Sayyed Nasrallah Warns of ‘The Deal of Century’s Consequences: “Israel” Views Hezbollah A Strategic Threat

Zeinab Essa

Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Nasrallah delivered on Saturday a speech in which he tackled various topics.

In a televised speech on the Liberation and Resistance Day, Sayyed Nasrallah called for a huge participation in Al-Quds Day next Friday.

“This year, participating in Al-Quds Day is very important because the Palestinian cause is facing the biggest conspiracy,” he added, pointing out that “The title of Al-Quds Day this year is to confront the ‘Deal of Century’.”

Meanwhile, His Eminence hailed the fact that there exists an overwhelming Palestinian rejection and a firm stance on boycotting the US economic conference to be held in Bahrain.

He further praised the position of the Bahraini scholars, people and political forces that expressed their rejection that Manama becomes a land that embraces the first step of the ‘Deal of the century’.”

In addition, Sayyed Nasrallah warned that the US initiative is aimed at liquidating the Palestinian cause.

“The conflicts in the Gulf as well as the threats facing Iran are related to the ‘Deal of the Century’,” he revealed.

On the title of the speech, Sayyed Nasrallah confirmed that “what happened on May 25, 2000 had very important consequences.”

“The “Israeli” enemy is seriously and around the clock dealing with the fact that there is a real force the exists in Lebanon,” he added, thanking “all those who offered sacrifices until the liberation was achieved.”

On the same issue, His Eminence underscored that “Lebanon is no longer seen as weak but as strong.”

““Israel” and the US recognize Lebanon’s power and are plotting to get rid of it,” he stated.

In parallel, His Eminence underscored that “the US would have offered southern Lebanon to “Israel” if Hezbollah did not exist.”

“Lebanon is not in a position of weakness. We are standing up for our rights concerning Shebaa Farms, Kfarchouba village as well as the northern section of Ghajar [village],” he went on to say.

Moreover, the Resistance Leader recalled that “After liberation, the enemy and its allies are seeking to destroy Hezbollah, which was immune to all conspiracies.”

““Israelis” describe Hezbollah as a strategic threat to its entity in an attempt to mobilize support and provoke the international community against it.”

“The statement of the Lebanese President and the army’s leadership on the adherence to the liberation of the Shabaa farms was strong,” Sayyed Nasrallah stated, reiterating Hezbollah’s  support for the state and stand with it regarding the demarcation of borders and adherence to all rights in land and water.

He also declared that “Lebanon can stop the Zionist “Israeli” entity from plundering its oil and gas reserves.”

“Hezbollah is part of the deterrent force and has prevented the Israeli enemy from achieving its ambitions,” His Eminence remarked, pointing out that “with the strength of the army, the people and the resistance, we have been able to keep Lebanon strong in the face of our enemy.”

Sayyed Nasrallah also urged the Lebanese to realize their strength in preserving the sovereignty, security, present and future of Lebanon.”

As Hezbollah Leader announced His party’s adherence to Lebanon’s oil rights,  He unveiled that he is optimistic about the possibility of achieving a great victory in this issue.

On another level, Sayyed Nasrallah warned that “Bahrain’s conference may open the door to the settlement of the Palestinians in Lebanon and other countries.”

“The Lebanese agree on rejecting the settlement of Palestinians in Lebanon,” he said, calling “for a quick meeting between Lebanese and Palestinian officials to seriously discuss and develop a plan to confront the threat of resettlement.”

On another level, Sayyed Nasrallah confirmed that “the Lebanese agree on the importance of the return of Syrian refugees to their country.”

“The Lebanese suffer from  the economic and social consequences of the displacement of Syrian refugees,” he said, pointing out that “the US does not want the displaced Syrians to return to their country before the Syrian presidential elections.”

According to His Eminence, “One of the reasons and forms of preventing the Syrians from returning to their country is by encouraging them to stay in Lebanon.”

“There are allegations to intimidate the Syrians from returning to their country,” he said, noting that “the Lebanese agree on the principle of returning the Syrian refuges but disagree on the means to apply it.”

Stressing that “Lebanon is able to face any “Israeli” attempt to take our oil resources,” Sayyed Nasrallah  unveiled that some “Gulf states are pressuring Lebanon to avert the return process through encouraging the Syrian refugees to overstay and intimidating them of return to their country.”

On the internal front, Sayyed Nasrallah recalled that “from the beginning, Hezbollah stressed that the file of the battle of corruption needs patience.”

“In the battle of corruption, there is a need for a renaissance and a national strategy. We will be at the forefront of this confrontation,” he clarified, pointing out that “Hezbollah’s position in the battle of corruption has created a national effort and all the Lebanese have begun to talk about it.”

His Eminence also mentioned that there exists “files that will be revealed soon and we will submit them to the judiciary after completing the budget.”

“We do not want anyone to say that Hezbollah has prevented waste and corruption, but we must reach the goal of ending them,” he said, noting that “unfortunately, there are taxes and fees on the poor and low income group

Related Videos

RELATED

 

Advertisements

President Assad: Only Syrians Decide Country’s Destiny

1-91

February 17, 2019

The Syrian President Bashar al-Assad said that holding elections of  local councils on time proves the strength of the Syrian people and the state.

President al-Assad,  in a speech  during  his meeting with heads of local councils from all provinces on Monday added that the elections proves the failure of enemies’ bet to turn the Syrian state into a failed state unable to perform its tasks.

President al-Assad stressed that issuing law no. 107 was a significant step for enhancing effectiveness of the local administrations.

The President said that the launch of development projects locally will be integrated with the strategic projects of the state and this in itself is an investment of financial and human resources.

He added that one of the positive aspects of local administration’s law is to broaden the participation in the development of the local community that manages resources.

President al-Assad said that with liberating every inch, there is an agent or a traitor who collapsed after their sponsors betrayed them.

“After the improvement of field situation, we have the opportunity to make a qualitative leap in the work of the local administration that would reflect on all walks of life,” the President said.

President al-Assad added that the local units have become more able today to perform their tasks without depending on the central authority.

He stressed that the policies of some states towards Syria depended on supporting terrorism and promoting the attempt to apply a comprehensive decentralization to undermine the authority of the state.

President al-Assad underlined that the partition scheme isn’t new and it doesn’t stop at the borders of the Syrian state, but it covers the region as a whole.

President al-Assad added “the scheme of imposing hegemony on the world led by the US hasn’t changed and our people’s resistance has become more solid, affirming that the homeland isn’t a commodity and it is sacred and it has its real owners and not thieves.”

“After all of those years, the agents haven’t learnt that nothing gives man his value except his real belonging,” the President said, affirming that the only way to get rid of misguidance is to join the reconciliations and to hand over the arms to the Syrian state.

The President added “We have been able to eliminate terrorism thanks to our armed forces and the support by the supporting forces, the allies, the friends and the brothers.”

The President said “It couldn’t have been possible to protect the homeland without the unified popular will through different segments of the Syrian society.”

“The Syrian people have a deep-rooted history and they have resisted terrorism…We achieve victory with each other not on each other,” President al-Assad said.

President al-Assad said that that the Syrian state is working to return displaced people who left  their homes due to terrorism as their return is the only way to end their suffering.

He underlined that the absence of belonging to the homeland is the weapon used by the outside to target our homeland.

“The absence of belonging to the homeland is the fuel which is used by the foreign parties to target our homeland,” President al-Assad said, adding that the Syrian state works on the return of all the displaced due to terrorism because their return is the only way to end their suffering.

The President noted that the states concerned in the file of refugees are hindering their return and the main basis of the scheme hatched against Syria is the issue of the refugees which has been prepared before the beginning of the crisis.

He indicated that the issue of refugees has been a source of corruption that has been exploited by a number of states which are supporting terrorism, and the return of refugees will deprive those from the political and material benefit.

“The file of the refugees abroad is an attempt by the states which support terrorism to condemn the Syrian state,” the President said, adding ” We will not allow the sponsors of terrorism to transform the Syrian refugees into a political paper to achieve their interests.”

The President called upon everyone who left the homeland due to terrorism to contribute to the reconstruction process as the homeland is for all of its people.

“Our national awareness has foiled the sinister scheme of our enemies which hasn’t finished yet…Some are still entrapped by the schemes of partition hatched by our enemies,” President al-Assad said.

President al-Assad asserted that “Dialogue is necessary, but there is a difference between the proposals that create dialogue and others which create partition and we should focus on the common things.”

“Criticism is a necessary issue when there is a default but it should be objective,” the President noted.

The President stressed that dialogue should be a fruitful one that is based on facts and not emotions, adding that such dialogue differentiates between those who have real problems and those who are opportunistic.

He noted that social media have contributed to a certain extent to the deterioration of the situation in the country.

“We all know that we are in a state of blockade, and we should deal with this positively and cooperatively,” he said, adding that “we shouldn’t think that war is over, and this is addressed to both citizens and officials alike.”

The President pointed out that “We are facing four wars. The first war is a military one; the second is the blockade, the third is via the internet and the forth is the war launched by the corrupt people.”

The state of negligence that happened recently in relation to shortage of gas cylinders is due to the lack of transparency on the part of the institutions concerned towards the citizens, the President noted.

Her stressed that the current situation demands great caution, explaining that since the enemies have failed through supporting terrorism and through their agents, they will seek to create chaos from inside the Syrian society.

He went on saying that the major challenge now is providing the basic living materials to the citizens that are suffering due to the blockade.

“The blockade,” he said, “is a battle in itself. It is a battle of attack and retreat similar to the military battles.”

The President said that those who suffer need to have their problems dealt with, not to listen to rhetorical speeches.

He highlighted the important role the Local Administration plays since “no matter how much honesty, integrity and how many good laws we have, they cannot be managed centrally.”

The President added that “We have laws, but we lack the standards and mechanisms, which even if they exist are weak and not good, and without the standards we will not be able to solve any problems, therefore we have to be practical in our dialogues.”

The President went on saying that

“Suffering is the justification for looking for rights, but it cannot be a justification for treating the truth unfairly, and the truth says that there is war, terrorism and  blockade, and the truth is that there is a lack of morality and there are selfishness and corruption, and part of these facts are out of our hands partially but not entirely.”

The President said that rebuilding the minds and reforming the souls is the biggest challenge, not the reconstruction of the infrastructure.

“When our enemies started the war, they knew that they would leave us destructive infrastructure, and they know that we will reconstruct it, but the hardest thing is to deal with the intellectual structure and we should not fail in that,” the President said.

The President stressed that the future of Syria is decided exclusively by the Syrians.

He said the sovereignty of states is a sacred thing, and that if this sovereignty is violated through aggression and terrorism, this does not mean abandoning its essence, which is the independent national decision.

The President stressed that “the constitution is not subject to bargaining. We will not allow the hostile states to achieve any of their objectives through their agents who hold the Syrian nationality.”

He added that hostile countries are still insisting on their aggression and obstruction of any special process if it is serious like Sochi and Astana.

He said that any role of the UN is welcomed if it is based on the UN Charter.

The President reaffirmed that there will be no dialogue between the national party and the agents, stressing that it is the people’s steadfastness and their support to the Syrian Arab Army is what has protected the homeland.

He went on saying that those who conspired against Syria have failed in their reliance on the terrorists and the agents in the political process, and therefore they have moved to the third stage, which is activating the Turkish agent in the northern areas.

The President made it clear that

“Syria will be liberated to the last inch, and the interferers and occupiers are enemies.”

President al-Assad addressed the groups that serve as agents to the US saying:

“the Americans will not protect you, and you will be a tool for bargaining in their hands. Only the Syrian Arab Army can defend you.”

“When we stand in one trench and aim in the same direction instead of aiming at each other, no threat can make us worried no matter how big,” the President said.

He added

“We will not forget our kidnapped citizens, hundreds of whom have been liberated. We will not stop working until liberating them and we will not spare any chance to ensure their return.”

The President said

“We all have responsibility and a national obligation to stand by the families of the martyrs and the injured.”

“The big recovery and stability will only be achieved through eliminating all the terrorists to the last one,” he stressed.

SourceSANA

Related Videos

Related Articles

ولدت الحكومة… فهل ستنجح في مواجهة التحديات؟

فبراير 1, 2019

ناصر قنديل

– بعد تسعة شهور ولدت الحكومة اللبنانية، وبدت المحاصصة القائمة على الحساب الطائفي عنصر التعثر الأبرز، وستبقى تظلل المسار الحكومي عند كل منعطف، فتعطل أي أمل حقيقي بمكافحة الفساد الذي يحتمي أصلاً بالمحاصصة الطائفية، وستستقوي المحاصصة على كل وعود إصلاحية، في اعتماد الكفاءة بدلاً من المحسوبية في التوظيف، وستنجح المحاصصة الطائفية بتقاسم المشاريع والتلزيمات والأموال الموظفة من مؤتمر سيدر وغيره، وستنجح المصارف القائمة على المحاصصة ذاتها بنيل نصيبها الوافر من عائدات خدمة الدين وضخّ المزيد من سندات الخزينة، ويمكن تهنئة القيمين على تشكيل الحكومة بنجاحهم في استبعاد أي تمثيل للقوى غير الطائفية، والعابرة للطوائف، تأكيداً للشراكة في ارتكاب جرم المحاصصة الطائفية بكامل الوعي وعن سبق الإصرار.

– اللبنانيون يريدون أن يأملوا خيراً من الحكومة، وأن يقال لهم إنها ستطلق العجلة الاقتصادية وربما تنجح في حل مشاكل الكهرباء والنفايات، وستستفيد من الأموال التي ستضخها القروض لتحريك مشاريع مجدية تخلق المزيد من فرص العمل وتمنح المزيد من الآمال، لكن التجارب المشابهة منذ ثلاثة عقود تقول العكس، وبقوة. فهل سنشهد تغييراً في مقاربة ملفات الكهرباء والنفايات والاتصالات والنفط والغاز، ونحن نسمع عن شركات يجري تأسيسها هنا وهناك ووكالات لشركات أجنبية تسجل على قدم وساق، ومفاوضات على أشكال جديدة من التلزيم تتيح وضع اليد لحيتان مال قدامى وجدد على القطاعات القديمة والجديدة؟

– الحكومة ستعيش كما يفترض لأربعين شهراً، هي المدة التي تفصلنا عن الانتخابات النيابية المقبلة، وهي المدة الباقية لينجز عهد الرئيس ميشال عون بعضاً من الوعود ويحقق بعضاً من الآمال، وسيكون الرئيس ميشال عون وتياره السياسي وفريقه القيادي، وعلى رأسه الوزير جبران باسيل أكبر الخاسرين من فشل الحكومة، حيث سيكون لسان حال الناس في حال الفشل، أن التيار الذي لم يحقق وعوده في ظل وجوده في رئاسة الجمهورية وبحضور نيابي كبير وحجم وزاري وازن، لا يحق له أن يخاطب الناس طلباً لتجديد الثقة به نيابياً ورئاسياً بعد هذا الفشل، ولن يفيد في شيء الحديث عن تعطيل مارسه الآخرون، ففي لبنان دائماً هناك آخرون.

– الرئيس سعد الحريري المحاط بتراجع المكانة السعودية وتراجع مكانته فيها، وبتقدم مكانة سورية وتردّده بالتقدم نحوها، سيواجه ضغوطاً خارجية لربط التمويل بالموقف من سلاح المقاومة، وإغراءات تغطية الحصول على مشاريع تدر مالاً لرجال الأعمال المحيطين به، لكن معيار النجاح والفشل قبيل الانتخابات المقبلة سيكون في قدرته على تقديم وقائع تتصل بحياة الناس وخدماتها ومستوى معيشتها وثقتها بالدولة ومكان الكفاءة فيها ومكانتها بين دول المنطقة، وليس بقدرة ماكينته الانتخابية على التحرك وإنفاق المال. والفشل في هذه الحكومة سيعني مواجهة الحريري وتياره للإستحقاق الإنتخابي المقبل في ظروف أشد قسوة من الاستحقاق الذي مضى.

– ثلاثة أشياء يمكن لرئيسي الجمهورية والحكومة ولتياريهما والحكومة معهما فعلها، تعوّض الخلل في مقاربة الواقع السياسي المحلي والإقليمي، لها مفعولها وآثارها الاقتصادية المفصلية، وأولها السير بقانون انتخاب جديد خارج القيد الطائفي وفقا للتمثيل النسبي، عبر صيغة مجلسي النواب والشيوخ التي نص عليها الدستور، وذلك وحده يضمن بيئة سياسية متحررة من المحاصصة الطائفية يمكن فيها منح الكفاءات أملاً، وقطع الطريق على الفساد وفتح باب المساءلة والمحاسبة. وثانيها تخطي كل التعقيدات العربية وغير العربية في العلاقة مع سورية، والتوجه لمصلحة لبنانية عليا بالتكامل مع سورية، كرئة اقتصادية وفرصة ثمينة نادرة، وشريك في التاريخ والجغرافيا، وليس فقط تحت شعار حل قضية النازحين. وثالثها المجاهرة بأن أولوية لبنان الدفاعية ليست مناقشة مستقبل سلاح المقاومة بل الحصول على شبكة دفاع جوي أو تأمين حماية المظلة الجوية السورية أو الروسية السورية، لوضع حد للانتهاكات التي لن يفعل من يدعون لبنان لنزع سلاح المقاومة، في مواجهتها شيئاً، لبنان المنيع والمحصن بوجه العدوان الإسرائيلي والمتشارك مع سورية في خطط التكامل والإعمار، والذاهب لدولة لا طائفية تتيح مكافحة الفساد وتفتح طريق الأمل للكفاءات، هو لبنان الذي تستطيع هذه الحكومة اعتباره وعدها وجوهر بيانها الوزاري، إن أرادت وأراد القيمون عليها عدم الفشل، والوصول للاستحقاق الانتخابي المقبل بأقل المخاطر على لبنان، وعلى مستقبل الحياة السياسية والاقتصادية والأمنية، أمام فرضيات تعمق العصبيات والتوترات الطائفية وتآكل القوى الوسطية لحساب متطرفي الطوائف الأصليين.

Related Videos

Related Articles

حساب الأرباح والخسائر نتيجة القمة العربية في بيروت 2019

يناير 22, 2019

العميد د. أمين محمد حطيط

لم تكن التجاذبات والاشتباكات التي سبقت القمة العربية في بيروت ورافقتها خلال انعقادها لم تكن هذه الاشتباكات من الحجم والمستوى البسيط العادي، بل كانت في بعض وجوهها عميقة جدّية تؤكد حالة الانقسام الداخلي اللبناني والعربي الإقليمي وصولاً الى الدولي حول مسائل كبرى، يحاول البعض إلباسها أقنعة أو التلطّي وراء أقنعة تحجبها.

لقد ظهر أن محاصرة القمة العربية في بيروت جاءت من الداخل والخارج معاً، حصاراً رغب البعض بأن يكون حصاراً للعماد عون ولعهده، وشاء البعض الآخر بأن يكون حصاراً للبنان الذي يحتضن المقاومة او الذي يمتنع عن السير بإملاءات خارجية تحاصر المقاومة او تعزل لبنان عن سورية او تجعله طرفاً في الاشتباك العربي بين المحاور الخليجية التي تريد أن تتمدد لتكون محاور إقليمية برعاية غربية واضحة.

لكن لبنان وبقيادة من العماد عون شخصياً وبدعم مباشر او خفي من قوى وطنية وإقليمية، رفض الانصياع للإملاءات واختط لنفسه سياسة خارجية مضمونها الأساسي: كيف يحمي نفسه ويحفظ حقوقه أولاً ثم كيف يحفظ حقوق الآخرين وعلاقاته وصداقته الاستراتيجية معهم دون أن يتسبب ذلك في عداء او قطيعة مع الآخرين.

لم تكن مهمة لبنان سهلة، فقد كانت بصعوبة مَن يريد أن يجمع الجمر والماء في إناء واحد ويحفظ النار من دون أن تنطفئ كما يحفظ الماء دون أن تتبخّر، أي أن لبنان كان يعرف أن المهمة هذه هي في الحقيقة مهمة شبه مستحيلة إن لم نقل إنها مستحيلة بالمطلق، ومع ذلك قبل لبنان ورئيسه العماد عون التحدّي وسار في الإعداد للقمة تحت شعار قمة حتى بدون رؤساء او ملوك وأمراء، قمة بمن حضر مهما كان عدد الحاضرين ومهما كان مستواهم الوظيفي في بلدانهم، لأن لبنان فهم من الحصار والتضييق أن النجاح هنا يتمثل بالانعقاد بذاته قبل أي أمر آخر.

وهنا لا بدّ من التذكير بأنه عندما استحصل لبنان على موافقة عربية باستضافة القمة، لم يكن بهوية أو مواقف غير التي له اليوم، وبالتالي إن ذرائع الباحثين عن سبب لتعطيل القمة كلها مردودة عليهم، فكل ما يحاولون تسويقه من حجج انما كان قائماً قبل عرض الاستضافة وقبل قرار الموافقة العربية عليها، فلماذا إذن هذا الانقلاب على القمة وحشد الأسلحة لنحرها وتالياً الإساءة الى لبنان والإضرار به؟

ومن جهة أخرى نسأل هل طاقات المعرقلين اختصرت في الحجم الذي مارسوه ضد القمة؟ ام أن هناك محاذير خشيها هؤلاء فامتنعوا عن الذهاب إلى أبعد مما ذهبوا اليه في التقزيم والعرقلة والإفشال؟ فلماذا عرقلوا ولماذا امتنعوا عن الذهاب الى الأبعد؟

أما عن العرقلة والتحجيم فإننا نرى أن أسبابه تعود الى رغبة أميركية خليجية بالضغط على لبنان ليراجع سياسته تجاه المقاومة وتجاه سورية وأن يلتزم بإملاءات «النأي بالنفس» الخادعة التي تترجم حقيقة عداء ضد سورية والتحاقاً بالمحاور الأخرى التي عملت وتعمل ضد المقاومة ومحور المقاومة. وبالتالي كان مستوى الحضور والتراجع الدراماتيكي عن الوعود بحضور هذا الرئيس او ذاك الأمير غايته القول بأن على لبنان أن «يراجع سياسته ويحسن سلوكه» حتى يستحق التفافاً عربياً بمستوى القمة حوله وإلا فانه «لن ينال هذا الشرف». فالعرب لا يستسيغون لبنان العنفوان والمقاومة، ولا يتقبلون بسهولة لبنان المنتصر على «إسرائيل».

أما عن الامتناع عن الذهاب الى الأبعد وصولاً الى حد تطيير القمة أو تأجيلها، أو إفشالها كلياً، فإن سببه عائد الى أن ذلك لو حصل سيصيب الجامعة العربية ذاتها قبل أن يصيب لبنان. فالجامعة هي التي دعت والجامعة هي التي قرّرت ولبنان يتفضل على الجامعة بالضيافة والاستضافة. والجامعة اليوم تحت تأثير ضغط القوى الخاضعة للقرار الأميركي وأميركا بحاجة اليوم على الإبقاء ولو نظرياً على ورقة هذه الجامعة حتى تعود الى استعمالها عند الحاجة.

ومن جهة أخرى يعلم الجميع أن الذهاب الى الأبعد قد يدفع العماد عون وهو رجل كلمة وقرار وموقف ورجل شجاعة ورأي معاً، يدفعه للذهاب الى الأبعد أيضاً وبإمكانه أن يفعل سواء على الصعيد الداخلي او الصعيد الخارجي الإقليمي، وليس من مصلحة هؤلاء دفع العماد عون الى مواقف لا تريحهم. وهذا لا يعني ان العماد لن يقدم الآن، وفي ظل ما حصل من تضييق، على اتخاذ قرارات من هذا القبيل تشمل العلاقة مع سورية ومسالة تشكيل الحكومة وسواها مما قد يجد الرئيس مصلحة وطنية وصيغة انتقامية في اتخاذه.

أما عن حصيلة المواجهة حول القمة وفيها وبدون غوص في القرارات الـ 29 التي اتخذت والتي وفقاً لما نعتقد لن تكون أحسن حالاً من قرارات سبقتها في القمم العربية السالفة التي بقيت حبراً على ورق فإن أهم ما يعنينا من أمر القمة وما أحاط بها ما يلي:

إن مجرد انعقادها في الظروف التي سادت، كان فيها تحدٍّ ربحَهُ لبنان، صحيح أن التأجيل بسبب غياب سورية كان مفيداً في وجه من الوجوه وكان موقفنا واضحاً بهذا الصدد ، لكن الانعقاد مع تمسك لبنان بوجوب عودة سورية وكشف هزالة المواقف العربية من المسألة كان له قيمة سياسية يبنى عليها لاحقاً ويشكل نجاحاً للبنان في هذا المجال.

معالجة مسألة النزوح السوري وضرورة العودة الآمنة دونما ربط بالحل السياسي، كما تريد قوى العدوان على سورية أمر يشكل أيضاً نجاحاً للبنان ولسورية أيضاً، حيث شكل قرار النازحين واللاجئين أساساً يبنى عليه في المواقف الدولية مستقبلاً لمصلحة سورية ولبنان معاً وطبعاً لمصلحة النازحين السوريين الذين يريد الغرب اتخاذهم رهينة أو ورقة ضغط على سورية في إطار الحل السياسي.

أكد لبنان رغم الكثير من العوائق والظروف الذاتية والموضوعية أنه يتمتع بقدرات هامة في مجال الأمن والتنظيم وإدارة اجتماعات من هذا النوع وبهذا المستوى. وفي هذا أيضاً كسب وطني معنوي يحجب الى حد بعيد الخسائر والنفقات المادية التي تكبّدها لبنان في هذا السياق.

أما عن المقاطعين والمعرقلين وفي أي مكان او موقع وجدوا فقد كشفوا أنفسهم وفضحوا قدراتهم المحدودة في التأثير على أمر بحجم ما حصل. وقد يكون ذلك درساً يستفاد منه، ويبقى أن نقول كلمة لممتهني جلد الذات، إنه في المسائل الوطنية يجب أن تتقدم صورة الوطن ومصلحته على مصالح الشخص وذاتيته وأنانيته ولو لحظة واحدة…

أستاذ جامعي وباحث استراتيجي

ليس زمن العمل العربي المشترك… والحصاد مواقف

يناير 21, 2019

ناصر قنديل

– يكشف توقيت القمة العربية الاقتصادية بعيداً عن قضايا النقاش اللبناني حول دعوة سورية، والموقف من المشاركة الليبية، أنها لا تأتي في زمن العمل العربي المشترك، وأن الرهان على مبادرات يتقدم بها فريق عربي يفترض أن النأي بالنفس عن النزاعات التي تنتج الاهتراء في الوضع العربي، يمكّنه من تجسير الهوة والخروج بمقررات بناءة في مجال العربي المشترك، هو مجرد حلم أو وهم، وأن حضور قمة مخصصة لشأن اقتصادي تنموي يتحول قضية سياسية دولية تشكل قضية أساسية في زيارة وزير الخارجية الأميركية إلى المنطقة ولقاءاته مع حكامها. وتصير كل المقررات ذات الطابع الاقتصادي مجرد حبر على ورق لن تبصر النور لأنها تحتاج الإرادة السياسية التي تقرّر تمويلاً يبدو واضحاً أنه صار بغير يد أصحاب القرار العرب، في ظل التوجه الأميركي نحو إحصاء القرش الذي يخرج من أي صندوق عربي نحو البلدان التي تشتبه واشنطن بصلتها بقوى المقاومة، وربطه بشروط سياسية تتصل بالموقف من المقاومة نفسها. هذا هو حال الموقف من المصرف العربي لإعادة الإعمار سيكون، وخصوصاً في سورية، وهو حال المساهمات العربية في موازنة الأونروا.

– لبنان بعد القمة لا يستطيع التحدث عن حصاد عملي كمثل مصرف الإعمار أو تبني قضية النازحين السوريين وعودتهم إلى بلادهم، أو تمويل الأونروا التي قررت واشنطن منع التمويل عنها، والتعامل مع لبنان نفسه كافٍ ليقرأ اللبنانيون حال الوضع العربي، وأن يكتفوا بقراءة حصاد المواقف لا الأعمال والتوقعات، وفي المواقف لا يمكن إلا تسجيل مجموعة من النقاط سجلها لبنان والمعني بالقمة واحد وهو رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ووزير الخارجية جبران باسيل، وقد نجحا بقوة في تثبيت موقف لبناني متميّز من موقع العلاقة بسورية، ودورها العربي وخطورة غيابها عن المشهد العربي الرسمي، وتربط الغياب والحضور بقرار يصدر من الخارج، لدرجة يمكن القول إن كلمة وزير الخارجية في هذا المجال كانت غاية في القوة والوضوح والتعبير عن الخيار الثابت مع سورية، بحيث امتصت مواقفه كل التباينات التي سبقت القمة والموقف من عقد القمة بغياب سورية، وجاء كلام رئيس الجمهورية عن عدم معرفة موقف سورية من العودة إلى الجامعة ليثبت من جهة أن موقف لبنان ليس تعبيراً عن طلب سوري، بل ليقول لهم ربما تقرّرون عودة سورية ويكون لها شروط للعودة، مكمّلاً للكلام الذي قاله وزير الخارجية.

– في شأن دعم وتمويل عودة النازحين السوريين إلى بلدهم خاض لبنان صراعاً مريراً وفشل في الحصول على موقف عربي داعم لفصل العودة عن مسارات الحل السياسي وشروطه، ما أكد أن بمستطاع لبنان أن يستخدم منبر القمة أكثر مما يستطيع انتزاع مواقف وقرارات تنسجم مع رؤيته للمصلحة العربية، لأن القرار العربي في القضايا الحساسة ليس عربياً بكل أسف، لكن لبنان نجح في حشر العرب في الزاوية في قضية اللاجئين الفلسطينيين، حيث نجح بسبب فشل مشروع صفقة القرن وقوة حضور الفلسطينيين في ساحات المواجهة، فتضمّن إعلان بيروت الصادر عن القمة الذي تفادى دعم عودة النازحين السوريين إلى بلدهم بمعزل عن الحل السياسي، نصاً صريحاً عن دعم تمويل الأنروا وصولاً لعودة اللاجئين الفلسطينيين وفقاً للقرار الأممي 194، وهو أمر بلا شك يشكل إصابة في مرمى كل أصحاب المشاريع الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية.

– فريق الرابع عشر من آذار المراهن على تحويل الجدل حول حضور سورية ومشاركة ليبيا إلى مشروع ربح لخياراته السياسية يتجلى بانضباط رئيس الجمهورية ووزير الخارجية بالموقف السعودي أصيب بالإحباط، وزاده إحباطاً حضور أمير قطر والتعليق الرسمي على حضوره بالحديث عن حصار قطر وحصار القمة، وترميم العلاقة بين الحلفاء يحتل الأولوية طالما لا خسائر في جوهر المواقف.

Disparity of security necessities among allies America, Turkey, Europe, and Israel تفاوت مقتضيات الأمن بين الحلفاء: أميركا وتركيا وأوروبا و«إسرائيل»

Disparity of security necessities among allies America, Turkey, Europe, and Israel

يناير 15, 2019

Written by Nasser Kandil,

It is surprising that some analysts in the world and the region accept to consider the decision of the US President’s withdrawal from Syria as an expression of the mood of Donald Trump. The issue is not in discussing the presidential powers constitutionally; rather it is the ability of the President to deal practically alone with such decision. The US debate about the benefit of the military presence in Syria is neither new, nor governed by considerations related to Syria alone. The principle of the withdrawal from the whole Asian mainland was in circulation in the US decision-making centers for ten years after Baker Hamiliton report 2006 and after the decision of the President Obama in 2010 to withdraw from Iraq in 2011 and the deadline to withdraw from Afghanistan in 2013, which was extended twice to 2016 and to the end of 2018 according to the requirements of the war on Syria and the new bets to win it.

The absolute American consensus on refusing the engagement in a military confrontation with Russia and Iran led to the thinking of how to manage the failure in wars between narrow equations, their first aspect is the turning into a boxing bag that receives blows respectively without a decision to go to war, while their second aspect is the withdrawal, imposing sanctions, and linking the engagement into settlements with conditions that meet the US interests. This aspect is more effective than the military presence according to many in Washington. Since the Battle of Aleppo and the fall of the bet on the Turkish disruption of the geographical expansion of the Syrian army supported by Russia, Iran, and the resistance forces the US decision of withdrawal has become ready, but it was delayed by another bet entitled Saudi-Israeli bilateral that is militarily capable of blowing in Syria and Yemen, and able to launch a political qualitative path entitled ending the Palestinian cause through the deal of the century that besieges Iran and the resistance forces in order to make a settlement with Russia that ends with the exit of Iran and the resistance forces from Syria as a condition for its stability and the Western involvement.

With the emergence of the limited Israeli ability to protect the aggressive interventions on Syria after the Russia decisions to deploy the S-300 missiles network, the development of the Syrian ability to combat the Israeli raids, the abject failure of Saudi Arabia in the war on Yemen and its turning into a burden militarily and politically, the fall of the bet on the credibility of the success of the deal of century in finding a Palestinian partner, the emergence of a collective Palestinian will to refuse it, and the expansion of the popular and military Palestinian resistance movement and its imposing new equations, America had to decide to stay militarily face –to-face against Russia, Iran, and Syria in protecting the project of the Kurdish secession, although this project provokes a crisis with Turkey, the Atlantic ally of Washington, but it wants to protect the Israeli desire to barter the US withdrawal with the Iranian withdrawal.

The years of war led by Washington on Syria and its failure led to disparity in the requirements of security between it and its allies. Europe’s understanding of the concept of security starts with the issue of the displaced and the threat of its targeting through the infiltration of terrorists groups from the burning Middle East, while it ends with the concern about any open confrontation with Iran, whether through its military repercussions or its risks to the energy market. Europe did not hesitate to talk publicly about the US policies as a source of concern, whether through the withdrawal from the nuclear understanding with Iran or in managing the Palestinian cause. Turkey tried to search for new positioning that expresses its privacies; it found in Astana path its target through the cooperation with Russia and Iran and what was called by the Turks as the “Third option”. Therefore, the Turkish role in Syria was linked with a ceiling entitled “the concept of the national security” that considers the American –Kurdish relationship the first danger.

Washington lost its European and Turkish allies, while it stoke to its Saudi and Israeli allies. It found that it has to pay costly bills with imminent benefits, the most prominent of which is the American security which starts from Afghanistan. The American intervention was not as tactical as the American presence in Syria. Moreover, the condition of the Iranian cooperation with the requirements of the American security in Afghanistan in ensuring a secure withdrawal is governed by a political equation that was set at the Russian-Chinese- Pakistani- Iranian- Afghani meeting three weeks ago and which was related to the abandonment of the insistence on the Iranian withdrawal from Syria. This led to a set of American decisions under the title of a new concept of the national security that is not governed by the Saudi and Israeli ceilings, rather it sees that the security of Israel and Saudi Arabia is something and the concept of security according to Saudi Arabia and Israel is something else. The Yemeni settlement was the most prominent outcome of these decisions, because it means the acceptance of Iranian gains in the Gulf. This step has been followed by the withdrawal from Syria under the title of handing over the security in the Asian mainland to Russia to ensure the security of Israel and Saudi Arabia which differs from the concept of security to Israel and Saudi Arabia, this will be illustrated later maybe through the withdrawal from Iraq, and then American strict administration of the  negotiation on settlements and lifting of sanctions  and the moving to fight from inside the political and economic structures resulting from settlements.

It is a new stage in the crystallization of the new concepts of security, where the West is no longer a west and the Atlantic is no longer the Atlantic, rather they are separated issues according to interests, where Europe as Turkey has privacies and where Iran as a European and Turkish necessity it turned into American necessity in Afghanistan despite the Saudi and Israeli reservations. It is important to understand the speech of the Turkish President about the turning of the challenge of the American sanctions on Iran into an opportunity for negotiations between them and where Turkey is betting on playing a role of mediator in.

Translated by Lina Shehadeh,

تفاوت مقتضيات الأمن بين الحلفاء: أميركا وتركيا وأوروبا و«إسرائيل»

ديسمبر 21, 2018

ناصر قنديل

– من المستغرب أن يرتضي بعض المحللين في العالم والمنطقة، إلا لاعتبارات التوظيف السياسي، النظر لقرار الرئيس الأميركي بسحب قواته من سورية، كتعبير عن مزاجية وانفعالية دونالد ترامب، فالمسألة ليست في مناقشة حدود الصلاحيات الرئاسية دستورياً، بل في قدرة الرئيس عملياً وواقعياً على التصرف منفرداً بقرارات بهذا الحجم، والنقاش الأميركي حول جدوى البقاء العسكري في سورية ليس وليد اليوم، ولا تحكمه حسابات مرتبطة بسورية وحدها، بل إن مبدأ الانسحاب من البر الآسيوي برمته ملف مطروح في التداول في دوائر صنع القرار الأميركي منذ أكثر من عشرة أعوام، بعد تقرير بايكر هاملتون عام 2006، وقرار الرئيس أوباما في عام 2010 الانسحاب من العراق عام 2011 وتحديد موعد الانسحاب من أفغانستان في 2013 الذي جرى تمديده مرتين لعام 2016 ثم لنهاية العام 2018، وفقاً لمقتضيات الحرب على سورية والرهانات الجديدة للفوز بها.

– الإجماع المطلق أميركياً على رفض الدخول في مواجهة عسكرية مع روسيا ومع إيران، يحصر البحث الأميركي في كيفية إدارة الفشل في الحروب، بين معادلات ضيقة، قطبها الأول التحول كيس ملاكمة يتلقى الضربات تباعاً دون قرار حرب، وقطبها الثاني الاحتماء وراء الجدار، وهذا يعني الانسحاب، وبناء جدار العقوبات وربط الانخراط بالتسويات التي تزيلها بشروط تلبي المصالح الأميركية، وهو جدار أشد متانة وفعالية من جدار الوجود العسكري، بنظر الكثيرين في واشنطن، ومنذ معركة حلب وسقوط الرهان على التعطيل التركي لمسار التوسع الجغرافي للجيش السوري مدعوماً من روسيا وإيران وقوى المقاومة، صار قرار الانسحاب الأميركي على الطاولة، والذي أخّره رهان آخر عنوانه ثنائية سعودية إسرائيلية مقتدرة عسكرياً في الضرب بقسوة في سورية واليمن، وقادرة على إطلاق مسار سياسي نوعي عنوانه إنهاء القضية الفلسطينية عبر ما سُمّي بصفقة القرن يحاصر إيران وقوى المقاومة. والهدف لهذه المعادلة المفترضة الذهاب لتسوية مع روسيا تنتهي بخروج إيران وقوى المقاومة من سورية كشرط لاستقرارها، وارتضاء الدخول الغربي على خط التسوية فيها.

– مع ظهور محدودية القدرة الإسرائيلية على حماية التدخلات العدوانية على سورية بعد القرارات الروسية بتوضيع شبكة صواريخ الـ»أس 300»، وتبلور القدرة السورية على التصدي للغارات الإسرائيلية، وظهور الفشل الذريع للسعودية في حرب اليمن وتحولها عبئاً عسكرياً وسياسياً، وسقوط الرهان على صدقية نجاح صفقة القرن في إيجاد الشريك الفلسطيني، وتبلور إرادة فلسطينية جامعة في رفضها، واتساع حركة المقاومة الفلسطينية الشعبية والعسكرية وفرضها معادلات جديدة، صار على أميركا أن تقرّر البقاء عسكرياً للوقوف وجهاً لوجه امام روسيا وإيران وسورية في حماية مشروع الانفصال الكردي. وهو مشروع يثير أزمة موازية مع تركيا الحليف الأطلسي لواشنطن، وذلك فقط لحماية الرغبة الإسرائيلية بفرض مقايضة الانسحاب الأميركي بالانسحاب الإيراني.

– بعد سنوات الحرب التي قادتها واشنطن على سورية، ترتب على الفشل ظهور تفاوت في مقتضيات الأمن بينها وبين حلفائها، سواء أوروبا التي باتت نظرتها لمفهوم الأمن تبدأ بقضية النازحين وتمر بخطر استهدافها عن قرب من تسلل الجماعات الإرهابية من الشرق الأوسط المشتعل، وتنتهي بالقلق من أي مواجهة مفتوحة مع إيران، سواء بمترتباتها العسكرية إذا حصلت، أو بمخاطرها على سوق الطاقة، ولم تتردد أوروبا بالتحدث علناً عن النظر للسياسات الأميركية كمصدر قلق، سواء بالانسحاب من التفاهم النووي مع إيران أو بطريقة إدارة الملف الفلسطيني، بينما ذهبت تركيا تبحث عن تموضع يعبر عن خصوصيتها، ووجدت في مسار أستانة ضالتها المنشودة، بالتعاون مع روسيا وإيران وما يسميه الأتراك بالخيار الثالث، وربط الدور التركي في سورية بسقف عنوانه مفهوم للأمن القومي يرى العلاقة الكردية الأميركية خطراً أول.

– خسرت واشنطن حليفيها الأوروبي والتركي وبقيت متمسكة بالحليفين السعودي والإسرائيلي، ووجدت أن عليها دفع فواتير باتت مكلفة مع استحقاقات داهمة، أبرزها الأمن الأميركي الذي يبدأ من أفغانستان، حيث التدخل الأميركي لم يكن تكتيكياً كما هو حال البقاء الأميركي في سورية، وحيث شرط التعاون الإيراني مع مقتضيات الأمن الأميركي في أفغانستان بتأمين انسحاب آمن تظلله معادلة سياسية ظهرت في الاجتماع الخماسي الروسي الصيني الباكستاني الإيراني الأفغاني قبل ثلاثة اسابيع، يرتبط عضوياً بالتخلي عن وهم الإصرار على انسحاب إيراني من سورية، فرأينا حزمة قرارات أميركية عنوانها التموضع على خطوط مفهوم جديد للأمن القومي لا يتبع السقوف السعودية والإسرائيلية، ويرى أن أمن «إسرائيل» والسعودية شيء ومفهوم السعودية و»إسرائيل» للأمن شيء آخر، وكانت التسوية اليمنية العلامة البارزة في هذه الحزمة، وما تحمله من تقبل لفكرة تحقيق مكاسب إيرانية في الخليج، وتبعتها خطوة الانسحاب من سورية بصورة موازية ومشابهة، والعنوان هو تسليم الأمن في البر الآسيوي لروسيا بما فيه ضمان أمن «إسرائيل» والسعودية بغير مفهوم «إسرائيل» والسعودية للأمن، وهو ما ستوضحه المراحل اللاحقة، ربما بالاستعداد للانسحاب من العراق، وبعدها إدارة أميركية أشد صعوبة للتفاوض على شروط التسويات ورفع العقوبات، والانتقال للقتال من داخل البنى السياسية والاقتصادية الناشئة عن التسويات.

– هي مرحلة جديدة في تبلور مفاهيم جديدة للأمن، لم يعد فيها الغرب غرباً، ولا الأطلسي أطلسياً، بل محاور منفصلة وفقاً لحسابات المصالح في كليهما، حيث لأوروبا كما لتركيا خصوصيات، وحيث إيران كضرورة أوروبية وتركية تتحول في أفغانستان ضرورة أميركية، رغم التحفظات السعودية والإسرائيلية، ولعله من المهم قراءة كلام الرئيس التركي عن تحويل تحدي العقوبات الأميركية على إيران إلى فرصة للتلاقي بينهما بمفاوضات تراهن تركيا على لعب دور الوسيط فيها..

Related Videos

Related Articles

France and Germany are going along the way of Turkey فرنسا وألمانيا على طريق تركيا

France and Germany are going along the way of Turkey

ديسمبر 12, 2018

Written by Nasser Kandil,

The Russian interest in the transition of Turkey from the bank of the war on Syria to the bank of the political settlement was not mere a wish but it is an outcome of the certainty of the impasse drawn by Russia against Turkey’s bets on its role in the war, the high cost of the bill of these bets, the equation of running the relationship with Turkey which is based on attracting, and raising the ceiling of challenge in exchange for opening the way for containment. The battle of Aleppo which took place two years ago was the turning point, where Turkey started a curved path of interaction with the Russian plan, towards the decisive decision of Turkey concerning Idlib and the positioning under the ceiling of the Russian vision.

The completion of Astana path which its title was a Russian-Iranian pressing military siege on one hand and an attracting political and economic siege on the other hand is culminated today after two years of making efforts regarding the Turkish path. Astana’s title turns into a formula of political efforts of the path which failed in Geneva. Turkey plays a similar role to that of Iran played with the support of Russia in attracting Turkey; it supports Russia in attracting Europe represented by the French and the German forces to Istanbul path, where the issues of the return of refugees, reconstruction, and the political process will be discussed.

A long time ago, Russia was interested in dismantling the front which Washington made for the war on Syria. The pivotal role of Turkey in this war was the reason of the focus on it as a result of the Russian understanding of the political geography which surrounds Turkey and in which Russia and Iran are important factors in economy and security. Russia was interested in attracting France and Germany with the force of economy and security from the gate of immigrants and reconstruction. It depends on Turkey the involved partner in the two titles, benefiting from the accumulative European experience with the American behavior in managing the issues of the region without making any consideration to the European interests. Europe has two blatant examples one in dealing with the Palestinian cause in a way that threatens of blowing up the region and expelling millions of displaced to Europe, and the other is in dealing with the Iranian nuclear file in a way that threatens of Iran’s escalation against Europe at the first place, Therefore, Russia can make use of the European differentiation and employing it, where Europe in return can influence it  and try to change the American positioning which lost its bets on Syria, while it is not able to change the fate of the Palestinian and nuclear titles before Washington changes its bets.

The French-German participation in Istanbul Summit on Syria, alienates Turkey from the position of avoiding paying the bills of being involved in the war to the position of gaining more gains through playing a pivotal role in the political process and in two important issues: the return of the refugees and the reconstruction from the gate of the European role which Moscow seeks to attract to end the war on Syria, along with a similar path to Astana which Turkey needed two years to take its decision since Idlib agreement. This means that there will not be high ceilings for Istanbul Conference, rather a path that completes Astana path with the same clarity and stability. At the moment of American recognition of the inability to change the situation in Syria, and the need to search for alternative in politics the US National Security Adviser John Bolton went to Moscow to discuss that. He may receive an invitation to participate as an observer in Istanbul path as was the case with Astana.

Moscow is making its strategy step by step.

Translated by Lina Shehadeh,

فرنسا وألمانيا على طريق تركيا

أكتوبر 20, 2018

ناصر قنديل

– عندما بدأ الاهتمام الروسي بانتقال تركيا من ضفة الحرب على سورية إلى ضفة الانخراط السياسي لم يكن الأمر مجرد تمنيات بل ثمرة يقين بالطريق المسدود الذي رسمته روسيا بوجه رهانات تركيا على دورها في الحرب، ورسم فاتورة الكلفة المرتفعة لهذه الرهانات، ووضع معادلة لإدارة العلاقة مع تركيا تقوم على ثنائية الشدّ والجذب، ورفع سقف التحدي مقابل فتح أبواب الاحتواء. وقبل عامين كانت معركة حلب هي المحطة الفاصلة لتبدأ تركيا مسيرة متعرّجة من التفاعل مع الخطة الروسية وصولاً للحظة الحاسمة في الخيارات التركية بصدد إدلب، والتموضع تحت سقف الرؤية الروسية.

– اكتمال مسار أستانة الذي كان عنوانه إحاطة تركيا بسوار روسي إيراني عسكري ضاغط وسياسي اقتصادي جاذب، يجد تتويجه اليوم وبعد عامين من الجهد على المسار التركي، ويتحوّل عنوان أستانة إلى الصيغة التي تتقدم الجهود السياسية للمسار الذي فشل في جنيف، وتلعب تركيا الآن دوراً مماثلاً للذي لبعته إيران بمساندة روسيا في جذب تركيا، فتقف إلى جانب روسيا لجذب أوروبا ممثلة بقوتيها الرئيسيتين الفرنسية والألمانية إلى مسار إسطمبول، حيث ثلاثية عودة النازحين وإعادة الإعمار والمسار السياسي.

– منذ زمن وروسيا تنظر بعين الاهتمام لتفكيك الجبهة التي أقامتها واشنطن للحرب على سورية، والدور المحوري لتركيا في هذه الحرب كان سبب التركيز على البداية من تركيا بقوة فهم روسي للجغرافيا السياسية التي تحيط بتركيا وتشكل فيها روسيا وإيران عوامل وازنة في الاقتصاد والأمن، وبالمثل كانت روسيا تهتم للحظة مناسبة تتيح جذب فرنسا وألمانيا بقوة العناصر ذاتها، الاقتصاد والأمن، من بوابة النازحين وإعادة الإعمار، وتستعين بتركيا الشريك المعني بالعنوانين، مستقوية بالخبرة الأوروبية المتراكمة من تجربة الأسلوب الأميركي في إدارة ملفات المنطقة من دون إقامة حساب للمصالح الأوروبية. وأمام أعين أوروبا مثالان فاضحان، واحد في التعامل مع القضية الفلسطينية بصورة تهدد بتفجير المنطقة وضخّ ملايين المهجّرين إلى اوروبا، والثاني في التعامل مع الملف النووي الإيراني بما يهدّد بنقل إيران إلى ضفة التصعيد الذي ستكون أوروبا في واجهته، لتلتقط روسيا التمايز الأوروبي وتستثمر عليه توظيفاً راهناً تستطيع أوروبا التأثير فيه والدفع باتجاه تغيير التموضع الأميركي الذي فقد أوراق الرهان على التصعيد والعنوان هو سورية بينما لا تملك أوروبا القدرة على تغيير وجهة العنوانين الفلسطيني والنووي قبل أن تغير واشنطن وجهتها.

– المشاركة الفرنسية الألمانية في قمة إسطمبول حول سورية، تنقل تركيا من موقع تفادي خطر سداد فواتير التموضع على ضفة الحرب، إلى موقع التطلع لتحقيق مكاسب لعب درو محوري في العملية السياسية وفي ورشتين كبيرتين هما، ورشة عودة النازحين وورشة إعادة الإعمار، من بوابة الدور الأوروبي الذي تسعى موسكو لاستقطابه إلى مسار إنهاء الحرب في سورية، وتطلق معه مساراً شبيهاً بمسار أستانة القائم على ثنائية الشد والجذب، التي استهلكت سنتين مع تركيا حتى بدأت تستقيم وجهتها منذ اتفاق إدلب، وهذا يعني أن لا توقعات بسقوف عالية لمؤتمر اسطمبول، بل افتتاح مسار يكمل مسار أستانة وبالإيقاع ذاته، لكن بالثبات والوضوح ذاتهما، في لحظة تسليم أميركية بالعجز عن تغيير اتجاه الأوضاع في سورية، والحاجة للبحث عن بدائل في السياسة يذهب مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون إلى موسكو لفتح باب البحث حولها، حيث يمكن أن يتلقى دعوة حكومة بلاده للمشاركة كمراقب في مسار إسطمبول، بمثلما كان الحال مع أستانة.

– موسكو تبني أهراماتها الاستراتيجية حجراً فوق حجر.

Related Articles

 

%d bloggers like this: