International Reaction to Turkey’s Aggressive Foreign Policy Approach

05.11.2020 Author: Valery Kulikov

TE341188
e

According to numerous observers, the “aggressive approach” the Turkish leader R. Erdogan implies in Turkey’s foreign policy every day evokes more and more hostility and opposition across the world.

It is through the fault of Ankara that many of the faded conflicts have flared up with renewed vigor lately. Thus, in the Eastern Mediterranean, Turkey is striving for shelf hydrocarbons, causing a wave of indignation not only from Greece, but also from the European Union. And although the clash of interests here has not yet reached outright bloodshed, nevertheless, Turkey is no longer shy about ramming opponents with their ships and vessels. This, in turn, causes an increase in the degree of tensions both within the EU and between NATO member states, the outcome of which so far few can predict. The drift towards divisions is on in spite of Washington’s calls to all NATO member states urging them to “keep Turkey in the West.”

After the terrorist attack on October 16 in the Paris suburbs of Conflans-Saint-Honorine, when an 18-year-old Islamist, motivated by religious enmity, killed a school history and geography teacher, a new diplomatic scandal erupted between Turkey and France, which significantly increased tensions between these countries in Libya, where they support opposing sides of the conflict.

Numerous media voices are increasingly citing factual evidence of Ankara’s intervention in the Libyan conflict, and not only in the form of supplying weapons there in violation of the imposed international embargo, but also sending numerous mercenaries from the war zone in Syria.

Recently, the growing criticism of Turkey on sending mercenaries not only to Syria and Libya, but also to the Karabakh conflict zone, has been confirmed by the intelligence services of the OSCE Minsk Group co-chairing countries. As a result, today no one, including Turkey itself, can claim that in the context of the Nagorno-Karabakh conflict, it acts as an impartial or neutral party, since it views this conflict as an opportunity to expand its influence in another neighboring region, the Southern Caucasus.

The summit of the EU states, which ended in late October, condemned the aggressive rhetoric and actions of Turkey aimed at the EU states, and the head of the European Council Charles Michel indicated that the EU leaders would discuss further actions with regard to Turkey at the planned summit in December. “We have expressed our determination to make Ankara respect us. Turkey has not yet chosen a positive path in relations with the EU. We condemn the recent unilateral actions of Turkey in the Eastern Mediterranean, provocations and aggressive rhetoric against the EU countries, which is absolutely unacceptable,” Charles Michel said on October 29 following the EU summit held in the video conference format.

NATO also declares its “bewilderment” by Turkey’s actions, openly hinting to Erdogan about “unpleasant moments” and readiness to take a tougher position with regard to Ankara.

Today Turkey has strained its relations with many countries. In addition to the deepening conflict with the United States (after the acquisition and testing of the Russian S-400 anti-aircraft missile system), France, Greece and the EU as a whole, the list of Turkey’s “opponents” includes Israel (due to the conflict over the Palestinian problem), Syria (where Erdogan introduced Turkish troops), Iran (with which Ankara has intensified contradictions because of Erdogan’s actions in Syria), Saudi Arabia (relations with which have especially worsened because of the “Khashoggi case”). Even with the United Arab Emirates Erdogan’s conflict has become so widespread that this struggle unfolds from Morocco to Syria, most fiercely manifesting itself in the field of “soft power”, with mutual accusations of seeking to destabilize the Arab world. The Arab monarchies are particularly concerned about Ankara’s policy in the Persian Gulf, where Turkish troops are now stationed in Qatar, another Turkish base is located in Somalia, and Erdogan himself actively supports and finances the Muslim Brotherhood religious and political movement (banned in Russia – ed.) , to which the monarchies of the Gulf are more than wary.

As a result, as noted not only by the Western, but other regional media, Erdogan risks isolating his country from both the West and Arabs with Persians. “Turkish President Recep Tayyip Erdogan has made it clear that he has no desire to be a bridge between Europe and the Arab world. Instead, he decided to reshape Turkey in line with its imperial past and make it a competitor to the two regions,” UAE Foreign Minister Anwar Gargash is being cited.

In response to the aggressiveness of Erdogan’s policy, France has already called off its ambassador from Turkey “for consultations”. The Canadian government, after the Bombardier Recreational Products company “unexpectedly” learned that its engines were being installed on the Turkish Bayraktar TB2 (“Flag Bearer”) operational tactical attack drones (these has been actively used in the conflict in Nagorno-Karabakh), took the decision to stop supplying them, as well as other weapons to Turkey. Canada stressed that “the use of attack drones by Turkey often goes beyond the framework of agreements within the NATO format.”

For its part, Turkey has no choice but to launch its own production of engines for Turkish drones, or to intensify military-technical cooperation with Ukraine in this regard, which was indirectly confirmed in the speeches of representatives of the industrial and business circles of Turkey, in particular, Turkish Aerospace Industries.

Against the backdrop of these events, the fall of the Turkish lira became uncontrollable, and Ankara no longer has the resources to keep the situation under control. Since the beginning of the year, the lira has fallen by 39% against the US dollar, which has become the worst indicator dynamics among all currencies in Eurasia, despite the fact that the dollar this year is clearly not up to par. The savings of the Turkish state itself continue to fall: according to the investment bank Goldman Sachs, Turkey has spent about $130 billion from its reserves over the past year and a half. At the same time, the reserves do not cease to decline, and if in the summer their volume reached $90 billion, now they have dropped below $80 billion. The situation is complicated by the need to fight the current economic crisis. In addition, unemployment in the country approached 14%, and among young people it reached 25%.

According to the forecasts of the former IMF Managing Director Desmond Lachman, in the event of a liquidity crisis in the world, Turkey will become one of the first countries to declare a default. Under these conditions, in order to mitigate the consequences of the recession, the state again has to borrow a lot from foreign creditors, but because of Erdogan’s aggressive policy, reliable friends (except, perhaps, Ukraine, whose situation is even worse), to whom you can turn for loans, today are getting more and more scarce…

Valery Kulikov, a political analyst, exclusively for the online magazine “New Eastern Outlook”.

ليبيا والمشهد الجديد… استقالة السراج ودموع أردوغان

ربى يوسف شاهين

«الربيع العربي» وتداعياته الكارثية، لم يرحم منطقة «الشرق الأوسط» من إرهابه، ولعلّ المشهد الشرق أوسطي بعموم جزئياته، يُفسّر جلياً عمق المصالح الدولية والإقليمية في ماهية هذا الربيع.

وعلى امتداد ساحات هذا «الربيع»، برزت الساحة الليبية بموقعها وتوسطها مناطق نفوذ إقليمي ودولي. ليبيا البلد الغني بثرواته النفطية ومساحاته الواسعة، لم يكن بمنأى عن مسرح الصراعات الداخلية والخارجية، والذي أدّى إلى انقسام الأطراف الليبية الى فريقين، وكلّ منهما بدأ بتركيب اصطفافات تناسبه وفقاً لتوجّهاته الايديولوجية ومصالحه السياسية، لتعمّ الفوضى في عموم ليبيا.

بعد صراع مرير بين قوات خليفة حفتر وفائز السراج، بدا المشهد السياسي بتفوّق فريق على آخر عسكرياً، وبالتالي سياسياً، فـ المُشير خليفة حفتر الذي يُعتبر حليفاً لروسيا وفرنسا ومصر والإمارات، يقابله فائز السراج الحليف لأردوغان، ووفق ما يتمّ إعلانه سياسياً من خلال الوقائع على الأرض، كان الدعم التركي للسراج دعماً لوجستياً وعسكرياً، وقد تزايد هذا التدخل، عبر دخول اقتصاديين ورجال أعمال أتراك، بغية الاستثمار في ليبيا، والاستفادة من التوغل التركي في الملف الليبي.

لكن الإعلان المفاجئ عن إمكانية استقالة رئيس حكومة الوفاق فائز السراج وفق مجموعة «بلومبيرغ ميديا»، والذي أكده السراج في مقابلة إعلامية بانه «سيترك السلطة قريباً»، فإنّ لهذا القرار انعكاسات على المستويات كافة على رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان.

يُمكننا قراءة تداعيات استقالة السراج من رئاسة الوفاق وفق مناحي عدة:

{ أظهر إعلان الاستقالة عدم جدوى قوة الدعم المقدّم من قبل أردوغان لحكومة الوفاق، نتيجة الاحتجاجات الشعبية في غرب ليبيا، جراء سوء الأوضاع المعيشية ونتيجة الضغوطات الأجنبية.

*نتيجة السياسة التي اتبعها جنود أردوغان من المرتزقة الإرهابيين بحق الشعب الليبي، عكس الأوجه السلبية لهذا التحالف مع السراج، فـ الصراع الليبي هو صراع داخلي ليبي ليبي.

{ إنّ ما يجري على الأرض الليبية نتيجة تواجد المرتزقة الإرهابيين، قد فتح الأبواب لنشوء جماعات أخرى متمرّدة، مما قد يُدخل البلاد في فوضى عارمة، ناهيك عن الصراع بين قوات حفتر والسراج.

{ الدلالة على أنّ العلاقة التحالفية بين حفتر وحلفائه، أقوى شعبياً، نتيجة الانتهاكات التي فرضها التواجد التركي على الساحة الليبية، وايضاً فإنّ عموم الليبيين أدركوا خطورة المخطط التركي، الأمر الذي شكّل ضغطاً شعبياً على حكومة الوفاق.

{ ضعف الموقف التركي نتيجة تعدّد الملفات الجيوسياسية الشائكة، التي يتحملها أردوغان بالنسبة لليبيا وسورية والعراق.

{ العنجهية التركية في الاستعراض العسكري البحري، حيث أبحرت سفينة بحرية تركية قبالة سواحل ليبيا، لتكون على شفا الصدام المسلح مع سفينة حربية فرنسية، الأمر الذي قرأه الجميع على أنه تهوّر تركي جراء التدخل في الشأن الليبي، وضرورة وضع حدّ للممارسات التركية في عموم شرق المتوسط.

{ خسارة أردوغان ليس فقط لساحة صراع وساحة عمل أمني وإستخباراتي، بل أيضاً ساحة عمل ونشاط اقتصادي لكبرى الشركات الاقتصادية التركية.

{ تجميد الاتفاق البحري الذي وقع مع حكومة الوفاق الليبية في 2019، وبالتالي حدوث صدمة سياسية دبلوماسية خطيرة في حال انتخاب طرف معادي للسياسة الأردوغانية، ما يعني خسارة مدوية لاستثمار أردوغان لوثيقة الاتفاق، لتبرير التدخل في شرق البحر المتوسط.

في المحصلة قد لا نرى دموع أردوغان في حال استقال السراج، ولم يستطع ثنيه عن قراره، ولكنه سيذرفها حتماً، لأنّ خسائره باتت تتالى، نتيجة سياساته المتخبّطة والغير مدروسة في الشرق الأوسط…

RIPPLE EFFECTS: GREECE AND TURKEY OPEN NEW NORTHERN FRONT ON LIBYAN CONFLICT

Source

 25.07.2020 

Ripple Effects: Greece And Turkey Open New Northern Front On Libyan Conflict

Greece’s navy has declared a state of heightened alert and deployed ships to the Aegean Sea in response to a Turkish vessel conducting seismic surveys for energy exploration purposes close to a disputed maritime area.

On Tuesday the Greek foreign ministry issued a formal protest to Turkey following the announcement that a Turkish drilling ship would conduct explorations in the maritime area south of the Greek island of Kastellorizo in the south eastern Aegean. The foreign ministry also released a statement:

We call on Turkey to immediately cease its illegal activities, which violate our sovereign rights and undermine peace and security in the region.”

Following Turkey’s rejection of the protest, the Greek Navy has sent ships to patrol in the area.

“Navy units have been deployed since yesterday in the south and southeastern Aegean,” a navy source told AFP, declining to give further details.

Athens has stated that Turkish surveys in sections of the Greek continental shelf constitute an escalation of the tension in the region where the two countries dispute the boundary of their respective maritime areas. LINK

Experts cited in media reports have interpreted Turkey’s conduct as designed to test Greece’s determination to defend its interests in the eastern Mediterranean region, and believe that the Turkish leadership’s moves may also be linked to the Libyan conflict. According to this interpretation of the latest developments, President Recep Tayyip Erdogan apparently seeks to “test” the reaction of his opponents. LINK

A report in Xinhua suggests that Greece’s response is to draw even closer to Egypt. Greece and Egypt have been holding negotiations over the demarcation of an exclusive economic zone in the eastern Mediterranean, however the boundaries of the area they are discussing overlaps with the area which was subject to a maritime agreement signed by Turkey and the Tripoli-based Government of National Accord in Libya late last year (the two parties also signed a military agreement pursuant to which Turkey has sent thousands of fighters and a large amount of weapons and supplies to the Government of National Accord).

Ripple Effects: Greece And Turkey Open New Northern Front On Libyan Conflict

Egyptian President Abdel-Fattah al-Sisi received a phone call from Greek Prime Minister Kyriakos Mitsotakis on Thursday, during which they discussed regional issues, with a focus on the Libyan crisis.

According to the Xinhua report, Sisi expressed Egypt’s opposition to “illegitimate foreign intervention” in Libyan domestic affairs, citing that they would further exacerbate the security conditions in Libya in a way that affects the stability of the entire region, said Egyptian presidential spokesman Bassam Rady in a statement.

For his part, the Greek prime minister also voiced rejection of foreign interference in Libya, while highlighting the political course as a key solution for the Libyan issue.

He hailed Egypt’s “sincere efforts” that seek a peaceful settlement to the Libyan crisis, according to the statement.

Over the past few years, the Egyptian-Greek ties have been growing closer, with their growing enmity with Turkey also resulting in them developing a similar position on Libya. The talks between Sisi and Mitsotakis took place just a few days after the Egyptian parliament approved a possible troop deployment in Libya to defend Egypt’s western borders with the war-torn country. LINK

A perceptive analysis of the emerging Turkey-Libya (Tripoli) relations published last month remains just as salient to describe the situation today:

Turkish President Recep Tayyip Erdogan gambled big in Libya and won big – so far. This victory portends important changes in the politics of the Mediterranean, for Turkey has succeeded not only in demonstrating its determination to become the dominant player in the Eastern Mediterranean, but also in showcasing its military prowess and wherewithal. The latter might precipitate a deeper conflict and crisis in the region, extending north toward Greece.

Erdogan threw his support behind the UN-recognized Government of National Accord (GNA) against General Khalifa Haftar’s Libyan National Army (LNA), which had besieged the GNA’s capital, Tripoli. Haftar suffered a humiliating defeat as Turkish drones, troops, navy vessels and some 10,000 Syrian fighters transported by Ankara to Libya stopped him in his tracks and then forced him to abandon bases and territory. A last-minute call for a ceasefire by Egyptian President Abdel Fattah El-Sisi was rejected by the victorious GNA, which has set its aims at capturing other towns, including the critical port city of Sirte.

Indirectly, this was also a defeat for the countries that had backed Haftar: Egypt, the UAE and Russia. The UAE had contributed military equipment and the Russians non-state mercenary forces.

Turkey’s Libya expedition has to be seen from two perspectives. First, the GNA concluded a deal with Ankara that delineated their respective Exclusive Economic Zones (EEZ) in such a way that it divides the Mediterranean Sea into two sections. Turkey’s purpose is to hinder efforts by Egypt, Cyprus, Israel and Greece to export natural gas, either through a pipeline or on LNG vessels, to Europe. Turkey has aggressively interfered with efforts by these to drill for gas. Ankara claims that most of the waters around Cyprus actually belong to Turkey or to the Turkish Republic of Northern Cyprus, a country recognized only by Turkey.

However, more important than simply preventing Eastern Mediterranean gas exports is the underlying strategy driving this push against Haftar. From the moment he assumed power in 2003, Erdogan has striven to elevate Turkey’s international role to that of a regional, if not global, power. Initially, his strategy was one of “zero problems with neighbors,” which served to emphasize Turkey’s soft power. The primary driver, however, was the desire for Turkey to assume a hegemonic position over the Middle East. This policy foundered and was essentially buried by the Arab Spring.

What has replaced it is a more aggressive and militarized posture that takes the fight to perceived enemies. That could mean anyone and everyone, since Turks tend to see most countries as a threat, even if they are allies. LINK

While Turkey has bet big and won big so far, it appears that the period of relatively easy victories is over and its aggressive moves are going to face more resistance in future. As Turkey continues to shows no sign of moderating its expansionist claims and manoeuvres, the region is now moving irrevocably towards a catastrophic military clash as Turkey and Egypt have drawn incompatible ‘red lines’ in Libya, with the coastal town of Sirte likely to be the detonator (or possibly the Jufra airbase to the south).

An international agreement promoted by the UN in 2014-2015 established an executive body and a legislative body to govern Libya and pave the way for a more permanent arrangement. However, fundamental disagreements between the two quasi-State organizations resulted in a complete split, with the executive arm becoming the ‘UN-backed’ Government of National Accord based in Tripoli and the House of Representatives relocating to Tobruk (thus the legislative arm is also ‘UN-backed’, though this detail is usually omitted from mainstream media reports).

Turkey has allied itself with the Government of National Accord (GNA), Egypt has allied itself with the House of Representatives (and its armed forces, the Libyan National Army – the LNA – headed by Khalifa Haftar). More generally, Egypt, the United Arab Emirates and Russia are invariably reported as supporting the LNA, while the GNA is mainly backed by Turkey and Qatar.

Following the drastic changes on the battlefield over the last two months as the GNA swept the LNA from its positions around Tripoli following a failed attempt to capture the Libyan capital, both Turkey and Egypt have committed themselves to positions that are in direct conflict, indicating that a major armed clash is inevitable unless there is a major diplomatic breakthrough or one of the two sides accepts a humiliating backdown.

Specifically, Turkey and the Government of National Accord are demanding that the Libyan National Army (which recently gave Egypt permission to send its armed forces into Libya) withdraw from the two areas (Sirte and Jufra) and have expressed their determination to take the areas by force if necessary. The Libyan National Army and Egypt have stated that any attempt to capture the two areas will result in Egypt entering Libya in force, which would result in a direct confrontation between Turkey and Egypt. While Egypt has the advantage of sharing a long land border with Libya, in the event of a major conflict air and maritime power could be decisive.

MORE ON THE TOPIC:

Iran intends build massive railway linking Persian Gulf to Mediterranean: MP

Source

By News Desk -2020-07-26

Shiraz railway station, Iran

BEIRUT, LEBANON (7:00 P.M.) – In a statement to the Fars News Agency on Sunday, Minister of Parliament, Mohebati Yousefi, stressed the need to quickly start implementing a project linking Iran, Asia and the Mediterranean Sea via Syria and Iraq, pointing out that this would reduce the duration of the goods transport operation by three days.

The Iranian parliamentarian indicated that the project will link the Persian Gulf through the port-cities of Basra (Iraq), and Latakia (Syria).

The Iranian parliamentarian stressed the necessity of the rapid implementation of this project, as it has significant economic returns, in terms of transporting passengers and goods between the three countries.

The MP mentioned the strategic benefits gained from this project, as it will facilitate the process of transporting goods from Asia to Europe via land.

He appealed to the responsible authorities to implement this project, the necessity of offering financial bonds to invest in it, in order to accelerate the financing process, which in turn contributes to the rapid implementation of this huge project.

This project has been discussed before and it was agreed upon between the three countries; however, due to the economic downturn and emergence of the COVID-19 pandemic, the railway was put on hold.

انقلاب تركيّ على نتائج الحرب العالميّة الثانية

د. وفيق إبراهيم

يضغط الاتراك عسكرياً وسياسياً لتحقيق المكانة المحورية بين المتصارعين للسيطرة على اعماق البحر الأبيض المتوسط وسواحل بلدانه مع بعض امتداداتها الداخلية في البر.

فما يجري أدرك مرحلة حرب ضروس بين قوى دولية من اوروبا وشرقي المتوسط وروسيا واميركا مع بعض النحيب المصريّ الشجيّ والرقص الإماراتي على حبال اميركية متينة.

مدى هذه الحرب واسع جداً لشمولها المياه الإقليمية والدولية للمتوسط في جهاته الشرقية والجنوبية فتشمل سواحل بلاد الشام في سورية ولبنان وفلسطين المحتلة ومصر الى السواحل الجنوبية في ليبيا وتونس والجزائر والمغرب وتضم أيضاً سواحل قبرص من كل جهاتها وصولاً الى اليونان.

هناك اذاً صراع مفتوح على المتوسط يأخذ شكل حرب عسكرية شرسة في ليبيا بين دولتيها المتصارعتين الغربية للسراج الموالية لتركيا والشرقية الجنوبية لحفتر المدعومة من فرنسا وإيطاليا وروسيا وألمانيا وبريطانيا، والأميركيين المكتفين بالتأييد السياسي، انما مع مواصلة الحوار مع الأتراك ورجلهم الليبي الاخواني السراج.

كما يتجسّد هذا الصراع في ارتفاع حدة التوتر بين تركيا واليونان على غاز ونفط قبرص وأعماق البحر. وهذا الموضوع محكوم باعتقاد تركي ان الأميركيين خصوصاً والغربيين عموماً بحاجة اليهم، منذ زمن الاتحاد السوفياتي، لذلك ترك الغرب تركيا تحتل الجزء المسكون من أتراك قبارصة في الجزيرة المستقلة منذ 1974.

بالمقابل تعتبر اليونان أن قبرص هي جزء من تراثها الإغريقي بالاضافة الى انتمائها القومي الى اليونان، فتتصرف اليونان وكأنها صاحبة الحق المبرم في الجزيرة وثرواتها.

لكن هذا الصراع ليس إلا الجزء البسيط من صراع عثماني – يوناني تاريخي، نجح فيه الأتراك منذ قرون عدة بالسيطرة على جزء نهائي من تركيا.

هذه الصراعات في المتوسط وليبيا تدفع نحو صراعات عالمية الطابع ومياهه الوطنية والدولية. وهذا يشمل الخلاف اللبناني مع الكيان الإسرائيلي المحتل عند الحدود البحرية في الجنوب وخلاف كامن تركي سوري على إمكانات كبيرة من الغاز والنفط في أعماق حدوديهما البحرية.

ما هي الخطة التركية؟

تشرف تركيا على مسافة طويلة من سواحل المتوسط بدءاً من حدودها البحرية مع سورية وحتى بحار اليونان، وأضافت دوراً متوسطياً لها بالسيطرة على قبرص التركية وليبيا «السراج» وتطمح من خلال العلاقة مع حزب النهضة التونسي الذي يمسك رئيسه الغنوشي برئاسة مجلس نواب بلاده. تطمح الى ضم تونس الى نفوذها. فتستطيع بذلك ان تمسك بالحدود البحرية والإقليمية لقبرص الواقعة في منتصف البحر المتوسط. وتمتد الى ليبيا براً وبحراً مع مدياتها الاقليمية، هذا بالاضافة الى ان سواحل المتوسط التركية تبيح لها التنقيب في اعماق المتوسط بين اليونان وقبرص وحتى سواحلها المباشرة، وتعتبر تركيا أنها دولة متوسطية اساسية لها كامل الحق والاولوية في التنقيب في اعماق البحر المتوسط قبالة العالم العربي من المغرب وحتى حدودها الإقليمية مع اليونان وبلغاريا، اي ما يعادل خمساً وسبعين في المئة من سواحل البحر المتوسط وبالتالي أعماقه الدولية.

هذا ما يدفع الى السؤال التالي: أين العرب من كل ذلك وأين الغرب وروسيا؟

معظم العرب في الخليج مرتبطون بالمشروع الأميركي المتريث من جهة والمشترك من جهة أخرى في الحرب عبر التورط الاماراتي في حرب ليبيا بالإسناد وبالسلاح والتمويل لقوات حفتر.

اما اوروبا فمنزعجة من الاستيلاء التركي على دولة السراج الليبية فتدعم حفتر إنما من دون السماح له بالحسم النهائي، لان المفاوضات الدولية على اقتسام المغانم في كامل البحر المتوسط لم تصل بعد الى خواتيمها، ما يتطلب تسعيراً للمعارك بدأ يظهر بالسلاح الأوروبي والإماراتي المتدفق الى بنغازي والجنوب مع قوات روسية تابعة لشركات فاغنر الى جانب دعم مصري مباشر بالخبراء والمدربين وبعض الكتائب العسكرية، بالمقابل تقف قوات تركية مع جيش السراج ومجموعات من تنظيمات سورية إرهابية وأخرى من الاخوان المسلمين. اما العرب المجاورون لليبيا، فمصر تخشى من انتصار الاخوان المسلمين الليبيين ومعها تركيا، فينعكس على وضعها في الداخل المصري، حيث لا يزال الاخوان المسلمون فيها القوة الأساسية بعد الجيش المصري. لجهة السودان فلا يزال غارقاً في خلافاته الداخلية، وتطبيق سياسات منصاعة للأميركيين تجعله من مؤيدي حفتر حيناً وصامت في معظم الاحيان.

لكن تونس يتنازعها تياران، الاول من الاخوان المسلمين يؤيد السراج الليبي والآخر من أجنحة رئيسها قيس سعيّد الذي يدعو الى الحياد.

واذا كان باستطاعة قائد الاخوان في تونس رئيس مجلس النواب الغنوشي الذي يترأس ايضاً اخوان ليبيا بجهاديين متطوعين فإن قيس سعيّد عاجز عن دعم حفتر إلا بالدعاء.

على مستوى البلدان العربية غير المجاورة، فسورية منهمكة بالتصدّي لتركيا واخوانها مع احتلال عسكري اميركي الى جانب الإرهابيين، والمغرب لم يعد يأبه للصراعات العربية. وهذا حال كامل العالم العربي الذي تجتاحه تركيا اما بالوسائل المباشرة كحال العراق وسورية وليبيا وحزب الإصلاح في اليمن وبعض اجنحة الاخوان في السودان والجزائر وتونس، وإما بالسياسة. لذلك فإن المشروع التركي يبدو واضحاً بمحاولة الاستفادة من تراجع الدور الاميركي في الشرق الأوسط وتقهقر الدور السعودي في معظم العالمين الاسلامي والعربي لإعادة العثمانية الاردوغانية الجديدة بوسيلتين: السيطرة الاستراتيجية والايديولوجية والاستيلاء على الغاز والنفط.

ألا يشكل هذا الأمر انقلاباً تركياً على نتائج الحرب العالمية الثانية؟

يعتبر الأتراك ان الاميركيين سمحوا لهم باحتلال ثلث قبرص منذ 46 عاماً. وكان هناك عدو واحد لهم هو الاتحاد السوفياتي، اما اليوم فلديهم عدوان اثنان واكثر من منافس هما الصين وروسيا والمانيا واليابان والهند، لذلك تبقى تركيا حاجة اساسية للنفوذ الاميركي العالمي، واي تخلٍ عنها يذهب نحو تدمير كبير للجيوبوليتيك الاميركي. هذا هو صميم المراهنة التركية التي تجزم بأن الاميركيين لن يعترضوا على دور كبير لها في مياه البحر الابيض المتوسط وسواحل بلدانه، لا يفعل أكثر من صد النفوذ الروسي الصيني.

فهل هذا صحيح؟

لن تقبل دول اوروبا المتوسطية في فرنسا وايطاليا بهذه المعادلة. وقد تتمكن اليونان العضو في الاتحاد الاوروبي من جذب المانيا ومعظم دول الاتحاد الى مياه البحر المتوسط للاستفادة من ثرواته، كما ان الاميركيين لن يذهبوا الى حدود إثارة غضب الاوروبيين من اجل ارضاء اردوغان، وقد يذهبون كعادتهم نحو التوفيق بين تحالفاتهم انما على اساس الاولوية للمصالح الاميركية.

يتبقى العرب وعندما يستيقظون من سباتهم تكون المعركة على ثروات المتوسط اختتمت فصولها وانتقلت للسيطرة على بحار جديدة.

البحر المتوسط يختزن الصراعات على مواقع القوة في العالم

Image result for mediterranean gas

نوفمبر 25, 2019

د. وفيق إبراهيم

أكثر من أربعين بارجة حربية من الأكثر فتكاً وتدميراً تجوبُ مياه البحر الابيض المتوسط قبالة سواحل تمتلك الدول العربية ثلثيها وليس فيها بارجة عربية واحدة كالعادة.

تتصارع هذه الاساطيل على نحو 30 تريليون قدم مكعب من الغاز، تشكل ركيزة الاستهلاك الوقودي للعالم الصناعي في العقود المقبلة وآبارها في قبرص ومصر وفلسطين المحتلة وغزة ولبنان وسورية.

فإذا ما أضيفت احتياطات قطر وإيران والعراق يصبح الشرق الاوسط محتكراً عالمياً لإنتاج الغاز لا تخرج منه الا احتياطات الغاز الروسية الضخمة.

هذه اذاً إعادة إحياء لدبلوماسية الاساطيل التي لا تزال تعتمد اسلوب السيطرة على البحار وسيلة للسيطرة على دوله المتشاطئة، وبالتالي للتوضيح فإن سيطرة الرومان على المنطقة قبل الإسلام جعلت المؤرخين الإغريق يسمّونه بحر الروم وسرعان ما أصبح لقبه بحر اللاذقية بعد انتصار العرب على الروم في معركة ذات الصواري، لكن السيطرة الغربية الأميركية المعاصرة على الجزيرة العربية والعراق وسورية، حوّلته الى البحر الابيض المتوسط لانه يتوسط العالم جغرافياً.

وهكذا تكشف هذه الأهميات بسرعة اسباب حصار ايران واحتلال العراق وقسم من شمال سورية وشرقها والعبث بأمن مصر بالمياه والارهاب والصراع التركي الغربي على قبرص، وسورية والعراق والهجوم الأميركي الغربي على لبنان، والقواعد الأميركية المنتشرة في قطر والإمارات والربع الخالي في السعودية وتمزيق ليبيا والسودان والجزائر.

إنه الغاز إذاً مقبل على متن دبلوماسية الأساطيل القاتلة.

هناك ثلاثة عناصر تجذب العالم بأسره الى منطقة البحر المتوسط العربية القبرصية التركية بعمقها العراقي وصولاً الى الجزيرة واليمن وهي أنها تحتوي على 122 تريليون قدم مكعب من الغاز 1.7 مليار برميل من النفط، بما يجعل لعاب القوى الكبرى يتصبّب شبقاً وشهوة.

دافعاً روسيا الى اقتحام المشهد المغري من خلال الميدان السوري الأثير لديها فتندفع نحو مصر ولبنان وتعقد علاقات جيدة مع السعودية والإمارات، الى جانب حلف مع إيران «الغاز» والنفط والموقع بخلفية صينية كامنة تتمظهر بابتسامة تاجر سوق ماكر.

أما العنصر الثاني فهو الموقع الاستراتيجي للمتوسط الذي يتشاطأ مع القارات الثلاث آسيا وأفريقيا وأوروبا مشرئباً عبر المحيط الأطلسي الى القارة الأميركية.

لجهة الأكثر قدرة على استهلاك سلع العالم الغربي، لأن بلدانها هي الاكثر تخلفاً ولا تنتج شيئاً باستثناء الكيان الإسرائيلي في فلسطين المحتلة وتركيا وايران.

لقد الهبت هذه الأهميات الاميركيين فنشروا في مناطق حروبهم المباشرة وغير المباشرة والناعمة مركزين على إيران والعراق وسورية وليبيا وقطر والسعودية والبحرين، كما أثاروا الأتراك الذين يتذرّعون بخطورة المشروع الكردي وعيونهم العثمانية على غاز سورية ونفط وغاز العراق وغاز قبرص التي تحتل أنقرة ثلثها في الشمال الشرقي منذ 1974 وتقيم عليها دولة أطلقت عليها اسم جمهورية شمالي قبرص التركية، لكن لا أحد يعترف بها منذ اعلانها في 1983 الا ان انقرة بالطبع. وهنا يقول الخبراء ان قبرص تحتوي بمفردها على 400 مليار متر مكعب من الغاز، اليس هذا كافياً لعودة العثمانية إلى فيينا؟

«إسرائيل» بدورها تضرب غزة كل شهر تقريباً وتمسك بسواحلها المليئة بالغاز وبالشاطئ الفلسطيني المحتل وصولاً الى حدود اعماق البحر اللبناني المكتنز بدوره على كميات وقود هائلة تريد «اسرائيل» السطو عليها.

هذا ما يدفع اليونان للعودة الى الأساطير الإغريقية لضمّ قبرص فتجد تركيا متهيئة لحرب عسكرية من أجل عيون «أفردوديت» ورائحة الغاز المنبعث منها التي تجد أيضاً الاوروبيين الحالمين ايضاً بالعودة الى المتوسط.

لذلك لا يمكن تفسير أسباب الحروب في منطقة الشرق الاوسط الا بمدى الحاجة اليها في عصور الغاز على مستويي الاحتياطات او مناطق المرور.

فهذه هندسات مستقبلية يجري رسمها بدماء شعوب المنطقة وانصياع دولهم وحكامهم لحركة أقلام الرسم في مختبرات صناعات الدول. ألم ترسم دبلوماسية بريطانية في بغداد حدود العراق وهي تضع ساقيها الطويلتين على طاولة عالية للمزيد من التركيز؟

فتظهر سورية خزاناً للوقود، ومعبراً له الى اوروبا، ومطمعاً مباشراً للأميركيين والسعوديين والقطريين والأتراك والإسرائيليين. بما يفسر أسباب تركيز هذه الدول حروبها في سورية.

ونتيجة لبدء مشارف عصر الغاز، يريد الأميركيون منع روسيا والصين والأوروبيين والهند من احتكار قسم أساسي من احتياطاته فيحاولون جهدهم ضرب ايران او محاصرة احتياطاتها الهيدروكربونية ويريدون أيضاً خطوط نقل يحاولون بناءها بالحروب لضرب أدوار الغاز الروسي او بالاضطرابات والضغوط الاقتصادية وتفجير الداخل.

لذلك فهم يهندسون هذه الخطوط بشكل يخرج فيه الغاز القطري الى العراق وسورية فالمتوسط بإسقاط الدولة السورية وهذا فشل.

والغاز السعودي المرتقب الى سورية عبر الاردن والى البحر الاحمر ايضاً. هذا الى جانب منع نهائي لتصدير غاز إيران عبر العراق الى سورية او أي علاقة تصدير للغاز او النفط من العراق الى سورية مباشرة.

Image result for syria gas fields

كما يسعى الأميركيون الى تأسيس حلف للغاز بين الكيان الإسرائيلي واليونان وقبرص ومصر وحظر روسيا من التموضع في الشرق والشمال السوريين حيث الغاز والنفط ودحر الصين الى أقصى الأرض، فيتبين بالاستنتاج ان الصراع الاميركي الروسي الصيني الإيراني التركي والإسرائيلي يجري في ميدان عربي صرف لا تخترقه الا قبرص، ومضمونه استراتيجي جيوبوليتيكي يهندس عصر عالم متعدّد القطب ركيزته الوقود الأحفوري ومحوره المدى العراقي السوري المحطة الأساسية لترجيح واحدة من القوتين الأميركية او الروسية.

ففيما تحاول اميركا القضاء على خطوط النقل الروسية من تركيا وسورية يركز الأميركيون على ضرب سورية واعتقال تركيا واحتلال العراق وإسقاط إيران، فيما العرب عاكفون على تسليم ثرواتهم للأميركيين مقابل تعهد أميركي بإبقاء القرون الوسطى ورقصة «العرضة» وسباق العجن في إماراتهم.

Related Articles

Iran Overcomes the US-led Plot to Destabilize the Country

Iran riots

Iran riots

 

Iran has overcome the US plot to destabilize the country using ‘Peaceful Protests’ as a pretext, these peaceful protests have become a synonym to riots in our region, what was known in the early days as 5th column useful cannon fodders also known now as the 4th generation wars, it only targets countries independent of the US hegemony, and it becomes immediately bloody and violent.

What makes it very obvious in the latest developments in Lebanon, Iraq, and Iran at the same time is the timing of it upon two major steps by the Iraqi government to defy the US policies by

  • 1) Opening the Bu Kamal border crossing with Syria which would connect Iran to the Mediterranean through Iraq and Syria, and also connect to Lebanon which would help the economies of all these countries, this would also stretch the Chinese reach to the Mediterranean as well. Remarkably, the oldest civilizations in the world blocked by the newest countries and satellite regimes: the USA, Saudi, and Israel!
  • 2) The Iraqi Prime Minister visited China and signed a number of economic contracts worth over 200 billion US dollars. Suddenly, the US and Saudi moved their agents on the ground to protest against the same corruption that was sponsored by the US and Saudi in Iraq, Lebanon, and Iran.

This also comes as the Syrian Arab Army started its military operation on a small scale to clean the last al-Qaeda stronghold in Idlib province and liberate 3 million Syrians from the control of this human garbage.

The Iranian protests immediately turned violent leaving dozens killed and massive losses in public and private properties destroyed in a number of cities ignited by a government decision to help the poor segments of the society by increasing the fuel price and using the increase in direct payments to these segments, but the plot was already in place.

The following report by Melhem Rayya, Iran’s office manager for the Lebanese Al Mayadeen news channel gives a balanced outlook on the events and the Iranian government’s response to the riots:

The video is also available on BitChute: https://www.bitchute.com/video/hNdIAISN1HxH/

Transcript of the English translation of the above report:

Let everyone know, friends and enemies that we have forced our enemies to retreat in the military war and in the political and security wars, we have forced enemies to retreat in all areas, and, with God’s blessing, we will make them retreat unequivocally in the arena of economic warfare as well.

It was not a popular act but a wish, this is how the Iranian leader points to the riots that accompanied the protests over the price of gasoline in Iran days ago.

A position that bears responsibility for what happened to external hands is clearly reflected in President Rouhani’s words, he declared victory over what some here call sedition in Iranian society and seeks to destabilize Iran.

The numbers of rioters are small and they are organized, armed and programmed on plans prepared by retard states in the region, the Zionist entity (Israel), and America. The people have triumphed over enemy schemes aimed at striking the country’s security.

Calm returns to areas and cities where protests and riots have occurred started after the supreme leader stressed the importance of the decision to raise the price of gasoline economically, and when the president clarified that this decision was the only possible option to support the middle and poor segments, and after the distribution of the proceeds of the increase in gasoline to citizens.

Iran riots a US plot to destabilize the country

Attacks on public and private property also provoked opposition in many areas of Iran, denouncing the riots and supporting the authorities.

The rioters are few who were fooled and are not ordinary citizens because the objection has its legal methods until the voice arrives, but what happened is planned in advance.

Their riots were not right, the real objection must be legal and everyone must cooperate to build the nation.

Iranian newspapers pointed to the role of citizens in putting out the flames of sedition that the US administration tried to ignite, taking advantage of the difficult economic conditions experienced by the citizen here because of the US sanctions imposed on him, which officials here assert that they are able to overcome successfully despite the difficulties and obstacles.

From protests against the hike on gasoline price turned into riots turned into plans to target security in multiple areas, thus, the crisis in Iran rolled within days in the midst of a volatile regional atmosphere that many see as an American attempt to pressure Iran after the failure of the options of war and sanctions.

End of the transcript.

The Iranian government has revealed today it foiled a sabotage attempt against the largest gas facility in the country. The plot is ongoing and targeting the countries that continue to resist the US hegemonic policies in our region.

Within the same context, we see the insisting of the protests in both Lebanon and Iraq to disturb and harm the economic cycle in their countries, and the Israeli – Turkish – US alliance in increasing the military and terror efforts against Syria trying to disperse the Syrian Arab Army’s efforts among large fronts in the 3 corners of the country.

Israel bombing Syria

Israel Bombs Damascus Vicinity Killing 2 Civilians Injuring Others

At 1:20 am Wednesday 20 November 2019 Damascus local time Israeli warplanes targeted the vicinity of Damascus from both over the occupied Golan and from over Lebanese town of Marj Oyoun. Desperate war criminal and … Continue readingIsrael Bombs Damascus Vicinity Killing 2 Civilians Injuring Others

Related

غيبوبة العرب تتفاقم؟

أغسطس 10, 2019

د. وفيق إبراهيم

تطلُّ الدول العربية على القسم الأكبر من بحار الخليج وعدن والأحمر ومقدّمات المحيط الهندي والبحر الأبيض المتوسط متفردة بالسيطرة على أهم مضيقين عالميين لهما اهميات استراتيجية واقتصادية على المستوى العالمي، وهما قناة السويس وباب المندب ومشاركة في «الإطلالة العاطفية البصرية» على مضيق هرمز.

هذه الاستراتيجية الشديدة التميّز يتجاهلها العرب متخلين عن ادوارها للغرب وكل عابر سبيل وصولاً الى سماحهم «لشقيقتهم» «إسرائيل» بالمشاركة في حماية أمن الملاحة في بحارهم كوسيلة لتحصين أنظمتهم ومحاربة إيران، فتبدو هذه البحار المنشودة عالمياً وكأنها أوزار ثقيلة على كواهل أصحابها العرب الذين يتمنّون لو لم تكن على سواحلهم متخلين عنها لرعاتهم الدوليين والإقليميين.

بالمقابل يصاب الأميركيون بابتهاج عميق لهذه الغيبوبة العربية السخية التي تسمح لهم بتجديد مشاريعهم المتعثرة في منطقة الشرق الاوسط، فما أن اندحر الإرهاب في سورية مُنكفئاً في العراق ومراوحاً في اليمن ومحاصراً في لبنان حتى اندفع الأميركيون نحو إيران فارضين عليها أفظع عقوبات معروفة في التاريخ مع محاولات لحصارها، ولم يكتفوا لأنها صمدت، مهرولين نحو خطة للسيطرة على البحار العربية الإيرانية في الخليج بشعار حماية أمن الملاحة وضمّ البحرين الأحمر والمتوسط إليها.

بهذه الطريقة يمسك الأميركيون بـ»خناق» المنطقة العربية ولا يحتاجون الى احتلال مناطق برية ما يؤمن لهم السيطرة على الدول العربية وتفجير إيران وإلغاء القضية الفلسطينية برعاية حلف إسرائيلي خليجي يجهض أي احتمال لتقارب سوري عراقي يمني، فمثل هذا التنسيق له تداعيات على النفوذ الأميركي في المنطقة ويعرقل الاستقرار الذي تنعمُ به العروش الملكية في الخليج.

أما الجهة الثالثة المصممة على المنافسة على أمن الخليج فهي التنسيق الروسي الإيراني الذي يدرك ان امن الملاحة في الخليج ليس إلا واجهة سطحية لاستعمار أميركي جديد يريد إعادة تشكيل المنطقة العربية على إيقاع يدعم نفوذه الأحادي في العالم او يمنع من تراجعه على الأقل.

إن هذه الجهة أصبحت مدعومة من جهات دولية كثيرة على رأسها الصين، لكن سورية هي عمقها العربي الذي يعتبر «مشروع أمن الملاحة» تجديداً للمشروع الإرهابي انما في البحار، لذلك تحمي سورية ساحلها المتوسطي بوسيلتين: قواتها البحرية والقواعد الروسية، فحجم التهديد أميركي أوروبي إسرائيلي غير قابل للجم إلا بنظام تحالفات قابل للتطوير باتجاهين الصين والعراق وهما ضرورتان لاستكمال حلف سورية مع روسيا وإيران.

هناك أيضاً طرف أوروبي لا يعرف حتى الآن أين يضع رأسه وهل باستطاعته تنظيم معادلة اوروبية خاصة به تحمي أمن الخليج بما يعنيه من مطامع اقتصادية وجيوبوليتيكية؟ أم يندمج في الحلف الأميركي فيبقى تحت إبط الأميركي لا يلوي على مكاسب وصفقات؟ أما اندفاعه باتجاه إيران وحليفتها روسيا والصين فلن يسمح الأميركيون به بوسائل مختلفة من بينها استعداد قوى أوروبية داخلية لإثارة اضطرابات شعبية على حكوماتها بطلب أميركي او بإقفال الأسواق الأميركية في وجه الشركات الاقتصادية الاوروبية وهذا يضع القطاع الاقتصادي الخاص في اوروبا في وجه حكوماته، وهو قادر على عرقلتها وربما إسقاطها من مشارق الأرض ومغاربها لادارة امن ملاحة في منطقة تبعد عنها عشرات آلاف الأميال يجوز التساؤل أين هم عرب منطقة أمن الملاحة ؟ واين هم العرب المجاورون؟

فالعالم بأسره منجذب الى البحار العربية وعربها فارون منها. والدليل أن هناك ثماني عشرة دولة عربية تطل على الخليج وعدن والاحمر والهندي والمتوسط، مقابل ثلاث دول هي موريتانيا والصومال وجزر القمر ليس لها إطلالات بحرية عليها.

أهناك دولة عربية واحدة على علاقة بأمن الخليج؟

فيكاد المرء يتفاجأ بصمت مصر الدولة البحرية التي يفترض أنها ممسكة ببحري الأحمر والمتوسط وقناة السويس وغيبة السودان في أزمته واليمن المحاصر الذي يجابه السعودية في أعالي صعدة وعينه على باب المندب، أما السعودية بإطلالتيها على الخليج والبحر الأحمر فتطلق اصواتاً تثيرُ فقط الاستعمار الأميركي والتحالف مع «إسرائيل» ومثلها الامارات والبحرين وقطر وعمان والكويت، أما العراق المنهمك بالتشظي الداخلي والاحتلال الأميركي وبالصراع الكردي على أراضيه فإطلالته خجولة.

أما لجهة شرقي المتوسط فسورية تجابه الأميركيين والأتراك والإسرائيليين والإرهاب والتمويل الخليجي، فيما لبنان منهمك بمتاعبه الداخلية وفلسطين اسيرة الاحتلال الإسرائيلي والتخلي العربي والأردن منجذب لوظائفه الأميركية وهذا حال السودان المأزوم داخلياً ومعها الجزائر فيما تقبع تونس في همومها الداخلية، والمغرب ضائع في أدواره الغربية ولن ننسى ليبيا التي يرعى الغرب حروبها الداخلية لتفتيتها الى امارات نفط.

هذه هي الغيبوبة التاريخيّة التي تغطي عودة القوى العالمية الى استعمار المنطقة العربية.

وهنا لا بدّ من التعويل على دور سورية التي تجابه الغرب الاستعماري والمطامع التركية وغيبوبة العرب في معادلة تحالف مع إيران وروسيا لإعادة انتاج منطقة عربية بحجم الانتصار السوري الذي يشكل مع الصمود الإيراني الوسيلة الحصرية لإيقاظ العرب من الغيبوبة التاريخية التي تسمح للاستعمار بالعودة مجدداً.

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: