الاغتيالات آخر حروب أميركا المأزومة

شوقي عواضة

يشهد العراق ارتفاعاً في وتيرة الأحداث المتسارعة لا سيّما بعد اغتيال قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشّعبي أبي مهدي المهندس مطلع العام الحالي. واحتدمتِ المواجهة على أثر اندلاع حركة الاحتجاجات الشّعبية إذ تطالب بتحسين الأوضاع المعيشيّة في العراق، والتي حاولت إدارة البيت الأبيض استثمارها بالتزامن مع بداية انتشار جائحة كورونا للتّحريض على الحشد الشّعبي الذي شكّل سياجاً منيعاً للعراق، وكان الحصن الذي تحطّمت على أعتابه أحلام واشنطن والرياض من خلال الانتصارات الكبيرة التي حقّقها الأحرار من الشعب العراقي والحشد والشّرطة الاتحادية والقوى الأمنية بالقضاء على داعش ووأد المؤامرة الشّيطانية في مهدها لتحوّل إدارة ترامب المعركة إلى معركةٍ سياسيّةٍ مارست خلالها المزيد من الضغوط على حكومة عادل عبد المهدي لإسقاطها بعد رفضه الخنوع للشّروط الأميركية في ظلّ كرٍّ وفرٍّ ديبلوماسيٍّ أدّى إلى تعيين مصطفى الكاظمي رئيسا للحكومة، تعيين لم يغيّر من سياسة الولايات المتحدة وعدائيتها للعراق ولحشده الذي أصبحت بعض فصائله قوّةً كبيرةً لمحور المقاومة، إذ شكّلت تهديداً حقيقيّاً للولايات المتحدة الأميركية والكيان الصهيوني وعلى رأس تلك الفصائل كتائب حزب الله من أوائل الفصائل التي أدرجتها الإدارة الأميركيّة على قوائم الإرهاب في ظلّ اعتبار تلك الفصائل للتواجد الأميركي على أرض العراق هو احتلال وسيتمّ التعامل معه على أساس ذلك في حال لم يعلن برنامج انسحابه وفقاً للاتفاقية الأمنيّة بين البلدين وبعد مطالبة البرلمان العراقي ببرنامجٍ زمنيٍّ واضحٍ للانسحاب الأميركي الذي لم يستجب لذلك بدأت إدارة ترامب وحلفاؤها بتحريك بعض المجموعات الداعشيّة في محاولة لقلب الموازين وتغيير قواعد الاشتباك لتبرير استمرار وجودها تحت عنوان محاربة الإرهاب ومع إدراك فصائل الحشد للأهداف الأميركية بدأت عملية الاستهداف للقواعد والمصالح الأميركية بالصّواريخ ممّا دفع ترامب إلى شنّ حربٍ على الحشد دون تقديمه أيّة خسائرَ عسكريّةٍ أو ماديّةٍ في محاولة منه للردّ على الهجمات ولإيجاد شرخٍ بين الحشد الشعبي الذي هو جزء من المؤسّسات العسكريّة والحكومية العراقيّة وبين جهاز مكافحة الإرهاب الذي أقدم بتاريخ 25 _ 6_ 2020 على اعتقال 14 شخص من كتائب حزب الله في منطقة الدّورة في بغداد، وهي عملية استدعت استنفار فصائل الحشد وتطويق المنطقة الخضراء ومن ضمنها السّفارة الأميركية، وبعد إجراء العديد من الاتصالات تمّ الافراج عن المعتقلين لتتحوّل الفتنة التي أرادها الأميركي بين أبناء الخندق الواحد إلى صفعةٍ وهزيمةٍ جديدةٍ لم تيأس واشنطن من تكرارها لتستعمل أسلوباً شيطانيّاً جديداً مستهدفة رأس الهرم المتمثّل بسماحة آية الله السّيد علي السيستاني الذي كان له دورٌ أساسيٌّ في تأسيس الحشد الشعبي من خلال فتواه الشهيرة فلجأت أدوات ترامب للإساءة إلى المرجعية من خلال نشر رسمٍ كاريكاتوريٍّ يسيء للمرجعيّة في صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية في عددها الصّادر في 3_ 7_ 2020، إساءة وحّدتِ الشّارع العراقي بكلّ مكوّناته وأشعلته فخرجت مسيرات الغضب مندّدةً بإساءة الإعلام السعودي للمرجعيّة، موقف استدعى ترامب إلى المحاولة مجدّداً لإيجاد شرخٍ يضرب مشهد الوحدة العراقيّة ويضع العراق في دائرة الفوضى وعدم الاستقرار بعد الفشل الذريع في عملية الاغتيال المعنوي للمرجعيّة، الأمر الذي دفع بالأميركيين وأدواتهم إلى عمليّة اغتيال الباحث والخبير الاستراتيجي هاشم الهاشمي في السّابع من الشّهر الجاري، واكبتها تغطيةٌ إعلاميّة واسعةٌ أطلقتها أبواق واشنطن والرياض موجّهة الاتهام لكتائب حزب الله بعد أقلّ من ساعة على عملية اغتيال الهاشمي مستبقةً التّحقيقات ومستشهدةً ببعض الإعلاميين والمحلّلين ومرتزقة السفارات الأميركيّة والإسرائيليّة والسّعودية، عملية اغتيال بتخطيطٍ أميركيي وتمويلٍ سعوديّ وتنفيذ بعثيين سابقين درّبوا في معسكرات “بلاك ووتر”. يبرز ذلك من خلال دقّة رصد الهاشمي وتتبّعه واستغلال اللّحظة المناسبة لتنفيذ العملية بأعصابٍ باردةٍ تدلّ على وجود مجموعاتٍ داعمةٍ للقتلة في محيط منطقة الاغتيال كانت على استعداد للتدخّل في حال وقوع أيّة مفاجأة لحماية القاتلين وتغطيتهم للانسحاب أو حتى تصفيتهم بعد التنفيذ، سيناريو هوليودي الهدف منه صناعة قضية رأي عام كما حصل في عملية اغتيال الرئيس رفيق الحريري في لبنان لاستثمار الدّم سياسيّاً ومن ثمّ اتهام حزب الله بالاغتيال كمقدّمةٍ لتجريده من سلاحه.

هو أسلوب واحد لأمّ الإرهاب في العالم تجدّد باغتيال الهاشمي في بغداد لتلصق التهمة بكتائب حزب الله وتصنيفها بمنظمةٍ إرهابيّة لإضعاف قوّتها وإجبارها على تسليم سلاحها ردّاً على استهداف قوّات الاحتلال الأميركي في العراق، تلك الكتائب التي كان ولا يزال هدفها الدّفاع عن العراق والأمّة في وجه الغطرسة الأميركية وقوّاتها التي لا يمكن التعامل معها إلّا على أساس أنّها احتلالٌ مأزومٌ ومهزومٌ لا محال.

Iraqi Hezbollah: Iraq’s PM sought to prove US loyalty by raiding our HQ

Iraqi Hezbollah: Iraq’s PM sought to prove US loyalty by raiding our HQ

From Middle East Observer

Description:

The military spokesman of the Iraqi Kataib Hezbollah (Hezbollah Brigades), Ja’far al-Husseini, said in a recent interview that Iraq’s prime minister Mustafa al-Kadhimi unmasked his real intentions by raiding one of the group’s logistical headquarters in Baghdad.

Al-Husseini said that the Iraqi prime minister’s real intention is to confront the Hezbollah Brigades and the Popular Mobilization Units (PMU) as a whole, and to protect the presence of American forces in the country.

More than a dozen members of Kata’ib Hezbollah were reportedly detained during the raid in southern Baghdad in the early hours of Friday (June 26, 2020). Initial reports said several commanders of the anti-US group, which is integrated into Iraq’s security forces, were among those arrested.

Kataib Hezbollah is a key faction within the Popular Mobilization Units (PMU).

Source: Al Mayadeen News (YouTube)

Read transcript: 
Ja’far al-Husseini, military spokesman for the Iraqi Hezbollah Brigades (Kataib Hezbollah):

First, we must start with the US that chose a specific target in Iraq. (The US) chose to directly target a specific faction (i.e Hezbollah Brigades), even though it knows that all Iraqi (resistance) factions work side by side with the (Iraqi) Islamic Resistance, the Hezbollah (Brigades). The Iraqi (resistance) factions say openly and publically that they work as a single bloc to confront the US. Their belief in these words was reinforced on the ground after the martyrdom (of Soleimani and al-Muhandis), through which the Americans wanted to break up our united country.

The US chose a target in Iraq (Hezbollah Brigades) and chose to attack us, which made us hold on more to our decision to expel the American forces (out of the Iraq) and fight them with all means. We announced from day one that we are open to all options and we acted accordingly.

Then the Americans tried to manipulate some political parties, and unfortunately, they succeeded in convincing the (Iraqi) prime minister (Mustafa al-Kadhimi) who obeyed their orders and stood against not only the Hezbollah Brigades but the entire Popular Mobilization Forces (PMF). This was his (Kadhimi’s) choice. If we want to talk about the motive behind his decision, we believe that there are advisers around him who have deluded him that by doing this, he will win the support of the Iraqi people and give the Americans a clear concrete proof (of his loyalty), such that if he travels to the United States with a record that shows that he stood against and put pressure on the (Iraqi) Hezbollah Brigades. What happened in Bo’aitha (a district within Baghdad) was only (for Kadhimi) to give (Americans) a proof (of his loyalty). However, he chose the wrong path.

Instead of focusing on serving the Iraqi people and following up on essential files inside Iraq, he decided to confront the PMF that protected the Iraqi state – not only the government and officials, but (protected) the entire country when it collapsed in 2014. Security services didn’t have (the capacity)…I am talking (about an area beginning) from Baghdad to the western borders (of Iraq), and to the northern borders with Kurdistan. There were no clear borders for the Iraqi state, even inside Baghdad and the Green Zone. The country collapsed completely.

The factions of the resistance are the ones who stopped the expansion of ISIS and had fierce confrontations with it, way before the establishment of the PMF. Therefore, when the fatwa was issued, these factions joined the PMF and exercised their work with sincerity to protect the Iraqi state. We never cared if the people of a certain province belong to a different sect, or if this province is controlled by a different (political) bloc. We were defending the entire country. We left the matter to the government at that time to deal with problems in Iraqi society and the political process. Our focus was to carry on these (military) operations.

Therefore, he, and I mean the (Iraqi) prime minister, who decided to stand up against the PMF, will find himself in confrontation with the Iraqi people as a whole because the people fully believe that the PMF is the reason for this state’s existence and preservation. I am not only talking about a specific section (of people) that support the resistance, but about all the Iraqi people who still remember (our sacrifices).

The prime minister’s move to stand against the PMF was wrong. At the time, it revealed to us his intentions which we (had) talked about in the past when we said that the prime minister came up with a deal – even if it was temporary- that masks (his real) intentions of confronting the Hezbollah Brigades and protecting the American forces.

What does the prime minister want from the arrest of a young group at a PMF logistical support headquarter (that was targeted)? A headquarter that provides logistical support to (resistance) factions across the Iraqi borders and the provincial borders. He (Kadhimi) claims (that the PMF) are attacking the US forces – the same forces which every Iraqi wants out of the country.Important note: Please help Middle East Observer keep producing independent translations for you by contributing as little as $1/month here: https://www.patreon.com/MiddleEastObserver

الأميركيّون يَتعسّرونَ مجدّداً‎ ‎في الشرق الأوسط

د. وفيق إبراهيم

محاولات الأميركيين لترميم تراجعاتهم في الشرق الأوسط تصطدم بعقبات حادة جداً، تدفع بهم نحو مزيد من الخسائر وسط ترقبين صيني وروسي يتحيّنان الفرص للاستثمار.

كما أنّ إيران تواصل اختراقاتها للنفوذ الأميركي فتذهب أكثر نحو وضعية الدولة الإقليمية الأساسية، وتدعم بذلك التقدم الروسي –الصيني.

لذلك فإنّ عالماً متعدد القطب يتسلل من خلال رائحة البارود في الشرق الأوسط والصراعات المتفاقمة في معظم دوله.

كيف يحاول الأميركيون ترميم تراجعهم؟

يبدو واضحاً أنهم يعملون على إعادة إحياء معارك جديدة في معظم البلدان التي كان الإيرانيون قد بنوا فيها مواقع تحالفات هامة.

فبدأوا باستخدام شعارات متشابهة في العراق ولبنان بواسطة تحالفاتهم في هذين البلدين.

هذا التشابه استند إلى وجود سلاح خارج إطار الدولة في البلدين، أيّ الحشد الشعبي في العراق وحزب الله في لبنان.

فهل من باب المصادفات أن تفتح القوى العراقية المؤيدة للأميركيين داخل حكومة الكاظمي وأحزاب الوسط وكردستان وبعض الأطراف الجنوبية ملف سلاح الحشد الشعبي وضرورة وجود سلاح شرعي واحد خاص بالدولة؟

وهل من باب الحرص على الأمن العراقي، الهجوم الذي شنته المخابرات العراقية مدعومة من الجيش على مكاتب «حزب الله العراق» بذريعة أنه يهاجم المنطقة الخضراء في بغداد، حيث تمركزت قوات أميركية؟ وسرعان ما ترتفع أصوات بضرورة تجريد الحشد الشعبي من سلاحه؟

للتنبيه فإنّ هذا الحشد هو الذي قضى على الإرهاب القاعدي والداعشي الذي كان مدعوماً منذ 2016 من تركيا وأميركا. ولم يكتفِ الحشد بالدفاع عن المناطق الشيعية بل حرر الموصل والمناطق الوسطى وكركوك مانعاً سقوط العاصمة بغداد وكردستان في الشمال.

أما العنصر الإضافي فهو أنّ الجيش العراقي لم يتمكن من إعادة بناء قواه وألويته بسبب الممانعة الأميركية الواضحة.

هذا يعني أنّ الأميركيين يمنعون تشكل قوة عسكرية مركزية، لإبقاء العراق ممزّقاً بين جهات ثلاث، وبالتالي سياسات ثلاث إلى أن تحين مرحلة تشكّل ثلاث دول على أنقاض العراق الواحد.

هذا الموضوع جرى نسخه في لبنان أيضاً.

فبدأ السياسيون الأميركيون في واشنطن بالمطالبة بتجريد حزب الله من سلاحه وحصره بالدولة اللبنانية. فانتقل الأمر إلى السفيرة الأميركية في بيروت دوروثي شيا التي بدأت بإطلاق تصريحات تربط بين تجريد السلاح من أيدي حزب الله والمساعدات المالية للبنان من الأميركيين وصندوق النقد الدولي.

ولم تكتفِ بهذا القدر، بل حرّضت تحالفاتها اللبنانية على استهداف سلاح حزب الله بشكل يوميّ، وكادت أن تدفع الأوضاع الداخلية اللبنانية إلى احتراب داخلي خطير.وتبيّن في غضون الشهر الأخير أنّ هناك عودة ملحوظة لتنظيمات إرهابية من داعش والنصرة إلى شرقي سورية وأنبار العراق ووسطه متواكباً مع رفض أميركي في مجلس الأمن الدولي على رفض وضع منظمة حراس الدين المتفرّعة من القاعدة على لائحة الإرهاب الدولي.

فاتضح على الفور أن الأميركيين يراهنون على حراس الدين الذين يمتلكون نحو ألفي مسلح في منطقة إدلب السورية، لوقف تقدم الجيش السوري مع فتح الباب مجدداً لآلاف المقاتلين من داعش والنصرة للعودة العسكرية الفاعلة إلى البادية السورية والمناطق المحاذية لآبار النفط في شرقي سورية.

أما لجهة إيران فنظم الأميركيّون عقوبات جديدة عليها، متجهين لدعم هجمات سعوديّة على شمالي اليمن ومُحرّضينَ تحالفاتهم على اقتسام الجنوب.

ما هي نتائج هذا التحرك الأميركي الجديد؟

على مستوى العراق أعاد «الحشد الشعبي» تنظيم قواه ووحدة تنظيماته، دافعاً نحو الإفراج عن مقاتلي «حزب الله العراق» الذين اعتقلتهم حكومة الكاظمي.

بذلك تمكن هذا الحشد من الكشف عن «أميركيّة الكاظمي»، وهذا لن يتأخر في إحراق مزاعمه بالوسطية والدور المتوازن داخل العراق، واعتباره هدفاً رديفاً للاحتلال الأميركي فيه، أي أن الأميركيين خسروا ورقة كادت أن تنجح بإيهام العراقيين بإدارتها المتوازنة.

هنا يجب التنبه إلى أن العراق عاد إلى أداء دور ميدان مفتوح الصراع بين الحشد الشعبي وتحالفاته وبين الأميركيين المحتلين وتحالفاتهم، وذلك بعد هدنة لم تزد عن أقل من شهرين.

لجهة لبنان، طوّق حزب الله وتحالفاته الهجمات المطالبة بتجريده من سلاحه، مستثيراً أجواء تأييد شعبية، تمكنت من تطويق حركة السفيرة الأميركية وتحالفاتها الداخلية، على قاعدة أن لسلاح حزب الله دوراً وطنياً متواصلاً بمواكبة استمرار المخاطر الإسرائيلية على لبنان من جهة والإرهاب الإسلامي من جهة أخرى.

أما اليمن، فنجح باستيعاب هجمات جوية سعودية، معيداً إطلاق صورايخ ومسيّرات أصابت وزارة الدفاع السعودية في الرياض وإدارة المخابرات وقواعد عسكرية عدة، كما نجح بتحرير مديرية ردمان بالكامل.

ولم تتأثر إيران بالعقوبات الأميركية الإضافية التي مرت من دون أي ضرر يذكر.

هذه الخيبات شجعت الأميركيين على تشجيع منظمة «قسد» الكردية على سرقة غلال السوريين الزراعية في الشرق والسكك الحديدية والإقدام على عمليات قتل وسرقة وخطف لنشر الفوضى.

يتبين أن محاولات الترميم الأميركية أصيبت بخسارة جديدة قد لا ترمي بها خارج الشرق الأوسط، لكنها تضعها في مأزق جديد وتحشرها في صراعات جديدة لن تكون لها فيها الريادة والسيادة.ما يعني أن الورقة الأميركية الأخيرة هي حرب إسرائيلية على لبنان بمواكبة هجمات أميركية في شرق سورية وإدلب والعراق فهل هذا ممكن؟

إذا حدثت هذه الحرب، فلن تكون أكثر من إعلان عن انتهاء العصر الأميركي في الشرق الأوسط أو ولادة نظام متعدّد القطب تشارك فيه إيران على مستوى العالم الإسلامي.

لا تبالغوا في أوهام إنهاء الحشد الشعبيّ وتكراره!‏

ناصر قنديل

شهدت بغداد خلال الأسبوع الماضي سلسلة عمليات حملت رسائل من فصائل المقاومة لواشنطن، مضمونها التذكير بالدعوة لرحيل قواتها من العراق، وتأكيد أن التراضي على حكومة مصطفى الكاظمي كان بغرض تسهيل تنفيذ قرار الخروج الأميركي من العراق، وليس فتحاً لباب تشريع هذا الاحتلال. وفي ليل 22 حزيران قامت وحدات في جهاز مكافحة الإرهاب التي تتبع بقرارها للكاظمي، كقائد أعلى للقوات المسلحة، بحملة اعتقالات لعدد من مقاتلي الحشد الشعبي، خصوصاً المنتمين لكتائب حزب الله، والحملة التي تم تسويقها من مناصري الكاظمي لدى الأميركيين بصفتها إثباتاً على استقلاله عن الحشد وشجاعته وقدرته على وضع حد لـ «الميليشيات»، تمّ تسويقها لدى قيادات الحشد بصفتها عملاً شكلياً لحفظ ماء وجه الحكومة ورئيسها بوجه الضغوط الأميركية والخليجية، فيما تمّ تسويقها إعلامياً وخصوصاً في وسائل الإعلام الخليجية بصفتها بدء العد التنازلي لمرحلة الحشد الشعبي، ونموذجاً قابلاً للتكرار في لبنان. وبدأت تخرج تحليلات في بعض المواقع اللبنانية تثير الضحك عن مشروع شبيه للكاظمي عنوانه النائب السابق لحاكم مصرف لبنان محمد البعاصيري.

في ليل 23 حزيران أقفل الحشد الشعبي كل مداخل المنطقة الخضراء، بوحدات مقاتلة ووجه إنذاراً للكاظمي عنوانه، أن محاولة الاستفراد بكتائب حزب الله لن تمرّ، وأن التمييز بين فصائل المقاومة لعبة مكشوفة، وأن ما جرى كان انتهاكاً صريحاً للاتفاق السياسي الذي تمت تسمية الكاظمي على أساسه، وبعد مفاوضات امتدت لساعات، تم التوصل إلى اتفاق يقضي بالإفراج عن عناصر الحشد الذين تمّت مداهمة منازلهم، خلال يومين، مقابل انسحاب وحدات الحشد الشعبي، وحفاظها على حال الاستنفار والجهوزية، وليل أمس خرج المعتقلون من السجن وقاموا بإحراق الأعلام الأميركية والإسرائيلية في الساحات العامة وتحت الكاميرات، وهتفوا ضد الكاظمي، وتم إسدال الستار على سيناريو بهلواني، يفترض أن بالمستطاع تغيير وقائع تمّت صياغتها بالدماء، بقرارات صنعت من الحبر، واستعادت التوازنات التي أنتجت حكومة الكاظمي، كإطار رسمي لانسحاب أميركي من دون معركة عسكرية، مكانها في السياسة العراقية، وصمتت طبعاً الأبواق الإعلامية التي كانت تتحدث قبل ساعات عن نظرية حجارة الدومينو، متوقعة تهاوي فصائل الحشد تحت مقصلة الكاظمي، واحداً تلو الآخر.

في لبنان لا تختلف الأوهام عن العراق، ولا يختلف أصحابها، لكن الوقائع اللبنانية أشد صعوبة عبر تاريخ عقود من المقاومة، والتجارب والاختبارات الصعبة لمناوئيها، والذين رفعوا الدعوات لنزع سلاح المقاومة كانوا من أصحاب الأوهام المستمدّة من قراءة المبالغات الخليجية حول المشهد العراقي، ويُفترض بهم إعادة حساباتهم في ضوء التطورات العراقية، وفي ضوء المستجدات على جبهة النفط والغاز، وما تؤكده من مكانة المقاومة اقتصادياً، في حماية المورد الرئيسي الذي يعول عليه لبنان لأجيال قادمة، وكذلك في ضوء المستجدات المعيشية، حيث بعيداً عن نقاش عقيم حول النمط الغربي للعيش أو نمط شرقي، كأن المطروح هو استبدال اللبنانيين لمطبخهم وأزيائهم وكتابة نشيدهم الوطني باللغة الصينية، تقول المعلومات إن المقاومة تقود مشروعاً لتعزيز صمود اللبنانيين بتأمين سلع استهلاكية أساسية من مصادر لا تستبدل نمط العيش الغربي، لكنها تترجم معنى التوجه شرقاً لجهة الأسعار الأرخص، ومستوردة بالليرة اللبنانية بحيث لا ترتب ضغطاً على سوق الصرف وسعر الدولار.

لو يخفف المتذاكون من أوهام رهاناتهم، ويبقون أقدامهم على الأرض، فيرتاحون ويريحون.

يا أهل العراق .حذارالكاظمي رجل المخابرات!بسام ابو شريف

‎2020-‎06-‎29

كواليس" صعود رجل المخابرات.. كيف قاد مقتل سليماني الكاظمي إلى القصر؟

كان المنسق مع واشنطن وبقي كذلك وسوف يتآمر على المقاومة. وما زيارته لقيادة الحشد الا تهيئة لضربها.

بسام ابو شريف

لم يعد لدى الرئيس ترامب الوقت الكافي لاستخدام ” لعبة الصين الخطرة ” ، في حملته الانتخابية ، فالمعركة مع الصين أعقد بكثير مما كان يظن .

وبدلا من ذلك يحاول ترامب ، وفريقه تهديد دول عديدة ” منها دول اوروبية ” ، واسرائيل بعدم الانجذاب لعروض صينية سخية تتصل بمشاريع أساسية ومكلفة في هذه الدول ، وكانت اسرائيل أول الذين استجابوا لأوامر ترامب ، وأقصيت الصين عن مشروع اسرائيلي كبير كانت الصين قد قدمت عرضا لايستطيع أحد أن ينافسه ، لكن نتنياهو أخرج غرض الصين من السباق .

لم يبق لدى ترامب من ألاعيب ومغامرات لخدمة حملته الانتخابية سوى ايران ، وعندما نقول ايران نعني كل ماله صلة بايران بدء بالعراق ، ثم سوريا ، ثم لبنان وفلسطين ، ونستطيع أن نعني نفس الشيء ان قلنا فلسطين ولبنان وسوريا والعراق وايران ، فالطريق التآمري الذي يتبعه ترامب وفريقه هو طريق بالاتجاهين ، ووصلت آخر قرارات ترامب بفرض عقوبات على ايران حدود ” اللامعقول والجنون ” ، تماما كما حصل مع سوريا ، فهو يتخذالآن قرارات عقابية تستهدف الغذاء والدواء ، والهدف تجويع الشعبين الايراني والسوري لارضاخ البلدين لمشيئة ” العنصري دونالد ترامب ” .

واشنطن تتبع بدقة كافة الخطوات لشن حرب على الأعمال البطولية التي يقوم بها الايرانيون لتقليل الاعتماد على النفط كمصدر للدخل ، وكذلك ضاعف الشغيلة الايرانيون مرات عديدة انتاجهم في الحقول والمصانع اعتمادا على انفسهم ، وجن جنون ترامب مع انطلاق مشروع أنبوب النفط الذي سيمكن ايران من تصدير مليون برميل يوميا من ميناء نفطي يقع على الساحل الايراني بعد مضيق هرمز متجنبا بذلك كل ما انفقت عليه الولايات المتحدة من برامج عسكرية والكترونية عند مضيق هرمز ، فأعلن فرض عقوبات على صناعات الغذاء في ايران لم يجد أكثر من ذلك لأنه لم يبق شيئا يعاقب ايران عليه الا وفعله ، وأصدر قرارا به وحوله .

تبدو هذه العقوبة ، وكأنها القشة التي ستقصم ظهر البعير خاصة اذا راقبنا ودققنا فيما يرتكبه ترمب في العراق وسوريا ولبنان وفلسطين ، وهي بلدان يقول ترامب عنها أنها تميل لصالح تنظيمات ، هي وكيلة لايران كحزب الله بلبنان ، والجيش العربي السوري ، والحشد الشعبي في العراق ، ويهمنا هنا أن نركز على أولويات ترامب الذي لم يبق لديه كثير من الوقت فواشنطن وترامب تركزان بقوة على العراق بهدف نشله نهائيا ” حسب ظنهما ” ، من يد ايران وتحويل العراق الى قاعدة للعدوان على ايران ، ولاشك أن الأمر ليس خافيا كثيرا على من يهمه الأمر .
مفتاح القاء القبض على العراق مرة اخرى بشكل كامل ، هو رئيس الوزراء الذي كان مديرا للمخابرات ، والتي تؤكد معلوماتنا أنه كان على علم وتنسيق بعملية واشنطن لاغتيال المهندس وسليماني ، ليس هذا فقط بل انه أعطى الاميركيين موعد هبوط الطائرة بالضبط .

( وسبق أن نشرنا وحذرنا من ذلك ) ، أما العامل الآخر أو المفتاح الآخر فهو ابتزاز واشنطن لمجموعة كبيرة من القيادات السياسية والعسكرية العراقية ، وذلك بتهديدها بنشر أرقام أرصدتها في البنوك الخارجية ” أموال منهوبة ” ، وتجميدها اذا لزم الأمر .

والفاسدون يجب أن يعاقبوا ، والا يسمح لهم بالامساك بخيوط القرار السياسي أو العسكري وكل من يحكم على المقاومة ، ويعتقلها بسبب مقاومتها الاحتلال يجب أن يعاقب ، انهم يريدون تركيع العراق ، وهذا مايجب أن يرفضه شعبنا العربي الأبي في العراق ، ويجب أن تعود بغداد قلعة الأسود ، فالأمر يستهدف العراق خوفا منه ومن دوره العربي لافشال تصفية قضية فلسطين ، ودعم سوريا .

ماذا سيبحث ترامب مع مدير المخابرات السابق ، الذي كان ينسق خطط اميركا في العراق ؟

أترك الجواب لكم …. لكنني أجزم أن الأمر يتصل بالتآمر على المقاومة ، سيذهب الكاظمي الى واشنطن وبيده أوراق اعتماده ، وهي العملية الصهيونية التي شنت على أحد مقرات الحشد الشعبي فريق تحت اسم جهاز مكافحة الارهاب هاجم فريقا عسكريا رسميا ، هو الحشد الشعبي بحجة الامساك بمن أطلق صواريخ على المنطقة الخضراء ، وسيدور الحديث بدهاء الكاظمي حول خطأ ما ارتكب ، وأنه سيتعهد باصلاح هذا الخطأ ” كذب طبعا ” ، ذلك بعد أن زور الاميركيون نص بيان أصدره مكتب العمليات المشتركة باسم الجهتين يتضمن تعابير مليئة بالحقد والتآمر ، طبعا دون ورود كلمة حول انسحاب القوات الاميركية .

وسيضغط كل الذين هددتهم واشنطن بنشر أرقام أرصدتهم لعدم تحويل ” الحادثة ” ، الى موضوع صراع ؟!!
وسيغادر الكاظمي الى واشنطن ، وهو يلبس لباس الحشد وسيغيره على الطائرة لينزل في واشنطن حاملا جثة الحشد الشعبي كأوراق اعتماده لدى الصهيوني دونالد ترامب .

لاشك أن الشيخ الخزعلي يعلم جيدا مايدور، وعملية التعبئة حان وقتها ، فتركيا تغزو جزء من العراق بالجنود والدبابات وتقصف بالطيران ، والبرازاني يفتح أبواب كردستان لاسرائيل ويتحرش الأتراك بايران ، ويخططون لضرب الحشد ، ويطلقون آلاف الدواعش الذين كانوا مخزونين لوقت ” الشدة ” ، ويصعد الاميركيون في منطقة الحدود السورية العراقية لقطع طريق الاتصال بين دمشق وبغداد ، ويحرق أتباعهم المزروعات ” خاصة القمح ” ويستخدمون مصارف لبنان لضرب الليرة السورية والليرة اللبنانية ، ويمنعون من خلال عملائهم عروض الصين للمساعدة في الوصول الى البلدان التي تحتاجها بشكل مصيري .

يا أهل الخير …. يا أمتنا العظيمة كوني عظيمة ، وقاومي بالهجوم وليس بالدفاع … الهجوم هو أفضل وسائل الدفاع ، وسترون جنودهم يرحلون كما رحل أبطال لبنان قوات المارينز بعد عام 1983 ، لقد نهبت واشنطن ومازالت تنهب ثروات العراق ، وتعطي الفتات لقادة لايستحقون هتافكم … يا أهل العراق اذا لم يستعص عليكم ملوك حكموا باسم الانجليز، فلن يستعصي عليكم موظفو ترامب .

( الحشد الشعبي العراقي يتحمل مسؤوليات تاريخية ، وقد يكون الوقت قد حان ليتوسع بحيث يضم مقاتلين من كافة مكونات العراق ، فالمعركة تتسع وقد بشكل الأكراد رافدا هاما ليقاوموا العملاء وخدام اميركا واسرائيل في مناطقهم تحت راية الحشد ، ولاشك أن هنالك نسبة كبيرة جدا من الأكراد المناضلين الذين يرون في واشنطن وتل ابيب عدوا رئيسيا ، هو الذي يتآمر على شعوب المنطقة ، وهذا الأمر يتطلب مواجهة ومقاومة ) .

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة



مفاجأت محور المقاومة خروج السيف من غمده ؟ أم تجرّع العدو كأس السمّ

محمد صادق الحسينيّ

ثلاث معادلات تمّ تثبيتها خلال الأيام القليلة الماضية بيننا وبين العدو الأول الشيطان الأكبر على مستوى الإقليم.

ـ في سورية ولبنان: السلاح مقابل “إسرائيل

ـ في العراق: الحشد مقابل السفارة

ـ في اليمن: الحديدة مقابل الرياض

ورابعتهم أمّ المعارك على مستوى العالم: جمهورية الولاية مقابل أميركا وساعة النهاية

وإليكم التفاصيل

خيراً فعل نتن ياهو بإعلانه عن إنشاء تعاون صحيّ بين كيانه وبين ناطور محطة ضخ النفط العربي في أبو ظبي، محمد بن زايد الذي كان عمّه شخبوط، متخصصاً في مجال إنتاج الأدوية، التي يحتاج لها مستوطنو نتن ياهو بشدة هذه الايام…!

فهم ينامون ويستيقظون على كوابيس زحف قوات الرضوان، التابعة لحزب الله، الى داخل الجليل والسيطرة عليه، بكل ما فيه من مستوطنات ومستوطنين، وهم الذين تكون قد فاجأتهم عملية الزحف قبل أن يتمكنوا من الهرب، بكل ثكناتهم التي سيكون قد أخلاها جنوده وولوا الأدبار، كما حصل قبل أشهر خلال عملية الرد الصاروخي التي نفذتها قوات حزب الله في محيط بلدة صلحة الفلسطينية المحتلة (مستوطنة أفيفيم)!

نقول خيراً فعل أزعر الحارة كون مستوطنيه وجنوده بحاجة ماسة الى المسكنات الطبية (حبوب الاكامول وهي رديفة البنادول في أسواقنا) الى جانب الحبوب المضادة للاكتئاب، مثل حبوب كساناكس ، التي وصل استهلاكها الى مستويات قياسية في مملكة نتن ياهو في الأيام القليلة الماضية!

وحتى نضع النقاط على الحروف ومن أجل تبيان الهزائم والخيبات، التي لحقت بنتن ياهو وبسيده في واشنطن في البيئة الاستراتيجية المحيطة، فلا بد من تذكيره بالحقائق التالية:

أولا: تصريح قائد سلاح الاستخبارات العسكرية السابق في الجيش الاسرائيلي، الجنرال عاموس يادلين، والذي نشرته القناة التلفزيونية الاسرائيلية رقم 12 على موقعها الالكتروني قبل ايام، وأهم ما جاء فيه:

*انّ آمال الدولة العبرية حول امكانية مغادرة إيران لسورية هي أحلام يقظة لن تتحقق. وان اكبر دليل على ذلك هي العمليات الجوية الاسرائيلية (ضد اهداف في سورية) ليل الثلاثاء / الاربعاء.

*على صناع القرار في تل أبيب ان يفكروا في ان هذه الهجمات سوف تدفع إيران للردّ، في محاولة لردع “اسرائيل”، وان هذه المحاولات يمكن أن تتحقق عبر مجموعة كاملة من خيارات الردّ، كما قال يادلين.

وهذا يعني ان أعلى قمة هرم اجهزة التجسس الاسرائيلية، الاستخبارات العسكرية ورئيسها السابق يادلين، يَرَوْن أن رد قوات محور المقاومة لن يقتصر على عملية انتقامية واحدة وإنما هو يشمل مجموعة كاملة من خيارات الرد. وهذا اعتراف واضح، وان بشكل غير مباشر، على إمكانيات قوات محور المقاومة على الرد وقدرتها العملياتية على تنفيذ عمليات عسكرية واسعة النطاق، الأمر الذي يعني انتفاء قدرة الجيش الاسرائيلي على منع هجمات كهذه، الى جانب كون ذلك يمثل تأكيداً جديداً، من قبل قادة الكيان الصهيوني، على ان قوات حلف المقاومة هي من تمسك بزمام المبادرة والقادرة على تنفيذ عمليات هجومية واسعة النطاق في فلسطين المحتلة، لا يمكن استثناء احتمال وصولها الى القدس ومطار اللد الفلسطيني المحتلّ (مطار تل أبيب) وذلك من خلال وحدات قتالية خاصة وسرية، تابعة لحلف المقاومة، ومنتشرة حالياً بشكل سريّ في مناطق العمليات المشار اليها أعلاه.

*وأضاف يادلين أنه وعلى الرغم من انشغال صناع القرار في تل أبيب حالياً بموضوع وباء الكورونا وخطة الضم (ضم الضفة الغربية إلى الكيان) إلا أن عليهم ان يضعوا في اعتبارهم ان التهديد الاستراتيجي الاول لأمن “اسرائيل” هو التهديد الإيراني ومواصلة التقدم (الإيراني) في المشروع النووي… إيران تمتلك حالياً ثمانية أضعاف ما كانت تمتلكه من اليورانيوم المخصب قبل توقيع الاتفاق – المترجم…

تُضاف الى ذلك مواصلة البناء (تعزيز الوجود) في سورية وتصنيع الصواريخ الدقيقة.

اذن فها هو جنرال الاستخبارات العسكرية، الذي عرف قدرات كيانه وأعداء الكيان تمام المعرفة، يقول لنتن ياهو: كفى بهلوانيات وبيع الأوهام لمستوطني الكيان، فلا علاقاتك مع بن زايد ولا مع بن سلمان هي من الميزان وإنما قدرة وإمكانيات الفعل العسكري الهجومي لقوات حلف المقاومة هي الميزان هي معادلة توازن القوى في الميدان…

وذلك عندما خاطبة قائلاً إن إيران ستردّ وإن لديها مجموعة خيارات للرد… – المترجم -.

ثانيا: تصريح وزير الحرب الاسرائيلي السابق، افيغادور ليبرمان، الذي نشرته صحيفة معاريف الاسرائيلية اليوم، والذي قال فيه، مخاطباً نتن ياهو: ان نتن ياهو يقوم بتحطيم المؤسسة الأمنية الإسرائيلية ويجر الجميع الى حافة الهاوية. فها هو حزب الله يبني مصنعًا للصواريخ الدقيقة في لبنان وسوف يقوم بتصدير هذه الصواريخ الى اليمن وسورية والى كل مكان وها هي إيران تطلق قمراً صناعياً تجسّسياً قبل حوالي شهر وتنتج كميات يورانيوم مخصب أكثر بكثير مما هو متفق عليه في الاتفاق النووي الإيراني…
فماذا فعلنا نحن؟ يسأل ليبرمان.

وعلى سؤاله نجيب بأنكم تواصلون بيع الأوهام والأكاذيب لمستوطنيكم، الذين تدعون العمل لحمايتهم من خطر إيران وحزب الله والمقاومة الفلسطينية، بدلاً من ان تصارحوهم بفشل كل مشاريعكم، انتم وسيدكم في واشنطن، وتبدأوا في اعداد البرامج الضرورية لتفكيك مشروعكم الصهيوني، في فلسطين المحتلة، ووضع الخطط الضرورية لإعادة اسكان ودمج مستوطنيكم في البلدان التي قدموا منها. خاصة أن قيادة حلف المقاومة تقوم حالياً، ومنذ أكثر من ستة اشهر، بتمحيص وتدقيق برامجها التي أعدتها لإعادة لاجئي الشعب الفلسطيني، الى مدنهم وقراهم في فلسطين المحتلة، بعد تحريرها.

أما إذا كنتم تنتظرون انهيار دول ومكونات حلف المقاومه، كنتيجة لما يمارسه سيدكم في واشنطن، من سياسة العقاب الجماعي والحصار وتجويع الشعوب فأنتم واهمون تماماً.

ولمزيد من التأكيد على أنكم تخدعون أنفسكم وتمنونها بانتصارات هلامية فارغة، وبمحاولات ضغط يائسة على محور المقاومة، فلا بدّ من التطرق الى نقاط عدة اضافيةً، وذلك للإضاءة على كلام الجنرال عاموس يادلين ووزير الحرب نفتالي بينيت بشكل يضع حداً لما يبيعه لكم نتن ياهو من هذيان واوهام.

وهذه النقاط هي التالية:

أولاً: على الساحة اللبنانية

على الرغم من الوضع الاقتصادي والمالي المعقد، بهندسة أميركية اسرائيلية، تديرها غرفتا عمليات في عوكر (مقر السفارة الأميركية في بيروت) وفي الهاكرياه (مقر وزارة الحرب الصهيونية في تل ابيب)، وتنفذها مجموعات تخريب لبنانية، من مرتزقة يتم تمويلهم بأموال السحت السعودية والخليجية، فإنكم لن تكونوا قادرين على احداث اي تغيير في المشهد الاستراتيجي على مسرح العمليات الشامل والممتد من المغرب حتى الحدود الصينية الغربية، وذلك لأن حزب الله اللبناني، الذي شارك بكفاءة عاليةً جداً في هزيمة مشروعكم الأم، الهادف الى تفتيت سورية، لن يتوانى لحظة واحدةً عن ضرب مشروعكم التدميري في لبنان، خاصة ان لديه من الوسائل ما يكفي لذلك، وحتى دون الحاجة لاستخدام قوته العسكرية المباشرة. وذلك لأنه قد يرد رداً استراتيجياً في مكان غير لبنان يجعل آلة العبث والتخريب، التي تمّ إطلاق يدها في لبنان، عاجزة عن الدوران وفاقدةً للقيمة.

ثانياً: الساحة السورية

وهنا فإننا نرى أن أقصر الطرق، لإفهامكم دور هذه الساحة، هو إحالتكم على ما قاله الجنرال عاموس يادلين للقناة 12 الاسرائيلية: إن الرد على عملياتكم الجوية اليائسة في الأجواء السورية، آتٍ لا محالة وأن خيارات الرد كثيرة.

فهل هناك حاجةً لمزيد من الإيضاحات؟ ربما، وذلك لأن عنجهية وعنصرية نتن ياهو وسيده في البيت الابيض تجعلهما عاجزين عن فهم هذه المعادلة. لذا فلا بأس من توجيه المزيد من الإضاءة، على بعض زوايا هذه المعادلة. اذ لا بد لهيئة اركان قوات حلف المقاومة أن تكون قد وضعت في حسبانها احتمال توجيه ضربات مميتة لكم، بقطع أياديكم العابثة في الوطن العربي، عبر غرف عمليات يعرفها عاموس يادلين جيداً كتلك الموجودة في بلدة أوزو Auzou، شمال غرب تشاد، والتي تديرون من خلالها جرائمكم ضد الشعب الليبي. أما اذا أردتم معرفة المزيد فلن تحتاجون لأكثر من العودة الى قاموس قائد استخباراتكم العسكرية السابق.

ثالثاً: الساحة اليمنية

فهناك لن تفيدكم لا غواصات دولفين، النووية التي منحتكم إياها المانيا (رسمياً وشكلياً تم شراؤها بتمويل الماني… ذلك ان دافعي الضرائب الألمان هم من سدّدوا ثمنها للشركة الصانعة وليست وزارة الدفاع الإسرائيلية) ولا قببكم الحديدية ولا مقاليع داوود ولا غيرها، من أنظمة الدفاع الجوي التي ثبت عجزها، عن التصدي لأي نوع من الصواريخ الفلسطينية التي تطلق من قطاع غزة. وهي الأنظمة المنتشرة نفسها، في نقاط الدفاع عن القصور الملكية السعودية وبعض المواقع الحساسة الأخرى، ومنذ سنة 2016.

وربما تكون هذه القصور والمنظومات الاسرائيلية المخصصة لحمايتها هي الاهداف التي ستقصف مستقبلاً والتي وصفها القائد في انصار الله محمد البخيتي بالأهداف الأكثر إيلاماً في تصريح له، نشر قبل أيام.

ولكن الأمر لا يقتصر على القدرات العسكرية اليمنية، في ميدان المواجهة الرئيسي – العمق السعودي، وانما يتجاوزه الى قدرة قوات حلف المقاومة في اليمن، انصار الله، على قطع الوريد الأيمن لحركة الملاحة الإسرائيلية، أي إغلاق ميناء ام الرشراش (ايلات) الفلسطيني المحتل، على خليج العقبة فيما يجب ان نتذكّر قدرة حزب الله اللبناني على قطع الوريد الايسر، الا وهو الخط البحري الى ميناء حيفا على شاطئ البحر المتوسط، وهو الأمر الذي أعلنه صراحة سماحة السيد حسن نصر الله في إحدى كلماته المتلفزة، في وقت سابق.

وهذه إحدى أماكن الرد المحتملة لقوات حلف المقاومة، على قانون قيصر الاميركي وغيره من قوانين الضغط والعقوبات المالية والاقتصادية، وهي ممارسات أميركية ترقى الى مستوى الجرائم ضد الإنسانية.

رابعاً: الساحة الإيرانية

ان هذه الساحة لم تعد ساحة إقليمية، لها حضورها الفاعل في كل قضايا منطقة “الشرق الاوسط” وأواسط آسيا فحسب، وانما هي تحولت الى قوة دولية صاعدة لها أثر ديناميكي/ نشطٌ/ وفعّال في قضايا دولية على مستوى العالم.

فها هي قد اتخذت قراراً استراتيجياً بنقل المواجهة مع الولايات المتحدة الى منطقة البحر الكاريبي وقارة أميركا الجنوبية، التي كانت تعتبر منطقة محظورة حتى على الدول الاوروبية العظمى، بموجب عقيدة مونرو، التي اعتبرت كل النصف الغربي من الكرة الارضية هو منطقة نفوذ اميركي.

وبالنظر الى ذلك فإن إرسال ناقلات النفط الإيرانية، الى فنزويلا وكسر الحصار الأميركي المفروض عليها، ولو جزئياً، لا يقتصر تأثيره على مساعدة الشعب الفنزويلي وحكومته الثورية وانما يمتدّ ليشمل فضاءً/ مساحة اوسع من العلاقات الدولية وموازين القوى في العالم. اذ ان خطوة إيران الاستراتيجية هذه قد أسفرت عن:

كسر عقيدة مونرو للسيطرة والهيمنة الاميركية الشمالية الشاملة على أميركا الجنوبية وشعوبها وثرواتها الطبيعية.
تعزيز وتقوية الوجود الصيني والروسي، سواءٌ العسكري او الاقتصادي الاستثماري، في فنزويلا، وذلك من خلال دعم حكومة هذا البلد ورئيسه الشرعي، نيكولاس مادورو، الذي وقع الاتفاقيات الاقتصادية والعسكرية مع كل من روسيا والصين.
وهي بذلك، إيران، تساهم في إقامة صرح القيادة العالمية الجديدة المتعددة الاقطاب وانهاء الهيمنة الاميركية الكاملة على مقدرات العالم وشعوبه المختلفة.
وفي هذا الإطار أيضاً لا بد من الاشارة الى ما يلي:

أ) المناورات البحرية المشتركة، التي اجراها سلاح البحرية الإيرانية، مع كل من الاسطولين الحربي الروسي والصيني، في غرب المحيط الهندي، قبل بضعة أشهر.

ب) الإعلان الإيراني في الساعات الماضية، عن قرار الامام السيد علي خامئني، قائد الثورة الاسلامية، القاضي ببناء قاعدة بحرية إيرانية كبيرة ودائمة في مياه المحيط الهندي. الأمر الذي يعني إقامة وجود بحري استراتيجي إيراني دائم في المحيط الهندي، بعيداً عن المياه الإقليمية الإيرانية، وهو ما يعني ان سلاح البحرية الإيرانية قد أصبح ظهيرًا مباشراً، لسلاح البحرية الصيني والروسي (اسطول المحيط الهادئ الروسي تمتد مناوبته القتالية حتى غرب المحيط الهندي)، وسيقيم ما يمكن تسميته بخط الدفاع الاول عن مصالح تلك الدول في غرب المحيط الهندي.

ج) وهذا طبعاً ليس دعايةً سياسيةً ولا موقفاً منحازاً ولا كلاماً انشائياً وانما هو قراءة لمعطيات الميدان، في هذا الجزء من مسرح العمليات الدولي. خاصة اذا ما أخذنا في الاعتبار الاحتلال السعودي الإماراتي لجزيرة سقطرى اليمنية والجزر المحيطة بها، في بحر العرب، وما تعمل الامارات على تنفيذه، من إقامة قاعدة بحرية إسرائيلية في هذه الجزيرة، تكون بمثابة قاعدة امداد وتزويد، للسفن الاسرائيلية والمتجهة الى “اسرائيل” بشكل عام، والغواصات النووية الاسرائيلية التي تراقب إيران وفي حالة استعداد دائم لتنفيذ اعتداءات بحرية ضدها. وهذا يعني مرة أخرى:

– بان إيران تقوم بتعزيز الدفاع عن النفس، من خلال اقامة هذه القاعدة البحرية في مياه المحيط الهندي، الى جانب كون هذا النشاط مساهمة في حماية طرق الملاحة الدولية في هذا الجزء من بحار العالم، تعزيزاً لأمن التجارة الدولية وتعزيزاً لمبدأ ضرورة اضطلاع دول الاقليم بإقامة نظام امني اقليمي يحمي الجميع من الهيمنة والسيطرة الاستعمارية.

– ان إيران قد تحولت عملياً الى قوةٍ دوليةٍ لها وزنها في معادلات القوى الدولية وفي ميزان القوى الدولي، الذي يرجح لصالح اقامة نظام دولي جديد، ينهي عهد السيطرة الاستعمارية وتهديدها لأمن الشعوب.

النتيجة الاستراتيجية التي نستخلصها، أنه في المواجهة الشاملة بين محور المقاومة والمحور الصهيوأميركي، والكيان الصهيوني على وجه الخصوص، ان محور المقاومة هو من يمسك بزمام المبادرة الاستراتيجية وليس نتن ياهو ولا محمد بن زايد ولا محمد بن سلمان، على الرغم من اعلان صحيفة معاريف قبل ساعات عن أن العلاقات بين محمد بن زايد والكيان الصهيوني قائمة منذ عشرين عاماً…!

لن تفيدكم البهلوانيات ولا عشرات السفارات الأميركية، سواءً في لبنان او ليبيا او في العراق، الذي شهد عملية خرق للسيادة العراقية نفذتها قوة عسكرية محلية تديرها السفارة الأميركية في بغداد، حيث قامت هذه القوة بالهجوم على مركز صيانة تابع لإحدى وحدات القوات المسلحة العراقية المنضوية تحت لواء الحشد الشعبي… نجحت العملية وتوفي المريض…!

نجحوا في تنفيذ الهجوم من دون ان يتمكنوا من المساس بمكانة الحشد الشعبي المقدس الذي هو جزء من قوات العراق الذي دافع عن قضايا العرب جميعها وعلى رأسها القضية الفلسطينية على امتداد تاريخه النضالي النبيل…

يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ.

بعدنا طيّبين، قولوا الله…

US Suspected of Role behind Raiding Hezbollah Brigades Headquarters in Baghdad

Source

By Staff, Agencies

US Suspected of Role behind Raiding Hezbollah Brigades Headquarters in Baghdad

The headquarters of Iraqi anti-terror group within the Popular Mobilization Units [PMU], better known as Hashd al-Sha’abi, came under attack in Baghdad, raising suspicions about the US role in Iraq.

More than a dozen members of the Hezbollah Brigades [Kata’ib Hezbollah] were reportedly detained during the raid in southern Baghdad in the early hours of Friday. Initial reports said several commanders of the anti-US group, which is integrated into Iraq’s security forces, were among those arrested.

Their fate remains unclear, with some unnamed officials saying they are in the custody of Iraqi security services, but according to PMU sources, all those detained have been handed over to US forces.

An Iraqi official initially told Reuters that at least three of the group’s detained commanders had been transferred over to the US military.

A number of local media outlets also reported that American forces were involved in the raid.

One tweet by a PMU member said that Iraqi Prime Minister Mustafa al-Kadhimi had apologized to the anti-terror group’s head Hadi al-Ameri over the incident.

Back on April 6, a member of the Iraqi parliament’s security and defense committee warned against the ulterior motives behind the redeployment of US troops to various military sites across the Arab country, saying Washington was drawing up plans to target PMU commanders.

On March 27, the New York Times newspaper reported that the Pentagon had ordered a secret directive, which called on US military commanders to prepare a campaign against the Hezbollah Brigades, which is part of the PMU.

But the top US commander in Iraq had warned that such a campaign could be bloody and counterproductive.

Lieutenant General Robert P. White wrote in a blunt memo that a new military campaign would also require that thousands more American troops be sent to Iraq.

PMU fighters have played a major role in the liberation of areas held by Daesh [the Arabic acronym for Takfiri ‘ISIS/ISIL’ group] terrorists ever since the group launched an offensive in the country, overrunning vast swathes in lightning attacks.

In November 2016, the Iraqi parliament voted to integrate the PMU, which was formed shortly after the emergence of Daesh in Iraq in 2014, into the country’s military.

The popular group, however, is a thorn in the side of the United States which is widely believed to be managing an array of terrorist groups, including Daesh, to advance its ‘Israel’-centric agenda in the region.  

CIA Spy Who Gathered Intel on Martyr Soleimani’s Whereabouts Sentenced to Death

CIA Spy Who Gathered Intel on Martyr Soleimani’s Whereabouts Sentenced to Death

By Staff, Agencies

An Iranian national has been sentenced to death for spying for America’s Central Intelligence Agency [CIA] and ‘Israeli’ spying agency, the Mossad on the whereabouts of Lt. General Qassem Soleimani, who was assassinated by the US in Baghdad early this year, Iran’s Judiciary spokesman said.

Speaking at a press conference on Tuesday, Gholam Hossein Esmaeili said the convict, Mahmoud Mousavi Majd, had connections with the CIA and the Mossad.

In exchange for receiving dollars, the spy gathered intelligence for the CIA and Mossad on the Iranian security sphere and Armed Forces, including on the Islamic Revolution Guard Corps [IRGC] Quds Forces and on the whereabouts of Lt. General Qassem Soleimani, the spokesman said.

The Revolution’s Court has sentenced the spy to death, and the ruling has been upheld by another court, he said, adding that the convict will soon be executed.

Lt. General Soleimani, Abu Mahdi al-Muhandis, who was the deputy head of Iraq’s Hashd al-Sha’abi [PMU], and a number of their entourage were killed in a strike by American drones near Baghdad International Airport on January 3.

The White House and the Pentagon claimed responsibility for the assassination of General Soleimani in Iraq, saying the attack was carried out at the direction of US President Donald Trump.

In the early hours of January 8, the IRGC targeted the US airbase of Ain al-Assad in retaliation for the US move.

Related

لماذا الهدنة مع الأميركيين؟

د. وفيق إبراهيم

نجاح حكومة مصطفى الكاظمي العراقية في نيل ثقة المجلس النيابي بها، وموافقة صندوق النقد الدولي على التفاوض مع حكومة حسان دياب لوقف الانهيار الاقتصادي في لبنان، مؤشران قويّان يرمزان الى مرحلة هدنة بين القوى الداخلية والخارجية في هذين البلدين لوقف التراجع المخيف فيهما.

لجهة القوى التي تستطيع تمرير حكومة الكاظمي بعد ستة أشهر من صراعات ومناكفات وعجز متتابع لسياسيين فشلوا في تشكيل حكومة، فهي داخلياً مجموعات الحشد الشعبي والأحزاب الموالية لرئيس المجلس النيابي الحلبوسي في الغرب العراقي وآل البرازاني الأكراد في الشمال. هؤلاء هم الذين يسيطرون على المجلس النيابي ويكملون عديده بهيمنة للحشد الشعبي لأن الدستور يمنح الشيعة نحو 60 في المئة من عدد النواب تبعاً للتوازنات السكانية.

أما القوة الثانية في الداخل العراقي فهي المرجعية الدينية العليا للشيعة التي تتدخّل كلما شعرت أن خطراً يتهدد الدولة العراقية أو الكيان السياسيّ. ولها نفوذها في مجلس النواب وبالتالي بين وزراء الحكومة، بشكل يمكن فيه اعتبارها ناقوس الخطر الذي يضرب حين يتأزم العراق.

هذا عن الجانب الداخلي، وهو جزء بسيط من الصراعات الخارجية العميقة في العراق التي بدأت منذ 1990 وتعمّقت مع الاحتلال الأميركي المتواصل لأرض الرافدين منذ 2003 وازدادت التهاباً مع نجاح الحشد الشعبي في تدمير القسم الأكبر من الإرهاب الداعشي والقاعدي والسيطرة على قسم وازن من العراق السياسي.

هناك اذاً صراع أميركي – إيراني عنيف على الاراضي العراقية يرتدي لباس احتدام في التنافس السياسي في بعض الأحيان، وقتال يتسربل بتبادل للقصف بين قواعد أميركية، ومقار داخلية متحالفة مع إيران، للإشارة فإن آخر الاعمال الأميركية كانت اغتيال القائد الإيراني قاسم سليماني وقائد الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس وهما يخرجان من مطار بغداد. وردّ الإيرانيون بقصف قاعدة عين الأسد الأميركية في العراق.

بذلك فإن القوى المؤثرة على السياسة العراقية هي بناها الداخلية من أحزاب ومراكز دينية وحشد وتنظيمات والاحتلال الأميركي المتواصل الى جانب نفوذ إيراني عميق سببه تحالفه مع الحشد الشعبي والعلاقات الدينية التاريخية التي تجمعه بغالبية العراقيين.

هناك أيضاً نفوذ تركي وسعودي على بعض التنظيمات العراقية في الوسط الغربي، لكنها غير مؤثرة إلا من خلال الاحتلال الأميركي.

فما الذي استجدّ بعد ستة أشهر من العجز عن تشكيل حكومة عراقية وتأزم الوضع العسكري بين إيران والأميركيين ورفع الحشد الشعبي لشعار الانسحاب الفوري للقوات الأميركية المحتلة من العراق؟

فجأة وافق الأميركيون على تمديد استجرار العراق للكهرباء الإيرانية لنحو 120 يوماً أي أربعة اشهر كاملة، كما نالتا حكومة الكاظمي ثقة واسعة وهي التي كانت تتهيأ لاعتذار رئيسها عن متابعة التشكيل للعراقيل الداخلية والخارجية.

والطريف أن برنامج حكومة الكاظمي اورد ضرورة مجابهة الصعوبات الاقتصادية والأمنية والتحضير لانتخابات مبكرة ووضع برنامج عمل لتنويع الاقتصاد العراقي.

فلم ينسَ شيئاً، إلا الاحتلال الأميركي، فتجاهله وكأن لا احتلال ولا مَن يحتلّون.

هناك أمور مثيرة للدهشة الى درجة الذعر، وهو أن معظم قوى الحشد الشعبي وافقت بدورها على هذا البرنامج.

الأمر الذي يكشف أن حكومة الكاظمي هي تسوية سببها التعادل في موازين القوى بين حشد شعبي قوي جداً بتركيبة أحزابه، ومدعوم من إيران وبين احتلال أميركي لديه مؤيدوه في وسط العراق وغربه عند جماعة الحلبوسي ومن كردستان العراق، أما أسرار هذا التوازن فهي موجودة بتلويح الأكراد وبعض أحزاب الوسط بالانفصال وتشكيل اقاليم مستقلة في كل مرة يحاول فيها الحشد الشعبي دفع الأميركيين الى الانسحاب وهذه واحدة من مصادر القوة الأميركية في أرض السواد وهي واحدة من مصادر عجز الحشد الشعبي في أرض السواد.

لذلك، فإن تراجع أسعار النفط وخفض إنتاجه وما تسبّبوا به من انهيار اقتصادي بالاستفادة من الكورونا والتلويح بتقسيم العراق الى كيانات سنية وكردية وشيعية دفعت باتجاه هدنة مؤقتة لتمرير هذه المرحلة بأقل قدر ممكن من الأضرار.

لجهة لبنان فموضوعه مشابه، خصوصاً لناحية انهياره الاقتصادي المريع والانقسام الحاد بين قواه السياسية التي تتمحور بين الولاء للأميركيين والسعوديين وبين التحالف مع إيران وسورية.

ولأن الأميركيّين لا يمكنهم ترك بلد بأهمية لبنان يلعب فيه حزب الله رأس حربة المقاومة في الإقليم، والسماح لفوضى لن تؤدي إلا إلى خسارة الحلفاء اللبنانيين لأميركا وتراجع دورهم السياسي، فارتأت الدولة الأميركيّة العميقة أن التعامل مع حكومة حسان دياب من خلال الصندوق والبنك الدوليين والمؤتمرات الأوروبيّة هي لفرصة لتتوازن فيها مع القوة البنيوية العمودية لحزب الله في لبنان، وذلك في محاولة للتساوي معه في المرحلة الحالية وعرقلته في آجال لاحقة.

هكذا هو دائماً حال الدول البراجماتية النفعية التي تعطي كل مرحلة ما تستحق، والهدنة الأميركية في لبنان هي محصلة جهود بذلها حزب الله في قتال «إسرائيل» والإرهاب والدفاع عن الدولة السورية ما جعله مرهوب الجانب وقوياً الى درجة أن مهادنته في لبنان هي انتصار للطرف الآخر، لذلك فإن الأميركيين هم الذين نجحوا في إرجاء انسحابهم من العراق ويحاولون الإمساك بلبنان من خلال الصندوق الدولي، أما حزب الله فيعرف من جهته أن الأميركيين لا يوزعون هبات على أعدائهم، بل يهادنون بشكل مؤقت في محاولة لتكوين ظروف سياسية أفضل، لهم بالطبع.

والحزب بدوره يهادن من بعد ملحوظ ساهراً على حماية حكومة قد تكون هي الفرصة النموذجية للدفاع عن لبنان في وجه فوضى قد تؤدي الى تدمير الدولة وتفجير الكيان السياسي.

IRAQ SERIOUS CHALLENGES: THE US, IRAN, ISIS PLUS A “DIFFICULT TO FORM” CABINET.

Posted on  by Elijah J Magnier

By Elijah J. Magnier: @ejmalrai

Just at the time when the country is being led by a caretaker Prime Minister, Adel Abdel Mahdi, and the newly elected Prime Minister, Mustafa al-Kadhemi (boycotted by many powerful political groups) is struggling to form his cabinet, the terror group “ISIS” is increasing its attacks on a number of Iraqi provinces. The Shia majority has asked for the withdrawal of US forces while the Sunnis and Kurds want these forces to remain, and ask instead for the withdrawal of the Iraqi security forces al-Hashd al-Shaabi or “Popular Mobilisation Forces” (PMF). ISIS is testing the military readiness of the Iraqi security forces and is taking advantage of the severe domestic differences between all political parties, knowing that the country is also facing serious financial difficulties and has a pandemic to deal with as well. The country is in crisis and the pressure is overwhelming.

ISIS is aware of the presence of security holes in various parts of Iraq, particularly around the Hamrin mountains in Salahuddin province, Jurf al-Nasr (south of Baghdad) in Babil province, Jalawla and Baqubah in Dyala province, in Karbala province, wadi Houran, along the Iraqi-Syrian borders in the al-Anbar province. Since a month ago ISIS has been harassing the security forces, mainly the PMF, and engaging with them to test their readiness- and exhaust their resources. It is also establishing fake checkpoints with men dressed as members of the Iraqi Army who arrest and kill tribal men.  This is happening in the Sunni areas, whose political leaders are asking the PMF to leave their provinces and for the US to remain in Iraq. The US, with perfect timing, has ceased its intelligence collaboration with the Iraqi forces 

ISIS knows the desert and the mentality of the people living in these provinces. It also seems to be aware of the cessation of collaboration between the US and the Iraqi forces, where the Iraqi drones are insufficient to cover these provinces and collect enough intelligence information about ISIS’s movement and intentions. Thus, Iraqi forces have turned from a preventive stance to a defensive one, while ISIS moves from being the hunted to become the hunter in many provinces. It is common knowledge that the Iraqi forces have difficulties controlling the 599 km long border between Iraq and Syria, where ISIS crosses with its major forces and equipment. 

Many ISIS militants somehow managed to escape from a Syrian prison run by the Kurdish Syrian Democratic Forces (SDF), a US partner, in the north-eastern city of Hasaka, a prison that held some 11,000 to 12,000terrorists captured on the battlefield. The escapees seem aware of the existence of a meeting point to join other groups still on the loose between the two borders. According to Iraqi intelligence sources in Baghdad, many of these joined sleeper cells in different provinces; some were killed and captured by the Iraqi security forces during the latest attacks.

ISIS is capable of surprise attacks and insurgency but has failed to hold its new ground, notwithstanding the violence of its attack, the biggest since 2017. It has recently attempted to control the oil road east of Tikrit by isolating the north from the southern Tikrit city in Salahuddin province and attacking Mukeshefah and Samarra. ISIS aims to regain some control over financial resources (oil) and has been gathering forces coming overland and along the Tigris river. ISIS took advantage of the Federal Police presence—unfortunately, the Federal Police are unfit to fight against irregular militants as the well-trained counter-terrorism brigade or the PMF could. While many Sunni political leaders are asking US forces stay, many tribes in Salahuddin are asking the Prime Minister to send the Hashd PMF to their villages and cities as a permanent presence following the repetitive ISIS attacks. 

The list of the new Cabinet members in Iraq.

The assassination of the commanders Qassim Soleimani and Abu Mahdi al-Muhandis pushed Iraq to ask the US to leave the country. The US forces ceased intelligence collaboration and scheduled a meeting on the 6thof June to initiate a dialogue about the strategic relationship between the two countries- but not to organise total withdrawal. Following the Iraqi parliament’s binding decision to see the US forces out of Iraq, subsequent to Washington’s destructive decisions to violate Iraqi sovereignty and in contradiction with the agreement with Baghdad signed in 2014, these forces are no longer offering any support at all without political concessions from the Iraqi leadership. 

The Prime Minister asked Hashd al-Shaabi to intervene against ISIS due to its long experience in guerrilla warfare. However, Hashd lacks air cover due to the slow and inefficient coordination between its command on the ground and the Iraqi Air Force. This handicap is allowing ISIS to resist longer on the battlefield and contributing further to Hashd’s human casualties.

ISIS is playing on the US-Iraq and the US-Iran differences in Mesopotamia. It is also showing high military readiness and capability to fight back and exhaust the Iraqi security forces. However, Hashd al-Shaabi is also showing determination to defeat the group and force its withdrawal on multiple fronts. The Iraqi command needs to find non-US resources to regain the momentum, rely on its own resources to provide surveillance and armed drone support for its ground troops and intelligence services. Perhaps Russia and Iran can fill the vacuum the US is intentionally creating. Otherwise, Baghdad will indeed manage to repel ISIS, but with much greater human losses- unless it changes its classical approach and offers a new deterrence strategy, through spreading “eyes” in the sky in the “softest” areas, those where ISIS militants move at ease, and particularly on the Iraqi-Syrian borders and in al-Anbar desert. For that, the country needs a new and strong government- certainly not a caretaker Prime Minister with limited authority, and a novice Prime Minister unable to form an adequate cabinet and lacking political support from the MPs’ group leaders.

Mr Abdel Mahdi has ordered Hashd al-Shaabi – the security forces bombed repeatedly by the US air force and accused of being loyal only to Iran – to deploy its forces in the provinces where ISIS is most likely to enjoy a greater presence. Abdel Mahdi is aware that Hashd capacities and ideology make it fitter to confront ISIS than any other brigade. But Abdel Mahdi doesn’t want to remain in power and is looking forward to handing on the office to al-Kadhemi.

However, ex-Prime Ministers Nuri al-Maliki and Ayad Allawi refused to grant support to al-Kadhemi and his cabinet because some proposed names were not part of their consensus. Al-Kadhemi is accused of favouring the Kurds and the Sunni by accommodating their candidates but disfavouring the Shia by imposing names that are considered provocative and unacceptable to many groups. Al-Kadhemi is being asked not to choose names that are unsuitable to the Shia groups, to the street and to both Iran and the US. Decision-makers in Baghdad suggested that the new PM candidate asks all parties (Sunni, Shia and Kurds) to forward names of at least 3 technocrats or 3 politicians for each seat in the cabinet allocated to them (11 for the Shia, 6 for the Sunni, 4 for the Kurds and 2 for the minorities). If all those names are unsuitable for al-Kadhemi, he can ask for another batch of names. But what he can’t do – said the source – because this would fail to gain parliamentary support—is to choose technocrats from the Shia quota disapproved by many Shia groups, and other names of politicians as forwarded by the Kurds and the Sunni.

Furthermore, Baghdad lacks a strong government, yet the foreign debts and the low price of oil are adding severely to Iraq’s deficit. Iraq needs 80 billion dollars per year but has a revenue of less than 30 billion. In the midst of this difficult situation, the Coronavirus is adding more strain on Baghdad, and tensions between the US and Iran harm the country. Both countries are fighting their own war on Iraqi soil and each side wants the other out of the country. Hashd al-Shaabi is considered an enemy of the US and Israel and is essential for Iran for keeping the US out and, for Iraq, to protect the country from ISIS. The Shia are divided, as well as the Sunnis and the Kurds. And now, as the last straw, ISIS is increasing its attacks, taking advantage of this chaotic state. It will take a miracle for Iraq to be able to stand on its feet any time soon.

Proofread by:  Maurice Brasher and C.G.B

This article is translated free to many languages by volunteers so readers can enjoy the content. It shall not be masked by Paywall. I’d like to thank my followers and readers for their confidence and support. If you liked it, please don’t feel embarrassed to contribute and help fund it, for as little as 1 Euro. Your contribution, however small, will help ensure its continuity. Thank you.

Copyright © https://ejmagnier.com   2020 

US Preparing Ground in Iraq for ‘Deal of Century’

US Preparing Ground in Iraq for ‘Deal of Century’

By Staff, Tasnim

Iraqi resistance movement Asa’ib Ahl al-Haq warned that the US is paving the way for the implementation of the so-called ‘deal of the century’ in certain parts of Iraq, where it plots to settle displaced Palestinians.

In an interview with Tasnim News Agency, Asa’ib Ahl al-Haq Spokesman Mahmoud al-Rabiee said the movement has irrefutable evidence that the American forces are in cahoots with terrorists in Iraq.

“The US is trying to turn certain parts of Iraq into gateways for implementing the deal of the century and the western al-Anbar ploy. According to this plan, the Palestinians mentioned in the deal of century will be relocated to the western regions of al-Anbar province.”

Pointing to the active presence of American forces in western al-Anbar and in areas near al-Tanf border crossing between Iraq and Syria, Rabiee said the US is also trying to transfer terrorists from Syria into Iraq.

The Americans are attempting to take control of those regions to make them safe for the implementation of the deal of the century, the spokesman added, deploring certain Iraqi parties for cooperating with the US to fulfill their personal interests.

Rabiee further emphasized that the US must respect the Iraqi Parliament’s decision to ratify a bill on the expulsion of foreign forces from his country. “They [the Americans] may delay withdrawing from Iraq and want to settle in areas that are a little far from the reach of the resistance forces, but it does not mean that resistance does not have access to them, and, if necessary, we will once again begin armed resistance.”

In early January, Iraq’s parliament passed a resolution telling the government to end the presence of foreign troops in Iraq and ensure they do not use its land, air, and waters for any reason.

The move came after the assassination of IRGC Quds Force Commander Lt. General Qassem Soleimani, the deputy head of Hashd al-Shaabi Abu Mahdi al-Muhandis, and a number of their comrades in a US airstrike in Baghdad.

The strike was carried out by American drones near Baghdad International Airport in the early hours of January 3.

حلف الأطلسي ما بعد كورونا إما التعاون أو الموت المحتّم

محمد صادق الحسيني

إنّ التهديدات التي كان يعيشها العالم، قبل انتشار وباء كورونا، وبغض النظر عن طبيعتها، قد اختلفت تماماً بعد ظهور هذا الوباء القاتل والخطير جداً، على البشرية جمعاء وليس على شعب بعينه.

وعليه فإنّ منطلقات الدفاع الأوروأطلسية، التي أقيم على اساسها حلف شمال الأطلسي (الناتو) قد انقلبت رأساً على عقب، لا بل انتفى وجودها من الأساس. فمن المعلوم ان أمين عام حلف شمال الأطلسي كان قد لخص مهمات الحلف بالكلمات التالية:

‏To keep Russia out , Americans in , German down.

أي:

*إبعاد روسيا.

*تمكين أميركا.

*قمع ألمانيا.

لكن الظروف التي كانت سائدة آنذاك قد انتهت تماماً، بعد تفكك الاتحاد السوفياتي وكتلة الدول الاشتراكية وضعف قدراتها العسكرية بشكل عام، وتمدد حلف شمال الأطلسي شرقاً، وضمّه جميع الدول التي كانت أعضاء في حلف وارسو للدول الاشتراكية الى عضويته، ووصول قوات الناتو الى حدود جمهورية روسيا الشمالية الغربية، بحيث أصبحت مدينة لينينغراد الروسية في مرمى مدفعية قوات الحلف الأطلسي، وذلك على عكس الضمانات التي أعطيت لآخر رئيس للاتحاد السوفياتي، ميخائيل غورباتشوف، عند توقيع اتفاقية سحب القوات السوفياتية من المانيا ودول أوروبا الشرقية.

هذا وقد اختفى التهديد السوفياتي المزعوم، من قبل الناتو والولايات المتحدة وأذنابها الأوروبيين، مما جعل الناتو، بقيادة واشنطن، يبدأ بالبحث عن أعداء جدد، ومنذ بداية تسعينيات القرن الماضي، لتبرير وجود هذا الحلف العدواني، الذي هدّد السلم العالمي منذ نشأته. وقد ترجمت هذه السياسة العدوانية، الأميركية الأطلسية، في خطوات الحلف التالية:

الحرب العدوانية، التي شنتها قوات الحلف والجيش الأميركي، ضد العراق سنة 1991.
حروب البلقان، التي هندستها وموّلتها وسلمت لاعبيها، بهدف تفكيك جمهورية يوغوسلافيا، صديقة العرب والقضية الفلسطينية، وتدمير قدراتها العسكرية، وذلك عبر حرب بدأتها سنة 1992 واستمرت حتى 1996.
الحرب الشاملة، التي شنتها الولايات المتحدة وقوات حلف شمال الأطلسي، ضد جمهورية صربيا، اليوغوسلافية السابقة، سنة 1999، والتي أدت الى تدمير شبه كامل للبنى التحتية الصربية واقتطاع إقليم كوسوفو وفصله عن الدولة الصربية، بحجة أن أغلبية سكانه من القومية الألبانية.
الحرب الأميركية الاطلسية ضد العراق سنة 2003 واحتلاله وتدمير الدولة العراقية بالكامل اضافة الى تدمير البنى التحتية المدنية والتي لا زالت تعاني من آثار تلك الجريمة حتى يومنا هذا.
5 ـ الحرب على ليبيا، سنة 2011 والمستمرة حتى اليوم، والتي دمّرت ليس فقط الدولة الليبية وإنما كل بناها التحتية وجميع مقومات الحياة في هذا البلد العربي المنكوب.

كما لا بد من الإشارة باللون الأحمر الى الحرب العدوانية على الشعب اليمني والتي بدأها محمد بن سلمان سنة 2015 بدعم أميركي أوروبي غربي وإسرائيلي مباشر.

وما ان استنفدت مبررات وجود هذا الحلف من جديد، مع بداية الألفية الثالثة، حتى تفتق عقل المخططين الاستراتيجيين الأميركيين والأوروبيين عن اختراع عدو جديد، يمتد وجوده المزعوم على امتداد العالم، اطلق عليه اسم: الارهاب.

فكان أن شنت واشنطن، بالتعاون مع الحلف ودول أخرى، إثر هجمات 11 أيلول 2001 في نيويورك، حربها على افغانستان إبتداءً من شهر 10/2001، والتي لا زالت مستمرة حتى اليوم. ثم تبع ذلك خلق وتفقيس تنظيمات إرهابية أميركية، تحت مسمّيات مختلفة، ونشرها في دول عربية عدة، مستخدمة إياها للأسباب المذكورة ذاتها أعلاه. حيث قام تنظيم داعش بالاستيلاء على أجزاء واسعة من سورية والعراق وأعلن ما اسماه «دولة الخلافة الاسلامية» سنة 2014، كمقدمة لتفكيك الدولة السورية والعراقية.

وقد سارعت واشنطن آنذاك لتشكيل «تحالف دوليّ»، بحجة محاربة الإرهاب، زجّت به من جديد بقوات حلف شمال الأطلسي، في مسرحية عسكرية، هدفت الى تمديد عمر حلف شمال الأطلسي الافتراضي، الذي كان قد انتهى بزوال الاتحاد السوفياتي. ذلك التحالف الذي لم يكن له أي دور يذكر، في محاربة وجود التنظيمات الإرهابية، مثل داعش والقاعدة، وإنما اقتصرت محاربة هذه التنظيمات على الجيش العربي السوري، مدعوماً بقوات إيرانية وأُخرى من حزب الله اللبناني، الى جانب قوى المقاومة العراقيّة ومن ثم الجيش وقوات الحشد الشعبي العراقي، التي تشكلت إثر اجتياح الإرهاب الأميركي الأسود لمناطق واسعة من سورية والعراق، سنة 2014.

هذا الصمود، الذي كان لإيران دور أساسيّ وفاعل في تحقيقه، والذي أدّى الى شعور القيادة الروسيّة بخطر الإرهاب، واحتمال تمدّده الى داخل الأراضي الروسية، من خلال مقاتلين من دول الاتحاد السوفياتي السابق في آسيا الوسطى، مما جعلها، وانطلاقاً من أهداف استراتيجية دولية، الى التدخل العسكري المباشر، في شهر أيلول 2015، لدعم الدولة السورية ومنع إسقاطها، من قبل الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين (دول الناتو).

وهو الأمر الذي أدى الى فشل حلف الناتو وسيّد البيت الأبيض في المهمة، ما يعني إفراغ هذا الحلف من محتواه مجدداً، وطرح السؤال الحاسم حول جدوى استمرار وجوده ومبررات ذلك الوجود. علماً ان الإجابة على هذا السؤال أصبحت اكثر الحاحاً، بعد اجتياح وباء كورونا معظم دول العالم وتسببه في موت وإصابة الملايين من البشر، على امتداد العالم.

من هنا، وفي ظل استحالة تمكّن أي دولة بمفردها من مواجهة هذا الوباء، وغيره من الأوبئة المحتملة في المستقبل، وفي ظل العجز المرعب والنقص المخيف في التجهيزات الطبية اللازمة، الذي أظهرته الولايات المتحدة والدول الأوروبية جميعها، في مواجهة هذا البلاد الذي حل بالعالم، وبالنظر الى التداعيات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية الكارثية، التي ستنجم عن انتشار هذا الوباء، فإننا نرى ان من الضرورة بمكان ان نؤكد على النقاط التالية، كمخرج آمن وحيد من الأزمة الحاليّة وأي ازمات مستقبلية:

أولاً: الحل الفوريّ لحلف شمال الأطلسي، بفروعه السياسية والعسكرية والتنظيمية وغير ذلك، وإنهاء وتصفية وجوده بشكل نهائي ودائم، وتوجيه الأموال التي تنفق على الحلف حالياً، الى مجالات الاستثمار في البنى التحتية والنشاطات الاقتصادية الإنتاجية في دول الحلف نفسها.

ثانياً: في ظل الهدر المتزايد لثروات الكرة الأرضية واستغلالها بشكل مجحف، من قبل القوى الرأسمالية الليبرالية المتوحشة جنياً لمزيد من الأرباح وتركيزاً للثروة العالمية في أيدي بضع عائلات فقط، فقد اصبح من الملح جداً، على جميع دول العالم، أن تتداعى للبحث في آليات جديدة تكون ناظمة للعلاقات الدولية، عوضاً عن سياسات التهديد العسكري المباشر والعقوبات المالية والاقتصادية، التي تمارسها الولايات المتحدة والدول الغربية، ضد العديد من دول العالم من إيران، الى جمهورية الصين الشعبية وروسيا الاتحادية، وصولاً الى خلق قاعدةٍ دولية للتعاون الاقتصادي الدولي المتوازن والمستند الى خطط علمية دقيقة، عوضاً عن سياسات النهب الشامل لثروات الارض، من قبل قوى خفية تفتقر الى وجود أية روادع أخلاقية او إنسانية وتحكمها الأنانية المطلقة، التي لا تتوانى عن شنّ الحروب وتدمير الدول وقتل شعوبها، حفاظاً على المصالح الذاتية لهذه القوى.

ثالثاً: من هنا فإن الحل الشامل والناجع، لمشاكل البشرية بشكل عام، لا يكمن في مواصلة سياسة اللعب بالنار، التي تمارسها الولايات المتحدة ودول الناتو الأخرى، على حدود روسيا الشمالية الغربية (لينينغراد)، ولا في مواصلة التحرّشات العسكرية، التي تنفذها البحرية الأميركية، في بحر الصين الجنوبي والشرقي، وفي غرب المحيط الهادئ، ومحاولات اختلاق «عدو جديد» للولايات المتحدة وحلف الناتو، الذي تواصل واشنطن استخدامه، في تنفيذ عمليات ألعاب نارية، هنا وهناك، مرة ضد إيران وأخرى في مواصلة توجيه التهديدات للصين الشعبية والعمل على دق إسفين بين روسيا والصين، من خلال إغراء روسيا بمعاملة تفضيلية، إذا ما ابتعدت عن الصين الشعبية وأوقفت التعاون معها، وإنما الحل لا يمكن إلا في التعاون الدولي، لمواجهة التحدي المشترك، المتمثل في وباء كورونا وغيره من الأوبئة.

رابعاً: ولعل أقرب الطرق للوصول الى تصور مشترك وخطة عمل مشتركة لمواجهة تحديات المستقبل، على الصعيد الكوني، هو العودة الى اقتراح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الداعي الى عقد اجتماع طارئ لرؤساء الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن، لتدارس إمكانيات إيجاد آليات لمواجهة التحديات المستقبلية التي تواجه البشرية جمعاء. ذلك الاقتراح او المبادرة، التي أطلقها الرئيس الروسي بتاريخ 27/1/2020، في مناسبة الذكرى الـ75 لتحرير قوات الجيش الأحمر السوفياتي لمعسكر الاعتقال في بلدة أوشفيتس، الواقعة جنوب غرب بولندا، بتاريخ 27/1/1945.

وهذا يعني، من الناحية الواقعية وانطلاقاً من المبدأ السياسي، الذي أسسة المستشار الألماني السابق ڤيللي براندت بداية سبعينيات القرن الماضي، ويطلق علية اسم « رِيالْ بوليتيك Realpolitik « –، وتعني السياسة الواقعية، والتي أسست لبدء سياسة الانفتاح الألماني على دول المعسكر السوفياتي بشكل عام وجمهورية المانيا الديموقراطية (الشرقية) آنذاك بشكل خاص، نقول إن هذا يعني:

إن على الولايات المتحدة، خاصة في ظل انتشار وباء كورونا، العدو المشترك لكل دول العالم، أن تتخلى عن سياسة المواجهة والعدوان العسكري والعقوبات المالية والاقتصادية، وتجلس الى طاولة المفاوضات وتجترح، بالتعاون مع الدول العظمى الأخرى، خريطة حلول دبلوماسية سياسية للمشكلات الدولية، الأمر الذي سيساعد واشنطن على البدء بعلاج جنودها المصابين بفيروس كورونا وسحب قواتها، من قواعدها العسكرية التي يزيد عددها عن ألف قاعدة منتشرة في العالم، وتصفية هذا الوجود العسكري المكلف وباستثمار الأموال المهدورة في استثمارات داخل الولايات المتحدة او في المشروع الصيني العملاق: طريق واحد… حزام واحد. خاصة أن التاريخ يُعَلِّم أن سبب انهيار الإمبراطوريات الرئيسي هو إنفاقها على حضورها العسكري الواسع في العالم والذي يفوق إمكانيات الإمبراطورية المالية والاقتصادية.

ولا بد من الإضافة، الى كل ما تقدم، بأن جمهورية الصين الشعبية وروسيا الاتحادية ليستا جمهوريتي موز، او ممالك رملية، كمملكة محمد بن سلمان في السعودية، كي تتمكن واشنطن من ابتزازهما بالتهديدات المستمرة، بإصدار قوانين عقابية ضد الصين، تشبة قانون جاستا الخاص بتعويض « أقرباء ضحايا « 11/ أيلول 2001. فالدولتان قادرتان، ليس على مقاومة الضغوطات الأميركية فحسب، وانما على إلحاق هزيمة عسكرية نكراء، بالولايات المتحدة الأميركية، في حال تجرأت على ارتكاب أي خطأ عسكري تجاه أي من الدولتين.

اما حديث ترامب، عن نيته تدمير الزوارق الايرانية، اذا ما «تحرشت» بسفن البحرية الأميركية في الخليج، وحديث وزير خارجيته، مايك بومبيو، عن ضرورة معاقبة إيران على إطلاق الحرس الثوري قمراً صناعياً بنجاح، فلا تنم لا عن سياسة واقعية ولا عقلانية وانما تؤشر الى استمرار السياسة الأميركية العدوانية والعنجهية، التي لن ينتج عنها سوى انهيار الإمبراطورية الأميركية من الداخل، بسبب المشكلات الداخلية، وتفكك الولايات المتحدة وتحولها الى الولايات المتقاتلة بدلاً من المتحدة.

وهي نهاية حتمية لسياسة اعتباطية ومعادية لأصول المنطق والعلم والمنهج والتخطيط الإيجابي الخلاق.

إنها السنن الكونية التي لا مناص منها.

بعدنا طيبين، قولوا الله.

خلط الأوراق

سعاده مصطفى أرشيد

في أيار عام 2018 أعلنت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب انسحابها من الاتفاق النووي مع إيران والذي كانت قد أبرمته إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، وعادت العلاقات الأميركية الإيرانية تسير بشكل حثيث نحو مزيد من التأزّم والتعقيد، لا شك في أنّ لعقلية الرئيس ترامب دوراً في ذلك والذي يصفه المفكر الشهير نعوم تشومسكي بأنّ لديه إعاقة، ولكن لذلك علاقة مباشرة ومعلنة بالتحريض الإسرائيلي على الجمهورية الإسلامية، ثم ما لبثت واشنطن أن أعلنت عن مجموعة من الإجراءات العقابية المتدحرجة، وشنّت جملة من معارك غير مباشرة إلى أن وصلت مؤخراً إلى حرب إنتاج النفط التي قادتها السعودية برفع سقف إنتاجها بهدف إغراق السوق وخفض الأسعار، وذلك لضرب اقتصاديات مجموعة من خصوم واشنطن وعلى رأسهم إيران وفنزويلا وروسيا، ولكن مؤشرات عديدة تذهب باتجاه التأكيد أنّ هدف العقوبات على إيران لا يقتصر على المشروع النوويّ الإيرانيّ فقط وإنما يمتدّ ليشمل السلوك والتمدّد الإيراني المناهض للولايات المتحدة والذي كان رائده وفيلسوفه الجنرال الراحل قاسم سليماني.

أعلنت منظمة هيومان رايتس وواتش انّ العقوبات الأميركية على الجمهورية الإسلامية كان من شأنها تقييد قدرة طهران على تأمين الحاجات الإنسانية لمواطنيها بما في ذلك الدواء. وطالبت المنظمة الدولية الإدارة الأميركية بتخفيف العقوبات بالقدر الذي يسمح لطهران من استيراد مجموعة من السلع الأساسية والأدوية. رفضت واشنطن مطالب المنظمة الدولية، لا بل إنّ طهران لم تسلم من انتقادات الإدارة الأميركية التي عبّر عنها بومبيو منتقداً إيران بقوله إنّ نظام الرعاية الصحية الإيراني ضعيف وعاجز متناسياً أنّ ذلك كان بسبب إجراءاتهم العقابية.

إيران وبرغم همومها ومشاكلها لا زالت تتابع سياساتها بردّ الضربة بالضربة كما حصل في عين الأسد وهي ماضية في تمدّدها، وتملك عديداً من الأصدقاء والحلفاء والأدوات القادرة على قضّ مضاجع خصومها وعلى قضم أمنهم واستقرارهم قضمة اثر أخرى، لا زالت على تحالفها الثابت والمتين مع سورية منذ عام 1979، هذا التحالف الذي لم تهزّه الرياح التي عصفت بالإقليم في العقود الأربعة الماضية، وهي موجودة في لبنان حيث تدعم المقاومة الوطنية اللبنانية، وحيث حليفها حزب الله يحمل من أوراق اللعبة اللبنانية ما يفوق أيّ حزب سياسي آخر، وهي موجودة في غزة خاصة بعد التقارب الواضح مؤخراً بينها وبين قيادة حماس، وهي موجودة في العراق وحليفها الحشد الشعبي يمثل أكبر تجمّع مدجّج بالسلاح في عراق ما بعد صدام، ثم في اليمن حيث تدور حرب ضارية دخلت عامها السادس واستهلكت من خزائن الرياض ما يزيد عن نصف تريليون دولار. وقد ذكرت في مقال سابق أنّ هذه الأموال لو استثمرت في أعمال التنمية والبناء والعمران في اليمن لأعادته واقعاً إلى اسمه القديم بلاد العرب السعيدة.

اعتمدت السعودية في عدوانها على طيرانها وطيران التحالف الذي ضمّ دول الخليج والمغرب ومصر وآخرين، وعلى جيوش خليجية جنودها من المرتزقة غير المواطنين وعلى الجيش السوداني في حقبة الرئيس المخلوع. رأت السعودية في الطريقة القتالية الاسرائيلية الأسلوب الأنسب، القصف الجوي غير مدركة أنّ القصف الجوي قادر على القتل والهدم أكثر مما هو قادر على تحقيق النصر. فالإنسان بالنهاية هو مَن ينتصر لا الطائرة، أما العساكر فهم لا يحاربون من أجل قضية وإنما من أجل الراتب أو من أنّ ما تجنيه حكومتهم على حساب دمائهم كما في الحالة السودانية. ومع صمود اليمن وعجز التحالف عن تحقيق أيّ تقدّم سواء على الأرض أم على القرار اليمني العنيد تصبح الحرب خاسرة وغير ذات جدوى.

ما بين هذه الحرب التي بدأت عام 2015 وبين وباء الكورونا الذي حلّ ضيفاً ثقيلاً هذا العام عاشت اليمن أياماً تجاوزت هذه المصائب فقد فتكت بها المجاعة ثم الكوليرا، الأمر الذي دعا منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) لأن تحذر من أنّ نصف مليون طفل يمني يعانون من سوء التغذية، وأنّ 13 مليون يمني يعيشون حالة انعدام الأمن الغذائي، قرابة نصفهم يعجزون عن تدبير قوتهم اليومي الذي يبقيهم أحياء، ومع ذلك لا زال اليمن صامداً وقوياً لا يتزحزح ولا يترنّح حتى أمام الإعلان السعودي الأخير عن وقف إطلاق نار لمدة أسبوعين من جانب واحد، أملت الرياض أن تسارع صنعاء بالاستجابة للعرض والتقاط المبادرة والشروع بمفاوضات مع ما تبقى من عبد ربه منصور هادي، حيث لا زالت السعودية تدّعي في خطابها أنّ الحرب هي بين مكوّنات يمنية – يمنية، وأنّ التحالف الذي تقوده يهدف إلى دعم الحكومة الشرعية، لكن صنعاء رفضت العرض إلا إذا كان شاملاً، أما اليمن فهو قادر على إطالة أمد الحرب لسنة مقبلة أو حتى لسنوات، وعلى مَن يجادل في ذلك أن يراجع التاريخ اليمني الذي استعصى على الإمبراطوريات القديمة رومانية وفارسية وانتهاء بالعصيان اليمني الذي دام أربعة قرون بوجهه الدولة العثمانية.

متى تنتهي الحرب في اليمن وعلى اليمن؟ الإجابة على هذا السؤال تعرفها الرياض وتعرفها واشنطن وكلّ عواصم التحالف، إذ لا يمكن لهذه الحرب أن تضع أوزارها إلا بتفاهم مع طهران يبدأ من الآخر ثم يعود أدراجه إلى البدايات، البداية من حرب إنتاج النفط وإغراق الأسواق وحرق الأسعار التي عادت عنها الرياض مؤخراً بتعليمات من واشنطن التي لديها أسبابها الداخلية المتعلقة بشركات النفط وشركات الزيت الصخري، ولكن لها أسباب وعلاقة في الإجابة على سؤال متى تنتهي الحرب، وبالعودة إلى الوراء إيران تريد تفاهماً إقليمياً حدّه الأدنى يشمل الخليج وبحر العرب ومضائق البحر الأحمر، وحدّه الأعلى يشمل الإقليم بأسره من طرفه الغربيّ في غزة مروراً بسورية ولبنان والعراق.

عود على بدء، لقد كان «الإسرائيلي» من أشدّ معارضي الاتفاق النووي مع إيران، وكان من أهمّ محرّضي ترامب على إلغائه وعلى فرض العقوبات على إيران وبقي على الدوام رافعاً إصبعي الفيتو على أيّ تخفيف لتلك العقوبات، لكن صحيفة «نيويورك تايمز» نشرت في عددها الصادر الاثنين الماضي ما مفاده أنّ الموساد يرى أنّ إيران لم تعد تشكل تهديداً وشيكاً لـ «إسرائيل» بسبب تفشي وباء كورونا، وأنّ طهران تخفي الأرقام الحقيقيّة لعدد ضحايا الوباء الذين يفوق عددهم على الأرقام المعلنة.

هل نحن على أبواب مرحلة خلط أوراق جديدة؟ الجواب في مآلات وصيرورة الحرب على اليمن…

THERE IS NO IRANIAN-AMERICAN AGREEMENT AND NO TRUCE IN IRAQ

Posted on  by Elijah J Magnier

By Elijah J. Magnier@ejmalrai

Mustafa Al-Kazemi has been chosen Prime Minister after difficult negotiations marked by intra-Shiite disagreement. The President of the Republic, Barham Salih, had exploited this disagreement when he boldly challenged the majority Shia in Iraq by his choice of an anti-Iranian and pro-US candidate, Mr Adnan Al-Zurfi. The nomination of Mr Al-Kazemi is a response to this move; Shiite blocs had already circulated his name several months ago. 

When Mr Adel Abdul-Mahdi, the caretaker Prime Minister, resigned, consultation began among various Shia political leaders to find a candidate enjoying support from most blocs. That is a task that, in the past, had always been given to the Iranian IRGC-Quds commander Major General Qassim Soleimani (treacherously assassinated by President Donald Trump at Baghdad Airport) and Sheikh Muhammad Kawtharani, who represents Lebanese Hezbollah Secretary General Sayyed Hassan Nasrallah. Sayyed Nasrallah enjoys great respect and a close personal relationship with all Iraqi parties of different religions and policies (Shi’a, Sunni, Kurds, tribal, and others) with whom he is in regular contact. Iraqi leaders failed to reach the agreement without outside intervention.

Many Shia groups categorical rejected President Saleh’s candidate (al-Zurfi) and decided to oppose his candidacy. However, Al-Kazemi’s selection as a new Prime Minister did not take place until Tehran asked all the Shi’ite blocs to unify their decision, to disregard al-Zurfi and choose a candidate that all could agree upon. 

This is how al-Kazemi reached the premiership:

Sayyed Ammar al-Hakim, supported by Muqtada al-Sadr, was the first to promote Mustafa Al-Kazemi last year following the resignation of Abdel-Mahdi. However, other Shiite blocs refused to accept any counter-terrorism officer, intelligence chief or any other officer belonging to the military-security establishment. Many Shia blocs are apprehensive about any candidate with a similar profile to Saddam Hussein. The experience of Nuri al-Maliki in control – he who refused to share the power with Shiites, Sunnis and Kurds – is still alive in these leaders’ memory.

Due to the disagreement within the Shia bloc, Qusay al-Suhail fell and was followed by the governor of Basra, Asaad Al-Eidani, when President Barham Salih refused to abide by the constitution and nominate the candidate of the largest bloc. Saleh played on the intra Shiite disagreement, mainly between the Al-Fatah bloc headed by Hadi al-Amiri and the Saeroun bloc led by Muqtada al-Sadr.

Because demonstrators rejected any candidate nominated by the dominant political blocs, Sayyid Muqtada tried to ride the wave by considering himself the representative of the demonstrators who in fact refused him as they did other establishment figures. Subsequently, President Saleh was asked by Sayyed Moqtada to reject any name he did not agree with. Moqtada claimed that he, not Al-Amiri, held the largest bloc. 

Later on, Muhammad Allawi also failed because he refused to consult the Sunni, the Kurdish blocs, and some Shiites in choosing his cabinet members. Allawi wrongly believed he could rely on the support of Sayyed Muqtada Al-Sadr, who had promised to bring everyone to Parliament by all means to approve Allawi’s cabinet. Moqtada failed to convince the Shia, the Sunni and the Kurds, and was unable to bring Allawi to power.

However, President Saleh went further relying on the Iraqi constitution rather the prevailing consensus between Iraqis (Shi’a, Sunni, and Kurd) and nominated Adnan al-Zrafi, who is anti-Iran and pro-American. Many political blocs and Shia organisations announced their rejection of al-Zarfi. At the same time, the Dawa candidate (Adnan al-Zarfi) enjoyed the support of his chief bloc, led by former Prime Minister Haider al-Abadi. Al-Zurfi was also secretly supported by Nuri al-Maliki, who wanted the position of prime minister to return to the Dawa Party (since 2005 and until 2018 al-Da’wa held the position of PM). Al-Zurfi also enjoyed support from Sayyed Muqtada al-Sadr, who had been promised control over any ministerial cabinet or any other senior position within the Iraqi state.

Despite Iran’s official statement that it did not oppose the nomination of Al-Zurfi, the reality was different. Al-Zurfi was tacitly accused of burning Iran’s consulate in Najaf and Karbala during last months’ demonstrations. Admiral Ali Shamkhani – who, along with Major General Qassim Soleimani, was in charge of the relationship between Iran and Iraq – visited Iraq, followed by a short visit of General Ismail Qa’ani. Both men carried one message to the Iraqis: “We don’t disagree with the choice of Mr Mustafa Al-Kazemi, if he is your choice, and we enjoy good relations with him.” Iran has never said these words about al-Zurfi.

First Kurdish leader Masoud Barzani announced his support for al-Kazemi, and then Sunni leader, Speaker Muhammad al-Halbousi, followed suit. Barzani wanted to send a message to the Shiite blocs, so they would not again choose a candidate for the presidency who does not have a Kurdish authority above him, as happened with President Saleh.

Saleh was Qassem Soleimani’s choice and turned out today to be a mistake from the Iranian and the Shia blocs’ point of view. Fouad Hussein, the Minister of Finance, was Erbil’s choice, but Soleimani considered him at the time the candidate of the American presidential envoy Bret McGurk. This is why Soleimani asked the Shiites, Sunnis, and his allies Kurds in Sulaimaniyah not to vote to Hussein but to promote Barham Saleh. Saleh told Soleimani in 2018 that he would immediately nominate the candidate he wanted. This is how Adil Abdul Mahdi was elected Prime Minister.

There has never been a US-Iranian understanding in Iraq. Instead, when possible candidates have been chosen to attract minimal opposition from the Iranians and the Americans. Al-Kazemi enjoys good relations with Riyadh, Tehran, and Washington, as was the case of the caretaker Prime Minister Abdul-Mahdi. Abdil Mahdi had been supported by Washington and yet, a year later, it was he who presented a draft proposal to the Iraqi Parliament demanding the withdrawal of all foreign forces from Iraq.

Al-Kazemi, who promised to support the “Popular Mobilisation Forces” (hashd al-Shaabi), agreed to seek the removal of all US forces from Iraq, as stipulated in the binding constitutional decision of the Iraqi Parliament. Tehran convinced its ally, Kataeb Hezbollah al-Iraq, which had publicly accused Al-Kazemi of responsibility for the assassination of Commander Soleimani and Abu Mahdi al-Muhandis, to accept al-Kazemi as a Prime Minister and wait to see his actions before judging him. The price of the assassination of Soleimani and Muhandes is the total withdrawal of the US forces from Iraq, and not al-Kazemi.

This time – after three failed attempts to nominate a prime minister  – Al-Kazemi will be supported to form his cabinet and will have the parliamentary support needed. However, he will face severe difficulties and challenges. 

The US is redeploying its forces and not showing any intention of complete withdrawal. Al-Kazemi will not be able to seek an easy US withdrawal and won’t be able to disarm Iraqi organisations as he promised to do. Moreover, he will face a real economic problem because Iraq suffers from a low oil price and external debts. The income of Iraq is just over 30 billion dollars whereas it needs 80 billion to pay salaries and maintain the infrastructure as it is. Al-Kazemi will not be able to respond to demands from the street because he simply does not have enough money. 

Iran is not afraid who sits at the top of the Iraqi government; today’s friend may turn out to be tomorrow’s enemy. Tehran enjoys enough connections with political leaders and military commanders and head of organisations in Iraq. Iran has experienced an aggressive Prime Minister in the past, Haidar Abadi, and managed its way in Iraq, a country sensitive to a balance among its political leaders. The US doesn’t have enough leverage in Iraq to match the leverage of Iran.

Proofread by:  C.G.B

This article is translated free to many languages by volunteers so readers can enjoy the content. It shall not be masked by Paywall. I’d like to thank my followers and readers for their confidence and support. If you liked it, please don’t feel embarrassed to contribute and help fund it, for as little as 1 Euro. Your contribution, however small, will help ensure its continuity. Thank you.

Copyright © https://ejmagnier.com  2020 

MYSTERIOUS RESISTANCE GROUP RELEASES VIDEO OF IED ATTACK ON U.S. CONVOY IN NORTHERN IRAQ

South Front



Late on April 9, an Iraqi group identifying itself as the Islamic Resistance in Iraq – ‘Ashab al-Kahf (AK) announced that its “engineer and sabotage units” had targeted a U.S. convoy on the Erbil-Saladin highway in the country’s northern region.
The group released a video of the alleged operation, showing two improvised explosive devices (IEDs) hitting trucks transporting vehicles for the U.S. military.
AK claimed that the attack resulted in material and human losses. However, these claims are yet to be verified. The U.S.-led coalition has not commented on this issue, thus far.
Founded in August of 2019, AK is a pro-Iran Shiite group. The group has been threatening U.S. forces in Iraq for months now.
Last January, the U.S. assassinated Popular Mobilization Units (PMU) Deputy-Commander, Abu Mahdi al-Muhandis, and Iran Quds Force Commander, Maj. Gen. Qassim Soleimani, in the Iraqi capital, Baghdad.
Washington presented the assassination as a victory, claiming that its troops and interests in Iraq are now safer than ever. Nevertheless, recent developments say otherwise. Today, Shiite groups are openly preparing for a full-scale war with U.S. forces. A war they can win.

MORE ON THIS TOPIC:


US Coalition Forces Withdraw From Military Site Near Infamous Abu Ghraib Prison

On April 7, forces of the US-led coalition in Iraq handed over a headquarters of French advisers in Baghdad to Iraqi security forces.

Yehia Rasool, a spokesperson of the Iraqi Ministry of Defense, said in a statement that the handover of the coalition’s site came after “fruitful dialogue” between US-led coalition forces and the Iraqi government.

Rasool did not name the site, but according to local media the coalition withdrew a detachment of French advisers from a military base in Baghdad’s western suburb of Abu Ghraib.

The Abu Ghraib base became the fifth military base of the US-led coalition in Iraq that has been abandoned by US-led forces. The previous ones were of al-Qaim and al-Habbaniyah in western Iraq, and al-Qayyara and K1 in the north.

On January 5, the Iraqi Parliament passed a resolution requiring the Iraqi government to put an end to the presence of US-led coalition forces in Iraq. This happened two days after a U.S. drone strike on a convoy at Baghdad airport, which killed Qassem Soleimani, former commander of the Quds Force of Iran’s Revolution Guards Corps and several other prominent Iranian and Iraqi commanders.

There are over 5,000 U.S. troops deployed in Iraq in the framework of the US ‘effort against ISIS’ in the Middle East. Local soruces claim that the US is just using the ISIS threat as a pretext to continue its operations in the area.

US Forces Preparing To Withdraw From Abu Ghraib Base

South Front

US Forces Preparing To Withdraw From Abu Ghraib Base

By Staff, Agencies

The US-led coalition purportedly fighting Daesh [the Arabic acronym for terrorist ‘ISIS/ISIL’ group] in Iraq is reportedly preparing to evacuate troops from a military base in the city of Abu Ghraib, west of the capital Baghdad.

Iraqi media outlets reported on Tuesday that the US occupation forces decided to withdraw from the base in Abu Ghraib and hand it over to the Iraqi forces in the coming hours.

According to the reports, Abu Ghraib base would be the sixth base to have returned to the Iraqi army in the recent weeks.

Iraqis believe the recent withdrawal of US occupation forces from a number of military bases is “a military tactic,” amid reports that Washington is drawing up plans to target commanders of the Popular Mobilization Units [PMU, known by the Arabic name Hashd al-Shaabi.

In late March, the PMU blew the lid off a plot by the US military to carry out massive aerial operations — backed by ground troops – against bases of the elite anti-terror force, which is currently busy helping the government in the fight against a new coronavirus pandemic.

Days later, US media reported that the Pentagon has ordered military commanders to plan for an escalation of American operations in Iraq.

Iraq’s anti-terror resistance groups say they stand fully ready to counter any possible attack by US occupation forces, saying that they are also on high alert for any false-flag US operation.

PMU anti-terror forces vow to end US ‘occupation’ of Iraq

Press TV

Saturday, 04 April 2020 9:14 PM  [ Last Update: Sunday, 05 April 2020 10:35 AM ]

US Rep. Ilhan Omar (D-MN) (L) talks with Speaker of the House Nancy Pelosi (D-CA) during a rally with fellow Democrats before voting on H.R. 1, or the People Act, on the East Steps of the US Capitol on March 08, 2019 in Washington, DC. (AFP photo)
Fighters of the Iraqi pro-government Popular Mobilization Units, better known by the Arabic name Hashd al-Sha’abi, are seen in Zumar subdistrict, Nineveh province, Iraq, on October 18, 2017. (Photo by Reuters)

Iraqi Popular Mobilization Units (PMU), better known by their Arabic name Hashd al-Sha’abi, have blasted the US forces based in their country as “occupiers”, pledging to bring the occupation of the Arab country to an end.

In a joint statement on Saturday, Hashd al-Sha’abi groups said from now on the US troops in the Arab country will be dealt with as “occupation forces”.

The statement cited the US refusal to withdraw its forces from Iraq and its “continued aggression” against the country as the reasons for their decision.

You have proven to everyone that you are occupation forces and that you only respect the language of force; on these bases you will be dealt with as occupiers,” the statement reads.

It also said that the Iraqi resistance forces’ military operations are a basic response to the US aggression.

“Be aware that all operations which have been carried out against you so far were only a minor response to your aggressions as the decision to carry out operations [against US forces] had not been taken back then,” it added.

They stressed that the recent US threats to target the resistance forces are aimed at covering up their own failures.

The statement was signed by Asa’ib Ahl al-Haq, Harakat Hezbollah al-Nujaba, Kata’ib Sayyid al-Shuhada, Kata’ib al-Imam Ali, Harakat al-Awfiy’a, Saraya Ashura, Harakat Jund al-Imam, and Saraya al-Khurasani.

In late March, the other PMU group Kata’ib Hezbollah blew the lid off a plot by the US military to carry out massive aerial operations — backed by ground troops – against bases of the elite anti-terror force, which is currently busy helping the government in the fight against a new coronavirus pandemic.

Iraq’s PMU reveals ‘US plot to exploit coronavirus pandemic, attack its bases’An Iraqi resistance group has revealed a plot by the US military to exploit a coronavirus pandemic affecting the Arab country and launch attacks on PMU positions.

The PMU statement was concluded with a message to the Iraqi people, in which the resistance groups vowed that they will not let the US occupy the country and rob its resources.

The statement comes in line with earlier calls by the Iraqi Parliament and military for all foreign troops to leave the Arab country as soon as possible.  

Iraqi lawmakers unanimously approved a bill on January 5, demanding the withdrawal of all foreign military forces led by the United States from the country following the assassination of Lieutenant General Qassem Soleimani, the commander of the Quds Force of the Islamic Revolution Guards Corps, along with Abu Mahdi al-Muhandis, the deputy head of the PMU, and their companions in a US airstrike authorized by President Donald Trump near Baghdad International Airport two days earlier.

Since then, the US-led coalition has handed over to the Iraqi army a number of bases it had occupied in the Arab country. However, it has also deployed further military equipment, including C-RAM systems and Patriot missile defense systems, to protect its remaining forces in the country.

US-led coalition officially hands over strategic air base in Iraq’s Anbar to army forcesThe US-led coalition officially hands over al-Taqaddum Air base in Iraq’s western province of Anbar to Iraqi government forces.

In their Saturday statement, the PMU also declared their opposition to the designation of Adnan al-Zurfi as Iraq’s prime minster, saying that Zurfi is a corrupt politician, a CIA puppet, and a threat to Iraq’s domestic peace and security.

Iraqi President Barham Salih appointed Zurfi as the new prime minister in mid-March.


Press TV’s website can also be accessed at the following alternate addresses:

www.presstv.ir

www.presstv.co.uk

www.presstv.tv

Also read

US Military Forces In Iraq to Be Treated As Occupiers – Iraqi Resistance Statement

US Military Forces In Iraq to Be Treated As Occupiers - Iraqi Resistance Statement

By Staff, Agencies

Eight groups of Iraqi Resistance Movement in a joint statement on Saturday said that US military forces in Iraq are considered as ‘occupiers’, announcing that they would turn Iraq into hell for occupiers.

Three messages were sent in a joint statement issued by Asa’ib Ahl al-Haq, Al-Awfiya, Kata’ib Jund al-Imam Movement, Al-Nujaba, Sayyed al-Shohada, Imam Ali, Ashura and Al-Khorasani battalions. The first of which is related to the presence of US military forces in Iraq that they [US forces] will be treated with the language of force and the operations that have taken place are nothing but a simple response.

The second message is addressed to the political groups, voicing opposition to Iraqi Prime Minister-designate Adnan al-Zurfi and considered him as an American candidate.

The third message of these groups is addressed to the Iraqi people that these groups have emphasized their strong presence for countering any crisis such as new enemy i.e. Coronavirus global pandemic and that the resistance groups are ready to defend and sacrifice their lives in fighting it.

Related Videos

Related News

العراق والغزو الأميركيّ الذي لا ينتهي

ربى يوسف شاهين

منذ ذريعة أسلحة الدمار الشامل التي ابتدعها جورج بوش الابن في 2003 لغزو العراق، ليُنشئ قواعد في الهلال الخصيب، حيث يتمّ استكمال مخطط الهيمنة الغربية لصالح الكيان الإسرائيلي، وإقامة ما يسمّى «الشرق الاوسط الجديد»، الذي بشّرت به كونداليزا رايس، والذي يقوم على التبعية سياسياً واجتماعياً واقتصادياً للغرب.

تغييرات كثيرة أحدثتها آلة الغرب الأميركي ووكلائها في منطقة الشرق العربي، والتي لا تزال آثارها قائمة حتى اللحظة، عبر تدخلات في العمق العربي فرضتها آلة الغرب وبكلّ المجالات. وإذا ما أخذنا ما يحصل في العراق حتى اليوم، نُلاحظ أنّ ما يجري من هيمنة على سياسة الحكم في العراق، بعد القضاء على بنيته الأساسية اقتصادياً، والسيطرة على المناطق الحيوية الجيواستراتيجية فيه، عبر إقامة قواعد عسكرية كقاعدة عين الأسد التي تُعتبر المركز الأساسي للقوات الأميركية.

حيث تُعتبر عودة الاحتلال الأميركي للعراق بعد خروجه عام 2011، أكبر دليل على أنّ الذريعة السابقة كانت تمهيدًا لما سيأتي لاحقاً، وعطفا على ما يجري في الساحتين السورية واليمنية من حروب، لا ينفصل عما يجري في الساحة العراقية، والتي تؤدّي إلى تفكيك الشعوب العربية وجعلها في فوضى الحروب، كي لا تستطيع التقاط أنفاسها والنهوض للوقوف بجانب بعضها البعض.

وأهم ما يميّز هذه المرحلة العصيبة، هو صعود قوى المقاومة في هذه الدول، والتي تعتبر العدو الرئيسي لقوى العدوان الأميركي الصهيوني، لكونها استطاعت وفي العراق تحديداً تشكيل جماعات مؤيدة لها عبر اتفاقية أمنية، جعلت من العراق رهينة لـ واشنطن.

وعليه، فإنّ ما تقوم به الإدارة الأميركية في العراق، يندرج في إطار أنّ العراق يُعدّ الفاصل بين إيران وسورية جغرافياً، وبالتالي فإنّ خط المقاومة من طهران إلى بغداد مروراً بدمشق ووصولاً إلى بيروت، لا بدّ أن يتمّ قطعه عبر إحداث حالة من الإرباك السياسي والعسكري في عموم العراق.

كثيرة هي الأحقاد التي تضخها أميركا ضدّ الجمهورية الإسلامية الإيرانية، ومنذ الحرب على سورية أخذت الأمور بالتبلور والنضوج بشكل جلي وواضح. والأمثلة كثيرة من أهمّها الحصار الاقتصادي على إيران، وانتهاز انتشار فيروس كورونا لخنق الشعب الإيراني أكثر عبر رفض الولايات المتحدة نداء الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غويتريش بأن يتمّ رفع الحصار عن إيران، ووقف كلّ أشكال الحروب للتصدي لهذا الوباء القاتل.

وبالعودة الى الملف العراقي، فكلّ الأحداث تترابط في جزئية هامة وأساسية، أن يتمّ استغلال ما يعانيه المجتمع الدولي بشكل عام من اهتمام بإنقاذ مواطنيه والتركيز على محور المقاومة عبر العراق، حيث أصدرت كتائب حزب الله ببيان تؤكد فيه «رصدها لتحركات مريبة للقوات الأميركية وعملائها مستغلة الظروف العصيبة في محاولة لتحقيق أهداف مشبوهة وتنفيذ مخططات طالما سعت للوصول إليها من قبل».

حيث أكدت «على مخطط أميركي يرتكز على القيام بإنزال جوي يرافقه دعم أرضي وإسناد ناري من طيرانه الحربي على مواقع للأجهزة الأمنية والحشد الشعبي والمقاومة الإسلامية وبمشاركة جهاز عسكري عراقي وآخر أمني سيعرّض البنى الأساسية للدولة العراقية للخطر».

وما يؤكد ذلك تصريحات للبنتاغون عبر صحيفة «نيويورك تايمز» في 28/3/2020 بأنّ «البنتاغون أصدر توجيهاً الأسبوع الماضي للإعداد لحملة تدمير كلي لكتائب حزب الله العراق»، وأضافت «الحملة ضدّ كتائب حزب الله تشمل رداً عدوانياً ضدّ أيّ قوات عسكرية إيرانية قد تتدخل».

وكما أوردت الصحيفة فإنّ مسؤولين أميركيين كباراً يرون في انشغال إيران بأزمة كورونا فرصة لتدمير حلفائها في العراق.

ومن خلال قراءة بسيطة لما يحدث على الأرض، وما يتمّ إعلانه من قبل الصحف الأميركية عبر لسان الإدارة الأميركية، بأنّ الولايات المتحدة عازمة على استكمال حروبها في المنطقة، وأنّ العراق الذي يقاوم المحتلّ الأميركي عبر فصائل المقاومة يُشكل العقبة الحقيقية على الارض منذ 2003، ولذلك يتمّ التحضير لحملة عسكرية جديدة في العراق، والذي نشرته صحيفة «نيويورك تايمز» على لسان «وزير الدفاع مارك إسبر الذي أذن بالتخطيط لحملة عسكرية جديدة في العراق»، أكبر دليل على المُخطط الأميركي في العراق.

في المحصلة، على الرغم مما يُذاع من تصريحات أميركية عن استهداف مواقع للحشد الشعبي وكتائب حزب الله العراق، فسنوات الصمود والمقاومة التي انتهجها الشعب والمقاومة العراقية، ستبقى السدّ المنيع الذي سيقف في وجه الغطرسة الأميركية، التي عاثت فساداً وخراباً في شرقنا العربي على مدار ما يقارب عقداً من الزمن.

فيديوات متعلقة

Iran-backed force planned attack on Ain Al-Assad Airbase during US official’s visit

By News Desk -2020-04-03

BEIRUT, LEBANON (8:15 P.M.) – The Iranian-backed Asbat al-Thaireen group said on Friday that they had planned to carry out an attack on the U.S. military wing at the Ain Al-Assad Airbase this week.

The group said, as reported by Press TV, that it had prepared itself for an attack on Ain al-Asad as the US undersecretary of defense and a number of other American officials visited it but called off the operation after realizing a number of Iraqi troops were nearby.

They would later call off the operation after they noticed Iraqi military personnel in the vicinity of the base.

The statement also warned that the group possesses equipment and weapons that the enemy would not even imagine, but has tasted them at Taji military base

On Thursday, Kata’ib Hezbollah warned US President Donald Trump about taking any hostile measures against the Iraqi nation and its paramilitary forces.

In a statement, Kata’ib Hezbollah warned that they would continue their attacks until all U.S. forces withdraw from Iraq.

An Iraqi resistance group has revealed a plot by the US military to exploit a coronavirus pandemic affecting the Arab country and launch attacks on PMU positions.

Trump on Wednesday threatened Iran with a “heavy price” if the Islamic Republic or its allies in Iraq attack American troops in Iraq.

“Upon information and belief, Iran or its proxies are planning a sneak attack on US troops and/or assets in Iraq,” Trump wrote on Twitter. “If this happens, Iran will pay a very heavy price, indeed!”

The US deployed Patriot missile systems to Iraq last week, apparently as a precaution against possible rocket attacks.

%d bloggers like this: