Sayyed Nasrallah Welcomes Idlib Accord: Hezbollah to Remain in Syria

Hezbollah Secretary General Sayyed Nasrallah announced that this year was the year of ISIL’s end militarily in the region, saying Hezbollah will remain in Syria until further notice.

In a televised speech marking the tenth night of Muharram in Beirut’s southern suburb on Wednesday, Sayyed Nasrallah said Hezbollah will remain in Syria as long as the Syrian administration views our presence as necessary. “As long as the Syrian leadership needs us we will stay there.”

Sayyed Nasrallah delivers a televised speech on the tenth night of Muharram“No one can force us out of Syria. We will stay there until further notice.”

“We will remain there even after the Idlib accord,” his eminence said, referring to a Russian-Turkish deal on Idlib, but indicated that the quietness of the fronts and less number of threats will naturally affect the number of Hezbollah fighters present. “With the Idlib accord, if everything is done correctly, we can suppose that Syria will head towards a great calm, and in concrete terms there will no longer be front lines.”

The leader welcomed the outcome of the Iranian, Russian and Turkish diplomacy to spare Idlib a military offensive that could have led to a catastrophic humanitarian situation, saying it was a step towards political solution in Syria but urged a careful implementation of the agreement. On Monday, Russia and Turkey agreed to exclude the military solution in Idlib in favor of enforcing a new demilitarized zone in Syria’s Idlib region from which terrorists will be required to withdraw by the middle of next month.

“This year is the year of ISIL’s end militarily in the region, and this is a great and very important victory for the region and salvation from a great ordeal,” Sayyed Nasrallah said.

Sayyed Nasrallah tackled the continuous Israeli attacks on Syria, saying they have nothing to do with transfer of arms to Hezbollah. “A lot of Israeli attacks on Syria have nothing to do with arms transfers to Hezbollah and Israel is seeking to prevent Syria from obtaining missile capabilities that guarantees it a balance of terror,” Sayyed Nasrallah indicated.

The Zionist army claimed Tuesday that strikes a day earlier on Latakia targeted a Syrian facility that was about to transfer weapons to Hezbollah on behalf of Iran.

“The Israeli attacks on Syria are only connected to the Israeli-US-Saudi fiasco. Such attacks on Syria had become unbearable anymore, it must be stopped,” Hezbollah’s S.G. pointed out. “The continuous Israeli aggression against Syria is being carried out under various excuses and claims that Iran is arming Hezbollah in Latakia are totally baseless,” he added.

Hezbollah leader elaborated on US influence on some internal and regional axes, saying: “We view the US administration as an enemy, however, others in the region consider it a friend and ally. I ask the Lebanese who have different viewpoints towards the US administration, can you give us a clue on its friendship?”

“I ask US allies in the region, Is consolidating ‘Israel’ in the favor of the Arab peoples? Is America a friend of the Palestinian people as it fights them to deprive them of their right to have their own state? Is America’s boycott of UNRWA in the interest of Palestinians and Lebanese? Is [US President Donald] Trump’s recognition of Al-Quds as the Israeli capital in the favor of the Palestinian people? Is it not the US who came with Takfiri groups to the region?” Sayyed Nasrallah wondered.

He said Washington was helping the Saudi-led coalition in its war on Yemen, and warned all regional actors about the consequences of cooperating with the US in its plots against the region.

“The US is threatening the people of the region by imposing sanctions on them. The US administration had even become fed up with the International Criminal Court and threatened to take measures against it,” his eminence said, assuring that the real ruler in some Arab and Islamic countries was the US ambassador.

He also said the US was the one pushing towards naturalization in Lebanon in favor of ‘Israel’. “Who’s in favor of a demographic change in Lebanon and Syria? we are before countries and political forces who are obstructing the return of refugees.”

“Who in some Arab and Islamic countries would dare to condemn the US interference in internal affairs? Isn’t the way the US is dealing with the Palestinian cause has its effect on Lebanon?”

Supporters gather to salute their leader in the tenth night of Muharram

Sayyed Nasrallah, however, praised the Iraqi people who were able to reject the US dictations despite pressure and threats.

Relatively, his eminence said Lebanon cannot be separated from what’s happening in the region. “Dissociation is a serious controversial issue in Lebanon, as the events in the region are critical for the Lebanese people. Had ISIL controlled Syria, what would have the destiny of Lebanon, Iraq, Jordan and Gulf states been?” All Lebanese parts, he said, intervened in the Syrian crisis each according to their capabilities.

His eminence also accused the US of prolonging ISIL’s presence in some areas Northeast of Syria. “ISIL is being transferred to Afghanistan, Pakistan, Egypt and Yemen via US helicopters,” he said.

In the meantime, Sayyed Nasrallah said the case of East of Euphrates was linked to the US decision, calling on the Kurds not to bet on Washington. He addressed Kurds in Syria by saying that “Washington could abandon you at any price, I urge you to negotiate with the Syrian government.”

Turning to the stalled Cabinet formation process, the Hezbollah leader said “obstruction and paralysis” were prevailing, but assured that no one can eliminate anyone in Lebanon. He said in this context that Hezbollah will submit anti-corruption and anti-backup bills.

“Those who are conspiring on our region, like US, ‘Israel’ and who stand behind them, will not concede defeat,” Sayyed Nasrallah pointed out, uncovering that Hezbollah was exposed to threats like threats of an upcoming war, “but they are more psychological than factual.”

Hezbollah’s leader warned that what’s being written and said via social media was part of a war scheme against Hezbollah. “All of this propaganda aims at distorting Hezbollah’s image and credibility.”

However, he called on people to be wise in what they post and share on social media and to remain cautious.

At the end of his speech, the S.G. said the resistance in Lebanon was the first to make victory in Lebanon and the region. “Those leaders, men, officials and incumbent environment are the ones who kicked ‘Israel’ out of Lebanon and made the first Arabic historical victory,” his eminence added. “Hezbollah fighters are the ones who repelled the most dangerous catastrophe that could have plagued Lebanon and the region.
Addressing those who are waging a campaign against Hezbollah, Sayyed Nasrallah said: “you will eventually fail in this psychological war because we base our readiness to sacrifice on our beloved Imam Hussein (AS) who is the symbol of dignity and sacrifice.”

Source: Al-Manar English Website

 

 

Related Articles

Advertisements

واشنطن تصعّد لكنها تستعدّ لما بعد الخسارة

 

سبتمبر 15, 2018

ناصر قنديل

– في مناخ الرسائل العالية السقوف التي تصدر عن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، سواء تجاه روسيا أو تجاه إيران، وخصوصاً تجاه سورية، تبدو إدارة ترامب واثقة من خسارة الجولة وتستعدّ لما بعدها. والواضح أن الضجيج يجري على كل المحاور، لكن الاشتباك الحقيقي في سورية وعنوانه إدلب، وأول الكلام اللافت هو حديث وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو عن اتهام القيادة الإيرانية بأنها تبيع المسلمين بالنفط. وفي التفاصيل يقول بومبيو إن إيران تساوم على مصير المسلمين في الصين وما يتعرّضون له، لقاء بيعها للنفط بكميات ضخمة للسوق الصينية. والكلام النابع من نفاق واضح يعرفه بومبيو الذي يدرك أن قضية المسلمين الأولى منذ قرابة قرن ولا تزال هي القدس، وأنه وفقاً لمقياسه، فبماذا يبيع الحكام المسلمون الذين يسيرون وراء أميركا، قدسهم وإسلامهم ومصير المسلمين؟ لكن بومبيو يعترف بكلامه ضمناً بأن واشنطن خسرت حرب العقوبات، لجعل مبيعات إيران من النفط صفراً كما قال سابقاً، وكما أكدت مندوبة واشنطن في نيويورك نيكي هايلي قبل يومين.

– الإشارة الثانية تقدمها الوثيقة المنشورة لمعهد واشنطن المعروف بدعمه لـ«إسرائيل» وتبنيه خيارات التصعيد ضد سورية وإيران، تتناول معركة إدلب المرتقبة وتنشر لها الخرائط، ومما تقوله الوثيقة، إن الهجوم الذي تستعد له سورية وحلفاؤها سيتم حكماً، وأنه سينجح حكماً أيضاً، متوقعة أن يستهدف حركة مزدوجة من الغرب والجنوب، ليتقاطع عند معرة النعمان، ويحكم سيطرته عليها وعلى جسر الشغور، ويقطع منطقة سيطرة جبهة النصرة والجماعات المسلحة إلى نصفين، ما يجعل مفاوضة النصف المحاصر عندها والمكوّن من جماعات محسوبة على تركيا، للانسحاب نحو عفرين وجرابلس، ليبدأ الهجوم الثاني بعد مفاوضات ستضطر بنيجتها تركيا للتجاوب مع دعوتها للانسحاب إلى ما بعد مدينة إدلب، حيث سيسهل دفع جبهة النصرة نحو الشمال قرب الحدود التركية، وإحكام السيطرة السورية على مدينة إدلب وجوارها، لتكون المرحلة الثالثة هي الشريط الحدودي مع تركيا والمرتبطة بمصير مفاوضات سياسية وأمنية، وعمل عسكري سيكون ساحقاً لإنهاء جبهة النصرة، وهذا السيناريو بمعزل عن قربه من الواقع أم لا يحمل تعبيراً سياسياً واضحاً بالتسليم بالفشل المتوقع للحملة الأميركية.

– الإشارة الثالثة حملتها الملخصات التي تتداولها جماعات المعارضة السورية لما سُمّي بالأفكار الأميركية للحل السياسي التي وزعتها واشنطن على حلفائها الغربيين والخليجيين ونالت تأييدهم، وفي الوثيقة الأميركية كثير مما تتضمنه المواقف التقليدية للإدارة الأميركية حول مطالبة سورية بالابتعاد عن إيران وحزب الله، وحول التخلص من كل أنواع أسلحة الدمار الشامل، لكن التركيز في الوثيقة يتناول ما تسمّيه بالإصلاحات السياسية وسياقها، وجوهر الوارد يتوزع على محاور أبرزها أولاً، هو تمسّك باللجنة الدستورية التي تستضيفها جنيف، وما يعنيه ضمناً من قبول لمرجعية روسيا في الحل السياسي، ولكن ليس مرجعية مؤتمر سوتشي، وثانياً ربط إعادة الإعمار بالتفاهم على الدستور الجديد والانتخابات، وثالثاً ربط الانتخابات وعودة النازحين بالرعاية الأممية. وهذه العناوين التي لا يمكن قبولها بالنسبة لسورية وروسيا وإيران، تبقى ذات طابع تفاوضي، لأن الجوهري الواضح هو عدم تناول مستقبل الرئاسة السورية في أي بند من الوثيقة، رغم ورود كلام أميركي قبل أيام عن ربط إعادة الإعمار بمستقبل الرئاسة السورية، ليصير النص في الوثيقة على تعديل صلاحيات الرئيس كبند من بنود الإصلاح. وهذا يعني تسليماً ضمنياً بأن الرئيس السوري سيكون المنتصر في المواجهة القائمة، وأن التمهيد يجري للتأقلم مع هذه الحقيقة كأمر واقع بعد نهاية جولة المواجهة.

– ما يجري من العراق إلى اليمن إلى سورية إلى لبنان يقول إن محور المقاومة وروسيا يقتربون من ساعة النصر الحاسم، وأن الأميركي يستعدّ للتأقلم مع ما يستطيع ابتلاعه من النتائج، وفتح التفاوض على ما تبقى، لكنه كما نرى ونعيش هذه الأيام، تفاوض على صفيح ساخن.

Related Videos

Related Articles

US Republican Senator Richard Black felt the Syrian people’s love for Syrian Arab Army and leadership

 

Al-Assad Receives US Senator: Washington Restores to Threats, State Terrorism

Local Editor

Syrian President Bashar al-Assad confirmed that the policies of threats, sanctions as well as support for terrorism are typical of the US, calling on American statesmen to change their behavior and help establishment of global peace.

Speaking in a meeting with visiting US Republican Senator Richard Hayden Black in Damascus on Wednesday, Al-Assad said that Washington has long resorted to threats, punitive measures as well as state terrorism.

He further stressed that it will be of great benefit to American statesmen and nation if Washington opts to secure peace than to foment strife and destabilize world countries.

Black, for his part, said the policies enacted by successive American administrations vis-à-vis the Middle East have fostered mistrust among regional people and shattered their belief in all American strategies.

In a press statement at Jdidet Yabous crossing point, he said that the whole world has to be glad over the victories achieved by Syria.

The US senator added that during the visit to Syria he felt the Syrian people’s love for Syrian Arab Army and leadership who maintained the unity of the country and restored security to it.

The American Senator pointed out that when Syria and its allies were fighting Daesh [ISIS] terrorist organization, the Western intelligences in UK, US, Saudi Arabia, Qatar and Turkey sent support, orders and funding to the terrorists.

Black praised the security and stability situation in the areas he visited and the role of reconciliation sponsored by the Syrian state and the return of locals to their homes.

Source: News Agencies, Edited by website team

Related Videos

Related Articles

فشل العدوان في الحرب فلجأ إلى منع تحقيق السلام: كيف؟

سبتمبر 5, 2018

العميد د. أمين محمد حطيط

كانت أميركا ومَن معها مَن مكوّنات المعسكر الاستعماري الذي يشن حروباً متتالية ومتنوّعة الأشكال على المنطقة تأمل الوصول لحلمها ببناء شرق أوسط أميركي يكون بمثابة المستعمرة الاستراتيجية الكبرى التي تثبّت دعائم النظام العالمي الأحادي القطبية بقيادة أميركية. ولم تكن أميركا ومَن معها من القوى الرئيسية في الحلف الأطلسي تتصور أن أحداً يستطيع وقف هذا المشروع أو حتى عرقلته وتأخيره.

بيد أن الميدان كذّب توقّعات وخطط الرأس المدبّر لهذا المشروع الاستعماري الكارثي، حيث برزت في المنطقة قوى تدافع عنها باليسير من السلاح والوسائل، دفاعاً نجح في المرحلة الأولى في منع المستعمر من تنفيذ خطته بالشكل الذي وضعت، ثم تطوّر دفاعه إلى أن لامس اليوم عتبة مرحلة فقد فيها المعسكر الاستعماري زمام المبادرة في الميدان وانتقل هو الى دور العرقلة والتسويف لمنع أهل المنطقة وشعوبها ومكوّناتها السياسية الشرعية من استثمار نتائج الانتصار في الحرب الدفاعية التي خاضوها ضد المستعمِر والمحتل والمعتدي المتعدّد الوجوه والأشكال والوسائل والمحدّد جوهرياً بأميركا ومَن يتبعها من أوروبيين.

ولأن الهجوم الاستعماري المتعدّد الجبهات والوسائل هو في الأصل وفي جوهره واحد محدّد الهدف، كما ذكرنا يرمي الى وضع اليد على المنطقة ومصادرة ثرواتها ومنعها من إقامة الكيانات السياسية المستقلة السيدة التي توفر الحرية والأمن والرفاه لشعوبها، لأن هذه هي طبيعته وهدفه، فقد كان من المنطقي مواجهة الخطر والتهديد بفكرة جبهة الدفاع الواحدة المتماسكة، على أساس أن العدو واحد ومسرح العمليات واحد والهدف من الهجوم واحد. وهنا يكون من الخطأ الكبير والشنيع اللجوء الى التجزئة في الدفاع وشرذمة القوى والوقوع بما يخطّط من قبل المعتدي تحت شعار «فلان أولاً». والكل يذكر هنا كيف خرجت ولازالت أصوات المرتهنين لأميركا بالقول «لبنان أولا» او « العراق أولاً» او «غزة اولاً» الخ… هذا فضلاً عن الصيغ الغبية الخبيثة المعبر عنها بسياسة «الناي بالنفس» أو «الحياد» او «عدم التدخل بشؤون الغير» الخ …

والذي يؤسف له في هذا المجال أن المعتدي المنتهك للحقوق والمستبيح للكرامات والثروات يعطي لنفسه الحق بالاعتداء والتدخل وتشكيل التحالفات لتنفيذ عدوانه، بينما يُمنع على المعتدى عليه أن يبحث في هذه المعمورة عن حليف أو صديق يمدّ له يد العون للدفاع عن نفسه. والمثل الصارخ والمنفّر نجده في ما يقوم به معسكر العدوان على سورية حيث تجيز أميركا لنفسها إنشاء «تحالف دولي» تشارك فيه دول من أقاصي الأرض وعلى بعد عشرات آلاف الكيلومترات عن سورية للاعتداء على هذه الدولة واحتلال بعض أراضيها بحجة محاربة داعش التي أنشأتها وتتعهدها وتحميها، وترفض اميركا وتدين لجوء الحكومة السورية لطلب المساعدة من قوى كيانات تجاورها في المنطقة وتجمعها بها الأهداف والمصير المشترك والاستهداف العدواني ذاته.

بيد أن سورية، ومن يرى نظرتها الاستراتيجية الى الأمور لم تأبه لمواقف المعتدي، ولا لحجم العدوان والمشاركين به، وقرّرت المواجهة التي نفذتها هي في البداية ثم عبر محور المقاومة الذي يضمها الى إيران وحزب الله وانتهاء بمعسكر الدفاع عن سورية الذي انتظمت فيه بجدارة وفعالية روسيا، وتشكلت المواجهة في ذلك بين محورين: محور عدوان تقوده أميركا ومحور دفاع عن سورية.

والآن وصل الصراع إلى مرحلة نستطيع أن نصفها بأن المدافع عن نفسه نجح في الصمود وربح المعركة العسكرية في الميدان. وهذا ما يشهد به المعتدي ذاته قبل سواه. فبعد أن أكدت «إسرائيل» على لسان أكثر من مسؤول ومركز دراسات فيها بأن سورية انتصرت بقيادة الرئيس الأسد وأن أحداً لا يستطيع أن ينحي الأسد عن قيادته فيها، ها هو ماكرون الرئيس الفرنسي وقبله مسؤولون بريطانيون وأميركيون يقرون بل يؤكدون بأن سورية ربحت الحرب … لكنهم يضيفون وهنا الخبث والخطر وبيت القصيد، بأنها «لم تربح السلام». وما ينطبق على سورية ينطبق على حلفائها الاستراتيجيين أو حتى العرضيين.

إن قولهم «لم تربح السلام» فيه من المعاني ويبطن من الأهداف فوق ما يظهره النص بالدلالة البسيطة، حيث إن للسلام قواعد ومناهج وأسس تتبع للعودة الى الحال الطبيعية ويظهر في هذا المجال 5 ملفات أساسية لا بدّ من معالجتها للقول بأن الدولة خرجت من الحرب ودخلت «جنة السلام». أولها الملف الإنساني المتمثل بعودة النازحين إلى ديارهم التي أخلوها قسراً خلال الحرب، ثانيها بناء السلطة السياسية القادرة على جمع الكلمة وإدارة البلاد والسير فيها بما يناسب مصالح شعبها، ثالثها إطلاق ورشة إعادة إعمار ما دمّرته الحرب، رابعها إعادة ترميم وتنظيم مؤسسات الدولة الوطنية العسكرية والمدنية ومعالجة الندوب التي أصابتها خلال الحرب مع تفعيل دورها لضمان حقوق المواطن وأمنه، وخامسها إطلاق عجلة الاقتصاد الذي يؤمن للمواطن والشعب حاجاته ورفاهه.

فالسلام ليس كلمة تطلق جزافاً من غير أسس، بل هو منظومة قواعد وحياة وسلوك وتصرف تشعر المعنيين به بأنهم خرجوا من دائرة التهديد المتعدّد الوجوه ودخلوا في دائرة الطمأنينة على الوجود وتأمين الحاجات.

ولأن السلام هكذا، ولأن اميركا ومَن معها خسروا الحرب، فإننا نجدهم يخوضون الآن معركة منع إرساء السلام في كل نطاق وجبهة كان لها من عدوانهم نصيب. وبهذا يفسّر ما يجري في المنطقة من سلوكهم على كل الصعد، حيث إننا نراهم:

في سورية وبعد فشله في الميدان يجهد معسكر العدوان بقيادة أميركية، ومؤازرة من الأمم المتحدة والبيئات الدولية التي تدور في الفلك الأميركي وللأسف، يجهدون في منع عودة النازحين السوريين والذين يشكلون 1 5 خمس السوريين لأن في بقائهم حيث هم الآن خارج ديارهم إقفال لمعبر من معابر السلام السوري الذي تعرقله قوى العدوان. وكذلك نجد الوثيقة الأممية الفضيحة التي تشترط لإعادة الإعمار في سورية رضوخ سورية لمتطلبات معسكر العدوان في إقامة السلطة الدمية التي تلبي أوامرهم فيقومون بهذا من دون أن يلقوا بسلاحهم في الميدان. ومن هنا نفهم موقف ترامب الأخير الذي حذّر فيه سورية من خوض معركة إدلب وإنهاء الإرهاب فيها استكمالاً لحرب الدفاع والتطهير والتحرير.

وفي إيران التي تعتبر ركناً رئيسياً من أركان معسكر الدفاع عن المنطقة واستقلالها، فإن أميركا تلقي بكل قدراتها «غير العسكرية» لمحاصرتها والتضييق عليها وتفجيرها مدنياً من الداخل، لمنعها من استثمار انتصارها في الإقليم.

أما في العراق الذي تمكن من تطهير أرضه من المنظمة الإرهابية «داعش» التي جاءت بها اميركا الى العراق للسيطرة مجدداً عليه، فإن أميركا اليوم تتدخل وبكل فجور ووقاحة لعرقلة تشكيل حكومة وطنية مستقلة تقيم علاقات الاخوة والصداقة وحسن الجوار بين سورية والعراق وتصرّ أميركا على حكومة دمية بيدها وإلا فلا تكون حكومة.

والأمر ذاته يتكرّر في لبنان حيث إن القوى الرافضة للهيمنة الأميركية على لبنان وفي طليعتها حزب الله وحلفاؤه تمكنت من الحصول في الانتخابات النيابية الأخيرة على الأكثرية المطلقة في مجلس النواب ما يمكنها دستورياً من تشكيل حكومة تحكم بكل يقين، لكن أميركا ومستعملة أدوات محلية وإقليمية تمنع تشكيل هذه الحكومة، وتدفع لبنان والوطنيين فيه للخيار بين أمرين: إما التسليم بشروطها وجعل من يوالونها يمسكون بزمام الأمور، رغم أنهم لا يشكلون ثلث المجلس النيابي او إبقاء الدولة بلا حكومة فاعلة، رغم عظيم المخاطر التي تحدق بلبنان في هذا الفترة على أكثر من صعيد.

وهكذا نرى أن المنطقة التي أفشلت الغزو الغربي، هي عرضة اليوم لعدوان آخر عنوانه «منع تحقيق السلام». وهنا يكمن التحدي الكبير الذي لا يقلّ عن تحدي الحرب العسكرية والإرهابية التي شنت عليها، لا بل قد يفوقه أهمية وخطورة. ونرى مسؤولية بناء السلام مسؤولية يجب أن يضطلع بأعبائها الجميع تحت شعار تقديم المصلحة الوطنية والإقليمية على أي مصلحة ذاتية او فردية، شعار تستبدل فيها عبارة «الأنا أولاً» بعبارة «معاً نبني الوطن والمنطقة» القوية المستقلة. وبهذا الشعار نواجه ونبني السلام الذي فيه مصلحة الجميع.

أستاذ جامعي وباحث استراتيجي

Related Videos

Related Articles

لماذا معركة إدلب والاتفاق النووي استوجبا وجود إيران في سورية؟

سبتمبر 3, 2018

د. عصام نعمان

كل الأنظار تتجه الآن الى إدلب. متى تبدأ المعركة الأكثر خطورة في حرب السنوات السبع السورية؟ ما تداعياتها، محلياً وإقليمياً؟ ما مطالب الأطراف الإقليمية والدولية المشاركة فيها مباشرةً او مداورةً؟

تلتقي أطراف عدّة في مساعٍ حثيثة لتفادي معركة دموية مدمّرة لن تنتهي قبل قتل وجرح عشرات الآلاف، وتهجير ما لا يقلّ عن مليون.

سورية ما عاد في مقدورها استيعاب المزيد من المهجّرين فوق مئات آلاف المشردين حاليّاً في مختلف مناطقها. لذا تراها حريصة على إجراء مصالحات محلية مع سكان بعض البلدات والقرى لتفادي مفاعيل الاشتباكات الضارية.

تركيا تتخوّف من تدفق المزيد من اللاجئين الى ديارها حيث يتآوى نحو مليونين من أقرانهم السوريين الهاربين من أهوال الحرب.

أوروبا قلقة هي الأخرى من احتمال اتجاه آلاف اللاجئين الى دولها المرهقة بآلافٍ منهم منذ سنوات.

أميركا تريد أن تتدارك انعكاسات نجاح الجيش السوري في استعادة إدلب على وجودها العسكري في شمال شرق سورية، حيث حلفاؤها الكرد المعادون لتركيا من جهة والمعارضون للحكومة السورية من جهة أخرى.

«إسرائيل» تخشى أن يؤدي انتصار الجيش السوري في إدلب الى تدعيم سلطة الحكومة المركزية في دمشق وترسيخ تحالفها مع إيران ووجودها العسكري في بعض مناطق البلاد.

روسيا تضع في حسبانها مخاوف سائر أطراف الحرب في سورية وعليها، لكن يهمّها، في الدرجة الاولى، مستقبل وجودها العسكري في سورية ودورها السياسي في المنطقة.

كل هذه المخاوف والهواجس والمصالح والمطالب مهمة لأصحابها. لكن أهمها هو الوجود الإيراني في سورية الذي يتصل بثلاث قضايا رئيسة كان وزير الخارجية الفرنسي جان-ايف لودريان قد حدّدها بقوله: «إيران لا يمكنها أن تتفادى مفاوضات في شأن ثلاثة ملفات كبرى تثير قلقنا هي مستقبل الالتزامات النووية بعد سنة 2025 تاريخ انتهاء مدة الاتفاق النووي ومسألة الصواريخ البالستية، وحقيقة أن هناك نوعاً من الانتشار البالستي من جانب إيران، والدور الذي تضطلع به في المنطقة».

هذه القضايا الثلاث الكبرى لا تقلق دول أوروبا فحسب بل تقلق أيضاً، وربما أكثر، كلاًّ من اميركا و«إسرائيل». فالولايات المتحدة، في ظل ادارة ترامب، تعتقد ان في وسع إيران امتلاك اسلحة نووية بقدراتها الذاتية حتى قبل انتهاء مفاعيل الاتفاق النووي سنة 2025. الأمر الذي يهدد نفوذها ومصالحها في الشرق الأوسط وغرب آسيا. «اسرائيل» ترى هي الأخرى أن امتلاك إيران صواريخ بالستية للمدى البعيد يهدّد أمنها القومي، ولا سيما إذا ما قيّض لوجودها العسكري أن يبقى راسخاً في سورية.

مكمن الخطورة في هذه القضايا الثلاث الكبرى أن لا أميركا ولا روسيا ولا دول أوروبا في مقدورها حمل إيران على سحب وجودها العسكري من سورية، ولا إيران يسمح أمنها القومي بالتخلّي عن خيارها الاستراتيجي في بناء صناعة صاروخية بالستية.

ذلك كله يطرح سؤالاً بالغ الخطورة: هل ينجرف أصحاب الرؤوس الحامية في إدارة ترامب مع ضغوط «اسرائيل» ونفوذها القوي في الكونغرس، فيشيرون على الرئيس الاميركي المعروف بنزقه وتهوّره بضرورة شن الحرب على إيران في عمقها، كما في مواقع انتشارها في الخارج بغية تدميرها وإضعافها وجعلها عاجزة عن بناء صناعة نووية او صناعة صاروخية بالستية؟

هذا خيار جنوني. لكن الأرجح ألاّ يقترن بقرارٍ أكثر جنوناً. مع ذلك لا بد لإيران وسورية، كما لروسيا، من ان تضع في حسبانها إمكانية أن يركب ترامب ومستشاروه المتهورون رؤوسهم فينزلقون الى حربٍ ستصبح بالتأكيد عالمية وكارثية.

ماذا تفعل إيران؟

لا سبيل، على ما يبدو، الى ان تتراجع إيران عن قرارها الاستراتيجي ببناء صناعة صاروخية بالستية لسبب جوهري هو ان الاتفاق النووي للعام 2015 منعها من بناء صناعة نووية حربية في حين أنه ترك «اسرائيل»، ومن ورائها اميركا، حرّة وقادرة على إنتاج واستعمال أسلحة نووية دونما قيود. والحال ان «اسرائيل» تعتبر إيران عدواً موصوفاً ولا تنفك تدعو الولايات المتحدة الى فرض عقوبات اقتصادية عليها وصولاً الى إضعافها وإسقاط نظامها السياسي، كما لا يتوانى بعض قادتها عن دعوة ادارة ترامب الى شن الحرب عليها لتدميرها وإخراجها نهائياً من حلبة الصراع الإقليمي.

إزاء تحديات معقدّة وبالغة الخطورة كالتي تحتدم حاليّاً في منطقة غرب آسيا، لا يسع إيران إلاّ ان تعوّض افتقارها الى سلاح نووي بتوفير قوة نارية هائلة لردع أعدائها، قوة لا يمكن امتلاكها وبالتالي استعمالها إلاّ بحيازة صواريخ بالستية بعيدة المدى لنقلها إلى أعماق أراضي أعدائها. صحيح انه من الممكن حيازة هذه الصواريخ وإطلاقها من داخل إيران الى داخل «اسرائيل»، مثلاً، لكن امتلاك قواعد لإطلاقها في سورية المجاورة للكيان الصهيوني يقصّر المدى المطلوب لدقة التصويب، ويُنتج فرصاً أكثر لتحشيد عدد كثيف منها ما يؤمّن لإيران كما لسورية فاعلية ردعية أكبر وأقوى.

الى ذلك، تتيح قواعد الصواريخ البالستية الإيرانية في سورية حجة وازنة لدمشق لتقول لـِ «اسرائيل» وراعيتها أميركا إن لا سبيل الى إنهاء قواعد إيران الصاروخية البالستية في سورية قبل إنهاء الاحتلال الصهيوني للجولان السوري.

هكذا يتضح أن خروج أميركا من الاتفاق النووي مع بقاء «إسرائيل» مدجّجة بأسلحة نووية لا يحول دون خروج إيران من سورية فحسب، بل يُحتّم أيضاً بقاء قواعدها الصاروخية فيها لدواعٍ ردعية مشروعة…

وزير سابق

Bolton, Patrushev, and the unannounced understandings بولتون وباتروشيف والتفاهمات غير المعلنة

أغسطس 31, 2018

Bolton, Patrushev, and the unannounced understandings

Written by Nasser Kandil,

Within the past days, there was a preparation for a meeting that brought together the Secretary of the Security Council of Russia Nicolai Patrushev, and the US National Security Advisors John Bolton, there were positions of high ceilings from both sides and questions about the justification of that meeting in the light of this inconsistency and discrepancy which reached the extent that Bolton warned Moscow from the endeavor of reconstruction of Syria without the exit of Iran, but the Russian Minister of Foreign Affairs Sergei Lavrov asked the forces which did not get the acceptance of the Syrian  legitimate government to leave Syria, and then a new thing was revealed that Syria will be the most prominent attractive subject that will be present in the talks.

After the end of the meeting in Geneva, Bolton and Patrushev talked about the content of the meeting, they mentioned the failure in issuing a joint statement, Patrushev said that the failure was due to the rejection of mentioning the Russian non- interference in the US elections without mentioning the rejection of the interferences of America in the affairs of the other countries, while Bolton talked about the insistence of his administration on escalating the sanctions on Iran, but the Russian representative said that no accusations were directed to him regarding the US elections in the meeting, while the US representative said that the meeting did not touch upon the US sanctions on Iran and the Russians did not ask for their exception from the sanctions.

Most of the issues that were mentioned in the media positions of the two teams after the meeting were not discussed at the meeting at least by one of them, so this shows that they were not discussed, rather they were mentioned as preliminary titles that justify the need for cooperation, or as subjects that must be touched upon if there was a need to issue a final statement. Their sensitive aspects require a formulation that is difficult to have an understanding upon. But the useful sentence that mentioned at the final of the meeting was the agreement of activating channels of political, security, and military coordination between the US and the Russian governments. This was not reached in previous meetings, so this means that a deep understanding has been achieved accompanied by setting channels of coordination with an interest of some ambiguity.

Ignoring the situation in Syria in the statement issued by the two teams after the meeting, after it was the pivotal title before the meeting does not leave any doubt that the meeting was about Syria and the coordination will be about Syria. The key phrase which shows us the nature of the understanding is the fact that the meeting interpreted the understandings of Helsinki Summit which brought together the US President Donald Trump and the Russian President Vladimir Putin. It is known that the most important understandings of the summit were about Syria. The understandings in Syria will support the talks of Geneva which will be resumed next month under UN auspices between the government and the opposition, and will be about the preparation for the US withdrawal from Syria, and the launching of a plan for the return of the Syrian refugees to their country.

The other useful sentence in the concluding meeting was uttered by Patrushev, it can form an agenda at the levels of the coordination between the two parties. It offered Russian practical suggestions to the American side that will be studied. It can be concluded that these suggestions are related to the return of the refuges far from the political solution on one hand and according to the Russian demand, and are not linked with a plan of reconstruction on the other hand according to the American demand, rather according to a formula that will include the issue of the return of refugees, the political solution and the reconstruction. It can be concluded also the consensus on discussing a Russian plan that is consistent with the US demand not to withdraw from Syria and allow the Iranian to take their sites after the defeat of ISIS. The Russian position which does not consider the Iranian withdrawal from Syria realistic and possible restricts the search within military and security presence in the areas from which the American are withdrawing in a way that meets the call for a political solution as between the Kurdish leaderships and the Syrian country. The first negotiation steps started and can be ended when the Syrian army undertakes alone the responsibilities of security in the Kurdish controlled areas and where the Americans are present.  While  the battles of eliminating ISIS are taking place in the American and Kurdish controlled areas, and the military process of resolving Jisr Al Shogour and the surrounding of Idlib is taking place as in the south of Syria under Russian-Iranian support of the Syrian army without American campaign that targets the process, towards a simultaneous solution with Turkey and America to put the rest of Idlib and the eastern of Euphrates under the full control of the Syrian army, in order to launch united government within the project of the political solution which must start from Geneva and end with constitution and elections.

Translated by Lina Shehadeh,

الحلقة 66 # من برنامج ستون دقيقة مع ناصر قنديل

بولتون وباتروشيف والتفاهمات غير المعلنة

أغسطس 25, 2018

ناصر قنديل

– خلال أيام مضت كان التحضير للاجتماع الذي ضم مستشاري الأمن القومي الأميركي جون بولتون والروسي نيقولاي باتروشيف وتخللتها مواقف عالية السقوف من الجانبين الروسي والأميركي، طرحت تساؤلات عن مبرر اللقاء في ظل هذا التنافر والتباعد، الذي بلغ حد تحذير بولتون لموسكو من مسعى إعادة الإعمار في سورية من دون خروج إيران منها، وقابله رد وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف بمطالبة القوات التي لا تحظى برضا الحكومة السورية الشرعية بمغادرة سورية، لينكشف أمر آخر هو أن سورية موضوع التجاذب الأبرز الذي سيحضر على طاولة المحادثات.

– بعد نهاية اللقاء في جنيف خرج بولتون وباتروشيف يتحدثان عن مضمون اللقاء فذكرا الفشل في إصدار بيان مشترك، وبرر الجانب الروسي بلسان باتروشيف هذا الفشل بعدم الموافقة على ذكر عدم التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية من دون ذكر رفض التدخلات الأميركية في شؤون الدول الأخرى، بينما تحدّث بولتون عن إصرار إدارته على تصعيد العقوبات على إيران، لكن الجانب الروسي قال إن أي اتهامات لم توجّه له حول الانتخابات الأميركية في اللقاء. والجانب الأميركي قال إن البحث لم يتطرّق للعقوبات الأميركية على إيران، وإن الروس لم يطلبوا استثناءهم من العقوبات.

– أغلب القضايا التي وردت في المواقف الإعلامية للفريقين بعد اللقاء صدر عن فريق منهما على الأقل ما يكفي للإشارة إلى أنه لم يتمّ بحثها في اللقاء، بل وردت كعناوين مبدئية تبرر الحاجة للتعاون، أو كمواضيع لا بدّ من تناولها إذا تمّ التوافق على الحاجة لإصدار بيان ختامي، وحساسيتها عند كل من الفريقين تستدعي صياغة يصعب التفاهم على مفرداتها، لكن الجملة المفيدة التي وردت في ختام اللقاء هي التوافق على تفعيل قنوات التنسيق السياسية والأمنية والعسكرية بين الحكومتين الأميركية والروسية، وهو ما فشلت لقاءات سابقة في بلوغه، ما يعني أن تفاهماً عميقاً قد تحقق رافقه إطلاق قنوات التنسيق، مع وجود مصلحة بإبقاء الغموض محيطاً بالتفاهمات.

– تجاهل الوضع في سورية في الكلام الصادر عن الفريقين بعد اللقاء، بعدما كان العنوان السوري هو محور الاشتباك قبل اللقاء، لا يترك مجالاً للشك بكون التفاهم كان محوره سورية، والتنسيق ستكون عنوانه سورية، والجملة المفتاحية التي تدلنا على طبيعة التفاهم هي القول بأن الاجتماع جاء لترجمة تفاهمات قمة هلسنكي التي جمعت الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين. ومعلوم أن أبرز التفاهمات التي خرجت بها القمة تطال سورية. وفي سورية تتضمن التفاهمات دعماً لمحادثات جنيف التي ستستأنف الشهر المقبل برعاية أممية بين الحكومة والمعارضة، والتأسيس للانسحاب الأميركي من سورية، وإطلاق خطة لإعادة النازحين السوريين إلى بلادهم.

– ثمة جملة مفيدة أخرى في ختام اللقاء أوردها باتروشيف ويمكن أن تشكّل جدول أعمال مستويات التنسيق بين الطرفين، تقول بتقديم مقترحات عملية روسية للجانب الأميركي ستتم دراستها، ويمكن الاستنتاج هنا أنّها مقترحات تطال عودة النازحين بما لا يربطها بالحل السياسي من جهة، وفقاً للطلب الروسي، ولا يربطها بخطة إعادة الإعمار من جهة مقابلة، وفقاً للطلب الأميركي، بل وفقاً لصيغة تجعل عودة النازحين تنطلق لتلاقي في منتصف الطريق الحل السياسي وإعادة الإعمار، كما يمكن الاستنتاج بالتوافق على مناقشة خطة روسية تنسجم مع الطلب الأميركي بعدم الانسحاب من سورية ليتسلّم الإيرانيون مواقعهم بعد هزيمة داعش، والموقف الروسي الذي لا يرى الانسحاب الإيراني واقعياً وممكناً من سورية، ليحصر البحث بطبيعة التمركز العسكري والأمني في المناطق التي ينسحب منها الأميركيون، بما يلاقي الدعوة للحل السياسي، وهو هنا بين القيادات الكردية والدولة السورية، وقد بدأت خطوات التفاوض الأولى، ويمكن أن ينتهي بتسلّم الجيش السوري وحده مسؤوليات الأمن في المناطق التي يسيطر عليها الأكراد، ويتمركز فيها الأميركيون، بينما تبدأ قبل ذلك معارك إنهاء داعش في مناطق السيطرة الأميركية والكردية، وتنطلق عملية تطهير جسر الشغور ومحيط إدلب عسكرياً، على طريقة جنوب سورية، بدعم روسي إيراني للجيش السوري، من دون حملة أميركية تستهدف العملية، وصولاً لحل متزامن مع تركيا وأميركا لتسلم الجيش السوري باقي مناطق إدلب وشرق الفرات وانطلاق عناوين حكومة موحّدة ضمن مشروع الحل السياسي الذي يجب أن ينطلق من جنيف ويفترض أن ينتهي بدستور وانتخابات.

Related Videos

Related Articles

Lavrov to US: Do not to ‘Play with Fire’ in Syria

Local Editor

Russia’s foreign minister is the latest official to warn the US against using a possible chemical weapons provocation to justify a new strike against Syrian forces. He said Moscow warned the West not to play with fire in Syria.

Sergei Lavrov reiterated the warning that a staged chemical weapons attack in Syria’s Idlib province may trigger a US-led attack on the forces loyal to Damascus.

“A new provocation is being prepared by the West to hamper the anti-terrorist operation in Idlib,” Lavrov said during a joint media conference with his Syrian counterpart, Walid Muallem. “We have facts on the table and have issued a strong warning to our Western partners through our Defense Ministry and our Foreign Ministry not to play with fire.”

Earlier, the Russian military reported that a group of terrorists in Syria was preparing a provocation, in which chlorine gas would be used to frame the Syrian government forces. The incident would be used by the US and its allies to justify a new attack against the country, similar to what happened in April, according to the claim.

Amid international tensions, Russia has launched a massive naval exercise in the Mediterranean Sea, which involves 25 ships and 30 aircraft, including Tu-160 strategic bombers.

Source: News Agencies, Edited by website team

 

Moallem: Syria’s Decision is to Combat Al-Nusra Terrorists

Local Editor

Syrian Minister Walid Moallem said on Thursday that Syria’s decision is to combat Al-Nusra terrorists in Idlib, whatever the sacrifices were, but the priority is for of local reconciliations, warning against “the stupidity of committing a new Western aggression on Syria.”

“Moscow has recently been the center of regional contacts on Syria and we exchanged views on the outcome of these contacts and our views were identical, so I can say that these talks are constructive and positive.” Moallem added at a joint press conference with Russian counterpart Sergei Lavrov.

“We and the Russian Federation have been partners in countering terrorism and have fulfilled great field achievements and we are now close to end this terrorism. Naturally, we should think about Syria’s reconstruction program and our friends in the Russian Federation have the priority in contributing to this program,” Moallem added.

He further added: “We are on the way to achieve security and stability for our people in Syria. We cannot forget the practices of the countries that have been plotting against us from seven years and till now in obstructing us from eliminating terrorism.”

The head of the Syrian diplomacy pointed out that when the Syrian Arab Army liberated the city of Douma and the Eastern Ghouta from terrorism, Washington and its allies invoked the use of chemicals and launched aggression against Syria last April. Now they are repeating the same scenario to prepare for a new aggression with the aim of saving al-Nusra and prolonging the crisis.

Al-Moallem affirmed that Syria will perform its legitimate right to defend itself, warning against the stupidity of committing a new Western aggression on the Syrian people because its repercussions will affect the political process inevitably.

“The decision of the Syrian leadership is to combat Jabhat al-Nusra in Idleb, whatever the sacrifices were. We say that the priority is for the local reconciliations which we have carried out in several areas across Syria. We are ready to make every effort to avoid civilian casualties. We opened Abu al-Dahour corridor for a week and interacted with the local reconciliation committees. Unfortunately al-Nusra arrested most of the members of these committees and prevented civilians from exiting via that corridor,” al-Moallem noted.

“We discussed the issue of our joint efforts to bring the displaced Syrians back to their country. We say to the West, who is crying for human rights in Syria, if you really want to help the return of the displaced, you should make efforts to secure the reconstruction of their homes and infrastructure and lift the unilateral sanctions imposed on Syria,” he added.

“We welcome and call on the Syrian citizens to return home and contribute to programs of reconstruction and be part of building future… and we will try to provide all economic and social conditions for that purpose,” al-Moallem said.

Source: News Agencies, Edited by website team

 

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: