“معهد واشنطن”: بوتين أرسل رسالة إلى بايدن باغتيال قياديي “هيئة تحرير الشام”The Washington Institute: Putin sent a message to Biden on assassination the leaders of Hay’at Tahrir al-Sham

**Please scroll down for the adjusted English Machine translation**

“معهد واشنطن”: بوتين أرسل رسالة إلى بايدن باغتيال قياديي “هيئة تحرير الشام”

12/06/2021

الكاتب: الميادين نت

المصدر: معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى

باحث في “معهد واشنطن” يربط بين اغتيال المتحدث العسكري باسم “هيئة تحرير الشام” والمفاوضات بين روسيا والولايات المتحدة حول الحفاظ على المساعدات في المناطق الخارجة عن سيطرة الحكومة السورية.

Visual search query image

المتحدث العسكري باسم “هيئة تحرير الشام” قتل بغارة جوية سورية

كتب الباحث في “معهد واشنطن” أرون زيلين مقالاً تحليلياً اعتبر فيه أن واشنطن ليست حليفاً لـ”هيئة تحرير الشام”، لكن “عليها أن تدرك أن الضربات الروسية ضد الجماعة تهدف بشكل مباشر إلى إحباط الأهداف الأميركية في جنيف، بما في ذلك الجهود المبذولة للحفاظ على المساعدات عبر الحدود”.

وأشار زيلين إلى قتل المتحدث العسكري باسم “هيئة تحرير الشام” أبو خالد الشامي في قرية عبلين السورية، بالإضافة إلى مسؤولين آخرين من التنظيم البارز في محافظة إدلب، داعياً إلى “النظر إلى الحادث في سياق مفاوضات الأمم المتحدة بين الولايات المتحدة وروسيا حول الحفاظ على المساعدات الإنسانية عبر الحدود في المناطق الخارجة عن سيطرة (الرئيس السوري) بشار الأسد”.

وأضاف: “بقتل قادة هيئة تحرير الشام، يبدو أن فلاديمير بوتين يرسل إلى الرئيس جو بايدن رسالتين قبل اجتماعهما المقرر في 16 حزيران/ يونيو في جنيف“، وهما:

 1- أن إدلب “لا تزال تديرها جماعة إرهابية مصنّفة من قبل الولايات المتحدة، لذا فإن تقديم المساعدات الإنسانية لتلك المنطقة غير ضروري”.

2- “لا شيء تفعله واشنطن سيغيّر من حقيقة أن روسيا تمتلك كل النفوذ العسكري في سوريا وتواصل اتّباع سياساتها من موقع قوّة”.

وخلص الكاتب إلى أن على واشنطن “أن تدرك أن الضربات الروسية ضد التنظيم هي طريقة أخرى لبوتين لتأكيد أنه الشخص الأقوى على الساحة السورية”.

وتابع: “استمرار النهج الضعيف الذي ميّز السياسة الأميركية في سوريا منذ تدخّل روسيا عام 2015، لن يؤدي إلا إلى المزيد من استعراض العضلات، سواء في إدلب أو خلال اجتماعات جنيف أو قبل اتخاذ قرارات دبلوماسية رئيسية أخرى”.


Putin sent a message to Biden on assassination the leaders of Hay’at Tahrir al-Sham

12/06/2021

Author: Al-Mayadeen Net

Source: The Washington Institute for Near East Policy

A researcher at the Washington Institute links the assassination of the military spokesman of the Liberation Of Sham to negotiations between Russia and the United States on maintaining aid in areas beyond the control of the Syrian government.

Visual search query image

The military spokesman for “Hay’at Tahrir al-Sham” was killed in a Syrian air strike

Washington Institute researcher Aaron Zelin wrote an analytical article in which he argued that Washington is not an ally  of the Levant Liberation Authority, but “must realize that Russian strikes against the group are directly aimed at thwarting U.S. targets in Geneva, including efforts to maintain cross-border aid.”

Zelin referred to the killing of the military spokesman of the “Liberation of the Levant” Abu Khalid al-Shami in the Syrian village of Ablain, as well as other officials of the prominent organization in Idlib province, calling for “looking at the incident in the context of the UN negotiations between the United States and Russia on maintaining humanitarian assistance across the border in areas beyond the control of (Syrian President) Bashar al-Assad.”

“By killing the leaders of the Levant Liberation Commission, Vladimir Putin appears to be sending President Joe Biden two letters before their June 16 meeting in Geneva:

1. Idlib “is still run by a terrorist group designated by the United States, so humanitarian assistance to that region is unnecessary.”

“Nothing Washington is doing will change the fact that Russia has all themilitary influence in Syria and continues to pursue its policies from a position of strength,”hesaid.

The author concluded that Washington “should realize that Russian strikes against ISIS are another way for Putin to assert that he is the most powerful person on the Syrian scene.”

“The continued weak approach that has characterized U.S. policy in Syria since Russia’s intervention in 2015 will only lead to further muscle flexing, whether in Idlib, during the Geneva meetings or before other major diplomatic decisions are taken.”

%d bloggers like this: