The Humiliation of ’Israel’ in the Eyes of Imad Mughniyeh

Source

The Humiliation of ’Israel’ in the Eyes of Imad Mughniyeh

By Latifa Al-Husseiny

Beirut – You never run out of stories about the time of liberation. It is like a spring of fresh water on a high mountain pouring on the ground. Twenty full years of Imad Mughniyeh and his comrades in jihad. There was planning, implementation, and then achieving an Arab victory that was only difficult in the dictionary of the weak.

It is May 18, 2000. The beginning of the “Israeli” withdrawal from southern Lebanon begins to unfold. The resistance and its mujahideen are prepared and aware of what is going on. Its military leadership and its cadres are meeting in a village.

The goal is to continuously assess the situation to develop hypothetical scenarios in the event of any major retreat by the enemy. Hajj Imad is heading the meeting. He, along with his cohorts of resistance officers, are providing estimates while examining hypotheticals and sny potential plans the Zionists might adopt. Before those in attendance, he repeats one chorus: the “Israeli” enemy must leave humiliated and under fire.

For this purpose, numerous meetings with the command of military operations and mobilization forces were held. Various sources of fire including the artillery and launchers were stationed in the south. Reconnaissance of the enemy’s movements and soldiers was carried out a week before the liberation of the south, especially in light of the evacuations that were taking place along some of the posts. All this was overseen by Hajj Imad personally.

The enemy’s retreat rolled on. Qantara, Al-Qoussair, Deir Siriane, and Tayibe were liberated from the occupation under the strikes of the Mujahideen, while the locals headed to the occupied gate and removed it.

The resistance leadership drew up alternative plans on how to pounce the Lahad army at the time. It also deployed military police to the southern border villages to prevent any disturbances during the “Israeli” escape.

Indeed, some Lahad forces surrendered in Adaisseh, while others fled under fire from the resistance. Bint Jbeil and the towns in that district were liberated. The liberation rumbled from Tayibe to Hula to Beit Yahoun until the miniature security belt drawn up by the then “Israeli” War Minister Ehud Barak to protect the northern settlements collapsed.

A leader in the Islamic Resistance tells al-Ahed about those days.

“We stayed in the south, watching closely how the “Israelis” fled. Hajj Imad managed the military missions and distributed tasks. When the operations began, he was at the helm of those checking the situation. He went to the Palestinian border without escort.”

On May 23 and May 24, “Israeli” soldiers continued their withdrawal. From Ainatha to Kfar Tibnit to the Khiam detention center, the Zionists withdrew defeated. Hajj Imad was waiting, while the resistance men spread around and targeted them.

On the final day of throwing out the occupiers, the battle ended at the Fatima Gate at the border. Through it, the last “Israeli” soldier fled. That moment was historic.

While Benny Gantz, the commander of the so-called Lebanon Liaison Unit in the “Israeli” army, closed the gate and put the key under one of the rocks, Hajj Imad was a few meters away looking at how the “Israelis” were humiliated.

He stood in front of the Fatima Gate, while the resistance apparatus deployed and secured all the villages. Inhaling the breath of freedom and the fragrance of Palestine, he did not care about the people who had been trailing him for years. Those people were fleeing broken, looking for a refuge to hide their failures and surrender. On the other hand, Hajj Imad was defying everything to take a look at the Galilee and beyond. He had accomplished the first step of the inevitable liberation.

Six years after the 2000 liberation of the south, the July War came. Hajj Imad led 33 days of confrontations with the enemy. He thwarted the Zionists’ promise. It was another divine victory on the road to Palestine. Angered by the defeat, “Israel” decided to take revenge. For this purpose, it utilized its tools and agents. The meeting was in Syria.

Away from the commotion of the world, a group of leaders of the resistance axis gathered in one of the party’s centers in the Kafr Souseh area in Damascus.

On the evening of February 12, 2008, a group of leaders of the Revolutionary Guards headed by the commander of the Quds Force, Hajj Qassem Soleimani, met leaders of the Islamic Resistance, headed by Hajj Imad Mughniyeh.

It was a military summit that lasted for about an hour. One of the leaders who attended the meeting explained that the main reason for the meeting was to conduct an evaluation of the general situation at the level of the resistance factions. However, the special relationship between Hajj Imad and Hajj Qassem set the tone of the meeting.

There was laughter and smiles as if they felt that this would be a farewell. Hajj Qassem told our interlocutor, “What Hajj Imad says, I implement. I am a soldier of Hajj Imad Mughniyeh.” When the latter heard that sentence, he quickly said, “No, we are brothers.”

The evaluation session was over, and it was time to depart. Hajj Qassem Soleimani stood at the elevator and embraced Hajj Imad with great affection. That moment was engraved in the memory of the people present. It was proof that the relationship between the two men surpassed the cause. It was a relationship of spirit and sacrifice similar to the relationship between al-Hussayn and al-Abbas (PBUT). They shared redemption, responsibility, and a high jihadist spirit.

Five minutes later, Hajj Imad left to carry out an important mission. When he got to his car, he was martyred.

Hajj Qassem never knew Hajj Imad’s destination. He heard a loud explosion and was informed of the news. He went back to find his companion dead.

What was the nature of the meeting they agreed on minutes earlier? It was a painful separation. However, 12 years later that conclusion was repeated with Hajj Qassem’s spirit rising to the supreme kingdom. Both men’s blood was spilt on the road to Palestine for the sake of Al-Quds.

In Depth of CIA’s Report on American-‘Israeli’ Geographic Perspective on South Lebanon Border في العمق: تقرير وكالة المخابرات المركزية حول المنظور الجغرافي الأمريكي “الإسرائيلي” على حدود جنوب لبنان

In Depth of CIA’s Report on American-‘Israeli’ Geographic Perspective on South Lebanon Border

CIA’s Report made in January 1986, and became available to be published in 2011.

By Staff

The Central Intelligence Agency’s [CIA] report on the decision regarding the occupied southern Lebanon border was made in January 1986, and became available to be published in 2011.

Access to many pages of the recently circulated sanitized copy of the report was denied from the source, as the CIA still considers ‘sensitive.’

‘Israel’s’ ‘Security Zone’, a buffer that runs from the coast to the Golan Heights and extends 5 to 20 kilometers into Lebanon, is the subject of this research paper. The entire explanation circulates around it.

Excerpt from the report as shown as the following:

The ‘security zone’ covers about 800 square kilometers, nearly half of Lebanon south of Sidon. Long neglected by Lebanon’s central government, the south’s poor agrarian economy has been further disrupted by the 1982 invasion and its aftermath. About 1 10,000 of the approximately 250,000 residents in the south live in the ‘security zone’, according to ‘Israeli’ press reporting. Nearly half of the 1 10,000 are Shiite, although there are areas of although there are areas of Christian, Sunni, and Druze concentrations, according to the CIA paper.

The report, which states that Palestinians were the main target of the ‘Israeli’ 1978 and 1982 invasions of Lebanon, explains how the ‘Israeli’ occupation forces began construction activities within its much-needed ‘security zone’ almost immediately following its 1978 invasion.

Since 1982, the predominant changes have involved improving and building new access and border patrol roads, adding and repositioning fixed ‘defensive’ and observation positions, and building new military support facilities. At the southern edge of the security zone, along the 1949 Armistice Demarcation Line, the ‘Israelis’ are building up their border security strip, which includes concertina wire, a security fence, a dragged strip—bare earth groomed to reveal the tracks of intruders—and a patrol road. In several places the border security strip crosses into Lebanese territory to take advantage of favorable terrain or to create a buffer near ‘Israeli’ settlements.

“Tel Aviv is aware that the ‘Israeli’ occupation further radicalizes this religiously diverse area [Lebanon] and contributes to its chronic instability,” the report admits.

If ‘Israel’ eventually makes a “final” withdrawal, the ‘defensive’ role of the border security strip will become more important, the report adds. “Although the threat of retaliation for any cross-border ‘attacks’ and possible assurances from Lebanese leaders and Syria would be important considerations in ‘Israel’s’ post withdrawal ‘defensive’ policy.”

The present ‘Israeli’-created ‘security zone’ in southern Lebanon owes its existence to ‘Israel’s’ desire for a secure northern border and has evolved from the security arrangements ‘Israel’ established following its 1978 invasion of Lebanon.

Today, an assortment of groups willing to engage ‘Israel’ in limited military encounters operate in and through southern Lebanon…To reach the ‘Israeli’ border, or to maximize their prospects of hitting ‘Israel’ with rockets, these groups must infiltrate through the United Nations Interim Force in Lebanon [UNIFIL] area of operation—not a difficult task in the ‘Israeli’ view—and the ‘Israeli’ security zone.

This research paper analyzes the transportation network, water resources, and population makeup in the security zone and the changes that have occurred in the local economy and are occurring in the ‘Israeli’ infrastructure within the security zone and along the border.

Translation

في العمق: تقرير وكالة المخابرات المركزية حول المنظور الجغرافي الأمريكي “الإسرائيلي” على حدود جنوب لبنان

تقرير وكالة الاستخبارات المركزية حول القرار المتعلق بالحدود المحتلة في جنوب لبنان تم في يناير/كانون الثاني 1986،  وأصبح متاحاً للنشر في عام 2011.

وقد تم رفض الوصول إلى العديد من صفحات النسخة المطهرة من التقرير التي تم تعميمها مؤخرًا من المصدر، حيث لا تزال وكالة الاستخبارات المركزية تعتبرها “حساسة”.

“المنطقة الأمنية” الإسرائيلية، وهي منطقة عازلة تمتد من الساحل إلى مرتفعات الجولان وتمتد من 5 إلى 20 كيلومترا  في لبنان، هي موضوع هذه الورقة البحثية. التفسير بأكمله يدور حوله.

مقتطف من التقرير كما هو مبين على النحو التالي:

وتغطي “المنطقة الأمنية” حوالي 800 كيلومترمربع، أي ما يقرب من نصف مساحة لبنان جنوب صيدا. وقد تعرض الاقتصاد الزراعي الفقير في الجنوب، الذي أهمله طويلاً من قبل الحكومة المركزية اللبنانية، إلى مزيد من الاضطراب بسبب غزو عام 1982 وما تلاه. ويعيش نحو 10 آلاف شخص من سكان الجنوب البالغ عددهم نحو 250 ألف نسمة في ‘المنطقة الأمنية’، بحسب تقارير صحافية ‘إسرائيلية’. ووفقاً لورقة وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) فإن ما يقرب من نصف الـ 10 آلاف من الشيعة هم من الشيعة، على الرغم من وجود مناطق على الرغم من وجود مناطق تمركز مسيحية وسنية ودروزية.

ويوضح التقرير، الذي يذكر أن الفلسطينيين كانوا الهدف الرئيسي لغزو لبنان “الإسرائيلي” في عام 1978 و1982، كيف بدأت قوات الاحتلال “الإسرائيلية” أنشطة البناء داخل “المنطقة الأمنية” التي تشتد الحاجة إليها بعد غزوها عام 1978.

ومنذ عام 1982، شملت التغييرات الرئيسية تحسين وبناء طرق جديدة للوصول ودوريات الحدود، وإضافة مواقع “دفاعية” ومراقبة ثابتة وإعادة تحديد مواقعها، وبناء مرافق دعم عسكرية جديدة. على الحافة الجنوبية للمنطقة الأمنية، على طول خط الهدنة عام 1949، يقوم “الإسرائيليون” ببناء شريط أمن الحدود، الذي يشمل سلك كونسيرتينا، وسور أمني، وشريط جرّ – أرض عارية تم إعدادها للكشف عن مسارات الدخلاء – وطريق دورية. في عدة أماكن يعبر الشريط الأمني الحدودي إلى الأراضي اللبنانية للاستفادة من التضاريس المواتية  أو لإنشاء حاجز بالقرب من المستوطنات “الإسرائيلية”.

ويعترف التقرير بأن “تل أبيب تدرك أن الاحتلال الإسرائيلي يزيد من تطرف هذه المنطقة [اللبنانية] المتنوعة دينياً ويساهم في عدم استقرارها المزمن”.

ويضيف التقرير أنه إذا ما تم انسحاب “إسرائيل” “النهائي”، فإن الدور “الدفاعي” لشريط أمن الحدود سيصبح أكثر أهمية. “على الرغم من أن التهديد بالانتقام من أيهجمات عبر الحدود والتأكيدات المحتملة من القادة اللبنانيين وسوريا سيكونان اعتبارات مهمة في سياسة “إسرائيل” “الدفاعية” بعد الانسحاب”.

إن “المنطقة الأمنية” الحالية التي أنشأتها إسرائيل في جنوب لبنان تدين بوجودها لرغبة “إسرائيل” في تأمين الحدود الشمالية، وقد تطورت من الترتيبات الأمنية “الإسرائيلية” التي أنشئت في أعقاب غزوها للبنان عام 1978.

واليوم، تعمل مجموعة متنوعة من الجماعات الراغبة في الاشتباك مع “إسرائيل” في مواجهات عسكرية محدودة في جنوب لبنان وعبره… للوصول إلى الحدود “الإسرائيلية”، أو لتعظيم احتمالات ضرب “إسرائيل” بالصواريخ، يجب أن تتسلل هذه الجماعات عبر منطقة عمليات قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان ،وهي مهمة ليست صعبة في نظر “إسرائيل” والمنطقة الأمنية “الإسرائيلية”.

يحلل هذا البحث شبكة النقل والموارد المائية والتركيبة السكانية في المنطقة الأمنية والتغيرات التي حدثت في الاقتصاد المحلي، وتحدث في البنية التحتية “الإسرائيلية” داخل المنطقة الأمنية وعلى طول الحدود.

The role of Musa al-Sadr in shaping national identity of Lebanese Shias الصدر ودوره في تأصيل الهوية الوطنية للشيعة في لبنان

The role of Musa al-Sadr in shaping national identity of Lebanese Shias

February 01, 2021

The role of Musa al-Sadr in shaping national identity of Lebanese Shias

Description: 

Lebanese university lecturer in history, Talih Kamal Hamdan, explores the role of the late Imam Musa al-Sadr in shaping a sense of national belonging and identity within the Shia sect in Lebanon, specifically during the 1960s and 1970s.

Understanding the historical formation of the national and political identity of the Shia of Lebanon is particularly relevant today, as contemporary Lebanese Shia Muslims are highly influential actors not only within Lebanon, but on the regional level as well. This is especially the case when viewed from the lens of Hezbollah, a group which considers itself an extension of the general political paradigm shaped by al-Sadr.

Source:  Al Akhbar Newspaper

Date:  September 8, 2015

(Important Note: Please help us keep producing independent translations for you by contributing as little as $1/month here )


Transcript:

Imam al-Sadr and his role in instilling a sense of national identity in Lebanese Shia

Talih Kamal Hamdan

This year marks the 37th anniversary of the disappearance of Imam Musa al-Sadr and his two companions, (an anniversary that) comes at the height of internal, regional and international conflicts; takfirism; and discrimination against sectarian and ethnic minorities in the Arab world, where Shias are the main target of Takfiri groups. The role of Shias in the Lebanese political reality is also being increasingly targeted by way of distorting their nationalist struggles, for which Imam al-Sadr laid solid foundations, and for which thousands of martyrs (of Shia origin) sacrificed their lives. (Many Shias) gave their lives (within these nationalist struggles) in order to free (their) land (from Israeli occupation), fighting (the occupation) as members of national and Islamic resistance groups successively (established) between 1975 and 2006.

The government’s neglect of the villages in the South (of Lebanon), the Beqaa, and Beirut suburbs; together with the deplorable conditions that farmers and their families lived under; and the overwhelming dominance of feudal families who had great political, economic and social influence in these areas, all these were starting points for (the establishment of) left-wing and progressive parties beginning in the mid-50s. These parties sought to fight deprivation, unilateralism of southern political representation, and the blatant denial of the rights of workers and farmers. However, these parties failed to establish social justice. Due to their fragmentation, differing frameworks and (political/ideological) poles, and their ordering of priorities that favored politics over other issues, these parties were not able transform their social standing into influence in the government, thus preventing them from turning the family structure into a national institutional structure. They chose cosmetic changes over (real) change, and social struggles with political and power-based objectives over a comprehensive social revolution. Then came the civil war in 1975 and toppled the social and national, non-sectarian movements, thus giving the upper hand to the 1943 (sectarian) formula only with new faces.

Since the mid-1960s, there had been growing social demand (for the rights of) marginalized groups, especially the Shia community who was suffering from the lack of institutions, jobs and services, and the scattering of its skilled individuals between left-wing parties and Palestinian organizations on the one hand, and opportunistic feudal leaderships on the other. As a result, unlike other Lebanese social groups, (the Shia community) lacked a specific identity.  Therefore, the objective conditions made room for another kind of leadership, (a leadership) that seeks change, and mobilizes its resources to lift (people) from fragmentation to unity, and from a feeling of deprivation to a feeling of power; (a leadership that grants) the right to participate in the government and its administrative and functional departments, (the right to) social development, and (the right to) participate in local, regional and international political decision-making of the Lebanese state. All this on the basis of both a religious identity and a unified national vision. Thereafter, Imam Musa al-Sadr’s movement emerged to call for social and political reform as a priority, on the basis of the “Lebanization” of Shia decision-making, and (the Shia sect’s) integration into the Lebanese state, whom Shias had always felt abandoned by.

Initially, the influential feudal and religious families did not have a negative reaction to the emergence of Imam al-Sadr. However, (with time) his reform movement against traditional feudalism gained strength as he gained large public support. His work was culminated in the adherence of young secular individuals to his project thanks to his undermining of the religious legitimacy granted to the feudal leaderships. (He) took advantage of the political and social situation in the South, the Beqaa and the Beirut suburbs, to begin the process of comprehensive change of the role of Shias in Lebanon.

Imam al-Sadr took the social dimension as a priority, and fought for “ending the deprivation (of basic rights) in the Beqaa and the South”. He started by confronting his opponents from the traditional feudal leaderships, notably Kamel al-Assaad, and left-wing parties, especially the Communist Party, in order to prevent them from “manipulating the Shia youth ideologically and on the basis of party-loyalties.” (1)

Even though (Imam al-Sadr) held firm to his religious foundations, yet he used religion to sharpen the sense of belonging to a national identity, and worked on establishing a social identity that – similar to other sects – combined both patriotism and the exaltation of the (Shia) sect. He replaced family loyalty with religious sectarian loyalty, thus attracting various segments (of society) who had previously adhered to the (powerful) feudal families, or adhered to the left-wing parties with their (various) slogans.  (Imam al-Sadr) also brought back the idea of ​​institutionalizing religious identity by reviving the “Al Ber wal Ehsan” Charity (جمعية البر والإحسان) founded in 1948 by Sayyed Abd al-Hussein Charafeddine in (the city of) Tyre, making it a starting point for his social service activities, and a project similar to the Amel Association (الجمعية الخيرية العاملية) in Beirut. He then established the Supreme Islamic Shia Council in Lebanon in 1969, which was a major turning point (that struck at) the core of the traditional authoritarian leadership (of Lebanese Shias). He was also able to establish educational, professional and social institutions, after they were absent for many decades because of the (Lebanese) state’s failure (to provide) services and (build) institutions in the South and the Beqaa. By raising the awareness of Shias regarding their sectarian and national identity, (Imam Musa) wanted to stress that they are citizens who have the right to consistent development, to be relieved from deprivation, and protected against Israeli attacks (2).

He built multiple relations with many national and southern actors, and showed an outstanding leadership and a strong ability to influence Lebanese elites and the Lebanese people. Therefore, Sayyed (Musa) was granted Lebanese nationality in 1963 by President Fouad Shehab, and became a permanent guest at the Lebanese symposium, which was composed of Lebanese political and intellectual elites. Therefore, Sayyed Musa was described by Michel Asmar as a “man of the coming time”. He also established relations with famous media figures, especially Ghassan Tueni. However, despite his wide network of internal and external political relations (that he established) on the basis of supporting his reform project, he tried to make sure that his political line stays as independent as possible.

(Imam al-Sadr) was known for his boldness in objecting to the excesses of the (Lebanese) state against southern citizens who were suffering daily from Israeli attacks. As such, he declared a general strike to support the people of the South, and consequently, he established the Southern Council, then the Commission for Southern Support in cooperation with Cardinal Anthony Khreish and a large group of Muslim and Christian scholars and clerics. He also confronted the Palestinian resistance, despite his alliance with it, after its multiple excesses against the southerners. He addressed Abu Ammar (i.e. Yasser Arafat, Former Chairman of the Palestine Liberation Organization) saying: “Abu Ammar, I (am ready to) protect the Palestinian resistance (even) with my turban, but I will not be silent about its transgressions against people in the South” (3).

Accordingly, Imam al-Sadr is indeed the true father of “Lebanese political Shiism”, which considers the national dimension a priority in its internal movement, and which believes that Lebanon is the permanent home for all its sons and various other social groups, and (a country) that must be defended by all means and at all costs, not on the basis of hegemony and partisanship, but rather partnership and national belonging. This explains the (contemporary) Shia urgency and seriousness to protect Lebanon from both Israeli aggression and the Takfiri threat.

References

1- Abd Al-Raouf Sunno: “The Lebanese War 1975-1990: The Dismemberment of the State and the Rift within the Society”, Volume One, ibid, pg. 145.

2- Talal Atrissi: “The conditions of the Shiites of Lebanon have changed,” in: “The Shiites in Lebanon from marginalization to active participation,” ibid., pg. 245

3- “The Supreme Islamic Shiite Council and the Rights of the Sect,” a special booklet issued by the Supreme Islamic Shiite Council, January 1974, pg. 10.

——

Subscribe to our mailing list!

Related Posts:

الصدر ودوره في تأصيل الهوية الوطنية للشيعة في لبنان

The role of Musa al-Sadr in shaping national identity of Lebanese Shias

الأخبار

طليع كمال حمدان الثلاثاء 8 أيلول 2015

تأتي الذكرى السابعة والثلاثون لتغييب الإمام موسى الصدر، ورفيقيه، هذا العام، في ذروة التناقضات الداخلية والإقليمية والدولية، وفي ظلّ تصاعد موجات التكفير، والعنصرية الدينية، تجاه الأقليات المذهبية والعرقية في المنطقة العربية، حيث يقع الشيعة العرب على رأس الاستهداف التكفيريّ، وتعاظم استهداف دور الشيعة في الواقع السياسي اللبنانيّ، من خلال تشويه نضالهم الوطني، الذي أرسى أسسه المتينة الإمام الصدر، وعمّدته دماء الشهداء، الذين سقطوا بالآلاف على طريق تحرير الأرض، بعد تعاقب مجموعات المقاومة الوطنية والإسلامية بين 1975- 2006.


شكّل الإهمال الرسمي لقرى الجنوب، والبقاع، والضواحي البيروتية، والأوضاع المزرية للمزارعين وعوائلهم، واستحكام قبضة العائلات التقليدية النافذة سياسياً، واقتصادياً، واجتماعياً على تلك المناطق، منطلقاً للأحزاب اليسارية والتقدمية، منذ منتصف الخمسينيات، لمحاربة الحرمان، وأحادية التمثيل السياسيّ الجنوبيّ، والإجحاف اللاحق بحقوق العمّال والمزارعين، لكنّها أخفقت في إرساء العدالة المجتمعية، بحيث لم تستطع تجيير مكاسبها على الصعيد الاجتماعي نفوذاً في السلطة الرسمية، نتيجة تشرذمها، وتعدّد أطرها وأقطابها، وتقدّم الجانب السياسيّ على ما عداه من قضايا، ما منعها من قطف التحوّلات الاجتماعية في البنية العائلية، وتحويلها إلى بنية مؤسساتية وطنية، فآثرت التجميل على التغيير، والنضالات الاجتماعية ذات المغزى السياسي، والسلطوي، على الثورة الاجتماعية الشاملة، فجاءت الحرب الأهلية، عام 1975، لتطيح الحراك الاجتماعي والحركة الوطنية اللاطائفية، لصالح تركيبة 1943 بوجوهها الجديدة.

فمنذ منتصف الستينيات، أخذت المطالب الاجتماعية تتصدّر واقع الفئات المهمّشة، وعلى رأسها الطائفة الشيعية، التي كانت تعاني من الحرمان على مستوى المؤسسات، والوظائف والخدمات، ومن توزّع طاقاتها بين أحزاب اليسار، والمنظمات الفلسطينية من جهة، وبين الزعامة التقليدية الانتهازية من جهة أخرى، ما جعلها تفتقر إلى هوية محددة، على غرار بقية المكوّنات الاجتماعية في لبنان، فأضحت الظروف الموضوعية أكثر اتساعاً لقيادة من نوع آخر، تحمل سمات التغيير، وتسخّر الإمكانات للارتقاء من التشرذم إلى الوحدة، ومن الشعور بالحرمان إلى الشعور بالقوّة، والحق بالمشاركة في السلطة، وتقسيماتها الإدارية والوظيفية، والتنمية الاجتماعية، والمشاركة في الخيارات السياسية للدولة اللبنانية المحلية والإقليمية والدولية، على أساس مركّب بين هوية دينية، وبعد وطني واحد. فجاءت حركة الإمام موسى الصدر لتحمل عناوين التغيير الاجتماعي، والسياسيّ، كأولوية على أساس «لبننة» الخيار الشيعي، وإدماجه في الدولة اللبنانية، التي لطالما شعروا بأنها تخلّت عنهم لعبث التهميش والإهمال.

أظهر مقدرة كبيرة
على القيادة والتأثير بالنخب اللبنانية والجماهير

لم يشكل ظهور الإمام الصدر، في البداية، صدمة سلبية بين العائلات التقليدية والدينية النافذة، لكنه مع تصاعد حركته التغييرية في وجه الإقطاع التقليدي، واتساع تأييده الجماهيري، ما سهّل إطلاق حركته التغييرية، فتوّج نشاطه بصهر العناصر العلمانية الشابة في مشروعه، من خلال تقويض الشرعية الدينية الممنوحة للزعامة التقليدية، مستفيداً من الواقع السياسي والاجتماعي، في الجنوب والبقاع والضواحي البيروتية، لتبدأ مسيرة التغيير الشامل لدور الشيعة في لبنان.

اتخذ الإمام الصدر من القضية الاجتماعية أولوية، وحمل شعار «رفع الحرمان عن الجنوب والبقاع» مرتكزاً لمواجهة خصومه من الزعامات الإقطاعية التقليدية، وعلى رأسهم كامل الأسعد، ثمّ الأحزاب اليسارية، وعلى رأسها الحزب الشيوعي، لمنعها من «التهام الشباب الشيعيّ أيديولوجياً وحزبياً (1).»

فهو على الرغم من تمسّكه بالثابت الديني، فقد سخّره لخدمة الانتماء إلى الهوية الوطنية، وعمل على تأسيس هوية اجتماعية تجمع ما بين إعلاء شأن الطائفة والتمسك بالوطن، على غرار بقية الطوائف. وبذلك استبدل العصب العائلي بالعصب المذهبي الديني، واستطاع من خلاله أن يستقطب شرائح متعددة، كانت مشرذمة الولاءات بين العائلة التقليدية وخياراتها المتعددة، والأحزاب اليسارية وشعاراتها، فضلاً عن إعادة إحيائه فكرة مأسسة الانتماء والهوية الدينية، فأعاد إحياء «جمعية البرّ والإحسان» التي أسسها السيد عبد الحسين شرف الدين عام 1948 في صور، لتكون منطلقاً لنشاطه الاجتماعيّ والخدماتي، وفي ذلك إعادة لتجربة الجمعية الخيرية العاملية في بيروت، ثمّ جاء تأسيسه للمجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في لبنان، عام 1969، ليشكّل نقطة تحول رئيسة، في جوهر الزعامة التقليدية المطلقة. كما استطاع بناء مؤسسات تعليمية ومهنية واجتماعية، بعدما غابت لعقود طويلة، في ظل تقصير الدولة مؤسساتياً، وخدماتياً في الجنوب والبقاع، فأراد من تثبيت وعي الشيعة بهويتهم الطائفية والوطنية التأكيد على كونهم مواطنين لهم الحق في التنمية المتوازنة، ورفع الحرمان، والدفاع عنهم أمام الاعتداءات الإسرائيلية (2).

وقام بنسج علاقات متعددة مع جميع الأطراف الفاعلة وطنياً وجنوبياً، وأظهر مقدرة كبيرة على القيادة والتأثير بالنخب اللبنانية والجماهير، فقد منحه الرئيس فؤاد شهاب الجنسية اللبنانية عام 1963، وأضحى ضيفاً دائماً على الندوة اللبنانية، التي ضمّت في صفوفها النخب السياسية والفكرية اللبنانية، فوصفه ميشال أسمر بـ»رجل الزمن الآتي»، وربطته علاقات مع رجالات الصحافة الكبار، وعلى رأسهم غسّان تويني، وحاول قدر الإمكان الاستقلالية في خطّه السياسيّ، رغم تشبيكه مروحة من العلاقات السياسية الداخلية والخارجية على قاعدة دعم مشروعه التغييريّ.

اتّصف بالجرأة على الاعتراض على تجاوزات السلطة بحقّ مواطنيها الجنوبيين، الذين كانوا يتعرّضون يومياً للاعتداءات الإسرائيلية، فأعلن الإضراب العام لدعم أهل الجنوب، ونشأ نتيجة ذلك «مجلس الجنوب، وشكّل هيئة نصرة الجنوب مع الكاردينال أنطونيوس خريش، ومجموعة كبيرة من علماء ورجال دين مسلمين ومسيحيين، كما أنه اعترض على المقاومة الفلسطينية، رغم تحالفه معها، بعدما زادت تجاوزاتها ضدّ الجنوبيين، فخاطب أبا عمّار قائلاً: «يا أبا عمّار، بعمامتي أحمي المقاومة الفلسطينية، لكن لن أسكت عن تجاوزاتها ضدّ الناس في الجنوب (3).»

وعليه، فالإمام الصدر هو الباعث الحقيقي «للشيعية السياسية اللبنانية»، التي تجعل من البعد الوطني أولوية في حركتها الداخلية، وتجعل من لبنان وطناً نهائياً لجميع أبنائه ومكوناته المختلفة، يجب الدفاع عنه بكل الوسائل حتى لو غلت التضحيات، على قاعدة الشراكة لا الهيمنة، والمشروعية الوطنية لا الفئوية، وهذا ما يفسر الاندفاعة الشيعية في حماية لبنان من الاعتداءات الإسرائيلية، والخطر التكفيري.

هوامش

1ـ عبد الرؤوف سنّو: «حرب لبنان 1975-1990، تفكّك الدولة وتصدّع المجتمع»، المجلد الأول، مرجع سابق، ص: 145.
2 ـ طلال عتريسي: «تغيّر أحوال شيعة لبنان»، في: «الشيعة في لبنان من التهميش إلى المشاركة الفاعلة»، مرجع سابق، ص: 245
3 ـ انظر: «المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى وحقوق الطائفة»، كتيّب خاص صادر عن المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى، كانون الثاني 1974، ص: 10.
* أستاذ جامعي

Chicken run: Lebanese boy risks life and limb to rescue runaway fowl from Israel

Hussein Shartoony becomes an unexpected hero after Israeli soldiers fire bullets into the air as he attempts to rescue his friend

By Nur Ayoubi

Published date: 16 December 2020 14:35 UTC | Last update: 5 hours 2 mins ago

Hezbollah may be Israel’s most pressing threat on the Lebanese border, but a chicken-related incident has indicated that the Israeli army is frightened of a military coop, too.

Hussein Shartoony, a young Lebanese boy from the southern village of Meiss el-Jabal, has won plaudits for his bravery after risking life and limb to rescue a runaway chicken that had made a break for Lebanon’s enemy to the south.

The youth is reported to have completed the rescue operation despite Israeli troops firing into the air in an attempt to shoo Shartoony away.

‘I wasn’t scared because I wanted my chicken’

– Hussein Shartoony

In a video that has been viewed over 100,000 times on Twitter, Shartoony explains how the day before the incident, his father had purchased two chickens for Hussein and two for his brother.

As the two brothers opened the chicken hutch the next morning, one of Hussein’s chickens escaped towards a fence guarded by Israeli soldiers.

Shartoony explains: “I went to catch my chicken, but from their fear, the Israelis started to shoot at the sky and the wind.”

When asked if he was scared, he assuredly replies that he was not. “I wasn’t scared because I wanted my chicken.”

Shartoony’s resolute statement of “I want my chicken” has resonated with social media users and was made into an Arabic hashtag.

Online, people have used the phrase in a hashtag to commend Hussein’s courage.

Translation: Whoever does not give up on his chicken cannot give up a homeland. Thank you to this southern cub who isn’t afraid of tanks and those who shelter in them and provided a lesson in dignity and patriotism. Please listen to him.

Translation: Oh the innocence of this child who carries within him the claim to his rights without abandoning them no matter what. He did not pay attention to the bullets as much as the demand for his right.

Others took the opportunity to ridicule the Israeli army for their reaction.

Translation: The chicken which terrorised the Zionists today at the border which led to bullets being fired by the occupation army. If a chicken did this to you what would happen if we sent a rooster?

Meanwhile, some regarded Hussein’s story as a metaphor for the Palestinian claim over their land.

Translation: We won’t even give up a chicken, you want us to give up Palestine?

Israel has invaded Lebanon several times, and occupied its south between 1982 and 2000.

Meiss el-Jabal is about 2km from the United Nations-demarcated Blue Line between Lebanon and Israel. The Blue Line is a border demarcation that the UN created in 2000 to measure whether Israel had fully withdrawn from the south. Lebanon says Israel still occupies some parts of its territory, including the Shebaa Farms.

Since the Israeli pullout, the border has been witness to multiple clashes, and work is ongoing to rid the area of landmines.

In 2018, Israel seized a Lebanese shepherd tending to his flock. His sheep returned to his town of Shebaa without him.

Middle East Eye has asked the Israeli military if it thinks firing live ammunition in the air is an appropriate way to warn a young child, and whether it would commit to returning any wantaway livestock in the future.

The Israeli military had not responded by the time of publication.

Hussein Al-Shartouni: A Boy with Nine Years of Age, A Lifetime of Dignity, Persistence

Source

Hussein Al-Shartouni: A Boy with Nine Years of Age, A Lifetime of Dignity, Persistence

Subtitled by Staff

This video shows a nine-year-old boy from South Lebanon, telling the story of his chicken that ran away towards the ‘Israeli’-occupied Palestinian territories, along the border of his village of Meis al-Jabal… 

As much as Hussein al-Shartouni’s words reveal his childish innocence, they also represent a very small example of how the free people pursue their rights in this piece of land, the land of dignity and resistance

.

Hide and Fire: ‘Israeli’ Soldiers Terrified by Boy Chasing Hen along Lebanon-Palestine Border!

By Staff

A nine-year-old boy from South Lebanon has frightened the ‘Israeli’ occupation soldiers stationed in a point near the Lebanese border with the occupied Palestinian territories, prompting the Zionist soldiers to open fire in the air.

In further details, al-Manar TV correspondent in South Lebanon, Ali Shoaib, posted on his Twitter account that the enemy forces fired ten bullets in the air along the border of Meis al-Jabal village, from where the boy comes.

He then added that the incident took place after the nine-year-old boy came near the border while chasing a hen beside his house that is next to the barbed wire.

ٌRelated Videos

“I want my chickens” … the equation of sovereignty «بدّي دجاجتي»..معادلة السيادة

**Please scroll down for the English Auto translation**

Source

في حوار مصوّر قدم لنا الزميل الصحافي الميداني المميّز علي شعيب الفتى الجنوبي حسين الشرتوني ابن بلدة ميس الجبل وهو يروي سرديّته لما حدث على السياج الحدودي وأدّى الى توتر وإطلاق نار من جانب قوات الاحتلال.

يقول حسين ابن التسع سنوات إن دجاجته هربت من القن باتجاه الشريط الشائك الحدودي فقابلها جنود الاحتلال بإطلاق النار في الهواء هلعاً وخوفاً، مجيباً بأنه لم يشعر بالخوف أبداً بل بقي ينادي دجاجته التي تجاوزت السياج مضيفاً أنه لن يتراجع عن المطالبة باستعادة دجاجته، مكتفياً بالقول بعنفوان «بدّي دجاجتي».

معادلة حسين الشرتوني هي معادلة السيادة اللبنانية التي يحتاج الكثير من مدّعي السيادة الى تلقي دروسها من حسين، سواء بما يتّصل بالغاز والنفط أو ما يتصل بوقف العربدة العسكريّة التي تشبه إطلاق النار بانتهاك الجوّ والبحر.

لبنان لا يخاف من التهديدات مثله مثل حسين، ولبنان لن يتراجع أمام هذه التهديدات ولن يرضى قبل استعادة دجاجته المخطوفة.. فهذه هي معادلة السيادة.

منذ احتلال أراضٍ لبنانية من قبل كيان الاحتلال وصولاً الى السطو على الثروات المائيّة اللبنانية عبر مجرى الحاصباني او محاولة تحويل مياه الوزاني وصولاً الى ثروات النفط والغاز ولبنان لا يحتاج الا الى دولة تتبنى معادلة حسين الشرتوني «لن أخاف وبدّي دجاجتي».

هل يقرأ أصحاب الشعارات السياديّة معادلة حسين الشرتوني ويفهمون أبعادها؟

“I want my chickens” … the equation of sovereignty

In a video interview, the distinguished field journalist Ali Shoaib presented to us the southern boy Hussein Al-Shartouni, son of the town of Mays al-Jabal, recounting his account of what happened on the border fence and led to tension and shooting by the occupying forces.

Hussein, the nine-year-old, says that his chicken escaped from the barbed wire fence, and the occupation soldiers met it by firing into the air in panic and fear. Hussein, never felt afraid but kept calling his chicken that exceeded the fence, adding that he would not back down from demanding the return of his chicken, only saying violently « I want my Chicken ».

Hussein al-Shartouni’s equation is the Lebanese sovereignty equation that many claimants of sovereignty need to learn from Hussein, whether in relation to gas and oil, or with regard to stopping the military orgy that resembles firing by violating the air and sea

Lebanon is not afraid of threats like Hussein, and Lebanon will not back down in the face of these threats and will not be satisfied until his kidnapped chicken is recovered. This is the equation of sovereignty.

From the occupation of Lebanese territory by the occupying entity to the robbery of The Lebanese water resources through the Hasbani stream or the attempt to divert the waters of Wazzani down to the riches of oil and gas, Lebanon needs only a state that adopts the equation of Hussein Al-Shartouni « I will not fear and want my chicken».

Do the holders of sovereign slogans read Hussein al-Shartouni’s equation and understand its dimensions?

إلى الحرب… كما في الحرب | المقاومة بعد مناورة «السهم الفتّاك»: قاموسنا ليس فيه أيام قتاليّة

إلى الحرب... كما في الحرب | المقاومة بعد مناورة «السهم الفتّاك»: قاموسنا ليس فيه أيام قتاليّة

ابراهيم الأمين 

الإثنين 30 تشرين الثاني 2020

بين 25 و 30 تشرين الأول الماضي، استنفرت المقاومة الإسلامية جميع وحداتها في مختلف مناطق انتشارها، داخل لبنان وخارجه. عدد هائل من المقاومين، من القوات النظامية أو قوات التعبئة، التحقوا بنقاط عملهم المقرّرة. وحدات الرصد كثّفت من عملها، وتمّ نشر الوحدات القتالية حيث يفترض أن تؤدي دوراً مركزياً، بينما كانت الوحدات الاستراتيجية تقوم بالتموضع العملياتيّ الذي يجعلها في حالة الخدمة المباشرة متى صدرت الأوامر. ودخل الباقون، من العاملين في مختلف صنوف خدمات الدعم القتالي (دعم، اتصالات، إسعاف حربي، إلخ)، مروراً بالمشرفين على آليات العمل في غرف العمليات، في حالة جهوزية وصلت إلى حدّ إخلاء عدد كبير من المراكز. كلّ ذلك حصل بصمت، بضجيج لم يلتفت إليه إلا المعنيون، وبعض من صار يفهم بلفتة أو حركة عابرة، أن هناك حالة طوارئ قائمة.

قرار الاستنفار، الذي جعل الجسم العسكري للمقاومة الإسلامية في وضعيّة مناورة واقعية، اتُّخذ عشية بدء قوات كبيرة من جيش الاحتلال الإسرائيلي مناورة دفاعية رفيعة المستوى في مساحة واسعة من شمال فلسطين المحتلة، وهي مناورة «السهم الفتّاك» التي اتخذت من الجبهة الشمالية عنواناً مركزياً لها. والجبهة الشمالية في عرف العدو العسكري، هي المنطقة التي تشمل كلّ حدود فلسطين الشمالية في لبنان وبحره وسوريا وجبالها. منذ ما بعد تحرير عام 2000، يتعامل العدو بطريقة مختلفة مع الجبهة الشمالية، وبعد فشله في حرب عام 2006، صار الربط عضوياً بين الجبهتين السورية واللبنانية. في كيان العدو، ثمة مَن صار يتحدث عن الحرب المقبلة باعتبارها «حرب الشمال الأولى» وليس حرب لبنان الثالثة.
لكن الذي ربما لا يعرفه الجمهور عندنا، يعرفه العدو، بأجهزة استخباراته العسكرية والتجسّسية، كما قياداته العسكرية، الذين شاهدوا استنفار المقاومة وتلقّوا الرسالة. فهذه المرة، سعت المقاومة من خلال بعض الخطوات الى إفهام العدو قصداً، أنها في حالة جهوزية قتالية جدية، إن هو فكّر بالقيام بعمل خارج المألوف، أو حاول اتخاذ المناورة ساتراً لعدوان ما.
ربّما ليس معلوماً أيضاً، أن مناورة «السهم الفتّاك» جاءت كتتويج لسلسلة تدريبات صامتة استمرت أسابيع عدة، واشتملت على مناورات متنوّعة تخصّ ساحات عدة. لكن ما أُنجز قبالتنا، شكّل الجزء البري والأخير. ومع ذلك، فإن كل هذه المناورات كانت تحت نظر المقاومة الإسلامية، وهي لم تكن أصلاً بعيدة عن المعرفة المسبقة بنوايا العدو. وميزة المقاومة الإسلامية في لبنان عن بقية أعداء إسرائيل تكمن في نضج جاء ثمرة تراكم خبرات وعمل أربعة عقود جعلت حزب الله يفهم العدو عميقاً جداً.

ثالوث كوخافي
نظريات عسكرية كثيرة أطلقها الذين تعاقبوا على قيادة جيش الاحتلال في السنوات الـ15 الأخيرة. الثابت الوحيد فيها كان ولا يزال التهديد بضربات فتّاكة لقواعد المقاومة وبيئتها المدنية والبنية التحتية للدولة اللبنانية كعقاب على عدم نزع سلاح حزب الله. لكنّ النقاش لا يخص الحافزية والأسباب الموجبة للحرب الشاملة. المسألة هنا أن في إسرائيل مَن يرفع الصوت كلّما تحمّس البعض للحرب الشاملة سائلاً: هل لديكم اليقين بنصر حاسم وسريع وواضح؟
اللاجواب على هذا السؤال، لا يمنع العدو من استمرار العمل على فكرة الجهوزية الكاملة. لكنّ التعديلات الجوهرية تتصل بالمدى الزمني لهذا النوع من الجهوزية. نحن أمام جيش كبير، وأمام تركيبة عسكرية معقّدة، ووحدات قتالية ولوجستية ضخمة، وأمام عديد كبير جداً. ما يعني أن الجهوزية تحتاج إلى تبدّل جوهري في آليات العمل اليومي عند العدو. ولذلك، كان رئيس أركان جيش العدو افيف كوخافي واضحاً خلال كلامه المتعدّد والمتنوّع الذي قاله أمام ضباطه وجنوده: يجب أن نكون في حالة جهوزية كأنّ الحرب واقعة الآن!
لكن كوخافي يتصرف على أساس أن الجهوزية تستهدف إمّا مواجهة تطور طارئ ناجم عن عمل ابتدائي تقوم به المقاومة ضد أهداف إسرائيلية، أو مبادرة إسرائيل إلى عمل عسكري يستوجب مواجهة كبيرة، لكنّها أقل من حرب شاملة. وهنا برز إلى الواجهة تعبير جديد هو «الأيام القتالية»، وهو غير تكتيك «المعركة بين الحروب» الذي تستخدمه قوات العدو لتنفيذ عمليات قصف واغتيالات وتخريب ضد جبهة المقاومة. أما فكرة «الأيام القتالية» فلها معنى آخر في العقل العسكري للعدو.
في أيام المناورة، وُزِّع في كيان العدو فيديو لرئيس أركان جيش الاحتلال يتحدث فيه أمام ضباط من القوات العاملة في البرّ. الخطاب لم يُقَل في هذه المناورة بالتحديد، إلا أن مضمونه يلخّص تصور كوخافي عن إطار المواجهة التي تحتاج حكماً إلى تدخل القوات البرية المشاركة في المناورة. هو قال: «نحتاج إلى إنجاز عالٍ جداً في وقت قصير قدر المستطاع، لكن مع ثمن منخفض من الكلفة، وهو لا يتمّ من دون دخول بري، والأهم أن عليكم أن تستعدّوا كأن هذا سيحدث غداً».
وقد سبق لكوخافي أن تحدث في أكثر من مناسبة في العامين الماضيين عن نظريته، والتي يمكن وصفها بـ«ثالوث كوخافي». وهي تتضمّن الأضلع الثلاثة الآتية:
– حدّ أقصى من الفتك، أي تدمير الطرف الآخر مادياً وبشرياً.
– حدّ أدنى من الخسائر، في قوات الاحتلال وجبهته الداخلية.
-حدّ أقصر من الوقت لإنجاز المهمة.

المقاومة: لا نعترف بأيام قتاليّة
قائد فرقة الجليل في جيش الاحتلال شلومو بيندر يذهب ليكون أكثر وضوحاً. قال لمراسل «إسرائيل هايوم»: إن المعركة الحقيقية «هي من يتعلّم أكثر وأسرع». فرقة الجليل لم تشارك أصلاً في المناورة. كانت تقوم بمهامّها كالمعتاد. انتشارها ودورها على طول الحدود مع لبنان بقيا في حالة استنفار كما هي الحال منذ أربعة شهور. لكنّ شلومي بيندر يحاكي أهداف المناورة الأخيرة، منطلقاً من أن حزب الله سيردّ بشكل مؤكد على قتل مقاتل له في سوريا. لكنّه يذهب إلى التهديد بردّ قاسٍ قائلاً: «لا أنصحهم باختبارنا من جديد، لأن الرد سيكون غير متناظر مع ما يُتوقع حدوثه. نحن مستعدون جيداً، أيضاً لوضع نضطرّ فيه إلى خوض عدة أيام قتالية. حزب الله سيدفع ثمناً باهظاً». هنا، يصل بيندر إلى الكلمة المفتاح، أي إلى «الأيام القتالية»، وهو يقف عند هدفها المركزي: حزب الله يريد إرساء معادلات وهو ما لا نقبل به.
وبحسب مناورات جيش العدو، فإن فلسفة «الأيام القتالية»، تستهدف عمليات لتغيير قواعد الاشتباك. وهذا يعني في قاموس العدو عدم تقييد حركة قواته في لبنان وسوريا لضرب أهداف تخصّ «التموضع الاستراتيجي» للحزب هناك، كما تستهدف منع المقاومة من مراكمة قدرات في البناء الصاروخي، ولا سيما عملية تحويل الصواريخ إلى صواريخ ذكية تحقق إصابات نقطوية مع فعّالية تدميرية كبيرة. والعقل الاستراتيجي الإسرائيلي يفترض أنه في «الأيام القتالية»، سيوجّه ضربات قاسية جداً تجعل حزب الله يدفع الثمن الكبير وتردعه، من دون أن يقود ذلك إلى حرب مفتوحة.


تصميم: سنان عيسى | انقر على الصورة لتكبيرها
في المقابل، ثمّة أمور يجب التوقف عندها. فتطور العقل العسكري للمقاومة في العقدين الأخيرين، انعكس نتائج عملانية واضحة على الأرض، تمثل في إزالة قسم كبير من آثار الاحتلال، ومنع تكراره، ثم إفشال حرب قاسية كما حصل في عام 2006. كذلك وفّر منظومة ردعت العدو عن القيام بأعمال عدائية، ليس ضد المدنيين فحسب، بل ضد المقاومة أيضاً. وجرى تثبيت قاعدة مركزية في عقل العدو بشأن حق المقاومة في تطوير قدراتها بما يتناسب مع خططها. ثم جاءت تجربة الحرب السورية لتظهر نتائج التطور المباشر ليس على صعيد القدرات والأدوات القتالية، بل على صعيد العقل الاستراتيجي أيضاً.
بهذا المعنى، فإن العدو عندما يفكر في الأيام القتالية، ينسى أو يتجاهل حقيقة أن حزب الله لم ولن يقبل المسّ بقواعد الاشتباك الحالية. بل أكثر من ذلك، فإن الحزب يعمل على تثبيت قواعد الاشتباك في سوريا وليس في لبنان فقط. وبالتالي فإن السؤال موجّه إلى عقل قادة العدو: هل تعتقدون أن الأيام القتالية ستدفع المقاومة إلى القبول بما لم تقبل به جرّاء الحرب الكبيرة أو المعارك بين الحروب؟
العقل العسكري للمقاومة يتصرّف بحسم مع هذا الموضوع، وأول القرارات، هو إبطال مسبق لفكرة وفلسفة وبنية وهدف «الأيام القتالية». وهذا ما يوجزه المعنيون في قيادة المقاومة بعبارات واضحة: «طبيعتنا لا تسمح بأيام قتالية، وبالنسبة إلينا، الأيام القتالية هي حرب. وبالتالي فإن المقاومة ستخوض هذه الأيام القتالية على أساس أنها حرب، وفي الحرب، تكون الحرب بكل مواصفاتها».
هناك منطق عسكري يردّده قادة العدو (يُكتب بالعبرية: במלחמה כמו במלחמה)، وهو مفهوم ثبّته قادة جيوش أوروبا في القرن السابع عشر، «à la guerre comme à la guerre»، ومعناه بالعربية: «في الحرب كما في الحرب»، وعندما يستخدمه قائد مع قواته فهو يقول لهم: «في حالة الحرب، عليكم إنجاز كل ما هو مطلوب، وتصبح كل الوسائل متاحة، ولا تبخلوا في الخيارات أو الوسائل لتحقيق الهدف… وهذا ما تنوي المقاومة القيام به».

لكن ماذا عن ثالوث كوخافي؟
لا تنكر المقاومة حقيقة القدرات الهائلة لجيش العدو على صعيد القوة النارية التدميرية. وبحسب العقل العسكري للمقاومة، ثمّة إقرار بأن العدو قادر على تحقيق الضلع الأول من ثالوث كوخافي، أي بلوغ الحد الأقصى من الفتك. لكنّ المقاومة تدعو العدو هنا إلى تذكّر، أنه لم يكن أقل فتكاً في كل حروبه السابقة. وفي مراجعة لتاريخ كل حروبه، يظهر بوضوح أن إسرائيل لم تكن زاهدة على الإطلاق في عمليات القصف المجنونة. (أرقام جيش العدو نفسه، تتحدث عن استخدام 173 ألف مقذوف بري فقط خلال حرب عام 2006، والاضطرار إلى إقامة جسر جوي سريع مع الولايات المتحدة لإعادة ملء المخازن). وبالتالي فإن السؤال يصبح: ما هي الإضافة، وماذا يعني المزيد من الفتك، إلا إذا وضع العدو في بنك أهدافه المنشآت المدنية اللبنانية، تلك التي تجنّب قصفها عام 2006 لأسباب سياسية فرضتها الخطة الأميركية للحرب.
لكن إذا كان العدو يقدر على تحقيق الضلع الأول المتمثل في الفتك، فماذا عن الضلعين الآخرين، أي حجم الخسائر في جبهته وفترة الحرب الزمنية؟
تجزم المقاومة، من دون تردد، بأن العدو لن يكون قادراً على الإطلاق، وتحت أي ظرف، على التحكّم بعنصر الوقت. كما سيكون من شبه المستحيل على العدو التحكّم بحجم ردود المقاومة، وبالتالي، التحكّم بحجم الخسائر التي ستقع في جبهته.
وبعيداً عن أي حماسة أو تهويل، فإن المقاومة هي من يتحكّم بضلعَي الوقت والخسائر. وفي هذه النقطة، فإن برنامج عمل المقاومة يشتمل على تصوّر واضح وخاص لكلمة «فتاك»، أي أن على العدو توقّع ردود غير مسبوقة من قبل المقاومة لتحقيق «فتك» لم تعرفه «إسرائيل» أصلاً منذ عام 1948. ومن المفترض أن يكون قادة العدو قد أدركوا المعنى المباشر للمعادلة التي أعلن عنها سابقاً الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، عندما رفع شعار «الضاحية مقابل تل أبيب». وهذا له تداعياته على كل الأمور الأخرى في الحرب، بهدف تثبيت المعادلة الأكيدة في قرارات المقاومة لناحية «العمق بالعمق».
ويمكن هنا الاكتفاء بما ينقله إعلام العدو عن قياداته العسكرية والأمنية حول القدرات الصاروخية للمقاومة. لقد توقّف العدّاد منذ مدة طويلة عند رقم 150 ألف صاروخ من أنواع مختلفة. وذهب العدو بعدها إلى الحديث فقط عن الصواريخ الكبيرة ومن ثم الدقيقة. وهو يشير دائماً إلى أنواع من الصواريخ التي تستعرضها القوات الإيرانية ويتصرف على أساس أنها باتت في حوزة حزب الله، وهي من أنواع تغطي، على صعيد المدى، كل مساحة فلسطين المحتلة، وتحمل رؤوساً متفجّرة بزنة تصل إلى 600 كلغ من المتفجّرات، عدا قدرتها على تحقيق إصابات دقيقة مع هامش خطأ لا يتجاوز الأمتار العشرة. وفي حالة الحرب، فإن المقاومة لم تمتلك هذه الصواريخ لتزيّن بها أرض لبنان، والمقاومة لا تخزّن السلاح كما فعلت وتفعل جيوش عربية كثيرة، بل هي تستخدمها متى تطلّب الأمر. وربّما بات معلوماً، أن قيادة المقاومة، وخلال حرب عام 2006، لم تجد نفسها مضطرّة إلى استخدام أنواع من الصواريخ التي كانت تغطي منطقة «غوش دان» وسط الكيان. لكنّ الأكيد أنه في أي جولة مقبلة، سنعود إلى فكرة الشتاء الصاروخي على كلّ فلسطين، وتحديداً على المستطيل الذي كان أشار إليه السيد نصرالله في مقابلة سابقة له، وهو بمساحة تقلّ عن مئة كيلومتر مربع، وفيه قلب وعصب الكيان.
أما لناحية الضلع الثالث المتعلّق بفترة الحرب، فإن العدو يعرف بالتجربة، من كل المواجهات السابقة مع المقاومة في لبنان أن هناك حقيقة ثابتة تقول بأن إسرائيل كانت من يصرخ أولاً. حتى إن قادة العدو يُقرّون بصورة دائمة بأن حزب الله يتميّز بإجادة «لعبة الصبر والاستنزاف»، وأنه كان دائماً صاحب الصلية الأخيرة.

المقاومة والمناورة؟
ليست هي المرة الأولى التي تُجري فيها إسرائيل مناورات ضخمة قبالة لبنان. لكنّ هذه المرة، جاء استنفار المقاومة بدرجة كبيرة ليس خشية من أمور تجهلها حيال نوايا العدو، إنما بقصد البعث برسالة واضحة إلى العدو بأن ما يقوم به من تدريبات ووضع خطط إنما هو تحت نظر المقاومة.
وفي بعض الخلاصات، يتضح أن هناك ثغرة مركزية يواجهها جيش الاحتلال، وأن مصدر الإحباط أو التعب عند العقل العسكري لقيادة العدو يتركّز حول القلق من فعّالية القوات البرية في أي معركة في مواجهة حزب الله. والسبب ببساطة، أن نظرية كوخافي في المواجهة تفترض دوراً مركزياً للقوات البرية. ولذلك حاكت المناورة هدف «تقصير المدى العملانيّ» للقوات البرية في أي خطة عملياتية إسرائيلية. وأن المهمة تُترجَم بوضع حد ضيق للتوغّل داخل الأراضي اللبنانية.
في حروب سابقة، من بينها اجتياح عام 1982، نفّذت القوات البرية للعدو مناورة قتالية أوصلتها إلى تخوم بيروت. لكن ما هو مطروح اليوم أمام القوات البرية، يقتصر على توغّل بعدة كيلومترات فقط داخل الأراضي اللبنانية. وهذا المبدأ يعرف العدو أنه من النتائج المباشرة لحرب تموز، تلك الحرب التي أنتجت حقيقتين عسكريتين عند العدو، أُولاهما، عدم القدرة على حسم الحرب من الجو، والثانية، تتعلّق بانعدام فعّالية القوات البرية لتحقيق الاحتلال والسيطرة.
أمر آخر يتابعه العدو، ولكن ربّما لا يعي حقيقته، وهو متصل بكلام السيد نصرالله مراراً عن أن المقاومة ستدمّر كل فرق العدو البرية التي تتوغّل في الأراضي اللبنانية. وواضح أن العدو صارت لديه صورة، وإن لم تكن مكتملة، حول قدرات المقاومة وخططها لتنفيذ هذا الوعد. ومن يعرف قليلاً عن هذه الخطط يدرك بأن الجهوزية لمواجهة القوات البرية أكبر من أن يتخيّلها أحد.
وفي هذا السياق، تظهر تجارب حرب تموز 2006، وتجارب المعارك المتنوّعة في سوريا، حجم التطور على مستوى العمل المباشر للوحدات القتالية للمقاومة في أرض الميدان. وهذا يُحيلنا إلى الوجه الآخر لمبدأ «الفتك» الذي سيواجهه العدو في حال تورّطه في أي حرب، لأن ما ينتظر فرقه وقواته البرية التي يقول رئيس أركان جيش الاحتلال إنها ستعمل بالضرورة، سيكون أكبر من المُتخيَّل. إذ أن تدريبات ومناورات المقاومة النظرية والعملانية على مدى عقد ونصف عقد، أنتجت أفكاراً ووسائل تشرح المعنى المقصود بعبارات السيد نصرالله عندما يقول جازماً: «إن كل فرقكم البرية ستُدمَّر في حال دخولها إلى لبنان».

ماذا عن تحدّي الجليل؟
في هذه النقطة، يظهر البعد الإضافي للمناورة الإسرائيلية. حيث وضعت على طاولة هيئتها الأركانية وقواتها، مَهمة دفاعية مركزية تقوم على فرضية أن قوات خاصة من حزب الله ستكون مجهّزة للدخول إلى الجليل الفلسطيني المحتل، وهدفها السيطرة على مواقع ومستوطنات. وهنا يضع العدو في حساباته أن المقاومة ستقوم بعمليات أسر وتحويل المستوطنين إلى رهائن. ولذلك، كان قائد فرقة الجليل شلومي بيندر صريحاً بقوله، إن هناك ما لا يقل عن 22 مستوطنة قريبة من الحافة مع لبنان سيتم إخلاؤها في أي مواجهة، ولن يبقى فيها إلا قوات الحماية المحلية (مجموعات شكّلتها مجالس المستوطنات) بالإضافة إلى القوات العسكرية. وبيندر نفسه، لا يحسم مسبقاً القدرة على منع تجاوز المقاومين للحدود. بل هو قلّل من أهمية تعطيل الأنفاق قائلاً: «يقدر حزب الله على الدخول من فوق الأرض إذا تعذّر عليه الدخول من تحتها»!
يبدو العدو لمرة أولى في تاريخه حاسماً لناحية أن المقاومة لا تملك الرغبة أو الإرادة فحسب، بل هي تملك أيضاً القدرة على تحقيق هدف من هذا النوع. والعدو يراجع هنا تجارب العمليات الهجومية للمقاومة في سوريا، وخصوصاً قيام قوات كبيرة أو متوسطة بالسيطرة على مدن كبيرة ومتوسطة أو أحياء في مدن مكتظّة عمرانياً وسكانياً أو حتى الوصول إلى مواقع في تضاريس جغرافية شديدة التعقيد.

خطأ التقدير عند العدوّ
في عقل المقاومة العسكري متابعة لا تقتصر على الجانب الإجرائي من عمل قوات العدو، بل أكثر من ذلك. ويلفت أحد القادة الجهاديين إلى «أمر مستجدّ ومُهم»، قائلاً: «نلاحظ اليوم تبدّل أجيال القادة عند العدو، ويوجد اليوم ضباط كبار يُظهرون جرعة زائدة من المعنويات. هؤلاء ربما يفكرون بأنهم سينجحون حيث فشل أسلافهم. لكننا نعرف أن بعض العقلاء عندهم يُحذرونهم من مغبة التباهي والذهاب إلى حرب. لكن، قد يحصل خطأ في التقدير، وعندها سيواجهون ما لا يتوقّعون».
ويضيف القائد الجهادي: «تمتلك إسرائيل قدرات كبيرة جداً، وهي تعرف الكثير عن المقاومة. ومعرفة الإسرائيليين ببعض الأمور، هي التي تنعكس قلقاً عندهم من بعض الأمور، مثل اقتحام الجليل. لكن هم لا يعرفون كل ما نفكر به نحن، وهناك أشياء كثيرة جداً لا يعرفون عنها أي شيء. يوميات الصراع الدائر، تشرح لنا ما يعرفه العدو عنا، لكنّ الأهم، أننا نعرف العدو بصورة وافية. نعرف كل شيء عن جيشه وقواته، ونعرف أكثر كيف يفكر ونجيد توقّع تصرفاته. لدينا تقديرات دقيقة حول أيّ قرارات سيتخذها العدو، حتى إن لدينا تقديرات بشأن القرارات التي لم يتخذها بعد. وإذا كانت بعض الأوضاع المستجدّة، ستضطره إلى اتخاذ بعض الخطوات، فإن لدينا قدرة على استشراف ما سيقوم به العدوّ. في مكان ما، وبمعزل عن طبيعة الوسائل التي نستخدمها، إلا أننا نعرف عنهم أكثر مما يعرفون عنّا».


القوات المشاركة في «السهم الفتاك»
بحسب المعطيات، فإن مناورة “السهم الفتاك»، تمّت بمشاركة وحدات مختلفة من جيش الاحتلال، التي تشتمل على قوات نظامية وعلى القوات التي تعمل ضمن خانة الخدمة الإجبارية في الجيش. ومن أبرز المشاركين في المناورة:
هيئة الأركان العامة./ قيادة المنطقة الشمالية./ شعبة الاستخبارات./ ذراع الجوّ.

تشكيل الدفاع الجوي:
– الكتيبة 137 (القبة الحديدية).
– الكتيبة 138 (التي تُعنى بتشغيل منظومة الدفاع الجوي «باتريوت»).
– مقلاع داود ــــ أو العصا السحرية (منظومة دفاع صاروخي).
– منظومة «حيتس» لاعتراض الصواريخ.
– تشكيل الطائرات المأهولة عن بعد «كتمام».
– سرب “هناحش هشاحور” (الثعبان الأسود) الذي يشغل طائرات «هرمس 450».
– السرب 200 الذي يشغل طائرات «شوفال».
– قاعدة تل نوف: السرب «مغاع هكساميم» (مروحيّات أباتشي).
– قاعدة رمات دافيد في الشمال بكلّ أسرابها.
– قاعدة نيفاتيم: السرب 140 (طائرات F35i ــــ المسمّاة إسرائيلياً «أدير»).

ذراع البر:
– المركز القومي للتدريبات البرية.
– الفرقة 162 (الفرقة النظامية المدرعة الرقم 2 في الجيش بعد الفرقة 36، وهي من ناور في حرب تموز 2006 داخل وادي الحجير، سواء بلواء المدرعات فيها 401 أو لواء المشاة الناحل 933 وتلقّوا شرَّ هزيمة).
– فوج المدفعية 215، التابع للفرقة 162.
– لواء المشاة الناحل 933، التابع للفرقة 162.
– لواء المدرعات 401 (كتائبه الثلاث 9، 46، 52)، التابع للفرقة 162. (ميركافا 4 ومزوَّدة بمنظومة معطف الريح «تروفي»).
– كتيبة روتم من لواء المشاة غفعاتي 84، التابع للفرقة 162.
– وحدة محاكاة العدو (الوحدة الحمراء).
– كتيبة الهندسة 601 التابعة للواء 401.

ذراع البحر:
– سفن الصواريخ، زوارق سوبر ديفورا، غواصات.
– الشييطت 3 (الفصيلة 33 ).
سلاح الاتصالات والحوسبة
– شعبة الحوسبة والدفاع في السايبر
– قسم حماية السايبر
– منظومة الاتصالات «تْسَيّاد» 750. (الكلمة تسياد هي اختصار بالعبرية للأحرف الأولى من جملة «جيش ــــ بري ــــ رقمي»).

شعبة التكنولوجيا واللوجيستيكا:
– مركز الذخيرة في شعبة التكنولوجيا واللوجيستيكا

وحدات خاصة:
– الوحدة المتعددة الأبعاد (عُتْسْباتْ بِيْزِكْ).

قيادة العمق:
– لواء الكومندوس (مَغْلانْ، دوفدوفان، إيغوز)


«فتاك» لا «قاتل»… وأدرعي!

في سياق الحديث عن المناورة العسكرية للعدو، تداولت كل وسائل الإعلام العربية اسم «السهم القاتل» على المناورة. لكن بعض التدقيق، يكشف أنها ترجمة غير دقيقة وغير محترفة لاسمها العبري «חץ קטלני» الذي يعني بالعربية «السهم الفتاك»، أما صفة «القاتل» التي استخدمها الإعلام العربي، فمردّها الى ما نشره الناطق باسم جيش العدو أفيخاي أدرعي في سياق تغريداته عن المناورة. وأدرعي هذا، يظهر دائماً بصورة «بهلوان» الحرب النفسية لجيش العدو، علماً بأنه يملك إمكانات وفريقاً وهامش حركة. لكن، هل يقيّم قادته ما يقوم به على صعيد وظيفته المصرّح عنها مهنياً، لأنه بالتأكيد ليس هناك في إدارة أجهزة العدو المعنية أغبياء يعتقدون أنه يحقق أي نتيجة مهنية مباشرة، إلا إذا كانت الاستخبارات الإسرائيلية تستخدمه لغايات أمنية، وتتخذه ساتراً للنفاذ الى متابعين له على وسائل التواصل الاجتماعي، وهم بالمناسبة كثر.

الجغرافيا السياسيّة للتطبيع – دور تركيّ في لبنان؟

ناصر قنديل

Photo of فرصة صفقة القرن لوحدة اللبنانيين

يعرف حكام الخليج أن التطبيع الذي جمعهم بكيان الاحتلال برابط مصيريّ لا ينبع من أي وجه من وجوه المصلحة لحكوماتهم ولبلادهم. فالتطبيع يرفع من درجة المخاطر ولا يخفضها إذا انطلقنا من التسليم بالقلق من مستقبل العلاقة مع إيران، والتطبيع مكاسب صافية لكيان الاحتلال اقتصادياً ومعنوياً وسياسياً وأمنياً، ولذلك فهم يعلمون أنهم قاموا بتسديد فاتورة أميركية لدعم كيان الاحتلال من رصيدهم وعلى حسابهم، ويحملون المخاطر الناجمة عن ذلك وحدهم، خصوصاً أن الأميركي الذي يمهد للانسحاب من المنطقة بمعزل عن تداعيات أزمات الانتخابات الرئاسية ونتائجها، ولذلك فقد تم إطعام حكام الخليج معادلات وهمية لبناء نظام إقليمي يشكل التطبيع ركيزته يحقق لهم توازن قوة يحميهم، فما هو هذا النظام الإقليمي وما هي الجغرافيا السياسية التي يسعى لخلقها؟

تبلورت خلال الأسابيع الماضية صورة الخرائط التي يسعى الأميركي لتسويقها كنواة للنظام الإقليمي الجديد عبر أربعة محاور، الأول محور البحر الأحمر الذي يضمّ مصر والسودان كشريكين في التطبيع، والثاني محور «الشام الجديد» الذي أعلن عنه كحلف أمنيّ اقتصاديّ يضمّ مصر والأردن والعراق، والثالث محور العبور ويضمّ الأردن والسلطة الفلسطينية، والرابع محور الطوق ويضمّ السلطة الفلسطينية والأردن والعراق، فيما يتولى كيان الاحتلال المشاغلة الأمنية لسورية والمقاومة، ويوضع لبنان تحت ضغط الأزمة الاقتصادية والسياسية والفشل الحكوميّ وضغوط ترسيم الحدود.

عملياً، يفقد النظام الإقليمي الموعود كل قيمة فعلية، إذا لم ينجح المحور الرابع الذي يتمثل بالسلطة الفلسطينية والأردن والعراق في الانضمام لخط المواجهة مع محور المقاومة، فالتعقيدات الفلسطينية أمام الجمع بين محور العبور أي حماية قوافل التطبيع العابرة من الكيان الى الخليج وبالعكس، ومحور الطوق الذي يراد منه عزل سورية، كبيرة جداً في ظل التبني الأميركي لخيارين بحدّ أعلى هو تصفية القضية الفلسطينية تحت عنوان مضامين صفقة القرن وحد أدنى هو التفاوض لأجل التفاوض من دون تقديم أي ضيغة قادرة على إنتاج تسوية يمكن قبولها وتسويقها فلسطينياً ويمكن قبولها وتسويقها إسرائيلياً، والأردن المثقل بضغوط القضية الفلسطينية من جهة وبالتشابك العالي ديمغرافياً واقتصادياً وأمنياً مع سورية معرض للانفجار بدوره في حلف عبور قوافل التطبيع في آن واحد، والعراق المطلوب فك ارتباطه العميق بإيران عبر نقل اعتماده على الغاز والكهرباء إلى مصر بدلاً من إيران، وإشراكه بحصار سورية رغم تشابك لا يقل عمقاً بينه وبينها ديمغرافياً واقتصادياً وأمنياً معرّض هو الآخر للانفجار تحت هذه الضغوط.

المشاغلة الإسرائيلية على جبهتي جنوب لبنان والجولان محاولة لرفع معنويات المدعوين للمشاركة في النظام الإقليمي الجديد، بأدوارهم الجديدة، والنجاح الأميركي بالضغط في لبنان وفي سورية يبدو قادراً على شل المبادرة على هاتين الجبهتين، لكن الأكيد أن لا تعديل في موازين القوى الميدانية التي تقلق كيان الاحتلال من جهة، ولا قدرة إسرائيلية على رفع المشاغلة الى درجة الحرب. والأميركي الذي يريد هذا النظام الإقليمي بديلاً لوجوده تمهيداً للانسحاب ليس بوارد هذه الحرب، وتجميد لبنان تحت الضغوط الأميركية يشكل مصدر استنزاف وإرباك للمقاومة، لكنه لا يعدل في مصادر قوتها ولا يعدل في مواقفها، ومزيد من الضغوط المالية والانسداد السياسي سيذهب بلبنان للانفجار وفتح الباب لخيارات تُخرج الوضع عن السيطرة.

التحدي هو في ما سيحدث عندما ينسحب الأميركيون، حيث سينهار البناء الذي يراهن عليه الأميركيون، ويتداعى وضع الأردن والسلطة الفلسطينية والحكومة العراقيّة، ويعود الوضع الى معادلة حرب كبرى لا قيمة لها من دون مشاركة أميركية في ظل العجز الإسرائيلي عن تحمل تبعاتها، أو تسوية أميركية مع محور المقاومة تبدأ من العودة للتفاهم النووي الإيراني، يصير معه ثنائي حكام الخليج وكيان الاحتلال على ضفة الخاسرين ويبدأ المدعوون للانضمام للنظام الإقليمي الحامي للتطبيع بالانسحاب هرباً من شراكة الخسائر.

جغرافيا سياسية ونظام إقليميّ على الورق ستعيش شهوراً قليلة… وتخبزوا بالأفراح.

دور تركيّ في لبنان؟

السياسات الأميركيّة التي تدخل مرحلة التخبّط والمغامرات الخطرة قبل أن تتبلور معالم سياسة جديدة مستقرة تشكل فجوة استراتيجية تتسابق على محاولات تعبئتها القوى الإقليمية التي تحمل مشاريعها المتضاربة تحت سقف السياسات الأميركية، بينما القوى المناوئة لهذه السياسات تئن تحت ضغط الأزمات والعقوبات، لكنها ثابتة على إنجازاتها من جهة، وتترقّب التطوّرات وتسابق المتنافسين على ملء الفراغ من جهة أخرى.

في سورية ولبنان وفلسطين والعراق واليمن ساحات مواجهة بين محور المقاومة وأميركا، وعلى الضفة الأميركيّة من جهة كيان الاحتلال المنخرط في حلف مع دول الخليج، ومن جهة مقابلة النظام التركيّ، لكن في ليبيا مواجهة بين الضفتين الخليجية والتركية، حيث الحلف الخليجي مدعوم بصورة مباشرة من مصر وفرنسا، بينما نجحت تركيا بتظهير حركتها كقوة دعم لموقع روسيا في حرب أنابيب الغاز الدائرة في المتوسط.

في لبنان حاولت فرنسا تظهير مساحة مختلفة عن الحركة الأميركيّة، لكن سرعان ما بدت الحركة الفرنسية تحت السيطرة، وبدا ان مشروع الحكومة الجديدة معلق على حبال الخطط الأميركية للضغط على لبنان سواء في ملف ترسيم الحدود البحرية أو في كل ما يتصل بعناصر قوة لبنان بوجه كيان الاحتلال.

الحلف الخليجيّ الفرنسيّ يبدو رغم تمايز بعض مواقف اطرافه تجاه حزب الله بالنسبة لفرنسا وتجاه سورية بالنسبة للإمارات والبحرين يبدو عاجزاً عن تخطي التمايز الشكلي، بينما نجح الأتراك في أزمتي ليبيا وناغورني قره باغ بتثبيت مواقعهم وفرض التراجع على الثنائي الخليجي الفرنسي، كما نجحوا باستمالة روسيا إلى تقديم التغطية لحركتهم وقطف ثمار الاستثمار تحت سقف الدور الروسي المتعاظم في المنطقة والعالم.

لبنان اليوم في العين التركية وبيدها بعض المال القطري والدعوات لزيارات تركيا وقطر تطال سياسيين وإعلاميين، ومحور المقاومة لم يفتح الباب لمناقشة عرض تركيّ يطال مقايضة دور في لبنان والعراق مقابل تنازلات تركية في سورية فهل ينجح الأتراك باستغلال الطريق المسدود للفرصة التي فتحت لفرنسا وفشلت بالإفادة منها بسبب خضوعها للسقوف الأميركية؟

تركيا وراء الباب طالما المعروض فرنسياً هو استتباع لبنان للسياسات الأميركية بحكومة تنفذ دفتر الشروط الأميركي، وفيه ترسيم الحدود لصالح كيان الاحتلال، والسياسة الخليجية في العراق مشروع فتنة مذهبيّة لاستتباع العراق لخطة التطبيع عبر ثلاثي مصري أردني عراقي يخدم مشروع التطبيع ويحميه ويحاصر سورية، والأتراك ينتبهون لتطلّع روسيا بحذر نحو ملف الغاز اللبناني وموقعه من حرب الأنابيب القائمة في المنطقة ولموقع العراق واتفاقات التسليح التي وقعها العراق مع روسيا وانقلبت عليها الحكومة الجديدة أسوة بالانقلاب على الاتفاق الاقتصاديّ مع الصين!

After 38 Years of Denial, Israeli Shin Bet Officers Acknowledge Hezbollah Responsibility for Command Headquarters Blast in Tyre

November 11, 2020

The images of fear, gloominess and awe have been haunting the Zionist soldiers and officers who witnessed the explosion which rocked the headquarters of the military command of the occupation forces in the Lebanese southern city of Tyre 38 years ago.

Yossi Mansharof on Twitter: "Taking pride in Imad Moughniyeh and  Hezbollah's first so-called martyrdom-seeker, Ahmad Kaseer, who committed  the November 1982 suicide attack against the IDF headquarters in Tyre,  Hezbollah TV al-Manar
Shahid Ahmad Qassir Executes Operation: Enemy leadership in panic and alarm

On October 11, 1982, the martyr Ahmad Kassir carried out the first martyrdom bombing operation, detonated his explosives-rigged car at the headquarters of the Israeli military command in Tyre, southern Lebanon, killing 76 soldiers as well as officers and injuring 118 of others.

Shahid Ahmad Qassir Executes Operation: Enemy leadership in panic and alarm

A number of Shin Bet officers recalled the images of fear they witnessed on that day, narrating how the Israeli military police prevented them from circulating the booby-trapped car attack hypothesis.

It is worth noting that the Israeli military censorship have repeatedly refrained from acknowledging Hezbollah responsibility for the losses inflicted upon its troops for fear of the psychological consequences of such conformation.

The Shin Bet officers emphasized that, after the blast, they obtained enough reports which confirmed Hezbollah involvement in the attack.

Source: Al-Manar English Website

Related

الأسير الأخرس: شكراً للبنان وسورية وروسيا وأحرار العالم لن أنكسر ولن أخضع ولن أسمح للعدو بكسر إرادة شعبي

تحدّث لـ “البناء” في اليوم الـ80 لإضرابه عن الطعام

صابرين دياب – البناء – فلسطين المحتلة

الأسير ماهر الأخرس في يومه الـ80 للإضراب عن الطعام، إنه “يريد الحياة ولا يريد الموت إنما الحياة بحرية وكرامة”. وقد أجرت “البناء” لقاءً مقتضباً معه، حيث كانت لافتة معنوياته والمشرّفة جداً، وقد توجهنا له بالتهنئة على تلك المعنويات والتي ننتظر منها أن ترفع معنويات الضعفاء في الخارج لأنّه هو القوي.

وتوجّه الأخرس برسالته للبنانيين قائلاً: “أنا أحيّي الشعب اللبناني وقيادته الحكيمة، أحيّي أهل جنوب لبنان الذين ذاقوا الأمرّين على يد العدو نفسه الذي نمرّ على يديه الآن، أحيّي كلّ أحرار لبنان الذين رفضوا أن يعيشوا تحت ذلّ هذا الاحتلال، وأحيّي كلّ أحرار العالم، وأحيّي كلّ حرّ في العالم رفض الذلّ والإهانة والاستكبار…”

وتابع الأسير أبو إسلام بالقول: “أحيّي كلّ من تضامَن معي لأنّ قضيتي تمثل كلّ شعبي”، مؤكداً عزمه ورفضه الانكسار والخضوع لإرادة العدو بالقول: “لن يكسروني وهم يحاولون كسري لكسر إرادة شعبي وأنا أدافع عن نفسي ولا أريد الحرية لنفسي”.

وأكد الأسير الأخرس رغبته في الحياة الكريمة الخالية من الذلّ والهوان، قائلاً: “والله أني أحب الحياة ولا أحب الموت لكن إنْ فرضوا عليّ الموت فهو أفضل لي من أن أعيش ذليلاً تحت بساطهم كما يُقال”.

كما توجه الأسير بكلمة للشعب السوري والقيادة الوطنية السورية وللجيش السوري قائلاً: “أشكر سورية على موقفها المشرّف لسنوات طويلة أمام المؤامرة التي مرّت عليها ممن يسّمونهم المجموعات الإسلامية والإسلام بريء منها. وأحيّي سورية وجيشها الوطني الذي قاتل هؤلاء المجرمين التكفيريين وأعوانهم الذين يدعمونهم من الخارج والدول الكبيرة”.

وتابع: “إن شاء الله تنتصر سورية عليهم وتتطهّر أرضها منهم وأن يكون الشعب السوري والحكومة السورية والجيش السوري داعماً لقضيتنا دائماً كما كان وشكراً لهم شكراً لهم على كلّ مواقفهم المشرّفة”.

كما تطرّق الأخرس لروسيا وشعبها وشكرهم لأنهم تدخلوا في قضيته قائلاً: “أشكر روسيا وشعبها والرئيس بوتين العظيم على وقفتهم معي لأني لم أجد حتى الفلسطينيين الذين يسمّون أنفسهم وزراء لم يفعلوا حتى كلمة بينما ننشكر روسيا وسفيرها الذي تدخل في قضيتي ولا يزال يتدخل وشكراً لهم كثيراً”.

العقوبات الأميركيّة المتوحّشة

المصدر

على أبواب الانتخابات الرئاسية الأميركية تطبّق إدارة الرئيس دونالد ترامب حزمة عقوبات على المصارف الإيرانية بالجملة لمنع التعامل معها من كل مصارف العالم، ما يعني وفقاً لوصف وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف إغلاق المنفذ الذي يعرف الأميركيون أنه لا يستخدم إلا لعمليات شراء الغذاء والدواء.

إذا كان الأميركيون يعلمون أن قراراتهم التصعيديّة لن تصيب ما يعتبرونه مصدر انزعاجهم من السياسات الإيرانيّة النوويّة والعسكريّة والإقليميّة، وإذا كان الأميركيون يعلمون أن إجراءاتهم لن تغير في الموقف السياسي لإيران بل ستزيدها تشدداً، وإذا كان الأميركيون يعلمون وفقاً لتجاربهم أن تدفيع الشعب الإيراني عبر صحته وغذائه ثمن قراراتهم لن يؤدي لفك هذا الشعب عن قيادته ودفعه إلى الشوارع، فلماذا يقدمون عليها خلافاً لادعائهم بالفصل والتمييز بين مشاكلهم مع القيادة الإيرانية وادعائهم الحرص على الشعب الإيراني؟

لا جواب سياسي عقلاني يفسر الخطوات الأميركية، والتفسير الوحيد هو أن حياة الشعوب لم تعُد تملك أي حصانة في الألاعيب السياسية الصغيرة فرئيس ضعيف انتخابياً يتوهم أن إظهار صورة الرئيس القوي بالبطش بحياة ملايين البشر قد يحسّن ظروف فوزه لن يتورّع عن أي خطوات متوحشة من أجل كتابة تغريدة تقول إنه رئيس قوي سواء عبر مثل هذه العقوبات أو خوض حرب مدمّرة لا تردعه عنها القيم بل الخشية من التداعيات.

الحال في سورية لا تختلف مع العقوبات الأميركية، حيث يعاني السوريون في سعر عملتهم الوطنية وفي موارد حياتهم، وخصوصاً الصحيّة بسبب العقوبات وتعيش سورية بسببها أزمات محروقات مستدامة تعبيرات مختلفة عن حال التوحّش التي أدخلتها الإدارات الأميركية إلى السياسة الدولية.

إقفال المصارف في مناطق حزب الله والثغرة اللبنانية السوداء…!

 السيد سامي خضرا

يتفنَّن الأميركيون دوماً في التآمر وأذيَّة الشعوب مُرفقين ذلك بكثيرٍ من العنجهية والغرور.

وهذا واضحٌ من خلال سلوك مسؤوليهم ودبلوماسيّيهم الرسميين.

وتُعاني الكثير من الشعوب من الاعتداءات الأميركية العسكرية والأمنية والاقتصادية وغيرها.

ونحن في لبنان كنا نتعرّض دوماً لمثل هذه الاعتداءات المُستمرة على مستوياتٍ مُختلفة، لكنها ازدادت في السنة الأخيرة لتصبح أكثر صلافةً ووقاحةً، خاصةً أنها تجري بتواطؤ داخلي صريح من زعماء وموظفين وجهات كانوا في كلّ تاريخهم وديعةً أميركيةً تُستعمل عند الحاجة!

فالذي يُعانيه اللبنانيون في الأشهر الأخيرة ما هو إلا نتيجة القرارات المؤامرات التي يُنفِّذها الفريق الأميركي الذي يتسلّم الملف اللبناني والذي كان من جملة جرائمه المخالِفة لكلّ القوانين أن هدَّدُوا وفرضوا على المصارف اللبنانية اتباع خطوات معينة وإلا سوف يتعرّضون لعقوبات!

وأقدموا على نماذج لذلك!

وما يؤسَفُ له أنّ المصارف في لبنان ليست بحاجة لتهديد فهي مُنصاعةٌ متواطئةٌ أصلاً.

بل إنّ الكثير من أصحاب ومؤثِّري وأصحاب القرارات في المصارف هم فضلاً عن مصالحهم الأميركية يسيرون مع سياستها بالتلميح ودون حاجة إلى التصريح.

ولعلّ أهمّ اعتداء حصل هذا العام هو مُصادرة كلّ أموال اللبنانيين قاطبة هكذا بطريقةٍ مافيَوِيَّة نظنّ أن لا مثيل لها في العالم أو هي نادرة، وبالرغم من ذلك لم يتحرك أحدٌ تحركاً جدياً للمطالبة بحقوق اللبنانيين!

بل من الإهانة أنّ المسؤولين الأميركيين يُهدّدون ويطرحون خططهم علناً دون استحياء… ولا من مُعلِّق ولا من مُجيب!

وبالأمس تقدّم عددٌ من المسؤولين الأميركيين باقتراح إقفال المصارف في المناطق التي ينشط فيها حزب الله أو له فيها قوة ونفوذ!

هكذا بكلّ وقاحة وبإجراء لم يُعهَد في كلّ أنحاء العالم يريد هؤلاء مع عملائهم داخل لبنان أن يقوموا بخطوةٍ لمُحاصرة جماهير وأنصار مجتمع المقاومة!

وليس مُستغرَباً أن تكون هذه الخطوة من جملة التصرف الأرعن للإدارة الأميركية وأن ينعكس عليها سلباً وليس بالضرورة أن يكون إيجابياً أو لصالحها أو أن يخدم مُخطَّطاتها العدوانية.

فكيف يمكن تحديد فروع المصارف تَبَعاً للمناطق؟

وكيف يمكن تمييز هذا الحيّ عن هذا أو هذه المنطقة عن هذه أو هذا الشارع عن الشارع الآخر؟

وكيف يمكن تحديد المناطق صاحبة النفوذ إنْ كان فيها خليطٌ من الناس؟

ومن يَمنع صاحب المُعاملة أن ينتقل من منطقة إلى أخرى أو من حيّ إلى آخر لإنجاز معاملته؟

إلى العديد من التساؤلات التي نعتقد أنها سوف تزيد من الإرباك والتخبُّط لكلّ الفرَقاء والمواطنين اللبنانيين ومن جملتهم الشخصيات والجهات وأصحاب المصارف الذين أثبتوا طوال هذه الأزمة أنهم ليسوا بمستوى المسؤولية حتى لا نقول أكثر وهم يستحقون ذلك الأكثر…

بل هم فعلاً وحقيقةً يُخربون بيوتهم بأيديهم من شدة غبائهم وانقيادهم!

نحن اليوم وبانتظار هذا القرار وغيره وحتى نكون صادقين وواقعيين لن ننتظر موقفاً إيجابياً لا من الحكومة اللبنانية ولا من الاتحاد الأوروبي ولا من جهة نافذة أخرى، وسوف نعتبر أنّ هذه الإجراءات المُتخمة بالأذيَّة ليست هي التجربة الأولى في حياة الشعوب الصامدة والمكافحة والمناضلة في وجه الاستعمار بما فيهم الأميركي.

ولا زلنا نعيش تجارب الصمود والقوّة ومهما كانت قاسية مع فنزويلا وكوبا وكوريا والهند وإيران وإنْ بِنسب مختلفة… فالحياة سوف تستمرّ.

لعلنا نحن في لبنان نختلف عن التجارب أعلاه بالتالي: في الدول صاحبة تجارب الصمود والقوة هناك سلطة مسؤولة تُخطط وتُنَفذ وتَصمد وتُواجه وتدعم وتضخّ المعنويات…

لكننا نحن في لبنان للأسف متروكون لِقَدَرِنا وتطوُّر الأحداث حتى يُحدِث الله أمراً كان مفعولاً.

فنقطة ضعفنا في لبنان هي:

عدم وجود مخطط حكومي للمواجهة والصمود والتوجيه والدعم بل هناك جهاتٌ وإعلامٌ لا ينام حتى ينتظر المايسترو الأميركي ليَتْلو على إيقاعاته أوجاع مواطنيه ويَتلذَّذ عليه سادياً!

من دون مقاومة قوية لن يدفع الغرب بنساً …دعوات التقسيم الانفعاليّة غير واقعيّة

من دون مقاومة قوية لن يدفع الغرب بنساً

ناصر قنديل

يتعامل الكثير من المتعاطين في الشأن العام من اللبنانيين، سياسيين وكتاباً، بخفة وسذاجة مع الاهتمام الدولي بلبنان ومن ضمنه المبادرة الفرنسية. فبينما يتخيّل البعض أنه يأتي مساندة لفريق سياسي مؤيد لسياسات الغرب والخليج، أو مساندة لفريق طائفي بحكم العلاقات التاريخيّة والاجتماعية والثقافية، يظن البعض الآخر أنه يقترب من الواقع بالحديث عن ربط المبادرة الفرنسية حصراً بالمصالح الاقتصادية والجيوسياسية، حيث يفتح الغياب باب قدوم المنافسين الاقتصاديين كحال الصين، او الجيواستراتيجيين كتركيا؛ وعلى وجود تأثير متفاوت لكل من هذه العناصر، فإن التدقيق سيوصلنا الى ان هناك سبباً حاسماً يغيب عن كل هؤلاء.

عندما يقول الرئيس الفرنسي امانويل ماكرون إنه ناقش مبادرته مع الرئيس الأميركي وحصل على موافقته ودعمه. وعندما تتعثر المبادرة عند نقطة تشكيل الحكومة بفعل ما وصفه الفرنسيون بالتعطيل الأميركي، فالقضية تتمحور حول المقاومة. وعندما تتحرك المبادرات نحو الحلحلة يقول الفرنسيون إن ذلك لأنهم نجحوا بتنشيط الدعم الأميركي لمبادرتهم، وبين هذه السطور كلها معنى أن الاميركي ارتضى بالمبادرة الفرنسية لأن فرنسا وحدها بحكم موقفها من ايران ورفضها تصنيف حزب الله على لوائح الإرهاب تستطيع التكلم مع حزب الله وطمأنته الى ان تشكيل حكومة تعزل القضايا الخلافية لن يتم تحت عنوان استهدافه. وعندما يصف الفرنسيون العقوبات الأميركية على حلفاء للمقاومة بأنها تصويب على مبادرتهم، لأنهم يدركون معنى الربط بالضغط لنيل تنازلات من المقاومة وتزامنها مع العقوبات لتثبيت رمزية نيل التنازلات بقوة العقوبات، وإفهام حزب الله ذلك، بحيث يصير تمسك المقاومة برفض التنازل أكبر من حيثية وزارية وبُعدها الميثاقي، ليصير اختزالاً لموازين القوى بشمولية المعنى، فمن يتنازل عن حقيبة وزارية ميثاقية تحت الضغط يمكن انتزاع تنازلات أخرى منه تحت ضغط أشدّ.

التراجع الأميركي الذي عبر عنه موقف الرئيس الحريري بتشجيع فرنسي حاز على نسبة كافية من التغطية الأميركية، يعيد الموقف الاميركي الى معادلة رسمها ماكرون حول القلق من أن يؤدي انسداد الافق أمام التسويات إلى أخذ لبنان نحو انحلال الدولة، وخصوصاً نظامها المالي المحتضر، ومؤسساتها الأمنية والعسكرية التي تنوء تحت أثقال أحمالها الكبيرة بمقدرات مالية ورواتب مهددة بالاضمحلال، وانحلال الدولة بالعيون الأميركية والفرنسية سيجعل جبهة جنوب لبنان عرضة للاشتعال وربما الخروج عن السيطرة. وهذا القلق بالتأكيد ليس قلقاً فرنسياً فقط، بل هو قلق أميركي قبل أن يكون قلقاً فرنسياً، وثمة من يقول إن اللوبي اليهودي في فرنسا يدعم مبادرة ماكرون من هذا الباب، وإن تهديد ماكرون بسحب مبادرته حرك هذا اللوبي نحو واشنطن لتأمين عودة التغطية الأميركية.

المبادرة الفرنسية ومندرجاتها ليست مجرد تسوية سياسية لحكومة يرضى بها الجميع، بل هي مدخل لتعويم مالي نسبي للدولة يمنع الانهيار، ويمنع بالتالي انحلال الدولة، ومخاطر انتقال التوتر الى الجبهة الجنوبية. وهذا هو جوهر المبادرة، والباقي حاجات لنجاحها. ولهذا معنى وحيد، وهو أن الغرب الذي قادت مؤسساته المالية منذ نهاية التسعينيات مساعي تأمين التمويل اللازم للدولة اللبنانية عبر الاستدانة ومراكمة المزيد من الديون، وهو يدرك حجم المخاطر المترتبة لجهة تراجع القدرة على سداد هذه الديون، قد فعل ذلك بحساب سياسي وليس بحساب اقتصادي. والحساب السياسي بنظر البعض هو توريط لبنان بديون تفوق قدرته على السداد لابتزازه بطلب تنازلات تطال مصادر قوته التي تمثلها المقاومة. وبنظر بعض آخر هو حساب سياسي يهدف للحفاظ على الاستقرار السياسي في لبنان خشية انفلات الوضع من تحت السيطرة خصوصاً على الحدود الجنوبية، لكنه في الحالين حساب سياسي يشبه الحساب السياسي الذي سيحكم مشاريع التمويل التي يُحكى عنها في ظل حكومة جديدة، والسعي للحصول على تجاوب المقاومة مع تشكيلها، والعمل على تعطيل محاولات توظيف سياق ولادة الحكومة لفرض تنازلات على المقاومة، بقوة العقوبات، وهو ما تحقق بفتح نافذة إعادة قطار المبادرة الفرنسية الى السكة وفقاً لمواقف الرئيس الحريري الأخيرة، بعد نجاح محاولة الحريري وزملائه في نادي رؤساء الحكومات بتهديد القطار والسكة معاً، وفي الذهاب والإياب والتعطيل والعودة عنه، عنوان واحد هو المقاومة.

الغرب والخليج، في ضائقة مالية، ولو عاد الأمر لحسابات المصالح المحاسبية، فليس لديهم بنس يدفعونه للبنان، ومن دون قرار سياسي أميركي كبير لن تصل الى لبنان أموال تنتشله من الهاوية. وهذا القرار لا تنتجه إلا مخاوف كبرى بحجم القلق الأميركي على «اسرائيل». وهو قلق لا مكان له الا بمقاومة قوية عسكرياً، متمرسة سياسياً لحد الثبات بوجه التهويل والتهديد، بحيث لا يمكن فرض التنازلات عليها لا بالعقوبات ولا بالتلويح بالإفلاس، والطريق الوحيد لضمان هدوئها على الحدود هو رفع سيف العقوبات عن رقاب حلفائها ورفع سيف الإفلاس عن رقبة الدولة ونظامها المصرفي.

مشكلة أمر الذين لا يقرأون، وإن قرأوا لا يعرفون، وأن عرفوا لا يعترفون.

دعوات التقسيم الانفعاليّة غير واقعيّة

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-265-17.png

في مناخ الكثير من رواد وسائل التواصل الاجتماعي وبعض المشتغلين بالشأن العام، حديث انفعالي عن ثقافتين لبنانيتين وبيئتين مختلفتين، بما يعني الفوارق بين بيئة المقاومة والبيئة المناهضة لها، والأفكار والقيم التي ترتبط بها كل منهما، كالتناقض بين دعوات الحياد ودعوات الالتزام بفلسطين، والتناقض بين دعوات التوجّه شرقاً وتجذّر لبنان في العلاقات مع الغرب، وصولاً للقول إن الحل الوحيد هو بالطلاق الودّي، تحت شعار لي ديني ولكم دينكم، سواء بصيغة تقسيم كامل لدول مختلفة أو تقسيم جزئي بصيغة فدرالية، او بما يرسمه البعض من صور خيالية لدعوات اللامركزية لمحاكاة هذا النوع من الطلاق، وليس بحثاً عن وظائف تنموية للامركزية.

لا يهتم هؤلاء في النقاش لما ورد في الدستور حول رفض كل أشكال التقسيم والتجزئة فهم يتحدثون عن خروج كامل من فكرة الوطن الواحد، لكن لكونهم من غير المنطلقين من خلفيات تخريبية بل من غضب انفعالي يضيق معه صدرهم بتقبل الاختلاف، وعدم قدرتهم على الانتباه او الاقتناع بأن بمستطاع اللبنانيين إيجاد مشتركات كافية لجعل البعض من خلافاتهم مصادر قوة لهم، وتحسين قدرتهم على إدارة بعضها الآخر.

لذلك وجبت مناقشة فرضيات التقسيم بلغة الإمكانية الواقعية التي لا ينتبه لها اصحاب هذه المواقف الانفعالية. والسؤال الأول هو حول فرضية قيام دولتين أو اكثر بدلاً من لبنان كدولة واحدة. وهنا بعيداً عن كون هذا الكلام موضوع سخرية عالمياً، والبعد العالمي أساسي بمفهوم قيام الدول ونشوئها، فالعالم يتجه نحو أطر توسّع مدى الاتحادات وليس نحو تصغير الكيانات السياسية وتكثير عددها، ومثال الاتحاد الاوروبي أمامنا، ولبنان كله يعادل واحدة من مدن العالم الكبرى وليس بحجم ولاية من ولايات الدول المتوسطة الحجم؛ فيكف بالدول الكبيرة المساحة والكثيرة السكان، والأهم بعد هذا أن لبنان غير قابل موضوعياً للتقسيم. فالطوائف لا تعيش منعزلة جغرافياً، ورغم الحرب وما رافقها من تهجير بقي التداخل السكاني والجغرافي يجعل رسم خرائط دول بين اللبنانيين استحالة لا تتحقق بمليون قتيل، هذا عن حقيقة يجب أن يدركها هؤلاء الدعاة للتقسيم وهي أن قيمة مناوئي المقاومة بعيون الخارج الغربي والعربي وتشجيعهم على مواقفهم والإعلان عن الاستعداد لدعمهم او دعم لبنان من خلالهم نابع من كونهم مع المقاومة في دولة واحدة، يمكن لهم أن يمتلكوا من خلالها تأثيراً على خيارات المقاومة بقوه الشراكة، وبحال سقوطها لا تبقى لهم أي أهمية توجب الالتفات اليهم.

أما فرضية الفدرالية فتنسفها حقيقة أنها لن تحقق لأصحابها مرادهم، ففي الدولة الفدرالية سياسة خارجية موحدة وسياسة دفاعية موحّدة، ومثلها في اللامركزية، ومواضيع الخلاف اللبنانية هي هنا وليست في شكل إدارة الشأن الخاص بالمناطق، وستبقى قضايا الخلاف عنواناً للجمع الذي يريد هؤلاء لأجل التخلص منه الذهاب للفدرالية. وكذلك في الفدرالية ستبقى ليرة واحدة تجمع اللبنانيين، ومن يعتقد أنه بسبب المقاومة تشن حرب مالية لإضعاف لبنان مالياً، وبالتالي تصاب عملته بالأذى فلن يتخلص من تبعات هذه الشراكة عبر الفدرالية.

قضية العيش في ظل دولة موحّدة لتنوّع في الجذور الدينية او العرقية، او لتنوّع في الأفكار، ليس معضلة لبنان وحده، ففي القرن الحادي والعشرين تعيش أوروبا هاجس التوازنات الديمغرافية الناتجة عن موجات الهجرة، وما يرافقها من أزمات سياسية واقتصادية واجتماعية وأمنية وتجد أن قدرها هو بالتفكير بعقلانية بكيفية ضمان وحدة مجتمعاتها بصيغها الجديدة، ومثلها تعيش أميركا رغم كل ما تشير إليه الأرقام من تقدمها الصناعي والسياسي، في ظل هاجس استيقاظ العنصرية كعامل انقسام عمودي يهدد وحدتها.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

The hypothetical compromise: The end of 10 years of war in West Asia

Source

September 5, 2020 – 23:12

On my way back from the south to Beirut two months ago, Elea crossroad in Saida was closed. As I took the long [S] turn to be able to reach Beirut road again, I came across the Lebanese Army.

I stopped the car next to one of the officers and asked him: “What is going on? They are not more than 20 young men and women! How could they? Why don’t you send them back home? The officer said: “It is better to let them steam off!” He added: “It is the Turkish intelligence! They are sending millions of American dollars to start eruption and chaos in Lebanon.”

The Lebanese Army confirmed the information a while after the incident. On the 4th of July, Lebanese Interior Minister Mohammad Fahmi announced that four citizens, including two Syrians, were arrested as they were trying to smuggle $4 million. He said that the money was meant to finance “violent street movements”.

He added that instructions were given via WhatsApp to promote violence against the government.

The Turkish role in the Arab countries has been escalating since the war on Syria in 2011. It is not a secret anymore that tens of thousands of terrorist fighters entered Syria through Turkey and were protected by Recep Tayyip Erdogan’s regime. Unfortunately, the Arab region is not only facing a new Ottoman dream but also a new wave of colonialism led by the Americans and their puppets.  

In his speech on the 10th of Muharram, Ashura, Sayyed Hassan Nasrallah several times repeated that Syria has won the war. Nasrallah’s description of Syria’s situation is shared with several observers, who perceive that Syria awaits the international political solution. Nonetheless, whether it is going to be a compromise, or it is going to coincide with Syrian political demands, we need to wait and see.

It is practical to understand the complications in West Asia. The region has been on a hot tin roof since the burst of the Arab eruptions in 2011.  The Americans titled the eruptions as “the Arab Spring” are now recognized as the “Arab Drought.” 

The area has been going through an endless chain of wars with terrorism and occupation forces, which exhausted it and awaiting compromises. Complicated and interrelated files, such as the war on Syria, Lebanon, Yemen, Egypt, and Libya, need to be solved. However, there are two factors that delay the solution. The first is Turkey, which seems to have its own agenda. And the second is the so-called Deal of the Century. 

Today, the struggle has been fueled among the allies, who started the war on Libya, Syria, and Yemen. According to several resources, the powers that have led the wars are now accelerating the steps towards proper solutions. And each one of them is trying to save face and withdraw with minimum losses. 

Ten exhausting years have passed on West Asia (the Middle East). It witnessed the discovery of gas fields in the Eastern part of the Mediterranean Sea. Countries and their major companies are rushing to ensure shares in the new gas fields’ investments. Amongst them is Turkey, which is demanding a place in the eastern Mediterranean shores.

Accordingly, through the “Muslim Brotherhood” parties, Turkey has found a way to be part of the struggle in West Asia. It seems that Turkish President Erdogan is trying to undo the Ottoman’s defeat in the First World War. He is leading to constant wars against Arab countries. For most of the Arabs in the region, these wars are manipulating the Islamic world and leading to the destruction of their countries. It distorts the attention from the true enemy, which is “Israel,” and leads to the rise of Islamic “radicalism” and terrorism. 

Turkey has accelerated the struggle with Arab countries in Libya. Add to that, the current military exercises by Greece and Turkey over the rights of natural gas fields and the legal rights in the marine economic zones. The exercises have escalated EU awareness towards Turkish intentions. Subsequently, it led to further tension with the EU. 

The main force behind the current events in West Asia was the U.S. plan to create what they call” the New Middle East”. The plan was supposed to be applied by force in 2003, starting with the war on Iraq, but it failed. Combined regional forces resisted Iraq’s division, and the resistance was able to force the final withdrawal of the Americans in 2011. Ironically, in the same year, the Arab eruptions started in different Arab countries. 
Nonetheless, ten years of a brutal war on Syria revealed the following aims:

1-     The war mainly aimed to secure the safety of Israel. The Americans set in mind that controlling Syrian territories will eventually lead to controlling the flow of arms to Hezbollah.

2-     Controlling the gas and petrol pipes running through Syria to Turkey and Europe. By doing so, Iran, Russia, and eventually China fuel trade will be monitored and controlled.

3-     Changing the Arab regimes to pro-Turkish or Islamic Brotherhood’s governments and Saudi controlled ones to control the Arab decision in the Arab League and eventually dissolve it.

4-     Making way for the (Persian) Arab Gulf countries to sign peace treaties with Israel, this has already started with Abraham Accord.

5-     Giving Israel full control over gas and oil production and distribution through the Mediterranean Sea to Europe.

Not all of the goals set were achieved! The power of Turkey was controlled in Tunisia, Egypt, Sudan, and Libya. Furthermore, Europe now considers Turkey as a greater danger to the peace and security of West Asia, Northern Africa, and Greece. In addition, Europe was flooded by waves of migrants that crossed to the continent through Turkey, whom it used as a pressure card to manipulate Europe for greater benefits.

This has provoked different European countries that saw their interests were threatened, not only by Turkey but also by the United States. The latter has taken the world into economic chaos after the election of Donald Trump, who canceled all trade agreements and the nuclear agreement with Iran. Trump prohibited European trade with Iran and China and issued sanctions that disabled Europe.

Therefore, Iran’s successive diplomatic and legal victories at the UN Security Council in August were the first step towards a solution and a serious step towards peace in the region. They represent the first political triumph of the axis of resistance. The sequence of events is directing now towards another series of steps that should be perceived soon.

Soon the Syrian forces and its allies are heading towards implementing the Astana Accord by force. As soon as the Syrian Army is in control of Jesser al-Shogor and the Zawiah Mountain again, it will take control of the Syrian territories from Latakia to the Syrian-Iraqi borders, east of the Euphrates included.

Once the Syrian accomplishment is reached in Jesser al- Shogor, the Americans are not only leaving Iraq but Syria as well. In addition, the Iranians are leading now negotiations with Western powers through the German mediator concerning the nuclear agreements. However, an informed person revealed that the talks are including terms to end the American presence in Syria. This means that all foreign forces, including Turkish ones, are leaving, through force or voluntarily.

However, the Turks are negotiating with the Russians the possibility of keeping a couple of cities, but the Syrians refused it.

After the big blast in Beirut’s harbor on the 4th of August, the Turkish foreign minister offered to rebuild the harbor when he visited Beirut. This must-have provoked the French again. Erdogan’s new attempts to be involved in Lebanese affairs has raised doubts over his intentions for the European Union [EU], especially France. Paris tries not to allow Turkey to approach Beirut’s harbor. This would leave Turkey as the biggest loser in the region again. 

The upheaval Turkey created with Greece is leading it again to a conflict with Europe. Although Germany is leading to serious negotiations with all sides of the dispute, it seems that there are not any foreseen solutions in the near future. Europeans now identify Erdogan as the supporter of radical militant groups fighting in different Arab countries. These actions are of great concern to Europe. Rumor has it; Turkey now needs to be controlled. Western powers are planning to divide it again into two states, Western Turkey and Islamic Turkey. Of course, that is left for time to tell.

The opinions expressed in this article are those of the writer.

RELATED NEWS

Why Does The World Ignore «Israeli» Violations of Lebanese Sovereignty?

Why Does The World Ignore «Israeli» Violations of Lebanese Sovereignty?

By Denijal Jegic, TRT

Last week, civilians in several towns on Lebanon’s southern border were faced with illumination flares and phosphorus munitions fired by the “Israeli” army into Lebanese territory.

The “Israeli” regime initially spoke of a “security incident” and later announced it was conducting strikes on “Hezbollah posts” without presenting any evidence.

Numerous international media outlets adopted official “Israeli” statements as headlines. It became breaking news that “Israel” took action “in response” to fire coming from Hezbollah. Lebanese narratives remain absent, as does “Israel’s” structural aggression.

But Tuesday’s incident and the reactions to it are part of a familiar pattern.

While international media focuses on the tense situation at the border every once in a while, “Israeli” incursions into Lebanon are neither new nor accidental. “Israel” violates Lebanese sovereignty several times a day, as the “Israeli” military infiltrates Lebanon by land, sea, and air.

Within the first five months of 2020, the Lebanese government registered over 1,000 “Israeli” violations of Lebanese sovereignty by land, sea, and air. The “Israeli” army has also repeatedly used Lebanese airspace to launch airstrikes on Syria.

“Israeli” military jets and spy drones are omnipresent. In fact, they have become part of the landscape in the south of Lebanon and are often heard and felt in Beirut as well. “Israeli” incursions include mock raids and reconnaissance flights.

Whether “Israel” intends to scare or intimidate civilians, collect intelligence, or provoke a reaction from Hezbollah, “Israeli” violations of Lebanese sovereignty are a form of state violence that affects millions of people daily – in particular the country’s south with its majority Shia population.

Lebanon has, on several occasions filed complaints at the United Nations, to no avail. Lebanon’s Supreme Defense Council condemned the latest Israeli assault and announced it would bring the issue again to the UN.

“Israeli” violations of Lebanese sovereignty and international law are a continuous component of “Israel’s” structural aggression towards Lebanon. This aggression needs to be viewed within the colonial and expansionist nature of the “Israeli” regime in Palestine and its role as a US proxy whose supremacy is guaranteed by its Western allies.

“Israeli”-Lebanese tensions precede the formation of Hezbollah by more than three decades. Lebanon and “Israel” have been officially at war since 1948 when the Zionist movement proclaimed the “state of ‘Israel’” in Palestine and forcefully expelled the majority of Palestinians into neighboring countries.

“Israel” has had a destabilizing and destructive impact on Lebanon and played a significant role in the Lebanese Civil War. “Israel” kept South Lebanon under military occupation until the year 2000, with help from its local proxies. In 2006, “Israel” launched another war against Lebanon, targeting civilians and the country’s infrastructure.

Hezbollah, which in the 1980s emerged as a resistance and liberation movement against the “Israeli” occupation and “Israeli” proxies in south Lebanon, has naturally been labelled a “terrorist organization” by “Israel” and its allies.

The “Israeli” threats continue today. Genocidal provocations accompany “Israeli” military jets in Lebanese skies. In the past years, some “Israeli” officials have threatened to destroy Lebanon altogether and bomb Lebanon back to the Middle Ages or the Stone Age.

On social media, “Israeli government-linked accounts continue to ridicule Lebanese in general, and the country’s Shia population, in particular. Israel made clear it would target all of Lebanon – not only Hezbollah.

Meanwhile, several Western journalists and correspondents in Beirut rarely address this issue in detail. While the daily incursions of the “Israeli” military in Lebanon are nearly entirely absent from foreign media coverage, there seems to be a significant emphasis on Hezbollah’s reactions.

When Hezbollah shot down an “Israeli” drone that was illegally infiltrating South Lebanon last week, there was some “breaking news.” But, like with Tuesday’s incident, there is a tendency among many Western media outlets to base their headlines on official “Israeli” statements.

This is in line with “Israel’s” colonial tactic of dehumanizing indigenous peoples, which is shared by “Israel’s” Western allies.

Tel Aviv usually presents any “Israeli” attack against Lebanon as a necessary self-defense against “terrorism.” This is not different from “Israel’s” violence in Gaza or the West Bank, where every Palestinian victim is either in advance or posthumously rhetorically converted into a terrorist, i.e., a legitimate target. Resistance is terrorism, and civilian homes are terrorist strongholds.

In Lebanon, those that “Israel” warplanes target are rarely presented as human beings, civilians, as survivors of previous “Israeli” violence, but rather as part of terrorist infrastructure. Sometimes even their indigeneity in Lebanon and loyalty to the country is questioned, as supporters of Hezbollah are referred to as “Iranian” agents.

There is of course, also a strategic component to “Israel’s” ongoing violations of Lebanese sovereignty. Hezbollah remains “Israel’s” nearest threat. Tel Aviv has, along with other US proxies and partners, aggressively pushed for a broader conflict against Hezbollah, Iran, and their allies.

The “Israeli” army has also seemed nervous about a potential retaliation by Hezbollah, ever since the IOF [“Israeli” Occupation Forces] killed Hezbollah member Ali Kamel Mohsen through an airstrike in Syria in July.

Following the assassination, the IOF has shown increased activity at the Lebanese border. On several occasions, “Israeli” residents have been ordered to stay indoors, and roads have been closed heightening fear that there may be an escalation.

We also have to pay attention to the ongoing protests against “Israeli” Prime Minister Benjamin Netanyahu, who is on trial for corruption. An increasingly desperate Netanyahu keen on presenting himself as a hero defending “Israel” may well like to see a skirmish with Hezbollah or increase violations of Lebanese sovereignty to sure up his beleaguered position at home.

One thing is for sure the so-called Hezbollah threat is a potential lifeline for Netanyahu one that he is likely to grasp firmly with grave consequences for Lebanon.

Hezbollah vs Israel 2006: Who has upper hand 14 years on?

Hezbollah vs Israel 2006: Who has upper hand 14 years on?

Original links:
Part 1: http://middleeastobserver.net/hezbollah-vs-israel-2006-who-has-upper-hand-14-years-on-pt-1/
Part 2: http://middleeastobserver.net/hezbollah-vs-israel-2006-who-has-upper-hand-14-years-on-pt-2/

Description:

Senior Lebanese political analyst Nasser Qandil explores what has changed between Hezbollah and Israel over the last 14 years since the ‘July War’ or ‘The Second Lebanon War’ in 2006.

After tracing the major changes and transformations in the military balance of power between the two sides over the last 14 years, Qandil then explores the current challenges facing Hezbollah inside Lebanon, particularly regarding the deepening economic and political crises in the country.

Note: we have added our own sub-headings in the below transcript to make for easier reading

Source: Al Mayadeen News

Date:  July 12, 2020

(Important Note: Please help us keep producing independent translations for you by contributing as little as $1/month here: https://www.patreon.com/MiddleEastObserver?fan_landing=true)

Transcript:

Hezbollah 14 years on from the July War

Nasser Qandil:

Actually, regarding (Hezbollah’s) achievement of liberation (in the year 2000) free from any conditions or negotiations, any analyst can figure out that after the year 2000, the region was involved in a race between the Resistance and (Israeli) Army of occupation in which both (sides) tried to reinforce the reality that they wanted to reflect on May 24, 2000 (i.e. just before the liberation).

Israel wanted to say that it has positioned itself on the borders with the purpose of protecting the interior (of Israel); that the era of (the war of) attrition has ended; and that it is moving into a stage where it is able to direct (its) deterrent capacity at will. In contrast, the Resistance wanted to say that Israel has humiliatingly and forcefully withdrawn (from Lebanon); and that this withdrawal is not only the beginning of a countdown of the (Israeli) entity’s capacity to hold onto (occupied) land, but also (its capacity) to go to any (new) war again as well.

Israel’s withdrawal from Gaza in 2005 and the Al Aqsa Uprising (“Al Aqsa Intifada”) certified what the Resistance was saying. (Israel’s) 2006 war on Lebanon was the contest that had to settle the previous contests and the (side) who wins this round, cements what it has said. Israel has worked on a plan, theory, mechanisms and appraisals, that is, it didn’t go haphazardly to war (in 2006). In short, Israel counted on “air warfare” theory and put it into practice the (2006) war. However, the Resistance was aware of that, so it opted to strengthen its power on land, in order to cancel out the theory of air warfare, and to bring the enemy to the land to fight, engage in (battles) of attrition, and (ultimately) defeat it.

The Resistance was the victor. This was the outcome (of the war), because when we talk about ‘victory’ we are not referring to the historic and final defeat. Rather, we are just discussing this war (in 2006) in which the Resistance achieved victory and Israel was defeated again. As in the Lebanon war of the year 2000, or (more accurately) as reflected by the liberation in the (year) 2000, Israel lost its first pillar, that is, its ability to occupy (Lebanon) and remain in it. It also lost its second pillar in the 2006 war, which is its ability to wage war and achieve the goals (that it sets) as it wills.

After the 2006 war, the issue (between both sides) persisted. They entered a totally new and different race. The entity of the (Israeli) occupation is fighting to restore its honor and rehabilitate its image, whereas the Resistance is fighting the battle of becoming a regional power able to make the deterrence weapon (itself as) the policymaker. Since the year 2006, America put its weight behind (Israel’s goals) since Israel is not able to survive any longer without American protection and support. America went to Iraq after realizing that Israel superiority is (gradually) being eroded, and that it is important to rehabilitate its power and control through the American military presence to compensate for the deficiency in Israel’s ability that came about after Lebanon’s liberation in the year 2000 and the Al Aqsa intifada.

Host:

We all remember Condoleezza Rice and the ‘New Middle East Project’.

Nasser Qandil:

Exactly, and this was at the heart of the 2006 war. However, before this (war), America went to Iraq in order to redress the imbalance occurred after Lebanon’s liberation in 2000 and the Al Aqsa intifada, but they failed. The “July War” (2006) came as a second rehabilitation supported by American pressure, calculations and backing. It was a new failure that was added to the accumulated record of failures.

The only available alternative (choice) then was going to a great war, i.e. to topple Syria. This was like Armageddon. Nevertheless, other different battles, the Yemen war and the battle over the future of Iraq, occurred alongside the war (in Syria). They were no less important than the (war in Syria). Today, 14 years after the July War (in 2006), we can talk about facts and not about general trends only. The resistance (movements) transformed from being a resistance force into an Axis of Resistance. This becomes a fact; it is not just words. Today, when his eminence Sayyed (Hassan Nasrallah) speaks and says “I will kill you” – we’ll discuss this later – this (statement) reflects the (powerful reality) of the Axis of Resistance, from Beirut, to Palestine, to Iraq, to Yemen, to Iran and to Syria. This is the first major transformation that occurred between the years 2006 to 2020 during the heat of the several wars that raged over the map of the region.

The second (major transformation during these years): the ‘missile belt’ is now able to strike – from any point (within the Axis of Resistance) – any target in occupied Palestine (i.e. Israel). This means that as the resistance in Palestine is able to target all (areas of Israel) north of Gaza, the resistance in south Lebanon can target the entire (area of Israel) south (of Lebanon); the resistance from Iraq is even able to reach the (Mediterranean) sea; the resistance in Yemen can cover the whole territory of Palestine; and that’s besides (the missiles capabilities of) Syria and Iran.

The Host:

The entire Israeli intelligence efforts have lately been centered on the missile capabilities of the resistance.

Nasser Qandil:

This ‘(missile) belt’ has been completed; it is not a subject of discussion anymore.

The third (major) development is the entrance of the drones (UAVs).  The use of this weapon is not restricted to the Lebanese front line. Israel has evidence that confirms that. How many times were drones sent by the resistance from Lebanon? How many times were the Israelis lost because they failed to track the drones sent from Gaza? (Further evidence lies in) the drones in Yemen, and the achievement of the Aramco attack (in Saudi Arabia) that the godfather of the Dimona (Israeli nuclear program) and Thomas Friedman wrote about it an important article in the New York Times. The article states that what happened in Aramco (can be) repeated on all American military bases in the Middle East, and can be repeated (in a strike) on Dimona. Moreover, one of the Israeli generals quoted by Thomas Friedman during a telephone conversation says that it seems that we must now relinquish the status of being the number one technicians in the Middle East, (and cede that status) to Hezbollah and its allies, and (we ought to) call upon our people to carry hand rifles  in any coming wars in which drones are used.  Henceforth, the third factor is the drones.

The fourth (major) new factor is the precision-guided missiles which formed the center of the struggle during the last two or three years of the Syrian war. The Israeli (air) raids which initially aimed at stopping the supply of weapons to the resistance (from Syria to Lebanon) turned into a specific goal (during these years) which became ‘preventing the resistance from the possibility of transforming their missiles into precision-guided ones’. Today, the Israelis speak about precision-guided missile factories and this signifies that they have surrendered to this fact.

The last issue we are ignorant of was revealed by the video published (recently) by (Hezbollah’s) military media which says “Mission accomplished”. Certainly, it is not referring to the precision-guided missiles because his eminence Sayyed (Hassan Nasrallah) has already announced clearly and publicly that ‘yes, we have enough precision-guided missiles to hit any vital Israeli military installation in occupied Palestine’.  But we still don’t know what is meant by “Mission accomplished”. This will stay one of the resistance’s surprises in the coming wars.

Israel 14 years on from the July War

Nasser Qandil:

What have Israel and America achieved in return? Their situation now is similar to that in the July War (2006); they go to war today on one foot only. It was the air force in (the) July (War) that they relied upon, and it is the financial sanctions (that they rely upon) today. Did the Resistance succeed in breaking this foot?  I say “Yes, and we will expand on this discussion later.

Host:

We will continue discussing why the resistance succeeded…

Nasser Qandil:

In the first section we talked about the progress achieved by the resistance (Hezbollah) from 2006 to 2020. Israel also worked (on building its power) during these 14 years. Let u see what it did.

Host: …and of course (Israel) was given a green light by the US.

Nasser Qandil:

First of all, Israel focused on the home front. Its main aim was not to draw up a plan to seize the initiative, but to face the fallout of the July War. The resistance (Hezbollah) has risen higher and higher in its level of readiness, its networking capabilities (i.e. greater integration of the Resistance Axis across the region), and its ability to wage war. Meanwhile, what did the (Israeli) entity do?

(First), the Iron Dome that (Israel) was preparing (in order to intercept) Katyusha missiles is now threatened by precision-guided missiles and drones. (The Israelis) went back to saying that they will shoot down missiles with hunting rifles!

(Second), the (Israeli) home front has further collapsed, and now in the time of Corona, it is even worse.

Third, political fragmentation, which is one of the repercussions of the July War. Since the July War, the (Israeli) entity has been mired in its inability to reestablish a historical (political) bloc capable of leading the entity politically. This fragmentation reached its peak with three (consecutive) repeats of the election.

The last point that (Israel) has discovered (over the last 14 years) is that there is no solution to is broken spirit, because we are not only talking about equipment, armies, weapons and logistical plans, we are talking about human beings, about their mental condition. The resistance (Hezbollah) is now becoming more and more confident that it can bring down the (Israeli) entity. When his eminence Sayyed (Nasrallah) comes out and says in one of his recent appearances that there is a real possibility that the (Israeli) entity will collapse without war, and that this generation is going to witness the liberation of Jerusalem…On the other hand, we find the (Israeli) entity in a state of frustration. No matter how many (Israeli) generals say “We will win. Victory is ours in the coming war. We are waiting for the right opportunity to wage war”…what are you (Israelis) waiting for? You and the Americans said: “Time is not in our favor. Yesterday’s war is better than a war today, and a war today is better than a war tomorrow.”

Host:

Who is going to achieve Israel’s goals today? Who is the principal agent? The US? Because, as you said in one of your articles, Sayyed Nasrallah’s recent speech on 7/7/2020, presents the most vivid example of the (resistance’s) ability to defeat the Israeli occupation and American hegemony. But how is he (Nasrallah) able today to combine this (military) resistance with economic resistance?

The third pillar of the Resistance: economic reconstruction

Nasser Qandil:

What I want to get to is that in one of his appearances, his eminence Sayyed Nasrallah cut to the chase and said: “The resistance (Hezbollah) has already overtaken Israel. Israel is still standing thanks to US protection.” In 1996, the Resistance discovered – and this was the secret behind the liberation in the year 2000 – that the Israelis remained (in Lebanon) because they were under the illusion that the border buffer zone (that Israel established within Lebanese territory) protects the (Israeli) entity from the missiles of the resistance. So if (Israel) realizes that the border (buffer zone) is pointless and that the entity will be targeted no matter what, it will withdraw. And this is what happened (in the year 2000).

Today, his eminence Sayyed (Nasrallah) tells us that the resistance is certain that the (Israeli) entity continues to survive only because of the American presence (in the region), and that the decisive battle with the entity is a battle to expel the Americans from the region.

Whoever analyses the (American) sanctions and the logic behind them will discover that they are not aimed at escalating the situation such that it provokes a full-scale confrontation. This is nothing but propaganda. In fact, these sanctions have direct political goals. I mean, (Lebanese) parties affiliated to the US (in Lebanon) are proposing (very high demands such as) the disarmament (of Hezbollah) and the implementation of Resolution 1559 because this is the American approach. Just as they (Americans) did in 1983 with (Lebanese) President Amine Gemayel when they told him that they were (about to attack) Syria at the same time in which they were engaged in negotiations with (Syria). Two months later, McFarlane) the special US envoy to the Middle East) was asked: “why did you back out (of the attack)? You would have put (Gemayel) in big trouble.” McFarlane answered: “if we told (Gemayel) that we were (negotiating) with Damascus, he would have beat us to it. We trick our allies to make them think that we are escalating for the sake of imposing stronger terms in the negotiations.”

What do Americans want from the Caesar Act? Why are the Americans putting pressure on Lebanon, blocking access to US dollars in the (Lebanese) market, preventing the transfer of dollars to the country, and closing lines of credit – via the Central Bank of Lebanon’s accounts -for the purchase of fuel? What do they want? The Americans are not hiding (their intentions). They told us what they want. James Jeffrey (US Special Representative for Syria Engagement) told us. Why the Caesar Act? He said in the live appearance he made in which he spoke about the Act. He said ‘we wish to go back to (the balance of power) that existed before 2011. What does he mean by “before 2011”? He means the time when “we (Americans) will acknowledge the victory of President Assad. We were not present (in Syria before 2011), but Hezbollah and Iran were not there either. We leave (Syria), but (Hezbollah and Iran must) leave too.”

So he (Jeffrey) wants to ensure the security of the (Israeli) occupying entity in southern Syria by hinting at sanctions against Russia as the main target of the Caesar Act. Syria will be hit by sanctions anyway and Iran is drowning in a sea of sanctions. Therefore, these sanctions are actually against Russia. The Caesar Act was introduced originally at the beginning of 2016 in order to reach a compromise with Russia in relation to the battle in Aleppo. However, (the Caesar Act) now aims at reaching an agreement with Russia over the terms of the withdrawal of US forces from Syria and is not aimed at (prolonging) their stay.

Second, regarding Lebanon, David Schenker (US Assistant Secretary of State for Near Eastern Affairs) publicly appeared on TV and said that Hezbollah is involved in ‘corruption, smuggling, money laundering, causing devastation, and that it is the cause of the crisis (in Lebanon)’ etc. Give it to me directly (Schenker), what do you want? He (Schenker) told us directly that “you are suffering greatly (due to the economic crisis). You have promising gas reserves in the (Mediterranean) sea, but they are in a region that is the subject of a dispute with Israel. We (the US) presented you with a plan, so accept it! So the US wants an exit strategy that provides the (Israeli) occupying entity with a security belt on the Syrian and the Lebanese fronts, and (the US seeks to achieve this) by exerting “maximum pressure on the resistance”.

———

Nasser Qandil:

This is the third pillar of the power of the Resistance. The first pillar is military capability. The second pillar is the political front, meaning the Axis of Resistance. The third pillar is economic reconstruction. Without a resistance economy, the resistance cannot speak of an ability to maintain a level of cohesion within its support base and environment. What I want to say here is that the measures and steps taken by the resistance are not new. It is not true that the resistance, being under pressure at the moment, is now discovering or searching (for solutions). This was in fact its original program. Its original program was and is ‘Openness to the East’, that (Lebanon) have multiple sources (for economic, financial, and political relations). Its original program is aimed at breaking the borders (created by) Sykes-Picot between the countries of the region to form a single (economic) market. Its original program is aimed at relying on industry, agriculture and the national currency for exchange with neighboring countries and where possible. This is the original plan of the resistance. But this plan is now being put into action. It is not a negotiating weapon to lure Americans into easing conditions. If the Americans want to cooperate they are welcome, but if they don’t we will proceed (with this plan). Either way, this plan is not subject to review. Industry and agriculture are objective needs (of Lebanon).

In terms of industry and agriculture, Lebanon … Lebanon, by the way – in the year 1960, the Iraqi market was running 60% of the Port of Beirut and 30% of Lebanese industrial production. Today, Lebanon, which used to export milk, cheese, juice, clothing and shoes to the Gulf, imports 200 million dollars worth of milk and cheese only! Thus, the revival of the agricultural and manufacturing sectors, which were destroyed by the rentier economy, was and is the original plan. We are not talking about a knee-jerk reaction.

Host:

Has the goal (behind the sanctions) become counter-productive? Because the Lebanese internal consensus over the economic resistance that Sayyed Nasrallah called for was remarkable. I want you to comment briefly because we exceeded the time allocated for this file. The Patriarch (Bechara Boutros) al-Rahi said today: “The Lebanese people today do not want any majority (group in Lebanon) to tamper with the constitution and to keep them away from (Lebanon’s) brothers and friends.” This is noteworthy as well Mr. Nasser, is it not?

Nasser Qandil:

The truth is, the speech of his Beatitude (al- Rahi), at certain points, was vague and unclear. It seemed like he was targeting the resistance by talking about neutrality and keeping Lebanon out of conflicts. However, today there may be another direction. I think the Lebanese people know that when we talk about buying oil products in Lebanese pounds… if you don’t want to buy them from Iran, then buy them from Saudi Arabia. Aren’t you friends with Saudi Arabia and the UAE? Let these countries sell us oil products in Lebanese pounds. Half of the demand for dollars in the Lebanese market is because of oil imports. We are depleting the reserves of the Central Bank of Lebanon. They will last us for five years instead of ten if we keep using them for oil imports.

His eminence Sayyed Nasrallah announced that Iran is ready to help, and since oil imports are consuming half of the budget, the resistance is proposing to remove half of the pressure on the US dollar, meaning (that the exchange rate) would return to 3000 or 4000 (Lebanese pounds per dollar) if we buy these oil products in Lebanese pounds. We are not bound to (importing) from Iran exclusively. Bring any offer from any other country.

Host:

True…for the Americans, the (economic) war was aimed at Hezbollah. However, the entirety of Lebanon is suffering the consequences of this war.

Nasser Qandil:

Here, I want to say something so we can put things in the right perspective. When the uprising began in October (2019), Pompeo and his team went beyond warnings. (Jeffery) Feltman (Former Assistant Secretary of State for Near Eastern Affairs) said before the American Congress: “Do not overestimate the influence of this uprising. Let’s not allow Lebanon to become prey for China and Russia.” He said frankly that China wants Lebanon to be a base for its 5G (technology) in the Middle East.

The Americans are backtracking from this (maximum economic pressure) approach not only because of economic (considerations). Do not be mistaken. This is because a highly powerful security message was delivered to the Americans about what the resistance might do if the situation (in Lebanon) deteriorated further.

—————-

Nasser Qandil:

When someone with the great prominence, status, and figure of Sayyed Nasrallah comes out and says: “I will kill you, I will kill you, I will kill you” … These words were written down (on paper). He did not say them out of anger during his speech. He was establishing a (new) equation. He said: “You are making me choose me between hunger or death. My answer is: I will kill you, I will kill you, I will kill you.” Mediators received questions asking them “what is going on? (what does Nasrallah mean here by ‘I will kill you’)” Then they got the answer. The answer might be – I do not know the answer, only the resistance knows it – but it might be in the form of strong military strike that the US and Israel would never expect. Is it the announcement of the zero hour for the expulsion of US forces from Iraq and Syria? Maybe. Is it a precision guided missile attack on the Dimona (nuclear reactor in Israel), for example? Maybe. Is it a (codeword) for opening up the (military) front in the south of Lebanon, and the Golan Heights front (from Syria) under the title of liberating the Shebaa Farms and the Golan Heights in one go? Maybe. This is the level and size (of the warning that Nasrallah directed).

The resistance will not stand idly by while its people suffer (from the deteriorating economic crisis). It will fight hunger by establishing the foundations of economic reconstruction because this is its project. This (economic reconstruction) has nothing to do with merely fighting (US) sanctions. (The resistance) found an opportunity to launch this project. Other (Lebanese parties) did not accept these proposals (before). Now it is the chance (to put them forward).

Do we want to change Lebanon’s identity by (economically) cooperating with China and giving rise eastern totalitarianism and who knows what, as some (in Lebanon) claimed? No. But does it make sense that the NATO (member) Turkey dares to go to Russia and buy S400 (missile systems), while we (Lebanese) don’t dare to buy Kalashnikov bullets that former Prime Minister Saad Hariri pledged to buy but did not dare to allocate funds for? We have 10 billion dollars’ worth of offers from China to build power plants, factories and tunnels under BOT (Build–operate–transfer) contracts, but we don’t have the courage to accept these offers because we are afraid that the US might be upset with us!

Host: Saudi Arabia itself is now negotiating with China over avenues of cooperation…

Nasser Qandil:

Everyone is turning to China. (Check) the Boston Harbor now, all the equipment for loading, operating, and unloading are Chinese!

Host: This all goes back to the American-Israeli concerns, Mr. Nasser.

Nasser Qandil:

This is the economic vision of the resistance. The (military) dimension (of this whole picture) is something else. The (military) dimension is the following: when they raise the bar of the financial threat, we raise the bar of the military-security threat.

“Israeli” Army: State of Alert in the North will Last for Many Weeks

“Israeli” Army: State of Alert in the North will Last for Many Weeks

By Staff

‘Israeli’ Maariv newspaper reported that officials within the “Israeli” security establishment are convinced that civilian life should carry on as normal along the norther frontier despite forecasts about a possible Hezbollah operation against the Zionist army on the border.
 
According to the daily, tourist and recreational sites in the north will be full before the end of the week, while members of the security establishment see no reason to make changes in the programs.
 
The assessment of the situation by the “Israeli” military is that Hezbollah will continue its attempts to carry out an operation against its forces, and therefore it’s likely that the state of high alert in the north will carry on for many weeks.
 
Meanwhile, the northern commanders place great importance on maintaining the routine of the civilian population. The army’s assessment is that Hezbollah is interested in striking military and not civilian targets, and therefore there is no reason to disrupt the routine of the population in the north and tourism in the area.

Related

Preview in new tab(opens in a new tab)

رياح الشمال تكسر شراع سفينة نتن ياهو…!

محمد صادق الحسيني

لم يتعلم رئيس العصابة الحاكمة في تل أبيب من خيباته السابقة، ورغم تكرار مسلسل الفشل في مسرحياته واستعراضاته الهوليودية البائسة بهدف تحقيق انتصارات وهمية مع جبهة الشمال، فإنه عاد ليلة أمس الاول ووقع في فخ حرب لا قِبَلَ له فيها مع رجال باتوا يفوقونه ويتفوّقون عليه بكلّ أشكال ومستويات “معركة بين حروب”…!

فما أن أقلعت طائرة وزير الخارجية الاميركي، مايك بومبيو، من مطار اللدّ الفلسطيني المحتلّ، يوم الثلاثاء 25/8/2020، متجهة الى الخرطوم، حتى أقلعت مروحية تابعة لسلاح الجو الاسرائيلي، من طراز ، وعلى متنها رئيس الوزراء الاسرائيلي نتن ياهو وزوجته وأولاده، متجهة الى قاعدة روش بينا الجوية، والتي تسمّى ايضاً قاعدة ماخانايم حيث تقع القيادة العامة للمنطقة الشمالية في الجيش الاسرائيلي. وهي القاعدة التي لا تبعد عن مدينة صفد سوى أحد عشر كيلومتراً، حيث انتقل نتن ياهو وعائلته الى أحد أفخر الفنادق فيها، بحجة قضاء بضعة أيام من الراحة، حسب بيانات إسرائيلية صادرة عن الجيش.

علماً أنّ المكان وطبيعته مناسبان جداً للراحة والاستجمام، اذ ان مدينة صفد تقع في منطقة جبلية عليلة الأجواء ولا تبعد إلا 25 كيلومتراً عن بحيرة طبريا، الأمر الذي يجعلها مكاناً مناسباً جداً لقضاء إجازة جبلية بحرية دون أيّ عناء.

الا انّ الهدف غير المعلن لهذه “الإجازة” تمثل في أنّ نتن ياهو كان يخطط لمسرحية جديدة، تظهره بطلاً مرة أخرى، وذلك بافتعال “حادث أمني” على حدود لبنان الجنوبية، ليدّعي بمواكبة “الحدث” أنه كان يقود المعركة ضدّ حزب الله من الخطوط الأمامية، وذلك كي يتمكن من استحداث وسيلة جديدة للضغط على الأمم المتحدة والجهات الدولية الأخرى، المعنية بالامر، باتجاه إقرار تعديلات على مهمات قوات اليونيفيل في الجنوب اللبناني.

ولكن حزب الله، الذي يقف بالمرصاد، حسب ما أفاد مصدر عسكري أوروبي تابَع هذا التطور بحكم جهة اختصاصه، قام بإفساد كل ما كان يفكر به نتن ياهو من مخططات وذلك بعد ان نفذ مناورات عدة لحرب الكترونية جعلت قيادة المنطقة الشمالية تتأكد بأنّ قوات المقاومة في جنوب لبنان تتابع تحركات نتن ياهو خطوة بخطوة، تماماً كما تتابع تحركات جيشه في المنطقة على مدار الساعة.

ويتابع المصدر قائلاً إنّ الامر لم يتوقف عند الإنذارات / الإشارات السيبرانية، التي وصلت الى قيادة المنطقة الشمالية في الجيش الاسرائيلي، بل إن قوات حزب الله قد أتبعت ذلك بتفعيل نوع من الروبوتات على الخط الأزرق، مقابل المحمية الطبيعية الاسرائيلية ، الأمر الذي دفع الجيش الاسرائيلي يدخل في حالة هستيريا ويبدأ بإطلاق نيران المدفعية والرشاشات الثقيلة ويقوم بعملية تمشيط واسعة النطاق، اعتقاداً منه أنّ الأصوات التي أصدرتها حركة ما يُعتقد أنها روبوتات، تابعة للحزب داخل الأراضي اللبنانية، هي حركات صادرة عن مجموعة تحاول التسلل الى داخل فلسطين المحتلة.

وهو ما أثار حالة هلع عامة، في صفوف الجيش أولاً وفي صفوف المستوطنين لاحقاً، بعد أن أصدر الجيش تعليماته المشدّدة لهم بالتزام المنازل والبقاء بالقرب من الملاجئ، وما صدر من بيانات متناقضة جداً عن قيادة الجيش الاسرائيلي على مدى ساعات عدة، وصولاً الى اضطرار الجيش الاسرائيلي لإصدار بيان توضيحي، فجر أمس الاربعاء 26/8/2020، يؤكد فيه انّ أياً من وحداته لم تتعرّض لإطلاق النار من داخل الأراضي اللبنانية وانّ الامر يقتصر على التباس لا تفسير له حتى الآن.

وبذلك تكون مسرحية نتن ياهو قد فشلت تماماً، بينما وصلته رسالة حزب الله في الوقت المناسب، مما ادّى الى اضطرار قوات “اليونيفيل” ان تقرّ بعدم وقوع ايّ إطلاق نار من داخل الأراضي اللبنانية، الأمر الذي ضاعف فشل مخطط نتن ياهو.

بالاضافة الى بيان الجيش اللبناني الذي كشف عن عدوان صهيوني موصوف وقع على مواقع مدنية تابعة لـ “جمعية اخضر بلا حدود” في كلّ من راميا وعيتا الشعب وعيترون وميس الجبل وحولا ومارون الراس وحضائر ماعز في المنطقة، الامر الذي زاد في الطين بلة من حيث انه كشف طبيعة الكيان العدوانية الوحشية إضافة الى فشله وخيبته…

فهل فهم نتن ياهو الإشارة السيبرانية التي أدخلها حزب الله الى غرفة نومه، في مدينة صفد المحتلة، وأفسد عليه رحلة الاستجمام؟ لعله فهم!

بعدنا طيّبين قولوا الله…

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Their Horror is A Reflection of Our Safety

Their Horror is A Reflection of Our Safety

By Laila Amasha

The balconies of the houses in South Lebanon were crowded until Tuesday’s night. The night was disturbed by the sound of “Israeli” artillery coupled with the voices of locals on the roads overlooking the borders of occupied Palestine.

The people of the resistance joked about the horrified “Israelis”. The jokes advanced the portrayal of the enemy’s humiliation and terror. And then, eyes slept filled with pride and hearts were able to witness an overflow of tranquility between each beat. The scene seemed magical, especially when looking at the state the Zionists were in – the settlers were forced to stay in their homes, in safe rooms close to shelters, while their defeated soldiers were flopping in a funny, hysterical act of terror, throwing all their flares accompanied by screams of panic.

Without delving into the course of events that transpired on Tuesday night, we pause at the people’s reaction to what happened. It takes us back to the days of the occupation. A comparison forces itself on us. The deeper meaning of the phrase “the time of victory is here” is translated on the ground.

During those days, the enemy’s army and its tools, the Lahad Army, mastered the art of spreading terror and anxiety among the steadfast residents of the border villages and towns on a daily basis. The setting of the sun was a sign for people to go home and not go out at night except when absolutely necessary.

At some point, lights in houses were turned off early so as not to arouse the curiosity of a patrol of Lahad militias or Zionists. The voices of people during evening gatherings were so low they were not heard in nearby homes. The oppression and the feeling of insecurity were like daily bread and a lifestyle that people were forced to adopt to. It was enough for the Zionist to throw a single flare bomb in order to plant anxiety in the hearts of the people. The scene was full of sadness. Even the moments of joy after operations by the resistance against the occupation positions and its agents were shrouded in silence in order not to provoke the anger of the occupier and the resentment of the traitors.

Quickly, the heart moves from this scene and the one we saw on Tuesday. There was joy accompanied by security and the eagerness of people to watch the Zionists’ panic attacks, especially with the news that the Zionists hid in their homes. Through their fear of moving around and their horror, people saw the fragility of the spider’s web and its inability to have a single moment of safety.

A common denominator in these two scenes is an army of passionate resistance fighters who created freedom through the qualitative accumulation of resistance and organized military action and are certain of the inevitable victory.

This sacred crowd of the men of the sun, the martyrs and those awaiting martyrdom, was there on Tuesday night in the sky of the south and in the hearts. All the pure hearts were praising God for their chance to be living in a time when the eye broke the spear and horrified it. Others were thanking every resistance fighter.

The people of Jabal Amel [Mountain] and the supporters of the resistance stayed up all night adorned with their pure instinct. This instinct shows only dignity and honor. The resistance excelled in fortifying this instinct in a way that prevents it from falling into the swamps of “neutrality.”

What happened last night was clear evidence of the resistance’s role in enhancing the security of the people; they are no longer frightened by the army that considers itself and is regarded by those who are delusional and traitors as one of the strongest and most equipped armies on earth.

It also forms an evidence that people support those that got them dignity and freedom, liberated their land from the abomination of occupation, and freed their souls from the chains of anxiety.

Here, the square embroidered with the emeralds of resistance becomes a small part of the change that it has made. The most prominent field was carrying people’s souls from the darkness of fear to the dawn of victories, from the daily tension over what the enemy has committed or might commit to comfortably watching what the terrified enemy is doing.

In short, the resistance that liberated the land, preserved homes, and protected livelihoods, fortified the instinct of people and crowned their souls with an abundance of glory and freedom. Is there free action that resembles this – possessing this strength and love?

On Tuesday night, we witnessed a panic attack during which the Zionists floundered. We exchanged developments with overwhelming joy while repeating the phrase of the resistance’s secretary general: “The ‘Israelis’ are standing on a leg and a half!”

With our eyes, armed with certainty and safety, we saw Mughniyeh’s specter that came with an army of men of God repeating with one roaring voice: The time of defeat is over.

نصرالله ترك عامداً التعليق على العدوان إلى الوقت المناسب

البناء

الجيش: مئات الصواريخ والقذائف الصهيونية المتفجّرة والفوسفورية على قرى جنوبية تُشعل عشرات الحرائق وتوقع أضراراً مادية جسيمة

Click for video

فيما أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أنّ «الثوران الإسرائيلي»، ليل أول من أمس وإلقاء القذائف الفوسفورية وبعض الإعتداءات «هو أمر مهمّ وحسّاس لدينا»، موضحاً أنه «عامد» لن يعلّق عليه الآن وسيترك الحديث عنه إلى الوقت المناسب وفي السياق الطبيعي والآتي، أعلن الجيش اللبناني حصيلة العدوان الهمجي الغادر على القرى والبلدات المستهدفة.

وأوضح الجيش في بيان، أنّ مروحيات العدو استهدفت «مراكز تابعة لجمعية «أخضر بلا حدود» البيئية داخل الأراضي اللبنانية، وذلك عبر إطلاق 3 صواريخ في خراج بلدة راميا، و8 صواريخ في خراج بلدة عيتا الشعب، بالإضافة إلى صاروخين أطلقا من داخل موقع تل الراهب على خراج البلدة نفسها».

أضاف «كما استهدفت المروحيات مركزاً للجمعية نفسها في محمية عيترون ما أدى إلى اندلاع حريق داخلها. وسبق ذلك في الليلة نفسها، اعتداءات من قبل العدو «الإسرائيلي» عبر إطلاق 117 قذيفة مضيئة، وحوالى 100 قذيفة قسم منها متفجّر والآخر فوسفوري في خراج بلدات: ميس الجبل وحولا ومارون الراس وعيترون داخل الأراضي اللبنانية».

وقد تسبّبت القنابل باندلاع حرائق في الأحراج، ووقوع أضرار مادية في أحد المنازل وفي حظيرة ماعز عائدة إلى أحد المواطنين ونفوق عدد من رؤوس الماعز. كما سُمع دوي عشرات الإنفجارات داخل مزراع شبعا المحتلة.

من جهته، أشار الناطق الرسمي باسم «يونيفيل» أندريا تيننتي،البيا في بيان إلى أنه عند حوالى الساعة الحادية عشرة من مساء أول من أمس «رصدت يونيفيل إطلاق عدد من القنابل المضيئة من عدة مواقع للجيش الإسرائيلي على طول الخط الأزرق مقابل عيترون وعيتا الشعب وميس الجبل وحولا وكفركلا وكفرشوبا في جنوب لبنان. كما رصدت رادارات يونيفيل قذائف هاون وقذائف مدفعية، معظمها دخانية، بالإضافة إلى أنشطة كثيفة للطائرات من دون طيّار فوق هذه المناطق».

أضاف «وقامت يونيفيل على الفور بتحريك قنوات الإرتباط والتنسيق التي تضطلع بها وعزّزت قواتها على طول الخط الأزرق. وفي اتصالات لاحقة، أبلغ الجيش الإسرائيلي يونيفيل أن نيران أسلحة خفيفة أطلقت من لبنان تجاه دورية تابعة للجيش الإسرائيلي في محيط منطقة المنارة. ولا يزال رئيس بعثة يونيفيل وقائدها العام اللواء ستيفانو ديل كول على اتصال بالأطراف، يحثهم على ضبط النفس ويطلب من جميع الأطراف تجنّب أي عمل استفزازي من شأنه أن يزيد من تصعيد التوترات ويعرض وقف الأعمال العدائية للخطر».

ونقل عن ديل كول، قوله «في البداية، من المهم للغاية بالنسبة لنا أن نتقصّى كل الحقائق والظروف المحيطة بالتطورات الخطيرة التي حدثت الليلة (قبل) الماضية على طول الخط الأزرق. لقد فتحت تحقيقاً عاجلاً وأدعو الطرفين إلى التعاون الكامل مع اليونيفيل للمساعدة في تحديد الحقائق».

وأثارت الإعتداءات «الإسرائيلية» موجة استنكار لبنانية، ورأى عضو كتلة التنمية والتحرير النائب الدكتور قاسم هاشم في تصريح أن ما جرى « كشف حال الإرباك الذي يعيشه العدو الإسرائيلي، ويترك تداعياته زعزعةً للاستقرار من خلال الاعتداءات التي يكررها العدو الإسرائيلي بين الحين والآخر». وأكد أن «أي اعتداء وكيفما كان يعتبر اعتداءً سافراً وانتهاكاً للسيادة الوطنية تحتّم التعاطي معها وفق الحفاظ على السيادة الوطنية والاستقرار الوطني»، وطالب الحكومة بمتابعة إعتداء أول من أمس «ووضع المجتمع الدولي امام مسؤولياته لوضع حد للعدوانية «الإسرائيلية» التي لم تنصع يوماً للقرارات والتوجهات الدولية إنما لمعادلة الرعب والردع التي صنعتها المقاومة ووضعت حداً للأطماع والعدوانية الإسرائيلية».

واستنكر رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان، في بيان الاعتداءات «الإسرائيلية» على القرى الحدودية الجنوبية، معتبراً أنها «عدوان موصوف يثير الذعر في صفوف المواطنين ويشكل انتهاكاً فاضحاً للمواثيق والقوانين الدولية ويتزامن مع الخروق شبه اليومية للسيادة الوطنية، نضعه برسم الأمم المتحدة وقوات يونيفيل المطالبة بلجم العدوان الإسرائيلي المتكرّر الذي يهدّد أمن المنطقة وترتد تبعاته على الكيان الغاصب».

ورأى «أن هذه الاعتداءات تكشف عن حال الإرباك والذعر التي يعيشها الكيان الصهيوني بفعل معادلة الردع التي حققتها المقاومة في الدفاع عن لبنان، وعلى اللبنانيين أن يتمسكوا بوحدتهم الوطنية المرتكزة على تلاحم جيشهم ومقاومتهم لحفظ لبنان واستقراره، بوصفها قوة لبنان الأساسية».

بدوره، رأى «تجمّع العلماء المسلمين»، في بيان، «أن التبرير الذي قدمه العدو الصهيوني لإنتهاكاته هو تبرير واه ولا يمكن أن يقبل، وهو يجافي كل منطق، فأين هي الأماكن التي أطلق النار عليها؟. والحقيقة أنها مجرد ذريعة لممارسة الاعتداءات اليومية على أهلنا في الجنوب الصامد».

وأعلن «أن الحساب مع العدو الصهيوني أصبح كبيراً سيأتي في الوقت الذي تقرره قيادة المقاومة وبعد اختيار الأهداف المناسبة»، معتبراً «أن القرار الصادر عن المجلس الأعلى للدفاع بإدانة الإعتداء الصهيوني وتكليفه لوزير الخارجية رفع شكوى لمجلس الأمن الدولي هو أدنى المطلوب، لأننا كنا نتوقع منه إصدار أمر لقيادة الجيش بالتعامل مع أحداث مشابهة في المستقبل بالرد المباشر عليها وإسكات مصادر النيران، فلا يجوز أن تبقى مناطقنا مستباحة بهذا الشكل، فالذي يشجع العدو الصهيوني على الاستمرار فيها هو عدم الرد عليها من قبل الجيش اللبناني بالأسلوب المناسب».

وانتقد «الذين يدعون للحياد»، معتبراً أنها «دعوة في سياق تنفيذ أجندات خارجية للضغط على المقاومة لصالح المحور الصهيوأميركي».

وندّدت جبهة «العمل الإسلامي» بالاعتداء الصهيوني الهمجي السافر، محملةً «هذا العدو الغادر اللئيم مسؤولية وعواقب هذا العدوان وما نتج عنه». وأشارت إلى أن العدو الصهيوني أسقط باعتداءاته أول من أمس «بشكل فعلي وعملي وشفاف «.

False Alarm or Hezbollahmania? ‘Israel’ Fires Phosphorous Shells at Lebanese Border During Alleged Security Incident

False Alarm or Hezbollahmania? ‘Israel’ Fires Phosphorous Shells at Lebanese Border During Alleged Security Incident

By Staff

It is perhaps that the ‘Israeli’ military’s observation department has stopped functioning well ever since the Zionist regime assassinated a Hezbollah member near Damascus Airport, or the ‘Israeli’ military has been diagnosed with a new severe Hezbollah monomania.

In the latest worth-mocking incident, the ‘Israeli’ occupation military claimed that a ‘security incident’ has been taking place along the Lebanese border late on Tuesday, and started firing phosphorus bombs at Lebanese territories in the southern towns of Houla and Mays al-Jabal, al-Manar TV correspondent reported.

Relatively, eyewitnesses also said the Zionist side had fired dozens of illumination flares at border villages in southern Lebanon over what the regime claimed was a “security-related incident.”

For its part, the Zionist media initially claimed that the firing was amid concerns over a possible infiltration near ‘Menara’ settlement in the Upper Galilee area, located near the Lebanese border and the ‘Israeli’-occupied side of Syria’s Golan.

The firing of more than 30 flares was followed by orders compelling ‘Israeli’ settlers in five settlements to stay at their places.

‘Israeli’ Channel 12 television network confirmed the report and underlined that the incident took place “as Prime Minister Benjamin Netanyahu was on vacation in the north.”

Lebanese media also said Zionist aircraft had been spotted after violating the country’s airspace in the south.

During the past several weeks, the occupied territories have been on alert over the possibility of a retaliatory attack by Lebanon’s Hezbollah resistance movement after one of its members was martyred in an ‘Israeli’ aggression on the Syrian soil last month.

Ali Kamel Mohsen was martyred during an ‘Israeli’ attack near the Syrian capital of Damascus on July 20, according to a statement by Hezbollah.

Hezbollah said at the time that a response to the deadly aggression was “inevitable,” which led to the deployment of more troops by the ‘Israeli’ regime to the north of the occupied territories.

The Zionist regime claimed a week later that its forces had thwarted an effort by Hezbollah fighters to infiltrate into the occupied territories through Shebaa farms, an allegation firmly denied by Hezbollah.

Hezbollah said all ‘Israeli’ claims about border clashes with the resistance movement’s fighters were fake and aimed to boost the morale of ‘Israeli’ occupation forces by fabricating fictitious victories.

Hezbollah had vowed in the past to retaliate for any of its members that were martyred by ‘Israeli’ forces.

The resistance group fired a barrage of anti-tank missiles into the occupied territories in September last year after two of its members were martyred in an ‘Israeli’ aggression near Damascus.

Related Video

Related Articles

%d bloggers like this: