Palestinian Detainees Stage Hunger Strike to Protest “Administrative Detention”

23 July 2021 

By Staff

The Palestinian Prisoners Club announced that 5 Palestinian detainees have staged a hunger strike, in support of 8 other prisoners who are currently on an open hunger strike in protest of the “administrative detention” policy.

The club stated that the prisoners, Alaa El-Din Khaled Ali, Ahmed Abdel-Rahman Abu Sale, Muhammad Khaled Abu Sale, Hussam Taysir Rabi’i, and Fadi El-Amour decided to join the ongoing strike, bringing the number of prisoners on strike to 13, distributed in the Negev, Raymond and Ofer prisons.

The Palestinian detainees continuing their hunger strike in protest of their administrative detention are: Salem Zaidat, Muhammad Omar, Mujahid Hamid, Mahmoud Al-Fasfous, Kayed Al-Fasfous, Raafat Al-Darawish, Guevara Al-Namoura and Maher Delaysha.

According to a statement by the Prisoner Club, four detainees – Muntasir Billah Abu Azum, Muayyad al-Khatib, Muhammad Zaghir, and Nidal Muflih Khalaf – have suspended their hunger strike.

Zaghir obtained a substantial decision from the “Israeli” entity’s Military Court in Ofer Prison to end his “administrative detention” on October 13, 2021; while the two prisoners, Abu Azum and Khalaf, reached an agreement to determine a maximum duration for their “administrative detention”.

Earlier, the Prisoners and Ex-Prisoners Affairs Authority reported that Muayad Al-Khatib suspended his open hunger strike after a serious deterioration in his health, and he was subsequently transferred to the Raymond prison clinic.

The authority clarified that Moayyad suspended his strike against his “administrative detention” a week after starting the strike. His weight had clearly decreased, and he suffered from severe stomach bleeding and started vomiting blood.

Visual search query image

Palestinian Detainee Martyred in “Israeli” Jail after Being Tortured & Electrocuted

Translated by Staff, Al-Mayadeen

A Palestinian young man, Abdo Al-Khatib Al-Tamimi, was martyred in al-Maskobiya Prison in occupied al-Quds [Jerusalem], under mysterious circumstances.

People close to the martyr indicated that he was tortured and electrocuted by the “Israeli” occupation forces [IOF], which led to his death.

Special Footage of the July 2006 Hezb Allah Operation Capturing Israeli IDF Terrorists

 ARABI SOURI 

Special Footage of the July 2006 Hezb Allah Operation Capturing Israeli IDF Terrorists

The Lebanese Hezb Allah resistance party has released new special footage, showing for the first time details of the brave operation of Hezb Allah soldiers blocking a vehicle of the Israeli IDF at the southern Lebanese borders arresting two of the Israeli terrorists.

The operation took place on 12 July 2006 after an unknown period of combing the area, monitoring the movements of the Israeli IDF terrorists, and selecting the target and timing of the operation.

Hezb Allah late commander Imad Mughniyeh is said to have planned the operation which took place in Khallet Wardeh area of the Lebanese Ayta ash Shab region, commander Mughniyeh was later assassinated by the Israeli terrorists in a complicated terrorist attack in Damascus in February 2008 with the help of their US patrons and the ‘intelligence’ services of another state believed to be an Arab one.

The following special footage was released by the Hezb Allah media on the 15th anniversary of the operation.

The video is also available on BitChute.

Special Footage of the July 2006 Hezb Allah Operation Capturing Israeli IDF Terrorists

Israel had planned to bomb Lebanon at the end of the summer of 2006, plans were drawn by the Israeli leaders to restore some of the Israeli pride which was completely lost in the year 2000 when the Lebanese resistance spearheaded by Hezb Allah managed to evict the decades-long Israeli occupation of southern Lebanon in a very humiliating manner. It took the Israeli military commanders 6 years to plan for an operation that they thought will eliminate Hezb Allah and restore Israel’s hegemony over Lebanon again. Khallet Wardeh operation by Hezb Allah only brought the Israeli operation 2 months earlier when the Israelis were encouraged by their US patrons, the Saudis, and other evil forces to bomb Lebanon and destroy the country’s infrastructure in the 33 days war of aggression.

Khallet Wardeh operation was meant to arrest Israeli IDF terrorists to exchange them with Lebanese and other Arabs kidnapped by the Israeli terrorist ‘state’ for years. Israel had other plans.

After 33 days of the continuous relentless Israeli bombing of Lebanon, the Israeli regime of Ehud Olmert was begging their patrons and friends to enforce a ceasefire, they realized their bank of targets was false and they failed to achieve any military victory over Hezb Allah which in turn started retaliating by bombing Israeli forces and wiping out entire Israeli tank columns and the Hezb Allah chief vowed to start bombing the Israeli capital of Tel Aviv in retaliation for the Israeli bombing of the Lebanese capital Beirut, and after Hezb Allah destroyed live on TV one of Israel’s most advanced navy ships, an INS Hanit, a Sa’ar 5-class corvette, Hezb Allah chief Hassan Nasr Allah telling the Lebanese people live on TV: ‘Look at the Israeli navy ship at sea which was bombing you, now look at it how it will burn out.’

Israel INS Hanit Sa'ar 5-class corvette navy ship - ساعر 5 سفينة حربية اسرائيلية
The Israeli INS Hanit navy ship of the Sa’ar 5-class corvette destroyed by Hezb Allah in 2006

Israel failed to achieve the goals of its years-long planned military aggression, Hezb Allah managed to achieve not only their set goal of exchanging the arrested Israeli IDF terrorists with the kidnapped Lebanese and Palestinians in Israeli captivity. Hezb Allah was declared a clear victor by all analysts including a special committee created by the Israelis themselves and the operation resulted in the collapse of the Israeli cabinet with its head Ehud Olmert sent to prison on some corruption charges.

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost to you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open the Telegram app.

Related Videos

The video includes complete and sufficient preparation to carry out the process in 6 minutes

Related Articles

Israel Bewildered by New Al-Manar Footage Showing Operation Truthful Promise: Hezbollah Concealed Fate of Captured Soldiers, Highlighted Achievement

July 13, 2021

Image4

The Zionist media followed up attentively the new footage disclosed by Al-Manar TV Channel which showed Hezbollah Operation Truthful Promise on July 12, 2006, stressing that the Party aims at highlighting its military achievement.

The Israeli analysts concentrated on the fact that the new footage did not reveal the fate of the two captured soldiers, Ehud Goldwasser and Eldad Regev, after the attack, knowing that Hezbollah did not disclose their destiny till releasing them in accordance with the swap deal in 2008.

In 2008, Hezbollah handed the two coffins of Goldwasser and Regev to the International Red Cross which moved both of them to the Israeli enemy that, in turn, released four Lebanese hostages and bodies of 200 Lebanese and Arab prisoners.

The Zionist media considered that the new video reflects Hezbollah pride of its legacy of military fight during 2006 war and highlights the achievement itself on the fifteenth anniversary of the confrontation.

Source: Al-Manar English Website

أحمد جبريل.. الرجل الذي بقي وفياً للبندقيّة

Visual search query image
كاتب وباحث من الأردن

09/07/2021

حسام عبد الكريم

المصدر: الميادين نت

لم تكبّله الأيديولوجيا، ولم يكن يميِّز بين إسلامي ويساري ووطني وقومي عربي، ما دامت فلسطين هي الهدف، والبندقية هي السبيل. بالنسبة إلى أحمد جبريل، فلسطين تجمعنا، والثورة أمنا وأبونا، وكفى!

Visual search query image
أحمد جبريل.. الرجل الذي بقي وفياً للبندقيّة

الرفيق المناضل والأخ المجاهد أحمد جبريل في ذمة الله. هو من الجيل الأول المؤسّس للثورة الفلسطينية في ستينيات القرن الماضي؛ جيل البندقية والجبال والأغوار والكهوف والأنهار، جيل الـ”أر بي جي” والكلاشنكوف؛ الجيل الذي نهض من غبار نكبة فلسطين ليرفع راية الثورة والمقاومة في أحلك الظروف وأصعبها.

لم يلِن يوماً ولم يهن. بقيت بوصلته نحو القدس، وظلّ طريقهُ الكفاح المسلّح. لم يتلوّن ولم يتلوّث، وبقي ثابتاً على مواقفه، وقابضاً على البندقية. ابتعد عن السياسة ودهاليزها. لم تكن فلسطين بالنسبة إليه طاولة مفاوضات أو جولة مباحثات أو “أوسلو” ومناطق ولم تكن أيضاً حدود 67، بل هي كلّ فلسطين، من البحر إلى النهر، ولم يعرف غيرها. (A,B,C)

في العام 1985، نجح أحمد جبريل في عقد أول وأهم صفقة تبادل أسرى مع العدو الإسرائيلي، استطاع من خلالها تأمين إطلاق سراح 1150 مجاهداً ومناضلاً فلسطينياً من سجون العدو، من بينهم الشيخ أحمد ياسين والفدائي الياباني، بطل عملية اللد، كوزو أوكاموتو، وغيرهما من الفدائيين ذوي الأحكام العالية، في مقابل الإفراج عن مجموعة من جنود العدو.

في العام 1987، كان له دور في التمهيد لانطلاقة الانتفاضة الفلسطينية الأولى، بعد أن كان وراء العملية الفدائية الكبيرة والفريدة من نوعها التي نفّذت بواسطة الطائرات الشراعية عبر الحدود اللبنانية، وهي عملية الشهيد خالد أكر، التي كان لها صدى واسع جداً في أوساط الشعب الفلسطيني في الداخل المحتل على وجه الخصوص، إذ رفعت المعنويات والهمم، وأثارت موجة من الحماس، وأعادت الثقة بالمقاومة والثورة.

فعلاً، لم يمضِ سوى أسبوعين بعدها حتى اندلعت الانتفاضة الفلسطينية الكبرى. وقد ساهمت إذاعته “القدس – الإذاعة العربية الفلسطينية على طريق تحرير الأرض والإنسان”، التي كان إرسالها ينطلق من دمشق في الحشد باتجاه الانتفاضة الشعبية، عن طريق بثّ بياناتها ونداءاتها. وكان الناس يضبطون أجهزة الراديو على تردّداتها، في زمن لم يكن فيه إنترنت وفضائيات.

في العام 2002، قدَّم ابنه البكر شهيداً في درب الثورة. كان جهاد أحمد جبريل يتولّى مسؤولية التنظيم العسكري وتهريب الأسلحة إلى الأرض المحتلة حين تعرض لعملية اغتيال غادرة على يد الموساد أودت بحياته، ولكنها زادت أباه عزماً وإصراراً على المضي في طريق الثورة.

لم تكبّله الأيديولوجيا، ولم يكن يميِّز بين إسلامي ويساري ووطني وقومي عربي، ما دامت فلسطين هي الهدف، والبندقية هي السبيل. بالنسبة إلى أحمد جبريل، فلسطين تجمعنا، والثورة أمنا وأبونا، وكفى!

عاش عفيفاً نظيفَ اليد. لم يتاجر بالقضية، ولم يبنِ قصوراً، ولم يكنز مالاً. بقي في مخيم اليرموك في دمشق إلى أن مات شريفاً.

رحم الله أبا جهاد.

فيديوات متعلقة

أبو جهاد… الذي لم يرتَح أبداً

معن بشور

الخميس 8 تموز 202

مقابلة معن بشور بانوراما اليوم – 09-07-2021

في الحديث عن قائد كبير كالراحل أحمد جبريل (والد الشهيد جهاد جبريل)، تقفز إلى الذاكرة محطّات في رحلة المجاهد المميّز الذي حُفر اسمه في ذهني، مذْ سمعْت به لأوّل مرّة في أواسط ستينيات القرن الماضي من زملاء لي في الجامعة الأميركية، كانوا يشكّلون تنظيماً فلسطينياً واسع الانتشار اسمه «جبهة التحرير الفلسطينية»، وسمعت يومها أن من بين قادته الأبرز ضابطاً في سلاح الهندسة يدعى أحمد جبريل، وهو خبير في التخطيط لعمليات نوعية كانت تهزّ كيان العدو.

(أ ف ب )


مع الأيام، بدأ اسم أحمد جبريل يلمع في سماء المقاومة الفلسطينية، وبدأنا نسمع عن عمليات فدائية نوعية استخدم فيها هذا القائد علومه العسكرية ليرتقي بها على كلّ المستويات، ولعلّ الآلاف من الأسرى المحررين يذكرون دوره مع رفاقه في «الجبهة الشعبية – القيادة العامة» في عمليتَي تبادل للإفراج عنهم كان الشيخ المجاهد الشهيد أحمد ياسين في واحدة منهما. وكان يرافق هذا الإسهامَ النوعي في الكفاح المسلح الفلسطيني، حرصٌ مبدئي حادّ لدى هذا القائد على التمسّك بلاءات عبد الناصر: «لا صلح، لا تفاوض، لا اعتراف» مع الكيان الصهيوني، وهو موقف لم يساوم أبو جهاد يوماً عليه أو يهادن في شأنه.

لكن ما شدّني إلى الرجل الكبير، بشكل خاص، في ما بعد، أيّامٌ أمضيناها في مبنى في شارع فرن الحطب في المصيطبة في بيروت، حيث كان يقطن رفيقنا الأستاذ بشارة مرهج، وحيث كان يقع مقابله المركز الرئيس لـ»تجمّع اللجان والروابط الشعبية» آنذاك. يومها، جاء أبو جهاد إلى منزل رفيقه الصديق الراحل فضل شرورو في البناية ذاتها، وحاول أن يبقي وجوده سرّياً كي لا يعرّض المبنى وساكنيه لخطر القصف الإسرائيلي، الذي لم يكن يوفّر أيّ مبنى أو مكتب يتواجد فيه قائد فلسطيني كبير إلا ويقصفه من دون رحمة، وهذا ما حصل مع بناية عكر في الصنائع، حيث قصفها طيران العدو بقنبلة فراغية أدّت إلى هدم المبنى بكامله واستشهاد العشرات من ساكنيه بعد أن خرج الرئيس الشهيد ياسر عرفات منه قبل القصف بلحظات.

كان الراحل الكبير، رحمه الله، قد ترك مشفاه في يوغسلافيا حيث عولج من مرض في القلب، على ما أذكر، وحضر إلى بيروت ليشارك في ملحمة الدفاع عنها في وجه الغزو الإسرائيلي والحصار الطويل في مثل هذه الأيام عام 1982. وفي الأوقات القليلة التي كنّا نلتقي بها فيها هذا الرجل، كنّا نلمس فيه صلابة استثنائية وعزيمة لم يستطع المرض أن يؤثر فيهما، ورؤية واضحة لحركة المعركة، ومواكبة دقيقة لكلّ تفصيل من تفاصيلها، وثقة بقدرة المقاومتَين الفلسطينية واللبنانية، ومعهما الجيش العربي السوري والمتطوعون العرب، على الصمود رغم التفاوت الكبير في موازين القوى. سألته يومها كيف تترك المستشفى في يوغسلافيا وتأتي إلى بيروت المحاصَرة وأنت في هذه الحالة الصحية الدقيقة؟ كان جوابه واضحاً: أُفضّل ألف مرّة أن أستشهد مع رفاقي في معركة الدفاع عن الثورة الفلسطينية على أن أموت على سريري في مستشفى بعيداً عن أرض المعركة. الصلابة عينها، والعزيمة نفسها، رأيناهما حين زرناه في دمشق نعزّيه بنجله الشهيد جهاد الذي استهدفه الموساد الصهيوني في بيروت، بسبب دوره في تزويد الانتفاضة الثانية (انتفاضة الأقصى) بالسلاح. كان في عين القائد الكبير دمعة، لكن إلى جانبها تصميم على مواصلة الكفاح حتى النفس الأخير.

قد يختلف البعض الفلسطيني مع أبي جهاد في هذا الموقف أو الاجتهاد أو ذاك، لكنّ الكلّ الفلسطيني لا يختلف على نقائه وشجاعته ومبدئيّته وصدقه واستعداده الكبير للتضحية دفاعاً عن فلسطين ولبنان وسوريا، كما ظهر خلال الحرب الكونية عليها ولا سيّما في مخيم اليرموك.

رحمه الله، وألهم عائلته ورفاقه وشعبه جميل الصبر والسلوان.من ملف : 

أحمد جبريل: فلسطين النفس الأخير

هكذا بدأ تنفيذ الاتفاق النوويّ مجدّداً

12/06/2021

ناصر قنديل

يتمهّل الأميركيون والإيرانيون في إعلان العودة إلى الاتفاق النوويّ، فليس من عجلة في الإعلان، لأن هناك ملفات تستدعي الترتيب قبل الإعلان، خصوصاً في الاستعجال الأميركي لترتيب الأوراق في كيان الاحتلال والسعودية، حيث لا يريد الأميركي الإعلان عن العودة إلى الاتفاق قبل التحقق من نزع صلاحيات رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو على ارتكاب أية حماقة في تصعيد الأوضاع في المنطقة بهدف جر الأميركيين الى حرب، وينتظرون نتائج التصويت على نيل الحكومة الجديدة بالثقة، ووضع ضمانات نقل صلاحيات رئيس الحكومة في حال فشل الثقة الى المجلس الوزاري المصغّر حيث وزير الدفاع ورئيس الموساد ورئيس الأركان، شركاء في القرار وشركاء لواشنطن في السعي لخفض التصعيد. وعلى الضفة السعودية يرغب الأميركيون أن يسبق إعلان العودة الى الاتفاق التوصل الى تفاهم ثابت يضمن وقف النار وفتح باب التفاوض السياسيّ في اليمن، وبالرغم من المحاولة الأميركية لترجيح كفة السعودية وكيان الاحتلال في كل صيغ التهدئة التي يشتغلون عليها، فهم يدركون أنهم لم يعودوا لاعباً وحيداً، وأنهم في لحظة معيّنة مجبرون على الاختيار بين التهدئة وشروطهم لها. والقبول بالتالي بشروط لا تناسبهم ولا تناسب حليفهم في السعودية والكيان، لكنها تضمن تهدئة مديدة، وقد بات واضحاً أن عنوانها اليمنيّ فك الحصار وعنوانها الفلسطيني منع الانتهاكات في القدس.

في فترة التريّث الأميركيّ لا يجد الإيرانيون سبباً لتخفيض إجراءاتهم التي تقلق الأميركيين وحلفاءهم الأوروبيين في الملف النووي، فهي إجراءات دفاعيّة اتخذتها إيران رداً على الانسحاب الأميركي غير القانوني من الاتفاق وما لحقه من عقوبات أميركية منافية للقانون الدولي بمعاقبة كل مَن يطبّق قرار مجلس الأمن برفع العقوبات، ولذلك لن يسجل الإيرانيون سابقة يُساء فهمها كعلامة تعطش للعودة للاتفاق، ويقدمون على وقف خطواتهم الدفاعية أو تخفيضها، حتى لو كانوا مقتنعين بأن الأميركيين يرتبون أوراقهم للعودة للاتفاق، لأنه ما دام الباب مفتوحاً للتفاوض فكل خطوة لها تأثيرها على موازين التفاوض، لذلك يقرأ الإيرانيون النداءات التي تدعوهم لوقف الإجراءات التصعيدية، وهم بلغوا مرحلة قريبة من امتلاك ما يكفي لإنتاج قنبلة، كما يقول الأميركيّون، لكنهم يجيبون بأن الحلّ يكون شاملاً أو لا يكون، ورغم المحاولات الدبلوماسية التي جرت مع إيران من أصدقاء ووسطاء للاستجابة لهذه النداءات بقي الموقف الإيراني على حاله، والوقت الحرج نووياً، كما يقول الأميركيون، بات بالأيام وربما بالساعات.

وصل الوسطاء إلى صيغة تقوم على بدء تنفيذ الاتفاق قبل الإعلان عنه، عبر اختيار بنود من الاتفاق تقع في روزنامة المرحلة الأولى، وتتضمّن رفعاً لعدد من العقوبات الأميركية عن أشخاص وكيانات إيرانية، منها شركات تصدير للنفط وشركات بحرية لنقل النفط، مقابل أن تقدم إيران على القيام ببعض الخطوات المقابلة، ولم تجب إيران على المقترح، إلا بالجواب التقليدي، يكون الحل شاملاً أو لا يكون، فبادرت واشنطن لتطبيق بنود العرض قبل الحصول على استجابة إيرانية بفعل المثل، على أمل أن يفعل الإيرانيّون شيئاً ولو لم يعلنوا عنه، وهذا ما أمله الوسطاء من إيران، فيما يجري تسريع العمل على تجاوز التعقيدات من طريق التهدئة في فلسطين واليمن، والطريق واضح للأميركيين ولا يحتمل المناورات، القبول بربط وقف النار في اليمن برفع الحصار وفتح الميناء والمطار، والقبول بربط وقف النار في غزة بوقف الانتهاكات في القدس، وصولاً لتبادل الأسرى ورفع الحصار عن غزة.

الذين يتابعون مسار فيينا عن قرب يقولون إن أمر الاتفاق انتهى، وإن ما يجري حالياً هو تطبيق بعض بنوده قبل الإعلان عن توقيع

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

%d bloggers like this: