Washington Seeks to Divide Syria through the Use of Terrorists

November 24, 2020

By Vladimir Platov
Source: New Eastern Outlook

Recent events clearly show the real goals of Washington’s policy in Syria, aimed not at finding a peaceful solution to the Syrian conflict and returning Syrian refugees to their homeland, but at continuing to plunder. The United States refused to participate in the International Conference in Damascus held by Moscow on November 11-12 to facilitate Syrian refugees and internally displaced persons and attempted to interfere with the event.

Simultaneously, the American military, in every possible way, protects and encourages the Kurdish militants. The US pumps oil in the northeast stealing Syria’s natural resources and national property and considers the Syrian Arab Republic a cheap resource. So, according to the Syrian Arab news agency SANA, the US armed forces, with the help of Kurdish militants of the Syrian Democratic Forces (SDF), on October 28, took another batch of Syrian oil from Syria to Iraq in 37 oil tankers from the settlement of As Suwayda to the north of Iraq through the Al Waleed border crossing. They were accompanied by a convoy of cars and armored personnel carriers from Kurdish SDF fighters. US troops, together with SDF fighters, control most of the oil fields in eastern Syria, where a large number of trucks with weapons have been transferred in recent months.

Earlier, the United States tried to unilaterally “legalize” SAR’s oil flow by creating a fictitious company called Delta Crescent Energy LLC. The fact that the American military’s actions in Syria are an “international state racketeering” and cannot be justified by their fight against the terrorist group DAESH (banned in the Russian Federation – ed.) has already been repeatedly stated from the official tribunes by the governments of Syria, Turkey, Iran, and Russia, including before the UN.

Not only outright robbery characterizes US policy in Syria. According to a report published by the Qatar-based Syrian Network for Human Rights (SNHR), attacks by the US-led “anti-terrorist coalition” have killed more than 3,000 Syrian civilians since 2014. The fate of 8,000 is unknown. Over six years of intervention, so-called “fighters against terrorism” have reportedly committed mass murder at least 172 times, bombed schools and markets, and put their allies, whose local core are Kurdish militants, in charge of the “liberated” regions.

It is necessary to pay special attention to the fact that, over the past year, the American administration, to implement its plan to fragment Syria, has been especially actively working to reconcile the Syrian Kurds’ political factions. In particular, Washington acted as an intermediary between the Kurdish national unity parties, the largest of which is the Democratic Union Party (PYD), which is the political arm of the People’s Self-Defense Forces (YPG), which are the backbone of the SDF and the Kurdish National Council in Syria (KNC). Washington’s primary goal is to create Kurdish “autonomy” while creating preconditions for a US military presence in the country. Especially in the oil-producing region of Syria, which, no doubt, the United States will attach particular importance to in any post-war agreements.

To further destabilize Syria’s situation and implement plans to divide this country, Kurdish militants of the Syrian Democratic Forces (SDF), on instructions from Washington, released from prisons more than 500 terrorists in eastern Syria in early November. As a result, the activity of terrorist cells has noticeably increased throughout Syria. For example, the London-based non-governmental organization Syrian Observatory for Human Rights (SOHR), citing Syrian sources, reported severe losses of government troops due to a large-scale attack by the terrorist group Daesh’s militants in the east of Hama province. Twenty-one Syrian soldiers were killed in the attack near the Abu Fayyad dam east of the city of Salamiyah in the countryside of Hama, and the terrorists themselves lost more than 40 people. After the failed attack, the militants fled south towards the desert area of ​​Badiya al-Sham.

On November 12, a convoy of Turkish Armed Forces heading from Kafr Shil was blown up in the north Syrian province of Aleppo, in outskirts of Afrin.

Almost simultaneously, an incident occurred in the south of the country – in the region of Daraa. A convoy of Russian Armed Forces accompanied by Syrian security forces was heading from Izraa to Sahwat al-Qamh when an improvised explosive device was detonated near the settlement of Musseifra.

On November 13, militants of the DAESH terrorist group (banned in the Russian Federation – ed.) attacked a Syrian Arab Army unit near the city of Al Sukhnah  in the province of Homs, killing eleven soldiers and capturing and subsequently executing one soldier. According to observers’ estimates, all three events may have common roots associated with the consolidation of the Kurdish militants and DAESH’s efforts after releasing 500 militants from the American occupation administration prisons. According to published Al-Monitor reports, many DAESH “sleeping cells” have been deployed in villages on the Euphrates River banks, such as Al-Shuhayl, Hajin, Al-Susa, and Al-Baguz, and the recent release of 500 terrorists by SDF has helped with recruitment.

The situation becomes more complicated because Kurdish militants do not want to fight the terrorist underground in Syria’s occupied territory. The SDF wants the region to remain volatile to continue to receive support from the United States, Al-Monitor emphasizes. Besides, judging by previous reports from sources, Kurdish groups continue to get a share in the theft and smuggling of Syrian oil – and need to at all costs maintain their presence in the oil-rich region by simulating the fight against DAESH, which, by the way, fully satisfies Washington’s plans.

Vladimir Platov, expert on the Middle East, especially for the online magazine “New Eastern Outlook”.

Israeli Wings Over Syria. Trump’s Farewell Strike On Iran

Source

The Israeli Air Force is once again bombing targets in Syria amid growing turbulence in the Greater Middle East.

Early on November 18, the Israeli Air Force conducted a series of strikes on targets in Syria. The Israeli Defense Forces (IDF) claimed that the strikes hit “warehouses, command posts and military complexes, and batteries of surface-to-air missiles” belonging to the Syrian Army and the Iranian Quds Force. In total, the strikes reportedly hit 8 targets including the following:

  • an alleged Iranian military complex near Damascus International Airport;
  • some mysterious secret military barracks which act as a housing complex for senior Iranian officials as well as visiting delegations;
  • a command post for Division 7 of the Syrian Army which allegedly cooperates with the Quds Force;
  • surface-to-air missile launchers which had fired in the direction of the Israeli jets during the strikes.

The Israeli side claimed that the strikes came in response to the placement of explosive charges near the contact line between the Israeli-controlled part of the Golan Heights and Syrian-controlled territory. According to IDF Spokesman Brig.-Gen. Hidai Zilberman, the anti-personnel mines discovered on November 17th were actually planted several weeks before “by local Syrians under the command of Iranian Quds Force.”

“We have long been prepared for the possibility of terror attacks in the northern sector,” Defense Minister Benny Gantz said commenting on the attack. “The IDF has the capabilities and the determination to respond severely to any incident both on the Lebanese and Syrian fronts… I say clearly: Syria is responsible for what occurs on its territory.”

In their turn, the Syrian state media reported that the Syrian military had activated its air defense forces in response to the Israeli aggression claiming that a number of missiles were intercepted.  According to the Syian Ministry of Defense, three service members were killed and another one was injured as a result of the strikes. Sources loyal to Israel and militant groups operating in Syria claim that at least 10 Iranian-backed fighters were killed.

Israel justifies its recent attack on Syria with the need to respond to Iranian-backed ‘terror plots’. A more realistic version would be that Tel Aviv, concerned by the reported loss of Donald Trump in the US presidential election, has been trying to exploit the potential last months of the Trump administration’s unconditional support to deliver as much damage as possible to its regional opponents .

Meanwhile, according to reports in US mainstream media, Mr. Donald Trump, well known for his hardcore pro-Israeli stance, is now even considering a plan of strikes on Iranian nuclear objects before he possibly leaves office.

Trump reportedly requested his top aides to provide him with “options” for attacking Iran’s main nuclear site, Natanz, as Iran continues to increase its stockpile of low-enriched uranium as a part of its gradual withdrawal from the 2015 nuclear deal, which the Trump administration had itself destroyed by unilaterally withdrawing from it. The main options, according to reports, are, as always, an old-school cruise missile strike or a massive cyber-attack. The Iranian leadership has already promised a ‘crushing response’ to any kind of aggression. And there can be little doubt that Iran, which already has the experience of shooting down US military drones over the Persian Gulf and launching ballistic missiles at US bases in Iraq, would turn its promises into reality.

Especially if Mr. Trump is not able to challenge the outcome of the presidential election successfully in court and is forced to accept his loss, it does not look like the last months of the Trump administration are going to be marked by any kind of calm on the international scene.

Related News

التحرير الثاني

أسرار التحرير الثاني - الحلقة التاسعة - المشاة بالمشاة | شبكة برامج قناة  المنار

تعيدنا حلقات الوثائقي الحربي الذي تبثه قناة المنار تحت عنوان “التحرير الثاني” الى تلك المرحلة الحرجة التي عاشها لبنان مع سيطرة الجماعات الإرهابية على الجرود الشرقية، وتحويلها الى نقطة انطلاق للانتحاريين والسيارات المفخخة والصواريخ نحو عدد من المناطق اللبنانية.

في هذا الوثائقي يكتشف كل لبناني حجم ما قدّمته المقاومة من تضحيات وهو يشهد مغادرة الشهداء كي يتحقق الأمن لأبناء وطنهم ويكتشفون معهم هؤلاء القادة وقدراتهم وصبرهم وووعيهم وكفاءاتهم وشجاعتهم وتنظيمهم فيفخر كل شريف وحر بانتمائه إليهم وامتلاك بلده لهذه القوة التي توفر مع الجيش حماية لبنان من المخاطر.

لا يحتاج اللبناني أن يتفق سياسياً او عقائدياً مع حزب الله ليشعر بالفخر لما قدّمه مجاهدوه للبنان وهو يراهم لا يميزون في مهماتهم وتضحياتهم على أساس ديني او طائفي او عقائدي او حزبي، ويرى أنها تقدمات بلا مقابل ولا يشهد اي استثمار لها لتحسين الموقع السياسي او الطائفي للحزب.

سينتبه اللبنانيون أكثر لما شهدوه وشاهدوه عندما يعرفون حجم الاهتمام بين قادة كيان الاحتلال لما تبثه المنار وما يظهر من مؤهلات وكفاءات عسكرية تخطيطية وتنفيذية. وكيف أن قيادة الكيان واركان جيشه يقفون أمام هذه العمليات العسكرية بصفتها نموذجاً لما سيرونه بأم العين في مواجهات مقبلة في منطقة الجليل والجولان التي يعتبرها قادة جيش الاحتلال شبيهة بجغرافيا مناطق العمليات.

المناورات العسكرية الأخيرة لجيش الاحتلال أصيبت بالإحباط لتدني الروح المعنوية للضباط والجنود المشاركين، وفي التدقيق تبين أن الوثائقي لعب دوراً في هذا التدني المعنوي، وما بدّد استغراب قيادة جيش الاحتلال هو أنها لم تكن في قرارها بإجراء المناورات وعنوانها وموضوعها بعيدة عن هذا التأثر بالوثائقي.

التعليق السياسي

فيديوات متعلقة

ماذا وراء انسحاب الاحتلال التركيّ من مواقعه العسكريّة المحاصرة؟

نظام مارديني

مَن شاهد «الأرتال» العسكرية التركية التي انسحبت من نقطة مُراقبة في بلدة مورك المحتلة منذ أكتوبر 2018 في ريف حماة الشمالي، وقد رافقتها سيارات من الشرطة العسكرية الروسية، لاحظ ضخامة الحشد التركي في ما كان يُوصف بأنه مراقبة، فقد كانت بالفعل قاعدة عسكرية بكلّ ما يحمله هذا المعنى عسكرياً. وهذه النقطة أكبر موقع عسكري تركيّ وتسمّى بـ «النقطة التاسعة». وقد أنشئت بالقرب من الطريق السريع بين دمشق وحلب (طريق إم 5). وها هو الاحتلال التركي يبدأ بتفكيك نقطة مراقبة جديدة له «قبتان الجبل» في ريف حلب تمهيداً للانسحاب منها، على أن تستكمل الانسحابات من جميع نقاط المراقبة في أول كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

أنقرة التي استغلت فرصة التفويض الروسيّ الإيرانيّ كمنطقة خفض تصعيد وزجّت بمزيد من الجنود والآليات وبطاريّات الدفاع الجوي على نحو يسمح لها بالتحوّل إلى نقاط انطلاق لقضم المزيد من الأراضي في محافظة إدلب، وجنوباً نحو حماة وشمالاً نحو أرياف حلب وضواحيها بهدف تكريس الاحتلال التركيّ لتلك المناطق السورية، ولكن استعادة الجيش السوري لتلك المناطق في أغسطس 2019، ومحاصرته القواعد التركيّة، شلّ حركة الاحتلال وأبقاها من دون أي فائدة منذ ذلك الوقت.

وإذا كان وزير الدفاع التركي الجنرال خلوصي أكار قد أكد في وقت سابق «أن انسحاب القوات التركية من نقاط المراقبة في إدلب غير وارد، وأن نقاط المراقبة غير قابلة للمساومة»، ما عكس ضمن أمور أخرى إصراراً تركياًّ عبَّر عنه الرئيس التركي نفسه رجب طيب أردوغان، الذي طالب الجيش السوري بالانسحاب من المناطق التي استعادها من الجماعات الإرهابيّة ما أسفر عن تطويق حوالي ثماني نقاط مراقبة تركية، فإنَّ ما يجري الآن من انسحابات تركيّة والمُرشّحة أن تتواصل من نقاط المراقبة المُحاصرَة كافة، يشي بأن «تهديداً» روسياً قد جرى إيصاله لأنقرة مفاده أن موسكو لم تعد قادرة على منع الجيش السوري من استكمال استعادته للأراضي السورية ولا راغبة ربما بمواصلة مهمة تزويد نقاط المراقبة المحاصرة بالغذاء والدعم اللوجستيّ، خاصة بعد رفض تركيا الطلب الروسيّ بسحب الأسلحة الثقيلة من منطقة خفض التصعيد. وقد رغب أردوغان بمقايضة عمليات انسحابه الجزئيّ من نقاط المراقبة بموافقة روسية على تسليمه بلدة «تل رفعت» التي تسيطر عليها ميليشيا «قسد»، في ضوء ترجيحات تتحدث عن قرب انطلاق عملية عسكرية للجيش السوري في جبل الزاوية، المنطقة الاستراتيجية الحاسمة، بعدما عزز الاحتلال التركيّ مواقعه.

ونشر مركز «جسور للدراسات والتنمية» في 23 أكتوبر تقريراً حول الدوافع العسكرية والسياسية وراء انسحاب تركيا من بعض نقاط المراقبة في إدلب. وتحدّث التقرير عن تداعيات تلك الخطوة ومستقبل الانتشار التركيّ في شمال غرب سورية.

وبحسب فرج عبد الحميد، القياديّ في ما يسمّى بـ «الجيش الحر» في إدلب، فإن «انسحاب تركيا من موقع مورك يشير إلى ضعف الموقف التركيّ تجاه السياسة الروسية في سورية. كما تدرك تركيا أن هذا الموقع قد فقد أهميته بعد استعادة الجيش السوري البلدات والمدن المحيطة.

أرادت أنقرة أن تنقل رسالة لمرتزقتها مفادها أن سيطرة الجيش السوري على هذه المناطق أمر واقع، ولا يمكن لتركيا خوض حرب لأجلهم في هذه المناطق وخسارة المزيد من الجنود الأتراك كما حصل في فبراير الماضي، حيث قتل الجيش السوري عدداً من الجنود الأتراك، اعترفت انقرة بمقتل سبعة عناصر فقط، وقد اعتبر أردوغان أن هذه النقاط العسكرية الجناح الضعيف لتركيا في حال وقوع اشتباكات مع الجيش السوريّ.

ولا شك في أنّ الرئيس السوري بشار الأسد لديه تصميم على رفع علم بلاده في كافة أنحاء سورية.

الإرهاب ليس إسلامياً

بثينة شعبان 

المصدر: الميادين نت

2 تشرين ثاني 00:0

عشرات الآلاف من الإرهابيين الذين عاثوا فساداً في سوريا قدموا من الدول الأوروبية
عشرات الآلاف من الإرهابيين الذين عاثوا فساداً في سوريا قدموا من الدول الأوروبية

لقد ضرب مئات الألوف من الإرهابيين، الذين قدِموا من أكثر من مائة دولة، أجزاءً مختلفةً من سوريا وساهموا في تدمير مؤسساتها ولكننا لم نتّهم دين أحد، ولا جنسية أحد منهم.

علّ الخطيئة الأكبر التي اقترفها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في تصريحاته المتوترة حول الأحداث الأخيرة في فرنسا هي تصريحه أن “بلادنا تعرضت لهجوم من الإرهاب الإسلامي”. وسواء أكانت هذه العبارة مقصودة أو ناجمة عن جهل أثرها وانعدام صحتها، فهي لا شك خطيرة جداً وفي هذا التوقيت بالذات، ليس على المسلمين فقط، وإنما على فرنسا وأوروبا اللّتين تتشاطران الهوية المسلمة مع  وجود عدد غير قليل من المواطنين المسلمين الذين أصبحوا فرنسيين وأوروبيين، بفعل الهجرة والولادة أو تبنّي الإسلام ديناً لهم، ولا أحد يستطيع إنكار ذلك عليهم. 

أما السبب الثاني فيكمن في خطورة ارتدادات هكذا تصريح. نحن أمام رئيس أوروبي خلط بين إجرامٍ يقوم به بعض المجرمين لأسبابهم الخاصة والمختلفة وبين جنسيتهم أو هويتهم الدينية، وإذا ما تمّ تعميم هذا الأمر على البقع الجغرافية التي يضرب فيها الإرهاب، لانتهينا إلى وجود إرهاب فرنسي وألماني وهولندي وبلجيكي ومسيحي ويهودي وبوذي.. والقائمة تطول. ولذلك فإنه من المحظور أن تُلصق تهمة الإرهاب بدينٍ أو جنسية فقط لأن أحد مرتكبي الجرائم الإرهابية ينتمي إلى هذا الدين أو هذه الجنسية. إنّ الدين والجنسية براء مما يقوم به الإرهابيون. 

لقد ضرب الإرهاب يا سيد ماكرون الجمهورية العربية السورية كأبشع ما تكون به الضربات والعدوان على شعب وتاريخ وحضارة وهوية ومؤسسات، ولكنّ أحداً في العالم لم يسمع جملة واحدة نَطق بها أي سوري، جملةٌ تتحدث عن إرهاب أوروبي أو مسيحي أو ما شابه ذلك لا سمح الله، فنحن ندرك أن هؤلاء الإرهابيين شذاذ آفاقٍ لا علاقة لهم بأي دين سماوي، وأخلاق الديانات السّمحة براء منهم. 

الأكثر من ذلك، إنّ عدداً لا بأس به من هؤلاء كانوا أوروبيين وعدداً منهم كانوا فرنسيين ويتكلمون الفرنسية ويمثلون بالجثث على الأرض السورية وهم يهللون للقتل بلغتهم الفرنسية. ومع ذلك، لم نسمع ولم يسمع العالم تصريحاً سورياً واحداً يتحدّث عن إرهابٍ فرنسي أو إرهابٍ أوروبي رغم أن الأبحاث الموضوعية تُثبت أن عشرات الآلاف من الإرهابيين الذين عاثوا فساداً في سوريا قدِموا من الدول الأوروبية عبر تركيا، حاملين جوازات أوروبية بما فيها الفرنسية، والكثير منهم كان مسلحاً برشاشات لا يستخدمها غير الجيش الفرنسي، أي أن الإرهابيين في غرب دمشق كانوا مسلّحين من قبل الجيش الفرنسي مباشرة.

وما زال 600 طفل من إنجاب هؤلاء عالقين في شرق سوريا ولا تريد دولهم، وعلى رأسها فرنسا، استردادهم رغم نداءات الأمم المتحدة التي دعت هذه الدول إلى تحمّل مسؤوليتها تجاه رعاياها، ولا شك لدينا أنهم حظوا بتمويل وتسليح وتسهيلات من أجهزة المخابرات الفرنسية. ومع ذلك، فقد استهدفنا الإرهابيين أنفسهم في كلّ عملٍ وقولٍ ولم نأتِ على ذكر دينهم أو جنسيتهم ولم نوصم أياً منهما بالإرهاب. 

الفرق بين موقفنا وموقف ماكرون هو أننا نؤمن أن العالم أسرة واحدة وأنّ الإرهاب لا دين ولا وطن له وأنّ الإجرام الذي مارسته تلك العصابات على سوريا والسوريين وقبلهم على اللّيبيين والعراقيين، يمكن أن ينتقل إلى أي مكان في العالم، لأن الخطر الأساس كما أكّد السيد الرئيس بشار الأسد منذ البداية هو الإيديولوجية الإرهابية وليس وجود الإرهابيين فقط، ولذلك لابدّ من التعاون العالمي لاجتثاث جذور هذه الإيديولوجية وإلا فسيبقى الإرهاب يفاجئ الأبرياء من أفغانستان إلى العراق وسوريا وليبيا وفرنسا. ولكن أوروبا ومنها فرنسا الرسمية، عبر مخابراتها السرية، ساهمت بتغذية وتمويل وتسليح الإرهاب الذي ضرب سوريا. 

أما تركيا، فقد شكّلت ولا زالت تشكل ملاذاً آمناً للإرهابيين القادمين إلى سوريا وسهّلت لهم عبورهم وتموضعهم على الأرض السورية، وفي هذا المضمار أيضاً قال الرئيس بوتين “حين نحارب الإرهاب في سوريا فنحن ندافع عن موسكو”، وهذا صحيح ولكن الجيشين السوري والروسي لا يدافعان عن سوريا وروسيا فحسب، إنّما يدافعان عن أمن العالم برمّته في مواجهة هذه الآفة الخطيرة.

المشكلة في الموقف الفرنسي خصوصاً والغربي عموماً هو انقسام العالم إلى “هم” و”نحن”، وهنا يأتي تصريح الرئيس ماكرون ليبرهن على ذلك حين قال: “تعرضنا للهجوم بسبب قيم الحرية لدينا وعدم خضوعنا للإرهاب” متناسياً أنّ العالم كلّه يعرف أنّ المخابرات السرية الغربية والجيوش الاستعمارية القادمة من الغرب متورّطة ومنذ زمن الاستعمار القديم بالإرهاب والمجازر الوحشية. وما السبب برأيك يا سيد ماكرون بأن سوريا تعرضت لهجمات إرهابية أقسى وأعتى مما تعرّضتم له، وعلى مدى عشر سنوات، إذا كانت برأيك تفتقر إلى قيم الحرية التي تعتبرها حكراً عليك وعلى الغرب؟ إن حرية المعتقد والعيش المشترك الذي عُرفت به سوريا على مدى قرون، كان الهدف الأساس لهذه الحرب الإرهابية الظالمة التي تعرّض لها الشعب السوري، وإذا ما أردتم إصلاحاً حقيقياً وآمناً للعالم برمته، فلا بدّ أن تفكروا بطريقة مختلفة لا تُنبئ عن تفكير فوقي يكاد يصل إلى حدود العنصرية ضد الشعوب والأديان الأخرى. 

لقد ضرب مئات الألوف من الإرهابيين، الذين قدِموا من أكثر من مائة دولة، أجزاءً مختلفةً من سوريا وساهموا في تدمير مؤسساتها ولكننا لم نتّهم دين أحد ولا جنسية أحد منهم، ولم نزِر وازرةً وزر أُخْرَى، لما قامت به من شرذمة على أيدي المضلَّل بهم وشذاذ الآفاق الذين تبنّوا هذه الإيديولوجية البشعة لأسباب لا علاقة لها بالدين أو بالإنسانية. 

إنّ هؤلاء الذين يدّعون الدفاع عن الإسلام من ورثة العبودية العثمانية، هم أنفسهم الذين لعبوا دوراً أساسياً في استقدام إرهابيين من كلّ أصقاع الأرض ونظرياً من أتباع كلّ الديانات، إلى سوريا بلد الإسلام والمسيحية والعيش المشترك، فكيف يستوي ادّعاؤهم بالدفاع عن الإسلام والمسلمين مع تدمير بلد قدّم للبشرية أنموذجاً للمحبة والتآخي من بين أتباع الديانات السماوية؟ ثم ماذا عن الإرهاب الذي يضرب الأراضي الفلسطينية والشعب الفلسطيني؟ وماذا عن ذبح المسلمين وهم ساجدون في الحرم الإبراهيمي الشريف على يد المجرم باروخ غولدشتاين والذي أقام الإحتلال الإسرائيلي له نُصُباً تذكارياً؟ هل أسميتم ذلك الإرهاب إرهاباً يهودياً؟ فلماذا إذاً يتم تجريم الإسلام والمسلمين بسبب بعض المجرمين الذين لا يتورّعون عن قتل المسلمين وقتل أتباع الديانات الأخرى لأنهم لا يعرفون الدين أو الإيمان؟

من أجل التخلص من شرورهم، لا بدّ أولاً من التخلص من الموقف التمييزي الذي يقسم العالم إلى أعلى وأدنى، ويعتبر أن القيم التي يتمتع بها حكراً عليه. وما رأيه إذا كانت القيم الحضارية المغروسة في هذه الأرض والمتوارثة على مدى أكثر من عشرة آلاف عام هي القيم المؤهلة لإنقاذ البشرية ليس من خطر الإرهاب فقط، وإنما من خطر التمييز والعنصرية اللّذين يهددان بلدانكم من الداخل؛ فهل من مراجعة عاقلة ومسؤولة لهذا التخبط المفهوماتي والإعلامي الذي يصبّ الزيت على النار بدلاً من معالجة أسباب التوتر المجتمعي والسياسي بحكمة واتزان ومسؤولية؟ وهل من تشريع على مستوى عالمي يحرّم على الجميع تناول الرموز الدينية والمقدّسات لأتباع كلّ الديانات التي يؤمن بها البشر؟ حينذاك فقط، يمكن أن نعزل الإرهابيين ونقضي على شرورهم في كلّ مكان. 

وزيرة الدفاع الفرنسيّة إلى موسكو للبحث في ملف الفرنسيّين العائدين من سورية

باريس – نضال حمادة

قالت مصادر صحافية فرنسية إنّ وزيرة الدفاع الفرنسي فلورانس بارلي سوف تتوجه في الأيام القليلة المقبلة برفقة وفد أمني الى موسكو للبحث مع القيادة الروسية في ملفات أمنية تتعلق بالجهاديين الفرنسيين المتواجدين في سورية، خصوصا أولئك الذين عادوا منها إلى فرنسا او يحاولون العودة الى بلادهم الأصل.

وسوف تبحث وزيرة الدفاع الفرنسية في موضوع الجالية الروسية الشيشانية في فرنسا والتي قام أحد أفرادها بقتل أستاذ فرنسي بسبب عرضه صور كاريكاتور مسيئة للرسول محمد.

المصادر تحدثت عن سعي من فرنسا للحصول على معلومات استخبارية من سورية حول الحهاديين الفرنسيين الموجودين الذين يقاتلون مع الجماعات المسلحة في الشمال السوري، وسوف تطلب الوزيرة الفرنسية من الجانب الروسي التدخل لدى سورية للحصول على معلومات عن الجهات التي اتصل بها في سورية الشاب الشيشاني قاتل الأستاذ صاحب الكاريكاتور.

فرنسا الباحثة عن معلومات من الدولة السورية تمنع عنها شر مواطنيها العائدين من الحرب السورية التي طالما كانت داعمة للجماعات التي يقاتل هؤلاء الفرنسيون في صفوفها، تعلم الشروط السورية للتعاون في هذه الملفات وأولها إعادة فتح السفارة الفرنسية في دمشق وتطبيع العلاقات ووقف الحملات الإعلامية ضد النظام في سورية، فضلاً عن التوقف عن دعم الجماعات السورية المعارضة التي تتخذ من باريس مقراً لها. وتشير المصادر إن الجانب السوري كان قد قال لوفد نيابي فرنسي زار دمشق قبل سنوات عدة أن سورية لديها جبال من الملفات الأمنية حول مجمل المسلحين الذين يقاتلون الجيش السوري، خصوصاً حاملي الجنسيات الأجنبية منهم، وليس من المعقول أن تقدّم دمشق معلومات لجهات دولية تتعاون مع المسلحين الذين يقاتلون الجيش السوري

Erdogan and Trump’s Militiamen attack Syrian Towns in Raqqa Province

October 25, 2020 Arabi Souri

US Kurdish SDF YPG PKK and Turkish FSA NATO Guns

Anti-Islamic Muslim Brotherhood terrorists loyal to the Turkish madman Erdogan and Kurdish separatist militiamen of the SDF carried coordinated attacks against the Syrian locals in the northern and eastern countryside of Raqqa province, north of Syria.

Both NATO-affiliated militias operate in regions they took control over with the help of US and Turkish armies after flag-exchange ceremonial stunts with ISIS terrorists. The only fights took place there were against the locals while the Pentagon media was hyping Kurdish separatists non-existing fights against ISIS, the offshoot of Al Qaeda, another NATO-US affiliate.

Turkish forces and their anti-Islamic Muslim Brotherhood terrorist affiliates shelled with artillery the towns of Khalidiya and Hoshan in the Ain Issa region, in the furthest northern Raqqa countryside bordering NATO member state Turkey.

The Turkish forces and their affiliated terrorists used its artillery and missiles in its indiscriminate shelling of the houses and farmlands of the locals in the above-mentioned two towns causing severe material damages in a number of properties, this is a continuation of the bombing of the Ain Issa region on the 16th of this month which resulted in killing a child and causing material damage.

Erdogan, the Neo-Ottoman sultan wannabe, wants to Israelize most of the northern parts of Syria which are rich in oil, water, wheat, and cotton farms, in part to have more land control and in another part to deprive Syria of its main food and energy sources. Erdogan wants to replace the people of these regions with members of the Muslim Brotherhood groups and their families he’s displacing from other areas in northeast Syria.

The current leader of Al Qaeda Ayman Zawahri is also a member of the Muslim Brotherhood ideology, an ideology created by the Brits over a century ago along with Wahhabism in Arabia and Zionism in Europe to manipulate crowds through their religions by misquoting and misinterpreting the divine teachings in the holy books.

Separatist Kurdish SDF Militia work for the USA

At the same time, Kurdish separatist militiamen of the SDF raided a number of villages in the eastern countryside of Raqqa, it kidnapped a large number of civilians and took them to its quarters in Gestapo-style raids.

Among the kidnapped were around 50 young men who were taken to special concentration camps for brainwashing and training to fight their own countrymen in the Syrian Arab Army and the Syrian police.

Earlier on Tuesday, last week, the Kurdish SDF separatists raided the city of Tabqa and the towns of Sakkir in Raqqa eastern countryside, and the town of Baghuz in Deir Ezzor eastern countryside. The Kurdish separatists imposed a full siege over the raided towns and carried out door to door raids.

This comes as attacks by unknown armed men against the Kurdish SDF separatists have been escalating especially after the Kurdish militia assassinated prominent elders of the local tribes in the region with the help and under the protection of Trump forces operating illegally in Syria.

Syria News Briefs: SDF Child Soldiers, Landmines, and Economy

https://www.syrianews.cc/syria-news-briefs/embed/#?secret=MQdn0d2j30

Erdogan Forces Loot Power Transformers in Towns they Infest

https://www.syrianews.cc/erdogan-forces-loot-power-transformers-in-towns-they-infest/embed/#?secret=u4rhZJq3Pf

Trump Forces to Relocate ISIS Terrorists Out of Northeast Syria

https://www.syrianews.cc/trump-forces-relocate-isis-syria/embed/#?secret=CMaJvGoPBn

Of Flags and of Idiots: Why be a Willful Dupe?

https://www.syrianews.cc/flags-idiots-willful-dupe/embed/#?secret=GnOFnVb497

Note to readers: We would like to hear from you your take on the news we report, below each post you’ll find the comment section, you can sign in with any of your usual social media accounts or create a new account with an email. Your thoughts enrich the conversation and reach a wider audience than when you comment on posts on social media different platforms limited to members of those platforms, groups, threads, and subject to the heightened censorship imposed by the leading, mainly US-based, social media platforms to further the Pentagon narrative and agenda to invade and destabilize more countries around the world and increase the suffering of innocent people just like you and your family.

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

Erdogan Withdrawing his Besieged Forces from an Illegal Base in Morek

October 18, 2020 Arabi Souri

Turkish observation point 9 in Morek Hama northern countryside besieged by SAA

Trapped by the Syrian Arab Army troops in their illegal military base in Morek after the SAA cleaned the region from Turkey’s-sponsored terrorist groups, Erdogan’s army forces are now packing up.

The Turkish Army loyal to the Turkish Madman and Pariah Erdogan started dismantling the observation towers in the ‘9th base’ besieged illegal military post in the city of Morek, in the northern Hama countryside, local sources confirmed.

Erdogan’s troops seen also dismantling logistical equipment, filling vehicles with petrol, and emptying the ammunition warehouses in an intensified movement, the locals are confirming these are signs that Erdogan troops will be leaving the base they’ve been holed in for over 14 months.

SAA Enters Morek and Surrounds Turkish Regime Observation Point 9

The withdrawal of Erdogan troops from the illegal military base in Morek comes after Russian mediation with the Syrian Arab Army commanders, the Russian military police will oversee the withdrawal of Erdogan army troops from the post to areas under the control of Al Qaeda Levant (HTS – Nusra Front) in Idlib countryside where they will feel safer among their peers, as sources revealed to the Lebanese Al Mayadeen news outlet.

Despite the show off that he’s spreading his influence all over the region and beyond, the Turkish pariah and Sultan wannabe Erdogan is actually losing, he cannot sustain the cost of expansion on his country’s economy even with all the billions he’s receiving from Qatar, maintaining terrorist groups have always been very costly for their sponsors, let alone sending them on suicide missions far from home in useless wars just to help the supposed-to-be enemy of those same terrorists, Israel.

This withdrawal of Erdogan’s army from Morek comes days after the latest in a continuous series of statements by Turkey’s top brass vowing to maintain the Turkish illegal presence in Syria at all costs, Erdogan’s Minister of Defense Hulusi Akar said the Turkish illegal military presence in Syria is ‘Unthinkable and non-negotiable’; they do think they can re-establish their most-hated Ottoman Empire on the ruins of the countries around Turkey using terrorist groups of the anti-Islamic Muslim Brotherhood cult, the cult that believes in the same ideology that the current head of Al Qaeda Ayman Zawahri follows, no coincidences.

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

«قسد التركيّة» تُحيي الإرهاب وتدعم الأتراك بأمر أميركي

د.وفيق إبراهيم

ليس غريباً على الإطلاق أن تعمل «قوات سورية الديموقراطية» الكردية المعروفة باسم «قسد» بأوامر أميركية صرفة، لأن نشأتها ونموّها وسيطرتها على معظم شرقي سورية، هو وليد قرار أميركي وفّر لها التغطية العسكرية والسياسية والاقتصادية، مستغلاً الدور الخليجي لجذب عشائر سورية للتحالف معها، كما حماها من الغضب التركي الذي يخشى من تمدد أي مشروع كردي نحو الأكراد الاتراك الذين يزيد عديدهم عن 15 مليوناً فينتشرون على مساحات كبيرة في شرق تركيا ومدينة اسطنبول.

هي إذاً المرة الاولى منذ المجازر التي أباد فيها الاتراك مئات آلاف الاكراد في تركيا في 1920 ودفعهم الى النزوح الى سورية، هي المرة الاولى التي يظهر تعاون بين أكراد يعملون على الانفصال عن سورية التي استضافتهم قبل قرن تقريباً مع الاتراك الذين طردوهم من اراضيهم. وهذا سببه بالطبع المعلم الأميركي للطرفين بمشروعيهما التركي الاقليمي والكردي المتمركز في شرقي الفرات.

لكل هذه الاطراف الثلاثة الأميركي والتركي والكردي مبرراته لهذا الالتقاء، اولاً وقبل أي كلام تركي وكردي، فإن ما يجري هو استشعار أميركي بتراجع دور الأحادية القطبية الأميركية في العالم بالتوازي مع ضمور نفوذهم في الشرق الاوسط وجمودهم في العراق وتقهقرهم في سورية، وتقدم دور حزب الله في لبنان، ونجاح الدولة اليمنية في صنعاء بإلحاق هزائم بحلفاء أميركا الخليجيين، هذا الى جانب ان الأميركيين باتوا مقتنعين ان تحرير الدولة السورية مع تحالفاتها لمنطقة إدلب التي يسيطر عليها الاتراك ومنظماتهم الارهابية الاخوانية، يؤدي تلقائياً الى انطلاق الجيش العربي السوري لتحرير شرقي الفرات وقاعدة التنف الأميركية، أي إعادة بناء سيادة سورية على كامل أراضيها فابتكرت العدوانية الأميركية فكرة تحشيد التناقضين الكبيرين وهما أكراد قسد ودولة اردوغان التركية، على الرغم من التناقض العمودي، البنيوي بينهما، الذي يعرض بالعادة ضرورة وجود قتال مفتوح حتى هزيمة طرف وفوز آخر.

لكن الأميركيين وبمفردهم هم القادرون على الجمع بين الاعداد، وهذا ما فعلوه عندما افهموا الاتراك ان هزيمتهم في ادلب تعني خسارتهم مشروعهم، وبالتالي شرقي المتوسط، وأقنعوا آليتهم الكردية «قسد» ان تحرير الدولة لإدلب يعني ايضاً سقوط مشروعها الانفصالي في الشرق السوري، مقترحين التعاون الأميركي الكردي التركي المشترك لعرقلة تقدم الدولة السورية نحو ادلب.

بدا هنا أن رأس المهام لتنفيذ هذه الخطة ملقى على عاتق قسد او عبر أدائها أدواراً ترتدي اشكالاً انسانية لكنها تحمل في مضمونها مشروعاً لعرقلة الجيش السوري.

بأي حال، يجب إضفاء تبرير لحركات قسد، فزعمت ان لديها 19 عشر الف إرهابي داعشي في سجونها وتريد اطلاق سراحهم لأن معظمهم كان مغرراً به، والقسم الآخر تخلى عن الفكر الإرهابي وبات مقتنعاً بالتعايش مع الآخر.

ما يفرض اولاً سؤال «قسد» عن مواقع مئات السجون التي تحتوي على هذا القدر الكبير من الأسرى الداعشيين؟ وهل لدى قسد آلاف المدرسين الذين كانوا يلقنون اسرى داعش الهداية والرشد؟ والى أين تريد إرسالهم من طريق تركيا ام العراق وربما الأردن.

هذه اسئلة يمكن ان تتطور بسؤال داعش عن الطريقة التي أمنت فيها مئات ملايين الدولارات لرعاية 19000 الف أسير داعشي بالسجن والطعام والحراسة، مع الملاحظة ان «قسد» تخوض حروباً مع الأتراك تارة والإرهاب تارة اخرى والعشائر السورية مرة ثالثة… هذا استناداً لتصريحاتها، فينكشف بذلك ان إعادة إحياء الارهاب الداعشي هو مشروع اكبر من طاقات قسد ويتعلق بالأميركيين والاتراك وقسد. الأمر الذي يظهر ان هذه القوى تعيد دفع الارهاب الى الحيادية وبعض نواحي دير الزور وادلب، مع دفع بؤر منها الى الداخل السوري المحرر، فالمطلوب هو على قدر طموح الثلاثي المخطط وبالتناسب مع امكانات داعش على احداث تخريب وعرقلة، وليس إلحاق هزيمة كما كان المشروع الارهابي في نموذج 2015.

لذلك يعتقد اصحاب التعاون الكردي ـ التركي ان الدولة السورية هي أكثر خطر عليهما، من أي موضع آخر لأنه يستهدف كليهما ولا يتواطأ مع أي طرف ضد الطرف الآخر.

هذا ما يسمح بالجمع بين الكردي ـ التركي لإنقاذ دوريهما التفكيكي في سورية، الى التقاتل بعد وقف تقدم الدولة السورية نحو ادلب، اما الدور التركي في هذا المشروع فهو الاستمرار في مراوغة الروس في ادلب وتنظيم الارهاب في مناطقها، وارسال وحدات عسكرية نوعية اليها، لذلك تشهد ادلب حالياً معارك كبيرة بين الفصائل الارهابية التي تحتلها وذلك للإبقاء على التنظيمات الداعشية الموالية فقط للمشروع الأميركي الجديد وليس لإعادة بناء دولة خلافة مزعومة اصبحت بعد انتصارات الجيش السوري، سراباً له طابع الخرافة والاساطير.

هذه إذا «قسد» المتوجهة لأن تكون ضحية الاستخدام الأميركي في سورية، ولم تتعلم حتى الآن ان الدول الكبرى تستخدم بعض أحلام القوى التقسيمية لتحقيق مصالحها فقط.

كما ان تركيا لم تعرف حتى الآن ان سورية العثمانية انتهت الى الأبد، وليس عليها الا الانسحاب وتسليم المناطق التي تحتلها الى الدولة السورية لأنها لن تتمكن من حمايتها من سورية المصرّة على تحرير آخر حبة تراب من مساحاتها.

الأسير الأخرس: شكراً للبنان وسورية وروسيا وأحرار العالم لن أنكسر ولن أخضع ولن أسمح للعدو بكسر إرادة شعبي

تحدّث لـ “البناء” في اليوم الـ80 لإضرابه عن الطعام

صابرين دياب – البناء – فلسطين المحتلة

الأسير ماهر الأخرس في يومه الـ80 للإضراب عن الطعام، إنه “يريد الحياة ولا يريد الموت إنما الحياة بحرية وكرامة”. وقد أجرت “البناء” لقاءً مقتضباً معه، حيث كانت لافتة معنوياته والمشرّفة جداً، وقد توجهنا له بالتهنئة على تلك المعنويات والتي ننتظر منها أن ترفع معنويات الضعفاء في الخارج لأنّه هو القوي.

وتوجّه الأخرس برسالته للبنانيين قائلاً: “أنا أحيّي الشعب اللبناني وقيادته الحكيمة، أحيّي أهل جنوب لبنان الذين ذاقوا الأمرّين على يد العدو نفسه الذي نمرّ على يديه الآن، أحيّي كلّ أحرار لبنان الذين رفضوا أن يعيشوا تحت ذلّ هذا الاحتلال، وأحيّي كلّ أحرار العالم، وأحيّي كلّ حرّ في العالم رفض الذلّ والإهانة والاستكبار…”

وتابع الأسير أبو إسلام بالقول: “أحيّي كلّ من تضامَن معي لأنّ قضيتي تمثل كلّ شعبي”، مؤكداً عزمه ورفضه الانكسار والخضوع لإرادة العدو بالقول: “لن يكسروني وهم يحاولون كسري لكسر إرادة شعبي وأنا أدافع عن نفسي ولا أريد الحرية لنفسي”.

وأكد الأسير الأخرس رغبته في الحياة الكريمة الخالية من الذلّ والهوان، قائلاً: “والله أني أحب الحياة ولا أحب الموت لكن إنْ فرضوا عليّ الموت فهو أفضل لي من أن أعيش ذليلاً تحت بساطهم كما يُقال”.

كما توجه الأسير بكلمة للشعب السوري والقيادة الوطنية السورية وللجيش السوري قائلاً: “أشكر سورية على موقفها المشرّف لسنوات طويلة أمام المؤامرة التي مرّت عليها ممن يسّمونهم المجموعات الإسلامية والإسلام بريء منها. وأحيّي سورية وجيشها الوطني الذي قاتل هؤلاء المجرمين التكفيريين وأعوانهم الذين يدعمونهم من الخارج والدول الكبيرة”.

وتابع: “إن شاء الله تنتصر سورية عليهم وتتطهّر أرضها منهم وأن يكون الشعب السوري والحكومة السورية والجيش السوري داعماً لقضيتنا دائماً كما كان وشكراً لهم شكراً لهم على كلّ مواقفهم المشرّفة”.

كما تطرّق الأخرس لروسيا وشعبها وشكرهم لأنهم تدخلوا في قضيته قائلاً: “أشكر روسيا وشعبها والرئيس بوتين العظيم على وقفتهم معي لأني لم أجد حتى الفلسطينيين الذين يسمّون أنفسهم وزراء لم يفعلوا حتى كلمة بينما ننشكر روسيا وسفيرها الذي تدخل في قضيتي ولا يزال يتدخل وشكراً لهم كثيراً”.

President al-Assad Tours a Number of Towns in Lattakia Countryside

Posted by INTERNATIONALIST 360° on 

13 October، 2020
Lattakia, SANA

President Bashar al-Assad on Tuesday toured a number of areas affected by fires few days ago in Lattakia province.

In the first station of his tour, President al-Assad visited Ballouran area in Lattakia northern countryside, inspecting the damage caused by the fires and met the locals.

President al-Assad listened to the needs of the locals of Ballouran village to secure them and help enhance the factors of their adherence to their lands and re-cultivating them as soon as possible.

Ministers of Local Administration, Agriculture Minister and Lattakia Governor accompanied President al-Assad in his tour.

In Qardaha countryside, President al-Assad visited Bsout village whose locals were forced to leave their homes during the fires, and they returned after extinguishing them in cooperation between the civil defense, the Syrian Arab Army and the locals of the village and its surroundings.

The locals of the village expressed high appreciation over the efforts exerted by the state institutions and the locals of the area which have contributed to securing their village and extinguishing the fires before devouring it along with the surrounding areas, asserting that their immediate return to their houses reflects their adherence to their village and lands despite of all the difficulties they have been facing.

In a statement to the national media during his visit to Bsout village, President al-Assad said that the damage and challenges are large at the same time, adding that “the most important thing which we know is that overcoming these challenges is not impossible at all, as all problems which we have heard about before our visit or which we have monitored in the reports and have heard about from the citizens and the affected families, all of them surely have a solution.”

“They only need some arrangement; however, the state will shoulder the biggest responsibility with regard to this support which is primarily a financial support to enable these families to stay on these lands and invest them,” the President added.

President al-Assad said that there are many challenges; the first is that the majority of the affected families have lost the current season, so, at minimum, we are talking about the loss of resources for one year, and there are families who have lost the trees, particularly the olive which need from 5 to 8 years, here we are in front of the challenge of re-production to let people remain in this region through technical support, whether through seedlings or alternative plants.

“The other side is the human support, we have to bear financial burdens and help those families who have lost the resources.. the third challenge is that the families may tend to sell the land because they have lost the trees, and of course there are persons who attempt to exploit the citizens’ need to buy these lands and change them from productive lands into real estates,” the President said.

President al-Assad went on to say that those points are linked to each other and the main goal of the visit is to inspect details and be assured that the plans which will put during the coming days are realistic and reasonable which are possible to be applied.

“As for forestry areas, as I know, the largest part of fires has affected the forestry.. more than 60%…the fear is from the spread of random buildings in those areas.. so there should be governmental decisions to strongly prevent any person to randomly build… these lands are national wealth,” the President said.

President al-Assad added that the catastrophe that took place is a national catastrophe in the human, economic or environmental meaning.. it is normal to continue the round… and I will go ahead in this tour according to a certain timetable because we want to support all the lands and areas, support every affected tree, family and each individual.

President Al-Assad added that this visit is a beginning for another visits and an opportunity to meet those kind people from whom we take strength, patriotism and also dignity.

“I want to avail this opportunity to salute the civil defense men … I was not able to meet them and they had a very effective and basic role and we all know this fact despite the lack of capabilities… I greet them and greet everyone who has contributed to putting out fires in a very short time in light of the capabilities… of course, there is no need to talk about the role of the Syrian Arab Army, whether on the fronts with terrorists or on the fronts with fire,” the President said.

President al-Assad also greeted journalists who have covered all the news  and conveyed the images of fires in a transparent and true way.

President al-Assad continued his tour to include Kfar Dabil area in the countryside of Jableh city where fires devoured a large part of the town’s forests.













Nisreen Othman/ H.Zain/ Mazen Eyon

President Assad Interview with Sputnik TV and the Full Interview Transcript

President Bashar Assad interview with Russian Sputnik

Syrian President Bashar Al Assad gave a couple of interviews to Russian media commemorating the Russian fifth year of military intervention in Syria aiding the Syrian army combating US-sponsored terror.

In this interview with the Russian Sputnik TV addresses a number of current topics including the Turkish instigation of the current escalations in Nagorno-Karabach, Erdogan’s use of foreign and Syrian mercenary terrorists in his interventions in Syria, Libya, and now between Azerbaijan and Armenia, the Trump’s plot to assassinate him, his take on the US elections and expectations of the new US president in regards to US meddling in Syria, COVID 19 and the Russian Sputnik V vaccine, and the military and political relations between Syria and Russia.

President Assad also addressed the Israeli occupation of the Golan, the Iranian presence in Syria, and the US and Turkish occupation of parts in eastern and northern Syria.

On the upcoming US elections and Trump’s nomination or a Nobel Peace Prize, President Assad: ‘There’s no president in the USA, there’s a CEO who implements the will of the board: the lobbyists for major corporations, those are the banks, armaments, oil… etc.’

President Assad also answered a question whether he intends to run for the coming Syrian presidential elections next year, and about the Syrian army’s need for modern weapons including S400 or advanced versions of S300 air defense systems.

Sputnik TV has been releasing short clips of the interview, here they released what’s believed to be half of the interview on their French YouTube channel with French subtitles.

We’ve added English subtitles to this part of the interview based on the transcript provided by SANA for people who prefer to read and people with hearing disabilities in the following video followed by the transcript of the full interview, both parts

Syrian President Bashar Al Assad gave a couple of interviews to Russian media commemorating the Russian fifth year of military intervention in Syria aiding the Syrian army combating US-sponsored terror.

In this interview with the Russian Sputnik TV addresses a number of current topics including the Turkish instigation of the current escalations in Nagorno-Karabach, Erdogan’s use of foreign and Syrian mercenary terrorists in his interventions in Syria, Libya, and now between Azerbaijan and Armenia, the Trump’s plot to assassinate him, his take on the US elections and expectations of the new US president in regards to US meddling in Syria, COVID 19 and the Russian Sputnik V vaccine, and the military and political relations between Syria and Russia.

President Assad also addressed the Israeli occupation of the Golan, the Iranian presence in Syria, and the US and Turkish occupation of parts in eastern and northern Syria.

On the upcoming US elections and Trump’s nomination or a Nobel Peace Prize, President Assad: ‘There’s no president in the USA, there’s a CEO who implements the will of the board: the lobbyists for major corporations, those are the banks, armaments, oil… etc.’

President Assad also answered a question whether he intends to run for the coming Syrian presidential elections next year, and about the Syrian army’s need for modern weapons including S400 or advanced versions of S300 air defense systems.

Sputnik TV has been releasing short clips of the interview, here they released what’s believed to be half of the interview on their French YouTube channel with French subtitles.

We’ve added English subtitles to this part of the interview based on the transcript provided by SANA for people who prefer to read and people with hearing disabilities in the following video followed by the transcript of the full interview, both parts:https://videopress.com/embed/PQWtLurT?preloadContent=metadata&hd=1The video is also available on BitChute.

Question 1: Mr. President, thank you very much for giving us this opportunity to have this interview at these days when we remember that five years ago the Russian assistance came to Syria. So, after five years of the Russian military operation, nowadays can you say that the war in Syria now is over?

President Assad: No, definitely not. As long as you have terrorists occupying some areas of our country and committing different kinds of crimes and assassinations and other crimes, it’s not over, and I think their supervisors are keen to make it continue for a long time. That’s what we believe.

Question 2: And what moments of the heroism of the Russians do you recall and keep in your heart? Which of them do you consider worth telling to your grandchildren, let’s say?

President Assad: There are so many, and I remember some of them, of course. After five years of this cooperation between the Syrian and the Russian army in a vicious war, I think heroism is becoming a collective act; it’s not individual, it’s not only a few cases of heroism that you remember. For example, if you think about military aircraft pilots – the air force, Russian pilots kept flying over the terrorists on a daily basis, risking their lives, and you had a few aircrafts that had been shot down by the terrorists. If you talk about the other officers, they are supporting the Syrian army not in the rear lines, but in the front lines and as a consequence you had martyrs. What I’m going to tell my grandchildren someday is not only about this heroism, but I’m also going to talk about these common values that we have in both our armies that made us brothers during this war; these noble values, faithful to their causes, defending civilians, defending the innocent. Many things to talk about in this war.

Question 3: And what moment does symbolize for you a turning point during this conflict, during this war?

President Assad: It’s been now nearly ten years since the war started, so we have many turning points that I can mention, not only one. The first is in 2013 when we started liberating many areas, especially the middle of Syria, from al-Nusra. Then in 2014, it was in the other direction when ISIS appeared suddenly with American support and they occupied a very important part of Syria and Iraq at the same time; this is when the terrorists started occupying other areas, because ISIS was able to distract the Syrian Army from fulfilling its mission in liberating the western part of Syria. Then the other turning point was when the Russians came to Syria in 2015 and we started liberating together many areas. In that stage, after the Russians came to Syria to support the Syrian Army, I’d say the turning point was to liberate the eastern part of Aleppo; this is where the liberation of other areas in Syria started from that point. It was important because of the importance of Aleppo, and because it was the beginning of the liberation – the large-scale liberation, that continued later to Damascus, to the rest of Aleppo recently, and other areas in the eastern part of Syria and the southern part. So, these are the main turning points. If you put them together, all of them are strategic and all of them changed the course of this war.

Question 4: I now will turn to some actual news, and we in Russia follow what now is happening in the region of the Armenian and Azerbaijanian conflict, and definitely Turkey plays a role there. Is it negative or positive, that is not for me to judge, but I would like to ask you about Turkey’s and Erdogan’s policies. So, in recent years, Turkey has been trying to maximize its international influence. We all see its presence in Libya, its intervention into Syria, territorial disputes with Greece, and the now open support to Azerbaijan. What do you think about that kind of behavior of Ankara and Erdogan personally, and should the international community pay more attention to this sort of neo-Othmanism.

President Assad: Let’s be blunt and clear; Erdogan has supported terrorists in Syria, and he’s been supporting terrorists in Libya, and he was the main instigator and initiator of the recent conflict that has been going on in Nagorno-Karabakh between Azerbaijan and Armenia. So, I would sum his behavior as dangerous, for different reasons. First of all, because it reflects the Muslim Brotherhood behavior; the Muslim Brotherhood is a terrorist extremist group. Second, because he’s creating war in different areas to distract his own public opinion in Turkey from focusing on his behavior inside Turkey, especially after his scandalous relations with ISIS in Syria; everybody knows that ISIS used to sell Syrian oil through Turkey under the umbrella of the American air forces and of course the involvement of the Turks in selling this oil. So, this is his goal, and this is dangerous. So, whether the international community should be aware or not, the word “international community” in reality is only a few countries: the great powers and rich countries, and let’s call them the influencers on the political arena. The majority of this international community is complicit with Turkey in supporting the terrorists. So, they know what Turkey is doing, they are happy about what Turkey is doing, and Turkey is an arm for those countries in fulfilling their policies and dreams in this region. So, no, we cannot bet on the international community at all. You can bet on international law, but it doesn’t exist because there’s no institution to implement international law. So, we have to depend on ourselves in Syria and on the support of our friends.

Question 5: So, more about this conflict. There were reports that some terrorists from the groups that were fighting previously in Syria are now being transferred to this conflict zone between Armenia and Azerbaijan. Can you confirm that? Do you have any information about fighters going from Syria to…?

President Assad: We definitely can confirm it, not because we have evidence, but sometimes if you don’t have evidence you have indicators. Turkey used terrorists coming from different countries in Syria. They used the same method in Libya; they used Syrian terrorists in Libya, maybe with other nationalities. So, it’s self-evident and very probable that they are using that method in Nagorno-Karabakh because as I said earlier, they are the ones who started this problem, this conflict; they encouraged this conflict. They want to achieve something and they’re going to use the same method. So, we can say for sure that they’ve been using Syrian and other nationalities of terrorists in Nagorno-Karabakh.

Question 6: Let’s turn now to the relations between our countries, Russia and Syria. Are there any plans for your contacts or meetings with President Putin?

President Assad: We have regular contact, mainly over the phone, whenever something new happens or whenever there is a need for these conversations. Of course, we’re going to talk in the future, we’re going to meet in the future, but that depends on the political situation regarding Syria. And as you know now because of the Coronavirus the whole world is paralyzed, so in the near future I think the conversation will be on the phone.

Question 7: And will you raise the question of the new credits for Syria? For new loans?

President Assad: In our economic situation, it’s very important to seek loans, but at the same time, you shouldn’t take this step without being able to pay back the loan. Otherwise, it’s going to be a burden, and it’s going to be a debt. So, it has two aspects. Talking about loans is in our minds, and we discussed it with our Russian counterparts, but we have to prepare for such a step before taking it seriously, or practically, let’s say.

Question 8: Recently, the delegation from Russia came, and Vice Prime Minister Borisov was here. Is now Syria interested in buying anti-aircraft systems like S-400 or demanding for additional S-300?

President Assad: Actually, we started a plan for upgrading our army two years ago, and it’s self-evident that we’re going to do this upgrade in cooperation with the Russian Ministry of Defense, because for decades now, our army depends fully on Russian armaments. But there are priorities, it’s not necessarily the missiles, maybe you have other priorities now regarding the conflict on the ground. So, there’s a full-scale plan, but we have to move according to these priorities. Usually, we don’t talk about the details of our military plans, but in general, as I said, it’s upgrading the army in every aspect of the military field.

Question 9: You definitely follow the presidential campaign in the United States. And do you hope that the new US President, regardless of the name of the winner, will review sanctions policies towards Syria?

President Assad: We don’t usually expect presidents in the American elections, we only expect CEOs; because you have a board, this board is made of the lobbies and the big corporates like banks and armaments and oil, etc. So, what you have is a CEO, and this CEO doesn’t have the right or the authority to review; he has to implement it. And that’s what happened to Trump when he became president after the elections –

Journalist: He used to be CEO for many years before.

President Assad: Exactly! And he is a CEO anyway. He wanted to follow or pursue his own policy, and he was about to pay the price – you remember the impeachment issue. He had to swallow every word he said before the elections. So, that’s why I said you don’t expect a president, you only expect a CEO. If you want to talk about changing the policy, you have one board – the same board will not change its policy. The CEO will change but the board is still the same, so don’t expect anything.

Question 10: Who are this board? Who are these people?

President Assad: As I said, this board is made up of the lobbies, so they implement whatever they want, and they control the Congress and the others, and the media, etc. So, there’s an alliance between those different self-vested interest corporations in the US.

Question 11: So, Trump pledged to withdraw American troops from Syria but he failed to do that. Now he’s been nominated for the Nobel Peace Prize. Do you think if he manages to bring American troops home, is he going to be awarded that Nobel Peace Prize?

President Assad: He’s nominated?

Journalist: He is nominated.

President Assad: I didn’t know about this. If you want to talk about the nomination for peace, peace is not only about withdrawing your troops; it’s a step, it’s a good step, and it’s a necessary step. But peace is about your policy, it’s about your behavior. It means to stop occupying land, to stop toppling governments just because they are not with you, to stop creating chaos in different areas of the world. Peace is to follow international law and to support the United Nations Charter, etc. This is peace, this is when you deserve the Nobel Peace Prize. Obama had this prize; he had just been elected and he hadn’t done anything. The only achievement he had at that time maybe, was that he moved from his house to the White House, and he was given a Nobel Prize. So, they would give it to Trump for something similar. I don’t know what is it, but definitely not peace.

Question 12: So, Trump acknowledged recently that he intended to eliminate you personally, and that the Pentagon Chief Mattis persuaded him not to do so. Did you know about that at that time, and were some measures undertaken to prevent it?

President Assad: Assassination is American modus operandi, that’s what they do all the time, for decades, everywhere, in different areas in this world, this is not something new. So, you have to keep it in your mind that this kind of plan has always existed for different reasons. We have to expect this in our situation in Syria, with this conflict, with the Americans, they occupy our land, and they are supporting the terrorists. It’s expected; even if you don’t have any information, it should be self-evident. How do you prevent it? It’s not about the incident per se – it’s not about this plan regarding this person or this president, it’s about the behavior. Nothing will deter the United States from committing these kinds of vicious actions or acts unless there’s an international balance where the United States cannot get away with its crimes. Otherwise, it’s going to continue these kinds of acts in different areas, and nothing would stop it.

Question 13: And were there any other attempts on you during your presidency?

President Assad: I didn’t hear of any attempt, but as I said, it’s self-evident that you have many attempts, or maybe, plans to be more precise. I mean, let’s say, were they active or on hold? Nobody knows.

Question 14: Now I turn back to the situation in Syria, and will you run for presidency in the year 2021?

President Assad: It’s still early to talk about it because we still have a few months. I can take this decision at the beginning of next year.

Question 15: Interesting. And have you congratulated Mr. Alexander Lukashenko with his inauguration in Belarus, and do you probably see similarities between political technologies that were used by the UK and the US to support Belarusian opposition, and those methods that were used against Syria and against the Syrian state in information war?

President Assad: I did send a congratulation letter to President Lukashenko and that’s normal. With regards to what’s happening in Belarus: regardless of the similarities between the two countries – Syria and Belarus – or the differences, regardless of whether you have a real conflict or an artificial one in a country, the West – as long as it hasn’t changed its hegemonic policy around the world – is going to interfere anywhere in the world. If you have a real problem in your country, whether it’s small or big, it’s going to interfere. And if it’s domestic, they’re going to make it international just to interfere and meddle in your affairs. If you don’t have problems, they’re going to do their best to create problems and to make them international again in order to meddle in your affairs. This is their policy.

So, it’s not about what’s happening in Belarus. Like any other country, Syria, Belarus, your country, every country has their own problems. Does the West have the right to interfere or not? That’s what we have to oppose. So, going back to your question, yes, it’s the same behavior, it’s the same strategy, it’s the same tactics. The only difference is the branding of the products, different headlines. They use certain headlines for Russia, others for Venezuela, another one for Syria, and so on. So, it’s not about Belarus; it’s about the behavior of the West and it’s about their strategy for the future, because they think with the rise of Russia, with the rise of China, with the rise of other powers around the world, this is an existential threat for them, so the only way to oppose or to face this threat is by creating chaos around the world.

Question 16: So, you have already mentioned the Coronavirus and it affected all humankind. Was someone from the government infected, or maybe you personally?

President Assad: Thank God, no. And I don’t think anyone from our government has been infected.

Question 17: That’s good news. And would you personally like to take the Russian vaccine?

President Assad: Of course, in these circumstances, anyone would love to be vaccinated against this dangerous virus. But I think it’s not available for the international market yet, but we’re going to discuss it with the Russian authority when it’s available internationally to have vaccines for the Syrian market. It’s very important.

Journalist: Yes, and Russians have already suggested that it can be available for our international partners…

President Assad: They said in November it could be available.

Question 18: So, you will be asking for the Russian vaccine?

President Assad: Yes, definitely, it’s a necessity at these times.

Question 19: And in what amount?

President Assad: That depends on how much is available and we have to discuss the amount that we need with the health authority in Syria.

Question 20: So, you are going to have negotiations in detail with the Russian authorities.

President Assad: Definitely, of course. Everybody in Syria is asking about the Russian vaccine and when it’s going to be available.

Question 21: Now, on the backdrop of the pandemic outbreak, does the public demand to change the constitution still exist? Because Coronavirus created a new paradigm in the world, and certainly in politics. So, the problems and the Geneva talks cast doubts on the question of whether the need to change the constitution still exists. What do you think about that?

President Assad: No, there’s no relation between the Coronavirus and the constitution. We changed the constitution in 2012 and now we are discussing the constitution in the Geneva talks. We had a round of negotiations nearly one month ago. So, the Coronavirus delayed those rounds, but it didn’t stop them.

Ultimately, the Geneva negotiations are a political game, it’s not what the public – the Syrians, are focused on. The Syrian people are not thinking about the constitution, nobody is talking about it. Their concerns are regarding the reforms we need to enact and the policies we need to change to ensure their needs are met. This is what we are discussing at the moment and where our concerns are, and where the government is focusing its efforts.

Question 22: So, you say that the Geneva talks should continue, and the constitution on the agenda, and still there should be more discussions?

President Assad: Yes, of course. We started and we’re going to continue in the next few weeks.

Question 23: Will Syria decide to conduct a trial against the White Helmets, and do you think that there should be a sort of international investigation on their activities, probably under the UN umbrella?

President Assad: When there is a crime, you don’t take the knife or the weapon to trial, you send the criminal to trial. In this case, the White Helmets are just the tools or the means – the weapon that’s been used for terrorism. They were created by the United Kingdom, supported by the United States and of course France and other Western countries, and used directly by Turkey. All these regimes are the real father and mother of the White Helmets, so they have to be held accountable even before the White Helmets themselves. Now, the question is do we have international laws to pursue such procedures? No, we don’t. Otherwise, the United States wouldn’t get away with its crimes in Iraq for example, in Yemen, or in different areas. Not only the United States, but also France, the UK and different countries, and the US in Syria. But you don’t have these institutions that could implement such laws, as I mentioned earlier. So, no, we have to focus more on the perpetrators, the real perpetrators, the real supervisors. They are the Western countries and their puppets in the region.

Question 24: But should probably any step be undertaken concretely toward the White Helmets? Because they are still active?

President Assad: Yes, of course, they are criminals. I’m not saying anything different. Before they were the White Helmets, they were al-Nusra; there are videos and images of all those criminals, so they have to be tried in Syria. But when you talk about the White Helmets as an institution, it’s made by the West. So, they are criminals as individuals, but the White Helmets is a Western institution – an extremist terrorist organization – based on the al-Nusra organization.

Question 25: You say that the presence of the US and Turkish army in Syria is illegal. What will you do to stop it?

President Assad: It is an occupation and, in this situation, we have to do two things: the first is to eliminate the excuse that they’ve been using for this occupation, which is the terrorists – in this case ISIS. Most of the world now know that ISIS was created by the Americans and is supported by them; they give them their missions, like any American troops. You have to eliminate the excuse, so, eliminating the terrorists in Syria is priority number one for us. After that, if they, the Americans and the Turks, don’t leave, the natural thing that will happen is popular resistance. This is the only way; they won’t leave through discussion or through international law since it doesn’t exist. So, you don’t have any other means but resistance and this is what happened in Iraq. What made the Americans withdraw in 2007? It was because of the popular resistance in Iraq.

ISIS, the Bombshell Interview to Impeach Obama

https://www.syrianews.cc/isis-the-bombshell-interview-to-impeach-obama/embed/#?secret=Fa36QPsTx4

Question 26: So, what do you think about the agreement between the US and the Syrian Kurds in terms of extracting oil? And will you undertake any measures against it?

President Assad: This is robbery, and the only way to stop this robbery is to liberate your land. If you don’t liberate it, no measure will stop them from doing this because they are thieves, and you cannot stop a thief unless you put him in prison or you deter him somehow by isolating him from the area where he can commit his robbery. So, the same thing has to be done with those thieves. They have to be expelled from this region; this is the only way. And the Syrian government should control every part of Syria, so the situation will return to normal.

Question 27: How do you assess the situation in Idlib? How is Syria going to resolve the problem of expelling terrorists from there, and how many of them fight now there, how many terrorists, to your assessment?

President Assad: Since 2013, we adopted a certain, let’s say, methodology in dealing with these areas where the terrorists control mainly the civilians or the cities. We give them the chance to give up their armaments and in return, they are granted amnesty from the government; that has succeeded in many areas in Syria. But if they don’t seek reconciliation, we have to attack militarily, and that’s what happened in every area we have liberated since 2013. This methodology applies to the areas where there were national reconciliations and the fighters were Syrian. However, Idlib is a different case; most of the foreigners in Syria are concentrated in Idlib, so they either go to Turkey – this is where they came from or came through, or they go back to their countries or they die in Syria.

Question 28: In Europe?

President Assad: Mainly in Europe. Some of them came from Russia, from Arab countries, from so many countries around the world. All those Jihadist extremists wanted to come and fight in Syria.

Question 29: So, now this area is under the, let’s say, the supervision and the common operations by Russians, by Turks, sometimes by Americans. Do you see that this cooperation is efficient, and how this experience can be used in the future?

President Assad: No, I don’t think it’s efficient for a simple reason: if it was efficient, we wouldn’t have gone to war recently in many areas in Aleppo and Idlib. Because the Turkish regime was supposed to convince the terrorists in that area to withdraw and pave the way for the Syrian Army and the Syrian government and institutions to take control, but they didn’t. Every time they give the same commitment; they haven’t fulfilled any of their promises or commitments. So, no, I wouldn’t say this cooperation was effective, but let’s see. They still have another chance to withdraw the terrorists north of the M4 in Idlib. This is their latest commitment in agreement with the Russian side, but they haven’t fulfilled it yet. So, let’s wait and see.

Question 30: Do you consider the possibility of negotiations with Israel in terms of, you know, stopping the hostile activities? And is it possible that in the future Syria will establish diplomatic relations with Israel, as several Arab countries did recently?

President Assad: Our position is very clear since the beginning of peace talks in the nineties, so nearly three decades ago, when we said peace for Syria is about rights. Our right is our land. We can only have normal relations with Israel when we have our land back. It’s very simple. So, it is possible when Israel is ready and Israel is not ready. It has never been ready; we’ve never seen any official in the Israeli regime who is ready to move one step towards peace. So, theoretically yes, but practically, so far, the answer is no.

Question 31: So, this news from other Arab countries who have established recently, I thought probably can be an impetus for Syria and Israel to start negotiations, but as I understand there are no negotiations between your countries underway at the time.

President Assad: No, there is none, nothing at all.

Question 32: You have already mentioned the enforcement of your armed forces. What are the obstacles for it? Do you see any obstacles for enforcing your armed forces?

President Assad: When you talk about big projects, you always have obstacles, but you can overcome these obstacles; nothing is impossible. Sometimes it could be financial, sometimes it could be about priorities, sometimes it could be about the situation on the ground. This is the only obstacle. Otherwise, no, we don’t have any obstacles. We are moving forward in that regard, but it takes time. It’s a matter of time, nothing more.

Question 33: Some international players say that Iranian withdrawal from Syria is a precondition for the economic restoration of the country and cooperation with the Syrian government, of the Western governments and probably the businesses. Will Syria agree with this condition, and will it ask Iran to withdraw, if ever?

President Assad: First of all, we don’t have Iranian troops and that’s very clear. They support Syria, they send their military experts, they work with our troops on the ground, they exist with the Syrian Army. But let’s take one practical example: nearly a year ago, the Americans told the Russians to ” convince the Iranians that they should be 80 kilometers away from the border with the Golan Heights” that is occupied by the Israelis. Although there were no Iranian troops, the Iranians were very flexible, they said “ok, no Iranian personnel will be south of that line” and the Americans said that if we can agree upon this, we are going to withdraw from the occupied eastern part of Syria on the borders with Iraq called al-Tanf. Nothing happened, they didn’t withdraw. So, the Iranian issue is a pretext for occupying Syrian land and supporting terrorists. It’s used as a mask to cover their real intentions. The only way for them to implement what they are saying is when Syria becomes a puppet state to the United States. That’s what they want, nothing else. Everything else they talk about is just lies, false flag allegations. So, I don’t think there’s any real solution with the Americans as long as they don’t want to change their behavior.

Question 34: And the last question: is there anything that you are proud of, and anything that you are sorry for doing or not doing?

President Assad: During the war?

Journalist: During your presidency.

President Assad: You have to differentiate between the policies and between the implementation. In terms of policies, from the very beginning, we have said we’re going to listen to the Syrian people and that’s why we reformed the constitution in 2012. We have said we’re going to fight the terrorists and we are still doing that after ten years. We have said that we have to preserve our independence – national independence and that’s what we are fighting for, and we have to make alliances with our friends. So, regarding these policies, I think we were right. Not trusting the West? We were right on many fronts. In terms of implementation, it’s about the tactics, it’s about many things that you may say were wrong. For example: were the reconciliations wrong? Because in some areas those people who had amnesty, didn’t go back to the rule of law. So, you can say this is wrong, but in reality, those reconciliations were very important steps. I don’t think that in the policies we were wrong. You have many mistakes regarding the implementation anywhere and sometimes on a daily basis.

Journalist: Ok, Mr. President, our time is running out, so again, thanks a lot for this frank and lengthy interview.

President Assad: Thank you. Thank you for coming to Syria.

Journalist: Thank you very much

End of the interview transcript in English.Related Videos

Related News

US SENDS M2A2 BRADLEY IFVS TO CHALLENGE RUSSIAN FORCES IN NORTHERN SYRIA

South Front

US Sends M2A2 Bradley IFVs To Challenge Russian Forces In Northern Syria
Videos

The US military has reinforced its troops, supposedly mostly withdrawn from Syria, with a new batch of military equipment, this time M2A2 Bradley infantry fighting vehicles.

In an official comment released on September 18, the US-led coalition said that mechanized infantry assets, including Bradley IFVs, were positioned to Syria in order to “ensure the enduring defeat of ISIS”, “ensure the protection of Coalition forces” and “provide the rapid flexibility needed to protect critical petroleum resources”.

The M2A2 Bradley is armed with a 25 mm chain gun, a 7.62 mm coaxial machine gun and a dual TOW anti-tank guided missile launcher. This makes the IFV the heaviest weapon deployed by the US on the ground in Syria.

As of September 21, the newly deployed armoured vehicles were already spotted during a coalition patrol in al-Hasakah province, where the US has a network of fortified positions and military bases. US forces regularly conduct patrols in the area. Another area of US interest in Syria’s northeast are the Omar oil fields on the eastern bank of the Euphrates. Washington reinforced its troops deployed there with M2A2 Bradley IFVs in October 2019.

The main difference is that, according to local sources, the vehicles deployed in al-Hasakah province will most likely be involved in patrols in the area and thus regular confrontations with the Russian Military Police and the Syrian Army.

Just a few days ago, Russian attack helicopters chased US Apaches after they had tried to harass a Russian Military Police patrol. Earlier, the US military claimed that US troops sustained “mild injures”, when a Russian vehicle rammed a US MRAP in the al-Hasakah countryside.

The US-led coalition regularly tries to limit the freedom of movement of Russian and Syrian forces in the northeast of the country and faces an asymmetric response. Now, US forces will have an additional argument in securing what they see as their sphere of influence.

Syrian government forces have suffered even more casualties from ISIS attacks in the provinces of Homs and Deir Ezzor. On September 19, at least five members of Liwa al-Quds, a pro-government Palestinian militia, died in an explosion of an improvised explosive device near the town of al-Shumaytiyah. On September 20, an explosion hit a vehicle of the Syrian Army near al-Mayadin reportedly injuring several soldiers. Also, a field commander of the National Defense Forces was killed in clashes with ISIS terrorists west of Deir Ezzor.

As of September 21, the Syrian Army, Liwa al-Quds and their allies continue a combing operation to clear the Homs-Deir Ezzor desert from ISIS cells. However, the strong ISIS presence is still a notable threat for the security situation in the central Syrian desert.

In Greater Idlib, the Russian Aerospace Forces continue their air campaign targeting training camps, weapon depots, HQs and fortified positions of Turkish-backed terrorist groups. The interesting fact is that with the resumption of active Russian strikes on targets across Idlib, terrorists have decreased the number of attacks on the Syrian Army and civilian targets along the contact line. It would appear that the airstrike diplomacy has all chances to become an integral part of the Idlib ceasefire.

ثلاثي الشرق يتقدّم شمالاً وأميركا تترنّح جنوباً…!

محمد صادق الحسيني

مع كلّ دورة لعقارب الساعة يتحرّك مركز ثقل العالم رويداً رويداً من الغرب الى الشرق…!

وإيران التي ظنّ الغرب أنه من خلال ممارسة أقصى الضغوط عليها قادر على تغيير سلوكها، قد تحوّلت بقدرة قادر الى دولة عظمى توازي جيرانها من الدول النوويّة وإن من دون سلاح نووي..

وما خطط له الغرب يوماً انّ بإمكانه من خلال نفاياته البشرية التكفيرية أن يسقط سورية الأسد ليرتع في سواحل شرق المتوسط فإنّ ما تبقى له هو حلم فرنسي بقطعة كرواسان في لبنان هذا إن نجحت مبادرة الخائب ماكرون…

ذلك أنّ حركة التحرر اللبنانية المتمثلة بثنائي المقاومة بشكل رئيسي قرّرت أن تقلم أظافر الأميركي الذي سقط ريشه على بوابات الشام وأن يلاعب الفرنسي على بوابات قصر الصنوبر بانتظار نتائج الانتخابات الرئاسية في واشنطن وسقوط مقولة نهاية التاريخ الأميركية…

وإليكم التفاصيل الميدانية:

وأنتم تقرأون المقال تكون قد انطلقت مناورات القوقاز 2020 الضخمة التي يقودها وزير الدفاع الروسي شويغو بنفسه في البحرين الأسود وقزوين والتي تمتد بقطر يبلغ مداه 500 كلم من شبه جزيرة القرم في روسيا شمالاً الى استراخان على الحدود مع إيران جنوباً والتي ستشارك فيها ثلاث دول نووية هي روسيا والصين والباكستان وعدد من الدول الأخرى الإقليمية، وذلك بهدف حماية الكتلة الاوروآسيوية من أي هجوم أطلسي، وهي مناورات تؤسس لحلف عظيم نواته روسيا والصين وإيران وما يؤسّس له من اتفاقيات كبرى بين هذه الدول الثلاث لربع القرن المقبل ما يغيّر وجه العالم الجيوسياسي…

من جهتها فقد فشلت واشنطن للمرة الثالثة في مجلس الأمن الدولي وبدت أميركا هي المحاصَرة من قبل إيران ولم يبق مع واشنطن الا دولة واحدة مساحتها بحجم طاولة مطبخ عالمياً…!

وها هي روسيا تعلن ومعها الصين بان الاتفاق النووي مع إيران مستمر وعلى واشنطن ألا تتكلم باسم مجلس الأمن وأن القرار 2231 حول إيران الخاص بالاتفاق النووي لا يزال سارياً بكل بنوده.

وبعد أن أوضحت موسكو ان «الحقيقة هي أن مجلس الأمن الدولي لم يتخذ أي إجراء من شأنه أن يعيد العقوبات السابقة على إيران وكل ما تفعله واشنطن لا يتعدى كونه أداء مسرحياً لجعل سياسة مجلس الأمن تابعة لسياستها القائمة على ممارسة أقصى الضغوط على إيران وتحويل تلك الهيئة ذات القرار لأداة طوع يديها».

دعت الولايات المتحدة إلى «التحلي بالشجاعة الكافية لمواجهة الحقيقة ووقف التحدث باسم مجلس الأمن الدولي»، مضيفة أن القرار 2231 لا يزال سارياً بكل بنوده وينبغي لذلك تنفيذه بالوضع المتفق عليه في البداية».

ما يعني ان إيران ستبدأ منذ الغد ببيع سلاحها المنافس للسلاح الأميركي كلفة وسلاسة وتقنية معلوماتية، للعالم من دون حدود، كما ستشتري كل ما تحتاجه من سلاح اكثر تطوراً من كل من الصين وروسيا..!

في سورية الأسد فإنّ كل التقارير الاستخبارية تفيد بأن الروس يحضّرون لمعركة حسم في شرق الفرات أولاً ومن ثم في إدلب ضد كل من الأميركيين والأتراك، وأنهم سيقدّمون دعماً لوجستياً واستخبارياً عالياً للجيش السوري مع غطاء جوي عالي المستوى، بعد أن سلموا الأخير سلاحاً متطوراً سيدخل المعركة لأول مرة وهي منظومة هيرمس القاذفة للصواريخ التي تستطيع تدمير دبابات ومدرعات العدو على بعد 100 كم، ما يجعل تفوق دمشق وحلفائها على منظومتي جاولين الأميركية وسبايكر الإسرائيلية التي لا تتجاوز الـ 25 كلم أمراً محتماً..!

واما لبنان الذي يحاول الأميركي يائساً أن يجره الى المفاوضات المباشرة مع الكيان الصهيوني بعد فشله مع مملكة السعودية المضطربة، فإنه سيلقى فيما لو استمرّ في ضغطه على القوى المقاومة، تصلباً غير مسبوقاً قد يكلفه مستقبل قاعدته العسكرية الأهم المزروعة على اليابسة الفلسطينية.

وأما محاولة الربط بين الإنزال الأمني الإسرائيلي في مشيخات خليجية تحت قناع التطبيع ووجود حزب الله في لبنان إلا محاولة بائسة وغير موفقة على الإطلاق.

فالعمليات الأمنية عمرها لم تحسم حروباً.

وحزب الله وحده يملك قوات برية قادرة على الدخول الى الجليل والسيطرة على الأرض والتثبت فيها. بينما هذا غير متوفر للإسرائيلي في الخليج بتاتاً رغم بعض قواعده في أريتريا وجيبوتي ومحاولة تمركزه في سوقطرة اليمنية.

كما أن لحزب الله احتياطاً استراتيجياً هاماً جداً وهو المقاومة الفلسطينية في غزة والضفة وغيرها، بمعنى أنّ المقاومة الفلسطينية مجتمعة بتنوّعات تشكيلاتها ومسرح عملياتها باتت من القدرة بمكان ليس فقط بمثابة حليف وإنما هي احتياط استراتيجي إضافي خطير وهام جداً.

أي أن تدخلها سوف يفاقم وضع العدو عسكرياً ويساعد في تحقيق النصر السريع لحلف ًالمقاومة. يُضاف الى ذلك أن لقوات الحلف حاضنة شعبية كبرى داخل فلسطين المحتلة، بينما الإسرائيلي لا يمتلك مثل هذه الحاضنة في داخل إيران على الإطلاق.

خاصة أن ما يسمّى بـ «مجاهدي خلق» او بعض فلول المعارضة البائسة ليسوا قوة عسكرية قادرة على مشاغلة القوات الإيرانية، في حال وقوع حرب أو تدخل خارجي محدود في إيران، لأنها مجموعات أمنية فقط وليست تشكيلات عسكرية تمتلك بنية تحتية في البلاد. يضاف الى ذلك ان قوات الأمن الإيرانية هي من أفضل الوحدات القتالية في العالم وقادرة على ضبط الوضع الداخلي تماماً.

فماذا لو أضفنا الى ذلك ما يستعدّ اليمنيون لخلقه من فضاء جديد في غاية الأهمية للجزيرة العربية برمّتها بما فيها مشيخات ما بقي من قراصنة الساحل..!

فالجيش واللجان وأنصار الله الذين يفاوضون الآن في صنعاء قبائل مراد اليمنيّة يعدّون العدة للدخول سلماً الى الحوض النفطي اليمني في مأرب بعد أن طردوا المحتلّ السعودي وأذنابه من قوات هادي المهترئة الى منفذ الوديعة المشترك بين البلدين ما يعني أن صنعاء تتحضر للتحوّل الى بلد نفطي مشرف على أهمّ المضائق والخلجان المطلة على بحر العرب والمانعة من تمدّد النظام الوهابي من الوصول إلى هذه المياه الاستراتيجية اقتصادياً، وبالتالي خنق نظام الرياض عملياً في نجد والقصيم…!

فماذا تتمكّن واشنطن من فعله بعد خروجها من الاستحقاق الرئاسي وهي منهكة من حروب الخارج وأزمات الداخل، وأمامها خطرا التجزئة والانفصال أو الحرب الأهليّة حسب نوع الرئيس الفائز…!؟

سؤال برسم يتامى أوباما من قبل ويتامى ترامب حالياً.. عليهم الإجابة عليه في نوفمبر المقبل…!

يوم نبطش البطشة الكبرى إنّا منتقمون..

بعدنا طيبين قولوا الله…

New Israel Aggression against Syria Targeting T4 Military Airport

September 3, 2020 Arabi Souri

image-SAA Syrian Arab Army and Syrian Armed Forces Embelm
SAA Syrian Arab Army and Syrian Armed Forces Emblem

Just two days after its latest bombing south of Damascus, Israel carried out a new aggression against the T4 military airbase in Homs eastern countryside.

A statement issued by the Syrian Armed Forces and conveyed by SANA detailed: ‘At 10:23 pm this evening (Wednesday, September 2nd, 2020) the Israeli enemy fired a barrage of missiles at the T4 airport from the at-Tanf direction, our air defense units confronted the (missiles) and shot down most of them, and the losses were limited to the material.’

The news is still developing and we’re waiting for further updates, if released, by the Syrian armed forces in this regard.

There are few observations in this latest Israeli aggression against Syria, in addition to trying to hinder Syria’s efforts in combating terror by trying to aid al-Qaeda assorted terrorists in destabilizing Syria by targeting the main SAA military airbase responsible for the pursuit of the terrorists: the fact that Netanyahu, so is Trump, are desperate for a regional war to distract their publics from their enormous problems.

Israel needs to start a war to prevent the withdrawal of US forces from the region, all region’s capable powers are determined to expel the US forces from West Asia, and that’s a declared goal after Trump forces killed Iran’s most revered general Qasem Soleimani and his companion the Iraqi PMU commander Abu Mahdi Mohandis on January 3rd this year. Israel needs the US troops as cannon fodders to defend its expansion goals to fulfill a biblical prophecy of building the anti-Christ temple.

Netanyahu needs a major distraction to remain in power or has to face jail term being convicted as a corrupt official who received bribes and his miserable failure in handling the economic disaster due to the COVID 19 measures with tens of thousands protesting against him and demanding his departure, although Israel relies heavily on US taxpayers hard-earned money for its survival.

Trump, as well, facing major issues, mainly economic in the USA and the Trump’s thugs shooting and killing US citizens on the streets of several cities across the country. Even with the help Trump received from the Democratic Party which chose a candidate destined to fail unless a miracle happens, Trump needs a major distraction thus creating fake enemies for the USA in Russia, China, Iran, Syria, and elsewhere, countries that never attacked the USA but have been subject to non-stop US interferences and destabilizing in all sorts and ways.

Israel used a US air corridor from over at-Tanf in the furthest southeast of the Syrian desert where Trump forces are illegally and criminally holding hundreds of Syrian families hostages in the infamous and inhumane Rukban Concentration Camp with the help of a notorious ISIS affiliate group calling itself: Maghawir Thawra.

Suffering of Displaced Syrians in the Rukban Concentration Camp
Suffering of Displaced Syrians in the Rukban Concentration Camp

Further shockingly and can’t be ignored in the timing of the repetitive Israeli bombing in Syria it started merely two days after the war criminal Netanyahu and President Putin of Russia agreed to ‘continue coordination in the Syrian sector’. Russia maintains its most strategic military presence in the Mediterranean in Syria, mainly in Hmeimim Airbase and in the naval service port near the Syrian coastal city of Tartous. Russian army personnel are also embedded with the Syrian armed forces in combating terrorists across the country, Russian military police are carrying out patrols in different areas in the country as well. The Russian Army will not endanger its servicemen for such reckless acts by Israel, it already paid a hefty price for such stunts by Israel.

Israel Netanyahu and Russia Putin agree to renew coordinating over Syria
Israeli media reporting on the new agreement between President Putin and Netanyahu

What is Russia’s benefit from this is beyond our understanding, as if Russia intends to give its critics all reasons to ignore all its positive contributions aiding the Syrian state in countering terror, much of which came from Russian states and endangers Russia as much as it endangers Syria, and paints Russia as Israel’s ally against Syria.

The latest Israeli aggression is also a show of force by ‘Mr. Security’, what Netanyahu used to call himself, and wants to restore this image after the Lebanese Hezb Allah humiliated the Israeli IDF terrorists over weeks and multiple times.

Nobody sane in the region needs a war right now, not during the lockdown nor at a timing that serves the real ‘Evil Camp’ which pillars are: Israel, Turkey with its madman Erdogan, the USA, ISIS along with its assorted affiliates, unless, of course, war is imposed on the people of the Levant and then no sane person predicts a positive outcome for the real evil camp in the region, and beyond.

US Forces in Syria Causing Catastrophic Effects on Civilians Held in Rukban Concentration Camp

Putin Gifts Netanyahu a Virtual Victory over Syria

Israel Rushes to Rescue Al-Qaeda Terrorists in Syria

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

مصياف مدينة الشهداء تتألّم!

مصياف أم الشهداء - Photos | Facebook

د. محمد سيد أحمد

لا شك في أنّ سورية العربية ومنذ مطلع العام 2011 وبدء المؤامرة الكونية عليها وهي تعاني وتتألم، ومع مرور سنوات الحرب الكونية كانت المعاناة تزداد يوماً بعد يوم، وبالطبع لم يسلم شبر واحد من الأرض السورية وعلى كامل جغرافيتها من عبث الإرهابيين، الذين تمّ جلبهم بواسطة أطراف المؤامرة سواء الأصيل منهم كالأميركي والصهيوني أو التابع كالتركي والخليجي، وخلال سنوات الحرب صمد الشعب السوري صموداً أسطورياً وقدّمت العائلات السورية خيرة وزهرة شبابها كقربان دفاعاً عن التراب الوطني، ولا يوجد تقريباً الآن عائلة سوريّة وطنية صامدة على الأرض لم تقدّم شهيداً في هذه الحرب. وهناك عائلات قدّمت عدداً من الشهداء وليس شهيداً واحداً فداءً للوطن.

ومع مطلع العام 2019 وفي ظلّ انتصارات الجيش العربي السوري المدوية على الجماعات التكفيرية الإرهابية التي تعمل بالوكالة لدى العدو الأميركي على كامل الجغرافيا السورية، قرّر الأصيل في هذه الحرب استخدام أساليب جديدة للعدوان على سورية بعد فشل مشروعه العسكري ووجد في ورقة الحصار الاقتصادي التي عرفت بـ «قانون قيصر» إحدى أهمّ أدوات الحرب الجديدة على سورية، وأعتقد العدو الأميركي أنّ ما لم يستطع تحقيقه عبر الحرب العسكرية الكونية على مدار ثماني سنوات يمكن تحقيقه بالحصار الاقتصادي في مدى زمني أقلّ.

فالشعب السوري الذي زادت ثقته في قيادته السياسية عبر سنوات الحرب يمكن أن يفقد هذه الثقة مع تشديد الحصار الاقتصادي عليه مع عدم إتاحة الفرصة لحلول اقتصادية سريعة وناجزة من قبل الحكومة أمام المشكلات المصطنعة بفعل الحصار مثل غياب بعض السلع الأساسية من الأسواق خاصة المحروقات في ظلّ استمرار سيطرة العدو الأميركي ووكلائه المحليين والإرهابيين على آبار النفط السورية. هذا الى جانب استهداف العقوبات الاقتصادية مجالات استراتيجية حيوية كقطع الغيار في العديد من الصناعات، وسياسة التجويع بتعطيش الأسواق من السلع والمواد الغذائية، ومحاولة مدّ الحصار ليشمل الأدوية، وهناك تشديد لمنع تهريب السلع عبر دول الجوار الأردن والعراق ولبنان، وفي ظلّ هذا الحصار ترتفع أسعار السلع تدريجياً مع انخفاض سعر الليرة السورية، فيؤدّي التضخم والغلاء إلى زيادة المعاناة، وبذلك تنفجر الجماهير وتتحقق الفوضى التي لم تحدث أثناء سنوات الحرب، وعلى الرغم من الحصار الاقتصادي الرهيب على مدار العامين الماضيين إلا أنّ الشعب السوري لا يزال صامداً ويتألّم بصمت.

وعلى الرغم من تقديرنا لمعاناة الشعب العربي السوري بكامله، لكن تظل المعاناة والتضحيات نسبية وتختلف من بقعة جغرافية إلى بقعة جغرافية أخرى، لذلك أودّ اليوم تسليط الضوء على واحدة من المدن السورية الصغيرة لكنها عظيمة في صمودها وتضحيات أهلها. إنها مدينة مصياف يا سادة، مدينة الشهداء التى زرتها ثلاث مرات على مدار الأزمة كانت أولها في مطلع العام 2015 وآخرها في منتصف العام 2018، وعندما تتجوّل في شوارعها تجد صور الشهداء تزيّن جدران المدينة، وحين تتحرّك تجاه ريفها تتعلق عيناك بأعمدة الكهرباء المزيّنة بصور شهداء كلّ منطقة وقرية وضيعة تمرّ بها، لذلك لم أتعجّب عندما شاهدت السيد الرئيس بشار الأسد في منتصف العام 2017 يقود سيارته بنفسه مصطحباً عائلته ومتجهاً إلى ريف مصياف زائراً ومواسياً وداعماً لعائلات شهداء ومصابي الجيش العربي السوري.

تحيــــــة إلى شهداء مصياف 

ومدينة مصياف تقع جنوب غرب مدينة حماة على مسافة 48 كم، وترتفع عن سطح البحر بما يقرب من 450 متراً وتحيط بالمدينة مجموعة جبال أهمّها جبل المشهد وجبل عين الخنازير، وتأخذ المدينة موقعاً متوسطاً بين الجبال الساحلية والسهول الداخلية، وتتميّز بمناخ معتدل طوال العام مع سرعة الرياح والأمطار التي تجعل ريفها قطعة من الجنة، وارتبط اسم المدينة بقلعتها التي تربض في وسطها على كتلة صخرية امتدّت من الشمال إلى الجنوب وتعود إلى المرحلة الرومانية والبيزنطية وقد بُنيت كقاعدة عسكرية لتأمين الطرق العابرة من الساحل إلى الداخل.

وتنقسم مصياف وريفها إلى نواحي عدة هي: ناحية مركز مصياف، وناحية جب رملة، وناحية عوج، وناحية عين حلاقيم، وناحية وادي العيون، وتضمّ كلّ ناحية العديد من القرى. وقد عانت مصياف وريفها كثيراً سواء قبل الحرب وأثناءها على مستوى توافر الخدمات الرئيسية مثل شبكات الكهرباء والمياه والهاتف الأرضي الموسع والطرق والنظافة، واليوم تعدّ الصومعة، وبيصين، وطيرجملة، وعوج، وبشنين، الأكثر معاناة فلا توجد فيها آبار للمياه، والشبكات أصبحت قديمة ومهترئة، لذلك نحاول إيصال أنين وآلام أهالينا بمصياف وريفها لمزيد من الرعاية والعناية التي يستحقونها، فلا يزال العدو الصهيوني حتى اليوم يستهدف مصياف بقصف متكرّر لبعض المواقع العسكرية والعلمية، ولا تزال مصياف صامدة وتقدّم الشهداء وتتألم بصمت.

واليوم وبعد انتخاب مجلس شعب جديد وتكليف السيد الرئيس بتشكيل حكومة جديدة نأمل أن يقوما بدورهما في رفع المعاناة عن الشعب السوري عامة وعن سكان مدينة مصياف وريفها خاصة لما قدّموه للوطن من تضحيات خلال سنوات الحرب الكونية، فالمعاناة أرهقت كاهل الجميع، لكن تظلّ المدن والقرى البعيدة والنائية، بحاجة ماسة لجهود مضاعفة لتوفير متطلبات الحياة لمواطنين يستحقون الحياة، لأنهم أصحاب التضحيات الأكبر من أجل الوطن. اللهم بلغت اللهم فاشهد.

فيديوات متعلقة

Syrian, Russian aircraft intensify missions over Idlib as SAA awaits green light for offensive

By News Desk -2020-09-02

BEIRUT, LEBANON (12:00 P.M.) – For the last 48 hours, the Syrian and Russian air forces have been conducting reconnaissance missions over the Idlib Governorate, as their aircraft capture important images of the enemy whereabouts and defensive positions.

According to a source in the Hama Governorate, the Syrian Arab Army and their Russian partners have intensified their reconnaissance missions for the purpose of intelligence gathering, amid reports of a new offensive inside Idlib.

In July, the Syrian Arab Army sent a large number of reinforcements to the Idlib Governorate, which prompted the Turkish military and their allied militants to rush troops to these front-lines in the Jabal Al-Zawiya region.

However, the offensive was put on hold, along with future operations inside the Jabal Al-Akrad region of the Latakia Governorate.

It now appears that the Syrian Army is once again moving forces back to the southern countryside of the Idlib Governorate, as the SAA awaits the green light to launch a new operation along the southern and eastern fronts of Idlib.

Should a new offensive commence, the Syrian Army will likely concentrate on the areas along the M-4 Highway (Aleppo-Latakia), specifically, the key town of Ariha and the Jabal Al-Zawiya region.

Related Videos

Related News

RUSSIAN AND SYRIAN FORCES PREPARE FOR EXPANSION ON EASTERN BANK OF EUPHRATES RIVER

South Front

27.08.2020 

Russian And Syrian Forces Prepare For Expansion On Eastern Bank Of Euphrates River

On August 26th, reports surfaced suggesting that the Russian Army, together with the Syrian Arab Army, are preparing to expand their area of control to the eastern bank of the Euphrates River.

The Russian military, together with the Syrian army, have built a temporary bridge across the Euphrates River in the province of Deir ez-Zor, the head of the ferry, Nikolai Glukhov told RIA.

He added that the location of the river crossing in the province was chosen taking into account the depth and strength of the current.

“More than four and a half meters (depth) – this is a critical water level. That is, the pontoon may not stay on the water’s edge, it can simply be carried away or flooded,” said Glukhov.

The bridge was deployed in cooperation between the Russian and Syrian armies who gained extensive experience during the operation.

“Our Russian comrades are very demanding. They have a work plan, and we stick to it, even if it seems to us that we can do everything,” said Ibrahim al-Amam, a participant in the construction of the crossing, lieutenant of the engineering service of the Syrian army.

After the crossing was established, the passage of military equipment under a smoke screen began.

In parallel with the established permanent ferry on the Euphrates, there is also a temporary ferry. It is necessary during the rainy season, when the water level in the river may rise above critical.

Ferry drivers are trained by Russian specialists using equipment that was also brought from Russia.

“We don’t have much experience so far, but we have good teachers from Russia. The ferry is simple and reliable, you can rely on it in difficult times for crossing. The most difficult thing is to transport tanks – they are very heavy. Almost at the limit of the capabilities. But I have already performed such tasks,” Ferry driver Abdel Qari Hani told reporters.

In addition to military equipment, civilian vehicles, for example, trucks with trailers, also pass through the temporary crossing.

There is an alternative route, but for those engaged in cargo transportation it is longer.

“I deliver various goods and travel here several times a day. There is another bridge down the river, it was built by the Iranians – mainly for their own needs. But it is much smaller, it is more difficult to ride on it. And you have to pay for it, for me – expensive,” said truck driver Khalid Dauth.

All equipment – military and civilian – is carefully checked before entering a ferry or crossing. The Euphrates River flows through the territory of three states, its total length is about 2.7 thousand kilometers.

It would appear that the time has come for the Russian Army and the Syrian Arab Army to begin clearing out the area which is reportedly a sort of breeding ground for ISIS militants.

MORE ON THE TOPIC:

TURKISH-BACKED SYRIAN NATIONAL ARMY IS DEPLOYING REINFORCEMENTS IN GREATER IDLIB – REPORT

27.08.2020

South Front

Turkish-Backed Syrian National Army Is Deploying Reinforcements In Greater Idlib – Report

The Turkish-backed Syrian National Army (SNA) is deploying reinforcements in the northwestern region of Greater Idlib, the Syrian Observatory for Human Rights (SOHR) reported on August 27, citing sources familiar with the matter.

The sources told the UK-based monitoring group that many of the SNA’s factions, including the al-Shamiya Front, the al-Hamza Division, the Elite Army and the Sham Legion, have been deploying reinforcements since mid-August.

“Since mid-August, [the factions] began transferring military groups in batches from the areas of the Olive Branch and Euphrates Shield operations, towards Idlib governorate, at the request of Turkish intelligence,” the SOHR’s report reads.

The SOHR noted that the move coincided with the deployment of reinforcements of the Syrian Arab Army (SAA) around the al-Zawiya Mount in southern Idlib.

According to several recent reports, the SAA and its allies are preparing to launch an operation in Greater Idlib with the target being the al-Zawiya Mount. The militants, including those backed by Turkey, are preparing to repel any attack on their remaining strongholds.

Greater Idlib is occupied by al-Qaeda-affiliated Hay’at Tahrir al-Sham. The group is allied to Turkish-backed factions and receiving military support from Ankara.

Turkey is apparently planning to confront any new offensive by the SAA and its allies on Greater Idlib. This could lead to a dangerous escalation.

MORE ON THIS TOPIC:

معارك تحرير الشرق… من تل مندو إلى عرسال [1/2]: فجر المقاومة بين عصرَين

الاخبار

فراس الشوفي الخميس 27 آب 2020

معارك تحرير الشرق... من تل مندو إلى عرسال    [1/2]: فجر المقاومة بين عصرَين
الهجوم على قارة شهدَ أوّل دمج للتشكيلات بين المقاومة والجيش السوري (هيثم الموسوي)

ثلاثة أعوامٍ مرّت على طيّ صفحة تهديد لبنان من الشرق، والبلد مثخنٌ بالجراح من تهديدات الداخل والخارج. هي سنوات صعبة منذ 2011، قدّم فيها ثلّة من اللبنانيين دماءهم ووقتهم وأحلامهم في مواجهة أعتى المقاتلين التكفيريين مدعومين من الولايات المتّحدة الأميركية وأتباعها الغربيين والإقليميين الذين سرعان ما اقتتلوا فيما بينهم، فتعددّت المشاريع والحروب والمصالح والأجندات. لكن، بقيت وجهة المقاومة الوحيدة هي حماية لبنان من شرقه وضرب المشروع التكفيري في مهده، من حمص إلى حلب ودير الزور. ولئن كان لبنان منقسماً كما دائماً، ولا يتّفق أهله لا على عدوٍ ولا على صديق، لم ينتظر المدافعون إجماعاً، بل كانوا حيث يجب أن يكونوا، في اللحظة الحاسمة، حاملين معهم روح الإبداع والإيمان. وبدل أن تكون الظروف تهديداً فحسب، تحوّل التهديد إلى فرصة، ونهلت المقاومة من معرفة الاختبار والميدان، فتغمّست الخبرة بالدّم وأنتجت قوّةً حوّلت المقاومة إلى جيش متكامل من القوّات الخاصّة المدرّبة التي يعصى على أقوى المجتمعات والدول تشكيلها. في مناسبة الذكرى الثالثة لتحرير كامل الجرود الشرقية، أجرت «الأخبار» مقابلة مع ضابط رفيع المستوى في المقاومة، أبو حسن، سرد فيها الأخير سلسلة المعارك التي خاضها حزب الله خلال أربع سنوات، من 2013 إلى 2017، مع تركيز كبير على الجانب العسكري من الأحداث. وتحفل المقابلة بتفاصيل عسكرية مثيرة، تعكس مدى التطوّر الذي وصلت إليه المقاومة على الصعيد البشريّ واللوجستيّ والتقنيّ والتسليحيّ. إلّا أنّ هذه المكتنزات، تصبّ في خلاصة واحدة: تحوّل المقاومة إلى مصدر تهديد عسكري استراتيجي لجيش العدوّ الإسرائيلي، يفوق بأضعاف ذلك التهديد الذي أسقط مقولة «الجيش الذي لا يُقهر» في هزيمتَين عسكريتَين عام 2000 و2006. ويستخلص أبو حسن من روايته الخاصة للمعارك، أن «تشكيلات حزب الله هي تشكيلات دفاعية بالأصل وتنفّذ عمليات خاصة ذات طابع هجومي، لكنّ تجربة سوريا أعطتنا حافزاً لتنفيذ العمل الهجومي بتشكيلات كبيرة وواسعة وأساليب جديدة ودمج أسلحة مع بعضها». فحزب الله، يتألف من مستويات عدّة في التشكيلات (النخب/ النظامي/ التعبئة). «كنّا نهاجم بقوات التعبئة مثلاً»، يقول أبو حسن، «استفدنا من الفرصة، وحوّلنا هذه التشكيلات من شبه عسكريّة إلى هجوميّة، وهذه النخب تتطلّب لدى الجيوش جهوداً كبيرة لإنتاجها. بينما نحن، الطبقة الأدنى لدينا من المقاتلين، هي تشكيلات هجومية قتالية أثبتت فعاليّة في الميدان ضدّ أشرس مقاتلين يمتلكون إرادة الحرب، وبظروف مناخية صعبة من 50 درجة فوق الصفر إلى 20 درجة تحت الصفر، مستفيدين من أسلحة ووسائل لم تكن موجودة بين يدينا في السابق». في المقابل، يبدو جيش العدو الإسرائيلي، وإن كان مدرّعاً بأحدث الأسلحة، حفنة من الجنود، لم يخوضوا اشتباكاً حقيقياً منذ 14 عاماً على الأقل، وجنرالاتهم اليوم هم أبناء هزيمة حرب تموز 2006 ولجنة «فينوغراد» الشهيرة. تحرير السلسلة الشرقية، إعلان فجرٍ جديد للمقاومة، بين عصرين من الحرب: عصر قتال إسرائيل في لبنان وعصر قتال إسرائيل في فلسطين المحتلة.

بعينين مُتَّقدَتَيْن، وصوتٍ عميق، يفرد القائد العسكري الرفيع المستوى في حزب الله، أبو حسن (اسم مستعار)، أمام «الأخبار»، استعادة لبعض جوانب وأسرار المعارك التي خاضتها المقاومة إلى جانب الجيش السوري ولوحدها، ضدّ الجماعات الإرهابية، منذ بدء القتال في حوض نهر العاصي وتل مندو في 2013، وحتى تحرير آخر شبرٍ من سلسلة جبال القلمون والسلسلة الشرقية اللبنانية في آب 2017، بعد مرور ثلاث سنوات على هذا الحدث التأسيسي.
سنوات مريرة ومضنية بالدم والدموع، ودّع فيها الضابط المقاوِم قافلة من الشهداء، من إخوته وزملائه وأساتذته وتلاميذه، كان يُفرِج خلال المقابلة عن أسمائهم شهيداً تلو الآخر، مع كلّ غيمة من حريق سجائره، ومع كلّ مفصلٍ في معركة، تطلّب النصر فيها تقريب الأجساد الفانية.
لكن، كان للجلجلة مقصد، وهو الدفاع عن سوريا ولبنان بكل القوّة والإرادة، بتكتيكات عسكريّة فرضتها ظروف المعارك وغذّتها العقول المشتعلة إبداعاً، والقلوب الفيّاضة بالشجاعة والإيمان. حتى تحوّلت التجربة إلى مستوى جديد ومتقدّم من العلوم العسكرية الهجينة، أكسَبت المقاومة معرفةً ونضجاً، يؤهّلها لخوض أعتى الحروب، كقوّة «خاصة» بأكلمها، ذات تدريب وتسليحٍ عالٍ، يهابها أعداؤها، ويأنس حلفاؤها إلى قدراتها وتفوّقها.

تل مندو البداية
من حمص، يبدأ القائد العسكري روايته، وهو يُؤَشر بيده نحو شاشة على الحائط تعكس خارطة عسكرية. «من اختار حمص لتنطلق الحرب منها ذكيّ جداً»، يدلّ أبو حسن: «هي أكبر المحافظات، وامتداد من شرق سوريا إلى غربها، أي الوسط والقلب، مع قيمة استراتيجية تصل الشمال بدمشق، ومنها مع ريف دمشق يمكن حصار العاصمة وعزلها عن لبنان والساحل السوري. وفي بُعدها الخارجي تلاصق لبنان والأردن والعراق، ومن خلالها يصل الإرهابيّون إلى البحر لاتصالها بالحدود اللبنانية. وفوق ديموغرافيتها الواسعة والمتنوّعة، تضم حمص أبرز المطارات العسكرية الشعيرات/ T4 (التّياس)/ تدمر/ الضبعة، ومخازن السلاح الأساسيّة والاستراتيجيّة للجيش السوري».
أمّا القصير، فهي عقدة العقد لـ«ملاصقتها الحدود اللبنانية ووادي خالد وأكروم، تحوّلت في 2013 إلى قاعدة رئيسية لاستقبال المقاتلين الأجانب، وطبعاً نذكر زيارة أحمد الأسير إليها، لأنّ المطلوب كان تظهير هذا الجانب. كانت القصير مركزاً كبيراً للتدريب وتجميع وتوزيع المقاتلين والسلاح، أي خلفية لوجستية لكلّ العمل العسكري للمعارضة، والأهمّ أنها أُعِدّت لتكون القاعدة الأساسية لمذهبة الحرب في سوريا، وكانت تتزوّد من معابر التهريب المفتوحة من الحدود اللبنانية».
لماذا شعرت المقاومة بالخطر واتّخذت قرار التحرّك؟ يقول الضابط إن «المجموعات المسلّحة التي بدأت بالتشكّل في منطقة حوض العاصي أظهرت تطوّراً لافتاً، ومارست في 2011 و2012 اعتداءات عديدة ضد سكّان الحوض، وبعض هذه القرى تقطنُها غالبية لبنانية أيضاً. ونحن أحدثنا وجوداً دفاعياً صغيراً في قرى مثل الحمّام وصفصافة والحوش لمساعدة أهلها». لكن كانت «السيطرة على تل مندو في آذار 2013 نقطة التحوّل وخطوة مهمة في تطوّر المشروع المعادي. إذ يرتفع التل ذو الحيثية التاريخية حوالى 70 متراً عن محيطه السهلي الشاسع، مع طولٍ مقدّرٍ بـ 450 وعرض حوالى 250 متراً، ما يمنحه إشرافاً على كامل المنطقة المحيطة بـ360 درجة. ويؤمّن مع القصير إشرافاً على الخطوط المفتوحة من البادية إلى الساحل، وعلى مساحات واسعة من حدود لبنان، ويسمّى عسكرياً عارضاً حساساً مفتاحياً للمنطقة». سقوط تل مندو «أضاء مؤشّر الخطر لدى قيادة المقاومة، فتم اتّخاذ القرار بالانتقال من الدفاع إلى الهجوم، وكانت قوّات العدو مؤلّفة حينها من فصائل ما سُمي بالجيش السوري الحرّ وكتائب الفاروق مع امتداداتها إلى حماه وحلب والجنوب، وكان على رأس قيادة المدينة المدعوّ موفق الجربان، الملقّب بأبو السوس (انتقل إلى تنظيم داعش لاحقاً)».
عملية تحرير تل مندو، هي «عمل هجومي ذو طبيعة خاصّة قاتلت فيه تشكيلات المشاة، مع تشكيلات قليلة من الدعم الناري، وكان القتال أفراداً مقابل أفراد». الصعوبة في هذه العملية، أن التلّ يتوسّط مسطّحَين من الماء متفرّعَين عن نهر العاصي، ويقدّر أقلّ عرض بـ 24 متراً، ما يشكّل مانعاً لتحرّك أيّ قوة عسكرية باتّجاهه». ومنذ اللحظة التي اتّخدت فيها المقاومة قرار استعادته، «قمنا بمحاولتين، في الأولى غرق شاب واستشهد، أما في الثانية فلم يسقط أي شهيد. العقبة التي واجهناها أن المسلحين فجّروا الجسر الرابط بين التل والبرّ، واستعملنا جسوراً متحرّكة للجيش السوري لكن لم تكن كافية. وهنا دخل الإبداع عبر تصنيع جسور عائمة لتحمل المقاتلين واستخدام آليات صغيرة لنقل الذخائر والأعتدة».
ويتابع أبو حسن أنه «بعد التسلّل والسيطرة على التلّ، استفاد المسلّحون من إمكانيّاتنا المحدودة كتشكيلات صغيرة ومن قرار متخّذ في قيادة المقاومة بالسيطرة على التلّ فقط وعدم التوسّع حوله، فزجّ بحوالى 400 مسلح بهجوم مضاد. لكن هذا الهجوم كانت كلفته عالية عليهم: قُتِل 50 مسلّحاً حاولوا التقدّم بثمانية أنساق هجومية بقيادة أبو أحمد عماد جمعة الذي ألقى الجيش اللبناني القبض عليه لاحقاً وإثر ذلك حصلت معركة عرسال. صحيح أنه سقط لنا 8 شهداء في معركة الدفاع عن التلّ، لكنّ الثمن الذي دفعه المسلّحون كان مرتفعاً مع خسارتهم أبرز قادة العمل الهجومي بالالتحام والقتال المباشر مع مقاتلي المقاومة».
ومع استعادة تل مندو، ردّ المسلّحون بالسيطرة على مطار الضبعة، «ما يعني سيطرتهم على غالبية منطقة شمال وغرب النهر، ومن بحيرة قطينة إلى حمص. وهنا اتُّخذ قرار بعمليّة هجومية للدفاع عن التلّ من خارجه، بتشكيل يوازي 3 سرايا قتال على 3 محاور. وصار الهجوم يتوسّع شيئاً فشيئاً حتى اتُّخذ قرار تحرير كامل منطقة غرب النهر، والاستعداد للانتقال إلى شرقه، وهكذا كان».

من شرق العاصي إلى القصير
الغاية الرئيسية لعمليّة شرق النهر بحسب أبو حسن، كانت «حماية بلدة ربلة، وإيجاد موطئ قدم باتجاه منطقة القصير، عبر تحرير وتحصين قرى جوسيه والزرّاعة والعاطفية والعبودية. والغاية الثانية هي قطع خطوط الإمداد من المعابر التي تصل القصير بعرسال، والتي تمرّ حكماً من منطقة جوسيه وقراها، وبهذه العملية تمتّ السيطرة على 22 قرية بمساحة حوالى 130 كلم مربّعاً، سقطت جميعها بـ48 ساعة من الهجوم».
ويعلّق الضابط على هذه المعركة، شارحاً خلفيتها العسكرية، والتجربة الجديدة التي خاضتها المقاومة، «استفدنا بأقصى شكلٍ مُمكنٍ من مجموعة الأسلحة الجديدة، وعملنا على عدةّ محاور وبعدة أساليب ومناورات، وهذا ما يحتاج إلى الكثير من الضبط والسيطرة والتنسيق. يعني تعدّد أنواع المناورات: مناورة جبهوية/ مناورات اختراقية/ مناورات التفافية/ مناورات إحاطة، كان لدينا قتال بالمشاة، وكذلك بدأنا الاستفادة من وجود المدرّعات. بدأت المعركة مع صلاة الظهر وانتهت عند صلاة المغرب، في أحد أيام نيسان 2013».

تحرير القصير بداية سقوط المشروع
خلال الحديث عن تحرير القصير، يكشف أبو حسن أنّ «قيادة المقاومة كان لديها فكرة عن القيمة الاستراتيجية للقصير، لكن خلال المعارك اكتشف الإخوان حجم هذه القيمة التي تدفع باراك أوباما (الرئيس الأميركي السابق للاتصال بميشال سليمان (الرئيس اللبناني السابق)! وتستنفر كل الشخصيات الأخرى من رجب أردوغان وحمد بن جاسم والقرضاوي إلى وليد جنبلاط».
يجزم القائد أن عملية الهجوم على القصير لم تبدأ قبل أن تأكّد قادة العمليات من خروج المدنيين منها. في بداية المعركة، كان «هناك محظور يمنعنا من الاستفادة من سلاح الطيران، فالسؤال هو هل يوجد مدنيون، أم لا يوجد؟ وهذا النقاش أخذ وقتاً وتأجّلت العملية يومين، وقام الطيران السوري برمي المناشير التي تطلب مغادرة المدنيين، ولم يتم العمل الهجومي إلّا بعد أن أبلغَنا السوريون بأن الناس خرجوا عبر المعابر».
عسكرياً، تبلغ مساحة القصير حوالى 15 كلم مربعاً، وكان في داخلها بضعة مواقع للجيش السوري معزولة أو محاصرة وتتعرّض لهجمات انتحارية يومية، من قِِبل «كتائب الفاروق» وتشكيلات جديدة من «جبهة النصرة» وما سميّ بـ«مغاوير بابا عمرو»، الخارجين من الحي الحمصي بعد استعادة الجيش السوري السيطرة عليه.
يقول القائد الميداني إنه «قاتلنا آلاف المسلّحين في القصير، وعبد الجبار العقيدي (قائد الجيش الحر) قال بعد هزيمتهم إنهم سحبوا 10 آلاف مقاتل، نحن نعتقد أننا قاتلنا 6 آلاف مقاتل في معركة طاحنة. استفدنا أوّلاً من وجود نقاط للجيش فأدخلْنا التشكيلات إليها بصورة سريّة، وعند بدء الهجوم فُتحت محاور اختراقية منها في وسط المدينة، وهاجمنا نحن من 8 محاور بهجوم رئيسي من الجنوب باتجاه الشمال، مستخدمين المناورات الالتفافية، والإ¥حاطة لتأمين المحيط. ومع بدء المعركة سيطرنا في اليوم الأول على 45% من المدينة مع كلفة بشريّة عالية علينا. هذه كانت المرّة الأولى التي تستخدم فيها المقاومة هذا النوع من القتال في المدن».
ويختصر القائد العسكري مراحل العمل في المدينة بأربع: مرحلة الهجوم الواسع (السيطرة على حوالى 45 %)، السيطرة على «خطّ السكّة»، مرحلة القضم حيث كان يتمّ القيام بعمليات قضم لمبانٍ أو بيوت بدل الهجومات الواسعة بـ«عمليات معقّدة جداً لمهاجمة كلّ مبنى على حدة، وخلالها تكون التحضيرات مستمرّة لعمليات هجومية واسعة». أمّا المرحلة الرابعة فهي «العمليّة الهجومية النهائية للسيطرة على هدف واحد وهو القصر البلدي في المدينة، الذي سقط بمجرد سيطرتنا عليه. وهذا الأمر حاولنا فعله في اليوم الأول من الهجوم بعملية اختراق معقّدة أيضاً وكانت واحدة من المناورات الناجحة نسبياً. نجحنا في الوصول إلى قرب المبنى لكن لم نستطع التثبيت، إلى أن أنجزنا ذلك في الهجوم الأخير».
ويلفت أبو حسن الانتباه إلى شراسة المعارك في القصير، «فنحن لم ندخل إلى بيت إلّا وخضنا فيه اشتباكاً، حيث دخلنا إلى ميدان يعجّ بالمقاتلين على امتداد حافة طولها حوالى 4 كلم وبخط متعرّج حوالى 6 كلم. وخلال المعارك أُدخل مسلّحون من أسود الشرقية، والقائد العسكري في المعارضة عبد القادر صالح (حجي مارع) والعقيدي (العقيد المنشقّ عن الجيش السوري) و 300 مسلّح من حلب».
وتلك التعقيدات في القتال، دفعت باتّجاه الإبداعات العسكرية في معركة القصير، «مثلاً أحضرنا شاحنات كبيرة وملأناها بالرّمال وقطعنا بها الطريق، فعرض خط السكة حوالى الـ 60 متراً، ومقاتلو المقاومة مضطرون إلى قطعه مشياً تحت نيران القنص. وفّرنا دماء كثيرة بهذه الطريقة، ونجحت العملية حتى خرج المسلحون ليلة سقوط المدينة تحت أعيننا بحوالى 600 آلية، وطبعاً لم نتعرّض لهم مع أنه كان بالإمكان إبادة القوات المنسحبة. حتى إن مجموعة من حوالى 40 مسلّحاً جريحاً، طلبت من مختار إحدى القرى أن يتمّ إسعافها، وعندما وصل الأمر إلى سماحة السيّد حسن نصر الله أمر بمساعدتهم، وقمنا بنقلهم وتسليمهم إلى الصليب الأحمر الدولي الذي أدخلهم لبنان وعالجهم. طبعاً كانوا يشتمون حزب الله فوق ذلك. لكن على إثر سقوط القصير سقطت كل المنطقة من حوض العاصي إلى مدينة حمص، وغالبيتها من دون قتال».

التهديد من السلسلة الشرقية
مع انتهاء معركة القصير، انتقل التركيز إلى قرى وبلدات سلسلة جبال القلمون، أي يبرود وفليطة وقارة والسحل وعسال الورد والجبة وراس المعرة. بحسب القائد، «تمركز مسلّحو السلسلة الشرقية على معابر الجبال، في سلسلة تمتدّ من جوسيه شمالاً حتى جبل الشيخ جنوباً، يقطعها وادي طريق الشام. وكذلك الأمر تمركزوا في الزبداني واستفادوا من المعابر الطبيعية إلى أقصى حدود».
أمّا على مستوى قيادة المقاومة، فقرار التوغّل في السلسلة الشرقية والسيطرة على بعض المرتفعات الحساسة فيها، اتُّخذ بعد هجوم متقطّع استمر 28 يوماً خلال كانون الأول 2013، ضدّ مواقع المقاومة في جوسيه، و«تم حسم المعركة لصالحنا ليلة رأس السنة 2014، وبدأنا التخطيط والعمل باتّجاه المرتفعات، وعندها سيطرنا على بعض التلال على ارتفاعات بين 1470 و1500 متر، وتمركزنا فيها وأحبطنا الهجوم نهائياً، بظروف مناخية قاسية جداً في ذلك الوقت من العام فوق السلسلة الشرقية». ولم تكن السلسلة وقتها سوى معبر للمسلحين، يُستفاد منه عسكرياً في تهديد مواقع المقاومة والجيش السوري، وأمنياً بزعزعة لبنان عبر السيارات المفخّخة التي بدأت تخرج من يبرود وعرسال عبر إصبع الطفيل، نحو بريتال والداخل اللبناني».

الهجوم على القصير لم يبدأ قبل أن تأكّد قادة العمليات من خروج المدنيين منها


وتطوّر الأمر أيضاً، حين قام المسلحون في كانون الثاني 2014، بالهجوم على مخزن قارة الاستراتيجي، وأثناءها «كنا نجري مناورة قتالة لجميع التشكيلات في القصير، فطُلب منا حماية المخزن، وأدركنا أنه لا بدّ من السيطرة على المرتفعات، وهكذا انفتحنا على العمل باتجاه البادية أيضاً».
ومع تزايد المخاطر العسكرية، كان العدو يتطوّر، فـ«لم نعد نواجه كتائب الفاروق أو الحرّ، بل بتنا نواجه جبهة النصرة بقيادة أبو مالك التلّي، لأن صدمة القصير دفعت بالمشّغلين إلى الاعتماد على تشكيلات تكفيرية أكثر تطوّراً، وهذا أيضاً توسّع نحو الجنوب السوري وفي الشمال باتجاه حماه، حيث شنّ أبو محمد الجولاني هجوماً ضد المطار، وقام الجيش السوري بصدّه واستعادة المناطق القريبة».

دمج تشكيلات بين المقاومة والجيش السوري
في مرحلة تحرير قارة، يهتمّ أبو حسن، بالإشارة إلى أن «كلفة الهجوم كانت شهيداً واحداً من المقاومة بانفجار قذيفة معادية، لكن الأبرز هو أن «هذه العملية الهجومية شهدت دمجاً للتشكيلات بين المقاومة والجيش السوري». كذلك قام المسلّحون بطلب الدعم، فوصلت قوات من المهزومين في القصير، وكان لاستخدامنا أجهزة الاتصال المفتوحة إيجابية كبيرة، حيث تعرّف هؤلاء إلى نداءاتنا فتراجعت الروح المعنوية لديهم، وكثير منهم لم يلتحق في القتال، وهذه تداعيات غير مباشرة لهزيمة القصير، كما أن الجيش السوري تمكّن سريعاً بعدها من استعادة تل كلخ ثم منطقة قلعة الحصن، وكذلك القريتين في البادية».
ومنذ ذلك الحين، تمّ خوض معارك بلدات القلمون، «بتشكيلات هجينة من الجيش السوري والمقاومة في تجربة جديدة، وكانت غاية العمليات اقتلاع جذور الإرهاب وتفكيك معامل الموت والسيارات المفخخة التي استهدفت العمق اللبناني». وفي ذلك الوقت أيضاً، «بدأنا نشهد تهديداً عسكرياً باتّجاه الداخل اللبناني بعد التهديد الأمني، انطلاقاً من السلسلة». وتوّج هذا التهديد بالهجوم على مراكز الجيش في عرسال، في آب 2014، و«نحن نعتقد أنه لولا تنفيذ هذه العمليات الخاطفة لكان المسلّحون توسّعوا في تهديد بعلبك وزحلة والمصنع، وتالياً يتهدّد لبنان بأكمله، لأن هذا كان جزءاً من مشروعهم أصلاً».

قائد عسكري في المقاومة: هزمنا ستة آلاف مسلّح مدرّب في القصير خلال أقل من شهر


في خلاصة الجزء الأوّل من الرواية، يرسم أبو حسن إطاراً لتطوّر العمل العسكري وأساليبه لدى المقاومة، «في تل مندو قاتلنا في طبيعة مع موانع مائية ضخمة ومنطقة سهلية مكشوفة، وتعلّمنا وطورنا قدراتنا ومهاراتنا، وفي معركة شرق النهر وغربه، قاتلنا في بيئة من الأشجار المثمرة الكثيفة والأحراش، وفي مدينة القصير قاتلنا في بيئة عمرانية متراصّة، ثم انتقلنا ظغلى القتال الجبلي المعقّد تحت ظروف مناخية وجغرافية صعبة. وفي كل هذه المراحل هجّنت المقاومة عملها وطوّرته، مستفيدة من المزج بين قتال العصابات ووسائل وأدوات الجيوش النظامية».


البحر هو الحلم الدائم
على مراحل زمنيّة متعدّدة، لم يغِب حلم الوصول من البحر إلى الداخل السوري عبر شمال لبنان، عن تفكير العصابات المسلّحة، باختلاف أشكالها، من «الجيش الحر» و«الفاروق» إلى «النصرة» و«داعش». وهذا الحلم، هو واحد من أبرز أسباب سعي المسلحين إلى الوصول إلى العمق اللبناني. «المسلحون وعدونا بقتالنا في الضاحية، لكن الطموح الاستراتيجي هو الوصول إلى الضنية من البقاع، ثمّ إلى طرابلس»، يقول القائد العسكري في المقاومة. ويؤكّد أن «لدينا وثائق وهي موجودة عند القوى الأمنية، أن مشروع داعش هو فصل قضاء الهرمل والوصول إلى الضنية ليكون له وصول إلى البحر». وهذه المعلومات أكدها قائد الجيش السابق العماد جان قهوجي، في غير مناسبة، إضافة إلى وزير الخارجية البريطاني الأسبق، ديفيد كاميرون، الذي صرّح بذلك علناً في آب 2014.


محاولة تفجير «الكلور» في العاطفية

(هيثم الموسوي)


أثناء حديثه عن معركة شرق النهر، يستذكر القائد العسكري في المقاومة، حادثةً مهمّة، وهي أن أول عمليّة قام بها حزب الله بتشكيلات صافية في سوريا، كانت استعادة الموقع 14 التابع للجيش السوري قرب معبر جوسيه، وسقط شهيد للمقاومة.
وكان أول احتكاك لقوّات المقاومة مع القصير في بلدة العاطفية، حيث اتُّخذ قرار استعادة منشأة المياه. ودافعت العصابات المسلّحة عن المنشأة لأكثر من 24 ساعة، قبل أن تسقط ظهر اليوم التالي على بدء الهجوم. لكن الحادث الأبرز في هذه العمليّة، هو قتل رجال المقاومة لأحد المسلّحين المكلّفين تنفيذ عمليّة انتحارية داخل المنشأة، بهدف تفجير مستوعبات تضمّ آلاف الليترات من مادة الكلور، لكنّه قُتل قبل القيام بتنفيذ مهمّته.

%d bloggers like this: