنيفة، مساء الثلاثاء، على مفرق معسكر الماس ونقطة الشرطة العسكرية، وصولاً إلى صحراء اللسان التي كانت تُستخدم من قِبَل المرتزقة كخطّ إمداد أخير للدفاع عن المعسكر. وعلى رغم محاولة الطرف الآخر بناء التحصينات والاستبسال في الدفاع عن المعسكر، إلّا أن طائرات العدوان استهدفت الموالين له، في اليومين الماضيين، بعد غارات هستيريّة شنّتها لإعاقة تَقدُّم قوّات الجيش و”اللجان الشعبية” نحو المعسكر. من جهته، وصف قيادي في قوّات هادي، يدعى سلطان الروسا، المواجهات “الفاصلة” التي جرت مساء الخميس قبيل سقوط المعسكر بـ”الحرب التي لا تشبه أي حرب”، مشيراً، في تغريدة عبر “تويتر”، إلى أن “عناصر الطرفين التحما وجهاً لوجه للمرة الأولى”.

فرّت قوّات هادي في أعقاب سقوط معسكر الماس، نحو صحراء الجدعان


هذا التطوّر المهمّ تزامن مع سقوط معظم مناطق وقرى مديرية رغوان الواقعة بالقرب من معسكر الماس بأيدي قوّات الجيش و”اللجان الشعبية” في الأيام الماضية، ونجاح وساطات قبليّة بتفعيل اتفاقات كانت قوات صنعاء أبرمتها مع قبائل رغوان في تموز/ يوليو الماضي، والتزمت بموجبها يتجنيب القرى والمدن التابعة للمديرية ويلات الدمار وعدم اعتراض أبناء قبيلة الجدعان المنسحبين من صفوف قوّات هادي، في مقابل السماح لها بالدخول سلميّاً إلى مناطقهم. اتّفاقات توسّعت ودفعت كبار مشائخ قبيلة الجدعان التي تمتدّ أراضيها من شرق صنعاء وصولاً إلى غرب مأرب وشرق الجوف، إلى زيارة صنعاء الأربعاء الماضي، وإعلان الولاء لقيادة “أنصار الله”. هذه الخطوة أثارت جدلاً واسعاً في أوساط قوّات هادي التي اعتبرت تأييد قبيلة الجدعان لصنعاء، صدمة معنوية كبيرة ستفقد الجبهات الموالية لـ”التحالف” التوازن والصمود في المعركة، لكون أبنائها قاتلوا في صفوفه على مدى ثلاث سنوات، وقتل 700 منهم في جبهات القتال.

وفرّت قوّات هادي في أعقاب سقوط معسكر الماس، نحو صحراء الجدعان التي تمتدّ من المدخل الغربي لمدينة مأرب إلى شرق الجوف. وتفيد المصادر بأن قيادة القوات المشتركة وصلت مساء الخميس إلى معسكر تداوين، أحد أهمّ مقرات قوّات التحالف السعودي – الإماراتي شمال غرب مدينة مأرب، حيث عَقدت اجتماعاً طارئاً بحضور ضبّاط سعوديين لتدارس الموقف، في ظلّ اشتداد المعارك غربي المدينة. إلّا أن صاروخاً بالستياً، لم تُعلِن صنعاء مسؤوليتها عنه، كان لهذا الاجتماع بالمرصاد، ليتسبّب في وقوع عدد كبير من القتلى والجرحى، منهم قيادات عسكرية كبيرة موالية لهادي، وثلاثة ضباط سعوديين تفيد المعلومات بمقتلهم. وجاء الهجوم الصاروخي على الاجتماع بعد يومين من مقتل قائد اللواء أول مشاة جبلي الموالي لهادي، العميد محمد مسعد جعبان، في جبهة مدغل في ظروف غامضة، وذلك عقب خلافات تصاعدت بينه وبين رئيس أركان قوّات هادي، اللواء صغير بن عزيز. ولا يستبعد مراقبون أن تصاعد الغارات “الخاطئة” التي تستهدف بعض مجاميع قوّات هادي في جبهات مأرب، تندرج في إطار التصفيات بين الأجنحة المتصارعة في جبهات مأرب والجوف.

وكانت قوات هادي قد صعّدت عسكرياً، خلال الساعات الـ72 الماضية، في جبهات خب والشعف في محافظة الجوف، محاولةً بذلك تخفيف الضغط على جبهات غرب مأرب، ورفع معنويات عناصرها المنهارة، فردّت قوات صنعاء، الخميس، بشنّ هجوم واسع في اتّجاه منطقة اليتمة الواقعة على الحدود مع السعودية، لتسيطر على مناطق الدحيضه والتبة الحمراء وقرن السعراء شرق الجوف.

زورقان وطائرات مسيّرة تستهدف السعودية

بعدما هدّدت “أنصار الله”، قبل أيّام، عشية “قمّة العشرين” المزمع عقدها في الرياض يومَي 21 و22 الجاري، باستهداف مواقع عسكرية واقتصادية حيويّة في الداخل السعودي، بدأت الحركة تنفيذ تهديداتها اعتباراً من مساء الأربعاء، حين هاجمت بزورقين مفخّخين مسيّرين منصّة تفريغ عائمة تابعة لمحطّة توزيع المنتجات البترولية في جيزان جنوب المملكة، ما أدّى الى اندلاع حريق في المنشأة، بحسب اعتراف السلطات السعودية. اعترافُ جاء على لسان “مصدر مسؤول في وزارة الطاقة” أكّد في حديث إلى وكالة الأنباء السعودية، “واس”، أنه “تمّ التعامل مع حريق اندلع يوم الأربعاء بالقرب من منصّة تفريغ”، مشيراً إلى أن”الحريق اندلع بعدما اعترض التحالف (…) زورقين مفخّخين في جنوب البحر الأحمر”، ما أدّى إلى “اندلاع حريق في الخراطيم العائمة في المنصة، وقد تم التعامل مع الحريق، ولم تحدث أي إصاباتٍ أو خسائر في الأرواح”. كذلك، أعلن التحالف السعودي – الإماراتي، يوم أمس، “اعتراض 5 طائرات مسيّرة تابعة للحوثيين، اثنتان منها في الأجواء اليمنية”، كانت قد أطلقتها قوات صنعاء في اتجاه أهداف داخل الأراضي السعودية.
(الأخبار)

فيديوات مرتبطة

مقالات مرتبطة

%d bloggers like this: