Nasrallah: The blood of journalist Shireen Abu Akleh is on the hands of Arab leaders

May 23, 2022

Source: video.moqawama.org

Translation: resistancenews.com

Transcript:

[…] Before I address the specific issues of this meeting and our upcoming (electoral) battle in two days, let me spend a few minutes on the crime perpetrated by the soldiers of the Zionist occupation that led to the martyrdom of journalist Shireen Abu Akleh.

On the one hand, Shireen Abu Akleh was a witness to the crimes of the enemy for many years, as well as a witness to the oppression of the Palestinian people and the daily crimes, massacres, aggressions and violations that they suffer, both in terms of the (oppressed) population and the (desecrated) holy places. And today, she has become the oppressed martyr, the victim of one of these crimes. She is therefore both the witness (chaahid) and the oppressed martyr (chahiid) [in Arabic as in the Greek root of this word, “martyr” has the double meaning of witness and martyr, designating a person who died to attest to the truth of religion].

On the other hand, such is the true face of this enemy. Such is his bestiality which has never changed one iota. From the massacres of Deir Yassin (in 1948) to all the massacres in Palestine, to the massacres in Lebanon, in Qana, Sohmor and the other villages, to the massacre of the Egyptian soldiers trapped in Sinai, etc., etc., etc. This is the true identity of Israel, its essence and nature: monstrosity, tyranny, arrogance, bloodshed, and, in the depths of history, the murder of the Prophets [mentioned by the Bible and the Quran]. Nothing has changed, nothing at all.

Those who should feel ashamed, humiliated and degraded in the first place are (all Arab-Muslims who) normalize with the enemy, be it regimes, governments, elites and particular individuals who try to persuade our peoples that Israel is an entity whose existence is natural (and irrevocable), an obvious choice, a well-established and developed State with which one can coexist in peace. The first thing that came to my mind as I watched this martyr and her blood on TV is that her blood is on the hands of the (Arab-Muslim) leaders and elites who normalize their relations with Israel. This blood is on their face, on their cheeks, on their temples, on their lips and on their hands.

The message of this (tragic) event, O my brothers and sisters, is very strong, both for the Palestinian people, the Arab, Muslim (and Christian) peoples and the whole world. Unfortunately, some have been quick to try to shift the debate on this dangerous crime perpetrated by the enemy, turning it into a debate on Shireen Abu Akleh’s religion and her religious affiliation. I declare to you that the strongest message in the martyrdom of this oppressed woman is that she is a Christian. The strongest message in the martyrdom of this oppressed woman is that she is a Christian. This message declares to all that Israel, the temporary usurping entity, has attacked both Muslims and Christians, both the Palestinian people and the peoples of the region, and has killed, oppressed, expelled, imprisoned and destroyed the homes of both Muslims and Christians. Israel, the usurping occupying entity, has attacked both Muslim and Christian holy places. And just a few days ago, during the month of Ramadan, we saw the aggressive Zionist behavior against Muslim worshippers praying on Friday at Al-Aqsa Mosque, and against Christians during the Great Saturday of Holy Fire at the Basilica of the Resurrection (Church of the Holy Sepulchre).

The message of Shireen Abu Akleh’s martyrdom states that all are in danger (against Israel), whether it is their lives, their blood, their children, their property, their homes, their future and their Muslim and Christian holy places. The message states that this racist entity… Today, the only entity on the face of the earth that openly declares its segregationist (Apartheid) regime is Israel.

This inhuman, tyrannical regime against all human beings (non-Jews) will never change one iota, because this is its real identity and essence. No matter what the normalizers do, and no matter what it may do in demonstrations of hypocrisy, its bestial and criminal nature will always drive it to perpetrate such mistakes and acts of imbecility that will (reveal its true face and) destroy all its efforts to appear as a normal State (with a human face).

We hope that the blood of Shireen Abu Akleh, and the blood of the men and women, young, adults and children of Palestine will awaken the dead and withered consciences, and cause all the good and dignity that remains in this (Arab & Muslim) Community, both among Muslims and Christians, to rise up.

Allow me also today to extend my condolences to the families of the martyrs in Nubl and Al-Zahra of the local defense forces attached to the Syrian Arab Army who saw more than 10 martyrs fall today in a brazen and open attack by the terrorist armed groups in northern Aleppo.

I ask God the Most High to grant their families the strength to endure this loss and console their pain. […]

Donate as little as you can to support this work and subscribe to the Newsletter to get around censorship. You can also follow us on Twitter.

“Any amount counts, because a little money here and there, it’s like drops of water that can become rivers, seas or oceans…”

Quds Day Commemorations: A Promising Commitment to the Liberation of Al-Quds, Entire Palestine

May 3 2022

By Mohammad Youssef

The celebration of world Quds days this year was exceptionally distinguished due to many reasons inside and outside Palestine.

As for Palestine itself, the commemoration of the day that was first initiated by late Imam Khomeini, the leader of the Islamic Revolution in Iran, was very significant this year, the Palestinian resistance has proved its efficiency and the Palestinian people have further demonstrated their commitment to liberate their country from the ‘Israeli’ occupation.

The Palestinians who have held a permanent sit in inside the holy al-Aqsa Mosque have confronted the ‘Israeli’ occupation forces and the Zionist settlers who attempted many times to storm the mosque, tens of thousands of Palestinians have flocked to the place to defend their sacred shrine.

The Palestinian youth also, have proved their sober attention and their awareness and keenness to defend the cause as they carried many courageous operations against the enemies killing many of them.

This has put the Palestinian issue in the front of the events and proved all the ‘Israeli’ efforts to subjugate their will are meaningless.

Moreover, the spread of the celebrations of the International Quds Day all over the world have shown clearly that no matter how hard the enemies and their collaborators have tried to brainwash the Islamic Umma about its first cause, the Muslim people still prioritize Palestine as their first and most important cause.

Muslims this year, and after so many years of conspiracies to busy them with different internal crises all over, have slapped the world arrogance and its proxy governments in the Arab and Islamic world in the face and proved how genuine and real their commitment to Palestine and the Aqsa is.

This is very promising, as it clearly shows the kind of synchronization and deep harmony on three levels:

First, the presence and readiness of the Palestinians in the battlefield to defend their cause, especially among the young generation whether they belong to certain organized groups or not.

Second, the high efficiency and self-confidence among the Palestinian resistance groups, especially Hamas and Islamic jihad to consolidate the defense equation they produced and to intensify their efforts and go into a new confrontation to defend their people and cause.

Third, the crystallization of the forces of the Axis of Resistance and their consensus to consider al-Quds as the center and heart of this axis.

The speeches delivered by Leader of the Islamic Revolution Imam Sayyed Ali Khamenei and Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah on the occasion have shown a fixed commitment to support and defend the cause.

This threefold coordination along with the commemoration of the event all over the world with rising awareness as shown by the mounting numbers of participators prove that the ‘Israelis’ have almost lost the battle of awareness.

Moreover, the kind of reactions the ‘Israeli’ leadership is making clearly proves it has lost control. Through tough measures, military incursions, and continuous aggressions, it is showing the world its ugly face of being an apartheid criminal regime that gives no value or respect to laws and regulations or human rights. This hopefully will deepen its crisis of legitimacy it is suffering from in the eyes of the international community and the world’s public opinion.

All observers agree that a new horizon is on the making now in Palestine. A horizon of hope that will usher in a new era, an era of systematic gradual liberation, independence and victory.

Related Videos

The equations of the resistance alliance, the warnings of Al-Senwar, and the narrow options of the occupation
Sinwar’s new equations

Related Articles

Mass Executions Show True Face of Saudi Regime: Hezbollah

March, 14, 2022

TEHRAN (Tasnim) – Lebanon’s Hezbollah resistance movement denounced the execution of over 80 prisoners in a single day in Saudi Arabia, saying it brings to the fore the true face of the Saudi regime.

“This regime wears the dress of Islam, but is actually at the service of the Zionist project. All the treason which was committed by the Persian Gulf Arab states would not have been possible without the endorsement of Saudi Arabia,” Hezbollah said in a statement on Sunday, a day after the Saudi regime executed as many as 81 prisoners over “terror-related offenses.”

The largest mass execution carried out by the highly-conservative Arab kingdom in recent memory unleashed a strong wave of condemnation from an array of Islamic and Saudi opposition groups, which said most of those executed had been jailed only for exercising their right to free expression of opinion.

Hezbollah said the ruling Al Saud regime has committed a heinous crime against the oppressed people of the Arab Peninsula.

“This is an additional crime in the criminal record of the Saudi regime, which has always committed killings and bloodshed.” This criminal record extends from Yemen to Iraq, to Syria, to Lebanon, and all Arab and Muslim countries, Hezbollah said.

The resistance movement called on all religious figures, clerics and international organizations to denounce the “terrorist regime.”

The 2022 executions exceeded the total number of Saudi Arabia’s punishments by death throughout last year.

The kingdom’s last mass execution occurred in early January 2016, when Saudi authorities executed 47 people, including prominent Shiite cleric Sheikh Nimr Baqir al-Nimr, who had vociferously called for democracy in the kingdom and advocated anti-regime protests. Nimr had been arrested in Qatif, Eastern Province, in 2012.

Since 2015, Saudi Arabia has reportedly executed more than 900 prisoners in an increasing rate. In 2019 alone, Saudi Arabia set a record number of executions after authorities executed 184 people, despite a general decrease in the number of executions around the world.

In April 2020, Reprieve, a UK-based non-profit organization, said Saudi Arabia had carried out its 800th execution. The report added that executions had almost doubled in only five years in comparison with the 423 executions conducted in Saudi Arabia from 2009 through 2014.

Eastern Province, which is largely populated by the Shiite minority, has been the scene of peaceful demonstrations since February 2011. Protesters have been demanding reforms, freedom of expression, release of political prisoners, and an end to economic and religious discrimination against the oil-rich region. The protests have met with a heavy-handed crackdown by the regime.

Over the past years, Riyadh has also redefined its anti-terrorism laws to target activism.

Related Videos

More on this Topic

Senior Shia cleric slams Islamic countries joining US-Israel alliance


January 27, 2022 

Secretary General of World Forum for Proximity of Islamic Schools of Thought denounced some Islamic states over joining the coalition of the US and Israeli regime.

AhlulBayt News Agency (ABNA): Secretary General of World Forum for Proximity of Islamic Schools of Thought denounced some Islamic countries over joining the coalition of the US and Israeli regime.

Sheikh Hamid Shahriari, in his speech at the proximity conference held to mark the birth anniversary of Hazrat Fatemeh Zahra (SA) held at Torbat-e-Jam Azad University on Tuesday expressing regret that the assets of Muslim world should fund non-Muslim institutions.

He referred to the US-brokered normalization deals as signed between some Muslim states and the Israeli regime and asked,” Why should the assets in some Islamic countries fund a European team?”

The cleric noted that the US and UK are certainly behind some satellite networks and cyber channels and constantly desecrate Islamic sanctities.

Secretary General of World Forum for Proximity of Islamic Schools of Thought referred to presence of Daesh terrorist group in Iraq and Syria saying,” Presence of Daesh aimed tearing down Iraq into three parts before its topple though unity among Shia, Sunni and Kurds and their joining with Lieutenant General Qassem Soleimani foiled the plot for disintegration of Iraq.”

Sheikh Shahriari warned that similar plots for dividing the world of Islam will be carried out if Muslims do not stand vigil.

“Enemies cannot tolerate unity among Muslims” he said and added,” They are the same people who killed nearly 80 million in World Wars merely for their own benefits and now they are boasting to their so-called human rights.”

Top cleric also denounced the western countries for looting the cultural heritages in Iraq and Syria and said,” The US objective for its presence in the region is for guaranteeing its benefits as it has been so in Iraq, Syria and Afghanistan.”

Secretary General of World Forum for Proximity of Islamic Schools of Thought, Sheikh Hamid Shahriari made the comments at “Reyhant-Unnabi” conference, proximity meeting held in Torbat-e-Jam Azad University on Tuesday.

Related Articles

إردوغان يستنجد بالحاخامات.. إلام يسعى الرئيس التركي؟

الجمعة 24 كانون الأول 2021

المصدر: الميادين نت

حسني محلي

إشارات هامة تحملها تلاوة الحاخام اليهودي الدعاء المخصّص للسّلطان عبدالحميد أمام إردوغان.

لم ينسَ الإعلام التركي التذكير بمساعي الجالية اليهودية في تركيا، وقبلها في الدولة العثمانية، لكسب الأتراك إلى جانبها، ولاحقاً إلى جانب “إسرائيل”.

فاجأ الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الرأي العام الداخلي والخارجي باستقباله (الأربعاء) مجموعة من الحاخامات، ليتحدَّث معهم عن “أهمية العلاقات التركية الإسرائيلية من أجل أمن المنطقة واستقرارها”، بعد أن “أثنى على اتصالاته الهاتفية المتكررة مع الرئيس إسحاق هرتسوغ ورئيس الوزراء بينيت”، وناشد الحاخامات “المساهمة الفعالة في الحوار التركي الإسرائيلي”، الذي يريد له أن يحقّق المصالحة النهائية مع “تل أبيب” بأسرع ما يمكن.

المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية قال “إنَّ الوفد الذي استقبله إردوغان كان يضمّ القيادات الاجتماعية والدينية للجالية اليهودية في تركيا (وقوامها حوالى 20 ألفاً)، إضافةً إلى رئيس وأمين عام ما يُسمى “تحالف حاخامات الدول الإسلامية”(Alliance of Rabbis in Islamic States – ARIS) ، والعديد من حاخامات أوزبكستان وألبانيا وكوسوفو وأذربيجان وقرغيزيا وكازاخستان وروسيا (الحاخام الأكبر بيرل لازار، ويقال إنه مقرَّب جداً من بوتين) وأوغندا ومصر والإمارات وقبرص التركية وحاخام يهود إيران المقيمين في نيويورك.

الرئيس إردوغان، بحسب بيان المكتب الإعلامي للرئاسة، “حيا الحاخامات، وذكّرهم باحتضان الدولة العثمانية دائماً لليهود منذ أن فتح محمد الفاتح إسطنبول، وعندما طردوا من إسبانيا بعد سقوط دولة الأندلس في العام 1492، وعندما هربوا من ظلم هتلر”، واعتبر “معاداة السامية جريمة إنسانية”، وذكّر “بدور أنقرة في إحياء ذكرى المحرقة النازية ضد اليهود عالمياً“.

وعن علاقات أنقرة بـ”تل أبيب”، قال إردوغان “إنَّ انتقاداته السابقة للحكومة الإسرائيلية كانت بهدف تحقيق الأمن والسلام والاستقرار في الشرق الأوسط”، مضيفاً: “إنني، وفي هذا الإطار، أولي حواري مع الرئيس هرتسوغ ورئيس الوزراء بينيت أهمية بالغة، لأنَّ التعاون التركي الإسرائيلي ضروري ومهمّ جداً من أجل الأمن والاستقرار في منطقتنا. وأرى دعمكم للحوار التركي الإسرائيلي مهماً جداً، لأن الحوار واللقاءات المشتركة تخدم مصالح الطرفين، كما هو عليه الوضع في علاقاتنا التجارية والسياسية، وهي رائعة”.

بيان المكتب الإعلاميّ للرئاسة لم يتطرَّق إلى المزيد من التفاصيل حول المواضيع التي تمت مناقشتها أو مجريات اللقاء، وهو ما تطرّقت إليه قيادات الجالية اليهودية في تركيا، التي أدّت الدّور الرئيسيّ في تأسيس ما يُسمى “اتحاد حاخامات الدول الإسلامية”، الذي عقد اجتماعه الأول بحضور الرئيس إردوغان، فقد نشر العديد من قيادات هذه الجالية في حساباتهم في شبكات التواصل الاجتماعيّ صور اللقاء مع الرئيس إردوغان والأدعية التي تلاها أحد الحاخامات أمام إردوغان، وتتضمّن “شكر اليهود للأتراك الذين حموهم بعد طردهم من إسبانيا”.

كما قام الحاخام، “بتقديس تركيا وإردوغان”، وتمنّى له “الصحة وطول العمر”، وشكره لرعايته مثل هذا الاجتماع، وهو الأول من نوعه في العالم. وأهداه الحاخام الأكبر في تركيا شمعدان اليهود المقدس، وهو ما لم يتطرَّق إليه بيان الرئاسة، كما لم يتطرق إلى موضوع الدعاء والتقديس، ربما خوفاً من انتقادات المعارضة، الإسلامية منها وغير الإسلامية، إذ تعرَّض إردوغان سابقاً لهجوم عنيف منها عندما منحته منظمات اللوبي اليهودي في أميركا وسام الشجاعة السياسية في العام 2004، ووساماً آخر في العام 2005، بعد أن زار القدس، والتقى شارون، وهو ما أغضب الزعيم الإسلامي الراحل نجم الدين أربكان، الذي شنّ هجوماً عنيفاً عليه وعلى حزب “العدالة والتنمية”، وقال عنه “إنه يخدم الأجندة الصهيونية”.

البعض اعتبر لقاء إردوغان حاخامات اليهود نوعاً من التودّد إلى “إسرائيل” ومنظمات اللوبي اليهودي في أميركا وأوروبا معاً، وهو ما فعله الرئيس الراحل تورغوت أوزال عندما أمر في آب/أغسطس 1992 بتأسيس “وقف الذكرى الخمسمئة” لإحياء ذكريات نقل اليهود من إسبانيا إلى أراضي الدولة العثمانية في العام 1492، وهو ما ساعده للحصول على الدعم الأميركي له في مجمل سياساته الداخلية والخارجية، بما في ذلك تبنّيه فكرة “أمة تركية واحدة من البحر الأدرياتيكي إلى حدود الصين”، وحيث الأقليات المسلمة في البلقان، إلى الجمهوريات الاسلامية في القوقاز وآسيا الوسطى، والتي نالت استقلالها بعد سقوط الاتحاد السوفياتي. 

كما حظيت مشاريع أوزال لنقل المياه التركية إلى “إسرائيل” (عبر سوريا والأردن) عبر “أنابيب السّلام”، بدعم من واشنطن ولوبياتها اليهودية، وهو ما اعترضت عليه دمشق آنذاك، عندما كانت خلافاتها مع أنقرة في موضوع الفرات في ذروتها.

ولم ينسَ الإعلام التركي التذكير بمساعي الجالية اليهودية في تركيا، وقبلها في الدولة العثمانية، لكسب الأتراك إلى جانبها، ولاحقاً إلى جانب “إسرائيل”. وكانت أنقرة أول دولة مسلمة تعترف بها بعد قيامها بعدة أشهر، فقد اختلق اليهود في العام 1892، أي في الذكرى الـ400 لهجرتهم من إسبانيا، دعاءً خاصاً يمجّد السلطان عبد الحميد، بهدف كسب وده، ليمنحهم المزيد من الامتيازات والتسهيلات للهجرة إلى فلسطين وشراء الأراضي فيها. 

وتحمل تلاوة الحاخام اليهودي الدعاء المخصّص للسّلطان عبد الحميد أمام إردوغان في طياته إشارات مهمة تهدف إلى كسب ود الرئيس إردوغان الذي يتغنى بأمجاد عبد الحميد، وهناك الكثير من المغالطات التاريخية حول علاقته السلبية باليهود، وخصوصاً هرتزل. 

في جميع الحالات، ومع استمرار الوساطات التي يبذلها الرئيس الأوكراني زالينسكي والأذربيجاني عالييف لتحقيق المصالحة بين إردوغان و”تل أبيب”، وهو ما يهدف إليه محمد بن زايد أيضاً، يدخل الحاخامات على الخطّ لاختصار المسافة بين الطرفين، وهذه المرة بالنصوص التوراتية والشعائر اليهودية. 

ويعتبر حكّام “تل أبيب” هذه النّصوص وأساطيرها سلاحهم الأقوى لتهويد القدس وجعلها عاصمة أبدية وتاريخية ودينية ليهود العالم، وهم يرون فيها أساساً لمشاريعهم الصهيونية التي أقاموا بها “دولتهم العبرية” على أرض فلسطين، ويؤمنون بنصوصهم التي تتحدّث عن “دولتهم الكبرى” من النيل إلى الفرات ومنابعه في تركيا التي يريد لها إردوغان أن تكون صديقاً، ولاحقاً حليفاً لـ”إسرائيل”، وهو الَّذي قال عنها أكثر من مرة في الماضي البعيد والقريب “إنها دولة الإجرام والقتل والإرهاب”، وهو يعرف أنها ما زالت وستبقى هكذا إلى الأبد!

هكذا دمَر أل سعود مكة وأثار المسلمين ..هذا ما فعلوه

تدمير مكة: عن الذي فعلته السعودية بالمسلمين

خمسون عامًا مضت على زيارة مالكوم إكس، ولا يمكن لأحد يزور مكة الآن أن يصفها بالجمال، أو أن يربط ما يرى بأقدس مدن الإسلام، سوف يؤدي المسلمون الحج هذا الأسبوع وسوف يحاولون عبثًا أن يروا في مكة تاريخ الإسلام.

عندما زار مالكوم إكس مكة المكرمة عام 1964، كان مسحورًا بما رأى!. لقد وجد المدينة “قديمة قدم الزمان”، وكتب أن التوسعة التي كانت قد بدأت بشكل جزئي في ذلك الوقت، ستجعل جمال المسجد الحرام يتجاوز الجمال المعماري لتاج محل في الهند.

خمسون عامًا مضت، ولا يمكن لأحد يزور مكة الآن أن يصفها بالجمال، أو أن يربط ما يرى بأقدس مدن الإسلام، سوف يؤدي المسلمون الحج هذا الأسبوع وسوف يحاولون عبثًا أن يروا في مكة تاريخ الإسلام.

الموقع المعماري المهيمن على المدينة ليس المسجد الحرام حيث الكعبة المشرفة، محط أنظار وصلوات المسلمين في كل مكان، لكن ما يهيمن على المشهد هو فندق مكة الملكي وبرج ساعته البغيض الذي يرتفع لـ 1972 قدمًا فوق الأرض، هو واحد من أطول المباني في العالم، بل هو تطور ضخم لناطحات السحاب حيث يضم مراكز تسوق فاخرة وفنادق ومطاعم لفاحشي الثراء، لم تعد القمم الوعرة تهيمن على الرائي، لقد دُكت الجبال القديمة دكًا، ويحيط بالكعبة الآن التي تبدو كقزم هياكل الصلب والخرسانة، فيما يبدو مزيجًا قميئًا من ديزني لاند ولاس فيغاس.

“حراس” المدينة المقدسة والأوصياء عليها، حكام المملكة العربية السعودية، ورجال الدين الوهابيون الذين يمنحونهم الشرعية يملكون كراهية عميقة لتاريخ المسلمين، إنهم يريدون أن يبدو كل شيء جديدًا، وبينما يفعلون ذلك، يوسعون المواقع المقدسة لتستوعب الأعداد المتزايدة من الحجاج، عندما زار مالكوم إكس مكة كان عدد الحجاج لا يتجاوز 200 ألفًا، لكن العدد الآن يقارب 3 ملايين.

بدأت المرحلة الأولى من تدمير مكة المكرمة في منتصف التسعينات، وقد كنت هناك لأشهد ذلك.

المباني القديمة التي لا تُحصى، بما في ذلك مسجد بلال، والتي يعود تاريخها إلى عهد النبي محمد – صلى الله عليه وسلم -، تم تجريفها من أساسها، البيوت العثمانية القديمة مع مشربياتها الجميلة وأبوابها المنحوتة ببراعة، تم استبدالها بأخرى حديثة بشعة، وفي غضون بضع سنوات، تحولت مكة المكرمة إلى مدينة حديثة مع طرق متعددة الحارات تظهر للرائي كتقاطعات السباغيتي! ولا يمكن لعينك أن تخطئ الفنادق المبهرجة ومراكز التسوق.

أما القلة الباقية من المباني والمواقع ذات الأهمية الدينية والثقافية فقد تم تدميرها في الآونة الأخيرة، تم بناء برج الساعة في 2012 على أنقاض نحو 400 موقع تاريخي وثقافي، بما في ذلك المباني القليلة المتبقية والتي يعود عمرها لأكثر من ألف سنة، وصلت الجرافات في منتصف الليل، وشُردت الأسر التي عاشت هناك منذ قرون.

المجمع يقف على قمة قلعة أجياد، التي بُنيت حوالي 1780م لحماية مكة المكرمة من اللصوص والغزاة، بيت السيدة خديجة، الزوجة الأولى للنبي محمد تحول إلى كتلة من المراحيض، أما مكة هيلتون فقد بُني على بيت أبي بكر الصديق، أقرب رفيق لرسول الله وخليفته الأول.

بصرف النظر عن الكعبة نفسها، يحتفظ أصل المسجد الحرام بجزء ضخم من التاريخ، أعمدته الرخامية المنحوتة بشكل معقد تزينت بأسماء الصحابة، بنى تلك الأعمدة السلاطين العثمانيون، تعود تلك الأعمدة لأوائل القرن 16، وحتى الآن، هناك خطط تجري على قدم وساق لهدمها، وكذلك كل المناطق الداخلية من المسجد، ليتم استبدالها بمبنى على شكل كعكة الدونت!

المبنى الوحيد المتبقي ذو الأهمية الدينية هو البيت الذي نشأ فيه النبي محمد صلى الله عليه وسلم، فعلى مدار معظم التاريخ السعودي، كان يُستخدم كسوق للماشية، قبل أن يتحول إلى مكتبة، ولم تكن مفتوحة للناس بالمناسبة.

لكن حتى على الرغم من ذلك، كان ذلك كثيرًا بالنسبة للوهابيين وآل سعود! فدعا شيوخ الوهابية مرارًا وتكرارًا لهدم البيت وتدميره، يخشى الشيوخ أن يسجد المسلمون لرسول الله دونًا عن الله!! ويبدو أن الأمر لم يعد سوى مسألة وقت فقط قبل أن يُهدم البيت النبوي ليُقام مكانه – على الأرجح – موقف للسيارات.

التخريب المتعمد لمكة المكرمة حول شكل المدينة تمامًا! فعلى العكس من بغداد ودمشق والقاهرة، لم تكن مكة مركزًا للفكر الإسلامي، إلا أنها كانت كعبة التجانس والتعددية حيث يتصاعد النقاش بين المذاهب والمدارس الفكرية الإسلامية المختلفة. الآن، تم تقليص التعددية إلى مذهب واحد يرفض التراث والتاريخ ويفسر الإسلام تفسيرًا حرفيًا ويُخطّئ – أو يكفر – كل من يخرج على المدرسة السلفية السعودية، في الواقع، كثيرًا ما يهدد المتطرفون الحجاج من المذاهب الأخرى، في العام الماضي، هوجم مجموعة من الحجاج الشيعة القادمين من الولايات المتحدة بالسكاكين، وفي أغسطس، كتبت مجموعات من المسلمين الأمريكيين للسلطات الأمريكية تطلب منهم الحماية وقت الحج هذا العام.

كان لمحو التاريخ المكي أثر هائل على الحج نفسه، كلمة الحج، تعني “الجهد”، هذا الجهد يعني عناء الذهاب إلى مكة، والمشي من موقع إلى آخر، وإيجاد المسلمين من أصحاب الثقافات الأخرى والتواصل معهم، والتمرغ في تاريخ الإسلام، وبهذا يعود الحجاج بفائدة دنيوية ضخمة كما الإشباع الروحي، لكن الآن، الحج هو رحلة سياحية متكاملة! عندما تتحرك، تتحرك ضمن مجموعة، من فندق إلى آخر، ونادرًا ما تصادف أشخاصًا من ثقافات وأعراق مختلفة، استُنزف التاريخ والثقافة والتعدد، ولم يعد الحج تجربة روحية لا تتكرر، بل أصبح ممارسة اعتيادية – سنوية للكثيرين – يختلط فيها التسوق بممارسة الطقوس.
مكة هي صورة مصغرة من العالم الإسلامي، ما يحدث فيها له تأثير عميق على المسلمين في كل مكان، إنها القلب الروحي للإسلام، وهي الآن تغرق في الحداثة، لا يتم التسامح فيها مع الاختلاف، وأُفرغت من تاريخها، وأصبح الاستهلاك هو الهدف الأسمى من زيارتها.

لم يعد من المستغرب إذن أن النصوصية الحرفية، والتأويلات القاتلة التي يتم استقاءها من الإسلام أصبحت هي الأعلى صوتًا في بلاد المسلمين.

Related Videos

From 20;07

أول الغيث: تونس

1 اب2021

المصدر: الميادين نت

بثينة شعبان

هل ستشكّل تونس أوّل الغيث للعودة إلى المرجعيات السليمة بعد دفن كلّ محاولات التضليل المشبوهة، والتي اشترك بها كلّ أعداء هذه الأمة رغم ادعاءاتهم الكاذبة بالخلافات وعدم التوافق؟ 

الخطوات التي قام بها الرئيس التونسي قيس سعيد ضرورية ولا بدّ منها

لا شكّ أنّ ما تعرّضت له منطقة الشرق الأوسط في العقود السبعة الماضية يعود إلى استحداث الكيان الصهيوني أولاً، وإلى التواطؤ المحكم بين هذا الكيان وحركة الإخوان المسلمين، والاتفاق على الأهداف الاستراتيجية الكبرى بين الحركتين الصهيونية والإخوانية، مع دعم مباشر وغير مباشر من الدول الغربية.

وقد كتب أكثر من إخواني سابق عن دور المخابرات الغربية في تأسيس وتشكيل حركة الإخوان المسلمين في الدول العربية، واستضافة قادتها في العواصم الغربية تحت عناوين إنسانية لا تمتّ للإنسانية بصلة. 

فقد نشرت وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية “سي آي إي” ما يقرب من 13 مليون وثيقة سرّية على الانترنت وجعلتها متاحة للعامّة. كشفت الوثائق عن النظرة الأميركية للإخوان بصفتهم أخفّ الضررين.

تكشف الوثائق أنّ عدّة لقاءات تمّت بين الولايات المتحدة وممثلين لجماعة الإخوان المسلمين لم تتمّ تسميتهم. وقد حدثت هذه اللقاءات مع عدد من فروع الإخوان في عدّة دول عربية كالأردن وسوريا وشمال اليمن والكويت، مؤكّدين على ولاء هذه التنظيمات الفرعية للجماعة الأمّ في مصر. 

والأمثلة أكثر من أن تحصى عن دور الحركة في بلدان عربية مختلفة في ضرب العيش المشترك، وخلق جوّ من التعصّب والتزمّت، واللجوء إلى العنف والتدمير في سبيل تحقيق أهدافهم، وأوّل هذه الأهداف زعزعة استقرار البلدان العربية، ومحاربة الأنظمة الوطنية والقومية والعداء المكشوف لأيّ صيغة وصعوبة.

كما أنّ الأمثلة كثيرة ومنشورة عن علاقة قادة الإخوان بالكيان الصهيوني، وتبادل الرسائل الودّية بينهم، والتأكيد على اشتراكهم في هدف تحويل الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى العدوّ الأول للعرب بدلاً من “إسرائيل”. 

وإذا أخذنا سوريا نموذجاً عمّا يجري في العالم العربي، فإننا نجد أنّ الإخوان المسلمين عملوا طوال تاريخهم على استكمال ما قام به العدوّ الإسرائيلي من حروب ضدّ سوريا، فقاموا ببثّ الفوضى والقتل والدمار من الداخل، وشقّ صفوف المجتمع بنشر أفكار التطرف والتكفير ومعاداة النظام السياسي الوطني، والتصويب على العيش المشترك، واستهداف المسيحيين والآشوريين والسريان ودفعهم إلى الهجرة خارج البلاد.

ولم تكن الفتن الدموية التي قاموا بها في الخمسينيات والثمانينيات والحرب الإرهابية التي تمّ شنّها على الشعب السوري عام 2011 من قبل المخابرات الإسرائيلية والتركية والأميركية والبريطانية إلا استكمالاً للمحاولة الإخوانية ضدّ سوريا في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي.

وفي كل مرة يستخدم الغرب إرهابيو الإخوان المدججين بالكراهية والحقد والعنف تحت مسمّيات وعناوين مختلفة من دون أن تختلف أساليب القتل والتدمير، وإن تكن توسّعت هذه المرة لتشمل كلّ مؤسسات الدولة التعليمية والزراعية والصناعية والصحية، وقتل الكوادر، ودفع من لا يُقتل إلى الهجرة في عمل ممنهج لبثّ روح التعصّب والفوضى والكراهية.

ولا شكّ أنّ الإخواني العثماني الجديد، والذي نصّب نفسه زعيماً لأخونة المنطقة والعالم، لعب الدور الأخطر في تشكيل وتشغيل هذه الحركة ضدّ سوريا والعراق وتونس وليبيا واليمن ومصر وحيثما أمكن ذلك. 

حين قرّر الشيخ نوّاف البشير مغادرة صفوف المعارضة في تركيا، والعودة إلى الوطن، قال: “لا توجد معارضة سياسية سورية في تركيا أو الغرب، ولكن توجد حركة أخوان مسلمين منظّمة ومموّلة ومسلّحة، تعمل من أجل تغيير هوية سوريا إلى بلد أخواني تابع لإسرائيل وأطماعها”.

واليوم وبعد عشر سنوات من هذه الحرب يكشف الكثيرون الذين استُهدفوا خلالها ونجوا عن الخيوط الخفية بين أحداث الثمانينيات والأحداث التي بدؤوها عام 2011، وأنّ كثيراً من الأسماء قد تمّ البحث عنها، واستهدافها نتيجة الدور الذي لعبته في مقاومة الإخوان المسلمين في نهاية السبعينيات وبداية الثمانينيات. 

ليس من الصعب على الباحثين المتخصّصين أبداً أن يثبتوا التوافق والتكامل بين الأهداف الصهيونية والإخوانية في منطقتنا، ولذلك فإنّ الأحاديث الرمادية عن التوافق والتعايش بين مجتمعات مدنية درجت خلال تاريخها على العيش المشترك والتسامح، وبين الإخوانيين والعثمانية الجديدة هي أحاديث إما مغرضة أو مغفّلة في أحسن الأحوال. ولا يمكن لمشروعين يعتمدان أسساً متناقضة أن يتعاونا تحت قبة برلمان أو سقف وطن إذ لا بدّ أولاً من الاتفاق على الأسس والأهداف المشتركة. 

وفي هذا الصدد، فقد سمعنا من الأخوة التونسيين، وعلى مدى السنوات الماضية، صعوبة العمل والتوصل إلى أية نتائج مرضية وحاسمة لصالح الشعب التونسي، وذلك لأنّ برنامج حركة النهضة مختلف تماماً عن البرامج الوطنية والمدنية والعلمانية الأخرى خاصة أن النهضة باعتبارها الذراع الإخوانية في تونس اتّسم عهدها بالإرهاب والفساد وتجنيد الإرهابيين من بين أعضائها وإرسالهم بالآلاف إلى سوريا لقتل المدنيين الأبرياء.

ومن هنا، ومن خلال المتابعة للشأن التونسي، قد تكون الخطوات التي قام بها الرئيس التونسي، قيس سعيد، مؤخراً، ضرورية ولا بدّ منها من أجل التمكّن من السير في طريق واضح المعالم ومحدّد الأهداف. وقد برهن التاريخ مرات ومرات أن الاسترضاء والمهادنات مع المتطرّفين بمن فيهم الإخوان المتصهينين في الأسس والمبادئ لا يوصل إلى حلول بل يضيع الزمن ويزيد الأمور تشتّتاً وتعقيداً. 

ربما هو قدر تونس الخضراء أن ترسل إشارات عن التوجهات المستقبلية للمنطقة، فقد كانت حادثة البوعزيزي هي الشرارة التي تدحرج بعدها ما أسموه بالربيع العربي، بينما كان في الواقع، أو أريد منه أن يكون، جحيماً عربياً أحدث الدمار والقتل والتخريب والفوضى على البلدان التي أصابها.

وقد يكون قرار الرئيس قيس سعيد في 25 تموز/يوليو، إيذاناً مناقضاً ينفض غبار الإخوان عن أعين المتضرّرين، ويساهم في تحقيق وضوح في الرؤية تقود إلى بلورة الأهداف الوطنية والتخلّص من الرماديات وحسم الأمور، وعدم الارتكاز إلى المواقف التي تحتمل الوجهين تحت أيّ ذريعة كانت، لأنّ الوقت ثمين والشعوب متضرّرة، ولا بدّ أن يبدأ العمل بإيمان وقوّة واندفاع لتلافي ما خلّفته السنوات العجاف، والبناء على الأسس السليمة التي تضمن سلامة وازدهار الأوطان. 

وبغضّ النظر عمّا تؤول إليه التجربة التونسية وإن كنا نتمنّى وندعو لتونس وشعب تونس بالتوفيق والخير، فإنّ ما حدث يُقدّم درساً على الجميع أخذه بعين الاعتبار بأنّ الوضوح في المسائل الوطنية شرط لازم، وأنّ الغموض والتأرجح والادّعاء بالإخلاص والنزاهة لا يمكن أن تتساوى مع الصدق والشفافية والوطنية الحقّة الواضحة. ولا شكّ أنّ الخطر العثماني الإخواني اليوم هو الخطر الداهم على بلداننا العربية، وهو مناقض تماماً للسيادة والقرار المستقلّ والمصلحة الوطنية العليا. 

لقد كشف العثماني الجديد عن نواياه الحقيقية في إصراره على احتلال شمال قبرص، ولا شكّ أنه يحمل النوايا ذاتها لشمال سورية والعراق وليبيا وحيثما تمكن من فرض وجوده وإرسال قواته. ولا شكّ أيضاً انّ حركة الإخوان المسلمين تشكّل الذراع الأهمّ لهذه الاحتلالات والاختراقات، ولا بدّ من مواجهتها كخطر داهم لا يمكن السكوت عنه أو التعايش معه أبداً.

السؤال هو: هل نعيش اليوم بداية صحوة لأحداث ربيع عربي حقيقيّ، وعودة إلى الركائز الوطنية السليمة، بعيداً عن محاولات التضليل والاصطياد في الماء العكر؟ كما كانت تونس إيذاناً لبرنارد هنري ليفي ببدء تطبيق نظرياته الخبيثة والمجرمة بحقّ شعوبنا، هل تشكّل تونس اليوم بداية الانقلاب الحقيقيّ على المشروع العثماني الإخواني، والعودة إلى القرار الوطني الذي تصيغه الشعوب بأنفسها، وإلى التيارات العربية العلمانية التي حقّقت نهضة حقيقية لشعوبنا وبلداننا، وصانت قراراتها الوطنية المستقلّة؟

هل ستشكّل تونس أوّل الغيث للعودة إلى المرجعيات السليمة بعد دفن كلّ محاولات التضليل المشبوهة، والتي اشترك بها كلّ أعداء هذه الأمة رغم ادعاءاتهم الكاذبة بالخلافات وعدم التوافق؟ 

العدوان والتآمر سيستمرّان ولكن “إسرائيل” ستزول

حسني محلي

حسني محلي

المصدر: الميادين نت

15 أيار 14:55

الجواب كان دائماً، وسيبقى، هو خيانة الأنظمة العربية والإسلامية وتآمرها على الشعب الفلسطيني الذي أثبت عظمته بصموده في وجه أعتى كيان مجرم.

كان هذا التضامن، وسيبقى، كفيلاً بتلقين الكيان الصهيوني الدرس الذي يستحقّه على طريق التخلّص منه.
كان هذا التضامن، وسيبقى، كفيلاً بتلقين الكيان الصهيوني الدرس الذي يستحقّه على طريق التخلّص منه

في نهاية العام الماضي، أصدرتُ كتاباً عن القضية الفلسطينية بعنوان “فلسطين لي أنا”، يتألف من 552 صفحة. استغرقت عملية الكتابة أكثر من 3 سنوات، لا بسبب تاريخ القضية الطويل فحسب، بل أيضاً بسبب ظروف العمل الصحافي، بما في ذلك السجن والملاحقات الأمنية والقانونية التي تعرضتُ لها بدءاً من نهاية العام 2016. 

خلال هذه الفترة، وإضافة إلى كل ما أعرفه عن القضية الفلسطينية وكل ما عاصرته من أحداث، منذ أن كنت طالباً في ابتدائية مدينة جرابلس، وكان أحد أساتذتي مصرياً يدعى محمد نور الدين الطنطاوي، قرأت عشرات الكتب ومئات المقالات عن فلسطين وتاريخها، وهو ما كنت مهتماً به أساساً منذ صغري، إذ التقيت الزعيم الراحل جمال عبد الناصر عندما زار مدينة حلب في شباط/فبراير 1959. 

مرَّت كل هذه السنوات الطويلة وأنا مؤمن بالقضية الفلسطينية، وأعتقد أنني على اطّلاع على أدق تفاصيلها، بما في ذلك جوانبها الدينية التي تلتقي وتتناقض في كثير من الأوقات مع الأساطير التي يشتهر بها اليهود. ومن دون الضلوع في هذا الجانب الصعب، إذ إن لكل دين أطروحاته الخاصة، فالحديث عن القضية الفلسطينية لا يحتاج إلى كثير من التعب لوضع النقاط على الحروف في تفاصيلها، وهو ما حاولت أن أثبته في كتابي. 

إن السبب الرئيسي لوجود قضية فلسطينية هو تآمر الأنظمة العربية والإسلامية ضد الشعب الفلسطيني، والسبب الثاني في ذلك هو تآمر الدول الاستعمارية والإمبريالية وغدرها، وفي مقدمتها بريطانيا وفرنسا، ولاحقاً أميركا، التي أدت الدور الرئيسي في قرار التقسيم في الأمم المتحدة، ثم قدمت كل أنواع الدعم للكيان الصهيوني المصطنع. أما السبب الثالث، فهو الانقسام الفلسطينيّ الداخليّ، وسببه إلى حد كبير هو السببان الأول والثاني. وإلا، لا يمكن لأي إنسان عاقل أن يقتنع بـ”معجزة” اليهود في هجرتهم من كل أنحاء العالم إلى فلسطين، ثم نجاحهم في إقامة كيانهم الديني والسياسي والجغرافي في نصف الأرض الفلسطينية في العام 1947، على الرغم من اعتراض الدول العربية وشعوبها آنذاك. 

كما لا يمكن لأي إنسان عاقل ومنطقي أن يتقبّل الأساطير اليهودية التي تتحدّث عن أحقية اليهود في هذه الأرض وقدراتهم العظيمة على الانتصار على الدول العربية، ومعها الإسلامية. 

الجواب دائماً كان، وسيبقى، هو خيانة الأنظمة العربية والإسلامية وتآمرها على الشعب الفلسطيني الذي أثبت عظمته بصموده حتى الآن في وجه أعتى كيان مجرم وقاتل وظالم. السؤال هنا، وكما كان في كتابي: إذا استمر هذا التآمر، هل سيعني ذلك نهاية القضية الفلسطينية وغياب ما تبقى منها عربياً وإسلامياً وإنسانياً؟

الجواب من دون أيّ تردد: لا، لن تنتهي القضية الفلسطينية إلا بزوال “إسرائيل”، وهو ما سيتحقق، عاجلاً أو أجلاً، ولكن خلال سنوات قليلة قادمة. ليس من العقل والمنطق، ولو بذرّة واحدة، أن يحكم 7 مليون يهودي، ولهم مشاكلهم المعقّدة، من التمييز العنصري إلى الأزمات الاجتماعية والنفسية والأخلاقية، 400 مليون عربي يقولون “إن القدس قبلتهم الأولى”.

كما ليس من المنطق والعقل أن يقرر 20 مليون يهودي، وهو عددهم في العالم برمّته، مصير كل المعادلات الإقليمية والدولية ومستقبلها، من دون أن نتجاهل التشابك بين مصالحهم ومصالح الدول والقوى الإمبريالية، فالعقل والمنطق يقولان إنَّ أحلام اليهود هذه، مهما كانت انتصاراتهم حتى الآن، على وشك أن تنهار، مهما نجحوا في استعباد العديد من الأنظمة العربية والإسلامية. وقد بات واضحاً أن الخيانة متأصّلة في جيناتهم، وحتى في ما تبقّى من عروقهم الناشفة.

لقد أثبتت السنوات العشر الماضية صحّة ما يقوله المنطق والعقل، عندما صمدت المقاومة في سوريا ولبنان وإيران والعراق وفلسطين واليمن في وجه التآمر العربي والإسلامي والعالمي الَّذي كان هدفه تدمير المنطقة لتصبح لقمة سائغة ليهود العالم، الذين ما زالوا يحلمون باستعباد شعوب المنطقة من النيل إلى الفرات، وإلا لما فكروا في الهجرة من بلدانهم التي كانوا يعيشون فيها منذ مئات السنين إلى فلسطين، وهم لا يرتبطون ببعضهم بعضاً إلا بالديانة، لأنهم من أعراق مختلفة. 

هذا الأمر يتطلَّب توحيد الخطاب العربي والإسلامي ضد سفسطات اليهود، الذين يقولون إنَّهم من قومية واحدة، وهم يكذبون على العالم في ما يتعلق بـ”المحرقة النازية” التي أنكرها العديد من المؤرخين اليهود، ولكن اعترف بها العديد من العرب والمسلمين الخونة، رغم أنها من مسؤولية الغرب، فلماذا يدفع الفلسطينيون ثمنها!

وأياً كان عدد هؤلاء الخونة والمتآمرين، وكلّ من وقف، وما زال، إلى جانب اليهود، وهو ما رأيناه خلال سنوات ما يسمى بـ”الربيع العربي”، فالتطورات الأخيرة أثبتت بكل وضوح أنّ “إسرائيل” إلى زوال محتوم من دون أيّ شك، فالشعب الفلسطيني بكلّ مكوناته وفصائله بات مؤمناً بأنه الوحيد، وبإرادته الذاتية، الذي يستطيع أن يتصدى للإرهاب الصهيوني ويدافع عن نفسه. وفي الختام، يتخلَّص من هذا الكيان المصطنع، ليعود كلّ يهودي إلى المكان الذي جاء منه، ويصبحوا جميعاً قضية تلك البلدان!

كما بات واضحاً أنَّ السلاح هو السبيل الوحيد بالنسبة إلى الشعب الفلسطيني لتحقيق أهدافه، وما عليه إلا أن يحصل على هذا السلاح ممن قدّمه له حتى الآن، على الرغم من كل الصعوبات والمخاطر والتضحيات، وكان آخرها اغتيال الشهيد قاسم سليماني. وكان قبله استشهاد العشرات من رجال المقاومة في لبنان وسوريا، ومنهم عماد مغنية وسمير القنطار، ومعهم كل من جاء إلى نصرتهم من إيران أو أي مكان آخر.

لقد كان هذا التضامن، وسيبقى، كفيلاً بتلقين الكيان الصهيوني الدرس الذي يستحقّه على طريق التخلّص منه، ما دام يرفض السلام، فلا يمكن لمواطني “إسرائيل” أن يقبلوا بهذا السّلام، لأنهم جاؤوا إلى فلسطين وهم مؤمنون بالعقيدة الصهيونية التي تقول “إن فلسطين لليهود، وإن القدس عاصمتهم الأبدية والتاريخية والدينية”.

وما على الشعب الفلسطيني ومن معه من الشعوب العربية والإسلامية وشعوب العالم الشريفة، إلا أن يثبتوا العكس، وهو ما يعني المزيد من التلاحم والتضامن الفلسطيني الداخلي أولاً، وبالتالي العمل الاستراتيجي مع دول وقوى المقاومة والممانعة. ومن دونها، لن يستطيع أحد أن يلقن الصهاينة الدرس الذي يستحقونه، والذي بات قريباً.

لهذا السّبب، كانت سوريا التي وقفت دائماً إلى جانب المقاومة الفلسطينية الهدف الرئيسي في مجمل مخططات الغرب و”إسرائيل”، بعد تحييد مصر والأردن باتفاقيتي “كامب ديفيد” و”وادي عربة”. كما كانت إيران الهدف الآخر في مخططات الغرب و”إسرائيل” ومشاريعهم، لأنَّها وقفت، وما تزال، إلى جانب سوريا وفلسطين. وقد انتصرت دمشق وطهران معاً في أصعب معادلة شملت، وما زالت، العنصر الأخطر بالنسبة إلى الكيان الصّهيونيّ، الّذي يعرف أنّ زواله بات قريباً على يد رجال المقاومة الإسلامية في لبنان ومن معهم داخل الأرض الفلسطينيّة، وهو ما أثبتته تطوّرات الأيام القليلة الماضية، وقبل ذلك حرب تموز/يوليو 2006.

كما أثبتت التفاصيل العسكرية الدقيقة والخاصة بهذه التطورات أن عسكر الكيان الصهيوني جبناء، على الرغم من كل ما قيل ويقال عن ترسانتهم الحربية، التي لم يتبقَّ منها سوى القنابل النووية أو الجرثومية أو الكيماوية التي باتوا يترددون في استخدامها، لأن المقاومة بدورها ستردّ الصاع صاعين.

هذا الاحتمال، بدوره، سيستعجل مسار زوال “إسرائيل”، ما لم تتراجع عن سياساتها العدوانيّة الإرهابية وتحترم حقوق الشّعب الفلسطينيّ، والشعبين السوري واللبناني أيضاً، وتنسحب من جميع أراضيهم المحتلّة، وهو الاحتمال الأضعف، لأن “إسرائيل” التي لم ترضَ بـ22 ألف كم مربع من الأرض الفلسطينية، تحلم بـ2.2 مليون كم مربع من الهلال الخصيب الذي يمتدّ من النيل إلى حدود الفرات ودجلة وجبال الأناضول.

وقد أثبتت السنوات السبعون من “قيام الدولة العبرية” أنَّ شعوب هذه المنطقة والجغرافيا العربية عموماً لن تتقبل بهذا الكيان المصطنع، مهما كان تآمر أنظمتها على القضية الفلسطينية، وهي ستزول أيضاً مع زوال “إسرائيل”.

فيديوات مرتبطة

الراعي وعودة يناصران تجّار الهيكل: حرب اقتصاديّة سعوديّة على لبنان

الراعي وعودة يناصران تجّار الهيكل: حرب اقتصاديّة سعوديّة على لبنان

الأخبار

 الإثنين 26 نيسان 2021

الحرب السعوديّة على لبنان صارت أكثر وضوحاً. إما أن يكون خاضعاً لها أو لا يكون. هذه المعادلة التي أرساها محمد بن سلمان بدأت تترجم بمزيد من الضغوط. منع دخول الصادرات الزراعية اللبنانية هو بهذا المعنى أحد تجلّيات هذا الضغط، بصرف النظر عن الحجّة. لهذا يبدو أن تسخير سعد الحريري كلّ طاقته وعلاقاته في سبيل الرضى السلماني لن يُصرف سعودياً. هناك، صار الجوع في لبنان واحدةً من وسائل الضغط السياسيةمهما غُلّفت الخطوة السعوديّة حظر الواردات الزراعية الآتية من لبنان بتبريرات، فإنّ السياسة هي الحاضر الأول، وربما الأخير، فيها. لو لم يكن ذلك صحيحاً، لكانت الرياض قد عمدت إلى الإجراء نفسه مع دول أخرى، تؤكد البيانات الجمركية السعودية ضبط عمليات تهريب كبتاغون منها تفوق تلك التي ضبطت مهرّبة من لبنان. لم تفعل لأنه ببساطة ليس بمنع الاستيراد تكافح أي دولة آفة المخدرات، بل بتضافر جهود الأجهزة لديها للقبض على المهربين والمروّجين، وبالتعاون الأمني والاستخباري مع الدول التي تقيم معها علاقات تجارية، لا بقطع هذه العلاقات.

باختصار، كل ما تقوم به الرياض منذ مدة يصب في خانة التضييق على لبنان وتشديد الحصار العربي والغربي عليه. ولذلك، فإن ربط الأمر بالسعي إلى حماية المجتمع السعودي لم يمّر على أيّ من المسؤولين اللبنانيين، حتى المقرّبين من السعودية. حماية المجتمع السعودي لا تكون بإلغاء الصادرات. فإذا لم يتمكن المهربون من استعمال وسيلة ما لإمداد سوق ما بالممنوعات، فمن المؤكد أنهم سيجدون طريقة أخرى. لتكون النتيجة: المزروعات اللبنانية لن تدخل إلى السعودية ومنها إلى دول الخليج، لكن الممنوعات لن تتوقف لأن المهرّبين قادرون على التأقلم مع أي وضع جديد، وخاصة أن لبنان ليس المصدر الوحيد للمخدرات التي تصل إلى السعودية.
الأغرب، مسارعة دول مجلس التعاون الخليجي، عُمان والإمارات والكويت والبحرين، إلى دعم القرار السعودي، الذي يمنع مرور البضائع اللبنانية إليها. المسارعة إلى إصدار بيانات التأييد توحي بأن هذه الدولة تبارك لشقيقتها تمكنها من تحقيق نصر عسكري باهر في اليمن أو في أي ساحة أخرى، علماً بأن هذه الدول نفسها لم يسبق أن قطعت علاقاتها مع أي دولة، حتى لو كانت تصنفها منطلقاً لعمليات التهريب.

غادة عون: منع مدّعٍ عام من التحقيق لم يخدش شعور أحد


الأكيد أن السعودية لم تربح في أي حرب، لكن إجراءها الأخير معطوفاً على سياق التعامل السعودي مع لبنان، يوحي بأن القيادة السعودية قررت إعلان الحرب على لبنان. هي تدرك جيداً أنه في ظل الانهيار المستمر منذ أكثر من عام، فإن الصادرات اللبنانية تشكل أحد متنفّسات الاقتصاد اللبناني، وهي بدلاً من أن تعمد إلى مساعدته، قررت منعه من التنفس. باختصار، القيادة السعودية لم تعد تتفرج على اللبنانيين يموتون من الجوع، من جراء سياسات الفساد التي كانت تباركها وتساهم بها في لبنان، بل تحوّلت إلى أحد مسببات هذا الجوع. بالنسبة إليها، لبنان خرج من يدها، ولم تعد تهتم لأمره، بدلالة رفض المسؤولين السعوديين مجرد مناقشة الأزمة اللبنانية مع زوارها الفرنسيين أو الروس، أضف إلى ذلك ما قاله وليّ العهد السعودي محمد بن سلمان لمسؤول عربي، عن رفض مساعدة لبنان، لأن اللبنانيين يرفضون مساعدة أنفسهم.
مصادر مسؤولة رأت أن الخطوة السعودية لم تكن مفاجئة، فالنفَس التصعيدي تجاه لبنان صار واضحاً للعيان، حيث بدأت السلطات التضييق على اللبنانيين بشكل غير معلن. ولذلك، تتوقع المصادر أن تستكمل السعودية إجراءاتها بمزيد من القرارات التي تصرّ فيها على تعميق جراح اللبنانيين، واضعة نصب عينيها مواجهة «حزب الله» وإحراج سعد الحريري لإخراجه.
في سياق متصل، كان البطريرك الماروني، بشارة الراعي، يسارع إلى الاصطفاف إلى جانب المستنكرين للجريمة التي تتعرّض لها السعودية، متناسياً أن لبنان نفسه يشرب من الكأس نفسها. والسلطات اللبنانية تقوم بشكل دائم بضبط شحنات مخدّرات مهرّبة إلى لبنان أو بالعكس. طمأن الراعي، في عظة الأحد، أمس، إلى أنه اتصل بالسفير السعودي وليد البخاري لإبلاغه استنكاره ما حصل. وقال إنه تمنّى أن «تأخذ المملكة في الاعتبار أوضاع لبنان والمزارعين الشرفاء». الراعي تبنّى الخطاب السعودي الذي يحمّل المسؤوليّة للسلطة اللبنانية «التي عليها أن تمنع وتحارب مثل هذه الإرساليات إلى المملكة».
الراعي، الحريص كل أحد على إجراء جولة أفق يتناول فيها كل الأحداث من موقعه المستجدّ، لم يفُته التعبير عن موقفه المؤيد لتجار الهيكل، في القطاع المصرفي تحديداً. وبعد رسمه خطاً أحمر يحول دون محاسبة حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، قرر الراعي دعم صاحب شركة مكتّف للصيرفة ونقل الأموال، ميشال مكتّف، في مواجهة القضاء. وعبّر البطريرك عن ذهوله من مشاهدة «واقِعة قضائيّة لا تَمُتُّ بصلةٍ إلى الحضارةِ القضائيّة ولا إلى تقاليد القضاءِ اللبنانيّ منذ أن وُجِد»، معتبراً أنّ «ما جرى يشوّه وجه القاضي النزيه والحرّ من أيّ انتماء، ذي الهيبة التي تفرض احترامها واحترام العدالة وقوانينها».

السعودية تضع نصب عينيها مواجهة حزب الله وإحراج سعد الحريري لإخراجه


وعلى المنوال نفسه، غزل مطران بيروت للأرثوذكس إلياس عودة، فقال في أحد الشعانين، إنه «بعد تدمير سمعة لبنان المالية والسياسية والاجتماعية، ها نحن نشهد تدمير المؤسسات والقضاء عليها، وآخرها السلطة القضائية التي هي حصن لبنان الأخير والجيش الذي يدافع بنقاء ومحبة وتضحية».
وسأل عودة «هل يجوز أن يتمرّد قاض على القانون وهو مؤتمن على تطبيقه؟ هل يجوز أن يقتحم قاضٍ أملاكاً خاصة من دون مسوّغ قانونيّ؟ هل يجوز أن يخرج قاض عن القانون؟».
واستغرب عودة غياب مجلس النواب، سائلاً: «أين مجلس النواب من كل ما يجري؟ أليس من واجبه القيام بما يلجم هذه التجاوزات؟ وعلى القاضي أن يتحلّى بالحكمة والصبر، لا أن ينقاد بانفعاله ويتصرّف بشعبوية لا تقود إلا الى الفوضى وقسمة الشعب».
ومساءً، ردّت القاضية غادة عون على متّهميها بمخالفة القانون، وقالت، عبر «تويتر»: «للتذكير فقط، لمن لم يقرأ قانون أصول المحاكمات الجزائية، فإنّ المادة ٢٤ تعطي الحقّ للنائب العام في الاستقصاء وجمع الأدلّة والتحقيق والمداهمة عند الاقتضاء لضبط الأدلّة التي يحاول المشتبه فيهم إخفاءها. هذا من صلب مهمّات النيابة العامة وإلا لا يمكن كشف أيّ جريمة».
وفي ما بدا رداً على الراعي وعودة، أشارت عون إلى أنّ «ما يثير الذهول بالفعل أنه، بدل أن يستهجن كل من ألصق بي اليوم تهم التمرد ومخالفة القوانين، لم يخدش شعورهم صورة بشعة تظهر مدى تمرّد البعض على القضاء نتيجة وقوف مدّعٍ عام أمام مكاتب شركة مشتبه في تهريبها أموال اللبنانيين ومنعه من الدخول»

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

اردوغان والاخوان بين سكين ابراهيم ونبوءة اوديب .. هل سيأكل الأب أبناءه؟

نُشرت بتاريخ 2021/04/02 بواسطة naram.serjoonn


سننسى قريبا اسطورة اوديب الذي قالت النبوءة انه سيقتل اباه ويتزوج أمه .. لأننا نقترب من مشهد أكثر درامية واثارة .. وهو مشهد الاب الذي يقتل ابناءه .. وقد يتزوج بناته ..

ان المشهد الذي يترقبه كثيرون ليس في الاسطورة بل في تركيا حيث اردوغان ابو الاخوان قد يقدم على خطوة مفاجئة ويضحي بأبنائه الاخوان من أجل ابنائه الاتراك ..
قبضايات الاخوان المسلمين الذين ظهروا كأبناء مطيعين للأب الخليفة سيجدون انفسهم في موقف صعب جدا وامام خيار قاس جدا .. اما ان يقتلهم الأب او أن يقتلوا الاب .. الأب يريد ان يقتلهم لأن العرافات والنبوءات الاقتصادية والسياسية تقول له ان الاخوان المسلمين صاروا عبئا على تحركات تركيا التي يجب ان تفرغ حمولتها من هذه الشحنة الخطرة المسماة الاخوان المسلمين العرب الذين صار وجودهم في تركيا سبب تعثر السياسات الخارجية ..
الشيء الوحيد الذي يجمع اردوغان والاخوان المسلمين هو الانتهازية السياسية وميزة التلون العقائدي والتي تجعل ثقافة العمل السياسي مبنية على الغدر والطعن .. وكلاهما مشهود له بالطعن والغدر على أعلى مستوى ..

ورغم ان التقية هي التهمة التي يرميها الوهابيون والمتطرفون على الأقليات الدينية لتجنب الظهور على حقيقة دعاواها .. فان أكثر من مارس التقية السياسة هو اردوغان والاخوان المسلمون .. فاردوغان تقرب من زعماء الدول والزعماء السياسيين جميعا سواء في تركيا ام خارجها ولكن الجميع تلقى منه طعنة في الظهر .. واما الاخوان المسلمون فقد أغدقوا في الشعارات والوعود طوال 90 سنة والتي كانت كلها شعارات للتقية .. فغاية الغايات لهم هي الدنيا والسلطة .. وعندما وصلوا الى السلطة في مصر غيروا كل ماقالوه ومحوه بالممحاة .. واعتذروا عن قتل السادات واجروا مراجعاتهم الشهيرة ثم توجوا مراجعاتهم باعلان محمد مرسي لصداقته العظيمة من الاسرائيليين في اعلان صادم مليء بالتنكر لكل الشعارات التي عمرت 90 عاما ..

وقبلهم كان قادة حماس يأكلون من خبز دمشق ويشربون من مائها ويحتمون بسيوفها ثم فجأة طعنوها في الظهر ..
اليوم يقف الأب العثماني مع أبنائه وجها لوجه أمام الحقيقة .. الغدار مع الغدارين وجها لوجه .. فمن سيطعن الاخر ؟؟ ومن سيـأكل الاخر؟؟ هل سيقتل اوديب أباه ام ان أبا بلال سيأكل أواديبه؟؟ ام ان الاخوان المسلمين سينظرون الى حركة اردوغان على انها حركة ابراهيمية تشبه قرار النبي ابراهيم بذبح ابنه اسماعيل من أجل الرؤيا الالهية؟؟ …

ولكن هل سيقبل الاخوان ان يضحوا بأنفسهم من اجل أبيهم الذي يبدو انه لايملك كبشا يفتديهم به بل سيبيعهم ليحصل على كبش اقتصادي وعقود لاطعام أبنائه الاتراك الذين تعصف بهم الازمات منذ ان اتخذ اردوغان قراره المجنون بالعمل كمتعاقد تركي اسلامي مع الناتو وساهم في تدمير كل علاقات تركيا مع الجيران جميعا؟؟ ..
هذه حلقة مفيدة فيها نبوءة عن مصير الاخوان المسلمين في تركيا .. هل سنرى اوديب مقتولا ام اسماعيل مذبوحا من اجل بقاء الخليفة ؟؟ ..

حلقة يقدمها الباحث التونسي البارز رياض صيداوي .. وأنصحك بالاستماع .. ثم قل رأيك فيما سمعت

البندريّة وخطاب التركفيصيليّة..لكلّ مقام مقال

See the source image

سعادة ارشيد

بعد زمن قصير من توقيع دولة الإمارات العربيّة والبحرين على اتفاقيات التطبيع مع (إسرائيل)، أجرت إحدى الفضائيّات المحسوبة على السعوديّة، مقابلة من ثلاث حلقات مع بندر بن سلطان، سفير بلاده الأسبق في واشنطن، وأمين سابق لمجلس الأمن الوطني السعودي، استعرض خلالها الأدوار التي قام بها والتي لعبتها بلاده في الجزيرة العربية والإقليم والعالم، واستفاض في حديثه عن الشأن الفلسطيني بشكل مسموم طال القيادة ولم يترك الشعب، فقد اعتبر الفلسطيني محامياً فاشلاً عن قضية عادلة، وأنّ القيادات الفلسطينية تتاجر بالقضية لحساباتها الخاصة، ثم أنها قيادات قاصرة عن فهم السياسة ومتخصّصة في إضاعة الفرص، وفوق ذلك أنها ناكرة للجميل ومتطاولة على مَن يُحسن إليها، وهي عادة فلسطينية حسب المقالة البندريّة. وقد تطايرت سهام هجومه في اتجاهات عديدة لتطال إيران والحوثيين في اليمن، والأتراك والقطريين والمقاومة اللبنانية، وكذلك فضائيتي «المنار» و»الجزيرة»، لكن سهامَه طاشت عن دولة الاحتلال أو أنّ أقواله قد سقطت سهواً أو عمداً… لا يهمّ، إذ إنّ بندر بن سلطان لا يرى فيها دولة عنصرية ولا يعرف عن وحشيتها ودمويّتها، وأنها عنصر من عناصر القلق في الإقليم، التي حدّدها ابن عمه تركي الفيصل منذ أيام، فالشرّ كله حسب بندر هو في مَن أصابته سهامه.

See the source image

هذه التوجهات لم تكن مستغربة عند مَن يتابع الأداء السعودي، وعند مَن تابع مسيرة بندر بن سلطان، وما يجيش في أعماقه من عقد نفسيّة، وما مارسه من أدوار في التحريض على الأمن القوميّ من العراق إلى سورية والمقاومة اللبنانية، ثم اليمن وإيران وأفغانستان، ومن عرف علاقاته المشبوهة مع المحافظين الجدد في واشنطن إبان رئاسة بوش الابن، وما يستتبع ذلك من علاقة مع دولة الاحتلال، يُضاف إلى ذلك ما عرف عنه من فساد في صفقة اليمامة، والتي قيل إنّ حجم الرشى والعمولات التي دفعت في تلك الصفقة هي الأضخم في تاريخ الفساد.

لما كانت قناة (العربية) السعودية شبه الرسمية، هي من أجرى المقابلة، ولما كان توقيتها قد أعقب توقيع اتفاقات التطبيع الخليجية، فقد افترض العقل السليم أن المقابلة تمثل تدشيناً لخطاب إعلامي سعودي جديد، يعبّر ويتواءم مع الانهيارات الخليجية ويمثل مقدمة لسياسة سعودية جديدة تتمثل باللحاق بركب التطبيع عندما يحين الوقت المناسب.

بما أنّ مربط خيول البترودولار قد انتقل منذ زمن من لندن إلى واشنطن، وأتت نتائج الانتخابات الأميركية على غير ما يرغبون وبالضدّ من استثماراتهم في دعم المرشح الخاسر، الأمر الذي جعل من ضرورات السعودية أن تتمايز عن شركائها الذين استعجلوا التطبيع ـ وإنْ كانت قد دعمت تلك الخطوة ـ وأصبح من أولوياتها نسج علاقة مع الإدارة الأميركية الجديدة التي سبق أن أبدت عدم إعجابها بالأداء السعودي وبشكل خاص بولي العهد، وربما ستبقى قصة اغتيال الصحافي الخاشقجي السعودي الجنسية والديمقراطي الانتماء والهوى، مخرزاً في عنق ولي العهد لمعاقبته وابتزازه.

في مقلب آخر، يعاني نتنياهو من مصاعب داخلية، خاصة بعد رحيل حاميه ترامب، الأمر الذي دعاه للإلحاح على ولي العهد السعودي لزيارته في مدينة «نيوم» على أن تبقى الزيارة سراً، حتى عن الحكومة (الإسرائيلية) والجيش، ثم قام بتسريب الخبر للصحافة، نتنياهو لا يهمّه إلا مكاسبه حتى لو أخلّ بوعوده وأحرج مضيفه السعودي، الذي وقع في ارتباك وحرج. مثّل ذلك إزعاجاً بالغاً للسعودية، خاصة أنّ الزيارة لم تكن لها أية قيمة أو معانٍ سياسية أو أمنية أو اقتصادية، وإنما كانت بمنظور ولي العهد علاقات عامة لأيام مقبلة، قد يُبنى على مقتضاها التطبيع السعودي عندما تنضج الظروف ويتولى ولي العهد العرش، ولكنها بمنظور نتنياهو، هدف في ملعب خصومه في الحكومة، ونجاح يدعمه في الانتخابات القريبة وأمام جمهوره الذي قد يُسهم في خلق حالة رأي عام تدعمه أمام القضاء الذي سيمثل أمامه لا محالة.

لطالما مثلت السياسة السعودية مظهراً رزيناً وحذراً في العلن، ورسمت لنفسها صورة من الوقار والجدّية، والالتزام بثوابت الدين والسياسة، ولكن نتنياهو قد فضح المستور وبخس تلك الصورة النمطيّة الزائفة. سرعان ما جاء الردّ السعوديّ من قبل الدولة العميقة أو للدقة للعائلة السعودية العميقة، وعلى لسان تركي الفيصل رجل الاستخبارات السعودية العتيق والمحنّك، والذي يُعتبر صندوق بلاده الأسود، في خطابه في المنامة وعلى مسمع ومرأى وزير الخارجية الإسرائيلي والعالم أجمع، أراد تركي الفيصل استرجاع هيبة الدولة والعائلة ومشروعيتهما سواء الإسلامية بسدانة الحرمين وقيادة العالم الإسلامي، والسياسة بقيادة (الاعتدال العربي)، ومجلس التعاون الخليجي، وتركي الفيصل لا يريد لابن عمه ولي العهد بموقعه الرسمي أن يقع فريسة لنتنياهو وحساباته السياسية، أو لأعداء السعودية المتربّصين، الذين سبق لبندر بن سلطان أن عدّدهم بالاسم.

مَن يستمع لخطاب تركي الفيصل قد يلتبس عليه الأمر ويظنّ لوهلة، أنّ الخطيب أحد قادة معسكر المقاومة، أو أنه رجل من الزمن الجميل الذي مضى والذي كان فيه قيمة لنبرة التحدّي، اتهم تركي الفيصل (إسرائيل) بأنها دولة عنصريّة تخالف الشرائع الدولية والإنسانية، فهي تعتقل وتقتل وتهدم البيوت من دون رادع، وأنها وإنْ ادّعت أنها دولة مستهدفة وصغيرة إلا أنها دولة بغي وعدوان، وأنها لا تحمل أية قيم أخلاقيّة سامية تدعيها، ثم أنها امتداد للاستعمار الغربي، وقال غير ذلك كثيراً وللقارئ أن يعود إلى نص الخطاب.

لكن القراءة السياسية للخطاب، تلاحظ أنّ رسائل قد تسرّبت بين فقرات الحماسة والغضب، وقد تكون هي أهمّ ما في الخطاب، تركي الفيصل لا يرى في اتفاق أبراهام كتاباً منزلاً من عند الله، وإنما هو مرتفع من لدن الإدارة الأميركيّة الراحلة، وبالتالي فإنّ تعديلات يجب أن تجري عليه بحيث يقترب من مبادرة الملك فهد بن عبد العزيز 2002 في بيروت والتي عُرفت باسم المبادرة العربية للسلام، والتي يمكن اختصارها: تطبيع شامل مقابل دولة فلسطينية وسلام شامل، هذا الأمر يرى تركي الفيصل أنّ من شأنه إعادة تجميل صورة بلاده، وفي موقع آخر قال إنّ (الإسرائيلي) يصرّح برغبته بأن يكون صديقاً للسعودية، فيما يطلق كلابه من سياسيين وإعلاميين لتنهش في اللحم السعودي، وتشيطن وتشوّه صورة السعودية. وفي هذا إشارة للحملات الإعلامية (الإسرائيلية) والغربية التي تجد في ملف حقوق الإنسان في السعودية ما يُقال، كما أنه يشير بطرف خفي لتسريب الإعلام (الإسرائيلي) لخبر زيارة نتنياهو للسعودية، كما أنه بذلك يضع شرطاً مسبقاً لأيّ لقاء أو علاقة مستقبلية مع (إسرائيل)، بأنّ عليها أن تلتزم باحترام بلاده وعدم التدخل في شؤونها الداخلية وملفات حقوق الإنسان التي طالما وجدها الإعلام الغربي و(الإسرائيلي) مادة دسمة.

معروف عن تركي الفيصل قديماً أنه رائد من رواد التطبيع والعلاقة مع (إسرائيل)، سواء في ملفات الأمن أو السياسة، وقد كان من أدواته وأزلامه في هذا المجال أنور عشقي السيّئ الصيت والسمعة، وبالتأكيد أنّ تركي الفيصل لم يغادر ـ ولن يغادر اصطفافه القديم ـ ولكنه يريد ترشيد العلاقة مع (إسرائيل) وإنضاج التطبيع مع المحافظة على مكانة ودور بلاده، وإبطاء أية اندفاعة متعجلة وغير محسوبة بدقة يقوم بها ولي العهد، ولا يريد وهو من رجال العائلة العميقة أن تكون بلاده وعائلته أداة من أدوات نتنياهو في صراعه مع أشكنازي وغانتس وغيرهم من الساسة (الإسرائيليين). تركي الفيصل لم يغادر موقعه، تماماً مثل ابن عمه بندر بن سلطان، وكلاهما لم ينطق عن هوى أو عن وحي يوحى، وإنما نطق كلّ منهما حسب مستجدات السياسة، والسعودية تستجيب للمتغيّرات، كلاهما مثل العقلية السعودية التقليدية، ولكن من دون أن تتغيّر هذه السياسة او تغادر اصطفافاتها، أو تستقيل من وظيفتها.

*سياسيّ فلسطينيّ مقيم في جنين – فلسطين المحتلة

Bibi & Mossad Chief Fly to Saudi Arabia, Meet with MBS & Pompeo

Bibi & Mossad Chief Fly to Saudi Arabia, Meet with MBS & Pompeo

By Staff, “Israeli” Media

The “Israeli” entity’s Prime Minister Benjamin Netanyahu and Mossad Cheif Yossi Cohen reportedly took a private flight Sunday to Saudi Arabia, where they met with Crown Prince Mohamed Bin Salman [MBS], according to “Israeli” sources.

US Secretary of State Mike Pompeo also reportedly attended the meeting.

Netanyahu’s office had no immediate comment on the report.

According to the a flight tracker website, a Gulfstream IV jet, which Netanyahu used several times on flights to Moscow, took off from the entity’s Ben Gurion Airport yesterday [Sunday] and landed in NEOM megacity in the Tabuk Province of northwestern Saudi Arabia.

The flight tracking data indicated that the plane took off from Tel Aviv at 5 p.m. local time on Sunday and took off back to the “Israeli” entity in roughly five hours.

At a press conference at the White House last August, US President Donald Trump said that he expects Saudi Arabia to join other Gulf states like the United Arab Emirates [UAE] in normalizing relations with the “Israeli” entity.

التطبيع مأزوم لاهتزاز تغطياته فإلى أين المفرّ؟

د.وفيق إبراهيم

كان متوقعاً ان يرتفع عديد الدول العربية والإسلامية الذاهبة الى التطبيع الكامل مع الكيان الإسرائيلي ليسجل ارقاماً كبيرة بعد مرحلة الانتخابات الرئاسية الأميركية مباشرة.

انتهت هذه الانتخابات الى غير المرتجى منها، لان القائد الأميركي للتطبيع الرئيس الأميركي دونالد ترامب خسرها، محاولاً تفجير الداخل الاجتماعي الأميركي باستثارة العصبيات العرقية والدينية والجهوية والطبقيّة آملاً الدفع نحو فوضى شعبية داخلية، قد تبقيه حسب ما يعتقد رئيساً لمدة اضافية طويلة.

لم يكتف هذا السعار الترامبي بهذا القدر من التوتير، فكلَّف فريقاً من المحامين والقضاة والمتخصصين بدهاليز الانتخابات بتقديم اعتراضات للمحاكم متهماً فيها منافسه الفائز جو بايدن بتزويرها، بمشاركة حزبه الديموقراطية.

إلا أن حظوظ ترامب في هذا المسار باتت في قلب الإفلاس ولن يتأخر طويلاً عن هزيمته لا سيما أن هناك شبه اعتراف سياسي داخلي أميركي بفوز بايدن وإقرار عالمي بذلك.

المسألة إذاً لن تطول أكثر من كانون الثاني المقبل حيث يشهد العالم التسلم والتسليم بين رئيسين أحدهما مهزوم والآخر منتصر، لكنهما لا يختلفان على المشروع المنحصر بتأمين أكبر قدر ممكن من النفوذ الأميركي العالمي، بل يتباينان في الأساليب المعتمدة.

إن تداعيات هذه الأساليب ترمي عادة برذاذها على العالم بأسره، لما للأميركيين من نفوذ عميق، اقتصادي وعسكري وسياسي وثقافي يشمل كافة الدول، لكنه يُمسك بشكل أكثر فاعلية الدول الضعيفة سياسياً والقوية بإمكاناتها الاقتصادية.

واحدة من هذه المناطق هي الدول العربية التي تشكل منذ تأسيسها المصطنع في النصف الاول من القرن العشرين، مجرّد آليات، صنعها الاستعمار البريطاني والفرنسي، لإدارة مناطق تختزن نفطاً وغازاً ومواقع استراتيجية وقدرة على الاستهلاك لأنها لا تصنع شيئاً.

كانت الاستراتيجية الأميركية بالتعامل مع هذه المنطقة تقدم على دعم الأنظمة العربية في وجه شعوبها على اساس الإمساك بالتاريخ ضمن القرون الوسطى، اما على مستوى الخطر الخارجي، فهو غير موجود لأن هذه الأنظمة تشكل حتى اليوم جزءاً من الجيوبولتيك الأميركي الذي لم يتجرأ أحد على مهاجمته في أي من مناطق نفوذه. باستثناء إيران التي تدافع عن نفسها وتحالفاتها في الإقليم لمنع الأميركيين من إلحاقهم بالقرون الوسطى.

هذا الرئيس المهزوم ترامب ذهب بعيداً في أساليبه في المنطقة العربية، مرغماً الإمارات والبحرين والسودان على التطبيع مع «إسرائيل» في إطار خطبة تدريجيّة كانت تضم السعودية وباكستان والمغرب وجزر القمر وقطر وعمان.

هناك سببان يضعان خطة ترامب في حجر زمنيّ قابل للتدمير، الأول هو باكستان التي فاجأ رئيسها عمران خان الأميركيين والسعوديين معاً برفض أي تطبيع لبلاده مع الكيان الإسرائيلي، مؤكداً أن هذا الأمر لا يتحقق إلا بعد إنشاء دولة فلسطينية، وقبول الفلسطينيين بها.

ألا يشكل هذا الموقف صفعة لترامب شخصياً وسياسته المطبقة في الشرق الأوسط، موجّهاً في الوقت نفسه ركلة لكل عرب التطبيع في الإمارات والبحرين والسودان، ومسدداً في العمق ضرباً مبرحاً لأداة الضغط الأساسية في العالم الإسلامي وهي السعودية، التي توزع الرشى والتحشيد من اجل دفع العرب والدول الإسلامية نحو التطبيع.

عمران خان اذاً بطل في زمن محنة، ولأنه استثنائي فلم يُعِرْه الاعلام الغربي أي أهمية مكتفياً بعرض موقفه بشكل موجز وهذا يشمل أيضاً الاعلام العربي، وإعلام المقاومة!!

لجهة السبب الثاني فهو فشل ترامب في الانتخابات الرئاسية، وهذا يعني ظهور أساليب أميركيّة جديدة خاصة بالرئيس بايدن الفائز وحزبه الديموقراطي.

لماذا هذا التغيير في الأساليب الأميركية في الشرق الأوسط العربي أكثر من ضرورة؟

عندما بدأ ترامب رئاسته في 2016، كانت المنطقة العربية، ملتهبة بمئات آلاف الإرهابيين تضرب الدول في المدن والقرى وتحاصر الانظمة السياسية في عواصمها.

لقد ورث ترامب هذه المميزات عن السياسة الأميركية التي دعمت هذا الإرهاب منذ 1990، ووضعت في ذلك التاريخ مشروع الشرق الأوسط الكبير، لذلك استعمل هذه المميزات في خطة فرض التطبيع العربي مع «إسرائيل». لكن ما يجري اليوم أصبح مختلفاً لأن هذا المشروع الأميركي متراجع بشكل كبير، ويتسلم بايدن الحكم في ظل موازنات جديدة في إطار الصراع على القطبية العالمية. فالصين لا تنفك تصعد فيما تُمسك روسيا بمنزلة أقوى قوة عسكرية تقليدية ونووية، هذا بالاضافة إلى أن الاقتصاد الأميركي لا ينفكّ يسجل الخسائر المتصاعدة، بسبب المنافسات الدولية من جهة والكورونا من جهة ثانية، والتي تسببت بضمور كبير في التفاعلات الاقتصاديّة.

هذا يعني أن بايدن متّجه الى تبني أساليب بعيدة عن نهج ترامب القتالي غير المحترف والغوغائي.

فبايدن بحاجة الى التخفيف من الصراعات العسكرية والسياسية لمصلحة جذب عناصر اقتصادية من الخارج بوسعها ترميم اقتصاده الأميركي المتعثر وكبح الصعود الصيني ـ الروسي. بنظام تحالفات جديد يضيف على ما يسيطر عليه الأميركيون حالياً.

هذا يؤشر الى إمكانية أميركية لتعامل جديد مع ايران التي برهنت أنها قوة أساسية في الشرق الأوسط، وذلك لأنها تمسك بالموقع الاستراتيجي ومعظم موارد الثروة والنفوذ السياسي في الإقليم.

فهل هذا ممكن؟

هذا ممكن، إذا توقف الأميركيون عن مسلسل الضغط من أجل التطبيع مع الانسحاب من العراق وسورية وفك الحصار عن إيران.

انها العناوين المقبلة للحوار المفترض الأميركي ـ الإيراني الذي قد يؤدي الى أساليب أميركية جديدة تعمل ايضاً من اجل المصالح الأميركية، الأحادية انما من خلال اساليب مختلفة جذرياً من أساليب البائد ترامب التزاماً فقط بموازنات القوى الجديدة.

Palestinian Hunger Striker to Al-Manar: We Won’t Keep Mum on Occupation Crimes

The steadfastness of the captive Maher Al-Akhras
Maher Al-Akhras daughter

 October 26, 2020

Palestinian hunger striker Mahar Al-Akhras told Al-Manar on Monday that Palestinians won’t keep mum on crimes committed by the Israeli occupation.

Al-Akhras, who has been for more than 91 days on hunger strike, told Al-Manar that “every Palestinian and all those who have been oppressed must raise their voice agains the Israeli occupation.”

“My message has been delivered (through the hunger strike). Patience and steadfastness are fruitful (in our battle).”

Meanwhile, Al-Akhras slammed some Arab regimes over their normalization deals with the Zionist entity, noting that several Arab regimes have been for long time collaborating with the Israeli enemy against the Arab and Muslim Ummah (nation).

Earlier on Sunday, the Palestinian hunger striker managed to meet his daughter in his room in the Kaplan hospital where he has been receiving medical treatment, after his health deteriorated due to his protest.

The daughter, Tuqa, was jubilant upon finally seeing her father at the Israeli hospital.

Al-Akhras has been on hunger strike for more than 91 days in protest against Israeli occupation’s administrative detention policy, which allows Tel Aviv to hold Palestinians without charge.

The family of Al-Akhras said Saturday they have joined him on a hunger strike until he is released.

Source: Al-Manar and agencies

Related Videos

ازالة «إسرائيل» واجب شرعيّ وإنسانيّ نقطة أول السطر..

محمد صادق الحسيني

انه يوم القدس العالمي، يوم ان تكون القدس عاصمة لكلّ العرب ولكلّ المسلمين ولكلّ أحرار العالم‏، ولا غير…!

في هذا اليوم التاريخي العظيم الذي يلخص ملحمة الإنسانية في الدفاع عن الحق والحقيقة لا بدّ من اليقظة والانتباه جيداً لما قد يُعدّه العدو لنا…!

حذار ثم حذار ثم حذار ‏من الوقوع في فخ الصهاينة من جديد..!

‏تثير الصهيونية العالمية بين الفينة والأخرى موجة مضللة من الدعاية لحفظ كيانها الغاصب القائم على الظلم والتضليل والزيف والخداع والمخاتلة والاختباء وراء مشهديات مزيفة..!

‏والعنوان دائماً: ‏العداء لليهوديّة!

‏حذار من هذا الفخّ، فلسطين تمّ غصبها في تاريخ معيّن، عنوة وغيلة وغدراً، ويجب أن تعود الآن لأهلها والسلام… ولا علاقة لهذا بأيّ أمر آخر، من أمور الخداع والزيف والتضليل بأي مظلة تستر او تحتها اختبأ هذا الغاصب والمحتلّ..!

وإنّ محاولة الصهاينة إثارة بعض المغالطات هنا او هناك بهدف كسب تعاطف دولي مزوّر وغير مشروع، لن يغيّر من حقيقة صارخة ألا وهي:

أن فلسطين الجغرافيا والسكان والحقوق والتاريخ والثقافة والهوية قد تمّ غصبها ومصادرتها عنوة على يد المستعمر الغربي وبرعاية الصهيونية العالمية في غفلة من تاريخ عالمنا العربي والإسلامي…

وأن يكون الحاكم الغاصب الفعلي آنذاك او الآن محسوباً على الديانة اليهودية حقاً أو كذباً وزوراً لا يغيّر من الأمر شيئاً قطعاً..!

حتى لو أعلن حكام تل ابيب إسلامهم الآن مثلاً… لن يغيّر من الأمر شيئاً، عندها سيكونون في أحسن أحوالهم مثل صهاينة الداخل المتغطين بعروبة كاذبة او بإسلام كاذب، وهم المعروفون تاريخياً بالرجعية العربية، والذين هم من جنسهم ومن معسكرهم المعادي أصلاً لنضال الشعوب والأمم الحرة منذ النشأة بل منذ النطفة…!

وأمر تفكيك وإزالة هذا الكيان الغاصب سلماً او حرباً هو واجب وطني وقومي وديني وثقافي وإنساني، تحقيقاً للعدالة الكونية عند كلّ الأحرار وعند المتديّنين منهم تحقيقاً لمقولة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. وهو أمر لا يتغيّر مع مرور الزمن بل هو من ثوابت الفكر الإنساني عامةً…

انها لحظة وعي إنساني تقترب من نضجها ولا بدّ للسنن الكونية والحتمية التاريخية أن تفعل فعلها وفلسطين يجب أن تصبح وستصبح قريباً حرة مستقلة عربية وجزءاً لا يتجزأ من أمة مشرقية وعربية قوية وعزيزة وجزءاً من محور عربي وإسلامي مقاوم وقويّ في إطار محور عالمي مضادّ للاستكبار العالمي والاستعمار والإمبريالية والأحادية الأميركية الهيمنية الجائرة…!

ولا مهرب من هذه الحقيقة التي باتت أوضح من الشمس في رابعة النهار ولا يمكن تغطيتها بالغربال …!

فلسطين عائدة لأهلها، وأهلها عائدون إليها، هذا حق لن يتغيّر مع تقادم الزمن، بل يترسّخ ويتعزّز مع استعادة الأمة وعيها وقوتها.

سنصلّي في القدس.

بعدنا طيبين قولوا الله…

السعوديّة تحضر موعداً قريباً لحلفها مع «اسرائيل»

د. وفيق إبراهيم

انهيار الدور السعودي في سورية والعراق وتقلصه في اليمن وتراجع البترول على مستويي الإنتاج والإسعار، هي عوامل فرضت على ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إرجاء مؤقتاً لموعد إعلان التقارب بين «اسرائيل» وبلاده.

كان متلهفاً لنقل حلفه مع الكيان المحتل من السرّ الى العلن، للبدء بعصر جديد في الشرق الأوسط يُعيد للمملكة السعودية مكانتها المفقودة نتيجة للسياسات الرعناء التي طبقها ابن سلمان في معظم بلدان المشرق العربي وإيران، فخسرها متسبباً بفقدان بلاده لمجمل اهمياتها بما فيها العناصر التي منعته مرحلياً من محاولة انهاء الصراع العربي الإسرائيلي ودفعته من جهة اخرى إلى مواصلة اضفاء الطابع المتكتم لعلاقاته مع الكيان المحتل. واذا كان مثل هذا الامر يكفي السعوديين حالياً كنوع من الحيطة والحذر، فإنه لا يرضي «اسرائيل» التي تريد الاستفادة حالياً من الانهيار السعودي لتدمير القضية الفلسطينية بما يؤدي الى توسيع حلفها نحو الخليج وقسم كبير من العالم الإسلامي والعربي مع المستسلمين في اوقات سابقة في مصر والاردن والسلطة الفلسطينية وقطر والبحرين والإمارات والسودان.

لكن محمد بن سلمان يشترط تطبيق خطة جديدة مع «اسرائيل» يطمح من خلالها إسقاط الدولة السورية وحزب الله في لبنان. تمهيداً لبدء معركة القضاء على إيران. بما يؤدي الى إنتاج منطقة شرق أوسطية مستسلمة للحلف السعودي – الإسرائيلي لمرحلة طويلة.

لذلك فإن استهداف الغارات الإسرائيلية في سورية على أهداف إيرانية كما تزعم، لا يكفي ولي العهد، فهذا الأخير يصرّ على الربط بين الوجود الايراني في سورية واسقاط الرئيس بشار الاسد متوهماً ان بإمكانه الضغط على روسيا لإقناعها بهذه الخطة، والتأسيس معها عبر اللجنة الدستورية قيد التأسيس لمعادلة سياسية جديدة في سورية، تحتوي على معارضين سوريين محسوبين على السعودية وشخصيات سورية ايضاً لها علاقاتها العميقة مع الروس.

هذا ما أدّى الى تعميم تكهنات في الإعلام الخليجي والغربي والروسي تزعم ان الروس مستعدون للقبول بتغيير الرئيس الاسد والموافقة على المعادلة الجديدة.

لكن الرئيس بوتين شخصياً وفريقه السياسي المباشر ومكتبه الإعلامي سارعوا الى نفي هذه التسريبات الخليجية – الإسرائيلية، معتبرين ان الرئيس الاسد هو القائد الشرعي لسورية، والحليف الأساسي لروسيا التي لا تؤيد في سورية الا ما يريده شعبها الذي اختار القائد بشار الاسد. لكن السعودية لا تزال تحض «إسرائيل» على غارات كثيفة هدفها طرد الإيرانيين وإسقاط الرئيس الاسد.

فيتبين في النهاية ان الحكم السعودي يشتري وقتاً يحاول ان يحشر فيها أخصامه لمدة تسمح له بإعادة بناء قواه داخل المملكة وخارجها. فهو في ورطة داخلية تتقاطع مع تداعيات جائحة الكورونا، وتفرض عليه خفضاً في موازنة السعودية بأكثر من خمسين في المئة دفعة واحدة وهذا له انعكاساته على الاستقرار الداخلي التي بدأت بارتفاع أسعار السلع من 5 في المئة الى 15 دفعة واحدة مرشحة لأن تتخطى الثلاثين في المئة الشهر المقبل.

هناك ما أراح السعودية في الحكومة العراقية الجديدة التي يترأسها الكاظمي المحسوب كمعادلة تقاطع راجحة لمصلحة الأميركيين وتختزن شيئاً من الدور الايراني في العراق.

لذلك يريد ابن سلمان مشاركة جوية إسرائيلية على درجة عالية من النوعية في حربه ضد اليمن. فولي العهد مهزوم مع انصار الله عند معظم حدود الوسط والساحل الغربي وقمم صعدة في الشمال.

وها هو يحاول تقاسم جنوب اليمن مع الإمارات، بالدم اليمني وذلك برعاية اشتباكات بين المجلس الانتقالي الموالي لمحمد بن زايد وقوات عبد ربه منصور هادي التابع للسعودية.

هناك اذاً دفع سعودي إماراتي لهذا القتال الضاري المندلع بين قوات يمنية في معظم محافظات جنوبي اليمن، وذلك لتقسيمه الى كانتونات تابعة للسعودية والإمارات ومتخاصمة فيما بينها وذلك لهدف وحيد وهو تكريس حالة الانقسام بينها لمصلحة المحمدين بن سلمان وبن زايد، لذلك يريد الطرفان تقسيم الجنوب للعودة الى قتال دولة صنعاء وبمساعدة جوية إسرائيلية يعتقد ابن سلمان انها قادرة على تغيير موازين القوى وإلحاق هزيمة بأنصار الله تؤدي الى إسقاطهم نهائياً.

بهذه الطريقة يعتقد السعوديون ان بوسعهم عرقلة الدور الإقليمي لحزب الله انطلاقاً من عرينه اللبناني وقطع علاقاته بسورية عبر الغارات الإسرائيلية على البلدين.

فكيف يصدق ابن سلمان هذه الترهات التي ينسفها نجاح حزب الله في طرد «إسرائيل» من لبنان في 2000 وصدّها في 2006 وانتصاره على الإرهاب في سورية وشرقي لبنان؟

فهل وصلت به الامور الى حدود امكانية الحاق هزيمة بحزب يؤدي دوراً إقليمياً متماسكاً وهذه دائماً من احلام المهزومين والمغلوبين على امرهم لانسداد الخيارات في وجههم نتيجة لهزائمهم المتلاحقة فيعملون على تربية الاحلام والكوابيس.

أما الطموح السعودي النهائي فيتعلق بنقل قوات إسرائيلية الى السعودية مع سلاح جوي، لمواصلة حصار إيران بالاتفاق مع الأميركيين ايضاً. فهل هذا ممكن؟

يحاول ولي العهد بحلفه مع «اسرائيل» العودة الى اسقاط سورية والقضية الفلسطينية واليمن، وايران وذلك لتأسيس مملكة له تصبح اقوى معادلة في المعادلة الاسلامية.

واذا كان الاميركيون اصحاب اقوى دولة في العالم لم يتمكنوا من تنفيذ خطة ابن سلمان فكيف يحلم ابن سلمان بتطبيقها وهو الخارج من هزائم متلاحقة كان يجب ان تسقطه لولا الدعم الأميركي؟

فهل اصبح موعد الإعلان عن الحلف السعودي – الإسرائيلي قريباً؟ تدفع التراجعات السعودية للاعلان عنه في وقت قريب، فهل تطرأ مفاجآت تؤدي الى نسفه؟

إن الجواب رهن ببدء الدولة السورية وحزب الله بإسقاط الطائرات الإسرائيلية بما ينسف حركتها في الاجواء اللبنانية – السورية ويدمر معها مشاريع محمد بن سلمان واحلامه وكوابيسه.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

‘Justice is Indivisible’: Placing Palestine Back at the Center of Muslim Discourse in the West

Source

May 4, 2020

Times Square, New York in July 2014, during Israeli brutal military attack on Gaza. (Photo: via AMP)

By Ramzy Baroud

It was nearly twenty years ago at a Muslim conference in Washington D.C. that I heard the distressing argument that Palestine should not be made a central topic in the American Muslim political agenda.

The point, which took many by surprise, was enunciated by a young American Pakistani Muslim academic, whose name is not important for my purpose here.

What I found reassuring then, however, was that almost everyone at the gathering shook their head in disagreement. The young academic was clearly an intellectual pariah. It was clear that Muslims, at least the attendees of that specific conference, will not be abandoning their advocacy for the freedom of the Palestinian people anytime soon.

A few months later, the September 11 attacks took place, unleashing a Pandora’s Box of violence, racism, orientalism, and Islamophobia, the outcome of which would continue to be felt for years to come.

A less discussed portion of the American war on Islam and Muslims in the last twenty years is the systematic and centralized attempt at breaking down the American Muslim society. The same can, of course, be said of the anti-Muslim sentiment that flourished in Europe during the West’s wars on Afghanistan and Iraq, and other Muslim countries.

Since then and till today, American Muslims found themselves forced to make bleak choices to avoid media demonization and government persecution.

Some chose to toe the line, in fact, to become an advocate of the very colonial, savage powers that were unleashed against Muslims everywhere – killing, torturing, imprisoning and sanctioning with no regard whatsoever for the very international law that the West itself had fashioned following World War II.

The likes of Hamza Yusuf, formally known as Mark Hanson, was and, perhaps, remains the best example of the so-called ‘pet Muslim’, as he became known due to his collaboration with the George W. Bush regime during the genocidal wars in Iraq and Afghanistan.

The likes of Yusuf became immensely crucial to the American-Western designs in Muslim countries, being the ideal amalgamation between the ‘native informer’ – as a supposedly learned Muslim, although a white person himself – and the typical orientalist – the Western scholar that can be trusted in deciphering and dissecting the Muslim ‘Orient’ to the colonialist West.

According to the Guardian newspaper, Yusuf once told Muslim political dissidents, “If you hate the west, emigrate to a Muslim country”, thus displaying the same racist sentiment often lobbed by far-right chauvinists to anyone who dares question government policies on war, immigration, or anything else.

This very sentiment was repeated by US President, Donald Trump, when he tweeted last July, “In America, if you hate our Country, you are free to leave.”

According to the infinite wisdom of Yusuf and Trump, one can only earn the right to be a fully bonified citizen if one fully abandons one’s right to display any disagreement with one’s government’s policies.

In Yusuf’s shameful thinking, it also follows that a Muslim can never truly be a permanent citizen in any western polity, a sentiment embraced by the very neo-fascist movements that are currently plaguing Europe.

It should come as no surprise, then, that when US Secretary of State and well-known anti-Muslim bigot, Mike Pompeo, announced the formation of the Commission on Unalienable Rights – another platform for political and religious prejudices targeting Trump’s enemies around the world – Yusuf was immediately handpicked to be a member of that commission.

The problem, however, is bigger than a single orientalist. It has become clear that the terrible consequences of September 11 – the bloody wars that followed, and the tragic but predictable backlash of anti-Western militancy in the US, Europe and elsewhere – have, sadly, emasculated mainstream Muslim discourse in Western countries, the US especially.

Once upon a time, every Friday, hundreds of Imams throughout American mosques would breach solidarity with Palestine, Kashmir, Afghanistan, Chechnya, and so on. Money would be raised for various organizations that provided aid for victims of wars throughout the Muslim world. In fact, unity around Palestine seemed to bring millions of Muslims together despite their vastly different cultures, classes, and even their very own interpretations of Islam itself.

The outcome of September 11, namely the so-called ‘war on terror’, has changed all of that, imposing a new paradigm and a stark choice on Muslim communities all across the country.

The shutting down of the Holy Land Foundation, because of its support of Palestinian and other victims of Israeli violence, was only the tip of the iceberg. The accounts of many Muslim charities and organizations were drained, while hundreds, if not thousands of well-educated and outspoken Muslim intellectuals were either detained, deported, fired from their jobs or forced into silence by other means.

Sadly, it was the dawn of a new and tragic era where the self-loathing, self-seeking and opportunistic Muslim intellectual peddlers reigned supreme.

It is through this compromising bunch, that Western governments managed to tailor their own version of the ‘good Muslim’, to be juxtaposed with the radical, God-forbid, free-thinking Muslim, unfairly but incessantly seen as a terrorist sympathizer.

I had the displeasure of knowing or learning about many of these ‘good Muslims’ in the last twenty years, who are so keen at claiming the spots at phony ‘interfaith dialogue’ conferences, giddily serving the role of the well-behaved Muslim whenever demanded of them.

For this odd breed of Muslims, Palestine is an obstacle, and Kashmir is a forgotten, wasteland, for their mission is not to advocate on behalf of the oppressed. Instead, they are often used as middlemen who convey the official diktats of governments, states, and city councils to their fellow Muslims. In other words, they become the ‘official’ Muslims, whose agenda is not that of their own community – helping to mobilize, organize and advocate while building solidarity with other marginalized groups – but, as in the case of Yusuf, embracing the agenda of Trump himself.

The problem with these spiritual charlatans is that they feed the misguided view that Muslims can only be either quisling hacks or potential terrorists; that Muslims must be subdued or they become a danger to society; and that Muslims cannot be part of a larger collective of political dissidents who advocate justice and equality in their own society, and the world over.

Currently, at many mosques across the US, Palestine, Kashmir, Afghanistan, and other places of great and perpetual injustice are hardly mentioned. Many shy away even from political advocacy and intersectionality within their own communities. Perhaps, they fear that doing so would place them at the radar of the FBI or local enforcement agencies.

But, what is Islam without justice?

In one Quranic verse (5:8), God says, “O you who have believed, be persistently standing firm for God, witnesses in justice, and do not let the hatred of a people prevent you from being just. Be just; that is nearer to righteousness”.

The emphasis on justice and the building of communities and nations that stand for what is right is at the core of Islamic values, and neither Mark Hansen nor any other self-proclaimed Muslims can possibly change that.

As for governments that are constantly caricaturing Muslims and Islam to fit their own agendas, they are not doing themselves any favors either, for a strong society is predicated on the freedom of individuals and groups to operate within a legal and democratic framework, with the overriding goal of advancing the interests of the entire nation.

Freedom for Palestine, Kashmir, Afghanistan, as well as the rights of minorities, social justice, gender and racial equality, all go hand-in-hand. No sincere justice advocate, self-respecting scholar, and needless to say, true Muslim, would disagree with the notion that justice is indivisible, a moral doctrine has defined Islam and Muslims for fifteen centuries.

– Ramzy Baroud is a journalist and the Editor of The Palestine Chronicle. He is the author of five books. His latest is “These Chains Will Be Broken: Palestinian Stories of Struggle and Defiance in Israeli Prisons” (Clarity Press, Atlanta). Dr. Baroud is a Non-resident Senior Research Fellow at the Center for Islam and Global Affairs (CIGA), Istanbul Zaim University (IZU). His website is www.ramzybaroud.net

طلقة في الوجدان العربي… على شاشة العار

سعيد محمد 

الأربعاء 29 نيسان 2020

لم يستثمر آل سعود كلّ تلك المليارات في تأسيس المنابر الصحافيّة والإعلاميّة عبثاً. كانت تلك توجيهات المستشارين الأميركيين منذ البداية. والمهمّة: توظيف الأجهزة الأكثر تأثيراً في وعي الجمهور العربي لتعميق سرديّة التلفيق الملكيّ، والترويج لمعانٍ ثقافيّة تؤسّس لمناخات تخدم الأجندة الأميركيّة: الاستهلاكية، والتسخيف، وتبرير القتل، والطائفيّة، واليوم: التطبيع (العلني). «أم هارون» وأعمال دراميّة أخرى، هي مجرد قطب في نسيج عريض متشابك من إنتاج ماكينة هيمنة السلالة السعوديّة، يتولّى تنفيذه مثقفون عضويّون موالون للطبقة الحاكمة، وبورجوازيون (أو طامحون للبرجزة). قصّة اليهوديّة العراقيّة ـــ المنحولة كويتياً ـــ رصاصة أخرى تستهدف رؤوسنا يطلقها هؤلاء على الهواء مباشرة.

رغم التغييرات التكنولوجية الكبرى التي أعادت صوغ علاقة جمهور المتلقّين بالشاشات، فإنّ التلفزيون بقي الساحة الأكثر تأثيراً والأوسع انتشاراً. وبقبوله تعديلات بنيويّة على صيغ التلّقي ــ من دون مضمونها بالطبع ــ بداية عبر الكيبل، وحالياً عبر البث الرقمي، نجح في الاستمرار سيّداً أكبر للفنون جميعاً وملعباً للطبقات الحاكمة في حربها الدائمة لسلب وعي المحكومين وتأبيد هيمنتها عليهم، دائماً في موازاة مؤسسات المجتمع المدني الأخرى (وفق المفهوم الغرامشي: أي الدين الرسمي والمدارس والجامعات والصحافة وصناعة الثقافة).
هذا التلفزيون، أصبح منذ الحرب العالميّة الثانية، أداةً شديدة الخطورة في التنشئة الأيديولوجية، ومصدراً أساساً للمعلومات بالنسبة إلى قطاعات عريضة من البروليتاريا ــ بمعناها المعاصر ــ وعنصراً فاعلاً في توجيه الديناميات الاجتماعية ودفعها في اتّجاهات دون أخرى. نجح البريطانيون والأميركيون أكثر من غيرهم في توظيفه جزءاً لا يتجزّأ من عدّة البروباغاندا بمستوياتها: تلك المُوجّهة للاستهلاك المحليّ، كما المخصّصة لاستهلاك رعايا الإمبراطورية عبر العالم.

علاء اللقطة ـ فلسطين
السلالة السعودية ـــ المعتادة بحكم التركيب القبلي الوهابيّ على السيطرة عبر مزيج من العنف الدموي وخزعبلات الدين، وبوصفها مشروع صهيون إسلامي في قلب المنطقة سبق مشروع صهيون اليهوديّ ذاته ــ تلقّت مبكراً توجيهات المستشارين الأميركيين (مهماتهم مجتمعة أقرب إلى وظيفة المندوب السامي للإمبراطوريّة البريطانيّة المتقاعدة) بشأن ضرورة توجيه استثمار معتبر لبناء ترسانة إعلاميّة أضخم بكثير من حاجة المملكة نفسها وتقاليدها وتشريعاتها: بداية لمواجهة المدّ العروبيّ الناصري الذي اجتاح المنطقة بإذاعاته ومجلاته ومنتجاته الثقافيّة، ولاحقاً في تنفيذ الأجندات الأميركيّة في «تعهير» الثورة الفلسطينية، ثم إسقاط العراق، ومعادة إيران، ومحاولة كسر سوريا.
هكذا بعد إطلاق جريدة «الشرق الأوسط» من لندن في 1978 كأوّل صحيفة فوق ـــ وطنيّة موجهة إلى العالم العربي ناطقة باسم السلالة السعوديّة، رغم غياب شبه كليّ للكوادر الوطنيّة عنها إلى وقت قريب، كانت السلالة سبّاقة إلى غزو ساحة التلفزيون الفضائي العابر للوطنيّات عبر مؤسّسة تلفزيون «الشرق الأوسط»، التي انطلقت من العاصمة البريطانيّة في بداية التسعينيات كأول وأهم شبكة تلفزيون في العالم العربي الذي اكتفى لغاية ربع قرن مضى بالعيش في ظلّ تلفزيوناته الحكوميّة السقيمة.
أنفقت السلالة مليارات على هذه المشاريع وأخرى لاحقة، واستقطبت من أجلها وجوهاً من أقطار عربيّة عدة، لكنّ خطّها التحريري النهائي بقي دائماً سعودياً محضاً. عملت على الترويج للأهداف الثقافيّة المتأمركة في المنطقة: نشر الثقافة الأميركيّة الاستهلاكيّة، وتسويق التردّي الأخلاقي والتهتك الثقافي، وتبرير القتل الأميركي في العراق وليبيا وسوريا واليمن، ونشر الطائفيّة المقيتة، واليوم توسيع بيكار التطبيع (العلني) مع الكيان الإسرائيلي عبر مسلسل «أم هارون».
ونقول التطبيع العلني، لأن صيغة التحالف الموضوعي والتاريخي بين إسرائيل والسلالات الحاكمة في الخليج ـــ على رأسها آل سعود بالذات ـــ مسألة سبقت حتى الإعلان الرسمي عن قيام الدولة العبرية. وهي تحت الرعاية الأميركية المباشرة تعمّقت وأخذت أشكالاً كثيرة سياسياً وعسكريّاً واستخباراتيّاً واقتصاديّاً ورياضيّاً وبروتوكولياً. لكن المرحلة الحاليّة من الغروب العربي ـــ بعدما أُسقطت مصر في غيبوبة كامب ديفيد، ودمّر العراق، وقسّمت ليبيا، وأضعفت سوريا ـــ صارت تحتمل الانتقال إلى لعبة أكثر وضوحاً: التطبيع العلني. وتلك اليوم حاجة ماسة للإسرائيلي كما هي للسعودي. للإسرائيلي كنوع من عبور للسياج واحتلال عقل شعوب المنطقة من دون المغامرة باحتلالات عسكريّة صارت مستحيلة استراتيجياً ولوجستياً على نحو يهّدئ من روع سايكولوجيا الفناء الإسرائيلي المحتّم في المحيط المعادي ولو لبعض الوقت. وهي تجربة كانت قد اختُبرت بنجاح من خلال الجبهة السوريّة عبر التشبيك مع الإسلاميين و(العرب الجدد) معاً. أما سعودياً، فهي ضرورة للبقاء، بعدما تسرّب عن الأميركيين عدة تصوّرات عن بدائل محتملة من نموذج آل سعود المئوي الذي بلي أو كاد في أجواء ما بعد الحداثة السياسية، في الوقت الذي تراجعت فيه مكانة مملكتهم لناحية إنتاج النفط، وتعدد فضائح إدارتهم المخجلة للدولة، وصراع الكراسي الدموي داخل السلالة، كما فشلهم الذريع في تحقيق انتصارات صريحة في سوريا، ولاحقاً في اليمن رغم جهود واستثمارات أسطورية عبر سنوات طوال.
لا يمكن مطلقاً تفكيك رموز موجة مسلسلات التطبيع التي أطلقتها مؤسسة تلفزيون «الشرق الأوسط» توازياً مع رمضان هذا العام من دون الانطلاق من تحديد صريح لهذا السياق، وبوصفها مجرّد طلقة أخرى في جعبة السلالة توجهها على الهواء مباشرة نحو رؤوسنا. وبما أن الأمر كذلك الآن بعد هذه المقدّمة الطويلة، فإنّه يمكن الشروع في عبور نقدي لتلك المسلسلات على مستويات أربعة.
على مستوى النص (أو الخطاب)، فإنّه يمكن الحديث عن محاولة هزيلة فنياً لفرض الوجود الإسرائيلي على المتلقين من خلال قصّة «أم هارون» المسروقة من التاريخ العراقي الحديث. إذ اقتُطعت من سياقها الجغرافي وأعيد بناؤها كويتياً. فالقصّة ذاتها شديدة الهامشية، وتعتمد خدعة بناء العمل الدرامي التقليدية البالية حول شخصيّة امرأة عظيمة تواجه ظروفاً مجتمعيّة قاسية وتسمو فوقها. وقد سمعت انتقادات شديدة لطريقة تصوير العمل، وعجزه عن تقديم المرحلة التي يدّعيها، ناهيك بالحوارات المفتعلة والدعائيّة. لكن الرسالة مع ذلك واضحة: اليهود تاريخيّاً من أهل المنطقة ــ الخليج والعالم العربي ــ والذي حصل باسم فلسطين كان مجرد تحويلة سير مكلفة لمسار التاريخ حان وقت الانتهاء منها، مع ترداد ببغائي لمصطلحات تتعلق بإسرائيل واليهود والأصوات والتقاليد العبريّة كي تبدأ الأذن العربيّة بالاعتياد في لاوعيها على أجواء الزمن القادم. وفي المسلسل الهزيل الآخر «مخرج 7»، حيث لا يمكن الهرب للسرديّات التاريخيّة، هناك اعتماد على شعبويات مسطّحة من الأفكار التي تبثّها الجيوش الإلكترونية السعوديّة على تويتر (يمتلكون منه حصّة وازنة). شعبويات تخدم غاية تطبيع المصطلحات والتقاليد والأصوات والموسيقات العبريّة في الأذن العربيّة، مع تشويه صورة الفلسطيني برسمه كمخلوق درجة ثانية مقارنة بالندّ الإسرائيليّ، مستسلم وضعيف ومعتمد على التسوّل للعيش، والآخرين لتحرير بلاده.
على مستوى ثانٍ، فإنّ ماكينة آل سعود في تلفزيون «الشرق الأوسط» تدرك تماماً أنها برسائلها التي ضمّنتها صيغة الخطاب التطبيعي، لن تقع على أسماع كتلة مصمتة متجانسة من الجمهور العربي. فهناك من دون شك الجمهور المحلي الخليجي القطيع ــ مع استثناءات نادرة بالطبع لكن بارزة ــ الذي يستهلك منتجات آل سعود الأيديولوجيّة من دون تفكير. وهذا الجمهور سيبتلع السمّ المدسوس إليه مع أطباق طقوسه الرمضانيّة بلا تساؤلات، لا سيّما جمهور المسلسلات الدراميّة الأهم من النساء المغيّبات في أكثرهن عن أيّ وعي طبقي أو سياسي أو حتى جندري. في المقابل، هناك الجمهور الذي سيقرأ الخطاب في إطار موقفه المعادي لإسرائيل، وسيكثر الصراخ غضباً من خيانة السلالات للقضيّة القوميّة – الدينيّة – الوطنيّة (كما شئت) من دون القدرة على فعل شيء تقريباً. لكنّه مع ذلك سيكون بدوره قد تلقى نوعاً من تدريب صوتيّ خفيّ على الثقافة العبرية قد لا يتوفر له من خلال وسائل إعلامه المحلية. وهو بالمجمل جمهور لا قيمة له في ميزان تلفزيون «الشرق الأوسط». لكنّ الجمهور الأساسي المستهدف من هذه الموجة هو تلك الكتلة الهائلة الهلاميّة الأفكار التي لا هي منخرطة ـــ بمصالحها الطبقيّة المباشرة ـــ بأنظمة السلالات، ولا هي تمتلك ـــ بعد عقود الإفساد والتجهيل والتسطيح المنظّم ــــ أيّ مناعة ثقافيّة أو وعي نقدي للتعامل مع أعمال تكوين أيديولوجي ملغّمة بالرموز الشديدة الخبث كالتي تحملها أمّ هارون. تتضمن هذه الكتلة فئتين أساسيتين: فئة الشباب صغار السنّ ممن ولدوا خلال ربع القرن الماضي وفقدوا أي ذكريات مباشرة عن فلسطين أو نضالات الفلسطينيين، وفئة البرجوازيّة العربيّة (ومتأمّلي البرجزة من أطراف البروليتاريا) الذين لا يمانعون الانتقال إلى أيّ مربّع سياسي ما دام ذلك خدمة لمصالحهم الطبقيّة. الرهان السعودي – الإسرائيلي اليوم هو على كسب هؤلاء إلى ضفتهم، وتبدو أدوات الدراما استثماراً زهيداً لتأسيس وعي مزيّف في أذهانهم تجاه قبول الإسرائيلي وإلغاء الفلسطيني. وعي يتم البناء عليه تراكماً كميّاً بالأدوات الأخرى (أدوات التواصل الاجتماعي، ونتفليكس، وبرامج الـ NGOs وغيرها) إلى أن يتحقق التراكم النوعيّ المنشود.
المستوى الثالث مرتبطٌ بالاقتصاد السياسي لعمليّة إنتاج الأعمال الدرامية وطبيعة الأشخاص المنخرطين فيها. وهنا ينبغي قراءة «أم هارون» وغيرها من التطبيعيين في إطار احتكار السلالات الكليّ ــ آل سعود أساساً وبصفتهم الشخصيّة لا الرسميّة ــ لمنظومة الإنتاج التلفزيونيّ العربي من المحيط إلى الخليج. وتلك ميزة استراتيجيّة تسمح لهم بالانفراد في نحت العقول على ما يوافق متطلبات المرحلة مع غياب شبه كليّ لأيّ سرديّات بديلة. وليست الدراما السوريّة وحدها قادرة على مواجهة هذا الطوق المحكم، لا سيّما أنها غير قادرة مالياً على منافسة الجيوب العميقة لحراس النفط. وهي تبقى في النهاية نتاج برجوازيّة عربيّة أخرى، زبائنها الأهم تلفزيونات آل سعود والخليج ذاتها، بما يفرضه ذلك من ظلال رماديّة شديدة على المحتوى المقدَّم. ولا بدّ هنا من التطرّق إلى طواقم إنتاج مثل هذه الأعمال التي تضم خليطاً واسعاً من التقنيين والموجهين والممثلين ـــ منتجو ثقافة وفق المفهوم الغرامشيّ ـــ الذين بحكم انتماءاتهم الطبقيّة (برجوازيّة أو متبرجزة) يندفعون للمشاركة بكثافة في مثل هذه الأعمال من دون تردّد، سواء عن تبنٍّ لا واعٍ لسرديات السلالات الحاكمة أو اعتصام واعٍ بباب الرزق المفتوح في مقابل الوعد بالفقر على الضفّة الأخرى، أو مزيج تلفيقي منهما.

دراما تصوّر الفلسطيني كمستسلم وضعيف يعتمد على التسوّل للعيش وعلى الآخرين لتحرير بلاده


أما على المستوى الرّابع أي المعاني والإشارات الثقافيّة الرئيسة التي يمكن عبورها من قراءة «أم هارون» وبقيّة التطبيعيين، فمن المؤكّد أن المعركة تتّخذ بشكل متزايد حدوداً أوضح بين الضفتين على نحو لم يعد يسمح بكثير من الرماديّة في المواقف. لن يُقدم حكماء آل سعود على التصريح بالانتقال إلى مستوى التطبيع العلني المتدرّج لولا إحساسهم الأكيد بوجود عميق لروح المقاومة في قلوب كثيرين في المشرق العربي ينبغي استئصالها سعياً لتطبيع دافئ بدلاً من التجربة المصريّة الشديدة البرودة رغم كل شيء. الأمر الثاني حقيقة أن الجماهير العربيّة عبر العالم مكشوفة تماماً أمام صناعة إعلاميّة منسقة غربيّة ــ سلاليّة لا قبل لهم بها، ولا عندها الأدوات النقديّة للتعامل مع ما يُفرض عليها من تغذية إجباريّة، فيما تفتقر البروليتاريا العربيّة وأعداء الهيمنة في المنطقة إلى أدوات إعلام فاعل، أو حتى فهم معمّق للمكوّن الثقافي للحرب الموجهة ضدّهم أو مدى خطورته.
في هذه الأجواء القاتمة، لا يتبقى أمام الأفراد سوى خوض معاركهم الشخصيّة ضد الطلقات الغادرة ــ «أم هارون» وكل «أم هارون» ــ أوّلها إثارة ضجيج شديد حيثما تسنّى ضد المؤسسات والأعمال والأشخاص المنخرطين في هذا الجهد الحربيّ المنظّم على جبهة الثقافة السلاليّة ـــ العبرانيّة، مع تنظيم أوسع أنشطة المقاطعة لهم جميعاً، وتشجيع المحيط المباشر على الالتحاق بها. وثانيها أن نتثقّف بكثافة ونتحاور لبناء أدواتنا النقديّة الذاتية التي تسمح لنا بأخذ المسافات المناسبة من الوجبات المسمومة المفروضة علينا. بغير ذلك، فسيغرقنا الطوفان الصهيونيّ الآتي (متأسلماً كان، أو متهوداً لا فرق).

على هامش التطبيع الخليجي .. خليجيو الثورة الفلسطينية – نضال حمد

على هامش التطبيع الخليجي .. خليجيو الثورة الفلسطينية – نضال حمد

على هامش التطبيع الخليجي وقيام البعض بخلط الحابل بالنابل كما يقولون

طبعا لا يوجد أي مبرر لمن يهاجم الشعوب بدلا من الأنظمة والحكومات والملوك والامراء والمشايخ والرؤساء والجنرالات، الذين يجلسون على الكراسي وفوق العروش برضا وموافقة الامريكان والصهاينة، وليس وفق مشيئة الشعوب. فشعوب أمتنا العربية طيبة وعكس غالبية حكامها الخونة والعملاء. أما فلسطين فلازالت قضيتها المركزية والمقدسة من الخليج الى المحيط ومن المحيط الى الخليج.

للتأكيد على ذلك وبالرغم مما حصل بعد الربيع العربي المدمر، وصلني اول امس مشهد فيديو لكاميرا خفية من طرابلس الليبية، حيث قدم أحد الأشخاص نفسه كإعلامي لمحطة ( إسرائيلية) باللغة العربية، وقام بطرح أسئلة على بعض الليبيين. فتم ضربه واهانته ورفضه بشكل قاطع من جميع الذين حاول التحدث معهم. هذه هي أمتنا وعروبتنا .. نبض جمال عبد الناصر لازال فيها.

اذكر فقط من عرفت بعضهم خلال تجربتي في الثورة الفلسطينية ومن عاش تلك التجربة في لبنان ومخيماته الفلسطينية أكيد يتذكرهم. فهم رفاق أحرار وثوار عرب من الكويت والامارات وعمان والبحرين والسعودية، ناضلوا وكافحوا في صفوف الفصائل الفلسطينية وبالذات اليسارية. قاتلوا واستشهد بعضهم في المواجهات مع الصهاينة وفي عمليات فدائية وعاد بعضهم الى بلاده ..

سافرت الى دولة عربية خليجية فشاءت الصدفة ان ألتقي بأحدهم في عاصمة خليجية اثناء تواجدي هناك. كنت انا وصديق ورفيق لي أيضا عرف بعضهم من زمن الفدائيين، كان يرافقني يومها في العاصمة الخليجية.. فجأة وبدون سابق انذار على شارع عام التقينا بالرفيق ( أبو مرزوق) تفاجأنا بالصدفة التي جمعتنا. فهو لم يتوقع ذلك ولا نحن أيضا. أن نلتقي في عاصمة بلاده بعدما كنا نلتقي في مخيم عين الحلوة عاصمة مخيماتنا وشتاتنا. أتذكر انه حاول مساعدتنا وتدبير عمل لنا. لكننا اخترنا العودة الى مخيمات لبنان.

اعرف خليجيين لازالوا حتى يومنا هذا يقدمون المساعدات للفلسطينيين بصمت ودون تظاهر ونشر صور والخ. وهم غير راضين عن سياسات حكوماتهم ولا عن واقع حال الامة العربية. فلسطين في قلوبهم وعقولهم وهي قضيتهم الأولى، لكن واقع حالهم صعب كواقع حال شعبنا الفلسطيني المبتلى بالاحتلال ووكلاؤه في فلسطين المحتلة. هؤلاء الوكلاء هم أنفسهم من قام في بيروت سنة 1978 باختطاف المعارض السعودي القومي العربي والتقدمي ناصر السعيد. اختطفوه وقاموا بتسليمه الى السفارة السعودية هناك مقابل عشرة ملايين يورو. نفذ المهمة القذرة المدعو عطالله عطالله الملقب (أبو الزعيم) مسؤول جهاز الأمن العسكري في حركة فتح أنداك وعضو مجلسها الثوري. وهو والد أحد جنرالات شرطة أوسلوستان في السلطة الفلسطينية حازم عطالله. تم تهريب ناصر السعيد الى السعودية وبعدها يقال أنه اعدم برميه من حوامة (هليكوبتر) في صحراء الربع الخالي.

هذا قليل من كثير ولا بد من ذكر الدور الكبير للعمانيين والبحرانيين في صفوف ثورتنا الفلسطينية.

امتنا واحدة وعدوها واحد: الصهاينة والامبريالية والأنظمة الرجعية ومروجي التطبيع من الفلسطينيين أولا ثم العرب.

نضال 1-5-2020

استشهاد البطل فوزي عبد الرسول المجادي في فلسطين بعد عملية فدائية بطولية قام بها هو ورفاقه من مقاتلي القوات المسلحة الثورية في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، في مستوطنة مسكاف على الحدود اللبنانية الفلسطينية في الرابع من يونيو/حزيران ١٩٨٩.

الشهيد المناضل الرفيق فوزي المجادي «فيليب»

مقالات متعلقة

تركيا عاصمة الخلافة الماسونية

د. قاسم حدرج

تحوّلت تركيا منذ ثلاثة عقود الى عاهرة أوروبا وفعلت كلّ شيء في سبيل أن يرضى عنها قوّادها فيمنحها الجنسية الأوروبية، وهو الأمر الذي لم يعجب منظمة بيلدربرغ التي تريد لتركيا الإسلامية ان تلعب دور الوسيط بين «إسرائيل» والعالم الإسلامي، بعد أن فشلت أدوات أميركا العربية في تحقيق هذا الهدف، وذلك تمهيداً لإعلان قيام الحكومة الموحدة للعالم بقيادة الولايات المتحدة الأميركية التي يتحكم بها المجمع الماسوني وجله من الصهاينة أمثال روتشيلد روكفلر ومورغن… وبناء على هذه الرؤية وبعد اجتماع المنظمة السري في العام 1999 والذي حضره حاكم مصرف تركيا المركزي سليمان غازي ووزير الخارجية ايمري غوننزاي، أعلن مسعود يلمز استقالة حكومته بشكل مفاجئ ليبدأ بعدها بثلاث سنوات عهد حزب العدالة والتنمية الإسلامي، وإلى يومنا هذا والهدف من وراء إعادة الإسلاميين الى السلطة بعد أن كان تمّ حظر أحزابهم والتشديد على مدارسهم الدينية وكلّ النشاطات التي تتعارض مع علمانية تركيا ذات الوجه الأوروبي هو إعطاء تركيا الصبغة الإسلامية في واقع أوروبا المسيحية بحيث ترفض انضمام 50 مليون مسلم إلى مجتمعاتها وبحيث انّ أيّ استفتاء سيحصل في العمق الأوروبي لانضمام تركيا الى الاتحاد سيقابَل بالرفض استناداً الى الخلفية الدينية، وهذا ما سيدفع تركيا وحكومتها الإسلامية الى العودة للتركيز على مصالحها وطموحها في منطقة الشرق الأوسط كشريك لـ «إسرائيل» في قيادة المنطقة وتحديد سياساتها والتي ستصبّ في مصلحة الرؤية الماسونية الهادفة الى قيام الحكومة الموحدة للعالم ولأجل هذا الهدف فقد عقدت منظمة بيلدربرغ اجتماعها السري في العام 2007 في اسطنبول لأنّ تركيا ستكون قطب الرحى في «إدارة» مشروع «الربيع العربي» الذي سيؤدّي الى بسط سلطة الاخوان المسلمين على عروش المنطقة بأكملها تمهيداً لعقد شراكة مع الدولة اليهودية.

وقد تمّ في هذا الاجتماع تنصيب أردوغان سلطاناً للأخوان المسلمين بحيث يستعيض عن ضياع حلم الانضمام للاتحاد الأوروبي بحلم أكبر وهو إعادة إحياء الخلافة العثمانية، ونلاحظ انّ التحضير لهذا الأمر بدأ بإنتاج العديد من المسلسلات التركية والأفلام التي تحاكي هذه الحقبة مثل حريم السلطان وقيامة ارطغرل وقيامة عثمان وفيلم محمد الفاتح ووادي الذئاب…

وجميعها ينطلق من خلفية دينية إسلامية وبأنّ تركيا هي الوريث الشرعي لهذه الخلافة، وبالفعل بدأ أردوغان بتنفيذ المخطط الماسوني وكلنا يعلم بأنه قام بتحضير المخيمات في العام 2010 أيّ قبل انطلاق «الربيع العربي» وأتقن تمثيل دوره في مسرحية مرمرة ليضفي على نفسه هالة الزعيم الإسلامي المتصدّي لهموم المسلمين، وبالتالي خلق أرضية صلبة لمخططه الجهنّمي وبدأ التنفيذ في العام 2011 انطلاقاً من تونس مروراً بمصر وليبيا في مسرحيات رعتها المخابرات الأميركية وتمّ تنصيب الاخوان المسلمين على رأس حكومات هذه الدول وكان قبلها قد نجح في وضع حركة حماس في قبضته ولكن العين كانت على دمشق درة التاج في هذا المشروع والتي سخر لها أردوغان كلّ إمكانياته الاستخباراتية واللوجستية والدينية والتجييش الإعلامي.

وتولّت قطر مهمة التمويل وكان المتوقع ان يسقط النظام السوري خلال أشهر على أبعد تقدير، وهو ما لم يحصل ودخلت إيران وروسيا على خط المواجهة وكذلك السعودية مما أدّى الى تعقيد المشهد وبدأت الارتدادات السلبية على الداخل التركي الذي خرج عن النص وبدأت عملية تدفق اللاجئين باتجاه أوروبا وفلتت بعض الجماعات الإرهابية من قبضة أردوغان مما نتج عنه قرار إزاحة أردوغان من خلال محاولة الانقلاب التي أفشلها الروسي واستطاع بعدها استيعاب جنون أردوغان الذي تقمّص حقيقة دور السلطان العثماني وجمح في تحقيق هذا الحلم، فاضطرت اميركا ساعتئذ الى محاولة تأديبه وترويضه عبر ورقة دعم الانفصاليين الأكراد وبعد أن نجح الروسي ودبلوماسيته الجليدية في استغلال التخبّط التركي وبحثه عن طوق النجاة من مقصلة الغرب نجح في تقليص الحلم الأردوغاني الى مستوى اعتباره شريكاً في رسم خارطة النفوذ الجديدة ملقياً على عاتقه أصعب مهمة وهي كبح جماح عشرات آلاف الإرهابيين الذين اعتبرهم ورقة قوة بيده سيلقيها على الطاولة لحصد الأثمان السياسية وخروجه من هذه الحرب الطاحنة كمنتصر من خلال اعتباره شريكاً رئيسياً في الحرب على الإرهاب وفي الداخل البطل القومي الذي استطاع القضاء على الخطر الكردي وعدم الرضوخ للإرادة الأميركية وتحقيق مكاسب اقتصادية عبر اتفاقية السيل لنقل الغاز الروسي وقرصنة الغاز في المتوسط من خلال اتفاقية رسم الحدود البحرية مع ليبيا مستغلاً حالة الانقسام والاقتتال الليبي ولكن ما أفشل مخططات أردوغان وهدّد تحقيقها هو موقف القيادة السورية وسعيها الى تحرير كلّ شبر من الأراضي السورية رغماً عن أنف أردوغان والتي وصف الرئيس السوري

تهديداته بالفقاعات الصوتية مما ضاعف من حالة جنونه فقام زجّ بالجيش التركي في هذا الأتون وهو ما لن يحتمله طويلاً وسيعرّضه للقصاص الداخلي بمباركة غربية لوقف تهديداته بتدفق اللاجئين وشرقية وبعد أن أصبح يشكل خطراً على العروش العربية واختزال أدوارها في معادلة النفوذ في المنطقة خاصة كعراب لـ «صفقة القرن» والتي من ينجح بتمريرها سينال حصة الأسد من الدعم الأميركي.

من هنا يمكننا القول بأنّ الحلّ الوحيد لأزمة أردوغان التي إن لم تنتهِ باغتياله على يد جيشه ذي النزعة العلمانية على حساب الجيش المحمدي كما يطلق عليه أردوغان فإنّ عليه أن يقوم باستدارة كلية تتمثل في مشاركته بقتال الجماعات الإرهابية.

وعمل فكي كماشة عليهم في إدلب ليسدل الستار على المسرحية الإرهابية على مشهد يبدو سوريالياً ولكنه ليس مستحيلاً وقد كان العمل جارياً عليه من خلال اللقاء الذي عقده اللواء علي مملوك وفيدال حاقان والذي لم يكتب له النجاح، ولكن المتغيّرات على الميدان قد تعيد إحياءه لأنّ أردوغان رجل بلا مبادئ وقد أيقن بأنّ حلمه قد تحوّل إلى كابوس ولم يتبقّ له أمل سوى بتحقيق حلم الصلاة في المسجد الأموي، ولكن في الصفوف الخلفية بإمامة

الرئيس القائد المنتصر الدكتور بشار حافظ الأسد.

*مستشار في القانون الدولي

%d bloggers like this: