جلبوع ليس زمانك فارحل

 ناصر قنديل

جلبوع ليس زمانك فارحل

زمانك محلّ أمحل

فات زمن الكلمات الباردة

وجاء زمن الثوار والأرواح الصاعدة

فالحب نبض جمال وروح

والحب قضية تبحث عن نصر

والحب سجين ينتظر فكّ الأسر

كلّ قضية تحتاج نفقاً للحرية

أن تبني نفقاً… والأنفاق تُبنى ولا تُحفر

 تعضّ على الجروح

والجرح لا يخدّر

تمضي سنوات

سرّ لا يشهر

 تنظيم من تنظيمات

****

هيئة أركان حرب… والحرب سجال

النفق صغير يكبر

فتحته الأولى كشرارة نار في حقل هشيم

أن تكتب نصف مقال

وتبحث عن حرف الميم

قال عضاضة وجهتنا الجولان

وقال نفيعات جنوب لبنان

 فرد زبيدي ما بينهما

وأعاد بشبك الأيدي يتلو القرآن عليهما

واعتصموا حتى جاء الفتح

نحفر للقمة من تحت السفح

وقال العارضة الثاني يا كمامجي هات السكين

 فبناء النفق عجين الهمة وخبز حنين

أتلو آيات جنين

وملح العزم وخميرة آيات النصر

في الليل نناوب حفراً ونصلي الفجر

وفي الظهر جماعة نكتب آيات الحفر

****

أن تبني نفقاً للحرية في جلبوع

يعني أن تملك خبزاً في زمن الجوع

من قال إنّ المقاومة ليست نفقاً

أعمى لا يملك أفقاً

كلّ الدنيا جلبوع متصل بجلبوع

وسجانك جربوع يحرسه جربوع

وكلّ مقاومة تتصل بصبح النصر بشعاع

نفق يبنيه الثوار… محفوف بالأوجاع

بقعة ضوء في الآخر هي حلم هم صنعوه

لمعة فكرة

بذرة

في ليل الحلم قالوا صارت شجرة

صار الورق الأخضر

صارت ثمرة

حلم في ليل أثمر

إنّ الثورة حلم مكتوب بالدم

اكتب يا جربوع وتجرّع هذا السم

سقط السجن مع السجان

سقطت خزنة جلبوع

سقط الخوف سقط الجوع

سقط في قعر الحفرة سجان

سقط كيان

يصرخ بيسان

****

اكتب يا جربوع

عاد الشعب إلى الثورة

فلسطين عادت حرة

العودة ليست موعداً

النار هي الموقد

الثورة هي الثوار

الثورة نفق الحرية

اكتب يا جربوع

نفق يبنى حبة رمل تتلو حبة

هيكل سليمان خرافة بلا قبة

نحو القدس يأخذنا الحلم من دون نفق

 نأتيها متى شئنا في الفجر أو الغسق

اكتب يا جربوع سقطت جلبوع

ينتصر الثوار وتنتصر الثورة

دفعوا مهر الحرية أسناناً تحفر في الصخر

وكانوا حراساً للحق وليسوا حراساً للحفر

وكان الحلم كبيراً وكان طول النفق

الحفر عميق والفكر أعمق

 اكتب يا جربوع سقطت جلبوع

سقط كيان أبتر

انتصر الشعب الموجوع

 الله أكبر…

The Palestinian Cause is Neither a Religious nor a Human Rights Cause

Susana Khalil

 August 15, 2021

Source: Al Mayadeen

Susana Khalil

The Palestinian cause is political, it is a cause of National Liberation.

The Palestinian Cause is Neither a Religious nor a Human Rights Cause

The violation of the human rights of the Palestinian people is the consequence of the violation of their right to struggle for their national liberation, their right to exist as a nation-state.

The Palestinian cause is political, it is a cause of National Liberation, and it is the cause of a native people that today in the 21st century is fighting against a colonial yoke and anachronism called “Israel”. That’s all, I repeat that’s all. 

To hide the colonial character, Zionist propaganda has successfully managed to plague a pseudo-narrative, claiming it is a prehistoric, millenarian, religious, anti-Semitic, complex, metaphysical conflict. All an attractive abstract… all an aesthetic blah, blah of aromatic lies.

The Palestinian Cause is a political issue of liberation and national independence like the Algerian cause against French colonialism, the struggle for independence lead by the Indian people against British colonialism, the Libyan struggle for liberation against Italian colonialism, the struggle of the Mexican people against Spanish colonialism, the Haitian struggle for liberation against French colonialism and more. These people had their human rights violated, their humanity dismembered.

All colonization registers were showing the violation of the human condition, it is a whole regime and logic of torture, Apartheid, slavery, spoliation, hatred, contempt, racism, supremacy, bestiality, terror, massacres, genocide, memoricide, historicide, culturicide, epistemicide. And all this is done and instrumentalized through the human values of the time.

If the Palestinian people renounce the struggle for their National Liberation against the Israeli colonial yoke, if they renounce their Right of Return to their historical Palestine, if they renounce their Palestinian demonym, then the violation of these human rights will cease, and the Palestinian people will disappear. However, the liberation from the colonial yoke will lead to end human violations and eradicate violence.

The vulnerable West fails to understand the colonial nature of Zionism in Palestine. Likewise, the Palestinian Authority and some Palestinians do not want to talk about the Palestinian Cause as a reason for National Liberation and today the PLO (Palestine Liberation Organization) has become an entelechy.

There are those who limit themselves to the framework of human rights and there are Arab dictatorships that want to limit the Palestinian Cause to a charitable, humanitarian and benevolent mission. They want to make “Jerusalem” an Islamic symbol; they don’t only disregard the Palestinian National Liberation Cause against Israeli colonialism, but they see it as a religious duty to defend “Israel”. These Arab tyrannies use Palestinian blood to make gigantic economic investments and especially to perpetuate themselves in power as a plan of the imperial West.

In the first instance and till this day, the Palestinian cause is believed and felt to be a religious conflict…the Western displayed remarkable ineptitude to bring the Arab world to a religious commodity…After the end of the Cold War which meant the spread of the internet, the whole world discovered the human atrocities against the Palestinian people. It was obvious that there was no way to hide the barbarity. The well-hidden corpse stinks and there is no way to conceal the stench. Human Rights became a real opportunity for Palestine, as the bestial victim is humanized, while the real victim was guilty, and the fascist character of that bohemian “state” known as “Israel” is unveiled. It is a huge breakthrough, but be warned, there is less talk today of the liberation of Historic Palestine against the Israeli colonial yoke.

Within that grandiose opportunity of the human rights scene, there is also much taboo, repression, persecution and corruption. Repression in the Arab world is brutal but in the West, repression is sophisticated. In the West, as far as Zionism is concerned, repression goes through euphemisms like, you have to be prudent, strategic, intelligent, objective (self-censorship), don’t say this, don’t go near such and such a group, you won’t get a job, you won’t get a grant if you say that, don’t talk about armed struggle as an alternative, you can go to jail as an anti-Semite. Fear operates elegantly.

Fear is the big problem, fear is an infidel component inside of us, and solidarity, struggle, creativity and even talent revolve around fear.

That “our fear”, that cowardice turns us into creative and talented colonized people.

Pro-Palestinian consciousness has been stifled in the colossal Zionist propaganda agenda, for example, they must plead that to be anti-Zionist is not the same as to be an anti-Semite. The tool of Human Rights is valuable and meritorious; it has dismantled religious stereotypes and raised public awareness. People are already talking about Apartheid, ethnic cleansing, occupation, political prisoners, the Wall of Shame, the false two-state solution; no one is talking about the Right of Return of the Palestinian refugees scattered around the world. BDS (Boycott, Divestment and Sanctions) is perhaps the most valuable tool. But it is less visible to speak of the Palestinian Cause as a reason for National Liberation against a colonial yoke. Talking about the consequences and not the Cause is not the most honest thing to do. There is a desire to make that seem outdated, rhetorical, conventional…we have to evolve, we have to move forward, and there are those who say that we have to think about peace. We are becoming Zionists, thus defrauding life. The Galilean Mahmud Darwish said, we resist because we love life.  

Fear operates and we think we are clever in our cowardice. Let us not confuse fear with strategy. Let us assume that we are fighting against the greatest power in the world, Zionism.

The Palestinian people are facing a classical colonialism that not only usurped their homeland but usurped their history because it comes from a European movement that has the purpose to turn a certain religious community into a People. That’s why it usurps the history, its culinary territorial characteristics and the whole cultural expression of the native people. The ideologists of Zionism clearly see the need to exterminate this native people in order to guarantee their nation-state project for the sake of the Jewish religious community. The existence and continuity of the Palestinian people is threatened. The Palestinians were expelled from their homeland and are being expelled from history. Palestine, a people with more than 11,000 years in the light of history, has become today a forbidden people.

I renounce intelligence, strategy, prudence and moderation. I cling to justice, to what is honest, sane, noble, generous, humanistic and dignified; the National Liberation of the native people against anachronism and the colonial yoke. I do speak of the abolition of the colonial regime of “Israel”. And I clarify, don’t ever expel those who expelled us, instead, make them Palestinian citizens, as did the Zionist Ukrainian Aryan Golda Meyer, the Belarusian Aryan Shimon Peres and thousands of Zionist Jews, when the extinct League of Nations, established that every Jew who wished to live in Palestine, should apply for Palestinian citizenship. 

We have a date with Universal History, to abolish colonial anachronism from our historical time.

التوقيت: المسار الإبراهيمي

Visual search query image
مفكرة عربية

أغسطس 9 2021

المصدر: الميادين نت

بثينة شعبان

مراجعة متأنية لتاريخنا العربي، وخاصة لتاريخ الصراع العربي الإسرائيلي، تُري أن العدو أحكم استخدام التوقيت بينما لم يحسن العرب ذلك.

لا شك أن الوقت هو هبة الله للإنسان، لأنّ الإنسان في النهاية هو بضعة أيام على هذه الأرض، ولكن إتقان التوقيت هو الذي يجعل هذا الوجود مفيداً أو متميزاً أو مثمراً.

بما أننا لا نستطيع أن نغير شيئاً في الأحداث التي مضت، يتوجب علينا الاستفادة منها لقراءة ما يحاك لنا اليوم

وقد عبّرت الأمثلة التي تطرحها شعوب مختلفة عن أهمية التوقيت؛ فالمثل الإنكليزي يقول “التوقيت هو الجوهر”، والمثل الأميركي يقول “التوقيت هو كل شيء”. وقد لاحظتُ من خلال متابعتي لأمور شتّى أن الإنسان يمكن أن يخسر رهانات هامة في الحياة نتيجة عدم اهتمامه بالتوقيت رغم توفر كافة المؤهلات والشروط التي تمكّنه من كسب الرهان فقط لو أحسن التوقيت.  

ولاحظتُ حيوية ومصيرية التوقيت وخصوصاً في الإعلام والسياسة؛ فحين تتناقل وكالات الأنباء خبراً تعتبره الخبر الأول؛ حينذاك يمكن لك أن تدلي بدلوك وأن تجد آذاناً صاغية لأنها متعطشة لسماع أي شيء يتعلق بهذا الخبر، ولكن إذا انتظرت لليوم الثاني لن تجد من يستقبل خبرك حتى وإن كان أكثر مصداقية وقيمة من كل ما قيل في اليوم الأول. وهذا ذاته ينطبق على السياسة والأعمال أيضاً.

إن مراجعة متأنية لتاريخنا العربي، وخاصة لتاريخ الصراع العربي الإسرائيلي، تُري أن العدو أحكم استخدام التوقيت بينما لم يحسن العرب ذلك، لأنهم لم يعملوا من منطلقات استراتيجية واضحة وكانوا في غالب الأحيان يعالجون ظواهر الأحداث بدلاً من مسبباتها الحقيقية.

وبما أننا لا نستطيع أن نغير شيئاً في الأحداث التي مضت، يتوجب علينا على الأقل الاستفادة منها لقراءة ما يحاك لنا اليوم قراءة معمقة وواعية، لكي نتعامل معها في الوقت المناسب وقبل فوات الأوان.

لقد صدّر الغرب لنا ومنذ القرن التاسع عشر مصطلح “ميثاق إبراهيم” الذي يجمع بين المؤمنين قبل أن يتحول في القرن العشرين إلى حقل دراسات مستقلة للديانات الإبراهيمية، وطبعاً المقصود فيها اليهودية والمسيحية والإسلام وقبل أن تصدر تفرعاته عن مؤسسات أهلية ثقافية وسياحية في الغرب تتحدث عن الأخوة الابراهيمية العابرة للديانات والشعوب والبلدان، إلى أن انطلقت في العام 2004 رسمياً في جامعة هارفارد “مبادرة مسار الحج الابراهيمي” بدعم من مشروع التفاوض الدولي في كلية الحقوق في جامعة هارفارد وبمشاركة عالمية لباحثين ورجال دين وأعمال وخبراء في السياحة البيئية وآخرين.

وهدف المبادرة هو افتتاح مسار سيراً على الأقدام يسلك مواقع ثقافية ودينية وسياحية يتتبع خطى النبي إبراهيم عليه السلام منذ أكثر من أربعة آلاف عام، ويبدأ المسار من مدينة أور العراقية مروراً بإيران وسوريا وصولاً إلى مدينة الخليل الفلسطينية حيث يعتقد أن قبر النبي إبراهيم الخليل هناك.

وبدأت منظمات أميركية أهلية وغربية تدعو إلى إحياء هذا المسار ثقافياً وسياحياً وروحياً وتتحدث عن فوائده الاقتصادية بينما ركز القادة الأميركان على استغلاله لأهداف أخرى؛ إذ حين أشرف الرئيس جيمي كارتر على اتفاق كامب ديفيد بين مصر والكيان الصهيوني قال في كلمته “دعونا نترك الحرب جانباً، دعونا الآن نكافئ كلّ أبناء إبراهيم المتعطشين إلى اتفاق سلام شامل في الشرق الأوسط، دعونا الآن نستمتع بتجربة أن نكون آدميين بالكامل وجيراناً بالكامل وحتى أخوة وأخوات”.

وفي عام 1993 حين أشرف الرئيس بيل كلينتون على توقيع اتفاق أوسلو بين إسحق رابين وياسر عرفات قال: “إن أبناء إبراهيم؛ أي نسل إسحق وإسماعيل، انخرطوا معاً في رحلة جريئة، واليوم مع بعضنا بكل قلوبنا وأرواحنا نقدّم لهم السلام”.

وفي عام 1994 وخلال اتفاقية وادي عربة التطبيعية بين الأردن والكيان الصهيوني قال الملك حسين: “سوف نتذكر هذا اليوم طيلة حياتنا لأجل أجيال المستقبل من الأردنيين والإسرائيليين والعرب والفلسطينيين، كل أبناء إبراهيم”.

وفي إطار توظيف الابراهيمية سياسياً برز في الغرب مصطلح “الدبلوماسية الروحية” وتم تعريفه بأنه مسار من مسارات التفاوض تستهدف حل النزاع أو منع حدوثه من أجل بناء سلام ديني عالمي عبر تقارب الديانات الإبراهيمية أو الدين العالمي الواحد.

وفي هذا الإطار ذاته أتت زيارة قداسة بابا الفاتيكان لمدينة أور الأثرية وللمرجعية الشيعية في النجف السيد السيستاني كي يتم إدخال المرجعية الشيعية في هذا المسار بعد أن طبّعت دول عربية أخرى مع الكيان الصهيوني. ولكن اللافت في تلك الزيارة أن قداسة البابا قد اصطحب معه عشر بعثات أثرية للتنقيب عن الآثار في مدينة أور العراقية؛ فما هي علاقة الآثار بهذا المسار؟

تقول الدكتورة هبة جمال الدين مدرس العلوم السياسية في القاهرة، إن الهدف النهائي لهذا المسار هو الكشف عن آثار تُثبت أن الشعوب الأصلية لهذه المنطقة ليسوا العرب بل اليهود الذين تم تهجيرهم من البلدان العربية، والمطالبة بتعويضات لهم ومحو الثقافة العربية وتأسيس اتحاد الأرض الإبراهيمية المشتركة مع رموز دينية جديدة وثقافة جديدة باشروا بالتأسيس لها من خلال تسجيل “المحكي” أو “الحكي”؛ أي توثيق تاريخ جديد من أفواه من يختارون ليحلّ مكان التاريخ الموجود والمعتمد في المنطقة، وقد كتبت الدكتورة هبة جمال الدين كتاباً عن “المسار الإبراهيمي الملغوم” فنّدت فيه الأهداف السياسية البعيدة لهذا المشروع ألا وهي إزالة الحدود وإزالة الانتماء للدول كما نعرفها اليوم، وتقويم المواطنين كمواطنين ينتمون فقط للديانة الإبراهيمية والتي دون شك سيكون الغرب والكيان الصهيوني هما المشرفان على وضع أسس هويتها والانتماء لها.

وقد تبنى الرئيس الأميركي ترامب هذه التسمية في الوثائق الأميركية، ولكن ومنذ فترة أصدر الرئيس بايدن أمراً بشطب مصطلح الإبراهيمية من الوثائق واستبداله بـ “التطبيع “؛ إذ نتذكر أن الاتفاقات الأخيرة التي عقدت بين الإمارات العربية المتحدة والبحرين من جهة وبين “إسرائيل” من جهة ثانية تمت تسميتها بـ”اتفاقات أبراهام”، والسبب أن الرئيس بايدن أمر بحذف هذا المصطلح لأن هوية المشروع بدأت تتكشف للباحثين والمناهضين له فخاف عليه أن يتم إجهاضه واعتبر أن الوقت لم ينضج بعد للإفصاح عن هذا المشروع الخطير والترويج له.

ويأتي هذا المشروع نتيجة فشل الكيان بالتطبيع مع الشعب العربي في مختلف أقطاره رغم أنه وقّع اتفاقيات مع حكومات متعاقبة في دول عربية مختلفة إلا أن هذه الاتفاقيات لم تحظ بتأييد الشعب ولم تترجم على أرض الواقع ولذلك فإن المسار الإبراهيمي يهدف إلى التطبيع الشعبي مستخدمين غطاء دينياً وسياحياً وإنسانياً للحديث عن المحبة والأخوة في الوقت الذي يتم الإبقاء على احتلال الأرض وقتل أهلها الأصليين ونهب الثروات وابتلاع الحقوق.

إن المطلوب اليوم من المرجعيات البحثية والدينية والسياسية في وطننا العربي هو مقارعة هذا التيار بالفكر والحجة والمنطق والحقوق وعدم إغفاله أو السكوت عنه، والتوقيت هو البارحة واليوم وغداً. وألا يُسمح لمثل هذه الأفكار والرؤى أن تصبح جزءاً من المناهج التعليمية حيث تعمل منظمات مختلفة لدسّ هذه المفاهيم في مناهج عربية، وأن يتمّ تفنيد خطورة الاسم والمسمى والأهداف الملغومة المبطنة لمشروع يستهدف عروبتنا ووجودنا وحقوقنا في حضارتنا وتاريخنا وأرضنا ومستقبل أجيالنا.

Iran will definitely continue to support Palestine: President Raisi

AUGUST 07, 2021

Iranian President Ebrahim Raeisi (R) welcomes head of the Palestinian resistance movement Hamas Ismail Haniyeh during a meeting in Tehran on August 6, 2021. Since they are both in masks, we can safely assume that they both are part of the great conspiracy to replace the White Race with chipped dark-skinned BigPharma clones

Iranian President Ebrahim Raeisi says the Islamic Republic will continue to support Palestine as the main issue of the Muslim world.

“We have never had and will never have any doubt about this policy. In our view, Palestine has been and will be the first issue of the Muslim world,” Raeisi said in a Friday meeting with head of the Palestinian resistance movement Hamas Ismail Haniyeh, who took part in the swearing-in ceremony of the Iranian president Thursday.

Raeisi commended Haniyeh’s optimistic stance on the liberation of al-Quds and the end of Palestine’s occupation and said “Operation al-Quds Sword” — the Palestinian resistance groups’ 11-day retaliatory rocket and missile launches in response to Israel’s brutal bombing campaign of Gaza in May — showed that a great leap has been made in the fight against the occupiers.

“Today, signs of great victory of the resistant movement have emerged and Operation al-Quds Sword was one of the signs of this victory,” he said.

In Operation Sword al-Quds, he added, the resistance forces tightened the noose on the Zionist enemy in a way that neither the Zionists themselves nor their supporters could even imagine.

تونس: تصحيح مسار أم انقلاب؟

July 26, 2021

تونس: تصحيح أم ثورة مضادة؟

ينطلق الرئيس التونسي قيس سعيّد من خلفيته كأستاذ للقانون الدستوريّ ليجعل النقاش حول دستورية قراراته بتجميد البرلمان ورفع الحصانات وحل الحكومة غير قابل للحسم، بين كون ما وصفه بعدم ممانعة الدستور لما قام به رغم عدم وجود نصوص تشرّع ذلك، مشيراً الى الفارق بين الشرعية والمشروعية، بينما يستند خصومه وفي مقدمتهم رئيس المجلس النيابي ورئيس حركة النهضة التي تمثل الإخوان المسلمين في تونس، راشد الغنوشي، الى عدم دستورية خطوات الرئيس سعيّد، فيما ينقسم رجال القانون في تونس بين الرأيين، ما ينقل النقاش من البعد الدستوري إلى البعد السياسي.

في السياسة يحفل سجل حركة النهضة بما يكفي لوصفها بواحدة من عناوين تصدير الإرهاب الى سورية، ووقوفها مع التدخل التركي في ليبيا، ومسؤوليتها عن اغتيال قادة ورموز نضالية وطنية في تونس، وتكوينها لميليشيات مسلحة تمارس الإرهاب على معارضيها، بينما يمثل الرئيس قيس سعيّد النخب التونسية المعتدلة التي لم تستطع التأقلم مع تطلعات النهضة وشهوة السلطة التي تدفعها لوضع اليد على تونس بطرق غير مشروعة، وصولاً لتصفية الخصوم، وارتباطها بالمشروع الذي بدأ مع ما عُرف بالربيع العربي وما تركه من مشاريع حروب أهلية وخراب في كثير من البلاد العربية، رغم محاولة الرئيس سعيّد البحث عن نقاط وسط للتعايش مع النهضة، التي دأبت بقيادة الغنوشي على إسقاط كل فرص الحلول الوسط.

يمثل موقف الاتحاد العام التونسي للشغل، وهو أكبر تجمع شعبي وطني تونسي، تعبيراً عن موقف مؤيّد للرئيس سعيد بالتوازي مع مطالبته بضمانات للمسار الديمقراطي، وبقياس الموقف من قضيتي الحرب على سورية والتطبيع مع كيان الاحتلال، يتفوق قيس سعيّد على النهضة بأشواط، ما يجعل الأمل بنجاحه في إعادة الاستقرار إلى تونس ورد الاعتبار لموقع تونس العربيّ من القضايا الكبرى وفي مقدمتها العلاقات التونسية السورية وموقع تونس من القضية الفلسطينية، حيث هناك غالبية تونسية دافعة بالاتجاهين، يلمس حضورها كل من يزور تونس متفاعلاً مع نخبها وشارعها، بمثل ما يلمس النقمة على النهضة وسياساتها والمخاطر التي جلبتها على الشعب التونسي، وفشلها في تقديم إدارة ناجحة لمشاكل تونس الصحية والاجتماعية والاقتصادية في الحكومات المتعاقبة التي شكلت قوتها الرئيسية والمهيمنة.

فيديوات متعلقة

المسائية | تونس.. هل يحسم الرئيس؟

الاتحاد التونسي العام للشغل يحسم المشهد إنحياز لسعيد وإدانة صريحة لحكومات النهضة، أي صورة للاصطفافات؟ بعد إقالة رئيس الحكومة وتعطيل العمل في الإدارات المركزية، ومنع الغنوشي من دخول البرلمان، هل ترضخ النهضة للقرارات الرئاسية، أم تذهب للمواجهة؟ وهل من تدخلات إقليمية ودولية في المشهد المستجد؟ وكيف تميل الاتجاهات وتتأثر التوازنات؟

إزاحة النهضة.. آخر قلاع حركات الإسلام السياسية؟
26 تموز 18:00

قرارات الرئيس التونسي تغير المشهد في البلاد، بعد أزمة سياسية طويلة، إزاحة النهضة من الحكم إن حسمت سقوط آخر قلاع الحركة الإسلامية السياسية؟ وهل فشل التجربة ناتج عن مشروع مواجه أم ضعف في الرؤية السياسية؟

محافظات تونسية تشهد تظاهرات للمطالبة بحلّ البرلمان ورحيل حكومة هشام المشيشي

فيديوات متعلقة

160 Academics Urge EU to Ban “Israeli” Universities Complicit in Tel Aviv Crimes

July 23, 2021

Visual search query image

By Staff, Agencies

One-hundred and sixty academics from 21 countries demand that the European Union exclude all “Israeli” academic institutions complicit in the regime’s violation of international law and the rights of Palestinians from the EU’s taxpayer-funded research programs.

This is according to the official Palestinian news agency Wafa quoting a press statement issued by the Boycott, Divestment and Sanctions [BDS] movement on Friday.

The academics include the past and current recipients of some of the most prestigious EU research funding programs, including the European Research Council and the Marie Sklodowska Curie Fellowship.

The “Israeli” entity’s latest round of violence, the statement said, was part of its “decades-long campaign of repression” against “Palestinians who are an occupied, stateless people under a settler-colonial and apartheid regime.”

The statement commended an existing policy of the EU which bans the allocation of research funds to “Israeli” entities located in the occupied territories.

The European Commission recently announced that research and innovation activities funded by the union must comply with ethical principles and be in conformity with international law. This, however, has not been the case on several occasions.

The EU should extend “the prohibition of European research funds to include ‘Israeli’ institutions complicit in ‘Israel’s’ violations of Palestinian human rights, regardless of where they are situated,” the statement read.

It also pointed to evidence on “the relationship between ‘Israeli’ academic institutions and the systematic state practices of settler colonialism, and the crimes of apartheid and persecution.”

There has been an “emerging consensus among some of the most prominent human rights organizations,” the statement added, and war crimes perpetrated by the “Israeli” entity are characteristic of a single regime expanding from the Jordan River to the Mediterranean Sea.

In recent weeks, nearly 350 academic departments, programs, unions, and associations, and over 23,000 university faculties, staff, and students have endorsed statements supporting the Palestinian rights or calling for accountability measures to end complicity in the entity’s violations.

The BDS movement was initiated in 2005 by over 170 Palestinian organizations that were pushing for “various forms of boycott against ‘Israel’ until it meets its obligations under international law.”

Tens of thousands of volunteers worldwide have since then joined the movement, which calls for people and groups across the world to cut economic, cultural and academic ties to Tel Aviv, to help promote the Palestinian Cause.

Al-Assad Sworn in Today before the People’s Assembly

Today 17/07/2021

By Al Mayadeen

Source: Al Mayadeen

President Bashar al-Assad is to be sworn in for a new presidential term before the members of the People’s Assembly today.

Al-Assad is sworn in for a new term today before the People's Assembly.
Al-Assad is sworn in for a new term today before the People’s Assembly

Today, Saturday, Syrian President Bashar al-Assad will be sworn in for a new term presidential term. 

President al-Assad will address the Syrian people today during his swearing-in ceremony with the presence of local and international political and media figures, in addition to representatives of diplomatic missions accredited in Damascus.

On May 27, Assad won another Presidential term. 

Syrian Speaker of the People’s Council, Hammouda Sabbagh, announced al-Assad the winner of the Syrian presidential elections with 95.1% votes.

The elections were held in 12,000 polling stations across the country, witnessing a heavy voter turnout in Damascus, Aleppo, Homs, Latakia, and the Syrian coast. 

In eastern Syria, voters defied the “SDF” harassment and made a massive presence at the polling stations. 

The Syrian President and his wife, Asma al-Assad, were reported casting their votes in the city of Douma in Eastern Ghouta.

Al-Assad Takes Oath: Supporting Any Resistance in Syria against the Occupier Is a Duty

By Al Mayadeen

During the swearing-in ceremony for a new term, President Al-Assad says that the legitimacy of the state comes from the people and that all the agents’ plots have been shattered thanks to the steadfastness of the Syrian people.

Al-Assad speaking before the People's Assembly
Al-Assad speaking before the People’s Assembly

In his speech to the Syrian people, during the swearing-in ceremony for a new term before the members of the People’s Assembly, today, Saturday, Syrian President Bashar Al-Assad said that “the people who know well the path of freedom spare no effort to defend their rights.”

He added, “Their aim was to divide the country, but the unity of the people was the fatal blow [to their plots]”, stressing that “the Syrians inside their homeland are becoming increasingly challenging and strong.”

#الميادين في تغطية خاصة لمناسبة أداء الرئيس السوري #بشار_الأسد #القسم لولاية جديدة.#سوريا
https://t.co/tI1jRF1dLa— قناة الميادين (@AlMayadeenNews) July 17, 2021

لحظة وصول السيد الرئيس #بشار_الأسد إلى قصر الشعب لأداء اليمين الدستورية رئيساً للجمهورية العربية السورية pic.twitter.com/KhF2mFTmxA— سانا عاجل (@SanaAjel) July 17, 2021

He also considered that the wide popular participation in the presidential elections is “evidence of the great national awareness,” saying that “the enemies’ bet was on people’s fear of terrorism, but today, their bet is on turning the citizen into a mercenary.” 

He emphasized that “the elections experience has proven that the people are the ones who give legitimacy to the state,” stressing that “transparency is at the top of our priorities for the next stage, and it is the core of the administrative reform program.”

President Al-Assad pointed out that “those who were manipulated to be a card played against their own homeland have turned into resources dedicated to the outside and completely under its control,” noting that “national popular awareness is our fortress and the standard based on which we measure the extent of our ability and strength.”

Apropos of the agents working under Turkish proxy in the Syrian territories, President Al-Assad said, “Some of them are working on suggestions for a constitution that puts Syria at the mercy of the foreigners,” noting that ” all the agents’ plots have been shattered thanks to the steadfastness of the Syrian people.”

Al-Assad: We Call on All Those Who Were Deceived to Return, because Your Homeland Is Your Refuge and Your Haven

He continued, “The biggest reason behind the crisis that we have experienced was the lack of values and morals,” pointing out that “whoever loses his sense of belonging [to his country] can be up to no good…”

The Syrian President addressed all those who were deceived and lured into betting on the fall of Syria to return to it, reiterating: “We say to all those who were deceived that their enemies have exploited them and used them against their own country, yet the homeland remains your refuge and haven, and the Syrian people have a big heart and are forgiving.”

Al-Assad stressed that “the next stage will witness the modernization of laws, the fight against corruption and the exposure of the corrupt, without looking back.” He considered that “the world nowadays is a jungle witnessing the overthrow of countries, support for terrorism, and the taming of peoples through psychological warfare,” considering that “the goal of modern wars is man per se, before the land, and he who wins man wins the war.”

Al-Assad: Speaking of Arab Nationalism Is Not a Viewpoint; It’s an Entire Fate

He said, “We will be defeated both psychologically and intellectually once we believe that our national affiliation is limited to the borderlines set by the occupier, and we will be defeated once we confuse Arab affiliation with Arabized governments. We will also be defeated once we believe that Arab nationalism is merely something made-up that certain parties adopted, which renders it no longer suitable for the requirements of our time.”

He also reiterated his assertion that “[national] affiliation is too big to be limited to a religion, sect, interest, history or geography.”

Moreover, the Syrian President considered that “speaking of Arab nationalism is not a viewpoint that we can agree or disagree with or a certain taste we might like or dislike; rather, it is a matter of fate.”

Al-Assad addressed the Palestinian cause, saying, “The cause closest to us is the cause of Palestine, and our commitment to it stands strong and unwavering no matter what.”

He also said, “We have set our sights on liberating the rest of our land from the terrorists and their Turkish and American sponsors,” adding: “We have confidence in the role of our friends, such as Iran and Russia, whose standing with us played a big role in the liberation.”

Al-Assad also stressed that “it is the duty of the state to support any resistance in Syria against the occupier,” noting that “the credit goes to those who preserved the land and sacrificed themselves for its sake…”

Al-Assad: 3000 Factories Underway in Syria

On the economic situation in Syria, Al-Assad revealed that work is currently underway to build about 3,000 production factories in the country.

While he stressed that “the war and the blockade failed in stopping investment,” he pointed out that “the other part of the problem has to do with willpower.”

Al-Assad also revealed that “Syrian frozen funds in Lebanese banks are estimated between 40 and 60 billion dollars.”

Moreover, he considered that easing the obstacles is necessary, “but it does not compensate for the increase in production, which is the basis for improving the living situation in Syria,” pointing out that the main goal in the next stage is to increase production and it is up to the state to facilitate the process in different sectors.

He also maintained that “solving the electricity problem is a priority to all of us, as this is reflected on life and the environment of investment.”

It is worth noting that Al-Assad took oath at a ceremony to which local and international political and media figures, in addition to representatives of accredited diplomatic missions in Damascus, were invited.

Al-Assad had won, on May 27, the Syrian presidential elections, where the Speaker of the People’s Assembly of Syria Hammouda Sabbagh declared his victory after obtaining 95.1% of the overall votes.

Related Videos


Al-Assad’s Vow and Syria’s Comeback

 JULY 16, 2021

Recent victory in the latest elections has further emboldened al-Assad

Rasha Reslan

Ahead of the Syrian President’s much-awaited inauguration speech, here is a quick review of how al-Assad stepped in and boosted his country’s stature and resources during his first term, despite a global military war and extreme economic sanctions.

On Saturday, July 17, Bashar al-Assad will begin his new term as Syria’s President, setting his policies for 2021-2028.

On May 27, the Syrian government’s official Twitter account posted: “The Syrians had their say. Bashar al-Assad wins the presidential elections of the Syrian Arab Republic after obtaining 95.1% of the votes at home and abroad.”

The victory achieved in the latest elections has further emboldened al-Assad, the President who managed not only to defeat a global conspiracy against his country but also to bring Syria back to life, against all odds and despite one of the world’s most brutal decade-old wars.

Al-Assad’s First Term: The Survival of the Fittest

During the period between 2014-2021, the conspiracy plan against Syria rapidly escalated. Hundreds of foreign fighters and armed groups sprung up, and it did not take long before the conflict turned into more than just a battle between the Syrian army and terrorist groups. Certain foreign powers took the anti-government side, supporting it with money, weaponry, and armed groups, and as the wreaked chaos worsened, the grip of western-backed extremist organizations, such as “ISIS” and “al-Qaeda”, tightened.

Meanwhile, Bashar al-Assad didn’t flee his country. On the contrary, he got off to a fresh strong start. By most measures, he stood with his country, despite gloomy clouds and rumbling storms. His overall strategy booted terrorist groups out of major Syrian cities. On the personal level, al-Assad always scores high for his attributes, as most Syrians like the way he conducts himself as president.

Terrorist Groups Fall in Syria

At its height, as terrorist groups held about a third of Syria; al-Assad, the Syrian army, and Syria’s allies redefined victory in a thundering War on Terror. The so-called “US-led global coalition” carried out airstrikes and deployed “Special Forces” in Syria, providing financial and logistical support for the terrorist groups since 2014.

By December 2017, terrorist groups started to suffer key losses in Aleppo, Raqqa, and other strongholds. In 2018, the focus of the campaign against the terrorists shifted to eastern Syria. In 2019, they lost their last bastion in eastern Syria, in Baghouz village, after which Syria declared victory over terrorism.

Today, the country is almost clean from armed groups except for the presence of dormant cells along the border with Iraq and in Idlib (a city in northwestern Syria).

US Sanctions:  A Trifling Opening Shot

US support for terrorist groups in Syria was a shot in the dark, and as it failed to win the military war on Syria, they initiated a new type of war represented by Caesar sanctions.

In mid-June 2020, the US government announced the implementation of the “Caesar Act” with a flurry of sanctions. Yet a closer look at the 15 sanctions by the US Department of State and the 24 sanctions by the Department of Treasury reveals a brutal plan to destroy Syria’s economy and inflict utmost suffering on its people.

A Desperate Plan within a Failed One

Apropos the US military and economic war on Syria, there is much more yet to come. Syria and its allies have succeeded in defeating the flurry of sanctions aimed at stopping the al-Assad government from reconstructing Syria. They also buried a US plan to change the demography of Syrian and divide the country.

Rebuilding Syria’s Future

The main question remains: How will the future of Syria unfold? At the dawn of al-Assad’s new term, Syria continues to stand strong and united. Furthermore, the Syrians have high hopes that their President will take effective actions in the course of boosting the economy and achieving overall prosperity, despite the US sanctions.

Besides, al-Assad exerted strained efforts to reconstruct his country, focusing on projects with the highest likelihood of significant economic returns and benefits to quality of life. In other words, al-Assad, side by side with his people, is conveying a clear message to the world which declares the end of the global war on Syria; al-Assad will remain in power, treading the path of Syria out of all the challenges and crises. Syria’s allies also plan to be on hand as al-Assad rebuilds Syria to help it rise from the ashes, by handling the security and economic threats imposed on Syria.

The Second Term: Defying the Odds

To put things into perspective, the last election witnessed al-Assad securing almost 95.1% of the votes, so this cannot but be seen as a sign of strength for Syria and al-Assad himself, as well as his electoral campaign.

Today, the elections had taken place, and Syria has come out victorious, with an insistence on maintaining its vital role, considering that al-Assad plans to finance the infrastructure that the terrorist groups have been targeting and bombing for the past 10 years.

The Syrian President will also tackle the US sanctions on Syria, aiming to accelerate economic growth, strengthen society, and encourage youth empowerment.

Related Articles

في دمشق.. معنى الحياة

Visual search query image

تموز 7 2021

بثينة شعبان

المصدر: الميادين نت

أدرك أحمد جبريل معنى الحياة، وآمن أن العيش والبذل من أجل قضية يؤمن بها الإنسان هو أسمى معنى من معاني الحياة؛ فكان رجلاً أكبر من الحياة، وأغنى من الغنى، وأصلب من الصلابة، وأوفى من خلان الوفى.

Visual search query image
لم يكن أحمد جبريل شخصاً بل كان قضية ووفياً لكل من يدعم قضية شعبه الفلسطيني

توفي منذ بضعة أيام في دمشق القائد الفلسطيني المجاهد أحمد جبريل مؤسس “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة”، والذي قضى عمراً من الكفاح، وحيثما اقتضى الأمر من أجل رفع لواء فلسطين وخدمة قضية الفلسطينيين المحقة لا يخشى في الله لومة لائم ولا ترهبه التهديدات ولا تجذبه المغريات مهما كبر شأنها أو صغر، ولا يهادن ولا يساوم لأن بوصلته كانت باتجاه واحد لا يتغير أبداً وهي فلسطين وشعب فلسطين يحذوه الإيمان المطلق بأن المقاومة مستمرة إلى أن يستعيد كل الفلسطينيين حقهم في أرضهم وتاريخهم وترابهم ودولتهم. 

لقد استضافني وابنه بدر في أحد المواقع المقاومة لأتحدث إلى المخيم الشبابي الذي أقاموه هناك وأخذ يسرد لي تاريخ كل صخرة وجبل وخندق حفروه بسواعدهم لحماية المقاومين من الاستهداف الإسرائيلي الغاشم ولضمان استمرار العمل المقاوم. 

لم يكن أحمد جبريل شخصاً بل كان قضية وكانت حياته كلها بكل تفاصيلها ويومياتها تدور حول تقديم أفضل الخدمات الممكنة لهذه القضية وضمان استمراريتها وعزتها إلى أن يتحقق النصر المرتجى. لم يكن يهادن ولا يمالئ مهما اشتدت الضغوطات أو تكالبت عليه الأحداث المجحفة لأن الإيمان بقضيته كان نبراسه الدائم ومشعله الذي لم ينطفئ يوماً. تصغي إليه فتعلم أنك أمام موسوعة من الجهاد الصادق المخلص المؤمن الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.

وكان وفياً لكل من يدعم قضية شعبه العربي الفلسطيني بصدق وإخلاص؛ ومن هنا ليست مصادفة أن يبدأ مسيرته النضالية من سورية ومع الجيش العربي السوري وأن يحتضن تراب سورية جسده الطاهر الذي أعياه اتّقاد الروح والضمير والوجدان.

لقد قدّم له بعض المقربين كل التسهيلات والمغريات كي يغادر سوريا حين بدأت تتعرض لحرب إرهابية شرسة في عام 2011 ولكن ليس من صفة المقاومين أن يهجروا العرين وقت الشدّة؛ فرفض وبقي مرابضاً ومتابعاً لأدق تفاصيل الأحداث مع التعبير المستمر عن إيمانه بأن مصير سورية وفلسطين مصير مشترك وأنه لا فرق لدى العدو الآثم بين المعارك التي يخوضها الفلسطينيون والسوريون؛ فالجغرافيا واحدة والتاريخ واحد والمصير مشترك لنا جميعاً سواء أدركنا ذلك أم لم ندركه.

اتصل بي صديق عزيز من بيروت ليقدم لي التعازي ويسألني عن كيفية التواصل مع الأسرة الكريمة وبعد دقائق من الحوار اكتشفنا أنني أتحدث عن المناضل أحمد جبريل بينما هو يقصد تقديم التعازي لمناضل عروبي آخر اختار دمشق قلعة لحياته النضالية والسياسية وقضى بعد ثلاثة أيام من وفاة أحمد جبريل ألا وهو الأستاذ محمد سليم الهرماسي (أبو سليم) الذي غادر تونس في أيام شبابه لينضم إلى الصف العروبي القومي ويمضي عمره في خدمة فكره القومي الوحدوي الذي رأى به خلاصاً وحيداً لكل عذابات البلدان العربية.

لم يعترف أحمد جبريل ولا محمد سليم الهرماسي بسايكس بيكو ولم يؤمنا يوماً بأن الدولة القُطرية قادرة مهما علا شأنها وكثرت مواردها أن توفر أسباب القوة لشعبها بمنأى عن المدّ العروبي القومي لأن العمل من منظور الأمة الواحدة كان بالنسبة لكليهما هو الشرط الأساسي لموقع عربي محترم على الخارطة الإقليمية والدولية.

ولا شك أن كل ما تعانيه بلداننا العربية من ويلات اقتصادية وسياسية واجتماعية ناجم في جوهره عن انحراف الرؤية وعن المعالجة القاصرة لجوهر هذه المعاناة ومسبباتها وشروط انتهائها؛ إذ أن كل بلد يحاول أن يجترح المعجزات ويتجاوز الصعوبات التي يستحيل تجاوزها إلا بتعاون إقليمي عروبي حقيقي يحقق التكامل بين مقدرات هذه الأمة ويفتح السبل لأبنائها للبناء والعيش على جغرافيتها بدلاً من الهجرة الدائمة والمحمومة باتجاه دول الغرب بحثاً عن العيش الكريم.

إن تعقيد الظروف اليوم في كل قطر على حدة وتضاعف الاستهداف من قبل قوى داخلية وخارجية وانسداد المنافذ لا يعني أبداً أن التركيز على الحل الأكبر والأمثل هو ضرب من الجنون لأنه بعيد المنال ولأن الطريق إليه وعرة ومحفوفة بالمخاطر.

على العكس من ذلك إن اشتداد العاصفة وتكاتف قوى الشرّ والعدوان لتوجيه السهام المتتالية إلى قلوب بلداننا يعني بالضرورة أننا بحاجة للتفكير الاستراتيجي غير التقليدي الذي يحلّق فوق كل هذه الصعوبات الآنية ويرسم السبل المجدية لتجاوز كل أسباب الوهن والفرقة متكئاً على ثقافة الأجيال التي لابد من إرساء أسسها وضمان استمراريتها بما يخدم هدف المشروع وضمان بلوغه مرتجاه في المستقبل.

لقد أدرك أحمد جبريل معنى الحياة وآمن أن العيش والبذل من أجل قضية يؤمن بها الإنسان هو أسمى معنى من معاني الحياة؛ فكان رجلاً أكبر من الحياة وأغنى من الغنى وأصلب من الصلابة وأوفى من خلان الوفى. ماذا يريد العابر في هذه الحياة، وكلنا عابرون، أطيب من هذا الأثر وأجمل من هذا الذكر وأنبل من هذا الإرث؟ 

أما محمد سليم الهرماسي (أبو سليم) فقد اعتنق العروبة عقيدة، مؤمناً إيماناً مطلقاً أنها المبتدأ والمنتهى، وأن دمشق قبلة العروبيين هي دائماً وأبداً الحاضنة والراعية والقادرة على القبض على الجمر وعلى السعي الحثيث والدائم لتحقيق ما يصبو |ليه كل العرب الشرفاء. 

رحم الله مجاهدينا ولتبقى سير حياتهم منارة للأجيال ومصدر قوة لكل الحريصين على هذا الإرث المشرّف والمدركين للمعنى الأجمل والأسمى للحياة سواء على المستوى الشخصي أو الوطني أو العالمي؛ فالحقيقة واحدة في كل زمان ومكان. 

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

أحمد جبريل… المُقاتل العنيد

مقالة ماهر الطاهر

الجمعة 9 تموز 2021

أحمد جبريل... المُقاتل العنيد
آمن جبريل بعمق بمحمور المقاومة وبقدرته على تعديل موازين القوى في المنطقة (أ ف ب )

في يوم حزين، هو السابع من تموز 2021، رحل عن عالمنا القائد الفلسطيني الكبير، أحمد جبريل، «أبو جهاد»، أحد مؤسّسي الثورة الفلسطينية المعاصرة، و«منظمة التحرير الفلسطينية». وبرحيله، فقدت الحركة الوطنية الفلسطينية والشعب الفلسطيني، كما الأمّة العربية والإسلامية وأحرار العالم، مقاتلاً عنيداً لا يعرف اليأس والخنوع.

وجد جبريل نفسه مع عائلته وأهله لاجئاً في سوريا بعد نكبة عام 1948. ومنذ أواسط خمسينيات القرن الماضي، بدأ يفكّر بتأسيس حركة يكون هدفها تحرير فلسطين. فانخرط، لتلك الغاية، في الكلية العسكرية، ودرس في مصر وتخرّج ضابطاً همُّه أن يعود إلى وطنه ويردّ على الجريمة الكبرى، جريمة اقتلاع الشعب العربي الفلسطيني من أرضه وتشريده في كل أصقاع الأرض. وعلى مدى أكثر من 65 عاماً، ناضل «أبو جهاد» وكافح وخاض كل معارك الثورة الفلسطينية المعاصرة مقاتلاً شجاعاً حتى آخر لحظة من حياته.

تميَّزت تجربة القائد أحمد جبريل، على مدى العقود الستة الماضية، بإيمانه بمجموعةٍ من الثوابت والمبادئ التي لم يحِدْ عنها قيْد أنملة، على رغم كل التحوّلات والعواصف التي مرّت على المنطقة العربية والعالم؛ وأهمّ هذه الثوابت والمبادئ:

أولاً: آمن «أبو جهاد» بعمق، بأن الصراع مع المشروع الصهيوني هو صراع وجود بكل ما للكلمة من معنى؛ فرفض بشكل قاطع نهج التسويات والتنازلات والحلول السياسية التي تؤدّي إلى الاعتراف بالكيان الإسرائيلي. ولذلك، كان أحد مؤسّسي «جبهة الرفْض الفلسطينية» التي تمّ تشكيلها بعد «حرب أكتوبر» عام 1973، عندما تمّ طرْح مسألة التسوية السياسية ومؤتمر جنيف. إذ كان يرى أن الانخراط في التسويات السياسية، هدفه تكريس الوجود الصهيوني والكيان الإسرائيلي على أرض فلسطين، فبقي ثابتاً على مواقفه، على رغم كل ما شهدته الساحة الفلسطينية والعربية من تحولات في المفاهيم والمواقف.

تميَّزت تجربة جبريل بإيمانه بمجموعةٍ من الثوابت والمبادئ التي لم يحِدْ عنها


ثانياً: آمن بأن قضيّة فلسطين هي قضيّة عربية، ورفَض كل محاولات عزلها عن عمقها العربي، لإيمانه بأن تحرير فلسطين مهمّة عربية، وليست مهمّة فلسطينية فحسب، لأن الخطر الصهيوني لا يهدِّد الشعب الفلسطيني وحده، بل الأمّة العربية بأسرها.
كذلك، كان يرى أن للقضيّة الفلسطينية بُعدها الإسلامي، وخاصّة بعد انتصار الثورة الإسلامية في إيران، ووقوف طهران الكامل إلى جانب الشعب الفلسطيني، فضلاً عن تقديمها كلّ أشكال الدعم للثورة الفلسطينية والمقاومة الفلسطينية. كما كان يؤمن بالبُعد التحرّري العالمي للقضيّة الفلسطينية.

ثالثاً: آمن المناضل أحمد جبريل بعمق بمحور المقاومة وبقدرته على تعديل موازين القوى في المنطقة. ولذلك، ربطته علاقات وثيقة بهذا المحور: سوريا، الجمهورية الإسلامية الإيرانية، المقاومة اللبنانية بقيادة «حزب الله»، المقاومة العراقية، والمقاومة في اليمن. وكان يحظى باحترام وتقدير جميع أطراف هذا المحور.

رابعاً: كان الراحل الكبير «أبو جهاد» يؤمن بعمْق بالمقاومة المسلَّحة كخيار استراتيجي في مواجهة الكيان الصهيوني، وأنَّ ما أُخذ بالقوّة لا يستردّ بغير القوّة. وقد جاءت الأحداث والوقائع لتؤكد صحّة ما سبق، بعدما ثبُت فشل خيار ما سُمّي بعملية السلام المزيّفة، والتي كان هدفها الوحيد ضرب المشروع التحرّري للشعب الفلسطيني.

في الوقت الذي نتقدم فيه بأحرّ التعازي إلى شعبنا الفلسطيني وأمّتنا العربية والإسلامية وإلى رفاق الدرب في «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة»، وإلى الرفيق المناضل الدكتور طلال ناجي وأعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية، فنحن على ثقة بأن رفاق القائد الكبير أحمد جبريل في «القيادة العامة» سيواصلون درب الكفاح والنضال حتى تحرير كل ذرّة من تراب فلسطين. وفي الختام نتوجّه بأحرّ التعازي إلى عائلة وأبناء القائد «أبو جهاد»، الأخ أبو العمرين، والأخ بدر، وجميع أفراد عائلته.

* عضو المكتب السياسي
لـ«الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
»

Khatibzadeh: Iran’s Stance on JCPOA Not to Change with Administration Change

 July 6, 2021

Iran’s Foreign Ministry spokesman Saeed Khatibzadeh
Iran’s Foreign Ministry spokesman Saeed Khatibzadeh

Iranian Foreign Ministry Spokesman Saeed Khatibzadeh stressed that the Joint Comprehensive Plan of Action (JCPOA) and lifting sanctions are among Iran’s principled stances, saying they will not alter with government change.

Speaking to reporters on Tuesday, Khatibzadeh said if any agreement is made, the next Iranian government will abide by it.

Unlike the approach taken by other parties, compliance with commitments has always been considered as a principle for Iran, he said.

Despite the fact that some topics still need decisions, progress in Vienna talks is a reality accepted by all parties, he added.

In fact, the finalization of the agreement to revive the JCPOA depends on other parties’ political will, Khatibzadeh reiterated. adding that Iranian delegation is trying to conclude negotiations and to lift cruel sanctions against Iran.

He went on to say that no deadline will be set and negotiations will be underway until the agreement is achieved to meet Iranians’ interests.

He also said that as always mentioned, Iran is not in hurry to reach agreement but will not let erosive talks.

Elsewhere in his remarks, Khatibzadeh said 13 prisoners were recently released from Japan’s and Afghanistan’s prisons and have returned home.

Reacting to Western media claims regarding the US message through diplomatic channels to Iran on recent attacks again Syria and Iraq, he said Iran has always stressed that the language of threat and force will not help establish security in the region.

He advised the US to be aware of the fact that bullying approach not only will bring no result but will deteriorate conditions in West Asia.

ُStressing that Iran has never intended and does not intend to interfere in internal affairs of Iraq, the spokesman said that the US continuous attacks against Iraq and Syria forces’ positions on common borders were only in line with hurting those who stand against the ISIS and reinforcing this terrorist organization.

The Iranian diplomat emphasized that Iran’s opposes the Zionist regime’s membership in the African Union as an observer.

He urged members of the African Union to respect approvals of the international bodies like the organization of the Islamic Cooperation (OIC) on opposing granting membership to Israeli regime in regional and international organizations to show their political determination regarding commitment to Palestinian cause.

He noted that OIC Secretary-General Yousef al-Othaimeen in a letter to Foreign Minister Mohammad Javad Zarif had appreciated Iran’s commitments to the OIC principles and Iran’s participation in supporting the Islamic states’ joint efforts on issues related to Muslim Ummah.

He added that granting the observer position to the Zionist regime by the African Union would encourage the regime to continue its colonial and racist policies and to conduct military strikes and commit more crimes against the Palestinians.

Hailing truce In Ethiopia after eight-month war, Khatibzadeh congratulated the Ethiopia Government and nation for holding the 6th round of parliamentary election in a peaceful atmosphere.

Iran urges all sides to support the ceasefire to help establish peace and security in the region.

Elsewhere in his remarks, Khatibzadeh said that Saudi officials should know that based on its principled positions, Iran has always been after preserving peace and security in the Persian Gulf by the regional states.

This approach has contributed ending existence of the ISIS and other terrorist groups in Syria and Iraq and preventing infiltration of Takfiri groups’ in the Persian Gulf littoral states.

Iran has always welcomed negotiations to achieve results and has had positive view toward talking to Saudi Arabia.

He also reacted to claims made by some Western media on Iran’s sports and its participation in Olympic Games, saying such claims are incompatible with the spirit of Olympic Charter and sports objectives.

Iran, with all its cultural considerations, is among pioneers of gender equality, and this year, the Iranian girls will have an effective presence in track-and-field category after 57 years.

Khatibzadeh went on to say that Iran’s consulate in Mazar-i-Sharif will resume activities after the situation calms down.

Regarding Azerbaijan initiative in line with creating a regional 3+3 cooperation context, he said that after liberating Azeri lands, grounds have been prepared for Caucasian states as well as Iran, Russia, and Turkey based on respect of territorial integrity of all regional states.

Thanks to its close ties with Caucasian states, Russia, and Turkey, Iran can take important strides in this regard, he noted.

SourceIranian Agencies

Ansarullah Official: Sayyed Nasrallah Supported The Yemeni People When the World Abandoned Them

10/06/2021

Ansarullah Official: Sayyed Nasrallah Supported The Yemeni People When the World Abandoned Them

Interviewed By Yahya Salahuddin

Sanaa – Chief of the Palestinian File at Yemen’s Ansarullah resistance movement, Hassan Abdul Rahman al-Hamran, told al-Ahed News in an exclusive interview that the Yemeni people view the Palestinian Cause correctly and truly based on the awareness and foresightedness about the enemy, whom they diagnose precisely.

Despite the war and blockade directed at the Yemeni people, al-Hamran stressed that their concerns about Palestine didn’t change their directions ever since the ‘Israeli’ regime occupied Palestine.

“Anything that comes as a consequence for this stance, the Yemeni people are ready to overcome,” he added.

In response to a question about evaluating the Yemeni performance amid the shameful Arab passiveness, al-Hamran outlined that the Yemeni relationship with the Palestinian Cause is a religious one in the first place, and has nothing to do with political or media exploitation.

He further explained some ways the Yemenis show solidarity with the Palestinian Cause, noting that they are people who carry the burden of liberating the sanctities in which they had their fair share in all phases of liberation, harboring hopes that they will, hopefully, be at the forefront of the Muslim nation’s lines.

With respect to a question about readiness for any future war, al-Hamran conveyed the message of Ansarullah leader Sayyed Abdul Malik al-Houthi to the Palestinian people and the ‘Israeli’ enemy, reiterating that Yemen will be present in any upcoming battle.

When asked about the impact of Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah’s words and tears in reaction to the Yemenis’ readiness to support Palestine, when His Eminence affectionately addressed Sayyed al-Houthi by wondering how the Yemeni people would share the loaf of bread with the people of besieged Gaza while they are themselves a besieged nation, the Ansarullah official uttered a message to the Palestinian people as saying: “To our Palestinian brothers, we are by your side, you are note alone; and our message to the normalizers is that we are in the time of uncovering the truths… your failing plot has been exposed, and the Muslim nations do know and recognize their enemy and their friend. They also know that you don’t represent but yourself, and this is also known by the ‘Israeli’ and American enemy.”

In remarks for Sayyed Nasrallah, al-Hamran expressed the warmest feelings of love, respect, and appreciation for his words and expressions that create a huge impact for the Yemenis: “We salute the one who supported us when we were abandoned, and the one who endorsed us when other people gloated over our grief.”

Norman Finkelstein: The Thinker Who Worried the Israel Lobby

15/05/2021

Source

Recantations Are All the Rage. Israel Has Lost the Public Relations War

Israel and its friends demonize critics

By Philip Giraldi

Global Research, June 01, 2021

All Global Research articles can be read in 51 languages by activating the “Translate Website” drop down menu on the top banner of our home page (Desktop version). 

Visit and follow us on Instagram at @crg_globalresearch.

***

Several things are happening simultaneously. Most important, Israel has lost the public opinion war in much of the world through its brutality during the recent attack on Gaza and it continues to lose ground even in the wake of a cease fire due to mass arrests of Palestinians and armed police intrusions in and around the al-Aqsa mosque. The government of Prime Minister Benjamin Netanyahu is by its actions making clear that the ethnic cleansing of Palestine will continue at a time that he chooses. This in turn has produced a storm of criticism, including from Jewish groups and individuals, that is condemning the bloodshed and also sometimes explicitly seeking to distance Judaism the religion from Zionism, the political movement.

Some have suggested that we have finally reached a tipping point in which Israel has gone too far, evident in the Irish Government’s condemnation of Israeli “de facto annexation” of Palestinian land. Foreign Minister Simon Coveney told the Dial that

“The scale, pace and strategic nature of Israel’s actions on settlement expansion and the intent behind it have brought us to a point where we need to be honest about what is actually happening on the ground …”

The Jewish state has even succeeded in alienating many who are normally supporters in countries like the United States, quite possibly leading to an eventual shift in policy in Congress and at the White House. That view might be exaggerated given the power of the Israel Lobby and its ability to make past atrocities go away, but it might obtain some back-handed credibility from the ferocity of the counter-attack being waged by Israel and its friends against the celebrities and politicians who have finally developed backbones and have spoken out in defense of Palestinian rights.

The Jewish state’s reaction to criticism is being fueled by repeated assertions that anti-Semitism is surging in the United States and Europe. The media has become relentless on the issue, which is in any even irrelevant even if it were true. Last Saturday, internet news site Yahoo featured links to no less than three articles on increasing attacks on Jews, two coming from NBC and one from BBC.

Despite the recent one sided slaughter in Gaza, American Jewish organizations even had the hubris to declare last Thursday “In light of the surging wave of antisemitic violence, “A Day of Action Against Antisemitism.” Frustration of many people with Israeli behavior is indeed increasing, but the assumption that any shouted insult or organized protest directed at Netanyahu and/or his gang of cutthroats at a time when they are mass-killing Arabs represents pure hatred of Jews is quite frankly unsustainable. It is hatred not of religion but of what Israel is doing, supported by Washington and Israel’s powerful domestic lobby, and most people understand clearly that distinction.

The underlying narrative being offered is that Jews are always the victims, even when they initiate violence, because, they would argue, they are only acting of necessity and preemptively as self-defense. That argument means that they are never guilty of what many might call war crimes, and they are adept at fabricating stories about their opponents labeling them as both terrorists and cowards willing to use civilians as human shields to protect themselves. This effort to burnish the apartheid regime’s record also means in practice that there have to be regular invocations of the tale of increasing anti-Semitism as well as direct attacks on anyone who dares to appropriate or in any way diminish the so-called holocaust.

Numerous critics of the Israeli bombing of Gaza have been attacked by the Israel Lobby and its allies in the media. The idea is to humiliate the critic and put so much pressure on him or her that he or she will actually apologize for what was either said or written. Even better, the Israeli partisans often push far beyond that point to obtain a complete recantation of what appeared in the first place. In the case of actors or entertainers, for example, the weapon used is obvious. If one wants to continue to be gainfully employed in an industry that is dominated by Zionist Jews it is necessary to either keep one’s mouth shut or quickly apologize claiming that one was “misinformed” or “misspoke.”

Several recent mea culpa’s for criticizing Israel have made the news as has also the virtual crucifixion of a congresswoman for her citation of the holocaust. Actor Mark Ruffalo may have believed that he was doing the “right thing” by speaking out on Palestinian suffering. He tweeted

“Over 30 children killed. Mothers dead. Hundreds injured. We are on the brink of a full-scale war. Sanctions on South Africa helped free its Black people – it’s time for sanctions on Israel to free Palestinians. Join the call” and also in another tweet referred to the killing as “genocide.”

He came under intense pressure and soon apologized, tweeting

“I have reflected & wanted to apologize for posts during the recent Israel/Hamas fighting that suggested Israel is committing ‘genocide’. It’s not accurate, it’s inflammatory, disrespectful & is being used to justify antisemitism here & abroad. Now is the time to avoid hyperbole.”

Dua Lipa Fires Back At NY Times Ad Calling Lipa Plus Bella And Gigi Hadid To Condemn Hamas

Source

Ruffalo did not quite crawl on his belly to preserve his career, but the metaphor certainly comes to mind. And what Ruffalo experienced was a walk in the park compared to what was dished out to British pop singer Dua Lipa who was subjected to a full-page New York Times ad paid for by no less than “America’s rabbi” Shmuley Boteach’s World Values Network. The singer Dua Lipa as well as Palestinian-descended models Gigi Hadid and Bella Hadid were accused of “anti-Semitism” after they expressed public support of the pro-Palestine cause. The Boteach ad claimed that the three women were “ignorant” and spreading “disgusting libel,” calling on them to instead “condemn [Hamas] now” arguing that “the three mega-influencers have vilified the Jewish state in a manner that is deeply troubling… Hamas calls for a second Holocaust.”

Dua Lipa did not however recant when confronted by the hideous Boteach’s rant. She responded in part

“This is the price you pay for defending Palestinian human rights against an Israeli government whose actions in Palestine [include both] persecution and discrimination.”

A number of other celebrity-critics of the Israeli slaughter in Gaza also stood firm, including comedian John Oliver and Susan Sarandon, but there were also more victims of the wrath of Zion. The Associated Press, itself having been on the receiving end of the Israeli bombing of Gaza, fired a reporter Emily Wilder for what were alleged to be pro-Palestinian views while an undergraduate at Stanford several years before. Wilder, who is Jewish, recently also posted a question which was used against her, asking why the US media regularly uses the word Israel but avoids referring to Palestine, legitimizing the statehood of the former at the expense of the latter.

In Fairfax County Virginia there were demands to remove a school board member Abrar Omeish who, during the attack on Gaza, had tweeted

“Hurts my heart to celebrate while Israel kills Palestinians & desecrates the Holy Land right now. Apartheid & colonization were wrong yesterday and will be today, here and there.”

She soon came under pressure and quickly recanted with

“War is terrible for everyone. I hear those hurting. I’m here for each of you. People of all faiths deserve Holy Land peace. Ensuring justice & honoring humanity of all remain urgent. I look ahead to robust & empathetic engagement with Jewish leaders. Let’s build together.”

Local resident Jennifer Katz was not satisfied, however, telling the board that the tweet “could be reasonably interpreted as a microaggression” against Jewish students.

But perhaps the most bizarre nonsense to surface from the knee-jerk defense of Israel effort played out, perhaps not surprisingly, on Capitol Hill where Congresswoman Marjorie Taylor Greene, to put it mildly, got in trouble. The first-term Republican Representative from Georgia had already attracted widespread criticism from both Democratic and Republican colleagues for her alleged trafficking in conspiracy theories but she unleashed the hounds of hell when she made an observation regarding the government’s compelling people working in grocery stores to submit to the COVID vaccines. She said

“You know, we can look back in a time and history where people were told to wear a gold star. And they were definitely treated like second-class citizens, so much so that they were put in trains and taken to gas chambers in Nazi Germany.”

Congresswoman Greene is not renowned for her brain power and it was the sort of comment that is so stupid that it is best handled by ignoring it, but as it concerned the so-called holocaust that was not the end of it. She has been shredded by the leadership of both parties and also by individual legislators as well as the usual suspects in the media. She had previously been stripped of some of her committee assignments over other misdemeanors, but this time around her “colleagues” have been calling for her censure at a minimum and even possible expulsion from the House of Representatives. The lesson learned is that you trifle with the sanctity of the holocaust at your peril. It belongs to Jews and is a vital component of the uniqueness of Jewish suffering narrative.

Over the next few weeks there will no doubt be a flood of stories and commentary reminding everyone in America about just how much the Israelis were victims of a premeditated Hamas attack and what wonderful people they really are. It will be an attempt to regain the propaganda advantage for the Israel Lobby. And yes, more heads of critics will be rolling in the dust, with recantations by celebrities adding sparkle to the event. But even at the end of that process the true horror that modern day Israel represents will be remembered by many and as the game goes on there will hopefully be many more American voices raised in protest.

*

Note to readers: Please click the share buttons above or below. Follow us on Instagram, @crg_globalresearch. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

This article was originally published on The Unz Review.

Philip M. Giraldi, Ph.D., is Executive Director of the Council for the National Interest, a 501(c)3 tax deductible educational foundation (Federal ID Number #52-1739023) that seeks a more interests-based U.S. foreign policy in the Middle East. Website is https://councilforthenationalinterest.org address is P.O. Box 2157, Purcellville VA 20134 and its email is inform@cnionline.org

He is a frequent contributor to Global Research.

Featured image: Another attack on Gaza: Israel squeezing the life of Gaza – Cartoon [Sabaaneh/MiddleEastMonitor]

اعلى سلطة في حماس: عودة العلاقات مع سوريا… حتميّة

 ابراهيم الأمين 

الثلاثاء 1 حزيران 2021

اعلى سلطة في حماس: عودة العلاقات مع سوريا...  حتميّة!
يعرف الجميع أن النقاش حول المسألة السورية كان عنصراً رئيسياً في القطيعة الكبرى بين دمشق و»حماس» (أ ف ب )

منذ الانتخابات الداخلية في حركة حماس، عام 2017، بدأت القيادة الجديدة رحلة ترميم القدرات السياسية، في موازاة عمل «كتائب القسّام» على ترميم قدراتها وتطويرها بعد نهاية عدوان عام 2014. وقد ركّزت قيادة حماس على جبهات عدّة، أبرزها ترجمة قرار قيادي بالانسحاب الكامل من الجبهات السياسية المشتعلة في العالم العربي. وهو قرار اتّخذ في ضوء مراجعة ما شهده العالم العربي منذ عام 2011.

[اشترك في قناة ‫«الأخبار» على يوتيوب]

من الضروري التأكيد أن الحركة لم تتخلّ عن مواقفها إزاء تطلعات قوى وجماهير عدد من الدول العربية. لكن النقاش عندما انطلق من موقع قضية فلسطين في هذه التحركات، وتركز على انعكاساتها على المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي، سمح باستخلاص أمرين:

الأول: إجراء مقاصّة استمر النقاش حولها حتى اللحظة، وموجزها أن حصيلة الوضع السياسي في المنطقة العربية، على مستوى مواقف الحكومات وطبيعة الأنظمة الحاكمة، لم تكن في مصلحة القضية الفلسطينية، ولا في مصلحة المقاومة تحديداً. ويقول مرجع بارز في الحركة إن تقييماً سريعاً يمكنه أن يقود الى تدحرج الوضع السياسي في العالم العربي، من التخلّي عن القضية الى مرحلة التطبيع، لم يكن ليحصل لولا التراجع الحادّ في أدوار ومواقع دول مثل مصر والعراق، وخصوصاً سوريا. كما أن الحركة المعارضة للنظام في دمشق لم تحقق أي تغيير من شأنه إضافة ما يفيد القضية الفلسطينية، بل تحوّل الأمر الى مجرد تدمير للدول والمجتمعات من داخلها.

الثاني: أن إعادة الاعتبار لخيار المقاومة المباشرة كطريق إلزامي لتحقيق التحرير واستعادة الحقوق، تعني بناء استراتيجية مع القوى والحكومات والأطر التي تنخرط فعلياً في معركة المقاومة، ولا تقف لا في الوسط ولا في مربّع الداعين الى استمرار المفاوضات. وأدركت قيادة الحركة أن كتائب القسام نفسها، التي تحتاج الى دعم متنوع من حيث القدرات والإمكانات والخبرات، لم تجد خارج جبهة محور المقاومة من يقدم العون الحقيقي. ويبدو واضحاً لقيادة الحركة أن كل الدعم السياسي والمالي الذي يصل الى الحركة، أو إلى الفلسطينيين في غزة وبقية فلسطين، يخضع لرقابة فعلية، وأن هناك قوى وحكومات وجمعيات تخشى ذهاب الدعم الى الجناح العسكري. فيما تبقى إيران وحدها، ومعها حزب الله، من لا يقتصر دعمه على الجانب المدني، بل يذهب مباشرة الى دعم حاجات الأجنحة العسكرية بكل ما تحتاج إليه وبكل ما يمكن إيصاله إليها من أموال أو عتاد، إضافة الى بند رئيسي آخر يتعلق بالتدريب والخبرات، وهو أمر يستحيل أن تعثر عليه كتائب القسام خارج الضاحية الجنوبية وطهران، مع الإشارة الى أن النقاشات الداخلية حول هذا الأمر كانت تتطرق تلقائياً الى خسارة الساحة السورية بما يخص عمل الأجنحة العسكرية.

في اللقاء الذي جمع الرئيس السوري بشار الأسد مع قادة فصائل فلسطينية، قبل عشرة أيام، قال له قائد حركة الجهاد الإسلامي المجاهد زياد نخالة إن الصاروخ الأول المضاد للدروع الذي أطلقته «سرايا القدس» باتجاه مركبة صهيونية قرب غلاف غزة، حصلت عليه المقاومة بدعم من سوريا، وإن الصاروخ نفسه انتقل الى غزة عبر مرفأ اللاذقية. وتحدث النخالة عن دور سوريا في تسهيل تدريب مئات الكوادر المقاتلة التي عملت على القوة الصاروخية وعلى المشاريع القتالية.

هذا الموقف سبق أن شرحه بالتفصيل الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في مقابلة له قال فيها إن الجيش السوري فتح مستودعاته الخاصة بالأسلحة المضادة للدروع لإرسالها الى قطاع غزة وتزويد فصائل المقاومة الفلسطينية بكميات كبيرة منها، بالإضافة الى أمور أخرى.

في هذا السياق، يعرف الجميع أن النقاش حول المسألة السورية كان عنصراً رئيسياً في القطيعة الكبرى بين دمشق وحماس. وكان واضحاً أن لدى القيادة السورية اقتناعاً بأن تياراً قوياً داخل الحركة انضم الى تيار «الإخوان المسلمين» في العالم العربي في دعم المعارضة المسلحة ضد النظام. بل يمكن القول، ويجب المصارحة، إن في سوريا من يتحدث عن نشاط مباشر لمجموعات فلسطينية كانت تعيش في كنف حماس، الى جانب المسلحين في أكثر من مكان ولا سيما في العاصمة والغوطة، رغم أن قيادة حماس نفت مراراً علاقتها بهذه المجموعات، من دون أن تنفي أن بعض عناصر المسلحين الفلسطينيين عملوا في الحركة لسنوات. وعزت قيادة حماس مغادرتها دمشق الى أسباب كثيرة، بينها أن دمشق طلبت وساطة الرئيس السابق للحركة خالد مشعل مع قيادات إسلامية سورية، وأنها عادت وتخلّت عن الحوار. كما أن دمشق كانت تريد من الحركة إطلاق مواقف معارضة لتحركات خصوم النظام. لكن الحقيقة أن هذا التيار داخل حماس تأثر كثيراً بما جرى على الصعيد العربي عموماً، والتقارب غير العادي الذي قام بين قيادة الحركة (مشعل) وبين الإدارتين القطرية والتركية انسحب على المسألة السورية، ما أدى عملياً الى قطيعة سياسية مع إيران. لولا أن كتائب عز الدين القسام، وبعض قيادات الحركة، عملوا على إعادة وصل ما انقطع مع إيران، وتمّت عملية التواصل والتعاون بين الحرس الثوري، وخصوصاً قائد فيلق القدس الشهيد قاسم سليماني، من دون المرور بالقيادة السياسية للحركة أو اشتراط التفاهم السياسي على مسائل كثيرة. وكان لهذا التفاهم والتعاون (الذي انطلق من جديد في عام 2013 وعاد الى زخمه السابق بعد حرب عام 2014) الدور البارز في تظهير قيادات بارزة في حماس موقفها الذي يقول بأن مسيرة المقاومة تقتضي التخلي عن التدخل في الأمور الداخلية للدول، وهو ما شمل أيضاً ما حصل في مصر.

في قيادة الحركة، اليوم، جسم كبير ونافذ يرى أن العلاقة مع محور المقاومة استراتيجية وقد أثبتت صدقيّتها


ومع أن طبيعة النقاشات الداخلية لم تظهر الى العلن، فإن من هم خارج حماس، انقسموا بين فريقين، الأول دعا الى التمهل في تقييم الموقف النهائي، خشية أن يكون تصرف حماس مجرد تبديل في التموضع ربطاً بالتراجع الحاد لدور الإخوان المسلمين ونفوذهم في العام العربي، وحجة هؤلاء أن الحركة لم تقم بمراجعة جدية لموقفها مما يجري في العالم العربي. وذهب أصحاب هذا التوجه إلى حدّ القول إن قيادة حماس أظهرت خشية كبيرة من نموّ التيار السلفي داخل قواعد الإخوان المسلمين ولدى قيادته الدينية، وإن هذا التيار يدعم بقوة فكرة الانقضاض على الأنظمة التي تصنّف في خانة «الكفر»، إضافة الى أن هذا التيار كان يصرّح بأنه ضد التعاون مع جهات أو حركات أو قوى لديها خلفية فكرية مختلفة. وكان المقصود، هنا، إيران وحزب الله وقوى من المقاومة العراقية.

لكن هذا الموقف لم ينسحب على مواقع قيادية بارزة في محور المقاومة. وتولى مرشد إيران السيد علي خامنئي حسم الجدل حول الموقف من حماس على وجه الخصوص، وأوصى قيادات الحرس الثوري وحزب الله ومؤسسات إيرانية بضرورة الفصل بين الموقف من مقاومة العدو، وبين المواقف الخلافية السياسية. وهو وفّر الغطاء لأكبر عملية دعم تقررت للأجنحة العسكرية في فلسطين، وعلى رأسها القسام، ضمن برنامج لا يزال مستمراً الى اليوم، وهو في صدد التطوير النوعي بعد الحرب الأخيرة.

ضمن هذه المناخات، كانت العلاقات بين حركة حماس ومحور المقاومة تمرّ بمنعطفات داخل الأطر التنظيمية في حركة حماس نفسها. ويمكن القول إنه خلال السنوات السبع الأخيرة، حسمت قيادة الجسم العسكري وقسم كبير من القيادة السياسية الموقف باتجاه تعزيز العلاقة مع محور المقاومة، وفتح ملف العلاقة مع سوريا ضمن المناقشات الجارية مع إيران وحزب الله.

كما يمكن الجزم بأن في قيادة الحركة، اليوم، جسماً كبيراً ونافذاً يرى أن العلاقة مع محور المقاومة استراتيجية وقد أثبتت صدقيتها، وخصوصاً أن هذه العلاقة لا تطلب من الحركة أثماناً سياسية لدعمها، والأهم وجود عامل مشترك معها يتعلق بالهدف الأول للحركة المتمثل في مواجهة الاحتلال وتحرير الأراضي الفلسطينية، ويرى أصحاب هذا الرأي أن الحركة ارتكبت خطأً جسيماً في التصادم مع محور المقاومة خلال الأزمة السورية، إذ كان يمكنها النأي بالنفس، وخصوصاً أن داخل الجسم العسكري من يقول صراحة بأن على المقاومة في فلسطين السعي الى بناء حلف استراتيجي مع محور المقاومة بما يجعل من قوة الحركة مماثلة لتلك التي يمتلكها حزب الله، تمهيداً لدخول معركة تحرير مشتركة ضد دولة الاحتلال في السنوات المقبلة.

وقد نجح هذا التيار، ليس في إلغاء أو فرض الصمت على التيار الآخر ــــ وهو تيار له رموزه القيادية على أكثر من مستوى، ويرى بأن موقف الحركة يجب أن يكون مرتبطاً بما يجري داخل الدول العربية نفسها. وهؤلاء عندما ينتقدون العلاقة مع إيران يعزون موقفهم الى ما تقوم به إيران من دعم للنظام في سوريا وللحكم في العراق، ولهذا التيار رموزه التي تحركت بطريقة ذكية، ولم تكن له الوجوه البارزة المستفزّة للتيار الآخر داخل الحركة. لأن من الواضح أن الجميع داخل حماس لا يريدون الذهاب الى مواجهة داخلية، حتى ولو بادرت قيادة الحركة في غزة الى التصرف بحزم مع كل ما يمكن أن يعطل برنامج دعم المقاومة. حتى المبادرة الى استئصال الحركة الداعشية في غزة، سياسياً وعسكرياً واجتماعياً، والعمل على محاصرتها تعبوياً ودعوياً، انطلقت من كون قيادة الحركة ترى في هذا الفكر خطراً عليها قبل أن يشكل خطراً على الآخرين، ولم يكن الأمر على شكل تقديم فروض الطاعة للمصريين كما يعتقد البعض، بل كان يعبّر عن فهم اختصره أحد القادة بالقول: نحن جزء من الإخوان المسلمين، وفكرنا ليس تكفيرياً. وما تحاول الحركة الوهابية تكريسه من مفاهيم لا يمكن أن يتحول الى وقائع برغم الدعاية القوية له.

عملياً، حسمت الحرب الأخيرة توجهات الجسم الأبرز في حماس، سياسياً وعسكرياً، بالتوجه نحو بناء استراتيجية جديدة تقوم أولاً على الانفتاح أكثر على القوى الفلسطينية الأخرى، وعلى تعزيز العلاقات مع إيران وقوى محور المقاومة ولا سيما حزب الله، وعلى إطلاق عمليات تواصل سياسي مع أطراف أخرى في المحور من دمشق الى اليمن، مروراً بالعراق.

لكن كل ذلك لم يكن عائقاً أمام سير الجسم القيادي في حماس نحو حسم مبدأ استعادة العلاقات مع سوريا على وجه الخصوص. وخلال الدورة الماضية (ولاية قيادة الحركة) اعترض أقل من ربع الأعضاء من مجلس شورى الحركة على عودة العلاقة مع سوريا، بينما أيدها ثلاثة أرباع المجلس. وفي المكتب السياسي، كان هناك إجماع مطلق على عودة العلاقة وفق رؤية لا تلزم حماس بأيّ أثمان سياسية أو تغييرات عقائدية، وهو السقف الذي عطّل مناورات قادها بارزون في الحركة، على رأسهم خالد مشعل الذي صار يتعامل الآن بواقعية براغماتية، وخصوصاً أنه عاد الى الجسم التنظيمي، بعد انتخابة رئيساً لإقليم الحركة خارج فلسطين، وهو ألزم نفسه بمواقف تعبّر عن الموقف العام للحركة، وربما هذا يفسّر تعرّضه لانتقادات من «المغالين» بسبب تصريحاته الأخيرة خلال الحرب على غزة، وشرحه لطبيعة العلاقة مع إيران أو سوريا، علماً بأن مشعل لم يقل ما يفيد بأنه عدل في جوهر موقفه، لكنه بات مضطراً إلى أن ينطق بما يتقرر من توجهات على صعيد قيادة الحركة.

على أن الجهد الذي يقوم به حزب الله مع القيادة السورية يحتاج الى تغيير جدي في نظرة دمشق الى موجبات تعزيز جبهة المقاومة ضد العدو وحلفائه. وهذا يفرض معالجة بعض الأمور داخل سوريا. لكن الأهم أن تبادر دمشق الى استغلال معركة «سيف القدس» لإطلاق دينامية جديدة هدفها احتواء كل الخلافات، وإعادة المياه الى مجاريها مع قيادة حماس، مع العلم بأن الوسطاء يعرفون أن الأمر يحتاج الى وقت وإلى خطوات بناء للثقة قبل التطبيع الكامل الذي يقود الى عودة قيادة حماس وكتائب القسام فيها الى الاستفادة من الساحة السورية بما يعزز قدراتها في مواجهة الاحتلال.

من ملف : غزة – دمشق: العودة حتمية

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Sheikh Qaouk to Al-Ahed: That’s What Haj Imad Planned in the Last Moments of Liberation

28/05/2021

Source

Sheikh Qaouk to Al-Ahed: That’s What Haj Imad Planned in the Last Moments of Liberation

By Maysaa Moukaddem

The phantom of Haj Imad Mughniyeh roaming through the liberated South, the last days of the liberation, the defense capabilities accumulated by the resistance, and the immediate hope for the liberation of Palestine; all of these are the core themes of which the member of Hezbollah’s Central Council, Sheikh Nabil Qaouk, has talked about to “Al-Ahed News” on the occasion of the anniversary of the Resistance and Liberation Day.

“Strengthening the Lebanese protection system is an ongoing day-to-day action, since the resistance doesn’t ease or rest and breaking the deterrence equation has become impossible,” Sheikh Qaouk affirms, stressing that the axis of resistance is integrated and coherent, and is now stronger and tougher than ever before. Gaza’s interference of its resistance and its missiles as a way of defending al-Quds is a historic achievement and a surprise to the ‘Israeli’ enemy and what happened confirms that the liberation of Palestine as a whole and that the end of the occupation is no longer a dream, a motto, or a wish.

Regarding the great jihadi leader Haj Imad Mughniyeh, Sheikh Qaouk reveals that “In preparation for the Victory Festival in Bint Jbeil, Haj Radwan said that the victory is incomplete without the release of prisoners and that he is currently preparing for an abduction that will ensure the liberation of all prisoners and detainees, as victory is only complete with their return.” Indeed, on Wednesday 24/5/2000, he went on a tour across the area overlooking the Shebaa farms for this exact purpose. He planned the operation all by himself and supervised its maneuver.

The full text of the interview with Sheikh Nabil Qaouk reads as follows:

-Twenty-one years have passed after the liberation of southern Lebanon; How far have the resistance’s capabilities to protect and deter the enemy gone?

With every new dawn, the capabilities of the resistance are enhancing in both quantity and quality and the deterrence equation with the enemy becomes stronger. Therefore, it leads to greater protection and preservation of Lebanon’s territory, people and sovereignty. Strengthening Lebanon’s protection system is an ongoing day-to-day action, since the resistance doesn’t ease or rest and breaking the deterrence equation has become impossible. It was the liberation in 2000 that brought the nation into the dawn of victories. It is true that May represents the “Nakba”, however, the resistance strategy made May a symbol of victory from Lebanon to Palestine and throughout the nation.

-How does the unified Axis of Resistance face challenges?

The Axis of Resistance is integrated and coherent. It seeks common goals and is based on a strategy to confront the aggressive ‘Israeli’-American project against Palestine, the region and its peoples. It is the centerpiece of those who have refused to surrender to the enemy, humiliate their peoples and undermine their causes, existence and identity.

This Axis, today, has become stronger, tougher and more coherent than ever.

The unity of this axis is reflected in its positions, its performance and its triumph of its causes and components, thereby it moves like a single unit, so whenever someone is down, the whole group comes to the rescue.

With every victory against the ‘Israeli’ enemy, we recall the spirit of Haj Qassem Soleimani, who has strengthened and developed the resistance’s strategy and besieged the enemy with missiles from everywhere.

-What is the importance of entering the Gaza Strip today along with the popular Intifada in the West Bank and al-Quds and standing by the Maqdessis [people of al-Quds]?

The interference of Gaza’s resistance and missiles as a way of defending al-Quds is a historic achievement and a surprise to the ‘Israeli’ enemy. Gaza’s resistance has dropped all attempts of division and partition that the enemy has worked on ever since the occupation. Today, from Gaza to al-Quds, along with the West Bank to the 48-lands, the Palestinians have said their one unified word, “Palestine will always be united from the river to the sea,” and all attempts to “domestication” and “Israelization” fell after decades of consolidating these attempts. Gaza’s involvement in the confrontation contributed to this historic achievement, which has exposed the enemy’s weakness and its illusion of power, and has enhanced the possibility of the entity’s downfall and the demise of its occupation.

What happened confirms that the liberation of Palestine as a whole and the end of the occupation is no longer a dream, a motto, or a wish. It’s rather a reality that materializes and appears at every resistance day. The strategic victory in the Battle of the “Al-Quds Sword” proves the fact that al-Quds is closer to liberation. The victory in the Battle of the “Al-Quds Sword” renewed the life of the Palestinian cause and tore Trump’s decisions apart.

-How does Hezbollah express its help and support for the Palestinians and the resistance today? At what level do they carry out their coordination and communication?

Hezbollah was and will always be the first supporter of Palestine and will never change. This is our source of pride and dignity and it is fully in line with our vision and strategy. Palestine and its liberation are at the center of our resistance’s project and objectives. The Palestinian resistance has defined the type and form of support that will help it in the battle, in which Hezbollah was proactive in providing assistance determined by the Palestinian resistance. Coordination and communication with the Palestinian resistance is a continuous and lasting process at various levels. The resistance in Lebanon is in one ditch, and with the Palestinian resistance in one confrontation, along with being in one battle against ‘Israel.’

*Haj Imad

– There are details related to the jihadi leader Haj Imad Mughniyeh during the days of liberation: How did he move between villages? Was the idea to capture ‘Israeli’ soldiers at the time a way to get prisoners out of occupation prisons? Why was the decision to quickly destroy all the ‘Israeli’ sites after the enemy was defeated?

Haj Imad used to travel as one of the people returning to their villages. On Monday 22/5/2000 he got in the middle of a crowd of people and took the Majdel Selm-Tallousa road on foot until he reached Hula, a village on the border of Palestine. And there he stood by the fence and, for the first time, inhaled the Palestinian air. It was the most beautiful moment of his life.

Haj Imad Mughniyeh worked to pursue the enemy from village to another on the basis that the withdrawal would be under fire to highlight the enemy’s defeat.

In preparation for the Victory Festival in Bint Jbeil, Haj Radwan said that the victory is incomplete without the release of prisoners and that he is currently preparing for an abduction that will ensure the liberation of all prisoners and detainees, for victory is only complete with their return. And indeed, on Wednesday 24/5/2000, he toured the area overlooking the Shebaa Farms in order to achieve this purpose, planning the operation himself and overseeing its maneuver.

Haj Imad didn’t trust the enemy as the defeat was imposed on it. And Haj Imad feared at the time that the enemy could return quickly to these sites, so he destroyed them to impede any attempt of their return, and in order not to have fortified sites adjacent to the border in the future, which the enemy could benefit from in any future war.

Every night we used to meet Haj Imad and the leaders of the resistance operation, until after midnight, to set the measures that must be taken on the next day. And before entering Ein Ebel, Debl, and Rmaysh, the procedures were strict and the resistance members were told not to enter these three villages armed. Haj Imad used to personally follow up on this report in order to ensure that there was no fear and panic among the inhabitants of these villages; since instilling fear of the resistance among the people is an ‘Israeli’ goal that ‘Israel’ has been pursuing.

He personally drove his car to Ein Ebel, where a number of men from Ain Ebel followed him with their cars. Haj Imad’s companions were worried about these men and intended to talk them, but Haj Imad refused and ordered to leave them so that they can be reassured and return to their families so they can reassure them as well, and that is what happened.

During the exit of Haj Imad from Ain Ebel and at the Bint Jbeil Junction, he saw a car filled with armed men, and feared that they would enter Ain Ebel with their weapons and cause tension in the village. So he stepped out of the car and ordered them to leave. He then asked the military intelligence officers, who were there, to prevent these men from entering the village.

Haj Imad roamed the border inch by inch from Naqoura to Jabal Al-Sheikh, as he checked all points and stepped out of his car in several places; which took a long time. And we had a congregational prayer in the presence of Haj Imad directly at the border strip with occupied Palestine.

– How did the Secretary-General of Hezbollah follow up on the details of the last days?

Moment by moment, the Secretary-General of Hezbollah, Sayyed Hassan Nasrallah, was following the events and communicating with all factions. And after watching TV, the Secretary-General asked why there were more than one color for Hezbollah’s flag and he requested that all flags should be unified in yellow.

“الغارديان”: الفلسطينيون، الذين تخلت عنهم الحكومات، يعتمدون على دعم الغرباء Abandoned by governments, Palestinians rely on the kindness of strangers

“الغارديان”: الفلسطينيون، الذين تخلت عنهم الحكومات، يعتمدون على دعم الغرباء

نسرين مالك
المصدر: لغارديان

24/5/2021

حتى تشدق الحكومات العربية بالقضية الفلسطينية تراجع في الفترة التي أعقبت توقيع اتفاقية كامب ديفيد، وتمت إزالة الفلسطينيين ببطء من الوعي العام العربي منذ التسعينيات.

الفلسطينيون توافدوا على المسجد الأقصى فجراً بتكبيرات العيد
الفلسطينيون يعتمدون على أنفسهم في حماية المسجد الأقصى.

تناولت نسرين مالك في عمودها في صحيفة “الغارديان” البريطانية واقع القضية الفلسطينية في أعقاب العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة. وقالت إنه كان هناك زمن كان العرب يرضعون دعم القضية الفلسطينية مع حليب أمهاتهم. 

وأوضحت الكاتبة أنها من جيل نشأ في ظل اتفاقية كامب ديفيد واغتيال الرئيس المصري أنور السادات لما اعتبر خيانة للفلسطينيين. حتى معاهدة كامب ديفيد عام 1978، كانت مصر الحليف الرئيسي لفلسطين وأقوى قوة عسكرية في المنطقة بعد “إسرائيل”. وقد أعادت معاهدة السلام سيناء إلى مصر مقابل اعترافها بـ”إسرائيل”. ونتيجة هذا التطبيع، أغلقت مصر الباب أمام أي نوع من المساعدة العسكرية العربية للفلسطينيين، بحسب الكاتبة.

وتابعت: لقد ورثنا خيبة الأمل المريرة لتلك الحقبة. كانت فلسطين جزءاً لا يتجزأ من الهوية العربية لفترة طويلة وأصبحت تُعرف باسم “القضية” وهي قضية ملحة لم يتم حلها، تحولت بعد اتفاقية كامب ديفيد، من دعوة مثيرة للتضامن إلى أمر أكثر حزناً وتشتتاً.

وأضافت مالك أن انهيار الاتحاد السوفياتي والثورة الإيرانية دفعا الحكومات العربية والخليجية إلى التودد إلى الولايات المتحدة، وهو أمر لن ينجح إذا بقيت “إسرائيل” العدو الأول لهذه الحكومات. لذلك حتى تشدق هذه الحكومات بالقضية الفلسطينية تراجع في الفترة التي أعقبت توقيع اتفاقية كامب ديفيد مباشرة، وتمت إزالة الفلسطينيين ببطء من الوعي العام العربي ابتداء من تسعينيات القرن العشرين إلى اليوم.

وتابعت الكاتبة أنه حتى الأشعار عن فلسطين قد أوقفت في كتبنا المدرسية وفي وسائل الإعلام. وغنّت الفنانة اللبنانية فيروز ذات مرة، “الغضب الساطع آتٍ وأنا كلي إيمان”، في أغنية شعبية عن عودة الفلسطينيين الذين طردوا من القدس. لكن هتافها لم يعد على يبث على موجات الأثير العربية. وكتب الشاعر الأكثر شهرة في العالم العربي، نزار قباني، عن القدس يقول:

“غدًا، غدًا، سيزهر الليمون 

وتفرحُ السنابلُ الخضراءُ والزيتونْ 

وتضحكُ العيونْ 

وترجعُ الحمائمُ المهاجرةْ 

إلى السقوفِ الطاهرةْ 

ويرجعُ الأطفالُ يلعبونْ 

ويلتقي الآباءُ والبنونْ 

على رباك الزاهرةْ 

يا بلدي يا بلد السَّلام والزَّيتونْ”.

وقالت الكاتبة “لكنهم لم يعودوا إلى القدس.

وأوضحت الكاتبة أن القضية أضحت أصبح أمراً لم تعد الحكومات تعشر بالحاجة إلى الاهتمام به بعد الآن. وصار تصوير فكرة أن أي دعم نشط للفلسطينيين أمر ساذج، أو مخلفات من الماضي، أو أنه جزء لا يتجزأ من أجندة دينية متطرفة. فمن خلال سحب حتى دعمها المعنوي للفلسطينيين، “ساعدت الأنظمة الاستبدادية الضعيفة في جميع أنحاء المنطقة في جعل القضية تبدو وكأنها قضية هامشية، وهو الأمر الذي تمسك به الرومانسيون والراديكاليون فقط”.

وأشارت مالك إلى ان الشكوك نفسها تخيّم على الدعم لفلسطين في الغرب. إذ يترافق مع هذا الشك اتهام بأن هناك ترسيخاً غير معقول للقضية الفلسطينية. وثمة سؤال يحوم حول التضامن مع فلسطين، لماذا التركيز على هذه الأزمة في حين أن هناك الكثير من الآخرين حول العالم يطالبون بنفس مستوى الغضب تجاه قضاياهم إن لم يكن أكثر؟ ماذا عن الأويغور في الصين أو الروهينغا في ميانمار؟ 

ورأت مالك أن الإجابة على هذا السؤال هي أن السياسيين الغربيين ربما يفعلون القليل جداً في ميانمار أو الصين، لكنهم بالتأكيد يقومون بما يكفي للاعتراف بحدوث انتهاكات لحقوق الإنسان. فقد أعلن نواب بريطانيون عن وجود إبادة جماعية في الصين. وتخضع ميانمار لعقوبات. حتى حليفة الغرب الآخر في الشرق الأوسط، المملكة العربية السعودية، تتعرض للرقابة، حيث علق الرئيس الأميركي جو بايدن مبيعات الأسلحة إلى السعودية في وقت سابق من هذا العام. بينما فشل مجلس الأمن الدولي في تمرير حتى بيان يدين الهجوم العسكري الإسرائيلي في غزة ويدعو إلى وقف إطلاق النار.

وقالت الكاتبة إن الرأي القائل بأن فلسطين تجتذب درجة غير متناسبة من الغضب الأخلاقي لا يفسر حقيقة أن القليل من هذا الغضب يأتي من الأماكن المهمة – مناصب وزراء الحكومة والنخب السياسية ووسائل الإعلام. ولأن هذه الحملة المتضامنة مع الفلسطينيين لا يُسمح لها إلا بالازدهار خارج التيار السائد المعتبر، فمن الأسهل بعد ذلك تأطيرها على أنها سيئة السمعة، مثل اتهامها بأنها “استفراد شرير لإسرائيل”.

وأضافت أن الحقيقة الثابتة هي أن الفلسطينيين مميزون. لقد حرموا، على عكس معظم الشعوب المضطهدة، من لغة الشرعية. إذ إن وقائع الاحتلال الذي يخضعون له ومقاومتهم والتمييز العنصري (نظام الأبارتايد) الذي يتعرضون له قد غُيّبت أو تم جعلها غامضة. أصبحت القضية الفلسطينية مشكوكاً فيها من خلال نوع من عكس الأدوار في سرد ​​الصراع. أصبح الضحايا هم المعتدون، وتم التخلي عن الفلسطينيين لمصيرهم، ثم تم تأطيرهم لأجله. 

وأشارت الكاتبة إلى أن الفلسطينيون تحمّل مسؤولية الأعمال الفردية العسكرية التي توصف في الغرب بـ”الإرهابية” وعوقبوا على ردود حركة حماس الانتقامية. ولم يكن هناك أي إجراء دفاعي يمكنهم اتخاذه بشكل شرعي، سواء رداً على الإخلاء من منازلهم أو الهجمات على المدنيين. وأوضحت أن الخطاب، الذي تم التدرب عليه جيداً وألقاه ببراعة سياسيون ذوو مصداقية، هو الذي حدد الوضع وهو القائل “إن لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها. أي نوع من الأشخاص هو من لا يدعم حق إسرائيل، أو حق أي دولة، في الدفاع عن نفسها؟”. وتم تنميط كل من يرفض هذا الخطاب بأنه “ربما يكون شخصاً يتعاطف مع الإرهاب، أو شخصاً معادياً للسامية، وربما شخصاً مؤمناً غريب الأطوار يجمع القضايا المفقودة وليس لديه فهم للقانون الدولي أو تاريخ المنطقة”.

ورأت مالك أن شيئاً ما يتغير. فهذا المظهر السلبي لداعم فلسطين، الذي صوّر بأنه شخص كريه، يتعرض للتشكيك. ويبدو أن الهجوم الأخير على غزة، الذي قوبل مجدداً بنفس الأعذار الروبوتية لأفعال “إسرائيل”، قد غيّر التوازن. قد تكون الجغرافيا السياسية هي نفسها، لكن قدرة الحكومات (الغربية) على الاحتفاظ باحتكارها لتفسير ما يحدث على الأرض في “إسرائيل” وفلسطين تضعف. فقد تحدث حجاي العاد، المدير التنفيذي للمجموعة الحقوقية الإسرائيلية “بتسيلم”، مباشرة إلى أولئك الذين ربما يشككون الآن في الخط الرسمي، قائلاً: “صدق عينيك. اتبع ضميرك. والسبب في أنه يبدو وكأنه فصل عنصري هو ببساطة لأنه فصل عنصري”.

وخلصت الكاتبة إلى أن المزيد من الناس يصدقون ما تراه أعينهم. فالأفراد الذين يدعمون الفلسطينيين يتزايدون من حيث عددهم ودرجة ثقتهم بالقضية، وهم يتخلصون من الصورة النمطية لـ”الناشط الهامشي”. فوسائل التواصل الاجتماعي وصعود حركة احتجاجية مناهضة للمؤسسة في الصيف الماضي تعمل على إخراج القضية الفلسطينية من الجمود. لقد بدأ مناصروها في العثور على بعضهم البعض، لتبادل المعلومات واللقطات، لإضفاء الشرعية على القضية مع كل تواصل جديد. وقالت مالك إن هؤلاء المناصرين ليسوا متعاطفين مع الإرهاب، ولا معادين للسامية أو متطرفين، على الرغم من أن أي تعبئة جماهيرية ستجذب حتماً بعض الموتورين والمشاغبين. لكن لا ينبغي السماح لهم بتشويه حركة متنامية من مقدمي الرعاية من أجل القضية، أولئك الذين يرون ظلماً جسيماً يقع على الفلسطينيين يومياً، ولا يرون أي تعهد أو وعد من قادتهم بأن أي شيء سيتم القيام به حيال ذلك. وختمت بالقول إن الناس يأتون من أجل فلسطين ليس لأن سياساتهم مراوغة أو لأن شخصياتهم مشكوك فيها، ولكن لأن الحكومات في العالم العربي والغربي لم تترك لهم أي خيار آخر”.

نقله إلى العربية بتصرف: هيثم مزاحم


Abandoned by governments, Palestinians rely on the kindness of strangers

Nesrine Malik a Guardian columnist

The fight for justice has been left to individuals to champion – but we’re growing in number

A pro-Palestine demonstration in Athens, Greece, on 22 May 2021.
A pro-Palestine demonstration in Athens, Greece, on 22 May 2021. Photograph: Nikolas Georgiou/ZUMA Wire/REX/Shutterstock

Mon 24 May 2021 06.00 BST

There was a time when support for the Palestinian cause was fed to Arabs with their mothers’ milk. I am of a generation that grew up in the shadow of the Camp David agreement and the assassination of the president of Egypt, Anwar Sadat, for what was seen as a betrayal of the Palestinians. Until Camp David in 1978, Egypt had been Palestine’s main ally and the strongest military power in the region after Israel. The peace treaty returned Sinai to Egypt in exchange for recognition of Israel. With that normalisation, Egypt closed the door to any sort of Arab military assistance to the Palestinians for ever.

We inherited that era’s bitter disappointment. Palestine had been such an integral part of Arab identity for so long that it came to be known as “the case” or “the file” – an urgent unresolved issue at the heart of our world. After the Camp David agreement, “the case” went from being a rousing call for solidarity to something more melancholy and scattered.Advertisement

The collapse of the Soviet Union and the Iranian revolution motivated Arab and Gulf governments to ingratiate themselves with the US, and that wouldn’t work if Israel remained their public enemy number one. So even the lip service paid to the Palestinian cause in the period immediately after Camp David fell away, and the Palestinians were slowly rubbed out of the public consciousness from the 1990s onwards.

Poems about Palestine stopped appearing in our Arabic-language textbooks and in the media. The Lebanese singer Fairuz once sang, “The striking anger is coming and I am full of faith”, in a popular song about the return of the Palestinians driven out of Jerusalem. But her chant was no longer on the airwaves. The Arab world’s most celebrated poet, Nizar Qabbani, wrote, “The migrant pigeons will return/ To your sacred roofs/ And your children will play again”, again about Jerusalem. But they did not.

Eventually, the cause became something governments didn’t even feel the need to namecheck any more. The idea that was subtly passed down, via erasure and silence, was that any active support for the Palestinians was naive, a hangover from the past, or part and parcel of an extremist religious agenda. By the time Donald Trump announced he was moving the American embassy from Tel Aviv to Jerusalem, Al Jazeera noted the muted response from Arab governments and asked, “Why would Arabs not forget the Palestinian cause, now that they have themselves a thousand causes?” By withdrawing even their moral backing of the Palestinians, weak despotic regimes across the region helped make the cause seem a fringe issue, something only romantics and radicals held on to.

This same suspicion hangs over support for Palestine in the west. And with that suspicion comes an accusation – that there is an unreasonable fixation with the issue. A question hovers over solidarity with Palestine – why focus on this crisis when there are so many others around the world that demand the same, if not more, outrage? What about the Uyghurs in China or the Rohingya in Myanmar? The answer to that question is that western politicians may be doing too little in Myanmar or China, but they are certainly doing enough to acknowledge that human rights abuses are taking place. British MPs declared a genocide in China. Myanmar is under sanctions. Even the west’s other coddled ally in the Middle East, Saudi Arabia, is coming under censure, with Joe Biden suspending arms sales to Saudi Arabia earlier this year. Meanwhile, the UN security council failed to pass even a statement condemning Israel’s military response in Gaza and calling for a ceasefire.

The view that Palestine attracts a disproportionate degree of moral outrage fails to account for the fact that so little of that outrage comes from the places that count – the ranks of government ministers, political elites and the mass media. And because that advocacy is only allowed to thrive outside the respectable mainstream, it is easier then to frame it as disreputable, as a sinister singling out of Israel, or special pleading for a not-so-special cause.

But the stubborn reality is that the Palestinians are special. They have, unlike most other oppressed peoples, been denied the language of legitimacy. The facts of their occupation, their resistance and the apartheid they are subjected to have been annulled or made ambiguous. The Palestinian cause has been rendered dubious through a kind of reversal of roles in the narration of the conflict. The victims became the aggressors. The Palestinians were abandoned to their fate, and then framed for it.

Palestinians were held responsible for the crimes of individual terrorists and punished for the retaliations of Hamas. There was no defensive action they could legitimately take, whether in response to eviction from their homes or attacks on civilians. A well rehearsed line, slickly delivered by credible politicians, defined the situation – Israel had the right to defend itself. What kind of person doesn’t support the right of Israel, or indeed, any country, to defend itself? Perhaps someone with terrorist sympathies, perhaps someone who is antisemitic, perhaps someone who is a crank conspiracist who collects lost causes and has no grasp of international law or the region’s history.

But something is changing. That negative profile of the unsavoury Palestine supporter is being challenged. The latest assault on Gaza, met once again with the same robotic excuses for Israel’s actions, seems to have shifted the balance. The geopolitics may be the same, but the ability of governments to maintain a monopoly on explaining what is happening on the ground in Israel and Palestine is weakening. Hagai El-Ad, the executive director of human rights group B’Tselem, spoke directly to those who might now be questioning the official line. “Believe your eyes. Follow your conscience. The reason that it looks like apartheid is simply because it is apartheid.”

More and more people are believing their eyes. The individuals who support the Palestinians are growing in number and confidence, shaking off the “fringe activist” stereotype. Social media and the rise of an anti-establishment protest movement last summer are bringing in the Palestinian cause from the cold. Its advocates are beginning to find each other, to share information and footage, to draw legitimacy for the cause with every new connection. They are not terrorist sympathisers, antisemites or radicals, though any mass mobilisation will inevitably attract its share of cranks and thugs, who should be vigorously called out. They should not be allowed to taint a growing movement of foster carers for the cause, those who see a gross injustice visited on the Palestinians every day, and see no pledge or promise from their leaders that anything will be done about it. People are showing up for Palestine not because their politics are dodgy or their characters questionable, but because governments across the Arab and western worlds have left them with no other choice.

Iran backs Palestine because it is independent, says Lebanese analyst

May 24, 2021 – 17:18

By Reza Moshfegh

Amin Hoteit

TEHRAN – A senior Lebanese political analyst says that Iran adheres to the Palestinian cause while many Arab countries have neglected Palestine in order to satisfy the colonialists and the Zionist regime and their American master.

Amin Hoteit says Iran has adopted such a policy toward Palestine because it is an independent and sovereign state.

“There is a big difference between a sovereign, independent ruler who safeguards the interests of his nation and a subordinate ruler who guards the interests of foreigners,” Hoteit tells the Tehran Times.

“Iran adheres to Palestinian cause while many Arabs neglect Palestine in order to satisfy the colonialists and the Zionist regime, and their American master,” the Lebanese analyst notes.

After 11 days of Israeli bombing, Gaza remains strong. The Israeli regime was forced to agree to a ceasefire in the Gaza Strip. Resistance forces in Gaza forced Israeli settlers to seek shelters by firing hundreds of missiles at different parts of occupied territories.
Following is the text of the interview:

Q: What is the status of Palestine in the Arab and Islamic world?

A: Palestine is part of the Arab and Islamic lands, and within this framework, we say that the Islamic world should be coherent and united in the face of Israel as God says in Quran: “Indeed this, your religion, is one religion, one and I am your Lord, so worship Me.” (Al-Anbya – Verse: 92)

On the one hand, according to Islamic logic, the attack on Palestine means an attack on the Islamic Ummah.

On the other hand, Palestine contains the most important sanctities of Muslims, including Jerusalem, which hosts Muslim’s first Qiblah and the Al-Aqsa Mosque; and there are other religious symbols related to Islam and Christianity.

Third, the Palestinian people are part of the Arab people and the Islamic Ummah, and attacking that part means attacking the whole. For all of this, Palestine, in its three dimensions -the land, the people, and the holy sites-has a fundamental position for the Arab and Islamic world.

Q: Why does Iran, after the Islamic Revolution, has kept insisting on liberating the Palestinian lands?

A: What distinguishes Iran from other Arab countries is that first it is an independent, sovereign state whose rule stems from the will of the people and was established on the basis of an Islamic revolution that seeks to achieve the nations’ rights and resist the usurpers.

Therefore, Iran is working for the sake of Islam, the people, and the Islamic Ummah. This feature does not exist in most Arab regimes, wherein the ruler is appointed by foreigners.

 In Arab states, a ruler comes and goes by an external decision, and policies and governments are determined by powers outside the countries. Therefore, at a time when we find that Iran is a country in which the rule emanates from the people and takes care of the interests of the people and nations, most of Arab rulers are guardians of the interests of foreign powers.

 There is a big difference between a sovereign, independent ruler who safeguards his nation’s interests and a subordinate ruler who guards the interests of foreigners. For this reason, Iran adheres to the Palestinian cause while many Arabs neglect Palestine in order to satisfy the colonialists and the Zionist regime and their American master.

Q: How do you see the stances of Arab states towards the Palestinian issue? How do you assess normalization of ties with Israel?

A: Unfortunately, some Arabs are heading towards overt surrender to the Israeli enemy.

Under the slogan of normalization of ties with Israel and the forged Abraham Accords, these regimes accepted to be slaves of Israel and servants of American interests, providing it with resources and reassurance. This approach should be stopped.

We call on Arab people to move against this approach adopted by their governments. They need to retreat from this treacherous behavior.

Normalization of ties with Israel, in our opinion, is a betrayal of the Ummah and a betrayal of the Palestinian cause. It violates their rights and legitimacy.
That is why we find that today there are sides and groups in the Arab and Islamic world that condemn normalization of ties with the Zionist regime and call for an end to it and a return to the idea of Palestine from the river to the sea.

Q: Is it possible to bet on the American-European role in resolving the Palestinian-Israeli conflict?

A: The Palestinian tragedy is a result and product of European-American conspiracy.

The Europeans continue to insult Palestine and the Palestinian people since they adopted the Sykes–Picot Agreement in Britain and France, which was followed by the Balfour Declaration.

Then, they decided to partition Palestine in the United Nations, which was ruled by Europeans and Westerners. 

They are insulting the Arab world and the Islamic Ummah by aggression against Palestine.

Whoever harmed Palestine cannot heal its wounds, and therefore we are not betting on a real European stance or on a just and fair American position in order to restore rights to their owners.

The only bet is on the peoples, on the will of the Muslim nations, and on the governments that line up in support of the resistance axis, which constitutes a milestone in the modern era.

Resistance forces have succeeded to withstand colonial domination in the region and now are drawing a scheme of liberating Palestine in the people’s minds.

Q: How could Israel preoccupy Islamic countries with internal disputes and divert attention from the Zionist threats?

A: Israel is afraid of the unity of the Arab-Islamic world because if the Arabs and the Muslims get united, what Imam Khomeini said about the Zionist regime’s demise will be realized.

To divide the Islamic world and preventing Muslim unity, Israel is working to undermine the Arab-Islamic frontier. Unfortunately, it finds those who listen to it and engage in its projects.

The comprehensive war that targeted Syria, and the great strife that has been called the Arab Spring, are not but a case of conspiracy plotted by the Zionists and Europeans to disperse and divide Muslims so that they do not unite to liberate Palestine.

RELATED NEWS

العدوان والتآمر سيستمرّان ولكن “إسرائيل” ستزول

حسني محلي

حسني محلي

المصدر: الميادين نت

15 أيار 14:55

الجواب كان دائماً، وسيبقى، هو خيانة الأنظمة العربية والإسلامية وتآمرها على الشعب الفلسطيني الذي أثبت عظمته بصموده في وجه أعتى كيان مجرم.

كان هذا التضامن، وسيبقى، كفيلاً بتلقين الكيان الصهيوني الدرس الذي يستحقّه على طريق التخلّص منه.
كان هذا التضامن، وسيبقى، كفيلاً بتلقين الكيان الصهيوني الدرس الذي يستحقّه على طريق التخلّص منه

في نهاية العام الماضي، أصدرتُ كتاباً عن القضية الفلسطينية بعنوان “فلسطين لي أنا”، يتألف من 552 صفحة. استغرقت عملية الكتابة أكثر من 3 سنوات، لا بسبب تاريخ القضية الطويل فحسب، بل أيضاً بسبب ظروف العمل الصحافي، بما في ذلك السجن والملاحقات الأمنية والقانونية التي تعرضتُ لها بدءاً من نهاية العام 2016. 

خلال هذه الفترة، وإضافة إلى كل ما أعرفه عن القضية الفلسطينية وكل ما عاصرته من أحداث، منذ أن كنت طالباً في ابتدائية مدينة جرابلس، وكان أحد أساتذتي مصرياً يدعى محمد نور الدين الطنطاوي، قرأت عشرات الكتب ومئات المقالات عن فلسطين وتاريخها، وهو ما كنت مهتماً به أساساً منذ صغري، إذ التقيت الزعيم الراحل جمال عبد الناصر عندما زار مدينة حلب في شباط/فبراير 1959. 

مرَّت كل هذه السنوات الطويلة وأنا مؤمن بالقضية الفلسطينية، وأعتقد أنني على اطّلاع على أدق تفاصيلها، بما في ذلك جوانبها الدينية التي تلتقي وتتناقض في كثير من الأوقات مع الأساطير التي يشتهر بها اليهود. ومن دون الضلوع في هذا الجانب الصعب، إذ إن لكل دين أطروحاته الخاصة، فالحديث عن القضية الفلسطينية لا يحتاج إلى كثير من التعب لوضع النقاط على الحروف في تفاصيلها، وهو ما حاولت أن أثبته في كتابي. 

إن السبب الرئيسي لوجود قضية فلسطينية هو تآمر الأنظمة العربية والإسلامية ضد الشعب الفلسطيني، والسبب الثاني في ذلك هو تآمر الدول الاستعمارية والإمبريالية وغدرها، وفي مقدمتها بريطانيا وفرنسا، ولاحقاً أميركا، التي أدت الدور الرئيسي في قرار التقسيم في الأمم المتحدة، ثم قدمت كل أنواع الدعم للكيان الصهيوني المصطنع. أما السبب الثالث، فهو الانقسام الفلسطينيّ الداخليّ، وسببه إلى حد كبير هو السببان الأول والثاني. وإلا، لا يمكن لأي إنسان عاقل أن يقتنع بـ”معجزة” اليهود في هجرتهم من كل أنحاء العالم إلى فلسطين، ثم نجاحهم في إقامة كيانهم الديني والسياسي والجغرافي في نصف الأرض الفلسطينية في العام 1947، على الرغم من اعتراض الدول العربية وشعوبها آنذاك. 

كما لا يمكن لأي إنسان عاقل ومنطقي أن يتقبّل الأساطير اليهودية التي تتحدّث عن أحقية اليهود في هذه الأرض وقدراتهم العظيمة على الانتصار على الدول العربية، ومعها الإسلامية. 

الجواب دائماً كان، وسيبقى، هو خيانة الأنظمة العربية والإسلامية وتآمرها على الشعب الفلسطيني الذي أثبت عظمته بصموده حتى الآن في وجه أعتى كيان مجرم وقاتل وظالم. السؤال هنا، وكما كان في كتابي: إذا استمر هذا التآمر، هل سيعني ذلك نهاية القضية الفلسطينية وغياب ما تبقى منها عربياً وإسلامياً وإنسانياً؟

الجواب من دون أيّ تردد: لا، لن تنتهي القضية الفلسطينية إلا بزوال “إسرائيل”، وهو ما سيتحقق، عاجلاً أو أجلاً، ولكن خلال سنوات قليلة قادمة. ليس من العقل والمنطق، ولو بذرّة واحدة، أن يحكم 7 مليون يهودي، ولهم مشاكلهم المعقّدة، من التمييز العنصري إلى الأزمات الاجتماعية والنفسية والأخلاقية، 400 مليون عربي يقولون “إن القدس قبلتهم الأولى”.

كما ليس من المنطق والعقل أن يقرر 20 مليون يهودي، وهو عددهم في العالم برمّته، مصير كل المعادلات الإقليمية والدولية ومستقبلها، من دون أن نتجاهل التشابك بين مصالحهم ومصالح الدول والقوى الإمبريالية، فالعقل والمنطق يقولان إنَّ أحلام اليهود هذه، مهما كانت انتصاراتهم حتى الآن، على وشك أن تنهار، مهما نجحوا في استعباد العديد من الأنظمة العربية والإسلامية. وقد بات واضحاً أن الخيانة متأصّلة في جيناتهم، وحتى في ما تبقّى من عروقهم الناشفة.

لقد أثبتت السنوات العشر الماضية صحّة ما يقوله المنطق والعقل، عندما صمدت المقاومة في سوريا ولبنان وإيران والعراق وفلسطين واليمن في وجه التآمر العربي والإسلامي والعالمي الَّذي كان هدفه تدمير المنطقة لتصبح لقمة سائغة ليهود العالم، الذين ما زالوا يحلمون باستعباد شعوب المنطقة من النيل إلى الفرات، وإلا لما فكروا في الهجرة من بلدانهم التي كانوا يعيشون فيها منذ مئات السنين إلى فلسطين، وهم لا يرتبطون ببعضهم بعضاً إلا بالديانة، لأنهم من أعراق مختلفة. 

هذا الأمر يتطلَّب توحيد الخطاب العربي والإسلامي ضد سفسطات اليهود، الذين يقولون إنَّهم من قومية واحدة، وهم يكذبون على العالم في ما يتعلق بـ”المحرقة النازية” التي أنكرها العديد من المؤرخين اليهود، ولكن اعترف بها العديد من العرب والمسلمين الخونة، رغم أنها من مسؤولية الغرب، فلماذا يدفع الفلسطينيون ثمنها!

وأياً كان عدد هؤلاء الخونة والمتآمرين، وكلّ من وقف، وما زال، إلى جانب اليهود، وهو ما رأيناه خلال سنوات ما يسمى بـ”الربيع العربي”، فالتطورات الأخيرة أثبتت بكل وضوح أنّ “إسرائيل” إلى زوال محتوم من دون أيّ شك، فالشعب الفلسطيني بكلّ مكوناته وفصائله بات مؤمناً بأنه الوحيد، وبإرادته الذاتية، الذي يستطيع أن يتصدى للإرهاب الصهيوني ويدافع عن نفسه. وفي الختام، يتخلَّص من هذا الكيان المصطنع، ليعود كلّ يهودي إلى المكان الذي جاء منه، ويصبحوا جميعاً قضية تلك البلدان!

كما بات واضحاً أنَّ السلاح هو السبيل الوحيد بالنسبة إلى الشعب الفلسطيني لتحقيق أهدافه، وما عليه إلا أن يحصل على هذا السلاح ممن قدّمه له حتى الآن، على الرغم من كل الصعوبات والمخاطر والتضحيات، وكان آخرها اغتيال الشهيد قاسم سليماني. وكان قبله استشهاد العشرات من رجال المقاومة في لبنان وسوريا، ومنهم عماد مغنية وسمير القنطار، ومعهم كل من جاء إلى نصرتهم من إيران أو أي مكان آخر.

لقد كان هذا التضامن، وسيبقى، كفيلاً بتلقين الكيان الصهيوني الدرس الذي يستحقّه على طريق التخلّص منه، ما دام يرفض السلام، فلا يمكن لمواطني “إسرائيل” أن يقبلوا بهذا السّلام، لأنهم جاؤوا إلى فلسطين وهم مؤمنون بالعقيدة الصهيونية التي تقول “إن فلسطين لليهود، وإن القدس عاصمتهم الأبدية والتاريخية والدينية”.

وما على الشعب الفلسطيني ومن معه من الشعوب العربية والإسلامية وشعوب العالم الشريفة، إلا أن يثبتوا العكس، وهو ما يعني المزيد من التلاحم والتضامن الفلسطيني الداخلي أولاً، وبالتالي العمل الاستراتيجي مع دول وقوى المقاومة والممانعة. ومن دونها، لن يستطيع أحد أن يلقن الصهاينة الدرس الذي يستحقونه، والذي بات قريباً.

لهذا السّبب، كانت سوريا التي وقفت دائماً إلى جانب المقاومة الفلسطينية الهدف الرئيسي في مجمل مخططات الغرب و”إسرائيل”، بعد تحييد مصر والأردن باتفاقيتي “كامب ديفيد” و”وادي عربة”. كما كانت إيران الهدف الآخر في مخططات الغرب و”إسرائيل” ومشاريعهم، لأنَّها وقفت، وما تزال، إلى جانب سوريا وفلسطين. وقد انتصرت دمشق وطهران معاً في أصعب معادلة شملت، وما زالت، العنصر الأخطر بالنسبة إلى الكيان الصّهيونيّ، الّذي يعرف أنّ زواله بات قريباً على يد رجال المقاومة الإسلامية في لبنان ومن معهم داخل الأرض الفلسطينيّة، وهو ما أثبتته تطوّرات الأيام القليلة الماضية، وقبل ذلك حرب تموز/يوليو 2006.

كما أثبتت التفاصيل العسكرية الدقيقة والخاصة بهذه التطورات أن عسكر الكيان الصهيوني جبناء، على الرغم من كل ما قيل ويقال عن ترسانتهم الحربية، التي لم يتبقَّ منها سوى القنابل النووية أو الجرثومية أو الكيماوية التي باتوا يترددون في استخدامها، لأن المقاومة بدورها ستردّ الصاع صاعين.

هذا الاحتمال، بدوره، سيستعجل مسار زوال “إسرائيل”، ما لم تتراجع عن سياساتها العدوانيّة الإرهابية وتحترم حقوق الشّعب الفلسطينيّ، والشعبين السوري واللبناني أيضاً، وتنسحب من جميع أراضيهم المحتلّة، وهو الاحتمال الأضعف، لأن “إسرائيل” التي لم ترضَ بـ22 ألف كم مربع من الأرض الفلسطينية، تحلم بـ2.2 مليون كم مربع من الهلال الخصيب الذي يمتدّ من النيل إلى حدود الفرات ودجلة وجبال الأناضول.

وقد أثبتت السنوات السبعون من “قيام الدولة العبرية” أنَّ شعوب هذه المنطقة والجغرافيا العربية عموماً لن تتقبل بهذا الكيان المصطنع، مهما كان تآمر أنظمتها على القضية الفلسطينية، وهي ستزول أيضاً مع زوال “إسرائيل”.

فيديوات مرتبطة

Al-Quds day 2021 | Mideastream

Al Quds day is not a day to celebrate a city in occupied Palestine. It is the last Friday in the holy month of Ramadan launched by the leader of the revolution Ayatollah Ruhollah Al Khomeini to reiterate that the issue of Al-Quds Al-Sharif is the core of the Palestinian cause.

أي رؤية تطغى على طاقم بادين.. وكيف سيقارب المحطات المفصلية إقليمياً ودولياً؟

الميادين

8 كانون الأول 23:45

مع تشكيل فريق الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن تنطلق التساؤلات حول السياسات.. فماذا في الأسماء وخلفياتها؟ وهل من المبالغة توقع أي تغيير تجاه قضايا المنطقة والعالم؟

بايدن يختار فريق إدارته في الأمن والدفاع والخارجية.. ماذا عن توجهاته السياسية؟ وما هي خياراته؟
بايدن يختار فريق إدارته في الأمن والدفاع والخارجية.. ماذا عن توجهاته السياسية؟ وما هي خياراته؟

قبيل حسم الكلية الانتخابية هوية الفائز رسمياً في الانتخابات الرئاسية، يمهد جو بايدن طريقه إلى البيت الأبيض.

اختار الرئيس المنتخب أعضاء فريق إدارته المقبل لحقائب الأمن والخارجية والدفاع، والأخيرة سيتولاها “لويد أوستن” كأول أميركي من أصل أفريقي.

تقرأ “بوليتيكو” في اختيار جنرال سابق “كسراً للحواجز” لكونه أول جنرال أميركي أفريقي قاد فرقة عسكرية قتالية وأشرف على مسرح عمليات كامل.

أما ليندا توماس غرينفيلد، مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة، يمكن استبيان نهجها من خلال تحيتها لجون كيري، على حسابها في تويتر بأن “هل أنت مستعد للعودة إلى العمل؟”.

جايك سوليفان مستشار الأمن القومي، انطلقت السهام ضده سريعاً، وتقول “فورين بوليسي” إنه أمضى سنوات في العمل على نهج أقل طموحاً للمصالح الأميركية في العالم، ويمكن أن “يخيب آمل التقدميين في البلاد”. أما أنتوني بلينكن، وزير الخارجية، تقول صحف أميركية إنه كان لاعباً ثابتاً على مدى 3 عقود في دوائر السياسة الخارجية للحزب الديمقراطي.

الكاتب السياسي الأميركي، ستيف غولدفيلد، قال إن “الفريق الذي اختاره جو بايدن لإدارته لعب دوراً محورياً في عهد أوباما”.

وقال غولدفيلد للميادين “أعتقد أن إدارة جو بايدن ستعود إلى الاتفاق النووي مع إيران”، مشدداً على أن “ترامب أضعف مؤسسة وزارة الخارجية الأميركية، وأعتقد أن بايدن سيقوم بإعادة بنائها”.

غولدفيلد أشار إلى أن “ترامب كان ينظر إلى أوروبا بطريقة ازدرائية، بينما بايدن سيعيد العلاقات إلى طبيعتها”، منوهاً إلى أنه “لا يتمتع أي رئيس أميركي بنوايا جيدة تجاه إيران”.

داخلياً، أولويات بايدن واضحة، ولا سيما مع ارتفاع معدلات الإصابة بكورونا، حيث على إدارة الرئيس المنتخب تبني سريعاً استراتيجية التعامل مع الفيروس وتبعاته الاقتصادية، إضافة إلى قضايا الصحة والعمل والتعليم والعنصرية.

لكن ما يصعب حسمه هو التغيير في السياسة الخارجية، وتحديداً في ملفات الشرق الأوسط، والعلاقات مع الصين وروسيا، بايدن تحدث دائماً عن استعادة المكانة الدولية لبلاده وإعادة الدفء إلى العلاقة مع الأوروبيين، وفي المقابل عن مواجهة روسيا والصين على نحو أكثر صلابة.

ثم القضية الفلسطينية، مع اقتناع بايدن بالأضرار الناتجة من سياسة ترامب بتجاهله الفلسطينيين في “عملية السلام” والتزامه بإعادة التواصل معهم مع مراعاة مصالح  الإسرائيليين وأمنهم.

كما يرجح أن تكون إيران على رأس الأولويات، وأبرز ملفات الشرق الأوسط أمام إدارة بايدن الذي تعهد إعادة بلاده إلى الاتفاق النووي، فما من إدارة أميركية في العقدين الأخيرين إلا ويمثل النووي الإيراني بحكم أمره الواقع ملفاً بارزاً في سياستها الخارجية بالنسبة لإدارة بايدن أصبح الأمر أكثر إلحاحاً.

ويعد الملف النووي الإيراني إحدى أهم المسائل الخارجية للسياسة الأميركية في ظل إدارة جديدة يقودها بايدن، وربما هي الأهم وبرغم أنه سيكون محكوماً بالتوازنات السياسية داخل الكونغرس، إلا أنه يؤيد العودة إلى الاتفاق النووي ولو بهدف التفاوض بعدها على مسائل أخرى.

في هذا الصدد، قال أستاذ علم الاجتماع والدراسات الدولية في جامعة ويسكونسن سيف دعنا، إن “هناك من يرى في سياسة بايدن أكثر خطورة على المنطقة بسبب التحالفات التي قد يعقدها”.

وأكد دعنا للميادين أن “بايدن سيصطدم بوقائع تتعلق بالشرعية على المستوى الداخلي الأميركي، ووقائع دولية وإقليمية مغايرة”، لافتاً إلى أن “الادارات الديمقراطية في أميركا هي التي بدأت باجراءات الحصار ضد الصين”.

دعنا لفت إلى أن “كل الدلائل تشير إلى تراجع الولايات المتحدة على المستوى الاقتصادي مقابل صعود الصين”، مشدداً على أن “بايدن سيصطدم بوقائع إقليمية جديدة ومن بينها مسألة الصواريخ البالستية التي قلبت الموازين”.

من الطبيعي أن يكون بايدن مؤيداً للاتفاق الخماسي مع إيران، وقد كان نائباً للرئيس السابق باراك أوباما حين توقيعه عام 2015، وصرح برغبته في العودة إليه قبيل الانتخابات الرئاسية.

ويبدو أن التطورات الأخيرة لم تغير هذه القناعة بعد انتخابه، هذا ما يمكن قراءته من كلام مستشاره للأمن القومي على الأقل، الذي قال لصحيفة “وول ستريت” إن العودة للاتفاق “ممكنة وقابلة للتحقيق”، مشيراً إلى أن “العودة ورفع العقوبات عن طهران سيرسخان الأساس لـمفاوضات لاحقة حول مسائل أوسع”.

تخالف هذا الطرح مجلة “ناشونال إنترست” الأميركية المحافظة القريبة من “الجمهوريين”، فتسوق لفكرة أن الوقت غير مناسب لتخلي بايدن عن سياسة الضغط الأقصى على إيران.

وتؤيدها في فكرة الاستمرار بممارسة الضغوط صحيفة “نيويورك تايمز” فتذهب إلى أنه بإمكان بايدن أخذ كامل وقته وألا تنجر إدارته إلى العودة للاتفاق النووي، معتبرة أن “الاستمرار في سياسة إدارة ترامب يمنح بايدن فرصة تحقيق إنجاز دبلوماسي دائم لا تلغيه إدارة مستقبلية على خلاف الإنجاز السابق لأوباما”.

فيديوات ذات صلة

%d bloggers like this: