Norman Finkelstein: The Thinker Who Worried the Israel Lobby

15/05/2021

Source

Recantations Are All the Rage. Israel Has Lost the Public Relations War

Israel and its friends demonize critics

By Philip Giraldi

Global Research, June 01, 2021

All Global Research articles can be read in 51 languages by activating the “Translate Website” drop down menu on the top banner of our home page (Desktop version). 

Visit and follow us on Instagram at @crg_globalresearch.

***

Several things are happening simultaneously. Most important, Israel has lost the public opinion war in much of the world through its brutality during the recent attack on Gaza and it continues to lose ground even in the wake of a cease fire due to mass arrests of Palestinians and armed police intrusions in and around the al-Aqsa mosque. The government of Prime Minister Benjamin Netanyahu is by its actions making clear that the ethnic cleansing of Palestine will continue at a time that he chooses. This in turn has produced a storm of criticism, including from Jewish groups and individuals, that is condemning the bloodshed and also sometimes explicitly seeking to distance Judaism the religion from Zionism, the political movement.

Some have suggested that we have finally reached a tipping point in which Israel has gone too far, evident in the Irish Government’s condemnation of Israeli “de facto annexation” of Palestinian land. Foreign Minister Simon Coveney told the Dial that

“The scale, pace and strategic nature of Israel’s actions on settlement expansion and the intent behind it have brought us to a point where we need to be honest about what is actually happening on the ground …”

The Jewish state has even succeeded in alienating many who are normally supporters in countries like the United States, quite possibly leading to an eventual shift in policy in Congress and at the White House. That view might be exaggerated given the power of the Israel Lobby and its ability to make past atrocities go away, but it might obtain some back-handed credibility from the ferocity of the counter-attack being waged by Israel and its friends against the celebrities and politicians who have finally developed backbones and have spoken out in defense of Palestinian rights.

The Jewish state’s reaction to criticism is being fueled by repeated assertions that anti-Semitism is surging in the United States and Europe. The media has become relentless on the issue, which is in any even irrelevant even if it were true. Last Saturday, internet news site Yahoo featured links to no less than three articles on increasing attacks on Jews, two coming from NBC and one from BBC.

Despite the recent one sided slaughter in Gaza, American Jewish organizations even had the hubris to declare last Thursday “In light of the surging wave of antisemitic violence, “A Day of Action Against Antisemitism.” Frustration of many people with Israeli behavior is indeed increasing, but the assumption that any shouted insult or organized protest directed at Netanyahu and/or his gang of cutthroats at a time when they are mass-killing Arabs represents pure hatred of Jews is quite frankly unsustainable. It is hatred not of religion but of what Israel is doing, supported by Washington and Israel’s powerful domestic lobby, and most people understand clearly that distinction.

The underlying narrative being offered is that Jews are always the victims, even when they initiate violence, because, they would argue, they are only acting of necessity and preemptively as self-defense. That argument means that they are never guilty of what many might call war crimes, and they are adept at fabricating stories about their opponents labeling them as both terrorists and cowards willing to use civilians as human shields to protect themselves. This effort to burnish the apartheid regime’s record also means in practice that there have to be regular invocations of the tale of increasing anti-Semitism as well as direct attacks on anyone who dares to appropriate or in any way diminish the so-called holocaust.

Numerous critics of the Israeli bombing of Gaza have been attacked by the Israel Lobby and its allies in the media. The idea is to humiliate the critic and put so much pressure on him or her that he or she will actually apologize for what was either said or written. Even better, the Israeli partisans often push far beyond that point to obtain a complete recantation of what appeared in the first place. In the case of actors or entertainers, for example, the weapon used is obvious. If one wants to continue to be gainfully employed in an industry that is dominated by Zionist Jews it is necessary to either keep one’s mouth shut or quickly apologize claiming that one was “misinformed” or “misspoke.”

Several recent mea culpa’s for criticizing Israel have made the news as has also the virtual crucifixion of a congresswoman for her citation of the holocaust. Actor Mark Ruffalo may have believed that he was doing the “right thing” by speaking out on Palestinian suffering. He tweeted

“Over 30 children killed. Mothers dead. Hundreds injured. We are on the brink of a full-scale war. Sanctions on South Africa helped free its Black people – it’s time for sanctions on Israel to free Palestinians. Join the call” and also in another tweet referred to the killing as “genocide.”

He came under intense pressure and soon apologized, tweeting

“I have reflected & wanted to apologize for posts during the recent Israel/Hamas fighting that suggested Israel is committing ‘genocide’. It’s not accurate, it’s inflammatory, disrespectful & is being used to justify antisemitism here & abroad. Now is the time to avoid hyperbole.”

Dua Lipa Fires Back At NY Times Ad Calling Lipa Plus Bella And Gigi Hadid To Condemn Hamas

Source

Ruffalo did not quite crawl on his belly to preserve his career, but the metaphor certainly comes to mind. And what Ruffalo experienced was a walk in the park compared to what was dished out to British pop singer Dua Lipa who was subjected to a full-page New York Times ad paid for by no less than “America’s rabbi” Shmuley Boteach’s World Values Network. The singer Dua Lipa as well as Palestinian-descended models Gigi Hadid and Bella Hadid were accused of “anti-Semitism” after they expressed public support of the pro-Palestine cause. The Boteach ad claimed that the three women were “ignorant” and spreading “disgusting libel,” calling on them to instead “condemn [Hamas] now” arguing that “the three mega-influencers have vilified the Jewish state in a manner that is deeply troubling… Hamas calls for a second Holocaust.”

Dua Lipa did not however recant when confronted by the hideous Boteach’s rant. She responded in part

“This is the price you pay for defending Palestinian human rights against an Israeli government whose actions in Palestine [include both] persecution and discrimination.”

A number of other celebrity-critics of the Israeli slaughter in Gaza also stood firm, including comedian John Oliver and Susan Sarandon, but there were also more victims of the wrath of Zion. The Associated Press, itself having been on the receiving end of the Israeli bombing of Gaza, fired a reporter Emily Wilder for what were alleged to be pro-Palestinian views while an undergraduate at Stanford several years before. Wilder, who is Jewish, recently also posted a question which was used against her, asking why the US media regularly uses the word Israel but avoids referring to Palestine, legitimizing the statehood of the former at the expense of the latter.

In Fairfax County Virginia there were demands to remove a school board member Abrar Omeish who, during the attack on Gaza, had tweeted

“Hurts my heart to celebrate while Israel kills Palestinians & desecrates the Holy Land right now. Apartheid & colonization were wrong yesterday and will be today, here and there.”

She soon came under pressure and quickly recanted with

“War is terrible for everyone. I hear those hurting. I’m here for each of you. People of all faiths deserve Holy Land peace. Ensuring justice & honoring humanity of all remain urgent. I look ahead to robust & empathetic engagement with Jewish leaders. Let’s build together.”

Local resident Jennifer Katz was not satisfied, however, telling the board that the tweet “could be reasonably interpreted as a microaggression” against Jewish students.

But perhaps the most bizarre nonsense to surface from the knee-jerk defense of Israel effort played out, perhaps not surprisingly, on Capitol Hill where Congresswoman Marjorie Taylor Greene, to put it mildly, got in trouble. The first-term Republican Representative from Georgia had already attracted widespread criticism from both Democratic and Republican colleagues for her alleged trafficking in conspiracy theories but she unleashed the hounds of hell when she made an observation regarding the government’s compelling people working in grocery stores to submit to the COVID vaccines. She said

“You know, we can look back in a time and history where people were told to wear a gold star. And they were definitely treated like second-class citizens, so much so that they were put in trains and taken to gas chambers in Nazi Germany.”

Congresswoman Greene is not renowned for her brain power and it was the sort of comment that is so stupid that it is best handled by ignoring it, but as it concerned the so-called holocaust that was not the end of it. She has been shredded by the leadership of both parties and also by individual legislators as well as the usual suspects in the media. She had previously been stripped of some of her committee assignments over other misdemeanors, but this time around her “colleagues” have been calling for her censure at a minimum and even possible expulsion from the House of Representatives. The lesson learned is that you trifle with the sanctity of the holocaust at your peril. It belongs to Jews and is a vital component of the uniqueness of Jewish suffering narrative.

Over the next few weeks there will no doubt be a flood of stories and commentary reminding everyone in America about just how much the Israelis were victims of a premeditated Hamas attack and what wonderful people they really are. It will be an attempt to regain the propaganda advantage for the Israel Lobby. And yes, more heads of critics will be rolling in the dust, with recantations by celebrities adding sparkle to the event. But even at the end of that process the true horror that modern day Israel represents will be remembered by many and as the game goes on there will hopefully be many more American voices raised in protest.

*

Note to readers: Please click the share buttons above or below. Follow us on Instagram, @crg_globalresearch. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

This article was originally published on The Unz Review.

Philip M. Giraldi, Ph.D., is Executive Director of the Council for the National Interest, a 501(c)3 tax deductible educational foundation (Federal ID Number #52-1739023) that seeks a more interests-based U.S. foreign policy in the Middle East. Website is https://councilforthenationalinterest.org address is P.O. Box 2157, Purcellville VA 20134 and its email is inform@cnionline.org

He is a frequent contributor to Global Research.

Featured image: Another attack on Gaza: Israel squeezing the life of Gaza – Cartoon [Sabaaneh/MiddleEastMonitor]

اعلى سلطة في حماس: عودة العلاقات مع سوريا… حتميّة

 ابراهيم الأمين 

الثلاثاء 1 حزيران 2021

اعلى سلطة في حماس: عودة العلاقات مع سوريا...  حتميّة!
يعرف الجميع أن النقاش حول المسألة السورية كان عنصراً رئيسياً في القطيعة الكبرى بين دمشق و»حماس» (أ ف ب )

منذ الانتخابات الداخلية في حركة حماس، عام 2017، بدأت القيادة الجديدة رحلة ترميم القدرات السياسية، في موازاة عمل «كتائب القسّام» على ترميم قدراتها وتطويرها بعد نهاية عدوان عام 2014. وقد ركّزت قيادة حماس على جبهات عدّة، أبرزها ترجمة قرار قيادي بالانسحاب الكامل من الجبهات السياسية المشتعلة في العالم العربي. وهو قرار اتّخذ في ضوء مراجعة ما شهده العالم العربي منذ عام 2011.

[اشترك في قناة ‫«الأخبار» على يوتيوب]

من الضروري التأكيد أن الحركة لم تتخلّ عن مواقفها إزاء تطلعات قوى وجماهير عدد من الدول العربية. لكن النقاش عندما انطلق من موقع قضية فلسطين في هذه التحركات، وتركز على انعكاساتها على المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي، سمح باستخلاص أمرين:

الأول: إجراء مقاصّة استمر النقاش حولها حتى اللحظة، وموجزها أن حصيلة الوضع السياسي في المنطقة العربية، على مستوى مواقف الحكومات وطبيعة الأنظمة الحاكمة، لم تكن في مصلحة القضية الفلسطينية، ولا في مصلحة المقاومة تحديداً. ويقول مرجع بارز في الحركة إن تقييماً سريعاً يمكنه أن يقود الى تدحرج الوضع السياسي في العالم العربي، من التخلّي عن القضية الى مرحلة التطبيع، لم يكن ليحصل لولا التراجع الحادّ في أدوار ومواقع دول مثل مصر والعراق، وخصوصاً سوريا. كما أن الحركة المعارضة للنظام في دمشق لم تحقق أي تغيير من شأنه إضافة ما يفيد القضية الفلسطينية، بل تحوّل الأمر الى مجرد تدمير للدول والمجتمعات من داخلها.

الثاني: أن إعادة الاعتبار لخيار المقاومة المباشرة كطريق إلزامي لتحقيق التحرير واستعادة الحقوق، تعني بناء استراتيجية مع القوى والحكومات والأطر التي تنخرط فعلياً في معركة المقاومة، ولا تقف لا في الوسط ولا في مربّع الداعين الى استمرار المفاوضات. وأدركت قيادة الحركة أن كتائب القسام نفسها، التي تحتاج الى دعم متنوع من حيث القدرات والإمكانات والخبرات، لم تجد خارج جبهة محور المقاومة من يقدم العون الحقيقي. ويبدو واضحاً لقيادة الحركة أن كل الدعم السياسي والمالي الذي يصل الى الحركة، أو إلى الفلسطينيين في غزة وبقية فلسطين، يخضع لرقابة فعلية، وأن هناك قوى وحكومات وجمعيات تخشى ذهاب الدعم الى الجناح العسكري. فيما تبقى إيران وحدها، ومعها حزب الله، من لا يقتصر دعمه على الجانب المدني، بل يذهب مباشرة الى دعم حاجات الأجنحة العسكرية بكل ما تحتاج إليه وبكل ما يمكن إيصاله إليها من أموال أو عتاد، إضافة الى بند رئيسي آخر يتعلق بالتدريب والخبرات، وهو أمر يستحيل أن تعثر عليه كتائب القسام خارج الضاحية الجنوبية وطهران، مع الإشارة الى أن النقاشات الداخلية حول هذا الأمر كانت تتطرق تلقائياً الى خسارة الساحة السورية بما يخص عمل الأجنحة العسكرية.

في اللقاء الذي جمع الرئيس السوري بشار الأسد مع قادة فصائل فلسطينية، قبل عشرة أيام، قال له قائد حركة الجهاد الإسلامي المجاهد زياد نخالة إن الصاروخ الأول المضاد للدروع الذي أطلقته «سرايا القدس» باتجاه مركبة صهيونية قرب غلاف غزة، حصلت عليه المقاومة بدعم من سوريا، وإن الصاروخ نفسه انتقل الى غزة عبر مرفأ اللاذقية. وتحدث النخالة عن دور سوريا في تسهيل تدريب مئات الكوادر المقاتلة التي عملت على القوة الصاروخية وعلى المشاريع القتالية.

هذا الموقف سبق أن شرحه بالتفصيل الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في مقابلة له قال فيها إن الجيش السوري فتح مستودعاته الخاصة بالأسلحة المضادة للدروع لإرسالها الى قطاع غزة وتزويد فصائل المقاومة الفلسطينية بكميات كبيرة منها، بالإضافة الى أمور أخرى.

في هذا السياق، يعرف الجميع أن النقاش حول المسألة السورية كان عنصراً رئيسياً في القطيعة الكبرى بين دمشق وحماس. وكان واضحاً أن لدى القيادة السورية اقتناعاً بأن تياراً قوياً داخل الحركة انضم الى تيار «الإخوان المسلمين» في العالم العربي في دعم المعارضة المسلحة ضد النظام. بل يمكن القول، ويجب المصارحة، إن في سوريا من يتحدث عن نشاط مباشر لمجموعات فلسطينية كانت تعيش في كنف حماس، الى جانب المسلحين في أكثر من مكان ولا سيما في العاصمة والغوطة، رغم أن قيادة حماس نفت مراراً علاقتها بهذه المجموعات، من دون أن تنفي أن بعض عناصر المسلحين الفلسطينيين عملوا في الحركة لسنوات. وعزت قيادة حماس مغادرتها دمشق الى أسباب كثيرة، بينها أن دمشق طلبت وساطة الرئيس السابق للحركة خالد مشعل مع قيادات إسلامية سورية، وأنها عادت وتخلّت عن الحوار. كما أن دمشق كانت تريد من الحركة إطلاق مواقف معارضة لتحركات خصوم النظام. لكن الحقيقة أن هذا التيار داخل حماس تأثر كثيراً بما جرى على الصعيد العربي عموماً، والتقارب غير العادي الذي قام بين قيادة الحركة (مشعل) وبين الإدارتين القطرية والتركية انسحب على المسألة السورية، ما أدى عملياً الى قطيعة سياسية مع إيران. لولا أن كتائب عز الدين القسام، وبعض قيادات الحركة، عملوا على إعادة وصل ما انقطع مع إيران، وتمّت عملية التواصل والتعاون بين الحرس الثوري، وخصوصاً قائد فيلق القدس الشهيد قاسم سليماني، من دون المرور بالقيادة السياسية للحركة أو اشتراط التفاهم السياسي على مسائل كثيرة. وكان لهذا التفاهم والتعاون (الذي انطلق من جديد في عام 2013 وعاد الى زخمه السابق بعد حرب عام 2014) الدور البارز في تظهير قيادات بارزة في حماس موقفها الذي يقول بأن مسيرة المقاومة تقتضي التخلي عن التدخل في الأمور الداخلية للدول، وهو ما شمل أيضاً ما حصل في مصر.

في قيادة الحركة، اليوم، جسم كبير ونافذ يرى أن العلاقة مع محور المقاومة استراتيجية وقد أثبتت صدقيّتها


ومع أن طبيعة النقاشات الداخلية لم تظهر الى العلن، فإن من هم خارج حماس، انقسموا بين فريقين، الأول دعا الى التمهل في تقييم الموقف النهائي، خشية أن يكون تصرف حماس مجرد تبديل في التموضع ربطاً بالتراجع الحاد لدور الإخوان المسلمين ونفوذهم في العام العربي، وحجة هؤلاء أن الحركة لم تقم بمراجعة جدية لموقفها مما يجري في العالم العربي. وذهب أصحاب هذا التوجه إلى حدّ القول إن قيادة حماس أظهرت خشية كبيرة من نموّ التيار السلفي داخل قواعد الإخوان المسلمين ولدى قيادته الدينية، وإن هذا التيار يدعم بقوة فكرة الانقضاض على الأنظمة التي تصنّف في خانة «الكفر»، إضافة الى أن هذا التيار كان يصرّح بأنه ضد التعاون مع جهات أو حركات أو قوى لديها خلفية فكرية مختلفة. وكان المقصود، هنا، إيران وحزب الله وقوى من المقاومة العراقية.

لكن هذا الموقف لم ينسحب على مواقع قيادية بارزة في محور المقاومة. وتولى مرشد إيران السيد علي خامنئي حسم الجدل حول الموقف من حماس على وجه الخصوص، وأوصى قيادات الحرس الثوري وحزب الله ومؤسسات إيرانية بضرورة الفصل بين الموقف من مقاومة العدو، وبين المواقف الخلافية السياسية. وهو وفّر الغطاء لأكبر عملية دعم تقررت للأجنحة العسكرية في فلسطين، وعلى رأسها القسام، ضمن برنامج لا يزال مستمراً الى اليوم، وهو في صدد التطوير النوعي بعد الحرب الأخيرة.

ضمن هذه المناخات، كانت العلاقات بين حركة حماس ومحور المقاومة تمرّ بمنعطفات داخل الأطر التنظيمية في حركة حماس نفسها. ويمكن القول إنه خلال السنوات السبع الأخيرة، حسمت قيادة الجسم العسكري وقسم كبير من القيادة السياسية الموقف باتجاه تعزيز العلاقة مع محور المقاومة، وفتح ملف العلاقة مع سوريا ضمن المناقشات الجارية مع إيران وحزب الله.

كما يمكن الجزم بأن في قيادة الحركة، اليوم، جسماً كبيراً ونافذاً يرى أن العلاقة مع محور المقاومة استراتيجية وقد أثبتت صدقيتها، وخصوصاً أن هذه العلاقة لا تطلب من الحركة أثماناً سياسية لدعمها، والأهم وجود عامل مشترك معها يتعلق بالهدف الأول للحركة المتمثل في مواجهة الاحتلال وتحرير الأراضي الفلسطينية، ويرى أصحاب هذا الرأي أن الحركة ارتكبت خطأً جسيماً في التصادم مع محور المقاومة خلال الأزمة السورية، إذ كان يمكنها النأي بالنفس، وخصوصاً أن داخل الجسم العسكري من يقول صراحة بأن على المقاومة في فلسطين السعي الى بناء حلف استراتيجي مع محور المقاومة بما يجعل من قوة الحركة مماثلة لتلك التي يمتلكها حزب الله، تمهيداً لدخول معركة تحرير مشتركة ضد دولة الاحتلال في السنوات المقبلة.

وقد نجح هذا التيار، ليس في إلغاء أو فرض الصمت على التيار الآخر ــــ وهو تيار له رموزه القيادية على أكثر من مستوى، ويرى بأن موقف الحركة يجب أن يكون مرتبطاً بما يجري داخل الدول العربية نفسها. وهؤلاء عندما ينتقدون العلاقة مع إيران يعزون موقفهم الى ما تقوم به إيران من دعم للنظام في سوريا وللحكم في العراق، ولهذا التيار رموزه التي تحركت بطريقة ذكية، ولم تكن له الوجوه البارزة المستفزّة للتيار الآخر داخل الحركة. لأن من الواضح أن الجميع داخل حماس لا يريدون الذهاب الى مواجهة داخلية، حتى ولو بادرت قيادة الحركة في غزة الى التصرف بحزم مع كل ما يمكن أن يعطل برنامج دعم المقاومة. حتى المبادرة الى استئصال الحركة الداعشية في غزة، سياسياً وعسكرياً واجتماعياً، والعمل على محاصرتها تعبوياً ودعوياً، انطلقت من كون قيادة الحركة ترى في هذا الفكر خطراً عليها قبل أن يشكل خطراً على الآخرين، ولم يكن الأمر على شكل تقديم فروض الطاعة للمصريين كما يعتقد البعض، بل كان يعبّر عن فهم اختصره أحد القادة بالقول: نحن جزء من الإخوان المسلمين، وفكرنا ليس تكفيرياً. وما تحاول الحركة الوهابية تكريسه من مفاهيم لا يمكن أن يتحول الى وقائع برغم الدعاية القوية له.

عملياً، حسمت الحرب الأخيرة توجهات الجسم الأبرز في حماس، سياسياً وعسكرياً، بالتوجه نحو بناء استراتيجية جديدة تقوم أولاً على الانفتاح أكثر على القوى الفلسطينية الأخرى، وعلى تعزيز العلاقات مع إيران وقوى محور المقاومة ولا سيما حزب الله، وعلى إطلاق عمليات تواصل سياسي مع أطراف أخرى في المحور من دمشق الى اليمن، مروراً بالعراق.

لكن كل ذلك لم يكن عائقاً أمام سير الجسم القيادي في حماس نحو حسم مبدأ استعادة العلاقات مع سوريا على وجه الخصوص. وخلال الدورة الماضية (ولاية قيادة الحركة) اعترض أقل من ربع الأعضاء من مجلس شورى الحركة على عودة العلاقة مع سوريا، بينما أيدها ثلاثة أرباع المجلس. وفي المكتب السياسي، كان هناك إجماع مطلق على عودة العلاقة وفق رؤية لا تلزم حماس بأيّ أثمان سياسية أو تغييرات عقائدية، وهو السقف الذي عطّل مناورات قادها بارزون في الحركة، على رأسهم خالد مشعل الذي صار يتعامل الآن بواقعية براغماتية، وخصوصاً أنه عاد الى الجسم التنظيمي، بعد انتخابة رئيساً لإقليم الحركة خارج فلسطين، وهو ألزم نفسه بمواقف تعبّر عن الموقف العام للحركة، وربما هذا يفسّر تعرّضه لانتقادات من «المغالين» بسبب تصريحاته الأخيرة خلال الحرب على غزة، وشرحه لطبيعة العلاقة مع إيران أو سوريا، علماً بأن مشعل لم يقل ما يفيد بأنه عدل في جوهر موقفه، لكنه بات مضطراً إلى أن ينطق بما يتقرر من توجهات على صعيد قيادة الحركة.

على أن الجهد الذي يقوم به حزب الله مع القيادة السورية يحتاج الى تغيير جدي في نظرة دمشق الى موجبات تعزيز جبهة المقاومة ضد العدو وحلفائه. وهذا يفرض معالجة بعض الأمور داخل سوريا. لكن الأهم أن تبادر دمشق الى استغلال معركة «سيف القدس» لإطلاق دينامية جديدة هدفها احتواء كل الخلافات، وإعادة المياه الى مجاريها مع قيادة حماس، مع العلم بأن الوسطاء يعرفون أن الأمر يحتاج الى وقت وإلى خطوات بناء للثقة قبل التطبيع الكامل الذي يقود الى عودة قيادة حماس وكتائب القسام فيها الى الاستفادة من الساحة السورية بما يعزز قدراتها في مواجهة الاحتلال.

من ملف : غزة – دمشق: العودة حتمية

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Sheikh Qaouk to Al-Ahed: That’s What Haj Imad Planned in the Last Moments of Liberation

28/05/2021

Source

Sheikh Qaouk to Al-Ahed: That’s What Haj Imad Planned in the Last Moments of Liberation

By Maysaa Moukaddem

The phantom of Haj Imad Mughniyeh roaming through the liberated South, the last days of the liberation, the defense capabilities accumulated by the resistance, and the immediate hope for the liberation of Palestine; all of these are the core themes of which the member of Hezbollah’s Central Council, Sheikh Nabil Qaouk, has talked about to “Al-Ahed News” on the occasion of the anniversary of the Resistance and Liberation Day.

“Strengthening the Lebanese protection system is an ongoing day-to-day action, since the resistance doesn’t ease or rest and breaking the deterrence equation has become impossible,” Sheikh Qaouk affirms, stressing that the axis of resistance is integrated and coherent, and is now stronger and tougher than ever before. Gaza’s interference of its resistance and its missiles as a way of defending al-Quds is a historic achievement and a surprise to the ‘Israeli’ enemy and what happened confirms that the liberation of Palestine as a whole and that the end of the occupation is no longer a dream, a motto, or a wish.

Regarding the great jihadi leader Haj Imad Mughniyeh, Sheikh Qaouk reveals that “In preparation for the Victory Festival in Bint Jbeil, Haj Radwan said that the victory is incomplete without the release of prisoners and that he is currently preparing for an abduction that will ensure the liberation of all prisoners and detainees, as victory is only complete with their return.” Indeed, on Wednesday 24/5/2000, he went on a tour across the area overlooking the Shebaa farms for this exact purpose. He planned the operation all by himself and supervised its maneuver.

The full text of the interview with Sheikh Nabil Qaouk reads as follows:

-Twenty-one years have passed after the liberation of southern Lebanon; How far have the resistance’s capabilities to protect and deter the enemy gone?

With every new dawn, the capabilities of the resistance are enhancing in both quantity and quality and the deterrence equation with the enemy becomes stronger. Therefore, it leads to greater protection and preservation of Lebanon’s territory, people and sovereignty. Strengthening Lebanon’s protection system is an ongoing day-to-day action, since the resistance doesn’t ease or rest and breaking the deterrence equation has become impossible. It was the liberation in 2000 that brought the nation into the dawn of victories. It is true that May represents the “Nakba”, however, the resistance strategy made May a symbol of victory from Lebanon to Palestine and throughout the nation.

-How does the unified Axis of Resistance face challenges?

The Axis of Resistance is integrated and coherent. It seeks common goals and is based on a strategy to confront the aggressive ‘Israeli’-American project against Palestine, the region and its peoples. It is the centerpiece of those who have refused to surrender to the enemy, humiliate their peoples and undermine their causes, existence and identity.

This Axis, today, has become stronger, tougher and more coherent than ever.

The unity of this axis is reflected in its positions, its performance and its triumph of its causes and components, thereby it moves like a single unit, so whenever someone is down, the whole group comes to the rescue.

With every victory against the ‘Israeli’ enemy, we recall the spirit of Haj Qassem Soleimani, who has strengthened and developed the resistance’s strategy and besieged the enemy with missiles from everywhere.

-What is the importance of entering the Gaza Strip today along with the popular Intifada in the West Bank and al-Quds and standing by the Maqdessis [people of al-Quds]?

The interference of Gaza’s resistance and missiles as a way of defending al-Quds is a historic achievement and a surprise to the ‘Israeli’ enemy. Gaza’s resistance has dropped all attempts of division and partition that the enemy has worked on ever since the occupation. Today, from Gaza to al-Quds, along with the West Bank to the 48-lands, the Palestinians have said their one unified word, “Palestine will always be united from the river to the sea,” and all attempts to “domestication” and “Israelization” fell after decades of consolidating these attempts. Gaza’s involvement in the confrontation contributed to this historic achievement, which has exposed the enemy’s weakness and its illusion of power, and has enhanced the possibility of the entity’s downfall and the demise of its occupation.

What happened confirms that the liberation of Palestine as a whole and the end of the occupation is no longer a dream, a motto, or a wish. It’s rather a reality that materializes and appears at every resistance day. The strategic victory in the Battle of the “Al-Quds Sword” proves the fact that al-Quds is closer to liberation. The victory in the Battle of the “Al-Quds Sword” renewed the life of the Palestinian cause and tore Trump’s decisions apart.

-How does Hezbollah express its help and support for the Palestinians and the resistance today? At what level do they carry out their coordination and communication?

Hezbollah was and will always be the first supporter of Palestine and will never change. This is our source of pride and dignity and it is fully in line with our vision and strategy. Palestine and its liberation are at the center of our resistance’s project and objectives. The Palestinian resistance has defined the type and form of support that will help it in the battle, in which Hezbollah was proactive in providing assistance determined by the Palestinian resistance. Coordination and communication with the Palestinian resistance is a continuous and lasting process at various levels. The resistance in Lebanon is in one ditch, and with the Palestinian resistance in one confrontation, along with being in one battle against ‘Israel.’

*Haj Imad

– There are details related to the jihadi leader Haj Imad Mughniyeh during the days of liberation: How did he move between villages? Was the idea to capture ‘Israeli’ soldiers at the time a way to get prisoners out of occupation prisons? Why was the decision to quickly destroy all the ‘Israeli’ sites after the enemy was defeated?

Haj Imad used to travel as one of the people returning to their villages. On Monday 22/5/2000 he got in the middle of a crowd of people and took the Majdel Selm-Tallousa road on foot until he reached Hula, a village on the border of Palestine. And there he stood by the fence and, for the first time, inhaled the Palestinian air. It was the most beautiful moment of his life.

Haj Imad Mughniyeh worked to pursue the enemy from village to another on the basis that the withdrawal would be under fire to highlight the enemy’s defeat.

In preparation for the Victory Festival in Bint Jbeil, Haj Radwan said that the victory is incomplete without the release of prisoners and that he is currently preparing for an abduction that will ensure the liberation of all prisoners and detainees, for victory is only complete with their return. And indeed, on Wednesday 24/5/2000, he toured the area overlooking the Shebaa Farms in order to achieve this purpose, planning the operation himself and overseeing its maneuver.

Haj Imad didn’t trust the enemy as the defeat was imposed on it. And Haj Imad feared at the time that the enemy could return quickly to these sites, so he destroyed them to impede any attempt of their return, and in order not to have fortified sites adjacent to the border in the future, which the enemy could benefit from in any future war.

Every night we used to meet Haj Imad and the leaders of the resistance operation, until after midnight, to set the measures that must be taken on the next day. And before entering Ein Ebel, Debl, and Rmaysh, the procedures were strict and the resistance members were told not to enter these three villages armed. Haj Imad used to personally follow up on this report in order to ensure that there was no fear and panic among the inhabitants of these villages; since instilling fear of the resistance among the people is an ‘Israeli’ goal that ‘Israel’ has been pursuing.

He personally drove his car to Ein Ebel, where a number of men from Ain Ebel followed him with their cars. Haj Imad’s companions were worried about these men and intended to talk them, but Haj Imad refused and ordered to leave them so that they can be reassured and return to their families so they can reassure them as well, and that is what happened.

During the exit of Haj Imad from Ain Ebel and at the Bint Jbeil Junction, he saw a car filled with armed men, and feared that they would enter Ain Ebel with their weapons and cause tension in the village. So he stepped out of the car and ordered them to leave. He then asked the military intelligence officers, who were there, to prevent these men from entering the village.

Haj Imad roamed the border inch by inch from Naqoura to Jabal Al-Sheikh, as he checked all points and stepped out of his car in several places; which took a long time. And we had a congregational prayer in the presence of Haj Imad directly at the border strip with occupied Palestine.

– How did the Secretary-General of Hezbollah follow up on the details of the last days?

Moment by moment, the Secretary-General of Hezbollah, Sayyed Hassan Nasrallah, was following the events and communicating with all factions. And after watching TV, the Secretary-General asked why there were more than one color for Hezbollah’s flag and he requested that all flags should be unified in yellow.

“الغارديان”: الفلسطينيون، الذين تخلت عنهم الحكومات، يعتمدون على دعم الغرباء Abandoned by governments, Palestinians rely on the kindness of strangers

“الغارديان”: الفلسطينيون، الذين تخلت عنهم الحكومات، يعتمدون على دعم الغرباء

نسرين مالك
المصدر: لغارديان

24/5/2021

حتى تشدق الحكومات العربية بالقضية الفلسطينية تراجع في الفترة التي أعقبت توقيع اتفاقية كامب ديفيد، وتمت إزالة الفلسطينيين ببطء من الوعي العام العربي منذ التسعينيات.

الفلسطينيون توافدوا على المسجد الأقصى فجراً بتكبيرات العيد
الفلسطينيون يعتمدون على أنفسهم في حماية المسجد الأقصى.

تناولت نسرين مالك في عمودها في صحيفة “الغارديان” البريطانية واقع القضية الفلسطينية في أعقاب العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة. وقالت إنه كان هناك زمن كان العرب يرضعون دعم القضية الفلسطينية مع حليب أمهاتهم. 

وأوضحت الكاتبة أنها من جيل نشأ في ظل اتفاقية كامب ديفيد واغتيال الرئيس المصري أنور السادات لما اعتبر خيانة للفلسطينيين. حتى معاهدة كامب ديفيد عام 1978، كانت مصر الحليف الرئيسي لفلسطين وأقوى قوة عسكرية في المنطقة بعد “إسرائيل”. وقد أعادت معاهدة السلام سيناء إلى مصر مقابل اعترافها بـ”إسرائيل”. ونتيجة هذا التطبيع، أغلقت مصر الباب أمام أي نوع من المساعدة العسكرية العربية للفلسطينيين، بحسب الكاتبة.

وتابعت: لقد ورثنا خيبة الأمل المريرة لتلك الحقبة. كانت فلسطين جزءاً لا يتجزأ من الهوية العربية لفترة طويلة وأصبحت تُعرف باسم “القضية” وهي قضية ملحة لم يتم حلها، تحولت بعد اتفاقية كامب ديفيد، من دعوة مثيرة للتضامن إلى أمر أكثر حزناً وتشتتاً.

وأضافت مالك أن انهيار الاتحاد السوفياتي والثورة الإيرانية دفعا الحكومات العربية والخليجية إلى التودد إلى الولايات المتحدة، وهو أمر لن ينجح إذا بقيت “إسرائيل” العدو الأول لهذه الحكومات. لذلك حتى تشدق هذه الحكومات بالقضية الفلسطينية تراجع في الفترة التي أعقبت توقيع اتفاقية كامب ديفيد مباشرة، وتمت إزالة الفلسطينيين ببطء من الوعي العام العربي ابتداء من تسعينيات القرن العشرين إلى اليوم.

وتابعت الكاتبة أنه حتى الأشعار عن فلسطين قد أوقفت في كتبنا المدرسية وفي وسائل الإعلام. وغنّت الفنانة اللبنانية فيروز ذات مرة، “الغضب الساطع آتٍ وأنا كلي إيمان”، في أغنية شعبية عن عودة الفلسطينيين الذين طردوا من القدس. لكن هتافها لم يعد على يبث على موجات الأثير العربية. وكتب الشاعر الأكثر شهرة في العالم العربي، نزار قباني، عن القدس يقول:

“غدًا، غدًا، سيزهر الليمون 

وتفرحُ السنابلُ الخضراءُ والزيتونْ 

وتضحكُ العيونْ 

وترجعُ الحمائمُ المهاجرةْ 

إلى السقوفِ الطاهرةْ 

ويرجعُ الأطفالُ يلعبونْ 

ويلتقي الآباءُ والبنونْ 

على رباك الزاهرةْ 

يا بلدي يا بلد السَّلام والزَّيتونْ”.

وقالت الكاتبة “لكنهم لم يعودوا إلى القدس.

وأوضحت الكاتبة أن القضية أضحت أصبح أمراً لم تعد الحكومات تعشر بالحاجة إلى الاهتمام به بعد الآن. وصار تصوير فكرة أن أي دعم نشط للفلسطينيين أمر ساذج، أو مخلفات من الماضي، أو أنه جزء لا يتجزأ من أجندة دينية متطرفة. فمن خلال سحب حتى دعمها المعنوي للفلسطينيين، “ساعدت الأنظمة الاستبدادية الضعيفة في جميع أنحاء المنطقة في جعل القضية تبدو وكأنها قضية هامشية، وهو الأمر الذي تمسك به الرومانسيون والراديكاليون فقط”.

وأشارت مالك إلى ان الشكوك نفسها تخيّم على الدعم لفلسطين في الغرب. إذ يترافق مع هذا الشك اتهام بأن هناك ترسيخاً غير معقول للقضية الفلسطينية. وثمة سؤال يحوم حول التضامن مع فلسطين، لماذا التركيز على هذه الأزمة في حين أن هناك الكثير من الآخرين حول العالم يطالبون بنفس مستوى الغضب تجاه قضاياهم إن لم يكن أكثر؟ ماذا عن الأويغور في الصين أو الروهينغا في ميانمار؟ 

ورأت مالك أن الإجابة على هذا السؤال هي أن السياسيين الغربيين ربما يفعلون القليل جداً في ميانمار أو الصين، لكنهم بالتأكيد يقومون بما يكفي للاعتراف بحدوث انتهاكات لحقوق الإنسان. فقد أعلن نواب بريطانيون عن وجود إبادة جماعية في الصين. وتخضع ميانمار لعقوبات. حتى حليفة الغرب الآخر في الشرق الأوسط، المملكة العربية السعودية، تتعرض للرقابة، حيث علق الرئيس الأميركي جو بايدن مبيعات الأسلحة إلى السعودية في وقت سابق من هذا العام. بينما فشل مجلس الأمن الدولي في تمرير حتى بيان يدين الهجوم العسكري الإسرائيلي في غزة ويدعو إلى وقف إطلاق النار.

وقالت الكاتبة إن الرأي القائل بأن فلسطين تجتذب درجة غير متناسبة من الغضب الأخلاقي لا يفسر حقيقة أن القليل من هذا الغضب يأتي من الأماكن المهمة – مناصب وزراء الحكومة والنخب السياسية ووسائل الإعلام. ولأن هذه الحملة المتضامنة مع الفلسطينيين لا يُسمح لها إلا بالازدهار خارج التيار السائد المعتبر، فمن الأسهل بعد ذلك تأطيرها على أنها سيئة السمعة، مثل اتهامها بأنها “استفراد شرير لإسرائيل”.

وأضافت أن الحقيقة الثابتة هي أن الفلسطينيين مميزون. لقد حرموا، على عكس معظم الشعوب المضطهدة، من لغة الشرعية. إذ إن وقائع الاحتلال الذي يخضعون له ومقاومتهم والتمييز العنصري (نظام الأبارتايد) الذي يتعرضون له قد غُيّبت أو تم جعلها غامضة. أصبحت القضية الفلسطينية مشكوكاً فيها من خلال نوع من عكس الأدوار في سرد ​​الصراع. أصبح الضحايا هم المعتدون، وتم التخلي عن الفلسطينيين لمصيرهم، ثم تم تأطيرهم لأجله. 

وأشارت الكاتبة إلى أن الفلسطينيون تحمّل مسؤولية الأعمال الفردية العسكرية التي توصف في الغرب بـ”الإرهابية” وعوقبوا على ردود حركة حماس الانتقامية. ولم يكن هناك أي إجراء دفاعي يمكنهم اتخاذه بشكل شرعي، سواء رداً على الإخلاء من منازلهم أو الهجمات على المدنيين. وأوضحت أن الخطاب، الذي تم التدرب عليه جيداً وألقاه ببراعة سياسيون ذوو مصداقية، هو الذي حدد الوضع وهو القائل “إن لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها. أي نوع من الأشخاص هو من لا يدعم حق إسرائيل، أو حق أي دولة، في الدفاع عن نفسها؟”. وتم تنميط كل من يرفض هذا الخطاب بأنه “ربما يكون شخصاً يتعاطف مع الإرهاب، أو شخصاً معادياً للسامية، وربما شخصاً مؤمناً غريب الأطوار يجمع القضايا المفقودة وليس لديه فهم للقانون الدولي أو تاريخ المنطقة”.

ورأت مالك أن شيئاً ما يتغير. فهذا المظهر السلبي لداعم فلسطين، الذي صوّر بأنه شخص كريه، يتعرض للتشكيك. ويبدو أن الهجوم الأخير على غزة، الذي قوبل مجدداً بنفس الأعذار الروبوتية لأفعال “إسرائيل”، قد غيّر التوازن. قد تكون الجغرافيا السياسية هي نفسها، لكن قدرة الحكومات (الغربية) على الاحتفاظ باحتكارها لتفسير ما يحدث على الأرض في “إسرائيل” وفلسطين تضعف. فقد تحدث حجاي العاد، المدير التنفيذي للمجموعة الحقوقية الإسرائيلية “بتسيلم”، مباشرة إلى أولئك الذين ربما يشككون الآن في الخط الرسمي، قائلاً: “صدق عينيك. اتبع ضميرك. والسبب في أنه يبدو وكأنه فصل عنصري هو ببساطة لأنه فصل عنصري”.

وخلصت الكاتبة إلى أن المزيد من الناس يصدقون ما تراه أعينهم. فالأفراد الذين يدعمون الفلسطينيين يتزايدون من حيث عددهم ودرجة ثقتهم بالقضية، وهم يتخلصون من الصورة النمطية لـ”الناشط الهامشي”. فوسائل التواصل الاجتماعي وصعود حركة احتجاجية مناهضة للمؤسسة في الصيف الماضي تعمل على إخراج القضية الفلسطينية من الجمود. لقد بدأ مناصروها في العثور على بعضهم البعض، لتبادل المعلومات واللقطات، لإضفاء الشرعية على القضية مع كل تواصل جديد. وقالت مالك إن هؤلاء المناصرين ليسوا متعاطفين مع الإرهاب، ولا معادين للسامية أو متطرفين، على الرغم من أن أي تعبئة جماهيرية ستجذب حتماً بعض الموتورين والمشاغبين. لكن لا ينبغي السماح لهم بتشويه حركة متنامية من مقدمي الرعاية من أجل القضية، أولئك الذين يرون ظلماً جسيماً يقع على الفلسطينيين يومياً، ولا يرون أي تعهد أو وعد من قادتهم بأن أي شيء سيتم القيام به حيال ذلك. وختمت بالقول إن الناس يأتون من أجل فلسطين ليس لأن سياساتهم مراوغة أو لأن شخصياتهم مشكوك فيها، ولكن لأن الحكومات في العالم العربي والغربي لم تترك لهم أي خيار آخر”.

نقله إلى العربية بتصرف: هيثم مزاحم


Abandoned by governments, Palestinians rely on the kindness of strangers

Nesrine Malik a Guardian columnist

The fight for justice has been left to individuals to champion – but we’re growing in number

A pro-Palestine demonstration in Athens, Greece, on 22 May 2021.
A pro-Palestine demonstration in Athens, Greece, on 22 May 2021. Photograph: Nikolas Georgiou/ZUMA Wire/REX/Shutterstock

Mon 24 May 2021 06.00 BST

There was a time when support for the Palestinian cause was fed to Arabs with their mothers’ milk. I am of a generation that grew up in the shadow of the Camp David agreement and the assassination of the president of Egypt, Anwar Sadat, for what was seen as a betrayal of the Palestinians. Until Camp David in 1978, Egypt had been Palestine’s main ally and the strongest military power in the region after Israel. The peace treaty returned Sinai to Egypt in exchange for recognition of Israel. With that normalisation, Egypt closed the door to any sort of Arab military assistance to the Palestinians for ever.

We inherited that era’s bitter disappointment. Palestine had been such an integral part of Arab identity for so long that it came to be known as “the case” or “the file” – an urgent unresolved issue at the heart of our world. After the Camp David agreement, “the case” went from being a rousing call for solidarity to something more melancholy and scattered.Advertisement

The collapse of the Soviet Union and the Iranian revolution motivated Arab and Gulf governments to ingratiate themselves with the US, and that wouldn’t work if Israel remained their public enemy number one. So even the lip service paid to the Palestinian cause in the period immediately after Camp David fell away, and the Palestinians were slowly rubbed out of the public consciousness from the 1990s onwards.

Poems about Palestine stopped appearing in our Arabic-language textbooks and in the media. The Lebanese singer Fairuz once sang, “The striking anger is coming and I am full of faith”, in a popular song about the return of the Palestinians driven out of Jerusalem. But her chant was no longer on the airwaves. The Arab world’s most celebrated poet, Nizar Qabbani, wrote, “The migrant pigeons will return/ To your sacred roofs/ And your children will play again”, again about Jerusalem. But they did not.

Eventually, the cause became something governments didn’t even feel the need to namecheck any more. The idea that was subtly passed down, via erasure and silence, was that any active support for the Palestinians was naive, a hangover from the past, or part and parcel of an extremist religious agenda. By the time Donald Trump announced he was moving the American embassy from Tel Aviv to Jerusalem, Al Jazeera noted the muted response from Arab governments and asked, “Why would Arabs not forget the Palestinian cause, now that they have themselves a thousand causes?” By withdrawing even their moral backing of the Palestinians, weak despotic regimes across the region helped make the cause seem a fringe issue, something only romantics and radicals held on to.

This same suspicion hangs over support for Palestine in the west. And with that suspicion comes an accusation – that there is an unreasonable fixation with the issue. A question hovers over solidarity with Palestine – why focus on this crisis when there are so many others around the world that demand the same, if not more, outrage? What about the Uyghurs in China or the Rohingya in Myanmar? The answer to that question is that western politicians may be doing too little in Myanmar or China, but they are certainly doing enough to acknowledge that human rights abuses are taking place. British MPs declared a genocide in China. Myanmar is under sanctions. Even the west’s other coddled ally in the Middle East, Saudi Arabia, is coming under censure, with Joe Biden suspending arms sales to Saudi Arabia earlier this year. Meanwhile, the UN security council failed to pass even a statement condemning Israel’s military response in Gaza and calling for a ceasefire.

The view that Palestine attracts a disproportionate degree of moral outrage fails to account for the fact that so little of that outrage comes from the places that count – the ranks of government ministers, political elites and the mass media. And because that advocacy is only allowed to thrive outside the respectable mainstream, it is easier then to frame it as disreputable, as a sinister singling out of Israel, or special pleading for a not-so-special cause.

But the stubborn reality is that the Palestinians are special. They have, unlike most other oppressed peoples, been denied the language of legitimacy. The facts of their occupation, their resistance and the apartheid they are subjected to have been annulled or made ambiguous. The Palestinian cause has been rendered dubious through a kind of reversal of roles in the narration of the conflict. The victims became the aggressors. The Palestinians were abandoned to their fate, and then framed for it.

Palestinians were held responsible for the crimes of individual terrorists and punished for the retaliations of Hamas. There was no defensive action they could legitimately take, whether in response to eviction from their homes or attacks on civilians. A well rehearsed line, slickly delivered by credible politicians, defined the situation – Israel had the right to defend itself. What kind of person doesn’t support the right of Israel, or indeed, any country, to defend itself? Perhaps someone with terrorist sympathies, perhaps someone who is antisemitic, perhaps someone who is a crank conspiracist who collects lost causes and has no grasp of international law or the region’s history.

But something is changing. That negative profile of the unsavoury Palestine supporter is being challenged. The latest assault on Gaza, met once again with the same robotic excuses for Israel’s actions, seems to have shifted the balance. The geopolitics may be the same, but the ability of governments to maintain a monopoly on explaining what is happening on the ground in Israel and Palestine is weakening. Hagai El-Ad, the executive director of human rights group B’Tselem, spoke directly to those who might now be questioning the official line. “Believe your eyes. Follow your conscience. The reason that it looks like apartheid is simply because it is apartheid.”

More and more people are believing their eyes. The individuals who support the Palestinians are growing in number and confidence, shaking off the “fringe activist” stereotype. Social media and the rise of an anti-establishment protest movement last summer are bringing in the Palestinian cause from the cold. Its advocates are beginning to find each other, to share information and footage, to draw legitimacy for the cause with every new connection. They are not terrorist sympathisers, antisemites or radicals, though any mass mobilisation will inevitably attract its share of cranks and thugs, who should be vigorously called out. They should not be allowed to taint a growing movement of foster carers for the cause, those who see a gross injustice visited on the Palestinians every day, and see no pledge or promise from their leaders that anything will be done about it. People are showing up for Palestine not because their politics are dodgy or their characters questionable, but because governments across the Arab and western worlds have left them with no other choice.

Iran backs Palestine because it is independent, says Lebanese analyst

May 24, 2021 – 17:18

By Reza Moshfegh

Amin Hoteit

TEHRAN – A senior Lebanese political analyst says that Iran adheres to the Palestinian cause while many Arab countries have neglected Palestine in order to satisfy the colonialists and the Zionist regime and their American master.

Amin Hoteit says Iran has adopted such a policy toward Palestine because it is an independent and sovereign state.

“There is a big difference between a sovereign, independent ruler who safeguards the interests of his nation and a subordinate ruler who guards the interests of foreigners,” Hoteit tells the Tehran Times.

“Iran adheres to Palestinian cause while many Arabs neglect Palestine in order to satisfy the colonialists and the Zionist regime, and their American master,” the Lebanese analyst notes.

After 11 days of Israeli bombing, Gaza remains strong. The Israeli regime was forced to agree to a ceasefire in the Gaza Strip. Resistance forces in Gaza forced Israeli settlers to seek shelters by firing hundreds of missiles at different parts of occupied territories.
Following is the text of the interview:

Q: What is the status of Palestine in the Arab and Islamic world?

A: Palestine is part of the Arab and Islamic lands, and within this framework, we say that the Islamic world should be coherent and united in the face of Israel as God says in Quran: “Indeed this, your religion, is one religion, one and I am your Lord, so worship Me.” (Al-Anbya – Verse: 92)

On the one hand, according to Islamic logic, the attack on Palestine means an attack on the Islamic Ummah.

On the other hand, Palestine contains the most important sanctities of Muslims, including Jerusalem, which hosts Muslim’s first Qiblah and the Al-Aqsa Mosque; and there are other religious symbols related to Islam and Christianity.

Third, the Palestinian people are part of the Arab people and the Islamic Ummah, and attacking that part means attacking the whole. For all of this, Palestine, in its three dimensions -the land, the people, and the holy sites-has a fundamental position for the Arab and Islamic world.

Q: Why does Iran, after the Islamic Revolution, has kept insisting on liberating the Palestinian lands?

A: What distinguishes Iran from other Arab countries is that first it is an independent, sovereign state whose rule stems from the will of the people and was established on the basis of an Islamic revolution that seeks to achieve the nations’ rights and resist the usurpers.

Therefore, Iran is working for the sake of Islam, the people, and the Islamic Ummah. This feature does not exist in most Arab regimes, wherein the ruler is appointed by foreigners.

 In Arab states, a ruler comes and goes by an external decision, and policies and governments are determined by powers outside the countries. Therefore, at a time when we find that Iran is a country in which the rule emanates from the people and takes care of the interests of the people and nations, most of Arab rulers are guardians of the interests of foreign powers.

 There is a big difference between a sovereign, independent ruler who safeguards his nation’s interests and a subordinate ruler who guards the interests of foreigners. For this reason, Iran adheres to the Palestinian cause while many Arabs neglect Palestine in order to satisfy the colonialists and the Zionist regime and their American master.

Q: How do you see the stances of Arab states towards the Palestinian issue? How do you assess normalization of ties with Israel?

A: Unfortunately, some Arabs are heading towards overt surrender to the Israeli enemy.

Under the slogan of normalization of ties with Israel and the forged Abraham Accords, these regimes accepted to be slaves of Israel and servants of American interests, providing it with resources and reassurance. This approach should be stopped.

We call on Arab people to move against this approach adopted by their governments. They need to retreat from this treacherous behavior.

Normalization of ties with Israel, in our opinion, is a betrayal of the Ummah and a betrayal of the Palestinian cause. It violates their rights and legitimacy.
That is why we find that today there are sides and groups in the Arab and Islamic world that condemn normalization of ties with the Zionist regime and call for an end to it and a return to the idea of Palestine from the river to the sea.

Q: Is it possible to bet on the American-European role in resolving the Palestinian-Israeli conflict?

A: The Palestinian tragedy is a result and product of European-American conspiracy.

The Europeans continue to insult Palestine and the Palestinian people since they adopted the Sykes–Picot Agreement in Britain and France, which was followed by the Balfour Declaration.

Then, they decided to partition Palestine in the United Nations, which was ruled by Europeans and Westerners. 

They are insulting the Arab world and the Islamic Ummah by aggression against Palestine.

Whoever harmed Palestine cannot heal its wounds, and therefore we are not betting on a real European stance or on a just and fair American position in order to restore rights to their owners.

The only bet is on the peoples, on the will of the Muslim nations, and on the governments that line up in support of the resistance axis, which constitutes a milestone in the modern era.

Resistance forces have succeeded to withstand colonial domination in the region and now are drawing a scheme of liberating Palestine in the people’s minds.

Q: How could Israel preoccupy Islamic countries with internal disputes and divert attention from the Zionist threats?

A: Israel is afraid of the unity of the Arab-Islamic world because if the Arabs and the Muslims get united, what Imam Khomeini said about the Zionist regime’s demise will be realized.

To divide the Islamic world and preventing Muslim unity, Israel is working to undermine the Arab-Islamic frontier. Unfortunately, it finds those who listen to it and engage in its projects.

The comprehensive war that targeted Syria, and the great strife that has been called the Arab Spring, are not but a case of conspiracy plotted by the Zionists and Europeans to disperse and divide Muslims so that they do not unite to liberate Palestine.

RELATED NEWS

العدوان والتآمر سيستمرّان ولكن “إسرائيل” ستزول

حسني محلي

حسني محلي

المصدر: الميادين نت

15 أيار 14:55

الجواب كان دائماً، وسيبقى، هو خيانة الأنظمة العربية والإسلامية وتآمرها على الشعب الفلسطيني الذي أثبت عظمته بصموده في وجه أعتى كيان مجرم.

كان هذا التضامن، وسيبقى، كفيلاً بتلقين الكيان الصهيوني الدرس الذي يستحقّه على طريق التخلّص منه.
كان هذا التضامن، وسيبقى، كفيلاً بتلقين الكيان الصهيوني الدرس الذي يستحقّه على طريق التخلّص منه

في نهاية العام الماضي، أصدرتُ كتاباً عن القضية الفلسطينية بعنوان “فلسطين لي أنا”، يتألف من 552 صفحة. استغرقت عملية الكتابة أكثر من 3 سنوات، لا بسبب تاريخ القضية الطويل فحسب، بل أيضاً بسبب ظروف العمل الصحافي، بما في ذلك السجن والملاحقات الأمنية والقانونية التي تعرضتُ لها بدءاً من نهاية العام 2016. 

خلال هذه الفترة، وإضافة إلى كل ما أعرفه عن القضية الفلسطينية وكل ما عاصرته من أحداث، منذ أن كنت طالباً في ابتدائية مدينة جرابلس، وكان أحد أساتذتي مصرياً يدعى محمد نور الدين الطنطاوي، قرأت عشرات الكتب ومئات المقالات عن فلسطين وتاريخها، وهو ما كنت مهتماً به أساساً منذ صغري، إذ التقيت الزعيم الراحل جمال عبد الناصر عندما زار مدينة حلب في شباط/فبراير 1959. 

مرَّت كل هذه السنوات الطويلة وأنا مؤمن بالقضية الفلسطينية، وأعتقد أنني على اطّلاع على أدق تفاصيلها، بما في ذلك جوانبها الدينية التي تلتقي وتتناقض في كثير من الأوقات مع الأساطير التي يشتهر بها اليهود. ومن دون الضلوع في هذا الجانب الصعب، إذ إن لكل دين أطروحاته الخاصة، فالحديث عن القضية الفلسطينية لا يحتاج إلى كثير من التعب لوضع النقاط على الحروف في تفاصيلها، وهو ما حاولت أن أثبته في كتابي. 

إن السبب الرئيسي لوجود قضية فلسطينية هو تآمر الأنظمة العربية والإسلامية ضد الشعب الفلسطيني، والسبب الثاني في ذلك هو تآمر الدول الاستعمارية والإمبريالية وغدرها، وفي مقدمتها بريطانيا وفرنسا، ولاحقاً أميركا، التي أدت الدور الرئيسي في قرار التقسيم في الأمم المتحدة، ثم قدمت كل أنواع الدعم للكيان الصهيوني المصطنع. أما السبب الثالث، فهو الانقسام الفلسطينيّ الداخليّ، وسببه إلى حد كبير هو السببان الأول والثاني. وإلا، لا يمكن لأي إنسان عاقل أن يقتنع بـ”معجزة” اليهود في هجرتهم من كل أنحاء العالم إلى فلسطين، ثم نجاحهم في إقامة كيانهم الديني والسياسي والجغرافي في نصف الأرض الفلسطينية في العام 1947، على الرغم من اعتراض الدول العربية وشعوبها آنذاك. 

كما لا يمكن لأي إنسان عاقل ومنطقي أن يتقبّل الأساطير اليهودية التي تتحدّث عن أحقية اليهود في هذه الأرض وقدراتهم العظيمة على الانتصار على الدول العربية، ومعها الإسلامية. 

الجواب دائماً كان، وسيبقى، هو خيانة الأنظمة العربية والإسلامية وتآمرها على الشعب الفلسطيني الذي أثبت عظمته بصموده حتى الآن في وجه أعتى كيان مجرم وقاتل وظالم. السؤال هنا، وكما كان في كتابي: إذا استمر هذا التآمر، هل سيعني ذلك نهاية القضية الفلسطينية وغياب ما تبقى منها عربياً وإسلامياً وإنسانياً؟

الجواب من دون أيّ تردد: لا، لن تنتهي القضية الفلسطينية إلا بزوال “إسرائيل”، وهو ما سيتحقق، عاجلاً أو أجلاً، ولكن خلال سنوات قليلة قادمة. ليس من العقل والمنطق، ولو بذرّة واحدة، أن يحكم 7 مليون يهودي، ولهم مشاكلهم المعقّدة، من التمييز العنصري إلى الأزمات الاجتماعية والنفسية والأخلاقية، 400 مليون عربي يقولون “إن القدس قبلتهم الأولى”.

كما ليس من المنطق والعقل أن يقرر 20 مليون يهودي، وهو عددهم في العالم برمّته، مصير كل المعادلات الإقليمية والدولية ومستقبلها، من دون أن نتجاهل التشابك بين مصالحهم ومصالح الدول والقوى الإمبريالية، فالعقل والمنطق يقولان إنَّ أحلام اليهود هذه، مهما كانت انتصاراتهم حتى الآن، على وشك أن تنهار، مهما نجحوا في استعباد العديد من الأنظمة العربية والإسلامية. وقد بات واضحاً أن الخيانة متأصّلة في جيناتهم، وحتى في ما تبقّى من عروقهم الناشفة.

لقد أثبتت السنوات العشر الماضية صحّة ما يقوله المنطق والعقل، عندما صمدت المقاومة في سوريا ولبنان وإيران والعراق وفلسطين واليمن في وجه التآمر العربي والإسلامي والعالمي الَّذي كان هدفه تدمير المنطقة لتصبح لقمة سائغة ليهود العالم، الذين ما زالوا يحلمون باستعباد شعوب المنطقة من النيل إلى الفرات، وإلا لما فكروا في الهجرة من بلدانهم التي كانوا يعيشون فيها منذ مئات السنين إلى فلسطين، وهم لا يرتبطون ببعضهم بعضاً إلا بالديانة، لأنهم من أعراق مختلفة. 

هذا الأمر يتطلَّب توحيد الخطاب العربي والإسلامي ضد سفسطات اليهود، الذين يقولون إنَّهم من قومية واحدة، وهم يكذبون على العالم في ما يتعلق بـ”المحرقة النازية” التي أنكرها العديد من المؤرخين اليهود، ولكن اعترف بها العديد من العرب والمسلمين الخونة، رغم أنها من مسؤولية الغرب، فلماذا يدفع الفلسطينيون ثمنها!

وأياً كان عدد هؤلاء الخونة والمتآمرين، وكلّ من وقف، وما زال، إلى جانب اليهود، وهو ما رأيناه خلال سنوات ما يسمى بـ”الربيع العربي”، فالتطورات الأخيرة أثبتت بكل وضوح أنّ “إسرائيل” إلى زوال محتوم من دون أيّ شك، فالشعب الفلسطيني بكلّ مكوناته وفصائله بات مؤمناً بأنه الوحيد، وبإرادته الذاتية، الذي يستطيع أن يتصدى للإرهاب الصهيوني ويدافع عن نفسه. وفي الختام، يتخلَّص من هذا الكيان المصطنع، ليعود كلّ يهودي إلى المكان الذي جاء منه، ويصبحوا جميعاً قضية تلك البلدان!

كما بات واضحاً أنَّ السلاح هو السبيل الوحيد بالنسبة إلى الشعب الفلسطيني لتحقيق أهدافه، وما عليه إلا أن يحصل على هذا السلاح ممن قدّمه له حتى الآن، على الرغم من كل الصعوبات والمخاطر والتضحيات، وكان آخرها اغتيال الشهيد قاسم سليماني. وكان قبله استشهاد العشرات من رجال المقاومة في لبنان وسوريا، ومنهم عماد مغنية وسمير القنطار، ومعهم كل من جاء إلى نصرتهم من إيران أو أي مكان آخر.

لقد كان هذا التضامن، وسيبقى، كفيلاً بتلقين الكيان الصهيوني الدرس الذي يستحقّه على طريق التخلّص منه، ما دام يرفض السلام، فلا يمكن لمواطني “إسرائيل” أن يقبلوا بهذا السّلام، لأنهم جاؤوا إلى فلسطين وهم مؤمنون بالعقيدة الصهيونية التي تقول “إن فلسطين لليهود، وإن القدس عاصمتهم الأبدية والتاريخية والدينية”.

وما على الشعب الفلسطيني ومن معه من الشعوب العربية والإسلامية وشعوب العالم الشريفة، إلا أن يثبتوا العكس، وهو ما يعني المزيد من التلاحم والتضامن الفلسطيني الداخلي أولاً، وبالتالي العمل الاستراتيجي مع دول وقوى المقاومة والممانعة. ومن دونها، لن يستطيع أحد أن يلقن الصهاينة الدرس الذي يستحقونه، والذي بات قريباً.

لهذا السّبب، كانت سوريا التي وقفت دائماً إلى جانب المقاومة الفلسطينية الهدف الرئيسي في مجمل مخططات الغرب و”إسرائيل”، بعد تحييد مصر والأردن باتفاقيتي “كامب ديفيد” و”وادي عربة”. كما كانت إيران الهدف الآخر في مخططات الغرب و”إسرائيل” ومشاريعهم، لأنَّها وقفت، وما تزال، إلى جانب سوريا وفلسطين. وقد انتصرت دمشق وطهران معاً في أصعب معادلة شملت، وما زالت، العنصر الأخطر بالنسبة إلى الكيان الصّهيونيّ، الّذي يعرف أنّ زواله بات قريباً على يد رجال المقاومة الإسلامية في لبنان ومن معهم داخل الأرض الفلسطينيّة، وهو ما أثبتته تطوّرات الأيام القليلة الماضية، وقبل ذلك حرب تموز/يوليو 2006.

كما أثبتت التفاصيل العسكرية الدقيقة والخاصة بهذه التطورات أن عسكر الكيان الصهيوني جبناء، على الرغم من كل ما قيل ويقال عن ترسانتهم الحربية، التي لم يتبقَّ منها سوى القنابل النووية أو الجرثومية أو الكيماوية التي باتوا يترددون في استخدامها، لأن المقاومة بدورها ستردّ الصاع صاعين.

هذا الاحتمال، بدوره، سيستعجل مسار زوال “إسرائيل”، ما لم تتراجع عن سياساتها العدوانيّة الإرهابية وتحترم حقوق الشّعب الفلسطينيّ، والشعبين السوري واللبناني أيضاً، وتنسحب من جميع أراضيهم المحتلّة، وهو الاحتمال الأضعف، لأن “إسرائيل” التي لم ترضَ بـ22 ألف كم مربع من الأرض الفلسطينية، تحلم بـ2.2 مليون كم مربع من الهلال الخصيب الذي يمتدّ من النيل إلى حدود الفرات ودجلة وجبال الأناضول.

وقد أثبتت السنوات السبعون من “قيام الدولة العبرية” أنَّ شعوب هذه المنطقة والجغرافيا العربية عموماً لن تتقبل بهذا الكيان المصطنع، مهما كان تآمر أنظمتها على القضية الفلسطينية، وهي ستزول أيضاً مع زوال “إسرائيل”.

فيديوات مرتبطة

Al-Quds day 2021 | Mideastream

Al Quds day is not a day to celebrate a city in occupied Palestine. It is the last Friday in the holy month of Ramadan launched by the leader of the revolution Ayatollah Ruhollah Al Khomeini to reiterate that the issue of Al-Quds Al-Sharif is the core of the Palestinian cause.

أي رؤية تطغى على طاقم بادين.. وكيف سيقارب المحطات المفصلية إقليمياً ودولياً؟

الميادين

8 كانون الأول 23:45

مع تشكيل فريق الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن تنطلق التساؤلات حول السياسات.. فماذا في الأسماء وخلفياتها؟ وهل من المبالغة توقع أي تغيير تجاه قضايا المنطقة والعالم؟

بايدن يختار فريق إدارته في الأمن والدفاع والخارجية.. ماذا عن توجهاته السياسية؟ وما هي خياراته؟
بايدن يختار فريق إدارته في الأمن والدفاع والخارجية.. ماذا عن توجهاته السياسية؟ وما هي خياراته؟

قبيل حسم الكلية الانتخابية هوية الفائز رسمياً في الانتخابات الرئاسية، يمهد جو بايدن طريقه إلى البيت الأبيض.

اختار الرئيس المنتخب أعضاء فريق إدارته المقبل لحقائب الأمن والخارجية والدفاع، والأخيرة سيتولاها “لويد أوستن” كأول أميركي من أصل أفريقي.

تقرأ “بوليتيكو” في اختيار جنرال سابق “كسراً للحواجز” لكونه أول جنرال أميركي أفريقي قاد فرقة عسكرية قتالية وأشرف على مسرح عمليات كامل.

أما ليندا توماس غرينفيلد، مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة، يمكن استبيان نهجها من خلال تحيتها لجون كيري، على حسابها في تويتر بأن “هل أنت مستعد للعودة إلى العمل؟”.

جايك سوليفان مستشار الأمن القومي، انطلقت السهام ضده سريعاً، وتقول “فورين بوليسي” إنه أمضى سنوات في العمل على نهج أقل طموحاً للمصالح الأميركية في العالم، ويمكن أن “يخيب آمل التقدميين في البلاد”. أما أنتوني بلينكن، وزير الخارجية، تقول صحف أميركية إنه كان لاعباً ثابتاً على مدى 3 عقود في دوائر السياسة الخارجية للحزب الديمقراطي.

الكاتب السياسي الأميركي، ستيف غولدفيلد، قال إن “الفريق الذي اختاره جو بايدن لإدارته لعب دوراً محورياً في عهد أوباما”.

وقال غولدفيلد للميادين “أعتقد أن إدارة جو بايدن ستعود إلى الاتفاق النووي مع إيران”، مشدداً على أن “ترامب أضعف مؤسسة وزارة الخارجية الأميركية، وأعتقد أن بايدن سيقوم بإعادة بنائها”.

غولدفيلد أشار إلى أن “ترامب كان ينظر إلى أوروبا بطريقة ازدرائية، بينما بايدن سيعيد العلاقات إلى طبيعتها”، منوهاً إلى أنه “لا يتمتع أي رئيس أميركي بنوايا جيدة تجاه إيران”.

داخلياً، أولويات بايدن واضحة، ولا سيما مع ارتفاع معدلات الإصابة بكورونا، حيث على إدارة الرئيس المنتخب تبني سريعاً استراتيجية التعامل مع الفيروس وتبعاته الاقتصادية، إضافة إلى قضايا الصحة والعمل والتعليم والعنصرية.

لكن ما يصعب حسمه هو التغيير في السياسة الخارجية، وتحديداً في ملفات الشرق الأوسط، والعلاقات مع الصين وروسيا، بايدن تحدث دائماً عن استعادة المكانة الدولية لبلاده وإعادة الدفء إلى العلاقة مع الأوروبيين، وفي المقابل عن مواجهة روسيا والصين على نحو أكثر صلابة.

ثم القضية الفلسطينية، مع اقتناع بايدن بالأضرار الناتجة من سياسة ترامب بتجاهله الفلسطينيين في “عملية السلام” والتزامه بإعادة التواصل معهم مع مراعاة مصالح  الإسرائيليين وأمنهم.

كما يرجح أن تكون إيران على رأس الأولويات، وأبرز ملفات الشرق الأوسط أمام إدارة بايدن الذي تعهد إعادة بلاده إلى الاتفاق النووي، فما من إدارة أميركية في العقدين الأخيرين إلا ويمثل النووي الإيراني بحكم أمره الواقع ملفاً بارزاً في سياستها الخارجية بالنسبة لإدارة بايدن أصبح الأمر أكثر إلحاحاً.

ويعد الملف النووي الإيراني إحدى أهم المسائل الخارجية للسياسة الأميركية في ظل إدارة جديدة يقودها بايدن، وربما هي الأهم وبرغم أنه سيكون محكوماً بالتوازنات السياسية داخل الكونغرس، إلا أنه يؤيد العودة إلى الاتفاق النووي ولو بهدف التفاوض بعدها على مسائل أخرى.

في هذا الصدد، قال أستاذ علم الاجتماع والدراسات الدولية في جامعة ويسكونسن سيف دعنا، إن “هناك من يرى في سياسة بايدن أكثر خطورة على المنطقة بسبب التحالفات التي قد يعقدها”.

وأكد دعنا للميادين أن “بايدن سيصطدم بوقائع تتعلق بالشرعية على المستوى الداخلي الأميركي، ووقائع دولية وإقليمية مغايرة”، لافتاً إلى أن “الادارات الديمقراطية في أميركا هي التي بدأت باجراءات الحصار ضد الصين”.

دعنا لفت إلى أن “كل الدلائل تشير إلى تراجع الولايات المتحدة على المستوى الاقتصادي مقابل صعود الصين”، مشدداً على أن “بايدن سيصطدم بوقائع إقليمية جديدة ومن بينها مسألة الصواريخ البالستية التي قلبت الموازين”.

من الطبيعي أن يكون بايدن مؤيداً للاتفاق الخماسي مع إيران، وقد كان نائباً للرئيس السابق باراك أوباما حين توقيعه عام 2015، وصرح برغبته في العودة إليه قبيل الانتخابات الرئاسية.

ويبدو أن التطورات الأخيرة لم تغير هذه القناعة بعد انتخابه، هذا ما يمكن قراءته من كلام مستشاره للأمن القومي على الأقل، الذي قال لصحيفة “وول ستريت” إن العودة للاتفاق “ممكنة وقابلة للتحقيق”، مشيراً إلى أن “العودة ورفع العقوبات عن طهران سيرسخان الأساس لـمفاوضات لاحقة حول مسائل أوسع”.

تخالف هذا الطرح مجلة “ناشونال إنترست” الأميركية المحافظة القريبة من “الجمهوريين”، فتسوق لفكرة أن الوقت غير مناسب لتخلي بايدن عن سياسة الضغط الأقصى على إيران.

وتؤيدها في فكرة الاستمرار بممارسة الضغوط صحيفة “نيويورك تايمز” فتذهب إلى أنه بإمكان بايدن أخذ كامل وقته وألا تنجر إدارته إلى العودة للاتفاق النووي، معتبرة أن “الاستمرار في سياسة إدارة ترامب يمنح بايدن فرصة تحقيق إنجاز دبلوماسي دائم لا تلغيه إدارة مستقبلية على خلاف الإنجاز السابق لأوباما”.

فيديوات ذات صلة

‘In My Heart, I am a Palestinian‘: Palestine Mourns Legendary Footballer Diego Armando Maradona

November 25, 2020

By Palestine Chronicle Staff

The 20th century’s greatest footballer, Diego Armando Maradona, died in San Andrés, Argentina, at the age of 60. The Argentine Football Association reported that the cause of death was cardiac arrest.

Maradona has been struggling with various health crises in recent years, the most recent of which was earlier this month when he reportedly suffered from a brain hemorrhage. 

Maradona’s fans around the world expressed their shock and deep sadness for his passing. Palestinians were not an exception. However, for Palestinian football fans, Maradona represented more than a mere player, arguably the best in the world. He was something else entirely. 

“In Palestine, you cannot hate Maradona. Your only option is to love him and you couldn’t have any negative opinion about him,” Palestinian journalist and editor of The Palestine Chronicle Ramzy Baroud said. “Maradona inspired something in us as a collective – a man of small built, from a terribly poor background, brown like us, fiery like us and passionate like us, making his way to the top of the world. For us, it was not about football or sports. It was about hope. It felt as if anything was possible.”

“You can only imagine our excitement when we learned that Maradona cared for Palestine, and made many gestures in support of our struggle. Our joy was complete. Indeed, until the very end, he took moral stances for Palestine, affirming, once more, in July 2018 that ‘In my heart, I am a Palestinian,” Baroud added.

The statement of solidarity was communicated then to Palestinian Authority President Mahmoud Abbas. However, this was not the only instance in which Maradona was vocal in his support of the Palestinian cause.

For example, in 2012, Maradona described himself as “the number one fan of the Palestinian people .. I respect them and sympathize with them.” 

During the Israeli war on Gaza in the summer of 2014, Maradona expressed his outrage. “What Israel is doing to the Palestinians is shameful,” he said in a statement. 

Also, in that same year, media reports spoke of negotiations between the Palestinian Football Association and the Argentinian football legend, who was rumored to be the next coach of the Palestinian national team during the 2015 AFC Asian Cup. 

“Growing up in Gaza, we loved Maradona. In fact, personally, I loved and played football because of him. Whenever he played, whether for Argentina, Napoli or other teams, we would drop everything and gather in front of our small black and white television set to watch him play,” Baroud said. 

In Palestine, we share the struggles of all oppressed, working-class people everywhere, and, in turn, we say ‘In our collective Palestinian heart, we are Argentinians; we Are South Americans,” Baroud added.  

“Thank you, Maradona. You will forever represent something beautiful in all of us.”

(The Palestine Chronicle)

Algerian President: Palestinian Cause Remains Sacred (VIDEO)

September 24, 2020

Algerian President Abdelmadjid Tebboune. (Photo: File)

The right of the Palestinian people to have a state with Jerusalem as its capital is not subject to bargain, the Algerian president said on Wednesday, Anadolu reports.

Abdelmadjid Tebboune’s remarks came at a speech he delivered at the 75th UN General Assembly via video link.

“The Palestinian cause remains a sacred cause for Algeria and its people,” Tebboune said.

He went on to express firm support for the Palestinian people and their “inalienable” right to establish their independent, sovereign state with Jerusalem as its capital.

On Sept. 15, the United Arab Emirates and Bahrain signed US-brokered normalization agreements with Israel at the White House; ignoring the Palestinian rejection. Yet, Riyadh has not declared its rejection or support for these agreements.

Tebboune also stressed in his speech the need to accelerate a comprehensive UN reform to improve its performance and to ensure fair representation of the African continent in the Security Council in line with the Sirte Declaration.

The African Union summit held in Sirte, Libya, in 2005 came out with the Sirte Declaration calling for a comprehensive UN reform and ensuring representation of the continent in the Security Council with two permanent and five non-permanent seats.

(MEMO, PC, Social Media)

In Socotra, Protest against Normalization with Zionist Enemy

Source

2020-09-20 09:59:53

The people of Socotra, on Saturday, organized a demonstration to reject normalization with the Zionist entity. The demonstrators burned Emirati and Israeli flags in the Nawajid area, east of the island. The demonstrators raised banners supporting the Palestinian cause and rejecting all forms of normalization with Israeli enemy, considering the Emirati and Bahraini normalization as a betrayal of Islamic sanctities and honorable Jerusalem.

Local sources said that the demonstrators chanted slogans denouncing the Emirati-Israeli presence in Socotra. They held the Saudi-led aggression and Hadi’s government responsible for the shameful silence about the Emirati-Israeli move on the island.

The STC militia intercepted the demonstration, blocked the roads leading to the Nejd region, and fired on the demonstrators.

According to local sources, the UAE militias failed to suppress the angry demonstration in Nawajid, which concluded its activities with the issuance of a statement denouncing the participants of the Emirati normalization with the entity of the Israeli enemy, confirming their absolute rejection of the Emirati occupation of the island.

The participants emphasized that the policy of intimidation and arrests practiced by the pro-UAE transitional militias will not discourage the people of Socotra from supporting the Palestinian cause and will not stop the wave of popular anger rejecting the Emirati presence, promising to thwart the Emirati-Israeli plot in Socotra.

خلافات الفلسطينيين وقود التطبيع العربي ـ «الإسرائيلي»

د. عدنان منصور

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-779-780x470.png

منذ توقيع اتفاقية كامب دايفيد عام 1978، بدأ تراجع الدور العربي وانحداره، ليأتي بعد ذلك اتفاق أوسلو عام 1993، واتفاق وادي عربة عام 1994.

إنّ اتفاق أوسلو جاء بكلّ تأكيد، ليطوّب هذا التراجع، ويؤكد على الانحدار الذي تمّ في ليلة ظلماء، على يد أصحاب القضية المركزية الفلسطينية، والذي أفسح المجال دون أدنى شكّ، للوصول الى حالة التراجع والتفكك والضعف، التي يعيشها الفلسطينيون والعرب منذ ثلاثة عقود وحتى اليوم. وبما أنّ صاحب القضية الأول، وللأسف الشديد، قد فتح بابه على مصراعيه أمام العدو وكيانه الصهيوني، دون ضوابط أو حذر أو عواقب وخيمة، واعترف بكيانه وبوجوده، فإنّ الموقف الفلسطيني والعربي، والقيّمين على المقدسات الإسلامية والمسيحية، أصبح موقفاً هزيلاً، ضعيفاً، منقسماً على نفسه. إذ كيف يمكن للقيادة الفلسطينية التي اعترفت بالعدو، أن يكون دورها وموقفها قوياً، مؤثراً، جامعاً، حازماً، حاسماً، عندما تطالب الآخرين في العالم العربي وخارجه بعدم التطبيع! لأنّ من يجب عليه أن يحافظ على القضية الفلسطينية بالدرجة الأولى، ورفض الاعتراف بالعدو الصهيوني، هم الفلسطينيون أنفسهم، قبل غيرهم. لأنّ الآخر لن يكون ملكياً أكثر من الملك، ولن يكون فلسطينياً أكثر من الفلسطينيين أنفسهم، بحكم الواقع والمنطق والمصالح والتحالفات.

إنّ انقسام الفلسطينيين على بعضهم البعض لسنوات طويلة، وتضييع العديد منهم بوصلة النضال، باعتمادهم الحوار والمفاوضات السلمية والوسائل الدبلوماسية، والتعويل على القوى الخارجية التي وقفت دائماً ضدّ مصالح الأمة وحقوق شعوبها، وعلى الرهان على أنظمة، ما كانت إلا في خدمة هذه القوى، ما بدّد آمالهم في تحقيق أهدافهم، لإقامة دولتهم الفلسطينية المستقلة. تعويل ورهان، جعل العدو وحلفاءه في العالم والمنطقة، ان يستغلوا الفرص، وينتهزوا النوايا “الطيبة” لرئيس السلطة الفلسطينية وقادتها، وكلّ من سار في فلكها، مستغلين ضعفها، وخلافاتها، وتنافسها، وتفككها. سلطة فلسطينية ارتكبت بحق فلسطين وشعبها خطيئة كبيرة فظيعة لا تغتفر، عندما لزمت وأناطت حلّ قضية فلسطين للعراب الأميركي ووثقت به، ليفعل ما فعله باتجاه التطبيع، دون أن تتعلم من دروس التاريخ ووقائعه شيئاً، وتأخذ العبرة من سياسات وأفعال المتآمرين على حقوق شعوب أمتنا، ناكثي العهود، من مارك سايكس الى فرنسوا جورج بيكو، مروراً بالانتداب البريطاني، وصولاً الى أشنع مؤامرة قذرة، قامت بريطانيا بحياكتها وتنفيذها بحق فلسطين وشعبها، قبيل وأثناء إعلان الكيان الصهيوني عام 1948.

إنّ التنديد، والإدانة والاستهجان، والرفض، لا ينفع. ما ينفع أولاً وأخيراً، هو توحّد الفلسطينيين حول هدف واحد، ونضال ومقاومة واحدة، ومن ثم العمل الجدي على استنهاض صحوة شعبية عارمة على مستوى الشعب الفلسطيني والأمة كلها، وتحريك الأطياف والحركات، والفعاليات الشعبية والرسمية للقوى المناضلة القومية، وذلك باستخدام السبل كافة لتصحيح المسار، وبث روح المقاومة والانتفاضة من جديد في جسد الأمة، وانتشالها من المستنقع الذي وضعها فيه العدو، ومعه قوى الهيمنة والمتواطئون على قضايانا الوطنية والقومية على السواء.

أحوج ما تكون إليه شعوبنا اليوم، ليس البكاء على الأطلال، والتحسّر على هضاب فلسطين، ورفض التطبيع مع العدو، ونظم أشعار التنديد والهجاء، وإبداء مشاعر الحنين، وعدم الرضوخ للأمر الواقع، إنما التحرك السريع لوقف الانهيار والتدهور والانقسام الحاصل داخل الصف الفلسطيني والعربي، جراء التخبّط الرهيب، وتباين الأفكار والرؤى والانتماء والولاء، الذي قلب العمل والنضال الفلسطيني المقاوم رأساً على عقب. إنّ خطورة المرحلة الحالية تحتم على الفلسطينيين، كلّ الفلسطينيين، سلطة وحركات مقاومة، وفعاليات وتنظيمات شعبية، العمل فوراً على إعادة تجميع قواها الوطنية والقومية من جديد. إذ أنّ خلافات أهل البيت الواحد شجعت العدو وحلفاءه، على التمادي في قراراتهم، والانتقال من الدفاع الى الهجوم، حيث نتحمّل الجزء الأكبر من المسؤولية، بسبب أخطائنا، وتهوّرنا، وتشتتنا، وتبعثرنا، وخلافاتنا، وانشقاقاتنا، وعداواتنا، وأنانياتنا، وتذبذبنا في مواقفنا مع طرف ضدّ آخر، ورهاننا على المكان الخطأ ثم العودة عنه. كلّ ذلك أدّى إلى هذا التدهور والانحراف، وتضييع البوصلة، وصولاً إلى التصدّع، والانهيار، والتفكّك، والانفصام في الموقف العربي الواحد.

لا بدّ من محاسبة الذات قبل محاسبة الآخرين، وهذا ما يستدعي مراجعة كاملة للحسابات، والرهانات، والتحالفات، وتقييم المواقف والأداء من جديد، وتحديد من هم أصدقاء القضية الفلسطينية الحقيقيون ومن هم أعداؤها، وتحديد من هم العابثون بحقوق الشعب الفلسطيني بشكل قاطع وحاسم، أكانوا فلسطينيين أم عرباً أم أجانب، دون أيّ تردّد، أو مواربة، أو خوف، أو مراوغة، أو مجاملة، وفرز أصحاب القضية، المقاومين الحقيقيين، المناضلين في الداخل الفلسطيني، عن الانتهازيين المزيّفين، بائعي القضية وتجارها، اللاهثين وراء السلطة، والمال، والمناصب، والمكاسب، وما أكثرهم، وهم الذين آثروا دائماً على بيعها في بازار المصالح الشخصية والسياسات الدولية!

وحدهم الفلسطينيون الشرفاء، أصحاب القضية دون منازع، الذين يستطيعون حماية قضيتهم من الضياع، والحفاظ عليها، وانتشالها من المستنقع، ومنع طي صفحتها ودفنها، وجرّها الى عالم النسيان.

اننا أمام نكبة ثانية جديدة متمثلة بالتطبيع، وهي أخطر من النكبة الأولى. لأنّ النكبة الأولى ولدت صحوة ووعياً قومياً عربياً، وجيلاً جديداً مقاوماً رافضاً للكيان، متمسكاً بأرضه وحقوقه. أما التطبيع فيأتي ليشرع ويؤكد على وجود الكيان الغاصب، ويعمل على إخماد الصحوة والرفض، ومن ثم القضاء على المقاومة، وإلغاء فلسطين من الخارطة التاريخية، والجغرافية، والقومية، والوجودية، شعباً وأرضاً ودولة.

لا مجال للانتظار، لأنّ الأمة كلها، وجودها ومستقبلها وأمنها القومي على المحكّ، وأمام الاختبار. فإما المواجهة والمقاومة، وإما الاستسلام والسقوط والانهيار.

*وزير الخارجية والمغتربين الأسبق

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Exposing the “Gulf Israelization” كشف حساب «أسرلة الخليج»

TRANSLATION

ناصر قنديل

الأكيد أن ذهاب حكومات الإمارات والبحرين نحو اتفاقات وتفاهمات تتضمن التطبيع والتعاون الأمني مع كيان الاحتلال، وفرضية لحاق سلطنة عمان بهما، ما كان ليصير لولا الموافقة السعودية التي عبّرت عن نفسها بفتح الأجواء أمام طيران الكيان، وفي ظل تأكيدات إعلام الكيان لحجم العلاقة السعودية الإسرائيلية من جهة، وللتعاون المشترك مع السعودية والإمارات في الحرب على اليمن، وفي ظل فتوى مستغرَبة عن إمام الحرم المكي يشرّع فيه اغتصاب الأرض الفلسطينية أمام المستوطنين، متحدثاً عن حق تاريخي مزعوم يتقاطع مع الخرافة الصهيونية لأرض الميعاد. يضاف إلى ذلك ما قاله الرئيس الأميركي دونالد ترامب بعد محادثة مع الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، عن قرب الالتحاق السعودي بركب التطبيع ولم تنفه السعودية، رغم أنه أعاد تأكيد كلامه في حفل التوقيع، والأكيد أن صيغة تعامل الحكومات التي سارت بالتطبيع تعبر عن شعورها بالمأزق، سواء بادعاء الحديث عن مكاسب مقابلة للتطبيع تتصل بإلغاء إجراءات ضم الضفة الغربية، نفاها رئيس حكومة كيان الاحتلال بنيامين نتنياهو، أو ببيانات متلاحقة تتحدث عن ترابط التفاهمات التطبيعية مع التزامات أميركية وإسرائيلية بحل للقضية الفلسطينية وفقاً لصيغة الدولتين، رغم أن صفقة القرن نسفت الصيغة من جذورها، وصولاً لمستوى منخفض في التمثيل في حفل التوقيع، بغياب الملك البحريني وولي العهد الإماراتي، رغم ما يفرضه حضور الرئيس الأميركي ورئيس حكومة الكيان.

الأكيد أننا أمام أسرلة الخليج تعويضاً لفشل كيان الاحتلال في فرض محاولات تغيير التوازنات وقواعد الاشتباك على جبهات جنوب لبنان وفلسطين وسورية، والأكيد أن المكاسب الأميركية والإسرائيلية واضحة، تكتيكياً بالاستعراض الانتخابي الذي يحتاجه كل من ترامب ونتنياهو، واستراتيجياً بالتموضع على ضفاف الخليج في وجه إيران، وبينهما مكاسب اقتصادية يراهن عليها الإسرائيلي وعلى رأسها تعزيز مكانة مرفأ حيفا واستغلال غياب مرفأ بيروت عن الخريطة، في توقيت مريب لترابط الحدثين، لكن السؤالين المرادفين هما، هل هذه المكاسب تعني تحولاً في الموازين، وما هي مكاسب الحكومات الخليجية الموازية، خصوصاً أن طبيعة المشكلات التي تعصف بالكيان والمجتمع الأميركي وتحدد أولويات الناخبين لا يغير فيها الاستعراض الذي شهده البيت الأبيض، وأن مقابل هذه المكاسب من الواضح أن السياق الناتج عن مسار الأسرلة الخليجي يفتح باب ديناميكية أمنية وسياسية فلسطينية كانت الوحدة أول عناوينها، وتتجه نحو معادلة الانتفاضة الشاملة التي قالت التجارب إنها وحدها تعيد صياغة المشهد العربي الشعبي والسياسي، رغم أنف الحكومات، وبالتوازي يفتح باب متغيرات في الأمن الخليجي أبرزها سحب الوساطة الإيرانية مع أنصار الله لتحييد الإمارات من دائرة الاستهداف الناتج عن مشاركتها في الحرب على اليمن، وما قد يترتب على ضربات يمنية موجعة للإمارات، التي يصفها اليمنيون بمدن الزجاج.

في التوازنات الحاكمة للمنطقة، تقول التجارب التاريخية إن معيار القوة الأميركية والإسرائيلية يتحدد بعنوانين ثابتين، الأول هو القدرة على شن الحروب، ولا يبدو أن أحداً يتوهم إضافة لموازين القوى يمثلها ضم البحرين والإمارات لجبهة اختبرت قواها الفعلية في ذروتها بشراكة الخليج والناتو وضمنه تركيا ومعهما أميركا و»إسرائيل» في الحرب على سورية، وكانت نتيجته الفشل وتفكك حلف الحرب، والثاني هو القدرة على عزل الشعوب في المنطقة عن خيار المقاومة عبر تعزيز أوهام التفاوض والتسويات، وفرصها انطلاقاً من البوابة الفلسطينية، انطلاقاً من إدراك تاريخي لصناع القرار في واشنطن بأن وضع الشعوب في المنطقة والشعب الفلسطيني تحت مظلة وهم التفاوض والتسوية هو أكبر خدمة تقدم لكيان الاحتلال، وأن الانتقال من هذا المربع إلى إسقاط فرص التفاوض وسد أبواب التسويات، يضع شعوب المنطقة وفي مقدّمتها شعب فلسطين في طريق التوحّد وراء خيار المقاومة، ويستدرج وضعاً أشد صعوبة على كيان الاحتلال، لا يمكن لواشنطن سلوكه إلا عندما تعتقد أن كيان الاحتلال فقد قدرة التحرك، وأن مسؤولية حمايته باتت عهدة أميركية، وأن إقامة الجدران حول الكيان يجب أن تتوسّع لحدود ضمان الأمن الإسرائيلي، بوجه محور المقاومة، أسوة بجدار الفصل العنصري في فلسطين وجدران الحماية التي يتم السعي إليها في مواجهة جنوب لبنان وغزة والجولان، وصولاً لجدران الخليج الذي يتم تحويله لخط دفاع أمامي في أي مواجهة مقبلة تهدّد أمن الكيان.

التدقيق في المصالح الخليجية يكشف بوضوح ضعف الحجج التي تساق للدفاع عن اتفاقات التطبيع، ومحاولات ابتداع أسباب موجبة مصلحية، فالأمن الخليجي سيصير أشد عرضة للتهديد بدلاً من الحماية، والمصالح الاقتصادية ستكون مهددة بالطموحات والأطماع والمقدرات التي تملكها المصارف والشركات التي تملكها اللوبيات اليهودية في العالم والتي كانت تتردد باتخاذ كيان الاحتلال مقراً لها، ستتجه نحوه كمقر بما فيها تلك التي كانت تتخذ من دبي والمنامة مقراً، ومرفأ حيفا سيشطب فرص التوجه الأوروبي نحو الخليج من جداول رحلات السفن نحو جبل علي، والتماسك الداخلي سيتعرض للاهتزاز عندما يبدأ التموضع الإسرائيلي وما يرافقه من العبث، وإذا كانت إيران تتصرف قبل أسرلة الخليج بمنطق الحرص على التهدئة، فإن ما بعد الأسرلة يمنح إيران خط تماس على مرمى حجر بمشروعية كاملة مع المصالح الأميركية الإسرائيلية في ظل الكلام الخليجي الأميركي الإسرائيلي عن حلف أمني عسكري بوجه إيران.

دجاجة حفرت على راسها عفرت.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

تقليص أجنحة الإمارات يجمع إيران وتركيا

تقليص أجنحة الإمارات يجمع إيران وتركيا - ميدل ايست نيوز بالعربي

عباس بوصفوان

الخميس 17 أيلول 2020

أتقنت الإمارات، على نحو لم يحدث من قبل، تجميع خصوم أشدّاء ضدها، يملكون مشروعاً وطنياً يرتكز على القومية، والإسلام، والتاريخ المديد المتعدد الطبقات، وسردية دستورية تستند إلى بُعدَي الجمهورية (البعد الشعبي والانتخابات، على علاتها) والدين في شكله الشيعي أو السني، وعقيدة سياسية ذات قوام ناعم قابلة للنمذجة والتصدير والجذب، وموقعاً استراتيجياً، وغنى ثقافياً، وعدداً سكانياً ضخماً، وقوة اقتصادية ذاتية، وعتاداً عسكرياً يحسب له ألف حساب، وحلفاء عقائديين، وحضوراً عالمياً… وكذا تحديات جمّة تجعل من الإمارات الصغيرة غير قادرة على إزعاج النّمرين الآسيويين الصاعدين.

أهداف طهران وتركيا

يبدو أن ما يشغل طهران وأنقرة، بعد التطبيع الإماراتي مع الاحتلال الإسرائيلي، ليس الدخول مع الإمارة الصغيرة الطموحة في حرب ساخنة، فذاك ما تكرهه إيران، التي تجيد القيادة من الخلف. وهو أمر تعلّمته تركيا، في ما يبدو، في تدخلها المثير للجدل في ليبيا، لكن «المتوازن» إن صح القول مقارنة بتدخلها الفج والقبيح والدموي في سوريا.
الأرجح أن الدولتين المسلمتين الكبيرتين، ستضعان الخطط الساعية إلى تقليص أجنحة الإمارات، بما يعيد الدولة الخليجية الفتية الغنية إلى ما كانت عليه تقليدياً، من سوق تجارية كبرى، لا خصماً سياسياً متقدماً، ولا موطئ قدم للمخابرات المعادية، ولا منصّة لإطلاق النار، ولا مقراً لتغذية النزاعات الإقليمية، ولا بؤرة للتناحر الإقليمي والدولي، وإن احتفظت لنفسها بموقع المنبر الإعلامي المعادي فذاك من الأمور المتفهمة. ولا شك في أن هذا الموضوع كان في صلب النقاش الإيراني التركي في الاجتماع الذي التأم افتراضياً قبل أيام، ودعا فيه الرئيس روحاني نظيره التركي إردوغان إلى موقف مشترك من التطبيع الإماراتي.

التطبيع إيرانياً وتركياً

تستثمر كل من إيران وتركيا الكثير في القضية الفلسطينية، بعدما أدركت أنقرة أن نفوذ طهران عميق بين فصائل المقاومة، في وقت يظهر فيه الخطاب السعودي – الإماراتي رغبة متزايدة في إسدال الستار على قضية العرب الأولى. بيد أنه يجدر أن نلحظ فارقاً نوعياً بين مقاربة طهران مقارنة بأنقرة في موضوع إسرائيل، ووجودها في المنطقة، وتالياً إرساء علاقات دبلوماسية معها، وخصوصاً في الوقت الراهن، حيث يتنافس محور تركيا – قطر – «الإخوان» من جهة، مع محور السعوديين والإماراتيين والمصريين من جهة أخرى، على كسب ود أميركا، الحاضن الرئيسي للاحتلال. يفرض ذلك على تركيا، التي تملك علاقة دبلوماسية قديمة مع تل أبيب، وقطر التي سبق لها أن استقبلت مكتباً إسرائيلياً في قلب الدوحة، أن لا يظهرا رفضاً مبدئياً لوجود الكيان الإسرائيلي والتطبيع معه.

يحرص المحور التركي على تمييز مساره عن المحور السعودي


يحرص المحور التركي على إبراز معارضته للتطبيع استناداً إلى رفض إسرائيل الإقرار بالحقوق الفلسطينية، كما يحرص على تمييز مساره عن المحور السعودي، المتحالف هو الآخر مع واشنطن. تظهر قناة «الجزيرة»، «توازناً» لافتاً بين مختلف الآراء، فلا تعطي وقتاً أوسع للأصوات المعبرة عن موقف مبدئي للاحتلال، بل تمنح متسعاً عريضاً للمثقفين العرب «المعتدلين»، الداعين إلى تسوية مع إسرائيل تفضي إلى التطبيع، وأولئك الذين يبررون العلاقة معها، حتى من دون تسوية.
السعوديون يسعون، من جهتهم، إلى القول بأنهم أقرب إلى أميركا، بيد أن القطري والتركي نجحا في السنوات الماضية في شد عصب العلاقة مع واشنطن، وحتى واشنطن ترامب، الأقرب إلى السعودي. من ناحيتها، تعتقد إيران وحلفاوها أن المنطقة لن تبلغ مستوى الاستقلال الحقيقي إلا بإخراج القوات الأميركية، التي تتحالف معها تركيا وقطر. أمّا إسرائيل، فهي إيرانياً قاعدة أميركية متقدمة، وجب اجتثاثها، ولمّا كان من الصعب أن تقوم إيران مباشرة بذلك، فإنها تحتضن ما بات يعرف بحركات المقاومة، التي تهدد الكيان وتحشره في الزاوية.

ما الذي أجّج الخلافات؟

ما يجعل الأتراك والإيرانيين يرفعون الصوت عالياً تجاه أبو ظبي، هو مضيّ الأخيرة في رفع عقيرتها إلى درجة إرسال طائرات للمشاركة في مناورات يونانية، موجهة ضد تركيا، والمضيّ – بالمقابل – في إرساء علاقة متينة مع تل أبيب، موجهة ضد طهران. اعتاد الطرفان التركي والإماراتي أن يتصادما في ليبيا وسوريا ومصر، لكن الإمارات تمضي بعيداً حين تنقل الصراع إلى حدود أنقرة، كما على حدود قطر. وطالما اصطدم الإماراتي والإيراني في اليمن ولبنان والعراق والبحرين، لكن إدخال أبو ظبي إسرائيل على خط المواجهة يفرض على طهران تعاملاً مختلفاً.
سمعنا تنديداً من إردوغان وروحاني بالإماراتيين، والتقديرات المرجحة أن أبو ظبي ستضطر، على الأرجح، ولو في هذه الفترة التجريبية، إلى دعوة إسرائيل وأميركا إلى أن لا تحوّلا المدينة التجارية إلى منصة عسكرية موجّهة نحو إيران، بيد أن ذلك لن يطمئن طهران إلا بعد أن تتحول الفرضية إلى واقع، وإلا باتت «المدينة التي من زجاج» هدفاً إيرانياً مشروعاً.
ولا ننسى أن الحصار ضدّ قطر وإيران وتركيا يجمعها ضد الإمارات، التي يعني تحجيمها تحجيم الرياض.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

متى يُسدل الستار على جريمة أوسلو ويقطع جسر الانفتاح مع «إسرائيل»؟

حسن حردان

أدركت «إسرائيل» ومعها الولايات المتحدة انّ توقيع اتفاق كامب ديفيد عام ١٩٧٨ مع مصر، والذي أسهم في إخراجها من دائرة الصراع العربي الصهيوني، لم يحقق الهدف المطلوب وهو كسر جدار العزلة العربية والأفريقية والآسيوية والأميركية اللاتينية، من حول «إسرائيل»، ولن يمنحها «الشرعية» التي تريدها، واكتشفت أنّ السبيل لكسر هذه العزلة إنما يكمن في إحداث خرق في جدار الموقف الفلسطيني الذي يشكل الأساس في إبقاء وإدامة هذه العزلة، فطالما ظلّ هذا الموقف رافضاً الاعتراف بوجود «إسرائيل» ويستمرّ في الرهان على مواصلة خيار المقاومة الشعبية المسلحة سبيلاً لتحرير فلسطين لن تحصل «إسرائيل» على الاعتراف بوجودها وتكسر المقاطعة من حولها، لا سيما في العالم العربي، الذي يشكل الأساس كي تصبح «إسرائيل» دولة طبيعية مندمجة في المنطقة، لا تعيش فقط على المصل الأميركي الغربي، وإنما تتحوّل إلى مشروع يعيش بإمكانياته الذاتية من خلال تحوّل «إسرائيل» إلى المرتكز والمحور الأول في المنطقة الذي يستقطب رؤوس الأموال العربية ويستغلّ اليد العاملة العربية الرخيصة والنفط العربي وموقع فلسطين على البحر المتوسط وتوسّطها الوطن العربي بين المشرق والمغرب، وبالتالي تصبح «إسرائيل» هي قلب المنطقة والقوة الهيمنة عليها، والمحطة التي كلّ دول المنطقة بالمركز الرأسمالي الغربي… عندها فقط يتحقق الحلم الصهيوني في السيطرة على المنطقة وتغيير هويتها، والتربّع على عرشها كمشروع استعماري استيطاني يخدم المشروع الاستعماري الغربي الذي كان وراء إنشاء «إسرائيل» للعب هذا الدور وهذه الوظيفة…

اتفاق أوسلو، الذي وقع في ١٣ أيلول من عام ١٩٩٣ بين قيادة منظمة التحرير الفلسطينية وحكومة العدو الصهيوني، سهل تحقيق هذا الحلم الصهيوني عندما دشن رأس جسر الانفتاح على الكيان الصهيوني والاعتراف فيه.. فهو وفر المناخ المواتي بداية بإقدام المملكة الأردنية على توقيع اتفاق «وادي عربة»، ووفر الفرصة للعديد من الانظمة العربية التابعة للغرب للاتصال والاجتماع علناً مع مسؤولين صهاينة، بعد أن كانت مثل هذه اللقاءات محرّمة وتجري في السابق بشكل غير معلن، كما أنّ توقيع اوسلو أسقط مبرّرات استمرار مقاطعة دول عدم الانحياز في أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية للكيان الصهيوني… هكذا فقد نجح أوسلو في أن يحقق لـ «إسرائيل» مكاسب لم تكن لتحلم بتحقيقها…

لقد كانت الأولوية الأساسية للقيادة الصهيونية تكمن في العمل على انتزاع الاعتراف بوجود الكيان الصهيوني ودمجه في المنطقة، وتحويله من كيان غاصب غير شرعي لا يحظى بالاعتراف بوجوده، الى كيان يحظى بمثل هذا الاعتراف بداية من قيادة منظمة التحرير، ومن قبل الدول العربية والأفريقية والآسيوية والأميركية اللاتينية، وكانت هذه الأولوية تتصدّر قائمة جدول أعمال الحكومات الصهيونية التي كانت ترى أنّ الكيان الصهيوني لا يمكن أن يعيش ويستمرّ إذا ما بقي معزولاً في محيطه المباشر وثم في المحيط الأقرب للمحيط العربي، وأنّ الحلقة الأساسية التي تحول دون كسر جدار العزلة والمقاطعة المفروض على «إسرائيل» إنما تكمن في منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني، المعترف به عربياً ودولياً، والتي إذا ما جرى استمالتها واغرائها وخداعها بتوقيع اتفاق يعترف بـ «إسرائيل» مع وعد بتحقيق السلام وإقامة دولة فلسطينية، فإنه سيفتح الطريق أمام «إسرائيل «لكسر جدار العزلة من حولها تحت عنوان.. «لماذا يا عرب أنتم ملكيين أكثر من الملك».. طالما أنّ منظمة التحرير اعترفت بوجود «إسرائيل» بموجب اتفاق أوسلو ونجري معها مفاوضات للتوصل إلى اتفاق نهائي لتحقيق السلام، فلماذا تستمرون في عدم إقامة العلاقات معنا وتستفيدون من ثمار هذه العلاقات بدعم اسرائيلي في مجالات عدة…؟»

إنّ جريمة أوسلو تكمن في أنها كسرت المحرمات في الصراع مع عدو الأمة العربية.. فكرّست الاعتراف بوجود «إسرائيل» من قبل منظمة التحرير، وفتحت باب إقامة العلاقات عربياً واسلامياً مع الكيان الصهيوني، وإشاعة الوهم حول تحقيق السلام وإقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود عام ١٩٦٧ وعاصمتها القدس الشرقية…

هذه هي جريمة أوسلو التي نحصد نتائجها هذه الأيام انفتاحاً عربياً على كيان العدو الغاصب، وتشجيعاً له على تنفيذ خطة القرن لتصفية القضية الفلسطينية، وشطب الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني…

لهذا فإنّ ما هو مطلوب اليوم قبل الغد، إقران الاتفاق على تشكيل قيادة فلسطينية للمقاومة الشعبية الموحدة ضدّ الاحتلال، بالتخلص من نهائياً من اتفاق أوسلو المشؤوم الذي لم يعد له من وظيفة سوى توفير المبرّرات لإضفاء الشرعية على إقامة العلاقات مع كيان العدو الصهيوني.. فكيف تستطيع السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير مطالبة الدول العربية مقاطعة «إسرائيل» وهي تقيم مثل هذه العلاقات وتستمرّ باتفاق أوسلو، ولم تعلن الخروج منه وسحب اعترافها بـ «إسرائيل» بعد أن انقلبت الأخيرة على كلّ التزماتها فيه، وأعلنت موت الاتفاق وجعلت من السلطة رهينة لديها وأداة أمنية لحماية الأمن الصهيوني ليس إلا…

قد يقول البعض إنك تغالي عندما تصف اتفاق أوسلو بالجريمة، ولكن هل هناك جريمة أكبر وأفظع من جريمة الاعتراف بوجود كيان غاصب احتلّ الأرض وشرّد الشعب وارتكب المجازر وانتهك الحرمات والمقدسات ولا يزال… إنّ وضع حدّ لهذه الجريمة والتمادي بها، هو السبيل لوقف استغلال أوسلو من قبل العدو الصهيوني وبعض الأنظمة التي تدور في الفلك الأميركي.. كما أنّ وضع نهاية لهذه الجريمة بإعلان الخروج نهائياً من اتفاق أوسلو وحل السلطة الفلسطينية وعودة منظمة التحرير إلى دورها التحرري الحقيقي، هو السبيل الذي يعزز المقاومة الشعبية والمسلحة، ويضع حداً ما يجري من استباحة للحق العربي في فلسطين، وتسابق الأنظمة التابعة للأميركي على إقامة العلاقات مع كيان العدو والاعتراف به، تحت شعار «لسنا ملكيين أكثر من الملك»… فمتى يسدل الستار على جريمة أوسلو وتنتهي هذه المسرحية… التي رسمت أوهام السلام مع عدو غاصب للأرض والحقوق، وأقامت جسر الانفتاح على «إسرائيل».. التي طالما جاهر وأعلن قادتها الصهاينة انهم لن يقبلوا إلا بمعادلة «السلام مقابل السلام»، وهو أمر عاد وأكد عليه أمس رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو. أيّ أنه يقول للحكام العرب بأنّ عليكم أن ترفعوا راية الاستسلام لكيان العدو الذي اغتصب الأرض والحقوق، والتسليم والاعتراف بشرعيته والتخلي مطلقاً عن المطالبة بأيّ حقوق عربية في فلسطين، مقابل منحكم «السلام الصهيوني».

إنّ أقصر الطرق لوقف هذا الانحدار والتخاذل الرسمي العربي ووضع حدّ لتجرّؤ بعض الحكام العرب على تجاوز الحقوق العربية الفلسطينية والسير في ركب الحكومات التي وقعت اتفاقيات صلح مع العدو الصهيوني والاعتراف باغتصابه أرض فلسطين المحتلة، إنّ أقصر الطرق، لوقف هذا الانحدار، إنما يكون بإعلان فلسطيني موحد استعادة منظمة التحرير دورها التحرّري الموحّد لكلّ القوى والحركات الوطنية والإسلامية المقاومة والفاعليات الفلسطينية، والذي يرسم سقف الموقف الوطني الفلسطيني المتمسك بالحق العربي الفلسطيني كاملاً دون نقصان، ويعتبر أيّ اعتراف بكيان الاحتلال خيانة للقضية المركزية للأمة جمعاء، واستسلاماً للعدو.. لكن استعادة هذا الموقف الفلسطيني الموحد مرهون بالتخلص من اتفاق أوسلو وحلّ السلطة الفلسطينية.. والتأكيد أنّ الحليف الحقيقي للشعب الفلسطيني ومقاومته إنما هو محور المقاومة الذي يبذل الدماء دفاعاً عن فلسطين ورفضاً لأيّ تفريط بالحقوق العربية فيها.. فما يحصل يجب أن يكون درساً لتحديد الصديق من العدو…

تحالف الحرب «الإسرائيلي» من تفاصيل رؤية بيريز…

 د. ميادة ابراهيم رزوق

تأسست جامعة الدول العربية أعقاب اندلاع الحرب العالمية الثانية، وبغضّ النظر عن كونها صنيعة بريطانية وفقاً لتصريحات أنتوني ايدن وزير خارجية بريطانيا عام 1943 بأن بريطانيا لا تمانع في قيام أي اتحاد عربي بين الدول العربية، أو وفقاً لما قدمه وحيد الدالي (مدير مكتب أمين عام جامعة الدول العربية عبد الرحمن عزام) في كتابه «أسرار الجامعة العربية» بأن ذلك غير صحيح، وحقيقة الأمر أنه أصدر هذا التصريح ليطمئن العرب على مستقبلهم بعد الحرب العالمية الثانية، وفي الوقت نفسه كان عبارة عن مزايدة سياسية اقتضتها ظروف الحرب بين ألمانيا وبريطانيا، وقد أعلنت الحكومة الألمانية على لسان هتلر، أنه في حالة كسب المانيا الحرب، فإنها تضمن سلامة الدول العربية، وتؤكد وتؤيد استقلالها، وتعمل على إيجاد اتحاد في ما بينها، فقد أدرك العرب بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، أنّ الاستمرار بتكريس التجزئة، وفرض سياسة الأمر الواقع، سيجعل الشعوب العربية ترزح تحت الاحتلال الأجنبي، ويصبح الحصول على الاستقلال صعباً، لذلك بدأ التحرك والمشاورات للبحث عن صيغة مناسبة لتوحيد الجهود العربية، وقد تمّ الاتفاق على توجيه مصر الدعوة إلى العراق وشرق الأردن والسعودية وسورية ولبنان واليمن، وهي الدول التي كانت قد حصلت على استقلالها، ولو أنّ ذلك الاستقلال لم يكن كاملا، وكانت الدعوة بقصد عقد اجتماع لممثلي تلك الدول، لتبادل الرأي في موضوع الوحدة.

صادقت على هذا البروتوكول خمس دول عربية في 7 تشرين الأول عام 1944، ويعد هذا البروتوكول الأرضية التي بني عليها ميثاق إنشاء الجامعة، وفي 22 آذار عام 1945 تمّ التوقيع على الصيغة النهائية لنص الميثاق.

ولكن هل التزمت جامعة الدول العربية بقضايا العرب؟

بقيت القضية الفلسطينية حاضرة دوما على جدول أعمال معظم القمم العربية، منذ القمة العربية الأولى عام 1946 التي أكدت عروبة فلسطين، بوضعها «القلب في المجموعة العربية»، وأنّ مصيرها مرتبط بمصير دول الجامعة العربية كافةً، معتبرة أنّ الوقوف أمام خطر الصهيونية واجب على الدول العربية والشعوب الإسلامية جميعا، وظلت مؤتمرات القمة العربية تؤكد خلال العقود الفائتة مركزية هذه القضية بوصفها قضية العرب جميعا، معتبرة أن النضال من أجل استعادة الحقوق العربية في فلسطين مسؤولية قومية عامة، وعلى جميع العرب المشاركة فيها.

إلا أنه في حقيقة الأمر وبتنفيذ الأنظمة الرجعية العربية دورها في الأجندة الصهيوأميركية، لم تعد فلسطين قضية العرب المركزية، ومسؤولية قومية عامة، بل طغت عليها وخصوصاً في السنوات الأخيرة قضايا أخرى راحت تحتل موقع الأولوية، ولم يعد الخطر الصهيوني يمثل تهديداً للأمن القومي العربي بل تم حرف البوصلة نحو مزاعم (الخطر الإيراني)… وبدأت بوادر ذلك في قمة فاس العربية في المغرب عام 1982، بمبادرة الأمير فهد بن عبد العزيز التي تضمّنت اعترافاً ضمنياً بالكيان الصهيوني كدولة، ومن بعدها قمة بيروت عام 2002 التي تبنّت «مبادرة السلام العربية» التي طرحها الملك عبد الله بن عبد العزيز التي اعتبرت أنّ انسحاب «إسرائيل» الكامل من الأراضي العربية المحتلة عام 1967، والتوصل إلى حلّ عادل لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين يتفق عليها وفقاً لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194، وقبول قيام دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة على الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ الرابع من حزيران عام 1967 تكون عاصمتها القدس الشرقية، هو شرط ومدخل اعتبار الصراع العربي الصهيوني منتهياً، ودخول الدول العربية في اتفاقية سلام بينها وبين الكيان الصهيوني، وإنشاء علاقات طبيعية معه في إطار هذا السلام الشامل.

وبالإمعان ببقية التفاصيل التي سنأتي على ذكرها لاحقاً عن كتاب شمعون بيريز «الشرق الأوسط الجديد» الذي صدر عام 1993، أو المؤتمرات الاقتصادية التي تلت ذلك في الدار البيضاء في المغرب عام 1994، وفي عمان 1995، وفي مصر 1996، إلى ورشة المنامة الاقتصادية، ومشروع نيوم، إلى محاولات تطويع الدراما ووسائل التواصل الاجتماعي وتفاصيل أخرى في تطبيع مشيخات الخليج مع الكيان الصهيوني بمجال الرياضة والسياحة والثقافة لتكون عوناً في غسل أدمغة الجماهير نحو تصفية القضية الفلسطينية، نجد أنها ليست إلا خطوات وتكتيكات مدروسة وممنهجة في إطار مشروع بيريز الذي دعا إلى قيام نظام إقليمي شرق أوسطي يقوم على أساس التعاون والتكامل بين العرب والكيان الصهيوني في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والعلمية، وفي ما يلي التفاصيل:

1

ـ اعتمد بيريز في مشروعه على تحليل واقعي مفاده سقوط مضمون نظريات العمق الاستراتيجي، والاستراتيجية التقليدية القائمة على «الوقت والفراغ والكم» مع التطور التكنولوجي وتطور الصواريخ الباليستية للانتقال بأن الاقتصاد هو العقيدة البديلة، وبناء على ذلك كتب بيريز في كتابه: «يمكن لنا أن نبدأ في نقطة البحر الأحمر، فقد تغيرت شطآن البحر الأحمر مع الزمن، وأصبحت مصر والسودان واريتريا تقع على أحد الجوانب فيما تقع (إسرائيل) والأردن والسعودية على الجانب الآخر، وهذه البلدان تجمعها مصلحة مشتركة، ويمكن القول أنه لم يعد هناك أسباب للنزاع، فاثيوبيا من بعد نظام منجستو واريتريا المستقلة حديثاً تريدان إقامة علاقات سليمة مع جاراتها بما في ذلك (إسرائيل)، في حين أن مصر وقعت بالفعل اتفاقية سلام مع (إسرائيل)، أما الأردن والسعودية واليمن فتريد تأمين حرية الملاحة والصيد وحقوق الطيران»، كما كشف في كتابه كيف سيبدأ التطبيع الكبير عندما قال» ويمكننا كخطوة أولى التركيز على القضايا الإنسانية مثل التعاون في عمليات الإنقاذ البحري والجوي وإقامة شبكة اتصالات للإنذار المبكر من المناورات البرية والبحرية، كما ويمكن الحفاظ على النظام الإقليمي من خلال المشاريع والأبحاث المشتركة، تطوير مصادر الغذاء من البحر، وكذلك السياحة، أما إقامة حلف استراتيجي فستكون خطوة ممكنة في مرحلة متقدمة»، وحدّد ملامح الشرق الاوسط الجديد بقوله» بالنسبة للشرق الأوسط فإنّ الانتقال من اقتصاد صراع إلى اقتصاد السلام سوف يعني حصر المصادر لتطوير بنية تحتية تلائم هذا العصر الجديد من السلام، وإنّ بناء الطرق وتمديد خطوط السكك الحديدية وتحديد المسارات الجوية وربط شركات النقل وتحديث وسائل الاتصالات، وتوفير النفط والماء في كل مكان، وانتاج البضائع والخدمات عن طريق الكمبيوتر، سوف يفتح حياة جديدة في الشرق الأوسط».

2

ـ إذا ما دققنا النظر في سطور كتاب بيريز سنجد أن ما ذكره وضع تصوّراً دقيقاً لما يدور في منطقتنا في وقتنا الحالي، بإعلان ولي العهد السعودي عن إقامته (مدينة نيوم) التي ستقع في الشمال الغربي للمملكة، وستضم اراضي مصرية وأراضي اردنية على مساحة 26 ألف كلم2، يخدم فقط مشروع شمعون بيريز وكل أحلامه الواردة في كتابه آنف الذكر، حيث ووفق ما تم إعلانه فإن مدينة نيوم ستعمل على مستقبل الطاقة والمياه ومستقبل التقنيات الجوية، ومستقبل العلوم التقنية، ومستقبل الترفيه، وهذه القطاعات ذكرها كلها بيريز في كتابه، ولاننسى أنه في عام 2015 فازت مجموعة شنغهاي للموانئ بمناقصة دولية لتطوير ميناء حيفا لينتهي العمل به في عام 2021، ليكون جاهزا لمد خطوط السكك الحديدية من الكويت والرياض، و جدير بالذكر أن 90٪ من مشروع السكك الحديدية موجود مسبقاً منذ أيام الدولة العثمانية، واستكماله لن يحتاج كثيرا من الجهود.

3

ـ إنّ عقد مؤتمرات القمم الاقتصادية التي ضمت وفوداً من الكيان الصهيوني والولايات المتحدة الأميركية والدول الأوروبية والآسيوية والدول العربية على مستوى رؤساء دول وحكومات باستثناء سورية ولبنان في الدار البيضاء عام 1994، وفي عمان 1995، وفي القاهرة 1996، وفي الدوحة 1997 تحت عنوان عريض «التعاون الإقليمي والتنمية الاقتصادية»، وكذلك ورشة المنامة في البحرين عام 2019 التي دعا إليها جاريد كوشنر كجزء من مبادرة ترامب للسلام في الشرق الأوسط والمعروفة باسم «صفقة القرن»، ليست إلا تكريسا لمشروع بيريز الذي قال في كتابه «يجب إجبار العرب على سلام مقابل المساهمة في تطوير القطاعات الاقتصادية والتكنولوجية كمحفزات لقبول (إسرائيل)، هدفها النهائي هو خلق أسرة إقليمية من الأمم ذات سوق مشتركة وهيئات مركزية مختارة على غرار الجماعة الأوروبية.

4

ـ خطوات التطبيع العلنية الأخيرة التي بدأت بالإمارات والبحرين إلى أنظمة أخرى تقف في الطابور ليست إلا تنفيذا لرؤية بيريز الصهيونية الممتدة عبر الزمن على مراحل، والتي ترى بالنتيجة عدم جدوى المفهوم العسكري لضمان أمن الكيان الصهيوني ويجب اعتماد طريق التكامل والاندماج في محيطها تحقيقا لأهدافها وبقائها كقوة عظمى تسيطر وتتسيّد أمنياً واقتصادياً.

5

ـ في إطار هذه الرؤية تندرج استدامة الصراع الداخلي في ليبيا بين قوى مدعومة من أطراف دولية وفقاً لضابط الإيقاع الأميركي، وحرب اليمن، واستمرار استنزاف سورية، ومزيداً من تعقيد الوضع الداخلي اللبناني بعد حادثتي تفجير وحريق مرفأ بيروت، وسد النهضة الإثيوبي، وقلاقل العديد من الدول العربية… لتهيئة البيئة اللازمة لإتمام مشروع بيريز بانصياع ملوك وامراء ورؤساء الأنظمة الرجعية للأوامر الأميركية التي يصدرها ترامب على الإعلام أولا فيهرولون منفذين.

6

ـ في المقلب الآخر وأمام حلف الحرب الأميركي (الإسرائيلي) الخليجي هناك حلف إقليمي نواته إيران وسورية وقوى المقاومة في العراق ولبنان واليمن وفلسطين المحتلة بات أكثر قوة وتماسكاً بإمكانيات تقنية، عسكرية، استخبارية وعقيدة وإرادة قتالية يهدد وجود الكيان الصهيوني الذي لا زال يقف على اجر ونص منذ قرابة شهرين، وعروش الأنظمة الرجعية التي أصبحت ضمن بنك أهداف حلف المقاومة إذا وقعت الواقعة وكانت الحرب الكبرى.

وأخيراً تتحدث الوقائع عن انهيار منظومة القطب الواحد، وبداية تبلور عالم جديد بتحالفات إقليمية ودولية سياسية اقتصادية عسكرية من نوع جديد لن يكون جيش واشنطن الجديد المتقدّم عثرة في إرساء روائزها.

في زمن الذلقراطيّة والرهابقراطيّة ماذا نفعل؟

د. لور أبي خليل

تمارس القوى الامبريالية وعلى رأسها الولايات المتحدة الاميركية «الذلقراطية» كما عرّفها المهدي المنجرة في كتابه «الاهانة في عهد الميغا إمبريالية» على دول المشرق العربي. ويفسر هذا المفهوم أن النظام السياسي الأميركي يستغل التفاوت في علاقات القوة الداخلية والخارجية لبسط سيطرته المطلقة على منطقتنا من دون ان يراعي أي كرامة لحكامنا وشعبنا ومؤسساتنا. هنالك إهانة واضحة في الهيمنة الاميركية على ثرواتنا وعلى حقوقنا. فالولايات المتحدة تضرب بعين الحائط كرامتنا وإرادتنا الشعبية. وهنا نستطيع ان نلاحظ ان قواعد الذلقراطية تتمثل في خرق مبادئ الديمقراطية لتقديم دروس في السلوك الحسن والاخلاق الحميدة.

كيف ذلك ونحن منذ عام 2007 نعيش قواعد الذلقراطية. فبعد انتهاء عهد اميل لحود نعيش سلسلة لا متناهية من المهانات تجاه محور المقاومة ورموزه وبالرغم من ان جبهة محور المقاومة متحدة وأثبتت أنها جاهزة لأي اعتداء، إلا ان الهجوم من قبل القوى الامبريالية عليها تضاعف وتغيرت استراتيجيته تحديداً بعد انتصار حرب تموز لان الامبريالية الاميركية رأت بأن فعل القوة لم يأت بالنتيجة المرجوّة فحوّلت مسارها الى ضرب المستوى السياسي – الاجتماعي ومن ثم الى ضرب المستوى الاقتصادي فوصلنا الى ما وصلنا اليه حالياً.

وصلنا الى مصاف الدول الأكثر استدانة في العالم نسبة لعدد سكانها، وصلنا الى فساد مستشر في مؤسساتنا وإداراتنا كافة، وصلنا الى انتفاخ في فاتورة الإنفاق الحكومي، وصلنا الى قطاع مصرفي متضخم يمنح أسعار فائدة خيالية على الودائع، وصلنا الى انهيار كامل لنماذج التنمية التي فرضتها المحافل الدولية. ونحن نقرأ في آخر تقرير لبرنامج الامم المتحدة الإنمائي انّ لبنان في المرتبة 93 من ترتيب التنمية البشرية اي في مرتبة منخفضة جداً. كلّ هذه الأسباب مدروسة مسبقاً إذ انها تهدف نحو تحويل المسار من فعل القوة الى فعل الاستعمار الفكري والثقافي. سعت القوى الامبريالية ان يكون النظام السياسي الاجتماعي الاقتصادي مأزوماً لكي تستطيع القوى التحكم في تنفيذ أجنداتها الخارجية وسياساتها الدولية.

كيف نستطيع ان نفسر الاستعمار الفكري _ الثقافي؟

ترافقت خطوات الانهيار في النظام السياسي والاقتصادي بالتعدي على أنظمة القيم أيّ بما يسمّى بـ «الاستلاب الثقافي» وهو التطاول على رموز المقاومة وعلى موقع رئاسة الجمهورية ورئاسة مجلس الوزراء ورئاسة مجلس النواب وحتى الوجوه الجديدة التي وصلت الى السلطة التنفيذية والتي كانت أهدافها إصلاحية أخذت نصيبها من هذا التعدي. وكان هذا الأمر مصحوباً بتعليقات بعض من وسائل الإعلام اللبنانية التي استخدمت المذلة والعجرفة في حربها على الرموز والمواقع. وهذه الوسائل لا تعرف حدوداً وتتوجه مباشرة الى إذلال الآخر. فهنا تكون بداية تنفيذ خريطة الطريق الجديدة خريطة طريق أميركية تقود لا محالة الى فقدان الأمن والسلام في لبنان.

اننا نعيش الآن أزمة أخلاقية حقيقية في لبنان ناجمة عن غياب العدالة الاجتماعية وعن غياب المثقفين الذين يدافعون عن قضايا أمتنا (عن القضية الفلسطينية، عما يحصل في سورية وفي العراق) لم يعد أحد يقوم بردّ فعل إزاء أية إهانة لمعتقداتنا سواء من قبل أعداء الداخل الذين يعملون لمصلحة القوى الامبريالية او من قبل القوى الخارجية. وهذا الغياب للعدالة سيؤدي حتماً الى العصيان والانفجار الاجتماعي لأن البيئة الحاضنة للمقاومة سوف ترفض المذلة الوطنية والدولية لرموز المقاومة فلولا المقاومة لكنا اليوم في حضن داعش والنصرة والمنظمات المتطرفة على أنواعها ولولا المقاومة لكان جنود العدو الإسرائيلي في بيروت والشام وبغداد فهم الذين وقفوا ودافعوا واستشهدوا بوجه الاحتلال الصهيونيّ وبوجه المنظمات الإرهابية.

ما الذي تفعله القوى الامبريالية؟

إن القوى الامبريالية تحاول تطويع الأذهان. والهدف من التطويع هذا هو إضعاف محور المقاومة واذاعة ثقافة الرهابقراطية اي ان كل الذي يحصل في لبنان سببه وجود سلاح المقاومة. نحن أمام حرب استعمارية بأشكال جديدة وأدوات جديدة ووجوه جديدة. فالمناضلون الحقيقيون يجب ان يكون منطلقهم فلسطين وان يعود سلم القيم الى اساسه في محاربة القائمة الاستعمارية الجديدة لأن النضال الحقيقي هو في إعادة الحق الى أصحابه. ومن الخجل ان يتم ربط المقاومة بالإرهاب من اجل مصالح ضيقة. فأقول للشباب الذين يحملون شعارات المجتمع المدني ان التغيير لا يكون بإضعاف الاحزاب التاريخية التي لها مجد وماض ومناضلون لأن التغيير لا يأتي بالخيانة بل بالشفافية وتكاثف الجهود والعمل والجدية. فنحن ندخل نهاية الامبراطورية الاميركية الاحادية المبنية على «الذلقراطية والرهابقراطية». ويجب ان لا تنصب جهودكم على الشتائم وانما على معرفة حقيقة اهداف المعسكر اليهودي واستراتيجيته وخطة عمله لأن الضعف الذي نعيشه هو الذي سوف يدمرنا وزرع الفتنة هو الذي سيضعفنا. فالمستقبل يصنع بالتكاتف والتماسك بين ابناء المجتمع الواحد وتوحيد الهدف يكون بدعم المقاومة فهي الأداة الوحيدة التي نملكها للمواجهة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*أستاذة محاضرة في كلية الحقوق والعلوم السياسية ومعهد العلوم الاجتماعية، الجامعة اللبنانية، باحثة وخبيرة في شؤون مكافحة الفساد ورسم السياسات العامة.

Hamas Official To Al-Ahed: Unity A Slap in the Face of Normalization That Stabbed Palestinian Cause’s Back

Hamas Official To Al-Ahed: Unity A Slap in the Face of Normalization That Stabbed Palestinian Cause’s Back

By Mahdi Qashmar

Day by day, the Arab League proves that it seeks issues that have nothing to do with Arabs’ concerns and anxieties. Its stance concerning normalization was perhaps the most notable proof in this context. Some of its members became Arabs just when it comes to the identity as the Palestinian cause is now absent from their projects. It rather seems that the top priority for some member states is to target the Palestinian cause, perhaps they please the Zionists and the Americans at a time when the plot had become greater than anyone can imagine.  

In a conversation with “Al-Ahed News”, representative of Palestinian resistance movement “Hamas” in Lebanon, Ali Baraka, regretted the Arab League’s decision, which rejected the Palestinian draft resolution that condemned the UAE-‘Israel’ normalization deal.

Baraka considered that it was a stab in the back of the Palestinian cause and people, noting that this decision encourages the Zionist enemy to continue its criminality and aggressive actions, whether by continuing the siege on the Gaza Strip, the West Bank annexation plan, or ignoring the Palestinian people’s rights.    

Baraka called on all Arab states to back the Palestinian position that refused the “Deal of the Century”, the annexation plan, and the normalization with the Zionist enemy.

He also noted that the most important move that “Hamas” and the Palestinian factions could make was unifying all Palestinian parties, promoting national unity, and building a common strategy to face the “Deal of the Century”, the annexation plan and the normalization schemes. He added that “it was the reason for which “Hamas” had participated, at the leadership level, in the conference for Secretaries-General of all Palestinian factions in Beirut, through which an agreement had been reached to establish three Palestinian committees to continue the joint action in order to establish a unified national leadership to end division and achieve national reconciliation.”

The “Hamas” official stressed that resistance movement is ready to cooperate with all Palestinian factions in order to strengthen the home front and protect the Palestinian cause from Zionist-American schemes to slap the face of all conspiracies targeting this central cause.

التمدّد «الإسرائيلي» جنوباً بعد الفشل الشماليّ

ناصر قنديل

من التسطيح ربط التطبيع الخليجي “الإسرائيلي” بتوقيته، المستثمر في الانتخابات الرئاسية الأميركية أو بمساعدته لرئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو في مواجهة أزماته الداخلية، فالحاجات التكتيكية تحكمت بالتوقيت، لكن المشروع استراتيجي وأبعد بكثير من مجرد لعبة سياسية أو انتخابية، ولكن من الضعف التحليلي الاعتقاد أن هذا التطبيع هو تعبير عن قدرة صعود تنافسي تاريخي أو جغرافي أو استراتيجي لكيان الاحتلال، فهو يشبه سياسة بناء جدار الفصل العنصري حول الضفة الغربية والقدس إيذاناً بفشل مشروع الكسر والعصر، أي الإخضاع بالقوة أو الاحتواء بمشاريع التفاوض، وكيان الاحتلال العاجز عن خوض حرب الشمال التي كانت العمود الفقري لاستراتيجيّته للقرن الحادي والعشرين، والعاجز عن تسوية تُنهي القضيّة الفلسطينيّة برضا ومشاركة أصحاب القضية، وقد كانت العمود الفقري لاستراتيجيته في القرن العشرين، يدخل برعاية أميركيّة مباشرة المشروع الثالث البديل.

المشروع الجديد، يقتضي تبديل وجهة الدورين الأميركي والعربي في صراع البقاء الذي يخوضه كيان الاحتلال، بعد قرابة قرن على انطلاقه واعتقاد القيمين عليه ورعاته قبل ثلاثة عقود أنه يستعد لمرحلة “إسرائيل العظمى” بديلاً من “إسرائيل الكبرى”، أي الهيمنة الاقتصادية والأمنية بدلاً من السيطرة العسكرية والتوسع الجغرافي، لكن صعود مشروع المقاومة وإنجازاته، ونتائج دخول اللاعب الإيراني على معادلات الصراع، أحدثا ثقباً أسود في معادلات الخطة الأميركية الإسرائيلية، بحيث باتت التسوية والحرب مستحيلاً ينتج مستحيلاً، فسقط مبرر دور الراعي التفاوضي الذي كان يتولاه الأميركي لجذب الجزء الأكبر من الشارع العربي خارج خيار المواجهة، ويسقط مبرر بقاء عرب أميركا تحت سقف تسوية يقبلها الفلسطينيون لتجميد انضمامهم إلى خيار المقاومة، لأن كيان الاحتلال بات عاجزاً عن البقاء من دون حماية أميركية لصيقة، تترجمها صفقة القرن التي يعرف أصحابها أنها لن تجد شريكاً فلسطينياً لتكون صفقة قابلة للحياة، لكنها تقدّم الإطار القانونيّ لحماية أميركية لعمليات الضم والتهويد الضرورية لأمن الكيان، وكيان الاحتلال بات عاجزاً عن العيش من دون موارد يجب أن توفرها دورة اقتصادية يكون هو محورها وترتبط بالإمساك بمقدرات الخليج.

يطوي كيان الاحتلال ومن خلفه السياسات الأميركية رهانات السيطرة على الشمال العربي الذي تمثله سورية ومعها لبنان، وصولاً لتأثيراتهما على العراق والأردن والأراضي المحتلة عام 67 من فلسطين التاريخيّة، فيدخل سياساته نحوها في مرحلة إدارة من نوع جديد، مقابل تفرّغ الكيان لتجميد جبهات الشمال وتحصينها، ولو اقتضى الأمر تعزيز الحضور الدولي على الحدود والإقرار بترسيم يناقض تطلعاته التوسعيّة التاريخيّة، وإدارة التخريب الأمني والاقتصادي والاجتماعي في كيانات الشمال من دون بلوغ الاستفزاز حد إشعال الحرب، فتكون الحرب الاستخبارية السرية هي البديل، ويتوجه الكيان نحو الجنوب وجنوب الجنوب، لتظهير العلاقات القائمة أصلاً وشرعنتها، سعياً لحلف اقتصادي أمني يتيح الوصول إلى مياه الخليج كنقاط متقدّمة بوجه إيران، ويُمسك بثروات النفط ويحقق التمدد التجاري كوسيط بين ضفاف المتوسط ومال الخليج وأسواقه.

تتولى واشنطن رعاية منطقة وسيطة بين كيان الاحتلال والخليج، تضم مصر والأردن ويسعون لضم العراق إليها، تحت عنوان الشام الجديد، بعناوين أمنية اقتصادية، بهدف عزل تأثيرات مصادر القوة التي تمثلها سورية ولبنان عن الجبهة الجنوبية، بينما توضع الخطط لتخريب الأمن والاقتصاد وتفتيت الداخل الاجتماعي في كل من سورية ولبنان، لتحقيق فوارق زمنية كبيرة في مستويات الأدوار التي تلعبها بالمقارنة مع الاقتصادات الناتجة عن الحلف الخليجي الإسرائيلي، والتي يجب أن ترث أدواراً تاريخية لكل من سورية ولبنان، وسخافة بعض اللبنانيين وأحقادهم وعقدهم لا تجعلهم ينتبهون أو يعترفون، بأن مرفأ حيفا يستعد لوراثة مرفأ بيروت، وأن هذه الوراثة مستحيلة من دون تدمير مرفأ بيروت، وأن الحروب الاستخبارية تشترط عدم ترك الأدلة، وأن الإنهاك المالي الذي أصاب لبنان ونظامه المصرفي بتشجيع ورعاية من المؤسسات المالية الدولية والغربية، كانت خطة منهجيّة ستتوج لاحقاً بتصدر المصارف الإسرائيليّة لنظام خدمات جديد يُراد له أن يدير أموال النفط والغاز في مصر والأردن والخليج، والتجارة نحو الخليج ومعه العراق إذا أمكن.

دائماً كان إضعاف سورية وإنهاك لبنان شرطين للتمدد الإسرائيلي، ولمن تخونه الذاكرة، نمت دبي والمنامة، كمنظومة خدمات ومصارف وأسواق ومرافئ على أنقاض دور بيروت التي شغلتها الحروب ودمّرتها في السبعينيات والثمانينيات، وما كانت تلك إلا أدواراً بالوكالة كحضانات تستضيف الشركات العالمية الكبرى، آن الأوان ليستردها الأصيل “الإسرائيلي” اليوم لحيفا وتل أبيب، لكن المشكلة تبقى أن حيفا وتل ابيب مطوقتان بصواريخ المقاومة من الشمال في حدود لبنان، والجنوب في حدود غزة، وهذا هو التحدي الذي يسمّيه الاستراتيجيون الإسرائيليون برعب الشمال والجنوب معاً. وهو رعب يتجدّد ويتوسع ويتوحّد، ويتجذّر مع مسارات التطبيع القديمة الجديدة، وبالتوازي رعب شمال وجنوب لممالك وإمارات التطبيع يمثله اليمن حيث الصواريخ والطائرات المسيّرة وفقاً لنموذج أرامكو تهدد أمن مدن الزجاج التي يسعى الإسرائيلي إلى التسيّد عليها.

سقوط الجامعة العربية والمؤتمر الإسلامي معاً بتخليهما عن القضية التي بررت نشوءهما، وهي قضية فلسطين والقدس، لا يعني سقوط التكامل بين جبهات لبنان وغزة واليمن، وعند الحاجة سورية وعند الوقت المناسب العراق، وعند الكلمة الفاصلة إيران.

البحرين والخليج وصفيح ساخن

ليس في البحرين مجرد ديكور تم إنتاجه غبّ الطلب للتشويش على قرار التطبيع الذي قرر النظام الملكي الحاكم بمشيئة أميركية سعودية اللحاق بركبه بعدما دشنته الإمارات، ففي البحرين ثورة حقيقيّة متجذرة وأصيلة عمرها عقود من المعارضة السياسية النشطة المتعددة المنابع الفكرية والسياسية.

النخب البحرينية عريقة في تمسكها بالقضايا القومية والوطنية كعراقة دفاعها عن الديمقراطية، وثورتها كما حركتها السياسية لها في التاريخ جذوراً تمتد إلى خمسينيات القرن الماضي، توّجت خلال العدوان الثلاثي على مصر عام 56 بإضراب عمال مرفأ المنامة وامتناعهم عن ملء الوقود للسفن البريطانية والفرنسية، والانتفاضات المتلاحقة طلباً للديمقراطية وتعزيز دور البرلمان كمصدر لانبثاق الحكومات تلاقي في الستينيات مشاركة شعب البحرين في دعم ثورة ظفار بوجه الاحتلال البريطاني، وتشكل جبهات راديكالية للكفاح المسلح.

التطبيع الذي يسلكه حكام الخليج والذي يتم برعاية سعودية أميركية يعيد الخليج إلى مناخات الستينيات خلافاً لما يعتقده الكثيرون من خمود وخنوع، فانضمام عمان لمسيرة التطبيع سيفجّر استقرار السلطنة، والثورة الشعبيّة الأشد صدقاً بين ثورات الربيع العربي، والتي تضم كل مكونات الشعب في البحرين قد لا تبقى سلميّة لزمن مفتوح في ضوء خيارات بحجم التطبيع والخيانة والتآمر على القضية الفلسطينية.

على حكام الخليج المهرولين نحو تنفيذ الأوامر الأميركية السعودية تذكر أنهم لن ينعموا طويلاً بالسلام مع جارتهم القوية إيران وقد جلبوا لها الإسرائيليين إلى الجيرة، وأن البلد الأكبر عدداً في السكان والذي تتحدر منه كل قبائل الخليج وسكانه الأصليين اسمه اليمن، وهو بلد يملك شعباً همته لا تلين وقدرته لا يُستهان بها، وصواريخه ومسيراته تطال كل مساحات الخليج ومدن الزجاج فيه.

هذه هي لعبة الرقص على الصفيح الساخن

فيدوات متعلقة

مقالات متعلقة

%d bloggers like this: