Massacre in Yemen confirms forces of aggression barbarism: Hezbollah

21 Jan 2022

Source: Al Mayadeen

By Al Mayadeen Net

Lebanese Hezbollah condemns the horrific massacre committed by the Saudi-American coalition in Yemen and says this massacre is a miserable compensation for the catastrophic failure on the battlefield.

Hezbollah: The massacre is a miserable compensation for the catastrophic failure on the battlefield (archive photo)

Hezbollah strongly condemned “the horrific massacres committed by the Saudi-US aggression on Yemen,” denouncing the “deadly silence that envelops the world regarding these massacres.”

Today, Friday, the Lebanese party said in a statement that “this heinous massacre confirms the barbarism of the forces of aggression and their lack for human, moral and religious values.”

The party stated that “this massacre is a miserable compensation for the catastrophic failure [of the Saudi coalition] on the battlefield” calling on “the Free to stand with the Yemenis.”

The condemnation of the party came following the Saudi coalition targeting civilian neighborhoods and infrastructure in the capital, Sanaa, Saada, and Al-Hudaydah. Air raids launched by its warplanes, at dawn today, Friday, on the central prison in Saada, resulted in the deaths of more than 65 victims and the injury of more than 120.

The Saudi coalition aircraft targeted the telecommunications building in the city of Al-Hudaydah, leaving 6 victims, including 3 children, and injuring 18, most of whom are children. Sanaa was also subjected to heavy aerial bombardment by coalition warplanes.

Palestinian factions condemn Saudi massacres in Yemen

The Islamic Jihad Movement in Palestine affirmed Friday that the deliberate targeting of Yemenis by US aircraft is evidence of the failure of the Saudi-led coalition aggression and its defeat on the battlefields.

In a statement, the movement condemned the massacres committed by the Saudi-led coalition, stressing that the deliberate targeting of civilians is “a desperate and cheap” attempt to break the will of Yemenis who refused the dictates of regimes that linked their fate to US-Israeli policies in the region and abandoned the Palestinian cause and Al-Quds.

The movement affirmed its support and solidarity with the Yemeni people against aggression,​​ expressing its confidence that they will triumph over the aggression.

PFLP: Yemen will defeat aggression

For its part, the Popular Front for the Liberation of Palestine (PFLP) expressed its full solidarity with the families of the victims and with the Yemeni people, wishing them a speedy deliverance from suffering.

The Popular Front stressed that with its legendary steadfastness, Yemen will eventually defeat the aggression, stressing the need for the Arab national liberation movement forces and the people of the nation to move urgently to curb and stop the aggression against Yemen.

“Gulf countries will pay the price”

In an interview with Al Mayadeen, Mahmoud Al-Zahar, a Hamas official in Gaza, confirmed that the Gulf countries will pay the price for normalization, as well as their policy in Yemen.

Earlier, the PFLP-GC issued a statement against the aggression of the Saudi-led coalition on Yemen.

The Palestinian movement’s statement said the massacres committed by the Zionist-affiliated enemy coalition under US cover against the people of Yemen will turn into a stab in the hearts of the leaders of normalization.

Related Videos

Preliminary scenes of the crime of the US-Saudi aggression in the reserve prison in Saada
Scenes of the heinous crime of aggression against civilians in Hodeidah
Palestine alongside Yemen, the crimes of aggression are evidence of failure and bear the hallmarks of Zionism
Demonstrations in Yemen condemning the crimes of the coalition
With the continuation of the Saudi aggression on Yemen, what does the humanitarian situation there look like?
The Evolution of the Confrontation…the Yemen Hurricane and the Israeli Repercussions
West Asia and heading east

MORE ON THIS TOPIC:

Israeli Circles Expect More Hunger-Strike Challenges after Abu Hawash Victory

January 8, 2022

The Zionist circles expected that the Palestinian prisoners may resort to the hunger-strike policy in order to follow the victorious path of the released prisoner Hisham Abu Hawash.

The Zionist media reflected the enemy’s frustration about the success of Abu Hawash and the Palestinian resistance in imposing the release decision on the occupation court.

The Zionist occupation court decided  on Tuesday the release of Abu Hawash, who concluded a 141-day hunger strike. It is worth noting that the Israeli court had suspended his administrative detention on December 26, 2021, without releasing him, which was rejected by Abu Hawash.

The Israeli circles considered that Abu Hawash has become a symbol of steadfastness for the Palestinians, adding that the Palestinian resistance, which threatened to fire missiles at the occupied territories if he dies, managed to impose its conditions on Tel Aviv.

The Zionist media considered that the ongoing tensions pertaining the prisoners may enhance a prisoner swap deal between ‘Israel’ and the Palestinian resistance.

Source: Al-Manar English Website

Related Posts

الشهيد قاسم سليماني: سورية لن تنساك

 د. فيصل المقداد*

الثلاثاء 3 يناير 2022

منذ انتصار الثورة الإسلامية في إيران بقيادة الإمام المرحوم روح الله الخميني، أدركت سورية بقيادة القائد الخالد حافظ الأسد أنّ القضية العربية، بصفتها قضية تحرّر من الاستعمار والإمبريالية ومواجهة مع العدوان والصهيونية، تكسب صديقاً كبيراً وحليفاً ثابتاً، ونشأت على أساس هذا الإدراك والوعي التاريخيّين صداقة عميقة بين الجمهورية العربية السورية والجمهورية الإسلامية في إيران، وعلى مدى سنوات ظلت هذه الصداقة تنمو وتتعمّق وتتجذر، وقد عرف مع ظهور المقاومة في لبنان وفلسطين وصعود قوّتها بدعم من سورية وإيران، الترجمة الحقيقية لمفهوم البلدين لأولوية الصراع مع كيان الإحتلال الجاثم على أرض فلسطين والذي يحتلّ الجولان السوري الحبيب وأراض لبنانية غالية، وجاء إنجاز تحرير جنوب لبنان عام 2000 ومن بعده تحرير غزة عام 2005 كثمرة لنضالات هاتين المقاومتين الباسلتين في لبنان وفلسطين، تأكيداً لقيمة الصداقة بين سورية وإيران ودورها في إعادة الاعتبار للقضية المركزية للعرب، قضية فلسطين، وللصراع مع كيان الاحتلال كعنوان لمفهوم الأمن القومي لدول وشعوب المنطقة، وللمقاومة كنهج لتحرير الأرض وحماية الكرامة الإنسانية…

وقد نمت هذه العلاقة وترسخت كواحدة من ركائز صناعة الاستقرار في المنطقة برعاية واهتمام مباشرين من الإمام علي الخامنئي والرئيس بشار الأسد، بصفتها نواة نظام إقليمي ضامن للاستقرار في مواجهة عهد الحروب الأميركية التي هدفت لتعميم الفوضى ونشر الإرهاب وإطاحة الاستقرار منذ مطلع القرن الواحد والعشرين.

جاء استهداف سورية بالحرب الكونية التي رعتها وقادتها واشنطن، وشاركت فيها حكومات وجيوش وأجهزة استخبارات ومؤسسات إعلامية عملاقة، ورصدت لها مقدرات مالية هائلة، والهدف واضح وهو إسقاط كلّ المعاني والأبعاد التي ترمز اليها سورية الواحدة والسيدة والمستقرة والقوية والمزدهرة، وقد أدركت القيادة الإيرانية وعلى رأسها الإمام الخامنئي هذه الحقيقة مبكراً، ووقفت بكلّ ثبات ووضوح وحزم الى جانب سورية وشعبها وجيشها وقائدها، وعلى مدى سنوات الحرب الظالمة على سورية وجد السوريون في إيران خير نصير، لم يبخل بالدم لمواجهة العدو الواحد الذي مثله ثنائي الاحتلال والإرهاب، خصوصاً بعدما انكشف عمق التحالف بين هذين العدوين، وعندما شهد العقد الأخير نهوضاً لشعوب المنطقة وحركات المقاومة فيها لمواجهة هذا العدوان الثنائي مدعوماً من كلّ قوى الشر في العالم، كانت سورية في طليعة صناع النصر على الإرهاب والاحتلال، وكانت العلاقة الإيرانية السورية ركيزة أساسية لهذه المواجهة ولصناعة الانتصار، وسيكتب التاريخ ملاحم البطولة التي سطرها السوريون ومعهم أخوة في الدم من شرفاء العالم وأحراره، وفي طليعتهم الحليفان الإيراني والروسي وقوى المقاومة.

عندما يكتب التاريخ هذه الملحمة الأسطورية للنصر على الإرهاب سيظهر إسم الشهيد القائد قاسم سليماني بأحرف من نور، وقد كان أحد أبرز القادة في هذه الحرب، ووقفوا على خطوط النار فيها، وتركوا بصمات واضحة في صفحاتها، ولن ينسى السوريون عندما يكتبون تاريخ معارك حلب ودير الزور وسواهما أن يتذكروا شراكة الدم مع هذا القائد وتضحياته.

عندما قرّرت قوات الاحتلال الأميركي اغتيال القائد سليماني، كانت تقدّم شهادتها بحجم الغيظ والإرباك الذي تسبّب به بوجوده ودوره لمخططات التقسيم والفوضى وتعميم الإرهاب التي رعتها وعملت على نشرها، وعندما ارتقى سليماني شهيداً شعر السوريون كما كلّ المقاومين والشرفاء والأحرار أنهم خسروا أحد رجالات الحرب على الإرهاب.

ستبقى الصداقة الإيرانية السورية ترسم خارطة طريق الحرية والتحرر والمقاومة والاستقرار والازدهار والاستقلال لشعوبنا، وسيبقى قاسم سليماني أحد رموز هذه الأخوة، وسيذكره السوريون كلما تذكروا شهداءهم وذكروا بطولاتهم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*وزير خارجية الجمهورية العربية السورية

مقالات متعلقة

Al Mayadeen’s Person of the Year 2021: The heroes of Freedom Tunnel الميادين تختار أبطال نفق الحرية “شخصية العام” 2021

31 Dec 2021

Source: Al Mayadeen Net

By Al Mayadeen Net

This year, Al Mayadeen has chosen the 6 Palestinian prisoner heroes who’ve carried out Operation Freedom Tunnel, showing the world the true meaning of resistance and resilience.

Al Maydeen’s Person of the Year 2021, from top left to bottom right: Mahmoud Al-Aridah, Yaqoub Qadri, Zakaria Al-Zubaidi, Mohammed Al-Arida, Ayham Kamamji, Munadel Nafi’at. 
Al-Mayadeen chooses the Freedom Tunnel heroes as 2021 public figure

Al Mayadeen chose the heroes of the Freedom Tunnel from Gilboa Prison for the Person of the Year award 2021. Their self-liberation inspired this choice, as their characters were distinguished by merit,  and creativity for the sake of freedom and the will to live.

The Freedom Tunnel prisoners are: Mahmoud Al-Aridah, Zakaria Al-Zubaidi, Yaqoub Qadri, Mohammed Al-Aridah, Ayham Kamamji, and Munadel Nafi’at. They were chosen based on merit for their innovative and creative struggle for freedom, for they provided the world with lessons on fighting for freedom and dignity. 

About the six heroes of Operation Freedom Tunnel

About the Six Freedom Tunnel heroes and their most prominent aphorisms after their re-arrest

On the Monday morning of September 6, 2021, 6 Palestinian prisoners carried out a heroic operation to escape from the Israeli Gilboa prison through a tunnel they dug, which led them outside the prison walls.

Mahmoud Abdullah Al-Aridah (46 years old)

Al-Aridah is the commander of the Gilboa prison escape operation – Operation Freedom Tunnel. He was born in the town of Arraba, Jenin District. He was arrested for the first time in 1992 and released in 1996, then he was arrested again in the same year on September 21, 1996.

He was also sentenced to life in prison, in addition to 15 years, on charges of membership in the military wing of the Islamic Jihad Movement and participating in resistance operations.

During his long detention, prisoner Al-Arida was subjected to punishment and restrictive measures, as he was isolated on June 19, 2011. After 4 months of isolation, an internal court convened and renewed his isolation for 60 days more with no justification. 

Furthermore, the occupation prisons authority re-isolated him on June 11, 2014, against the backdrop of the discovery of a tunnel in Shatta prison which he intended to escape through, spending more time in isolation.

His words to his mother had a great impact: “I tried to go to you and embrace you dear mother before you leave this world, but God has decreed for us otherwise.”

Zakaria Al-Zubaidi (46 years old)

Born in Jenin refugee camp, Al-Zubaidi is the former commander of the Al-Aqsa Martyrs Brigades, the military wing of the Fatah movement. Al-Zubaidi was elected as a member of the Fatah Revolutionary Council in 2006 and was arrested in the West Bank city of Ramallah on February 27, 2019.

Prior to the escape, Al-Zubaidi was still detained and no verdict was issued against him after he was charged with being a member of the Al-Aqsa Brigades.

Mohammad Qassem Al-Arida (39 years old)

Born in the town of Arraba, Jenin District. He was arrested in an Israeli ambush on January 7, 2002, then released in mid-March 2002.

On May 16, 2002, he was besieged and arrested in Ramallah and was sentenced to three life sentences and 20 years in prison.

Al-Arida said: “My five-day journey through the streets of my country will spare me all my years of detention.”

Yaqoub Mahmoud Qadri (49 years old)

Born in the village of Bir Al-Basha, Jenin district. In 2000, he was chased by the occupation.

He participated in the battle to defend Jenin camp in 2002, and was arrested on October 18, 2003.

In 2004, Qadri was sentenced to two life sentences and 35 years in prison.

In 2014 he planned an unsuccessful escape through a tunnel from Shatta prison with a group of other prisoners.

He said: “A five-day journey is great for a person who has been deprived of everything for 19 years.”

Ayham Kamamji (35 years old)

Born in the village of Kafr Dan, Jenin, the occupation began pursuing him in May 2003, arresting him on July 4, 2006. He was sentenced to life in prison. 

Kamamji was the first to respond to the assassination of the martyrdom of the Al-Quds Brigades, Muhammad Kamil, by carrying out a shooting attack on an Israeli bus in Ramallah.

Munadel Nafi’at (26 years old)

Born in the town of Ya`bad, Jenin district, Nafi’at was arrested in 2006 and released in 2015.

He was re-arrested in 2016 and 2020 on charges of belonging to Saraya Al-Quds — the military wing of the Islamic Jihad movement — and for participating in resistance operations against the occupation forces.

It is noteworthy that the Israeli occupation re-arrested Yaqoub Qadri and Mahmoud Al-Arida on September 10, in occupied Al-Nasira.

On September 11, the occupation re-arrested Zakaria Al-Zubaidi and Mohammad Qassem Al-Arida, while re-arresting Ayham Kamamji and Munadel Nafi’at on September 19.

Abdullah Qandil: We appreciate Al-Mayadeen declaring the six prisoners the person of the year

الميادين تختار أبطال نفق الحرية “شخصية العام” 2021

الجمعة 31 كانون الأول 2021

المصدر: الميادين نت

قناة الميادين تختار أبطال نفق الحرية من سجن جلبوع “شخصية العام” 2021، وهم الذين كسروا قيود السجّان الإسرائيلي بالعزم والصبر، وأدخلوا الاحتلال في مأزق، وجعلوا منظومته الأمنية في صدمة، ووضعوا مؤسّساته السياسية والعسكرية في حيرة.

الميادين تختار أبطال نفق الحرية “شخصية العام” 2021

اختارت قناة الميادين أبطال “نفق الحرية” من سجن جلبوع “شخصية العام” 2021 من مُلهمي درب التحرير. هذه “الشخصية” تميّزت بالجدارة والإلهام والإبداع في سبيل الحرية وإرادة الحياة.

الميادين اختارت أبطال “نفق الحرية“، وهم: محمود العارضة، زكريا الزبيدي، يعقوب قادري، محمد العارضة، أيهم كممجي ومناضل نفيعات، بسبب جدارتهم في الابتكار والإنجاز، وفي تقديم دروس الإبداع، بحثاً عن العيش بحريةٍ وكرامة.

نبذة عن أبطال “نفق الحرية” الستة

قام 6 أسرى فلسطينيين، صباح الإثنين، الـ6 من أيلول/سبتمبر 2021، بعمليةٍ بطوليةٍ للهروب من سجن جلبوع الإسرائيلي، عبر نفق حفروه، أفضى بهم إلى خارج أسوار السجن.

محمود عبد الله عارضة (46 عاماً)

هو قائد عملية الهروب من سجن جلبوع، من مواليد بلدة عرابة قضاء جنين. اعتُقل أول مرة عام 1992 وتم إطلاق سراحه عام 1996، ثمّ جرى اعتقاله من جديد في العام ذاته، بتاريخ الـ 21 من أيلول سبتمبر 1996.

كما حُكم عليه بالسَّجن مدى الحياة، بالإضافة إلى 15 عاماً، بتهمة الانتماء إلى الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، والعضوية فيها، والمشاركة في عمليات للمقاومة.

وتعرّض الأسير العارضة، خلال فترة اعتقاله الطويلة، لكثير من العقوبات والتضييق، بحيث تم عزله في الـ 19 من حزيران/يونيو 2011. وبعد 4 أشهر من العزل، عُقِدت له محكمة داخلية، وجددت عزله مدة 60 يوماً من دون ذكر الأسباب. 

وعاودت مصلحة سجون الاحتلال عزله في الـ 11 من حزيران/يونيو 2014، على خلفية اكتشاف نفق في سجن شطة مُعَدّ للهروب، وأمضى في العزل ما يزيد على سنة.

كان في كلماته لوالدته أثر كبير: “بعد التحية والسلام، حاولت المجيء لأعانقك يا أمي قبل أن تغادري الدنيا، لكن الله قدّر لنا غير ذلك”.

زكريا الزبيدي (46 عاماً)

من مواليد مخيم جنين، وهو القائد السابق لكتائب شهداء الأقصى، الجناح العسكري لحركة “فتح”. انتُخب الزبيدي عضواً في المجلس لثوري لحركة “فتح” عام 2006، واعتُقل في مدينة رام الله في الضفة الغربية يوم الـ 27 من شباط/فبراير 2019.

وقبل عملية الهروب، كان الزبيدي لا يزال موقوفاً، ولم يصدر في حقه حُكم، بعد أن وُجِّهَت إليه تهمة الانتماء إلى كتائب الأقصى.

محمد قاسم أحمد عارضة (39 عاماً)

من مواليد بلدة عرّابة، قضاء مدينة جنين. اعتُقل في كمين إسرائيلي بتاريخ 7 كانون الثاني/يناير 2002، ثم أُفرج عنه منتصف شهر آذار/مارس من عام 2002. وفي بتاريخ الـ 16 من أيار/مايو 2002، تمّت محاصرته واعتُقل في مدينة رام الله، وحُكم عليه بالسَّجن 3 مؤبَّدات و20 عاماً.

وهو القائل “رحلتي في شوارع بلادي لـ 5 أيام كفيلة بأن تغنيني عن كل سنوات اعتقالي”.

يعقوب محمود أحمد قادري (49 عاماً)

من مواليد قرية بير الباشا قضاء جنين. تعرّض عام 2000 للمطاردة من الاحتلال، وشارك في معركة الدفاع عن مخيم جنين عام 2002، واعتُقل في الـ18 من تشرين الأول/أكتوبر 2003.

وصدر بحقه عام 2004 الحكم بالسَّجن المؤبد مرتين و35 عاماً، وكان حاول في عام 2014 مع مجموعة من الأسرى الفرار من سجن شطة، عبر نفق، لكن المحاولة لم تنجح.

وهو القائل “رحلة الـ 5 أيام عظيمة بالنسبة إلى إنسان حُرم من كل شيء لـ 19 عاماً”.

أيهم كممجي (35 عاماً)

من مواليد قرية كفر دان من مدينة جنين. بدأ الاحتلال مطاردته في أيار/مايو 2003، واعتقلته قوات الاحتلال في الـ 4 من تموز/يوليو 2006، وحُكم عليه بالسجن مدى الحياة.

وهو صاحب الرد الأول على اغتيال الشهيد في سرايا القدس محمد كميل، من خلال تنفيذه عملية إطلاق نار على حافلة إسرائيلية في رام الله.

مناضل انفيعات (26 عاماً)

من مواليد بلدة يعبد قضاء جنين. اعتُقل عام 2006 وأُفرج عنه عام 2015، وأُعيد اعتقاله عام 2016 ثم عام 2020، بتهمة الانتماء إلى سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، والمشاركة في عمليات للمقاومة ضد قوات الاحتلال. وهو كان لا يزال موقوفاً، ولم يصدر بحقه حكم.

يُشار إلى أنّ الاحتلال الإسرائيلي أعاد اعتقال اثنين من الأسرى المتحرِّرين من سجن جلبوع في الـ 10 من أيلول/سبتمبر، هما يعقوب قادري ومحمود عارضة، في الناصرة المحتلة.

وفي الـ 11 من أيلول/سبتمبر، أعاد الاحتلال اعتقال اثنين آخرين من الأسرى المتحررين من سجن جلبوع في منطقة الطور، وهما: زكريا الزبيدي ومحمد عارضة.

وأعلنت قوّات الاحتلال الإسرائيلي في الـ19 من أيلول/سبتمبر إعادة اعتقال الأسيرين المتحررين من سجن جلبوع، وهما: أيهم كممجي ومناضل انفيعات.

Hamas sends strong message to Egypt on female Palestinian prisoners

Dec 20 2021

Net Source: Al Mayadeen Net

By Al Mayadeen

Hamas conveyed a message to Egypt regarding the Palestinian prisoners, Gaza reconstruction efforts, and de-escalation.

Female Palestinian prisoners, many of whom are mothers, are victims of occupation brutality.

Today, Sunday, private sources told Al Mayadeen that Hamas conveyed a strongly-worded message to the Egyptian delegation in Gaza about the occupation’s assault on female prisoners in the occupation’s prisons.

The sources added that “The Egyptians conveyed the occupation’s response to the exchange deal and “Tel Aviv”‘s continued evasion of it,” adding that “the Egyptian delegation will return to “Tel Aviv” on Monday evening to deliver Hamas’ opinion.”

As for the issue of reconstruction efforts, the sources indicated that the movement expressed its objection to Egypt’s delay in reconstructing Gaza and justified it by the occupation’s rejection of the steps, in an attempt to coerce Hamas into settling for fewer demands regarding the prisoners’ exchange deal.

Earlier today, an Egyptian security delegation arrived in Gaza to hold talks with Hamas’ leadership and the Palestinian factions on the issues of de-escalation and reconstruction.

Al Mayadeen‘s correspondent reported that the Egyptian delegation arrived in the Gaza Strip through the Beit Hanoun Crossing. 

Egypt delays commitment to Gaza 

Sources told Al Mayadeen on December 6, 2021, that the Egyptians did not respond to the comprehensive document recently submitted by Hamas to Cairo, and that there was a deliberate delay in the implementation of the reconstruction process of the Gaza Strip.

The sources confirmed to Al Mayadeen that the Egyptians are deliberately procrastinating implementing their commitments towards the Gaza Strip and that Hamas and other factions have set a deadline until the end of the year for implementation of the reconstruction process.

An agreement took place between the Palestinian factions on gradual pressure and escalation against the Israeli occupation to expedite the reconstruction process, the sources mentioned.

According to the sources, Egypt refused the travel of a large Hamas delegation that was scheduled to visit Cairo last November.

حماس تنقل “رسالة ساخنة” إلى المصريين بخصوص الأسيرات في سجون الاحتلال

الأحد 19 كانون الأول 2021

المصدر: الميادين نت

مصادر خاصة للميادين تشير إلى أنّ “المصريين نقلوا ردّ الاحتلال بشان صفقة تبادل الأسرى واستمرار تهرب تل أبيب منها”، وتضيف أنّ “الوفد المصري سيعود لتل أبيب مساء غد الإثنين لينقل رأي حماس”.

This image has an empty alt attribute; its file name is 6f7a04d6-d03e-4066-b1ae-3afdc0beec2b.jpg

إحدى الأسيرات الفلسطينيات في سجون الاحتلال (أرشيف)

أفادت مصادر خاصة للميادين، اليوم الأحد، بأنّ “حركة حماس نقلت رسالة ساخنة إلى الوفد المصري في غزة بشأن الأسيرات في سجون الاحتلال“.

وأضافت المصادر أنّ “المصريين نقلوا ردّ الاحتلال بشأن صفقة التبادل واستمرار تهرّب تل أبيب منها”، مضيفةً أنّ “الوفد المصري سيعود إلى تل أبيب مساء غد الإثنين لينقل رأي حماس”.

أمّا بخصوص الإعمار، فقد أشارت المصادر إلى أنّ الحركة أبدت “اعتراضها على تأخر الإجراءات المصرية، وأنّ المصريين جددوا وعودهم تجاه غزة وتذرعوا برفض الاحتلال للخطوات وربطه لها بتخفيض سقف حماس في صفقة التبادل”.

وفي وقت سابق اليوم، وصل وفد أمني مصري إلى قطاع غزة لإجراء محادثات مع قيادة حركة “حماس” والفصائل الفلسطينية، بشأن قضيتي التهدئة والإعمار.

وأفاد مراسل الميادين بأن الوفد المصري وصل إلى قطاع غزة عبر معبر بيت حانون-إيرز.

Al-Masry: We warn “Israel” of the consequences of betting on the continued imposition of the noose and restrictions on the Palestinian people

Palestinian Resistance Factions Hail Stab Attack on Israeli Officer in “Nafha” Prison

 December 20, 2021

The Palestinian resistance factions hailed the stab attack carried out by the prisoner Youssef Al-Mabhuh on an Israeli officer in Nafha prison late Monday.

Hamas movement affirmed that this operation is a normal response to the Zionist escalation against the Palestinian female prisoners, holding the enemy responsible for any crime against all the Palestinian prisoners.

The resistance committees also greeted, in a statement, all the Palestinian prisoners in the ZIonist jails, praising the heroic operation of Al-Mabhuh against the Israeli officer.

It is worth noting that Al-Mabhuh, who descends from Gaza. carried out the stab attack on the Zionist officer in retaliation for the Israeli Prison Service’s abuse of female prisoners in Damon Prison.

Source: Al-Manar English Website

Related Videes

Israeli concern over the recent wave of Palestinian attacks in the West Bank
Al-Quds Brigades announces its responsibility for carrying out Operation Homesh in response to the attacks of the occupation and its settlers
The occupation does not differentiate in its violations between Christians and Muslims in Palestine

“Female Prisoners are a red line” campaign in support of female detainees in the occupation prisons”

Related News

Palestinian Resistance Targets ‘Givat Avitar’ Settling Outpost

DECEMBER 11, 2021

Palestinian resistance fighters opened fire at the illegal settler outpost dubbed ‘Givat Avitar’ established on top of Subeih Mountain in the town of Beita southern Nablus in the occupied West Bank.

Local sources reported that fire was aimed at the outpost leading to a military alertness in its surrounding.

The operation came a few hours after the martyrdom of Jamil Abu Ayyash who was shot dead by the ‘Israeli’ occupation fire during Friday confrontations atop of Subeih Mountain.

This targeting is the first of its kind of ‘Givat Avitar’ since its establishment in May.

People of Beita and the neighboring towns have been organizing weekly popular protests, in addition to night confusion activities, against the establishment of this illegal outpost.

Thousands of Palestinians attend funeral processions for Jamil Abu Ayyash

Dec 11, 21

Source: Al Mayadeen net

By Al Mayadeen net

Crowds gather in Nablus to attend the funeral of the martyr Jamil Abu Ayyash, who was shot by the Israeli occupation during confrontations in Beita.

Mourners chanting slogans during the funeral of Jamil Abu Ayyash

Thousands of Palestinians gathered in the funeral procession of martyr Jamil Abu Ayyash, who passed away just hours after being shot in the head by occupation forces during their suppression of a march against settlements in Beita, south of Nablus.

A military procession was held for the martyr on Friday, launched in front of Rafidia Government Hospital, with the participation of Palestinian security forces. Mourners chanted slogans glorifying Abu Ayyash and past martyrs, vowing to continue their popular resistance on Mount Sbeih.

A sea of Palestinians took part in the funeral procession of Jameel Abu Ayyash in Beita today. [Credit: QNN]

While returning from the burial, Palestinian teenagers from the occupied town of Beita attacked a military checkpoint on the bypass settlement route near Beita, in addition to setting fire to rubber tires near Hawara camp.

Response of resistance factions 

The brutal martyrdom of Abu Ayyash at the hands of occupation forces was heavily condemned by Palestinian resistance factions.

The Islamic Jihad movement held the occupation authorities fully accountable for their crimes against Palestinians, emphasizing that attempts to silence the Palestinian truth will never deter the Palestinians from continuing their resistance in the face of the occupation. 

Resistance committees urged Palestinians to heighten resistance in all forms, “no matter the sacrifices.”

The Popular Front for the Liberation of Palestine expressed that the escalation of popular resistance in the town of Beita and throughout the occupied land is a confirmation that the people, rooted in their land, can perform “miracles” with their steadfastness.

Bringing the number of martyrs to nine,  Abu Ayyash is one of 68 civilians injured during confrontations that erupted yesterday with occupation forces near Mount Sbeih in Beita.

Daily confrontations have erupted in the town of Beita since last June, in protest of the establishment of the new “Avitar” settlement.

The Palestinian youths have been developing new forms of resistance, particularly during night confusion activities, the most recent of which was the detonation of large sound barrels in front of the occupation’s checkpoint.


Related Videos

“حماس” في ذكرى انطلاقتها: ذاهبون إلى كلِّ خيار من أجل فكّ الحصار وعودة الأسرى

الجمعة 10 ديسمبر 2021

المصدر: الميادين نت

في الذكرى الـ34 لانطلاقة حركة “حماس”، قياديو حماس يؤكدون أنّ التطبيع مع الاحتلال هو إنكار لتضحيات الشهداء على أرض فلسطين.  

“حماس” تحتفل بذكرى انطلاقتها الـ34.

أكد القيادي في حركة “حماس” محمود الزهار، اليوم الجمعة، أنّ شعار “حماس” في ذكرى انطلاقة الحركة هو “درع القدس وطريق التحرير”، مضيفاً أنّ “الدرع نحمله والطريق أقدامنا تعرفه”. 

وفي كلمة له ضمن فعاليات انطلاقة “حماس” الـ34 تحت شعار “امتداد لمعركة سيف القدس”، قال الزهار إنّ ” أبطال القدس يتقدمون الصفوف في الدفاع عن الأقصى”. 

وأضاف أنّ “التطبيع خيانة للإنسانية والشعوب التي حملت القضية الفلسطينية في قلبها”، مشدداً على أنّ التطبيع “هو إنكار لتضحيات الشهداء على أرض فلسطين”. 

وتابع الزهار أنّ “يوم الانطلاقة هو يوم نهضة أمة تسعى لتحرير المسجد الأقصى المبارك”، متوجهاً بـ”التحية للقائد العام لكتائب القسام أبو خالد الضيف”. 

ولفت إلى أنّ “وعدنا في ذكرى الانطلاقة بألا نترك أبطالنا في السجون مهما كلف ذلك”، مضيفاً: “نتقدم بالشكر لكل الدول الداعمة للمقاومة على أرض فلسطين”. 

من جهته، قال القيادي في “حماس” مشير المصري أنّ القدس “ستبقى محور الصراع ومفجرة الثورات وهي خط أحمر والدفاع عنها واجب مقدس”.

وتابع أنّ “شعبنا في معركة مفتوحة مع الاحتلال في كل أماكن وجوده”، مضيفاً أنّ “المقاومة الشاملة ماضية بكل أشكالها وفي مقدمتها الكفاح المسلح”.

وأشار المصري إلى أنّ “يد حماس ممدودة لتحقيق المصالحة الوطنية وتعزيز اللحمة وقد قدمت تنازلات في هذا الاتجاه”، لافتاً إلى أنّ “حماس ذاهبة لكل خيار لرفع الحصار ونحذر العدو من التسويف والتضييق على شعبنا”.

وتابع أنّ “معركة سيف القدس شكلت تحولاً استراتيجياً في إدارة الصراع مع العدو الصهيوني”، مؤكداً أنّ “نحن على ثقة بما تملك حماس والقسام من أوراق قوية في مفاوضات تبادل الأسرى”. 

كما شدد المصري على أنّ “التطبيع لن يجرّ على أصحابه إلا الدمار وخراب البلاد”، داعياً “المطبعين إلى ضرورة تصحيح المسار لأنّ التاريخ لا يرحم”. 

من جانبه، أكد الناطق باسم حركة “حماس” عبد اللطيف القانوع أنّ “الزحف الجماهيري الكبير الذي سيشارك اليوم في مسيرات الانطلاقة سيمثل استفتاءً من جديد على شرعية حماس والتفاف شعبنا حول مشروعها المقاوم”.

وأضاف أنّ “حماس اليوم بعد 34 عاماً أقوى شكيمة وأكثر إعداداً وأعظم ثباتاً على مواقفها وأشد إصراراً على تحقيق أهدافها، وهي أقرب لتحقيق الانتصار والتحرير”.

يُذكر أنّ مصادر الميادين ذكرت في وقتٍ سابق أنّ الفصائل الفلسطينية “ستعقد اجتماعاً مطلع الأسبوع لمناقشة إنهاء التهدئة مع الاحتلال”، بحيث سيتناول النقاش “البدء بخطوات التصعيد ضد الاحتلال الإسرائيلي بموافقة جميع فصائل المقاومة في غزة”. 

وذكرت المصادر أنّ “حماس” تتهيّأ للتحرك شعبياً اذا لم تستجب الأطراف والمجتمع الدولي لمطالب كسر الحصار.

عن أي نفوذ تتحدثون؟

بقي جناح حركة حماس العسكري المقاوم يحظى بالدعم الإيراني طيلة فترة الخصومة مع ايران حول الحرب على سورية، التي كان تنظيم الإخوان المسلمين خلالها قد نجح بنقل موقف حماس السياسي إلى ضفة مناوئي الدولة السورية،
ناصر قنديل

خلال سنوات امتلأت مراكز الدراسات الأميركية والمواقف “الإسرائيلية” والكثير من البيانات العربية ومقالات أقلام حازت مراتب كتابة مقالات الصفحات الأولى دولياً وعربياً ولبنانياً، بعبارة النفوذ الإيراني، وكان الهدف الاشارة إلى كل حراك سياسي أو عسكري أو اجتماعي وثقافي وإعلامي مناوئ للمشروع الأميركي، وبصورة خاصة لكيان الاحتلال، على رغم محاولات حثيثة لربط إيقاع هذا الحراك بتهمة تخديم روزنامة إيرانية تتصل بالتفاوض على الملف النووي في أغلب الأحيان، وكانت التطورات تكذّب هذا الربط، فعندما تم التوصل للاتفاق النووي عام 2015، لم يتوقف هذا الحراك بكل تجلياته، ولا انخفض سقفه، وبقي أصحاب هذا الحراك يقدمون أنفسهم كتعبير عن إرادة وطنية لبلادهم وقويمة لأمتهم، عنوانها رفض التسليم بمشيئة الاحتلال الإسرائيلي ومن خلفه الحماية المفتوحة التي تقدمها المشاريع الأميركية.

طالما أن عنوان الاشتباك الرئيسي هو كيان الاحتلال ومستقبل فلسطين، أن ما تقدمه فلسطين من ظواهر ووقائع هو الذي يفترض أن يحسم النقاش، وفي فلسطين بدا بكل وضوح أن الدعم الإيراني لا يستند إلى معيار الولاء لإيران، بل العكس فإن إيران دعمت قوى يسارية وقوى إسلامية من خلفيات عقائدية مخالفة للعقيدة الإيرانية، بخلفية واحدة هي أن هذه القوى تنخرط في مقاومة الاحتلال، ويكفي مثالاً واقع حركة حماس التي بقي جناحها العسكري الذي يتولى المقاومة في فلسطين، يحظى بالدعم الإيراني بينما قيادتها السياسية على قطيعة مع إيران طيلة فترة الخصومة حول فهم الحرب على سورية، التي كان تنظيم الإخوان المسلمين خلالها قد نجح بنقل موقف حماس السياسي إلى ضفة مناوئي الدولة السورية، التي اصطفت إيران إلى جانبها بسبب التلاقي حول فكرة المقاومة وليس التلاقي العقائدي، وكان معلوماً أن موقف تنظيم الإخوان يصطف وراء الرئيس التركي، الذي لم يخف أن موقفه يعبر عن مشروع اقليمي دولي ترعاه واشنطن ولم تكن تل أبيب بعيدة عنه.

يمكن للبعض القول إن الحديث عن التنظيمات الحزبية يحتمل الإجتهاد والتأويل، على رغم الوقائع التي تنفي نظرية النفوذ الإيراني، لكن ماذا عساهم يقولون أمام مشهد التكرار اليومي لحضور الشباب الفلسطيني غير المنظم، وغير المنضوي تحت عناوين فصائلية وحزبية، وتولي هذا الشباب خط التصادم الأول مع الاحتلال بالدم، ومن دون سلاح، عبر عمليات طعن ودهس يومية منذ شهور، ومن دون توقف، ومعلوم عند كل باحث يملك الحد الأدنى من الرصانة أن الحركة السياسية، عندما تكون قيادتها وخطوطها الأمامية من جيل الشباب غير المنظم، لتشكل استدامة واستمرار، ولكن بفعل فردي متتابع، فهي أشد التعبيرات قوة عن الطابع الاجتماعي العميق لمضمون هذه الحركة، ولا يستطيع أعتى عتاة الصهاينة اليوم أن يزعم أن ظاهرة الشباب الفلسطيني المقاوم هي ظاهرة عابرة أو هي ظاهرة تنفذ روزنامة خارجية، وبالمعيار البحثي نفسه لما انخفض سن الشباب المنخرط في أعمال المقاومة، زاد طابعها المعبر بعمق عن المجتمع، وعندما تنجذب لها من الشباب الفئات الطلابية، وليس فقط المهمشين والمنتمين إلى فئات العمال صغيري السن، يكون التعبير أقوى وأقوى. أما عندما تجذب الحركة الإناث صغيرات السن فهذه ذروة التعبير.

جاء حل اللغز أمس مع عملية الطعن في حي الشيخ جراح التي نفذتها فتاة فلسطينية من بنات الحي، ومن عائلة مهددة بالتهجير، وهي طالبة على مقاعد الدراسة، وليست محجبة بالمناسبة، وهي من يحمل اسم نفوذ، لتقول لمن به صمم وعمى، أن نفوذ كلمة سر المقاومة، ورمز الشعب الفلسطيني، ونفوذ فلسطينية من أبوين فلسطينيين وجدين فلسطينيين، كابراً عن كابر حتى عمق التاريخ، فمن يبحث عن تفسير لمصطلح نفوذ، ها هي نفوذ، فعن أي نفوذ تتحدثون؟

مقالات متعلقة

Heroic Palestinian Stabbing Op: «Israeli» Settler Injured in Al-Quds

December 8, 2021

By Staff, Agencies

An “Israeli” settler was stabbed and wounded in a tense neighborhood in east al-Quds [Jerusalem] on Wednesday. A Palestinian female minor was later arrested inside a nearby school, “Israeli” police said.

The “Israeli” woman was taken to the trauma unit of the nearby Hadassah Mt. Scopus Hospital, which said the 26-year-old was conscious and in stable condition.

The stabbing took place in Sheikh Jarrah, where several Palestinian extended families are at risk of being evicted by “Israeli” settlers. Protests and clashes with police there last spring helped ignite the 11-day war on Gaza.

Sirens could be heard echoing across the neighborhood as traffic was backed up by the morning commute.

“Israeli” police later cordoned off Sheikh Jarrah neighborhood, according to witnesses.

They said that “Israeli” forces closed all roads leading to the neighborhood, broke into homes, stopped and checked cars and buses as a helicopter hovered over the area in search of the assailant.

“Israeli” police later announced that officers arrested a teenage girl suspected of carrying out the attack in a nearby educational institution.

Palestinian Hamas resistance movement has hailed the attack on Israelis.

“The heroic actions in the West Bank and al-Quds, the most recent of which was the stabbing of a settler in Sheikh Jarrah neighborhood, prove the greatness of our people whose resistance cannot be broken,” Hamas spokesman Abdul Latif al-Qanoo said.

He added, “Our people in the West Bank and al-Quds are in an open battle with the occupation. They will pursue invaders and herds of settlers, anywhere and by all available means, until they leave our lands.”

The operation came days after a Palestinian stabbed and wounded an “Israeli” man and tried to stab a member of the paramilitary Border Police just outside al-Quds’ Old City, about a mile [1.6 kilometers] from Sheikh Jarrah. The Palestinian was martyred by the “Israeli” police.

الضفة تنتفض ضد بلطجة السلطة

يتصاعد الغضب الشعبي ضدّ السلطة الفلسطينية في عدد من مناطق الضفّة الغربية المحتلّة، وذلك على خلفية حالة الانفلات الأمني المتصاعدة، والتي لا تفتأ تحصد المزيد من أرواح الشبّان الفلسطينيين، وآخرهم الطالب مهران خليلية. وفيما تُواصل السلطة تغذية مبدأ «العطوات» في حلّ قضايا القتْل والثأر، لاعتبارات كثيرة أهمّها التخادُم المتبادل بينها وبين «جاهة الإصلاح»، تتزايد حدّة الرفض الأهلي لتفعيل ذلك المبدأ الذي جعل الأرواح بخسةً إلى حدّ مساواتها «فنجان قهوة» عربياً، توازياً مع تكاثر الاتّهامات للسلطة وأجهزتها الأمنية ومنظومتها القضائية بالتقاعس عن محاسبة الجُناة والقتَلة، والتواطؤ في توسيع دائرة الجريمة. على المقلب الآخر، تتواصل العمليات الفدائية الفلسطينية ضدّ جنود العدو الإسرائيلي ومستوطنيه في الضفة والقدس، في موجة جديدة تخشى دولة الاحتلال من أن تكون قد فقدت السيطرة عليها. ولذا، فهي بدأت سلسلة إجراءات احترازية، أبرزها رفع درجة التأهّب على الحواجز والمعابر، وتعزيز تواجد قواتها في مناطق التماس، فضلاً عن محاولة تكبير كُلفة مثل هذه العمليات على الفلسطينيين، خصوصاً في ظلّ التماسها حافزية عالية لديهم لاستلهام الحوادث السالكة خطّاً تصاعدياً منذ أواسط تشرين الثاني الماضي. تصاعدٌ لا يبدو، بحال من الأحوال، مفصولاً عمّا يحدث على خطّ قطاع غزة، حيث حرصت المقاومة، طيلة الفترة الماضية منذ انتهاء معركة «سيف القدس»، على إبقاء فعلها حاضراً في الأراضي المحتلّة، لا لهدف استراتيجي متمثّل في توسيع دائرة المواجهة مع العدو فقط، وإنّما أيضاً لهدف تكتيكي عنوانه استثمار زخم الضفة والقدس في فكّ الحصار عن غزة. لكن المباحثات الدائرة بخصوص ملفّات القطاع مذّاك، يبدو أنها آلت إلى طريق مسدود اليوم، وهو ما سيدفع فصائل المقاومة إلى استئناف التصعيد الشعبي بدءاً من الأسبوع المقبل، وربّما العسكري لاحقاً، سعياً لإنهاء الدائرة المفرغة المصرية – الإسرائيلية، والتي تستهدف إبقاء الضغط مسلّطاً على الفلسطينيين، لانتزاع تنازلات جوهرية منهم

الضفّة تنتفض بوجه السلطة: راعيةُ بلطجة

 الأخبار الأربعاء 8 كانون الأول 2021

أدّت المواجهات إلى إصابة نحو 11 فلسطينياً جرّاء إطلاق الأمن قنابل الغاز بكثافة (أ ف ب )

جنين | تتصاعد حالة الفلتان الأمني في الضفة الغربية والقدس المحتلّتَين، لتمتدّ أخيراً إلى قلْب الجامعات الفلسطينية، وتتّخذ أشكال جرائم قتْل وشِجار بالأسلحة البيضاء. وفيما تتكاثر الاتهامات للسلطة الفلسطينية والمنظومة القضائية التابعة لها بالمسؤولية عن استمرار تلك المظاهر الكارثية، يربط آخرون هذه الحالة بالواقع السياسي المعقّد والفوضوي وغياب الأولويات الوطنية. قبل أيّام، تطوَّر خلاف أمام حرم الجامعة العربية – الأميركية في جنين إلى هجوم بالسكاكين أدّى إلى مقتل الطالب مهران خليلية وإصابة ثلاثة آخرين، في حادثةٍ ولّدت صدمةً لدى الرأي العام الفلسطيني، وأعادت طرْح الأسئلة حول كيفية تعامل القانون مع الجُناة والقتَلة ومرتكبي الجرائم. وعلى إثر الغضب الشعبي الواسع الذي أثارته الحادثة، خاصة في بلدة جبع جنوب جنين التي يتحدّر منها خليلية، الطالب في كلية التمريض، تجمهر عشرات الشبّان، وأغلقوا الشارع الرئيس الواصل بين نابلس وجنين، والذي يمرّ بمحاذاة جبع، وخاضوا مواجهات عنيفة مع أمن السلطة، وسط مطالبات شعبية بالاقتصاص من القاتل، وارتفاع شعار «يسقط فنجان القهوة» للدلالة على رفض الحلّ العشائري و«العطوات» التي تُنهي عادةً هكذا خلافات. لكن بعد أيّام من ذلك التوتر، عاد أهالي القرية واستقبلوا عدداً من وجهاء العشائر، حيث تمّ الاتفاق على «عطوة دفن»، في حلّ مؤقّت، تضمّن بنوداً أبرزها: دفن جثمان الطالب وتشييعه بمراسم عسكرية رسمية، وفتح الطرق المغلقة، مقابل ضمان الكشف عن كلّ المشتركين في الشجار الذي أودى بحياة مهران، مع احتفاظ العائلة بـ«حق الثأر». التتمة

موجة العمليات الفدائية لا تنقطع: إسرائيل تتوسّل حلّاً

فلسطين الأخبار الأربعاء 8 كانون الأول 2021

أوعز وزير الأمن، بيني غانتس، برفع مستوى التأهّب في جميع المعابر والحواجز (أ ف ب )

طولكرم | تصاعدت، في الآونة الأخيرة، العمليات الفدائية في الضفة الغربية المحتلة، وسط اعتراف إسرائيلي بالعجز عن إيقاف مسلسلها، ودعوات إلى الاستعداد لإمكانية تطوّرها، واتّهامات لحركتَي «حماس» و«الجهاد الإسلامي» بتغذيتها والوقوف خلفها. وفي أعقاب عملية الدهس الأخيرة التي نفّذها، صباح الإثنين، الشابّ الفلسطيني محمد يونس في طولكرم، وأدّت إلى إصابة ضابط في جيش الاحتلال بجروح خطيرة، أعربت مصادر أمنية وعسكرية إسرائيلية عن قلقها من تصاعد العمليات الفردية في الضفة والقدس المحتلّتَين، فيما عدّدت وسائل الإعلام العبرية 5 حوادث «خطيرة» شهدها الأسبوعان الماضيان، من دون أن تكون لدى الأجهزة الأمنية الإسرائيلية أيّ إشارات أو معالجات مسبقة لها، وهذا ما يدفع المستوى العسكري في الكيان إلى التحذير من فقدان القدرة على إيقاف هذه الموجة. وما يصعّب الموقف، بالنسبة إلى إسرائيل، هو أن استمرار وقوع هكذا حوادث يُلهم المزيد من الفلسطينيّين إلى تقليدها، في ظلّ تشجيع يلقاه هؤلاء من قِبَل الفصائل الفلسطينية بشكل مباشر، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، وهو ما تخشى تل أبيب خروجه عن السيطرة. ولعلّ من بين العوامل التي تسهم، أيضاً، في تعزيز الدافعية الفلسطينية، تَوسُّع سياسة الاستيطان الإحلالي، وعمليات القتل المتواصلة للشبّان الفلسطينيين، والتضييق على حركة سكّان الضفة، فضلاً عن تدهور الوضع الاقتصادي لدى شرائح كثيرة من هؤلاء. التتمة

أخبار متعلقة

Popular Resistance Committees: Resistance Only Way to Uproot “Israel”

Nov 29, 2021

Source: Agencies + Al Mayadeen

By Al Mayadeen

On the International Day of Solidarity with the Palestinian people, factions call on the Palestinian Authority to stop all relations with “Israel,” and stress that resistance is the only way to end the occupation.

The Committees called on the PA to stop all relations, agreements, and negotiations with the Israeli occupation.

On the occasion of the International Day of Solidarity with the Palestinian people, the Popular Resistance Committees in Palestine considered that the decision to partition the land represents Western and international complicity “that will not legitimize the usurpation of Palestine by the criminal Zionist enemy entity.”

The 29th of November marks the International Day of Solidarity with the Palestinian People that the UN celebrates every year.

It also coincides with the day the UN General Assembly adopted Partition Resolution No. (181) which called for the partition of Palestinian lands to accommodate the occupation’s expansionist goals, forcefully separating the land into “Arab and Jewish states”.

The Committees considered that the partition plan “laid the foundations for the largest mass expulsion and displacement of the Palestinian people in history.”

In a statement, the Committees affirmed that the only feasible way to uproot “Israel” is through resistance in all its forms.

It called on the Palestinian Authority to stop all relations, agreements, and negotiations with the Israeli occupation, as well as withdraw its recognition of it.

In the same context, the Popular Front for the Liberation of Palestine considered that ending the occupation could only come through the escalation of the struggle against “Israel,” and called for unifying the Arab stance against normalization.

For its part, the Palestinian Freedom Movement urged the Palestinian authority to harmonize with and acknowledge the magnitude of international solidarity that supports Palestinians and rejects the occupation.

Moreover, the Global Campaign to Return to Palestine celebrated the occasion through a series of projects and activities in support of the Palestinian people and their steadfastness in their land.

The International Day of Solidarity with the Palestinian people is considered an opportunity to draw attention to the Palestinian cause that remains unresolved and the fact that Palestinians have not obtained their inalienable rights, despite numerous international resolutions.

UK Bans Hamas & Throws 2-State Solution In The Bin | By Robert Inlakesh

Nov 28, 2021

The U.K. government is set to ban Hamas as a terrorist group, throwing away the possibility of dialogue and siding with an Israeli government opposed to the 2-State Solution.

So did the Home Secretary Priti Patel, who moved to proscribe Hamas as a terrorist group act for the British public or instead on behalf of her Israeli allies?

Related

“حماس” في قائمة الإرهاب البريطانية.. فلماذا الآن؟

السبت 27 تشرين ثاني 2021

المصدر: الميادين نت

عمرو علان

كاتب وباحث سياسي في العديد من المنافذ الإخبارية العربية ، ومنها جريدة الأخبار ، وقناة الميادين الإخبارية الفضائية ، وعربي 21 ، وراي اليوم

يُثبت الغرب أنه في تعاطيه مع المنظمات الفلسطينية ينطلق من ثابتة مفادها محاولة تجريد الفلسطينيين من أيّ أوراق قوةٍ يتيسّر لهم الحصول عليها في مواجهة الكيان الغاصب.

جاء إعلان الحكومة البريطانية عزمها على تصنيف حركة المقاومة الإسلامية “حماس” بكاملها “منظمةً إرهابيةً” أمراً مستغرباً وخارج السياق، في نظرة أوّلية. فرغم السياسات البريطانية المعادية عموماً للقضايا العربية، تاريخياً وحاضراً، ورغم كون بريطانيا قد صنّفت منذ حين الذراع العسكرية لحركة “حماس”، “منظمةً إرهابيةً”، جاء إعلان وزيرة الداخلية البريطانية، بريتي باتل، عن سعيها لصبغ حركة “حماس” بكاملها بصبغة الإرهاب من دون أيّ مقدمات، فماذا إذن وراء الأكمة؟ وكيف ينبغي لحركة “حماس” وسائر فصائل المقاومة الفلسطينية عموماً التعامل مع هذه المسألة وشبيهاتها؟ 

يُعَدّ الإجماع الذي تَشكَّل فلسطينياً على إدانة المسعى البريطاني أمراً مبشّراً 

لنستذكر بدايةً المسعى الذي قاده رئيس الوزراء البريطاني الأسبق – السيّئ الذكر – توني بلير أواسط العَقْد الماضي مع حركة “حماس”، ذاك المسعى الذي حاول من خلاله انتزاع تنازلاتٍ من حركة “حماس” في الثوابت الفلسطينية، وإقناعها بإدخال تغييرات في نهجها المقاوم، وكان ذلك من خلال تقديم مغرياتٍ للحركة على شاكلة وعودٍ بفتح قنوات تواصلٍ مع مؤسساتٍ وشخصياتٍ برلمانيةٍ أوروبيةٍ، تفضي إلى فتح قنوات تواصلٍ مع الحكومات الأوروبية وحصول الحركة على اعترافٍ غربيٍ بها. 

وعلى إثر مسعى بلير ذاك، كانت الحركة قد أصدرت ما بات يُعرف “بوثيقة حماس”، التي رغم تخفيف الحركة من حدّة لهجتها التقليدية فيها، واستخدامها في المقابل لغةً حمّالةَ أوجهٍ، لم تتضمن الوثيقة تعديلاً جوهرياً في مبادئ الحركة، وبهذا فشل مسعى بلير وجزَرتُه في تحقيق المراد الغربي والصهيوني منهما، ومن ثم عاد بعد ذلك الاحتلال إلى أسلوب العصا من أجل كسر شوكة المقاومة الفلسطينية، حتى جاءت معركة “سيف القدس” التي فاجأت فيها المقاومة الفلسطينية – وفي طليعتها كتائب الشهيد عز الدين القسام – العالم بمدى الاقتدار الذي وصلت إليه تسليحاً وتنظيماً وتكتيكاً، وحققت فيها المقاومة الفلسطينية بقيادة حركة “حماس” نقلةً نوعيةً في مسار مجابهة المحتل، وفرضت فيها حركة “حماس” نفسها لاعباً رئيساً في الساحة الفلسطينية – وحتى في الإقليم بقدرٍ ما – لكونها الفصيل المقاوم الأكبر والأكثر انتشاراً في الشارع الفلسطيني. 

ويضع البعض مسعى الحكومة البريطانية المستجد في سياق معاقبة حركة “حماس” على هذا الإنجاز، وفي سياق المحاولات الصهيونية لتفريغ الإنجاز الاستراتيجي الذي تحقق في “سيف القدس” من محتواه؛ فما رشح من مسار المباحثات الراهنة حول إعادة إعمار قطاع غزة المحاصر، يشي بزيادة الضغوط على حركة “حماس” من ناحية، وبتقديم المغريات المادية لها في إطار إعادة الإعمار من ناحية مقابِلة، وذلك بالتنسيق مع بريطانيا وأميركا وبعض الدول العربية بكل أسف. فالمطروح اليوم على الشعب الفلسطيني وفصائله المقاوِمة لا يعدو كونه مقايضة الأرض والحقوق الفلسطينية المغتصبة بالغذاء والمساعدات المادية، وهذا أمرٌ جُرِّب مع الفلسطينيين في الماضي ولم ينجح، فهل ينجح اليوم بعدما بات للفلسطينيين سيفٌ ودرعٌ، كما ثبت عملياً في معركة “سيف القدس”؟

لكن في العموم، سواء أكانت دوافع بريطانيا من وراء مسعاها تصنيف حركة “حماس” بكليتها “منظمةً إرهابيةً” الالتفاف على نتائج “سيف القدس” الاستراتيجية كما سلف، أم كانت دوافع أخرى بريطانيةً داخليةً محضةً، ففي كل الأحوال فإنّ الخُلاصات والنتائج سيّان. 

مع كل منعطفٍ، يُثبت الغرب أنه في تعاطيه مع المنظمات الفلسطينية ينطلق من ثابتة مفادها محاولة تجريد الفلسطينيين من أيّ أوراق قوةٍ يتيسّر لهم الحصول عليها في مواجهة الكيان الغاصب، وتأتي المقاومة المسلحة المشروعة في رأس قائمة أوراق القوة الناجعة التي يمكن أن تمتلكها الشعوب الواقعة تحت الاحتلال، ويجيء المسعى البريطاني المستجد ضمن هذه الثابتة، واستمراراً لمساعي توني بلير السابقة، لكن بطريقة التهويل ورفع العصا هذه المرة، لذلك ينبغي على أي فصيل فلسطيني أخذ العبرة، وإدراك حقيقة أن الاعتراف الغربي لن يكون إلا بالتخلي عن نهج المقاومة سبيلاً للتحرير، وأن أيّ أثمانٍ أخرى يعرضها الفلسطيني لن تؤدي إلى قبول الغرب به، وهذه تجربة “م.ت.ف.” الكارثية على القضية الفلسطينية شاخصة أمامنا.

وبناءً عليه، تصير زيادة مراكمة القوة – كما حصل في “سيف القدس” – الطريق المفيد الوحيد أمام حركة “حماس” وباقي فصائل المقاومة الفلسطينية لانتزاع حضورها في المعادلات الدولية، فمن يمسك بالأرض يفرض الشروط، بمعزل عن رضى الغرب عنه من عدمه، وهذه تجربة حركة طالبان التي حاربتها أميركا عقدين من الزمن، لتعود بعد ذلك إلى التفاوض معها بحسب معطيات الميدان، هذا بغض النظر عن تقييمنا لمسيرة حركة طالبان سلباً أو إيجاباً، وأيضاً أخذ العبرة ممّا جرى مع حركة المقاومة الإسلامية في لبنان، حزب الله، الذي يصنّفه الغرب “منظمةً إرهابيةً”، ولكن مع هذا وجدنا مبعوث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مرغماً على لقاء ممثل الحزب، حينما أرادت فرنسا التوسط في تأليف الحكومة اللبنانية، وجرى اللقاء داخل حرم السفارة الفرنسية ذاتها في لبنان.

يُعَدّ الإجماع الذي تَشكَّل فلسطينياً على إدانة المسعى البريطاني أمراً مبشّراً يمكن البناء عليه، ولا ضير في التحرك الدبلوماسي الموسع الذي أعلن عنه رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” إسماعيل هنية من أجل الحد من مفاعيل هذا التوجه البريطاني، لكن الردّ الناجع كان في عملية “باب السلسلة” الأخيرة، التي نفّذها الشهيد فادي أبو شخيدم، القيادي في حركة “حماس”، والتي كانت استمراراً لمعركة “سيف القدس”، كما وصفتها فصائل المقاومة الفلسطينية.

حماس تنعى الشهيد فادي أبو شخيدم منفذ عملية القدس المسلحة | البوابة

صحيحٌ أن هذه العملية لم تكن رداً مباشراً على مساعي بريطانيا مؤخّراً، إلا أن تصعيد العمل المقاوم في القدس والضفة الغربية، وتعزيز مفاعيل “سيف القدس” والبناء عليها، حتى الوصول إلى إشعال الانتفاضة الثالثة، بهدف إجبار الاحتلال على الانسحاب من الأراضي المحتلة عام 1967 من دون قيدٍ أو شرطٍ، تُعَدّ الطريق الأقصر إلى استعادة بعض من الحقوق الفلسطينية المسلوبة، وإبطال مفاعيل مثل هذه المساعي، من بريطانيا وغيرها. 

هذا كان على صعيد الداخل الفلسطيني، أما على مستوى الخارج، فعلينا الإقرار بأنَّ هذه الخطوة البريطانية الجائرة ستضيف تعقيدات جديدة أمام التحركات الشعبية البريطانية المناصرة للحق الفلسطيني، على غرار التحركات التي شهدناها خلال معركة “سيف القدس”، وذلك إذا ما أخذنا في الحسبان التعقيدات القائمة فعلاً بسبب قوانين “معاداة السامية”، تلك القوانين التي يجري استغلالها بصورة فاضحة لحماية كيان الاحتلال من أيّ انتقادات أو محاسبة عن جرائمه ضد الفلسطينيين. فهل يُعقَل التفريق بين أيّ دعمٍ ذي معنى لحقوق شعبٍ تحت الاحتلال، وبين دعم حقه المشروع والأصيل في مقاومة هذا الاحتلال بكل الوسائل المتاحة، وعلى رأسها المقاومة المسلحة؟

لكن في المحصّلة، يمكن للخارج تقديم ما يستطيع من دعم للداخل الفلسطيني ضمن المتاح في بيئته، وضمن مدى استعداد كل فرد للتضحية، شريطة أن لا يطلب الخارج من الداخل الفلسطيني الالتزام بالسقوف المنخفضة، فتبقى مواجهة المحتل على أرض فلسطين المحتلة وعلى باقي الأراضي العربية المحتلة هي الأصل، سواء أكان الاحتلال صهيونياً أم أميركياً. 

روسيا والصّين وخطاب قوى المقاومة

الصين تتريَّث حالياً في دخول معترك ملفات المشرق العربي السياسية وتعقيداتها

الجمعة 26 نوفمبر 2021

المصدر: الميادين نت

عمرو علان

كاتب وباحث سياسي في العديد من المنافذ الإخبارية العربية ، ومنها جريدة الأخبار ، وقناة الميادين الإخبارية الفضائية ، وعربي 21 ، وراي اليوم

أُجبِر الكيان الصهيوني سابقاً على الانسحاب من قطاع غزة في العام 2005، وقبل ذلك من جنوب لبنان في العام 2000. وفي كلتا الحالتين، كان انسحابه من دون قيدٍ أو شرطٍ.

لعلَّ من أبرز تجلِّيات حقبة “القطب الواحد” التي عاشها العالم خلال العقود الثلاثة الماضية، والتي يشارف العالم على الخروج منها إلى “نظام عالمي” جديد ما زالت ملامحه قيد التشكل، حيث تجلَّت ملامح “القطب الواحد” باستفراد الولايات المتحدة الأميركية بالتأثير في قضايا منطقتنا العربية، إذ كانت روسيا مشغولة بعملية استعادة توازنها بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، وكانت الصين في مرحلة بدايات بناء قوتها الاقتصادية العالمية، أما أوروبا، فكان تأثيرها قد بدأ بالتراجع في ملفات السياسة الدولية لمصلحة الولايات المتحدة الأميركية منذ مشروع “مارشال”. 

أما اليوم، ونظراً إلى التحولات العميقة التي تجري في “النظام العالمي”، والتي تتمثل بعودة روسيا لتكون لاعباً دولياً رئيساً في الساحة الدولية من جهة، ولا سيما في منطقة المشرق العربي، وأيضاً في صعود الصين المطرد كعملاق اقتصادي دولي من جهة أخرى، نجد أنَّ الباب يُفتح مجدداً لهذه القوى الدولية للانخراط بشكل أكبر في ملفات المنطقة العربية، وعلى رأسها القضية الفلسطينية، القضية الأم والأكثر تعقيداً من بين قضايا المنطقة، إذ يفرض عليها التواجد الروسي العسكري في منطقتنا التعامل مع مسألة الصراع العربي الصهيوني، فكما صرَّح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مؤخراً: “روسيا عملت وستعمل كوسيط نزيه لتسوية النزاعات في الشرق الأوسط ولتحقيق الاستقرار في المنطقة… من أجل تطبيع الوضع في الشرق الأوسط. من المهم مبدئياً دفع عملية التسوية الفلسطينية الإسرائيلية”.

أما الصين التي يظهر أنها تتريَّث حالياً في دخول معترك ملفات المشرق العربي السياسية وتعقيداتها، فعلى الأرجح أن تجد نفسها مضطرة إلى الانخراط في هذه الملفات بقدرٍ أو بآخر، إما عاجلاً وإما آجلاً، ولا سيما أنها تسعى بشكل حثيث للاستثمار الاقتصادي في المنطقة الشرقية لحوض المتوسط، لكونها حلقة وصل رئيسية في مشروعها الاستراتيجي “الحزام والطريق”.

تطرح هذه المستجدات سؤالاً على فصائل المقاومة الفلسطينية حول الكيفية الأنسب للتعامل مع دول بحجم روسيا والصين العائدتين لأداء أدوار في قضايا منطقتنا، ولا سيما أنَّ منظمة التحرير الفلسطينية كانت قد ارتضت الدخول في خديعة “عملية السلام” التي أفضت إلى الاعتراف بالكيان الصهيوني المزعوم، وقبلت التنازل عن الحق العربي والإسلامي الأصيل في الأراضي المحتلة العام 1948، وما تبع ذلك من القبول بتقسيم القدس إلى شرقيةٍ وغربيةٍ، وتمييع حق العودة المقدس للاجئين الفلسطينيين، إلى درجةٍ توازي التنازل عنه عملياً، وباتت دول العالم اليوم – اللهم إلا الجمهورية الإسلامية في إيران – تنظر إلى تنازلات المنظمة على أنها السقف المقبول فلسطينياً. 

الصين مثلاً، التي كانت ترفض الاعتراف بالكيان الصهيوني، والتي كانت من أواخر دول العالم التي اعترفت بهذا الكيان المصطنع، لم تقْدِم على الاعتراف به إلا بعدما اعترفت منظمة التحرير الفلسطينية به أولاً، وكان حال الصين في ذلك حال العديد من دول العالم الأخرى التي كانت تناصر الحقوق العربية والفلسطينية.

لكن قوى وفصائل المقاومة الفلسطينية، مع باقي قوى المقاومة الحية في وطننا العربي والإسلامي، على عكس منظمة التحرير الفلسطينية، ما زالت ترفع لواء تحرير كامل التراب الفلسطيني المحتل، بصفته الحل العادل والمنطقي للقضية الفلسطينية، ناهيك بكونه الحل الوحيد الحقيقي المتاح للصراع العربي الصهيوني، وذلك إذا ما وُضع أصل فكرة نشأت ووظيفة الكيان الصهيوني في سياقه الصحيح والأشمل ضمن الصراع مع قوى الاستعمار الغربي.

لذلك، يمكن لفصائل المقاومة الفلسطينية بناء خطابها مع هذه الدول على أساس فكرة وجوب انسحاب الاحتلال من الأراضي التي احتلها في العام 1967 من دون قيدٍ أو شرطٍ، فكل قرارات الأمم المتحدة تؤكد أن هذه الأراضي هي أراضٍ محتلة، وعلى أي احتلال الانسحاب من الأراضي التي احتلها من دون قيدٍ أو شرطٍ، ومن دون منحه أية مكافآت مقابل انسحابه هذا، وهي مسألة لا يستطيع أحدٌ المحاججة فيها بالقانون الدولي أو بغيره.

 أما الاحتلال الصهيوني، فهو حرٌ بأن يسمي هذا الانسحاب “إعادة انتشار” أو “فك ارتباط من طرف واحد” أو أي شيء آخر يريحه، فالجوهري هنا أن يكون هذا الانسحاب من دون قيدٍ أو شرطٍ، ومن دون أي تفاهماتٍ مع هذا المغتصب، وبعدها يكون لكل حادثٍ حديثٌ. 

لقد أُجبِر الكيان الصهيوني سابقاً على الانسحاب من قطاع غزة في العام 2005، وقبل ذلك من جنوب لبنان في العام 2000. وفي كلتا الحالتين، كان انسحابه من دون قيدٍ أو شرطٍ، ومن دون أن يحصل على أية تفاهمات مع المقاومة التي دحرته عن الأراضي التي كان يحتلها، وهذه التجربة يمكن تكرارها في الأراضي المحتلة العام 1967. 

أما عقيدة حركات المقاومة القائمة على تحرير كامل التراب الفلسطيني المحتل من رأس الناقورة إلى أم الرشراش، فهذا أمرٌ لا شأن للقوى الدولية به، ولا تجب مناقشته مع أيٍّ من هذه الدول، فإن أرادوا التضامن مع الشعب العربي ومساعدته على استعادة حقوقه، فعليهم الضغط على المحتلّ كي ينسحب من دون قيدٍ أو شرطٍ من الأراضي التي يحتلّها باعتراف القانون الدولي، وحجّة فصائل المقاومة في هذا قوية، فتكفي الإشارة إلى تجربة منظمة التحرير الفلسطينية على مدى العقود الثلاثة الماضية، وما سمي بـ”عملية السلام” وما انتهت إليه.

يرى البعض هذا الخطاب خطاباً متماسكاً، ويَصلح لمحاججة القوى الدولية الصاعدة به، فهو يضع الكرة في ملعبها، ولا يقدم في المقابل أي تنازلات عن الثوابت العربية والإسلامية في القضية الفلسطينية، ناهيك بكونه يتجاوز التنازلات التي قدّمتها منظمة التحرير الفلسطينية، والتي بات العالم يطالب الفلسطينيين بالالتزام بها، عوضاً عن مطالبة الاحتلال بالانسحاب دون قيدٍ أو شرطٍ من الأراضي التي احتلها العام 1967، بناءً على الشرعية الدولية التي تؤمن بها هذه القوى.

ويمكن القول ختاماً إنّ أيّ خطابٍ آخر تتبناه فصائل المقاومة الفلسطينية لا يلحظ فكرة وجوب انسحاب الاحتلال من دون قيدٍ أو شرطٍ، لا بد من أن يُدخِل الفصائل الفلسطينية في دوامةٍ تشبه دوامة خديعة “السلام”، إن لم تكن أسوأ. إذاً، ليخرج الاحتلال من الأراضي التي يحتلّها من دون قيدٍ أو شرطٍ أولاً. وعندها، يخلق الله ما لا تعلمون.إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً

Islamic Jihad Warns: Tel Aviv To Be Bombed In Case Of Assassinations

Nov 25, 2021

By Staff, Agencies

Palestinian Islamic Jihad waned the Zionist entity that Tel Aviv will be bombarded if the occupying regime assassinates members of the resistance movement.

The movement’s leader Ziyad al-Nakhala vowed on Wednesday to continue the path pursued by Baha Abu al-Ata, a senior commander of the Gaza-based group’s military wing – the al-Quds Brigades – who was assassinated in an ‘Israeli’ airstrike on the besieged Gaza Strip two years ago.

“We do not rule out the possibility of assassination or targeting of commanders and members of the Islamic Jihad movement, and our reaction is the immediate bombardment of Tel Aviv,” Beirut-based al-Mayadeen TV quoted him as saying.

Abu al-Ata and his wife were martyred in an Israeli airstrike targeting their home in the Gaza Strip on November 12, 2019. The raid also wounded four of their children and a neighbor, triggering confrontations between ‘Israeli’ occupation forces and Gaza-based resistance fighters.

According to the Islamic Jihad, Abu al-Ata played a major role in carrying out operations against the ‘Israeli’ occupation entity.

Elsewhere in his remarks, Nakhala said the recent retaliatory operation, carried out by Sheikh Fadi Abu Shkhaydam, in the Old City of al-Quds, was a “lesson” for the occupying entity and its mercenaries.

On Sunday, ‘Israeli’ troops fatally shot Abu Shkhaydam, a leader of the Palestinian Hamas resistance movement, near one of the entrances to the al-Aqsa Mosque compound.

Zionist media reported that Abu Shkhaydam had opened fire at ‘Israelis’ by a Beretta M12 submachine gun before being shot dead at the scene.

Hamas said the retaliatory attack was the “price” for the ‘Israeli’ actions in occupied al-Quds, adding, “The message of the heroic operation is a warning for the criminal enemy and its government to stop the attacks on our land and our holy sites. [‘Israel’] will pay a price for the iniquities it commits against al-Aqsa Mosque, Silwan, Sheikh Jarrah and elsewhere.”

Nakhala predicted that the Zionist regime was unlikely to wage an attack on the besieged Gaza Strip because of its consequences.

“The resistance is ready to respond to any ‘Israeli’ act of aggression. We can target all Zionist settlements simultaneously,” he said.

The Islamic Jihad leader further stressed that the resistance in Gaza had strengthened its weapons and military capabilities following the 11-day ‘Israeli’ war in May.

The resistance, Nakhala also noted, manufactures unmanned aerial vehicles [UAVs] inside the Gaza Strip.

Related Videos

Related Articles

Resistance Forces In The ME Stronger Than Ever, But Not If You Read Western-Gulf Media

24 Nov, 2021

Source: Al Mayadeen Net

Robert Inlakesh

The media establishment controlled by Riyadh, Abu Dhabi, and Western corporate elites is attempting to mislead supporters of the regional resistance and make them turn on the groups they currently support.

As the regional ‘Axis of Resistance’ to Western hegemony in the Middle East advances on multiple fronts, a desperate attempt is being made by Western and Arab reactionary regime media outlets, to portray the alliance, led by Iran, as being on its last legs.

Iran currently leads a successful alliance of forces, including; Ansarallah in Yemen, Hezbollah in Lebanon, Hamas and Islamic Jihad in Gaza, the PMU in Iraq, among many others. Although Washington puts on that its primary concern about the Islamic Republic of Iran is its alleged pursuit of nuclear weapons, its regional alliance is what truly bothers policymakers in the US beyond all other considerations. This regional alliance, dubbed the ‘Axis of Resistance’, is what makes Iran an impossible target for war and all attempts to weaken its cross-border presence have been tried and so far failed. 

The latest in attempts to dislodge Iran from its allies is in fact coming in the form of media psyops, designed to inflame local tensions in places like Iraq, Syria, and Lebanon. In Iraq, as a clear example of such attempts to stir division is the narrative that is pushed by Western, Persian Gulf regime media, that seeks to paint Iraq as shifting away from groups allied with Tehran.

One of the biggest challenges to the US, preventing it from reigning supreme over Iraq, is the Iraqi Popular Mobilisation Units (PMU). After becoming the Iraqi ground force to rid the country of Daesh and Al-Qaeda terrorists, the PMU gained huge credibility for its efforts and later began to focus its attention on expelling the US from their country, especially in the wake of the 2020 drone strikes which killed leading PMU commanders such as Abu Mahdi al-Muhandis, along with Iran’s General Qassem Soleimani. A vote in the Iraqi parliament that year did in fact conclude that the US be ordered out by the government in Baghdad.

Whilst the Iraqi parliament once had a large presence of the PMU-aligned Fateh bloc, who were democratically elected by the Iraqi people, this October saw a dramatic decrease in the seats won by the Fateh Alliance; from 48 seats in 2018 to 16 seats in the recent election. This was instantly pounced upon by Western media and their allied media outlets in the Middle East. The election was called to be fraudulent by the likes of Kataeb Hezbollah and Asaeb Ahl Al-Haq, with claims being widely made of UAE interference in the democratic process. 

But for the sake of argument, let’s put aside the claims of the PMU – about election rigging – and just look at what the results actually show. The Western and Arab reactionary regimes media-machine are using the dramatic drop in seats to corroborate their claims that Iraqis are shifting politically and are turning on the PMU. On the surface, 16 seats out of a 329-member parliament seem pretty damning, especially when the leading Sadrist movement won 74 seats. However, instead of delving deeper into this issue, the media of the empire stop there, because when you look at the popular votes, their narrative begins to look rather ridiculous. So, yes the PMU lost a large number of seats, but when we compare their popular vote count to that of the leading party, headed by Moqtada al-Sadr, these claims of a massive drop in support for the PMU are debunked entirely. The PMU aligned parties of the Fateh alliance won a total of 470,000 votes, meaning that they actually won the popular vote over the Sadrists who received 450,000 votes. The reason why the seats were lost was not due to a lack of support, in fact, they are the most popular in parliament, instead, it came down to the amendments made to the electoral system in Iraq. 

Additionally PMU ally, Nouri al-Maliki, won an astounding victory, this is to go along with other parties who are favorable to the PMU also winning seats. So the narrative that Iran and its allies are losing in Iraq is just a lie.

Then came the attempted assassination of Iraqi Prime Minister, Mustafa al-Kadhimi, earlier this month. Instantly, media outlets belonging to Saudi Arabia, such as al-Hadath, and other media groups operating out of the United Arab Emirates, reported in a way which would make it seem like the PMU were responsible. Although Kataeb Hezbollah and Asaeb Ahl Al-Haq have been widely blamed for the assassination attempt, using three drones to do so, they themselves have denied it and pointed to irregularities indicating an American role in the attack. Most notably, the PM’s residence is based in Baghdad’s US Embassy ‘Greenzone’, which is protected by C-RAM air defense systems and has a relatively effective siren system. It wasn’t until explosions were heard, resulting from the drone attack, that the sirens went into effect and the C-RAM systems were never used to confront the threat.

With the assassination attempt, coupled with the loss of seats for the Fateh Alliance, a stream of stories ranging from Al-Arabiya, to Politico and the Telegraph, began producing pieces on Iran’s alleged weighing influence in Iraq and the fall of support for the PMU. But as we established above, the election example is completely invalid and in the case of the PMU being accused of attempting to assassinate PM Kadhimi, there is no proof. So ultimately there is no proof whatsoever of their claims.

If we then turn to Yemen, the Ansarallah movement is rapidly gaining ground in the northern, resource-rich, Marib area. The advance of the Yemeni resistance against the Saudi-backed forces of Abdrabbuh Mansour Hadi has been steady, despite deadly airstrikes from the Saudi coalition. But if you turn to Western media and the media establishment in Saudi Arabia or the UAE, you would be made to believe that Ansarallah isn’t gaining territory at all.

Furthermore, if we take the example of Hezbollah inside of Lebanon, after the mass shooting of unarmed demonstrators by the Lebanese Forces, resulting in the deaths of 7 innocents in mid-October, the group could have easily been dragged into civil war. The situation could have been very different, but Hezbollah kept the peace and despite the severe economic crisis in Lebanon, the resistance group has not buckled under the pressure. Instead of reacting irrationally, Hezbollah has provided co-ops for the Lebanese people and has brought in fuel, whilst making it very clear to the groups’ enemies that they are ready to defend themselves. 

After liberating most of southern Lebanon from the Zionist army in 2000, later defeating the occupation’s military in 2006, Hezbollah has only grown in its strength and according to its Secretary-General, Sayyed Hassan Nasrallah, now possesses a military structure of over 100,000 fully trained and armed men.

The Kingdom of Saudi Arabia and the Gulf Regimes have recently attempted to squeeze Lebanon, by cutting off diplomatic ties and trade, over a comment made by Lebanon’s Minister of Information, George Kordahi, prior to him assuming office. With this, Gulf Regimes have used their media to coordinate a dis-information war against Hezbollah, after failing all other attempts to weaken it domestically.

Saudi Arabia’s broadcaster al-Hadath, owned by al-Arabiya, has also been producing outrageous propaganda, claiming that the Syrian President Bashar al-Assad has kicked out the Iranian Islamic Revolution Guard Corps (IRGC) Commander, Javad Ghaffari, for so-called violations of Syrian sovereignty, in order to sow division between supporters of the two-sides. Yet, Javad Ghaffari was rotated weeks prior to the claims of Saudi media and it was said to have been an Iranian decision. 

In all, the media establishment controlled by Riyadh, Abu Dhabi, and Western corporate elites is attempting to mislead supporters of the regional resistance and make them turn on the groups they currently support. This is simply a last-ditch attempt to attack the Axis of Resistance after a long-term failed campaign, which has only damaged the civilian populations residing in the countries of the resistance, whereas the parties and armed groups maintain their power. 

The opinions mentioned in this article do not necessarily reflect the opinion of Al mayadeen, but rather express the opinion of its writer exclusively.

Masar Badil: The New Palestinian Movement that Has Both Israel and the PA on Edge

November 23rd, 2021

By Robert Inlakesh

Source

Palestinians overwhelmingly reject the Palestinian Authority — which has refused to hold elections and constantly sided with Israeli forces, jailing and torturing rather than protecting its own people — and have long sought an alternative. Now, Masar Badil claims to be the solution.

OCCUPIED PALESTINE — “We are building a campaign against the Palestinian Authority” and will “mobilize our people in the refugee camps” from Lebanon, Syria, and Jordan, to all corners of the globe, says a newly launched Palestinian revolutionary movement that supports all forms of resistance against Israel in order to liberate Palestine “from the river to the sea.”

On November 2, a revolutionary Palestinian movement called ‘Masar Badil’ (The Palestinian Alternative Revolutionary Path) officially announced its launch following conferences convened in Madrid, Sao Paulo, and Beirut. The movement vows to build on the cause of Palestine’s national liberation within the Palestinian diaspora and to provide an alternative to the Palestinian Authority (PA), which currently operates out of Ramallah in the West Bank. A major component of their work will be to unite Palestinians in the refugee camps of Lebanon, Jordan and Syria, seeking to build the strength of these communities.

In late August, Palestinians in the occupied West Bank began taking to the streets, calling for the fall of the Palestinian Authority, which has ruled over them for decades, after the brutal murder of popular PA critic Nizar Banat. The demonstrations frightened the PA as well as its Israeli allies, threatening to pose serious problems for Israel’s relatively stable security situation in the occupied West Bank.

The Palestinian Authority, a representative body which was created as a result of the Oslo Accords — signed between the Palestine Liberation Organization (PLO) and Israel — currently rules over the most heavily populated cities in the Israeli-occupied West Bank. Per the agreements made between the two sides, Oslo had established that three areas would be designated for different levels of control in the occupied Palestinian territories: Area A, where the PA would have both civil and security control; Area B, where Israel controls security and the PA has civil control; and Area C, where Israel has full control. Area C currently covers approximately 63% of the territory. However, this plan was supposed to last only five years, before control was gradually ceded to the PA and eventually a Palestinian State inaugurated on roughly a quarter of historic Palestine.

Israel, however, continues to ignore its obligations under Oslo and Tel Aviv now rejects the notion of a Palestinian State. While many Palestinians expected the PA, led by President Mahmoud Abbas, to fight for their rights, most now see it as doing the very opposite. All elections since 2006, when Hamas beat the ruling Fatah Party in a landslide, have been canceled by Abbas. The PA — which is funded by the UK, EU, and the U.S. — also uses its security forces to collaborate with Israel in the oppression of the Palestinians. Strategically, the Oslo areas gave Israel control in most of the agricultural and open lands, which is where all their illegal settlements are located; and, in turn, the PA forces would rule over the major population centers, such as Ramallah, Nablus and Al-Khalil, among others.

After facing the PA’s perpetual postponement of democratic processes; its refusal to protect Palestinians from Israeli forces; and instead its jailing, torturing, and handing over of its citizens who take action against Israel, through what is called ‘Security Coordination,’ the Palestinian people have come to a position of overwhelming rejection of the Palestinian Authority’s rule and have long sought an alternative. Masar Badil claims to be the movement finally to provide the solution.

A Palestinian revolutionary alternative to Oslo futility

Notable international representatives who appeared for the launch of the Palestinian Alternative Revolutionary Path (PARP) Movement in Madrid included: Bolivia’s Nardi Suxo, Venezuela’s Mauricio Rodriguez, and Eumelio Caballero Rodríguez of Cuba, who all attended the PARP Movement’s cultural event. They were joined by representatives from grassroots groups across Europe and from the United States who pledged to work with the PARP.

The attendees of the conference also met with representatives from a range of resistance movements across the world at the headquarters of the Spanish Communist Party, discussing various projects and resulting in the formation of a Boycott Committee, Return Committee and Youth Committee. Additionally, in a letter of support, the National Democratic Front of the Philippines (NDFP) pledged its support for the PARP. Luis Jalandoni, the chief international representative of the NDFP, stated the following:

Let us join hands as we struggle to liberate ourselves from the clutches of U.S. imperialism, overthrow the oppressive and exploitative ruling system, and carry forward with determination our struggle for national and social liberation.”

“We are working to build a Palestinian revolutionary alternative to the Oslo process and the futile so-called peace process,” says Khaled Barakat, the Coordinator of the Preparatory Committee of the PARP Movement. Barakat says that the PARP will begin to “organize with our communities in the refugee camps in Lebanon, in Jordan, in Syria, and across the globe.” He continued:

One of the positions that came out of our conference is to immediately set up a campaign against the Palestinian Authority and the self-rule government in the West Bank, in order to bring this government down and form revolutionary councils and committees in Palestine.”

When I asked Barakat about some of the aspects that make the Masar Badil different as an alternative revolutionary movement, he responded:

Ninety percent, so the vast majority, of the three committees that convened — in Beirut, Madrid and Sao Paulo — were youths and they are assuming their responsibilities, the younger generations participating is very important for us. We also value, whether it be in leadership or other roles, the participation of Palestinian women and put an emphasis on their playing a central role in decision-making, and we believe that this will push our movement into becoming much stronger.

PARP Movement demonstration
PARP Movement demonstration in central Madrid, November 1, 2021. Photo | Robert Inlakesh

Putting the Palestinian Authority on edge

To find out more about the positions of Masar Badil on the PA, I also spoke to a founding member of the PARP Movement, Mohammed Khatib, who participated in the group’s launch and is additionally the European Coordinator for Palestinian Prisoners Solidarity Network, Samidoun. Khatib says, “I do believe that any step, any work, against the Oslo Agreements and against the Madrid Conference, is against the Palestinian Authority and against the Zionist Entity.” Khatib further states that one of the major missions of the PARP Movement is to “focus on the Palestinian diaspora, on reorganizing our people in the diaspora and re-establishing our institutions in the diaspora and re-establishing our national liberation movement in the diaspora,” which he believes means taking down the PA. Khatib continued:

Sixty percent of the Palestinian people live in the diaspora, as migrants and refugees, so we are the ones with the interest to go back to Palestine and to dismantle this Zionist Entity and also everyone who is cooperating with the Zionist Entity inside of Palestine — especially the PA, who are doing security coordination with the occupation [by Israel] against our people.”

He also says that opposition to the PA comes from the attacks carried out against Palestinians by the forces of PA President Abbas, including “giving up on our political prisoners, shutting off funds and salaries of the families of our martyrs.” He continued:

What the Palestinian Authority is doing today is besieging the resistance, not only inside the West Bank; they are also participating, with the Zionist Entity and the Egyptian Regime, in the siege placed against the Gaza Strip.”

Khatib stresses that all the work that the Masar Badil is doing is to create an alternative to the Palestinian Authority, not to the Palestinian National Liberation Movement:

We are an essential part of the Palestinian National Liberation Movement. All the organizations and associations that are part of the Masar Badil, are part of the National Liberation Movement, so we are not an alternative to anyone who is participating in or practicing resistance against the Zionist Entity. Instead, what we are trying to do is to create a mass movement, a popular movement, that can help to create a supportive environment around the Palestinian resistance.”

The PARP Movement, Khatib told me,

…calls on all the resistance and Palestinian political Parties — Hamas, Islamic Jihad, the PFLP and everyone who participates and practices armed resistance, especially in Gaza and elsewhere inside Palestine — to work on creating a national democratic Palestinian front where all the resistance will work together to achieve the one program, which is the liberation of all Palestine from the river to the sea and to drop the two-state solution.

Our one and only aim is liberating all of Palestine, so we believe that all of our actions against the Zionist Entity and the Arab Reactionary Regimes are de-facto an effort against the Palestinian Authority. The PA does not represent anyone in our land today; they are there only because they take funds from the EU, U.S., and the Zionist Entity. How can the PA take money from Israel to protect our people? Of course, this is not the case; instead, the PA is a hand of the Zionist Occupation.”

As one of the first journalists to cover the movement’s first public press conference on November 2, I asked Barakat what the PA thinks about the launch of the PARP movement, to which he replied:

We know that the Palestinian Authority is nervous, particularly Fateh. They are nervous because of the establishment of the Masar Badil… last night they [the PA] forged a statement in Spanish and Arabic and they signed three [Palestinian] factions onto it; the statement was a fabrication designed to make it look like Palestinian Parties are rejecting Masar Badil and we believe it to be the work of the PA’s intelligence agents. In fact, one hour ago the PFLP, who were falsely connected to the statement, issued their own statement stating that they had nothing to do with this statement and it was a forgery by the PA.”

Barakat says that the Palestinian Authority’s intelligence network has been consistently attempting to distort the image of the Masar Badil and has caused many problems, including in Beirut, for the PARP’s conference there. He told me:

The PA is nervous because they know what they have done and what they are doing now; …they are attacking our people not just physically, but also our student movements in Palestine and our intellectuals. Critics of theirs, like Nizar Banat, were killed at the hands of the Palestinian security forces.”

I was also informed that Palestinian Authority representatives in Beirut had allegedly been making problems for the Masar Badil, spreading misinformation about the group and its intentions prior to the conference in the Lebanese capital. In response to threats put out, through back channels, the conference required the presence of a security detail for fear of violence being carried out against them and it was believed that the PA had something to do with this, but I was informed that there was no way we could know whether or not it was their doing.

Masar Badil demonstrators
Masar Badil demonstrators hold up banners demanding the freedom of Ahmed Sa’adat and George Abdullah, November 1, 2021. Photo | Robert Inlakesh

After convening three separate conferences, from October 30 to November 2, Masar Badil announced its official declaration and list of 10 key positions, agreed upon by consensus of “The General Preparatory Committee” during the conference’s Plenary Session.

A movement to take on the PA “is finally here”

As one of its first actions, the PARP Movement has received the signatures of at least 91 Palestinian and international musicians, including that of Pink Floyd’s Roger Waters, to a statement urging artists to boycott Israel’s annual Oud Festival. The statement reads:

The oud, as the quintessential stringed instrument of Palestinian and Arab world music culture, is being appropriated by a Zionist state whose history is based on the erasure and theft of indigenous livelihoods. As the Israeli ‘Jerusalem Municipality’ re-launches its musical PR projects with the easing of certain coronavirus restrictions, Palestinians in Jerusalem are fighting tooth and nail against the accelerating land-grab of Sheikh Jarrah and swathes of the land east of their city. Palestinian performing artists are attacked or imprisoned, while broader communities of the displaced face the terror of aerial destruction of their cultural centers and systematic underdevelopment of their means of production.”

The movement to boycott the festival falls in line with the overall stance of the PARP movement, which rejects any form of normalization with Israel.

As an attendee of the conference myself, I was able to read through all documents outlining the movement’s long-term visions and goals — including creating a Palestinian students network, labor union network, and networks for everything from Palestinian youth institutions and movements to popular committees and Palestinian Cultural Centers. This in addition to founding an institution that sponsors sports clubs; providing support financially for fishermen and farmers in the Gaza Strip; and establishing a foundation that deals with art, cinema, theater, and the fields of creativity and the arts. Even child care and kindergartens, as well as institutions for research and strategic studies, were mentioned. This is important to note, as it demonstrates the long-term scope that the movement has.

As a result of the discussions at the conference, Barakat says,

…we made a decision to establish two youth centers, one in Berlin and another in Athens; the reason we made that decision is that this is where the majority of newly arrived Palestinians in Europe are residing. In Athens in particular, the Palestinian youth in the thousands now are living in poverty, so we seek to organize our youths, our women, and our students; that’s our goal and we have a five-year plan to do this.”

I then asked what the relations between the Palestinian resistance parties were with the PARP movement, to which Khaled responded:

As far as the forces of the resistance — like Hamas, the PFLP, Islamic Jihad — the relationship is good and we hope that we can strengthen this relationship with the Palestinian resistance movement, because we consider ourselves an integral part of the resistance movement, not just on the Palestinian level but on the Arab level.”

The Masar Badil movement also states its intention to fight all imperialist forces, in addition to the reactionary Arab regimes and Israel — with members mentioning the Islamic Republic of Iran as being targeted by imperialist powers, and condemning the sanctions against the people of Iran, which they say comes regardless of any potential reservations from within the group regarding some Iranian policies. The movement sees itself as part of a camp that is confronting imperialism, Zionism and reactionary regimes in the Global South, and hence works with international groups, organizations, and movements in Africa, Europe, the Middle East, the Philippines, South America, and elsewhere.

The first demonstration that the group staged took place through the streets of Madrid and featured chants against the Palestinian Authority and in solidarity with Palestinian political prisoners, national liberation, and the likes of Ahmed Sa’adat, George Abdullah, and Ghassan Kanafani.

https://w.soundcloud.com/player/?visual=true&url=https%3A%2F%2Fapi.soundcloud.com%2Ftracks%2F221904575&show_artwork=true&maxheight=702&maxwidth=468

More on the topic

المنطقة سترقص قريباً على اللحن الفلسطيني

الثلاثاء 23-11-21

لا أرى في القدس إلا أنت يا فادي | فلسطين اليوم
الشهيد الشيخ فادي أبو شخيدم الأستاذ ذي الاثنين وأربعين عاماً
عائلة أبو عصب.. عندما يجبر المقدسي على تسليم بيته للمستوطنين | أخبار القدس  | الجزيرة نت
الشهيد عمر أبو عصب ابن الستة عشر ربيعاً

المنطقة سترقص قريباً على اللحن الفلسطيني

 ناصر قنديل

لا يستطيع أي مراقب للمشهد الدولي والإقليمي أن يتجاهل الاتجاه الثابت لتطورات العقدين الماضيين، بتكريس فشل كل الحروب الأميركية والإسرائيلية، وما يشير إليه ذلك من مسار واضح لما سيحمله قادم الأيام في القرن الواحد والعشرين، لكن ما لا يجب أن يفوت كل متابع هو أن الحكومات والقوى المناوئة للهيمنة الأميركية والعدوانية الإسرائيلية، تدخل العقد الثالث بروحية مختلفة، فيها من الجسارة والتشبت بصناعة انتصاراتها، ما يزيح نموذجاً كان يقوم على حفظ ماء الوجه للأميركي بخروج موارب من المواجهات، ليس فيه نصر بائن ولا هزيمة بائنة، وينزاح معه أيضاً حرص رافق مواجهات العقدين الماضيين على تحييد جماعات وحكومات تدور في الفلك الأميركي، وتقدم خدمات للاحتلال، وتنسق معه فوق وتحت الطاولة، خصوصاً ذلك الحرص الذي طبع العقدين الماضيين على تحييد دول الخليج وفي مقدمتها السعودية، ومساعدتها في كل مرة تذهب للتموضع الصريح في الحروب الأميركية، لتنزل عن الشجرة بأقل إحراج وخسارة ممكنتين، ويتمثل التحول النوعي الذي تشهده المواجهة في مطلع العقد الثالث بهزائم مدوية يتلقاها الأميركي من دون أي مساعدة يلقاها من خصومه لحفظ ماء الوجه، له أو لكيان الاحتلال، أو لنماذج حلفاء تتقدمهم السعودية، ويكفي للتحقق من ذلك، النظر للانسحاب الأميركي من أفغانستان، ولمعركة سيف القدس، ولما يجري اليوم في اليمن، وما جرى في الانتخابات في فنزويلا، وما تقدمه إيران من وقائع في المواجهات شبه اليومية في مياه الخليج، وفي طريقة إدارتها لمستقبل ملفها النووي، حيث المعادلة واضحة، عودوا عن العقوبات إذا أردتم منا العودة لالتزاماتنا، وإلا فنحن ماضون  في تصعيد برنامجنا وافعلوا ما تريدون فنحن لا نقيم حساباً لتهديداتكم.

في مقاربة مثل هذه السياقات التاريخية النادرة الحدوث والمحدودة التكرار، يميل الباحثون إلى الاهتمام بالأكبر فالأصغر، بالدولي فالإقليمي فالمحلي، وفي الإجابة عن سؤال، إلى أين تتجه الأمور، نحو المواجهة أم التسويات، تقول كل الملفات الموجودة على الطاولة، أن قابلية التسوية تتفوق في ماهية كل ملف على حدة، والتسوية على قاعدة التسليم الأميركي بالفشل، لو كان محرجاً وقاسياً، كما كانت الحال مع الانسحاب من أفغانستان، ومن يعود لتقرير بايكر هاملتون سيجد أنه منذ عام 2006 بدأ النقاش على أعلى المستويات الأميركية بحتمية التموضع على قاعدة مثل هذا التسليم، التسليم بشراكة ندية مع روسيا، وبدور إقليمي فاعل لإيران ومكانتها النووية وشراكتها الحتمية في استقرار أفغانستان والعراق وأمن الخليج والطاقة، والتسليم بدور سورية، وصولاً للتسليم بأنه من دون التسليم بالحاجة لحل القضية الفلسطينية يضمن حق العودة للاجئين وقيام دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية، فكل شيء سيكون عرضة للانهيار، وبالمقابل تظهر كل ملفات النزاع الراهنة، أن عقدة صياغة التسويات حولها ليس نابعاً من عدم القابلية الأميركية لتحمل الهزيمة، بل عدم قدرتها على قبول تسوية لا تضمن أمن إسرائيل أو تعرض هذا الأمن للخطر، وسواء أخذنا روحية بايكر هاملتون أو الواقع الراهن، فهذا سيعيدنا سواء بالتقرب من الأعلى فالأدنى أو من الدولي إلى الإقليمي فالمحلي، أو إذا سرنا بالعكس، إلى أن العقدة في كل الأحوال هي في المواجهة المفتوحة بين كيان الاحتلال وحركة الشعب الفلسطيني.

الأمر لا  علاقة له هنا بالحديث عن موقع القضية الفلسطينية الوجداني والأخلاقي، بل عن موقعها السياسي كمحرك ومعطل للسياسات، وفي قلب هذه اللحظة التي تبدو صراعات كبرى، كمستقبل الوجود الأميركي في العراق وسورية، والملف النووي الإيراني، والحرب في اليمن، وقد تجمد التفاوض حولها أو يبدو مرتبكاً، بفعل المترتبات التي تنجم عن كل خطوة نحو المواجهة أو نحو التسوية، على أمن إسرائيل، أي مستقبل القضية الفلسطينية، يقرر الفلسطينيون، بكل ما يعنيه الوصف الجمعي لكلمة فلسطينيون، الدخول على الخط كصانع أول للسياسة، بعدما اكتشتفوا أنهم للمرة الأولى أن الصراع الأهم حول فلسطين يخاض على أرضها وبناسها، وأن ناسها باتوا يمتكلون ما يكفي لرسم إيقاع الصراع وعزف لحنه التاريخي، كما قالت لهم تجربة المواجهة الكبرى في سيف القدس، فينتقلون من التربص التاريخي باللحظة إلى الإمساك بها، فتصعد ديناميكية صناعتهم للأحداث ويتزاحم إيقاع حضورهم، ويخرج شيبهم وشبابهم، المعلمون والتلامذة، المقاتلون والقادة، ويتصدرون ساحات النزال، ويكفي لفهم حقيقة ما يجري، التوقف أمام معنى التتابع المتصاعد للأحداث التي لم تتوقف منذ معركة سيف القدس، وفي الساحات الأهم، كالقدس والأراضي المحتلة عام 48 وسجون الاحتلال، والتوقف أمام التعاقب المذهل خلال أربعة وعشرين ساعة بين نموذجي عمر أبو عصب ابن الستة عشر ربيعاً، والشيخ فادي أبو شخيدم الأستاذ ذي الاثنين وأربعين عاماً، لفهم معنى الإمساك الفلسطيني باللحظة التاريخية، ودعوة المنطقة للرقص على إيقاع موسيقى فلسطين.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

%d bloggers like this: