40 Years On: The History of Hezbollah’s Emergence [Part 3] 

June 28, 2022

By Mohammad Youssef

Hezbollah resistance proved to be a very wise and strategic planner and player when the liberation of the year 2000 happened after a lot of sacrifices. Hezbollah could have continued the resistance operations as they used to be before the event of liberation; however, the party has chosen to slow down, and cool its military rhythm for strategic reasons.

The party wanted the people of South Lebanon to take the full taste of liberation and victory, and to experience a long period of calmness. This will give the people the trust to build their houses again and to plough and plant their fields, and to start businesses and develop the economy cycle there, while the resistance could profoundly evaluate the situation, and build up its military capabilities in a completely different way. That would represent a striking surprise to the enemy and its supporters.

This is exactly what happened. Lebanon enjoyed a period of an unprecedented calmness on its border with the occupied Palestine.

For the first time in decades, the ‘Israeli’ enemy felt restrained and curbed from being free to carry out aggressions and incursions, as it already knows the reprisal would be a very heavy one.

When the ‘Israeli’ occupation army started its thirty-three-day way on Lebanon in July 2006, the ‘Israeli’ occupation forces were devastated and their leadership experienced a total shock. Hezbollah was successfully able to defeat their invading troops as the resistance has already made all plans, preparations, and proper armament including surprises that the enemy never expected that they would be present in the hands of the resistance fighters.

One of the big failures at the time was the incapability of its intelligence apparatuses and spy networks to discover the quality of arms the resistance owns. This turned its Merkava tanks into movable tombs to its soldiers; however, the big surprise was when Hezbollah targeted one of its warships, and successfully hit it with a naval rocket which caused a heavy damage and resulted in eliminating the threat of the ‘Israeli’ navy.

As such, the divine victory the resistance scored in July 2006 war was a natural result of the seriousness and dedication of Hezbollah leadership and different military cadres, to build the mighty resistance, equip it with suitable arms, and install the soul of loyalty and devotion within its ranks.

The ‘Israeli’ enemy forces were defeated and bitterly humiliated, their military pride whether in land or sea has become a joke.

After the massacre of the Merkava tanks in al-Hujair Valley, many countries cancelled their military deals to buy this kind of tanks from the ‘Israeli’ entity. This added a financial loss to the military defeat.

July war has become a stain on the forehead of the ‘Israeli’ military; an unprecedented humiliating defeat to all of ‘Israel’ with its political and military leadership. It has also become reminiscent of the ‘Israeli’ defeat and withdrawal in the year 2000.

Meanwhile, Hezbollah emerged again and again triumphant, and victorious as ever, and as it will always be by God’s willing!

To be continued…

40 Years On: The History of Hezbollah’s Emergence [Part 2]

June 24, 2022

By Mohammad Youssef

Hezbollah officially announced its emergence in 1985 with an “open letter” that explained the nature and goals of the organization. But long before that, it has engaged in battling the ‘Israeli’ occupation and carrying out self-sacrifice operations against its forces inside the occupied territories in Lebanon.

One of the landmark self-sacrifice operations took place in the famous southern coastal city of Tyre, in 1982, and targeted the headquarter of the ‘Israeli’ occupation governor, turning it into debris and rubbles and killing more than 85 ‘Israeli’ occupation soldiers and officers.

The operation was, and continues to be, the strongest and most important single martyrdom operation against the ‘Israeli’ enemy.

Ahmad Kassir is the name of Hezbollah’s martyr who carried out the heroic and historical operation. He was immortalized as the opener of the self-sacrifice operations era within Hezbollah ranks, and among the followers and supporters of the resistance.

The operation represented a devastating blow to the ‘Israeli’ enemy, and it portended the beginning of the end of this occupation.

The occupied territories in South Lebanon and West Bekaa witnessed continuous and intensified military operations against the ‘Israeli’ occupation forces.

The enemy was in continuous need to change its tactics because a serious, devoted, a well-trained, and organized resistance was there to target the occupation forces.

Before the liberation of most of the occupied Lebanese territories in 2000, two very important wars took place; the first one was in July 1993, the ‘Israeli’ enemy called it “Operation Accountability,” and the second one took place in April 1996, the enemy called it “Grapes of Wrath” war.

Both wars were very destructive. The second one was tragic and witnessed many ‘Israeli’ massacres, the most notorious among them is the Qana Massacre where around 110 Lebanese, mostly children, women and elderly were martyred when ‘Israeli’ occupation forces targeted them after they took shelter for safety in one of the United Nations Forces centers in South Lebanon.

Aside from the savage ‘Israeli’ brutalities, both wars added up to the strength of the resistance, especially the April War.

The resistance yielded a huge military victory along with a great political success when Lebanon reached an agreement called “April Understanding,” which gave the resistance the due right to target any ‘Israeli’ force, through which the party gained a kind of international legitimacy.

The extended resistance-led military confrontations scored recorded a historical achievement that was translated in the great liberation of May 2000.

The ‘Israeli’ occupation forces withdrew from most of the Lebanese territories with the exception of Shebaa Farms and Kafarshuba Hills…

To be continued…

May 25 Liberation Day: Soul is what fights

May 25, 2022

Source: Al Mayadeen

By Ali Jezzini 

With the blood and sweat of thousands of its sons and daughters, Lebanon was liberated on May 25, 2000.

During the celebration that followed Liberation Day, the leader of the resistance Sayyed Hassan Nasrallah described the Israeli occupation regime as “frailer than a spider’s web”

Twenty-two years have passed since the Israelis were forced, for the first time, to withdraw from an occupied Arab land unconditionally. The event that took place on May 25th of the year 2000 is seen widely as a turning point in the greater Arab struggle against the Israeli occupation and colonization of Arab lands. 

The day the occupation completed its forced withdrawal from Lebanese territories came to be known as the Liberation and Resistance Day in Lebanon, a day that is commemorated and celebrated all over the country annually. It became a founding element in the story of the Arab and Lebanese people’s struggle in general, and for the people of Southern Lebanon in particular. Memories of the occupation that brought death and destruction to the lives of many are still vivid to this day, as not only were the horrors of such a period carved in the collective memory of the Lebanese people but also the idea that the cost of resistance will always be more bearable than that of submission.

So how did the people, historically described as poor peasants, manage to inflict such a strategic defeat on the Israeli war machine?

Building the momentum

As the occupation began in 1978 and then expanded in 1982, the Lebanese resistance factions took up their arms and dealt heavy blows to the Israeli occupation troops present on the Lebanese soil via various military actions. New resistance factions were formed as well. They followed a wide array of ideological doctrines that ranged from communism and nationalism to Islamic ideology. This piece will be focusing on the actions, operations, and plans of the resistance party that played a major role in the military defeat of the Israelis and their expulsion from Lebanon – except for the Shebaa Farms and the Kfar Chouba Hills – the Islamic resistance in Lebanon, i.e. Hezbollah.

The resistance project was launched in Beirut in 1982 by only a few men who were frustrated by how the people under Israeli occupation were left to meet their fate by everyone as the country was engulfed in civil war. Not with words, but with solid actions, iron, and lead, these men decided to stand their ground and fight. The oldest of these men hadn’t reached his thirties, these “young and crazy” men ended up changing the fate of Lebanon and the region for good.

Numbering from a few dozens to hundreds in the nineties, the resistance had employed multiple tactics, from ambushes to anti-tank guided missile (ATGM) strikes or mining the roads taken by Israeli patrols. Their foe was not only the Israeli occupation forces; there was also a collaborator militia under the name of the South Lebanon Army (SLA), whom the Israelis used as cannon fodder to man the front outposts with the hope of mitigating their losses.

The Islamic Resistance’s ability to adapt to shifting conditions was proved by Hezbollah’s military operations in the 1990s. Hezbollah attacked with direct assaults when the Israeli forces and SLA-established permanent outposts. The resistance moved to use indirect fire using mortars and rocket fire when the occupation and its collaborators bolstered their outposts. The resistance resorted to ambushes, improvised explosive devices (IEDs), and mines as the IOF changed tactics and became a more mobile force with more patrols.

As for the use of ATGMs, the Lebanese resistance deployed even more complex armament systems, ranging from the older Sagger ATGMs to the more modern American-made TOWs and Soviet-made Konkurs. Between September and October 1997, using TOW systems, the resistance, for instance, managed to destroy a Magach and three Merkava tanks, dealing a serious blow to the IOF’s morale. The Islamic resistance’s adaptability earned it admiration from its enemies. The head of the Golani brigade, Moshe Kaplinsky, remarked that “Hezbollah was a learning organization.” 

The War was characterized by an intellectual clash between the resistance and the IOF. For instance, in the 1990s, when the IOF started utilizing sniffer dogs to find wire-triggered IEDs, the resistance started hiding its mines under fiberglass boulders as camouflage, then resorted to using radio control to set off the mines. The IOF, in turn, tried countering this tactic by jamming the radio signals, the resistance responded by using cellphone-triggered devices. The Israelis countered this tactic by jamming cellphone signals. The resistance finally employed infrared signals to detonate the explosive devices and continued inflicting tremendous damage to the Israeli occupying forces.

Culminating the effects

The resistance’s professional use of IEDs and mines culminated in the killing of Erez Gerstein in 1999; the top Israeli commander in Lebanon at that time. It was a huge calamity for the occupation and its already crumbling morale as a result of the attrition war it was suffering at the hands of the resistance. The SLA was not spared either, as its second-in-command, Aql Hashim, was killed the following year using similar tactics.

One of the most significant victories for the resistance, both on the intelligence and tactical levels, was the 1997 ambush of sixteen navy commandos from the elite Shayetet 13 unit near the coastal town of Ansariyah, which resulted in the death of 12 Israeli soldiers. It was revealed by the secretary-general of the resistance later on that the ambush was made possible by the resistance’s hacking of Israeli drones earlier that year, which allowed them to acquire intel that helped identify the imminent incursion.

Operations continued as the occupation of Lebanon was withering, with their number increasing substantially. 4,928 of the total 6,058 operations occurred between 1996 and 2000, and 1999 alone saw the resistance carrying out 1,528 operations. The war was long and consuming for the Israelis, and not only the military was suffering. The Israeli society as a whole was crumbling underneath the weight of losses in Lebanon.

The resistance using rockets to establish a deterrence equation, which prevented the Israelis from targeting civilians in Lebanon, played a major role in cutting the Israeli society’s appetite for war. The Israelis felt that their government, even after the wars of 1993 and 1996, was unable to stop the rocket retaliation against settlements. Despite the numerous violations committed by the IOF against the rules of such proclaimed and explicit equation, the Israelis did reduce their attacks against civilians in Lebanon.

The victory

The last Israeli soldier left Lebanese soil (except for Shebaa farms and Kfarshoba hills) at 6:48 am on May 24 of the year 2000, and the long-awaited relief of the Lebanese people from their suffering ended. The SLA was breaking up in the days leading up to the 24th of May, culminating in its complete disintegration following that date. The members of the collaborator army were divided into 2 groups, the first surrendered to the resistance, while the second left with the Israelis to occupied Palestine. One of the SLA officers said during his last seconds on Lebanese soil: “We expected to be expelled, but [not like this] with honor.” A scene that was engrained in the Lebanese memory, besides the scenes of the prisoners of Al-Khiam detention camp breaking their chains and breathing in the fresh breeze of freedom.

During the celebration that followed Liberation Day, the leader of the resistance, Sayyed Hassan Nasrallah, described the Israeli occupation regime as “frailer than a spider’s web.” These words echoed within the heads of the Israelis for the better half of a decade, so much so that Israeli generals labeled their bid to occupy Bint Jbeil (where Sayyed Nasrallah made the speech in which he said the occupation was frailer than a spider’s web) “Operation Webs of Steel”. The operation took place during the Israeli 2006 war on Lebanon. “Tel Aviv” failed miserably in its endeavor again, but that is a story for another day.

The Israeli occupation regime’s existential concerns became much more vivid following its defeat and humiliation in 2000 and 2006. The mighty “Israel” that always bragged about its operational military art and competency and created an illusion of invincibility became powerless, frail, and paranoid. The resistance and its people not only liberated their land with their blood and sweat but proved to all the Arabs and the oppressed of this world that, with a clear mind, a strong will, and a passionate soul, no occupation shall last.

Related Videos

Related Articles

Eleven Years in the Dark Corridors of the Khiam Detention Center: An Unbreakable Will to Resist

May 25, 2022

By Zeinab Abdallah

South Lebanon – It has been a couple of decades since Lebanon was liberated from the ‘Israeli’ occupation. It is a 20-year old achievement that is being strengthened at every turning point.

Only children didn’t know, at the time, the true stories of pain behind the joy this event has brought to their lives, the ones who were used not to have a single place where they could spend their summer vacations.

What will be narrated below is just the story of one person. A southerner who decided to stand up against the occupation of his country. This person ended up spending 11 years behind ‘Israeli’ bars from November, 1985 until July, 1996.

Liberated detainee Hajj Ali Khsheish, who has the scars of those 11 years on his body and soul, told al-Ahed News about how he was detained, torture inside the prison, and the inhumane treatment of ‘Israeli’ collaborators.

Eleven Years in the Dark Corridors of the Khiam Detention Center: An Unbreakable Will to Resist
Liberated Detainee Hajj Ali Khsheish at the Khiam Detention Center – Al-Ahed News, May, 2020

“In the beginning, we had a resistance activity inside an occupied area where the ‘Israeli’ was very comfortable to practice whatever he wants. It was a group of youngsters who decided to resist the occupier and hence we founded a small group that was known the Islamic Resistance.”

The early resistance men, he added, were under the ‘Israeli’ agents’ sight. For them, it was both difficult and dangerous to transfer a weapon inside the occupied territories. That’s why at the time, many arrests were made in the village of Khiam and other villages in the region. Members of different political organizations were also detained.

On November 11, 1985, Hajj Ali, as well as many other members of the Islamic Resistance were detained and taken to the Khiam Prison, better known as the Khiam Detention Center, which was located in Hajj Ali’s own homeland, and run by Antoine Lahd’s militia under the ‘Israeli’ administration.

Interrogation and torture

Interrogation was as harsh as all forms of torture practiced inside the place. The enemy, according to Hajj Ali, doesn’t spare an area in the human body un-tortured to obtain the information he wants. ‘Israel’ was dying to learn all information related to the resistance activities and how it is transferring weapons and exchanging information.

According to his own experience, Hajj Ali says he had been interrogated for four months in a raw. “During the same period, many arrests from Bint Jbeil, Markaba and Taybeh were made, so the enemy assumed that there is a common link between those groups, although every group was indeed operating separately.”

In the painful memories of his years behind the ‘Israeli’ bars, the man repeats that torture was very harsh. ‘Israel’ mastered its means of torture in that place, which were numeral and inhumane at every level. Electric shocks, electric cables, electric pole hangers, deprivation of sleep, food and restrooms, head covers and handcuffs, solitary cells, the ‘Chicken Coop’, insults, intimidations and torturing relatives… and the list goes on.

“We used to sleep in corridors before being transferred to cells. At the time, the prison’s area wasn’t fit to contain the huge number of detainees. While sleeping there, the jailer walks into the corridor and kicks us. Even when we are hanged on the electric poles we were also beaten…” the man said, adding that “they used to rub our wounds with salt, or warm up an iron rod to burn parts of our bodies… all of their methods were barbaric, they didn’t use any humane action when dealing with the detainees.”

Many detainees were martyred while hanged naked, in cold and hot weathers, and without food or water, for three days on the electric poles.

Such innovated methods were both directed and supervised by Amer al-Fakhoury, the ‘Israeli’ collaborator who in a couple of months ago fled Lebanon after being discharged by the Lebanese Military Tribunal on the crimes he has committed due to the ‘passage of time’.

Torture was not limited to the period of interrogation, it would rather accompany the detainee all over his time at the prison. This depends on how moody the jailer is.

Interrogators were focused on obtaining any piece of information about Hezbollah, and the activity of the Islamic Resistance. They focused on detainees affiliated with Hezbollah, their bitterest enemy who caused them a lot of pain. Even when the Islamic Resistance carries out a successful operation, they used to retaliate by torturing the detainees.

“They didn’t treat us as humans, they didn’t take into account any health condition the detainee could be suffering from. Even for those whose hands or legs were amputated, they used to beat them on that areas.”

The post-interrogation period

After the minimum of two months interrogation period and solitary confinement, detainees were transferred to 2-meter wide and 2.5-meter long cells. They were designed for five detainees at the same time. The cells were neither equipped with light, nor with toilets. “At night, we sleep in line, everyone’s head is opposite to the other’s legs…”

The room didn’t even have a restroom inside it, detainees couldn’t but use a bucket to have their essential need met. They were not allowed to speak inside their cell, nor anywhere else. Their voice mustn’t be heard, otherwise the jailer knows what he would do. Detainees were even denied the right to sun exposure. They were only allowed for 5 minutes every month or less in a small yard that they crowd inside it 10 to 15 detainees.

“It was barely one tour inside the yard before we are taken back to our cells. Speaking was not allowed there, neither was smiling at each other.”

Food, water and medication

Every portion of food served to one detainee per day wasn’t meant to fill the stomach of a baby. Two small toasts for breakfast, with three olives and jam. Then comes the lunch, an entire dish of unsalted stew to serve the five detainees inside each cell. And finally the dinner, also two small toasts with a boiled egg and a potato.

“We considered that we are living only because the angel of death was busy somewhere else. Everything inside the Khiam Detention Center was driving us to death, and this is why when a new colleague entered the prison, he told me that my family learned that I was dead, and that they held a memorial service for me,” Hajj Ali Khsheish recalled.

The place doesn’t resemble any of the world’s prisons. The maximum period of interrogation in any jail in the world is 72 hours, then the prisoner would be moved to a cell that fits for a human use. In this case, however, there didn’t exist even the least of elements of the human survival.

Minding the portions of food prisoners were served inside the place, it was subsequently understandable that they would be dined drinking water as well.

The jailers would deprive detainees from drinking water for three consecutive days under the pretext that the water service is cut off. “We used to demand drinking, even from the water heater, which was already rust, only to quench our thirst.”

‘Miscol’ was the multifunctional drug we were given, Hajj Ali said. It was an ‘Israeli’ drug, most of the times we discover it was expired when given to us, but the jailers used to give to the detainees every time they feel a pain, no matter what kind of pain or in which body organ. Detainees, in best cases, were injected with water instead of medicine.

Freedom of religious rituals

Detainees used to recite the holy Quran according to the memorizations, they didn’t actually have access to any hard copy, although they managed once to obtain a very small part of the holy book, which they secretly shared by turn.

In Ashura, for example, when the jailer hears that they are making any activity, he used to open the cell suddenly and start beating them.

Even in the holy month of fasting, jailers turn generous and force fasting detainees to drink and eat. Indeed, they pour water inside their mouths. Once, a detainee thought he would escape a forced breakfast, so when the jailer asked him if he is fasting, the detainee said no. The jailer, however, started beating and scolding him because he is a Muslim but was not fasting!

Tyranny anytime, anywhere

“Sometimes, jailers order detainees to cover their heads, it was up to their mood if they don’t want to see our faces. The prison’s regime was arbitrary. Everybody should be awake at 6, with the components of their cell be organized. Sometimes, they storm the cell at midnight, or even after, they force detainees to stand up facing the wall, raising their hands up, for an hour or two,” Hajj Ali added.

Other times, when the wrestling team a jailer likes loses, he takes a group of detainees to the yard and starts beating them!

As a result, detainees used to organize hunger strikes to raise their voice high…

The Khiam Detention Center Uprising

“One time, the detainees rejected food for three times because a jailer dragged one of us while he was preforming prayers and took him out. Detainees started knocking the doors. How would they do such thing during the prayers?”

The uprising started in 1993, and what was remarkable is that all detainees, even the women in their separate building, united with each other, without learning the reason ahead, they just heard the knocking and understood that some major thing was going wrong.

The jailers, however, threw gas bombs and fired some shots inside the already narrow and closed prison cells. Many detainees suffocated, so the others calmed down to save the lives of their fellows. After that, the jailers took around 70 detainees outside and started beating them until the strike ended.

The prisoners’ demands were access to sufficient food as well as sun exposure and restrooms, the basic needs provided in the rights of detainees according to the Geneva Conference. The prison’s administration responded to the demands. However, it was very soon that they backtracked this policy. The ‘Israeli’ policy was keen to keep the detainees’ only concern is to have food, sun exposure and toilets. Otherwise, if things remained comfortable, detainees would demand additional things the prison’s administration didn’t want to meet.

Hajj Ali no more behind bars

As part of a swap deal between the Islamic Resistance, that detained bodies of two ‘Israeli’ soldiers, and the Zionist regime, Hajj Ali Khsheish was released with the group of 40 detainees and bodies of 124 martyrs on July 21st, 1996.

Eleven Years in the Dark Corridors of the Khiam Detention Center: An Unbreakable Will to Resist
Liberated Detainee Hajj Ali Khsheish at the Khiam Detention Center – Al-Ahed News, May, 2020

As free as before, he decided to continue the next period in Beirut, firstly to save himself and his relatives from any possible future detention, and secondly, which was more important to him, to resume his resistance activity.

Turning his back to the years of pain, Hajj Ali walked out of the place where he spent the harshest 11 years of his life… He returned, however, to the same place, after it was liberated during the liberation of south Lebanon and the withdrawal of ‘Israeli’ occupation in May, 2000.

Since then, he and several colleagues, dedicated themselves to explain to every visitor of the Khiam Detention Center how ‘Israel’ and its Lebanese collaborators have been involved in war crimes against all detainees.

كلمة السيد نصرالله في المهرجان الإنتخابي في صور والنبطية

 9 May، 2022

فيما يلي كلمة الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله في المهرجان الانتخابي الذي اقامه حزب الله في مدينتي صور والنبطية 9-5-2022.

أعوذ بالله من الشَّيطان الرَّجيم، بسم الله الرَّحمن الرَّحيم، والحمد لله رب العالمين، والصَّلاة والسَّلام على سيدنا ونبينا ‏خاتم النَّبيين أبي القاسم محمَّد بن عبد الله، وعلى آله الطيبين الطَّاهرين، وأصحابه الأخيار المنتجبين، وعلى جميع ‏الأنبياء والمرسلين‎.‎ السَّلام عليكم جميعاً ورحمة الله وبركاته..‏‎

يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه المجيد: ‏
بسم الله الرّحمن الرَّحيم
‏(يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ ۖ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ ۚ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ) (27)‏
صدق الله العليّ العظيم

إنني في البداية أرحّب بكم جميعاً الإخوة والأخوات والأهل الكرام في مدينة النبطية مدينة الإمام الحسين عليه السلام، ‏وفي مدينة صور مدينة الإمام السَّيد عبد الحسين شرف الدّين والإمام السيد موسى الصّدر أعاده الله بخير.‏

نرحب بكم وأنتم الذين أتيتم من كل أنحاء الجنوب، من جبل عامل، من أقضية محافظتي الجنوب والنبطية، من كل ‏المدن والقرى والبلدات، لتعبّروا دائماً وكما كنتم طوال العقود الماضية عن صدقكم ووفائكم وإخلاصكم وعظيم ‏حضوركم ووقفتكم وإبائكم وصمودكم ومقاومتكم وانتصاركم، اشكركم على هذا الحضور الكبير. ‏

قبل أن أبدأ بالكلمة، من واجبي أيضاً أن أتوجه بالتعزية بفقد العلاّمة الكبير سماحة السيد محمد ترحيني إلى عائلته ‏الشريفة، إلى أهل بلدته الكرام بلدة عبّا، الى أهلنا في الجنوب، الى كل اللبنانيين، الى علمائنا الكرام، الى طلبة العلوم ‏الدينية، الى الحوزات العلمية بفقد هذا العالم الجليل والفقيه المجاهد والاستاذ المعلم والناصر المؤيد للمقاومة بيده ‏ولسانه وقلمه وقلبه ودعائه وموقفه.‏

أيها الإخوة والأخوات، نحن اليوم في مهرجان انتخابي، شاءت الظروف ان تأتي الانتخابات بعد شهر رمضان، جاء ‏العيد، جاءت أيام الصّمت الانتخابي، ضاق وقتنا، لم يبق امامنا سوى يوم الاثنين ويوم غد الثلاثاء ويوم الجمعة، اي ‏اننا نخطب ونلتقي بين أيام الصّمت الانتخابي، هذا اضطرنا لأن نجمع الاحتفالات والمهرجانات وإلاّ كل دائرة بحدّ ‏ذاتها تستحق مهرجاناً منفصلاً وإحياءً كاملاً، لذلك اليوم نحن مع الجنوب وغداً إن شاءالله مع بيروت وجبل لبنان ‏ويوم الجمعة القادم مع أهلنا الكرام في البقاع.‏

وأنا أشاهد هذا المنظر الكبير والجميل من أعماق قلبي كنت أتمنى أن أكون بينكم وأن أقف أمامكم وأن أخاطبكم ‏مباشرةً، ولكن على كل حال هذا جزء من مقتضيات المعركة القائمة أن اتكلم إليكم من بعيد. عندما نتحدث في هذه ‏الأيام ما يخطر في البال وما يجب أن يُقال سأضطر أن أقسمه إلى ثلاثة أقسام، وما اقوله اليوم هو لكل لبنان وإن كان ‏فيه خصوصية الجنوب، كنا نودّ في مهرجاناتنا الانتخابية أن نبدأ من هموم الناس الحقيقية، من آلام الناس وأوجاع ‏الناس المباشرة، في شهر كانون الثاني وشباط وآذار ونيسان هناك جهات ومراكز دراسات أجرت إستطلاعات رأي ‏في كل الدوائر في الـ 15 دائرة، وسألت الناس عن أولوياتها، عن اهتماماتها والاغلبية الساحقة كانت تتحدث عن الهم ‏الاقتصادي والمعيشي والمالي عن أموال المودعين، عن الكهرباء، عن الماء، عن البطالة، عن فرص العمل، عن ‏غلاء الاسعار عن المحتكرين عن الفساد، وأنا قرأت كل استطلاعات الرأي هذه لأنها كانت موضع اهتمام بطبيعة ‏الحال، وقليل من الناس في كل الدوائر من كان يطرح سلاح المقاومة، لم ترد مسألة سلاح المقاومة كإهتمام وكأولوية ‏وكمشكلة وكمعاناة وكمسألة ملحة ومستعجلة يجب على المجلس النيابي الجديد والحكومة الجديدة ان تعالجها، ولكن ‏للأسف الشديد جاءت بعض القوى السياسية مبكراً واستلّت من كعب لائحة الاهتمامات سحبت موضوع سلاح ‏المقاومة وجعلته عنوان المعركة الانتخابية الحالية، ومنذ عدة اشهر والى اليوم نسمع صراخاً وخطاباً وتحريضاً ‏وكلاماً ليس بمستوى قائليه حتى، جعلوا هذا الموضوع عنوان المعركة الانتخابية الحالية، ولذلك لنبدأ من هنا، ‏لنتحدث من هنا، كنت اود أن اتحدث عن المساهمة في بناء الدولة العادلة والقادرة، عن أموال المودعين، عن الملفات ‏المختلفة، على كل حال اليوم أنا سأركز على هذا الموضوع وإذا تبقى وقت أدخل الى موضوع آخر، لكن بالتأكيد يوم ‏غد ويوم الجمعة ان شاءالله سأتناول بقية الملفات، سأناقش معكم بالمنطق بالحجّة بالدليل بالوقائع من موقع المسؤولية ‏من الميدان العنوان الذي فرضوه هم للمعركة الانتخابية:‏

أولا، أريد أن يعرف اللبنانيون جميعا أن اولئك الذين يدعون اليوم إلى نزع سلاح المقاومة، بل ذهب بعضهم قبل أيام ‏في خطاب إنفعالي صوتوا لنتخلص من حزب الله ومن حلفاء حزب الله، أي تجاوز الموضوع مسألة مقاومة وسلاح ‏مقاومة، أريد أن يعرف اللبنانيون أولاً، أن هؤلاء أصلاً يجهلون ويتجاهلون ما عاشه الجنوب وما عاناه اهل الجنوب ‏منذ قيام الكيان الغاصب المؤقت في فلسطين عام 1948، انا لا أفتري عليهم، في عام 2006 عندما دعا دولة الرئيس ‏نبيه بري الى طاولة حوار وذهبنا وشاركنا في طاولة الحوار ووصل الكلام الى الحديث عن الاستراتيجية الدفاعية، ‏أحد هؤلاء الزعماء السياسيين – يلي هوي اليوم معلي صوتو ومكتر زيادة – قال في الجلسة، ويوجد تسجيلات ‏المجلس النيابي موجودة، قال اسرائيل لم تعتد على لبنان،”هذا الذي يطالب بنزع سلاح المقاومة، اسرائيل منذ ‏‏1948 الى 1968 اي في بدايات العمل الفدائي في جنوب لبنان، اسرائيل لم تعتد على لبنان، إسرائيل لم تشكل ‏تهديداً للبنان، اسرائيل لم تفتعل مشكلة مع لبنان، هذا إما جاهل وإما متجاهل، والغريب أيها الإخوة والأخوات وأيها ‏اللبنانيون أن لبنان بلد صغير وأن أهل الشمال يعرفون ماذا يوجد في الجنوب، البلد ليس 100 الف او 200 الف كلم، ‏ونحن نتكلم عن تاريخ قريب معاصر اي قبل 70 أو 80 سنة، ومع ذلك يقولون لنا ذلك، اذكر على طاولة الحوار ‏حصل نقاش، أجابه دولة الرئيس نبيه بري وأجبته أنا، ثم قام احد الاخوة من المشاركين في الوفود، وذهب وجاء ‏بكتاب وثائق من جريدة السفير وعرضه على الحضور، وقال لهم انظروا هذه الوثائق ماذا فعلت اسرائيل منذ عام ‏‏1948، أيها الإخوة والأخوات يا أهل الجنوب ويا أيّها اللبنانيون، الكيان الغاصب أعلن عن وجوده وكيانه في مثل ‏هذه الايام في 15 أيار 1948 في وقت لم يكن هناك بعد عمل فدائي ولا مقاومة فلسطينية ولا مقاومة لبنانية في ‏جنوب لبنان، قام بمهاجمة القرى الحدودية، هجّر الكثير من سكان القرى الحدودية، وهرب الناس مع أثاثهم وأنعامهم ‏وما استطاعوا ان ينقلوه، دخل الى بلدة حولا ونفذ فيها مجزرة مهولة قضى فيها عشرات الشهداء من الرجال والنساء ‏والاطفال والصغار و الكبار. هذه هي إسرائيل بالـ 48 والـ49 والـ 50 واكملت، الامام السيد عبد الحسين شرف الدين ‏في ذلك الوقت ارسل رسالته المعروفة لرئيس الجمهورية آنذاك، وطالبه بأن تأتي الدولة لتحمي الجنوبيين ولترسل ‏الجيش الى الحدود لتدافع عن سكان القرى الحدودية ولكن لا حياة لمن تنادي، وقال له ان لم تكن قادرا على الحماية ‏فلتكن الرعاية، فليكن هناك ملاجئ، فليكن هناك دائماً دعم للجنوبيين ليبقوا في أرضهم حتى لا يهجّروا حتى لا يتحول ‏الجنوب سريعاً الى فلسطين ثانية، ولكنهم لم يصغوا! في الخمسينات كان جيش العدو يدخل الى القرى الجنوبية، ‏فيقتل ويخطف ويهدم المنازل ويحرق المزروعات ويخطف حتى رجال قوى الأمن الداخلي ويدخل حتى الى مخافر ‏الدرك القليلة التي كانت موجودة هناك.

في الستينات قام العدو الاسرائيلي بقصف منشآت الوزّاني التي كان يراد ‏ان يستفيد الجنوبيون منها، من مياه الوزاني وكانت مشروعاً مدعوماً لجامعة الدول العربية، ولكن لم يحرك احد ساكنا، وهكذا استمر الحال في الستينات والسبعينيات.

اذا الجنوب وأهل الجنوب بدأت معاناتهم منذ بداية قيام هذا الكيان الغاصب لفلسطين المحتلة، اما من يأتي ويقول اسرائيل هاجمت الجنوب واعتدت على الجنوب كرد فعل على العمليات الفلسطينية، هذا كذب وهذا افتراء، من 48 لـ 68 لم يكن هناك عمليات فلسطينية ولا عمليات مقاومة.

إذاً هؤلاء إما جهلة أو متجاهلون، أساساً هذا يكشف أنهم لا ينظرون إلى إسرائيل على أنها عدو وعلى أنها تهديد وعلى أنها صاحبة أطماع لا بالوزاني ولا بالليطاني ولا بمياه لبنان ولا بأرض لبنان ولا اليوم بغاز ونفط وثروة لبنان، هذا أولاً.

ثانيًا، في سياق هذه المعركة أيضًا هذه الأيام لجأوا إلى التضليل والتزوير للنيل من المقاومة، ‏واختبأوا خلف عمامات كبيرة وقيادات جليلة خصوصًا في الطائفة الشيعية، وإن كانت هذه القيادات ‏على المستوى الوطني وعلى مستوى الأمة عندما أرادوا أن يميّزوا بين المقاومة الحالية، أو ‏بتعبيرهم شيعة المقاومة وبين سماحة الإمام السيد موسى الصدر أعاده الله بخير، وسماحة آية الله ‏السيد محمد حسين فضل الله رضوان الله عليه، وسماحة آية الله الشيخ محمد مهدي شمس الدين ‏رضوان الله عليه. واسمحوا لي هنا أن أدخل من هنا لأذكّر بمواقف ومقاومة وخطاب الإمام ‏الصدر والسقوف العالية لسماحة الإمام موسى الصدر التي لم تصل إليها حتى اليوم، لا مقاومة ‏حزب الله ولا مقاومة حركة أمل ولا أيّ مقاومة وطنية أو إسلامية في لبنان.‏

من هذا الباب وسأكتفي ببعض النصوص والوقائع من سيرة الإمام السيد موسى الصدر لأنّه كان ‏هو فعلًا المؤسس للمقاومة والقائد للمقاومة إلى حين اختطافه عام 1978. الإمام الصدر منذ أن ‏جاء إلى لبنان واصل الخطاب في هذه المسألة، كما كان الإمام شرف الدين كان يرى بأمّ العين ‏الاعتداءات والتهديدات والتجاوزات الإسرائيلية ولطالما تحدّث عنها، وبدأ يطالب الدولة اللبنانية، ‏يطالبها بالجيش، يطالبها بتقوية الجيش اللبناني وبإرسال قوات كافية من الجيش اللبناني إلى ‏الحدود، ولم يكن هناك احتلال وقتها، نتحدث بداية الستينات لم يكن هناك احتلال. ‏

لاحقًا في عام 1967 جرى احتلال مزارع شبعا وتلال كفرشوبا، لكن الاعتداءات كانت متواصلة. الإمام ‏الصدر كان يخاطب الدولة ويقول لهم إذا كان عديد الجيش غير كافٍ تعالوا درّبوا شبابنا، أنا ‏حاضرـ كان يقول أنا الشيخ، المقصود بالشيخ، المعمم، عندها الإمام كان شابًا وقتها أنا الشيخ حاضر ‏أن أتدرّب على السلاح، وأن أقاتل مع الشباب، دّربوا شبابنا، سلّحوا شبابنا. أنتم قاتلوا بشبابنا ‏لندافع عن الجنوب لكنهم لم يكونوا يصغون إليه، تعرفون لماذا؟ مثل البند الأول لأنّ الجنوب ‏والقرى الحدودية لم تكن في يوم من الأيام منذ 1948 موضع لا أولويات الدولة ولا اهتمامات ‏الدولة أصلًا، وهذا لم يكن فقط شأن الجنوب هذا شأن الجنوب، شأن البقاع، شأن عكار، شأن الشمال، ‏الأطراف التي تمّ إلحاقها بلبنان الكبير عام 1920. هذا جزء من سياسة الإهمال وإدارة الظهر من ‏قبل الدولة لكلّ هذه المناطق لم يكونوا يصغون للإمام الصدر.

الإمام الصدر حاول، إنتقل من عاصمة عربية إلى عاصمة عربية، أنا كنت أقرأ، واقعًا يحترق قلب الإنسان على هذا الرجل الكبير الذي قضى أيامه يسافر من عاصمة عربية إلى أخرى، من دمشق ‏إلى القاهرة، إلى الرياض، إلى عمّان، إلى الكويت إلى إلى إلى… ليتكلّم مع الملوك والأمراء ‏والرؤساء العرب من أجل أن يتحمّل العرب مسؤوليتهم في الدفاع عن الجنوب. وعندما جاءت ‏قوات الردع العربية إلى لبنان حاول الإمام الصدر أن يدفع بقوات الردع العربية إلى الجنوب ‏ليدافع العرب عن الجنوب، ولم يوفّق، هو يقول أنا بقيت في الـ 74 و75 أنا بقيت عشر سنوات ‏أطالب الدولة بأن تأتي إلى الجنوب لتدافع عن الجنوب، ولكن لم يصغوا إلي، ولم يستمعوا إلي، ‏ولم يقبلوا منّي.‏

ولذلك ذهب الإمام الصدر إلى الخيار الآخر، هذا يجب أن نعرفه جميعنا في لبنان كلّ اللبنانيين في ‏كل المناطق اللبنانية يجب أن يعرفوا لماذا لجأ الجنوب وأهل الجنوب إلى خيار المقاومة المسلّحة ‏بشكلها الحالي والقائم، واستندوا في مقاومتهم المسلحة إلى بقية أهلهم في بقية المناطق اللبنانية في ‏البقاع وبيروت والجبل والشمال. لم يكن هذا حماسًا أو انفعالًا أو هوى نفس، وإنّما كان الخيار ‏الذي اضطروا إليه وأجبروا عليه نتيجة تخلّي الدول العربية، وجامعة الدول العربية وأيضًا، وأولا ‏نتيجة تخلّي الدولة اللبنانية وحكوماتها المتعاقبة عن الجنوب وأهل الجنوب والدفاع عنهم، لذلك ‏ذهب الإمام الصدر مبكّرًا في السبعينات إلى الخيار الآخر.‏

أقرأ لكم بعض النصوص التي هي موجودة في عشر مجلدات، حتى يعرف ‏هؤلاء أي مقاومة يريدون أن يطالبوا بنزع سلاحها. لا أقول أي مقاومة يريدون نزع سلاحها، ‏‏”فشروا أن ينزعوا سلاحها، فشروا أن ينزعوا سلاحها”، ولكن أقول المقاومة التي يريدون أن ‏ينزعوا سلاحها. يقول الإمام الصدر في 21 – 1 – 1971 في ذكرى عاشوراء في الكلية ‏العاملية، إسمعوا جيّدًا هذا كلام الإمام، واجب كلّ إنسان أرادت السلطة، أم لم ترد، يعني لم يعد ‏مباليًا بالدولة، فقد يئس أنّه نريد أن ننتظر قرار من الدولة، عليكم خير، واجب كل إنسان أرادت ‏السلطة، أم لم ترد أن يتدرّب ويتسلح كعلي بن أبي طالب والحسين بن علي وإذا لم يُجِد استعمال ‏السلاح، فذلك انحراف عن خط علي والحسين على كل شاب أن يتدرّب ويحمل السلاح لتأسيس ‏مقاومة لبنانية تلقّن العدو درسًا، “خلص” ذهب إلى هذا الخيار. ليس هناك خيار، ننتظر الجيش، ‏الدولة، الدول العربية، قوات الردع العربية، المجتمع الدولي، الإمام الصدر من واقع التجربة ‏والحرص وصل إلى هذا الخيار.‏

إسمعوا مقطع آخر يقول في 26 – 3 – 1975 في نادي الإمام الصادق في عيد المولد النبوي ‏الشريف إنّ التدريب على السلاح واجب كتعلّم الصلاة ،هذه المقاومة إنّ التدريب على السلاح ‏واجب كتعلّم الصلاة واقتنائه ولو بعت فراشك واجب. الإمام الصدر يدعونا أن نشتري السلاح، ولو ‏بعنا فراشنا. واجب كاقتناء القرآن أقول لكم ذلك في يوم مولد محمد وعلى منبر محمد وفي بناء ‏الإمام الصادق اللهمّ اشهد أنّي تعلّمت التدريب على السلاح وأقتني السلاح من عندي. الإمام بشيبته ‏تدرّب على استخدام السلاح واشترى السلاح ووضعه في بيته ليقاتل.‏

في مقطع ثالث في 20 – 1 – 1975 يتفقّد الإمام المهجرين من أهل كفرشوبا في مرجعيون ‏كانوا في المدرسة، وممّا قال إنّ بداية الاحتلال ظاهرة والخطر يهدّد الوطن، ولم نكن وصلنا ‏للاحتلال في 78 الإمام الصدر كان يتحدّث عن الاحتلال، ونخشى أن تبقى السلطة في درس ‏الخطة الدفاعية، نتحدث متى؟ سنة 75. مازالت السلطة في لبنان أيها الجنوبيون أيها الشعب اللبناني ‏من 1975 تدرس الخطة الدفاعية، ولم تنتهِ من دراستها ونحن في عام 2022. والبحث عن ‏الموقف ويقول الإمام الصدر مع العلم إنّ البحث عن الدفاع عن النفس والكرامة جزء من وجود ‏الإنسان لا يحتاج إلى اتخاذ قرار لذلك. لا نحتاج نحن أن ننتظر الدولة حتى نتخذ القرار، “أكثر من هيك” ‏الإمام الصدر مبكًرا كان يتحدّث عن إزالة إسرائيل من الوجود، من يستغرب الآن خطابنا يقول ما ‏هذا الخطاب. الإمام الصدر كان سابقًا قبل أن تقوم الجمهورية الإسلامية في إيران وتنتصر الثورة ‏الاسلامية في إيران، وتطرح قيادة الثورة استراتيجية إزالة إسرائيل من الوجود، إسمعوا الإمام ‏الصدر ماذا كان يقول. كان يقول في 6 – 10 – 1974 بالأونيسكو يجب إزالة اسرائيل من ‏الوجود، يجب إزالة إسرائيل من الوجود، فإسرائيل وينظر لهذا الموضوع لماذا يا سيدنا؟ فإسرائيل ‏بهيئتها الحاضرة عنصر عدواني ووجودها يخالف المسيرة الإنسانية، وبعكس التحرّك الأساسي ‏للحضارة الإنسانية، فلذلك لا مقام لها معنا ولا لها بيننا مكان.‏
هذا الإمام الصدر وهذه مقاومة الإمام الصدر، أنا أقول لكم بكل صدق ما أشرت إليه قبل قليل ‏السقف الذي كان يخطب ويتحدّث ويفكّر فيه الإمام الصدر حتى نحن الآن لم نلامس هذا السقف، لم ‏نجرؤ على قول ما كان يقول رغم أنّ الظروف الإقليمية اليوم أفضل بكثير، وظروف المقاومة ‏أفضل بكثير، وظروف بيئة المقاومة أفضل بكثير.‏

أذكر فقط شاهدين، الشاهد الأول وأنا أقول لمن يختبئ اليوم في مكان ما من لبنان خلف عباءة ‏الإمام الصدر، هل يقبل بهذا المنطق؟ هذا منطق الإمام الصدر، إسمعوا ماذا يقول سنة 1974 في ‏المسجد العمري الكبير في صيدا؟ يقول الإمام الصدر في المسجد وكان احتفالًا كبيرًا وقتها. نحن ‏نريد الجنوب ونحن في قلب الجنوب في صيدا، نريده أن يكون منطقة منيعة صخرة تتحطّم عليها ‏أحلام إسرائيل، وتكون اسمعوا وتكون نواة تحرير فلسطين، وطليعة المحاربين ضدّ إسرائيل، ‏الجنوب رأس الحربة ضد إسرائيل وقاعدة لتحرير الأرض المقدسة، لا نريد جنوبًا هزيلًا مثل ‏اليوم في ذاك اليوم. أو في شكل دويلات، نريد جنوبًا متمسّكا بلبنان مرتبطًا بهذه الأمة، مرتبطة ‏بهذه الأمة يا دعاة الحياد، مرتبطة بهذه الأمة موحّدًا مع العرب، رأس حربة لهم لا جنوب هزيلًا ‏مفصولًا، بل نريده جنوبًا مانعًا قويًا. هل نستطيع نحن أن نقول رغم كلّ الظروف الأفضل بكثير ‏من ظروف الإمام الصدر؟ هل يتحمل أحد أن أقول أنا أو الرئيس نبيه بري أو أي مؤمن بالمقاومة ‏هذا الكلام الذي كان يقوله الإمام الصدر؟ نحن مازلنا تحت السقف. في يوم القدس أقصى ما ‏تجرّأت أن أقوله أنا مثلًا أقوله أنا وأمثالي كنا نقول إنّ القدس ‏هي جزء من عقيدتنا قبل أيام، هي جزء من عقيدتنا وديننا وكرامتنا وعرضنا، ونحن أمة وقوم لا نتخلى لا عن عقيدتنا ولا عن ديننا ولا عن كرامتنا ولا عن أرضنا، لكن اسمعوا الجرأة في خطاب الامام الصدر، يقول في 17/8/1974 في حي السلم: “عندما إحتلوا القدس حاولوا أن يقصموا ظهر الإسلام ويُحطموا واقع المسيحية”، إسمعوا أيها اللبنانيون، أيها المسلمون والمسيحيون، يقول الإمام الصدر:” عيشنا من دون القدس موتٌ وذل، عيشنا من دون القدس موتٌ وذل، وعندما يتنازل الإنسان المسلم أو المسيحي عن القدس فهو يتنازل عن دينه، وعندما يتنازل الإنسان المسلم أو المسيحي عن القدس فهو يتنازل عن دينه”، من يَجرؤ أن يقول هذا الكلام اليوم؟ أنه عندما نتنازل عن القدس يعني نحن خرجنا من الإسلام وخرجنا من المسيحية.

على كلٍ، هذا الإمام ذهب إلى هذا الخيار بعد كل هذه التجربة، ما أود أن أقوله هنا في ختام هذا ثانياً، أن علماءنا وقادتنا وكبارنا منذ 1948 كان خيارهم الدولة والجيش، وأن تأتي الدولة ويأتي الجيش ومؤسسات الدولة لِتدافع عن الجنوب وان يُقاتلوا هم معها وإلى جانبها وتحت رايتها، ولكن للأسف الشديد دائماً كانت الدولة تُدير ظهرها للجنوب ولأهل الجنوب.

ثالثاً: هؤلاء الذين يُطالبون اليوم أو يُنادون بإلغاء المقاومة ونزع سلاحها، يتجاهلون ويتنكرون لكل إنجازاتها الوطنية والقومية، لسنا نتكلم عن شيء عابر أو عن شيء يمكن أن نُلغيه أو شيء يمكن ان نتجاهله أو شيء يمكن أن نَتجاوزه أو شيء وجوده هامشي في بلدنا وفي تاريخنا وفي مجتمعنا، بل نتكلم عن مقاومة لها إنجازات هي الأعظم في تاريخ لبنان، أكبر إنجاز في تاريخ لبنان منذ 1948 إلى اليوم هو تحرير الجنوب والبقاع الغربي في 25 آيار 2000، حيث تُصادف ذكراه السنوية بعد عدة أيام.

يتجاهلون إنجازات وإنتصارات هذه المقاومة، التي بإختصار شديد حررت كامل الأراضي اللبنانية المحتلة، والعدو الإسرائيلي وصل إلى بيروت وإلى جبل لبنان وإلى البقاع الغربي والساحل واحتل كل الجنوب، هذه المقاومة وحدها هذه المقاومة بكل فصائلها، بين هلالين عندما أتكلم عن المقاومة فإنني أتكلم عن حزب الله وأتكلم عن كل الذين حملوا السلاح وكل الذين قاتلوا وكل الذين قدموا الشهداء، نحن لم نحتكر المقاومة في يوم من الأيام ولم نُصادر إنجازاتها في يوم من الأيام، بل نَعترف بفضل كل صاحب فضل، المقاومة حررت كامل الأراضي اللبنانية، “بَعد عِنا ” مزارع شبعا وتلال كفر شوبا والقسم اللبناني من بلدة الغجر .

المقاومة حررت الأسرى، بكرامة وعز عادوا مرفوعي الرؤوس من سجون العدو في مراحل مختلفة، نعم بقي لدينا بعض الملفات، كملف الأسير يحيى سكاف، وملف محمد عادل فران وملف عبدالله عليان هذان الأخوان المفقودان، هذه الملفات نُتابعها، بعض المفقودين الآخرين، بعض أجساد الشهداء.

المقاومة في لبنان دقت المسمار الأخير في مشروع “إسرائيل الكبرى”، في حرب تشرين 1973 الجيشان السوري والمصري أوقفا هذا المشروع، جمداه مؤقتاً، اندفعت “إسرائيل” 1982 وكانت تُريد أن تَبتلع لبنان كجزء من مشروع “إسرائيل الكبرى”، هزيمتها في لبنان دق المسمار الأخير في مشروع “إسرائيل الكبرى” ، لماذا؟ وكذلك تحرير غزة بعد ذلك، لماذا؟ لأن “إسرائيل” التي لا تستطيع أن تبقى في لبنان كيف تستطيع أن تحتل سوريا أو تحتل مصر؟ نتحدث عن الحلقة الأضعف في دول الطوق، وعجزت عن البقاء فيه، راح “إسرائيل الكبرى”، هذا إنجاز المقاومة في لبنان ومعها أيضاً المقاومة في فلسطين.

هذه المقاومة في 2006 حطمت مشروع “إسرائيل العظمى” التي تعتدي على كل المنطقة وتَتكبر وتُهدد وتُعربد و.. و.. و..و…. إلى آخره.

وكذلك فعل الفلسطينيون في غزة في الحروب المتلاحقة، وآخرها في معركة “سيف القدس” العام الماضي، ويَفعلونه اليوم، في كل يوم يفعله الفلسطينيون، يُحطمون صورة “إسرائيل العظمى”.

من إنجازات المقاومة أنها أسقطت مقولة “الجيش الذي لا يُقهر”. من إنجازات المقاومة في لبنان أنها عطلت ألغام الفتنة الطائفية بعد إنسحاب العدو من جزين ومن الشريط الحدودي، خلافاً لما حصل في مناطق لبنانية أخرى عندما خرج منها الصهاينة واشتعلت الفتنة الطائفية.

أعادت المقاومة للبنان ولشعوب المنطقة الثقة بالنفس والإيمان بالقدرة على صُنع الإنتصار، هذا الإحساس بالكرامة والعزة والحرية والسيادة هذا صنعته المقاومة، هذا ليس مجرد كلام، هذا لم يَصنعه الشعر، بل هذا صُنع بالدماء والعرق والآلام والتضحيات وفقدان الأحبة والأعزة بالتهجير والصمود، واليوم وهو الأهم، بعض الناس في لبنان يقول لك: الله يعطيكم العافية، قاومتوا وحررتوا، الله يعطيكم العافية، طيب ولكن هناك أمر يحصل اليوم هو أهم من التحرير، وهو الحماية، حماية جنوب لبنان وحماية القرى الحدودية في لبنان وحماية الوزاني والليطاني من أطماع “إسرائيل”، حماية كل لبنان من العدوان الإسرائيلي، من الذي يَحمي لبنان الآن؟ بصراحة بصدق بدون مجاملة المقاومة، بصراحة بصدق بدون مجاملة المقاومة، كجزء أساسي في المعادلة الذهبية “الجيش والشعب والمقاومة”، لكن الذي يَصنع معادلات الردع وتوازن الرعب مع العدو اليوم هي المقاومة.

هذا الأمن الذي يَعيشه الجنوب وأهل الجنوب والقرى الأمامية، من الذي صنعه أيها اللبنانيون؟ هذا خطاب للكل، لكل الناس،”خليه يجاوبونا”، خصوصاً أُؤلئك الذين يَسمعون خطابات نزع سلاح المقاومة، بالحد الأدنى منذ 14 آب 2006 إلى اليوم، كم مضى من الوقت حيث كانت فيه القرى الأمامية تنعم بالأمن، كل القرى الأمامية؟ بمعزل عن طائفة من يسكنها، مسلم أو مسيحي، شيعي أو سني أو درزي، الكل في القرى الأمامية يشعرون بالأمن والطمأنينة والأمان والسلامة والعزة والكرامة والسيادة والقوة والعنفوان، يبنون عند الشريط الشائك، ويزرعون عند الشريط الشائك، هذا من صنعه؟

اليوم إذا تخلى الناس عن المقاومة، وتخلت المقاومة عن سلاحها وعن مسؤولياتها كما تُطالب، من يحمي جنوب لبنان؟ ومن يحمي لبنان؟ هذا هو الإنجاز الأهم الذي ما زال قائماً وموجوداً.

رابعاً: هؤلاء الذين يُريدون أو يُطالبون بنزع سلاح المقاومة، عندما تُطالبهم بالبديل، لبنان في دائرة الخط إلا إذا كانوا يُصدقون بأن “إسرائيل” صديق وحمل وديع وليس لديها أطماع وليس لديها تهديدات، ما هو البديل؟ لا يُقدمون لك بديلاً.

أنا في سياق كل النقاشات منذ العام 2006 إلى اليوم، نحن نُقدم إستراتيجية دفاعية ونُقدم خيارات ونُقدم بدائل، ولا نَسمع منهم سوى كلمة واحدة “سلموا سلاحكم للدولة”، ” لا دولة إلا في سلاح واحد”، “ماشي الحال” لكن كيف نَحمي البلد؟ لا يوجد جواب، نُناقش ونَطلع، أتذكر جيداً خطابات الإمام الحسين (عليه السلام) يوم عاشوراء، عندما كان يُخاطب اهل الكوفة ويَستدل لهم” يا عمي أنا قتلت حدا أنا تعديت على حدا أن عملت شي أنا إبن بنت نبيكم أنا … أنا.. أنا.. أنا.. أنا.. ” وأصحابه طلعوا وخاطبوهم وأخر شيء ماذا كانوا يقولون له؟ ” يا حسين لا نَفقه ما تَقول إنزل على حكم يزيد وإ\بن زياد”، أليس نسمع ذلك في مجالس عاشوراء؟

حقيقةً أنا إحساسي منذ العام 2006 ، منذ أن بدأ نقاش الإستراتيجية الدفاعية في لبنان هذا هو، “لا نفقه ما تقولون”، ” سلموا السلاح والله يعطيكم العافية”، يا “حبيباتي” من الذي يحمي البلد؟ ومن الذي يحمي الجنوب؟ ومن الذي يحمي الضِيع؟ ومن الذي يَحمي القرى الأمامية؟ لا يوجد جواب.

ولذلك، في تلك الطاولة أنا قَدمت إستراتيجية دفاعية، لم يُجاوبوني، قال لهم الرئيس بري:” طيب جاوبوا؟ علقوا؟”، طلبوا رفع الجلسة مع العلم أننا لم نبدأ سوى منذ ساعة!!! قالوا: كلا، هذا يحتاج إلى درس ويحتاج إلى عقول ويحتاج إلى خبراء”، ومنذ العام 2006 إلى اليوم لم يُقدموا ملاحظات على الإستراتيجية الدفاعية، لا يوجد إلا “لا نفقه ما تقول”.

قبل أشهر عندما دعا فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون إلى طاولة حوار، ووضع بند الإستراتيجية الدفاعية، لماذا قاطعوا؟ لأنهم لا يُريدون أن يُناقشوا!!!

أنا أقول لكم بكل صدق، يوجد إخوان يقولون لي أحياناً: ” ليك سيد أحسن شي ننهي هذا الموضوع، إطلع أنت شي يوم وقل: يا خيي نحن خلص، معش حدا يحكي معنا بإستراتيجية دفاعية، نحن معش جاهزين….”، كلا كلا كلا، نحن اليوم وغداً وأمس ومثلما كُنا في العام 2006 وحتى آخر نفس: “جاهزون لنناقش إستراتيجية دفاعية وطنية” لماذا؟ لأنه لدينا منطق وحجة ودليل وتجربة وتجارب تاريخ ووقائع، الذي يَهرب من النقاش هو الضعيف ومن لا حجة له ولا دليل له، لذلك لم يُقدموا البديل.

طيب، يطلع أحد ليقول للناس: الجيش، أكيد الجيش موضع إحترام، الجيش اليوم ومنذ مدة طويلة لديه عقيدة وطنية جيدة وممتازة، لديه قادة وضباط وجنود أكفياء وشجعان وأوفياء، ولكن السؤال: هل الجيش اللبناني حالياً هو قادر على تحمل هذه المسؤولية؟ هل الجيش اللبناني بِعديده الحالي في مقابل “إسرائيل” الجيش الاقوى في الشرق الأوسط، هل الجيش اللبناني بِتسليحه الحالي، بصواريخه وطائراته ودفاعه الجوي، سيقولون: طيب أعطوه سلاح، طيب هل الجيش اللبناني بطريقة إنتشاره وجيشه الكلاسيكي وثكناته وقواعده قادر لِوحده على حماية لبنان؟ كلا، الجيش والمقاومة والشعب مع بعضهم بالكاد نقدر أن نَحمي البلد.

إذاً، هم لا يُقدمون بديلاً، هم يَدفعون بالجيش اللبناني، لأنه المشكلة الأخرى غير الجيش اللبناني ستكون مشكلة القرار السياسي، من في لبنان يُريد أن يأخذ قرار سياسي، إذا قصفت “إسرائيل” قرانا، أن يقصف المستوطنات؟ من ؟ دُلوني من؟ الإمام الصدر كان دائماً يحتج عليهم بهذا الأمر، كان يقول لهم: “هذا جيش شجاع، ولكن أنتم لا تَجرؤون على اتخاذ القرار”.

خامساً: الذين يَدعون إلى نزع سلاح المقاومة هم من حيث يَعلمون أو لا يَعلمون، حتى لا يقول أحد أن السيد “يُخون”، لكن أنا أعرف أن بعضهم يعلمون، لكن لِنُحسن الظن، ونَقول: الذين يُطالبون بنزع سلاح المقاومة، من حيث يعلمون أو لا يعلمون، يُريدون أن يُصبح لبنان مكشوفاً أمام العدو الإسرائيلي، في البر أعود أيام الأربعينات والخمسينات والستينات والسبعينات والإجتياحات والإحتلالات، في الجو، في البحر، أن يَعود الإسرائيلي لِيعتدي على أي مكان في لبنان، هل يَجرؤ الآن؟ ليطلع سلاح الجو الإسرائيلي ليقصف أي مكان في لبنان، ليس في الجنوب، بل في أي مكاان في لبنان، هل يجرؤ؟ لماذا؟ فليجاوبونني لماذا؟ هل بسبب قرارات دولية أم مجتمع دولي أو جامعة الدول العربية؟ لماذا؟ هذا جوابه واضح، واضح ومن البديهيات “مثل الشمس الطالعة”، ولكنهم يتنكرون للحقيقة، هم يُريدون وهذه هي النقطة الأهم التي أُريد أن أتكلم بها الان هم يريدون أن يتخلى ‏لبنان عن أهم ورقة قوة له في موضوع إستخراج النفط والغاز من مياهه، ‏اليوم أيها اللبنانيون وأيها الجنوبيون اليوم لدينا أزمة إقتصادية ومالية ‏ومعيشية، فلنتكلم بصراحة، هنا يريدون رفع الدعم وهنا يرفعون الضرائب ‏وهنا يتكلمون بال ‏tva‏ هناك يريدون ان يطردوا الموظفين وهنا يريدون أن ‏يرفعوا الاسعار، وهنا يريدون أن يشحذوا من صندوق النقد الدولي وهنا نريد ‏مساعدات وهنا نريد قروض، حسنا، لدينا ثروة هائلة بمئات مليارات ‏الدولارات على بعض التقديرات، أنا لست خبيراً، لكن هكذا قال المسؤولون ‏اللبنانيون، لدينا ثروة في مياهنا من الغاز والنفط، مئات المليارات من ‏الدولارات، يعني بالتأكيد نستطيع أن نسدد ديننا وأن نحسّن وضع بلدنا وايضا ‏ان نقوم بنهضة هائلة دون ان نخضع لشروط أحد، حسنا لماذا لا نستخرج ‏النفط والغاز؟ “والله” اسرائيل لا تسمح لنا بذلك، مختلفين على ترسيم الحدود، ‏حسنا اليوم الفرصة الذهبية، أنا أقول للبنانيين، اليوم لبنان أشد ما يكون من ‏‏1948، لليوم لبنان أشد عوزا وفقرا وأشد حرمانا، يومها كان الامام الصدر ‏يتكلم عن الجنوب والبقاع وعكار المحرومين، اليوم الحمد لله الذي لا يحمد ‏على مكروه سواه، كل المناطق اللبنانية باتت محرومة، الفقر والحرمان ‏والعوز والحاجة والبطالة عابرة للطوائف وعابرة للمناطق، حسنا، متى ‏سنستخرج هذه الثروة؟ عندما نموت؟! عندما نذل؟! عندما يصادر لبنان؟! ‏عندما لا يعود هناك سيادة في البلد ومع ذلك 3 أو 4 مليارات من صندوق ‏النقد الدولي ماذا تفعل؟ القليل من القروض من سيدر وغير سيدر ماذا تفعل؟َ ‏نحن بلد منكوب، منهوب، جائع، فقير، مهمل، نحتاج الى مئات المليارات من ‏الدولارات، من جاهز في العالم؟ حتى الدول العربية، الدول العربية في الشتاء ‏الدنيا برد وصقيع لم يرسل أحد منهم سفينة مازوت، هذه المئات المليارات من ‏الدولارات موجودة في بحرنا ومياهنا، أنا أقول للدولة اللبنانية اليوم أمامكم ‏فرصة ذهبية والان أكثر، بعد الحرب في اوكرانيا أوروبا تبحث عن الغاز ‏وعن النفط وهي على مرمى حجر من شواطئنا اللبنانية، بالتأكيد هناك من ‏سيشتري منا، من لبنان هذا النفط وهذا الغاز، حسنا، هذه فرصة ذهبية ‏تاريخية، تفضلوا، أنا لا أريد كما قلت سابقا أن أتدخل في ترسيم الحدود ‏البحرية، لبنان رسم بلوكات، حيث تعتقدون أن هذه مياهكم، ولديه بلوكات ‏اعرضوها على التلزيم للتنقيب ولإستخراج النفط والغاز في الجنوب هنا، وأنا ‏أؤكد لكم أن هناك شركات عالمية ستقبل، لا يقول أحد إسرائيل ستمنعنا، أنا ‏اليوم وأنا أخاطب أهل الجنوب المجتمعين في النبطية والمجتمعين في صور ‏أقول للدولة اللبنانية وللشعب اللبناني وللبنانيين لديكم مقاومة شجاعة وقوية ‏ومقتدرة وتستطيع أن تقول للعدو الذي يعمل في الليل وفي النهار على ‏التنقيب وعلى إستخراج النفط والغاز من المناطق المتنازع عليها أن تقول ‏للعدو، إذا منعتم لبنان نمنعكم، نعم، نحن قادرون على ان نمنعهم، نملك ‏الشجاعة والقوة والقدرة، وأنا أضمن لكم ذلك ولن تجرؤ شركة في العالم ‏أن تأتي الى كاريش او إلى اي مكان في المنطقة المتنازع عليها إذا أصدر ‏حزب الله تهديدا واضحا جديا في هذه المسألة، تفضلوا، اليوم لا يشكنا أحد ‏أن المقاومة قادرة على فعل ذلك، ولا يشكنا احد ان العدو سيتراجع لان ما ‏يأخذه هو وما يحتاجه خصوصا في هذه المرحلة وهم يعرفون جيدا كيف ‏يغتنموا الفرص، هم يعرفون حاجة أوروبا للغاز والنفط، سيتراجع، ‏وسيطنّش، وفي كل الأحوال هذا حقنا الطبيعي، على ماذا يستند لبنان ليتمكن ‏من إخراج ثروته من الغاز والنفط من مياهه الاقليمية؟َ! يخرج من يقول لك، ‏يستند الى الحق، الحق يا حبيبي في هذا العالم؟َ تتكلم معي عن الحق؟! هذا ‏الشعب الفلسطيني منذ العام 1948 قرارات دولية صدرت وأعطته حقوق ‏ومنها حق العودة ولكن هذا الحق الذي لا يستند الى قوة لا يحترمه أحد في ‏العالم، لبنان اليوم إذا أتى الاميركي في زمن ترامب وكوشنير شخصيا الذي ‏يستثمر الان أموالاً عربية في إسرائيل، كوشنير شخصيا صهر ترامب كان ‏يهتم بموضوع ترسيم الحدود البحرية، إذا الأميركان ذاهبون قادمون ‏يفاوضون لبنان من أجل سواد عيون لبنان؟ كلا، لأن للبنان الحق؟ كلا، لأنهم ‏يحترمون لبنان؟ كلا، لأنهم يعرفون أنه يوجد في لبنان مقاومة ستدفّع العدو ‏ثمنا إذا منع لبنان من الاستفادة من حقوقه ومن ثرواته، لأنهم يخافون من ‏ردة فعلنا، هم يأتون ويفاوضون ويضغطون ويحاولون أن يأخذوا ‏بالمفاوضات ما يحقق مصلحة إسرائيل، وأنا أقول للدولة اللبنانية تريدون أن ‏تكملوا في المفاوضات، هذا شأنكم، لكن لا في الناقورة ولا مع هوكيشتيان ‏ولا مع فرنكشتاين ولا مع أينشتاين يأتي إلى لبنان، من طريق المفاوضات ‏وخاصة مع الوسيط الاميركي الغير نزيه والمتآمر والمتواطىء والداعم ‏لإسرائيل لن نصل إلى نتيجة. لكي يخرج لبنان من فقره ومن عوزه ومن ‏حرمانه ومن إهماله ومن ديونه ومن جوعه، لا نقول مثلا نحلم بذلك، هذا ‏متيسر الان ولكن يحتاج الى قرار والى موقف كبير، وقادرون على ذلك، ‏لبنان بتضامنه، إذا تضامنا نحن قادرون أن نفرض على العالم كله وليس على ‏العدو فقط أن تأتي الشركات لتبدأ بإستخراج النفط والغاز من مياهنا الاقليمية.‏

خامسا أو سادسا، الذين يطالبون بنزع سلاح المقاومة، هم يريدون أن يبيعوا ‏هذا الموقف للأميركي وللغربي من أجل ان يحصلوا على الحماية السياسية ‏والمالية، ليقولوا نحن حماتكم ومشروعكم وحلفاؤكم، والا هذا ليس مطلبا ‏شعبيا، كل إستطلاعات الرأي قالت ذلك، مع ذلك أنا أريد أن أخاطبهم، ‏‏”لنفترض جدلا”، أنكم وصلتم الى هذه النتيجة، هل تتوقعون أن الأميركي ‏سيكتفي بذلك؟ خذوا تجارب كل الدول العربية المحيطة بنا، بعد مسألة ‏المقاومة سيقولون لكم يجب أن يعترف لبنان بدولة إسرائيل، أميركا أيها ‏الأخوة ترسل وفودا من وزرائها إلى أندونيسا، أندونيسيا أين وفلسطين أين؟ ‏من أجل أن تعترف أندونيسيا بإسرائيل، كيف بلبنان؟ سيطلبون منكم أن ‏يعترف لبنان رسميا بإسرائيل في الحكومة اللبنانية وفي المجلس النيابي، ‏سيطلبون منكم ليس فقط الاعتراف، سيطلبون منكم التطبيع مع إسرائيل، ‏سيطلبون منكم توطين الفلسطينيين في لبنان، أنتم دعاة نزع سلاح المقاومة، ‏هل تؤيدون توطين الفلسطينيين في لبنان؟ نحن نريد للفلسطينيين ان يعودوا ‏إلى ديارهم وارضهم وإلى وطنهم، وإلى حقوقهم اعزاء كرماء، سيطلبون ‏منكم ويطلبون منكم، يوجد شيء عند الاميركيين أسمه المطالبات ليس لديها ‏حد نهائي، لا يقف عند حد، عندما تستسلم للشرط الاول يخرج الشرط الثاني ‏والثالث والرابع والخامس، حسنا، لنفترض البعض يقول إذا سلمنا سلاح ‏المقاومة ستحل أزمتنا المعيشية والاقتصادية، لنفترض أننا سلمنا السلاح ‏وإعترفنا بإسرائيل وطبعنا مع إسرائيل ووطنا الفلسطينيين وقبلنا بتوطين ‏اللاجئين أو النازحين السوريين، بعد ذلك؟ هل ستحل مشكلتنا الاقتصادية ‏والمعيشية؟ بلا كثرة إستدلال، هذه مصر أمامكم، مصر التي تعاني في ‏أزماتها المعيشية والاقتصادية وتتخبط في ذلك وتعمل في الليل وفي النهار ‏لتخرج من هذه المأساة، هذه الاردن وهذه السلطة الفلسطينية، هذه السودان، ‏يا أخي فلتأتوا لي بدولة كانت في صراع مع العدو، لا تقول لي الامارات، ‏الامارات دولة غنية، هي من تعطي أموالا لإسرائيل، لا تحتاج إلى من يعطيها ‏أموالا، فلتأتي لي بدولة كانت في صراعا مع العدو أو لها موقفا من العدو ‏وإعترفت وصالحت وسلمت وطبعت، والان تعيش رخاء إقتصاديا بفعل ‏إستجابتها لهذه الشروط الاسرائيلية،

أيها الإخوة والأخوات، ما شهدناه خلال الحملات الانتخابية والاعلامية والسياسية، خلال كل الأسابيع الماضية، من حرب سياسية وإعلامية وتحريض طائفي ومذهبي على المقاومة يصح فيه قول أحد إخواننا الأعزاء أن ما نواجهه في هذه الانتخابات حرب تموز سياسية. البعض في لبنان اعترضوا على هذا التوصيف، لا هذا توصيف صحيح، لماذا؟ في حرب تموز 2006 التي كانت أدواتها عسكرية وسلاح جو وقصف وصواريخ ونار وقتل وتدمير، ماذا كان هدف الحرب؟ إلغاء المقاومة، التخلص من المقاومة – اليوم هم يقولون أنهم يريدون أن يتخلصوا من المقاومة – ونزع سلاحها، ألم تكن هذه أحد أهداف حرب تموز العسكرية؟! الآن ما يطرحه هؤلاء حرب تموز سياسية، لأن الهدف الذي ينادون به، يقولون للناس صوتوا لنا حتى نذهب إلى المجلس النيابي ونشكل حكومة لننزع سلاح حزب الله، لننزع سلاح المقاومة، أليس كذلك؟ هذه أدبياتهم، إذاً هذه حرب تموز سياسية بأدوات سياسية وليس بأدوات عسكرية، بالخطاب وبالتحريض وبالتلفزيون وبالكذب وبالافتراءات وبالاتهامات وبالدجل وبالوعود الكاذبة ووو إلى آخره…
أيها الإخوة والأخوات، يا أهلنا في الجنوب وفي كل لبنان، أنتم الذين انتصرتم على حرب تموز العسكرية فبقيت المقاومة وبقي سلاح المقاومة، انتصرتم بصمودكم، بدمائكم، بعرق جبينكم، بسهركم، بشجاعتكم، بثباتكم، اليوم نحن نتطلع إليكم في كل الدوائر الانتخابية لنقول لكم يجب أن تنتصروا في حرب تموز السياسية بإرادتكم، بأصواتكم، بوفائكم وبصدقكم. في حرب تموز العسكرية تطلب الأمر أن نضحي بالأبناء، بالأعزاء، بالأحبة، كثير من الشهداء، كثير من الجرحى، عشرات آلاف البيوت المهدمة، أما اليوم في حرب تموز السياسية نخرج من بيوتنا صباح الخامس عشر من أيار، من بيوتنا التي بنيناها بعرق جبيننا ونحن مرفوعي الرأس نشعر بالعزة والكرامة والحرية ونمارس المقاومة السياسية لتبقى لنا المقاومة العسكرية المسلحة، هذا هو المطلوب في الخامس عشر من أيار. أقول للبنانيين، لبعض المترددين، يقول لك المقاومة على رأسنا، سلاح المقاومة على رأسنا، لكن نحن لا نريد أن نصوت لأنه عندنا أزمة معيشية، يعني إذا لم تصوت للمقاومة ستُحل أزمتك المعيشية، أصلاً يا أخي ويا أختي إذا كان هناك أمل في لبنان أن تحل أزمتك المعيشية هي بسبب المقاومة التي ستضمن للبنان استخراج النفط والغاز من المياه الإقليمية.

أيها الإخوة والأخوات، على الجميع أن يعرف في لبنان أن هذه المقاومة ليست شيئاً عابراً يمكن للبعض – لا أريد أن أستعمل أي عبارات ولا أن أسيء لأحد – يمكن أن يتوهم البعض أو يتصور البعض أنه يمكن التخلص من هذه المقاومة ومن سلاح هذه المقاومة، هذه المقاومة هي الإرث الانساني والحضاري والأخلاقي والروحي والمعنوي والمادي لشعبنا ولمناطقنا وخصوصاً للجنوب منذ عام 1948، يعني 74 عاماً، هذه المقاومة اليوم هي إرث، هي بقية، هي تجسيد، هي خلاصة 74 عاماً من الآلام والدموع والتهجير والخوف والقتال والدماء والدموع والشهداء والجرحى والمهجرين والمنكوبين والبيوت المهدمة، هي حصيلة تضحيات قادتنا الكبار من الإمام الصدر إلى بقية علمائنا وقادتنا، هذه المقاومة التي أدعوكم اليوم إلى أن تقفوا إلى جانبها وإلى جانب حلفائها، لأن حلفاءها مستهدفون أيضاً، هي ليست مقاومة فلان وفلان عام 2022، هي مقاومة الإمام شرف الدين، هي مقاومة الإمام موسى الصدر، هي مقاومة سماحة آية الله السيد محمد حسين فضل الله، هي مقاومة سماحة آية الله الشيخ محمد مهدي شمس الدين، هذه المقاومة قُدم من أجل أن تتواجد وتنمو وتكبر وتتعاظم وتنتصر أغلى التضحيات، شيخ الشهداء الشيخ راغب حرب، سيد الشهداء السيد عباس الموسوي، خيرة شبابنا وقادتنا، من محمد سعد إلى خليل جرادي إلى عماد مغنية وفي طريق الدفاع عنها مصطفى بدرالدين. هذه المقاومة حتى وصلت إلى ما وصلت إليه اليوم هي حصيلة آلاف الرجال والنساء الذين ذهبوا إلى المعتقلات، إلى معتقل الخيام، معتقل عتليت، معتقل أنصار، السجون الإسرائيلية، وعاشوا معاناة طويلة. هي حصيلة تضحيات آلاف الجرحى الذين ما زالوا يعانون حتى اليوم من آلام الجراح. إذاً هذه ليست مقاومة عابرة، وشعبها لن يتخلى عنها، لأنهم هم المقاومة، لأنهم هم أصحابها، نعم، من العوامل المهمة لتعاظم هذه المقاومة إنتصار الثورة الإسلامية في إيران، وقوف الجمهورية الإسلامية إلى جانب المقاومة ودعمها لها بكل وسائل الدعم، وقوف سوريا إلى جانب المقاومة ودعمها لها بكل وسائل الدعم، ولكن في نهاية المطاف هذه المقاومة هي مقاومة هذا الشعب وأهل هذه القرى وهذه البلدات وهذه العائلات وهؤلاء العلماء وهذه المدارس وهذه الحوزات، هي مقاومة الشعب اللبناني، مسلمين ومسيحيين وشيعة وسنة ودروز وبالتالي لا يتوقع أحد أن يتخلى شعب المقاومة عن المقاومة.

اليوم أيها الإخوة والأخوات – الآن خطابنا اليوم كله ذهب على المقاومة لأنها عنوان الانتخابات – من يريد أن يحافظ على لبنان فليصوت للمقاومة وحلفائها، من يريد أن يدافع عن لبنان، من يريد أن يحمي لبنان، من يريد أن يتمكن من استخراج ثروة لبنان النفطية والغازية فليصوت للمقاومة وحلفائها، من يريد أن يحافظ على مياه لبنان فليصوت للمقاومة ولحلفائها، من يريد أن يبقى لبنان في قلب المعادلة الإقليمية، من يريد أن يبقى لبنان محترماً في نظر العالم، يزوره العالم ويأتي إليه العالم فليصوت للمقاومة وحلفائها.
هذا نداؤنا لكم، طبعاً بالمناسبة في ختام الكلمة اليوم، الاسرائيليون أعلنوا عن بدء مناورتهم الكبرى في فلسطين المحتلة وكما قلت في يوم القدس اليوم نحن نجتمع هنا وفي بقية الأيام سوف نستمر في العمل الانتخابي ولكن كما قلت في يوم القدس الآن أعلن وأقول لكم الآن الآن – يعني في الساعة السابعة – لأن اليوم بالنهار الجنرالات بدأوا يلملموا أنفسهم، ابتداءً من الساعة السابعة نحن طلبنا من تشكيلات المقاومة الإسلامية في لبنان أن تستنفر سلاحها وقياداتها وكادرها ومجاهديها ضمن نسب معينة ترتفع مع الوقت وتكون في أتم الجهوزية، اللبنانييون سيكونون منشغلين في الانتخابات، هناك من يهاجم المقاومة وهناك من يدافع عنها ولكن المقاومة لا تأبه بكل أولئك الذين لا يعرفون ما يقولون وتسهر في ليلها وفي نهارها لتكون على أهبة الاستعداد ولتقول للعدو وأجدد القول للعدو أي خطأ باتجاه لبنان، أي خطأ باتجاه لبنان لن نتردد على مواجهته، لسنا خائفين لا من مناوراتك الكبرى ولا من جيشك ولا من وجودك، ونحن الذين كنا نؤمن منذ أكثر من عشرين عاماً أنك أوهن من بيت العنكبوت فكيف بنا اليوم.

اليوم أيها الإخوة – بقيّة الملفات غداً إن شاء الله – اليوم يا أهلنا في الجنوب أيها الشرفاء يا أكرم الناس وأطهر الناس وأشرف الناس موعدنا معكم في الخامس عشر من أيار مع المقاومة، مع الإمام موسى الصدر، مع السيد عباس، مع الشيخ راغب، مع كل الشهداء والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

لقراءة وتحميل كلمة السيد نصرالله كاملة بصيغة pdf، اضغط هنا

بالفيديو | أبرز ما جاء في كلمة السيد نصرالله خلال المهرجان الإنتخابي في الجنوب

للإطلاع على أبرز ما جاء في كلمة السيد  نصرالله، اضغط هنا

المصدر: العلاقات الاعلامية

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Sayyed Nasrallah : We’re To Confront ‘Political July War’, Resistance on Alert To Face Any “Israeli” Folly

May 9, 2022 

By Al-Ahed news

Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah delivered on Monday a speech during the electoral festival the party held in South Lebanon ahead of the Lebanese Parliamentary Elections.

Welcoming all the participants in the electoral festival held in in the cities of Nabatieh and Tyre, Sayyed Nasrallah thanked them for their massive contribution.

As His Eminence wished he had been among the huge crowd in person, he underscored that “this is part of the battle’s requirements.”

“There are study centers that conducted opinion polls on people’s priorities and concerns, and the vast majority were talking about living, economic, financial, and electricity concerns, high prices and corruption, and few people were tackling the resistance arms,” He elaborated.

However, Sayyed Nasrallah lamented the fact that “Some political forces have unfortunately made the issue of the resistance weapons the main topic of their electoral campaigns.”

“I want all the Lebanese to know that those who call today for the disarmament of the resistance are ignorant of what the south has experienced and what its people have suffered since the establishment of the temporary usurper entity in Palestine,” he confirmed.

On this level, the Resistance Leader unveiled that “A political leader calling for disarming the resistance claimed during the national dialogue that ‘Israel’ has not practiced aggression against Lebanon since its establishment.”

“On days like these in the 1948, the Zionist enemy invaded the southern villages, sanctified the lands and terrorized the people,” he recalled, pointing out that “‘Israel’ displaced the residents of the border towns in the South and carried out a horrible massacre in Hola prior to the establishment of any resistance movement.”

He further stressed that “Those saying that ‘Israel’ attacked the South in response to Palestinian operations are ignorant or liars. In the 1950s, the “Israeli” enemy’s army used to enter into southern villages and to even kidnap security forces. In the 1960s, “Israel” even bombed the al-Wazzani project and the state remained silent.”

As he cautioned that “Some Lebanese parties have recently resorted to falsification and disinformation to face the resistance,” he reminded that “South Lebanon, and its border villages have never been set on the list of the Lebanese state’s priorities or interests.”

According to His Eminence, “The southerners adopted the choice of resistance as it was their sole option after being abandoned by the Arab states and the Lebanese state.”

“Some politicians do not consider ‘Israel’ an enemy and do not believe that it has ambitions regarding Lebanon’s water and gas,” Sayyed warned, sending a sounding message to all who is concerned: “Let those who want to disarm the resistance understand what this resistance is. No one will be able to disarm the resistance.”

Meanwhile, he urged the Lebanese to acknowledge that “their state has been studying a defense strategy since 1975.”

Recalling the words of Imam Sayyed Musa Sadr who spoke of “the eradication of the ‘Israeli’ entity even before the establishment of the Islamic Republic of Iran,” Hezbollah Secretary General reminded that “Imam al-Sadr, who has trained and acquired weapons, considered that training on using arms is a duty like learning to pray and acquiring the Qur’an.”

“Imam al-Sadr stressed that self-defense and dignity are part of a human’s decision that does not need permission from the state,” he stated, noting that “until today, Hezbollah didn’t dare to say what Imam al-Sadr used to say about ‘Israel’.”

In parallel, His Eminence reminded that “Imam al-Sadr established the resistance and planned for it. Ever since he arrived in Lebanon, he called on the Lebanese state to protect the South from the “Israeli” attacks.”

“Our scholars and leaders chose the state to fight under its banner, but the state was the one that abandoned the south and its people,” he emphasized, viewing that “Those calling for abolishing the resistance and disarming it are overlooking achievements that are the greatest in Lebanon’s history.”

Reiterating that “The resistance alone, with all its factions, liberated the entire occupied Lebanese lands and prisoners behind ‘Israeli bars,” Sayyed Nasrallah went on to say: “By liberating Lebanon, the resistance has destroyed the image of “Great Israel”, which is unable to stay in Lebanon, given that Lebanon is the weakest among the countries. How can it occupy Syria and Egypt?”

“The resistance restored to Lebanon and the countries of the region self-confidence and faith in the ability to liberate, and this was achieved by blood. The resistance in Lebanon defused the mines of sectarian strife after the ‘Israeli’ defeat and withdrawal from the South, contrary to what happened in other regions. The resistance is doing something that is much more important than liberation, which is protecting entire Lebanon from ‘Israeli’ greed and aggression,” he detailed.

In addition, His Eminence wondered: “Who will protect the South and Lebanon if the resistance abandons its duties? Are they offering us an alternative to face ‘Israel’?”

“When asking those who demand the disarmament of the resistance on the alternative they have nothing but ‘hand over your weapons to the state’, while Hezbollah has presented a defensive strategy,” he said, pointing out that “They have boycotted the dialogue table called for by President Aoun because they do not want to engage in discussions.”

Expressing Hezbollah’s readiness for discussing a national defense strategy because we have reason and evidence, Sayyed Nasrallah asked: “Who in Lebanon can take a political decision to bomb the ‘Israeli’ settlements in case ‘Israel’ attacked Lebanon? We respect the army and it has a national creed and competent officers and soldiers, but is it capable of shouldering this responsibility at the current moment?”

He also warned that “Those who call for the disarmament of the resistance, whether they know or not, want Lebanon to be exposed to the enemy in the land, sea and air.”

“Does ‘Israel’ dare today to bomb any area in Lebanon? On what does Lebanon rely on to extract its wealth from gas and oil? On its right? Force is the only way to gain your rights.”

Uncovering that “Hundreds of billions of dollars are present in our sea and waters,” the Resistance Leader confirmed that “The Americans come to negotiate the demarcation of borders because they know that Lebanon has a resistance.”

To the Lebanese, Sayyed Nasrallah said: “You have a resistance that can tell the enemy when it bans Lebanon from extracting its energy resources it will also be banned and not a single company will come to operate in the Karish Field.”

“They want Lebanon to abandon its biggest strength for extracting its oil and gas,” he cautioned, assuring that “We have a golden opportunity to extract our resources especially amid the Ukrainian war and the demand on gas.”

According to His Eminence, “Those calling for disarming the resistance are doing so to sell their stance to the US.”

“Even if Hezbollah is disarmed, the Americans will ask you to normalize with the ‘Israeli’ entity and naturalize the Palestinians in Lebanon. The goal in the July military war was to abolish the resistance, and these demands are the same today, which means that this ‘is a political July war’.”

In response, Sayyed Nasrallah addressed Hezbollah supporters by saying: “You who triumphed in the July war after which the resistance remained, we look for you today and tell you that you must triumph in the ‘Political July War’. We have to go out on the 15th of May and practice political resistance to preserve the military one.”

“Some say that he will not vote for the resistance because of the economic crisis, and we say the resistance will ensure that oil and gas are extracted from regional waters to resolve the crisis,” he stressed.

Urging the Lebanese to stand by the resistance and by its allies, because they are also targeted, Sayyed Nasrallah assured the Lebanese state and people that “they have a brave resistance that can prevent the enemy from exploring for oil and gas.”

“Resistance is the civilizational heritage and the personification of 47 years of pain, fighting, and martyrs, beginning with Imam Musa Sadr and all our honorable figures. This resistance is not a transient resistance and its people will not abandon it. This resistance is the resistance of Imam Sharafeddine, Imam al-Sadr, Sayyed Mohammed Hussein Fadlallah and Sheikh Mohammed Mahdi Shamseddine.”

Commenting the announced “Israeli” military drills, Sayyed Nasrallah declared that “Starting from 7 o’clock we asked the resistance formations in Lebanon to mobilize their weapons, cadres and leaders within certain percentages that would rise with time to be fully prepared.”

To the “Israeli” enemy, the Resistance Leader sent a clear message: “We’ll not hesitate to face any folly towards Lebanon. We’re not afraid of your drills and your presence, and we are the ones who said 20 years ago that ‘Israel’ is weaker than the spider’s web.”

UNIFIL Vehicle Runs Over Two Locals in Southern Lebanon Town

 December 22, 2021

A UNIFIL patrol invaded Chaqra town in southern Lebanon and tried to install spy cameras before running over two locals.

It is worth reminding that UNIFIL patrols. in accordance with the UN Resolution 1701, must be accompanied by Lebanese Army units.

In details, two of Chaqra locals realized that a UNIFIL patrol was installing cameras and shooting the alleys of their village. Thus, they moved to ask the patrol commander about the reasons behind installing spy cameras in the area before one of the UNIFIL vehicles run over and them. Then, the patrol tried to escape from village, but the locals intercepted it to confiscate the spy devices.

Later on, the Lebanese army units attended the scene and accompanied the UNIFIL patrol, whose vehicles were smashed, out of the village as rage spread among the locals who wondered about the essence of the patrol’s mission in their town.

Source: Al-Manar English Website

As ‘Israelis’ Watch Afghanistan, they Remember Lebanon

September 2, 2021

As ‘Israelis’ Watch Afghanistan, they Remember Lebanon

By Staff, New Lines

In a commentary following the humiliating US defeat and withdrawal from Afghanistan, Neri Zilber wrote for New Lines that senior ‘Israeli’ military officers have looked on at the chaotic and speedy events with a glimmer of recognition.

“Those now leading the ‘Israeli’ military came of age as young soldiers and junior officers during the Zionist entity’s own ill-fated foreign expedition in southern Lebanon during the 1980s and 1990s: A bloody, inconclusive guerrilla war — “‘Israel’s’ Vietnam” it came to be known — that culminated in an equally shambolic withdrawal in May 2000, after two decades of fighting” said Zilber.

While ‘Israel’ isn’t the US, and Lebanon isn’t Afghanistan, the common themes that run through both sets of wars are jarring, especially in the way a Western democracy tries to end a military campaign and how it manages [or not] the fate of local allies who fought alongside it.

“‘Israel’ left Lebanon with its tail between its legs,” Brig. Gen. Eli Amitai, one of the last Zionist commanders in southern Lebanon, told the author. “This wasn’t a withdrawal — it was a house of cards, like dominoes falling.”

The Zionist occupiers started their misadventure in Lebanon. Later on, Hezbollah began firing rockets into northern ‘Israeli’-occupied territories, causing fatalities among Zionist occupiers places in the so-called Security Zone at some two dozen a year. Increasingly, the impression inside the Zionist community was that this was a campaign with no end and with no discernible objective.

The withdrawal started becoming popular and the political tide was shifting.

By early 2000 Hezbollah increased its resistance operations on the Zionist military inside Lebanon.

In the ensuing weeks, the Zionist military began thinning the number of its forces inside the so-called ‘Security Zone’ and handing off outposts to its militia in Lebanon, the so-called ‘South Lebanon Army’ [SLA].

As resistance operations stepped up, then Zionist Prime Minister Ehud Barak was left with no choice: He ordered the military to move up the withdrawal, starting immediately. The last of the Zionist military’s positions was blown up, and soldiers evacuated May 23-24.

Closing the gate behind him, the last ‘Israeli’ soldier to leave Lebanon was the Zionist commander for the ‘Security Zone’, Benny Gantz, the ‘Israeli’ entity’s current war minister. A 20-year scheme of war and occupation was undone in four days.

The question remains, however, whether a dramatically “better” way could have been found. The real lesson of the Zionist regime’s experience in Lebanon is likely that the decision itself to withdraw unleashes its own dynamics.

The hasty withdrawal [“with its tail between its legs”] from Lebanon emboldened Hezbollah and decreased ‘Israeli’ deterrence vis-à-vis its enemies.

Meanwhile, watching events unfold in Kabul over the past two weeks, Zionist officials are less concerned about what it says about the US commitment to the Zionist entity and other close allies. “I’m not sure it’ll have a major impact on us directly and on how the US does things here,” one senior ‘Israeli’ government official told the author when queried regarding Afghanistan. Yet there is concern in some ‘Israeli’ quarters that a similar dynamic will play out among America’s enemies as happened after the Lebanon withdrawal.

“Everyone is looking at these pictures,” a senior IDF official told me.

As Tel Aviv found out the hard way, even after you rightfully end a war, the war never really ends.

Anti-Tank Weapons: Hezbollah Merkava Hunters Will Be Watching For It in the Next War

Anti-Tank Weapons: Hezbollah Merkava Hunters Will Be Watching For It in the Next War

Al-Ahed Exclusive

A report titled “Hezbollah’s Creative Tactical Use of Anti-Tank Weaponry” by the “Jamestown Institute for Security Studies and Counter-Terrorism Affairs” concluded that “among the many aspects to be investigated is the vulnerability of ‘Israel’s’ powerful armored corps to small, hand-held, wire-guided anti-tank weapons.”

It further stated that “Hezbollah’s innovative use of anti-tank missiles was the cause of most ‘Israeli’ casualties and has given the small but powerful weapons a new importance in battlefield tactics.”

The Merkava, or God’s Chariot, as the “Israelis” call it turned into the gates of hell in July 2006 that were opened by the Islamic Resistance’s anti-tank units.

“In the ‘Israeli’ consciousness, the Merkava tank cannot be defeated by any weapon in the Arab world,” an officer in the Islamic Resistance’s anti-tank unit explains to Al-Ahed News.

In a physical or material comparison, during the occupation, there was no weapon in the Arab armies capable, with technical qualities, of piercing the Merkava tank. For example, Egypt only had Malyutka and HOT, and Syria only had Fagot and Malyutka. We saw the Merkava for the first time on Lebanese soil in 1982. It belonged to the first generation.

*The Merkava is the obsession of the southerners

From the eighties until the nineties, the Merkava played an essential role in protecting enemy soldiers and strengthening their positions in southern Lebanon; the Lahd site, which was two meters high during the first days of the occupation, is now 12 meters high. In a short period of time, the enemy had developed all of its defense systems along the border, then the Merkava tank came to protect this deployment and was able to turn into an obsession and a source of fear and anxiety even for civilians in the south.

* Alaa Bosnia leaves his mark in the first Merkava ambush

The officer in the anti-tank unit recalls when the first Merkava tank was destroyed by the resistance.

“The Merkava tank became an obsession even for some Palestinian resistance factions at that time, and we were faced with a big question: What should we do? We did not have enough knowledge or experience. We made the most of our capabilities and were able to destroy a number of Merkava tanks. The first destruction operation was in an ambush prepared by the resistance in the heart of Beit Yahoun, and the martyrs Alaa, Malak, and Ali Tohme were at a distance of 15 meters from the Merkava tank. The ambush was in one place and the tank in another. A force was supposed to attack the tank and capture it, while another force isolated it. But the roles were reversed because the two tanks passed in a different order, then the men approached the tanks and clashed. Alaa Bosnia and martyr Salah Ghandour, aka Malak, confronted the first tank.”

With a passionate smile, the officer says: “The two martyrs, Salah Ghandour [Malak] and Ali Tohme (Siraj) threw a B7 shell at the tank. At that time, Alaa Bosnia was attacking the tank, but with what weapon? With an M16. The tank attacked him, and he hid by staying low to the ground. He remained in this state for 15 minutes until the tank disappeared. His colleague called out saying: ‘The ground swallowed the tank.’ Hajj’s colleague, who said the phrase with a smile, patted Hajj Alaa on the shoulder, advising him to get some sleep [he had not slept for three days prior to the ambush], only to find out later that the tank while retreating was not swallowed by the ground but fell into Beit Yahon’s pond, and three Zionist soldiers were killed.”

* To the Islamic Republic: The Merkava is the target

The Islamic Resistance was decisive in its pursuit of a solution for facing the Merkava. The Islamic Republic was the compass. There, the resistance fighters trained with the Malyutka, the TOW, and other weapons. In 1992, the resistance had one goal – to break the Merkava tank after the enemy used it as a means to prevent resistance operations. For more than a year, “Israeli” military targets were in the crosshairs of the resistance fighters, but a decision was made to only target the Merkava.

The officer says, “In one year, the point of weakness turned into strength, and the Malyutka had a major role in securing the mujahideen during their operations and providing them freedom of action along the border strip, and that was the first headlines of victory against the Merkava tank.”

Recalling the statements of the Islamic Resistance at that time, it turns out that the first Merkava was destroyed by the fighters with a Malyutka on the Talloussa road on March 2, 1993.

The statement read:

“The Islamic Resistance targeted a mechanized enemy patrol on the Markaba-Talloussa highway, which led to the destruction of a Merkava tank and its complete burning, killing and wounding everyone on board.”

A Zionist military spokesperson admitted the operation and kept the losses discrete. However, the extent of these losses became clear through the hysterical response of the enemy and its agents, which was manifested by the targeting of liberated villages adjacent to the occupied strip with artillery. At the time, a Zionist official admitted that “Hezbollah’s use of this type of weapon would constitute a real threat to our soldiers.”

*The Malyutka

The Malyutka that insulted the Merkava in the early nineties was designed in 1953, and it is a weapon that requires high craftsmanship. It is a man-portable anti-tank guided missile and is not classified as a smart weapon.

The resistance officer memorized by heart every tank and can tell you how each of them was destroyed.

“The second Merkava that was destroyed by a Malyutka was on the Deir Seryan-Alman Shumariya Road. The tank was struck while one of the brothers was filming it along with a centurion that was transporting five soldiers, all of whom were blown out.”

From here, the actual confrontation with the Merkava began, and the war of minds began. “After striking a tank in al-Salhani, the ‘Israelis’ established a committee to develop Merkava protection, and they actually started with the idea of reactive armor. Then, they established a second investigation committee to study other measures. Most of the measures taken by the enemy on the borders were measures confronting missiles to prevent them from targeting the Merkava tank. But for us, we had to defeat consciousness. We lured them in many places, and we could hear them. One soldier told the other, ‘do not show it, we are waiting for you.’ Yes, the tank became the opportunity we were waiting for, and for the ‘Israelis’ it was like a hunter in disguise who did not dare to appear.”

Not all of the mujahideen innovators in Merkava hunting had diplomas, but they had the will and intention. In 1996, the enemy began using other techniques. It kept the Merkava tank, but introduced anti-armor weapons to some posts to confront the mujahideen. As for the Merkava, the “Israelis” restricted its use to nighttime because the resistance’s capabilities were limited at night in this field. What about hunting Merkava at night?

The officer in the anti-armor unit answers, “We had no doubt that the first Merkava tank we targeted at night was targeted by God; the means were very, very, very simple –  night vision goggles, and navigating by the stars. We depended on stars due to the lack of a means of determining directions. This is how we struck the first Merkava tank at night in Al-Dabshe, with a primitive fist and a night missile. After striking the first tank at 3:00 am, the ‘Israelis’ went crazy. At that point, we accomplished the goal of breaking the Merkava, and we moved on to the next goal, which was to kill the soldiers. We no longer shot at the tank; we targeted the patrols on the border.”

* Spirituality while facing the Merkava

According to the officer, the Merkava tank faced “the spirituality and creativity of the young men, we even touched the Merkava physically. The level of courage that our men in the resistance possessed enabled us to do so. Bilal Adshit and Alaa Bosnia were hiding in one of the operations in Al-Dabshe after they were spotted by the Merkava. They walked right beside it. The mujahideen of the Islamic Resistance managed to break the narrative that the Merkava tank is the protector. In many places, we used to see them leave the tank after a missile fell close to it. They left it and fled.”

The officer recalls a scene from Al-Khiam in July 2006: “In Al-Khiam, one of the tanks got stuck in a trench while fleeing after four others were hit. The crew jumped from it to another and fled. They did not dare to return to pull the tank until the cease-fire.”

In the third stage of development, the enemy started making technical modifications to the Merkava tank, introducing the reactive armor. The Islamic Resistance officer explains that “the reactive armor consists of explosive plates that explode when exposed to a missile, preventing penetration. Then, they made two heads for them, so what did we do? We confronted the reactive armor by either repeating the shooting at the same point or using more than one weapon at the same point, and this created a big problem for the enemy. All this was with simple weapons. Liberation came in 2000 and the Merkava came out defeated, without any confusion or discussion. The enemy brought with it the Merkava tank to protect it and to fight, but it was like a coffin for the enemy’s soldiers. After the liberation, we started planning for a broader war.”

* What about the Merkava in 2006?

According to the officer, “the enemy entered 2006 and the Merkava was the tip of the spear. I can confidently say that in 2006 the enemy reached the conclusion for the first time that it would not be relying on the Merkava in the next war. As for us, it gave us the conviction that it is the easiest weapon to deal with in the war if you developed your methods.”

The Merkava 401, or the fourth generation, was a defeated scrap of metal in 2006 and until today, the officer says, “I am responsible for my words. The enemy did not change anything in them. Every development the enemy makes, we read it as a weakness because all this ability is associated with firepower, and the soldier is hiding under it. It means nothing. This is proof that you are defeated. When you develop the missiles, planes, the radar, all this is beautiful, but in practical terms, the soldier will be the one fighting on the ground. The bottom line is the Merkava was marketed for a specific purpose, so Hezbollah struck it and canceled this purpose. Thus, the enemy must look for other options.”

* Trophy: A fake armor

Trophy is a positive defense system. The officer asks, “Why are the ‘Israelis’ developing and reconsidering the use of tanks? Is it because they are no longer valid in confronting Hezbollah? What did the enemy say in 2006? Listen carefully. In 2006, the enemy said that the use of tanks was not up to the organizers. I want the enemy to hear my words well. They said they have the best combat doctrine for the armored corps, but the soldiers and officers did not use this doctrine in the scope of the battle. So, I ask, will these soldiers use this doctrine in the next war? You planted in the minds of your soldiers that protection is by means of Trophy and its derivatives. You, the officer, when you rely on such technology and then it malfunctions on the battlefield, what will you tell your soldiers?”

“We do not count on weapons but on the mujahideen who long for this moment. They have built their spirituality on this and feel that they have shortcomings when they read Ziyarat Ashura. To them, the real place to show these shortcomings is in the battlefield. This is not just morale. This is how we are,” the officer vows with confidence.

The tank massacre that humiliated the “Israeli” army was only some of what the officer wanted to inflict on the enemy. Here, he recalls what he had previously repeated before the Secretary-General of Hezbollah His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah.

“The 2006 war was an irreplaceable golden opportunity. I said it to His Eminence the Secretary-General. It was an irreplaceable opportunity. It was ‘haram’ for a tank to leave the south. We were facing 400 tanks, and all of them should have been destroyed. But we fought the enemy in a hurry. We deployed the Kornet 7 days after the war started. If there had been a prior deployment, we would have hit all 400 tanks.”

“In 2006, our surprise was not that the Kornet destroyed the Merkava tank. Rather, the surprise was that the Kornet destroyed the tank before it entered the range of engagement, that is, before it reached the point of danger. The surprise was in the range, and to this day, the Kornet is still a worrying weapon for the ‘Israeli’ army. And all the measures taken by the enemy are not adequate measures.”

* Bilal Adchit and his comrades

When talking about the mujahideen, their high spirits, and their firm determination, the officer elaborates on the explanation and description: “Some of the brothers who struck the Merkava in the 2006 war were among the Taabia’a. They targeted the tank and when the ‘Israelis’ tried to pull it out, they’d fire at it again. I remember them all. I remember how many missiles we fired at the enemy in 2006, and I remember every brother who fired at them, how many tanks were hit, and who fired where. I think that this is the least I can do.”

Speaking of the Merkava, it’s necessary to talk about Bilal Adchit, whose name is synonyms with the Merkava. The officer says, “Bilal is a rare case. He loved to work and did not leave until he finished what he was assigned to do. He did not know failure and could not return disappointed. By ‘Israeli’ confession, he killed 48 ‘Israeli’ soldiers. I wrote them down in every location – Bilal in Al-Aziya, Bilal in Al-Qalaa, Bilal in Al-Dabshe, Bilal in Sujud, Bilal in Al-Rayhan, etc.”

In Wadi al-Hujeir, there were feats of Bilal the officer would not forget.

“In Wadi al-Hujeir, Bilal fired the first time and the ‘Israelis’ fired at the source of the shooting. Then, Bilal moved to another place, and thus he kept toying with the ‘Israelis’ from one area to another until the ‘Israelis’ decided to limit their movement to nighttime. But Bilal was also on the lookout, like a ghost. Bilal found a creative solution, which he did not learn in workshops nor in books, nor is it found in all the regular foundations. Bilal created a fire (the fire at night disrupts heat monitoring), and he started from the side of the fire. The ‘Israelis’ did not detect it. This is creativity!”

By killing Bilal, the enemy was not able to achieve this strength. According to the officer, “Bilal left behind him many Bilals, for he was one of the most prominent. Apart from him, there were important creativities from the brothers in 2006. The brother that hit the tanks in Al-Khiam was 50 years old and had undergone open-heart surgery. He carried the launcher to a distance of about 500 to 700 meters. He put it on the ground, rested a little, then began to ram the tanks. Likewise, martyr Rabi’ Qasir, the brother of martyr Ahmed Qasir, was another symbol of courage.”

* Priority for the initiative

The officer had a great role in the war, in distribution and in leadership, and in his accurate knowledge of geography.

“In 2006, one of the brothers called me to say that they heard the ‘Israeli’ soldiers through wiretaps, saying that they would get out of this place, so I laughed. He asked me, ‘why are you laughing?’ I said, because I have been waiting for them there for seven days. We’ve been reading the ‘Israeli’ mind.”

Likewise, for individuals, the advantage was not based on age or experience, but rather on initiative.

“One of the martyrs on the Ghandouriyeh axis continued to fire at tanks until it reached his proximity. When it arrived, he sat on the attic and detonated the mine as soon as the ‘Israelis’ entered the house.”

* The capture operation

During the July 2006 war, the Anti-Armor unit had a hidden role in the success of the capture operation in Khallet Warde.

“In capturing operations, we plant a bomb and stop the vehicles. But in the operation in Khallet Warde, the strip was placed along the road where the ‘Israelis’ crossed inside the line. So, the anti-armor unit was asked to stop the vehicles. The unit sent Bilal to investigate, and the idea was … when the brothers asked for the Humvees to be stopped, we resorted to an innovative idea. The shot usually hits or misses, so does the shell. So how would we ensure that we hit the killing area? We converted every two cannons into one, and every 2 B7s into one B7, and we used two B7s in the face of one Humvee. Thus, we fired six shots, two of which hit the target during the capture operation, which stopped the Hummer. Bilal and his comrades who fought in the war took part in the capture operation.”

* In the next war: We are assured and the enemy is definitely defeated

The officer tells Al-Ahed, “Technically, it is clear that when the weapon enters any battle, it is used in the next battle based on the previous one. And this is what happened in 2006. In the next battle, the enemy considers that this weapon is the main threat, and what the enemy has done so far is that it created a positive defense system, which is an intelligent system, a radar system that senses the missile. When the missile reaches a close range to the tank, a charge explodes and the effort of the missile is dispersed. This system, for me, will be fragile, and the proof of that is that not everything that works in a clean environment can work in the field (in battle). The bottom line is that we are reassured.”

“I have confidence that the enemy is defeated because with this technology, it will rely on the tank entering the battlefield. Their dependence is on technical means, and therefore the lessons learned by the enemy in 2006 were not enough. What happened in 2006 was a victory against armors, according to the testimony of the Secretary-General. However, this is not a certificate of good conduct, but rather a religious responsibility that entails greater responsibilities on us,” the officer says with confidence.

Sheikh Naim Qassem: Hezbollah Does Not Seek War with “Israel”, But Won’t Tolerate Any Aggression

August 14 2021

Sheikh Naim Qassem: Hezbollah Does Not Seek War with “Israel”, But Won’t Tolerate Any Aggression

By Staff, Agencies

Hezbollah Deputy Secretary General His Eminence Sheikh Naim Qassem says the Lebanese resistance movement does not seek a military confrontation with the Tel Aviv regime, but would not stand any act of aggression by the “Israeli” military on Lebanon’s soil.

“Lebanese people are confident that Hezbollah will always be on their side, and the movement will utilize all means at its disposal to assist the public,” Sheikh Qassem said in an interview with Lebanon’s Arabic-language al-Nour radio station on Friday.

He described Hezbollah’s recent retaliation against “Israeli” shelling and airstrikes on southern Lebanon with a rocket barrage as a well-developed plan anchored in precise instructions.

Sheikh Qassem highlighted that the Lebanese resistance movement will never use people as human shields or for political purposes, and pays meticulous attention whenever it wants to take a decision. 

Hezbollah announced in a statement that its units hit “open fields” near “Israeli” positions at 11:15 a.m. local time [0815 GMT] on August 6, using “dozens” of 122mm caliber rockets.

“We wanted to tell the enemy … that any airstrike by the “Israeli” air force on Lebanon will inevitably draw a response, though in a suitable and proportionate way, because we want to serve the purpose of protecting our country,” he added.

Elsewhere in his remarks, Sheikh Qassem described attempts by certain parties to establish the United States’ and the “Israeli” entity’s dominance over Lebanon as the root cause of the Arab nation’s worsening crisis, emphasizing that Hezbollah will stand against such bids.

“Ever since Hezbollah was established, the resistance movement has worked for [Lebanon’s] social, moral and political solidarity. It firmly believes that the group should confront ‘Israel’ militarily, and the results of such resilience should be tapped to cement social and political solidarity.

“People’s interest in Hezbollah stems from their trust in the resistance movement, and the fact that the group will never leave them in a difficult situation without any help. We are doing everything we can to help them. However, we do not have enough resources to solve the current crisis. Certain groups are trying to leave all the blame at our door and don’t want to address the government’s incompetence,” the senior Hezbollah official said.

Last week, Hezbollah Secretary-General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah said the Lebanese resistance movement does not pursue war, but is not afraid of one either since it is certain about its chances of victory.

Sayyed Nasrallah described the August 6 retaliation as only a fraction of what Hezbollah is capable of carrying out, saying the group has a reliable array of defensive choices at its disposal in case of a conflict.

“Our response was linked to the “Israeli” strikes that occurred in south Lebanon for the first time in 15 years,” His Eminence said on Saturday in a televised speech ahead of the anniversary of the victory over the “Israeli” entity in the 2006 war.

Related

Special Footage of the July 2006 Hezb Allah Operation Capturing Israeli IDF Terrorists

 ARABI SOURI 

Special Footage of the July 2006 Hezb Allah Operation Capturing Israeli IDF Terrorists

The Lebanese Hezb Allah resistance party has released new special footage, showing for the first time details of the brave operation of Hezb Allah soldiers blocking a vehicle of the Israeli IDF at the southern Lebanese borders arresting two of the Israeli terrorists.

The operation took place on 12 July 2006 after an unknown period of combing the area, monitoring the movements of the Israeli IDF terrorists, and selecting the target and timing of the operation.

Hezb Allah late commander Imad Mughniyeh is said to have planned the operation which took place in Khallet Wardeh area of the Lebanese Ayta ash Shab region, commander Mughniyeh was later assassinated by the Israeli terrorists in a complicated terrorist attack in Damascus in February 2008 with the help of their US patrons and the ‘intelligence’ services of another state believed to be an Arab one.

The following special footage was released by the Hezb Allah media on the 15th anniversary of the operation.

The video is also available on BitChute.

Special Footage of the July 2006 Hezb Allah Operation Capturing Israeli IDF Terrorists

Israel had planned to bomb Lebanon at the end of the summer of 2006, plans were drawn by the Israeli leaders to restore some of the Israeli pride which was completely lost in the year 2000 when the Lebanese resistance spearheaded by Hezb Allah managed to evict the decades-long Israeli occupation of southern Lebanon in a very humiliating manner. It took the Israeli military commanders 6 years to plan for an operation that they thought will eliminate Hezb Allah and restore Israel’s hegemony over Lebanon again. Khallet Wardeh operation by Hezb Allah only brought the Israeli operation 2 months earlier when the Israelis were encouraged by their US patrons, the Saudis, and other evil forces to bomb Lebanon and destroy the country’s infrastructure in the 33 days war of aggression.

Khallet Wardeh operation was meant to arrest Israeli IDF terrorists to exchange them with Lebanese and other Arabs kidnapped by the Israeli terrorist ‘state’ for years. Israel had other plans.

After 33 days of the continuous relentless Israeli bombing of Lebanon, the Israeli regime of Ehud Olmert was begging their patrons and friends to enforce a ceasefire, they realized their bank of targets was false and they failed to achieve any military victory over Hezb Allah which in turn started retaliating by bombing Israeli forces and wiping out entire Israeli tank columns and the Hezb Allah chief vowed to start bombing the Israeli capital of Tel Aviv in retaliation for the Israeli bombing of the Lebanese capital Beirut, and after Hezb Allah destroyed live on TV one of Israel’s most advanced navy ships, an INS Hanit, a Sa’ar 5-class corvette, Hezb Allah chief Hassan Nasr Allah telling the Lebanese people live on TV: ‘Look at the Israeli navy ship at sea which was bombing you, now look at it how it will burn out.’

Israel INS Hanit Sa'ar 5-class corvette navy ship - ساعر 5 سفينة حربية اسرائيلية
The Israeli INS Hanit navy ship of the Sa’ar 5-class corvette destroyed by Hezb Allah in 2006

Israel failed to achieve the goals of its years-long planned military aggression, Hezb Allah managed to achieve not only their set goal of exchanging the arrested Israeli IDF terrorists with the kidnapped Lebanese and Palestinians in Israeli captivity. Hezb Allah was declared a clear victor by all analysts including a special committee created by the Israelis themselves and the operation resulted in the collapse of the Israeli cabinet with its head Ehud Olmert sent to prison on some corruption charges.

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost to you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open the Telegram app.

Related Videos

The video includes complete and sufficient preparation to carry out the process in 6 minutes

Related Articles

The Humiliation of ’Israel’ in the Eyes of Imad Mughniyeh

Source

The Humiliation of ’Israel’ in the Eyes of Imad Mughniyeh

By Latifa Al-Husseiny

Beirut – You never run out of stories about the time of liberation. It is like a spring of fresh water on a high mountain pouring on the ground. Twenty full years of Imad Mughniyeh and his comrades in jihad. There was planning, implementation, and then achieving an Arab victory that was only difficult in the dictionary of the weak.

It is May 18, 2000. The beginning of the “Israeli” withdrawal from southern Lebanon begins to unfold. The resistance and its mujahideen are prepared and aware of what is going on. Its military leadership and its cadres are meeting in a village.

The goal is to continuously assess the situation to develop hypothetical scenarios in the event of any major retreat by the enemy. Hajj Imad is heading the meeting. He, along with his cohorts of resistance officers, are providing estimates while examining hypotheticals and sny potential plans the Zionists might adopt. Before those in attendance, he repeats one chorus: the “Israeli” enemy must leave humiliated and under fire.

For this purpose, numerous meetings with the command of military operations and mobilization forces were held. Various sources of fire including the artillery and launchers were stationed in the south. Reconnaissance of the enemy’s movements and soldiers was carried out a week before the liberation of the south, especially in light of the evacuations that were taking place along some of the posts. All this was overseen by Hajj Imad personally.

The enemy’s retreat rolled on. Qantara, Al-Qoussair, Deir Siriane, and Tayibe were liberated from the occupation under the strikes of the Mujahideen, while the locals headed to the occupied gate and removed it.

The resistance leadership drew up alternative plans on how to pounce the Lahad army at the time. It also deployed military police to the southern border villages to prevent any disturbances during the “Israeli” escape.

Indeed, some Lahad forces surrendered in Adaisseh, while others fled under fire from the resistance. Bint Jbeil and the towns in that district were liberated. The liberation rumbled from Tayibe to Hula to Beit Yahoun until the miniature security belt drawn up by the then “Israeli” War Minister Ehud Barak to protect the northern settlements collapsed.

A leader in the Islamic Resistance tells al-Ahed about those days.

“We stayed in the south, watching closely how the “Israelis” fled. Hajj Imad managed the military missions and distributed tasks. When the operations began, he was at the helm of those checking the situation. He went to the Palestinian border without escort.”

On May 23 and May 24, “Israeli” soldiers continued their withdrawal. From Ainatha to Kfar Tibnit to the Khiam detention center, the Zionists withdrew defeated. Hajj Imad was waiting, while the resistance men spread around and targeted them.

On the final day of throwing out the occupiers, the battle ended at the Fatima Gate at the border. Through it, the last “Israeli” soldier fled. That moment was historic.

While Benny Gantz, the commander of the so-called Lebanon Liaison Unit in the “Israeli” army, closed the gate and put the key under one of the rocks, Hajj Imad was a few meters away looking at how the “Israelis” were humiliated.

He stood in front of the Fatima Gate, while the resistance apparatus deployed and secured all the villages. Inhaling the breath of freedom and the fragrance of Palestine, he did not care about the people who had been trailing him for years. Those people were fleeing broken, looking for a refuge to hide their failures and surrender. On the other hand, Hajj Imad was defying everything to take a look at the Galilee and beyond. He had accomplished the first step of the inevitable liberation.

Six years after the 2000 liberation of the south, the July War came. Hajj Imad led 33 days of confrontations with the enemy. He thwarted the Zionists’ promise. It was another divine victory on the road to Palestine. Angered by the defeat, “Israel” decided to take revenge. For this purpose, it utilized its tools and agents. The meeting was in Syria.

Away from the commotion of the world, a group of leaders of the resistance axis gathered in one of the party’s centers in the Kafr Souseh area in Damascus.

On the evening of February 12, 2008, a group of leaders of the Revolutionary Guards headed by the commander of the Quds Force, Hajj Qassem Soleimani, met leaders of the Islamic Resistance, headed by Hajj Imad Mughniyeh.

It was a military summit that lasted for about an hour. One of the leaders who attended the meeting explained that the main reason for the meeting was to conduct an evaluation of the general situation at the level of the resistance factions. However, the special relationship between Hajj Imad and Hajj Qassem set the tone of the meeting.

There was laughter and smiles as if they felt that this would be a farewell. Hajj Qassem told our interlocutor, “What Hajj Imad says, I implement. I am a soldier of Hajj Imad Mughniyeh.” When the latter heard that sentence, he quickly said, “No, we are brothers.”

The evaluation session was over, and it was time to depart. Hajj Qassem Soleimani stood at the elevator and embraced Hajj Imad with great affection. That moment was engraved in the memory of the people present. It was proof that the relationship between the two men surpassed the cause. It was a relationship of spirit and sacrifice similar to the relationship between al-Hussayn and al-Abbas (PBUT). They shared redemption, responsibility, and a high jihadist spirit.

Five minutes later, Hajj Imad left to carry out an important mission. When he got to his car, he was martyred.

Hajj Qassem never knew Hajj Imad’s destination. He heard a loud explosion and was informed of the news. He went back to find his companion dead.

What was the nature of the meeting they agreed on minutes earlier? It was a painful separation. However, 12 years later that conclusion was repeated with Hajj Qassem’s spirit rising to the supreme kingdom. Both men’s blood was spilt on the road to Palestine for the sake of Al-Quds.

In Depth of CIA’s Report on American-‘Israeli’ Geographic Perspective on South Lebanon Border في العمق: تقرير وكالة المخابرات المركزية حول المنظور الجغرافي الأمريكي “الإسرائيلي” على حدود جنوب لبنان

In Depth of CIA’s Report on American-‘Israeli’ Geographic Perspective on South Lebanon Border

CIA’s Report made in January 1986, and became available to be published in 2011.

By Staff

The Central Intelligence Agency’s [CIA] report on the decision regarding the occupied southern Lebanon border was made in January 1986, and became available to be published in 2011.

Access to many pages of the recently circulated sanitized copy of the report was denied from the source, as the CIA still considers ‘sensitive.’

‘Israel’s’ ‘Security Zone’, a buffer that runs from the coast to the Golan Heights and extends 5 to 20 kilometers into Lebanon, is the subject of this research paper. The entire explanation circulates around it.

Excerpt from the report as shown as the following:

The ‘security zone’ covers about 800 square kilometers, nearly half of Lebanon south of Sidon. Long neglected by Lebanon’s central government, the south’s poor agrarian economy has been further disrupted by the 1982 invasion and its aftermath. About 1 10,000 of the approximately 250,000 residents in the south live in the ‘security zone’, according to ‘Israeli’ press reporting. Nearly half of the 1 10,000 are Shiite, although there are areas of although there are areas of Christian, Sunni, and Druze concentrations, according to the CIA paper.

The report, which states that Palestinians were the main target of the ‘Israeli’ 1978 and 1982 invasions of Lebanon, explains how the ‘Israeli’ occupation forces began construction activities within its much-needed ‘security zone’ almost immediately following its 1978 invasion.

Since 1982, the predominant changes have involved improving and building new access and border patrol roads, adding and repositioning fixed ‘defensive’ and observation positions, and building new military support facilities. At the southern edge of the security zone, along the 1949 Armistice Demarcation Line, the ‘Israelis’ are building up their border security strip, which includes concertina wire, a security fence, a dragged strip—bare earth groomed to reveal the tracks of intruders—and a patrol road. In several places the border security strip crosses into Lebanese territory to take advantage of favorable terrain or to create a buffer near ‘Israeli’ settlements.

“Tel Aviv is aware that the ‘Israeli’ occupation further radicalizes this religiously diverse area [Lebanon] and contributes to its chronic instability,” the report admits.

If ‘Israel’ eventually makes a “final” withdrawal, the ‘defensive’ role of the border security strip will become more important, the report adds. “Although the threat of retaliation for any cross-border ‘attacks’ and possible assurances from Lebanese leaders and Syria would be important considerations in ‘Israel’s’ post withdrawal ‘defensive’ policy.”

The present ‘Israeli’-created ‘security zone’ in southern Lebanon owes its existence to ‘Israel’s’ desire for a secure northern border and has evolved from the security arrangements ‘Israel’ established following its 1978 invasion of Lebanon.

Today, an assortment of groups willing to engage ‘Israel’ in limited military encounters operate in and through southern Lebanon…To reach the ‘Israeli’ border, or to maximize their prospects of hitting ‘Israel’ with rockets, these groups must infiltrate through the United Nations Interim Force in Lebanon [UNIFIL] area of operation—not a difficult task in the ‘Israeli’ view—and the ‘Israeli’ security zone.

This research paper analyzes the transportation network, water resources, and population makeup in the security zone and the changes that have occurred in the local economy and are occurring in the ‘Israeli’ infrastructure within the security zone and along the border.

Translation

في العمق: تقرير وكالة المخابرات المركزية حول المنظور الجغرافي الأمريكي “الإسرائيلي” على حدود جنوب لبنان

تقرير وكالة الاستخبارات المركزية حول القرار المتعلق بالحدود المحتلة في جنوب لبنان تم في يناير/كانون الثاني 1986،  وأصبح متاحاً للنشر في عام 2011.

وقد تم رفض الوصول إلى العديد من صفحات النسخة المطهرة من التقرير التي تم تعميمها مؤخرًا من المصدر، حيث لا تزال وكالة الاستخبارات المركزية تعتبرها “حساسة”.

“المنطقة الأمنية” الإسرائيلية، وهي منطقة عازلة تمتد من الساحل إلى مرتفعات الجولان وتمتد من 5 إلى 20 كيلومترا  في لبنان، هي موضوع هذه الورقة البحثية. التفسير بأكمله يدور حوله.

مقتطف من التقرير كما هو مبين على النحو التالي:

وتغطي “المنطقة الأمنية” حوالي 800 كيلومترمربع، أي ما يقرب من نصف مساحة لبنان جنوب صيدا. وقد تعرض الاقتصاد الزراعي الفقير في الجنوب، الذي أهمله طويلاً من قبل الحكومة المركزية اللبنانية، إلى مزيد من الاضطراب بسبب غزو عام 1982 وما تلاه. ويعيش نحو 10 آلاف شخص من سكان الجنوب البالغ عددهم نحو 250 ألف نسمة في ‘المنطقة الأمنية’، بحسب تقارير صحافية ‘إسرائيلية’. ووفقاً لورقة وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) فإن ما يقرب من نصف الـ 10 آلاف من الشيعة هم من الشيعة، على الرغم من وجود مناطق على الرغم من وجود مناطق تمركز مسيحية وسنية ودروزية.

ويوضح التقرير، الذي يذكر أن الفلسطينيين كانوا الهدف الرئيسي لغزو لبنان “الإسرائيلي” في عام 1978 و1982، كيف بدأت قوات الاحتلال “الإسرائيلية” أنشطة البناء داخل “المنطقة الأمنية” التي تشتد الحاجة إليها بعد غزوها عام 1978.

ومنذ عام 1982، شملت التغييرات الرئيسية تحسين وبناء طرق جديدة للوصول ودوريات الحدود، وإضافة مواقع “دفاعية” ومراقبة ثابتة وإعادة تحديد مواقعها، وبناء مرافق دعم عسكرية جديدة. على الحافة الجنوبية للمنطقة الأمنية، على طول خط الهدنة عام 1949، يقوم “الإسرائيليون” ببناء شريط أمن الحدود، الذي يشمل سلك كونسيرتينا، وسور أمني، وشريط جرّ – أرض عارية تم إعدادها للكشف عن مسارات الدخلاء – وطريق دورية. في عدة أماكن يعبر الشريط الأمني الحدودي إلى الأراضي اللبنانية للاستفادة من التضاريس المواتية  أو لإنشاء حاجز بالقرب من المستوطنات “الإسرائيلية”.

ويعترف التقرير بأن “تل أبيب تدرك أن الاحتلال الإسرائيلي يزيد من تطرف هذه المنطقة [اللبنانية] المتنوعة دينياً ويساهم في عدم استقرارها المزمن”.

ويضيف التقرير أنه إذا ما تم انسحاب “إسرائيل” “النهائي”، فإن الدور “الدفاعي” لشريط أمن الحدود سيصبح أكثر أهمية. “على الرغم من أن التهديد بالانتقام من أيهجمات عبر الحدود والتأكيدات المحتملة من القادة اللبنانيين وسوريا سيكونان اعتبارات مهمة في سياسة “إسرائيل” “الدفاعية” بعد الانسحاب”.

إن “المنطقة الأمنية” الحالية التي أنشأتها إسرائيل في جنوب لبنان تدين بوجودها لرغبة “إسرائيل” في تأمين الحدود الشمالية، وقد تطورت من الترتيبات الأمنية “الإسرائيلية” التي أنشئت في أعقاب غزوها للبنان عام 1978.

واليوم، تعمل مجموعة متنوعة من الجماعات الراغبة في الاشتباك مع “إسرائيل” في مواجهات عسكرية محدودة في جنوب لبنان وعبره… للوصول إلى الحدود “الإسرائيلية”، أو لتعظيم احتمالات ضرب “إسرائيل” بالصواريخ، يجب أن تتسلل هذه الجماعات عبر منطقة عمليات قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان ،وهي مهمة ليست صعبة في نظر “إسرائيل” والمنطقة الأمنية “الإسرائيلية”.

يحلل هذا البحث شبكة النقل والموارد المائية والتركيبة السكانية في المنطقة الأمنية والتغيرات التي حدثت في الاقتصاد المحلي، وتحدث في البنية التحتية “الإسرائيلية” داخل المنطقة الأمنية وعلى طول الحدود.

The role of Musa al-Sadr in shaping national identity of Lebanese Shias الصدر ودوره في تأصيل الهوية الوطنية للشيعة في لبنان

The role of Musa al-Sadr in shaping national identity of Lebanese Shias

February 01, 2021

The role of Musa al-Sadr in shaping national identity of Lebanese Shias

Description: 

Lebanese university lecturer in history, Talih Kamal Hamdan, explores the role of the late Imam Musa al-Sadr in shaping a sense of national belonging and identity within the Shia sect in Lebanon, specifically during the 1960s and 1970s.

Understanding the historical formation of the national and political identity of the Shia of Lebanon is particularly relevant today, as contemporary Lebanese Shia Muslims are highly influential actors not only within Lebanon, but on the regional level as well. This is especially the case when viewed from the lens of Hezbollah, a group which considers itself an extension of the general political paradigm shaped by al-Sadr.

Source:  Al Akhbar Newspaper

Date:  September 8, 2015

(Important Note: Please help us keep producing independent translations for you by contributing as little as $1/month here )


Transcript:

Imam al-Sadr and his role in instilling a sense of national identity in Lebanese Shia

Talih Kamal Hamdan

This year marks the 37th anniversary of the disappearance of Imam Musa al-Sadr and his two companions, (an anniversary that) comes at the height of internal, regional and international conflicts; takfirism; and discrimination against sectarian and ethnic minorities in the Arab world, where Shias are the main target of Takfiri groups. The role of Shias in the Lebanese political reality is also being increasingly targeted by way of distorting their nationalist struggles, for which Imam al-Sadr laid solid foundations, and for which thousands of martyrs (of Shia origin) sacrificed their lives. (Many Shias) gave their lives (within these nationalist struggles) in order to free (their) land (from Israeli occupation), fighting (the occupation) as members of national and Islamic resistance groups successively (established) between 1975 and 2006.

The government’s neglect of the villages in the South (of Lebanon), the Beqaa, and Beirut suburbs; together with the deplorable conditions that farmers and their families lived under; and the overwhelming dominance of feudal families who had great political, economic and social influence in these areas, all these were starting points for (the establishment of) left-wing and progressive parties beginning in the mid-50s. These parties sought to fight deprivation, unilateralism of southern political representation, and the blatant denial of the rights of workers and farmers. However, these parties failed to establish social justice. Due to their fragmentation, differing frameworks and (political/ideological) poles, and their ordering of priorities that favored politics over other issues, these parties were not able transform their social standing into influence in the government, thus preventing them from turning the family structure into a national institutional structure. They chose cosmetic changes over (real) change, and social struggles with political and power-based objectives over a comprehensive social revolution. Then came the civil war in 1975 and toppled the social and national, non-sectarian movements, thus giving the upper hand to the 1943 (sectarian) formula only with new faces.

Since the mid-1960s, there had been growing social demand (for the rights of) marginalized groups, especially the Shia community who was suffering from the lack of institutions, jobs and services, and the scattering of its skilled individuals between left-wing parties and Palestinian organizations on the one hand, and opportunistic feudal leaderships on the other. As a result, unlike other Lebanese social groups, (the Shia community) lacked a specific identity.  Therefore, the objective conditions made room for another kind of leadership, (a leadership) that seeks change, and mobilizes its resources to lift (people) from fragmentation to unity, and from a feeling of deprivation to a feeling of power; (a leadership that grants) the right to participate in the government and its administrative and functional departments, (the right to) social development, and (the right to) participate in local, regional and international political decision-making of the Lebanese state. All this on the basis of both a religious identity and a unified national vision. Thereafter, Imam Musa al-Sadr’s movement emerged to call for social and political reform as a priority, on the basis of the “Lebanization” of Shia decision-making, and (the Shia sect’s) integration into the Lebanese state, whom Shias had always felt abandoned by.

Initially, the influential feudal and religious families did not have a negative reaction to the emergence of Imam al-Sadr. However, (with time) his reform movement against traditional feudalism gained strength as he gained large public support. His work was culminated in the adherence of young secular individuals to his project thanks to his undermining of the religious legitimacy granted to the feudal leaderships. (He) took advantage of the political and social situation in the South, the Beqaa and the Beirut suburbs, to begin the process of comprehensive change of the role of Shias in Lebanon.

Imam al-Sadr took the social dimension as a priority, and fought for “ending the deprivation (of basic rights) in the Beqaa and the South”. He started by confronting his opponents from the traditional feudal leaderships, notably Kamel al-Assaad, and left-wing parties, especially the Communist Party, in order to prevent them from “manipulating the Shia youth ideologically and on the basis of party-loyalties.” (1)

Even though (Imam al-Sadr) held firm to his religious foundations, yet he used religion to sharpen the sense of belonging to a national identity, and worked on establishing a social identity that – similar to other sects – combined both patriotism and the exaltation of the (Shia) sect. He replaced family loyalty with religious sectarian loyalty, thus attracting various segments (of society) who had previously adhered to the (powerful) feudal families, or adhered to the left-wing parties with their (various) slogans.  (Imam al-Sadr) also brought back the idea of ​​institutionalizing religious identity by reviving the “Al Ber wal Ehsan” Charity (جمعية البر والإحسان) founded in 1948 by Sayyed Abd al-Hussein Charafeddine in (the city of) Tyre, making it a starting point for his social service activities, and a project similar to the Amel Association (الجمعية الخيرية العاملية) in Beirut. He then established the Supreme Islamic Shia Council in Lebanon in 1969, which was a major turning point (that struck at) the core of the traditional authoritarian leadership (of Lebanese Shias). He was also able to establish educational, professional and social institutions, after they were absent for many decades because of the (Lebanese) state’s failure (to provide) services and (build) institutions in the South and the Beqaa. By raising the awareness of Shias regarding their sectarian and national identity, (Imam Musa) wanted to stress that they are citizens who have the right to consistent development, to be relieved from deprivation, and protected against Israeli attacks (2).

He built multiple relations with many national and southern actors, and showed an outstanding leadership and a strong ability to influence Lebanese elites and the Lebanese people. Therefore, Sayyed (Musa) was granted Lebanese nationality in 1963 by President Fouad Shehab, and became a permanent guest at the Lebanese symposium, which was composed of Lebanese political and intellectual elites. Therefore, Sayyed Musa was described by Michel Asmar as a “man of the coming time”. He also established relations with famous media figures, especially Ghassan Tueni. However, despite his wide network of internal and external political relations (that he established) on the basis of supporting his reform project, he tried to make sure that his political line stays as independent as possible.

(Imam al-Sadr) was known for his boldness in objecting to the excesses of the (Lebanese) state against southern citizens who were suffering daily from Israeli attacks. As such, he declared a general strike to support the people of the South, and consequently, he established the Southern Council, then the Commission for Southern Support in cooperation with Cardinal Anthony Khreish and a large group of Muslim and Christian scholars and clerics. He also confronted the Palestinian resistance, despite his alliance with it, after its multiple excesses against the southerners. He addressed Abu Ammar (i.e. Yasser Arafat, Former Chairman of the Palestine Liberation Organization) saying: “Abu Ammar, I (am ready to) protect the Palestinian resistance (even) with my turban, but I will not be silent about its transgressions against people in the South” (3).

Accordingly, Imam al-Sadr is indeed the true father of “Lebanese political Shiism”, which considers the national dimension a priority in its internal movement, and which believes that Lebanon is the permanent home for all its sons and various other social groups, and (a country) that must be defended by all means and at all costs, not on the basis of hegemony and partisanship, but rather partnership and national belonging. This explains the (contemporary) Shia urgency and seriousness to protect Lebanon from both Israeli aggression and the Takfiri threat.

References

1- Abd Al-Raouf Sunno: “The Lebanese War 1975-1990: The Dismemberment of the State and the Rift within the Society”, Volume One, ibid, pg. 145.

2- Talal Atrissi: “The conditions of the Shiites of Lebanon have changed,” in: “The Shiites in Lebanon from marginalization to active participation,” ibid., pg. 245

3- “The Supreme Islamic Shiite Council and the Rights of the Sect,” a special booklet issued by the Supreme Islamic Shiite Council, January 1974, pg. 10.

——

Subscribe to our mailing list!

Related Posts:

الصدر ودوره في تأصيل الهوية الوطنية للشيعة في لبنان

The role of Musa al-Sadr in shaping national identity of Lebanese Shias

الأخبار

طليع كمال حمدان الثلاثاء 8 أيلول 2015

تأتي الذكرى السابعة والثلاثون لتغييب الإمام موسى الصدر، ورفيقيه، هذا العام، في ذروة التناقضات الداخلية والإقليمية والدولية، وفي ظلّ تصاعد موجات التكفير، والعنصرية الدينية، تجاه الأقليات المذهبية والعرقية في المنطقة العربية، حيث يقع الشيعة العرب على رأس الاستهداف التكفيريّ، وتعاظم استهداف دور الشيعة في الواقع السياسي اللبنانيّ، من خلال تشويه نضالهم الوطني، الذي أرسى أسسه المتينة الإمام الصدر، وعمّدته دماء الشهداء، الذين سقطوا بالآلاف على طريق تحرير الأرض، بعد تعاقب مجموعات المقاومة الوطنية والإسلامية بين 1975- 2006.


شكّل الإهمال الرسمي لقرى الجنوب، والبقاع، والضواحي البيروتية، والأوضاع المزرية للمزارعين وعوائلهم، واستحكام قبضة العائلات التقليدية النافذة سياسياً، واقتصادياً، واجتماعياً على تلك المناطق، منطلقاً للأحزاب اليسارية والتقدمية، منذ منتصف الخمسينيات، لمحاربة الحرمان، وأحادية التمثيل السياسيّ الجنوبيّ، والإجحاف اللاحق بحقوق العمّال والمزارعين، لكنّها أخفقت في إرساء العدالة المجتمعية، بحيث لم تستطع تجيير مكاسبها على الصعيد الاجتماعي نفوذاً في السلطة الرسمية، نتيجة تشرذمها، وتعدّد أطرها وأقطابها، وتقدّم الجانب السياسيّ على ما عداه من قضايا، ما منعها من قطف التحوّلات الاجتماعية في البنية العائلية، وتحويلها إلى بنية مؤسساتية وطنية، فآثرت التجميل على التغيير، والنضالات الاجتماعية ذات المغزى السياسي، والسلطوي، على الثورة الاجتماعية الشاملة، فجاءت الحرب الأهلية، عام 1975، لتطيح الحراك الاجتماعي والحركة الوطنية اللاطائفية، لصالح تركيبة 1943 بوجوهها الجديدة.

فمنذ منتصف الستينيات، أخذت المطالب الاجتماعية تتصدّر واقع الفئات المهمّشة، وعلى رأسها الطائفة الشيعية، التي كانت تعاني من الحرمان على مستوى المؤسسات، والوظائف والخدمات، ومن توزّع طاقاتها بين أحزاب اليسار، والمنظمات الفلسطينية من جهة، وبين الزعامة التقليدية الانتهازية من جهة أخرى، ما جعلها تفتقر إلى هوية محددة، على غرار بقية المكوّنات الاجتماعية في لبنان، فأضحت الظروف الموضوعية أكثر اتساعاً لقيادة من نوع آخر، تحمل سمات التغيير، وتسخّر الإمكانات للارتقاء من التشرذم إلى الوحدة، ومن الشعور بالحرمان إلى الشعور بالقوّة، والحق بالمشاركة في السلطة، وتقسيماتها الإدارية والوظيفية، والتنمية الاجتماعية، والمشاركة في الخيارات السياسية للدولة اللبنانية المحلية والإقليمية والدولية، على أساس مركّب بين هوية دينية، وبعد وطني واحد. فجاءت حركة الإمام موسى الصدر لتحمل عناوين التغيير الاجتماعي، والسياسيّ، كأولوية على أساس «لبننة» الخيار الشيعي، وإدماجه في الدولة اللبنانية، التي لطالما شعروا بأنها تخلّت عنهم لعبث التهميش والإهمال.

أظهر مقدرة كبيرة
على القيادة والتأثير بالنخب اللبنانية والجماهير

لم يشكل ظهور الإمام الصدر، في البداية، صدمة سلبية بين العائلات التقليدية والدينية النافذة، لكنه مع تصاعد حركته التغييرية في وجه الإقطاع التقليدي، واتساع تأييده الجماهيري، ما سهّل إطلاق حركته التغييرية، فتوّج نشاطه بصهر العناصر العلمانية الشابة في مشروعه، من خلال تقويض الشرعية الدينية الممنوحة للزعامة التقليدية، مستفيداً من الواقع السياسي والاجتماعي، في الجنوب والبقاع والضواحي البيروتية، لتبدأ مسيرة التغيير الشامل لدور الشيعة في لبنان.

اتخذ الإمام الصدر من القضية الاجتماعية أولوية، وحمل شعار «رفع الحرمان عن الجنوب والبقاع» مرتكزاً لمواجهة خصومه من الزعامات الإقطاعية التقليدية، وعلى رأسهم كامل الأسعد، ثمّ الأحزاب اليسارية، وعلى رأسها الحزب الشيوعي، لمنعها من «التهام الشباب الشيعيّ أيديولوجياً وحزبياً (1).»

فهو على الرغم من تمسّكه بالثابت الديني، فقد سخّره لخدمة الانتماء إلى الهوية الوطنية، وعمل على تأسيس هوية اجتماعية تجمع ما بين إعلاء شأن الطائفة والتمسك بالوطن، على غرار بقية الطوائف. وبذلك استبدل العصب العائلي بالعصب المذهبي الديني، واستطاع من خلاله أن يستقطب شرائح متعددة، كانت مشرذمة الولاءات بين العائلة التقليدية وخياراتها المتعددة، والأحزاب اليسارية وشعاراتها، فضلاً عن إعادة إحيائه فكرة مأسسة الانتماء والهوية الدينية، فأعاد إحياء «جمعية البرّ والإحسان» التي أسسها السيد عبد الحسين شرف الدين عام 1948 في صور، لتكون منطلقاً لنشاطه الاجتماعيّ والخدماتي، وفي ذلك إعادة لتجربة الجمعية الخيرية العاملية في بيروت، ثمّ جاء تأسيسه للمجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في لبنان، عام 1969، ليشكّل نقطة تحول رئيسة، في جوهر الزعامة التقليدية المطلقة. كما استطاع بناء مؤسسات تعليمية ومهنية واجتماعية، بعدما غابت لعقود طويلة، في ظل تقصير الدولة مؤسساتياً، وخدماتياً في الجنوب والبقاع، فأراد من تثبيت وعي الشيعة بهويتهم الطائفية والوطنية التأكيد على كونهم مواطنين لهم الحق في التنمية المتوازنة، ورفع الحرمان، والدفاع عنهم أمام الاعتداءات الإسرائيلية (2).

وقام بنسج علاقات متعددة مع جميع الأطراف الفاعلة وطنياً وجنوبياً، وأظهر مقدرة كبيرة على القيادة والتأثير بالنخب اللبنانية والجماهير، فقد منحه الرئيس فؤاد شهاب الجنسية اللبنانية عام 1963، وأضحى ضيفاً دائماً على الندوة اللبنانية، التي ضمّت في صفوفها النخب السياسية والفكرية اللبنانية، فوصفه ميشال أسمر بـ»رجل الزمن الآتي»، وربطته علاقات مع رجالات الصحافة الكبار، وعلى رأسهم غسّان تويني، وحاول قدر الإمكان الاستقلالية في خطّه السياسيّ، رغم تشبيكه مروحة من العلاقات السياسية الداخلية والخارجية على قاعدة دعم مشروعه التغييريّ.

اتّصف بالجرأة على الاعتراض على تجاوزات السلطة بحقّ مواطنيها الجنوبيين، الذين كانوا يتعرّضون يومياً للاعتداءات الإسرائيلية، فأعلن الإضراب العام لدعم أهل الجنوب، ونشأ نتيجة ذلك «مجلس الجنوب، وشكّل هيئة نصرة الجنوب مع الكاردينال أنطونيوس خريش، ومجموعة كبيرة من علماء ورجال دين مسلمين ومسيحيين، كما أنه اعترض على المقاومة الفلسطينية، رغم تحالفه معها، بعدما زادت تجاوزاتها ضدّ الجنوبيين، فخاطب أبا عمّار قائلاً: «يا أبا عمّار، بعمامتي أحمي المقاومة الفلسطينية، لكن لن أسكت عن تجاوزاتها ضدّ الناس في الجنوب (3).»

وعليه، فالإمام الصدر هو الباعث الحقيقي «للشيعية السياسية اللبنانية»، التي تجعل من البعد الوطني أولوية في حركتها الداخلية، وتجعل من لبنان وطناً نهائياً لجميع أبنائه ومكوناته المختلفة، يجب الدفاع عنه بكل الوسائل حتى لو غلت التضحيات، على قاعدة الشراكة لا الهيمنة، والمشروعية الوطنية لا الفئوية، وهذا ما يفسر الاندفاعة الشيعية في حماية لبنان من الاعتداءات الإسرائيلية، والخطر التكفيري.

هوامش

1ـ عبد الرؤوف سنّو: «حرب لبنان 1975-1990، تفكّك الدولة وتصدّع المجتمع»، المجلد الأول، مرجع سابق، ص: 145.
2 ـ طلال عتريسي: «تغيّر أحوال شيعة لبنان»، في: «الشيعة في لبنان من التهميش إلى المشاركة الفاعلة»، مرجع سابق، ص: 245
3 ـ انظر: «المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى وحقوق الطائفة»، كتيّب خاص صادر عن المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى، كانون الثاني 1974، ص: 10.
* أستاذ جامعي

Chicken run: Lebanese boy risks life and limb to rescue runaway fowl from Israel

Hussein Shartoony becomes an unexpected hero after Israeli soldiers fire bullets into the air as he attempts to rescue his friend

By Nur Ayoubi

Published date: 16 December 2020 14:35 UTC | Last update: 5 hours 2 mins ago

Hezbollah may be Israel’s most pressing threat on the Lebanese border, but a chicken-related incident has indicated that the Israeli army is frightened of a military coop, too.

Hussein Shartoony, a young Lebanese boy from the southern village of Meiss el-Jabal, has won plaudits for his bravery after risking life and limb to rescue a runaway chicken that had made a break for Lebanon’s enemy to the south.

The youth is reported to have completed the rescue operation despite Israeli troops firing into the air in an attempt to shoo Shartoony away.

‘I wasn’t scared because I wanted my chicken’

– Hussein Shartoony

In a video that has been viewed over 100,000 times on Twitter, Shartoony explains how the day before the incident, his father had purchased two chickens for Hussein and two for his brother.

As the two brothers opened the chicken hutch the next morning, one of Hussein’s chickens escaped towards a fence guarded by Israeli soldiers.

Shartoony explains: “I went to catch my chicken, but from their fear, the Israelis started to shoot at the sky and the wind.”

When asked if he was scared, he assuredly replies that he was not. “I wasn’t scared because I wanted my chicken.”

Shartoony’s resolute statement of “I want my chicken” has resonated with social media users and was made into an Arabic hashtag.

Online, people have used the phrase in a hashtag to commend Hussein’s courage.

Translation: Whoever does not give up on his chicken cannot give up a homeland. Thank you to this southern cub who isn’t afraid of tanks and those who shelter in them and provided a lesson in dignity and patriotism. Please listen to him.

Translation: Oh the innocence of this child who carries within him the claim to his rights without abandoning them no matter what. He did not pay attention to the bullets as much as the demand for his right.

Others took the opportunity to ridicule the Israeli army for their reaction.

Translation: The chicken which terrorised the Zionists today at the border which led to bullets being fired by the occupation army. If a chicken did this to you what would happen if we sent a rooster?

Meanwhile, some regarded Hussein’s story as a metaphor for the Palestinian claim over their land.

Translation: We won’t even give up a chicken, you want us to give up Palestine?

Israel has invaded Lebanon several times, and occupied its south between 1982 and 2000.

Meiss el-Jabal is about 2km from the United Nations-demarcated Blue Line between Lebanon and Israel. The Blue Line is a border demarcation that the UN created in 2000 to measure whether Israel had fully withdrawn from the south. Lebanon says Israel still occupies some parts of its territory, including the Shebaa Farms.

Since the Israeli pullout, the border has been witness to multiple clashes, and work is ongoing to rid the area of landmines.

In 2018, Israel seized a Lebanese shepherd tending to his flock. His sheep returned to his town of Shebaa without him.

Middle East Eye has asked the Israeli military if it thinks firing live ammunition in the air is an appropriate way to warn a young child, and whether it would commit to returning any wantaway livestock in the future.

The Israeli military had not responded by the time of publication.

Hussein Al-Shartouni: A Boy with Nine Years of Age, A Lifetime of Dignity, Persistence

Source

Hussein Al-Shartouni: A Boy with Nine Years of Age, A Lifetime of Dignity, Persistence

Subtitled by Staff

This video shows a nine-year-old boy from South Lebanon, telling the story of his chicken that ran away towards the ‘Israeli’-occupied Palestinian territories, along the border of his village of Meis al-Jabal… 

As much as Hussein al-Shartouni’s words reveal his childish innocence, they also represent a very small example of how the free people pursue their rights in this piece of land, the land of dignity and resistance

.

Hide and Fire: ‘Israeli’ Soldiers Terrified by Boy Chasing Hen along Lebanon-Palestine Border!

By Staff

A nine-year-old boy from South Lebanon has frightened the ‘Israeli’ occupation soldiers stationed in a point near the Lebanese border with the occupied Palestinian territories, prompting the Zionist soldiers to open fire in the air.

In further details, al-Manar TV correspondent in South Lebanon, Ali Shoaib, posted on his Twitter account that the enemy forces fired ten bullets in the air along the border of Meis al-Jabal village, from where the boy comes.

He then added that the incident took place after the nine-year-old boy came near the border while chasing a hen beside his house that is next to the barbed wire.

ٌRelated Videos

“I want my chickens” … the equation of sovereignty «بدّي دجاجتي»..معادلة السيادة

**Please scroll down for the English Auto translation**

Source

في حوار مصوّر قدم لنا الزميل الصحافي الميداني المميّز علي شعيب الفتى الجنوبي حسين الشرتوني ابن بلدة ميس الجبل وهو يروي سرديّته لما حدث على السياج الحدودي وأدّى الى توتر وإطلاق نار من جانب قوات الاحتلال.

يقول حسين ابن التسع سنوات إن دجاجته هربت من القن باتجاه الشريط الشائك الحدودي فقابلها جنود الاحتلال بإطلاق النار في الهواء هلعاً وخوفاً، مجيباً بأنه لم يشعر بالخوف أبداً بل بقي ينادي دجاجته التي تجاوزت السياج مضيفاً أنه لن يتراجع عن المطالبة باستعادة دجاجته، مكتفياً بالقول بعنفوان «بدّي دجاجتي».

معادلة حسين الشرتوني هي معادلة السيادة اللبنانية التي يحتاج الكثير من مدّعي السيادة الى تلقي دروسها من حسين، سواء بما يتّصل بالغاز والنفط أو ما يتصل بوقف العربدة العسكريّة التي تشبه إطلاق النار بانتهاك الجوّ والبحر.

لبنان لا يخاف من التهديدات مثله مثل حسين، ولبنان لن يتراجع أمام هذه التهديدات ولن يرضى قبل استعادة دجاجته المخطوفة.. فهذه هي معادلة السيادة.

منذ احتلال أراضٍ لبنانية من قبل كيان الاحتلال وصولاً الى السطو على الثروات المائيّة اللبنانية عبر مجرى الحاصباني او محاولة تحويل مياه الوزاني وصولاً الى ثروات النفط والغاز ولبنان لا يحتاج الا الى دولة تتبنى معادلة حسين الشرتوني «لن أخاف وبدّي دجاجتي».

هل يقرأ أصحاب الشعارات السياديّة معادلة حسين الشرتوني ويفهمون أبعادها؟

“I want my chickens” … the equation of sovereignty

In a video interview, the distinguished field journalist Ali Shoaib presented to us the southern boy Hussein Al-Shartouni, son of the town of Mays al-Jabal, recounting his account of what happened on the border fence and led to tension and shooting by the occupying forces.

Hussein, the nine-year-old, says that his chicken escaped from the barbed wire fence, and the occupation soldiers met it by firing into the air in panic and fear. Hussein, never felt afraid but kept calling his chicken that exceeded the fence, adding that he would not back down from demanding the return of his chicken, only saying violently « I want my Chicken ».

Hussein al-Shartouni’s equation is the Lebanese sovereignty equation that many claimants of sovereignty need to learn from Hussein, whether in relation to gas and oil, or with regard to stopping the military orgy that resembles firing by violating the air and sea

Lebanon is not afraid of threats like Hussein, and Lebanon will not back down in the face of these threats and will not be satisfied until his kidnapped chicken is recovered. This is the equation of sovereignty.

From the occupation of Lebanese territory by the occupying entity to the robbery of The Lebanese water resources through the Hasbani stream or the attempt to divert the waters of Wazzani down to the riches of oil and gas, Lebanon needs only a state that adopts the equation of Hussein Al-Shartouni « I will not fear and want my chicken».

Do the holders of sovereign slogans read Hussein al-Shartouni’s equation and understand its dimensions?

إلى الحرب… كما في الحرب | المقاومة بعد مناورة «السهم الفتّاك»: قاموسنا ليس فيه أيام قتاليّة

إلى الحرب... كما في الحرب | المقاومة بعد مناورة «السهم الفتّاك»: قاموسنا ليس فيه أيام قتاليّة

ابراهيم الأمين 

الإثنين 30 تشرين الثاني 2020

بين 25 و 30 تشرين الأول الماضي، استنفرت المقاومة الإسلامية جميع وحداتها في مختلف مناطق انتشارها، داخل لبنان وخارجه. عدد هائل من المقاومين، من القوات النظامية أو قوات التعبئة، التحقوا بنقاط عملهم المقرّرة. وحدات الرصد كثّفت من عملها، وتمّ نشر الوحدات القتالية حيث يفترض أن تؤدي دوراً مركزياً، بينما كانت الوحدات الاستراتيجية تقوم بالتموضع العملياتيّ الذي يجعلها في حالة الخدمة المباشرة متى صدرت الأوامر. ودخل الباقون، من العاملين في مختلف صنوف خدمات الدعم القتالي (دعم، اتصالات، إسعاف حربي، إلخ)، مروراً بالمشرفين على آليات العمل في غرف العمليات، في حالة جهوزية وصلت إلى حدّ إخلاء عدد كبير من المراكز. كلّ ذلك حصل بصمت، بضجيج لم يلتفت إليه إلا المعنيون، وبعض من صار يفهم بلفتة أو حركة عابرة، أن هناك حالة طوارئ قائمة.

قرار الاستنفار، الذي جعل الجسم العسكري للمقاومة الإسلامية في وضعيّة مناورة واقعية، اتُّخذ عشية بدء قوات كبيرة من جيش الاحتلال الإسرائيلي مناورة دفاعية رفيعة المستوى في مساحة واسعة من شمال فلسطين المحتلة، وهي مناورة «السهم الفتّاك» التي اتخذت من الجبهة الشمالية عنواناً مركزياً لها. والجبهة الشمالية في عرف العدو العسكري، هي المنطقة التي تشمل كلّ حدود فلسطين الشمالية في لبنان وبحره وسوريا وجبالها. منذ ما بعد تحرير عام 2000، يتعامل العدو بطريقة مختلفة مع الجبهة الشمالية، وبعد فشله في حرب عام 2006، صار الربط عضوياً بين الجبهتين السورية واللبنانية. في كيان العدو، ثمة مَن صار يتحدث عن الحرب المقبلة باعتبارها «حرب الشمال الأولى» وليس حرب لبنان الثالثة.
لكن الذي ربما لا يعرفه الجمهور عندنا، يعرفه العدو، بأجهزة استخباراته العسكرية والتجسّسية، كما قياداته العسكرية، الذين شاهدوا استنفار المقاومة وتلقّوا الرسالة. فهذه المرة، سعت المقاومة من خلال بعض الخطوات الى إفهام العدو قصداً، أنها في حالة جهوزية قتالية جدية، إن هو فكّر بالقيام بعمل خارج المألوف، أو حاول اتخاذ المناورة ساتراً لعدوان ما.
ربّما ليس معلوماً أيضاً، أن مناورة «السهم الفتّاك» جاءت كتتويج لسلسلة تدريبات صامتة استمرت أسابيع عدة، واشتملت على مناورات متنوّعة تخصّ ساحات عدة. لكن ما أُنجز قبالتنا، شكّل الجزء البري والأخير. ومع ذلك، فإن كل هذه المناورات كانت تحت نظر المقاومة الإسلامية، وهي لم تكن أصلاً بعيدة عن المعرفة المسبقة بنوايا العدو. وميزة المقاومة الإسلامية في لبنان عن بقية أعداء إسرائيل تكمن في نضج جاء ثمرة تراكم خبرات وعمل أربعة عقود جعلت حزب الله يفهم العدو عميقاً جداً.

ثالوث كوخافي
نظريات عسكرية كثيرة أطلقها الذين تعاقبوا على قيادة جيش الاحتلال في السنوات الـ15 الأخيرة. الثابت الوحيد فيها كان ولا يزال التهديد بضربات فتّاكة لقواعد المقاومة وبيئتها المدنية والبنية التحتية للدولة اللبنانية كعقاب على عدم نزع سلاح حزب الله. لكنّ النقاش لا يخص الحافزية والأسباب الموجبة للحرب الشاملة. المسألة هنا أن في إسرائيل مَن يرفع الصوت كلّما تحمّس البعض للحرب الشاملة سائلاً: هل لديكم اليقين بنصر حاسم وسريع وواضح؟
اللاجواب على هذا السؤال، لا يمنع العدو من استمرار العمل على فكرة الجهوزية الكاملة. لكنّ التعديلات الجوهرية تتصل بالمدى الزمني لهذا النوع من الجهوزية. نحن أمام جيش كبير، وأمام تركيبة عسكرية معقّدة، ووحدات قتالية ولوجستية ضخمة، وأمام عديد كبير جداً. ما يعني أن الجهوزية تحتاج إلى تبدّل جوهري في آليات العمل اليومي عند العدو. ولذلك، كان رئيس أركان جيش العدو افيف كوخافي واضحاً خلال كلامه المتعدّد والمتنوّع الذي قاله أمام ضباطه وجنوده: يجب أن نكون في حالة جهوزية كأنّ الحرب واقعة الآن!
لكن كوخافي يتصرف على أساس أن الجهوزية تستهدف إمّا مواجهة تطور طارئ ناجم عن عمل ابتدائي تقوم به المقاومة ضد أهداف إسرائيلية، أو مبادرة إسرائيل إلى عمل عسكري يستوجب مواجهة كبيرة، لكنّها أقل من حرب شاملة. وهنا برز إلى الواجهة تعبير جديد هو «الأيام القتالية»، وهو غير تكتيك «المعركة بين الحروب» الذي تستخدمه قوات العدو لتنفيذ عمليات قصف واغتيالات وتخريب ضد جبهة المقاومة. أما فكرة «الأيام القتالية» فلها معنى آخر في العقل العسكري للعدو.
في أيام المناورة، وُزِّع في كيان العدو فيديو لرئيس أركان جيش الاحتلال يتحدث فيه أمام ضباط من القوات العاملة في البرّ. الخطاب لم يُقَل في هذه المناورة بالتحديد، إلا أن مضمونه يلخّص تصور كوخافي عن إطار المواجهة التي تحتاج حكماً إلى تدخل القوات البرية المشاركة في المناورة. هو قال: «نحتاج إلى إنجاز عالٍ جداً في وقت قصير قدر المستطاع، لكن مع ثمن منخفض من الكلفة، وهو لا يتمّ من دون دخول بري، والأهم أن عليكم أن تستعدّوا كأن هذا سيحدث غداً».
وقد سبق لكوخافي أن تحدث في أكثر من مناسبة في العامين الماضيين عن نظريته، والتي يمكن وصفها بـ«ثالوث كوخافي». وهي تتضمّن الأضلع الثلاثة الآتية:
– حدّ أقصى من الفتك، أي تدمير الطرف الآخر مادياً وبشرياً.
– حدّ أدنى من الخسائر، في قوات الاحتلال وجبهته الداخلية.
-حدّ أقصر من الوقت لإنجاز المهمة.

المقاومة: لا نعترف بأيام قتاليّة
قائد فرقة الجليل في جيش الاحتلال شلومو بيندر يذهب ليكون أكثر وضوحاً. قال لمراسل «إسرائيل هايوم»: إن المعركة الحقيقية «هي من يتعلّم أكثر وأسرع». فرقة الجليل لم تشارك أصلاً في المناورة. كانت تقوم بمهامّها كالمعتاد. انتشارها ودورها على طول الحدود مع لبنان بقيا في حالة استنفار كما هي الحال منذ أربعة شهور. لكنّ شلومي بيندر يحاكي أهداف المناورة الأخيرة، منطلقاً من أن حزب الله سيردّ بشكل مؤكد على قتل مقاتل له في سوريا. لكنّه يذهب إلى التهديد بردّ قاسٍ قائلاً: «لا أنصحهم باختبارنا من جديد، لأن الرد سيكون غير متناظر مع ما يُتوقع حدوثه. نحن مستعدون جيداً، أيضاً لوضع نضطرّ فيه إلى خوض عدة أيام قتالية. حزب الله سيدفع ثمناً باهظاً». هنا، يصل بيندر إلى الكلمة المفتاح، أي إلى «الأيام القتالية»، وهو يقف عند هدفها المركزي: حزب الله يريد إرساء معادلات وهو ما لا نقبل به.
وبحسب مناورات جيش العدو، فإن فلسفة «الأيام القتالية»، تستهدف عمليات لتغيير قواعد الاشتباك. وهذا يعني في قاموس العدو عدم تقييد حركة قواته في لبنان وسوريا لضرب أهداف تخصّ «التموضع الاستراتيجي» للحزب هناك، كما تستهدف منع المقاومة من مراكمة قدرات في البناء الصاروخي، ولا سيما عملية تحويل الصواريخ إلى صواريخ ذكية تحقق إصابات نقطوية مع فعّالية تدميرية كبيرة. والعقل الاستراتيجي الإسرائيلي يفترض أنه في «الأيام القتالية»، سيوجّه ضربات قاسية جداً تجعل حزب الله يدفع الثمن الكبير وتردعه، من دون أن يقود ذلك إلى حرب مفتوحة.


تصميم: سنان عيسى | انقر على الصورة لتكبيرها
في المقابل، ثمّة أمور يجب التوقف عندها. فتطور العقل العسكري للمقاومة في العقدين الأخيرين، انعكس نتائج عملانية واضحة على الأرض، تمثل في إزالة قسم كبير من آثار الاحتلال، ومنع تكراره، ثم إفشال حرب قاسية كما حصل في عام 2006. كذلك وفّر منظومة ردعت العدو عن القيام بأعمال عدائية، ليس ضد المدنيين فحسب، بل ضد المقاومة أيضاً. وجرى تثبيت قاعدة مركزية في عقل العدو بشأن حق المقاومة في تطوير قدراتها بما يتناسب مع خططها. ثم جاءت تجربة الحرب السورية لتظهر نتائج التطور المباشر ليس على صعيد القدرات والأدوات القتالية، بل على صعيد العقل الاستراتيجي أيضاً.
بهذا المعنى، فإن العدو عندما يفكر في الأيام القتالية، ينسى أو يتجاهل حقيقة أن حزب الله لم ولن يقبل المسّ بقواعد الاشتباك الحالية. بل أكثر من ذلك، فإن الحزب يعمل على تثبيت قواعد الاشتباك في سوريا وليس في لبنان فقط. وبالتالي فإن السؤال موجّه إلى عقل قادة العدو: هل تعتقدون أن الأيام القتالية ستدفع المقاومة إلى القبول بما لم تقبل به جرّاء الحرب الكبيرة أو المعارك بين الحروب؟
العقل العسكري للمقاومة يتصرّف بحسم مع هذا الموضوع، وأول القرارات، هو إبطال مسبق لفكرة وفلسفة وبنية وهدف «الأيام القتالية». وهذا ما يوجزه المعنيون في قيادة المقاومة بعبارات واضحة: «طبيعتنا لا تسمح بأيام قتالية، وبالنسبة إلينا، الأيام القتالية هي حرب. وبالتالي فإن المقاومة ستخوض هذه الأيام القتالية على أساس أنها حرب، وفي الحرب، تكون الحرب بكل مواصفاتها».
هناك منطق عسكري يردّده قادة العدو (يُكتب بالعبرية: במלחמה כמו במלחמה)، وهو مفهوم ثبّته قادة جيوش أوروبا في القرن السابع عشر، «à la guerre comme à la guerre»، ومعناه بالعربية: «في الحرب كما في الحرب»، وعندما يستخدمه قائد مع قواته فهو يقول لهم: «في حالة الحرب، عليكم إنجاز كل ما هو مطلوب، وتصبح كل الوسائل متاحة، ولا تبخلوا في الخيارات أو الوسائل لتحقيق الهدف… وهذا ما تنوي المقاومة القيام به».

لكن ماذا عن ثالوث كوخافي؟
لا تنكر المقاومة حقيقة القدرات الهائلة لجيش العدو على صعيد القوة النارية التدميرية. وبحسب العقل العسكري للمقاومة، ثمّة إقرار بأن العدو قادر على تحقيق الضلع الأول من ثالوث كوخافي، أي بلوغ الحد الأقصى من الفتك. لكنّ المقاومة تدعو العدو هنا إلى تذكّر، أنه لم يكن أقل فتكاً في كل حروبه السابقة. وفي مراجعة لتاريخ كل حروبه، يظهر بوضوح أن إسرائيل لم تكن زاهدة على الإطلاق في عمليات القصف المجنونة. (أرقام جيش العدو نفسه، تتحدث عن استخدام 173 ألف مقذوف بري فقط خلال حرب عام 2006، والاضطرار إلى إقامة جسر جوي سريع مع الولايات المتحدة لإعادة ملء المخازن). وبالتالي فإن السؤال يصبح: ما هي الإضافة، وماذا يعني المزيد من الفتك، إلا إذا وضع العدو في بنك أهدافه المنشآت المدنية اللبنانية، تلك التي تجنّب قصفها عام 2006 لأسباب سياسية فرضتها الخطة الأميركية للحرب.
لكن إذا كان العدو يقدر على تحقيق الضلع الأول المتمثل في الفتك، فماذا عن الضلعين الآخرين، أي حجم الخسائر في جبهته وفترة الحرب الزمنية؟
تجزم المقاومة، من دون تردد، بأن العدو لن يكون قادراً على الإطلاق، وتحت أي ظرف، على التحكّم بعنصر الوقت. كما سيكون من شبه المستحيل على العدو التحكّم بحجم ردود المقاومة، وبالتالي، التحكّم بحجم الخسائر التي ستقع في جبهته.
وبعيداً عن أي حماسة أو تهويل، فإن المقاومة هي من يتحكّم بضلعَي الوقت والخسائر. وفي هذه النقطة، فإن برنامج عمل المقاومة يشتمل على تصوّر واضح وخاص لكلمة «فتاك»، أي أن على العدو توقّع ردود غير مسبوقة من قبل المقاومة لتحقيق «فتك» لم تعرفه «إسرائيل» أصلاً منذ عام 1948. ومن المفترض أن يكون قادة العدو قد أدركوا المعنى المباشر للمعادلة التي أعلن عنها سابقاً الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، عندما رفع شعار «الضاحية مقابل تل أبيب». وهذا له تداعياته على كل الأمور الأخرى في الحرب، بهدف تثبيت المعادلة الأكيدة في قرارات المقاومة لناحية «العمق بالعمق».
ويمكن هنا الاكتفاء بما ينقله إعلام العدو عن قياداته العسكرية والأمنية حول القدرات الصاروخية للمقاومة. لقد توقّف العدّاد منذ مدة طويلة عند رقم 150 ألف صاروخ من أنواع مختلفة. وذهب العدو بعدها إلى الحديث فقط عن الصواريخ الكبيرة ومن ثم الدقيقة. وهو يشير دائماً إلى أنواع من الصواريخ التي تستعرضها القوات الإيرانية ويتصرف على أساس أنها باتت في حوزة حزب الله، وهي من أنواع تغطي، على صعيد المدى، كل مساحة فلسطين المحتلة، وتحمل رؤوساً متفجّرة بزنة تصل إلى 600 كلغ من المتفجّرات، عدا قدرتها على تحقيق إصابات دقيقة مع هامش خطأ لا يتجاوز الأمتار العشرة. وفي حالة الحرب، فإن المقاومة لم تمتلك هذه الصواريخ لتزيّن بها أرض لبنان، والمقاومة لا تخزّن السلاح كما فعلت وتفعل جيوش عربية كثيرة، بل هي تستخدمها متى تطلّب الأمر. وربّما بات معلوماً، أن قيادة المقاومة، وخلال حرب عام 2006، لم تجد نفسها مضطرّة إلى استخدام أنواع من الصواريخ التي كانت تغطي منطقة «غوش دان» وسط الكيان. لكنّ الأكيد أنه في أي جولة مقبلة، سنعود إلى فكرة الشتاء الصاروخي على كلّ فلسطين، وتحديداً على المستطيل الذي كان أشار إليه السيد نصرالله في مقابلة سابقة له، وهو بمساحة تقلّ عن مئة كيلومتر مربع، وفيه قلب وعصب الكيان.
أما لناحية الضلع الثالث المتعلّق بفترة الحرب، فإن العدو يعرف بالتجربة، من كل المواجهات السابقة مع المقاومة في لبنان أن هناك حقيقة ثابتة تقول بأن إسرائيل كانت من يصرخ أولاً. حتى إن قادة العدو يُقرّون بصورة دائمة بأن حزب الله يتميّز بإجادة «لعبة الصبر والاستنزاف»، وأنه كان دائماً صاحب الصلية الأخيرة.

المقاومة والمناورة؟
ليست هي المرة الأولى التي تُجري فيها إسرائيل مناورات ضخمة قبالة لبنان. لكنّ هذه المرة، جاء استنفار المقاومة بدرجة كبيرة ليس خشية من أمور تجهلها حيال نوايا العدو، إنما بقصد البعث برسالة واضحة إلى العدو بأن ما يقوم به من تدريبات ووضع خطط إنما هو تحت نظر المقاومة.
وفي بعض الخلاصات، يتضح أن هناك ثغرة مركزية يواجهها جيش الاحتلال، وأن مصدر الإحباط أو التعب عند العقل العسكري لقيادة العدو يتركّز حول القلق من فعّالية القوات البرية في أي معركة في مواجهة حزب الله. والسبب ببساطة، أن نظرية كوخافي في المواجهة تفترض دوراً مركزياً للقوات البرية. ولذلك حاكت المناورة هدف «تقصير المدى العملانيّ» للقوات البرية في أي خطة عملياتية إسرائيلية. وأن المهمة تُترجَم بوضع حد ضيق للتوغّل داخل الأراضي اللبنانية.
في حروب سابقة، من بينها اجتياح عام 1982، نفّذت القوات البرية للعدو مناورة قتالية أوصلتها إلى تخوم بيروت. لكن ما هو مطروح اليوم أمام القوات البرية، يقتصر على توغّل بعدة كيلومترات فقط داخل الأراضي اللبنانية. وهذا المبدأ يعرف العدو أنه من النتائج المباشرة لحرب تموز، تلك الحرب التي أنتجت حقيقتين عسكريتين عند العدو، أُولاهما، عدم القدرة على حسم الحرب من الجو، والثانية، تتعلّق بانعدام فعّالية القوات البرية لتحقيق الاحتلال والسيطرة.
أمر آخر يتابعه العدو، ولكن ربّما لا يعي حقيقته، وهو متصل بكلام السيد نصرالله مراراً عن أن المقاومة ستدمّر كل فرق العدو البرية التي تتوغّل في الأراضي اللبنانية. وواضح أن العدو صارت لديه صورة، وإن لم تكن مكتملة، حول قدرات المقاومة وخططها لتنفيذ هذا الوعد. ومن يعرف قليلاً عن هذه الخطط يدرك بأن الجهوزية لمواجهة القوات البرية أكبر من أن يتخيّلها أحد.
وفي هذا السياق، تظهر تجارب حرب تموز 2006، وتجارب المعارك المتنوّعة في سوريا، حجم التطور على مستوى العمل المباشر للوحدات القتالية للمقاومة في أرض الميدان. وهذا يُحيلنا إلى الوجه الآخر لمبدأ «الفتك» الذي سيواجهه العدو في حال تورّطه في أي حرب، لأن ما ينتظر فرقه وقواته البرية التي يقول رئيس أركان جيش الاحتلال إنها ستعمل بالضرورة، سيكون أكبر من المُتخيَّل. إذ أن تدريبات ومناورات المقاومة النظرية والعملانية على مدى عقد ونصف عقد، أنتجت أفكاراً ووسائل تشرح المعنى المقصود بعبارات السيد نصرالله عندما يقول جازماً: «إن كل فرقكم البرية ستُدمَّر في حال دخولها إلى لبنان».

ماذا عن تحدّي الجليل؟
في هذه النقطة، يظهر البعد الإضافي للمناورة الإسرائيلية. حيث وضعت على طاولة هيئتها الأركانية وقواتها، مَهمة دفاعية مركزية تقوم على فرضية أن قوات خاصة من حزب الله ستكون مجهّزة للدخول إلى الجليل الفلسطيني المحتل، وهدفها السيطرة على مواقع ومستوطنات. وهنا يضع العدو في حساباته أن المقاومة ستقوم بعمليات أسر وتحويل المستوطنين إلى رهائن. ولذلك، كان قائد فرقة الجليل شلومي بيندر صريحاً بقوله، إن هناك ما لا يقل عن 22 مستوطنة قريبة من الحافة مع لبنان سيتم إخلاؤها في أي مواجهة، ولن يبقى فيها إلا قوات الحماية المحلية (مجموعات شكّلتها مجالس المستوطنات) بالإضافة إلى القوات العسكرية. وبيندر نفسه، لا يحسم مسبقاً القدرة على منع تجاوز المقاومين للحدود. بل هو قلّل من أهمية تعطيل الأنفاق قائلاً: «يقدر حزب الله على الدخول من فوق الأرض إذا تعذّر عليه الدخول من تحتها»!
يبدو العدو لمرة أولى في تاريخه حاسماً لناحية أن المقاومة لا تملك الرغبة أو الإرادة فحسب، بل هي تملك أيضاً القدرة على تحقيق هدف من هذا النوع. والعدو يراجع هنا تجارب العمليات الهجومية للمقاومة في سوريا، وخصوصاً قيام قوات كبيرة أو متوسطة بالسيطرة على مدن كبيرة ومتوسطة أو أحياء في مدن مكتظّة عمرانياً وسكانياً أو حتى الوصول إلى مواقع في تضاريس جغرافية شديدة التعقيد.

خطأ التقدير عند العدوّ
في عقل المقاومة العسكري متابعة لا تقتصر على الجانب الإجرائي من عمل قوات العدو، بل أكثر من ذلك. ويلفت أحد القادة الجهاديين إلى «أمر مستجدّ ومُهم»، قائلاً: «نلاحظ اليوم تبدّل أجيال القادة عند العدو، ويوجد اليوم ضباط كبار يُظهرون جرعة زائدة من المعنويات. هؤلاء ربما يفكرون بأنهم سينجحون حيث فشل أسلافهم. لكننا نعرف أن بعض العقلاء عندهم يُحذرونهم من مغبة التباهي والذهاب إلى حرب. لكن، قد يحصل خطأ في التقدير، وعندها سيواجهون ما لا يتوقّعون».
ويضيف القائد الجهادي: «تمتلك إسرائيل قدرات كبيرة جداً، وهي تعرف الكثير عن المقاومة. ومعرفة الإسرائيليين ببعض الأمور، هي التي تنعكس قلقاً عندهم من بعض الأمور، مثل اقتحام الجليل. لكن هم لا يعرفون كل ما نفكر به نحن، وهناك أشياء كثيرة جداً لا يعرفون عنها أي شيء. يوميات الصراع الدائر، تشرح لنا ما يعرفه العدو عنا، لكنّ الأهم، أننا نعرف العدو بصورة وافية. نعرف كل شيء عن جيشه وقواته، ونعرف أكثر كيف يفكر ونجيد توقّع تصرفاته. لدينا تقديرات دقيقة حول أيّ قرارات سيتخذها العدو، حتى إن لدينا تقديرات بشأن القرارات التي لم يتخذها بعد. وإذا كانت بعض الأوضاع المستجدّة، ستضطره إلى اتخاذ بعض الخطوات، فإن لدينا قدرة على استشراف ما سيقوم به العدوّ. في مكان ما، وبمعزل عن طبيعة الوسائل التي نستخدمها، إلا أننا نعرف عنهم أكثر مما يعرفون عنّا».


القوات المشاركة في «السهم الفتاك»
بحسب المعطيات، فإن مناورة “السهم الفتاك»، تمّت بمشاركة وحدات مختلفة من جيش الاحتلال، التي تشتمل على قوات نظامية وعلى القوات التي تعمل ضمن خانة الخدمة الإجبارية في الجيش. ومن أبرز المشاركين في المناورة:
هيئة الأركان العامة./ قيادة المنطقة الشمالية./ شعبة الاستخبارات./ ذراع الجوّ.

تشكيل الدفاع الجوي:
– الكتيبة 137 (القبة الحديدية).
– الكتيبة 138 (التي تُعنى بتشغيل منظومة الدفاع الجوي «باتريوت»).
– مقلاع داود ــــ أو العصا السحرية (منظومة دفاع صاروخي).
– منظومة «حيتس» لاعتراض الصواريخ.
– تشكيل الطائرات المأهولة عن بعد «كتمام».
– سرب “هناحش هشاحور” (الثعبان الأسود) الذي يشغل طائرات «هرمس 450».
– السرب 200 الذي يشغل طائرات «شوفال».
– قاعدة تل نوف: السرب «مغاع هكساميم» (مروحيّات أباتشي).
– قاعدة رمات دافيد في الشمال بكلّ أسرابها.
– قاعدة نيفاتيم: السرب 140 (طائرات F35i ــــ المسمّاة إسرائيلياً «أدير»).

ذراع البر:
– المركز القومي للتدريبات البرية.
– الفرقة 162 (الفرقة النظامية المدرعة الرقم 2 في الجيش بعد الفرقة 36، وهي من ناور في حرب تموز 2006 داخل وادي الحجير، سواء بلواء المدرعات فيها 401 أو لواء المشاة الناحل 933 وتلقّوا شرَّ هزيمة).
– فوج المدفعية 215، التابع للفرقة 162.
– لواء المشاة الناحل 933، التابع للفرقة 162.
– لواء المدرعات 401 (كتائبه الثلاث 9، 46، 52)، التابع للفرقة 162. (ميركافا 4 ومزوَّدة بمنظومة معطف الريح «تروفي»).
– كتيبة روتم من لواء المشاة غفعاتي 84، التابع للفرقة 162.
– وحدة محاكاة العدو (الوحدة الحمراء).
– كتيبة الهندسة 601 التابعة للواء 401.

ذراع البحر:
– سفن الصواريخ، زوارق سوبر ديفورا، غواصات.
– الشييطت 3 (الفصيلة 33 ).
سلاح الاتصالات والحوسبة
– شعبة الحوسبة والدفاع في السايبر
– قسم حماية السايبر
– منظومة الاتصالات «تْسَيّاد» 750. (الكلمة تسياد هي اختصار بالعبرية للأحرف الأولى من جملة «جيش ــــ بري ــــ رقمي»).

شعبة التكنولوجيا واللوجيستيكا:
– مركز الذخيرة في شعبة التكنولوجيا واللوجيستيكا

وحدات خاصة:
– الوحدة المتعددة الأبعاد (عُتْسْباتْ بِيْزِكْ).

قيادة العمق:
– لواء الكومندوس (مَغْلانْ، دوفدوفان، إيغوز)


«فتاك» لا «قاتل»… وأدرعي!

في سياق الحديث عن المناورة العسكرية للعدو، تداولت كل وسائل الإعلام العربية اسم «السهم القاتل» على المناورة. لكن بعض التدقيق، يكشف أنها ترجمة غير دقيقة وغير محترفة لاسمها العبري «חץ קטלני» الذي يعني بالعربية «السهم الفتاك»، أما صفة «القاتل» التي استخدمها الإعلام العربي، فمردّها الى ما نشره الناطق باسم جيش العدو أفيخاي أدرعي في سياق تغريداته عن المناورة. وأدرعي هذا، يظهر دائماً بصورة «بهلوان» الحرب النفسية لجيش العدو، علماً بأنه يملك إمكانات وفريقاً وهامش حركة. لكن، هل يقيّم قادته ما يقوم به على صعيد وظيفته المصرّح عنها مهنياً، لأنه بالتأكيد ليس هناك في إدارة أجهزة العدو المعنية أغبياء يعتقدون أنه يحقق أي نتيجة مهنية مباشرة، إلا إذا كانت الاستخبارات الإسرائيلية تستخدمه لغايات أمنية، وتتخذه ساتراً للنفاذ الى متابعين له على وسائل التواصل الاجتماعي، وهم بالمناسبة كثر.

الجغرافيا السياسيّة للتطبيع – دور تركيّ في لبنان؟

ناصر قنديل

Photo of فرصة صفقة القرن لوحدة اللبنانيين

يعرف حكام الخليج أن التطبيع الذي جمعهم بكيان الاحتلال برابط مصيريّ لا ينبع من أي وجه من وجوه المصلحة لحكوماتهم ولبلادهم. فالتطبيع يرفع من درجة المخاطر ولا يخفضها إذا انطلقنا من التسليم بالقلق من مستقبل العلاقة مع إيران، والتطبيع مكاسب صافية لكيان الاحتلال اقتصادياً ومعنوياً وسياسياً وأمنياً، ولذلك فهم يعلمون أنهم قاموا بتسديد فاتورة أميركية لدعم كيان الاحتلال من رصيدهم وعلى حسابهم، ويحملون المخاطر الناجمة عن ذلك وحدهم، خصوصاً أن الأميركي الذي يمهد للانسحاب من المنطقة بمعزل عن تداعيات أزمات الانتخابات الرئاسية ونتائجها، ولذلك فقد تم إطعام حكام الخليج معادلات وهمية لبناء نظام إقليمي يشكل التطبيع ركيزته يحقق لهم توازن قوة يحميهم، فما هو هذا النظام الإقليمي وما هي الجغرافيا السياسية التي يسعى لخلقها؟

تبلورت خلال الأسابيع الماضية صورة الخرائط التي يسعى الأميركي لتسويقها كنواة للنظام الإقليمي الجديد عبر أربعة محاور، الأول محور البحر الأحمر الذي يضمّ مصر والسودان كشريكين في التطبيع، والثاني محور «الشام الجديد» الذي أعلن عنه كحلف أمنيّ اقتصاديّ يضمّ مصر والأردن والعراق، والثالث محور العبور ويضمّ الأردن والسلطة الفلسطينية، والرابع محور الطوق ويضمّ السلطة الفلسطينية والأردن والعراق، فيما يتولى كيان الاحتلال المشاغلة الأمنية لسورية والمقاومة، ويوضع لبنان تحت ضغط الأزمة الاقتصادية والسياسية والفشل الحكوميّ وضغوط ترسيم الحدود.

عملياً، يفقد النظام الإقليمي الموعود كل قيمة فعلية، إذا لم ينجح المحور الرابع الذي يتمثل بالسلطة الفلسطينية والأردن والعراق في الانضمام لخط المواجهة مع محور المقاومة، فالتعقيدات الفلسطينية أمام الجمع بين محور العبور أي حماية قوافل التطبيع العابرة من الكيان الى الخليج وبالعكس، ومحور الطوق الذي يراد منه عزل سورية، كبيرة جداً في ظل التبني الأميركي لخيارين بحدّ أعلى هو تصفية القضية الفلسطينية تحت عنوان مضامين صفقة القرن وحد أدنى هو التفاوض لأجل التفاوض من دون تقديم أي ضيغة قادرة على إنتاج تسوية يمكن قبولها وتسويقها فلسطينياً ويمكن قبولها وتسويقها إسرائيلياً، والأردن المثقل بضغوط القضية الفلسطينية من جهة وبالتشابك العالي ديمغرافياً واقتصادياً وأمنياً مع سورية معرض للانفجار بدوره في حلف عبور قوافل التطبيع في آن واحد، والعراق المطلوب فك ارتباطه العميق بإيران عبر نقل اعتماده على الغاز والكهرباء إلى مصر بدلاً من إيران، وإشراكه بحصار سورية رغم تشابك لا يقل عمقاً بينه وبينها ديمغرافياً واقتصادياً وأمنياً معرّض هو الآخر للانفجار تحت هذه الضغوط.

المشاغلة الإسرائيلية على جبهتي جنوب لبنان والجولان محاولة لرفع معنويات المدعوين للمشاركة في النظام الإقليمي الجديد، بأدوارهم الجديدة، والنجاح الأميركي بالضغط في لبنان وفي سورية يبدو قادراً على شل المبادرة على هاتين الجبهتين، لكن الأكيد أن لا تعديل في موازين القوى الميدانية التي تقلق كيان الاحتلال من جهة، ولا قدرة إسرائيلية على رفع المشاغلة الى درجة الحرب. والأميركي الذي يريد هذا النظام الإقليمي بديلاً لوجوده تمهيداً للانسحاب ليس بوارد هذه الحرب، وتجميد لبنان تحت الضغوط الأميركية يشكل مصدر استنزاف وإرباك للمقاومة، لكنه لا يعدل في مصادر قوتها ولا يعدل في مواقفها، ومزيد من الضغوط المالية والانسداد السياسي سيذهب بلبنان للانفجار وفتح الباب لخيارات تُخرج الوضع عن السيطرة.

التحدي هو في ما سيحدث عندما ينسحب الأميركيون، حيث سينهار البناء الذي يراهن عليه الأميركيون، ويتداعى وضع الأردن والسلطة الفلسطينية والحكومة العراقيّة، ويعود الوضع الى معادلة حرب كبرى لا قيمة لها من دون مشاركة أميركية في ظل العجز الإسرائيلي عن تحمل تبعاتها، أو تسوية أميركية مع محور المقاومة تبدأ من العودة للتفاهم النووي الإيراني، يصير معه ثنائي حكام الخليج وكيان الاحتلال على ضفة الخاسرين ويبدأ المدعوون للانضمام للنظام الإقليمي الحامي للتطبيع بالانسحاب هرباً من شراكة الخسائر.

جغرافيا سياسية ونظام إقليميّ على الورق ستعيش شهوراً قليلة… وتخبزوا بالأفراح.

دور تركيّ في لبنان؟

السياسات الأميركيّة التي تدخل مرحلة التخبّط والمغامرات الخطرة قبل أن تتبلور معالم سياسة جديدة مستقرة تشكل فجوة استراتيجية تتسابق على محاولات تعبئتها القوى الإقليمية التي تحمل مشاريعها المتضاربة تحت سقف السياسات الأميركية، بينما القوى المناوئة لهذه السياسات تئن تحت ضغط الأزمات والعقوبات، لكنها ثابتة على إنجازاتها من جهة، وتترقّب التطوّرات وتسابق المتنافسين على ملء الفراغ من جهة أخرى.

في سورية ولبنان وفلسطين والعراق واليمن ساحات مواجهة بين محور المقاومة وأميركا، وعلى الضفة الأميركيّة من جهة كيان الاحتلال المنخرط في حلف مع دول الخليج، ومن جهة مقابلة النظام التركيّ، لكن في ليبيا مواجهة بين الضفتين الخليجية والتركية، حيث الحلف الخليجي مدعوم بصورة مباشرة من مصر وفرنسا، بينما نجحت تركيا بتظهير حركتها كقوة دعم لموقع روسيا في حرب أنابيب الغاز الدائرة في المتوسط.

في لبنان حاولت فرنسا تظهير مساحة مختلفة عن الحركة الأميركيّة، لكن سرعان ما بدت الحركة الفرنسية تحت السيطرة، وبدا ان مشروع الحكومة الجديدة معلق على حبال الخطط الأميركية للضغط على لبنان سواء في ملف ترسيم الحدود البحرية أو في كل ما يتصل بعناصر قوة لبنان بوجه كيان الاحتلال.

الحلف الخليجيّ الفرنسيّ يبدو رغم تمايز بعض مواقف اطرافه تجاه حزب الله بالنسبة لفرنسا وتجاه سورية بالنسبة للإمارات والبحرين يبدو عاجزاً عن تخطي التمايز الشكلي، بينما نجح الأتراك في أزمتي ليبيا وناغورني قره باغ بتثبيت مواقعهم وفرض التراجع على الثنائي الخليجي الفرنسي، كما نجحوا باستمالة روسيا إلى تقديم التغطية لحركتهم وقطف ثمار الاستثمار تحت سقف الدور الروسي المتعاظم في المنطقة والعالم.

لبنان اليوم في العين التركية وبيدها بعض المال القطري والدعوات لزيارات تركيا وقطر تطال سياسيين وإعلاميين، ومحور المقاومة لم يفتح الباب لمناقشة عرض تركيّ يطال مقايضة دور في لبنان والعراق مقابل تنازلات تركية في سورية فهل ينجح الأتراك باستغلال الطريق المسدود للفرصة التي فتحت لفرنسا وفشلت بالإفادة منها بسبب خضوعها للسقوف الأميركية؟

تركيا وراء الباب طالما المعروض فرنسياً هو استتباع لبنان للسياسات الأميركية بحكومة تنفذ دفتر الشروط الأميركي، وفيه ترسيم الحدود لصالح كيان الاحتلال، والسياسة الخليجية في العراق مشروع فتنة مذهبيّة لاستتباع العراق لخطة التطبيع عبر ثلاثي مصري أردني عراقي يخدم مشروع التطبيع ويحميه ويحاصر سورية، والأتراك ينتبهون لتطلّع روسيا بحذر نحو ملف الغاز اللبناني وموقعه من حرب الأنابيب القائمة في المنطقة ولموقع العراق واتفاقات التسليح التي وقعها العراق مع روسيا وانقلبت عليها الحكومة الجديدة أسوة بالانقلاب على الاتفاق الاقتصاديّ مع الصين!

After 38 Years of Denial, Israeli Shin Bet Officers Acknowledge Hezbollah Responsibility for Command Headquarters Blast in Tyre

November 11, 2020

The images of fear, gloominess and awe have been haunting the Zionist soldiers and officers who witnessed the explosion which rocked the headquarters of the military command of the occupation forces in the Lebanese southern city of Tyre 38 years ago.

Yossi Mansharof on Twitter: "Taking pride in Imad Moughniyeh and  Hezbollah's first so-called martyrdom-seeker, Ahmad Kaseer, who committed  the November 1982 suicide attack against the IDF headquarters in Tyre,  Hezbollah TV al-Manar
Shahid Ahmad Qassir Executes Operation: Enemy leadership in panic and alarm

On October 11, 1982, the martyr Ahmad Kassir carried out the first martyrdom bombing operation, detonated his explosives-rigged car at the headquarters of the Israeli military command in Tyre, southern Lebanon, killing 76 soldiers as well as officers and injuring 118 of others.

Shahid Ahmad Qassir Executes Operation: Enemy leadership in panic and alarm

A number of Shin Bet officers recalled the images of fear they witnessed on that day, narrating how the Israeli military police prevented them from circulating the booby-trapped car attack hypothesis.

It is worth noting that the Israeli military censorship have repeatedly refrained from acknowledging Hezbollah responsibility for the losses inflicted upon its troops for fear of the psychological consequences of such conformation.

The Shin Bet officers emphasized that, after the blast, they obtained enough reports which confirmed Hezbollah involvement in the attack.

Source: Al-Manar English Website

Related

الأسير الأخرس: شكراً للبنان وسورية وروسيا وأحرار العالم لن أنكسر ولن أخضع ولن أسمح للعدو بكسر إرادة شعبي

تحدّث لـ “البناء” في اليوم الـ80 لإضرابه عن الطعام

صابرين دياب – البناء – فلسطين المحتلة

الأسير ماهر الأخرس في يومه الـ80 للإضراب عن الطعام، إنه “يريد الحياة ولا يريد الموت إنما الحياة بحرية وكرامة”. وقد أجرت “البناء” لقاءً مقتضباً معه، حيث كانت لافتة معنوياته والمشرّفة جداً، وقد توجهنا له بالتهنئة على تلك المعنويات والتي ننتظر منها أن ترفع معنويات الضعفاء في الخارج لأنّه هو القوي.

وتوجّه الأخرس برسالته للبنانيين قائلاً: “أنا أحيّي الشعب اللبناني وقيادته الحكيمة، أحيّي أهل جنوب لبنان الذين ذاقوا الأمرّين على يد العدو نفسه الذي نمرّ على يديه الآن، أحيّي كلّ أحرار لبنان الذين رفضوا أن يعيشوا تحت ذلّ هذا الاحتلال، وأحيّي كلّ أحرار العالم، وأحيّي كلّ حرّ في العالم رفض الذلّ والإهانة والاستكبار…”

وتابع الأسير أبو إسلام بالقول: “أحيّي كلّ من تضامَن معي لأنّ قضيتي تمثل كلّ شعبي”، مؤكداً عزمه ورفضه الانكسار والخضوع لإرادة العدو بالقول: “لن يكسروني وهم يحاولون كسري لكسر إرادة شعبي وأنا أدافع عن نفسي ولا أريد الحرية لنفسي”.

وأكد الأسير الأخرس رغبته في الحياة الكريمة الخالية من الذلّ والهوان، قائلاً: “والله أني أحب الحياة ولا أحب الموت لكن إنْ فرضوا عليّ الموت فهو أفضل لي من أن أعيش ذليلاً تحت بساطهم كما يُقال”.

كما توجه الأسير بكلمة للشعب السوري والقيادة الوطنية السورية وللجيش السوري قائلاً: “أشكر سورية على موقفها المشرّف لسنوات طويلة أمام المؤامرة التي مرّت عليها ممن يسّمونهم المجموعات الإسلامية والإسلام بريء منها. وأحيّي سورية وجيشها الوطني الذي قاتل هؤلاء المجرمين التكفيريين وأعوانهم الذين يدعمونهم من الخارج والدول الكبيرة”.

وتابع: “إن شاء الله تنتصر سورية عليهم وتتطهّر أرضها منهم وأن يكون الشعب السوري والحكومة السورية والجيش السوري داعماً لقضيتنا دائماً كما كان وشكراً لهم شكراً لهم على كلّ مواقفهم المشرّفة”.

كما تطرّق الأخرس لروسيا وشعبها وشكرهم لأنهم تدخلوا في قضيته قائلاً: “أشكر روسيا وشعبها والرئيس بوتين العظيم على وقفتهم معي لأني لم أجد حتى الفلسطينيين الذين يسمّون أنفسهم وزراء لم يفعلوا حتى كلمة بينما ننشكر روسيا وسفيرها الذي تدخل في قضيتي ولا يزال يتدخل وشكراً لهم كثيراً”.

%d bloggers like this: