The second coming of Ben-Gurion

Source

April 5, 2021 – 17:44

The reasons behind capsizing the Taiwanese cargo ship “Ever Given”, on the 24th of March, have become clear.

The cargo ship capsized in the Suez Canal for more than 6 days. Failing to float the ship is not the news, or that the reasons behind the accident were a human failure. But the real news behind it is the reviving of the old-new plans that were and are still alive in the dreams of the Zionist entity which is enlivening the “Ben-Gurion Canal” project. Yes, Ben-Gurion Canal has surfaced once more.

The project aims to connect the Mediterranean Sea to the Red Sea through the Gulf of Aqaba to the Mediterranean through the Negev desert. The idea of digging a canal opposite the Suez Canal began in 1963. It is recommended in a memo submitted by Lawrence Livermore Patriot Laps in the United States of America. The memorandum was proposed as a response to the decision taken by President Gamal Abdel Nasser to nationalize the Suez Canal in 1956. 

The memorandum suggested: In order to ensure the flow of navigation in the Red Sea, an alternative canal should be opened in the Gulf of Aqaba. It will be drilled through the Negev desert, which was described as an empty area that can be dug using nuclear bombs: Firstly, the project was halted due to the radiation that nuclear bombs could cause; and secondly due to the opposition that the project would face by the Arab countries, led by Nasser.

Today, political alliances have changed the face of the region, particularly after the implementation of the Abraham Accords by several Arab countries. Therefore, a political atmosphere is compatible. Hence, serious deliberations of the project, after the Ever-Given capsizing, provide the idea that the accident was contrived. It was intended as a new window for the return of the talks over finding an alternative to the Suez Canal. 

In principle, that the accident was premeditated is a fair assumption. In an article I previously published on the Al-Ahed website, I talked about Israel’s attempt to control and expand access to the gates of the water routes to the Mediterranean through the Abraham Accords. It was not a peace agreement. Rather, it was actually an economic treaty with Morocco, the Emirates, and Sudan. Once Oman signs it, Israel will be able to control the water routes from the Strait of Gibraltar to the Persian Gulf, and finally control the Red Sea through the upcoming Ben-Gurion Canal, which will provide enormous income for Israel.

Firstly, Israel and the United States are in dire need of the project to compensate for the severe economic contraction due to the Coronavirus pandemic and unstable conditions. The treaties were signed between Israel and the Arab countries so as to guarantee Israel’s political and economic stability, and to maintain its presence in the region.  

And secondly, the project is driven by the need to restrain the rise of the economic power of China, and to hold back its ongoing project known as “One Road, One Belt”. The Chinese project aims to build a train line that starts from the provinces of China in the west towards West Asia and secure water routes around the world. It is a multi-billion-dollar investment project. For example, before the Corona pandemic, several parties in Lebanon hosted the Chinese ambassador, who explained the benefits of the project, which will employ tens of thousands of workers, employees, and specialists along the train line, which will be used mainly to transport goods between China and Europe. Therefore, the U.S. is trying to hamper the Chinese trade route by creating an alternative route to compete with. So, the new stage of struggle will witness an economic war aiming to control seaports and global trade routes.

This American-Israeli project has overlapped with joining several agreements and draft agreements. For example, the United States and the United Arab Emirates have joined the Eastern Mediterranean Gas Forum as observers. And starting Monday, March 29th, the Military Cooperation Agreement between Jordan and the United States will take effect, which probably aims to find an alternative place for the American forces outside Iraq and Syria.

Thirdly, preparations are underway for the implementation of the New Levant Project, which extends from Iraq to Jordan to Palestine across the Arabian Peninsula to the Sinai Desert. The project aims to create a new trade route that does not pass through Syria and Lebanon, but rather through the New Levant lands extending from the Persian Gulf in the south to the Mediterranean in the north, and through it will pass new oil and gas pipelines from Iraq to Jordan, which will replace the Tab line.

The New Levant project might forfeit Syria’s geostrategic importance for the Americans as one of the most important global and historical trade lines between the north and the south throughout history. However, the project lost its momentum at this stage because of Israel’s drive to be part of it, which forced the Iraqi government to cease working on it.

The secrecy of the canal project’s memorandum was revealed in 1994. It was waiting in the drawers for new conditions to revive it. It seems that the capsizing of the ship was the perfect plan. The capsizing oddly coincided with the signing of the 25-year comprehensive strategic partnership between Iran and China. The current events are evidence that the need to change alliances has become inevitable in the region. This explains the economic pressure on Syria and Lebanon and the continued decline in the price of lira in the sister countries. The Americans hoped that through sanctions they would impose conditions for reconciliations with “Israel”, impose the demarcation of borders between the Palestinian and Lebanese borders to the best interest of Israel, and prevent Hezbollah and its allies from participating in the coming government. Eventually, the U.S. would have the upper hand to prevent the Chinese route from reaching its ultimate destination to the Mediterranean Sea. However, the reasons behind Biden’s escalating tone towards China and Syria were revealed once Iran and China signed the document for cooperation. The protocol also revealed the hidden options Sayyed Hassan Nasrallah spoke of in his speech on the 18th of March.

The developments in the region may change the course of the Syrian crisis.  The “One Belt and One Road” project will not achieve its real success until it reaches the port of Latakia, or/and the port of Tripoli, if the Lebanese desire, in exchange for the ports of Haifa and Ashkelon in Palestine. However, this cannot be achieved as long as Syria is still fighting its new independence war against America and Turkey. Yet, the coming of the Chinese dragon to Iran may mark a new era. Syria constitutes one of the main disputes between China and the United States. It seems that the withdrawal of the latter to Jordan under the new military cooperation agreement has become imposed by the new coming reality. The Americans can manage from there any new conflicts in the region or prolong the life of the crisis and thus obstruct the Chinese project without any direct clashes.

The construction of the Ben-Gurion Canal may take several years. However, the project is now put into action. Thanks to “Ever Given” capsizing, the canal building is now scheduled around May 2021. It is clear now who is the main beneficiary of this calamity, which hit one of the most important global navigation points, namely the Suez Canal.

Normalization agreements were primarily aimed to expand Israeli influence over waterways. The disastrous consequences on the region are starting to be unwrapped.  The major target is going to be Egypt. Egypt’s revenue from the Suez Canal is estimated to be 8 billion dollars. Once Ben-Gurion is activated it will drop into 4 billion dollars. Egypt cannot economically tolerate the marginalization of the role of the Suez Canal as one of the most important sources of its national income, especially after the completion of the construction of the Renaissance Dam in Ethiopia. Confinement of the Nile water behind the water scarcity will cause the Egyptians to starve. It will have disastrous consequences on Egypt and Europe. Since the latter will receive most of the Egyptian immigrants; however, this is another story to be told.
 

RELATED NEWS

جمال عبد الناصر.. في ذكراه الخمسين: لا صلح.. لا تفاوض.. لا اعتراف

محب للجميع Twitterren: "من اقوال هذا الرجل ( اذا وجدتم امريكا راضية عني  فاعلموا اني اسير في الطريق الخطا ) http://t.co/ipHCFfZUeE"

د. جمال زهران

يأتي يوم 28 سبتمبر/ أيلول 2020، ليذكرنا بالذكرى الخمسين لرحيل الزعيم جمال عبد الناصر، أيّ نصف قرن من عمر الزمن والتاريخ، وذلك وسط متغيّرات وظروف بيئية في منتهى القسوة إقليمياً ودولياً، بل ومحلياً داخل الأقطار العربيّة. فنحن نعيش عصر التدهور العربي خاصة في محور الرجعية العربية، مقابل تصاعد محور المقاومة الذي يواجه ضغوطاً غير مسبوقة، ومع ذلك يحقق الانتصارات تباعاً.

ومن أهمّ المتغيّرات التي يواجهها الإقليم والقضية الفلسطينية، ما حدث من اختراق رسمي وعلني صهيوني لدول الخليج التي كانت عربية، لتسقط الدولة تلو الأخرى في براثن الكيان الصهيوني (إسرائيل)، بإعلان التطبيع وتأسيس العلاقات بينهم وبين “إسرائيل”. وفي المقدّمة رسمياً (الإمارات – البحرين)، والبقية في الطريق بقيادة رأس الرجعية العربية وهي المملكة السعودية، وذلك عدا دولة الكويت التي أعلنت رفضها القاطع للتطبيع مع الكيان الصهيوني.

تلك الإشارة هي التي تتعلق بالذكرى الخمسين لرحيل عبد الناصر الذي كان يمتلك رؤية كاملة وشاملة وواضحة إزاء العداء لهذا الكيان الصهيوني منذ بداية قيامه ورفاقه بثورة 23 يوليو 1952، ولعلّ السبب الرئيسي الذي ساهم في بناء رؤيته، هو مشاركته في حرب 1948، التي كانت بداية لتفتح ذهنه وعقله وإدراكه حقائق القضية، وعاد منها مكسوراً، حيث رأى أنّ الطريق لتحرير فلسطين هو تغيير الداخل في مصر والثورة عليه، لتكون البداية لقيادة مصر للصف العربي في مواجهة الاستعمار. فكيف نقضي على الاستعمار الصهيوني في فلسطين، والاستعمار الإنجليزي موجود في مصر، ورأس الحكم (الملك) يتحالف معه ضدّ الشعب والحركة الوطنية؟! فلا بد إذن من تحرير مصر أولاً، وهو ما حدث وقامت ثورة 23 يوليو/ تموز 1952، بقيادة جمال عبد الناصر.

فقد كان عبد الناصر، طبقاً لما هو وارد في “فلسفة الثورة”، وأكده في الكثير من خطبه، أنّ الأعداء السياسيين لمصر والوطن العربي كله، هم: (الاستعمار العالمي – الصهيونية – الرجعية العربية)، وأنّ الطريق للمواجهة الشاملة مع هؤلاء الأعداء تكون بتحقيق الاستقلال الوطني والتنمية المستقلة والشاملة لتحقيق النهضة الحقيقية بالاعتماد على الذات وتحقيق التقدم من خلال التعليم الواسع والصحة والثقافة والإعلام الجيد. فضلاً عن تبنّي مشروع تنموي حقيقي عموده الفقري “الصناعة والزراعة”. ولذلك أنجز بعد التمصير والتأميم، نهضة صناعية قوامها مشروع الـ (1400) مصنع، شاملاً الصناعات الاستراتيجية كالحديد والصلب والفوسفات والسيارات، وغيرها كما أنه في مواجهته للاستعمار خاض معركة بناء السدّ العالي الذي رفض تمويله البنك الدولي وصندوق النقد، فقرر الاعتماد على الذات ودعم الصديق الدولي (الاتحاد السوفياتي)، وتمّ بناء السدّ في (10) سنوات (1960 – 1970م).

حيث إنّ السدّ العالي، ساهم في توليد الكهرباء وهي أساس مشروع النهضة الحديثة في الصناعة والزراعة، وتوصيل الكهرباء للريف المصري وكلّ أنحاء مصر. كما أنّ كلّ ذلك – حسبما رأى وفعل – مهدّد إذا ما لم يتأسّس على تحقيق العدالة الاجتماعية وبناء طبقة وسطى، ودعم الكادحين، وعمودها الفقري العمال (صناعيين وزراعيين)، وموظفو الدولة والقطاع العام.

ولذلك، فقد أصدر جمال عبد الناصر، قانون الإصلاح الزراعي في 9 سبتمبر/ أيلول 1952، بوضع الحدّ الأقصى للملكية (200 فدان – صارت بعد ذلك إلى (50) فدانا، وقام بتوزيع الباقي على الفلاحين ليتحوّلوا من أجراء إلى ملاك، فيتم إصلاح حال البناء الطبقي في مصر في ضوء ذلك تدريجياً، وأعاد بذلك توزيع الدخل القومي والثروة لصالح الأغلبية.

ثم خاض معركة تأميم قناة السويس في 26 يوليو/ تموز 1952، ويستردّها للشعب، بعدما طرد الاستعمار الإنجليزي، وذلك بعقد اتفاقية الجلاء، وبعد رفض البنك الدولي والصندوق تمويل السدّ العالي، كعقبة أمام استقلال واستقرار مصر، فكان ردّه العاجل والمباشر هو تأميم قناة السويس، واستعادة ملكيتها للشعب المصري، فكان ردّ فعل الاستعمار هو العدوان الثلاثي (بريطانيا – وفرنسا – “إسرائيل”) على بور سعيد، والذي فشل، وانتصرت مصر التي أدركت ما وراء وجود هذا الكيان الصهيوني في المنطقة العربية كخنجر في ظهر الأمة العربية.

ولم يهدأ الاستعمار والصهيونية والرجعية، وذلك بافتعال أزمة، أسهمت في نكسة 1967، وكان عبد الناصر يتمتع بحسّ المسؤولية، حيث أعلن عن مسؤوليته وتنحى عن منصبه، إلا أنّ جماهير مصر الواعية أدركت عمق المؤامرة على مصر وفلسطين والعرب، وتمسكوا به، وأجبروه على التراجع فما كان منه إلا أن أعاد بناء القوات المسلحة بنفسه، وأدار حرب الاستنزاف على مدار (1000) يوم وأكثر من (1400) عملية عسكرية ضدّ “إسرائيل”، وأعدّ خطط الحرب النهائية (جرانيت1، جرانيت2، والخطة 200). ولكن القدر لم يمهله حتى يحقق النصر الكامل على الأعداء، ولكن ما حققه كان المقدمة لحرب أكتوبر 1973، بحسم.

وفي أعقاب النكسة، دعا عبد الناصر لعقد لقاء قمة عربية في الخرطوم، ليعلن اللاءات الثلاث وهي: (لا.. للصلح، لا.. للتفاوض، لا.. للاعتراف).

هذه هي مكونات الموقف العربي الشامل ضد الكيان الصهيوني ومن ورائه من استعمار ورجعية عربية متآمرة حذرنا جمال عبد الناصر، كثيراً، من خطورتها باعتبارها عميلة الاستعمار الأميركي.

فقد عرضت عليه مشروعات للتصالح مع “إسرائيل”، يستردّ بها كل سيناء مقابل الصلح، ورفض معلناً أنّ “فلسطين قبل سيناء”. إلا أنّ القوى المضادة لعبد الناصر ومشروعه، بدأت خطواتها من داخل مصر في عهد السادات. فلم يكن السادات ينوي الحرب لتحرير الأرض التي احتلتها “إسرائيل”، والدليل طرحه لمبادرة فتح جزئي لقناة السويس، في 4 فبراير/ شباط 1971، وفتح قنوات الاتصال بالمخابرات الأميركية وإدارتها، عبر المخابرات السعودية ومديرها آنذاك كمال أدهم، فضلاً عن قيامه بتأزيم العلاقات مع الاتحاد السوفياتي وطرد خبرائه في يوليو/ تموز 1972! لكن كان للقوات المسلحة المصرية بالتنسيق مع القوات المسلحة السورية (الجيش الأول)، والقيادة السورية، الكلمة الفصل وممارسة الضغوط عليه، حتى قبل الدخول في الحرب ووافق على قرار الحرب، وبعد العبور وتدمير خط بارليف في (6) ساعات، وفي اليوم نفسه (6) أكتوبر/ تشرين الأول بدأ فتح قناة الاتصال مع الأميركان للتراجع للأسف! وازدادت ضراوة القوة المضادة للناصرية بقيادة السادات، بعد حرب أكتوبر، إيذاناً بعصر الانفتاح، والرأسماليّة، وعودة الإقطاع، والتصالح مع الرجعية العربية، والتواصل مع أميركا.. لتصل الأمور لقمتها بالذهاب للقدس 1977، ثم كامب ديفيد 1978، ثم المعاهدة المصرية الإسرائيلية عام 1979! كمحاولة لطوي صفحة الصراع العربي الصهيوني، إلى صفحة “السلام الوهمي”! وكان الهدف هو تعبيد الأرض لسلامات وانكسارات باتفاقيات مشبوهة في وادي عربة وأوسلو، إلى أن تمّ مؤخراً مع الإمارات والبحرين، والبقية الخليجية في الطريق كما هو معلن للأسف مع الكيان الصهيوني، رسمياً، والداعم أو الراعي الرئيسي له وهو ترامب، الرئيس الأميركي، في محاولة لإنقاذه من الرسوب في الانتخابات المقرّر لها بعد شهر وأيام من الآن، وإنقاذ نتنياهو من السجن والعزل!

ختاماً: فإنه في ظلّ الذكرى الخمسين لرحيل الزعيم جمال عبد الناصر، مؤسّس فكر المقاومة الحقيقي، يمكن القول بأننا سنظلّ على الطريق مقاومين للتبعية، ومقاومين للكيان الصهيوني حتى الزوال وتحرير كلّ فلسطين من النهر إلى البحر.

وسنظلّ متمسكين باللاءات الثلاث، (لا صلح.. لا تفاوض.. لا اعتراف).

كما سنظلّ مقاومين لتحقيق الاستقلال الوطني والتقدم والحرية والاعتماد على الذات وتحقيق الديمقراطية، حتى بلوغ الوحدة العربية قريباً إنْ شاء الله…

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية، والأمين العام المساعد للتجمع العربي الإسلامي لدعم خيار المقاومة، ورئيس الجمعية العربية للعلوم السياسية.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

<span>%d</span> bloggers like this: