What Is A Sovereign Government?

What Is A Sovereign Government?

By Staff

Beirut – In his speech on the commemoration of Martyr’s Day, Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah urged the formation of a government which takes into consideration the Lebanese interests and is independent from the US. 

 

الغاز مقابل الغذاء.. كيف سيواجه حزب الله خطة الحصار الأميركي المقبل؟

نوفمبر 16, 2019

نضال حمادة – باريس

يروي خبير في صندوق النقد الدولي يزور لبنان حالياً على هامش ندوة حول الدول الهشّة عن الأزمة المالية الخانقة التي شهدتها سورية عام 1986 عندما فرغت صناديق البنك المركزي السوري من العملة الصعبة، قائلاً إن البنك الدولي عرض على الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد إقراض سورية، غير أنه رفض. وكانت نقطة قوة سورية يومها والتي جعلته يرفض الاقتراض وجود استراتيجية الأمن الغذائي في سياستها، كانت سورية مكتفية غذائياً، تصدّر القمح والمواشي وتنتج كل ما تحتاجه من غذاء، مضيفاً في الفترة نفسها تم اكتشاف النفط في دير الزور وأتت الأموال دون حاجة للاقتراض.

على عكس سورية يبدو الغذاء هو الأزمة الكبرى في لبنان في حال استمرت الضغوط الأميركية تلاحق اللبنانيين في اقتصادهم. فالبلد لا يمتلك الأمن الغذائي ويستورد كل غذائه من الخارج، ويكفي ذكر بعض ما يستورده لبنان لنعرف حجم الكارثة والخطر الذي يتربّص بنا في حال استمرت الضغوط الأميركية ولم نعمل لمواجهتها.

يستورد لبنان القمح الشعير الحبوب على أنواعها اللحوم المواشي – الكثير من الفاكهة والخضار – الأدوية على أنواعها ويدفع ثمن كل هذه المواد بالعملة الصعبة التي أصبحت صعبة المنال فعلاً في لبنان. من هنا تستعد أميركا للتحرك ضدنا في عملية الضغط المالي وعدم توفر الدولار والعملات المعتمد في شراء المواد الأولية، ومن هنا يعرف حزب الله أن أميركا سوف تمسك لبنان وشعبه بيدهم التي تؤلمهم.

لم يكن كلام أمين عام حزب الله عن الصين وروسيا وإيران ومصلحة لبنان في تغيير تحالفات دولته العميقة إلا تعبيراً عن القلق من فقدان الأمن الغذائي للدولة، والحاجة السريعة إلى إيجاد بدائل لمواجهة المرحلة الثانية من الخطة المتمثلة بالغاز مقابل الغذاء كما حصل مع العراق في تسعينيات القرن الماضي في عملية النفط مقابل الغذاء. فكل البنية الاقتصادية والغذائية في لبنان مهيأة لهذا النموذج ولا تحتاج أميركا هنا لقرار من مجلس الأمن لكون لبنان بلداً مفلساً ولا يستطيع دفع ثمن الدواء والقمح وما يحتاج من غذائه بالعملة الصعبة.

لقد دمّرت سياسة رفيق الحريري الاقتصادية منذ تسعينيات القرن الماضي الزراعة اللبنانية بشكل ممنهج وأوصلت البلد الى استيراد غالبية غذائه اليوم حتى تلوّث الأنهار في هذا البلد يعود أصله إلى استراتيجية القضاء على الزراعة وإفراغ البلد من أمنه الغذائي. وتكاملت هذه الاستراتيجية مع استراتيجية آخرى لا تقل عنها كارثية تمثلت بالاستدانة. والاستدانة من البنك الدولي والمؤسسات النقدية الأجنبية بفوائد عالية في ما سمي هندسات اقتصادية لم تكن في الحقيقة سوى أضخم عملية سرقة واحتيال تشهدها دولة من دول العالم.

يعمل حزب الله بصمت منذ مدة على هذا الأمر، بدءاً بمسألة الدواء الذي يأتي من إيران بالعملة المحلية ويمكن للحزبيين شراؤه من مستودعات الحزب بالمواصفات والجودة العالمية وبسعر مخفض. وهذا النموذج سوف يطبق على الغذاء والوقود وكل ما يدخل في الأمن الغذائي والحياتي، عبر الدول الحليفة التي تحدث عنها السيد حسن نصرالله في خطابه الأخير. فالصين مستعدّة للاستثمار والتمويل وروسيا أيضاً وإيران مستعدة للمساعدة والدعم وبأقساط طويلة الأمد وبالعملة المحلية لإيصال لبنان إلى الاكتفاء النهائي بالطاقة الكهربائية ومستعدة لتزويدنا بالوقود مع تسهيلات في الدفع. وينطبق هذا على قطاع الأدوية والبناء. كما أن حزب الله المنتشر عسكرياً في معبر البوكمال مستعدّ أن يجعل هذا المعبر ممراً لتصدير ما ينتجه لبنان من محاصيل الخضار والفاكهة، لبيعها في السوق العراقية الكبيرة. وفي استراتيجية حزب الله أيضاً سياسة التكامل الأمني الغذائي مع سورية التي تنتج القمح والشعير والحبوب بكميات تفيض عن حاجتها ومن السهل على لبنان سدّ حاجته من القمح والحبوب والمواشي عبر شرائها من سورية بأسعار أقل من الأسعار العالمية وبالليرة اللبنانية.

استفاق لبنان بعد حراك 17 تشرين الأول الماضي على وضع جديد وجد فيه اللبنانيون بكل فرقهم وألوانهم بلداً من دون مؤسسات. وتأكد للجميع الخصم والصديق أن حزب الله يشكل المؤسسة الوحيد في لبنان وهذا ما شاهده الجميع إعلامياً وعلى أرض الواقع من خلال تجربة شهر كامل من فلتان الشارع.

يعي حزب الله تماماً أن أميركا دخلت على خط الحراك، وأنها سوف تستغله الى الحد الأقصى للوصول الى سلاح المقاومة، وهو يعمل حالياً على مبدأ ان مدة هذا الحراك مفتوحة أميركياً وأن سبل مواجهته تحتاج الى اتخاذ القرارات المناسبة والصعبة في الوقت المناسب والصعب. ويعي جيداً ان استخدام السلاح في هذه الأزمة لن يجدي نفعاً إلا على الحدود لذلك يعمل حزب الله على بناء خطوط البلد الدفاعية في هذه الأزمة مدعوماً بالأدلة والمعلومات التي نشرنا بعضها في هذه السلسلة، ولا شك أن ما بقي مخفيّ ولم يُكشف أدهى وأعظم.

Islamic Jihad Investigations: Israeli Drone Entered Abu Al-Atta Flat Just before His Assassination

20891404-7675273-image-a-7_1573530634209

November 13, 2019

An article posted by i24news mentioned the investigations, done by the Islamic Jihad resistance movement in Gaza into the assassination of the military commander Baha Abu Al-Atta, revealed the entrance of an Israeli drone to the bedroom of his apartment few minutes before the attack.

The report added that the Zionist drone entered Abu Al-Atta’s apartment to accurately check the presence of the target and transmitted images to the command few minutes just before it exploded, causing a light damage.

Few moments later, a warplane fired two missiles at the bedroom (of Abu Al-Atta’s apartment), destroying it completely, according to the report which added that the Israeli drones had always monitored the house before the assassination and that the martyr entered his house half an hour before the assassination.

Shin Bet chief Nadav Argaman boasted, during a joint press conference with the Israeli PM Benjamin Netanyahu and the Cjief of Staff Aviv Kochavi, that the enemy forces managed to reach even the bed of the martyr Abu Al-Atta.

It is worth noting that Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah had warned against the threat posed by the Israeli drone violations, vowing to confront this danger.

Sayyed Nasrallah’s remarks came in response to an Israeli drone attack on Beirut’s southern suburb (Dahiyeh) on August 25, 2019.

An Israeli drone come down in Dahiyeh’s Mouawwad neighborhood at 1:00 a.m. on Sunday (August 25, 2019), and another exploded in the same area half an hour later. The attack caused damage to Hezbollah’s Media Relations office which is located in the area.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

 

Heba Al-Labadi, The Detainee Who Was Punished For Love!

 

By Fatima Khalifa – Al-Mayadeen

Heba Al-Labadi, The Detainee Who Was Punished For Love!

How can the horrors of prison and the darkness of interrogation rooms leave a girl with a sense of awareness that not even brainwashing rooms could change? The most beautiful thing that came across during Heba’s interview was her spontaneity and her sincere words that stem from a heart that believed it will survive. Heba’s words must be preserved by history. She said that the [“Israeli”] occupation army is occupying a state. For those who wish to learn, there are many lessons to be learned from this sentence.

She left Jordan with her family to attend a wedding in Nablus. They went to a land where there is a lot of controversy and injustice. Like any girl preparing to look glamorous for a wedding, Heba wore the best clothes she owned. When she arrived at the Karama crossing, one of the “Israeli” intelligence officers appeared to be terrified after seeing her name. He yelled at her and said, “You are a saboteur.” The Jordanian citizen Heba al-Labadi has never been a “saboteur” at any time in her life. She has a clean record. She did not take any land by force. And she did not kill anyone. But she is a saboteur in the eyes of the occupation. That is how al-Labadi was detained and spent over two months behind bars for love.

Image result for khiam detention center

During her detention and as she walked through the cold corridors towards a cell, she remembered the Khiam detention center in southern Lebanon. She recalled how this facility was a symbol of humiliation before it was liberated from the Zionist enemy. She walked into the dark cells and behind each locked door there was another locked door.

 “These detention centers will surely disappear as well,” she said. They will be “a symbol of liberation” the way the Khiam detention center is.

The investigators were angry with her because she visited Lebanon and roamed the streets of Beirut.

How can a Jordanian girl visit Lebanese territory, walk along Hamra Street and visit Baalbek and Jbeil?

How can she love Syria and regard it as a symbol of Arabism?

هبة اللبدي.. الأسيرة التي عوقبت بتهمة الحب!

Their problem was that she loves Hezbollah’s Secretary General Sayyed Hassan Nasrallah.

Image result for Hassan Nasrallah.

They asked her why she loved him. 

“Because he liberated his land,” she said.

“This is not their land,” the arrogant interrogator replied.

Heba angered the interrogator. How dare an Arab citizen, during a time of treason and normalization, speak out about her love for the Resistance and Nasrallah?

The interrogator told her that Hezbollah is supported by Iran.

“‘Made in Britain’ is written on the shackles on my hands, and the moldy clothes you made me put on has ‘Made in Turkey’ written on it!” Heba said.

The rebellious girl silenced him. How could he possibly reply to her? How can a girl living through the horrors of prison and the darkness of interrogation rooms notice these details? Is this the sort of awareness that not even all brainwashing rooms could change? Or is it the patriotism that history editors could not stand up to? This is how the young people of this country are. They are aware of their rights. They know full well the details of their causes. This is how they remain insurmountable.

In the interrogation room, where the charges are fabricated, the investigator began weaving falsities, after which Heba was sentenced to administrative detention. For those who are unfamiliar with administrative detention, this is a practice the “Israeli” occupation is notorious for. It is handed down without a specific charge or indictment. More to the point, it is detention for no reason. It is meaningless. It can be described as a sullen and empty detention, an unjust cruel and inhumane detention through which hundreds of detainees are imprisoned without justification. It is detention for the sake of detention. When the occupier does not know what to charge you with, you are sentenced in accordance with his temperament. The occupying power invents a law to sentence you with, without any proper cause or charge.

When Heba was slapped with administrative detention, she decided to go on hunger strike. She had nothing left to fight with other than her flesh. The other female detainees told her not to do it because blood would come out of her mouth or she might suffer from heart attacks. She did not care. The jailer told her she would be thrown into solitary if she went on hunger strike and she would be left there to die and rot. She did not listen. The brave Jordanian went on hunger strike. The jailer did not take her seriously until her full on hunger strike entered its 25th day.

Al-Labadi was taken to hospital. After several attempts by “Israeli” officers and soldiers to persuade her to end her hunger strike, she was told, “tomorrow we will drug you, and leave you to die a clinical death.”

However, she still refused to end her hunger strike. Her resolve was not broken, and she triumphed. It was wonderous and surreal but true at the same time. Despite the will of an enemy that lacks humanity, Heba is the embodiment of an icon – a true, beautiful, revolutionary and brave woman, who teaches the world how to take one’s rights by force. Heba al-Labadi, a Jordanian-Palestinian, has given the Arabs new hope. As Mahmoud Darwish once said, “We Palestinians suffer from an incurable disease called ‘hope’.”

In an interview with al-Mayadeen, Heba cried. She made those of us, who smell our looted lands from afar made, cry with her. She said she did not feel the taste of freedom because there are still detainees imprisoned in the narrow rooms. There are 21 Jordanian detainees and about 30 people missing. No one knows where they are. She told us how she met Israa Jaabis.

Israa is another Palestinian detainee. The latest report regarding her case shows that Israa is being detained in the cellars of the Damon prison. Her situation is worsening daily. She is suffering from the pain of imprisonment and being separated for her son, Mutasim, as well as the hell of sickness.

The most beautiful thing that came across during Heba’s interview was her spontaneity and her sincere words that stem from a heart that believed it will survive. Heba’s words must be preserved by history. She said that the [“Israeli”] occupation army is occupying a state. For those who wish to learn, there are many lessons to be learned from this sentence.

هبة اللبدي.. الأسيرة التي عوقبت بتهمة الحب!

كيف لفتاة تحت رهبة السجن وظلامية غرف التحقيق أن تمتلك كل هذا الوعي الذي لم تتمكن جميع غرف غسيل الدماغ من كيّه؟ أجمل ما ورد في مقابلة هبة عفويتها، كلماتها الصادقة التي تنبع من قلب مؤمن بأنه سينجو، رددت هبة كلمات يجب أن يحفظها التاريخ جيداً، قالت إن الاحتلال جيش تملّك دولة، وليس العكس، وفي هذه الجملة عبر كثيرة، لمن يريد أن يعتبر.

هبة اللبدي.. الأسيرة التي عوقبت بتهمة الحب!

هبة اللبدي.. الأسيرة التي عوقبت بتهمة الحب!

تركت الأردن مع عائلتها لتحضر زفافاً في نابلس. ذهبوا إلى الأرض التي يكثر الجدال والظلم فيها، ارتدت هبة أفضل ما لديها، كأي فتاة تحضرّ أجمل ما في خزانة ثيابها لتتألق في حفلات الزفاف. وصلت معبر الكرامة، وعندما رأى أحد جنود المخابرات الإسرائيلية اسمها، ارتعب، وصرخ في وجهها: “أنتَ مخرّب”. لم تكن المواطنة الأردنية هبة اللبدي “مخرّبة” في أيٍ من فترات حياتها، سجلها العدلي نظيف، ولم تأخذ أرضاً بالقوة، ولم تقتل أحداً، لكنها مخرّبة بعين احتلال يعيب علينا مشاعرنا، ويعتبرها أعمالاً تخريبية، وهكذا، تمّ توقيف اللبدي أكثر من شهرين بتهمة الحب.

اعتُقلت اللبدي، وهي تمشي في الممرات الباردة نحو الزنزانة تذكرت معتقل الخيام جنوب لبنان، وكيف كان رمزاً للإذلال قبل أن يتمّ تحريره من العدو الصهيوني. مشت في الزنزانات المظلمة، حيث يوجد وراء كل باب موصد، باب موصد، وقالت “هاي المعتقلات أكيد كمان رح تروح”، كما أصبح معتقل الخيام “بقدرة قادر رمزاً للتحرير”.

كان المحققون غاضبين منها لأنها زارت لبنان، وجابت شوارع ببيروت، كيف تزور فتاة أردنية الأراضي اللبنانية، وتمرّ على شارع الحمرا، وبعلبك وجبيل، وكيف تحب سوريا، وتعتبرها رمز العروبة؟ مشكلتهم أنها تحب أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله، سألوها لماذا تحبيه قالت لهم “لإنه حرر أرضه”، فردّ عليها المحقق المتعجرف “هيدي مش أرضهم”، أغضبت هبة المحقق، كيف يجرؤ مواطن عربي، في زمن التخوين والتطبيع أن يجاهر بحبه للمقاومة ونصر الله؟

قال لها المحقق إن حزب الله مدعوم من إيران، قالت هبة إن “الأغلال التي في يدي مكتوب عليها صنع في بريطانيا والثوب “المعفن” الذي ألبستموني إياه مكتوب عليه صنع في تركيا”! أسكتته الفتاة الثائرة، بماذا يجيبها؟ كيف لفتاة تحت رهبة السجن وظلامية غرف التحقيق أن تلتفت لهذه التفاصيل؟ أهو الوعي الذي لم تتمكن جميع غرف غسيل الدماغ من كيّه؟ أم الوطنية التي لم يستطع محرّفو التاريخ أن يقفوا بوجهها؟ هكذا يكون شبّان هذا البلد المدركون لحقوقهم، العارفون بتفاصيل قضاياهم، هكذا يبقون عصيين على المحو والانكسار.

في غرفة الاستجواب، حيث تُلفق التهم، بدأ المحقق بنسج أوهام وتخاريف باطلة، وتمّ الحكم بعدها على هبة بالاعتقال الإداري، ولمن لا يعرف، الاعتقال الإداري هو الاعتقال الذي اشتهر به الاحتلال الإسرائيلي، يصدرُ دون توجيه تهمة معينة أو لائحة اتهام، وليكون التعبير دقيقاً هو اعتقال بلا سبب، بلا معنى، يصح تسميته بالاعتقال المزاجي، الفارغ، اعتقال ظالم، مجحف وقاسٍ يزج فيه مئات الأسرى في السجون بلا أدنى مبرر، اعتقال للاعتقال، لوضوح الظلم، عندما لا يعرف المحتل كيف يدينك، يدينك بمزاجه، برفاهيته، يخترع لك قانوناً فيدينك ليدينك، بدون سبب وتهمة.

عندما تسلّمت هبة قرار الاعتقال الإداري قررت الإضراب عن الطعام، لم يبق لها ما تقاتل به غير لحمها، نصحتها باقي الأسيرات بألا تفعل لأن الدم سيخرج من فمها، وقد تصيبها نوبات قلبية، لم تكترث، قال لها السجّان أنهم سيأخذونها إلى زنزانة انفرادية إن فعلت، وسيتركونها لتموت وتتفعن هناك، لم تسمع، أضربت الأردنية الشجاعة، ولم يأخذها السجّان على محمل الجد إلا بعد 25 يوماً من الإضراب الكلّي عن الطعام!

نُقلت اللبدي إلى المستشفى، وبعد عدة محاولات لإقناعها من قبل ضباط وجنود إسرائيليين، قالوا لها “سنخدّرك غداً، لتموتي موتاً سريرياً”، ولم تفك إضرابها، ولم تُكسر عزيمتها، وانتصرت، بمشهد سريالي عجيب، لكنه حقيقي، ورغم أنف عدوٍ لا يفقه من الإنسانية شيئاً، جسّدت هبة أيقونة المرأة الحقيقية، الجميلة، الثائرة، الشجاعة التي تعلّم العالم كيف يأخذ حقه بالقوة. هبة اللبدي الأردنية – الفلسطينية أصابت العرب بنوبة أمل جديدة، وكما قال محمود درويش “أن تكون فلسطينيًا يعني أن تُصاب بأمل لا شفاء منه”.

في مقابلتها مع الميادين بكت هبة، وأبكتنا معها، نحن الذين نشم رائحة أراضينا المنهوبة من بعيد، قالت إنها لا تشعر بطعم الحرية لأن هناك أسرى ما زالوا في الغرف الضيقة، 21 أسيراً أردنياً وحوالي 30 مفقوداً لا يعرف أحد أين هم، وحكت لنا كيف قابلت الأسيرة إٍسراء جعابيص، إٍسراء بالمناسبة أسيرة فلسطينية آخر تقرير صادر عن حالتها يفيد بأن وضع إسراء المعتقلة داخل أقبية معتقل “الدامون”، يزداد سوءاً يوماً بعد يوم، فهي تكابد ألم السجن وجحيم المرض ولوعة الفراق لولدها “معتصم” في آن واحد.
أجمل ما ورد في مقابلة هبة عفويتها، كلماتها الصادقة التي تنبع من قلب مؤمن بأنه سينجو، رددت هبة كلمات يجب أن يحفظها التاريخ جيداً، قالت إن الاحتلال جيش تملّك دولة، وليس العكس، وفي هذه الجملة عبر كثيرة، لمن يريد أن يعتبر.

Sayyed Nasrallah: Meetings Are Ongoing to Form Gov’t, US Preventing Solution… Hezbollah Overloaded with Missiles

Zeinab Essa

Sayyed Nasrallah: Meetings Are Ongoing to Form Gov’t, US Preventing Solution... Hezbollah Overloaded with Missiles

Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah delivered on Monday a speech in which he tackled various internal and regional topics.

Addressing thousands of the resistance supporters commemorating Hezbollah Martyrs’ Day, Sayyed Nasrallah congratulated the Muslim nation on the birth of the Holy Prophet Mohammad [PBUH]

On the event, His Eminence recalled on the Martyrs’ Day “how Sharon stood frustrated by the defeat suffered by the “Israeli” army after the self-scarifying operation of martyr Ahmed Kassir.”

“Martyrs’ Day is an anniversary for every martyr in Hezbollah,” he added, noting that “the most important characteristic of the martyrs is that they were people of faith and belief.”

Sayyed Nasrallah further hailed “these late martyrs, who were fighting for the sake of Allah by defending the holy sanctities and the  oppressed people.”

Denouncing US President Donald Trump, who treats the US military as an army of mercenaries army, the Resistance Leader underscored that “they think that all people are like them.”

“The martyrs moved us to the era of victories and we thank them for this,” he added, pointing out that “One of the achievements of the martyrs is that they defended our country from the great dangers as was the case in confronting the terrorist attacks.”

In parallel, Sayyed Nasrallah went on to say that “the martyrs have turned us into a country that the senior “Israeli” enemy leaders view as an existential threat

His Eminence also said: “The resistance today is at the peak of its strength, presence and importance as part of the axis of resistance in the region.”

Praising the stances and steadfastness of the Yemeni people and their Leader Sayyed Abdul Malik Houthi, Sayyed Nasrallah viewed that “Sayyed Houthi’s clear stance regarding Yemen’s readiness to respond to the “Israeli” threats is very important.”

“This statement was issued by the leader of a front that has been facing the US-Saudi aggression for five years,” he added, noting that “they [the Yemeni] possess qualitative weapons.”

According to His Eminence, Sayyed Nasrallah confirmed that “Yemen is very important in the axis of resistance. The “Israelis” read well Sayyed Houthi’s speech because of its credibility.”

Moreover, His Eminence acknowledged that “The “Israeli” enemy must know that there is a new strategic environment in its confrontation.”

“The position of Sayyed Houthi is a very important development and both the enemy and the friend acknowledge the importance of this stance,” he stressed, noting that “An important political message was send by hundreds of thousands, who marched in Sana’a waiting for Sayyed Houthi’s speech.”

In addition, Sayyed Nasrallah elaborated that “The secret of the power in the axis of the resistance lies in its faith, spirituality, and belief in the holy sites and humanitarian issues as well as its readiness to sacrifice.”

“There will be no war on Iran in the region,” he assured, pointing out that “Trump’s strategy on Iran has failed. Trump has kept an American force in Syria because of the oil fields.”

Moving to the internal arena, Hezbollah Secretary General disclosed that “In Lebanon, discussions are still underway to come up with the best solution for our country.”

In this context, Sayyed Nasrallah unveiled that “There are ongoing meetings over the issue of the government and I will not disclose anything now.”

However, he assured that “There is consensus on the issue of recovering stolen funds. There are big differences between the fight against corruption and the resistance to occupation in the subject and tools.”

As he highlighted that “There are demands that are not endorsed by the entire protest movement,” His Eminence revealed that “Meetings continue over the formation of the government as well as tripartite consultations and the doors are open to reach the best possible result.”

On the solutions, Sayyed Nasrallah stressed that “Fighting corruption requires honest judges who do not bow to political pressures.”

“As Hezbollah’s secretary general, I call on the Higher Judicial Council and the competent judges to tackle any corruption file targeting any Hezbollah official. Start with us,” he added.

Assuring that there are honest and brave judges on whom we can count. His Eminence said: “If there is any corruption related to a minister or a municipal official or employee related to Hezbollah, I guarantee you that his immunity is to be lifted even before the law of lifting immunity is endorsed.”

To the judges, the Resistance Leader said: “The corrupt is like the [“Israeli”] agent. He has neither a religion nor a sect. You must be brave and you must not bow to any political or religious leader in the country.”

Sayyed Nasrallah urged the honorable Lebanese judges to emulate the martyrs, who sacrificed themselves for the sake of the country.

Regarding the US stance on the internal Lebanese crisis, Sayyed Nasrallah viewed that “The US is trying to deepen the Lebanese economic crisis. The United States is playing a role in the current economic hardships in Lebanon.”

“Agriculture, industry, trade and tourism are passing through a very critical situation,” he cautioned, noting that “One of the conditions for success in facing the current economic crisis is to know the friend from the enemy.”

In addition, His Eminence moved on to say:

“The Americans are preventing us from dealing with Chinese companies. The Americans are practicing financial terrorism on the Lebanese banks and using the financial pressure on transferring money to Lebanon. There is an American threat by sanctions against Lebanese companies involved in the reconstruction of Syria.”

Calling the Lebanese government to send a delegation to China, Sayyed Nasrallah wondered

“Why should we bow to the Americans over something that can rescue our country?”

Slamming the US interference, Sayyed Nasrallah explained that

“One of the reasons for the American anger against the Iraqi prime minister is that he went to China and signed economic agreements.”

“There was great American pressure to prevent the opening of the Albukamal crossing and it was opened by a Syrian – Iraqi decision,” he added, noting that “The Iraqi market is able to accommodate the Lebanese production dozens of times more .”

Urging the US to leave us alone, His Eminence stressed  that

“Lebanon is safer than any US state. Lebanon is even safer than Washington.”

In this context, Sayyed Nasrallah called the Lebanese government to communicate with the Syrian government to transfer Lebanese products to Iraq through the Albukamal crossing.

“The US sanctions on the banking sector are aimed at stirring sedition in Lebanon,” he added, noting that “Based on Pompeo’s understanding, the Iranian influence must end by cutting the hands of the resistance.”

“Where is the Iranian influence in Lebanon? Where is the Iranian influence over banks and the army?” Sayyed Nasrallah wondered.

According to His Eminence,

“Claims that missiles will be sent to Hezbollah via Albukamal border crossing are baseless. We have an overload of missiles in Lebanon and we don’t know where to store them.”

“Saving the country is not by more loans and interest, but by accelerating the economy,” he stated, calling the Lebanese people to preserve their elements of strength.

As he clarified that “Most of the corrupts in Lebanon are US allies,” Sayyed Nasrallah mentioned that “All Lebanese are pinning hopes on the issue of oil and gas but the Americans are creating obstacles.”

On this level, His Eminence cautioned that

“The Americans are seeking to prevent us from finding markets for our products,” urging “The Lebanese to prevent anyone from dragging them into chaos and vacuum.”

Describing the US sanctions as a “double-edged sword”, he said that they discouraged potential investors and had a negative impact on the Lebanese economy, but nevertheless would have little effect on Hezbollah, whose money was not in the banks.

“We are people who do not give up. We’re to remain in the squar

Full Road Map Speach

هل اقتربت نهاية «إسرائيل» الوظيفية

نوفمبر 8, 2019

محمد صادق الحسيني

أكثر من علامة ومظهر ومؤشر في الأفق تفيد كلها بأنّ ثمة تحوّلات كبيرة في مسرح عمليات المواجهة بيننا وبين عدونا التاريخي المركزي في حالة حصول تجعل من الأخير يقترب كثيراً من خط النهاية…

وفي ما يلي بعض من علامات وأعراض ذلك الانقراض الذي بدأ يحيط بعدونا الإسرائيلي :

عندما يصف المحلل في صحيفة هآرتس، روغل الفير، يوم أمس الأول، التصريحات التي نشرها السفير الإسرائيلي السابق في واشنطن، مايكل أورين، في مجلة ذي أتلانتيك الأميركية، والتي تحدث فيها عن سيناريو الحرب، الذي ناقشه مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر، في آخر اجتماعاته، بأنه سيناريو رعب… ويقول للإسرائيليين انّ لديهم كلّ الحق بالشعور بالرعب وذلك لأنّ حرب 1973 ستبدو كلعبة أطفال أمام ما ستتعرّض له إسرائيل في أيّ حرب قادمة مع حزب الله وإيران وبقية أطراف حلف المقاومة…

نقول انّ هذه التوصيفات لا تدلّ إلا على تشكّل شعور جمعي، في داخل الكيان، بأنّ وجود الدويلة قد شارف على الانتهاء، وانّ ذلك المجتمع لم يعد يشعر بأنه مجمّع محمي، لا من جيشه ولا حتى من جيش الولايات المتحدة…!

وعندما يردّ الرئيس الأميركي، على طلب نتن ياهو منه بضرورة رصد أموال إضافيه لتمويل الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية، كي تتمكّن من الاستمرار في القيام بدورها في التنسيق الأمني مع إسرائيل ، خدمة للاحتلال، ويردّ ترامب قائلاً: إذا كان هذا مهمّاً التنسيق الأمني فعليه هو أيّ نتن ياهو أن يدفع…!

فهذا يعني أنّ الولايات المتحده لم تعد تضع أمن إسرائيل على رأس سلّم أولوياتها، وأنها عملياً قد أعلنت تخليها عن نهج أوسلو، الذي أنتج التنسيق الامني الفلسطيني ـ الإسرائيلي .

وهو ما يمكن اعتباره تقييماً أميركياً سلبياً للدور الذي اضطلعت به تل أبيب وفشلت في تحقيقه. ونعني بالتحديد فشلها في الوصول الى أية نتائج إيجابية أيضاً من خلال انخراطها في مساعدة عصابات داعش والنصرة وغيرهم، سواء في سورية او في العراق أو في غيرهما.

أما الفشل الأكبر فهو الصدمة الاستخباراتية الإسرائيلية، في موضوع صاروخ المقاومة اللبنانية، الذي أطلق قبل أيام ضدّ المسيَّرة الإسرائيلية في جنوب لبنان، والذي لا يمكن إلا أن يكون عاملاً جديداً في زيادة السلبية في تقييم الولايات المتحدة لأداء إسرائيل وجيشها في المنطقة، وهي التي لم يكن يغيب عنها لا شاردة ولا واردة كما ظلت تزعم طوال عقود مضت!

أخيراً وليس آخراً فإنّ تل أبيب ورغم انخراطها في التخطيط والتنفيذ لمحاولات الانقلاب الحاصلة في كلّ من لبنان والعراق فقد أثبتت بأنّ قدراتها الاستخبارية رغم كلّ استعراضاتها الشكلية والخارجية، أثبتت أنها ضحلة جداً، بدليل أنّ الوضع في البلدين على الرغم من كلّ التدخلات القوية جداً والضغوط الهائلة وبإسناد مدفعي إعلامي قلّ نظيره فإنّ الوضع في هذين البلدين ما زال يخضع للسيطرة التامة لقوى حلف المقاومة، علاوة على انّ من يمسك بالأرض، عسكرياً، هي قوات حلف المقاومة التي لا تزال تعيش حالة الاكتفاء الذاتي في تسيير حتى أمورها المعاشية والمالية، وشاهدنا على ما نقول هو قول سيد المقاومة بأنه ومهما حصل من تهافت في الوضع الاقتصادي العام للبنان فإنّ المقاومة لن تتأثر بهذا الأمر وأنها ستظل قادرة على دفع معاشات مقاتليها…

وهو ما يعني أنه حتى مع ذهاب واشنطن بعيداً في الضغط على دول المنطقة، فإنّ أيّ انهيار مالي محتمل أيضاً لن يكون له تأثير على عمل هذه القوات التي لا تعتمد على تمويلات حكومية، لا في لبنان ولا في العراق كذلك…

وحده الكيان الدخيل والطارئ والقاعدة الأميركية المقامة على اليابسة والمياه الفلسطينية هو الذي سيتأثر في لعبة عضّ الاصابع، لانه كيان طفيلي وظيفي يخبو ويأفل نجمه مع تراجع سيده واقتراب موسم هجرته من غرب آسيا الى مضيق مالاقا وبحر الصين تاركاً أذنابه يتامى حروب البقاء المستحيل!

بعدنا طيّبين قولوا الله…

Related Videos

Related Articles

مفاجآت السيد… منظومة الدفاع الجوّي والقيادة المركزية للصراع

 

نوفمبر 2, 2019

محمد صادق الحسيني

نصر الله يضع النقاط على الحروف في معركة التغيير والإصلاح الداخلي في لبنان بكل شفافية ووضوح.

لكنّه فاجأ العدو الصهيوني في أول عرض من نوعه لاستراتيجية المقاومة بأنّ القيادة المركزية لعملية الدفاع عن لبنان وفلسطين تعمل بشكل مستقلّ وبجهوزية دائمة مهما كانت انشغالات القيادة السياسية. كما كشف عن سلاح جديد ودقيق تمّت تجربته في عملية مطاردة الطائرة المسيّرة كان يعتقد العدو خطأً أن المقاومة لن تتجرّأ على استخدامه!

فقد أكد السيد حسن نصر الله في الساعات القليلة الماضية في ثالث ظهور له في خضم الحراك الشعبي الذي يشهده لبنان على ما يلي:

1- قوة المقاومة الاسلامية وجهوزيتها للتصدي للعدو او تنفيذ أية أوامر عسكرية تتلقاها بتحرك هجوميّ داخل فلسطين مثلاً ، وذلك من خلال تركيزه على ان القوه العسكرية تعمل بشكل طبيعي بغض النظر عن مشاغل القيادة السياسية وحتى العسكرية في قضايا داخلية أو حتى إقليمية.

2- هذا يعني أن قيادة المنطقة المركزية، جنوب لبنان وفلسطين، تقف جاهزة ويدها على الزناد في كل الظروف ومهما كانت تحوّلات أو مخاضات الداخل اللبناني.

والأهمّ من ذلك أن كلام السيد نصر الله هذا يؤكد على انعدام قدرة أي طرف كان، ومهما كانت الظروف، على التأثير على مراكز القيادة والسيطرة الخاصة بالقيادة المركزية الجنوب وفلسطين .

3 – تركيز السيد على قوة المقاومة وتكراره لعبارة أقوياء جداً جداً فيه رسالة لا لبس فيها للداخل والخارج.

4 – أما موضوع التصدّي للطائرة الإسرائيلية المسيّرة فقد حمل العديد من الرسائل أيضاً :

أ – تأكيد أن العملية ليست استثناءً وإنما هي عملية في سياق سيستمر للتصدّي للطائرات المعادية.

ب – عدم إفصاح السيد عن نوعية السلاح الذي استخدم في التصدي للطائرة، رغم أنه من شبه المؤكد انه كان سلاحاً صاروخياً، يتضمن رسالة لمن يعنيه الأمر، بأن لدى قوات المقاومة أنظمة دفاع جوي سوف يتم استخدامها في الوقت المناسب وستشكل إحدى مفاجآت الحرب المقبلة، أو حتى قبل ذلك، اذا ما اضطرت المقاومة للردّ على عدوان جوي إسرائيلي ضد أحد مواقعها الحساسة أو ضد أحد قادتها.

وفي ما يخصّ حديث السيد حسن نصر الله عن تشكيل الحكومة والدور الذي يجب أن تقوم به، فقد كان بمثابة تأكيد مجدّد على إعلان عن فشل الانقلاب الذي كان يُعدّ ضد لبنان .

كما انّ في ذلك ما يشبه خريطة الطريق التي وضعها السيد للحكومة المقبلة.

وبشأن عدم ذكر سماحة السيد للجيش والقوى الأمنية بشكل مطلق وعدم تركيزه على قطع الطرقات… يوحي بأنّ لديه خطة أو خريطة طريق جديدة للتعامل مع موضوعة الجيش أو بالأحرى لإعادة صياغة دور الجيش، خاصة بعد قرار الإدارة الأميركية، الذي صدر أمس، بتجميد مساعدة، كان من المقرّر تقديمها للجيش اللبناني بقيمة 105 ملايين دولار.

علماً أنّ قرار التجميد الاميركي هذا يعني انّ الإدارة الأميركية :

– تعترف بفشل الانقلاب.

– وهي بذلك تعلن ضمناً عن عدم رضاها عن الدور الذي أداه الجيش، أيّ فتح الجيش للطرقات ولو بالشكل الخجول الذي رأيناه وبالتالي مساهمة الجيش في منع تقسيم البلد وشلّ الحركة فيها.

وبكلام أوضح: ثمة غضب أميركي من عدم مساهمة الجيش في قطع طرق إمداد حزب الله، سواء من بيروت الى الجنوب أو من البقاع والشمال الى بيروت.

وهذا أمر بقاء خطوط الإمداد مفتوحة غاية في الأهمية حاضراً ومستقبلاً.

بعدنا طيبين، قولوا الله…

%d bloggers like this: