French general strike starts: 3 weeks for victory like 1995, or more Austerity Era failure?

Members of the Yellow Vest movement are being evacuated by the gendarmerie after trying to occupy the Pont de L'Etoile A52 highway tollbooth in Aubagne, southern France, on November 17, 2019, to celebrate the first anniversary of the movement. (Photo by AFP)

Members of the Yellow Vest movement are being evacuated by the gendarmerie after trying to occupy the Pont de L’Etoile A52 highway tollbooth in Aubagne, southern France, on November 17, 2019, to celebrate the first anniversary of the movement. (Photo by AFP)

Wed Dec 4, 2019 10:16AM

By Ramin Mazaheri

Image result for ramin mazaheri

Ramin Mazaheri is the chief correspondent in Paris for Press TV and has lived in France since 2009. He has been a daily newspaper reporter in the US, and has reported from Iran, Cuba, Egypt, Tunisia, South Korea and elsewhere. He is the author of the books ‘I’ll Ruin Everything You Are: Ending Western Propaganda on Red China’ and the upcoming ‘Socialism’s Ignored Success: Iranian Islamic Socialism’.

 

Over the decade I have lived in France I have never seen a social protest movement win their economic objective.

Wait… that’s not true: in 2015 Francois Hollande gave in to the demands of protesting police even before their protest ended. That was pretty pathetic.

And then we also have the exception of exceptions, the ever-constant Yellow Vests. They have won a small portion of their economic demands – a tiny amount of direct financial relief, no austerity budget in 2020 and preventing the government from privatizing the airports of Paris (at least temporarily).

They won by doing something which was unprecedented in France: protesting, instead of vacationing, over Christmas. They surprised everyone, including me, with their self-sacrifice, which ultimately grew to incredibly admirable proportions due to their steadfastness amid constant repression.

However, Yellow Vests are now being forced into the back seat.

Unions are leading an unlimited, general strike starting on December 5 to try and stop President Emmanuel Macron’s radically right-wing pension “reforms”.

Will their general strike work?

France’s ‘independent’ unions: if it’s good for members, who cares if its bad for the nation?

It’s so amazing how very quickly a general strike can win that it’s amazing that anyone thinks another tactic in the labor playbook is even required?

But as France’s #1 union leader, the CGT’s Philippe Martinez, told me years ago: “I don’t have a button marked ‘general strike’ which I can press.” LOL, unfortunate but true.

Again, I have never seen a social protest movement in France win their economic objective… unless we are talking about a few union members whom the government bought off with targeted concessions.

The French illustrate why “independent” labor unions might be good for a member but bad for the nation, and also why the world’s most truly progressive models don’t have labor unions which are independent from their government structure.

Since 2010 France has seen enormous, broad protest movements against wave after wave of austerity measures, but they have never succeeded in stopping them. The reason is the same old imperial logic – divide and conquer. Time after time I have watched French strikes fail because the government can quite easily give targeted concessions to just a few sectors of the workforce, and even to just a few unions within one sector of the workforce. This always has had the intended result: to reduce strike participation and provoke anger, resentment and selfishness among those who are still striking so that the movement is inevitably abandoned. France, already the land of the evil eye, has only grown more embittered and suspicious over their many failed labor movements during the Great Recession.

The Yellow Vests have totally rejected union involvement until now, and for the reason I have explained: France’s unions are self-interested, whereas the Vesters obviously promote self-sacrifice for the national good. Just like France’s political groups and NGOs, the unions are fundamentally allied with a corrupt establishment which is geared towards the pro-neo-imperialist 1% and their money-grubbing immorality.

In 1995 right-wing reforms (pushing – you guessed it – right-wing pension rollbacks) lasted three weeks and the government backed down. There were minor goods shortages, and people lost some wages, but national unity against a government’s totally unjustified, 1%-enriching policies was easily victorious.

Almost two-thirds of the nation does not trust President Emmanuel Macron to lead any sort of pension reform, so there is unity again. The reality is that Macron has a support base of just 25% which approves of whatever he does. Clearly, his remaining supporters on the pension issue are daredevils who merely want to see what the world’s very first universal, one-size-fits-all pension program will actually look like.

Such a program is totally unjust because bending rail tracks in the cold, hoisting garbage cans and – I’d say – teaching 30 kids for 8 hours a day is not something which a 64-year old person can do without serious consequences for their health and future. In a West, which makes an idol of youth and dismisses the elderly, this idea – that old people deserve a future, too – is rarer than an igloo in Ecuador.

If recent history is any guide: If Macron gives just a few crumbs to a few unions they will push past the strikers and be “scabs” to the rest of the nation with zero scruples.

This strike is perhaps a final test of union power in France: Unions have become more fragmented since 1995 – and thus less powerful – and if they fail to win here the Yellow Vests will be proven right to have excluded and denounced them.

Macron: Won’t rest until every Frenchman is an American in Paris

No nation has a universal pension system and the French government themselves truly don’t know what they are doing. No worker knows how much their new “points” will be worth upon retirement, including Macron himself. It is clear that Macron only wants to smash the current system and replace it with something more Americanized. I write that because this has been his modus operandi ever since taking office.

Macron’s policies don’t need public approval because he is not trying to get re-elected – he is trying to merely win by default in 2022, when Marine Le Pen will again serve as the scare tactic. Even if he loses he is guaranteeing himself a lifetime of lucrative speech-making in Western nations by destroying the bad example which has always been the French “mixed-economy” model.

Macron is not like Hollande in that he did not backtrack – he warned France of what he was going to do. This gives him a mere fig leaf of democratic justification (in the classic Western-model style): he claims to have won a democratic mandate for his far-right economic plans, but every adult in France knows what I just wrote – his base of support in the 2017 vote was just one-quarter of voters, because everyone else voted to block the far-right (culturally, not economically) Marine Le Pen and also to sweep out the two hated mainstream parties.

In 1995, the largest French social movement since 1968, what tipped the scale was public transport workers: they bought movement to a halt for three weeks, and they are threatening to do the same this month.

What did not tip the scales in favor of worker-class justice is France’s media.

France’s “private” media, whose editorial lines are decided by a handful of billionaires, keeps pushing this willfully stupid point about Macron’s false “mandate” which insults the intelligence of their readers and viewers. Similarly, every report about the pension reforms begins with raising the issue of the “special regimes” – which are mainly for public service manual laborers who work in conditions which no sexagenarian should endure – in an obvious ploy to create support for the far-right reform via provoking jealousy, anger and exasperation, which cannot possibly be the foundation for the proper “reform” of anything.

Not much should be expected from France’s public media, either: even though their salaries are derived from taxpayer dollars only Iranian and Russian media have been covering the Yellow Vests from the street for the past five months.

Another group which also did not tip the scales is what, “Remember ’68, man?!”, French Boomers falsely believe will do so this time around – students.

It is only via cutting off profits to the 1% that France’s leaders – in their aristocratic/bourgeois Western democracy – will ever be forced to back down. It is workers and determined adults who can and must play the deciding factor in politics. I have no idea why the youth-worshipping West thinks baby-faced students are a safer bet than tough rail workers?

Another battle which will be decided is the “blowhard” French model of influencing government – simple, often alcohol-fueled protests.

For the past decade the French have gone to a protest, taken a selfie (without smiling), gone home early and – as I’ve stated – lose. They are simply shocked to find, no matter how often it has occurred, that a government which keeps resorting to executive orders does not at all listen to public opinion when formulating public policy. The French love for self-expression may be self-satisfying, but it is a regular political failure.

Returning to the tactic of a general strike will hopefully show France that the only solution is economically hurting the 1% whom the Western liberal model seeks to protect from any possible economic losses.

Of course these failed bets – on “independent” unions, on the “independent” private media, on emotional and unsteady youth, on protests which lack the basic knowledge of the class struggle and the majority’s embrace of neo-imperialism in  the French culture – all help explain why nearly no socio-economic movements have won since 1995.

What is different this time around?

Nobody can really tell, because it all depends on the willingness of workers to sacrifice their pay checks to win something they won’t touch for decades in the future. Every society has immediate needs to satisfy, but does France have a culture which encourages thinking about the far, unknowable future?

Everybody is making the comparison with 1995, but there is no doubt that the economic and democratic condition of the average citizen is far, far worse since then.

Anti-austerity feeling has routinely been sky-high during the Eurozone’s Lost Decade, and the French keep losing their purchasing power, government services, working conditions and the social rights it has taken a century to wrest from most decidedly un-Islamic high finance. Maybe this will tip the scales?

Is France willing to walk to work for just 3 weeks, like in 1995? If not, they should be prepared to work two extra years in their old age, and for a monthly stipend which is far less than what the elderly get now.

Footnote: Two weeks after the 1995 “victory” the far-right nature of the aristocratic/bourgeois Western model asserted itself – parliament voted to allow the social security reform via executive order. In such a model the 1% is guaranteed to win and is always the primary beneficiary of government policies and tax dollars. If the French weren’t confronted by this reality before, the Yellow Vests have changed that.

Or maybe they haven’t changed that? If the strike fails, the way the Western aristocratic model inevitably betrays the lower and middle classes – and the apathy, alienation and selfishness it necessary provokes among the mass of the citizenry- will be the primary reason for failure, although this reason is never cited in the West.

(The views expressed in this article do not necessarily reflect those of Press TV.)

 

القرار الوطني المستقل ….بقلم د. بثينة شعبان

بقلم د. بثينة شعبان

في خضم الأحداث في الوطن العربي سواء أكانت أحداثاً انتخابية في تونس والجزائر مثلاً أم حراكاً كما هو الحال في السودان ولبنان والعراق تتردد عبارة «القرار الوطني المستقل» ورفض التدخلات الأجنبية على لسان جميع الأطراف.

والحقيقة أن معظم المعارك التي خاضتها بلدان عربية مختلفة وغير عربية أيضاً كإيران وفنزويلا وبوليفيا وتشيلي هي حول القرار الوطني المستقل لأن ما نشهده من شراسة الدول الاستعمارية السابقة والتي مازالت استعمارية ولكن بطرق مختلفة كعادتها ضمن سياستها القديمة «فرّق تسد» منذ قرون هو محاولة وضع اليد بالقوة الغاشمة حيناً وبأساليب أخرى على ثروات الشعوب وإثارة الفتن الطائفية والسياسية بين أبناء هذه المجتمعات. وفي الوقت الذي أُدرك به أن القارئ تعب من تشخيص مثل هذه الحالات ويرغب باقتراح حلول تمكنه من العيش الآمن والعمل الكريم والهادئ في بلاده فإني أقول إن التشخيص لأحوال بلداننا لم يكتمل أبداً لأننا لسنا الوحيدين الذين نكتب تاريخنا ولسنا الوحيدين الذين نغذي عقول أطفالنا وأبنائنا بالقناعات والقيم التي نرغب أن يحملوها. وليس لدى أي بلد من البلدان المستهدفة اليوم رواية واحدة عن أي حدث مرّ به أو كارثة أصابته أو خطوات متعثرة قام بها، ذلك لأن أحداً من الذين عاشوا تاريخاً حقيقياً لم يساهم في كتابته ولم يرغب حتى بسرد مذكراته خوفاً من الإساءة لشخص أو عائلة أو مدينة أو قضية، وبهذا بقي الجميع أشخاصاً وبقي التاريخ شخصانياً أيضاً وبقيت رواية هذا التاريخ مختَلفَاً عليها ومتأرجحة جداً، ورغم كل الطمع في ثروات الوطن العربي وموقعه الجغرافي فلا شك أن المستوى الذي انحدر إليه الأمن والخدمات والعيش في هذه البلدان لم يكن فقط بسبب وجود مخططات استعمارية ولكنه كان أيضاً بسبب عدم مواجهة تلك المخططات بالحذاقة نفسها وآليات العمل ذاتها التي يستخدمها أعداؤنا وخصومنا. اليوم كل بلد عربي يحتفل بذكرى استقلال من أواسط القرن الماضي، ولكن لا توجد هناك قراءة دقيقة لما تمّ فعله بعد هذا الاستقلال ولا للثغرات التي تمكّن العدو أن ينفذ من خلالها، كما لا توجد قراءة واحدة أو متّفق عليها لأي حدث تاريخي مرّت به هذه البلدان ما يجعل أي تقييم لأي عنصر من عناصر الحياة مجرد وجهة نظر، ويختفي الفرق بين من يعلمون ومن لا يعلمون مع أن السؤال الإلهي واضح وصريح في القرآن الكريم «هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون» وأيضاً كما قال سبحانه «إنما يخشى اللـه من عباده العلماءُ». ومع ذلك نجد الآلاف من الطاقات المهاجرة وتلك التي لم تهاجر، غالباً لا تجد لنفسها منفذاً لتعمل في المجال الذي تبدع فيه وأحياناً تجاوباً مع حجج إدارية واهية لا علاقة لها بالعلم والإنجاز والتميّز، ففي الوقت الذي وضع الإنسان القانون كي يضبط إيقاع حياته وعمله وكي يتمكن من التفريق بين الغثّ والسمين وبين العطاء من جهة والسلب والانتهازية من جهة أخرى؛ فإن البعض في بلداننا قد حولوا بعض القوانين إلى أصفاد تمنع العجلة من الدوران وتضع الغث مكان السمين تجاوباً مع قوانين وأعراف ومخططات لم تدّع يوماً أنها توصل أي مجتمع إلى الازدهار والتميّز.

المشكلة أننا نحسن تقليد الغرب في كلّ ما يضيع وقتنا ويقضي على المفيد من تاريخنا وزراعتنا وصناعتنا وغذائنا؛ فنجري وراء كل ما أنتجه الغرب حتى وإن كان يتعارض مع طبيعة عيشنا ونقاط قوتنا والجغرافية التي ننتمي إليها، أي إننا بعد الاستقلال لم نضع الأسس لمراحل جديدة تشخّص بالضبط ما أراده المستعمر من بلداننا وتردّ عليه بالعمل لا بالقول، وتضع الرؤى والإستراتيجيات التي تضمن نقلة نوعية تؤسس لثقافة مجتمعية وطنية بعيدة كلّ البعد عن وجهات النظر المندسّة التي خلفها لنا العدو وزرعها ويعمل على سقايتها باستمرار في حاراتنا وقرانا ومدننا وبين ظهرانينا حيثما كنا، وإلا كيف يقتل الأخ أخاه بحجة الإصلاح وكيف تنقلب الفتن إلى فتن طائفية لا مستفيد منها إلا المستعمر ذاته بعد أن غيّر أساليب وطرائق استعماره من استقدام الجيوش إلى غرس المبادئ والأفكار في أذهان الأجيال بما يخدم خططه ودون أن يكلّف نفسه عبء تحشيد الطاقات أو استقدام القوى العسكرية؟ ذلك لأننا لم نؤمن بمبدأ الحوار ومعالجة الاختلاف مهما عمق وعظم من خلال الحوار وليس من خلال إقصاء الآخر أو تهميشه أو توجيه التهم إليه، وذلك أيضاً ودائماً نتيجة تغليب المنفعة الشخصية على المصلحة الوطنية العليا، وذلك أيضاً نتيجة الاستعانة بأقلّ الطاقات كفاءةً لاعتبارات شخصية أيضاً وإقصاء القادرين على خدمة الأوطان بطريقة فذة، إذا كان الجميع مؤمنين أن مصلحة الوطن فوق كل اعتبار فلن تقود خلافاتهم مهما عظمت إلا إلى مصلحة الوطن في جميع المجالات،

حين بدأت الحرب على سورية قلت إن المستهدف الأول في هذا البلد هو قراره الوطني، وحين اتخذت الجامعة العربية عقوبات ضد سورية أصبح واضحاً أن الذين اتخذوا هذا القرار لا يملكون قرارهم المستقل حتى في بلدانهم، واليوم وبعد تسع سنوات رأينا كرة الثلج تتدحرج حتى على البلدان التي موّلت الحرب على سورية، وسلبوها حتى مظهر القرار المستقل والكرامة الوطنية، ولا أعلم لماذا لم يمتد إعجاب هؤلاء بالغرب إلى آليات عمله وحواراته الدائمة ومؤسساته والاتفاق دوماً على الأرضية المشتركة مهما بلغت الخلافات الأولية بينهم، أو لا نراهم يجتمعون عبر المحيط ليناقشوا وضع لبنان ووضع العراق والحراك في هذين البلدين؟ كما يجتمعون دائماً للتآمر على سورية، في حين لا يتمتع العرب بمثل هذه المرونة والاجتماع لمناقشة كلّ صغيرة وكبيرة حتى يتوصلوا إلى الطريق الأسلم في إدارة البلاد.

ولا شك أيضاً أن المستهدف اليوم في أكثر من بلد عربي هو القرار المستقل ونبذ التدخلات الأجنبية؛ فهل فعلاً توصل القائمون على إدارة البلاد إلى هذه المرحلة من الوعي أم إنهم يقولون ما يرضي الناخبين والجماهير دون العمل الحقيقي على إرساء ركائزه وأسسه؟ إنه لمخاض عسير ذلك الذي يخوضه أكثر من بلد عربي، وإن الوعي والصبر والعمل الحقيقي والصادق والوطني أسلحة لابدّ منها في هذه المعركة المصيرية.

وأنا أرى الإخوة في لبنان والعراق في الساحات يزعمون أن الحل هو استقالة الحكومات! أتساءل هل فكروا ما الخطوة التالية وكيف يمكن لاستقالة ما تبقى من أمل في حفظ النظام أو ردع الفوضى أن تكون مساعداً على خلق وضع أفضل وخدمات تلبي طموحات الجماهير؟ قد لا يخطر لهم ببال أن الهدف الأساس من تأجيج المشاعر بهذه الطريقة هو استهداف أركان الأمل بقرار وطني مستقل، وقد لا يخطر لهم ببال أن هناك من يدرس خطواتهم وتحركاتهم ويوجهها بما يخدم أهدافه بعيداً عن مصالحهم ومصالح أوطانهم وشعوبهم، لا اختلاف أبداً في الحاجة إلى الإصلاح والارتقاء في الأداء في جميع بلداننا العربية، ولكن كيف ومتى يمكن أن نصل إلى هذا دون أن تُختَطَف المشاعر البريئة ويتم تسخيرها لزيادة معاناة هذه الجماهير وحرمانها من التوصل إلى قرار وطني مستقل أو المحافظة على بعض الذي تمتلكه منه، لأننا وكما نرى فإن أول المستهدفين هم من حاولوا تثبيت خطواتٍ خجولة نحو قرار وطني مستقل.

Assad to Paris Match: France Should Return to International Law

 

Syrian President Bashar Assad interview Paris Match
Syrian President Dr. Bashar al Assad explained that France needs to return to International Law, in Paris Match interview.

Syrian President Bashar al Assad received Régis Le Sommier in Damascus, for one of those rare interviews given to western journalists whose countries engage in war crimes against Syria. Le Sommier, co-editor of the Paris Match weekly, immediately reminded Dr. Assad of their meeting in November 2014. He did, however, show some decency by not mentioning his book, Assad, based on the earlier interview, and about which Paris Match once remarked, How can a journalist face up to a tyrant? Exclude him from his scope of investigation? Or approach him, try to grasp his mechanics? The question arises regularly at the whim of the dictators who parade at the head of certain states. 

It is fascinating to view the derivative outcomes of these “rare” interviews. Le Sommier created a book, published in 2018. In May 2013, Marcelo Cantelmi used his ‘rare interview’ to launch a scathing attack on Syria and its President al Assad, before releasing dribbles of the interview, over a few days. In January 2015, Foreign Affairs managing editor, Jonathan Tepperman, used his rare interview to also launch a series of anti-Syria propaganda reports — including his complaints that the presidential palace was not bullet-ridden, and rat-infested — via his report on the interview and his being interviewed about the interview…weeks before the actual interview was published.

Le Sommier was discreet enough not to mention Paris Match‘s sweet report on Belgian Michel, armed terrorist in Syria, who returned home to a more simple life as a baker’s assistant. It is possible that Belgian Michel would be a household deity in the western world, had it not been for those annoying terrorist attacks in Paris, mere weeks after that interview.

weapons-crimes-against-syria
Shortly before the attacks in France, Paris Match ran a lovely report on Belgian Michel’s life after returning from ”fighting’ in the SAR

On 27 November, Paris Match published its “exclusive” interview, except the fine print noted it was only exclusive “excerpts.” The bottom of the excerpted interview contains a clear warning, Toute reproduction interdite.

These excerpts shockingly missed significant points made by President Assad: France needs to turn to the standards of International Law; Erdogan is immorally threatening blackmail against Europe; terrorists against the Syrian state are subject to Syrian law.

It is a breach of International Law for one or more countries to arm an insurrection against another country. It is a breach of International Law to engage in military aggression against any country, except in self-defense. It is a breach of International Law for any country to deploy its military into another country, without that country’s explicit invitation.

Syrian President Bashar Assad interview Paris Match
President Assad tutors Le Sommier in International Law, 20 November 2019.

The bottom of the Paris Match excerpts contains a clear warning, Toute reproduction interdite. One might wonder if this prohibition is a Kafkaesque authorization for other media to engage in monkey dung flinging journalism, as one of the UK tabloids immediately did.

Daily Mail flung its dung in one of the most outrageous headlines since the NATO Spring was dumped into Syria: Jihadis face execution without trial in Syrian jails as Assad says foreign ISIS members will be hanged. Nowhere in the Paris Match interview does Dr. Assad say such a thing. He says, We have courts specialized in terrorism and they will be prosecuted.

Daily Mail continues to fling more dung, hitting peak colonialism in wailing about the Brit terrorist John Letts being stuck in an overcrowded jail — poor baby, let us wail for him and ignore the UK’s part in dumping their human garbage into Syria, shall we?

UK, US Holding Tabqa Dam Hostage in Syrian Negotiations?
English terrorist, John Letts, at Syria’s Tabqa Dam.

Continuing with its coprophilia journalism, Daily Mail reached back in, and flung even more, this time in the form of the Saydnaya overcrowded, “torture” jail, as Syria is that paradoxical Utopia where there are no actual criminals, but the prisons are overflowing, nonetheless.

image-saydnaya prison
The Saydnaya Prison building.

The following is the transcript of the Paris Match Le Sommier interview with Syria’s President Bashar al Assad:

Question 1:  Good morning.  I met you five years ago, specifically in November 2014.  At that time, your government controlled only a third of the country.  Today, your army has returned to the border regions with Turkey.  Do you feel that you have won the war?

President Assad:  Let’s be precise, it is not my war to win or lose.  The narrative pushed by the West is: the war of the President who wants to remain in office; while in fact, it is a national war – the Syrians’ war against terrorism.

You are correct in your statement that we have made significant progress in this war, since we last met, but that doesn’t mean that we have won.  We will win when terrorism is eliminated.  It is still present in certain areas in the north, and what is more dangerous is that support for this terrorism still continues from Turkey, and from Western countries – whether it’s the United States, Britain, or France.  That’s why it is too early to talk about victory.

Question 2:  Do you really think that France continues to support terrorism?

President Assad:  Definitely; in previous periods, they were supplying weapons.  This may have changed in the previous months, or last year, but let’s put things into perspective: when French forces come to Syria without an invitation from the legitimate government, this is occupation.  There’s no real difference between supporting terrorism and providing military forces to occupy a country.  It is the same context, but with different titles.

Intervention:  But the French came to support the Kurds who were fighting ISIS.  That was their mission.

President Assad:  But, can we send Syrian forces to fight terrorism in France, without the request of the French government?!  Globally, states are governed by international law, not by their intentions.  It is not enough to have the desire to fight terrorism; there are international rules for fighting terrorism, and of course, here, I am presuming that there are good intentions.  However, we do not believe that there are good intentions.  The Syrian government is fighting ISIS, why wasn’t it supported?  And why does the French government fight ISIS and yet support al-Nusra, when in fact they are both terrorist organisations?!

Question 3:  Perhaps you are referring to the period when Hollande was President of the Republic.  Actually, the French Foreign Minister, Fabius, himself said at a certain point that you do not deserve to remain alive.  What is the position now with Emmanuel Macron?  Have you felt a change in the French position?

President Assad:  In form yes, in substance no.  When there is occupation, it is one form of terrorism.; we need to acknowledge this fact.  We need to talk about change in substance not in form.  We are not interested in statements, but with action on the ground.

Question 4: How do you want change to happen on the ground?

President Assad:  Simply, by going back to international law.  We do not ask the French government for anything; we do not ask for political, economic, or security assistance.  We don’t need them, and we are capable of managing our own affairs in Syria.  But we want them to return to the international order, which doesn’t exist at the moment.

Today, there is international chaos.  We don’t want them to support the President, this is of no concern to me; it doesn’t concern us if they say he is good or bad, this is also a Syrian matter.  But what we do demand is that they stop supporting everything that could cause more bloodshed, killing, and suffering in Syria.

Question 5:  France faces a real problem related to the Jihadists in Syria.  Do you have Jihadists in your prisons?

President Assad:  Regardless of nationalities, this is a matter for the competent authorities who have the statistics.  But in any case, if there are Jihadists, they are subject to Syrian laws.

Intervention:  But you should know if there are French nationals in your prisons?

President Assad:  I don’t have any statistics.  For us, terrorists are terrorists, whether they were French or Syrian.

Question 6:  If you signed an agreement with the Kurdish “People’s Protection Units,” and the army entered that region and restored all this land, you’ll find that there are prisons, and in these prisons, there are 400 French Jihadists.  What are you going to do with them?

President Assad:  Every terrorist in the areas controlled by the Syrian state will be subject to Syrian law, and Syrian law is clear concerning terrorism.  We have courts specialized in terrorism and they will be prosecuted.

Intervention:  So, you don’t intend to repatriate them to Europe as Recep Tayyip Erdogan has done, for instance?

President Assad:  Erdogan is trying to blackmail Europe.  A self-respecting man doesn’t talk like this.  There are institutions and there are laws.  Extraditing terrorists or any convicted person to another state is subject to bilateral agreements between countries; but to release people from prison knowing that they are terrorists and sending them to other countries to kill civilians – this is an immoral act.

Question 7:  Going back to the ongoing conflict, eight years of war, the country devastated, whole cities destroyed, half the population are displaced or refugees, and hundreds of thousands of deaths.  Do you acknowledge that you wouldn’t have won this conflict or this war without Russian or Iranian support?

President Assad:  War is tough and not easy, and we are not a superpower.  We have been fighting against the wealthiest and most powerful countries in the world.  Logically, there is no doubt that the support of our friends has reduced losses and helped us regain our territories.

If we are to ask, whether Syria would have, without this support, gone towards partition or full defeat?  This is a hypothetical question now, because sometimes it is difficult to predict the result of a tennis match involving two players, let alone a war with tens of players and hundreds of thousands of fighters!

Question 8: Have you thought, for a single moment during this war, of leaving, going into exile, for instance?

President Assad:  In fact I haven’t, for a simple reason: the option neither existed nor was it considered, it was only suggested by Western officials.  As far as I’m concerned, it doesn’t exist and it doesn’t concern me.  I would not consider this option unless it was suggested by the Syrian people, and when I say the Syrian people, I mean the majority.  I do not mean a terrorist minority, nor a minority hatched up by foreign intelligence services, nor a minority of those who demonstrated because they were paid to do so by Qatar.  This option was never suggested by the majority and that’s why I remained.

Question 9: But militarily, al-Nusra Front reached places only a few kilometers from your residence in 2013, to al-Abbasiyeen neighborhood, al-Abbasiyeen Square.

President Assad:  That’s true. Damascus remained almost besieged for years, sometimes completely, sometimes partially; shells were falling on us on a daily basis.  This in itself was a greater motive for me to remain and defend my country, not to flee.  I am doing my constitutional duty in defending the people against terrorism.

Question 10:  Now, let’s talk about reconstruction.  It is said that reconstruction will cost 300 or 400 billion Dollars.  Do you have a plan to get the people out of this conundrum, despite the embargo and the sanctions imposed on you which actually harm the people and increase their suffering?

President Assad:  This is absolutely true. Nevertheless, some of our industries have expanded, not the other way around. The pharmaceutical sector, for instance, has expanded.  As to rebuilding what has been destroyed, you can visit Aleppo, which had suffered large-scale destruction at the hands of terrorists, and year-on-year, you can see a difference and that the state is rebuilding the city together with its population.

Intervention:  But the Syrian Pound is in very bad shape, at an all-time low, and you need to find foreign investment.  Does China, for instance, and other countries want to invest?

President Assad:  Most recently, in the past six months, some companies have started to come to invest in Syria.  Of course, foreign investment remains slow in these circumstances, but there are ways to circumvent the sanctions, and we have started to engage with these companies, and they will come soon to invest.  But this doesn’t mean that the investment and reconstruction process is going to be quick, I am realistic about this.

Intervention: What are your estimates, how many years?

President Assad: This depends on how many years the embargo will continue, and the methods it will use.  It also depends on Syrians returning from other countries, which they are starting to do so gradually.  It’s difficult to give an answer to this question, but of course, it is a process that will be on-going for years.

Question 11: How many Syrians have returned to Syria?

President Assad:  Over a million Syrians in less than a year, and the process is accelerating, particularly after Damascus and the southern region and its environs were liberated.  Of course, the return of Syrians is also related to rebuilding the infrastructure and the availability of other services, like electricity, schools, and hospitals; regrettably, these three sectors have been the worst-affected by the embargo.  Furthermore, there is Western pressure for refugees not to return to Syria, for them, this is a humanitarian card which can be used to achieve political objectives.

Question 12:  A large number of immigrants left the country because they opposed you, and because they suffered from the atrocities of the army.  How can you invite them back?  How do you encourage them to come back?  Would they be covered by a general amnesty, for instance?

President Assad:  First, most of them are supporters of the state and not the opposite.  The evidence of this was the presidential elections which they took part in 2014 and voted for the President.  The largest number immigrated because of the war itself and its economic consequences, so there is no problem with their return; these people can return normally and without an amnesty.  Others are dissidents who have not committed any crimes and there is no warrant for them, the fact that they oppose me is not an issue, since we have dissidents within Syria and we are constantly engaging with them.

With regards to the amnesty, we have granted amnesties more than once, most recently a few months ago, because some people fear returning without an amnesty and believe that they will be arrested; although only those who carried weapons are arrested, and even those have been pardoned.

Syrian President Bashar Assad interview Paris Match
President Assad and reporter Le Sommier were in the same room, on the same planet, despite what some monkey dung flinging journals might infer.

Question 13: Last year, when al-Ghouta returned to government control, I went there and met some young rebels who carried weapons.  The Syrian officers were asking them to hand in their weapons and that they will not be harmed.  Their response was: you want us to give up our weapons because you want us to join the army, and we don’t want to.  They left to Idleb.  What’s your take on that?

President Assad:  In actual fact, some of those who went to Idleb left their families with us (government-controlled areas) and we are taking care of them; if they were afraid, they would not leave their families. This is the first point, the second, is that there are some militants who went to Idleb but later returned to our side. They asked and we allowed them to return. They received an amnesty, because the majority of them were told that the army will kill you. This happened of course when they were isolated from the state for seven years, but when the army went into al-Ghouta, normalcy was restored, and people now live a normal life. We must realise that some of them were fighting not because they were extremists, but they had no other choice: either to fight with the terrorists or to be killed. They are returning to us gradually after the felt reassured.

Question 14:  Today, there are numerous demonstrations in Iran, and the same in Lebanon and Iraq.  And all those demonstrators are asking for dignity and for wealth not to be concentrated in the hands of the few in their country.  Wasn’t that the case of the demonstrators who went out at the beginning of the Syrian crisis?

President Assad:  If we want to talk about the banners that were being pushed – like dignity, freedom, and others, they can be beautiful masks but what lies behind them is ugly.  Let me give you some examples:  Bush killed a million and a half Iraqis under the pretext of democracy; Sarkozy contributed to killing hundreds of thousands of Libyans under the pretext of freedom for the Libyan people; and today, France, Britain, and America are violating international law under the pretext of supporting the Kurds, who are a part of the Syrian population, not an independent group.  In Syria in 2011, these very same banners – dignity and freedom – were used to kill policemen and civilians, and sabotage public property.  Therefore, we should be more concerned with the facts on the ground and what’s actually happening than with headlines.

Intervention:  But in the beginning, there was a popular uprising, and real demands.  There was no existence of Al Qaeda.  Why did you use violence at the beginning?

President Assad:  Let’s talk numbers: the largest number of demonstrators in Syria was 170,000.  For arguments sake, let’s assume this number is inaccurate and so let’s multiply it several times over to reach a million demonstrators; the Syrian population is over 23 million, so these figures are not representative of anything.  So, in terms of size it is not a popular uprising.  Second, a popular uprising does not occur when people are paid by Qatar to demonstrate.  Third, I wouldn’t have been able to remain, with the government, in power for nine years in the face of a popular uprising.  No one can withstand a popular uprising, and an example here is the Shah of Iran – despite all attempts and Western support, they could not keep him in power.  So, calling it a popular uprising is wrong or at least unrealistic.

Question 15: At the beginning of the war in 2011, you released prisoners from Sednaya.  You are accused of doing that in order to inject Jihadist poison in the ranks of the opposition.  How do you respond?

President Assad:  Every few years, we grant an amnesty to prisoners in Syria.  This was a general policy before the war.  When an amnesty is issued, there are some categories which are excluded like espionage, drug trafficking and others.  However, in the law we did not have a category called extremists and so the amnesty includes everyone.

In 2011 specifically, there were convicts who were released because they had served their sentences and not because of an amnesty.  What do we gain if we release extremists or terrorists in order to kill officers of the Syrian Army and civilians?!  The Western narrative said that we did so in order to demonize the peaceful demonstrations; but in fact, they demonized themselves because in the early weeks, they posted videos – which can be found on the internet – where they killed policemen, attacked and slaughtered civilians.  This is actually what happened concerning the release of prisoners.

Question 16:  I talked a short while ago about Sednaya, but you have other prisons and detention centers.  A colleague of mine named Manon Loizeau who made documentaries about rape cases in your prisons.  What do you say to that?

President Assad:  There is a difference between policy being implemented and individual action.  Harassment or rape are not prevalent in Syrian society; but if there are such cases, they are punished by law.  These are individual cases.

We condemn any such policy anywhere in the world because it is immoral; it also undermines stability in Syria.  You cannot talk about stability and a peaceful relationship among the population if there was killing, torture, or any other kind of abuse.

Intervention: Those documentaries were filmed with Syrian witnesses, and these incidents happened to them. They were not talking about things happening in their society because they were ashamed of them. But they were witnesses who suffered from these practices?

President Assad:  No. You are talking about a story. A story is one thing and documented proof is another.  Everything that was presented was unsubstantiated, the photos were not verified.  Who are those witnesses?  They were hidden and not named.  In most of these cases, Qatar financed these reports, and adopting them would need a professional investigation.  If we were to put morality aside, logically, we do not have an interest in such acts.

This is against our interests, so why should we do it?!  What do we achieve through torture?! What is the result – revenge?!  If you go to the areas which were under the control of the opposition and then were retaken by the state, you will see the opposite.  We are not schizophrenic: tolerant in one place and torturing people in another.  These are mere political allegations.

Intervention:  Once again, I stress, i.e. there is an emphasis on this point, but these witnesses were not funded by Qatar.  They were witnesses who were met in refugee camps in Turkey and Jordan.  And they suffered.  And the person who documented these testimonies is a very trusted journalist.

President Assad:  There is no such thing as trust in these cases.  There are mechanisms and there are verified facts, there is no room for stories.  Who verified the witnesses’ stories?  Who verified that those witnesses had actually suffered to start with?  I can discuss this story with you when I have the facts in front of me, but I can’t discuss rumors or stories.  When facts exist, those who commit any crime are prosecuted by Syrian law, this is the norm.

Question 17:  Donald Trump mentioned Syria when he extended thanks upon the death of Abu Bakr al-Baghdadi.  Did you give the Americans information, and did you know the whereabouts of al-Baghdadi?

President Assad:  I always laugh when this question is raised, because the more important question which should be asked is: was al-Baghdadi really killed or not? And did this “fantastic play” staged by the Americans take place in reality?

Intervention: But ISIS acknowledged that!

President Assad:  Yes, of course.  But ISIS was created by America; ISIS is part of the play and they taught al-Baghdadi how to act when he was in American prisons in Iraq.  That’s why I’m saying did this big play actually take place?  We don’t know.  It doesn’t mean that he wasn’t killed, but if he was, it wasn’t because he was a terrorist.  They were able to strike ISIS when it was taking oil from Syria to Iraq, but they didn’t; and when ISIS attacked the Syrian Army in Deir Ezzor, the Americans bombed the Syrian Army instead of ISIS.  So, no, we did not cooperate with the Americans over anything. You cannot cooperate in the fight against terrorism with those who are supporting terrorism.

President Assad:  It’s one of Trump’s cute jokes.  It’s a joke.

Question 18: In our meeting in 2013, you assured me that the Syrian Army never used chemical weapons in al-Ghouta.  But after that came the case of Khan Sheikhoun, and then Douma. Why is the evidence mounting up suggesting that the Syrian Army used chemical weapons?

President Assad:  To date, there isn’t a single shred of evidence; the use of these weapons would have caused the deaths of hundreds or thousands of people and this did not happen.

As to this build-up: firstly, it was because the Syrian Army was advancing in the fight against terrorism and they were looking for a pretext to strike at it, and that’s what happened.  This narrative was used in two situations: either because we had made a significant advance, and it was an attempt to threaten us in the hope we’d stop, or because we were preparing for a large operation, and so it was an attempt to threaten us before the start of the operation.

Second: we were advancing and making good progress, so why would we need chemical weapons?  That is the question.  More importantly, every place we enter, there are civilians whose lives return to normal.  How could they remain there while we were using chemical weapons?!  In fact, the lies in Western media and in Western politics have no limits on this subject.

Journalist : Thank you.

— Miri Wood

Related Videos

Related News

قاطع الطريق وداعمه ومساعده مجرمو حرب

ابراهيم الأمين

الثلاثاء 26 تشرين الثاني 2019

متلازمة السوشال ميديا صارت مرضاً يسيطر على غالبية الجمهور. لكنها أصابت مقتلاً حتى من فئات تعتبر نفسها في موقع متقدم عن الناس ثقافياً ومعرفياً. المشكلة، هنا، ليست في أن تقول كلاماً صحيحاً، وليست في أن تقول الحقيقة، ولا في أن تكذب أو تخفي وقائع قاسية. المشكلة هنا متوقفة فقط عند عنوان واحد اسمه: الانطباع!

يعني، لا يهمّ أي نوع من التدقيق في طبيعة المواجهات التي تحصل بين وقت وآخر في الشارع بين جمهور المتنازعين سياسياً. ولا ينفع التدقيق في إقناع هذا أو ذاك بتعديل موقفه. المهم، هنا، هو الانطباع الذي سيزرع في عقول الناس وقلوبهم. لذلك، يسيطر الانطباع على العقل. وحتى من يريد وضع خطة عمل لفريق أو جهة، أو من يريد القيام بعمل له حساباته الواقعية، لا يقف الا عند الانطباع. الجملة السحرية التي تسيطر على ألسنة الجميع هي: ماذا سيقول الناس عنا؟ والناس، هنا، ليسوا سوى لاعبين افتراضيين على منصّات التواصل الاجتماعي الذين باتوا قادرين على إطلاق الأحكام على الجميع ومنع محاكمتهم في الوقت نفسه.

ولأن الانطباع هو المسيطر، تجد نفسك في موقع غير الراغب في الشرح والتدقيق. بل في موقع اللامبالي إزاء ردود فعل مهما كبرت أو تحولت الى وقائع، لأن النقاش يصبح من دون فعالية إذا كان من يقف على الضفة الاخرى غير مهتم إلا بالانطباع. وهذا مصدر نجاح كبير لمن يقود ما يسمى في عالمنا اليوم «الحرب الناعمة». هذه الحرب التي لا تستهدف خلق وعي معرفي عند الاصدقاء أو الخصوم، بل هدفها الوحيد هو تطويق هؤلاء بفكرة الانطباع: أنت جميل، هو قبيح، أنت واضح، هو متذبذب، أنت طائفي هو علماني، أنت آدمي هو حرامي… وهكذا الى نهاية السلسلة من لعبة زرع الجزئيات التي تنتهي عادة على شكل صورة لشيء وحيد هو: الانطباع!

والانطباع سرعان ما يصبح أسير قوانين اللعبة الافتراضية، أي أسير أدوات العمل على مواقع التواصل. والمهم، هنا، كيفية تحويل الانطباع الى «ترند»، أي رفع قيمته من لحظة انفعال عاطفي الى لحظة نمط تعامل. أي إن الـ«ترند» هو المرحلة التالية في تحويل الانطباع الى حقيقة. وهذا وحده كفيل بجعل الكذاب في حالة زهو غير مسبوقة إذا حصد المرتبة الاولى. كما من شأنه أن يدفع صادقاً الى الانتحار، لأنه فشل في الدفاع عن نفسه أو وجهة نظره. ومن يرد التجاهل والتجاوز ما عليه سوى اختبار نفسه ضمن مسابقة النقاط، التي تحصر في هذا العالم بلعبة «لايكات»، تتحول الى علامات نجاح أو رسوب، وهي ما تجعل من الانطباع قوة رئيسية في التفكير بالقول، كما تجعل من الـ«ترند» قوة رئيسية في الفعل… وهكذا!

في لبنان اليوم، وعلى هامش الأزمة القائمة، ثمة حشد مقبول، من أشخاص وجمعيات وجهات وقوى ومؤسسات، يديرون يومياتهم السياسية على أساس الانطباع القائل بأن جمهور المقاومة في لبنان صار عدواً لكل من يطالب بالإصلاح. وهؤلاء يتصرفون على أساس ان غالبية لبنانية تقف الى جانبهم، وأن أقلية تقف في جانب جمهور المقاومة الذي يتعرض لعملية عزل متواصلة. والبعض من هذه الفئة يتصرف على أساس أنه قادر على تحديد وجهة التفاعل على الارض، ولا يهم بقية الناس، لان الانطباع هو الأقوى. لكن هذه الفئة لا نعرف كيف تتصرف عندما تصدم بحقيقة الوقائع، التي تنسف الانطباع، وتفرض صورة معاكسة تماماً، حتى ولو حصل ما حصل من إشكالات وخسائر!

بناءً على لعبة الانطباع، التي يمكن تحويلها الى حقيقة، لا الى «ترند»، وجب اليوم قول الآتي:
كل مشارك في الحراك لا يخرج الى العلن، ويدين صراحة قاطعي الطرق، هو شريك فعلي في جريمة اغتيال المواطنين حسين شلهوب وسناء الجندي على طريق الجية.
كل ناشط في الحراك لا يخرج الى العلن، ويذيع بياناً يدين بالاسم مرتكبي هذه الجريمة، هو شريك في سفك دماء الأبرياء.

كل إعلامي، مؤيّد للحراك، لا يكتب أو يذيع موقفاً واضحاً، جهاراً نهاراً، يشتم فيه قاطعي الطرق هو شريك مساهم في الجريمة.
كل سياسي مؤيّد للحراك بكل صنوفه، طوعاً أو غصباً، وعن حق أو عن دجل، لا يسارع الى إيجاد وسيلة إعلامية لإذاعة بيان يدين بالأسماء المسؤولين عن قطع الطرقات هو شريك في هذه الجريمة.

كل جمعية مدنية، أو منظمة غير حكومية، تشارك في الحراك، لا تصدر بياناً واضحاً، فيه إشارة واضحة الى المسؤولين عن قطع الطرقات، وتحميلهم مسؤولية الجريمة، شريكة في الجريمة وتتحمل مسؤولية الدماء التي سفكت.

كل قوة سياسية أو حزب أو حركة تشارك في الحراك، وتملك الجرأة على المطالبة بإسقاط النظام، ولا تخرج وتعلن على لسان قيادييها أنها تدين قطع الطرقات وتهاجم المرتكبين بالأسماء، هي قوة وحركة وحزب شريك في الجريمة.

من يتوهّم نقل البلاد الى جبهة الغرب هو أسير انطباع لن يكون حقيقة، ولو تحول الى تراند عالمي!

ولمن لا يعرف، أو يتذرع بعدم المعرفة، فإن زعران سعد الحريري وسمير جعجع وسامي الجميّل ووليد جنبلاط هم من يتولى قطع الطرقات، ومن يتولى مهاجمة المارة وشتمهم، ومعهم كل المجموعات التي تعمل طوعاً أو غصباً مع مخابرات الجيش اللبناني، ومع فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي،

أما من يعتقد بأن هناك طبقات اجتماعية عند ضحايا فوضى الحراك، ويعتقد أن إعلاماً حقيراً ومشوّهاً منذ نشوئه، يمكنه التمييز بين هذا أو ذاك، ويمكنه تجهيل الفاعل وتحييد الناس، وتركهم ضحايا الانطباع إياه، وأسرى الـ«ترند» إياه، فمن المفيد تذكير هؤلاء بأننا سوف نلاحقهم، اسماً اسماً، وناشطاً ناشطاً، وجمعية جمعية، ومنظمة منظمة، وجهة جهة، وحزباً حزباً، وحركة حركة، وإعلامياً إعلامياً، وإعلامية وإعلامية، ولن نترك منهم أحداً من دون مساءلته يومياً عن مصدر أمواله ومرجعيته، وسنلزمه، الآن وكل يوم، بأن يقدم لنا جردة يومية بكل ما قام ويقوم به، وسنروي للناس ما حرصنا على كتمه من أجل الصالحين في الحراك..

أما من يهربون من مسؤوليتهم في تنظيف الحراك من هذا الوسخ، فهم اليوم أمام استحقاق أساسي، لأن من يريد التلطّي خلف شعارات عامة ومطالب مفتوحة، عليه أن يعرف أن نتائج الأفعال تقع على عاتق من بيده الأمر من بين هؤلاء، ومن لا يزال يتوهم أن بإمكانه نقل البلاد الى جبهة الغرب، فقط لأنه قرر ذلك، إنما هو أسير انطباع لن يكون حقيقة، ولو تحول الى «ترند» عالمي!

يجب أن يعرف هؤلاء أن دموع الصبية الناجية من محرقة الجية أمس، وحرقتها على من فقدته أمام عينيها، هي أهم من كل شعار يرفع في أي ساحة من ساحات لبنان.

Related

اتصالات روسية فرنسية مشجعة: لا مصلحة دولية في انهيار لبنان.. و إن انهار!

  • اتصالات روسية فرنسية مشجعة: لا مصلحة دولية في انهيار لبنان.. و إن انهار!

 من المؤكد أن ما يشهده العراق ولبنان، على الرغم من أحقية الحراك المطلبي، قد دخل مرحلة التسييس المعلن مع الأحداث العابرة التي شهدتها شوارع إيران، والتي سرعان ما نجح المسؤولون الإيرانيون في احتوائها، في مؤشر على معرفة مسبقة بالسياق العام لخيارات المحور المقابل في هذه المرحلة في المنطقة.

مرّ خبر ارتفاع سعر السندات اللبنانية بالدولار في الساعات القليلة الأخيرة مرور الكرام.

ربط بعض الاقتصاديين الموضوع بتصريح الرئيس الأميركي دونالد ترامب باستعداد الولايات المتحدة للعمل مع حكومة لبنانية جديدة. يُدرك الضالعون في السياسة الدولية و صُنّاع القرار أن ارتفاع قيمة السندات في توقيت كهذا لا يتم من دون موافقة دولية، وأنه إشارة محددة إلى جهات داخلية في لبنان.

في الواقع، شهدت الأيام القليلة الماضية، حراكًا دوليًا جادًا على خط الأزمة اللبنانية، بل قُل “المسألة اللبنانية”، ذلك أنّ النقاش بات في مستقبل التركيبة اللبنانية لا في أزمتها الراهنة فقط.

بعد مرور أكثر من 38 يومًا على الحراك الشعبي، يفرض العامل الاقتصادي نفسه على حسابات جميع الأطراف المعنية محليًا ودوليًا. الجولة الميدانية بين المناطق اللبنانية تُبرز مشهدية ستكون شديدة التأثير في الأيام المقبلة في حال استمرار الإخفاق السياسي في اجتراع الحلول، ففي حين تظهر بوضوح تبعات الأزمة الاقتصادية شمالا وفي الوسط، فإن ضاحية بيروت الجنوبية وجنوب لبنان يشهدان استقرارًا ملحوظًا سببه قيام الجهة السياسية النافذة في هاتين المنطقتين؛ أي حزب الله، بإتخاذ خطوات غير ملحوظة لضمان سير الحياة بشكل شبه طبيعي.

من المؤكد أن ما يشهده العراق ولبنان، على الرغم من أحقية الحراك المطلبي، قد دخل مرحلة التسييس المعلن مع الأحداث العابرة التي شهدتها شوارع إيران، والتي سرعان ما نجح المسؤولون الإيرانيون في احتوائها، في مؤشر على معرفة مسبقة بالسياق العام لخيارات المحور المقابل في هذه المرحلة في المنطقة.

لكن ما يهمنا من المشهد اللبناني الشديد التعقيد هي مؤشرات ومعطيات ترسم معالم مسار الأحداث على المدى البعيد.

كان لافتًا عودة معظم القنوات الإعلامية اللبنانية إلى شبكة برامجها المعتادة والاكتفاء بالنقل المباشر بين البرامج المعتادة عند الحاجة. بغض النظر عما اذا كان ذلك نتيجةً لقرار أم أنه انعكاس لنبض الشارع، فإن الإعلام اللبناني يعكس أيضًا نبض الاتصالات السياسية. وغاب أهل الحراك المستقلين عن المنابر الإعلامية لصالح وجوه أكثر ارتباطا برؤى سياسية.

في هذه الاثناء، كانت الاتصالات الاميركية – الفرنسية وتلك الروسية – الفرنسية قد بدأت في بلورة أفكار معقولة. بالنسبة للموقف الأميركية، ليس لبنان في صدارة الأولويات بالتأكيد، ومن يتولى متابعة الملف اللبناني في واشنطن هم شخصيات معروفة باهتمامها بلبنان من منطلق شخصي. ولعلّ ما نُقل عن “دايفيد شينكر” من باريس عن تقدم الفرنسيين في لبنان والتسليم بقدرتهم على التواصل مع مختلف الأفرقاء يعكس حقيقة الموقف الأميركي غير القادر على أن يقدم حلًا في ظل خصامه السياسي مع شريحة واسعة من اللبنانيين، ونظرة هذه الشريحة بريبة إلى أي مقترح أميركي. في حين أن هذه الشريحة نفسها لا تجد إشكالية في استقبال الموفدين الفرنسيين وتبادل الآراء معهم، وإن كان الموقف الفرنسي ليس مجانيًا بطبيعة الحال، وهو ينطلق من مصلحة فرنسية خالصة، ولكنه يبقى أقل حدة من أي موقف دولي أخر.

وفي هذا السياق، لا يرفض الفرنسيون فكرة حكومة ينخرط فيها حزب الله، وهو ما يتقاطع مع الموقف الروسي أيضًا الحاضر بفعالية، إثر اتصالات بين موسكو وطهران، مدفوعة بحرص روسي على مشاريع الغاز قبالة السواحل اللبنانية والسورية. وهو ما يتطلب استقراراً في لبنان.

ما الذي يفسّر تمسّك الرئيس سعد الحريري بموقفه إذا؟ لدى الحريري اعتبارات ترتبط بحسابات شعبية بعد أن اخترق الحراك بعمق الشرائح المناصرة له، خاصة في طرابلس وبيروت. كما أن الموقف السعودي – الإماراتي من مشاركة حزب الله في الحكومة لا يزال على حاله بالرفض الكامل. وبالتالي فإن أي حل دولي قد لا يعني بالضرورة انخراط الحريري شخصياً به، وإن كان من الطبيعي أن يشمل تياره.

هل يعني هذا أن الحل بات قريباً؟ الجواب هو لا.

قد لا يكن اللاعبون الدوليون قادرين على اللحاق بقطار الانهيار الاقتصادي في لبنان. وهذا الانهيار المرتقب هو سبب إطالة الأزمة في المرحلة المقبلة، لكن الغطاء الدولي يظلّ عاملاً هامًا في ضبط الأمور والبناء عليه لتحقيق تسوية واسعة تجيب على مطالب الحراك المحقة، و تشمل إجراء انتخابات نيابية مبكرة بعد الاتفاق على حكومة مؤقتة.

أسئلة حول الانهيار المالي وعيد الاستقلال والحراك

ناصر قنديل

– يظن الكثيرون أو يقولون على الأقل إنهم يظنون، بأن لبنان دخل الانهيار المالي، ويرفضون أي كلام عن علاقة للسياسة بذلك، إلا من زاوية ما صنعت بسياسات مالية بنيت على تثبيت سعر الصرف باستجلاب الديون ومراكمتها، وإنفاق أموال تمّت استدانتها بلا أولويات ودراسات ولا ضوابط ووفقاً لمحاصصات نفعية يلؤها الفساد وتوزيع المغانم، ويرافقها توظيف عشوائي يستنزف المال العام بلا حدود، أما السياسة التي تأتي بالديون وتقرّر وقفها، وتتفرّج على الفساد تشجعه وتفتح عينها عليه حسب المواسم، وتضع الشروط لاستئناف التمويل، فهي لا تستحق التوقف أمامها طويلاً. والأرجح أن هذا الإغفال المتعمّد لهذه السياسة، نوع من الهروب من حقيقة أن الانهيار المالي كان وهو باقٍ تحت السيطرة، لأن بيد الغرب ومن وراءه بقرار أن يضخ المزيد من المال ويعوّم النظام ذاته القائم على الفساد والمحاصصة والعشوائية والفوضى من جديد، لكن بشروط تمس الاستقلال، ونحن نحتفل بعيد الاستقلال، فماذا عن المال لقاء التوطين، وماذا عن المال لقاء إبقاء النازحين السوريين رهائن للعبة الغرب في سورية، وماذا عن المال لقاء ترسيم الحدود البحرية بما يُرضي «إسرائيل»، وماذا عن المال لقاء ضمانات تتصل بالصواريخ الدقيقة للمقاومة؟

– الذين يرفضون فكرة وجود خطة لدفع لبنان إلى حافة الانهيار، وتوقع انفجار الغضب الشعبي بسبب ذلك، والسعي لتوظيف هذا الغضب للضغط من أجل أثمان تدفع من رصيد الاستقلال الوطني، ويتّهمون كلّ من يدّعي للتفكير بذلك بشيطنة الحراك، يتجاهلون الحقائق الدامغة عن دور العقوبات التي لاحقت الاغتراب اللبناني من أميركا الجنوبية إلى أوروبا وأفريقيا وصولاً للخليج حتى انخفضت تحويلات الاغتراب من 12 مليار دولار إلى مليارين فقط خلال ما يقارب العشرين عاماً، ويتجاهلون أن القيمة الإسمية للبضائع والخدمات المتداولة في لبنان لا تعبر عن قيمتها الفعلية، ولا يتساءلون لماذا في لبنان أغلى أسعار الدواء وأغلى خدمات الهاتف والإنترنت، وأغلى أقساط المدارس والجامعات، ومثلها الكثير الكثير في أسعار وإيجارات العقارات وخدمات الفنادق والمطاعم، ومثلها أسعار الفوائد المصرفيّة. وهذا معناه في الاقتصاد وحيد وهو الاحتكار المحميّ بهوامش لم يفرض الجمود والركود تخطيها وضربها، والأسعار هي مؤشر اقتصادي لا يُستهان به في الدلالة على حقيقة ما يجب على الشعب الاهتمام به وأوله التصدي الغائب عملياً، لكل تسعير بغير العملة الوطنية، ومساره الطبيعي هو الضغط لضرب الاحتكارات وتعزيز المنافسة، وتفعيل الرقابة الشعبية والرسمية، والأهم إدراك أن هذه الهوامش تشكل نصف حجم الأرقام التي تتشكّل منها الحركة الاقتصادية، واختزالها إلى ما يشبه أحوال الأسواق الطبيعية في البلدان الأخرى، والمجاورة خصوصاً، يعني فرصاً لانتعاش الاقتصاد، بمثل ما يحدّد وجهة التغيير المطلوب.

– الخوف هو من عودة التمويل الخارجي بقرار سياسي دولي عربي، بشّر به جيفري فيلتمان وديفيد شينكر وقبلهما كريستوف فارنو وبيار دوكين كممثلين للحكومة الفرنسية، والعودة التي لم يفلح الضغط على المقاومة ورئيس الجمهورية بالحصول على ثمن سياسي لها على حساب الاقتصاد، لن تكون أيضاً قلقاً على لبنان، بل خشية على أمن إسرائيل التي تعيش أسوأ أيامها، وتجب إحاطتها بالتهدئة في الجوار الخطر الذي يمثله لبنان، وخشية من انقلاب موقع لبنان في معادلات المنطقة نحو الصين وروسيا، وخسارة الغرب قاعدة حضور فيه، لأن ذلك عندما يحدث وترافقه عودة التسويات السياسية التي بقيت ممنوعة لشهر ونيّف، سيعني تراجع الكثير من حيوية الشارع مع عودة النشاط المالي والاقتصادي، مهما قال البعض عن أن الثورة ماضية نحو أهدافها، وستعني ضياع فرصة كانت متاحة لتلاقي الحراك والمقاومة في فرض تغييرات جذرية تطال مكافحة الفساد وتطوير بنية النظام الاقتصادي نحو الإنتاج بدلاً من الريعية وسياسة الديون. ولعل هذا هو ثمن قطع الطرقات وشعار استقالة الحكومة، بدلاً من البقاء في الساحات وفرض التنازلات تلو التنازلات على الحكومة، عسى ألا يحدث ذلك، وأن يحدث بالعكس نضج في الحراك يجعل الفاعلين فيه ينتبهون في ذكرى عيد الاستقلال، إلى أن حماية الاستقلال وحماية حقوق الناس لا يفترقان، وكلام فيلتمان وشينكر عن ترسيم حدود النفط والغاز خير دليل.

Related Videos

Related News

ما هو المطلوب من الحراك في لبنان؟

نوفمبر 22, 2019

د. وفيق إبراهيم

يزدادُ تأثير الدور الخارجي على الحراك في لبنان بشكل يبدو الجزء المطلبي منه، تائهاً الى حدود الضياع السياسي والاغتراب عن الواقع الوطني.

ما يؤكد هذه الإشكالية هو الصمت المطبق لأهل الحراك انفسهم على سلسلة مواقف أميركية وأوروبية وإسرائيلية تتعلق بدورهم وأهدافهم الى جانب تسلل قوى داخلية لبنانية اليهم تنفذ حركات شارعية خاصة بها، تخدم إصرارها على قيادة الطبقة السياسية الطائفية، انما بسلسلة مواربات لغوية توحي وكأنهم من قلب الحراك.

وهذا يهدّد استمرار الحراك كحركة مطلبية تريد إلغاء الطائفية السياسية والفساد السياسي وتطمح الى قانون انتخابات على اساس الدائرة الوطنية الموحّدة.

البداية هنا، مع آخر برامج العمل الاخوية التي أطلقها سفير أميركا السابق في لبنان جيفري فيلتمان على منبر الكونغرس، مشيداً بالحراك اللبناني على اساس انه قوة محلية تريد انتزاع لبنان من مخالب الإرهاب الإيراني وسلاح حزب الله. واعتبر ان لبنان مهدّد بالانهيار السياسي والاقتصادي إذا لم يستجب سياسيّوه لمطالب الحراك وأولها حكومة تكنوقراط ونزع سلاح حزب الله وحماية اسرائيل عبر تطبيق القرار الدولي 1701 الذي ينص على سحب كل ما له علاقة بحزب الله من خط الحدود مع فلسطين المحتلة بعمق لبناني الى حدود الستين كيلومتراً متوعّداً بوقف الاستثمارات الغربية والخليجية في لبنان ومنع توظيف اللبنانيين في الخليج، وتوقيع عقوبات اقتصادية قاتلة على لبنان، لأن المطلوب بموجب فيلتمان، حكومة تكنوقراط من اهل الحراك اللبناني بقيادة سعد الحريري تمنع حزب الله من التدخل في موضوع اتفاق إسرائيلي لبناني على اقتسام آبار النفط عند الحدود البحرية للبنان مع الكيان المحتل، مع تسليم الحفر والاستثمار لشركات أميركية والتعهد بإبقاء النازحين السوريين على الأراضي اللبنانية والامتناع عن أي علاقات مع سورية.

هذا ما يريده فيلتمان، فهل هذا هو مشروع الحراك اللبناني، كما يقول فيلتمان؟ وهل يقبل هذا الحراك بعريضة وقعها 240 نائباً من الكونغرس الأميركي طالبوا فيها بضمان أمن إسرائيل ؟ وبالتالي تجريد حزب الله من سلاحه وإسقاط ما أدعوه من مشروع إيراني في الشرق الأوسط.

كما أن إسرائيل أيدت الحراك اللبناني، وكذلك السعودية التي تصرّ على انتخابات مسبقة في بلاد الأرز، علماً بأن آل سعود لا يعرفون معنى الانتخابات ولا يطبّقونها في بلدانهم حيث الوراثة والقرون الوسطى والحرية بحد السيف هي السائدة حتى إشعار آخر.

لناحية اوروبا، فإن معظم بلدانها تريد تسوية سياسية في لبنان إنما على قاعدة أمن إسرائيل البري والمهدّد من إرهاب إيران وسلاح حزب الله.

لذلك عندما اقترح أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله بضرورة انفتاح لبنان اقتصادياً على الصين وروسيا وإيران، إنما كان يردّ على تحذيرات أميركية بشكل مسبق، كانت ترده معطياتها من مصادر دولية، وبالفعل يعتبر الخبراء أن الدواء في اقتراح السيد الوحيد الذي بوسعه مجابهة التهديدات الأميركية والحرص على سيادة لبنان واستقراره.

وإذا كان هناك قسم أساسي من الحراك ينتمي الى الفئات الطبقية الوطنية فإن القسم الأكبر من منتحلي صفته، يعملون على تدمير الاستقرار الوطني الذي بناه حزب الله بمجابهة اسرائيل منذ 1982 حتى 2016، وتحالفه مع العماد عون في كنيسة مار مخايل الشهيرة، التي أمنت هذا الاستقرار حتى 2019 وسط اضطرابات كبيرة تجتاح العالم العربي بأسره والجوار المباشر.

وهذا واضح في تسلل أحزاب القوات اللبنانية والاشتراكي والمستقبل الى الحراك، وسيطرتها على اسمه، وإقفال طرقات المقاومات التي تربط بيروت بالجنوب والبقاع على أيدي جماعات جنبلاط الاشتراكية وخط الرينغ – الكورة من قبل القوات لصاحبها جعجع، أما اخطر الحركات فاستعمال مناطق صيدا والبقاع الغربي وعكار وطرابلس كنقاط للتجييش المذهبي عبر انتحال اسم الحراك والاختباء في عباءته من قبل حزب المستقبل. فكلما تضايق الحريري في مفاوضاته وابتعدت عنه رئاسة الوزراء كان يضخ سياسات التحشيد في هذه المناطق ويؤلبها مذهبياً.

للتوضيح، فإن هذه الأحزاب طائفية ومتّهمة بأكبر فساد سياسي في تاريخ لبنان ومرتبطة بالخط السعودي الأميركي، وبعضها لديه روابط مع اسرائيل .

لذلك فإن أضعف الإيمان من الجناح الأصلي للحراك أن يصدر بياناً يستنكر ما قاله فيلتمان والكونغرس والسعودية مصراً على سلاح المقاومة ودورها في الاستقرار الوطني وهزيمة الارهاب.

كما أن على الحراك أن يتبرأ من التسلل الجنبلاطي الحريري الجعجعي الكتائبي، معلناً أنه لا يقبل بأي تحالف مع هذه القوى الطائفية التي تستثمر في الأحياء والأموات والأوطان ومصالح الطبقات والفئات.

وبذلك يستطيع الحراك أن يطالب بالتغيير السياسي ويصدقه الجميع عندما يرفض الادوار الطائفية الكامنة، ونصائح فيلتمان وتحيات اسرائيل ، وبوسعه التيقن أن سلاح المقاومة حريص على الأمن الوطني والحقوق السياسية والاقتصادية والطبقية والاجتماعية لكل اللبنانيين.

Related Videos

Related Articles

Yellow Vests reach 1 year: The redemption of France’s revolutionary spirit

 

Yellow Vests reach 1 year: The redemption of France’s revolutionary spirit

November 20, 2019

by Ramin Mazaheri for The Saker Blog (cross-posted with PressTV)

(Ramin Mazaheri is the chief correspondent in Paris for Press TV and has lived in France since 2009. He has been a daily newspaper reporter in the US, and has reported from Iran, Cuba, Egypt, Tunisia, South Korea and elsewhere. He is the author of the books ‘I’ll Ruin Everything You Are: Ending Western Propaganda on Red China’ and the upcoming ‘Socialism’s Ignored Success: Iranian Islamic Socialism’.)

For many years to come France will be divided into two periods – before the Yellow Vests, and after the Yellow Vests. It’s widely believed in France that things can never go back to the way they were.

I’m not sure there can be a better yardstick of domestic success – a better gauge of sociocultural impact – than that?

Outside of France the Yellow Vests have given the world a precious gift, and at a huge sacrifice: nobody will ever view “French-style democracy” with the respect their government arrogantly demands as the alleged “birthplace of human rights”. For a generation or longer, “What about the Yellow Vests?”, will be a conversation-ending question to anyone who claims the moral superiority of the “Western-style” political system.

Systematic repression of the poorest classes are indeed “universal values”, but only within neoliberal and neo-imperial systems. Make no mistake: It has been one year of open Yellow Vest revolt against the economic dictates of that “neoliberal empire”, the European Union, and it’s neo-colonial puppet temporarily occupying Élysée Palace in Paris.

What the last year has testified to is the redemption of France’s revolutionary spirit. Not every country has that, after all.

England, for example, will foolishly “keep calm and carry on” – a perfect summation of change-hating conservatism – until the bitter end, always. This is why reading English-language media coverage of the Yellow Vests was so very similar – “English conservative opposes egalitarian movement in France”. They have been running the same story for 200+ years, going back to Edmund Burke, who founded modern Western conservatism with his (reactionary) Reflections on the Revolution in France in 1790.

France is not England, but 53 weeks ago I don’t think anyone imagined that the French could possibly muster the stamina, dedication and self-sacrifice to protest amid massive state-sponsored repression every weekend for one year.

It’s an amazing achievement, and only those full of spite and hate could deny them a modest present of honest recognition on their birthday.

But Western mainstream media coverage in English and French was just that – they claimed the Yellow Vests achieved nothing.

One thing the French don’t like to be reminded of is: the French Revolution failed, and quickly. It’s as if they forget Emperor Napoleon?

The French Revolution is not like the Iranian, Chinese or Cuban Revolutions, all of which have endured. The American Revolution has also endured – too bad that it was even more aristocratic (bourgeois) and sectarian than the French Revolution.

But the French Revolution occurred in an era of constant regional imperialism, war, slavery, repression of women, religious and ethnic sectarianism, etc. – we would be wrong to say it did not still have positive worldwide ramifications in the most important realms of politics, economics, culture, etc. The USSR – the only empire based on affirmative action – also failed, but we would be wrong to say it didn’t also produce positive changes for their people and also worldwide.

Quickly, here are a few tangible victories of the Yellow Vests: they prevented Emmanuel Macron from presenting a 10th consecutive annual austerity budget, they prevented Macron from de-nationalising the three airports of Paris, and the 10 billion euros in so-called “concessions” was credited with keeping French economic growth in the positive in the last quarter.

However, even if the Yellow Vests have obviously not yet toppled the 5th Republic and set up a new order, their cultural is inestimable. Just as the Occupy Movement of the US in 2011 gave us the slogan and mentality of “We are the 99%”, so will the Yellow Vests stand for something equally conscience-raising.

The Yellow Vests want a French Cultural Revolution, and should lead it

However, a big difference between the two movements is that Occupy was led by many college-educated “do-gooders” – and God bless them – whereas the Yellow Vests are undoubtedly a movement of the most marginalised classes.

Seemingly the most comprehensive survey thus far showed that few Vesters are unemployed, two-thirds of Vesters make less than the average national wage, and an even greater percentage regret a lack of cultural resources and social links. In other words: hard-working, (yet still) poor, isolated citizens who yearn for more cultural enrichment.

This is why I have repeatedly drawn a different parallel: the Yellow Vests are essentially demanding a Cultural Revolution. Only China and Iran have ever had one, and both were state-sponsored.

Cultural Revolutions put the values of the formerly-oppressed classes into power – everything is brought to a halt for perhaps years in order to engage in mass discussions, with the aim of drastically updating a nation’s democratic institutions and general culture in order to accord with modern political ideals. This is precisely what the Yellow Vests want: a long, comprehensive, democratic rethink and public debate over France’s inclusion in the European Union, the eurozone, NATO, and the Americanisation/neoliberalisation of their domestic policies.

Chinese peasants, Iran’s “revolution of the barefooted” and the rural-based Yellow Vests – it’s impossible not to admit the parallels. The West, of course, only insists that both Cultural Revolutions were huge mistakes.

Not true: China’s Cultural Revolution created the rural economic and human capital which laid the groundwork for their 1980s-onwards boom, although the West would have you believe its rebirth sprung only from Deng’s reforms; Iran’s Cultural Revolution swept away the elite’s oppressive aping of the West and created the first modern Muslim democracy.

The Yellow Vests insist that they are the “real” France, and after a year of talking with them I agree – they know as much or more about politics than I do. Politics is not rocket science, after all, but mainly applying common morality to public policy and daily events.

Iran and China already had a government inspired by socialist democracy (and not by aristocratic liberal democracy) when they embarked on their Cultural Revolutions, whereas France does not – thus the repression.

What did the Occupy Movement “achieve”, after all? They prevented no bailouts, they folded after infinitely less state repression and there is no direct movement linked with them today. However, only a Burkean conservative would insist that the Occupy Movement didn’t wake many people up to the struggles of class warfare, and of egalitarian right and greedy wrong. It’s never mentioned in the Western media – which only adores far-right, nativist, anti-socialist movements like in Hong Kong – but Algerians have protested for 39 consecutive weekends as well.

The Yellow Vests have not failed – they have much to celebrate on their birthday, and this article serves as a rare reminder of that reality.

Iranian and Russian media – doing France’s job for them

What’s important to note is that since late June – when France started going on summer vacation – Russian and Iranian media in Paris (including my Farsi- and Spanish-language colleagues) have been the only television journalists openly covering the Yellow Vest demonstrations.

My French colleagues have done the most cowardly thing possible – they quit the field. For many months people in Paris couldn’t believe I had to work covering the Yellow Vests on Saturday: I repeatedly heard, “I thought they were finished?”

With exceptions I can count on one hand, for many months French media has been either totally absent or hidden. There are certainly no reporters doing live interviews (even without a logo displaying whom they work for), even though the presence of live reporters inherently reduces the willingness of police to be violent. Considering the toll of violence – 11,000 arrested, 2,000 convicted, 1,000 imprisoned, 5,000 hurt,1,000 critically injured and the innumerable tear-gassings – it’s no wonder French people hate the media.

In France the vast majority of media are private, with editorial lines decided by a handful of billionaires – that’s just how Western journalism works, sadly. “Free speech”, they call it. However, where are the public media – they are paid by taxpayer dollars to objectively cover their own nation?! Quite pathetic….

This is probably why the Macron administration openly disparages Russia’s RT and Sputnik (we won’t get into their problems with PressTV here): we have spent the past year properly doing our jobs, unlike France’s media.

That’s too bad for France, but the unexpected and undeniable accomplishments of the Yellow Vests speak for themselves. Who knows what they might achieve in year 2?

حسمت في إيران فبدأت التراجعات وعاد التفاوض بين فيلتمان وشينكر وفارنو… نصائح العقلانية

نوفمبر 21, 2019

ناصر قنديل

– استثمر الأميركيون ومن ورائهم الغرب وأغلب حكام العرب مالاً وجمعيّات وتحالفات وإعلاماً ممولاً ومشغلاً من الثنائي الغربي العربي، لتهيئة مناخ التفجير المالي في لبنان عبر تجفيف مصادر التمويل التي كانت توفّرها منذ سنوات، وكانت تتيح بقاء منظومة الفساد المستحكم بالاقتصادين اللبناني والعراقي ممسكة بمقاليد القرار الاقتصادي، وهي غالباً من كنف المحور الغربي العربي نفسه، ولاحقاً في محاولة السيطرة على الحراك الشعبي في البلدين، لربط الخلاص المالي والاقتصادي والاجتماعي بتحييد قوى المقاومة عن المشهد السياسي، وتوفير ضمانات لأمن «إسرائيل» ولسيطرتها على سوق النفط والغاز على حساب لبنان، بالتحريض على سلاح قوى المقاومة، والزجّ بالقوى التابعة للمحور الغربي العربي التي تفوح منها روائح الفساد للتقدّم بصفتها من يُصغي لصوت الشعب، الذي جرى تلبيس حراكه شعارات وضعتها هذه القوى مبكراً، كشعار حكومة التكنوقراط الذي دعت إليه القوات اللبنانية قبل انطلاق الحراك الشعبي وتحوّل مطلباً رئيسياً للحراك يتبنّاه ثلاثي قوى الرابع عشر من آذار التي رعاها جيفري فيلتمان يوم كان سفيراً لواشنطن في بيروت، فتناغم كلام تيار المستقبل والحزب التقدمي الاشتراكي مع دعوة القوات بعدما صارت شعار الحراك، وبعدما كانت من قبل مضمون النصيحة الفرنسية للرئيس سعد الحريري في مناقشات مؤتمر سيدر قبل شهور، والمطلوب عملياً حكومة لا يتمثل فيها حزب الله علناً.

– ظنّ جماعة فيلتمان أنهم يربحون وأن المعركة تصحيح لمسار معركتهم التي انتهت بالفشل في السيطرة على السلطة عام 2005 وتوّجت في 2008 باتفاق الدوحة وحصول قوى المقاومة على الثلث المعطل في الحكومات اللاحقة وصولاً لإمساكها بالأغلبية النيابية ونجاحها قبلها بإيصال العماد ميشال عون إلى رئاسة الجمهورية. وافترضوا أن هناك مساراً لبنانياً منفصلاً في السياسات الأميركية عما يجري في المنطقة، ولم ينتبهوا لما انتبهت له قوى المقاومة من أن ما نشهده يسمّى عسكرياً واستراتيجياً خطة التقرّب من القلعة، والقلعة هي إيران. وعندما يصل الاختبار إلى إيران سيتقرّر على ضوء النتائج، حدود الدفع بالوضعين اللبناني والعراقي نحو المزيد من التصعيد، او الاكتفاء بإنجازات تكتيكية تحدث عنها فيلتمان في معرض تحدّثه أمام الكونغرس الأميركي عن لبنان، كمثل تشويه صورة حزب الله، والنيل من صورة التيار الوطني الحر والعهد، ليحذر من خطورة التصعيد المفتوح، وما سيؤدي إليه من تسليم لبنان لروسيا والصين. وكلام فيلتمان الذي نزل كالماء البارد على رؤوس أيتامه في لبنان، ووصل بنصائح فرنسية وأميركية وبريطانية نتجت عن اجتماع أول أمس في باريس المخصّص للبنان، والذي ضم مدير الشرق الأوسط في الخارجية الفرنسية السفير كريستوف فارنو، والمبعوث الفرنسي لمؤتمر سيدر السفير بيير دوكين والمسؤول عن الشرق الأوسط في قصر الرئاسة الفرنسية باتريك دوريل، ومساعد وزير الخارجية الأميركي للشرق الأوسط دافيد شينكر ومديرة الشرق الأوسط في الخارجية البريطانية ستيفاني القاق، وخلص إلى ضرورة التخلّي عن شروط تتصل بتركيبة الحكومة المقبلة، بل ربط المساعدات باعتماد الإصلاحات التي أقرّت في مؤتمر سيدر من أي حكومة مقبلة أياً كان رئيسها وأياً كان أعضاؤها كما قال ديفيد شنكر لصحافيين أوروبيين وعرب ونشرته صحف عديدة باسم مصدر دبلوماسي أميركي رفيع. ومضمون النصائح التي وصلت إلى بيروت، أن العودة للتفاوض تحت عنوان القبول بتولي رئاسة حكومة يتمثل فيها حزب الله أفضل من ترك الحكومة لرئيس حليف لحزب الله، مع لفت النظر لأهمية الترسيم البحري للحدود، وضرورة الضغط للسير بمقترحات ديفيد ساترفيلد التي رفضها لبنان، والتي تضمن مصلحة «إسرائيل».

– ما الذي تغيّر يتساءلون اليوم في قوى 14 آذار، ومن أين هبطت الحكمة على فيلتمان وشينكر وفارنو، ولماذا الحديث عن الحاجة لخطة على المدى البعيد، كما قال فيلتمان، والسعي لإضعاف حلفاء حزب الله في الانتخابات المقبلة، ولماذا تذكّروا اليوم خطر روسيا والصين، ولماذا يكررون ما حذر منه ديفيد أغناسيوس الذي نقل نصائح النائب السابق وليد جنبلاط، في مقالته في الواشنطن بوست عشية الحراك وقبل بدئه، فيتكرّر ما حدث مع الجماعات المسلحة في سورية من خذلان أميركي غربي ستتبعه جماعتهم من العرب. ويصيب الخذلان هذه المرة مَن راهن عليهم من اللبنانيين، والجواب الذي لم ينتبهوا له، هو ببساطة أن الخطة فشلت في القلعة التي أنهت الاضطرابات، واستردت هيبة الدولة وإمساكها بالشرع، الذي خرج بملايينه يهتف مجدداً «الموت لأميركا».

– العقلانية الأميركية والعقلانية الفرنسية والعقلانية الحريرية، تعني العودة للتفاوض على حكومة بالتعاون مع رئيسي الجمهورية والمجلس النيابي والتيار الوطني الحر وحركة أمل وحزب الله، بشروط ليس بينها السقف العالي الذي فجّر التفاوض سابقاً. فماذا سيفعل الذين ذهبوا عالياً بسقوفهم في استعداء بيئة المقاومة والتطاول على رموزها؟

Related Videos

Related Articles

إيران والخطة ب

 

ناصر قنديل

– لم تكن إيران بحاجة لتقديم إثبات لتأكيد الطابع السياسي المرتبط بأجندة خارجية للاحتجاجات التي تشهدها، رغم اعتراف المسؤولين الإيرانيين بوجود بُعد شعبي نسبي لبعض التحرّكات. والكلام الإيراني مختلف عن كلام حلفاء إيران في لبنان والعراق حول صدقية التحركات الشعبية واستنادها إلى أسباب حقيقية، والاكتفاء بوصف التدخّل الخارجي، والأميركي الخليجي خصوصاً، كمحاولة سطو على التحرّكات الشعبية وتجييرها لحساب مشروع سياسيّ يخدم المصالح الأميركية، بالاستناد إلى الدور الأميركي في تجفيف المقدّرات المالية عبر نظام العقوبات، وإلى الإمساك بعدد من جمعيات المجتمع المدني، وعدد من وسائل الإعلام.

– بالنظر لطبيعة الموضوع الذي تفجّرت حوله الاحتجاجات في إيران، والناجم عن قرار حكومي برفع أسعار المحروقات، يكفي التساؤل عن التوقيت، الذي كان بمستطاع المسؤولين الإيرانيين التحكم به، خصوصاً في ظل مواجهة شاملة تبلغ ذروتها بين طهران وواشنطن، وهنا يشرح مسؤولون إيرانيون قراءتهم للقرار والوضع الناشئ عنه، بالقول إنها مواجهة تحت السيطرة، ويفسرون ذلك بالقول، إن القرار فتح الباب لتحرك جماعات معارضة تحرّكها واشنطن، أكثر مما أثار فئات شعبية واسعة تحت عنوان التضرّر من القرار، فيجب أن يعلم المتابعون أن سعر البنزين في إيران هو الأرخص في العالم، حيث سعر الصفيحة 20 ليتراً كان بأقل من دولارين 200 الف ريال ، وبعد الزيادة صار السعر للشريحة الأولى التي تستهلك أقل من 60 ليتراً شهرياً، ثلاثة دولارات فقط للصفيحة، بينما صار لمن يستهلك أكثر من هذه الكمية بستة دولارات، وهو أقل من نصف سعر الكلفة لصحيفة البنزين، والسعر الأعلى هو ثلث السعر المباع في الأسواق اللبنانية تقريباً.

– الحسابات الاقتصاديّة الإيرانيّة تقول، إن استهلاك مئة مليون ليتر في إيران يومياً يرتّب قرابة خمسة عشر مليار دولار كدعم سنويّ للخزينة الإيرانية، وكان السعر المخفض ولا يزال بالقياس لكل أسواق العالم، نوعاً من أنواع التوزيع العادل للثروة الذي تعتمده القيادة الإيرانية في التعامل مع الثروة النفطية للبلد، وهو رقم كبير في الظروف الراهنة لتدفق العملات الأجنبيّة من جهة، ومواصلته بالطريقة ذاتها مخالفة لمعايير العدالة نفسها مع تراجع القدرة على تصدير النفط، حيث العدالة تقتضي إعادة توزيع الأعباء، لكن دون المساس بالفئات الأشدّ فقراً في المجتمع الإيراني، التي تشملها فئة ما دون استهلاك الـ60 ليتراً في الشهر، والتي لن تزيد كلفتها الإضافية عن 2 – 3 دولار شهرياً ، بعد الزيادة، وهؤلاء يشكّلون قرابة 60 من الإيرانيين، بينما الزيادة على الطبقة الوسطى التي تستهلك قرابة ضعف الشريحة الأولى ستكون كلفتها الإضافيّة بين 10 – 20 دولاراً شهرياً، وهو متناسب مع دخلها وقدرتها على التحكم بفاتورة استهلاكها، أما الطبقات الميسورة فلن تتأثر بالتأكيد وليست طرفاً في التضرر. والأهم أن الاستهلاك انخفض مع القرار بنسبة 20 وأن قرابة 20 أخرى كان يتمّ تهريبها خارج الحدود ستنخفض إلى أقلّ من النصف على الأقل، ما يعني أن إجمالي وفر الخزينة، يقارب ستة مليارات دولار سنوياً، سيتم تدويرها لمجالات أخرى تتصل بحاجات أشد أهمية للشعب الإيراني مع توافر وسائل نقل عام عملاقة ومنتشرة في كل المدن والمحافظات، يتقدّمها المترو في طهران.

– في القراءة السياسية والأمنية، أن القرار وفّر لإيران فرصة غير مسبوقة لتقديم سبب يدفع واشنطن العاملة بكل جهدها لإضعاف القدرات المالية للدولة الإيرانية لاعتبار القرار الإيراني مصدراً لفرصة تحسين الوضع المالي للدولة يجب منعها، وبالتالي التسرّع في قراءة توافر فرصة انتفاضة شعبية عنوانها رفع سعر المحروقات الذي يشكل كعنوان مدخلاً دائماً للحديث عن الثورات، ليحتفل المسؤولون الأميركيون بما يصفونه بارتكاب القيادة الإيرانية حماقة قاتلة لا يجب تفويتها ، فيتمّ الزجّ المباشر وغير المباشر، بكل الذين تصل إليهم اليد الأميركية من جماعات معارضة ونشطاء وجمعيات وشبكات منظمة، ليخوضوا معركة فاصلة يظنّ الأميركيون أنها رابحة، ويراها الإيرانيون فرصة لقطع رأس التخريب بعزله عن الجسد الشعبي، الذي يثقون أنه لا يزال غائباً عن الاحتجاجات، فيما عدا بعض الذين جذبتهم التعبئة الإعلامية، أو مبدأ فكرة الاحتجاج، لكن بالتأكيد بقي الشعب الإيراني، الذي يفترض أن يحرّكه في أي بلد آخر قرار برفع أسعار البنزين إلى الشارع، خارج المسرح بسبب خصوصية تعامل الدولة الإيرانية مع هذه السوق، قبل الزيادة ومن خلالها، بصورة مدروسة لم ينتبه الأميركيون، إلى أنها مصيدة مناسبة لمعركة يخوضها الإيرانيون في أرض مكشوفة مع الجماعات التي أنفقت واشنطن مالاً ووقتاً لبنائها تذخيراً لمعركة يكون لها عمق شعبي، كحال لبنان والعراق. والمعركة من الزواية الإيرانية عملية استباقية مدروسة قاربت على النهاية بنجاح، ولن يتمكن الأميركي من دفعها للتصعيد، بل سيفتقد ما أعدّه وقام ببنائه، وقد تمّ كشفه واصطياده، بناء على معلومات مسبقة عن طبيعة الخطة الأميركية وانتظارها لمناسبة ذات طابع شعبي، فقام الإيرانيون، وهم يحققون خطوة اقتصادية مدروسة، بتقديم الإغراء للبعد الشعبي الافتراضي، وما يتمّ ميدانياً وفقاً للقراءة الإيرانية، مطابق للخطة التي تمّ كشفها وتتمّ متابعتها، ضمن رؤية لعزل الفئات الشعبية التي جذبتها الاحتجاجات، عن الجماعات المنظمة.

– الخطة ب تطبَّق اليوم وستظهر نتائجها قريباً، يقول أحد المتابعين للمشهد الإيراني عن قرب، وقريباً ترون النتائج، ويضحك كثيراً مَن يضحك أخيراً.

Related Videos

Related Articles

Rioting, insecurity will be dealt with decisively: Iran’s IRGC

Image result for Rioting, insecurity will be dealt with decisively: Iran's IRGC

Press Tv

Monday, 18 November 2019 2:36 PM

Iran’s Islamic Revolution Guards Corps (IRGC) has issued a statement on the recent riots in some cities, which followed peaceful protests over government’s decision to raise fuel prices, warning that it will firmly deal with any measure aimed at sowing insecurity in the country.

Commending the insight and smartness of the Iranian people, who draw a clear line between their peaceful protests and acts of rioting, the IRGC’s statement, which was released on Monday, said, “Continuation of any measure, which would foment insecurity, and all actions targeting the calm and tranquility in the society will be dealt with decisively.”

On Friday, Iran began rationing gasoline and substantially increased the price of fuel, saying the revenue would be used to assist the needy.

The National Iranian Oil Products Distribution Company (NIOPDC) said in a statement late Thursday that the price of a liter of regular gasoline had gone up to 15,000 rials (12.7 US cents) from 10,000 rials and the monthly ration for each private automobile was set at 60 liters per month. Additional purchases would cost 30,000 rials per liter.

The decision sparked rallies in a number of Iranian cities, some of which were marred by violence as opportunist elements tried to exploit the situation and ride the wave of peaceful protests against hiking fuel prices.

Consequently, the demonstrations turned violent in some cities, with reports of clashes between security forces and certain elements vandalizing public property.

On Sunday, Leader of the Islamic Revolution Ayatollah Seyyed Ali Khamenei backed the recent government decision to ration gasoline and increase its price.

Ayatollah Khamenei said while he is not an expert in the field, he still supports the decision which has been made by the three branches of power — namely, executive, legislative and judicial.

Read more:

Noting that the acts of rioting in some Iranian cities were stoked by counterrevolutionary elements, the anti-Iranian Mujahedeen Khalq Organization (MKO) and the remnants of the past monarchical regime of Iran, the IRGC said in its statement that the vigilance of the Iranian people, who distanced themselves from saboteurs, turned the table against those elements and thwarted their plans to spread insecurity across the country.

It hailed the brave and dedicated Iranian people who have always subdued the deceitful enemy through their power and greatness and guaranteed stability and calm in most of the Iranian cities and provinces during the recent days in a way that there was not even one report of insecurity, destruction and plunder of public property in most parts of the country.

The statement also stressed the importance of protecting people’s civil rights and dignity against any violation and preventing increases in prices of other goods and commodities by relevant state bodies while calling on the Iranian people to disregard hostile propaganda of satellite and online networks of the enemy as the best way to put an end to rioting and establish sustainable and inclusive security in all parts of the country.

Iran’s President Hassan Rouhani said on Sunday that his administration recognizes people’s right to hold protests against a recent government decision to ration gasoline, emphasizing, however, that nobody will be allowed to spread insecurity in the society.

Speaking at a cabinet meeting in Tehran, Rouhani referred to the recent protests in some Iranian cities against the government’s measure, which were at times marred with violence, saying holding protest rallies was a natural right of the people.

Related Videos

Read more:

الأميركيون في كل مكان.. فأين روسيا والصين؟

 

نوفمبر 18, 2019

د. وفيق إبراهيم

يرفض الأميركيون الاعتراف بانهيار سيطرتهم الأحادية على العالم، فلا يكتفون بفصيح الكلام على الطريقة العربية، بل يشنّون هجوماً مضاداً بأسلحة اقتصادية واستخبارية وعسكرية، تكاد تعمّ زوايا الأرض. لكنهم يركزون على منطقتين أساسيتين بإمكانهما ضخّ ما يحتاجه الجيوبولتيك الأميركي للاستمرار، وهما أميركا الجنوبية اللاتينية والشرق الاوسط في محوره الإيراني مواصلين أيضاً مناوشة العالم بأسره إنما بعيارات خفيفة، وللمناوشة فقط.

هذه الهجمات إقرار أميركي باقتراب الخطر على أحاديتهم القطبية لمصلحة قوى دولية أخرى أصبحت قادرة على مشاركتهم في إنتاج القرار الدولي والتوسع الاقتصادي.

اما مؤشرات هذه المقدرة فتجمع بين الإمكانات الاقتصادية والعسكرية التي يؤدي التطوّر العسكري العمودي النوع الى انتشار أفقي في سياسات العالم واسواقه.

بالتدقيق، تنكشف الحركة الأميركية، بمحاولاتها إسقاط الأنظمة المتمرّدة عليها في أميركا اللاتينية ـ الجنوبية، وبلمح البصر، يرحل رئيس بوليفيا فارّاً من بلاده بانقلاب عسكري يرعاه الأميركيون علناً.

هذا إلى جانب ضغوط هائلة يمارسها الأميركيون في فنزويلا لإسقاط رئيسها بالحصار حيناً ومشاريع الانقلابات وبالتشجيع على التمرّد والحصار الاقتصادي المفتح حيناً آخر وبشكل متواصل.

هناك أيضاً كوبا التي تتعرّض لحصار أميركي مفتوح ومتواصل يترافق مع محاولات دائمة لتفجيرها منذ ستينيات القرن الماضي، من دون نسيان المكسيك وغيرها، أما أوروبا المقموعة بالنفوذ الأميركي فيزجرها الأميركيون كلما حاولت التسلل من العباءة الأميركية، محوّلين بلدانها الشرقية الى مكامن لترسانات صاروخية ونووية موجهة لأهداف روسية وصينية.

على مستوى الصين، فهي أكبر اقتصادياً واجتماعياً وعسكرياً، من أيّ محاولات أميركية لتهشيمها، الأمر الذي يحصر التعرّض الأميركي لها في مسألة التجارة الخارجية بمعنى أنّ الصين تحتاج الى مواد أولية وطاقة وأسواق تصريف للاستمرار في صعودها الكوني، بما يفسّر العقوبات الأميركية التي تستهدف السلع الصينية في حركة انتشارها العالمي.

كذلك روسيا، فإنّ التعرّض لها عسكرياً، شبه مستحيل فلا بأس إذاً من معاقبتها أميركياً بقرارات اقتصادية للحدّ من حركة عودتها الى الفضاءات السوفياتية السابقة.

هذه الوتيرة متبعة أيضاً في كوريا الشمالية، باعتبارها امتداداً صينياً لا تسمح بكين بإصابته بأذى كبير.

انّ هذا الجيوبولتيك الأميركي استشعر بأنّ نظام العولمة المرتبطة بالحدود المفتوحة أمام السلع أدّى الى عكس ما يريده الاقتصاد الأميركي، لأنه أفاد الصين وألمانيا واليابان، متيحاً لسلعها اختراق أسواق كبرى بما فيها الأميركية.

هذا ما جعل الأميركيون ينقلبون على «عولمتهم» الاقتصادية، محتمين من جديد «بالحمائية» ايّ إقفال حدودهم الاقتصادية وأسواقهم أمام بضائع الدول المنافسة. وهي حرب فعلية تعيد التطوّر العالمي الى الزمن القديم، علماً أنّ العولمة التي شملت الاقتصاد والاجتماع والفنون والإعلام والسياسة كان المطلوب منها تعزيز الهيمنة الأميركية العالمية، فتحوّلت وبالاً عليها بالاقتصاد.

يتبيّن أنّ الأميركيين يحدّدون إعادة الإمساك بمنطقتين في العالم، وسيلة ناجحة لمنع تدهور أحاديتهم القطبية وهما أميركا الجنوبية والشرق الأوسط، والناتج الأول لهذه السياسة سقوط النظام البوليفي المعادي لها والحصار الشديد على فنزويلا والتشجيع على الاضطرابات فيها. يكفي انّ أميركا الجنوبية تمتلك أهميات كبيرة، أهمّها موقعها القريب الاستراتيجي المحاذي لأميركا وأسواقها الكبيرة التي تستطيع استيعاب السلع الأميركية ومنع أيّ تمركز دولي منافس فيها، أما النقطة الاضافية فهي أنّ فنزويلا بمفردها تمتلك أكبر احتياط نفطي في العالم.

هناك نقطة أكثر مركزية يعمل الأميركيون على الإمساك بها بما يؤدّي فوراً إلى تماسك قطبيتهم الأحادية، وهي إيران وضرورة إلحاقها بواشنطن. وهذا يتضمن إسقاط البلدان المتحالفة معها في اليمن والعراق وسورية وحزب الله في لبنان وبعض التحالفات في أفغانستان وباكستان. هذا إلى جانب إلغاء تقاربها مع روسيا والصين.

لا يعني هذا الكلام ربط الأسباب الأساسية لاندلاع انتفاضات العراق ولبنان بمؤامرة أميركية، لكنه لا ينفي نجاح الأميركيين في التأسيس لها من طريق أحزاب ونخب وإعلام/ لا يتوانى عن العمل في لعبة التحريض لتفجير أوضاع هذه الدول بما فيها إيران، والدليل انّ الإعلام الخليجي يبث ترهات وأضاليل عن الاضطرابات في إيران بتكبير حجمها والإصرار على نجاحها وامتدادها الى كامل الجغرافيا الإيرانية 24 ساعة يومياً.

هنا يجوز إصرار وتأكيد أنّ الأسباب الاقتصادية والاجتماعية للانتفاضات حقيقية وصادقة، لكنها لا تذهب الى حدود اعتبار السعودية او أميركا بديلاً، فالسعودية دولة متخلفة في القرون الوسطى لا تنتج شيئاً، والأميركيون ينهبون الشرق الاوسط اقتصادياً منذ 1945 ويدعمون «إسرائيل» والأنظمة المتخلفة المتحالفة معهم.

لذلك فإنّ لعبة التحريض الأميركية ـ الخليجية ـ الاسرائيلية تعتبر أنّ إيران هي مركز محور مناهض للهيمنة الأميركية واتباعها، بما يعني أنّ القضاء عليها يستتبع حماية أنظمة الخليج وتحصين الكيان الإسرائيلي، ويزوّد الجيوبولتيك الأميركي بطاقة إضافية تزيد من عمره الافتراضي.

إيران إذاً مستهدفة بقوة للزوم استمرار الأحادية الأميركية، لكن السؤال هنا، يذهب ناحية الصين وروسيا ليسألهما عن مدى إحساسهما بالخطر من الهجوم على إيران في الخارج والداخل.

فهما الهدف الأميركي الذي يلي إيران، بما يعني وجوب تحركهما بأشكال مختلفة للدفاع عنها ودعم حلفائها في اليمن والعراق وسورية ولبنان أما إذا واصلتا لعبة «الترقب» ومعاينة النتائج فإنّ ترميم الهيمنة الأميركية، يصبح أمراً ممكناً لأنه يصبح بإمكان الأميركيين الاستمرار في السيطرة على احتياطاته الاساسية في قطر والربع الخالي السعودي وإيران نفسها، بما يضع روسيا الأولى في إنتاج الغاز في حلبة منافسة لا تمتلك فيها أوراقاً رابحة.

فهل تنتقل بكين وموسكو من دائرة الرصد إلى مرحلة دعم إيران؟ المعتقد أنهما متجهتان الى هذا الهدف بشكل لا تنخرطان فيه بحرب متنوّعة مع الأميركيين إيماناً منهما بقدرة إيران على المزيد من الصمود وإلحاق هزيمة جديدة بالغطرسة الأميركية.

Related Articles

الغاز مقابل الغذاء.. كيف سيواجه حزب الله خطة الحصار الأميركي المقبل؟

نوفمبر 16, 2019

نضال حمادة – باريس

يروي خبير في صندوق النقد الدولي يزور لبنان حالياً على هامش ندوة حول الدول الهشّة عن الأزمة المالية الخانقة التي شهدتها سورية عام 1986 عندما فرغت صناديق البنك المركزي السوري من العملة الصعبة، قائلاً إن البنك الدولي عرض على الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد إقراض سورية، غير أنه رفض. وكانت نقطة قوة سورية يومها والتي جعلته يرفض الاقتراض وجود استراتيجية الأمن الغذائي في سياستها، كانت سورية مكتفية غذائياً، تصدّر القمح والمواشي وتنتج كل ما تحتاجه من غذاء، مضيفاً في الفترة نفسها تم اكتشاف النفط في دير الزور وأتت الأموال دون حاجة للاقتراض.

على عكس سورية يبدو الغذاء هو الأزمة الكبرى في لبنان في حال استمرت الضغوط الأميركية تلاحق اللبنانيين في اقتصادهم. فالبلد لا يمتلك الأمن الغذائي ويستورد كل غذائه من الخارج، ويكفي ذكر بعض ما يستورده لبنان لنعرف حجم الكارثة والخطر الذي يتربّص بنا في حال استمرت الضغوط الأميركية ولم نعمل لمواجهتها.

يستورد لبنان القمح الشعير الحبوب على أنواعها اللحوم المواشي – الكثير من الفاكهة والخضار – الأدوية على أنواعها ويدفع ثمن كل هذه المواد بالعملة الصعبة التي أصبحت صعبة المنال فعلاً في لبنان. من هنا تستعد أميركا للتحرك ضدنا في عملية الضغط المالي وعدم توفر الدولار والعملات المعتمد في شراء المواد الأولية، ومن هنا يعرف حزب الله أن أميركا سوف تمسك لبنان وشعبه بيدهم التي تؤلمهم.

لم يكن كلام أمين عام حزب الله عن الصين وروسيا وإيران ومصلحة لبنان في تغيير تحالفات دولته العميقة إلا تعبيراً عن القلق من فقدان الأمن الغذائي للدولة، والحاجة السريعة إلى إيجاد بدائل لمواجهة المرحلة الثانية من الخطة المتمثلة بالغاز مقابل الغذاء كما حصل مع العراق في تسعينيات القرن الماضي في عملية النفط مقابل الغذاء. فكل البنية الاقتصادية والغذائية في لبنان مهيأة لهذا النموذج ولا تحتاج أميركا هنا لقرار من مجلس الأمن لكون لبنان بلداً مفلساً ولا يستطيع دفع ثمن الدواء والقمح وما يحتاج من غذائه بالعملة الصعبة.

لقد دمّرت سياسة رفيق الحريري الاقتصادية منذ تسعينيات القرن الماضي الزراعة اللبنانية بشكل ممنهج وأوصلت البلد الى استيراد غالبية غذائه اليوم حتى تلوّث الأنهار في هذا البلد يعود أصله إلى استراتيجية القضاء على الزراعة وإفراغ البلد من أمنه الغذائي. وتكاملت هذه الاستراتيجية مع استراتيجية آخرى لا تقل عنها كارثية تمثلت بالاستدانة. والاستدانة من البنك الدولي والمؤسسات النقدية الأجنبية بفوائد عالية في ما سمي هندسات اقتصادية لم تكن في الحقيقة سوى أضخم عملية سرقة واحتيال تشهدها دولة من دول العالم.

يعمل حزب الله بصمت منذ مدة على هذا الأمر، بدءاً بمسألة الدواء الذي يأتي من إيران بالعملة المحلية ويمكن للحزبيين شراؤه من مستودعات الحزب بالمواصفات والجودة العالمية وبسعر مخفض. وهذا النموذج سوف يطبق على الغذاء والوقود وكل ما يدخل في الأمن الغذائي والحياتي، عبر الدول الحليفة التي تحدث عنها السيد حسن نصرالله في خطابه الأخير. فالصين مستعدّة للاستثمار والتمويل وروسيا أيضاً وإيران مستعدة للمساعدة والدعم وبأقساط طويلة الأمد وبالعملة المحلية لإيصال لبنان إلى الاكتفاء النهائي بالطاقة الكهربائية ومستعدة لتزويدنا بالوقود مع تسهيلات في الدفع. وينطبق هذا على قطاع الأدوية والبناء. كما أن حزب الله المنتشر عسكرياً في معبر البوكمال مستعدّ أن يجعل هذا المعبر ممراً لتصدير ما ينتجه لبنان من محاصيل الخضار والفاكهة، لبيعها في السوق العراقية الكبيرة. وفي استراتيجية حزب الله أيضاً سياسة التكامل الأمني الغذائي مع سورية التي تنتج القمح والشعير والحبوب بكميات تفيض عن حاجتها ومن السهل على لبنان سدّ حاجته من القمح والحبوب والمواشي عبر شرائها من سورية بأسعار أقل من الأسعار العالمية وبالليرة اللبنانية.

استفاق لبنان بعد حراك 17 تشرين الأول الماضي على وضع جديد وجد فيه اللبنانيون بكل فرقهم وألوانهم بلداً من دون مؤسسات. وتأكد للجميع الخصم والصديق أن حزب الله يشكل المؤسسة الوحيد في لبنان وهذا ما شاهده الجميع إعلامياً وعلى أرض الواقع من خلال تجربة شهر كامل من فلتان الشارع.

يعي حزب الله تماماً أن أميركا دخلت على خط الحراك، وأنها سوف تستغله الى الحد الأقصى للوصول الى سلاح المقاومة، وهو يعمل حالياً على مبدأ ان مدة هذا الحراك مفتوحة أميركياً وأن سبل مواجهته تحتاج الى اتخاذ القرارات المناسبة والصعبة في الوقت المناسب والصعب. ويعي جيداً ان استخدام السلاح في هذه الأزمة لن يجدي نفعاً إلا على الحدود لذلك يعمل حزب الله على بناء خطوط البلد الدفاعية في هذه الأزمة مدعوماً بالأدلة والمعلومات التي نشرنا بعضها في هذه السلسلة، ولا شك أن ما بقي مخفيّ ولم يُكشف أدهى وأعظم.

The neo-colonial corruption of Christian extremists and bankers in Lebanon (2/2)

Lebanese demonstrators gather during an anti-government protest in the northern town of Amioun near the port city of Tripoli on November 8, 2019. (Photo by AFP)

Lebanese demonstrators gather during an anti-government protest in the northern town of Amioun near the port city of Tripoli on November 8, 2019. (Photo by AFP)

November 08, 2019

By Ramin Mazaheri for the Saker Blog (cross-posted with Press-TV)

(Ramin Mazaheri is the chief correspondent in Paris for Press TV and has lived in France since 2009. He has been a daily newspaper reporter in the US, and has reported from Iran, Cuba, Egypt, Tunisia, South Korea and elsewhere. He is the author of the books ‘I’ll Ruin Everything You Are: Ending Western Propaganda on Red China’ and the upcoming ‘Socialism’s Ignored Success: Iranian Islamic Socialism’. He can be reached on Facebook.)

The West and Israel actively thwart democracy all over the Muslim world by fostering myriad forms of corruption – why should we believe it is any different for Lebanon?

Part 1 in this series, Hiding the West’s ongoing neo-colonialism in Lebanon via blaming Iran, analysed the desperate and absurd propaganda that Iran and Hezbollah are the primary targets of Lebanon’s recent anti-corruption protests: Every single Lebanese person I’ve ever asked has said that France is the power behind the scenes.

Shia have long been forced to be a junior, impoverished partner in the dysfunctional Lebanese system. Despite being the democratic majority, they are its biggest victims – isn’t it obviously nonsensical to put the blame on them?

So who has been reaping benefits from the racist, anti-democratic Lebanese structure?

Were Western media to be believed there has also only ever been one armed militia in Lebanon: Hezbollah. I guess the Lebanese Civil War (1975-1990) was Hezbollah fighting Hezbollah? The main reason that the West’s train only runs one way – on tracks of anti-Iran and anti-Hezbollah propaganda – is because there is not enough paint in the world to whitewash the negative consequences of their decades of support for extreme-right militias, puppets and mafias in Lebanon.

The groups which the West dares not describe are akin to France’s National Front, but with heavy weapons. That’s not hyperbole: French National Front members fought in Lebanon during the Civil War.

The West loves to promote their fabricated “Sunni-Shia conflict”, but the bloodiest and bitterest feud in Lebanon has been between two Maronite Catholic Christian groups, now led by Michel Aoun and Samir Geagea. There are very few column inches devoted to these two groups, despite wreaking so much violence against their own Christian communities and fomenting so much disunity in Lebanon.

The corrupting influence of Israeli-backed Christian extremists and hereditary power

The problem is not their religion, of course, but political ideologies which are indisputably constructed around Western fascism.

They lead Lebanese corruption not because of their religion, of course, but because history proves that they have led the segment of Lebanese society which has been the most privileged by the meddling capitalist-imperialist forces of the 19th-21st centuries. This is not an article to denigrate Lebanese Christianity in the slightest, but to accurately recount Western imperialism and to debunk its current propaganda.

Both Aoun and Geagea spent decades serving the raw power of the Phalangist paramilitary movement, which was modelled and named after the Spanish fascist party. It existed to fight socialism and to enforce policies which segregated wealth and power based on religion. Like all fascist movements it claimed a racist scientific basis: it espouses that Maronite Christians are “Phoenicians” and thus genetically different Arabs.

Geagea is widely considered the biggest and most treacherous criminal in Lebanon – he was the only warlord who went to jail in the 1990s – and yet most outside of Lebanon do not know his name. He was a commander in the most vicious militia in Lebanon for decades because of this ruthless ideology, and also because they were armed, trained and fought with the Israeli Defense Forces. Fighting alongside Israelis against their fellow Lebanese – what can be more corrupt than this? In terms of death tolls these Israeli-backed Christian militias have been responsible for the worst crimes in wartime Lebanon, with rapes, torture and mass murder at places like Sabra, Chatilla and Karantina.

It would be wrong to take away from these facts that “Lebanese Christians are more brutal and corrupt than Lebanese Muslims” – the point is that these neo-fascist, Israeli-allied groups have proven themselves to be incompatible with modern democracy in Lebanon. It should be little wonder why the mainstream media doesn’t like to mention Geagea, who is now reportedly funded by the US and the Saudis.

These far-right Christian militias were opposed by the Lebanese army, which Christian powers always made purposely weak out of fear of the democratic Muslim majority. Furthermore, the Lebanese army has customarily been commanded by a Maronite, with Christians also historically comprising the officer posts.

Michel Aoun was a commander, but he was not an extreme sectarian like Geagea. Nor was Aoun interested in money – his nickname, “Napol-Aoun” reflects his lust for power and titles. However, Aoun’s son-in-law, Gebran Bassil, to whom Aoun controversially bequeathed the presidency of his party, is a reputed money shark who now reportedly manipulates the dottering Aoun.

The Hariris, the Aoun clan, Walid Jumblatt (whose family has perched atop a hereditary Druze hierarchy for centuries, creating their own corrupt patronage system) and Geagea (the former “monk-warrior” married into a hugely rich and powerful family) – it cannot be stressed enough that these familial, hereditary, inequality-rooted “clan powers” are an enormous component of the multi-generational corruption problems in Lebanon which protesters are loudly decrying.

Maronite control over the army has been diluted but not ended: a council of generals – six Christians and six Muslims – now reigns. It’s an improvement, and the commander cannot act unilaterally, but still reflects long-standing Christian domination and manipulation of the Lebanese state.

Maronite control over the army is obviously a neo-colonial concoction, but it’s also a recipe for total disunity and insecurity, something which Israel has been quite pleased about. Certainly, a representative, patriotic, real Lebanese army would be anti-Zionist, as the far-right Christian faction could only necessarily be a minority.

What Syria was able to do during their occupation was to end the power of these minority militias and provide military security. This weakening of the Franco-Israeli axis, along with the advent of Hezbollah, allowed Lebanon to finally stabilise itself in preparation for the next logical step it is now on the brink of for the first time ever: true, modern democracy.

However, Lebanon has to deal with the problems of sectarianism as well as the huge obstacle faced by all pro-democratic protesters worldwide today – bankers.

Geagea, the central bank and Western-allied corruption

After Aoun and Geagea returned from over a decade of exile and prison, respectively, in 2005 they instituted what we can fairly call “neo-Phalangism”: profiting from the corrupt patronage systems which they violently established during decades of Western-backed, Christian sectarianism.

As Geagea once said: Samir Geagea the fighter died in prison. Indeed – he is now a resented politician who seeks to preserve an unjust status quo. Geagea’s four ministers just resigned from the government, and yet it was a purely cosmetic move designed to distract from his own long-running corruption allegations — his party was rebuffed when they tried to take part in protests.

It shouldn’t be surprising that he immediately gave his support to the Lebanese Armed Forces – he is a pro-Maronite sectarian at heart, and his adversary Aoun has aged out. Geagea obviously supports calls for the army to “restore order” because re-militarising Lebanon would increase his power the most. It is not as if Geagea’s history shows that he wants true democracy for all Lebanese, and this fundamentally puts him at odds with Lebanon’s tolerant youth class and seemingly the majority of every other class.

Geagea’s other main ally shouldn’t be surprising, given his Western ties: the central bank.

Riad Salamé has headed Lebanon’s central bank for a stunning 26 years. The former Merrill Lynch employee and Maronite (giving Maronites long-running control over the army and the banks) has totally escaped criticism despite obviously atrocious economic results: On his watch Lebanon has become one of the most unequal societies in the world, pushed 25% of the country below the poverty line, and acquired one of the largest national debts in the world (mostly owned by Lebanese). Lebanese banks do their utmost to thwart Hezbollah, and to compound-grow the wealth of their 1%.

This lack of criticism for central bankers is entirely in keeping with every other Western-allied central banker: no matter what happens, they are never held accountable nor even criticised precisely because their neoliberal policies invariably succeed in increasing the wealth of the 1% and decreasing the wealth of the average person.

The role of the central banker in the West and their allies is – as modern Europe shows – more important than which party takes parliament or which politician wins the presidency. It is even more important in Lebanon where banking is the only robust economic sector. Foolishly, the Lebanese follows neoliberal dogma and makes their central bank independent from their government, unlike China, Iran and other modern nations.

On a personal level Salamé is the personification of the lavish-living fat cat, with billions in family wealth. He does not fear any criticism, much less legal reprisals – what he fears is that Washington and Tel Aviv’s orders to strangle Hezbollah will eventually provoke retaliation.

In 2017 Geagea made the Lebanese central bank’s true master perfectly clear, according to the Lebanese daily L’Orient-Le Jour: “

Lebanese banks conform totally to the directives of the Central Bank, which coordinates perfectly with the US Department of the Treasury.…

The crimes and failures of Geagea and Salamé are so rarely reported on during Western coverage of the corruption protests because they are the links between Washington, Israel, Paris and the incredibly corrupt 1% in Lebanon. The idea that Hezbollah could be the target of corruption protests more than that quartet beggars belief.

The West prefers to act as if Western-backed Lebanese sectarianism only extends to the legislative and executive branches, but for decades money and guns have remained under the control of the Christians so they could build corrupt patronage networks alongside the Western 1%. That the Hariris had to go to Saudi Arabia to make their money is significant. The Shia and Hezbollah have no money, of course, and no friends in Western central banks.

The problem, again, is not Christians or Christianity but the aristocratic (bourgeois) structures penned by Westerners, who also supported fascist and corrupt sectarian militias, and who are all-too willing to support such groups today if the status quo is threatened in an Israeli neighbour full of Palestinian refugees.

Lebanon’s Christian community must concede that it has been given anti-democratic, preferential treatment for a century, and that this has been a huge factor in creating endemic corruption and injustice. However, we must not forget the sky-high inequality of Lebanese society: many poor, not well-connected Christians are also longtime economic and social victims of this system which all Lebanese are saying they now want changed.

Pointing out the role of Christians in Lebanese corruption is not racism on my part because it is the accurate history of colonialism in Lebanon. Conversely, the total lack of accuracy in similar Western allegations towards Hezbollah and Iran is precisely why they are pathetic, racist, scapegoating distractions.

It should be clear that Lebanon cannot become a modern democracy when all their key institutions – and we must not forget to include the military and the central bank – remain so sectarian in nature.

What Lebanon needs is not more sectarianism or even technocratism – the “European solution”, which inherently rejects a role for public opinion in shaping public policy – but a meritocracy. Unfortunately, many are pushing Lebanon to continue following the Western model, which is based on ruthless power (capitalism), arrogance (imperialism), racism (sectarianism and Islamophobia) and hypocrisy (liberty for those with enough money to buy it).

US Pompeo: Ongoing Protests in Lebanon and Iraq Target Hezbollah and Iran

November 10, 2019

United States Secretary of State Mike Pompeo

US US Secretary of State Mike Pompeo blatntly interfered in Lebanon’s and Iraq’s domestic issues, labeling the ongoing protests in the two countries as against Hezbollah and Iran.

Pompeo called for helping the protesters in order to ‘defeat the regimes which curb freedom’.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Related

 

المقاومة والحراك: ثلاث معادلات حاكمة في لبنان

نوفمبر 7, 2019

ناصر قنديل

– يدور الوضع المأزوم في لبنان على ثلاثة محاور في آن واحد: الأول هو محور المواجهة بين المقاومة والمشروع الأميركي، الذي يلعب على حافة الهاوية في لحظة تكاد حروب المنطقة تصل لنهاياتها بخسائر جسيمة لحقت بهذا المشروع تكرّست خلالها اليد العليا لمحور المقاومة وحلفائه في سورية واليمن والعراق وجهة الملف النووي الإيراني مع عجز العقوبات الأميركية عن إخضاع إيران او دفعها للانهيار، ومع العجز الأميركي عن مجاراة قدرة إيران وقوى المقاومة على مواصلة التحدّي في الميدان العسكري كما قالت عملية إسقاط الطائرة التجسسية الأميركية العملاقة في هرمز، وعملية أفيفيم في شمال فلسطين المحتلة، وعملية أرامكو في السعودية. وعلى هذه الجبهة التي يحاول الأميركي عبرها إلحاق خسائر بقوى المقاومة من بوابة الضغط المالي وصولاً للانهيار، بهدف تحقيق تفوّق تفاوضي أو توازن خسائر لا تزال المقاومة تراقب حدود القرار الأميركي بأخذ لبنان نحو الانهيار المالي، من خلال مواقف تتظهّر على الساحة اللبنانية السياسية والأمنية، ومنها حدود ما يجري على ساحة الحراك.

– تتصرّف المقاومة على هذه الجبهة بتروٍّ وهدوء، لأنها لا ترغب بالذهاب لخيارات راديكالية تتمثل بتشكيل حكومة موالية للمقاومة وخيارها بالكامل في ظل وجود أغلبية نيابية كافية لذلك ووجود رئيس جمهورية قادر على ذلك، وترك الانسحاب من الشراكة العمليّة في السلطة في لبنان على أكثر من صعيد، التي يشكل الأميركي مباشرة عبر التمويل، وبصورة غير مباشرة عبر حلفائه، الطرف المقابل فيها. وعندما يبدو ثابتاً أن الأميركي ذاهب لكسر الشراكة، وصولاً لدفع لبنان نحو الانهيار المالي، سيكون الخيار الراديكالي حاضراً، وفيه إجراءات تتخطّى موضوع الحكومة الملتزمة بالمقاومة، وصولاً لمحاكمات نوعية في ملفات الفساد واستعادة الأموال المنهوبة وكلها تمّت تحت العين الأميركية وبرعاية وتشجيع أميركيين كما تقول مواصلة عمليات التمويل ومنح القروض الدولية، وكذلك ستكون المحاكمة على سياسات الاستدانة التي تمّت برعاية وتشجيع أميركيين. والأهم أن لبنان سيكون ضمن محور اقتصادي يبدأ من الجيرة الجغرافية مع سورية والعراق وصولاً لإيران وانتهاء بالصين وروسيا. والمعطيات المتوافرة تقول إن الأميركي لن يذهب لنهاية الطريق في دفع لبنان نحو الانهيار لأنه يدرك النتائج والتبعات.

– المحور الثاني الذي تدور عليه التطورات هو محور العلاقة بالمكوّنات السياسية الأخرى، وخصوصاً ثنائي تيار المستقبل والحزب التقدمي الاشتراكي، وعنوان المراقبة والمتابعة هنا هو، رؤية مدى وجود مشروع خفي يريد الانقلاب على نتائج الانتخابات النيابية بداعي مقتضيات تشكيل حكومة جديدة تلبي تطلعات الشارع، وإفساحاً في المجال لتظهير النيات، تنفتح المقاومة على خيارات عديدة تطرح على الشركاء في الحكومة السابقة، تلاقي في جوهر برامجها حاجات الإصلاح ومكافحة الفساد والنهوض بالاقتصاد ولا مانع من مراعاتها في الشكل للكثير من الحساسيات والحسابات، شرط حفظ التوازنات التي حملتها الانتخابات من جهة، وعدم تبطينها لقرار أميركي باستبعاد المقاومة عن الحكومة أو السعي لإلحاق خسائر بأي من حلفائها. وعلى هذا الصعيد لا يزال البحث جارياً عن تلاقٍ في منتصف الطريق، يبدو ممكناً وتقول الأجواء السياسية بأنه يحقق تقدماً.

– المحور الثالث، هو التجاذب والتلاقي مع الحراك الشعبي الذي لاقته المقاومة بانفتاح وترحيب، ووجدت فيه قوة ضغط نحو مكافحة الفساد وإصلاح الوضع الاقتصادي، وسجلت قلقها من شعاراته غير المحسوبة مثل إسقاط الحكومة وصولاً للعهد والمجلس النيابي، وما يترتّب على ذلك من قفزة في المجهول وتسريع للفراغ والفوضى، كما سجلت اعتراضها على أساليب قطع الطرقات والشتائم التي طبعت الحراك في أيامه العشرين. وكانت تراقب تطور الحراك وتأثير خطابها في أوساطه، ويبدو أن التلاقي في منتصف الطريق يقترب، وأن تموضع الحراك على خط الانسحاب من قطع الطرقات، وتركيزه على الاحتجاجات المرتبطة بملفات الفساد، وابتعاده عن الشتائم، يجعله أقرب للتلاقي مع المقاومة في منهج عمل يتيح ضخّ قوى ومقدرات شعبية لحساب الضغط المنسّق من أجل تحقيق أهداف الحراك.

Related Videos

Related Articles

فاسدون يقودون ثورة الإصلاح

نوفمبر 7, 2019

شوقي عواضة

«نتعاطف مع نضال الشعب العراقي من أجل الحرية والحياة الكريمة، ونستنكر بشدةٍ أعمال القمع والقتل ضدّ المتظاهرين بقيادة قاسم سليماني، وحرس الثورة الإيراني»، بتلك العبارة غرّد وزير الخارجية الإسرائيلي ووزير الشؤون الاستخباراتية سابقاً يسرائيل كاتس معلناً تضامنه وكيانه مع الشعب العراقي. تلا ذلك تغريدة للرئيس الأميركي دونالد ترامب لمشهد حرق جدار القنصلية الأميركية في محافظة كربلاء بالتزامن مع الذكرى الأربعين لاحتلال السفارة الأميركية في طهران واحتجاز رهائن أميركيين بُعيد انتصار الثورة الإسلامية. موقفان رسميان وواضحان فيهما تبنّ صريح لتعزيز العداء لإيران بل لمحاربتها ومحاولة الثأر منها والحدّ من تصاعد قوة محور المقاومة في المنطقة من خلال بعض أدواتها، حربٌ بوجه آخر أعلنتها صراحةً صحيفة «واشنطن بوست» في مقالٍ لها جاء فيه «إنّ التظاهرات في العراق ولبنانً من شأنها أن تحقق ما عجزت عنه الإدارة الأميركية من خلال سياسة الضغط الأقصى على إيران»، مضيفة أنه بالرغم من كلّ الخطوات التي اتخذها الرئيس ترامب للضغط على إيران من خلال العقوبات والانسحاب من الاتفاق النووي، فإنه أخفق في تحقيق أية نتيجة، بل جاءت النتائج عكسية عززت حالة المواجهة داخل إيران. ووفقاً للمؤشرات فإنّ مؤسّسات ومراكز الأبحاث الصهيونية التي تراقب عن كثبٍ تسابق الأحداث في لبنان بقيت عينها على منظار الأحداث من ناحية تأثيره على حزب الله وهو النقطة الأهمّ بالنسبة إلى الكيان الصهيوني الذي ينظر إلى دور التظاهرات وانعكاسه على حزب الله وحجم المطالبة بنزع سلاحه وتأثير المجريات على أداء الحزب في صراعه مع العدو ومدى إشغاله وإدخاله في معارك داخليةٍ تنعكس على أدائه في مواجهة العدو الذي يدرك يقيناً أنّ حزب الله سيبقى بكامل قوته وجهوزيته لأية معركة معه في ظلّ استمرار التظاهرات المطلبية أما في حال انتشار الفوضى فإنّ العدو الصهيوني يدرك تماماً أنّ حزب الله سيكون أكثر جهوزية وتسلحاً وتطويراً لقدراته القتالية من أيّ وقتٍ آخر وهذا ما أكدته الباحثة في معهد أبحاث الأمن القومي الاسرائيلي في جامعة تل أبيب أورنا مزراحي، التي رأت أنّ ضعضعة الاستقرار الداخلي في لبنان سيجلب المخاطر على كيان الاحتلال لا سيما في ظلّ تعاظم قوة ونفوذ حزب الله نظرية عززها معظم الصحافيين الإسرائيليين حين عبّروا عن خيبتهم من تحقيق أيّ تغيير جذري في لبنان في ظلّ طريقٍ مسدودٍ. وبناء عليه فإنّ الرهان على تحقيق أيّ إنجازٍ يضعف حزب الله في لبنان هو وهمٌ، لذلك يرى الخبراء الصهاينة أنّ التركيز الإعلامي والرسمي على العراق هو من أولويات المؤسسات الصهيونية نظراً لرؤية واشنطن وتل أبيب اللتين تريان في العراق الشريان الحيوي الأكبر والأهمّ لإيران في كسر العقوبات الدولية والأميركية المفروضة عليها ولأنها تشكل الرئة التي يتنفّس منها محور المقاومة حيث يعتبر العراق هو الممرّ الأهمّ لإمدادات المقاومة من إيران إلى العراق وسورية ولبنان وفلسطين بعد فتح معبر البو كمال، إضافةً إلى «أنّ الحركة المطلبية الاجتماعية في العراق ذات الأغلبية الشيعية التي خرجت طلباً للإصلاح ومحاكمة الفاسدين وهي حركة محقة لا بدّ من استثمارها إسرائيلياً وأميركياً وتحريف وجهتها باتجاه إيران من خلال دعم بعض القيادات السياسية والأمنية والإعلامية والشخصيات الدينية من خلال دفع المجموعات المندسّة داخل التظاهرات مثل مجموعات الصرخيّين التابعة للإرهابي محمود الصرخي

Image result for ‫للإرهابي محمود الصرخي‬‎

وهو معممٌ شيعي مدعومٌ أميركياً ومن حلفاء داعش والذي كان له الدور الأكبر في عمليات التخريب والقتل من خلال نشر مجموعاته داخل التظاهرات إضافةً إلى الهجوم على القنصلية الإيرانية في كربلاء مما دفع القوى الأمنية العراقية إلى شنّ حملة اعتقالاتٍ في صفوف مناصريه الذين بادروا لفتح معركةٍ مع القوى الأمنية أدّت إلى اعتقاله مع العديد من مناصريه في كربلاء بالأمس. وإلى جانب ذلك الإرهابي عملت مجموعات الحركة الشيرازية المدعومة من بريطانيا الى تأجيج الشارع والقيام بأعمالٍ تخريبيةٍ والاعتداء على القوى الأمنية، تلك الحركة التي تمّ اعتقال أربعة من عناصرها في آذار من العام الماضي بعد هجومهم على السفارة الإيرانية في لندن. إضافةً إلى ذلك وفرت الاستخبارات الأميركية والاسرائيلية والسعودية العديد من المعمّمين الشيعة شيعة الاستخبارات المهيّئين للتعبئة والتجييش ضدّ إيران منهم حسن الموسوي واسمه الحقيقي نزار جبار مطشر الذي يدّعي أنه مرجع وهو ضابط سابق في قسم الاغتيالات في مخابرات صدام حسين وإضافةً إلى قائمةٍ طويلةٍ من الأسماء لبعض المعمّمين منهم من يديرون الحملات على إيران من لبنان من خلال التواصل مع مشغليهم وبروزهم على بعض وسائل الإعلام السعودي لتأجيج الوضع.

لا يتوقف دورهم عند ذلك وبغضّ النظر عن الدعم المالي والمتاجرة بدماء الشعب العراقي فإنّ مجمل الأسماء لمجموعة شيعة الاستخبارات هم ثلة من الفاسدين يقدّمون أنفسهم رواد إصلاحٍ للشعب العراقي وترى فيهم واشنطن وتل أبيب رافعةً للأصوات الرافضة لإيران وتعوّل عليهم بأن يكونوا قياداتٍ في المستقبل ولهم دور بارز في القرار العراقي نظراً لعدائيتهم لإيران ولموقفهم الإيجابي تجاه الكيان الصهيوني، وهذا ما أكده أمين عام عصائب أهل الحق الشيخ قيس الخزعلي في مقابلته المتلفزة، حيث أشار إلى وجود نشاطٍ وإدارة مخابراتية إسرائيلية أميركية في العراق وتورّط أحد الرؤساء العراقيين الثلاثة في التآمر على الشعب العراقي، إضافةً إلى تقديم ثلاثة قادةٍ أمنيين طلباً إلى نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي الحاج أبي مهدي المهندس بقمع الحشد للمتظاهرين لكن المهندس رفض الطلب.

على ضوء ذلك يتجلى المشهد العراقي واضحاً لا سيما في ظلّ مواكبة المرجعية لتطور الأحداث ونظراً لخطورة المرحلة التي تستهدف العراق وشعبه الذي دفع أثماناً باهظةً في مواجهة الاحتلال الأميركي والإرهاب. ثمة إنجازاتٍ ستدفع باتجاه الحلّ بدأت بشائرها ببلورة تفاهمٍ واتفاقٍ مع زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر والقوى السياسية المؤثرة والمتضامنة مع مطالب الشعب، وبقيام القوى الأمنية بحملة اعتقالاتٍ تطال كلّ المندسّين والمرتزقين الذين تسبّبوا بتأزيم الأوضاع وكادوا أن يضيّعوا مطالب الشعب المحقة.

كاتب وإعلامي

Related Videos

السذاجة

Image result for ‫ابراهيم الأمين‬‎
ابراهيم الأمين

الثاني من نوفمبر 2019

من باب التوضيح: الناس المقهورون الذين نزلوا وينزلون الى الشارع من حقهم ليس إسقاط الحكم والحكومة فحسب، بل قلب هذا النظام من أساسه. ومن حقهم القيام بكل ما يلزم لاستعادة حقوقهم وحمايتها، بل وعليهم الاعتراض الدائم من أجل إسقاط هذه التركيبة والصيغة الطائفية، والذهاب نحو دولة مدنية حقيقية، فيها قوانين واضحة وزجرية تمنع عودة المرض الطائفي الكارثي. ومن باب التنويه أيضاً، فإن من نزلوا وينزلون الى الشارع من حقهم قول كل شيء، وفعل أي شيء، ورفع أي شعار يخدم قضيتهم.

وما هو ملازم، في هذه الحالة، رسم علامة استفهام حول كل أبناء النظام الذين ينضمّون الى الحراك، متضامنين أو داعمين أو مساعدين. لأنه في لحظة الانفعال التي لا تزال تتحكّم بحشد من الانتهازيين والمراهقين، يتحول الأمر الى سذاجة تقارب حدّ من يغلق عينيه عمّا يدور حوله، وحول العمل الجاري من أجل استغلال قضيته لأهداف أخرى.

وللسذاجة فصولها في مقاربة بعض التطورات والوقائع المتصلة بما يجري منذ عشرين يوماً. واقتراب موعد تأليف الحكومة سيصدم معظم المشاركين في الحراك، عندما يسمعون أسماء المرشحين لتمثيلهم في الحكومة وكيفية اختيارهم، وكيف سيتم الترويج لهم تباعاً. وهؤلاء يتوزّعون على منظمات العمل المدني (مدني!!)، الى جانب خبراء الأحزاب «غير المتطرفة». ويمكن قراءة بعض الأسماء في اللائحة، لتجد مرشحي «بيروت مدينتي» و«حزب سبعة» الى «ناشطي» المنظمات الداعمة لحقوق الإنسان ورفض العنف، مروراً برجال سنسمع أنهم أهل قانون واستقامة لأنهم حصلوا على ورقة مبايعة وقّعها فضلو خوري، ما غيره… وسيواصل «المفاوضون الحقيقيون» استبعاد أي رمز من رموز اليسار الحقيقي، لأنه «متطرف يريد تحطيم الدولة». وسيتم استبعاد أي علماني حقيقي لأنه «يعرّض التركيبة اللبنانية للاهتزاز».

وللسذاجة في عدم مراقبة ما يجري من حول الحراك فصولها الغريبة. ولنأخذ مثلاً ما تفعله السفارات الغربية.

السفيرة الأميركية اليزابيت ريتشارد ملّت الانتظار في بيروت منذ انتخاب الرئيس دونالد ترامب، وهي تعاني الأمرّين. من جهة، لم تعد سفارتها مصدر القرارات الأميركية بشأن لبنان. وهي تستمر في تسقّط الأخبار عن موعد اختيار من يخلفها في منصبها. ومن جهة ثانية، هي مضطرة الى الاستماع الى اللبنانيين على أنواعهم، وتجيبهم بقليل من الكلمات وكثير من الغمزات والضحكات، وتترك لهم التفسير، علماً بأن مساعدين لها، وبينهم من يتولى مهمات غير دبلوماسية لكنه يحمل صفة دبلوماسي، يتولون الشرح بإسهاب. لكن للسفيرة، كما كل الدبلوماسيين في لبنان، نظرتهم الى السياسيين اللبنانيين. وهي نظرة غير محترمة مع الأسف، ليس بسبب الفوقية الأميركية فحسب، بل بسبب الدونية المفرطة عند جماعات لبنانية معتنقة لثقافة القناصل منذ زمن بعيد. وما تتمناه ريتشارد قبل مغادرتها بيروت غير قابل للتحقق، لأن من ترغب في الاجتماع به (يعرف بعض القريبين منها أنها تقول إنها ترغب في ذلك من كل قلبها) ليس من النوع الذي يرحب بها!
السفيرة التي تشرح أحياناً أنها من فئة الناس العاديين في بلادها، تهتم أيضاً لـ«مشاعر المواطنين الرافضين للفساد». وهي التقت قبل أيام، برفقة مسؤولين من السفارة، شخصيات لبنانية؛ بينها مصرفي تعرف أنه على صلة بقوى 8 آذار. لكنها تميّزه لناحية أنه يفضل حياة أميركا على حياة إيران. وتعرف أن روح عمله مرتبطة بقرار وزارة الخزانة الأميركية. وتعرف أن ميوله الشخصية ليست حيث يقف الآن سياسياً. لكنها تفضل أن تستمع منه الى بعض المعطيات، كما بعض الأسئلة، التي تفيدها في بعض الأمور. وتستمتع بتحميله كمية من الرسائل التي تعرف أنه سيحملها على وجه السرعة الى مرجعيته السياسية حيث القناة المباشرة مع حزب الله.

المصرفي الشطّور فعل كل ما توقّعته السفيرة تقريباً. عاد بمحضر عن اللقاء. من كان موجوداً وماذا دار في اللقاء، ومن سأل ومن أجاب ومن قدم إيضاحات. وكيف كانت تعابير الوجوه، وخصوصاً أنه استفاد من وجود إعلامي في اللقاء كان له دور في الحوارات والإيضاحات. لكن المهم، أن موجز ما نقله المصرفي هو الآتي:

ــــ حرص الفريق الدبلوماسي الأميركي على نفي «أي علاقة لنا بما يجري، لكن تحقيق المطالب يحتاج ربما الى استمرار التظاهرات وأي أساليب احتجاج أخرى، بما فيها قطع الطرقات». وعبّر الفريق عن قلقه، على صيغة أسئلة، عن احتمال حصول «توتر مسيحي ــــ مسيحي في حال تركّز الحراك في مناطق معينة وانحساره بعيداً عن جمهور أو مناطق حزب الله».

«رسائل التحذير الضرورية»، عندما تأتي من سفارات ودول، لا يكون فيها أدنى حرص على سلامة المواطنين

ــ يملك فريق السفارة نظرة سلبية الى الوضع الاقتصادي والمالي، ويتحدّث عن صعوبة في توقع خروج لبنان من الأزمة (بالمناسبة، قال سفير أوروبي بارز إن تقديرات واقعية تقول إن لبنان يحتاج الى 5 سنوات على الأقل للخروج من النفق الاقتصادي الحالي إن باشر إصلاحات كبيرة). لكن الفريق الدبلوماسي الأميركي يرى «إيجابية» لناحية أن «واقع لبنان اليوم سيجعل المسؤولية تقع على ميشال عون وحزب الله».

ـــ إشادة متكررة بقائد الجيش العماد جوزيف عون «الذي يبدو أنه أفضل من يعرف لبنان من بين جميع المسؤولين، برغم أن ميشال عون هو من اختاره لمنصبه، لكن واشنطن تتحمّس له بعدما تعرفت إليه وهو محلّ احترام المؤسسات الأميركية وستواصل دعمه في منصبه ودعم الجيش».

ــــ اعتبار أن دور وسائل الإعلام يمكن أن يتجاوز ما تحتاج إليه السلطة، بل يمكن أن يكون رافعة ليس فقط لشعارات بل لشخصيات من خارج النادي المعروف. وفي تدقيق جانبي، مع أحد المسؤولين في السفارة الأميركية، يكون الحرص واضحاً حيال «انتباه» الإعلام الى «منع الترويج لمحتجّين متطرفين يريدون تغييراً جذرياً لتركيبة النظام، لأن الواقعية تفترض العمل على تغيير سياسة النظام وسلوكه، ومعرفة أن الإصلاحات المطلوبة هدفها لا يتعلق حصراً بإرضاء الناس، بل باستعادة ثقة المجتمع الدولي».

لكن الأمر لا يتوقف هنا بالنسبة إلى الإحاطة الخارجية بالحدث اللبناني. لأن ما هو أهم يتعلق بدور الأجهزة الأمنية والعسكرية. و«رسائل التحذير الضرورية» بعدم التعرض للمتظاهرين، عندما تأتي من سفارات ودول، لا يكون فيها أدنى حرص على حياة المواطنين وسلامتهم. وحتى لا يجتهد أحد، يكون الجواب الغربي واضحاً: «ممنوع على القوى الأمنية القيام بأي نشاط أو إجراء من شأنه إحباط الاعتراضات القائمة، والمطلوب هو احتواء التحرك لمنع استغلاله من الطرف الآخر»، علماً بأن هذه «النصائح» تترافق مع مطالبات بإجراءات خاصة لحماية السفارات والقنصليات والمؤسسات الغربية، وتسهيل مغادرة من يشاء من الرعايا الأجانب. بالمناسبة، هل هناك من سأل كيف ترك الجيش (والقوى الأمنية) الطرقات مقفلة أمام مسافرين، بينما تولى تأمين خط سير آمن لقافلات تنقل رعايا السعودية وغيرها؟ بالإضافة الى عدد كبير من الأسئلة حول دور الأجهزة الأمنية في بعض الأنشطة وخصوصاً ملف قطع الطرقات أو منع فتح بعضها.

لكن السذاجة تأخذ منحى أكثر خطورة، عندما لا ينتبه الناس المقهورون الى من بات يقف «إلى جانبهم» في الحراك. تذكّروا هذه اللائحة: القوات اللبنانية، حزب الكتائب، وليد جنبلاط والحزب الاشتراكي، قيادات 14 آذار، فؤاد السنيورة ورضوان السيد مع كامل فريق الانقلاب المستقبلي على سعد الحريري، قيادة الجيش وقيادة قوى الأمن الداخلي، الجماعة الإسلامية، جميع المنظمات غير الحكومية وخصوصاً تلك المموّلة من حكومات وجهات غربية، الجامعة الأميركية والجامعة اليسوعية، أرباب الفساد من «المتبرعين» من أصحاب شركات الترابة والاسفلت، وحشد المقاولين وممثلي الشركات الناشطة في الأعمال التجارية العامة… وصولاً الى الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والسعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر وتركيا… ومحمد دحلان!

السذاجة هي في الإصرار على عدم رؤية كل هؤلاء، وعدم القطع بينهم وبين الحراك. فبقاؤهم مؤثرين على المسرح، سيعني ضياع اللحظة، وتبديد السبل التي تسمح بالوصول إلى الأهداف التي من اجلها خرج الناس إلى الشوارع.

The ‘War’ for the Future of Middle East

Image result for The ‘War’ for the Future of Middle East

Alastair Crooke
November 4, 2019

Oh, oh, here we are again! In 1967, it was then the ‘threat’ of the standing Arab Armies (and the ensuing six-day war on Egypt and Syria); in 1980, it was Iran (and the ensuing Iraqi war on Iran); in 1996, it was David Wurmser with his Coping with Crumbling States (flowing on from the infamous Clean Break policy strategy paper) which at that time targeted secular-Arab nationalist states, excoriated both as “crumbling relics of the ‘evil’ USSR” and inherently hostile to Israel, too; and in the 2003 and 2006 wars, it was Saddam Hussein firstly; and then Hezbollah that threatened the safety of the West’s civilizational ‘outpost’ in the Middle East.

And here we are once more, Israel cannot safely ‘live’ in a region containing a militant Hezbollah.

Not surprisingly, the Russian Ambassador in Beirut, Alexander Zasypkin, quickly recognized this all too familiar pattern: Speaking with al-Akhbar on 9 October in Beirut (more than a week before the protests in Beirut erupted), the Ambassador dismissed the prospect of any easing of regional tensions; but rather identified the economic crisis that has been building for years in Lebanon as the ‘peg’ on which the US and its allies might sow chaos in Lebanon (and in Iraq’s parallel economic calamity), to strike at Hezbollah and the Hash’d A-Sha’abi — Israel’s and America’s adversaries in the region.

Why now? Because what happened to Aramco on 14 September has shocked both Israel and America: the former Commander of the Israeli Air Force wrote recently, “recent events are forcing Israel to recalculate its path as it navigates events. The technological abilities of Iran and its various proxies has reached a level at which they can now alter the balance of power around the world”. Not only could neither state identify the modus operando to the strikes (even now); but worse, neither had any answer to the technological feat the strikes plainly represented. In fact, the lack of any available ‘answer’ prompted one leading western defense analyst to suggest that Saudi should buy Russian Pantsir missiles rather than American air defenses.

And worse. For Israel, the Aramco shock arrived precisely at the moment that the US began its withdrawal of its ‘comfort security blanket’ from the region – leaving Israel (and Gulf States) on their own – and now vulnerable to technology they never expected their adversaries to possess. Israelis – and particularly its PM – though always conscious to the hypothetical possibility, never thought withdrawal actually would happen, and never during the term of the Trump Administration.

This has left Israel completely knocked, and at sixes-and sevens. It has turned strategy on its head, with the former Israeli Air Force Commander (mentioned above) speculating on Israel’s uncomfortable options – going forward – and even postulating whether Israel now needed to open a channel to Iran. This latter option, of course, would be culturally abhorrent to most Israelis. They would prefer a bold, out-of-the-blue, Israeli paradigm ‘game-changer’ (i.e. such as happened in 1967) to any outreach to Iran. This is the real danger.

It is unlikely that the stirring of protests in Lebanon and Iraq are somehow a direct response to the above: but rather, more likely, they lie with old plans (including the recently leaked strategy paper for countering Iran, presented by MbS to the White House), and with the regular strategic meetings held between Mossad and the US National Security Council, under the chairmanship of John Bolton.

Whatever the specific parentage, the ‘playbook’ is quite familiar: spark a popular ‘democratic’ dissent (based on genuine grievances); craft messaging and a press campaign that polarizes the population, and which turns their anger away from generalized discontent towards targeting specific enemies (in this case Hezbollah, President Aoun and FM Gebran Bassil (whose sympathies with Hezbollah and President Assad make him a prime target, especially as heir-apparent to the leadership of the majority of Christians). The aim – as always – is to drive a wedge between Hezbollah and the Army, and between Hezbollah and the Lebanese people.

It began when, during his meeting with President Aoun in March 2019, US Secretary of State, Mike Pompeo reportedly presented an ultimatum: Contain Hezbollah or expect unprecedented consequences, including sanctions and the loss of US aid. Leaked reports suggest that Pompeo subsequently brought ally, PM Hariri into the picture of the planned disturbances when Hariri and his wife hosted Secretary Pompeo and his wife for a lunch banquet at Hariri’s ranch near Washington at the end of the Lebanese premier’s August visit to the US.

As the Lebanese demonstrations began, reports of an ‘operations room’ in Beirut managing and analyzing the protests, and of large scale funding by Gulf states proliferated; but for reasons that are not clear, the protests faltered. The Army which originally stood curiously aloof, finally engaged in clearing the streets, and returning some semblance of normality – and the Central Bank governor’s strangely alarmist forecasts of imminent financial collapse were countered by other financial experts presenting a less frightening picture.

It seems that neither in Lebanon or in Iraq will US objectives finally be achieved (i.e. Hizbullah and Hash’d A-Sha’abi emasculated). In Iraq, this may be a less certain outcome however, and the potential risks the US is running in fomenting chaos much greater, should Iraq slip into anarchy. The loss of Iraq’s 5 million barrels/day of crude would crater the market for crude – and in these economically febrile times, this might be enough to tip the global economy into recession.

But that would be ‘small beer’ compared to the risk that the US is running in tempting ‘The Fates’ over a regional war that reaches Israel.

But is there a wider message connecting these Middle East protests with those erupting across Latin America? One analyst has coined the term for this era, as an Age of Anger disgorging from “serial geysers” of discontent across the globe from Equador to Chile to Egypt. His theme is that neoliberalism is everywhere – literally – burning.

We have noted before, how the US sought to leverage the unique consequences arising from two World Wars, and the debt burden that they bequeathed, to award itself dollar hegemony, as well the truly exceptional ability to issue fiat credit across the globe at no cost to the US (the US simply ‘printed’ its fiat credit). US financial institutions could splurge credit around the world, at virtually no cost – and live off the rent which those investments returned. But ultimately that came at a price: The limitation – to being the global rentier – has become evident through disparities of wealth, and through the incremental impoverishment of the American middle classes that the concomitant off-shoring brought about. Well-paid jobs evaporated, even as America’s financialised banking balance sheet ballooned across the globe.

But there was perhaps another aspect to this present Age of Anger. It is TINA: ‘There is no alternative’. Not because of an absence of potentiality – but because alternatives were crushed. At the end of two World Wars, there was an understanding of the need for a different way-of-being; an end to the earlier era of servitude; a new society; a new social contract. But it was short-lived.

And – long story, short – that post-war longing for ‘fairness’ (whatever that meant) has been squeezed dry; ‘other politics or economics’ of whatever colour, has been derided as ‘fake news’ – and in the wake of the 2008 great financial crisis, all sorts of safety-nets were sacrificed, and private wealth ‘appropriated’ for the purpose of the re-building of bank balance sheets, preserving the integrity of debt, and for keeping interest rates low. People became ‘individuals’ – on their own – to sort out their own austerity. Is it then, that people now are feeling both impoverished materially by that austerity, and impoverished humanly by their new era servitude?

The Middle East may pass through today’s present crises (or not), but be aware that, in their despair in Latin America, the ‘there is no alternative’ meme is becoming reason for protestors ‘to burn the system down’. That is what happens when alternatives are foreclosed (albeit in the interests of preserving ‘us’ from system collapse).

الاتصالات مغارة علي بابا فهل تقتحمها «الثورة»؟

نوفمبر 6, 2019

ناصر قنديل

– سيكتشف مَن يحقق فعلياً في وضع قطاع الاتصالات مئات المخالفات المتصلة بنهب اللبنانيين، من دفعة الـ 500 التي سُدّدت كتأمين على شراء الخطوط ولم تتم إعادتها، إلى ما يُسمّى بالاشتراك الشهري بقيمة 25 على الخطوط الثابتة، وصولاً للأسعار التي لا تشبهها أي أسعار في العالم، وبالمناسبة في سورية المجاورة لا زالت الخدمة أفضل والسعر أقلّ بكثير، وبين المشغلين شركة أجنبية عالمية. أما عن طريقة الفوترة فحدّث ولا حرج، من انقطاع الاتصال مراراً لتسجيل تراكم دقائق أولى، إلى خدمات الإنترنت القائمة على سرقة موصوفة بأرقام خيالية لكل استهلاك زائد عن الباقات المباعة، كما سيكشف كل تحقيق جدّي أن ثمة رواتب خيالية تدفع لأشخاص متنفعين تمّت إضافتهم بلا مبرّر لهيكلية الشركات ومستشاريها، وستفوح رائحة الفضائح من عقود علاقاتها العامة، إضافة لموازنات بعشرات ملايين الدولارات، وضعت بتصرف الوزراء المتعاقبين تمّ إنفاقها على مجالات لا تهم الدولة ولا المواطن، وأغلبها تسديد لخدمات سياسية لحساب الوزير وحاشيته، وترف إنفاق استهلاكي فردي على حساب الدولة، وصولاً لفضيحة شراء المبنى الجديد لشركة تاتش.

– تسعير خدمات الخلوي بالليرة اللبنانية ليس كل شيء بل هو بعض من أشياء يتمّ الكذب بصددها وتجب معالجتها، وحبذا لو أن الحراك يضع قطاع الاتصالات أولوية له، ولا يبدّد جهوده نحو ميادين أخرى. فالتضليل الذي وقع الحراك ضحيّته تحت شعار استقالة الحكومة وتشكيل حكومة جديدة عنوانها كفاءات تُنقذ البلد من ذوي الكفاءات والمشهود لهم بالنزاهة. تفتح باب السؤال لذوي الدرسات العليا في العلوم السياسية في صفوف الحراك، هل حسمت البشرية بفلسفاتها ونظرياتها العالمية، طريقة لكيفية اختيار هذه الحكومة واصطفاء النخب المناسبة للحكم، أو ليست الديمقراطية محاولة لتحقيق هذا الهدف، وتداول السلطة اعتراف بإخفاقها؟

– تاه الحراك عشرين يوماً تحت شعار الحكومة الجديدة مانحاً القوى السياسية التي يئس منها مجدداً فرصة الإمساك باللعبة، لأن المرور عبرها إلزامي في كل تشكيل سياسي أو حكومي. كما تاه في زواريب أشكال التحرّك الضاغط، خصوصاً قطع الطرقات التي لم تعُد على الحراك سوى بالسلبيات، ومنح القوى السياسية التي تمّت الثورة بوجهها فرص اختراق هذه الثورة ، والتحكم بسمعتها وعلاقاتها بشوارع لبنانية يسعى بعضها للتنمّر على بعض وتسجيل نقاط لا يخصّ الحراك ولا يخدمه، وتشكل انتهاكاً لأبسط حقوق الإنسان التي يُفترض أنها من محرّكات الحراك، ولم يظهر قطع الطرقات إلا أسوأ ما لدى الحراك لأن الثورات في تاريخها تكتب أن المهام الشارعية لا تستقطب في الثورات سوى أسوأ عناصرها فتضيع المسافة بين الثوار وقطاع الطرق ويبدأ الذبول والانهيار والتآكل، لذلك لا بد مع تذكر الحراك مهامه في قطاع الاتصالات من التذكير بأن هذا القطاع مفتاح هام لا يجب أن يضيع وسط الصخب. وبداية الحديث عن أولوية هذا القطاع تعني أولوية التعرّف على ما تحتوي مغارة علي بابا، بدعوة نخب وخبراء ومدراء سابقين ووزراء سابقين يملكون المعلومات ومستعدين للإدلاء بها ليطلع الشعب اللبناني على الحقائق. والأهم كي يتسنى للحراك وضع جدول بالقضايا المطلوب حلها، في قطاع حيويّ للشعب والخزينة، ومحوري في عيون صائدي الصفقات، وهو اليوم على جدول أعمال البيع السريع قبل أن يستفيق الشعب.

– أهم ما يفعله الحراك سريعاً، هو التفرّغ لقطاع الاتصالات، وهو بالتحديد تشكيل إدارة ظل لقطاع الاتصالات من خبراء وتقنيين وذوي اختصاص، ودعمها بتحرك شعبي هادر أمام الشركات والوزارة وقصر العدل، وليكن اعتصاماً مفتوحاً لمدة محددة حتى تتم التلبية المتعددة العناوين من الإجراءات المالية والخدمية، والملاحقات القانونية، والشفافية المحاسبية. وبعد نهاية المهلة يكون معلوماً أن إدارة الظل ستتحوّل إلى إدارة فعلية مؤقتة وتقتحم الشركات، وتضع يدها على إدارة القطاع بما يحقق وفراً للخزينة ويخفف الأعباء عن المواطنين، وهذا عمل ثوري تهون في سبيله التضحيات والمواجهات، وسيقف الشعب كله وراء الحراك مدافعاً لمنع النيل منه ومن ثواره .

– هذا هو مفهوم الثورة الحقيقية التي تعرف كيف تكافح الفساد وتدافع عن حقوق الشعب، ولا يعادل هذا الإنجاز إذا تحقق أي تشكيلة حكومية ينتظرها الحراك بعدما جعل إسقاط الحكومة وتشكيل حكومة جديدة قضيته الأولى، ويختلف الاشتباك لأجلها عن الاشتباك لمنع المواطنين من التنقل.

– عندما يتحقق كل إنجاز في هذا المجال، فهو إنجاز يطال كل مواطن، ويقدم مثالاً ويشكل سابقة قابلة للتكرار في قطاعات أخرى، ويشكل رسالة تجعل للحراك ديناميكية لا يستطيع أحد إيقافها، ويُحسَب لها ألف حساب وحساب.

Related Videos

Related Articles

 

 

%d bloggers like this: