Member of Iranian Parliament’s Foreign Policy Commission: We’ll Force the West to Back Down

Mokhtar Haddad

Tehran – The announcement by the Islamic Republic of Iran to increase its uranium enrichment rate beyond 3.67% has triggered various reactions worldwide.

Al-Ahed News sat down with the second deputy chairman of the Iranian Parliament’s National Security and Foreign Policy Committee Mohammad Javad Jamali Nobandegani to discuss the issue.

Nobandegani explained that “a few years ago Iran signed an agreement on joint action with the P5+1.”

“The parties to this agreement were supposed to implement the commitments agreed upon. The Islamic Republic fulfilled all of its commitments in this regard. The world was supposed to see a new atmosphere. But the United States under [US] President [Donald] Trump imposed new sanctions on Iran and did not fulfill its commitments. The European side was content to say that this is a good agreement and Iran must remain committed to it. Instead of practical measures, they only talked and did nothing,” he added.

“After Trump withdrew from the nuclear deal more than a year ago, the Europeans promised Iran that within a few weeks they would fulfill their obligations in the framework of 11 items, including buying oil, lifting sanctions on petrochemical companies and paying money to Iran’s accounts,” Nobandegani said. “They, unfortunately, turned out to be wasting time.”

According to the Iranian MP, Brussels and Washington are playing the good cop, bad cop routine.

“It appears that there is an undeclared agreement between the Europeans and the Americans, in which they divided the roles so that Iran does not enjoy the potentially positive benefits of the nuclear agreement, and we are seeing it today,”

Nobandegani opined.

“As a result of this behavior, we recently decided to implement articles 26 and 36 of the nuclear accord,”

Nobandegani stated.

“But unfortunately today, we see some of these countries are still behaving badly. In this context, we saw Britain’s recent act of piracy in Gibraltar … This European behavior is an escape forward. “

“Everyone in the Islamic Republic, including the political parties, the political movements, the three authorities and the Iranian people today have one voice that this Western behavior must be confronted with all force. Just as the West cannot undermine the will and steadfastness of the Islamic Republic of Iran and its people, Iran has proved that it can return to its previous nuclear activities,” Nobandegani stressed.

“Iran’s steadfastness, will and resistance will force the West and the Americans to back down,” he warned. “Iran will continue to wait for a positive reaction from the Europeans so that it can determine the best course of action.”

Nobandegani concluded by saying that the

“Europeans must prove that their decisions are independent of the US, and they know the importance and impact of the nuclear agreement at the international level.”

“If this agreement interests them as they claim, they should pay the price even if sanctions are imposed on some European companies.”

Related News

Advertisements

Resistance report: Iran cuts is obligations under the JCPOA and Syrian ceasefire talks collapse once again

July 07, 2019

Resistance report: Iran cuts is obligations under the JCPOA and Syrian ceasefire talks collapse once again

by Aram Mirzaei for The Saker Blog

On Sunday morning, the Islamic Republic cut its latest obligations to the JCPOA by enriching uranium to a higher purity than 3.67%, Deputy Foreign Minister for Political Affairs Abbas Araqchi stated. He said that Iran would increase uranium enrichment to the level that fulfils the needs of its power plants.

He also noted that the country had not yet decided on the level of enrichment for the Tehran research reactor. This comes after Tehran had given the remaining signatories a 60 day deadline to offset the adverse impacts of the unilateral pull-out by Washington. Of course, Europe, being the chained lapdog of Washington with no will of its own, couldn’t satisfy Tehran’s demands since Europe doesn’t dare to stand up to their masters, so this move was very much expected.

Western media have been quick to write their headlines: “Iran violates JCPOA”. This kind of headline lays the blame on the Islamic Republic, accusing Tehran of violating a deal which Washington pulled out of. Nobody in Europe seems to be placing any blame on Washington for totally reneging on the deal, this shows how “impartial and free” western media and its political institutions are.

Meanwhile, another signatory to the JCPOA, namely Britain has decided to engage in sea piracy at the behest of Washington when earlier this week an oil tanker heading for Syria was hijacked by British special forces near Gibraltar. This is part of Washington’s economic warfare on Syria where the recent sanctions are aimed at preventing Syria from receiving and importing any kind of fuel. Washington reasoning is that if it cannot control Syria, then it will destroy Syria altogether, and London will follow Washington without hesitation to whatever hell Washington is heading for.

This was also evident in the aftermath of the downing of the US RQ-4A drone and the false flag attacks on the oil tankers in the Persian Gulf last month, when Jeremy Hunt “warned” that the UK would join the US in a war against Iran since according to the him the UK has done some “independent intelligence assessments” to determine that Tehran was behind the oil tanker attacks.

“We have done our own intelligence assessment. We have got videos of what happened. We have seen evidence. We don’t believe anyone else could have done this,” he said.

With regards to Iran’s recent threat that it will suspend Tehran’s obligations to the JCPOA, Hunt responded that:

“We want to preserve that deal because we don’t want Iran to have nuclear weapons but if Iran breaks that deal then we are out of it as well.”

Pathetic statements by the foreign minister indeed, he truly shows that the UK parrots whatever bullshit Washington spews and has no will of its own. And so two out of 6 signatories are out and I expect France and Germany to follow the same path soon as well since they are in the same vassal position as Britain is.

Luckily, the threat of war seems no longer as imminent as it was just a couple of weeks ago, especially after the downing of the US drone over the Persian Gulf. According to reports in Iran, Washington asked Tehran to be allowed to bomb mock targets inside Iran, to save face after the humiliating incident. Tehran responded that this would be considered a declaration of war and denied Washington this bizarre request. This would explain why Trump behaved so incoherently in the aftermath of the incident, speculating that the downing of the drone could have “been a mistake by an individual” in the Iranian armed forces. I believe that this shows that the Iranian analysis of this escalation has been correct all along, Washington wants to intimidate Iran with threats but wont make good on them as they know what the consequences of these threats would be. I’ve said before that the Zionist state would be the biggest loser of a potential war between the US and Iran and last week Mojtaba Zolnour, the chairman of the Iranian parliament’s National security and Foreign policy commission confirmed that Israel would indeed be the main target of Iran’s response to any kind of US aggression by declaring that only half an hour of Israel’s lifespan would remain if Iran was attacked.

Elsewhere, Syrian and Russian military commanders are said to be discussing a new offensive in northwestern Syria after reports of collapsed ceasefire talks between Ankara and Moscow. This report comes as Moscow has resumed heavy airstrikes over the Idlib, Hama and Latakia provinces, targeting both Jihadists and Turkish backed “rebels”.

The offensive is said to be aimed at expanding the Syrian Army’s presence around the Al-Zawiya mountain region and the Al-Ghaab plains bordering Hama and Idlib. The months of May and June were bloody as the Syrian Army and the jihadists traded many blows, mainly due to Turkish interference. The Turkish Army has been very active lately, using all the previous ceasefires as opportunities to re-arm and regroup the jihadist forces, thus saving them from their imminent destruction. Meanwhile this report is also accompanied by allegations that Turkey is seeking to annex the Idlib province and other areas in northwestern Syria. Fars News reported that Ankara’s continued military presence, including new reinforcements sent on a weekly basis are indications of preliminary steps taken by Ankara to permanently occupy these areas. It should be noted that Ankara has installed a puppet government in this area under the flag of the so called “National Liberation Front” (NLF), a collection of Turkish backed militants. The main obstacle for Ankara would reportedly be the presence of Hay’at Tahrir Al-Sham terrorists, the main rival group of the so called NLF. The Fars News report added that Turkish officials are contemplating to have the HTS terrorist group dissolved through either war or peace to leave Moscow and Damascus with no more excuses to continue military operations in the area.

Fars News added that the interim government affiliated with the militants would gain control of the bordering corridors between Syria and Turkey and the residents of these regions would be provided with main services with the revenues of these passageways. The likelihood of this happening, however, is very slim as Moscow looks to reunite the country and Damascus would never accept such an outcome.

Despite the odds of Ankara annexing Idlib and other northern provinces in Syria, Damascus and Moscow would do well to remain wary of Ankara’s treacherous motives in Syria and should proceed with military operations to liberate these occupied territories.

Related News

 

طهران تقلّص التزاماتها في الاتفاق النووي وترفع نسبة تخصيب اليورانيوم

الميادين نت

إيران تقلّص التزامها بالاتفاق النووي وتجاوز معدل تخصيب اليورانيوم لأكثر من 3.6٪ وصولاً إلى 5%، وتعطي مهلة 60 يوماً جديدة للأوروبيين قبل اتخاذ خطوات أخرى، مؤكدةً “القدرة على استعادة العمل في مفاعل” آراك” للماء الثقيل وانها ستتحرك بناء على احتياجاته”.

ايران تعلن رفع معدل تخصيب اليورانيوم لأكثر من 3.6٪

ايران تعلن رفع معدل تخصيب اليورانيوم لأكثر من 3.6٪

قلصّت إيران التزامها بالاتفاق النووي، معلّنة تجاوز معدل تخصيب اليورانيوم لأكثر من 3.6٪، أملاً بالتوصل إلى حل مع الأوروبيين خلال مهلة الـ60 يوماً الجديدة، قبل اتخاذ خطوات أخرى، منها تفعيل محطة “آراك” اذا لم تنفذ الالتزامات، معلنةً أنها سترفع تخصيب اليورانيوم إلى أي درجة تراها مناسبة وإلى أي كمية تحتاجها.

وأعلن المتحدث باسم الحكومة على ربيعي عن تطبيق إيران للخطوة الثانية في خفض تعهداتها في اطار الاتفاق النووي وقال “سنبدأ اليوم رسمياً بتجاوز مستوى 3.67 % في تخصيب اليورانيوم”.

ربيعي أوضح أن “قرارنا اليوم يصبّ في مصلحة الحفاظ على الاتفاق النووي ولسنا ملزمين بالبقاء فيه”.

وجاء الإعلان عن القرارات الجديدة في مؤتمر صحفي للمتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي اليوم الأحد ومساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية عباس عراقتشي والمتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي.

وذكر عراقتشي أن بلاده “أعطت فرصة للالتزام بالاتفاق النووي وتخفيض التزاماتنا لا يعني الخروج من الاتفاق”، مشيراً إلى أن طريق الدبلوماسية ما زال مفتوحاً وربما يكون هناك أفكار فيما يخصّ بيع نفط إيران واستعادة أمواله.

وقال إن “قرارنا اليوم لا يعني توقف المحادثات والاتصالات مع (لجنة 4+1) لانقاذ الاتفاق النووي”، مشيراً إلى أن “لا مانع لدى طهران في مشاركة الأميركيين في اللجنة المذكورة لكنهم باتوا خارج الاتفاق”.

وإذ أكد “قدرة إيران على استعادة العمل في مفاعل” آراك” للماء الثقيل وأنها ستتحرك بناء على احتياجاته”، أوضح في هذا الاطار أن  “مفاعل بوشهر يحتاج إلى يورانيوم مخصّب بنسبة 5% ليعمل بقدرته الحالية”.

وفي وقتٍ أعلن فيه أن بلاده ستقدم شكوى ضد أميركا لنقضها التزاماتها تجاهها، لم ينس التذكير بأن”هناك رغبة من قبل الصين وروسيا ودول أوروبية في التوّصل إلى حل”.

كمالوندي أوضح أن “قرار اليوم هو خطوة تهدف إلى توفير الوقود للمحطات النووية وسيتم تسريعها، وسنقوم في الساعات المقبلة برفع مستوى التخصيب “.

من جانبه، رأى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أنه ليست لدى الدول الأوروبية أي ذريعة لتجنب اتخاذ موقف سياسي حازم ومواجهة الاحادية الأميركية.

ظريف اعتبر أنه على الأوروبيين دعم السياسية الإيرانية على الأقل بعد فشلهم في تنفيذ اتفاقاتهم بموجب الاتفاق النووي، مشيراً إلى أن ايران مستعدة للتراجع عن تقليص التزاماتها النووية إذا احترمت الجهات التزاماتها.

Javad Zarif

@JZarif

Today, Iran is taking its second round of remedial steps under Para 36 of the JCPOA. We reserve the right to continue to exercise legal remedies within JCPOA to protect our interests in the face of US . All such steps are reversible only through E3 compliance.

Javad Zarif

@JZarif

Having failed to implement their obligations under JCPOA—incl after US withdrawal—EU/E3 should at minimum politically support Iran’s remedial measures under Para 36, incl at IAEA.
E3 have no pretexts to avoid a firm political stance to preserve JCPOA & counter U.S unilateralism.

448 people are talking about this

وكانت طهران قد أمهلت في 8 أيار/ مايو الماضي، الموافق للذكرى الأولى لانسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران، الدول الأوروبية المشاركة فيه، (بريطانيا وفرنسا وألمانيا)، 60 يوماً للوفاء بتعهداتها تجاه إيران بموجب الصفقة، وإيجاد آلية للتبادل التجاري في ظل العقوبات الأميركية المفروضة ضد طهران.

وهذا يعني أنه بانتهاء مدة المهلة ستخفّض إيران التزاماتها الواردة في الاتفاق النووي، ما لم تؤكد تلك الدول الأوروبية وفاءها لالتزاماتها إزاء إيران بموجب ذلك الاتفاق، بغضّ النظر عن انسحاب الولايات المتحدة منه.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد اعتبر أن العقوبات والضغوط الأميركية على إيران “إجراء إرهابي وحرب اقتصادية سافرة”.

وفي اتصال هاتفي تلقاه من نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون مساء أمس السبت رأى روحاني  أن “استمرار العقوبات الأميركية يمكن أن يؤدي إلى تهديدات أخرى في المنطقة والعالم”.

بدوره، أکد علي أكبر ولايتي مستشار المرشد الإيراني أن بلاده لن تبادر إلى الانسحاب من الاتفاق النووي، بل سيكون لديها رد فعل مقابل كل خطوة تنتهك الاتفاق.

وقال ولايتي إن طهران ستبدأ الخطوة الثانية غداً الأحد وسترفع نسبة التخصيب إلى 3,67 %، معلّناً أن أوروبا منحت فرصة طويلة للالتزام بتعهداتها إزاء الاتفاق بعد الانسحاب الأميركي منه.

كما أشار إلى أنه لا توجد نيّات لإيران للاعتداء على أحد لكنها لن تتنازل بشـأن الدفاع عن نفسها.

 وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب حذّر الخميس الماضي إيران مما سمّاه “عواقب تخصيب اليورانيوم إلى أعلى من السقف الذي يحددّه الاتفاق النووي”.

وكان الأخير أعلن في 8 أيار/ مايو 2018  انسحاب بلاده من الاتفاق النووي، معللاً ذلك بأنه”لا يمكن منع إيران من امتلاك قنبلة نووية استناداً إلى تركيب هذا الاتفاق”، بحسب قوله.

ويعقد مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية اجتماعاً طارئاً الأربعاء المقبل، بناء على طلب الولايات المتحدة لعرض ما سمتّه انتهاكات إيران للاتفاق النووي.

وتعليقاً على الطلب الأميركي، قالت بعثة إيران في الوكالة إنها لـ”مزحة مرة” أن تطلب واشنطن عقد الاجتماع وهي التي نقضته بخروجها منه بصورة غير قانونية وأحادية.

عراقتشي: ناقلة النفط لم تكن متوجهة إلى سوريا

وفي رد على سؤال، أكد أن ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة في جبل طارق لم تكن متجهة نحو سوريا، بخلاف الادعاءات البريطانية.
ووصف عراقتشي احتجاز ناقلة النفط الايرانية في المياه الدولية بأنه “قرصنة بحرية، ولا يوجد اي قانون يسمح لبريطانيا باحتجازها”، مطالباً لندن بالإفراج عنها بسرعة.

Related Videos

Related News

طهران تتحدّث عن شروط التفاوض مع واشنطن وتعلن 7 تموز موعد تقليص التزاماتها النووية

 

يوليو 5, 2019

البناء

أكد وزير الاستخبارات الأمن الداخلي الإيراني محمود علوي، أن دخول بلاده في مفاوضات مع الولايات المتحدة مرهون برفع العقوبات الأميركية وموافقة المرشد الأعلى علي خامنئي.

وأكد علوي، «يمكن أن تعيد إيران النظر في إجراء محادثات مع أميركا، لكن ذلك في حالة رفع ترامب العقوبات وموافقة قائدنا الأعلى على إجراء مثل هذه المحادثات».

وأضاف: «كان الأميركيون مرعوبين من قوة إيران العسكرية، هذا هو السبب في تراجعهم عن مهاجمة إيران».

من جهته، أشار المتحدث باسم المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، كيوان خسروي، إلى أن انسحاب ترامب من الاتفاق النووي «أحدث جرحاً في طريق الدبلوماسية»، مؤكداً أن «أفضل ترياق لكل التهديدات هو المقاومة النشطة».

وحثّ الاتحاد الأوروبي إيران على «الالتزام ببنود الاتفاق»، لكن طهران تقول إن «التزامها به» سيتراجع تدريجياً إلى أن «تضمن بريطانيا وفرنسا وألمانيا أن يعود عليها بنفع مادي»، وهو ما كان الحافز الرئيسي الذي دفعها للتوقيع عليه.

فيما أعلن المتحدث باسم المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، كيوان خسروي، أمس، أن «إيران ستبدأ من 7 تموز تنفيذ الخطوة الثانية من تقليص التزاماتها النووية، وذلك في إطار الفقرتين 26 و36 من الاتفاق النووي «.

وردّ خسروي على التهديدات الأخيرة التي أطلقها الرئيس الأميركي دونالد ترامب ضدّ بلاده، قائلاً: «الدبلوماسية والطعن موضوعان متناقضان، ولا يمكن تواجدهما معاً إلا في المدرسة الترامبية».

وأضاف خسروي، قائلاً: « أميركا اتخذت في ما سبق استراتيجية التفرد والخروج من المعاهدات الدولية، وطعنت بمنطق الحوار والدبلوماسية وجرحت الأمن العالمي».

وأشار خسروي إلى أنه «منذ 40 عاماً تواصل أميركا لدغ الشعب الايراني، إلا أن ترياق المقاومة الفاعلة جعل إيران تمضي بصمود وأمل إلى الأمام».

من جهتها، دعت المفوضية الأوروبية، أمس، إيران إلى «التراجع عن زيادة مخزونها من اليورانيوم المخصب فوق الحد المسموح بالاتفاق النووي».

وقالت المتحدثة باسم المفوضية، مايا كوتشيانتيتس، في إحاطة لها، أمس: «في ما يخص إيران، موقفنا واضح وهو أننا ملتزمون بخطة العمل المشتركة والشاملة. ونُعرب عن أسفنا من قرار إيران لأنها ستخل بشروط من الاتفاق».

وأضافت: «ندعو إيران لعكس الخطوات التي أخذتها وتعود للالتزام بالاتفاق النووي».

بدوره، قال وزير المالية الفرنسي برونو لو مير، أمس، إنه يأمل في أن «تستكمل آلية تجارية خاصة جرى إنشاؤها مع إيران أول معاملة محدودة في الأيام المقبلة».

و»إنستيكس» التي أنشأتها فرنسا وبريطانيا وألمانيا هي آلية مقايضة تهدف إلى تفادي التحويلات المالية المباشرة.

وقال لو مير للصحافيين خلال اجتماع في بولندا «نريد أن تدخل إنستيكس حيّز النفاذ في غضون أيام قليلة ونأمل أن يكون بمقدورنا تشغيلها خلال أيام آمل أن يتم استكمال أول معاملة في غضون أيام قليلة».

وأضاف الوزير الفرنسي «أول معاملة ستكون محدودة لكن هذه نقطة بداية ونتوقع أن تكون إنستيكس أداة فعالة».

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب في حزيران الماضي، أنه تراجع عن توجيه ضربة عسكرية قبل دقائق من بدئها، رداً على إسقاط إيران طائرة أميركية مسيّرة فوق مضيق هرمز، مبرراً تراجعه بأن «الضربة كانت ستودي بحياة 150 شخصاً»، وأشار إلى أن «الباب مفتوح أمام إجراء محادثات مع طهران».

ورداً على العقوبات الأميركية التي تستهدف على وجه خاص المصدر الرئيسي للعائدات الإيرانية بالعملة الأجنبية متمثلاً في صادرات النفط الخام، قالت طهران في شهر أيار الماضي، إنها «ستقلّص التزامها بالاتفاق النووي».

Related Videos

Related News

Iran Will Take Second Step to Reduce JCPOA Commitments

By Staff, Agencies

Iran will definitely take the next step to reduce certain commitments under the 2015 nuclear deal given the unsatisfactory results of the latest meeting of the JCPOA joint commission in Vienna.

A June 28 meeting of the JCPOA joint commission in Austria gave rise to speculation that Iran may refrain from or postpone scaling down its commitments to the nuclear deal following promising signs that the Instrument in Support of Trade Exchanges [INSTEX] may ease Tehran’s foreign trade ties.

However, an informed source told Tasnim news agency that Iran will definitely carry out the second step to reduce its JCPOA commitments in due time, most likely on July 7, given that its conditions have not been met and the INSTEX has proved totally insufficient for Iran’s needs.

The reason why Iran has not announced the result of first moves to scale down the JCPOA commitments is that the International Atomic Energy Agency [IAEA] will probably declare the issue in the coming days, the source noted.

In its first step, Iran announced the decision to stop selling any 3.67% enriched uranium above the 300-kg limit and also decision to stop selling its heavy water above the limit of 130 tons.

As regards China and the UK’s plan to continue cooperation with Iran in redesigning the Arak heavy water reactor, the informed source said those two countries have announced in the final statement of the JCPOA joint commission meeting in Vienna that they will finish redesigning the Iranian reactor in due time.

If this process goes on correctly, another subject will replace the issue of Arak reactor in the second step of reduction in Iran’s commitments to the JCPOA, the source added.

Iran and the Group 5+1 [Russia, China, US, Britain, France, and Germany] on July 14, 2015, reached a conclusion over the text of the 2015 nuclear deal.

The accord took effect in January 2016 and was supposed to terminate all nuclear-related sanctions against Iran all at once, but its implementation was hampered by the US policies and its eventual withdrawal from the deal.

On May 8, 2018, US President Donald Trump pulled his country out of the nuclear accord.

Following the US withdrawal, Iran and the remaining parties launched talks to save the accord.

However, the EU’s failure of ensure Iran’s economic interests forced Tehran to stop honoring certain commitments under JCPOA in May 2019.

Iran has also set a 60-day deadline for the remaining JCPOA parties to fulfill their undertakings.

Related News

موسكو تمتلك تصوّراً للحل… وتنتظر قمة العشرين

يونيو 15, 2019

ناصر قنديل

– ترفض موسكو على أعلى مستويات القرار فيها التعامل مع ما يشهده الخليج من تصعيد وتوتر بصفته شأناً أميركياً إيرانياً. فالذي يجري هو من تداعيات الانسحاب الأميركي من التفاهم الدولي مع إيران حول ملفها النووي مقابل رفع العقوبات عنها، وروسيا الشريك في الاتفاق ليست غير معنية، ولا تستطيع التسليم بأن الاتفاق النووي مع إيران هو اتفاق أميركي إيراني، وأن الآخرين هم مجرد شهود عليه، وبالتالي يسقط الاتفاق لأن أحد طرفيه قد قرّر الخروج منه، والعقوبات الأميركية التي تدفع ثمنها ومثلها الصين ودول أخرى، تمثل في الملف النووي الإيراني أضعف حلقاتها القانونية، لأنها عقوبات تنتهك قراراً أممياً صدّق التفاهم حول الملف النووي الإيراني.

– تدرك موسكو أن العروض الأميركية السخية التي قدمت لها مراراً للتخلي عن مواقف وتحالفات، ليست حرصاً على شراكة ولا اعترافاً بدور، بل محاولة للعب بالدور الروسي لتجريد موسكو من حلفاء وعزلهم وبعد إضعافهم العودة لتصفية الحساب مع روسيا، لذلك روسيا لا تشتري العروض الأميركية، وهي كما فعلت في المسألة السورية ستفعل في المسألة الإيرانية، والعقوبات الأمميّة على إيران التي أزيلت بموافقة أميركية بقرار أممي لن تعود مهما حاولت واشنطن تقديم الإغراءات. فموسكو وبكين هما العدو الأول بنظر واشنطن كما ترى القيادة الروسية، وإيران عقدة محورية تستنزف الأحادية الأميركية وتقوّي موقع روسيا والصين. وتفكيك العقدة الإيرانية سيسهل التقدم الأميركي نحو خط الاشتباك مع روسيا والصين.

– موسكو تتمسك بدور الشريك الكامل في السياسة الدولية، والشراكة لا تعني شراكة معالجة نتائج القرارات الأميركية الأحادية، بل الشراكة في القرارات. وموسكو لم يشاورها أحد من الأميركيين بالانسحاب من التفاهم النووي مع إيران، فلا يستطيع أحد أن يطالبها بتحمّل تبعات قرارات أحاديّة بعروض شراكة متأخرة، ومَن يريد الشراكة يشاور قبل القرار ويربط قراره بحاصل التشاور، خصوصاً أن الملف المعني هو حاصل تعاون دولي امتدّ لسنوات كانت روسيا وأميركا والدول الدائمة العضويّة في مجلس الأمن الدولي وألمانيا شركاء كاملين فيه، وكان الحد الأدنى من مقتضيات احترام هذه الشراكة التي قامت وراء التفاهم مع إيران على ملفها النووي، يستدعي أن تأتي واشنطن لدعوة الخمسة زائداً واحداً إلى اجتماع تعرض خلاله مآخذها وتطرح مطالبها وتترك مجالاً أمام الشركاء للقيام بما يرونه مناسباً لحماية التفاهم من داخل أحكامه، ويتوافق الشركاء على كيفية التعامل مع هذه الملاحظات وتلك المطالب، لكن الذي حدث أن واشنطن انسحبت من التفاهم وقررت عقوبات أحادية على إيران والشركاء في الاتفاق إن هم واصلوا الالتزام بهذا الاتفاق المصادق عليه بقرار أممي، ومجاراة واشنطن في فعلتها يعني نهاية دور روسيا دولياً ونهاية دور مجلس الأمن، وسيادة منطق العقوبات كبديل قليل الكلفة عن التدخل العسكري في تنفيذ السياسات الأميركية.

موسكو تجد أن اللحظة مناسبة بوجود قوة بحجم إيران مستعدّة للمواجهة، لتقويض سياسة العقوبات، كما وجدت في سورية شريكاً مستعداً للمواجهة لتقويض سياسة التدخل في رسم مستقبل أنظمة الحكم في بلدان العالم، ومثلما نجحت روسيا في الفوز بمعركة الدفاع عن مفهوم السيادة الوطنية للدول، بفعل ثبات الدولة السورية في خط المواجهة، تثق روسيا بثبات القيادة الإيرانية في مواجهة محاولات الترويض والتطويع بقوة العقوبات، كما تثق بالطريق المسدود الذي ستبلغه واشنطن في محاولة جرّ طهران للتفاوض من موقع الضعف، وعليها أن تتحمل نتائج التوتر والتصعيد الناتجين عن سياساتها، وتقديم الأجوبة حول كيفية حمايتها أسواق النفط واستقرارها، ومدى جهوزيتها لخوض حرب يعرف الجميع نتائجها الكارثية وتعرف واشنطن أن كلفتها فوق قدرتها على التحمل.

موسكو تملك تصوراً يقوم على تقاطعات مصالح بالتهدئة بعدما تكتشف واشنطن محدودية تأثير سياساتها، وتطلب الوساطة، والتصور يأخذ بالاعتبار صعوبة عودة واشنطن للاتفاق النووي كما يأخذ بالاعتبار جهوزية الشركاء الآخرين لإيجاد مخارج لتفادي العقوبات الأميركية، لكن المطلوب ألا يتم ذلك بالتصادم مع واشنطن، وهذا ينتظر القراءة الأميركية لكيفية التعامل مع التدهور الحاصل في الخليج، واقتراب مهلة خروج إيران من الاتفاق النووي وعودتها للتخصيب المرتفع لليورانيوم، وإمكانية التفكير الجدي بفرص العودة إلى ما قبل الأول من أيار الماضي، تتراجع واشنطن عن إلغاء الاستثناءات من العقوبات وتتراجع إيران عن الخروج من الاتفاق النووي لستة شهور، ويدور خلالها حوار هادئ حول التسويات الإقليمية وضمان الملاحة الإقليمية والنفطية، والمهلة قابلة للتجديد لأكثر من مرة طالما أن الحلول كما الحروب مستبعَدة.

في قمة العشرين ستكتشف موسكو ما إذا كانت واشنطن جاهزة، أم أن مواجهة كالتي شهدتها سورية ولو بأشكال مختلفة، ستكون ضرورية لنضج الموقف الأميركي للبحث بمبادرات قليلة الكلفة لتفادي أثمان باهظة؟

هذا بعض ما قالته مصادر سياسية معنية بأوضاع المنطقة تسنى لها الاطلاع على الموقف الروسي على هامش قمة شانغهاي التي شارك فيها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف.

Related Videos

Related News

معادلات الصراع والتفاوض بين طهران وواشنطن

يونيو 3, 2019

ناصر قنديل

– التسوية صعبة بين أميركا وإيران إلى حد الاستحالة، ليس بسبب السقوف العالية للخطابات المتبادلة، أو الشروط المتقابلة، بل لأن القضايا الحقيقيّة للصراع يصعب إيجاد تسويات فيها تمنح الفريقين المتقابلين صفة رابح ورابح، وفي قلب هذه القضايا مستقبل «إسرائيل» وأمنها، وقد بلغ المأزق الذي تعيشه «إسرائيل» مدىً يجعلها عاجزة عن تحمل تبعات أي تسوية بالمطلق تضم طهران وواشنطن لا تلتزم فيها إيران بوقف دعمها لحركات المقاومة، وتمنح «إسرائيل» عناصر أمن واطمئنان تفتقدها، وهو ما قصده وزير خارجية عمان بعد لقائه برئيس حكومة الاحتلال بأن «إسرائيل» تحتاج أن نطمئنها إلى أمنها ومستقبلها. والقصد بالـ «نحن» ليس حكام الخليج، بل طهران، وفي هذا الشأن المسألة أكبر من التسوية مع إيران فقوى المقاومة في المنطقة نمت وكبرت وتعاظمت قدراتها وثقتها بنفسها وباتت تفرض معادلات قوة وردع يصعب بل يستحيل كسرها. وبنسبة لا تقل عن «إسرائيل» يعاني حكام الخليج من تداعيات سقوط مهابتهم أمام قوى محلية يتقدمها أنصار الله في اليمن، في معادلة تتصاعد وتكبر ويصعب فيها التراجع إلى الخلف.

– الحرب بالمقابل بين أميركا وإيران أكثر من صعبة بل هي مستحيلة، لأن القدرة الأميركية على إلحاق الأذى بإيران لا نقاش فيها، وبالمقابل القدرة التي تمتلكها إيران وقوى المقاومة على إلحاق الأذى بالقوات والمصالح الأميركية في المنطقة، وبـ«إسرائيل» وبدول الخليج أكبر من قدرة واشنطن وحلفائها في الخليج و«إسرائيل» على التحمل، ونتائج الحرب انفجار مؤشرات أسعار النفط، وإقفال الأبواب أمام إمكانية قطاف سياسي للحرب، التي تعلن إيران أنها لا تسعى إليها، وباتت واشنطن تعلم أن شروط خوضها غير متاحة، ويصعب توفيرها، سواء بحجم ما تحتاج من قوى عسكرية وقدرات مالية وتحضيرات لوجستية وسياسية، وزمن وخريطة طريق، وضمان عدم التوسّع والإصابة القاتلة من الضربة الأولى، ومنع استيلاد إيران لأول قنبلة نووية في ظل الحرب، ولذلك يتصدر المشهد بعد أول اختبار لأمن النفط، التمهيد للتراجع عن التهديد.

– بالتوازي فإن الحدّ الأدنى لأي تفاهم تقدر واشنطن على المجاهرة به، ولو لم يتضمّن ما يفيد «إسرائيل» وحكومات الخليج، يتّصل بالتفاهم النووي والبرنامج الصاروخي الإيراني، وهما أمران لا تستطيع إيران التراجع فيهما، لأن القبول بإعادة وضع التفاهم النووي على الطاولة يعني الاستعداد لإلغاء التفاهم الجديد من أي رئيس جديد للتفاوض من جديد على تفاهم جديد جديد، وتمسك إيران بالتفاهم سقفاً يعني سواها من دول كبرى وقعت على التفاهم ولا يسعها القبول برسالة واشنطن التي تقول إن لا قيمة لأي قوة في العالم ولا أي توقيع ولا أي قرار، وأن الرئيس الأميركي إمبراطور العالم الجديد يملك بشطحة قلمه العريض أن يحلّ مجلس الأمن والدول الدائمة العضوية، ويجعل القرارات الدولية أقل من قيمة الحبر الذي وقعت فيه، والقبول بوضع البرنامج الصاروخي الإيراني على طاولة التفاوض يعني أن إيران ستتقبل التفاوض والتفتيش على منشآتها العسكرية كأمر واقع يلغي كل قيمة لقدراتها العسكرية ومكانتها ومهابتها وصفتها الرادعة.

– بالمقابل لا تستطيع واشنطن العودة للتفاهم النووي كما كان واعتباره إطاراً صالحاً للتفاوض، من ضمن صيغة الخمسة زائداً واحداً، التي أنتجته، كما لا تستطيع واشنطن التراجع عن العقوبات تمهيداً للتفاوض. وهذه شروط الحد الأدنى التي يمكن لإيران قبولها، لذلك تتمّ الوساطات الجدية بكل جدية لمنع التصعيد أكثر مما تأمل هذه الوساطات فتح قنوات التفاوض للتمهيد للتفاهم، والتفاوض غير المباشر الذي تقوم به سويسرا واليابان، ويمكن أن تنضم إليهما روسيا، هو تمهيد لربط النزاع وليس لصناعة الاتفاقات، وبناء عليه وضع صيغة آمنة للتساكن تحت سقف النزاع، ووضع قواعد اشتباك سياسية ومالية وعسكرية تظلل هذا التساكن الطويل، ربما حتى نهاية ولاية الرئيس الأميركي العام المقبل، بل ربما حتى نهاية عمر التفاهم النووي العام 2025، وربط النزاع وقواعد الاشتباك لا بد أن تتضمنا تفاهمات تتصل بتدفق النفط والحد المقبول من الضغط لتطبيق العقوبات، ومحاولات تسويات في اليمن وفي سورية، على قاعدة اعتماد التغاضي حيث يصعب الحصول على التراضي.

RELATED VIDEOS

RELATED ARTICLES

%d bloggers like this: