Trump, Erdogan and the buffer zone in Syria ترامب وأردوغان والمنطقة العازلة في سورية

Trump, Erdogan and the buffer zone in Syria

فبراير 21, 2019

Written by Nasser Kandil,

The statements of the US President Donald Trump about his decision to withdraw from Syria include that he grants all Syria to the Turkish President Recep Erdogan who was notified that by a phone call with Trump who published that later in a tweet. The US National Security Advisor John Bolton came to the region and he made number of statements after his meetings with Israeli officials, he said that he would inform the Turkish officials and the President Erdogan that attacking the Kurds; the allies of America is something unallowable. Therefore, all of Syria became for Erdogan except the areas under the Kurdish control. When Bolton arrived to Ankara, Erdogan refused to receive him and he told him harsh words that Turkey does not get orders regarding its national security and that Washington does not distinguish between the Kurds and the militants whom it supports. Trump replied that if Turkey attacked the Kurdish militants, its Turkish economy will be collapsed. The Turks responded that they do not care about the US threat. Then a phone call between Trump and Erdogan took place that was followed by an understanding on a buffer zone established by Turkey on the Syrian borders under the consent and the support of Washington. As a result, there was a Turkish promoting campaign about its intention to establish a security buffer zone.

This context is unbelievable as political and operational plans between a super power named America and a major regional country named Turkey. The Tweets and the phone calls by the US President and his issuing statements such as “All of Syria is yours” “Do not approach from the Kurds” “I will destroy the Turkish economy” and “we support a buffer zone” do not indicate only that he is funny, but also that the Turkish President is funny too, because their feeling of inability needs something in media to support them. It is not forgettable the positions which focused on  the American-Turkish serious research in the project of the buffer zone and how the considerations  of the American and Turkish forces lead to dismiss the risk of turning this wish into a realistic project.

Trump wants us to be convinced that he is able to support Erdogan to establish a buffer zone, while he is withdrawing from Syria, although he was unable to do so while his forces were in Syria. While Erdogan wants us to be convinced that he is capable to establish a buffer zone after he fled from the battle of Aleppo and left his group defeated moving to Astana understandings to get the Russian and the Iranian appeal to avoid the confrontation which he fears, although he was unable to establish it when he challenged Russia and dropped its plane while he was leading the armed groups which had control over half of Syria. He may think that after his failure in implementing his commitments in Idlib, he can barter the coverage of the military operation which became an inevitable duty on the Syrian army, with getting a consolation prize to enter to some of the Syrian border villages. He does not understand yet that the Syrian-Russian-Iranian understanding is based on the withdrawal of all the forces which do not have legal understandings with the Syrian country and not to bargain on the Syrian sovereignty and the unity of its territories.

One stable fact approved by the Syrian position towards Erdogan’s statements that the alliance of defeated will not get during in its weakness what he wanted to get during its strength and that the Syrian country is ready for all possibilities including firing if necessary to prevent affecting its sovereignty and unity. His foolish statements have one benefit; to convince the Kurdish leaderships of the nature of their American ally and that the Syrian country is their only guarantor of security of land and people.

Translated by Lina Shehadeh,

ترامب وأردوغان والمنطقة العازلة في سورية 

يناير 16, 2019

ناصر قنديل

– بعد تصريحات للرئيس الأميركي دونالد ترامب في تفسير قراره بالانسحاب من سورية، تضمّنت قوله إنه يمنح سورية كلها للرئيس التركي رجب أردوغان، بكلمات تبلّغها أردوغان على الهاتف في اتصال مع ترامب، نشر محتواها ترامب في تغريدة يقول فيها «لقد قلت لأردوغان إن سورية كلها لك»، جاء مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون إلى المنطقة وأطلق بعد لقاءاته بالمسؤولين الإسرائيليين تصريحات يقول فيها إنه سيبلغ المسؤولين الأتراك والرئيس أردوغان بأن المساس بالأكراد كحلفاء لأميركا ممنوع، فصار الموقف الأميركي عنوانه سورية كلها لأردوغان ما عدا مناطق السيطرة الكردية، وعندما وصل بولتون إلى أنقرة رفض أردوغان استقباله وسمع كلاماً قاسياً مضمونه أن تركيا لا تتلقى التعليمات في ما يخصّ أمنها القومي، وأن واشنطن لا تميز بين الأكراد والمسلحين الذين تدعمهم، فردّ ترامب بأنه إذا مسّت تركيا بالمسلحين الأكراد فسوف يدمر الاقتصاد التركي، ورد الأتراك بأنهم لا يأبهون بالتهديد الأميركي، وتم اتصال هاتفي بين ترامب وأردوغان أعقبه كلام مشترك عن التفاهم على منطقة عازلة تقيمها تركيا على الحدود مع سورية بموافقة ودعم من واشنطن، وبدأت حملة تسويق تركية لنظرية قديمة جديدة عن عزمها إقامة منطقة أمنية عازلة.

– هذا السياق يقول إن ما أمامنا هو أقل من أن نصدقه كخطط سياسية وعملياتية بين دولة عالمية عظمى هي أميركا ودولة إقليمية كبرى هي تركيا، فالانتقال بتغريدات على تويتر واتصالات هاتفية من قبل الرئيس الأميركي بمواقف تراوحت من «قلت له سورية كلها لك» إلى «إياك والمساس بالأكراد» إلى «سأدمّر الاقتصاد التركي» إلى «ندعم إقامة منطقة عازلة» لا يدلّ على خفة الرئيس الأميركي فقط، بل وعلى خفة الرئيس التركي أيضاً، وشعورهما معاً بالعجز والضعف حاجتهما لـ»البهورات» الإعلامية لصناعة قوة ليس بين يدَيْ كل منهما، ولم تكن بيدهما معاً يوم كانا معاً، والذاكرة ليست ببعيدة عن المواقف التي شكّل محورها في بحث جدي أميركي تركي في مشروع المنطقة العازلة، وكيف كانت الحسابات المشتركة لمصادر القوة الأميركية والتركية تؤدي لصرف النظر عن المخاطرة بتحويل هذه الأمنية مشروعاً واقعياً.

– يريد ترامب منا أن نقتنع أنه قادر على تقديم المساندة لأردوغان لإقامة المنطقة العازلة وهو ينسحب من سورية، بعدما لم يكن قادراً على ذلك وقواته موجودة في سورية. ويريد أردوغان منا أن نقتنع بأنه قادر على إقامة المنطقة العازلة بعدما هرب من معركة حلب وترك جماعته تُهزم، واستدار إلى تفاهمات أستانة، باحثاً عن الرضا الروسي والإيراني تفادياً للمواجهة التي يخشاها، وهو لم يكن قادراً على إقامتها يوم تحدّى روسيا وأسقط طائرتها وكان في ذروة قيادته للجماعات المسلحة التي كانت يومها تسيطر على نصف سورية، إلا إذا كانت الخفة قد بلغت به حدّ التوهم أنه بعد فشله في تنفيذ تعهداته في إدلب قادر على عرض المقايضة بين تغطية العملية العسكرية التي باتت قدراً حتمياً هناك، على يد الجيش السوري، بالحصول على ما يسمّيه جائزة ترضية بالدخول إلى بعض القرى الحدودية السورية، وهو لم يفهم بعد أن التفاهم السوري الروسي الإيراني قائم على ركيزة على تراجع عنها هي، انسحاب جميع القوات التي لا تربطها تفاهمات قانونية مع الدولة السورية وعدم المساومة على السيادة السورية ووحدة التراب السوري في ظلها.

– الحقيقة الثابتة التي أكدها الموقف السوري من تصريحات أردوغان هي أن حلف المهزومين لن يحصل في زمن الضعف على ما فشل في الحصول عليه في ذروة زمن القوة، وأن الدولة السورية مستعدّة لكل الاحتمالات بما فيها إطلاق النار إذا اقتضى الأمر ذلك لمنع المساس بسيادتها ووحدتها، وأن لتصريحاته الحمقاء فائدة واحدة هي إقناع القيادات الكردية بطبيعة حليفهم الأميركي، وأحادية خيار وضع أوراقهم كلها في عهدة دولتهم السورية كضامن وحيد لأمن الأرض والشعب في سورية.

Related Videos

Related Articles

Advertisements

SYRIAN WAR REPORT – JAN. 30, 2019: INTENSE CLASHES, ARTILLERY DUELS ERUPT IN IDLIB DE-MILITARIZED ZONE

South Front

30.01.2019

The situation in the Idlib de-escalation zone is slowly escalating with an increased number of artillery duels and clashes between pro-government fighters and militants taking place there on a daily basis.

On January 29, Hayat Tahrir al-Sham (formerly Jabhat al-Nusra) and Jaysh al-Izza reportedly attacked positions of the Syrian Arab Army (SAA) in the villages of Maan and Atshan in northern Hama. The SAA responded by shelling the areas of Tamanah, Tal Teri, Tal Suayk, Suayk, Morek and Tal Huwayr. Early on January 30, artillery strikes were also reported near the militant-held villages of al-Tah and al-Lataminah. Both sides are accused of using heavy artillery and grad rockets, openly showing that the de-militarization zone agreed by Turkey and Russia has not in fact been established in the area.

The situation is also tense in northern Lattakia and western Aleppo, but the daily intensity of strikes there is lower.

Recently, a new group of SAA troops arrived in the area of Abu al-Duhur Airport. According to the Russian military, on January 22, up to 200 Hayat Tahrir al-Sham members attacked SAA positions in the area, but this advance was repelled.

The political leadership of the Kurdish People’s Protection Units (YPG) and thus the US-backed Syrian Democratic Forces (SDF) continued their PR efforts to rescue themselves from the political and security dead end, in which they appeared to fiind themselves after the US announcement of troops withdrawal.

So far, YPG, SDF representatives have already claimed that:

  • They invite Damascus to their areas;
  • They do not invite Damascus to enter Manbij;
  • They are negotiating with Damascus;
  • They are not negotiating with Damascus;
  • They are ready to find “an understanding” with Turkey;
  • They’ve provided Russia and Damascus with a list of demands for negotiations;

On January 29, Ilham Ahmed, the co-chair of the Syrian Democratic Council, a formal political body of the SDF, claimed that there are no signs of the US troops withdrawal from Syria saying that the situation is “just like before” Trump’s announcement.

On January 28, Syria and Iran signed 11 deals and memoranda of understanding covering fields including the economy, culture, education, infrastructure, investment and housing. They were signed during a visit to Damascus by Iran’s First Vice President Eshaq Jahangiri. The gorwing Syrian-Iranian cooperation shows that the US-Israeli bloc key goal – to push Iran out of Syria – is something unlikely even theoretically.

Related News

Ankara stalls the Sochi agreement while Washington builds new military bases in Syria: some thoughts on the recent developments

December 13, 2018

by Aram Mirzaei for The Saker Blog

Three months have passed since the Sochi areement on the so called Idlib demilitarized zone. The terms of the deal were that all jihadist rebels labelled as terrorists by all parties to the deal were to be evacuated out of the area. This responsibility would lie with Turkey due to Ankara’s clout among the jihadists. But so far there are no signs of jihadists leaving. As a matter of fact things are looking very much similar to the so called ceasefires brokered by Washington and Moscow, where jihadists used the ceasefires to rearm and regroup, only to launch new attacks and kill more Syrian soldiers and civilians the very next day. Let’s not also forget last months chemical weapons attack on Aleppo by the jihadist rebels. Ankara has essentially done nothing to prevent these jihadists from conducting daily attacks across the so called demilitarized zone and have on numerous occasions been called out by the Syrian government for their failure to implement the deal.

It could be argued that these ceasefires have always served to benefit at least one side of the warring parties, acting more like pauses for each side to lick their wounds and/or rotate troops. In the past, Washington used them to save their beleaguered jihadist proxies in Aleppo as the Syrian Army and their allies were about to break the deadlock after 4 years of battle.

But Moscow and Damascus have also used these ceasefires to their own advantage. When the Turkish-Iranian-Russian brokered ceasefire of last year was implemented, the Syrian Army were given a golden opportunity to move their troops and focus completely on the Islamic State threat, allowing the Syrian Army to recapture swathes of territory. This latest ceasefire came as a result of Ankara’s urging. The situation before the Sochi agreement was very tense, with the Astana process in danger as Syria and her allies were preparing themselves for a final blow on the last jihadist strongholds in the northern parts of the country, a move that Turkey has vehemently rejected and vowed to stop.

At the same time, Washington and its cohorts were preparing a new false flag chemical attack in Idlib to blame on Syrian government forces, creating another pretext for defending their beloved jihadists. As the situation was getting out of hand quickly, with Ankara even plotting to assist Washington with strikes against Damascus, Moscow saw no choice but to put the planned offensive on hold and enter the Sochi agreement with Ankara.

At that moment, it was the right decision for Moscow to make. Things were getting out of hand and needed to be de-escalated. But the poor way this agreement has been handled by Ankara must have the people over in Moscow thinking what their next move should be. Should they give the green light for a new Syrian Army offensive and risk confronting Turkish forces or has Ankara been bluffing all the way to the negotiations table?

Israel steps out of line

The costly mistake that the Zionist regime in Tel Aviv committed on September 17, when they caused the downing of an Il-20 ELINT reconnaissance plane, killing all 15 Russian servicemen on board, changed the situation on the ground. Thinking that it was business as usual, this act of aggression did not come without consequences for Syria’s enemies as this prompted Moscow to arm Syria with the fearsome S-300 missile system. Since then, Zionist warplanes have not entered Syria to attack Syrian and allied forces despite both Tel Aviv and Washington’s initial dismissal of the S-300 system as a non-threat to their air forces.

This begs the question; if the S-300 is a non-threat to their “superior aircraft”, then why have they been so vocal about their opposition to Moscow supplying the S-300 to Iran and Syria? If this system is so useless as they portray it, what does Washington have to fear? Indeed supplying the S-300 missile system to Syria has to be considered as greatly improving Syria’s ability to defend her airspace more efficiently. Should Israel attack Syria once more, they better be prepared to face a more powerful air defence this time.

With the air threat reduced (and Israeli warplanes in danger), Washington is intensifying its presence on the ground. Recently several US representatives, including Mike Pompeo have made it abundantly clear that Washington will remain in Syria until “Iranian forces have withdrawn”, which essentially means until regime change has been achieved. But getting “Iranian forces” out of Syria might not be Washington’s only headache.

A new front is about to be opened

Meanwhile Ankara is mobilizing its forces for a new operation aimed at the US-backed “Syrian Democratic Forces”. Responding to this escalation, Washington intensifies its presence in the north-eastern parts of Syria too.

If one is to believe the latest reports, Ankara has mobilized 14000 “rebels” for an operation in SDF territory. Defense Department spokesperson Cmdr. Sean Robertson was quick to condemn this move.

“Unilateral military action into northeast Syria by any party, particularly as US personnel may be present or in the vicinity, is of grave concern,” Robertson said on Wednesday when asked about Turkey’s announcement. “We would find any such actions unacceptable… coordination and consultation between the US and Turkey is the only approach to address issues of security concern in this area.”

It remains to be seen what Ankara will make of this US threat and how Washington would respond if Ankara starts the operation. Anarchy still rules large parts of Syria. With no end to the ruthless fighting in sight, what does the year 2019 hold for Syria?

بعد بادية السويداء… متى تبدأ عملية تحرير إدلب؟

نوفمبر 20, 2018

العميد د. أمين محمد حطيط

خلال الأشهر الأربعة الماضية شُغِل الجيش العربي السوري بمعركة تعتبر من أكثر العمليات العسكرية تعقيداً وخطورة، حيث دارت في ظروف وبيئة استجمعت مزايا وخصائص تجعل الكثير من القادة العسكريين يهابونها حتى تدفعهم الى تجنبها والبحث عن غير عسكري لمساءلته. وللإيضاح أكثر فإن أميركا التي توجد بشكل غير شرعي في قادة عسكرية أنشأتها على الحدود السورية الراقية قريباً من الحدود مع التنف، أميركا حشدت في محيط تلك القاعدة جمعاً من إرهابيي القاعدة يتجاوز الـ 6 آلاف إرهابي من داعش، وتم إمداده بكل ما يحتاجونه من عتاد ومعدات وسلاح وذخائر تلزمهم للقتال في الصحراء وفي أرض وعرة ـ قتال العصابات المحترفة ضد جيش نظامي.

أمام صعوبة الموقف كان على الجيش العربي السوري ان يختار بين سلوكين، القبول باستمرار الإرهابيين ممسكين بمنطقة واسعة يتخذونها قاعدة انطلاق «للغزو والإغارة» على أماكن آهلة في الجنوب كما فعلوا قبل أشهر ضد السويداء وأربع من قراها حيث قتلوا ودمروا وأحرقوا وخطفوا النساء، أو الذهاب الى عملية عسكرية معقدة لمواجهة الجيش الأميركي البديل مع احتمال مواجهة الجيش الأصيل في التنف، والعمل في منطقة توصف في تصنيف العمليات العسكرية «العمليات الخاصة للقتال في الصحراء» مع ما يتوقع من خسائر بسقف عالٍ.

وبين هذين الحلّين اختار الجيش الحلّ الأصعب والأشرف متقبّلاً حجم التضحيات التي سيقدّمها ثمناً لهذا الخيار، وبالفعل وما ارتكبت العصابات الإرهابية جريمتها في السويداء وقراها حتى أطلق الجيش العربي السوري عملية تطهير البادية شرق السويداء ضد داعش المتناثرة على مساحة تتجاوز 3 آلاف كلم وتتكئ على قاعدة عسكرية أميركية في التنف. ووضع الجيش لعمليته خطة تأخذ بالاعتبار تعقيدات الميدان. فالتزم العمليات المتروّية من دون دعسات ناقصة، معطوفة على قرار صارم بإنجاز المهمة، مهما طال الوقت وكانت التضحيات. وأثبتت خطة الجيش بأنها واقعية منطقية مجدية بدليل أنه وصل اليوم الى الوضع الذي يمكنه القول فيه بأن المهمة أنجزت وقاعدة التنف جردت من القناع ولن يجديها التمسك بمخيم الركبان حيث تتخذ ممن فيه من المدنيين السوريين بمثابة رهائن مختطفين خدمة لأهداف أميركا في احتلالها.

والآن وبعد إغلاق اجتثاث الإرهاب من الجنوب غرباً وشرقاً فإن المناطق الخارجة عن سيطرة الدولة تنحصر في اثنتين، الأولى في إدلب و»ترعاها» تركيا الشريك في منظومة استانة مع روسيا وإيران فيما خصّ الوضع السوري والمكلفة بموجب اتفاق سوتشي بتسوية وضع إدلب، والثانية شرق الفرات وترعاها أميركا التي أنشأت التحالف الدولي غير الشرعي وزعمت أنه لمحاربة الإرهاب، الأمر الذي جعل البعض يقول إن الجيش العربي السوري أنجز ما هو مطلوب منه في حربه الدفاعية طاوياً صفحة الحرب وإن ما تبقى من ارض سورية خارج يد الدولة الآن لن يكون حله عسكرياً على يد الجيش العربي السوري لاعتبارات ميدانية وسياسية سورية ودولية. فهل هذا القول في محله؟

من الطبيعي أن تتلقف تركيا وأميركا هذا الرأي لكونه يبرر لهما استمرار وجودهما في سورية الوجود الذي نراه احتلالاً، بكل ما للكلمة من معنى. فأميركا دخلت الى سورية من دون اذن او من دون قبول من الحكومة السورية الشرعية وتنفذ عمليات عسكرية على الأرض السورية خارج الإرادة والقبول والتنسيق السوري، وتنفذ في سورية مشروعاً خطراً يرمي إلى إعادة التوزيع الديمغرافي والاتجاه إلى تقسيم البلاد بإقامة الكيان الكردي الانفصالي، وان احتمال الحل السياسي مع أميركا لوقف عدوانها والخروج من سورية وترك الشعب السوري يقوم بصياغة النظم التي تحفظ وحدته وسيادته واستقلاله، هو أمر مستبعَد لأنها تريد حصة في سورية من نفطها وثرواتها الطبيعية كما وفي قرارها السياسي. وكلها أمور لا يمكن لسورية المنتصرة في الحرب الكونية التي شنت عليها أن تتقبّلها بأي وجه من الوجوه.

أما تركية التي ناورت وداورت واستغلت هويتها القومية والدينية التي منحتها فرص الانضمام الى منظومة استانة الى ان وصل الامر في سوتشي الى تكليفها بمعالجة موضوع إدلب بتنسيق مع روسيا. ان تركيا هذه تعمل لمشروعها الخاص وتدّعي أنها تحاول تنفيذ اتفاق سوتشي وتدعي أن العبء كبير ويلزمها الوقت الكافي. ولكن الحقيقة ان الوقت الذي يلزم تركيا لتنفيذ مشروعها الخاص الهادف الى إقامة منطقة خالية من الإرهاب في شمال سورية وعلى ما يقارب ربع الأرض السورية من الغرب الى الشرق تحتاج الى سنة كاملة تنتهي في أواخر العام 2019 تقوم خلالها بإعادة هيكلة المجموعات الإرهابية بحيث لا يبقى في منطقة إدلب إلا مَن يأتمر مباشرة بإمرتها، ثم تتوجه للشرق باتفاق أو من غير اتفاق مع أميركا لتوسيع منطقة نفوذها عملاً بسياسة الامر الواقع.

على ضوء ما تقدّم لا نرى أن حل مسألة إدلب سيكون عن طريق اتفاق سوتشي، خاصة أن هذا الاتفاق بذاته يفتقر إلى آلية تنفيذية تضمن حسن التطبيق وأوكل أمر تنفيذه الى مَن لا يوثق به ويؤتمن على مهمة، وأن سورية سترى نفسها أمام واقع يؤكد ان لا تحرير لإدلب الا بالقوة العسكرية، وان لا تطهير لها من الإرهاب الا بالعملية التي جرى التحضير لها لتنطلق في بدء الخريف الحالي، واذا كانت الظروف الميدانية المحلية والظروف السياسية والاستراتيجية حملت على التأخير والقبول باتفاق سوتشي مرحلياً وبشكل مؤقت فان الأمور تغيرت اليوم مع التصدعات في الواقع الإقليمي والتعزيزات في الواقع العسكري السوري وكلها جاءت لمصلحة سورية التي تلمس باليقين القاطع ان الإرهابيين في إدلب ماضون في مشروع تركيا ضد المصلحة والسيادة السورية، وما الاعتداء الأخير على مواقع الجيش السوري في ريف حماه الشمالي ومحاولاتهم للاعتداء على مواقع الجيش في محيط سهل الغاب وريف اللاذقية الا نموذج من تلك الاعتداءات التي أودت في يوم واحد بحياة 18 عسكرياً سورياً في مواقعهم.

اما المنطقة الشرقية، وتحديداً شرق الفرات فإن سورية لا يمكن أن تسكت على تنفيذ الخطة الأميركية العدوانية وستجد نفسها وكما قال الوزير وليد المعلم وزير الخارجية السورية إن الجيش سيتوجّه الى شرق الفرات بعد إدلب «ستجد نفسها ملزمة أيضاً بعمل تحريري مركب من عمل عسكري تقليدي وغير تقليدي ومواجهة سياسية لإخراج أميركا من أراضيها واستعادة السيادة حتى الحدود مع تركيا والعراق».

وعليه ليس السؤال الآن كيف تحرّر إدلب وشرق الفرات / بل إنه في الحقيقة متى تبدأ عملية التحرير ووفقاً لأي برنامج أوليات. وفي هذا نرى أن التمهيد لمعركة إدلب انطلق فعلياً وينتظر استكمال بعض الشروط والظروف التي قد يكون منها اجتماع استانة في نهاية هذا الشهر لتنطلق عملية التحرير بكل زخمها. أما عملية استعادة شرق الفرات فإنها ستنتظر الانتهاء من عملية ادلب وستكون الملف الأخير الذي سيطويه الجيش العربي السوري وحلفاؤه لإعلان الانتصار النهائي على العدوان.

أستاذ جامعي وباحث استراتيجي

Related Videos

Related Articles

صراعٌ محموم على تركيا بين الروس والأميركيين

نوفمبر 20, 2018

د. وفيق إبراهيم

يندلع تنافسٌ حاد على جذب تركيا بين الأميركيين والروس فكل طرف منهما يعتقد أن استمالتها إليه تُعجلُ بواحد من أمرين: اما المحافظة على نظام القطب الواحد بالنسبة لواشنطن او إسقاطه كما تريد موسكو.

المعروف أن تركيا عضو في الحلف الأطلسي «الناتو» منذ تأسيسه وكانت تُمثلُ بالنسبة إليه «السد» الذي يمنع الاتحاد السوفياتي من التوسع «براحة» في الشرق الأوسط من بوابات تركيا البحرية التي تربط البحر الأسود بالبحر المتوسط عبر «مرمرة» و»ايجة». صحيح انها بحار مفتوحة للجميع لكن رعاتها هم الترك الذين يواصلون مراقبة العابرين بدقة متناهية، لكونهم يجسدون المصالح الأميركية في العالم ويأخذون بالمقابل اهتماماً أميركياً مرتبطاً بقواعد عسكرية متعددة بعضها يحتوي على اسلحة نووية «انجيرليك وغيرها»، لكن انفجار الأزمة السورية فرق بين الأحباب لاختلاف مصالحهم، واشنطن راعية الازمة كانت تريد في بداياتها إسقاط النظام السياسي على قاعدة الاحتفاظ بوحدة جغرافيته السياسية ولما تعذر ذلك لجأت الى لعبة تفتيته بالاعتماد على الارهاب و»إسرائيل» والسعودية وقطر وسورية وتركيا.

وخسرت للمرة الثانية رهاناتها، بالمقابل أرادت أنقرة تسهيل تشكيل كونفدرالية للاخوان المسلمين على مستوى مصر والعراق وسورية وليبيا وتونس ولعلها كانت تفكر ايضاً، بضم بلدان الخليج بتطبيق نظرية السقوط المتتابع للبيادق كان الأميركيون أول المجابهين لمشروعها مستفيدين من تحرك الشعب المصري في وجه «الاخوان» فحرّكوا السيسي بقيادة الجيش المصري والقضاء عليهم ناجحين بفرض تراجع أدوارهم في المنطقة عموماً على حساب طموح تركيا التي عاودت التدخل بذريعة محاربة الإرهاب.

لقد أسدى الأميركيون خدمة للترك ولسياساتهم الخاصة بتنشيطهم مشروعاً كردياً «قسد» في شرق سورية يحاولون بواسطته وقف تراجعاتهم في الشرق الأوسط.

فالكرد ثائرون في تركيا والعراق ومشروعٌ خطر في سورية وتركيا لكنه كان نائماً.

واستفادت انقرة من الخطر الكردي عليها باجتياحها قسماً من أراضي سورية والعراق وتمكنها بذلك من أداء أدوار سياسية «استعمارية» في البلدين بموافقة أميركية ملتبسة، لأن مثل هذه الأدوار تُعقد الأوضاع في مناطق الاجتياحات التركية ولا تسيء للمشروع الكردي لأنه متمتع بحمايتها.

لجهة روسيا فتعرف اهمية تركيا على الرغم من ان تَحسُن علاقاتها بإيران فتح لها الأبواب من ناحية بحر قزوين طهران العراق سورية، لكن لا يمكن اعتباره بديلاً من الخط التركي البحري لتضمنه مناطق في العراق لا تزال أميركية بشكل كامل.

لذلك تعاملت موسكو مع التقدم التركي في شمال سورية ومناطقها الغربية ببرودة لافتة حتى الآن، ونجحت بذلك في تشكيل مثلث قوة روسية تركية ايرانية للتنسيق في الميدان السوري في اطار حلف يجتمع دورياً تحت مسمى آستانة وسوتشي ويتخذ مقررات موحّدة من كل الظواهر المتعلقة بالأزمة السورية بنيوياً ودائرياً.

ولم يكتفِ العقل الروسي بهذا الإبداع بل ذهب نحو عقد اتفاق ضخم مع انقرة كنقل الغاز الروسي عبر اراضيها نحو البحر الاسود الى الاراضي التركية تمهيداً لإعادة تصديره الى اوروبا بمعدل 30 مليار متر مكعب نصفها للداخل التركي والباقي للقارة العجوز «أوروبا».

إن مثل هذا الاتفاق الذي قد يستمر نصف قرن تقريباً من شأنه تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين تمهيداً لتحالفات سياسية مترافقة وواعدة.

تكفي الاشارة الى ان عدد السياح الروس الذين يجولون سنوياً في بقاع تركيا يزيد عن خمسة ملايين نسمة.

ينحصر اذاً التنافس الأميركي الروسي في استعداد واشنطن لغض الطرف عن استمرار الدور التركي في شمال سورية وشمال العراق انما من دون الاصطدام بالمشروعين الكرديين فيهما، أما موضوع القواعد الأميركية في تركيا فلم تعد بالنسبة لأنقرة مفيدة لأن التهديد السوفياتي لم يعد موجوداً والايديولوجيا الشيوعية الاشتراكية لم تعد مصدر جذب لأي من الأحزاب التركية، هذا ما يجعل من هذه القواعد مهمة للطرف الأميركي فقط، وثقيلة على الترك.

هناك نقاط إضافية حول احتمال ان يكون ممثلو البيت الابيض نقلوا الى اردوغان تأكيداً على عدم شمول المشروع الكردي تركيا. وهم بالتالي مستعدون لدفع مشروع «قسد» الكردي بعيداً من شمال سورية ونحو جنوبها وجنوبها الشرقي بمعنى ان هذا المشروع «قسد» هو لحماية المصالح الأميركية في العراق عبر إدارة لعبة التوازنات بين مكوّناته المذهبية والعرقية، وهو ايضاً للاستعمال المرتقب في الجزء الكردي من إيران عبر كردستان العراق.

من جهتها تركيا ليست بلداً جديد التكوين ليستميلها الأميركيون بثرثرات لا طائل منها، فهم متأكدون ان نجاح المشروع الكردي في شرق سورية وكردستان العراق كفيل بتفجير تركيا الى ثلاثة مكوّنات منفصلة تماماً الكردي والتركي والعلوي لذلك يُصرّون دائماً على رأس المشروع الكردي مقابل عودتهم الى العباءة الأميركية مع أدوار نافذة في سورية والعراق.

من ناحيتها موسكو فبالإضافة الى السيل التركي للغاز الروسي الطبيعي الضخم والسياح والادوار السياسية العقلانية التي يسمح بها الروس للترك في سورية يبدو ان بوتين مستعد للذهاب بعيداً في علاقاته مع تركيا لأن اهميتها بالنسبة الى مشروعه في اختراق نظام القطب الواحد أكثر من استراتيجية وتكاد تنضوي في إطار الجيوبوليتيك الروسي المرتقب.

لكن مثل هذا الاهتمام لا يصل الى حدود سماح روسيا لانقرة بتعطيل استكمال سورية لسيادتها، فإذا كانت أنقرة جزءاً من طريق الصعود الروسي فإن دمشق هي قلبه ومنصته للقفز الى الفضاءات السوفياتية السابقة ومحطته البحرية الآمنة والوحيدة في البحر الأبيض المتوسط.

هذا ما يدفع «الكرملين» الى البحث عن حل يقنع أنقرة بأهمية الدولة السورية ويلبي جزءاً من طموحاتها الاقتصادية والقليل من شبقها العثماني التوسعي.

أما الأميركيون فيعجزون عن التخلي عن المشروع الكردي لأنه يشكل بالنسبة اليهم سداً يمنع الروس من التقدم عبر سورية لتحقيق نظام تعدد الأقطاب.

وهذا يعني استمرار التنافس بين القطبين المترقبين لوسائل جديدة تغري انقرة فتميل الى من يمتلك إغراءات أكثر.

ويبدو أن معركة ادلب المرتقبة قد تسهم في اندفاعة تركيا نحو الروس القطب الذي يمكن التعويل عليه في السنوات القليلة المقبلة لاختراق الأحادية الأميركية.

Related Articles

Putin Erdogan have Concluded a Good Deal on Idlib

Dnj94ouXcAES72l

Much scepticism surrounds the fate of the city of Idlib following the deal concluded between the two presidents, Vladimir Putin and Recep Tayyip Erdogan, that led to the suspension of the long-awaited military operation against the jihadists and their allies. Only a few details of the deal have been revealed, enough however to shed doubts both about its validity and its sustainability. Nevertheless, optimism pervades the Russian, Iranian and Turkish side – whereas the jihadists in Idlib and surroundings no longer see a confrontation as inevitable. The key difference now, after the Putin-Erdogan agreement, is that Turkey will no longer be present to defend the jihadists, and neither will Erdogan stir the European pot, threatening an “exodus of millions” (into the old continent) as leverage to avoid the battle of Idlib.

What is not apparent from publicly available information is that both Erdogan and Putin helped each other climb down the tree of Idlib they climbed up over the last months and have found a suitable and adequate compromise.

Before the Idlib deal, Putin promised to clear the city and its surroundings of jihadists and supported Syrian President Bashar al-Assad’s rhetoric: “every inch of Syria will be liberated”. The Syrian army gathered most of its forces within the 4000 sq km that represent the northern area occupied by Turkey, its proxies and other jihadists. That triggered a strong reaction from the US, whose forces occupy parts of the north east (al-Hasaka) and east (al-Tanf) of Syria.

The prospect of the liberation of Idlib (had no deal been made) – followed by the elimination of ISIS’s occupation of any territory in the Levant – would have invalidated any pretext for US forces to stay and continue occupying Syria. This would have forced Washington to dismantle its three main bases (out of around a dozen all in all) and airports established in Syria when their military presence was questioned in Iraq. These factors had pushed the US to gather European allies and jointly devise a plan to cripple the Syrian army using the pretext of Assad’s apparent “chemical attacks” and to stop the flow of refugees into the old continent. Responding to the largest Russian military manoeuvres opposite the Syrian coast to date, the US gathered its forces in the Mediterranean.

Russia and Iran understood that the US was determined to find – or even trigger – any excuse to destroy the Syrian army. This would have meant humiliation for Putin, were Russia not to have replied in defence of its Syrian ally. Moscow would have been left with a very weak country, its title of superpower linked and limited to the number of its atomic bombs and its weight at the UN, but visibly impotent to protect its allies. In the event of Russian retaliation to a US attack on Syria, the possible outcome would have been unimaginable.

For Erdogan, war on Idlib would have meant the loss of his position as a leader in the Islamic world. He would have followed Saudi Arabia into ignominy–a former leader of the Islamic World, Saudi Arabia has lost status because of its open its alignment with US-Israeli policy in the Middle East and in particular on the Palestinian cause. In the event of a Syrian/Russian liberation of Idlib, Erdogan’s Turkish proxies would have been undefended and his status within Turkey would have been undermined.

But Russia and Turkey are united by fundamental strategic interests, even more so than Russia and Iran. Moreover, Putin is making a breakthrough inside NATO by striking a commercial, military and strategic alliance with an important NATO member state, Turkey.

Everybody who signed the deal, including Iran (who played an important role in its success), has a lot to lose and little to gain in the event of a battle of Idlib. Only the jihadists have everything to gain from such a battle. The Putin-Erdogan deal imposes a 15-20 km demilitarized zone in the area exclusively under jihadist control. That means no armed jihadists of Jabhat al-Nusra (aka Hay’at Tahrir al-Sham) will be present with their weapons in eastern rural Idlib, rural Hama and Sahl al-Ghab. This means all fortifications must be removed, all heavy weapons dismantled, and no attacks allowed against Syrian army positions.

October 10 or November 15 or even January 15 will never be far enough away for Turkey to fully implement this deal. This means Turkey will have to start implementing just what is possible, to impose its control over Idlib city and rural Idlib. That means only two possibilities: either the jihadists re-evaluate their options and decide to attack Turkey, or they merge with Turkish proxy groups and allow all foreign fighters to leave.

The first option is a suicidal one because the Syrian, Turkish and Russian armies, and above all the tens of thousands of “rebels” who have become Turkish proxies, will be against them. Jihadists could rely on Allah and start a fight within these 4000 sq km and, with no future prospects, die while fighting. This is highly unlikely, although one cannot exclude the possibility of small groups rejecting the deal, triggering infighting in Idlib and the surrounding area.

Meanwhile, Syrian allies have reinforced their positions in the city of Aleppo with a large number of special forces units. This is a response to intelligence information revealing the plans of jihadists to attack the “apartments 3000 project”, in case the deal goes sour.

Russia is not looking for a new war in Syria but wants to end the 7 years of war. Therefore, it would be unthinkable for it to start an attack on Idlib while many US and EU military forces are present on full alert, some already running military manoeuvres in the Mediterranean, quite ready to bomb the Syrian Army. The Idlib deal offers Putin and Erdogan a way out of their boxed-in positions and will upset US plans to prolong the war in the Levant. As long as Turkey shows not only good intentions but also concrete implementation of some of the agreed terms of the Idlib deal, there will always be room for its extension. One thing is certain, Turkey will certainly impose its control over the city of Idlib and its surroundings. This is the price President Assad is ready to pay right now- until the US finally buries the hatchet of war.

By Elijah J Magnier
Source

 

%d bloggers like this: