Excellence in the strategic time and the glowing spirit التفوق بالزمن الاستراتيجي وتوهُّج الروح

Excellence in the strategic time and the glowing spirit

أغسطس 19, 2018

Written by Nasser Kandil,

There is an opportunity for reading, evaluating, and taking lessons from the day of victory, with which one of the rounds of the open historic confrontation between the resistance and the occupation entity ended, especially after the results which became resolved during the largest wars of the century which took place in Syria and where the resistance was in its heart as a goal, role, and fate. It is one of the rounds of confrontation which has not ended on August 14th 2006, but it can be said that the war on Syria was its severest successive round. That war tried to absorb the lessons of the war of July after five years of its end with a historic defeat of the occupation entity. Firstly through the preparation for a war that will last for years where the occupation entity will not be in the heart of attrition. Secondly, through the confrontation in the field between the resistance and an army that is comparable to the occupation army but exceeds the ability of the resistance to bear blood, namely Al-Qaeda organization in all its branches. Thirdly, through the mobilization of the western countries in this war and linking it with international strategic equations in favor of the western hegemony project to restore it after its recent failed wars and to make Syria; the castle on which the resistance is based” its target. Fourthly, through the distribution of Syria’s shares on the regional participants as Saudi Arabia, Turkey, Qatar, and the occupation entity which is the first winner whether the war will lead to a rule the is subject to the West and its groups in Syria or towards the division and the birth of a group of subordinate entities or at least disputing ones.

The outcome of the war on Syria as illustrated by the occupation entity, its leaders, and intellectuals says something that is similar to what they said after the war of July” the defeat and the failure” despite all the attempts of absorbing this failure and that defeat. This is similar to the bets accompanied the war of July 2006 about the Lebanese army and the resolution 1701 and the illusions of deploying UN observers on the Lebanese-Syrian borders. The occupation entity will not be able to avoid the fact that it received a strategic defeat in Syria after it tried to deny it in the war of July 2006. Therefore it tried to avoid the formation of commission of inquiry as Winograd, because the result will be disastrous if it confessed that it got a resounding defeat.

As an outcome, the bets of the occupation entity were unable to weaken the resistance ranks in its main fronts in the southern of Lebanon, or exhausting the resistance in Syria, or building a security belt on the Golan borders, or overthrowing Syria, dividing it distributing it, or turning it into a swamp of sectarian strife which anticipated by Israel. Now the resistance and Syria reaped the fruits of the major transformations which accompanied the victory, through an alliance with Russia which was not exist before the Syrian war and international and regional balances that their implications become clear gradually along with new Lebanese equations that will not be affected by the maneuvers of forming a new government after it was resolved by the elections of the President of the Republic and the parliamentary elections.

The two facts which were illustrated by the experience of the occupation entity with the resistance in terms of the readiness for a next war are shown in the fundamental difference between the resistance and the entity; First, the occupying entity is preparing itself for the next war inspired by the last war, but it was surprised that the resistance which it confronts was not that one which it faced in that war. While the resistance was preparing for the next war putting in mind that the occupation will be at its best condition but it discovered that it is below its expectations. This is the concept of the excellence in strategic time. Second, the occupation entity in every defeat loses some of its spirit while the resistance gains more trust and power. When the successive round takes place between two varying parties which become more differentiate during the confrontation and after it, it is proven that what is lost is not resorted and what is gained becomes more glowing in the following war, this is the concept of the excellence in the glowing spirit.

Any strategic mind which wants to get lessons and to draw a diagram for the confrontation that lasted over more than three decades between the resistance and the occupation entity and in which the resources, conditions, arenas, tools and the international, regional, and local atmospheres changed with the remaining of one constant “the ability of the resistance to achieve one victory after another” will say to the occupation leaders that “You try in vain, you are confronting people that are willing to wage a war of the next century with the mind and the tools of the next century, while you are thinking and preparing for the war of the past century, you have a soul that vanishes from one round to another, while on the opposite bank you are facing a soul that becomes more glowing from one round to another, so try to find exits, no matter how painful and costly they will, because they will be less painful and costly than the consequences of the next war.

Translated by Lina Shehadeh,

التفوق بالزمن الاستراتيجي وتوهُّج الروح

أغسطس 15, 2018

ناصر قنديل

– في يوم النصر الذي انتهت معه جولة من جولات المواجهة التاريخية المفتوحة بين المقاومة وكيان الاحتلال فرصة للقراءة والتقييم وتسجيل العبر، خصوصاً مع النتائج التي تبدو محسومة لحاصل أضخم حروب القرن التي دارت في سورية وعليها وحولها، وكانت المقاومة في قلبها، كهدف ودور ومصير، ولا بدّ أن تُعتبر واحدة من جولات هذه المواجهة التي لم تنته في 14 آب 2006. ويصحّ معها القول إن حرب سورية كانت جولتها اللاحقة الأشد ضراوة، والتي حاولت استيعاب دروس حرب تموز بعد خمس سنوات من توقفها بهزيمة تاريخية لكيان الاحتلال، وكان أول الاستيعاب هو الاستعداد لحرب تدوم لسنوات دون أن يكون كيان الاحتلال في قلب الاستنزاف. وثاني الاستيعاب هو أن يتقابل مع المقاومة في الميدان جيش رديف لجيش الاحتلال يضاهي المقاومة في القدرة على تحمّل بذل الدماء هو تنظيم القاعدة بكل متفرّعاته. وثالث الاستيعاب هو حشد دول الغرب كله في هذه الحرب وربطها بتكريس معادلات دولية استراتيجية لحساب مشروع الهيمنة الغربية وترميمه بعد حروبه الفاشلة التي سبقت، وجعل الهدف سورية أي القلعة التي تستند إليها المقاومة والظهر الذي يسندها، ورابع الاستيعاب هو توزيع حصص الكعكة السورية على المشاركين الإقليميين من السعودية إلى تركيا وقطر وكيان الاحتلال الرابح الأول سواء سارت الحرب نحو بناء حكم تابع للغرب وجماعاته في سورية أو نحو التقسيم وولادة مجموعة كيانات تابعة أو على الأقل متناحرة.

– الحصيلة التي تنتهي إليها الحرب على سورية تقول بلسان كيان الاحتلال وقادته ومفكرية شيئاً يشبه ما قالوه بعد حرب تموز، وعنوانه الإخفاق والفشل. رغم كل محاولات احتواء هذا الإخفاق وتجميل ذاك الفشل، بالتأقلم مع جوانب من نصر سورية ومحاولة تعديل جوانب أخرى فيها، ويبدو ذلك كله عبثاً من نوع الرهانات التي رافقت نهاية حرب تموز 2006 حول الجيش اللبناني والقرار 1701، وأوهام نشر المراقبين الأمميين على الحدود اللبنانية السورية، ولن يكون بيد كيان الاحتلال تفادي حقيقة أنه تلقى في سورية هزيمته الاستراتيجية التي حاول إنكار وقوعها في حرب تموز 2006، ولذلك يتفادى تشكيل لجنة تحقيق من نوع لجنة فينوغراد، لأن النتيجة ستكون كارثية إذا اعترف بأن الحرب حربه وأنه خسرها بصورة مدوية.

– في الحصيلة خابت رهانات كيان الاحتلال على ضعضعة صفوف المقاومة في جبهتها الرئيسية عبر جنوب لبنان، وخاب رهان استنزاف المقاومة في سورية، كما خاب رهان بناء حزام أمني على حدود الجولان، ورهان إسقاط سورية كقلعة للمقاومة أو تقسيمها وتقاسمها، أو تحويلها مستنقعاً للفتنة المذهبية التي حلمت بها «إسرائيل» ذات يوم، وها هي المقاومة المنتصرة مع سورية وفيها، تقطف ثمار التحولات الكبرى التي رافقت تبلور ملامح النصر، بحلف مع روسيا لم يكن موجوداً قبل الحرب السورية، وتوازنات إقليمية ودولية تتبلور تداعياتها بصورة تدريجية، ومعها معادلات لبنانية جديدة لن تسقطها مناورات تشكيل الحكومة الجديدة، بعدما حسمتها انتخابات رئيس الجمهورية والانتخابات النيابية.

– الحقيقتان اللتان تقولهما تجربة كيان الاحتلال مع المقاومة، لجهة مفهوم الاستعداد للحرب المقبلة، هما أن الفارق الجوهري بين المقاومة والكيان يقوم أولاً بكون الكيان المحتل يستعدّ للحرب المقبلة من وحي ما كانت عليه الحرب التي انقضت، وإذ به يفاجئ بأن المقاومة التي يواجهها ليست هي تلك التي كانت في تلك الحرب التي اتخذها مدرسة للاستعداد، بينما المقاومة تتسعد للحرب المقبلة بمقياس ما سيكون عليه الاحتلال بأفضل الفرضيات لصالحه لو أتم الاستعداد فتكتشف أنه دون مستوى ما أعدّت للحرب. وهذا هو مفهوم التفوق بالزمن الاستراتيجي، وثانياً بكون كيان الاحتلال في كل هزيمة يفقد بعضاً من روحه، بينما تكتسب المقاومة المزيد من الثقة والقوة لروحها، وتأتي الجولة اللاحقة بروحين متفاوتتين وتزدادان تفاوتاً في قلب المواجهة وبعدها، ويثبت أن ما تفقده الروح لا يستردّ وأن ما تكتسبه الروح المقابلة يتصاعد قيمة وتوهجاً في الحرب التي تلي، وهذا هو مفهوم التفوق بتوهّج الروح.

– إن أي عقل استراتيجي يريد تسجيل العبر ورسم الخط البياني لمحطات المواجهة الممتدة خلال أكثر من ثلاثة عقود بين المقاومة وكيان الاحتلال، تغيّر فيها كل شيء من الموارد والظروف وساحات المواجهة وأدوات الحرب والمناخات الدولية والإقليمية والمحلية، وبقي فيها ثابت وحيد، هو قدرة هذه المقاومة على الخروج من نصر إلى آخر، سيقول لقادة الاحتلال عبثاً تحاولون فأنتم تواجهون قوماً يستعدون لحرب قرن مقبل بعقل القرن المقبل وأدوات القرن المقبل، بينما أنتم تفكرون وتعدّون وتستعدون لحرب القرن الذي مضى، وأنتم تملكون روحاً تتلاشى من جولة إلى جولة ومن تقابلونهم يملكون روحاً تزداد توهجاً من جولة إلى أخرى، فتدبّروا لأنفسكم مخارج أمان غير الحرب مهما بدت مؤلمة ومكلفة فهي أقل إيلاماً وكلفة مما ستجلبه الحرب المقبلة.

Related Videos

مقالات مشابهة

All hands on deck: the Caspian sails towards Eurasia integration

The Saker

All hands on deck: the Caspian sails towards Eurasia integration

August 14, 2018

by Pepe Escobar (cross-posted with the Asia Times by special agreement with the author)

The five states surrounding the sea – Russia, Azerbaijan, Iran, Turkmenistan and Kazakhstan – have reached difficult compromises on sovereign and exclusive rights as well as freedom of navigation

The long-awaited deal on the legal status of the Caspian Sea signed on Sunday in the Kazakh port of Aktau is a defining moment in the ongoing, massive drive towards Eurasia integration.

Up to the early 19th century, the quintessentially Eurasian body of water – a connectivity corridor between Asia and Europe over a wealth of oil and gas – was exclusive Persian property. Imperial Russia then took over the northern margin. After the break up of the USSR, the Caspian ended up being shared by five states; Russia, Iran, Azerbaijan, Turkmenistan and Kazakhstan.

Very complex negotiations went on for almost two decades. Was the Caspian a sea or a lake? Should it be divided between the five states into separate, sovereign tracts or developed as a sort of condominium?

Slowly but surely, the five states reached difficult compromises on sovereign and exclusive rights; freedom of navigation; “freedom of access of all the vessels from the Caspian Sea to the world’s oceans and back” – in the words of a Kazakh diplomat; pipeline installation; and crucially, on a military level, the certitude that only armed forces from the five littoral states should be allowed in Caspian waters.

No wonder then that President Putin, in Aktau, described the deal in no uncertain terms as having “epoch-making significance.”

A sea or a lake?

So is the Caspian now a sea or a lake? It’s complicated; the convention signed in Aktau defines it as a sea, but subject to a “special legal status.”

This means the Caspian is regarded as open water, for common use – but the seabed and subsoil are divided. Still a work in progress, the devil is in the details in sorting out how the seabed is divided.

According to the draft text, published two months ago by Russia’s Kommersant, “the delimitation of the floor and mineral resources of the Caspian Sea by sector will be carried out by agreement between the neighboring and facing states taking into account generally recognized principles and legal norms.” Stanislav Pritchin, director of the Center for Central Asia and Caucasus Studies at the Russian Academy of Sciences, described this as the best possible compromise, for now.

The maritime boundaries of each of the five states are already set; 15 nautical miles of sovereign waters, plus a further 10 miles (16 km) for fishing. Beyond that, it’s open water.

In Aktau, Kazakh president Nursultan Nazarbayev frankly admitted that even to reach this basic consensus was a difficult process, and the key issue of how to share the Caspian’s underground energy wealth remains far from solved.

Two offshore oil rigs on the Caspian sea. Photo: iStock

Kazakh Foreign Minister Kairat Abdrakhmanov, quoting from the final text, emphasized that, “the methodology for establishing state base lines shall be determined in a separate agreement among all the parties according to this convention on the legal status of the Caspian Sea. This is a key phrase, especially important for our Iranian partners.”

The reference to Iran matters because under the deal Tehran ended up with the smallest share of the Caspian seabed. Diplomats confirmed to Asia Times that up to the last minute President Rouhani’s team was not totally satisfied with the final terms.

That was reflected in Rouhani’s comment that the convention was “a major document” even as it did not solve for good the extremely complex dossier.

What Rouhani did emphasize was how “gratifying” was the fact his Caspian partners privilege “multilateralism and oppose unilateral actions that are developing in some countries.” That was not only a direct reference to the Caspian partners supporting the JCPOA, or Iran nuclear deal, but also a veiled reference to President Trump’s threat that “anyone doing business with Iran will not be doing business with the United States.”

Rouhani and Nazarbayev in fact held a separate meeting dedicated to increased economic cooperation, including the mutual drive to use their national currencies on trade, bypassing the US dollar.


These waters are off-limits to NATO

Iran-Kazakhstan economic cooperation is bound to follow Iran-Russia parameters. Putin and Rouhani, who enjoy a warm, close personal relationship, spent quite some time in Aktau discussing issues far beyond the Caspian, such as Syria, Gazprom investment in Iranian gas fields, and how to deal with Washington’s sanctions offensive.

Both were adamant in their praise of a key stipulation of the deal; there will be no NATO roaming the Caspian. In the words of Rouhani, “the Caspian Sea only belongs to the Caspian states.” Putin for his part confirmed Russia plans to build a new deepwater port in the Caspian by 2025.

A panoramic view of Baku, Azerbaijan from the Martyrs Lane viewpoint, near the center of Baku. Photo: iStock

In the turbulent geoeconomic realm that I defined years ago as “Pipelineistan,” the deal will allow a lot of leeway; from now on, pipelines to be laid offshore require consent only from neighboring states, rather than from all “Caspian Five”.

A major consequence is that Turkmenistan may finally be able to lay down its own 300 km-long trans-Caspian underground pipeline to Azerbaijan – a project that was never exactly encouraged by Russia. This pipeline will allow Turkmenistan to diversify from its massive exports to China by tapping the European market via Baku, in direct competition with Gazprom.

Ashgabat may finally be on its way towards a win-win; not only Baku could use more gas imports to compensate for production shortfalls, but Moscow seems inclined to restart imports of Turkmen gas.

From now on, the game to watch in the Caspian is how deeper energy/economic cooperation may go, in the spirit of true Eurasia integration, even with China not directly involved in the affairs of the sea. Chinese companies though are heavily invested in the Kazakhstan oil business and are major importers of Turkmenistan gas.

Historically, Persia always maintained a demographic, cultural and linguistic pull across most of Central Asia. Persia remains one of its organizing principles; Iran is a Central Asian as much as a Southwest Asian power.

This should be contrasted with Caspian nations still heavily influenced by Soviet atheism and Turkish shamanism. A particularly interesting case to watch will be Azerbaijan – which is part of the Western sphere of influence via pipelines such as the BTC (Baku-Tblisi-Ceyhan), which crosses Georgia all the way to the Turkish Eastern Mediterranean.

This was The Art of the Deal – Central Asian-style. What’s already established is that the Caspian 2.0 is a major multilateral win for Eurasia integration.

The Essential Saker II
The Essential Saker II: Civilizational Choices and Geopolitics / The Russian challenge to the hegemony of the AngloZionist Empire
The Essential Saker
The Essential Saker: from the trenches of the emerging multipolar world

انقلاب جديد في تركيا أم صعود سلطاني إلى الهاوية…!

أغسطس 14, 2018

محمد صادق الحسيني

مرة أخرى تتسارع الخطى في العالم والإقليم نحو مزيد من التحوّل من الغرب الى الشرق…!

وكلما حاول ترامب وقف هذا التحول عبر خطوات تضييقية وحصارية على خصومه وصولاً الى حلفائه، ساهم عملياً في عزلة إمبراطوريته الاستكبارية والتعجيل في انتشار مرض الشيخوخة المبكر في جسمها المترهل أصلاً بسبب ضربات محور المقاومة الكاسرة للتوازنات التقليدية في العلاقات الدولية…!

وها هو آخر ضحايا تهور الاحادية الأميركية أردوغان يترنح تحت الضربات الأنانية لسيده ما قد يضطره للدخول في مجازفات تجعل بلاده على حافة خط الزلازل وربما الهاوية…!

يقول أردوغان: نقول للبلد الذي يضحّي بعلاقاته مع شريكه الاستراتيجي من أجل المنظمات الإرهابية «مع السلامة»..!

ويضيف: سنردّ على الذين يشنون حرباً تجارية علينا بعقد تحالفات جديدة والتوجه إلى أسواق جديدة..!

هنا يظهر السلطان التركي يضيق ذرعاً بسيده الأميركي، الى الدرجة التي قد تدفع به للخروج من حظيرته التاريخية…!

ولكن مهلاً…!

فثمة من يقول إن ما يجري في انقرة واسطنبول ليس أزمة اقتصادية، بل إنه انقلاب اقتصادي يتبع الانقلاب العسكري الذي فاجأ العالم قبل عامين تموز 2016 و سيؤدي إلى إعلان حالة الطوارئ الاقتصادية مثلما تم إعلانها أمنياً مدة عامين..!

وهذ يعني أن تركيا ستشهد عمليات اعتقالات وإقالات واسعة في أوساط كبار قادة الاقتصاد والمال والأعمال. وبالتالي سيقود هذا الأمر إلى تغيير أصحاب رؤوس الأموال وإطاحة الطبقة المالكة للمال والإنتاج والتمويل التي لم تبايع السلطان أو تظهر له العداء لتتحول أملاكها وشركاتها إلى الطبقة الموالية تماما ً كما حدث في الانقلاب الإعلامي الذي قاده السلطان وأدّى إلى انتقال ملكية جميع المؤسسات الإعلامية من دون استثناء للطبقة الموالية التي بايعت السلطان…!

الآن بدأ الانقلاب الاقتصادي بتضخيم مفتعل لليرة يتبعه تضخّم كبير في العملة يؤدّي إلى عجز سيولة في الشركات التي ستسعى لتمويل ديونها عبر تحويل الأصول المالية إلى الدولار، لكنها ستفشل في سد العجز النقدي لذلك ستلجأ للاقتراض من المصارف من جديد. طبعاً المصارف ستسارع للحجز على أصول الشركات العقارية والسندات فتصاب المصارف هذه المرة بعجز كبير في السيولة النقدية فتلجأ المصارف إلى البنك المركزي طلباً للمساعدة في فك العقدة النقدية. طبعاً المركزي سيرحب بتقديم الدعم ليرفع من حالة العجز النقدي لدى المصارف الخاصة. وهنا تتدخل مؤسسة النقد والرقابة المصرفية الحكومية لتحجز على المصارف التي تفشل في إدارة العجز فيتم وضع اليد عليها وتعيين وصي من طرف الحكومة عليها. وهذا يعني أن الوصي سيقوم على الفور ببيع الشركات وأصول الشركات وممتلكاتها المرهونة للمصارف..! هنا يأتي دور السلطان وحاشيته في شراء كل ما تم حجزه بأبخس وأرخص الأثمان وبأسعار سرّية لا يمكن لأي جهة أو طرف ثالث معرفتها والتدخل بها…!

هل هذا هو سيناريو الانقلاب الاقتصادي الذي وضعه السلطان «لتشليح» عمالقة رأس المال والاقتصاد وكبريات المصارف الخاصة العملاقة وتحويلها جميعاً إلى ملكيته الشخصية أو إلى ملكية حاشيته والموالين له…!؟

ثمة مَن يسأل في اسطنبول وأنقرة

ملاحظة: قيمة الشركات الكبرى في بورصة إسطنبول 780 مليار ليرة تركي كانت تعادل 195 مليار دولار. وبعد افتعال حالة الانهيار في سعر الليرة انخفضت قيمة الشركات إلى 120 مليار دولار وكل يوم تنخفض قيمة الشركات بمعدل مليار دولار، سيستمر السلطان في خفض قيمة الليرة إلى أن تتحول القيمة الشرائية للشركات التركية في البورصة إلى الحضيض تماماً، حينها سيتم الحجز والبيع…!

آخرون يقولون ما يشبه هذا، ولكنهم يعتقدون انه في اطار مشروع ترامب العالمي للتخلص من دورة المضاربات العالمية التي لا تعتمد الرأسمال الإنتاجي، وبالمناسبة الاقتصاد التركي التجاري والصناعي يعتمد على هذا النوع من المضاربات..!

فيقولون بما ان ترامب يحارب رأس المال اليهودي المضارب والعولمة…. ويعمل على العودة الى إحياء الرأسمالية المنتجة، أي الصناعية وليس رأسمالية المضاربات، ولما كانت 70 من رؤوس الأموال المتداولة في بورصة اسطنبول هي رؤوس أموال يهودية الى جانب 63 رؤوس الأموال في الصناعة التركية هي يهودية مضاربة ايضاً.

بمعنى ان الخسائر الرئيسية التي ستنجم عن أي أزمة مالية واقتصادية في تركيا سيتحملها رأس المال المشار إليه أعلاه. ولما كان أردوغان شخصياً قادر على شراء كل هذه الأصول من خلال أموال النفط العراقي الذي تمت سرقته مع البرزاني حصة أردوغان 120 مليار دولار خلال السنوات العشر الماضية، بالإضافة الى نفط داعش المسروق من قبل أردوغان حوالي 60 مليار دولار …!

فعليه تتكامل هنا رؤيتا ترامب مع أردوغان في خضم حفلة حروب اقتصادية مفتوحة افتتحها ترامب لغاية في نفس «أميركا أولا «ً التي يسعى اليها ملك الاستكبار العالمي منذ أن تولى السلطة في واشنطن..!

أياً تكن الرواية الحقيقية لما يحصل بين واشنطن وانقرة، فإن على أردوغان ان يوقف حفلة التذاكي والمخاتلة والتذبذب في المواقف وليعلم جيداً بأن مصير حكومته ودولته ومجتمعه اليوم رهن بانتخابه الخيار الصحيح الوحيد، ألا وهو التوجه الجدي والمستقيم شرقاً…

حيث إلى هناك ينتقل مركز العالم…!

إذا كان ثمة من دور لتركيا يبحث عنه فهو في انتقالها المنظم والواعي لمحور الشرق المناهض للأحادية الأميركية..

وإذا كان ثمة من هوية يبحث عنها بعد تخبّط يكاد يقترب من المئة عام فهو أيضاً في انتمائه الجدي والحقيقي للشرق الصاعد..

وإذا كان ثمة من مشروع يفكر فيه لنفسه ولبلاده، فلن ينمو ويتقدم ويتبلور إلا بأحضان الشرق وكتلة الأوراسيا والتكامل مع دولها التي تسارع حالياً لتشكيل محور شانغهاي للأمن والتعاون مقابل محور واشنطن للشر والتصادم..!

وقبل كل هذا وبعده الاعتراف بخطئه القاتل في سورية، وسحب جيشه المحتل من المستنقع السوري قبل أن تحل لعنة الله على الظالم…!

إنها السنن الكونية التي لا مهرب منها.

بعدنا طيّبين، قولوا الله…

Related Videos

Related Articles

 

ماليزيا وباكستان وإيران وتركيا: الدينار الذهبي الإسلامي

أغسطس 13, 2018

ناصر قنديل

– يعرف خبراء المال والاقتصاد أن الفارق كبير بين دعوات البعض للعودة إلى الذهب كضامن للاحتياط النقدي للحكومات كضامن لعملتها الوطنية، وبين إصدار عملة جديدة لدولة بعينها أو لدول عدة معاً. وبالمقابل معنى أن تكون العملة الجديدة ذهبية، خصوصاً عندما تكون جامعة لمدى يتخطى دولة واحدة، فالخيار الأول بات غير واقعي منذ خروج الولايات المتحدة الأميركية من اتفاقية بريتون وودز التي أقرّت عام 1945 وربطت الدولار بالذهب بسعر ثابت مقابل اعتماد الدولار عملياً لتسعير سائر العملات، وفي عام 1971 فكت واشنطن ربط الدلاور بالذهب وبقي الدولار مهيمناً على سوق العملات، وأي عودة تستدعي موافقة أميركية مستحيلة، وشمولاً عالمياً مستحيلاً أيضاً، هذا عدا عن ميل الحكومات بلا استثناء للحفاظ على حرية إصدرات نقدية بلا عبء توفير تغطيتها الذهبية وتحمل نتائجها التضخمية للالتفاف والمناورة على الأزمات التي تواجهها في الأسواق والموازنات.

– معلوم أن إصدار عملة جديدة في أي بلد هو شأن سيادي خاص، أكانت ذهبية أم ورقية، كحال الجنيه الاسترليني والجنيه الكندي الذهبي المابل ومثلها رغم قلة التداول عملات الباندا الصينية والجاموس والنسر الأميركيين، وكذلك إصدار عملة عابرة لعدد من الدول شأن يخص الدول المتعاقدة كما هو حال اليورو بين دول الاتحاد الأوروبي، والذي مرّ بمرحلة تساكن مؤقتة بين دول الاتحاد قبل أن يصبح بديلاً كلياً لها، كما هو معلوم أن الخروج الأميركي من ربط الدولار بالذهب عائد إلى كون ثلاثية العملية المالية الأميركية عبر العالم تتكوّن من المكانة التجارية للبضائع الأميركية كشريك تجاري أول لكل بلاد العالم، والمكانة المصرفية للمصارف الأميركية كمهيمن على اللعبة المصرفية، والضلع الثالث لهذا الثنائي هو العقوبات التي استفحل استخدامها، وصارت قيداً حقيقياً على الاستقلال الاقتصادي والنمو لاقتصادات العالم، وصار التفلّت منها ومن آثارها المدمرة أمام التوحش الأميركي في اللجوء إليها مرهون بتحرير التجارة البينية للدول، أي عمليات المتاجرة التي لا تتم مع أميركا ولا بواسطتها، من قيد المرور بالمصارف الأميركية والعملة الأميركية.

– تصطدم محاولات اللجوء إلى العملات القوية الموجودة في التداول لإجراء العمليات المالية والتجارية بواسطتها، بمخاطرة تهرّب المصارف الكبرى في دول المنشأ للعملات القوية من إغضاب المصارف الأميركية وخشيتها من التعرّض للعقوبات الأميركية بداعي المضاربة غير المشروعة على الدولار، ولذلك تأتي الحاجة لبدائل من خارج السياق التقليدي المألوف، خصوصاً في تبادل السلع الاستراتيجية كالنفط والغاز، والتي تشكل حساباتها المالية مصدر قوة لسيطرة الدولار الأميركي وعبره السياسات الأميركية في العالم، وسبباً للتحكم الأميركي بدول وحكومات، ومحاولات إخضاع وترويض للبعض الآخر، وفي الأشهر الأخيرة دخل العالم مع حالة من اللاعقلانية الأميركية تهدد بتدمير اقتصادات دول، في ظل أزمة اقتصادية أميركية يجري السعي لمواجهتها بالاستناد لسياسة ضرائبية وجمركية تتغوّل تدريجاً لتصير أقرب للعقوبات وفرض الغرامات والخوّات على الاقتصاد العالمي، وفي ظل عجز أميركي عن فرض الهيمنة عبر القوة العسكري فتحل العقوبات بديلاً منها، وصار البديل العقلاني للتعامل الحصري بالدولار الأميركي، وليس للبديل الدائم ولا الشامل عنه ضرورة اقتصادية وتنموية وسياسية للعديد من الدول.

– عام 2003 قام الاقتصادي الآسيوي رئيس حكومة ماليزيا يومها والعائد إلى الحكم الآن، مهاتير محمد، وأثناء انعقاد القمة الإسلامية في بلده وترؤسه لها بطرح مشروع الدينار الذهبي الإسلامي، الذي لاقى ترحيباً نظرياً واسعاً يومها، وبات واضحاً أن جهوداً أميركية حثيثة بذلت لإطاحته ومن ثم إطاحة مهاتير محمد نفسه، وليس خافياً كم كان للسعودية دور محوري في المهمتين. ولم يكن بعيداً عن الإسناد للموقف السعودي بطلب أميركي كل من حكومتي تركيا، العضو في حلف الأطلسي والساعية لنمو تحت العباءة الأميركية يومها، وباكستان الواقعة تحت نفوذ أميركي سعودي مزدوج، والمعتمدة على الدعم المالي السعودي والدعم العسكري الأميركي، يومها، وفيما رحّبت إيران بالمشروع ذهب ترحيبها أدراج الرياح بصفتها دولة واقعة تحت الحصار والعقوبات من الجانب الأميركي وقد وجدت متنفساً في المشروع.

– اليوم وفيما تتحرّر باكستان بفوز حزب الإنصاف ورئيسه عمران خان المناوئين لأميركا والسعودية بالأغلبية النيابية، وتصادم أنقرة وواشنطن على الصعيدين السياسي والاقتصادي وصولاً لحرب عملات تخوضها واشنطن على العملة التركية. ويعود مهاتير محمد إلى سدة القرار الماليزي بمواجهة الهيمنة الأميركية السعودية، وتستعدّ إيران لمواجهة حزمات العقوبات المتصاعدة، يبدو التطلّع للعودة لمشروع الدينار الذهبي الإسلامي أكثر من ضرورة للدول التي يشكل مجموعها السكاني، قرابة نصف مليار نسمة، ويشكل حجم اقتصاداتها ما مجموعه قرابة ثلاثة تريليونات دولار، وفيما تشكل إيران الدولة الوحيدة المنتجة للنفط والغاز تشكل تركيا وباكستان أهم ممرات لأنابيب النفط والغاز وتشكل ماليزيا اهم دولة لمصافي النفط وصناعة البتروكيمياويات، وتشكل تجارة النفط والغاز وصناعة المشتقات قرابة نصف تريليون دولار في الدول الأربع وحدها كقطاع يمكن البدء به فوراً باعتماد الدينار الذهبي الإسلامي كعملة لتبادل النفط والغاز ومشتقاتهما وصناعاتهما، بينما يوضع الدينار الذهبي الإسلامي في سلة العملات المتداولة عالمياً، ويمكن تبادل السلع بواسطته مع دول كروسيا والصين وسائر دول البريكس، وعدد من الدول الأوروبية، عدا أن وضعه في التداول سيتكفّل وحده عبر تسعير العملات المحلية بالقياس له بحماية هذه العملات من الحرب الأميركية عليها وتردّداتها.

 

Related Videos

Related Articles

“Al-Assad” and the strategic splitter الأسد و«الفالق الاستراتيجي»

 

“Al-Assad” and the strategic splitter

يونيو 23, 2018

Written by Nasser Kandil,

According to his allies and lovers the image of the Syrian President Bashar Al Assad is characterized with courageous positions in steadfastness, stability, and confrontation, while according to his enemies this image is demonized with cruelty to the extent of criminality. An image of pure patriotism, bright Arabism, and civil secularism, versus subordination to Russia or Iran and the sectarian Shiite. But in both cases the image of the strategic thinker who deserves reflection by the enemy and the friend is absent. The lover is reassured when he is aware of this strategic depth in formulating the course of fateful war in the region and the world, while the enemy may reconsider and think rationally when sees the matters differently and maybe he succeeds in avoiding losing bets and wrong calculations.

Before the war on Syria and the West spring in the Arab countries the President Al-Assad read the situation of the strategic vacancy resulted from the crises of the American role and presence in the region, seeing that there is a major shift in the equations of the geopolitics and its sciences, the regional territories  are no longer determined by the ground borders  such as  mountains and deserts, ,therefore, the fall of the concept of the Middle East which was dealt as a regional area that has specifications and criteria. The President Al-Assad presented an alternative to the concept of the new regions “the water boundaries; seas and the huge waterways” a regional territory that replaces the concept of the Middle East, it is the area of the Five Seas; the Caspian Sea, Black Sea, the Gulf, the Mediterranean Sea and the Red Sea, where Russia, Iran, Turkey, the Euro-Mediterranean countries become partners in one geographical region that has same dangers and converging interests. He calls for a regional cooperation system among its major forces to keep security and economic cooperation.

Practically the Americans ignored this concept and insisted on the traditional old concept. Europe and Russia are superpowers that are concerned with the old region which means the Middle East and partners with the difference of power and size. The war on Syria occurred and said at least respectively throughout the five years that America will remain “outside this region” and now it withdraws its fleets. Europe is an organic part of this region no matter how it tries to come along with America, since its concerns start demographically and end security and economically, now in the issue of the Iranian nuclear file it finds itself obliged to be different for these considerations which it had denied and neglected. While no matter how Turkey behaves arrogantly it will not be able to continue on the line drawn by Washington which is not concerned in the region where Turkey is in its center and has high untied interests with its entities at their forefront the perseverance of the unity of the entities, now it discovers after dangerous gambling and adventures that it has to reconsider more. Russia which is dealt as an external force that comes to a foreign territory discovers the entanglement of interests and fears, America which feels of Russia’s superiority discovers that this superiority is governed geographically. Where the Americans do not dare to continue to intervene   the Russians dare. The origin of the issue was and still the strategic idea called the Five Seas Region.

In previous times and within the context of his dealing with the idea of the war on Syria and his warning the West from the exaggeration in tampering, the President Al-Assad quoted the equation of the location of Syria on a seismic splitter. It is a strategic text in the science of geopolitics; it sees that there are entities in the geography of a world that have a role due to their historical composition, the nature of their geographical location, and the sensitivity of their political positioning in alliances and fronts. Syria is an example of such entities. The matter is not related only to their closeness and their interlacement with the countries of new territory (the five seas) rather to their privacies. Every change that occurs on them will reflect respectively on the neighboring countries without the ability to expect these changes, thus there will be what can be called as the curse of Syria, so in order to avoid it, there must not be tampering in its future and balances, therefore it is a structural deterrent protective component that is as important as the sources of its strength.

Today the President Al-Assad revives the memory of the West and Europe in particular with the concept of “the seismic splitter”. The division of Syria due to tampering with the composition of sects and races means the division of Turkey, Iraq, and Saudi Arabia and maybe farer, the Balkan states which are already divided will divide more from the gate of the Ukrainian splitter and the united entities in the Eastern Europe will collapse and will affect the Western ones from the gate of the German and Scandinavian splitter. Moreover, tampering with security and stability will force a big population segment to immigrate and to depart to Europe and will become a source of a crisis that it is difficult to be absorbed and contained, as the tampering with geography and finding it easy to position  in it under different titles. Now the Turkish positioning is magnifying the Kurdish problem, so it becomes a burden on Turkey that is bigger than the revues of its presence there, as the occupation entity which is fearful from the presence of the resistance forces which got rooted as a result of its tampering with the Syrian geography, and its theories about the security belt as a source of more protection, and as the tampering in investing on terrorism under the illusion of restricting its harms on Syria and exhausting it till it subdues. But Syria did not subdue and the terrorism became a burden on the West that is more dangerous than being in Syria.

The two equations “the Five Seas and the seismic splitter” form theoretical equations in politics and strategy. The West will not be able to deal with Syria and its President without understanding them. As the theory of the strategic balance with the occupation entity which set by the late President Hafez Al-Assad and was the base of the relationship with Iran and his adoption of the option of the resistance and its support.

Translated by Lina Shehadeh,

الأسد و«الفالق الاستراتيجي»

يونيو 12, 2018

ناصر قنديل

– تستحوذ المواقف الشجاعة في الصمود والثبات وخيار المواجهة على صورة الرئيس السوري بشار الأسد لدى حلفائه ومحبّيه، والصورة نفسها تجري شيطنتها لدى أعدائه فتصير قسوة وصولاً لحدّ الإجرام، وتوازيها صورة الوطنية الصافية والعروبة الخالصة والعلمانية المدنية، لتقابلها في الشيطنة صورة التبعية لروسيا أو لإيران والتشيّع الطائفي، لكن في الحالتين تغيب صورة المفكر الاستراتيجي الذي يستحقّ التوقف والتمعّن من الصديق والعدو. فالمحبّ يُنصف ويطمئن عندما يتيقن من هذا العمق الاستراتيجي للركن الرئيسي في صياغة مسار حرب مصيرية في المنطقة والعالم. والعدو ربما يُعيد حساباته وينظر بعقلانية عندما يقرأ بعين أخرى، وربما ينجح بتفادي رهانات خاسرة وحسابات خاطئة.

– قبل الحرب على سورية، وربيع الغرب في بلاد العرب، قرأ الرئيس الأسد حال الفراغ الاستراتيجي الناجمة عن الأزمات التي لحقت بالدور والوجود الأميركيين في المنطقة، قارئاً وجود تحوّل كبير في معادلات الجغرافيا السياسية وعلومها، بحيث لم تعُد المناطق الإقليمية تُبنى بالحدود البرية كالجبال والصحاري، مستنتجاً سقوط مفهوم الشرق الأوسط الذي جرى التعامل معه كمنطقة إقليمية لها مواصفاتها ومعايير الحركة فيها، مورداً البديل لمفهوم الأقاليم الجديدة، بالحدود المائية، البحار والممرات المائية الضخمة، مقدّماً صياغته لمنطقة إقليمية تحلّ مكان مفهوم الشرق الأوسط هي منطقة البحار الخمسة، التي يحدّها بحر قزوين والبحر الأسود والخليج والبحر المتوسط والبحر الأحمر، وفيها تصير روسيا وإيران وتركيا ودول أوروبا المتوسطية شركاء في إقليم جغرافي واحد، مخاطره واحدة ومصالحه متقاربة، داعياً لمنظومة تعاون إقليمية بين قواه الكبرى لحفظ الأمن وقيام التعاون الاقتصادي.

– عملياً تجاهل الأميركيون هذا المفهوم، وأصرّوا على المفهوم التقليدي القديم، فأوروبا وروسيا دول عظمى معنية بالإقليم القديم، أيّ الشرق الأوسط بقدر أميركا، وشركاء بالقدر ذاته مع فارق القوة والأحجام، وكانت الحرب على سورية، التي قالت في خواتيمها تباعاً منذ خمس سنوات على الأقلّ، إنّ اميركا تبقى «برانية» عن هذا الإقليم. وها هي تسحب أساطيلها. وإنّ أوروبا جزء عضوي من الإقليم مهما حاولت مسايرة أميركا، فهواجسها تبدأ ديمغرافية وسكانية وتنتهي أمنية واقتصادية. وها هي في قضية الملف النووي الإيراني تجد نفسها مُجبرة على التمايز لهذه الاعتبارات التي طالما أنكرتها وتجاهلتها. وأنّ تركيا مهما كابرت، فهي لن تستطيع مواصلة السير على خط ترسمه واشنطن لم يكن ولن يكون معنياً باستقرار هذا الإقليم الذي تقع تركيا في قلبه وتجمعها بكياناته مصالح عليا موحّدة يتقدّمها الحفاظ على وحدة الكيانات. وها هي تكتشف بعد مغامرات ومقامرات خطيرة، ونصف استدارة، أنّ عليها إعادة النظر بالكثير، وستكتشف أكثر. وها هي روسيا التي تمّ التعامل معها كقوة خارجية وافدة إلى إقليم أجنبي عنها، تكتشف تشابك المصالح والمخاوف. ويكتشف الأميركي الذي ينطلق من تفوّقه عليها لاستنتاج أنّ هذا التفوّق يسري في كلّ مكان، أنه تفوّق محكوم بالجغرافيا، فحيث لا يجرؤ الأميركيون على مواصلة التدخل يجرؤ الروس، ومنشأ القضية كان ولا يزال، الفكرة الاستراتيجية المسمّاة بمنطقة البحار الخمسة.

– في مرات سابقة وفي سياق معالجته لفكرة الحرب على سورية وتحذيره للغرب من المبالغة بالعبث، أورد الرئيس الأسد معادلة وقوع سورية على فالق الزلازل، وهو نصّ استراتيجي في علم الجغرافيا السياسية، يرى أنّ ثمة كيانات مفاتيح في جغرافيا العالم بحكم تكوينها التاريخي وطبيعة موقعها الجغرافي، وحساسية تموضعها السياسي على ضفاف الأحلاف والجبهات، وأنّ سورية مثال على هذا النوع من الكيانات. وأنّ الأمر لا يرتبط فقط بقربها وتشابكها مع دول إقليمها الجديد، البحار الخمسة، بل بخصوصيتها بينها، وبلدان الفالق الزلزالي، هي البلدان التي يترتّب على كلّ تغيير فيها سلسلة تغييرات مشابهة تصيب بالتتابع الدول المجاورة لها، دون قدرة على توقّع حدود توقف الموجات الزلزالية، ليصير ثمّة ما يمكن تسميته بلعنة سورية، يجب أن يؤدّي السعي لتفاديها، سبباً لعدم العبث بمستقبلها وتوازناتها، وهو عنصر ردع تكويني بنيوي، يحميها بما لا يقلّ أهمية عن مصادر قوتها.

– يُعيد الرئيس الأسد اليوم إنعاش ذاكرة الغرب وأوروبا، خصوصاً بمفهوم الفالق الزلزالي، فتقسيم سورية بعبث بتركيبة الطوائف والأعراق، سيعني تقسيم تركيا والعراق والسعودية، وربما يسير الفالق الزلزالي لما هو أبعد، فتنقسم دول البلقان المتشققة أصلاً، من بوابة الفالق الأوكراني، وتنهار الكيانات الموحّدة في شرق أوروبا وقد تنتقل العدوى بمسمّيات جديدة في غربها، من بوابة الفالق الألماني والاسكندينافي. ومثله العبث بالأمن والاستقرار سيحمل كتلة سكانية وازنة على الهجرة والنزوح وستكون قبلتهم أوروبا، وسيصبحون مصدراً لأزمة تفوق قدرتها على الامتصاص والاحتواء، ومثله العبث بالجغرافيا السورية واستسهال التموضع فيها، تحت عناوين شتى سينشئ من الشيء ضدّه، فها هو التموضع التركي يجسّم المشكلة الكردية فتصير مشكلة لتركيا أكبر من عائد وجودها، ومثلها كيان الاحتلال مذعور من وجود قوى المقاومة التي تجذرت بمفاعيل موازية لعبثه بالجغرافيا السورية ونظرياته عن الحزام الأمني كمصدر لمزيد من وهم الحماية، ومثل كلّ ذلك العبث في الاستثمار على الإرهاب، بوهم حصر أضراره على سورية وفيها، واستنزافها بواسطته حتى تخضع، فما خضعت سورية، وصار الإرهاب مشكلة الغرب بمقدار أعلى من خطورته على سورية، التي تمكّنت منه أو تكاد.

– تشكل معادلتا البحار الخمسة والفالق الزلزالي بعضاً من معادلات نظرية في علوم السياسة والاستراتيجية، لن يحسن الغرب التعامل مع سورية ورئيسها دون أن يفهمها، كما كانت نظرية التوازن الاستراتيجي مع كيان الاحتلال التي وضعها الرئيس الراحل حافظ الأسد، وكانت في أساس استثماره على العلاقة بإيران وتبنيه خيار المقاومة ودعمها.

Related Videos

Related Articles

حكاية إيران وكوريا مع أميركا وأوروبا: الجغرافيا السياسية تغيّرت مع الحرب السورية

حكاية إيران وكوريا مع أميركا وأوروبا: الجغرافيا السياسية تغيّرت مع الحرب السورية

مايو 29, 2018

– كشفت العنتريات الأميركية في الملف النووي لكوريا الشمالية هزال السياسة الخارجية والأمنية لإدارة الرئيس دونالد ترامب، التي تلاقى مستشار أمنها القومي جون بولتون ونائب الرئيس مايكل بنس، على تبشيرها بالخيار الليبي، واضطر رئيسها ترامب نفسه لنفي التشبيه وثم الإصرار على بقاء التفاوض رغم الإعلان الكوري عن التشكيك في جدواه. وعاد فأعلن إلغاء القمة مع الزعيم الكوري بسبب الصدّ والممانعة الكوريين، ليعود فيوسّط رئيس كوريا الجنوبية ويرسل وفداً إلى كوريا الشمالية يتبعه وصول وزير الخارجية مايك بومبيو لتقديم ضمانات رسمية طلبتها كوريا للإبقاء على القمة، ويعلن ترامب مجدداً أنه يتطلّع لعقد القمة ويعد كوريا بالمَنّ والسلوى.

– بالمقابل بدت أميركا متشدّدة ومتصلّبة وفي منحى تصعيدي تجاه الملف النووي الإيراني، وصولاً لعدم سماع أصوات الاستغاثة الأوروبية بعدم تطبيق العقوبات على شركاتها ومصارفها التي ستبقى ضمن خط التعامل التجاري مع إيران من ضمن التزام الحكومات الأوروبية بالتفاهم الموقع والمصدّق عليه من مجلس الأمن الدولي برضا وقبول واشنطن نفسها، حتى عندما بلغت الأصوات الأوروبية حدّ التحذير من أنها ستنفرد عن أميركا وتصون التفاهم لم تلقَ إصغاء واشنطن، وترافق التصعيد الأميركي مع تهديد إسرائيلي متواصل وتصعيد محسوب ومتقطع على الجبهة السورية تحت عنوان الدعوة لانسحاب إيران وحزب الله، يرافقها طلب أميركي مشابه، وظهرت إلى العلن حملة عقوبات أميركية وخليجية ذات مغزى سياسي تستهدف حزب الله، رغم عدم قيمتها العملية.

– أمران جديدان على حسابات المحلّلين والسياسيين أظهرتهما الأيام، الأول لهاث أميركي نحو القمة مع زعيم كوريا الشمالية رغم فقدان المهابة بعد كل ما تعرّضت له القمة، وتمسّك أوروبي بالتفاهم النووي مع إيران والالتزام بتخطّي عقدة العقوبات الأميركية بما يُطمئن إيران لمصالحها بعدما حسمت أنّها تلتزم بالتفاهم بقدر ما يلبّي هذه المصالح. فهل هذه بدايات لتبلور مشهد دولي جديد، وهل بدأ زمن تفكّك الغرب الذي عرفناه تقليدياً بقيادة أميركية؟ وهل تلعب الجغرافيا السياسية التي جذبت روسيا كلاعب إقليمي لعبتها الآن مع أوروبا بعدما صارت أميركا لاعباً إقليمياً في شرق آسيا بقوة الجغرافيا السياسية ومفاعيلها ذاتها؟

– الأكيد أن زلزالاً شهدته العلاقات الدولية لا زال في بداياته، والأكيد أن الأحكام المسبقة أو التقليدية لا تصلح لفهم تداعيات هذا الزلزال، والأكيد أن تيويم الاستنتاجات والخلاصات يحتاج لمرونة في التفكير وتلقي المواقف وقياسها ومحاولة فهمها. ومَن يراقب التحوّل الذي شهدته التصرفات الروسية خلال ثلاثة أعوام منذ قرار التموضع العسكري في سورية وتحمّل تبعاته كقرار استراتيجي يحمل تحدياً واضحاً وعلنياً لما كان سائداً من قواعد رسمتها أميركا على الساحة الدولية عموماً، وساحة المنطقة خصوصاً، ويراقب تدريجياً ما أصاب الاتحاد الأوروبي من ملامح تفكك بدأت طلائعها مع الانسحاب البريطاني، وما لحق الاتحاد الأوروبي من ارتباك تجاه كيفية التأقلم مع العالم الجديد الذي يبدو قيد الولادة، سواء لجهة كيفية التعامل مع الحرب في سورية وعليها، أو في التعامل مع إيران، أو في التعامل مع روسيا، وما في كل ذلك من ارتباك وتذبذب، ومقابله العلاقات الأوروبية الأميركية، وكذلك مَن يراقب الانكفاء الأميركي العملي من ملفات المنطقة رغم بقاء ملامح انتشار عسكري وسياسي، انكفاء عبر عنه الانسحاب السلبي من التفاهم النووي الإيراني دون السعي لإسقاط التفاهم ولا الذهاب لحرب يفرضها أي مؤشر لعودة إيران لتخصيب اليورانيوم، وكذلك الانسحاب الأميركي من ملف تسوية القضية الفلسطينية، والاكتفاء بإعلان القدس عاصمة لكيان الاحتلال ولو كانت النتيجة تفجير مشاريع التفاوض ونقل الشارع الفلسطيني وقواه السياسية إلى حالة مواجهة بذلت واشنطن الكثير لتفاديها.. مَن يراقب كل ذلك لا بد أن يكتشف أن قواعد السياسة الدولية تتغيّر نوعياً، وأن ما جعل روسيا تترجم عالميتها بالتحوّل لقوة إقليمية في المنطقة، هو ذاته يجعل أوروبا كذلك، ويدفع أميركا بقوة الجغرافيا إلى خارج المنطقة، ويجذبها نحو التحوّل قوة إقليمية في منطقة أخرى يمسّها كل تحوّل فيها في الأمن والاقتصاد، هي شرق آسيا وليس ما عُرف بالشرق الأوسط، الذي بيقيها على صلة به التزامها بأمن «إسرائيل» وأمن النفط باتصاله بالحكم السعودي.

– عندما تقرّر واشنطن الانسحاب من اتفاقية المناخ والتخلّي بموجب ذلك عن دورها كقوة عظمى قيادية للعالم، فهي تقرّر العودة للمنافسة التي حرمها الغرب نفسه بقيادة أميركية في مرحلة الرهان على رفع أكلاف الإنتاج من بوابة منع تدمير البيئة، وفرض بقيادة أميركية شروطاً على الصناعات تزيد كلفتها تحت شعار حماية البيئة، وتمنح الغرب وصناعاته قدرة تنافسية أعلى، لتأتي واشنطن معلنة بانسحابها أنها عاجزة عن المنافسة بهذه الشروط وأن اقتصادها لا يحتملها، والمنافس هنا هو باقي دول الغرب في أوروبا وكل من الصين واليابان وكوريا الجنوبية في الشرق. وعندما تلحق واشنطن ذلك بقرارات متتابعة برفع الرسوم الجمركية على الحديد والصلب، وصناعة السيارات، وتليها بإعلان الخروج من اتفاقية «نفتا» التي تربطها بدول أميركا الجنوبية للأسباب ذاتها، فهي تقرّر الاحتماء وراء الجدران، جدران السياسة بالانسحاب من قيادة التسويات حيث لا جدوى من الحروب ولا قدرة على خوضها، وجدران الاقتصاد، بالانسحاب من التفاهمات التي شكلت اتفاقية المناخ وتشكيل منظمة التجارة العالمية، لضمان حرية انتقال البضائع، ذروة الحركة الأميركية فيها نحو العولمة.

– سقوط العولمة هو الاستنتاج الأهم الذي يحكم العالم اليوم في ضوء الزلزال الذي مثّلته الحرب السورية، وفشل السيطرة الأميركية عليها، وتبلور معادلات دولية جديدة بضوئها، تُعيد رسم مفاهيم الأمن القومي والاقتصادي للدول الغربية بصورة لا تتيح بقاء أميركا وأوروبا في ضفة واحدة، بل ربّما تؤسس لتقارب روسي أوروبي، وتنافس ومساكنة أميركية صينية، من موقع دور وفعل الجغرافيا السياسية والاقتصادية، في زمن باتت ترسم فيه البحار مناطق الأقاليم الجديدة، وفقاً لما تميّز بكشفه الرئيس السوري بشار الأسد بنظريته عن البحار الخمسة، التي تجعل روسيا وأوروبا وما عُرفَ تقليدياً بالشرق الأوسط وإيران وتركيا والخليج ضمناً، منطقة إقليمية واحدة، فالقضيتان الجوهريتان لأمن أوروبا هما النازحون والإرهاب، ومصدرهما زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط التقليدي. وهي زعزعة لا تزعج أميركا، وتضاف إليهما مخاطر مواجهة مع إيران التي تملك ترسانة صاروخية تقع أوروبا في مداها، وتتحمّل أوروبا لتفادي المواجهة فاتورة الانكفاء الأميركي لإدارة ملف إيران النووي بما لا يزيد درجة الخطر بذهاب إيران للتخصيب الخطير، بينما أولويات أميركا كورية وصينية، أمنياً واقتصادياً، فواشنطن في مدى صواريخ نووية كورية جاهزة، وتحت تأثير ديون تملكها الصين، وفي مواجهة منافسة اقتصادية قوتها المحورية تمثلها الصين وبنسب أقل اليابان وكوريا الجنوبية وأوروبا.

– هذا ما يفسّر الموقف الأوروبي المخالف لواشنطن في قضية القدس، وفي الملف النووي الإيراني، وفي ملفات ستتبلور أوضح تباعاً، كالحرب السورية والحرب في اليمن، وبالتالي تغليب أوروبا للغة التسويات على العنتريات والمواجهات، عنتريات يقودها كيان الاحتلال والكيان السعودي، ككيانين هيجينين لا تقرّر السياسة فيهما لغة المصالح، واحد لكونه مصطنعاً سكانياً بقوة الاستيطان، وآخر لأنه مصطنع اقتصادياً بقوة النفط، بينما ولاعتبارات الجغرافيا السياسية نفسها بدأ التحوّل التركي، ولو سار بطيئاً، فهو لن يعود إلى الوراء.

Related Videos

Related Articles

حزب الله «أصلي» في «بحر الروم»

أبريل 27, 2018

Image result for ‫د. وفيق إبراهيم‬‎د. وفيق إبراهيم

الإشارة الأميركية الواضحة حول ضرورة إبعاد إيران عن البحر الأبيض المتوسط، دليلٌ على استعار مرحلة الصراع على خطوط نقل الغاز من السواحل الشرقية لهذا البحر إلى العالم.

ورد هذا «التنبيه الصارم» في تصريح للرئيس الأميركي ترامب أبان محادثاته مع ضيفه الفرنسي ماكرون، في ما يمكن اعتباره إقراراً غربياً بنجاح الحلف السوري ـ الروسي ـ الإيراني وحزب الله بالربط بين بحري قزوين والمتوسط بفواصل برية عبر إيران والعراق وسورية ولبنان.

للتوضيح فإن الاسم القديم التاريخي للمتوسط هو بحر الروم بسبب هوية القوى اليونانية الإغريقية والرومانية التي كانت تسيطر عليه. بالإضافة إلى أنّ العرب كانوا يكرهون البحر ولم يكن الترك وصلوا منطقتنا آتين من هضبة منغوليا وتركمانستان. وكانت سورية منقسمة ولاءات استعمارية متعدّدة.

وللأمانة التاريخية أيضاً فإن الأمويين حرّروا «بحر الروم» في معاركهم ضد الرومان، محطمين القول المأثور الذي كان معمولاً به في ذلك الوقت: «البحر.. إياك والبحر، الداخل إليه مفقود والخارج منه مولود».. وعندما عوتبوا على سيطرتهم على جزيرة قبرص، أجابوا باستراتيجية عميقة: وكيف نتركها وصياح الديكةِ فيها يُسمع في اللاذقية؟.. مطلقين على بحر الروم اسم بحر اللاذقية الذي ظل متمسكاً بهذا اللقب طيلة مرحلة السيطرة العربية على سواحله.

هناك توضيح إضافي وهي أنّ إيران موجودة عند شواطئ المتوسط عبر تحالفاتها وهي الدولة السورية عند سواحلها، وقاعدتان روسيتان في طرطوس وحميميم، و.. حزب الله المنتشر على طول سواحل لبنان للدفاع عنها ضد الاعتداءات البحرية الإسرائيلية.. وغيرها.

المنطقة إذاً وبعد تصريح ترامب تقع في قلب صراع بحري يشكّل بدوره امتداداً أصلياً للقتال البري العنيف بين القوى الكبرى في العالم والإقليم والمشرق العربي.. لمزيد من التحديد يمكن الجزم بأن هذا الصراع يشبه مرحلة الصراعات الدولية على موارد الطاقة، التي تجسّدت بالفحم الحجري في القرن 19 والنفط في القرن العشرين وبالغاز في القرن 21.. أما القوى المنخرطة عسكرياً في هذا الصراع فهي الولايات المتحدة ومعها أوروبا وروسيا وسورية وتركيا والعراق وإيران.. وحزب الله..

وهذا ليس مبالغة.. فالحزب تنظيم شعبي أخذ على عاتقه الدفاع عن لبنان في وجه العدو الإسرائيلي في مرحلة الدولة اللبنانية الضعيفة، مضطراً إلى التمدّد الإقليمي لمجابهة الإرهاب الذي يستهدف منطقة المشرق العربي بأسرها.. وعندما تبيّن له وجود تحالفات مموّهة بين هذا الإرهاب الوهابي ودول خليجية و«إسرائيل» برعاية أميركية ـ أوروبية، وجد نفسه منخرطاً في نظام تحالفات بدأت مع امتداده الطبيعي في سورية وإيران، وصولاً إلى الروس المتحفزين بدورهم للعودة إلى العالم من بوابته الرئيسية في الشرق الأوسط عند قلبه في سورية.

والحزب بما هو تنظيم تستند أيديولوجيته إلى الربط بين النفوذ الأميركي والكيان الإسرائيلي وطاعون الفكر الوهابي المتطرف، لا يبالي بالثروات المعدنية وموارد الطاقة، إلا لكونها من الضروريات التي تسهم في ازدهار الشعوب وتطور الدول. بمعنى أنه لا يمتلك مشروعاً خاصاً لوضع يده على مصادر الطاقة، كحال معظم المنتفعين والدول التي «تُهندس» حروبها على هدي آبار النفط والغاز والاستهلاك.. حزب الله «يهندس» حروبه على قياس مصالح شعبه وتقدّمه.

هذا ما وضع حزب الله في خانة القوى الأساسية المتصارعة في ميدان المشرق العربي وبشكل أكثر أهمية من كثير من الدول التي تزوّد الأميركيين والأوروبيين بآلاف مليارات الدولارات ليقاتلوا بها حزب الله وإيران وروسيا وهي قابعة ذليلة في قصور ألف ليلة وليلة.

نكتشف أنّ حزب الله «أصلي» في الصراع الإقليمي ووجد نفسه قوة كبرى لها وزنها في الصراع بين المحاور الأساسية المتقاتلة على «موارد الغاز». أما لجهة القوى المتقاتلة فهناك تركيا الحالمة بسبب موقعها الاستراتيجي، للعب دور محطة عالمية تستقبل الغاز من قطر عبر العراق وسورية عبر حدودها ومن لبنان وفلسطين المحتلة عبر المتوسط، ومن العراق من خلال الحدود المشتركة.. وتؤمن تركيا لهذه الخطوط مهام عدة. تسييل الغاز وإعادة تصديره إلى أوروبا عبر حدودها البرية والبحر الأسود والبحر المتوسط.

وهذا شكّل جزءاً من التباين المستجدّ بين أنقرة وواشنطن والذي يعود إلى أنّ الأميركيين لا يريدون لخطوط نقل الغاز أنّ تكتمل بشكل ينافسُ مخزونها الضخم من النفط والغاز الصخريين. أيّ أنها تفضل نشوب صراعات تسويقية إنتاجية بين «دول الغاز» لتستطيع تسويق مخزوناتها الضخمة..

ألا تنير هذه الخطط الأسباب التي أملت على الأتراك استعمال الإرهاب والإخوان المسلمين لتدمير الدولة الوطنية في سورية؟

ألا تفسّر هذه المشاريع مسارعة حزب الله لإرسال مجاهديه إلى الميدان السوري للقتال إلى جانب دولته؟

بالمقابل، يضيء هذا على مدى التورط التركي، الإسرائيلي الخليجي بالرعاية الأميركية، فاضحاً الأسباب التي أملت على أربعين دولة مشاركة في تدمير سورية؟ هناك أيضاً مشروع مصري مبني على اكتشافات حديثة لآبار غاز مصرية ضخمة ولعلها الأكبر في العالم.. ما أدى إلى انبثاق طموح مصري لتحويل «أم الدنيا» إلى محطة تسييل وتخزين وتسويق لغاز الشرق الأوسط نحو أوروبا من خلال سواحل مصر مع بحري المتوسط إلى أوروبا والأحمر إلى أفريقيا، وذلك عبر التعاون الغازي الذي بدأ بين مصر و«إسرائيل» بالصناعات المشتركة والتسويق ومع الأردن كمحطة مرور لخطوط الغاز الخليجية نحو مصر.

وهذا يشرح أيضاً أسباب تصاعد التناقضات المصرية ـ التركية حول قبرص وعلى مقربة من فوهات بنادق حزب الله.

كما يعطي تفسيراً عميقاً للدوافع التركية التي ذهبت لمحاولة السيطرة على مصر من خلال الإخوان المسلمين.. وفشلت لسببين: الشعب المصري.. الذي أسقطها بتحركاته، والدور الأميركي الذي غطَّى تحركاً لبعض تيارات الجيش المصري لمجابهة الإخوان المسلمين.

هذه هي المناخات التي سعى حزب الله إلى التعامل معها، في مهمة جهادية بالنسبة إليه ووطنية بالنسبة للبنانيين.. وهي مهمة الدفاع عن الشعب في وجه الإرهاب، وتحرير الأرض والاستمرار في الدفاع عنها أمام المطامع الإسرائيلية.. والدليل موجود في ما تفعله «إسرائيل» عند حدود لبنان البرية مع فلسطين المحتلة من تعدٍ ومحاولات اقتطاع أجزاء منها، بالإضافة إلى انتهاكاتها اليومية للأجواء اللبنانية.

ولا يمكن إقصاء محاولات «إسرائيل» للسطو على الغاز اللبنانية عند حدوده البحرية. وهي مزاعم تقف واشنطن منها موقف المتبني من وراء الستار الداعي إلى التعقل.. في نزاع يعرف الأميركيون أنه مفتعل لتأخير استثمار الغاز في لبنان لغايات لها علاقة بتسويق الغاز الإسرائيلي ومشاريع الولايات المتحدة بعرقلة خطوط نقل غاز شرق المتوسط إلى أوروبا عبر بلدان متنافسة أهمها مصر وتركيا وسورية.. أما «إسرائيل» فغير مقبولة بهذا الصدد.

حزب الله إذاً هو في قلب معركة الغاز في «بحر اللاذقية».. وكما أصاب بارجة إسرائيلية كانت تزهو بحجمها قبالة سواحل لبنان في 2006 وأغرقها، يؤدي اليوم دوراً تاريخياً يبدأ من تأكيد إلغاء الصفة «الرومية» على البحر المتوسط.. وهذا يعني الحدّ من الهيمنة الأميركية البحرية في المنطقة التي بدأت تشعُر بوجود منافسين لها على طول الساحل الشرقي للمنطقة في سورية ولبنان وبدعم روسي وإيراني.

ولروسيا مصلحة كبرى في هذا الصراع.. فهل يمكن نسيان أنها الدولة الأولى في إنتاج الغاز في العالم؟ وأنّ المشاريع الأميركية في الشرق الأوسط ترتكز على أساس محاصرة الإنتاج الروسي وعدم السماح بتسويقه من أجل جعل أوروبا تعتمد على النفط والغاز الصخريين الأميركيين؟

..إنها حروب الطاقة وحزب الله جزء منها من زاوية الدفاع عن ثروات السوريين واللبنانيين، متحالفاً مع روسيا وإيران لإنقاذ المنطقة من المشروع الغربي المتدثّر بعباءة محمد بن سلمان وأقرانه الخليجيين الذين ينثرون المال للمحافظة على عروشهم معتقلين شعوبهم في إطار القرون الوسطى وعصور الظلام.

خطاب السيد واستراتيجيتان بعد الانتخابات

أبريل 23, 2018

ناصر قنديل

– وضع الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله رأس جسر للخطاب السياسي بعد الانتخابات محاولاً إخراج الحياة السياسية من اللغة العبثية والتحريضية واللعب على العصبيات، في سعي لجعل الخلاف كما الحوار حول المشاريع والقضايا، لا الولاءات والاتهامات والعداوات، متميّزاً بنقل الخلاف إلى حيث يفيد النقاش. فالفريق المقابل لحزب الله في المعادلة السياسية اللبنانية هو تيار المستقبل، الذي تبلور خطه السياسي باتجاه مواجهة المقاومة في مرحلة ما بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري، وكانت حرب تموز 2006 نقيضاً في أداء المستقبل في عدوان نيسان 1996.

– قدّم السيد نصرالله مقاربة قوامها أنّ تسالماً كان قد تمّ واعتاد عليه الناس عنوانه تسلم المستقبل ملف الاقتصاد وتولي حزب الله ملف المواجهة مع «إسرائيل»، وقدّم كشف حساب حاصل إدارة كلّ من الفريقين لما تولاه، فأين نحن اقتصادياً، وماذا أنجزنا في المواجهة مع «إسرائيل»، ليثبت قيام المقاومة بما تعهّدت أو ما عهد إليها مقابل فشل المستقبل بما وعد وما عهد إليه، لينطلق نحو الدعوة لحوار لا يقتصر على الاستراتيجية الدفاعية التي لن يتأخر حزب الله عن المشاركة فيها، ليقول إنّ الحاجة لحوار حول الاستراتيجية الاقتصادية صار لا يقلّ ضرورة بل يزيد.

– التدقيق في مسار لبنان خلال السنوات التي مضت يوصلنا للقول إنّ استراتيجيتين كانتا تتقابلان. واحدة تمثلها المقاومة ومَن معها من قوى سياسية تقوم على مواجهة المخاطر من عنوان الاحتلال إلى الإرهاب إلى العدوان والأطماع الإسرائيلية، لكنها تحت شعار توفير أوسع مروحة من الوحدة الداخلية تتنازل لتيار المستقبل عن حقها بالشراكة في رسم السياسات الاقتصادية، بينما تيار المستقبل ومَن معه لم يفعلوا بالمثل، بل أصرّوا على تبنّي استراتيجية معاكسة في مواجهة التحديات وسعوا لتعطيل استراتيجية المقاومة. فمواقفهم في حرب تموز 2006 كانت ترجمة سياسية للعدوان بالسعي لنزع سلاح المقاومة، وفي مواجهة التكفير والإرهاب لعب من تحت الطاولة لتوظيفهما في حرب حلفائهم الإقليميين والدوليين ضدّ سورية والمقاومة، ومعارك الجرود الممنوعة لسنوات شاهد لا يُنسى، بينما حاول المستقبل وحلفاؤه تحميل نتائج كلّ إخفاقاتهم الاقتصادية للمقاومة وسلاحها في ابتزاز مكشوف يشترط لتحمّل مسؤولية الاقتصاد شراكة في ملف المقاومة تصل لإنهائها لو تيسّر ذلك، باعتبار هذه المقاومة عقبة أمام رضى الغرب والعرب على لبنان وتمويله. وهو التمويل الذي نجح تيار المستقبل باسترهان لبنان له عبر سياساته المالية التي صارت تختصر بالدين لسداد خدمة الدين.

– إعلان السيد نصرالله العزم على الشراكة في الملفات الاقتصادية هو عين الصواب، ليس لكون الوضع بلغ مرحلة الخطر بعد الفشل المتمادي لسياسات المستقبل وحسب، ولا لأنّ الناس ومنهم ناس المقاومة وأهلها لا يمكن مكافأة تضحياتهم بمنحهم الشعور بالكرامة الوطنية، وفي المقابل نزع صفة المواطنة عنهم في بلد لا تمنحهم دولته سوى الشعور بالمهانة اقتصادياً واجتماعياً، فقط، بل لأنّ خط الدفاع الأول عن المقاومة هو الدولة المستقلة، وقد بلغ العبث باستقلال لبنان مدى خطيراً من البوابة المالية والاقتصادية، ولأنّ خروج لبنان من عنق الزجاجة اقتصادياً بات يتوقف على إطلاق حيوية اقتصادية جديدة نوعيّة، لا يمكن بلوغها بالطرق التقليدية.

التشبيك الإقليمي اقتصادياً مع الجوار الممتدّ من سورية إلى العراق فإيران يشكّل وحده الأمل بانتعاش اقتصادي لبناني، ويفتح أفق حلول جدية وجذرية للمشكلات المزمنة، كحال مشكلة الكهرباء. فهذه السوق البالغة مئة وخمسين مليون نسمة لن تفتح للبنان في ظلّ سياسات عدائية يُصرّ عليها تيار المستقبل في توظيف لبنان لحساب خياراته الإقليمية، وهو يدّعي النأي بالنفس ويرفع شعار لبنان أولاً، بينما شعاره الحقيقي السعودية أولاً، وإلا ما هي مصلحة لبنان باستعداء سورية وإيران وإدارة الظهر للعراق وهي أسواقه الواعدة؟ وكيف يشارك لبنان في فرص إعادة إعمار سورية بلغة العداء ورفض التعاون مع الحكومة السورية؟ وكيف يستفيد لبنان من شبكات الربط الكهربائي لدول الجوار التي يمكن أن توفر له حاجته من الطاقة بسعر مخفض ودفع ميسّر ورئيس حكومته يمنح الأولوية للعداء لسورية وإيران؟

Related Videos

Related Articles

Syrian Ambassador quotes Orwell: ‘In a time of universal deceit, telling the truth is a revolutionary act’

Posted on 

Another Security Council meeting today…and as before, the last speaker, once again, was Syrian Ambassador Bashar Jaafari. Syria is not a Security Council member, but under the guidelines in place, whenever a country becomes the subject of a Security Council debate, its representative is recognized to speak.  In his remarks, Jaafari quoted the famous line from George Orwell about truth-telling during times of universal deceit–and Jaafari’s speech was rather admirable, containing quite a few revolutionary acts in its own right.

Another development on Friday was an announcement from the Russian Ministry of Defense. According to the MoD, it has evidence that the alleged chemical attack in Douma was staged. This evidence includes soil samples from the site of the alleged attack (in which no traces of chemical poisoning were found) as well as statements from medical personnel at the Douma hospital that of all people treated in the hospital on the day of the alleged attack, none showed symptoms of exposure to any type of nerve agent or poison gas. According to MoD spokesperson Igor Konashenkov:

“The Russian Defense Ministry has plenty of evidence that on April 7, a planned provocation was carried out in Douma with the aim of misleading the world community. The provocation’s real purpose today is clear to everyone — to prod the United States to launch missile strikes against Syria…

“We managed to find direct participants in the shooting of this video and interview them. Today we are presenting a live interview of these people. Duma residents in detail told us how the filming was conducted, in what episodes they took part themselves and what they did…

“During the provision of first aid, unknown people ran into the hospital, some of them with video cameras, who started screaming, panicking and pouring everyone with water from hoses, shouting that everyone was poisoned with toxic agents. Patients… and their relatives in panic began to pour water on each other…”

One of those interviewed by the MoD is a man who works in the hospital’s emergency room. Footage from that interview is in the video below:

Despite the overwhelming evidence the attack was staged, Nikki Haley is still sticking to her script. Here are her remarks from the Security Council meeting today:

Trump Taunts Russia in Tweets; Maria Zakharova Raises a Good Point

Posted on 

Maria Zakharova, someone who has always struck me as having a rather level head on her shoulders, has made an interesting comment on Facebook:

“Smart missiles should be fired at terrorists and not at the legitimate government which has been fighting terrorists,” she said.

Her Facebook post seems to have been a direct response to a recent tweet by Donald Trump in which he taunts Russia, warning it to “get ready” because US missiles will be coming into Syria–missiles, he says, which are “nice and new and smart.”

Donald J. Trump

@realDonaldTrump

Russia vows to shoot down any and all missiles fired at Syria. Get ready Russia, because they will be coming, nice and new and “smart!” You shouldn’t be partners with a Gas Killing Animal who kills his people and enjoys it!

 But even more importantly, Zakharova, who serves as official spokeswoman for the Russian Foreign Ministry, raises a good point: that a US missile strike on Syria would likely disrupt the work of OPCW inspectors who have been invited by Russia and Syria to come to Douma, site of the alleged chemical weapons attack over the weekend, for purpose of conducting an investigation.

“Have the OPCW (Organization for the Prohibition of Chemical Weapons) inspectors been warned smart missiles will eliminate all alleged chemical weapons-related evidence on the ground?” she writes.

“Or is the real purpose to promptly eliminate the traces of a provocation using smart missile strikes to create a situation where international inspectors will have no evidence to look for?”

Al-Manar is reporting today that some Israeli media outlets are calling for Assad to be assassinated…while at the same time the Jerusalem Post quotes “senior officials in the defense establishment” as threatening to cause the Syrian president to “disappear from the map and the world” should Iran dare to retaliate for an airstrike against a Syrian military base Monday, an airstrike in which Iranians were reportedly killed.

Meanwhile the Russians continue to advocate “restraint.” At the same time, Russian war ships have begun naval exercises off the Syrian coast, this while the EU’s air traffic control agency has issued warnings to commercial airliners about possible collisions with cruise missiles flying over the Mediterranean Sea.

Some advice to my readers: it might be a wise idea, if you’ve not already done so, to begin stocking up on food.

المشروع الروسي في الهجوم المعاكس .. اسقاط النجم الساطع

كلنا نعلم أن هناك مشروعا أميريكيا في المنطقة يأخذ اشكالا عديدة ويمر بمراحل متعددة

والتأمل الراجع للمنطقة منذ مناورات (النجم الساطع) التي بدأتها الولايات المتحدة في الصحراء المصرية عام 1980 مع الرئيس أنور السادات يوصل التحليل المنطقي الى نتيجة ليقول بأنها تحضير لحروب ستقوم بها الولايات المتحدة في مناطق الصحراء وليس في ثلوج روسيا وسيبيرية .. ولم يكن أحد قادرا على معرفة الصحراء التي يخطط الاميريكيون للقتال فيها والتي يقومون بتدريباتهم في الصحراء الكبرى من أجلها .. وقد درس الاميريكون تجربة مناورات النجم الساطع وتبين لهم مناطق الضعف الذي تعاني منه الاسلحة الاميريكية فالحوامات مثلا كانت تتعطل بسبب تسرب الرمال الى محركاتها مما تسبب بفشلها في أداء مهامها القتالية بشكل كبير كما أن دقة الطائرات المقاتلة كانت ضعيفة بسبب سوء الرؤية .. وتم تدارك هذه العيوب في تصاميم وتجهيز الطائرات لتقاتل بفعالية في أجواء رملية .. البعض كان يتحدث عن حرب مقبلة في صحراء نجد والحجاز لأن الاميريكيين ربما يتوقعون اجتياحا من قبل الرفاق الشيوعيين اليمنيين لمناطق النفط والغاز على غرار سيناريو أفغانستان فقد يتسرب الثوار الشيوعيون اليمنيون شمالا ويستولون على اراض سعودية قرب منابع النفط ويطلبون قدوم السوفييت لمؤازرتهم كما حدث في أفغانستان ..

ولكن اليوم صرنا نعرف ان الصحراء التي كانت أميريكا تريد القتال فيها هي الصحراء العراقية والسورية وفيها مشروع أميريكا الكبير لضمان الاستيلاء على القرن الحادي والعشرين .. فقد أدى قيام الثورة الايرانية عام 1979 ووصول السوفييت الى افغانستان في نفس العام الى جعل هذه الخطوة للاستيلاء على الصحراء العراقية السورية حيوية جدا أكثر من اي وقت مضى لاحتواء ايران والاتحاد السوفييتي قبل وصول أي منهما الى هذه العقدة الذهبية حيث قلب العالم والطاقة والمواصلات .. فقد توقع الاميريكيون ان فلسفة الفكر الاسلامي الايرانية ستتمدد غربا نحو العراق على الاقل بسبب البيئة الشيعية الغالبة وتطبعه بطابع الثورة الخمينية وربما يكون تقاطع المصالح مع السوفييت والعداء المشترك للغرب سببا في عدم تصادم الثوار الشيوعيين مع الثوار الشيعة من افغانستان الى العراق ولذلك فان الاميريكيين قد يكونون مضطرين لايقاف التحالف الشيعي الشيوعي عبر خوض حرب الصحراء التي تفصل سورية والعراق .. وكان القلق الاميريكي أيضا بسبب احتمال ان يطلق الشيوعيون السوفييت العنان للماركسيين السوريين للوصول الى السلطة أو المشاركة فيها في حركة مفاجئة .. وبذلك يكتمل مستطيل الرعب من افغانستان الى سورية لاقفال الصحراء العراقية السورية الى أجل لايعرف مداه ..

وكان تحريك الاخوان المسلمين في سورية عام 1982 ليس مجرد صدفة في ذلك العام الذي انطلقت فيه مناورات النجم الساطع .. بل كان أول محاولة لبناء أول جدار أو حاجز طبيعي ضد التحالف السوفييتي الايراني المحتمل (أو الشيعي الشيوعي) .. فالاخوان المسلمون أعداء طبيعيون للأفكار التي ليست من مصدر سني كما أنهم حركة مناوئة بشكل طبيعي للشيوعية .. واذا تم تمكينهم من الحكم في سورية فانهم سيحقنون بالنزق والقلق من الجار الايراني وحليفها الشيوعي وسيضطرون الى طلب العون من العدو الطبيعي لايران والاتحاد السوفييتي ولن يكون سوى اميريكا التي ستتبرع وتأتي الى الحدود السورية العراقية حيث الصحراء بخبرة مناورات النجم الساطع لحماية دولة الاخوان المسلمين الوليدة من الخطر الايراني والشيوعي .. وكان غزو لبنان من قبل اسرائيل في نفس العام 1982 بالتوازي مع تحريك الاخوان المسلمين في سورية ليس صدفة ايضا بل خطوة في اتجاه بناء قاعدة ضغط على الحكم في سورية اما للتوطئة لتسهيل هزيمته امام تحدي الاخوان في داخل سورية أو لقبوله بوصول الاخوان للمشاركة في الحكم وفرض الاجندة الاخوانية عليه .. في كلتا الحالتين ستصل اميريكا الى الصحراء السورية العراقية وتتموضع على خط جبهة من تركيا وحتى الخليج العربي والسعودية مرورا بالاردن وسورية .. وهناك قد تكون المواجهة الكبرى ..

والسياسة مثل الطرقات والمسالك .. فقد تتغير المسالك والطرقات لتجنب الممرات الصعبة طالما أنها توصل الى الهدف .. فقد تغيرت الطرقات وسقط الرفاق الشيوعيون داخل أسوارهم فيما تم ايقاف ثوار الخميني بالمتاريس البعثية لصدام حسين .. وبقيت تلك الصحراء العراقية السورية جاهزة لاستقبال وحمل مشروع القرن الواحد والعشرين .. فتم خوض عاصفة الصحراء كأول أول حرب للصحراء والتي كانت أول ثمرة مبكرة من سلسلة مناورات النجم الساطع الصحراوية .. ثم تلتها عملية غزو العراق عام 2003 والتموضع في الصحراء العراقية والتي لاتزال حتى هذه اللحظة تخضع لوجود وسيطرة أميريكية بشكل أو بآخر .. ثم جاء الربيع العربي والثورة السورية لاستكمال الاستيلاء على الجزء السوري من الصحراء حيث تم تمكين داعش من الصحراء .. فيما كان سيتم تسليم بقية سورية الى عدة مشاريع اسلامية تحيط بالصحراء ..

في غمرة نمو هذا المشروع وفعالياته لم ينتبه الكثيرون الى هجوم معاكس قام به الروس عبر نهوض هادىء للمشروع الروسي من بين حطام الاتحاد السوفييتي .. المشروع الروسي الذي عمليا يعتمد على اعادة احياء الكابوس القديم باحياء مستطيل الرعب الاميريكي من ايران الى سورية لافراغ هذا المستطيل من الاميريكيين وحرمانهم من الصحراء السورية العراقية .. والهجوم المعاكس الروسي الذي نهض من جثة الاتحاد السوفييتي يشبه مشروع اليد الميتة لروسيا الذي صمم للانتقام من اي هجمة نووية اميريكية غادرة تقضي على القدرة الروسية للرد .. حيث تركت منظومات اسلحة نووية روسية مفعلة لتنطلق بشكل آلي دون تدخل بشري كما لو ان الروبوتات هي التي ستتولى الانتقام في حال غياب البشر ..

والمشروع الروسي لتحرير الصحراء السورية العراقية من اليد الاميريكية بدأ بالتنسيق الصامت مع ايران لبناء مفاعلاتها النووية والتشاور معها دوليا .. فيما وصل الجيش الروسي فجأة الى الصحراء السورية وتموضع فيها مع الجيش السوري وطرد الجيش الأميريكي من جزء من الصحراء السورية الذي كان يتواجد فيها تحت غطاء داعش .. ويبدو الجزء الباقي من الصحراء تحت النفوذ الاميريكي غير مستقر لأن من الواضح أن المشروع الروسي لن يتوقف هنا وهو يريد اخراج الأميريكيين من الصحراء السورية العراقية والتمدد فوق المستطيل من ايران الى سورية لأنه أدرك أن احياء روسيا يبدأ بشلّ أميريكا باخراجها من هذه الصحراء بحيث يصبح مستطيل ايران العراق وسورية منطقة حيوية روسية صرفة .. ولذلك فان المشروعين الروسي والاميريكي يصطدمان عسكريا علنا في قلب الصحراء السورية العراقية .. ولايمكن لهما أن يبقيا معا في نفس الصحراء .. فالصحراء لاتتسع الا لأحدهما .. اما الاميريكي أو الروسي ..

الاميريكي يدرك الآن بعد اضطراره للخروج من العراق أن خروجه من الصحراء صار مسألة وقت وأن الفراغ يملأ بالروس وحلفائهم تدريجيا .. ويبدو ان حظوظ الروس لطرد الاميريكيين وملء الفراغ بالحلفاء في تلك الصحراء صارت كبيرة للغاية .. كما أن معركة الحلفاء شرق الفرات ضد الوجود الاميريكي صارت على الابواب بمجرد استعادة ادلب .. وهو ماسيحاول الأميريكيون اللعب فيه قدر الامكان وتعطيله أو تأخيره عبر حملة اعلامية واعادة تفعيل ملف السلاح الكيماوي أو تفعيل العلاقة مع اردوغان ومداعبته بتركه يذبح الكرد للانقلاب على تفاهماته الروسية .. أو عبر تزويد الارهابيين مباشرة بتكنولوجيا عسكرية مثل ماكشفته غارات الطائرات المسيرة نحو حميميم ومابينته من توفر تكنولوجيا لاتتاح الا لخبراء الصناعات العسكرية والتكنولوجية في مراكز متخصصة محدودة .. وربما بمحاولة زعزعة استقرار روسيا وحكم بوتين بحصاره اقتصاديا وفرض عقوبات عليه أو بالتأثير على فرص نجاحه في الانتخابات الروسية القادمة بتقديم تسهيلات أكبر للارهابيين لالحاق اذى معنوي يطال حملة بوتين الانتخابية ..

وحتى يظهر التحقيق نوع السلاح الذي استعملته القاعدة لاسقاط الطائرة الروسية في ادلب فان كل مايجري الآن أو ماسيجري هو في نطاق انكماش اميريكي وتمدد روسي في الصحراء لافراغ المستطيل الحيوي من اي وجود اميريكي .. أي لن يحل الروس محل الاميريكيين بنفس الطريقة الفجة بالاحتلال المباشر او غير المباشر ولكنهم مصممون على طردهم من المنطقة بحيث تبقى تحت نفوذ حلفاء روسيا .. فيما الاميريكيون يستشرسون في الرد والدفاع عما بقي لهم في هذه الصحراء ..

في الحرب السورية تتآكل مفاعيل ونتائج مناورات النجم الساطع التي تبتلعها القوات الروسية مع حلفائها .. فالنجم الساطع انطفأ وسقطت ثماره وليس الطائرة الروسية .. وفي الفترة القادمة القريبة سيدرك حلفاء النجم الساطع أن من كان اسقاط النجوم واصطيادها هو غايته وهوايته .. يجب أن يحسب له ألف حساب فيما سيصطاده بعد النجم الساطع .. انتظروا وستسرون ..

 

Related Videos

هكذا قتل “الإخوان” طيارينا ومستشارينا وأطفالنا في سوريا. اعترافات صادمة لضابط دفاع جوي سوفيتي

Related Articles

The US-Assisted Evacuation of IS Militants from Syria – a Rerun of Operation ODESSA

The US-Assisted Evacuation of IS Militants from Syria – a Rerun of Operation ODESSA

DMITRY MININ | 15.01.2018 | WORLD / MIDDLE EAST

The US-Assisted Evacuation of IS Militants from Syria – a Rerun of Operation ODESSA

Surprisingly, the fate of the most zealous members of some crippled Islamic State (IS) units (an organization that is banned in Russia) is reminiscent of what happened at the end of World War II. Back then it was Nazi fugitives whom someone was helping to hide so they could be put to use sometime in the future, and today it’s IS loyalists.

No one can say where the IS bigwigs and central staffers have gone. The most experienced officers within this terrorist organization, at times entire detachments, are suddenly disappearing from Syria and Iraq, as if they’re just melting into the desert sand. Then, as if by magic, they reemerge in Libya, Egypt, Sudan, or Afghanistan, near the borders of Central Asia or Russia, or in the Chinese region of Xinjiang. Obviously, smoothly operating channels exist that allow them to move them from place to place, which is something that could only be set up by a powerful state. Given the fact that IS terrorists who are being shifted to various parts of the world are mostly coming out of the regions in eastern Syria under American control, presumably that state must be the US. And this would not be unprecedented in the history of the United States.

Operation ODESSA (Organisation der Ehemaligen SS-Angehörigen, or Organization of Former SS Members), which was designed to transport SS officers out of war-torn Germany into the Middle East, as well as South and North America, used to be quite a hot topic, back in its day. The famous Frederick Forsyth novel The Odessa File, and the 1974 film of the same name, really stirred the public’s imagination about this historical event. The Allies called those evacuation channels “ratlines,” but the SS officers themselves had a more romantic way of referring to their escape routes, for example, Übersee Süd (“Sailing Toward the Southern Seas”).

Many of the former SS officers were subsequently put to good use on the front lines of the Cold War. We’re seeing something similar happening with IS combatants.

Interestingly enough, the efforts to bring in German Nazis and settle them in the US began without the knowledge of President FDR. Those were put in motion by the US Joint Chiefs of Staff (chairman – Omar Bradley), which launched Operation Paperclip with a hand from the intelligence agencies. The establishment of the Gehlen Organization, which recruited Nazi spies into what would later become the Federal Intelligence Agency of the Federal Republic of Germany, was yet another scheme. Soldiers are, as a rule, far more pragmatic than ideological. They do not see pitting one enemy against another as an immoral act, but rather as an example of great strategic acumen. It has been calculated that a total of approximately 30,000 people passed through the “ratlines,” many of whom ended up in the US.

West German intelligence chief Reinhard Gehlen. He enjoyed a long, happy life

Back in 2006, the US Justice Department drafted an in-depth 600-page report on this matter. Although not publicly released, in 2010 it was obtained by the New York Times, which posted it on its website. After reviewing the report, the newspaper concluded that after WWII, US intelligence chiefs created a “safe haven” in the United States for many Nazi war criminals and their cohorts.

The IS spy chief, Abu Omar al-Shishani (Tarkhan Batirashvili). Was he killed or did he get out through a “ratline”?

Adolf Eichmann – the most famous “Odessan.” He was captured and executed in Israel.

Abū Bakr al-Baghdadi – the leader of IS. Where is he?

The Russian Ministry of Defense has repeatedly issued statements about the many oddities in the way the American advisers and their allies from the Syrian Democratic Forces (SDF) have been battling IS on the eastern shore of the Euphrates. For example: the use of helicopters to pull IS commanders out of besieged areas, the unexpected release of major IS detachments from cities, and the redirection of surrendered combatants into the New Syrian Army. And here’s the big question – for the majority of the IS loyalists who have poured into this new army from the battle zones, it’s right here that their trail goes cold.

The former spokesman and third-in-command of the SDF before fleeing to Turkey in late 2017, Talal Silo, presents some remarkable evidence of the dealings between representatives of the Pentagon and IS commanders.

Talal Silo

In an interview with the Turkish Anadolu news service, he specifically pointed to some cases in which IS terrorists were relocated at the direction of agents representing US military commanders, whom he named as General Raymond Thomas, the commander of US Special Operations Command; General Joseph Votel, commander of USCENTCOM; and General Stephen Townsend, the head of Operation Inherent Resolve. And there on the scene, the biggest generator of ideas is Special Presidential Envoy Brett McGurk.

Brett McGurk, center, inspecting the “allies”

Talal Silo cites, for example, episodes in which – at the Americans’ insistence – 2,000 IS fighters were permitted safe passage out of Manbij, and 500 – out of Tabqa. And the most remarkable event was the clever bit of theater performed in Raqqa, quite in the spirit of the US Army’s field manual on special operations. Talal Silo claims that the Americans were calculating that Assad’s forces would reach Deir ez-Zor in six weeks. But when it turned out that the government troops were moving more quickly, US officials demanded that the SDF release terrorists from Raqqa and send them toward Abu Kamal in order to intercept the government forces. A deal was negotiated allowing an imposing group of 3,500 militants to leave the city with all they needed, including weapons. The public statement that was released claimed that only civilians were let out of the city, and that 275 IS loyalists supposedly “turned themselves in.” To prove the existence of these 275 individuals, a group of people were brought in from the Ain Issa camp to play the part of militants. Yet journalists were forbidden to travel to Raqqa, citing the risk of skirmishes with IS terrorists. But in fact not a single bullet was ever fired. Later it was revealed that some of those terrorists headed for some very different destinations. Many entered the areas liberated under Operation Euphrates Shield. In other words, with US assistance, they moved into the Turkish zone, and from there they were free to go anywhere.

Similar theatrics might also be performed during subsequent redeployments of terrorists. The question is, to what extent is the White House in the loop regarding the Pentagon’s maneuvers with IS militants? It can’t be ruled out that, just like long ago in 1945, the military is not acting with the president’s approval. If the US administration was briefed on this operation and gave it a green light, then this is yet another example of strategic myopia. Any treaty with the “black devil” is always dangerous for the one who pursues it.

Because Mr Trump… Your Country Caused These ‘Shitholes’

Because Mr Trump… Your Country Caused These ‘Shitholes’

Because Mr Trump… Your Country Caused These ‘Shitholes’

US President Trump’s outrageous remarks on various poor nations – calling them “shitholes” – not only reveal a heartless racist. Donald Trump also shows himself to be appallingly ignorant.

What does it say about our world when the leader of supposedly the most powerful military nation is a complete ignoramus about the most basic facts of history? Surely, this is an horrific danger to all of humanity from having someone so reckless and stupid with access to nuclear weapons.

The global indignation over Trump’s foul denigration continues to mount days after he uttered it. The African Union representing 55 nations has demanded an apology from the president. He is now trying to walk back his incendiary comments in a blatant attempt to lie, which is only fueling more anger.

What’s even more abhorrent is that the vast majority of the countries that Trump was referring to can trace their intractable problems of poverty and violence directly to US involvement in those countries. Yet, he crassly wonders why America has any obligation to shelter people fleeing from them.

During a meeting last Thursday with Republican and Democratic lawmakers in the White House to discuss US immigration policy, Trump reportedly became frustrated when the list of countries receiving Temporary Protected Status (TPS) was read out to him.

Currently there are ten countries afforded TPS by official US immigration controls. Such status permits the entry of a certain quota of citizens.

They are: El Salvador, Haiti, Honduras, Nepal, Nicaragua, Somalia, Sudan, South Sudan, Yemen and Syria.

Trump reportedly blurted out: “What do we want Haitians here for? Why do we want all these people from Africa here? Why are we having all these people from shithole countries coming here?”

He then capped his racist, exploitative view of the world by adding: “We should have more people from places like Norway.”

So, in Trump’s shallow, utilitarian worldview, as long as you are blond, blue-eyed, educated and from a wealthy state then you are welcome in the US to be utilized for its economic growth.

Trump’s disgust with the listed immigrant countries shows his astounding cluelessness, or maybe callousness.

For the fact is that nine of the ten countries afforded TPS – 90 per cent – can attribute their immigration tendency to the legacy of destructive US policies bearing down on those countries.

Only one of them, Nepal, has a humanitarian crisis unrelated directly to American foreign policy, resulting from a natural cause – the earthquake that hit the Himalayan South Asian nation in April 2015.

Let’s quickly review the 90 per cent.

El Salvador, Honduras and Nicaragua have all been left with a legacy of US-backed wars over several decades. During the 1970s, 80s, and 90s, the US flooded the Central American region with weapons and American-trained death squads to hunt down leftwing guerrillas, politicians, labour activists, peasants, land rights activists, and priests – anyone who was deemed to threaten the traditional US-backed power structure of Caudillo regimes subordinate to American corporations and capital.

It is estimated that US-backed wars killed as many as 200,000 people across Central America, leaving populations traumatized, impoverished and tormented subsequently with armed criminal gangs.

Nicaragua is a poignant case in point. Its leftwing revolutionary Sandinista government – which ousted the decades-old US-backed Somoza dictatorship in 1979 – was destroyed by American proxy war using Contra death squads operating out of Honduras.

Currently, there are some 250,000 Salvadorans living as migrants in the US. Trump wants to send them all back to their country. A recurring fear among the migrants is the rampant violence from armed gangs in El Salvador – a direct legacy of past US military intervention.

It is true that Nicaragua and El Salvador were also hit by earthquakes which have exacerbated humanitarian problems of poverty and social degradation. But arguably the violence and political turmoil fomented in those countries by the US over decades is the major destructive factor in those societies.

The same can be said for Haiti. The Caribbean island country was devastated by an earthquake in 2009, and is reportedly still reeling from the impact. Nevertheless, the intractable poverty and social discord is a legacy of US governments backing decades of dictatorships under Papa Doc and Baby Doc Duvalier. Repeated US military invasions over the past century to repress socially progressive politics ensured that Haiti retained its function as an impoverished offshore location for American corporations to ruthlessly exploit for sweatshop labor.

Regarding African countries on the TPS list, US policy was instrumental in the break-up of Sudan into Northern and Southern states in 2011-2012. That, in turn, has wrecked the economies of both states and fomented conflicts, leading to massive displacement of communities.

Somalia on the Horn of Africa was invaded by US forces in the early 1990s and for the past three decades has been destabilized by relentless American military aggression from naval, air and drone strikes in a so-called “war on terror”.

More generally, Africa’s mass emigrations can also be traced directly to US and NATO European members waging illegal wars in several countries, including Libya, Mali, Niger, Ivory Coast and the Central African Republic. US-backed proxy wars in Angola, Uganda, Democratic Republic of Congo and Mozambique have too left a baleful legacy.

More generally, it can never be underestimated the extent of underdevelopment that Africa has been historically hobbled with from American and European colonial and neocolonial economic exploitation.

As for the two other “shithole” countries on Trump’s list – Syria and Yemen – they may most acutely represent just how degenerate this president is.

For continuing under his watch in the White House, American criminal military interventions in those countries have caused millions of people to be killed, maimed, starved and displaced. Syria, in particular, has been reduced from a fairly developed society to a pile of rubble by a six-year war instigated and perpetuated covertly by the US and its NATO and regional client regimes.

Yemen has been turned into an apocalyptic hell-hole from nearly three years of American-backed Saudi aggression against that country, including maintaining a sea, air and land blockade on the whole nation – a massive war crime – resulting in millions of children starving or dying from cholera and other preventable diseases. How could any country suffering a veritable genocide not be turned into anything but a “shithole”?

Mr Trump, are you listening or has your brain been turned into a pile of mush from the fast-food diet you gorge every day?

Considering the carnage that US foreign policy and conduct has inflicted around the world in pursuit of American imperialist interests, the Temporary Protected Status list should not comprise ten nations. It should be extended to dozens of – maybe 100 – countries that have borne the vandalism of American power.

Trump’s deprecation of “shithole” countries is a nauseating display of American ignorance and callousness. No wonder the US continues with its wrecking-ball behavior in the world.

As former Mexican President Vicente Fox alluded to in his outrage over Trump’s latest remarks, the biggest, foulest shit-hole in the world is in Washington. Because there they really do have shit for brains and morals.

أوراق ترامب وبن سلمان ونتنياهو تحترق

 

أوراق ترامب وبن سلمان ونتنياهو تحترق

يناير 5, 2018

ناصر قنديل

– لا يمكن الاستهانة بحجم الأوراق التي أظهر محور واشنطن الرياض تل أبيب امتلاكها لفرض توازنات جديدة مقابل انتصارات محور المقاومة في سورية، وصموده في اليمن، وتعزيز نسبة شراكته في العراق، وتصاعد مصادر قوّته في لبنان وإيران، وصولاً لنهوض روسيا كقوة عظمى فاعلة ومقرّرة، فتكفي نظرة على ما شهدته ساحات المواجهة في الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الماضي لمعرفة حجم وأهمية هذه الأوراق ومدى خطورتها لو كتب النجاح لاستخدامها.

– يكفي تخيّل معنى أن تكون السعودية قد نجحت بتأديب قطر وضمّها إلى محورها بقيادة محمد بن سلمان، لتقود مع الإمارات بدعم أميركي «إسرائيلي» مشروع انفصال كردستان عن العراق وتشكيل حاضنة معترف بها لفصل أكراد سورية وتوفير غطاء شرعي للوجود الأميركي وربما «الإسرائيلي» في سورية وفي العراق أيضاً، ليتكامل كلّ ذلك مع نجاح مشروع الفتنة في لبنان باحتجاز وإقالة رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري من الرياض وفرض حَجْر على منصب رئاسة الحكومة يأخذ لبنان إما لرئيس حكومة يمكن تفجير الشارع بوجهه أو لفراغ حكومي يفجّر البلد بغيابه، ليلحق بالمشهد اللبناني المتفجّر مشهد اليمن وقد سقطت صنعاء بيد الرئيس السابق علي عبدالله صالح وانقلابه بدعم سعودي إماراتي. والأهمّ أن تأتي الأحداث الإيرانية الأخيرة في كلّ هذا المشهد المتداعي في ساحات انتصارات محور المقاومة، لتستند إلى حاضنة جغرافية مفتوحة الحدود مع إيران في كردستان العراق، وإلى انشغال في العراق وسورية ولبنان واليمن كلّ بنيران تشتعل في أطراف ثوبه.

– تساقطت أوراق كانت كلفة وجودها جهود وإمكانات هائلة وسنوات طويلة، واحترقت خلال أيام، فقضية ترويض قطر انقلبت بتقارب قطري إيراني. وانفصال كردستان صار خطراً لخسارة الأكراد مكاسب ما قبل الانفصال، ومزيداً من إمساك الحكومة العراقية المركزية بالقرار الأمني والعسكري والسياسي. وفتنة لبنان أنتجت مزيداً من التفلت اللبناني من القبضة السعودية، بحيث ضعف الحلف الذي تقوده الرياض وفقد قدرته على التأثير في رسم السياسات. والانقلاب اليمني منح أنصار الله الإمساك بالعاصمة بما جعل التسوية معهم ممراً إجبارياً لأيّ نهاية للحرب في اليمن، أما الأحداث الإيرانية التي لم تشذّ عن القاعدة بتساقط أوراقها بأيام فقد منحت الدولة الإيرانية فرصة المزيد من التماسك حول سياسات اقتصادية تعالج المشكلات وتبعد أجنحة الدولة عن التنافس، كما منحتها مزيداً من المناعة بوجه محاولات التخريب وقدرة على امتصاص واحتواء التحركات المطلبية وفصلها عن المشاريع السياسية الخارجية.

– تسقط آخر الأوراق التي اشتغل الأميركيون و«الإسرائيليون» والسعودية لتكوين نواتها وآلياتها شهوراً وأنفقوا عليها أموالاً طائلة، وراهنوا عليها لتدخلهم إلى القلعة الإيرانية وتكون حصان طروادة الذي يغيّر مجرى كلّ حروبهم الخاسرة. وها هي الحصيلة، في اليوم السابع لم يبقَ منها إلا ما يقولونه كذباً في إعلامهم عن استمرار التظاهرات الاحتجاجية والمواجهات بين المتظاهرين وأجهزة الدولة. وبمثل ما يجب التساؤل ماذا لو نجحت الحلقات تباعاً، يجب التساؤل كيف سقطت الحلقات تباعاً فلم تشتعل حلقة جديدة إلا وقد أخمدت التي قبلها، وهل يعني ذلك غير تحسّب محور المقاومة وجهوزيّته للمفاجآت؟

– الآن يضعون روسيا على جدول الأعمال لحراك الربيع بمناسبة الانتخابات الرئاسية وآمالهم كبيرة بجمع اللوبيات اليهودية والتجمّعات الإسلامية والتأثير الأميركي في وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام، والمال السعودي والمخابرات «الإسرائيلية»، وروسيا تستعدّ وتدرك ما يُدبَّر، وكما احترقت الأوراق التي سبقت ستحترق الأوراق اللاحقة، وقد نضبت، لتقول حقيقة إنّ الصناعة لا تحلّ مكان الطبيعة والافتعال لا يغلّب الفعل والتذاكي لا يتغلّب على الذكاء.

Related Videos

Related Articles

MILITARY AND POLITICAL TRENDS OF 2017 THAT WILL SHAPE 2018 AS SEEN BY SOUTH FRONT AND NASSER KANDIL

South Front

2017 presented the world with a number of crises, among which were the continued wars in the Middle Ease and the spread of terrorism, the humanitarian crises in Africa and Asia, the rising military tensions over North Korea’s missile and nuclear programs, and the militarization of both the South China Sea and eastern Europe. Throughout the past year regional and global powers have repeatedly been on the verge of open military conflict, any of which may yet still lead to large regional wars.

In the Middle East the war on ISIS, the Iran nuclear deal, the crisis in Lebanon, and Israeli-Arab tensions took center stage.

By the end of the year, the self-proclaimed caliphate of ISIS had fully collapsed in both Syria and Iraq. Thanks to the efforts of the alliance between Syria, Iran, Russia, and Hezbollah, along with the Iraqi forces and the US-led coalition, this group was driven out from almost all of the areas it had held in the two countries.  ISIS has lost control of such strategic locations as Mosul, al-Qaim, Raqqah, al-Tabqah, Deir Ezzor, al-Mayadin, al-Bukamal, as-Sukhna, Deir Hafer, Maskanah, and al-Resafa.

ISIS, in form of a terrorist state, does not exist more. However, this does not mean that Syria and Iraq will face calm soon. There are still lots of ISIS sleeper cells and former ISIS supporters in these countries, a Syrian al-Qaeda branch (now known as Hayat Tahrir al-Sham) controls Idlib, and the Kurdish-Arab tensions are smoldering in northern Syria and Iraq. These issues cannot be ignored and will become an important part of the post-ISIS standoff in the region.

Now, Russia, the US, Turkey, Iran and Syria are increasing their diplomatic activity in order to find a way, which could allow work to start on developing a final political settlement of the crisis. They all have objective limits to their influence on the ground and some contradictory goals. This complicates the situation, especially amid a lack of strategic vision from the US which, according even to American experts, has no long-term strategy for Syria. The US elites and their Israeli and Saudi counterparts are especially dissatisfied with the strengthened position of Hezbollah and Iran.

Following the defeat of ISIS, the US-led bloc began attempting to use those areas of Syria held by the US-backed Syrian Democratic Forces to limit the influence of the Damascus government and its Iranian and Russian allies.

Another flash point in this conflict lies within the province of Idlib, now mostly controlled by Hayat Tahrir al-Sham. Within the framework of the agreements reached by Syria, Iran, Russia, and Turkey in the Astana format, a de-escalation zone should now have been established in this area. However, this is hardly possible while Hayat Tahrir al-Sham remains the main powerbroker in this location.

Despite the defeat of ISIS and the partial withdrawal of Russian forces, Syria will remain a battleground in this regional military and geo-political standoff in 2018. Militarily, the Iranian-Russian-Syrian alliance will continue to focus its efforts on reducing the influence of Hayat Tahrir al-Sham in the province of Iblib.  These efforts will include launching a series of limited military operations against Hayat Tahrir al-Sham, and further developing counter-insurgency efforts against ISIS. On the diplomatic stage, the different sides will continue to work on developing a political solution to the crisis.

Meanwhile, the United States finds itself in a complicated situation: on the one hand, it cannot officially accept Assad’s government as a participant in the negotiations, while on the other hand the US has scant leverage to influence the situation. Thus, the White House will try to increase its efforts to divide Syria through supporting the separatist intentions of the Kurdish-dominated Syrian Democratic Forces (SDF), as well as the armed ‘opposition’ groups in the region.

The goal of such a strategy is to build a ‘de-facto’ independent entity within Syria. Additionally, the US could make either direct or proxy attempts to assassinate Assad and his inner circle.

Iran will likely further strengthen its influence within Iraq after establishing a land route linking Teheran, Baghdad, Damascus, and Beirut. This so-called ‘Shia Crescent’ will become reality despite stiff opposition from both Israel and its allies. Watch for Washington to play the Kurdish card to counter Iran’s growing influence in both Iraq and Syria.

In addition, the US could also attempt to split the ranks of the Popular Mobilization Units by separating individual groups from the larger organization. Such an action could be done with the use of mass bribes, as was done with some generals of the Iraqi Armed Forces during the Iraq War.

The military victory over ISIS in Syria dramatically escalated tensions between Israel and the Iranian-backed forces of Hezbollah.

At present time, Israel’s top political leadership is in the state of outright hysteria regarding the Lebanese movement.  Senior Israeli officials have repeatedly claimed that Israel will not allow Hezbollah and Iran to concentrate its forces in border areas and to expand their influence in the region, particularly in Syria and Lebanon.

The already difficult situation in southern Lebanon and Syria was further complicated by the series of events, which contributed to the growing tensions in the region in November and early December. It started with a resignation of Lebanese Prime Minister Saad al-Hariri announced from Saudi Arabia on November 7, continued with Saudi accusations of military aggression through missile supplies to Yemen against Iran and rose to a new level on December 6 when US President Donald Trump recognized Jerusalem as Israel’s capital sparking further escalation. Some experts also said Israel, Saudi Arabia and the US are conspiring to start a new war in the region. In this light, a series of military exercises, including the biggest one “The Light of Dagan”, was described as a part of the preparations for armed aggression against Lebanon.

The recent developments in the Middle East, including the nearing end of the conflict in Syria and the growing influence and military capabilities of Hezbollah, have changed the political situation in Lebanon. Hezbollah units de-facto fulfil functions of the presidential guard. Lebanese special services and the special services of Hezbollah are deeply integrated. Hezbollah’s victories in Syria and humanitarian activities in Lebanon increased the movement’s popularity among people.

Tel Aviv believes that the growing influence of Hezbollah and Iran in the Middle East, particularly in Syria and Lebanon, is a critical challenge to its national security. The key issue is that Israeli military analysts understand that Hezbollah is now much more powerful than it was in 2006. Now, Hezbollah is a strong, experienced, military organization, tens of thousands troops strong, which has the needed forces and facilities to oppose a possible Israeli ground invasion in Lebanon.

Iran has also strengthened its positions in the region over the last ten years. It has reinforced its air defense with the Russian-made S-300 systems, strengthened its armed forces and got combat experience in Syria and other local conflicts. Tehran also strengthened its ideological positions among the Shia and even Sunni population which lives in the region.

Considering these circumstances, initial expert opinions indicate that Israel would decide to participate in a large-scale conflict in Lebanon only in the case of some extraordinary event. However, the growing Arab-Israeli tensions and the tense Israeli-Hezbollah relationship are moving this extraordinary event ever closer.

Nonetheless, Israel will continue local acts of aggression conducting artillery and air strike on positions and infrastructure of Hezbollah in Syria and maybe in Lebanon. Israeli special forces will conduct operations aimed at eliminating top Hezbollah members and destroying the movement’s infrastructure in Lebanon and Syria. Saudi Arabia will likely support these Israeli actions. It is widely known that Riyadh would rather use a proxy and engage in clandestine warfare.

All these took place amid the developing crisis in Saudi Arabia where Crown Prince Mohammed bin Salman had launched a large-scale purge among the top officials, influential businesspersons and princes under the pretext of combating corruption. According to the experts, the move is aimed at consolidating the power of the crown prince and his father, King Salman. In general, the kingdom is seeking to shift its vector of development and to become a more secular state. In 5-10 years, it can even abandon Wahhabism as the official ideology. At the same time, Saudi Arabia is involved in an unsuccessful conflict in Yemen and a diplomatic crisis with Qatar. This situation fuels tensions and a competition for resources among the Saudi clans. As a result, the Saudi regime and the Saudi state in general, are now, in a weak position.

These are the key reasons why Saudi Arabia prefers to avoid an open participation in new conflicts. Additionally, there is always a chance, that for example of conflict in Lebanon, the main combat actions could be moved to the Saudi territory.

Russia and Iran are also not interested in this “big new war” as well because such a conflict in the Middle East will pose a direct threat to their national security.

During the coming year we can expect to see both Israel and Saudi Arabia continuing their diplomatic and military efforts to deter Iran and Hezbollah.

Riyadh will continue its efforts to turn Yemen into a puppet state, but is unlike to achieve any notable successes, leaving the Houthis and their missile arsenal as a constant threat to Saudi Arabia.

Israel and Saudi Arabia will also continue their building of a broad anti-Iranian coalition, with the support of the Trump administration, while Israeli forces will continue conducting their limited military operations against Hezbollah targets in Syria and Lebanon. In general, the chances of a new regional conflict will remain high.

In this already unstable environment, the current US policy remains as one of the key destabilizing factors in the region. The recent US recognition of Jerusalem as Israel’s capital, as well as the hostility towards the Iranian nuclear deal continue to fuel tensions between the Israeli-Saudi and the Iranian-Hezbollah blocs.

The current US administration continues with America’s consistent pro-Israeli and anti-Iranian policies in the region, inspiring both Israel and Saudi Arabia to embrace more active policies as well.

As a result of this growing US support, the Israeli military stands ready to implement active military responses to any action taken by Hamas, Hezbollah, or any of the other regional players whom Israel considers a threat to its wide range of national interests.

While the odds are low of the Trump administration being able to abort the Iranian nuclear deal, the mere fact that such attempts continue does little to contribute to peace in the region. The fact remains that Washington fuels the new cold war and perhaps even a potential hot war in the Middle East.

We may expect that during the coming year Iran will continue to increase its influence in the region by using the war in Yemen, and its strengthened positions in Syria, Iraq, and Lebanon to counter its opponents. In addition to its military efforts on the ground, Teheran’s main strategic focus will likely be the development of military and economic relations with both China and Russia. During 2018 we may also expect that Iran will pay special attention to the modernization and reformation of its armed forces.

In Egypt, the security situation remains complicated, especially in the North Sinai. Following the defeat of ISIS in Syria and Iraq, remnants of the terrorist group have spread across the region with a number of them arriving in the peninsula. While the Egyptian Army and security forces have conducted a number of operations to eradicate terrorist cells in the area, militant activity remains high there, fueled in part by trafficking to Gaza.

In addition to the remnants of ISIS in the North Sinai, Egypt faces continuing challenges along its border with Libya. Following the NATO intervention in that country in 2011, the Libyan government and social structure have been all but destroyed, with multiple factions battling each other for control over both the trafficking and oil business.

The rapidly developing relations between Russia and Egypt have been overshadowed by the more prominent relationships between Russia and Syria, as well as Russia and Iran. Nevertheless, the Russia-Egypt relationship deserves closer scrutiny because, unlike the country’s relations with the other two Middle Eastern powers, it concerns a country that until recently appeared to be  firmly in Western orbit. The abrupt shift of its geopolitical vector toward Eurasia therefore represents a far bigger change for the region than Russia’s successful support of the legitimate Syrian government, or the close relationship with the Islamic Republic of Iran, both of which have been on the Western “enemies list” for decades. The reasons for this shift are twofold, and have to do with the way Western powers interact with Middle Eastern powers in the context of a systemic economic crisis, as well as with Russia’s demonstrated attractiveness as an ally.

These events have led to strengthening economic ties and military cooperation between both sides. Recent negotiations to build Egypt’s first nuclear plant, as well as those allowing Russian and Egypt joint use of each other’s air space and military bases are perhaps the most noticeable examples of this cooperation.

With recent rumors of Russia establishing a military base on the coast of the Red Sea, in Sudan, it is easy to conclude that Moscow has become an influential power in the region, with some countries now viewing Russia as an attractive alternative to the US. With its rejection of direct cooperation with Moscow, Washington has weakened its own position in the region.

In the coming year Egypt and other regional powers will move further towards a diversification of their foreign policy partners, with regional elites recognizing that the world has become more multipolar and threats and challenges have taken new forms and greater complexity.

Due to the rapidly developing situation in the region and the failed military coup attempt in July, Erdogan’s Turkey has become a reluctant ally of the Syrian-Russian-Iranian alliance in the Syrian war. Examples of this, such as the success of the Astana talks on Syria, the Russian-Turkish S-400 deal, and the Turkish-Iranian-Iraqi cooperation to counter the formation of an independent Kurdish state in northern Iraq by the Kurdistan Regional Government showcase this changed geo-political landscape.

During 2018, Turkey will remain a key player in the ongoing Syrian crisis, and an ally (if a reluctant one) of the Iranian-Russian-Syrian alliance in the region. Ankara has few options remaining aside from developing its coordination with this bloc.

The current US foreign policy towards northern Syria and Iraq is frankly incoherent, with Turkey (being a NATO member and the most powerful US partner in the Eastern Mediterranean), no longer considering the US as a reliable ally in its strategic planning.

The diplomatic crisis over Qatar, which began in June after Saudi Arabia, the UAE, Bahrain, and Egypt severed diplomatic relations and imposed sanctions upon the country is yet another development leading to the current balance of power in the region.

The crisis represents the most severe conflict among Gulf Arab states since the end of the Cold War. While these oil-rich, autocratic OPEC members have historically been at the most allies of convenience united by common fears (USSR, Saddam Hussein, Iran, etc.), their mutual mistrust has arguably never escalated to the point of demanding to what amounts to a complete surrender by one of its members.

However, the recent Saudi-led attempts to force Qatar to obey Saudi interests in the region have pushed Doha into the arms of Turkey, Iran, and Russia.

In 2018, the main goal of Qatar will be to normalize relations with the Saudi-led bloc while simultaneously avoiding being forced into making significant concessions to this bloc’s members. Qatari cooperation with Turkey, Iran, and Russia will be a useful card to play in this case. Qatari elites may also search for opportunities to influence internal relations within the Saudi elites.

Throughout 2017, US-Russian diplomatic relations continued to deteriorate with both sides using increasingly strident rhetoric and imposing various measures against each other. Initial hopes and expectations that the election of Donald Trump to the presidency would lead to a détente between the two powers were quickly dashed.

The Trump administration sacrificed its promises to normalize relations with Moscow, and to cooperate more fully in counter-terrorism actions in an attempt to gain a temporary softening of the pressures imposed by its own domestic political opponents. Unfortunately, this attempt to placate this internal  opposition gained nothing for Trump and his administration, and succeeded only in escalating the continued media and diplomatic standoff with Russia.

This internal opposition, which some may describe as the American Deep State, cares little about the true intentions of Trump and his supporters, and continues to keep playing the so-called ‘Russia Card’ as a means of further limiting the freedom of action of the new US president.

US society has become further polarized by racial, ethnic, and political divisions and opposing sides are unlikely to resolve this conflict through negotiation.

Racial and cultural divisions, always present in American society, were further inflamed by the liberal, Clinton camp’s attempts to create discord by playing the race card and demonizing the leaders of the Confederate States. At the same time, a large part of American society has become disappointed with Trump’s domestic and foreign policies, and has become disillusioned with his seeming inability to overcome the resistance of the Deep State.

In 2018 we can expect to see further deterioration in relations between the US and Russia, with both sides remaining involved in a number of crises around the world. The defeat of ISIS will add to the geo-political standoff in the Middle East, while in Ukraine both nations will support opposing sides, with little chances of finding common ground. Another critical factor that will make its appearance in the coming year is the Russian 2018 presidential election and the strong intention of US elites to intervene in Russian internal policy, with the risk of pushing a new Cold War past the brink.

The Latin American situation remains unstable and complicated, with Venezuela remaining as a center of uncertainty. In 2018, the Venezuelan president will struggle to retain power in the midst of continued turmoil in his country.

Unsettling processes are also evident in Russia, which faces ongoing economic problems caused by the increasing pressure of Western imposed sanctions. Russian power elites, allied with foreign powers, have benefited from this situation, and have strengthened their influence. Generally, the Russian state has shown a relatively low degree of economic effectiveness, only partly compensated by its foreign policy successes. These factors can and will complicate Russia’s internal political situation during the upcoming 2018 presidential election.

Ukraine still remains the key flash point in Europe.  The Kiev government, strongly influenced by various radical groups, is unlikely to abide by the terms of the Minsk agreements, as it views Minsk as surrender. Prominent Ukrainian political figures publically admit that these agreements were a trick, meant only to buy time in order to prepare for a military solution to this crisis in the eastern part of the country.

The leadership of the Donetsk and People’s Republics clearly understand this, and have further strengthened their ties to Russia in order to prevent a future attempt by the Kiev government to re-integrate this territory.

The regime in Kiev remains in a very complicated political and economic situation, having been all but abandoned by its US and EU handlers. In an attempt to retain control over their country, the current Ukrainian government will likely try to escalate the situation in Donbass in an attempt to gain more economic, political, and perhaps even military support from the West.

Meanwhile, Washington and Brussels are considering alternatives to President Poroshenko and his government, one of whom is Mikhail Saakashvili, the disgraced former president of Georgia. At this time, the odds of Saakashvili gaining power in 2018 remain high. If he were to gain power it is likely that he would attempt to improve Ukrainian internal and economic policies to strengthen the state and to obtain additional Western support.

It is doubtful that Saakashvili would be able to pursue this attempt to stabilize the country for any length of time, due to his erratic personality. After he realizes the military and economic potentials still possessed by the nation, he would likely attempt a military operation against the self-proclaimed republics of eastern Ukraine and the Russian military forces in Crimea, much as he did in Georgia in 2008. Such a move would likely lead to a large regional conflict in 2019.

In the European Union, we can observe the continued decline of the institutions of the European bureaucracy. Crises such as those we see in Catalonia, as well as the inability of the European leadership to successfully deal with the migration flow from North Africa and the Middle East are clear signs of this continuing decay. In an attempt to control these problems, the EU has intensified attempts to develop a joint security system and to lay the foundation for the creation of a European army. These efforts, however, could come too late.

If the EU is unable to find a way to consolidate its member states in 2018, we can expect to witness further fragmentation in the future.

In Central and Southeastern Asia, the key security problems continue to be militancy and the spread of terrorism. The US and its NATO partners remain unable to deal with the Taliban in Afghanistan – some experts believe that the Taliban is slowly reaching a level of influence in the region which could lead to its recognition as a rightful party in any negotiations involving the US-led bloc. Currently, in some parts of the country, the Taliban even conducts operations against ISIS in order to prevent this group from spreading further.

The historical instability seen on the Pakistani-Indian and the Indian-Chinese borders have long been factors contributing to the general instability in this region. However, all sides have been successful, so far, in avoiding open military conflicts.

In the Philippines, an attempt by ISIS to establish its rule on the island of Mindanao was defeated by the government, who also purged militants who had seized control in the city of Marawi. The ISIS threat has been successfully countered in this nation, at least for the time being.

In 2018, terrorism will remain the key threat for Central and Southeastern Asia. Expect the Taliban to expand its influence further in Afghanistan, as ISIS continues its attempts to establish a larger foothold in the region. Pakistani-Indian and Chinese-Indian tensions will likely remain within the spheres of diplomatic and economic competition, barring any extraordinary and destabilizing events. An additional and notable threat to the stability of the region is the continued flight of ISIS members from Syria and Iraq into Uzbekistan, Tajikistan, and China’s Xinjiang Uygur Autonomous Region.

China has continued its expansion in the Asian Pacific by turning the South China Sea into an anti-access and area-denial zone controlled by the Chinese military through a network of artificial islands. In addition, Beijing has also expanded its maritime, airlift, and amphibious capabilities, and is actively working to shift the balance of power in the Pacific, a region which it describes as lying within its sphere of influence, through its naval power dominance in the area.

In diplomatic and economic terms, China continues to follow a finely balanced foreign policy, while providing a slight diplomatic support to Russia. This calibrated approach allows Beijing to contest US dominance in some regions, most obviously in the Middle East, while avoiding an open confrontation with its main economic partner.

In addition to the tensions in the South China Sea, North Korea’s nuclear and missile programs have been the center of attention within the international community. North Korea has recently conducted another nuclear test, and has tested an intercontinental ballistic missile, which it claims has the range to reach any target within the mainland United States. Despite the war-like rhetoric of the Trump administration and the imposition of additional sanctions, no progress has been made toward a peaceful resolution, with North Korea only accelerating its efforts to become a fully-fledged nuclear power. In the near future, this situation may pass a turning point, when the US is left with no military options in its conflict with North Korea, and negotiations remain the only solution. Should this situation come about, it will be a blow to both the image of the US as the self-proclaimed world’s policeman, and to the mechanisms of nuclear non-proliferation.

In 2018, China will continue to strengthen its military and diplomatic positions in the region, and become a regional superpower, and well on its way to global dominance as it competes with the US. North Korea will likely continue developing its nuclear and missile programs, and if the US does not invade, which is unlikely, become a fully-fledged nuclear state.

As 2017 comes to a close, it becomes evident that this year, has been a difficult one, for all of mankind. The world trembled over new threats of large-scale regional conflicts and over potential use of the weapons of mass destruction. The year brought considerable escalations between key global players, which created real risks of direct confrontation.

At the same time, 2017 can be coined as the year, when the threat known as ISIS, a proxy terrorist state, was eliminated. It was the year when global powers were compelled to compromise under the most stringent conditions and amid multiple conflicts. International players, capable of rigorous logic and in-depth analysis, will extricate valuable lessons from 2017, which can help make the world safer.

However, experience shows that emotions, poise and ill-conceived projects often triumph over common sense. The result, is a breakdown of pragmatic and balanced approaches of traditional diplomacy. Rudeness and incivility are becoming more common within the spheres of international organizations and in bilateral relations. Ambitions of small elite-based groups force countries and nations, to adopt models of behavior which clearly contradict their interests.

Unfortunately, all of this precludes a bright prognosis for 2018. The world will not become safer. Relationships between major global powers will remain strained at best. Likely, they will deteriorate. The number of small-scale regional conflicts will not decrease. The use of weapons of mass destruction  will remain a real threat within the framework of regional conflicts. Levels of terrorist activity may rise. One can only hope, that this combination of threats and provocations, will lead to a re-assessment of reality and force de-escalation in the subsequent years.

———————-

Naser Kandil

Related news

أردوغان ولعبة تحت الطاولة

 

أردوغان ولعبة تحت الطاولة 

ناصر قنديل

– ما مرّ على تركيا في ظلّ حكم رجب أردوغان كان كافياً لتثبيت دروس في السياسة تجنّب تركيا المزيد من العبث السياسي والإعلامي، فقد بلغت تركيا في ذروة الربيع العربي وهم ولادة السلطنة العثمانية الجديدة من مصر إلى تونس إلى فلسطين إلى سورية والعراق، لكنها سرعان ما بدأت تتهاوى بفشل مشروع السيطرة على سورية لتلحق بها حالات انهيار الإخوان في مصر وتونس وتموضع حماس في فلسطين، لتحصد تركيا من رهانها السلطاني خطر ولادة دويلة كردية على حدودها.

– لعب الأميركيون بتركيا ورئيسها ورتّبوا الانقلاب عليه عندما لم يثبت أهليته لإسقاط سورية كما فعلوا بزميله أمير قطر، واحتضنته روسيا وإيران وقدّمتا له سلّماً للنزول عن الشجرة فواصل المراوغة ولم يُتِمَّ التزاماته بإنهاء وضع جبهة النصرة، بعدما كان هو من جلب النصرة وداعش ورعاهما. ويعلم أردوغان أنّ لعبة الأكراد في سورية أميركية المنشأ والرعاية.

– بعد قرار الرئيس الأميركي حول القدس راهن أردوغان أنه يُمسك بفرصة العودة كلاعب حاسم إلى مسرح المنطقة فيركب الموجة ويتصدّر لائحة الدفاع عن القدس، بينما السفارة الإسرائيلية تقبع في أنقرة والعلاقات التركية الإسرائيلية في أوجها، ويظنّ أنه يمكن لمن يقيم مع إسرائيل علاقات مميّزة ادّعاء قيادة مسيرة القدس ليستثمرها في استهداف أهمّ قلعة داعمة للمقاومة تمثلها سورية.

– الرهان التركي الجديد ينطلق من عرض يقدّم للأميركي والسعودي و الإسرائيلي قوامه توظيف مكانة تركيا في العلاقة مع روسيا وإيران والعلاقة الخاصة بحركة حماس، لمنع إيران من قيادة معركة القدس، والتموضع في طليعة صفوف الصراخ حول القدس بهدف قطع الطريق على أيّ تصعيد يُحرج الأميركي والسعودي ويستنزف الإسرائيلي ، والانعطاف بالحالة الشعبية الداعمة للقدس في العالم الإسلامي عندما تحين اللحظة نحو خيار التسويات بدلاً من المواجهة، وتوظيف مكانة تركيا هذه في إضعاف محور المقاومة، خصوصاً توجيه سهام الأذى لسورية.

– الزيارة التي قام بها أردوغان للسودان وتوقيع اتفاقية تسلم جزيرة سواكن بعد العلاقات السوادنية السعودية المميّزة وترجمتها في حرب اليمن وترجمة التحسّن في العلاقات الأميركية السودانية عبر رفع العقوبات الأميركية عن السودان تعني أنّ هذه الخطوة الحساسة في التموضع التركي على البحر الأحمر تحظى برضى أميركي سعودي وضمناً إسرائيلي لأهمية البحر الأحمر في الحسابات الإسرائيلية . وبعد الأزمة القطرية الخليجية والتموضع التركي هناك لا يمكن منح تركيا هذه الميزة بغير حسابات كبرى وتفاهمات أكبر، والمتضرّر الوحيد هي مصر في هذه الحالة، فما هي الرسالة غير قيام تركيا بتطويق مصر من جهات عدة في ظلّ الحرب في ليبيا والتأثير على مكانة مصر فلسطينياً بقوة التأثير التركي داخل غزة؟

– لعبة تركية جديدة بلعب دور جديد عنوانه إضعاف جبهة المواجهة مع إسرائيل ، بعد القرار الأميركي باعتماد القدس عاصمة لـ إسرائيل ، عبر محاولة قيادة هذه المواجهة لتخريبها وتفتيت قواها وصرف عائداتها في غير الرصيد الذي يُفيد القدس، بل في اتجاه مساعدة إسرائيل على تخطي أزمتها مع الانتفاضة الفلسطينية.

– لم يتعلّم أردوغان أنه ليس في وضع يتيح له التلاعب بمعارك المنطقة التي يخوضها محور المقاومة، وأنّ شروط القيادة هنا تبدأ من أولويات قطع العلاقة بـ إسرائيل وتطبيع العلاقة بدول محور المقاومة وبوابتها دمشق. وهذا العنوان يجب أن يكون الشعار المرفوع من كلّ قوى المقاومة بوجه تركيا وكلّ دولة تدّعي دعم قضية القدس، اقطعوا العلاقات بـ إسرائيل واغلقوا سفاراتها أولاً، انفتحوا على قوى المقاومة وتصالحوا مع عواصمها، وفي مقدّمتها دمشق ثانياً، وحبّذا لو تفعل مصر ذلك، فتكتشف أنها تفضح بذلك اللعبة التركية التي تستهدفها بدعم أميركي سعودي تحت الطاولة تكشفه صفقة جزيرة سواكن، وأنها بذلك تسقط هذه اللعبة بالضربة القاضية.

Related Videos

Related Articles

مرفأ الحديدة… وحلب والقدس

 

مرفأ الحديدة… وحلب والقدس

ناصر قنديل

ديسمبر 23, 2017

– يمكن القول إن خارطة الشرق الأوسط الجديد، والانتقال إلى زمن البحار الخمسة بالرعاية الروسية لنظام إقليمي جديد، ترسم حدودها من حلب إلى الحديدة، وبينهما القدس، ففي حلب رُسمت حدود الدور التركي الذي شكل لخمس سنوات رأس الحربة في المشروع الأميركي لإحياء منظومة الشرق الأوسط الجديد الذي أرادته واشنطن من حرب تموز 2006 لسحق المقاومة في لبنان، كما صرّحت يومها وزيرة الخارجية الأميركية غونداليسا رايس، حيث أعيد تشكيل الدور التركي وصياغة منطلقاته من معركة حلب التي وضعت تركيا بين خياري الدخول في حرب شاملة مع روسيا وإيران وسورية والمقاومة من دون شراكة حلفاء تركيا في دول الغرب، وعلى رأسهم أميركا، أو التموضع عند خطوط جديدة للأمن التركي عنوانها منع قيام كيان كردي على الحدود، من خلال منظومة جديدة تضمنها روسيا وتشارك فيها إيران.

– يحتل مرفأ الحديدة في الحساب السعودي مكانة حلب في الحساب التركي، ومحاولة السعودية الحسم العسكري للسيطرة على الحديدة تشبه المحاولات التركية المتتابعة لحسم عسكري في حلب، وكما كانت حلب حلماً تركياً للتقدم نحو دمشق بصفتها العاصمة الثانية لسورية، تنظر السعودية للسيطرة على الحديدة كمقدمة للسيطرة على صنعاء. ومعادلة إسقاط الحديدة رتبت على السعودية معادلة تساقط الصواريخ على الرياض، وصارت الحرب المفتوحة على الحديدة بالغارات السعودية تعادل المزيد من الصواريخ على الرياض. وبعد ممانعة سعودية أمام كل محاولات الوساطة الأممية لفتح مرفأ الحديدة أمام السفن الإغاثية، رضخت السعودية للصواريخ التي استهدفت الرياض وأعلنت فتح الحديدة للسفن التجارية وسفن الوقود، بوساطة عمانية تضمنت طلباً سعودياً لهدنة تتوقف خلالها الصواريخ على الرياض. وهذه ليست إلا البداية لتموضع سعودي يشبه ما حدث مع تركيا، في مد وجزر، وتقدّم وتراجع، حتى تم القبول بمعادلة حلب، وقد صارت معادلة الحديدة قريبة، كما يبدو.

– بدأ السعوديون مساعيهم نحو روسيا بتحييد ملف اليمن عن المحادثات، وبالتتابع صار الملف اليمني على الطاولة بقدر ما صار المأزق السعودي واضحاً. وينتهج الروس في الملف اليمني مقاربة مختلفة عن مقاربتهم في سورية بالتأكيد. فهم يسلّمون بأن الخليج منطقة نفوذ أميركية بالمقياس الدولي، ولو كان منطقة نفوذ إيرانية بالمقياس الإقليمي، والدور الروسي في الخليج مختلف عنه في سورية، فهو في الخليج وسيط وفي سورية طرف، والحضور الروسي في ملف اليمن يشبه الحضور الروسي في ملف كوريا الشمالية، تظهير موقف معلن يبدو قريباً من الموقف الأميركي، لكنه ضمناً يراهن على المأزق الأميركي ليتدخّل. وبمثل ما ذهبت السعودية لشراء منظومة الصواريخ الحديثة من روسيا ربطت روسيا تسليمها بمناخ إقليمي بعيد عن التصعيد وأبدت استعدادها لوساطة بين السعودية وإيران، كما تبدي في اليمن دعمها للمساعي السياسية للحل، وتنتظر اليأس السعودي من الحل العسكري لتتقدّم.

– القدس مفتاح النظام الإقليمي الجديد، حيث المواجهات ترسم الصورة المقبلة، بعدما بدا بوضوح استحالة أخذ الفلسطينيين على حين غرة، واستحالة تمرير الحلول المتفق عليها مع السعودية من وراء ظهر الفلسطينيين، واستحالة شطب القدس من الذاكرة الإنسانية، وبدا بوضوح أشدّ أن قدرة الفلسطينيين على تحمل زمن المواجهة أعلى بكثير من قدرة «الإسرائيليين» على تحمل حرب الاستنزاف، وفقدان الأعصاب هو التعبير. الفلسطينيون يقابلون سقوط شهدائهم بصبر ويواصلون حربهم بهدوء وحيوية، و«الإسرائيليون» يقابلون أزمتهم الدبلوماسية بغضب فيفقدون أعصابهم ويبدأون بالإنسحاب من المنظمات الدولية التي يدخلها الفلسطينيون، بدءاً من الأونيسكو أمس. وعندما يصرخ «الإسرائيليون» من الوجع طلباً للوساطة سيطل الروس برأسهم، كما قالوا بالأمس بعد اتصال بين الرئيس الروسي والرئيس التركي، أن موسكو مستعدة للتوسط من أجل حل سياسي يحقق السلم الثابت بتطبيق القرارات الدولية.

– واشنطن منحت السعودية و«إسرائيل» ما تريدان للتنصل من شروط «التسويات المؤلمة»، وعند الفشل سيطلبان المساعدة من صديق.

Related Videos

Related Articles

في الطريق إلى المنازلة الكبرى أسرار الكرّ والفرّ على هوامش الانكسار…!

 

في الطريق إلى المنازلة الكبرى أسرار الكرّ والفرّ على هوامش الانكسار

ديسمبر 23, 2017

محمد صادق الحسيني

دول الشر الكبرى وبعض أذنابها تشعر بمرارة الانكسار عند بوابات عواصمنا وأسوار حواضرنا، وآخرها فشل مؤامرتها الكبرى في إسقاط القلعة من الداخل في صنعاء الثورة والصمود…!

ووجعها وصل إلى المخ والمخيخ ولم تعد تتحمل توالي انتصارات محور المقاومة وتداعيات ذلك على رياح الكرة الارضية الأربع…!

ولأنها تملك أوراقاً احتياطية على الدوام فهي في طريقها للعب بعضها، وهو ما سنكشفه لكم في الآتي من المطالعة الميدانية…

فرغم انتهاء الهجوم الاستراتيجي الكبير لمحور المقاومة عند نقطة البوكمال والتقاء العلمين العراقي والسوري، بما يشبه معركة العلمين في نهاية الحرب العالمية الثانية، ما يعني استراتيجياً تحقق الانتصار الناجز لمحورنا وهزيمة دول الحرب الكونية على كل من سورية والعراق، إلا انهم يحاولون التفلت من مشهد الهزيمة هذه قدر الامكان…!

وهو ما يتطلب منا ابقاء اليد على الزناد وإعمال اليقظة والانتباه إلى ما يجري من خطط إضافية من جانب العدو نتيجة شعوره بالخيبة الكبرى وسقوط مشاريعه الوهمية الامبراطورية العالمية او الإقليمية الكيدية.. الامر الذي يتطلب إبقاء العيون مفتحة على ما يسمّى أحياناً بـ«الخطة بـ«، وإليكم بعض خفاياها وأسرارها:

حيث أفادت مصادر استخبارية غربية متابعة لمجريات الحرب في سورية، بما يلي:

١ قامت غرفة عمليات الموك، التي تدير الحرب على سورية، وبتعليمات من القيادة المركزية الأميركية في الدوحة، بتجميع الجزء الأكبر من عصابات داعش الذين تم إخلاؤهم من جبهات القتال التي هزموا فيها في الشرق السوري، والذين جرى إخلاؤهم تارة على متن مروحيات نقل أميركية وتارة عبر قوافل شاحنات كبيرة، وبغطاء جوي أميركي كامل، قامت بتجميع الجزء الأكبر منهم في قواعد عسكرية سعودية وأميركية في حفر الباطن في السعودية.

٢ بدأت غرفة الموك واعتباراً من ٣/١٠/٢٠١٧، وبإشراف ضباط عمليات أميركيين و«إسرائيليين» بعقد دورات تدريبية سريعة لهؤلاء العناصر.

وقد استمرت الدورة الأولى، التي شارك فيها ستمئة عنصر، مدة شهرين. خضعوا خلالها لتدريبات قوات خاصة وتم تدريبهم على العمل ضمن كتيبة قوات صاعقة بأركانها كافة… أي تسلسل بنيوي وقيادي أقرب إلى التشكيل الكلاسيكي للكتيبة.

٣ تم إخضاع اثني عشر عنصراً منهم كل دورة أركان، بحيث يتولون لاحقاً تشكيل هيئة أركان للكتيبة.

كما يجري حالياً تدريب فصيل إدارة وفصيل إمداد سيتمّ إلحاقهم بالكتيبة بعد انتهاء تدريباتهم بتاريخ ٣٠/١٢/٢٠١٧.

٤ جرى نقل الكتيبة التي أنهت تدريبها في حفر الباطن إلى منطقة الحسكة السورية. وقد تمّ ذلك عبر طائرات نقل عسكرية أميركية من طراز C 130 J إلى قاعدة الرميلان الأميركية بالقرب من الحسكة.

٥ ستبدأ غرفة العمليات الميدانية الأميركية في بلدة الشدادي بدمج تشكيلات هذه الكتيبة، التي سيطلق عليها اسم جيش سوريا الجديد، مع التشكيلات الصهيوأميركية الاخرى والمسماة «قسد»، سيتمّ نشرها في قواطع عمليات الريف الشرقي لمدينة البوكمال ومدينة الميادين.

٦ تم تكليف هذه الكتيبة بالإضافة إلى نسبة من عصابة «قسد»، بالاستعداد للبدء في تنفيذ عمليات ضد وحدات الجيش السوري والقوات الحليفة في القاطع الشمالي الشرقي لمدينة البوكمال، وذلك بهدف إعادة السيطرة على المدينة وعلى قاطع الحدود العراقية السورية المقابل لها، على أن يبدأ هذا التحرك خلال الأسبوع الأول من شهر ١/٢٠١٨.

٧ سيتم رفد هذه العصابات المسلحة بالمزيد من القوات التي يجري تدريبها تدريجياً في حفر الباطن، والتي يبلغ مجموع عديدها أربعة آلاف عنصر.

علماً أن عمليات التدريب لكامل المجموعات الموجودة هناك ستستغرق خمسة إلى ستة أشهر.

هذه هي بعض خططهم في محاولة لتشتيت الأنظار عن نصرنا الكبير او مشاغلتنا عن هدفنا الاستراتيجي الذي يقضي بإجبارهم على الإذعان التام لنهاية مشروعهم الدولي والتسليم الكامل بنهاية مشروعهم الامبراطوري…

غير ان محاولاتهم هذه ستبوء بالفشل قطعاً بفضل دراية قادة محورنا ويقظتهم وتصميمهم القاطع على تصفية كل منابع الإرهاب من جذورها، بما فيها تلك الواقعة في الخاصرة الرخوة من ميادينهم الواقعة في محيط الجزيرة العربية وباب المندب..!

ذلك أن الهجوم الاستراتيجي الجديد لنا يقضي بإعادة تجميع قوانا باتجاه المعركة الأهم والأكبر، حيث تحرير الأقصى والأرض المباركة من حوله، وذلك في إطار المنازلة الكبرى المنتظرة والمتوقعة والتي نشتهيها مع إمبراطور الشر الأساس الشيطان الأكبر، أميركا في بطن قاعدته المتقدّمة على اليابسة الفلسطينية أي الكيان الصهيوني المسمّى «إسرائيل»…!

والى حين حلول زمان هذه المنازلة، فإن كل العيون شاخصة إلى هناك والمقبل من الزمان يشي بسقوط كثير من الممالك والأقنعة في هذا المسار، وصعود السادة من قادة الأمة إلى سدة مطبخ صناعة القرار العالمي، كما بات معلوماً لدى القاصي والداني..

وتبقى اليد العليا لنا، مهما حاولوا التشويش على صعودنا الثابت الخطى..

ويدهم هي السفلى بحماقتهم أحياناً، كما حصل مع قرار ترامب ونصرنا المستدام كما سيتبين من خطط غرفة عمليات ثورة القدس المشتعلة من الناقورة حتى إيلات..

بعدنا طيّبين، قولوا الله.

Related Articles

Sheikh Qassem: Al-Quds Must Be Priority, ‘Israel’ Behind All Regional Crises

December 23, 2017

Sheikh Naim Qassem

Hezbollah Deputy Secretary General Sheikh Naim Qassem stressed on Saturday that the Zionist entity is behind all the regional crises, adding that it has always posed a major threat to the whole region.

Sheikh Qassem said that Al-Quds (Jerusalem) must be a priority for the whole Umma, adding that the Palestinians’ fight against the Zionist occupation will protect their basic rights.

Source: Al-Manar Website

Related Videos

Related Articles

» Saudi craziness, Israeli panic, and American schism جنون سعودي وهلع «إسرائيلي» وانفصام أميركي

Saudi craziness, Israeli panic, and American schism

ديسمبر 6, 2017

Written by Nasser Kandil,

It is not possible to imagine the ability of the easy recognition and the smooth adaptation to the variables, as the defeat of the war of the five seas which the allies of the war have received it after they waged it against Syria, being confident of its winning as a full global war that was waged carefully by encouragement and intimation against Russia in order to alienate and to neutralize it. and waged carefully against Iran in order not to get involved in a war and to propose the policy of disassociation to it through the nuclear understanding that is free from the regional support, moreover through tightening the control on Syria and Hezbollah through Saudi- Turkish-Israeli blockade under American and European supervision and multi-intelligence war, in addition to bringing a quarter of billion of Al-Qaeda fighters and the other factions to spread the chaos of death, killing, and destruction throughout Syria, reviving deadly fanaticism among the segments of its people, and presenting the example of the Kurds in order to fragment it, if it was impossible to have control over it.

Those who lost the World War II did not absorb such a shock, so some of them got mad, and some of them tried to commit suicide, while some of them have succeeded in committing suicide. Those who planned for the World War II and waged it put in their accounts the affirmative comprehensive victory, but when they put the accounts of losses, their accounts remained in a partial scheme, they did not imagine that the ends of the war would be their end and the declaration of their overwhelming defeat. Those who persevere in reading what has happened in the region surrounded by the five seas the Mediterranean, the Gulf, the Red, the Black, and the Caspian Seas cannot deny  that there is a project for which hundreds of billions of dollars were spent is falling. Russia as a rising global country is occupying today at least a status that was occupied by America individually since the fall of Berlin Wall three decades ago. While the new Syria which is emerging from the womb of this war does not resemble what has been drawn for it, it transcended what it was before its targeting in its intentions and forces towards Saudi Arabia and Israel at least. Hezbollah which they wanted to crush in this war and to ignite it with the fire of strife which they betted on it in order to compensate their loss in the previous wars is emerging out of this war more powerful and more dangerous than it was, it was enough for this war to get rid of it as a threat.

The countries which are able to be balanced with the results of a war as what we have witnessed during seven years, are those who have the options of adaptation due to their size and what is presented to them by the alliance of winners and the size of the risks which were the outcomes of the developments of the war on their strategic security, as Turkey which found clear offers to replace its investment on a war with the investment on settlements, it faced a challenge entitled the Kurdish secession which would have threatened its unity if it has not rushed to adapt and to move to the other bank, as Europe which knows that it was one of the war-makers but it did not find any calls or opportunities to adapt, along with the threat of the displaced people which changed its priorities and imposed its presence on its internal political scene with the rise of the racial extremism, and has imposed its presence on its security scene through the change of the threat of terrorism into daily fact that cannot be postponed and the awareness that extinguishing the fire starts from extinguishing the fire of wars which it contributed in its igniting to overthrow Syria.

America which is capable to adapt with the offers through its size and its open options is unable to do so, but only in the cases where the fait accompli becomes contrary to its wishes, and that it has to wage a comprehensive war which it sought always to avoid. While accomplishing the understandings Washington remained unable to interpret them or to restrict to them because it is in a state of schism between the facts of war and the equations of the political mind on one hand, and the priority which it grants to each of Saudi Arabia and Israel on the other hand. No one needs to analyze in order to see the differences between the positions of the U.S Department of State as an expression of the considerations of the American mind and the positions of the US President and his son-in-law Jared Kouchner as an expression of restricting the financial interests with Saudi Arabia and the electoral and ideological interests with Israel.

The state of the Israeli panic is clear in every position and behavior. The political and the strategic imbalance is clearly reflected by the contradiction of the statements of the Minister of War Avigdor Lieberman, when he said once that the Iranians have become on our borders and this is an existential danger, then after days he said there is no serious Iranian presence on our borders with Syria. Practically, the most proof of the threat of war against Hezbollah was expressed by the Head of the occupation government Benjamin Netanyahu, and then the correction came after hours that the intention was what Israel can do if Hezbollah takes the initiative to go to war. The Israeli confusion is the result of the difficulty to adapt with the catastrophic consequences of a war where Israel was the first to seek, and it is no longer possible to abolish its consequences. Israel cannot resist the consequences of a war versus the growing capacities of its enemies, the expansion of their alliances, and their possession of more resolution to fight it. It is enough what the Secretary-General of Hezbollah said about hundreds of thousands of fighters from Syria, Iraq, Afghanistan, Pakistan, and Yemen who are ready to fight Israel in any future war, and what was said by the Israelis themselves about the image of Hezbollah after the war as the image of the Syrian army supported by Iran and their rooted relationship with Russia, this has been noticed by the leaders of Israel in their meetings with the Russian leaders.

The state of Saudi Arabia seems the most difficult not due to the weakness of the opportunities for joining the option of adaptation, but due to the size of the dominated arrogance on the Saudi minds, which comes from an aristocrat Bedouin. It is a new surrealistic bilateral of the Political Sociology that has arose with kingdoms and emirates of oil, coil oil, and gas that were transferred to the decision-makers to wage wars through parasitic forces that resemble the new rich who do not have the traditions of the poor classes, and have not learned the traditions of the rich classes, so they became close to gangs who hire killers of mercenaries. They think that their money is able to buy everything, they did not get from the hypocrisy of the international politics but the pretention of accepting what they demand as long as they pay generously, to find themselves suddenly as gamblers who lose and lose and continue gambling with what is left, knowing that there are who encourage them to hire their loss, so they behave crazily, they fire their winning cards in extremism, as they did with the Lebanese Prime Minister Saad Al-Hariri, they continue playing in order to turn him through their foolishness from a friend into an enemy. It is enough what is broadcasted by their channel “Al Arabiya” as an accusation of losing the blood of his father to indicate to  that supernatural  stupidity.

Who can drive Saudi Arabia and Israel to the bank of rationality in order to prevent the dangers of adventures as was witnessed by the kidnapping of the Lebanese Prime Minister can return the balance to the American position. Today, this is the European equation after the success of forming a security network for the stability of Lebanon, to prevent the flow of the displaced people and the dormant cells to Europe. This experience is worth the repetition, and the test seems Yemeni as long as the Yemeni missiles do what the Kurds did to Turkey.

Translated by Lina Shehadeh,

جنون سعودي وهلع «إسرائيلي» وانفصام أميركي

ديسمبر 2, 2017

– لا يمكن تخيّل قدرة التسليم السهل والتأقلم السلس مع متغيّرات بحجم هزيمة حرب البحار الخمسة التي تلقّاها حلفاء حرب خاضوها على سورية واثقين من حساباتهم كلّها في ربحها، بصفتها حرباً عالمية كاملة، خيضت على خطوط الترغيب والترهيب لروسيا بعناية السعي للإبعاد والتحييد، وعلى خطوط العصا والجزرة لإيران بحذر عدم التورّط بحرب وعرض إغراءات النأي بالنفس عليها بتفاهم نووي مبستر خالٍ من الدسم الإقليمي، وإحكام الخناق على عنق سورية وحزب الله، بحصار سعودي تركي إسرائيلي وإشراف أميركي أوروبي وحرب مخابرات متعدّدة، واستجلاب ربع مليون مقاتل من تنظيم القاعدة وبقاياه وأخواته لتعميم فوضى الموت والقتل والخراب في أنحاء سورية وإحياء العصبيات القاتلة بين شرائح شعبها، وتقديم نموذج الأكراد لذلك مثالاً للسعي لتفتيتها إذا استحال القبض عليها.

– استيعاب صدمة بحجم مشابه لم يتحقّق لمن خسروا الحرب العالمية الثانية، فأُصيب بعضهم بالجنون، وسعى بعضهم للانتحار، ونجح بعضهم وانتحر، فالذين خطّطوا للحرب العالمية الثانية وخاضوا غمارها وضعوا حساباتهم كلّها لنصر شامل وأكيد، وعندما وضعوا حسابات لخسائر بقيت حساباتهم في دائرة جزئية، ولم يكن يخطر في بالهم أن تأتي نهايات الحرب بنهايتهم وإعلان هزيمتهم الساحقة، والذين يكابرون في قراءة ما جرى في المنطقة المحاطة بالبحار الخمسة، المتوسط والخليج والأحمر والأسود وقزوين، لا يستطيعون إنكار أنّ مشروعاً أنفقت في سبيل إنجاحه مئات مليارات الدولارات يتهاوى، وأنّ روسيا كقوة عالمية صاعدة تحتلّ اليوم، على الأقلّ في ما يخصّ هذه المنطقة المكانة التي شغلتها أميركا منفردة منذ سقوط جدار برلين قبل ثلاثة عقود، وأنّ سورية الجديدة التي تخرج من رحم هذه الحرب لا تشبه أبداً ما رسموه لها، وتتخطّى ما كانت عليه قبل استهدافها في نياتها وقواها تجاه السعودية و«إسرائيل» على الأقلّ، وأنّ حزب الله الذي أرادوا سحقه في هذه الحرب وحرقه بنار الفتنة التي راهنوا عليها تعويض خسارتهم لحروبهم السابقة لإنهائه، يخرج من هذه الحرب أشدّ قوة وبأساً، وأشدّ خطراً مما كان عليه وكان كافياً لتجريد هذه الحرب للتخلّص منه كتهديد.

– الدول القادرة على التوازن مع نتائج حرب بحجم التي شهدناها خلال سبع سنوات، هي تلك التي تملك خيارات التأقلم بحكم حجمها والمعروض عليها من حلف الرابحين، وحجم المخاطر التي ولدتها تطورات الحرب على أمنها الاستراتيجي، كحال تركيا التي وجدت عروضاً أمامها واضحة لاستبدال استثمارها على الحرب، للاستثمار على التسويات، ووجدت تحدّياً عنوانه الانفصال الكردي يهدّد وحدتها، فيما لو لم تستعجل التأقلم والانتقال من ضفة إلى ضفة، ومثلها أوروبا التي تعلم أنها كانت من صنّاع الحرب، لكنها تجد أمامها دعوات وفرص للتأقلم، ومعها تهديد النازحين الذي غيّر وجهة أولوياتها وفرض حضوره على مشهدها السياسي الداخلي بصعود التطرف العنصري، وعلى مشهدها الأمني بتحوّل خطر الإرهاب حقيقة يومية لا تحتمل التأجيل، والإدراك أنّ إطفاء النار يبدأ من إطفاء نيران الحرب التي ساهمت بإشعالها لإسقاط سورية.

– أميركا الأقدر على التأقلم بحكم العروض التي وردتها وحجمها وخياراتها المفتوحة عجزت عن ذلك إلا في الحالات التي يصير فيها الأمر الواقع قائماً عكس رغباتها ويكون عليها لتغييره خوض حرب شاملة سعت لتفاديها دائماً، وبقيت واشنطن وهي تُنجز التفاهمات تعجز عن ترجمتها والتقيّد بها، لأنها في حال انفصام بين وقائع الحرب ومعادلات العقل السياسي من جهة، والأولوية التي تمنحها لكلّ من السعودية و«إسرائيل» من جهة أخرى، ولا يحتاج المرء للتحليل كي ينتبه للفوارق بين مواقف وزارة الخارجية الأميركية كتعبير عن حسابات العقل الأميركي، ومواقف الرئيس الأميركي وصهره جاريد كوشنر كتعبير عن أسر المصالح المالية مع السعودية والمصالح الانتخابية والعقائدية مع «إسرائيل».

حال الهلع «الإسرائيلي» بائنة في كلّ موقف وتصرّف، فانعدام الوزن السياسي والاستراتيجي يعبّر عنه بوضوح تناقض التصريحات لوزير الحرب أفيغدور ليبرمان عندما يقول مرة إنّ الإيرانيين باتوا على حدودنا، وهذا خطر وجودي. ثم يقول بعد أيام، ليس من وجود إيراني جدّي على حدودنا مع سورية، وعملياً ليس أدلّ من التهديد بحرب مع حزب الله على لسان رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، والتصحيح بعد ساعات بأنّ القصد كان ما تستطيعه «إسرائيل» إذا بادر حزب الله للحرب. والتخبّط «الإسرائيلي» ناتج عن صعوبة التأقلم مع نتائج كارثية لحرب كانت «إسرائيل» أول من سعى إليها، ولم يعد ممكناً إلغاء نتائجها، ولا تملك «إسرائيل» ما يصدّ عنها نتائج الحرب في تنامي قدرات أعدائها وتوسّع تحالفاتهم وامتلاكهم عزيمة أشدّ لقتالها. ويكفي ما قاله الأمين العام لحزب الله، عن مئات الآلاف من المقاتلين من سورية والعراق وأفغانستان وباكستان واليمن المستعدّين لقتال «إسرائيل» في أيّ حرب مقبلة، وما قاله «الإسرائيليون» أنفسهم عن صورة حزب الله الخارج من الحرب ومثله صورة الجيش السوري، ومن ورائهما إيران وحجم تجذر علاقتهم جميعاً بروسيا، كما لمس قادة «إسرائيل» ذلك في لقاءاتهم بالقادة الروس.

– حال السعودية تبدو الأصعب ليس لضعف فرص العروض لانضمامها لخيار التأقلم، بل لحجم الغطرسة والعنجهية المهيمنين على العقل السعودي، الآتي من بدوية ارستقراطية، وهي ثنائية سريالية جديدة على علم الاجتماع السياسي نشأت مع ممالك وإمارات ومشيخات النفط والكاز والغاز، نقلت لمواقع قرار بحجم خوض الحروب قوى طفيلية تشبه الأثرياء الجدد، الذين لا يملكون تقاليد الطبقات الفقيرة ولا تدرّجوا لتعلم تقاليد الطبقات الغنية، فصاروا أقرب للعصابات، يستأجرون القتلة من المرتزقة ويستسهلون القتل، ويتخيّلون مالهم قادراً على شراء كلّ شيء، ولم يعتادوا من نفاق السياسة الدولية إلا الضحك عليهم بالإيماء بالقبول لما يطلبون طالما هم يدفعون بسخاء، ليجدوا أنفسهم فجأة كالمقامرين الذين يخسرون ويخسرون ويواصلون المقامرة ومعهم ما تبقى من المال، وثمة مَن يشجعهم ليستأخر خسارته، فيتصرّفون بجنون، يحرقون أوراقاً كانت رابحة للاعتدال، فيوظفونها في التطرف، كما فعلوا برئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، ويواصلون اللعب لتحويله بغبائهم الخارق من صديق إلى عدو، ويكفي ما تبثه قناتهم «العربية» من اتهام له بتضييع دماء أبيه للتدليل على هذا الغباء الخارق.

– مَن يستطيع نقل السعودية و«إسرائيل» إلى ضفة العقلانية، منعاً لمخاطر مغامرات كالتي شهدها العالم بذهول مع اختطاف رئيس حكومة لبنان، يستطيع إعادة التوازن للموقف الأميركي. وهذه هي المعادلة الأوروبية اليوم بعد النجاح بتشكيل شبكة أمان لاستقرار لبنان، منعاً لتدفق النازحين ومَن معهم من خلايا نائمة، إلى أوروبا، والتجربة تستحق التكرار. والامتحان يبدو يمنياً طالما خطر الصواريخ اليمنية يفعل ما فعله الأكراد بتركيا.

Related Videos

Related Articles

 

%d bloggers like this: