My Daughter Will Be Born Stateless – In the UK

24-10-2017 | 15:38

My wife is due to have a baby at the end of this week. Like many expectant parents, my wife and I have chosen a name, honoring her grandmother. We have bought her clothes, toys, and prepared our home to welcome her, but one thing is still unknown: what nationality she will have. If the Home Office further delays our application, she could be born stateless.

Bahrain riot police

For defending democracy and human rights in my home country, Bahrain, during the Arab spring, I endured torture, imprisonment and was forced into exile in the UK. But, until now, I hadn’t seen the consequences of my activism torment the people closest to me.

This month, my family is being tested to the limits. My mother passed away, my daughter may be born stateless, and my wife’s mother, brother and cousin face long prison sentences as their unfair trial in Bahrain rushes to a conclusion. The fate of each is tied to their relationship with me. The British government knows our plight, and Middle East minister Alistair Burt has just visited Bahrain, and knows the ordeal my family is suffering at that government’s hands. Yet the UK has done nothing but whitewash the Bahraini government’s awful record of abuses.

Living in exile, unable to return, is heartbreaking. When my mother’s health deteriorated this month, nothing was more painful to me than being so far from her side when she died. A video call hours before her death was all we had. I could not attend her funeral – she who gave me my strength and values. That she could not see me for the last five years of her life caused her endless suffering. I left Bahrain fleeing torture and had to wish goodbye to my own mother there and then.

Three months ago, we applied for indefinite leave to remain, following the completion of five years leave to remain as a refugee. But if the Home Office does not process our application before my daughter’s birth, she will be born stateless. This will be considered a failure in the UK’s own obligation to avoid statelessness under the 1954 and 1961 UN conventions.

The Bahraini government revoked my citizenship in 2015 in response to my human rights work. This “punishment” tears families apart, because Bahraini law prohibits mothers from passing their citizenship to their children. The UK has been one of the leading countries fighting statelessness worldwide. Yet when it comes to their allies – Bahrain hosts a Royal Navy base – the government barely note the cases.

We will be naming our daughter Hajer, after my wife’s mother. She, along with my wife’s brother and cousin, Nizar and Mahmood, were arrested in March 2017, ill-treated and tortured, and coerced into falsely confessing to criminal offences. Nizar is only 18 and was deprived of sleep for two days, badly tortured, and suffered death threats unless he falsely confessed to planting a “fake bomb” and implicated the rest of his family. Mahmood was arrested, beaten and prosecuted solely for being with Nizar when the police came for him. My wife’s mother, Hajer, fainted after being forced to stand without end in interrogations and had to be taken to hospital. Hajer and Nizar were questioned for hours about every detail of my life in the UK, even the length of my commute.

The current evidence against them is confessions extracted under torture, nothing more: there are no fingerprints, no DNA, no forensic evidence. Yet these “confessions” will be enough to sentence them to long imprisonment. My family expect a verdict on 30 October.

Despite taking refuge in the UK from torture and trying to begin our lives anew here, we feel betrayed by the British government. Despite bringing the case to their attention repeatedly, and despite the condemnation of six UN experts, the Foreign and Commonwealth Office does not appear to have raised the case. When asked about the torture my family suffered, Burt suggested we make a complaint to the UK-trained police ombudsman in Bahrain – a body that UN torture experts have condemned as ineffective and non-independent. The UK took the same line when my wife, Duaa, was beaten, dragged and interrogated in Bahrain airport following a protest I attended in London last year. The Foreign Office provided no help then either, despite the fact that Bahrain was clearly punishing her because I had exercised my right to protest here in the UK.

The British government and establishment has ignored these transgressions, staying silent when the Bahrain embassy in London defamed me and my family after everything the Bahraini government put us through. The embassy tried to justify our persecution by calling me a “convicted criminal,” a “terrorist”, and accused my family of living on the “edge of legality”. That Bahrain considers peaceful campaigning to be terrorism tells you everything you need to know.

While we suffer the Bahraini government’s intolerance to human rights, the heads of that government are welcomed with open arms by the British establishment.

My wife’s family will be sentenced next Monday. Our daughter is due three days earlier. Will the FCO apply serious pressure to Bahrain, so her grandmother, uncle and cousin don’t end up serving lengthy imprisonment as a reprisal for my activities in London? Will the Home Office process our application for residency so my daughter will not be born stateless? The government’s attitude raises serious doubts in my mind.

Source: The Guardian, Edited by website team

Advertisements

The US dilemma in the Iranian nuclear file المأزق الأميركي في الملف النووي الإيراني

The US dilemma in the Iranian nuclear file

أكتوبر 20, 2017

Written by Nasser Kandil,

The US President Donald Trump has chosen his weakest points and the strongest points of the Iranian force in order to fight with Iran; he made the Iranian nuclear file an issue that is full of the files of disagreements with Iran regarding its missile program, the security of Israel, and the regional role of Iran, towards the future of Hezbollah and its resistance, he was about to show the US weakness in the international arena. The agreement on the Iranian nuclear file is an international convention that does not accommodate the US approach of the disputing bilateral files with Iran. the officials of Trump’s administration declared about their sticking to the agreement and the seeking to modify it as they said, they are aware that the modification according to their terms is impossible, because their demands collide with a dispute on the description with at least two main partners namely Russia and China, and Iran for sure whether concerning the missile program of Iran, the regional role of Iran, or the role of Hezbollah. If this modification is impossible then the fate of the US movement will be the failure.

The second problem of America is European regarding the bad choice. Europe which participated Washington in its reservations on the missile program of Iran and its concern for Israel’s security, and its anticipation for disciplining Hezbollah, but it does not want to affect the nuclear agreement, because this agreement is its way for the positive partnership with Iran economically and politically in achieving the stability in Syria and Iraq in particular, in order to prevent the growth of terrorism and its rootedness on one hand. It became stable that there will be no security in Europe without extinguishing the wars in Syria and Iraq, furthermore no extinguishing of these wars without Iran and even without Hezbollah. On the other hand, it resorts to Iran to maintain stability and to return the lifecycle as the prevention of the flow of the immigrants and the displaced people to Europe. The Demographic stability of Europe has become the way to preserve the unity of its entities, after the destabilization resulted from the displacement has led to the exit of Britain from the European Union. The displacement leads to dual opposing growth of the racism of the Nazi –right and the incubating environment of extremism among the displaced and immigrants, without stopping the displacement, the communities of Europe will be threatened of disintegration and the unity of its entities will be threatened, just for that it puts aside its reservations and tries to protect the agreement with Iran, it sees it as a way for getting out of recession, after Washington has monopolized the Gulf’s money to resolve its crises, so what are left are Iran , Syria, and Iraq.

The third problem of America regarding the nuclear agreement with Iran is Asian in terms of the future of the engagement with North Korea from two opposite perspectives, if the content of the message headed to Iran was that there is no usefulness in the positioning under the ceiling of the international law which the major countries that claim to guard it, refuse to apply it on themselves and thus do not commit to, and that the path of North Korea is beneficial through rebellion and threat. Although Iran which possesses in geography, capabilities, and population what is not possessed by North Korea and thus it can rebel and threaten, it accepted to stick to the peaceful nuclear file and to present the necessary guarantees for that. But the superpowers of the world showed it that the conventions are valueless, and sticking to the law does not benefit, while the military nuclear deterrence of North Korea protects it. In contrast, America tells North Korea that the example of the Iranian commitment calls to avoid falling into the trap of accepting understandings that lead to non- possession of nuclear weapons, because the commitment does not ensure the dealing according to law and conventions, since the force is the only way understood by Washington, therefore the result of the US movement is encouraging those who advocate possessing the nuclear weapons among the Iranians and weakening those who advocate going to understandings, as well as complicating the dialogue and negotiation with North Korea, This makes Japan and North Korea avoid including their votes to the advocates of the US position, and makes Seoul and Tokyo aware that the nuclear agreement with Iran is the only example to persuade Pyongyang to abandon the nuclear weapons, provided to be an attractive and  encouraging example.

Trump has not succeeded in attracting advocates but Israel and Saudi Arabia, if the US-Saudi- Israeli alliance was enough to form a balance of power against Iran, despite the big differences between the nuclear agreement and others, it would be enough to resolve the situation of Syria, and it would be another agreement than the one we know.

Translated by Lina Shehadeh,

 

المأزق الأميركي في الملف النووي الإيراني

أكتوبر 16, 2017

ناصر قنديل

-اختار الرئيس الأميركي دونالد ترامب أضعف حلقات قوته وأقوى حلقات القوة الإيرانية ساحة للنزال بينه وبين إيران، فجعل الملف النووي الإيراني وعاء يتسع لملفات الخلاف مع إيران حول برنامجها الصاروخي وأمن «إسرائيل» ودور إيران الإقليمي، وصولاً لمستقبل حزب الله ومقاومته. كان الدعسة الناقصة التي ستتكفّل بتظهير الضعف الأميركي على الساحة الدولية. فالاتفاق على الملف النووي الإيراني معاهدة دولية لا تتسع لاستيعاب المقاربة الأميركية للملفات الخلافية الثنائية مع إيران، وبعدما صرّح مسؤولو إدارة ترامب بالتمسك بالاتفاق والسعي لتعديله كما قالوا، يدركون أن التعديل بشروطهم مستحيل، لأن مطالبهم تصطدم بخلاف على التوصيف مع شريكين أساسيين على الأقل، هما روسيا والصين وإيران حكماً، سواء حول البرنامج الصاروخي لإيران أو حول دور إيران الإقليمي أو حول دور حزب الله، وإذا كان هذا التعديل مستحيلاً، ولا تعديل سواه، فيصير مصير الحركة الأميركية هو الفشل.

مشكلة أميركا الثانية في الاختيار السيئ، أوروبية. فأوروبا التي قد تشارك واشنطن بتحفظاتها على البرنامج الصاروخي لإيران وقلقها على أمن «إسرائيل»، وتطلعها لتقليم أظافر حزب الله، لا تريد المساس بالاتفاق النووي ولا تعريضه للاهتزاز، لأنه طريقها للتشارك الإيجابي مع إيران اقتصادياً وسياسياً في تحقيق الاستقرار في سورية والعراق خصوصاً، منعاً لنمو الإرهاب وتجذره من جهة. وقد صار ثابتاً أنه لا أمن لأوروبا من دون إطفاء الحروب في سورية والعراق، ولا إطفاء لهذه الحروب من دون إيران، بل ومن دون حزب الله. ومن جهة ثانية الاستعانة بإيران لحفظ الاستقرار وإعادة دورة الحياة كطريق لمنع تدفق المهاجرين والنازحين نحو أوروبا. وقد صار استقرار أوروبا الديمغرافي طريق الحفاظ على وحدة كياناتها، بعدما تكفل الاهتزاز الناجم عن النزوح بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ويتكفّل مسلسل النزوح بنمو متقابل مزدوج، لعنصرية اليمين النازي، والبيئة الحاضنة للتطرف بين النازحين والمهاجرين، ومن دون وقف النزوح تجد أوروبا التهديد لتفتت مجتمعاتها، وتهديد وحدة كياناتها. ولهذا تضع جانباً تحفظاتها، وتتجه لحماية الاتفاق مع إيران، لا بل تراه طريقاً للخروج من الكساد، وقد احتكرت واشنطن مال الخليج لحل أزماتها، وما بقي لأوروبا إلا إيران وسورية والعراق.

-مشكلة أميركا الثالثة في فتح ملف الاتفاق النووي مع إيران، آسيوية، لجهة مستقبل التجاذب مع كوريا الشمالية، من زاويتين متقابلتين. فإذا كانت الرسالة الموجهة لإيران مضمونها أن لا جدوى من التموضع تحت سقف القانون الدولي، الذي لا تلتزمه الدول العظمى أصلاً التي تدّعي حراسته وترفض تطبيقه على أنفسها. والرسالة لإيران هنا هي أن طريق كوريا الشمالية هو المجدي بالتمرّد والتهديد، وإيران إن تمردت وهددت تملك في الجغرافيا والمقدرات والسكان ما لا تملكه كوريا الشمالية، ورغم ذلك ارتضت طريق التمسك بملف نووي سلمي وقدّم ما يلزم من ضمانات لذلك، وتأتي الدولة العظمى الأولى في العالم وتقول لها المعاهدات لا قيمة لها، والالتزام بالقانون لا يقدّم ولا يؤخّر، بينما الردع النووي العسكري لكوريا الشمالية يحميها، وبالمقابل تقول اللغة الأميركية لكوريا الشمالية أن مثال الالتزام الإيراني يدعو لتجنب الوقوع في فخ القبول بالتفاهمات المؤدية لعدم امتلاك السلاح النووي، لأن الالتزام لا يضمن تعاملاً بمقاييس القانون، والمعاهدات. فالقوة وحدها هي التي تفهمها واشنطن، وبالتالي، نتيجة الحركة الأميركية تشجيع دعاة امتلاك السلاح النووي بين الإيرانيين، وإضعاف دعاة الذهاب للتفاهمات، وكذلك تعقيد الحوار والتفاوض مع كوريا الشمالية. وهذا ما جعل اليابان وكوريا الجنوبية تتجنّبان ضم صوتيهما لمؤيدي الموقف الأميركي، وسيول وطوكيو تدركان أن الاتفاق النووي مع إيران هو النموذج الوحيد الذي يمكن عبره إقناع بيونغ يانغ بالتخلّي عن السلاح النووي، شرط أن يكون مثالاً مغرياً ومشجّعاً.

-لم ينجح ترامب بجذب مؤيدين إلا «إسرائيل» والسعودية. ولو كان التحالف الأميركي السعودي «الإسرائيلي» كافياً لتشكيل ميزان قوة بوجه إيران، لكان، رغم الفوارق الكبيرة بين حال الاتفاق النووي وسواه، كافياً لحسم سورية، وعندها لكان اتفاق غير الاتفاق الذي نعرفه.

Related Videos

Related Articles

Lebanon President Pushes P5 Ambassadors to Swiftly Handle Refugee Crisis to Ward Off Undesirable Ramifications

Source

October 16, 2017

Lebanese President Michel Aoun

The Lebanese President, General Michel Aoun, on Monday briefed his visitors on Lebanon’s position vis-a-vis the simmering Syrian refugee crisis.

The President met at Baabda Palace with the ambassadors of the United Nations Security Council’s permanent members, in presence of Foreign Affairs and Expatriates Minister, Gebran Bassil.

Aoun sounded the alarm on the grave repercussions of the Syrian refugee crisis on the political, economic, and security levels, warning that this could affect the Lebanese workforce since the unemployment rate is on the rise.

The President also urged the P5 Ambassadors to swiftly handle the refugee crisis in a bid to thwart undesirable ramifications. He also requested of the international organizations that assist refugees “not to intimidate,” those who wish to return to Syria “for as long as their return is voluntary”.

“Lebanon’s security is as important as the Syrian refugees’ security,” Aoun Said.

“We seek the safe return of those who have fled because of the Syrian conflict,” the president added.

He went on to thank the Ambassadors for their visit after they discussed with him their countries’ point of view with regard to this matter.

Aoun finally handed the ambassadors letters to the Presidents of their respective countries, to the United Nations Secretary-General, and to the head of the European Union.

“Providing appropriate conditions for the safe return of Syrian refugees to their country is a must, especially to the stable areas that can be reached, or areas of low tension, without being linked to a political solution.”

The meeting took place at 11:30 a.m. in presence of the ambassadors of Russia, China, France, the United States, and Britain, and was also attended by Deputy UN Secretary-General in Lebanon, Philippe Lazarini, European Union Ambassador to Lebanon Christina Lassen, and Arab League Representative, Ambassador Abdel Rahman Solh.

Source: NNA

A negotiation to barter the referendum with sanctions تفاوض لمقايضة الاستفتاء بالعقوبات

A negotiation to barter the referendum with sanctions

أكتوبر 9, 2017

Written by Nasser Kandil,

All the available information from the scenes of the regional and the international relations that surround the project of the secession of Kurdistan ensures that the project was born dead, and that the stable convictions of the supports of the Kurdish leadership in the West in particular prove that the opportunities of success are nil, and that the ceiling of what can be done is the escalation to stop it by issuing a common international position that based on a bilateral; the unity of Iraq and the rights of the Kurds, through a negotiation that leads to an exit that face-saving those who got involved in the quest for secession in exchange of their smooth retreat of the sanctions which it seems that their continuation will drop all the gains achieved by the project of Kurdistan over the years.

The supporters of the secession were surprised at the size of harmony of the Turkish, Iranian, and Iraqi positions to the extent that some people described them with the ambush that was set for Al-Barazani to go in for the referendum and to fall in the trap through the standstill of Baghdad’s position throughout the period that separated between the declaration of the determination on the referendum, and the date of its holding. Baghdad did not show any vigor or determination, and there were not any indicators for Turkish- Iranian –Iraqi coordination as the size which appeared suddenly, after it was hidden for ten years at least, it appeared strongly contrary to all the expectations which depended on the apparent data, and which expected political warnings, mediations,  and admonition, they did not expect a decisive decision of suffocating blockade to the extent of threatening the state of secession by falling and maybe by the military invasion or at least extracting Kirkuk by force from it, along with Iraqi bordered line that links Iraq with Turkey and Iran, and besieges Kurdistan.

The supporters of the secession were surprised that the Russian position which supports the rights of Kurds considers that the unity of Iraq and the unity of Syria a red line for the stability in the region, and that the Turkish-Iranian understanding towards the state of secession constitutes a sufficient reason for the inclusion of Russia. It is the owner of a Russian- Iranian- Turkish- Syrian- Iraqi project that is achieved under the title of confronting the threat of the fragmentation of the region entities. Thus the understandings which the west  wants in Washington and the European capitals about Syria has become conditioned with the formula of the Turkish-Iranian understanding which is supported by Russia and which attracts Syria and Iraq. Its main condition is the fall of the state of secession.

The Europeans who sponsored historically and traditionally the Kurdish project in Iraq despite its political subordination to Washington and its distinctive relations with Israel and the Gulf have understood well the Syrian lesson. The goals on which Europe has drawn the foreign policy have changed. As the French President Emanuel Macron who called for a negotiation that preserves the unity of Iraq and the rights of the Kurds, and avoids the escalation said that the policies of spreading democracy and the human rights do not worth taking a risk of stability, because the generalization of the European values must not be at the expense of the security of Europe, the intension here surely is not the values but the colonial policies that are covered by these values. The war on Syria to overthrow the regime prove that the European cost was the dangerous population change through the flow of the displaced people, and the major security concern through the expansion and the rootedness of terrorism, in addition to the economic regression, the unemployment, and the recession. Those who concerned about the immigration of the Syrians will not take the risk of dismantling Turkey after Iraq and receiving tens of millions of the displaced people along with the chaos of the spread of terrorism.

The West which is preoccupied with the outcome of its long failed war on Syria cannot bear an adventure of ten years for another long failed war that dismantles Iraq and Turkey. The Gulf and Israel are incapable of providing the necessities for the continuation of igniting the war on Syria alone; they do not have what is needed to ignite other new wars. Thus the war of Syria seems to be the last war. It seems that the war of the Kurdish secession is weaker than to be born, but as a cold war of negotiation, in order to achieve the organized deterrence for hasty steps that lost the consideration of time and place.

Translated by Lina Shehadeh,

 

تفاوض لمقايضة الاستفتاء بالعقوبات

سبتمبر 30, 2017

ناصر قنديل

-تؤكد المعلومات المتوافرة كلّها من كواليس العلاقات الإقليمية والدولية المحيطة بمشروع انفصال كردستان أنّ المشروع قد ولد ميتاً، وأنّ القناعات الراسخة لدى المؤيدين للقيادة الكردية في الغرب خصوصاً، صارت بأنّ فرص النجاح باتت معدومة، وأنّ سقف ما يمكن هو الدخول على خط التصعيد لوقفه باستصدار موقف دولي جامع يقوم على ثنائية وحدة العراق وحقوق الأكراد، وتفاوض يحقق مخرجاً يحفظ ماء الوجه للذين تورّطوا بالسعي للانفصال مقابل تراجعهم السلس لقاء التراجع عن العقوبات التي يبدو أنّ مواصلتها سيسقط المكاسب كلّها التي حققها مشروع كردستان خلال سنوات طوال.

-فوجئ مؤيّدو الانفصال بحجم حدة وانسجام المواقف التركية والإيرانية والعراقية، لدرجة وصفها البعض بالكمين الذي نُصب للبرزاني للسير بالاستفتاء والوقوع في الفخ، عبر برودة موقف بغداد طوال الفترة الفاصلة بين إعلان العزم على الاستفتاء وموعد إجرائه، حيث لم تظهر بغداد أيّ حدة أو حزم، ولا ظهرت مؤشرات على تنسيق تركي إيراني عراقي بالحجم الذي ظهر فجأة. وهو وليد تحضير عمره شهور على الأقلّ بقي طيّ الكتمان حتى ظهر بقوة وزخم مخالفاً كلّ التوقعات المبنية على الظاهر من الأمور، والتي كانت تتوقع تحذيرات سياسية ووساطات وعتب، لكنها لم تتوقع قراراً حازماً بحصار خانق يصل حدّ تهديد دولة الانفصال بالسقوط، وربما بالاجتياح العسكري، أو على الأقلّ انتزاع كركوك بالقوة منها، ومعها شريط حدودي عراقي يربط العراق بتركيا وإيران ويسوّر كردستان.

-فوجئ مؤيّدو الانفصال بأنّ الموقف الروسي الداعم لحقوق الأكراد يعتبر وحدة العراق ووحدة سورية خطاً أحمر لصناعة الاستقرار في المنطقة، وبأنّ التفاهم التركي الإيراني تجاه دولة الانفصال يشكل سبباً كافياً لتنضمّ روسيا إليه، وهي صاحبة مشروع خماسية روسية إيرانية تركية سورية عراقية، وجدتها تتحقق تحت عنوان مواجهة خطر تفتيت كيانات المنطقة. وبالتالي صارت التفاهمات التي يريدها الغرب في واشنطن والعواصم الأوروبية حول سورية صارت حكماً مشروطة بصيغة التفاهم التركي الإيراني الذي تدعمه روسيا ويجذب حكماً سورية والعراق، وشرطه الأساس سقوط دولة الانفصال.

-ظهر الأوروبيون الذين رعوا تاريخياً وتقليدياً المشروع الكردي في العراق، رغم تبعيته السياسية لواشنطن وعلاقاته المميّزة بـ«إسرائيل» والخليج، وقد استوعبوا الدرس السوري جيداً. فالأهداف التي عملت أوروبا لرسم السياسة الخارجية على أساسها قد تغيّرت، كما قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي دعا لتفاوض يحفظ وحدة العراق وحقوق الأكراد ويتجنّب التصعيد، بأنّ سياسات نشر الديمقراطية وحقوق الإنسان، لا تستحقّ المغامرة بالاستقرار لأنّ تعميم القيم الأوروبية لا يجوز أن يتمّ على حساب أمن أوروبا، والقصد طبعاً ليس القيم بل السياسات الاستعمارية التي تغلّفها هذه القيم. وجاءت الحرب على سورية لإسقاط دولتها تقول إن الثمن الأوروبي هو تغيير سكاني خطير عبر تدفق موجات النازحين، وقلق أمني كبير عبر تمدّد وتجذر الإرهاب، عدا الركود الاقتصادي والبطالة والكساد، ومن أقلقته هجرة السوريين فلن يتحمّل المجازفة بتفكيك تركيا بعد العراق وتلقي عشرات ملايين النازحين ومعهم فوضى انتشار الإرهاب.

-الغرب المنهك بحاصل حربه الطويلة والفاشلة على سورية، لا يستطيع تحمل مغامرة عشر سنوات لحرب طويلة فاشلة أخرى تفكّك العراق وتركيا، والخليج و«إسرائيل» العاجزتان عن توفير مقومات السير بتوفير مستزمات وقود اشتعال الحرب في سورية وحدهما، لا تملكان بالتأكيد ما يلزم لإشعال حروب جديدة، لتبدو حرب سورية آخر الحروب، وتبدو حرب الانفصال الكردية أضعف من أن تولد، إلا كحرب تفاوض على البارد، بما يحقق الترادع المنظم لخطوات متسرّعة لرؤوس حامية أخطأت الحساب في المكان والزمان.

Related Videos

Related Articles

هل يؤثر التعامل اللبناني بشرعية الدولة السورية؟

 

هل يؤثر التعامل اللبناني بشرعية الدولة السورية؟

ناصر قنديل

أغسطس 12, 2017

– ثمّة محاولة في هذا المقال لتجنّب لغة السجال والاصطفاف السياسي لمخاطبة اللبنانيين الذين يستمعون كلّ يوم لمعزوفة سياسية تريد إقناعهم بأنّ التواصل بين الحكومتين اللبنانية والسورية هو حاجة تتوسّلها القوى الحليفة لسورية، لنيل شرعية للدولة السورية من تعامل الحكومة اللبنانية معها، ولذلك لن نناقش أصحاب الرأي ولا خلفياتهم ولا سبب تصعيدهم ضدّ محاولات التواصل هذه والالتفاف على وقائع التواصل المصلحية كلّها من طرف الحكومة اللبنانية في شؤون المنتجات الزراعية وشراء الكهرباء وتسميتها بابتكار دستوري قانوني يضمّها تحت عنوان تشغيل المرفق العام، حتى السفارات المتبادلة صارت تشغيل مرفق عام، وأمامنا دول تعترف بشرعية بعضها ولأسباب دون مستوى إسقاط صفة الشرعية عن الآخر تغلق السفارات أو تخفض مستوى التمثيل، ولأنّ النفاق والانتهازية وتخديم حاجة واشنطن لأوراق تفاوض مع سورية، من بينها العلاقات مع لبنان التي تريدها واشنطن مع التهديد بنشر اليونيفيل على الحدود ورقة تفاوض. سنترك هلوسات بعض السياسيين أصحاب النظرية جانباً ونناقش الفكرة، طالما أصحابها سيسحبون كلامهم بمجرد فتح السفارة الأميركية في دمشق واستنفاد التفاوض الأميركي السوري حاجته لكلامهم كبريد للرسائل.

– السؤال الأول الذي يواجهنا في مقاربة الموضوع هو، بالقياس الدبلوماسي للتعامل الخارجي مع الحكومة السورية، هل يقدّم ويؤخّر التعامل اللبناني إذا بقي التعامل الأميركي والسعودي على حاله، باعتبارهما مفتاحَي التعامل الغربي والعربي؟ وهل يتوهّم أحد أنّ التعامل اللبناني الطبيعي مع الحكومة السورية سيغيّر في موقف كلّ من واشنطن والرياض، وإذا كانت مصر والجزائر والعراق بين العرب لا تستطيع أن تغيّر بمواقف واشنطن والرياض أو تعوّض غيابهما عن التعامل مع الحكومة السورية، فهل يمكن ذلك للبنان؟

– السؤال الثاني هو: هل نحن في سياق مرحلة تصاعدية للقطيعة مع سورية على مستوى الدول التي تخوض حرباً عليها، ويقف دعاة القطيعة ضمن صفوف تلك الدول كما نعلم ويعلمون، أم نحن أمام السير المعاكس لبدء عودة العلاقات مع الحكومة السورية؟ وماذا تقول الوقائع؟ ألم تكن فرنسا رائدة قطع العلاقات أوروبياً وغربياً ووقف رئيسها إيمانويل ماكرون بحضور الرئيس الأميركي يقول إنّ إغلاق السفارة الفرنسية بدمشق كان حماقة، وأن لا بديل شرعيٌّ عن الرئيس السوري بشار الأسد؟ لو كان المناخ تصعيد حملة المقاطعة لكان مفهوماً تخديم بعض اللبنانيين للحلف الذي ينتمون إليه في تزخيم هذا المناخ بمواقفهم، أما وانّ الأمر عكس ذلك، فأيهما أهمّ لسورية كلام ماكرون أم كلام سمير جعجع عن شرعية الحكومة والرئيس في سورية؟ وقياساً بكلفة الحصول على موقف ماكرون هل يستحق الحصول على موقف مشابه لجعجع بكلفة أعلى؟

– لنتخيّل أنّ الحكومة اللبنانية قرّرت بعد اجتماع لها تكليف وفد حكومي، يضمّ وزراء ومدراء أجهزة أمنية تحضير زيارة لدمشق لبحث ملف عودة النازحين، فما هو الكسب السوري من ذلك؟ أن تقول سورية إنّ حكومتها شرعية بدليل زيارة وفد يترأسه وزير الداخلية اللبنانية مثلاً؟ هل يصدّق أحد فعلاً هذا الكلام؟ وهل يظنّ هؤلاء أنّ الرئيس السوري سيكون مهتماً باستقبال الوفد ما لم يكن مُحرَجاً ليفعل ذلك لأنّ اللبنانيين

طلبوا وألحّوا، ونجاح التعاون يستدعيه؟ كي يقلقوا من معنى زيارة الرئيس السوري كاعتراف بشرعيته؟ ثم ماذا سيحدث؟ سيشتغل المدراء مع المدراء على دراسة آلية لعودة النازحين، وهي رغم الإنكار والمكابرة لا تتمّ من دون الحكومتين، وتعاون المؤسسات، أولاً لمسح واقع النازحين وتوزّعهم الجغرافي على مناطق الإقامة في لبنان ومناطق النزوح في سورية، وتقدير الأولوية الجاهزة لبدء حملة العودة، ومن ثم مسح مشاكلها القانونية والتسويات التي تستدعيها، لمن غادروا سورية أو دخلوا لبنان بصورة غير شرعية، أو مَن لديهم ملفات قانونية تحول دون عودتهم بلا تسويتها، ليتمّ بين اللجان المشتركة البدء بروزنامة تنفيذية مرفقة بجداول اسمية للعائدين تبيّن حالاتهم وتسوياتها؟ وما هو الكسب السوري هنا في الشرعية؟

– الذين يقولون إنّ التعاون لن يتمّ في ملف النازحين إلا مع الأمم المتحدة يضحكون على اللبنانيين، لأنّ الأمم المتحدة ستتعامل مع الحكومة السورية، وبقياس كلام المعترضين سيكون الاعتراف موثقاً بخاتم أممي. وبالمناسبة في سورية بعض المواطنين بسبب المواقف الحمقاء التي صدرت من بعض اللبنانيين، يطالبون حكومتهم بوقف العمل باتفاق مدّ لبنان بالكهرباء، ويردّ عليهم آخرون لا تفعلوا ذلك احتراماً لتضحيات حزب الله في سورية ومواقف القيادات اللبنانية الشريفة، ولا تجوز معاقبة الشعب اللبناني بسبب مواقف بعض السياسيين، فهل يعلم هؤلاء ماذا جنت وتجني أيديهم على لبنان؟

Related Posts

مقالات مشابهة

عودة عنيفة للدور الأميركي التخريبي في لبنان

أغسطس 11, 2017

د. وفيق إبراهيم

تجنح السياسة الأميركية تحت وطأة الصعود العسكري لأخصامها في سورية والعراق إلى تحريك قواها الداخلية في لبنان، لخلخلة وضعه الداخلي ومنعه من إقامة علاقات طبيعية مع سورية، بما يؤدّي إلى إصابة مؤسّساته الدستورية بالشلل الذي قد ينعكس على الشارع احتراباً وعنفاً.

ولبنان دائماً موجود في دائرة الاهتمام الأميركي، لأنّه عرين حزب الله، عنوان الانتصار الكبير لجبهة المقاومة في سورية والعراق واليمن، وله جواران حدوديّان واستراتيجيّان مع فلسطين المحتلة وقضيّتها، ومع سورية وأزمتها.

وكانت واشنطن تعمل في السنوات الماضية على السيطرة السياسية على لبنان، من خلال مؤسساته الدستورية الرئاستان الأولى والثالثة ، وبشكل ربط نزاع لا يتحرّش عسكرياً بالحركة السوريّة لحزب الله، مكتفياً بخطاب تقليدي مكرّر أصبح كأسطوانة تردّد أغنية لا يسمعها أحد عن أطماع إيران وحزب الله والشيعة.

الملاحظ هنا، ولادة تغيّر أميركي كبير في سياسة الولايات المتحدة اللبنانية، أعقب مباشرة انتصار حزب الله في جرود عرسال على «جبهة النصرة» المتفرّعة من منظمة القاعدة… فهل غضبت واشنطن لهزيمة الإرهاب؟

هناك مؤشّرات متتابعة حدثت منذ ذلك الانتصار الكبير، وتكشّف بعض المستور… وبدأت بجولة للسفيرة الأميركية الجديدة في بيروت على مجمل القوى السياسية الداخلية الموالية لها وغير الموالية، باستثناء حزب الله. وأعلمت رسمياً أنّ واشنطن ترفض أيّ تنسيق بين الجيش اللبناني والجيش السوري والمقاومة لتحرير جرود رأس بعلبك والقاع، بما يؤشّر إلى صدور «إذن» أميركي بالتصعيد.

وأضافت للقوى الموالية لها وللخليج فقط، بأنّ الانتصارات التي حدثت في لبنان وسورية والعراق ليست حاسمة، لأنّ واشنطن بصدد تركيب حركة شرق أوسطية جديدة ذات بُعدين عسكري بواسطة قواعدها العسكرية والمنظّمات السوريّة والعراقية التابعة لها والأكراد، بالإضافة إلى حركة سياسية تجمع بين القوى السنّية العراقية والهيئة العليا للمفاوضات السوريّة، وقوى سياسيّة لبنانيّة تعمل في خدمة واشنطن منذ… الاستقلال. وللأمانة، فهناك من بدأ ينفّذ أوامرها منذ اتفاق الطائف في 1990.

وجاءت ردّة الفعل اللبنانية على «أمر الانصياع الأميركي» بارتفاع أصوات حزب المستقبل السعودي الهوى، الرافضة للتنسيق مع الجيش السوري. ودعمتها أصوات ناشزة من حزب القوّات اللبنانية قالت برفض أيّ علاقة سياسية أو عسكرية مع سورية، وطالبت برعاية من الأمم المتحدة للنازحين السوريين، ما أدّى إلى صدور سيل من التصريحات المشابهة من فتى الكتائب ومغوار الأحرار وسياسيين مستقلّين وقوى دينية كادت أن تصدر فتاوى دينيّة تحرّم العلاقة مع دمشق، كما أُعيد بعث الخلايا النائمة في وسائل الإعلام الموالية للخليج وواشنطن، فبدأت بالتحريض على الفتنة واستحضار «محشّدين» من الطرفين للتأسيس للتوتّر الداخلي.

أمّا ردود فعل القوى السياسية في جبهة المقاومة، فتجسّدت بثلاث حركات: زيارة الرئيس نبيه برّي إلى إيران للتهنئة في وقت يشتدّ الهجوم اللبناني عليها، وكأنّه يعلن استخفافه بالخطة الأميركية التي ينفّذها سياسيون لبنانيون مأجورون.

والحركة الثانية هي إعلان الحزب السوري القومي الاجتماعي، الذي يشارك في الحكومة اللبنانية برئيسه الوزير علي قانصو، أنّه يحارب إلى جانب الجيش السوري والمقاومة في معارك الجرود.

وهذا الحزب هو حزب علماني مدني لا ينتمي إلى المحور الشيعي المزعوم، ويجاهد منذ تأسيسه من أجل تحرير كامل سورية التاريخية، بما يدحض كلّ افتراء وتجنٍّ..

لكنّ الحركة الثالثة للوزراء المنتمين لجبهة المقاومة، جاءت لتكرّس انتصار عرسال على شكل مشروع زيارة إلى دمشق للتنسيق في موضوع إعادة إعمار سورية، فاندفعت المرحلة الثالثة من الخطة الأميركية للإعلان عن نياتها، رفضاً من القوى اللبنانية السعودية مع صراخ من جانب حزب القوّات اللبنانية الأميركي السعودي، الذي هدّد بالانسحاب من الحكومة، أيّ تفجيرها باللغة الفعلية، في حال ذهاب الوزراء الوطنيين إلى دمشق بالصفة الرسمية الحكومية، علماً أنّ الجميع يعرف أنّ حزب جعجع محدود الأثر وهامشيّ. وهذا يؤكّد على البعدين السعودي والأميركي لـ «جعجعة» جعجع، ويكشف أنّ هناك محاولات أميركية لتكبيل عهد الرئيس ميشال عون بـ«أغلال مسيحية» إضافية.

هناك دلائل أخرى على هذا الأمر، ظهرت في مقابلة أجراها الإعلامي مارسيل غانم مع النائب السابق فارس سعيد، كشف فيها هذا الأخير أنه مع الكاردينال الراعي الذي كان مطراناً لمدينة جبيل في حينه، تشاركا مع غانم في إعداد وثيقة معاقبة سورية في واشنطن. فهل يشكّل هذا الإعلان المباغت في توقيته خدمة للكاردينال أو توريطاً له بهدف إجهاض دوره الوطنيّ وتقييده ضمن الدور الأميركي السعودي حصراً؟!

ألا تُعتبر دعوة سعيد إلى «الحجّ» إلى القدس في هذا الوقت بالذات انسجاماً مع مشروع إلغاء القضية الفلسطينية؟ وما يؤسَف له، أنّه لم يرَ مشروعاً غربياً يحتلّ منطقتنا منذ آلاف السنين مستكملاً استعماره بالدور الأميركي الجديد… المتجسّد بمئات القواعد العسكرية والاستنزاف الاقتصادي، فلا يلاحظ إلا «ولاية الفقيه» والمشروع الإيراني وحزب الله، فأين الإرهاب في خطابك؟ أين «داعش» و«النصرة» ولماذا لم تحاربها أنت وجماعتك قبل حزب الله عوضاً من أن تتّهم الحزب أنّه يدافع عن القرى ليؤمّن الطريق لولاية الفقيه وسيطرة إيران؟!

إنّ هذه المؤشرات تؤكّد اتجاهاً أميركياً جديداً للتصعيد في لبنان، مستهدفاً مؤسساته الدستورية وشارعه، الأمر الذي قد يطيح بحكومة سعد الحريري محرّكاً الشارع لمصلحة الأصوات السياسية الأكثر شتماً للمقاومة، التي تحرّكت وبدأت بتوتير الشارع تحت راية الفتنة السنّية الشيعية. وإلا كيف نفسّر دعوات الريفي والمشنوق والمرعبي والضاهر وكبارة والسنيورة؟! إنّ هؤلاء يطلقون خطبهم التحريضية لكسب ولاء قوى الإقليم والمرجعيّات الدولية، فيضعونهم احتياطاً لرئاسة الحكومة. بما يؤكّد أنّهم منافسون لسعد الحريري وليس لحزب الله ونبيه برّي.

ويبدو أنّ الخطة الأميركية السعودية تتّجه إلى تعطيل العهد بضرب حركتَيْه الوطنية والسياسية، أيّ نسف محاولات الرئيس عون للانصهار الوطني والاتفاق السياسي، اللذين يؤدّيان إلى تأسيس مرحلة سياسية تعاود البناء الاقتصادي وتضرب الفساد والانصياع، وتمنع بعض السياسيين من تحويل لبنان بؤرة تجارب لمشاريع التفجير… فمَن ينتصر؟ الخطة الأميركية أم حلف عون مع القوى المعتدلة والوطنية من الطوائف كلّها؟

تعرف السياسة الأميركية أنّ وضعها في «الشرق الأوسط» أصبح مأزوماً، لذلك فهي لن تتورّع عن الدّفع بأوراق جديدة تستعملها لوقف انهيارها.

فإذا نجحت قد تكافئها… وإذا خسرت فإنّ واشنطن بصفتها مرجعية دولية تستطيع التصرّف بتفاهمات مع روسيا وحلفائها…

إنّما.. فليقل لنا السيد جعجع: ماذا سيفعل عند إعلان الهزيمة الكاملة للمشروع الأميركي السعودي؟

Related Videos

Related Articles

أسرار الباصات الخضر

أسرار الباصات الخضر

أغسطس 1, 2017

ناصر قنديل

أسرار الباصات الخضر

السرّ الأول أنّ الذين صعدوا إليها منسحبين من جبهات القتال كانوا قد كتبوا على جدران الأماكن التي قاتلوا فيها حتى انسحبوا، لن تمرّوا إلا على أجسادنا، وسنقاتل حتى آخر نقطة دم، ولكنهم كذبوا فعندما اشتدّت الحرب وحمي الوطيس والتحم الرجال بالرجال والرصاص بالرصاص، قرّروا الرحيل، وتذكّروا أنّ هناك مدنيّين، حتى حيث لا وجود لمدنيّين قرّروا الرحيل، فسقطت عقيدتهم وكذبتهم، وانكشفت حقيقتهم. وها نحن نذكّر جنود الجيش السوري كيف صمدوا تحت حصار قاتل واستشهدوا، لأنهم قرّروا أن يكونوا صادقين في مواقع لا يمكن عسكرياً حمايتها ولا الفوز في الحرب بها، لكننا نذكر أيضاً كيف أنّ التذرّع بالتفوّق الناري أو العددي لا يفسّر نتائج المواجهات في الحروب عندما تحضر العزائم. فالجيش الإسرائيلي بكلّ جبروته وقف عاجزاً عن التقدّم مئات الأمتار في بنت جبيل ومارون الراس وعيتا الشعب وأمامه بضع عشرات من المقاومين.

السرّ الثاني هو أنّ كلّ الذين أنكروا وجود إرهاب في سورية يشكّل السمة العابرة للتشكيلات المسلحة التي قاتلت بوجه الدولة السورية وجيشها، ويتحدثون اليوم عن حرب على الإرهاب، هم منافقون، من الرئيس الأميركي باراك أوباما وإدارته ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون يومها إلى كلّ حلفائه، وصولاً للفريق اللبناني الذي أدمن الإنكار لكلّ شكل من وجود الإرهاب، وأصرّ على توصيف القتلة والسفاحين حتى يوم اختطاف الجنود اللبنانيين الذين نحتفل بعيد جيشهم اليوم، بأنهم «ثوار» ويمثّلون الشعب السوري، وطالب بعضهم بمنحهم ما يشبه ما حصلت عليه منظمة التحرير الفلسطينية في السبعينيات، واستعمل وصف «النصرة لاند» كاستعارة لصيغة «فتح لاند» في العرقوب بجنوب لبنان، وهؤلاء ليسوا ولم يكونوا يوماً ولن يكونوا شركاء صادقين في حرب على الإرهاب، فهم أدمنوا مع الإنكار لعبة الاستثمار وبعضهم لم يخجل من القول يوماً إنه يريد سلاح الإرهاب لتوازن السلاح بين الطوائف، وبعضهم يقول اليوم إنه يريد حرب الجيش اللبناني على داعش ليس للخلاص من الإرهاب ولا انتصاراً للجيش وثقة به، بل لتوازن مشابه مع إنجاز حزب الله بوجه النصرة.

السرّ الثالث أنّ العدد الذي فاق العشرة آلاف للراغبين بركوب الباصات رحيلاً إما أنه لعناصر النصرة ومسلحيها، وهذه فضيحة للنصرة وهيبتها العسكرية، فيكفي أن يكون منهم آلاف هزموا واستسلموا ليكون الحديث عن قوة تنظيم القاعدة كذبة كبيرة بعد حسم الساعات الذي أنجزه حزب الله، أو أنّ العدد المتضخّم هو للنازحين في المخيمات، ومرة ثانية إما أنّ هذا العدد هو لمناصري النصرة. وهذا يُسكت أصحاب أكذوبة الحديث عن بُعد إنساني خالص لمخيمات النازحين، التي يدّعي بعض اللبنانيين والمنظمات الأممية أنّ الجيش اللبناني وأجهزته الأمنية قد اعتدوا عليها ظلماً، وها هي تُخرج من بين خيمها الآلاف الذين يقرّرون الرحيل، حيث يرحل تنظيم القاعدة، وإما أنهم فعلاً نازحون سئموا حياة النزوح ويتوقون للعودة إلى بلدهم، وفي أيّ ظرف، فهو أفضل من ذلّ النزوح. وهذا يكشف أكذوبة رفض البحث بتنظيم عودة النازحين إلا عندما يُنجز الحلّ السياسي في سورية، ويسقط أكذوبة الحديث عن القلق على أمن العائدين وبعضهم سيعود إلى القلمون، حيث الجيش السوري وبرضاهم.

– كثيرة هي بعدُ الأسرار التي تحفظها الباصات الخضر، وستُدلي بها وقت الحاجة…

(Visited 236 times, 236 visits today)
 Related Videos

Related Articles
%d bloggers like this: