هل يتخلّص الأتراك من أردوغان؟

وفيق إبراهيم

معارك حلب وإدلب المتواصلة وسط انتصارات بنيوية للجيش العربي السوري على الإرهاب المتشكل من وحدات تركية وأخرى متنوّعة بإمرتها وضعت السياسة التركية في مأزق عميق، لا يمكن التخلص منه إلا بتغيير في استراتيجية الدولة التركية نفسها. فهذا التراجع التركي ليس مجرد معارك على بضع قرى أو طرق وجسور. بقدر ما يتعلق بنجاح سوري لافت في وضع الدور التركي في سورية في مرحلة تقهقر تتدحرج تدريجياً نحو الانهيار الكامل.

بذلك يقترب الاحتلال التركي أجزاء من سورية من الأفول مقابل إقفال كامل لأي علاقة ممكنة لتركيا مع الشرق العربي.

وبالتالي كامل العالم العربي مع انهيار لمحاولات الرئيس التركي أردوغان بتنصيب نفسه سلطاناً عثمانياً اسلاموياً.

لقد أدت سياسات أردوغان المستندة الى حزب العدالة والتنمية المنتسب الى فدرالية الاخوان المسلمين الى عداءات لتركيا مع كامل جيرانها، فهي تحتل أراضيَ سورية وعراقية وقبرصية وتدعم حزب الإصلاح الاخواني في اليمن والاخوان المسلمين في مصر والسراج الاخواني في ليبيا وأحزاب الاخوان في السودان والجزائر وتونس والمغرب والأردن.

هذا بالإضافة الى علاقاته المتدهورة الى ما يشبه القطيعة مع بلدان الخليج باستثناء قطر ولديه أيضاً علاقات سيئة بالاتحاد الأوروبي بسبب احتلاله قسماً من قبرص، الى جانب عداء عميق مع اليونان يصل أحياناً الى حدود اندلاع الحرب.

أما أرمينيا فتركيا في حرب صامتة معها بسبب مطالبات يريفان الأرمنية بإقرار عالمي بالمجازر التي اقترفها العثمانيون وورثتهم في مراحل طويلة بين القرنين 19 ومطلع العشرين في حق الأرمن.

يتبين ان هذه العداءات الحربية والسياسية بين تركيا وعشرات الدول في العالم تنتج إقفالاً أوروبياً في وجهها وانسداداً عربياً كاملاً وذعراً اسلامياً من مطامعها، حتى ان الأميركيين باتوا يحذرون من ذهابها احياناً نحو مشاريع مستقلة، انما من خلال الراية الأميركية. لذلك اعتقد اردوغان ان انفتاحه على روسيا عملية مركبة تجعل الأميركي يجري وراءه لمنع استقراره في الكرملين الروسي، وتفرض على الأوروبي مساومته وإلا فإنه مستعد لإطلاق النازحين السوريين نحو أوروبا.

ويلعب أردوغان على مستويين مع العرب، فيزعم أنه يحارب للدفاع عن السنة في وجه ما يسمّيه المشروع الشيعي.

ويعادي «إسرائيل» من أجل نصرة القضية الفلسطينية، كما يدّعي.

فماذا عن «حقائق» سياساته؟

لا يأبه أردوغان للعرب بكامل فئاتهم السنية والشيعية والمسيحية، لأن ما يريده هو إعادة تأسيس إمبراطورية اما بواسطة الاخوان المسلمين او من خلال الطموح العثماني.

على مستوى «إسرائيل» فيتبين أن أردوغان يتبنى خطاباً معادياً يناقض العلاقات الاقتصادية العميقة بين البلدين ولكون تركيا واحدة من أوائل البلدان التي اعترفت بالكيان المحتل.

هذا بالإضافة الى ان الطرفين يلتقيان في الانتماء العميق الى المحور الاميركي ولم يتعاديا إلا كلامياً.

ماذا عن الأوضاع الداخلية لتركيا: اقتصادياً هناك تراجع واضح وتقهقر في أسعار الليرة التركية مع اندلاع صراعات سياسية بين الاتجاهات الاسلامية والقومية والجمهورية فيها يتصاحب مع قمع للأقليّات الكردية والعلوية والمعارضات الكردية نفسها.

فيحاول أردوغان بأسلوب «قومجي» تركي لإعادة جذب المعارضات التركية بادعاء الدفاع عن تركيا في وجه الأكراد والأخطار الخارجية.

بذلك يتضح جلياً سوء السياسات الأردوغانية التي حوّلت تركيا الى جزيرة معزولة عن جوارها ومتعادية معها.

وهذا ما جعل الرئيس التركي يراهن على نفخ دوره في سورية لإعادة بناء أدواره في مناطق ثانية واختار إقامة علاقات مع الروس لتسهيل طموحاته في بلاد الشام وتالياً العراق فاستطاع بمدة بسيطة بناء علاقات اقتصادية بروسيا بدأت بالاتفاق على خطين لأنابيب الغاز يمرّان بالبحر الأسود أحدهما لاستهلاك تركيا الداخلي والثاني لأوروبا.

كما عقد عشرات اتفاقات التبادل الاقتصادي مع الروس مع عودة نحو 3 ملايين سائح روسي يأتون سنوياً إليها.

كان هذا السخاء الروسي وسيلة لجذب تركيا نحو حلف مع موسكو على نقاط محددة لا تلغي نهائياً علاقاتها التاريخية بالناتو. وكانت الاندفاعة التركية في سورية للاستمرار في مشاريع التفتيت، فأنقرة تخشى مشروع دولة كردية في شرق سورية أو شمالي العراق قابلة للامتداد الى أكراد تركيا وهم نحو 15 مليون نسمة.

لذلك حاول التركي اللعب على الصراع الروسي الأميركي لممارسة مطامعه في ادلب وعفرين وشرقي الفرات وحدوده مع سورية.

لقد بدا أن أردوغان اعتقد ان حاجة الروس اليه تجعلهم يغضون الطرف عن مماطلاته في إدلب.

حتى بدا أن عاماً كاملاً بدءاً من 2019 كانت كافية لإقناع القيادة الروسية بتلاعب اردوغان، هذا ما جعل القرار السوري الروسي بتحرير إدلب مبرماً لا رجعة عنه مهما حشدت تركيا جنودها وأسلحتها في مناطق سورية تحتلها.

الأمر الذي يضع المواطن التركي امام مستجدات تبدأ من استعداء أردوغان لكامل الدول العربية المجاورة والبعيدة واوروبا واميركا وروسيا والعالم الاسلامي، بما يهدّد الاستقرار التركي اقتصادياً ولجهة مرتكزاته الدولية والسياسية.

فهل يتخلّص الأتراك من أردوغان وعنجهياته؟

إن استـــمرار التدهـــور التركي الاقتصادي والسياسي المتعلق بالعلاقـــات مع العالم كفـــيل بنــمو حـــركات معارضة تركية يؤيدهـــا الشــارع وتتحيّن الفرص لإسقاطه بـــكل الوســائل الانتخـــابية منها والعسكرية.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Erdogan’s Long-Coming Reality Check:

February 14, 2020

by Ghassan Kadi for The Saker Blog

It is hard to say if Erdogan is running out of choices, friends, time, or all of the above; and his stands on various issues and the contradictions he ploughs through are making his situation increasingly untenable.

For the benefit of readers who haven’t heard this before; Erdogan is juggling being a Turkish Muslim reformer who parades under the photos of Turkish secular anti-Muslim nation-builder Mustafa Kemal; an EU-aspiring member and also an aspiring global Sunni leader; an ally of Israel as well as Hamas; an Islamist who is also at odds with the Wahhabi Islamists; a nationalist Turk who wants to curb Kurdish aspirations not only in Syria and Iraq but also in Turkey; a Sunni leader who wants to restore the Sultanate and Caliphate and the fundamentalist Sunni version of anti-Shiite Islam but is also a friend of Shiite Iran; a NATO member with a special relationship with America, and a special friend and ally of Russia.

Ironically, despite all the contradictions and conflicts of interest, he has thus far managed to get away with wearing not only all those hats, but also turbans and fezzes in between. Clearly however, this maneuvering cannot last forever and, sooner or later, he is going to end up painted into a tight corner. I certainly would like to believe that he is already in this space.

Erdogan however believes that he has a mandate from God. Following his November 2015 election win, in an article titled “Erdogan the Trojan Horse of Terror” (https://thesaker.is/erdogan-the-trojan-horse-of-terror/), I wrote: “With this win, Erdogan felt invincible. For an Islamist, and this is what Erdogan is, feeling invincible takes on a whole new meaning.

This is a simplistic translation of a Quranic verse: “If God is by your side, no one can defeat you” (Quran 3:160).

Erdogan believes he is invincible because he believes that he is on a mission and that God is by his side. If he had any reason to doubt this divine role he believes he has, the November election results put that doubt to rest.”

Ironically, Erdogan is able to comprehend the contradictions of others. Whilst America for example does not give two hoots about the Syrian Kurds and is only using some vulnerable leaders to dig a wedge between the Syrian Government and the Syrian Kurdish population, Erdogan has most vehemently stated to both the Obama and Trump administrations that America cannot be an ally of Turkey and the Kurds at the same time.

Yet, this same Erdogan justifies for himself the supplying of Idlib terrorists with state-of-the-art weaponry to attack not only Syrian Army units with, but also the Russian Hmeimim Air Base. The Russians have thus far thwarted countless attempted drone attacks on the base, and if Turkey did not directly supply the weapons, it definitely facilitated their transport.

Remember that the Idlib area that is controlled by Tahrir al-Sham (formerly known as Al-Nusra) lies between the Syrian-Army controlled area and the Turkish border. It has an open highway to Turkey where all arms and fighters move freely from Turkey into Syria.

And even though Erdogan has signed an agreement with Russia to end the terrorist presence in Idlib, according to veteran Palestinian journalist Abdul Bari Atwan, he does not want to understand why Russia is fed up with him and his antics and why President Putin is refusing to meet with him. In his article written in Raialyoum https://www.raialyoum.com/index.php/لماذا-يرفض-بوتين-لقاء-قمة-مع-اردوغان-لح/, Atwan argues that the Russians refuse Erdogan’s call for a new disengagement negotiation meeting and that Turkey must adhere to the existing Sochi agreement; which it has broken on several occasions by Erdogan.

Atwan adds that:

Firstly: “the Turkish gamble and reliance on Syrian opposition and the Free Syria Army in particular have failed because those forces abandoned their positions and the Syrian Army entered the towns of Khan Sheikhoun and Maarra Al-Numan unopposed without suffering a single casualty

Secondly: The 12 Turkish surveillance posts that were established in the Idlib district have turned into a liability because seven of them are under siege by the Syrian Army with a hundred Turkish soldiers trapped in each and can easily be destroyed by the Syrian Army in case Turkey launches a major offensive against Syria.

Thirdly: Russian support to the Syrian Army has reached an unprecedented level after the Russians shot down two drones launched by Tahrir Al-Sham yesterday” (ie the 10th of February 2020).

In addition, according to Atwan, “Erdogan missed a golden opportunity when he refused the (recent) Iranian initiative proposed to him by Iranian FM, Zarif, to find a political resolution for the impasse with Syria, and this was perhaps the last opportunity to reach a diplomatic resolution before a direct open confrontation with Syria”

In a Financial Times article titled “Testing Times for Erdogan and Putin” https://www.ft.com/content/cbe31640-4726-11ea-aeb3-955839e06441, the author is a tad short of saying that the relationship between Erdogan and Putin is irreconcilable. According to him, “If Turkey’s president Recep Tayyip Erdogan was looking for a way to convey his anger at Russia over the death of eight of his country’s troops in Syria, a visit to Ukraine provided the perfect opportunity.

At a guard of honour at the presidential palace in Kyiv on Monday, Mr Erdogan shouted “Glory to Ukraine”, a nationalist slogan deeply associated with anti-Russia sentiment and the country’s fight for independence after the collapse of the Soviet Union.

His carefully chosen words — to an army battling Russia-backed separatists in eastern Ukraine — were a clear rebuke to President Vladimir Putin”.

In all of this, what Erdogan needs more than anything, is a long-coming reality check, and it seems more forthcoming than ever.

He may believe that he is a president for life who deserves the purportedly one thousand room palace he built for himself. He may hope to rebuild the Ottoman Empire and resurrect the Caliphate. He may imagine that, having been able to build up the Turkish economy to a level that has earnt a position in the G20, he has become the leader of a super power; but he has not. Turkey is at best a regional power, but it is only powerful if it has more powerful friends and allies to back it up. For as long as Turkey has to literally beg the Russians and/or the Americans to buy state-of-the-art weapons to defend itself with, then it is not in a position that allows it to stand on its own feet; not in the manner that Erdogan wishes it to stand. He should take heed and look at history. Mehmet Al-Fatih built his own guns to breakdown the defence walls of Constantinople. Even though the engineer who built them was from the Balkans, but they were Mehmet’s guns and they were the biggest in the world at the time.

I am not advocating that Erdogan should build his own nuclear arsenal, fighter jets and defence and attack missiles. In the ideal world, no one should. But to add to his list of contradictions, if Erdogan wants to wear the Turban of the Sultan, huff and puff at Russia, he cannot be riding Don Quixote’s donkey at the same time.

And if he thinks that he can now make a U-turn and be the loyal NATO leader and dump Russia, he will find himself again facing the same impasse he had with the Americans over the Kurdish issue. Furthermore, what will this do to his trade deals with Russia and his gas supplies?

And if Erdogan also thinks that America would come forward to save him in Idlib, one would have to remember that the illegal American presence in North East Syria is hundreds of kilometres away from Idlib and separated by the Russian-backed Syrian Army. Why would America, even Trump’s America, risk a confrontation with Russia to save his hide?

Erdogan has thus far evaded Karma because he has been hedging his bets in all directions, working up his enemies and allies against each other. But unless one is powerful enough to stand on his own feet when he needs to, then such a strategy in the long run can only leave one with no friends, a long list of enemies and a hoard of untrusting onlookers.

Above all, what do Turkish people want from the Turkish presence in Syria? Turkey hasn’t been at war for a whole century. The leader that once promised “zero problems” with neighbours is digging in his heels and seems determined to engage in an all-out war with Syria. The average Turkish citizen may ask why and to what end?

Erdogan has hopefully finally wedged himself into a corner that he cannot weasel his way out of without losing face. He will either have to bolster his military presence in Syria and fight the Syrian Army and Russia, or back off. If he takes the former option, he will not find any international supporters, and possibly the support of his own people will become questionable. But if the psychopathic, megalomaniac feels that he has to retreat, he will be scrambling for a face-saving exit, and the options are running out.

Russia was prepared to put the deliberate Turkish downing of the Su-24 in November 2015 behind and move forward. A lifeline was given to Erdogan back then, based on the promises he made and the later agreements he signed. But time proved that he was only looking for buying time, and that window with Russia is up.

Body bags have already been sent to Turkey and there are unconfirmed figures of how many Turkish soldiers have been killed defending Al-Nusra fighters. What is pertinent here is that, in the event of an all-out war with Syria, Syrians will be fighting an existential battle, aided by Russia and regional allies. Turkey however, will be fighting a different type of existential battle; one for Erdogan, not for Turkey itself.

Turkey has no reason for having a military presence and fight in Syria. It is only Erdogan’s ego and dreams that do.

«خربة عمّو» صفقة للمرتزقة أم أكثر؟

د.وفيق إبراهيم

مجابهة الأهالي المدنيّين في قرية “خربة عمّو” في منطقة القامشلي السورية لدوريّة أميركيّة كانت تمرّ في المكان، تندرج في إطار الموقف الوطني السوري الرافض لكل انواع الاحتلالات الأميركية والتركية وغيرها.

هذا في العنوان العريض، أما في التشريح فتبدو صفعة مدوّية أصابت كل تلك الآليات الإرهابيّة التي تضمّ مرتزقة سوريين التحقوا بها عبر وسطاء أتراك وسعوديين واخوان مسلمين وخليجيين وأكراد.

وهي أيضاً ركلة بوجه المرتزقة كأحد قيادات المعارضة السورية الذي تنّجس وأصبح تركياً يحمل هويتين اثنتين وتعمل الدولة السورية على نزع جنسيتها عنه.

ما هو مهمّ في هذا الموضوع يتعلق بانطلاقة السوريين من مرحلة الصمود ودعم الدولة السورية الى مستوى تنظيم مقاومات مدنيّة مسلحة تتعاون مع الجيش السوري على دحر المحتلين الأميركيين والأتراك وقوات التحالف الدولي والإسرائيليين وآلياتهم الارهابية.

وهذا يشمل ما تبقى من ادلب وعفرين وبعض أرياف حلب والشريط الحدودي وشرق سورية وشمالها.

إن انتفاضة “خربة عمّو” تؤسس لانطلاق أعمال فردية تتحول تدريجياً إلى أشكال منظمة ما يحيل نهار المحتلين سواداً داكناً، داحراً ما تبقى من إرهاب منتشر في المناطق.

للتوضيح فإن انتشار الإرهاب في سورية استند إلى التحريض الطائفي والمذهبي والمناطقي بدعم مباشر وكبير من دول الجوار الأردنية والتركية والعراقية مع غض طرف لبناني، واستعمل المساجد لإضفاء شرعية دينية على غزو المناطق السورية، جامعاً بين الاسلام التقليدي المأخوذ بالخلل الذي حدث في توازنات القوى في 2011 وبين الإسلام الاخواني الباحث عن خلافة لأردوغان التركيّ والإرهاب الإسلاموي الداعشي العامل في سبيل نشر الوهابية وافكار النظام الملكي لآل سعود ومبادئ منظمة القاعدة.

هذا ما أنتج استكانة شعبية في المناطق التي غزاها الإرهاب، عاملاً على نشر فكره في أوساط الأطفال والمراهقين، ومحولاً النساء سبايا وفارضاً سلطته بالإمساك باقتصاد المناطق والقتل بالإعدام والتعزير والتقطيع.

هناك مستجدات أتاحت للسوريين الواقعين تحت الاحتلالات المختلفة، العودة الى مقاومة المستعمرين وأولها نجاح الجيش السوري في تحرير سبعين بالمئة من مساحة الوطن، واستمراره في التقدم لمجابهة المحتل مباشرة وليس عبر آلياته الإرهابية التي تضم قسماً من ارهابيين محليين.

فهل هي مصادفة أن يتصدّى أهالي خربة عمّو القامشلية لدورية أميركية في ما تندلع بداية مواجهات بين الجيش العربي السوري والمحتل التركي في إدلب بشكل قابل للتطور الى حرب واسعة النطاق؟ الأمر الذي يكشف أن السوريين شعروا بضرورة الالتقاء بين الجهاد العسكري الرسمي للجيش والمقاومة المدنيّة وذلك للإسراع بتحرير سورية بكاملها.

للإشارة فإن المقاومة المدنية التي بدأت بشكل فردي من دون تنسيق عام، ظهرت نتيجة لإيمان السوريين بضرورة مقاومة الاحتلال الذي كان طائفياً لمصلحته فقط، أي لاحتلال سورية باستغلال شعبها في خلافات وهمية، فكيف نصدِّق الاعلام التركي الذي يقدّم دولته التركية على أنها حامية لحقوق السنة في العالم وهي العضو في حلف الناتو الذي يحتلّ بأشكال مباشرة وغير مباشرة معظم العالم الإسلامي؟ وكيف نصدق النظام التركي الذي كان أول المعترفين بالكيان الإسرائيلي المحتل مطوراً علاقات تطبيعية عميقة جداً معه، انعكست تبادلات اقتصادية واسعة؟ لن ينسى السوريون ابداً مئات آلاف الإرهابيين دخلوا سورية عبر الحدود التركية وبإشراف من مخابراتها واركان جيشها، في اطار خطة وضعها الأميركيون بخيارين اثنين، اسقاط الدولة السورية او تفتيتها بواسطة الفتنة المذهبية وعقيدة الاخوان المسلمين وبعض هوس الأقليات.

هذا ما يشجع على الاستنتاج بأن خربة عمّو هي مقدمة للانتفاضة المدنية السورية على الاحتلالات، وهي بالتالي قابلة للتطوّر بسرعة تواكب اندفاعة الجيش السوري في تحرير المناطق المحتلة.

بذلك يمكن الجزم بأن مقاومات شعبية بدأت بالتبلور شرقي الفرات وبعض أنحاء الشمال والحدود للنيل من عناصر ثلاثة: الاميركيون والأتراك وآلياتهم الداخلية قد تحتاج هذه المقاومات الى بعض الوقت للانتظام لكن العمليات الفردية تلعب دوراً أقسى من تلك المنتظمة لأنها لا تتكئ على توقيت ومناسبة، بقدر ما تستند على توفر ظروف الهجوم بشكل مباغت.

ان عصر المقاومة المدنية، هو مثابة رسالة الى الأكراد بأن يتخلوا عن منظمة “قسد” التي تراهن على الأميركيين لتحقيق مشروعها التقسيمي في شرق سورية، وتحظى بتمويل خليجي ودعم لوجيستي اسرائيلي، أو أن تتخلى “قسد” عن الأميركيين وتعود الى الدولة السورية المستعدة لإيلاء “مواطنيها الاكراد” الكثير من “الإدارة المستقلة” انما من ضمن مركزية الدولة السورية الواحدة.

كما أن تطور هذه المقاومة الشعبية، هي رسالة واضحة لكل أنواع القوى والاقليات التي لا تزال تعتقد ان الأميركيين يوفرون حماية لها من الكلدان والأشوريين والسريان.

ألا يعلم هؤلاء أن لا مكان لعقائدهم الدينية عند منظمات الارهاب؟ وأنهم أهل سورية التاريخية؟

يتبقى الأتراك الذين يجندون قسماً من سوريي الارهاب الاخواني والتركمان في صفوفهم، فيجب على هؤلاء ان يعودوا الى حضن الوطن الذي استقبلهم قبل قرن ونصف القرن، إلا إذا قرروا العودة الى تركمانستان وهضبة منغوليا التي جاؤوا منها الى سورية والعالم العربي.

فأهلاً “بخربة عمّو” منارة ترشد المضللين وهي مقاتلة الأميركيين والأتراك في “سورية التاريخ” المعروفة منذ آلاف السنين وقبل تشكل تركيا والولايات المتحدة الأميركية بأكثر من ثلاثة آلاف سنة.

Crisis in Syrian Idlib Has Firmly Put Turkey Back into NATO’s Sphere

Global Research, February 13, 2020

Syria was the very reason why relations between Turkey and the United States deteriorated as the latter openly backed the Syrian branch of the Kurdistan Workers Party, known as the People’s Protection Units (YPG), that Ankara considers a terrorist organization. Although Turkey has always been a loyal ally and member of the U.S.-led NATO, the Syrian War saw relations between Ankara and Moscow flourish despite an initial speedbump when Turkey downed a Russian jet in Syria in 2015, leading to the murder of the pilot by Turkish-backed terrorists. Russia not only improved relations by selling Turkey the powerful S-400 missile defense system, but sympathized with Turkish concerns against the YPG and partnered with Turkey in Syria-related discussions through the Astana and Sochi formats. The S-400 sale triggered the wrath of NATO, and many within the political establishment in Washington considered the option of kicking Turkey out of the Atlanticist organization.

It appeared that with Russo-Turkish relations strengthening, Turkey would join the new Multipolar World System. However, at the end of January, Turkish President Recep Tayyip Erdoğan had an outburst against Russia, revealing his frustration by stating “Russia is not abiding by Astana or Sochi” as Moscow refused to discourage their Syrian allies from fighting Turkish-backed terrorist forces operating in Idlib province in Syria’s northwest. However, the Astana and Sochi agreements allow for operations against terrorist organizations – the Syrian Army are battling against Al-Qaeda affiliated formations like the Turkestan Islamic Party and Hayat Tahrir al-Sham.

With Russia refusing to step away from backing its Syrian ally, Turkey has escalated the situation in Idlib by mobilizing thousands of soldiers to illegally occupy large swathes of the province. NATO Secretary General Jens Stoltenberg wasted no time and during a press discussion yesterday after the first day’s session of the Meeting of NATO Defense Ministers, he announced that NATO is giving support to Turkey against Syria in Idlib. This came when on the same day U.S. Special Representative for Syria, James Jeffrey said in an interview with the Turkish news channel NTV that Turkish soldiers that are currently stationed in Idlib have the right to defend themselves and that Washington and Ankara have a common geostrategic goal in Syria and Libya.

Effectively, as Russia and Turkey find huge differences in not only Idlib, but also in Libya, both NATO and the U.S. have pounced at the opportunity to bring Turkey firmly back into its camp and away from Russia – Ankara has been more than happy to oblige. As Turkey occupies a strategic space in Eurasia, serving as the bridge between East and West, while also controlling the Bosporus and Dardanelles, the straits where Turkey holds huge leverage against the Great Powers.

There is little doubt that the Syrian Army’s offensive in Idlib has deepened the rift between Russia and Turkey, so-much-so that Erdoğan, emboldened by support from Stoltenberg and Jeffrey, claimed that “most of the attacks carried out by the [Syrian] regime and Russia in Idlib target civilians rather than terrorists.” Of course, he had no evidence to back this claim and Kremlin spokesman Dmitry Peskov denied the charge.

Ankara claims that it is deeply concerned by the danger posed by a new wave of refugees and its concerns for Syrian civilians in Idlib. However, the de facto currency of Idlib is no longer the Syrian pound, but rather the Turkish lira. This is in conjunctions to the installation of Turkish communication systems in the province, duty free Turkish goods flooding in and Syrian industry dismantled and taken into Turkey. These actions would suggest that Turkey is planning to permanently control the region. Syrians remember when its Hatay province was stolen by Turkey in 1939 and also remember when the northern portion of maritime neighbor Cyprus was invaded by Turkey in 1974. In the minds of Syrians, a permanent Turkish occupation of Idlib is not an exaggeration as many officials in Ankara openly proclaim their dreams for a neo-Ottoman Empire and a Syrian jihadist leader even said on Turkish television that the so-called Free Syrian Army will fight “wherever jihad is” and for the “Ottoman Caliphate.”

As Turkey has been insubordinate to NATO over the YPG issue and strengthened relations in Russia as a reaction, both NATO and the U.S. have jumped at the opportunity to bring Ankara out of Moscow’s orbit. This was an inevitable result as Russia would not abandon its Syrian ally or accept a permanent occupation. Syrian President Bashar al-Assad vowed in 2016 that “every inch of Syria” would be liberated, and Moscow has always supported the notion that full Syrian sovereignty must be restored and the country not Balkanized. As Turkey’s long-term goal to replace Assad with a Muslim Brotherhood and Turkish-sympathetic leader has failed, it is likely that the occupation of Idlib is Plan B as a consolation prize towards the neo-Ottoman Empire project. As Washington desperately wants Erdoğan back within its sphere of influence, it is willing to allow Turkey to occupy Idlib and perhaps even annex the region. As NATO and Washington have given their blessing for Erdoğan to military engage in Idlib, something that Russia has condemned, there is little doubt that the Idlib crisis has put Turkey firmly back into the NATO sphere and away from Russia.

*

Note to readers: please click the share buttons above or below. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

This article was originally published on InfoBrics.

Paul Antonopoulos is a Research Fellow at the Center for Syncretic Studies.

سورية حاسمة في صراعات الإقليم أيضاً!

د. وفيق إبراهيم

الاضطرابات منتشرة في العالم العربي وتخترق أرجاءه بسرعة تواكب تدخل التورط الخارجي المرتدي أقنعة أميركية وتركية وإسرائيلية تجد الكثير من العرب في خدمة مشاريعها.

لكن الاستنتاج الاساسي من هذه الصراعات أنها تبدو شديدة المحلية وتقتصر على الأنحاء المتعلقة بها، باستثناء الازمة السورية التي تتسم بمحدودية داخلية، مع اتساع كبير في دائرة تأثيراتها على الدول العربية المجاورة، وبالتالي على معظم أنحاء الشرق والعالم العربي.

هذه هي سورية التي تمتدّ الى لبنان لتشكل جزءاً كبيراً من صراعاته مع الحلول المحتملة لها.

وتُمسك بفلسطين وكأنها واحدة من محافظات سورية يحتلها العدو الإسرائيلي وتتمسك دمشق بها، ما يجعلها هدفاً للتغطيات الدولية لـ«اسرائيل» وهم الأميركيون والأوروبيون وكثير من الدول العربية.

ولها أيضاً تأثير على الاردن وتناغم كبير مع العراق يرتدي احياناً أشكال تنافس مع فروع في أحيان أخرى للتنسيق.

لكن سورية تجد نفسها سداً في مواجهة مطامع العثمانيين الأتراك فتقاتلهم بشكل مفتوح، سياسياً وحسب الأزمات عسكرياً.

إن هذه المهام السورية التاريخية التي بدأت منذ تقسيم الاستعمارين الفرنسي والإنجليزي لسورية بعد سقوط الاستعمار العثماني في 1917 أعطتها مسؤوليات تاريخية ومنحتها تأثيراً إقليمياً أصبح فيه القرار السوري مصدر إرشاد إقليمي تربط الدول مواقفها الإقليمية بالموقف السوري على الرغم من الهجوم الأميركي – التركي – الإسرائيلي وتنظيمات ارهابية واخرى تنتحل الصفة السورية.

بذلك تندرج معارك الجيش السوري في ادلب وارياف حلب ضمن مهمة القضاء على الدور التركي ليس في سورية بمفردها وإنما في الإقليم، مع حصار العدوانية الأميركية والاسرائيلية.

ولو لم يكن هجوم الجيش السوري متمكناً من أهدافه لما وافقت الوحدات الكردية في الشمال والشرق السوريين على المجيء الى قاعدة حميميم للتفاوض مع الدولة السورية برعاية الروس.

وكانوا يعملون سابقاً على الانفصال عن بلدهم سورية بالاشتراك مع زعماء عشائر عربية أثرت فيهم السعودية والإمارات لإنشاء دولة مستقلة من الحدود مع تركيا حتى الحدود مع العراق بمحاذاة نهر الفرات.

ما يقتضي الإعلان ان هذه الدولة الانفصالية ماتت دفعة واحدة، وماتت معها المشاريع الأميركية – السعودية في تلك المنطقة.

يتضح اذاً ان الدولة السورية تقاوم منذ عقد من الزمن اوسع تحالف عربي – إسرائيلي غربي لا يزال يستهدفها عسكرياً وبالخنق الاقتصادي.

فتبين أن الدولة السورية متماسكة بشكل قويّ وجيشها موالٍ لها ومقاتل بإيمان عميق لا يتأثر بأساليب الفتن الطائفية والعرقية، بالاضافة الى احترافيته التي ترفع من درجات قوته.

اما العامل الذي صعق منظمي الحرب على سورية، فهو الشعب السوري الذي يلتف حول دولته متحمّلاً القصف القاتل والجوع والغلاء ورافضاً اساليب التحشيد.

هنا يجب الانتباه الى ان مئات ملايين الدولارات الخليجية عجزت عن شراء مدنيين سوريين لاستعمالهم إعلامياً في وجه الدولة السورية أو عسكريين للاستخدامات نفسها.

بالمقابل يسأل المحللون ماذا كان حلِّ بالشرق العربي لو انهارت الدولة السورية؟

إن هذه الفرضية المستحيلة لها تداعيات داخلية وإقليمية واولها الاتجاهات الأميركية الاسرائيلية التركية لتقسيم سورية الى دويلات مستقلة على اساس طائفي تستطيع امتصاص القوة السورية التاريخية وبالتالي قوة دولتها خارجياً وداخلياً بالإضافة الى مطامع تركيا بضم مناطق إدلب وعفرين وشريط الحدود الشمالية بعمق ثلاثين كيلومتراً.

فيترتب على هذا التقسيم تحوّل سورية دويلات ضعيفة موالية للأميركيين وقابلة للتطبيع مع الكيان المحتلّ، هذا يؤدي على الفور الى إنهاء القضية الفلسطينية بأكثر من المطروح في صفقة القرن، ومن دون مقاومة لأن قطاع الشجعان في غزة يصبح بلا حليف وإسناد، ما يجعل مشاريع توطين الفلسطينيين في لبنان وسورية والأردن وصحراء الأنبار العراقية قابلة للتنفيذ من دون اي اعتراض ما يكشف ان صفقة القرن هي بديل من مشروع تقسيم الشرق الأوسط انما بالأهداف نفسها لأن توطين الفلسطينيين في الاردن يعني إنهاء المملكة الهاشمية بالغلبة الديموغرافية، وهذا يشابه أي توطين للفلسطينيين في لبنان لأنه يُهشّم الكيان السياسي اللبناني مسقطاً دولته وبسرعة برق عابر.

اما العراق فإن توطين الفلسطينيين في إحدى محافظاته في الأنبار لا يتمّ إلا مع تقسيم العراق الى ثلاثة كيانات كردية وسنية وشيعية، اليس هذا ما أراده المشروع الأميركي لتقسيم المنطقة منذ 1990 وما الفارق بينه وبين صفقة القرن؟

إن سورية هي الوحيدة القادرة بصمودها على التأثير الإقليمي في لبنان وفلسطين والاردن والعراق لتدمير صفقة القرن، وتدحرج هذا التأثير على المستوى العربي مستحوذاً على تأييد شعبي كبير يرغم معظم الدول العربية على رفض صفقة القرن والتمسك بفلسطينية فلسطين وسوريّتها وعروبتها.

ففيما ترسل مصر سراً وفوداً عسكرية من جيشها ومخابراتها الى غزة لمنعها من إطلاق صواريخ على اسرائيل في مرحلة الانتخابات فيها، يواصل الجيش السوري دعم الفلسطينيين بكل ما لديه من قوى، ومواصلاً تحرير بلاده تدريجياً في منطقة ادلب ومنتشراً في وجه الأميركيين في شرق الفرات.

فهذا الجيش مؤمن بأن تحرير سورية هو تحرير لفلسطين ودعم للعراق واليمن ولبنان وله دور أساسي في نسف صفقة القرن على قاعدة الإنهاء التدريجي للنفوذ الأميركي في الشرق الأوسط

SYRIANS GIVE WARM WELCOME TO ERDOGAN TROOPS ATTACKING SARAQIB

Syrians Give Warm Welcome To Erdogan Troops Attacking Saraqib

South Front

During the last few days, Turkey deployed approximately 1,000 units of military equipment, including self-propelled howitzers, M06T and Leopard 2A4 battle tanks, in the Syrian province of Idlib. According to local sources, the number of Turkish troops and special forces personnel in the province is now between 2,500 and 3,000.

The Turkish leadership assures the international community that this is a solely defensive move. Ankara says this was needed to combat the terrorism and protect its troops from the aggression of the Assad regime that blatantly violated the Idlib de-escalation by attacking peaceful al-Qaeda militants.

Additionally, the Turkish Army set up several positions east and southeast of Idlib city. It seems like brave Erdogan forces ready to protect the stronghold of their comrades from Hayat Tahrir al-Sham at the expense of their life. However, a few Turkish troops apparently lost in the woods and missed the Syrian Army advance in western Idlib and southwestern Aleppo. Pro-government forces captured over a dozen of villages along the M5 highway, including the key rebel base of Al-Eis, and encircled another Turkish observation point accidentally located just at positions of al-Qaeda-linked militants. In western Aleppo, the Syrians took control of Tal Kalariyah and Kalariyah, and advanced on Rashideen 4. If the Damascus government wants to fully reopen the M5 highway, which runs from the border with Jordan to Aleppo, it needs to secure Rashideen 4, Khan Asal and several less important points in the same area.

Such news are horrible to the ears of the Turkish leadership. President Recep Tayyip Erdogan and other top officials act like they see every inch of territory lost by terrorists to the Syrian Army as grievous loss of their imaginary Neo-Ottoman Empire.

On February 8, Ankara hosted a Russian-Turkish meeting on the situation in Idlib. From the Turkish side, the meeting was attended by Deputy Foreign Minister Sedat Onal and representatives of the Defense Ministry, General Staff and National Intelligence Organization. Russian delegation was chaired by Deputy Foreign Minister Sergey Vershinin and special envoy on Syria Alexander Lavrentiev as well as representatives from military and intelligence. The sides reached a breakthrough agreement that more negotiations are needed. The new round of talks will take place this week.

The Syrian Air Force celebrated the Ankara negotiations with over 120 airstrikes on various positions of Hayat Tahrir al-Sham and other ‘moderate Al-Qaeda’ groups in the provinces of Idlib and Aleppo. Russian airstrikes were also reported.

While Turkey aggressively increasing its military presence near Idlib city and working to convince leaders of local groups to not hurry up with fleeing the area, Syria and its allies are using the window of opportunities to clear from terrorists as much area as it’s possible.

On February 10, ‘al-Qaeda freedom fighters’ launched a powerful attack on positions of pro-government forces near Saraqib. Militants publicly employed Turkish-supplied military equipment and weapons. The attack itself was also supported by Turkish artillery strikes. Turkish troops were filmed close with near the frontline. They directed the attack of their brothers in arms on the Syrian Army. At least 5 Turkish personnel were reportedly killed in the retaliatory strikes by the Syrian Army.

The battle for Idlib is ongoing.

الدور التركيّ في مهب الريح الروسيّة

د. وفيق إبراهيم

تشتد الخلافات التركية – الروسية لتأخذ تدريجياً شكل صراع متدحرج يستخدم فيه طرفاه إمكاناتهما انطلاقاً من الميدان السوريّ ونحو أكثر من منطقة في العالم.

سبب هذا التدهور في العلاقات هو الهجوم الذي يشنه الجيش العربي السوري على منطقة إدلب السورية وتحتلها منظمات من هيئة تحرير الشام والاخوان المسلمين والتركمان والايغور واجناد القوقاز ونفر قليل من معارضات سورية بإشراف مباشر من قوات عسكرية تركية وبتخطيط من السياسات العثمانية لرئاسة أردوغان.

لماذا تتدهور هذه العلاقات بعد سنتين ورديتين كانتا تؤشران لمرحلة قريبة من التحالف بين انقرة وموسكو؟

منذ 2019 وحتى هذا التاريخ يواصل أردوغان التشبث بسياسات مماطلة يمتنع فيها عن سحب الارهاب من منطقة إدلب السورية، كما وعد في مؤتمرات سوتشي وآستانا.

فكان يعلن عكس ما يفعله، مستفيداً من الصراعات الروسية الأميركية السورية ومتذرعاً بخطر كردي مزعوم، حتى أن آخر وعوده كانت منذ شهرين فقط، إلا انه استمر في المماطلة حتى من دون تقديم أعذار مقبولة.

للإشارة فإن تركيا هي جزء من اتفاقات آستانا وسوتشي مع إيران وروسيا.

لذلك فإن الدولة السورية الملتزمة ببرنامج تدريجي لتحرير أراضيها المحتلة، تعرقلت عند خط محافظة إدلب بسبب الاحتيال التركي.

وكانت روسيا تضغط على السوريين لإرجاء تحركهم العسكري في محاولات تكررت اكثر من مرة لإعطاء تركيا مهلاً جديدة لسحب إرهابييها وآخرها في 2019 وسط تمسك تركي بالإخلال بالاتفاقات.

هذا جزء من الاسباب التي أملت على التحالف السوري الروسي الايراني تغطية هجوم ضخم للجيش السوري نجح فيه في السيطرة على نصف محافظة إدلب ومعظم ارياف حلب محرراً طريق أم 5 الذي يربط بين الشهباء ومعرة النعمان في إدلب الى حماة وحمص ودمشق والحدود الاردنية.

ويحتاج هذا الجيش للسيطرة على كيلومتر واحد قرب مدينة سراقب الإدلبية حتى يربط بين حلب وادلب واللاذقية في خط أم 4.

هذا اذاً نصر كبير واستراتيجي يضرب معظم الدور التركي في سورية الذي كان يمسك بمعظم خطوط الربط بين الشمال والشرق والشمال الغربي السوري.

ولأن هذا الهجوم متواصل يريد الوصول الى حدود إدلب مع تركيا وحدود اللاذقية مع ادلب وتركيا، فقد أصيب أردوغان بجنون مباغت لأنه استوعب عمق العلاقة بين هذه الهجمات والتراجع المرتقب للسياسات العثمانية في الإقليم انطلاقاً من خسارة ادلب باعتبار ان اللعب في الشرق السوري منهك لارتباطه بالصراعات الروسية الأميركية السورية والإيرانية والكردية والأوروبية.

كما ان الاحتلال التركي لأراض عراقية في شمال العراق ليس وازناً على المستوى الإقليمي.

لذلك ابتدأ الاتراك بتنفيذ ثلاث سياسات متزامنة: الاولى عسكرية وهي محاولة إيقاف تقدم الجيش السوري عند سراقب الإدلبية والاشتباك معه في أكثر من نقطة في الشرق الأوسط وأرياف حلب مع دفع الإرهاب لمهاجمة مواقع سورية بين حلب وادلب.

اما السياسة الثانية فهي تأليب الجماعات السورية الداخلية من إرهاب وفتن مذهبية وهجمات اعلامية تتحدث عن مجازر مفبركة ارتكبها النظام السوري في المراحل المنصرمة.

لكن السياسة الثالثة هي التي تكشف عن بدايات التصدع في العلاقة الروسية التركية لأن انقرة متأكدة من وجود قرار روسي يغطي الجيش السوري في هجماته الإدلبية وربما على مستوى أوسع من ادلب.

ونتيجة لهذا اليقين الأردوغاني الذي كان يأمل ايضاً وجود تسهيلات روسية لدور تركي في ليبيا ووجود تأييد سياسي وعسكري روسي للمشير حفتر المعادي للسراج حليف تركيا، حتى ان الإعلام الغربي كشف عن شركات قتال روسية موجودة في بنغازي مقابل كتائب الغرب، بما يؤكد أن هناك حرباً ليبية – ليبية تخفي بشكل شديد الشفافية حرباً تركية روسية واضحة.

هناك إذاً قتال بينهما في ليبيا وسورية على الرغم من العلاقات الاقتصادية العميقة بينهما، لأنهما مرتبطتان بخطين من الغاز الروسي ينتقل من البحر الأسود نحو تركيا الأول للاستهلاك الداخلي والتركي، فيما ينقل الثاني الغاز الى اوروبا. بالاضافة الى علاقات تبادل اقتصادي بعشرات مليارات الدولارات ونحو خمسة ملايين سائح روسي يجولون في الربوع التركية سنوياً.

هذه اذاً لعبة خطرة، فمقابل التقدم الاقتصادي هناك حرب في ليبيا وسورية قد تمتد الى أنحاء أخرى. فهل تنفجر العلاقات الاقتصادية ايضاً؟

الجنون الأردوغاني لا حدود له كما يبدو.

بدليل أنه استعمل حتى الآن وسائل سياسية معادية لروسيا تكاد تستنفد معظم الإمكانات التركية بدءاً من دعوته حلف الناتو لمنع السيطرة الروسية على سورية وحضه الاتحاد الأوروبي على أداء دور اكبر فيها.

ها هو يحث مسلمي روسيا على التمرّد على السلطة المركزية للكرملين مطالباً بإخراج الروس من جورجيا، فيبدو كالذاهب الى مرحلة اللاعودة مع الروس عندما يعلن أيضاً رفضه لضم روسيا جزيرة القرم الاوكرانية التي ضمتها روسيا منذ 2914.

فكيف استفاق اردوغان الآن واستغل زيارته الى عاصمتها كييف ليلتقي أيضاً بأحد قادة التركمان من سكان القرم ليشجعه على رفض ما أسماه «الاحتلال الروسي» ولم ينس اردوغان الداخل السوري. مسارعاً الى الجمع بين «الاخوان» والتركمان ومعارضات سورية متهالكة في جبهات موحّدة للتصدي للجيش السوري الى جانب القوات التركية.

انما ما يثير دهشة العثمانيين الجدد فهي أسباب تفضيل روسيا لسورية على تقاربها معهم.

فيتبين لهم أن الحلف الروسي السوري تاريخي لديه ابواب مفتوحة مع العراق واليمن وايران، وآسيا الوسطى، فيما ابواب تركيا مقفلة مع كل جيرانها العرب والأوروبيين والآسيويين.

كما يتضح لهم ان حرب الغاز المندلعة بين روسيا وتحالفاتها وأميركا وتحالفاتها لا تحتمل وجود مضارب تركي ثالث ينقب عن الغاز على متن الاخوان المسلمين في اليمن وليبيا وسورية وعقدته القومية الطورانية عند أتراك قبرص.

لذلك فإن الصراع الروسي التركي لن ينتهي إلا بتخلّي أردوغان عن جشعه العثماني واستيعابه بأن العثمانيين أصبحوا حقبة تاريخية ومنقرضة تستحيل إعادة بعثها من بين الأموات ومتاحف التاريخ؟

%d bloggers like this: