ليس مجرد انتخاب رئاسيّ… هذا تحوّل تاريخيّ Not just a presidential election…this is a historic shift

26/05/2021

Photo of ملايين السوريين من حلب إلى دمشق والساحل يفوّضون الأسد قيادة الإعمار بعد التحرير/ الأسد من الغوطة: الاستحقاق تتويج للتحرير… وشعبان: تطوّرات إيجابيّة قريبة مع الرياض / نصرالله يرسم معادلة الردع التاريخيّة: المساس بالقدس يعادل حرباً إقليميّة تُنهي الكيان/

ليس مجرد انتخاب رئاسيّ… هذا تحوّل تاريخيّ

ناصر قنديل

يتعامل بعض المتابعين السياسيين والدبلوماسيين والإعلاميين في الغرب وبعض البلاد العربية مع الانتخابات الرئاسيّة السوريّة بصفتها عمليّة انتخابية، تتم عملية تقييمها بهذه الصفة الحصرية، فيتجاهلون أن هذه الانتخابات هي ثمرة لمسار عبرته سورية خلال السنوات الفاصلة عن الاستحقاق الرئاسي الأخير قبل سبعة أعوام، سواء على مستوى إسقاط داعش واستعادة أغلبية الأراضي السورية من أيدي الجماعات الإرهابية، أو لجهة المراجعة التي أجراها الكثير من السوريين لمصير بلدهم الذي سلّموه لدول أجنبية وحركات إرهابية وهم يعتقدون أنهم يخدمون مساراً إصلاحياً ضمن موجة الربيع العربي، ليحسموا خيارهم بأولوية الحفاظ على وحدة الوطن وهياكل الدولة ومؤسساتها، والسعي من قلب هذه المعادلة لخوض النضال السلمي لإصلاح وتطوير ما يحتاج للإصلاح والتطوير، وهو كثير، وقد اكشتف أغلب السوريين الذين خاضوا غمار الرهان على المعارضة أن ثوابت سورية الوطنية ورمزية الرئيس بشار الأسد والجيش السوري تشكل جزءاً عضوياً من مسار الوحدة والسيادة والدولة.

كان الاستحقاق الرئاسي عام 2014 بداية هذا التحوّل، وقد كانت المحطة الانتخابية التي شهدتها السفارة السورية في لبنان تعبيراً انفجارياً عن هذا التحوّل أذهل العالم كله، وخلال هذه السنوات السبع كبرت كرة الثلج وتوسّعت وتعاظمت، حتى صارت الانتخابات الرئاسية الحالية أكبر من انتخابات، ترجمة لإرادة الشعب السوري بالدفاع عن حقه بوطن ودولة، واختياره لقائد مسيرة الحفاظ على الوطن وبناء الدولة، على قاعدة حقيقة أن بلادنا لا تزال في مرحلة تحرر ومواجهة مع مشاريع استهداف، تحتاج الى قادة تاريخيين كبار، أكثر مما تحتاج للعبة تداول السلطة التي يمارسها الغرب بترف تغيير الوجوه، لحساب تأبيد سلطة الدولة العميقة التي تدير وترسم السياسات وتلعب عبر الميديا والمال واللوبيات لعبة ترف تداول السلطة.

العملية الانتخابية في سورية تعبير عن هذا التعاظم في الاستيقاظ السوري على نعمة العودة الى وطن ودولة وتفويض قائد ينتخبه السوريون لما فعله وليس لما وعد بفعله، كما يفترض أن تتم الانتخابات، وهذا الاستيقاظ السوريّ يرافقه استيقاظ دوليّ وعربيّ ليس ناتجاً عن محبة سورية، ولا عن الرغبة بتعافيها بقدر ما هو ناتج عن التسليم بأن كلفة بقاء سورية نهباً للفوضى وخطر الإرهاب صارت على الجميع أكبر من عائدات الرهان على السيطرة عليها وتقاسمها، وأن الرئيس بشار الأسد قد انتصر بسورية ولسورية وبجيشها ومعه، وأن ما سيفعل لإنكار هذا النصر سيكلف مزيداً من الوقت والجهود والأموال بلا أمل بتغيير الواقع، بينما يتيح الرئيس الأسد بعقلانيته وحكمته الفرصة ليتراجع الجميع نحو منطقة وسطية لا تهدر ماء وجه الذين تورّطوا، وتفتح لهم الباب الخلفيّ للتراجع والتموضع بهدوء.

هذه ليست مجرد انتخابات، إنها عودة سورية القوية والمقتدرة الى لعب دورها بصفتها دولة السوريين التي ترعاهم وتحميهم وتوفر لهم أمناً افتقدوه كثيراً، ورعاية حرموا منها طويلاً، لكنها أيضاً سورية دولة العرب المقاومة لمشاريع الهيمنة والتفتيت والتطبيع، الملتزمة بفلسطين ومقاومتها وحقوقها، وسورية دولة المشرق التي تتوسّط كياناته التي تختنق داخل حدودها وتحتاج لتكامل مقدراتها لتنهض باقتصاداتها، وتوفر لشعوبها ظروفاً أفضل للتنمية والأمن، وهي سورية الدولة الإقليمية المحورية التي تشكل بيضة القبان في حفظ الاستقرار في منطقة تتعرّض للاهتزاز، وكانت حتى الأمس مهدّدة بمخاطر الفوضى والإرهاب.

هذا أكثر من انتخاب رئاسيّ بكثير، فهو التحوّل التاريخيّ الذي يعبر عن انتقال الشرق من مرحلة الى مرحلة، مرحلة عنوانها الضياع والتفكك والحروب الأهلية والفتن الطائفية والمذهبية، الى مرحلة نهوض الدولة الوطنية وتكامل نماذجها في الإقليم الأشد خطراً في الانزلاق الى الفوضى، وهو الإقليم الذي تتوسطه سورية ويضم لبنان والعراق والأردن، وبعد الذي جرى في فلسطين، فإن صعود سورية مجدداً يتزامن مع تراجع مكانة ومهابة وسطوة كيان الاحتلال، بما يردّ الاعتبار لفرص الاستقرار بنظام إقليمي تكون سورية ركيزته، ولا يكون كيان الاحتلال جزءاً منه، بعدما كان أحد أهداف الحرب على سورية تمهيد الطريق لنظام إقليميّ يتزعمه كيان الاحتلال.


Translated by Sister Zara Al

Not just a presidential election…this is a historic shift

This image has an empty alt attribute; its file name is %D9%86%D8%A7%D8%B5%D8%B1-%D9%82%D9%86%D8%AF%D9%8A%D9%84-780x470.jpg

Nasser Kandil

Some political, diplomatic and media followers in the West and some Arab countries perceive the Syrian presidential election as part of the electoral process, assessing it exclusively in this capacity, while ignoring that this election is set in the context of Syria taking a defined path in the years since the last presidential election seven years ago. Both in terms of overthrowing ISIS and restoring the majority of Syrian territory from the hands of terrorist groups. And also in terms of the review of the circumstance caused by many Syrians who risked the fate of their country by handing it over to foreign powers and movements. Terrorists believe that they are walking the path of reform as part of the rise of the Arab Spring to exercise their right of choice to preserve the unity of the nation and the structure of the state and its institutions by seeking to equate their fight with the peaceful struggle intended to reform and develop what needs reform and development. While most Syrians who have fought the opposition have complained that the national constants of Syria and the symbolism encompassed by President Bashar al-Assad and the Syrian army forms the organic core of the struggle for unity of nation and the sovereignty of state.

The presidential entitlement in 2014 was the beginning of this transformation, and the electoral station witnessed by the Syrian Embassy in Lebanon was an explosive expression of this transformation that stunned the whole world. And, during these seven years the snowball grew and expanded, until the current presidential election emerged as an event bigger than just an election, as a manifestation of the will of the Syrian people to defend their right to a homeland, state, and leader. Based on the fact that our country is still in the phase of attaining liberation and confronting the forces targeting it, Syria needs great historical leaders who have the power and the will to annihilate the authority of the USA deep state which manages and formulates policies and plays through media, with money and lobbying in order to win the game of power trade. What Syria does not need is this game of power trading practiced by the West which involves comfortable changing of faces.

The electoral process in Syria is an expression of the rising sense of awakening among Syrians who realize the blessing of returning to a homeland and a state, and the opportunity to support the mandate of a leader elected by them for what he did and not for what he promised to do. As the elections are due to take place, this Syrian awakening accompanied by an international and Arab awakening is not the result of love for Syria, nor the desire to recover, as much as it is the result of the recognition of the fact that the cost Syria must pay for its survival is chaos caused by the threat of terrorism which is greater for everyone than the proceeds of betting on controlling and sharing it. And that President Bashar al-Assad has won in Syria, and Syrians and the army are with him, and that what he will do if denied this victory will cost more time, effort and money without the hope to change the reality. While President Assad’s rationality and wisdom gives the opportunity to everyone involved to retreat towards a middle ground for face saving, and position themselves quietly into a retreat via the opening of the back door.

This is not just an election. It is the return of a strong and capable Syria able to play its role as the State takes care of its people, protects them, provides them with security that they have missed so much, and the care that they have long been deprived of. This election is also about Syria, the Arab state, that resists hegemonic undertakings and endeavors geared towards fragmentation, a state committed to normalization, committed to Palestine and its resistance and rights. Syria is the State of the Orient, which is able to mediate with entities suffocating within its borders, so as to integrate its capabilities to boost its economy, and provide its people with better conditions for development and security. It is the central regional state that constitutes the egg of the domes as far as maintaining stability in a shaken region, albeit until yesterday it was threatened by the dangers of chaos caused by terrorism.

This is much more than a presidential election, it is the historic event that reflects the transition of the East from one stage to another. From the stage of loss and disintegration, civil wars and sectarian strife to the stage of the rise of the national state and the integration of its models, in a region that is susceptible to the most dangerous slide into chaos, a region mediated by Syria which includes Lebanon, Iraq and Jordan. After what happened in Palestine, the rise of Syria again coincides with the decline in the status, prestige and power of the occupation entity, as it takes into account the opportunities for stability in a regional system with Syria as its pillar, and the occupation entity having no part of it. After all one of the objectives of the war on Syria was to pave the way for a regional regime led by the occupation entity.

Saudi Crackdown: 521 Families Threatened With Displacement, Razing Houses in Qatif

Saudi Crackdown: 521 Families Threatened With Displacement, Razing Houses in Qatif

By Staff, Agencies

In the course of the ongoing crackdown against the kingdom’s Shia minority, the Saudi regime plans to displace hundreds of families in the Shia-majority eastern province of Qatif and raze their houses.

Nashet Qatifi, a renowned Saudi human rights activist, said in a post on his Twitter account that the Riyadh government had announced plans for the eviction of more than 521 families from Qatif within 90 days as well as the destruction of their houses in retaliation for their children’s participation in a 2011 anti-regime uprising.

Qatifi said the families had been offered a fee but did not intend to sell or move out of the area as the sum offered was not enough to buy a house.

Local sources in the Shia-majority region confirmed the Saudi plan and said the regime intended to displace hundreds of families from al-Thawra [Revolution] Street in the city center.

Reports said the goal of the Saudi regime was to erase any signs and memories of the demonstrations in 2011, especially al-Thawra Street, which had become a symbol of the revolution and protests in Qatif.

A similar incident took place in the al-Musawara neighborhood of Qatif in 2017, and many houses were destroyed by bulldozers. In November last year, Saudi officials also leveled to the ground a Shia Muslim mosque south of al-Awamia Town in Qatif.

Saudi Arabia’s Eastern Province has been the scene of peaceful demonstrations since February 2011. Protesters have been demanding reforms, freedom of expression, the release of political prisoners, and an end to economic and religious discrimination against the oil-rich region.

The protests have been met with a heavy-handed crackdown by the regime, whose forces have ramped up measures across the province.

Ever since Mohammed bin Salman became Saudi Arabia’s de facto leader in 2017, the kingdom has ramped up arrests of activists, bloggers, intellectuals, and others perceived as political opponents, showing almost zero tolerance for dissent even in the face of international condemnations of the crackdown.

Muslim scholars have been executed, women’s rights campaigners have been put behind bars and tortured, and freedom of expression, association, and belief continue to be denied.

هل يطيح الجوع الطائفيّة؟

د. وفيق إبراهيم

اكتمال مشهد الجياع في لبنان بالتحاق الطوائف «المغيبة» الى صفوفه، يوحي بواحد من أمرين: إما سقوط آخر الدفاعات عن النظام الطائفي واكتمال المشهد الوطني الذي يرفضه، واما انه افرازٌ من طبقة طائفية ماكرة تحاول استيعاب «ثورة الجياع» بأسلوب التماهي والاحتواء ومنعها من التوغل بعيداً في مواضيع التغيير السياسي البنيوي، وإنتاج نظام سياسي حديث.

ما يدفع الى هذا الاعتقاد هو أن احداً لا يصدق ان اللبنانيين الذين تبارزوا مذهبياً وطائفياً منذ خمسة أيام وكادوا يدفعون البلاد نحو حروب أهلية طائفية لمجرد تسجيلات تلفزيونية مشبوهة تشتم الاديان والأنبياء وزوجاتهم.

فكيف يصدقون ان هؤلاء اللبنانيين انفسهم بتنوعاتهم المذهبية يتظاهرون منذ يومين فقط متضامنين متكاتفين ومطلقين شعارات وطنية متناقضة بشكل عجيب مع ما كانوا يرددونه في السبت الطائفي المشؤوم، وكانوا ينتشرون في أماكن المناوشات الطائفية السابقة نفسها في وسط البلد قرب الخندق الغميق وبين الشياح وعين الرمانة والرينغ وبربور والطريق الجديدة والجية وخلدة وحواملها.

لذلك فإن ما هو قريب من المنطق، يتعلق بذلك الصعود العمودي المباغت للدولار الذي أسقط بناءات «وهمية» كانت الطبقة السياسية تعمل عليها مع حاكم مصرف لبنان لتهدئة اسعار السلع عند حدود دولار مقابل ثلاثة آلاف وثمانمئة ليرة لبنانية.

لكن صعوده الى مشارف الستة آلاف في يوم واحد، أوحى للنظام الطائفي أن القرار الأميركي بخنق لبنان يزداد شراسة.

فحاولت الفرار هذه المرة على غير نهجها السابق كانت تستنجد بالخارج المتنوّع والدين لتقسيم اللبنانيين والإمساك الشديد بالسلطة، وسياسة التوظيف العشوائي، اما اليوم فإداراتها مفلسة، والخارج الذي تعتمد عليه مضروب في تراجع اسعار النفط وتداعياته الخليجية والحصار على إيران والتراجع الأميركي الأوروبي.

هذا بالإضافة الى تراجع تأثير رجال الدين على الطبقات الشعبية التي بدأت تعتقد أن الله بريء من هذه الطبقة التي تعمل لترسيخ زعامات النظام الطائفي وارتباطاته الخارجية فقط.

هذا ما أرغم قوى الطبقة الطائفية على تحشيد أنصارهم بعناوين وطنية، لعلها تشكل لهم خشبة خلاص تسمح لهم بالمراوحة حتى وصول المدد والغوث.

لقد احتمى هذا النظام بحكومة زعم انها من المستقلين، لكنها تعمل على فضح سيطرته عليها بشكل يومي متدخلاً في الكبيرة والصغيرة من تعيين حاجب وحتى المدراء العامين ونواب الحاكم ومقرري السياسات الاقتصادية في غير ذوي الاختصاص بما يسمح بالسؤال كيف ان ذئباً بإمكانه أن يلد مصلحاً اقتصادياً او ادارياً؟

نحن اذاً في مرحلة احتواء للجوع ترقباً لنتائج حركات الخنق الأميركية في سورية او العراق وإيران. هناك بعض اللبنانيين يتمنى هذا الخنق توهماً منه بإمكانية انعكاسه بالإيجاب على حركة سيطرته على لبنان الطوائفي مقابل فئة اخرى ترى ان حلفها ينتصر إقليمياً الأمر الذي يبرر امساكها بلبنان او المشاركة في ادارته الطائفية.

هذان التياران الحاكمان يستندان الى مشاريع هيمنة على الطوائف والمذاهب مؤسسين لمعادلات دستورية وسياسية تمنع الاندماج السياسي بين اللبنانيين بشكل دستوري.

وهذا لا يمنعها من ترداد شعارات الإخاء والعدالة والوطنية في بلد كلبنان لم يصل إلى مستوى وطن فعلي، فالوطن يحتاج لمواطنين فيما تطغى الانتماءات المذهبية والطائفية على اللبناني وذلك بموجب الدستور الذي يتعامل معه على اساس مذهبي وفقط.

بالمقابل يوجد إفلاس لبناني كامل وديون باهظة وإقليم مشتعل باحترابات قاسية ترسل تداعياتها الى لبنان الى جانب سفراء أميركيين وسعوديين يتحركون وكأنهم من حكام لبنان.

فإذا كانت تحركات «السبت الطائفي» و»الخميس الوطني» من وسائل النظام الطائفي لإعادة تشكيل حكومة جديدة ترضي الأميركيين فهذا لا يتطلب توتراً شعبياً خطيراً جداً كاد يضع البلاد في أتون حروب أهلية داخلية.

بالإضافة الى ان تهدئة الوضع الداخلي اللبناني يحتاج الى تمويل الدولة. وهذا غير ممكن في مرحلة يبتدئ الأميركيون فيها بتطبيق مشروع خنق سورية بنظام أسموه «قيصر» وما يتسبّب به من خنق إلزامي للبنان والإساءة الى الاقتصاد العراقي.

فكيف يمكن اذاً الوصول الى هدنة اميركية – إيرانية عبر حزب الله في لبنان وحزب الله مستهدف في لبنان وسورية معاً، فإذا وافق الحزب على حكومة برئاسة الحريري بديلاً من حسان دياب فإنه يشترط بالمقابل رفع الحظر المصرفي عن أصدقاء الحزب وحلفائه، وإعادة ترميم علاقات المصارف اللبنانية بالخارج والإبقاء على الحدود السورية مفتوحة للحركة اللبنانية.

هذا يوضح أن الشروط الأميركية متناقضة مع مطالب حزب الله الى حدود أن التسويات بينهما تبدو مستحيلة، فالأميركيون يرون أنها فرصتهم لمعالجة تراجعهم في المدى السوري اللبناني العراق الإيراني، فيما يعتبر حزب الله انه مكلف بالدفاع عن بلده لبنان وجواره السوري وتحالفاته السياسية في إيران وانتماءاته العربية والعاطفية في العراق حيث موطن الإئمة.

لذلك فلن يرضى الحزب الا بهدنة تكسر قيصر مقابل إعادة الحريري والحلف الأميركي على أساسين: التعامل مع الصندوق الدولي، وفتح لبنان على سوق مشرقيّة تؤسس للبنان مزدهر لا يعتاش على التسوّل والإكراميات، بل من خلال بناء نظام اقتصادي يعتمد على الإنتاج ونظام الخدمات الاقتصادي وليس السياسي.

أنا يمنيّ وأحبّ إخواني اليمنيّين

 السفير د. علي أحمد الديلمي

اتخذت التقاطعات السياسية في اليمن أبعاداً مناطقية وطائفية ومذهبية وحزبية وظلت السياسة والحكم يعتمدان على هذه الأبعاد. عام 1962 قامت ثورة شمال اليمن وانتهى حكم الأئمة من آل حميد الدين على يد مجموعة من الضباط الأحرار الشباب من كلّ طوائف المجتمع اليمني ومذاهبه ومناطقه. لكنّ الخطأ الذي وقع بعد ذلك هو عدم الاستمرار في نهج الثورة نفسه، ذلك أنّ الخطاب السياسيّ الذي اعتُمِد بعد الثورة عمّق في أذهان الشعب اليمني فكرة أنّ الثورة كانت ضدّ الهاشميين وليست ضدّ نظام حكم، (لكون الحكام كانوا هاشميّين قبل الثورة)، مع العلم أنّ الثورة شارك فيها الكثير من العلماء والقادة العسكريين والمثقفين من الهاشميين.

انطلاقاً من هذا الواقع، وفي سياق تحليل العقلية والذهنية السياسية التي سادت اليمن بعد الثورة، نجد أنّ الكثير من الهاشميّين الذين أيّدوا الثورة والتغيير أصبحوا في حالة ارتباك بين اتهامهم بالإماميّة والكهنوتيّة والسلاليّة وبين تأييد الثورة، حتى أنّ الكثير من الأسر الهاشمية غيّرت ألقابها خوفاً من الاستهداف والاستبعاد من الوظائف وغيرها من الممارسات التي حدثت بعد الثورة مباشرة وكانت قاسية جداً بحقّ الهاشميين.

بعد ذلك، وفي فترة حكم الرئيسين الراحلين إبراهيم الحمدي وعلي عبدالله صالح تحديداً، بدأ اليمنيون في الاندماج بصورة مختلفة عمّا سبق، لا سيّما من الناحية الاجتماعية والثقافية، فأصبحوا أكثر اختلاطاً وقبولاً وتوطّدت علاقات المصاهرة، رغم استمرار استبعاد الهاشميين من الوظائف العليا، وأيضاً القادمين من تعز واليمن الأسفل، وإن بصورة أقلّ.

إذاً ظلّت تلك السياسة مُتّبعة، من تحت الطاولة، والقصد هنا ليس الحديث عن مظلومية لحقت بطائفة أو منطقة أو أسرة بعينها، بقدر ما هو التأكيد على أنّ الحكم في اليمن ظلّ يأخذ بالأبعاد المناطقية والطائفية والمذهبية والحزبية. فما حدث مع الهاشميين حدث مع الشوافع أيضاً حيث ظلّ أبناء تعز وما يُسمّى اليمن الأسفل ينظرون إلى أبناء الهضبة والطبقة الحاكمة في الشمال على أنها استبعدت أبناء هذه المناطق من المناصب القيادية العليا في القوات المسلحة والأمن ويعتبرون أنّ هذه الممارسات تجاههم لم تكن مُنصِفة.

ولم يكن الحال في الجنوب أفضل من الشمال، وإن بصورة مختلفة حيث تمّ اعتماد سياسة التمييز نفسها من خلال أطر الحزب الاشتراكي اليمني حيث كانت تتمّ التحالفات والانقلابات المناطقية والسياسية داخل الحزب وبدموية أكبر ممّا حدث في الشمال.

عام 1990 تحقّقت الوحدة اليمنية واستبشر اليمنيون بها خيراً وأملوا أن تكون الحجر الأساس لبناء الدولة اليمنية المدنية الحديثة التي تختفي فيها كلّ السياسات المُجحفة التي تحدثنا عنها، لكنّ الرياح جرت عكس ما اشتهته سفن اليمنيين، نظراً لما تبع هذه الوحدة من صراع على السلطة تداخلت فيه كلّ الأبعاد المناطقية والطائفية والمذهبية والحزبية. وظلّت هذه الذهنية سائدة لدى السلطة الحاكمة التي دمّرت كلّ فرصة لبناء دولة يتساوى تحت سقفها الجميع، إلى أن اندلعت حرب 1994 والتي كانت مثالاً لهيمنة الشمال على الجنوب، بالمفهوم السياسي، حيث تحالف الرئيس علي عبدالله صالح مع حزب الإصلاح في تلك الحرب. وفي ظلّ غياب الدولة القادرة على تحقيق التنمية والعدالة لأبناء الشمال والجنوب على السواء، تشكلت كيانات جنوبية طالبت بحقوقها في الوظائف العامة والموارد الاقتصادية، وبدأت في الشمال حروب صعدة عام 2004. هذه الأحداث مُجتمعة، أكدت أنّ كيان الدولة هش وأنّ الذهنية التي تحكمه لا تنفع لإدارة دولة فيها من التنوّع ما يجعلها من أقوى دول المنطقة.

عام 2011 جاءت أحداث ما سُمِّي «الربيع العربي» وخرج الشباب اليمني المستقلّ من كلّ المناطق والطوائف والمذاهب وكانت لديه رغبة حقيقية في التغيير وبناء دولة مدنية، لكنّ الأحزاب السياسية الفاسدة ركبت موجة الثورة وحاورت السلطة وتقاسمت معها الحكومة وبقيت الذهنية المُتخلفة تحكم البلد وتمّ استبعاد غالبية الشباب. بعد ذلك وقّعت كلّ الأطراف السياسية والرئيس السابق علي عبدالله صالح المبادرة الخليجية والتي تمّ بموجبها ترتيب نظام نقل السلطة في اليمن، وتبعت ذلك انتخابات رئاسية جديدة في شباط/ فبراير 2012، وجرى انتخاب الرئيس عبدربه منصور هادي الذي وقع «اتفاق السلم والشراكة» مع الحوثيين والأطراف السياسية اليمنية الأخرى، وما تلا ذلك من أحداث حتى تقديم هادي استقالته بعد استقاله الحكومة برئاسة خالد بحاح، ثم تراجعه عنها حيث عاد لممارسة مهماته «كرئيس شرعي للبلاد» من مدينة عدن، لينتقل بعد ذلك إلى السعودية.

في آذار/ مارس 2015 تدخلت السعودية عسكرياً في اليمن ضمن ما سُمِّي «التحالف العربي» تحت شعار «استعادة الشرعية»، ولا يزال اليمن منذ خمس سنوات يعيش في دوامة من الصراع لا يُعرف مُنتهاها، ولا تزال البلاد تُحكم بالعقلية المناطقية والذهنية عينها التي ذكرناها سابقاً.

النتيجة أنّ كلّ من وصل إلى الحكم في اليمن اعتمد الأبعاد المتخلفة التي ذكرناها. وجميعنا يعرف أنّ كلّ ما حدث سببه مجموعة من اللصوص والانتهازيين الذين يأكلون الحرام يومياً من دماء اليمنيين ولا يهمهم سوى مصالحهم والأموال والمكاسب التي يحصلون عليها.

انطلاقاً من كلّ هذه المصائب التي حلت بشعبنا ووطننا اليمن، فإنّ رسالتنا جميعاً يجب أن تكون: «أنا يمني وأحب إخواني اليمنيين جميعاً بغضّ النظر عن مناطقهم أو طوائفهم أو مذاهبهم وأتمنى أن نحيا معاً في دولة عادلة تحقق لنا الحياة الكريمة والحرة والآمنة».

فليكن نضالنا جميعاً ضدّ الفاسدين والقتلة واللصوص والانتهازيين ومَن دمروا بلدنا.. ضدّ كلّ من يحاول بثّ مشاعر الحقد والتفرقة بيننا.. واجبنا أن نعمل جميعاً ضدهم ويجب أن يعلموا أنه لا يمكنهم استغلالنا في معارك ليست معاركنا. فلتكن مصالحنا واحدة وأهدافنا مشتركة لنصل إلى بناء دولة عادلة للجميع.

اليمن لي ولك ولأبنائنا وللأجيال القادمة…

دبلوماسي يمني.

Imam Khamenei Condemns Anti-Muslim Violence in India

 March 5, 2020

Leader of the Islamic Revolution in Iran Imam Sayyed Ali Khamenei denounced massacres committed against Muslims in India, calling on the New Delhi government to confront extremist Hindus.

“The hearts of Muslims all over the world are grieving over the massacre of Muslims in India,” the English Twitter account of Imam Khamenei said in a post.

“The govt of India should confront extremist Hindus & their parties & stop the massacre of Muslims in order to prevent India’s isolation from the world of Islam,” the tweet added.

The post ended with the hashtag “Indian Muslims ln Danger”.

The Indian parliament in December passed a law that fast-tracks citizenship for persecuted non-Muslim minorities from neighboring countries. More than 40 people were killed last week in New Delhi in sectarian violence sparked by the citizenship law.

Violence erupted last week, leading to a three-day-long rampage, with Hindu mobs attacking Muslim homes, shops and mosques.

Source: Iranian media

لماذا يحارب الروس الأتراك في إدلب؟

د.وفيق إبراهيم

يشتدّ القتال الروسيّ – التركيّ في منطقة إدلب السورية، فتدعم روسيا بالإسناد الجوي والتدخل البري، الجيش العربي السوري. فيما تنخرط قوات الاحتلال التركيّ إلى جانب تنظيمات إرهابية محلية عالمية بالمباشر.

كان الرئيس التركي أردوغان يعتقد أن تحسّن علاقات بلاده مع روسيا، اقتصادياً يسمح له ببناء دور كبير في سورية انطلاقاً من احتلاله أراضٍِي سورية واسعة، وارتباط مجموعات ارهابية بقوات بلاده. هذا بالاضافة الى علاقاته بالاميركيين وحلف الناتو وحاجة الاوروبيين الى دوره المعادي للدولة السورية.

مع دعم غير مباشر من «اسرائيل» التي تعتقد ان الدور التركي في سورية كفيل بتفتيتها.

لذلك تسانده بشنّ غارات على الجيش السوري وحلفائه لدعم الجيش التركي في وضعه المتراجع، كما أن بلدان الخليج المتناقضة معه لا تقبل بهزيمة في ادلب، وتفضل وضعية «ستاتيكو» كأمر واقع يبقي القتال مفتوحاً لاستنزاف سورية وتركيا في آن معاً.

أردوغان اذاً في وضع مزرٍ، فقواته التركية المنغمسة في القتال الى جانب الإرهابيين يسقط أفرادها قتلى بمعدلات غير مسبوقة منذ احتلالها أراضي سورية بدءاً من 2016، ويجد نفسه سياسياً من دون دعم غربي ملموس عسكرياً.

هذه الوضعية المتراجعة لأردوغان تشجع الروس على الاستفادة منها ومحاولة خنق الدور التركي في سورية الى معدل يسبق الموت مباشرة.

هناك أسباب مباشرة وأخرى كامنة تتحكم بهذا الإصرار الروسي على حسم القسم الأساسي من ادلب، واولها ان صعود الدور الروسي في سورية لا يكون إلا بقدرته على تدجين طموحات اردوغان السورية، وذلك للوصول إلى مجابهة الدور الأميركي النفطي والجيوسياسي في شرقي الفرات والتنف.

ويعتقد الكرملين الروسي أنه في سباق حاد مباشرة مع الأميركيين بتطبيق قانونهم المسمّى «قيصر» لخنق سورية بإلغاء كامل علاقاتها الاقتصادية في الداخل مع الخارج.

لذلك يعتبر الروس أن فتح طريقي أم 4 وأم 5 من حلب الى اللاذقية وحماة وحمص ودمشق، ضروري لمجابهة «قيصر» الترامبي، وذلك بفتح علاقات اقتصادية واجتماعية بين نحو عشرة ملايين سوري من الشمال في حلب حتى البحر المتوسط والحدود الأردنية والعراقية.

بالاضافة إلى أن هذا الإنجاز يعمق من الاستقرار السياسي للدولة السورية واضعاً كافة مدنها الأساسية في إطارسيادتها.

هناك جانب كامنٌ لا يتكلم به القيصر الروسي ويلاحظه الاميركيون عاملين على إجهاضه بكل قواهم، ويتعلق بالطموح الروسي الى العودة الى الإقليم. وهذا غير ممكن إلا بتحرير سورية من الأتراك والإرهاب، والدور الأميركي في سورية.

فعندما تتحرّر الحدود السورية الشمالية مع تركيا والشرقية والجنوبية مع الأميركيين يصبح بوسع الروس الانطلاق نحو العراق واليمن ولبنان ومصر والخليج، وامتداداتهم العربية والإسلامية، يبيعون سلاحهم يطوّرون اقتصادهم، يذهبون الى تركيب معادلة تشارك في حروب الاستحواذ على الغاز بما هو الطاقة الأساسية للعقود المقبلة وذلك انطلاقاً من كونها على رأس لائحة منتجي الغاز في العالم تليهم ايران وهي حليفة لهم. فيما تحتل قطر المرتبة الثالثة لكن الاكتشافات الجديدة قد تحدث تعديلات في هذه التراتبية، فهناك بلدان تأكد البحث العلمي وجود كميات هائلة من الغاز فيها، على رأسها سورية وليبيا والسعودية ومصر والجزائر واليمن ولبنان، وبلدان أخرى في أميركا الجنوبية.

ولأن الروس يربطون بين الصعود السياسي ذي الطبيعة الجيوبوليتيكية وبين الازدهار الاقتصادي فسارعوا الى عقد اتفاقات لتزويد الغاز الروسي لآجال طويلة مع الصين والمانيا واوكرانيا وتركيا.

لجهة أوكرانيا فلديها خطان، واحد لاستهلاكها الداخلي والثاني لأوروبا، وكذلك حال تركيا ويبدو أن الروس تحسّبوا لضغط تركيا عليهم في موضوع سورية باستخدام خطوط الغاز الروسيّة العابرة أراضيهم، فاستداروا نحو أوكرانيا لبناء خطوط غاز روسية إليها. فتشكل بديلاً لأي استثمار سياسي تركي في هذا الصدد.

لذلك تدخل روسيا حرب إدلب بوضوح لا يحتمل المراوغة التركية متأكداً من محدودية الدعم الأميركي – الأوروبي الخليجي الإسرائيلي لاردوغان، كما انها لم تعد تقبل بتهديدات تركيا بإلغاء اتفاقات سوتشي وآستانا. فالشرعيّة الوحيدة في سورية هي لدولتها فقط، اما الاتفاقات والمؤتمرات فتبقى ناقصة الى ان تعترف بها الدولة صاحبة السيادة.

وهذا ما بدأ يظهر بشكل علني عبر الخطاب الرسميّ السوري الذي يصف تركيا في سورية بالاستعمار.

بالمقابل يواصل اردوغان الضغط على الحلف الغربي لدعمه، ملاحظاً سقوط خطابه المذهبي في سورية. فعاد الى تأجيج اعلامي لا يردد الا أن تركيا تجابه سياسات التغيير الديموغرافي وميليشيات مذهبية مدعومة من محاور طائفية إقليمية (ايران).

وهذه من الوسائل التركية التقليدية لإثارة الفتن الطائفية في سورية لاستثمار مناطقها وتجزئتها.

يتبين بالاستنتاج ان لروسيا مصلحة فورية في تقليص الدور التركي لتقوية حليفتها الدولة السورية من ناحية وللعودة الى الإقليم من ناحية ثانية.

فهل يتجرأ الاتراك على الذهاب بعيداً في لعبة الحرب في إدلب؟

اذا استمر الدعم الاميركي محدوداً فلن يعدم أردوغان وسيلة لتفعيل الحوار مع موسكو على قاعدة تطبيق اتفاقيات سوتشي، وبقي أن تقتنع الدولة السورية بذلك.

لذلك فإن أردوغان البراجماتي يمتلك وسيلتين لحفظ ماء وجهه: الاستمرار بمناوشات مع الجيش السوري والحوار العميق مع روسيا للمحافظة على ما تبقى له من دور. وهنا يشمل بكل تأكيد محاولة نيل موافقة روسية على دور له في ليبيا الى جانب حليفه السراج. وهذا يشمل حسب الاعتقاد التركي حصة في الغاز في البحر الأبيض المتوسط.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

India Riots: ‘We Were Attacked Because We Are Muslim’

By Stephanie Findlay and Amy Kazmin in New Delhi – Financial Times

Yasmin, a 35-year-old mother of three, clutched her blue-and-white prayer beads as she waited at a hospital mortuary to retrieve the battered body of her brother-in-law.

A resident of a gritty New Delhi neighborhood where working class Hindus and Muslims have lived side by side for years, Mehtab, a 22-year-old construction worker, had gone out on Tuesday evening to buy milk but never returned. Hauled away by stick-wielding rioters, he was found dead hours later, his body bruised and burnt.

That night, Yasmin and her husband cowered at home as marauders threatened to incinerate their neighborhood’s Muslim-owned shops and residences.

“People were chanting slogans of Jai Shri Ram [‘Hail Lord Ram’] and saying ‘leave this house — we will set it on fire’,” Yasmin said, her voice shaking with emotion. “This is the first time I am seeing such conflict. We have always considered Hindus our brothers. [Mehtab] was murdered because he was Muslim. We were attacked because we are Muslim.”

The young laborer was one of at least 35 people killed, with 200 others seriously injured, in New Delhi this week. It was the worst outbreak of sectarian violence in a big Indian city since 2002 when more than 1,000 people, mainly Muslims, were killed in riots in Gujarat.

The carnage in the Indian capital — which left swaths of the city looking like a war zone, with burnt-out mosques, shops and other buildings, shattered glass and charred vehicles — follows a steady stoking of animosity between India’s Hindu majority and its Muslim minority by Narendra Modi’s ruling Bharatiya Janata Party, analysts said.

Sectarian tensions have surged since December when Modi’s government amended the country’s citizenship laws, incorporating religious criteria for the first time and giving Hindus and followers of other south Asian faiths priority over Muslims.

This week’s bloodletting coincided with a visit by Donald Trump to India, overshadowing the US president’s effusive praise for Modi. Analysts warned that the riots threatened to distract the government from the urgent task of reviving the faltering economy and realizing its ambition to become a global power.

“They’ve unleashed forces that cannot be fully controlled,” said Ashutosh Varshney, a political-science professor at Brown University. “Whether Modi and [home minister Amit] Shah can check these forces remains to be seen. Their foot soldiers on the ground are filled with the ideological fervor that has been drilled into them — the tropes of Hindu nationalism that see Muslims as enemies of India.”

Trouble in the affected area flared on Sunday after Kapil Mishra, a hardline local BJP leader, threatened Muslims who were blocking a road in an otherwise peaceful protest against the citizenship law. Addressing a crowd of rightwing Hindus right next to the sit-in, he warned that if the protesters were not gone by the time Trump’s visit was over, they would take matters into their own hands.

Shortly afterwards, witnesses said, groups of Hindus and Muslims began pelting each other with stones. By Monday, large areas were in the grip of a full-scale riot, with mobs of Hindu men, carrying firearms, petrol bombs and iron rods, marauding through the area’s congested streets, attacking passers-by and setting fire to property they suspected of being Muslim-owned.

“They were asking for identity cards to see if they are Hindu or Muslim and if they saw Muslim people they beat them,” said Abul Kalam, a 60-year-old salesman who was riding his motorbike with a Hindu colleague when they stumbled on the rioters.

In a grim echo of the violent 1947 partition of India — in which up to 2m people are thought to have died — rioters questioned people over their religion, demanding they recite prayers, show religious symbols or even pull down their trousers… said one social activist.

Witnesses said police appeared to do little to stop the rioters.

Mazid, a 32-year-old shop owner, said he and his neighbors on a mixed Hindu-Muslim street were standing together trying to protect their homes on Tuesday evening when they saw a crowd, accompanied by police officers, coming towards them.

“Police were with them and we thought maybe they will stop the violence, but then [someone] fired the shots,” said Mazid. His brother was killed and two neighbors were injured in the gunfire.

On Wednesday morning, Modi’s government, which has control over policing and is responsible for security in the capital, deployed thousands of additional paramilitary police to the riot-stricken areas to try to restore order. That afternoon, Modi took to Twitter to appeal for peace — his first public acknowledgment of the violence.

But even amid the strong police presence, tensions remained high, with many families fleeing to seek refuge with relatives elsewhere.

“People are afraid — they are leaving their homes,” said Shankar Thakur, a 28-year-old teacher. “The mobs who are coming, the police have no power to defeat them.”

Many are also questioning why it took the government so long to clamp down. “Historically, communal violence in India is never the result of weak state capacity,” said Gilles Verniers, a political-science professor at Ashoka University, near Delhi. “The state tends to prevent violence from erupting when it has the intention to do so.”

Analysts said the rioting may not be as severe as other urban violence that has rocked India. But the government’s apparent tolerance of two days of unchecked bloodshed had sent a powerful signal to a Muslim community that already felt under siege, they said.

“The violence has already served its purpose,” said Verniers. “It has asserted Hindu dominance and claimed ownership of the public sphere.”

ديفيد هيل:
السقطة الأولى

ديسمبر 20, 2019

ناصر قنديل

أن تستمر الاضطرابات وأن يستمرّ التجاذب السياسي أو في الشارع، ونحن في لحظة من لحظات الصراع العالي السقوف والوتيرة، ليس بالشيء المستغرب، ولا يمكن تقييم خطوة تسمية الرئيس المكلف حسان دياب، نجاحاً أو فشلاً، بقياس الجواب على سؤال: هل توقفت الاحتجاجات وانسحبت الناس من الشارع، وتجمّد كل شيء، وتحولت الساحات إلى أعراس احتفالية، بل بقياس المقارنة بالخيارات البديلة في اللحظة الحرجة من ذروة الصراع، القائم والمرشح للاستمرار والتصاعد، طالما أن العناوين الكبرى التي تطفو على سطح المواجهة التي افتتحتها انتفاضة الشعب اللبناني، ونجحت الجماعات المموّلة والمشغلة من الأميركي بتوجهيها، لصالح خطة تبدأ باستقالة الحكومة، وتنتهي بالمجيء بحكومة تحمل مشروع الرؤية المرحلية التي وجد الأميركي أنها ممكنة التحقق باستعمال الحراك الشعبي واستغلال حاجة لبنان للتمويل، وهو المشروع القائم على مقايضة تدويل التمويل بتدويل الحدود البرية والبحرية والجوية للبنان، الذي يحمله السفير نواف سلام تحت شعار، الحياد خيار استراتيجي للازدهار.

خلال شهرين قاومت الأغلبية النيابية إغراء التسرّع في تسمية رئيس مكلف من الغالبية النيابية، وسجل كثيرون عليها إعلان تمسكها بالرئيس سعد الحريري، وأغلب هؤلاء يسجل عليها اليوم ما يسمّونه بعدم ميثاقية تسمية الرئيس المكلف، وكان التمهّل والتروي حكمة في إدارة الصراع، لمنع تظهير التسمية كوضع يد على منصب رئاسة الحكومة بحساب مذهبي أو طائفي، وتوفير مناخ يتيح أن تتقدّم التسمية كبديل للفراغ، لكنها جاءت بتوقيت دقيق في اللحظة المفصلية من الصراع على الخيارات الكبرى، لتلاعب لاعباً خارجياً كبيراً هو الإدارة الأميركية التي وقّتت زيارة موفدها ديفيد هيل وتسمية المرشح نواف سلام، وإجراء الاتصالات التي تجعل من قضية الفوز بتسمية نواف سلام عنوان معركة كبرى، عبر عنها بالخيبة والمرارة النائب السابق وليد جنبلاط لفشل مشروع التسمية.

بقياس تراكمي، كان الأميركي يسجل بالنقاط النجاح تلو النجاح منذ اندلاع الانتفاضة الشعبية، حيث تمكن خلال أيام من تمرير شعار استقالة الحكومة ليصير شعار الانتفاضة، وتمكّن خلال أسبوع لاحق من جعل الشعار مشروع الرئيس الحريري، ونجح خلال شهر من إفهام الرئيس الحريري بأنه ليس المرشح المرغوب لرئاسة الحكومة، وبدأ بالضغط لجعل نواف سلام مرشحاً وحيداً، بعدما كان نجح بالتلويح بخطر الفوضى ومن ورائها الفتنة، وها هو ديفيد هيل يصل إلى بيروت، وثمّة رئيس مكلف بتشكيل الحكومة هو الدكتور حسان دياب وليس السفير نواف سلام، وعلى الأميركي الذي قد يعتقد البعض أنه ذاهب نحو المعركة المفتوحة، أن يختار بين التأقلم مع هذه الخسارة، عشية معركة إدلب المعلومة النتائج والتي ستعلن اقتراب حسم مستقبل الوجود الأميركي في شرق سورية، بين خياري التفاوض أو المعركة المفتوحة، والتاريخ يذكر معادلة الحرب المفتوحة أثناء عدوان تموز 2006 على لبنان ونتائجها. والمعركة المفتوحة لن تكون في لبنان وحده، وقد نضجت ظروف، يعرف الأميركي قراءتها جيداً. – الاضطراباتستستمر. وهذا طبيعي، والتجاذب سيستمر، وهذا طبيعي أيضاً، لكن التفاوض سيستمر وخيار الفراغ والفوضى قد سُحب من التداول، والخيارات صارت بين التأقلم مع الوضع الجديد كإطار للتفاوض أو خوض مواجهات خاسرة، والإفلاس والانهيار ليسا ضمن الخيارات، وإلا فبدائل أخرى يعرفها الأميركي. والمواجهة لم تكن يوماً بين قوى المقاومة وبعض الداخل اللبناني، الذي يظن أنه الطرف المقابل.

فيديوات متعلقة

مواضيع متعلقة

ليست القضية بالإحالة إلى المجلس العدلي

يوليو 3, 2019

ناصر قنديل

– لم يعُد خطاب الأبواب والشبابيك حكراً على حزب سياسي واحد أو فريق سياسي واحد. فقد ظهر بوضوح أن هناك جبهة سياسية وطائفية تتبنّى النص القائم على اعتبار ما جرى في الجبل نتيجة للخطاب الاستفزازي لرئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل. والأمر بالتأكيد ليس في تحديد ما إذا كان الخطاب استفزازياً أم لا، ومعلوم أنه من السهل إيجاد ما يتيح وصف الخطاب الباسيلي بالاستفزازي، لكن القضية هي في تشريع ضمني لجعل الدخول إلى مناطق لبنانية مشروطاً بموافقات مسبقة من زعاماتها الطائفية، تحت التهديد بالأمن، وتحت شعار جديد صار هو عنوان الخطاب الرسمي، بدلاً من أن يتم وضع القادة السياسيين واللبنانيين بين حدّين، حماية حرية التعبير في الخطاب، وملاحقة مَن يلعب بالنار طائفياً بخطابه أمام القانون، أو محاسبته سياسياً، فصار الموقف الذي تمت صياغته بطريقة أخرى، أن أي طرف يستطيع قول ما يشاء لكن عليه تحمل المسؤولية، والمسؤولية هنا تتضمّن فرضية ظهور أحداث أمنية، فتصير لعبة الأمن جزءاً مشروعاً من الحياة السياسية، وبذلك يصير التحقيق القضائي والأمني محكوماً بإقامة نوع من التعادل بين سلاح حماية وزير وسلاح آخر في الشارع، ويتحول الرد بإطلاق نار قاتل على إطلاق نار في الهواء إلى اشتباك مسلح، تتساوى فيه المسؤوليات تحت شعار البدء بإطلاق النار أدى إلى خلط الحابل بالنابل وضياع الطاسة. والتعادل هنا ليس على صلة بالقانون بل هو امتداد للمعادلة الأهلية التي تحكم حرباً أهلية باردة.

– التسوية الهشة تُعاد صياغتها بطريقة أشد هشاشة من خلال معادلة، الجميع على حق، والجميع له حق، حق الذين سقطوا قتلى بملاحقة الفاعلين، و حق الذي حمل السلاح احتجاجاً على عدم دخول البيوت من أبوابها، بتثبيت معادلته، وحق الذي أراد لصاحب الخطاب الاستفزازي أن يدفع ثمن خطابه، بأن يكون الثمن بجعل منطقة لبنانية رهينة أمنية، ومحمية حزبية تدخلها الدولة بالتراضي. وضمن الشروط المتفق عليها بين أركان النظام الطائفي لعدم السماح بتغيير قواعد اللعبة السياسية لصالح تنمية فكرة الدولة على حساب الزعامات الطائفية، حتى لو لجأت هذه الزعامات إلى المحرّمات، والمحرّمات هنا يتعامل معها الجميع بصفتها من مكتسبات الزعامة، فجمهورية الحدث ولو بدون سلاح، كجمهورية قبرشمون المسلحة، والعنوان هو خصوصية القانون الذي يطبّق في كل جمهورية بخصوصية الزعامة وما تشرّعه ليصير قانوناً.

– التهديد بخطاب الحرب من الذي لم يكن جزءاً منها إلا في آخر جولاتها التي تباهى بها من الكحالة بهدف شدّ العصب وتثبيت القاعدة الطائفية، أو التلويح بأدوات الحرب ممن كان ركناً من أركانها وتمّ استحضارها في قبرشمون، بهدف الحفاظ على المكتسبات الحزبيّة والفئويّة، مشرَّعان بالتساوي والتوازي، والدولة تتكرس كضابط إيقاع بين المعادلات الطائفية وزعاماتها وليس على حسابها، والذي بات واضحاً هو أنه يستحيل لأحد هذين الخطابين أن يحقق شرعيته بدون أن يمنح الشرعية للخطاب الآخر. فخطاب الوزير جبران باسيل وطموحاته، الذي تشكلت جبهة في وجهه، كأداء النائب السابق وليد جنبلاط الذي تشكلت جبهة من حوله، والخاسر هو مشروع الدولة التي لا تقوم على خطاب الحقوق الطائفية، ولا على منطق المناطق المغلقة، فلا استعادة التوازن الطائفي في الجبل ممكنة تحت مظلة خطاب الحقوق الطائفية، دون إضعاف فكرة الدولة ومشروعها في مناطق أخرى ظهرت بلدة الحدث نموذجاً لها، ولا التمسك بالمكتسبات المحققة في ظروف تغيّرت، ممكنة بلا إضعاف هيبة الدولة وتهديد أمنها. وها هي الحصيلة أمامنا، الحفاظ على الاستقرار والسلم الأهلي يمران عبر إضعاف فكرة الدولة ومشروع قيامها، وعلى اللبنانيين تقبل أن تجاوز محنة الفتنة بحد ذاته كافٍ ليصفقوا للجميع، لأنهم فهموا أن القضية ليست قضية إحالة للمجلس العدلي، بل الحفاظ على التوازنات بين جبهتين متوازنتين أمام استحقاق رئاسي جرى استحضاره مبكراً، ومقتضيات التأجيل تستدعي الخروج من الأزمة وفق معادلة لا غالب ولا مغلوب، وتصبحون على وطن.

Related Videos

 

Related Articles

 

كي يكون لبنان القوي وتكون الجمهورية القوية

 

يناير 4, 2019

ناصر قنديل

– سيطرت خلال الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي نظرية عنوانها قوة لبنان في ضعفه على السياسة الرسمية للدولة اللبنانية ومؤسساتها، وكان جوهرها يقول إن أي مصادر قوة للبنان ستجعله هدفاً للعدوان الإسرائيلي أسوة بحال الدول العربية الأخرى، وكان ذلك مخالفاً بالطبع لتحذيرات أطلقها من يمكن تسميتهم بفلاسفة لبنان الاستقلال من أمثال شارل مالك وميشال شيحا، من كون الخطر الإسرائيلي نابعاً من الأطماع بمياه لبنان ودوره الاقتصادي، وكانت النتيجة التي يعرفها الجميع بوقوع أغلب الأراضي اللبنانية تحت الاحتلال عام 1982، بعد سلسلة اعتداءات بدأت على نهر الوزاني عام 1964 ومطار بيروت عام 1968 قبل أن يكون في لبنان أي سلاح يتحدى السيطرة الإسرائيلية، وبقي الاحتلال لأكثر من عشرين عاماً رغم زوال السلاح الذي تذرعت به إسرائيل لشن عدوانها، وخلال الفترة الممتدة بين العدوان الأول ونهاية الاحتلال سقطت نظرية قوة لبنان في ضعفه سقوطاً مدوياً، حيث كان يقوم شقها الثاني على اعتبار العلاقات الدولية للبنان كفيلة برد الخطر الإسرائيلي عنه، فبقي القرار 425 معلقاً بلا تنفيذ حتى نجحت مقاومة الشعب اللبناني الممتدة منذ عام 1982 والتي نظّمتها وقادتها الأحزاب اللبنانية المنبوذة والملاحقة من دولتها، مثبتة مقولة معاكسة قوامها قوة لبنان بمقاومته ووحدة شعبه ، وصولاً للمعادلة الذهبية التي ظهرت بقوة مع التصدي لعدوان تموز 2008 بصيغة الشعب والجيش والمقاومة .

– اليوم رغم الخطاب السياسي لبعض القوى المناوئة لخيار المقاومة، الداعي لمناقشة وضع سلاحها ومستقبله، لا يوجد منطق لدى أصحاب هذا الخطاب يستطيع إعادة إنتاج نظرية قوة لبنان في ضعفه. فسقف ما يتحدث عنه هؤلاء هو أن الجيش اللبناني قادر على صد أي عدوان أو أن ضمّ سلاح المقاومة لمقدرات الجيش سيجعله قادراً على ذلك، ما يعني أن السقوط النهائي لنظرية قوة لبنان في ضعفه، وبقاء تردّداتها ضمن دائرة اللعب السياسي لإضعاف المقاومة لحساب معادلات خارجية يمثلها أصحاب الخطاب العدائي للمقاومة، إلا أن أحداً في الدولة ومؤسساتها لم يعد يجرؤ على التحدث عن قوة لبنان في ضعفه، بل لم يعد أحد يجرؤ على الحديث عن قوة للبنان بلا المقاومة، ولو من خلال الرد على التحديات التي تمثلها التهديدات الإسرائيلية، أو من خلال رفض اعتبار سلاح المقاومة مصدراً للخطر على لبنان، أو على الأقل اعتباره شأناً يمكن التعايش معه على قاعدة ما يسمونه بربط النزاع.

– لا ينتبه الكثير من اللبنانيين إلى خطورة الانزلاق لمظهر جديد لنظرية قوة لبنان في ضعفه، مبني على وهم فرضية أن يكون لبنان قوياً إذا كان ضعيفاً في تماسك نسيجه الداخلي، أو إمكانية أن يصير لبنان قوياً إذا ضعفت الدولة أمام الطوائف والتشكيلات والحسابات الطائفية، فلبنان القوي والجمهورية القوية، مرادفان لقوة الدولة قياساً بقوة الطوائف واستقواء كياناتها السياسية على الدولة، والثابت من عمر لبنان السياسي أن طريق بناء الدولة القوية لا يمكن أن يمر إلا على حساب إضعاف حضور الطوائف وكياناتها السياسية الذي ينهش من هيبة الدولة ويأكل خيراتها، ويحولها هيكلاً شكلياً لتساكن بارد أحياناً وحار أحياناً أخرى ومشتعل بحرب أهلية أحياناً ثالثة، بين دويلات غير معلنة أو شبه معلنة أو معلنة أحياناً، والدستور في أي دولة هو خريطة طريق لقوتها، وقد قام دستور ما بعد الطائف على معادلة تقوية الدولة تدريجياً على حساب الانقسام الطائفي الموروث من الحرب الأهلية، وصولاً لإلغاء الطائفية كهدف نهائي رسمه الدستور، ولم يف بتحقيقه المؤتمنون على هذا الدستور بعد، بوضع الآلية التنفيذية التي نصت عليها المادة 95 من الدستور قيد التنفيذ، وخارج الدستور لا دولة قوية، وبتنمية العصبيات الطائفية لا دولة قوية، وبتقاسم وظائف الدولة وخيراتها على اساس طائفي لا قيام للبنان قوي. والأهم بقانون انتخابات يعيد إنتاج الحياة السياسية على أساس مفرط في الطائفية، تضعف الدولة ويضعف لبنان وتتجه الجمهورية نحو السقوط، لأن البديل الذي ينمو في رحمها، هو دويلات وجمهوريات، ومرادف إدارة الظهر للدستور، وتجاهل روحه وجوهره ونصوصه الواضحة، بداية تآكل مشروع الدولة وانهيارها، أليس هذا ما نحن فيه اليوم؟

– المأزق الحكومي ولو تم تجاوزه بتسوية، كشف ما لم يعد ممكناً ستره حول ما أنجبه قانون الانتخابات النيابية الذي لم يحترم المادتين 22 و95 من الدستور، رغم مرور قرابة ثلاثين عاماً على وضع هذا الدستور، وبالمناسبة ليس هناك بلد في العالم غير لبنان يتحدث دستوره عن موجبات ملزمة لاحقة بقيت لاحقة ومؤقتة تنتظر من ينفذها ولم تنفذ. وجاء قانون الانتخابات ليكشف عبر المأزق الحكومي حجم الاستيقاظ الطائفي الذي ينهش الدولة، ونوع القضايا التي تحكم تشكيل الحكومات، بحيث لن تكون أي حكومة ينتجها هذا القانون الانتخابي إلا حكومة تصريف أعمال بأحسن الأحوال، ومنصة لفض النزاعات الطائفية حول المحاصصة، والاعتماد على المزيد من الديون في تحريك الاقتصاد، فاللا دولة تفليسة غير معلنة، والاقتصاد الوطني مشروط بوجود دولة، تضعف فرص وجودها يوماً فيوم، فيكفي لها أن تكون قوية لتنهض بالاقتصاد، وكيف لوعد مكافحة الفساد أن يتحقق وللفساد محميات طائفية ممنوع الاقتراب منها، والتوظيف في الدولة من أعلى مراتب الوظيفة إلى أدناها يقوم على الولاء للطائفة وزعيم الطائفة وحزب الطائفة ومحازبي الطائفة، وعلى حساب الولاء للدولة ومؤسسات الدولة ومواطني الدولة، وكيف لدولة أن تنتظر من مواطن تعامله كزبون يمر عبر وكالة حصرية طائفية، أن يعاملها كمرجع وهي تتهرّب من طبابته وتعليمه وإسكانه وتوفير الخدمات له كمواطن. والمواطنة مصطلح غائب عن الحياة السياسية، ومساواة المواطنين أمام القانون نص في الدستور لكنه مهمل لحساب نص مضمر، اللبنانيون طوائف متساوية في الحق بعائدات الدولة ووظائفها .

– ألفباء لبنان القوي، والجمهورية القوية، هي الدولة القوية، وإذا كانت قوة الأطراف اللبنانية هي قوة البعض بوجه البعض الآخر، تبدأ بقياس عدد النواب والوزراء وتنتهي بما لا تحمد عقباه على حساب الوطن والدولة، والاستقواء استعداد مضمر لحرب أهلية وإلا لماذا يستقوي بعضنا على بعض، إلا أن قوة الدولة تقاس بدرجة قوتها ككائن مستقل على جميع الأطراف حكماً، وهي لم تكن يوماً ولن تكون بمجموع قوتهم منفردين فقوتهم مأخوذة من قوتها بالأساس. والدولة القوية لها خريطة طريق هي السير نحو دولة المواطنة. فقوة لبنان ليست في ضعفه، لأن النسيج الاجتماعي الهش ينتج حرباً أهلية وفي أحسن الأحوال فدرالية دويلات، لكنه لا ينتج دولة قوية، والنسيج الاجتماعي المتماسك شرطه الواجب المواطنة، والدستور هو وثيقة الوفاق الوطني وهو المرجع الحاكم لبناء الدولة، والعقد الاجتماعي المتاح للانطلاق منه نحو الأفضل، والأمر بات وجودياً، فهل علينا أن ننتظر اختبار قوة لبنان في ضعفه داخلياً بكارثة تشبه كارثة الاحتلال التي جلبتها نظرية قوة لبنان في ضعفه خارجياً، حتى نستدير نحو مصدر القوة الحقيقي بالخروج من كهوف العصبيات إلى رحاب الوطن؟

– يحب اللبنانيون أن يسمعوا خطاباً عن حقوق اللبنانيين بدلاً من أن تصم آذانهم بخطاب يتحدث عن حقوق المسلمين وحقوق المسيحيين.

Related Videos

Related Posts

Mashaan AlJabouri: On Iraqi Elections

1986 CIA Document Analyzes Possibilities Of ‘Regime Change’ in Syria

1986 CIA Document Analyzes Possibilities Of 'Regime Change' in Syria

EDITOR’S CHOICE | 03.04.2018

1986 CIA Document Analyzes Possibilities Of ‘Regime Change’ in Syria

Brandon TURBEVILLE

While the connections between the plans to destroy Syria and the Obama administration are generally known, what is even less well-known is the fact that there existed a plan to destroy Syria as far back as not only the Bush administration but also the Reagan Administration in 1983.

Documents contained in the U.S. National Archives and drawn up by the CIA reveal a plan to destroy the Syrian government going back decades. One such document entitled, “Bringing Real Muscle To Bear In Syria,” written by CIA officer Graham Fuller, is particularly illuminating. In this document, Fuller wrote,

Syria at present has a hammerlock on US interests both in Lebanon and in the Gulf — through closure of Iraq’s pipeline thereby threatening Iraqi internationalization of the [Iran-Iraq] war. The US should consider sharply escalating the pressures against Assad [Sr.] through covertly orchestrating simultaneous military threats against Syria from three border states hostile to Syria: Iraq, Israel and Turkey.

Even as far back as 1983, Syrian President Bashar al-Assad’s father, Hafez Assad, was viewed as a gadfly to the plans of Western imperialists seeking to weaken both the Iraqis and the Iranians and extend hegemony over the Middle East and Persia. The document shows that Assad and hence Syria represented a resistance to Western imperialism, a threat to Israel, and that Assad himself was well aware of the game the United States, Israel, and other members of the Western imperialist coalition were trying to play against him.

I encourage the reader to access my article, “1983 CIA Document Reveals Plan To Destroy Syria, Foreshadows Current Crisis,” to read more about this document.

The question of the Assad thorn in the side of the West continued on for the United States as was evidenced by yet another CIA document from 1986 entitled “Syria: Scenarios of Dramatic Political Change.” Although not an open advocation of destabilization and/or war, the paper does examine the possibilities of destabilization and “regime change” in Syria, most notably in the scenario of mass unrest, Muslim Brotherhood manipulation and violence, defections, and a coup.

After giving a summation of “The Present Scene” and “Major Players” that include Hafez Assad’s inner circle, the military, Sunnis, and Muslim Brotherhood, the paper goes into a description of possible ways Assad’s government could be brought down and replaced with one more friendly to Western interests. The ways in which this takedown could be accomplished ranged from a military coup, a military defeat, and/or mass public unrest and destabilization. It should also be noted that the report attempts to paint Sunnis and the Muslim Brotherhood as one in the same. However, the MB does not and never has represented the majority of Sunnis in Syria. Thus, when the CIA document mentions “Sunnis” it is referring to the extremist Muslim Brotherhood factions of society.

In a subsection entitled, “Communal Violence Escalates Into Civil War,” the document reads,

Sunni dissidence has been minimal since Assad crushed the Muslim Brotherhood in the early 1980s, but deep-seated tensions remain – keeping alive the potential for minor incidents to grow into major flareups of communal violence. For example, disgruntlement over price hikes, altercations between Sunni citizens and police forces, or anger at privileges accorded to Alawis at the expense of Sunnis could foster small-scale protests. Excessive government force in quelling such disturbances might be seen by Sunnis as evidence of a government vendetta against all Sunnis, precipitating even larger protests by other Sunni groups.

Sunni merchants and artisans probably would launch protests similar to those staged in previous years, for example by closing down businesses and the bazaars in Hamah or Aleppo and possibly Damascus. Sunni students would stage campus demonstrations, and Sunni professional associations would organize stoppages. Mistaking the new protests as a resurgence of the Muslim Brotherhood, the government would step up its use of force and launch violent attacks on a broad spectrum of Sunni community leaders as well as on those engaged in the protests. Regime efforts to restore order would founder if government violence against protesters inspired broad-based communal violence between Alawis and Sunnis.

A general campaign of Alawi violence against Sunnis might push even moderate Sunnis to join the opposition. Remnants of the Muslim Brotherhood – some returning from exile in Iraq – could provide a core of leadership for the movement. Although the regime has the resources to crush such a venture, we believe brutal attacks on Sunni civilians might prompt large numbers of Sunni officers and conscripts to desert or to stage mutinies in support of dissidents, and Iraq might supply them with sufficient weapons to launch a civil war.

Indicators Of A Developing Scenario

  • Strikes and demonstrations demanding government action to end discrimination against Sunnis become frequent.
  • Security personnel force businesses to reopen and confiscate the inventories of many.
  • The government conducts the indiscriminate roundups of Sunni leaders.
  • Syrian leaders accuse Iraq and the Muslim Brotherhood of fomenting unrest.
  • Violent indicators including bombings of Sunni social gatherings take place; Sunnis retaliate with similar violence against Alawis.
  • Government attacks on suspected Sunnis dissidents increase; sometimes razing whole blocks in Sunni residential areas
  • Sunni troops refuse to fire on demonstrators; some units mutiny and join growing Sunni opposition movements.

Thus, while observing potential flareups for social violence, one major aspect of the destabilization of 2011, the CIA viewed the Sunni population, more specifically the Muslim Brotherhood, as the one that would be the most volatile element of society and also that it might be funded from the outside. The CIA predicted “defections” and a “civil war” drawn along religious lines. This “potential” situation was attempted by the CIA in 2011 but was forced to rely on outside Sunni fighters since the fiercely secular Syrian people were not able to be coaxed into a religious civil war as easily as the CIA imagined.

The CIA document also addressed the “Soviet Angle,” opining about ways in which the strong ties between the Russia/Soviet Union and Syria could be broken and the situations which might bring that separation about. The document comes to the conclusion that a military defeat, most likely against Israel, would prove Soviet weapons and military training inferior, forcing Syria to rely more heavily on the West for training and equipment and thus become more pliable to the Western agenda.

In the section entitled, “Implications For The United States,” the document states that the most ideal situation for the US would be to see the Assad government overthrown and replaced by a “Sunni regime controlled by business-oriented moderates.” This essentially refers to a Muslim Brotherhood coup against the Syrian government which would of course follow with a regime that is much more favorable and cooperative with the Western agenda than that of Assad’s Syria. The document also hints at the desire to see the new “Sunni business-oriented moderate” government’s interest in the “private sector,” which historically has come to mean major Western corporations that take over public services and natural resources and turn them into commodities.

While this document did not provide a strategy by which to achieve the desired outcomes it lists (at least not in the sanitized declassified version), it still follows the same train of thought as the CIA document released three years prior in that it hopes for the collapse of deposition of the Assad government and the replacement of that government with one that is more friendly to Western aims. The US government went ahead with the implementation of this plan in 2011 that has resulted in over 400,000 deaths in Syria over the course of seven years of warfare.

activistpost.com

التفاهم الروسي الأميركي يتصدّع في سورية

التفاهم الروسي الأميركي يتصدّع في سورية

ديسمبر 29, 2017

د. وفيق إبراهيم

يشهد الميدان السوري تصعيداً ملحوظاً في مستوى التنافس الأميركي الروسي يهدّد بالانزلاق من مستوى المجابهات غير المباشرة إلى مواجهات مكشوفة. أمّا الأسباب فتعود إلى عرض مشبوه تعهّد فيه الأميركيون بعدم استهداف المناطق التي توالي الدولة السوريّة، مقابل تحاشي تقدّم الجيش السوري نحو شرق البلاد ابتداءً من الحدود مع العراق حتى الحدود مع تركيا، وعلى طول خط نهر الفرات.

وهذا عرض يؤدّي فوراً إلى تقسيم سورية إلى ثلاث دوائر: إحداها للدولة بمساحة تزيد عن 65 في المئة من مساحة البلاد، مقابل عشرين في المئة للمنطقة الكردية العشائرية الأميركية، ونحو عشرة في المئة لـ «جبهة النصرة» المتعاونة مع الجيش التركي ومنظّماته التركمانية. هذا إلى جانب خمسة في المئة هي مناطق خفض التوتر تنتشر فيها قوى ملتبسة عدة.

لكنّ الردّ السوري الرسمي كان صاعقاً، ومتجسّداً في رفض صارم اعتبر أنّ العرض الأميركي ليس إلا وسيلة لتقسيم سورية وتفتيتها، ومحاولة لاحتواء الهزيمة العسكرية التي مُنيت بها قوى الإرهاب والمعارضات المسلّحة التكفيرية المحسوبة على أميركا وتركيا والخليج.

لجهة الردّ الروسي، فلم يكن أقلّ وضوحاً، لأنّ موسكو حريصة على تحالفاتها مع الدولة السوريّة وإيران على الرغم من أنّها فهمت العرض على أنّه قبول أميركي صريح بحقّ موسكو «برعاية» الدولة السورية بشكل مباشر، لذلك رفض الروس العرض لسببين: لأنه يسيء إلى علاقاتهم بالدولة السوريّة وإيران من جهة، ولأنّه يمنح الأميركيين فرصة إعادة بناء آليات إرهابية جديدة تُعيد بعد مدة ليست بعيدة شنّ حروب في سورية والعراق ولبنان، وهذا ما دفع بموسكو إلى تأكيد أنّ هدفها في 2018 هي «جبهة النصرة» بكلّ أشكالها ولبوسها المتعدّدة. وهذا يكشف أنّ المشروع الأميركي شرق الفرات ليس بعيداً عن متناول الرقابة الروسيّة، بوسائل متعدّدة منها الأقمار الاصطناعية والاستخبارية.

لقد تبيّن لموسكو أنّ 14 قاعدة أميركية تنتشر شرق سورية، وتعمل ليلاً نهاراً على بناء ما أسمته «جيش سورية الجديد» المتشكّل من القوات الكردية «قسد» وعشائر عربية سوريّة نظّمتها المخابرات السعودية وموّلتها برعاية وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج ثامر السبهان، بالإضافة إلى أعداد كبيرة من منظمات «داعش» و«النصرة» وجيش الإسلام وفيلق الرحمن وبضع مئات من الأنفار يشكّلون ما يسمّى «الجيش الحر»، ولأنّ موسكو تعرف أنّ «النصرة» هي المنظمة الأكثر عدداً، وجّهت إعلاناً صريحاً بأنها على رأس لائحة المستهدفين للعام 2018.

وهذه رسالة مزدوجة للأميركي والتركي معاً، لأنّ الأول يريد تنظيمها في آليّاته العسكرية الجديدة لإعادة إحياء الإرهاب. أمّا التركي، فيريد استخدامها ليحقق دوراً لحلفائه من الإخوان المسلمين السوريين في التسوية السلمية المرتقبة.

والدولة السورية الملمّة بمطامع الأتراك لم تتأخّر في تسديد اتهامات للأتراك بأنّهم قوى تحتلّ الشمال السوري وتدعم المنظمات الإرهابية، وهذا ما دفع بأنقرة إلى التشنّج والعودة إلى الخطاب التقليدي الذي يزعم «أنّ بقاء الرئيس الأسد في السلطة جريمة كبرى».

هناك إذن قوّتان متقابلتان، يفصل بينهما نهر الفرات، لكنّه لن يطول منعهما من المجابهة، وهما 14 قاعدة أميركية ومعها فلول الإرهاب ومنظّمات الكرد وجيش سورية الجديد، مقابل الجيش السوري وحلفائه الروس والإيرانيين وحزب الله والقوى الرديفة والحليفة. وما يدفع باتجاه رفع مستوى التوتّر بين الفريقين، هو الطيران الروسي الذي يريد استئناف نشاطه في قصف ما تبقّى من أراضٍ سوريّة يعيث فيها الإرهاب، خصوصاً في الغوطة الشرقية وشرق الفرات ومنطقة إدلب. ولأنّ هاتين المنطقتين هما تحت الوصاية الأميركية والتركية، فلا شكّ في أنّ مستويات التفاهم بين الروس وهذين الفريقين ذاهبة إلى مزيد من التوتر.

بالنسبة للأميركيين، فلن يقبلوا بتدمير «آليّاتهم الإرهابية» الجديدة، لأنّهم يعوّلون عليها لإعادة تجديد دورهم المتراجع في سورية والعراق. فهل يتركون التحالف السوري الروسي الإيراني يكمل عملية تحرير سورية بتحرير شرقها؟

لذلك، أعلن وزارة البنتاغون الأميركي رفض بلاده سحب قواتها من سورية في موقف يدفع إلى مزيد من التأزّم في تفاهماتها السابقة مع الروس. الأمر الذي يضع قوات البلدين في مواقف عسكرية لا يُحْسَدون عليها، خصوصاً أنّ الاحتلال الأميركي للحدود السوريّة العراقية انتهى عملياً مع محاصرة القوات السورية لقاعدة التنف الأميركية التي أصبحت معزولة تماماً، ولا سُبل إمداد لها إلا من خلال الطيران وبعض البؤر الإرهابية المجاورة.

فهل تذهب الأمور إلى حدود الاصطدام؟

ما يعزّز هذه الفرضية هو الوجود العسكري لحزب الله والمنظّمات الإقليمية والإيرانية إلى جانب الجيش السوري، هؤلاء لن يدّخروا جهداً لتحرير شرق سورية، فضلاً عن الروس أنفسهم الذين يعلمون أنّ تحرير سورية بكاملها هو إعادة بناء كاملة لدولة صديقة لهم، ومعبرهم إلى الفضاءات السوفياتية السابقة.

بأيّ حال، لن يدخل الأميركيون في معارك جديدة خاسرة، وحين يستشعرون اقتراب الانهيار، فلن يتأخروا في ترك شرق سورية للدولة السوريّة، لكنّهم وعلى مستوى التدبّر واستيعاب ردود الفعل الروسية يتّجهون إلى تسهيل عمليات إرهابية جديدة بدأت في روسيا نفسها بطرسبرغ وأفغانستان والعراق وأوكرانيا، ويُنتظر أن تتكاثر لأنّها مدعومة من الجهات الاستخبارية التقليدية التي سبق ودعمتها منذ 2003 وحتى اليوم، وهي الجهات الأميركية السعودية والتركية.

لذلك يرجّح أن تزداد عمليات «داعش» والقاعدة في أوروبا وروسيا والصين والهند، تلبية لحاجات أميركية ترى أنّ ترويع العالم أفضل وسيلة لتدجينه ضمن مشروع النفوذ الدائم للإمبراطورية الأميركية.

ضمن هذا الإطار، يجري تشجيع الإرهاب على استهداف البلدان الداعمة للدولة السورية وعلى رأسها روسيا، مع العودة إلى اللجوء إلى الفتنة السنّية الشيعية، كما حدث في أفغانسان التي ضرب الإرهاب «الداعشي» فيها مؤسّسات شيعية.

ولاستكمال المشهد الإرهابي، تعطّل واشنطن حركة العراقيين للانتقال إلى الاستقرار، وتستعين هنا بالسعوديين أصحاب الخبرة في تحقيق التدمير والفوضى والفتن المذهبية. وهذا لا يعني أنّ الدولة السورية وحلفاءها لم يربحوا الحرب، فهؤلاء انتقلوا من محيط دمشق والساحل السوري إلى حدودهم مع الأردن والعراق ولبنان، وعلى مقربة من الحدود مع تركيا، ما يعني أنّ الدولة انتصبت على بُنى قوية ومتماسكة، وما يحدث هو آخر المهام لإعادة سورية دولة إقليمية قادرة.

ماذا أيضاً عن التفاهم الروسي مع الترك؟

إنّ مَن يستطيع تحجيم الدور الأميركي، لن يعجز عن استيعاب قلق أردوغان وهمومه الكردية، لكن ليس على حساب استقرار سورية. ولا بدّ من تأكيد أنّ العام المقبل لن يكون إلا سنة تحرير سورية وإعادة تموضعها كدولة رائدة ومحوريّة في المشرق العربي. ميركي أ

Related Videos

Related Articles

Interview with Flemish priest in Syria: “Putin and Assad saved my life” ~ The Western media coverage of Syria is [according to Father Daniël Maes] the greatest media lie of our time

Source

The Flemish Father Daniël Maes (78) lives in Syria in the sixth-century-old Mar Yakub monastery in the city of Qara, 90 kilometers north of the capital Damascus. Father Daniel has been a witness to the “civil war” and according to him, Western reports on the conflict in Syria are very misleading. In short: “the Americans and their allies want to completely ruin the country”. 


Interviewer: You are very critical of the media coverage on Syria. What is bothering you?

Father Daniel: “The idea that a popular uprising took place against President Assad is completely false. I’ve been in Qara since 2010 and I have seen with my own eyes how agitators from outside Syria organized protests against the government and recruited young people. That was filmed and aired by Al Jazeera to give the impression that a rebellion was taking place. Murders were committed by foreign terrorists, against the Sunni and Christian communities, in an effort to sow religious and ethnic discord among the Syrian people. While in my experience, the Syrian people were actually very united”.


Comment: Notice that Al Jazeera did the exact same thing in Libya:

Behind the Headlines: NATO Slaughter – James and Joanne Moriarty expose the truth about what happened in Libya

If you were a journalist in Libya during this time you were relatively safe; not because these animals respected journalists as neutral observers, but because the journalists were on their side. The Moriartys have evidence of embedded journalists, not least from Qatar-owned Al Jazeera, whose staff were among the terrorists from day one, personally calling in airstrikes and working side-by-side with the terrorists.


Father Daniel: Before the war, this was a harmonious country: a secular state in which different religious communities lived side by side peacefully. There was hardly any poverty, education was free, and health care was goodIt was only not possible to freely express your political views. But most people did not care about that.”

Interviewer: Sister Agnès-Mariam, the Lebanese-French prioress of your Mar Yakub (“Saint Jacob”) monastery, is accused of siding with the regime. She has friends at the highest level. 

Father Daniel: “Sister Agnès-Mariam helps the population: she has recently opened a soup kitchen in Aleppo, where 25,000 meals are prepared five times a week. Look, it is miraculous that we are still alive. We owe that to the army of Assad’s government and to Vladimir Putin, because he decided to intervene when the rebels threatened to take power.


Comment: See also: John Kerry admits that Russia entered Syrian war to stop ISIS, U.S. used ISIS to pressure Assad


Father Daniel: When thousands of terrorists settled in Qara, we became afraid for our lives. They came from the Gulf States, Saudi Arabia, Europe, Turkey, Libya, there were many Chechens. They formed a foreign occupation force, all allied to al-Qaeda and other terrorists. Armed to the teeth by the West and their allies with the intention to act against us, they literally said: “This country belongs to us now.” Often, they were drugged, they fought each other, in the evening they fired randomly. We had to hide in the crypts of the monastery for a long time. When the Syrian army chased them away, everybody was happy: the Syrian citizens because they hate the foreign rebels, and we because peace had returned.”

Interviewer: You say that the Syrian Army protects civilians, yet there are all sorts of reports about war crimes committed by Assad’s forces, such as the bombardments with barrel bombs.

Father Daniel: “Do you not know that the media coverage on Syria is the biggest media lie of our time? They have sold pure nonsense about Assad: It was actually the rebels who plundered and killedDo you think that the Syrian people are stupid? Do you think those people were forced to cheer for Assad and Putin? It is the Americans who have a hand in all of this, for pipelines and natural resources in this region and to thwart Putin.”

Saudi Arabia and Qatar want to establish a Sunni state in Syria, without religious freedom. Therefore, Assad must go. You know, when the Syrian army was preparing for the battle in Aleppo, Muslim soldiers came to me to be blessed. Between ordinary Muslims and Christians, there is no problem. It is those radical Islamic, Western-backed rebels who want to massacre us. They are all al Qaeda and IS. There are not any moderate fighters anymore.

Interviewer: You once mentioned Hillary Clinton to be a ‘devil in holy water’, because as foreign minister, she deliberately worsened the conflict.

Father Daniel: “I am happy with Trump. He sees what every normal person understands: That the United States should stop undermining countries which possess natural resources. The Americans’ attempt to impose a unipolar world is the biggest problem. Trump understands that radical Islam is a bigger threat than Russia.

What do I care whether he occasionally takes off his pants? If Trump practices geopolitics the way he has promised to do so, then the future looks bright. Then it will become similar to Putin’s approach. And hopefully then, there will be a solution for Syria, and peace will return.

Interviewer: You understand that your analysis is controversial and will encounter much criticism?

Father Daniel: “I speak from personal observation. And no one has to believe me, right? But I know one thing: The media can either contribute to the massacre of the Syrian people or help the Syrian people, with their media coverage. Unfortunately, there are too many followers and cowards among journalists”.


RELATED:

Father Daniël Maes (78):
“Western media spreading lies on Syria and Western governments are in alliance with radical Islamists who completely ruining the country”


http://wikimapia.org/#lang=en&lat=35.003003&lon=38.430176&z=7&m=bs

click on map to enlarge ~ here for the original link


SOURCES:
Sott.net for the English translation
Original version here 
Submitted by Flyingcuttlefish and SyrianPatriots
War Press Info Network at:
https://syrianfreepress.wordpress.com/2017/07/24/putin-assad-saved-life/
~
Re-publications are welcome, but we kindly ask you,
to facilitate the correct information's diffusion,
to cite all these original links and sources.

Iraq and the dialogue of after the victory العراق وحوار ما بعد الانتصار

Written by Nasser Kandil,

In a pre-emptive smart initiative, the institute of the Iraqi Dialogue headed by the Sheikh Humam Hamoudi, the member in the body of the Head of Representatives in cooperation with the University of Baghdad, the Iraqi Parliament and, and with a remarkable participation from each of the President of the Republic, the Speaker of the Parliament, the Prime Minister, and the heads and the representatives of the main political components has called for a conference under the title of Iraq and the Dialogue after the victory, and in conjunction with a permanent search in the corridors of the Iraqi politics about the settlement’s  items that affect issues that were a matter of suspicion and fear to debate among the Iraqis for a decade ago. Iraq is a Levantine Arab citadel through its population, area, wealth, minds, and status according to active present history and geography.

Iraq will enter the year 2018, after it has freed from three successive burdens, a regime among it the Iraqis have divided till it fell, knowing that some of them felt of cold after it had fallen, and some of them on the early days of the US occupation felt of some kind of warmth comparing with the frost of the former regime. Despite the fact that the continuation of the division around the occupation did not last, but it led to a division around the new regime that is no less than the former regime, even if the opportunities of expression and the frameworks of change were more and available. But after Iraq and the Iraqis have been liberated relatively from the burden of the occupation, they got a heavier burden that re-imposes some of the occupation and some of the former regime along with some of the divisions around them, in addition to the burden of ISIS. But most importantly is that the majority of the Iraqis have agreed to wage the war of confrontation, salvation, and the search for a dialogue that renews the social coherence among the Iraqis on the basis that the first power of Iraq comes from the degree of the cohesion of its interior not the degree of the cohesion of some of its interior with some of its exterior against some of the other part of its interior with some of the other part of its exterior.

This time, the Iraqi Dialogue is a test of the experience before it is a national test that does not lack any of the Iraqis even if they were different in employing its keys and in determining its taboos, only the experience prevents them from turning the different judgments into new division. The experience here is the ability to get the message; first a unified Iraq where the dispute is ravaging in it is better for the components of Iraq than a secession that leads to the rule of the one vote in more than Iraq. Second, the concessions which allay the concerns and extinguish the fears of the partners are the reaping of tomorrow, while scoring the points of the winning on the partner is a revenge for the past. Third, who is the strongest is the one who is demanded to give but he gives up, the one who abandons a force leads, and the one who sticks to the force rules. The competitive Iraqis on tomorrow and their roles in it have to choose between either to run as candidates to lead Iraq or to rule it, remembering always that whenever one has the opportunity to rule, it will not be as it was at the era of the former regime and the occupation.

Iraq approaches from its victory while the world and region change, but the most change that occurs is that the important players are no longer as they were, and that the thoughts which prevailed and dominated during a quarter of a century ago since the fall of Berlin Wall and the rule of the philosophy of the end of the history, and the savage uni-globalization, which the occupation of Iraq was one of its vocabularies are retreating paving the way for everything national. Now America as a symbol of the era which has passed is preparing for the coming era through its nationalism no matter how crude and exaggerated to the extent of racism it is, and in the time of sticking to the special identities and nationalism it has the sovereignty and the legitimacy as two vocabularies that approached from the level of passing and falling in the past quarter – century. By the force of the legitimacy and the sovereignty the Iraqis will discover the points of strength that they did not consider before. As the geography and the history show present elements in the present-industry by drawing the results of the wars and the options of peace, and away from the partisanships, emotions, the warmth of emotions of the biases which were inherited in the time of division, and with the replacement of all of that with the reflection in the history and geography the Iraqis will be able to draw the road map of their future.

The most important conclusion is that the unified Iraq is a power for the Iraqis, at their forefronts those who imagine that the secession is the way of independence, but the weak independence is a dependency, and in order to turn the unity into power there must be a recognition of the joy of the privacies not a call for their abolition. Iraq and Syria are Levantine Arab and Islamic base for making politics, culture, and the economy for their region, through their separation the Levant falls and the Arabs and the Muslims enter the time of rivalry and non-politics. Together they form their roles as a bridge for a dialogue between all the components of the Arab and the Muslim neighborhood and the bases of alliances for its force as well as a rehabilitation of the concept of the national security which the Kurdish Saladin Al Ayoubi has formulated for the Arabs and the Muslims and which its compass is Jerusalem.

Translated by Lina Shehadeh,

العراق وحوار ما بعد الانتصار

ناصر قنديل
– في خطوة استباقية ذكية يدعو معهد الحوار العراقي الذي يرأسه سماحة الشيخ همام حمودي عضو هيئة رئاسة مجلس النواب بالتعاون مع جامعة بغداد ومجلس النواب العراقي، وبمشاركة لافتة لكل من رئيس الجمهورية ورئيس المجلس النيابي ورئيس الحكومة ورؤساء وممثلي المكوّنات السياسية الرئيسية، لعقد مؤتمر تحت عنوان «العراق وحوار ما بعد الانتصار»، بالتزامن مع بحث مستديم في أروقة السياسة العراقية حول بنود تسوية تطال قضايا كان يُنظر إليها بالريبة والخشية من المفاتحة والنقاش بين العراقيين لعقد مضى. والعراق قلعة عربية مشرقية بحجم سكانها ومساحتها وثرواتها وعقولها ومكانتها في كل من نابضَيْ البشرية اللذين لا يتوقفان عن الفعل والحضور، التاريخ والجغرافيا.

– يدخل العراق العام 2018 وقد تخفّف من ثلاثة أعباء متلاحقة، نظام حكم انقسم حوله العراقيون حتى الثمالة، فضاق ثوبه عليهم حتى تشقق وسقط، لكن بعضهم شعر بالوجود في العراء بعده، وبعضهم شعر في الأيام الأولى للاحتلال الأميركي ببعض الدفء بالقياس لصقيع النظام السابق، ورغم عدم دوام الانقسام حول الاحتلال، فقد أورث الاحتلال انقساماً حول النظام الجديد، لا يقل عن الانقسام في ظل النظام السابق، ولو كانت فرص التعبير أوفر وأطر التغيير أكثر، ومع تخفّف العراق والعراقيين نسبياً من عبء الاحتلال، فاجأهم عبء أثقل أعاد بعض الاحتلال وبعض النظام السابق وبعض الانقسامات حولهما، مع عبء داعش، لكنّ الأهم أن النسبة الأغلب من العراقيين بصورة عابرة للعرب والأكراد والطوائف تماسكت في خوض حرب المواجهة والخلاص والبحث عن حوار يجدّد العقد الاجتماعي بين العراقيين على قاعدة اليقين بأن قوة العراق الأولى تأتي من درجة تماسُك داخله لا بدرجة تمسُّك بعض داخله ببعض خارجه بوجه بعض آخر من الداخل متمسّك ببعض آخر من الخارج.

– الحوار العراقي هذه المرة امتحان خبرة قبل أن يكون امتحان وطنية لا تنقص أحداً من العراقيين، ولو تفاوتوا في الاجتهاد في توصيف مفاتيحها واختلفوا في تحديد محرّماتها. والخبرة وحدها هي التي تعصمهم عن تحويل الاجتهادات المختلفة إلى انقسام جديد، يحملون سلاسله الثقيلة تجرجرها أقدامهم ببطء يحول دون انطلاق مسيرتهم. والخبرة هنا هي في القدرة على استخلاص العبرة، وأولها أن عراقاً موحداً يعصف فيه الخلاف أفضل لكل مكونات العراق من انفصال يؤسس لحكم الصوت الواحد في أكثر من عراق. وثانيها أن التنازلات التي تهدئ الهواجس وتطفئ المخاوف لدى الشركاء هي استثمار في الغد، بينما تسجيل نقاط الربح على الشريك هو انتقام للماضي. وثالثها أن الأقوى هو المطالَب بأن يعطيَ ويتنازل، ومَن يتنازل عن قوة يقود، ومن يتمسك بالقوة يحكم، وأمام العراقيين المتنافسين على الغد وأدوارهم فيه أن يختاروا بين أن يترشّحوا لقيادة العراق أم لحكمه، متذكّرين دائماً أنه مهما تيسرت لأحدهم فرصة الحكم، فلن تتيسّر، كما كانت للنظام السابق وللاحتلال، وما دامت.

– يدخل العراق زمن نصره، والعالم والمنطقة يتغيّران، وأهمّ ما يتغيّر هو أنّ اللاعبين الكبار، لم يعودوا كما كانوا، وأن الأفكار التي توسّع انتشارها وطغت خلال ربع قرن مضى منذ سقوط جدار برلين وسيادة فلسفة نهاية التاريخ والعولمة الأحادية المتوحشة، التي كان احتلال العراق أحد مفرداتها، تتراجع مخلية المكان لعودة كل ما هو وطني. وهذه هي أميركا كدولة رمز للحقبة التي مضت تستعدّ للحقبة المقبلة بوطنيتها مهما بدت فجة ومبالغاً بها حدّ العنصرية. وفي زمن التمسك بالهويات الخاصة والوطنيات تمتلك السيادة والشرعية، كمفردتين قاربتا حد الزوال والسقوط في ربع القرن الماضي، بريقاً وجاذبية وفاعلية لم تمتلك مثلها في عصرها الذهبي، وبقوة الشرعية والسيادة سيكتشف العراقيون كثيراً نقاط قوة لم يقيموا لها حساباً مشابهاً من قبل، بمثل ما تظهر الجغرافيا والتاريخ عناصر حاضرة في صناعة الحاضر ورسم نتائج الحروب وخيارات السلم. وبالتجرد عن العصبيات والعواطف وحرارة انفعالات الانحيازات التي تمليها اصطفافات موروثة من زمن الانقسامات، واستبدال كل ذلك بالتمعن البارد في التاريخ والجغرافيا سيتمكن العراقيون من رسم خارطة طريقهم للمستقبل.

– أهمّ الخلاصات أنّ العراق الموحد قوة للعراقيين وأولهم مَن يتخيّلون الانفصال طريق استقلال. والاستقلال الضعيف تبعية. وأن الوحدة كي تصير قوة فهي جمع لا قهر ولا طرح ولا قسمة ولا ضرب بين مختلفين، بل اعتراف بفرح الخصوصيات لا دعوة لإلغائها. وأن العراق وسوريا قاعدة صناعة السياسة والحضارة والاقتصاد لمنطقتهم، مشرقية وعربية وإسلامية، بتفرقهما يسقط المشرق ويدخل العرب والمسملون زمن التناحر واللاسياسة، يصيغان معاً دورهما جسر حوار بين سائر مكونات الجوار العربي والإسلامي، وقواعد التحالفات لقواه، ورد الاعتبار لمفهوم للأمن القومي صاغه الكردي صلاح الدين الأيوبي للعرب والمسلمين بوصلته القدس.

(Visited 1٬023 times, 1 visits today)

Last Moments of the Three Bahraini Martyrs with the “Turbaned Man”

January 17, 2017

Three young martyrs executed by the Bahraini authorities

Bahraini people will never forget what happened Saturday morning and the afterward events. The morning that witnessed Bahrain king’s approval to execute three innocent young men over a story fabricated by his Royal Court. The next dawn, Bahraini authorities executed the defendants with the support of Saudi Arabia, United Arab Emirates and others.

Why has the execution sentence been issued? How the fabricated charges against Abbas Al-Samea, Ali Al-Singace and Sami Mushaima brought them to the guillotine of execution.

On March 3, 2014, Bahraini authorities announced that three soldiers were killed along with an Emirati officer in a bomb blast it said went off in Diyya town north of the country.

Bahrainis still question the story. At that time, people of Diyya not only didn’t hear any sound that resembles the sound of explosion, but also said that the four military personnel in subject were killed by a bomb blast that was in the possession of the UAE officer who was involved in the suppression of Bahrainis inside their safe villages.

Hours later, Bahraini interior ministry arrested “a number of the perpetrators of the bombing.” Prior to any investigation, their photographs were displayed on the state television, which claimed their responsibility for the incident!

Inside the prison, torture was a daily meal for three detainees. They had to be forced to confess and save face for Bahrain with the UAE. Bahraini authority wanted to close the case by a “punishment” that satisfies Emirati people without asking: What was our officer doing in Bahrain? What was the Emirati military doing against the unarmed people of Bahrain?

In a leaked recording from inside the prison, martyr Abbas Al-Samea said: “After the bombing of Diyya, it was necessary for the government to satisfy its followers and the UAE after the killing of al-Shehhi (the Emirati officer Tariq al-Shehhi), there should be a scapegoat that was my brothers, people of my village and I. This is what we were told in the torture chambers.”

Samea was arrested along with his four brothers, Sami Mushaima was arrested with his two brothers, in addition to Ali Al-Singace and a tenth detainee.

Statement by Rawabi school proving that Abbas Al-Samea was at work the time of Diyya explosion
Statement by Rawabi school proving that Abbas Al-Samea was at work the time of Diyya explosion

Upon holding the trial, defense lawyers presented a document issued by the school where Samea works as a sports teacher, proving that he was at school the time of the bombing. However, the court ignored the document, stripped Samea of his citizenship and sentenced him to death.

Regarding the case of Mushaima, the court rejected the testimonies given by some twenty witnesses who reported that he was at home at the time of the bombing. The court did not approve the statements, but stripped him of his citizenship and sentenced him to death.

As for Singace, his mother confirmed that he had not been investigated on the killing of the UAE officer. Her son hadn’t been asked about the blast immediately after his arrest on April 2, 2015 in the town of Diraz, but was forced to sign papers stating that “he acknowledges his responsibility for the Diyya bombing.” On that day he was sentenced to death.

Last Friday, Bahraini judiciary approved the execution sentence, soon the King signed it, and the sentence was carried out Sunday dawn on January 15. Four bullets pierced the heart of each of Samea, Mushaima and Singace.

Later on, activists circulated photos of the three young men laid down over the bather. Mushaima’s photo took everyone who saw it back to his words at the Pearl Square in 2011, when he was asked by the Bahraini activist Abdulhadi al-Khawaja about a previous arrest: After the torture you suffered, would you continue or not?

Smiling and full of confidence Mushaima replied: I will continue to death!

Mushaima’s mother recalled her visit to him in prison after the last detention, his face was puffy and toothless, and effects of burns were clear on his hands… This is how Mushaima was forced to sign fabricated confessions.

Singace’s name, who refused to collaborate with the regime, appeared for the first time on media in 2012 when he was 15 years old. At the time he was found lying in a garage of his town of Sanabis, stripped of his clothes. Later, After refusing the regime’s offer, he was threatened, a charge was fabricated against him and was sentenced to 5 years in jail. He spent his days fugitive and wanted, before his body knew stability in the Mahooz cemetery after he was executed.

At midnight on Saturday, regime authorities summoned a turbaned man dispatched by Bahrain’s Interior Ministry to the prison. However, he did not meet the three young men before 03:00 a.m.

The turbaned man talked to the three youths, he was quoted as saying that he found them ready for the execution, he asked them to express their last demands. Singace and Samea asked to pray and to write their wills. He brought to them papers and pen.

“Martyr teacher Abbas [Samea],” as his mother would like to call him, asked to call his parents to say goodbye for the last time, but was rebuffed.

Mushaima couldn’t be able to write his will. the 40-year old man does not know how to write, he recited the will verbally before the turbaned “Sheikh”, hoping it will reach his parents and siblings.

So far, families of the martyrs have not received the wills and belongings of their children. No one will be able to know what Samea and Singace wrote and what Mushaima said before condolences ceremonies end. Until today, they only narrate the commandments they had heard from their children: “If people want to win, they will have to stand before the oppressor and sacrifice what they have” Not a right is obtained without sacrifices, Not a nation is build without sacrifices.

Source: Al-Manar Website

Related Videos

Related Articles

NIGERIAN CHRISTIANS STAND WITH SHEIKH ZAKZAKY 8 MONTHS INTO HIS UNJUST IMPRISONMENT

zakzaky christians 2

by Jonathan Azaziah

Eight months. Eight long, grueling, harsh, despicable, PROFOUNDLY unjust months have passed since Sheikh Ibrahim Yaqoub al-Zakzaky was locked up on false charges and his partisans were massacred in Zaria by the increasingly disgusting, tyrannical and collaborationist regime of US-‘Israeli’-Saudi servant Muhammadu Buhari. This murderous despot, who claims to be a representative of African “democracy”, has tried his best to paint the Sheikh as a “Shi’a terrorist” who threatens “state security” in an attempt to brainwash the Nigerian everyman into thinking that there isn’t a criminal Zionist-Imperialist scheme at play here. Buhari’s ploys, cooked up in Riyadh, Herzliya and Langley, may have worked on large chunks of Nigerian “Muslim” society–i.e. that “Islamic” sector bought and paid for by Saudi petrodollars–as well as “The Ummah” at large which remains disturbingly and horrifically indifferent to the plight of Zakzaky–also due to Al-Saud’s filthy money–but it has not had any affect on Nigeria’s Igbo Christians, who stand with the Sheikh in full, beautiful, inspiring, cross-communal solidarity.

Sheikh Ibrahim Yaqoub al-Zakzaky has spent his life striving tirelessly to bridge ethnic, religious and sectarian gaps in Nigerian society opened up by the Rothschild-financed British colonialists and he prides himself on having many close Christian comrades. Clearly, those efforts have paid dividends as Christians are now coming to his defense in defiant droves and have in fact been calling for justice on behalf of the Zaria Martyrs since the unspeakable crime was committed by Buhari’s Zionist-backed army last December. These gorgeous, resistant followers of ‘Isa al-Masih (A.S.) are sending a strong message to the Buhari regime and its backers: We shan’t be fooled by hasbara! We shan’t be tricked by the lies of a Zio-Empire-owned dictator! And we shan’t be divided!

As World Zionism works day and night with its “clash of civilizations”, its war on Jesus Christ (A.S.) via Hollywood and its simultaneous dissemination of Islamophobia and Wahhabi-Takfirism to sow discord between Muslims and Christians, one can’t help but cheer and smile incandescently upon seeing Nigerian Christians stand up for the Sheikh and the oppressed Islamic Movement of Nigeria. May their efforts not only reverberate throughout the Nigerian state but the entire globe, so all free people and all Moustazafeen, Muslim and Christian alike, stand up as one and demand the immediate release of the saintly, revolutionary Ibrahim Yaqoub al-Zakzaky and retribution for the innocent lives taken at Zaria’s Huseiniyyah Baqiyatullah. Looks like one more struggle can now be added to the growing “We Are One Hand” list! #FreeZakzaky #LongLiveZakzaky #MuslimChristianUnity #DeathToTheBuhariRegime #WeAreOneHand

zakzaky christians 1

zakzaky christians 3

Short report about Syrian secularism

 

 

Towards the collapse of the evil Saudi Arabia dictatorship

Towards the collapse of Saudi Arabia

While the Saud family enjoys the last few moments of its dictatorship, the decapitation of the leader of the opposition, Nimr al-Nimr, deprives half of the Saudi population of all hope. For Thierry Meyssan, the fall of the kingdom has become inevitable. It will probably be accompanied by a long period of extreme violence.

JPEG - 57.4 kbPrince Mohammad bin Salman Al Saud, 30 years old, substitute Crown Prince, second substitute Prime Minister, State Minister, Minister for Defence, General Secretary of the Royal Court, President of the Council for Economic Affairs and Development.

n one year, the new king of Saudi Arabia, Salman, 25th son of the founder of the dynasty, has managed to consolidate his personal authority to the detriment of other branches of his family, including the clan of Prince Bandar ben Sultan and that of the old King Abdallah. However, we don’t know what Washington has promised the losers in order to dissuade them from making attempts to regain their lost power. In any case, certain anonymous letters published in the British Press lead us to believe that they have not abandoned their ambitions.

Forced by his brothers to nominate Prince Mohamad ben Nayef as heir, King Salman quickly isolated him and restricted his powers to the advantage of his own son, Prince Mohammed ben Salman, whose reckless and brutal nature is not restrained by the family Council, which no longer meets. De facto, he and his father govern alone, as autocrats with no counter-power, in a country which has never elected a Parliament, and where political parties are forbidden.

So we have seen Prince Mohammed ben Salman take over presidency of the Council for Economic Affairs and Development, force a new direction on the Ben Laden Group, and seize control of Aramco. Each time, the goal is to distance his cousins from power and place liegemen at the head of the kingdom’s major companies.

JPEG - 39.3 kb
This is how Sheikh al-Nimr described the life of the Shiites in Saudi Arabia – « From the moment you are born, you are surrounded by fear, intimidation, persecution and abuse. We are born into an atmosphere of intimidation. We are even afraid of the walls. Who among us is not familiar with the intimidation and injustice to which we have been subjected in this country ? I am 55 years old, more than half a century. From the day I was born until today, I have never felt safe in this country. You are always being accused of something. You are always under threat. The Director of State Security admitted as much to me. He told me when I was arrested – “All of you Shiites should be killed”. That’s their logic. »

In terms of its interior policy, the régime favours only the Sunni or Wahhabi half of the population, and discriminates against the other half. Prince Mohammed ben Salman advised his father to have Sheikh Nimr Baqir al-Nimr decapitated because he had dared to defy him. In other words, the state condemned to death and executed the leader of the opposition, whose only crime was to have formulated and repeated the slogan – « Despotism is illegitimate ». The fact that this leader was a Sheikh of the Shia movement only reinforces the feeling of apartheid against non-Sunnis, who are forbidden a religious education, and also forbidden to enter into public service. As for non-Muslims, about a third of the population, they are not allowed to practise their religion and can not hope to receive Saudi nationality.

JPEG - 15 kb
Saad Hariri, double national Lebano-Saudi. Leader of the Movement of the Future. Officially the son of Rafic Hariri, unofficially a prince of the Saudi royal family.

On the international level, Prince Mohammed and his father, King Salman, are implementing policies based on those of the Bedouin tribes of the kingdom. This is the only way of understanding both their continued financing of the Afghani Taliban and the Lebanese Movement of the Future, the Saudi repression of the Revolution in Bahreïn, their support for the jihadists in Syria and Iraq, and the invasion of Yemen. The Saudis always support the Sunnites – whom they consider to be closest to their state Wahhabism – not only against the Shiites of the twelver Ja’fari school, but primarily against enlightened Sunnis, then against all other religions (Ismaelians, Zaydis, Alevis, Alawites, Druzes, Sikhs, Catholics, Orthodox, Sabateans, Yazidis, Zoroastrians, Hindus, etc.). Above all, and in all cases, they support exclusively leaders from the major Saudi Sunni tribes.

Incidentally, we should note that the execution of Sheikh al-Nimr follows the creation of a vast anti-terrorist Coalition of 34 states led by Riyadh. Since we know that the victim, who always stood against the use of violence, was convicted for acts of « terrorisme » (sic), we may conclude that this Coalition is in fact a Sunni alliance against all other religions.

Prince Mohammed took it upon himself to launch the war against Yemen on the pretext of helping President Abd Rabbo Mansour Hadi, who had been overthrown by an alliance between the al-Houthi movement and the army of ex-President Ali Abdallah Saleh. In reality, the war was waged in order to seize the oil fields and exploit them with Israël. Predictably, the war went wrong, and the insurgents launched incursions inside Saudi Arabia, where the army fled, abandoning its equipment.

Saudi Arabia is therefore the only state in the world which is the property of a single man, governed by this autocrat and his son, who refuse any form of ideological debate, who will not tolerate any form of opposition, and who accept only tribal serfdom. What has for many years been considered a residue of the past called to adapt to the modern world has thus progressively congealed until it has become the very definition of an anachronistic kingdom.

The fall of the House of Saud may be provoked by a reduction in the price of oil. Incapable of reforming its life-style, the kingdom is borrowing hand over fist, to the point that according to financial analysts, it will probably collapse within two years. The partial sale of Aramco may temporarily postpone its demise, but this will only be possible at the cost of a loss of autonomy.

The decapitation of Sheikh al-Nimr will have been the straw that broke the camel’s back. The fall of Saudi Arabia is now inevitable because there is no hope left for the people who live there. The country will be plunged into a mixture of tribal revolts and social revolutions which will be far more murderous than the previous Middle-Eastern conflicts.

Far from acting to prevent this tragic end, the US protectors of the kingdom are awaiting it with impatience. They continually praise Prince Mohammed’s « wisdom », as if encouraging him to make even more mistakes. Already in September 2001, the US Committee of the Chiefs of Staff were working on a map for the re-modelling of the « wider Middle East », which planned for the separation of the country into five states. In July 2002, Washington was considering ways of getting rid of the Saud family, during a famous session of the Defense Policy Board. From now on, it’s just a matter of time.

Keep in mind : The United States have managed to solve the question of the succession of King Abdallah, but today, they are attempting to lead Saudi Arabia into error. Their objective is now to divide the countrry into five states. Wahhabism is the state religion, but the power of the Saud family, both interior and exterior, depends exclusively on Sunni tribes, while it subjects all other populations to apartheid. King Salman (80 years old) leaves the exercise of power to one of his children, Prince Mohammed (30 years old.) The Prince has seized control of his country’s major companies, has declared war on Yemen, and has just executed the leader of the opposition, Sheikh al-Nimr.

Details of Suicide Blast at Imam Hussein’s Mosque in Saudi Dammam

Local Editor

Saudi Arabia: Dammam attackNew evidences were revealed on Monday about the terrorist suicide bombing that went off in Dammam city, east of Saudi Arabia last Friday, and killed four people, the Saudi Al-Hayat newspaper reported.

The daily said that the footages of the cameras installed in the area “revealed that the terrorist was dressed in women’s clothing and tried to storm the mosque after being discovered by the young men in charge of the inspection at the gate of the mosque.”

“The four martyrs prevented the terrorist, and threw him to the ground and grabbed him. However, he detonated the explosive belt that was strapped to his body at the moment, before the arrival of the security forces who were summoned by a fifth young man to arrest the terrorist,” the Al-Hayat stated.

“They were five young men standing at the southern gate of the mosque of Imam Hussein. They were guarding the entrance to the outer wall, which is the corridor to the parking. Suddenly, a woman came out, who was in fact a terrorist disguised in a women’s cloak,” Bassem al-Ithan, an eye-witness and a Dammam resident told the newspaper.

“He came out from between the cars on his way to the mosque. The young men prevented him, and they said that there is no prayer for women here under the order of the main cleric of the mosque, Sheikh Ali Al-Nasser, who announced two nights before that Friday prayers are banned for women,” he went on to say.

“They prevented him from entering. He started to hesitate whether to go backward or forward. The men were skeptical about this woman who did not respond and did not utter a word. They tried to warn “her,” but he unmasked himself and attacked the young people, trying to enter by force,” Ithan said.

“Martyr Abdul Jalil held him from behind and pushed him out of the gate, while his brother martyr Mohammad grabbed him from the front. Besides the two there were martyr Hadi al-Hashim and martyr Mohammad Issa, who pushed him to the parking lots, while the fifth young rushed to the security forces who were nearby, and started to shout “a terrorist is here.”

“On his way back, he heard the sound of the explosion which claimed the four young men, and killed the terrorist. The flesh scattered on the walls of the mosque and reached the neighboring homes. After that, the security forces started to arrive in the place, as well as the Civil Defense to extinguish the fires that broke out in cars.”

A suicide bomber – disguised in women’s clothing – blew himself up in the parking lot of a Shiite mosque in Saudi Arabia’s Eastern city of Dammam.

A member of the Popular Committees (PC) – formed of residents and are charged of defending the mosque and guarding the worshippers – suspected the terrorist and informed the Saudi security forces deployed there, yet he didn’t receive an answer. Then, he immediately rushed to catch the bomber who was hurry to detonate himself several meters away from the place, killing four people including himself.

The blast also set several cars ablaze.

Source: Newspapers

01-06-2015 – 17:57 Last updated 01-06-2015 -17:57


Related Videos

هل بدات السعودية تجني ثمرة ما زرعته في المنطقة ؟ | نبأ

عبر الهاتف مع الخبير العسكري والاستراتيجي محمد عباس من بيروت


Related Articles

River to Sea Uprooted Palestinian   

The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

 

%d bloggers like this: