Syria warns US-Turkey safe zone deal is a plot for “expansionist ambitions”

Image result for Syria warns US-Turkey safe zone deal is a plot for “expansionist ambitions”

Syria warns US-Turkey safe zone deal is a plot for “expansionist ambitions”

Monday, August 12, 2019

After three days of intense negotiations in Ankara, US and Turkish officials reached an agreement on Wednesday to create a joint operations center and set up a safe zone east of the Euphrates in north eastern Syria. Deal details have not yet been disclosed.

This last minute deal between Washington and Ankara is in response to Turkish President Recep Tayyip Erdogan’s announcement on Sunday that Turkey was prepared to carry out a unilateral cross-border operation to push back Kurdish militias on the Syrian Turkish border east of the Euphrates river, if the Washington didn’t cut ties with the Kurdish militias and create a safe zone in northern Syria.

The two NATO allies agreed that the Turkish based joint operations center would be created as soon as possible to address Turkey’s security concerns.  The safe zone would become a “peace corridor”, and efforts would be made so that Syrian refugees could return home.

However, wanting peace is just a front for Erdogan’s true motives. The Syrian government categorically rejects the deal as a blatant attack on Syria’s territorial sovereignty and warns of Erdogan’s real reasons for establishing a so-called safe-zone on Syrian soil.

The Syrian Foreign Ministry said “The agreement constitutes a partnership between the US and Turkey over aggression against Syria that would serve the interest of the Israeli occupation entity. It also reflects how evasive and misleading the policies of the Turkish regime are.”

On Thursday an official Syrian source at the Ministry of Foreign Affairs told SANA “Syria expresses categorical rejection of the agreement announced by the US and Turkish occupations on establishing the so-called [safe zone] which constitutes a blatant aggression against the sovereignty and territorial integrity of the Syrian Arab Republic and a flagrant violation of the principles of international law and the UN Charter,”.

Turkey is using the excuse of protecting its borders against the US-backed Kurdish People’s Protection Units (YPG) and the Syrian Democratic Forces (SDF) who Turkey views as the Syrian branch of the Kurdistan Workers’ Party (PKK), to fulfill its long-term mission of expanding its territory by invading and balkanizing its sovereign neighbor.

Many nations including the United States, who designated the PKK as a terrorist group in 1997, and Turkey who has been in conflict with the PKK since their inception in 1984, consider them to be a terrorist organization.

Another Turkish goal is to replace the indigenous diverse ethnic population in northern Syrian with extremists that are sympathetic to Erdogan, like we have seen in Afrin and other towns on Turkey’s border in northern Syria.

Erdogan’s plans for invasion and annexation will put Christian minorities in danger, some of whom can trace their lineage back to the original inhabitants of this land. However, Kurdish militias have also targeted them by using forced conscription and other Daesh-like intimidation tactics. The Kurdish Connection: Israel, ISIS And U.S. Efforts To Destabilize Iran explains more about how Kurdish militias have been used by the US to achieve their own objectives in the Middle East.

statement issued by the Syrian Ministry of Foreign Affairs states “This agreement has very clearly exposed the US-Turkish partnership in the aggression against Syria which serves the interest of the Israeli occupation entity and the Turkish expansionist ambitions and it unequivocally exposed the misleading and evasiveness which govern the policies of the Turkish regime.”

“Syria calls on the Arab people to be aware of the dangers of the expansionist ambitions of the Turkish regime which is spreading the killing and chaos in different parts of the Arab world from Syria to Libya and the Sudan and it will not stop till it will satisfy its illusions on reviving the Ottoman Sultanate,” the source said.

The Syrian Ministry of Foreign Affairs representative concluded by saying that “Syria calls on the international community and the UN to condemn the US-Turkish flagrant aggression which constitutes a dangerous escalation and poses a threat to peace and security in the region and the world and hinders all positive efforts for finding a solution to the crisis in Syria.”

All the major players involved in the proxy war in Syria, including Turkey, Russia, and Iran want the US to leave, except of course the US-backed Kudish SDF which are just a rebranding of the YPG.

US President Donald Trump has expressed interest multiple times in a swift troop withdrawal ,and to let the local regional players figure things out. However, the war hawks surrounding him in Washington, along with the Pentagon have derailed his plans since last December. They have stressed that US interests need to be protected by having a long-term presence in the oil-rich, agriculturally rich, breadbasket of Syria, to keep an eye on Iran while protecting their ally, Israel.

As I have stated previously establishing an independent Kurdish state in Syria is just part of the decades-long Israeli-American plan to weaken and divide all the nations neighboring Israel.

Although it might seem like Russia has been uncharacteristically quiet this week regarding the latest developments with Turkey and the US in north eastern Syria, Russia has consistently stood by the Syrian government’s right to protect its territorial integrity and sovereignty.

Whether its occupation and annexation by the Kurds or Turks, Kurdification or Turkification, the Syrian government and military categorically reject any infringement on their land, and have adamantly stated they will take back every inch of Syrian territory from terrorists or occupiers.

Source: InfoBrics

 

Advertisements

قانون حلب لا يزال سارياً… والباقي مناورات

يوليو 31, 2019

ناصر قنديل

– أسئلة كثيرة تدور في أذهان وعقول المتابعين للوضع العسكري شمال سورية، خصوصاً مع المبادرات الأميركية حول منح الأتراك منطقة آمنة في شمال منطقة شرق الفرات، والكلام التركي عن عملية عسكرية كبرى في المنطقة، وبالتوازي الدعم التركي المثبت بالوثائق والصور الفضائية لجماعات إرهابية موصوفة كجبهة النصرة وسواها في معارك ريفي حماة وإدلب، ويبني كثيرون أسئلتهم على إحدى فرضيتين، لا يستقيم بدون إحداهما أي استنتاج نوعي ذي قيمة، إما أن أنقرة باتت تشعر بعد صفقة الـ أس 400 مع روسيا أنها في وضع يسمح لها بالتلاعب بحدود دورها في سورية، أو أن واشنطن بعد تصعيد مواجهتها مع إيران قرّرت جعل سورية ساحة اشتباك فعلية.

– بدون أي من هاتين الفرضيتين، يبقى قانون حلب قائماً وحاكماً للتطورات في سورية وشمالها على وجه الخصوص، حيث الفرصة لمعركة تركية أو معركة أميركية، أو أميركية تركية مشتركة، كانت في حلب وعندها لم يكن بيد الجيش السوري بعد، لا مناطق البادية ولا تدمر ولا دير الزور ولا الغوطة ولا ريفي حمص ودمشق ولا جنوب سورية كله، وكان الاستنفار الدبلوماسي الدولي في ذروته بوجه روسيا. وإذا كانت الشروط ذاتها التي حكمت الموقف الروسي يومها لا تزال قائمة والشروط ذاتها التي حكمت الموقف الأميركي يومها قائمة، فإن الشروط ذاتها التي حكمت الموقف التركي يومها ستحكم الموقف التركي اليوم، أي المناورة العسكرية والسياسية واللعب على حافة الهاوية لكسب الوقت وتحقيق ما يمكن من مكاسب وتفادي ما يمكن من خسائر، ولكن في النهاية الاستدارة خلف خط الاشتباك نحو التفاوض والتسليم بالمعادلات التي يفرضها الجيش السوري وحلفاؤه في الميدان.

– في الحسابات الروسية في كل معركة فاصلة في سورية يظنّ كثيرون أن روسيا لن تكون شريكاً فيها، وتفاجئهم الوقائع بالعكس، لأن الذين يبنون استنتاجاتهم على كون روسيا مهتمة بالعلاقة بتركيا وبـ»إسرائيل» أيضاً، يتجاهلون ان قانون جذب تركيا و»إسرائيل» للاقتراب من روسيا يقوم في موسكو على معادلة إثبات القوة وفتح الباب الخلفي للتفاهمات، وفي كل مرة تكون التفاهمات المعروضة على حساب سورية يرفضها الروس لأنها تسقط فرضية إظهار القدرة، وتعرّض المنجز الاستراتيجي في سورية للتفكك، وبالتوازي في كل مرة يصعّد الأميركيون كلامياً يظنّ الكثيرون أنهم جاهزون للمواجهة ولا تلبث الوقائع ان تفاجئهم بوقوف التصعيد عند حدود الكلام. وفي شمال سورية يتلاعب الأميركيون بالأتراك والأكراد بالكلمات ولن يتغيروا حتى تدق الساعة السورية بدعم روسي وإيراني نحو قرار الانسحاب فيبدأون بالتفاوض الجدي.

– لا الـ أس 400 ولا السيل الجنوبي مع تركيا، يعادلان ما تحقق لروسيا من التحوّل إلى دولة عظمى حاضرة على المتوسط وحاكمة لمعادلات المنطقة والعالم، بل هما أصلاً تحققا بفضل هذا الإنجاز في سورية، والمواجهة الأميركية مع إيران إن فرضت تغييراً في الحركة الأميركية في سورية فهو تغيير باتجاه الانكفاء لأن الوجود الأميركي في سورية مكشوف أمام الاستهداف المفترض في أي مواجهة. وكل ما يدور حول المواجهة من إسقاط إيران للطائرة الأميركية إلى حرب الناقلات يقول إن أميركا لم تتغيّر.

Related Videos

Related News

فورد: علاقة واشنطن مع «قسد» ستنتهي يوماً ما

لن تتدخّل القوات الأميركية في إدلب.. وهي تحتلّ منطقة التنف 

يوليو 30, 2019

رأى السفير الأميركي السابق لدى سورية روبرت فورد، أن العلاقة الخاصة بين الولايات المتحدة و»قوات سورية الديمقراطية» قسد سوف تنتهي يوماً ما، وأكد أنه لن يكون هناك تدخل أميركي بالنسبة للوضع في إدلب.

ولفت في مقالة له، الانتباه إلى أن العلاقة الخاصة بين أميركا و»قوات سورية الديمقراطية» قسد ستنتهي يوماً ما.

وأشار السفير السابق إلى أن الولايات المتحدة لن تتدخل في مسألة الوضع في إدلب معتبراً أن سورية لم تهاجم الولايات المتحدة وبالتالي ليس من حق واشنطن التدخل في هذه الحالة، أما الطريق الثاني وهو التدخل عن طريق مجلس الأمن، أوضح أن الولايات المتحدة لم تحصل على تفويض من مجلس الأمن بسبب المواقف الروسية والصينية.

وقال فورد في هذا الصدد، «ها أنا قد تقاعدت عن العمل لدى الحكومة، وأستطيع التحدث بصراحة.

أولاً، في ما يخص الشرعية الدولية، كي يتدخل بلد ما عسكرياً ضد دولة أخرى، عادة ما يحتاج ذلك البلد إما إلى الردّ على هجوم مباشر أو إلى موافقة مجلس الأمن الدولي. لكن سورية لم تهاجم الولايات المتحدة، وستستخدم روسيا والصين حق النقض الفيتو ضد أي قرار لمجلس الأمن يمنح الأميركيين الإذن باستخدام القوة».

وحذر فورد أنه وفي حال شرعت القوات الجوية الأميركية في التحليق فوق إدلب، سيكون هناك احتمال حقيقي للاشتباك مع الطائرات الحربية الروسية. والحقيقة هي أنه لا أحد في الولايات المتحدة على استعداد للمخاطرة بحرب عالمية ثالثة.

فورد، كشف أن «الأميركيين الذين يحتلون منطقة «التنف» السورية «لا يقدمون أي مساعدة لتخفيف المعاناة الشديدة للنازحين في مخيم الركبان»، موضحاً أن الهدف من القاعدة الأميركية في التنف هو «منع إيران من إيجاد طريق هناك»، وفق تعبيره.

Related Posts

المشروع الأميركي التركي لا يعني سورية ولا حلفاءها

يوليو 25, 2019

د. وفيق إبراهيم

تستمر المفاوضات بين عسكريين أتراك وأميركيين في العاصمة التركية انقرة لتحديد المدى الذي يجب أن تشمله المنطقة الأمنية السورية المحاذية للحدود لينتشر فيها الجيش التركي.

الملاحظ ان استمرار هذه المباحثات يجري على وقع رحيل المبعوث الأميركي الخاص لشؤون سورية جيمس جيفري الذي التقى منذ يومين بوزير الدفاع التركي خلوصي أكار مع تقنيين من الجانبين وعاد الى بلاده.

تتواكب أيضاً مع استعدادات فرنسية وبريطانية لنشر وحدات عسكرية جنوبي هذه المنطقة الأمنية المزعومة.

هذا الى جانب رعاية أميركية وسعودية واردنية دقيقة لمحاولات دمج «مجلس دير الزور» العسكري الذي يقوده أحمد الخبيل مع شخصيات عشائرية اخرى وقوات النخبة في تيار الغد الذي يترأسه أحمد الجربا.

يتولى تجميع هذه العشائر كل من الأردن والسعودية يإيعاز أميركي واضح، لكنه يصطدم بتردّد من كرد منظمة «قسد»، لأنه يطالبها بالانسحاب من المناطق ذات الغالبية العربية في دير الزور وانحائها؟

يجمع هذا المشروع بالاضافة الى المايسترو الأميركي تركيا وفرنسا وبريطانيا والاكراد والسعودية والاردن وبعض المنتفعين من شيوخ عشائر المنطقة المثقلين بالأموال السعودية والإماراتية وبركات عاهل الاردن، وقد يضم تمثيلاً رمزياً عسكرياً من بعض دول حلف الناتو في أوروبا وكندا واوستراليا.

الأمر الذي يؤكد على أن الأميركيين يستعجلون تنفيذ مشروعهم القديم بالسيطرة على شرق الفرات والشمال بآليات غير أميركية يشرف عليها «البنتاغون» عبر قواته الموجودة في المنطقة السورية وبعض القواعد الاساسية في العراق.

اما العقوبات التي لا تزال تحول دون تنفيذه فأولها الإصرار التركي على الإمساك بمفردهم بالمنطقة الآمنة المزعومة بطول 600 كيلومتر وعرض لا يقلّ عن أربعين كيلومتر، وهو إصرار قابل للمساومة إنما على قاعدة الانسحاب الكردي الكامل منها، مقابل «السماح التركي» لقوات ترابط معهم فيها من فرنسا وبريطانيا بشكل ركزي فقط لا يرقى إلى حدود قوات مقاتلة.

أهذا هو الحل الذي توصلت إليه محادثات جيفري اكار ويعكف عسكريو الطرفين على وضع التفاصيل الاخيرة المرتبطة بها؟

فهل هذا ممكن؟ هناك مؤشرات توحي بالاستعداد التركي للتنفيذ بسرعة وتظهر على شكل حشود عسكرية تدفع بها تركيا الى الحدود لمقاتلة الأكراد في تل رفعت ومنبج وتل أبيض كما تزعم البيانات العسكرية التركية، فهل أحدٌ يصدق ان تركيا تهاجم اهدافاً أميركية او محمية منهم؟

ما يكشف ان هذه القوات التركية هي للزوم الانتشار التركي في المنطقة الآمنة المزعومة، بموافقة أميركية، لكن دون الموافقة الأميركية الكاملة، لا تزال هناك طلبات أميركية.

منها تقليص عمق المنطقة الآمنة الى 16 كيلومتراً والمشاركة الاوروبية العسكرية الوازنة فيها وضرورة قبول الاتراك بحلف مع قوات «قسد» الكردية يصل الى حدود التنسيق بين الطرفين.

ويطلب الأميركيون من الاتراك التمسك بمنطقة ادلب حتى لو تعرّضت لهجوم من الدولة السورية وروسيا.

يتبين بالاستنتاج ان الأميركيين على عجلة من امرهم لتفتيت سورية «ومشاغلة» دولتها وحليفتها روسيا في ادلب لمنعها من الانتقال الى شرقي الفرات.

تركيا من جهتها تجد أن بوسعها الاستفادة من الصراع السوري الروسي مع الأميركيين لابتزاز الروس والأميركيين على السواء.

فالروس يسعون لاستمالة تركيا استراتيجياً وليس فقط على مستوى سورية، لذلك فهم مهتمون لجذبها بالإغراءات الاقتصادية وإرجاء محاسبتها على ما ترتكبه في سورية، مقابل فك علاقتها بالناتو او الاكتفاء بعلاقات هامشية به مقابل تحسين علاقاتها «العامة» بموسكو المنطلقة نحو دور دولي.

الأميركيون بدورهم لا يريدون خسارة تركيا، لكنهم يريدون دوراً كبيراً للكرد المنتشرين في اربع دول متجاورة ومتواصلة.

هذا بالإضافة الى ان الأكراد موجودون في شرقي الفرات حيث يتدبّر الأميركيون مشروعهم التفتيتي.

لجهة السعودية والأردن فإن تدخلاتهما في شرقي الفرات آلية أميركية كاملة لا ترتقي الى حدود المطامع الخاصة، وهما دولتان وظيفيتان أنشأهما المستعمر البريطاني في مطلع القرن العشرين.

أما إيران فمنهمكة بمجابهة الأميركيين في الخليج وتتعرّض لحصار غير مسبوق يستهدف الدولة شعباً ومؤسسات، لذلك فهي تراقب ما يجري في الداخل السوري وتعتبره امتداداً للحصار المضروب عليها، لكنها تمنح الصراع في الخليج أولوية ترى أن صمودها فيه يزوّد سورية إمكانية النجاح أيضاً.

ماذا الآن عن صاحبة الديار سورية التي تجاهد منذ عقد تقريباً في وجه أكبر تآمر كوني في التاريخ؟

لم تبخل الدولة السورية بأي من إمكاناتها العسكرية في الميادين، بدعم من جيش شجاع وشعب باسل معتاد على مجابهة المستعمرين على مدار التاريخ.

لكن هذه الدولة تعرف أيضاً أن الحرب معارك وسياسة، خصوصاً اذا كانت بمستوى التآمر الدولي والإقليمي والعربي والارهابي المتحرك في ميادينها، بكل الآليات الممكنة. لذلك فهي تهاجم في جهة وتهادن في جهات أخرى، وتترك لحلفائها التفاوض في أنحاء ثالثة وذلك تبعاً لتطورات الميدان.

ضمن هذه المعطيات يمكن الجزم بأن الحرب لتحرير إدلب بدأت تلوح بقوة، ولم تعد بعيدة، لأن الروس اصيبوا بخيبات امل من التلاعب التركي الذي لا يحترم اتفاقاً.

لذلك فإن الجيش السوري مدعوماً من حلفائه الروس وحزب الله مقبلون على معركة ضخمة في ادلب تماثل معركة تحرير حلب، وبنتائجها نفسها فتؤدي أغراضها عسكرياً وتذهب نحو محاصرة ما تبقى من الاحتلالين التركي والأميركي وتمنع أيضاً تحقيق المشروع الأميركي بتفتيت شرقي الفرات والعبث بالإقليم.

Related Videos

Related News

The Peoples’ Will is Stronger Than the US Arrogance

ST

The Peoples’ Will is Stronger Than the US Arrogance

The game of destructive chaos in the region is the only policy pursued by the United States for years in the belief that it serves its interests without realizing that this policy which it calls “creative”, undermines security and stability in the region and the world, as well as the US’s interests.

Today, this unproductive policy dips into the depths of the maze that has placed itself in the neck of its glass. In the case of the Arab-Israeli conflict, this policy tries to impose alternative means of settlement away from the establishment of an independent Palestinian state, away from the two-state solution and the restoration of the rights of the Palestinian people, the first of which is the right of return.

As if the case in Washington is a business deal and not rights of an oppressed people. The US struggled at the Bahrain conference and then at the Bahrain workshop to accomplish what it calls the “deal of the century”, or in a clear sense the liquidation of the Palestinian cause and putting the poisons of American economy into the honey of the so-called peace. The same applies to its escalating policy in the Arab Gulf to ignite new wars that generate thousands of billions of dollars from the vast open-monarchies treasury.

In Syria, Washington is pursuing its destructive colonialist approach under the pretext of fighting the alleged terrorism and maintaining the security of its tools on the Syrian territory as (Qasad)militia that has committed the worst crimes against civilians returning from Baguoz after being destroyed by the American coalition under the pretext of bombing the extremists (Da’ish).

Washington is doing every conceivable effort to calm down the Israeli entity over its alleged security trying to legitimize its settlements and whitewash its occupation of the Arab territories, once by facilitating its direct aggression and once by granting it the alleged sovereignty over the occupied Golan and Jerusalem. The US exercises all this aggression without realizing that the peoples’ will of the region is stronger than all its arrogance.

The “deal of the century” has showed the real size of Washington, just a tool in the hands of the Zionist lobby, seeking to recruit billions to impose a “political solution” on the size of the Zionist entity. Both Trump and Netanyahu will give nothing to the Palestinian people and their bloody history and illegitimate settlement are present, recalling the occupation of Jerusalem, ignoring international laws and agreements, and the Zionist entity’s persistence in building settlements. The main objective is to swallow Palestine, erase its borders from the map, expel its people and end the file of the right of return for all Palestinians.

The current international developments against a background of the fires ignited by the policy of American arrogance indicate that many of the adverse results will return to the Trump administration whose poles are floundering between escalation once, reducing tension and begging dialogue and negotiation at other times to contain the accumulation of failures in the face of a lot of files and international issues that Washington wanted to rotate the corners in the direction that serves the agenda of domination that it wants to impose on the world.

With this American failure, the Trump administration is now making every effort to please the American interior ahead of the upcoming presidential election bazaar. Despite the counterproductive results of the Bahrain Workshop and the clear message that the policy of dictation, threats and intimidation, the “deal of the century “will not be translated into reality, even if the Arabs drowned to their ears in free normalization projects with the Zionist enemy.

Even though Trump, who implicitly admitted to the failure of the conspiracy of the era before disclosing its political side, continues striking the chord of illusion, and he himself wishes the implementation of the “deal of the century” in his presidential term, or it will never get because the wills of the axis resistance countries are much stronger than the military arsenals of Trump, and the bluster of the Arab- Zionists.

Sharif Al -Khatib
Editor-in-Chief
sharifalkh@gmail.com

 

Kurdish SDF-Israeli Cooperation to Steal Syria’s Oil

Kurdish - Israeli cooperation to steal Syrian oil - SDF - Moti Kahana - Elham Ahmad

Kurdish SDF-Israeli Cooperation to Steal Syria’s Oil

 

In every strife look for the same suspects, the entire Syrian crisis was invented by the US to serve Israel, the Iraq invasion, Libya invasion, now the Yemen destruction, all to destroy the national armies that pose a threat to the Israeli expansion greed. The US is very much willing to exhaust its efforts, resources, and most importantly sacrifice its own citizens to serve that very goal. You can’t blame the US for that, it’s owned by a small cult that occupied all decision-making posts over a century of hard work, but you can definitely blame Israel.

The lastest of Israeli faithful servants to surface and expose their stink are the Kurds. Since the fifties of last centuries, and being a separatist group, the Kurdish militias forged close ties with the only party that benefits from the destruction of the real Semite people of the Levant, that is Israel. Now, the US-sponsored SDF separatist Kurdish militia serves only Israel in order to get support in creating its own Israel northeast of Syria.

The US and its lackeys’ sanctions against Syria amount to a total blockade against the oldest continuous civilization in the world, depriving the country not only from its own oil but also to import from any other international exporter, while the capable of exporting to Syria among its allies who can break the blockade, lacks the will to do so.

The following report sheds some light on the illicit cooperation between the Kurdish militia with Israel. It was before between ISIS and Israel through Zionist tool Erdogan of Turkey, and now these Kurds.

Video report by Dima Nassif, head of Damascus office of Lebanese news channel Al-Mayadeen with English translation, transcript of the English translation below the video:

Video also available on BitChute: https://www.bitchute.com/video/fwt2mLd1A4gg/

Transcript of the English translation of the video on Kurdish – Israeli cooperation to steal Syrian oil under the US protection:

The leaks that talked about the Israeli – Kurd cooperation to sell Syrian oil and invest in it, in order to deprive Damascus of its oil and confirmed by Israeli businessman Moti Kahana opens the door to shed the light on the intelligence and military cooperation began with the beginning of the Syrian war; Dima Nassif:

Image result for Ilham Ahmed, the joint president of the Syrian Democratic Council

Traitor Ilham Ahmed

Moti Kahana, the godfather of cooperation with the militants of Quneitra since 2014 and owner of the Israeli Amaya Foundation, which promoted the buffer zone in the south of Syria as a prelude for its annexation to the occupied territories. Kahana again for the northern oil and cooperation with the Kurds.

The Israeli businessman confirmed despite the denial of the Kurds what was leaked by a journalist about the correspondence between him and Ilham Ahmed, the joint president of the Syrian Democratic Council, to represent the Kurds in selling Syrian oil, which the SDF occupies 80% of its fields.

But Kahana is only the tip of the iceberg in the Israeli-Kurdish cooperation that began years ago during the Syrian war in the context of historical relations between Tel Aviv and some leaders in the Kurdistan region of Iraq since the end of the fifties of the last century.

A photo of the leader of the SDF factions Mazloum Abdi with the leader of the PKK Rustam Judy in the Kandil mountains in 2010.

Military leaders of the PYD came from the Kandil mountains of Iraq to lead the Kurds’ battles against ISIS and to establish their project in northern Syria with American and seems with Israeli support as well.

The Israeli Channel 11 correspondent in Al-Baghouz and in Qamishli is touring near the Syrian security headquarters, normalization is also in the media.

Al-Maydeen sources talked about the role of Tel Aviv in the arrangement of meetings of the Kurds leaders in Paris and Washington and at the United Nations itself, which was visited by Mazloum Abdi leader of SDF factions and leader of the PKK, which is listed as a terrorist organization.

Sources confirmed that SDF disabled the functions of government technicians located in Rumailan and Shaddadi fields in the countryside of Hasakeh in exchange for the entry of workshops from its side for the first time to those fields, in addition to the fields of al-Omar and Aljafra and Koniko in Deir Ezzor countryside for rehabilitation in preparation for Israeli expansion of production and investment in it.

The scandal of contracting with Israel pushed the Kurds to issue a statement of denial, while Al-Mayadeen sources confirmed that a decision to exempt Elham Ahmed from her post was taken two months ago, but the Kurdish self-government has committed the forbidden and hence cut the last straw with Damascus, which, in turn, has not officially commented until now.

Dima Nassif – Damascus, Al-Mayadeen

End of the transcript of the English translation.

النص باللغة العربية لتقرير ديمة ناصيف عن التعاون الكردي الاسرائيلي لسرقة النفط السوري

التسريبات التي تحدثت عن تعاون كردي إسرائيلي لبيع النفط السوري واستثماره بهدف حرمان دمشق نفطها وأكدها رجل الأعمال الإسرائيلي موتي كاهانا تفتح الباب أمام الإضاءة على تعاون استخباراتي وعسكري بدأ مع بداية الحرب السورية، ديمة ناصيف:

موتي كاهانا عرّاب التعاون مع مسلحي القنيطرة منذ عام 2014 وصاحب مؤسسة أمايا الإسرائيلية التي روجت للمنطقة العازلة في الجنوب السوري تمهيداً لضمها إلى الأراضي المحتلة. كاهانا من جديد من أجل نفط الشمال والتعاون مع الكرد.

رجل الأعمال الإسرائيلي أكد رغم نفي الكرد ما تم تسريبه صحفياً بوجود مراسلات بينه وبين إلهام أحمد الرئيسة المشتركة لمجلس سورية الديمقراطية لتمكين الكرد من بيع النفط السوري الذي تسيطر قسد على 80% من حقوله.

لكن كاهانا ليس سوى رأس جبل الجليد في التعاون الإسرائيلي الكردي الذي بدأ قبل سنوات خلال الحرب السورية في سياق العلاقات التاريخية بين تل أبيب وبعض القادة في إقليم كردستان العراق منذ نهاية خمسينيات القرن الماضي.

صورة تجمع قائد فصائل قسد مظلوم عبدي مع القيادي في ال PKK  رستم جودي في جبال قنديل عام 2010. قيادات عسكرية لل PYD  جاءت من جبال قنديل العراقية لتقود معارك الكرد ضد داعش وتؤسس لمشروعهم شمال سورية بدعم أمريكي، ويبدو أنه إسرائيلي أيضاً.

مراسل قناة ال 11 الإسرائيلية في الباغوز والقامشلي يتجول قرب المقار الأمنية السورية، التطبيع إعلامي أيضاً.

مصادر للميادين تحدثت عن دور لتل أبيب في ترتيب لقاءات لقادة كرد في باريس وواشنطن وفي مقر الأمم المتحدة نفسها التي زارها مظلوم عبدي قائد فصائل قسد والقيادي في حزب العمال الكردستاني المصنف إرهابياً. المصادر أكدت أن قسد عطلت مهام الفنيين الحكوميين الموجودين في حقول الرميلان والشدادي في ريف الحسكة مقابل دخول ورشات من قبلها للمرة الأولى إلى تلك الحقول، بالإضافة إلى حقول العمر والجفرة وكونيكو بريف دير الزور لتأهيلها تمهيداً لتوسيع الإنتاج والاستثمار الإسرائيلي فيها.

فضيحة التعاقد مع إسرائيل دفعت الكرد إلى إصدار بيان نفي فيما أكدت مصادر للميادين بأن قراراً بإعفاء إلهام أحمد من منصبها اتخذ قبل شهرين، لكن الإدارة الذاتية الكردية وقعت بالمحظور وقطعت آخر شعرة مع دمشق التي لم تعلق رسمياً حتى الآن.

ديمة ناصيف – دمشق، الميادين

End of Arabic transcript of the video report

Related Videos

Related Articles

America’s Agendas are in Decline

ST

The Israeli entity reiterates its ruthlessness and aggression against Syria whenever it feels that the terrorist organizations that it trained and funded in cooperation with the United States and the colonial West are on the verge of being defeated. The more they feel that the destructive chaos that they spread is going to fall, the more Washington is in harmony with this aggressive entity and continues to support separatist militias and extremist organizations In Syria for the same purpose.

The two sides continue to create the pretexts of aggression, especially after the failure of the Bahrain workshop to achieve its goals of passing the sin of the century, which aims to liquidate the Palestinian cause under the cloak of development, peace and prosperity.

Not only did Trump’s aggressive administration attempt to legitimize the Israeli occupation of the Syrian Arab Golan through its decision, the recognition of the so-called Israeli sovereignty over the occupied Syrian Golan, but also encouraged the usurper to build more illegal settlements over its territory and build air fans to serve the settlers and applauded him when he attacked Syria under the pretext of the security of the racist entity.

The American failure in the Syrian scene, and even the whole region, prompted Washington to devise more aggressive policies that it believes serve its interests, such as declaring its intention to form a so-called maritime alliance comprising the Israeli entity and some oil monarchies seeking to free normalization with the latter. It is as if the idea of the Arab-Israel “NATO” does not want to leave the imagination of the neo-conservative in Washington.

From the alleged NATO, which did not see the light, to the new naval alliance through the policies of supporting terrorism and covering up the crimes of “Da’ish”, “Qasad” and ‘al -Nusra” and ending with the attempt to ignite the Arab Gulf with a new war that burns the green and the dry , the American strategy is reeling on the ropes of tricks, arrogance, lies and deceit and all kinds of misleading to achieve some of their suspicious agendas thanks to the steadfastness of the Syrians and the peoples of the entire resistance region.

In the north of Syria, the scene is clearer. The more Idlib’s liberation becomes closer, the greater the level of insomnia and anxiety at the terrorist system increases. The Turkish regime is trying to divert the Syrian Arab Army’s victories from its occupation by dealing with humanitarian situations. Washington is also repeating false accusations against the Syrian state under weak excuses and continuing to support the militias of the forces of separatism, whereas the sponsors of terrorism don’t realize that the Syrians will fold the pages of terrorism and the agendas of their operators, no matter how much it costs them.

Sharif Al -Khatib
Editor-in-Chief
sharifalkh@gmail.com

%d bloggers like this: