Israel’s new government will deepen rifts, not heal them

Mansour Abbas (R) signs a coalition agreement with Yair Lapid (L) and Naftali Bennett in Ramat Gan, near Tel Aviv, on 2 June 2021 (AFP/United Arab List)

Jonathan Cook

4 June 2021 10:03 UT

The symbolic moment of a Palestinian party sitting in government alongside settler leaders will turn sour all too soon

The photo was unprecedented. It showed Mansour Abbas, leader of an Islamist party for Palestinians in Israel, signing an agreement on Wednesday night to sit in a “government of change” alongside settler leader Naftali Bennett.

Caretaker Prime Minister Benjamin Netanyahu will fervently try to find a way to break up the coalition in the next few days, before a parliamentary vote takes place. But if he fails, it will be the first time in the country’s 73-year history that a party led by a Palestinian citizen has joined – or been allowed to join – an Israeli government. 

There will be a reckoning for this moment, and Israel’s 1.8 million Palestinian citizens… will once again pay the heaviest price

Aside from the symbolism of the moment, there are no other grounds for celebration. In fact, the involvement of Abbas’s four-member United Arab List in shoring up a majority for a government led by Bennett and Yair Lapid is almost certain to lead to a further deterioration in majority-minority relations.

There will be a reckoning for this moment, and Israel’s 1.8 million Palestinian citizens, a fifth of the population, will once again pay the heaviest price.

The sole reason that this makeshift coalition exists – the only glue holding it together – is the hostility of the various parties towards Netanyahu. In most cases, that is not a hostility towards his political positions; simply towards him personally, and towards the corrupting stranglehold he has exerted on Israel’s political system for the past 12 years. 

The “change” referred to by this proposed government coalition begins and ends with the removal of Netanyahu.

Doubly offended

It barely needs stating again that Bennett, who will serve first as prime minister in rotation with Lapid, is even more right wing than Netanyahu. In fact, three of the new coalition’s main parties are at least, if not more, rabidly nationalistic than the Israel’s longtime leader. In any other circumstances, they would be enthusiastically heading into government with his Likud Party.

As Bennett and Mansour huddled inside a hotel near Tel Aviv to sign the coalition agreement as the clocked ticked down on Lapid’s mandate to form a government, far-right demonstrators noisily chanted outside that Bennett was joining a “government with terror supporters”.

Much of the ultra-nationalist right is so incensed by Bennett’s actions that he and other members of his Yamina party have been assigned a security detail for fear of an assassination attempt.

Bennett, set to serve first as prime minister, attends a special Knesset session on 2 June 2021 (AFP)
Bennett, set to serve first as prime minister, attends a special Knesset session on 2 June 2021 (AFP)

No one has forgotten that it was Bennett’s own settler camp that produced Yigal Amir, the man who in 1995 shot dead the then-prime minister, Yitzhak Rabin, in a bid to foil the Oslo peace accords with the Palestinians. Amir killed Rabin in large part because the latter was seen to have betrayed the Jewish people by allowing “Arabs” – Palestinian parties in parliament – to prop up his minority government from outside. They did so to pass legislation necessary to begin implementing the Oslo process.

The chain of events that followed the assassination are well-known. Israelis lurched further rightwards and elected Netanyahu. The Oslo track with Palestinian leader Yasser Arafat was derailed. A Palestinian intifada erupted. And – coming full circle – Netanyahu returned to power and is now Israel’s longest-serving prime minister.

Today’s potential Yigal Amirs are doubly offended by Bennett’s behaviour. They believe he has stabbed the right’s natural leader, Netanyahu, in the back, while at the same time allowing Abbas – seen by the right as Hamas’s man in the Knesset – to dictate policy to the Jewish owners of the land.

Digging in heels

It was notable that Bennett and Abbas were the last to sign the coalition agreement, after both made great play of digging in their heels at the final moment for more concessions. Each risks inflaming their own constituency by being seen to cooperate with the other. 

Commentators will try to spin this agreement between a settler leader and the head of an Islamic party as a potential moment of healing after last month’s unprecedented inter-communal fighting inside Israel.Israel’s incoming government is so unnatural only Netanyahu can keep it togetherRead More »

But such a reading is as misleading as the narrative of the recent “Jewish-Arab clashes”. In fact, protests by Palestinian youths against systematic discrimination escalated into confrontations only after Israeli police turned violent and let Jewish gangs take the law into their own hands. Just as the balance of power on the streets was weighted in favour of Jewish vigilantism, so the balance of forces in this new coalition will work solidly against Abbas.

When Bennett spoke publicly on Sunday, as the horse-trading began in earnest behind the scenes, he underscored his credentials as the former head of the Yesha Council of Jewish settlements. That will be the theme of this proposed “government of change”. 

Pact with the ‘devil’

During the coalition-building negotiations, the more moderate Labor and Meretz parties conceded time and again to the demands of the far-right and settler parties on ministerial positions and policy. That is because the moderates have nowhere else to go. 

They have built their whole electoral strategy on ousting Netanyahu at any cost, using the anti-Netanyahu street protests of the past two years as their rallying cry. They cannot afford to be seen as missing this opportunity.

By contrast, as the death threats highlight, Bennett has far more to lose. Some 60 percent of his party’s voters recently told pollsters they would not have backed him had they known he would join a coalition with Lapid. Equally at risk are Gideon Saar, whose New Hope party broke away from Likud to challenge Netanyahu, and Avigdor Lieberman, a settler politician whose right-wing base has found in him their local strongman.

The Achilles heel Netanyahu will keep prodding as viciously as he can is the fact that his rivals on the right have made a Faustian pact with the Arab ‘devil’

These three must now do everything in their power during the term of this new government – if it happens – to prove to their constituencies that they are not betraying the far-right’s favourite causes, from settlements to annexation. Baiting them from the sidelines at every turn will be Netanyahu, stirring up passions on the right – at least until he is forced to step down, either by his party or by a verdict against him in his current corruption trial

The Achilles heel Netanyahu will keep prodding as viciously as he can is the fact that his rivals on the right have made a Faustian pact with the Arab “devil”. Netanyahu has never been shy to incite against the Palestinian minority. To imagine he will restrain himself this time is fanciful. 

Bennett understands the danger, which is why he tried to legitimise his dealings with Abbas on Thursday by calling him “a brave leader”. But Bennett was also keen to emphasise that Abbas would not be involved in any security matters and that he was not interested in “nationalism” – in this case, indicating that Abbas will neither offer support to Palestinians under occupation nor seek to advance national rights for Palestinian citizens of the kind Israeli Jews enjoy. 

Early on Thursday, Netanyahu had decried the new coalition as “dangerous” and “left wing”. He will most likely be in the driving seat, even while in opposition. Far from healing the country, a “government of change” could rapidly provoke yet more street violence, especially if Netanyahu believes such a deterioration would weaken Bennett as prime minister.

Extracting benefits

Abbas, the United Arab List leader, reportedly held out until last before signing. His whole electoral strategy was built on a promise to end the permanent exclusion of Palestinian parties from Israel’s national politics. He will be keen to show how many benefits he can extract from his role inside government – even if most are privileges the Jewish majority have always enjoyed by right.

Abbas trumpeted that the agreement would “provide solutions for the burning issues in Arab society – planning, the housing crisis, and of course, fighting violence and organised crime”. He has reportedly secured some $16bn in extra budgets for development and infrastructure, and three of the many Bedouin villages the state has long refused to recognise will be given legal status.

Abbas, the United Arab List leader, is pictured in Jerusalem on 5 April 2021 (AFP)
Abbas, the United Arab List leader, is pictured in Jerusalem on 5 April 2021 (AFP)

Abbas is also pushing for the repeal of a 2017 law that makes tens of thousands of homes in Palestinian communities inside Israel vulnerable to demolition.

One of his fellow legislators, Walid Taha, observed of the United Arab List’s new role: “For decades, Arab Israelis [Palestinian citizens] have been without any influence. Now, everyone knows that we’re the deciding votes as far as politics goes.”

Abbas has every incentive to use such claims as a whip to beat his rivals in the Joint List, a coalition of several other Palestinian parties that are staying in opposition. He needs to emphasise his role in bringing about change to make them look weak and irrelevant.

Hostility and disdain

But despite the promises that lured Abbas into the new government, he will face a rough ride getting any of them translated into tangible changes on the ground.

Lapid will be busy as foreign minister, selling this as a new era in Israeli politics. Meanwhile, Benny Gantz, the current defence minister who just oversaw the destruction yet again of Gaza, will offer continuity.

Back home, the key internal ministries will be held by the far-right. Lieberman will control the purse strings through the finance ministry, directing funds to settlements before Palestinian communities inside Israel. Bennett’s partner, Ayelet Shaked, will be interior minister, meaning the settlements in the occupied West Bank will be treated as more integral to Israel than the communities of Palestinian citizens. And Saar will be justice minister, helping to drive the legal system even further to the right.Israel: Four reasons Benjamin Netanyahu’s era is not over yetRead More »

Faced with this bloc, all of them keen to be seen as upholding the values of the right, Abbas will struggle to make any progress. And that is without considering the situation he will find himself in if Bennett pushes for annexation of the West Bank, or authorises another police invasion of al-Aqsa, or oversees the expulsion of Palestinian families from Sheikh Jarrah, or launches a fresh attack on Gaza. 

Abbas put the coalition negotiations on pause during Israel’s assault on Gaza last month. He won’t be able to do the same from inside the government. He will be directly implicated. 

As a result, Palestinian citizens are likely to end up growing even more disillusioned with a political system that has always treated them with a mix of hostility and disdain. They will finally have representatives inside government, but will continue to be very much outside of it. The triggers for the protests that erupted among young Palestinians in Israel last month are not going away.  

The most likely scenario over the coming months is that Netanyahu and Bennett will engage in a furious competition for who deserves the title of champion of the right. Netanyahu will seek to break apart the coalition as quickly as possible by inciting against Abbas and the Palestinian minority, so he has another shot at power. In turn, Bennett will try to pressure Likud to abandon Netanyahu so that Bennett can collapse the “government of change” as quickly as possible and rejoin a large majority, far-right government with Likud. 

Rifts will not be healed; coexistence will not be revived. But the preeminence of the ultra-nationalist right – with or without Netanyahu – will be restored. 

The views expressed in this article belong to the author and do not necessarily reflect the editorial policy of Middle East Eye.

Read more

Israel election: The triumph of Kahanism

As Netanyahu looks to cobble together his farthest-right coalition yet, western democratic governments and diaspora Jewish leaders need to take a stand

An Israeli man walks past an electoral billboard bearing portraits of Netanyahu flanked by extreme-right politicians, including Itamar Ben-Gvir and Bezalel Smotrich, in Jerusalem in 2019 (AFP)
Richard Silverstein writes the Tikun Olam blog, devoted to exposing the excesses of the Israeli national security state. His work has appeared in Haaretz, the Forward, the Seattle Times and the Los Angeles Times. He contributed to the essay collection devoted to the 2006 Lebanon war, A Time to Speak Out (Verso) and has another essay in the collection, Israel and Palestine: Alternate Perspectives on Statehood (Rowman & Littlefield) Photo of RS by: (Erika Schultz/Seattle Times)

Richard Silverstein

24 March 2021 15:13 UTC |

The biggest winners in Tuesday’s Israeli election appear to be Prime Minister Benjamin Netanyahu and the little-known Religious Zionist Party. Behind the milquetoast name is an alliance of some of the most extreme Kahanist elements in Israeli politics.

According to the results announced so far, a race that had been predicted as a virtual tie between centrist and rightist parties may offer Netanyahu a narrow path to a renewed term as prime minister. Far-right and religious parties, likely coalition partners for Netanyahu, were victorious in the election.

At the time of publication, however, it remained unclear as to whether this coalition would be able to secure the needed 61-seat majority.

The question is: will the suspicion and hostility with which some of these party leaders, such as Gideon Saar and Naftali Bennett, view Netanyahu outweigh their desire for political power? If history is any judge, they will put aside their personal rancour and play the political game.

Collapse of Blue and White

Election turnout was 67 percent, down from the most recent election and the lowest percentage since 2013. The initial results would suggest that many of those who elected not to vote had previously supported the moderate parties that performed better in the last election.

There are two critical factors leading to this outcome. The first was the near-collapse of the centre-right Blue and White coalition, which won 33 seats in the last Knesset. The decision by its then-leader, Benny Gantz, to desert his partners and enter a coalition with Netanyahu led to a drastic decline in its vote share. With close to 90 percent of Tuesday’s vote counted, Blue and White picked up only eight seats, while Yesh Atid, which split from Blue and White last year, won 17. This fracture essentially destroyed the centre-right as a viable alternative to Netanyahu’s far-right Likud-led coalition.

Diaspora Jewish leaders could declare that Netanyahu has gone too far, and refuse to raise funds for Israel or to attend meetings with Israeli government officials

Voters who abandoned Gantz did not necessarily turn to his former partners in Yesh Atid, which represented a moderate option, nor to Likud, which lost several seats compared to the last election. They were likely disenchanted with Netanyahu and the multiple corruption charges he faces, so they turned to newly formed parties generally even farther to the right.

By fleeing to parties likely to join a governing coalition with Likud, however, they might have guaranteed an outcome they did not foresee. Postponed until after the election, Netanyahu’s corruption trial is scheduled to resume in early April, and Likud sources have pointed to legislative outcomes that could provide him immunity from conviction while in office, including passage of the “French Law”.

A more draconian and controversial method would be for a new justice minister to fire the current attorney general and appoint one who would dismiss the charges, eliminating the greatest threat to Netanyahu’s continuing on as leader.

Extreme nationalist views

Though there are regular protests against Netanyahu’s corruption, which would likely increase if charges were dropped, it is unlikely they would reach a tipping point and lead to Netanyahu stepping down. Even if he did, the rivals waiting in the wings are no less extreme in their nationalist views; the country would merely be swapping one Judeo-supremacist autocrat for another.

Voters who turned away from Blue and White appear to have favoured soft-right parties, such as Saar’s New Hope, and some even farther right than Likud, including Bennett’s Yamina and the Kahanist Religious Zionist Party, led by Bezalel Smotrich.   

Head of Israel's Jewish Power (Otzma Yehudit) party Itamar Ben Gvir (R) talks to supporters through Mahane Yehuda market in Jerusalem, on 19 March (AFP)
Head of Israel’s Jewish Power (Otzma Yehudit) party Itamar Ben Gvir (R) talks to supporters through Mahane Yehuda market in Jerusalem, on 19 March (AFP)

Smotrich was once apprehended by the Shin Bet for allegedly plotting a terror attack to protest Israel’s Gaza withdrawal, although charges were never laid. He once boldly claimed that Jews cannot be terrorists; in other words, one man’s terrorist is another’s freedom fighter.

In 2006, to protest the Gay Pride parade, he organised a “parade of beasts”, in which goats and donkeys were marched through the streets of Jerusalem. He has called himself a “proud homophobe”. He has served as an MK with the Yamina alliance and as minister of transportation.

Smotrich is allied with Itamar Ben-Gvir, whose political evolution as a youth led him into the arms of far-right Rabbi Meir Kahane. According to a Haaretz report: “First, he joined the youth movement affiliated with Moledet, a right-wing political party that advocated ‘transferring’ Israeli Arabs out of the country. But that turned out to be too tame for him. So not long thereafter, he defected to Kach, the eventually outlawed racist party founded by the American-born Rabbi Kahane. ‘I found in this movement a lot of love for the Jewish people, a lot of truth, and a lot of justice,’ says Ben-Gvir.”

Breaking with precedent

As a teenager, Ben-Gvir gained notoriety in 1995, when he vandalised then-Prime Minister Yitzhak Rabin’s vehicle and brandished its Cadillac hood ornament, boasting: “We got the car. We’ll get to Rabin too.” Rabin was murdered only weeks later by another Kahanist.

Ben-Gvir is now the go-to defence lawyer for settlers charged with terrorist attacks against Palestinians. He is the Israeli equivalent of US lawyer and politician Rudy Giuliani, except instead of representing sleazy crooks, he represents accused mass murderers. He lives in Hebron, among the most violent of settler enclaves, where Jews and Palestinians are separated by barbed wire, locked metal gates and thousands of Israeli soldiers, who protect the settlers from the wrath of the indigenous population.Israel election: Latest results show Netanyahu without clear path to power.

Despite several prior attempts, Ben-Gvir has never served in the Knesset. His alliance succeeded this time for one reason only: Netanyahu made clear to far-right voters that if they weren’t voting Likud, he preferred they vote for the Religious Zionists. He also said the party would be a coalition partner in his next government, a striking break with previous precedent.

In 1988, Kahane’s newly founded Kach Party was so far outside the mainstream that the government banned it, and both Israel and the US have declared Kach to be a terrorist organisation. No Israeli leader has ever promoted an explicitly Kahanist party, let alone agreed to include one in a governing coalition – meaning it’s likely the Religious Zionists will obtain at least one ministerial portfolio representing the interests of their settler constituency. This offers unprecedented access to Israeli protocols and power.

This should not be surprising to anyone aware of the history of the Zionist movement. At least two former Israeli prime ministers, Menachem Begin and Yitzhak Shamir, were accused terrorists, linked to the King David Hotel bombing, the Deir Yassin massacre and the assassination of UN peace negotiator Count Folke Bernadotte, among other crimes.

Flirting with terrorists

There is one powerful way in which the world could respond to Netanyahu’s flirtation with supporters of Jewish terrorism: the US government, UN and EU could declare this government persona non grata, and refuse to have any dealings with it. It would be a diplomatic version of boycott, divestment and sanctions (BDS).

Israel is united in its determination to pursue racist, apartheid policies. The world is not united in opposing them

Diaspora Jewish leaders could declare that Netanyahu has gone too far, and refuse to raise funds for Israel or to attend meetings with Israeli government officials.

Contrary to what some believe, international pressure works. While Israel may complain grievously about bias towards it, when push comes to shove, such pressure works in modifying Israeli behaviour – though usually not in significant ways, as Israel does the bare minimum to avoid international censure.

Regardless, a united front of western democratic governments and diaspora Jewish leaders would offer a powerful statement, defining a red line that Israel has crossed. And yet, the likelihood of this happening is almost nil. Israel is united in its determination to pursue racist, apartheid policies. The world is not united in opposing them. It dithers while Rome burns.

The views expressed in this article belong to the author and do not necessarily reflect the editorial policy of Middle East Eye.

البندريّة وخطاب التركفيصيليّة..لكلّ مقام مقال

See the source image

سعادة ارشيد

بعد زمن قصير من توقيع دولة الإمارات العربيّة والبحرين على اتفاقيات التطبيع مع (إسرائيل)، أجرت إحدى الفضائيّات المحسوبة على السعوديّة، مقابلة من ثلاث حلقات مع بندر بن سلطان، سفير بلاده الأسبق في واشنطن، وأمين سابق لمجلس الأمن الوطني السعودي، استعرض خلالها الأدوار التي قام بها والتي لعبتها بلاده في الجزيرة العربية والإقليم والعالم، واستفاض في حديثه عن الشأن الفلسطيني بشكل مسموم طال القيادة ولم يترك الشعب، فقد اعتبر الفلسطيني محامياً فاشلاً عن قضية عادلة، وأنّ القيادات الفلسطينية تتاجر بالقضية لحساباتها الخاصة، ثم أنها قيادات قاصرة عن فهم السياسة ومتخصّصة في إضاعة الفرص، وفوق ذلك أنها ناكرة للجميل ومتطاولة على مَن يُحسن إليها، وهي عادة فلسطينية حسب المقالة البندريّة. وقد تطايرت سهام هجومه في اتجاهات عديدة لتطال إيران والحوثيين في اليمن، والأتراك والقطريين والمقاومة اللبنانية، وكذلك فضائيتي «المنار» و»الجزيرة»، لكن سهامَه طاشت عن دولة الاحتلال أو أنّ أقواله قد سقطت سهواً أو عمداً… لا يهمّ، إذ إنّ بندر بن سلطان لا يرى فيها دولة عنصرية ولا يعرف عن وحشيتها ودمويّتها، وأنها عنصر من عناصر القلق في الإقليم، التي حدّدها ابن عمه تركي الفيصل منذ أيام، فالشرّ كله حسب بندر هو في مَن أصابته سهامه.

See the source image

هذه التوجهات لم تكن مستغربة عند مَن يتابع الأداء السعودي، وعند مَن تابع مسيرة بندر بن سلطان، وما يجيش في أعماقه من عقد نفسيّة، وما مارسه من أدوار في التحريض على الأمن القوميّ من العراق إلى سورية والمقاومة اللبنانية، ثم اليمن وإيران وأفغانستان، ومن عرف علاقاته المشبوهة مع المحافظين الجدد في واشنطن إبان رئاسة بوش الابن، وما يستتبع ذلك من علاقة مع دولة الاحتلال، يُضاف إلى ذلك ما عرف عنه من فساد في صفقة اليمامة، والتي قيل إنّ حجم الرشى والعمولات التي دفعت في تلك الصفقة هي الأضخم في تاريخ الفساد.

لما كانت قناة (العربية) السعودية شبه الرسمية، هي من أجرى المقابلة، ولما كان توقيتها قد أعقب توقيع اتفاقات التطبيع الخليجية، فقد افترض العقل السليم أن المقابلة تمثل تدشيناً لخطاب إعلامي سعودي جديد، يعبّر ويتواءم مع الانهيارات الخليجية ويمثل مقدمة لسياسة سعودية جديدة تتمثل باللحاق بركب التطبيع عندما يحين الوقت المناسب.

بما أنّ مربط خيول البترودولار قد انتقل منذ زمن من لندن إلى واشنطن، وأتت نتائج الانتخابات الأميركية على غير ما يرغبون وبالضدّ من استثماراتهم في دعم المرشح الخاسر، الأمر الذي جعل من ضرورات السعودية أن تتمايز عن شركائها الذين استعجلوا التطبيع ـ وإنْ كانت قد دعمت تلك الخطوة ـ وأصبح من أولوياتها نسج علاقة مع الإدارة الأميركية الجديدة التي سبق أن أبدت عدم إعجابها بالأداء السعودي وبشكل خاص بولي العهد، وربما ستبقى قصة اغتيال الصحافي الخاشقجي السعودي الجنسية والديمقراطي الانتماء والهوى، مخرزاً في عنق ولي العهد لمعاقبته وابتزازه.

في مقلب آخر، يعاني نتنياهو من مصاعب داخلية، خاصة بعد رحيل حاميه ترامب، الأمر الذي دعاه للإلحاح على ولي العهد السعودي لزيارته في مدينة «نيوم» على أن تبقى الزيارة سراً، حتى عن الحكومة (الإسرائيلية) والجيش، ثم قام بتسريب الخبر للصحافة، نتنياهو لا يهمّه إلا مكاسبه حتى لو أخلّ بوعوده وأحرج مضيفه السعودي، الذي وقع في ارتباك وحرج. مثّل ذلك إزعاجاً بالغاً للسعودية، خاصة أنّ الزيارة لم تكن لها أية قيمة أو معانٍ سياسية أو أمنية أو اقتصادية، وإنما كانت بمنظور ولي العهد علاقات عامة لأيام مقبلة، قد يُبنى على مقتضاها التطبيع السعودي عندما تنضج الظروف ويتولى ولي العهد العرش، ولكنها بمنظور نتنياهو، هدف في ملعب خصومه في الحكومة، ونجاح يدعمه في الانتخابات القريبة وأمام جمهوره الذي قد يُسهم في خلق حالة رأي عام تدعمه أمام القضاء الذي سيمثل أمامه لا محالة.

لطالما مثلت السياسة السعودية مظهراً رزيناً وحذراً في العلن، ورسمت لنفسها صورة من الوقار والجدّية، والالتزام بثوابت الدين والسياسة، ولكن نتنياهو قد فضح المستور وبخس تلك الصورة النمطيّة الزائفة. سرعان ما جاء الردّ السعوديّ من قبل الدولة العميقة أو للدقة للعائلة السعودية العميقة، وعلى لسان تركي الفيصل رجل الاستخبارات السعودية العتيق والمحنّك، والذي يُعتبر صندوق بلاده الأسود، في خطابه في المنامة وعلى مسمع ومرأى وزير الخارجية الإسرائيلي والعالم أجمع، أراد تركي الفيصل استرجاع هيبة الدولة والعائلة ومشروعيتهما سواء الإسلامية بسدانة الحرمين وقيادة العالم الإسلامي، والسياسة بقيادة (الاعتدال العربي)، ومجلس التعاون الخليجي، وتركي الفيصل لا يريد لابن عمه ولي العهد بموقعه الرسمي أن يقع فريسة لنتنياهو وحساباته السياسية، أو لأعداء السعودية المتربّصين، الذين سبق لبندر بن سلطان أن عدّدهم بالاسم.

مَن يستمع لخطاب تركي الفيصل قد يلتبس عليه الأمر ويظنّ لوهلة، أنّ الخطيب أحد قادة معسكر المقاومة، أو أنه رجل من الزمن الجميل الذي مضى والذي كان فيه قيمة لنبرة التحدّي، اتهم تركي الفيصل (إسرائيل) بأنها دولة عنصريّة تخالف الشرائع الدولية والإنسانية، فهي تعتقل وتقتل وتهدم البيوت من دون رادع، وأنها وإنْ ادّعت أنها دولة مستهدفة وصغيرة إلا أنها دولة بغي وعدوان، وأنها لا تحمل أية قيم أخلاقيّة سامية تدعيها، ثم أنها امتداد للاستعمار الغربي، وقال غير ذلك كثيراً وللقارئ أن يعود إلى نص الخطاب.

لكن القراءة السياسية للخطاب، تلاحظ أنّ رسائل قد تسرّبت بين فقرات الحماسة والغضب، وقد تكون هي أهمّ ما في الخطاب، تركي الفيصل لا يرى في اتفاق أبراهام كتاباً منزلاً من عند الله، وإنما هو مرتفع من لدن الإدارة الأميركيّة الراحلة، وبالتالي فإنّ تعديلات يجب أن تجري عليه بحيث يقترب من مبادرة الملك فهد بن عبد العزيز 2002 في بيروت والتي عُرفت باسم المبادرة العربية للسلام، والتي يمكن اختصارها: تطبيع شامل مقابل دولة فلسطينية وسلام شامل، هذا الأمر يرى تركي الفيصل أنّ من شأنه إعادة تجميل صورة بلاده، وفي موقع آخر قال إنّ (الإسرائيلي) يصرّح برغبته بأن يكون صديقاً للسعودية، فيما يطلق كلابه من سياسيين وإعلاميين لتنهش في اللحم السعودي، وتشيطن وتشوّه صورة السعودية. وفي هذا إشارة للحملات الإعلامية (الإسرائيلية) والغربية التي تجد في ملف حقوق الإنسان في السعودية ما يُقال، كما أنه يشير بطرف خفي لتسريب الإعلام (الإسرائيلي) لخبر زيارة نتنياهو للسعودية، كما أنه بذلك يضع شرطاً مسبقاً لأيّ لقاء أو علاقة مستقبلية مع (إسرائيل)، بأنّ عليها أن تلتزم باحترام بلاده وعدم التدخل في شؤونها الداخلية وملفات حقوق الإنسان التي طالما وجدها الإعلام الغربي و(الإسرائيلي) مادة دسمة.

معروف عن تركي الفيصل قديماً أنه رائد من رواد التطبيع والعلاقة مع (إسرائيل)، سواء في ملفات الأمن أو السياسة، وقد كان من أدواته وأزلامه في هذا المجال أنور عشقي السيّئ الصيت والسمعة، وبالتأكيد أنّ تركي الفيصل لم يغادر ـ ولن يغادر اصطفافه القديم ـ ولكنه يريد ترشيد العلاقة مع (إسرائيل) وإنضاج التطبيع مع المحافظة على مكانة ودور بلاده، وإبطاء أية اندفاعة متعجلة وغير محسوبة بدقة يقوم بها ولي العهد، ولا يريد وهو من رجال العائلة العميقة أن تكون بلاده وعائلته أداة من أدوات نتنياهو في صراعه مع أشكنازي وغانتس وغيرهم من الساسة (الإسرائيليين). تركي الفيصل لم يغادر موقعه، تماماً مثل ابن عمه بندر بن سلطان، وكلاهما لم ينطق عن هوى أو عن وحي يوحى، وإنما نطق كلّ منهما حسب مستجدات السياسة، والسعودية تستجيب للمتغيّرات، كلاهما مثل العقلية السعودية التقليدية، ولكن من دون أن تتغيّر هذه السياسة او تغادر اصطفافاتها، أو تستقيل من وظيفتها.

*سياسيّ فلسطينيّ مقيم في جنين – فلسطين المحتلة

JCPOA-phobia! ‘Israelis’, Saudis ‘Express Views’ on US Return to Iran Nuclear Deal

JCPOA-phobia! ‘Israelis’, Saudis ‘Express Views’ on US Return to Iran Nuclear Deal

By Staff

In yet another futile joint attempt to hurdle the growing Iranian might in defense and science, ‘Israeli’ and Saudi efforts met once again, this time to fight the Iran nuclear deal, officially known as the Joint Comprehensive Plan of Action [JCPOA].

With rumors that the upcoming US administration of President-elect Joe Biden will rejoin the Iran nuclear deal that was signed in 2015 with the P5+1 world powers, Zionist Prime Minister Benjamin Netanyahu warned that “There must be no return to the previous nuclear agreement.”

Claiming that there is a “military” aspect to Tehran’s nuclear energy program, Netanyahu added: “We must stick to an uncompromising policy to ensure that Iran does not develop nuclear weapons.”

Hebrew media outlets, meanwhile, said Netanyahu’s remarks were clearly addressed at Biden, who has signaled to return to the nuclear accord.

Many inside the Zionist occupation entity believe Netanyahu’s policy of playing hardball against Iran is a tactic to deflect attention from his current political problems as he is facing probe over several corruption cases and frequent protests which have drawn people in tens of thousands taking to the streets to also denounce his mishandling of the coronavirus pandemic.

Meanwhile, Saudi Arabia’s ambassador to the United Nations Abdallah Al-Mouallimi said on Sunday that the incoming US administration is not “unexperienced enough” to return to the JCPOA

He then called for negotiations for a new deal with the Islamic Republic involving his country.

Al-Mouallimi dismissed the idea that the United States would re-enter the nuclear deal with Iran under Biden’s administration.

He said nobody would be “naive enough” to go back to a deal that has “proven its failure to the entire world.”

Speaking during an appearance on Fox News’ ‘America’s News HQ’, al-Mouallimi said he did not believe Biden’s administration would pivot from the Gulf states back to Iran and the nuclear deal.

“No, I think that the Iran nuclear deal has proven its failure to the entire world. And I don’t think that anybody is going to be naive enough to go back to the same deal,” he claimed.

“If there is a new deal in which Saudi Arabia is involved in the discussion and which covers the shortcomings of the previous deal … then we will be all for it.”

Relatively, Iran’s nuclear program has been subject to the most intensive inspections ever in the world, and the International Atomic Energy Agency [IAEA] has repeatedly verified the peaceful nature of the activities.

Meanwhile, the Islamic Republic has clearly distanced itself from pursuing non-conventional weapons, citing religious and humanitarian beliefs. According to a fatwa issued by Leader of the Islamic Revolution His Eminence Imam Sayyed Ali Khamenei, acquisition of nuclear weapons is haram or forbidden in Islam.

تحرير كامل فلسطين يقترب بسرعة والأوهام لن تحمي كيان العدو!

محمد صادق الحسيني

إنّ كلّ ما يحكم سلوك وتصرفات قادة العدو، السياسيين والعسكريين هو الأوهام والذعر من المستقبل القاتم، الذي ينتظرهم.

فها هو نتن ياهو يحاول ان يبيع جمهوره أوهام انتصاراته الفارغة بتوقيع اتفاقيات مع الإمارات المتحدة والبحرين والسودان. لكن هذا الجمهور يواصل التظاهر ضدّه يومياً مطالباً باستقالته ومحاكمته بتهم الفساد وتلقي الرشى. أما وزير حربه، الجنرال بني غانتس، الأكثر قدرة من نتن ياهو على قراءة موازين القوى العسكرية في المنطقة، فقد هرع الى واشنطن، ليس لتأمين التفوق العسكري «الإسرائيلي» الشامل كما ادّعى أمام وسائل الإعلام في واشنطن، وإنما لاستجداء الإدارة الأميركية لحماية كيانه من المرحلة الاخيرة، من الهجوم الاستراتيجي لقوات حلف المقاومة، والذي يتوقعه هو وأركان حربه بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية.

وهو الأمر الذي اضطر، رئيس أركان الجيش الصهيوني، الجنرال أڤيڤ كوخافي، قبل أيام قليلة، الى تنفيذ المناورة التشبيهية على الحدود الشمالية، والتي ستستمرّ حتى ‪يوم الخميس المقبل، حيث كانت قد تأجلت مرتين قبل ذلك بحجة وباء كورونا، على حدّ زعم كوخافي، بينما حقيقة الأمر تقول بغير ذلك. اذ انّ سبب التأجيل الحقيقي هو خوف الأركان الصهيونية من استفزاز قوات المقاومة في لبنان ويجعلها تردّ على تلك الاستفزازات.

وهذا ما يؤكده البروفيسور افرايم إنبار، رئيس معهد القدس للاستراتيجيا والأمن، في تصريح له نشره موقع «جيروساليم بوست» الالكتروني، بتاريخ 26/10/2020، حيث قال انّ «عمليات التطبيع ربما تدفع حزب الله لشنّ حرب على إسرائيل»، أيّ انّ مناورات جيش الاحتلال ليست روتينية وإنما هي انعكاس للهلع، الذي يسود أوساط القيادتين السياسية والعسكرية، من اقتراب موعد تنفيذ قوات حلف المقاومة للمرحلة الأخيرة من هجومها الاستراتيجي، والذي سينتهي بتحرير كامل فلسطين وعاصمتها القدس.

وهذا ما يعترف به، بشكل غير مباشر، الناطق العسكري للشؤون الدولية (الإعلام الخارجي) في الجيش الصهيوني، العقيد جوناثان كونريكوسنقصد الاعتراف بالهلع والذعر، الذي يعتري القيادات العسكرية الصهيونية، حيث قال في تصريح له نشره موقع «جيروساليم بوست» الالكتروني، بتاريخ 26/10/2020، «إنّ حزب الله يشكل الخطر الداهم على المدنيين الاسرائيليين»…!

وهذا بالضبط ما يترجم خوفاً وهلعاً، لن ينفعهم في مواجهته لا محمد بن زايد ولا محمد بن سلمان، المدمنين على تعاطي المخدرات واللذين خضعا للعلاج من هذه الآفة، في بلد غير عدو للعرب، من دون تحقيق نتائج إيجابية…!

وعلى من يشك في هذه الحقيقة أن يتابع حركة أنف كلّ منهما، عند ظهورهما على شاشات التلفزة، وهي الحركة التي لا يمكن للمدمن التحكم بها والمتمثلة في تحريك الأنف يميناً ويساراً من دون لمسه…!

ورغم ذلك كله فإنّ تقارير مستعجلة وردت الى دوائر صنع القرار في عدد من عواصم محور المقاومة الذي يتسع رغم انبطاح هؤلاء الأتباع والأذناب، تفيد بانّ احتمالات إقدام العدو الصهيوني وبدعم من بعض أجنحة الدولة العميقة في أميركا على القيام بعمليات انتقامية او ردعية بهدف او ذريعة منع إيران من التموضع في سورية او منع حزب الله من الصعود الى الجليل، او ايّ ذريعة أخرى، على وقع تصاعد حدة الانتخابات الأميركية وتسابق الحزبين في خدمة العدو الصهيوني…!

لهؤلاء ولكلّ من تبقى من أمراء حرب صغار في تل أبيب بعد انقراض ملوك «اسرائيل» نقول:

«إسرائيل» سقطت ليس فقط عندنا، في قلوبنا وأنفسنا وأذهاننا وعقولنا نحن جيل العرب والمسلمين المتحررين من نظام التبعية والانقياد للهيمنة الأميركية والرجعية العربية، بل وسقطت أيضاً في الجبهة الداخلية لبيت العنكبوت الذي بدأ يحيط بكم من كلّ جانب أيها الصهاينة الجبناء. وهذا وصف صحافتكم ونخبكم التي بدأت تتحدث علناً عن الخراب الثالث…!

ايّ حماقة سترتكبونها ستحمل في طياتها نهايتكم، فنحن في جهوزية شاملة وكاملة، وسنردّ لكم الصاع بعشرة مما تعدّون…!

وسيكون مصيركم يشبه مصير أسيادكم الذين فروا من العراق في العام 2011 بكفالة الجنرال الحاج قاسم سليماني الذي استقبل يومها مبعوثاً أميركياً خاصاً من داخل العراق، يتوسّل اليه الاستفادة من موقعه المعنوي لدى قوات المقاومة العراقية ليوقفوا عملياتهم ليخرجوا بسلام من داخل العراق (وتوسلاتكم موجودة بالصوت والصورة لدى قيادة المحور لمن قد يشكك بذلك من الكتبة المأجورين وأبواق المتزلفين لكم لا سيما الجدد منهم)!

فحذار حذار أيها الصهاينة من اللعب بالنار في سورية او لبنان، ولا يغرّنكم تشجيع بعض الدوائر الاميركية لكم، فقد تكون تخبّئ إرادة التضحية بكم بعد أن أصبحتم ثقلاً كبيراً على كاهلهم (كما تفيد تقارير مؤكدة لدينا)!

لقد أعذر من أنذر، احجزوا تذاكر العودة الى مواطنكم الأصلية، أو تعلموا السباحة سريعاً قبل فوات الأوان!

بعدنا طيبين قولوا الله…

Netanyahu Has No Option but to Wait for Trump’s Win ضيق الخيارات يحاصر نتنياهو: لا مخرج إلّا بفوز ترامب!

Netanyahu Has No Option but to Wait for Trump’s Win

By Ali Haidar – Al-Akhbar Newspaper

Translated by Staff

Netanyahu finally noticed the threat caused by his failed performance in fighting the coronavirus pandemic; and it doesn’t seem that he has various options. As many obstacles obstructed his plan to form a purely right-wing government, polls showed that a lot of risks would threaten his position in case he proceeded to conduct early elections. Accordingly, Netanyahu is now trying to restore the confidence of his constituents, while waiting for the results of the American elections, in the hope that his ally, Donald Trump, wins these elections, which would positively impact Netanyahu’s position.

It is worth giving attention to the economic and media discourse of the Prime Minister of the enemy entity, Benjamin Netanyahu, since besides reflecting priorities of the entity in different areas, it shows the political and personal interests that occupy his thoughts as a Prime Minister who is accused of corruption and bribery. Based on this, the “Israeli” Haaretz newspaper observed the transformation in Netanyahu’s discourses, as he stopped mentioning normalization deals with the UAE and Bahrain after being too proud of this “exploit”. He also stopped mentioning his trial as well as criticizing law enforcement agencies. The newspaper considered that the reason behind this transformation was the sharp decrease in Netanyahu’s popularity due to the worsening of both health and economic crises, which obliged him to modify his media discourse in a way that it becomes suitable for the interests of the “Israeli” audience.

The results of the polls are perhaps one of the most significant indicators of this decline as they showed that “Likud” -the “Israeli” party- would decrease to 26 seats, while “Yamina” -the “Israeli” alliance- would increase to 23. A few months earlier, polls results had shown that “Likud” would pick up more than 30 seats, while “Yamina” would win about 10.

The importance of this unsurprising development is that it had a considerable impact on Netanyahu’s choices concerning the future of the government, which is -based on the current realities- not expected to stay till the end of its period, in order to avoid the scenario in which Netanyahu would step down as a Premier in one year, in conformity with the convention that imposes the alternation with his “partner but adversary” Benny Gantz, which he sees as the beginning of the end of its political life. Accordingly, Netanyahu has two choices: either reproducing a right-wing government that confirms him as unrivalled Premier and provides him with the parliamentary guarantees for the legislation that would protect him and allow him to continue in his position, or proceeding to conduct early elections whose date depends on various internal changes, and perhaps even external ones.

The best scenario for Netanyahu is the one where a right-wing government would be formed to free him from the limits that the partnership with the “Blue and White” party had imposed.

Theoretically, the right-wing camp, the closest to Netanyahu’s directions, has a majority that would allow Netanyahu to form a right-wing government [54 Knesset members]. In order to materialize his expected scenario, Netanyahu needs two of the three following blocs to join his camp: “Derekh Eretz” party which includes two Knesset members who broke away from the party of Moshe Ya’alon, “Yamina” alliance headed by Naftali Bennett, and “Yisrael Beiteinu” party headed by Avigdor Lieberman.

Concerning the latter, Lieberman proved -in practice- that he had no intention to join a government headed by Netanyahu. If this scenario had a considerable probability, the Prime Minister wouldn’t have needed to conduct three electoral campaigns during 2019 and 2020. Furthermore, till now, there are no signs that Lieberman would change its stance. As for the “Derekh Eretz” party, it has previously promised Gantz that it would not join a government without him, and that would be headed by Netanyahu. The two Knesset members who constitute this party proved their practical commitment concerning this advanced stance. However, “Yamina” that supports Netanyahu is supposed to be the most concerned with the continuity of the right-wing government. Consequently, it wouldn’t mind joining any attempt to form a right-wing government. Nevertheless, the success of this attempt depends on the alliance between “Yamina” and one of the two parties: “Derekh Eretz” and “Yisrael Beiteinu”, since without either of them –in the light of the current parliamentary map- the parliamentary majority wouldn’t be available.

Here, attention is drawn to that an additional factor that emerged might highly affect the thoughts of the head of “Yamina”, which is the polls that gave this party 23 seats, while it had 5 only, bearing in mind that this expected progress would be at the expense of “Likud”, which seemed weakening given the polls results, although it is still in the lead of the right-wing and other parties.

All these factors constituted a strong indicator that Netanyahu was not likely to succeed in forming a right-wing government in the light of the current realities. However, this remains possible in case new developments emerged in the stances of some parties, leading to a change in their estimations under the influence of the health and economic crises.

Accordingly, the most likely scenario is conducting early elections. Yet, Netanyahu was highly criticized for its management of the coronavirus pandemic crisis that resulted in unprecedented economic repercussions, as well as about a million unemployed. Apparently, the Prime Minister refocused on the health crisis because of these outcomes, at the time when his advisors were trying to convince him to remove the Minister of Environmental Protection, Gila Gamliel, who rudely breached the coronavirus instructions, and was accused of lying while being interrogated by the investigators of the Ministry of Health. Sources close to Netanyahu said that the “Likud” party was badly affected because of his performance regarding the outbreak, and that winning any elections depends on restoring the confidence of its constituents, as some of them joined the “Yamina” party. Moreover, “Blue and White” leaders saw that Netanyahu wouldn’t dare to conduct elections in the current situation. In order to strengthen their popular position, they are trying to differentiate themselves from him by criticizing his performance and showing their conflicts with him regarding different issues.

Accordingly, it is obvious that all the available scenarios for Netanyahu are full of risks and restrictions that increase with the aggravation of the health and economic situations. Although the majority of parties are not concerned with early elections, all the signs outweigh the mentioned scenario. However, the question remains as to when would it take place, and under which slogans and titles. In this context, the “Israeli” Haaretz newspaper considered that if the American President Donald Trump won a second term, this would encourage Netanyahu to conduct early elections and help him divert the attention of the “Israeli” public opinion to topics that aren’t exhausting for him. However, if the Democratic nominee Joe Biden won, and the democratic majority controlled the Senate, this would cause a political shake whose political consequences in “Israel” are difficult to expect. Thus, it is clearly shown how the internal factors and Netanyahu’s position in the polls highly affected the political discourse of the enemy Prime Minister, whose biggest concern is how to survive his trial and stay in his position. That is why he modified his political discourse that had been focusing on the “exploit” concerning the “Peace Deals” with the Emirati and Bahraini regimes, while all what he is worried about is Trump’s destiny in the expected elections.

ضيق الخيارات يحاصر نتنياهو: لا مخرج إلّا بفوز ترامب!

علي حيدر

الجمعة 9 تشرين الأول 2020

ضيق الخيارات يحاصر نتنياهو: لا مخرج  إلّا بفوز ترامب!
تتكاثر الانتقادات المُوجّهة إلى نتنياهو على خلفية أدائه حيال أزمة «كورونا» (أ ف ب )

لا تبدو الخيارات كثيرة أمام بنيامين نتنياهو، الذي يبدو أنه التفت أخيراً إلى حجم العاصفة التي تواجهه جرّاء أدائه الفاشل في مواجهة أزمة «كورونا». وفيما يعترض العديد من العقبات خطّته لتشكيل حكومة يمينية صافية، تُظهر استطلاعات الرأي مخاطر كبيرة محدقة بمكانته في حال التوجّه إلى انتخابات مبكرة. من هنا، يسعى نتنياهو، حالياً، إلى استعادة ثقة ناخبيه، في وقت يترقّب فيه نتائج الانتخابات الأميركية، التي يأمل فوز حليفه، دونالد ترامب، بها، بما ينعكس إيجاباً على موقفه هوليست أمراً ثانوياً متابعة الخطاب السياسي والإعلامي لرئيس حكومة العدو، بنيامين نتنياهو؛ فهو إلى جانب كونه يعكس أولويّات الكيان في أكثر من ساحة، فإنه يؤشر أيضاً إلى الاهتمامات السياسية والشخصية التي تحتلّ وعيه كرئيس حكومة متّهم بالفساد والرشوة. انطلاقاً من ذلك، رصدت صحيفة “هآرتس” التحوّل الذي استجدّ على خطاب نتنياهو، بعدما امتنع خلال الأسبوعين الأخيرين عن التطرّق إلى اتفاقيتَي التطبيع مع الإمارات والبحرين، وهو الذي كان قد ملأ الشاشات متباهياً بهذا “الإنجاز”، وأيضاً عن التطرّق إلى محاكمته وانتقاد أجهزة تنفيذ القانون. وأرجعت الصحيفة التحوّل المذكور إلى التراجع الكبير في شعبية نتنياهو بفعل تفاقم الأزمتين الصحية والاقتصادية، واضطراره إلى تعديل خطابه الإعلامي، وتحويله إلى ما يهمّ الجمهور الإسرائيلي.

ولعلّ من أبرز المؤشّرات على ذلك التراجع، نتائج استطلاعات الرأي التي أظهرت تراجع حزب “الليكود” إلى 26 مقعداً، في مقابل صعود تحالف “يمينا” إلى 23 مقعداً، بعدما كانت النتائج قبل أشهر قليلة تشير إلى فوز “الليكود” بأكثر من ثلاثين مقعداً، بينما راوحت كتلة “يمينا” حول العشرة مقاعد. أهمّية هذا المستجد غير المفاجئ، أن له أثراً كبيراً على خيارات نتنياهو في ما يتعلّق بمستقبل الحكومة، التي يُرجّح، في ضوء المعطيات القائمة، أنه لن يسمح باستمرارها إلى آخر عهدها، تلافياً لسيناريو تنحّيه عن رئاستها بعد نحو سنة التزاماً باتفاق التناوب مع الشريك – الخصم، بني غانتس، وهو ما يرى فيه بداية نهاية حياته السياسية. وعليه، يبقى أمام نتنياهو خياران: إمّا إعادة إنتاج الحكومة وفق تركيبة يمينية تُكرّسه زعيماً أوحد لها، وتوفّر له الضمانة البرلمانية لسنّ القوانين التي تُحصّنه، وتتيح له الاستمرار في المنصب؛ أو الذهاب نحو انتخابات مبكرة، يرتبط موعدها بأكثر من متغيّر داخلي، وربما خارجي أيضاً.
السيناريو الأفضل لدى نتنياهو يتمثّل في تشكيل حكومة يمينية تُحرِّره من القيود التي فرضتها عليه شراكته مع حزب “أزرق أبيض”. من الناحية النظرية، لدى معسكر اليمين، الأقرب إلى توجّهات نتنياهو، أغلبية تسمح له بتشكيل حكومة يمينية (54 عضو كنيست). على أنه من أجل تحقّق السيناريو المؤمّل لديه، يحتاج نتنياهو إلى انضمام كتلتين من الكتل الثلاث التالية إلى معسكره: كتلة “دِرِخ هآرتس /طريق البلاد” وتضمّ عضوي “كنيست” انشقا عن حزب موشيه يعلون، وكتلة “يمينا” برئاسة نفتالي بينت، وكتلة “إسرائيل بيتنا” برئاسة أفيغدور ليبرمان. في ما يتعلّق بالأخير، أثبت ليبرمان، بالممارسة، أنه ليس في وارد الانضمام إلى حكومة برئاسة نتنياهو، ولو كان هذا السيناريو يملك أرجحية معتبرة، لما احتاج رئيس الحكومة إلى خوض ثلاث حملات انتخابية خلال عامَي 2019 و2020، فضلاً عن أنه لا مؤشّرات حتى الآن على تحوّل في موقف ليبرمان. بالنسبة إلى كتلة “درخ هآرتس/ طريق البلاد”، فقد سبق أن التزمت مع غانتس بأن لا تشارك في حكومة من دونه ويرأسها نتنياهو، وقد أثبت عضوا “الكنيست” اللذان يشكّلان الكتلة التزامهما العملي بالموقف المتقدّم. أمّا بالنسبة إلى كتلة “يمينا”، التي تتموضع على يمين نتنياهو، فيفترض أن تكون الأكثر اهتماماً باستمرار حكومة اليمين، وبالتالي فهي لن تمانع الانضمام إلى أيّ محاولة لإنتاج حكومة يمينية. لكن نجاح تلك المحاولة يظلّ مشروطاً بانضمام إحدى الكتلتين: “درخ هآرتس” أو “إسرائيل بيتنا”، إليها؛ لأنه بدون أيّ منهما – في ظلّ الخريطة البرلمانية الحالية – لن تتوفر الأغلبية البرلمانية. على أن ما يجدر التنبّه إليه، هنا، هو أن عاملاً إضافياً استجدّ قد يصبح أكثر حضوراً في حسابات رئيس “يمينا”، وهو استطلاعات الرأي التي تمنحه 23 مقعداً، في حين أنه يملك الآن 5 مقاعد، علماً بأن تقدّمه المتوقع يأتي على حساب “الليكود”، الذي تظهر الاستطلاعات نفسها تراجعه، على رغم محافظته على تقدّمه على بقية الأحزاب اليمينية وغيرها. هذه الاستطلاعات قد تغري بينت بالتمسّك بخيار الانتخابات المبكرة، على أمل التحوّل إلى حزب رئيس ومنافس لـ”الليكود” في أيّ حكومة لاحقة.

كلّ السيناريوات أمام نتنياهو محفوفة بمخاطر وقيود تتغذّى بتفاقم الوضعين الصحي والاقتصادي


تشكّل تلك العوامل، مجتمعة، مؤشّراً قوياً إلى استبعاد نجاح نتنياهو، في ظلّ المعطيات الحالية، في تشكيل حكومة يمينية. لكن يبقى هذا الاحتمال وارداً في حال بروز مستجدّات في مواقف بعض الكتل، تؤدّي إلى تغيير تقديراتها على وقع الأزمتين الصحية والاقتصادية. وعليه، يصبح السيناريو الأكثر ترجيحاً هو إجراء الانتخابات المبكرة. لكن نتنياهو يتعرّض لانتقادات شديدة بسبب إدارته لأزمة “كورونا”، التي ولّدت تداعيات اقتصادية غير مسبوقة، وأدّت إلى نحو مليون عاطل عن العمل. ويبدو أن رئيس الحكومة أعاد، نتيجة هذه المعطيات، التركيز على الأزمة الصحية، في وقت يحاول فيه مستشاروه إقناعه بإقالة وزيرة حماية البيئة، غيلا غمليئيل، التي خرقت تعليمات “كورونا” بشكل فظّ، واتُّهمت بالكذب لدى استجوابها من قِبَل محقّقي وزارة الصحة. ويؤكّد مقرّبو نتنياهو، أيضاً، أن حزب “الليكود” تَضرّر كثيراً نتيجة أدائه حيال التفشّي الوبائي، وأن فوزه بأيّ انتخابات مقبلة مرهون باستعادة ثقة ناخبيه، الذين انزلق جزء منهم نحو كتلة “يمينا”. على أن قادة “أزرق أبيض” يرون أن نتنياهو لن يجرؤ على التوجّه إلى انتخابات في الوضع الحالي، وهم يحاولون، من أجل تعزيز مكانتهم الشعبية، التمايز عنه، عبر توجيه الانتقادات لأدائه، وتظهير خلافاتهم معه حول قضايا عديدة.
الواضح، بالنتيجة، أن كل السيناريوات أمام نتنياهو محفوفة بمخاطر وقيود، تتغذّى بتفاقم الوضعين الصحي والاقتصادي. ومع أن أغلب الأحزاب غير معنيّة بانتخابات مبكرة، إلا أن جميع المؤشرات ترجّح السيناريو المذكور. ولكن يبقى السؤال: متى؟ وتحت أيّ شعارات وعناوين؟ في هذا السياق، اعتبرت صحيفة “هآرتس” أن فوز الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بولاية ثانية، من شأنه أن يُحفِّز نتنياهو على التوجّه إلى انتخابات مبكرة، ومساعدته على صرف أنظار الرأي العام في إسرائيل إلى مواضيع مريحة له. لكن فوز المرشح الديموقراطي، جو بايدن، وسيطرة أغلبية ديموقراطية على مجلس الشيوخ، يمكن أن يؤدّيا إلى هزّة سياسية، يصعب توقّع تبعاتها السياسية في إسرائيل. هكذا، يتجلّى بوضوح كيف أن العوامل الداخلية، ومكانة نتنياهو في استطلاعات الرأي، تؤثر بنسبة كبيرة جداً على الخطاب السياسي لرئيس وزراء العدو، الذي يبدو أن أكثر ما يهمّه كيفية النجاة من المحاكمة ومن إطاحته من منصبه، ونتيجة ذلك عَدّل في خطابه السياسي الذي كان يركّز على إنجاز “اتفاقيات”السلام” مع النظامين البحريني والإماراتي، في وقت يُبقي فيه عينه وقلبه متعلّقين بمصير ترامب في الانتخابات المقبلة.

Netanyahu Brings Suitcases Full of Dirty Laundry to the White House to Be Washed: Report

Source

 September 24, 2020

manar-07616600016009437098

The Israeli prime minister and his wife have repeatedly brought suitcases of dirty clothes to be laundered and dry cleaned at the White House during visits, the Washington Post reported.

“Over the years, the Israeli leader has developed a reputation among the staff at the U.S. president’s guesthouse for bringing special cargo on his trips to Washington: bags and suitcases full of dirty laundry, according to U.S. officials familiar with the matter.”

The clothes are cleaned for the Netanyahy free of charge by the U.S. staff, a perk that is available to all foreign leaders but sparingly taken advantage of given the short stays of busy heads of state, the paper added.

“The Netanyahus are the only ones who bring actual suitcases of dirty laundry for us to clean,” the Washington Post quoted one U.S. official as saying on the condition of anonymity. “After multiple trips, it became clear this was intentional.”

‘Israeli officials denied that Netanyahu overuses his American hosts’ laundry services, calling the allegations ‘absurd’, but they acknowledged that he has been the target of laundry-related accusations in the past.”

“In 2016, Netanyahu sued his own office and Israel’s attorney general in an effort to prevent the release of his laundry bills under the country’s freedom of information act. The judge sided with Netanyahu, and the details of his laundry bills remain secret pending an appeal in the Supreme Court.”

“The relatively minor accusation joins a longer list of corruption allegations that have threatened the 70-year-old leader’s hold on power and triggered protests in Israel this month. Netanyahu was indicted in November in a corruption trial involving gifts from wealthy friends and allegations that he sought regulatory benefits for media magnates in return for positive coverage. He is accused of accepting nearly $200,000 worth of gifts from business executives including cases of champagne and boxes of cigars. The trial opened in May and is scheduled to resume in January.”

Source: The Washington Post

إما التطبيع أو إما التطبيع…!

سفير الإمارات بواشنطن ينصح "إسرائيل" في مقالة رأي على صحيفة ...

سعاده مصطفى أرشيد

إما الضمّ، أو إما التطبيع، كان هذا عنوان المقال الذي نشره يوسف العتيبي السفير الإماراتي في واشنطن في صحيفة «يديعوت احرونوت» العبرية في حزيران الماضي. مثّل المقال رأس جبل الجليد الذي ما لبث أن ظهر بكامل هيئته منذ أيام حاملاً اسم مشروع أبراهام، وهو الاسم الذي أطلق على معاهدة السلام الإماراتية – «الإسرائيلية».

لم يكن ذلك الإعلان مفاجأة من أيّ عيار، فعلاقات تل أبيب مع أبو ظبي وغيرها من بعض عواصم العرب لم تعد سراً يُخفى على أحد، خاصة تلك العواصم التي ارتبط أصحاب السمو والفخامة فيها بالإدارة الأميركية، أكثر من ارتباطهم بمصالح شعوبهم وبلدانهم، وهم أمام ضرورات البقاء السياسي مضطرون لمقايضة المصالح العليا للأمة بالدعم الأميركي لهم، بالطبع مع معرفتهم اليقينية أنّ طريقاً واحداً فقط يوصل إلى واشنطن ويمرّ عبر تل أبيب .

مرّر ولي عهد الإمارات تغريدة عابرة في «تويتر» قال فيها إنّ الاتفاق قد ألغى عملية ضمّ 33% من أراضي الضفة الغربية لـ «إسرائيل»، في حين أنّ نتنياهو ملتزم بما أتى في النص الذي ورد في وكالات الأنباء والذي يتحدث عن تجميد الضمّ لا إلغاءه، وهو لا يكاد يتوقف عن إطلاق التصريحات اليوميّة التي يمكن إيجازها: أنّ الاتفاق هو السلام مقابل السلام فقط ومن موقع القوة الإسرائيلية، وأن هذا السلام لا ينص أو يشمل التنازل عن ذرة تراب واحدة، وأن عملية الضمّ وإنْ تأجلت فإنها ستنفذ باعتبارها حقاً شرعياً وقانونياً وتاريخياً لدولتهم، ثم أنها تمثل ضرورة أمنية واستراتيجية في العقيدة العسكرية لجيشهم وأخيراً باعتبارها مسألة وردت بالنص في الخطة الأميركية والرؤية الترامبية المعروفة باسم صفقة القرن.

ما ورد في اتفاق أبراهام لا يشبه اتفاقيات السلام المعروفة، بقدر ما يشبه الأحلاف العسكرية والاستراتيجية، فالبلدان – حسب ما ورد في النص – يملكان رؤية مشتركة للتحديات التي تواجههما والتي لا بدّ لهما أن يقفا لمواجهتها بشكل مشترك، وكلاهما مؤمن بضرورة التنسيق الأمني الوثيق والتكامل الاقتصادي، ومن ثم توقيع اتفاقيات عسكرية وسياحية وبيئية وتكنولوجية واتصالاتيّة… وأخيراً يتفق الطرفان على «الحلّ العادل» للصراع الإسرائيلي – الفلسطيني كما ورد في رؤية ترامب (صفقة القرن)

جاء الاتفاق يمثل صفقة رابحة لنتنياهو هو في أمسّ الحاجة إليها، وهدية ثمينة لدونالد ترامب في وقتها المناسب، نتنياهو عزز بهذا الاتفاق من وضعه الداخلي أمام شركائه في الائتلاف الحكومي غانتس واشكنازي، وسيكون أقلّ اهتماماً وانزعاجاً من المتظاهرين الذين يتواجدون أمام منزله مطالبيه بالاستقالة على خلفية شبهات الفساد المنظورة قضائياً، ثم أنّ الاتفاق قد يسهم في معالجة الوضع الاقتصادي المتردّي ووفق ما تذكر النشرات الاقتصادية أنّ حجم خسائر الاقتصاد الإسرائيلي قد تجاوز 21 مليار دولار بسبب جائحة كورونا. أما هدية ترامب الثمينة فهي الأولى من سلسلة هدايا ستتلاحق عندما تنضمّ عواصم أخرى لركب المعاهدات وفي وقت يسبق موعد الاستحقاق الانتخابي في تشرين الثاني المقبل، سيتعامل ترامب مع اتفاق أبراهام بصفته إنجازاً عظيماً لإدارته التي فشلت في معالجة ملفات إيران والعراق وسورية، وأخفقت في وقف تمدّد روسيا الأوراسي، وعجزت عن التصدي ووقف التمدد الناعم والدؤوب للصين في ملء أي فراغ ينشأ عبر العالم، أما على الصعيد الداخلي، فالمجتمع الأميركي تعصف به رياح العنصرية التي شاهدها العالم عند مصرع المواطن الأسود جورج فلويد، البطالة ترتفع معدلاتها، إصابات كورونا تحطم أرقاماً قياسية فيما نظم الرعاية الصحية والاجتماعية تعاني من الضعف الشديد، لهذا كانت الهدية ثمينة وبوقتها، إذ قد يستطيع تحويل هذا الإنجاز إلى أصوات في صندوق الانتخابات من أجل إعادة انتخابه لدورة رئاسية ثانية .

الفوضى العارمة التي اجتاحت العالم العربيّ ولا تزال كان لها دور في التحضير لاتفاق أبراهام وإنجازه، من ليبيا بالغرب مروراً بوادي النيل وبلاد الشام وانتهاء باليمن أصبحت ساحات مستباحة، جعلت من دور بلد مثل الإمارات وولي عهدها يلعبون أدواراً تتجاوز أحجامهم الحقيقية، ممارسة دور وكيل الشيطان في زرع الموت والحرائق وبالطبع بالاشتراك مع محمد بن سلمان، يحدوهم في ذلك غريزة البقاء السياسي التي تستلزم طاعة الإدارة الأميركية. فمصادر شرعيتهم وبقائهم لا ترتبط بالعملية الديمقراطية وصناديق الانتخاب، ولا تعتمد على دعم شعوبهم ودفاعهم عن مصالح بلادهم العليا وأمنها القومي، لذلك فهم يقدّمون للإدارة الأميركية أيّ شيء يلزمها في صراعها مع الديمقراطيين، ومن ذلك اتفاق أبراهام .

يتوارث الإدارة الأميركية كلّ من الحزبين الديمقراطي والجمهوري، ومن مشاكل حكامنا مؤخراً أنهم لم يعودوا يرتبطون بالإدارة الأميركية كمؤسسة حاكمة ودولة عميقة، وإنما انقسمت طبقة أصحاب الجلالة والسيادة والسمو إلى فسطاطين، فسطاط الجمهوريين، الذي يتربع على حشاياه ووسائده محمد بن سلمان ومحمد بن زايد ومعهما السيسي والبرهان، في حين يجلس على أطرافه عبد ربه منصور هادي والماريشال خليفة حفتر، وهم من أصبح مؤكداً أنّ مصيرهم رهن بترامب وعودته لرئاسة ثانية، وأن خسارته تعني خسرانهم وربما فناءهم، فيما يجلس منتظراً بالفسطاط الديمقراطي الخاسرون حالياً والطامحون باسترداد مواقعهم في حال فاز المرشح الديمقراطي جو بايدن، ومن هؤلاء ولي العهد السعودي السابق محمد بن نايف وتميم شيخ قطر والأتراك، فيما تنظر طهران من بعيد بأمل نجاح بايدن، لما قد يعود بانفراج في العقوبات وعودة للعمل بالاتفاق النووي.

من ضرورات السياسة محاولة قراءة المقاربة الإماراتية للعلاقة الفلسطينية – الإسرائيلية وربطها بمشروع أبراهام، ثم قراءة الموقف الفلسطيني المتوجّس شراً من الإمارات ومشروعها ومقاربتها .

ربما كانت المقدّمات الأقدم لكلّ من المعاهدات المصرية والأردنية والإماراتية ومعها اتفاق أوسلو تعود في جذورها لعام 1974 وبرنامج النقاط العشر الذي طرحته القيادة الفلسطينية ومثل طلب انتساب لعضوية النظام العربي الذي استجاب وقبل الطلب في مؤتمر الرباط، حيث أجمع المؤتمرون باستثناء الأردن على اعتبار منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وحاول العرب بعدها دفع منظمة التحرير بخطوة إلى الأمام (وربما إلى الخلف) بإدخالها في النظام الدولي وترتيب إلقاء عرفات خطابه في الجمعية العامة، ولكن متطلبات النظام الدولي كانت أكبر مما تستطيع المنظمة الاستجابة له في حينه، وبناء على ذلك أصبح الهدف الفلسطيني هو إقامة سلطة على أرض فلسطين ولم يعد شعار التحرير لكلّ فلسطين مطروحاً في العمل السياسي والدبلوماسي الفلسطيني، حيث جرت في وديان السياسة مياه ودماء بعد ذلك، أدّت إلى خروج منظمات العمل الفدائي من لبنان، ورحيلها إلى تونس البعيدة، فلم تعد المواجهة مباشرة مع الإسرائيلي، إلى أن تفجرت الانتفاضة الأولى، ثم انهار النظام العربي اثر الحرب العراقية العالمية وتبعه سقوط جدار برلين وانهيار النظام العالمي، قادت كلّ تلك المقدمات إلى اتفاق أوسلو، وما تبعه من انهيارات أصابت المشروع الوطني الفلسطيني في صميمه، بعد أن تحوّلت الثورة إلى سلطة وكيلة للاحتلال بموجب الاتفاق المذكور، ترى التنسيق الأمني مقدساً، وتقدّم لـ «إسرائيل» من المعلومات ما لم تكن تحلم بالحصول عليه (حسب الكلام الرسمي الفلسطيني في آخر قمة عربية)، وكأننا نقرأ إحدى روايات غابرييل غارسيا ماركيز .

تراجع الأداء الفلسطيني وفقدت القيادة روح المبادرة والديناميكية، وجلست في غرفة انتظار ما قد تأتي به انتخابات الرئاسة في واشنطن، أو ما قد تحصل عليه القائمة العربية في انتخابات الكنيست، فيما الاستيطان يلتهم الأرض، وعقارات القدس تتسرّب للجمعيات الاستيطانية المتطرفة، وباقي قضايا الحلّ النهائي معلقة إلى أن يقضي الله أمراً كان مفعولاً.

ترامب قدّم الغطاء لضمّ القدس وألحقه بغطاء أشمل وهو صفقة القرن التي أسقطت حق العودة وتفكيك الاستيطان وجعلت من الدولة حلماً بعيد المنال إن لم يكن مستحيلاً، وتركز عمل السلطة مؤخراً وبرنامجها على وقف عملية الضمّ .

مقاربة محمد بن زايد ترى أنّ السلطة الفلسطينية كانت تنتظر البدء في التفاوض حول قضايا الحلّ النهائي منذ أكثر من عقدين، لكن العالم الدائم الحركة فرض على الأرض وقائع من الصعب تجاوزها وأنّ السلطة قد سلمت بهذه الحقائق المفروضة، ثم أنّ حراكها السياسي لم يتعدّ مؤخراً العمل على إلغاء الضمّ وهو الأمر الذي يزعم ابن زايد أنه قد فعله حسب ما ذكر في تغريدته

السلطة الفلسطينية في رام الله ترى أنّ ابن زايد قد تجاوزها بالتحدث باسم الفلسطينيين، وأنّ في ذلك تجاوزاً لها ولشرعيتها، وهي تستبطن الشكوك في السلوك الإماراتي قبل اتفاق أبراهام وبعده بسبب ما يتردّد عن العلاقة الحميمة التي تربط القيادي السابق في فتح مع أبناء الشيخ زايد، وما أشيع مؤخراً أن ملاحق اتفاق أبراهام تنص على دور رئيس سوف يلعبه دحلان في الساحة الفلسطينية.

الخلاصة انّ الهاجس المشترك في عالمنا العربي هو هاجس البقاء السياسي وضروراته…

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*سياسي فلسطيني مقيم في جنين – فلسطين المحتلة.

ما هي تفاصيل بند الـ10 مليارات دولار السريّ في اتفاق التطبيع الإماراتيّ الصهيونيّ؟

البناء

كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الصهيونية عن احتواء اتفاق التطبيع بين الكيان الصهيوني والإمارات على بند سريّ.

وبحسب الصحيفة، وفق تفاصيل البند يتم تزويد أبو ظبي بمقاتلات أميركية من طراز “F-35” وطائرات صهيونية متطورة من دون طيار.

وشددت الصحيفة على أن البند سري للغاية ولم يعلن عنه، كما قالت مصادر أميركية وإماراتية لها، إن قيمة الصفقة تبلغ 10 مليارات دولار.

من جانبه أوضح ديوان رئاسة وزراء العدو أن “إسرائيل” “لم تغير موقفها المعارض لبيع أسلحة كاسرة لتفوق تل أبيب وتكنولوجيا أمنية متطورة إلى جميع دول الشرق الأوسط”.

إلى ذلك، كتب ديفيد هيرست، رئيس تحرير موقع “ميدل إيست آي” البريطاني مقالة في الموقع تناول فيها اتفاق التطبيع الإماراتي الصهيوني.

واعتبر هيرست أن ثلاثة رجال وضعوا أول اعتراف من قبل دولة عربية بــ “إسرائيل” منذ 26 عاماً جميعهم في مأزق محلي.

فالرئيس الأميركي دونالد ترامب يسعى إلى أي طريقة ممكنة لمنع الأميركيين من التصويت بطريقة منظمة في تشرين الثاني / نوفمبر المقبل، لأنه إذا فعل عدد كافٍ منهم، فسيخسر منصبه بحسب تقييمات الاستطلاع الحالية.

أما رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو فهو قلق من الاحتجاجات خارج منزله بسبب تعامله مع فيروس كورونا، بينما شهد ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد تحطم مشاريعه واحداً تلو الآخر.

«الإسرائيليون»: قنبلة نوويّة إيرانيّة خلال أشهر ولا نريد الحرب مع حزب الله…!

محمد صادق الحسيني

في تقرير هامّ وخطير يكشف العقل الباطني الإسرائيلي تجاه الأحداث المتسارعة في المنطقة رئيس الموساد الإسرائيلي السابق يضعه في كتاب سيرى النور قريباً اليكم أهم ما جاء فيه لأهميته :

نشر الموقع الالكتروني لصحيفة “ذي تايمز أوف إسرائيل”، يوم 8/7/2020، مقابلة موسعة مع رئيس الموساد السابق، من سنة 1989 حتى 1996، شابتاي شافيط، أجراها معه الصحافي الإسرائيلي ديفيد هوروڤيتس ، بمناسبة قرب نشر كتابه في شهر ايلول المقبل.

واهمّ ما جاء في المقابلة هو التالي :

1

رغم ان عملية السلام (العربي الإسرائيلي) لم تكن ترق لرئيس الوزراء الإسرائيلي، اسحق رابين، الا انه كان ينوي الاستمرار في عملية السلام، مع الفلسطينيين ومع سورية، رغم التعثر الذي كانت تشهده.

2

بعد لقاء الرئيس السوري، حافظ الاسد، مع الرئيس الاميركي، بيل كلينتون، في جنيف في شهر 1/1994، استدعاني رئيس الوزراء، اسحق رابين، وقال لي إنه، وعلى الرغم من تلقيه الكثير من المعلومات حول الموضوع، الا انه لا زال غير قادر على تقييم موقف الرئيس السوري، حافظ الأسد، وما حجم التنازلات التي لديه استعداد أن يقدمها (في مقابل السلام). وقد طلب مني التوجه الى ملك المغرب، الحسن الثاني، والطلب منه ان يحاول جسّ نبض الرئيس الأسد في هذا الخصوص. وقد ذهبت الى المغرب فعلاً، وقابلت الملك الحسن الثاني وأطلعته على الموضوع. وقد قام بدوره بتكليف رئيس جهاز المخابرات المغربية آنذاك، عبد اللطيف الحموشي، الذهاب الى سورية ومقابلة الرئيس الاسد لاستطلاع موقفه من موضوع التنازلات. وعندما قام المبعوث المغربي بطرح الموضوع على الرئيس السوري، بصورة غير مباشرة وبطريقة لا توحي بأن رابين هو مَن يريد سبر موقفه، قال له الأسد إنه يريد وضع قدميه في بحيرة طبريا. وهذا ما جعله (الحموشي) يستنتج بأن الرئيس السوري ليس على استعداد لتقديم تنازلات. وقدم رئيس جهاز المخابرات المغربي لطرفي وأبلغني بذلك.

3

أن كل ما يقوم به نتنياهو، في الداخل والخارج، بما في ذلك موضوع صفقة القرن وضم الضفة الغربية وأزمة الكورونا وغير ذلك، انما يستخدمه لهدف واحد، يتمثل في حماية نفسه من القضاء / المحاكمة / وهو لا يفكر إطلاقاً بمصلحة “إسرائيل” (بمعنى انه لا ينطلق من مصلحة إسرائيل).

4

بعد انتخابه رئيسًا للوزراء، سنة 1996، طلب مني نتنياهو ان اعمل معه وان اتولى ملف إيران. فوافقت شرط ان تكون رسالة التكليف موقعة منه ومن وزير الدفاع، كي توفر لي غطاءً في السيطرة على جميع الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، الموساد والشاباك وأمان / وزارة الدفاع ولجنة الشؤون النووية. لكن نتنياهو رفض أن يشاركه وزير الدفاع التوقيع على رسالة التكليف واعتبر فذلك انتقاصاً من مقامه، وهو ما أدى الى فشل العملية. وقد أراد نتنياهو من وراء ذلك اظهار نفسه كالمنقذ الوحيد وكي يقول للناس إنه الوحيد الذي يقوم بحمايتهم.

5

إن أولى اولويات نتنياهو هي الهروب من المحاكمة… فبعد طرح مشروع ترامب، الذي يسمى صفقة العصر، اعتبر نتنياهو ان هذا المشروع مخصص لبيبي (بنيامين نتنياهو) وليس لدولة “إسرائيل”، اذ انه لم يتشاور، حتى الآن، لا مع وزارة الدفاع ولا مع وزارة الخارجية، ولم يطلع أي أحد على الخرائط المتعلقة بالمشروع.

6

إن بالإمكان قول أي شيء عن نتنياهو، الا انه ليس غبياً.. فباستطاعته تقييم المواقف بشكل أفضل من الآخرين… وضعنا السياسي مهلهل… اذ يمكن ان تسقط الحكومة في اي لحظة… الاقتصاد في أسوأ أحواله… وضعنا في العالم، ما عدا الولايات المتحدة، هو أسوأ وضع منذ عقود…

7

في شهر نوفمبر المقبل ستجري الانتخابات الرئاسية الأميركية، التي يتوقع ان يفوز فيها المرشح جو بايدن، وهو يقول لنتنياهو: معي (في عهدي) لا يوجد ضمّ. ونتنياهو يعرف ذلك ويبحث عن مخرج وعن جهة ما يحملها مسؤولية ذلك (فشل موضوع الضم).

8

وحول سؤال عن أن إيران ستعلن نفسها قوةً نووية، في وقت ما، أجاب شافيت بالقول: إنني أتكلم الآن كرجل استخبارات، يجمع المعلومات ويقيمها ويرفعها لرئيسه مع التوصيات، وعليه فإنني انطلق دائماً من أسوأ السيناريوهات… المتمثل في أن الإيرانيين لن يتراجعوا عن هدفهم وأن يصروا على امتلاك قدرات تسليحيةٍ نووية، فإنني أرى أنه ليس من الضروري، او المؤكد، ان يستند موقفهم دائماً الى انهم يريدون امتلاك القنبلة من أجل إلقائها على تل أبيب، وانما اعتقد ان منطقهم يرتكز الى انهم يريدون القول بان أحداً لن يكون قادراً على ارتكاب اي أخطاء تجاههم عندما يمتلكون القنبلة (هو استخدم تعبيراً بالانجليزية. تماماً كما حصل مع كوريا الشمالية. فعلى الرغم من استمرار المفاوضات فإن كوريا احتفظت بسلاحها النووي وتعمل على تطوير تكنولوجيا جديدة.

9

وعندما يتحدث الإيرانيون عن امتلاك المناعة (بمعنى الردع او ان يكونون محصنين) فإنهم لا يقصدون “إسرائيل” فقط وإنما يقصدون الولايات المتحدة وتركيا والعراق أيضاً. فهم لا يمكنهم ان ينسوا حرب الثماني سنوات. اما من ناحية تركيا، فعلى الرغم من الزيارات المتبادلة فإن هناك تنافساً إيرانياً تركياً على الشرق الاوسط وبامتلاك إيران للسلاح النووي فإنها ستوجه ضربةً للنفوذ / الدور التركي (هذا ما يعتبره رئيس الموساد مناعة ضد تركيا… تضييق هامش المناورة عليها في مقابل توسيع هامش المناورة الإيراني).

10

كما أن هناك “إسرائيل” ايضاً، فأنا لست ممن يقولون بأن إيران ستقصف “إسرائيل” بسلاح نووي، حال امتلاكها القنبلة، ولكنني اقول بان الدولة التي تملك القنبلة يصبح بإمكانها اقامة كل انواع التحالفات، لتوسيع نفوذها وحماية مصالحها. إن امتلاك إيران للقنبلة يوسع تأثيرها ويغير وضعها في الإقليم وفي العالم.

11

اتفاقية 2015 (يقصد الاتفاق النووي بين إيران ودول الـ 5 +1) أعطتنا 15 عاماً من الزمن (لتأخير البرنامج النووي الإيراني) بينما انسحاب ترامب منها قد جعل إيران تمتلك ما يكفي، من اليورانيوم المخصب، لصناعة قنبلةٍ نووية خلال أشهر. وفي حال اعلنت إيران عن امتلاكها القنبلة النووية فان علينا ان نجد طريقةً لردعها. لكن هذا الردع لن يكون باستخدام السلاح النووي ضدها، وذلك لان من غير الممكن ان نكون ثاني دولة تستخدم السلاح النووي بعد هيروشيما، وانما بإيجاد طريقة ردع حقيقية، وان نضمن امتلاكنا للقدرات التي تمكننا ان نقول للإيرانيين: اذا ما فقدتم عقلكم، وقررتم استعمال القنبلة ضدنا، فعليكم أن تضعوا في حسبانكم أن إيران لن تبقى موجودة )، وان الثمن الذي ستدفعونه، في حال استخدمتم القنبلة ضدنا، سيكون باهظاً.

12

إذا أعيد انتخاب ترامب فإن ذلك سيكون بمثابة كارثة على أميركا وعلى العالم الحر أجمع… انني ضابط استخبارات ويمكنني ان اكون مثالياً، لكن المثاليات لا مكان لها في تقييماتي. لذا فإنني براغماتي وهذا ينبع من طبيعة مهنتي…. (قال ذلك في معرض رده على سؤال للصحافي حول الصورة القاتمة التي رسمها في كتابه عندما انتقد كلاً من أوباما وترامب على حدٍ سواء).

13

وتابع، عائداً الى سياق الردع الذي تحدث عنه تجاه إيران، تابع قائلاً: يجب تطبيق نفس استراتيجية الردع أعلاه ضد حزب الله ايضاً. نحن لا نريد ان نبدأ (الحرب) ولكن اذا، لا سمح الله، بدأ (الحزب) بإطلاق عشرات الصواريخ ( فعلينا التقدم داخل جنوب لبنان وتسويته بالأرض.

هكذا يجب أن تكون استراتيجيتنا: اولاً الردع واذا لم يفد الردع، فالضرب بلا رحمة.

14

وحول سؤال، عن احتمالات تطور علاقة “إسرائيل” مع إيران، أجاب شافيط بالقول :

هناك احتمالان :

الاول: أن تحدث انتفاضة شعبية تطيح النظام. ولكن هذا الاحتمال ضئيل.

الثاني: ان يستولي الحرس الثوري على السلطة وأن يبعد رجال الدين عنها. وهذا الاحتمال الذي أُرجِحَهُ.

وعندما سأله الصحافي عن تداعيات تطور كهذا، أجاب بالقول :

الأخبار الجيدة هي انه سيكون بالإمكان التحاور مع أناس براغماتيين وعقلانيين.
أما الأخبار السيئة فهي أن تؤثر السلطة على عقولهم وتدفعهم الى اتخاذ قرارات ليست مريحة او مزعجة.
ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.

بعدنا طيبين قولوا الله.

‘Israel’ Fears Annexation May Trigger a Multi-front War within Weeks

‘Israel’ Fears Annexation May Trigger a Multi-front War within Weeks

By Staff, Agencies

Out of its endless fears of the axis of resistance’s growing might, ‘Israel’ is studying all possible scenarios regarding its ploy to annex lands in the occupied West Bank and the Jordan valley.

The Zionist entity stands before one of the most difficult periods it has ever known, just about a perfect storm.

The political and judicial crisis surrounding its Prime Minister Benjamin Netanyahu’s trial has barely begun, with the premier conducting an unbridled campaign to undermine the judicial system.

According to Haaretz, ‘Israel’ stands before a number of challenges, some self-made, which threaten to change the face of the region, greatly exacerbate the Zionist entity’s already severe international isolation and de-legitimization, and lead to the precipice of war, possibly beyond. The fundamental pillars of the Zionist regime’s ‘security’ will be severely tried.

Annexation will also make an escalation with Hezbollah quite possible. Just weeks from now, ‘Israel’ could find itself in the midst of an unprecedented multi-front confrontation with the axis of resistance. Hezbollah, alone, has an arsenal of 130,000 rockets.

‘Israel’s’ ties with Jordan and Egypt will suffer, its treaties with them will be put to a severe test

Also for Iran, annexation will provide an unexpected opportunity to strengthen the axis of resistance.

Meanwhile, the need for consensus may prevent the European Union from imposing comprehensive EU-wide sanctions on ‘Israel’, but this is no longer assured and, in any event, individual member states have already informed the Zionist entity of their intention to adopt unilateral punitive measures, should this prove necessary. ‘Israel’s’ high-tech industry, its growth engine, will be undercut, as will its scientific and other academic capabilities.

%d bloggers like this: