The hypothetical compromise: The end of 10 years of war in West Asia

Source

September 5, 2020 – 23:12

On my way back from the south to Beirut two months ago, Elea crossroad in Saida was closed. As I took the long [S] turn to be able to reach Beirut road again, I came across the Lebanese Army.

I stopped the car next to one of the officers and asked him: “What is going on? They are not more than 20 young men and women! How could they? Why don’t you send them back home? The officer said: “It is better to let them steam off!” He added: “It is the Turkish intelligence! They are sending millions of American dollars to start eruption and chaos in Lebanon.”

The Lebanese Army confirmed the information a while after the incident. On the 4th of July, Lebanese Interior Minister Mohammad Fahmi announced that four citizens, including two Syrians, were arrested as they were trying to smuggle $4 million. He said that the money was meant to finance “violent street movements”.

He added that instructions were given via WhatsApp to promote violence against the government.

The Turkish role in the Arab countries has been escalating since the war on Syria in 2011. It is not a secret anymore that tens of thousands of terrorist fighters entered Syria through Turkey and were protected by Recep Tayyip Erdogan’s regime. Unfortunately, the Arab region is not only facing a new Ottoman dream but also a new wave of colonialism led by the Americans and their puppets.  

In his speech on the 10th of Muharram, Ashura, Sayyed Hassan Nasrallah several times repeated that Syria has won the war. Nasrallah’s description of Syria’s situation is shared with several observers, who perceive that Syria awaits the international political solution. Nonetheless, whether it is going to be a compromise, or it is going to coincide with Syrian political demands, we need to wait and see.

It is practical to understand the complications in West Asia. The region has been on a hot tin roof since the burst of the Arab eruptions in 2011.  The Americans titled the eruptions as “the Arab Spring” are now recognized as the “Arab Drought.” 

The area has been going through an endless chain of wars with terrorism and occupation forces, which exhausted it and awaiting compromises. Complicated and interrelated files, such as the war on Syria, Lebanon, Yemen, Egypt, and Libya, need to be solved. However, there are two factors that delay the solution. The first is Turkey, which seems to have its own agenda. And the second is the so-called Deal of the Century. 

Today, the struggle has been fueled among the allies, who started the war on Libya, Syria, and Yemen. According to several resources, the powers that have led the wars are now accelerating the steps towards proper solutions. And each one of them is trying to save face and withdraw with minimum losses. 

Ten exhausting years have passed on West Asia (the Middle East). It witnessed the discovery of gas fields in the Eastern part of the Mediterranean Sea. Countries and their major companies are rushing to ensure shares in the new gas fields’ investments. Amongst them is Turkey, which is demanding a place in the eastern Mediterranean shores.

Accordingly, through the “Muslim Brotherhood” parties, Turkey has found a way to be part of the struggle in West Asia. It seems that Turkish President Erdogan is trying to undo the Ottoman’s defeat in the First World War. He is leading to constant wars against Arab countries. For most of the Arabs in the region, these wars are manipulating the Islamic world and leading to the destruction of their countries. It distorts the attention from the true enemy, which is “Israel,” and leads to the rise of Islamic “radicalism” and terrorism. 

Turkey has accelerated the struggle with Arab countries in Libya. Add to that, the current military exercises by Greece and Turkey over the rights of natural gas fields and the legal rights in the marine economic zones. The exercises have escalated EU awareness towards Turkish intentions. Subsequently, it led to further tension with the EU. 

The main force behind the current events in West Asia was the U.S. plan to create what they call” the New Middle East”. The plan was supposed to be applied by force in 2003, starting with the war on Iraq, but it failed. Combined regional forces resisted Iraq’s division, and the resistance was able to force the final withdrawal of the Americans in 2011. Ironically, in the same year, the Arab eruptions started in different Arab countries. 
Nonetheless, ten years of a brutal war on Syria revealed the following aims:

1-     The war mainly aimed to secure the safety of Israel. The Americans set in mind that controlling Syrian territories will eventually lead to controlling the flow of arms to Hezbollah.

2-     Controlling the gas and petrol pipes running through Syria to Turkey and Europe. By doing so, Iran, Russia, and eventually China fuel trade will be monitored and controlled.

3-     Changing the Arab regimes to pro-Turkish or Islamic Brotherhood’s governments and Saudi controlled ones to control the Arab decision in the Arab League and eventually dissolve it.

4-     Making way for the (Persian) Arab Gulf countries to sign peace treaties with Israel, this has already started with Abraham Accord.

5-     Giving Israel full control over gas and oil production and distribution through the Mediterranean Sea to Europe.

Not all of the goals set were achieved! The power of Turkey was controlled in Tunisia, Egypt, Sudan, and Libya. Furthermore, Europe now considers Turkey as a greater danger to the peace and security of West Asia, Northern Africa, and Greece. In addition, Europe was flooded by waves of migrants that crossed to the continent through Turkey, whom it used as a pressure card to manipulate Europe for greater benefits.

This has provoked different European countries that saw their interests were threatened, not only by Turkey but also by the United States. The latter has taken the world into economic chaos after the election of Donald Trump, who canceled all trade agreements and the nuclear agreement with Iran. Trump prohibited European trade with Iran and China and issued sanctions that disabled Europe.

Therefore, Iran’s successive diplomatic and legal victories at the UN Security Council in August were the first step towards a solution and a serious step towards peace in the region. They represent the first political triumph of the axis of resistance. The sequence of events is directing now towards another series of steps that should be perceived soon.

Soon the Syrian forces and its allies are heading towards implementing the Astana Accord by force. As soon as the Syrian Army is in control of Jesser al-Shogor and the Zawiah Mountain again, it will take control of the Syrian territories from Latakia to the Syrian-Iraqi borders, east of the Euphrates included.

Once the Syrian accomplishment is reached in Jesser al- Shogor, the Americans are not only leaving Iraq but Syria as well. In addition, the Iranians are leading now negotiations with Western powers through the German mediator concerning the nuclear agreements. However, an informed person revealed that the talks are including terms to end the American presence in Syria. This means that all foreign forces, including Turkish ones, are leaving, through force or voluntarily.

However, the Turks are negotiating with the Russians the possibility of keeping a couple of cities, but the Syrians refused it.

After the big blast in Beirut’s harbor on the 4th of August, the Turkish foreign minister offered to rebuild the harbor when he visited Beirut. This must-have provoked the French again. Erdogan’s new attempts to be involved in Lebanese affairs has raised doubts over his intentions for the European Union [EU], especially France. Paris tries not to allow Turkey to approach Beirut’s harbor. This would leave Turkey as the biggest loser in the region again. 

The upheaval Turkey created with Greece is leading it again to a conflict with Europe. Although Germany is leading to serious negotiations with all sides of the dispute, it seems that there are not any foreseen solutions in the near future. Europeans now identify Erdogan as the supporter of radical militant groups fighting in different Arab countries. These actions are of great concern to Europe. Rumor has it; Turkey now needs to be controlled. Western powers are planning to divide it again into two states, Western Turkey and Islamic Turkey. Of course, that is left for time to tell.

The opinions expressed in this article are those of the writer.

RELATED NEWS

Al-Jaafari Calls on Guterres to Intervene and Stop Turkish Crimes Depriving Hasaka of Drinking Water

Posted by INTERNATIONALIST 360° on 

21 August، 2020
New York, SANA

Syria’s Permanent Representative at the UN, Ambassador Bashar al-Jaafari, called on the UN Secretary-General Antonio Guterres to intervene immediately and to exert all his efforts to stop the Turkish regime’s crime of cutting off drinking water for nearly one million Syrian citizens in Hasaka and its suburbs.

Al-Jaafari’s request came during a phone call with the UN Secretary- General on Friday to inform him about the catastrophic conditions in Hasaka city and its suburbs due to drinking water being cut off, stressing that the Turkish aggressive practice constitutes a war crime and a crime against the humanity.

Al-Jaafari pointed out to the Turkish occupation forces’ use of water as a weapon against civilians by depriving more than a million civilians in Hasaka city and its suburbs of potable water, as the Turkish occupation deliberately and repeatedly cut off water from Allouk station and the wells that feed them more than 15 times for several days, using this tactic to punish the people of Hasaka for their support of the Syrian government and their rejection of Turkish occupation.

He said that the situation caused by this crime is unbearable, particularly due to the hot weather and the threat of the Coronavirus pandemic, reminding Guterres of the official letters directed to him and to the Security Council in this regard, including the complaint dated 31/05/2020, as well as Syria’s statements at the Security Council on this matter, the most recent being made on August 19th, with al-Jaafari saying that Syria is hoping that the General Secretariat will react to these letters urgently.

For his part, Guterres said that he is aware of the situation in Hasaka and that he has tasked the UN team in Syria and his Special Envoy Geir Pedersen with taking the necessary steps to address this matter, resolve it urgently, and deliver humanitarian aid to affected people until Allouk station is operational again.

He said that he could imagine the situation in light of the intense heat and absence of potable water, adding that this situation must be resolved urgently, and that he will exert his best efforts by contacting the Turkish government and other sides to put pressure and resolve this matter as soon as possible.

Guterres also said he will task Pedersen with addressing this matter by meeting the representatives of the US, Russia, and Turkey in Geneva on Monday on the sideline of the meetings of the committee for discussing the constitution.

Baraa Ali / Hazem Sabbagh

Censorship: Dictator Erdogan Continues to Block Syria News in Turkey

August 7, 2020 Arabi Souri

Recept Tayyeb Erdogan - Turkey Sultan Wannabe

The Turkish madman and Sultan wannabe Recep Tayyeb Erdogan continues to block our site Syria News in Turkey, or better call it Erdoganstan, the site has been blocked since 2013.

A thread on Reddit reminded me of the blocking in Turkey, it’s been a while I didn’t check with our visitors from Turkey whether they can access the site normally in different regions of Turkey, do they need to use a VPN to access the site? I’d highly appreciate if we get the response in the comments.

This is the thread on Reddit of Turkish visitors who can’t access the site normally and need a VPN to override Erdogan’s censorship, yet still one of them, as I understood from the translator, he still couldn’t access the site:

Censorship: Erdogan continues to ban Syria News in Turkey

I used Google Translator to try to confirm that the discussion is about the censorship of Syria News in Turkey, and this is what it returned:

Turkish citizens don't have access to Syria News
  • Does the site syrianews.cc anti-AKP banned pro-Assad regime in Turkey?
  • I saw a news on Social Media, a link was given to this site. I said I’ll read, I clicked but “mafiş”. I used a VPN, it was turned on. Now I can’t say the problem is on my computer.
  • It doesn’t open for me

Obviously, the madman and loyal servant to the worldwide Political Zionism movement, Erdogan is working hard to fulfill his role as the “leading player in the Greater Israel Project” – in his own words, has managed in a short period of time to reverse most achievements Turkey has accomplished since its evolvement from the most hated Ottoman Sultanate to a modern country a century ago, now he’s doubling down on reviving that anti-Islamic criminal empire that fought fake religious wars in the name of Islam against everybody else.

Erdogan: ‘George W. Bush Assigned Me the Leading Regional Role in the Greater Israel Project.

Erdogan Intimidating Syrianews.cc to Silence Us

The Ottoman sultanate, and contrary to the propaganda its defenders try to spread, is a complete 180 degrees twist from Islamic teachings. This can easily be established by their ditching of the Arabic language, the language of the Holy Quran, as the state’s formal language and enforcing their Turkish language on the Muslims and others in the countries they invaded and destroyed.

The Ottomans infiltrated and then collapsed the last real Islamic Caliphate the Abbassid based in Baghdad, and continued to sideline the Damascus center of the former Omayyad Caliphate. They moved the center of their ‘Sultanate’ to Constantinople which they conquered and called it Astana then Istanbul, the furthest they could reach from centers of Islam in Mekkah, Medina, Quds (Jerusalem), Damascus, Fustat (Cairo), and Baghdad.

The Turks – Ottomans have great hatred towards Arab Muslims manifested in their constant invasions of other countries using Muslim youth from the Arab world to fight the useless bloodiest wars of the Sultan, not to spread Islam, but to make it a hated religion. Islam strictly prohibits invading and attacking other countries that did not pose any threat or invade Muslim countries. The only other context where Islam permits an attack against another country is when it prohibits its Muslim people from practicing their prayers, even in this case, if there’s a peace treaty with that country Islam prohibits attacking it. This explains how Islam easily and peacefully spread in regions as far as China and Indonesia without any war.

The Ottomans also worked hard to stop the advance of the Arab Muslim territories from science and education in all its fields and to prevent it completely, the succeeded in making more than 90% of the population of the regions they conquered illiterate. They stole the books to their capital, they oppressed, harshly the people of the regions under their control. That’s all very much un-Islamic and against a main teaching of Prophet Muhammad PBUH.

Their grandchildren now fighting freedom of speech, oppressing journalism, and attacking all their neighbors and beyond is not surprising, seems it runs in their genes.

We call on all governments of the world to block Erdogan’s propaganda sites in their countries until he allows freedom of speech back in his, after all, his propaganda sites are only used to recruit anti-Islamic terrorists in your countries.

All those who claim they are helping the Syrian people and shout their lungs out that they want us to gain freedoms we don’t have and democracy we lack, and to distribute our resources better, are the same ones who ban our voices, block our contributions, they jail their own citizens who do not align with their criminal policies, and steal our resources, burn our food, and prevent others from trading with us or even help us.

Trump Bombs Syrian Wheat Fields while Fighting COVID ‘Enemy’ at Home

Local Farmers Block Stolen Syrian Wheat Shipment heading to Erdogan

Hearing is Not Like Seeing: NATO’s Terrorists Burning Syrian Wheat Crops – Video

Nobody is Talking about the Sanctions against Syria!

Erdogan Thugs Arrest 61 Teachers in Ankara

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

Azerbaijan – Armenia Clashes: Why Tovuz? And Why Now?

Azerbaijan – Armenia Clashes: Why Tovuz? And Why Now?

By Mohammad Noureddine, Al-Akhbar

After Syria, Libya, and Iraq, a new front opens in a region with direct relationship with Turkey. On July 11, artillery clashes broke out between Azerbaijan and Armenia, which, according to Azerbaijan, resulted in the killing of 100 Armenians. Though, Armenia denied this and admitted the killing of four members of the army, Baku, for its part, admitted the killing of 11 Azerbaijanis, including two officers. This was the first clash between the two countries since the “Four Day War” in 2016.

In principle, relations between Turkey and Azerbaijan were seen as one people in two countries, and the national bond that unites them was stronger than sectarian disparity: Shiites in Azerbaijan and Sunni in Turkey. Turkey and Azerbaijan represent a strong base for American and Atlantic interests, in addition to the presence of a robust “Israeli” intelligence against Iran in Azerbaijan.

Although some Turkish opposition parties disagree with President Recep Tayyip Erdogan on more than one foreign policy dossier, they meet with him in standing with Azerbaijan, on a national basis. Accordingly, the Parliament’s main parties issued a joint statement denouncing what they described as an Armenian attack on Azerbaijan. Turkish Foreign Minister Mevlut Cavusoglu fully supported Azerbaijan, while Erdogan described Armenia’s actions as an attempt beyond its limits. In the light of this, Azerbaijan’s Deputy Minister of Defense and Commander of the Air Force, Ramiz Tahirov, met Turkish Minister of Defense Khulusi Akar in Ankara.

Nevertheless, many observers in Turkey portray different and foggy environment concerning the objectives of the recent escalation and the position of both, Ankara and Moscow:

  • Talks regarding the conflicts in power in Azerbaijan, that President Ilham Aliyev and his deputy and wife Mehriban Aliyeva, are seeking to get rid of the old guard, who stands in the way of improving relations with the Russian Federation. Hence, Foreign Minister Aldar Mamedyarov was sacked and replaced by Gihon Bayramov. Mehriban had visited Russia last fall in the framework of strengthening ties with Moscow, and President Vladimir Putin awarded her with the “Order of Friendship”. The recent clashes came as an opportunity to get rid of opposition to President Aliyev in the Azerbaijani interior.

In this context, “Khabar Turk” newspaper’s Chettener Chiten said Russia believes that facing the United States’ attempts to isolate the country from the region in Libya, the eastern Mediterranean and the Caucasus cannot happen by just establishing good relations with Armenia, but it is necessary to establish good relations with Baku as well. Hence, Russia’s sale of the S-300 missile system to Baku was to develop relations between both parties.

  • What caught the observers’ attention, including former Turkish ambassador in Baku Unal Cevikoz, is the site of the clash in the Azerbaijani Tovuz region. The site is located on the Armenia and Azerbaijan borders, directly and geographically far from the Karabakh region, and is therefore not related to the Karabakh conflict. Cevikoz saw this as a potential cause of tension between Turkey and Russia, where Turkey should take diplomatic steps and contain the situation before things get worse. Tovuz is also close to the Georgian border; among its strategic advantages is that the famous Baku – Tbilisi – Ceyhan oil and gas pipeline, the main railway and the highway connecting Baku and Tbilisi all run next to it.

Tovuz is not a disputed region between Azerbaijan and Armenia, unlike other regions in Karabakh and beyond. This means that the recent tension exceeds with its objectives the previous traditional factors. Retired military analyst, Onal Atabay, said concerning the Tovuz’s strategic location, that it was in Russia’s interest to widen the front line against Turkey, which is pressing Russia in Libya, Syria and the eastern Mediterranean. Drawing the pressure on Turkey by moving the Caucasus Front is appropriate, given that Turkey may not be able to afford to open several fronts at once, so the Caucasus front will be a bargaining chip in the hands of Russia towards Turkey and the US concerning the Libyan dossier.

There is no doubt that Russia is the strongest in the Caucasus conflict, given that the relations between Baku and Ankara are not stable, as the latter, according to writer Murat Yatkin, observes cautiously the Russian-Azerbaijani rapprochement. So Turkey is satisfied today with carrying out military flights on the border with Armenia, providing logistic and advisory assistance, and not responding in a way that might draw it into a war it is not ready for. Likewise, Turkey is not very comfortable with the Azerbaijani position and is hesitating, as a result, believing that Baku is playing a double game: it speaks with Ankara in Turkish and with Moscow in Russian, as Fahmy Tashkent notes in the daily “Gazette Dwar”.

  • What Russia might target in triggering the Tovuz front is pressure on Turkey and Azerbaijan over the Baku Ceyhan pass line near Tovuz and the possibility of disrupting it under the pretext of military operations. This would deal a severe blow to economic cooperation between Turkey, Azerbaijan and Georgia, and after them the United States; knowing that Russia, like Armenia, is very damaged by this line, which is an alternative to Russian oil and gas pipelines and marginalizes Armenia and deprives it of financial returns and outward orientation if the line runs through its territory. Faruk Logoglu, former Turkish ambassador to Baku [1996-1998], believes that Russia is not interested in stabilizing the Caucasus so that Armenia and Azerbaijan will need Russia and its mediations.
  • And given the good relationship between France and Armenia, the former is not far from exerting pressure on Turkey, which has been in turn challenging France, for months, in the eastern Mediterranean and Libya, as well as the West by turning the Hagia Sophia into a mosque.

So far, developments are not on the verge of escalation. And messages from one side or the other have been received. Now, light has been shed to the fate of other fronts, especially Libya, and whether Tovuz’s messages will be received.

مخلب الناتو وحلم السيطرة على القوقاز… أردوغان على حدّ سيوف النازيّة

محمد صادق الحسيني

مرة أخرى يجري أردوغان مسرعاً إلى حتفه من دون قراءة موازين القوى ومعطيات التاريخ والجغرافيا السياسية الجديدة التي بدأت ترسم ملامح العالم الجديد…!

إنّ سبر الدوافع الكامنة وراء تحرّك تركيا أردوغان السريع لـ «دعم» أذربيجان في الاشتباكات الحدودية الجارية بينها وبين جارتها أرمينيا، في منطقة ناغورني كاراباخ / أو كاراباخ الجبل /، يجب أن يسبقه إلقاء نظرة فاحصةٍ، على الوضع الحالي وكذلك التاريخي لهذه المنطقة الهامة من العالم. كما يجب النظر بدقةٍ الى ميزان القوى العسكري، بين الدولتين المنخرطتين في هذه الاشتباكات، أرمينيا وأذربيجان.

يشير ميزان القوى العسكري الى رجحان كبير في كفته لصالح أذربيجان، سواءٌ في القوات البرية او الجوية (أرمينيا لا تملك قوات بحرية لأنها غير مشاطئة لأي من بحار المنطقة). إذ إن عديد الجيش الأرمني يصل الى 26000 جندي فقط وحوالي ضعفهم من الاحتياط، بينما يبلغ عديد الجيش الأذري العامل 216000 جندي، يضاف اليهم 850000 (ثمانمئة وخمسزن ألفاً) من جنود الاحتياط. كما انّ ميزان القوة في سلاح الجو لدى البلدين هو انعكاس لميزان القوى في البر. ايّ انّ سلاح الجو الأذري يتفوّق على الأرميني بخمس مرات.

بالإضافة الى هذا الاختلال الكبير في ميزان القوى العسكري، فلا بدّ أن نأخذ بالاعتبار العديد من العوامل اللوجستية الهامة، التي تجعل أذربيجان أفضل تجهيزاً وعتاداً من أرمينيا. إذ إنّ أذربيجان تتلقى:

مساعدات عسكريّة مباشرة من «إسرائيل»، التي تزوّدها بمنظومات دفاع جويّ من طراز باراك ٨ وطائرات مسيّرة وتجهيزات حرب إلكترونية وعدد كبير من المستشارين العسكريين والأمنيين، الذين يتحكمون بمفاصل الجيش والأجهزة الأمنية الأذرية.
كما أنّ أذربيجان تتلقى مساعدات عسكرية كبيرة من تركيا، التي تشرف بالكامل على برامج تدريب القوات الخاصة الأذرية، بالتعاون مع مدربين من لواء غولاني «الإسرائيلي». يضاف الى ذلك ما تقدّمة تركيا من عتاد مختلف وعربات قتال مدرّعة وغير ذلك.
من هنا فإنّ الحملة الإعلامية، التي أطلقتها تركيا، حول تزويدها لأذربيجان بعدد من الطائرات المسيّرة من طراز بيرقدار / ت.ب.2 / ليست الا ذراً للرماد في العيون، وذلك لأنّ لدى أذربيجان ما يكفي من الطائرات المسيّرة الإسرائيلية ولأنّ هذه الطائرة التركية ليست هي العصا السحرية القادرة على قلب موازين القوى في الميدان، كما تدّعي صحافة أردوغان الصفراء.
إذاً ما هو الدافع الحقيقي وراء خطوات أردوغان العسكرية المتهورة في القفقاس؟

يجب أن لا ننسى، عند الإجابة على هذا السؤال، ان تركيا عضو أساسي في حلف شمال الاطلسي، وبالتالي فهي مخلب أميركي، يستخدم تارةً في سورية، وأخرى في ليبيا، وبعدها العراق، والآن حان وقت تفعيل هذا المخلب الهدام، في منطقة القفقاس، أيّ على حدود روسيا الجنوبية. خاصة أنّ لأردوغان أطماعاً واسعة في هذه المنطقة، تمتدّ الى حدود الصين الغربية.

وبالتالي فإنّ تحرك أردوغان هذا لا يمكن وضعه في خانة المغامرات العسكرية غير المحسوبة، وإنما يجب وضعه في إطاره الصحيح. هذا الإطار الذي يهدف الى تغيير الوضع الاستراتيجي في تلك المنطقة لصالح الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي، وذلك من خلال:

أ) نشر التطرف الديني والفوضى العسكرية والأمنية الشاملة، ليس في أذربيجان فحسب، وانما في كل جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابقة هناك، وذلك من خلال نقل آلاف المسلحين الإرهابيين، من بقايا فلول داعش والنصرة، المنتشرين في منطقة عنتاب، داخل تركيا، وفي مناطق شمال وشمال غرب سورية، خاصة أن تقارير الجهات الأمنية الأوروبية، المتخصصة بمتابعة الحركات الإرهابية في العالم، تؤكد وجود ما لا يقلّ عن ثمانين ألف مسلح في مناطق سيطرة الجيش التركي في سورية وفي مناطق الحدود السورية التركية.

ب) تعزيز سيطرة قوات حلف شمال الاطلسي، على الدول المحاذية لحدود روسيا الجنوبية الغربية، كأوكرانيا وجورجيا، واضافة اذربيجان اليها والتي يخطط الحلف لاستخدامها كمنصةٍ للوثوب شرقاً، باتجاه تركمانستان وطاجيكستان واوزباكستان وقرقيزستان، استكمالاً لتطويق روسيا من الجنوب وفصل إيران عن محيطها الإقليمي في وسط آسيا، وما يعنيه ذلك من محاولات لتعطيل تنفيذ مشاريع برنامج/ طريق واحد وحزام واحد الصيني العملاق، الذي يشمل هذه الدول ايضاً الى جانب إيران وغيرها من الدول العربية.

ولكن أردوغان، الذي يحلم بإعادة عجلة التاريخ الى الوراء ويهلوس بإمكانية نجاحه في السيطرة على الجغرافيا الواقعة بين بحر الادرياتيك، في البلقان، وبين الحدود الصينية، لا يمكن ان تصل أحلامه الى ابعد مما وصلت إليه احلام الامبراطورية البريطانية، عندما كانت امبراطورية، وحاولت ان تسيطر على افغانستان بحجة مواجهة التوسع الروسي في منطقة وسط آسيا. قامت بريطانيا آنذاك، سنة 1838 بتجريد حملة عسكرية، انطلقت بها من الهند، لاحتلال افغانستان، ودخلت في حرب مع المقاتلين الأفغان الموالين للملك محمد خان، الذي حاولت بريطانيا خلعه واستبداله بعميل لها. وقد استمرت تلك المغامرة البريطانية حتى شتاء 1842 عندما اصدرت القيادة العسكرية البريطانية أوامرها لقواتها المهزومة بالانسحاب سيراً على الأقدام، عبر ممر خيبر، حيث تمكن المقاتلون الأفغان من إبادتها بالكامل ولم يصل منهم أحد الى الهند، مكان انطلاق حملتهم.

وقد اعاد البريطانيون هذه التجربة الفاشلة، في اطار استراتيجية جديدةٍ لمواجهة نفوذ روسيا، أسموها استراتيجية التقدم الى الامام. فقاموا بتنظيم حملة عسكرية جديدة في افغانستان، سنة 1878، استمرت حوالي عام كامل مُنيت خلاله القوات البريطانية بهزائم نكراء واضطرت للانسحاب من افغانستان. ولكنها عاودت هذا الجنون مرة أخرى سنة 1919 انتهت بتوقيع اتفاق وقف إطلاق نار، أفغاني بريطاني، اعطيت افغانستان بموجبة حق الاستقلال الكامل وانسحبت القوات البريطانية بشكل كامل. تماماً كما يحصل حالياً بين الولايات المتحدة وقوات الناتو من جهة وحركة طالبان من جهة أخرى… عشرون عاماً من الحرب الفاشلة للوصول الى اتفاق على انسحاب آمن للقوات الأميركيّة.

إن روسيا الاتحادية الحاليّة ليست هي التي كانت في القرن التاسع عشر، حيث كانت دولة ضعيفةً نسبياً بالمقارنة مع الدول الاستعمارية الأوروبية آنذاك، ولا هي روسيا سنة 1919، التي كانت تشهد ثورة غيرت وجه التاريخ ونتج عنها نظام سياسي لم يعهده العالم سابقاً. آنذاك حاولت تلك الدول التدخل في شؤون روسيا الداخلية، متوهّمة انها دولة ضعيفة. فقامت تلك الدول بعمليات إنزال بحري في جنوب غرب روسيا على البحر الاسود، وفي اقصى الجنوب الشرقي في منطقة المحيط الهادئ (مدينة فلاديفوستوك) وفي القطب الشمالي (منطقة موراميسك). ولكن روسيا انتصرت على جميع هذه الحملات وأفشلتها.

ولعل من المفيد أيضاً تذكير «السلطان» أردوغان بأن زميله في الاحلام المكنونة، زعيم المانيا النازية، ادولف هتلر، قد حاول، سنة 1941/1942 الاستيلاء على منطقة القفقاس، ووصل بجيوشه الى مدينة ستالينغراد، التي لا تبعد سوى ألف كيلومتر عن مدينة باكو، عاصمة اذربيجان وقلب الصناعة النفطية الروسية / السوفياتية / آنذاك، والتي كانت تشكل هدفاً استراتيجياً له. ورغم انّ الحظ قد حالفه، في الوصول الى ستالينغراد، إلا أنه ارتكب بذلك خطأ تاريخياً، ادى الى ابادة الجيش الألماني السادس وجيش المدرعات، بقيادة الجنرال باولوس، وخسارة 600 الف جندي ألماني وهزيمة منكرة حسمت نتيجة الحرب العالمية الثانية.

فهل لك أن تقرأ التاريخ وتستخلص منه العبر، ايها السلطان الحالم!؟

ان الوضع الاستراتيجي لمنطقة وسط آسيا كاملةً قد حسم لصالح روسيا في صراع الدول العظمى الامبراطورية في شهر شباط سنة 1942، بتحرير الجيوش السوفياتية لمدينة ستالينغراد ومنع تقدم الجيوش الالمانية الغازية باتجاه جنوب القفقاس. أي باتجاه اذربيجان.

لقد قضي الأمر مذّْاك الزمن.

آسيا الوسطى لن تكون منطلقاً لتهديد وحدة الأراضي الروسية، ولا مسرحاً لنشر الحروب والاقتتال والفوضى فيها، وفرض حالة من انعدام الاستقرار الاستراتيجي في كل دولها.

لان ميزان القوى الدولي لا يسمح لك بذلك، وعليك ان تتذكر بان ابناء هذه الدول، كتفاً الى كتف مع اخوانهم المواطنين الروس، قد قدموا ما يزيد على 27 مليون شهيد للانتصار على النازية والحفاظ على بلدانهم.

كما لا بد من تذكير السيد أردوغان بأنّ التغيرات، التي شهدها العالم، منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، أعمق بكثير مما يمكن لعقله أن يستوعب. ومن ضمن أهم تلك المتغيرات بروز الصين كدولةٍ مستقلةٍ معاديةً لأسياده في البيت الابيض، وتملك اقتصاداً سيبلغ حجمه ضعفي الاقتصاد الأميركي، خلال العقد الثالث من هذا القرن.

اذن، هناك استقرار استراتيجي في منطقة آسيا الوسطى، في عهدة روسيا الاتحادية وجمهورية الصين الشعبية، ولا يمكن لأحلامه البهلوانية ان تغيّر فيه شيئاً. تماماً كما أن طائراته المسيرة، من طراز بيرقدار، التي أرسلها لأذربيجان لاستفزاز روسيا ومناكفتها، ولا لطائرات حلفائه الموضوعيين في «إسرائيل»، وهي من طراز اطلس برو صناعة شركة اطلس داينامكس الإسرائيلية، والتي أرسلوها، قبل ايام معدودة، كما نشر موقع الجروساليم بوست الإسرائيلية بتاريخ 16/7/2020، الى أقصى شمال شرق النرويج، بحجة المشاركة في عمليات بحث وإنقاذ، بينما هي في الحقيقة تقوم بمهمات تجسس على أسطول الشمال الروسي، في ميناء مورمانسك في القطب الشمالي وعلى قطع هذا الأسطول المنتشرة في بحر بارينتس.

ما يعود بالفائدة على الشعب التركي وعلى الدولة التركية ويفتح أمامها ابواب التطور والازدهار اللامحدود بعيداً كل البعد عن سياساتك الحالية. إن الطريق الى ذلك يكمن في ان تستمع جيداً لكلمة السيد حسن نصر الله، التي دعا بلاده فيها للتوجه شرقاً… الى الصين والى روسيا وإيران، وتفهم عمق ما جاء فيها وعمق التغيرات التي يشهدها العالم، وعلى مختلف الصعد، كي تقود شعبك وبلادك الى نتيجة تختلف عن النتيجة، التي وصل اليها زعيم المانيا النازية، ادولف هتلر.

مواكبة العصر هي طريق النجاح وليست المغامرات العسكرية الفاشلة المعبّرة عن ضيق أفق خطير لا يليق برئيس دولة اقليمية على جانب كبير من الأهمية كالجمهورية التركية.

ومكر أولئك يبور.

بعدنا طيّبين قولوا الله…

مقالات متعلقة

مقالات متعلقة

الأميركيون يتخلّون عن الإقليم للأتراك

الأميركيون يتخلّون عن الإقليم للأتراك

الثلاثاء ١٤ تموز ٢٠٢٠   

عباس ضاهر – 

خاص النشرة

عندما سجن الأتراك القس الإنجيلي الأميركي أندرو برونسون هبّت ​واشنطن​، ومارست ​عقوبات​ فورية على أنقره سبّبت لها خسائر إقتصادية كبيرة، إلى أن سارع الرئيس التركي ​رجب طيب اردوغان​ بإتخاذ قرار الإفراج عنه. وعندما أعلن الأتراك إعتماد كاتدرائية ​آيا صوفيا​ ​المسيحية​ مسجداً إسلامياً، إكتفى الأميركيون بإعلان أسفهم بشأن الخطوة الأردوغانية من دون إتخاذ أي إجراء بحق الدولة التركية، لا سياسياً ولا إقتصادياً. بينما كانت ​روسيا​ تعتبر ما جرى بحق آيا صوفيا بأنه شأن تركي داخلي.بالطبع، ليست المسألة تركيّة داخلية، ولا الكاتدرائية المسيحية العريقة هي شأن عابر لا يستحق أكثر من جملة إنشائية مبنية على أسف، بل إن طبيعة ردود الفعل الدولية تدل على نوعية التعاطي الدولي، غرباً وشرقاً، مع أنقره التي تتمدد بكل إتجاه إقليمي، وتفرض نفوذا لها يستعيد مجدها في أيام ​الدولة العثمانية​. فهل هناك قبول عالمي بالدور التركي في الإقليم؟.

يبدو أن واشنطن تكرر تجربتها في ​تركيا​ كما فعلت مع ال​إسرائيل​يين. كان الأميركيون في خمسينيات وبداية ستينيات القرن الماضي لا يتعاملون مع ​تل أبيب​ كقوة كما تعاملوا معها لاحقاً. لكن نتائج ​حرب 1967​ التي خاضها الإسرائيليون ضد العرب جعلت ​الولايات المتحدة الأميركية​ تضع إسرائيل في مرتبة الحليفة القوية التي يمكن الإعتماد عليها في ​الشرق الأوسط​. بعدها إزدادت عوامل الدعم والتبني الأميركي لتل أبيب، إلى حد بات فيه الإسرائيليون يعتبرون أنفسهم أنهم يعيشون اتحاداً عضوياً مع الأميركيين.

ما هو حاصل فعلياً أن الأميركيين لا يعولون الآن على أي دور عربي، وهم اغرقوا ​دول الخليج​ بحروب مفتوحة، كما الحال في ​اليمن​ و​ليبيا​. وحدها تركيا حاربت بأدوات عربية وإسلامية طيلة السنوات الماضية، وأقامت تحالفات متينة، وباتت القوة الإقليمية الأكثر قدرة، فتمددت من ​سوريا​ الى ليبيا، وفرضت مصالح في ​العراق​، وتسعى لفرض نفوذ في ​لبنان​، وأسست بنية صلبة في غزة، ونسجت علاقات مع ​باكستان​ و​أفغانستان​، وكل دول ستان، وتصرفت على أساس أنها وقطر في شراكة مستدامة، سلماً وحرباً، وتعاملت مع ​إيران​ كقوة وازنة تحنّ إلى تقاسم الأدوار الإقليمية مع الجبابرة الدوليين.

أمام هذا الواقع، سلّمت الولايات المتحدة الأميركية بأهمية وفاعلية الدور التركي الريادي، وهي تستعد لتُخلي له المنطقة بإنسحاب ​عسكري​ من سوريا والعراق، قد يحصل قبل موعد الإنتخابات الأميركية. فلماذا تثق الولايات المتّحدة بتركيا؟

تستند واشنطن على أن أنقره عضو في ​حلف شمال الأطلسي​، وتدير دولة ذات قدرات بشرية وعسكرية وصناعية هائلة، وهي عناصر تفتقدها ​الدول العربية​ مجتمعة. مما يعني أن تركيا تمنع تفرّد روسيا أو إيران في الإقليم، لا بل تستطيع أن تحدّ من نفوذ الإيرانيين في أي دولة إسلامية رغم التقارب التركي-الإيراني القائم في علاقات مميزة بين أنقره و​طهران​.

الأهم، أن تركيا تملأ فراغاً كان يمكن ان يملأه العرب في سوريا ولبنان وليبيا ومناطق أخرى. فلو أرسلت مصر في السنوات الماضية كتيبة عسكرية إلى سوريا للمشاركة الى جانب دمشق في الحرب ضد ​الإرهاب​، لكانت اكتسبت ​القاهرة​ شرعية عربية واسعة انطلاقا من سوريا. لكن المصريين تركوا الساحة السورية، بينما كانت دول الخليج تدعم المجموعات المسلحة التي صارت الآن في خدمة تركيا في شمال وشرق سوريا.

المسألة تتكرر في لبنان الآن، بعد إنسحاب دول الخليج من أي دور سياسي أو مالي في لبنان، مما رمى مجموعات سنّية في أحضان أنقره، وتحديداً في ​شمال لبنان​. الأمر يتكرر في بعض مناطق العراق ايضاً، فيما إستطاعت تركيا أن تسحب مقاتلين سوريين للقتال في ليبيا قُدّر عددهم ١٧ الف مسلّح يساندون “​الإخوان المسلمين​” في ليبيا في معركة ​حكومة​ ​طرابلس الغرب​ ضد جيش المشير حفتر.

على هذا الأساس، توحي المتغيرات الجيوسياسية أن تركيا تتمدد على حساب العرب لتزعّم المسلمين السنّة في مساحات واسعة. عندها سيكون الإقليم محكوماً بين ثلاثة عناصر: تركيا، إيران، وإسرائيل، في ظل نفوذ روسي واسع، وصيني وأميركي غير مباشر. بينما يتفرج العرب على خلافاتهم ويلتحقون بقوة إقليمية هنا، وقوى دولية هناك: مصر مشغولة ب​سد النهضة​ مع ​اثيوبيا​، و بحدودها مع ليبيا، وبمناطق في ​سيناء​ تحوي ناراً إرهابية تحت الرماد، وبحدودها مع غزة التي يحكمها “الإخوان المسلمون”-حلفاء تركيا.

السعودية​ و​الإمارات​ انهكتا بحرب اليمن من دون جدوى، بينما تزكزك تركيا بهما في كل ساحات الإقليم.

باقي دول العرب حصروا اهتماماتهم بساحاتهم في ظل أزمات أمنية ومالية واقتصادية ودينية وعرقية تهدد مجتمعاتهم بشكل دائم.

مِن محمّد الثّاني إِلى أردوغان: أُصوليّةٌ مُتجدّدةٌ

الثلاثاء ١٤ تموز ٢٠٢٠   

رزق الله الحلو 

خاص النشرة

مِن محمّد الثّاني إِلى أردوغان: أُصوليّةٌ مُتجدّدةٌ

لم يُظهر الرّئيس التّركيّ رجب طيّب أَردوغان، في ملفّ تحويل متحف “​آيا صوفيا​” التّرائيّ العالميّ إلى مسجدٍ، تبدأ الصّلوات فيه بتاريخ 23 تمّوز الجاري، “نموذجًا مثاليًّا للحاكم المُسلم”! في وقتٍ نجد أَنّ ما تنعم به ​تركيا​ اليوم، من تقدّمٍ نسبيٍّ وازدهارٍ، إِنّما الفضل فيه يعود إِلى مصطفى كمال أَتاتورك، أَي إِلى النّظام العلمانيّ فكرًا وفلسفةً وسياسةً.وأَردوغان المُنتمي إِلى “حزب العدالة والتّنمية”، يميل بوجدانه ويتطلَّع إِلى إِعادة الحُكم الدّينيّ سواءً عن طريق العودة إِلى نظام الأَجداد (الخلافة العُثمانيّة) أَو عن طريق إِحياء النّزعة الدّينيّة في المجتمع التّركيّ، لتكون بعد ذلك عاملاً مُساعدًا له في ترويض الشّعب وتشريع ديكتاتوريّته، ليُصبح أَكثر جُرأة ويحقِّق أَهدافه وأطماعه التّوسّعيّة شيئًا فشيئًا…

كما وأَنّ حسابات أَردوغان الدّاخليّة، ورهانه في هذا المجال على شعبٍ سيَسْكر بجُنوح رئيسه نحو الأُصوليّة ليس في محلّه، إِذ إِنّ الشّعب التّركيّ قد رضع وتشرّب مفاهيم الحريّة والعلمانيّة كما وأَنّ ثقافة ​الإنسان​ التّركيّ، وأُسلوب حياته وسيكولوجيّته وبُعده السّوسيولوجيّ… أَقرب إِلى الشّعوب الأُوروبيّة منه إِلى الشّعوب العربيّة…

حتّى أَنّ تاريخ العرب والمسلمين عابقٌ بقيم التّسامح والتّعايش مع غير المسلمين، كما وأَنّ ​المسيح​يّين حصلوا على وظائف عُليا في الدّولتين الأُمويّة والعبّاسيّة!. وأَكثر ما يُخشى، أَن يكون حنين أَردوغان إِلى حقبةٍ إِجراميّةٍ لا خير فيها للعرب ولا للمُسلمين، بل إِنّها كانت سببًا في عُزلة العرب، وتخلُّفهم على مدى قرونٍ من الزّمن… في ظلّ حقبةٍ كانت سببًا في تشويه الصّورة الحقيقيّة للإِسلام، من خلال رسم الدّين في صورةٍ دمويّةٍ وعُنصريّةٍ دينيّةٍ وعرقيّةٍ، لم توفّر العرب ولا المسيحيّين، إذ نفّذ العثمانيّون جرائم في حقّ العرب، لا لشيءٍ سوى أَنّهم عرب، كما وأَنّ ما ارتكبوه من إِبادة جماعيّةٍ في حقّ الأَرمن لا لشيءٍ سوى أَنّهم مسيحيُّون!.

والخُطوة الأَردوغانيّة المُتطرِّفة الأَخيرة الّتي تم فيها تحويل متحف آيا صوفيا إِلى مسجدٍ؛ أَثبتت بما لا يدع مجالاً للشّكّ أَنّ النّظام التُّركيّ بدأَ يقترب مِن أُسلوب الميليشيات التّكفيريّة، ويكاد يتلاشى الفرق بينه وبين الجماعات الإرهابيّة كـ “داعش” و”​القاعدة​”.

وهذهِ الخطوة تُهين كُلّ مَن يحترم حُريّة الأَديان ومشاعر أَتباع كُلّ دينٍ، وإذا ما سُمح ل​أردوغان​ بالمضيّ في خطته الممنهجة، فلن نُشاهد في تركيا أَيّ ​كنيسة​ٍ، إذ إنّه وَفقًا للـ “عُثمانيّة ​الجديدة​”، لا مكان لأَي دينٍ آخر في تركيا سوى الإِسلام. فما هو مُتحف “آيا صوفيا”، الّذي هو في الأَساس كنيسةً؟.


كنيسة آيا صوفيا


كنيسة “آيا صوفيا” التّاريخيّة الّتي ينوي أَردوغان تحويلها مُجدّدًا إِلى مسجدٍ مكثت تحت الاحتلال التّركيّ 677 عامًا، بعدما كانت بُنيت في العام 537 على يد إِمبراطور بيزنطيا جوستنيان الأَوّل، وقد اختير موقع بنائها على تلّةٍ في وسط العاصمة الإِمبراطوريّة المُطلّة على ​مضيق البوسفور​، آخر بقعة أَوروبيّة مقابل المشرق المسيحيّ آنذاك، المُمتد من مصر حتّى ​سوريا​ و​لبنان​ وجبال الأَناضول وكيبدوكيا وأَرمينيا. وبعد إِنجازها، اعتُبرت تحفةً ومُعجزةً معماريّةً في القرن الخامس لا مثيل لها لا شرقًا ولا غربًا سوى الإِهرامات المصريّة، وأَبهرت الجميع ببنائها الضّخم وصحن قبتها وقاعة هيكلها الشّاسع المُتّسع لآلاف المُصلّين وهندستها الفريدة… وقد استمرّت تلك الكنيسة في خدمة المؤمنين من المسيحيّين لأَكثر من أَلف عامٍ، شهد فيها جرن العماد على بركة آلاف الأَطفال وجدرانها سمعت طلبات الفُقراء والمرضى والمحتاجين.

وفي يومٍ أَسود من العام 1453، وصلت طلائع جُنود السُّلطان التُّركيّ محمّد الثّاني إِلى المدينة، وقد عقد النّيّة على احتلالها، بعد ما فشل أَجداده في تلك المهمّة لمئات الأَعوام، كما فشل قبله الخليفة الأُمويّ معاوية في القرن السّابع، حين بقيت الكنيسة عصيّةً على المُحتلّين.

ووعد السّلطان جنوده بأَن تكون المدينة –إِذا دخلوها– مُلكًا لهم لثلاثة أَيّام، وأَنّ نساءها بكُلّ أَعمارهم في الدّاخل هديّة لهم كجواري لتشجيعهم على القتال. وهكذا، حاصر الأَتراك المدينة المُنهكة لفترة 52 يومًا، إِلى أَن دخلوها في ٢٩ أَيّار بعد اختراق جُدرانها، وبدأت مذبحة كبرى وعمليّة اغتصابٍ هي الأَكبر في التّاريخ. وقُطعت رؤوس عشرات آلاف الرّجال البالغين أَمام نسائهم، لحظاتٍ بعد ما شهدوا اغتصاب بناتهم. واستمرّ سماع صراخ تلك الفتيات طوال اللّيل المليء ب​الحرائق​ ورائحة الموت والدّماء، حيث تناوب الجنود على انتزاع الفتيات الصّغيرات من أَيدي رفاقهم واغتصابهنّ مع أُمهاتهنّ.

وأَمّا الكنيسة الّتي اختبأ فيها وفي ساحاتها وأَقبيتها أَكثر من خمسة آلاف مُصلّ خوفًا، اقتحمها جنود السّلطان وكتيبته الخاصّة، وتوجّهوا فورًا إِلى المذبح، وأُخد البطريرك جانبًا مع كبار الأَساقفة والكهنة، وقُطعت رؤُوسهم في الدّاخل. وأَما الرّجال فسيقوا إِلى الخارج وقُتلوا واحدًا تلو الآخر أَمام عائلاتهم، وجُمع الأَطفال الذذكور وجرى تكبيل أَرجلهم بالسّلاسل تمهيدا لبيعهم كعبيد، لتبدأ لاحقًا حفلة اغتصابٍ جديدةٍ للنّساء والفتيات انتهت بتكبيلهنّ تمهيدًا لإِهدائهنّ إِلى القصور والبيع في الأَسواق البعيدة.

وقيل يومها إِنّ أَصوات العويل خرقت قناة البوسفور إِلى الجهة الأُخرى: أَطفالٌ فُصلوا عن والداتهم وسيقوا بعيدًا والحديد في أَعناقهم… كما وكُسّرت أَبواب الكنيسة البرونزيّة وأُخرجت ذخائر القدّيسين وأُحرقت خارجًا مع الأَيقونات النّادرة، ونُهب ذهب “الايكونستاس الكبير”. ولم تنتهِ المذبحة إِلاّ بوصول السُّلطان إِلى السّاحة حيث عاين المبنى الّذي راقبه مع أَبيه مِن بعيدٍ لسنواتٍ طامعًا فيه!. وقد أَعلن فورًا نيّته بتحويله إِلى مسجدٍ عاقدًا العزم على الصّلاة فيه بعد أَسابيع…


التّاريخ يُعيد نفسه


لقد أَزمع أَردوغان على الالتزام بكتاب محمّد الثّاني على حساب الكُتُب السّماويّة، وإِذا كان الثّاني غسل الدّماء عن الرُّخام الأَبيض لأَرضيّة الكنيسة وبدأ بطمس الفُسيفساء على جُدران الكنيسة، حيث أُخفيت ​العذراء​ من فوق المذبح وأَيقونة المسيح الذّهبيّة من أَعلى مدخل الكنيسة، وطُلست الجدران بالكلس لإِخفاء المعالم المسيحيّة… فإِنّ أَردوغان تعهّد بعد 567 عامًا، باستكمال طمس الحضارة الإِنسانيّة، مستهدفًا بذلك أوّل ما استهدف، وثيقة الأخوّة الإنسانيّة الّتي وقّعها في أَبوظبي السّنة الماضية، قداسة ​البابا فرنسيس​ وشيخ الأَزهر أَحمد الطيّب. وإِذا كان كِلْس محمّد الثّاني يذوب مع الوقت، لتظهر مُجدّدًا المعالم المسيحيّة على الفُسيفساء، فإِنّ لأَردوغان أُسلوبه الخاصّ في عصر التّكنولوجيا المُتطوِّرة، والسّياسات الدّوليّة الإِنزوائيّة–الإنعزاليّة لا بل التّحريضيّة التّكفيريّة، ليمحو الحضارة الإِنسانيّة على طريقته!. وللحديث صلة…

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

لبنان في مرمى «العثمانية»‏‎ ‎بتوافق أميركي ـ «إسرائيلي»‏

د. حسن مرهج

كثيرة هي التدخلات التركية في الدول العربية، إذ تنوّعت وسائل التدخل التركي ضمن مفاهيم القوة الصلبة بالأطر العسكرية والاقتصادية، وكذا ضمن مفاهيم القوة الناعمة من خلال المؤسسات الجمعيات الخيرية، كل ذلك لتحقيق مصالحها وتعزيز نفوذها في المحيط الإقليمي.

ضمن ما سبق، يُعد لبنان إحدى الدول العربية ذات الأهمية الاستراتيجية في توجهات تركيا الإقليمية، لما له من أهمية في التأثير على كثير من الدول المجاورة، أو لتنفيذ الأهداف الإقليمية التركية بما يتوافق مع مصالح أردوغان، فالأهداف التركية في لبنان وجدت في ضعف القيادة السياسية، بيئة خصبة لتعزيز الدور التركي، كما أنّ تركيا تعمل وفق سياساتها على إيجاد نوع من التوازن الطائفي، وضمن نفس السياق فإنّ الأقلية التركمانية اللبنانية ترتبط بتركيا؛ هذا الارتباط ازداد بعد وصول حزب «العدالة والتنمية» إلى السلطة في تركيا، فضلاً عن محاولات تركيا بتعزيز نفوذها في مدينة طرابلس اللبنانية، الأمر الذي تُرجم برفع الأعلام التركية في أكثر من مناسبة، في تلك المدينة الشمالية.

تركيا لا تترك أي بلد عربي مأزوم ويعاني مشكلات داخلية، للدخول واللعب على وتر المظلومية «السنية» وتقديم نفسها كحامي «السنة» ومنقذها من الاضطهاد، وهي ذاتها خطة داعش ونفس أسلوبه، فالداخل اللبناني لم يعد يتحمّل المزيد من التعقيدات في الملف الطائفي، وحل مشاكله في الأساس يكمن في إمكانية الخروج من هذا النفق، لا تعميقه بتدخلات تركية واضحة المضمون والأهداف للجميع.

بعودة سريعة إلى الوراء، نقول بأنّ التوتر الأخير الحاصل بين بيروت وأنقرة على خلفية تغريدة للرئيس اللبناني ميشال عون ضدّ جرائم العثمانيين بحق اللبنانيين، ثم ردّ الخارجية التركية على تلك التغريدة وبعدها قيام عدد من اللبنانيين بتعليق لافتة على باب السفارة التركية اعتبرتها أنقرة مسيئة ومستفزة، كلّ ذلك أعاد لأذهان اللبنانيين خصوصاً والعرب عموماً إمكانية وجود أطماع تركية في لبنان، التي تعيش انقسامات سياسية مستمرة منذ سنوات طويلة.

ويرى البعض أنّ بدايات التدخل التركي في لبنان كان هدفه حماية «إسرائيل»، حيث كانت تل أبيب قد طالبت بوجود قوات اليونيفيل على أنه يكون قسم منها قوات تركية على حدود الأراضي المحتلة ولبنان، وبرّرت «إسرائيل» ذلك الطلب هو أن تركيا دولة مسلمة وعضو في حلف الناتو وجيشها مدرب جيداً، فما كان من أردوغان إلا أن استجاب للطلب الإسرائيلي وأرسل قوات من جيشه ضمن اليونيفيل إلى الحدود مع الأراضي المحتلة. في ذات السياق تحدثت تقارير صحفية عن قيام تركيا باستغلال قوات اليونيفيل لزيادة تواجد قواتها على الأرض اللبنانية كان آخرها في العام 2018.

أيضاً في وقت سابق، أثارت زيارة السفير التركي لدى بيروت هكان تشاكل إلى مناطق تواجد التركمان في منطقة البقاع شرقي لبنان، ومن ثم لقائه بمفتي منطقة بعلبك الهرمل الشيخ خالد الصلح، ووفداً من مشايخ وأعيان بعلبك حفيظة الكثير من اللبنانيين الذين اعتبروا أنّ زيارة السفير التركي تمهيد من أنقرة للولوج إلى الداخل اللبناني من بوابة تركمان لبنان.

في جانب موازٍ، تحاول تركيا أن يكون لها موطئ قدم في مياه شرق المتوسط، عبر نسج علاقات مع لبنان، خاصة بعد التوترات التركية اليونانية، ومثلها المصرية.

التوغل التركي في لبنان تمّ وفق آليات عدة، من ضمن ذلك سعت تركيا إنشاء مراكز ثقافية لتعليم اللغة التركية، والترويج للثقافة التركية وتقديم منح دراسية مع إعطاء الطلاب تسهيلات للدراسة في المراكز الواقعة بالشمال اللبناني، فهناك المركز الثقافي التركي في بيروت؛ الذي يعمل لتحقيق المخطط التركي؛ إذ أنه يعلن دائما على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي عن بدء قبول طلبات للراغبين في الانتساب إليه لتعلم اللغة التركية مع تقديم العديد من التسهيلات لتشجيع اللبنانيين للانضمام إليه.

أيضاً الجمعيات الخيرية، فقد وضعت أنقرة نُصب أعينها اللاجئين الفلسطينيين والسوريين الموجودين في مخيمات بمختلف الأراضي اللبنانية؛ حيث وظفت جمعياتها الخيرية من أجل السيطرة على هؤلاء تحت شعار المساعدات الإنسانية والمشاريع الإنمائية والتعليمية والثقافية.

كلً ما سبق جعل جزءاً كبيراً من اللبنانيين يستشعرون محاولات تركية للتوغل في بلدهم ومجتمعهم، وهو أيضاً ما يثير مخاوف عدد من الدول العربية على رأسها السعودية والإمارات وسورية، وعليه فإنّ تركيا تسعى للدخول إلى لبنان بالاعتماد على تناقضات الحالة السنية والشيعية لتثبيت النفوذ والتدخل في الشأن العربي، ولا شكّ أنّ هذا له مردوده السلبي على الداخل التركي لأنّ هناك تنوعات عرقية وطائفية في أنقرة.

وبالتالي، من الواضح أن تركيا تحاول نشر نفوذها الاستعماري خارجياً، من خلال إنشاء المؤسسات الثقافية والخيرية والتعليمية؛ وذلك لتحقيق حلم إحياء الإمبراطورية العثمانية؛ ووجدت أنقرة في لبنان ضالتها وتحديداً في الشمال؛ حيث أكبر نسبة للتيارات السنية وتحديداً في مدينة طرابلس وفي الجنوب مدينة صيدا.

هناك جزئية تؤكد النوايا التركية تُجاه لبنان، فقد أعلنت القوى الأمنية في لبنان، عن إلقاء القبض على مجموعات مرتبطة بالأمن التركي، وتعمل تلك المجموعات على إشعال الفتنة في بيروت وفي الشمال اللبناني، خاصة أنها تتلقى تمويلاً مباشراً من الأمن التركي وبإشراف مباشر من رجب طيب أردوغان.

في المحصلة، من الواضح أنّ هناك تناغماً بين الممارسات التركية والتصريحات الأميركية والنوايا الاسرائيلية في لبنان، الأمر الذي يشي بأنّ قادم الأيام سيحمل الكثير من التطورات بجانبيها السياسي والاقتصادي، لكن في المقابل، يبدو أنّ أردوغان ترامب نتنياهو، قد غاب عن أذهانهم أنّ الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، يقرأ المشهد اللبناني بطريقة استراتيجية بعيدة المدى، وهو بذلك يتقدّم بخطوة على كلّ ما يُحاك للبنان، وكما تمّ إسقاط كلّ الأهداف الأميركية والتركية و»الإسرائيلية» في سورية، ففي لبنان مقاومة لا يُمكن اختراقها، وستُسقط كلّ ما يُحاك للبنان. فاطمئنّوا.

عامر التل: سورية وحلفاؤها سيفاجئون العالم‎ ‎بانتصارهم مجدّداً في مواجهة «قيصر» أميركا

البناء

اعتبر رئيس تحرير شبكة «الوحدة» الإخبارية في الأردن عامر التل انّ هزيمة الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها العدو الصهيوني وبعض الأنظمة العربية والعثمانيين في سورية والعجز عن تحقيق أهداف المشروع التفتيتي الذي وضعوه لسورية، دفعهم الى إرهاب من نوع آخر وهو الإرهاب الاقتصادي من خلال ما يُسمّى قانون قيصر.

وأكد التل في تصريحات صحافية انّ هذا التوحش الأميركي يؤكد مرة جديدة سقوط الولايات المتحدة من عالم الإنسانية، وأنها باتت إلى جانب العدو الصهيوني العنصري الاستيطاني الإرهابي، العدو الأول للإنسانية جمعاء، لأنها من خلال هذا التوحّش تتعمّد تجويع وقتل شعب بأكمله، بحجج واهية لا علاقة للإنسانية وكلّ القوانين والمواثيق الدولية.

وقال: انّ التداعيات السلبية لهذا الإرهاب الاقتصادي لن تقتصر على سورية فقط وإنما ستمتدّ لتشمل حلفاء سورية والمشرق برمته وخاصة الأردن الذي يعاني من أزمات اقتصادية متلاحقة.

واشار الى انّ حجم التبادل التجاري في الأشهر الأولى لفتح الحدود بين البلدين يبيّن انّ الأردن صدّر الى سورية بـ 30 مليون دولار مقابل استيراد الأردن من سورية بـ 19 مليون دولار ما يؤكد انّ الأردن سيتضرّر في حال الالتزام بما يسمّى قانون قيصر.

ودعا الى تشكيل مجلس التعاون الاقتصادي المشرقي ليشمل الأردن وسورية والعراق ولبنان لمواجهة هذا الإرهاب الأميركي .

وأشار إلى أنّ الكاوبوي الأميركي لم يقف عند حدّ معاقبة خصومه، فهو يهدّد بالعقوبات لحليف أميركا دولة الإمارات العربية المتحدة في حال استمرارها بالانفتاح على دمشق .

وأكد انّ سورية وحلفاءها سيفاجئون العالم بخطة اقتصادية سياسية تتضمّن الحلول لكلّ المشاكل التي تعاني منها سورية وستظهر نتائجها الإيجابية ويلمسها الشعب السوري قريباً بحيث يشعر بها المواطن السوري قريباً.

ولفت إلى أنّ الشعب السوري الذي علّم البشرية أبجدية الحرف سيعلّم العالم مرة جديدة كيفية التصدّي لهذا الإرهاب الأميركي المستجدّ، كما علّم العالم كيفية الصمود والتصدي للعصابات التكفيرية، ها هو يحقق الانتصارات المتتتالية على صهاينة الداخل والخارج.

وأعرب التل عن ثقته بحكمة الرئيس بشار الأسد والقيادة السورية وشعبنا في سورية والجيش السوري البطل قاهر الإرهاب ومعهم حلفاء سورية على التصدي على هذا التوحش الأميركي وهزيمته كما هزموا الإرهاب التكفيري قبله، وانهم لن يسمحوا بتحقيق ما عجزت عن تحقيقه في حربها الكونية عليها.

ملاحظات من القاهرة حول العدوان المستجدّ على سورية ومحور المقاومة

د. محمد أشرف البيومي

أرادت قوى الهيمنة الغربية وأتباعها إقليمياً، سواء الرجعية العربية أو الكيان الصهيوني، ضرب محور المقاومة وإحلال النظام السوري بنظام تابع لها. واستندت قوى العدوان إلى الحرب بالوكالة باستخدام آلاف الإرهابيين وتدريبهم وتمويلهم وتدجيجهم بالسلاح. كانت تركيا عضو الناتو، مركزاً أساسياً لتسرّب هؤلاء إلى الداخل السوري، كما تولت ماكينة الإعلام الغربي، خصوصاً الأميركية إشاعة الاتهامات الباطلة ضد السلطة السورية، من استخدامها للسلاح الكيمائي وتصوير رئيسها بأنه قاتل شعبه وأنّ إزالته أصبحت وشيكة!

والآن تتعرّض سورية لموجة مستجدة من العدوان والتآمر لتحقيق الأهداف نفسها التي فشلت قوى الهيمنة في إنجازها عن طريق العدوان الارهابي المسلح. تجيء الحرب المستجدة تحت عنوان «قانون قيصر» (مستخدمة اسم عميل يُدعى قيصر كما قيل) معتمدة أساساً على سياسات إجرامية تشمل الخنق الاقتصادي وضرب العملة المحلية وحرق المحاصيل ونهب البترول والثروات من أجل إشاعة الفوضى وتأجيج غضب المواطنين ضدّ السلطة السورية ومن ثم وقوع سورية تحت الهيمنة الأميركية.

ولا تزال ذاكرة سياسة التجويع الاقتصادي الإجراميّة في العراق وموت مئات الألوف من أطفال العراق حية في أذهاننا كما أنّ قوى الهيمنة تستخدم حالياً السياسات نفسها لفرض الهيمنة على دول أخرى تتمسك باستقلالها سواء إيران أو كوبا أو فنزويلا.

إنّ منع المساعدات الطبية لمواجهة وباء كورونا يذكرنا بمنع العراق سابقاً من استيراد المواد الضرورية لتطهير مياه الشرب، مما أدّى لموت الآلاف من شعبه خصوصاً الأطفال كما تنبّأت تقارير رسمية أميركية قبل ذلك بسنوات، تذكرنا أيضاً بجريمة المستوطنين المحتلين بأميركا بجريمة توزيع بطانيات ملوّثة بوباء الجدري مما أدّى إلى انتشار المرض القاتل كالنار في الهشيم والقضاء على أعداد هائلة من سكان أميركا الأصليين. هذه الجرائم قديمها وحديثها تأتي متناسقة مع نفس سلوك القهر والإبادة والاحتقار للمواطنين الملونين في أميركا ذاتها وإبقائهم في أوضاع اقتصادية وصحية متردية.

فشل العدوان على سورية سيتبعه فشل آخر لمخطط «قيصر» المستجدّ.

لقد فشلت القوى العدوانية على مدى سنوات عدة سابقة وتحرّرت غالبية سورية من العصابات الارهابية بسبب قيادة صلبة وجيش متماسك وشعب صامد وحلفاء أقوياء. كذلك سيفشل العدوان المستجدّ أيضاً للأسباب نفسها. لكن يجب عدم التقليل من خطورة المعركة الجديدة لكونها لا تقلّ ضخامة عن المعركة السابقة بل قد تفوقها فتعرض الشعب إلى مزيد من الضغوط في مأكله وصحته وحياته. هذا ليس بالأمر الهيّن حيث إنه يشكل أعباءً هائلة على الحكومة ويتطلب جهداً كبيراً وتخطيطاً جديداً وصموداً أصلب كما يحتاج لمؤازرة متسعة من المثقفين العرب داخل سورية وخارجها في مواجهة الحرب النفسية ورفع الوعي ودعم الصمود ومؤازرة السوريين معنوياً على الأقلّ فالمعركة التي يخوضونها ليست لمصلحة سورية فقط إنما لمستقبل الأمة العربية. يجب أن يشعر المواطنون السوريون أنهم ليسوا وحدهم وأنه رغم مواقف الحكومات فهناك أصوات عربية مخلصة تؤازرهم.

هدف المؤامرة في سورية ولبنان هو ضرب محور المقاومة لا يحتاج المرء بالضرورة الحصول على وثائق دامغة للاستنتاجات التي تتضمّنها هذه الملاحظات السياسية وإن كان هناك توثيق لنيات قوى الإمبريالية تجاه الوطن العربي بأكمله، بما في ذلك مصر. يكفي أن تكون استنتاجاتنا متناسقة مع سياق تاريخي دامغ ووثائق سابقة وتصريحات معلنة وسلوكيات قديمة من جرائم مرتكبة والوسائل الإعلامية المصاحبة للتغطية وللتشويش وليس أقلها الاتهام الجاهز بما يسمّى بنظرية المؤامرة، علماً أنّ التآمر ليست له نظريات، ولكن لا شك من تواجد تآمر صارخ من قبل قوى الهيمنة ضدّ مصالح الشعوب ومن المدهش أنّ المتآمرين أنفسهم، وبعض السذج والمتواطئين وغير المكترثين، هم من يتهمون المقاومين بتبنّي ما أسموه بنظرية المؤامرة لتسفيه مواقفهم!

ليس من المستغرب أن يرتفع في بيروت شعار حركة «أوتبور» الصربية راعية الثورات الملونة وما سمّته الإدارة الأميركية بالربيع العربي. وبصراحة هذا يعكس غباء المتبنين لهذا الشعار لكونه يفضح انتماءهم.

ملاحظة حول العثمانية الجديدة

وما دمنا ملتزمين بالتناول الشامل لقضايانا القومية، فلا بد أن تكون هناك ملاحظة على التدخل العثماني في ليبيا. يجب ألا ننسى أبداً أن تركيا التي أدت دوراً محورياً في العدوان على سورية هي عضو بحلف الناتو بالإضافة إلى تحالفها ودعمها للإخوان المسلمين، وهي نفسها التي نقلت الآن الآلاف من المرتزقة من سورية إلى ليبيا مما يشكل تهديدا للأمن القومي المصري. يؤكد هذا التطور الخطير على ضرورة الرؤية الشاملة في التحليل السياسي فعندما حذرنا سابقاً من خطورة ما يحدث في سورية على الأمن القومي المصري لم نكن مغالين. فالطموحات العثمانية في ليبيا تهدّد مصر الآن. فهل كان من المنطقي التصدي للتدخلات التركية في سورية لحماية المصالح المصرية وهل أصبح من الضروري دعم سورية الآن في مواجهة مؤامرة «قيصر»؟

تكثيف الجهود ومضاعفة الصمود لمواجهة عدوان «قيصر» من أهمّ الأولويات الآن مواجهة الحرب النفسية التي يتعرّض لها الشعب في سورية وإبقاء روحه المعنوية مرتفعة رغم المعاناة الإضافية التي يتعرّض لها، كما لا يمكن التقليل من حجم هذه المعاناة للمواطن السوري. وفي الوقت نفسه لا يمكن التقليل من مخاطر الرضوخ لمخططات العدوان وكذلك لا تمكن الاستهانة بالنتائج الإيجابية والهائلة لهذا الصمود الهائل لسورية ومحيطها العربي.

لا بدّ أن يشعر المواطن السوري من خلال التأييد المعنوي من قبل المثقفين الملتزمين أنه ليس وحده، رغم تحمّله وحده عبء الحرب الاقتصادية الإجرامية التي تشنّها الإدارة الأميركية ضده. هناك مَن يستشعر عناءهم ويقف معهم رغم العجز عن القدرة على المساندة الفاعلة.

*أستاذ الكيمياء الفيزيائية في جامعتي الإسكندرية وولاية ميشغان (سابقاً).

Greece’s Renewed Relations with Syria Further Isolates Turkey in the Eastern Mediterranean

By Paul Antonopoulos

Global Research, May 08, 2020

On Tuesday, the Greek Foreign Ministry finally announced a restoration of relations between Greece and Syria and assigned former ambassador to Syria and Russia, Tasia Athanassiou, as a Special Envoy of Greece’s Foreign Ministry for Syria. Greek Foreign Minister Nikos Dendias confirmed this from his Twitter. The appointment of Athanassiou is extremely strategic as she was Greece’s ambassador to Damascus from 2009 to 2012, meaning she is already familiar with Syria and their authorities.

The Greek Foreign Ministry said that contacts will be made for the “international aspects of Syria and related humanitarian action, as well as coordination of actions in view of the ongoing efforts to rebuild Syria.”

Although the Foreign Ministry claims that the suspension of diplomatic relations “was dictated by the security conditions,” we know it was ordered by former Greek Prime Minister Antonis Samaras in December 2012 under orders from NATO and the European Union who were, and in some instances, still backing jihadists against the secular government of President Bashar al-Assad.

Greece became a country ruled by European banker, EU, and NATO puppets from 2010 onwards when on May 2 of that year, the so-called socialist government of George Papandreou signed the first of three bailout packages with the European Commission, the European Central Bank and the IMF. This caused a 25% contraction of the Greek economy, an unemployment rate of 27% and skyrocketed poverty. Any semblance of Greek independence in domestic and foreign policy was lost.

However, moving to 2020, the economic and geopolitical situation in Greece and its surrounding region has drastically changed. Diplomatic sources quoted by Kathemirini, one of Greece’s oldest and most respected newspaper, said that the decision to appoint a Special Envoy for Syria is part of Greece’s steady activity in the Eastern Mediterranean and the wider region. According to the sources, Greece’s increased desire in contributing to efforts in resolving the Syrian crisis was stated by Dendias in his meetings with the UN Special Envoy for Syria, Geir Otto Pedersen.Turkish Intervention in Libya: Another Erdogan Reckless Attempt to Revive Neo-Ottoman Empire

Therefore, a major reason for the reopening of relations with Syria is to further tilt the balance of power in the East Mediterranean in Greece’s favor against Turkey, especially at a time when Ankara does not have a single ally in the region, with the exception of the besieged Muslim Brotherhood government in Libya that is nearly collapsed because of the Libyan National Army’s assault.

The reopening of relations between Athens and Damascus comes at a time when Turkish President Recep Tayyip Erdoğan is making a strong push for a “Blue Homeland” that aims to annex Greece’s Eastern Aegean islands and maritime space. Turkey for nine years attempted to oust Assad from power through various means, including an unsuccessful invasion attempt of Idlib province earlier this year, as well as its continued support for terrorist organisations. In addition, Erdoğan is propping up the Muslim Brotherhood government in Libya by importing jihadists from Syria to the North African country.

Although Erdoğan has failed in all of these endeavours, Turkey still remains a major threat, even at a time when it is facing economic catastrophe with the Turkish lira at a near record low to the U.S. dollar and Turkey’s three largest banks, Garanti, Akbank and İşbank, on the verge of bankruptcy. Even with this looming economic disaster, Turkey still manages to find the funds to violate Greek airspace on a daily basis, send weapons to Libya and fund terrorist organizations in Syria.

As the Eastern Mediterranean becomes a potential major warzone because of Turkey’s aggression, Greece is now renewing relations with old friends. Hafez al-Assad, previous president of Syria and father to Bashar al-Assad, pledged that if Turkey was ever to go to war with Greece, Syria would automatically open a new front in southern Turkey in support of Greece.

Athens however is not completely independent from NATO and the EU. This suggests that although renewing relations with Syria is absolutely critical in protecting its sovereignty, perhaps Greece has gotten approval from the EU and/or NATO to do this.  Greece is perhaps the most important of the very few European countries that have maintained or reopened relations with Syria because of its history of friendly relations, as well as thousands of years of religious, cultural, financial and ethnic ties.

It can be suggested that as the war in Syria begins to end, continued only by Turkey’s refusal to stop backing terrorist organizations in Idlib, the EU wants to try and take advantage of lucrative reconstruction contracts that will be on offer and investment opportunities. It is unlikely that European companies will win reconstruction contracts, but the reality is that Assad has survived the near 10-year efforts to have him removed, and is not going anywhere. Greece could be used as an outlet for the EU to open dialogue and relations with Damascus again.

This is only speculative, but what is for certain is that by reopening relations with Syria, Greece is consolidating the emerging East Mediterranean order and opposes Turkish hegemony in the region. Greece will always have close relations with Cyprus, and has also entered a military alliance with Egypt, supports the Libyan National Army against Turkish-backed forces, and has strong military and energy ties with Israel. Relations with Syria has essentially finalized the strangulation of Turkey’s attempted hegemony of the Eastern Mediterranean and made it the most isolated country in the region – despite Athens’ insistence on improving ties with Ankara if it finally abandons its aggressive foreign policy.

*

Note to readers: please click the share buttons above or below. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

This article was originally published on InfoBrics.

Paul Antonopoulos is a Research Fellow at the Center for Syncretic Studies.

Featured image is from InfoBricsThe original source of this article is Global ResearchCopyright © Paul Antonopoulos, Global Research, 2020

Neo-Ottomanism and Erdogan’s Illusory Sense of Power!

Source

Thursday, 23 April 2020 14:10 

Turkey has placed itself in a strategic dilemma on all sides since it has become at odds with its neighbours in the Middle East, the Balkans, the Caucasus and its allies, in addition to a potential conflict with Russia and Iran over conflicts of interests. 

After 2011, Turkey turned its back on the “Zero Problems” policy, and its actions brought about panic and discontent among its allies, who sought to expel the NATO-country from the military alliance, describing Turkey as an “unreliable ally that pursues its interests selfishly.”

All these conflicts have raised questions about the contradictory nature of Turkish foreign policy: what does Turkey want?

Many political analysts simply say that during Erdogan’s era, Turkish foreign policy embraced the dream of the neo-Ottomans that aimed at restoring the glory of the outdated empire and forming a new identity for Turkey on the basis of religious belief, which may lead to irreversible damage within the Turkish society.

Unlike Mustafa Kemal Ataturk, the father of the modern Turkish Republic, Erdogan wants to boost nationalism and the role of Islam in the Turkish state-structure after decades of secularism. 

For this purpose, he has focused on the importance of Ottoman history in his speeches and increased religious education in state schools, that have turned into “Imam Hatip” schools.  These schools are religious secondary education institutions that do not only produce preachers (religious clerics) but also cultivate religious sentiment in their students.

Other critics argued that what is going on in Turkey is not unique and that most people around the world long for the past. They call this movement a policy of nostalgia that ties itself to “memory, not history.”

However, the Western-backed Arab Spring, led by the United States, provided a valuable opportunity for Erdogan, who tried not to waste it and, of course, he didn’t hesitate to risk everything to follow his dream to become the Sultan of the new Islamic world he wants to create.

The turmoil of 2011 that engulfed the Arab countries was good chance to reconstruct the Ottoman Empire. As a result, he rushed to provide support to terrorist organizations such as the Muslim Brotherhood and ISIS, which embraced the nostalgic ideology. He has also worked so hard to install them in the countries that Ottomans once occupied such as Syria, Libya, Egypt, Bosnia and Chechnya  under the pretext of supporting freedom. 

For instance, he supported the former president of Egypt Mohamed Morsi (who was democratically elected and later on toppled due to his extremist policies) An Islamist affiliated with the Muslim Brotherhood organisation – and he is still sending Syrian mercenaries to fight in Libya spreading chaos and death in the devastated country. 

In June 2019, Erdogan held a funeral prayer in Istanbul’s ancient Fatih mosque in honour of Morsi, who died during his trial and, of course, he made an impassioned speech glorifying his onetime ally. 

Many videos that made a fuss on social media showed how Turkey sent al-Nusra Front fighters (al-Qaeda linked jihadist group in Syria) to fight as mercenaries in Libya. They are the same fighters who fought the Syrian Arab Army in Idlib and were praised by the Western mainstream media as “moderate rebels” during the Syrian crisis.

Erdogan’s controversially ostentatious character also appeared during the visit of German chancellor Angela Merkel to Istanbul, as photos showed opulent and gilded chairs surrounded by gold. At the time, Social media comments came fast: The Sultan of Turkey on his throne.

Erdogan has staked his reputation, his relationship with his allies and the lives of Turkey’s soldiers, and he is still willing to take the risk for the sake of his illusory sense of Power.

Over the course of Erdogan’s rise to power, Turkey appears to be burning bridges with both allies and opponents and giving signals that it wants to play hard with an increasing number of adversaries.

The truth is that it was always only a matter of time before Erdogan halts “zero problems” policy. 

Emma Abbas

Related Videos

Related News

THE ISTANBUL CANAL AS AN INSTRUMENT OF ERDOGAN’S MULTIPOLARITY

South Front

Written and produced by SF Team: J.Hawk, Daniel Deiss, Edwin Watson

From Father of Turks to Father of Ottomans

Turkey’s president Erdogan will no doubt go down in history as the leader who overturned the legacy of Mustafa Kemal Ataturk and ended the country’s experiment as a secular nation-state. Perhaps that experiment was doomed to fail from the start—Turkish leaders over the decades have never found a workable formula for including the Kurds in the larger Turkish body politic, except through policies of forcible assimilation. Erdogan, however, was the first to decide to put an end to it and instead reorganize Turkey around principles of neo-Ottomanism and pan-Turkism, in which the economically powerful, politically viable, and culturally proximate Turkish state would no longer seek to join the European Union. Instead it would become a source of international governance, development, and security assistance to the polities which emerged from the ruins of the Ottoman Empire, and even to those which were not part of the empire.

As this policy was guaranteed to provoke a negative reaction from every other power player in the region, including Turkey’s ostensible allies in NATO, Erdogan ended up pursuing a policy of “equidistance” with every politically relevant player in his neighborhood. NATO, yes, but also S-400 from Russia. Allowing Russian military flights to use Turkish airspace, yes, but also sales of Bayraktar attack drones and other military equipment to Ukraine. Turkish Stream, yes, but also the Instanbul Canal.

Ending Montreaux

The 1936 Montreaux Convention Regarding the Regime of the Straits is but one of many Ataturk’s legacies. Signed in 1936 in the Montreaux Palace in Switzerland, it is arguably the only arms control treaty of the interwar era still extant. At the time, it represented an effort to put an end to the centuries of conflict over the control of the Black Sea Straits by giving Turkey control while at the same time limiting other powers’ ability to project naval military power in or out of the Black Sea. In some respects the restrictions on the passage of warships are very real. For example, the Convention allows no more than nine warships with a total displacement of 15 thousand tons to pass through the Straits at any one time. In practice it means a single US AEGIS cruiser or destroyer, and while nothing prevents additional ships from passing later, the total tonnage of foreign warships belonging to powers that do not have Black Sea coastlines of their own cannot exceed 30 thousand tons (45 thousand in exceptional cases), which, again, limits the US Navy to no more than 2-3 AEGIS ships. Combined with a ban on capital ships, which includes aircraft carriers, from foreign navies, it means NATO would be hard-pressed to mount a serious aeronaval operation against any target on the Black Sea. While Montreaux was not greatly tested during World War 2, and the Warsaw Pact aerial and naval preponderance meant challenging it would be a futile exercise in the first place, it has proven its worth in the last decade, particularly after the reunification of Crimea with the Russian Federation. Had it not been in place, NATO’s demonstrations of force in the Black Sea might have been considerably more muscular, to the point of accidentally triggering an armed confrontation. While Russia has always been a supporter of the Montreaux Convention, its current relative military weakness in the Black Sea, where it faces the navies of three NATO member states and currently also that of Ukraine, means the Convention is all the more important to its security.

However, the proposed Istanbul Canal is not covered by the Montreaux Convention, as it specifically pertains to regulating military traffic through the Straits. To be sure, interested parties are bound to argue the intent of the Convention was to cover the passage of naval warships in and out of the Black Sea, and establish a certain level of collective security there. With that in mind, it should not matter whether foreign warships enter the Black Sea via the Straits or through the new Istanbul Canal. Moreover, even when the Canal is functioning any warship entering the Black Sea will have to have passed through one of the two straits—the Dardanelles, since the Istanbul Canal, if completed, will bypass only one of the two straits. The Montreaux Convention specifically refers to the “regime of the Straits”, not a regime of the Bosphorus. Nevertheless, one can be equally certain that some interested parties will make the legalistic argument that that the Montreaux Convention only regulates the passage of warships that pass through both of the straits. Ships may, after all, gain access to the Sea of Marmara that separates the two straits without restrictions placed on ships passing into the Black Sea. Turkish officials have been ambiguous on the future status of the Montreaux Convention, should Istanbul Canal enter into operation.

Gas Warfare

The second dimension of the proposed canal is economic. While the Montreaux Convention does not regulate the passage of cargo ships through the straits, the Bosphorus in particular remains a relatively narrow and convoluted passageway. When one also considers the high population density on both banks of the Bosphorus, the use of this strait by oil tankers and liquefied natural gas (LNG) carriers raises particular safety concerns. Indeed, up to about 2015 the Turkish government prohibited LNG carriers from traversing the Bosphorus. While this changed during Erdogan’s rule, the ever-present danger of a serious incident means it is only a temporary solution.

Thus even if Turkey opts to apply Montreaux Convention rules on passage of warships remain unaffected, Istanbul Canal will have the potential to considerably increase tanker traffic in and out of the Black Sea. In view of Erdogan’s interest in building up relations with Ukraine, and Ukraine’s search for alternative sources of natural gas, the Canal would have the effect of increasing Turkey’s sphere of influence over the Black Sea. At the moment, there is not a single LNG terminal anywhere on the Black Sea. However, that could change once the construction of the canal moves forward. The most likely candidates are Ukraine, with a proposed site in Odessa, and Romania, with the natural location being Konstanta. US interest in promoting its own interests and expanding political control through oil and gas exports means that either or both projects would be met with enthusiastic US support.

The Mentally Sick Man of Europe

While even the most optimistic estimates do not predict the canal could be built in less than a decade, at a cost approaching $100 billion. Turkey’s own financial situation is not such that it can allow itself such a luxury without undermining other projects, and Erdogan’s ability to alienate other leaders means outside funding might be difficult to come by, particularly if outside funding means outside control over the canal. Yet the whole idea behind the canal is that it should serve the sovereign needs of Turkey. In such circumstances, who would be willing to bankroll Erdogan’s unpredictable whims? No amount of refugee crises is liable to extract that kind of a contribution from the European Union, and US funding would naturally come with US control. So it is no surprise the project’s initial construction start date of 2013 has slipped rather dramatically. Even right now, in 2020, the Turkish government is only talking about launching a tender to select firms that would be engaged in its construction.

Therefore at the moment Istanbul Canal is confined to the realm of pipe dreams. In order for it to be completed, it would have to become the biggest state priority in Turkish politics, and would require international financial and possibly also technological support. While there is no doubting Erdogan’s determination to transform Turkey into a power player capable of dictating its will to its geopolitical neighbors and rivals, the country he governs lacks the capacity for transforming his dreams into reality.

هُزم أردوغان أمام الأسد… وروسيا وإيران للاحتواء

التعليق السياسي

في البعد الميدانيّ لا يمكن الفصل بين إنجازات الجيش السوري وانتصاراته من جهة، ودعم الحلفاء الصادق والموثوق والمستدام من جهة مقابلة، خصوصاً حجم البسالة والشجاعة والتضحية التي تظهرها تجربة حزب الله وفصائل المقاومة وأهمها في معركة سراقب التي كانت الضربة القاضية لطموحات وأطماع وعنجهيّة الرئيس التركي رجب أردوغان، بالتوازي مع حجم العزيمة التي يُظهرها الحليفان الروسي والإيراني بكل أشكال الدعم والمؤازرة المادية والمعنوية وصولاً للإحاطة التفاوضية الصلبة لتظهير الانتصارات العسكرية في السياسة.

المسألة في السياسة تقع في مكان آخر، حيث لا مشروع جذرياً للمقاومة عنوانه المواجهة مع مشروع تركي، وسقف مطلب المقاومة هو حماية مشروع الدولة السورية كقلعة للمقاومة، ومنع أحلام التقسيم التي عبث عبرها الأميركيون بالعقول التركية والكردية للعبث بسورية وتغطية وجودهم، وبالتوازي لا مشروع لدى روسيا وإيران بكسر تركيا بل إن جوهر مشروعهم وفقاً للحسابات الدولية والإقليمية هو احتواء تركيا واعتماد سياسة المطرقة والسندان معها، بتظهير استحالة تحقيق أحلام أردوغان وأطماعه وتدفيعه ثمن العناد على تحقيقها غالياً؛ وبالمقابل فتح الباب لتراجعه عندما يستوعب الدرس للعودة إلى الصف، لأن الرؤية الروسية الإيرانية للمدى الجيواستراتيجي لغرب آسيا يشتغل منذ سنوات على احتواء تركيا وإبعادها أكثر فأكثر عن المحور الأميركي وزرع الشكوك بينها وبينه على طرفي العلاقة.

الجهة الوحيدة التي تخوض صراعاً على جوهر المشروع مع تركيا هي الدولة السورية، وهي الجهة الوحيدة التي يتوقف على تموضع الرئيس التركي على أرضية مشروعها ضمان استقامة واستقرار الأوضاع بين تركيا والمحور الروسي الإيراني، وإذا كان ممكناً القول إن هزيمة مدوية لحقت بالرئيس التركي، فإن ذلك قد حدث لحساب الدولة السورية، وأمام جيشها، وخرج الرئيس السوري بشار الأسد منتصراً، حيث يتحوّل دور الحلفاء إلى عنصر مساندة لا يبحث عن نصره الخاص وليس لديه مشروعه الخاص.

لذلك بالمعنى السياسي والاستراتيجي هناك منتصر ومهزوم في حرب إدلب والمنتصر هو الدولة السورية ومشروعها، والمهزوم هو مشروع العثمانيّة الوهميّ الذي يسعى إليه أردوغان وباقي الحلفاء هنا وهناك هم حلفاء.

هُزم أردوغان أمام الأسد في جولة حاسمة مؤجّلة منذ عشر سنوات.

Putin saves Erdogan from himself

Once again it was Russia that just prevented the threatened ‘Muslim invasion’ of Europe advertised by Erdogan

By PEPE ESCOBAR

MARCH 6, 2020

At the start of their discussion marathon in Moscow on Thursday, Russian President Vladimir Putin addressed Turkish President Recep Tayyip Erdogan with arguably the most extraordinary diplomatic gambit of the young 21st century.

Putin said: “At the beginning of our meeting, I would like to once again express my sincere condolences over the death of your servicemen in Syria. Unfortunately, as I have already told you during our phone call, nobody, including Syrian troops, had known their whereabouts.”

This is how a true world leader tells a regional leader, to his face, to please refrain from positioning his forces as jihadi supporters – incognito, in the middle of an explosive theater of war.  

The Putin-Erdogan face-to-face discussion, with only interpreters allowed in the room, lasted three hours, before another hour with the respective delegations. In the end, it all came down to Putin selling an elegant way for Erdogan to save face – in the form of, what else, yet another ceasefire in Idlib, which started at midnight on Thursday, signed in Turkish, Russian and English – “all texts having equal legal force.”  

Additionally, on March 15, joint Turkish-Russian patrolling will start along the M4 highway – implying endless mutating strands of al-Qaeda in Syria won’t be allowed to retake it. 

If this all looks like déjà vu, that’s because it is. Quite a few official photos of the Moscow meeting prominently feature Russian Foreign Minister Sergey Lavrov and Defense Minister Sergey Shoigu – the other two heavyweights in the room apart from both Presidents. In the wake of Putin, Lavrov and Shoigu must have read the riot act to Erdogan in no uncertain terms. That’s enough: now behave, please – or else face dire consequences.   

The second Ataturk

A predictable feature of the new ceasefire is that both Moscow and Ankara – part of the Astana peace process, alongside Tehran – remain committed to maintaining the “territorial integrity and sovereignty” of Syria. Once again, there’s no guarantee that Erdogan will abide.

It’s crucial to recap the basics. Turkey is deep in financial crisis. Ankara needs cash – badly. The lira is collapsing. The Justice and Development Party (AKP) is losing elections. Former prime minister and party leader Ahmet Davutoglu – who conceptualized neo-Ottomanism – has left the party and is carving his own political niche. The AKP is mired in an internal crisis.

Erdogan’s response has been to go on the offensive. That’s how he re-establishes his aura. Combine Idlib with his maritime pretensions around Cyprus and blackmail pressure on the EU via the inundation of Lesbos in Greece with refugees, and we have Erdogan’s trademark modus operandi in full swing.  

In theory, the new ceasefire will force Erdogan to finally abandon all those myriad al Nusra/ISIS metastases – what the West calls “moderate rebels,” duly weaponized by Ankara. This is an absolute red line for Moscow – and also for Damascus. There will be no territory left behind for jihadis. Iraq is another story: ISIS is still lurking around Kirkuk and Mosul.  

No NATO fanatic will ever admit it, but once again it was Russia that just prevented the threatened “Muslim invasion” of Europe advertised by Erdogan. Yet there was never any invasion in the first place, only a few thousand economic migrants from Afghanistan, Pakistan and the Sahel, not Syrians. There are no “one million” Syrian refugees on the verge of entering the EU.

The EU, proverbially, will keep blabbering. Brussels and most capitals still have not understood that Bashar al-Assad has been fighting al Nusra/ISIS all along. They simply don’t understand the correlation of forces on the ground. Their fallback position is always the scratched CD of “European values.” No wonder the EU is a secondary actor in the whole Syrian tragedy.

I received excellent feedback from progressive Turkish analysts as I attempted to connect Erdogan Khan’s motivations with Turkey’s history and the empires of he steppes.

Their argument, essentially, is that Erdogan is an internationalist, but in Islamic terms only. Since 2000 he has managed to create a climate of denying ancient Turkish nationalist motives. He does use Turkishness, but as one analyst stresses, “he has nothing to do with ancient Turks. He’s an Ikhwani. He doesn’t care about Kurds either, as long as they are his ‘good Islamists.’”

Another analyst points out that, “in modern Turkey, being ‘Turkish’ is not related to race, because most Turkish people are Anatolian, a mixed population.”

So, in a nutshell, what Erdogan cares about is Idlib, Aleppo, Damascus, Mecca and not Southwest Asia or Central Asia. He wants to be “the second Ataturk.” Yet nobody except Islamists sees him this way – and “sometimes he shows his anger because of this. His only aim is to beat Ataturk and create an Islamic opposite of Ataturk.” And creating that anti-Ataturk would be via neo-Ottomanism.    

Crack independent historian Dr Can Erimtan, whom I had the pleasure to meet when he still lived in Istanbul (he’s now in self-exile), offers a sweeping Eurasianist background to Erdogan’s dreams. Well, Vladimir Putin has just offered the second Ataturk some breathing room. All bets are off on whether the new ceasefire will metastasize into a funeral pyre. 

تركيا عاصمة الخلافة الماسونية

د. قاسم حدرج

تحوّلت تركيا منذ ثلاثة عقود الى عاهرة أوروبا وفعلت كلّ شيء في سبيل أن يرضى عنها قوّادها فيمنحها الجنسية الأوروبية، وهو الأمر الذي لم يعجب منظمة بيلدربرغ التي تريد لتركيا الإسلامية ان تلعب دور الوسيط بين «إسرائيل» والعالم الإسلامي، بعد أن فشلت أدوات أميركا العربية في تحقيق هذا الهدف، وذلك تمهيداً لإعلان قيام الحكومة الموحدة للعالم بقيادة الولايات المتحدة الأميركية التي يتحكم بها المجمع الماسوني وجله من الصهاينة أمثال روتشيلد روكفلر ومورغن… وبناء على هذه الرؤية وبعد اجتماع المنظمة السري في العام 1999 والذي حضره حاكم مصرف تركيا المركزي سليمان غازي ووزير الخارجية ايمري غوننزاي، أعلن مسعود يلمز استقالة حكومته بشكل مفاجئ ليبدأ بعدها بثلاث سنوات عهد حزب العدالة والتنمية الإسلامي، وإلى يومنا هذا والهدف من وراء إعادة الإسلاميين الى السلطة بعد أن كان تمّ حظر أحزابهم والتشديد على مدارسهم الدينية وكلّ النشاطات التي تتعارض مع علمانية تركيا ذات الوجه الأوروبي هو إعطاء تركيا الصبغة الإسلامية في واقع أوروبا المسيحية بحيث ترفض انضمام 50 مليون مسلم إلى مجتمعاتها وبحيث انّ أيّ استفتاء سيحصل في العمق الأوروبي لانضمام تركيا الى الاتحاد سيقابَل بالرفض استناداً الى الخلفية الدينية، وهذا ما سيدفع تركيا وحكومتها الإسلامية الى العودة للتركيز على مصالحها وطموحها في منطقة الشرق الأوسط كشريك لـ «إسرائيل» في قيادة المنطقة وتحديد سياساتها والتي ستصبّ في مصلحة الرؤية الماسونية الهادفة الى قيام الحكومة الموحدة للعالم ولأجل هذا الهدف فقد عقدت منظمة بيلدربرغ اجتماعها السري في العام 2007 في اسطنبول لأنّ تركيا ستكون قطب الرحى في «إدارة» مشروع «الربيع العربي» الذي سيؤدّي الى بسط سلطة الاخوان المسلمين على عروش المنطقة بأكملها تمهيداً لعقد شراكة مع الدولة اليهودية.

وقد تمّ في هذا الاجتماع تنصيب أردوغان سلطاناً للأخوان المسلمين بحيث يستعيض عن ضياع حلم الانضمام للاتحاد الأوروبي بحلم أكبر وهو إعادة إحياء الخلافة العثمانية، ونلاحظ انّ التحضير لهذا الأمر بدأ بإنتاج العديد من المسلسلات التركية والأفلام التي تحاكي هذه الحقبة مثل حريم السلطان وقيامة ارطغرل وقيامة عثمان وفيلم محمد الفاتح ووادي الذئاب…

وجميعها ينطلق من خلفية دينية إسلامية وبأنّ تركيا هي الوريث الشرعي لهذه الخلافة، وبالفعل بدأ أردوغان بتنفيذ المخطط الماسوني وكلنا يعلم بأنه قام بتحضير المخيمات في العام 2010 أيّ قبل انطلاق «الربيع العربي» وأتقن تمثيل دوره في مسرحية مرمرة ليضفي على نفسه هالة الزعيم الإسلامي المتصدّي لهموم المسلمين، وبالتالي خلق أرضية صلبة لمخططه الجهنّمي وبدأ التنفيذ في العام 2011 انطلاقاً من تونس مروراً بمصر وليبيا في مسرحيات رعتها المخابرات الأميركية وتمّ تنصيب الاخوان المسلمين على رأس حكومات هذه الدول وكان قبلها قد نجح في وضع حركة حماس في قبضته ولكن العين كانت على دمشق درة التاج في هذا المشروع والتي سخر لها أردوغان كلّ إمكانياته الاستخباراتية واللوجستية والدينية والتجييش الإعلامي.

وتولّت قطر مهمة التمويل وكان المتوقع ان يسقط النظام السوري خلال أشهر على أبعد تقدير، وهو ما لم يحصل ودخلت إيران وروسيا على خط المواجهة وكذلك السعودية مما أدّى الى تعقيد المشهد وبدأت الارتدادات السلبية على الداخل التركي الذي خرج عن النص وبدأت عملية تدفق اللاجئين باتجاه أوروبا وفلتت بعض الجماعات الإرهابية من قبضة أردوغان مما نتج عنه قرار إزاحة أردوغان من خلال محاولة الانقلاب التي أفشلها الروسي واستطاع بعدها استيعاب جنون أردوغان الذي تقمّص حقيقة دور السلطان العثماني وجمح في تحقيق هذا الحلم، فاضطرت اميركا ساعتئذ الى محاولة تأديبه وترويضه عبر ورقة دعم الانفصاليين الأكراد وبعد أن نجح الروسي ودبلوماسيته الجليدية في استغلال التخبّط التركي وبحثه عن طوق النجاة من مقصلة الغرب نجح في تقليص الحلم الأردوغاني الى مستوى اعتباره شريكاً في رسم خارطة النفوذ الجديدة ملقياً على عاتقه أصعب مهمة وهي كبح جماح عشرات آلاف الإرهابيين الذين اعتبرهم ورقة قوة بيده سيلقيها على الطاولة لحصد الأثمان السياسية وخروجه من هذه الحرب الطاحنة كمنتصر من خلال اعتباره شريكاً رئيسياً في الحرب على الإرهاب وفي الداخل البطل القومي الذي استطاع القضاء على الخطر الكردي وعدم الرضوخ للإرادة الأميركية وتحقيق مكاسب اقتصادية عبر اتفاقية السيل لنقل الغاز الروسي وقرصنة الغاز في المتوسط من خلال اتفاقية رسم الحدود البحرية مع ليبيا مستغلاً حالة الانقسام والاقتتال الليبي ولكن ما أفشل مخططات أردوغان وهدّد تحقيقها هو موقف القيادة السورية وسعيها الى تحرير كلّ شبر من الأراضي السورية رغماً عن أنف أردوغان والتي وصف الرئيس السوري

تهديداته بالفقاعات الصوتية مما ضاعف من حالة جنونه فقام زجّ بالجيش التركي في هذا الأتون وهو ما لن يحتمله طويلاً وسيعرّضه للقصاص الداخلي بمباركة غربية لوقف تهديداته بتدفق اللاجئين وشرقية وبعد أن أصبح يشكل خطراً على العروش العربية واختزال أدوارها في معادلة النفوذ في المنطقة خاصة كعراب لـ «صفقة القرن» والتي من ينجح بتمريرها سينال حصة الأسد من الدعم الأميركي.

من هنا يمكننا القول بأنّ الحلّ الوحيد لأزمة أردوغان التي إن لم تنتهِ باغتياله على يد جيشه ذي النزعة العلمانية على حساب الجيش المحمدي كما يطلق عليه أردوغان فإنّ عليه أن يقوم باستدارة كلية تتمثل في مشاركته بقتال الجماعات الإرهابية.

وعمل فكي كماشة عليهم في إدلب ليسدل الستار على المسرحية الإرهابية على مشهد يبدو سوريالياً ولكنه ليس مستحيلاً وقد كان العمل جارياً عليه من خلال اللقاء الذي عقده اللواء علي مملوك وفيدال حاقان والذي لم يكتب له النجاح، ولكن المتغيّرات على الميدان قد تعيد إحياءه لأنّ أردوغان رجل بلا مبادئ وقد أيقن بأنّ حلمه قد تحوّل إلى كابوس ولم يتبقّ له أمل سوى بتحقيق حلم الصلاة في المسجد الأموي، ولكن في الصفوف الخلفية بإمامة

الرئيس القائد المنتصر الدكتور بشار حافظ الأسد.

*مستشار في القانون الدولي

الأسد وأردوغان … والفخ الاستراتيجيّ

ناصر قنديل

لطالما فرح الرئيس التركي رجب أردوغان وتبادل أنخاب النصر مع أركان حكمه، لدى تلقي الأنباء عن تقدّم الجماعات المسلحة في الجغرافيا السورية، سواءٌ أكانت جماعات الأخوان المسلمين أم تنظيم القاعدة أم تنظيم داعش، فما ليس صناعة تركية منها يسلّم بالمرجعية التركية، ومن لا يسلّم بهذه المرجعية له مصالح عضوية مع تركيا، ومن ليست له مصالح عضوية مع تركيا له مصالح حيويّة أو ظرفيّة تتيح لتركيا التصرف كضابط إيقاع لحرب السيطرة على سورية. فهي ليست ضابط الإيقاع الداخلي فقط، بل ضابط الإيقاع الخارجي أيضاً، حيث الدول المنخرطة في هذه الحرب من أميركا إلى دول الناتو وصولاً لـ»إسرائيل» ودول الخليج، والدول العربية التي تسلّم الأخوان الحكم فيها كمصر وتونس، ترتضي لتركيا هذا الدور، عن قناعة أو مصلحة أو تسليم بالتوازنات الدولية المحيطة بتفويض تركيا إدارة الحرب. وأردوغان الذي عاش أحلام السلطنة ورفع شعار العثمانية الجديدة، نظر منذ اليوم الأول لحرب السيطرة على سورية بصفتها حرب السلطنة والعثمانيّة الجديدة معاً، أي حربه كشخص ومعبر لمشروعه الذي باعه للأتراك واعداً إياهم باستعادة أمجاد وعظمة الماضي الاستعماري الإمبراطوري، محولا حزب الأخوان في العالم إلى مجلس قيادة لهذا المشروع، الذي نظرت إليه واشنطن بديمقراطييها وجمهورييها، كمشروع يوازي في بعده الاستراتيجي في آسيا ما مثله مشروع الاتحاد الأوروبي في أوروبا شرقها وغربها في التسعينيات، وبعدما تعثر المشروع الأصلي لفرض الهيمنة عبر حربي العراق وأفغانستان، لتكتمل بثنائية الاتحاد الأوروبي والعثمانيّة الجديدة ميمنة وميسرة زعامة القرن الحادي والعشرين في فرض الهيمنة الأميركية على العالم.

خلال سنوات الحرب الأولى كان الكثير من محبي سورية يتساءلون عن سبب التروي الذي يطبع سياسات الرئيس السوري بشار الأسد في اللجوء إلى القوة العسكرية، ومنحه الكثير من الفرص للحلول السياسية والإصلاحات الدستورية، رغم كلامه الواضح عن حرب ومؤامرة ومحوريّة دور الجماعات الإرهابية فيما سمّي بـ “الثورة السورية”، كما كان الكثيرون يتساءلون حول ما إذا كان الانفتاح السوري على تركيا قبل الحرب كان فخاً استراتيجياً نصبه الرئيس التركي للرئيس السوري، تمهيداً للحرب المضمرة، لضرب المناعات السورية بوجه تركيا وتوفير الفرص للتغلغل في البيئات السورية المختلفة، وكان الجواب على السؤالين هو، فلننتظر النهايات وعندها يظهر الكمين الاستراتيجي ومَن وقع فيه، ويضحك كثيراً من يضحك أخيراً.

الصمود والصبر شكّلا سمة تعامل الرئيس السوريّ وقيادته وجيشه مع الهجمات الشرسة والقاسية التي تعرّضت لها سورية خلال سنوات 2011 – 2015، والهدف أخذ يتوضح بالتدريج، وهو خلق القناعة لدى أغلبيّة كافية من الشعب السوري بأن ما يراه أمامه ليس ثورة ولا حركة إصلاحية بل مشروع إرهابي موجّه من الخارج لإسقاط سورية الوطن والدولة وليس تغيير شكل السلطة فيها، وصولاً لتفتيت سورية وتغيير موقعها وتدمير مكانتها وعمرانها وتاريخها ووحدتها، وبالتوازي خلق القناعة واليقين لدى حلفاء مستهدَفون مثل سورية عبر الحرب عليها، وفي طليعتهم قوى المقاومة وعلى رأسها حزب الله ومن خلفه إيران، بأن الحرب على سورية هي حرب “إسرائيل” تُخاض بالوكالة عبر تركيا، وهي حرب تغيير موقع سورية كعمق استراتيجيّ لحركات المقاومة، لتشكيل بيئة أخوانيّة تحيط بفلسطين تحكم مصر وسورية والأردن وتتحكم بفلسطين، تلتزم ما ظهر أنه سياسة الأخوان تجاه الاحتلال مع حكمهم لمصر، لكن الرئيس السوري وهو يخوض غمار هاتين المعركتين السياسيتين، ويمنحهما كل الاهتمام ويرصد تطوّر مواقف شرائح الشعب السوري والحلفاء في قوى المقاومة وإيران، ودرجة تطوّرها بقياس هذا التقدير لماهية الحرب ووظائفها، ويقدم في سبيل الفوز بهاتين المعركتين على المبادرة تلو الأخرى لتظهير جوهر أهداف الحرب، وعدم وجود فرص لتلافيها بتقديم الإصلاحات والمبادرات السياسية، كان أمامه سؤال استراتيجي حول نضوج روسيا لموقف يقرأ الحرب كاستهداف لأمنها، وقطعاً للطريق على دورها المتطلع للنمو، ومنعاً لها من الوصول إلى البحر المتوسط، وعزلها وراء المضائق التركيّة، ومحاصرتها بدول تحكمها العثمانية الجديدة، إذا قيّض لها الفوز بسورية؟

في مرات كثيرة كان بعض مَن في القيادة في سورية يستغرب قبول الرئيس الأسد للاستجابة لمبادرات تطلبها موسكو، ويرون فيها تنازلات غير مبررة، سواء في السياسة تحت شعار الحلول السياسية، أو في الميدان تحت شعار وقف نار أو عفو عن مسلحين، أو هدنة يدركون أن الجماعات المسلحة ستستثمرها لترتيب أمورها والعودة للقتال من مواقع أفضل، وكانوا يكتشفون لاحقاً أن الهدف كان السير على إيقاع البطء الروسي في صياغة الاستنتاجات، وفهم سياق الأحداث، لأنه إذا كانت الحرب التي شنت للسيطرة على سورية تكاد تكون حرباً تركية، فإن النصر في هذه الحرب سيتقرّر بالجواب على السؤال “أين تقف روسيا منها؟”. وبمثل ما كان الرئيس الأسد يدرك أن شل التفكير الأميركي بالتورط بالحرب سيتكفل به حضور وجهوزية سورية وقوى المقاومة وإيران لجعل كل مواجهة مع أميركا تهديداً لأمن “إسرائيل” ووجودها، كان واضحاً لديه أن نهاية الأطماع التركية تتوقف على مدى وضوح حتمية تحوّلها إلى مشروع مواجهة مع روسيا. وعلى هذه الثنائية بُنيت الاستراتيجية التي خاض الأسد صموده وصبره بانتظار تبلورها، وبني السعي لتحقيق النصر على ضبط الإيقاع السياسي والعسكري بما يساعد في إنضاج شروطها.

خلال معارك حلب، ومن بعدها الجنوب السوري، وبينهما الغوطة ودير الزور، كانت تتحقق معادلات الأسد وتتبلور بوضوح، لكن الأكيد كان أن معركة إدلب ستبقى مختلفة، وستكون هي الفاصلة، ولذلك بُنيت خطط تحرير إدلب وحساباتها، وتوقيتها والموقف من المبادرات السياسية بخصوصها على السعي السوري للتطابق مع الحسابات الروسية والتوقيت الروسي والقراءة الروسية والمهل الروسية، حتى جاءت ساعة الصفر وصار على أردوغان أن يقرر ويختار بين مواجهة مباشرة مع روسيا، بينما الجيش السوري جاهز معنوياً وعسكرياً لخوض غمار مواجهة ترفعه لمقام الجيوش الأولى في العالم، أو بين أن يرتضي الهزيمة لمشروعه وهو يدرك أنها نهايته السياسية. ومهما كان خيار أردوغان فهو اليوم يتلمّس أن لا ناتو ولا سواه جاهز للقتال لأن الحرب لم تعد حرب أحد سواه، وأن الشعب والجيش في تركيا لا يرون سبباً للتورط في مواجهة مكلفة بلا قضية، وأن الجيش والشعب في سورية يتوقان لهذه الحرب مع إدراك ما فيها من تضحيات، وأن روسيا سئمت المراوغة والأكاذيب والتذاكي واللعب على الحبال والتلاعب بالكلام والتفاهمات، وأن ساعة الحقيقة قد حانت.

كمين استراتيجيّ، مَن نصبه لمَن؟

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

هل يتخلّص الأتراك من أردوغان؟

وفيق إبراهيم

معارك حلب وإدلب المتواصلة وسط انتصارات بنيوية للجيش العربي السوري على الإرهاب المتشكل من وحدات تركية وأخرى متنوّعة بإمرتها وضعت السياسة التركية في مأزق عميق، لا يمكن التخلص منه إلا بتغيير في استراتيجية الدولة التركية نفسها. فهذا التراجع التركي ليس مجرد معارك على بضع قرى أو طرق وجسور. بقدر ما يتعلق بنجاح سوري لافت في وضع الدور التركي في سورية في مرحلة تقهقر تتدحرج تدريجياً نحو الانهيار الكامل.

بذلك يقترب الاحتلال التركي أجزاء من سورية من الأفول مقابل إقفال كامل لأي علاقة ممكنة لتركيا مع الشرق العربي.

وبالتالي كامل العالم العربي مع انهيار لمحاولات الرئيس التركي أردوغان بتنصيب نفسه سلطاناً عثمانياً اسلاموياً.

لقد أدت سياسات أردوغان المستندة الى حزب العدالة والتنمية المنتسب الى فدرالية الاخوان المسلمين الى عداءات لتركيا مع كامل جيرانها، فهي تحتل أراضيَ سورية وعراقية وقبرصية وتدعم حزب الإصلاح الاخواني في اليمن والاخوان المسلمين في مصر والسراج الاخواني في ليبيا وأحزاب الاخوان في السودان والجزائر وتونس والمغرب والأردن.

هذا بالإضافة الى علاقاته المتدهورة الى ما يشبه القطيعة مع بلدان الخليج باستثناء قطر ولديه أيضاً علاقات سيئة بالاتحاد الأوروبي بسبب احتلاله قسماً من قبرص، الى جانب عداء عميق مع اليونان يصل أحياناً الى حدود اندلاع الحرب.

أما أرمينيا فتركيا في حرب صامتة معها بسبب مطالبات يريفان الأرمنية بإقرار عالمي بالمجازر التي اقترفها العثمانيون وورثتهم في مراحل طويلة بين القرنين 19 ومطلع العشرين في حق الأرمن.

يتبين ان هذه العداءات الحربية والسياسية بين تركيا وعشرات الدول في العالم تنتج إقفالاً أوروبياً في وجهها وانسداداً عربياً كاملاً وذعراً اسلامياً من مطامعها، حتى ان الأميركيين باتوا يحذرون من ذهابها احياناً نحو مشاريع مستقلة، انما من خلال الراية الأميركية. لذلك اعتقد اردوغان ان انفتاحه على روسيا عملية مركبة تجعل الأميركي يجري وراءه لمنع استقراره في الكرملين الروسي، وتفرض على الأوروبي مساومته وإلا فإنه مستعد لإطلاق النازحين السوريين نحو أوروبا.

ويلعب أردوغان على مستويين مع العرب، فيزعم أنه يحارب للدفاع عن السنة في وجه ما يسمّيه المشروع الشيعي.

ويعادي «إسرائيل» من أجل نصرة القضية الفلسطينية، كما يدّعي.

فماذا عن «حقائق» سياساته؟

لا يأبه أردوغان للعرب بكامل فئاتهم السنية والشيعية والمسيحية، لأن ما يريده هو إعادة تأسيس إمبراطورية اما بواسطة الاخوان المسلمين او من خلال الطموح العثماني.

على مستوى «إسرائيل» فيتبين أن أردوغان يتبنى خطاباً معادياً يناقض العلاقات الاقتصادية العميقة بين البلدين ولكون تركيا واحدة من أوائل البلدان التي اعترفت بالكيان المحتل.

هذا بالإضافة الى ان الطرفين يلتقيان في الانتماء العميق الى المحور الاميركي ولم يتعاديا إلا كلامياً.

ماذا عن الأوضاع الداخلية لتركيا: اقتصادياً هناك تراجع واضح وتقهقر في أسعار الليرة التركية مع اندلاع صراعات سياسية بين الاتجاهات الاسلامية والقومية والجمهورية فيها يتصاحب مع قمع للأقليّات الكردية والعلوية والمعارضات الكردية نفسها.

فيحاول أردوغان بأسلوب «قومجي» تركي لإعادة جذب المعارضات التركية بادعاء الدفاع عن تركيا في وجه الأكراد والأخطار الخارجية.

بذلك يتضح جلياً سوء السياسات الأردوغانية التي حوّلت تركيا الى جزيرة معزولة عن جوارها ومتعادية معها.

وهذا ما جعل الرئيس التركي يراهن على نفخ دوره في سورية لإعادة بناء أدواره في مناطق ثانية واختار إقامة علاقات مع الروس لتسهيل طموحاته في بلاد الشام وتالياً العراق فاستطاع بمدة بسيطة بناء علاقات اقتصادية بروسيا بدأت بالاتفاق على خطين لأنابيب الغاز يمرّان بالبحر الأسود أحدهما لاستهلاك تركيا الداخلي والثاني لأوروبا.

كما عقد عشرات اتفاقات التبادل الاقتصادي مع الروس مع عودة نحو 3 ملايين سائح روسي يأتون سنوياً إليها.

كان هذا السخاء الروسي وسيلة لجذب تركيا نحو حلف مع موسكو على نقاط محددة لا تلغي نهائياً علاقاتها التاريخية بالناتو. وكانت الاندفاعة التركية في سورية للاستمرار في مشاريع التفتيت، فأنقرة تخشى مشروع دولة كردية في شرق سورية أو شمالي العراق قابلة للامتداد الى أكراد تركيا وهم نحو 15 مليون نسمة.

لذلك حاول التركي اللعب على الصراع الروسي الأميركي لممارسة مطامعه في ادلب وعفرين وشرقي الفرات وحدوده مع سورية.

لقد بدا أن أردوغان اعتقد ان حاجة الروس اليه تجعلهم يغضون الطرف عن مماطلاته في إدلب.

حتى بدا أن عاماً كاملاً بدءاً من 2019 كانت كافية لإقناع القيادة الروسية بتلاعب اردوغان، هذا ما جعل القرار السوري الروسي بتحرير إدلب مبرماً لا رجعة عنه مهما حشدت تركيا جنودها وأسلحتها في مناطق سورية تحتلها.

الأمر الذي يضع المواطن التركي امام مستجدات تبدأ من استعداء أردوغان لكامل الدول العربية المجاورة والبعيدة واوروبا واميركا وروسيا والعالم الاسلامي، بما يهدّد الاستقرار التركي اقتصادياً ولجهة مرتكزاته الدولية والسياسية.

فهل يتخلّص الأتراك من أردوغان وعنجهياته؟

إن استـــمرار التدهـــور التركي الاقتصادي والسياسي المتعلق بالعلاقـــات مع العالم كفـــيل بنــمو حـــركات معارضة تركية يؤيدهـــا الشــارع وتتحيّن الفرص لإسقاطه بـــكل الوســائل الانتخـــابية منها والعسكرية.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Erdogan’s Long-Coming Reality Check:

February 14, 2020

by Ghassan Kadi for The Saker Blog

It is hard to say if Erdogan is running out of choices, friends, time, or all of the above; and his stands on various issues and the contradictions he ploughs through are making his situation increasingly untenable.

For the benefit of readers who haven’t heard this before; Erdogan is juggling being a Turkish Muslim reformer who parades under the photos of Turkish secular anti-Muslim nation-builder Mustafa Kemal; an EU-aspiring member and also an aspiring global Sunni leader; an ally of Israel as well as Hamas; an Islamist who is also at odds with the Wahhabi Islamists; a nationalist Turk who wants to curb Kurdish aspirations not only in Syria and Iraq but also in Turkey; a Sunni leader who wants to restore the Sultanate and Caliphate and the fundamentalist Sunni version of anti-Shiite Islam but is also a friend of Shiite Iran; a NATO member with a special relationship with America, and a special friend and ally of Russia.

Ironically, despite all the contradictions and conflicts of interest, he has thus far managed to get away with wearing not only all those hats, but also turbans and fezzes in between. Clearly however, this maneuvering cannot last forever and, sooner or later, he is going to end up painted into a tight corner. I certainly would like to believe that he is already in this space.

Erdogan however believes that he has a mandate from God. Following his November 2015 election win, in an article titled “Erdogan the Trojan Horse of Terror” (https://thesaker.is/erdogan-the-trojan-horse-of-terror/), I wrote: “With this win, Erdogan felt invincible. For an Islamist, and this is what Erdogan is, feeling invincible takes on a whole new meaning.

This is a simplistic translation of a Quranic verse: “If God is by your side, no one can defeat you” (Quran 3:160).

Erdogan believes he is invincible because he believes that he is on a mission and that God is by his side. If he had any reason to doubt this divine role he believes he has, the November election results put that doubt to rest.”

Ironically, Erdogan is able to comprehend the contradictions of others. Whilst America for example does not give two hoots about the Syrian Kurds and is only using some vulnerable leaders to dig a wedge between the Syrian Government and the Syrian Kurdish population, Erdogan has most vehemently stated to both the Obama and Trump administrations that America cannot be an ally of Turkey and the Kurds at the same time.

Yet, this same Erdogan justifies for himself the supplying of Idlib terrorists with state-of-the-art weaponry to attack not only Syrian Army units with, but also the Russian Hmeimim Air Base. The Russians have thus far thwarted countless attempted drone attacks on the base, and if Turkey did not directly supply the weapons, it definitely facilitated their transport.

Remember that the Idlib area that is controlled by Tahrir al-Sham (formerly known as Al-Nusra) lies between the Syrian-Army controlled area and the Turkish border. It has an open highway to Turkey where all arms and fighters move freely from Turkey into Syria.

And even though Erdogan has signed an agreement with Russia to end the terrorist presence in Idlib, according to veteran Palestinian journalist Abdul Bari Atwan, he does not want to understand why Russia is fed up with him and his antics and why President Putin is refusing to meet with him. In his article written in Raialyoum https://www.raialyoum.com/index.php/لماذا-يرفض-بوتين-لقاء-قمة-مع-اردوغان-لح/, Atwan argues that the Russians refuse Erdogan’s call for a new disengagement negotiation meeting and that Turkey must adhere to the existing Sochi agreement; which it has broken on several occasions by Erdogan.

Atwan adds that:

Firstly: “the Turkish gamble and reliance on Syrian opposition and the Free Syria Army in particular have failed because those forces abandoned their positions and the Syrian Army entered the towns of Khan Sheikhoun and Maarra Al-Numan unopposed without suffering a single casualty

Secondly: The 12 Turkish surveillance posts that were established in the Idlib district have turned into a liability because seven of them are under siege by the Syrian Army with a hundred Turkish soldiers trapped in each and can easily be destroyed by the Syrian Army in case Turkey launches a major offensive against Syria.

Thirdly: Russian support to the Syrian Army has reached an unprecedented level after the Russians shot down two drones launched by Tahrir Al-Sham yesterday” (ie the 10th of February 2020).

In addition, according to Atwan, “Erdogan missed a golden opportunity when he refused the (recent) Iranian initiative proposed to him by Iranian FM, Zarif, to find a political resolution for the impasse with Syria, and this was perhaps the last opportunity to reach a diplomatic resolution before a direct open confrontation with Syria”

In a Financial Times article titled “Testing Times for Erdogan and Putin” https://www.ft.com/content/cbe31640-4726-11ea-aeb3-955839e06441, the author is a tad short of saying that the relationship between Erdogan and Putin is irreconcilable. According to him, “If Turkey’s president Recep Tayyip Erdogan was looking for a way to convey his anger at Russia over the death of eight of his country’s troops in Syria, a visit to Ukraine provided the perfect opportunity.

At a guard of honour at the presidential palace in Kyiv on Monday, Mr Erdogan shouted “Glory to Ukraine”, a nationalist slogan deeply associated with anti-Russia sentiment and the country’s fight for independence after the collapse of the Soviet Union.

His carefully chosen words — to an army battling Russia-backed separatists in eastern Ukraine — were a clear rebuke to President Vladimir Putin”.

In all of this, what Erdogan needs more than anything, is a long-coming reality check, and it seems more forthcoming than ever.

He may believe that he is a president for life who deserves the purportedly one thousand room palace he built for himself. He may hope to rebuild the Ottoman Empire and resurrect the Caliphate. He may imagine that, having been able to build up the Turkish economy to a level that has earnt a position in the G20, he has become the leader of a super power; but he has not. Turkey is at best a regional power, but it is only powerful if it has more powerful friends and allies to back it up. For as long as Turkey has to literally beg the Russians and/or the Americans to buy state-of-the-art weapons to defend itself with, then it is not in a position that allows it to stand on its own feet; not in the manner that Erdogan wishes it to stand. He should take heed and look at history. Mehmet Al-Fatih built his own guns to breakdown the defence walls of Constantinople. Even though the engineer who built them was from the Balkans, but they were Mehmet’s guns and they were the biggest in the world at the time.

I am not advocating that Erdogan should build his own nuclear arsenal, fighter jets and defence and attack missiles. In the ideal world, no one should. But to add to his list of contradictions, if Erdogan wants to wear the Turban of the Sultan, huff and puff at Russia, he cannot be riding Don Quixote’s donkey at the same time.

And if he thinks that he can now make a U-turn and be the loyal NATO leader and dump Russia, he will find himself again facing the same impasse he had with the Americans over the Kurdish issue. Furthermore, what will this do to his trade deals with Russia and his gas supplies?

And if Erdogan also thinks that America would come forward to save him in Idlib, one would have to remember that the illegal American presence in North East Syria is hundreds of kilometres away from Idlib and separated by the Russian-backed Syrian Army. Why would America, even Trump’s America, risk a confrontation with Russia to save his hide?

Erdogan has thus far evaded Karma because he has been hedging his bets in all directions, working up his enemies and allies against each other. But unless one is powerful enough to stand on his own feet when he needs to, then such a strategy in the long run can only leave one with no friends, a long list of enemies and a hoard of untrusting onlookers.

Above all, what do Turkish people want from the Turkish presence in Syria? Turkey hasn’t been at war for a whole century. The leader that once promised “zero problems” with neighbours is digging in his heels and seems determined to engage in an all-out war with Syria. The average Turkish citizen may ask why and to what end?

Erdogan has hopefully finally wedged himself into a corner that he cannot weasel his way out of without losing face. He will either have to bolster his military presence in Syria and fight the Syrian Army and Russia, or back off. If he takes the former option, he will not find any international supporters, and possibly the support of his own people will become questionable. But if the psychopathic, megalomaniac feels that he has to retreat, he will be scrambling for a face-saving exit, and the options are running out.

Russia was prepared to put the deliberate Turkish downing of the Su-24 in November 2015 behind and move forward. A lifeline was given to Erdogan back then, based on the promises he made and the later agreements he signed. But time proved that he was only looking for buying time, and that window with Russia is up.

Body bags have already been sent to Turkey and there are unconfirmed figures of how many Turkish soldiers have been killed defending Al-Nusra fighters. What is pertinent here is that, in the event of an all-out war with Syria, Syrians will be fighting an existential battle, aided by Russia and regional allies. Turkey however, will be fighting a different type of existential battle; one for Erdogan, not for Turkey itself.

Turkey has no reason for having a military presence and fight in Syria. It is only Erdogan’s ego and dreams that do.

«خربة عمّو» صفقة للمرتزقة أم أكثر؟

د.وفيق إبراهيم

مجابهة الأهالي المدنيّين في قرية “خربة عمّو” في منطقة القامشلي السورية لدوريّة أميركيّة كانت تمرّ في المكان، تندرج في إطار الموقف الوطني السوري الرافض لكل انواع الاحتلالات الأميركية والتركية وغيرها.

هذا في العنوان العريض، أما في التشريح فتبدو صفعة مدوّية أصابت كل تلك الآليات الإرهابيّة التي تضمّ مرتزقة سوريين التحقوا بها عبر وسطاء أتراك وسعوديين واخوان مسلمين وخليجيين وأكراد.

وهي أيضاً ركلة بوجه المرتزقة كأحد قيادات المعارضة السورية الذي تنّجس وأصبح تركياً يحمل هويتين اثنتين وتعمل الدولة السورية على نزع جنسيتها عنه.

ما هو مهمّ في هذا الموضوع يتعلق بانطلاقة السوريين من مرحلة الصمود ودعم الدولة السورية الى مستوى تنظيم مقاومات مدنيّة مسلحة تتعاون مع الجيش السوري على دحر المحتلين الأميركيين والأتراك وقوات التحالف الدولي والإسرائيليين وآلياتهم الارهابية.

وهذا يشمل ما تبقى من ادلب وعفرين وبعض أرياف حلب والشريط الحدودي وشرق سورية وشمالها.

إن انتفاضة “خربة عمّو” تؤسس لانطلاق أعمال فردية تتحول تدريجياً إلى أشكال منظمة ما يحيل نهار المحتلين سواداً داكناً، داحراً ما تبقى من إرهاب منتشر في المناطق.

للتوضيح فإن انتشار الإرهاب في سورية استند إلى التحريض الطائفي والمذهبي والمناطقي بدعم مباشر وكبير من دول الجوار الأردنية والتركية والعراقية مع غض طرف لبناني، واستعمل المساجد لإضفاء شرعية دينية على غزو المناطق السورية، جامعاً بين الاسلام التقليدي المأخوذ بالخلل الذي حدث في توازنات القوى في 2011 وبين الإسلام الاخواني الباحث عن خلافة لأردوغان التركيّ والإرهاب الإسلاموي الداعشي العامل في سبيل نشر الوهابية وافكار النظام الملكي لآل سعود ومبادئ منظمة القاعدة.

هذا ما أنتج استكانة شعبية في المناطق التي غزاها الإرهاب، عاملاً على نشر فكره في أوساط الأطفال والمراهقين، ومحولاً النساء سبايا وفارضاً سلطته بالإمساك باقتصاد المناطق والقتل بالإعدام والتعزير والتقطيع.

هناك مستجدات أتاحت للسوريين الواقعين تحت الاحتلالات المختلفة، العودة الى مقاومة المستعمرين وأولها نجاح الجيش السوري في تحرير سبعين بالمئة من مساحة الوطن، واستمراره في التقدم لمجابهة المحتل مباشرة وليس عبر آلياته الإرهابية التي تضم قسماً من ارهابيين محليين.

فهل هي مصادفة أن يتصدّى أهالي خربة عمّو القامشلية لدورية أميركية في ما تندلع بداية مواجهات بين الجيش العربي السوري والمحتل التركي في إدلب بشكل قابل للتطور الى حرب واسعة النطاق؟ الأمر الذي يكشف أن السوريين شعروا بضرورة الالتقاء بين الجهاد العسكري الرسمي للجيش والمقاومة المدنيّة وذلك للإسراع بتحرير سورية بكاملها.

للإشارة فإن المقاومة المدنية التي بدأت بشكل فردي من دون تنسيق عام، ظهرت نتيجة لإيمان السوريين بضرورة مقاومة الاحتلال الذي كان طائفياً لمصلحته فقط، أي لاحتلال سورية باستغلال شعبها في خلافات وهمية، فكيف نصدِّق الاعلام التركي الذي يقدّم دولته التركية على أنها حامية لحقوق السنة في العالم وهي العضو في حلف الناتو الذي يحتلّ بأشكال مباشرة وغير مباشرة معظم العالم الإسلامي؟ وكيف نصدق النظام التركي الذي كان أول المعترفين بالكيان الإسرائيلي المحتل مطوراً علاقات تطبيعية عميقة جداً معه، انعكست تبادلات اقتصادية واسعة؟ لن ينسى السوريون ابداً مئات آلاف الإرهابيين دخلوا سورية عبر الحدود التركية وبإشراف من مخابراتها واركان جيشها، في اطار خطة وضعها الأميركيون بخيارين اثنين، اسقاط الدولة السورية او تفتيتها بواسطة الفتنة المذهبية وعقيدة الاخوان المسلمين وبعض هوس الأقليات.

هذا ما يشجع على الاستنتاج بأن خربة عمّو هي مقدمة للانتفاضة المدنية السورية على الاحتلالات، وهي بالتالي قابلة للتطوّر بسرعة تواكب اندفاعة الجيش السوري في تحرير المناطق المحتلة.

بذلك يمكن الجزم بأن مقاومات شعبية بدأت بالتبلور شرقي الفرات وبعض أنحاء الشمال والحدود للنيل من عناصر ثلاثة: الاميركيون والأتراك وآلياتهم الداخلية قد تحتاج هذه المقاومات الى بعض الوقت للانتظام لكن العمليات الفردية تلعب دوراً أقسى من تلك المنتظمة لأنها لا تتكئ على توقيت ومناسبة، بقدر ما تستند على توفر ظروف الهجوم بشكل مباغت.

ان عصر المقاومة المدنية، هو مثابة رسالة الى الأكراد بأن يتخلوا عن منظمة “قسد” التي تراهن على الأميركيين لتحقيق مشروعها التقسيمي في شرق سورية، وتحظى بتمويل خليجي ودعم لوجيستي اسرائيلي، أو أن تتخلى “قسد” عن الأميركيين وتعود الى الدولة السورية المستعدة لإيلاء “مواطنيها الاكراد” الكثير من “الإدارة المستقلة” انما من ضمن مركزية الدولة السورية الواحدة.

كما أن تطور هذه المقاومة الشعبية، هي رسالة واضحة لكل أنواع القوى والاقليات التي لا تزال تعتقد ان الأميركيين يوفرون حماية لها من الكلدان والأشوريين والسريان.

ألا يعلم هؤلاء أن لا مكان لعقائدهم الدينية عند منظمات الارهاب؟ وأنهم أهل سورية التاريخية؟

يتبقى الأتراك الذين يجندون قسماً من سوريي الارهاب الاخواني والتركمان في صفوفهم، فيجب على هؤلاء ان يعودوا الى حضن الوطن الذي استقبلهم قبل قرن ونصف القرن، إلا إذا قرروا العودة الى تركمانستان وهضبة منغوليا التي جاؤوا منها الى سورية والعالم العربي.

فأهلاً “بخربة عمّو” منارة ترشد المضللين وهي مقاتلة الأميركيين والأتراك في “سورية التاريخ” المعروفة منذ آلاف السنين وقبل تشكل تركيا والولايات المتحدة الأميركية بأكثر من ثلاثة آلاف سنة.

%d bloggers like this: